لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

قصص من وحي قلم الاعضاء قصص من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-03-19, 01:42 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2015
العضوية: 292254
المشاركات: 151
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيت المشاكسه عضو له عدد لاباس به من النقاطفيت المشاكسه عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 112

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيت المشاكسه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

تسلم ايديك بارت شيق استمتعت بقراءته سلام لازالت شخصيتها المتهوره تسيطر عليها منذ ان قررت التمرد على واقعها اختفت شخصيه المعلمه الوقور بجد مافكرت انها ممكن تفكر تنتحر بسهوله كذا وداوود ياعيني على اساس خوف وانه مايحمل لها شي او ممكن هو اصلا مايدري انه يحمل لها اكثر من شفقه او خوف من مراد حبيت فكرته للزواج بس استغربت موافقه سلام بسرعه توقعت ترفض او تعاند لكن موافقتها حيرتني اهم شي ان موافقتها بتجلط العجوز الشمطاء اكثر شي فاجئني ظهور وجه ثاني لشخصيه كريم ابد ماتخيلت يكون له دور في قضيه سلام كنت متوقعته الشاب اللطيف المحب ماتخيلت بيكون له جانب بوليسي بجد احببت البارت واتمنى ماتطولين الغيبه تقبلي مروري 😘

 
 

 

عرض البوم صور فيت المشاكسه   رد مع اقتباس
قديم 27-03-19, 01:26 PM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

الفصل التاسع

فتح داود باب شقته ودخل ،كانت الانوار مغلقة ،تقدم وشغل نور غرفة المعيشة ،فراى سلام مستلقية على الاريكة ،كانت تغط في نوم عميق ،اخرج نفسا متعبا ،فكر بما ورط نفسه ، اقترب منها وسحب الوسادة من تحت راسها فمالت سلام ،استيقظت على ذلك ،فتحت عينيها بسرعة وقالت "ماذا ما الامر ؟" نظرت حولها لترى داود يحمل وسادة ويقف غير بعيد عنها ، اجفلها وجوده نهضت سريعا وقالت "الم يكن بامكانك ايقاظي بطريقة افضل " رمى الوسادة في وجهها ،لتلتقطها بيدها وقال "الست تبالغين قليلا ،اين تعتقدين نفسك تقيمين ،انه ليس فندق ،لما لم تجهزي العشاء " فوجات من تغيره ،كان مختلفا في الصباح ، لاحظ دهشتها ،ابتسم ساخرا "اه كنت تعتقدين اني ساعاملك معاملة الملكة لا تحلمي " وتحرك لغرفته ،ضربت سلام الوسادة على الاريكة وقالت "لست ملكا لاتوقع معاملة الملوك منك تبا لك " وقصدت المطبخ ،فكرت ان عليها تحضير شيءا للاكل ،في غرفته استلقى داود وهو يفكر انه سيقيم مع امراة لوحدهما ، اخرج نفسا متعبا لم تكن سلام امراة يستهان بها كانت شابة وذات جمال ،كانت فقط تخفي جمالها ،اغمض عينيه عليه ان يتصرف بجفاء معها ،كي يستطيع التحكم في نفسه ، بعد وقت سمع طرقا خفيفا على الباب ،قال "ماذا" فتحت سلام الباب ودخلت ،كانت الغرفة مظلمة ،وكان نور غرفة المعيشة يدخل من الباب وقفت في ذلك النور وقالت " انه العشاء " فتح عينيه ونظر اليها ،تسمرت نظراته لدقائق ،كان شعرها المربوط يهدد بانفساخه خلف عنقها ،كانت تبدو اصغر سنا ،وضعت يدها على وركها وقالت "لا تتوقع ان احضر لك الطعام الى هنا " تبخرت تلك الومضة الساحرة التى كانت تلفها وتحولت لسلام المعهودة ،استوى في جلسته وقال "طبعا ...انا قادم" غادرت الغرفة وسبقته للمطبخ ،لحقها على غير عجل ،وجدها قد حرت بطاطا مقلية وسلطة ،جلس وقال "اتعتبرين هذا طعاما " قالعلى ماذا تشكرني لا شكر على واجب " اخفى داود ابتسامته وقال "سنرى لاحقا ، غدا سنقصد مكتب البلدية لاتمام عقد الزواج " قالت "تذكرت لقد جاء كريم في وقت سابق " وضع طعاما في فمه وقال "لماذا ؟" ردت "اراد توضيحا وقد اخبرته بكل شيء " قال "حسن فعلتي " وتابع اكله بهدوء .

في فندق كريه متعفن مثير للشبهات ،قبعت ليلى هناك ،معها حقيبة وضبت فيها مستلزمات الحياة الضرورية ،واختبات هناك ،في تلك الليلة كانت جالسة على الكرسي الغير مريح في تلك الغرفة البعيدة اخر غرفة فيي الرواق ،والتى نخر فيها العفن حتى الجدران ،جلست تعد ماتبقى لها من مال ، كانت قد باعت مجوهراتها التى ورثتها عن والدتها ،وانهت مدخرات والدها القليلة ، بقي معها الان ما يكفيها للبقاء ثلاث ليال اخرى ،بعد ذلك فكرت ماذا ستفعل انها ستطرد من هذا المكان بعد ثلاث ليال ،عليها ايجاد حل سريع فعلا ،اغمضت عينيها وعقدت حاجبيها ، عليها اللجوء الى اخر حل ،الى اختها ،انها بالنهاية اختها ، فكرت انني من مسؤولياتها ،تجهمت سيكون علي تحمل محاضرتها ،اخرجت نفسا وهي تنظر للمال في يدها ،سيكفيها للوصول الى منزل جديها ،انها هناك بالتاكيد فكرت ،وقفت وسارت للمراة ،عليها تغيير شكلها قليلا ، قصه وصبغه ونظارات وستكون بالف خير ،ابتسمت وقالت "لن اكون من ضحاياك يا مراد " وعادت للكرسي لتنام عليه ،منذ سكنت الغرفة لم تنم على ذلك السرير المتسخ العفن ،كنت اغطيته وحدها تسبب لها الغثيان ، فور دلوسها على الكرسي غطت في النوم .

عاد كريم لشقته دخلها كانت باردة لا حياة فيها ،اشعل النور وهو يفكر النوم هنا افضل بكثير من منزل عمتي ، قصد مكتبه سريعا ،كان هناك على حائط المكتب مجموعة صور ،كان من بينهم مراد وتحته صور لبعض ضحياه ،لم يكن حتى اللحظة التى قابل فيها سلام يعلم ضحيته الاخيرة التى تمكنت من النجاة باعجوبة بجلدها منه ، كتب تحت الصورة اسم ليلى واحاطها بدائرة ،والى جانبها كتب اسم سلام ،فكر هل تورطت سلام بهذا بالقضية ،فكر مذا عن داود لقد قبل القضية ،تنهد لا يعرفون اين وضعوا اقدامهم ،كان كريم هو عميل مخابرات وكل بمهمة اسقاط عصابة التجارة بالمخدرات ،بداها من 7 شهور ،بصعوبة حصل على المعلومات التى علقها على الحائط ،احاط اسم ليلى بدارة حمراء عليه اولا ايجادها ،لابدها انها تعرف شيءا والا لما جن للوصول اليها ، ركز تفكيره واخذ خريطة للمدينة ، كان قد سال سلام عن شخصية اختها ،حسب ما اخبرته هي فتاة سطحية سادجة تؤمن بالرومانسية لذلك وقعت سريعا في مخالب مراد ،كما علم انها مدللة وذات شخصية انانية ، كان ينظر الى مخط المدينة ويفكر في طريقة تفكير فتاة كهذه ،لابد انها لم تبتعد من المدينة انها ستكون حذرة وجبانة لدلك لن تخرج من المدينة الى مكان لا تعرفه ،انها فقط ستختبئ في مكان لا يمكن ايجادها فيه ،فكر وهو يدقق في الفنادق الرخيصة مكان لا يمكن ن تفكر حتى بزيارته ،مكان لن يتوقع مراد الذي يعرفها جيدا انها قد تذهب اليه ،ابتسم وهو يضع اشارات على اسوء الفنادق في المدينة ،كانت هناك 9 فنادق ،عليه زيارتها كلها ،ستكون الفتاة مضطرة لمغادرة مكانها اذا انتهت نقودها ،وذا خرجت سيمسكون بها سريعا ، لكن عليه اولا الحصول علىى صورة لها ،لذلك غادر شقته ولساعة تدق دقتها 11 ليلا ، وقصد شقة داود .
كانت سلام تغط في نوم عميق ،عندما سمعت صوت داود يوقظها وهو يقف بملل وانزعاج واضح ،فتحت علينها بقوة وقالت "ماذا الان ؟" رد "كريم يريدك في امر " فكرت "كريم من هو كريم " انتظر داود بصبر عودة الذاكرة لسلام ،التى تهضت سريعا عندما عادت لوعيها ،قال وهو يوقفها "هاي انت هل ستدهبين اليه بملابس النوم " نظرت الى نفسها وقالت "اوه عذرا " ،غادر داود الغرفة بينما غيرت سلام لياسها سريعا ،وخرجت اليهما ،دون ان تهتم بترتيب شعرها ،لذلك بدت فوضوية لكلا الشابين الواقفين معا ،قال كريم " عذرا لمجيئي في وقت كهذا " ردت "لا عليك ،لا بد ان الامر مهم " رد "اجل ،اريد صورة لاختك " سالته "صورة اختي ؟ لمذا ؟ " رد "فكرت مولا في قضيتك اظن يجب ان نبدا بالبحص الجدي عنها وانا مستعد للمساعدة " رد داود "لمذا ؟ " قال "انت تعلم ان مرد يبحث عنها ايضا انه خطير جدا وفتاة كتلك الفتاة لن تتمكن من الصمود اكثر ،الا تعتقدين ذلك سلام " ردت "بالتاكيد ،افضل ان نبحث عنها جميعا " وتركتهما واسرعت لغرفتها ،بينما تكلم داود "ما هدفك ؟ " رد كريم بصدق "اجاد ليلى اخت سلام " رد "لماذا ؟" اجابه "اتشعر بالغيرة مني ام ماذا ؟" قال "ولماذا ساشعر بهذا ؟" رد "اشعر انك تحب سلام " قال "من قال هذا ؟" رد "عيناك " سكتا معا عندما عادت سلام بالصورة ، اخذ كريم الصورة ودقق فيها ،كانت ليلى ذات وجنتين عاليتين وشعر اسود حالك السواد وعينيين خضراوتين وشفتين صغيرتين ملفتتين ،كانت تشبه سلام قليلا ،لكنها كانت الاجمل ،لم يستطع اخفاء اعجابه بها ،انها كانت لتتحول الى المراة الاكثر طلبا في سوق الدعارة ،لو تمكن منها مراد ،فهم كريم لما كان منزعجا جدا لفقدانها ،ولما كانت هدفه من البداية ، رفع راسه اخيرا وقال '" ساذهب الان ،وضع في يد داود ورقة صغيرة بعد ان كتبها على عجل فيها اسماء 4 فنادق وقال 'علينا ان ننقسم انت اذهب الى هذه الفنادق وانا ساقصد الفنادق الخمس الباقية " ساله "لماذا الان انا متعب لدي مرافعات غدا " قال كريم "اننا في سباق مع مراد اريد الاستعجال في ايجادها قبله ان لن يرحمها ان وجدها تعلم جيدا ان هدفه الاولي لم يكن شقة والدهما وانما كانت هي الهدف " سكت داود ،عرف ما كان يقصده كريم وكان محقا ،قال "حسن ساغير ثيابي وانطلق " خرج كريم دون ان يلتفت حتى ،بينما تحرك داود الى غرفته على مضض وغير ثيابة وغادر الشقة ،تاركين سلام في نار تاكلها من شدة القلق ،الجدية التى كان عليها كريم جعلتها تقلق حقا هذه المرة ،لذلك فارق النوم عينيها ،وبقيت في غرفة المعيشة تدور ذهابا وايابا .

كان كريم في سيارته يفكر ، لم يكن يرغب في ادخال داود في القضية اكثر ،لكن قلقه جعله يهدم جدار الحذر ،عليه ايجادها ايا كانت الطريقة قبل مراد .

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 12-04-19, 02:10 PM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

الفصل العاشر

دخل كريم الفنذق الرابع على قائمته ،لم يجد لصاحبة الصورة اثرا في الفنادق الثلاث التى زارها ،كان يجري اتصالا بداوود كل نصف ساعة ،كان حال داود كحال قريبه ،لا اثر لها ،وقف كريم امام واجهة الفندق المسمى فندق الاحلام السعيدة ، ابتسم ساخرا لا علاقة بين اسم الفندق وواجهته ،فكر ان كانت ليلى قصدت هذا الفندق فهذا لا يعكس الا مقدار ياسها ورعبها ، كان اسوء الفنادق الثلاث ، دخل الى الردهة وجد في استقباله فتاة ،كانت تربط شعرها المصبوغ بالبنفسجي على شكل كعكة ضخمة ،اقترب منها اكثر كانت تطلي وجهها الصغير الاسمر يمساحيق تجميل لم تزده الا بشاعة ،نظر اليها كانت تبرد اظافرها المطلية باللون الاحمر الفاقع ،شعر بالنفور منها ،قال بعد لحظات "مرحبا " نظرت اليه وهي تمضغ علكة في فمها ،قيمته من راسه حتى اغمص قدميه ،وعادت لاظافرها وقالت "لست هنا من اجل استئجار غرفة ،ماذا تريد ؟" لفته ذكاؤها وقال "حسن اعتقد انك محقة " قالت بغير اهتمام "اذن ماذا تريد في مثل هذه الساعة من الليل " عرف كريم انها من نوع الفتيات التى تهتم اكثر بجمع المال من اي شيء اخر ،فقد علمت بحدسها ان ما يريده اكبر من استئجار غرفة ما يعني انها قد تستفيد من تنفيد حاجاته ،ابتسم وقال "ابحث عن حبيبتي " فتحت عينيها وقال "حبيبة هنا ؟ " رد "اجل لقد هربت مني اريد استعادتها " فكرت وقالت "غريب " رد "ما الغريب ؟" قالت "جاء رجل قبل يومين وسال ذات السؤال واراني صورتها " خفق قلب كريم لكنه تحكم في مشاعره وقال 'هل وجدها ؟" ردت " ما رايك ؟ " قال بذكاء "لم يجدها "سالت "كيف تعلم ؟" رد "لانه كان بحاجة للدفع اكثر اليس كذلك " ابتسمت وقالت " ليس تماما " سالها "اذن ؟" ردت "كانت الهاربة من دفع اكثر " فكر اذن انها هنا بلا شك ،قال "لكنك كنت تستطيعين المساومة اكثر لما لم تحاولي كما تفعلين معي " ردت "لاني اعرف الرجل " رد "تعرفينه ؟ " قالت "في هذا المستنقع الذي اعيش فيه اعرف كل حشراته انه اسوء حشرة انه مرعب جدا ،لقد كان يريد اذية الفتاة كما .. "قطعت كلمتها ثم قالت " اعتبره تعاطف مع بنت جنسي خاصة وانها لم تبخل علي لم يكن علي الا انكار رؤيتها "فكر كريم "اذن لقد جاء بنفسه للبحث عنها " قال "هل صدقك بسهولة ؟" ردت "بالطبع لا ،لقد جعلته يرى كل غرف الفندق " سال "كيف لم يجدها ' ابتسمت وقالت "هذا سري ، هل انت من الشرطة " قدر كريم مقدار ذكائها لا يستهان بها حتى رغم وضعها المزري ،قال "هل نعقد صفقة ؟" قالت وهي تضع المبرد ووتحول في جلستها ،تغيرت ملامح وجهها وكستها ملامح الجدية ، وقالت "كم ستدفع ؟" ضحك قال "الست تبيعين ابنة جنسك بسرعة ؟" ردت "يمكنني ان ارى انك انسان محترم واشعر انك ستحميها ،فماذا ساخسر ان ضربت عصفورين بحجر " قال "اذا كنت تعتمدين على حدسك لما وقعت هنا ؟ ' انزعجت وقالت "اعتقدت انك تريد عقد صفقة " رد ' بالتاكيد ،لكن ليس المال ما اعرضه " ردت "اذن لا صفقة بيننا " واخذت المبرد فقال كريم "حياة نظيفة ،وظيفة مستقرة وهوية جديدة " ظلت ممسكة بالمبرد وقد برقت عينيها ،قال كريم "هذا اكثر ما توقعته ؟الا تريدين الخروج من هذا المستنقع " قالت "حسن " رد كريم "لكن احتاجك لاحقا للشهادة " ردت ضده ؟ " قال كريم " اجل " وقفت من مكانها وقالت "موافقة الحق بي " ،فكر كريم كم هي يائسة وتثير الشفقة ،لحق بها الى اخر غرفة في رواق عفن ،لاحظ كريم حجم الرطوبة في هذا الرواق ،قال "هكذا اذن جعلتها تسكن في رواق غير صالح للسكن " قالت له "كانت الوسيلة الوحيدة لحمايتها ، لم يصدقني عندما قلت ان الرواق غير مسكون لان العفن والرطوبة اكلت جدرانه ،لقد صعد بنفسه وعندما وقف لدقائق ولا هاربا ،وهو يقول "مهما كان تلك الفتاة لن تسكن في قبر كهذا انه تقدس جمالها " ابتسمت وتابعت "كان محقا فقد عارضت بشدة لكنها اخيرا اقتنعت برايي ولولا هذا لكانت وقعت بسهولة ،وقفت الفتاة قالت "انها هنا " سالها "يا انسة " ردت ادعي "ميمي" سالها "اسمك الحقيقي " ردت وكانها تعود بنفسها الى ماضيها الابيض قبل ان يتلطخ " اكرام " ابتسم لوداعة الاسم تخيلها بلا مساحيق ولا الوان منفرة وقال "اكرام ،الم يتعرف عليك " ردت "لا انه يعتقد اني ميتة ،تمكنت من النجاة بهذه الطريقة ،كدت ان افقد حياتي حقا ،لكن حتى في هذا المستنقع يوجد من يبقي قلبه النقي في مكان امن " تاثر كريم قال " يمكنني توقع دهشتك ورعبك لرؤيته مجددا " قالت "لا لم اكن خائفة كنت غاضبة لانه لا زال يدمر حياة الفتيات كالسابق " نظرت اليه بجديه وقالت "انا لم اخبرك بشيء لكنك عرفت هذا بعقلك انا اثق انك ستسطيع تدميره ساساعدك في هذا " وفتحت الباب ،هجمت عليهما رائحة عفونة تثير الغثيان ،وضع كريم يده في فمه وقال "ماكل هذا ؟" ردت "الغرفة لا تتعرض للتهوئة ،كل هذا لحمايتها " قال "كنت حقا مثابرة " نظر الى السرير فلم يجدها هناك ،قالت اكرام "انها هنا " واشارت الىى كرسي خشبي ،قال "هل تنام على الكرسي ؟" قالت "انها عنيدة لقد اصرت انها لن تنام على الفراش العفن ،كان هذا اكثر ما استطعت توفيره له ' اشعلت النور فانيرت الغرفة ،نظر كريم الى السرير ،فكر انها حقا ذات روح متعالية كيف تحملت النوم على الكرسي ،نظر اليها كانت نائمة كقطة صغيرة مكورة ،قامت اكرام بايقاظ ليلى ،فتحت ليلى عينيها بصعوبة وثقل ،قالت "ماذا هناك ميمي ؟" قالت "هناك ضيف اتى لرؤيتك " استيقظت فزعة ،وقالت "هل عاد مراد ؟ " نظر اليها كريم كانت بشرتها شاحبة حتى الاسوداد ،كانت قد فقدت وزنها بشكل واضح ،فقدت حيويتها كانت مختلفة عن صاحبة الصورة في جيبه ، قال "لقد قمت بما يجب حقا لحماية نفسك انا حقا منبهر نظرا لشخصيتك المتنمرة " وقفت تنظر اليه وقالت "من انت ؟ من اعطاك الحق لانتقادي" قالت ميمي "انه يمدحك الا تعرفين الفرق بين المدح والذم " قالت "بالطبع اعرف انها كلمات ذم ،انها تذكرني بشخص يحسن الذم بحيث تشعر انه حقا يمدح لكنه سم في العسل " ابتسم كريم وقال "لابد انها سلام ، لا حل معك الا ذمك بافضل وسيلة منمقة والا فستتحولين للبؤة شرسة " سالت "هل تعرف اختي ؟ " رد "بالطبع وهي من اخبرني عنك وباسلوبها معك " تنهدت وقالت "هي من ارسلك ؟ " رد "يمكنك قول هذا،كانت تبحث عنك بياس وهي بانتظارك الان"سالت بحذر "هل عرفت ......؟ " رد "عن المنزل ووالدك وما اصابك ،اجل انه تعرف كل شيء " قالت "اذن علي ان اجهز نفسي " قال "عليك اولا مغادرة المكان الان " نظر الى اكرام وقال لها " خذي هذا عنوان شقتي سانتظرك غدا على الساعة 11 انهي ماعليك انهاؤه هنا واقصدي الشقة " قالت وهي تاخد البطاقة "حسن سافعل " اخذت ليلى حقيبتها الصغيرة وغادرت الغرفة والفندق ،اجرى كريم اتصالين اولهما مع داود لابلاغه باجاد ليلى والثاني مع مساعده كان قد اعد ترتيبا خاصا لاكرام ،وانطلق بالسيارة مع ليلى التى لم تنق بكلمة واحدة منذ خروجها من الغرفة الى ركوبها السيارة .


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 24-04-19, 03:13 PM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2016
العضوية: 309381
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: احلام تركي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 42

االدولة
البلدAlgeria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
احلام تركي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

سلام
لا افهم لما لا توجد ردود وتفاعلات في الرواية ما المشكلة فيما ،كلما اردت تنزيل فصل ودخلت للصفحة ووجدتها خالية من التفاعل اصاب بالاحباط فاغادر الصفحة دون ان اقوم بالتنزيل واعتقد اني سافعل هدا اليوم ايضا .

 
 

 

عرض البوم صور احلام تركي   رد مع اقتباس
قديم 26-04-19, 06:58 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,249
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4966

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : احلام تركي المنتدى : قصص من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: حقيقة

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احلام تركي مشاهدة المشاركة
   سلام
لا افهم لما لا توجد ردود وتفاعلات في الرواية ما المشكلة فيما ،كلما اردت تنزيل فصل ودخلت للصفحة ووجدتها خالية من التفاعل اصاب بالاحباط فاغادر الصفحة دون ان اقوم بالتنزيل واعتقد اني سافعل هدا اليوم ايضا .

السلام عليكم
حياالله حلومه روايتك جداا بسيطه وممتعه .. انبسطت وانا اقراها
سلام وداود وكريم وليلى ..
ننتظر معهم ليلة القبض على مراد

احلام..
اتمنى ان قلة الردود ماتحبطك ويكفيك ان المشاهدات تزيد يوم عن يوم هذا معناه ان لك قراء كثر ..
بس بالاونه الاخيره قلت الردود لكثرة الروايات الغير مكتمله ..
اتمنى تكملين روايتك الجميله وان شاءالله راح تشوفين الي يسعدك ..

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
حقيقة
facebook



جديد مواضيع قسم قصص من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:28 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية