لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-05-10, 06:59 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الكـل عرف بخبر زواجهم القريب .. البعض انصـدم !! والبعض فرح .. والبعض ظل آسف على حال مازن وساره .. وسمـر حست ان هالشي مو طبيعي ! ساره كانت مدمرة بسبب الظرف الي وصل !! وبعدها نسمع انها اتفقت مع وليد على الزواج ! انتي شلون فكرتي ياساره ؟؟؟ وماقدر تصبر وراحت لها البيت بوقت دومات الشباب .. ودخلت بيتهم وطلبت من الخدامة تناديها من غرفتها .. وظلت تنتظرها بالصالة لين نزلت لها وشافت سمر الحزن بعيونها واهي تسلم عليها وقعدت جمبها واهي تقول مصطنعة المرح : شهالخبـر الحلو ياساره !



ساره بابتسامة خفيفة : زين انك تقولين حلوو !



سمر : ياساره محد يقدر يعترض على قدر ربي .. وان كان حياتك انكتبت مع وليد فلازم نفرحلك ونعتربها خيرة من الله ..



ساره بتنهيدة : الحمدلله على كل حال !



سمر وهي تراقب عيونها : ساره شالي صار فيك حياتي ؟؟؟



ساره بصوت أقرب للهمس : ياسمر انا تعبت خـلااااص وماعاد فيني وجع راس ..



سمر : بس احسك مجبرة على هالزواج !! ترا مانتي مجبرة ولانتي مضطرة تسوين شي ماتبينه ..



ساره بعيون ضايعة : خلاص انا ماعاد يهمني شي ولا عاد يفرق معاي أي شي !



سمر : حاسة فيك حياتي وحاسة بالمعاناة الي عشتيها .. بس حطي ببالك ياساره ان مافي شي يتم غصب عليك .. لاتحسبيني اقولك هالكلام لتتراجعين وتفكرين بـ مازن .. لا والله .. مازن اخوي صح وطول عمري اتمنيتكم لبعض .. لكن ابيك تفكرين بنفسك انتي قبل اي أحد .. فكري بحياتك .. فكري بسعادتك .. احلامك .. لك حق تعيشين مثل ما انتي تبين مو مثل ماغيرك يبي



ساره بتنهيدة : كلامك نفسه كلام فهد أمس .. قعد معاي وقالي اني لو مو راضية بهالزواج راح يفركش كل شي غصب عن الي مايرضى .. لكني ياسمر انا ماعاد افكر لا بأحلامي ولا بحياتي .. أنا استخرت ووكلت أمري لله .. والي كاتبه ربي بيصير !



اتأملتها سمر بحنان وقالت : ياعمري .. الله يكتب لك السعادة وين ماكانت ..



ساره وهي تغصب نفسها على الابتسام : آمين ويسعدك و يسعد ........ مازن !! واتنهدت بكل ألم وقالت : وش اخباره ياسمر ..



سمر : مدري ياساره والله مايكلم الا امي ويقولها انه بخير ويسكر منها حتى مكانه مانعرفه ..



ساره بهمس : الله يعوضه بالي تقدر تسعده و تعرف قيمة حبه ..



سمر بخاطرها .. ومافي غيرك ياساره لو دار مازن الدنيا كلها ولفها .. وقالت بتنهيدة : الله يسمع منك !



دق جوال سمر .. وابتسمت لساره واهي تخرج الجوال من شنطتها وكان خالد المتصل



سمر بنعومة : هلا حبيبي



خالد: سموووووووووووووور الحقيني !



سمر بخوف : اسم الله عليك خالد شفيييييك ؟؟



خالد : طقت كبدي من هالدوام والله مليت منه خلاص مابي ادااااوم



سمر الي تعودت على هالموال من خالد : بس ياخالد والله خرعتني أحسب فيك شي ..



خالد : وانا فيني مليون شي .. تكفين اولدي انتي بسرعه خليني ارتاح من هالدوام وانفس معااااااك !



سمر : هههههههههههههههههههههههههههههه اوريك انت من الحين مخطط على هالاجازة !



خالد : ومنتظرها على جمر بعد مايصير المتزوجين يداومون مثل العزاب !!



سمر وهي تطالع ساره و تضحك : بس خالد هدي نفسك حبيبي ..



خالد بتنهيدة : وحشتيني حياتي ..



دارت سمر وجهها واهي تهمس : وانت اكثر



خالد باستهبال : آتيني بوثة ..



سمر : حبيبي ماودك تشوف شغلك ؟؟؟؟؟



خالد : أول تعطيني ...



سمر واهي منحرجة : أوكي أوكي بعدين ..



خالد : شعندك تصرفيين ؟؟



ضحكت ساره من شافت سمر منحرجة وحست ان بينها وبين خالد شي وقامت واهي تقول بضحك : خذي راحتك .. أنا رايحة المطبخ ..



ضحكت سمر وخالد سمع صوت ساره وقال : ساره عندك ؟؟؟؟



سمر : لا أنا الي عندها ..



خالد : ياسلااااااام !! شهالتطورات الي بينكم!



سمر بصوت واطي : لاتطورات ولا شي بس جيتها اشوف شسالفتها هي ووليد وزواجهم الي طلع لنا فاجأة



خالد بضيق : اييه ووش قالت ؟؟؟؟



سمر : بعدين اقولك خالد مابيها تجي وتسمعني اتكلم عنها



خالد : بس قوليلي تحسينها موافقة ؟؟



سمر : اممممم ..



خالد : عجيبة هالبنت !!



سمر : الله يكتبلها الي فيه خير ..



خالد بتنهيدة : آآمين .. اجل خليك انتي عندها لين أطلع من الدوام ونتغدا سوى مع اخواني



سمر : أوووكي على راحتك حبيبي



خالد : أوكي يلا هاتيها قبل تجي ساره



سمر بضحك : ياربي خالد مو وقتك ..



خالد : بكيفك أجل مو مسكر !!
__________________


سمر : لا أمانة فكني منك انت عليك اوقات مدري شتبي !



خالد : كيفي والله وحلالي أكلمك متى مابغيت ..



سمر وهي تبي تخلص منه وعطته بوسه استخف منها وقال باستهبال : وحده ثانية سمر



سمر: شكلي عطيتك وجه بزيادة انا .. يلا بس لأعلم عليك فهد ؟؟



خالد : هههههههههههههههاااااااااي وش بتقولين له أمانة .. خالد يدق يبي مني بوسة ؟؟؟



سمر : هههههههههههههههههههههههههه اي أقوله الي أكثر منها بعد ..



خالد : ههههههههههههههههههههههههه اتخيل شكلك وانتي تعلمينه عني الللللللللللله ليته يطردني من الشركة وقتها



سمر : بس انت هذا الي هامك؟؟ تبي تخلص من الدوام وبس ؟؟



خالد : إي سمر كررررررررررريه هالدوام



سمر : ردينا ؟؟؟ خلاص خالد رووووح عيب والله تاركة البنت زهقانة بحالها مايصير !



خالد : وأنا سمر أهوون ؟؟



سمر : إنت حياتي كلها بس تكفى مو الحين ..



خالد : إي العبي على غيري ياعمري.. بس يالله بفكك هالمرة وشوفي بعدين مين بفكك مني !



سمر : بس انت مره مصدق نفسك تراني خالصة حدي رووووووح !



خالد : بعـــــــد .. ؟؟؟ إي زيدي معاي بالكلام عشان تشوفين شلون أجننك اذا رجعت



اتصاعد الدم لوجه سمر بحيا واهي تطالع ساره راجعة الصالة : خالد والله مابقيت فيني شي صاحي تكفى ارحمني والي يسلمك



خالد : هههههههههههههههههههههههههههههه يلا يلا .. أحبك يابطة ..



سمر بزعل : بس خالد ذبحتني بهالبطة



خالد وهو يضحك : والله صايرة كنك بطة بهالبطن ..



سمر : خـــــــــــــــالد انت مو معديها على خير خلاااااص رووووح



خالد : بااااااااااااااي ..



سمر : باي



وسكرت من خالد واهي تبتسم لساره الي قعدت واهي تقول : الله يديم المحبة بينكم



سمر بابتسامة : آمين .. بس والله مجنني هالخالد مدري متى يركد ويعقل .. كل يوم أموت موت وانا اصحيه ويلعني ويلعن ابو الدوام عشان يصحى ..



ساره : ههههههههههههههههههههههه ترا هذا خالد من ايام الدراسة أكره ماعليه يصحى الصبح عشان دراسة ودوام ..



سمر : ياويلي بكرا بجيب ولدي ويشوف ابوه قدوته بهالحالة .. وااااا فشلة !!



ساره : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ياحلوك ياسمر والله ضحكتيني من زمان ماضحكت



سمر : هههههههههههههههههههه وانا صادقة .. تخيلي شلون حالي والله يمكن يطلع الي ببطني أعقل من أبوه ..



ساره : والله ياسمر لو يرج مخك رج .. اسم انه يحبك وحصل عليك ..



ضيقت سمر عيونها وهي تطالع بساره بألم وقالت : الله يسعد قلبك ياساره قولي آمين ..






ومر الوقت بسرعه لين جو الشباب من دواماتهم .. وسليمان كان ناوي يتغدا عند غـادة بس يوم درى ان خالد وسمر بيتغدون عندهم مر على غاده وأخذها معاه البيت .. وحسوا كلهم بالفرح يوم شافوا الابتسام بوجه ساره والي سببه وجود سمر عندها ..



وعلى الغدا .. ماحاول أحد منهم يجيب أي طاري للزواج وكانت سوالفهم عاديه ويحاولون يدخلون جو المرح بالحكي ..



خلصت غاده ويوم جت تقوم قال سليمان : على وين !



غاده : الحمدلله شبعت ؟؟



سليمان : بس أنا ماشبعت !



غاده : وأنا شعلي منك اذا شبعت قوووم !



سليمان : لا حبيبتي عيب الحرمة تقوم من على السفرة قبل زوجها .. اصبري لين اخلص ونقوم سوى



نقلت غاده عيونها بينهم وهي تضحك باستغراب وتقول : بابا ويييييييييين عايشين احنا .. (( وطالعت سمر واهي تقول بضحك : سمر انتي خالد يسوي معاك كذا ؟؟



سمر وهي تضحك : لللاء !



غاده وهي تطالع بساره : وانتي ياساره يسوي معاك وليد كذا ؟؟؟



ساره بابتسامة خفيفة : إي وأكثر من كذا ..



غاده بضحك : بعــــــــــــــد ؟؟



ساره وهي مبتسمة وتقول بصوت اقرب للهمس : مره كنا نشرب كفي ويوم خلصت كاسي هاوشني لييييه أخلصه قبله .. مو عادي إني أقوم !!



ضحكوا كلهم الا خالد الي مايطيق شي عن وليد ويعتبره السبب بدمار العلاقة بين وبين صديق عمره مازن .. اما سليمان فلأنه يدري عن سوالف وليد والتقارب بينهم فنسى كل شي وضحك من قلبه وهو يقول : الله يغربل شيطانك ياوليد ..



قامت سمر وإهي تمسك ظهرها وتقول : آآآآه يابطني



خالد : يارب ولادة !



سمر : بس خالد والله حرام عليك توني بالسابع !



خالد : وأولدي بالسابع تعرفين انا ودي اختصرلك المدة عشان ترتاحين بس ..



ضحكوا عليه وسمر قالت لفهد : تر مو حب فيني إلا عشان ناوي يرتبله اجازة من الدوام اذا ولدت !



فهد : مْعـَـصي حبيبي .. لا تحلم بهالاجازة .. (( معصي تعني امر مستحييييييييييل .. هذا عند أهل الوسطى بالسعودية )



خالد بحمق : شالي معصي يافهد .. زوجتي والدة وتعباااااانة ومو قادرة تتحرك وتبيني اداوم واتركها ؟؟



فهد : انا فاهمك وفاهم سوالفك ..



خالد : وانت شعليك من سوالفي .. عاملني مثل أي موظف طالب اجازة لظروف خاصة وبس



سمر : خالد وانت ليش تفاول علي اتعب وما اتحرك .. اي صح انا أبيك جمبي بس مو تكسحني عاد !



فهد : شفت حتى سمر أدرى بحالها وانها مو تعبانة ولا هي بحاجتك !



سمر بابتسامة عذبة : الا فهد والله أحتاج خالد أنا مايصير يداوم ويجيني مرهق وانا بروحي تعبانة ومو قادرة على لعوزته ..



ساره وهي تطلع من المطبخ : والله الي يسمع نجرتكم يقول سمر ولدت خلاص وجابت توأم بعد !



خالد : ياسلاااااااااااام لو توأم تتضاعفلي الإجازة دبل !



ضحكوا عليه وقاموا كلهم وقعدوا بالصالة ومن بين الحكي والسوالف اقترح عليهم فهد يطلعون كلهم سوى تمشية حلوة قبل زواج ساره ووليد ..



دام استقرت الاوضاع على الحال الي اهم فيه .. فماعاد يمديهم يغيرون شي من حياتهم ولازم يستسلمون لها .. حزنوا لين تقطعت قلبوهم .. وبكوا لين تورمت جفونهم .. وانتهوا إن .... ساره مع وليد .. وفهد بلا ندى .. ويالله منك العوض .. !






**********

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:00 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقة الاخيرة

***************

على شاطئ البحـر .. كان مازن واقف يترقب خيال مقبل من بعيد ! خفق قلبه واهو يحس بالشخص المقبل ناحيته .. وهو مضيق عيونه فيه ودقات قلبه تتسارع كل ما اتضح الخيال له أكثر .. وشاف وماتحمل الي شافه ! ساره بدموع مغرقه وجهها .. والألم صارخ بعيونها .. تمشي وتقترب من مازن لين وقفت قدامه وقالت بصوت مرتجف : مازن .. أنا آسفه !!



طالعها مازن بنظرة صارمة ! وقلبه يخفق بكل عذاب وجنون .. وساره عادت عليه وهي تبكي بكل ألم : آسفه يامازن .. أنا عرفت كل شي .. آسفه ! وكنها ماتحملت نظراته .. ولا تحملت جموده .. ودارت عنه لتبتعد .. واهو ظل واقف كالتمثال بلا حس ولا حراك .. يطالعها واهي تبتعد .. مايمدري من وين تملك قلبه كل هالقساوة .. كيف قاوم يشوفها تبتعد ومايركض وراها .. مايحضنها .. مايمسح دموعها .. ظل يطالعها واهي تبتعد وتبعد لين اختفت من عيونه .. وانهار من بعدها ! وصار يبكي بصوته ويناهج .. ويردد اسمها بكل ألم : ساره .. ساره .. ساره .. ! وصحى من الحلم واهو يردد ..ساره !



نفس الحلم المؤلم يتكرر بكل ليلة .. ساره تجيه وتبكي وتعتذر ! قام واهو يحس بالضيق يفتك بصدره ! شصاير فيك ياساره !! شالي عرفتيه وجايه تعتذريلي منه !! انا هربت من حياتك ومن دنيتك لهالمكان ليه تلاحقيني بأحلامي !! فكيني منك وارحميني ياساره خلاص والله ماعاد فيني عرق ينبض الا وسكنتي فيه عذابك وآلامك !! اتركيني بحالي ساره .. مو مريحتني لا بحياتي ولا بمنامي روووحي عني تكفين ! وليه جايه تعتذرين ؟؟ وش بيفيدك عذرك واحنا انتهينا !! .. انتهينا .. آآآآآآآآآآآآه ياقلبي .. طلعت آهة حارقة من صدره سالت معها دموعه واهو يقوم بصعوبة .. أهمل صحته وأهمل أدويته لين اشتدت عليه الآلام بكل مكان بجسمه وبالأخص كتفه الي لازال بحالة سيئة .. وأخذ العكاز ومشى بتعب وهو يمسح دموعه بذراعه .. وطلع من البيت ومشى لناحية البحر .. وعيونه ضايعة بالأمواج الي يشوف فيها الغدر والخيانة والقساوة .. ماكان يحس الا بهالمشاعر .. يمكن لو كان بوضع غير عن وضعه كان شاف في البحر الاخلاص والوفاء والأمان .. لكن من وين يحس بهالمشاعر ولا تطري على باله .. واهو يشوف الهلاك بعيونه وكيف حياته صارت جحيم من بعـد .. ساره .. ! عض شفته بكل ألم وهو يتوصل بأفكاره لهالشي .. ايام وليالي قضاها بهالبيت المطل على البحـر .. وبكل مره يوصل بأفكاره ومشاعره الى ان ساره ضاعت منه .. يحس روحه بتضيع منه .. يحس بالنار تكوي قلبه وكيانه .. وقعد على صخرة كبيـرة واهو يسترجع شكلها بالحلم .. جاية بكل ألم ودموع وتعتذر ! بعد إيش ياساره ؟؟ بعد مادمرتي كل الي بيننا .. أحلامنا .. ذكرياتنا .. سنين حبنا وعشقنا .. وطلع من جيبه ورقة وقلم واتنهد واهو يشخط عليها .. خربشات مالها معنى .. وبالآخر كتب :
تقوى الهجر.. وش لي بقى عندك.. تدور لي عذر ..
لا تعتذر !
تقوى الهجر .. مانجبره من عافنا ماينجبر ..
لا تعتذر !
زاح الصبر .. لا لاتعنالي وتمر ..وتبغى الصبر !!
وين الصبر ؟؟
جرحي عميق والقلب في دمه غريق ..وتبغى الصبر ؟؟
ويلاااااه من وين الصبر !!



مهما تقول لاااا تعتذر !
مهما تقول .. من الأغاني والجمل ..
مايحتمل .. قلبي فدية جبر الألم .. يمشي معك درب الندم.. مااااااا يحتمل !
يكفي عليه منك احتمل كذب وغدر !! حبك سراب ضيعت وقتي اتبعه .. !!
وسط الضباب صوتك ينادي اسمعه .. صرت اتبعه .. !!
واليوم في صحراء الضمى .. ترمي فؤادي وتحرقه .. وترجع تقول :أبعتذر .. !!
ليه العذر ..؟؟
دام الهوى ماله على قولك عذر !! والجرح ياجرحي يداويه الصبر ..
ليه العذر ؟؟
الله كريم الله الله
الله عليم الله الله
هوعالمٍ بالحال ولااااااا يمكن يضيم..
عزاه لك ياقلب ياأحلى نديم .. عزتي للحب لو يصبح يتيم !!
حبك يتيم .. وكلك ندم !!
وين الندم بين السطور ؟؟ عمر العدم ماله ظهور !!
ترا هذا غرور !! هذا غرور..



تمشي بطريق وأنا بطريق اللي يوديني لبعيييد .. عنك يا أول رفيق !! البعد يعفيني المزيد ..
وين الوفا والتضحية ؟؟؟ وينك رفيق ... !
وبتجمع أوراق السنين ..
لا تنسى تجمع جروحي .. ودمعي ... وآهاتي معك
وقلبي بعد ماقتلته يارفيقي .. معاد يقدر يمنعك ..!!
كل الأمر عاد بيديك ياخلي ياهاجر .............. ما عندك عذر !!






مانتهى من كتابتها الا والدموع مغرقة وجهه .. واتخيل ساره واهي ماسكة الورقة وتقراها !! وش بيصير فيها !! أكيد بتنهار وبتنزف جروحها وتتدمر .. لا مابي .. انا ابكي وأتعذب بس إهي لاء .. يكفي عليها الي جاها ويكفي عليها الي سوته بنفسها .. وخلوني انا بهمي بعيد عنها .. وأخذ الورقة ولفها وحطها داخل قارورة فاضية مرمية على شاطئ البحر .. واتقدم للبحــر ومسك القارورة ورماها بكل قووووة لتسقط بقااااااع البحر ! مكان ماهمومه وأحزانه وآهاته ماعاد لها مكان .. إلا قاع البحـر ! ..



ومشى بالعكازات على جمب الشاطئ .. لين وصل لقارب صغير ملك للبيت .. ياما ركب هالقارب مع ساره واهي صغيرة .. كل موقف وكل مكان له ذكريات مؤلمة معها .. ومشى للقارب ودخل فيه واتأمله وشافه مهمل ولاهي متجدده صيانته !! .. وقعد على كرسي القيادة .. وحاول يستعيد خبرته بتشغيل القوارب .. كان القارب لازال يحمل بداخله بانزين يساعد على تشغيل القارب .. لكنه قديم .. وحالت عليه السنوات واهو ماتحرك ! و مازن ثارت الرغبة عنده ليشغل هالقارب ..و ينطلق بعدها فيه وسط البحـر !






******






ثلاث سيارات وصلت لبيت البحر هذا الوقت .. !! سيارة فهد ومعاه سليمان وغاده .. وسيارة خالد وسمر وسياره .. وليد وساره !!



وقفت السيارات خلف بعض ونزل فهد من السيارة ومشى لسيارة خالد .. وخالد فتحله الشباك وانحنى فهد وقال واهو يرفع نظارته الشمسية عن عيونه : انتوا الحين متأكدين ان هالبيت يصلح ندخله !



سمر من داخل : إي يافهد والله سائلة نهى قالت عـــــادي كل شي مضبط فيه ..



فهد : طيب سألت أبوها ؟ والله فشلة نجي لبيتهم بدون لا إذن ولا شي !



خالد : يافهد تدري احنا مابيننا كلافة .. بعدين انا كسرت جوال طلال ابي أسأله مايرد وخليت سمر تسأل نهى وقالت لها عادي وبالعكس ابوها بيفرح لو درى !



فهد : والمفتاح !!



سمر : دورته نهى مالقته ببيت أهلها قالت أكيد عند واحد من العمال الي هنا وبنلاقي كل شي مفتوح !



فهد بتنهيدة : والله انكم قلق انتوا !



خالد : ياحبك يافهد لتعقيد الامور .. خلنا ندخل بس وان لقينا الابواب مقفلة رحنا لاي مكان ثاني !



اتعدل فهد بوقفته وقال : يلا دخلنا ..



رجع فهد للسيارة ومشى فيها لداخل البوابة ومشوا وراه لييين وصل منطقة البيت ! ووقفوا السيارات ونزلوا .. وخالد مشى مسرع متوجه ناحية الباب واول مامسك الباب انفتح .. التفت عليهم واهو يقول بصوت عالي : مفتوووح الباب !



فهد : زين أجل ..



وكان الجو حار هالوقت والشمس قوية ففضلوا يدخلون البيت لين تخف الشمس شوي وبعدها يطلعون .. لكن ساره تجاوزتهم ومشت بخطوات هادئة باتجاه البحر .. وانتبهولها واهي تمشي وسمر الي اتكلمت وقالت : ساره وين ماشية بالحـــر ؟ خلي تخف الشمس ونطلع !!



ساره ماردت وظلت ماشية تحس كنه جاذبية عجيبة تجذبها ناحية البحر .. وفهد اتأملها وقال : اتركوها على راحتها !



وظل وليد يطالع فيها لحظات اتمنى يلحقها ويمشي معها .. لكن حب يتركها على راحتها مثل ما قال فهد .. ومشوا كلهم لداخل البيت !!






مشت ساره وعيونها ضايعة بالأمواج والهوا الساخن يلعب بخصل شعرها والشمس الحارقة حمرت خدودها أكثر ! وظلت تمشي واهي تحس بالضياع لين وصلت للشاطئ .. وقعدت على نفس الصخرة الي كان مازن قاعد عليها .. منظر الأمواج مألوف .. اهو نفسه الي أحسه بداخل كياني .. مشاعر متلاطمة ومسببة لي دوامة عنيفة .. مدري هل بانجو منها ولا باغرق فيها ! .. وأبعدت خصل شعرها عن وجهها وحست بالضيق من الهوا الساخن .. وقامت من مكانها ومشت بغير هدى .. وانتبهت للقارب .. وخفق قلبها بكل قوة .. ذكريات مؤلمة تطايرت قدامها .. نفس القارب .. على نفس الشاطئ .. وبنفس المكان .. !! ياويل قلبي من هالذكريات !! ومشت بخطوات ميته لين وصلت للقارب .. كان جزء منه داخل البحر والجزء الثاني مرتفع على الساحل !! وحست بإيدها السلم لحظات .. ورفعت رجلها لتصعد عليه و ..



" في أحد هنا ؟؟؟ "



نفاضة قوية هزت كيان ساره من راسها لأخمص قدميها !! وتسارعت دقات قلبها بكل عنف من سمعت الصوت !! مو لأنها ماتوقعت احد موجود بالقارب .. الا لأن الصوت كان .. صوت مازن !! وتسمرت مكانها ورجلها مرتفعة على اول السلم وضاغطة بإيدها بكل قوة على حافة السلم !! وعيونها متوسعة من الصدمة ولاقدرت تتحرك ولا تنطق ولا بشي !! .. وشوي وسمعت خطوات تقترب تتبعها اصوات دق العكازات على أرضية القارب .. وثواني وظهر مازن قدامها !!



شمس قوية حارقة تخلي الوجوه عابسة .. وهواء شديد ساخن مخلي العيون تتسكر وترجع تنفتح لتستوعب الي قدامها .. كأن الهواء تحول لعاصفة مدمره قاتله عصفت بقلوب الاثنين واهم يطالعون بعض بكل صدمة ! اثنينهم متيبسين بمكانهم ويطالعون بعض بلا شعور .. وبلا حس وبلا حراك !! شلون تلعب الدنيا هاللعبة وتجسد الماضي المؤلم كصورة حية صعقت كيانهم ونزفت قلوبهم !! .. كم مر من الوقت عليهم واهم يطالعون بعض بلا استيعاب وبلا تصديق .. كنه عام .. ولا اعوااااام .. من المشاعر العاصفة الي كانت على أوج قوتها بداخلهم .. وساره كانت من الصدمة لدرجة ان ايدينها وفكها صاروا يرتجفون .. كل شي تيبس فيها .. حتى دمعها جف .. ودمها نشف .. وصوتها انخنق .. ونظراتها ذبحت مازن واهو يشوف فيها الضياع والعذاب والصدمة !! ..



وأخيرا قدر مازن يفوق من هالغيبوبة المؤقتة الي تملكتهم واتقدم خطوة وحده وقال بصوت مبحوح من التعب: شلون عرفتي مكاني ؟؟



ساره كانت لازالت بالغيبوبة مافاقت .. مازن .. قدامي .. وانا برجولي مشيت وجيت لعنده .. هذا مو مازن الي أعرفه .. لا شكله .. لا نظراته .. لا كلامه .. !



مازن بصوت خالي من أي مشاعر : ............. إنتي شجايبك هنا ؟؟؟



ساره ماردت .. ولا قدرت ترد .. كان الموقف أصعب من انها تتحكم فيه ولا انها تفكر وترد .. ماتوقعت انها ممكن تشوفه بهالمكان .. والي ذبحها أكثر نظراته ونبرته بالكلام معها .. وظلت تطالع فيه بنظرات كلها ضياع وألم .. ومازن لوهلة كان بيضعف قدام نظراتها .. لكنه مسك نفسه واهو يعيد عليها : ساره انتي شتبين مني بالضبط ؟ ليه ملاحقتني لهالمكان ..؟؟



ظلت ساره تطالع فيه بنفس النظرات وكنها فقدت كل حواسها من الصدمة وماعرفت وش تقول وبعد لحظات همست أخيرا : أنا مالحقتك .. أدري انك تكرهني ولاتبي تشوف خيالي .. بس انا مادريت انك هنا مازن !



من قال ان مازن كـره ساره !! مازن اتمنى من بعد كلامها هذا يتقدملها بسرعه ويضمها ويهدي قلبه المعذب بفراقها طوال هالسنة ! حلم حياته الي ضاع منه .. نبض قلبه الي يعيش فيه .. روحه المتيمه بهوى هالانسانة الي واقفة قدامه على بعد متر واحد بس .. لكن قوة ظهرت بمازن هالوقت خلته يتناسى كل المشاعر الي كانت بينهم .. ويتجاهل الحب الي ساكن بكل ذرة بكيانه .. ويسترجع المعاناة وبس المعاناة الي عايشها .. والخيانة الي حسها منها وقال : وهذا انتي دريتي .. ! ممكن تطلعين من هالمكان ؟؟



تسارعت الدقات بقلب ساره .. وحست الدنيا غمت عليها .. شالي قاعد يصير ؟؟ شالي صار فينا يامازن ؟؟ بعد الحب .. وبعد العشرة .. نلتقي مثل الأغراب !! وياليت أغراب .. الا أعداااااء .. ولا ماتحملت .. تجمعت الدموع بعيونها بلاشعور منها .. ونزلت رجلها وابتعدت خطوة وحده واهي تقول : طيب .. أنا بروح .. بس ممكن سؤال واحد بس ؟؟
__________________

مازن وقلبه متقطع بداخله منها وقال بهدووء : ..... اسألي وخلصيني !!



نست ساره كل شي .. نست نفسها .. نست وليد .. نست ارتباطها فيه .. وماعاد تشوف الا مازن .. وقالت وهي تكابد دموعها : .. شلون صحتك الحين ؟؟ إن شاء الله أحسن !!



مازن بنفس الهدوء : ...... هي مو أحسن .. وان شاء الله ماتكون أسوأ .. !



ساره : انتبه على نفسك مازن .. انا مادري انت شلون قاعد بهالمكان وانت تعبان وتحتاج متابعة بالمستشفى ورعاية !



مازن وهو مضيق عيونه فيها : ..... خسرت الي يهتم ويحس فيني .. وشلي لزمة أهتم بنفسي الحين ؟؟



ساره بصوت متقطع من الألم : ... مازن .. نفسك لها حق عليك .. .. وكملت بهمس : أنا آسفة مازن !



وهذا هو الحلم الي شافه .. يتحقق بكل وضوح قدامه .. ساره تعتذر على شاطئ البحـر .. عجيب يادنيا عجيب !! طالعها مازن بنظرة تحمل كل العذاب الي بداخله .. وش يفيد العذر والأسف !! بعد مادمرتي كل الي بيننا .. لكنه مارد .. وظل يطالع فيها بنظرة حرقتها .. وأبعدت ساره عينها من عينه واهي تقول بصوت باكي : أدري اني السبب بكل معاناة تعيشها .. لكن مازن ارجوك سامحني .. انا مستحيل اتهنى بحياتي وانا حاسة اني ظالمتك !!



طالعها مازن بنفس النظرة .. وحس روحه بتطلع منه .. وساره ماتحملت صمته ولا نظراته .. وقالت بألم : مازن لا تطالعني بهالنظرة .. تكفى قول شي .. أي شي !!



مازن واهو يراقب الدموع بعيونها : ....... ان كان الي بيننا انتهى .. بسببك .. بسببي .. ولا لأي سبب ثاني .. هذا مايمنع اني أتمنى لك السعادة .. خلي الدموع والآلام لي أنا ياساره .. وانتي ارجوك عيشي حياتك واتهني !



مسحت ساره دموعها بسرعه واهي تقول : مازن حاول تنساني .. انا مقدر اتهنى وانت تتعذب .. !!



بهالبساطة أنساك ياساره .. ؟؟ انتي ناسية دنيا العشق والوله الي كانت بيننا ؟؟ وقال يبي يوهم نفسه ويوهمها : .. بيجي يوم وأنسى .. انتي فكري بحياتك وبسعادتك وماعليك مني ..



ساره بنظرة حيرة : اوكي انت لمتى بتظل بعيد بهالمكان ؟؟



مازن : قلتي بتسألين سؤال واحد بس !!



ساره وهي تبعد خصل شعرها عن وجهها بضيق : لو علي انا فبخاطري بركان من الأسئلة .. لكن باتركك على راحتك ..



انبته مازن لوضعها فاجأه وقال : إنتي ليه ماشية بهالشمس ؟؟ تدرين هالشي مو زين على قلبك !!



ساره بألم : ..... خسرت الي يهتم ويحس فيني !



مازن بسخرية : ليه وينه وليد عنك ؟؟



وكأن هالكلمة صحت ساره للوضع الي إهي فيه !! وانتبهت لنفسها وان وليد داخل البيت ينتظرها .. والتفتت لتشوف باب البيت من بعيد واهي تقول بخوف : ياويلي !! وليد هنا .. وبيشوفك و .. !



مازن باستغراب : شسالفة ياساره !! انتي شلون جاية هنا ومع مين .. ؟؟؟



ساره وهي تراقب الباب : انا واخواني و وليد .. ومعنا سمر وغاده .. جينا هنا لنغير جو قبل مايتم زواجي أنا و .. ! وسكتت فاجأة !!



راقب مازن عيونها وقلبه يخفق بكل عنف !! وهز هالخبر كيانه وأشعل النار بصدره .. وقال بصوت مذبوح : حددتوا موعد زواجكم ؟؟



ماتحملت ساره أكثر وسالت دموعها وصارت تبكي بكل ألم .. ارحمني يامازن خـلاااااص .. انا بطيح الحين قدامك والله بموووت من حالتي وحالك .. ياربي شالي صار بيننا ؟؟؟ ياربي شالي جابني أنا هنا وخلاني أشوفك بهالحالة .. مازن حبيبي انا أبيك انت .. انت .. انت .. !!



وكن مازن سمعها وحس فيها !! كنه حسها معذبة بهالارتباط وماتبيه وقال : ساره انتي ليه تبكين ؟؟ عسى منتي مجبرة على هالزواج !!؟؟



ماردت ساره الا وزاد نحيبها أكثر وأكثر .. وخلاص مازن ماستحمل .. وخطى خطوة لقدام وبعدها وقف بحذر واهو يراقب الباب .. وبعدين ياساره !! والله ذبحتي قلبي وطيرتي مخي ! اشوفك مدمرة قدامي ولا اقدر اسويلك ولا شي !! ياويلي من عذابك الي مو راضي يخلص بيوووووم ..



وانفتح الباب !! وخفق قلب مازن بكل قوة واهو يراقب الشخصين الي طالعين من وراه .. كان القارب بمكان الي يقدر يشوف الباب بس الي عند الباب مايقدر يشوفه !! و انتبهت ساره ورفعت راسها بخوف وشافت الشخصين من بعيد طالعين بس ماقدرت تميزهم مع انعكاس الشمس عليهم .. ومسحت دموعها بسرعه وإهي تقول : يمكن ماشوفك مره ثانيه مازن .. بس آسفة والله آسفه !



ومشت مبتعدة عنه وعيون مازن تلاحقها وين مامشت وابتعدت للشخصين الي يمشون متوجهين للبحر وشافتهم أخيرا .. كانوا خالد وسمر .. !! ومشت لهم وهي تمسح دموعها بسرعه وسمر قالت لها من بعيد : شلون متحملة هالحـر إنتي ؟؟



ماردت ساره ومشت لين اقتربت منهم وقالت بتعب : أقولكم شي وماتصدقووووون !!



خالد باهتمام : شفيه ياساره ؟؟؟



ساره وهي تلتفت للقارب : مازن .. بالقارب هناك !!



وانصدموا !! .. وش هالصدف العجيبة الي تجمع بين أحباب فرقتهم الدنيا وفرقتهم الظروف وأبعدتهم الأحزان !! سمر سالت دموعها من عرفت ان اخوها ونظر عينها متواجد معها بنفس المكان .. ومشت مسرعه للقارب وهي مو مصدقه .. وخالد من وراها يمشي مسرع واهو مو مستوعب انه بيشوف مازن بالقارب بعد كل هالوقت من الفراق !! ووصلوا القارب وشافوا مازن ساند ظهره على السور وعيونه محمرا ومبين انه كان يبكي !! وسمر من شافته صرخت واهي تقول : ماااااااااااااااازن أخوووووووووووووي حبيبي !!



ابتسم مازن ابتسامه خفيفة واهو يقترب منها واهي مانتظرت وطلعت السلم بسرعه الا قال مازن : شوي شوي سمووور أنا مو طاير .. !



سمر : مو مصدقة انك هنا حبيبي وحشتني !



مازن وهو يبتسم لها : هاتي إيديك أعاونك لا تطيحين علينا انتي ويا هالبطن !



سمر : ومن وين تعاوني بعد عمري وانت الي فيك كافيك ..



اقترب خالد منهم ومسك إيد سمر ليعاونها وعيونه معلقة بعيون مازن وتبادلوا نظرات كلها لوووم وعتااااب ووله وشوووق !!



دخلوا القارب وسمر رمت نفسها على صدر أخوها وبكت واهي تقول : وحشتني مازن حرام الي تسويه فيك وفينا والله حرااااام !



مازن واهو يضمها : بس حياتي سمر لا تبكين والله بتموتوني انتوا اليوم !



رفعت سمر راسها وطالعت فيه واهي تقول : شلونك مازن ان شاء الله بخير ؟؟



مازن وهو يرغم نفسه على الابتسام : الحمدلله حياتي على كل حال ..



وابتعدت سمر واهي تطالع بخالد .. وخالد كان لازال يطالع بمازن وإهو متولـّه عليه .. وقلبه محترق عشانه ! قطع قلبه منظره الهزيل وشحوب وجهه وتوقد عيونه والعذاب وكل العذاب الظاهر فيها .. ومازن طالعه لحظات واهو يحس بالشوق لصديق عمره وحياته الي فرقتهم هالظروف .. ! واتقدّم خالد بخطوات مترددة لمازن .. ومازن اتعدل بوقفته ليسلم عليه .. واقترب خالد منه واهو يقول : شلونك ياخوي !



مازن مارد !! وظلت عيونه معلقة فيه !! وفاجأة رمى العكاز ومد إيده لخالد .. وخالد ابتسم له من خاطر وقرب منه وتعانقوا بكل شوق ومحبة !



ومازن قال: اشتقت لك ياللوووووح !



سالت دموع خالد بلا شعور واهو يقول : والله ما اصدقك يالخسيس بعد كل هالقطاعة !



مازن بضحك : شسوي ماعاد صرت اتحملك انت ووجهك !



خالد : عاد من زين وجهك انت الشيفة ..



مازن : يلا بس عاد مولانك بتصير أبو تتطاول علينا !



خالد : الله يستر على ولدي من هالخال الحمار الي مدري شلوووون صابر عني



مازن بتنهيدة : والله طقت كبدي ياخالد وقلبي ورووووحي وكل شي فيني طق !



خالد : كافي عليك يامازن هالحالة والله مقطع قلوبنا كلنا !



التفت مازن لوين ماساره ابتعدت عنه واختفت وقال : وهو بإيدي ياخالد ؟؟



خالد برجاء : مدري شقولك ياخووووي بس عاد تكفى لا تقاطعني انا والله مالي ذنب والله .. ها شوفني حلفت !!



ضحك مازن وسمر عليه .. وخالد قال : بروح أبشر اخواااني ..



مازن : ياربي انتوا شجايبكم هنا وين تبوني أهرب عنكم !



خالد وهو ينقز من سلم القارب : عاد جيناك ولقيناك وماعاد في فكة مننا لو تطييييييير



وركض مبتعد عنهم ومازن يلاحقه بعيونه وبعدها التفت لسمر وقال : سمر باسألك سؤال وتجاوبيني بكل صراحة !



سمر بابتسامة : آمر اخوي !



مازن : ساره .. مبسوطة مع وليد ؟؟



انصدمت سمر من هالسؤال وخفق قلبها .. ! وتوها الي استوعبت ان ساره كانت مع مازن قبل مايشوفونه اهم .. ياربي شصار بينهم ؟؟؟ وش قالت ساره ووش قالها اهو !



سمر : مازن ليه تبي تعرف ! خلاص اتركهم بحالهم لا تكدر على عمرك ..



مازن : قوليلي ياسمر .. تعرفيني مستحيل أخلي أحد يسبب الحزن لساره حتى لو كان زوجها وليد !!



سمر : يعني وش بتسوي ؟؟؟



مازن : مو مخلي زواجهم يتم ! بحاول اعرف وأتأكد ان كانها مرتاحة ولا مو مرتاحة معاه .. ووالله.. إن كانت مو مرتاحة لأفركش هالزواج غصب عن الي مايرضى !

سمر بحنان : مازن حبيبي أنا أدري انك للحين تحب ساره وتبيها .. بس لاتزعل يامازن خلاص هي صارت لوليد وانت مو من حقك تدخل بينهم !



مازن بحمق : وتبيني اشوفها متضايقة ومدمرة وأسكت ! لا ياعمري مستحيل .. أدري فيها ساره ماتوصل لاخوانها شي وان كانت متضايقة ماتبين لهم .. وهالشي الي أبيك تقوليله هو ياسمر .. شلون علاقتها مع وليد ؟؟؟



استرجعت سمر الأحداث الماضية .. ساره والدفتر الي وصل من عطوف .. وانها ماتت .. ومن بعد ماشافت ساره الأوراق انهارت واعترفت انها مو مبسوطة مع وليد وماتبيه .. وبعدها اتقرر زواج ساره بوليد بلحظة ضعف من ساره قدام كل المفاجآت الي طاحت عليها !! وحست سمر بالضيق والحيرة .. شلون أقول لمازن كل هالكلام وأقلب عليه المواجع .. ! كيف بيتدخل ويمنع هالارتباط وبأي حق .. وبتردد قالت : مازن أنا .. مدري شقولك لكن .. اسمع حبيبي .. الفترة الي ابتعدت فيها انت صارت فيها اشياء محد اتوقعها ! ومحد منا اتوقع انها تنتهي بقرار زواج سار ووليد .. انا بقولك كل شي بس مو الحين يامازن .. انت لازم ترجع معانا اليوم خلاص والله تعبت قلبك وقلوبنا .. وان شاء الله اذا رجعنا بقولك عن كل شي !



مازن : خلي سالفة رجعتي على جمب الحين وجاوبيني على سؤالي ياسمر !



التفتت سمر ومازن فاجأة للضجة الي من وراهم يوم شافت خالد متوجه لهم ومعاه سليمان وفهد يصارخون عليه من بعيد .. ! وماقدر يمنع نفسه من الابتسامة واهو يشوفهم ويحسهم قطعة من قلبه الي ماعرف ولاحب اخوان غيرهم ولاقدر يعيش بسعادة واهو مبتعد عنهم ! .. وأول ماوصلوا القارب نطوا داخله بسرعه وسلموا عليه بكل شوووق ومحبة .. ولووم وعتاب على هالقطاعة ! ..



وخالد قال : تكفووون فكونا من هالسوالف والله مليت من هالحزن الي ماعاد لنا طاري غير طاريه ..



سليمان : طبعا انت شعليك .. مرتك ومعاك وولدك وجاي بالطريق .. وش لك ووش للأحزان !



خالد : اذكر الله يالحسووود لا يجينا شي من عيوووونك لابارك الله فيها من كشافات !



كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وسمر قالت : مازن كنت تمشي بهالقارب ؟؟



مازن : لا والله هذه اول مره ادخله الا وبسم الله نطيتوا علي !



خالد وهو يفتح الأدراج المعلقة بالقارب : أوكي وين الاغراض الي فيه ؟؟



مازن : هنااااااك آخر القارب !



فهد بحذر : ليه انت شعندك تدور عليها !



خالد : وش عندي بعد أبي أشغل القارب ونمشي فيه !



سليمان : ليه ناوي على عمرك انت ؟؟ لا عمرك شغلت قارب وجاي الحين تبي تشغل قارب له فترة ماشتغل!



خالد : وش يبيله عاااااااد أسهل ماسهل ربي اهو تشغيل القوارب



فهد : مانت صاحي ياخالد .. امشوا بس نروح داخل عن الحر



خالد : تراني اتكلم جد ! شفيكم انتم خراعين !



فهد : القارب قديم ياخالد انت شفيك ماتفهم !



خالد يلتفت لمازن : مازن ينفع يشتغل ولا لاء ؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:01 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مازن : وانا شدراني .. بس قبل تجون شيكت لقيت فيه بانزين وبس مدري عاد يمشي ولا لاء !



خالد بحماس : بروووح أجرب .. !



سمر بخرعة : خالد تكفى لا تجرب ولا شي خلنا بساعة رحمااااااان !



اتجاهلهم خالد ومشى لمقعد القيادة وقعد واهو يقول : تعال ياماااااااازن قووووولي شلوووووون !



مازن : الحين انت الي بتسوق وتبيني أعلمك ..! عز الله رحنا فيها



خالد : ياخي علمني بس شلون يشتغل والباقي اعرفه



سمر وهي تمشي لخالد : خالد حبيبي بلا استهبال والله مو ناقصين احنا يجينا بلا !



خالد : شفيك سمووور أي استبهال نبي نمشي بالقارب !



سمر : بس مادري خايفة يكون قديم ومايصلح



خالد : واذا كان قديم مو مشتغل من الاساس ..



وقرب مازن من خالد واهو بخاطره راغب بتحريك القارب مثل خالد .. وحاسوا بالتشغيل ورفعوا المحرك وشوي الا سمعوا صوت يصدر من القارب .. يعني التسخين وان القارب بدا يشتغل ! وخالد باستهبال : نجحنـااااااااااااااا !!



ضحك مازن عليه وابتعد عنه ومشى ليرجع لفهد وسليمان الا انتبه لوليد يطلع من البيت ومعاه غاده وساره !! وسعرت النار بصدره واهو يطالعهم .. وغاده ابتعدت عنهم ومشت متوجهه ناحية القارب .. ووليد ماسك إيد ساره ومشى معها للناحية الثانية من البحر ! وحس ان قلبه بينخلع من بين ضلوعه ! ياويلي مو مصدق انك رحتي عني ياساره خلاااااص ! وصرتي ملك لرجال ثاني وقدام عيوني اشوفك معاه ! شالي صار بيننا .. شسوت فينا الدنيا ؟ شلون احنا بحبنا بجنوننا بشوقنا بأحلامنا .. ننتهي بهالطريقة ! واتنهد بكل ألم وابعد عينه واهو يحس انه لو استمر يطالعهم بيطير مخه بلا شك ولا يغمى عليه ولا يصير فيه أي شي ! وثواني ووصلت غاده وسلمت عليه واتحمست معاهم لفكرة المشي بالقارب .. مع ان سمر خوفتها لكنها ماهتمت بالعكس اهي تحب المغامرات .. وجاء وقت تحريك القارب للبحر وبقى ان وليد وساره يرافقونهم .. وكانت هذه هي المصيبة !! ..



مازن بضيق : أنا باقعد داخل .. وخلوهم أهم معاكم برا ..



سمر بخوف : وانا بروح معاك .. ومشت اهي وأخوها ودخلوا داخل الغرفة الاضافية بالقارب .. وخالد يبي يخرعها وقال بصوت عالي : ترا ياسمر أول مايغرق بالقارب اهو الجزء التحتي وياوييييييلك عاد !



سمر بخرعة : خاااااااالد حرام عليك انت ناوي على اليوووووم !



ضحك عليها وفهد نزل لوليد وساره وحاول يقنعهم يجون معاهم القارب وساره إهي الي رفضت !! كان صعب عليها تنجمع مع مازن بنفس المكـان حتى لو ماكانت بتشوفه .. !! اهي من لقائها معاه حست بنيران الشوق والألم تشعل بقلبها .. وخلاص ماعاد تبي تشوفه مره ثانية ! .. ورجع فهد للقارب ووليد اقترح على ساره يرجعون داخل عن الحر والشمس لكنها اعترضت وبغت تقعد قدام البحر .. وأهو قعد معاها شوي وماتحمل الحر .. يمكن الحر الخارجي ويمكن الحرارة الي يحسها بقلبه وكيانه .. من بعد ماعرف ان مازن متواجد معاهم بنفس المكان .. وشاف الألم بعيون ساره .. وضيقها وعدم رغبتها بالكـلام ! وحس بالنار تسعر بصدره .. وماهدا الا يوم طرا على باله قرب موعد زواجهم .. ! وانه بياخذها ويطير فيها لوين مايخفي عن عيونها اي ذكرى وأي طاري لمازن .. ماعاد صار يتحمل لا وجوده بحياتها ولا بقلبها ولا ببالها !! وهذي هي الحين مو طايقه تقعد ولا تتكلم معاه من شافت مازن .. انحمق وليد وقام عنها ورجع داخل بعد ما اتطمن انه مازن مو عندها .. وانه بيبتعد بالقارب زي مااهو أبعده من حياتها !!






وانطلق القارب ! وش ماكان الجو السايد عليهم بالقارب الا ان الكل وبلا استثناء كان يعصر قلبه الخوف من تحريك القارب بعد كل هالسنوات !! وساره خفق قلبها بكل قوة وإهي تشوف الكل يبتعد بالقارب قدام عيونها .. كل شخص موجود بهالقارب يسكن جزء من قلبها .. ويعني شي كبير بحياتها ..



فهد .. الي عمرها ماحسته أخو .. ! دومها تحسه الأبو الي عوضها عن كل الحنان الي فقدته بفقد أهلها ! وسليمان .. الأخو الطيب الي عمره مارفض لها طلب .. ولا عمره قسى عليها .. ودومه يغمرها بكل الحنان والحب .. وخالد .. الأخو الضحوك المرح .. الي دومه مخرع الكل عليه وشاغل بالهم ومع هذا ظل شعلة البيت الي بغيابه تنطفي كل ضحكة وبسمة وفرحة .. واتذكرت الأيام الي غاب عنهم وأشغلهم واتولهوا عليه .. وحست بتعلقها فيه وباخوانها يزيد بقلبها أكثر .. وسمر رفيقة طفولتها وعمرها .. الأخت الي ماجباتها أمها .. والصديقة الحنونة الي دومها تبدي ساره على نفسها .. وغاده .. هالانسانة الي من بعد كل العداوة الي كانت من بينهم .. تمت من أحب الناس على قلبها الحين .. وتتمنى مايجي اي يوم ويفرقهم لانها جزء مايتجزّأ من قلبها .. ومــــــازن !! تجمعت الدموع بعيونها من طرا على بالها .. واسترجعت منظره ونظراته وكلامه معها .. وحست بالألم يعصر قلبها ونزفت جروحها وغرقت قلبها ! .. مازن الحب الي ترعرع بقلبها من طفولتها لهاللحظة .. أهو الغرام والشووووق الي سهرها ليالي وأبكاها أيام .. أهو الجنون الي استفحل بكيانها وصارت ماتحس الا بجنون حبه وسحر غرامه .. اهو الحلم الي انتهى بلحظة غضب الدنيا .. بلحظة تلاعب الأقدار .. وانتهت معاه كل بسمة وكل أمان وكل راحة عاشتهم بكل سعااااادة معه أهو ماغيره .. وسالت دموعها بكل ألم واهي تراقب القارب يبتعد .. وتحس بشي يشدها لانها تقوم وتلحقهم ! ماتدري ليه حست بالضياع والوحدة من ابتعدوا!



وظلت تراقبهم ودموعها تسيل .. وكأن احاسيسها الي حستها عنهم كان لها سبب .. ! كأن شعور الضياع والفقد كان له معنى .. ! فاجأة .. حست كن الارض تتزلزل من تحتها !! قامت بكل قوة ومشت مسرعه للشاطئ ! منظر قاعد يصير قدامها ماصدقته عيونها ولا استوعبه مخها .. دخان أسود كثيف يطلع من القارب !! .. لا لا .. اهو يطلع من النــــار الي بقلبي !! وصرت أشوفه قدام عيوني .. مستحيل هالدخان من القارب لاء .. !! لكن الحقيقة كانت ان هالدخان منبعث من القارب !! الي كان بغضون دقائق بينحرق !! وكان لازم على كل المتواجدين فيه يقفزون منه والا بيشتعل فيهم !! وشافت ساره الدخان يتصاعد أكثر وأكثر !! وصرخت بصوتها واهي تمسك قلبها بكل فزعه !! لكن القارب مانتظر أحد منهم يقفز .. اتولع الجزء الأمامي منه وانحرق !! ومع الي صار اتأرجح القارب بين هالأمواج العنيفة !! وانقلب بوسط البحــر!! وتطايرت ببالها صور اخوانها .. فهد .. سليمان .. خالد .. لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء ..



و



مـــــــــــــازن !! مـــــــــــــازن تعبان !! مـــــــازن مايقدر يسبح !! مازن بيغرق !!



" لااااااااااء .. ماااااااااااااااااازن .. صرخت ساره بكل قوتها واهي تمشي بكل سرعتها بالبحر .. وتشوف القارب قدامها يغرق وماتدري شالي صار فيهـــــــم .. اخواني .. سمر .. غاده .. ومااااااازن .. حبيبي مازن وووووووووووووينك ؟؟؟؟ وظلت تمشي مسرعه وتتعنقل بالصخور وترجع تقوم بسرعه وتمشي لين انتهت الارض من تحتها ووصلت للغريق .. ! وكنها سمعت صووت يناديها .. ويصرخ باسمها .. بس ماحست بأحد وإهي وتسبح بكل قوة وسرعه وترفع نفسها كل شوي لتشوووفهم .. وينعصر قلبها بكل خووف وخرعه واهي ماتشوف أحد منهم !! ياربي وينكم ؟؟ يالتني رحت معاكم !! يالتني غرقت وياكم ! ووووينكم لا تروحون عني وتتركووني لحاااالي لااااااااااا .. وسبحت بكل قوة وراسها يدور بكل مكان وعيونها تحاول تلقط مازن .. واخيرا انتبهت لخيال اشخاص من بعيد يسبحون !! ودورت بينهم عن مازن ! ماميزت أحد منهم لكن مستحيل يكون مازن بينهم لانه مايقدر يسبح ! ياويلي لايكون غرق .. لاااااااااااااا .. لااااااااااااااااا مازن وينك حبيبي لا تغرق .. !! وصارت تسبح واهي تدوره بعيونها .. !! وتوقف بمكانها لحظات وقلبها يخفق بكل عنف وخرعة وألم !! وفاجأة انتبهت لشخص يعارك الأمواج العنيفة .. !! وتبتلعه الأمواج داخلها فترة وبالقوة يحاول ويجاهد ليطلع منها .. آلام شديدة تضرب برجوله وكتفه وتعجزه عن الحركة ! وصعب عليه يتحدى الأمواج بإيد وحده !! وخلاص ماقدر .. خارت قواه واهو يغرق وسط الأمواج !! وساره شافته واهو يغرق وماتت من الخرعه عليه !! وسبحت بكل سرعه لتوصله واهي تنادي عليه .. لين وصلت عنده وكانت الأمواج قويه وتدفعها .. وغاصت داخل البحر لتقدر توصله أسرع وغصب عن الأمواج !! ووصلت عنده وشافته غاطس .. لاااااااااااا حبيبي مو مخليتك تغرق .. !! ومسكته من خصره بكل قوتها ورفعته وصرخت : مااااازن خذ نفس !! اسحب هوا حبيبي .. !! (( بلع مازن من المويه قد مابلع .. ! وحاول ياخذ نفس بكل صعوبة وساره مسكت ذراعه وحطته فوق رقبتها ولمته بإيد وحاولت تسبح فيه بإيدها الثانية وهي تقول : مازن حبيبي اتمالك نفسك أرجووك ! (( وسبحت فيه بسرعه لأقرب شاطئ صادفها !! ماعاد تدري وين المكان الي فيه بيتهم بس تبي شاطئ قريب منهم وخلاص .. وسبحت واهي تحس انها إهي المنتهية !! قلبها الي ماتحمل الخرعة !! ولا تحمل كل هالجهد من السباحة .. ولا تحمل يبقى بدون هواء فترة طويلة واهي تغطس وترفع مازن لياخذ نفس !! وانفلت مازن منها بين الامواج وصرخت : لااااااااااااااااااااااااااااااء .. حبيبي لا تغرق !! (( وغاصت بآخر جهد بقى منها ورفعته بكل قوتها واهي غاطسه .. وصارت تدفه واهي غايصة تحت المويه تسبح وايدينها رافعة مازن على فوق بكل قوووه تملكتها بهالوقت .. وحست انها مو قادرة تتحمل حبس الهواء عن رئتها أكثر .. وبتغرق وبتغرقه معها !! فمسكت مازن بإيدها الثانيه ورفعت نفسها لتاخذ هوا عميق وطالعت مازن وحسته منتهي ! وقالت بفزعة : مازن حبيبي اتمالك .. اتمالك ارجووووك .. قربنا من الشاطئ خذ نفس حبيبي خذ نفس .. ! (( ولا ماتحملت شكله ومنظره وكنه يحتظر قدامها !! وسحبت هواء عميق بكل ماقدرت رئتها تتحمله وغااااصت داخل البحر !! ورفعت مازن لسطح البحر وصارت تدفع الأمواج برجولها بكل قوة وتدف مازن للأعلى قد ماتقدر .. وحست انها منتهية .. لا هواء .. لا نفس .. لا نبض !! كل شي بدا يختنق عندها .. لكن مازن بيمووت !!



" أنا أفديك بروحي" ! قالت هالكلمة كم مره ! وماظنت انه بيجي يوم تنفذها .. تفديه بروحها .. بهواها .. بأنفاسها !! وظلت رافعته وتسبح فيه لين حست بالارض من تحتها .. وضوى الأمل بآخر نبض بقلبها ووقفت ومسك مازن وصارت تسحبه واهي تقول بأنفاس متقطعة : وصلنا حبيبي وصلنا .. مازن لا تموووت حبيبي لا تمووت .. (( وسحبته لين وصلت لأول الشاطئ وقلبته على بطنه وصارت تضغط على ظهره بكل قوتها .. وطلعت كمية هائلة من الموية من فمه واذنه ورجعت قلبته على ظهره واهي تبكي من قلبها وتقول : ماااااازن حبيبي لا تمووووت .. مااااااازن رد علي ارجووووووك ماااااازن افتح عيووونك حبيبي شووووووفني رد علي !
__________________

وصارت تضغط على صدره بكل قوة .. وكم مره ضغط اهو على صدرها بتعبها !! وصارت تدلك قلبه وكم من المرات الي دلك أهو قلبها !! وماتجاوب معها وانجنت !! لا مستحيل تموت حبيبي لااااااء .. وبآخر أنفاس بقت عندها تحسسها اهي بالحياة .. وآخر نبضات بقت بقلبها ممكن تقيها من الموت .. قربت من فمه ونفخت هواها وأنفاسها !! وابعدت راسها واهي تنادي عليه : حبيبيي اتنفس قوووم ارجوووك حبيبي ..(( ورجعت تنفخ مره ثانية وترفع راسها وتحس الدنيا تظلم من حواليها وآلام الدنيا تنغز بقلبها وجسدها .. !!



وفتح مازن عيونه !! واهي ماصدقت وشالت راسه وحطته على رجولها وضمته على صدرها بكل قوة ّ لعل ضمتها تصحيه .. لعها توعيه وترده للدنيا .. وقالت واهي تبكي : ماااازن إنت مو ميت صح ؟؟؟ انت تسمعني تحس فيني موووو ؟؟؟



ورجع مازن فتح عينه بوهن وطالعها .. كانت هي منتهية خلاص !! شفايفها مزرقة وعيونها متوقدة كالجمر من ملح البحر كثر ماغاصت تحته !! وعيونها تدووور من مكانها لكنها ترجع تسحب نفس بكل قوة لتظل صاحية .. لتظل تنعش مازن بآخر مابقى فيها من نفس وحيل وحياة !!



وهمسة من شفاة مازن طلعت وقال : سـ ـاره .. تعـ بـتـي قلـ بـ ك !!



ساره وهي تبكي وتضمه بكل قوة : مازن انت تحس انك حي .. صاحي انت مووو ؟؟



مسك مازن ايدها وضغط عليها بقوة ليطمنها .. !



ساره بأنفاس منتهية : حبيبي اتنفس .. حاول تاخذ نفس !



أخذ مازن نفس بصعوبة وسكر عيونه بقوة من شدة الآلام الي تصرخ بكتفه وحوضه وذراعه ويحس عضامه تفككت !! وفاجأة صار يكح بكل قووووة .. واخترعت ساره وقعدته ووقفت إهي وخبطت على ظهره فتره واهو يكح .. وكل شوي تجي قدامه لتشوف وجهه شلون صار .. وشافت مووويااات تطلع من فمه انتهت بخيط من الدم !! واخترعت ساره من قلبها !! وماعاد اتحمل قلبها أكثر .. ولا جسدها النحيل .. ولا روحها المتمزقة .. ولا أي احساس بقى فيها !! واهتزت صورة مازن قدامها وماعاد صارت تقدر تشوفه بوضوح ! وتراخت ايدينها الممسكة فيه .. واهي تحس بأنفاسها .. انتهت !! ونبضات قلبها .. تودعها !! وأظلمت الدنيا من قدامها وطاحت على رجول مازن .. بلا وعي .. ولاحس ولا حراك !!

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:03 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الفصـــل الثـــاني من الحلقــة الأخيرة



على أحد الأسرة البيضاء .. في العناية المركزة .. كانت ساره نايمة .. ولا كلمـة .. ولا همسة .. ولا حركة !! وتشخيص الدكاترة كان .. الرئة ملتهبة ومنهكة جدا ولاتعمل !! .. والقلب نبضاته تكاد تكون معدومة .. !! و ليات متصلة فيها .. لـَي من الأنف .. ومن الفـم والحلق .. وجهاز متصل بالصدر بديل لقلبها التعبان يساعد على جريان الدم بجمسها .. وجهاز القلب الي يصدر صوت نبضات قلبها الميته .. نبضـــــــة واحـــــده .. كل 5 ثوااااني !! أجهزة متصله بأجزاء متعددة من جسدها الي لو سُحب أحد منها .. فقدت الحياة !!



الكل نجا من الغرق بحمدالله .. ولكنهم غرقوا بفاجعة ساره والي أصابها !! والخبر الصاعـقــــــة الي قالوه الدكاتره لهم وأهو : " ساره بين الحياة والموت .. مو بإيدنا شي !! ولو قدر الله وكتب انها تصحـى .. مستحيل تعيش بهالقـلب .. ! ضروري تجري عملية لتوسيع صمامات القلب والشرايين .. هالعملية الي ماقدرت تسويها بسبب ضعفها وعدم استحمالها للبنج ! وأجلوها لين تكبــر وياعسى تصحى وتسويها .. ادعولها بالشفاء والرحمة !! "



سمر تعبت وظلت بالمستشفى فترة تحت المتابعة لين استقرت حالتها بفضل ربي .. وخرجت .. !



ومازن قعد تحت الكمامة فترة غير منتظم التنفس عنده !! بسبب الغرق .. وبسبب فاجعة ساره !! تعبها .. تضحيتها .. رجوعها لحياته بطريقة مدمرة .. منهكة !! واضطروا يسوون له عملية بكتفه بإضافة مسمار داخلي بسبب الحركة الشديدة ! ..



ووليد الي كان شاهد على كل هذا أصابه انهيار عصبي .. بعيونه شاف ساره وإهي تركض و تسبح لمازن وتبتعد وكان ينادي عليها ويصرخ واهي مو حاسه فيه أبد !! كان صعب عليه يشوفها تقطع قلبها وروحها عشان مازن ! وحقيقة حبها المتولع بداخلها تتجسد قدامه بصوره حية !! شلون ضحت بنفسها وقلبها وحياتها عشان عشقها الوحيد .. الأول .. والأخير !! تاركه وليد خلفها ينادي بصوته ولا يسمع من يرد عليه الصوت .. لين طاحت بالأخير طريحة تضحية قلب معذب وعاشق لمازن وفقط مازن !! والكــــــل تقطعت قلوبهم على هالشي .. واهم يشوفونها قدامهم تذبل .. وتنتهي .. ونبضات قلبها تـضعف وتضعف .. بعد ماسخرت كل مابقى فيها من حيل لإنقاذ مازن .. ليعيش أهو .. وتموت إهي !!






**********






وصل وليد غرفة ساره بقسم العناية المركزة .. ودخل عندها والألم والعذاب يصرخ بعيونه .. وقعد جمبها مايدري وش يمسك فيها ! إيدينها الاثنين متصله فيهم الليااات !! كان منظرها يقطع القلب ويكسر الخاطر بشكل كبير .. التفت وليد للجهاز المتصل بسلك معلق على صدرها ليتابع نبضات القلب عندها .. وكان صوت النبضات يرجف قلبه وجسده .. نبضة ! .. يتبعها صمت لمدة خمس ثواني !! ثم نبضه .. وآآآآآآآآآآه شي كريه ومؤلم !! تجمعت الدموع بعيونه واهو يطالعها نايمة بلا حس ولا حراك !! ليه سويتي بنفسك كذا ياساره ! وعشان مازن الي ماسوى ربع الي انتي تسوينه بنفسك عشانه !! .. وقرب من راسها ونادها وهمس لها وحس انها كالعادة .. مو سامعة منه أي شي ..!!



سالت دموعه وباس جبينها وقرا عليها وطلع من عندها يائس !! وأول ما طلع صادف اخوانها برا وسألوه عنها وقالهم انها مثل ماهي لاتحسن ولا احساس !! اتنهدوا كلهم بألم وفهد بالقوة شال نفسه وقعد على أقرب كرسي قدامه ولم راسه بإيدينه بكل ضيق وألم .. ساره بحالة ميئوس منها !! لا تحسن لا بالتنفس ولا بالقلب !!



ومازن كان بحالة سيئة بعد .. ويتنقل بالكرسي المتحرك بسبب شدة الالام بحوضه وكتفه ومعجزته لا يضغط على العكازات ! وغير هذا كله وليد كان واقف بوجهه لا يدخل لها ولا يشوفها !! اتمنى مازن يدخل عندها لانه يدري بالي بينهم .. ويدري ان كلمة منه وهمسه ممكن تغير حالها ! لكن كان صعب يتحدا زوجها بهالشي ويواجهه فيه !! وظل مبتعد ومحترق عشانها والنار تكوي قلبه وروحه عليها وعلى الي سوته بنفسها عشانه اهو !



وصلت سمر ومعها ندى بهالوقت ليشوفون ساره .. ! وطلعوا لقسم العناية المركزة واتوجهوا لغرفتها وفاجأة انتبهوا للكـل واقف برا عند باب الغرفة .. وفهد شاف ندى من بعد طول فراق كل هالشهوووور !! اتيبست ندى مكانها واهي تشوفه !! مو لانها اتفاجأت من وجوده .. إلا انها اتفاجأت من مظهره إلي وصل له !! جسمه ضعف بشكل كبيــــر .. عيونه محمرا وكن النوم مجافيها ايااااام وليالي ! هالات سووودا تحت عيونه وشحوب وجهه واضح وكان منظره يقطع القلب .. ونظراته ضايعة بوجه ندى بكل ألم وشوووق وحزن !! اتقدمت اهي وسمر لهم .. وسلموا عليهم .. وسمر قالت : بشرونا عنها ؟



خالد بألم : زي ماهي .. !



ندى بهمس : الله يشفيها و يقومها بالسلامة يارب ..



كلهم : آمين ..



سمر : نبي ندخل انا وندى نشوفها ..
__________________


















ابتعدوا عنهم ودخلوا لها يشوفونها وفهد عيونه معلقة بندى وين مامشت وراحت وقلبه يخفق بكل قوة !! وده يمشي وراها .. وده ينادي عليها .. وده يبكي على صدرها .. وده ينعم بحنانها .. من راحت عنه واهو بحالة من الحزن والضيق مايعلم فيها الا ربي .. ليه بعد مافتح لها قلبه يحبها .. وأحلامه تحلم بها .. تغدر فيهم الدنيا وتفرقهم !! حس انه دموعه بتفلت منه واتنهد بألم واهو يطالع الباب الي دخلت منه لعند ساره تشوفها .. ووش تشوف فيها ولا ترجو منها .. !! ياعمري ياساره شالي صار فيك ؟؟ لاتموتين حياتي لانك اذا متي انا ماعاد لي داعي بهالدنيا .. انا عايش عشانك ياروح فهد .. قومي يابعد هالدنيا والله اشتقنالك حييييل !!



وبعد لحظات طلعت سمر وندى واهم يمسحون دموعهم بحزن .. وندى ماقاومت ومشت لفهد واهي تتغصب الابتسامة وقالت وهي تراقب عيونه : شدة وتزول فهد .. هون عليك والله شكلك يقطع القلب !



ذاب فهد منها وقال بصوت متعب : شلونك ياندى !



ندى : بخير الحمدلله .. لكني الحين مو بخير من شفت شكلك بهالحالة !



فهد : وش تبيني اسوي ياندى والله مو بايدي .. مافي شي بحياتي يسر ولا يريح الخاطر .. زين ماشفتيني بسرير جمب ساره اصارع الموت انا بعد !



ندى بحزن : اسم عليك فهد لا تقول هالكلام ! انت اقوى من كذا وربي انشاء الله يفرجها !



فهد بتنهيدة : الله المستعان .. اخبارك انتي و .. متى ملكتك !



أبعدت ندى عيونها من عينه وطالعت بالفراغ وقالت بهمس : مدري يافهد .. صدقني ما ادري عن شي ولا أسأل عن شي .. اهم الي يخططون ويدبرون كل شي وانا مو سائلتهم عن ولا شي !



فهد : لا ياندى مايصير .. خلاص هذه حياتك ومستقبلك وسعادتك ..



ندى : حياتي وسعادتي ضاعت مني خلاص .. وهالارتباط ماظنيته بيسعدني بيوم والكل يدري بهالشي .. ومحد منهم صار يسألني لأنهم ملو من أجوبتي وبرودي .. !



فهد : حاولي تتعايشين مع وضعك خلاص احنا مر وقت طويل من افترقنا حاولي تنسين الماضي ندى !



تجمعت الدموع بعيون ندى وقالت : انت .. نسيت !!



ضاعت عيون فهد فيها بعجز عن الرد !! اهو مانسى ولا عمره نسى ولا يقدر بيوم ينسى حبها المتولع بقلبه وروحه المتيمة فيها ..



وندى كملت : قدرت تتعايش مع وضعك ؟؟؟



فهد : .............. للاء !



ندى : أجل خلاص .. لا تلومني .. !



فهد : بس انتي غير ياندى .. انا محد بيلومني ولا احد ينتظر مني شي ! بس انتي وراك زوج وحياة جديدة تتطلب منك امور ماتقدرين تعطينها وانتي بهالنفسية !



ندى : يمكن تتغير نفسيتي بحالة وحده بس !



فهد باهتمام : وشهي !



ندى : اني اشوفك مرتاح ومبسوط والحزن مختفي من عيونك ! والله شكلك مايسر يافهد ولا تسوى عليك هالحالة !



اتنهد فهد بكل الم وقال : كل ماحاولت ألم نفسي واقوم تجي بلوة ثانية وتطيحني .. الحين انا ماعاد يهمني شي غير ان ساره تقوم بالسلامة وترجع لنا .. لان لو صار فيها شي انا خلاص انتهيييييييت !



ندى بحزن : لا بتقوووم ان شاء الله بتقوم .. انتو بس خليكم حولها وادعولها وخلي أملك بالله كبير فهد ولا تيأس أرجوك !



سالت دموع فهد غصب عنه واهو يقول : شلون ما أيأس ياندى والدكتور اهو نفسه يائس !! كم مره حذرنا ان قلبها ماعاد يستحمل لا صدمات ولا أي جهد .. وهذا الي كنا خايفين منه صار .. ! لا تنفس وقلب ضعيييف وبأي لحظة ممكن يتوقف عن النبض خلاص !



تقطع قلب ندى وحاولت تكابد دموعها واهي تقول : ياعمري لا تفكر بهالطريقة .. مو الدكتور الي يشفيها .. الله الي كتب لها هالحالة واهو بإيده يشفيها ويعافيها ويردها لنا مثل قبل وأحسن .. انتوا بس لا تنسونها من دعاكم !



فهد : الله يشفيها ويعافيها وانتي الله يسعدك يابنت الحلال وين مارحتي ووين ماكنتي !



ندى بابتسامة خفيفة : ويسعدك فهد يارب .. (( ورجعت خطوة واهي تقول : أنا مضطرة أمشي الحين و .. الله معاكم !



اتمنى فهد لو انها تبقى أكثر وتريح خاطره بقربها وبحلو كلامها الي يحسه بلسم على قلبه .. لكن خلاص ماعاد له راي ولاشور عليها وقال : انتبهي على نفسك ندى وفمان الله ..



ندى : ابشر فهد .. ( ودارت عنه واهي تقول : فمان الله ..



ولحقها فهد بعيونه لوين مامشت وراحت واتنهد بكل ألم ومشى ليدخل لساره ويشوفها .. !!






********






من جهة ثانية كان مازن يصارع أنواع التعب والمعاناة الجسدية والنفسية .. رمـّـدت روحه النيران الي تشعل بصدره واهو يحس نفسه السبب بكل حزن وهم وعذاب يصير لساره .. شلون يادنيا تسوين فينا كذا ؟؟؟ يوم اني أكون عاشق لها ومتيم بهواها ومابي غير سعادتها من هالدنيا .. ألاقيني السبب بكل أحزانها وعذابها ومرضها .. و موتها !! لااااااااااااااااء .. سالت دموعه بكل ألم واهو يتخيلها تموت وتروح عنهم .. لاااااااااء .. إلا ساره ماتموت الا إهي !! ياويل قلبي من سوايا الدنيا فينا ياحياتي .. !! وشلون باقدر اصبر أكثر ؟؟ وأنا اسمع انك على فراش الموت تودعين .. !! لاااااااا حياتي لا تموتين وأنا أعيش لا لا خذيني معاك يمكن نتهنى ببعض اذا متنا .. يمكن نصيب ارواحنا تتلاقى اذا راحت لبارئها .. بس لا تروحين عني وتخليني لحالي بهالدنيا ياكل هالدنيا .. وخلاص ماعاد قدر يصبر أكثر .. وعزم يشوفها غصب عن الكـل !! بس شلووون ؟؟؟ كيف يقدر يشوفها وعيون وليد تراقبه وتمنعه لا يقرب منها ويدخل عليها !!



آخر الليل !! إي مافي الا اني أروح لها بآخر الليل !! وقت مايكون الكل رجع وماعاد بقى عندها أحد .. واتحمس لهالخاطر .. وانتظر الليل على جمر .. وعلى الساعه 2 راح المستشفى واهو لابس ثوبه ومتلثم بشماغه ولابس نظارة سودا ياخوف يشوفه أي أحد ويعرفه .. لان الكل متعود يشوفه بجينز وتيشرت والثوب نادر مايلبسه .. بس مشكلة هالعكازات بتفضحه !! لكنه اتجاهلها ودخل وكله أمل مايكون عندها أحد !! ومشى وطلع لقسم العناية المركزة وسأل عن غرفتها واستغربوا من زيارته لهالوقت وبغوا يمنعونه لكنه أصر عليهم وقالهم 5 دقايق بس ويطلع بعد ما اتأكد ان مافي أحد عندها .. !!



ومشى لغرفتها وفتح الباب بهدوء ودخل !! وخفق قلبه بكل عنف واهو يسكر الباب ويراقب كثرة الأجهزة الي حولها .. سكر الباب ومشى بخطوات هادئه لين وصل سريرها وسند العكازت على الكرسي وشال النظاره وفك اللثمه .. وهوى قلبه لين رجوله .. !! قلتلكم شلون منظرها وكيف الأجهزة والليات متصله فيها !! اتسمر مازن مكانه لحظات والدموع تجمعت بعيونه واهو يشوف حالتها !! أكثر من مره ساره تعبت وودها المستشفى بس هذه اول مره تكون بهالحالة وبهالشكل الي كل مين يشوفها يقول انها مستحيل تعيش !! سالت دموعه بكل ألم وهو يقترب منها .. وسحب الكرسي المرتفع وقعد جمبها وصار يتأملها ويبكي .. وصوت نبضات القلب الصادرة من الجهاز تكوي قلبه وروحه .. ياعمري ياساره سامحيني يابعد هالدنيا .. ليتني أعطيك أنفاسي .. ونبضات قلبي وروحي .. ليتني أقدر أبدل الأدورا وأحط نفسي مكانك وانتي أخليك بصحة وعافيه !! سلامتك ياروح مازن ودنيته وحياته .. ومسح دموعه و قرب من اذنها وهمس : ساره حياتي .. أنا مازن .. سلامتك ياعمري ماتشوفين شر .. !!
__________________

وطالع بوجهها وشاف الضياع فيه ومو حاسة بولا شي ! وقرب منها مره ثانيه وقال : سوسو .. ياروح مازن انتي .. وحشتينا مووووووت .. الله يقومك بالسلامة ويردك لنا ..



كانت حالتها أصعب من انها تحس ولا تتجاوب !! وقرب مازن منها وباس جبينها .. ومسح دموعه الي تساقطت على جبينها .. وظل يمسح على شعرها ودموعه تسيل بلا توقف !! .. ورجع قرب من راسها وهمس لها بكـل مايحمل بقلبه لها من مشاعر وعشق وغرام .. همس لها بكل الشوق والوله المشتعل بداخله .. كلمات ومشاعر لو جبل من جليد كان ذااااااب منها !! ظل يهمس لساره لعلها تحس فيه وتتجاوب معاه ! وبعد فترة من الهمس والدموع .. قرب منها وباس جبينها .. ودعالها .. وغطاها .. ومشى وفتح الباب .. وأول ماطلع انتبه لممرضات مقبلين على غرفتها ويسألون عن حالة ساره وشالي صار فيها !! ومازن لحقهم لداخل الغرفة وتابع معهم جهاز النبض .. كـــان فـيـه تغـييـر بنبـضات قـلب ســاره .. على غيــر العــادة !! ابتســم مازن من خاطر .. ! ورجع اللثمة على وجهه ومسح دموعه .. وطلع !






******






تكررت زيارات مازن لساره بنفس الوقت .. وبكل مره يهمس لها بكل حبه وشوقه ويحسسها بالأمان بقربه ويلاحظ التغيير بنبضات قلبها ياعساها تحس فيه وتسمعه .. حتى الممرضات أنفسهم لاحظوا التغيير الي يحصل لساره بكل مره يطلع مازن من عندها !! وماكان ولا أحد من أخوانها يدري عن زيارات مازن الليلة لساره !! .. ولا حتى سمر وأهلها !! سمر الي كانت تعاني بسبب اخوها ورفيقة عمرها وحياتها .. وتتمنى لو تتغير الأحوال وترجع ساره لمازن وتنتهي الأحزان .. ! كانت هالأمنية تسعر بقلوب الكـل .. ! لكن صعب تحقيقها الا بمعجزة من رب العالمين !! لأن وليد قاعد لهم بالمرصاد .. كنه يحسها بتضيع منه ولا بتروح عنه !! واهو نفسه مو متحمل هالشي ويبيها ولو وش جاه منها يبيها !! ومحد قدر يعارضه ولا حتى يفتحون معاه الموضوع الا بينهم وبين أنفسهم ..



وبـيوم دخل خالد لبيت أهله ومعاه سمر بالقوة تمشي واهي وصلت للشهور الأخيرة وصارت الحركة ثقيلة عليها .. ولقوا فهد وسليمان قاعدين بالصالة والحزن كاسي ملامحهم .. وسلموا عليهم .. وخالد قال بتنهيدة : متى رايحين المستشفى ؟؟



فهد بهمس : شوي نصلي العصر ونمشي ..



خالد : زين احنا بنسبقكم لهناك مع خــالتي عشان ابي الدكتورة تشوف سمر ..



سليمان : ليه عسى ماشر !



خالد : ابد ان شاء الله مافي شي بس تعرف من بعد البحر واهي تحس بآلام وطلق ولازم نتابع عشان نتطمن !



فهد بحنان : الله يعينك ياسمر خلاص هانت مابقى شي ..



سمر : الحمدلله ولو اني احس اني خالصة حددددي !



سليمان : الله يهون عليك وتجيبينه بالسلامة يارب وتسلمين ..



سمر : آمين الله يسلمك اخوي ..



فهد : شلون مازن الحين ان شاء الله اتحسن !



خالد : أحسن شوي بس طبعا نفسيته عدم ..



فهد : كلنا بهالحالة الله المستعان .. بس يمكن اهو حاس انه السبب وهذا الي مدمر نفسيته



تجمعت الدموع بعيون سمر وقالت : اتمنى ساره تصحى وترجع لمازن وننتهي .. والله شي مو معقول الي هم فيه اثنينهم حالتهم حالة ومازن اتكسر بالحادث وطاح بغيبوبة بسببها .. وإهي تعـّبت قلبها وطاحت الحين بالمستشفى بسببه .. طيب وبعدين !! لمتى بيظلون يعانون بهالطريقة ومحد منهم لاقي الثاني ؟؟ والله ماتسوى عليهم هالحالة !! .. (( وصارت تبكي من خاطر !



تقطعت قلوب الكل واهم مو ناقصهم هالكلام ولاهم جاهلينه ! بس وش بإيدهم دام ساره ارتبطت بوليد ارتباط رسمي وبقرارها إهي واختيارها !



وفهد اتنهد بكل ألم وقال : طول عمري من طلعت ساره على هالدنيا وانا ماتمنيتها لغير مازن .. ! لاني ادري شلون يحبها وبيحطها بعيونه ويسكر عليها ! لكن ماتوقعت انه بتصير ظروف مثل الي صارت وتهدم كل الي تمنيناه !



سمر وهي تبكي : وشوف وش النتيجة فهد ! مو قادرين يعيشون من غير بعض وحالتهم مثل الجحيم والله مايصير !



سليمان : لا احنا لازم نشوف حل لكل هذا !!



فهد : شلون ياسليمان ؟؟ نغصب الرجال يطلقها ونغصبها تاخذ مازن !!



خالد : وليد شاف كل شي بعينه وماظنيته بيستمر معها بعد الي صار !



فهد : مادري هو بايش يفكر لكن لو مايبيها خلاص كان ما رابط عندها الحين بالمستشفى طول النهار !! وكان ما منع مازن لا يدخلها ويزورها !



سليمان : وتتوقع ساره لو صحت بترجع لوليد عادي ولا كأن شي صار ؟؟



ضاعت عيون فهد بالفراغ وقال بتنهيدة : .... مادري .. بس هذا لو صحت !!



سمر من بين دموعها : لا بتصحى ان شاء الله .. مستحيل اتخيل حياة من غير ساره مستحيل .. مستحيل !!



دمعت عيون اخوانها واهم نفسهم مو قادرين يتخيلون ساره تموت !! وتروح عنهم .. !!
__________________

ســــــاره الانسانة الرقيقة الي ملكت قلوب الكثيـــــر .. حرقت قلوب الكثيــــر .. سلبت عقول الكثيــر .. فتنت الكثيــر .. اللغز الي عاشوه طول حياتهم .. من بعد وفاة أمهم وأبوهم ولهالحظة .. واهم يتعايشون مع انسانة كان لها تأثيــــــــر كبيــر وعجيب على حياتهم .. بكل أحلامهم .. ساره موجوده !! ذكرياتهم .. ساره موجوده !! ماضيهم .. حاضرهم .. مستقبلهم .. كل شي بحياتهم كانت ساره مأثرة عليه !! ولا عاد يتخيلون دنيا بدونها !! ولا عاد بتستحمل قلوبهم لو انها بيوم .. سلمت روحها وماتت !! وارتجفت قلوبهم من وصلوا لهالخاطر .. ودعولها من قلوبهم ان الله يشفيها ويعافيها ويردها لهم مثل قبل وأحسن ! ..



وصلـّوا العصر وراحوا للمستشفى .. وهم بخاطرهم مأملين انها تكون أحسن ولا يتجدد شي بحالتها .. ووصلوا للعناية المركزة متوجهين لغرفتها .. وأول ما أقبلوا عليها سمعوا صوت الدكتور من الخلف ينادي على فهد !



التفت فهد بسرعه واهو يطالع الدكتور باهتمام ويقول : هلا يادكتور !



الدكتور : كيفك يافهد ؟؟



فهد : بخير الحمدلله ..



الدكتور : كنت عاوز أطمنكوا على حالة ساره وان النبض عندها بيتحسن !



خفق قلب فهد بقوة وشع الفرح من عيونه واهو يقول : بجد يادكتووور ؟؟؟ الحمدلله يارب !



الدكتور : الحمدلله .. صحيح مارقعش طبيعي لكنه أحسن من أول



كابد فهد دموع فرحته واهو يقول : يعني ممكن تصحى قريب ؟؟؟



الدكتور : ممكن تصحى بأي لحظة من دلوأتي .. بس نحنا بنعطيها مهديات لأنها لازالت بتاخد تنفس صناعي .. بس ترقع الرئة طبيعيه بنشيل التنفس الصناعي عنها وتصحى ان شاء الله !



فهد : ان شاء الله يارب .. والله فرحتني يادكتور ..



الدكتور : بس كنت عايز اسألك عن شخص يزور المريضة دايم بالليل !! بتعرفوه ؟؟



فهد باستغراب : محد يزورها غير احنا اخوانها وزوجها !!



الدكتور : لا على حسب كلام الممرضات انه شخص غيركوا انتوا الي تزوروها بالصباح !!



ظهرت علامات الحيرة والاستغراب على ملامح فهد .. وراوده شعور بالشك انه مازن اهو الشخص وخفق قلبه بكل عنف يوم كمل الدكتور وقال : عموما دا الشخص له الفضل من بعد ربنا على تحسن حالتها !! .. واضح بينهم علاقة قوية وترابط قامد !!



وتسمر فهد واهو يسمع هالكـلام ! محد غيرك يامازن الي ممكن تقلب حال ساره وتحسسها بهالدنيا ! بس شلون قدرت تجيها بدون محد يدري عنك ؟؟ وشالي سويته فيها انت ؟؟ ياربي شهالأقدار العجيبة الي تصير واحنا مو قادرين نتحكم فيها !! اتنهد من خاطر ومشى لداخل الغرفة ليبشــر الكـل .. وكلهم طاروا من الفرحة وسمر وأمها دمعت عيونهم من الفرح واهم ذبحهم الوله على ساره ومو طايقين حياتهم بدونها .. ودقايق ووصلهم وليـد .. وبشروه فهد بالخبــر .. وابتسم من خاطر .. لكن نظرة الحـزن بعيونه !! والصدمة لازالت ظاهرة بوجهـه !! وأفكار مؤلمة تعصف بباله .. ومحد يدري على إيش بتنتهي .. !



وبعــد أيــــــــــااااااام من هالتعب ..!! قدروا الدكاترة يسحبون من ساره التنفس الصناعي .. !! ويستبدلونه بالكمــامة .. وكانت بادرة تبشــر بالخيـر وتحسسهم بالحيـاة ! بس القلب كان لازال ضعيف .. خلاص انتهى لوضع معين مو متحسن أكثــر !! .. وبالتالي لا تقدر تمشي ولا تتحرك بسهولة !! وياتسوي العمــلية .. يا ان قلبها بيتوقف عن النبض .. بعد فترة بسيــطة !!



وانقلوها لغرفة ثانية .. بس ظلت المتابعة والرقابة مستمرة عليها .. وكون انها انتقلت لغرفة خاصة صار الكل يرافق عندها النهار والليل !! وصعب على مازن يزورها بالليل مثل ماكان !! كم ليلة باتت عندها خالتها .. ومره سمر .. ومره غاده .. لعلها تصحى وتشوف أحد .. !



وجاء اليوم الي فتحت فيه سـاره عيونها !! كانت الغرفة خالية ذاك الوقت من أي شخص .. مع انهم كانوا دايم حولها بس ذاك الوقت ماكان عندها غير الممرضات .. وفاجأة تحركت صوابعها بوهن !! وهزت رجلها بخفة .. وانتبهولها الممرضات وتبادلوا النظرات بابتسامة .. كلهم حبوها واهم ماعرفوها من برائة وجهها ونعومتها .. واتمنوا من قلوبهم انها تصحى وتشفى .. وهذا هم يراقبونها واهي تحاول توتعي .. ! وعبست ملامحها وهي تحاول تبلع ريقها بصعوبة !! وطلعت آهة ألم بالقوووة من حلقها وبصوت مبحوح .. قربت أحد الممرضات عندها وقالت بمرح : اهلين يا أمـَر.. الحمدلله على السلامة ..



حركت ساره راسها بتعب وطلعت همسة من شفاتها واهي بعدها مسكرة عيونها .. وقربت الممرضة منها وإهي تقول : مالك حبيبتي .. عايزة حاقة !



همست ساره بصووت مذبوح .. بكلمات خرعت الممرضة وفتحت عيونها بوسعــهم من الصدمة !! .. وسمعت ساره وإهي تعيد الكـلام وقلبها يخفق بكل عنف !!! كلمات طلعت من ساره تبين ان الي مطيحها على الفراش مو شي عــادي .. وانها مدمرة وتعبانة .. وغطت الممرضة فمها بإيدها وإهي مصدومة .. وطلعت بسرعه من الغرفة ومن خلفها باقي المرمضات الي مو فاهمين شي بالعربي !!






********



وقف وليد عند باب المستشفى واهو يتنهد بكل ألم .. وغاده من جمبه تراقب ملامحه الي كساها الحزن والضيق من بعد الي صار !! وظل بالسيارة مانزل لين قالت غاده بهدوء : شفيك وليد ؟؟ ليه مانزلت ؟؟



وليد بضيق : بكل مره أوصل للمستشفى أتمنى من قلبي أشوف ساره صحت .. وبنفس الوقت ما أتمنى هالشي لاني خايف اسمعها تنادي مازن وتبيه !!



غاده بحزن : ياعمري ياوليد هون على نفسك وانت تدري انها بالبداية بتكون مو مستوعبة وتعبانة ! حاول تصبر وتتحمل لين تهدا حالتها ..



وليد : صعب أتحمل ياغادة والله صعب .. انا مادري وش بيصير فيني لو اتقلبت الأمور والأحوال !



غاده : لا تفكر بهالأمور خل كل شي على ربك ولا تنسى ان ساره بحالة من التعب الي لو صار فيها أي شي زايد بنفقدها مره وحده !



وليد بألم : ومو هذا الي مخليني أصبر غصب عني .. لين الله يفرجها ونشوف حالنا من بعدها !



غاده بحنان : الله يشفيها ويقومها بالسلامة وبس ..



وليد بتنهيدة : آمين ..



ونزل من السيارة ومعاه غادة .. ومشوا للمستشفى ودخلوا وطلعوا لوين ماهي غرفتها .. وأول مانفتح المصعد انتبهوا لاخوانها واهم ماشين ومتوجهين لغرفتها .. ومشوا خلفهم وانتبه سليمان لخطوات من وراه ويوم طالع لقى غادة ووليد وسلموا عليهم ومشوا سوى للغرفة ..



وفاجأة !! انتبهوا للمرضات واهم داخلين وطالعين من غرفة ساره ..!! واتيبسوا بمكانهم واهم حسوا ان في شي صاير !! وقبل ما يسأل أحد منهم عن شي الا جتهم الممرضة الي كانت عندها بالغرفة واهي تسألهم بسرعه : فين الي اسمه مازن ؟؟؟؟



تبادلوا كلهم النظرات باستغراب وفهد قال : مو موجود معانا !! ليه شصاير .. ؟



الممرضة: المريضة ساره صحيت !! ومش مستوعبة حاقة لسه بس بتتكلم عن شخص اسمه مازن !!
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 10-05-10, 07:05 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ghadabarbie المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

خفقت قلوبهم كلهم بقوة ووليد مسك الجدار واهو يحس انه بيطيح .. وضيق عيونه بالممرضة وهي تتكلم !



راقبت الممرضة عيونهم واهي تصر على الكلام وتكمـل : بتتكلم وتقول "مـازن لا تموت .. مازن لا تغرق .. مازن لاترووح " أنا مش فاهمه حاقة .. !!



عض فهد على شفته بقوة واهو يسمع هالكـلام ومشى مسرع متجاهل الكـل لغرفتها .. ووليد ماتحمل هالشي ورمى نفسه على الكرسي الي بجمبه وحس الدنيا ضايقة فيه .. على كبـر فرحته برجعتها الا ان صدمته بهالخبر ظلمت الدنيا بوجهه وحسسته بان الوضع مايبشر بالخيـر أبد !



دخل فهد الغرفة ومعاه اخوانه .. ومشوا مسرعين لساره ولقوها مسكره عيونها والتعب واضح على ملامحها ومعبسة وجهها .. !! ومادروا هي نايمة ولا لاء الا يوم شافوها تحاول تبلع ريقها بألم بسبب اللـّي الي كان بحلقها ! وقرب فهد منها وقال بحنان : سوسو حياتي .. فتحي عيونك حبيبتي الحمدلله على السلامة !



فتحت ساره عيونها بوهن وحست انها مو بالدنيا .. حست بفوضى حولها وكن الي قدامها مو ثلاث اشخاص .. كنهم عشر اشخاص واصواتهم تخرق آذانها وللحين ماصحت بالكامل واستوعبت !! ومدت ايدها كنها تبي تمسك شي .. ومسك فهـد إيدها بسرعه واخوانها من حولها يقولون : الحمدلله على سلامتك ياساره ..



ضغطت ساره على إيد فهد واهي تقول بصوت متقطع : أنا لحـ ـقـته .. عشان لايغـ ـ رق .. بس هو غـ ـرق !



لم فهد إيدنها بحنان وقال : مازن ماغرق حياتي .. مازن موجود !



ساره بصوت مذبوح : مـ ـازن رااااح .. رااااح .. رااا .. ! وانقطع صوتها !!



اخترعوا اخوانها عليها ونادوا الممرضات بكل خوف !! ووليد كان واقف عند الباب وشاهد كل الي صار والدموع بعيونه .. !! ودخلوا الممرضات وعطوها الكمامة وإبرة مهدية وأدويتها اللازمة .. وطلبوا منهم يتركونها ترتاح لأنها للحين اهي بفترة صحيان وبعدها ماستوعبت الي حولها .. ! وسالت دموعهم عليها وظلوا بالغرفة عندها ينتظرونها تصحى مره ثانيه ويتطمنون عليها .. ووليد كان طول الوقت ساكت والدموع بعيونه ومحد منهم قدر يتكلم معاه واهم شايفين الوضع شكثر حساس .. !



وخلال هاليوم كانت ساره كل شوي تصحى وتقول كلام يخرعهم وترجع تغيب عن الوعي .. !!






" مازن غرق .. مازن يطـلّع دم !! "






" لا تموت مازن ! "






" مازن خذني معـ ـاك "






" عطوف ماتت "






" لاتسافر عني "






" مازن .. لا تدرس برا !! "






" لا تخليني لحالي !! "






" احضـني مازن ! "






" لا تروح عني ! "






كانت حالتها تقطـّع القلب وإهي مخترعة وتعبانة .. وبكل مره تصحى وماتحس بمازن عندها كانت تقول هالكـلام الي يتعب قلبها وأنفاسها .. لين طلب منهم الدكتور يجيبون مازن هذا !! لأنه شاف حالتها شلون وباين انها بترتاح وتهدا إذا شافته !!



والعجيب ان وليد ماتكلم !! ولا اعترض !! لأنه كان بحالة من الصدمة الي مخرسة لسانه وقلبه وروحه !! ومشاعره تعصف بكيانه حتى انهم طالعوه بكل حزن وشفقة !! لكن الوضع كان فوق سيطرتهم والحقيقة الي حاول يمحيها .. تجسـّدت قدامه بطريقة تدمر القلب والروح !






***********



كان مازن يصلي ويدعي لساره لما دق جواله أكثــر من مره !! وأول ماخلص من الصـلاة مشى للجوال وشاف مكالمــات من جوال فهد اخترع منها !! ودق بسرعه على فهد وأول مارد قال : هـلا مازن وينك ؟؟



مازن : كنت أصلي خير يافهد شعندك داق ألف مره ؟؟؟؟ <<< مبالغة



فهد بتنهيدة : ساره صحت !



خفق قلب مازن بكل قوة وحس انه بيطيح من هول المفاجأة وقعد على السرير واهو يقول : اللــــــه يبشـرك بالخيـــر يافهد .. وشلونها الحين ؟؟؟



فهد : مو بخير !



مازن بخرعة : ليه يافهد شفيها !!!



فهد : من صحت وإهي تسأل عنك وتقول كلام يخرع .. انك غرقت ومت ورحت عنها .. تكفى تعال خلها تشوفك وترتاح !



وقف مازن بسرعه وبطريقة آلمت كتفه لكنه ماهتم واهو يقول : دقاااايق وأنا عندها !



وسكر من غير ماينتظر رد من فهد ومشى مسرع متجاهل آلامه واهو ينزل الدرج وصورة ساره ترتسم بباله وتقطع قلبه وروحه .. وطلع من البيت وركب السيارة وانطلق مسرع للمستشفى !! ساره صحت !! ساره ما ماتت ! الحمدلله يــارب .. الحمدلله .. وطول الطريق وصور ساره بكل أنواعها ترتسم بباله .. صورها وإهي صغيرة .. وإهو معها .. ويوم كبرت ..



وآآآآه لو أقــدر أمحــي كــل هــم من قلبــك ،، لو أقــدر أرســم البسمــة بشفــاتــك ،، أمــوووت أنا .. وانتي عيشي ياحيـــاتي ،، لــو كنت بعذابي أقــدر أهنيـــك وأسعــدك .. فمرحبــا بالعذاب !! ليتنــي أتعــذب ضعــف العــذاب الي فينــي ،، لو كنت بدموعي .. أقدر ازرع بقلبك السعـادة .. فيــاهلا بالدمـوع والهـلاك .. وانتي اتهنـي ياروحي .. لو أبكي الليل والنهار .. ولو أنهـلك وأشوف الموت آلاف المرات .. مابي غيــر سلواك ياجنوني ،، عذبيني .. دمريني .. سوي الي تبين سويه فيني !! بس قومي .. وارجعي .. وابتسمي وانبسطــي ،، عساني أفديك بحيــاتي ياحياتي !






وصل مازن المستشفى وبسرعه طلع لغرفتها .. ولقى اخوانها عند الباب .. وبعيونهم نظرة عجز يفهمها !! ودخل الغرفة ليشوف وليد واقف عند راسها !! وتبادلوا نظرات كلها ألم !



" انت السبب يامازن "



" انت السبب ياوليد ! انت الي اقتحمت حياتنا وسرقتها مني ودمرتني ودمرتها !! "



" انت شالي مسويه فيها !! شالي مسويه ومخليها مو قادرة تنساك وتنسى حبك؟؟ "



" أنا روحها وأنا بوحها .. وأنا إلي في هواها أهيــم .. وأنا صدقها وأنا ظنها وأنا المكتوب بدنياها "



" قتلتني يامازن .. قتلتيني ياساره !! "



اقترب مازن من ساره .. واهو يتأمل ملامحها الذبلانة .. وقعد على السرير جمبها متجاهل كل الي حولها .. ومسك إيدها واهو مو حاس لابوليد الي جبمها .. ولا بنظراته الي تحرقه .. ولا بشي غيـر ساره إلي بين إيدينه وبس .. ونادى عليها بحنان .. واقترب فهد منهم ليتطمن عليها .. ولحظات وفتحت ساره عيونها بوهن .. وإهي الي مافتحتها يوم وليد ناداها .. ولا حست فيه ولا سمعته !! وارتسم على شفاتها شبح ابتسامة وإهي تشوف مازن .. ومدت ايدها لوجهه وحسته بأصابعها الناعمة وقالت بصوت مذبوح : إنت حي !!



ابتسم لها مازن ابتسامة تذوب الصخر وقال : إي حي ياحياتي .. شلون أموت وأخليك !!



ساره بصوت مبحوح وبالقوة يطلع منها : مـ ــازن .. لاتروح عـ ــني .. لا تروح لعـ ــطـوف .. خلاص إهي مـ ـاتت .. خليـ ــك معـ ـاي أنـ ـا .. (( وشدت على إيده وإهي تقول : ضــ ــ ــمــ ــني مــ ــازن .. احضـ ــنـ ــي !
__________________

لا خــلاص !! كانت هذي القشـة الي قسمت ظهر وليد وماستحملها .. إهي النهــاية لمعركة الحـب الجامح الي فتن قلبه وروحـه وكيـانه .. إهي الحقيقــة الي كانت صاعقة دمرت آخر احساس حي بقى بكيانـه .. !! عمره كــله اتدمر بلحـظة قدامه .. حلم حياته انقتل بكل جبروت قدام عيــونه .. نبضات قلبه تسارعت كنها بتلحق على آخر لحظات بقى لها بهالدنيــا .. دموعه انهمرت كنها تستنفد مابقى فيها لتودع هـم الحياة .. هم الدنيا .. الحب الي تمناه طول عمره .. ويوم حصل عليه .. ضــــاع منه .. بحقيقة مزقت روحه .. وبمنظر قطع قلبه .. وبوضع حكـم عليه بالنهــاية والإعدام !! ..



طلع من الغرفة مسـرع والكـل حس فيه وحس بحالته ولحقوه بســرعه وسكروا الباب من وراهم !! ومشوا مسرعين خلفه ينادونه واهو مايسمع أحد ولا يرد على أحد .. وغاده صارت تبكي وإهي تطلبه يصبر ويهدا وينتظـر .. ووين الصبــر ؟؟؟ بعد كل الي شافه واستوعبه أخيرا وعرفه .. ! من وين يصبر ويتحمل !! تركهم ومشى مسرع عنهم وغاده اتشبثت بذراع سليمان وإهي تبكي وتطلب منه يلحقونه .. وفعلا .. ركب سليمان مع غاده بسيارته ومشوا مسرعين خلف وليد .. لكن وليد كان يمشي بالسيارة بسـرعة جنونية !! ولضيق الشوارع وزحمتها ضاع من قدامهم .. !! وغاب عن عيونهم .. لكنهم كملوا وراه الطريق لعلهم يلحقونه ويشوفونه .. وطول الطريق وغاده تبكي بكل خرعـة على أخوها الي طلع وأهو بحالة من الدمـار والعذاب والهـلاك .. !



وصل وليد البيت ودخل بسرعه واهو بحالة من الجنون والهذيان .. !! طلع الدرج مسرع وإهو يقول : لا خلاص .. انا ماقدر أصبر أكثر .. خلاص انا انتهيت !! ودخل غرفته بسرعه وصبخ من وراه الباب بكل قوة .. وفتح دولابه وطلع منها شنطة سفر .. ورمى ملابسه كل عشوائية على الأرض .. ! واتذكر جواز السفــر وراح لدرجه وفتحه وطلع جواز السفــر وانتبه لدفتر صغير ومعاه قلم .. فتح الدفتر وكتب فيه كلمات سريعة .. وترك الدفترو والقلم على الطـاوله .. !!



وفاجأة انفتح الباب ودخلت أم وليد وهي منفجعة من سمعت صكــة الباب القوية !! واخترعت يوم شافت وليد بهالحالة !! مشت لعنده واهي تقول بخرعة : وليد حبيبي شفيك ؟؟؟ وش تسوي انت ليه بهالحالة !



وليد واهو يحط ملابسه بالشنطة ويبكي : أنا انتهيت خلاص .. ماعاد لي قعدة بهالبلد لو وش يصير !!



خبطت أم وليد على صدرها واهي تقول بصدمة : وين بتروح ياوليدي وليش ؟؟ (( وقربت منه تمسك ذراعه وإهي تقول : ياوليدي إهدا وخل عنك هالانفعال وقولي وش صاير ؟؟؟



وليد : خلاااااااااااص يمــه اتركيني والي يخلييييييك تراني بروووحي تعبان .. اتركيني أسوي الي أبيه !!



سالت دموع أم وليد وإهي تقول : شالي أخليك ياظـناي ؟؟ وين بتروح عني وانت بهالحــالة ؟؟ شالي صار فيك قولي شسوت ساره فيك أكثـر من الي سوته بعـد ؟؟؟



وليد واهو يصك شنطته : ماسوت شي .. انا الغبي والحيوان الي عجزت أرضى بنصيبي من البداية !!



أم وليد وإهي تبكي : لا ياوليدي مو صحيح هالكـلام .. إهي بتصحى ان شاء الله وترجعلك .. انت زوجها ومالها غنى عنك !!



وليد : صحت يمــه صحت وماتبيني .. ماتبي الا ولد خالتها مازن وبس !!



أم وليد وإهي منخرعة على ولدها : يخسى ولد خالتها ويقطع .. والله مالها إلا انت زوجها .. !!



وليد واهو يشيل الشنطة ويمشي : خـلاص خـلاص .. ماعاد فيه فايدة أنا انتهييييييت !



مشت أم وليد من وراه وإهي تبكي وتقول : بس ياوليد .. بس ياوليدي لا تحرق قلبي عليك .. وين بتروح عني ياوليدي ويييييين ؟؟؟



وليد واهو ينزل الدرج : مادري يمـــــه لا تسأليني .. أنا ماعاد فيني أعيش بهالبلد ولا بـهالدنيا خلاص !



مسكت ام وليد ذراعه وإهي تنزل معاه الدرج وتبكـي وتقول : إهدا ياوليدي واقعـد .. والله إهي ماتستاهلك وانت ألف بنت تتمناك ! أبوس إيدك ياولدي تقعد وماتتركني أبكي عليك طول عمري !!



ضم وليد أمه وإهو عند الباب وقال وهو يبكي : بس يمــه لاتقولين هالكـلام .. أنا تعبان وبدورلي مكان أرتاح فيه .. (( وباس راسها وتركها ومشى عنها وإهي تبكي وتقول : ياوليدي خايفة عليك ياظنى عمري تروح عني ولا شووووفك !!



طلع وليد من البيت وسكر الباب تارك أمه من وراه تدور بمكانها وتنوح على ولدها وماتدري وش تسوي بعمرها ووشلون ترجع ولدها لها !! وأبو وليد مســافر بمؤتمراته إلي ماتخلص !! ولحظات بسيطة وانفتح باب الشارع ليدخل منه سليمان وغاده مسرعين لداخل البيت .. وانصدموا يوم شافوا أم وليد بهالحـالة !!



غاده حست ان فيه شي متعلق بوليد وقالت وهي تبكي : يمــــــه شفيييييييك وش صاااير ؟؟؟



أم وليد تمسكت بذراع سليمان وإهي تقول : يمـــه سليمان روووح الحق ولد عمك روووح !!



اخترع سليمان واهو فهم ان وليد جا البيت لسبب ما وطلع منه .. ومشى مسرع عنهم وغاده من وراه احتارت تلحقه ولا تبقى مع أمها تهديها !! وسليمان من عند الباب قال : خليك مع أمك ياغاده .. وأنا بكلمكم اذا لقيته ! (( وطلع مسرع عنهم لوين مايلحق على وليد !!






*********






هناك بالمستشفى .. كان مازن يحاول يهدي ساره ويبث الأمان بقلبها ولا يحسسها بالفوضى الي أهو حس فيها وسمعها خارج الغرفـة !! وساره كانت تغفـي شوي .. وترجع تصحى وتدور مازن بعيونها وتبتسم اذا شافته .. وترجع تمسك إيده وتلمها بين صوابعها كنها تبي تضمن وجوده جمبها وانه مو رايح عنها وتاركها لحالها !! .. وشوي إلا دخل فهد وخـالد وشافوا مازن وإهو قاعد جمب ساره ويمسح على راسها بإيده .. وإيده الثانية ساره ممسكة فيها ولامتها ونايمة !! كان الوضع جدا صعب وحســاس !! وليد طلع من المستشفى واهو بحالة من الدمار والله العالم وين راح ووش صار فيه !! .. وساره مو دارية عن شي وللحين مو حاسة بشي .. وماتبي إلا مازن وياويل يبتعـد عنها ولا يروح .. تنهبــل !! ومازن استسلم لرغبتها واهو الي راحتها وسعادتها عنده بالدنيا لو يسهر الليل كله بجمبها يرعاها ويحسسها بالأمان والحنان بس أهم شي لا تتعب قلبها وروحها !! .. وقعد فهد وخالد على الكـراسي قبال مازن .. ومازن حس بوجيههم إن في شي صاير .. وهز راسه بخفة بعـلامة الاستفهمام ؟؟؟ وفهد أشرله بإيده وهو يهمس له .. ان وليد طلع من المستشفى وإهو منتهي !!



عض مازن شفته بألم واهو يتنهد بخفة .. لو وش صار وكان .. يظل هذا زوجها الي تتيم بهواها وعشقها بكل ذرة بكيانه وإحساس بقلبه .. ويدري شلون الوضع صعب عليه واهو يشوف ساره تنادي عليه قدامه .. وتطلب يضمها ويحضنها وأهو الي زوجها واقف مثل التمثال بجمبـها لادرت عنه ولا حست فيه !! واتنهد واهو يتأمل ساره النايمة .. واتأمل وجهها التعبــان .. ياعمري إنتي الي مو دارية شالي قاعدة تسوينه بقلوب الكـل !! عسى الله يقومك بالسـلامة ويردك لنا وبس هذا الي نبيــه والي يصير بعدها يصير ! ..



وتبادل اهو وفهد وخالد الكـلام بهمس عن لايزعجون ساره .. وبعــد فتـرة من الوقت !! دق جوال فهد فاجأة .. وسكر الصوت بسرعه واهو يراقب وجه ساره لا تصحى .. ورد بسرعه وأول مارد عبست ملامحه بخرعــه واهو يسمع من الجوال صــــــــراااااااخ .. وصيــــــــــاااااااااح !! وصلت لمسامع خالد ومازن وهوت قلوبهــم لبين رجولهم !! .. شــــــالي صــــار ؟؟؟


*******************

كان سليمان مسرع بالشارع يحاول يلحـق على وليد لما شاف فوضـى بالطريق وازدحــام !! وخفق قلبه بكل عنـف واحساس بداخله يقول إن هالازدحام متعلق بوليد !! وجنب السيارة ونزل منها مسـرع .. ! وركض بكل سـرعه ليوصل لمكان الفوضى .. ودخل بين زحمة الناس بسرعه وخووف !! ليلاقيه !! وليــــد !! مغرق بالدم على قارعــة الطريق .. !! .. ولحظـات ووصل الاسعاف وأخذ وليد وركب سليمان معاه واهو مستصيب من منظر ولد عمـه ورفيق عمره وطفولته !! كان الدم ينزف من كل مكــان بجسمه وكن كـل شي فيه اتهشــم وانعــدم !! ودقت غاده على سليمأن لتسأل عنه .. وقالها تجي المستشفى إهي وأمها !! .. وليــد بعجز عن التحكم بالقيادة .. مع السـرعة الجنونية .. صـدم بكل قوووة بشاحنة كبيـــرة طيــرت سيـارته لتصدم بقوة أكبــر بعمود الكهرباء .. واتهشمت !!



فوضى مابعدها فوضى حلت بقسم الطوارئ بذاك الوقت ورجال الاسعاف يحملون وليـد على الحمالة ويسرعون فيه لداخل المستشفى واهم يطالعون منظره ويهزون راسهم بألم !! وبخواطرهم يحسون انه هالشخـص ميت خـلاص !! وسليمان كان بحالة من الخـرعة والصدمة واهو يركض وراهم لقسم الانعاش !! وتجمعوا ا الدكــاترة عليه ومن شافوا منظره وشكـله حسوا انه مستحيل يعيــش .. كان كل شي فيه متهشم !! وبطريقة أفضل ما أوصفها لكم عشان لا تخترعووون !! ..



وغادة وأمها وصـلوا المستشفى واهـم ميتين من الخرعــة .. ويركضون بسـرعه بين بالممر لوين ماوليـد يلفظ أنفاسه الأخيرة !! وفتحوا الباب بســرعه ودخلوا واهم يشفون الدكــتور يغطي وجهـه بالغطــا وبكــل أسف !!



غادة : لللللللللااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااء !!!



وأسرعت إهي وأمها وفكو الغطـــا عنه وأم وليد صــرخت وإهي تقول : " يمــه وِلييييييييييييييد !! يمـــــــــــه قووووووم يا وليدي !! "



" وليـــــــــــــــــــــــــــــــــد .. وليد رد علي أنا اختـــــــــــــــك لاتموووت وليييييييييييييد !!



" وليـــــــــــــــد .. قوووووووووم .. لاتموووووووووت .. وليـــــــــــــد .. وليـــــــــــد .. ولييييييييييــــــــد !!!! "






*************






كـان العزاء يقطع القلوب الرحيمـــة !! الكـل بكى على وليــد .. !! مافي عين مادمعت ولا قلب ماحزن ولا خـاطر مانكســر !! وليــد .. هالشاب الي كـان ذنبه اهو حبــه الغلط لبنت عمــه ومنى عمره ! .. اتمنى السعــادة ولا كان له الا نصيب بسيط منها .. وبعدها ضاعت منه وضاعت حياته معها !!



أم وليــد انهارت من بعد ماشافت ولدها ولا اتحملت موته ومنظره .. وجتها مثل الحالة الهيستيرية .. وظلت بالمستشفى تحت الأدوية و المهديات !!



أبو وليد .. قطع شغله ورجع مخترع .. وهم قالوله بس حـادث مروري على مايرجع .. ويوم رجع عرف بخبر وفاة ولده الوحيــد !! مات بعز شبابه وريعان عمره .. توها الأحلام ماتحققت .. والسعادة ماكتملت .. والعمــر باقي .. ووليــد راح .. !! ويـــــاويل قلب الأبو على ولده .. والأم الثكلى على ولدهــا !!



وغــادة بعد نياح يوم كــامل وصدمة وعدم استيعاب .. قدرت أخيرا تتماسك وتتجالد لتصبر أمها وأبوها .. ولتكون إهي بدور المصبرة لهم والمسليه بعد ماظلت الوحيدة عندهــم ! وبداخلها نـــار مشتعلة بكل حزن وألم ودمــار !!



الكــــل حضر العزاء وقلوبهم متقطعة والدموع بعيونهم !! محبه عجيبة ظهرت بداخلهم تجاه الشخص المفقود !! غريب هالموت وعجيب !! يجمـع الناس بعد فراق السنين .. وقطيعــة الأيام .. وباجتماعهم مايذكرون الا الطيب من الميـت .. ماعاد أحد يذكر غير محاسن وليد .. وطيبـه .. وحبه .. وتفانيه .. وأحـلامه .. وبالآخر راح .. وترك الكــل يبكي عليه ويحزن !!



فهد وسليمان وخالد .. كـــانوا من أكثر المحزنين .. لأن الموت شي كـريه بالنسبــة لهم أكثــر من أي شخص غيـرهم .. و مايدون ليه سبب بأعماقهم يحسسهم انهم السبب !! وحاول يتجاهلون هالشعــور واهم يدعون له بالرحمــة والغفران .. !



ساره وما أدراكم ما ســاره ..!! كونها بالمستشفى إلي نقلوله وليـد .. والي طاحت فيه أم وليد .. حست ان فيه شي بعد ماصحت وبدت تستوعب الوضع الي هي فيــه .. وفقدت وليد ولاحظت الحزن بعيون اخوانها ..



وتوترهم .. وخرجوهم ودخولهم المتكـرر .. لكن مـازن ظل جمبها وماتحرك من عندها وأهو منصــدم ومستصيب من خبر وفاة وليــد !! لكنه تجالد قدام ساره ولا حاول يظهـر لها أي شي .. لكنها إهي خلاص صحت واستوعبت وسألت عنه .. عن وليــد .. مهما كان هذا زوجهـا الي عمــره ما أســاء لها بيوم .. وإلي حبهــا ووقف معها بعز انهيارها وحاجتهــا .. وكان لازم منهم يخبرونها لأنها ألحّـت عليهم بالسؤال وطلبتهم يدقون عليه تكلمــه لتبعـد الاحسـاس من داخلها !!



وكيف ماقالولها وكيف ماوقع عليها الخبــر .. وكيف ماكانت مشاعرها تجاه وليد وكيف كان أهو معها !! إلا ان الخبــر كـــان صدمـــــــة !! وماقالولها الا بعــد ما أعطــاها الدكتور إبر مهدّية واهو الي عرف بالخبــر وحزن منـه !! .. ومع هذا ساره انهارت بين إيديهم !! مجرد طـــاري الموت يفجـع قلبها ويهز كيانها !! وكيف وليد زوجها يموووت وإهي ماتدري عنه !! صارت تلوم نفسهــا وحالها وحـال وليـد وتبكي ويلهـا من رب العالمين !! وإنها السبب .. وإنهـا هي إلي قتلته !! إهي الي قضت عليه !! كـانت حالتها جدا صعبــــــة .. حالتهم كلهم صعبـة .. وسيئة !! ورجعت سـاره تاخذ الكمـامة والمتابعة تكثفت عليها والإبر والمهديات ماوقفت عنها !!



ومرت فتـــــــــــرة طوووووووويـــــــلة وساره بالمستشفى بحـــالة سيئة وتخرع الكـــــل عليها !! مافي دكتور الا وفحصهــا غير دكتور القلب والصدر !! دكتور المخ والأعصــاب .. !! لأنها أصابتها حالات هيستيريه وهلوسة وحالة جنون !! ثار عندهــا القولون .. !! وزارها دكتور باطنيــة !! كل شي فيها انهلك .. وتعـب وإهي بحــالة كل من شافها يدعولها بالشفــاء والرحمــة !! ظلت على الإبر المهدية الي كل ماينتهي مفعولها تصحى وتهلوس ..



" مــاما ،، بــابــا ،، أبي أجيـــكم ،، تعــالو خذوني ،، وليد تعــال ،، خلني أنا أمووت "



" أنا السبب ،، مــازن لاتروح ،، لا تموت ،، لحـد يموت ،، أنا الي موّت وليـد "



" خليك معاي مازن ،، ضمني أنا ،، فهد لاتموت .. سليمان لاتموت .. خالد لاتموت "






أم وليد بعد فترة قدرت تطلع على الدنيـــا وتستوعب حياتها بدون ولدها .. وبطلوعها حلـّت مصيــبة ثانية !! وهي حقدها الكبيـــر على عيال أخو زوجهـــا وانهم السبب إهم وأختهم بموت ولدهـــا !!
__________________

سـاره بالي سوته دمرت ولدها لين مات .. واخوانها من حولها مامنعوها .. وخــلاص ماعاد تبيهم .. وماعاد تبي أحــد منهم .. وقوّمت الدنيــا وقعدتها لتفســخ ارتبـــاط غاده من سليمــان !! كانت حالتها أصعب من ان أحد يجادلها ولا يعاندها .. لذا سكتوا عنها لتهدا !!



وغــاده انهارت من موقف أمّــها !! إهي بعــد بحـالة صعبــة .. فقدت أخوها الوحيد .. وهذي هي بتفقد حبيبها الوحيــد !! .. وسليمان بعــد كان هالموقف فوق استحماله !! شالي يضيع منه حبــه بعد طول هالانتظــار !! أي قلب الي يصـبر .. وأي نفس الي ترضـى .. وحلم حياته وجنون حبـه واقع تحت ضغوط مالها حكـم فيها !!



وكان الحـل الوحيد اهو الانسحــاب .. لعل الأوضاع تهدا بيوم .. إلا من مره قدر يقابل غـاد بحوش بيتها آخر الليل على عجل !! وغاده من نزلت و شافته رمت نفسها بحضنه وإهي تبكي وتناهج بكــل ألم وعذاب .. وحاول سليمـان يهدّيها ويصبرها ..



غــادة وهي تناهج : ياويلي ياسليمــان ماقدر على كل الي يصير ماقدر !!



ضمها سليمان أكثر وسالت دموعه واهو يقول : هوني على نفســك حياتي .. وكل شي بيتغير .. أنا مستحيل أتركك ياغاده لو وش يصير !



غاده : أمي مو راضية ياسليمان .. أمي تحلف مانرجع على بعض الا على جثتها والله تخـرّع !



سليمـان : لأنها لازالت مصدومة حياتي وتحسنا السبب بفقد ولدها .. بس انتي لا تجادلينها وخلي الأمور تمشي بسـلام واحنا لبعض ياغاده .. (( وباس جبينها واهو يقول : احنا لبعض .. احنا لبعض .. !



غـادة : سليمان أنا فاهمة وعارفة كل شي .. بغيت زواجنا يتم من زمااان لأني كنت خايفة نتفرق !!



سليمان وهو يبكي : سامحيني غاده .. سامحيني حياتي ..



غاده وهي بالقوة تتكلم : انتي الي سامحني سليمان .. وصدقني طول عمري تمنيت الموت ولا فراقك حبيبي ..



سليمان : لا مو مصدق .. مستحيل تروحين عني بعد كل هالوقت وكل هالتعب .. لكن أوعدك غاده بظل أحارب الكل عشان أرجعك ..



غاده : أنا واثقة فيك حبيبي .. وبانتظر الأوضاع تهدا .. وبانتظرك !!



مهو كل حـب ينتهي بالسعــادة !! ولا كـل حب يتكلل بالزواج !! والحزن والألم موجود بحياتنا رضينا أم أبينا !! وكل واحد له نصيبه من هالأحزان .. ياتستمر .. ياتنتهي !!






*******






أثنـــــــاء كل هالظروف المحزنة والصعــبة .. كان هناك أروع خبــر حصل بزحمة الأحداث الحزينــة !! وأهو ولادة سمـــر !! سمــر مع علاقة الحـب الكبيــر بينها وبين خـالد .. الا ان نصيبهم كان يتم يزواجهم بظروف صعــبة .. ويتم حملها بظروف حزينـة .. وتولد بنتهـــا بظروف تعيســة !! لكن ولادتها لهالبنت .. كانت بشــارة خير وفرح وسعادة قدرت تسرق طريقهــا لقلوب الكــل بلا استثنــاء .. !! بنت ولا أحلى !! جمالها خـارق .. بجمال العـلاقة الي بين أمها وأبوها .. حلاوتها بحلاوة الروح الي جمعتــهم .. وكانت تشبــه عمتهـا ســاره بشكل كبيــر .. والكل اتفق بدون أي نقــاش .. ان مالهالبنت اسم يليق عليهــا الا اسم عمتها .. ســـاره .. ويالله انك تحفظهــا !!






ساره قدرت بعـد شهووور قعدتها بالمستشفى إنها تهـدا !! لكنها ظلت تعبانة وماتقدر تمشي ولا تتحرك بسهولة !! وكانت العمــلية إهي الحـل الوحيد لها .. لكن مو بهالبلــد !! كــان لازم تســافر ابرياطانيا وتسويها هنـــاك .. لكن شي واحد ظل معلـّق !! مع انه كان لازم ينحــل من زمـــان .. وأهو عـلاقة ســاره ومازن !!



مازن كان مرابط الليل والنهــار عندها بالمستشفى !! وقدر خلال هالفترة يتخلى من العكازات .. وساعدته العملية الأخيرة انه يتحسن أكثـــر !! لكن ســاره كانت متعلقـة فيه وماتبيه يبعــد عنها ولا دقيقه !! محتاجه لوجوده .. ولقربه .. ولحضـنه ولحنانه .. واهو غمرها بكل الي يقدر عليه .. بس تظل هناك حدود صعب يتجاوزها !! وأهو مهما حبها وانجن وخاف عليها .. إلا ان لكـل شي حدود !! وكانت سالفة السفـر والعملية إهي المفجــر الأكبــر للعـلاقة المكبــوتة طول السنوات !!



خارج غرفة ســاره كان مازن واقف مع الدكتور يتابع معاه الأوراق المتعلقــة بسـاره .. وشوي الا جا فهـد وسليمان .. ومايحتاج أوصف شلون الحزن مسوي فيهم كأنه صــار جزء منهم وبنظراتهم وملامحهم .. وسليمــان كان حزنه أكبـر بسبب عجزه على انه يرجع غــاده !! لأن الرفـض بالبداية كان متعلق بأم وليد بس .. أما الحين قدت تأثر عليه وصار حتى أبو وليد حقد عليهم وماعاد يبيهم !! لكن سليمـان ظل يماطل بالطـلاق .. وأهو الي مستحيــل يطلق غــاده لو كان على موووته !!



مازن أول ماراح الدكتـور وشافهم مقبلين .. مشى لعندهم بابتسامة عـذبة ماقدروا مـايبادلونه نفس الابتســامة واهم شايفين شكثــر هالانسان مقطّع قلبه وروحه عشان اختهم !



سلموا عليه ومازن قعـد يتكلم بكل فرح عن حالتها .. وانها أحسن .. وان التنفس عندها طبيعي .. وانها لو سوت عملية ممكن تكون 80% طبيعيــة .. وكان فهد يستمع له واهو يبتســم من خـاطر منه .. ويحس بصدق الفـرح بعيونه .. ونبــرة الحب بصوته وكـلامه .. وبعد مانتهى قال : ولازم تســافر بأقرب وقت دام صحتها الحين تساعد !



سليمان : لكنهــا ماتقدر تمشي !



مازن بلا شعور : أنا أشيلها من هالمسشفــى لين المطار لين الطيارة لين ابريطانيا لين المستشفى هناك !! بس ؟؟



ابتسم فهد وقال : مازن انت من جدك بتروح معها !!



انتبه مازن لكـلامه وقال بتردد : إي .. بروح .. أصلا هي مستحيل ترضى تسافر بدوني !



فهد بحزم : مازن وش رايك تعقـــد على ساره ؟؟؟؟



خفق قلب مـازن بكل قوة واهو يسمــع هالكــلام .. وتوسعت عيونه واهو يعيد الكـلام بعدم تصديق : أعـقد .. على ســاره ؟؟؟؟؟؟



هز فهد راسه واهو يقول : إي يامازن .. هالشي الي كان لازم يصير من زمان وماصار .. والحين جا وقته ليصير .. !



حس مازن انه عمره كله مر بلحظــه قدامه .. هالكـلام حقيقة ولا خيــال .. أنا أعقد على ســاره .. وساره تصيـر لي أنا .. ملكي .. وحلالي !! معقوووول ؟؟؟



وقال وهو للحين مو مصدق : ... يصيـــر ؟؟؟



ضحك سليمان بخفة واهو يقول : إي وليه مايصير .. مازن فووووق اصحى .. والله شكلك يضحك وانت مو مستوعب !!



ابتسم مازن وهو ينقل بصره بينهم وقال : أمــانة فهد .. سليمان .. ترا قلبي مايستحمل هالكــلام ! لاتعشمووني بشي مو حقيقي تكفووون !



فهد : والله نتكلم جد يامــازن !



مازن : اذا تتكلم جد أجل يتم العقــد اليوووم !!



فهد : ليش لاء !! يتم اليوم
__________________

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة المحظوظه, المحظوظه, دنيا الوله, قصه دنيا الوله, قصه دنيا الوله للكاتبة المحظوظه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية