لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-04-08, 06:58 PM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ارادة الحياة مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم زفرات السنين
لقد اتضح لنا في هذا الجزء الكثير من الامور التي كانت مبهمة حول علاقة امل ومشعل ومع ذلك اجد امل مقصرة ولم تستطيع الحفاظ على زوجها يمكن مثل متكلين شخصية عبير اقوى من شخصية امل وتربية امل تختلف عن تربية عبير
ولكن عزيزتي الانثى تبقى انثى وهذا مو اي خطر هذا خطر يهدد اسرتها يمكن اعذرها عندما كانت غير حامل ولكن بعد الحمل المفروض تكون اقوى
انا اجد اغبى موقف يمكن ان تقع به اي انثى هو مواجهة الزوج بخيانته يجب عليها قبل هذا ان تهيأنفسها لمواجهة المنافسة وتغير الكثير من تصرفاته حتى تستطيع ان تلفت نظر الزوج اكثر وجهة نظري
ععلاقة عبير ومشعل علاقة مبهمة لا اعرف متى سوف تنتهي او ما الذي يرده مشعل من عبير فهو لو كان يريد الزواج ما الذي يمنعه لا تقولي امل فأمل اخر هم مشعل في هذا الامر اني اعتقد ان برود امل في التعامل معه هو من لفت نظره لعبير واراد بذلك لفت نظر امل لعلها تتغير ر الى ان اغواه الشيطان ولم يستطع التخلي عن كلمات عبير المعسول الشيطانية واصبح كلمدمن عليها فهو يعرف غلط ولكنه لايستطيع وهنا ياتي دور الزوج اين هي

امل والطلاق تراه في صغيرها تحبه كثير لكنها انثى مجروح اول مواجهة قوية اتخذت قرار طلب الطلاق وهي قوية خارجيا ضعيفة داخليا تخشى ان يتم الطلاق وتبتعد عن حبه
هو وجدها قوية ومصرة ووجد نفسه ضعيفة امام اصرارها وكاد ان ينفذ الطلب لان الي ميردنه من انريده الى ان اتت عبير ودون قصد منها غير ت رئيه ولغت فكرة الطلاق
وهنا نطرح سوأل اذاكان تركي لم يصرح بحبه لامل و لاي شخص كيف عرفت عبير ومشعل بهذا الحب
لماذا مشعل حساس من تركي هو يعلم انو امل تحب مشعل فقط وتركي يعتبر اخ بالنسبة لها

علاقة امل وتركي من خلال المواقف الي تجمعهم اجد امل متوترة بحضور تركي واجدها تحمل له خليط من المشاعر تارة اجدها مشاعر اخوة وتارة اجدها بعيدة عن الاخوة ارجو ان تتضح الصورة قريبا

حمد معقول احب اثنين عشق شقاوة الاولى وهامة في عيني الثانية معقول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الصديقتان ما الذي حصل هل وقعتا في حب حمد دون ان تنتبها على نفسيهما

متعب قط وبمخالب اصور هذه المخالب سوف تنتزع عينك اذا حاولت الاقتراب منها

ايمان اخت متعب هناك سر في هذه الفتاة وهناك ارتباط لمتعب بهذا السر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خلود خانت الكل خانت ربها ونفسها واهلها وتريد ان تكمل على اخرتها وتخسرها يبحون لانفسهم بأسم الحب ارتكاب الاثم وعندما يصحو من غفوتهم وسكرتهم ويحاولو انهاء حياتهم فبأسها من حياة ان كانو احياء وان كانو اموات الاثنان سواء

ختاما عزيزتي اتمنى لكي التوفيق وصدكيني هذا ثاني رد اكتبه والكهرباء تذهبه ادراج الرياح قصتك رائعة وتحتاج لصفحات من التحليل والبحث ولكني اكتفي بذك حتى لاتضجري مني تحياتي الك

هلا بك يالغلا
اسعدتني مشاركتك من جديد
وغضبك من امل في موقعه الصحيح
لكن ستبين لك الاجزاء القادمه ماكان بينهم
لعل ذلك يشفع لها
وبالفعل شخصية امل تحمل الرقه بقدر ما تحمله عبير من العنجهيه
فلابد لاحداهما من ان تنكسر
وكانت امل هيا تلك الانسانه التي انكسرت
للاسف ولكن هذا واقع
اعيشه ونعيشه ويعاش كل يوم
لكن مع الايمان كل شيء يقوى
حتى القلوب المنكسره
دمتي بحب اختي
واتطلع لسطر احرفك على متصفحي في الجزء المقبل
كوني بحب

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 25-04-08, 01:11 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2008
العضوية: 62114
المشاركات: 13
الجنس أنثى
معدل التقييم: أنثى مشاغبه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أنثى مشاغبه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

قصة رائعه واقعيه ومكتوبه باأنامل اديبه كان الوعظ والارشاد والدعوه الى الله هو اساسها



أمل

موجوده بكثره بكل عائله سواء من الشابات او الحريم الكبار بالسن

وسبب وجودها هي عدة جمل تقال وتوصف حالها (بنت الرجال هي اللي تصبر ,,,,الوحده مالها الا بيتها ورجلها ,,,مصيره يتغير ويعرف قدرك وصبرك ),,,,,,وتكون مثل البنج اللي يخليها تستحمل وتكون اكثر سلبيه .


مشعل


مااقول انه صح بس اللي يركز بالروايه يكتشف اسس غلط بتربيته خلت شخصيته تكون بهالشكل


وللأسف الشديد امل هي اللي دفعت الثمن ,, مممم للأسف الشديد الخيانه والضرب والأنانيه

هي النقاط اللي سببها 95% من حالات الطلاق ,,,, من كلامك واضح ان عبير كذبت عليه بموضوع المرض بس انا مااشوفه مبرر للخيانه .



عبير


جعلك المرض اللي تِـميرضتي فيه ,,,, جعل الله ياخذك ولا يقب فيك نار يزيد من شعرك الناري


هذي الشخصيه سبب لرفع الضغط بالروايه ودي امسكها من شعرها وادبجها بالجدار الحقيره

للأسف الشديد ياكثرهم بحياتنا اللي مثل شخصيتها والغريب انهم مايناظرون الا للمتزوجين

ولا يفكرون انهم هدمو بيوت ودمرو عوائل .


حمد


شخصيه خلوقه واصل لرحمه ومرح وفطين الله يرزقه بالزوجه الصالحه ,,,, مع اني اتمنى ان ياخذ عبير

ويصير قلبه مع شوق عشان ابيها تشرب من نفس الكاس وتحس بالقهر . وحمد اكيد حب شوق

لان يوم شاف عبير انتقدها رغم جمالها ويوم شاف مرام ضحك عليها واستفزها ,,,,,بس يوم قابل شوق

وهي بعبايتها لفتت انتباهه وحاول يجمع اكبر قدر من المعلومات عنها



مرام واشواق


فاكهة القصه ربي يديم صداقتهم .





وبالنهايه

اعتذر عن الاطاله ومتابعه روايتك

 
 

 

عرض البوم صور أنثى مشاغبه   رد مع اقتباس
قديم 25-04-08, 02:12 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلابك والله انثى مشاغبه
تشرفت وربي بمرورك
وكلامك على عيني وراسي
تعرفي حاجه كلامك عن عبير وامل صح الصح
واؤيدك فيه
اشكر لك مرورك حبيبتي مرا اخرى
واتطلع لزياراتك المقبله
........
ساعات فقط ويكون الجزء الثامن في متناول ايديكم
....

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 25-04-08, 11:51 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

جزء جديد
يعلن ظهوره
يرجوا منكم الاستمتاع بقراءته..
..
قراءه ممتعه اتمناها لكم
........


الجزء الثــــــــــــــــــــــــــــــــــامن:
مضت الايام ترفع ساقا لتسابقها الساق الاخرى مهرولة..معلنة ان خطوات الزمن باتت اسرع عدوا..تسارعت الاحداث ولاجديد هنـــاك.....
مشعل ذهب للدمام يلتفت حينا لاعماله..وحينا اخر..لالامه..
حمد عاد لعمله..ولازال يفكر في اشواق....وفي مرام...وفي...عبيـــــــــــــــر!!
تركي ...كعادته..يسحب نفسا طويلا يمده به الصبر..ويتشاغل بماحوله من مشارط وضمادات و شراشف بيضاء تتشرب دماء المرضى....
امـــــــــــــــــــــــل ...تنتظر ان ينتهي نفاسها...لتبدا رحلة جديده مع مصارعة الحياة..وطرق ابواب الكريم..لعل شيء مـــا..يريح فؤادها
مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــهد 1
عباءه سودا تعتلي اكتفا نحيله..تنساب بكل خيلاء على جسد غض..تماثلها الطرحه السوداء اناقة ولمعانا..بفضل تلك الكرستالات على اطرافها...
فجأه بدون سابق انذار..ياتي شبح رجل ليحتضن تلك العباءه بيديه ويهمس في اذن قد زينت بحلق كرستالي متدلي يتلاليء من خلف الطرحه...
: ويلوموني فيك بعد.........!!
اعتلت ضحكه خافته مغناجه المشهد والتفتت منال لتحيط زوجها بكل حب بذراعيها قائله: قلهم شوفوا اللي اشوفه...وبعدها لوموني...
عبدالكريم ومنال في لوحه رومانسيه تحدث دائما..فلطالما كان الزوج المحب وكانت هيا الزوجه المدلـله..قاسيه مغروره تتشبع كبرا وزهوا..اي نعم..
لكنها في ذات الوقت ..طيبه ..قويه..صادقه..اذ تسمي الامور بمسمياتها..لاتعرف لها مجاملة...
اما هو فكان طيبا..لكنه متكلفا..ايضا ينقصه الحزم..يظهر لنا ذلك من اكتافه المتدليه وراسه المنكس في قلة حيله...
لمعت عيناها فجأة تنظر للخلف من وراء اكتافه ..واحتدت نظرتها..حتى اصبحت كالسهام تطلق بلا أي توقف..استغرب من تلك النظرات وما لبث ان استدار مستفهما عنها..فلم يجد امامه عند بوابة القسم الا عبيـــــــــــر تتكيء على الباب حاضنة ذراعيها على صدرها ..تاركة المجال لعينيها لتعتنق السخريه وتجاذب الاحتقار مما تراه من منظر منال وكريم( بشد الياء اختصار عبد الكريم)
منال بكل انفه: شكل الادب عندك يا عبير مختفي الايام ذي...
عبير وهي تميل بشفتيها : اش قصدك...
منال وهي تنتزع نفسها من احضان زوجها لتسير على مهل..تتراقص خطواتها مع انغام كعبها العالي الاسود..تتجه لعبير :ممكن اخدمك فــ شي!زي ماتشوفين محنا بفاضين لك الحين..(بكل وقاحه تنطق جملتها الاخيره)
عبير وقد الجمتها وقاحة منال تنظر لاخيها كريـــم منتظره منه ابداء رايه فالموقف..فماكان منه الا ان اتجه للمنضده ليزيد من كمية العطر على ثيابه وشماغه وكان الامر لايعنيه..اذ اعتاد هذه المناوشات...
اخيرا جاء صوت عبير مهزوزا:مابغى منك شي ..ابي اخوي !!
منال وهيا تستعد لاقفال البوابه:انتظرتيه فالصاله بيجيك اخوك مب طاير..حاليا مشغول شوي...
طراااااااااااااااااخ
صوت باب يدمي كرامتها قبل اذنيها...فمالبثت ان ابتعدت عن الباب بالم...
تكره زوجه اخاها..وتكرهه هو اكثر منها..لخنوعه الدائم لها...اتجهت باكيه لغرفتها..
فتحت بابا..تلحفت غطاءا..اسدلت اهاتا..واستباحت دموووعا...تشعر بان كل من حولها ضدها..الا هو..لكن اين هو...
اين هو الان....
.......................
آآآآخ...
اقدام تهبط على السيراميك الابيض المعرق بخطوط رائعه من اللون الاسود تحاول عابثه ان تجد الخفان الجلد..
اخيرا تجدهما وتنتعلهما بكسل..تقف تلك الارجل لينساب فوقها بنطال من الحرير الاسود..ممايظهر لنا انه بنطال بيجاما فخمه..لشخص ما يحظى بسعة من العيش..
آآآآآآآآآآآآآخ
يعاود ذلك الصوت الظهور معبرا عن المه...شعر غير مرتب...يدان مجهدتان تشحذان الهمه لانارة دورة المياه... خرير المياه الصافيه.. انامل ثابته ترقد بثبات على ظهره محاولة اسكات الالم الذي يدب في اوصاله من جراء تلك الوصله الطويله من النوم اللامتقطع..( استغفر الله) هكذا يحدث نفسه..فلم يصلي الظهر والعصر والمغرب..يجب ان يتوضئ سريعا ليؤديها فالحال...
ينظر لملامحه في المرآة..يا الهي مالذي حل به..وبتلك الوسامه التي تدعيها (الشغالات) طبقا لقول خالته الجازي ...ههههههههه اطلق ضحكه صغيره عند تذكره لخالته..فكم كان يعشقها ويحبها منذ صغره..
..عينان تحيط بهما الهالات السوداء..وشفاه جاافه..شعر متنامي باهمال على لحيته ..نظرات كسيره..تنادي شيئا ما......
تريد شخص مـــــــــــــا....!
..انهى وضوءه فالحال ..وخرج من دورة المياة قاصدا تلك السجاده على الكرسي..ما ان مدها...واعتلاها..مكبرا لاداء الصلوات..علا صوت هاتفه المحمول بالنغمه العاديه للجوال..
مره ..مرتان..اربع..عشرا..استغرب وهو يؤدي الصلاة من اصرار المتصل...
ولكنه واجبه تجاه ربه الزم عليه واوجب من ماهية المتصل وماذا يريد منه....
انهى صلواته..مسح على وجهه بعد دعاء قصير اعتاد ان يقوله..اتجه للمنضده بجانب سريره ليجد ان المتصل لم يكن سوى حسوني!!!
يا الهي ...مالذي حدث..ضغط باصبع متردد على الرقم وهو يردد في نفسه(اللهم اجعله خير)
اتى صوت الاخر معاتبا
حسوني:وينك فيه ياخي..لازم نموت عشان ترد علينا
تركي وهو يجلس على السرير مدلكا عينيه بنعاس واضح:هههههههه فالك ما قبلناه..وش موته..موب ناقصين حزن ههههههه
حسوني:طيب يابطل وش عندك الليله...
تركي يبدو سعيدا بيوم اجازته: والله اليوم اوف ماتشوفني نايم لهالحزه
حسوني :اها قلي كذا استغربت..قلت اكيد ماغير ماسك(ن )مشارطه يركض ورى هالضعووووف
تركي وهو يقهقه عاليا:قايلين لك جزار ههههههههههههههههه الله يقطع سواليفك ههههههههههههههههه
حسوني وهو يجاذبه الضحكات:هههههههههههه والله ان الجزار اهون ..ع الاقل يعرفونه جزار موب زيك ماغير تميلح عند هالضعيفات تقطعها وهي تضحك
تركي وهو يستلقي على السرير يقهقه عاليا:ههههههههههههههههههههههههه
حسوني:المهم شوف تراك معزوم الليله...اخلص علي وتجهز..
تركي مستغربا:وين...
حسوني:عندنا نحتريك يلا الساعه سته المغرب البس وتعال
تركي:كيــــــــــــف..وش المناسبه
حسوني:احلىىى يالثقيل ياللي ماتسير الا بمناسبه هههههههههههههه
تركي:ههههههههههههه لا جد بس مستغرب
حسوني:الليله تطلع امول نفاس ونبي نطلع سوى نتمشى ونتعشى ..ونحتفل بعد بولي العهد الثاني..ام عبدالعزيز حامل..
تركي وهو لم يستوعب الجزء الثاني من كلامه اذ ان الذهول الجمه فيماقاله عن امل......
الايام جرت سريعا...وهاهو اليوم المنتظر...والفرصه المناسبه..ياترى مالذي يحمله له القدر!!!!
حسوني:الوووو .... الووووووو
تركي مردفا:هلا هلا
حسوني:اش فيك نمت!
تركي وهو يشحذ التركيز من ذهوووله:لا والله بس شوي تعبان
حسوني:تعبان والا منت تعبان جاي جاي
تركي:ههههههههه طيب قل الله لايعوق بشر
حسوني: امين...يلا نحتريك...
تركي وقد استوعب شيئا للتو:ايه تعال ..مبرووك على فكره
حسوني وهو يسخر منه:على فكره...ومبرووك..اقول...الله يخلف على ام(ن) جابتك ههههههههههههههه والله انك مفهي
تركي:هههههههههههههههههههههااااي الله يقطع شيطانك رح بس
حسوني :بروح اجل بقابل خشتك..يلا نحتريك مع السلامه
تركي :فحفظ الرحمن....
اقفل الموبايل..وهو مستلقي هناك..تجاذبه الفرحه من ناحية..كما يجاذبه التردد من ناحية اخرى..كل منهما يجذبه قليلا..يريد ان ياخذه لشواطئه....ياترى مالذي سيفعله..
نهض سريعا واخذ مفاتيح السياره..عليه ان يذهب سريعا للحلاق ليحلق تلك ال***وكه التي لم تزين محياه مذ ان تزوجت امل..اذ ان السبب الوحيد لتواجدها على لحيته..هو عشق امل لها....
ومن ثم عليه ان يستحم ويسبح في العطور ويذهب باكمل حله ليقابلها هناك.........سنه كامله مضت..دون ان يتاملها..ويحس بها جواره..له هو..دون غيره..
ومرت سنه على افراقك
على صووتك .. واشواقك
غريب كيف الزمن يرحل
واشواق العمر تذبل!!!
مرت سنه وانا اول حبيب
يوقد الشمعه
لجرحه فعيد ميلاده
هلا بالحب واعياده
وكل عام وجرحي بخيـــــــــــــــــر

......................
مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهد 2
صوت عبر مسامعها..اجبرها على ان تصحو من بين شهقاتها..وتجفف دموعها..التفتت لمصدر الصوت قائله بصوت ثخين من جراء البكاء..وبارنبة انف حمراء ..وجفونا ناريه....
:مــــــــــــــــــــــــــــــــــين!!
رحــاب: عبوره مايصير كذا حابسه حالك فــــ غرفتك..اطلعي لنا شوي
عبير بدلال:مابي مابي مابي(تحتضن وسادة ريشيه من مشعل اهدها لها قبل زواجه من تلك الــــــــــــــ امل!!)
رحاب بقلة حيلة:لوقصدك على منال طلعت خلاص ميب موجودا
عبير بالم:عساها ماترد...مانيب طالعه لا تتعبي نفسك
رحاب:طيب شوفي
عبير وهي تحتضن نفسها وق ذلك السرير الكبير الوردي:ايش
رحاب وهي تلعب بخصلات شعرها محاولة ايجاد شيء ما لتخرج به عبير من الغرفه: انا بطلع شوي مع السايق زهقانه من جلسة البيت..اش رايك نروح نسوي شوبينق ونتعشى ونرد البيت
عبير بقرف:وووووووووي ..لا مابي...شوي بطلع مع صاحباتي تشيليز نتعشى( فهي تعلم جيدا ان موعدها مع مشعل سري لايمكن ان تخبر اختها به)
رحاب :طيب...افتحي الباب.. انا اش ذنبي دخليني نسولف سوى شوي..زهقانه حدي!!
عبير:رحااابووو خلاص ذلفي عن وجهي..مانيب رايقه لك الحين
خطوات حانقه تبتعد عن الباب...علمت عبير انها تخص رحاب...
جوالها يرن من جديد..استغربت النغمه..فهي نغمة اخاها كريم!! ماذا يريد هو الاخر....الم يخرج برفقة زوجته الحرباء..اممممم ممكن انه يريد الاعتذار وتعويضها عما بدر من لامبالاة منه قبل قليل ..
يرن من جديد ...التقطت الجوال بيدان قاسيه تقول:نعم....!!!!!!
كريـــــــــــم على عجاله : هلا عبير وينك فيه الحين...!
عبير وهي تتاكل الما كيف يحدثها ببرود هكذا:موجودا...خير
كريم وهو يضحك على اسلوبها :ههههههههه طيب يالمعصبه عندي لك خبر بيعجبك..
عبير وهي تعلم انه لايملك اخبارا من الممكن ان تسعدها سوى طلاقه من تلك السوسه كماتحب ان تناديها:اش فيه...طلقت حرمتك؟؟؟
كريـــــــــــــــم:فالك ما قبلناه..الله لايقوله..(يلتفت لزوجته في السياره خشية ان تكون قد سمعت ما تفوهت به اخته المدلـله قبل قليل فوجدها تنظر من النافذه في محاولة لاطفاء غضبها المتنامي من الغـــــــــــــاء حفلتهم الصغيره بسبب ذلك الاتصال الذي تلقاه زوجها قبل لحظات)
فيه ان خطيبك جاي فالطريق بيشوفك...ربع ساعه بالكثير وهو عندك..ودق يستاذن تو..قلتله اوكي..
عبير وهي تعتدل بجلستها:كـــــــــــــــــــيف؟؟
كريم وقد فهم اندهاشها بصوره خاطئه:كنت عارف انك بتنبسطين هههههههههههه وتنسين الفلم الهندي اللي مسويته لنا...يلا بسرعه البسي وانا جاي فالطريق استقبله..
عبير وهي تستوقف اخاها..:لحظه لحظه..مانيب فاضيه اليوم ..قله ياجلها بكرا او بعدو
كريم وقد اصابته الدهشه:كــــــــــــــــــــيف!! شكلك انهبلتي..اقولك الرجال جاي يشوفك ويسلم عليك تقولي خليها بكرا!!!!!!!!
عبير وهي تتافف:اوووووف طيب طيب خلاص.....احاول
كــريم وقد اغضبته كلمات اخته المدلـله...فاراد ان يظهر الحزم معها قليلا لان دلاله لها سيفسدها عما قريب:عبير تعوذي من ابليس..انا جاي الان فالطريق... ربع ساعه و ابي شوفك قدامي فالصاله لابسه وجاهزه..فاهمه
عبير بالم:طيب
طوووط طوووط طوووط
اغلقت الخط لامبالية باخاها ولا بحديثه..فكيف ستتصرف...الليله لديها موعد هام مع مشعل في تشيليز..........!!!!
فقد امضت الايام والساعات محاولة التمهيد له بانه قد تمت خطبتها من ذلك الكابتن...وانها قد وافقت ارضاء لغرورها فقط..ولا تريد حمد..ولا تحبه..وكانت الليله هي الليله المنشوده لهكذا موضوع مهم...
والان تلك الزياره المشؤومه قد الغت كل شيء حاولت جاهده ان تخطط لتنفيذه.....
يالله مالعمل....
..............................
خيانه وانتهت اخر سوالف عشقي المجنون
في ليله حلمي الوردي تحــــطم في نــــــــــــــهايتها
في ذيك الليله كان اهون علي احيا بدون عيون
ولا اشوف اللي شفته من حبيبة قلبي ساعتها
انا ما كان عندي شك ولو واحد من المليون
في صدق اللي كانت تقوله عن غلاي ومحبتها
خيانتها عطت حجه لكل اللي يبي يخونون
ومن هالليله كل خـــــــــــــاين يتعذر بقصتها
مدام اوفى البشر خااااانت.. حرام الباقي ينلامون
وكلمات الوفا لاعاد احد يطري لي سيرتها

عادت الذكرى جااامحه تنساب عبر اوردة الالم..وتتشبع بدخان الياس لقلبه وذاكرته..فيجد نفسه في الموقف ذاااته...
شهر مر عليهم في هناء وسكون وراحة بال..اعتذر من عمله مبكرا اليوم..اذ ان لديه موعد هام..مع الحب..مع الشوق..مع الــــــــــــ امل
دخل البهو الواسع للمنزل يبحث عن زوجته..فهي من المؤكد ستستقبله كالعاده..بتلك التنورة الجينز القصيره التي تظهر لنا مدى رووعة ساقيها..وتوب يميل للمشمشي..
اممممممممم لا لا..الاحتمالات وارده ان تكون قد ارتدت تلك البيجاما الشورت السوداء التي يعشقها ويعشق انحناءاتها على جسدها..
ايضا لا..ممكن ان تكون في ذلك البانيو تحيط بها رغوات الصابون..تنعم بشاور رااائع لحين عودتي بذلك الشعر اسود يحيط بها..وابتسامة تستند على غمازتين تزيدانها جمالا...
او ان تكون فالمطبخ تطبخ له..او فالمكتبه ترتب اوراقه وتبخر اجواءه بذلك العود المعتق الذي تعشقه حد الثماله..
خيالات كثيره تدور في راسه..من الممكن ان تكون هنا او هناك..
لكن من المؤكد ان اسباب تواجدها واحد كما عهده منها..ارضاء له..والبحث عن مصادر راحته...
بحث عنها بعينيه الجريئه هنا وهناك..حاول ان يسمع خطوات في المنزل..لكنه هاااديء..يلتحف السكون..
انزل بيده الشماغ الاحمر الذي يعتلي راسه..على تلك السوفا الجلديه التي تتوسط الصاله..واخذ المغلف الكبير ذا الاشرطه البيضاء والارجوانيه..واخفاه خلف ظهره..يمشي الخطى الهادئه..يلجمها بلجام الصمت..ليفاجا حبيبته بما يحمله..
اعتلى درجات السلالم واحده تلو الاخرى...هناك صوت ما...نعم..في الممر ..انه ضحكات وهمهات...اسرع الخطى يتتبع تلك الهمسات..فاذا بها تنساب من بين فتحات ذلك الباب الخشبي لغرفتهما..!
اسند راسه على الباب المغلق باحكام ليسمع تلك الكلمات التي لن ينساها مادامت به عروق تنبض بالحياة..
(هههههههههههه أي والله مبسوطه يارب لك الحمد انت شلونك...)
سكون يتبعه سكون مؤلم...كلمات تطعن ذلك السكون قائله
(ههههههههههههه الله يسلمك من ذووقك والله...ويارب يوفقك بمن تستاهلك...)
صمت يجرح اذنيه..فصوت الــــــــ لاشيء في هكذا لحظات انما هو اشد قسوه وايلاما
عاد صوتها من جديد(صدق هههههههههههه..الله يقطع سواليفهم..اي من يومها ريومه تموت فيك....يلا صبرها على غيابي..وووووي اقول تركي الساعه 10 ولسه مابعد طبخت بروح اطبخ طيران وارجع ادور ها ..مانيب لاقيتها ههههههههه يلا سلم على ريووومه...فحفظ الرحمن)
..اراد ان يفتح الباب على مصراعيه ليعلم ويستفسر ويثار ..من هو تركي..ولمن كلماتها موجهه..مالذي تبحث عنه جاهده ولا تستطيع ان تجده!!
شهر فقط قد مر على زواجهم..وهاهي تحادث رجلا..تقفل بابا عليها..وتجاذبه الضحكات...!!!
لكنه آآثر السكوت والتريث قليلا...ليعلم مالذي تخفيه عنه..اختبيء خلف مكتبة الكتب الخشبيه التي تعتلي تلك الجلسه الصغيره...ماهيا الا لحظات حتى فتح الباب..وخرجت منه مرتدية الروب الابيض مما ينبيء انها قد خرجت توا من حمام دافيء..اتجهت للدور السفلي بكل حيويه..
هو..هب واقفا..يسابق الخطى للغرفه...فتح الباب على مصراعيه..فلم يكن هناك سوى البوم صور متناثر لجميع الصور العائليه...
بحث جيدا بينها..فلم يجد صوره غريبه..التفت للسرير الرابض في تلك الغرفه الاثيريه..يالله.........ماهذا
كتيب صغيريعتلي الشراشف البيضاء الطاهره وهاتف زوجته المحمول بجانبه..وكانه بقعة دم خبيثه دنست كل احلامهم البيضاء الحالمه..اخذ الهاتف وتصفح ارقامه سريعا اخر اتصال من (داااك ) واخر طلب اتصال لـــ(داااك )ايضا..صندوق الوارد رسائل من (داااك) لاتحمل شيئا خاطئا لكنه سيجن من الغيره العمياء التي تتاكله..رمى بالهاتف جانبا..واخذ الكتيب. تصفحه سريعا .. ذكريات وخطوط مختلفه لجميع انواع الفئات العمريه..عبارات تهاني موجهه لامل..سقطت منه صورة ...من هذا..من يكون...!!
ليس غريبا عنه...
شخص ما..بثوب ماااا...يرسم على شفتيه ضحكه ماااا..في حضنه ريم اخت امل الصغيره...
امسك بتلك الصوره بانامل ترتعد الما وترتجف ضعفا ووهنا..اخذ يقلبها بين يديه فوجد كلمات قليله قد كتبت...
(مالقيت الا صورتي هديه لزواجك... لان كل اللي فالحصاله راح على الفسحه)
شرائط بيضاء سقطت على الارض..عطر نسائي انسكب منه القليل على تلك الارضيه...رائحه عطر نسائي..صورة رجل غريب...الكلمات كلمات طفله صغيره..لكن الخط..خط رجولي واضح!!!
ماهذا.......
انتهى تدفق الذكريات..عاد لارض الواقع..على سوفا ناعمه ..تختال بين اصبعيه سيجارا قد انتهت ..وهو لم يذقها...
التفت براسه للوراء ليرى السرير ذاته....
..انه هو..ذات السرير الذي رقدت عليه الصوره..
ذات المكان الذي تحطمت به كرامة
ذات الرجل...الذي انكسر به شعورا
والتحفته مشاعر اخرى من نوع اخر
كانت اولى الخيوط كمايزعم لجريمتها...الذي قادره لخيوط اخرى..اخرى..واخرى
ومن حينها..اراد ان يثار لكرامته..ايا كان الثمن....باشد الاساليب ايذاء لها..ولانوثتها..
يحبها..اي نعم
يعشقها..اي نعم
لكنه سيعذبها ..كما يعذب السجان سجينه..
..........................
مشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهد 3
شهقات على السماعه تستنجد الرحمه من اذن قد طعنها الكبر واصمها الفجور...
قالت بكل الم:خلاص كافي..الله يخليك اش تبي فيني..شرفي وضـيعته..كرامتي ومرمـطتها..بيـت اهلي ودخلته..وش بقى با متعب وش اللي بقى!!..خلاص واللي يرحم والديك اتركني فحالي..مابي منك شي..بس ابيك تتركني فحالي...
ممكن ......وبكت وبكت حتى ملها البكاء
جلسة ارضيه..يربض عليها جسد يتشبع رغبة شيطانيه..اصابع تلتقط سيجارا متوسطة الاجل من شفاه سودا..مفسحة الطريق لسيول الدخان الاسود بالانتشار من اسنان بيضاء يكسوها الاصفرار الباهت ...
عينان تنظران للبعيد لتقول بكل نعاس: اووووووووووووص..خلاص..كاااافي...
اسمعي يا بنت الناس..انا جالس فالاستراحه..توني اللي صاحي نوم..مانيب رايق للافلام المصريه صياح ووعظ واللزي منو..اخلصي علي..بكرا بالكثير ابيك تجين هنا..ولو تبين اجي اخذك من بيتكم
اممممممممممممممم(يحاول التفكير وهو يسحب الانفاس من تلك السيجارا المتفحمه)
ماهي مشكله بعد(تخرج الكلمات تسبح في دخان الرذيله)
الموهيم عندي بكرا بالكثير وانتي هنا..تبين الليله تجين كمان مافيه مشكله..
هههههههههههههههههه المهم تجين وبس
اهاااات تخرج منها ...تمسك بالجوال وهيا تريد ان تحطمه..لكن مالحل...لابد لها ان تجاريه..قالت بنبره حاولت ان تبدو مقنعه:طيب متعب..تبي تشوفني رايقه والا كيف..مقدر اجي وانا بذا الحال..تعبانه..عطيني يومين ارووق فيهم
متعب وقد اعتاد تلك الحركات وملها:لا عادي عندي..نو بروبليــــــــــــم ع قولتهم ههههههههههه..قد شفتك وانتي رايقه..خاطري اشوفك وانتي تبكين الحين...بقارن بين الصورتين..
خناجر الالم...تطعن فؤادها...وعقلها يخبرها انه لابد ان تجد مفرا منه:طيب متعب عندي لك حل..يرضيك ويرضيني....
متعب وهو يرمي بتلك السيجارا المحتضره من انفاسه الجائعه..ليشعل اخرى غضه ..كحاله مع الفتيات..يحرق واحده..ليلتقم الاخرى
:وش هو.....!
خلود :اش رايك اجيب لك صاحبتي اللي دايمن تطلب مني اوصف لك شكلها...!
وتحبها وتفكني من شرك....
متعب وهو يدلك جبينه بتفكير:امممممممممممم بس يبيلها وقت السالفه..وبيني وبينك(يخفض صوته) ما اقدر ابيك بكرا تجين ..ههههههههههههههههههههههههههه
ارادت ان تقطع له حلقه الذي يطلق سهام الضحكات المدويه الجارحه لكرامتها...
خلود بصبر اكثر وحكمة اكبر: وش تبي فيني..خلاص حاجتك واخذتها..خليني اجيب لك بنات تتونس معاهم...وتفكني من شرك
متعب بخبث:اها ..بدون فلوس يعني...كووويس..تصدقين عاد وحدا مبهذلتني من زمان دفعت لها دم قلبي عشان تجيبك لي...واكتشفت ان الفلوس اللي دفعتهم راحوا هباء منثورا ههههههههههه طريقتك احلى فري..كل شي فري...منعا للحسوفه بعد كذا....
دمعااات ساخنه..تهبط حارقة لوجدانها قبل وجناتها...قمة السفاله والانحطاط البشري..كيف لانسان احبته ان يفعل بها هكذا..ومن هنا..عقدت العزيمه بكل اصرار..على تلقينه درسا لــــــــــن ينساه..حتى وان كانت كرامتها الجريحه..ثمــــــنا لذلك..
خلود بصوت جامد:هذاك قـــــلتها...فري...
متعب:طيب طيب...بمشي معاك للاخر..واشوف نهايتها..كم يبيلك يوم!!
خلود:عطني اسبوع....
متعب معترضا:كثـــــــــــــــــــير!!
خلود:اسبوع ماغيره شي..وهي تطلع معاك برضاها...
متعب:تم.....
خلود:طيب مع السلامه الحين ينادوني....
متعب :هههههههههههههههههه اش يبون فيك هههههههههههههه
اغلقت السماعه ..وقطعت الصوت عن مسامعها..فقد ملت ضحكاته...وملت الاعيبه....
نهضت من على سريرها..عاقدة العزم على تلقينه درسا لن ينساه مادام به عروقا تنبض بالحياة......
.......................
فوطة خضراء تحيط بخصره...وخفان اخضران رطبان..شعر مبلول..بضع ارتجافات لعظامه...وصوووت شبيه بالـــــــــــ (آآآآآح برد) يخرج من بين شفتيه
يسرع الخطى ليربض على ذلك السرير الذي يستحق منا ايما شفقه..لاعتلاؤه كل تلك الكميه من الملابس منها المتسخه ومنها النظيفه..تعلوها بضع ملابس داخليه
جديده لم تستعمل بعد...نظر لشكله فالمراة امامه..مرت فتره طويله لم يعش سعادة كهذه..ولا نشوة كهذه..
تامل شعره المبلول ..و***وكته الحديثة الولاده!!! وعيناه اللواتي تفتقدان النظارة الطبيه..هاتفه المحمول علا صوته على غفلة من الزمن ..مما اخافه...رد مسرعا
:هلا حسوني..ثواني و اكون عندكم.........
حسوني بلهجة سخريه:لا ياشيخ...نعنبودارك اقولك البس وتعال ..لك ساعه الان..وينك فيه!!
تركي يضحك:هههههههه تخبر رحت احلق..واتضبط ..واتهندز..و..
حسوني يضحك:ههههههههههههههههههه بس بس....خلاص حشى معرس الليله..كل ذا عشان ولي العهد يعني...(نطق الجمله الاخيره بنبره غريبه)
تركي وقد فهم تلميحات حسوني: وليش قليله بحقه يعني..اكيد لازم نتزبط عشانه..ههههههه
حسوني:اقول عجل يلا...تلقانا بالفيصليه نحتريك...
تركي:لا مولات مانبي الله يرضى عليكم..زحمه وقلة حيا..
حسوني:وش اسوي عاد امول تبيها تقول من زمان ماراحت لها...
تركي بآآهة تتطفل على صوته: ااااااااااهـ طيب طيب خير ان شاء الله
.............
بنطال جينز ضيق..يحتضن تلك الانحناءات المثيره في جسدها الغض..توب طويل من الدانتيل المذهب.. ترقد عليه ورود تتزين بالشك المشغول باتقان.. مفتوح من الطرفين ممايظهر لنا تلك الارداف الممتلئه ..
هيئة رومانيه تتخذها..مع فتحة توب كهذه..ومع لون ترابي مذهب كهذا..نحر ابيض واقراط تتدليان بثقل واضح من اذنيها ..يكتسبان لمعة ذهبيه..
مكياج ترابي..عينان بالكحل العربي الاصيل يتزينان بتلك الرموش الكثيفه الكفيله باطاحة ايا كان في غرامهما...
كل ذلك يتجسد لنا في فتاة بملامح انثويه واضحه...تقف مكتفة الاذرع في الصاله الكبيره..بانتظار مجيء اخاها....
اصوات كعــب ممـيز تمشـي فالممر المؤدي للصاله العتيقه...ظهرت منـــــال في المشهـــد..نظرت لعــبير بفوقيه وقالت: كويس اللي جهزتي...هذاهو خطيبك فالمجلس وقف سيارته معنا بنفس الوقت..
عبير تنظر اليها بحسد..فتلك العباءه من المؤكد انها كلفتها الكثير من الاموال..
منــال تكمل حديثها معتلية درجات الســلالم الخشبيه : بس نصيحه من ...اممم ما بقول من اخت لاختها لانك ما بتتقبليها..بس خليني اقول من وحدا اكبر منك وافهم منك فالدنيا..لا تطلعي له بذا اللبس..عيب بحق نفسك قبل حق اهلك..
وحمد مابعد ملك عليك لساتو رجل غريب بالنسبه لك..حتى الشوفه وخلصت..استغرب سبب شوفته لك الان..تحت أي مسمى تندرج..(تتوقف قليلا قبل ان تكمل) ع العموم اهلك وراضين..انا حبيت انبهك بس..
عبير ترفع حاجبا..وتنطق بكلمات كالجمرات المشتعله لتحرق بها منـــال: شي ما يخصك منـــــــــال..وماعتقد انك من بقية اهلي.. كم مرا لازم اقووووول لك..خليك فحالك اوكي
تلتفت اليها منال..لكن الصدمه ان الابتسامه الصادقه تزين محياها..وقالت لها بصدق: انتبهي يا عبير..نهايتك قريبه..انتبهي لنفسك..وبطلي لعب بالنار!!!!!
..................
مشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهد 4
يد تحمل اصابع متوسطة الطول..وردية البنان..تشير فالهواء مستعلمة عن شيء ما..ولسان حالها يقول(وينك فيه)..يد اخرى تمسك جوال وردي تتدلى منه شخصيات بغز بني وتويتي الكرستاليه بالوان زاهيه..
:ويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــنك ؟؟؟؟
على الجهة الاخرى صوت خافت ..وكانما اغتيلت منه الفرحه...واستوطنت اوتاره الضياع..يرد بكل برود:وين بكون فيه..فبيتنا..فغرفتي...وين يعني!!!
شوق وهي تستغرب اسلوب مرام الذي تبدل حاله منذو اســــبوعين مضت..فلم تكن كذلك يوما..لطالما كانت مرام الصوت المرح في حياتها..لكم افتقدتها في الفتره السابقه..اتصالاتها اختفت..وتكشيرة محياها التي تميزها .. قد انتحرت فوق واقع الحزن..مالذي حل بها ياترى؟؟
تراها عنت تلك الكلمات القليله التي صرحت بها لشوق انها بدات تحب؟؟
شووق بصوت خافت ..نظرا لوضعها بين اختها امل وتهاني في سيارة حسوني الجيب:مرام ارسلت لك مسج اقولك فيه تعالي الفيصليه...؟؟ماقراتيه؟
مرام بلهجه مستغربه:وايش يعني..مطلوب مني انفذ اوامرك مثلا!!
شوق باستغراب:مرامـ ..
لكن مرام قطعت حديثها قائله:ليش دايما مطلوب مني اتواجد جنبك..معاك..فكل وقت..ابكي لحزنك واضحك لسعادتك..انتي وينك عني..فاشد مراحل حياتي اللي احتجت لك فيها وقلت لك شي ما توقعت اني بنطق فيه لاي مخلوق..تجاهلتيني!!
مرتين حاولت افتح معاك نفس الموضوع..ردك علي كان :بطلي مراهقه!!!!!!!
شوق مشدوووهه ماخوذه بسهام اطلقتها مرام بلا أي رحمه ..وضعت يدها على شفتيها وقالت بهمس:لا .. مرام..لحظه
مرام وهي ترتدي ذلك الروب المنزلي القصير ..ترقد باهمال فوق سريرها الفوضوي ..يحمل مجلات شعريه..اشرطة اغاني متنوعه..قصاصات واوراق..:لا شوق
(تمسح بيدها الاخرى دموعا على عجاله وكان تلكما الدموع تحبس كلمات ارادت مرام لها ان تخرج لتريح نفسها العليله)انتي غبتي عني..مالومك..عندك اهل واخوان وخوات الله يديم لك الوناسه يارب..وربي ما اكره لك السعاده..بس قدري شوي انو فيه انسانه ماعندها احد..ماغير اب وام الله يحفظهم لي وكل يوم بلهم ديره..تاركيني مع الخادمه والسايق..والانسانه ذي ماقد قصرت معاك ولا مع اهلك..واخرتها لمن جات تشكي لك وتبيك لاول مرا فحياتها..صديتي عنها..وانقطعتي عني..(بكاء مرير يتخلله شهقات اطلقت العنان لنفسها بالانطلاق)عاود الصوت الخروووج من بين شهقات وترددات ..فجاءت حروفها كسيره مشبعة بالدموع لتقول لها:واخـــ رتــ هــــــــــا ترسلــ يــــ ن لـــــــــــ ي مسج انو تعااااااااااااااااااالي الفيصليه..ليه ليه..اش شايفتني..خادمه عندك او ايش..استخسرتي مكالمه حتى....
شوق وقد الجمتها كلمات صديقتها وحبيبتها فارادت ان تتكلم ولكن لم تعرف ماذا عساها تقول لها ...
امل لاحظت توتر شووق واستعلمت منها..فما كان من شوق الا ان اومأت لامل ان تتريث قليلا..
شوق بصوتها الهاديء:مريوووومه..خليني احكي طيب
مرام اكتفت بالصمت.......
شوق بصوتها الحنون:مرام وربي اللي خلقني انك اكثر من اخت وانك وامول وربي بمكانه وحده وربي الشاهد بس انتي بطلتي تردين على مكالماتي..وغير كذا امول طلعت النفاس اليوم وانشغلت معاها...وقلت ارسلك قبل انسى..خاطري اشوفك الليله ونستهبل شوي..
في محاولة لاضحاك مرام قالت شووق بصوت خافت (اسكتي لو تشوفيني وانا معاها فالمشغل تقولين امل لها سنه ما تنظفت حلاوه ههههههههههههههههههههههه والا الحواجب وربي شي غير طبيعي)
لكزتها امل وهي تضحك فهي تعلم ان كلام شوق منافي للواقع ولكن لربما تنجح محاولتها لاضحاك مرام..وفعلا ماكان من مرام الا ان تقهقه عاليا ..وسط دموعها...
انفرجت اسارير شوق وقالت بصوت خافت:اقووول مريووووم تعالي نستهبل بالفيصليه شوي..حسوني لاهي بحرمته..وامول لاهيه بتتقضى وتتسوق..وتركي اكيد بيقابل الوالده..
قاطعتها مرام قائله:ايش ايش ايش تريكي بيجي!!
شووق:أي اكيد
مرام وهيا تقفز من على سريرها في حركه خفيفه لتمسك الجوال بيد وتفتش في دولاب ملابسها عن عبائتها الجديده بيدها الاخرى:وليش ما نطقتي
شوق باستغراب:ليش اش المهم فالسالفه مثلا...
مرام:المهم اني حتى لو مابجي ..جيت عشان خشة المزيون ..ممكن اروق شوي..الله يحفظه لاهله...ااااهــــــ
شووق تقهقه عاليا فالسياره متناسية عبدالعزيز ولد حسوني النائم في حجر والدته تهاني بجانبها..فماكان منه الا ان استيقظ فزعا من صوتها..وعلى بكاؤه...
عبدالمحسن بجديه:بسم الله الرحمن الرحيم..اش فيك..انهبلتي انتي...قصري حسك شوي فجعتينا..!!
ام عبدالمحسن وتهاني وامل يتجاذبن الضحكات على حال الشوق التي خجلت من نفسها فقالت لصاحبتها:اقول طسي لابارك الله فيك اكلت تهزيئه بسببك!!
مرام :ههههههههههه احسن بعدي والله حسوني..اشوفك هناك
شوق:طيب طيب
.....................
خطوط الاتصالات احتضنت مكالمه اخرى في ذات الوقت الذي احتضنت به مكالمة شوق ومرام..لكنها كانت بين صوتين يحملان من الخشونه..بقدر ما حمل الصوتين الاوليين من نعومه.....
محمد :وينك فيه ياخي من الظهر ادق عليك ماترد...
تركي وهو يخرج لسيارته الرابضه على الرصيف الواسع امام منزله ..:والله موجود ياخوي بس كنت نايم شوي..وهذاي طالع معزوم..
محمد :ااااه معزوم..طيب اعزمنا معاك يالعفن....
تركي وهو يشغل سيارته قائلا: مايصلح ههههههههههههههههه عزيمه عائليه...
محمد وهو يقلب التلفاز امامه..استوقفته قناة الاخباريه للحظات..
تركي:الووو ..ياولد
محمد مستدركا:أي معاك ..خلاص ماطول عليك ظنيتك جالس بلحالك قلت نتجمع باي كوفي.. شي...
تركي:فيك الخير والله..بس مثل ماقلت لك معزوم الليله خلها وقت ثاني...
محمد: طيب ..كان بها..يلا تامر شي
تركي:سلامتك ورضاك يالغالي...
محمد:في امان الله
تركي:بحفظ الكريم
انوار مضاءه ..في شوارع واسعه..يحس بنفســه يطير من الفرحه..وكان تلك الارصفه..والاضاءات ..فرحة لاجله..سعيدة لسعادته..ابتسامة عذبه تغزو محياه..كم من الشهور الطوال لم تحظى تلك الشفاة بابتسامة مماثله..حتى نسيها هوا نفسه..اغتيلت تلك الابتسامه في ليلة ما..والسبب..جرة قلم..على عقد ما..انهى حياته مع من يريد...لن يسمح بهكذا قلم ان يعاود حرمانـه من نشوتـه التي يعيشها..وسيسعى جاااهدا ان يتبني القلم وجرته..والعقد وحرووفه..ليتحضن اسميهما..تركي و امـــــــــــــــــــل فقط لاغير ..زادت ابتسامته اتسااعا.. فمالبث ان امتد اصبعه لاشعوريا للمذياع..
عبر الاثير..كلمات تاتي تبارك فرحته..وتتمنى له الحظ الوافر...
لبيه يا لبــــــــــــــيه رووحي تلبي
في كل نبضي في شرايين وعرووق
مجنون شفتك ..شوفتك جننت بي
كن السما تحتي..وهالارض من فووق

فما ان سمعها حتى ارجع راسه للوراء.....واستسلم لتلك النغمات...يشق طريقه للفيصليه...فهناك قلب ما ينتظره..وفي اضلعه قلب اخر ..يرتجف نشوة وطربا...
.........................................
مشـــــــــــــــــــــــــــــــــــهد 5
اصبع طويل اسمر..يربت ويمسح..شنبا طويلا نحيلا اسود..يرقد فوق شفاة متوسطة الطول..مفكرا ..يرفع عينان حاده..ينظر بها لمن حوله من اثاث ..وزينه..ولوح طبيعيه تحتضن جدران المجلس الرجولي...
قدم تنتعل حذاء اسود فاحم..معرق بالرمادي من اطرافه.. تهتز بتوتر خفيف..يرفرف فوقها ثوب ابيض رجولي..كبياض قلبه..هدف الزياره محدد..واراد بها ان يضع اوراقه..ويستعلم من اخاها ومنها عن بضعة اشياء رآها ولمحها..واثارت حفيظته كرجل سيتزوج..سيسئل..وكامراءه..من المقدر ان يرتبط بها....
جلس في ذلك المجلس الكبير..منتظرا ظهورها..وظهور اخاها..
طرقت الذكرى باب عقله..فرحب بها..اذ ان لا احد هناك يشاركه المجلس..وما أن انــار لهـــــا الاضاءه الخضراء اشارة للمرور حتى تدافعت بقوووه...عينان ساحرتان..صوت ملائــــــــــــــــكي..حنان وعذوبه واهتمام بالاخرين يتجلى من مسكتها وسؤالها عمته ام متعب..
كم مكث من الساعات محاولا استدراج عمته لتتذكرها..وكان يستحثها على التذكر في كل مره يقابلها بها...خلال تلك الايام القليله التي امضاها معهم..في جلسة العصريه للقهوه..في جلسة الحديقه الغناء حين كان يقلم الاشجار برفقة عمته التي تهوى التشذيب والزراعه المنزليه..حين كان يشاهد التلفاز وهي تثرثر على الهاتف بجانبه مع جاراتها..فلـــــــكم يحبها ويحب كلماتها..لكن ما اراد منها فعله..الشيء الوحيد الذي اراد لها تذكره لم تستطيعه.. لم يخرج من تلك المحاولات معها بفائـــدة تذكر..سوى كلمات كـــ (كاني اعرفها)..(شفتها بس مدري وين )..(عيونها ميب غريبه علي) وهنا عند نطقها لجزء العيون وما يخصها لا يكون منه الا ان ينزل عيناه للاسفل ولسان حاله يقول(هذا بلا ابوك ياعقاااااب)..
شعور لذيذ..رغم سخافته احيانا..فلم يكن من المؤيدين لاولئك الذين يقعون بغرام الاعين..واعتناق النظرات ولطالما كان يرجع اسباب هوس كهذا لضعف الثقافه الفرديه..او الفراغ العاطفي..او تهميش الشخصيه الانسانيه..
ولكن شاءت الاقدار ان تجمعه بهكذا غرام..او لنقل هوسا..او حتى تذبذب عاطفي كما احب ان يسميه هوا....
........
اووووووف اش دخلكم بفهم..ستايلي والا ستايلكم....
كلمات معترضه تخرج من شفتيها وهي تهز بارجلها باستنكار لما يقوله اخاها...
مالبث ان اعاد كلماته باصرار وهدوء:عبير تعوذي من ابليس وغيري ملابسك..انا اش اللي خلاني اجي واترك اللي وراي وقدامي الا انو صوته كان غريب..وكان فيه شي مهم..وما اصر عــ الشي ذا الا ان وراه بلا...
مانبي نزيد الطين بله...وتبينها على بلاطه..شكله جاي يكنسل الخطبه..من اليوم رفض فنجال قهوه حتى...وطلب يشوفك..ويشوفني معك...
نظرات تحتضن عبدالكريم مصدرها عينان مثقلتان بالكحل..هدفها التهميش والسخريه..اخيرا قالت:واش يعني...بيخوفني مثلا...واذا فسخ الخطبه..اصلا انا مابيه..!!!!
ام عبدالكريم لاول مره في حياتها تتسم بالجديه..قالت لابنتها بحزم:عبير..قدامي اشوف..غيري ملابسك وانزلي..خمس دقايق ماغيرهم..
عبير لدى سماعها كلمات كهذه من والدتها علمت ان الموضوع جدي..وان لدى والدتها القدره الكافيه لتقطع علاقتها بمشعل..او بغيره..فماكان منها الا ان ذهبت لغرفتها على وجه السرعه....
..................
ياهلا والله..حيا الله من جااانا....
نظر اليه حمد ..واردف قائلا:الله يحييك ويبقيك...
عبدالكريم متلعثما:فنجالك برد ..ورى ماتقهوى..!!هاته اجدده لك
حمد وقد مد يده مغطيا الفنجان دلالة على اكتفاؤه قائلا بنبره جديه:بـــــــــس الله يكثر خيرك..ارتح بس..وين هي عبير...!!
عبدالكريم :شوي وتجي..تخبر البنات وحوستهم ههههههههه يشيبون الراس
حمد بضحكه بارده يجاري بها نسيبه:هههه أي والله انك صادق..الله يعين
................
جوالها يرن بجانبها وهي ترتدي ذلك التيور الاسود ..وكانها تريد الاشاره به الى مدى حزنها وتعاستها...تيور اسود ذا ياقه مفتوحه يظهر بياض نحرها..وتنورة تصل لنصف الساق..ضيقه..كعقلها الضيق التفكير..
امسكت بشعرها لترجعه للوراء..اخذت الجوال ..يا الهي..انه مشعل..ماذا عساي اقول....
عبير:هــا حبيبي..
مشعل بصوته الاجش:هلا والله عبوره..وينك فيه..
عبير بترد وضحكه صفراء:ههههههه..انتــ.. انتا. اللي وينك فيه
مشعل بضيق:هذاي ادور حوالين المطعم احتريك..وينك فيه....جوى والا مابعد جيتي!!
عبير بارتباك:والله يا مشعل..مدري اش اقولك...
مشعل بقلق:ايش..
عبير وهي تبكي:مدري مدري
مشعل بنفاذ صبر..فقد اعتاد منها تخفيف الامه لا الـعكس....كما انه بحالة لا يحسد عليها...والبكاء اخر شيء يريده:عبــــــــــــــــــــــير ممكن تحكين..تقوليلي اش فيك...
عبير من بين شهقاتها:انا مابيه..بس هم يبونه...انا مدري اش اسوي!!
مشعل وقد استوقفته الاشاره في كلماتها لشيء ما يحمل الصفه الذكريه:هـــو ..يبونه...مابيه...عبير لا تجننيني...منهو ذا اللي تحكين عنه....
عبير وقد الجمتها انفعاليته فقالت: حــ حـــ
مشعل وهو يعض على نواجذه:حـــــــــــ ايش...
نوبة بكاء اخرى احتضنت صوتها...فماكان منه الا ان قال:انا جايكم..
عبير باستدارك::لالالالالالا لاتجي
مشعل باستهجان:كيف...وليش ماتبيني اجي....
عبير :هاااه ..لا بس..شوف انا بجيك اعطيني ساعتين بس...
مشعل وهو يجس ان شيئا غريبا يحدث:عبير ...وش وراك...انطقي
عبير وقد تنازعها شعوران..الاول فرحا على غيرته عليها..والاخر ..خوفا من ردة فعله...فمالبث ان غزت فــكره مجـــنونه مخيلتها..هو الحل الوحيد لما تعانيه الان..نعم هو فقط بيده الحل..ستقول لـــه ماذا يحدث الان .. لياتي ويرى مدى رجولة حمد..وانه يريد ان يخطبها..فتثور ثائرته...ليخطبها هو بنفسه..وتنهي عذابا قد دام اعواما من الرتقب..
انه القدر من وجهة نظرها..قد اهداها اجمل فرصه....وهاهي ستستغلها...
عبير:مشعل بسرعه تعال البيت..فيه واحد جاي يخطبني واهلي يبونه..حبيبي لوولي مابي انام بحضن غيرك...ولا ابي يشوفني غيرك و....
اختفت الاحرف..وولت ادراج الرياح لدى مشعل..لا يتصور حدثا كهذا سيحصل..فهو اخر مايريده فالوقت الحالي...
هنا اشتعلت النار في جسده..كيف يرضون اهلها ان يزوجوها وهم يعلمون انهم يحبون بعضهم البعض...
يعلمون ان اعمالهم التجاريه منــوطة بــه وحده..فهو صاحب الشركه..وصاحب الحلال..وصاحب الــــــــــــ عبير!!!
وكانها شيء وجب عليهم اعطاؤها له لارضاؤه...!!عقل غريب!!
ولربما كان المشهد الذي المه اكثر ان جميع(نساااؤه)كما يسمي امل وعبير..قد تم خطفهم منه..على مرأى ومسمع منه..وكأن رجولته تشكو عيبا ما...
مشعل باقتضااب:جاااي
طوووط طوووط طوووووط
الم وخوف وترقب...من عبير يتخللهما...فرح ونشوه لما قد يحدث...فهي حسب تفكيرها المريض ..قد حلت الامور لصالحها....ولاتعلم ان حمد ليس بالرجل الذي ينحني امام مشعل او غيره..!!
ماذا فعلتي ياعبير.............!!!!
.......................
مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــشهد 6
سيارة جيب لكزس تترجل منها اربعة نساء..وتنتظر لدى البوابة ان ياتي سائق الجيب للحاق بهم....
امراءة كبيره فالسن نوعا ما..ترتدي عباءه وغطاء وجه خفيف بجانبها امراءه ترتدي عباءة راس و قفازا اسود تمسك بيدها بطفل صغير..ابيض البشره.. شعره الناعم الاسود يحط بوجهه الطفولي..خلفهما يوجد امــــــــــــــــــل بتلك العباءه الواسعه المقفله على الكتف..فلم تعترف يوما بالموضه ولا صيحاتها..لطالما كانت عباءة (الفراشه) الواسعه ترقد على كتفيها..ولكنها هذه المره استبدلت نقابها بلثمة اختها شووق..التي تنزل بكل اريحيه لدى تناول الطعام..
تقف بجوارها شووق..بتلك العباءه الجديده(البشت) المفتوحه..ولكنها تمسكها جيدا بيدها لئلا يلاحظ بنطالها حسوني ..فتقوم قيامته...ولثمه وااااااسعه..وعينان مثقلتان بالكحل..وعدسات رماديه..مما يجعل منظرها قد تعرض لكثير من الانتقاد قبل قليل من قبل امل وتهاني...ولكن لافائده تذكر..اذ ان نزعتها الدينيه تتوقف لدى الملبس العام..فقناعتها تصور لها ان جوهر الانسان هو المهم وليس مايرتديه...
وان هناك الكثير الكثير ممن يرتدين العباءات الساتره وهن لا يعرفن الحياء ولا الدين والعكس صحيح...ولم تقتنع قط بمحاولات اقناع اختها لها بعدم التكحل ..وعدم اظهار زينتها هكذا..
امل بهمس لاختها:زين كذا...الناس يطالعونك...شكلك تبين تسوينها مشكله الليله!
شوق ترد وهيا ترتدي رداء اللامبالاة الكاذبه:خليهم يطالعون براحتهم..مين اللي بتعطيهم فيس اصلا....
امل وهي تسحب طرحتها لتغطي عيناها الواسعه :اااخ منك بس...
اقدام رجوليه مسرعه باتجاههم تقول لهم وهيا لم تنتبه لشوق:يلا مشينا..يما الله يرضى عليك اعطيني يدك....
ام عبدالمحسن بكل حب:لا وانا امك انا امشي بروحي انت امسك حرمتك الحامل ههههههههه
عبدالمحسن تكتسب وجنتاه احمرارا طفيفا اذ انها من النوادر ان يخجل هكذا امام عائلته..فما لبث ان قال:يما الله يهداك وش هالحكي خلي امول وتهاني مع بعض وانا وياك وعزوز فالمقدمه ههههههههه تعرفي المقدمه للعظماء امثالونا ههههههههههههه
ام عبدالمحسن بحب:هههههههههههه طيب وانا امك..الا وين تركي
عبدالمحسن باريحيه:جاي فالطريق
نبض توقف..لاتعلم له سببا..وعاد ليسرع العدو..ولاتعرف له سببا ايضا..لماذا اسمه يبعث بها ارتباكا من نوع اخر...!!!!
امل محاولة ان تخفي ارتباكها محدثة شوق:وينهي مرام...دقي عليها..!!
شوق وكانها قد تذكرت امرا هاما:أي صح..نسيتها الدوووبا..
على الفور اخرجت موبايلها الوردي وضغطت على اول اسم صادفها فالقائمه..الذي يصدف انه يحمل اسم(مرجوجه دوت كوم) ..بضع رنااات..صوت يخترق السكون
:هذاااااي جايه فالطريق(تصرخ وكان شيئا ما قد فاتها)الا جاء مزيونكم
شوق وهي تقهقه عاليا..تلكزها امل لتخفض صوتها:لا مابعد جاء يمديك تجين قبله ههههههههه
عبدالمحسن يلتفت اليهم قائلا:يلا نطلع فوق نجلس نحتري تركي ونطلب لنا كوفي ..
امل وتهاني بايماءة موافقه ...
.........................
ارجل تدك الارض ..وطرقات تصم الاذان على الباب الخارجي المفتوح..سرعان ما اعتلى صوت جهوري الموقف قائلا:ياهل الدااار..السلام عليكـــــــــــــــــــــــم!!
وجهان بملامح مختلفه..تلتفان لمصدر الصوت..احداهما رعبا وتلعثما..والاخر اندهاشا واستغرابا...
عبدالكريم بذهول:هلا مشعل..حياك تفضل...
مشعل وهو ينظر لحمد بعينان كالصقر..لكن حمد لم يهتز له جفن من ذلك الانسان المتغطرس..باي حق يدخل المجلس هكذا..وباسلوب كهذا..ياتراه من يكون!!
مشعل وهو يرتدي ثوبه الابيض وشماغا احمر اللون ..يدخل بهامته المهيبه المجلس ليقابل حمد بلا أي نية منه لالقاء السلام.....
حمد نظر اليه بدونيه وقال لعبدالكريم:ماعرفتنا يا عبدالكريم..من يكون الــــ(نظر لمشعل بدونيه) اخ!!
عبدالكريم اراد ان ينطق لكن الحروف هربت من على شفتيه...خجلا وحياء من الاول(حمد)..ورعبا وتوقعا للاسوء من الثاني(مشعل)
قال مشعل وهو يجلس مقابلا لحمد على ذلك الكنب الفردي.. مستبقا لردة فعل عبدالكريم: انا مشعل الجاسر....ولد عم عبدالكريم...صاحب سلسلة شركات الـــــــ ؟..بس السؤال اللي المفروض ينسأل
انت اللي من تكوون؟؟؟
نظرات تشتعل بينهما....حمد لم يتحرك ولم يتاثر من عنجهيته فقد اعتاد امثال مشعل...وضع رجلا فوق الاخرى بخيلاء ومسك طرف الغتره البيضاء الملكيه ليقربها للامام قليلا وقال لمشعل بتحدي واضح: انا ما عتقد اني دخلت بيتك يا...مشعل عشان تسال من اكون..ولايهمني انك تعرف حتى..ولولا احترامي لعبدالكريم..والا كان لي رد ثاااني مع امثالك...بس جيتي لسبب معين..وخاصه..فياليت لو ماعليك امر تنتظر فالمجلس الثاني..الموضوع شخصي مايحتمل وجودك!!!!
.......................................
يوم اقبلت صــــــوت لها جرحي القديم
يوم اقبلت طرنا لها انا وشووقي والنسيم
كل ابتسامه مهاجره جاات رجعت..حق شفتي
كل الدروب التايهه مني ..تنادي خطوووووتي
ويافرحـــــــــــــــــــــــــــــتي
محبوبتي..معزومه من ضمن المعازيم....

اختفى الوجود بالنسبه له..لم يعد هناك الا هي..وعيناها الواسعه التي ما ان لمحته حتى انزلت تلك الاهداب الكفيله بقتله....
رآها واهتز كيااانه..احس بنفسه يطير..وان الفرحه تضرب اكتافه..ليتقدم اكثر واكثر لهم..ويتخلص من حياؤه..
هي رات انسانا مختلفا..انسانا قديما..لنقـــــــــل انسانا تذكاريا..فمنظره بتلك ال***ووكه..والغتره البيضاء..والثوب الابيض المختال ..يذكرها به..
وبنظراته التي كانت دوما ماتراهن تهاني بها..كانت دائما تحيا وسط احداقه..وترى صورتها تنعكس على ناظريه..فاي عمل كانت تقوم به امامه..تنظر لشفتيه..هل ترتفعان للاعلى ويعني ذلك انها مصيبه لم تخطيء!!
ام هل ستتجه للاسفل ممايعني انها اقدمت على فعل قبيح غير مرغووب!!
كان كالاخ..لالالا..كالـــ عاشق الصامت..او لنقل...شخصا احبت تواجده حولها..لطالما اغناها عمن حولها من شباب..ليس حبا..بل تقديرا واعجابا..نعم انه اعجاب فقط لاغير..تراها لماذا هيا مرتبكة هكذا..واصابعها ترتجف..فهي لم تكن كذلك يوما..
لكن تعود لتحادث نفسها قائله بنبره معاتبه(كيف لي ان افكر هكذا..وبهذه الطريقه..انا على ذمة رجل ما..ومسؤوله امام المولى تجاهه وتجاه المحافظه عليه...)
وصل لمسامعها صوت مرام في الطاوله التي تقبع خلفهم هيا وشوووق فقط..وذلك نظرا لحياء مرام من جلوسها معهم على نفس الطاوله..
مرام بجانبها تلكز شوق قائله بنبره مضحكه:يااااااااااااااااويلي عليه..جااااااء..اااخ وش هالزين..وربي انكم عمياااان لا انتي ولا اختك..احد يترك ذا الطول والزين والحلا ويرووح يتزوج مهبول بالشرقيه...
كلمات عاديه..لكنها كانت كالسهم الذي اخترق عرقا حساسا في امل..ففجر بها مشاعر غريبه..وساقها لترفع راسها متاملة تركي الذي اصبح قريبا منهم..وياليتها لم ترتفع تلك الاحداق..فقد بقيت معلقه... بين طرفين..الطرف الاول اهدابها..والاخر..نظرات مفترسه رجووليه..تتخلى عن حياؤها لاول مره..لتظهر لامل جانبا اخرا لم تعهده منه..
رسالة حب من عيني لعينك..
اغردها وتحضنها يدينك...

هل ستنساق امل..لتخطو على شفاه الشيطان ..ليبارك لها خطواتها..وتكون كغيرها..ام ان الواجب..والدين..سيستيقظ لديها...
هل تنسى مشعل..ام تنسى مشاعرها المتخبطه تجاه تركي....
............................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 26-04-08, 01:03 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68975
المشاركات: 253
الجنس أنثى
معدل التقييم: Malame7 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Malame7 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

جزئ رائــع جداً ومشوّق و... محيّر !!

احترتُ بين تركي ومشعل !! كلٌ لديه موقفُ خاطىءٌ ، فمن الذي سيعدل من موقفه أولاً
أو سيسبق إلى قلب أمل ويستعيده ؟؟!!!

أشواق ومرام ... موقفٌ يدل على مدى ارتباط هاتين الشخصيتين ببعضهما ..

عبير .. تلعب بالنار بكل جرأة .. أتوقع لها أحداثاً حافلة !!

بانتظار ك على أحرّ من الجمر ..

ملاحظة //
عزيزتي هل تهتمين بالأخطاء النحوية ؟؟ فلقد رأيتُ أكثر من خطأ فهل تحبين أن أنبهكِ إليها أم أنه
غير ضروري ؟؟ >>^^
//

لأن قصتك رائعة جداً وبها لغةٌ قوية وأسلوبٌ أقوى من أي أسلوب ، فالأفضل أن تكون مثالية لآخر كلمة
فقد لذلك

(أيضاً موضوع النمص للحواجب وتلميحك له ضايقني قليلاً .. فكما تعلمين أن صاحبته ملعونة ، فهو يقلل
من قدر الشخصية في أذهاننا ، وخصوصاً لو كانت أمل المحبوبة )

جزيت كل الخير

ووفقك الله وأدام لك موهبتك

دمتِ بحفظ الرحمن

 
 

 

عرض البوم صور Malame7   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 03:57 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية