لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-18, 10:04 PM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 328754
المشاركات: 161
الجنس أنثى
معدل التقييم: نبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 563

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نبض افكاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 
دعوه لزيارة موضوعي

‏البارت السابع والثلاثين






‏ممدوح عرف انها اخت باسل من الكلام الي قالته بس موب قادر يتركها : وانا وش سويت علشان تكلمين بابا انا جيت قبلك معناته انا انزل في المصعد ق....
‏جاه صرخه قطعت كلامه : ممدوووح
‏التفت يتصنع البراءه :وش فيه
‏مشاري اللي وصل عنده دفه بيده وراه :بعد عن البنت
‏ممدوح :خير انا جاي قبلها وكلنا موظفين نفس بعض هي اللي مفروض تنتظر
‏مشاري طنش ممدوح ووسع لحلا علشان تدخل المصعد واهي دخلت بعد ماعطت ممدوح نظرة احتقار .....مشاري دخل بعدها للمصعد وضرب ازرته واهو معطيها ظهره وبعصبيه : انتي لمتى تمشين بدون نقاب
‏حلا مطمنه لمشاري وفي اعتقادها عيال العم وعيال الخال مايجي منهم اذى بس تنقهر منهم كل الطرفين اذا شافوها بدو يتحكمون فيها ويهاوشونها واهي البنت الوحيده من بين الطرفين اللي تتحجب وماتلبس نقاب بحماية ابوها اللي يشوف ان الحجاب كافي ولبس النقاب عنده امر اختياري
‏احتقن وجهها من الغيض وردت بنبرة زعل : بابا سامحلي البس حجاب مالك صلاح
‏ابتسم مشاري على لهجتها وطريقة نطقها للكلمات واهو مازال معطيها ظهره وهنا انفتح باب المصعد وطلع وطلعت وراه

‏مشى ومشت وراه لحد ماوصلو لسيارة طارق وشافو طارق وباسل واقفين عندها حلا ركبت السياره ومشاري وقف معهم وبجديه :عمي حلا ليه ماتتنقب
‏طارق ناظره بحده واهو مغتاض كيف يتجراء يتدخل في شي يخص بنته وبجديه اكبر اشر على باسل اللي قلب لون وجهه من الفشله :ولد عمتك ذا اخوها واذكر يوم قالي نفس كلامك قلتله لاجالك بنت ربها على ماتبي هذي بنتي وماسمح لاحد يتدخل في اي شي يخصها
‏مشاري تفشل خاصه ان طارق تركه وراح ركب السياره ...باسل التفت على مشاري بضيق :انا اسف على تصرف ابوي زي مانت شايف مايخلني اتدخل في شي يخص حلا وياما حاولت اقنعه بس مافيه فايده
‏مشاري عقد حواجبه : وعمتي راضيه انها تلبس حجاب من غير غطى والانقاب
‏باسل زفر باحراج : امي اول المؤيدين لانها تكتفي بالحجاب
‏جاهم صوت طارق : مطولين واقفين
‏مشاري مد يده لباسل : هات المفتاح انا بسوق
‏ركب مشاري جنب طارق وباسل ركب مع حلا ورى اما قصي مع الخادمه في البيت ....

‏____________________

‏ممدوح انقهر لمى شاف مشاري دخل المصعد مع حلا شات بابه الخارجي برجله بانفعال ....جاه صوت ساخر : ترفق بعمرك لايطق لك عرق ويكون في علمك هذي اخت باسل فخلها خارج تفكيرك القذر حتى ماانسف راسك بالكامل
‏التفت بحده وخم يوسف بحلق جاكيته وبحرقة خيانته له وانسحابه من حياته بطريقه قذره نطق واهو يجز على اسنانه بحنق : وقذارتك انت وين راحت انسفتها بروق البنت اللي ماقدرت توصل لها ولاحتى بطريقه نظيفه

يوسف اشتعلت اعصابه قهر هذا صديقه الموالي واللي يعرف ادق تفاصيله وجرح الصديق اعمق واقوى من كل جروح الاعداء مجتمعه بادله نفس الحركه وتشبث بياقة جاكيته وقربه من وجهه المحتقن من شدة الغضب : لاتجيب طاريها على لسانك تفهم
‏ممدوح ابتسم بسخريه مريره : كل اللي قالته سوته
‏اثبتت انها صاعقه اضربت عمق القاع واحرقته لدرجة ان القاع انشق عن شخص ثاني طار ل السماء فجأه وصدق انه من اهل السماء وماعاد ينتمي للقاع

يوسف بنفس السخريه العميقه :دامي وصلت ل السماء فأنا من اهلها ومايهمني كيف وصلت الدور والباقي عليك ...
‏حرك يده من ياقة ممدوح ليده وابعدها عن ملابسه واهو يدور عليه بنظره متفحصه وممدوح مركز معه بألم من الحال اللي وصلو له ....رجع يكمل كلامه واهو يضيق عيونه في نظره كأنه اراد منها سبر اغواره : إلى متى وانت باقي في القاع
‏ممدوح اشتعل غضب ورجع يشد ياقة يوسف بانفعال : لاتبز بعمرك علي انا وانت نفس العينه ونفس المصير غصنا في القاع سواء وطلعنا منه سواء الفرق اني ماكنت محتاج لبنت تجرني من القاع بالقوه علشان اطلع ......انا اللي تركت القاع باختياري وطلعت منه برجولي
‏قاله ونفض يده من جاكيت يوسف واتجه للمصعد دخله ونزل تحت انظار يوسف اللي ارتسمت على وجهه ابتسامت سخريه واسعه ....هه طلعت من القاع برجولك والاجاسر جفف منابع الفساد من حولك وسحبك منه بالقوه وربطك بولده حتى ماتطيح في نفس المستنق مره ثانيه ......لونك طالع برجولك كان ماوصلتني شكاوي بنات قسم التصميم ومن اول يوم تداوم فيه !

_____________





التفت على عروب الجالسه جنبه في السياره بغضب : من جدك انتي مسويه مناحه علشان كم كلمه سمعتيها من بنات تافهات
ورفع يده يضرب فيها على راسه بعصبيه : ذولي عقولهن متوقفه عن النموء عند الابتدائي والاوحده تفكيرها سطحي كذا من وين تصير طالبة جامعه
عروب خبطت درج السياره الي قدامها بيدها بقهر
: انا ماعلي منهم عاقلات والامجانين ذولي بكره بيشرشحوني في الجامعه كلها
خزام زم شفايفه بامتعاض وبنبره فيها عتب واضح : عروب انتي متفشله من امي ومن الكوفي حقها
عروب اشهقت باستنكار من المعنى الي فهمه خزام
وبعصبيه : مجنون انت اتفشل من امي ليه ان شاء الله وش ناقصها امي علشان اتفشل منها
خزام ناظرها وده يصدق الي سمعه : والكوفي
عروب اسكتت للحظه بتفكير الكوفي من سنين طويله تروحله مع عذبه ومتعوده عليه اخيرا قررت انها موب متفشله منه : لا
خزام بصبر : اجل ليه شايله هم البنات
عروب بشرح : لأنهم راح يتكلمون وكأنه شي يفشل ويخلون البنات يضحكون علي انت ماسمعت وش قالو يقولون عني قهوجيه ...نادله ..
خزام قاطعها : انا اقولك كيف تقلبين السالفه عليهم وتفشلينهم
عروب بحماس :كيف
خزام : تذكرين المنشور الي طبعناه دعايه للكوفي وفيه صور منه
عروب :ايه
خزام : ابي انسخ لك منه كميه واخذيها معك للجامعه واول مايتجمعون البنات الي جوكم اليوم ابدي وزعي المنشور البنات هنا بيبدون يسئلون عنه ومتاكد ان البنات العاقلات بيبدون يشجعونك غير انهم بيشوفون من الصور فخامة الكوفي وبكذا هالتافهات ماراح يلقون شي يقولونه
عروب ابتسمت واهي تحس انه هم وانزاح عنها
:فدوه انا يااحلا خزام بحياتي
خزام كشر بمزح : ليه كم خزام بحياتك
عروب ضحكت :هههههه خزام واحد معفن ويبي يتزوج مطلقه
خزام هنا عصب من جد صرخ : عروب بروق راح تكون زوجتي ومااسمحلك تنادينها بالقاب مالها معنى
عروب اكلتها الغيره طايح دفاع عن هالبروق واهو باقي ماخطبها اجل لويتزوجها وش بيسوي : واهي صدق مطلقه ماجبت شي من عندي
خزام بعصبيه :عروب بروق جنبي عنها حتى ماتخرب بينا
عروب بقهر : وانت من الحين بايعني علشانها
خزام بمحاولت تهدئه : انا مابعتك والايمكن ابيعك
بس انتي تحسسيني انك حاطتها في راسك من غير سبب
عروب لفت عنه يم الدريشه :ياعمي طير بس
خزام قلب عيونه وزفر بضيق وسكت عنها بدى يشيل هم تعامل عروب مع بروق اذا اجتمعو في نفس البيت هل بروق بتتقبل عروب هل ممكن انهم يتفاهمون مع بعض ويصيرون صديقات ....والله ماهو مبين ان عروب ناويه على خير ....انا شفت بعيني كيف خوال مزيد طلبو من جاسر يناديها لهم يسلمون عليها واضح ان البنت خلوقه وتتعامل مع اهل زوجها بذوق واخلاق بس عروب من يفهمها ووش الحل معها لو سوت لها مشاكل ؟!.......الله يستر من الجاي قطع افكاره صوت عروب : انت وين موديني
خزام : وين بوديك للبيت اكيد
عروب : ودني بيت سالم
خزام وقف قدام بيته : وصلنا ادخلي عند خوات هزاع اخلصي علي بامشي
عروب انزلت واهي تنفخ بطفش :اف منك
وصكت الباب بقوه
خزام علق البوري عليها بعصبيه للحظه ثم حرك ماشي واهو يشوفها تهاوشه رغم ان صوتها ماوصله بس واضح من حركات يدينها انها معصبه .......ابتعد عن البيت متجه للمتجر حقه ...دق جواله واخذه يشوف الرقم ولقاه رقم غريب فتح الخط ورد :هلا
جاه صوت ولد خمن من صوته انه مراهق :انت خزام بن عدي
خزام باستغراب : ايه انا خزام
جاه صوت الولد بفرح : وشلونك خزام انت طيب شكلك ماعرفتني انا رائد ولد عمك
فز قلبه وانطلقت اساريره لدرجه استنكرها على نفسه وماقدر يخفي الفرح في صوته واهو يرد: هلا وغلا برائد عساك طيب
رائد باندفاع : انا الحمد لله بخير بس والله مشتاقلك ليه ماتجينا في المزاحميه انا علمت عيال عمي اني جيت عندك في البيت وماصدقوني لين شافو الصور والله كلهم يتمنون يشوفونك
غصه اعترضت في حلقه واهو يرد بصوت مخنوق
: تسلم حبيبي ...رائد عيني انا عندي رجال الحين مشغول معه مضطر اسكر
رائد على نفس وتيرة الفرح الي ينبض في صوته من بداية المكالمه : خلاص ماعليك سكر بس تكفى تعال
خزام بجمود : مع السلامه
رائد : مع السلامه يااحلى ولد عم
خزام خلا الجوال على اذنه بصمت لحد ماقطع رائد الخط نزل الجوال على الحامل الخاص فيه واهو يحس بصدره يضيق متى بيتركونه في حاله كل مانساهم جاء من يذكره فيهم متى بيرميهم ورى ظهره جملة وحده ويتخلص منهم للابد متى ينذكر
اسمهم قدامه والايلقاله في قلبه هزه ولا يسمع له في روحه صدى لمتى ............انتفض فجأه وش فيك ياخزام بزر مثل ذا بيهزك ويجيب اقصاك نسيت طردهم لك ...نسيت انهم تبرو منك اول وتالي .....لا لا مانسيت ولاني بناسي جعل فرقاهم دوم ماهي يوم ماخذت منهم خير لاانا والاابوي قبلي ........مد يده للجوال اخذه ...فتحه ...حضر رقم رائد ورجعه مكانه



______________


التفت على يوسف واهو يحط جواله قدامه يفرجه على السناب :شف مين شايل يوسفنا
يوسف اتسعت ابتسامته واهو يشوف ابوه شايل يوسف على سناب رعد الي حرك الكام على ابوجابر
وسحب يوسف الجوال من باسل يقربه من وجهه بشوق ابو جابر كان يبتسم لرعد ويسولف معه بعده مرر الكام جهة نادر وجنبه جواد ......تاه مع الوجوه الي مهما ابعدها وتجاهل اهلها لاتندثر من قلبه والاتنقطع صلتهم بروحه ....ابتسم باسل واهو يشوف يوسف كيف انفصل عنهم واتحدت كل حواسه تتابع السناب ......ممدوح بانتقاد : ترا مابينك وبينهم غير ساعه بالطياره لمتى وهم ينتظرونك ترجع وكأنهم ذابحين لك احد
يوسف رفع راسه بسرعه وحده مصدوم من كلام ممدوح وشلون يناقش موضوع عائلي قدام الناس كذا تكلم بغيض :محد اشتكالك وسكر الموضوع نهائي لاني مابي اناقشه لامعك والامع غيرك
مشاري الي يعرف الجهد الي بذله ابوه في سبيل اصلاح هالشخصين الي اقدحت بينهم تكلم بسرعه يهدي الوضع : ابو نادر راضي عن شغل يوسف هنا
ممدوح التفت على مشاري باستنكار :بتعلمني في عمي
مشاري :ايه اعلمك في عمك لانه هو الي قال هالكلام بنفسه لابوي وانا كنت جالس معهم وقال المهم انه مرتاح في شغله وخل ياخذ الوقت الي يبي
باسل تضايق من كلام ممدوح اكثر من يوسف نفسه
اول ماجاهم يوسف كان متضايق من وجوده بس مع الوقت وبعد ماعرف يوسف زين صار يعتبره اخ له ماعمره فكر انه بحاجة اخوان ولا بعمره فكر يحط احد في هالمكانه حتى رعد الي يعتبر اقرب الناس له طول عمره ينظر له بعين الصديق اما يوسف احساسه فيه مختلف ....قام واقف وسحب يوسف بيده منهي النقاش : امش معي خل ننزل للمطاعم نجيب عشاء على عيونا بدل مانطلب عمياني
يوسف قام معه واهو عارف قصده ابتسم له واهم طالعين مع باب الشقه : صار وجع لقلبي
باسل فهم انه يتكلم عن ممدوح واهو سبق وقاله عن علاقته فيه :ماعليك منه هواصلا مخاوي مشاري ومسوي فيها الي يبكي على الصحبه الي ضاعت
يوسف وقف مكانه ووقف معه باسل مستغرب وقفته يوسف حدق في باسل للحظه ثم نطق بحيره
:تعتقد انها ضاعت خلاص
باسل زم شفايفه ونزل نظره لاقدامه لحظه ثم رجع يناظر في عيون يوسف : على الاقل ماراح تكون بنفس عمقها السابق انت تغيرت واهو تغير تعرفت على ناس وتعرف على ناس افكاركم ...انشطتكم ...كل شي بينكم تغير وتباعد
اعتقد الوصف الي يناسبكم الحين اعيال عم
يوسف هز راسه بموافقه على كلام باسل وابتسم
واهو يرجع يمشي من جديد ويمشي باسل معه وبمرح : دامك طلعت محلل علاقات كذا من الي يناسبه وصف صديق لي الحين
باسل التفت عليه واهو يرفع ياقة جاكيته بغرور : احم ..اكيد انا
وقرب من يوسف وحط يده في يد يوسف واهم باقي يمشون جنب بعض وكمل : واخوي بعد
يوسف ضحك وبمزح : ههههه بدليل ابوك صار يشتمني نفسك
باسل بضحك : تخسي يشتمك نفسي انا اكثر
يوسف : هههههه اتحداك حتى طلع جوالك نشوف مدة مكالمته الاخيره
باسل بجدال : وش قالك
يوسف يتذكر : قال قم صل ياسلقه وش قاعد تسوي للحين مارحت للمسجد ماش القلب ميت ماهو يم الصلاه سرابيت كلكم مامنكم فايده
باسل قاطعه : اها سرابيت ذي لنا مع بعض وكله نفس الي قاله لي
يوسف فرط ضحك : هههههههههه ياخي انت مستوعب انا نتهاوش على شتايم
باسل فرط معه :ههههههههههه وش نسوي طارق باشه مايعرف الا الشتم عاد انا ماعلي منك لين بدى يشتمك بديت اغار هههههههههه
يوسف : والله له وحشه
باسل يدف راسه بيده بمزح : انا بس الي اشتاقله
يوسف بنفس المزح : عاد لازم تشاركني في راشد نفس ماشاركتك في طارق
باسل :على حسب اذا نفس طارق كافي علي طارق واحد
يوسف تغير صوته : ماراح تلحق تشوفه حتى تعرف نفس مين


__________________________




لمت اخر صحون الفطور في الطوفريه وشالته طالعه من عند عمتها الي تكلمت من وراها : بروق ولاعليك امر صحي حلا
بروق وقفت واستدارت تواجه عمتها : صحيتها للفطور وعيت تقول خليني انام شوي
جواهر : اجل خليها غنى وين راحت
بروق : تلعب في الصاله بالالعاب الي جابتهم لها الريم وقصي توه راح مع ابوه يسجل في المدرسه
صحيح نسيت عمي طارق يسئل ليش مقفله جوالك
جواهر : خلاص كلمني كنت مقفلته يوم نمت والحين مفتوح
بروق كملت طريقها للمطبخ يوم شافت عمتها انهت كلامها .....نزلت الطوفريه في المطبخ واجلست على الطاوله تفكر ... البارح سوو عشاء رجال لطارق واعياله وال عامر جو وجابو سماية يوسف سياره فخمه من عمها راشد وقطعة ارض من جدها جابر وجواد ونادر وثائر حطو مبالغ نقديه في مهاد يوسف لمى جاهم في المجلس ....وبما انهم جو لحد عندهم بلغتهم بموافقة الريم ونادر
فرحته لاتوصف ...موب نادر وبس كلهم كانو فرحانين بهالخطوبه .... كذا تقدر تطمن على الريم
خاصه انها بتدخل على عائله افرادها في قمة الادب والاخلاق ...هاليومين صار الصعوبه في ان البنت تلقى عائلة ترحب فيها كوحده منهم .... صارت محاربة عائلة الزوج لزوجة ولدهم شي شائع ونفس الشي محاربة الزوجات لعائلة ازواجهم ....ومايندرى وش السبب في انتشار الحروب العائليه هل لان هذي هي الصوره النمطيه الي تسوقها الافلام والمسلسلات العربيه بشكل عام .....انا اشلي في الزواج ومشاكله الحين صار لازم اجهز نفسي واستعد لتسجيل في الجامعه ....ادارة اعمال ...التخصص ماهو بطال وممكن يفتح لها مجال العمل الحر وممكن تفكر لها في مشروع يخصها ...قطع عليها صوت غنى تكلمها : بروق
التفتت عليها : ياعيون بروق وش تبين
غنى : ماما تبغاك
بروق قامت وامسكت غنى بيدها : يالله تعالي نروح لها ...
دخلت بروق عند عمتها واهي تسمع يوسف يبكي
: وش فيه يسوفاني يبكي اخذه ابدل له
جواهر ارفعت راسها لبروق واهي تفك مهاد يوسف
:لاخليه انا ببدله لازم اقوم واتحرك ذبحني المطيح
بس ابيك تروحين لسوق تاخذين لغنى ملابس تعرفين كل يوم والبيت مليان عالم ..
بروق التفتت على غنى بابتسامه : الله غنوشه بتتقضى وش رايك تروحين معي
غنى فرحت وحضنت بروق واهي تصارخ : ايه ابي اروح ابي اروح
بروق التفتت على عمتها : خلاص عمه اخذها
جواهر شالت يوسف وانزلت من السرير اخذيها والله يعينك عليها بتدوشك
بروق : ماعليك انا وياها متفاهمين صح غنى
غنى اتسعت ابتسامتها :صح بسمع كلامك ولاني مزعلتك ابد ابد
بروق ضحكت لها : هههه دامك واثقه كذا خلاص بتروحين الله لايعوق بشر
جواهر من عند باب الغرفه بتطلع : فيه احد يوديك
بروق : ايه رعد ماعنده محاضرات اليوم





على الساعه عشره الصباح دخلت السوق هي وغنى
ورعد راح يخلص له اشغال واذا خلصو يكلمونه
اتجهت لمحلات الاطفال مباشره وبدت تتسوق
شافت فستان اسود جميل استغربت اللون الاسود على طفله بس جمال الفستان اجبرها تجربه على غنى وطلع شي رايق وشيك بس باقي ماهي مستسيغه اللون الاسود لطفله بدت تفر غنى وتشوف الفستان من كل الجهات : غنوشه انتي عاجبك الفستان
غنى اخذت لفه سريعه على نفسها واهي ترفع اطراف الفستان من الجنب باصابعها بطريقه استعراضيه : حلو مره
بروق ارفعت صوتها للعامل في المحل : مافيه الوان ثانيه من هالفستان
العامل : لا بس هالون
بروق اخذته واخذت معه كم فستان غيره وحاسبت واطلعت لمحل ثاني وبدت تنقي بناطيل وبلايز لغنى وتقيس عليها اخذت مجموعة قطع والتفتت على غنى شافتها تلعب مع ولد في نفس عمرها
تحركت لطاولت المحاسبه واهي تحذرها : تعالي جنبي بسرعه لاتطلعين
حست بغنى تقف جنبها واهي تنزل القطع الي في يدها قدام الكاشير وارفعت شنطتها طلعت البوك افتحته وطلعت جوالها تشيك عليه شافت اشعارات رسايل افتحتها تقراها ..سمعت صوت الكاشير يطلب المبلغ واهي مازالت تحس بجسم غنى الملتصق فيها طلعت الفلوس حاسبت اخذت الكيس مدت يدها لغنى مسكتها بيدها لاكنها ابتعدت عنها بسرعه وخوف التفتت عليها لتنصدم
بالولد الي كان يلعب مع غنى واقف جنب امه الي كانت واقفه جنبها تنتظرها تخلص ...اشهقت برعب
واهي تلفت في المحل تدور غنى ماشافت احد
التفتت للولد بسرعه : وين البنت الي كانت تلعب معك
تمسك في امه بقوه وطل براسه من وراها واهو يأشر باصبعه جهة الباب : طلعت ؟!
رمت الاكياس الي في يدها واطلعت تركض مع الباب تلفتت يمين يسار المتسوقين مره قليلين بما ان حركة التسوق في الصباح مره ضعيفه ....مافيه
الا كم حرمه وكم رجال ...ومافيه اثر لاي اطفال حولها بدت تركض في الممر واهي تنادي : غنى غنى ...ياناس ياعالم احد شاف بنت صغيره لابسه جنز وجاكيت ابيض
الحريم القليلات حولها بدو يتلفتون ويطلون داخل المحلات يدورون معها
بروق حست انها راح تجن غنى مره صغيره يادوب اربع سنوات ماراح تعرف تتصرف الحالها .....حست
مشاعر الضياع الي رافقتها في البر بدت ترجع لها ...وبنت بانت لها من بعيد لابسه فستان احمر
جرت لها خيال الجمس الاحمر الي ارعبها في البر
مستوى تنفسها ارتفع وقلبها تحسه بينشلع من مكانه ..تركض وتتلفت وتصرخ بأسمها ...انحرفت مع لفه ضهرت قدامها وادخلت في سيب ثاني ممتد لمسافه طويله والمحلات متراصه
على جهاته الثنتين تلفتت يمين يسار شافت اجنبي منحني على شي قدامه ماميزته اخذتها الريبه ...وركضت له توقفت جنبه ورفع راسه بخوف من الحركه الغريبه ....جنبه اكياس ورباط جزمته متعلق بين ايدينه توقف عن ربطه مع وقوفها السريع الي ازعجه ...نطقت بخوف :ماشفت بنت صغيره
فز واقف وقاطعها بمجرد مافهم وش تبي اشر بيده لجهة المطاعم وتكلم بعربيه مكسره : فيه وحده مرت من هنا تركض وتشيل بنت صغيره ..
انطلقت تركض جهة منطقة المطاعم من غير ماتسمع باقي كلامه واهي تنادي : غنى غنى
لمحت حرمه تطلع من الحمامات شايله في يدها جاكيت ابيض وتصيح ورى حرمه طويله جثتها ضخمه لابسه عبايه كتف ونقاب مبين من ربطته على قفاها والاتشوف الاظهرها والحرمه الي تبعتها تنادي : الجاكيت لبنتك
بروق توسعت عيونها برعب واهي تستوعب ان الجاكيت حق غنى والحرمه الظخمه بدت تركض
بروق صاحت بكل صوتها : امسكوها خاطفه بنتي ...خاطفه بنتي امسكوها
طلع على صراخها حرمه من الكوفي الي كانت واقفه
قدامه اركضت وراها واهي ماسمعت الا اخطفت بنتي
صارو الثلاث حريم يركضون ورى الحرمه الضخمه والي واضح انها تشيل شي بس موب مبين
والحريم كلهم يصرخون باعلى صوتهم امسكوها خاطفه بنت كلها شويات وبدو الناس يتبعون الصوت ويركضون معه ومن حسن الحظ مرت من قدام مجموعة محلات فاتحه واطلعو اصحاب المحلات في وجه الحرمه مسكوها واخذو البالطو
النسائي الكبير الي كان ملفوف على طفل ماهو مبين منه شي ...الرجال الي شال الطفل نزله
في الارض وبعد عنه البالطو وانصدمو من شكل البنت الصغيره
فمها مسكر بشريط لاصق وايدينها وارجولها مقيده بنفس الشريط بروق انخلع قلبها واهي تشوف غنى كيف مربطه بغت تروح من يدها بكت قهر واهي تخمها من ايدين الرجال وتظمها بقوه غنى كانت تبكي دموعها تصب وواضح فيها الرعب بس ماتقدر تتكلم والاتتحرك ...بروق حست بالحريم الي كانو يطاردون الحراميه معها يجلسون جنبها ويواسونها
وفجاه اسمعت شهقه : انتي بروق جاسر
رفعت راسها وعيونها مليانه دموع وشافت عذبه واطلقت الرعب الي سكن ضلوعها : بغت تروح مني ياخاله بغيت افقدها
عذبه سحبت غنى من حضنها : بسم الله عليتس انتي وياها هاتي يامي خليني افكها
بروق عطت غنى لعذبه وفزت واقفه : وين الحقيره الي خطفتها والله لتدفع الثمن الكلبه
واحد من الرجال الي ماسكين الحرمه التفت على بروق : الله لايوفقها الخسيسه هالحين تجي الشرطه
وتاخذها
بروق طلعت جوالها ودقت على خالها ابو ريان قالت له الي صار وقالها انه بيجي وبيمسك القضيه من اولها .....
عذبه جرت بروق بيدها تعالي معي وخلي الرجال يتصرفون دامك كلمتي ابو ريان ماهي بطالعتن منها

بروق اخذت غنى الي منهاره بكى من عذبه وحضنتها : بنتظر لحد ماتجي الشرطه
واحد من الرجال واهو يشوف امن السوق احضرو
: لاتخافين ياختى انا هنا والله ماتركها الكلبه الافي يد الشرطه واهم بيحظرون بسرعه انتي بس اخذي هالضعيفه بعيد قطع قلبها البكى
بروق استسلمت ليد عذبه الي تجرها معها واهي تشوف الحرمه الاجنبيه تصارخ على الرجال بلغتها وتحاول تفك نفسها منهم لاكن السكيورتي احكم قبضته على يدينها واهو ينهرها بشده .....


عذبه دخلت بروق للكوفي وماكان فيه الا كم وحده
تجاوزتهم لمكتبها واهي تطلب من نوره تجيب لبروق مويه وتجهز لها ضيافه .......غنى متعلقه في رقبة بروق ورافضه تتركها من الخوف وتتنهد بقوه من كثر البكى بروق تمسح على شعرها وتقراء عليها قران ....
عذبه جلست على الكرسي قدام بروق وفكت نقابها
دخلت نوره وحطت علب المويه على الطاوله واطلعت عذبه فكت مويه ومدتها لبروق :خذي اشربي
بروق ارفعت نظرها لعذبه واهي محتضنه غنى بقوه
: خليها على الطاوله مقدر انزلها مره مرعوبه
عذبه بحنيه قامت تاخذ غنى لاكن غنى تمسكت ببروق اكثر واهي تخبي وجهها في رقبتها بروق شدت عليها ثم عدلت وضعها وجلستها في حضنها: غنوشه حبيبتي الحرمه سوت لك شي
غنى زمت شفايفها تقاوم البكى ثم نطقت بشفايف مرتجفه وحروف مقطعه : ضربتني كف عشان ناديتك تقول لو تكلمتي اموتك
بروق ضمتها : لاتخافين الشرطه خذوها خلاص وبيحطونها في السجن
غنى ودموعها رجعت تصب :احسن
عذبه قربت منها واربتت على خدها بيدها : ياحلو البنوته الحلوه اسمك مره جميل وانتي بعد جميله وش رايك اشغلك لعبه على جوالي
غنى بسرعه وخوف :لا مابي
بروق وعذبه ناظرو في بعض باستغراب وبروق رجعت تمسح على شعرها : ليه ماتبغين عمه تعطيك جوالها
غنى بحلقت في عذبه بخوف وارجعت تناظر في بروق ....بروق تشجعها : لاتخافين هذي عمه تحبك واهي الي مسكت الحرمه الشريره عشانها تحبك وخايفه عليك
غنى جرت تنهيده طويله من اعماقها وكانها بس الحين تأكدت انها في امان رجعت تناظر بروق : الحرمه الشريره شغلت لعبه على جوالها واعطتني العب ...
وارجعت تبكي مره ثانيه
بروق مسحت دموعها :خلاص انسي الي صار لاتبكين انتي معي وماني مخليتك تبعدين عني ابد
نوره جابت قهوة وحلا لعذبه وبروق حطتها على الطاوله ثم اعتدلت واقفه واهي تاخذ الكيس الصغير الي كانت معلقته في يدها ومدته لغنى : وهذي احلا حلاوه وشبس للبنوته الحلوه
بروق اخذت الكيس واهي تناظر لغنى : الله على الحلويات الجميله خذي شوفي مره حلوه
غنى اخذت الكيس وامسكته في يدها من غير ماتفتحه ..
عذبه : البنيه هذي منهي بنته اول مره اشوفها
بروق : هذي بنت عمتي جواهر
عذبه بتذكر : ايورالي اني اذكرها الله العالم اني زيد شفتها عند امك كم مره ايام جيرتنا معهم
بروق : جايز هم كانو عايشين في الرياض وقبل ست سنوات نقلو لجده
عذبه :هي الي امك عزمتني على عشاها قبل يومين تقول جايتكم تنفس عندكم
بروق : ايه هي
دق جوال بروق وكان خالها كلمته وبعد ماانهت المكالمه رفعت راسها لعذبه : انا بدق على رعد يجي ياخذني
عذبه : انتظري شوي يمكن الشرطه يطلبونك
بروق : لا خالي معهم وقال روحي ماعليك هو بيتصرف
دق جوال عذبه وردت : هلا هزاع
هزاع : البنت عندك
عذبه : ايه انت مع ابو ريان
هزاع : ايه البنيه وشلونها
عذبه : الحمد لله طيبه وش صار على المجرمه الي عندكم
هزاع : الشرطه اخذوها واخذو اقوال الشهود وحنا متابعين معهم كل شي الحين بنطلع لمركز الشرطه
.......

بروق ودعت عذبه واهي ممنونه لها حيل ماهي متخيله من غيرها وش كان بيصير فيها ...اطلعت
من الكوفي وتقدم لها رعد بخوف خم غنى من بين ايدينها شالها على متنه واهو يتفقد وجهها : فيك شي غنوشه يعورك شي
غنى هزت راسها : لا
التفت على بروق : وانتي كيفك
بروق ازفرة بارتياح : الحمد لله بخير خل نمشي دمي نشف من الروعه
غنى حست بالامان واهي على كتف رعد اهتفت بصوت واضح لاول مره من بعد مااستعادتها بروق من الخاطفه : فساتيني وينها
رعد ضحك واهو يلتفت على بروق : ههههههه بعد ذا كله ومانسيتي الفساتين
بروق ابتسمت واهي تناظر في عيون غنى : لا برافو عليك انيقه ماتنسين مقضاتك والافي اصعب الضروف امش رعد خل نروح ناخذ اغراضها من المحل الي تركتها فيه ........




وقف سيارته قدام بيتهم ونزلو منها واهم يشوفون طارق يطلع من البيت بانفعال اندفعت غنى تركض له ولمها لصدره بقوه واهو يتفقدها بيده ويوزع قبلاته على وجهها فز واقف بعد ماتطمن انها بخير
وشاله على كتفه التفت مواجه لبروق وصب غضبه عليها : انتي وين عيونك يوم البنت تخطف من بين يدينك ماتشوفين مانك قد المسؤليه لاتخاذينها من اساسه ...
بروق انقهرت من هجومه عليها وفي نفس الوقت مقدره كونه في مقام ابوها وتعرف مكانته عند ابوها شقد حاولت ترد بهدؤ على قد ماتقدر : عمي والله اني حريصه ع...
قاطعها طارق بغضب :لاتعقبين مانك حريصه وينهو حرصك يوم تضيعين في البر والحين مضيعه البنت
قاطعه رعد بعصبيه والي مارده لايرد من البدايه الامكانت طارق في نفس ابوه : بروق طول عمرها حريصه بس الحرص مايمنع القدر
بروق تجاوزت طارق داخله للبيت كلامه حز في نفسها كثير بس تقديرها لابوها مقيدها عن الرد
رعد نفس الشي مايبي يتطاول على طارق تقديرا لابوه تركه يصرخ بشتايم وسباب يحرق القلب ورجع يركب سيارته ويمشي
طارق الي عرف السالفه من ابو ريان الي كلمه وطلب منه يجيه في قسم الشرطه علشان يرفع قضيه باسمه على الاجنبيه الي اشرعت في خطف بنته وكانت من جنسيه انعرفت بالعنف في الفتره الاخيره واكثر حاملي هذي الجنسيه يجون للبلد كخدم ... دخل للمجلس واهو مازال يسب ويشتم ثم يرفع صوته ينادي جواهر ثم يرجع يسب ويشتم
جته جواهر تمشي ببطء بسب تعبها وانفجعت من الكلام الي رماه في وجهها : انتي وشلون تتركين بنتك تطلع مع بنت فاهيه ماتدري وين الله حاطها
جواهر : بر..
قاطعها بغضب : اص اص مابي اسمع زود هرج بنتي ماتطلع مع احد غيرتس ولاتخلينها تغيب عن عينتس لحظه البنت انخطفت لولا ان الله سخر لها المسلمين الي مسكو الفاجره الي خطفتها والاكان ماعاد شفتيها دف غنى الي دخلت في نوبة بكاء من الهواش الي تشوفه ...دفها على امها وطلع من غير
مايفكر حتى في الي فجعها بكلامه وراح ...
جواهر اشهقت برعب واهي تحضن غنى وتضمها لصدرها بقوه وتسمي عليها وتحمد الله الي ردها لها .....حلا كانت واقفه على باب القاطع جت مع امها لمى سمعت صراخ ابوها وتسمرت مكانها بذهول ورعب ....وقفت تناظر في امها واهي تحضن غنى وتبوسها ....تحركت فاتحه المجال لامها عشان تدخل واهي تراقب حركتها البطئيه المتالمه لمى
مرت من قدامها غنى واهي تمشي جنب امها داخله
مسكتها بعضدها وقفتها واسئلتها واهي تشاهق من البكى كيف انخطفتي
غنى انهمرت تحكي من بين دموعها وشهقاتها واخذو وقت يعيدون عليها ويسلونها لحد مافهمو السالفه واهي ان غنى طلعت مع باب المحل وشافتها الحرمه الاجنبيه قربت منها وافتحت جوالها على لعبه واعطته غنى الي اخذته وبدت تلعب الحرمه استغلت اندماجها في اللعب ومشتها معها واهي تقولها بعربيه مكسره تعالي نشوف بنتي قدام غنى مشت معها شوي وانتبهت تلفتت شافت انها مع الحرمه الحالها وبروق ماهي معها والمحل صار بينها وبينه مسافه كانت بترجع ركض لاكن الحرمه اسرع منها سكرت فمها بيدها وشالتها واسرعت تمشي لمنطقة المطاعم قبل تدخلها غنى قدرت تعض يدها بعدت يدها عن فم غنى بوجع واهي باقي شايلتها واركضت للمدخل هنا شافها الرجال الي علم بروق عنها ولاحظ يد الحرمه سودا والبنت بيضاء وشك فيها من ركضها وبكاء البنت الي في يدها ....الحرمه دخلت حمام وسكرته عليها طلعت من شنطتها لفة شريط لاصق وسكرت فيه فم غنى ثم فصخت جاكيتها ورمته في الحمام وربطت ايديها ورجولها بالشريط الاصق ونزلت البالطو الطويل الي كانت لابسته فوق العبايه ولفت غنى داخله وطلعت شايلتها وكأنها ام منيمه طفلها وطالعه فيه ومع البرد محد راح يشك في انها مغطيته علشان لايبرد ...


دخلت غرفتها واهي تحس بالم وضيقه كلام طارق اوجعها بالحيل والي زاد وجعها انه في سن ابوها ومقامه وماتقدر ترد عليه احتراما لابوها اولا ثم احتراما له هو نفسه خاصه انها تعرف ان هذا طبعه لسانه قذر والكل يعاني منه وعلى راسهم باسل
نزلت عباتها ونقابها علقتهم في المشجب واهي تفكر تلبس البلوزه الحمرا والبرموده البيضاء ....ابتسمت بسخريه على نفسهاو انفظت الفكره من راسها يوسف نسف كل طقوسها الي كانت تهديها وقت زعلها وابطل تعويذتها
اتجهة لدولابها فتحت بابه بتلبس ملابس رياضيه مريحه وتنزل لصالة الرياضه ...تأملت قسم الملابس السبور وازفرة بضيق واهي تسكر الدولاب
مالها نفس تبدل والالها نفس في شي راحت للحمام
غسلت وجهها ونشفت واطلعت ومزاجها مازال متعكر ونفسها ضايقه ناظرت في لبسها جنز اسود وبلوزه قطن ثقيل بالون الابيض وعليها رسومات عشوائيه ملونه وفوقها جاليه اسود فرو قصير ....قررت تنزل لصالة الرياضه من غير ماتبدل
طلعت من غرفتها وانزلت مع الدرج وبس طبت الصاله شافت حلا جايه تركض لها ناويه الشر
وقفت قدامها بحقد ودفتها بيدها ورى بروق ثبتت
نفسها وامسكت يد حلا واضغطت بابهامها في وسط معصمها بقوه .....حلا تصارخ بكراهيه لبروق ايه كرايه خلاص كرهتها من بعد موقفها مع يوسف
ومقارنته بينهم : ياحقيره ماخذه اختي تضيعينها ياكلبه
بروق زادت من اعتصار معصمها واهي تكلمها من بين اسنانها وشافت كيف طفرة دموع حلا من الوجع : الحقير انتي واختك مانك باحرص عليها مني
حلا تتل يدها من يد بروق متوجعه حيل من ضغطها القوي عليها ودموعها بدت تصب غصب عنها انقهرت من نفسها ليه ماتكون قويه مثلها ليه تبكي بسرعه زادت في صراخها : وينه حرصك والبنت انخطفت وانتي مفهيه
بروق اتركت معصم حلا ومسكت نحر بجامتها : انتي اخر وحده تتكلم عن الفهاه لان مخك فاضي خلقه مافيه اي شي له قيمه او وزن ونصيحه لاتلعبين معي لانك موب قدي ..
قالته ودفت حلا وراها وابتسمت لمى شافت حلى تطيح تجاوزتها لصالة الرياضه واهي كارهه نفسها من الضيقه الي تحس فيها ....
حلا زاد قهرها دفت بروق ولاصار لها شي واهي طاحت من دفة بروق الها صاحت من ورى بروق بقهر : الله ياخذك بعذره يوسف يوم طلقك درباوي موب بنت (درباوي لفض يطلقونه الشباب على فئه من الشباب الدشير الي يتعمدون يظهرون بشكل معين يغلب عليه الهلهله في البس والمظهر )
بروق عصبت زياده ومارادها لاتتوطى في بطنها الاانها تعرفها ضعيفه وماهي قد الي تقوله ارجعت لها لحد ماوقفت قدامها واهي جالسه في الارض من بعد طيحتها وبعكس النار الي تشتعل في اعصابها تكلمت بهدوء ساخر : ادري انك تحبين يوسف وتموتين ويطالع فيك بس احب اعطيك معلومه واحد عاش مع بروق وعرفها مستحيل يناظر في وحده مثلك
قالته واتركتها رايحه لصاله الرياضيه
حلا كلام بروق طعنها في الصميم خاصه ان يوسف سبق وقاله الها حطت راسها بين رجولها وقعدت تبكي بحرقه وقهر ....



جواهر منسدحه على سريرها بتعب وغنى نايمه في حظنها ...تسمع صراخ حلا على بروق ومغتاضه منها تعرف ان بروق مستحيل تتهاون بغنى او تتقصد لها الشين وتدري ان الي صار ممكن يصير وغنى معها هي يامها ......زفرة بضيق مامصبرها عن حلا لاتقوم عليها الاالوجع الي تحسه يقطع اسفل بطنها وظهرها غير خرعتها على غنى الي بغت تاخذ قلبها ......سمعت صراخ حلا يرتفع مره ثانيه اهمست لنفسها : بنت ماجد بنته انفلتو على بنيت جاسر ال جويعد والله لولا علمي انها قادرتن عليتس يابنت بطني والا والله اني مااخليتس مير كفوتس مايجيك من بروق جعلها والله تسلم




__________________



تمشي وجنبها ثلاث من بنات الشله وتشوف قدامها الثلاث بنات الي امس شافتهم في الكوفي قدرت تميز ابتسامات السخريه على وجهيم من قبل لاتوصل لهم وتاكدت من الطريقه الي يتهامسن فيها انهن ناويات عليها بمجرد ماتوصل لهم وقفت فجأه : بنات لحظه ابيكم في سالفه
البنات الي يمشون جنبها التفن عليها :خير
فتحت عروب شنطتها بتوتر وطلعت مجموعه كبيره من المنشورات الدعائيه ومدتها قدامهم : اختي تبيني اعلن عن الكوفي حقنا بس انا مستحيه اوزعهم
وحده من البنات تكلمت بسرعه واهي ترجع ورى خطوه وتأشر بيدها بتكبر :انا مستحيل اسوي شي زي كذا
عروب انخطف لونها هذا الي ماكانت حاسبه حسابه
انتبهت للمنشورات تنسحب من يدها التفتت جهة اليد الي سحبتها وشافت اخر وحده توقعت توقف معها بيوم لانها دايم تتمسخر على ملابسها هالبنت
رغم انها مقتدره زي بنات الشله كلهم الا انها اخر وحده تهتم بالماركات تلبس اي شي يعجبها ماركه ...تقليد ...محلي ...اي شي وياما ورتهم اكسسوارات لابستها وقالت لهم بكل بساطه هذي بعشره وهذي بخمسه وهذي بريال ...هالارقام الصغيره هن مايتعاملن فيها الا داخل بقاله ...بس لحظه ياعروب لاتستعجلين يمكن ناويه تنتقم من سخريتك من ملابسها وتقوم تشرشحك قدام البنات

رنيم ابتسمت في وجه عروب واهي تقسم المنشورات قسمين وتمد قسم لعروب : والله انك تبشرين بالسعد انتي واختك ....ماشاء الله ياعروب هالكوفي الفخم لكم توني قبل يومين كنت فيه يجنن واختك عذبه الله يخليها لك يارب تجنن من جد الاسم لابق لها ..هي اختك صح
عروب اتسعت ابتسامتها واهي تحس بالفرج جاها
: اي عذبه اختي واهي امي الي ربتني
رنيم تحركت توزع المنشورات الي معها واهي تنادي بصوت نوعا ما عالي : يابنات لايفوتكم كوفي العاتي فخم فخم وقهوتهم لذيذه ومضبوطه
وتراه لعروب واختها عذبه ادعمو مشروع زميلتكم يابنات
عروب تشجعت وبدت توزع المجموعه الي معها بصمت البنت الي معهم اخذت من عروب كميه وبدت توزع .... البنت الي رفضت توزع معهم انحرجت خاصه بعد ماشافت كيف البنات صبو المديح على عروب لانهم فهمو ان عروب شريكة عذبه في الكوفي ....
الثلاثي الحاقد فقدو كل اسلحتهم والطاوله انقلبت عليهم واهم يسمعون تعليقات البنات من حولهم
: احسن شي سويته ياعروب انك اشتغلتي جنب الدراسه ..... ماني مصدقه في هالعمر وعندك مشروع خاص فيك .... ياشيخه انتي بطله عرفتي كيف تستغلين وقتك صح .... الله ياعروب طلعتي سيدة اعمال ....نبي نشوف اختك تشوقنا نشوفها من مديح رنيم لها .....



_____



خزام التفت لامه اول ماركبت معه السياره وبأستعجال خايف : يمه بروق وش فيها وش صاير
عذبه باستنكار لتعلقه القوي ببروق : ترفق بعمرك تراها بنتٍ من اقصى العرب
خزام بانفعال : يمه هالبنت الي من اقصى العرب ساكنه في قلبي تكفين يمه طمنيني عليها
عذبه حنت عليه : مابها الى العافيه البنيه الي معها انخطفت ومسكنا الحرمه الي خطفتها عساها ماتربح والابروق ماجاها باس
خزام بقلق اكل روحه : وبروق وشلونها يوم جتك مرتاعه خايفه تبكي وش مسويه
عذبه بطولة بال : كلنا ارتعنا (الارتياع =الفزع )مير انها بنتن شقرديه وماسكتن نفسها
خزام بدى يهدى : الحمد لله
عذبه : هزاع وش قال عن روحتهم لشرطه
خزام : يقول جاهم ابو البنت ورفع قضية خطف وابو ريان بنفسه شغال على القضيه بس عاد الشرطه والمحاكم شغلتهم طويله والظاهر انها مطلوبه وعليها قضايا من قبل
عذبه : الله حسيبها وش تبي بالضعيفه يوم تخطفها
خزام بجديه : بلاك ماتدرين هالضعيفه تدخل عليها ثروه تشوها وتشحد فيها والا بعد استخدمتها لامور اعظم
عذبه : الله يحفظنا بحفظه ويرد كيدهم في نحورهم




_____________



جالسه في الصاله دافنه راسها بين ركبها وتبكي
في كل هوشه تنهان وتنظرب والاتقدر تاخذ حقها بيدها حتى لمى كانت في المدرسه صديقاتها يدافعون عنها ويحمونها عند اهلها ابوها وجدتها وباسل وحتى امها كل ذولا يدافعون عنها ويحمونها
وعند خوالها بروق هي الي كانت تحميها وتدافع عنها مع انها واظح عليها ماتحبها بس ماتدري ليه دايم تفزع لها يمكن علشان خاطر باسل !
بس الحين بروق هي الي تهاوشت معها ....تمنت لونها قدرت عليها كان بتحس بانتصار حياتها كلها
اه يالقهر عرفت وشلون تقهرها ابي افهم شي واحد
وشلون تسبه وتشتمه واهي الي تطلب الطلاق منه
وباقي يحبها ...وش فيها زود عني ...وش ...ودي افهم وش عاجبهم فيها لسانها طويل وعربجيه
وكريهه وماتنبلع ابد ....مسحت دموعها في ذراعها
وقامت راحت لامها واهي باقي مبين على وجهها البكى دخلت بعصبيه واهي تنافخ : ماما قومي نروح لبيتنا
جواهر فزت جالسه على سريرها وغمضت عيونها بقوه عورتها الحركه السريعه تغاضت عن الوجع ورفعت راسها لحلا بغضب : اص اص اعقبي واخسي ياقليلة الادب اصغر اعيالك يومنك داخلتن علي تنهرني وتتأمرين فوق راسي عاني بيتك مابينك وبينه الاجدار يام بيت اخذي شغالتك وانقلعي له
حلا انصدمت من هجوم امها عليها وارجعت تبكي
: ماما بروق ضربتني تبين نجلس عندهم واهي ظاربتني
جواهر بعصبيه : تستاهلين الضرب وازود يومنك قايمه على البنت تنابحين عليها وش حاجتك يعنني خايفتن على اختي ؟! من متى ياحلا من متى السنع والخوف على اختك ؟....اختك قدام عينك ماعمرك نشدتي عنها لو تموت بين يدينك مادبرتيها مير خلي عنك العلوم الي مالها سنع واحترمي الناس الي انتي جالستن في بيتهم
دخل جاسر في هاللحظه وركضت له حلا تشكي من بروق : خالي بروق ضربتني !

____________________




تم البارت السابع والثلاثين



_____________

 
 

 

عرض البوم صور نبض افكاري   رد مع اقتباس
قديم 06-11-18, 04:33 PM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 

يالله موقف الخطف روعني بقوة حسبي الله عليهم هذولا المجرمين تصويرك للموقف مبهر تبارك الله ... بالله يانبض ودي تسوين مصيبة لطارق قاهرني غاث كبدي لاتربية عدلة لبنته ولالسان عدل انا مدري ايش عاجبهم فيه وععع ... خزام يالطيب خليتها مرتك ومتروع عشانها وقاعد تفصل وتلبس كيف بتعيش مع عروب كأن الأخ ضامن الموافقة ياعمي روح شخصيتك بتاتا ماسارت تعجبني متهور بصراحة ... تسلمي يانبض على التزامك معنا .

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 10-11-18, 07:30 PM   المشاركة رقم: 203
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Feb 2018
العضوية: 328754
المشاركات: 161
الجنس أنثى
معدل التقييم: نبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانبض افكاري عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 563

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نبض افكاري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 
دعوه لزيارة موضوعي

البارت الثامن والثلاثين




تنقلت بين عدد من الاجهزه الرياضيه ...ثم استقرت على سير المشي تذكرت طيحة حلا حمدة الله انها ماطاحت لمى حلا دفتها ماتقبل على نفسها مثل هالوضع عندها يقين ان قوة البدن داعم اساسي لقوة الشخصيه ....ياما انقذتها قوة جسمها من مواقف كان ممكن تكون سبب لإذلالها .....صحيح ماوصلت لمرحلة ان عضلاتها تبرز والاتبي توصل لهالمرحله ..وصحيح ماتدربت على اي نوع من انواع رياضات الدفاع عن النفس ووتمنى لونها سوت هذا الشي ...بس مجرد الصمود قدام اي شخص يتنمر عليها يعتبر انجاز ....سمعت صوت اقدام تقترب منها رفعت راسها شافته يتقدم لها جسمه رياضي قامته طويله شماغه مرتب بدقه وجهه وسيم لدرجه لاتمل العين من مراقبته عيونه واسعه ونظراته وطن ! تحب نظرات عيونه فيها هدوء وثقه وحب يشمل الجميع ....حواجبه معقوده بطريقه افسدت بشاشة وجهه ...زعلان عشان صاحبه ؟
زادت في سرعتها في الجري على السير بتوتر ...سمعت صوته يأمرها : وقفي تمرين وتعالي ابيك .....
بدت تخفف من سرعتها تدريجيا تبي شوية وقت زياده تستعد لمواجه تظن انها بتكون صعبه دام الحواجب معقوده !
جاسر اتجه للكراسي الجلد الموجوده يمين الاجهزه الرياضيه قريب من الجدار ....جلس وعينه مافارقت
بروق الي جته تمشي بتعب بعد المجهود الي بذلته في التمرين ..ارتخت عليه قبلت جبينه وجلست جنبه ...التفت عليها واهو يزيد من عقدة حواجبه
: انتي ضاربه حلا
جاه جوابها سريع : مو بالضبط
جاسر : وشلون مو بالضبط
بروق ناظرت في وجهه : يعني دفيتها ماضربتها
جاسر ارتفعت نبرة صوته شوي : تفرق
بروق ردت ظهرها ورى تريحه على الكرسي وارفعت راسها تناظر في السقف وبصوت مسترخي : تفرق ان الضرب اهانه تصل في كل الاحوال والدف انت الي تحدد نتيجته ياتعز نفسك وتصمد ياتطيح !
رفع حاجبه على جنب لمى سكتت من غير ماتكمل
: كملي والي يطيح وش وضعه
تكلمت واهي تشدد على الكلمات :الي يطيح ينداس !
رد عليها بحده :بروق لازم تعرفين انه مايحقلك تدوسين احد حتى لو كان طايح الي يطيح قدامنا نمد له يدينا ونساعده انه يقوم من جديد ماندوسه
بروق تبي ترجعه لاساس الموضوع : زعلان لاني دفيت حلا والا لاني كنت باتسبب في خطف بنت صديقك وبالنسبه لدوس اذا كان الي طايح يسعى لانه يطيحني ادوسه وانا طربانه
بشوية شده : زعلان منها كلها حلا ضيفه عندك عيب عليك تدفينها وحتى غنى غلطتي لما اخذتيها معك والي يطرب على دوس الناس يجيله يوم وينداس
بروق بجمود : لوما محاولت الخطف ماكنت قلت اني غلطت بأخذها معي والضيفه تحترم نفسها ماتجي تتهجم علي وتدفني
جاسر ابتسم واهو يتذكر كلامها الاول : ويوم دفتك طحتي
بروق ابتسمت لمى شافت ابتسامته وشدة ظهرها معتدله في جلستها : بنت جاسر ماتطيح بسهوله ولوحصل وطاحت تطيح الي طيحها معها
اتسعت ابتسامته وربت على كتفها بحب : طيب يابنت جاسر امشي معي اعتذري لحلا بس علشانها في بيتنا
بروق باستنكار : اعتذر لها واهي الي غلطانه علي ليه
جاسر بمحاولة اقناع : لاني متاكد انك قويه وماتأثر فيك حلا ...وبعدين حلا ذي احترميها مثل الكبار وعامليها مثل البزران ..الفرق بينك وبينها شاسع
اخذيها على قد سطحيتها
بروق طغى على عيونها نظرة حزن اثرة في جاسر واقلقته مسك يدها بيدينه الثنتين يربت عليها بحنيه : وش فيك
بروق صدة ماتبيه يناظر في عيونها وبجمود : ماراح اعتذر لها كرامتي ماتنزل دعاسه تحت رجول الضيوف !
جاسر في هالحظه ماتهمه لاحلا والاغيرها كل الي يبيه انه يعرف نظرة الحزن الي في عيونها وش سببها ضمها لصدره وعرف انها زعلانه من فزعته مع حلا لانها ماحضنته زي ماحضنها باس راسها الي استقر على صدره تحت دقنه وبصوت هادي حنون
: ماعاش والاكان الي يدوس على كرامتك واذا على حلا كيفها موب لازم ترضى دامها مزعله برقي حياتي
بروق ارخت راسها على صدر ابوها وتكلمت بهدوء
وبصوت مبحوح : اناصحيح اخطيت اني انشغلت عنها عند المحاسب كان لازم اشدها في يدي قبل لااروحله ...بس اول مافقدتها بذلت جهدي ودورتها لحد مالقيتها ....انت ماتعرف وش كثر انرعبت لمى التفت والاحصلتها جنبي ركضت ادورها مثل المجنونه ومن بعيد شفت بنت لابسه ثوب احمر وكل مشاعر الضياع الي حسيت فيها في البر ارجعتلي .....ازفرت نفس حار وابوها يزيد من شدت احتضانه لها ويمسح على راسها بيده ويستمع لها بقهر من نفسه وشلون انشغل بشكاوي حلا ولاسئلها عن حالها ووش صار فيها يوم فقدت غنى .....
رجعت تكمل بألم حسيت اني انا الي ضايعه حسيت بالرعب الي صابني لمى شفت الجمس الاحمر في البر ..بس ماستسلمت لخوفي قاومت مشاعري واعطيت الاولويه للبحث عن غنى ...ركضت في كل مكان ..صرخت ...دورت....لحد ماوصلت لها واسترديتها ...قلي انت لوكانت حلا مكاني بتقدر تتجاوز مخاوفها ..بتقدر تحدد اولوياتها ...بتملك الشجاعه على انها تقدم وتبحث بنفسها ..جاسر مسك فكها بيده ورفع راسها له يناظر وجهها باسها بين عيونها ورجع يضمها لصدره : مايحصلها حلا تدخل في مقارنه معك ....بروق اذا ماخذه في خاطرك علشان قلت اعتذري لها ترا قلته شفقان عليها وادري انك قويه وماتهمك تفاهة هالبنت يحز في نفسي اني اقول عنها هالكلام لكن الصدق ان طارق فشل مع حلا ووقف تكوين شخصيتها على بنت ام عشر سنوات!
بروق سحبت نفسها من حضن ابوها وواجهته : اذا ابوها فشل معها انا ابوي ناجح وسوا مني بنت ناجحه اذا انا قويه مايعني اني مااتئلم ..مايعني اني مااخاف ...مايعني اني مااحس وانقهر مثل الناس ...مايعني اني اترك كرامتي حق مشاع لضعوف يتقاطعونها بينهم وانا اتفرج عليهم بحجة اني قويه واهم ياحرام مايقدرون على مواجهتي الي ماعنده الشجاعه على مواجهتي يلم السانه ويقضب ارضه يبه انت جيت تسئل ليه ضربتي حلا ؟
ليه ماسئلت انتي خايفه ...انتي متوجعه ...احد غلط عليك ؟
جاسر انقهر من نفسه اكثر اساسا هو جاي للبيت علشان يسئلها كل هالأسئله بس حلا طلعت في وجهه وخربت كل شي تكلم بأسف حقيقي :
اسف اذا انشغلت بشكاوي حلا موب علشانها اغلا منك بس لاني واثق ان بنتي قويه وقدها
بروق اخذت يد ابوها بين كفوفها وباستها : يبه رجيتك دامك عارف اني قدها اذا يوم توجعت واخذت بثاري لاتاقف في وجهي لاتجبرني اعتذر لاحد لاشفت في يدي سكين ابي انتقم لنفسي حط يدك على يدي خل طعنتي تصير اقوى تكفى يايبه انا اصبر على كل شي الاجرح الكرامه مالي معه صبر
فكت يده واهي تضرب على قلبها بقبضتها وتكمل بصوت موجوع :لامن ذا انجرح يايبه خلني اخذ ثاراته واداويه بمعرفتي اعترف يايبه ان في قلبي جاهليه مايبري علتي الاالثار !
كلامها هزه وخوفه عليها سحب يده من بين كفوفها
ومسكها باكتافها واشتبكت نظراته بنظراتها : ابوك ماهو بطلاب ثار من وين جبتي حرقة القلب هذي ؟!
فزت واقفه وطاحت كفوفه في حضنه حركت كفوفها تشرح له ونظراتها مازالت مستقره في عمق عيونه : جبتها من الي قطع من روحة غصن وازرعه بوسط صدري .....جبته من الي نقش الدم حناء بوسط كفي ؟!

جاسر توسعت عيونه وذكرى قديمه تضرب في عمق ذاكرته (كانو مخيمين وقت الربيع عند حلال ابوه دخل لشبك الحلال مع ابوه وسياف بيختارون ذبيحه يتغدون عليها فجاه هج الحلال الي في الجهه الثانيه وارتفعت صرخة بروق بعد مانطحها التيس ومايدرون كيف تسللت وراهم من غير مايحسون فيها عمرها وقتها عشر سنوات سياف عصب وقام يحلف انهم يذبحون التيس الي نطح بروق وكان شاب على مشارف العشرين ..الجد ماجد بر بحلف سياف وذبح التيس ويوم ذكوه غط سياف يده في دم التيس وراح لبروق فتح كفها ومسح الدم فيها وسكر قبضتها وقالها بحده : تحني بدم التيس الي نطحك وكل من نطحك تحني بدمه !!

فز واقف واهويتعزوى بغضب من الي سمعه : ابن ماجد ودامه زارعن في صدرك من روحه غصن ورا مااخذتيه وانا مخيرك بينه وبين يوسف ؟!

بروق غمضت عيونها بألم للحظه ثم افتحتها وارجعت تناظر في عمق عيونه بثقه دامها اوصلت معه لحد هنا لازم تستمر لنهايه : يايبه الله يخليك افهمني انا مستحيل اتزوج سياف انت مستوعب اني ربيت على يده ...اكذب لواقول انه اخوي لا سياف اكبر من كذا اكذب لو قلت انه ابوي اكيد انه ماوصل للحد ذا ..تقدر تقول انه مثل نجم الثرياء ازعم اني ماأحتاجه وامشي في طريقي ولاتهت غصب عني اتلفت ادور عليه ...
وبأنفعال مفأجي بسب الضغط الي تحس فيه : سياف استاذي الي علمني الحياه سياف المحامي الي يدافع عني وحتى الحبل الي يخنقني ويضيق الدنيا من حولي هونفسه سياف !
انا مدري وشلون يتجراء يخطبني مجرد الفكره مقرفه

جاسر فهم انها تقصد ان سياف له مكانه عندها بس بعيد عن علاقة الحب والزواج اقرب ماتكون لمكانة الشخص الي يربي ولد ماهو اولده ..رغم ان سياف مارباها بالمعنى المفهوم بس تاثيره في حياتها قوي ومحد يقدر ينكره مسكها بيدها جلسها على الكرسي وجلس جنبها وبشي من الاستغراب سئلها
: كأني فهمت انك خايفه اغصبك على سياف ؟
بروق زمت شفايفها وناظرت فيه : والله ينخاف منك يبه مرات تصكك حالات تفرض قرارك اشد حتى من ولد اخوك
جاسر صد عنها واهو مبتسم ويحك ارقبته باصبعه السبابه : اممممم خلاص اجل اعتمدي ماني غاصبك على سياف بس ..يمكن اغصبك على غيره
بروق توسعت عيونها وشهقت بخرعه : لا يبه طلبتك الاالغصيبه انااهون على اشرب السم برضاي والااني اشرب الماء الصافي على العطش بالغصب والاحتى اقدر اتحمل اعيش اختيار غيري يايبه
جاسر قرب وجهه منها : اجل عطيني نسبه من قرارك
بروق بتفكير :تقصد بخصوص الزواج
جاسر :بخصوص الزواج واي شي ثاني يحتاج قرار محدد
بروق رجعت شعرها ورى اذنها :طيب اعطيك اربعين بالمئه
جاسر هز راسه برفض :لا انا كذا اصير دكتاتور واغصبك اصرفلي ترا حتى انا عندي فترات جاهليه
وابتسم ابتسامه واسعه واهو مستمتع بحواره معها
بروق كشرت :خلاص خمسين بس بشرط متى ماتساوت النسبتين رفض وقبول نعتمد الرفض
جاسر :موافق ....طيب دامنا توصلنا لأتفاق وش رايك تعلميني ليه كل ماتذكرتي البر ماتذكرين الا الجمس الاحمر
بروق تنهدت ونزلت نظرها في الارض واهي تلعب باصابعها : مدري يمكن لانه اكثر شي ارعبني في البر
اصلا بمجرد مالمحته انتفض قلبي من الرعب ولقيت نفسي اركض للغار مثل المجنونه
جاسر باستغراب : ويوسف ماخفتي منه
بروق تذكرة متى انرعبت من يوسف ووش سوى بعدها بس ماحبت تشوه صورة يوسف عند ابوها
: لا ..اقصد خفت بس موب لدرجة الرعب ومن داخل نفسي حسيت انه لازم اروح معه وتخيلت انه يمكن اقعد وماعاد القى بعده احد يرجعني او يمكن يجي واحد نفس راعي الجمس
جاسر تنهد بضيق من ذكرايات ذيك الفتره : حاولي تنسين الي صار في البر والحمد لله انك رجعتي لنا بخير
بروق هزت راسها : الحمد لله



_____________________



عاقد ايدينه على صدره بغضب يتأمل السيارات الثلاث الي اقتحمت مزرعته كشر بغيض واهويتذكر مكالمة منوخ :ترا بجيب عماتي والبنات لمزرعتك يوسعون صدورهم ويتمشون
رد بغضب واهوماله اي علاقه بالعنصر النسائي في العائله : وانا ماابيهم يجون
منوخ نفخ عليه بعصبيه : انا اعلمك اني باجيبهم ماشاورك
ظامي : اعتقد ان المزرعه مزرعتي وانا الي اقول من يدخل ...
قاطعه منوخ : انا عشر دقايق واكون عندك اذا بتطردني ..
قاطعه ظامي واهو يحب منوخ واخوانه من ام منوخ اكثر من الباقين لان ام منوخ هي الي ربته : لاحاشاك من الطرد المزرعه وراعيها تحت امرك....
توسعت عيونه واهو يشوف السيارات الثلاث توقف
على مسافه منه بدى يعد بنظره الي نزلن من السيارات
وانصدم بالبنتين الي كشفن اوجيهن على طول وجن يركضن واهن كل شوي موقفات يتشابكن بالايادي وكل وحده منهن تحاول تعرقل الثانيه حتى ماتوصله قبلها

هيفاء واهي تدف اميره اخت مزيد : ياحماره ترا انا الي اخذتكم معنا والاكان تقعدون
اميره تمسك فيها وتتعداها : المهم اني جيت وبسلم على عمي قبلك
هيفاء اركضت وراها وخمتها بعبايتها من ورى :وقفي ياهبله منزله غطاك ونويصر يقز
اميره اشهقت بفشله هي انزلت من سيارة عمها ولانها هي وهيفاء متحديات من تسلم على ظامي قبل انزلت بحماس وفصخت نقابها على طول وكل تفكيرها في انها تسبق هيفاء انحنت بسرعه تنزل
راسها تحت والبست نقابها من جديد واول ماعتدلت شافت هيفاء تسلم على ماظي ارفست برجلها في الارض بقهر وكملت تمشي واهي تحلطم
: جعلك بالحازوقه الي تقرفك يانويصر انت وجزيان
معك (جزاء اخو ناصر )
هيفاء سلمت على ماظي بحماس بعكس بروده هو
: انا هيفاء بنت اخوك منوخ
واشرت على الحريم والبنات الي جايينهم يمشون
لاتشيل هم هالغنم الي انهدو عليك انا بعرفك عليهم كلهم
ظامي ابتسم على كلامها غصب عنه واهو كان ناوي يسفهم ومايعطيهم وجه علشان ماعاد يجونه
هيفاء ضحكت اول ماوصلت اميره
: هههههه مره ثانيه لاتحدين مانك بقدي
اميره تبتسم ل ظامي واهي تسلم عليه
: شف بنت خوك هذي اخبل وحده في العائله اما انا اميرتهم اميره
ثم التفتت على هيفاء : تراي رحمتك يالبزر وخليتك تفوزين بمزاجي حتى ماتقلبينها مناحه بعدين ....
ماظي سافهم رغم انه داخليا مستمتع بالحرب الي بينهم
هيفاء قرصتها في عضدها بقوه : البزر انتي واشكالك
اميره انقزت من قو القرصه : اه ياحماره عورتيني
ام عايد السعتهن بالخيزرانه قبل تسلم وقامن يتحككن ..وبعكس هيصة اميره وهيفاء سلمن باقي
البنات بهدؤ وحياء لانهم موب متعودات عليه
تماضر كانت اخر وحده سلمت عليه انفخت صدرها
واهي تأشر على الباقين :شايف ذولي كلبوهن ماعليكم منهم انا بس اختك
هيفاء برجه اسحبت عليا بيدها لحد ماوقفتها جنب تماضر : ياكذابه وهذي وشي تراها اخته بعد
عليا عصبت من سحبة هيفاء الها توازنت في وقفتها والتفتت عليها بقوه : وجع ياحيوانه
هيفاء ولاهمها صراخها عليها اربتت على كتف عليا بكفها : الشرهه علي الي ادافع عنك ومابيها تاخذ اخوك من دونك
عليا دفتها عنها بشويش ولفت يم العريش الي راحو له الحريم وانطلت كلامها واهي تمشي من غير اهتمام : كأنه همني ذا الاخو وراي قبيلة اخوان تحوم الكبد لو نتصدق فيهم ابرك
اسمعت ضحكه رنانه والتفتت بقوه شافت ظامي يضحك بعد ماكان ساحب على كل كلامهم والاكأنه يسمع وهذا الي خلا عليا ماتتقبله
منوخ كان جاي لهم وسمع كلام عليا وضحكة ظامي القويه ابتسم ورفع صوته لعليا الي كملت تمشي للعريش : انا من بتصدقين بي عليه
هيفاء بسرعه التفتت لابوها : انت راس المال محد يقدر يخسرك
ظامي اعجبه رد هيفاء بس ماعلق
وعليا من مكانها ارفعت صوتها تسمعه : انت لاتصدقت ابك ردوك علي وعطوني معك صدقه
ظامي ومنوخ ضحكو على كلامها وهيفاء ماعجبها كلامها عن ابوها اركضت لها تبي تنتقم منها ...عليا
شافتها واركضت لعمتها ام عايد تخبت جنبها وام عايد اول ماقبلت عليها هيفاء وتلسعها بالخيزرانه
هيفاء قامت تلوى وتحك فخذها من حرارة الضربه
: انتي علامك زلغتي فخذي لاتحمسين واجد تراها بنت طبينتك
ام بخيت (ام عليا) :حنا يالطباين متصافيات بينا وش تبين
ام عايد تكلم ام بخيت : اسفهيها ماعليتس منها
هيفاء بعياره : بالحيل يالمتصافيات ماتصافيتن
لين جدي سحب عليتسن من بعد جدتي ام منوخ الله يرحمها
ام عايد هوبت عليهابتلسعها بالخيزرانه بس هيفاء ارجعت كم خطوه ورى وماعاد تلحقها من مجلسها
: تسذبين يالتسذوب جدتس اخذني بعد وفاة ام منوخ الله يرحمها
عليا اقلبت على ام عايد : اخذتس علشانك تقربين لام منوخ يدور ذكراياتها فيتس
(ام عايد بنت عم ام منوخ )

ام عايد : والله والنعم ببنت عمي ومشعان ماخذني يتذكربي ام منوخ لانها ماتنسى مير اخذني على حس السمعه الطيبه والفعول الي ترفع الراس ....



منوخ واعياله واقفين مع ظامي بعد ماراحو الحريم والبنات اجلسن في العريش
منوخ : حنا بنروح ل الحلال وبنبات هناك حنا وابو مزيد
(عندهم مخيم كبير من عدت خيام عند حلالهم )
ظامي : ابوي بيروح معكم
منوخ : ايه طلعتنا كلها علشانه نبيه يوسع خاطره
ناصر : جزاء انت ارجع للبيت اخذ امي واعيالها وانا
وابوي بنمشي من هنا
(ام ناصر عندها اولاد وبنات صغار غير ناصر وجزاء والاربع بنات الكبار )
جزاء : زين اجل يالله اشوفكم على خير
ظامي :مع السلامه
جزاء : الله يسلمك
ظامي : والعالم ذولا من بيرجعهم للبيت
ناصر ضحك : هههه ذولا عاد مسؤليتك واشر على بيت ظامي الي يتوسط المزرعه ... بيباتون عندك ومتى مارجعنا نفكر ..
قاطعه منوخ بمزح : ابد من عندي متنازلين عنهم خلهم عندك خاصه بنتاخيك الملسونه وعمتها
(يقصد هيفاء وتماضر )
ظامي كشر : الملسونات كلهن بتجي وتلقى السنتهن مقطوعه
ناصر بضحكه : ههههه جدتي ام عايد راس الملسن والمحامي حقهن ياويلك بس لوتقرب لهن
منوخ : عاد عمتي ماتفك الخيزرانه من يدها
ظامي حس ان يومه طويل مع هالبنات .....



سبق وصرف العمال من المزرعه بمجرد ماكلمه منوخ حمد ربه ان منوخ جايب معه ذبيحه مذبوحه جاهزه صعب يطلع ويترك كل هالحريم في المزرعه الحالهم رغم ان مزرعته مره قريبه من العمران
احتار اذا ناويات يطبخن العشاء بانفسهن او المفروض هو الي يطبخ بما انهم ضيوف عنده
رفع يده ناظر الساعه توها اربع العصر واهو مشغلن نفسه بالعشاء تلفت في الخضار حوله ورجع يراقب
وش يصير في العريش ...الحريم جالسات ومجمعات سلال القهوه وسطهن وواضح انهم بدو يتقهوون ...البنات منتشرات يتفرجون على المزرعه
ماعدا وحده لاحظ انها ماجلست ابد من اوصلو قبل نصف ساعه ولحد الحين واهي تجدل الاغراض من المكان الي العيال نزلو فيه الزهاب للمطبخ الخارجي الموجود قريب من العريش كسر خاطره منظرها خاصه ان الاغراض بعيده عن المطبخ وهذا اخذ منها وقت وجهد اكبر في نقلها ....اخذته ارجوله عندها من غير مايحس : ليش تشتغلين الحالك
خلود اعتدلت في وقفتها بارتباك وخجل : البنات ضعيفات متشفقات على المزرعه والطلعه
رفع حاجبه باستنكار ماهو شايف ضعيف الاهي
: وانتي ماتبين المزرعه والطلعه
خلود ارتاحت لعمها وحست انها تقدر تسولف معه من غير حواجز قالت برضى : الا بس لازم اول شي اخلص اشغالي هن ماقصرن من يوم ارجعن من دواماتهن واهن يدبتسن خلهن يوسعن صدورهن ضعيفات
ظامي توسعت عيونه على غرابة كلامها من جدها ذي راحمتهن واهن مخلياتها تكرف الحالها ومن غير تردد التفت على كرتون مليان اغراض جمع الاكياس الي حوله حطها عليه وشاله واهي ملت ايدينها اكياس ومشت معه وكان هذا اخر الاشياء الي تخص المطبخ ....نزل الكرتون الي معه على رخامة المطبخ والتفت على خلود هالبنت اثارت فضوله اكثر من اي احد غيرها : تقدرين تروحين تتمشين في المزرعه الحين
خلود ارفعت راسها له بابتسامه : لاويني وين التمشيه هالحين لازم ارتب الاغراض في المطبخ اول شي ماحب شغل البربسه
ظامي عقد حواجبه بضيق وزم شفايفه لحظه يفكر
ثم تحرك متجه لخلود مسكها بكفها وسحبها معه
:تعالي اشوف
خلود حاولت تفك نفسها منه بس ماقدرت كان اقوى منها بمراحل : عمي تكفى خلني اخلص شغلي ماحب اجلس ووراي شغلن مانجز
ظامي تجاهل كلامها وسحبها وراه لحد ماطلع للمزرعه الي كانت تحفه هندسيه ممراتها حجر والاشجار والنباتات داخلها موزعه بشكل جمالي مبهر شاف البنات ملتفات حول النافوره الكبيره القريبه من مدخل بيته مشى لحد ماوقف في مكان يقدرون البنات يسمعونه منه ورفع صوته ينادي
: يابنات ..يابنات تعالن
البنات سمعو ظامي يناديهم انبسطو وكل اعتقادهن انه بيفرجهن على المزرعه
اول الواصلات هيفاء واميره : هلا عمو
ظامي ابتسم بسخريه : موب لايق فلاتتعبين نفسك انتي وهي وتسوين فيها دلوعه

اميره وهيفاء ناظرو في بعض بغيض وردت اميره
: ومن قال انا قلناه نتدلع حنا قلناه لانا شفناك انت دلوع عاد ولد بدو ومدلع مشكله ..
اميره قالته استفزاز صريح لان ظامي مافيه والاريحة لدلع ومظهره وكلامه رجولي بحت واهي استفزته لانهم لاحضو انه مطنشهم ومايرد على سوالفهن معه ومبين انه مايبيهم يجون مزرعته

قطع كلامها يد ظامي الي سحبتها بمعصمها بعنف خلاها تضرب في جسمه وانرعبت واهي تشوف كيف عصب : اجل لاتخليني اطلع هالدلع عليتس وامشي انتي وياها رتبو اغراضكم داخل المطبخ والاتهون مفارشكم والحفكم ترتبونها داخل المجلس الي مفروش بمخاد واذا فيكن خير ارجع واشوف فوظى في اي مكان
قاله ونفض معصم اميره من يده ورفع راسه شمل البنات بنظره حاره : تحركن اشوف بسرعه
البنات تنكدن وازعلن من منافخ ظامي عليهن
بس ماقدرن يخالفن كلامه وراحن يرتبن زي ماطلب منهن خلود خافت منه وكانت بتروح مع البنات بس ظامي مسكها بيدها وسحبها معه : انتي اخذتي حقك من الشغل جاء دورهن
خلود وقلبها مكسور على البنات ودها لوانه تركهن ينبسطن واهي تخلص الشغل كله ماعندها مشكله هي خلاص تعودت على الشغل وتحبه وذولي ضعيفات ماهن متعودات على العنى صح يشتغلن في البيت وكل وحده عليها دور تقوم فيه بس هن يدرسن ويتعبن في المدرسه حرام مساكين كان خلاهن يوسعن صدورهن ...حست بضيقه يوم شافتهن تنكدن وتمنت انه ماجاء وساعدها خرب كل شي ونكد على الجميع ....ظامي جرها جنبه وهو يسولف عليها بس لاحظ انها انطرمت فجأه وماعاد ردت على كلامه التفت لها شافها سرحانه ووجهها حزين استغرب : انتي وش فيتس ليه ساكته كذا وسرحانه
خلود التفتت يم المطبخ وارجعت تناظر فيه ثم ارفعت راسها لسماء وارجعت تناظره : عصر الشتاء قصير بتغيب الشمس والبنات ماشافن المزرعه زين كان خليتني اخلص الشغل
قاطعها ظامي بغيض : وانتي ماتبغين تشوفين المزرعه
هزت كتفها بعدم مبالاه : عادي انا ماني بورعه ان شفت المزرعه زين وان ماشفتها ماهيب اكبر همي
ظامي انقهر من تفكيرها تكلم بغضب : يعني هن الي وراعين وبعدين انتي من الي لاعب عليتس ومفهمك انك عجوز ام ثمانين سنه وبقهر اكبر ..تدرين وشلون بالطقاق ..

خلود توسعت عيونها متعجبه من عصبيته الي في نظرها مالها اي داعي وهمست لنفسها : ياحافظ ياعقايل الله وش فيه ذا ماغير يمشي ويقول ياشر اشتر
راقبته وين بيروح شافته مر من قدام العريش وتعداه شكله بيروح لبيته ...وقف ورجع للعريش
الظاهر ان جداتي نادنه عندهن التفتت تدور بعينها في المزرعه شافت اكثر المزرعه جايه من ورى المطبخ يعني تقدر تروح تكمل الشغل هي وتهرب البنات من الباب الي يفتح على الجهه الثانيه من غير مايشوفهن عمها ...راحت للبنات وممداها تدخل عندهن الاوهن يسكرن الدروج والثلاجه مخلصات كل الشغل الي ماخذ معهن والاعشر دقايق لانهن كثير اربع بنات تكفلن بترتيب المطبخ
وثلاث راحن يرتبن المفارش والشناط الصغيره داخل البيت تلفتت في المطبخ شافته مرتب من احسن مايكون والبنات بدن يطلعن مستعجلات وتسمعهن يقولن بيشوفن البنات الي داخل اذا باقي عندهن شي ماخلص يساعدنهن علشان يخلصن بسرعه ابتسمت براحه المطبخ الحاله كان يحتاج منها شغل لبعد صلاة المغرب لو سوته لحالها ....طلعت من المطبخ متجهه للعريش بتجلس مع جداتها تسولف معهن ماتستهويها جلسات البنات وقليل تستانس بالقعده معهن وهي اساسا تصنف نفسها من فئة الحريم وتستنكر تصرفات البنات من مزح مبالغ فيه وركض ولعب وتعتبر هالتصرفات من قل السنع والعقل !




___________________





جالسه على كرسي جلد ثابت وتربت بالقلم على سطح طاوله مكتبيه خفيفه من النوع الي يستخدم غالبا لدراسه واهي في قمة غيظها عينها من ربع ساعه مافارقت ممدوح الي احتل مكتبها بكل وقاحه وتشوفه جالس يطقطق على لاب توبه ومتجاهلهاماكان عندها نيه تعطيه مكتبها لاكنه بكل وساعة وجه شال اغراضها حطها على المكتب الصغير الي جابوه له لانه مازال تحت التجربه واذا ثبتوه بيطلعونه من عندهن ويحطون له مكتب الحاله شهقت وفزت معتدله في جلستها لمى شافته رفع راسه لها وعلى وجهه ابتسامه عريضه وحرك ياقة جاكيته بغرور
: اتوقع الحين تقدرين ترسميني بدقة تسعه وتسعين في المئه وتتكحلين بشوفتي ك....
قطع كلامه شهقتها العاليه واهي تفز واقفه وتجي قدامه مباشره وتنحني تظرب مكتبه بقبضت يدها بغظب : انت واحد وقح وحقير وشايف نفسك ترا كنت ادعي عليك لانك استوليت على مكتبي من غير وجه حق
ممدوح ضحك بتسليه : هههههه ومايصير تدعين علي من غير ماتاكلين وجهي بعيونك
ندى عتدلت في وقفتها في ارتداده سريعه للخلف واهي مصدومه من الي قاله تلفتت بسرعه تشوف ردت فعل زميلاتها شافت الكل يناظر فيها اما باحتقار اوبغضب ارجعت تناظر في ممدوح وبهمس
: واطي وقذر
واستدارت طالعه من المكتب بسرعه ودموعها ماليه عينها ...ممدوح شتم نفسه على الحاله الي وصلها لها وقام بيلحقها يعتذر لها بس تراجع في اخر لحظه
طلعته وراها بتزيد الامر سوء
اسماء خبطت مكتبها بقوه خلت الجميع يلتفتون عليها ووقفت موجهه كلامها لممدوح بغضب : اتوقع اقل شي تسويه بعد وقاحتك هذي انك ترجع
للبنت مكتبها ولحد هنا وكفايه
ممدوح التفت على اسماء بابتسامه واسع وراح لحد ماوقف قدامها :انتي كلامك اوامر ابشري برده لها
اسماء انحرجت من كلامه اجلست تشغل نفسها بائي شي قدامها : مايامر عليك ظالم
ممدوح اتسعت ابتسامته لف راجع من عندها بغرور لمح صمود تاخذ شي من مكتبها وتطلع بهدوء ..طلع زقاره وبدى يدخن واهو راجع لمكتبه
لنا رفعت راسها بسرعه بعد ماكانت مركزه في الاب توب الي قدامها وبصرخه : اطلع دخن برا اصلن التدخين ممنوع في الشركه
ممدوح هذا هو الي يبيه طلع بسرعه للممر وبدى يتلفت يدور صمود وين راحت ماشافها تحرك جهة ممر جانبي ماشافها رجع وقف على الجدار المقابل لقسم التصميم حتى يشوف باب دورات المياه بوضوح واهو يمثل انشغاله بالتدخين ..فجأه شاف صمود تطلع من دورات المياه ....
الظاهر ماعندها شي راقبها لحد مادخلت المكتب ورفع راسه لجهة الممر وشاف ندى جت من الممر الجانبي وموب مبين عليها شي عطته نظره طويله ودخلت القسم ؟!!
ممدوح شك في ندى تحرك يتمشى واهو يدخن يبي يشوف في الممر احد ...ماشاف احد ...لف بيرجع
لمكتبه وانصدم بعامل النظافه يدخل لحمام الموظفات كلها دقيقتين وطلع ؟!
وهنا ممدوح شك في صمود ...انتظر لحظه واهو يشوف عامل النظافه يدف عربت التنظيف قدامه
ويدخل مع نفس الممر الي جت منه ندى وكان في هالممر مكاتب المراقبين ومهمتهم مراقبة سير العمل في معمل الخياطه والمخازن ومايدري ايش كمان يخظع لراقبتهم ...نفس هالممر يودي لممر
ثاني فيه استراحه صغيره للموظفين ومصعدين ودرج ...بمجرد ماختفى عامل النظافه تلفت ممدوح ماشاف احد حوله طفى زقارته وراح يرميها
في سلة المهملات الملاصقه لباب دورة المياه من براء وبحركه سريعه طل في الحمام وشاف منديل مبين من غطى سلة المهملات الي داخل الحمام ؟!
معقوله مانظف ؟!
الشكوك بدت تاكله رجع للمكتب شاف ندى راجعه لمكتبها وناقله لاب توبه واغراضه على المكتب الصغير راح جلس عليه من غير اهتمام واهو يطلع
جواله ويرسل على القروب كل الي صار



____________________


يتجول بين جدران الارفف الحديديه الضخمه وعينه تتفحص السقف بدقه يدور كاميراة المراقبه
بيتاكد وش سبب ان الجهه الخلفيه من المخزن
خارج تغطية نظام المراقبه ...سمع صوت خطوات
قريبه واعتدل قدام احد الرفوف بحركه سريعه وبدى ينفظ الغباربالمنفظه الي في يده يزعم الانشغال طلع في وجهه واحد من العمال وتكلم
بخشونه : حرش ايش تسوي هنا
باسل التفت عليه بعصبيه يكره ان احد يحرف في اسمه حتى لوكان اسم مستعار : اسمي حترش حترش غبي انت ماتفهم وزي مانت شايف قاعد انظف القرف ذا ودامك جيت خذ نظف انت
العامل خاف من صراخه : انت نظف المدير قال لك انت
باسل نفخ عليه بغيض : اجل انقلع من قدامي
العامل راح وباسل تأكد ان ماحوله احد ورجع يتفحص السقف واهو يمشي ورافع راسه صدم في شي وسوى قربعه نزل راسه بسرعه يشوف وش صدم فيه وشهق بفرحه لمى شاف سلم معدني
اخذ السلم وحطه تحت المكان الي يتوقع انه مكان
مناسب لكاميراة المراقبه صعد على السلم لحد ماصار قريب من السقف وبدى يتفحصه واهو يحمد ربه ان رفوف المخزن مرتبه كجدران ممتده لسقف ومنظمه في صفوف بحيث يكون بينها ممرات يصل اتساعها لمترين هالجدران التنظيميه
طولها تقريبا ثلاثه امتار تنتهي بممر طوله مترين ثم يبدى جدار الارفف الي بعده على نفس الخط وتستمر على نفس الترتيب بحيث ان المخزن مقسم بممرات بطول والعرض تشبه الفراغات بين الاحرف على لوحة الكيبورد ...وبهاالترتيب صعب على الي في بدايه المخزن انهم يشوفون الي في اخره الا ذا ناظرو من نفس الممر الي هو واقف فيه والي بطبيعة الحال بيكون ممتد من بداية المخزن لنهايته بعد فتره قصيره من استخدامه ل السلم
وصل للي يبي سمع صوت مدير المخزن يناديه
بصوت عالي نزل من السلم بسرعه واهو مازال مصدوم راح للمدير في بداية المخزن وانصدم بالي واقف عنده
المدير اول ماشاف باسل اشر لشخص الي واقف جنبه عليه : هذا حرش
الي واقف جنبه صحح معلومته : هذا الاستاذ باسل
المدير
باسل شد طوله ووقف قدامهم بشموخ وكأنه استعاد منصبه بمجرد مااشر عليه موضف لجنة المراقبه ولان عمل هالموضف له صله بالمخازن مايقدر يحدد اذا وجوده في المخازن الحين شي طبيعي او لاسباب مجهوله
مدير المخزن رجع ياشر لباسل وياكد على كلامه خاصه ان باسل ماتكلم : هذا حرش عامل هنا
باسل سحب القبوع الصوف الي كان مغطي فيه شعره ورماه على مدير المخزن بسخريه واهو يزرع اصابعه في شعره الرمادي يرتبه
وتكلم بحده : دامك عرفت من انا اسمعني عدل
انا اشتغلت هنا عقاب من بوي على شغله بيني وبينه والحين ابوي مسافر ..
ومد يده مسك مدير المخزن بنحر بلوزته بخشونه وعصبيه وسحبه يمه : اذا كلمك وسئلك عني تقوله اني اشتغل هنا لحد الحين واسوي كل الي تقوله ياويلك لو سئل عني وقلت اني ماعاد اجي
نفض يده من مدير المخزن والتفت على موظف المراقبه وباقي العمال وصرخ عليهم : اسمع في الشركه او في اي مكان اني اشتغلت في المخزن افصلكم كلكم من دون نقاش ومن غير مااسئل من الي تكلم مفهوم
العمال انرعبو يوم عرفو انه ولد المدير خاصه انهم ماخلو شي ماسووه علشان يتخلصون منه اكدو له انهم ماراح يتكلمون
باسل رجع يناظر المراقب بغرور : راح اكون سعيد لولقيت سبب يخليني افصلك من شغلك بعد ماجيت وشفتني بنفسك وانا اشتغل في المخزن وعرفت ان ابوي يعاقبني
المراقب مااستغرب ابد ان طارق يعاقب اولده مثل هالعقاب لان الكل يعرف انه شخص عصبي وحازم في شغله : طال عمرك انا ماشفت والاعرفت شي
باسل هز راسه وابتسم بسخريه : من مصلحتك انك ماشفت والاسمعت
قاله وتجاوزهم طالع من المخزن بيروح يغير ملابسه ويداوم في الاداره واهو تعمد يقول لهم عن عقاب ابوه ويشدد عليهم انهم مايعلمون احد حتى مايكون عندهم شك ان له اي هدف من وجوده في المخازن ..مايدري اذا هالمراقب له اي صله مشبوهه بالعمال ...احتمال يكون تواجده عندهم طبيعي ..بس مايمنع يخلي عينه عليه او بالاصح على كل المراقبين مستحيل تتم سرقه منظمه داخل الشركه من غير تعاون من المراقبين او واحد منهم على الاقل بس المشكله اي تغيير مفاجيئ في عملهم او اضافة شخص جديد لهم راح يكون اشاره واضحه لشكهم فيهم واهو مايبي احد ينتبه انه يعرف شي حتى مايفلت احد من الخونه



_________________________

ابتسم على سوالف عماته ...من سنين طويله ماجلس معهن ومع انه يلقى صعوبه في الاندماج مع اي شخص ينتمي لعائلته بعكس كل الناس الباقين والي يعتبرونه كشخص اجتماعي سريع الاندماج مع الغرب ...الا ان جلسة عماته وسوالفهن
ادخلت شي من الانبساط لنفسه مد فنجاله لخلود
الي تصب القهوه وتفاجأ بعمته ام عايد تاخذ الفنجان من يده وتنزله في الارض : قم مشني في مزرعتك مانك شايب تكرع في القهوه النهار كله
ابتسم ظامي على كلام عمته وقام يلبي رغبتها
: ليه مايكرع القهوه الاالشياب
ام عايد قامت تمشي جنبه وماسمعو ردها الي جالسين على الفرشه
عليا التفت على امها وعماتها : ظامي ليه قاعد في المزرعه لحاله
الجدات ناظرو في بعض وام بخيت استوت في جلستها ونزلت الفنجال من يدها على الفرشه
:مالتس في بعض الهرج لزوم
عليا انقزت جنب عمتها ام ابخيت وحبت راسها
:طلبتك ياعميمه انك تعلميني بقصته وليه مايجينا غير في السنه حسنه
ام بخيت ارفعت نظرها لام حميد وام عبيد كأنها تشاورهن ومن نظراتهن لها افهمت انهن يشجعنها على الكلام اخذت فنجانها من الارض ارشفته دفعه وحده وبدت تحكي
: ام ظامي بنت عم مشعان وابطت ماتزوجت يجونها خطاب وتعيي يوم خطبها مشعان غصبها عليه ابوها وفي يوم من الايام جلست انا وعمتك (اخت مشعان ) فضه نسولف
ننتقل للمشهد من ذاكرت ام بخيت (صبت فنجان القهوه ومدته لفضه : غرسه وش علمها كل ماشافت مشعان داخل اخذت ثوبها بشليله وتناوشت المواعين تجدل وتغسل ابك يافلانه والله اني دايرتن الفكر من سواتها امس اندعست علي في
المطبخ وانا اسوي قهوتي وارهجت على المواعين النضيفه جمعتها على جال المغسله وقامت تفرك فيها بالماء والصابون
فضه اشربت فنجانها ومدته لام بخيت تصب لها واحدن ثاني : علمها عندي وانا اختس غرسه من ضاري واهي مهتويتن ظامي واهوه مهتويها وزيد قالي الله يرحمه علميها اني بخطبها وانا خويبرتها مهتويته مير سكت ماعلمته قلت هابشر بعلمها وارد علاك مير ويصير ماصار ويذبح ظامي الله يرحمه وتحترم الرياجيل من بعده (امتنعت عن الزواج ) لين غصبها عمي على مشعان ..انقطع
كلامها من اليد الي اسحبتها واقفه واصفقتها
كف ..فضه وام بخيت ارتاعن من دخلت مشعان عليهن وواضح انه سمع كل شي صرخ في وجهها
: ورا ماعلمتيني ان اخوي مهتويها ويباها يالفاجره
خليتيني اخون اخوي واخذ امرته
وقام يضرب فضه من غير شعور واهو يحس نفسه خاين وخسيس خان ظامي واخذ حبيبته ومن ساعته طلق غرسه
فضه صاحت : لاتطلق لاتطلق حامل غرسه حامل
مشعان دارت فيه الدنيا يوم عرف انها حامل
: اجل تلزم بيتها وتستتر عني لاعاد تشوفها عيني
والاجاء الي في بطنها كانه ولد اسمه ظامي وكانه بنت بكيفها تسميها على ماتبى ولالها طلعه من هالبيت ان ارجعت لعمي اخاف يجوزها مرتن ثانيه
فضه من بين دموعها :خلها على ذمتك ياخوي علشان عمي مايخذها
هز راسه بأيه وطلع ووجهه اسود من الغبينه والهم
مرت فترت حمل غرسه واهي معزوله عن مشعان
ماعاد شافها من بعد هاك الساعه لين ماتت واهي تتولد بظامي
ظامي اخذه مشعان وعطاه ام منوخ تربيه ويوم بعد يوم وسنه بعد سنه كبر ظامي وطلع اسم على مسمى نسخه مكرره من عمه ظامي وهاالشبه المتطابق مع ظامي العم وصل لاقصاه لمى دخل ظامي الثانويه ونبت شعر وجهه وهنا صار مشعان
ينفر منه ويحس بضيقه لاشافه ومرات يبكي ويقعد
يرثي ظامي بقصايد رثاء موجعه ويوم خلص ظامي
اولى ثانوي كتب له مشعان المزرعه باسمه وطلب منه يعتزله لأنه ماعادله قدره على شوفة ظامي قدامه واهو ماخذ الثار والابردة حرقة قلبه وشوي شوي حكم عليه مايدخل مجلسه الايوم الجمعه يحضر اجتماع اهله وفي هلال رمضان والاعياد
ولاجاه يتلثم حتى مايشوف وجهن مأخذ بثاره
وحتى مايشوف خيانته لاخوه في وجه ظامي
واعتبر ان الشبه الي بين اخوه وولده عقاب له على خيانته ل ظامي واخذه لحبيبته ونسي انه هو وظامي يتشابهون وولده شبيهه )





__________________


بعد اسبوع
دخل مع جاسر لمجلسه واهو ينادي بعلو صوته
: بروق يابروق
جاسر ارسل لبروق تعالي للمجلس طارق يبيك
كلها دقايق وادخلت بروق للمجلس لابسه عباتها ونقابها : السلام عليكم
:وعليكم السلام
بروق برسميه بغيت شي يابو باسل
طارق كشر بغيض اول مره احد من عيال جاسر يناديه ابو باسل دايم ينادونه عمي تكلم بحده واهو ياشر على صدره : تقولينه الي انا
بروق بنفس الرسميه : ولدك اسمه باسل والا
طارق عقد حواجبه بغضب : انتي خابرتن ولدي باسل مير انا عمتس
بروق : عمامي ال ماجد وانت من ال جويعد
طارق التفت على جاسر بغضب : انت توحي بنتك وش تقول
جاسر رفع يدينه في وضع الاستسلام واهو يتذكر جلسته مع بروق : انا لاتدخلني بينكم منك الها
طارق جز على اسنانه بغيض ورجع يلتفت على بروق : خلي الهرجه هذي نتفاهم عليها بعدين
تعالي سنعي البيت قدام الناس يجون
بروق بجمود : اسنعي لبيت ابوي وفيه والي غيره ماني ملزومتن به
طارق توسعت عيونه من الي يسمعه بعمر بروق ماتكلمت معه كذا رد باستنكار : مانتس جايتن لالتمايم
بروق ابتسمت وبانت ابتسامتها في عيونها من فتحة النقاب : لا اكيد ابجي ابشوف سنع بنت طارق عند ضيوفها هي تقوم بالحمل والاتبرك دونه



________________

تم البارت الثامن والثلاثين

اذكروني بدعوه في ظهر الغيب لعل الله يكتب لي بها نجاة


__________________

 
 

 

عرض البوم صور نبض افكاري   رد مع اقتباس
قديم 11-11-18, 06:56 AM   المشاركة رقم: 204
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 72508
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: فتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدافتاة طيبة عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 511

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فتاة طيبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 

اول مرة بروق تبرد كبدي عاشت والله بنت ماجد .. يالله يانبض قصة ضامي عجيبة مرة معقول فيه في الواقع زيها حسيت نار شبت بصدري من ظلم الطاغية مشعان ايش الثار هذا اللي خلاه يظلم عياله واحد ورى الثاني ابو خزام وهذا ضامي اعوذ بالله وين الدين وين الخوف من الله ايش الحب الاخوي البشع هذا اللي بدل مايخليه يحن يتجبر ويظلم الله لايكثر من امثاله هذا الظالم .

 
 

 

عرض البوم صور فتاة طيبة   رد مع اقتباس
قديم 20-11-18, 08:13 AM   المشاركة رقم: 205
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2017
العضوية: 327888
المشاركات: 22
الجنس أنثى
معدل التقييم: اشواق الديحاني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اشواق الديحاني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نبض افكاري المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: غار الغرام / روايتي الثالثة

 

متى البارت ؟

 
 

 

عرض البوم صور اشواق الديحاني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الثالثة, الغرام, روايتي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:45 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية