لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-10, 07:07 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ولا ماستحمل مازن هالخبـــر .. !! .. ســاره بعد كل هالمعاناة والصراعات والحب والجنون والدومات .. بتصيــر لي أخيرا !! كان صعب عليه يستوعب هالشي .. مايدري ليه حس هالشي خيالي ومستحيل يتحقق .. وسالت دموع الفــرح من عيونه .. وسليمــان حس فيه وضحك ومسك مازن وضمــه واهو يقول : بس يامازن اذا كانت تبكي أجل وش خليت لساره !!



مارد مازن الا جمع كل حواسه الحيــة فيه ليحاول يصدق هالخبـــر .. خبر ملاكـه على سـاره بعد دنيا الولــه والتعب .. الي عاشوها طوال السنوات !!






مفاجآت ثانية ودموع ثانية كانت بغرفة ســاره .. وخالتها وسمـر يقولون لهالخبـــر !! صارت تبكي من خـاطر واهي مو مصدقة هالخبـر نهائي !! انا . ومازن .. نملك .. !! هالشي واقعي !! يجوز ؟؟ مسموح ؟؟!! معقول !! ماصدقت .. ولاقدرت تصدق .. وسمر وخالتها يضحكون لها .. لكنها ماقدرت تصدق الا اذا تــم بجد .. ! لأنها ذاقت غدر الدنيا أكثر من مره وتخاف تغدر فيها بأي لحظــة .. ! .. وفاجــأه حست انها مو قادرة تتمم هالمـلاك .. كن طيف وليــد مر قدامها !! كنه يهددها ويعاقبها انها قتلته وراحت لمــازن !! مشــاعر غريبة حستهــا كانت بسبب هالمفــاجأة الي حستها مثل الدوامة تدور بقلبها وكيانها !! حست انها انسانة مريــضة .. ومنتهيــة .. وانها ماتقدر تسعــد مازن ولا غيـره .. وانها مو قد الزواج .. ولا هو يستاهل التعـب عشانها !! ووصــل هالكـلام لمازن .. وانصدم !! ودخل عندها قبل مايتم بينهم أي شي !! وشاف الدموع بعيونها والضياع والحيرة فيهم !! مشى بخطوات هادئة وقعد جمبها على السرير وقال : شفيك ياسوسو ؟؟ بإيش تفكرين حياتي !



ضاعت عيون ساره بوجهه وقالت بهمس : مـازن .. ! انت الي طلبتهم والي هم الي قالولك ؟؟؟

استغرب مازن من سؤالها وقال : وش الي يفرق حياتي !! سواء أنا الي طلبتهم والي اهم الي قالولي المهم اني أنا أبيــــك وبس !



ساره من بين دموعها : أنا ماستاهلك مازن !!



مسك مازن إيدينها وضمهم واهو يقول : سوسو حياتي لاتقولين هالكــلام !! احنا وصلنا لوين ماكان لازم نوصل من زمااااان .. انا بهالدنيا عشانك ومخلوق لحبك ولسعادتك .. شالي ماتستاهليني ؟؟



ساره : انت تحبني مازن .. لكن أنا مريضــة و ينقصني ألف الي ينقصني و ..



مد مازن صباعه بخفه لفمها ليمنعها من التكمــلة واهو يقول : بس ياساره .. أنا أحبـــك و أبيـــك .. تدرين انتي بهالشي !! أبيـــع هالعالم والدنيــا عشانك !! كل هالكـلام الي تقولينه .. وأحاسيسك هذه مالها أي صلة بواقعنا ..



ساره وهي تبكي : مازن .. مدري شقولك بس أنا مو مصدقة .. ليه الحين بعد ماصرت منتهية وصحتي مدمره !



مازن بحنان : أزعل منك ياساره اذا فكرتي بهالكـلام ! سوسو انتي فيك الي ألف بنت تتمناه .. عندك الي ينقص ألف بنت غيرك .. سوسو حياتي لاتفكرين بهالطريقة .. (( ورفع ايدها وباسها وقال : واذا علي حياتي فأنا ما أفكر بطريقتك أبد .. أنا أحبــك ساره .. وأبيـــك بعيوبك .. أبيــك !!
*******************

الفصــــــل الثالث والأخيــر من الحـلقة الأخيــــــــرة



مشاعر مشتته بجميع الأنواع تخالج النفوس وتسيل الدموع .. مشاعر فـرح ولا مشاعر حزن .. غير الصراع الي كانت تعايشه ساره بهالوقت .. بين حلم حياته وحبها على الي على وشك التحقق .. وبين ماضيها القاسي والمؤلم والمخيف ..



غير الهموم الي جاثية على قلب ندى بضياع حبها وحلمها المنتظر ..



غير السعادة الي كانت تعصف بقلب سمـر بولادة بنتها الصغيرة لتكون رابطة حب بينها وبين خـالد .. ولا أقوى ولا أحلى منها ..



غير كل هالأمور .. كانت هناك مشاعر ودموع أخرى .. متأججة بكل عنفوان داخل .. غــــــاده !!



غاده من بعد الفراق المرير بينها وبين سليمان .. صارت تشوف الموت والويل والعذاب الي ماشافته ولا حسته بيوم !! وكانت تحزن على حال ساره ولا حال أي من كانت تعاني من لوعة الفراق ! وهذي هي ترثي حال نفسها الي تعاني معاناة لاتحملها قلبها ولاقدرت عليها روحها .. !! ومين الي بيحس فيها دام أهلها الي هم أهلها أعمى الحقـد قلوبهم !! مو شي سهل ان ولدهم يموووت ضحية خداع !! كانت هذه فكرتهم اهم !! ظنوا انهم استغلوا ولدهم وحبه لساره لمصالحها ومصالحهم ولأغراض خاصة بنفوسهم .. ويوم سوت ساره الي سوته معاه أحد منهم لا منعها ولا وقف بوجهها .. وياليت الضحية اهي تعب ولا تحطيم .. كان هالشي أهون بكثيــر من ان تكون الخسارة .. إهي المـــوت ! وخـلاص .. ماعاد يبون معهم أي علاقة ولا أي طاري لسيرتهـم !! وأكثـر من مره حاول فهـد مع سليمان يكلمون العـم ويقنعونه .. لكنهم مالقوا غيـر الصد والكـلام الجارح .. !!



وبلحظـة مريرة .. كان مازن يتفكــر بماضي قديــــم أسـود .. كانت ساره طايحة بالمستشفى بسبب غــاده !! وغـاده زارتها بالمستشفى خلت ساره تتعب أكثــر .. وذاك الوقت من حرقــة بخاطر مازن على حبيبة قلبه وروحه .. دعى من قلبه ان الله يحر قلب غاده على عزيز مثل ماحرت قلوبهم على سـاره !! وانتفض كيانه لمجرد ماحس ان هذه دعـوته استجابت !! ولا هذي الأقدار .. ولا هذي حكـمة من الله ليرجع مازن وسـاره لبعـض .. لكن بخسارة سليمـان لغاده !! ومين الي بيرضى بهالخسـارة !! الحالة الي كانوا فيها كانت تعجز أحد عن الصبـر .. صعب تتدمر علاقة اثنين ضحـوا بأمور كثيرة مفترض تتم بينهم .. عشان علاقات الغيـر .. ومصالح الغيـر وراحة الغيـر .. لتكون النتيجه .. دمارهم أهم .. وياويل قلوبهم الي مو قادرة تستحمل ..



حتى بمره ضاقت الدنيا بسليمـان واهو عاجز حتى انه يكلـم غاده ياخوف تكون أمها حولها ولا تسمعها !! وكل الي قدر يسويه اهو كتب لها رساله وأرسلها .. ووصل لغادة المسج من سليمان يقول :



صدقيني .. قلبي يحكي لك حقيقة
صدقيني .. ما أرى غيرك مـلاك
من أجل وصلك باتخذ أيّه طريقة
ماأبــالي لو طريقي لك هــــلاك
بُعدك ولاغيابك على نفسي ماطيقه
كيف أجاهد روح تشقى من غلاك !!



وماتحملت غاده وسالت دموعها بكل ألم ودقت عليه تكلمـه .. ودخلت أم وليـد عليها بغفلة منها وشافتها تكلمه بالجوال !! وثارت اعصابها وسحبت الجوال منها وسمّعت سليمان كم كلمة جرحتـه وسكرت الجوال بوجهـه وأخذته من غاده !! وعيت لاترده لها الا اذا تم الطـلاق بينها وبين سليمان !! وياويل حالها وقلبها على هالقـدر الي لاكان بالخاطر ولا بالحسبان !!






********



" لمني بشوق واحضني "



هناك بالمستشفى وين مالمرضى يعانون ويتعالجون .. كان حدث عجيب غريب حاصل !! وقت الي كان مفترض يتم بأروع الفنادق .. الا ان الظروف أجبرتهم يتممونه داخل أحد أجنـحـة المستشفى !!



دخل المأذون الشرعي المستشفى ومعاه أبــو مازن وفهـد .. ! متوجهين لغرفة ساره والفرحة تخفق بقلوبهم وهم بيجمعون أخيرا بين قلبين حطمتهم الأحزان ودمرهم الفراق !! .. وكانت ساره بالغرفة وعلى السرير طبعا لأنها بحالة من التعب لاتقدر تمشي ولا تتحرك الا بمعاونة احد لاينهك قلبها أي مجهود وتطيح من جديد !! وكانت أم مازن وسمر عندها .. ولبسوها بعد اصرار شديد .. لبس جديد وحلو .. واهي مو هاممها شي غير ان هالملاك يتم وبس .. !



ووصلو لغرفتها ودخل فهد .. ومن شاف ساره وشاف الابتسامة بوجهها ولبسها الناعم .. تجمعت الدموع بعيونه واهو يمشي لها وضمها بحنان وباس راسها وقال بابتسامة : فرحانة حياتي !



ساره صوتها مبحوح للحين من التعب وقالت بمرح : طايرة من الفرحة فهد والله مو مصدقه !!



فهد : ياعمري انتـي صدقي خلاص تراه وصل معانا الحين !



ساره بفرح : وينه وليه مادخل !



فهد : اصبري سوسو خلي يوصل مازن !



ساره : اااااه انت مو قصدك مازن الي وصل ؟؟؟



فهد وهو يضحك : لااااا ياحلوة قصدي المأذووون



عضت ساره شفتها كنها خايفه والتفتت لسمر وخالتها وقالت بدلع : يمممه يخوّووف !



ضحكوا عليها وام مازن قالت : على ايش الخوف حبيبتي كلها كلمه منه وكلمة منك ويصير مازن زوجك على سنة الله ورسوله !



ساره وهي منخبلة : مـــــــازن يصير زوووجي ؟؟ بس بس تكفووووووون لاتطيرووون مخي !






" بسم الله عليك وعلى مخك ! "






التفتوا كلهم للباب الي دخل منه مازن واهو يطالع ساره وانسحر منها .. كانت لابسة الفستان الي شرته لها سمر .. فستان مخملي بلون زيتي على ذهبي .. بلا أكمام وناعم وهادي ومخصر على جسمها النحيف .. ! وشعرها منسدل بكل نعومه على كتوفها ومع فرحتها اختفى الذبول الي بوجهها واعتلت الحمرا الطبيعية خدودها وصار شكلها برئ وجنان .. !



تعلقت عيونها بمازن واهو يمشي لها .. وحست بشعور بالخجل منه ! شعور ماحسته قبل وحسته بهاللحظـة ! هذا مازن بيصير بعد دقايق زوجي !! لا وسمعني وانا مستخفة ومو مصدقة ! ياربي يامازن لا تطالعني بهالنظرات تراني بروحي منهوسة .. ومازن اقترب منها واهو يبتسم لها ابتسامة ساحرة .. وقالها بصوت هامس ماتسمعه الا هي : أنا الي بيطير مخي من كل هالحلاوة والجمال الي قدامي !



ساره بحيا : بس ماززززن ..



استخف مازن منها وقال : إي الحين بس .. لكن بعد دقايق من وين بتشوفين البـــس !



تصاعد الدم لوجه سار واهي تدير وجهها عنه .. وشافت خالد وسليمان واهم يدخلون ويسلمون .. واتوجهوا نحوها وخالد يقول باستهبال : ابعد عن اختي توها مو حلالك للحين !



مازن وهو يضحك : اسكت لابارك الله بهالصوت الي مخرب علينا كل مناسبة ..



خالد : اقول مو عشانك عريس الحين تتكابر علينا .. تراني ابو انا واحترمني !



سليمان الي سلم على ساره وقعد بجمبها : دامك أبو يالفاهم .. اترك الرجال بحاله وسلم على اختك الي من دخلت وانت تناجر ولادريت عنها !



خالد وهو يضحك : شلون مادري عنها .. هذي الغاليه سميـة بنتي فديتها !



ساره : فديتني انا ولافديت بنتك !



خالد وهو يغمز لها : ولا أحد .. تعرفون الكلام ماعليه جمرك ..



ضحكوا على هباله واهو قرب من ساره وسلم عليها وضمها بكل محبه وفرحة أخويه ..
__________________

ودخـل المأذون برفقة أبو مازن .. وخفقت قلوب العاشقين بمزيج من الفرح والتوتر .. وساره طالعت مازن بنظرات كنها تنشد الأمان .. واقترب منها ومسك إيدها وحسها بارده ! وضغط عليها وهو يبتسم لها .. عجيب قلبها الي مايلاقي الأمان ولا الحنان الا مع قلب واحد بس .. حتى بهاللحظات الي لو جارينا العرف فيها فمفترض يكون مازن ويا أهلـه وساره ويا أخوانها .. ولاصار العقد .. سلموها اخوانها لمـازن !! لكن مع حالة هالقلبين .. كان كل شي بينهم خارق للعادة ! قبل العقد واهم ويا بعض .. ووقت العقد ويا بعض .. وبعـد العقد ........... خلونا نشوف !



طلب المأذون من أبو مازن وفهد ومـازن يقتربون لتتم بينهم الحوارات البسيطة المعروفة لاتمام العقـد .. وقعدوا عنده .. وسمر وام مازن عند ساره يبتسمون لها وأم مازن تمسح على شعرها بحنان وتطالع ولدها والفرحـة الظاهرة بعيونه .. وتـم العقد بآخر كلمـة قالها مــازن تعني القبـول .. ووقع اهو .. وأخذ فهد السجـل لساره لتوقع .. وضاعت عيونها بالسجل وبالسطور وبالكلام .. وهي للحين مو مستوعبة شالي قاعد يصير ..!! ووقعت باصابع مرتعشة .. !! وابتسم لها فهد وأخذ السجل للمأذون الي أخذه ووقف ليطلع من الغرفـة .. وطلع معاه ابو مازن وفهد .. ومن وراهم .. سليمان وخالد .. وأم مازن وسمر انتقلوا للغرفة الثانية وسكروا الباب .. تاركين .. أحـلى عـروسين .. متيمين .. عاشقين .. فرقتهم الدنيـا .. وعذبتهم ليالي البعـد .. ودمرتهم الأحزان .. ولا طاقوا الفراق .. ولاتحمله قلـوبهم .. لين طاحوا اثنينهم غايبين عن الدنيا !! كن كل قلب اختار هالمصيـر .. أرحم له من انه عيـش بدون قرب القـلب الثـاني .. ولتدوووووور الأيـــام .. ولتلعب الأقدار لعبتهــا .. وتجمع أرواحـهم .. وتحقق الحـلم الي انولد معـاهم .. ونمى وربى بقلوبهـم !



اقترب مازن من ساره أول ماخلت الغـرفة واهو مبتسـم لها ابتسامة تذوب الروح .. ! وساره ضاعت عيونها بوجهه واهي مو مصدقه !! لا مو قادرة أصدق .. مـازن .. حبيبي .. أخيـــرا !! .. وتجمعت الدموع بعيونها وأول ماقترب منها .. مانتظرت هي منه يقول شي ولا يسوي شي !! ..



الطبيعي ان العريس يمسك ايد العروسه ويقولها .. مبروك ! .. يبوس إيدها .. والعروسة تستحي وبالقوة تهمس .. الله يبارك فيك !! .. لكن مع العروسة الحلوة ساره كان الوضع غيـر !! ساره بلحظـة حست ان مو هذا الي تنتظره .. !! إهي تبي الحنان الي انحرمت منه طول عمرها ومالقته الا بقلب هالانسان !! تبي الأمان الي فقدته بحياتها وماحست فيه الا بحضن هالانسان !! تعب قلبها لوعة الفراق وفجع قلبها احساسها برحيله عنها !! .. فأول مامشى مقترب منها .. اتقدمت إهي وابتسامتها الساحرة على وجهها .. ورفعت إيدينها كنها طفلة تبي من يحملها !! وحس فيها مازن وحـس بالي تبيــه .. وشالها من تحت ذراعينها وقعد على السرير وقعدها بحضنه وضمها بكل حنان على صدره وقال : حياتي سوسو .. أخيرا ملكتك وحصلت عليك !



تمسكت ساره بذراعينه بقوة كنها تمنعـه لايروح عنها .. ولا يغيب .. ودفنت وجهها بصدره وإهي تقول : ضمني حبيبي خلني أصدق اني بحضنـك وبين ايديك !



ضمها مازن أكثر وباس راسها وقال بهمس : حياتي انتي بحضني ومكانك حضني من هاللحظة ودووووم يارب..



وخفقت قلوبهم بكل فرحـة عامره حسوها بهالوقت .. واهم ميتين على بعض .. بعد مانتهت ليالي البعد .. وابتدت ليالي السعـد .. وانتهـت دنيــا الولـه .. وابتدت دنيـا الحب والسعادة .. !!



دنيــا شتاها حبهـم .. صيفهــا عشقــهم .. ربيعــها قربـهم .. خريفهــا هواهــم .. عطرها وفائهم .. ونهايتها .. سعــادتهم .. !! ..



،، ألف ألف مبرووووك ،،






********






وصلت الطيـــارة أخيرا لمطار هيثرو في لندن .. وساره طول الطريق وهي نايمة على ذراع مازن وموحاسة بشي من التعب .. وانتبهت ساره لصوت خبط الطيارة على الأرض وخفق قلبها وهي تضغط على ذراع مازن بخوف !! ومازن التفت لها وقال : سوسو حياتي وصلنا .. !



فتحت ساره عيونها بوهن وطالعت الأرض من نافذة الطيارة وشعور بالخوف بدا يداهمها .. !! هذا هم أخيرا وصلوا للندن وين ما كـان لازم يسافرون من زمان لاجراء عمليـة القلب لساره !! ومجرد مايطري هالخاطر ببالها يعصر الخوف قلبها !! شي صعب انك تقبل على عملية لأهم الأعضاء بجسمك الي لو تسبب أي خطأ فيها تعتبر ميت لا محاله !! كان هالشي موتر الكـل وقالقهم لكن محد منهم أظهر توتره قدام ساره .. حتى فهد ومازن المرافقين الوحيدين لها بسفرة العلاج هذي .. كانوا يحاولون يبتسمون ويبينون ان الأمر عادي ولا خوف هناك !! .. وكانت فكرتهم ياخذون مربيتها سيرين معهم .. لتعاونها بكل شي واهي الي تعرف حالتها وعايشتها من ولادتها .. لكن مازن رفض !! وأصر انه يكون اهو البديل لهالمربية من هاليوم ورايح .. اهو الي بيقوم بكل ماتحتاجه ساره وتبيه وتطلبه .. كعاشق وحبيب .. وكزوج .. وكخادم .. وكمربي .. ومثل ماتشكله ساره وتبيه راح يكون !! ..



استقرت الطيارة أخيـرا وقاموا كل المسافرين لحمل أمتعتهم والتوجه لبوابة الطيارة .. وفهد قام وجاهم وسلم عليهم وفضـلوا ينتظرون زحمة المسافرين تخف ليقدر مازن يشيل ساره ويطلعها من الطيــارة .. وبعد ما خفت الزحمة طلع فهد ليتأكد ان الكرسي المتحرك موجود .. ولقاه وأشر لمازن يجون .. وقام مازن واهو يبتسم لساره من خاطر ويلاحظ القلق والخوف بعيونها !! وشالها مثل ماشالها قبل من المستشفى للسيارة .. مثل ماشالها من السيارة للمطار وللطيارة .. وهذا اهو يشيلها ومشى فيها لخارج الطيارة وقعدها بالكرسي المتحرك .. ودف الكرسي ومشوا لوين مايختمون جوازاتهم ويستلمون أمتعتهم .. !



كان الطريق طووووويل بممرات مطار لندن الطويلة ! لين وصلوا أخيرا لمنطقة استلام الأمتعــة .. وفهد تركهم وراح يستلمها .. ومازن جنب كرسي ساره عند الجدار .. ودار ليوقف قدامها .. ومسك دقنها بنعومة ورفعه ليطالع عيونها ! وابتسم لها ابتسامة تذوب الروح !



بادلته ساره الابتسامة .. واهو انحنى ليقعد قدامها .. ومسك ايدها وهو يقول : شفيك حياتي !



ساره : شايلة هم مازن !



مازن : لاتشيلين هم ولا شي سوسو .. عملية بسيطة ومعروفة وان شاء الله بتقومين من بعدها وترجعين لنا طيبة ومتعافية ..!



ساره : بس خايفة ..



باس مازن إيدها وقال : الله معانا حياتي .. وانا بكون معاك طول الوقت ومو مخليك ولا لحظة .. لاتخافين واتوكلي على ربي وان شاء الله كل شي بيمر بسلامة ..



ساره بهمس : يارب ..



ابتسم لها مازن وقال : يلا غيري هالحزن الي بعيونك أبي اشوفك مرتاحة عشان ارتاح !



ابتسمت ساره وهي بخاطرها مو قادرة تمنع الخوف .. ومازن مسح ايدها بنعومة وهو يقول : دوم هالابتسامة يارب ..!



ولحظات وجاهم فهد ومعاه العربية الي تحمل شنطهم .. ومشوا لخارج المطار واستأجروا تاكسي يوصلهم الفندق .. وركب فهد معاه قدام ومازن مع ساره بالخلف .. وطول الطريق واهي متمسكه بذراعه وساندا راسها على كتفه .. لين وصلوا الفندق .. ودخلوا .. !



كان جناح عبارة عن غرفتين وكل غرفة فيها سريرين .. اختار فهد احد الغرف وحط فيها شنطته .. ولاحب يسألهم شلون بيكون وضعهم اهم .. ولا وين بينامون .. لانه يدري بخاطره ان حتى لو مازن فكر ينام بالغرفة الثانية .. ساره مستحيل بتخليه يبعد عنها ولا دقيقة !



وقعدو بالصالة وفهد يقول : تبون تاكلون شي ؟؟



التفت مازن لساره وقال : ساره تبين تاكلين شي ؟؟؟



فهد : ياحلوك يامازن الحين انت رد علي وانا باسألها !!



مازن : وانا شلون ارد عليك بدون ماعرف عنها تبي تاكل ولا لاء !



فهد : انت شالي تحس فيه .. تبي تاكل ولا ماتبي ؟؟؟



مازن : مو انت مو فاهم .. اذا ساره تبي تاكل .. أنا بآكل .. واذا ماتبي انا مابي !



فهد : أهااااااااااااا .. أجل اسألها !!



ضحكت ساره وهي تقول : وليه مازن حبيبي انت شعليك مني انا والله مو مشتهية !



مازن باستبهال : حرام عليك ساره والله انا ميت من الجوووووع
__________________

ساره : زين إكــــل لا تموت من الجوع أمانة !



مازن : مو ماكل ولا لقمة .. لو ما انتي أكلتي !



ساره : ماااااااااازن !



مازن : والله مو ماكل حلفت .. وانت بكيفك .. تبيني آكل مسكين انا جوعان طول الطريق ماكلت شي كـِلي عشان آكل .. ماتبين تاكلين خليني اتحقرص بجوووعي لين انام !



ساره بملل : ياربي .. لا خلاص بااااكل !



مازن : ههههههه زين أجل.. ((التفت لفهد وهو يقول : نبي ناكل .. جاوبناك !



ابتسم فهد لمازن من خاطر واهو كل ماله يزداد انبهار واعجاب باسلوبه مع ساره وتعامله معها .. وحس بفرحه ان الله رده لساره ليكون لها الفرحـة والسعادة والحنان والأمان الي مالقتهم مع اي شخص غيره ..






وبعد الأكـــل استأذن فهد منهم ليروح ياخذ شاور وينام بعد تعب السفر .. ودخل غرفته وسكر الباب .. ومازن شال ساره لغرفتها وقعدها على السرير وقال : يلا آمريني حياتي .. شتبيني اسويلك ؟؟



ساره بدلع : مازن انتبــه ترا باتعود على هالاسلوب حتى لو تعافيت !



مازن بابتسامة : لاحياتي اذا قمتي بالسلامة انتـي الي بتنفذين أوامري ..



ساره : من غير مايصيبك شر ان شاء الله



مازن : ان شاء الله ياعمري .. وبعدين شهالحكي سوسو تراني ماحسب لنفسي شالي قاعد اسويه معاك!



ساره : ولو حبيبي مابيك تتعب معااي ..



مازن : والله مو تعبان صدقيني مستانس وباتقطع من الوناسة (( وقعد جمبها وضمها لصدره بخفه وهو يقول : انا الحين ماصدقت وملكتك والله لو بايدي لاشيلك وسط عيوني واسكر عليك



ساره بنعومة : والله مو اكثر من فرحتي انا ولو ان عمري ماتمنيت ننجمع بوسط هالظروف !



مازن يبي يسليها وقال : يلا عاد لاتصيرين طماعة ! تبين تنجمعين ويا ماااااازن وبظروف حلوة بعد ؟؟ كافي عليك مازن بأي وقت واي مكان ..



ساره بضحك : شهالثقة الي فيك ؟؟ على بالك انا ميتة عليك الحين وهذا الي خلاني أرضى فيك بأي وقت !



مازن : يوووه وبتموتين من الحرة ويوم شفتيني استخفيتي بعد !
__________________

ساره : ههههههههههههههههههههه مو قايلتلك لاء .. لاني والله استخفيت وحسيت نفسي طايرة بمكاني !



مازن : ياحياتي انتي .. أحبك سوسو !



غاصت ساره بحضنه اكثر وهي ميته عليه وهمست : وانا لو اردد حبك لين بكرا ماوفيك بالي بقلبي !



مازن ذاب منها واهو من حبه لها يحس انه كثير عليه اهي وحبها .. وباسها وخلاها تنعم بحضنه .. وبعد وقت بسيط طلبته تروح الحمام لتاخذ شاور .. وشالها مازن للحمـام وجابلها ملابسها .. وثبتلها كرسي داخل البانيو لتاخذ شاور واهي جالسة .. وتركها وطلع عنها ..



وفاجأة اتذكر انه لادق على أهله ولا طمنهم ! .. وضحك على نفسه الي ساره طيرت مخـه ونسته حتى أهله وأيامهم !






***********






طلعت سمر من غرفتها حاملة بنتها الصغيرة .. واتوجهت فيها للصالة وين ما أمها وأبوها قاعدين .. وأول ماوصلت قالت : صباااح الخير !



أبو مازن ترك الجريدة واهو يقول : هلا بسوووويرة هلا هلا ..



سمر : ياعيني على سويرة الي ماخذا النظر كله زين رد علي السلام انا توني بنتك !



ابو مازن : اما انتي يالغيور حتى بنتك تغارين منها .. !



تملصت ساره الصغيرة من إيدين أمها واهي تناغي لجدها وتضحك .. وضحكوا كلهم على حركاتها وابو مازن ماقاومها وقام لها وحملها من امها وتم يلاعبها ويطيرها بالجو ويناغيلها .. وسمر ضحكت لهم .. ومشت لتقعد عند امها وأول ماقعدت سألتها : يمه مادق مازن يطمنكم وصلوا ؟؟



ام مازن : لا والله مادق .. بس اتوقع ان توهم واصلين ومابعد استقروا بالفندق



سمر : ياعمري ياساره والله اني ميته من الخوف عليها ..



ام مازن : لا ان شاء الله تقوم بالسلامة ويرجع قلبها مثل الحصان هي بعد عانت لمافيه الكفاية ..



سمر : أدري فيها ياحياتي والله اتمنيت اكون عندها بهالوقت بس من وين اقدر اتحرك مثل مابي مع هالبنوته الله يعين عليها ..



ام مازن : ولا يحتاج اصلا انك تكونين معها .. يكفي مازن بجمبها ومغنيها عنكم كلكم !



سمر بابتسامة : فديتهم والله اني فرحانة لهم اكثر من فرحتي يوم ارتبطت بخالد ..



ام مازن : الحمدلله الي جمعهم ولا مدري وش كان بيصير فيهم اكثر من الي صار ياعمري عليهم ..



سمر : الحمدلله وان شاء الله يرجعون بالسلامة لتكتمل الفرحة ..



خبط الباب من خلفهم .. وثواني وظهر خالد واهو يقول : السلام عليكم ..



كلهم : عليكم السلام .. (( وأم مازن بابتسامة : صباح الخييير



خالد والنوم بعيونه : صباح النور ..



ام مازن : شفيه شكلك تعبان ماشبعت نووم !



خالد وهو يقعد عل الكنب : ومن وين أشبع .. ولا من وين أنام مع هالنتفة المزعجة !



ابو مازن وهو يضم الصغيرة : حرام عليك ياخالد هذي ازعاجها انغام موسيقية ..



خالد : وماااااابي هالانغام وانا نايم والله ثلاث مخدات فوق راسي ومع هذا صراخها خارق اذني !



سمر : بس خالد لا تقول عنها كذا شوفها شلون تطالعك وتضحك وماتدري شالي قاعد تقوله عنها



طالع خالد ببنته واهي ترفرف بإيدينها وتضحك لأبوها .. وضحك عليها وقام وهو يقول : تدري اني اموت فيها قطع الله ابليسها ..! (( وشالها وقعد يلاعبها بوجهه عند بطنها وهي تضحك بصوتها وضحكت الكل عليها ..



دق التلفون بهالوقت .. ولان خالد الي كان واقف مشى ورد عليه وأول ماسمع صوت مازن صرخ : هلااااااا بالمعرس هلااااااااا



مازن بالطرف الثاني : هلاااااا خالد شلووونك!



خالد : بخير الحمدلله وينكم وصلتوا ؟؟؟



مازن : اي وصلنا والحين احنا بالفندق ..



خالد : زين الحمدلله على السلامة .. عسى ماتعبتوا بالدرب !



مازن : والله لابد من التعب بس وصلنا بالسلامة والله يعين على الايام الجاية ..



خالد وهو يسحب السلك من إيد بنته لا تطيح السماعه ويقول : وشلون فهد وساره ؟



مازن : فهد طيب الحمدلله .. وساره ياحياتي اهي خايفة ومتوتره واحنا نهديها ووالله أنا بروحي خايف عليها حيييييييل ..



خالد : لا حبيبي لا تخاف ولاشي هذا احنا ماخترنا ابريطانيا الا لان فيها احسن المستشفيات الي تعالج مثل حالة ساره .. وان شاء الله تسوي العملية وترتااااح وترجعون بالسلامة ..



مازن بتنهيدة : الله يسمع منك ياخوووي



خالد : انت هد نفسك بس واتوكل على ربك ومافيها الا العافية ان شاء الله ..



مازن : ان شاء الله .. شفيك انت صوتك يروح كل شوي ..؟؟



خالد : من هالقرقورة الي معاااي كل شوي تسحب السماعة ..



مازن ضحك من عرف انها ساره الصغيرة وقال : سويييييييييرة ياعمري اهي شلونها ؟



خالد : طيبة ماعليها شايلة البيت فوق راسها ..



مازن : هههههههههه أفا عليك هذي وهي توها نتيفة ماتحملتها اقول عطني اياها بس انت ماتنفع تصير أبو !



خالد : ههههههههههااااااااااااي أنفع غصب عليك يالحسووود



مازن بضحك : لاحسووود ولاشي .. بس ارحم هالصغيرة الي طاحت بحظ ابو ماعنده غير المناجر



خالد : خير خير .. خلني اشوفك لاصرت ابو انت وش بتسوي !



اتنهد مازن من خاطر واهو ماهمه لايصير ابو ولا يصير شي .. غير ان ساره ترجع له طيبة ومتعافية وهذا الي يبيه من هالدنيــا ..!
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:10 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وخالد مل من بنته وهي تسحب السلك وقال : يامازن باعطيك خالتي وانا بروح ارمي هالبنت على أمها زهقتني .. !



مازن : مو أقولك ماتنفع ابو .. !



خالد : الله يقطع صيداتك انت يالحوطي ..



مازن : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



ونادى خالد خالته لتكلم مازن واهو فقد سمر بالصالة وراح الغرفة ولقاها هناك .. سكر الباب واهو يقول : شفيك رجعتي الغرفة ؟؟



سمر : غيرت الي علي ..



خالد : وليه ماغيرتي اول ماصحيتي



سمر : انت كنت نايم وماحبيت ازعجك



خالد : الي يسمع يقول ما ازعجتيني .. ساعه تغيرين لبنتك وتغنيلها والله صجيتوني !



سمر : يلا عاد خالد لاتدقق !!



خالد : شالي مادقق ياربي حتى بالويكند ما ارتاح ؟؟؟



سمر : اوكي خلاص من اليوم ورايح بنام انا وبنتي برا !!



خالد باستغرب : نعـم !!



سمر : الي سمعته .. بعد انا مايهمني غير راحتك !



خالد : وراحتي انك تطلعين برا الغرفة وتتركيني انام لحالي ؟؟



سمر : اي عشان لا ازعجك بصياح بنتي !



خالد : أهااااا .. والله فكرة !



هزت سمر راسها بالايجاب وقامت ترتب دولابها وعيون خالد تلاحقها واهو شايل البنت .. واول ماجا يقعد صارت تسحب نفسها وتبكي عشان يوقف فيها .. وخالد قال : يلا عااااد انتي ماتنعطين وجه .. مثلك مثل امك !



سمر : بعــــد ؟؟ (( ودرات وجهها لتكمل شغلها واهي تقول : اي كثر من هالكلام عشان لا يأنبني ضميري اني تركت لك الغرفة !!



خالد بحمق : وش رايك تطلعين بعد من الغرفة مره وحده ومو بس بالليل .. ماتدرين يمكن ابي ارتاح العصرية .. ولا اي وقت ومابي ازعاج انا ابد !!



سمر ببرود : انت تامر أمر !



خالد : وتعالي خذي بنتك الحين تراها زهقتني تبيني طول الوقت شايلها !



سمر : ماعليك منها حطها بالارض



خالد : بتصارخ ومالي خلق صراخها !



سمر : اوووووه صح نسيت ان ماعادك طايقنا .. (( ومشت وشالت البنت منه ومشت للباب وقبل تطلع دارت وقالت : تبي شي حبيبي قبل ما اطلع ؟؟



طالعها خالد بنظرة لوم واهو بداخله منهبل يبيها تقعد الحين معاه وماتطلع .. لكنه اظهر اللامبالاة وقال وهو يقعد على السرير : ابد سلامتك !



سمر: اووكي ذا تبي شي دق على جوالي رنة واجيك ركض !



وفتحت الباب وطلعت .. واهي تمشي انتبهت انها نست جوالها بالغرفة .. !! ونادت الخدامة ويوم جت عطتها بنتها تشيلها ورجعت الغرفة وقبل تدخل دقت الباب بخفة وبعدها فتحته واهي تقول لخالد بابتسامة : سوري على الازعاج حبيبي بس رجعت آخذ جوالي !!



كان خالد ساند ظهره على حافة السرير وطالعها بنظرة حرقتها لكنها ماهتمت ودورت بعيونها الجوال لقته على السرير جمب خالد ومشت لعنده وهي تقول : ممكن حبيبي تعطيني الجوال ؟؟



خالد ببرود : خذيه بنفسك !



مابغت سمر تاخذه بنفسها لانه بتضطر تلصق بخالد .. لكنها ماحبت تجادله وقربت منه ومدت ايدها من فوقه لتاخذ الجوال .. والا إيد خالد تسحب ذراعها بقوة لتطيح بحضنه واهو يقول : انا مادري من وين متعلمة انتي هالحركات !!



سمر وهي تضحك : أي حركات حبيبي انا مابي الي راحتك !



خالد : اي طيب .. وراحتي هي بهالأفكار والخرابيط الي طايحتلي فيها !



سمر : شسوي فيك انت الي مو متحملنا !



خالد : انا الي مو متحملكم ولا انتي الي ماصدقتي لقيتي فرصة تبعدين عني !



سمر : أنا كذا ياخالد ؟؟؟؟



خالد : اي انتي سمور .. قبل تقولين مايشغلني عنك اي شاغل وانت الاول وانت الاهم ! والحين وين كل هالكلام ؟؟ من جبتي البنت وانا خلاااااااص صفر على الشمال !



سمر وهي تضحك : والله صفر بالنص خالد مو على الشمال !



خالد : يعني مصفرتني مصفرتني .. شفتي ان وعودك كلها حكي فاضي ولخابيط مدري شلون صدقتك فيها !



سمر بدلع : ياحياتي خالد والله أنك غااااالي !



خالد : غيرها حياتي .. غيرها



قربت سمر من وجهه وهي تقول بهمس : حبيبي تدري اني مو بس احبك الا انا مجنونة فيك .. ووالله مو بايدي اذا انشغلت عنك ولا امنيتي اكون وياك دايم !



خالد : وسالفة نومك برا الغرفة !



سمر : وانت صدقت ؟؟ حبيبي لو تطردني انت طردة من الغرفة مو طالعة !! باتمسك فيك وأنام عندك وبحضنك بعد وغصب عليك !



انهوس خالد منها وقال : ياحياتي لاتروحين عني والله انتي مدري شالي ساحرتني فيه كل مالي اتعلق فيه اكثر خلاص يكفي لاأطيح بطولي وأرفع عليك قضيه حب ضحيتها .. زوج عاشق لزوجة منشغلة !



سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه زين وهذي بأي محكمة ؟؟؟



خالد باستبهال : محكمة العشاق ماسمعتي عنها ؟؟
__________________

سمر : ههههههههههههههههههههههههههههههه لاء الظاهر هذي فتحوها عشانك انت ومازن ..



خالد : ونعلم عنها سليمان وفهد ياعسى يكسبون القضية ويحققون احلامهم



سمر : ياعسى ياعسى .. والله انهم كاسرين خاطري



خالد : اي والله مساكين عسى الله يعوضهم ..



سمر : لاااا .. لايعوضهم !!



خالد : استغفر الله شفيك انتي !



سمر بضحك : استغفر الله قصدي ابي ندعي ان الله يردهم لبعض !



خالد : وش بإيدنا عاد .. وش صار على ندى ماملكت للحين !



سمر : تصدق لاء ؟؟ حتى أهلها مستغربين .. كل ماجو يتممون الملاك يصير شي يعطلهم .. بالأول دراستها وبالمره الثانية وفاة عمها وهالمره سفرة خطيبها المفاجئ لأمريكا عشان امور مهمة تتعلق بدراسته .. وللحين ياعمري معلقة !!



خالد : خلاص هالشي يعني ان مافي خير هالزواج ليه مصرين يتممونه !



سمر : والله مدري ياعمري اهي بعد ماعاد صارت مرتاحة ابد لهالزواج وخايفة منه !



خالد : يحق لها والله .. أمانة كلميها سمر قوليلها انهوا الموضوع خلاص مافي خير وخلي فهد يخطبها ويفرح مسكين مافي شي بهالدنيا يسره !



سمر : مو بهالبساطة ياخالد .. واصلا انا ودي اروح لها اليوم أشوفها من زمان عنها .. واشوف وش صار عليها وبحياتها ..



خالد : الله يصبر قلوبهم مدري شلون متحملين .. الحمدلله الي ربي جمع بيننا احنا ولا مدري وش كنت انا بسوي بعمري بدونك



سمر بضحك : ايييييه انت ربي عارفلك وعارف شالي ممكن تسويه بنفسك عشان كذا لطف فيك ورحمك لاتنتحر مثل ماحاولت قبل ..!



ضحك خالد واهو يضمها على صدره ويقول : شسوي ياسمر انت حبك مو عادي جنووووون وأحلى جنون !






*********






في أحد الحدائق الهادية بربوع لندن .. كانت ساره قاعده على الكرسي وبجمبها مازن وفهد .. طلعوها لتغير جو قبل ليالي المستشفى والتعب .. كان الجو هادي وجميل الا من نسمات باردة تهف بين وقت وآخر .. وساره كانت أغلب الوقت ساكته وتطالع بالأطفال واهم يلعبون وتبتسم لهم من خـاطر .. وطول الوقت وعيون مازن معلقة فيها وبنظراتها وملامحها ! الي يشوف شلون يطالعها يقول هذا اول مره يشوفها ومنهبل عليها !!



وطلبولهم وجبات خفيفة وآيس كريم .. وفهد عجبه الآيسكريم وقام ليطلب ثاني .. وساره ظلت تاكل بالايسكريم بنعومه .. وقام مازن وقعد جمبها وقال : ذوقيني سوسو ..



ابتسمت ساره وقربت الايسكريم منه الناحية الي ما أكلت منها ..



مازن : لامابي من هنا .. أبي مكان ما أكلتي ..



ساره : يووه محيووس .. إكل من هنا أحسنلك



مازن : أبي آكل مكان مالسانك الحلو كان ياكل !



ضحكت ساره وهي تدور الايسكريم لمكان ما أكلت وقربته منه .. وذاق مازن وقال : الااااااه شهالريق العسل ؟؟



ساره بابتسامة : لسانك العسل حبيبي



مازن : لا لسانك انتي العسل ..



ساره : لالاتحاول .. لسانك انت



مازن : مو انتي الي كنتي تاكلين ؟؟



ساره : بس انت لسانك الي ذاقه وحسه عسل !!



مازن : أوكي انا لساني عسل بس انتي مو بس لسانك الا وريقك وشفايفك وقلبك وكلك على بعضك عسل !



استحت ساره ودارت وجهها عنه بعجز عن الرد .. وطالعت فهد وهو يمشي لهم ومازن قال : شفيك سوسو . طالعيني ياحلوة ..



ساره بحيا : بس مازن ترا مو وقتــك !



مازن : تعالي أبي أذووق هالعسل !



ساره : مازن اسكت شوف فهد جاي فضحتنا !



مازن : اي طيب .. باسكت الحين لكني بأجلها لبعدين



ساره : هذا ان كاني انا انتظرتك لبعدين !



مازن : والله !! هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
__________________

ووصلهم فهد وشاف الوناسة والحب الي جامعهم واتمنى لو يتركهم ياخذون راحتهم لكن كان صعب يبتعد واهو لحاله مامعاه أحد .. وقعد عندهم ودارت بينهم سوالف خفيفة لين قالت ساره وهي تفرك إيدينها : مابردتوا ؟؟؟



فهد : لاحلوالجو .. انتي بردتي ؟؟



ساره : شوي



فهد : اوكي تبون نرجع الفندق ؟؟



مازن : أحسن ..على ماتطلب السيارة وتجي ونروح بيكون اتأخر الوقت



فهد : أوكي .. وطلع جواله ليتصل بشركة السيارات .. ومازن قام لساره وفصح السويتر الي عليه واهو يقول : البسي ياساره اتدفي



ساره : لامازن برد عليك .. !



مازن : عادي حياتي مو بردان .. (( ومسك ذراعها وهو يقول : البسي حياتي ..



ابتسمت ساره وأخذت السويتر ولبسته.. وحست براحة عجيبة مع الدفى الي حسته بالبلوزة من بعد مازن .. ومازن انحنى قدامها ومسك ايدينها وصار يفكرهم .. وقربهم لفمه ونفخ فيهم هوا حار بث الدفى بأوصالها .. وعيونهم متعلقة ببعض وكل نظرة منهم تشهــد ببراكين الحب والغرام المتفجر بداخلهم !



وصلت السيارة وركبوها وانطلقوا فيها للفندق .. وطلبولهم عشا خفيف .. واهم يتابعون برنامج بالتلفزيون عن ملكات الجمال .. وحس فهد بالتعب واستأذن وراح الغرفة لينام .. ومازن كان بعد تعبان وساره ممسكه ايده واهي تتابع البرنامج بكل اهتمام ! وشوي الا انتبهت لمازن واهو ساند راسه على ورى ومسكر عيونه بوهن وقالت : مازن حبيبي لا تناااااام !



فتح مازن عيونه بتعب وقال : مو نايم حياتي بس انتي خلصي بسرعه عشان نروح الغرفة ..



ساره : طيب شوي بس بتابع البرنامج ..



رجع مازن يسكر عيونه.. وبعد مرور كم دقيقة .. فتح عيونه وهي محمرا من التعب وقال : يلا سوسو والله تعبان ابي انام !



ساره بدلع : استنى ماااازن ..



مازن بتعب : بسرعه حياتي مو لازم تكملين البرنامج كله .. (( ورجع راسه وسكرعيونه واهو ميت من التعب



وبعد فترة انتبه مازن واتعدل بقعدته واهو يقول : سوسو انتي ماتنعطين وجه !



ساره : أنا ؟؟؟



مازن وهو يوقف : إي انتي .. ( ومشي للتلفزيون وسكره وساره تقول : اوكي روح نام مازن وخلني انا بتابع البرنامح بعدين بنام على الكنب !



مازن وهو يمشي لها : لا ياحلوة .. تعرفيني مو متهني بنومي وانتي بعيده ..



ساره : طيب مابي انااااام مازن !



شالها مازن بالقوة وهو يقول : مو بكيفك .. انا جاريتك لين تعبت خلاص وانتي مو راضية ترحميني !



ساره : قلتلك روح انت نام واتركني !



مازن وهو يدخل الغرفة : ليه مجنون انا انام واتركك صاحية مادري عنك ؟؟



ساره : وش بيصير فيني يعني !



مازن : مني مرتاح .. خلاص انا بنام تنامين معاي (( وحطها على سريرها وهو يقول : يلا حياتي نامي ارجوك !



وفتح مازن الابجورة الصغيرة .. وسكر نور الغرفة .. ورمى نفسه على السرير المجانب لساره .. وساره ظلت تطالع فيه وبخاطره متمنية لو تنام جمبه وعلى ذراعه .. وانتبه لها مازن وهي قاعده وقال بتعب : شفيك حياتي ؟؟



ساره بابتسامة : مازن لو أطلب منك طلب .. تنفذه لي ؟؟؟



مازن : انت تآمريني أمر .. وش بغيتي ساره ؟



ساره بدلع وصوت اقرب للهمس : أبيك .. تنام على سريري .. وو ..تخليني انام على صـ صدرك !!
__________________

ذابت روح مازن من طلبها وضاعت عيونه بوجهها وقلبه يخفق بقوة .. ساره بتقضين علي انتي !! ياربي شلون بقاومك أنا تكفين ارحميني !! لكنه استسلم لطلبها بكل طواعية واهو بعد سعادتها وراحتها عنده بالدنياااا .. وقام من سريره بدون مايرد وقعد معها على السرير وقال : اوكي على شرط !



ساره بضحك : وشو بعد !



مازن : تنامين بسرعه .. لانك لومانمتي انا مو مسؤول عن اي اشياء ممكن تحصل !!



ساره : ههههههههههههههههه انت ماعليك مني مو تعبان وبتنام !!



مازن : اي انام على السرير .. أما بين ايدينك وووووين أقدر انام



ساره : اهااااااا .. لاخلاص رحمتك .. بنـام ..



مازن : اشوا ..



وضمها على صدره وغطاها بالغطا .. وقعد يمسح على شعرها فترة ليييين نامت .. واتأمل وجهها البرئ وجمالها اللي يحس ان كنه اول مره يشوفه .. كل شي فيها صار يحس له شكل ثاني .. نعومتها وجمالها ودلعها وكل شي فيها يهز قلبه وكيانه واهو مو مصدق ان هالبنت .. جنون العالم .. صارت ملك له اهو وحده ماغيره !!






*********



" نبض الأمل "






دقت ندى على سمر تسألها وينها وليه اتأخرت .. وبلغتها انها بالطريق جايتها .. وبهالوقت راحت ندى تشوف امها وتقعد معها واهي الي صارت نادرا ماتطلع من غرفتها وتقعد مع أحد .. وأول ماشافتها أمها قالت : هلا بجارتنا ندى هلا !



ندى : هلا يمه لاتقولين هالكلام !



ام سامي : وانا صادقة .. ياويل حالي لاعاد صرنا نشوفك ولا نقعد معاك .. شالي مطلعك الحين اكيد فيه شي !



ندى بهمس : سمر جاية !



ام سامي : اي انا قايلة ماتطلع ندى من غرفتها الا اذا في شي صاير ..



ندى : لايمه بالعكس .. انتم اهلي وتاج راسي .. بس والله صرت اتضايق من سالفة هالزواج ولاحب احد يكلمني فيها !



ام سامي : الله يهديك يابنيتي ويهدي خاطرك .. المهم انا باطلع الحين السوق وتعرفين جوالي مايتصل .. عطيني جوالك اخاف احتاج ادق واتورط ..



ندى بطواعية مدت لها الجوال وهي تقول : تفضلي ..



وأخذت ام سامي الجوال وهي بخاطرها تبي تفتش وتقلب بجوال بنتها .. اهي أم ومايخفى عليها اي تعابير تطرا على بنتها مفرحة كانت ولا محزنة .. اخذت الجوال تبي تشوف مين ممكن يدق عليها .. ولا يرسلها .. ولا اي شي يخليها تعرف شالي مكره بنتها بهالخطوبة ؟؟؟ وندى مانتبهت ولا حست لهالخاطر ! لأن كل الي ممكن يشكك امها إهي رسائل قديمة كانت بينها وبين فهد ومحفوظة بارشيف الرسائل ! ماتوقعت ان ممكن أمها تنتبه لها باعتبار انها أخذت الجوال بس عشان تتصل منه لو احتاجت !



وطلعت أم سامي وندى انتظرت سمر لحظات ووصلت .. ودخلت سمر اهي وبنتها الصغيرة وندى من شافتها انسحرت منها وهي تقول : هلااااا ياااااااازينها ياناس هالحلوووة نورت بيتنا ! .. (( وشالتها منها وهي بتوسها وتضمها وسمر ضكت وهي تقول : زين سلمي علي انا شهالحفاوة !



ندى : ههههههههههههه روحي انتي مابيك خلاص بنتك أغنتني عنك ..



سمر : هههههههه والله بغار منها هذي الي ماخذه الجو بكل مكان !



ندى وهي تبوس الصغير : من حقها ياناس تهبل هالساره فديتها ..



وسلمت على سمر وقعدوا سوا بالصالة .. ودارت بينهم سوالف خفيفة وندى سألت عن ساره ..



سمر : ياعمري ساره بعد بكرا عمليتها .. ادعيلها



ندى : الله يشفيها ويعافيها والله هالابنية ماتستاهل كل الي جاها !



سمر : الله يقومها بالسلامة والله خايفة عليها انا واتمينت اكون معها بهالوقت



ندى : مو مازن معاها ؟؟



سمر : إي مازن معها ..



ندى : خلاص اجل شتبي فيك .. تلاقينها ولادرت عنك انتي



سمر وهي تضحك : ياعمري حتى مازن ماعاد درا عني ولا عن احد من أخذها ..



ندى : الله يسعدهم ويهنيهم .. ماراح احد من اخوانها معهم ؟؟



سمر : الا .. فهد !!
__________________

ندى بحبور : فديت هالفهد الي مقطع عمره بين الكل ... (( وكملت بتنهيدة : شلونه الحين ياسمر




سمر : والله مثل ماهو ساكت وكاتم أحزانه بداخله ويحاول يرضي الي حوله ويسعدهم !




ندى : بعد عمري والله اتمنى له السعادة اكثر من نفسي ..




سمر : انتي وش صار عليك ياندى ؟؟؟ متى تتم ملكتك وأمورك ويا ولد عمك ؟؟




ندى بلامبالاة : مدري ياسمر




سمر : شالي ماتدرين ياندى ؟؟ هذي حياتك انتي وسعادتك !! كم لك معلقة بهالطريقة لا انتي الي ملكتي ولا تزوجتي ولا صار بينكم ولا شي !




ندى : اهو مسافر الحين ويمكن اذا رد تتم الملكة ؟؟




سمر : ومتى بيرد ؟؟؟




ندى : مادري !




سمر : بعد ماتدرين ؟؟ اصلا كيف يسافر قبل مايتمم شي بينكم ؟؟




ندى : تصدقين ياسمر بقولك شي ماقلته لأحد قبلك .. انا حااااسه انه كان مجاري أبوه بهالزواج !! ويوم مات ابوه الله يرحمه بدا يتهرب هو وأهله ! كنهم يبوننا نفهمها احنا وننهي كل شي !




سمر بصدمة : تتوقعين هالشي ياندى ؟؟؟




ندى : هذا الي انا حاسته ومتأكدة منه بعد ! ولا بالله شوفي كم لنا احنا وللحين ماصار شي .. حتى مرة عمي من مات عمي واهي لاتدق وتسأل ولاكن بيينا وبينهم شي !




سمر : بس ياندى بس .. خلاص كل شي واضح وباين .. الزواج عمك الي كان يبيه واهم مايبونه .. مع انهم من وين بيلاقون وحده مثلك بهالزين والاخلاق .. بس خلاص انتي بعد مو عايشة تحت رحمتهم لازم تنهون كل شي !




ندى : والله امنيتي كل شي ينتهي .. ويرجع فهد يتقدملي .. ويتم كل شي بيننا .. ياااااااه والله حلمي هذا ..




سمر بحنان : حاسة فيك ياعمري والله حاسة فيك .. بس عاد سوي شي .. كلمي أهلك وامك وفهميهم وقوليلهم ان هالخطوبة مافيها خير ولا كان تمت من زمان !




ندى : مدري ياسمر اخاف ابوي يعصب !




سمر : انتي كلمي امك واقنعيها واهي تكلم ابوك !




ندى : يمممه منك انتي ياسمر والله تخربيني




سمر : اي اخربك .. الا والله اصحي مخك هذا واوعيك .. ترا قدامك الدنيا ياندى وتونا عندنا فرصة ليتقدملك فهد وترجعون لبعض أمانة ندى كلمي أهلك !




ندى : ياويلي بتجننيني انتي .. فهد .. فهد يرجعلي .. فهد .. آآآآآآآآآآه !




سمر : ههههههههههههههههه لاتستخفين الحين مو وقتك .. خلي اذا صار شي جد استخفي وانخبلي بعد !

















ندى : يارب ياسمر يارب .. والله اني اتمنى نرجع لبعض عشانهاهو اكثر مني .. ودي اعوضه أنا بدل التعب والمعاناة الي عاناها طول عمره ..







سمر : فديت هالطيبة .. زين لاتطولين الموضوع .. الليلة كلمي امك ووضحيلها الصورة ولو اني متأكدة ان هالشي مو خافيها .. وياعسى تتغير الأحوال ..






ندى وهي تضم ساره الصغيرة : يااااااعسى الله يسمع منك






من جهـة ثانية كانت أم سامي بالسيارة تقلب بجوال بنتها .. ومافي خانة مادخلتها لتشوف الرسائل وهي محتاسحة بكثرة الخانات والملفات الي بجوالها .. ياربي من هالبنات وحويستهم .. حتى جوالاتهم حويسة مثلهم .. كل ما أدخل شي يدخلني لشي ثاني .. !! وصارت تضغط بكل مكان تدخله لين وصلت للحافظات الشخصية .. وفتحته لتلاقي ملف مسجل باسم " حبيبي الراحل " وخفق قلب ام سامي بقوة وهي حست ان هذا عنوان الي كانت تبحث عليه !! وفتحت الملف لتلاقي مجموعة رسائل .. بعضها صادرة وبعضها مستلمة ..






وبدت تفتحهم رسالة رساله .. وتقراهم وحده وحده !! وعيونها بدت تتوسع بكل ذهووول وصدمـة !!









***********









دخلت غاده المطبخ وهي بالقوة تمشي من الصداع الي صايبها .. وصبت لها كاسة موية .. وبلعت حبتين مسكن .. وقعدت على الكرسي واهي لامه جبينها براسها وتشرب الموية على مهـل .. كل مكان حولها يذكرها بسليمان .. حتى هالمطبخ وهالكرسي وهالباب وكل شي !! من غاب عنها والنار تسعر بداخلها وموريتها الويل ومذوقتها المر الي ماذاقته ولاحسته قبل بحياتها .. كل شي بحياتها فقد معناه .. وانعدم لونه .. ماعاد يعنيلها متى تنام ومتى تصحى واش تاكل ووين تروح .. انقتلت السعادة والبهجة بحياتها خلاص .. وصارت تنتظر الموت أرحم لها من العذاب الي عايشته .. سمعت عن عذاب الفراق بس ماظنت انه بهالقوة والعنفوان ! شكثر يكوي الروح وينزف القلب ! مامداها توتعي من صدمة فراق أخوها الا وطاحت بصدمة فراق حبيبها .. اثنينهم غالين على قلبها واثنينهم بتموت من الشوق والوله عليهم .. وحست بحنين عاصف يآخذها لوليد .. ذكريات وليد .. طيف وليد .. عسى الله يرحمك ياخوي .. تركت الدنيا ومواجعها واخترت القبر أريحلك .. عسى مرتاح ياحبيبي ومتهني !!






وقامت بوهن وطلعت من المطبخ وصعدت الدرج .. ودارت لتروح غرفتها الا انتبهت لغرفة وليد !! كم مره اتجنبت تدخلها ولاتشوف شي فيها ياخوف تنهوس ولا تطيح بنوبة بكي ومناحة .. بس هاللحظة ماقدرت تقاوم شوقها وحنينها .. ومشت بخطوات ميته .. للغرفة .. ومدت ايدها بأصابع مرتعشة ومترددة للباب .. وفتحته بهدوء واحساس بخاطرها يتمنى لو كان الباب مقفل بالمفتاح .. لكنه ماكان مقفل وانفتح معها ودخلت بخطوات مرتجفة !! ياويلي وش ابي اشوف انا .. ذكرياتك بعد موتك ياويلد والله مايستحملها قلبي ! وفتحت النور وسكرت الباب لتسيل دموعها بلا شعور منها واهي تنقل بصرها بين الغرفة .. ومشت وهي تحس كل مكان فيه .. وين ماكان يقعد .. ووين ماكان يذاكر .. ووين ماكنت تقعد معاه تسولف .. وخلاص .. ماتحملت تبقى أكثر ودارت لتطلع مسرعه .. الا فاجأة لفت نظرها دفتر صغير مرمي بإهمال على احد الرفوف .. طالعت فيه لحظات وهي تبكي !! وحست ان هالدفتر كان لوليد وكان يكتب فيه بعض المرات ! وماقدرت تقاوم فضولها ومشت للدفتر وأخذته من على الرف .. وفتحته بأصابع مرتعشة لتصادف أول ورقة مكتوب فيها كلمات بخط وليد .. كان الخط متعرج وكنه يكتبه بسرعه كبيرة !! وعلى الورق آثار دموع ناشفة !! خفق قلب غاده بكل عنف وهي تشوف الورقة .. ونقلت عينها لأول السطور لتقرا الي مكتوب فيها !! .. وقرت .. وقرت وانتفض كيانها وهي تقرا !! وتوسعت عيونها من هول الكلام المكتوب !! وارتجف قلبها وماقدرت توقف أكثر وطاحت على الارض وهي تبكي وتناهج بكل ألم .. وعذاب .. واحساس بالظلم !!






كانت أمها تطلع الدرج لما سمعت صياح وصراخ غاده صادر من غرفة وليد !! وانصدمت وطلعت مسرعه لتشوف بنتها وهي الي مجافيتها وتعاملها بقساوة لانها تحس لها علاقة ببيت عمها وراحمتهم !! لكن صياحها كان يخرع ويقطع القلب خلت مشاعر الأمومة عند ام وليد تتحرك غصب عليها وهي مخترعة على بنتها .. ودخلت الغرفة وشافتها ومشت مسرعه لها وهي تقول : انتي شالي دخلك الغرفة ياغاده الله يهديك ؟؟






طالعت غاده أمها والدموع مغرقة وجهها وماقدرت تقول ولا كلمة بس مدت الدفتر وهي تقول بصوت مرتجف وكلمات متقطعة : ووو و لـ يـ د .. كـ كـ كتـ ب .. هــ هـ هـ نــا !!






سالت دموع ام وليد من سمعت طاري ولدها ومسكت بنتها من ذراعها وهي تقول : سمي بالرحمن ياغاده وقومي يابنتي اطلعي من الغرفة ..






قامت غاده وهي تمسح دموعها وطلعت بسرعه من الغرفة كنها خايفة من أحد .. وام وليد من وراها تبكي وماسكه بإيدها الدفتر الي عطتها هو غاده وللحين ماستوعبت شي ..






وبرا الغرفة قعدوا على الكنب وام وليد تحاول تهدي ببنتها واهي بروحها متألمة ومخترعة .. وأخيرا قدرت غاده تتكلم وقالتلها انها قرت بالدفتر كلام كتبه وليد قبل مايطلع من البيت .. وفتحت الدفتر لأمها لتقرا الي مكتوب ..






أخذت ام وليد الدفتر ومسحت دموعها وهي تقرا .. ومايحتاج أوصفلكم الحالة الي صابتها وهي تقرا !! احاسس صعب ومؤلم انك تلاقي ذكرى من بعد الميت !! فكيف اذا كان هالميت اهو الظنى واهو الغالي والعزيز !! والكلمات الي كتبها كانت كفيلة بانها تقطع القلب وتمزق الروح !! وخلت ام وليد تناهج بصوتها .. وضمت بنتها لصدرها وصاروا اثنينهم يبكووون بصوتهم .. ويترحمون على وليد ويدعون له ان الله يغفرله ويسكنه جناته ليلقى فيها الراحة الي مالقاها بالدنيا !!









***********









كان سليمان راجع البيت لما دق جواله .. طلع الجوال من جيبه واول ماشف الرقم انصدم !! كان رقم عمه أبو وليد !! .. واخترع سليمان واهو خاف يسأله عن الطلاق وليه ماتممه للحين ويناشبه بهالموضوع .. ورد سليمان : هلا عمي ..






ابو وليد بصوت مبين فيه الدموع والحزن : هلا سليمان شلونك ؟؟






سليمان : بخير الحمدلله انت شلونك عمي ان شاء الله طيب !






ابو وليد بتنهيدة : نحمد الله ونشكره ..






حس سليمان ان ابو وليد مو طبيعي ولا اتصاله طبيعي وان في شي غريب وخفق قلبه بقوة وهو ينتظر ابو وليد يصرح .. وبعد صمت ثواني قال ابو وليد : سليمام تقدر تمرنا البيت الحين ؟؟






























انبهت سليمان وتسارعت دقات قلبه أكثر لكنه تمالك نفسه وهو يقول : على أمرك عمي دقايق وانا عندكم ..







ابو وليد : انتبه ياسليمان على نفسك ولا تسرع .. يكفي خسرنا ولد واحد مانبي نخسر الثاني !






تجمعت الدموع بعيون سليمان وهو يسمع هالكلام الأبوي من عمه .. وحس ان في بشارة خير وهو الي اخترع بالبداية .. وقال من بين دموعه : الله يرحمه يارب .. ابشر ياعمي ولا تقلق وانا الحين أجيكم ..






أبو وليد : ننتظرك .





وسكر الجوال .. وسليمان حط الجوال جمبه والافكار تعصف بباله .. وش يبي عمه فيه ومناديه للبيت بعد ماطرده من بيته ومن حياتهم بعد !! شالي صاير يالله انك تستر .. ومر الوقت عليه بطييييييئ لين وصل وأقبل على البيت ومشى بسرعه وجنب السيارة ونزل منها ومشى للباب ودق الجرس .. وثواني وانفتح الباب .. ودخل سليمان ومشى الحوش بخطوات هادية وماقدر يمنع الألم من انه يعصر قلبه واهو يسترجع ذكرياته بهالبيت مع وليد ومع غاده ومع عمه وهو الي نشأ فيه أكثر من اخوانه بحكم صداقته القوية بوليد ! وفاجأة انفتح الباب الداخلي لتظهر منه غاده !! واتسمر سليمان بمكانه يوم شافها !! شالي قاعد يصير بالضبط ؟؟؟ عمي يدق علي يبيني أجيه .. وغاده حياتي تستقبلني !! شالي صاير فهموني !! وظل يطالعها واهو واقف بمكانه ومو مستوعب .. وغاده ماقاومت وسالت دموعها وهي تمشي مسرعه لوين ماهو واقف ومنصدم !! واول ماشافها تمشي متوجه له .. حس بالشوق والوله يعصف بقلبه وروحه ومد ايدينه لها لتطيح بحضنه ويضمها اهو بكل قوة حب وعذاب الشوق .. !! ودمعت عيونه وغاده تهمس: وحشتيي موووووت حياتي !






سليمان والدموع بعيونه : وانت اكثر حبيبتي ولهت عليك غاده !






غاده : ياعمري ياسليمان سامحيني .. تدري والله مو بايدي






سليمان : ادري حياتي ادري ..






وبعدت غاده عنه وهي تقول : ابوي يبيك داخل !






سليمان : شالي صاير ياغاده !






غاده : انت ادخل وتعرف .. بس هو خير ان شاء الله ..






سليمان بابتسامة : ان شاء الله ..






ومسح دموعها وباس جبينها بخفة .. ومشى معها لداخل البيت .. واول مادخل لقى ابو وليد وام وليد بالصالة ينتظرونه .. ونقل بصره بينهم وهو يراقب عيونهم المدمعه والألم الواضح فيها .. وقرب منهم وقاموا هم وسلمو عليه وسألوه عن احواله واحوال اخوانه .. وقعد معهم الا ابو وليد يقول : أكيد ياسليمان انت مستغرب ليش اقولك تجي .. شوف ياولدي .. انت تريد وانا اريد والله يفعل مايريد .. وليد الله يرحمه كان يبي اختك .. وانت كنت تبي غاده .. ومات وليد ولا اخذ ساره .. وحنا ظنينا انكم السبب وابعدناك عن غاده .. لكن تصير اشياء وتظهر .. عمرها ماكانت لا بالبال ولا بالخاطر .. اشياء تقلب الامور وتغير الاحوال ! (( ورفع الدفتر وهو يقول : مثل هالشي !!






كان سليمان يستمع لكلام عمه باهتمام ويوم شاف الدفتر استغرب وهو ينقل بصره بينه وبين عمه بمحاولة للفهم .. وابو وليد مانتظره يسأل وقال : لقينا اليوم هالدفتر ولقينا فيه كلام وليد كاتبه قبل لايطلع منهار من البيت ذيك الليلة ويطيح بالحادث الي قضى عليه !!






انصدم سليمان وتوسعت عيونه وهو يسمع هالكلام .. وابو وليد قرب الدفتر منه وفتح على الورقة وهو يقول : اقرا !!






أخذ سليمان الدفتر وهو يحاول يمنع ارتعاشة اصابعه .. لامن الموقف ولا من ذكرى وليد ولا من الخبر الي بيقلب حياته من جديد .. وركز عيونه بين السطور وقرا :






اعترافات ! .. أكتب كلماتي على عجـل .. أعترف ان ماكان لي نصيب بساره رغم كل الحب الجامح الي حبيتها فيه لان ساره من نصيب مازن .. هالقدر الي كنت من الأنانية لدرجة إني مارضيت أتقبله ولا أقتنع فيه !! واقتحمت حياتها وخطفتها من مازن .. ظنيت اني ممكن أسعدها لكني دمرتها !! .. أعترف إن الي كان بيني وبين ساره مرحـلة ابتدت غـلط .. وانتهت غلط .. بسببي أنا .. !! سامحيني ساره .. سامحني مازن ! ..






أعترف ان حبي لساره كان فاشل وان الحب الحقيقي الي لازم يتم اهو حب ساره ومازن .. اهو حب غاده وسليمان .. لا تاخذكم العاطفة عشاني واتأكدوا ان هالكلام صحيح !! والي اصح منه هو اني ظلمت ساره ومازن معاي !! ولا أبي أتسبب بظلم أحد بعدهم !! فأرجوكم .. إن كان باقي شي أتمناه من هالدنيـا .. اهو ان ساره ومازن يرجعون لبعض .. وان غاده وسليمان تتم علاقتهم بالزواج ! .. سامحوني وحللوني .. أنا مسافر عن الدنيـا ! .. وليد .. !


__________________























نص الكلام قراه سليمان والنص الثاني قراه بصعوبة وهو كل شوي يمسح دموعه الي تمنعه من مواصلة القراية .. واول ماخلص رمى الدفتر بحضنه وغطا وجهه بإيدينه وصار يبكي بصوووته !! وش ماكانت الأحزان تلاقي طريقها بقلوب المعذبين .. الا انها كانت تكوي قلب سليمان بكل ألم وعذاب !! وليد رفيق عمره وحياته الأخو الي ماجابته أمه والي عاش معاه كنه واحد منهم .. ياما نام عنده ببيته وبغرفته ويطلعون سوى ويرجعون سوى .. ولاحد منهم يستغنى عن الثاني لين فرقتهم الدنيا وبلاويها ! لكنها ماقدر تمحي المحبة الكبيرة الي بقلبه تجاه رفيق الطفولة والصبا .. كان صعب عليه يقرا منه هالاعترافات واهو مفقود !! وينه ليضمه ويهديه ويصبره !! وينه ليواسيه ويسليه ؟؟؟ وينه وين أيامه وسنينه !! وماتحمل الموقف الي تجسدت فيه معاناة وليـد بطريقة تقطع القلب .. وكيف برا ذمته وضميره قبل لايروووح .. وش نملك هاللحظة غير دموعنا ودعواتنا عسى الله يرحمك يالغالي .. وصار يردد بين دموعه : الله يرحمك ياوليد .. الله يرحمك ..







وغاد وأمها يبكون بجمبه ويأمنون .. وأبو وليد كان من التأثر انه نزل راسه والدموع مجمعة بعيونه واهويرثي حال فلذة كبده الي ضاع منه بعز شبابه وراح !! ..






والكل دمعت عينه وبكى بهالوقت .. ويدعون لوليد ويترحمون عليه من خواطرهم .. وكن هالجلسة .. تعني ان هالدموع هي آخر دموع تبكيها العيون !! وآخر أحزان تشهدها القلوب .. ولتبتدي ليالي السعـد والقرب وتنتهي دنيا العذاب .. ودنيا الولــه !









**********









ابريطانيا .. نهار يوم جديد ..






انتبهت ساره لصوت دقات الباب المتكررة .. وفتحت عيونها بخفة .. وشوي واستوعبت انها نايمة على ذراع مازن .. وهذا فهد الي يدق الباب من أول !! .. التفتت لتطالع مازن غاطس بالنووووم وماحس بأحد .. واتأملت ملامحه واهو مو حاس بشي .. وابتسمت من خاطرها .. وقعدت على السرير الا انتبه لها مازن وصحى وشافها قاعدة وقال : ياحظي انا الي افتح عيوني واشوف حورية قدامي !






ساره بابتسامة : ياحظي انا الي اول ما اصحى اسمع هالكلام الحلو ..






مازن : وماقلت شي انا .. انتي جمالك يابنت مدري شلون يتشكل .. ولا بالله هذا شكل وحده توها صاحية من النوم ؟؟






ساره بحيا : حبيبي انت تاجملني بس ..






مازن : سوسو والله تاخذين العقل !






تكررت دقات فهد للباب وانتبهوا لها وساره قالت : يافشلتنا احنا فهد من أول يدق الباب !






قعد مازن على السرير وهو يطالع الساعه وانتبه ان الليل راح عليهم ماصلوا الفجـر وقال : يوووه ماصلينا !!






ساره : إي استغفر الله نمنا وماحسينا وبلا شي ..






مازن : عسى نمتي زين حياتي






ساره : أحـلى وأروع نومـة نمتها بحياتي






مازن بابتسامة : ياعمري .. عسى لياليك دومها تحلى ..






دق الباب ونقز مازن من السرير وهو يقول : طيب .. جـاي جـاي ..






وفتح الباب ليشوف فهد من وراه وقال : صباااح الخير !






مازن : صباح النور






فهد : شهالنوم الي نازل عليكم كسرت الباب الفجر ابيكم تصحون تصلون .. والحين من قمت وانا ادق عليكم تفطرون وانتو كن جيف ماتحس !






مازن وهو يضحك : والله نمت وانا تعباااان وماحسيت ولا بشي ..






فهد وهو يطالع ساره : وانتي شلونك سوسو عسى نمتي زين ..






نقلت ساره بصرها بين فهد ومازن وهي تقول بابتسامة : اي .. الحمدلله .. نومة حلوة !!






كتم مازن ضحكته واهو يبتعد عنهم للحمام .. وفهد ابتسم لهم وهو يقول : انا باطلب الفطور وانتوا اجهزوا ..






وطلع عنهم واهو فرحان بخاطره للبهجة الواضحة بعيون ساره .. ومشى للتلفون وطلب فطور لهم .. وظل ينتظرهم بالصالة لين طلع مازن واهو شايل ساره .. وابتسم لهم فهد وهو يقول : شوي شوي على اختي !






مازن : ااااااه يافهد .. اختك ذي بعيوني وفوق راسي .. ( وقعدها على الكنب ..






ساره : مشكور حبيبي .. من جد تعبتك معاي مازن !






مازن : ساره ترا ماحب هالكلام .. لان الي فيني عكسه تماما والله ماتصدقين شكثر مفرحتني خدمتك !






ساره والدموع بعيونها : بس مهما كان انت تتعامل مع وحده مريضة الا بتكون شايل همي غصب عليك






مازن بحنان : سوسو ولله مافكر بهالطريقة أنا .. بعدين وان كنتي مريضة خلاص هانت حياتي مابقى شي وتسوين العملية وتقومين ان شاء الله مثل الحصان !






فهد بابتسامة حنونة : عاد وقتها بنتأمر عليك احنا وبنطلع منك كل شهور خدمتنا !






ابتسمت ساره بخفة وهي تكابد دموعها .. ومازن ماتحمل دموعها وقام وقعد جمبها ومسك ايدها وهو يقول : الحين ليه الدموع ياسوسو !!






ساره : خايفة مازن .. خايفة يصير شي فيني بهالعملية وماتنجح وافقدكم !






مازن وقلبه يخفق بالخوف : لا حياتي لاتقولين هالكلام .. العملية بسيطة ان شاء الله واحنا بنكون حولك ومعاك !






ساره وهي تضغط على إيده : ماحب العمليات .. لا وعملية بقلبي بعد والله يخووووف !






فهد : سوسو انتي تبين تتعافين وتردين مثل قبل وأحسن بعد ولا لاء !






ساره : الا طبعا ..






فهد : خلاص أجل تعب وخوف يوم ولا تعب عمر !!






ماردت ساره ونزلت راسها ودموعها تسيل وفهـد يكمـل : بتخافين الحين وبتتعبين كم يوم لكن من بعدها بتقومين بالسلامة ان شاء الله ويصير كل هذا مجرد حكايات !






ساره بهمس : ان شاء الله ..






ورفع مازن وجهها بخفه ومسح دموعها وهو يبتسم لها ابتسامة تذوب الصخر .. خلاها تبادله الابتسامة رغم عنها .. وبعد لحظات وصل الفطـور .. وأفطروا وساره بالقوة أكلها مازن وفطرها وهي الي خايفة ومو مشتهية .. وتترقب الساعات تمر ليجي الليل وتروح المستشفى استعداد للعملية !! عمليتها صباح الغد ولازم تجي المستشفى تبات من الليل .. وكل مامرت ساعة كل ما تسارعت دقات قلبها أكثر وقشعر بدنها .. وهي تترقب موعد عملية قلبها الي يا تنجو من بعدها يا تروح فيها !! ..




" دعواتكم "










***************


__________________























شعور بالأسف يخالطه شعـور بالظلـم !! ومجموعة مشاعر متضاربة كانت تحس فيها ندى وإهي قاعدة بوضع التحقيق قدام أمها !! بعد ماشافت الرسائل بجوالها وقرتها وعرفت ان في علاقة سابقة بين ندى وشخص آخر .. وانه السبب برفض ندى لهالخطوبة ! وندى كان كل شي عندها يهون الا ان أمها تشك فيها ولا تنصدم منها .. وكان موقفها جدا صعب وهي تتحاشى النظر بعيون أمها وقلبها يخفق بكل عنف وامها تعيد عليها السؤال : منهو هالحبيب الراحل ياندى .. ؟؟







ندى بصوت أقرب للهمس : يمه صدقيني كل شي انتهى ! وش الفايدة تعرفين وانا ماعاد بيني وبينه ولا شي !






أم سامي : يعني بتقنعيني انه مو السبب برفضك ودموعك لخطوبة ولد عمك؟؟






ندى : بالبداية الا .. كنت مأملة انه يجيني ويخطبني .. بس الحين والله لاء .. خلاص اهو عرف اني مخطوبة من ذاك الوقت وابتعد ..






ام سامي : ومنهو ياندى فهميني !






ندى والدموع بعيونها : وليه تبين تعرفين يمه خلاص قلتلك انتهينا !!






ام سامي : دامني عرفت ان فيه علاقة بينك وبين واحد غريب لازم أعرف منهو وشالي صار بينكم !!






ندى وهي تبكي : ماصار شي والله ماصار شي .. صدقيني يمه ماكان بيننا ولا شي .. لامكالمات ولا مواعيد ولاشي .. بس حبيته وحبني وابتعدنا على أمل يجيني ويخطبني !






ام سامي : وليه ماجاء ؟؟






ندى : جا باليوم الي جو بيت عمي يحددون الملاك بيننا .. وقابل سامي وعرف منه كل شي وابتعد !






ام سامي باستغراب : قابل اخوك سامي ؟؟؟ ليه هو يعرفه بعد ؟؟






هزت ندى راسها ودموعها تسيل بلا توقف ..






ام سامي : قوليلي منهو هذا وخلصيني ..






ندى بهمس : فهــد .. !






ام سامي بعدم استيعاب : فهد ؟؟؟ منهو فهد ؟؟






ندى : ولد صديق ابوي الله يرحمه بيت الفهــد !






ام سامي بصدمة : فهد ولد الفهد ماغيره أخو صديقتك ساره ؟؟؟






هزت ندى راسها وهي تراقب عيون امها .. وامها سكتت فاجأة مصدومة !! وسالت دموعها بلا شعور منها وهي تقول : قومي روحي غرفتك ياندى !






ندى وهي تبكي : سامحيني يمه أمانة و صدقيني ماكان بيننا الا الرسايل الي شفتيها .. ونادرا ماكنت اشوفه عند ساره ولا سمر وبس .. والله ماكان بيننا شي والله ..






ام سامي وهي تهز راسها : على خير ياندى .. الحين اتركيني لحالي !






راحت ندى عن أمها وهي تبكي .. تاركة امها من وراها تعصف فيها الافكار والمشاعر !!






كم مره بخاطرها اتمنت فهد يكون زوج بنتها كثر مالكـل يمدح فيه وبأخلاقه وبزين طبايعه .. بكل جمعات النسوان اذا طروا سيرة بيت الفهـد وعيالهم وبنتهم .. يمدحون بفهـد ويعددون فضايله وأخلاقياته .. والكـل اتمناه زوج لبنته !! وهي كأم تتمنى لبنتها كل خير .. كم مره داعب احساسها هالخاطرواتمنت تكون ندى من نصيبه .. لكنها دفنت احساسها بخاطرها لانها تدري بأهل عم بنتها الي مكلمينهم يبون ندى لولدهم ! وماتوقعت بيوم ان تكون ندى انجذبت لهالفهـد وحبته .. وهي يوم قرت الرسايل لوهلة فكرت انه طيش شباب وبنات .. لكن الحين واهي تستوعب ان هالمحبوب فهــد حست ان الوضع غيـر .. فهد مستحيل بيكون من هالشباب الطايش الي يضحك على البنت ويوهمها بحكي فاضي ويلعب عليها ويآذيها .. فهد ان كان حب بنتي فهنيالها بالسعـد الي بتلاقيه عنده .. بس خطوبتها لولد عمها تمت وخلاص .. ياعمري يابنتي الي كنتي تعانين طول هالوقت من حبك الظايع عشان خطوبة ولد عمك الي سافر ولا درا عنك !! كانت ام سامي من غير ماتكلمها ندى عارفة ومستوعبة هالفوضى الي حاصلة !! وان أهل العم ماعادهم متحمسين يتممون شي بينهم مثل قبل وقت وجود العـم المرحوم .. ودامهم بهالحـالة .. وبنتي نظر عيني عايشة بمعاناة وماتبي ولد عنما وتبي فهد .. خلاص لازم كل شي يتغير !! وعزمت تكلم أبو سامي بالموضوع .. وتبين له الحالة الي هم فيها وان الخطوبة طــــــالت وتجاوزت الحـد والبنت ظلت معلقة لمافيه الكفـــــاية .. ولازم .. كل شي ينتهي !!












************






" قلبي معك "






اليوم هو اليوم الموعود .. موعد عملية ساره .. !! الي من بعدهــا المفروض ترجع بقلب مرتاح ومتحسن .. كانت طوال الليل واهي بغرفتها بالمستشفى خايفة وتبكي .. ومازن الي رافق معها طار مخه منها !! واستزف كل طاقاته ومشاعره ليكون متجلد قدامها ويهديها ويشجعها واهو بروحه قلبه متقطع وخايف عليها ! وحاول طول الليل ينومها بهدوء ويحكيها كنها طفلة صغيرة ليشغل بالها بأي أمور ثانية غير العملية ويمسح على شعرها وظل بجمبها لييييين نامت .. !






واليوم الصبـاح دقوا عليهم الممرضات ليلبسون ساره لبس العملية وكل مايتعلق بالعمـلية .. وساره كانت عيونها ضايعة بالممرضات الي داخلين وخارجين وممسكة بإيد مازن بقوة .. وجا فهد وشافها وحس بدموعه بتفلت منه وبالقوة عصرها واهو يرغم نفسه على الابتسام .. وسلم عليها وعطاها كم كلمة تشجيعية .. قابلتها ساره بنظرات ضايعة وخايفة .. ودفوا الممرضات السرير لخارج الغرفة وفهد ومازن بجمبها يمشون وهي كل شوي تدير وجهها لتتأكد انهم حولها وماراحوا عنها .. لين وصلت لبوابة العمـليات .. ونادت بصوتها على مازن ..






مشى مازن مسرع لها وقال : هاه حياتي انا معاك !






ساره بخوف : مازن لا تتركني لا تروح عني !






مسك مازن إيدها وضغط عليها وهو يقول : انا معاك حياتي مستحيل اروح عنك سوسو .. !!






ساره برجاء : ادخل معاي بالعملية مازن مابي اكون لحالي هناك !






تاهت عيون مازن وهو يحس بصعوبة هالشي .. ونقل بصره بينها وبين فهد بكل حيرة وفهد قال : مايصير حياتي .. ممنوع يدخل الا الدكتور والممرضات بس ..






ساره والدموع بعيونها وممسكة إيد مازن بكل قووووة وتقول : لا مابي فهد والله خايفة .. قولهم يدخلون مازن حاول تقنعهم !






فهد بحيرة : والله مدري ياساره .. ماظنيت بيدخلون أحد لان هذي عملية قلب ساره مو شي عادي يدخلون الي يبي !






ساره وهي تبكي : لا تخلوووني لحالي ..






مازن : مو مخلينك حياتي والله احنا معاك وانا بظل لاصق بالباب من تدخلين لين تطلعين مو متحرك شبر واحد !






وصل هاللحظة الدكتور وسلم عليهم ومعاه دكتور ثاني .. وشرحلهم باختصار الي بيسونه لساره بالعملية وطمنوهم انها عملية مقدور عليها ان شاء الله ..






ودخلت ساره غرفة العمـليات واتسكر الباب من وراها .. لتنهمر من بعدها دموووع مازن الي كبتها طوال الوقت قدامها !! بصرف النظر عن انها بتقوم بالسلامة وترجع .. كان مجرد فكرة انها تتعرض لعملية ويفتحون قلبها ويشتغلون فيه !! والخوف الي شافه بعيونها .. والرجفة الي حسها بأوصالها .. والتعب الي واجهتـه .. كل هالأشياء قطعت قلبه ومزقت رووووحه تمزيق ! وسند ظهره على الجدار ودموعه تسيل بلا توقف شاركه بهالدموع فهـد .. ! وماعاد بقى لهم الا يدعون لها تقوم بالسلامة وترجع لهم بصحة وعافية ..









وتمــت العمـــــلية بنجــــاح !






وطلعت ساره منها واهي بقلب متعافي وطيب !! ونقلوها للعناية المركزة مؤقتا ليتابعون حالتها وانتظام النبض عندها .. ويوم لقوا كل شي تمـــــام بفضل ربي .. سمحولها تطلع .. بس كانت تعبانة وتحتاج تظل بالمستشفى تحت الرعاية لفترة بسيطـة .. لكنهم سفروهـا بطيـــارة طبيــة خاصة للسعـودية .. ونقلوها على المستـشفى وهناك كانت الفرحـة فرحتين .. فرحة قيامها بالسـلامة .. وفرحة شوفتها للكــل حولها .. وأولهم .. سليمان وغاده !! سالت دموع الفرح من عيونها وهي تشوف غاده مع سليمان بعد الي صــار .. وضمتها بكل محبة وفرحـة وهي تشكر الله الي جمع شملهم وكانت دوما تلوم نفسها على الي صار لهـم .. !!






وبعد مارتفعت صحتها طلعت من المستشفى لتبدا مرحلة العـلاج الطبيعي ! مرت شهور طويله وساره تعاني من قلبها الي منعها من المشي والحـركة .. والحين بتبدا تمارس الحركة على شوي شوي لتستعيد العضلات قوتها وتقدر تمشي وتتحرك بسهـولة .. وكـان مازن اهو السند الي تستند عليه بمشيها .. وحركتها .. واهو المعاون لها خطوة بخطوة .. لين قومها على رجولها .. ومشاها اهو بنفســه .. ومدري شلون أوصفلكم الفرحــة الي عمرتهم وعمرت مازن بالذات .. يوم صارت تمشي وتتحرك بكل صحـة وعافية وحيوية !!









**********






" وتحققت الأحلام "









بعد شهر من عـودة ساره وقيامهـا بالسلامــة ..






الكـل كــــان مستعـد وفرحـــــان لأروع حفـل راح يتم ،، حفل كان حديث الناس من التجهيزات الي جهزوهـا استعدادا لــه .. حفـل يجمـع بين زوجين تفرقوا بأسوأ ظروف .. ليتلاقون الحيـن بأروع ظـروف ..






}} زواج مـازن وساره ،، وسليمـان وغـاده ،، {{






وهناك داخل أضخــم الفنادق وأروعهــا كانت ساره مستخفـة ومو مصدقة وهي داخل الغرفة وسمر عندها تضحك عليها وتقول : بس ياساره فضحتينا قدام الكوفيرا ..






ساره بمرح : كيفي والله عرسي هذا وباستخف فيه بمزاجي !


__________________
























رمت ساره نفسها بحضنه وهي تقول بهمس : اكيد ما اصبر .. شلون اقدر اصبر وانت لي هواي وانفاسي !







ضمها مازن على صدره بقووة ودار فيها وهو رافع راسه ويصرخ بصوووته ويقول : كــــــثير علي كل هــــــــــذا خلاص كـــــــــــــافي كــــــــــــــافي .. أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك !











بعد اسبوع من سفر الكــل أصر خالد وسمر علي كل من سليمان ومازن ان يجون ماليزيا يكملون تمشياتهم وتصير طلعاتهم سوى كذكرى رائعة مستحيل ينسونها ..






سليمان وغاده راحولهم .. وبعدهم بكم يوم لحقهم مازن وساره .. وسكنوا كلهم بنفس الأوتيل وصارت طلعاتهم ويا بعض الا من خفيفة تصير بين كل واحد وزوجته ببعض الأوقات ..






ومره كان الكــــل بالسيارة منطلقين لأحد المنتجعات .. الشباب قدام والبنات ورى .. وبالطريق ساره تأفتت من الحــر .. ودار مازن وجهه لها وقال : شفييييييك سوسو ؟؟






ساره : حـر وعطش ويع ماليزيا ماعجبتني






سمر : اي ياحلوك جاية من باريس أكيد بتشوفينها مو شي !






ساره : اي والله انها مو شي والحين بجد عطش وقفوا اي مكان خلونا نشرب !






خالد الي يسوق : قربنا ياساره من المكان وبنشرب هناك الي تبين ..






ساره : لا والله مو صابرة بجد عطشاااااانة ..






مازن : وقف ياخالد لأي بقالة بالطريق ..






خالد : مازن الشوارع زحمة أمانة ومافيني أغير المسار وارجع ادخل بالزحمة ثاني !






مازن : شلون أجل نبي بقالة الحين عاد !






خالد : وانتوا شالي صايبكم فاجأة اصبروا خلونا نوصل






ساره : لا مو صابرة وليه أصبر أصلا ..






خالد : عن الدلع ساره والله مو عاكس طريقي !






مازن : خالد عيب عليك احنا ضيوفك تسوي فينا كذا !






سليمان : هههههههههههههه انتوا عاد ضيوف خيخا ومدلعين !






مازن : اوريك انت الثاني .. (( وانتبه لبقاله بالطريق وقال : يعني مانت واقف ياخالد ؟؟






خالد : لا والله مو واقف






مازن : اوكي .. ( ودار وجهه وسأل ساره : وش تبين تشربين حياتي !






ساره : شالفايدة دام خالد مو واقف !






مازن : ماعليك منه انتي الحين قوليلي شتبين ؟؟






ساره : موية .. بيبسي عصير .. اي شي !






مازن : وغيره .. ماتبين تاكلين شي ؟؟






خالد : ههههههههههههههههههههههههه من وين انت تعزم عليها !






مازن : مو شغلك انت .. هاه سوسو شقلتي !






ساره : لا حبيبي بس أبي أشرب






مازن : انتي تامرين أمر .. (( وفتح الباب وكان خالد واقف بالاشارة وانفجعوا من مازن يوم فتح الباب ونزل بسرعه .. وصار يركض مسرع تحت الشمس ويركض .. ليييييين وصل للبقالة الي عند المحطة !! وبسرعه دخلها وشرا لساره عصير وحاسب عليه وطلع الا بفتحة الاشارة والسيارات تمشي !! ركض مازن مسرع .. وساره داخل السيارة تصرخ وتقول : مااااازن حبيبي لا تروح عنه خااااااالد !!






خالد وهو مضطر يمشي : شسوي فيه عاشق الغبرا هذا الي نزل بنص الطريق ..






ومازن زاد من سرعته أكثر لين وصل للسيارة وخالد هداها شوي ليفتح مازن الباب ودخل بسرعه وهو يلهث ! ومد العصير لساره وهو يقول : تفضلي حياتي .. !






ساره بابتسامة ناعمة : ياعمري يامازن تعبت نفسك






مازن بحب : تعبك راااااحة حياتي






سمر : احــم احـم .. الله لنا .. تعلموا يانااااااااااااس تعلموووووا !!






ساره : اعوذ بالله من العين الحسووووود ..






وغـادة باستهبال : سليمان أمانة جوعانة أنا جيبلي شيبس ولا شوكولاته ولا أي شي ..






سليمان وهو يضحك : اقوووول احنا ماعندنا هالحركات لمي بطنك لين نوصل ..






وكلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه









ووصلوا المنتجع أخيرا .. ونزلوا وكـان منتجع هادي ورائع وبداخله بحيرات صغيرة تحمل قوارب للعب .. وركب كل واحد وزوجته قارب .. وكان ممتع وأمتع مافيه اهو خالد والي كل شوي يجي قدامهم ويناكفهم ويصدم فيهم وهم يضحكون عليه .. وبعد اللعب والوناسة دخلوا أحد المطاعم .. وطلبوا لهم عشا ..






وأثنـاء ماهم يتعشون .. دق جوال ساره ويوم طالعت لقت فهد المتصل






ساره بمرح : هلا فهـــــــــــد






فهد بصوت مبين الفرح فيه : هلا ياعرووووووسة شلوووونك !






ساره : بخير الحمدلله انت شلونك ياعمري وش مسوي !






فهد : مبسووووووط ياساره مبسووووووط !!






ساره : يابعد عمري انت عسى هالبسطة دوووم يارب .. بس قولي شالي مبسطك ؟؟؟


__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:13 PM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


فهد : خذي كلمي وتعرفين !!



ساره باستغراب : أكلم مين يافهد ؟؟؟



مارد عليها فهد الا جاها صوت أنثوي عذب يقول : هلا ساره !



ساره بعدم استيعاب : أهلين .. مين !



ندى : ماعرفتيني يالبايخة خلاص نساك مازن صديقاتك !!



ميزت ساره أخيرا صوتها وصرخت بلاشعور منها وهي تقول : نـــــــــــــــــــــــــــــــــــدى مو معقوووووووووووول !!!!



انتبهولها كلهم وطارت عيونهم فيها باستغراب !!



وندى : ههههههههههههههههههههههههه الا معقول ولا بس انتو الي تعرسون على بعض !!



ساره : شالي صاير فهميني والله مو مصدقة !!



ندى : أنا وفهد ملكنا على بعض !!



ساره بنفس الصراخ : لاااااااااااااااا ما أصـــــــــــــــــــــــدق !!



سمر من جمبها : وش السالفة ياساره شفيها ندى ؟؟؟



ساره بدموعها : فهد ملك على ندى ياربي مو مصدقة !!



انبهتوا كلهم من هالخبـــر وطارت عيونهم وسمر سحبت السماعة لتكلم ندى وتعرف منها كل شي وفعلا حكتها ندى بالي صار باختصار .. ودمعت عيون سمر بالفرحة وهي تبشر هالكـل بأحلى وأروع خبــــر نزل عليهم بهالمكـان !!






***********



رجع الكــــــل للسعودية .. وسليمان وغاده اسكنوا بأحد الشقق الراقية .. ومازن وساره سكنــوا ببيت أبو مازن جناح كامل مقابل لجناح خالد وسمــر !



والكـل كان مستعــد لحفل زواج فهـد وندى ..



وقبل هالحفل باسبوعين .. كان الكــــــل مجتمع ببيت أبو فهــد .. والشباب بصالة الجلوس قدام التلفزيون منتظرين مباراة المنتخــب ..



والبنات بالقعــد المقابلة قدامهم ..



وساره الصغيــرة تركض بين الشباب والبنات .. ويوم ركضت لمازن صارت تضحك وتقول : ماااااززن مازززن ..






فتحلها إيدينه وهو يقول: والله مازن من غير لا خال ولا شي .. فديت هالتربيــة !



خالد : ههههههههههههههههههههه خلها تمووون



شالها مازن وطيرها وهو يقول : هلا بأحلى ساره بهالدنيا ..



ساره من مكانها : يؤيؤيؤ .. زين قولها من ورااااااي مو عيني عينك !!



طالعها مازن بنظرة حرقتها وهو يقول : تقارنين نفسك بهالنتفة .. تخسى الا هي .. (( ونزلها على الارض وهو يرمي بوسه طايرة لزوجته !



صاحت ساره الصغيرة بالارض ليشيلها .. وسمر من مكانها تقول : شيلها مازن حرام عليك !!



مازن : تعالي شيليها انتي !



سمر : مازن متوحششششش زين عشانها سمية زوجتك شيلها !



رحمها مازن وشالها وهو يضحك الي هي تملصت من ايدينه وماتبي ونزلت وركضت ورمت نفسها بحضن ابوها الي شالها على رجوله وعيونه معلقة بالتلفزيون ينتظر المباراة .. !






ودارت سوالف بين البنات لين ملّـوا من قعدة البيت خاصة مع الشباب الي منشغلين عنهم بالمباراة وفكروا يطلعون سوى يتعشون ..



ساره : انا ماقدر ارووووووووح



سمر : ليه ساره امانة نبي طلعتنا وحده والله وناسة



ساره : مازن مايرضى ..



غاده : شالي مايرضى وين رايحين احنا ؟؟ بنتسوق بسرعه ونتعشى ونرجع !



ساره : أدري غاده بس اهو مايرضي اطلع لحالي لو أطيـــــــــــــر



ندى : بس انتي مو لحالك ساره احنا معاك

ساره بحيرة : مدري والله !



سمر : زين انتي جربي قوليله ماتدرين يمكن يوافق



ساره بتنهيدة : بجرب مع إني متأكدة انه بيرفض ..



سمر : لا لا ان شاء الله يوافق انتي اضحكي عليها بكم كلمة ويرضى



ساره : ههههههههههه خبرة ماشاء الله عليك ..



ضحكو عليها واهي قامت ومشت للصالة ولقت الشباب بجو من الصخب والضحك واقتربت لمازن واهو يتكلم مع خالد وماشافها .. وقفت جمبه واهي تنادي عليه وهو مندمج بالسوالف وماحس فيها
ساره : ماااااازن أناديك !



التفت لها مازن وقال : نعم سوسو .. ( وسمع من خالد سالفة راح دار وكمل عليها بسرعه وساره انحمقت ونادت : مازن وبعدييييييين !



ضحك مازن ومسك ايدها واهو يقول : هاه حياتي هاه ياعمري شبغيتي ؟؟؟



قعدت ساره جمبه واهي مقصرة حسها وتقول : باطلب منك طلب ومابيك ترفض



مازن : من الحين لاء .. !



ساره : مازن بلييييييز لا تفشلني معاهم !!



مازن : منهم ذولا ؟؟



ساره : البنات كلهم بيطلعون سوى للمول ويتعشون هناك



مازن : الله معهم ..



ساره : طيب عطني فلوس وانا بروح معاهم ..



مازن : إي ان حجت البقرة على قرونها ..



ساره بدلع : ماااااازن حبيبي خلني أروح معاهم ..



مازن يغني : من عيووون الناس والله أخاف ياعمري عليك (( ودار وجهه عنها واهو يكلم سليمان وخالد وساره انحمقت وقرصته من ذراعه واهي تقول : لا تطنشني يا مازن !



أبعد مازن ايدها واهو متألم من قرصتها وخالد استغرب منهم وقال : شفيكم انتوا ؟؟



مازن : ماعليك انت .. المهم وش سالفة سابك مع الأسهم !



ورجعوا لسوالفهم وساره صارت تخبطه على رجله كنها طفلة وتقول : يلا يامازن بسرعه يلا !



طالعها مازن واهو يقول : وش تبين انتي ؟؟؟؟



ساره بهمس : أبي فلوووووووس !



مازن : قلتلك مافي روحة وانا بعد مفلس هاليومين !



ساره : اوكي انا رايحة من غير فلوس ..



دق جوال مازن ويوم طالع لقاه سعـد ورد : هللللاااا سعد



استغلت ساره انشغاله بالمكالمة ودخلت ايدها بجيبه وطلعت المحفظة وقامت بسرعه الا هو مسكها من ذراعها وسحبها لتطيح بحضنه ولمها بقوة عشان لاتقوم واهي تصرخ : اتركني مازن خلني برووووووح !



ومازن أنهى المكالمة مع سعد بسرعه وحط الجوال واهو يقول : انتي وبعدين معاك .. هاتي المحفظة



ساره وهي تلمها بقوة : لا لا مافيه باخذها واروح معاهم ..



سليمان واهو يضحك عليهم : شفيكم انتوا تبون فزعة ولا اعاونكم بشي !



مازن وهو يضحك : والله ذي اختك متصرقعة اليوم !



جوا البنات وهم لابسين عباياتهم وشافوا ساره بحضن مازن تتعارك معاه على المحفظة وضحكوا عليهم وسمر اتقدمت لهم واهي تقول : بقوة ياساره .. اسحبييييييها إي إي أقوى .. اغلبيه هالمتوحش !



ضحكوا عليها وخالد شافهم لابسين وقال : على وين العزم ان شاء الله !



سمر : نبي نفك منكم شوي ..



فهد وهو يبتسم لندى : اي روحوا انتو بس خلوا مرتي لا تضيعونها !



سمر : ياقلبي ياقلبي .. فدييييييت هالحرص فهد ..
__________________

ندى : مووووتي من الحرة !



سمر : ههههههههههههههههههههههههههه لا ياعمري مو محترة عندي خالد حبيبي اخاف عليه !



ندى : ههههههههههههههههههههههههههه تخافين عليه يعني مو هو الي يخاف عليك !



سمر : اي والله تصدقين !!



خالد باستهبال : الحمدلله انا لازلت عايش طفولتي



كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..



طالعت سمر بساره الي لازالت قاعدة بحضن مازن وساندة ذراعها على كتفه وقالت : وش صار عليك ياساره يـلا قومي !



مازن : وين الي تقوم ؟؟ لا حياتي مو مفرط فيها أنا ..



ساره نزلت راسها بحضنها وطلعت صوت كنها تبكي .. ومازن لمها على صدره وهو يضحك عليها وسمر قالت : ياربي يامازن خلها تجي معنا لا تصير كرييييه !



مازن : ياماما بكيفي أنا .. مابيها تروح يعني مابيها تروح واهي راضية بهالشي .. صح ساره !



ساره بحمق : للللللااااااااااء !



مازن : لوا يلوي رقبة عدوينك ..



ضحكوا كلهم عليه وساره قامت بزعل وقعدت على الكنب .. وخلاص مابغوا البنات ينتظرون أكثر وطلعوا عنهم ..



ومازن سأل الشباب : متى بتبدا المباراة ؟؟



خالد وهو يقلب بالقنوات : المفروض الحين .. ( ووقف عند القناة المطلوب ولقاها توها بادية وقال : يوووه بدت !



تحمس سليمان وقام بسرعه وعيونه على التلفزيون ورمى مسندة على الارض وقعد .. وفهد سند ذراعه على الكنب وصاروا كلهم مشدوين بالمباراة !!



طالع مازن بعيون ساره واهي ضايعة بالتلفزيون وقال بهمس : وانتي بعد بتتابعين المباراة ؟؟



طالعت ساره فيه بنظرة زعل ولفت وجهها عنه .. ومازن استخف بداخله من نظراتها وقام واهو ماسك إيدها وقال : تعالي معاي !



ساره : مابي ..



مازن سحبها من ايدها وهو يقول : تعالي ساره .. وقفت ساره واهي تتنهد ومسكها من ايدها ومشى معها لخارج الحوش واول مانزل الدرج سند ظهره على الجدار ولمها قدامه واهو يقول : أبي أعرف انتي متي تفهمين اني ما اقدر أخليك تغيبين عن عيوني .. والله يطير مخي من خوفي عليك !!



ساره بدلع : بس والله زهق مازن أبي أطـــلع !



مازن : أنا أطلعك .. وين تبين تروحين ؟؟



ساره : مدري براحتك !



مازن : انتي قولي وين كنتي مشتهية تروحين ؟؟



ساره : يوم بغيت اروح معاهم كنت أتخير المكان .. لكن الحين أي مكان معاك يحلالي !



ذاب مازن منها ولمها أكثر وهو يقول : ياجعلي أفدك ياروح مازن انتي .. وباس جبنيها وهي ميته بحضنه وقال : أحبك سوسو والله أحبك ..



ساره بهمس : مو أكثر من حبي لك حبيبي ..



مازن : لا لا تحاولين أنا أكثـر ..



ضحكت ساره وضحك معها وكل شي حولهم يشهـد بأصدق حب وغرام وعشق .. أعلنت عنه .. همساتهم .. كلماتهم .. لمساتهم ! بأروع المشاعر الي تنولد وتتجدد بقلوبهو وخواطرهم .. يوووم بعد يوووم !!






*************






وتــــم زواج فهد وندى كأروع حفل وزواج ..



وسافروا ل******ا ليقضون أروع شهـر عسل تعبت قلووووبهم لتنتظره وتنتظر هالليالي الي تجمعهــم ..



وهم بالمطار راجعين من ******ا .. فهد يدور مطاعم ويقول : تعالي ناكل شي ندووو قبل الرحلة ..



ندى بضحك : يافهد أكلنا كثير اليوم والله كافي



فهد وهو يضحك : والله شهيتي مفتووووحة بزيادة .. أكلت هالمرة بطريقة عمري ماكلتها بحياتي !



ندى : ياعمري عسى هالراحة دوم يارب



لمها فهد وهو يمشي و يقول : هالراحة بتكون طول مانتي معاي حياتي !



وجا موعد الرحـلة وأقلعوا راجعين للسعــودية ..






ومرت السنـــــــوات بعدها تخللت فيها الكثيـــر من الأحداث



سليمان وغــاده رزقهم الله بولد .. سماه سليمان على أخوه تاج راسه وفخره .. "فهـد"



ومازن وســاره رزقهم الله بتوأم بنت وولد .. وسموهم على أروع من تحبهم قلوبهم .. " خالد وسمر "



وفهــد رزقه الله ببنت سماها اسم خارج عنهم حبته ندى وحست انه لايق على علاقتهم " فرح "






وبــــاعوا القصر الكبيـــــر قصر بيت الفهد وقصر بيت الفالي .. واشتروا أرض كبيــرة وبنوا فيها بيوت لكل واحد منهم .. بيت لابو مازن ومازن .. وفهد وندى .. وسليمان وغاده .. وخالد وسمر .. ومازن وساره .. تجمع بين هالبيوت كلها حووووش كبيـــــر ..






********

كانت الجلسة حلوة ورائعة بينهم وهم كلهم بعيالهم قاعدين بالحووووش .. واتعشوا سوى ودخل كل واحد منهم بيته ..



وعند الباب دخل مازن البيت ومعاه ساره اتعلقت رجلها واتعورت .. ومازن اخترع عليها ومسكها لا تطيح



ساره : عادي حبيبي ماصار شي



مازن بخوف : امانة ساره تعورتي !



ساره : لا والله تكة بسيطة ..



شالها مازن وهو يقول : زين لاتمشين لاتزيد هالتكــة وتوجعك ..



ساره وهي تضحك : ياعمري ترا باتدلع عليك الحين واقولك اي تعورني واخليك تدور فيني البيت ..



مازن وهو يمشي فيها للصالة : وحلالك حياتي أدور فيك بلا طيحة ولا تعويرة ..



وطلع من الباب الخارجي للمطبخ للحديقة المتصلة ببيتهم واهو حاملها ويمشي فيها بين الزهور ..



وساره ذايبة بحضنه وقالت : نزلني حبيبي والله تعب عليك !



مازن : ليه مليتي مني ؟؟



ساره بحب : مستحيل أمل منك أنا بس مابي أتعبك !



مازن : انا مبسوووط والله ومو تعبان .. بس اذا انتي ملتي قوليلي ..



ساره بذوبان : اذا علي فأنا مووو مالـّـة أبـــد !!



مازن وهو يضمها لصدره : حلو أجل وأنا بظل شـــايلك للأبـــد !!









النهــــــــــــــــــاية !
__________________


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 20-03-11, 11:13 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 162892
المشاركات: 220
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام 2 عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 71

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام 2 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم
شكرا على النقل القصة جميلة
ولكن للأمانة (عمر بحمق : انتي لاترحمين الناس ولا تخلين رحمة ربك تنزل ؟؟؟؟)
الكلام هذا حرام الانسان لايتجرأ أو يطول أن يمنع رحمة الله
فاستغفر الله العظيم رب العرش العظيم

 
 

 

عرض البوم صور احلام 2   رد مع اقتباس
قديم 26-08-11, 10:41 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2011
العضوية: 216473
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: totyyy عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
totyyy غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

قصه بجد روووووووووووووووعه تسلم ايديكي

 
 

 

عرض البوم صور totyyy   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة المحظوظه, المحظوظه, دنيا الوله, قصه دنيا الوله, قصه دنيا الوله للكاتبة المحظوظه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:57 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية