لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-02-15, 08:31 PM   المشاركة رقم: 466
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر ( الفصل الثالث عشر )

 

مواهههههها

‏ماشفتي شي عيوني عقابك عسيير ه


ههه فيييي فصل بكره إنكشاف كبير

لحقيقة ماضي رائد مع أهله ‏


هههه وفي فصل بكره مواجهة بين

رائد وغيداء بتكشف لكم حزء من

حقيقة مافعلته لقمر

‏هههه وفي فصل بكره انكشاف حقيقة

لمريم تتسبب بمشادة كلامية بينها وبين رائد

‏وفيييي هههه لا خلاص ‏





إيه ‏صحيح الإستايل ناقص وماهوا

حلو ليش هالتغيير

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
قديم 22-02-15, 02:49 AM   المشاركة رقم: 467
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273510
المشاركات: 1,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: طُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييمطُعُوْن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 2492

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طُعُوْن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر ( الفصل الثالث عشر )

 
دعوه لزيارة موضوعي

ميمي انتي مش معئولة.. يختي تقولك اذا طلبتي فصل رح تنزله حالًا..

شوفي ميشو.. اعتقد والله اعلم انو ميمي مو عاجبتها الرواية ومو متحمسة لها..يعني تقولي لها اذا طلبت فصل بتنزليه وهيا جامده.. ابد مو معقول<< ما تفتن بينكم ابد😂😂😂😂


امولتي كنت بجيك طيران بس المنتدى شاتني برا.. عشان كذا الدعم جا متأخر😂😂

 
 

 

عرض البوم صور طُعُوْن   رد مع اقتباس
قديم 22-02-15, 06:23 AM   المشاركة رقم: 468
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طُعُوْن مشاهدة المشاركة
   ميمي انتي مش معئوة.. يختي تقولك اذا طلبتي فصل رح تنزله حالًا..

شوفي ميشو.. اعتقد والله اعلم انو ميمي مو عاجبتها الرواية ومو متحمسة لها..يعني تقولي لها اذا طلبت فصل بتنزليه وهيا جامده.. ابد مو معقول<< ما تفتن بينكم ابد😂😂😂😂


امولتي كنت بجيك طيران بس المنتدى شاتني برا.. عشان كذا الدعم جا متأخر😂😂


هااااااو دييير يووو .... شرييييرة طعوني !!_!!


لا عن جد عم بتققققطططططططع شووووق على ما أعرف شو اللي رح يصير

بس أموووت في شي إسمه سسبينس وإثارة بحب أتحرق بالشوووق <<< طرق تعذيب النفس لووول

أوعا تصدقي ميشو وإنت أكتر وحدة بتعرف قديش بنغمس فيها وهادا بظهر في ردودي عالفصول <<< وكيد عوذالك حبيبي مواههههههااااا

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 22-02-15, 07:41 AM   المشاركة رقم: 469
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر ( الفصل الثالث عشر )

 

صباح الخير عالتفتينات الصباحيه ‏

ويلي عالحلوه الفتانه أموت فيها ياناس ‏

مواههههها ‏



إيه عمري ميمي ماسبق وطلبت فصل ‏

وفصلها محجوز متى ما طلبته ولو ورا الفصل إلي قبله على طول ‏


هههه عشانها زعيمة حزب المواهههها ‏

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
قديم 22-02-15, 08:06 AM   المشاركة رقم: 470
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر ( الفصل الثالث عشر )

 







الفصل الرابع عشر







خرجت من المنزل أتجول في طرقات مدينة طفولتي ليس التجوال أقصد إنما الهرب

نعم أهرب من ضعفي أمام قمر وأنا أراها ضعيفة ومنهارة , لا أريد التهور أكثر

تزوجتها لأعلمها أن لا تتلاعب بمشاعر الآخرين , أن لا تجرح وتطعن قلبا أحبها

بصدق فهربت من تعاطفي معها واكتفيت بالاتصال بمريم لأطمئن إن لم تكن تحتاج

للطبيب فقالت أنها تصر على عدم الذهاب وأن حالتها تحسنت وقالت أنها حالة تتكرر

لديها بسبب انخفاض ضغط الدم ولأن قلبها في فترة نقاهة يتأثر من الانخفاض

المفاجئ وتفشل حركة يدها لكن يا ترى ما سبب انخفاضه هكذا فجأة


عدت متأخراً للمنزل ونمت من فوري في مجلس الرجال وغادرت صباحاً إلى أين

لا أعلم طبعاً , رفعت عيناي ووجدت نفسي في شارع ضننت أن السنين مسحته من

ذاكرتي ولكن ذلك لم يحدث , أوقفت سيارتي ونزلت وقفت عند الباب متردداً

ترى هل ما يزال يعيش هنا ؟! طرقت الباب عدة طرقات ففتحه , نظرت له بابتسامة

لم يتغير أبداً كما هوا , نظر لي مطولاً بحيرة ثم ابتسم وقال " رائد "

تعانقنا عناقا طويلا وقال ضاحكاً " يالها من مفاجأة أين أنت يا رجل "

ابتعدت عنه وشددت كثفه وقلت بضحكة " تشاءمت منك "

ضحك وقال " ادخل هيا "

دخلنا المجلس فجلست وقلت مبتسماً

" قادتني سيارتي إلى هنا ففكرت في زيارتك , ما أخبارك يا أنور "

جلس وقال " إذا السيارة من قادتك وليس الحنين للماضي "

قلت بابتسامة سخرية " لو كان الحنين للماضي ما أتيت "

قال بهدوء " عليك أن تنسى أنظر أنا أعيش هنا منذ ذاك الوقت "

لذت بالصمت فقال " أحسن الله عزائك في والدك لم أعلم أنك هنا لذهبت لتعزيتك "

نظرت له بمكر وقلت " سأردها لك حين يموت والدك "

ضحكنا سوياً ثم قال " ما أخبارك وأين صرت كنت أتابع كل

كتبك وكتاباتك حتى توقفت فجأة "

قلت بسخرية " هكذا هي الحياة مغامرة معك ومغامرة عليك "

قال مبتسماً " هل تزوجت هل لديك أبناء ؟! "

قلت " تزوجت حديثاً وأبناء ليس بعد "

قال وهوا يسكب القهوة " جيد الخطوة الأولى تأتي بالثانية "

نظرت للمكان وقلت " تبدوا لي تسير في مكانك لم تترك المنزل بعد "

ضحك وقال " هرباً مثلك أم استقلالاً "

قلت بحزن " ما كان هناك ما يطرك للهرب مثلي عائلتك استقبلتك بترحاب وكأن

شيء لم يتغير , الوضع معي كان مختلفاً تماماً "

وضع القهوة أمامي وقال " المشكلة أنهم أخرجونا من السجن في نفس وقت العفو

لذلك شملتنا الناس من المعفين عنهم وليس البريئان مما نسب لهما "

قلت بضيق " لكن عائلتا كلينا تعلمان أننا بريئان وليس العفو من أخرجنا "

تنهد وقال " معك حق لكني عانيت من الناس طويلا الخائن الجاسوس العامل لحساب الغرب

وقد جريتك معي وكل ذنبك أنك صديقي المقرب لن أنسى التعذيب الذي لقيته معي حينها "

ابتسمت بألم وقلت " يجعلونك تعترف بجرم لم ترتكبه هم لا يستلون الاعتراف منك بل

يجبرونك على الموافقة عليه كما صوروه هم "

ضحك وقال " عديمو الذوق حتى أنهم لم يعتذروا منا على ظلمهم لنا "

قلت بابتسامة سخرية " لو تركوا لنا المستقبل , كل التعذيب كنا سننساه لكن تحطيم

مستقبلك أمر لن تنساه لأنه لن يفارقك "

تنهد وقال بحزن " على الأقل أنت الشهرة غطت على الفضيحة أنا لم يرحمني أحد "

نظرت للسقف وقلت بحزن " ليثني تجرعت أسى الشبهة ولم أصدم في أقرب الناس إلي "

ثم نظرت له وقلت " لما لا تدعنا من كل هذا وأخبرني عنك أنت "

ضحك وقال " كما تراني ابن والداي , خطبت منذ عامان وحتى الآن لم ينتهي عش

الزوجية فأنت تعلم فقدت وضيفتي بسبب ما شاع عني وعملت خارج نطاق شهادتي "

ضحكت وقلت " ومن تعيسة الحظ هذه التي تنتظرك حتى الآن "

ضحك وقال " أبرار تذكرها مؤكد "

قلت بصدمة " أبرار ما غيرها "

قال ضاحكاً " نعم هي ما غيرها ابنة خالتي وحدها من وقف معي في تلك المحنة "

قلت بألم " على الأقل أخرجتك من المحنة ووقفت معك للنهاية خير من

أن تخرجك منها لتطعنك فيما بعد "

قال باستغراب " لما تقول ذلك !! "

قلت بابتسامة " دعك من هذا وأخبرني عن باقي الشلة "


وأمضينا بعض الوقت على حالنا من موضوع لآخر وتشعبت بنا الأحاديث حتى وردني

اتصال من مريم استأذنت وخرجت مجيبا من فوري " نعم يا مريم هل من مكروه "

قالت ضاحكة " إن كانت تشغل بالك لما لم تبقى بجانبها "

قلت بضيق " مريم لا تجعليني أغلق الهاتف في وجهك "

ضحكت وقالت " لا لا كل شيء إلا إغلاق الهاتف أطال الله في عمر قمر التي

جعلتك تجيب عليا من فورك "

تنهدت بضيق وقلت " مريم هاتي ما لديك من الآخر "

قالت " أريدكما أن ترافقاني لمنزلي وتقضيان اليوم معي لترتاح قمر غيداء لا ترحمها

من همزها لها وكأنها تتعمد أن توصل كلامها لك عن طريقها "

قلت " ولكنها لا تخبرني بشيء "

قالت من فورها " كنت أعلم أنها لن تفعلها لذلك اقضيا معي هذا اليوم ستسعد كثيراً

بذلك ثم أنت وعدت صبا أم نسيت وها هي تريب غرفتها كل حين لتأتي وتراها نظيفة "

ضحكت وقلت " ابنتك هذه مثلك تماماً لا تعرف أين توزع عواطفها من كثرة ما لديها "

قالت بضيق " رائد لا تخطأ في حق ابنتي فلن أرحم ابنتك مستقبلاً "

ضحكت وقلت " حسناً ولكن هل صحة قمر تساعدها "

قالت " إنها أفضل الآن وقد سعدت بالفكرة ولكنها اشترطت موافقتك وأن أكلمك

بنفسي رغم أن المهمة عليها ستكون أسهل "

قلت منهيا للموضوع " حسناً سأستأذن من صديقي وأعود لنغادر معاً "

قالت بسرور " سأخبرها لتُجهز نفسها وداعاً الآن "

أغلقت الهاتف وقلت ضاحكاً " لأول مرة هي من تقول لي وداعاً "

دخلت واستأذنت من أنور وعدت للمنزل وبقيت خارجاً انتظرهما

بعد قليل ركبتا السيارة وركبت مريم بجانبي تحت إصرار من قمر لا أعلم فعلتها احتراماً

لها أم تهرباً من الجلوس بجانبي , انطلقنا وقلت " أين قنافذك ليسوا معك اليوم ؟! "

قالت مريم بضيق " قنافذ ... سامحك الله لقد تركتهم مع الخادمة ولم أجلب سوى

أروى إنهم متعبين وبقائهم هناك أفضل "

عدنا للصمت فكسرته قمر قائلة فجأة " رائد توقف "

توقفت وكنا حينها أمام مدرسة ... نعم أذكرها جيداً مدرستي سابقاً أسمها كما هوا لم

يتغير , فتحت قمر الباب ونزلت دون مقدمات فنزلتُ خلفها وقلت " قمر ما بك ؟! "

قالت وهي تشير للمدرسة وعيناها عليها " هناك "

بقيت أنظر لها مطولاً بحيرة فعبرت الشارع دون حتى أن تلتفت إلي , تبعتها مسرعاً

كان وقت الفسحة وجميع الطلاب في فناء المدرسة , دخلت وأنا أتبعها كان الأمر عادياً

ولم نلفت انتباه أحد لأنها مدرسة حكومية ويدخلها أولياء الأمور دائماً

اجتازت قمر الممرات وكأنها تحفظها ثم وقفت عند فصل معين , نظرتُ له بحيرة

هذا فصلي في أحدى السنوات أيها لا أذكر ولكني أعرف الفصول التي درست فيها

جيداً , دخلت قمر الفصل في صمت وعبرت صفا المقاعد لتقف أمام الصف الثالث

فيهم ونظرت من فورها للمقعد الثاني بتركيز وكأنها تبحث عن شيء ثم نظرت لطاولة

المقعد وكان مكتوب عليها كلمة قمر , كانت تكاد تختفي بسبب الزمن ولكن من يعرف

أنها كانت هنا سيميزها بسهولة , نعم تذكرت الآن أنا من كان يحكي لها عن كل شيء

هنا حتى تقسيم الممرات وفصولي وأخبرتها ذات مرة أني سأكتب اسمها على المقعد

لتحظر الحصص معنا .... يااااه كيف تذكر كل هذا وهي كانت طفلة !!

تُرى لما جاءت هنا هل لتتأكد أني كتبت اسمها كما أخبرتها أم لأنها تتأمل أن تجد رائد

الفتى الذي عرفته في الماضي يجلس مكانه , نظرت لها فكانت على حالها تنظر للمقعد

من كل جوانبه بعينان ممتلئة بالدموع ثم نظرت للأرض بحزن وقالت بهمس حزين

وكأنها لا تريدني أن أسمعه " ليس هنا أيضاً أين ذهب ؟؟ "

بقيت أنظر لها بصدمة ,أين بحثت عنه أيضاً ولما تفعل ذلك !! هي تعي جيداً أنه يقف

معها الآن فلما تبحث عنه ولما لا تخبرني أنها تعرفني لما ؟!

أمسكت يدها وقلت بهدوء " قمر هيا لنغادر "

سحبت يدها من يدي وخرجت أمامي ولم تتوقف أو تلتفت حتى وصلت السيارة وفتحت

الباب وركبتها , ركبت أنا أيضاً فقالت مريم من فورها " أين كنتما قمر ما أنزلك هنا ؟! "

قالت ونظرها على المدرسة " إنها مدرستي ولكن معلمي لم يكن فيها لقد رحل للأبد "

لذت بالصمت فليس لدي ما أقول ولن أتحدث مادامت ترفض الحديث في الأمر لأرى أين

ستصل من كل هذا , لما تتجاهلينني تماماً يا قمر ! لا وتنهينني من ماضيك وأنا أقف أمامك

لما تستمرين في جرحي دائماً ؟

وصلنا منزل مريم لازلت أذكر طريقه جيداً رغم أني غادرت بعد زواجها بعام واحد فقط

هذه المدينة كما هي خضراء وجميلة وكأنك تعيش على سفح جبل هي جبلية منخفضة بعض

الشيء إنها مدينة أيوب زوجها وهنا عائلته وأقاربه جميعهم

دخلنا المنزل فقلت وعيناي تتجولان فيه " تغير منزلك كثيراً "

قالت بابتسامة " نعم لقد أجرينا فيه بعض التعديلات وأضفنا حجرة لوائل وغيرنا مكان المطبخ "

خرجت حينها صبا تصرخ بفرح وتقفز ولا تعرف بما تعبر عن شعورها واحتضنت ساقاي

أقسم أنها كوالدتها تماماً هذا كله وهي لم ترني إلا هذه الأيام فكيف لو كانت تعرفني لسنوات

يبدوا أن مريم جعلتني بطل قصصها الليلية لهم , احتضنت ساقاي مطولاً ثم انتقلت لقمر التي

نزلت لمستواها واحتضنتها ثم سحبتها معها وهي تقول

" تعالي لتري الأزهار التي أخبرتك عنها إنها في الخارج "

خرجت الخادمة حينها فقالت مريم " هل نام وائل ؟! "

قالت الخادمة " نعم "

ناولتها ابنتها وقالت " ضعيها في سريرها وأحضري لنا الشاي في الخارج "

غادرت الخادمة وقالت مريم لي بابتسامة " ألم تشتق لمنظر الجبل من منزلي ؟! "

قلت مبادلا لها الابتسامة " بالتأكيد "

خرجنا معاً , كما عرفته مكان رائع ومنظر يبعث في نفسك الاسترخاء , نظرت للجانب

الآخر حيث قمر وصبا تسحبها من يدها بعدما نزعت حجابها وتركت شعرها البني مفتوحاً

تلعب به الريح جلستا على بساط الأرض الأخضر تجمعان بعض الزهور كانت صبا تبحث

بين أزهار الأرض عن النوع الذي تريده بينما قمر تهيم بنظرها للبعيد ويدها تبعد شعرها

الطويل المتطاير من الخلف على وجهها ثم جمعته كله في جانب واحد ولم يبقى للريح سوى

غرتها يحركها ببطء , لو كان ثمة رسام هنا لما جعل هذا المنظر يفوته ولكنت كسرت له

ريشته بالتأكيد , لما هي حزينة هكذا !! لابد لأنها لم تجد رائد في مقعده ولا في بيته وقد

تكون بحثت عنه في السطح أيضاً فهي لا تراني ولا تعتبر أني ذاك الفتى ما أقسى قلبك يا قمر

" ما دمت تشتاق لها هكذا لما تصرفت معها بتلك القسوة "

نظرت لمريم الواقفة بجانبي وتنظر جهة قمر وقلت " من تعني بهذا !! "

نظرت لي وقالت " أنت طبعاً "

بقيت أنظر لها بحيرة فنظرت للبعيد أمامها وقالت بهدوء

" رائد ما المشكلة التي بينك وبين قمر ؟! "

طال صمتي فنظرت لي وقالت "حتى حيدر لاحظ ذلك "

نظرت بعيداً وقلت بضيق " ألا يوجد لديكما شيئاً غيري تنشغلان به , لما كل هذا التدخل

في حياتي تعلمان جيداً أني لا أحب ذلك "

تنهدت وقالت " رائد لما غادرت ولم تبقى بجوارها ... يوماً كاملاً ولم تزرها , كل ليلة

تنام في المجلس وتتركها , ليلتكم الأولى هناك قضتها قمر تجلس في الصالة تنتظرك

وأنت لم تخبرها انك في المنزل , تبدوا لي قمر حزينة دائماً وشديدة الصمت وأنت تائه

كثيراً وشديد البرود "

قلت بضيق " هل انتهيتِ من تحليل شخصيتي ؟! هل اشتكت لك قمر من كل ذلك "

قالت بضيق أكبر " لا هي لا تعرف الشكوى ولا الكلام , حتى أنها لم تتحدث معي

إلا قليلا , تسمع الكلام المسموم هناك وتصمت وتعاملها بجفاف ولا تتحدث لو هبط

ضغطها من شيء فمنك ومن شقيقتك "

نظرت لها وقلت بحدة "هل أنا وحدي المجرم , هي من قست علي ورفضتني مراراً

بقلب بارد , هي من خانتني منذ سنوات وتركتني من أجل آخر , هي من نفتني من

حاضرها وذهبت تبحث عني في ركام الماضي وكأنني شيء غير موجود "

نظرت لي بصدمة فنظرت للجانب الآخر وتأففت , ما كان عليا أن أفقد أعصابي

ماذا حل بي !! لم أكن هكذا من قبل

تنهدت وقالت " إذاً هذا السبب علمت أن ثمة أمر ورائكما "

قلت بجدية " مريم لا تسمع قمر بشيء مما قلته لك "

نظرت لي بحيرة فقلت بحزم " مريم إن أردتي أن تخسريني للأبد فأخبريها بما قلت "

قالت بصدمة " ولكن لما أليست تعلم !! "

قلت بابتسامة سخرية " بلى تعلم ولكنها لا تعرف أني أعلم "

قالت بهدوء " تكلم يا رائد "

نظرت للأسفل ويداي في جيوب بنطالي وقلت بحزن

" أنا وقمر نعرف بعضنا منذ كنا صغاراً "

قالت بصوت مصدوم " منذ ماذا ؟! "

قلت " كانت تسكن مجاورة لنا ثم بعد سنين اختفت ثم تعرفت علي عبر الانترنت

في السنة التي غادرت فيها المنزل ولم تخبرني من تكون لقد أحببتها بقوة وهي من

ساعدتني لتجاوز محنتي ثم قالت لي أنها تريد الزواج من آخر أحبته وأني لم أكن

سوى اختبار لمشاعرها "

أمسكت كتفي ووجهتني نحوها ونظرت لعيناي وقالت بصدمة

" وتزوجتها وهي لا تعرف أنك علمت بكل هذا !! هل تنتقم منها يا رائد ؟! "

عدت بنظري للبعيد وقلت " للنهي الحديث في الأمر "

قالت بحزم " رائد هل تنتقم منها ؟! "

نظرت لها وقلت بغضب " مريم قلت يكفي "

هزت رأسها بيأس وقالت " أخشى أنك تنتقم من نفسك وليس منها "

لذت بالصمت فنظرت لي وقالت بجدية " أنت تحبها يا رائد وأكثر من السابق أيضاً "

ضحكت بسخرية وقلت " لقد فقدتِ ذكاءك فجأة يالك من واهمة "

قالت بجدية " بل تعرف ذلك ولكنك لا تريد تصديقه , كنت أرى نظراتك لها منذ

قليل ولا أريدك أن تندم يوماً , رائد أنت أذكى من أن يفوتك ذلك ولكنك لا تريد

الاعتراف بذلك حتى لنفسك "

قلت ببرود " كيف أحب من خانتني وتخلت عني ؟! "

قالت بحزم " لما تزوجتها إذا ؟! هل تريد إقناعي أن لا سبب لذلك أو أنه الانتقام ولما

تزوجتك هي هل لتنتقم منك أيضاً ؟! ولما سهرت الليل تنتظرك , رائد لا تغلق على

دماغك كي تكذب على نفسك , قمر تحبك وأنت كذلك ومهما أنكر كلاكما لن أصدق "

ابتسمت بسخرية وقلت " استنتاجك الثاني أسوء من الأول "

تنهدت وقالت " سوف تعلم يوماً يا رائد وأخشى أن يكون حينها قد فات الأوان "

قلت ببرود " مريم أقسم إن لم تنهي الكلام في الأمر تركت منزلك الآن "

قالت وهي تتوجه للطاولة لتجلس

" هذا ما تفلح فيه تهديدي ... تعلم أنني أحبك ولا أريد إغضابك "

جلست هي هناك وابتعدت أنا متمشيا بخطوات بطيئة حتى اختفيت عنهم


قال أحبها قال ... لما على خيانتها على رفضها لي وتجاهلها لوجودي أم على ماذا

هه وتحبني ... تحبني كيف من يحب لا يفعل ما فعلت وما تفعل الآن , آآه هل تضحك

على نفسك يا رائد , لا لم أضحك على نفسي ولا أحبها , نعم ردد ذلك كثيراً لا ولن تحبها

شعرت أنني ابتعدت كثيراً فعدت أدراجي حتى صرت استمع لصوت ضحك صبا ووائل

الذي يبدوا أنه استيقظ وانظم لهم , اقتربت منهم فكانت قمر معهم ومريم تبدوا في الداخل

كانت قمر منشغلة مع صبا في صنع طوق من الأزهار وتفرك ذراعها الأيسر كل حين

يبدوا أنها لازالت تشعر بالخدر فيه لقد دمرها خالها وزوجته تماماً , كلما رأيت معاناتها

بسبب طفولتها أشعر بالجرم حيالها وقت طفولتي , لو كنت على الأقل جلبت لها بطانية

تقيها برد ذاك السطح ليلاً كان أمراً سهلاً ويمكنني فعله وإن كنت في السادسة وليس

متجاوزاً العاشرة كانت تنام جائعة والطعام لدينا نرميه في القمامة لكنت أعطيتها شيئاً في

تلك الليالي التي تباتها في الأعلى دون طعام والله وحده يعلم إن كانت في الأسفل تأكل أكثر

من وجبة , آآآآه حتى متى سأعيش في النقيضان متى سأرسى لي على بر , قد أبرد على

قلبي يوماً وأتركها تعيش حياتها بعيداً عني


اقتربت منهم وجلست معهم نظرت قمر باتجاهي ثم عادت بنظرها على الأزهار

نظرت لوجهها بتفحص , هذا ما كان ينقص هذه الطبيعة أنتي ... فلا أعلم من منكما الجمال

رفعت نظري من عليها ونظرت للسماء وابتسمت بألم .... ها قد عدت للهذيان بها , لم أعد

أفهم نفسي فحين ابتعدت عنها أكون برأي وما أن أقترب منها حتى تنقلب كل موازين عقلي

عدت بنظري للأرض ثم نظرت ليديها أخذت الطوق منهما وربطته ليصبح دائريا

ووضعته على رأسها وقلت بهدوء ونظري على الطوق فوق شعرها " أميرة الورد "

أخذت الطوق من فوق رأسها ووضعته في حجرها وقالت ونظرها عليه

" ولكن الورد بدأ يموت , أخبرتك أن لا تقتله يا رائد "

نظرت لها في حيرة فنظرت لي وقالت " لا أريد منك أي شفقة "

بقيت أنظر لها لوقت ثم وقفت وقلت مغادراً " لولا الشفقة لكنت .... "

لم أنهي جملتي وتابعت سيري فقالت بصوت مرتفع وخطواتي تبتعد

" لكنت ماذا ؟! لكنت طردتني من حياتك أليس كذلك "

لا ... لكنت فسرت مشاعري بشيء آخر يا غبية , التفتت لها ثم ابتسمت وأشرت

بدائرة على رأسها ثم للطوق في حجرها وقلت "هنالك مكانه الوحيد أميرة الورد "

وغادرت عائداً للمنزل دخلت ووجدت مريم قد أعدت أطباقاً كثيرة لا أعرف من

سيأكلها كلها , قلت بابتسامة " من سيأكل كل هذا ؟! "

ضحكت وقالت " أنت وزوجتك طبعاً "

قلت ببرود وأنا أجلس " قمر أكلها كالعصافير وأنا تعرفينني لا آكل إلا صنفاً

وأحداً حتى أشبع فلما كل هذا "

نظرت لعيناي وقالت بهدوء " رائد أود التحدث معك عن موضوعنا السابق "

تنهدت وقلت " مريم ماذا قلت لك لا تنسي أنني أقسمت "

تنهدت ولاذت بالصمت ثم خرجت لمناداة البقية ودخلت , بعد قليل دخل وائل وصبا

وقالا أن قمر قالت لا تريد الطعام وستبقى في الخارج بعض الوقت , نظرت لي مريم

من فورها فقلت ببرود ونظري على الطبق " إن كانت جائعة لدخلت وحدها لتأكل "

هزت رأسها بيأس وقالت " سأذهب أنا إليها "

غابت للحظة ثم عادت نظرت لها بتشكك فقالت

" لما تسجنها في نفسك قل ما بها ولما عدتِ بسرعة "

قلت بحدة " مريم "

قالت بضيق وهي تسحب الكرسي وتجلس " لم أقترب منها ... تعلم لما ؟ لأنها تبكي هناك

وحدها لهذا لم تدخل ولا تريد الدخول .... رائد ما أقسى قلبك "

وقفت وقلت " بعد كل ما علمتِ مني تقولين هذا , ضننت أنك تحبينني حقاً يا مريم "

وغادرت المنزل دون أن آكل شيئاً ولم أرجع حتى المساء , دخلت ووجدت أيوب ومريم

يجلسان وحدهما ألقيت التحية وجلست فقالت مريم مبتسمة "هل أضع لك العشاء ؟! "

هكذا هي مريم لا تتغير أبداً تغضب ثم سرعان ما تنسى كل شيء وهذا ما يجعلني لا

أغضب منها أبداً , قلت بابتسامة " لقد تعشيت أريد النوم فقط "

قالت " ستنام أنت وأيوب في غرفة الضيوف الأرائك معدة

لتتحول لأسره أنا وقمر سننام معا "

ضحكت وقلت " هل تحتاطان لغضب أحدكما من الآخر ؟! "

ضحك أيوب وقال " أنا لم أستخدمها يوماً والحمد لله "

ثم نظر لمريم بنصف عين وقال " ولكن هناك من استخدمها قليلا "

قالت مريم بضيق ويداها وسطها " وأنت السبب طبعاً أم نسيت "

قرص خدها وقال " ولكنك تنسي كل شيء صباحاً من كلمة جميلة مني "

ضحكت وقلت "هيه لا تنسيا وجودي "

ضحكا وغادرت أنا لغرفة الضيوف ونمت هناك , لقد صنعت مريم معروفاً هي تعلم

أن نومنا معا سيكون خياراً سيئاً , تقلبت كثيراً ولم أنم إلا بعد صلاة الفجر واستيقظت

على صوت صراخ الأطفال , ما كل هذا الإزعاج كيف ينامون هنا ! حمداً لله أنه لا أبناء

لي حتى الآن , نهضت من مكاني دخلت الحمام المجاور لغرفة الضيوف ثم خرجت لهم

كانوا صبا ووائل يركضان في الصالة ويصرخان لعبا وأروى في صيحة واحدة والخادمة

تلف بها المنزل , جلت بنظري في الأرجاء فوقفت مريم عند باب المطبخ وقالت بابتسامة

جانبية " إنها في الخارج "

نظرت لها بضيق وقلت " مريم اتركي عنك حركات المراهقين "

رفعت كتفيها بلامبالاة وقالت " أجبت فقط عن سؤالك قبل أن تسأله ففيما أخطأت "

ثم دخلت المطبخ مجدداً , خرجت للخارج المكان يفتح عليه الباب الخلفي للمنزل حيث

لا حدود للماسحة خلفه فلا أسوار إلا في الأمام هكذا هي المنازل هنا , كانت قمر تقف

ضامه لذراعيها وتشاهد الطبيعة , شعرها مربوط للخلف كعادتها والنسيم يلعب ببعض

الشعرات الطويلة , وقفت جانبها وقلت بهدوء

" من الذي كنتي تبحثين عنه في المدرسة أمس ؟! "

قالت وعيناها مكانهما " معلمي أخبرتكم بذلك "

نظرت لها وقلت " والمعلم يبحثون عنه في الفصول أم في حجرة المعلمين ؟! "

أدخلت خصلة من شعرها خلف أذنها بعدما طارت على وجهها ونظرت للأسفل بحزن

وقالت " لقد وعدني ... قمر سأصبح شرطياً وأسجن من يسجنوك لقد كان يكذب علي "

كنت أنظر لها بصدمة فتابعت قائلة وقد عادت عيناها للبعيد ودموعها بدأت بالنزول

" كان المعنى الجميل الوحيد لطفولتي هل جربت أن تتمنى أن تعود للبؤس لأجل شيء

جميل واحد فقط , لن تشعر بذلك أبداً أقتل الورد أكثر يا رائد أقتله لقد أخبرتك ألا تفعل "

قلت ونظري المصدوم لم يفارقها " قمر ما تعني بهذا ؟! "

مسحت دموعها وقالت بحزن " لن تفهم أبداً لأن الشفقة لن تدعك تفعل ذلك "

أمسكت رأسها وضممته لكتفي ثم لحضني فبكت دون توقف ودون كلام وكأنها تفرغ

حزن الأمس فيه , كنت أشعر بدموعها تصل لصدري مجتازة قميصي وصوت شهقاتها

يدوي في قلبي , لم أخذل والدي فقط حين لم أدخل كلية الشرطة كما أراد بل وقمر الطفلة

التي كانت تنتظر أن أفي بوعدي لها بأن أسجن من سجنوها , بقينا كذلك لوقت ثم ابتعدت

عني وقالت " لا أريد منك أي شفقة أخبرتك سابقاً "

نظرت لوجهها وقلت بضيق

" لما تلقين باللوم عليا دائماً كم مرة صددتني دون سبب ولا مشاعر "

نظرت لي وقالت ببكاء " ألم تتزوجني خادمة وها هي الخادمة تخدمك أم قررت

أن تجعلها جارية , حسناً لن أمنعك من نفسي ثانيتا لتكتمل مهمتي لديك "

هززت رأسي وقلت " بلا مشاعر ... بلا مشاعر أنتي يا قمر "

ثم توجهت للداخل حين استوقفني صوتها قائلة

" أعدني لمنزل عمتي ما دمت لا تريدني ولن تريدني يوماً "

كانت الكلمة أقوى من أن أسمعها أو أتوقعها منها فابتعدت وقلت مختصراً " لا "

ثم دخلت وتركتها , أرجعك هناك ولم أعلم لما تخبئي الماضي عني أرجعك قبل أن

تقاسي تحطم المشاعر مثلي , أرجعك قبل أن تعترفي لي لما فعلتي ذلك , لا أبداً لن

يحدث لن ترحلي قبل أن تتحدثي

جلست بالداخل أضرب بقدمي على الأرض فخرجت مريم وقالت

" هل أعد لك الإفطار ؟! "

قلت بابتسامة سخرية " يفترض بزوجتي أن تكون من يسألني هذا السؤال وليس أنتي "

تنهدت بضيق وقالت " ولكن قمر من أعدته لك قالت أنك تستيقظ عادةً عند التاسعة "

قلت بضيق " لا رغبة لي في الطعام "

قالت بهدوء " هل تشاجرتما ؟! "

قلت بحدة ونظري للأرض " مريم يكفي إنك تخنقينني "

قالت وهي تدخل المطبخ " لست سبب اختناقك فلا تلصقه بي "

تأففت وذهبت لغرفة الجلوس شغلت التلفاز لأتابع الأخبار فدخل وائل وصبا تركض

خلفه فصرخت بهما قائلا " توقفا عن الصراخ أريد أن أسمع "

سكتا ونظرا لبعضهما ثم خرجا فوقفت وغادرت المنزل توجهت لساحة الخيول هنا

جيد لم يزيلوها لقد طوروها كثيراً , قضيت بعض الوقت هناك ثم ذهبت لصالة البلياردوا

الأماكن هنا كما هي لم تتغير ... ست سنوات ليست كافية لتطويرنا نحن لأننا نتقدم ببطء

ونتراجع بسرعة , رن هاتفي فكانت مريم المتصل فأجبت بعد وقت قائلا " نعم يا مريم "

قالت من فورها " أين أنت يا رائد الغداء جاهز وأيوب ينتظرك "

قلت " حسناً قادم "

عدت للمنزل تناولت وأيوب الغداء وقضينا باقي الوقت في الأحاديث بعد أن نام

أطفاله المزعجين فلن يسمع معهم أحد الآخر وبعد العصر خرجنا سويا وتنزهنا

كثيراً وعند المساء عدنا للمنزل تناولنا العشاء وعند الحادية عشرة غادرنا عائدان

لمنزل والدي , كان الصمت موحشا في السيارة حتى اقتربنا من المنزل فقلت

" جهزي أغراضنا سنغادر صباحاً "

نزلت قمر متوجهة للداخل وهممت أنا بدخول مجلس الرجال حين استوقفني

صوت باب المنزل يفتح ويغلق , عدت للخلف فوجدت غيداء تدخل , نظرت

لها بصدمة وقلت " أين كنتي وحدك هذا الوقت ؟! "

تجاهلتني ودخلت فلحقت بها عند صالة المنزل وأمسكت ذراعها وقلت بحدة

" سألتك فتجيبي أين كنتي ومع من ؟! "

خلصت ذراعها من يدي بقوة وقالت بغضب " وما شأنك أنت "

قلت بصراخ " أين كنتي يا غيداء "

قالت برود " مع خطيبي "

نظرت لها بصدمة ثم قلت " ماذا !!! خطيبك , وأي خطيب هذا الذي تخرجين

معه وحدك وتعودي منتصف الليل "

صرخت قائلة " لا شأن لك بي أنت لست مسئولاً عني أنا لا أعترف

بك خذ زوجتك وغادر منزلنا "

صفعتها صفعة قوية أوقعتها أرضاً فخرجت حينها والدتها تتبعها نور واقتربت

والدتها وقالت " التفاهم ليس بالضرب يا رائد ما بكما "

قلت بغضب " كيف تخرج مع رجل بصفة أنه خطيبها فقط

ولوحدها وليس معها ولا حتى أنتي "

نظرت لها بصدمة وقالت " لما لم تخبريني بخروجك ؟! "

قالت غيداء ببكاء " وماذا في ذلك أنا لم أفعل جرماً هل يعتقد الجميع سيئين مثله "

قلت بغضب " غيداء أقسم إن لم تحترميني حطمت عظامك وهذا لن تخرجي معه ثانيتا مفهوم "

وقفت وقالت بغضب أكبر " لن تُفرق بيني وبينه يا رائد لن تحطم قلبي مجدداً لأني سأنتقم

منك كما فعلت سابقاً وستتجرع نفس الكأس التي تسقيني "

قلت بحدة " صعلوك خلصتك منه كان عليك شكري وقتها لأني خفت على مصلحتك "

قالت ببكاء " هل دخلت قلبي وسألته ما يريد كل ما فعلته أنك حطمته , أخبرني ما رأيك

بتحطم القلب .... قاسي أليس كذلك "

قلت بصراخ غاضب " خذي ابنتك من أمامي قبل أن أقتلها "

ابتعدت بها جهة غرف النوم تتبعهما نور , جلست مكاني على الأريكة أزفر بضيق

تخرج معه منتصف الليل في وجودي فبعد مغادرتي ما ستفعل وكما قالت قمر الناس

لن تلوم غيري فيما بعد , هل هذا ثمن تخليصي لها من ذاك الحقير , لكن ما عنت

بانتقامها وبتحطم القلب أنا منقطع عنهم تماماً منذ سنوات ما عنته بذلك !! لو لم أكن

متأكدا أن قمر هي ضوء القمر لقلت أنها غيداء لعبت بي , ثم من أين لغيداء ذاك

الأسلوب والكتابات , هل اتفقت معها عليا ... لا لا أعتقد لابد وأنها كانت ترى

المنتدى الأدبي لأني كنت أشارك فيه باسمي وقد تكون لاحظت ما بيني وبين قمر

ثم اختفائها وتركي للكتابة وقصة الانتقام لفقتها لتشعرني أنها انتقمت مني

توجهت لغرفتي دخلت فكانت قمر واقفة في نهايتها دون حراك يبدوا أنها لم ترد

التدخل في شئوننا ولا حتى سماع ما يدور , نظرت لها مطولاً ثم قلت

" في الغد سنجلب باقي أغراضنا ونقيم هنا "


وعند هنا انتهى الفصل الرابع عشر

كيف ستكون حياتهم مع عائلته وما ينتظرهم



في الفصل القادم انجلاء أكبر لحقيقة ما حدث مع رائد في الماضي

وحقيقة مخفية تخص ماضي قمر ستنكشف لها على لسان رائد

وأمر يقرره رائد ستُحاصر به قمر فكيف ستتمكن من التخلص منه

مشاحنات ومفارقات كثيرة تنتظركم في الفصل القادم فكونوا بانتظارها

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منازل, منازل القمر, القمر, برد المشاعر, روايات, رواية, رواية للكاتبة برد المشاعر, رواية منازل القمر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:39 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية