لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-10-18, 12:32 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,346
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 5004

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 

ولده !!!!!وش هالشغل ... 😱 كل مره يصدمني عواد بسالفه ..

السلام عليكم ...
فيس من الصدمه الي صدمت سجى انصدم وماسلم هههههههه
اتوقع انه يمزح معها او يمزح معها ههههههههه
فيتووو ... القصه تهببببل ليت الكاتبه تشرفنا بالوحي ونخرش قلبها بالتوقعات والردود هههههه

بس فعلااا احسنت الاختيار والنقل عاد شهاتنا فيك مجروحه ان ماجبتي الزين من يجيبه ..لاخلا ولا عدم ..
بلغي الكاتبه شكري واعجابي ولزمي عليها تسير علينا بالوحي
والف الف شكر على النقل ياام الجمال ...😘😘😘😘

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 09-10-18, 02:50 PM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,105
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شبيهة القمر مشاهدة المشاركة
   ولده !!!!!وش هالشغل ... 😱 كل مره يصدمني عواد بسالفه ..

السلام عليكم ...
فيس من الصدمه الي صدمت سجى انصدم وماسلم هههههههه
اتوقع انه يمزح معها او يمزح معها ههههههههه
فيتووو ... القصه تهببببل ليت الكاتبه تشرفنا بالوحي ونخرش قلبها بالتوقعات والردود هههههه

بس فعلااا احسنت الاختيار والنقل عاد شهاتنا فيك مجروحه ان ماجبتي الزين من يجيبه ..لاخلا ولا عدم ..
بلغي الكاتبه شكري واعجابي ولزمي عليها تسير علينا بالوحي
والف الف شكر على النقل ياام الجمال ...😘😘😘😘


وعليكم السلام
هلا وغلا بالنوري

هههههههههه والله حتى أنا انصدمت منه ومن الصدمه للآن ماقدرت أكتب ردي
فعلا عواد كل مره يصدمنا المره الأولى بإنه متزوج والثانيه مخلف
وما أظن أنه يمزح أكيد بتزوج بعد مايأست من عواد وبترمي ولده عليه

لكن تعرفين يالنوري أظن المتعوسه زوجته الأولى مسويه شيء كبير والا ماطلقها وهو عنده
منها طفل وزود عليها إن عواد طويل بال وماهو من اللي يتنرفز بسرعه عاد والدليل تعامله مع سجى


عاد ياقلبي لأنها تهبل واللي مثلها نادر هالأيام ماحبيت يفوتكم الزين ونقلتها لكم لكن زعلتوني
ماهذا العشم فيكم وين المشاركات المميزه اللي تعودنا عليها من آل ليلاس

والله يالنوري كنت بأنقل لكم كم روايه عاجبتني رغم كثرة مشاغلي لكن جاني احباط من قلة التفاعل
وأكتفيت بالروايتين اللي نقلتها لكم ماعندي استعداد اتعب وأنقل لنفسي وما أحد جاب لي خبر مشتاقه
اشوف التفاعل اللي تعودنا عليه من الأعضاء وجمعت أحبابنا زمان

لكن عاد الروايتين اللي بدأت نقلها بكمل نقلها مع الكاتبات حتى لو أني أنقلها لنفسي لأني ماتعودت
أترك عمل بدأته ماأكمله

وشكرا على كلامك الحلو وثقتك حبيبتي
وشكرك وصل للكاتبه لأنها متابعه ردودكم هنا

النوري ترى الكاتبه سبق ونزلت روايتها الأولى عندكم في الوحي

شكرا على المشاركه الحلوه مثلك لا خلا ولا عدم منك يارب

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 21-10-18, 09:02 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,105
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 


مساء الخيراوصباح الخير لكل من ينتظر الفصل سعيده جداً ان زوار روايتي وصلوا ثمانية ألاف ..شكراً لمن دعمني وشكراً لكم جميعاً
-
نجي لتوقعاتكم كثير شلتوا على عواد وتصرفه مامعكم حق تزعلون عليه وانتم عارفين شخصيته انسان عاقل متفهم تتوقعون يسوي كذا.. اغلبكم قال فيصل ولد وعد مستحيل ليش توقعتوا كذا انا ذكرت انه الفترة بينهم كانت ست شهور ومن فتره بسيطه وفيصل عمره اربع سنوات واذا كان ولد وعد بيكون سلاح قوي في يدها ليش ما استخدمته ؟انتم مخ كربان >امززح المهم قراءة ممتعه لكم بتبدأ مرحله ثانية بالروايه والأغلب انها الأخيره


***



عـــنقك وخشمك وخدك وعينك
مايــــــحاليها شبيه بكـــــل ذره
تظلمك كل الصور من كثر زينك
أنتٍ أحلى من الصوره مليون مره
#حمد البريدي


****
الفصل الحادي عشر




بعد خمسة عشر دقيقه عاد وهو يحمل بيده طفل نائم عمره أربع سنوات سجى بذهول :مين هذا؟
عواد:ولدي فيصل
سجى بصدمه:ايشش؟
عواد بأبتسامه:ولدي ماتسمعين
سجى تهز رأسها يميناً وشمالا لم تستوعب ,تراه يضعه في السرير وهو يرتب الوسائد تحت رأسه ,شحب لون وجهها لتنزلق دمعه على خدها ,ألتفت لها لينفجر بالضحك :ههههههههههههههههههههههههههه تعالي تعالي يأم عقل صغير نمزح نمزح لاتموتين.. احتضنها بيديه وقال:مو ولدي ولد خويي وأنا بحسبة ابوه
سجى تهز رأسها همست بعد صمت وهي تضرب يده ناسيةً أصابته:سخيييف
تأوه عواد قليلاً لتشهق وتضع يدها على فمها :اسفه نسيت وبعدين من هالولد وليش جايبه
عواد:هذا فيصل ولد سيف واحد من ربعي اعرفه من سنين ومعي بالدوام توه ماشي هو وامه لمكه وبيجلس عندنا كم يوم
سجى: وين امه خواله
عواد:امه عطتك عمرها من زمان ولا له الا خال وفي الجنوب
سجى بعطف:ياقلبي عليه
اقتربت منه ومسحت على شعره الحرير وقبلت خده ثم اندست بجوار وهي تضع يدها على صدره , ابتسم عواد لمنظرهما شعر وكأنه يرى ابنه وليس ابن صاحبه شعور جمييل ,اقترب بعد ان خلع ثوبه ليجلس على السرير فزت جالسه وبتصنع سجى:وين وين اطلع
عواد:اطلع وين
سجى:اطلع يعني اطلع نام بالصاله
عواد:تستهبلين
سجى بطفوله:أي استهبل اطلع ليش تكذب كان بيغمى علي وتبي تنام جنبي كأنك ماسويت شي
عواد:هههههههههههههههههه خبله انتي
سجى:والله ان تطلع الليله من الغرفه
عواد:لاتحلفين اسبوعين ماسمعت صوتك والحين تطرديني
سجى تحذف عليه المخده:ايي خذ هالمخده
واطلع
عواد وهو ينصاع لها:هههههههههههههه طفله
سجى:هههههههههههههههههه كيفي
نامت بعد وقت وهيي مبتسمه ,ليعود بعد ان تأكد من نومها وبعد ان صلى وتره وقرأ بعض من القرآن ,نام مقابلها بوده لو يبعد فيصل لأنه عائق بينهم ولكن لم يفعل لايريد أن يحركه

..
بعد وقت أستيقظ على صوت أذان الفجر من الجامع المقابل لقصرهم,ألتفت لها ليجدها باقيةً على وضعها,رفع يده لييتوضأ وألمته قليلاً بصعوبه انهى وضوءه وخرج ليلتقي بوالده عند الباب
عواد يقبل رأسه:صبحك بالخير يبه
ابو عواد:صباح النور والرضى
عواد وهو يمشي معه بأتجاه الجامع:البارحه اتصل فيني سيف الفيصل بيروح هو وأمه لمكه وعطاني فيصل عندي لين يرجع
ابو عواد بفرحه:يامرحبا به والله ان ذا الصبي داخلن قلبي الله يكتب لكم الولد الصالح
عواد:ابشر به ان شاء الله بعد شهور
ابو عواد بفرحه:انت صادق
عواد :أي بالله ماجاك الا الصحيح
ابو عواد:الحمدلله اللهم أني اسألك التمام مبروك ياولدي جعله مبروك
عواد:الله يبارك فيك يالغالي

دخلوا المسجد لأداء صلاة الفجر في جماعه
..
استيقظت على بكاءه أستعدلت جالسه وهمست بحنان سجى:فيصل حبيبي ليش تبكي لاتخاف بابا عواد يجي الحين
فيصل ببكاء اخف:اواد اواد
سجى وهي تمسح على رأسه: أي حبيبي يجي الحين
فيصل:انا دوعان
سجى: حبيبي انا الجوعان بصلي وننزل تحت اسوي لك حليب طيب
بعد ان صلت نزلت ممسكه بيد فيصل
دخلت المطبخ,عملت له كوباً من الحليب وتوست بها لبنه ,عملت لها كذلك وجلست مقابله ..
بعد وقت كانت خارجه وفيصل يتبعها لتتواجه مع عواد ووالده داخلين ركض لهم فيصل فقد رأى من يعرفهم, خجلت من شكلها فهي ترتدي بجامه حرير بيضاء ,لم تخرج امام والده ابداً ببنطلون والآن يراها بالبجامه مع أن الأمر عنده عادي قبلت رأسه وصبحتهُ بالخير
قال لها بعد ان رد لها التحيه:مبروك يابنيتي الله يتمه على خير
سجى بخجل شديد:الله يبارك فيك يبه امين
ذهب وعواد ينظر لها ومن أن ذهب ضحك على خجلها
سجى: وش يضحكك مع ذا الصبح
عواد:هههههههههههههههههههه أعلمك وش يضحكني
سحبها ووضع وجهها أمام المرآة ثم اكمل
:شوفي وجهك بالله مو يضحك والله تذكرت أنا البندوره الحمراء ههههههههههههههههههههههه
سجى تدفعه:اقول اسكت بس
عواد: مايحتاج كل هالخجل الأمر بسيط
سجى:ماقد طلعت قدامه ببنطلون والحين ببجامه
عواد:عادي عنده ترى امي وخواتي يطلعون عنده كذا بس انتي ماتعودتي
يالله بروح انام صحيني الساعه ثمان..
اخذ فيصل وذهب وهو يحمله وسجى تمشي خلفهم ويقول عواد: الحين تنام عند سعاد ولا حلا لك حضن حرمتي ,اخذ بدغدغته ليضحك بصوت عالي
فتح الباب والغرفه مظلمه لم يجد سعاد توقع انها في مكان ما..ذهب لغرفة لعلا ليجدهما نائمتين بجوار بعض وضعه بينهما بعد أن همس بإذنه ( اذا طلعت قل لهم قوموا صلوا واضربهم طيب)
..
وما ان خرج عواد وسجى حتى اصبح يسحب شعر سعاد ويقبل علا وبصوته المزعج فيصل:قوووومووويلااا سلااااه قوموووو
سعاد بنعاس شديد:علااااا اسكتي بززر انتي
علا:بسم الله ماتكلمتت اه اه شعري
فتحت عيناها على صوت ضحكاته استعدلت بصرخهه علا:بسممم الله سعاد فيه طفل بيني وبينك يمممه
قفززت سعاد وهربت الى الباب:يمممه خاف جنييي
علا تحاول النهوض فسقطت على الأرض ليضحك فيصل:وس فيتمم انا فيسل
سعاد اشعلت النور:فصييييل مين جابك
علا:انت صدق فصييل ولا جني على هيئته
فيصل بطفوله :دني دني هههه هههه هه
اقتربت سعاد ولمست يده:فيصل صدق مين جابك متى؟
فيصل:مدري قمت في بيتتم
اقتربت علااا وقبلته بقوة:ومرحبببااا بفصولي انا
سعاد وهي تقبله:اشتقت لك ياتبن محلووو
قطع عليهم دخول والدهم عندما سمع اصواتهم:فيصل ابووي
قفزز فيصل :جدي جدي
قبله ابو عواد:يامرحبا بك حبيبي طيب
فيصل: ديب انا ديب
ابو عواد:الحمدلله والتفت لأبنتيه .. وش فيكم صوتكم عالي
علا:والله بلانا ذا الجني اللي معك خوفنا
ابو عواد:ههههههههههههه الله يصلحه ويحفظه لأبوه باخذه معي وانتم صلوا وطلوا على جدتكم اذا محتاجه شي
سعاد:ابشر ان شاء الله


.....
الغرفه مظلمه وهي واضعه رأسها على ذراعها همست
سجى:عواد
عواد:هممم
سجى بضحكه:وش هم تأكل طفل الناس الطبيعيين يقولون هاه نعم والافضل لبيه
عواد يضربها على رأسها:ههههههههههه عبيطه الحين وش تبين خابرتني انعس
سجى:متى ماتت ام فيصل واضح ابوك متعلق فيه

عواد:من كان عمره ثلاث شهور ماتت بحادث مع ابو سيف واخته
سجى:يالله الله يرحمهم ومين اهتم فيه
عواد:جدته مع انها كبيرة سن واحيان عندنا امي والبنات يهتمون فيه اذا كانت تعبانه ولا عندهم مواعيد مستشفى ,متعلق فينا مره
والحين اهجدي خليني انام وراي دوام
سجى :نوم العافيه

***

الساعة التاسعه صباحاً في شركة بالغة في الفخامه,جلس امام مكتب والده وبعد السلام قال والده: زين اعتقتك رماح
نادر:ههههههههه الله يطول بعمرك على الطاعه يابوي والله انك في البال دايم بس خالي وامي في حاجتي
ابو نادر:الله يقويك ياولدي في وجهك حكي تكلم

نادر بعد صمت :ابيك تخطب لي
ابو نادر:ههههههههههههههههه وش يدريك خطبتك ذليل
نادر صُعق يريد ان يطلب منه يخطب عند ابو عواد:من عنده
ابو نادر:بتعرف ذليل ان شاء الله كلم امك وعلمها المغرب انت وياها هنا في الرياض
نادر بهدوء ظاهري بينما داخله يحترق:على خير بس يبه ابي اتزوج قبل ارجع سويسرا مع شهر
ابو نادر:هههههههههههه وش مستعجل عليه
نادر: ماهي مسألة مستعجل ماعاد عندي اجازه الا هذي ولا اقدر اخذ اجازه طويله
ابو نادر:الله يكتب لك الخير ياولدي
خرج نادر وهو يدعي الله ان اختيار والده صديقه وشريكه ابو عواد
توجه لرماح واخبر والدته التي فرحت فرحاً شديداً ,فرح لفرحتها تركتهُ بالمجلس مع خاله ودخلت بخطوات مشابهه للركض
ام نادر :نوف يانوف
نوف تطل من المطبخ:لبيه ياعمه
ام نادر تجلس بالصاله :تعالي
نوف: لبيه امري
ام نادر بفرحه وضعت برقعها على رأسها:نادر بيخطب له ابو هالليله
نوف:جد مبوووك ياعمه الله يوفقه
ام نادر: امييين اميين ياحبيبتي ابي تسوين لي حنا بتحنا
نوف:هههه ابشري من زمان ماشفتك فرحانه كذا الله يتم فرحتك
ام نادر:ترى بتروحين معي
نوف:والله اني مستحيه منهم زواجي بعد ثلاث اسابيع لكن ابشري بروح
ام نادر:ماعليك ياحبيبتي الحياء زين وذا ساعه ونرجع
نوف :الحين بروح اسوي لك حنا وبطلع لك احلى ثيابك وابخره
ام نادر:ايه ايه ابي الثوب الأحمر
نوف:هههههههههههههههه اخاف تخطفين ابو العروسه بجمالك
ام نادر تضربها بعصاها:اقطعي واخسي روحي يأم لسان
نوف:ههههههههههههههههههه ابشري ياحلوك وانتي مستحيه
هربت عندما رأتها وقفت تريد ضربها

****


قبل الظهر بقليل في المطبخ دخلت سجى المطبخ لتجد ام عواد تحمل صينية ورق عنب تريد وضعها في البراد ..اقتربت سجى وهمست :الله ورق عنب اخذت حبه لتنهاها
ام عواد:انتبهي حار خليه لين يبرد
سجى:ماعليه يمه اشتهيته
جلست على الطاوله وعصرت عليها ليمونه واكلتها بتلذذ
بعد وقت جلست امامها ام عواد وعلى وجهها ابتسامه تحدثت سجى:يمه عمي قالك شي ولا عواد
ام عواد:هههه أي قالي الله يتمه ويجيبه بصحه وعافيه
ابتسمت بخجل سجى: امين
دخلت علا تتعكز وشمت :كأني اشم ريحة ورق عنب يمه سويتي
ام عواد:الناس تدخل تسلم وانتي تسألين عن بطنك
علا:ههههههههههههههههه اعذرينا يابنت عبدالعزيز السلام عليكم
ام عواد:عليكم السلام ,توني حطيته بالثلاجه يبرد
سجى: لاتخلصينه عاد
علا:شف من يتكلم بنت امس ياحبيبتي امي تسويه عشاني من سنين
سجى:ههههههههههههه مالي شغل يمه صح سويتيه عشاني
هزت رأسها ام عواد بضحكه
علا:عشتووو على اساس الحين انتي حامل ومتوحمه عليه
سجى :ايه
علا: وش اللي ايه
سجى:حامل
علا:كذابه اذا كنتي حامل ابد لك كله
سجى:وانا حامل صدق
علا:لاتكذبين عشانه
سجى:لاصدق حامل لي اسبوعين ونص
علا بتصفيق:قولي والله
سجى:ههههههههههههههه والله الحين ولاتاكلين حبه من الورق
علا :يسسس عليك بالعافيه
ام عواد:ههههههه الله يصلحك شوي شوي لاتطيحين
خرجت علا تتعكز بسرعه واخبرت العائله كلها
ام عواد:ترى بيجوناا ضيوف بعد المغرب
سجى:مين ؟؟
ام عواد:صاحب ابو عواد وعياله واحتمال جايين يخطبون
سجى:والله حبيبتي سعاد الله يوفقها
ام عواد :روحي لها وخبريها
سجى:ابشري
ذهبت سجى ودخلت عليهم الغرفه لتبادر علا بصوت عالي :هلااا ومية هلاا بأم داليا
سجى:ماشاء الله على طول خليتها بنت وسميتيها
علا:ايي احب اسم داليا وبتسمونها
سجى:تزوجي فهد واحملي وجيبي بنت وسميها مالك شغل في بنتي
سعاد بضحكه:الله يعينك عليها مبروك ياقلبي الله يرزقكم طفل سليم العقل ومعافى الجسد
علا:يمه يمه منها ام كلام مُنمق ليتني اعرف مثلك ماعليها اصلاً نسيت ابارك لك مبرووك ياقلبي الله يرزقكم اياه سليم وووو ايه ومعافى
سجى:هههههههههههههههههههههههههههههههه الله يبارك فيكم

ترى بيجون ضيوف بعد المغرب
علا بأستفهام :ميين ؟
سجى:تقول خالتي انه صاحب ابوكم وعياله واحتمال انهم يخطبون سعاد
علا بصرخه:ووووه الله ياخذ عدوك ياسعيده تبين تهججين اهل العريس بـ هالصبغه والله كنت حاسه انك بتنخطبين
سعاد:بسم الله اكلتيني وبعدين وش فيه لون شعري حلو
علا:والله ماهو حلو طسي الحين للصالون وغيري لونه
سعاد: لاا ماني مغيرته
علا:والله ان تغيرينه يختي بعدين اذا ضمنتي ابو سروال وفنيله رجعي اللون اللي تبين
سجى:هههههههههههههههههههههههه حسبي على عدوك
سعاد:وجع في بطنك طايحه بكبدك انا توني بنت بنوت
علا:تكفيين غيريه حطيه لون هادئ ترى مره الصبغه مو حلوه وكل اللي شافوه يسلكون لك مايبون يجرحونك
سعاد:جد مو حلوه
علا:لااا لااا والله مو حلو
سعاد:خلااص طيب لاتصارخين سجى تروحين معي
سجى:ودي والله بشرتي تعبانه وابي حمام مغربي خلاص بكلم عواد استأذنه
علا:ياحياة الشقى الحين المتزوجات يستأذنون من ازواجهم لو حتى بيروحون الحمام
سجى تضربها بالخداديه:ههههههههههههههههههههه سخيفه ماتضحك
علا:هذا انتي ضحكتي ههههههههههههههه

سجى: ما اقول الا الله يعين فهد عليك
علا: خلاص لاتجيبون طاريه اغار عليه
سعاد:هههههههههههههههههه الحمدلله والشكر انقلعي من غرفتي يالله
علا وهي تخرج وتلحق بسجى:من زينك وزين غرفتك عاد
سعاد:قفللللي الباب وراك

..
بعد ساعه كانت سعاد وسجى في صالون راقي
غيرت سعاد لون شعرها للون العودي ناسبها كثيراً
سجى عملت تنظيف بشره وحمام مغربي وكلذلك حمام زيت لشعرها
وقبيل المغرب بربع ساعه عادوا للقصر
أستقبلتهم علا بعصبيه :لااا كان نمتوا هناك بعد تأخرتوا مره
سجى:معنا وقت ياروحي
علا: يالله بسرعه شوي ويجون بعدين ترى عرفت منهم
سعاد:مين؟
علا:ولد عمة نوف وابوه وامه ونوف وابوها واضحه خطبه ياعيني..
سعاد وضعت اصبعها بين شفتيها بخجل: كأني استحيت
سجى:ههههههههههههههههه ياعمري اللي استحى
رأت سعاد عواد من النافذه قادم لتهرب:يامامي
علا:وش فيها ذي
سجى :هههههههه شافت عواد من الدريشه جاي
علا تفعل كحركة سعاد :يامامي قولي له اني استحيت بعد
سجى:ههههههههههههههههههههههههههه
دخل عواد على ضحكتها:الله يديم الضحكه بس ما اشوف احد وش ضحكك الا اذا تشوفين احد ماشفته اقترب وقبل جبينها ..مساء الخير
سجى بضحكه : مساء النور اهلين
عواد :كيف يومك
سجى:الحمدلله تمام ,كيف يدك
عواد :ماعليها تعالي طلعي لي ثوب وشماغ اتسبح قبل الصلاة.. أخرجت له سجى شماغ ابيض وثوب ورتبتها على السرير
في غضون سبع دقائق كان يخرج من الحمام
اتت بشاش وضماد ووضعتها على مكان الأصابه واثناء ماهي تلفها سألته:رحت المستشفى
عواد:لا عندنا بالمقر طبيب وشافها وكل شي تمام
سجى:الحمدلله
ارتدى ثوبه وشماغه وعدل نسفة شماغه ثم تعطر
سجى جالسه وتنظر له همست عندما تعطر:صايره احب ريحة عطرك
عواد رش على يديه واقترب منها ومسح عنقها من الجهتين :وش لك بالعطر حبي صاحبه ..
سجى ابتسمت بخجل ,تعالى صوت الأذان وقال قبل خروجه : ترى الضيوف بيجون بعد صلاة العشاء كلموا ابوي وقالوا بيتأخرون

****
دخل بهدوء واخذ ينادي علا بصوت واطي
محمد:علااا عليووه بننت وصمخ
التفت علا التي كانت تقف مع الخادمه
عندما رأته اتته تتعكز وبعصبيه :نعمم وش مدخلك ماتدري ان هنا حريم
محمد:علاا تكفين ابي اشوفها
علا:نعمم تستهبل رح المجلس بس
محمد:تكفين شوي مو حرام هذي زوجتي بس بشوفها
علا:لااا قبل اقولك بوريك صورتها وترفض الحين حلت في عينك
محمد هو قد رأها ولكن يريد رؤيتها متزينه:عن المصاخه يلاا عاد اطلعي انتي وياها الحديقه وانا بكون بالملحق وبشوفها من الدريشه
علا: الله يسترنا من جنونك طيب
بعد دقائق كان محمد داخل الملحق الخلفي وينظر من النافذه ,اتت هي وعلا التي تتحسب على محمد بداخلها كانت نوف ترتدي فستان رمادي وكعب اسود عالي رغم طولها كانت ناثرةً شعرها على ظهرها الذي صل اخر فقراته اسود كسواد الليل
اقترب محمد من النافذه واخذ يتأملها ويذكر الله عليها ..
كان الملحق مكركب ومليئ بالغبار وهو لديه حساسيه من الغبار ولكن نسي ذلك
عطس بشكل مفاجئ
لتلتفت نوف تجاه الملحق همست :كأني سمعت صوت احد يعطس
علا بتوتر:لاا يتهيأ لك تعالي خلينا نجلس هناك احسن انا تعبت من الوقفه
محمد تلثم بشماغه من الغبار وخرج من الباب الأخر وانضم للرجال بالجسد فقط وعقله مع التي سبتهُ من العام ..

..
تمت الخطبه وموافقة سعاد وتحدد يوم عقد القٍران بعد أربعة ايام وكان عقد سعاد وعلا بنفس الليله ..
كانت ليله صاخبه..القصر ممتلئ برائحة البخور وانواع العطور والأقارب
أخوات نادر وامه وزوجة ابيه وزوجة اخيه
دخل نادر ولبس سعاد الشبكه لم ترفع ناظريها له ولا كان عرفتهُ لم ترى صورته فثناء عواد وأبيها عليه ووصفه لها من قبل امها كفاها ..لو أنها رأت صورته لربما رفضت ..وبعده دخل فهد الذي لبسها طلب من امه وخواته ومحمد الخروج الذي رفض بمرح:يخسى عدوك مافيه انت اللي اطلع
فهد نزل عقاله بمرح مماثل:انقلع لا اخليه يتقطع على ظهرك
محمد:ههههههههههههه شف بضبط المؤقت معك دقيقه وخرج
فهد :حي الله علا كيف حالك
علا منزله رأسها تزم ابتسامتها وبهمس:الحمدلله
فهد:شوفي من الأخير الشبكه اختيار امي والبنات اما هذا ويخرج علبه سوداء فخمه من جيبه الجانبي
:هذا اختيار وبحطه بأصبعك اسمع انك طلعتيه اكفخك
علا بصوت لم يصله:هههههه امحق زوج
فهد: وش تقولين
علا بصوت واطي:ماقلت شي بس اقول ان شاء الله
فهد :أي زين كان سيتكلم ليدخل
محمد :اطلع انتى وقتك
فهد:اخو الفلس أي بالله قبل جبين علا ونهض
قال محمد: من قالك تبوسها
فهد بجرئه :ما***** كلها جبهه لايكثر
محمد هرب وعلا وضعت يديها على رأسها: حسبي عليك يامحمد
دخلت هدى على وضعها :وش فيك ؟؟
علا ترقص بحواجبها رغم احمرار وجنتيها:مالك شغل سوالف متزوجات
هدى:ماللت بس قالت ايش متزوجات
علا:هههههههههههههههه يارب بعد شهرين تتزوجين
هدى:اميين ما اقول لا
علا:هههههههههههههههههه طيب باركي لي
هدى تحتضنها:ياعمري مبرووك مدري كيف اوصف لك فرحتي فهد غالي وانتي اغلى وربي الله يتمم لكم على خير ..تعبت رجلك؟
علا: شوية مو كثير
دخلت ام فهد وغيداء تحمل طفلها بيديها وامها باروكوا لها وجلسوا بقربها ,
علا:يمه وين جدتي؟
ام عواد:بتجي
بعد وقت دخلت جدتها بفرحه عارمه:مبرروك يالغاليه مبرووك
علا تحتضن جدتها :الله يبارك فيك ياجده
جدتها:توني جيت من فهد وصيته فيك اجلسي يمي رجيلتك لاتوجعك
علا:يابعد روحي ياجده ماعليها

..
مضت الوقت سريعاً وغادر الضيوف دخل ابو عواد وعواد
وباركوا لهما اخرج ابو عواد ورقتين من جيبه واستدعاهم
ابو عواد يمدهم بالورق:هذي بنياتي صكوك عماير لك ولأختك وهذي هديتي لكم والله مافيه مثلي الليه الله يتمم لي فرحتي فيكم
احتضنته سعاد ثم علا ببكاء :يابعد روحي يبه الله لايخلينا منك
بعده عواد وبارك لهما وتحدث عواد:هديتكم مني شهر عسلكم علي انتي ياسعاد خابرك وش تحبين اخترت لك سانتوريني
وانتي ياعلا إيطاليا ..
سعاد صمتت بخجل بينما علا قالت :الله لايحرمنا منكم عاد انتظر هدية حرمك المصون
سجى:ههههههههههه انكم بتصيرون عمات اتوقع هذا اكبر هدية
وضع عواد يده على كتفها:وهي صادقه وبعدين انا وياها واحد
ابو عواد:هههههههه أي بالله ولد عواد اكبر هديه الله يتمه
عواد:اميين ..ذهب عواد وسجى لجناحهم لتفتح ام عواد يديها :تعالي انتي وياها
احتضنتهم مطولاً وهمست ..مدري كيف بيكون البيت عقبكم
الله يكتب لكم التوفيق


***


في اليوم التالي والساعه العاشرة صباحاً عاد عواد للقصر وبرفقته بعض العسكر وسيف والد فيصل
ودخل واخذ هواتف اخواته وامه والخدم وسجى وحتى السائق
سألتهُ والدته:ليش اخذ الأجهزة
عواد:احتراسات أمنيه فديت روحك فقط برجعها بعد ساعه
استدعى سعاد وقال لها:تعالي شيلي صورتك من الخلفيه
شالتها واعادته له
وعاد للمجلس اتصل بفهد بطريقه وطلب منه هواتف اهله والخدم حتى هاتف عمه
سيضع بها برامج تعقب ,بسبب كثر التهديدات التي تاتيه اشار عليه سيف ان يضع بها برامج تعقب احتياطاً
انتهى من أجهزة امه واخواته وسجى وحملها عائداً للقصر أعطاها لعلا
بينما هو يمدها بالهواتف فأذا بأطلاق ناري شديد اخترق احد البوابات
دفع علا للداخل حتى سقطت على ظهرها
عاد ليوقفها تحدثت بخوف:ايييش هذاا
عواد بتوتر : ماعليك مافي شي
ركض للبوابه وكذلك سيف والبقيه
ليجد بعض الحرس ساقطين والدماء منتشره ولكنهم أحياء نظر للأخر ليجده ساقط
بصدره اربع رصاصات والخامسه برأسه
سقط على ركبتييه

وصرخ عواد:فهــــــــــد
سمعت علا صراخه بأسم فهد لتسقط مغشياً عليها ...


***

نهاية الفصل
ألتقيكم بالفصل القادم بإذن الله
سبحانك اللهم وبحمدك اشهد ان لا إله الأانت استغفرك واتوب إليك

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 24-10-18, 12:18 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,346
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 5004

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 

السلااام عليكم
فيتوو ياقلبي كل شي الا زعلك انت غاليه علينا ولاتخلين قلة الردود تأثر على عطائك >>مو هذا الكلام دايم تقولينه للكاتبات احنا نقوله لك 😊
من جد فيتوو لاتبخلين علينا بذوقك ويكفيك انا >>الله من الثقه هههه
ولاتلتفتين للردود شوفي المشاهده هي الي تثبت جمال الي تنقلينه وان هناك متابعين بس مو الكل له رغبه بالرد .. >>فيس يرقع لهم هههه
عموما فيتوو اذا مالك خاطر تنقلين لنا من ذائقتك هنا ..ارسليهم لي خاااص >>فيس يرقص بحواجبه للمتابعين

وبالنسبه لكاتبتنا عبير ايه قريت قصتها بالوحي ..بس غريبه مانزلت قصتها هذي هناك ...!!!
عموما انت تكفين وتوفين بس لاتزعلين علينا ولاتنسين تعدد وسائل التواصل الاجتماعي اشغلت العالم وصار مرتادي المنتديات قليل اتوقع مافيه الا انا وانت من زمن الطيبين ههههههه

نجي لابطالنا ... اهم نقطه ان عواد ماله اطفال من قبل ههههه ولعب علينا وصدقنا هههههه ماعليها شرهه سجى يوم تصدق 😂
اتوقع ان الي اصيب مهوب فهد زوج علا لاااا اتوقع واحد من حراس الامن الي حاطهم عواد للحراسه اسمه فهد هو الي انصاب .. واغمائة علا بتثبت لفهد حبه لها ويمكن يستعجل بالزواج ههههههههه

الغريب وش هالعصابه وايش تبي من عواد !!!! اتمنى الفصل القادم يتم القبض عليهم والخلاص منهم ..

فيتوووو ... الف شكر يالغاليه على النقل.. وتعوذي من ابليس و أنقلي لنا كل مالذ وطاب من القصص الجميله بجمال روحك ..💕💕

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
قديم 02-11-18, 05:25 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,105
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي رد: وديعتُك في قلبي ،بقلم / عبير مسفر

 


مساء السعاده عليكم هذا الفصل بين يديكم قراءة ممتعه لكم
قبل تبدون قراءة ..
قررت أسوي فقرة أسبوعية في أنستقرامي نتكلم فيها عن أديب أو أديبه
كذلك قصة لشخصيه ملهمه
خاطري أساهم في بناء مجتمع واعي ومثقف امس تكلمت عن سيرة الأديب جبران خليل جبران
فأدعموني بـ هالشي
وبس الله قلوب حب من عندي لعندكم



****





كنا وقد أزف المساء
نمشي الهوينا في الخلاء
ثملين من خمر الهوى
طربين من نغم الهواء


جبران خليل جبران




//


الفصل الثاني عشر
.....

بعد مرور عشر ساعات فاق من المخدر,التفت ليرى محمد جالساً على هاتفه همس بصعوبه:ممحمد
فز واقفاً محمد:لبييه لبييه يالغالي الحمدلله على السلامه
فهد:الله يسلمك الحمدلله عدت ساعدني بتوضى ..ساعده محمد في الوضوء الإ انه لم يستطع ان يركع ليضع محمد خلفه كرسي ليجلس عليه ويكمل صلاواته الفائته بعد ان انتهى سأل محمد
فهد:عواد وينه كيف الشباب عسى اصاباتهم خفيفه
محمد:عواد في المركز والشباب الحمدلله بخير الا عبدالرحمن الله يغفر له صلينا عليه العصر
فهد بغضب:كلاااااب ورب البيت ما اخليهم قم قم عطني ثوب
محمد:انهبللللت توك قبل ساعات طالع من عمليه
فهد:والله لااروح اوقف في عزاه
نهض بصعوبه ,ولم يستمع لكلام محمد ارتدى ثوبه بمساعدة محمد وخرج ليواجهه والده وعمه في الطريق
ابو فهد :ابووو فهد وين طالع عود لغرفتك
فهد:لاحد يحلف علي والله اللي رفع سبع ان اروح لعزاء عبدالرحمن
ابو عواد:يولدي توك طالع من عملية ارتاح شوي
فهد:لا بالله انا بخير وعافيه
محمد يهز رأسه بعدم رضا:خلووه خلوه يروح يمكن يلحق الرصاصتين مثلها
ابو فهد:استغفر الله يبعد عنا وعنا المسلمين كل شر
ابو عواد: بنروح معك ماحنا مخلينك
فهد :المفروض انكم عندهم مو جاييني ..وتقدمم قبلهم
محمد بهدوء:امسحوها بوجهي انتم خابرين ان عبدالرحمن غالي عنده ولاهو في وعيه
ابو عواد:مايلحقه مشاريه لاتعذر
بعدد وقت دخل منزل والد عبدالرحمن عزوهم
اقترب فهد لينحني بصعوبه على والده الهزيل عزاه لتهتز اكتاف المسن من البكاء ليجلس فهد امامه ويقبل يديه فهد:لاتبكي يابوي ولدك شهيد وان شاء الله بيشفع لك والله ان اخذ حقه منهم والله
ابو عبدالرحمن بصوت مرتجف:الحمدلله على كل حال الحمدلله انت سمعت انك متصاوب وش جايبك عود للمستشفى يولدي
فهد :بخير يابوي انا ثقل لسانه.... ولم يتم كلامه ,تحول ثوبه للون الأحمر ليفقد وعيه بعد ذلك
قفز محمد الذي كان جالساً بالقرب منه ليحمله بصعوبه ويساعده عمه
جلس والده لم تحمله قدماه ابو فهد:يالله الستيره يالله الستيره
ساعده احد المعزين بالوقوف وسنده ليوصله
وصلوا المستشفى ليدخلوه على الفور للعناية المركزه
اخبرهم الطبيب ان حالته خطره جداً وسيبقى فيها حتى تمر اربعة وعشرون ساعه او ربما اثنان واربعون ساعه

..
في جهه اخرى وفي القسم الخاص بالنساء
علا مغمضة العينين منذُ ساعات منذُ
صرخة عواد تفيق وتعود تنام وكأنها لاتعي حالها,بقربها والدتها تقرأ القرآن عليها لعل روحها تهدأ اول مافتحت عيناها امتلئ وجهها بالدموع وبكتت توقعت ان فهد قُتل
اتت سجى وسعاد ووالدها وجلسوا حولها وهي لاتعلم بوجودهم ابداً
سعاد بتعابير وجه باكية:يمه كيفها ماتوقت اللي صار يأُثر عليها لـ هالدرجه
ام عواد: تصحى وترجع تنام الدكتور يقول عندها انهيار عصبي
ابو عواد:يالله تحفظها
سجى صامته لم تقل حرف تشعر بها حقاً فقد مرت بما هي تمر به ولكن الفرق ان فهد على قيد الحياة
فتحت عيناها همست بصعوبه :يمممه
ام عواد تمسح على شعرها :لبيه ياروح امك موجوده هذا انا
اقترب والدها واخذ يمسك بيدها المحرره من المغذي:الحمدلله ي بنيتي على سلامتك وسلامة فهد
علا بعيون ممتلئه بدموعها:فهد حي
ابو عواد:الحمدلله مافيه الا العافيه وطيب وبخير
علا بأبتسامه وتحسن:الحمدلله
سعاد بغمزه:الله ياعليوه اثاريك تحبينه وانا ماندري
علا تغييراً للموضوع: جدتي وين هي؟
ام عواد:في بيت عمك ابو فهد ماقلنا لها شي خفنا عليها اذا طلع فهد يروح لها وانتي بخير
سجى:الحمدلله على سلامتك
علا:الله يسلمك يبه ابي اطلع القعده بالمستشفى تجيب المرض
ابو عواد:بسم الله عليك بعدين لاقين معك نقص فيتامينات وحديد بتجلسين كم يوم
علا:لاااا يبه بطلع
ام عواد:مافيه صحتك اهم
دخل عواد عليهم سلم وقبل جبينها وقال:كيف دلوعتنا
علا بأبتسامه:ياحبيبي بخير الحمدلله
عواد:عسىى دوم وانا اخوك



*********
اغلقت باب غرفتها بالمفتاح واخذت هاتفها لتتصل به وكأنها تفعل شيء مخجل وليس تتصل بزوجها تخجل كثيراً من ان تسمع صوتها عمتها او والدها
وضعته على أذنها اليمنى بعد ان جلست على سريرها ,تعالى صوت الرنين تسارعت دقات قلبها وقبل ان تقفل الهاتف فتح الخط وبصوت مُتعب جداً محمد:هلا نوف
نوف:السلام عليكم
محمد:عليكم السلام ياهلابك
نوف:كيف حالك وحال اخوك عساه بخير
محمد بتنهيده:الحمدلله على كل حال
نوف بعد صمت :وش فيك؟
محمد بفضفضه:والله مدري وش اقولك يانوف تعبان حيل تعبان نفسياً ومرهق جسدياً منا فهد ومنا علا ومنا امي اللي تقطعت كبدها من البكي
لاتعلم ماذا تقول له كي تواسيه ,ولكنها صمتت تستمع لفضفضته ,مرت ساعه ساعه ونصف وهو يتكلم حين ويصمت حيناً ااخر يشعر انهُ ازال هم داخله نظر لهاتفه ثم اعاده وبأبتسامه محمد:اول مره نطول بمكالمه ههههه
نوف بضحكه خفيفه:تصبح على خير
محمد:لا لا ماقلت كذا عشان تقفلين
نوف:خلاص اساساً بنام
محمد بود:الله يحفظك
اغلق الهاتف وذهب للطبيب الذي رأه يخرج من عند فهد سأله :كيف حالته يادكتور
-اوه فهد ماشاءالله علييه بنيته قويه اتوقع ماراح يجلس لبكره في العنايه
محمد:الحمدلله هذا من فضل ربي عليه
- بس دمه ناقص محتاجين دم شف احد نفس فصيلته
محمد:انا نفسها خذوا مني
- تفضل معي للمختبر وهم بياخذون منك والحمدلله على سلامته مره ثانية..



*****



الساعة الثانية عشر ليلاً في المركز عواد يتكلم مع احد الجنود:طيب لقيتو اشي بالسيارة ؟
- لا حتى بصمات مافيه واضح انهم ماخذين احتياطتهم
عواد:وين لقيتوها
- ورى قصرك بثلاث شوارع تقريباً قريب من سوبر ماركت صغيره
عواد:حلوو طيب استدعوا صاحب الماركت يمكن شافهم او عنده كاميرات مراقبه
- ابشر عن اذنك خرج على دخول سيف
عواد:الله يحفظك
سيف:سلام عليكم
عواد:ياهلابك عليكم السلام كيف الأمور عندك كيف فيصل عساه بخير
سيف وهو يمسح على رأسه:والله ياخوك ذا الولد مدري وش بلاه كل اسبوع يتعب
عواد:الله يحفظه ويبلغك فيه
سيف :امين اميين اسمع لاتنسى برامج التعقب الوضع مايطمن والله
عواد:باقي اجهزة بيت عمي لكن تبي الصدق انا المقصود العيال ماجاهم تهديد وكل التهديدات لي انا بس من وراها
سيف:ماعليك نجيبه بعون الله
عواد بتنهيده:والله اني موخايف على نفسي خايف على اهلي
سيف:الحافظ الله وانا اخوك توكل عليه
عواد:ونعم بالله دايماً وابداً متوكل عليه..
يالله انا برجع للبيت تبي شي
سيف :سلامتك
خرج عواد ووصل البيت خلال ربع ساعه بقي في سيارته خارجاً وينظر لمكان مقتل عبدالرحمن واصابة البقيه
رأى بعض رجال الأمن الذين عند بوابات القصر امرهم سيف العصر يتمركزوا حوله وكل منهم سلاحه بيده
اقترب منهم وسلم ثم قال لهم:ياشباب روحوا لبيوتكم
قال ثامر احدهم:سيدي هذا عملنا روح ارتاح
عواد:ياخوي انت شايف وش صار اليوم اخاف عليكم ماراح يصير الا المكتوب توكلوا على الله
ثامر: تبيها من الاخر حنا نتلقى الأوامر من ابو فيصل
عواد بضحكه ضربه رأسه بخفيف:سيف خبل وانتم اخببل منه ثم تقدم للدخول
ثامر:مقبوله منك ياطويل العمر

عواد يشير بيده دون ان يلتفت:طويل العمر الشيطان ماهو انا تصبح على خير وانتبهوا لأنفسكم
ثامر بأبتسامه: الله يبعد عنك شياطين الانس والجن ..



دخل بخطوات هادئه قبل ان يذهب لجناحه ذهب ليطل على سعاد وجدها نائمه ..

دخل بهدوء انوار الغرفه مغلقه دخل دورة المياه اغتسل وغسل جسده من تعب اليوم كله توضى ثم
خرج فرش السجاده ثم صلى وتره قرأ ورده اليومي من هاتفه بما ان الأنوار مطفئه لم يريد ازعاجها
بعد نصف ساعه انتهى ,نهض ثم تمدد بجانبها ,وضعت رأسها على ذراعه عندما شعرت به باحثه عن الأمان,لم يأتيها نوم وهو بعيد ,احتواها مسح على وجهها لتبتل يده همس بهدوء عواد:ليش تبكين؟
سجى بأختناق:مدري بس خايفه مره من اللي جاي
عواد:(قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون)




سجى اجهشت بالبكاء ليجلس ثم يجلسها ويحتضنها بشده
قرأ عليها ايات السكينه تركها تفرغ مابصدرها من بكاء عندما انتهت امرها بلطف عواد:قومي توضي وصلي ركعتين وتعالي
فعلت ماأمرها به ,اطمئنت روحها وهجدت مخاوفها ,فتح ذراعه لها لتنام عليه كعادتها كل ليله ..
عواد:كيفك الحين
سجى بتنهيده:الحمدلله
اخذ يلعب بشعرها حتى نامت وكأنها طفله
ثم نام بعد ذلك...


****

في مكان أخر مكان مليئ برائحة السجائر ,فله لايسكنها سوى رجلٌ وضيع هو واتباعه ,رجل خطط ودبر للقتل لأجل امر ما في نفسه ,الأشهر الماضيه كانت لعبته التهديدات فقط ومن اليوم بدأ بالتمرد
من البوابة الخارجيه الفله دخلوا ثلاثة رجال ليس برجال بل اشباه الرجال..

جالس على مكتبه طرق باب مكتبه احدهم ليأذن لهم اطفئ سجارته ثم اخذ سلاحه ينظفه
تكلم اوسطهم:تمت المهمه ياطويل العمر
نظر به مطولاً ثم قال :احسنتم لكن المرة الجايه ابيها في عواد مو غيره ماابيه يموت ابيه يركع قدامي ويترجاني ما اقتله
رفع سلاحه واطلق رصاصه في الجدار الذي خلفهم
ليهمس بخوف:ابشرر ابشر
وبشده:يالله فارق انت وياه حمدان لاتطلع ..تعال اقرب
وقف امام مكتبه ولم يقل حرف ينتظر الأمر منه
كتب في ورقه بضعة كلمات ثم قال:خذها وحطها في باقة ورد وارسلها لعواد
اخذها بيد ترتجف :ابشر


خرج ليتنهد الرأس المدبر بحقد
همس بفحيح وكأنه فحيح الأفعى :والله ماأخليها لك بصير كوابيسك مارح تنام الليل مهتني
لكن بهدي اللعب شوي لين تستأمن
خرج للشرفه اعد مسدسه واخذ يطلق على لوحه حديديه طُبع عليها صورة رجل من رجال الأمن وبجانبه كذلك عواد يطلق بحنق وكأنهم امامه ..


****
بعد مرور يومين فهد اخرج من العنايه المركزه ووضع بغرفه عاديه, كان يريد ان يخرج ولكن حلف عليه والده ان لايخرج
علمت جدته بما حدث قد اخبرها محمد به وبعلا كذلك تضايقت انهم لم يخبروها,وهاهي تمسك بيده بين فينة والأخرى وتحمدالله على سلامته
همست بغضب:يومين ماعلموني يدرون انك انت وعلا اغلاهم ولا علموني
عقد فهد حاجبيه وبأستفهام:علاا وش فيها؟
الجده: بعدد ماتدري طاحت عليهم مدري وش بلاها يمكن عشانك توني جيتها قبلك
بعد صمت :هي هنا
الجده :ايي مابينها وبينك الأكم جدار

محمد بفكاهه:لاتستانس وتصدق جدتك انها طاحت عشانك عندها نقص فيتامينات وحديد
اخذت جدته العصا وضربتهُ على فخذه بقوة:اسككت انت يالردي
محمد:افا افا يام سعد هذا وانا اللي عبرتك علمتك بهم
الجده :قم قم ودني البيت ولايكثر حكيك بروح ازين لوليدي مرقوقةٍ تقويه
فهد:ههههههه يالله جعلني ما اخلا منك ياجده
التفتت عليه ثم همست:لاتضحك قوة ينفتق الخياط
محمد:هههههههههههههههههههههههههههه الدنيا دايم ماهي بصفك
فهد بأبتسامه :انقلع
خرجت الجده بعصبيه وصوت اصتدام عصاها بالأرضيه يسبقها
وقبل ان يخرج محمد همس فهد وكأنه يكلم نفسه : كم رقم غرفتها
وصل همسه لمحمد كان يريد ان يمازحه ويقول ليس لك شأن بها لكن وضع نفسه بمكانه ونوف بمكانها لذلك قال: 208 وترى امي عندها
خرج ولحق بجدته ..


بينما فهد بعد دقائق فك المغذي من يده ثم نهض وذهب بأتجاه غرفتها
كان سيقول لاحد الممرضات ان تذهب وتخرج والدتها بأية حُجه لكنها رأها تخرج ,ليكمل طريقه لها
قبل ان يدخل رأئ طفل بيده ورده حمراء لم يبقى بها الأ قليل من الحياه ليجلس على ركبتيه ثم يهمس له :ياحلو تعطيني وردتك
الصغير:ناا ناا
فهد:عطنيها واعطيك فلوس
الصغير:يلاا عدني فلوس
فهد:عقب اعطيك الحين مامعي شي
الصغير: نااا عدني اول
فهد:يامن شرى له من حلاله عله من زينها عاد متنتفه ,فكر في شيء قد ينفع فالأطفال رقيقين المشاعر


فهد يفتح جيبه واراه اللاصق وبتعابير حزينه:شوف انا تعبان هنا دمم كثيرر
الصغير بنبره باكيه:حلاس حلاس خذها
قبل فهد جبينه:شكراً

دخل بهدوء وجدها تضع على عيناها قطعت قماش من الفرو مخصصه لمن اراد النوم في مكان مضيئ,انحنى بصعوبه وقبل جبينها
ابتسمت ابتسامه عريضه عندما احست بشعر شاربه على جبينها وهمست بحب علا:حموود لبى قلبك وطلعت حنين ماعرفتك وقبل ان ترفع ماعلى عيناها
قال فهد بهدوء:قولي لبى اخوه بس
فزت جالسه وابعدت ماعلى عيناها وحاولت اخذ طرحتها ليمسك يدها فهد:ماني ماكلك تراني زوجك
علا بخجل وخوف:فهد امانه اطلع امي بتجي الحين راحت تناديهم يشيلون ابرة المغذي
فهد: وبس فك المغذي من يدها بخفه لم يجد لاصق فأخذ الذي بيده ووضعه ثم اكمل ..
خلها تجي ماعلي منها وبعدين خذي ماتشوفين شر
علا بصدمه :وش هذي؟
فهد:ورده وبعد تعبت لين اخذتها
علا:منتفه؛
فهد:هههههههه قولي الحمدلله بس ان جبتها
علا:طيب شكراً اطلع قبل تجي امي
في هذه اللحظه دخلت والدتها ليدخل الحمام قريب هو لا عليه منها ولكن رأفةً بهذه الخجوله
ام عواد:الحين بيجون
علا:خلاص جت وحده وشالتها
ام عواد:زين انا بدخل اتوضى للصلاه..
علا وضعت يدها على رأسها دون ان تراها مسك فهد يد الباب كي لاتستطيع فتحه ولو انه اقفله لاعلمت ان هنا احد لذلك مسك بقوة كي لاتتحرك, وقبل ان تمسك يد الباب همست علا بصوت جاهده ان لايصل الصوت لفهد:يمــه
ام عواد :نعمم ؟
علا:يمه تكفين انزلي للصيدليه ابي لي غرض
ام عواد:وشو
علا بصوت قصير :ابغى فوط
ام عواد بصوت وصل له :غريبه نزلت دورتك متقدمه ..الحين اجيبها ولبست عبائتها وخرجت
علا اخفت رأسها داخل الغطاء
وقال بصوت وصله:اطلع الله ياخذ عدوك
فهد خرج وعندما رأها مخفيه رأسها :ههههههههههه مع السلامه ياخجوله ..
اخرجت رأسها بعد ان سمعت صوت الباب ,رأى الصغير لازال في مكانه فقال له:انت وين امك ليش جالس هنا ؟
الصغير:ضيعتها
فهد:امك مضيعها؟
الصغير:أي وتحولت ملامحه للبكاء
فهد بحنان:خلاص لاتبكي نلقاها
مسكه بيده ثم مشى هو واياه فصادف عواد في طريقه
سلم عواد ثم سأله :وش جابك هنا؟؟
فهد:اتمشى قال لي الدكتور امش قد ماتقدر وهذا انا الف من عشر دقايق
عواد دون تصديق:اييه وش ذا البزر اللي معك
فهد:امسك مضيع امه دورها له ان تعبت برجع غرفتي
عواد:وانا وش دخلني سنعه انت
ولكن فهد ذهب ولم يجيبه


فأضطر يبحث معه بعد ربع ساعه وجداها ثم ذهب عواد لغرفة علا..






****
في شقه توحي بالفخامه ,في الحي القريب من المستشفى الذي فهد به
كانت تتصفح تويتر لترى خبر صعقها ركضت لوالدتها التي كانت تساعد اخيها في حل واجباته..
سقطت مرتين وتصرخ بـ :يمممه يمـــــه الحقي
التفتت ام العنود بخوف شديد من صراخ ابنتها:وش فيك عسى ماشر
العنود وعيناها ممتلئه بالدموع:يمه شوفي شوفي هالخبر
والدتها دون ان تدقق:لاحول ولاقوة الإبالله حسبي الله عليهم
العنود:يممه شوفي القصر
ام العنود:وش فيه
العنود:يمه هذا قصر عم عمي فهد مره قد اخذني معه ووراني حيهم اعرفه يمه والله هو

شوفي الاصابات وواحد مات
ارتجفت يديها وهي تلتقطه
اكملت العنود تصفح الخبر رأت صورة الشهيد عبدالرحمن
سقطت عيناها على اسماء المصابين ومن بينهما
فهد سعد ال.....
رمت الهاتف وسقطت على ركبتيها لتجهششش بالبكاء والصراخ ام العنود لم تحملها قدماها لتجلس جوار ابنتها ذات السبعة عشر عاما
احتضنتها وبكتت معها ,قد استغربت عدم اتصاله بهم كان كل يوم يتصل بهم واحياناً يزورهم وينام عندهما ثلاثة ايام بالأسبوع,اتاهم فهد الصغير ذو الثمانية اعوام
همس بخوف :ماما ليش تبكون
فتحت ذراعيها واستدعته
هدئت بعد وقت الإ انا العنود لم تتوقف عن البكاء تعلم انها متعلقه به تراه عوض عن ابيها الذي فقدته..
تكلمت بصبر:بس بس ياماما قولي الحمدلله انه مصاب مو مستشهد خلاص قومي
العنود وهي تمسح دموعها :يمه تكفين خلينا نروح له باقي وقت زيارة تكفين يمه ابغى اشوفه بعيوني انه بخير
ام العنود:وش عرفنا في أي مستشفى
العنود :يمه اكيد مستشفى.... بجيب رقم الاستقبال واسأليهم
اتصلت بهم والدتها واخبروها ان في الطابق الثالث ورقم غرفته 305
ركبوا مع السائق ذو الجنسيه الهنديه الذي اتى به فهد لهم
وصلوا المستشفى خلال ربع ساعه
كانت العنود تحمل بيدها شوكلاته وفهد الصغير باقة ورد
صعدوا الطابق ووصلوا الغرفه تراجعت ام العنود هامسه في اذن ابنتها:خاف عنده احد من اهله
العنود:خلاص وقفي انتي وفهودي هنا وانا بطل اذا عنده احد نرجع
هزت والدتها رأسها مأيده لها
اقتربت العنود بخطوات هادئه طرقت الباب ثم فتحته بخفه لتنظر وجدته لوحده اشرت لوالدتها ان يأتوا
دخلت ..كان واضع ذراعه على عينيه تنحنحت ليبعد ذراعه ويهمس بمفاجأة فهد:العنود ثم نزل من سريره
كشفت وجهها ثم قالت ببكاء:عمي فهد
فتح ذراعه لها:تعالي ياحبيبة عمك انا بخخير لاتخافين
دخلت ام العنود وفهد الصغير
ام العنود اقتربت وسلمت عليه بالخد:السلام عليكم الحمدلله على سلامتك
فهد بهدوء:الله يسلمك اجلسوا ثم التفتت لمن سمي بأسمه:هلا بالشيخ فهد نزل على ركبتيه ليقبله مراراً
كيف حالك يابوي طيب
هز رأسه
العنود :عممي والله خفت عليك ليش ماكلمتنا
فهد:سامحيني ياقلبي والله ماني في حال الجوال ابد
ام العنود:كيف حالك الحين عساك احسن
فهد وهو يجلس مقابلها :بخير يالغاليه بخير الحمدلله التفت لفهد .. تعال حبيبي اجلس هنا
وهو يشير على فخذه
ام العنود :لاخله لايعورك
فهد:لاا ماعليه هذا سميي وولد الغالي
العنود: قلقنا عليك ثلاث ايام ماسمعنا صوتك ولا شفناك وانفجعت العصر بالأخبار
فهد:ياحبيبتي انا غلطان اني ماقلت لأبوي يتصل فيكم
انا الحمدلله الحين بخير وتراني عادني عند وعدي لك خلصي هالأمتحانات اللي عندك ونسافر لتركيا
ام العنود:لاا اجل السفره صحتك اهم
فهد:لاوالله مارد خاطر بنت خالد
العنود تقبل خده:فدوووه لك بنت خالد
في هذه الأثناء دخل عواد عند الباب وهو يصوت بأسم فهد احتياطاً اذا هنا نساء
قال له فهد ان ينتظر بالخارج قليلاً
توقع انهم امه واخواته كان سيعود لعلا لولا انه رأهم يخرجون..استغرب هؤلاء ليس بهيئة احداً منهم وخصوصاً هذا الطفل ذا الثمانية اعوام

دخل بعد وقت ليس بالطويل
رأه يأكل من الشوكلاته حان الوقت ليعلم شخص ثالث بأمره
بادره عواد بالسؤال:وش العلم يابن عمي من هالحريم


فهد بهدوء: زوجـــــتي وعيالها....




*****

نهاية الفصل
ألتقيكم بالفصل القادم أن شاء الله

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد انه لاإله الإ أنت أستغفرك وأتوب إليك ...

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مصفر, عبير, وديعتُك, ،بقلم, قلبي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:36 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية