لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-15, 05:00 AM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 




6))عِشق بِلا قُيود…







ظن انه حين تزوج من حبيبته انه تخلص من القيود التي من الممكن ان تنغص عليه ارتباطه بها ولكنه وجد قيوداً اقوى..
.

ظنت انها عاشقه محظوظه.. فأولى لقاءاتها معه كانت زوجته على سنة الله ورسوله..كل شي كان مثالياً في اللقاء الأول.. تأكدت من مشاعرها ..حسدت نفسها على ذلك البدوي الانيق.. لم تتوقع ماحدث ولكنه سحرها بقوة حضوره،
لكن يجب ان تعترف انها في ورطه بين زوجها وعائلتها التي تنبذ هذا النسب الجديد!!

**من قال أن هناك "عِشقٌ بِلا قُيود" !!
،
.
.


في استوديو تصوير يغلب عليه اللون الابيض والاثاث "العصري" والكثير من المرايا..ولوحات الرسوم التجريديه، هي عاشقه لهذا النوع من الفن..ترتدي بلوفر ابيض وبنطلونا ازرق و تربط شعرها بشكل ذيل حصان..

جلست تلتقط بعض الصور لزبونتها الحامل،وهي تنادي احدى موظفاتها/سيرييين هااتي البويه الورديه بليييز

الزبونه بابتسامه/بوويه ورديه؟!!وش تفكرين فيه

توق وهي تثبت الكاميرا وتغير عدساتها/مو تقولين حامل ببنوته؟ راح نسوي لك حركه بالصوره واعتبريها هديه مني بس نفذي كل اللي اطلبه منك

الزبونه ابتسمت/تمنيت اني اطلبك للبيت علشان تصوريني مع زوجي حابه توثقين لي هاللحظات بلمساتك

توق بابتسامه صغيره/سوري والله انتي عارفه ما اشتغل برا الاستوديو . بس عندي فريق تصوير محترفات يطلعون مناسبات، بس انا ما اطلع لاسبابي الخاصه.

الزبونه شعرت باحباط/ياليتك تطلعين كان والله بتطلع احلى صور .. بس ماعليه حابه احجز فريق تصويرك اكيد مثل شطارتك

توق بابتسامه مصطنعه/اوكي تقدرين تحددين موعد من السكرتيره، تنسق لك زياره خلال هالاسبوع اذا جدول مواعيد المصورات يسمح..

الزبونه/تسلمين حبيبتي
،
خرجت الزبونه بعد انتهاء جلست التصوير.. جلست توق وهي مرهقه.. هذه آخر زبونه ..ضغط اسبوع ممن تخلفت مواعيدهم..حاولت الاسترخاء قبل الاستعداد للخروج، تذكرت ان هاتفها معها ولم تسمع نغمته الا عند اتصال والدتها للاطمئنان عليها..!!
اخذت هاتفها الخاص بـ حاكم و ألقت عليه نظره وهي محبطه كامل الاحباط.. شعرت بغصّه وهي ترى صدوده عنها يطول.. ومع طول صدوده عنها تزداد به تعلقاً!!
بئساً لعشقٍ يجذبُ صاحبه على رأسه للهاويه..

رن هاتفها الآخر وهي صافنه ولكنها انتبهت له بعد برهه، فتحت لترد بدون نفس.. وهي ترى أسم منال"خيراً يا رب"/هلا منال

منال على الطرف الآخر/لا هلا ولا مسهلا..

توق اعتادت على وقاحة منال مؤخراً/خييير مناال وش عندك بعد؟

منال وهي تنفث سموم غضبها/منين بيجينا الخيير وانتي دخلتي حاكم في حياتنا.. حسسبي الله ونعم الوكيل.. اخوي مشاري بالسجن والسبب انتي وحاكم… قهرتيه بتركك له..لاااا ورايحه تتزوجين قاتل ابوه بعد.. وتبينه يتصرف بعقل.

توق بعصبيه غير معهوده بها/وانا من متى كنت مع اخوك علشان اتركه ..عيييب عليك.. واصلاً من متى تصرف مشاري مثل الرجال علشان يختلف اللحين!! لو فيه خير ماتركته<<<لم تعتد جرح احد ولكنها بلغت من السكوت ما لا ينبغي السكوت عنه..

منال بحرقه وكراهيه علنيه/اخخخ يالقهر ان مشاري ما قدر يصوبه حتى برصاصه وحده.. اخوي هاجمه بالسلاح لكن نفذ بجلده.

توق توقفت والخوف يعتري قلبها/قصدك ان مشاري رمى حاكم؟

منال/وليته ذبحه وريح قلبي وطفّى ناري ..لكن هالمره ماصابت… والايام قدام

توق اغلقت الهاتف بوجهها وقد بلغت من الخوف مبلغه، ليس لهذه الدرجه تبلغ الكراهيه!! كيف ستطمئن الآن على حاكم.. لابد وانه مصاب بأذى ..على الرغم من غضبها بسبب صدوده إلا ان اصابته جعلت خوفها يغلب غضبها "حالياً " فكرت في سؤال والدها عنه.. سيكون لديه علم بحالته..

اخذت هاتفها واتصلت بسائقها ليأتي و بعد ذلك اتجهت للشماعه اخذت عبائتها و بدأت بلبسها و جمعت مستلزماتها استعداداً للخروج..
،
.
،
.

نزلت من سيارتها وهي تتعكز على العصى مشت بعجله واتجهت للداخل..عجوز طاعنه في السن قد بانت على ملامحها المتجعده علامات الغضب.. وجدت الباب مفتوح على مصراعيه كعادة كرم صاحب المنزل..

يمشي بجانبها ويساعدها حفيدها "سطام" الذي اصطحبها من رماح الى الدمام/يا جده تركدي تراك بتطيحين اللحين.

الجده بغضب رفعت العصى و ضربت بها باب المنزل الداخلي، دخلت وهي تجهر بصوتها/ماعلييك مننني.. وين ولددي بس..

دخلت وهي تنادي/ يا فهههههددد....

لا احد يجيب…!

سطام وهو يشعر بالحرج/جده انا بروح لمجلس الرجال

الجده بنبرة أمر/خلللك هنياااا بسس...

نزلت بهذه اللحظات أم ناصر بابتسامه قلقه لأن دخول الجده بهذا الشكل يوحي بغضبها لابد وانها قد سمعت بما حدث لكن من اخبرها يا تُرى؟!.. اتجهت لها وهي تتغطى عن سطام/يا مرررحبا بعمتي يا مرحبا ومسهلا ..استريحي لبى قلبتس.. و حي الله سطام

سطام بحرج/الله يحييتس يا خاله..

الجده/لا مرحبا ولا مسهلا.. انتي ماتعلميني وش مسوي رجلتس؟!! وراااه مزوجن ولد ذباح اخوووه؟!!! ماعنده ناموس!! والا انهبل من تالي عمره!!

ام ناصر بهدوءها/خالتي الله يهديتس وش ذالكلام ذه.. اقعدي وبعلمتس باللي صار

لحظات ودخلت "توق" عائده من استوديو التصوير الخاص بها، وقد اسدلت الغطاء على عينيها من فوق النقاب/السلام عليكم

الجده بحده/الله لا يسلم في عدونا مغز أبره يا ..يا بنت فهد

سطام لم يحتمل الوقوف اكثر وهو يعلم نوايا الجده..خرج لمجلس الرجال فوراً..

توق فتحت نقابها و اتجهت لجدتها بابتسامه/اهلييين يا جده

الجده وهي تصدها/لا اهلين ولا سهلين..ابعدددي عنني وش سويتي انتي وابوتس؟ تبون تذبحوني؟.. مالقيتوا الا حاااكم البراك !! ضااقت بكم الوسيعه؟!!!

توق لم تعد تحب الخوض في هذا الحديث وقلبها الآن مثقل بالخوف على صحّة حاكم بعد اطلاق النار عليه من مشاري/الله يسامحك يا جده..

ام ناصر شعرت بضيق ابنتها لكن مالحل.. ليس بيدها شيء/خالتي تفضلي داخل وتقهوي وعيني خير، اللحين بيجي فهد ومعه عبدالرحمن تووهم متصلين بي.

الجده وهي تتجه لتوق بالحديث/وش سوا ابوتس ليه يزوجتس لولد البراك..هذوول قاتلين ولددي متعب واللحين بيذبحون احفاادي والله اعلم بصحتهم وتبووني امرر لكم هالزواج كذيااا لا وانا بنت عاامر ما يصير هالعرس. . حلفت بالله لو ما خلا "حفيد حاااكم" يطلقك… لا أنا أمه ولا أعررفه.

اهتز قلبها.. شعرت بخفقان وخوف من المجهول،فـ تدخل جدتها المتسلطه ستكون عواقبه وخيمه..لا يجدر بها ان تناقش جدتها في ما تقول..اكتفت بالصمت..!!

تركتها تريد الصعود لغرفتها في الأعلى.. ولكن سمعت صوت والدها يلقي السلام وهو يدخل بصحبة أخيها عبدالرحمن عائدين للتو ..
توقفت وهي تمسك بالدرابزين، شيئاً ما سيحدث.. قلبها ليس مطمئناً بالتأكيد سينزعج والدها بعد سماع حديث الجده.

ابو ناصر اتجه لوالدته بوجهه البشوش/أرررحبي يأم فهد.. الله حييييهاااا

الجده"ام فهد" بنبرة محتقنه تنم عن غضبها/ مابيني وبينك سلام يا فهد ولانت ولدي لييين تطرد حاكم ابن براك وتخليه يطلق بنتنا توق.

صمت رهيب من الكل.. اما عبدالرحمن ارتاح لتدخل جدته، فهي الوحيده القادره على ردع والده..!!

ابو ناصر حاول استيعاب حديثها الغير معقول.. كيف له ان يتراجع عن زواجٍ تم وانتهى امام الرجال.. هو قد اعطى توق لحاكم ولم تعد بيده.. اتجه لوالدته راجياً/يممه تعوذي من الشيطان.. الله يخليتس لي، البنت صارت حلاله.. معاد لي سلطه عليها وزواجها هالشهر..وحاكم كفو يمه ماهو حي الله رجل

الجده قاطعته بصراامه وكأنه بإسم "حاكم" يثير نيرانها من تحت الرماد/لو ما سوويت اللي قلت لك، وخليت حاكم يطلق بنتك.. لا انته ولدي ولا اعرفك ،و غضبت عليك ليوم الدين.. شلوون تزوج بنتك ولد ذباح اخوك، واللحين دور عيال خوانك

بو ناصر شعر بضيق تنفسه..لعجزه عن ردع والدته التي بطلبها الغريب هذا تهينه، وتساوم رجولته برضاها عليه، فلا أشد من قهر الرجال/انتي تجورين علي يمه،لا تذبحيني

قال هذه الكلمات بصعوبه وسقط مغمياً عليه..

صرخ الكل وفزع متجهاً اليه ومن بينهم توق التي كانت غارقه بدموعها حزينه لوجع والدها، ولحديث جدتها القاسي. .

الجده بقسوه دفعت توق بعيداً عن والدها/ابعدي عننا ..دامك على ذمة حاكم ابن براك فـ انتي غريبه

… لم تصغي لها.. رغم جرحها، فوالدها الذي قهرته جدتها وتسببت في إذائه الآن هو الأهم..

عبدالرحمن شعر وان الوضع لم ولن يمر مرور الكرام.. سقوط والده مؤلم وهو صمام الامان لهذه الاسره.. اتصل باخوته بسرعه واخذوه للمستشفى..
.
،
.
،
.

بين غرف أبناء عمه في المستشفى.. محاولاً الاطمئنان عليهم.. و لا تبدو له بوادر تحسن واضحه. كلا الطرفين اصاباتهم بالغه..ضاق ذرعاً بعمه "هاجد" الذي لم يأتي لزيارة ابناءه سوى مره واحده، وكأنهم ابناء الجيران!!
لكنه ارتاح بعدما عرف ان قريباً سوف يخرجون "صقر" بعدما يطمئن الطبيب على جمجمته المصابه وذراعه المكسوره.

اتجه صوب الاستقبال خارجاً لأخذ كوب قهوه..و تفاجأ بأنسابه يدخلون بصحبة والدهم مع الاسعاف ويتضح أنه في حالةٍ حرجه جداً لدرجة لم ينتبه له أحد منهم!!

من الواجب ان يذهب لهم ويقف معهم ويسأل عن حال والد زوجته.. مع حرجه منهم..
اتجه لهم ليجد عبدالرحمن و بجاد واقفان خارج غرفة الطوارئ/السلام عليكم

بجاد وهو يخفي حزنه/وعليكم السلام

عبدالرحمن التفت صوبه بضيق و رفع صوته/انت وش جاييك هاااه.. وووش جاايبك

حاكم استغرب عصبيته وفضل عدم الرد..

بجاد حاول تهدئة اخيه ونجح/معليه يا حاكم اعذره.. الوالد حيل تعبان وماندري وش صابه

حاكم عذرهم وقرر ان يضل ينتظر معهم/طهور ان شاء الله ..الله يشفيه ويعافيه

بجاد جلس بكراسي الانتظار،لا يعرف سبب سقوط والده، اتصل به عبدالرحمن واخبره ان والده سقط وفقد وعيه فقط.. لم يظن ان كارثة قد حلت/اميين

حاكم جلس بجانبه ..وهو يلاحظ نظرات عبدالرحمن الحاقده!!
مرت حوالي ساعه .. ليحضر سطام بالجده ومعها ام ناصر وتوق المنهاره…

بجاد اتجه لوالدته وهو غاضب/ليش جايين؟

الجده لم ترد عليه..

توق بلهفه اتضحت بصوتها/بجااد شلون ابوي تككفى طممني عليه.. صحى؟ كلمتوه؟ فتح عيونه؟

… ..كان يجلس بالجهه المقابله ولم تنتبه له..وهو عرف صوتها الذي يسستحيل ان ينسى نبرته، ورفع رأسه ليراها بكامل حشمتها المعهوده.. لكن من ذاك الذي اوصلها الى هنا؟!!..شعر بغضب من شدة غيرته..

بجاد وهو يحاول تهدئتها/ادعيله وانا اخوتس

الجده جلست وهي تخفي مشاعرها بسكوتها وانتظارها ..!

سطام بأسف على ماحدث/ماجورين يا بجاد.. سلامة الوالد

بجاد/الله يسلمك.. اتعبناك معنا

سطام لاحظ نظرات حاكم الذي لا يعرفه/شدعوه ماسويت شي..

ام ناصر جلست و جلست بجانبها ابنتها وانتبهت لحاكم الذي يجلس بالمقابل وبصوت لا يسمعه سوا من يجلس جانبها/حااكم!!

توق رفعت راسها تلقائياً تريد الاطمئنان على سلامته بعينيها وبصوت منخفض فيه بحة اللهفه واضحه/وينه؟

ام ناصر نغزتها بكتفها/اثقلي. شايفه هالمصيبه اللي حنا فيها،

توق شعرت بضعف و برغبه في البكاء في هذه اللحظه، انهيار والدها و صدود حاكم الذي احدث البعثره المفاجئه في حياتها ووقوف الكل ضد قلبها..!!

حاكم رغماً عنه اتجه بنظراته لها وسقطت عينيه بعينيها بنظرات صامته و يكتسيها الجمود، فقدومها مع سطام لا يستطيع تجاوزه، الغيره ستقتله !!

توق شعرت بخوف من نظراته لا تعلم لماذا.. لكن نظراته تحكي شيئاً ما..

اقبل راجس وهو ملهوف بانت على ملامحه المفاجأه/وش صاير يا جماعه…

لا احد يرد عليه…

راجس شعر بأن مكروهاً أصاب جده، هو من رباه بعد وفاة ابيه سلطان توأم ناصر الذي توفي مبكراً و بعد ولادة راجس الابن الوحيد بشهور/يا جماعه لا تخوفووني علااامه بو ناصر

لاحظته إنهار وهذا العزيز الغاالي اتجهت له و تمسكت بيده محاوله تهدئته/ابوي تعبان دعواتك له يا راجس

راجس ماتحمل ورفع طرف شماغه ليخفي عينيه التي غرقت بالدموع..
توق حضنته عن عيون الناس وهي تبكي بصمت.. لاحظت حاكم ينظر لها بحدّه و ويقف ليترك المكان ويذهب ..ازداد الضغط عليها اكثر ،و الامور تصبح اكثر تعقيداً.. لم تعد تحتمل مزيداً من اللوم.. و بنفس الوقت قلقه ماهو مصيرهما معاً بعد الآن..ومامصير والدها ذلك الرجل الغالي على قلبها كروحها!!

الجده لمحت حاكم وهو يقف ويغادر المكان، تبادرت لمخيلتها صوره قديمه لشخص لم تنساه مع مرور السنين.. ومشهد تلك الفتاه البارعة الجمال في ريعان الشباب على جال مورد الماء تودع حبيبها ذلك الفارس وتعاهده ان تبقى في انتظاره الى الربيع القادم ليأتي لخطبتها مع علمها بأنه متزوج ولديه ابن.. لكنه معشوقها وهي معشوقته و العرب تعرف قصتهم.. تذكرت وعد فارسها لها قبل الرحيل، وصوته الرجولي الذي تعشق نغمته( الربيع الجاي يا الجازي برسل لتس خويي ناصر بالمهر ويخطبتس لي هو وجماعه من ربعي، لجل اذا عودت لنجد يكون العرس.. وآخذتس معي)..
نفضت هذه الذكرى الجارحهه لقلبها.. والتفتت لبجاد مستفسره/بجاااد من هذا؟

بجاد/هذا حاكم البراك يا جده

الجده رجعت لتلتفت اليه وهو ذاهب ولم تعلق ..لم تستغرب انها تذكرت ذلك الحبيب الذي غدر بها وارسل صديقه ناصر ليعتذر عن الزواج منها ومن بعدها خطبها ناصر لنفسه ووافقت عليه مع انها كانت ترفض فرسان القبائل من اجل "حاكم راعي الصيت والمرجله"..

.
،
.
المساء..
في احد بيوت ال صارم..
بيت اجتمع فيه افراد العائله ماعدا توق ووالدتها التي تقف لجانب والدها الذي ينام في المستشفى..
وقع خبر وفاة اخيها كان شديداً على مها فهو وحيدهم من الصبيان.. لم تحتمل فقدانه.. ضلت بجانب والدتها المكلومه، باكيه بصمت تستعين بالله وقوّة ايمانها به على مصابها الجلل وتستقبل المعزيات..

وقفت لجانبها تلك الحاقده وكأنها تواسيها بعدما ذهب الجميع/احسن الله عزاك والله يرحمه..
مها و قد تورمت عيناها من بكاها/ جزاك الله خير

اكملت منال بكراهيه/والله ان ابن براك من دخل عايلتنا محد فينا سلم ..اخوي دخل السجن بسبته وعمي فهد طاح مريض واللحين ولد عمي توفي والثاني ما يندرا عنه

مها احتفظت بسكوتها واتجهت لوالدتها تواسيها.. لمعرفتها بتلميحات منال/..

منال اكملت/الله لا يوفقك يا حاكم البراك.. ولا يوفق اهلك

مها قاطعتها بغضب عارم وهي ترى أمها منهاره و تبكي بصمت/بسسس انتي ماتسكتين، من دخلتي تدعين على واحد ماله ذنب. كلنا عارفين ان سبب دخول اخوك السجن هو محاولة قتل حااكم .. وندري انه لهالسبب تسبب على ناس بريئه واللحين هالناس بين الحياة والموت… مدري ليه تتكلمين عن حاكم وكأنه قاتل مع انه عفى عن اخوك!! المفروض انك مديونه له بالشكر..

الكل/!!!

منال خافت من نظراتهم/بسسس نسيتوا وش سوااا ابو حاكم!!

مها ودموعها تنسكب بحزن على اخيها/محد نسى انه تم القصاص من قاتل ابوك.. و انتهت القضيه.. بس انتي "بسووس ثااانيه' تبين تشبين حرايب وبس..ترى ذبحتينا.. هذا انا اخوي الوحييييد انقتل ومعاد لي بهالدنيا سند ولا لأبوي ولد ..و مع ذلك ناري طفت لان اللي قتلوه ماتوا بنفس الوقت و رضينا بالقدر و احتسبنا مصيبتنا… شفيك انتي حقوده..انا متأكده انك وراء تحريض اخوك مشاري، ناويه تحرقين العالم كله بكراهيتك، لين متى يا مناال؟

منال اختنقت عيناها بالدموع وهي لم تتقبل حديث مها،فهي بنظرها تتكلم عن ثأر والدها بسطحيه!! اخذت عبائتها وخرجت مسرعه..

مها جلست براحه وهي تستعيذ من الشيطان لو كانت قد جرحتها..

ام مها بحزن مكبوت يتضح بصوتها/ضيقتي صدرها يا بنيتي

مها بضيق ودموع تنسكب/خليها تعرف وتفهم انه فيه ناس فقدوا غالين على قلوبهم ماهو بس هي.. وكأن محد انقتل غير ابوها..هذي جايه تعزينا والا تغثنا!!

امها سكتت على حزنها وهي تتفهم حديث ابنتها العاقل.. لقد كبرت مها..وكأنها بالتفكير أكبر من منال ..!!
.
،
.
،
.
في الليل..
اجتمع الكل عند صقر.. تميم بعكس ما كان متوقع منه هاهو يجلس بالقرب من اخيه وهو يشعر بغصة غضب ممن تسبب بالأذى لـ صقر ، هذه المرّه لم يُخفي خوفه من فكرة فقدان اخيه.. فـ صقر هو سنده بعد الله،ماذا لو حدث له مكروه كما حدث لأبناء عمه.. كيف سيكون وقع الألم عليه..

صقر ابتسم وهو يرى والدته تلمس يده السليمه/يممااه والله اني بخير لا تخافين

ام تميم ودمعتها تعبر خدها/شاايف يوومنك ماتسمع كلامي وش صار فيك. الله يصلحك ويخليك لي.. روعتني عليك..

صقر اخذ يدها وطبع قبله عليها/لبى قلبتس سامحيني يالغاليه

ام تميم التفتت على تميم وهي خائفه/شلون المصابين الباقين

تميم تنهد بضيقه/عيال الصارم توفي منهم واحد والباقين بخير بس اظن واحد مشلول.. اما عيال عمي هاجد توفوا الله يرحمهم.. ، حاكم وعناد راحوا مع اعمامي يسوون الاجراءات.. وبنصلي عليهم الفجر ان شاء الله.

ام تميم بكت رأفتاً بحال امهاتهم/ الله يصبر امهاتهم بس ويرحمهم..

صقر لم يحتمل الخبر و انهار يبكي،هؤلاء ابناء عمومته واصحاب طفولته.. اتجه له تميم وحاول مواساته/تعوذ من الشيطان وترحم عليهم.. انت رجال والرجال تصبر وقت الشدايد

صقر وهو يبكي بشكل محزن ويفكر بدون تركيز، تذكر حال اولاد عمه كانوا في غفله، غير محافظين على صلواتهم "الموت حق علينا" وهو مؤمن به، لكنه يبكي على مصيرهم كان ينصحهم دااائماً عن تأخير الصلاه و احيان يتركونها ولا يصلوون، زاد بكائه لانه كان يرجوهم يصلون وهم يماطلون.. و هذا القدر لا يُمهل احداً..ضل يبكي حزناً على وفاتهم وهم في غفله..

تميم امتلئت عيناه بالدموع وهو يحتضن اخيه المنهار تماماً ،قد يحتمل اي شيء ماعدا رؤية دموع صقر ، بالرغم من شدته وغلظته..!

ام تميم بحزن/لا حول ولا قوّة الا بالله، الله يغفر لهم ويرحمهم ويتجاوز عنهم
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 30-04-15, 05:01 AM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
،
.
،
مر هذا الاسبوع ثقيل جداً..

الحزن يخيم على الطرفين.. الجميع اتجه للدمام ليقدم واجب العزاء ،هاجد عرف مقدار غفلته عن اولاده الذين ذهبوا بسبب اهماله..تناقل الحزن من هنا وهنا بين بيوت العائلتين المتضادتين..الذين اشتدت الفرقه بينهما اكثر من ذي قبل..
و حضر الاقارب لتقديم واجب العزاء..


في السياره بطريقها لمنزل عمها "خالد.. ابو تميم" عائدين من منزل عمها هاجد..مع سائق عمها بو عناد"

هي الآن في مدينتها التي وُلدت و ترعرعت فيها.. لماذا تشعر بالغربه؟!..شي يختلج بصدرها.. رغبه تجتاحها لرؤية الحنونه "أمها" التي فارقتها منذ فترة طويله، لكنها تخاف ان يطردها والدها وليس هناك اشد من عقاب الأب..
شعرت وكأن جدران مباني هذه المدينه كالسجن الكبير الذي لا نهاية له.. حنت لتلك الصحراء الواسعه وصفاء ذهنها فيها، و هدوءها الذي تفتقده المدن..
اطلقت تنهيده سمعتها عمتها التي تجلس جانبها/..

شيهانه التفتت عليها بعد هذه التنهيده/تعوذي من ابلييس يا بنت وش فيتس؟

سلهام بضيق وملل/متى نرجع لنجد

شيهانه/الليله بنروح بيت اخوي خالد.. وبنقعد هناك لين يفضي لنا تميم ويرجعنا لديارنا

سلهام بمجرد سماعها لأسمه تشمئز/عمتي مايمدينا نروح مكان غير بيت عمي خالد

شيهانه/انتي شايفه بيوت اعمامك كلها زحمة بزارين محد بيته وسيع و قريب من بيت هاجد غير خالد..

سلهام/وبيت حاكم ليه مانروح له

شيهانه تتفهم مطلبها وتعرف ان تميم السبب/هناااك في الخُبر.. بعيد علينا بعدين الساعه متأخره و اغراضنا في بيت عمتس خالد.

استسلمت و غرقت في صمتها..حتى وصلوا بيت "خالد.. ابو تميم".سلموا عليهم وبعدها اتجهوا لغرفة الضيوف ليرتاحون بعد عناء يوم مليء بالازعاج الذي لم يعتادوه،
شيهانه ابدلت ملابسها ونامت بعدما اخذت "دوش داافي"..

سلهام تبعتها اخذت حماماً دافئ وانتهت وخرجت..وتفاجأت بعمتها نائمه ..شعرت بالبرد اتجهت لجاز التدفئه لتزيد في حرارته قليلاً ثم بدأت تجفيف شعرها!!

لحظات و دخلت صيته وهي مبتسمه وتهمس/السلام عليكم

سلهام التفتت لها وهي تجفف شعرها بالمنشفه/وعليكم السلام

صيته/مانمتي للحين؟

سلهام ابتسمت بتعب/شوفت عينك متسبحه وبناااام

صيته/هههه ادري سؤال غبي بس شرايتس تجين تسهرين معنا؟

هي اعتادت ان تنام مبكراً، ولكن لم تحب تفويت فرصة السهر مع المحبوبات صيته ودلال/مع اني صرت انام بدري.. لكن ودي اسهر معكم، من زماان ما سهرت.

صيته بحماس/يلا تعاالي بسرعه نبي نطلع السطح

سلهام خافت وهي تسدل شعرها المبلول على ظهرها/برررد وانا تووني متسبحه خلوها بأي مكان..

صيته/تعاالي بس، اصلاً الليله دفاا

سلهام اخذت منشفتها الكحليه و مشت معها/ياوويلك لو مرضت

صيته/هههه بلا شغل عجايز بس

اتجهوا للسطح كانوا مجهزات جلسه حلوه وسهره رووعه..
،
.
،
.
،
.
دخل تميم المنزل وهو يضع شماغه على كتفه وبصحبته والده.. التفت عليه وهو يشعر بضيق من تصرفات والده المراهقه.. هو موظف في الأحوال المدنيه ولا يمكن ان تخفى عنه اخبار والده.. خصوصاً ماعرفه قبل يومين
التفت اتجاهه وهو يتصنع الهدوء/يبه

ابو تميم التفتت صوبه مستغرب/نعم ياتميم.. طولنا بالسهره خلني انام وبكره سولف بكيفك

تميم بدون مقدمات/لين متى بتخفي علينا اخوي من الباكستانيه

ابو تميم بدون اهتمام/لازم اعلمكم بكل شي يعني؟

تميم بصدمه/بس هذا ماهو اي شي يبه ..هذا خبر مهم

ابو تميم/بعدين هي بريطانيه ماهي باكستانيه

تميم وهو يتصنع الهدوء/باكستانيه مقيمه ببريطانيا. يبه لين متى انت ماتهتم في هالبيت..من تقاعدت وانت مسافر!!

ابو تميم بلا مبالاه تركه/انت فاااضي.. وانا بناام وراي سفره بكره..ابي ارتاح

تميم ضل واقفاً وهو مصدوم من هذا البرود و تصرفات والده الصبيانيه.. ماهي عاقبة تلك السفريات.. متى سيشعر بالاستقرار. اصبح والداً و مسؤلاً منذ كان في ثالث متوسط وهاهو اليوم رجل، لم يعرف لوالده حضوراً في قرارات العائله، حتى الصرف في البيت لا يساهم فيه!!
ارتمى على كنبة الصاله وهو يلتقط انفاسه بضيق..الى متى سوف يغطي على تصرفات والده الحمقاء !!

قام بعد ذلك و اتجه لغرفته والنوم قد فارق مقلتيه.. لكن هو يحتاج كثيراً للراحه.....

سمع صوت ضحكات صيته تأتي من الأعلى!! واستغرب استيقاظها لهذا الوقت المتأخر..!! غضب بشده لتواجدها في سطح المنزل وهو قد منعها منه..

صعد مسرعاً للأعلى و بداخله براكين من الغضب المكبوت تجاه والده.. سيفرغه فيها بالتأكيد..
وجد الباب مفتوحاً واتجه له ..وصرخ/صيييتاااااااااه.. علي الحرااام لاووررريتس

البنات دب الرعب في قلوبهم.. يبدو ان تميم اصلاً غااضب هذه الليله.. ووجدهن عذر لتفريغ شحنات غضبه..

دلال وهي تكلم صيته ومرعوبه/قلللتلك السسطح لااا هذا هو كشفنا

سلهام شعرت وكأنها النهاايه.. وهي تثبت المنشفه على رأسها وتتلثم بها، لا تريد مواجهات مع تميم ولا تحبذ رؤية ذلك المتعجرف.

تميم وقف امامهم والاضاءه خاافته ولم يلاحظ عددهم لأن دلال ذهبت خلف صيته.. مسك بأقرربهن اليه و مد يده لرأسها ليشد شعرها وهو يصرخ/كم مررره قلت لكم،هالسسطح لا تعتبنه.. لا تطبنننه.. حممميييررر غبيياااات

اتجهت له صيته راجيه وخلفها اختها/تمييم تكفى اتركها من يدك، هي مالها دخل..

تميم ترك شعرها بسرعه و استغررب/صييته ودلال!! .. اجل هذي من؟!!

سلهام بألم لكن بدون دموع وبكاء وثبتت المنشفه وهي تحس شعرها كله بيده/آآه

تميم باشمئزاز/هذا انتي يالهاايته..وانا اقووول وش خلى خوااتي يكسرون كلامي و يصعدون السطح، اكيييد بسبتتس ..ماعليتس شرهه، وحده منبوذه من اهلتس و مالقيتي من يربيتس.

سلهام قررت تركه و مشت من أمامه مُسرعه و بدون ان ترد عليه، حديثه المسموم يطعنها في شرفها يمزق كبريائها المجروح اصلاً .. وهو من تسبب بألمها.. اكتفت منه، لا تريد ان يسمع احداً اهاناته لها وهاهو الآن يُهينها أمام اخواته.. قد بلغ السيل الزُبى .

استغرب، ذهابها بهدوء و استغرب اكثر عدم ردها عليه كالعاده..لماذا شعر انها مكسوره..،فقد إعتاد رؤيتها شامخه ومتمرده رغم كراهيته لتمرد البنات ..الا ان هذه لا يليق بها الضعف هي فاتنه في تمردها..!

صيته ودلال استغربن هدوءه المفاجئ .وتأثره !!

صيته برجاء/تميم هي مالها ذنب.. قسم بالله كانت بالغرفه وناويه تنام.. بس أنا اللي رحت لها و أصريت عليها تجي معنا نسهر فوق السطح..

دلال وهي تأيدها/اي والله ياليتنا ما ناديناها تفشلنا وبس

تميم وهو ينفضها من ضميره وتفكيره، رفع ناظريه لأخواته بتهديد وهو يؤشر بأصبعه السبابه/ثاااني مرره عتبوا باب السطح من ورااي.. اقسم بالله لاوريكم شغلكم انتي وياها يلا انقلعوا

صيته استغربت انه لم يمد يده عليهم كعادته/طيب والبنت اللي تو مشعت شعرها و هزئتها بدون ذنب وسبب، منت معتذر منها؟

تميم ابتسم بسخريه و غرور/معاد الا هي ،هي تعقب وتخسي.. اقوول يلا خذي قشك و انزلي انتي وياها والا قسم بالله لاتوطى ببطونكم.

اتجهوا البنات لاغراضهم بسرعه و بدأوا يرتبونها و يحملونها ..اما تميم نزل وتركهم..

دلال بضيق/صيته وش السوات؟ فشيله
صيته وهي تجمع الاكواب/اسسكتي قسم ان فيني الصيحه.. ليتني ما ناديتها.. ضنيت ان تميم بيتأخر الليله مثل الايام اللي راحت..

دلال/شرايك نروح نعتذر لها اللحين؟

صيته بضيق/مو الليله.. مالي وجه قسم بالله..
،
.
،
.
دخلت الغرفه وهي تشعر بغصّه. حاولت ان لا تبكي واتجهت مسرعه لدورة المياه و داهمت عيناها بالماء بشكل سريع وكررت غسل وجهها وهي تتمتم بداخلها(ماراح اسمح لهالدموع تنزل بسببه و انا راسي يشم الهواء..والله ما يفرح بسموم حكيه وقذفه لي بالطالعه والنازله، بصبر لين يجي دوري وان الله مع الصابرين يا تميم.. )

توضأت وصلت ركعتين وأوترت،احتكاكها وتأثرها بشيهانه جعلها ملتزمه اكثر وحريصه على السنن الرواتب وهذا ما اكسبها قوة الصبر لفراق والدتها واخوتها وضغوطها الأخرى..
..بعد الفراغ من صلاتها ،اتجهت للفراش المفرود على الارض ونامت براحه..
،
.
،
.

صباح اليوم التالي.. ولكن في جهة اخرى من هذه المدينه الساحليه..
استيقضت باكراً قبل دوامها بساعات بعدما سهرت ليلتها كامله.. لم تنم..بسبب التفكير بوالدها ومرضه الذي اكتشفوا بعد ذلك انه جلطه جعلته طريح الفراش غائب عن الوعي..
نزلت مسرعه بعبائتها وحقيبة يدها واخرجت هاتفها منها و اتصلت بعبدالرحمن وانتظرته يرد/السلام عليكم

عبدالرحمن على الطرف الآخر/وعليكم السلام،خير ياتوق

توق/دحوم عادي اجي ازور ابوي قبل دوامي

عبدالرحمن/عادي ..روحي له انا بطلع للمؤسسه، بجاد طلبني وبرجع لأبوي الساعه10

توق بسعااده/فديت الدحمي

عبدالرحمن وهو يلمّح لها/والدحمي يفداك لو تطيعينه

توق وكأنها لم تفهمه/يلا دحوم انا طالعه اللحين.. سلام

اغلقت هاتفها وتفاجأت بنغمة جوالها الخاص بحاكم تعلن عن وصول رسالة واتساب منه، شعرت برعشه في يديها، فهو لم يتصل ولم يتواصل معها منذ اكثر من اسبوع،رغم انها تعلم من اخيها بجاد تواصله وزياراته المتكرره لأبيها!!
اخرجت هاتفها الآخر وهي خارجه من المنزل وتركب السياره… فتحت رسالة الواتساب بشوق ..وقرأتها
[في بحّة الصوت وﻻ بالكلام ،
يا جنّة الله على ذيك الملامح ]

شعرت بغصه رغم سعادتها برسالته..وضلت تتأمل حروفها وهي تراه "متصل" وكأنه ينتظر ردها..!!
الآن فكر بها.. مالذي طرأ ؟ مالذي جد؟..هل استيقظ الشوق من سباته فجأه؟! نزلت دمعتها سريعه واحساسها ببعثرة الاشتياق والتوق للقاءه يزداد حينما يتواصل معها..

ردت هي برساله.. اخرى.. واغلقت المحادثه بسرعه.. وهي تتحدث مع السائق/روح بسرعه مستشفى بابا
،
.
،
الخُبر.. *
في "المشب" المأثث بجلسه عربيه حمراء وديكورات توحي وكأنها جزء من بيت طين قديم...
جالسآ وشماغه بجانبه على "المتكى" يحتسي فنجان قهوته الصباحي مع والدته التي باركة زواجه على "مضض"حُباً فيه ورغبةً منها لرؤية ابنها سعيد.. رغم تحفظها على انها لم تحتفل بملكته ولم تفرح بخطبته ولم ترى عروسه بعد..

مازال ينتظر ردها على رسالته ..وهاهو الرد يصل،..
قرأ الرساله وابتسم على جمال الرد الذي سحره..
اعاد قراءتها مرّه اخرى [يُغازل صَوتي المبحُوح ولآيعلمْ أن للشوق بحّة إرتكزَت فِي حُنجرتي ..]

تشجع و ارسل لها رساله سريعه: [تستقبلين ضيوف اليوم؟]

اتاه الرد سريع: [انا اللحين رايحه المستشفى عند الوالد، وبعده عندي دوام ..و اصلاً ما حب الضيوف]

ابتسم و ترك فنجان قهوته واستقام واقفاً/يمه تامرين على شي

ام حاكم/سلامتك بس وين رايح يا قلبي

حاكم بابتسامه/مواعد واحد مهم ورايح اشوفه.. دعواتك يمه

ام حاكم رفعت يديها للسماء داعيةً لولدها/يالله انك تحفظه وتوفقه وتسهل دربه وتعطيه كل ما يبي

حاكم انحنى لها وقبل رأسها/امممييين يمه، يلا سلام

ام حاكم بابتسامه/سلام.

خرج وهو في قمّة سعادته "سيراها سيتحدث معها طويلاً..سيعتذر منها.. فمن الواضح من رسالتها العتب..

/
/
/
/
/
/

في منزل بو ناصر.. دخل كعادته بدون "احم ودستور" ويناادي/يمماااه

ام ناصر ضاقت ذرعاً بثقيل الدم هذا.. فكل صباح يأتي الى هنا لدرجة انها اصبحت تعرف مواعيده وتستعد لتحتجب/خير يا حمد،جاي بدري ربع ساعه اليوم

حمد/مشتاق لأمي وينها

ام ناصر في داخلها( لو حيل تحبها كان أصرريت تقعد عندك بالبيت بس وش اقول) /الوالده بالحوش الخلفي جالسه بفراشها تحت النخلات..

حمد وهو يلتفت بالبيت وكأنها يبحث عن احد/ووين توق بغرفتها والا صحت

ام ناصر/في المستشفى وبعده بتروح الدوام

حمد وجدها فرصه، هي خارج المنزل..سيحاول اللقاء بها فهي اصبحت تتحاشاه كثيراً والشوق بلغ منع مبلغه.لف وكأنه سيخرج.. ولكن اوقفه صوت أمه/حي الله حميييّد

حمد شعر بإحباط وخطته تفشل/الله يبقيتس يمه..

ام فهد/تعاال افطر معي وتقهوى… ام نويصر انفداتس.. خلي الخدامه تجيب الفطور ..انا بروح اخذ دواي من غرفتي وبرجع للحوش

ام ناصر/ابشررري..
،
،
،
.
،
،
،
المستشفى.. *
دخلت جناح والدها منذ خمس دقائق.. قبّلت رأسه وهي تشعر بالحزن عليه فهو غائب تماماً عن الوعي.. لاحظت شحوبه واغرورقت عيناها بالدموع (حبيبي يبه، البيت من دونك يا سما الجود جدران ).

دقائق وسمعت طرقات على باب الغرفه!!
من يا تُرى… ربما الطبيب ولكن هو اطال طرق الباب!! .. اخفضت نقابها وغطت عيناها واتجهت للباب الذي هو في آخر ممر ٍضيّق بطرف الجناح وبعيد عن سرير المريض و بقية الجناح..

تفاجأت به يقف أمامها و بيده سُبحته ذات الخرزات الفضيه/السلام عليكم.

تذكرت توق فضاضته وعدم رده على اتصالاتها ولا على رسائلها في الايام السابقه.. تركته ودخلت من دون ان ترد السلام.. بدلاله واضحه على انها غاضبه..

لحق بها وهو يحتفظ بهدوءه الرجولي ويداعب سبحته بين يديه بتوتر.. لم يستغرب عدم كشفها لنقابها أمامه وصدودها عنه،فهو يعرف بحجم خطأه فمهما كان لقد ظلمها بهجره لها بدون مبرر يستحق..قرر مبادرتها/الحمدلله على سلامة الوالد مايشوف شر ان شاء الله

توق بصوت يكاد يختفي/الله يسلمك.. مشكور

اتجه لوالدها و طبع قبله على رأسه/ماجور يالوافي

تركته واتجهت للجهه الاخرى من الغرفه بحيث لا تراه ولا يراها و لتريح اعصابها من وجوده/اذا خلصت زيارتك تدل الباب.. عن اذنك..

ذهبت ولم تعقب..**

لحق بها ووجدها تقف قبالة الشرفه الزجاجيه وتدير ظهرها، ناداها ببحة العاشق/توق .

توق بجمود لم تعتده/الباب من هذيك الجهه..

لم تكمل كلامها ليضع يده على كتفها.. والتفتت عليه بسرعه و رأته عن قرب ،عينيه بعينيها..
شعرت بقشعريره وابعدت يده عن كتفها وحاولت الابتعاد عنه بهدوء/ابعد عني

حاكم لاحظ ان المكان مناسب فهو ليس في غرفة ابو ناصر بل في غرفة جلوس الزوار اقترب اكثر واصبح بينهما سنتيمترات بسييطه/شفيك؟

أغاضها سؤاله هذا وهو من تجاهل مكالماتها وهو من خيّب أملها!!
مدت يدها لتبعده عنها ونجحت في ذلك و همت بالخروج بصمت ..

ولكنه اعترض طريقها بسرعه و سحبها اليه برفق ولف يدها لخلف ظهرها وهو يثبتها، صدت بعينيها الدامعتين،ذاب قلبه وفتح النقاب عن وجهها ودُهش من كمية الدموع وتغيرت ملامحه للحزن، فهو يعرف سبب غضبها ويعذرها/انا اسف وحقك علي، انا..

قاطعته بغضب عارم حاولت الافتكاك منه/منت معذور ومالك حق تصد عني و تجفاني

شعر بوجعها من نبرة صوتها المرتجفه و حاول ان يحدّثها ويفهمها ولكنها قاطعته بغضب ودموع/انت تعمدت تسكر بوجهي كل مكالماتي وتحقرني بدون تسمع عذري. مع اني ماسويت شي استحق عليه هالعقاب.. وفهمّتك بالمسجات اني نسيت الجوال بالبيت،

حاكم تمسك بها اكثر وهو يحاول يحتضنها ويحتوي غضبها ويحدثها بما يطفئ غضبها/طيب ادري اني غلطان بس سامحيني طلبتك.. تكفين والله اني كنت مضغوط من كل اتجاه لكن مع هذا المفروض ما اترك اتصالك حبيبتي لا تصعبين الوضع

توق حاولت التملص منه مجدداً و دموعها تنزل بغزاره تعبت من كبتها لمشاعرها الذي لم يعد بالامكان/فكني ،لا تمسكني مــابيك

لم يُصغي لها و لم يتركها بل تشبث بها اكثر من ذي قبل وهو يحتضنها بقوه محاولاً تهدئتها،ولم تهدأ، إآه كم هو صعب الاعتذارمن المدللات .،أدارها نحوه حتى اصبح وجهها بوجهه وثبتها/توق اسمعيني

تعبت من محاولاتها للهرب وحاولت بضعف لكن انهارت سدود عينيها مجدداً تحدثت بخوف مخلوط بنبره باكيه/كنت بتروح فيها بسبب ولد عمي... كنت بتضيع مني بلحظه..و مع هذا تجاهلت مشاعري و واصلت حرماني من صوتك!

قاطع حديثها الذي جعله يثق من خوفها عليه ،وأسكتها بقبله بدون سابق انذار، اطال القُبله الى ان شعر بأنه امتص منها كامل غضبها و توترها، والدليل ارتخائها وتركها المقاومه.
شدد على احتواءها واحتضنها بعد هذه القبله…

أحبت إصراره عليها و طريقة اعتذاره و ترويض ثورة غضبها باحتضانها وتشبثه بها رغم صدودها!!
لم تشأ ترك "حضنه" ولا النظر بعينيه من شدة خجلها..
فقدت قدرتها على صنع ردة فعل مناسبه، شعرت وكأنها كتله هامده لا تستطيع الحركه،فهذه أول قبله والشعور بعدها غرريب،

همس لها وهو يرفع وجهها له ويرى بريق عينيها الدامعتين/الله لا يخليني كان زعلتك مره ثانيه.

لم تعد قادره على الحديث،لم تتوقع القبله ولا احتضانه لها ولا محاولة إرضائها رغم كل محاولات صده..
بعثرها عشقه. شتت غضبها ..وأجج حبه في عروقها ،..لم تفكر بهكذا مشاعر من قبل ولم تعرف ان للعشق نقاط ضعف.. اكتفت بالصمت تركته بخجل وابتعدت لتزين نقابها الذي انتزعه منها..
ضل واقفاً يراقب تصرفاتها العفويه.. حتى انتهت وابتسم وهو يتذكر حديث أبناء عمها بأنها ليست من حقه.. وبحديث عمها حمد حينما قال (شوف عينك.. حظ غيرك)..تذكر لحظة تقبيلها وابتسم بانتصار.. جازماً ان لن يتخلى عنها.. ولو قتل.لن يتذوق شفتيها احداً بعده.. كما لم يقبلها احداً قبله..
تحنحن وتكلم بهدوء/اوصلك دوامك؟

توق وكأنها فقدت القدره على النطق، هزت رأسها بالنفي بغباء وهي تهم بالخروج..

حاكم تفهم خرسها المؤقت و خجلها من سكوتها و مشى جانبها/ترى اليووم محد موصلك لعملك غيري ومايمديك ترفضين وقبلها عازمك على كوب قهوه.. ادري ان دوامك بااقي عليه

توق اخفت سعادتها ولم تبدي اعتراضاً..خرجت وتبعها..
،
.
،
.
،
.
،
.
،
.

في بيت بو تميم..
استيقظت باكراً مع عمتها وام تميم التي اعدت الفطور لتميم قبل خروجه للعمل..

جلست ام تميم وهي تتنفس بسرعه/افطروا يا بنات وش تنتظرون

شيهانه/طيب وين البنات؟

سلهام وهي تجلس وبيدها الكابتشينو/والله اخبر صيته راحت تصحي دلول

شيهانه/روحي استعجليهم اخاف صيته نامت بعد.. نبي نطلع بعد شوي للسوق ونخلص اشغالنا قبل نروح

سلهام وهي تقوم من السفر وبيدها كوب الكابوتشينو/ابشرري..

صعدت درجات السلم بنشاط وحيويه.. حياة البر بعثت لروحها النشاط و ضبطت ساعتها البيولوجيه تنام باكراً وتستيقظ باكراً..
مرت من غرفه وجدتها شبه مفتوحه..ونادت/صيتاااااه..

ردت عليها صيته من بعيد/نععععم انا جااايه جااايه

اتجهت سلهام للغرفه الشبه مفتوحه ورفعت صوتها مجدداً/صيتاااه الغرفه اللي عند الدرج من حقته؟

صيته اقبلت من بعيد/حقت تميم يالغبيه.. من غيره

سلهام بابتسامه شقيه/شدرااااني يمكن لصقر

صيته/لحظه ارش دلال بجيك المويه وارجع لك

سلهام وهي تطل بالغرفه/خذي راحتك..

ذهبت صيته.. وابتسمت سلهام بخبث وهي ترى لاب توب تميم هناك على الطاوله وبجانبه طابعه..
دخلت وهي تتلطف.. اتجهت للاب توب وابتسمت بمكر وهي تسكب كوبها الساخن كاملا على لوحة المفاتيح ..

وبسرعه اكبر اخذت قارورة الماء الموضوعه على "الكومدينه بجانب سريره واتجهت للطابعه لترويها من الماء.. بدمٍ باااارد… وهي تتمتم (اااه مشتاااقه اشوف ردة فعله ههههه)
،

عاد من الخارج مسرعاً وكأنه نسي شيئاً ما..
لم يواجه احداً امامه.. والمكان هادئ.. ظن ان الجميع مازال على سفرة الفطور لأنه خرج للتو.. وصعد متجهاً الى غرفته ليأخذ اوراقاً مهمه..!



يتبع..

،
.

قراءه ممتعه.. ..


واسمحوا لي على القصور..
.
،
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 30-04-15, 01:39 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

لا لا لا لا لاااااااااا
الحين ووتش بيصبرني للأسبوع الجاي
يا قلبي يا سلهام توك تبردين حرتي و حرتك
الكاتبه مبدعه
و قلبي فيتامين سي مشكوورة
اتوقع تميم يغير رأيه الحين و يتزوجها يعني أنه بيربيها
اتوقع حاكم يضطر يأخذ توق بدون عرس
و اتوقع شيهانه تحب واحد من العائله الثانيه

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 30-04-15, 01:55 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

يا ويلاااااااه


شو هالقفلة الجهنمية


والله انه قلبي صار عند رجلي من الخوف


يا ويلك يا سلهام ويا ظلام ليلك ....






السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



حبيبتي ام جمال سامحيني فايتة لا سلام ودغري كلام هههههههه


اكثر شي انبسطت فيه رجوع حاكم لتوق وانه اعتذر وطيب خاطرها والحمدلله انه حمد ربنا لهاه بأمه وانشغل عنها .



مسكين ابو ناصر والله انه قهر الرجال صعععععب

امه حطمته وهي حاقدة على سبب فاضي واظن ناصر لعب عليهم الأثنين
خونها عند حاكم وفسد بينها وبين حاكم وخطبها لنفسه.


تميم وسلهام النار ما زالت مستعرة بينهم وانا متأكده انها ما راح تمشي له موقف السطح وبتنتقم منه ههههههه


منال بكره هيك ناس حقودة ولا بتسامح وبتناسو قول المولى عز وجل (فمن عفى واصلح فأجره على الله).

حبيت مها وكبرت بعيني رغم جرحها وخسارتها قدرت تسكتها .



استمتعت البارت كتير

تسلم إيدين رشا وإيديك يا فيتو العسل ...


مشكورة يا قمر وتقبلي مروري وخالص الود


°•○اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي○•°

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 01-05-15, 05:47 AM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة منتدى الحوار الجاد


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70555
المشاركات: 6,359
الجنس أنثى
معدل التقييم: شبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسيشبيهة القمر عضو ماسي
نقاط التقييم: 5004

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شبيهة القمر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 

السلااام علييكم

هلابك ياام الجمااال كله ويلوموني فيك ياشيخه وش هالروايه شلعت قلوبنا بس اتمنى ان واحد من اخوان منال او توق يطيح بحب الشيهاانه ياسلاااام بتكون الروايه كلها اكشششن ههههه
الان عرفنا جد حاكم كان عاشق جده توق بس والله رحمته كيف يرسل صديقه بالمهر وصديقه يخونه ويخطبها له من جد قهرني
بس اتوقع هالشيبان اما يرجعون لبعض او بيكون بينهم جلسه تكشف حقيقة ناصر اللي خان خويه وراح يوافقون على زواج حاكم وتوق لانهم مايبون اللي صار لهم يصير لاحفادهم
فتووو متحمممممسه للحظه اللي يلتقي فيها هالشيبان >>فيس العجوز هههههههه
فتووو بسألك متى مواعيد تنزيل الاجزاء
والف شكررر ياقلبي على روووعه انتقائك من جد الجماال مايجيب الا جمااال
بانتظااارك

 
 

 

عرض البوم صور شبيهة القمر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 03:47 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية