لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-20, 05:11 PM   المشاركة رقم: 61
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
Top رد: حقيقة

 

سلام
تحية للجميع ،عذرا على التاخر في التنزيل انما عانيت من مشاكل في الحاسوب ،وقد تم اصلاحه ،لذلك ساتابع التنزيل باذن الله تعالى ،
وارجو ان اجد الكثير من التعليقات والتفاعلات .

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 08-04-20, 05:55 PM   المشاركة رقم: 62
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

[SIZE="7"]IZE]الفصل الحادي عشر

كانت سلام قد تلقت اتصالا من داوود يخبرها ان كريم قد وجد اختها ليلى ، ارتدت ثوبا انيقا ،وسرحت شعرها باتقان ،يجب ان تظهر بمظهر لائق امام اختها النرجسية ،هكذا فكرت سلام ،سمعت الباب يفتح ،اسرعت لترى القادم كان داوود ،كان متعبا بدا لها جليا ذلك ،تريث في خطواته ،وقال "مرحبا " ردت "اهلا " ،نزع سترته والقاها على الاريكة والقى جسده ايضا وقال "هل عاد كريم ؟" ردت "لم يصل بعد " وغادرت الغرفة ،ثم عادت بعد وقت يسير تحمل فنجان قهوة ،وضعته على الطاولة قرب داوود وقالت وهي تجلس على اريكةمقابلة "ستاتي اختي قريبا لذلك اريد اننتفق على شيء " اخذ فنجانه وارتشف منه وقال "تابعي " ردت " حسن نحن لم نتزوج بعد ،لاختي نمط تفكير خاص لذلك ..."قاطعها وقال "حسن غدا سنتزوج لكن بوسعي استباق الامر ،على كل حال الزواج امر مفروغ منه والتوقيع تحصيل حاصل " ابتسمت وقالت " شكرا لك لتفهمك " اخذ فنجانه وارتشف وقال "لما تبدين رسمية ،ستقابلين اختك فقط " قالت "اختي مختلفة قليلا " رد داوود "اجل لديها نمط تفكير خاص " ،شعر داوود ان سلام كانت متوترة ،سالها "ماذا يقلقك اختك بخير لم يصبها شيء ،لما كل هذا القلق " لما همت بالاجابة رن جرس الباب ،نهضت سلام لتفتح الباب ،راقبها داوود بفضول ، فتحت الباب كان كريم ،ابتسم لها وقال "اختك معي "ابتعدت سلام ليدخل كريم ،لتظهر بعده ليلى ،تفاجات من شكلها ،كانت شخصا اخر مختلف عن اختها ليلى ، دخلت ليلى بهدوء ولكن بثقة ،فكرت سلام كل شيء مختلف فيها الا ثقتها الزائدة اوغرورها ، مدت سلام يدها لاختها لتصافحها ، تجاهلتها ليلى على مراى من كريم وقالت "حسن دعنا لا ندعي هذا ،ليس بيننا هذا الدفء " ودخلت تسبق الجميع ،وقفت عندما وصلت لغرفة المعيشة ،رات داوود امامها كان قد وقف ينتظر ظهورها ،تسمرت ليلى امام وسامته ،انه لايقارن بمراد ابدا ، رمقها دونان يبتسم ،دقق فيها من راسها حتى اغمص قدميها ،قالت "لا تنظر هكذا ،من تراها امامك لست انا " وجلست على الاريكة وقالت "اخيرا اريكة ناعمة " نظر اليها داوود بحيرة وظهرت سلام وكريم ،حرك راسه متسائلا ،قالت سلام " لا تتفاجىء " فكر وقال لنفسه "اذنهذا هو نمط التفكير الخاص ،انها مغرورة ،رغم كل ما فعلته ،انها مختلفة عن سلام كليا " سالت داوود ليلى "اذن هل انت زوج اختي ؟" رد "اجل " سالته "متى تزوجتما ، حتى انك لا تضع خاتم الزواج " قالت سلام "دعنا مني ماذا حصل لك كيف..." ردت "اعلم انك تعلمين كل شيء ،هذا السيد اخبرني "واشارت لكريم ،الذي استيقظ لتوه من ذهوله وقال "لماذا تكلمين اختك هكذا سابقا لم تصافحيها والان " ردت "هكذا اكلمها لم يتغير شيء "ونظرت لاختها وقالت "هل انا مخطئة " نظرت سلام لكريم ثم لداوود وتشجعت وقالت "الامر تغير اختي ،لن اتكلم عن اخطائك الجسيمة ولا عن المنزل الذي اضعته ،انت الان في منزلي عليك احترامي " نظر داوود الى ساعته وقال لكريم "فلنغادر دعنا نترك الاختين هذه الليلة بمفردهما ،يجب انتتوضع الصورة للاميرة الصغيرة " سالت سلام "الى اين انت ذاهب ؟" رد داوود "سانام عند كريم هذه الليلة " فهمت سلام مغزى داوود لا توجد الا غرفتين ،ان لم يشتركا في الغرفة ستشك ليلى ، ردت "حسن هذا جيد لانحديثي سيطول معها " اخذ سترته ونظر لكريم وقال فلنذهب وسبقه للباب لحقته سلام سريعا وقالت "ماذا عن يوم الغد " رد "جهزي اوراقك ساعود غدا صباحا لاصطحابك " ابتسمت سلام قال داوود "انا لا اتراجع عن كلمة قلتها اطمئني " وغادر ،لحقه كريم سريعا ،عادت سلام لاختها وقالت "حسن اين كنا " ردت ليلى "اين وجدت هكذا رجل ؟" بهتت سلام فتاعبت ليلى "الا تخافين ان اصطاده منك ،انا اجمل واصغر انامن يستحقه " ردت سلام "يبدو ان هواء الفندق الملوث لوث دماغك ،ساذهب لغرفتي لانام ،لا افكر في اعتبارك ضيفة لذلك نامي اين ما تريدين " وقصدت اليا غرفة داوود فهي لم تفكر في السماح لليلى بالدخول الى غرفته .

يتبع ....

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 21-04-20, 10:02 AM   المشاركة رقم: 63
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

الفصل الحادي عشر تابع

غادرت سلام مكتب البلدية رفقة داوود ،وهي تحمل بيدها الدفتر العائلي، لم تخف على واود تكشيرتها ولا قلقها ،سالها "مابك مالذي يزعجك " نظرت اليه وقالت "بقدر راحتي لعودة اختي بخير بقدر قلقي " ،ركبت السيارة مع داوود ،قال " افهمان اختك ليست من النوع اللطيف " نظرت اليه وهمت بالكلام ثم سكتت ، لاحظ داوود ذلك وقال وهو يشغل السيارة "لكن هذا لا يعني ان تكوني بهذا القلق " تنهدت وقالت " لعلك ستفهم يوما سبب القلق " ،عندما دخلا الشقة وجدا ليلى لم تنهض من سريرها ، لم تكن سلام قد افطرت ولا دواود لذلك قصدت المطبخ بينما قد هو غرفته ليغير ملابسه ، وضعت سلام فنجان القهوة على الطاولة وانشغلت باعداد الفطور ،دخل داوود وجلس الى الطاولة وارتشف من قهوته وقال "ارى انك امضيت ليلتك في غرفتي " احمر وجهها وقالت "لم اعتقد ان هذا سيزعجك " ابتسم وقال "بالطبع لا ،هذا امر طبيعي اليس كذلك ان تنامي في غرفة زوجك " التفتت اليه وتابعت "اختي في الحقيقة تريد "وسكتت ولم تتابع ،ارتشف من فنجانه وقال "تريد اصطيادي اليس كذلك ؟" تفاجات وقالت " كيف عرفت ؟" رد "من النظرات عزيزتي ،كانت تنظر اليك بحقد كبير وكانت تنظر الي باعجاب واضح " وضعت الفطور على الطاولة وجلست وقالت "حسن لا تبدو غبيا ابدا فيمايتعلق بالنساء "رد "لم اكن غبيا يوما "وبدا بتناول افطاره ، قال بعد مدة "سياتي كريم ياخذ معلومات من اختك ،ارجو انلا تتبعبه " ردت "لا اعدك بشيء " ،انهى افطاره ونهض ،غادر المطبخ لم تلحقه سلام وظلت تتناول افطارها ،عندما انهته غسلت الاطباق وغادرت المطبخ ،كان داوود قد غادر نظفت الغرفة ، وبينما هي هناك سمعت باب غرفة ليلى يفتح ، فكرت اخيرا نهضت ،كانت سلام بمزاج معكر وقلقة ،ولتطرد كل الافكار السلبية من راسها قررت الخروج من المنزل ،ارتدت سروالا وقميصا طويلا ولفت شعرها بشكل كعكة وغادرت الشقة ، لم تغير سلام من عادتها ،عندما تنزعج تغادر المنزل وتسير هائمة في الطرقات ، قادتها خطواتها الى منزل والدها ،نظرت اليه شعرت بشكل ما بالراحة فهي لم تحب المنزل ابدا ،لم تعش يوما بسعادة فيه ،كله احزان ،ان افضل ما يطلق عليه كاسم منزل الاحزان ، دارت على عقيبها تهم بالمغادرة عندما اوقفها مراد وقال "لا اصدق اني اراك " خفق قلبها رعبا ، وهمت بالانصراف ،لكنه امس بمرفقها وقال "لاتعلمين كم بحثت عنك " افلتت يدها بقوة وقالت "لماذا تبحث عني ؟" قال "اني ابحث عن اختك ايضا ،لكن عندماانظر اليك ارى فتاة جميلة وشابة ملفتة ،ربما ان اهتممت بنفسك اكثر ستبدين اجمل من اختك " ابتعدت عنه وحمدت الله انها كانت في الشارع وقالت "اياك ان تحاول العبث معي " واسرعت بالابتعاد ، وبدونانتعي وجدت نفسها في مكتب داوود ،كانت تقف وهي ترتجف امامه ،دخلت المكتب دون ان تكلم السكرتيرة حتى ،لم يكن داوود وحده ،كان يتكلم مع عميل ،عندما راها تفاجا كليا ،وقف وقال "سلام ؟ ماذا تفعلين هنا ؟" لم تستطع ان تقل شيءا ،نظر داوودالى العميل وقال "حسن كل اقضية في يدي اطمئن سابذل جهدي "وقف العميل وقد فهم الوضع شكره وانصرف ، تحرك داوود الى سلام وقال "ماذا اصابك هل جننت ،كيف تدخلين مكتبي بهذا الشكل " قالت "انه مراد لقد قابلته لقد هددني " سالها "ماذا تقصدين بانه هددك ؟" ردت "لقد خفت لذلك لا اعلم انا ...." رد داوود "تكلمي كلاما مفهوما مابك " قالت بعد ان عادت لوعيها "اسفة لقد ازعجتك " وهمت بالانصراف ،امسكها من مرفقها ،فارتعبت سالها "ماذا اصابك ؟" ردت "لقد امسكني مراد بهذا الشكل ،لقد قال انه بحث عني ،لقد قال انت احسن من اختك لقد " فهم داوود الامر ،فجدبها اليه وعانقها وقال "اهدئي لن يؤذك ابدا " قالت "لعله ياس من البحث عن اختي ،لعله غير الهدف ،انا خائفة ،انالست مثل اختي " رد "اجل وهذا افضل بكثير ،لم احب ابدا اختك تلك " اخذها الى الكرسي ،جلست طلب شاي النعناع وجلس على كرسيه وقال "كيف حدث وان التقيت به ؟" ردت "ذهبت لمنزل والدي شعرت برغبة في رؤيته ،وهناك وجدني " سالها "ولماذا ذهبت الى هناك ؟" رفعت راسها ونظرت لداوود وقالت "لم ارغب ان اكلم ليلى كنت منزعجة منها ،لذلك خرجت لاتمشى ،وقادتني قدماي للمنزل " سالها "لا اصدق انك لازلت قلقة منها " ردت "ليس هكذا لا " سالها "ولما لا " ردت "كنت لاقلق لو كان زواجنا حقيقيا ،اعني هو زواج شكلي الي كذلك ؟" ونظرت اليه كانت نظراتها تقول عكس لسانها ،وادرك داوود هذا انها حبه وان اظهرت العكس ،فكر هل هو مستعد هل سلام تناسبه ،قطع حبل افكاره السكرتيرة وهي تدخل حاملة فنجان الشاي ،نظرت اليها سلام ،كانت السكرتيرة وردة جميلة ،فكرت انه يحيط نفسه بالجميلات ،وضعت السكرتيرة الفنجان على الطاولة وغادرت ،قال لها "اشربي الشاي سيساعدك في الهدوء " ارتشفت قليلا ، نظر داوودالى ساعته ،ادركت انهاتعطله ،نهضت وقالت "عذرا لاني ازعجتك " قال "لم تشربي الشاي " ردت "اعتقد اني اكثر هدوءا " وانصرفت ،تنهد وفتح الملف الذي كان امامه .

نهاية الفصل .

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 27-05-20, 02:22 PM   المشاركة رقم: 64
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

الفصل الثاني عشر
فكرت وهي في الشارع ،ربما هو لا يحبها لكن هي متعلقة به ، هل تسمح لها كرامتها بالمضي في هذا الزواج المهين ، لقد اشفق عليها لذلك تزوجها لاسكات الالسن ،ثم بعد مدة سيكون عليها الانفصال عنه ، اغمضت عينيها هل ستستطيع تركه لاخرى ، هل تتحمل ذلك ، وقفت امام موقف الحافلات ،نفضت عنها كل افكار وعادت للشقة ، عندما عادت سمعت ليلى تقول "هذا هو كل ما اعرفه " دخلت سلام لغرفة الضيوف وجدت كريما جالسا وليلى واقفة ،بدا انها كانت تستعجله ، تكلم كريم بعد ان اوما لسلام كتحية لها "لكنك لم تقولي شيءا " غضبت سلام وكان محاولة تغطية ليلى على مراد القشة التى قسمت ظهر البعير ،قالت "انه لايزال يبحث عنك ،ان استمررت في الدفاع عنه " قاطعتها ليلى "لا احد طلب رايك "ردت سلام بصوت مرتفع "سيكون عليك سماعه انت في بيتي الان تاكلين من خبزي ،غرورك هذا انسيه "غضبت ليلى وقالت "لم يطلب احد منك استقبالي في منزلك" ردت سلام "ليته كان لي خيار في هذا " وقف كريم وقال "بعض الهدوء رجاءا الامور لن تحل بالعصبية " تكلمت سلام "على ليلى ان تدرك ان الموقف مختلف هناك مجرم يحوم حولها ،والدفاع عنه يعرضنا جميعا للخطر " ابتسمت ليلى وقالت "اوه لا تقلقي لن ينظر اليك مجرد فتاة عادية مثلك لن تجدب مراد ،لست افهم حقا كيف تزوجت من داوود ،لاتبدين ابدا من مستواه " سمع هذه الكلمات داوود الذي فتح الباب ،ظل واقفا ولم يدخل ،فاجابت سلام " الحب هو شعور مختلف ،لوكنت تعرفينه ما قلت لي هذا الكلام " ضحكت ليلى وقالت "اقنعي نفسك بهذا ،لو اردت اغواءه لسقط سريعا ،لو اني تعرفت عليه قبلك " صفعت سلام ليلى بكف ،بكل قوتها حتى ترنحت من مكانها ، زاد انفعال ليلى ورفعت يدها لتعيد لاختها الصفعة ،لكن يدا كانت اقوى منها اوقفتها ،قال لها داوود " لا اعرف كيف كنت تعامليها في منزل والديك ،لكنك الان في منزلي وعليك احترامها انها زوجتي " نظر اليها كانت سلام مشدوهة ،لقد دافع عنها ،واضاف "ان لم يعجبك الوضع الباب مفتوح ،لم يغلقه عليك احد " شعرت سلام بنشوة عارمة ، نزعت ليلى بقوة يدها ،تابع داوود "بالمناسبة ،حتى وان كنت تعرفت عليك قبلا ،انا لاتستهويني الفتيات امثالك " شعرت ليى باهانة عظيمة لم تشعر بها من قبل في حياتها كلها ،لقد وع سلام في مرتبة اعلى منها ،قالت بكل غضب "تلك الحقيرة " ونظرت اليها وتابعت " ساجعلك تبكين بدل الدمع دما "والتفتت لداوود وقالت "وانت ستدفع غاليا ثمن اهانتك لي " قالت هذا وانصرفت ،التفتت سلام لكريم وقالت "كريم ارجوك لا مكان لها في الخارج "فهم عليها كريم وغادر بدون ان يقول كلمة .
وقفت سلام محاولة منع دموعها من السقوط ،عاد داوود بعد ان تاكد من احكام غلق الباب ،وجدها حيث تركها ،لم يخف على سلام ما قام به سالته "لما احكمت اغلاق الباب " ابتسم وقال "رغم حالتك النفسية اهنئك على قوة الملاحظة "' نظرت اليه وقالت "بعد ان هددني مراد صرت انتبه لكل شيء " جلس على الاريكة وقال "انت خائفة منه حقا " ردت وهي تجلس على اريكة اخرى " الا ترى ان معي حق في خوفي ؟" رد "لا" سالت "لما لا ،انه خطير لاتزال مفاصلي ترتعد من لقائه " ،تذكرت سلام وقالت "لم عدت باكرا اعتقدت ان عملك " قاطعها وقال "ليس بالامر الجلل ،ثم اعاني من صداع " وقفت وقالت "ساحضر لك مهدئا للالم " امسك يدها وقال "لا داعي ،اريد ان اكلمك " نظرت الى يده الممسكةبيدها وقالت "حسن " حررها ،عادت لمكانها ،قال "لما تعاملك اختك بهذا الشكل " بلعت سلام ريقها وقالت "انها تحتقرني تنظر الي نظرة دونية لاني كنت ضعيفة الشخصية وكنت انفذ كل ما تطلبه ،كنت امها " قال "لهذا لم تتزوجي " ردت "اجل ،عجزت على تركها ،ابي كان رجلا مستهترا " رد "فهمت "نظرت اليه وبادلها النظرات ،وقفت فوقف سالها "الى اين ؟" ردت لاعد الغذاء " قال "حسن انا ساخذ حماما " عندما تقدم للحمام قالت سلام "شكرا لك على كل شيء ،انا اعدك لن اكون حملا ثقيلا عليك ،لذلك متى اردت ننفصل" لم يرد عليها وولج الحمام .

في الخارج كان كريم يحاول اقناع ليلى بالعودة الى منزل اختها ،لكنها اصرت على الرفض ،فلم يكن امام كريم حل الا اخذها الى شقته ،رغم انه كان مولعا بها ،الا ان اعجابه به خبا وانطفا بعد ان عرف شخصيتها ،انانية ومتفاخرةومغرورة لا تحمل الرافة حتى لاقرب شخص اليها ، كان الفرق بين سلام واختها كالفرق بين السماء والارض ،عندما دخلت ليلى الشقة قالت لكريم "لن ازعجك اعدك ، عندما تمسك مراد اغادر " رد وهو يفكر "حسن اذا من اجل ان لا تطول الاقامة عليك مساعدتي ،ما اخبرتني به من معلومات ضعيف جدا " امتعضت وقالت "اخبرتك كل ما اعرف " وجد كريم انها عنيدة وايضا كاذبة ،اختباؤها في ذلك الفندق الرخيص وفي غرفة قذرة دليل على انها تعرف جيدا من هو مراد ،تساءل لماذا تدافع عنه ،هل تحبه ،نفض عن راسه الفكرة مثلها لا يعرف الحب ،اذن لماذا هناك امر ما ، كان احضاره ليلى لشقته لمراقبتها بالدرجة الاولى ،شعور اوحى له انها خطرة اخطر من مراد ،تهديدها لسلام وداوود كان حقيقيا نابعا من قلب حقود ، لذلك لمنعها من التهور احضرها الى شقته،ليلى لم تفكر انه يراقبها اعتقدت انه مثل كثيرين تعجبه ،لذلك قررت الاقامة معه لتتحرك بحرية لانتقامها من اختها وداوود ، كان هذا هدفا نصبته امام عينيها اعماها الحقدوالحسد والغيرة ، قادها كريم لغرفة بسيطة وقال "هذه ستكون غرفتك " ابتسمت وقالت "شكرا لك " ودخلتها .

يتبع

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حقيقة
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:56 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية