لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-05-15, 02:07 PM   المشاركة رقم: 91
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همس الريح مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اتوقع تميم بيقلب الموضوع علي سلهام و بياخذها لبيته ... و هناك بتقوم الحرب العالمية العاشرة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أكيد بياخذها بيته بعد مايعقد عليها وأظن ماراح يعمل زواج وحفل
لعانه فيها وهناك يبدأ معها رحلة عذابها وتاديبها

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 21-05-15, 03:49 PM   المشاركة رقم: 92
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيتامين سي مشاهدة المشاركة
  
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أكيد بياخذها بيته بعد مايعقد عليها وأظن ماراح يعمل زواج وحفل
لعانه فيها وهناك يبدأ معها رحلة عذابها وتاديبها

انا بس ابي افهم هي وش فكرت فيه
اكيد تفكيرها ما وقف بس عند ذا الخطه .. اكيد عندها فكرة ثانيه

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 22-05-15, 08:16 AM   المشاركة رقم: 93
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


9))عِشق بِلا قُيود…



،.،
.
،
.
،
وكأن ما كان بالأمس،حلم او كابوس جثم على صدرها اغلقت باب غرفتها في وجه الحياه، لم تعد تريد سماع ما يزعجها فقد اكتفت بعدما تسبب اخيها بالفراق بينها وبين زوجها الحبيب،
اتجهت لله بسجدة شكر لأن حاكم لم يلقي يمين الطلاق، هي موافقه بأن تكون معلقه ولكن ليست زوجه لغير حاكم..
تبلل مكان سجدتها بالدموع..لا تعلم اي نوع من الدموع،ولكن الاكيد انها حزينه جداً لما آلت إليه الامور ..

اتجهت لهاتفها مسرعه، ودت لو انها تستطيع مكالمته مجدداً لكن ترددت لم تحب ان تُدخله في مواجهه مباشره مع اخوتها..
لم تود له ان يتأذى اكثر من ذلك فيكفيه شعوره بالخذلان والخيبه وهي تكذب أمام الجميع وتدعي انها لا تريده وتطلب الطلاق..

شعرت بضياع وحياه رماديه ترتسم امام عينيها.. اغلقت قلبها على حبيبها قبل ان تغلق عينيها ، هنا لا احد يخذلك يا حبيبي سوا انفاسي اذا ذهبت الى باريها..!
.
،
.
،
.
،
حمم من براكين الغضب تتقاذف في صدره.. قسوة الخذلان امام الملأ..و خيبة عاشق..
تذكر عينيها البراقتين.. رجفت صوتها، ارتعاشة يديها التي تثبت بها رداءها.. كل ذلك يدعوه للشك في صحة حديثها،..هو مؤمن بعشقها له.. ويعلم تمام العلم انه لن يتنازل عنها بسهوله.. مهما كلفه الأمر..
تمنى لو انه لم يأخذ عمه معه هذه الليله..

التفت العم بعد صمت/حاكم تركد يا رجال لا تسرع

حاكم بدون رد/..

ابو عناد محاولاً مواساته بطريقته/يا ولدي البنت بدالها 100بنت ،انت بس اطلب، ترى كلن وده يزوجك بنته، لا يكسرونك هالناس وانا عمك طلق بنتهم وريّح راسك من الطلابه

حاكم تصنع الهدوء وهويرفع حاجبه الأيسر بغرور/انا محد يكسرني غير اللي خلقني يا عمي. و انت قلتها البنت غيرها بنت، لكن الكرامه ما ينتساوم عليها ابد، اما بالنسبه لطلاق بنتهم والله وانا وريث الصيت حاكم والله مافك لهم رسنها لين تطيب الروح منها.

ابو عناد اعجبه بالرد وشعر بفضول لما سيقوم به/وش ناوي عليه..

حاكم بغموض وتحفظ/العلم قدام يا عمي.. خل الامور تمشي وكل مطرود ملحوق..

ابو عناد/الله يعينك..ويجعلها من نصيبك

سكت حاكم ولم يعلق.. ثم مضى في طريقه صامتاً..
/
/
/
/
/
/
/

هناك في نجد..
بعد صلاة المغرب..
دخلت عليها الخيمه بعيون تنطق غضباً و هي تبحث عنها فماحدث اليوم لن يمر هكذا كالماء في الجدول/سلهااام… سلهاااام

طوت سجادة الصلاه و خرجت لها من خلف الرواق بهدوء و قد نزعت ردائها وبرقعها و اسدلت شعرها جانباً لتعمل منه ضفيره واحده/لبيه يا عمه

شيهانه اتجهت لها مستفسره وقد بانت على ملامحها الحيره والقلق، فحالة سلهام لا توحي بأنها قد تعرضت للتو لمحاولة اعتداء/سلهام اصدقيني القول تكفين، وش صار

سلهام عقدت حاجبيها بثقه وقد كذبت وهو من الصادقين/انا ماعندي شي اقوله،اظن شفتي بعينك سواد وجهه، ماله داعي زود الكلام.

شيهانه سيجن جنونها وهي تبحث عن الحقيقه، كيف ستصدق/بس هذا تميييم

سلهام لمعت عينيها بغضب/اهاااه هذا تمييم ولدكم، وانا بنتكم اللي ماتعرفونها وفجأه ابتلشتوا بها ، خلاص فهمت.. تبون توقفون معه ضدي و..

قاطعتها شيهانه بكف أخرسها وقد لمعة عينيها حزناً من حديثها/يا غبيه ما فيه فرق بينك وبين اي واحد من عيال خواني… ليه تظنين هالكلام.. بعدين من متى حسيتي،مننا ظلم؟! هاااه من متتى قوولي؟

سلهام انسكبت دمعاتها فحديث شيهانه كله حقيقه هم انصفوها اكثر من ابيها.. لكنها احبت ان تنتقم ممن عبث في سمعتها وجرحها كثيراً..التزمت الصمت و دموع حاره تنسكب على خديها بغزاره..

تقدمت لها شيهانه وربتت على كتفها بحنان الاخت الكبيره وهي يحز في قلبها دموع سلهام، مسحت خدها التي ضربته بيد مرتجفه لا تعلم كيف ضربتها/امسحي دموعتس لبى عينتس لا تبكين، انا بس عصبت من سوات تميم ومن كلامتس…
سكتت برهه ثم أردفت/سلهام هاللي صار صدمني ماتتخيلين احس عقلي طار مني ماتوقعت يمر علي كذا، حتى ابوي احسه إنهار من دااخله ولكن يقاوم هاللي صار يصدم، شلون تميم يسوي كذااا

سلهام للحظه ندمت على مافعلته، تهوورت… جدها وعمتها من اطيب وانقى الناس الذين عرفتهم،لم تقصد ابداً أذية مشاعرهم وصدمتهم.. لكن الآن ما باليد حيله، كراهية تميم اعمت عينيها عن الصح والخطأ..

شيهانه وهي تجلس وتتنهد/مادري وش ناوي عليه ابوي،اشوفه اخذه معه للخيمه.. يارب رحمتك اخاف يذبح تميم..

سلهام ابتسمت بخبث لم تتوقع ان مافعلته سيحقق نتائج مذهله هكذا، سيقتله وتنتصر..
لكن لحظه!!
تذكرت الجمله واعادتها مراراً "يذبح تميم!!." (لا لا مابيه ينذبح وانا ظالمته،اخاف يصير ذنبه برقبتي لين اموت…اصلا يستاهل هو ذبحني وانا على قيد الحياه.. خلاني ناقصه مستحيل بيوم من الايام راح احمل ويصير عندي خمس اولاد مثلما كنت احلم.. حسبي الله عليه.. يستاهل)..
،
.
،
.
،
.
في بيت الشعر الكبير.. مجلس الرجال..
اشتد الموقف توتراً بينهما، تميم لا يستطيع رفع نظره لجده.. والجد يرمقه بنظرات ناريه.. وتحدث بعد دقائق/وش سويت فيّ يا تميم. ليه كذا يا ولد خالد

تميم صامت لا يرد فليس لديه ما يقول، فبما ان الجد قال "ولد خالد" بدلاً من "ولدي"..هذا يعني انه بلغ من الغضب منتهاه..

اكمل الجد بعصبيه/انا عرضتها عليك من قبل تتزوجها، لييش رفضت؟ ليه تحاول بالرديه في بنت عمك!!! ليه ماقلت انك تبيها؟… تبي تجلطني؟

تميم رفع رأسه/سلامة راسك يا جدي بس من قال اني ابيها.. ؟!انا هالبنت مابيها

الجد اشتدت حيرته،خصوصاً انه كان يشك من غرابة تصرفات تميم تجاه سلهام وكأنه يريد التخلص منها/انت تبيها بالردى وبس!! انت وش بينك وبينها؟

تميم استغرب اكثر استنتاجات جده/معاذ الله يا جدي بس

الجد قاطعه بنبرة أمر/غصب طيب تتزوجها،لا انت ولا هي كلكم مافيه مجال للرفض

تميم وقف معارضاً الطلب بشده/هي تخسي وتعقب .. والله مـ..

الجد قاطع حديثه جازماً/انا حلفت ،والله يا سلهام ما يتزوجها غيرك انت .. عااد رضيت او ما رضيت..

تميم جثى على ركبتيه أمام جده/ياجدي طلبتك استغفر

الجد بإصرار/وهي بعد ماتبيك ولا تظن نفسك فارس القوم وكل وحدتن ودها فيك؟.. لكن انا حلفت ياتميم ولازم أبر بحلفي وان كنت رجال لا تفجر حلفي.

تميم شعر وكأن أكسجين الكون لا يكفيه الآن، يحتاج المزيد.. ضاق ذرعاً بهذه المصيبه التي حلّت به.. كيف سيتزوج فتاة كان يطعن في تربيتها وعرضها..وقد فتح كل منهما النار في وجه الآخر.. !!

اكمل الجد حديثه/بكره بتصل في حاكم وعناد يجون ونطلب الشيخ فليان يجي يكتب عقدك عليها. هو يكتب بدون فحص طبي

تميم.وكأنه مستسلماً لحكم الاعدام هذا/مافيه شي اسمه ملكه بدون فحص قبل الزواج،لازم اخذها معي نسوي تحاليلنا سوا

الجد نظر اليه بحده/معصصصي تروح معك قبل تملك عليها.. والعرس بعد اسبوعين لين تطلع نتيجة التحليل. وتخلص البنت ترتيب امورها والملكه والعرس بنفس الليله ماهي مشكله. ولا تخاف مهرك و الحفل علي انا

تميم بدون نفس/ماهوب لازم عرس

استند على على العصى واقفاً /افا يا ذالعلم.. وش قالولك.. بنت ابن حاكم مالها عزوه و لا لها ظهر يسندها؟!..لا تغلط عليها.. العرس بيتم ان شااء الله.. انا رايح ابلغها بالخبر .

صد بوجهه وهو يزم شفتيه من شدة غيظه فلو كان هذا الماثل امامه ليس شخصاً غالياً عليه كمثابة روحه لكان قتله وارتاح.. ولكنه جده الذي يحبه و يفتخر به حد الثماله.. لو طلب منه ان يقذف روحه في بئر لما رفض..
امما تلك الأفعى اللعينه سترى بأم عينها خبثه الحقيقي، قد كان يتحاشاها سابقاً اما الآن وقد اصبحت مسماة له سيُريها البرهان على خبثه ..
(تمكرون ويمكر الله ،والله خير الماكرين)
.
،
.
،
وصلها الخبر الآن من جدها شخصياً..وقفت مصدومه للحظات..
اردف الجد مكملاً حديثه، فهو يظن انه بذلك قد اعاد حقها/هو رفض الزواج ولكن غصب عليه بيتزوجتس مو برضاه.. حقتس مايضيع يا بنتي، هذا انا جبرته علشانتس

شيهانه كانت مصدومه من حديث والدها، فلا يجب ان يخاطب تميم هكذا،ولكنه يستحق مايناله، وسلهام ليست سيئه، ستكون زوجه مناسبه،

كلهم لا يعلمون ما يحدث في الخفاء من حرب شعواء يشنها كل من هذين على بعضهما..!

بعدما أدارت الفكره برأسها بشكل سريع ،سيتزوجها مرغماً اخاك لا بطل، هنا تمام الانتقام حينما اجبرته على الزواج بها وهو يمقتها ستتلذذ برؤيته مقهوراً، مسلسل الانتقام لم ينتهي بالنسبة لها..لن تدعه يبدأ بها ابداً..
اذاً كلها ايام وسيطلقها لا محاله،لن تعجبه الزيجه وهو مجبور عليها، لا بأس ان وافقت،
فرحت الآن فماهي الا شهور ان لم تكن اسابيع وتحصل على الطلاق/اللي تشوفه يا جدي،تحت امرك لو اني كارهه افعاله..

الجد/هذا اللي ابيه منتس…السمع والطاعه، عسى ربي يوفقتس.. عاد اللي صار بالمطبخ لا يطلع لأحد..ادفنوا اللي صار بمحله وكأنه ماحصل.


سلهام بابتسامه صفراء تخفي حقداً دفيناً لتميم/ماصار شي يا جدي.. ارقد وااامن.

خرج الجد وهو يتكئ على عصاه..
والتفتت سلهام على عمتها التي لم تعلّق منذ حديث الجد/شبلاك سااكته كذا..طيب باركيلي بتزوج <<قالتها بسخريه

شيهانه اتجهت لسلهام وهي اكثر شخصٍ يعرف حقيقة مشاعر تميم تجاه سلهام/سلهاام.. تميم متزوجك وهو كاارهتس فاهمه لمن يكره الرجال حرمه ويغصبونه عليها؟!!

سلهام بلا مبالاه مدت يدها لشعرها و اعادة ربط ظفيرتها/والله عاد اذا يكرهني مره فـأنا اكرهه مليون مره، بس غصصصب عليه بيتزوج غصب هه

شيهانه وهي قلقه/انتي ماتعرفين تمييم يالعنيده.. يا ششييب عيني من زعله شيبااااه.. يا بنتي هو اقششر ..تدرين انه مطلق زوجته بعدما كسر فخذها و اثنين من اضلاعها وغابت شهرين عن الوعي وبعدما فااقت سكتت مابلغت انها مضروبه ماقالت شي للشرطه بسبب خوفها ، كل اللي قالته انها طاحت من فوق السلم…

سلهام باهتمام/كان متزوج؟

شيهانه بضيق/ايه وزواجه ما استمر سنه ونص..

سلهام زاد فضولها/وش سبب الطلاق.. قالك؟

شيهانه بخوف/ايه قالّي، وهذا اللي مخليني خايفه عليك

سلهام نظرت اليها لتكمل حديثها عن ماحدث/اللحين انا بتزوجه مافيها شي لو قلتيلي سبب طلاقه السابق

شيهانه شعرت باهمية ما ستقول/عرف انها كانت مخطوبه من واحد قبله وسبق وطلعت معه للكوفي شوب ايام الخطوبه يعني بدون ملكه، وتصوروا بعد كذا ماتمت الخطوبه وتزوجت تميم بدون علمه بخطوبتها السابقه،هي من طرف خواله وتزوجها بترشيح أمه..بعدها الصوره وصلت تميم اللي ماتحمل وانتي عارفه تهوره..عاد هو قد شك انها تكلم من وراه ..وهالصور أكدت شكوكه وماقصر معها..

سلهام ابتلعت ريقها بصعوبه و هي تخفي خوفها.. فـ تميم يعرف بحبيبها هيثم وماضيها الذي يعتبره هو اسوداً في البحرين و و و… ياللمصيبه، كانت شبه يومياً تلتقي بهيثم بحكم نفس الجامعه !!
،
.
،
.
،
.
حاكم..

وصل بيته وهو يتجه لغرفته مباشره.. فرح كثيراً انه لم يصادف والدته تنتظره كعادتها هو متأخر قليلاً، ربما ذهبت لغرفتها تصلي قيام الليل كعادتها..
صوت شقي من آخر الممر/كشششفتكك..شفت تتهرب من اللكزس ومواجهتي

ألتفت صوبها مبتسماً وضاحكاً رغم ارهاقه/ههه هلا وصايف

وصايف كانت تمسك ملزمتها ويتضح انها تذاكر/توو النااس.. وينك للحين

حاكم ابتسم وهو يتذكر طلبها/والله مدري كنت ادوج.. انتي بشريني كيف مذاكرتك..ابي افرح بتخرجك

وصايف/ممم المذاكره مااشيه لا تخااف اختك النمبر ووون، بس وين اللكزس؟ بكرا اختباري

حاكم بابتسامه حانيه تخفي تعبه واعباء الحياه/ابشري به ماقلت لا يالغاليه

وصايف ضحكت بنعومه/اووكي اخليك تروح ترتاح.. شكلك داايخ، وانا بكرا وراي اخر اختبار لازم اقدم فيه

حاكم/بالتوفيق وانا اخوتس..

تركها ودخل غرفتها.. رمى بـ "شماغه" على سريره وألحقها ثوبه وساعته ومستلزماته اخذ منشفته واتجه للحمام وهو على عجله من أمره.. قد تأخر كثيراً في الذهاب الى عمله.. يجب ان يخرج قبل العمل بساعتين.. ولكنه تأخر ربع ساعه لم يشعر وهو يسهر طوال ليله وحيداً أمام البحر..
خرج مسرعاً من دورة المياه ..لبس بدلته العسكريه..اخذ مفتاحه وهاتفه المحمول ونظارته ثم خرج مسرعاً..

في اسفل السلم وجدها تمسك بالدرابزين منتظرةً له وتنظر له بابتسامه حانيه/شميت ريحتك وانا اصلي ودريت انك وصلت ،اشغلتني عليك يا حبيبي

قبّل رأسها ويدها واحتضنها كطفل،لطالما احب ان يشعرها بحاجته لها مهما كبر وطالت قامته/السموحه يالغاليه، اشقيتتس معي..مالي عذر وانا ماجيت البيت من المغرب.

ربتت والدته على كتفه وهي ترى الحزن يشوب ملامح وجهه/مسموح يا حبيبي..ها ما قلت لي وش صار بمشوارك لانسابك،

جمع اصابعه في قبضته و المشهد يعاود لمخيلته نفضه من رأسه/بعدين اقولتس يمه انا مستعجل وراي "استلام"

ابتسمت لتريح قلبه وتهديء من انزعاجه فقد استنتجت ماحدث من عينيه/روح يا وليدي، عسى ربي يحفظك لي ويكتبلك السعاده فالدارين

ابتسم وهو مودعاً لها.. خرج و دعوات والدته تُبعد عن قلبه الحزن والبؤس..
ركب سيارته وانطلق الى مقر عمله.. لابد ان يتناسى كل شيء خاص الآن وينتبه لعمله فقط..
لا يعلم لماذا يفوح صدره وكأن به ناراً موقده!!
اخذ هاتفه المحمول وفتحه واتجه للواتساب وفتح محادثتها واستغرب مما يراه"جاري الكتابه.. " ثم "متصل"..ثم على هذه الحاله.. ولم تُرسل حرفاً..!! والساعه الآن الثانيه بعد منتصف الليل، ماذا تريد قوله ومتردده من قوله!!

اغلق هاتفه على مضض و ركنه جانباً..مازالت تريد التواصل معه وقد خذلته أمام الملأ..!
سيتركها كما خذلته.. سيحاول الصبر قليلاً ،دعا ربه ان يطيقه صبراً، فكل شيء يكون جميلاً بوقته لا داعي للعجله الآن..!
.
،
.
سهرت طوال ليلها امام نافذتها بيدها هاتفها ويلفح وجهها زمهرير الشتاء.. كتبت له ثم مسحت.. تريد الايضاح له لكن الايضاح سيسبب حرباً بين اخيها وزوجها الذي تجمعها به قصة عشق كتبت من بياض ولكن يبدو انها قصه بدون نهايه او معلقه كما قال هو !!
كانت ستغلق هاتفها ولكن رأت حالته في الواتساب مُتصلاً شعرت وكأنه يحدق في عينيها بنظرات استفهام يشوبها الخذلان..
لم تشأ ان تخذله يوماً ولكن حياته اغلى واثمن.
اغلقت النافذه بعد اشتداد قسوة البرد التي شعرت بها ولاذت بدفء سريرها، فاقدةً لذّة النوم..
،
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-05-15, 08:19 AM   المشاركة رقم: 94
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
صباح يومٍ جديد..

خرجت من خيمتها باكراً كعادتها.. فهي من تطهو الفطور .. اما الغداء فشيهانه..ترتدي بنطال اسود وكنزه صوف حمراء داكنه.. وتلف شال حول رأسها خشية البرد..رفعت ياقة الكنزه لتخبئ ثغرها وانفها عن البرد..

وصلت خيمة المطبخ ولاحظت الشجيرات التي عند الرواق تذبلها حبات الصقيع..ابتسمت بمرح واتسعت عينيها الضاحكتين وهي تظهر هاتفها الذي جلبته شيهانه لها هديه..اظهرته من جيبها والتقطت له صوره ثم جمعت حبات الصقيع لتعبث بها وكأنها طفله ترى الأشياء لأول مره..
،
دخلت المطبخ بعدها وبدأت في تحضير الفطور لن تخبز فهي لا تعرف اخرجت خبزا من الثلاجه وبدأت بإذابته.. ثم اخرجت البيض والطماطم و ما إلى ذلك ..

جدها يعشق الكرك.. يجب ان يكون هو أول ما تضعه على السفره.
سمعت دربكه بالقرب من المطبخ وامتلئت رعباً لابد وانه تميم.. ستذهب من الباب الخلفي الذي أتت منه لتذهب لإيقاظ شيهانه من النوم حتى تكون معها في مأمن منه.

بدون سابق انذار شعرت بشيء يرتكز في ظهرها وهي خارجه ،توقفت لتصرخ.. ولكنه قاطعها/اصصص ولا كلمه والا قسم بالله لأثور هالشوزن بظهرتس

لم تستطيع الالتفات عليه وهو يضع السلاح، اصبح قلبها ينبض بسرعه ...وكأنها اخذت جرعة ادرينالين زائده.. ابتلعت ريقها بصعوبه/وش تبي مني؟

ابتسم بسخريه وهو يدفعها بعيداً لخلف التنكر بعيداً عن العيون و بالسلاح تخويفاً لها/امشي قداامي ..وش ابي بتس يعني..تراتس ارخص من الرخص وامثالتس في كل مكان

ابتسمت هي الأخرى فهي لازالت تدير ظهرها ولم تلتفت/حتى الرخوم يامكثرهم، بس ماتوقعت اشوف واحد منهم فالبر .

رص بالسلاح ليؤلمها فهو يعرف انها تعنيه/اقطعي واخسي يابنت بليس

تألمت ولكن ليست ممن يُظهرون الضعف، ردت بنبرة الواثقه/عيب علييك تراني بنت عمك مايصير تصيّدلي والناس نيام ،اظن اللي تبيه حصلته.وهذا انت بتتزوج مجبوور.

إمتلأ قلبه حقداً وغيظاً و نظراته الحاده كالسهام تخترق ظهرها.. ادار ظهره هو الآخر وتركها بدون أن يؤذيها حتى بكلمه.. عرف ان تصرفه غبي وطفولي ..لم يكن من الواجب تتبعها كاللص.. هي تقابله جهراً وهو يخاطبها سراً ...كفتها دائماً ارجح و حجتها أقوى.. سيرد عليها بنفس الرد ولكن بطريقة اعمق..
لطالما تغلبت عليه… لكنه لم يتعض!!

شعرت بابتعاد نفسه ورائحة حطب السمر العالقه في ثيابه،ومن الشوزن التي لم تعد تخترق ظهرها.. إلتفتت صوبه وهي تراه ذاهب بصمت.. ابتسمت بسخريه ثم تلاشت ابتسامتها، وهي تفكر ماذا سيحدث مستقبلاً عندما يتزوجان.. ياللخيال البشع…
.
،
.
،
.
الدمام

ذهبت لغرفة صقر الذي هي بجانب المقلط.. فتحت الباب مناديتاً/صقووووررر قوووم وراك دوااااام

صقر لم يبعد البطانيه عن وجهه ولم يعرف صاحبة الصوت/يالله صباااح خييير انقلللعييي يا بنننت

صيته بابتسامه عرفت انه لم يستيقظ بعد/انا اخت صقر لي هالكلام؟انا انقلع؟!!

صقر ابعد البطانيه واستعدل في جلسته وهو يحاول التركيز/اسف صيته.. احسبتس دلال

صيته/هههه ماهي مشكله قووم يلا تأخررت ع الجامعه

صقر حاول النهوض ويتحاشا يده المكسوره ونجح/صيته تكفين اكوي شماغي

صيته/ابشرر بس خلص يلا لا تجي امي اللحين وتلقاك في مرقدك

انتهت من كوي شماغه واكل فطوره وخرج.. سمعت صوت امها تنادي واتجهت لها/لبيه يمه

ام تميم وهي تربط رأسها ويتضح انها تعاني من صداع،جلست على كرسي طاولة المطبخ مخاطبة صيته/راح صقر؟

صيته لاحظت شحوب والدتها/ايه يمه راح ،بسم الله عليتس وش قومتس رابطه راستس؟ خبري بتس نايمه ابخير

ام تميم/اي نووم ..وانا امتس مانمت البارح وانا انتظر تميم وما جاء.. غفيت شوي بعد صلاة الفجر بس احس راسي بينفجر

صيته ابتسمت لها وهي تعرف السبب،لأن تميم غائب/لا تخافين يمه هو نايم فالبر.. ما يمديه يرجع مساافه عليه يالغاليه،

ام تميم/وش دراتس عنه انتي؟

صيته وهي تضع الفناجين في صحن بجانب التمر/عمتي شيهانه دقت على جوالتس البارح وانا رديت عليها.. اتقول ان جوال تميم طافي من البطاريه…وهو بيمسي عندهم.

ام تميم براحه/ززين ارتحت.. الحمدلله.

سكتن جميعاً وهن يحتسين القهوه ثم تذكرت تلك العزيمه عند اهلها/صيته تذكرين نوير بنت خالتس سعد

صيته محاولتاً تذكرها/يماه عااد مالقيتي غير بنات خالي سعد تبيني اعرفهن، تراهن واجد فالرياض ويتشابهون طيب وش لابسه علشان اتذكر

ام تميم وكأن الحديث راق لها سحبت تلك الربطه من راسها واهتمت بالحديث/ماعرف اوصف بالالوان هي لابسه زي الازرق يا بنتي بس ماهو ازرق.. ولامه شعرها مدري كيف كنها مملووحه يا حليلها

صيته وكأنها عرفت نوايا الوالده ،كتمت ضحكتها فطليقة تميم اجمل و اطول بكثيير من نوير هذه،ثم ان نوير سمراء، ولكن احبت ان تجاريها الاحاديث/ايييه تذكرتها يمه صادقه يا ملحها. بس وش طراها عليتس اللحين؟

ام تميم بابتسامه جانبيه/نااوويه لها على نيه

صيته حمدت الله كثيراً في سرها فأخيها لم يطلب الزواج مجدداً حتى لا يتورط بذوق أمه/هههههه انتي اللحين خليه يقتنع وبعدين تنقي ببنات خلق الله

ام تميم/ماااعليييتس انا متأكده انه بيجي اليوم اللي يقول يممه اخطبيلي

صيته تسمعها وهي ترتشف من فنجانها بابتسامه/اي خير ان شاء الله.
/
/
/
/
/

يقف عند سيارة دورية أمن الطرق.. يباشر عمله ميدانياً ، وانتهى حاليا من بلاغ ورد اليه ..
جلس براحه على مقعد السياره وهو يستنشق اكسجينه، ويضغط على جبينه بإصبعيه السبابه والابهام..

هزاع وهو يجلس بمقعد السائق/ياخي في اوقات المطر تكثر هالحوادث بشكل عجيب، هذا وهو بس رش بسيط!!

حاكم وهو ينظر لساعته/شي طبيعي ،الازفلت يكون متشبع زيوت وبلاوي.. لازم بداية المطر تصير هالحوادث من اللي يسرعون وقت المطر..بعدما يستمر المطر يومين ثلاثه تروح الانزلاقات

هزاع/الحمدلله انتهى استلامنا، اوصلك؟

حاكم نظر لرساله وارده لهاتفه.. وهو يشعر بسعاده بعدما وصلته/لا لا.. بروح لحالي واللحيين لازم اوصل الشرقيه قبل الظهر و أمر اخذ لي اشغال مرتبها للغاليه

هزاع ابتسم لابتسامته/وش العلم شكلك مبسوط يالخوي

حاكم بسعاده غامره/اليوم اختي بتقدم اخر اختبار لها بالجامعه، توها مرسله لي تطلب دعواتي لها و ززين انها ارسلت.. ودي اخذها من الجامعه بدال الباص ،مجهز لها مفاجأه وحلاتها وهي طالعه من اخر اختبار..

هزاع ابتسم لنبرة السعاده بصوته وكأن من تخرجت ابنته وليست اخته!.. هو فعلاً عوضها غياب الأب، لكم تمنى هزاع ان يتزوج اخت حاكم فمثل هذا النسب يتمنى الرجال/مبرووك ان شاء الله.
.
،
.
،
.
،
.
رمى قلمه جانباً والورقه بالجانب الآخر وهو يصرخ في وجه الموظف بفضاضه/يا سعيييد الاموور ماتمشي كذااا مشاريع البلديه متوقفه في هالحي من شهرين والاهالي بدأوا يشتكوون

الموظف/بس يا ستاذ عناد المقاول رفض يكمل المشروع.. وانسحب

عناد وهو يرمي قلمه بانفلات اعصاب/انت كذا بتجيب اجلي.. افتحوا مناقصه جديده.. اكثر ماكثر الله المقاولين بهالبلد.. خلصووني، مابي يطلع علي كلام فااضي وقت ادارتي

الموظف/ابشر طال عمرك.. بس فيه مشكله بسيطه بعد يا استاذ عناد

عناد بضيق/وش بعد

الموظف/عمال النظافه من يومين مضربين عن العمل، رواتبهم مانصرفت الشهر اللي راح

عناد وقف غاضباً اكثر من ذي قبل/هذي بسيطه هذي؟!! … هذي كااارثه يا اخ سعييد.. اعط الاجير اجره قبل ان يجف عرقه.. ليه انتم متهاونين.. رووح بسررعه جيب لي مدير الشؤون الماليه بسرررعه..

الموظف خرج مسرعاً..وجلس هو محاولاً ان يهدأ، منذ ان استلم ادارة فرع البلديه هذا وهو ينصدم بتهاون موظفيها، قد يهمل اي شي لكن عمله بالنسبه له اماانه يجب ان تؤدى كما يجب..
رن هاتفه الشخصي وابتسم وهو يرى اسم تميم ابن العم الصاخب ،رد بسرعه/هلا بوخالد

على الطرف الآخر من الهاتف وبصوت يغلفه الجمود/السلام عليكم

عناد اعتدل واقفاً لم تعجبه نبرة صوته/وعليكم السلام… علام صوتك شين..تمييم جدي فيه شي؟

تميم ببرود/لا يابن الحلال مافيه الا العافيه… ابيك تجيني البر وتجيب معك سطحه

عناد استغرب/وش تبي بالسطحه

تميم بسخريه/ابي افحط عليها واخمس في هالبر.. يعني بالله وش ابي بها.. سيارتي مخبطه هنا ابي اجلبها عليها

عناد/افااا وش مخبط بها..

تميم يستحيل ان يخبر احداً/جنيه..سرت عليها تالي الليل و خربتها..

عناد عرف انه يسخر منه وضحك/والله انك خبل.. تقولها ببرود.. كذا

تميم/ايه كذا وشووف لا تنسى تبلغ حاكم يجي معك.. جدي يبيه..

عناد/ابشر ابشر.. تبي شي

تميم/لا و يلا انقلع خلاص عطيتك وجه زياده

عناد وهو ضاحك/بجيك واولع فيك وفي موترك الخرده انقلللللع

اغلق الهاتف وهو يبتسم بخبث.. و يتذكر حديث اخته عن صيته ( خااطري اخطبتس يا صيته واشوف كيف بتوريني نجوم الظهر ياخت تميم هههه، وعقبها اروحتس مرواح اللي قبلتس. اجل انا تقولين عني مالقيت من يسنعني هه هزللت)..
،
.
،
.
،
.
،
.
الساعه الخامسه بعد العصر..

خرجت من قاعة الاختبار وهي تحمد ربها وتثني عليه ان من عليها بإتمام دراستها الجامعيه..
تلقت المباركات من زميلاتها وصديقاتها.. و لفت انتباهها صوت هاتفها.. اخرجته ورأت اخيها يتصل.. اتسعت ابتسامتها.. هاهو يتصل ككل يوم تختبر فيه.. ليطمئن لما قدمته وليرفع معنوياتها،ابتسمت وهي ترد/مرحبا

على الطرف الآخر بصوت ينطق فرح/مررحبا مليون ولا يسدون.. هااه بشريني يالاميره طلعتي من القاعه؟

وصايف بسعاده/ايه طلعت.. تووني مخلصه وابشرك قدمت حلو

حاكم/انا وااثق فيتس.. ادري انتس بترفعين راسي دوم، يلا اطلعي بسرعه في عند الباب مفاجأه تنتظرتس

وصايف غير مصدقه.. بدأت تحدث نفسها ماهي المفاجأه لابد وانه حضر بنفسه.. ستكون اجمل مفاجأه..
لبست عبائتها..
صديقتها المقربه هند لاحظت عيناها تدمعان/وصوف وش فيك؟… يختي ان زعلتي بكيتي وان فرحتي بكيتي.. وبعديين؟

وصايف بحماس مختلط بربكه/اخوي برا يا هند ويقول اطلعي في لك مفاجأه متحمسه

هند لبست عبائتها هي الاخرى واخبرت البنات ..والفضول جعلهن يخرجن خلفها وكل منهن جهزت جوالها لتصوير اللحظه..

خرجت من باب الكليه وهي تترقف ماذا يمكن ان ترى، فهذا الأب بثوب الأخ دوما ما يسعد قلبها..
وقفت متفاجأه وهي ترى "ونش" يحمل سيارة اللكزس البيضاء الجديده التي لطالما حدثته وصايف عن رغبتها فيها وكانت مازحه، فـ هم طبقه متوسطه كأغلبية الشعب وليسوا من ذووا المال والاعمال.
وقفت مذهوله وتضع يديها على فمها من فوق النقاب وهي ترى بالونات الهليوم مربوطه على مرايا السياره ومن فوقها شريط احمر كالهدايا.. ولوحه قد علقت وكتب عليها بيتين من الشعر يذكرها بما طلبت كهديه لتخرجها..
امام الملأ واقف عند سيارة الونش وجانبه والدته وجهر بصوته علشان تسمعه من بعيد وليحضر تكريمها الملأ..
[قلتي تبين اللكزس وقلت لا تحاتي
اخذيها هديه وتقبلي كل التحايا

تستاهلين اكثر لو اقدم لك حياتي
وتستاهلين الـحب يا زين الصبايا]

الكل صفق له و فرح بالبادره.. وزميلاتها بدأن يصرخن بأسم حاكم..

اتجهت له مسرعه وقبّلت راسه لم تتوقع ان يجلب لها اللكزس..هي كانت تداعبه فقط..

حاكم بدوره احتضنها وقبل رأسها/مبرووك وانا اخوتس صبرتي ونلتي

وصايف بصوت باكي مخلوط بالسعاده/الله يبارك فيك ولا يحرمني وجودك..

ام حاكم بنبره باكيه احتضنتها/مبروك يا بنيتي تستاهلين..

حاكم اعطاها المفتاح والاستماره التي كتبت بإسمها/هذي السياره جتك وباسمك ياخت حاكم.. انتظري شوي بس ويجيك السايق وانا خوتس.

وصايف لم تجد كلمه واحده تعبر عن ماتشعر به في هذه اللحظات.. ظلت صامته..

ام حاكم/يلا مشينا البرد ذبحنا يا عيالي..

ركبوا جميعاً و غبطت نفسها وهي ترى تضحيات اخيها لأجلها، فهو لم يركب لكزس من قبل ..ولكنه اشتراها لها..!
..
،
.
،
.
،
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-05-15, 08:23 AM   المشاركة رقم: 95
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


،
.
،
.
،
،
بعد يومين مرا هادئين على الجميع..
هاهي تُلقي قنبلتها امام صاحبتها في فترة استراحة الغداء/انتي غبييه انهبلتي؟..شلون تفكرين بهالشكل

توق بفقدان امل/ماني مشتهيه شي يا جود احس نفسي مسدووده من كل شي..و ابوي حالته كل مالها تدهور

جود وهي تحاول تضبط اعصابها/عاد تقومين تتخذين هالقرار؟!! ياغبيه الوظيفه امان لك ولمستقبلك.. شوفة عينك هذا ابوك بسم الله عليه طاح مريض ولعبوا فيك اخوانك.. اجل شلون بعد عينه وش بيسوون هااه.. تووق تعوذي من الشيطاان لا تهورين

سكتت والدمع يجتمع في عينيها ثم اسندت رأسها على كفيها المتكئتان على الطاوله وهي تشعر بتشتت وضياع، لا تستطيع التركيز، تشعر وكأنها تركض كثيراً بلا هدى، وكأن كل شي بدأ يتخلى عنها..حتى العشق اصبح كالسراب الذي لا يروي الضامي!!

جود بحده/اذا تبينه للدرجه اللي تنهي وجودك.. ليه تطلبين الطلاق؟..ليه ما وقفتي بوجه اخوك ودافعتي عن حقك

توق وهي تخفض صوتها وعينها تلمع اكثر/بيذذبحه ياجود بيذذبحه.

جود/كذاب.. ماهو بكيفه

توق قاطعتها بقهر/بس لحظتها السلاح كان بجيبه والشيطان مامات..خفت يتهور ، جود انتي ماتعرفين وش كثر هالقلب تعب خلال فتره بسيطه طلعت من عيني راحة السنين الماضيه كلها..و فكرة اني اعيش من دون حاكم تنحرني من وريدي للوريد، مقدر على بعده وقربه حيييل صار صعب!

سكتت جود وهي تمد عليها منديل..وتحبس دمعتها.. من يتوقع ان هذه من كانت تعيش اجمل لحظاتها قبل اسبوع وهي تتحدث عن احلامها وامنياتها مع فارس احلامها الذي طال انتظاره.. هاهي اليوم تبكي فراقه والسبب اخوتها!!
،
.
،
.
،
.
نطقت باشمئزاز وهي تسمع ما قاله ولدها وعن زواجه من تلك/ولددي انااا يتزووج بنت امااال، خيييرر.. انت شاايف عوابتها..شاايف لبسها وطوولت لسانها.!

ضاق ذرعاً وهو يحاول ان يجعل والدته تتقبل الموضوع/يمه جدي طلبني وانا ما اقدر ارفض له طلب..لازم تتقبلين

ام تميم/واااحسرررتي،اللي جالسه انقي لك عرووس من زمااان علشان تعجبك… تروح بسهوله تاخذك هاللي مايبونها اهلها!!!!

وقف تميم فهو يكره هذه السيره/عن اذنك يمه بروح الورشه اشوف وش صار بسيارتي..

اقبلت صيته من ناحية المطبخ وبيديها الشاي/وين رايح تميم والشاهي؟

تميم خرج بدون ان يرد عليها..

جلست صيته وهي ترى عصبية والدتها واضحه على ملامحها/يمه وش فيتس انتي وتميم.. اصواتكم ارتفعت!!

ام تميم بحرقه وهي تعني الجد/هالشايب العاايب ابلش ولدي ببنت ابليس. غصب الا يزوجهم!!

دلال وهي تأتي من خلف صيته بابتسامه/ياسلاااام اخووي بيتزوج سلهااام ونااااسه

صيته لم يعجبها حديث والدتها بحق جدها ولكن مالعمل فتلك والدتها، سكتت وهي تفكر كيف لجدها ان يفكر بالزواج فجأه.. فحتى زواج حاكم لم يتم بعد..ليتحدثوا بزواج تميم، هناك شيء ما حدث في الخفاء..!

دلال بحماس/يمه متى العرس؟

ام تميم بحسره/مامعنا وقت.. حتى جيراننا ان عزمناهم اللحين بيتشرهون علينا بيقولون توو الناس ماعزمناهم بهالوقت الضيق الا مانبيهم يحضرون.. كله من راس ذالشايب ..

صيته ضاقت ذرعاً فجدها لا يستحق منهم سوى الاحترام/يمه تكفين طلبتك لا تسبين جدي.

ام تميم بلا مبالاه/صيته بدال هالكلام قوومي شوفي وش نااقص وجهزيلي قائمه باللي لازم نسويه ترى ما عندنا وقت

صيته على مضض/ابششررري بس اذكري الله والامور بتمشي وش زينها..

ام تميم هدأت اخيراً وهي تتذكر ربها/حي ذكره وفاله.. لا اله الا الله..

صيته ببتسامه/بارك الله فيتس.. اللحين وانا بنتتس نروح نحجز المحل اللي يعجبنا ..يضبط لنا وضع العرس من ديكورات وتقديمات وحتى مباشرات.. حنا علينا ندفع.. ترى الامور سهالات يالغاليه لا يضيق صدرتس..

دلال بملل/مغير قولي رحلة البحث عن فستان هي الصعبه شوي..

صيته تذكرت موضوع الفستان/اي والله!!
.
،
.
،
.
بعد منتصف الليل..
اخذت كوبين قهوه.. سكبت من ألة تحضير القهوه السريعه واخذتها باتجاه "المشب" عند اخيها الذي يتابع مباراه في الدوري الاوروبي..جلست عنده بعدما مدت كوبها له بابتسامه/هاه يا اخو وصايف وش عندك

التفت لها بابتسامه مقتضبه/الحكم ماحسب لنا فاول شايفه؟

وصايف وهي تضحك/ماسألتك عن المباراه سألتك عنك، حاكم ترى انا مابي السياره من جد خذها لك وبعدين انا ماراح اسوقها وش ابي بها

حاكم بنصف عين/وصاايف هالموضوع سولفنا فيه وااجد.. هالموتر لتس انتي.. ولا عااد تجادليني.. وبعدين اذا حابه تردين لي هديه ..ماهي مشكله اذا توظفتي جيبيلي اللي تبين وقتها ماني رافض لا تخافين ههه

وصايف بابتسامه/اوكي موافقه..طيب يلا تكلم فضفض هذا انا تخرجت وبنشب بحلقك

حاكم وهو يعرف ما تود الحديث عنه/احلى نشبه والله

وصايف/ايه طقطق علي بهالكلام.. حااكم تراني كبررت، تقدر تفتح لي قلبك ادري انه صارت مشكله بينك وبين توق.

… شعر بضيق.. فهذه السيره تبدد راحته.. تأسر انفاسه ،لولا ان وصايف هي من تحادثه لأسكتها.. لم يعلق..

وصايف/انا اقدر اساعدك.. اعتمد علي.. بعدين تراني ابي اشوف اللي سحرت قلب اخوي.

حاكم قاطعها بهدوء/وصايف الموضوع مب سهل ماهو بس مشكله بيني وبين توق.. المشكله اهلها كلهم ضدي..

وصايف لاحظت نبرته التي توضّح مدى ألمه واحتراقه لهذه المعضله، ابتسمت بلطافه/بس انت متزوجها هي ماتزوجت اهلها.. انت الرجل و الطرف الاقوى بهالعلاقه..هي على ذمتك اللحين انت اللي بيدك تخليها معك او تبعدها عنك.

انبهر بحديث صغيرته المدلله.. قالت مايحتاجه. امدته بقوه بدون ان تشعر، يالله كبرت وصايف ولم تعد تلك الطفله التي يسعى دائماً لسعادتها وابعاد كل ضيق عنها،نطق مستفسراً/ طيب كيف؟

وصايف اكملت حديثها/شووف انا مادري بالضبط وش صار بينكم بس.. حالياً اتركها هالاسبوعين يعني لبعد زواج تميم.

حاكم شعر وان اسبوعين هذه كعامين/بس مو كأنها طوويله اسبوعين؟!!

وصايف باهتمام/علمني هي تتواصل معك حاليا او لا

حاكم بضيق/لا..

وصايف/حلوو اجل اتركها هالفتره..

حاكم تخيل ان يطول انقطاعهم وتكلم باندفاع/لا لا.. انتي تطلبين المستحيل

وصايف وهي تبتسم بسعاده/يا بختها فيك انا متأكده انها تستااهلك والا كيف،تربعت بقلب حااكم وخلته يهوجس

شعر بالحرج ولكن لم يوضح ذلك، انتقل بنظره الى المباراه وقلبه مع تلك الحبيبه..
.
،
.
،
.
،
..،.،.
عندهاا.. ،

حياتي بدونه ليست حياه بل هي موت مقنع..
فالذل يكمن احياناً في العِشق..!

استجداء اللقاء هو اكثر مراره من البُعد..
ليتك لم تعشق يوماً ولم تبعدك الظروف..
ظروف الاهل والعشيره..و ذلك الثأر الذي لم ولن ينتهي..

خذني لك فقد مللت الشوق.. سأترك من اجلك الاهل والعشيره..!
وسيعلمون بعد ذلك اني على حق وانك الأوفى..
مللت من ان ابقى بعيده..أريد أن ألوذ بك عن ألم فرافك..
خذني معك لأبعد مدى.. لا تحاسبني بجريرة غيري..
لا تنتظرهم يسمحوا لك.. فهم لن يغفروا لك ابداً
،.،.،.

الساعه الآن على حائط الغرفه الثانيه بعد منتصف الليل..
اغلقت باب غرفتها وهي تدخلها.. رمت مافي قدمها.. ومشت حافيه باتجاه سريرها بعدما اخذت اللابتوب من الطاوله..
جلست بمنتصف سريرها وهي تفتح اللابتوب ثم تنتظر دقيقه وتتساءل لماذا فتحته؟!!
اتجهت لمحرك البحث ثم انتظرت دقيقه وهي تخاطب نفسها( شفيني انا.. وش كنت ابي منه؟ ليه فتحته.. هفف)
اغلقته مجدداً وهي تُبعده جانباً..ثم ألقت رأسها للخلف على وسادتها وهي تحاول إغلاق عينيها لكن لا تستطيع..
اصبح نومها متقطعاً وجدولها اليومي انقلب رأساً على عقب.. هذه امور لا تبشر بخير..
حتى عملها في البنك لم تعد تنجز فيه كالسابق وتكررت انذاراتها مما دعاها للتفكير بتركه.. والإكتفاء بأستوديو التصوير.. ولكن جود ابنت خالها منعتها من ان تخطو هذه الخطوه المتهوره..

ادارت نفسها للجهه اليمنى لتسقط عيناها على هاتفيّها.. احدهما يمثل اكسجيناً انقطعت امداداته منذ ايام ومازاالت على أمل الرحمه.. تذكرته وهي التي لم تنسه ابداً ولكن ماباليد حيله..
تسمع اصوات رسائل واتساب كثييره على هاتفها العام.. ولكنها لا تهتم بها.. فكل اهتمامها لهاتف حاكم فقط..
وبهذه اللحظات رن هاتفها العام.. وامتلئت رعباً..لابد وان والدها حدث له مكروه!! لماذا هذا الوقت!!
اخذته لترد و ارتاحت وهي ترى إسم مها ابنة عمها الوحيده التي تقف بصفها، ابتسمت وهي ترد/هلا مهوي..

مها بصوت متردد/هلابك توق… ششفيك ماتردين بقروبنا

توق لم ترتاح لنبرتها/بس ماني معودتكم اسولف معكم واجد.. ليه طريت عليك اللحين؟!

مها قررت ان تقول مالديها/الدنيا قايمه قااعده بقروب بنات عمك وحتى كل الجماعه.. رووحي شووفي الفيديو اللي ارسلته لك ع الخاص.

توق خافت/مها قولي هالفيديو عن وش.. مابي شي يخوف بصراحه

مها خافت ولكن يجب ان تخبرها/فيديو لحاكم ومنتشر بالسعوديه كلها ومادري يمكن بالخليج.. انتي شوفيه.. توق بسألك

توق بتنهيده/اسألي..

مها بخوف/انتي صدق طلبتي الطلاق من حاكم؟!!

هذا الموضوع يخنق وريدها لم تستطيع الرد/..

مها بإلحاح/تووق طلبتك لا تضيعين حاكم من يدك.. هذا ما ينترك ابد ابد يا توق.. انتي بنت طيبه وتستاهلينه

توق بصوت مبحوح/مها تصبحين على خير..

توق اغلقت الخط من مها وارخت يدها.. وهي تبعد شعرها للخلف.. تنفست قليلاً وحاولت استرجاع نبضها..

تذكرت موضوع الفيديو ..وبفضول يدفعه شوقها لذاك الحبيب..فتحت الواتساب لترى الفيديو.. ماهي الا لحظات ترى تصوير من احدى طالبات الكليه لاستقبال حاكم لإحدى البنات وتسمعه وهو يلقي بيتي الشعر ثم يحتضنها..
يالله كم اشتااقت له.. لا تعلم ما اذا كانت ستراه على الطبيعه مجدداً أم لا.. لابد وان هذه اخته وتلك أمه... كانت تبتسم.. حتى وهي تسمع هتافات البنات بإسمه، امتلأت عيناها دموعاً بائسه بعد الفراق وكأنها تخاطب صورته بعينيها، حديث القلب الذي لا يُحكى..!
،
.
،
.
،
.
،
.

مرّ اسبوعان سريعان جداً عليها… شعرت وانها كلمح البصر.. اليوم زفافها وبدون والدتها واخوتها يالتعاسة قلبها.. فقط رأت والدها عند عقد القران عصراً..!!

الليله هي العروس ولكن ستزف لغير حبيبها الذي بسببه نُفيت في الصحراء… بل هي الليله ستتزوج غريمها الذي سيكون لا محاله جلادها..!!

قررت بينها وبين نفسها ان تقف في وجهه الند بالند…فلو كان ذا قوه ..فهي لديها عقل مدبر.
ليست كباقي العرائس تهتم كيف تقضي ليلتها الأولى او اين ستقضي شهر العسل.. وما الى ذلك.. بل تفكر كيف ستتعارك و تتقاتل.. هي متأكده انها مقبله على حياة صعبه ويجب ان تتأقلم معها..
رفعت يدها لترفع طرف فستانها و هي تمشي خطوتين و تقف امام المرآه قبل الزفه بدقائق.. ستكون معه في "الكوشه".. وبعدها سيستفرد بها..هنا بدأت ساعة الصفر تجمدت اطراف يدها ..وهي تسمع عمتها تدخل وهي تذكر الله بصحبة صيته/ما شااء الله ..لا اله الا الله.. الله يحفظتس من كل عين ماتذكر ربها..

ابتسمت وهي تظهر عكس ما بداخلها/الله اكبر من حلاتي.. يلا بس.. لا تخليني اخذ مقلب بنفسي.

صيته بانبهار وهي ترى الجمال بدون تكلف.. والفستان الناعم ..ونقاء بشرتها وبريق عينيها الضاحكتين فهذه ميزتها "ضاحكة العينين" /ما شاء الله عليك.. قسم بالله انتس تهوولين القلب..لا تسوين فيها يعنني

شيهانه ابتسمت وهي تمسك يدها وتضغط عليها بخفه/اشوف بدأت الربكه من اللحين ههههه حبيبتي عسااه الف مبروك..

شعرت بأن توترها لن يسمح لها بان تكون على طبيعتها وتخاف ان يشعر بها تميم ويظنها فكرت به/بنات احس ماني مرتاحه..

صيته وهي تضحك/خذي علكه وحطي حرتك فيها.. انتي اكيد متوتره بس

سلهام بوادي آخر/بيخرب برستيجي. عروس واطق علك مايصير

صيته/تعجبني اللي مهتمه بالتفاصيل ههه

شيهانه/يلا صيته امشي بس.. اللحين الزفه. تاخرنا

… بدأت حقاً ترتبك.. لابد وان تميم قد اصبح في الكوشه الآن وينتظرها..خرجت بخطوات متثااقله بصحبة شيهانه... واستغربت من عدم وجود تميم.. وانه لم يخرج حتئ معها!!
وصلت الكوشه وجلست. وسط تصفيق الحضور وزفه ايقاعيه ..
شيهانه بجانبها و تهمس لصيته/وين اخوتس؟ليش تأخر

صيته لابد وان تخبرهم، تكلمت وهي محرجه من سلهام/تميم رفض يكون بالزفه وع الكوشه..و بعد ما يبي يصور!

سلهام تلقت أول ردة فعل له وهي تشعر بالحرج من العائله و الحضور ،دخل عمها وبارك لها وتصور هو الأخر وخرج… ضلت متوتره حتى في التقاط الصور مع بنات عمها

مؤكد انه ماهي الا لحظات وسوف تخرج له لا تعلم الى اين..
قطع عليها تفكيرها السيده الانيقه والجميله التي اخذت هي من صفاتها الكثير..!!
هي قادمه نحو المنصه لم تنتظر كثيراً لتترك المنصه وتنزل مسرعه نحوها كالطفله الصغيره والدموع تفيض من محاجرها وهي تنادي/يممااه
انخفضت لقدميها أولاً وقبلتها واطالت البقاء وهي تحتضن قدمي الغاليه ، في مشهد اثر في الحضور..
نزلت امها بقلب مثقل وبابتسامه مخضبه بالدموع ورفعتها لتحتضنها/الله يرضى عليك يا بنتي الله يرضى عليك دنيا وآخره..
سلهام دفنت نفسها في احضان امها وهي تبكي بصمت، لم تود تركها مدى العمر..

ام سلهام وهي تحاول ان تتحدث معها/مبروك زواجك يا حبيبتي وعسى ربي يوفقك

سلهام وهي تبتعد قليلاً ولكن مازالت تمسك بيديها/يمااه اشتقتلك

شيهانه وهي تتبسم وتمسح دموعها/ياهلا بام العروس تو مانورت القاعه وتو ماتبارك المكان..مبروك يا أمال

ام سلهام ارتاحت لها/الله يبارك فيك حبيبتي من انتي؟

شيهانه/انا حماتك الصغيره شيهانه.. تفضلي.

ام سلهام اخذت بنتها للكوشه وضلت معها وبجانبها..

،

في جهة اخرى من القصر.. أوهم والده انه سيدخل ..ولكنه لم يدخل ازاح البشت عن ظهره وهو يعتزم امراً آخر.. اتجه لباب الخروج الخلفي واخذ ليموزين وابتعد..
لم يفكر أبداً بما يفعله.. ضرباً من الجنون، ان يترك اهله وعروسه والحضور..!!
لا يدري الى اين سيذهب.. لكن الاهم ان يحرج سلهام.. ان يضعها في موقف يقتل غرورها.. حينما يعلم الجميع ان العريس لم يهتم لأمرها ليلة الفرح..!!

توقف امام مقهى شعبي على اطراف المدينه.. نزل وجلس عند احدى الطاولات.. جلس وهو يشعر بصداع شديد.. لابد وان ضغطه قد تجاوز الحد الطبيعي بسبب زواجه مرغماً من تلك الماكره..
،
.
،

الساعه الآن الثالثه فجراً ولم يتبين حتى اللحظه.. !!
جميع الشباب واقفين امام بوابة القاعه التي اصبحت فارغه من الضيوف.. انتهى حفل الزفاف منذ مده والعريس اختفى مبكراً..!!
حاكم ضرب بيده كبوت السياره وهو غاضب من تصرف ابن عمه الارعن فلابد وان يتحمل الرجل مهما تعرض للضغط/وين راح هالأدمي..ولا يرد على اتصالاتنا بعد!

عناد بخوف/يا ولد،ماهي من عااادته يسويها اتوقع كل شي الا ان تميم يحطنا بهالموقف.

حاكم ادار ظهره ليدخل بعد اتصال وصله/انا رايح لعمتي شيهانه متصله علي

عناد لحق به/خذني معك وش يقعدني هنا

صقر كان يقف وبجانبه فاهد وبعض الشباب الاصغر سناً في العائله..
صقر وهو يلتفت لفاهد/مفتاح الموتر معك؟

فاهد/ايه وش ناوي عليه؟

صقر وهو يفكر اين سيجد اخيه والاماكن التي يقصدها/قوم معي.. ابي ادور اخوي

فاهد/قدااام وانا اخوك.. مشينا
،
.
،
.
،
.
في غرفة العروس..
جلست بخيبه لم تتوقعها.. بعد المهزله التي وضعها فيها تميم أمام العائله برمتها !!
لم تتوقعه بهذه الجديّه فمن اوول خطوه بدأ بإهانتها امام الملأ..!!
لم تتحمل نظرات بنات اعمامها المتعاطفه.. لم تعتد الذل ابداً..
ابتسمت بغموض وهي تقف/بنات وين عمتي شيهانه؟

دلال/برا تكلم مع حاكم..

بدات بفك تسريحتها واتجهت لشنطتها لتخرج جوالها/ممكن تطلعين؟ ببدل

دلال اتجهت لها/شتسوين؟

بابتسامه يكتسيها جمود وتبحث عن رقم جدها/ماتعودت اسهر لهالوقت بلييز اطلعي ببدل و نادي عمتي ابي نروح.

دلال خرجت وهي خائفه مما قد يحدث.. فمن الواضح ان هدوء سلهام ليس طبيعي البته..

وجدت رقم جدها،واتصلت به ستدعيه الى هنا لن تتنازل له، لن تمرر مافعله بها هذه الليله.. سترد الصاع صاعين..


بعد دقائق..
دخلت ام تميم بصحبة دلال ورآتها قد بدلت لبسها واخذت عبائتها/خييييررر خييير وين ناويه تطسين يا بنت بليس..

دخلت بهذه الاثناء صيته وهي تحاول تهدأت والدتها/يمه شفييتس

سلهام صمتت عنها ترفع لا ضعف.. بدأت ترتدي عبائتها وهي تسحب الطقم الشبكه الذهبي الهديه من صدرها وترميه امامهن..فمن لا يتشرف بها ليست مضطره ان تتشرف به.

ام تميم بّهتت من تصرفها القبيح/نزعتي الحيا يابنت ابليس

خرجت ولم تلتفت صوبهن..

أوقفتها صيته بنظرات رجاءٍ اخير/سلهام، اذا تعبانه و ودك نروح.. اللحين نروح غرفتك بالبيت جاهزه. ارتاحي ومتى ما جاء تـميـ..

قاطعتها بغضب فهي ليست بـ جاريه تُساق الى غرفة سيدها ..ومتى ما اراد ألقى عليها نظره!!/لا يا حبيبتي ماهو انا اللي انتظره متى ما جاااء…. خليييه هو متى ما استرجل اخووك هذا وصار قد الزواج.. يدورني عند جدي، والله ما انتظرته لهالوقت الا احترام لجدي.. والا هو ترى ماهو كفو حشيمه.

صيته لمعة عينيها بغضب،فهي اعلم الناس بان اخيها قام بافعال الرجال وتحمّل المسؤليه وهو مازال طفلاً /سلهاام لا تغلطين على اخوي

سلهام تركتها من دون ان ترد.. وخرجت

شيهانه التي سمعت حديثها لم تستطيع قول اي شيء.. فقط رافقتها وهي تشير الى صيته أن تَهدئ وان تُهدئ والدتها…
.

خرجت برفقة جدها الذي جن جنونه من افعال تميم! و شيهانه وحاكم بعدما أوصل اهله لمنزلهم.اتجهوا لنجد بناءاً على رغبة الجد الذي ضاق ذرعاً بتصرفات احفاده الطفوليه.
اما هي ابتسمت بنصر وهي تذيقه من نفس الكأس وبنفس الليله لم تدعها تتأخر ( ماني حفيدة حاكم ان ما طلعتك من اقصااك بس اصبر علي.. وش وراي الا انت)
.
،
.
،
.
عادت للمنزل بصحبة بناتها وهي في حالة غضب.. رمت بكل شيء بيدها وهي تكاد تنفجر غيضاً../كل واحد راح في جهه وش ذالعرس اللي ماهو مبرووك ولا معاريسه موفقين.. حسبنا الله الولد هج بسبب بنت ابليس

صيته وهي تنزع غطائها/والله ولدك رجال ماهو بزر يسوي اللي سواه..

ام تميم/من قهره.. انحاش و التدبيسه وصارت..

صيته بجديّه/ماهو معذوور لا تحججين عنه يا يمه.. اللي سواه فضيحه خلي عنك التغطيه عليه، ترى الخطا راكبه من راسه الى سااسه..

دلال وهي شوي وتبكي/قسم بالله عمري ماحسيت بالاحراج كثر الليله.. ياكثر ما انسألت

ام تميم بعصبيه/مصييررها تجيني هنا بنت ابليس وأوريها شغلها.. ان ماخليت ولدي يطلع عيونها ماكون مزنه، اجل ترفض تجي بيت زوجها و تقول عنه قليل مرجله!!

صيته/معليش يمه شلون تجي هنا ..المفروض شيخ الشباب ولدتس هو اللي يدخلها البيت الليله ويكون معها مثل كل العرسان..

دلال وهي تسحب صيته/اسسكتي لا تروحين وطي اللحين.. خلي امي تفضفض..

ام تميم تركتهن وراحت وبعينيها وعيد شديد..

دخل ابو تميم في هذه اللحظات وهو ينظر لحالة بناته/شفييكن للحين جالسات هنا بعباياتكن..

صيته/يبه ماعينتوا تميم؟

ابو تميم بلا مبالاه/وين بيهج يعني.. مصيره راجع… الصباح بتلقينه هنا.. يلا انا طالع لغرفتي لحد يزعجني..

دلال وصيته اكتفين بالصمت وهن يرين برودة والدهن..

صيته بقهر/انا ماني بخايفه على تميم الا من ابوي.. يوم من الايام بيجيب له السكر او الضغط!! من عمره 15مارتااح وما سوى سوات الشباب ماتنفس من كثر المسؤليات!!

دلال بحزن،فهي لا تعرف والدها كما تميم/الله يخلي لنا تميم ويهدي ابوي..
،
.
،
.
،
.
،
.

دخل المنزل خلسه كاللصوص.. لم يجد امامه احد،فغريب انهم تركوا الابواب الداخليه مفتوحه.. صعد السلالم بخفّه و اتجه صوب غرفتها، لا تبدو معتمه بالكامل ،حاول فتحها مد يده ليجد الباب غير مغلق،انتابته سعاده.. وهو يدخل ويغلق الباب خلفه ويوصده بالمفتاح.. التفت تجاه السرير ليجدها تنام بسلام قد اتضحت هالات حمراء تحت عينيها زادتها جاذبيه.. اقترب منها اكثر.. وهو يزيد في إضاءة الأبجوره، رأى هاتفين جانب الابجوره ولكنه لم يهتم.. كل ما يهتم له هذه النائمه التي تسحره.. اتجه لها واقترب من وجهها اكثر..

شعرت بأنفاس حاره تلفح وجهها.. ظنت انها تحلم.. فتحت عينيها مفجوعه بما راته لتتفاجئ به يُغلق فمها ويكتم صرختها ويهجم عليها…
،
.
،
يتبع..

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 11:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية