لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-01-16, 05:28 PM   المشاركة رقم: 946
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


44))عِشق بِلا قُيود..
.

واذا إن الله كتب لي في فراقه
رضيت لو ما أجد اللي له يساوي!

.
،

في هذا اليوم كان من المفترض ان يكون زواجها لكن ظروف زوجها منعته..لعلها فرصه لها وله ..لا تدري لعل في الامر خيره.. لا تنكر شوقها له الذي يتنامى له في غيابه ..

لحظات لترى دخول بشاير زميلة العمل بيدها كوب قهوه،لم تكن كالسابق بدت شاحبه وتلم شعرها بطريقه فوضويه جداً..منذ تزوجت كانت تختفي وتعود لتذهب لمكتبها مباشره وتباشر عملها بصمت.. لم تكن هكذا في السابق كانت كثيرة الثرثره عن كل شي مايعنيها ولا يعنيها..

وضعت الكوب امامها بابتسامه باهته/تفضلي

ابتسمت سلهام/مشكوره.. من حطينا آلة قهوه وحنا مرتاحين.. كان جيتي وضيفناك

بشاير/حبيت تشاركيني قهوتي.. وبس.. دايم اتقهوا عندكم

لا يخفى عليها هذا الاسلوب وتغيرها/ايوه وشلون بشاير اللي تغيرت علينا بعد الزواج.. شدعوه سحبتي علينا يا زميلاتك، والا من لقى احبابه.. نسى اصحابه.

بضيق/اي احباب واللي يرحم والديك.. والله ياليت افضي بس علشان اتواصل مع رفيقاتي واهلي كان ابرك.

فضّلت سلهام السكوت يتضح ان بشاير تريد الفضفضه وهي لا تريد سماع ما يزعجها، لا تمتلك ذلك الفضول لسماع قصص قد تؤلمها وتصدمها..

حاولت بشاير الحديث معها لتفضفض/ياحظك يا سلهام واضح انك قويه ومبسوطه بحياتك

استغربت حديثها واستنكرت كيف حكمت/وانتي كيف استنتجتي اني مرره مبسوطه وقويه.. وش دراك يمكن مريت بمشاكل الله اعلم بها وساكته وصابره ومبتسمه

بشاير بضيق/مهما كان ماهي مثل مشاكلي يا سلهام..انا جالسه اعاني

تلك النوعيه من البشر لا يعجبونها من يظنون ان لا احد عانى مثلهم/انتي تبالغين.. هذي حزة ضيق وبتعدي.. وبتتمنين انك ما قلتي هالكلام لي

اردفت بشاير/تبين تعرفين معنى النكد انك تتزوجين واحد بعد انتظار سنوات و كنتي تظنين انه عاقل وناضج دامه بأواخر الثلاثينات.. وبعد الزواج تنصدمين ان عقل المراهق اكثر اتزان منه..شخص مهمل.

ردت وهي تعبث بقلمها على الطاوله/تقدرين تعدلينه باسلوبك، مافيه شخص ماله مفاتيح دخول لعالمه

وضعت كوبها على النضد وهي تشعر بإرتجاف يديها/كل شي له حل الا شخص ما يخاف الله مايصلي ويفتخر بعلاقاته بالبنات ويجاهر بالمعاصي ويضربني!

سقط قلمها من يدها بصدمه وقررت الرد/رجل ما يصلي لا تتعبين نفسك وتنكدين على نفسك.. اتركيه وارجعي لاهلك.. اصلاً جلوسك معه حرام وهو مايصلي!

نزلت دمعتها ومسحتها بسرعه/من قالك اني ما رجعت.. لكن الله وكيلك ماقصر فيني وشتمني وسوا بي السوايا واتهمني بالتقصير معه.. تمسكن عند ابوي وابوي وقف معه ضدي وقالي ارجعي بيت زوجك ماعندنا دلع بنات واخواني كلن وراء زوجته.. مع ان أمي وقفت معي لكن امي وش بتسوي اذا ابوي مطلقها ولا يسمع لها كلمه

حزنت لحالها، كانت متأكده انها ستسمع ما يؤلمها/انتي ضحية والدين منفصلين وزوج قذر.. ماحد وقف معك غير امك وامك ضعيفة جناح بالمشكله.. اذا لك عم اكبر او له كلمه.. روحي له.. اهم شي لا تسكتين وتتورطين بطفل منه، اذا هو بدون طفل واستردك بفضيحه شلون بالطفل

ردت بشاير بوجع/اللي قاهرني اني عرفت ان هالعريس جاي من طرف مرت ابوي.. محد من ربعه زوجه وهذا يفسر سبب عدم زواجه لمشارف الاربعين.

تحدثت بتهكم/ويقولون المره ناقصة عقل ودين وبمشكلتك اشوف ان الرجال مضيعين العقل والدين..ابتداء بابوك وانتهاء بزوجك واخوانك… اسفه على هالكلام.. بس هذا واقع يا بشاير انتي عايشه فيه واكيد فيه غيرك يعانون من عذاب رجال بدون رجوله.

غصت عينيها بدموع القهر/وش اسوي بهالورطه.. ياليتني ماتزوجت.. ياليتني قعدت عانس اررحم مليون مره من واحد ما يخاف الله فيني ولا يصلي

فكرت قليلاً لتجيبها بالحل/اذا محد وقف معك من اعمامك ازبني خوالك.. الا مايكون فيه احد قلبه يسمع لك.. ارفعي عليه قضية خلع دامه مايصلي وكذبك قدام الناس..و سجلي وقائع ضربه لك فالمستشفئ.. وقبل كذا وكلي محامي يدافع عنك واخذي اي واحد من محارمك يكون سند لك،عيال اخوانك اوخوالك.. لابد ماتلقين واحد منهم عينه مفتحه.. اهم شي لا تستسلمين

وقفت وهي تسمع نوال تدخل، فابتسمت بذبول وتخفي دمعها/مشكوره يا سلهام،ضيعت لك وقتك.. عندي شغل بروح اكمله..

ابتسمت لها سلهام بخفوت وهي تراها تذهب.. شعرت بضيق يكتم انفاسها،مهما تعددت اوجاعك فاعلم ان هنالك من يتألم مثلك ولربما اكثر منك.. لست الوحيد المهموم في هذا العالم، وجوه البشر تخفي خلف ملامحها الكثير من الحكايا والاسرار والاوجاع.
وضعت يدها على صدرها وهي تشعر بضيق بعد التعمق في تفكيرها ببشاير تعاطفت معها، لم تبوح لها الا بعدما تسكرت كل الابواب في وجهها.. ماذا لو كانت مكانها.. ماذا من الممكن ان تفعل بذلك الزوج الحقير!
حمدت الله ألفاً على تميم، بل زادت مكانته في قلبها..
.
،
.
،
.


وضع فنجان قهوته على الطاوله امامه وهو يلتفت اليها بجانبه و يراها تبدو شارده او ربما خجله منه.. ابتسم وهو يرى اناملها تداعب خاتمها/وين رحتي؟

ردت بابتسامه خجوله/مارحت ،موجوده معك

حاول اختبار صبرها لتغيير الجو الخجول المحيط بها/طيارتنا بكرا.. الساعه11 نبي نمر اهلك.. نسلم عليهم وتودعين فيصل ونسافر.. مخطط لنا شهر باليونان بيعجبك

شعرت بقلبها ينقبض نظرت إليه برجاء/شهر!.. بدون فيصل؟

كتم ضحكته وهو يحيط خصرها بيمينه ويلصقها به/حبيبتي هذا شهر عسل خاص فينا.. الولد بيضايقنا..

ابتلعت ريق الخوف بصمت.. ضاعت منها كل الكلمات، لم يكن يجب ان يضع نفسه في مقارنه مع إبنها …!

أردف وهو يكمل مقلبه بثبات/لازم تنسين فيصل هالشهر وتعيشين معي..

لمعت عينيها رغماً عنها وهي تحاول التنصل من يديه بهدوء/طلبك صعب يا مشاري.. محد يقدر ينسى روحه

بعد تلك النبره الباكيه لم يحتمل ان يُكمل مقلبه بها، ليدير وجهها نحوه/افاا ، تبكين؟!

ارتفع صدرها وانخفض وهي تحاول جحود بكائها، لتصد عنه وتسمح لدموعها بالنزول..

شعر بالذنب.. فهي ارق من ان يمازحها هذا المزح الثقيل الذي يتعلق بطفلها،مسح دموعها وهو يحاول إصلاح مافعله/امزح و رب الكعبه امزح، غبيه انتي؟ فيصل ولدي مثلما هو ولدك ولا يجي ببالك شك من هالناحيه.. اصلاً ناوي بعد شوي نطلع انا وياك ونروح نجيبه معنا هنا.. ذووق انتي للحين ماتعرفين قيمتك ولا قيمة فيصل بحياتي.. انا اذا ماشفته يوم يضيق صدري والله العظيم

ابتلعت ريق السعاده وهي تبتسم وسط دموعها/صدق بنروح نجيبه يا مشاري

اتسعت ابتسامته وهو يحتضن وجهها بين يديه ويمسح دمعاتها بإبهامه/ايه صدق.. ادري ان غيابه مضيق صدرك.. لكن باذن الله بنجيبه اللحين و محد بيفرقنا عن بعض..

ابتسمت بإمتنان ،لم تعرف كيف ترد عليه ولكنها عانقته بشده، يبدو انه حقاً العوض العادل من الله عن كل اوجاعها..

شعر بسعاده وهي ترتمي في احضانه وتعانقه من تلقاء نفسها،لا يلومها في عشق ولدها.. هو ايضاً يعشق كل ما يتعلق بها..
،
.
،
.
،
.
،
.
الساعه الثانيه بعد منتصف الليل.. ،
عاد متأخراً وهو يبدو مرهقاً..بيده شماغه ملمومه وبيده الأخرى عقاله.. وكأنه لم ينام منذ اسبوع..
دخل غرفته.. ليراها تغط في نوم عميق.. لم تنتظره ولم تتصل به لترى لماذا تأخر مع انه يتأخر عنها للمره الأولى!!

جلس على الأريكه وهو يتأمل شكلها وهي نائمه هنالك على السرير.. تبدو كالملاك ساحرة الملامح،لماذا تخدعه لماذا تتزوجه وهي تحب غيره؟! لماذا تتحدث عن غيره وهي على ذمته؟!!..حديثها لصديقتها عن خيانتها له، اكثر وجعاً من ان يكتشفها بنفسه.. الآن بات مغفلاً حتى في نظر صديقتها..
تذكر ما سمعه منها بغليان داخلي (اقوولك وقف يناظر فيني.. لو ما شده حنينه ما تسمر يطالع ..تغير حيل عن قبل هذاك اللي كان يتهرب، بيندم مليون مره لانه تركني)

في لحظه فقط انهارت سعادته، إذن ذلك الحبيب رآها بعد الزواج؟..كان يتهرب منها!! وهو قد تركها اصلاً!، تتحدث عن الندم هذا يعني انها تحبه وهو لا يحبها.. آه بحجم حبه لها هو موجوع من خديعته.
كيف سيواجهها بما عرفه؟..لا يريد معرفة من هو ذلك الرجل اللي تحبه؟ لكن لماذا تزوجته وهي تفكر بغيره؟!.

شاهدها تتقلب بهدوء فإتجه إليها وهو يجلس بجانبها، كالهدوء الذي يسبق العاصفه، لمس كتفها بنعومه وهو يهمس لها/الجوهره.. الجوهره

ابتسمت وهي مازالت نائمه/هاا حبيبي.

شعر بالنار داخله تنعكس على وجهه وهو يهزها يقوه/وش ها حبيبي صحصحي معي انا وافي؟.. جووهره قوومي

عرفت انها كادت تقع في المحظور.. تصنعت عدم الوعي وهي تحاول الصدود للجهه الأخرى/مو وقتك وافي، خلني انام بليز

لم يستطيع ان يكبت اكثر، يبدو انها تحلم به… انفعال الصباح سيفجره الآن وقف وهو ينزع لحافها عنها ويرميه أرضاً..ويتجه إليها ..

اعتدلت جالسه وهي تتذمر/انت وبعدين معك.. وش مشكلتك هالليله؟

جلس أمامها وهو يشدها من قميصها الحريري القصير/ابيك تعترفين من هاللي تحبينه.. من هاللي خذيتيني على ذكراه يالخاينه

ابتلعت ريق الخوف من حديثه، كيف عرف وكيف شعر انها تحب غيره،..لأول مره ترى وجهه بهذه الحده والغضب/هدي اعصابك انا زوجتك انت.. ومافي غيرك بحياتي تعوذ من الشيطان

لم تعد كلماتها لها نفس الصدى في نفسه سابقاً..باتت في عينيه صغيره جداً..لدرجة انها لا تُرى/ان كان قلبي انصدم منك اليوم.. فأنا احمدالله اللي خلاني اعرفك زين قبل انجرف في وحلك..

ابتلعت ريق الخوف،لا تعرف ماذا يقصد بتلك الكلمات الملغومه/مافهمت

دفعها بقوه لتسقط على الوساده ، ظنت انه سيفعل ما يفعله كل ليله وسينسى صباحاً ولكنها تفاجأت به يتركها وحيده في السرير ويخرج غاضباً ويغلق الباب خلفه..!

صمته يقلقها هل عرف انها تقصد اخيه.. ماذا سمع بالضبط وهل صديقتها قد افشت سرّها له..بدت تتشوش، خافت كثيراً لا تعلم ماذا يقصد وماذا عرف بالضبط وماذا ينوي عليه.. توقعت ان يضربها وينتهي الموضوع ولكن اتضح لها رُقيّه..اعرب عن غضبه وخرج..!!
تركت سريرها بعدما سمعت صوت سيارته.. اتجهت للنافذه لتراه يخرج، هذا يعني الكثير..

انشغلت بغضبه ونسيت ذيب هذه الليله..لا تعرف لماذا داهمها رعب من مصيرها لو انكشف امرها للملأ..!
.
،
.
،
.
.
،
.

تقلبت كثيراً في فراشها ملت من هاتفها و لا تريد مشاهدة التلفزيون.. ألتفتت ناحية سرير صيته.. فكرت بالثرثره معها وهي تراها تخيط بسنارتها كعادتها قبل النوم/صَيوّت

أجابتها بدون ان تلتفت إليها/خير

دلال بفضول/وش تسوين هالمره بالسناره

ألتفتت إليها/مابعد حددت.. يمكن اسوي شال شتوي صغير لأمير .

صمتت دلال قليلاً وهي تفكر بفضول طفولي/صيته.. هاللحين صدق عادي عندك تتزوجين واحد غير عناد؟!

اجابتها ببرود/تزوج قبلي ثلاثه فأكيد ماراح يوقف عندي.. ليش أنا اوقف عنده؟

صمتت مرّه اخرى ثم تسائلت بحيره/عناد واضح انه حبك.. بصراحه انا سمعت كلام عمتي لتس،اسفه غصبن عني سمعت.. ما اقصد اضغط عليتس بس اخاف تندمين على تركك له.

تركت سنارتها وخيطها على الكوميدون وهي تضع رأسها على وسادتها وترد بكسل/احسن من اني اندم على شيء ماخترته، ... تصبحين على خير..

دلال بإلحاح/من جدك مافي بقلبك لو ذرة مشاعر له؟!

اجابتها بلامبالاه/انا ما افكر بشخص كان متزوجني غصب عني لمجرد تحدي رفضي ورفض اخوي له و التسليه و بعد كان مبيت الطلاق، ولمن اعجبته غير رأيه و قرر انه يستمر بزواجه مني، اللي سواه شي مقزز بالنسبه لي ولا يناسبني، الزواج المعروف مبني بدايته على تبادل الموافقه وانا ماكنت بيوم موافقه على عناد..اففف الحمدلله افتكيت منه.... يلا نااامي كفايه ثرثره، ولعاد تفتحين سوالف عناد بعد انتي.

صمتت دلال وهي تقتنع بعض الشيء فعلاً لا احد يقبل ان يكون من ضمن اختيارات تحت التجربه ، و في النهايه دعها مع اختيارها.. هي من ستتحمل تبعات قراراتها،

.
،
.
،
.
،
.
،
.
اليوم التالي.. ،
يقف علئ مشروع تابع لمؤسسته.. وهو يشرف على العمال ويتحدث للمهندسين عن سير المشروع الذي انتهى منه للتو، هو مشروع ناجح وبناء مميز بكل المقاييس..
وقف على قمة البرج بابتسامة رضا وهو ينظر من اطلالته على البحر.. سرح في خيال تلك الصوره.. وهو يرى هطول المطر الخفيف وتداعب وجهه نسائم بداية الشتاء.. كل ما في الجو يستحضرها امام ناظريه..

شاهد شرود مدير المشروع وهو يتحدث إليه/باشمهندس عبدالرحمن.. انت معايه والا إزاي؟

شعر بوجوده اخيرا والتفت إليه بابتسامه/معك يا باشمهندس حمزه.. انتهت التشطيبات الاخيره..

المهندس حمزه بابتسامه/ايوه حضرتك.. هنسلم المشروع ده في وقته بالزبط.. وهنبتدي في المشروع التاني قريب اوي ان شاء الله

عبدالرحمن باهتمام/اخذنا14شهر نشتغل بهالمشروع.. اكيد العمال محتاجين فترة راحه..

المهندس حمزه/ماتنساش حضرتك فترة التوقف شهرين اللي فنص المشروع..

عبدالرحمن/معليه كل عامل 15يوم اجازه مدفوعه.. يستاهلون لاننا سلمنا المشروع بوقته وماعندنا اي تأخير ولا دفعنا غرامات

ابتسم حمزه/كتر خيرك.. العمال هيفرحوا أوي.. انا رايح ابشرهم..

تركه عبدالرحمن وهو يخرج من المشروع.. كعادته مع موظفيه بنهاية كل مشروع.. لربما هذا هو سر نجاحه بيئة عمل محفزه للعمال وبذلك انتاجيه اكثر..
هذا اليوم لديه شعور مختلف وان حاول اخفاءه إلا انه يظهر على ردود افعاله.. على شروده وابتساماته المفاجئه.. هو شعور بالرضا لا اكثر.. لن يعطي الموضوع اكبر من حجمه.. لطالما انه لا يعرف من هي صاحبة الصوره التي سحرته.. ولا يريد التفكير بمجرد التفكير انها قد تكون زوجة تميم..!
.
،
.
،
.
،
.
،
.
دخل غرفته كالاعصار وهو يناديها/الجوووهره..

خرجت من غرفة الملابس وهي تستغرب نبرة صوته.. لا يخفى عليها الخوف من حدة ملامحه وعقدة حاجبيه التي لم تعتادها منه/شفيك وافي.. ليه تنادي كذا

بصرامه/جهزي اغراضك كلها بوديك لأهلك

شعرت بالهزيمه من كل ناحيه.. كيف يتعامل معها هكذا وهو عاشق لها/توني جايه من عندهم يا وافي.. واظن ماطلبت زيارتهم

وافي بحزم/هالمره شيلي قشك.. معاد لك رجعه عافك الخاطر

انحدرت دمعتها وهي تراه يتخلى عنها بسرعه بعد كل ذلك الحب وتلك المشاعر التي كان يصرح بها لها/بس أنا جوجو يا وافي.. قلبك وروحك.. كيف تقول عافك الخاطر بسهوله كذا!!

اتجه إليها وهو يقيد فكها ويخرسها بيده/اللي تفكر بغيري وهي بحضني ماتلزمني.. وانتي تعديتي خيالك وتفكيرك وكلمتي صديقتك عن هذاك الحبيب وكأني قطعة اثاث بغرفتك..!! ماحفظتي قلب صانك وحبك يالجوهره.. آه ليتني سمعت كلام اخوي ولا تزوجتك ولا انصدمت بك

نزلت دمعاتها بغزاره وهي تعرف بحقيقة تحذير ذيب لأخيه ان لا يتزوجها، تريد الرد ولكنه يمنعها باغلاق فمها، عرفت الآن كم هي رخيصه.. كم هي تافهه..

تركها وهو يأمرها/يلااا لمي ملابسك وفااارقيني انتي ..

اخرسته بقبله مطوله حتى لا ينطق بها.. تعرف انه يعشقها وان هذه ردة فعل طبيعيه لجرحه، حاولت امتصاص غضبه بدلالها و تغنجها واستغلال نقطة عشقه لها، لتهمس له عن قرب/لا وافي لا..تكفى، انا مستعده للعقاب اللي تبيه بس فراقك لا.. طلبتك لا..

اجتمعت بحور الدمع في عينيه رغماً عنه لكنه ما زال يعقد حاجبيه.. كيف سمح لها بتقبيله بعد كل ما عرفه..هي لا تحبه فلماذا هذا التمثيل، رد عليها بصرامه/انا انتظرك تحت.. انزلي بأغراضك بسرعه

خرج بسرعه حتى لا يسمع مزيداً من رجاءاتها.. لم ولن يضربها فضرب النساء ليس من شيمه.. وان كانت تحب غيره هي لم تخونه فعلياً لكن كونها تعيش مع جسده ومشاعرها لغيره فهذا شيء لا يقبله على نفسه ولن يمر مرور الكرام هكذا ..

راقبته وهو يتركها بكل برود.. شعرت بمدى خسارتها فهي لم تطال بلح الشام ولا عنب اليمن.. تسائلت بحرقه ماذا كان ينقص وافي حتى لا تحبه؟.. هو عاشق و رجل بمعنى الكلمه وما زاد منزلته في عينها هو عدم مده ليده في وقت غضبه كان حليماً جداً معها.. كان راقياً لأبعد حد ..مما زاد من حسرتها عليه.. هي حقاً لا تستحق رجلاً مثله.. هو يشبه الكمال وهي يتملكها النقص..
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 28-01-16, 05:31 PM   المشاركة رقم: 947
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 



،
.

نزلت من الاعلى مسرعه وهي تستغرب تصرفات اخيها الذي ارتفع صوته على زوجته فجأه.. لم تحبذ سماع مادار بينهما
جلست عند والدتها التي تحتسي قهوتها وهي صامته..

ام ذيب/شبلاتس ساكته.. وين فهود؟

مضاوي وهي تحاول تجاهل ما سمعته في الاعلى/سبحته و نام لبئ قلبه..

ام ذيب بابتسامه/ياحليلهم هالصغار اذا تسبحوا ناموا علطول

نزل وافي في هذه اللحظات وجلس في المقابل ويتضح التوتر على ملامحه وقبضة يده ..

مضاوي/حبيبي تبي قهوه

وافي بضيق اتضح بنبرة صوته/لا

ام ذيب/علامك ساكت انت يالآخر.. خشمك احمر و شماغك علئ كتفك، وش قومك

مضاوي/ما نمت البارح هنا.. وين كنت وافي؟

سأم من تحقيقهن الذي فتحنه ليقف وهو ينادي/الجوووهررره استعجلي شووي

لمح الخادمه تمر ليأمرها/انتي… رووحي لمدام جوهره وساعديها باخذ الشنط..

ام ذيب/شنط!!.. ليه؟ توها جايه من اهلها امداها تشتاق لهم

وافي بغضب مكبوت/بوديها بيت اهلها ..خلاص

حدث ما كانت تخافه.. لطالما عرفت حقيقة الجوهره، ظنت انها قد اعتدلت ولكن بعض البشر لا يعتدل مهما كان/تعوذ من الشيطان ياخوي

ام ذيب/وش المشكله ياكافي تووكم ..ما امدااكم ،كملوا شهرين عالاقل

نزلت الجوهره من الاعلى وهي تسمع رد وافي على والدته/انتهى وقتنا مع بعض.. والله يستر عليها.

*تكاد تجن وهي ترى تعامله معها.. لم يؤذيها بيده ولكن تصرفاته كانت كالصفعه المدويه على وجهها..

ألتزمت مضاوي وام ذيب الصمت وهن يرينها تنزل من الاعلى و دموعها تبلل وجهها،اتجهت لام ذيب.. سلمت عليها وخرجت لتلحق بوافي الذي يتجنب رؤية وجهها..
صعدت السياره والصمت يعمها...كان يقود بصمت..
تريد الحديث معه.. يجب ان يسمعها وان كانت ستثرثر بلا فائده.. لا تريد تركه الآن.. تركه لها هكذا يوجعها.. كيف انقلب فجأه من عاشق متيم الى كاره وناقم..؟!
.
،
.
،
.
،
.
بعد مرور عدة أيام على الاحداث السابقه..
ليلاً..
سمعت صوت سيارته تدخل باحة المنزل وابتسمت، فهو يلتزم بقوانين عقابه ويعود باكراً للمنزل ليضل في المجلس..
لم تستطيع ان تطيل عقابه.. فعلاً هذه الحياه ممله بلا تفاعل وصدامات ونقاشات..
وقفت امام مرآة الصاله وهي تلقي نظره اخيره وهي تفكر بتردد في الذهاب إليه بقهوته.. بدلاً من ان ترسلها مع الخادمه.. ولكن سرعان ما ترددت وتراجعت عن الذهاب، يجب ان تصمد اكثر ..


دخل المنزل خلسه وبهدوء ليراها تقف امام المرآه ترتدي بنطلوناً رمادياً و كنزه سكريه خفيفه نوعاً ما يعلوها شال شتوي كحلي وترفع شعرها، ليبتسم/لا ترفعينه… خليه مفتوح احلى

ألتفتت إليه وهي تبتسم بصمت، كونه بادر بالدخول فهذا جميل بحد ذاته، لعله سيعتذر..!

اقترب ليقف وبينهما مسافه/اشتقت لغند ابي اشوفها من امس ما شفتها.

لا تعرف ماذا تقول ولكن مادام أنه سأل عن ابنته فلن تقحم نفسها/غنْد بغرفتي. اذا تبي روح لها، بس لا تصحيها، توني منومتها.. وابي انام براحه

تركته وذهبت لتصعد لغرفتها بصمت..ازاحت الشال ووضعته جانباً وهي تتحكم بتدفئة الغرفه ثم تتجه للاريكه.. لم تستطيع النوم.. فقط تفكر به.. تباً لذلك القلب الذي لا يصمد.."قلبها يقول يكفي عقاباً وعقلها يقول إثبتي.. لم يمضي على العقاب سوى اسبوعين فقط..!

لحظات ليدخل وهو يبتلع ريق الخوف ان تطرده ولكنه تفاجئ بصمتها/جاي اشوف غند، وانتي سمحتيلي قبل شوي

صدت وهي تلتهي بهاتفها.. بدون ان ترد عليه..

اتجه لسرير غند ثم مد يده وهو يداعب خديها بصمت و هي نائمه.. لم يستطيع الخروج بعدما دخل هذه الغرفه لكن يجب ان يخرج.. اتجه الى الباب وهو يقول/تمسي على خير

اعطته نظره سريعه ثم عادت لتلتهي بهاتفها مجدداً..كيف يخرج هكذا ولا يحاول مجرد محاوله في ان يسترضيها.. اي برود يتملك مشاعره؟!!!هم هكذا الرجال حمقى..

لم يستطيع الذهاب، هي تقول انها ستنام ولكنها تعبث بهاتفها على الأريكه!! ..
عاد ليفتح الباب مجدداً ويدخل بصمت، ليقف ينظر إليها باستعطاف كالطفل المعاقب..

رفعت رأسها إليه بتساؤل، تسحرها تلك النظرات/اشوفك رجعت!! خير؟

اقترب منها ببطئ وبنبره تعكس ملله/مافيّ نوم، مليت وانا اسهر لحالي.. عادي اسهر معتس؟

ألتزمت الصمت وهي غاضبه، كيف يطلب ان يسهر معها بدون ان يسترضيها.. متى سيستوعب انه يجب ان يعتذر مره أخرى قبل ان يطلب منها السهر/لا… اطلع برا

اقترب اكثر منها ليسحب الهاتف من يدها ويضعه جانباً و يضايقها في الأريكه بفوضوية طفل كبير، حاولت تقاومه ولكنه كان يداهمها بقبلاته ثم يقيّدها بعناقه ليهمس في أذنها/توووبه يا شيهانه والله تووبه.. تكفين عااد ..شوفيني حتى بيت اهلي معاد ادخل داخله، اقصى حد لي مجلس الرجال.. وانادي امي واختي واسلم عليهم..

قد رضت من مجرد اقترابه..فتنها بردة فعله واعتذاره بقبلاته ، كم هو احمق قلبها، ألتزمت الصمت وهي تتلذذ بصوته ورجاءه الذي يرضي غرورها..

ألتفت إليها لتلتقي عينيه بعينيها/ليه ساكته؟..ردي علي عبريني بكلمه.. او هاوشيني طيب

احتضنت وجهه بكفيّها الناعمتين وهي تداعب ذقنه الكثيف بصمت، فجمال اقترابه منها الليله فاق كل الكلام، اقتربت منه لتقبّله بين عينيه بعمق وهي مغمضة العينين.. لتهمس بعد ذلك/تعبت من السهر يا ذيب.

فهم ماترمي إليه، لم تعد تحتمل ان يوجعها/ما اوعدتس لجل ما اكذب، يمكن تعصبين مني، الحياه شد وجذب يالغاليه.. لكن تأكدي انتس الأوله بقلبي ولا بعدتس ثانيه، بس لعاد تطرديني برا هالغرفه تكفين

بادلته الابتسامه و هي تعيد حديثه/ما أوعدك لجل ما اكذب انا ماتحمل تنام جنبي وانت مزعلني والحياه خطأ وعقاب.. واعتذار يقفيه عناق.. مع ذلك تأكد انه ما يسبقك بقلبي رجل غير ابوي.

ابتسم وهو يتخيل ابنته امام عينيه،عشق البنت لأبيها لا ينافسه رجل مهما كان/يا لبى البنات
،
.
،
،
.
،

مرت الايام عليها كالدهور وهي تشعر بأنها مركونه في مستودع عتيق كالشيء الذي لم يعد مرغوباً والكل يتجنبه، لم تعتقد ولو واحد بالمئه ان يقسو عليها وافي الى هذه الدرجه لم تعد تطيق انتظار عودته ،يبدو انه كان صادقاً حينما قال ان وقتهما معاً انتهى! ..
بكت عند والدتها وهي تتحدث بوجع.. حدث ماحدث لكن وافي يجب ان يعرف انها نادمه..

ام الجوهره بغضب بعدما عرفت سبب غضب وافي من ابنتها/هاللحين تبكين يالجوهره!.. وش عقبه الرجال كان مسوي بك يا دهينه لا تنكتين.. لكن العوبا عووبا.. ما ألوم وافي ابد لأني عارفته زين

تنهدت وهي تترجاها بنظراتها/بس يمه أنا حامل..تكفين كلميه.. هو ما يرد علي

التفتت إليها مبتسمه/تقولينه صادقه؟

الجوهره/ايه يمه.. تكفين يمه قوليله اني حامل اكيد بيحن ..العده بتخلص وهو ما يرد علي.

دخل وهو غاضب/سود الله وجه العدو يالجوهره.. انتي وش مسويه.. ليه ماقلتي من البدايه انتس جايه مطلقه؟

التفتت الى ابيها خائفه لم تعتاد الصراخ منه.. لتقف/ماظنيته بيتركني يومين، ظنيت بيرجع لي ثالث يوم لكنه مارجع

اخرسها بصفعه جعلتها تسقط/ماتركتس هالتركه وسافر الا بسبب شي كبير يالجوهره، وافي عااقل وما يتهور

وقفت بينه وبين الجوهره وهي تمنعه من ضربها بعدما شاهدته ياخذ العقال/لحظه يا فواز تعوذ من ابليس البنت حامل.. انت اتصل بوافي وعطه الخبر… لازم يرجعها

ابو الجوهره بغضب/بحاول فيه مع ان مالي وجه اقابله..حتى لو وصل الامر انه ما يبيها.. بعرضها عليه وبقترح يتزوج غيرها ويرتاح منها..

استغربت حديث والدها وردت بغيره واعتراض/وافي ما راح يتزوج علي.. لو اموت

حاول الوصول إليها وضربها لكن أمها منعته وهي تصرخ عليها/انقلعي لغرفتك لين نشوف لك صرفه.

ذهبت لغرفتها وهي تبكي بغليان الغيره.. كيف لوالدها ان يتحدث ان زواج زوجها من غيرها.. تكاد تحترق من مجرد فكره ..هل يا ترى يفعلها وافي ويتزوج غيرها؟!!

.
،
.

،


رفع رأسه للسماء بعدما اغلق الهاتف من عمته شيهانه.. انتهت أمآل العوده بينه وبين صيته للأبد.. كانت جاده في كل احاديثه وقد عزمت تركه..
اي وجع يتملك روحه الآن. كيف سيمضي ويتجاوز عثرتها.. لا يستطيع تجاوزها لو أراد ذلك ..
كفتها راجحه على كل بنت عرفها.. هي حازت شهادته في الكمال بنظره..
هي فقط من يريدها… وان لم تعود.. سيعيش على ذكراها.. فمالفائده من زواج هو طرف ميت فيه؟..لن يظلم اي بنت معه بعد الآن.. سيبقي على صيته ويحافظ عليها بقلبه..
سيقدم لها الوفاء وان لم يعد يعنيها..!

شاهدته سبرا يدخل المنزل يجلس مهموماً لتسأل بفضول/شفيك عناد.. مصدع اجيبلك حبوب صداع

اشار بيده بالنفي/لا يا سبرا..

اقتربت منه لتتسائل/شكلك ما يعجبني من كم يوم.. علامك؟

حاول ان يتماسك/شوية ضيقه.. تجي وتروح

تحزثت بفضول/سمعتك تكلم عمتي وانت تمشي هناك.. وبعدين رجعت متضايق.. وش العلم

استرخى ليبعد توتره واجابها/تقول ان صيته رفضت رفض نهائي ترجع

ابتسمت سبرا بلا مبالاه وهي تلتقط الريموت لتغيير من القناة التي تشاهدها،هي تعرف احاديثه عن النساء، لم يقيم يوماً قيمه حقيقيه للمرأه لطالما كانت النساء ادوات تسليه لديه/طيب متى تبي تخطب هالمره؟..من ناوي عليها؟

بحزم/معاد ابي اتزوج

ضحكت بقهقهه وهي تتراجع للأريكه ثم تلتفت إليه بعدما هدأت/طيب يعني كم يوم.. اقصد كم شهر بتقعد بدون زواج ههه

ألتفت إليها وهو يعقد حاجبيه بغضب/ماقلت شي يضحك يا سبرا.. انا صدق هونت من الزواج

توقفت عن الضحك وهي تتحدث بجديه وترفع حاجبها الايسر بحده/اووه مو على اساس الحريم واااجد و مثل الهم على القلب. و على اساس ما تأخرت بعد كل طلاق و قبل كل طلاق تكون خاطب اللي بعدها!!..

سكت.. يعرف انه كان وقحاً وحقيراً في تعامله مع النساء حسب ما يلبي رغبته دون احترام لهن،سبرا محقه في سخريتها/..

أردفت/سبحاان الله يا عناد.. ما تلاحظ ان هذا عدل من الله.. لاحظ ان صيته اخذت حق اللي قبلها كلهم..اوجعتك بتركها لك وسط اهلك.. خلتك تستجدي رضاها، خلتك تحط واسطات وبالنهايه تحلف ماتتزوج بعدها..!

التفت إليها غاضب/تشمتين بي يا سبرا!

بابتسامة سخريه/لا طال عمرك.. ماهو انا اللي اتشمت.. انا مالعبت بحسبة أحد ولا قلت "الحرمه بدالها ألف" بعد كل وحده تطلقها انا ماخربت علاقات اختي مع صديقتها..!

وقف غاضب ليخرج ويترك لها المكان.. فهي تبعثر له ذلك الماضي الذي زرعه و بات يحصد ثماره الآن..
،
.

،


.

،

مرت الايام والاسابيع تلو الاسابيع وهاهو شهر كامل يمر..
وهاهو مايزال في التشيك..
أطال الغياب حقاً..لم يغيب عن اهله كل هذه المده..
جلس يراقب الثلوج التي تتساقط خلف النافذه.. بقي شهر آخر ثم يعود لها.. لتلك المشاغبه،

رفع سلمان رأسه وهو يرى تميم مازال مستيقظاً/للحين مانمت؟

ألتفت اليه تميم بابتسامه/برا عاصفه ثلجيه.. تخبر شي غريب علي ودي اتفرج

بادله سلمان الابتسامه/ششفت اني خليتك تكتشف اشياء جديده عليك

تميم بسخريه/ايه بالحيل… مالقيت غير هالوقت توريني هالاشياء..

ضحك سلمان ثم هدأ بنظرات امتنان/عطلت لك زواجك اللي كنت تنتظره من فتره طويله اسف..

اخذ الوساده القريبه منه ليقذفه بها/كل تبن بس.. مالقيت غير ذالكلام.. نم بس نم ورانا بكرا علاج طبيعي من بدرري… الدكاتره يمدحون تجاوبك مع العلاج، وهذا انت بديت تجلس وتخدم نفسك.. ش همتك نبيك تمشي وتراكض

سلمان بامتنان/صدقني لولا وجودك جنبي ما ستمريت بهالعلاج.. عسى الله يقدرني ارد معروفك

تميم بغضب/رد معروفي بنوومك هاللحين وفكني من هذرتك.. يلا تمسى على خير..

ضحك سلمان وهو يرى تميم يندس في سريره ويتصنع النوم.. كم هو صديق رائع.. لم يُرزق پأخ اكبر ولكنه رُزق برفيق درب وفي كـ تميم..
.
،
.
،
.
،
.
،
.

استيقظت باكراً وهي تشعر بعدم راحه.. ينتابها غثيان لم تعتاده.. نزلت من غرفتها و قد جهزت نفسها للذهاب لعملها.. جلست تريد احتساء كوب حليب بما ان الوقت مبكر والساعه السابعه.. لكن رائحته لم تروق لها، لتعاتب الخادمه/ساابينااا وش ذااا..؟!

الخادمه باستغراب/حليب سيم سيم كل يوم..

وقفت متملله/لا والله ماهو سيم سيم.. عالعموم انا طالعه و اسمعيني زين يا سابينا ملابسي وملابس العايله كلها لعاد تشطفينها بداوني مفهووم..

استغربت الخادمه/why?

سلهام بغضب/بدون وواي.. ارميه فالزباله يا ويلك لو شميته بالبيت مره ثانيه.. صاير خايس معاده مثل اول..

خرجت بعدما انتقدت الخادمه في كل اعمالها ..صعدت السياره لتذهب لعملها بنفس مسدوده على غير عادتها..
.
دخلت المكتب وهي تغلق انفها بشيلتها لتجلس وهي تشعر بعدم الراحه.. هنالك ما يزعجها في كل شي، لتتحدث بغضب/نوااال وش ذالريحه؟

اخذت نوال بشمشمت الجو وشمشمت نفسها/وش ريحته مافي ريحه!!

طبعت اوراقاً بالطابعه و انتهت لتجلس وهي تكاد تجن من احساسها بعدم الراحه منذ ايام قليله.. لماذا لا يعجبها شيء.. فقط هو تريده اخرجت هاتفها لتدخل محادثته لتتصفحها وتتصفح صوره التي يرسلها عن مناظر الثلج والاماكن وصوره هو ، كم اشتاقت إليه.. كرهت كل ما حولها.. لا تعرف ما تمر به من وضع غريب..

اقتربت نوال منها وهي تضع اوراقاً أمامها/اسمعي تقولك ابلا لطيفه اقريها و..

قاطعتها سلهام وهي تتركها وتذهب لدورة المياه وتغلقها…

استغربت نوال ردة فعلها/شبلاها البنت؟
عادت لتشم نفسها/والله العظيم سابحه ونظيفه ومتعطره بعطر جديد ومتبخره بعد..

خرجت سلهام وهي تشير لنوال/هالعطر الجديد اللي توك حاطه منه، تكفيين طلبتك لاعاد تحطين منه .اصلاً ماهو بلازم تحطين عطر.. انتي حلوه

نوال بغرابه/انتي اليوم صدق منتي طبيعيه.. قبل كم يوم تمدحين عطري وهاللحين تسبينه؟ يالخبله هذا اللي توني شاريته من اسبوع.. علامها نفسيتك اليوم نفسية وحام هههه

نزلت تلك الكلمه كالصاعقه عليها.. لتصمت وتجلس بمكتبها بخوف، هل يكون قد وقع المحظور؟!..
.
،
.
،
.
،
.
،
.
،
.

اليوم اكثر راحه من ذي قبل.. هجمات الطلق الوهمي خفت منذ يومين وهاهي تجلس براحه وهي تراقب بطنها الذي يتحرك بسرعه و بشكل واضح.. وضعت يديها عليه ليهدأ ولكنه يزداد استجابه للمساتها..

كانت تقف وتراقب توق وبطنها بعدما خرجت من غرفتها.. ذلك الذي يتحرك داخلها هو ابن فلذة كبدها.. شوق كبير لروية ذريته التي لطالما حلمت بها كثيراً..اتجهت إليها وجلست/اليوم حركته زايده ما شاء الله

توق بسعاده/حتى انا مستغربه نشاطه اليوم

ام حاكم/اشربي مويه بيتعبتس

توق بابتسامه/خليه تكفين انا مبسوطه.. كان مجنني قبل فتره ما يتحرك كثير.. يخوفني عليه.. دامه يستجيب لي انا مرتاحه

ابتسمت/الله يبلغنا شوفته.. لا تقلقين وتتعبين نفستس، احياناً يجي فتره ينام وما يتحرك

توق /عاد تعالي فهمي قلبي.. ابد متنح،ان فقدت الحركه لو نص ساعه ارتعب ولا ارتاح لين يتحرك من جديد

ضحكت ام حاكم ..ودخل حاكم في هذه اللحظه ببدلته الامنيه عائداً من عمله/السلام عليكم

باصوات متفاوته/وعليكم السلام..

جلس في المقابل لهم/ما شاء الله اسمع ضحكتكم ضحكوني معكم

ام حاكم/جالسين نشوف ولدك من ساعه يتحرك ويرفس أمه لا يفوتك

ابتسم وهو يتجه بنظره لتوق/اوجعك هالنتفه؟

اشارت برأسها بالنفي واجابت بدلع وهي تقف تريد الذهاب للمطبخ، نظراته امام الغير تربكها/لا ..رايحه اجيب لك القهوه؟

ابتسمت ام حاكم وهي ترى نظرات أبنها الدافئه ..لتقرر الانسحاب/انا اللي بروح اجيب القهوه اجلسي

عارضتها توق/لا يا خاله انا بجيبها خليك جالسه

قاطعتها ام حاكم وهي تجلّسها/والله ماتروحين.. انا اللي بروح ارتاحي بعد هالرفس

جلست توق بعدما ذهبت ام حاكم...لتتفاجئ بحاكم يتجه إليها و بجلوسه بجانبها/خليني اشوف

استغربت طلبه/وش تشوف؟!

مد يده ليلامس بطنها/حركاته تكفين

كتمت ضحكتها وهي تحاول إبعاد يده/حاااكم، من حسك قربت نام!!

ابتسم وهو يلاحظ حجم بطنها/انتي متأكده انه واحد بس اخاف توأم؟.. حيل كبر وفجأه!

ردت وهي تلاحظه يتحرك من جديد/شووف زعل من كلامك، قام يرفس من جديد،

وضع يده بسرعه و ابتسامته تتسع مع ازدياد الحركه/يا ولد هد على امك، كيف تحملين هالحركه..احس شوي ويطلع

نطقت بسعاده/تحركاته اسعد لحظات حياتي

رفع عينه لتعانق عينيها عن قرب، بات القرب اجمل من ذي قبل، هاهما ينتظران الطفل الاول،..ليتفاجئ بقبلتها على خده وهي تهمس له/يلا ابعد شوي عني،
ليبتسم وهو يعرف مقصدها و يسترخي بجانبها وهو يحسب داخل رأسه/باقي لك بالضبط خمسة اسابيع

بابتسامه جانبيه/والله حاسبها صح ما شاء الله عليك

احتضن يدها في يده وهو يداعب اناملها بعدما غمز لها/هذا بالذات حسبته معروفه.

ابتلعت ريق الخجل وهي تصد بعينيها عنه وتسحب يدها من يده ،وهي ترى ام حاكم قادمه
.
،
.
،
.

ضلت ملازمه لغرفتها منذ عادت من دوامها اليومي..
على ساقيها تمشي جيئةً و ذهاباً في هذه الغرفه..
جلست بعد تعب وشدة قلق،
لم تترقب حدوث ذلك حقاً ولكن ليس بهذا التوقيت، لم تظن ان ليلة واحده ستضر و ستفسد عليها ماتخطط لفعله..!
قررت قطع الشك باليقين لتقف وتتجه لحقيبتها وتخرج كيسة الصيدليه التي تحوي ثلاثة اجهزة تحليل حمل منزلي لتتأكد، ثم اتجهت صوب دورة المياه..



بعد دقائق وقفت أمام المرآه وبيدها جميع الاجهزه تشير لنفس النتيجه..ابتلعت ريق الخوف..وهي تحدق في وجهها لتتحدث وهي تصغّر عينيها و تزم شفتيها بغضب/والله ما اخليك يا تميم

توقفت قبل ان تتصل به وهي تراجع نفسها بإبتسامة خبث ، لن تخبره الآن يجب ان يكون ذلك الخبر في ليله اسطوريه لا تُنسى ابداً بينهما..
لن تخبر أحداً الآن، ستجاهد لتبقي الأمر سراً ليأتي كما تريده، ان عرفت والدتها ستلومها كثيراً على ما تفعله وربما سيفسد كل ما تخطط له..

اتجهت للسرير تريد راحة بعد ذلك التعب و التفكير المضني ..استلقت وهي تلامس بطنها بطرف أناملها بابتسامة رضا،(هذا يفسر كثرة شوقي له هالايام.. كرهت كل شي وتعلقت به،هذي حسنة غيابك هالمره يا تيمو يمكن لو انك قدام وجهي كرهتك هههه)..

اخذت هاتفها الموجود على الكوميدون لترسل له رساله.. وتغلقه وتنام..
،
.
،
.
،
.

استيقظ باكراً وهو يوقظ صاحبه ليصليان الفجر..
ساعد رفيقه في النهوض وايصاله لدورة المياه..
توضأ هو بانتظار سلمان.. ليبدأن بالصلاة..

وقف تميم وهو يلتفت لسلمان/تبي قهوه والا تكملها نومه.. احس اني شبعان نوم اليوم

نظر سلمان للنافذه/الثلج اليوم أقل.. خلنا نطلع نتمشى

تميم/بهالوقت؟..برد ياخي

سلمان/بخاطري احوس بالثلج.

ابتسم تميم وهو يذهب ليخرج ما سيلبسه سلمان/والله ماتجي بخاطرك وانا اخو صيته.. خلنا نطلع، النوم مانخلق لعيون الذيابه

ضحك سلمان/و انت امس نايم من بعد صلاة العشاء

التفت اليه تميم/بتطلع والا انام واكبك

حرك سلمان كرسيه المتحرك/لا بطلع يا ولد.. مشينا انت ما ينمزح معك

بابتسامه جانبيه/ايه تعدل معي، بسرعه ألبس انا بروح المطبخ اجهز لنا كوبين كبتشينو يدفونا..

ذهب للمطبخ ليشغّل ألة تسخين الماء ويفتح هاتفه ويتصفحه بانتظار غليان الماء..
ابتسم وهو يجد لها رساله كما عودته.. هذه المره كتبت له شيئاً لفت انتباهه و اشعره بالفضول ..كرر قراءة ما كتبته [صباح الدفا..
ارجع لي بسرعه..
فيه مفاجأه حلوه تنتظرك]

تنهد وهو يتسائل عن امور اخرى تشغله بها، يالغرورها، لم تكتب كلمة شوق ولم تلمح بها.. ولا تصرح بالحب حتى من قبيل الخطأ..وكأنها حريصه ان تجعلني دائماً على كف الحيره..
.
،
.
،
.
،
.
،
.
الساعه التاسعه صباحاً..
نزلت وهي تستفسر عن صوت تلك الطفله التي يصدح صوتها في المنزل.. لابد وانها شيهانه حضرت اليوم..
لترى الجد في الصاله ويحتضن غنْد وينشد فيها القصائد..
وبالقرب منه شيهانه تصوره يداعب ابنتها بالفيديو ..

اقتربت و وقفت بصمت حتى التفتت اليها شيهانه/السلام عليكم

سلمت عليها شيهانه/هلا والله عليكم السلام.. شلونك توق

توق بابتسامه اتجهت للجد/بخير الحمدلله.. جدي عطني غنوده شوي

الجد وهو يسمي عليها/سمي عليها لا تطيح منتس

توق بابتسامة خبث/إلا بطرحها.. مابي احد يجي مكان براك بقلب جدي

ضحكت شيهانه/هذا وهو ما بعد جااء ، من زززينه؟!..اصلاً بتوطى في بطنه غنْد

توق/ماعلييه.. ان ماخليته ولد اقشر يمشي ويأدب عيالكم

الجد بابتسامته/ماظنتي ولد حاكم بيجي اقشر.. ان كان ولد تميم هههه

شيهانه وهي تطلق ضحكتها/صدقت يبه ولد تميم 100% اقشر مافيه شك. الام سلهام والابو تميم

الجد/هاااه لحد يسب سلهام وانا موجود.. سلهام تراها الغاليه

التفتت اليه شيهانه وهي تتجه اليه لتجلس بجانبه وتداعب لحيته كالطفله/وانا يابوي وين رحت؟

ابتسم وهو يقبل رأسها/كلكم بناتي..

تذكرت والدها في هذه اللحظه كان أرق من النسمه عليها، كان الوحيد الذي لم يبكيها ولم يترك في نفسها وجعاً سوا وجع موته الذي أدماها.. حاولت ان لا تبكي وتفسد عليهم.. تركت غنذ وهي تقف/بروح اشوف خالتي مها وش تسوي

شيهانه/وانا بتصل بسلهام خلها تجي هي واهلها نبي ننبسط

الجد/قربي لي غند يابوتس
.
،
.
،
.
،
.
،
.
،



ذهب الى منزل عمه بعدما اخبره بأن يأتي ليخبره بأمر مهم.. لا يعرف مالأمر المهم وهو قد طلّق الجوهره.. وان كان طلاقها كالسكين التي ثقبت قلبه..

جلس ينتظر عمه يتحدث بعد طول انتظار ..وضع فنجانه وهو يتسائل/عسى خير يا عمي.. ليه مناديني اليوم

فواز بهدوء/ناديتك لجل شي يخص الجوهره.

ابتلع ريق الوجع/وش دخلني انا يا عم.. كل شي انتهى

فواز/يمكن كل شي انتهى بالنسبه لك.. لكن الوضع ماهو مثلما انت تظن.. الجوهره حامل يا وافي..

لا يخفي ان قلبه يرقص الآن ولكنه يرقص وجعاً كطائر قطع رأسه..!

استغرب صمته بعد الخبر.. حاول استنطاقه/سمعتني يا وافي؟

قد عزم أمره وانتهى مادامت حاملاً، سيكون من الجيد ان يكويها بما اكتوى به/سمعتك يا عمي.. لكن انا طلقتها، ان كانها تبي ترجع لين تولد ماعندي مشكله.. لكن لا تدخل باموري الخاصه انا رجال خطبت وبتزوج مابي مضايقه وازعاج حريم.. تقعد سااكته بجناحها ومالها دخل بي..

استغرب حديثه/ووين بتحط الجديده؟

وافي بجديّه/استاجرت بيت قدام بيت اهلي.. بيكون للجديده ان شاء الله..وزواجي هالاسبوع..ان كان بنتك تبي ترجع مابيها تفتح فمها ولا تدخل بحياتي ولا بحياة اهلي.. ولا تزور الجديده ولا تعرف عليها بعد..مثلما قلت انا مابي مشاكل

ليس بيده الرفض، يكفي انه تراجع عن طلاقه واسترجع الجوهره التي تبكي ليل نهار تريد العوده/موافقين يا وافي.. تاخدها هاللحين؟

وقف وافي وهو ينوي الخروج/هاللحين بروح مشوار ماني برايح للبيت.. برسل لها السايق.

فواز بضيق/خلاص الليله بتكون ببيتك..انا بوديها

وهو يهم بالخروج/يلا سلام..

ضل جالساً يكبت غضبه بعدما وضعته ابنته في موقف حرج.. وصغّرته امام زوجها.. هو مضطر ان يلبي رغباتها وان كانت على حساب نفسه.. مادامت نادمه وتريد وافي وتحمل ابنه لابد وان يضحي قليلاً..

وقف ليدخل ويخبرها.. وجدها تجلس هنالك بترقب وبالقرب منها والدتها،..

ام الجوهره بخوف/هااه وش صار؟

جلس وهو يفتح زرَّي ثوبه من اعلى/جهزي نفسك بوديك لبيت زوجك بعد شوي.. وعلئ فكره هو رجعك علشان حملك ولأني توسطت.. والا الرجال معاد يبي لك شوفه.. زواجه هالاسبوع وبيسكن زوجته قبال بيت اهله اما انتي بتقعدين بجناحك ببيت اهله ولا تدخلين بحياته ولا تحاولين تلقفين وتشوفين مرته الثانيه.. فاااهمه.. والا تراه بيطلقك وساعتها والله ما اتدخل.. وبيكون لي معك شغل ثاني يالجوهره..

وكأن سكب عليها ماءاً بارداً وهي مصدومه/بيتزوج علي؟ ليييه

قاطعها بغضب/تستاهلين.. ماسوا هالسوات الا انه شايف وجعة الكبد.. لو انه رجال ثاني غير عيال اخوي شجاع يمكن اقول افترى عليك.. لكن عيال شجاع رجال وما ينعابون بشيء.. تمنيت واحد منهم لك لكنك فشلتيني وسودتي وجهي.. يلا قووومي جهزي نفسك بوديك بيت زوجك

ذهبت مسرعه وهي تكفكف دموعها لتصل غرفتها وتغلقها على نفسها وهي تجلس وتنتحب على حظها التعيس الآن عرفت انها اضاعت سعادتها بغبائها وتهورها واحلامها المستحيله، وافي عاد زوجها لكنه لم يعد لها.. كيف ان يتزوج بهذه السرعه!!.. كيف يقصيها من قلبه وهو اعترف بعشقه لها؟..كيف اضاعت من يدها زوجاً كوافي تحلم به كل فتاه..
شعرت برغبه في الاستفراغ… لتذهب مسرعه تستفرغ وتبكي في آن معاً.. نظرت لوجهها في المرآه وهي تتحدث بغرور وثقه ( أنا زووجي يتزوج علي؟..ليه؟ مليون بالميه منت لاقي احلى مني يا وافي.. مصيرك ترجع تسترضيني وتطلق هذيك المتطفله.. من هاللحين هي خاسره)

خرجت من دورة المياه وهي تلملم اشياءها وتحاول ان تكون قويه.. يجب ان تسترد ثقة وافي وان تحيط به كما كان يحيط بها.. يجب ان لا يأخذه ولا يشاركها فيه احد..
.
،

.
،
.



يتبع.. *



استغفر الله عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته*

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 28-01-16, 06:43 PM   المشاركة رقم: 948
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيتامين سي مشاهدة المشاركة
  
سيناريو اعجبني يرضينا وما يكرر الأحداث لكن مانبغى الدحمي يموت
هو أحسن واحد في أخوانه لو منصور مافي مانع مانعرفه
شايفه الأحذيه والبندوره حولت علي ههههههه


ههههه الله يسلمك يا مؤيدتي الوحيدة


يسلمو عالفصل

لي عودة بتعليق بعد القراية لووول

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 28-01-16, 07:36 PM   المشاركة رقم: 949
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

رنوش و ميمي
قصدكم قنابل طال عمركم

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 28-01-16, 09:06 PM   المشاركة رقم: 950
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متميزة الابداع


البيانات
التسجيل: Jun 2015
العضوية: 296904
المشاركات: 655
الجنس أنثى
معدل التقييم: امال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييمامال العيد عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1266

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
امال العيد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

بارت جميل وممتع تسلم أناملك الجميلةة

أبد أبد ما توقعت سلهام حامل وشكلك راح تفاجئنا ب شيء مميز وهي طريقة أخبار تميم بحملها

توق شكلها تعذرت في عمتها عشان تروح تبكي

شيهانه تأدب ذيب من بعد اللي صار خليه يثمن كلامه وفعاله قبل يخطي خطوة

جوهرة تستاهلي اللي صار لك والله يعين وافي عليك راح تتلصقين فيه بس لا فات الفوت ما ينفع الصوت ونشوف زوجته الجديدة متحمسه حيل لها أحس هي العوض له

وافي تعامله معها كان راقي وهي ماتستاهل المعامله هذه

عناد ورفضتك صيته وهذا حوبه طليقاتك راح يبقى على ذكراها ما راح يتزوج بعدها بلا مضاوي ولا غيرها

صيته توقعت مستحيل ترجع له لأن اللي بينهم أكبر من عقم بدايه زواجها غلط ومجبورة عليه ما قصرت صبرت عليه وعلى العيشه معه

حاكم عقبال ما تبشرنا رشا في ولدك وبنتك ترى تؤام مو واحد حلمانه البارح فيهم < أمزح ههههههه

تميم أتوقع اول ما ترجع تقابل زوجتك مو اهلك كل من الشوق الشوق غلاب

مشاري وذوق ربي عوضك فيه وتستاهلون بعض

عبد الرحمن هل راح يتجرأ ويسئل توق من صاحبه الصورة أو يقول لأهله اخطبوا لي من أهل قبيله حاكم وتكون من نصيبه بدون ما يسئل عن صاحبه الصورة وهذا اللي أتوقع يصير

مدري باقي أحد أو ذكرتهم كلهم

انتظرك في البارت الجاي .. واشوفك في روايه جديدة واكون من أول متابعاتك الحين نبيك ترتاحين وتجمعين افكارك وترجعين لنا بس لا تقولين آخر روايه

 
 

 

عرض البوم صور امال العيد   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 10:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية