لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-12-11, 10:10 PM   المشاركة رقم: 801
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الهاله مشاهدة المشاركة
  


الحمدلله ع السلااامه ,,,

هذيان ,,

اشتقنا لج وللروايه ,, ولأبطالها ,,

والحمدلله ع سلامة أمل ,, بس ياترى هل بتوافق ع رجعتها لزوجها وتنسى اللي صااار ؟؟؟ أتمنى ذلك خاصة انو القلبين عانوا كثير ,, اعتقد انها محتاجه جلسة مصارحه مع زوجها يعتذر فيها عن اللي صااار ,, ويتعاهدون على نسيان الماضي ,,

حمد ,, وخطبته لشواقه ؟؟ اعتقد انها بنوافق ,, لكن أمها ممكن تكون العائق الأكبر في وجه هالزواج لأسباب صارت معروفه للجميع ,,

تركي ,, مافهمت ,, هو رايح ملكة من ؟؟

أخيرا ,,

تحياااتي لج ,,



حيآك ربي ..

الله يسلمك حبيبتي ..

باذن الله بيكون الجزء القآدم شافي ووافي لجميع تساؤلاتك ..

انتظرينا وبتلاقين اللي يسرك ..

سلمتِ

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 28-12-11, 10:11 PM   المشاركة رقم: 802
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة moon princess مشاهدة المشاركة
   الحمدلله ع السلامه هذيان وان شاء اخر الغيبات

البارت مرررره روعه وربي رجعتينا للروايه
امل زمحنتها وشوق وحبها المستحيل بفضل عبير



سلمت حبوبه ..

باذن الله سـ تكون الاخيرة وجب للرواية ان تنتهي وتقفل ..

عوفيتِ

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 02-01-12, 07:58 PM   المشاركة رقم: 803
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



آلجزء الحآدي والثلاثون :-


وكأن بـ شمسك قد عآدت لـ تشرق من جديد
آن الوقت لـ شيءٍ من الفرح ..
و حآن لـ أحلامنا / بـ شيءٍ من التحقق ..

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 02-01-12, 08:01 PM   المشاركة رقم: 804
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مشهد "1"


.. وكان الوعد أن تأتي شتاءً
لقد رحل الشتا .. ومضى الربيع
تطرزها ، ولا ثوبٌ بديع.
ولا شالٌ يشيل على ذرانا
وهاجر كل عصفورٍ صديقٍ
ومات الطيب ، وارتمت الجذوع
ولم يسعد بك الكوخ الوديع
ففي بابي يرى أيلول يبكي
ويسعل صدر موقدتي لهيباً
فيسخن في شراييني النجيع
وتذهل لوحةٌ .. ويجوع جوع



تمتمآتٌ دآفئة ترتدي حيرةً عظيمة ، تحمل الكثير من " إستغفر الله العلي العظيم " ..
صوت لا يقل توتراً وحيرةً
: هآه ي ميمتي وش رآيك ..
آن لـ تلك شفتآن مزمومتآن أن تنفرجا قليلاً وقد تخضبتا بـ صمتٍ عقيم طيلة النصف سآعة الفائتة لـ تسفرآن عن
: والله ما أدري وش أقولك ي وليدي .. الرجال ما يعيبه شي واهله نآس(ن) أجاويد
بس آنه معرس .. وفيه حرمتن على ذمته ولاهيب أي وحده .. هذي اللي ذبحت فيصل .. وكانت بتذبح أختك لين الله فكنا منها ..
تبيني أسلمها بنتي الثآنيه ؟ مابعد انهبلت وانا امك ..
: ي يمه واللي يسلمك فكري شوي بوآقعية ( إقترب من وآلدته لـ يحيطها بـ ذرآعه ) حمد رجال مافيه منه إثنين وهو بنفسه قايلن لي آنها مسألة وقت بس وبيطلق عبير ، وقالي بعد آنها ميب من ثوبه ولاهوب من ثوبها ..
:وشوله ياخذها بالاول دآمه موب مقتنع(ن) بها ، والا بنآت الناس لعبتن عنده يتسلى بهم ..!!
اللي زي كذآ ينخاف منه ي محسن ... يمشي يتزوج ويطلق
بكره يجيب لنا بنتنا وياخذ غيرها
بـ قلة حيلة
: ي ميمتي الله يهدآك همآك توك تقولين لي إن عبير بغت تذبح بنتك ؟
هذي من اللي يصبر عليها الله يطولي بعمرك ..
وبعدين أنا لي نظرة بالرجال .. وهالرجال شارينا ويبي البنت باللي هي به
بضع إهتزازات من رأس تلك مُسنّة كآنت كفيلة بـ إرسال تلك رسالة واضحه لعدم موافقتها واستجابتها للموضوع ..
ك محآولة من نوع آخر ..
: طيب يما لو جآء يخطب قبل لايتزوج عبير بتوافقين ؟
: إيه وانا امك الرجال مايعيبه شي وولد ناس ماعليهم
محدن به عقل يرده ..
:طيب ؟؟ السبب لرفضك بس انه تزوج من هالعبير لاسباب الله اعلم بها ( امتدت يده لـ ذلك شمآغ متمرد يبعث به الملل لـ تنتزعه وترقده على السرير بجآنبه )
يمكن ظروفه واللي حوله أجبروه ..
ي ميمتي ترى حمد رضي وآلدين .. ومشهود له بالطيب .. ونظرتي لايمكن تخيب بالرجال
بـ تأفف
: وانت وراك شآب(ن) عليّ إلا اوافق وانت ماتدري عن رأي اختك
يمكن اختك ماتبي العرس ..
وبعدين توها صغيرة على العرس قدامها سنه وانا امك ( وكأن تلك حجة قد أورثتها شيئاً من الراحةٍ .أردفت )
انا اقول لو نأجل هالموضوع شوي لحد مآنشوف وش يصير عليه
ومنها أختك تكمل دراستها وهالموضوع مابيه يشغلها عن الدراسه والشهاده
حتى لو وافقنا .. مانيب معلمتها لين ماتتخرج
استقام عبدالمحسن قائلاً :
ي ميمتي اذا على بنتك ترى مآعندها مآنع خذيها مني .. والدليل انها مبلشتنا بهم وبأخته دلال اللي كل شوي مزعجتنا تبي تروح تسير عليها
اتوقع لو شاورناها تبي توافق .. الباقي عليك ي ميمتي
أبيك تستخيرين ي فديتك وتصلين وتردين لي خبر
الرجال يبي الرد ولازم نرد عليه بعد كم يوم
بس هآه ( نظر إليها بنظرة ذآت معنى ) والله ي هالحمد عن مية واحد من مشعل
وان كان عيبه انه تزوج عبير بالحلال
غيره لعب معها بالحرآم وانتي واقفتن تدافعين عنه
وتسلمينه بنتك وانتي راضيه ..
تمسين على خير يما ..
نظرآت تلك عجوز مسنه تتبعته حتى هوى من ذلك الباب الخشبي وهي تتسائل كيف له أن يعلم بـ هذه تفاصيل .. لـ ربما تهاني قد اخبرته ..
أنكست رأسها وهي تفكر بـ عوز وعظيم حيرة ... ما لبثت ان تمتمت
" ي الله الخيره .. ي الله الخيرة "







حبيبات بيضآء مسحوقة جيداً تهوي من تلك فوهه صفرآء لـ ترقد بـ الكوب الأسود الكبير نوعاً مآ .. مالبثت تلك حبيبآت أن تموجت بأخرى بنية اللون .. حتى سُكب عليها بعد آن شيئاً من المآء الساخن ..
:أنا في إنتظارك تقابلني وتسمع قصتي حتى النهايه
وانت إختيارك .. تسآمحني إذا حبيت أو تنسى هوايا
حرآم كسر الخواطر
كثر الجفا مآيفيد
حرام مادمت فاكر
تهجر وتبعد بعيد ..
تلك خطوآت كسولة بدأت تتقدم على أنغآم صوته المثقل بالبحة المُتعبة .. أرقد قدح القهوه طآولةً صغيرة مستديرة .. وأرقد جسده المتعب تلك جلسة أرضية
الجو يحمل من البرودة القدر الكافي الذي قآده أن يحوي القدح بلكتا يديه
ويقربّه لـ شفتيه علّه يحظي بـ شيءِ من الدفء
البخآر المتصاعد من فوهة القدح أدت لـ تظليل نظارته الطبية .. عمد لنزعها واذا بـ
: ماشاء الله باقي ماطلعت
امتدت ذآت اليد لـ ترتدي تلك نظآره طبيه .. لـ تكتمل صورة عبدالمحسن أمامه .. نظر اليه بـ محبة واردف
:لا والله .. شفت الجو موب جو نوم .. جلست وشبيت ضو وتوي مسوي لي فرنش كريم .. تبي اسوي لك واحد والا ام العيال تحتريك
ماكان من عبدالمحسن الا ان ربض بـ جسده الثقيل المُنهك بـ جانب تركي واردف وهو يضع شمآغه بـ جانبه
: لا والله مابي شيء .. اللي ابيه اني اتكلم وبس
تركي وقد استرعت كلمات عبدالمحسن اهتمامه .. نحّى الكوب جانباً ومال بجلسته لـ حسوني وقال
:عسى ماشر وش فيك
بـ جديّه
:مابه الا كل خير .. بس بغيتك بموضوع بالاول قبل اكمل كلامي
:خير .. ( نظره عيناه تحملان ذآت الجدية وتقطيبة جبين أضافة إليه جاذبيه لاتقاوم)
:انت باقي على امل ..!
( نبض به عرقٌ للحنين .. حنينٌ قديم لذيذ .. بدأ يُثقل كلماته ويلوك نبرته بـ تأتأة لذيذة)
:هاه ؟ و و وش قلت ..
:اللي سمعته
: حسوني وش الموضوع .. ترى مابي حيل امشي معاك للاخر
إبتسم حسوني لـ يخفف من شدة توتر تركي وأردف بـ أريحية
: أبد .. مشعل اليوم جانا شفته
:ايوه ؟؟؟ ( عقد كفيّه بـ إهتمام وهو يستمع لـ حديث حسون )
: وفاتحني بموضوع أمل .
قاطعت حديثه على عجآلة لهفة فَ أسفرت عن
: وشوله ؟؟؟ همآه طلقها وبكامل رضاه
والا البنت لعبه يرميها ويرجع يبيها ....
زآدت ابتسامة حسون إتساعاً وأردف
: والله ي تركي الصدق .. والحق .. لاشكله ولا اسلوبه ولا نبرته تقول انه جآين يلعب
الرجال طايحن اللي براسه ويبي حرمته ..
مستعد يسوي اللي هي تبيه
(تمكنت غصه من إغتيال المُتبقي من صوته المُتعب )
حسوني يحثه على الحديث
:وش رايك انت ..
لا رد يصل ..
: شوف وانا اخوك ( استرسل حسوني بـ جدية ) انا باقي مافاتحت أمل ولانيب مفاتحها بالموضوع الا لما اكلمك انت شخصياً
(توجهت أنظار تركي لـ حسوني واردف)
: وشوله .. هماك اخوها ( بـ كبرياء)
:ادري .. بس انت مب اخوها وادري بك تبيها وساكت طول هالفتره من قبل لاتعرس
وانت ي تريكي تعز علي وودي اشوف اختي معك دآمك تبيها
وكانك ماتبيها خليني افاتحها بموضوع مشعل
وعندي احساس كبير على كل هاللي سواه بها مشعل الا انها تبيه
أنكس رأسه تركي بـ كبرياء والم قائلاً
:خلاص اجل .. دامها تبيه (امتدت أنامله لقدح القهوه لتتشاغل به) وشوله تفرق بينهم
:تركي .. انت وش جآك .. هماك تبيها من قبل
ولاتكذب وتكابر موب وقت حركاتك
لو صدق تبيها بكرا بفاتحها بالموضوع .. واقولها تركي يبيك وانا متأكد انها بتوافق
ما بتلقى احسن منك
: الحب من الله ي حسون
:والحب مايجي قبل العرس .. وهذاهي خذت مشعل وحبته
الخيل من خيالها والمره من رجالها ي تركي
تبيها والا لا ..!!
صمت مؤلم .. اسفر عن ..
: واذا رفضت ؟؟؟
شلون لي وجه بقابلها او بقابل خالتي ؟؟
نهرّه حسون بـ
:هيييه وش جاك .. انت ولدنا
لاكفرت ولا اجرمت تقدمت تخطب
سواء وافقت او لا .. شيء ما يسيء لك
إبتسم تركي بـ وجع متجلي
: والله ي حسون أهون علي أجلس على وضعي
ولا اسوي هالخطوة .. وترفض هي ..
قويه ياخوووك .. ياهي قويه
كف قويه ربتت على تركي
:ماعليك .. انا بكرا بكلمها .. وماراح يصير الا كل خير
:ومشعل ؟؟
:اذا وافقت عليك .. مشعل يروح يدور رزقه عند غيرنا ..

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 02-01-12, 08:03 PM   المشاركة رقم: 805
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 





مشهد " 2 "


مصلوبة النهدين يآلي منهمآ ..
تركآ الردآ .. / وتسلقا أضلاعي ..
لآ تتركي المصلوبُ يخفق رأسهُ
في آلريح .. فَ هي كنيبة الإيقآعِ
ي طفلةُ الشفتين لآ تتهوري ..!
طبعُ الزوآبع فيه بعض طبآعي ..



خآتمٌ مآسي يزآول اللمعآن على تلك منضدة بآردة .. يفتقد دفء أناملها .. يرمقها بـ المسآئلة .. تخضع لعذاباتها الليلية .. تلك العذابات الموجعة من نوع خآص ..
على مخدعها المتوسط الحجم .. تقبع هي .. منكسة الرأس ..
إمتدت يدهآ للدرج الصغير بـ جآنبها .. تسللت تلك أنامل لـ تبحث عن صورة منشودة .. مالبثت أن وجدتها وأرقدتها حجرها ..
أمطرتها بـ دموعها .. وشيئاً من أوجاع الماضي السحيق ..
نعم هو بـ عينيه ..
بـ عذب لسآنه وشفتيه ..
هو سفير الغآئبين بـ قلبها ..
وَ سيد الحآضرين أيضاً ..
هو الـ مشعل ..
الرجل الأول بـ حيآتي .. من بيده قم تمّ إقتحامي وإستيطاني
رجل القبلة الاولى ..
رجل اللقآء الأول ..
رجل الحُب الأول ..
من بعينيه إلتهم عُذريّة جسدي الغضّ ، وتمرّغ بـ المحرمات على غيره
والمباحات له فقط ..
من لم يؤمن بـ حدود جسدي الحمرآء ..
بل عآث بي وجوآرحي " إنتهاكاً " وفسآداً محبباً
من إغترف مني حتى ثمل ..
من أذاقني من النعيم كأساً لم يكتمل ..
ولن يكتمل ..
فقط القليل والقليل فقط من ذلك الشهد المرآق على أجسادنا ..
أذاقني شيئاً منه ورحل ..
فَ زآولت وجوآرحي صوم الموجوعين .. الـ لامُكتفين ..
رحل ونثر عليّ جوع العالمين .
حتى بتّ لا ابصر من رغبآتي سوى حاجتي إليه ..
تلك حاجه تتفاقم مع وقع ذكرياته كل ليلة ..
تطرق باب ذاكرتي العتيقة .. ترآودها الهطول
فَ أكتفي بـ التقوقع وحيدة ..
وأسواط ذكرياته الموجعة ..
تُكيل لي الماضي بـ تفاصيله
تفآصيلاً سودآء .. وأُخرى رمآديه
أمسكت بـ تلك صورة بين أناملها .. وأتقنت إحتضانها ..
علّ شيئاً من رآئحته أن تتسلل لـ قلبها .. ونحرها اللاهث
وتُخرس تلك أنفاساً جآئعه .. كُتب عليها الصوم آناء ليل .. وأطراف نهار







كفآن معقودتآن بـ توتر بـ حجرها .. تمطرهمآ أنظآر اليأس .. وشيئاً من تلك حيرةٍ قآتلة ترآودها كُل حين ..
لم تكن يوماً كذلك .. بل كُل مآكانت عليه من حكمة و وعي ذهب أدراج الرياح ..
لابد من وقفةٍ مع النفس .. وحالاً ..
إستقام عودها لـ تتقدم لـ تلك ثلاجة مليئة بما لذ وطآب ..
أخذت منها قآرورة ماء وحيدة تقبع بـ مفردها ك حالها تماماً .. احتوتها أناملها وهي تفكر ملياً بوضعها الحالي ..
وحيدة هُنا ف الرياض .. متذرعةً بـ مرض ابنها والذي يُمكنه أن ينتقل بـ سهوله لـ مستشفى المآنع بـ الشرقيه ويكون تحت أنظارها وبجانب عملها ..
بـ هذه شقة باردة .. قاسية .. خآوية .. تقبع وحيدة ..
كل ذلك في سبيل الجري خلف حلم عآبث ..
إمرآءه ثلاثينية أرملة .. قد سُكبت عليها سيول عشق لا مشروعة .. بعد عنآء طويل
وزمن أطول ..
هذه اللحظه استصرخت بـ عقلها مئات الافكآر تُطالبها التوثيق والشروع بها ..
على وجه السرعة إلتقطت هذا هاتف محمول بجانبها ..
حركه سريعه من اناملها .. صوت رتيب يتهادى اليها بانتظار الإستجابة ..
ماهي سوى لحظآت حتى غشآها صوتٌ رجولي أجش بادرته هي بـ
:مراحب طال عمرك .. انا د. هدى .. محتاجه مساعدتك ..
أبيك تقطع دورتي الطبية هنآ بحجة انكم بـ حاجة لي ..
وأبي سرير لولدي فالمستشفى ..
لو تخدمني اكون لك من الشاكرين ..







قدمان صغيرتان .. ترتديان خفآن أبيضان .. أتقنتا التسلل لـ تلك حُجرة بـ العناية المركزه الشديدة الحمآية ..
إستعانت بـ الطبع بـ مسآعدة صديقتها .. وشاب لطيف سمح لها بـ الدخول بحجة أنها تعرف هذه الفتاة الراقدة بـ الداخل ..
إمتدت أناملها لـ فمها .. وهي تتأمل هذه فتآة " مُشوّهة" إن صح التعبير ..
تلك ندوب تعتلي جسدها الغض ... ومحياها الصغير ..
تقدمت أكثر .. وتذرعت بـ قوة غريبه .. لـ ترقد يدها الحنونه محيا هذه الفتاة ..
تملكتها الرأفة بـ حالها ..
"آه ي متعب ... حتى اختك ماسلمت منك"
ما الذي فعلته هذه فتاة لـ تستحق كُل هذا ..
ء يعقل أن تكون أخته لاتعدو ضحيةُ أُخرى لـ سفوره ..!
أم أن الشك إستولى عليه حتى أصبح يبطش بكل من هم حوله جرآء ظنونه السودآء ..
عقدت العزم على أن تبقى بجوآرها هذه الليله ..
سحبت كرسيا بلاستيكيا من الخارج .. وجلست بـ جانبها ..
تختبر ضغطها حيناً .. وتتأكد من نبضات قلبها حيناً آخر
تتلو صلواتها الصغيرة بـ جانبها علّ المولى أن يسبغ عليها رحماتها وينتشلها من مرضها

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 03:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية