لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-11-18, 12:10 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,329
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 

السلام عليكم
افاا ياذا العلم اجل متزوجها الرجال وخالص .. اتوقع ان علا بتدري وبتطلب الطلاق .. والي راح يحل المشكله ام العنود ..اتوقع هي الي راح تكلم علا وتفهمها الوضع
المهم ان موقف علا صعب جدااا ومستحيل راح ترضى ..الله يعينك يافهيدان

عبوره ..تسلم يدك والله يستر من القادم ...اتوقع علا بتاخذ قنبله وتفجرها في فهد هههههههههه

مشكوره فيتووو على النقل ..وقولي للكاتبه تتعوذ من ابليس وقلة الردود مالها علاقه بمستوى القصة ..خاصه مع انشغال الناس بوسائل التواصل الاجتماعي ..
بس تشوف المشاهدات راح ترضى ان شاءالله

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 18-11-18, 07:40 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 


صباح الخير الفصل بين يديكم قراءة ممتعه لكم
سألت سؤال اليوم بالأنستقرام اذا حابين انهي الروايه او لا احس خلاص الرواية الطويله ممله ودي انهيها بس احس داخلي شيء باقي ماطلع هههههههه صايرة افكر برواية جديده بشكل فضيع جداً ..انتم وش رايكم ؟؟


//



الفصل الرابع عشر




في السوق الشعبي وجدت مثيلاتها لتجلس مقابل واحده منهن تعرفها ايام الصبا ويتحدثن في مامضى تملل محمد من الوقوف اصبحت الساعه العاشرة لايريد ان يفوته اجر التبكير لصلاة الجمعه
فقال بصوت يصل لجدته والتي تتحدث معها :ياجده خلصتي ورانا اشغال
الجده:اصبرر ياولدي وش معجلك
محمد:اليوم جمعه نبي نلحق الصلاة
همست تلك:ماشاء الله الله يثبته هذا ولدك؟
الجده:ولد ولدي الله يحفظه
التفتت المسنه له وقاالت:اقرب يولدي
اقترب منها محمد:سمي ياخاله
بعد صمت:انت معرس ولا ابيك لبنيتي
صد محمد ليضع طرف شماغه بفمه كي لاينفجر بالضحك
تحدثت مرةً اخرى:وش احسن من الرجال الصالح اللي فيه خير
هذه المره انفجر بالضحك محمد وبهمس:ههههههههههههههههههههه والله اللي صامله التفتت لها ..معرس معرس ياخاله الله يرزق بنتك اخير مني مشينا ياجده
تأخرنا
نهضت معه وفي طريقهم قال لجدته:خويتك ذي من جدها
الجده:ههههههههههه والله ظني لو انك تاخذ بنتها يومها صغيره زينها يهول يمكن بنتها مثلها
محمد:هههههههههههههههههههه الله يطول بعمرك على طاعته ياجده انتي وياها انا مافي عيوني وقلبي غير النوف
الجده:ايييه الله يكتب لك التوفيق معها
ساعدها في ركوب السيارة وذهب لجهته الأخرى وركب منذُ ان نزلت جدته وبه رجلٌ مسن ينظر لها وكأنه يعرفها قال لها محمد:ياجده شوفي يمينك شفتي الشايب ابو عصا
جدته:ايي وش بلاه
محمد:من نزلتي وهو عينه عليك تعرفينه؟
دققت النظر ثم قالت:لاوالله ماعرفته يمك انت تعرفه
محمد:لااا خافه معجب فيك
الجده بغضب :اقطع واخسس يالوجه الودر
محمد مكمل كلامه:والله ياجده العرس زين اعرسي عليه وكل صبح وانتي هنيا مع ربعك ههههههههههههههههههههههههههههههههه

الجده وكزتهُ بعصاها:تلايط يالله امش والله لو ماتسكت ان قد تكسر على ظهرك
محمد:ههههههههههههههههههههههههه عسى السحاب اللي معه برق ورعود**يمطر على دارٍ وليفي سكنها
الجده:وليفي قده تحت التراب جعله للجنه
محمد:اميين توكلنا على الله
الجده :يالله عقب الصلاة نمشي نبي نتغدا هناك

محمد:على خير

اخذ المطر في الهطول وياجمال صوت المطر ورؤيته همست الجده بصوت دافي:اللهم اجعله صيباً نافعا , يالله انك تسقي ديارنا وديار المسلمين
محمد يتمتم بدعوات بصوت منخفض فالدعاء وقت نزول المطر مستجاب




*****

بعد أن ذهب والدها لـِ أداء صلاة الجمعه ,بقيت وحدها فعمتها من بعد أن عقد أبنها قِرانه تذهب معه بين حين والأخر فلديه بيت في العاصمه واليوم هذا ستبقى عنده ,نظرت للجوري التي تلعب هي وابنة الجيران امام عيناها أستدعتها بصوت هادئ نوف:الجوري ماما تعالي
اتت بخطوات هادئه جداً
قبلتها بقوة ثم قالت لها:حبيبتي نروح نتسبح ونرتب شعرك
الجوري:ايي ابييي
اتت الطفله الأخرى:انا بعععد
نظرت لها نوف لتتأفف من والدتها المُهمله ثم همست لها :من عيوني نسبحك وش تبين بعد هيا تعالوا
في غضون عشر دقائق انهت استحمامهما..
لبستهما ورتبت شعورهماا ثم تركتهما يلعبان في الصاله ..وذهبت لتعد الغداء قبل أن يأتي والدها في وسط أنشغالها أحست بحركه غريبه في الخارج , سمعت أصوات خطوات ام تتوهم ,تصاعدت أنفاسها أغلقت باب المطبخ وأقفلتهُ ..وركضت لباب المنزل كي تغلقه وقبل أن تغلقه وضع أحدهم قدمه لتصرخ تحاول أغلاقه ولكن دخل رجل ذو عينان حمراء طويل ونحيف دفعتهُ حتى سقط ركضت للغرفه مسكت الطفلتين وأدخلتهما الغرفه وقبل أن تدخل سحبها بقوة بشعرها الذي عملتهُ ظفيرةً واحده على ظهرها ,سقطت على الأرض وهي تبكي عضت يده بقوة التي مسك بها فكها ,رفستهُ بقوة ليقوم بصفعها حتى أدمى شفتيها ..صرخت عندما أقترب منها مرةً أخرى نوف صرخت واستنجدت :لاااا وخررررررر عني يبـــــــــــــــه يبـــــــــه ناااااادررر محمممد محمممد .. أخذت تبكي بقوة لاتريد أن يحدث لها شيء تخافه
رفستهُ مرةً أخرى ليصرخ بها :يابنــــــــــــت الكلب
مزق أزرار قميصها وهي تحاول أن تمنعه ولكنه أقوى
وقبل أن يقبلها رُغماً عنها أمسكهُ أحدهم بقوة ..





*****

كان الخدم يضعون بعض الأغراض في السيارات سيارة فهد التي سيقودها محمد وسيارة والد فهد التي سيقودها بنفسه
داخل المنزل كان محمد يقف مع غيداء ويحمل طفلها همس لها بود:ياقلبي لو تحسين بتعب نأجل هالطلعه
غيداء:لاا تعب بسيط الأجواء حلوه من صبح وهو مطر خفيف وبعدين أخذت مسكن خلاص بيروح
محمد بعد أن قبل طفلها :طيب
غيداء التي أخذت طفلها من يديه قالت بعد أن رأتهُ أعطاها ظهره قاصداً الخروج:محمد
ألتفت لها محمد:لبيه
غيداء :محمد تكفى أعزم ابو بدر وام بدر خلهم يستانسون شوي ويشبعون من حسن
محمد:افاا عليك وهذي يبي لها كلام عزمتهم ولزمت عليهم قبل لاأجي هنا
غيداء ابتسمت وعيناها تتجمع بها الدموع رد لها الأبتسامه ثم خرج
أستعدوا كلهم
ركبوا السيارات مستعدين للذهاب ..
أستدعى محمد السائق وقال له:تعرف تسوق الشاص؟
السائق:ايوى بابا
محمد هز رأسه :تمام خلك ورانا طيب
عندما خرجوا من البوابة كان عمه وأهله يخرجون كذلك
مشوا خلف بعض ثلاث سيارات جيب لكزس وسيارة محمد التي تتقدمهم الرنج روفر وخلفهم الشاص الذي يقوده السائق كان مع محمد فهد وجدته
وبعد مرور ربع ساعه من سيرهم تعالى صوت هاتف محمد ليرد بحب ولولا اتصاله ولا كان سيتصل به هو:ارححب يابوي
ابو نوف بضيق شديد واختناق:محمد يولدي تقدر تجينا محتاجينك
انقبض قلب محمد فجأة ليتوقف جانباً:وش العلم ؟
ارهف فهد السمع لعله يلتقط شيئاً
ابو نوف بصوت باكي جعل محمد ينزل من سيارته:اسألك بالله وش العلم
ابو نوف بصوت هزيل مرتجف:تكفى يامحمد تعال
نزع شماغه ليضعها على كتف وبخوف:لاتفجعني ..
ابو نوف صامت أغلق محمد الهاتف بعد أن اخبره ان سيأتي
نزل فهد وكذلك عواد اتاهم
عواد:وش فيك؟
فهد بترقب ينظر له
محمد بعد أن بلع ريقه:مدري اتصل علي ابو نوف يبيني أجيه
عواد:اهلك فيهم شي..
فهد :خلاص رح له وطمنا انا وجدتي بنروح مع عواد
ذهب عواد وركب وقال لسجى:روحي مع ابوي وخلي علا تجي اذا مالقيتي مكان بيركب معي فهد وجدتي
سجى:ليش وش فيه محمد
عواد بهدوء ظاهري:عنده شغل
سجى:طيب نزلت واتجهت لسارة عمها
بعد أن فتحت الباب بادرتها علا:وش فيه
سجى:مدري يقول عواد محمد عنده شغل انا بجي هنا وانتي روحي معه
علا وهي ترى فهد يركب بالخلف وجدته بالأمام:لاا وش يوديني لو اجلس بحضن سعاد
سعاد:ياسلاام يكفي الخدم والأغراض حاشريني تبين بعد تحشرينا زوجك مو ماكلك
والدها:علا انزلي روحي مع عواد
علا:يبــــه
والدها:انززلي مو حلو منظرنا كذا في الشارع بسرعه

نزلت وصعدت خلف عواد وهي صامته وبجانبها فهد كانت جدته تريد ان تركب بالخلف لكن هو رفض..
أكملوا طريقهم
ليعود محمد بسرعه جنونيه للطريق المعاكس حتى يذهب لمحافظة رماح..


...
دخل والدها لتراه هو بعينيه المحمره وشفتيه التي لونها داكن اسنانه صفراء ,صرختت بخوف نوف:يبــــــــــــــه ..قفزت من السرير للزاويه تحاول حماية نفسها بيديها وتصرخ :يبــــــــــــه نادرررر محمـــــــــــــد
والدها:يابنتي هذا هذا شوفي ياروحي والله هذا انا
ولكن عقلها متوقف على صورة ذلك البشع الذي حاول الأعتداء عليها
جارهم لازال في الخارج يسمع صراخها ويهمس بـ لاحول ولا قوة الإبالله
اقترب من الباب الداخلي لينادي بصوت عالي :يا ابوو حـــــــامد يابوحااامد
خرج يتوكئ على عصاه ويمسح دمعه بشماغه وبـ أرتجاف يديه المتجعده أستند على الباب قبل أن يسقط
أجلسهُ جاره على اقرب كرسي
ليقول له:يا ابو حامد استهدي بالله خلها لين تهدأ
بصوت هزيل ضعيف :وش لون دريت بها
الجار:كنت راجع من المسجد نشدت حرمتي عن بنيتي وقالت مع الجوري جيت باخذها احسبك هنا
يوم سمعت صراخها واستنجادها بك وبنادر دريت ان به بلا ودخلت وشفت ذا الكلب ابعدته عنها وضربته وكنت بربطه والله لكن هرب الكلب
أهتزت أكتافه بالبكاء ليجلس امامه
:اذكر الله اذكر الله هي خايفه الحين ماتدري وش تسوي خلها لين تهدأ..

قطع كلامه صوت سيارة محمد الذي خرج منها صوت صرير قوي بس توقف القوي..
دخل وقلبه يخبره بأنه حدث شيء لهم..
دخل ليراه جالساً وواضعاً يديه على رأسه متكئ بها على ركبتيه
اقترب وجلس امامه محمد:يبـــــــــه وش فيكمم وش العلم ؟؟
صرخت نوف كما صرختها عندما دخل عليها والدها
ابو نوف بصوت هزيل:لاحول ولاقوة الإبالله..
ولم يجيب محمد الذي قال:علمنيي وش فيكم يابوي
تحدث جاره: فيه كلب متهجم على اهلك
محمد يعتزي بغضب:ابوو سععد من الكلبب ....سمع صراخها واستنجادها بأسمه ليتركهم ويركض لها
لا يعرف غرفتها فتح احد الغرف ليست بها وما ان سمع صراخها ليدلها عندما رأتهُ كذلك رأت به الرجل القبيح الذي حاول الأعتداء عليها
جلست على الأرض وضمت ركبتيها لصدرها وهي تبكي وضعت يديها على وجهها وتصرخ بصوت مبحوح من شدة الصراخ نوف:وخخخرررر عني اتركني يبــــــــــه يبــــــــــــه
حاول محمد نفضها بيديه:نوف نووف اصحي هذا محمد قدامك اصحي التفت للباب الذي يقف عليه والدها :شووفي هذا ابوك وهذا انا اصحي ليزداد صراخها لاتسمع الإ همساته القذرة ولا ترى الإ وجههُ القبيح
لم يبقى في يد محمد حل سوى أن يصفعها لعلها تفوق من هذا كله
صفعها بقوة بعد ان ابعد يديها قسراً لتنهمر دموعها على وجنتيها وكأنها أنهارٌ تجري ,هذه المرة حقاً رأت محمد لتتعلق بعنقه وتبكييي بقوة نوف:محمممد آآآه
محمد يحتضنها :ياروح محمد وقلبه خلاص اهدي قطعتي قلب ابوك
افلتتهُ عندما سمعت طاري والدها رأتهُ يقف على الباب لتركض له وبحنية الأب وحبه فتح ذراعيه الهزيله لها لتبكي على صدره جلست ليجلس معها
محمد يفور غضباً من ذا الذي تجرأ وداس على طرف يخصه مننن؟؟
أبعدها من حضن والدها ليهمس بهدوء لايريد أخافتها:نوف طالعيني تعرفينه قد شفتيه
تهز رأسها بالنفي وتبكي وضعت يديها على ازرار قميصها التي مُزقت بقوة وقعت أنظاره على نحرها المحمر ليصرخ بقوة وهو يضرب يده بالجدار:كللللب الـ ***** ورب البيت ما أخليه عرفت من هو ومن مدبره
تخطئ نوف ليخرج ولازال جارهم بالحوش
اقترب محمد وسأله:شفت الكلب
الجار:أي اسمر طويل ونحيفف شعره طويل
محمد:يابو عبيد أني طالبك لاتجيب طاري لأحد
الجار:لاتوصي حريص مثل بنتي كيف حالها الحين
محمد:بخير بخير لاهنت
خرج مسرعاً ركب سيارته وقبلها فتح الدرج الأمامي ليتأكد من مسدسه
حرك سيارته ليصل منزل علي في دقائق وقبل أن ينزل رأى ذاك الموصوف يخرج من منزله ,لينزل ويركض له تأكد انهُ هو من مشيته الغير طبيعيه وألتفاتاته الكثيره,نزل ومسكه ليلتفت له رأئ وجهه واثر اظافرها به ليلكمه بقوة حتى نزف أنفه
ضربه بلا رحمه حتى أن بعض أهالي الحي ينظرون له
اتاه أحد كبار السن :يولدي استهدي بالله بتذبحه
محمد بفوران دم:عساه بجهنممم اللي تحرقه
ويضربه ويزيد بضربه
المسن: وش بينك وبينه هذا ولد رفيقنا ونعرفه
محمد:تعررفه زين زين والله ان يعرف كيف يعتدي على بيوت الناس
المسن الذي يعرف خباياه:اجل عليك به
اغمى عليه ليحمله محمد ويرميه بالخلف عاد لمنزل ابو نوف
دخل وربطه ورماه بالحوش دخل وهو يصرخ :نوووف نوووف خرجت خلف والدها الذي يستفسر ماذا به
محمد:تعالي شوفي هو اللي برى
نوف بخوف وببكاء :لاااا لااا
محمد:بصرخة قهر:قلت تعــــــــــــالي شوفي
تمسكت بوالدها بخوف لتخرج رأسها من الباب رأتهُ نعمم هوو صرخت ببكاء وهي تهز رأسها بالأيجاب
أغلق محمد الباب ليخرج سلاحه
أطلق رصاصه من فوق رأسه
ليصرخ بخوف:والله مالي دخلل لاتذبحني هوو هوو اللي اغواني بالفلوس
محمد:من ؟؟
:عللي عللي اللي قالي اسوي كذا والله
اطلق رصاصه اخرى ليخرج والدها عندما سمع الرصاص خوفاً من ان يقتله محمد
ابو نوف:محمد اترك السلاح من يدك يولدي حسيبه الله
محمد:والله ما اخليهم ولاني بمتنازل عن حقي اتصل بالشرطه
ليأتوا واخذوه واخذو علي كذلك ولكن قبلهم دخل محمد بيت علي ليدخل عليه وهو بمجلسه وعنده بعض الرجال ليهمس بغضب بعد أن رفس دلته بقدمه ووقفه بقبضته:مسوي فيها الرجال الكريم ياكللب ي********** والله ما اخليها تعدي اخذ يلكمه مرة ومرتين وثلاث اطبق على عنقه حتى ازرق وجهه صراخ محمد عليه عالي والقهر يبين على وجهه هرب بعض الرجال من هذا الغاضب
حاول اخر ابعاده عندما شعر بأنه سيموت بين يديه وضع يديه حول بطن محمد ليسحبه بقوة ما أن ابتعد محمد عنه سنتيمترات حتى مد قدمه ورفسه بقوة على بطنه حتى سقط تعالت اصوات الشرطه بالحي
اخذو علي ومحمد وكذلك المعتدي
اعترف من أعتدى عليها بكل شي يثبت ادانة علي
كان الضابط المسؤول من اصحاب عواد فعرف محمد حلف محمد بأنه لن يتنازل ..
خرج بعد ساعاتين وكان قد اتصل به فهد وعواد ليخبرهم بأن زوجته تعبانه قليلاً خبئ كل شي ..
فهو رجل كتوم يظهر المرح والراحه ويبطن كل مايؤلمه..
عاد لمنزل ابو نوف وتطمن عليهما
طلب منهم ان يذهبوا معه للمخيم ولزم عليهما
حتى وافقت نوف والدها ليس لديه اعتراض ابداً بعد صلاة العصر بنصف ساعه
خرج محمد ووالد نوف من المجلس ليرى الجوري جالسه همس بأبتسامه محمد:جووري تعالي
ركضت نحوه ليلتقطها ويرفعها في السماء احتضنها بحب ليقول:حبيبتي انتي نروح للسيارة
هزت رأسها بفرح ركبوا وبقوا ينتظرون نوف
اتت بخطوات قلقه خائفه من كل شيء
واثناء سيرهم كانت تخرج منها شهقات لا إرادياً
عندما تشهق كان والدها يحوقل بينما محمد يتنهد بوجع ..ليس على رأسه شماغ لايعلم اين هو او اين سقط ربما عندما تعارك مع ذاك انتبه لأزرار ثوبه المقطعه لايريد اثارة شكوك أحد فهذا الأمر يخصه عندما بقي عشر دقائق للوصول توقف جانباً
ليباشره والدها بالسؤال:ليش وقفت ؟
محمد:ابد بغير ثوبي مابي اخوفهم
فتح الباب الخلفي ليأخذ ثوب اخر كان معلق به رمى الذي عليه بالخلف ليلبس الأخر ويركب ويكمل الطريق كانت الجوري بحضن جدها التفت لمحمد وقالت وهي واضعه اصبعها في فمها:بسوود بسوود
ابتسم محمد الذي فهمها:تسووقين ابشري تعالي التقطها من حضن جدها ليضعها بحضنه مسكت المقود وهي فرحه بما تفعله هذا الفعل جعله يبتسم وكذلك نوف ووالدها فهذه الطفله غاليه جداً عليهما..

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 18-11-18, 07:42 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 





وصلوا لينزل والد نوف والجوري بينما محمد لم ينزل وقبل ان تنزل نوف همس:نوف لاتفكرين في اللي صار انتي قويه بتبقين قويه والضربه اللي ماتقتلك تقويك ..قولي الحمدلله على كل حال
اذا تضايقتي من المكان لاتترددين ثانيه تقولين لي باخذك لمكان ثاني
همست بشهقه: ان شاء الله
محمد بألم :وش قلنا بلاها هالشهقات ولا أقول قفلي الباب
أغلقت الباب فحالتها يرثى لها ..ولا تريدهم ان يروها هكذا
ذهب بها الى الأسطبل البعيد قليلاً عن المخيم
فتح بابها ومسك يدها واخذها معه وقف امام الخيول الكثيرة
منذو صغره كان مولعاً بالخيول فأخذ يشتري الأصايل منذ الثانوي
ألتفت لها ليرى دموعها لازالت تتهامر غرق نقابها
ليمسك كتفيها ويلفها جهته رفع نقابها لتتقوس شفتيها احتضنها واخذ يمسح على ظهرها همس محمد:أبكي لاتكتمين ماورى الكتمان خير ابكي ياعيني ابكي
أجهشت بالبكاء الشديد بعد مرور ربع ساعه من البكاء المتواصل هدئت ليتنهد بقوة أبعدها عنه ليمسح وجهها بكفيه
محمد:خذي نفس عميق
بعد ان اخذت نفس عميق جداً قال لها :هنا حفرنا وهنا دفنا خلاص تنسين هذي السالفه
نوف:مقدر غصب عني
محمد:لا بتقدرين والكلاب والله لاأخليهم يخيسون في السجن ماني بمتنازل داسوا على طرف يخصني يتحملون فعلتهم
وبضحكه قال:على فكرة ترى شكلك يخرع
نوف ببسمه:ياشينك
عاد للسيارة وأخذ علبة ماء
محمد:تعالي غسلي وجهك
غسلت وجهها بالكامل ثم جففتهُ بالمناديل التي كانت بيده الأخرى همست له بشكراً
ابتسم لها ثم اقترب من أحد الخيول
نادى بصوت عالي :نـــــــــوف
اتت مستفهمه
التفت لها:ماناديتك
نوف وهي تنظر لأحد الخيول اتيه تركض
وضعت يدها على فمها
التفتت وهز رأسه محمد:أي أي مسميها عليك من ذاك اليوم اللي خطفتي قلبي فيه
حاولت تغيير الموضوع نوف:اتصل في علا تجي او جب البنات كلهم
محمد:ليش
نوف:لأن مو راجعين مع بعض مو حلو منظرنا اذا ناسي ترانا مملكين مو متزوجين رسمياً ماابي انحط في موقف ماله داعي لو سمحت يعني
محمد:بشرع ربي حنا زوجين ولا علي من احد لكن ابشري
اتصل في علا واخبرها ان تأتي هي وهدى على سيارة والدها فهي الوحيده التي تعرف القيادة
في غضون عشر دقائق كانوا عندهم
نزلت علا ليباشرها محمد بفكاهه:ههههههههههه قزمه تسوق لكززس كيف تجي هذي
علا بلكاعه:ههههههههههههههههههههههه مثل البدوي المحامي
محمد يضربها على مؤخرة رأسها: ليش البدوي طايح من عينك
هدى:هههههههههههه مو سالفة انه طايح من عينها بس اذا قالوا بدوي تتوارد في الأذهان مغبر وراعي ضبان وشيفه
محمد:حسسبي الله بس حرامم والله مظلومين
علا:ايي وش عندكم هناا ادري متصل علي عشان نغطي على سواد وجيهكم
وضعت نوف يدها على فمها
اما محمد نزع حذاءه ليحذفه بها
محمد:يمال اللسنه أي والله انتي ووجهك
هربت علا بينما صرخت لها هدى التي تضحك:تراك ماسلمتي على البنت
سلمت هدى عليها بترحيب وقالت لها :ماعليك من كلام علا تراها كذا خارج التغطيه دائماً
نوف:هههههههه لاوش دعوة اعرفها
علا من بعيد:محمد امانه فارق خلني اسلم
محمد:أي بفارق بس انتي تعالي
علا:والله ما اجي نوووف يالخفوق سلام نظر
نوف لوحت لها بيدها قالت علا :اسمع محمد خلنا نتفق نركب الخيل انا وياك واذا سبقتك تسامحني
محمد وزانت له الفكرة :قدام اذا خسرتي تروشين فرسك
علا بثقه:يلااا


اخرج فرسين وكلها مروضه علا تعلمت ركوب الخيل قبل سنتين وكان له الفضل في ذلك ..
استعدوا وانطلقوا كانت علا تسبقه اثناء ذهابهم بأرادته اما عودتهم فقد سبقها هو
عندما نزلت غاضبه علا:مو على كيفك غدار ليش تسبقني
محمد الذي يفك ثوبه المربوط على وسطه:ههههههههههه يالله هذاك الماء والصابون وكل شي روشي فرسي يالله
هدى:ههههههههههههههههههه والله المسخره ومسويه لي فيها بكسر راسه
نوف مبتسمه ولم تقل شيء
علا برفعة حاجب:والله عاد حقته سكنيه اكيد
اجبرها محمد تسبح الفرس وبعد ان انتهت :المرة الجايه انا ماعليه انت خيال من توك بالثانوي وانا من سنتين في يوم اغلبك
محمد :ايي يصير خير المهم ارجعوا للمخيم انا شويات واجيكم بعشي حبايبي
علا:طيب وترى ابوي يبي غبوق
محمد:طيب بروح للخلفات عقب
علا:طلبتكك ياروحي
محمد بحب:تمم امري
علا:بحلب معك تكففى
محمد برفعة حاجب:تخافين منها
علا:لاااا لاا خلاص هدى ونوف يرجعون وانا بجي معك
هز محمد رأسه وبقيت تنظر له وهو يضع الشعير لخيووله وبعد أن انتهى وعلى غروب الشمس..
ذهب للجهه الأخرى التي بها الخلفات
نزل واخذ معه طاسه كبيرة
واقترب وفتح العازل بينها وبين صغارها وعندما رأى أحدهن عطفت ذهب ليحلب منها خلفه من فئة المجاهيم أحبهن إليه التفت لعلا التي بالخارج:تعالي وش موقفك
علا بخوف قليل:والله كأني خفت منها
محمد:ههههههههههه تعالي هذي رمانه مبروكه تعالي ولاتخافين
اقتربت ووقفت بجانبه قال لها :امسكي الطاسه وانا بحلب
اخذ بالحلب بمهاره وبيديه الثنتين
تحدثت علا:يووه صارت ثقيله امسكها
مسكها بيد واحده واكممل قربت اصابعها بخفه تتلمس ثدي الناقه
محمد:ههههههههههههههه الله ياخذك وش فيك احلبي ولا فارقي
علا:يممه ناعم انعم من يدي
محمد:ههههههههههههههههههههه اذكري الله
علا:ماشاء الله ماشاءالله عيني بارده خلني اجرب احلب
توقف محمد ومسكت هي واخذت تحلب بخفه حتى اصبحت تحلب بقوة :الله متعــــــــــه والله اسمع الصوت طرب ههههههه
محمد:الحمدلله والشكر خلاص يالله نمشي
اخذ الحليب وركب هو واياها مسك الطاسه خارجاً بيده
وصلوا واخذ يوزع الحليب عليهم
اخذ لجدته في تحبه كثيراً
نادى جدته بصوت مرتفع لم يدخل لأنه يعلم بوجود زوجة عواد:جدده ياجده يابننت محمد
خرجت تسندها سعاد اقترب منها وقبل رأسها :مساك الله بالخير
جدته:مرحباا مساك بالرضا
محمد مدها بالطاسه:سمي حليب رمانه
جدته:بععدي جعلها البركه اعطى سعاد لترد عليه:انت تدري اني ما احبه شايفني علا
محمد اخذ من رغوة الحليب ووضعها على انفها الصغيرلتذهب بعيداً وتستفرغ اكرم الله القارئ:الله ياخذك لييش حرام عليك حتى ريحته ما اطيقها
محمد:والله انك دلوعه
سعاد:والله ما اتدلع بس من صغري ما احبه


****
في الصباح الباكر والجو غائم وبعض قطرات المطر تنزل كانت علا وهدى وغيداء التي تحمل طفلها بين يديها مستيقظين
هدى:علا خلينا نشغل الدبابات خاطري فيها
علا التي انزلت كوب الحليب من يدها:يلااا انا بعد ودي فيها ماراح اخلي حاجه بخاطري بنرجع اليوم العصر اكيد غيداء معنا؟؟
غيداء :لا وش يوديني تبين عمليتي تنفتق
علا:بكيفك
لعبوا بالدبابات مايقارب النصف ساعه
استيقظ محمد ووجد غيداء التي كانت جالسه ترضع طفلها
محمد:صباح الورد
غيداء:صباح النور يخي قد احد قالك ان وجهك يرفع هرمون السعاده
محمد:هههههههههههههههه أي انا قلتها لنفسي بالمرايه
غيداء:ههههههههههههههههههه حبيب قلبي انت
محمد:بالله شوفي وحده من الخدم تجهز لنا الفطور
بعد أن انتهوا من الفطور ذهب محمد هو ووالد نوف لأبله التي قد اتاها محمد ليلة البارحه
عندما وصلوا اتت احد النياق عندما عرفت ابو نوف اقتربت حتى انحنت برقبتها على المسن دليل على محبتها القويه لصاحبها ..
اقترب محمد وقال له بود:يابوي ابلك كلها بلا خمس وش رايك اضمها مع ابلي ونروح لها كل يوم سوى ولا لارحت انا اكفي والله بلا تعب عليك
ابو نوف بمحبه لهذا الشاب الذي كأنه ابنه :اللي تشوفه ياولدي
ابتسمم محمد
وبعد وقت محمد:ودي اطلب منك شي وعساك ماتردني
ابو نوف:افاا ماعاش اللي يردك
محمد بهدوء :عقب اللي صار امس والله ان قلبي ماعاده بقاوي بعدكم عني انا شريت بيت وودي انكم تنقلون له
ابو نوف:ولا لك لوى يولدي بيتنا ماحنا بطالعين منه
محمد:اني طالبك
ابو نوف:لا بالله مانطلع كان ودك تقدم العرس وتاخذ اهلك بكيفك
محمد وهذه لم تطري على باله وبضحكه :نقدم العرس ليش لا بس انت بتقعد وحداني بدور لك مره
ابو نوف:ههههههههههههههه ياقوم ويني وين المره يالله حسن الخاتمه
محمد حتى وانا اخذ نوف لبيته فلن يتركه لوحده في رماح: يصير خير يابوي لكن العرس بيبقى في موعده
هز والدها رأسه
....



ظهراً كان عواد وفهد يتحدثون في أمور تختص بعملهم خلف أحد الخيام كانوا سوية قبل قد قاموا بذبح الخروف الثاني وبعد صمت
قال فهد :الاسبوع الجاي بسافر أنا وزوجتي وعيالها لتركيا
عواد: بكيفك لكن العلم وسدتك إياه علا تدري دامكم على البر اما علمتها ولا بقول لأبوي يعلمها

فهد:لاا انا بقول لمحمد وهو يمهد لها محمد قريب منها ..

من خلفه محمد بصدمه:متزوج على علا؟؟؟
فهد بهدوء:قبلها
محمد لم يستطيع ان يتكلم من هول ماسمع زواج وبالسر منذُ متى والصدمه الأخرى والقوية لتلك التي بداخل الخيمه وسمعت كل أحاديثهما فاضت عيناها بالدمع وضعت يدها على فمها لكي تكتم شهقاتها هربت خارجاً وابتعدت عن الخيمه بل عنهما نحرها دفن حُبها الذي للتو ابصر النور اخذ ت تستفرغ كثيراً حتى سقطت على ركبتيها تكاد روحها تخرج من الألم ..كيف أن يكون متزوجاً كيف يا ألهي ألطف بقلبي الجريح ....



*****
نهاية الفصل
ألتقيكم بالفصل القادم أن شاء الله



سبحانك اللهم وبحمدك أشهد انه لاإله الإ أنت أستغفرك وأتوب إليك ...

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 23-11-18, 05:40 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,329
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4984

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 

السلام عليكم
تكفين عبوره لاتنهينها لحد ماتعطينها حقها احس تو الناااااس
اليوم الجزء فاقدين فيه عواد وسجى ..توقعت محمد بعد الي صار ياخذ نوف لبيته او يقدم الزواج ..الله يستر لايأثر هالشي عليها بعد الزواج
علاااا ..ياقلبي قلبك الله يكون بعونك
مدري كيف راح تتصرف ..لا وبياخذهم لتركيا عز الله ان تكرهك علا لين يشيب راسك والاكيد انها بتطلب الطلاااق ..

فيتوو ..الف شكر لك ياقلبي على النقل 💕💕

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 02-12-18, 08:03 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 


نامت أمي نومةً عميقة، يوم الأربعاء الساعة الحادية عشر صباحاً..
نُقلت على اثرها للمستشفى بعد صلاة العصر..

بقيت عندهم
ولازالت نائمة الساعة الواحدة والنصف صباح الجمعة الثاني والعشرين من شهر ربيع الأول
و الثلاثون من نوفمبر..

ضعفت نبضات القلب ثم توقف قلبها
مرتين
تم انعاشه وعاد للعمل ..

توقف للمرة الثالثة ولكن هذه المرة لم يعمل بعدها ..
بعد أن سلمت من صلاة الفجر وردني اتصالٌ من أخي الأكبر، يخبرني أنها رحلت من هذا العالم ..
تسلحتُ بالصبر وقلت الحمدلله مرددةً خلفه..
ولكن ما أن رأيت أخواتي وبالتحديد أختي الصغرى حتى انهارت قوتي فبكييت بشدة واختنقت روحي وصدر مني الأنين والشهقات التي كادت أن تقطع
انفاسي..
عند شروق الشمس كنا متجهين للجامع كي نقوم بتغسيلها ..

ورد أخي سلمان اتصال ،اصدقكم القول شعرتُ لوهلةً ان المتصل سيقول حدث خطأ هي لم تمت!!

ولكن كان يخبره بمكانهم..
وصلنا وبعد أن تم غُسلها انحنيت كي اقبل جبينها ..
احسستُ بمعنى قبلة على جبين ميت عندما سقطت دموعي واختلطت بقطرات المسك الذي كان يعطر جبينها ..

لازلتُ استطعم المسك في شفتاي..
صليتُ عليها واخوتي وخالتي وأمي الأخرى ابنة خالتي وصلى عليها بعض من المصلين الذين أتو لأداء صلاة الجمعة ..



ورحلت غاليتي لأولى منازل الأخرة..

يارب كن معها انر قبرها..
أغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس ..
انس وحشتها يالله ..فهي تخاف الوحدة كثيراً ..

وسع مدخلها افتح لها باباً من
الجنة..
اجمعها في والديها واحبابها الذين سبقوها..


اللهم صبراً يقويني على فقدها..💔

ترحموا على فقيدتي ترحموا على حبيبتي ترحموا على أمي ،أحرف صالت وجالت في قلبي الإ أنها خرجت لعلها تخفف من مصابي .

عبير مسفر



انا لله وإنا اليه راجعون
عظم الله أجرك عبير
والله يرحم والدتك ويغفر لها ويسكنها فسيح جناته
بغير حساب ولا سابق عذاب
والله يرزقكم الصبر والسلوان

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مصفر, عبير, وديعتُك, ،بقلم, قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:17 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية