لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-10, 11:51 PM   المشاركة رقم: 266
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 





مشهد(2)


نَفْسِيْ عَيّوفْ ي أريَشْ العِينْ تَجزَعْ
..... مآتَقبلْ الحِقرآن لو مِنْ عَشِيريْ
إلى مِتَىْ فِ طَلْبِتِكْ أَبآ تِخضّعْ !!
..... وَ أسألْ متىَ يُومْ الوَصِلْ بي يِصيريْ
لَوْ كآن قَلبيِ فِ هوآكْ يْقَطّعْ
..... خَلَهْ لَعّله فِ هوآك يستخيري ْ



عينآن ك الصقر الذي يترصد لـ فريسته تتآبعآن الطريق .. وحذآء أسودْ مُعرّقْ بالخطوط الفضيه الصغيره يضغط على البنزين لـ نرى تلك مركبه تكآد تطير من السرعهْ .. صوت أسنآنه تصطك ببعضهآ بعضاً الماً وقهراً
نعم خآنق .. نعم غآضب .. نعم يرتدي حلة الجنون .. وسعيدٌ هو ب هكذآ جنون
إن كآن الجنون س يقوده لـ أمل .. ف لمآ لا ..
لمآذا تفعل بي هكذآ ؟؟ ( يحدث نفسه ب الم ) لمآذا تتعمد إهآنتي ؟!
أعلم أنها تحبني .. آثق انها لآ تستطع فرآقاً .. ولكن مآسر هذه قوى غريبه إجتآحتها ؟!
دخلت منزلها وخرجت ؟ ألم يجتآحها الحنين ؟؟ ء يعقل انها لآ تريدني ؟
ء يعقل أن مآ كآن بيننآ هوى مآض لن يعود ؟!
ء يعقل أن تدلف لـ حجرتهآ ولا تسآورها الرغبه اليّ ؟
ألم تشتآق لـ أحضآني ... لـ أنفآسي ..
كمآ أشتقت .. كمآ أشتآق للآن !!
زآد من سرعة المركبه تنآغماً مع هكذآ تسآؤلات مدميّه ...
تنّبّه لوجود محطه على مقربه منه .. لـ ربمآ رأت سيآرة تركي ..
توقفت مركبة مشعل البي آم السودآء ب جآنب المحطه .. وترّجل منهآ على وجه السرعهْ
هوآءٌ جدُ بآرد ف الخآرج .. حتى نرى ثوبه الأبيض يروح ويجيء بسرعه ب فعل الريآح .. أسرع للف الشمآغ حول محيآه إتقآءً لـ هكذآ ريح وغبآر ..فلا نرى منه إلا تلك عينآن حآده تلمحآن أي حركه تدور حولهم
نظر ذآت اليمين وذآت الشمآل يبحث عن صآحب المحطه ..أو عن أي شخص من الممكن أن يسآعده ..
سمع صوآت خطوآت مسرعه خلفه تسير ب إتجآهه .. إلتفت على عجآله ف رأي انها لـ عآمل شرق آسيوي قصير القآمه رثّ الهندآم متهلل الوجه .. بآدره بِ
: كم تبغى
إستغرب مشعل من هكذآ مبآدره .. كم ؟؟ مآ الذي يسأل عنه ب كم ؟
آها كم من الوقود .. ي الله لآبد أن يشحذّ التركيز من توتره .. ابتسم مشعل له وقآل
: لآ مآ يبغى بنزين .. بس انتا من زمآن هنا؟
آومأ له العآمل ب الموآفقه وأردف
: آيوا بابا انا هنآ علطول
مشعل ب دقه
: طيب شفت سيآره كآديلاك ابيض هنا ؟
قطّب جبينه العآمل وأخذ يفكر ب عمق وقآل
: لآ بابا مافيه
مشعل ب نفآذ صبر
: متأكد؟؟ طيب انت معلوم وشو هذآ كآديلاك؟ سيآره طويل
العآمل الشرق آسيوي ب ابتسآمه
: آيووووا بابا انا معلوم هذآ كلو سيآره .. بس مافيه سيآره كآديلاك
: آمم طيب شكرآ
مدّ يده للعآمل ب مبلغ يسير من المآل ك عآدة مشعل .. ف لم تكن تغيب عنه هكذآ عآده اعتآدها .. إقتداءَ ب أبيه ..
نعم مغرور .. لآمبآلي .. كثير المجآزفه بكل مآ يملك .. ولكنه ب النهآيه حنون ذو قلب طيب
أردف العآمل الاسيوي ب شكر
: شكرآ بابا ..شكرا .. بس بابا
إلتفت مشعل لـ يعود لمركبته واقفل الباب .. آنزل الزجآج وأزآح شمآغه للأسفل قليلاً ليتمكن من التحدث ب أريحيه وقال ب نفآذ صبر
: هآآآ نعم
العآمل الشرق آسيوي يتشدق ب عبآرات الشكر ويعد المآل بين يديه .. وقآل
: فيه وآحد سيآره وقف هنآ كثير ربع سآعه
مشعل ب إنتبآه وق أسند ذرآعه على المقود أمامه
: آها طيب؟؟ وبعدين
: آيوآ بابا هذآ سيآره تاكسي .. وقف هنآ ورى محطه ربع سآعه بعدين يجي هذآ سيآره ثآني كبير جيب .. لكزس .. انتا معلوم لكزس؟
مشعل ب تركيز وقد بدأ يفهم مجريآت مآحدث
: آيوا ؟؟ كمل كمل
:وبس بابا بعدين هذا كلو سيآره روح
:متى هـ الكلام؟
: كدآآ عشره دقيقه بابا
: آها .. طيب
آقفل الزجآج ومضى بطريقه .. يقود على مهل وقد تبينت آمامه الرؤيه .. لم يكن تركي معهم ..
وجآءت بسيآرة آجره .. ولم تطلب منه أن يقلّهآ هو كونه زوجهآ .. لم تكلف نفسهآ عناء أن تبين له وتوضح له أنها مع سيآرة أجره وليست بصحبة تركي ؟!
لمآذا تدعه يتخبط ب هكذآ ظنون ؟ لمآذا توصله لـ حدود الجنون وتستمتع به ب كذآ منظر؟!
هل فعلاً تريده أن يبتعد عنهآ ؟
هل لآ تريده؟!
هل تبحث فعلاً عن الخلاص؟!
ء يعقل أنه خط النهآيه ..!
هنآ فقط سحب الفرآمل .. وتوقفت تلك مركبه سودآء بنصف الطريق .. وقآل ب ألم مكآبر
: من بآعنا ب رخيص يآ ام فيصل .. بترآب ينبآع .. !


.....................................



أنآمل نحيله عمليه تزيح النظآرآت وتمسح تعب تلك عينآن جريئه وآسعه ..
: شكلك تعبآن بوسليمآآن .. تعبنآك معنآ اليوم
تركي ينظر لـ حسون ب تهكّم قآئلاً
: موب لآيق عليك دور الرجل الذويق .. الفقها بس
: هههههههههههه صدق مآ تستحي .. وهذآ وانا اللي رآحمك مآغير تمسح عوينآتك
: لآ والله بس مآنمنا زين .. وزي مآتعرف اليوم طويل ,, آطول يوم يمر علي والله
تنهد عبدالمحسن وقآل ب ألم
: آنا اللي تسببت بكل هـ اللي صآر . كآن بيدي مآوافق على هـ الروحه من اولها
وكآن ب إمكآني مآخليهم بلحآلهم على الطريق
كف حآنيه ترّبت على كتف حسون .. تصآحبها كلمآت تركي الحنونه المشجعه
: مآيصير يآخوي تحط كل شي على رآسك .. لآتنسى ترى كلمة لو تفتح عمل الشيطآن وآنا اخوك
وبعدين ( عمّد لـ إرتدآء نظآرته من جديد التي تنآسب ملامحه المستقيمه) علهاّ خيره
لآتنسى أمر المؤمن كله خير ..
: مدري والله تروك بس ..
: لآ تجلس تقول بس .. كلنا نمر بفترآت نكون مضغوطين فيهآ والحمل عليك موب سهل ترى ..
آم عبدالعزيز .. وَ ( سرق بضع لمحآت لـ تلك التي تمسك ب قلبه بين يديهآ ولاتريد له فكآكاً ) أمـ أمل .. وهـ الوضع كله
كلهآ كم يوم وترجع الامور زي قبل واحسن
وبعدين يآخوك حنآ جآيين ننبسط .. محنآ بجآيين نتنكد .. يلا بكرآآ عآزمكم على الكورنيش
صرخآت مكبوته من خلف تركي جعلته يضحك لآشعورياً مصدرها أشوآق التي قآلت ب حمآس
: وآآو وآآآو الله يخليك لنآ تروك ولايحرمنا منك
: ولآيحرمنا منك ي الشينه .. بس هآه مآبي زي روحتنآ لـ جده العآم المآضي نجلس ندور عليك سآعه .. مآندري وين تسعسعين .. خليك مع آمول
التفت حسون على أشوآق ب تعنيف
: شوآقه قصري حسك .. آمول موب نآقصه لآتصحينها .. مآصدقنآ نآمت
نظرآت حآلمه تترآقص بعيني تركي ... لمجرد ذكر إسمهآ ..
على حين غره .. تعآلت ندآءآت هآتفه المحمول ..
:يآشيخ طفي ذآ الجوآل .. حشى سنترآل موب تركي
24 سآعه جوآلك مآيسكت.. نعنبو دآرك من هـ اللي يدق عليك آخر الليل
أشوآق وهي تسترق السمع لهم .. ف تفآصيل ك هذه تهمهآ نظراً لـ عمرها . وأن مرآم معجبه ب تروك .. لآبد أن تجمع لها معلومآت عنه
لأول مره في حيآتها تعرف أن تركي يستقبل مكآلمآت آخر الليل ..
تركي ينظر لـ شآشة الهآتف المحمول ..
: غريبه وش ذآ الرقم ؟!
:رد طيب يآخي .. لآتجلس تطآلعه
................................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 12:14 AM   المشاركة رقم: 267
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 






مشهد(3)

لآ إنتِ وردهْ .. ولآقلبيْ
مَزهريهْ من خَزفْ
صُدفهْ وحده ... [جمعَتنآ ]
شوفي / ... شلون الصُدفْ .!!


مفآرقآت / ,,,
مفآرقه أولىْ ,, / ..



بنطآل آسود عملي .. يظهر لنآ من تحت الطآولة الخشبيه التي تتوسط الصآله ,, يروح ويجيء نظرآ لـ حركتهآ السريعه .. أسفل منه حذآء أسود نسآئي .. ذآ كعب صغير جدآ لـ يسهل من حركتهآ ,,
كميآت البخآر تتدآفع من فوهة القدح الذي تمسك به بكلتآ يديهآ البرونزيه .. المزيّنه ب (الفرنش منيكيير ) خآتم ألمآس صغير جدآ يتوسط إصبعهآ الآوسط .. أنيقه .. ولكنهآ عمليّه المظهر .. ويظهر لنآ ذلك من شعرها المزموم للخلف بـ شكل حآد ..
بضع رنآت من هآتفها المحمول حتى آجابت على وجه السرعه حآملة الصحيفه تحت ذرآعها وقدح القهوه بيدهآ الاخرى ..
توجهت لـ أقرّب سوفآ وجلست عليهآ أمام التلفاز قآئله
:نعم
جآمده .. غير قآبله للمرونه ... هذه هيَ للأسف .. ف عملها يستلزم منهآ ذلك ..
على الطرف الآخر جآء صوت إمرأءه مسنه نوعآ ما .. تحمل حنآن الحروف لـ تقول
: هلا والله بنيتي .. صبآح الخير يآمي
إنفرجت أسآريرها ب إرتيآح وقآلت ب كثير حب
: هلا والله ب الغآليه .. صبآحك رضى ي الغآليه صبآحك المطر والهيل(عينآها على النآفذه تترقب زخآت المطر خآرجاً) .. شلونك يمي
:بخير يا بنيتي انتي شلونك
:والله الحمد لله بخير ونعمه يمي .. وش مصحيك على هالصبحيه ؟
المرأه المسنه وهي ترتشف قليلاً من القهوه
: والله يمي صحيت بدري مآجاني نوم .. مآغير اتقلب بذا السرير اللي كسر ظهري
يمي برجع لسريري الاولي ..مب مرتاحه ...
قآطعتها هدى ب حزم
: يمي مآيصير تشذي .. الدكتور وصف لك هالمرتبه عشآن ظهرج التعبآن ..
وبعدين لا سمح الله تصير لك مضآعفات احنا بغنى عنها
: بس هدى ...
: لآ بس ولايحزنون يمي .. بترتآحين فيه وتتعودين عليه .. بس صبري طولي بالج شوي عليه
: آآآه طيب (استسلمت وآلدتها لـ رأي ابنتها وبآدرتها ب حب ) وشلون عبآدي
نايم والا صاحي؟
هدى وهي تنظر للسآعه التي تلف معصمهآ
: لا والله يمي غآيب اليوم مآخليته يدآوم .. عليه حرآره
:مآيشوف شر يا بنيتي .. طيب يمي مآبتداومين اليوم؟
هبت وآقفه وسآرت ب إتجآه عبآئتها وقآلت
: إلا يمي هذآني بطلع شكلي تأخرت
:طيب يمي بحفظ الرحمن .. انتبهي لروحج يمي لآوصيج
:إن شاء الله ي الغآليه
أقفلت الهآتف على عجآله و وضعته في حقيبتها الكبيره البنيه اللون .. أخذت ترتدي عبآئتها على وجه السرعه وهي تفكر أنها لم تعيد الإتصآل ب تركي ..
س تعيد الكره ب مجرد أن تصل لـ مكتبها .. وبعد أن تطمئن على تهآني حتى لآ يستطيع أن يمسك عليها حجه ..
من المقرر أن تخرج اليوم .. وان شآء الله س تسنح لهآ فرصة رؤيته مرةً أخرى .. والتحدث معه ب شكل آوضح
تنهدت لـ الفكره . لآ تعلم لمآذا هذه فكره تربكه .. فقد إعتآدت أن توآجه الرجآل في مجآل عملها
كمآ أنها ليست ب الطفله الصغيره ..آو حتى العذرآء ..
هي أرمله ب طفل وحيد .. ترى به سعآدة الدنيآ كلها ..
لآبد أن تتجرأ .. وتكسر هكذآ حآجز .. لئلا تخسر وظيفتهآ آو حتى سمعتها
إرتدت تلك نظآرات شمسيه تنآسب ملآمحها الكبيره نوعا ما وقالت
: توكلنا على الله ..
تركض سريعاً تحت زخآت المطر لـ تدلف بآب المركبه وتغلقه بسرعه تخآطب السآئق بِ
: لآ تستعجل بالطريق .. الدنيآ مطر


..................................



مفآرقه ثآنيه,, / ..

بيجآما رمآديه مزينه ب تلك دببه صغيره الحجم .. يرتديهآ طفل ذو الثلاث سنوآت .. يركض ب تلك الصآله الصغيره نوعاً مآ ب إتجآه تركي حآملاً هآتفاً محمولاً قآئلاً
: عمو عمو .. ذوآلك ذوآلك ..
تركي وقد أنزل فنجآل القهوه من يده وإلتقط الطفل ب محبه لـ يضع قبله على وجنته ب كثير حب
:هآته يآروح عمو انت .. طآلع(ن) على ابوك رآعي جوآلات .. (ينظر لـ عبدالمحسن الذي يتصفح الصحيفه ب إهتمام)
مآكآن من حسون إلا أن أزآح الصحيفه قليلاً عن محيآه ضآحكاً وقال
: كلهآ وآحد .. طآلعن على آبوه على عمه .. كلهم رآعين جوآلات
تقطيبة جبين ..إستثآرت اهتمام حسون الذي رمى ب الصحيفه جآنباً وقآل
:تركي ..علآمك من آمس تطآلع الجوآل وماترد .. وعآقد(ن) حجآجك وتفكر
فيك شي يآخوك؟ تكلم
تركي إبتسم لحسون ب تقدير وأردف
: لآ والله بس رقمين من أمس يتصلون ولآ رديت عليهم .. خآيف انهم من الدوآم
بس حتى هـ اللحين وهـ الحزه يدقون؟
السآعه 8 الصبآح من اللي بيدق هـ الحزه؟!
عبدالمحسن وهو يلتقط عزوز ويأخذه ب حجره ب محبه
:رد عليهم وانت تعرف ..رح للغرفه الثآنيه فآضيه مآبها احد وخذ رآحتك
تركي ب إبتسآمه جذآبه
:لآ وش دعوه .. برد هنآ عادي
أخذ جوآله الآي فون .. وعلى وجه السرعه آعاد الإتصآل ب الرقم المذكور
مآهي إلا ثوآني حتى آتي الرد .. صوت أنثوي بآغته
:هلا والله دآك تركي
الإستغرآب أخذ منه مآ أخذ .. ولكن تمكن من الرد ب عفويه
: هلا فيك ..
:صبآح الخير .. كيفك دآك ان شآء الله طيب ؟
كلمآت انثويه وآثقه .. يغلفها البرود نوعاً مآ .. ليس غريباً عنه هكذآ صوت ولا هذه لهجه .. عبثاً حآول معرفة هويتها لكنه فشل ..
: صبآح النور .. بخير جعلك بخير .. عفواً من معي؟
على النآحيه الاخرى هدى رجعت بكرسيهآ للورآء .. وكأن كبريآئها لم يسمح لها أن يخآطبها تركي هكذآ .. هل نسيها؟؟ لـ ربمآ .. من المفترض أن لا يطويها النسيآن وخآصةً أن موقف ليس باليسير قد حدث بينهم .. آممم لربمآ كآن زير نسآء ان صح التعبير .. فلا يستطع تمييزاً من كثرة عددهن (هكذآ حدثت نفسها واسترسلت ب التفكير)
: الوو .. معي ؟!
صوت تركي آعادها لارض الوآقع .. هبت وآقفه ب فعل التوتر .. ورآحت تذرع مكتبها ذهاباً وإياباً لشدة هكذآ توتر وهي تحدثه
: آممم ايوه معك الدكتوره هدى الـ .. المشرفه على حالة مريضتكم الآنسه تهآني
إبتسم تركي ونظر لـ حسون بنظره لها معنى .. وضع ذرآعه خلف رآسه ورجع للورآء ب أريحيه وقآل
: آها هلا والله فيك دكتوره .. والله نظآمكم قوي ب المستشفى هنآ .. الدكآتره يدقون ب أنفسهم يطمنونا على المرضى .. شي طيب والله ( آرآد ان يستفزها)
عضت هدى على شفتيها ب قهر .. يآ لعنجهيته ..ولكنها اردفت قآئله
: اللي حآبه آقوله ..
قآطعها متلذذاً ب إستفزآزها
: معليش وبعدين هي مدآم موب آنسه .. آيوه تقدرين تكملين
نظر حسون لـ تركي وأخذ يهز رأسه وكأنه يقول يآ لمكرك يآ تركي
هدى ب جمود وقد بلغ منها الغضب مبلغه
: خلصت دآك ؟ آقدر اتكلم
تركي يكتم ضحكآته
: إي اللحين تقدرين .. آمريني إستشآره طبيه والا إيش
تنهدت للتنفيس عن توترهآ وقالت
: حبيت أبلغكم إن حآلة مريضتكم مستتبه .. وياليت لو تجي مع ولي آمرهآ عشآن حآبه اكلمك بموضوع
تركي ب إستغرآب
:موضوع؟ موضوع وش نوعه شخصي والا طبي ؟
هدى ب عصبيه
: وش بيكون بيننآ عشآن اكلمك بموضوع شخصي .. للأسف انت انسآن تفتقر للتفكير السليم
إنفجر ضآحكاً تركي وقآل
: أعصآبك دآك .. مجرد إستفسآر
:لآ إستفسآر ولايحزنون .. موضوع طبي مب حآجه استشيرك وانا اعلم انك طبيب جرآح
: آها اجل؟
: موضوع بخصوص المريضه
:آها .. طيب ولايهمك طآل عمرك ..
هدى وهي تريد أن تنهي المكآلمه على وجه السرعه
: طيب تقدرون تمرونها العصريه ..
: طآآيب طآل عمرك .آوامر ثآنيه مدآم هدى .. آو انسه ؟!(يستفزها للمره الاخيره)
هدى ب ذآت الاسلوب
: الله معك .. طوط طوط طوط
إنفجر ضآحكاً تركي .. بآدره حسون ب التسآؤل
: وش فيه؟!
تركي وآضعاً كلتا يديه خلف رأسه
: مدري هذي الطبيبه المشرفه على حآلة آم عبدالعزيز تقول انها طيبه وتقدرون تآخذونها العصر
حسون ب إستغرآب
: طيب عآرفين هـ الشي من أمس .. قآلوا بيكتبون لها خروج وش الجديد؟
: مدري وانا آخوك بس شكل الآدميه خآفت ارفع عليها شكوى بالمستشفى
: وانت ورآك عليها ؟! خف عليها شوي
: مدري .. فيه شي يجيني لآشعورياً وانا اكلمها .. حبيت استفزهآ وبس
حسون بنظره لهآ معني
: وبس!!!
إكتفى تركي ب الإبتسآم لـ حسون .. جآهلاً هذآ التوجه الجديد لديه .
ولمآ تلك إمرآءه تثير به هكذآ شعور ب الإستفزآز .. !!
...............................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 12:24 AM   المشاركة رقم: 268
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مشهد(4)


فـِ كل قصة حب أحلام ومدينة ..
ليل ونخيل وهبوب ..
لكل قصة حب لو كانت حزينه ..
أجمل ألوان الغروب ..
ناظري ضيّ الحوانيت القديمه ..
ونقش أبواب البيوت ..
كلها شعر ومواعيدٍ قديمه ..
وصوت قلبـي اللي يموت .. وما يموت ..
لكل قصة حب .. عذال وحسود ..
ليه تخدعنا الأماني .. والليالي السود .. سود
إشعلي جمر العناد .. قربـي معاد أشوفك ..
لا يفرقنا السواد ..
ارسمي وجهي بكفوفك ..
ولا تجرّحنا عيون الليل .. وحروف النميمه
ولا يعذبنا السكوت
إن عطشنا أو شربنا الدمع ديمه ..
للهوى بنحيا ونموت ..


بضع قطرآت من المطر .. تتسآبق على الإنزلاق على ذلك الزجآج .. وآحدةً فوق الأخرى ..
لـ تأتي عشرآت القطرآت غيرهآ .. وتقوم ب ذآت الأمر .. يمآرسن التكآثر .. ويصدرن صوت محبب يثير ب النفس الرآحه ..
تَنبهْ لـ صوت المطر .. وبدأ يشتم رآئحته وهو مغمّض العينآن .. لآيريد أن يفتحهمآ لئلا يفيق هل هو حلم ؟؟ آم أن فعلا السمآء غآئمه .. وسخيّة حدّ البذخ ب هكذآ قطرآت مآسيّه
أخيراً تمكن من فتح عينيه .. ب الفعل الحجره تتسم ب السوآد .. والجو غآئم .. لآ أثر للشمس
إعتدل ب جلسته على سريره .. وضع يده على رأسه .. صدآع مميت يجتآحه .. ف مآحدث ب الأمس ليس ب الشيء اليسير ..
إلتقط هآتفه من جآنبه .. ونظر للشآشه ب خمول .. مآهذآ ؟!
29 مكآلمه لم يتم الرد عليهآ ..
(اللهم إجعله خير) هكذآ ردد ب دآخله .. على وجه السرعه تحركت تلك انامل لـ تطبع الرقم السري .. ب حركة وآحده للكشف عن مآهية المتصل ف إذآ بهم عبدالكريم وعبير ؟!
تقطيبه جبين وفم مزموم هي نتآج رؤيه الأسمآء على شآشته
هنآك رسالتآن لم يتم فتحهم
الأولى من عبير
( أحبك لولي )
فقط؟! ...
رجع برأسه للورآء واسند ظهره على السرير من خلفه
وعمد لـ فتح الأخرى ف إذآ بها من عبدالكريم
( مشعل رد واللي يرحم وآلديك .. عبير بالمستشفى وموب رآضين يخلونا نشوفها .. ياليت لو تجي يمكن يعرفونك ويخلونا نتطمن عليها)
وضع يده على رأسه ب ذهول
حقاً إنها لـ مجنونه ؟! ..
هل عآدت لـ محآولات الإنتحآر تلك ؟!
ولكن ما السبب .. ما الدآفع؟!
كآنت ملكتها ب الأمس فقط وكآنت جدُ مسروره بهآ؟!
هل تزوجت من حمد رغماً عنهآ!!
إستشآط غضباً لـ هذه فكره ..
هبّ وآقفاً وهو يقول
:بتندم يآكريمّ لو انك جآبر(ن) هـ الضعيفه على هـ الزيجه ..
كآن يرتدي الشورت الأسود فقط .. توجه للتسريحه لـ يأخذ فوطته الملقآة ب إهمآل عليها ..
وفجأه تمكنّ من رؤية محيآه .. يعلوه التعب .. نعم لقد خسر الكثير من الوزن منذ أن فآرق أمل
أمل .. أمل
إشتآق لـ ينطق حروف إسمهآ من جديد
إشتآق لـ ينآديها ويتلقى الرد ب (لبيه)
آهه قآسيه تطفلت عليه .. أخذ الفوطه مسرعاً ودلف ليأخذ شور سريع علّه أن يزيل عنه هكذآ توتر ... ف أمامه يوم طويل على مآيبدو


......................


آه يآ قُوْ قلبَكْ
تِجرَحنيِ من قلبْ .. وِ تروووح !!
آهْ قلبي / .. وربك ..
من علَمكْ درس الجروحْ
مآجآك مِنيْ .. يجرحكْ
ولآ جَآكْ مِنيِ يألمكْ !!
ليه القسى .. وكلي وفى!!




فمْ صغير .. بل صغيرْ جداً .. يتوجهْ ذآت اليمين والشمآل بسرعه .. وكأنه يبحث عن شيْ يُخرس به ندآئآته ..
مآكآن منهآ الا أن وضعت إصبعهآ الصغير على قرآبه من ذلك فم صغير .. وسرعآن مآ بدأ أن يمتص إصبعهآ
ضحكت ب عذوبه وقآلت
: يآولدي توي مرضعتك .. وش تبي بس
ضمته على صدرهآ ب كثير حب وهي تقبع تحت تلك شرآشف بيضآء وتنظر للنآفذه ولـ تلك أمطآر تتسآقط ب كثآفه
ي الله .. آمآ آن لكِ يا آمطآر أن تغسلي قلبي و قلبه ..
ك عصفورةٌ إبتل جنآحيهآ ب وآبل حبهْ .. أريد الإحتمآء به
أريد الهروب منه .. إليهْ
أغمضت عينيهآ وهي تحتضن طفلها وتشتمه ..
تتخيله حيناً مشعل ..
نعم مشعل .. وذآك صدر تحتآجه .. والرّب تحتآجه
لآشعورياً أرقدت رأسها على طفلها .. وبدأت تتنهد
شوقاً .. حناناً .. وً حباً .. و.... ألماً !
بدأ الطفل يبكي بين ذرآعيها ..
تبّهتْ وصوت أمها الحبيبه تلتقط فيصل من بين يديهآ قائله
: يمآ شوي شوي عليه ... علآمك تحضنينه كذآ
ترى توه صغير يمآ مآ يتحمل
إبتسمت أمل ب حزن .. ونظرت لـ عيني وآلدتها وهي تفكر ب ألم
(بلاك مآتدرين يمآ .. مآتدرين )
جلست وآلدتها ب جآنبها ب محبه .. وهي تعلم مآيجول ب خآطر ابنتها
قآلت لها ب تفّهم
: يمآ .. وش فيك .. وش اللي مضيق صدرك
لآ جوآب يذكر .. فقط أرقدت رأسها على كتف وآلدتها وسمحت لـ تلك دموع أن تجري
: يمآ موب عيب نبكي ولا هوب عيب نضعف
تدرين وشهو العيب وآنا امك؟
تعلقت أنظآر أمل المتسآئله ب وآلدتها ب صمت
أردفت وآلدتها ب حكمه
: العيب آنو نترك عشنا لـ غيرنآ
وليآ طآر طيرك يآ يمآ .. ما بينفعك غيرك
:يمآ ..
نهضت وآلدتها ولم ترد أن تضيف أكثر من ذلك
: يمآ هذآ قرآرك انتِ موب قرآر آحد غيرك
ب النهآيه كلن بيعيش حيآته .. آنا واخوانك واختك ..
فكري زين .. حنآ نبي مصلحتك موب ضدك
شوفي وش اللي تبينه .. واحنا معك ..
يلا يمآآ قومي غسلي وصلي وتعآلي الصآله .. العيآل طلعوا مآفيه الا انا وآختك
نظرت آمل لـ وآلدتها ب كثير حب
: الله لآيحرمنا منك ي الغآليه
ام عبدالمحسن وهي تعود آدرآجها للصآله.. قآلت بدون ان تلتفت لـ أمل
: وعلى فكره ترى مرآموو بتجي بعد شوي .. ارسلتها امها بالطيآره عشآن النشبه شوق
جآلسه تترجى بالمخلوقه فشلتنا معها ..
أمل وهي تقفز لاشعوريا من فوق السرير
: صدق والله صدق
وآآآآآآآآآآآآو .. مرآموو بتجي
.........................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 12:27 AM   المشاركة رقم: 269
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مشهد(5)

أَنْفآسَنآ ..
مآغَدَتْ .. أَنفآسْ
من حَرّهآ ..
دومٍ .. / ,, كُتوووومهْ


جدرآنْ خشبيه .. تشبّعتْ ب قطرآت المطر حتى أصبحت تفوح منهآ رآئحهْ معينّهْ محببه للنفس .. ألسنة النآر تتعآلى ب جآنبه ... فقد حَرِصَ العآمل على إشعآلها فور نزول المطر .. الجو هآديء نوعاً مآ الا من أنفآس قويه مصدرهآ ذلك الجسدْ الملقيِ ب زآوية المكآن .. تعتليه بطآنيه رثَهْ ..
خطوآت هآدئهْ تسير ب خفه ,, بجآنبهْ .. وعلى مهل أنزل ذلك العآمل .. قدحْ من الحليب الدآفيءْ المزين ب نكهة النسكآفيه ..
ب أنآمل الخوف .. بدأ العآمل ب لمس حمد والهمس بِ
: بآبآ حمد .. بآبآ
حمد وهو مغمض العينين
:هآآه وشوو
:بآبآ هذآ حليب قوم السآعه 10 .انتا نوم هنآ
حمد وهو يفزّ من نومه ب شكل هستيري
: وشووو
خصلات شعره السودآء تتنآثر حول جبينه وذلك حآجبآن كثيفآن رجوليآن يمآرسآن التقطيبه المعهوده به ..
قآل ب صدمه
: عيسى آنا من متى نآيم؟؟
العآمل وهو يزيد من إشتعآل تلك نيرآن
: هههه بآبآ هذا كلو روح السآعه 7 الصبآح وانت لسآ نوم
حمد الذي ب الكآد يتذكر ما الذي حدث .. وضع يده على رأسه وهو يحس ب الصدآع وب أنحآء جسده تتألم من تلك نومه غير مريحه البته
نعم بدأ يتذكر .. ليله الأمس .. ليله الألف ليله ...
على وجه السرعه قآم ب إيصآل والدته واخته وزوجة آخاه للبيت متجنباً الرد على أياً من تسآؤلاتهم .. وعمد للتوجه فوراً لإستراحته .. وكآن الشبآب قد آعدوا له احتفاليه صغيره ب منآسبة الملكه
ف مآكان منه الا أن اكتفى ب الدخول لـ غرفه صغيره لـ ينآل قسطاً من الرآحه
لا يذكر جيداً تلك تفاصيل ..
ضمّ كفيه وأخذ يمسح وجهه ب كسل .. نظر لـ عيسى
: عيسي هآت قاروره مويه
عيسى ب حرج
: مآفيه مويه بابا هذآ خلص امس كلو
حمد ب حنق
: طيب طيب
نهض على وجه السرعه .. وكآن لايزال ب الشورت التفاحي والبدي السكري المقلمّ .. ارتدى خفيّه ب عجآله وتوجه لـ دورة الميآه ..


...............................



بطآقه مربعة الشكل .. تزينهآ صوره جدُ جذآبه لـ شآب في آواخر العشرينآت .. شآب وسيم ومتكلّفْ .. احتوت أنظآر تلك موظفة إستقبال لم تستطع أن تكفّ نآظريها عن تلك صوره .. ف مآكان من صآحب البطآقه الا أن قآل
: عفواً البطآقه فيها خطأ؟!
احتوى الخجل تلك فتآة في مقتبل العمر .. ومالبثت أن قالت
: لا لا .. معذرة . تقدر تتفضل ب قسم الإنتظآر
نظر اليهآ ب حده وقآل
: منيب متفضل مكآن .. أبي اشوف الدكتور المشرف على حآلتها لو سمحتي
الفتاة وقد إعترآها الخوف
: هآه . دقيقه أنادي لك رئيسة الممرضات تتفاهم معها
هبت على عجآله تلك موظفه صغيرة الحجم لـ تتوآرى بين الزحآم
التفت مشعل .. وآخرج هآتفه على وجه السرعه
: آلووه .. هلا كريّم
لآ مآعليك .. تفاهمت مع الشرطه ب الموضوع و وريتهم صورة التقرير القديم عن حالتها
الشرطه وانتهى امرهم .. تعال بس خلنا نتطمن عليها ونحل هـ الموضوع
ولا تجيبون طآري لـ أنسبآكم .. نسبة الغفله (نطقها ب بآلغ سخريه )
مآنبي سيرة بنتنا بكره على كل لسآن ..
إي .. آوك تم .. أنتظرك عجّل علي ..
أقفل الخط على عجآله .. وتقدم لـ يجلس على ذلك مقعد وثير ب إنتظآر من يخدمه
كآن ب ذلك كبريآء .. ب ذلك نفوذ .. ب ذلك جبروت .. ولكنه .. لآيزآل طفلاً بين يدي أمل .. إن احسنت التعآمل معه .. لـ ملكته ..قلباً وروحاً


..........................................


سَلآمْ يآ رِمشٍ كِسىَ بَآهِيْ الخَدْ
... سَلآمْ ي ذبحْ القلوبْ الخليهْ
أَنعمْ من النِسمه على خدة الوَردْ
... وَ أغلى سلامٍ لو ترده عَليَه


مآسكآرا نينا ريتشي .. تزآول العمل على تلك رموش طويله .. وآقفه .. تحرس تلك عينآن وآسعتآن .. نآعستآن .. فقد كآنت عينآها اقرب لـ تركي ..
نفس الشكل النآعس الجذآب .. ألقت نظره أخيره ب إستحسآن على نفسهآ ف المرآة وقالت لـ من ورآئها
: هآه كذآ حلو؟
أمل وهي تحتضن فيصل النآئم .. تقول ب سخريه
: شوآقه انتي رآيحه لمطآر والا لـ عرس؟
شوق وهي تجلس ب تملل على الأرض .. مرتديةً جينز لو وست وقميص وردي يحسن الإلتصآق ب جسدهآ ويظهر ذلك خصر رفيع
: أمول وش فيك تطوعتي هـ اليومين ؟
أمل تضع إبنهآ ب جآنبها وتقول ب صوت منخفض لئلا يصحو
: موب مسألة تطوعت .. مع إني اتمنى أتطوع .. بس شوآقه الوآحد كل مآيكبر يعقل شوي ..
هـ الزينه مآلها دآعي
: يؤ أمول .. ترآ مآسكآا ولنزز(عدسآت) بس .. مآحطيت شي
أمول وهي تتنهد
: أنا ابي لك الخير بس .. مآبي شي غيره .. ب رآحتك .. وبعدين السآعه 12 اللحين .. متى يمديك تروحين وتوصلينْ!
: ليه إنتي موب جآيه معي؟
:لا آنا بروح أتطمن على تونه .. وربي قلبي يتقطع عليهآ( سحبت تلك بنسه لـ ينهمر شعرهآ الاسود على محيآها الابيض الغض) لآزم اروح آشوفها واتطمن عليها
: آمم تيب .. آنا بيوديني تروك المطآر وبنجيبهآ
إبتسمت أمل ب خبث
: وهـ الخطه الجهنميه .. فكرتك والا فكرة مرآموو هآآ .. اعترفي
شوق وهي تنهض وترتدي عبآئتها
: لآ والله فكرة مرآم هههههههه هـ الآدميه تموت على شي إسمه تركي
أرخت آهدآبها للأسفل وقالت ب صدق
: تركي يستآهل كل خير ..


.....................................


صوت رجولي أجشّ يقول
: يآخوي افهمني مآيمديني .. آنا توي طآلعن من الاسترآحه .. يبيلي آوصل البيت واخذ لي شور وآبدل هدومي
ورآك مستعجل انت
: مآبيك تآخذ شور ولآ تلبس هدومك .. تعال بس يآخوي خذ هـ الملف فيه آوراق مهمه ابيك تعطيهم التشيف مآستر بكرآ
حمد ب نفآذ صبر
: طيب وهـ الملف مآعندك آحد يآخذه غيري ؟! سآلم لا تقروشني
سآلم ب رجآء
: حمد والله مآحولي الا ذآ الحسآوي اللي مآيعطي من عآفية حيله
وهـ الهندي اللي والله لو تبي ذنب مآ عطآك .. وانت تدري رحلتي بعد ساعتين
يعني بخلص دوآم من هنآ بطير من هنآ
حمد ب قلة حيله
: طيب طيب .. بس تعآل خلك عند الجوآل بس آدق عليك تعآل او ارسله لقسم الرحلات الدآخليه ..
مآفيني والله اخذها رجليه لقسم الرحلات الخآرجيه ... تعبآن ولا بعد اكلت شي من آمس
:طيب طيب ولايهمك
:يلا جآيك
أقفل جوآله البلاك بيري على عجاله .. وأرقده ب جآنبه .. وأخذ ينظر للزحمه أمامه ب عين التعب
نظر لـ نفسه ف المرآه .. اشعث الشعر .. علامات الأرق على محيآه
سحب قنينة العطر من جآنيه .. وسكب منهآ ب كرم على نفسه .. وعآود لـ أخذ مشط صغير اعتآد ان يخبئه ب درج المركبه للحآلات الطآرئه .. وعمد لـ تحسين مظهره
قآل بنفسه
(الله يهديك يآ سويلم انت وذآ القروشه اللي معيشني فيها )
..............................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 17-05-10, 12:29 AM   المشاركة رقم: 270
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مشهد(6)

تِعبتْ أسَآفِرْ فِ عروقِيْ وَ ملِيِتْ
.. من جِلدِيْ اللي لَوْ عَصِتَهْ غَصَبْنِيْ
يَآمَآ تِجآوَزتْ الجَسَدْ وِ إسْتِقليِتْ
.. عنْ الأَلمْ لآشَكْ جَرْحِيْ غَلَبْنِيْ


دخلت برأسها الصغير على تهآني .. التي مآ أن رأتها حتى ابتسمت
: أموووله فديتك .. وفديت هـ الوجه
أسرعت أمل لـ أختها وصديقة عمرهآ واحتضنتها ب قوه .. نظرت الى عينيهآ قائله
: مآتشوفين شر ي الغاليه .. تهآني ورب الكون طول الوقت افكر فيك.. الف حمد لله على سلامتك يآام عبدالعزيز
إبتسمت تهآني ب وهن .. وهي تبدو ب الفعل افضل ب كثير من الأيام الفآئته ..
: ولامنك يآرب .. إلا وينهم ..مآحد جآء معك
غمزت لها أمل وابتسمت لـ تظهر تلك غمآزتين تزينان وجنتيها
: قصدك حسون ؟! يآربييييييه ي الحريم
لحد اللحين تستحين تونه
تعآلت ضحكآت تهآني .. اردفت أمل
: يعني قولي وين زوجي .. لآ تلفين وتدورين وينهم
تهآني وهي تضرب أمل على كتفها ب خفه
: موب قصدي وجع
أمول وهي تستعيد لمحآت من شخصيتها المرحه القديمه .. قبل أن تحدث لها هذه دوآمه..
وتسترسل ب كثير حب
: ي الغاليه هذي الوآلده .. فالشقه مع عزوز وفصول
تهآني ضآحكه
: يآفديتها امي الجآزي.. صآيره بيبي سيتر
: ههههههههه إي لبى قلبهآ تقول روحي غيري جو وهآتوا لنا بنتنا وتعآلو
: لبى عمرهآ
:وهذي النزغه شوآقه رآحت مع تروك بينزلها المطآر تستقبل النزغه الثآنيه مرآم ويجي يتفآهم مع دكتوره هنآ مدري وش اسمهآ ويرجع يآخذهم
تهآني ب تقطيبه جبين
: وليه كل هـ المشآوير .. ليه مآيرجعون ب تآكسي وانتهينآ
أمل وهي تبتسم
:بلاك مآتدرين وش صآر أمس .. حرّم زوجك المصون نركب مع تكآسي .. انتي بس قومي ب السلآمه .. عندي لك سوآآآآآلف كثيرره (فاتحةً ذرآعيها ب الهوآء )
:هههههههههه يآربي وخرى طيب شوي
صوت قآطعهم قآئلاً
:أمول آها عاد .. لآ تزعجين حرمتي .. كله ولا آم عبدالعزيز
دخل عليهم حسوني حآملاً ثلآث أكواب من الكآبتشينو من ستآر بوكس ..
تعآلت ضحكآتهم جميعاً .. ف عمدت أمل لـ تلتقط الكوب الخآص بهآ .. ورمت الطرحه على محيآها وهي تعمد للخروج من الغرفه
بآدرها حسون
:أمول وين؟
أمول على عجآله حتى لا تسنح له فرصه بالرفض
:خليني بآخذ لي برمه هيك ب المستشفى .. وإنت خذ رآحتك مع حرمتك .. منيب منكده عليكم


..................................


ترجلت من السيآره وهي تحتضن عبآئتها ب قوه ..ف الريآح للآن قويه نوعآ مآ .. وزخآت المطر الخفيفه لآتزآل ف الخآرج ..
إنحنت ب صعوبه لدآخل المرتبه الخلفيه لـ تلتقط حقيبتها الكبيره السودآء المطعّمه ب الكرستآلات الورديه بيد .. واليد الأخرى تحمل البي بي وتحكم الامسآك ب عبآئتها البشت
إلتفت عليهآ تركي ب مدآعبه وقآل
: شوآقه تبين مسآعده يآ طويلة العمر
شوق وهي تحس ب اللثآم س يسقط من على محيآها
: لآ يا سيد تركي مشكور .. بس فكني تريقتك
تركي أردف وهو يبتعد عنهآ
: زي ماقلت لك .. أرسليلي مس كول بس توصل آوم شرين خويتك
شوق وهي تنفجر ضآحكه
: طس ي الشين
آسرعت الخطى لـ دآخل المطآر .. وقفت عند البوآبه .. ترتب من مظهرها .. أخذت البي بي واتصلت على عجآله ب مرآم ولكن ..
(الهآتف المطلوب لآيمكن الإتصال به الآن.. فضلاً عآود الاتصال لاحقاً)
رفعت حآجباً وهي تسير على مهل ..
: آها لسه ب الطيآره .. حلو ..
خليني اخذ آدور كوفي قريب .. لحد مآتوصل


................................

إِنسىْ الزَعلْ
إنسىْ اللي رآحْ
إنسىْ الحزنْ
إنسىْ الجرآحْ
طمنيْ ... بَسْ!!
طمني خلنيْ أرتآحْ
طَمني قولْ صبري رآآح !!
طمني بس!
إِوعدنيْ لو تغيبْ
عن بآلكْ مآ أغيبْ
أوعدنيْ ب السؤآلْ
لو حتى البعد طآلْ
طمنيْ بس!!


على ذلك الكرسي الوثير ب زآوية الحجره .. تنظر لـ تهآني وعبدالمحسن .. ورؤوسهم قريبه من بعضهم البعض .. ترمقهم ب كثير حب ..
أمسكتْ ب هآتفها المحمول بين يديهآ .. تنظر إليه ب كثير حزنْ ..
كم تتمنى أن ترى كلمه (مشعلْ يتصل بِكْ)
طرأت على بآلها فكره مجنونه نوعاً مآ .. ف إبتسمت وظهرت غمآزتيها ب كرم ..
إلتقطت الهآتف ب جآنبها .. وعمدت للإتصآل على رقمهآ
همست
: آيوه ..كذآ صح
حفظت هآتف الحجره ب إسم .. (مشعل) .. وب أصبعها المزين ب المنآكيير الوردي .. ذهبت للقآئمه وحررت رقم مشعل من إسمه .. لـ يغدو رقماً فقط
وهنآ إبتسمت ب طفوله محببه وهي تلتقط هآتف الحجره وتتصل على جوآلها
لـ يظهر عبآرة
(مشعل يتصل بك )
تنظر للعبآره وآنواع المشآعر تجتآحها
ي لبؤسها وشقآئها ..


..............................


توقفت تلك الرنج على عجآله آمام المطآر .. ترجلّ منهآ رجل ب شورت تفآحي وشعر أسود يتحرك ب خفه مع الريآح .. التقط نظآرته الشمسيه وارتدآها ... وعمد لـ اقفال البآب على وجه السرعه
أخرج هآتفه البي بي .. واتصل على سآلم ..
: هلا والله
يتوجه للبوآبه على وجه السرعه
: هلا والله فيك .. يلا آنا موجود
:اصبر بوحميد
توقف عن المسير
:وشو بعد؟
أنظآر من حوله من الفتيآت تتعلق به إعجآباً .. فقد إعتآد هكذآ لمزآت .. وهذه نظرآت .. لم يلقهآ بالاً وهو يشق طريقه للأمام
: اصبر آنا جآلس اخلص كم شغله بيدي وبجيك بنفسي اعلمك على الاوراق المهمه و وش تسوي فيهآ
حمد ب تفآذ صبر: يآخوي موب اسلوب ذآ .. يلعن شكلك (بصوت منخفض) ميت جوع
خلصنا يرحم وآلديك
إنفجر ضآحكاً سآلم وقال له
: فيه طيب فآست فود خذ اللي تبيه لحد مآ آجيك
:لا يآبوي فكنآ .. بجلس على الكوفي أحتريك .. لآتتأخر
:صآر


.........................................



تجلس هنآك ترتب الأورآق المبعثره ... وبصوت لآ يكآد يسمع تغني
: وجد قلبي يوم قفوآ . شلوآآ المهجه ورآآحوو
ورحلوآآ عنآ وحنآآ .. كنآ نتمنى لقآآآهم
لم تنتبه لـ ذلك الظل المهيب آمامها .. ولكن كآنت متشآغله ب ترتيب الأورآق ب أقصى سرعه ممكنه ..
وعلى حين غره
: آلله آلله .. وش هـ الصوت دآك .. انا قايلك هـ المستشفى نظآمه بطل
حتى الستآف اللي فيه آصواتهم حلوه وكذآ
رفعت أنظآرها .. لـ ترآه أمامها متكيءً على البآب ب أريحيه ..
قالت ب نفسهآ
(يآثقآله الدم بس )
إستقآمت وقآلت ب صوت مرتبك وهي تضع يديهآ لاشعورياً على طرحتها .. وتعمد لـ احكآمها
: هلا دآك .. تفضل .. وش بغيت ! أقصد من متى وانت هنآ
إبتسم تركي تلك إبتسآمه من الممكن أن تقود من أمامه للجنون .. وتقدم على مهل مرتدياً جينز فآتح اللون وقميص مقلّم ب اللونين الأبيض والأسود وقآل
:آتوقع انتي اللي تبيني بموضوع شخصي .. سوري طبي .. يووه .. سوري يخص المريضه
.............................................

وهنآ إنتهى الجزء السآبع عشر
وكلي أمل أن يحوز على رضآكمْ

محبتكم / هَذَيَآنْ

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 12:11 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية