لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها


تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقلمي

السلام عليكم روايتي الأولى : تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك نزلتها في منتدى اخر و ما زلت أنزلها

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-07-13, 10:28 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 254744
المشاركات: 14
الجنس أنثى
معدل التقييم: حكاية الطفولة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حكاية الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الارشيف
افتراضي تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقلمي

 

السلام عليكم
روايتي الأولى : تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك
نزلتها في منتدى اخر و ما زلت أنزلها وصلت لبارت 11
الحين بنزل لكم 11 بارت
و بصير مواعيد تنزيل البارت الأثنين + الخميس
أتمنى تعجبكم الرواية و ألقى تفاعل من أعضاء منتدى ليلاس تفارقني
الي بينقل روايتي يكتب إسمي حكاية الطفولة

أتركم مع الرواية قراءة ممتعة للجمييع

.
.
.
مدخل

إني عشقتك و اتخذت قراري
فلمن أقدم يا ترى أعذاري
لا سلطة في الحب تعلو سلطتي
فالرأي رأي و الخيار خياري
هذه أحاسيسي فلا تتدخلي أرجوك
بين البحر و البحار
أنا النساء جعلتهن خواتم بأصابعي
وكواكب بمداري
إني احبك دون أي تحفظ
و أعيش فيك ولادتي و دمارِ
إن كان عندي ما أقوله
سأقوله للواحد القهارِ...
ماذا أخاف ومن أخاف أنا الذي
نام الزمان على صدى أوتاري
سافرت من بحر النساء ولم أزل
من يومها مقطوعة أخباري
أنا جيد جداً إذا أحببتني
فتعلمي أن تفهمي أطواري
ما عاد ينفعك البكاء والأسى
فلقد اتخذت قراري

البارت الأول

كنت جالسة في الصالة أشاهد التلفاز و البنات أيضا معي في الصالة لكن كل منهن مشغولة في شي
نظرت إلى دانه بنت أختي تمسك الكتاب و تقرأ عمرها 19 سنة جميلة جدا بياض بشرتها و صفائها
عيناها البنيتان طولها المتوسط و جسمها النحيف شعرها الطويل البني و هي تقضي معظم
أوقاتها في القراءة و الكتابة
نظرت جنب دانة كانت سارة أختها ماسكة في يدها قلم و ترسم منظر الغروب
رسمها جميل جدا هذه هوايتها منذ الصغر عمرها 14 سنة و نصف
هادئة بشرتها بيضاء و صافية شعرها طويل أسود اللون و عينها
سوداء نحيفة جدا و جميلة أيضا
ألقيت النظر أماما رأيت
ريناد أبنت أختي .. إيمان ابنتي
ماسكين جهاز الأيباد و لا أعلم ماذا يعملون
ريناد صديقة إيمان جدا لكن فرقتهم ظروف و جمعتهم الان مرة أخرى
ريناد أبنت أختي المزعجة الشجاعة التي تحب خوض المغامرات عمرها 18 سنة
نحيفة بشرتها (حنطية) شعرها بني اللون يصل لنصف رقبتها عيناها عسليتان
لها غمازات تزيد جمالها
إيمان ابنتي تشبه ريناد في تصرفاتها و حتى شكلها
فهي ذات بشرة حنطية عيناها بنيتان و شعرها بني يصل لرقبتها
رائعة هي بجمالها
نظرت إلى ساعة يدي 2:30 ظهرا
صرخت بهم : بنات قوموا نتغدا الساعة 2 و نص عشان يمدي انروح المجمع
دانه و عبنها في الكتاب : خالتي بس أكمل قراءة ذي الفقرة
سارة وهي ترسم : أنا بعد بكمل الي في يدي
أم إيمان : وي قوموا متى يمدي كل وحده تتجهز إلا صح وين يوسف
إيمان : يوسف تحت يأكل
أم إيمان هذا الولد دائما يأكل ابني الوحيد فأنا انجبت فقط إيمان و يوسف
يوسف يبلغ من العمر 8 سنوات هو نحيف بشرته بيضاء شعره اسود يصل لنصف رقبته
يشبهني كثيرا
.................................................. .........................
تغذى الجميع و صعدن لغرفهن
غرفة دانه و سارة
دانه و هي تضع الحجاب على رأسها كانت لابسة بلوزة لونها أحمر
و جينز
و سارة لبست مثل أختها
سارة تنهدت : دانه شوفي كيف اتغير حالنا في اسبوعين صرنا انام في أمان
بعيد عن صوت خالي
دانه : أي الله كريم
قبل أسبوعين
في السعودية
طردهن من القصر
و خرجن لا يعلمن أين يذهبن وقفت لهم سيارة
و من الصدفة إن المراءة التي في السيارة هي خالتهن لن يروها من 8 سنوات تقريبا
بسبب الظروف التي فرقتهم بسبب خالهم القاسي سافروا معها إلى الكويت ( خالتهم أم إيمان متزوجة كويتي و توفى)
.................................................. ...............................
لم تعترف حتى لنفسها أنها غلطت و تدعي أنهم من غلطو
تتظاهر البسمة على وجنتيها و لكنها تعلم ان هناك شيء يأنب ضميرها
ولكنها تتجاهله تراضي نفسها و تحاول اجبارها ان هي لم ترتكب
أي خطأ بل هم من فعلو تقنع نفسها كان يجب عليهم طردهم من بادئ
الأمر فهم لا يتحملون شانهم و تقنع نفسها ا ناباها هو السبب فهو زرع الحقد
و الكره في قلبها منذ صغرها هو لايحبهم فهي لا تحبهم
في داخلي حسرة و ربما شوق و حنين لهم كنت أحبهم و اعتبرهم خواتي التي
لن تنجبهم أمي و لكن أبي هو الذي كان يزرع الحقد في قلبي
قطع تفكيرها طرق الباب قالت ( مرام ) : من
الخادمة : غداء يقول لك بابا نزلي
مرام : طيب جاية أنتي روحي
الخادمة : حاضر ماما
.................................................. ..............
بعد مرور أربعة شهور
دخلت المدرسة سلمت على صديقتها و جلستا في ساحة المدرسة
نوف : ساروه قولي ترى ما فيني صبر
سارة : أمس كنت واقفه انطر أختي يم المدرية جه واحد ياخذ أخته و قام يناظر
فيني بنظرات غريبة خفت
نوف و هي تبتسم : يمكن معجب فيج
جاءت المشرفة
المشرفة : سارة و نوف على صفكم
سارة وقف : إن شاء الله يله نوفو قومي
.................................................. .......
في الجامعة
واقفين عند باب القاعة
دانه : يله أمشو ندخل المحاضرة بدأت
ريناد : ما نبي ندخل بعدين ندخل
دانه : وي الدكتور بزفكم أمشو ندخل
إلا الدكتور خرج لهم من القاعة
الدكتور بعصبية : ليش واقفين عند الباب المحاضرة بدأت ليش متأخرين ؟
البنات وقفن في مكانهن لا يعرفن ماذا يقلن
ريناد تجرأت : الحين بندخل بس
الدكتور قاطعها : بس شنو يله دخلو
دخلوا القاعة
.................................................. ..............................
في المدرسة
أثناء الفسحة خرجن الطالبات من فصولهم
نوف بهمس لسارة : ما بنجلس مع البنات أمشي بكلمج في موضوع
إلهام : أشفيكم اليوم انتو تتسساسرون تعالو أجلسو معانا
نوف : لا بس بنروح الحمام ( أكرمكم الله )
نوف و سارة مشيتا
سارة : شنو الموضوع ؟
نوف : لا موضوع و لاشي بكلمج عن الي قلتيه الصبح
سارة : قولي
نوف : اسمعي أنا بفهمج إذا اليوم يه مثل الشاب و ناظرج لا
تناظرينه أنتي
سارة بخوف : أنا خايفة أقول لج نظراته مادري شلون كانت
نوف تطمن سارة : لا تخافي بس انتي لا تعطيه ويه و لا تناظريه
سارة تنهدت : أوكي
................................................
رن تلفون المنزل ذهبت له و رفعت السماعة
أم إيمان : ألو
أم رائد : ألو سلام عليكم
أم إيمان : و عليكم السلام أهلا أم رائد شخبارج ؟
أم رائد : الحمد الله بخير أنتي شخبارج و شخبار البنات إنشاء الله أمس استانسو في البيت
أم إيمان : الحمد الله أي استانسو
أم رائد : ما طول عليح بدخل في الموضوع على طول
أم إيمان باستغراب ما هو الموضوع : أمري يا أختي
أم رائد : ولدي محمد يبي يتقدم لبنت أختج دانه
أم إيمان انصدمت : لكن محمد متزوج
أم رائد : يا أختي زوجته كل يوم زعلانه و رايحه بيت أبوها
و اهي بعد ما تيب اعيال
أم إيمان : و الله مو عارفة شقول لج بشوف البنت
بالأول
أم رائد : أخذي راحتج حبيبتي يله أخليج الحين
أم إيمان : إن شاء الله يصير الي فيه الخير و ولدج ما ينعاب
يا أم رائد
أم رائد : هذا من ذوقج يا مرت أخوي يله مع السلامة و أنتظر ردج
أم إيمان : إنشاء الله الله يسلمج
.................................................. ..........
في الجامعة
سحبتها من يدها بعد ما انتهت المحاضرة
جلستا على الكرسي
هيفاء : شنو الموضوع ؟
دانه : أمس رحنا بيت عمة أمون
هيفاء : أنزين
دانه : المهم طلعت الحديقة بشوف يوسف إلا أشوف واحد في وجهي
هيفاء تقاطع دانه بحماس : أنزين و بعدين شنو
دانه تضرب هيفاء على كتفها : لا تقاطعيني و أنا اتكلم المهم جه لي و أنا وقفت في مكاني
مثل الصنم الي اهو يقول : سلام و أنا بسرعة شردت
هيفاء : وي ليش شردتي
دانه : خفت ترى اهو سعودي لكن امه كويتيه و اهم عايشين في السعودية
وعندهم بيت في الكويت
هيفاء : أنزين عرفتي منو ذي ؟
دانه : أي ولد عمة إيمان متزوج كمان
...............................................
إنتهى البارت
توقعاتكم ؟؟

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة تفاحة فواحة ; 02-07-13 الساعة 10:31 AM سبب آخر: يمنع ذكر اسم منتدى اخر غير ليلاس
عرض البوم صور حكاية الطفولة  

قديم 02-07-13, 10:32 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 254744
المشاركات: 14
الجنس أنثى
معدل التقييم: حكاية الطفولة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حكاية الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حكاية الطفولة المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقل

 

البارت الثاني
لو أنَّ حبَّكِ كانْ
في القلبِ عاديَّا
لمَلَلْتُهُ مِن كَثرةِ التَّكرارْ
لكنَّ أجملَ ما رأيتُ بِحبِّنا
هذا الجنونُ ، وكثرةُ الأخطارْ
حينًا يُغرِّدُ
في وَداعةِ طِفلةٍ
حينًا نراهُ
كمارِدٍ جبَّارْ
لا يَستريحُ ولا يُريحُ فدائمًا
شمسٌ تلوحُ وخَلفَها أمطارْ
حينًا يجيءُ مُدمِّرًا فَيضانُهُ
ويجيءُ مُنحسِرًا بِلا أعذارْ
لا تعجَبي ..
هذا التَّقلُّبُ مِن صَميمِ طِباعِهِ
إنَّ الجنونَ طبيعةُ الأنهارْ
مادُمتِ قد أحببتِ يا مَحبوبتي
فتَعلَّمي أن تلعبي بالنارْ
فالحبُّ أحيانًا يُطيلُ حياتَنا
ونراهُ حينًا يَقصِفُ الأعمارْ


الكويت الساعة 9:30 الليل
خرجت من غرفتها و ذهبت إلى غرفة خالتها لأن طلبتها
طرقت الباب و دخلت بعد ما أذنت لها خالتها بالدخول
دانه تبوس رأس خالتها : هلا خالتي
منيرة : هلا قعدي
دانه جلست جنب خالتها : أمري خالتي
منيرة : أم رائد الي أمس رحنا بيتهم
دانه : أشفيها ؟
منيرة : خطبتج لولدها محمد
دانه بصدمة : لكن محمد متزوج ؟
منيرة : أي يا يمه متزوج بس زوجته شينه و بعد ما تيب عيال
دانه برفض تام : لا خالتي ما أبي
منيرة بحنان و هدوء : ترى محمد رجال ما يعيبه شي الكل يتمنى يناسبه أخلاق و مال و جمال
اهو رجال أعمال و اسمه يهز السوق و أنا أعرفه زين أخلاقه عالية حنون ما بتلقين واحد مثله
دانه : لكنه متزوج و مستحيل أتزوج واحد متزوج
منيرة : أنا قلت لج و أنتي على راحتج لكن أنتي فكري يمكن اتغيري رايج و وثقي إن
ما بصير إلا الي تبينه
دانه : إن شاء الله خالتي علشانج بفكر
منيرة ابتسمت : حبيبتي و إن شاء الله خير يله قومي نامي عشان بكرة عليج جامعة
دانه : أوكي تصبحين على خير
قبلت رأس خالتها و خرجت إلى غرفتها استلقت على سريرها
سارة : شنو كانت تبي منج خالتي
دانه : رقدي بكرة أقول لج
سارة : طيب قولي الحين
دانه : رقدي الحين أنا بنام قومي طفي اليت ( المصباح )
سارة : أوف طيب


.................................................. ....................................
الكويت
بيت أم رائد
أم رائد : أنت متاكد الحين انك تبي البنت ؟
محمد : أي يمه شفتها أنا في الحديقة و عجبتني
أم رائد : طيب زوجتك ؟
محمد : خلج من وزجتي يمه و قولي لي سالفة البنت اهي و خواتها
أم رائد : بقول لك لكن أحذر اتقول لأي شخص ترى منيرة امحذرتني
محمد : طيب
أم رائد : البنات كانوا ساكنين مع خالهم في السعودية لكن مادي أيش صار و خالهم طردهم
من بيته و اخذتهم خالتهم و اهي كانت مو جايفتهم حوالي 9 أو 10 سنوات مادري
محمد بصدمة يحاول إخفاؤها هؤلاء أبناء أخت ناصر لا أصدق : وي ما أصدق
يطردهم
أم رائد : أي عاد اهم أصلهم من البحرين و أمهم من السعودية
محمد : طيب متى مرت خالي اترد علينا
أم رائد : إن شاء الله قريب


.................................................. ...........


بعد مرور أسبوع
دانه رفضت محمد
اليوم أم رائد عزمت البنات في منزلها
بيت أم رائد الساعة 3:00 ظهرا
كان الجميع جالس في الصالة
دخل محمد المنزل
محمد : السلام عليكم
الجميع : عليكم السلام
أم رائد : دانه حبيبتي روحي الحديقة كملي قراءة كتابج على راحتج
اهني وايد فوضى المكان
أم إيمان : يوسف قوم معاها
دانه : طيب
دانه خرجت مع يوسف و محمد خرج خلفهم بسرعة
محمد : يوسف روح ناد لي على كومار في غرفته
يوسف : أوكي
يوسف راح
دانه وقفت مكانها تنتظر يوسف
محمد بهدوء : أسمعي يا دانه أنتي ليه رفضتيني بالأول ؟
دانه بتوتر : لانك متزوج
محمد : طيب أشفيها أسمعي أنتي ملزوم اتوافقي و إلا
دانه بخوف : شنو ؟
محمد : بقول لخالكم عن مكانكم
دانه باستغراب : طيب اهو طردنه من بيته ما يبينه
محمد : أي بس اهو الحين يدور عليكم أنا أعرفه و اهو قايل لي لو
يشوفكم يذبحكم و الحين الخيار لج يا أنج تتزوجيني أو أقول له
و تردي أنتي و خواتج على العذاب هذا إذا ترك فيكم روح
دانه بخوف تحاول إمساك دمعتها : بس اهو الي طردنا ليش يدور علينا
طيب أي شالي يثبت لي أنك ما تجذب علي
محمد و اهو يتكتف : من حقك اتحصلي اثبات
شغل هاتفه على صوت خالها
دانه سقطت الدمعة على خدها و هي تسمع صوت خالها يهدد : إذا وافقت
اشلون أقول لخالتي و أنا رافضة من الأساس
محمد يغلق الهاتف : يا شاطرة لا تخافي أنا بخلي أمي تخطبج مرة ثانية
أتى يوسف و معه كومار دانه مسحت دمعها
محمد بهمس لها : فكري زين يا دانه



.......................................

إنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور حكاية الطفولة  
قديم 02-07-13, 10:35 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 254744
المشاركات: 14
الجنس أنثى
معدل التقييم: حكاية الطفولة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حكاية الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حكاية الطفولة المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقل

 

البارت الثالث


أنا مجرد غريق ... وعينيك بحر عميق

فأمسك كل قشة عسى أن تكون المخرجا

أني دعوت ربي كي يأتني الفرجا

فأنا أغور الى الأعماق

والذنب لم يكن ذنبي .. ولا هو ذنبك .. أنه القدر

أنني حاولت كل جهدي ولكن لم أنتصر

أعتز بمافهل فعلته وأفتخر

أم تراني أموت وأنتحر

وأنت يامن كنت حبيبتي..

هل تظنين أن الأوان قد فات

وان ما بيننا في لحظه قد مات

وهل نحيا هكذا بحزن وأهات

فأن قلبي أليك يرشدني .. ولكن هيهات ..هيهات

فأنت من طريق وأنا من طريق

انا خشب موقد في حريق

أنا ضرير لا يعرف الطريـــــق

قد خانه دهره ومله الرفيـــــق

لا ساعدا تمتد نحوه .. ولا قلبا رقيق

فأنا لست شيئا...
سوى أني مجرد غريق .. وعينيك بحر عميـــــق.



يوسف مسكها من يدها : سارة أوقفي
سارة سحبت يدها و اهي ماسكة دفتر بيد ثانية : أشتبي
يوسف : لا تروحي اتقولي لأمي
سارة جرت لغرفة خالتها و فتحتها
منيرة باستغراب : سارة
سارة تقدم الدفتر لمنيرة : خالتي شوفي ولدج فتحت دفتره كل مو كاتب واجباته
منيرة فتحت الدفتر و بصوت مرتفع : يوسف تعال
كان يوسف واقف جنب الباب دخل
يوسف بتوتر : هلا يمه
منيرة بعصبية خفيفة : ليش ما تكتب الواجب كل يوم أقول لك إذا عندك واجب اكتبه
و اذا ما تعرف أنا أساعدك
يوسف باستهبال : يمه أشفيها لو ما كتبت الواجب عادي أهم شي درجات
الامتحان
منيرة : أي و الواجب بعد عليه درجات و أنت ما تستحي بعدين الناس
اتقول ولد الدكتورة منيرة مهمل
يوسف : و أحنا اش علينا من الناس
إلا دخلت دانه الغرفة
دانه : أشفيكم صوتكم واصل لاخر الدنيا
منيرة : مع ذي المهمل خلاص من يوم و رايح بناديك
المهمل الكسلان
دانه ضحكت : ليش أيش مسوي
سارة بهدوء : ما يكتب واجبات المدرسة
منيرة بصيغة أمر : راح تتعاقب الايباد باخذه منك و برده لك في العطلة
يوسف بشهقة : اااااااه يمه حرام
منيرة : يله أطلع بره هذا عقابك
دانه ابتسمت : محد قال لك لا تكتب واجباتك و يله أطلع أبي
خالتي في موضوع خاص
يوسف : طيب بطلع بعدين بكلمك يمه
منيرة : أطلع أقول بس
يوسف و هو يخرج من الغرفة : دائما يفشلوني
خرج من الغرفة و عاد مرة أخرى
يوسف يتكتف : سارة ليه ما تطلع ؟
سارة قامت : الحين بطلع
يوسف : يلا
خرج يوسف و وراه سارة
يوسف يضرب سارة على كتفها : أنتي بوريك اتروحي اتقولي لامي
سارة ضحكت : ههههه مسكين بياخذون منه الايباد ههههه
جرت سارة إلى غرفتها قبل إن يلحقها يوسف


.................................................. ........................

في جهة أخرى
غرفة منيرة
منيرة : قعدي دانه قولي شنو عندج ؟
دانه جلست على الكرسي متردده ما ستفعله هو الصواب أم لا : خالتي
محمد ( و سكتت )
منيرة : أي أشفيه ترى هم ينطرون الرد و أنتي قلتي بتفكري
مرة ثانية شنو ردج الحين
دانه تلعب بأصابع يدها : خالتي أنتي أشرايج فيه
منيرة ابتسمت : شكلج بديتي اتغيري رايج
دانه : يمكن
منيرة : يا يمه أنا قلت لج من قبل محمد و نعم الاخلاق رجال ما يعيبه
شي و طيب
دانه : يعني لو تزوجته شنو بكون مصيري مع زوجته ؟
منيرة : أمم و الله أم رائد قالت كل وحده في جناح لوحدها سوى هنا
أو السعودية و الحين ترى زوجته في السعودية
يعني بتتزوجوا هنا بدون ماتدري
دانه : و بعدين يعني ما في حفلة ولا شي
منيرة : أم رائد قالت هنا بس بيملكون و اذا رحتو السعودية بسون حفلة
دانه باندفاع : خلاص خالتي أنا موافقة ( وفي قلبها : موافقة ولا نرد لخالي
يمكن العيشة مع محمد اتكون أفضل من خالي الحمد الله على كل حال )
منيرة بفرحة : صج حبيتي متأكدة ترى هذا زواج
دانه ابتسمت : أي متأكده
منيرة ضمت دانه : مبروك حبيبتي
دانه ابتسمت بحزن : الله يبارك في حياتج
منيرة تبتسم : أشوي و أتصل على أم رائد
أبشرها


.................................................. ......

غرفة ريناد و إيمان
يوسف جالس على السرير : لو مو سارة قايله لأمي كان ما
بتاخذ مني الايباد ذي سارة بذبحها اليوم القزمة
ريناد : اختي مو قزمة و بعدين أنت صدعت رأسنا
قوم أطلع بره
إيمان : أي صح كلام ريناد أطلع
نبي نشوف الفلم و أنت من جيت
مو ساكت أطلع بره
يوسف قام بعصبية خرج من الغرفة
يوسف : اليوم كل اطلع بره يعني أجلس مع من
مع كومار مثلا و إلا مع الخدم
خرجت منيرة و دانه من الغرفة
منيرة تنظر إلى يوسف : أشفيك تتكلم مع نفسك جنيت
دانة ضحت : هههههه خالتي عادي من الصدمة لانج بتاخذي
الايباد صار مجنون
يوسف عصب : أنا مو مجنون
منيرة : خلاص أنزل قول للخدامة اتجهز الأكل
يوسف تغيرت مشاعره عندما سمع كلمة الأكل : طيب
بأقصى سرعة لدى يوسف نزل إلى المطبخ
منيرة : يا حبه للأكل مع إن مادري وين يروح الأكل
دانه : أي وايد ضعيف و وايد ياكل
منيرة : أي يلا أمشي أتصل على أم رائد



.................................................. ..

بيت أم رائد
رفعت سماعة الهاتف
أم رائد : الو
منيرة : الو سلام عليكم
أم رائد : عليكم السلام
منيرة : شخبارج شخبار العيال ؟
أم رائد : الحمد الله كلنا بخير أنتي شخباركم ؟
منيرة : تمام يلا بعطيج رد دانه
أم رائد : بشري إن شاء الله وافقت
منيرة بابتسامة : هذا هو دانه
وافقت على محمد
أم رائد بفرحة : صج يعني نقول مبروك
منيرة : أي
أم رائد : يله بروح ابشر محمد مع السلامة
منيرة : الله يسلمح
اغلقت الهاتف
كان محمد ينزل من الدرج
محمد بابتسامة : أشفيها الوالدة فرحانة
أم رائد بفرحة حقيقة : البشارة يا محمد البشارة
دانه وافقت
محمد ابتسم ( و غصبا عليها توافق ) : صج الحمد الله يمه
أم رائد : الحمد الله و الحين لازم نتفق على فلوس الزواج
محمد جلس : مثل ما قلت لك من قبل نملك هنا و الحفلة اتكون
في السعودية
أم رائد : أي لكن أنت فكرت شنو بتقول لزوجتك
محمد : أي أنا بتزوج دانه بس عشان اقهرها و تعرف
منو محمد الي دائما يطيع أوامرها
أم رائد بخوف : كيف متزوج دانه بس عشان تقهر زوجتك ؟
محمد بتوتر : لا يمه أقصد ان بزواج بقهر ندى زوجتي
و ترى انا حبيت دانه
أم رائد بارتياح : أي يا يمه دانه في عيونك ذي يتيمه و مالها
أحد
محمد : إن شاء الله يمه دقي على مرت خالي
قولي لها اليوم نتفق على كل شي و بكرة نملك
بدون ما نسوي شي عشان نسافر السعودية و نسوي حفلة
أم رائد : طيب بدق عليها
محمد : أوكي أنا الحين طالع
أم رائد : في حفظ الله و رعايته


..............................................

غرفة ريناد و إيمان
الساعة 10.30 الليل
كل واحدة مستلقه على فراشها
إيمان تناظر في ريناد الي سرحانة : ريناد ريناد
ريناد : هلا
إيمان باستغراب : أشفيج تفكري بشنو ؟
ريناد : أفكر في دانه أختي يعني اهي الحين وافقفت على محمد
لكن اهو متزوج و ما ندري شنوا تسوي فيها زوجته
على كلامكم إنها ذيبة و أختي أعرفها أنا ما بتقدر عليها
إيمان : لا تخافي هي بتكون بعيد عنها و محمد
إن شاء الله يحطها في عيونه
ريناد : إن شاء الله



.....................................
إنتهى البارت

 
 

 

عرض البوم صور حكاية الطفولة  
قديم 02-07-13, 10:38 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
محرر مجلة ليلاس

البيانات
التسجيل: Sep 2010
العضوية: 190966
المشاركات: 20,103
الجنس أنثى
معدل التقييم: تفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميعتفاحة فواحة عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11911

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
تفاحة فواحة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حكاية الطفولة المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقل

 

ياهلا ومرحبا فيك بليلاس الغالي مجمع الابداع والاحبه
انشالله تلقين الي يرضيك و تصلين بروايتك لبر الأمان ....
قوانين القسم ( شروط انتسابك ككاتب + قانون القصص المكتمله والمهمله + الردود المخالفه )

 
 

 

عرض البوم صور تفاحة فواحة  
قديم 02-07-13, 10:39 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2013
العضوية: 254744
المشاركات: 14
الجنس أنثى
معدل التقييم: حكاية الطفولة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حكاية الطفولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حكاية الطفولة المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: تدري من عشقي لشوفك ما تفارقني طيوفك صرت أناظر في المرايا ما أشوف نفسي أشوفك / بقل

 


البارت الرابع


كتبت فوق الريح
إسم التي أحبها
كتبت فوق الماء
لم أدر أن الريح
لا تحسن الإصغاء
لم أدر أن الماء
لا يحفظ الأسماء


لبست الحجاب و ألقت نظرة أخيرة على نفسها فهي تبدو كالملكة بملابسها الجميلة
و طلعتها البهية خرجت من غرفتها و نزلت كان الجميع جهز و ينتظر قدومها
قالت دانه : أنا جهزت يله
منيرة : يلا بنروح في سيارتي
خرج الجميع من المنزل و ركبوا السيارة
منيرة تسوق السيارة : دانه ماما إذا عندج أي شروط تبينها قبل
الزواج قولي
دانه : خالتي أنا بس أبي أكمل دراستي
منيرة : إن شاء الله بتكمليها
دقائق معدودة و توقفت سيارة منيرة جنب منزل أم رائد
نزل الجميع من السيارة
طرق يوسف الجرس
خرجت أم رائد و فتحت باب المنزل
أم رائد بابتسامه : يا هلا و سهلا فيكم
حياكم
منيرة : الله يحيج يا أم رائد
أم رائد اتاشر لهم بالجلوس : اتفضلوا حياكم
جلس الجميع
أم رائد : يوسف روح مجلس الرجال محمد هناك
يوسف : عمتي من مع محمد في المجلس ؟
أم رائد : أخوي عمك أحمد و لده
يوسف قام : طيب بروح
ذهب يوسف
أم رائد : دانه قولي كل الي تبينه جم المهر كل شي
بعد ما عندكم رجال عشان نتفاهم معه بكون
الاتفاق بينه
دانه بخجل : إن شاء الله خالتي أنا أهم شي عندي أكمل دراستي
و المهر و الباقي ما يهمني
أم رائد : لا تخافي محمد مستحيل يعارضك في دراستك


.......................................
في مجلس الرجال
محمد واقف
سامي : أجلس يا ريال بتشوف البنت
محمد بقلة صبر : متى كل هذا اتفاق
سامي : طيب أكيد أشوي بتشوفها و بتتفق معاها على كل شي
أحمد : محمد أجلس ترى صدعت راسي و انت اتدور
في المكان
محمد جلس : أوووف
يوسف يضحك : ههههههههه
أشفيك متلهف على شوفتها اتحبها مثلا ؟
محمد يرمي المخدة من الكرسي على محمد : أنت
اسكت مو باقي الا البزران
يوسف : أنا مو بزر صح انا عمري صغير لكن عقلي
كبير أكبر من عقلك و أنت عمرك كبير لكن عقلك صغير
محمد مسك يوسف من البلوزة : أذبحك أنت
لكن موب راد عليك لانك مجنون
مثل ما يقول المثل : ولا على المجنون
حرج
إلا بدخلة أم رائد : محمد يلا قوم قابل البنت و شوف طلباتها
محمد بفرحة : إن شاء الله يمه بس وين بقابلها
أم رائد : في الحديقة أنت اطلع و أنا بقول لها تجي وراك
محمد : أوكي
.........................................


خرج محمد من الباب الخلفي و ذهب إلى الحديقة و جلس في جهة
بها كرسيين و طاولة في الوسط
خرجت دانة من الصالة رأت محمد و هو نظر إليها كانت تشعر بالخجل
الشديد و الخوف أيضا ذهبت له
دانه بصوت ضعيف : سلام
محمد وقف و هو ينظر لها : عليكم السلام اتفضلي اجلسي
دانه جلست و بقى الاثنين في صمت لمدة عدة دقائق
دانة تنزل رأسها لكن محمد كان ينظر إلى دانه
محمد بابتسامة نصر : ما شاء الله عليج تسمعي الكلام وافقتي
أصلن غصبا عليج اتوافقي أنا محد يرفضني
دانه كانت دموعها سوف تخونها لكن مسكتها و بقت صامته
محمد يسند نفسه على الكرسي : طيب قولي إذا عندج طلب
دانه بتوتر : ما عندي الا طلبين الأول أكمل دراستي و الثاني
ما تقول لخالي عن مكانه
محمد : الثاني و ثقي إن اذا تزوجنا ما راح أقول لخالج
لكن الاول أنا بخليج اتكملي دراستج لكن مو هنا
دانه رفعت رأسها : في وين عيل ؟
محمد : في السعودية طبعا لأن أنا أستقر هناك صح
دانه : أي عادي بس لازم أغير التخصص
محمد : أنتي تبي تغيري تخصصج ؟
دانه : أي أنا كان خاطري من قبل أدرس طب
محمد رفع حاجبه : يعني قصدج تبي اتغيري تخصصج و تدخلي طب
دانه بخوف : أي إذا ما تبي مو لازم
محمد ابتسم من داخل ( أشفيها خافت هههه ) : لا عادي أدخلج تدرسي طب
و عندنا جامعة في منطقتنا أتدرس طب
دانه بفرحة و بعفوية قالت : وناسة يتحقق حلمي
محمد ابتسم ( حركاتها مثل الاطفال ) : طيب عندك شي ثاني
دانه : لا
محمد : أنا عندي
دانه باستغراب و خوف ( شنو راح يقول ) : تفضل قول
محمد : أنتي ماخذتني غصب أنا كل الي تبينه من فلوس بعطيج لكن
أنتي مالج دخل في زوجتي و بعد حطي في بالج شي أنا
مو ماخذج حبا فيج أنا بس ماخذج عشان أقهر زوجتي
و ترى أنا أحبها وايد و مستحيل أحب وحده غيرها فاهمة
دانه أثر فيها الكلام نزلت دمعه على خدها مسحتها بيدها : إن شاء الله
محمد : و أي بعد ترى أنا مو ماخذنج على عشان اليهال ترى أنا موضوع اليهال
مو على بالي أبدا
دانه لن تعرف ما ذا عليها إن تقول فاكتفت بقولها : الشكر لله على كل حال
محمد : أمي قالت لكم إن انسوي بكره نملك صح ؟
دانه : أي أحنا وافقنا
محمد : أي أكيد راح اتوافقوا و بكرة من الصبح راح نملك
يلا الحين قومي دخلي
دانه وقفت : مع السلامة
محمد ينظر لها : الله يسلمج
دانه كانت سوف تمشي لكن وقفها صوت محمد : دانه
دانه وقفت : نعم
محمد : نامي اليوم زين عشان بكرة من الصبح بتقومي
دانه : إن شاء الله
محمد : طيب يله روحي
...........................

دانه مشت
و دخلت الصالة
منيرة : ها يمه خلصتوا
دانه : أي
منيرة توقف : يله عيل أحنا نستأذن يا أم رائد
أم رائد : شرفتونا يا أم يوسف و موعدنا بكرة
إن شاء الله
منيرة : إن شاء الله على خير يلا يا بنات
إيمان روحي نادي على يوسف
إيمان مشت لمجلس الرجال طرقت الباب
كان هناك أحمد . يوسف . سامي
يوسف فتح الباب : شنو
إيمان : يله بنمشي
يوسف : طيب دخلي سلمي على عمي
إيمان : أوكي و خر عن الباب
دخلت إيمان ابتسم لها العم
أحمد : هلا بنت أخوي
إيمان قبلت رأس عمها : شخبارك عمي
أحمد : بخير يا بنتي أنتي شخبارج ؟
إيمان : الحمد الله تمام يلا أنا
أستأذن أحمد : أذنج معاج
خرجت إيمان دون إن لا تعلم إن هناك حبيب كان يراقبها


...............................................
في السيارة
منيرة بحنان : دانه إن شاء الله
أرتحتي مع محمد
دانه بحزن تحاول إخفاءه : أي خالتي الحمد الله لكن أفضل
شي إن بغير تخصصي و بدرس طب
منيرة بفرحة : صج اهو قال بخليج تدرسي طب
دانه : أي في السعودية
منيرة : مبروك
دانه : الله يبارك فيج خالتي
إيمان : مبروك دندون تستاهلي كل خير يا قلبي
دانه : الله يبارك في حياتج
وصلت السيارة المنزل الجميع نزل من السيارة
و كل منهم دخل إلى غرفته
سارة استلقت على سريرها : ذي اخر ليلة اتنامي معاي بكرة أنتي في
بترقدي في السعودية
دانه بحزن : إن شاء الله دائما أزوركم و أنام معاك
سارة : إن شاء الله الله يوفقج
........................................
أنتهى

 
 

 

عرض البوم صور حكاية الطفولة  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أشوف, أشوفك, مناظر, المرايا, تيري, تفارقني, بقلمي, عشقي, نفسي, طيوفك
facebook



جديد مواضيع قسم الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:29 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية