لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





قديم 18-02-13, 12:04 AM   المشاركة رقم: 1026
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

الله يهداكم بسس .. أنا كلامي كله عن يوم الأحد .. ماقصدت أساسا
أني بنزله فجر الأحد .. قلت لكم بكره وأحتمال قبل 12 يعني يوم الأحد ..
ع العموم ماحصل ألا الخير ..
وبما أن النت أوكي مرضي عليه وسريع وأوضاعه مستقره
بنزل الفصل على طوول .. ^ ^ ..
القوات المسانده لكن ألف تحيه .. اليوم أعفاء من المهمه .. الوعد قدام .. << فيس يضرب سلام لكن
قبل لا تبدون الفصل .. نجمات أم قوبي الكريستاليه اليوم من نصيب

( كوين لولا ..أشتاق لك ..حكاية حلم )

وقرااءه ياارب تكووون ممتعه لكم ^ ^






الفصل ( 48)

الخطوة الثالثه والأربعين .. خطوة بلا هويه نحو حلم أريد منك أكثر مما أريد







( في قلبي ياأبي .. تتسلق الأشواق جبال لا تعرف النسيان ..! )







مايدري أنه قدر يلعب عليه وياخذ منه شقاه وتعبه وهو عارف زين أنه
من سابع المستحيلات بيكون لي ليليان نصيب معه ..
رفع يده ومسح على شعره ..
الشعور بالأنتظار وأنه متكتف يذبحه ..
ضايع في هالديره عشان من ماخذه قلبه وعقله
رفع عيونه لسقف وهو متأكد أن أمه ماخذه على خاطرها من الكلام ألي قاله لها ..
بس هو ماكذب بشي .. البندري لا تناسبه ولا هو ألي مختارها عشان تروح
تخطبها ...
مصيرها بتغض الطرف عن ألي صار لا ملك صالح على البندري
وصارت من نصيبه ..
نزل الجوال على فخذه وهو جالس على كنبه في صاله هالشقه لحاله ..
دق جوال وببطء رفعه حتى يظل يطالع الجوال متنح فالرقم ..
هذا خاله بو تغريد .. غريبه أنه ذكره هالخال ..!!
ضغط زر حتى يفتح الخط ويحطه على أذنه

سامي : ألو
أبو تغريد : السلام عليكم
سامي يسحب الريموت ويشغل التلفزيون قباله: وعليكم السسلام والرحمه ..
أخبارك يالخال
أبو تغريد : نحمد الله ونشكره .. أنت وينك بالديره ولا بدياركم هناك
سامي : لا والله موجود قريبن منكم .. أمرني
أبو تغريد بعد صمت : تقدر تقابلني
سامي عقد حواجبه حتى تصغر عيونه : قصدك الحين ..!!
أبو تغريد : أيه
سامي : لا والله .. تعبان يالخال .. تخليها لباتسر ألا أذا تسان شين ضروري
.. ( سكت حتى ينطق بتردد ) وتقدر تقوله بالجوال
أبو تغريد بأستفسار : هو شي يخص ولد عمك
سامي يحرك راسه ببطء لليسار وبأستفهام : ولد عمي من ..؟! .. ( وبتخمين ) قصدك صالح
أبو تغريد : وأنا شنو يعرفني أذا أسمه صالح ولا لأ .. أنا أتكلم عن ولد راشد عمك
سامي هز راسه : أيه أيه .. هو صالح بلحمه وشحمه... وش السالفه يالخال .. ليش تنشد عنه ..؟
أبو تغريد : هو أبوه وش تاركن لهم ورث فالكويت ..؟!
سامي أخذ نفس : خالي قوول لي ألي عندك والله أفتر مخي
أبو تغريد : هذاني عند أبو فواز يسألني عن الورث ألي تاركه راشد
لعياله فالديره
سامي بطفش : هو ماترك غير بيتن مسجل بسم بنته ... وصالح تسان هنيا
عشان هالشغله المفروض ينباع وكلن ياخذ نصيبه باللي كاتبه رب العالمين ...
بس البيت مكتوبن لبنت عمي صك شرعي وملك حلالها مايدخل فيه الورث أبد
وألي شهد بهالشي خالها .. مشهده بو صالح بهالشي وموصيه يحافظ عليه ..
أبو تغريد بنبره أمتلت صدمه : أنت تتكلم من صج سامي ... بو صالح ماغيره
راعي الحلال ...!
سامي حرك جسمه مبعد ظهره عن الكنب : أييه .. وش السالفه هالحين ..
أنت وراك تنشد عن هالسالفه .. بعدين من بو فواز
أبو تغريد بعدم فهم : وبو صالح من وين له هالملايين يوم أنه يملك فله طول بعرض مكتوبتن باسم بنته ...
سامي سكت مو مستوعب : .........................
أبو تغريد يكمل : أنت تدري أن بنتي وزوجها لافي طلعوا ساكنين في فلة مكتوبه
باسم ليليان بنت راشد .... توه بو فواز معطيني الخبر ألي يثبت ع الشارب ...
فله والله لو عرفت بجم تنسام أنه أول ما يصقعك راسك
سامي ضحك غصب عنه : وشو فلته .. هههههههههههههه .. الله يهديك خالي ..
البيت ألي كاتبه عمي لبنته تراه بيتن يمشي حاله .. أنا وصالح رايحين
له وشايفينه .. وشو فلته ذي ألي تحتسي عنها ... ههههههههههه .. عمي
ماتسان حيلته ألا 20 راس من الحلال وألي ترعاه هي بنته بعد ..!!
أبو تغريد بنبره جاده : أنا تراي مامزح .. الفله مكتوبه باسم بنت عمك والشيخ
متأكد
سامي طارت عيونه : وش ..؟
أبو تغريد : ألي سمعته ... لايكون هالصالح مضحوكن عليه بشغلة الورث ..
ولاحدن قاله أبوه شنو عنده من فلوس .. دق عليه كان يبي الحق يظهر
وخله يروح لشيخ بو فواز يحل هالموضوع ....
سامي يبي يحاول يستوعب : خالي أنت متأكد هالفله بسم بنت عمي ليليان ماغيرها
بو تغريد : أنا ماصدقت فالبدايه بس بو فواز أكد لي هالخبر ... شكل الريال
قبل لايتوفى مستثمرن فلوسه في شغل عدل ..
سامي فز واقف : أنا جاي يممك .. بشوف بعيوني هالي تقوله عشان أدق
ع الضعيف ألي مايدري الله وين حاطه
بو تغريد : طيب ... تراي عند ديوانيه الشيخ بو فواز



حرك بو فواز عيونه يم أبو تغريد ألي قعد يدل سامي على مكان الديوانيه ..
يجلس بجنبه ولده نمر وهو متكشخ بالثوب الأسود على غتره رافعها لفوق ..
ومن خلص أبو تغريد أبعد الجوال حتى يسحب هوا لصدره ويزفره


أبو فواز :ها شنو قال لك ..
أبو تغريد يطالع أبو فواز ألي جالس قباله وبيده فنجان قهوه : ألي سمعته .. مايدري عن هالفله شي
نمر يفز واقف ويتوجه صوب الطاوله حتى يسحب الدله : والله غريب هالموضوع .. أن كان بسم بنت راشد ورا لافي قاعد فيها مع بنتك


أبتعد عن الطاوله بطوله المعقول حتى يقرب من أبو تغريد .. مد يده وعلى
طول عطاه أبو تغريد الفنجان حتى ينطق


أبو تغريد : والله علمي علمك ... مو لا طالب صالح بأمر هالفله بنعرف هي لمن
أساسا ... معقوله لشيخه حمده بنت لافي ولا حدن يدري عن أمرها وسجلتها
باسم بنت بنتها اليتيمه ..!
بو فواز حرك يده : يوم أن راشد له ورث هنيا ورا ما قابلنا وقالنا عن هالسالفه
عشان نعرف نحل الأمور
نمر يصب لبو تغريد قهوه ويحرك عيونه صوب أبوه : أظن يبه يبون السالفه
عايليه ومايبون أحد يحشر روحه فيها
بو فواز عصب : كيف يحشر روحه ..!!
نمر طالع أبوه وبربكه : يبه لايروح بالك بعيد .. أنا أقصد أن أمورهم وهالشغلات
يبونها بالدس يعني ..



ظل ساكت أبو تغريد عيونه تتحرك مابين نمر وأبوه ألي واضح على ملامحه العصبيه ...
سالفه هالفله أبد لا على البال ولا الخاطر ..!!!
لافي ليش يروح يسكن في فله لوحده ماهيب محرم له ... وأساسا كيف قدر
يسكن فيها ..
الله منعم عليه بفلوس ماشاءالله تبارك الله ..
دق جواله ومن حرك يده يطالع شاشه الجوال ألي بين يديه أنعقدت حواجبه
وتلقائيا حطه على سايلنت ... لا طلع من أبو فواز بيدق على وسميه
وبيشوف وش عندها ...




.... : السسلام عليكم


حرك عيونه صوب باب الديوانيه حتى يشوف فواز واقف عند الباب
ينزل نعاله ومن شافه كشر كأنه مايبي شوفته ..! تحرك بخطواته الواسعه
.. المجبوره صوب بو تغريد وعلى طول فز واقف




فواز وهو يسلم عليه : أخبارك يابو تغريد ..؟!
أبو تغريد : الحمدالله .. علومك أنت




أبتعد عنه معطيه ظهره بدون مايرد على طول .. ومن وصل عند أبوه نطق
بصوت بالعافيه طلع من شفاته ( بخير ..)


بو فواز وولده يجلس جنبه : وراه وجهك ..؟
فواز يريح ظهره على الكنب متساند بيده على المركه : تعبان
نمر يأشر بالدله صوب أخوه : قهوه ..؟
فواز رفع أصابعه حتى تستقر على شفاته ومسرع ماطالع أبو تغريد : لابس ..
نمر يتحرك منحني حتى ينزل الدله بوسط الصينيه : عن أذنكم ..





أبتعد بخطواته طالع من الديوانيه والصمت ألتحف أنفاسهم ..
أبد مانزل عيونه عن أبو تغريد ..
حاقد عليه بشكل غير طبيعي .... لولا هالأنسان ألي ماعنده شخصيه كان
ماصار ألي صار ...
لولاه ماسمح للافي يتحداه ويوطي راسه بالأرض ...
ظل يتنفس بأنتظام ونظرات عيونه مدروسه وكأنه منها يبي يوصل رساله محدده
للأبو تغريد ألي قام يتصدد عنه ..
الهزيمه ألي عاشها مأكده كأنه للحين يعيش تفاصيلها ...
وش سوا فيه هالافي عشان هالخطبه ألي تأمل فيها من ورا هالي قباله ..
كيف داس عليه ولا أهتم ..!!
كيف تصرف يوم أحتاجوا فزعة القبيله في دين أخوه نمر ...
كيف وقف لافي في وجهم مع أبوه ..؟!!
غمض عيونه وأبعد أصابعه عن شفاته حتى يفتحها على صوت أبوه
ألي قريب من أذنه



أبو فواز : لاكنت تعبان رح أرتاح
بو فواز يحط يده بجنب فخذه وبصوت واطي : لا مافيني نوم بهالوقت ..
أبو تغريد كأنه يبي يقطع هالجو ألي قام يوتره هو بنظراته : ألا أخبار شغلك فواز
فواز بنبره حذره وصوت حيادي ماقدر يخفيه : نحمد الله
أبو تغريد طالع بو فواز : هالحين لو طلعت هالفله مكتوبه باسم أخت صالح وأخوها يبي حقه منها شنو بتسوي
بو فواز : لا لفى الرجال وهو يبي حقه نطلب فلاح والشيخه حمده .. وهالأمر لو
طقت باب المحاكم يابو تغريد مالهم يتصرفون بشي وعندهم أخو تو مابلغ سن الرشد
أبو تغريد : شنو له أيل يتعب روحه ..؟! هو بالحالتين ماله يتصرف بالورث
والولد توه ياهل
بو فواز بأستفهام : والله مايندرى هم تصرفوا فيه ولا للحين الأمور واقفه ...



عقد حواجبه حتى يطالع فأبو تغريد ومسرع ماطالع أبوه


فواز : شسالفه ...؟!
أبو فواز يطالع ولده بطرف عين : طلع بنت راشد ألي يت من السعوديه وسكنت
عند الشيخه حمده لها فلتن ماشاءالله طول بعرض وأنا كنت أحسبها للافي ..!
فواز : بنت راشد منو ..؟!
أبو فواز رفع يده وبضيق : راشد ألله يرحمه ألي طلق بنت حمده وبذمتهم ولدين .. ماتذكره ...؟!!
ومن بعدها كتب الله لبنت حمده نصيب مع علي
فواز يحاول يتذكر بملامحه التعبانه : أهاااا .. كني شفت وليد ماشاءالله مع علي وين مايروح بلاه يصير ولد زوجته .. وأنا أقوول من هو ..؟!!
أبو فواز هز راسه : عليك نوور
فواز بأعجاب : الولد من تشوفه تعرف أنه نبيه
أبو فواز أبتسم : تحسبن راشد بيترك عياله هايتين ... الرجال سمعت أنه مربي
عياله تربيتن كلن يذكره بالخير فيها لولا أني سمعت أن هالصالح لك عليه
.. ماهوب مضبوط
فواز أبتسم تلقائيا : بالله ... وراشد شنو خلاه يشري هالفله هنيه ..؟!
أبو فواز : لا وأزيدك من الشعر بيت .. طلع ساكنن فيها لافي وحرمته




طارت عيونه من قال هالشي حتى يحس بعقله يوقف عن أي أستنتاج
أو فهم للي يقوله ..
لافي رجع تغريد .. !
وتلقائيا حرك عيونه صوب أبوها يطالع فيه يقعد قباله



فواز بنبره أستخفاف بالأمر : ماشاءالله . ومن متى رجعها ..؟
أبو تغريد طالعه بنظره غاضبه : شنو ع بالك ..؟
فواز هز كتوفه : ومن قالك أن في بالي شي .. زوج وزوجته الله يهينهم
أبو تغريد من قلب قالها : اللهم آميييين ( طالع جواله ) تأخر هذا
أبو فواز : يمكن أنه ضيع الطريق
أبو تغريد فز واقف :.. أنا بدق عليه وبفهمه بكل السالفه .. يلا فمان الله يابو ضاري


رفع حواجبه فواز من نطق أسم أخوه العود وكأنه متقصد يلغي هاللقب
من أحقيته ويرجع الأمور لوضعها الطبيعي كون ضاري أخوه الكبير ..

بو فواز هز راسه : الله يحييك بأي وقت




تحرك أبو تغريد طالع من الديوانيه بخطواته الواسعه وعلى طول
نطق فواز وهو يصد بوجهه للجهه الثانيه

( الله لايردك ) ..!!


أبو فواز لف لولده : أنت وراك
فواز بقهر : سمعت شقال ..!
بو فواز : أستهدي بالله بسس ودق على خواتك .. يقولي نمر أنهن معودات للبيت
ولاشفت أحد



أخذ نفس وزفره بصوت مسموع حتى تطلع من شفاته ( أستغفر الله )
لقاءه وهالخطط ألي تمناها كلها في لحظة طارت لسما سراب قدام عيونه ..
غير أنه من طلع من شقته وهو يحس بتوتر وأن في شي ماهو طبيعي
بيصير .. أنحنى حتى يدخل يده في جيبه ويطلع الجوال ألي دق
على طول


فواز يطالع أبوه وبصوت هادي : ذكرنا القط يانا ينط ..


فتح الخط وحطه عند أذنه


فواز : هلا خوله
خوله بصوت يخترق مسافات الخوف .. يختنق عبره : فواز ..
فواز حس بصوتها متوتر : فيج شي أنتي ..؟!
خوله وهي تشد على الجوال من بين أصابعها : عندي لك خبر ... خبر يافواز
ماهوب بمصلحتنا والله .. كل شي فات بيفتح من جديد .. بيفتح
فواز : تحجي خوله شنو فيه
خوله أختنق صوتها أكثر .. : عذوب .. عذوب يافواز .. ط ..طلعت ..
طلعت متزوجه سعود ولد فلاح بالسر .. ( أنهارت تبكي ) والحادث ..
الحادث ياسعود هي كانت مع ضاري وسعود فيه .. والله سمعتهم بأذوني


فز واقف حتى يصرخ

فواز : شنووو .. شقاعده تخربطين فيه أنتي ..؟!
خوله بالعافيه نطقت : و .. والله .. والله يافواز هذا ألي سمعته ..
فواز : سعود متزوج عذوب .. والله كنت حاس أن وضعها ماهوب طبيعي
أبو فواز طارت عيونه وبخرعه : شقلت ..!
خوله : ضاري بيروح لهم ويقولهم عن هالزواج ..ولا بعد .. عبير معطاتن
عطيه من سعود له ..يعني البنيه ملكه لين يتزوجها ..



أبعد الجوال عن أذنه وهو ثاير ومن نوى يتحرك مسك أبوه
يده وشدها بقوه


بو فواز :وين رايح .؟!!
بو فواز صرخ : بروح أقلب الدنيا فوق راسي ضاري يبه .. بعلمه كيف
يناسب ناس نفس ذولا ..
بو فواز بعصبيه : قولي شصاير بالأول
فواز رفع أيديه : عذوب يبه زوجه سعود قبل لايتوفى ... كانت معه يوم الحادث ..
كانت معه ولا .. طلع سعود معطن عبير أخته لضاري



دخل نمر بخطوات واسعه متخرع من الصراخ ..

نمر : بسم الله الرحمن الرحيم .. شصاير
فواز يلف لأخوه : عذووب أختك المصون .. أرمله
نمر بعدم فهم : شنوووو .؟!!



حس برجفه غريبه تتمالك رجوله .. ولاعاد له حيل يشيل ثقل جسمه أبد ..
أبد ماله حيل بالي سمعه ..
جلس على الكنب حاط أيديه على ركبه ..
عذوب أنعمت من الحادث ... كيف ماعرف بوجودها يوم الحادث ..
كيف قدروا يخفون وجودها فالسياره ..!!


نمر يمسك فواز : وين رايح أنت ..؟
فواز : برووح أوريه شغل هالله هالجلب ألي صايرن لي واحدن منهم .. والله
أن ماجلدتها ماكون فواز ... متزوجه بالسر أختك .. متزوجه من واحدن
عمره ماوطنا بعيشه الله .. ( صرخ ) قلت لك وخخخخر



دفه بأقوى ماعنده وتحرك بخطواته الواسعه طالع من الديوانيه .. فز بو فواز
بخرعه حتى يتحرك يبي يلحقه لايسوي شي لأخوه ويتهاوشون
بسبه آل صارم وسوالف دفنها الماضي ألي راح ولا مات ..


بو فواز يدف نمر يبيه يلحق فواز : رح ألحق أخووك .. رحح
نمر يركض طالع من الديوانيه : أن شاءالله يبه ..



طلع نمر يركض صوب أخوه ألي ركب سيارته حتى يشغلها ... حط
أيديه على شباك السيت ألي بجنب السايق وهو يضربه بقوه يبي
فواز يفتحه



نمر : وقف فواز .. بركب معك والله ..



ولاعطاه وجه .. حرك سيارته بأسرع ماعنده حتى يطلع من تحت المظله وسط
ظلام لليل .. تعانق كفارات سيارته الشارع بسرعه جنونيه ...
رفع نمر أيديه لفوق بقله حيله ومسرع ماركض صوب سيارته حتى يفتح الباب
.. طلع بو فواز من باب الشارع وهو يتلفت بخرعه



بو فواز : هذا ألي راح .. هو ..؟
نمر يفتح باب السايق : يبه أركب بسسرعه .. أركب خلنا نلحق هالمجنون
والمصيبه ألي طاحت فوق روسنا .. بسرعه يبه ..




في بيت سعود ...



جلس على مكتبه الواسع يطالع بأوراق وملفات قباله والأضاءه مسلطه
على كل هالخشب ألي تحتضن زوايا هالمكتبه وأثاثها ..
رفع وحده من الأوراق لفوق وهو منسجم يقرا المعاملات ألي قباله .. رمى
الورقه حتى تطيح على الخسب وتطير مبتعده عنه على سطح هالمكتب ..
ريح ظهره على ظهر كرسيه الواسع وفكره مشغول ببكره
ووش ألي بيكون مطلوب عليه يقول لهم .. كيف بيبدى يحكي عن صديقه
المرحوم ... يحاول يستدرج حاله للحوار ألي بيكون بينه وبين أبو سعود
والشيخه حمده ...
أخذ نفس بهدوء والربكه تتسلل لضلوعه من يتخيل نفسه يتكلم عن ألي
صار ... عن زواج أخته بسعود .. عن الحادث الذكرى السودا ألي أربطته
بهالعايله رغم أنه ماينتمي لهم ذاك الأنتماء القوي ..
حرك عيونه الذابله بنظرتها لسقف حتى تفتح أبواب الذكرى الطريق
قباله يسافر بين أوراق هالذكرى وعناوينها


.. : ضاري أنت مانتب قادر تفهمني ... عمري ماخفت على أحد كثر ماني خايف من هالميشيل ونظراته لأخوي ماهيب طبيعيه ....
ضاري حط يده على كتف سعود : وكل الله ياخوك .. تعرف أن هالي مدري شنو أسمه ماهوب قادر يضرك دامك رجعت له فلوسه


سحب سعود حصاه صغيره حتى يرفعها ويرميها قبال هالموج ألي يندفع
بقوة صوبهم ومسرع مايتلاشى

سعود بعد صمت : مدري ..!
ضاري : شنو ماتدري أنت عنه .. أنا بعرف كيف رماك الله عند هالأدمي ..
سعود يلف لضاري : واحد من معارفي سفير ولما رحت له عرفني عليه في مكتبه
بلبنان
ضاري هز راسه بأسف : يا أخي وكل بس أمرك لله .. وكل أمرك ياخوك ..



غمض عيونه بقوة حتى يفز واقف .. يمسك عصاه .. كم خطوه صار يتعكز
على هالعصا حتى يوقف قبال مكتبته ويسحب كتاب بعبث ...
يبي يغرق نفسه في أي شي بعيد عن سعود وأسراره ..
كان لازم عليه يحذر علي من هالميشيل قبل لايطيح الفاس بالراس ...
قبل لايكتب أي شي فواز أخوه هالغبي ويشعل النار في حياتهم ويرحل ..
يفتح الكتب بين كفوفه .. شعره الأسود مرجعه لورى بكثافته .. يميل براسه
يقرا أسطور ماتشبه أسطور هالأشياء الساكنه فيه ..
لازم عليه يتظاهر للكل أنه مو موجود .. أنه الغايب الحاضر في حياتهم ..
أرتفع صدره من سحب هواء لضلوعه حتى يزفره بهدوء وتنهيده
غريبه كتمها من بين شفاته ..
ليت سعود كان عايش ... ليته كان شايف هالعايلتين كيف عايشه الحقد
من بعده في غابات ماتعرف غير الموت .. ماتعرف غير مقوله ( البقاء للأقوى ) ..!!
ماصار سعود وموته غير عداد ذكراه مايشحن غير الموت والحقد ...
يحس بهالشي ويشوف في عيونهم مثل لو أنه ظلهم ...
حذف الكتاب بسرعه أول ماسمع صراخ أخته عذوب



( آآآآآآآآه .. والله ماسويت شي .. ماسويت شي )
( متزوجه الخايس .. متزوجته من ورانا ... بتخلينا طيب غصب نسايب
هذولا .. والله ماخليج .. والله )


تحرك بخطواته الواسعه وهو يتمايل فيها صوب باب غرفه المكتبه .. يطلع
لسيب وصراخ أخته يشتته مع صراخ أخوه



( تحجي يالحيوانه .. ؟!!)



.. وقف بذهوول حتى يفتح عيونه على الأخر
أول ماشاف فواز ماسك عذوب من شعرها وهي مرميه على الأرض يجرها ...
باب الصاله مفتوح على الأخر وفي جهه ثانيه خوله واقفه
والرعب يمتلك جسدها .. ماتكلمت ولا كانت قادره تنطق من دف فواز الباب
ودخل حتى يروح لعذوب ويشدها من شعرها ...
رمى العصا وتحرك بأسرع ماعنده حتى يدف أخوه بقبضه من يده



ضاري صرخ من هول ألي يشوفه : وخر عنها
فواز بسرعه وبدون أي مقدمات هجم على ضاري ومسك ثوبه من صدره : أجذب
علينا وتقول أن عذوب أنعميت من أبوها هااا .. مزوجها واحدن ماهوب كفو
ضاري صرخ بوجهه وهو يهزها بأقوى ماعنده : أييه .. أييه مزوجها شعندك
أنت .. شتبي أساسا
فواز فتح عيونه ألي الشر طاير منها : شبي .. أساسا من أنت عشان أتحجى وياك .. روح عندهم هناك خلهم ينفعووونك بس


دف ضاري يبيه يبعد بس ضاري ضل متمسك بثوبه شاد
عليه بأقوى ماعنده وعذوب متمدده على الأرض وراه .. يسمع صوت أنفاسها
الخايفه .. صوت هالدموع ألي تختلط مع هالأنفاس تبي تنسكب على خدودها ..



ضاري بأعلى صوت نطق : لحد هنيه وتووقف يافواز .. ورب الكعبه لا أكون
موريك ضاري ألي ماتعرفه ولا عمرك واجهته ... خواتي أياني وأياك
تقرب منهن ..( هزه بقوه ) تفهمممم
فواز رفع يده وهو شاد عليها : أنت واحدن ماهوب كفو تستلم مسؤليتهن .. مانتب كفووو .. وهالحين بيمش معي غصبن عليك ... ( طالعه بعيون
تمتلي شر ) مزوجها سعود .. مزوجها سعود ياضاري .. تبي تخلينا نسايب
هذولا ... تخسى أنت ويخسى سعود ألي يبي هالشي من زمان ... تحسبني ماعرف نواياه قبل .. هاااا

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 18-02-13, 12:06 AM   المشاركة رقم: 1027
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد أدبي



البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233277
المشاركات: 2,623
الجنس أنثى
معدل التقييم: #الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي#الكريستال# عضو ماسي
نقاط التقييم: 7632

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#الكريستال# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

لحظة حتى يرمي ضاري فواز على الأرض .. صرخت عذوب من لامست أصابعها
رجول فواز .. صارت تزحف تبي تبعد عنهم .. تبي تبعد ..دخل نمر حتى يركض
صوب ضاري ألي طايح ضرب في فواز .. حط أيديه على خصر ضاري ورفعه
بالغصب .. زحف فواز بسرعه عنه وفز واقف ومابقى على راسه
غير الطاقيه



ضاري يرفع يده بوجه فواز وهو يتنفس بصوت مسموع .. : أبعد عنا بحقدك وحسدك .. تسمعني أنت .. وسعود تاجن على راسك وولد عمك رضيت ولا أنرضيت يالخايس ... وأن كان في قطعه في قلبك فاسده أقسم لك بالله
لا أشيلها من قلبك وماكون ضاري ..!!
نمر : خلاص أنتم .. تقول ذيابه
فواز : أيه هين يالخسيس .. أنت لو فيك خير ماضحكت علينا بهالعميا ...
ضاري أنحنى وفسخ نعلته حتى يرميها بأقوى ماعنده صوب فواز : سد فمك .. تسمعني
فواز : مانيب ساكت .. أسكت على سواد هالوجه
نمر بعصبيه : فواز


ماعطاهم وجه .. تحرك بخطوات واسعه صوب عذوب ألي تتلفت في هالظلام
والدم يندفع بحراره صوب جسدها .. صرخت من أنجرت يدها حتى توقف بالغصب

فواز يجرها : أمشي قدامي .. أمشي يالحيوانه
عذوب بخوف وخرعه : فكني مابي أروح ..


صارت بالغصب تبي توقف وهي تجر يدها .. وبدون مقدمات أنفلتت يدها
حتى يرجع ضاري يطيح طق بفواز ألي كأنه ولا شايف أخوه العود
شي ولا حتى مهتم بالي قاله ...ضمت أصابعها بقوة لصدرها وبكت من الخوف ..
دخل أبو فواز يركض حتى يوقف وبعصبيه


بو فواز : وخروا عن بعض ..!!



تحرك نمر وبسرعه مسك ضاري وصار يدفه بعيد عن فواز ألي أنحنى
مغطي وجهه من ضربه وجها ضاري صوب شفاته حتى تنزف
دم ..



بو فواز يطالع ضاري : أنت مهبول ..؟!
ضاري يأشر صوب فواز : داخلن متهجمن علينا وتقول عني مهبول
خوله بصدمه وخوف تلصق فالجدار وعيونها برجفه تتحرك مابين أخوانها : .............
فواز يتحرك واقف وهو مغطي شفايفه بكف يده : والله لا أعلمك
نمر ياخذ نفس وشماغه من هالي صار معتفس فوق تحت : لاترد عليه ضاري ..
ضاري يرفع صوته : أساسا ماهوب كفو أرد عليه
بو فواز بنظره قاتله صوب ضاري : شنو هالعلوم ألي سمعناها من أختك خوله ..؟
ضاري لف بصدمه صوب أخته : ................
خوله نزلت عيونه بالأرض والدموع تعلقت بعيونها : ...........
بو فواز رفع صوته : لا تطالعها بهالشكل .. أختك ياضاري كانت متزوجه سعود
ولا لأ
ضاري لف صوب أبوه : وأذا تزوجته يبه .. أنت شنو بيضرك .. ألي زوجها
أبوها ولا عليها وصايه من أحد ..
نمر طارت عيون يطالع ضاري : ..................
بو فواز ثار : تقول لي هالحجي ..
ضاري يبعد أيدين نمر عنه : عذوب أرمله .. سواء رضيتوا ولا مارضيتوا هي
ترتبط في عايله الشيخه حمده كونها زوجه المرحوم سعود ...وهذي حقيقه
بيعرفها الكل
بو فواز تحرك حتى يقرب من ضاري /: يعني أنت وسعود سويتوا هالشي عنادن
فينا
ضاري أبتسم من منطق أبوه : نصيب يبه وبمشورة أبوها .. والنصيب قدره لها
رب العالمين مع سعود
عذوب تتحرك صوب صوت ضاري تتلمس ظهره من ورا : أيه يبه نصيبي
بو فواز بأمر : ولا كلمه أنتي ..!
عذوب تمسك في ثوب ضاري من ورا حتى تنهار تبكي : سعود مات .. مات وأندفن تحت التراب خلاص ... شنو ثايرين عليه .. شنو له حاقدين عليه هالكثر
فواز رفع حواجبه : عدل عدل .. أييه كلن ينكشف على حقيقته ..
بو فواز يطالع ولده ضاري : أنت عصيت شوري ورحت زوجت أختك من سعود وهالنسب مانبيه منهم بعد ماستلمنا الشيخه ورجعناها لأصحابها ... وهالبنت
أقسم بالله أن شفتها في بيتي لا أرميها رميه الجلاب ..
فواز وهو يجلس على كرسي وفمه كله أمتلى دم : تستاهل هالرميه ..!
ضاري بتأكيد : بس هذا ألي تبيه .. ( أبتسم حتى يبتعد عن أبوه .. رفع يده
ويأشر ع الصاله ) وهذا بيت زوجها ماهي بعازة أحد
بو فواز طالع ضاري : وعطيت سعود لك .. ياتختار أهلك ورضا أبوك ولا هالعطيه
بنتهم ماتدخل بيتي تسمعني ..!
ضاري : البنت معطاتن لي وأنا ماراح أفرط فيها ..
بو فواز : رح أطلبها منهم لحالك .. ( رفع صوته ) من يبيني يطلع معي من هالبيت ومن يبي هالولد لاعاد أبي أشوف وجهه ..



تحرك بخطوات قاتله صوب الباب حتى يطلع ومسرع مافز فواز
بأبتسامه طنازه طالع فيها ضاري وطلع ... ضم نمر شفاته مع بعض يبي
ينطق يقول شي بس ماهو قادر ... تحركت خوله بخطوات واسعه صوب نمر
حتى تتمسك بيده ..


نمر : ضاري لاتخسرنا عشانهم .. هالعايلتين لو حتى شفتهم يضحكون مع بعض
في مجلس واحد .. عمرنا ماراح نجتمع .. تسمعني عمرنا كله ..
ضاري صد بعيونه عن أخوه : .............
نمر حرك راسه صوب خوله والسكون صار موحش فجأه بعد ماكان الكل ثاير : تمشين
خوله طالعت ضاري ألي أبد ماطالعها ومسرع ماهزت راسها ببطء : ........



أخذ نفس نمر وتحرك صوب الباب حتى يطلع ومعه خوله .. حطت عذوب
يدها على فمها حتى تنهار تبكي .. هذا الشي ألي عاشت
طول عمرها خايفه منه ..
تنشطر مشاوير هالعمر فيهم لطريقين ...
عليهم يلبسون وجيه مستعاره ..
عليهم يبدوون البسمه البيضا من على شفاتهم ..
عليهم يخفون هاليأس والخوف العايش فيهم ..
عليهم يختارون البقا ولا الرحيل ..
لف لها ضاري وحضنها بيد وحده ..



ضاري بصوته الهادي وهو يبوس راسها : أهم شي أن هالبيت هو بيت سعود ..
هو الأمان لج من بعد عينه ...


ماقدرت تتكلم ولا تبي تتكلم .. أكتفت تغطي وجها ودموعها على كتفه ..
أكتفت تخلي هالصوت ألي تحول صوت حزين يتبدد في بكاها

ضاري حرك يده الثانيه حتى يمسح على شعرها : خلاص وأنا أخوج .. وجهزي
حالج تقابلين أهل سعود باجر .. متأكد أن الكل بيحبون عذوب محبوبة سعود
نفس ماحبها وأزود ..!
عذوب بأندفاع : لا مابي أروووح ... مابي ياضاري .. بتخسر أبوك وأخوانك
بنخسرهم وتقولي رووحي ..
ضاري : لا أن شاءالله .. كل شي بيوجعهم صدقيني بس بعدين بيدوايهم ..
عذوب أبعدت عنه : والله العظييم ماراح أروح لأحد .. مابي
ضاري رفع أيديه حتى يحطهم على كتوفها وهو ياخذ نفس
يحاول يهدي روحه : طيب .. هدي مايخالف نأجلها لكم يوم ..
عذوب نزلت راسها وهي تشاهق : ...........................
ضاري حضن كف يدها : أمشي خلينا ندخل غرفه المجلس ترتاحين شوي




جر يدها متحرك صوب المجلس ومسرع ماهبت هواء بارده من باب المدخل ..
ماتحمل في صوتها غير العجز والألم ..
وماتجهض في رحيلها ألا أحلام تكابر ..!!

× × × × × × × × × × ×



صعدت الدرج تركض بعبايتها داخله من باب الشارع للحوش .. أسرعت
أكثر صوب الديوانيه ومن دخلت تجمدت في مكانها من شافت أبوها جالس
في ملامحه ألف معنى للضيق والكدر ..رفعت يدها تعدل شيلتها وعلى طول
حركت عيونها صوب الجده ألي جالسه متربعه على الأرض وقبالها
صحن تمر مفتوح نصه ... رفع فلاح عيونه لبنته وبأستفهام




فلاح : أمك وين هي ..؟!
عبير بربكه أشرت بيدها صوب الحوش : يبه أمي رفضت ترد البيت
فلاح طارت عيونه : شنو .. ليه أن شاءالله
عبير بتردد طالعت جدتها ألي مانزلت عيونها عنها : .......................
فلاح يطالع بنته ألي تنحت ساكته : أنت ماتوحين أنا شنو قلت
عبير ضمت شفاتها ومسرع ماهزت راسها : ألا يبه .. ألا
فلاح : طيب جاوبي
عبير تطالع أمها : ..............
الجده حمده تجر عبايتها حول جسمها : وراج يابنيتي قولي ..
عبير بالغصب تكلمت : تغريد ..
الجده حمده : وراها ..!
عبير أخذت نفس حتى تنطق : طلعت .. طلعت مريضه يمه .. وأمي حلفت
ماتدخل البيت ألا وتغريد معها عروس وطلبت من لافي يحجز للزواج
ألي تنكسل من يديد ..
الجده حمده أنعقدت حواجبها : أعوذ بالله .. يالله سترك عليها ... شنو فيها
فلاح بصمت غريب : ..................
عبير بقلة حيله راحت جلست قبال جدتها : مدري يمه ( قالت بصوتها الناعم
ألي يخترقه الحزن ) يقول لافي أن فيها مرض يقال عنه بهجت
الجده حمده بسرعه صدت بوجها بضيق عن عبير : ......................
عبير تكمل : وأنه مأكدين عليها ياأنها تنشل أو تنعمى سمعت جذي
فلاح بصوت واطي : لاحول ولا قوة ألا بالله ..
عبير بلعت ريقها تبي تنطق هالحمل الغريب ألي تحس فيه
بين ضلوعها : يمممه
الجده حمده تطالع في ملامح عبير وحزنها : .............................
عبير : تغريد .. ( دمعت عيونها رغم أنها بالمستشفى حاولت تغطي هالشي
عشان ليليان ) تغريد تركت لافي عشان هالشي .. عشانها كانت مريضه
وهو كان بحزتها معاق .. ولافي
طلع عارف بهالشي وطول هالسنتين هو ألي كان يصرف عليها





مارمشت ولا حتى بانت على ملامحها أي صدمه أو شي تقدر
تفسر فيه عبير الحال ألي يحتضن أمها حركت عيونها بضيق
صوب أبوها وألي أحتلت ملامحه الصدمه


فلاح : لافي يعرف عن مرض زوجته .. ويعرف أنها تركته عشان هالشي..؟
عبير هزت راسها : ...........................
فلاح طالع أمه مو قادر يستوعب : وكل شي قالوه أن بنتهم أنها عافته كذب ..
وكل شي سوته في ولدي أم تغريد شنو كان معناته دام البنت تبي راحة لافي
عبير بعدم تصديق : أمي قامت تبجي بالمستشفى يوم عرفت وخالتي
قالت أن ألي صار كان من الشيطان ..!
فلاح بضيق وقهر : هذذولا أهل .. أعوووذ بالله من الشيطان
الجده حمده لفت لولدها وبصرامه : ماتعلم نفسك وأنت قاعدلي هنيا من
بعارينك وحلالك للبيت ... حتى ولدك ألي غلطت في حقه وقلت له كلمتن ماتنقال
ماطقيت على بالك تروح تشوفه ..
فلاح سكت ووجهه تبدل : ..................
حمده ترفع أيديها : أنتم مو هذا بلاكم .. كلن يشوف خطا غيره .. بس خطاه
معمي عنه ياكاافي الشر .. ( أشرت بأصبعها صوب ولدها وبتهديد ) أن كنت
تبي تحاسب أحد أبدى بنفسك أنت توحي أنا شقلت
فلاح : يمه أن قلت لج ألي عندي ووليدي خابره وعارفه .. ماياخذ خاطره على أبوه
الجده لفت لعبير بدون ماتعطي لكلام ولدها أي أهميه : أنتي نشدتي تغريد
عن ألي طلبته
عبير حركت كتوفها : يمه أنا شفتها تتحجى عادي ولو لافي مسوي شي
كان ع الأقل شفت بوجها شي .. والله كله تضحك ويا أمي وتسولف ..
الجده أخذت نفس حتى تسكت : ..........................
عبير أنحنت لأمها العوده حتى تهمس بأذنها : بس يدها متعوره وملفوفه بشاش ..
الجده هزت راسها : .......................
فلاح : هالحين رجعة هالولد ماتدل ألا أنه يبيها .. وأنا بنشده أن كان يبي البنت
ولا .............
الجده حمده قاطعته : سنتين البنت في ذمته وتسأله يبيها ولا لأ ..؟!
وأن كان حل هالأثنين بيدك ورا ماحليتها من البدايه ... ورا علي أنطرد من بيت
الخايب أبوها وتهاوش مع ولدك... البنيه عز الله ماعطاها أبو ولا أم تخاف الله فيها
فلاح : لاحول ولاقوة ألا بالله
عبير طالعت أمها : يمه ليليان هنيه ..؟!
الجده حمده : أيه مالها وقت معوده .. ليش ..؟
عبير : يمه طلعت ولا قالت لنا أنها بتطلع من المستشفى قسم بالله طاح قلبي ببطني منها ولا بعد ماترد على جوالي ألي معها
الجده حمده مدت يدها ساحبه الفنجان : .......................
عبير تقوم : بروح لها
الجده حمده : شوفي ميري خليها تشوف العشا وتغرفه لنا
عبير هزت راسها برضا : طيب ..



راحت تمشي بخطوات واسعه طالعه من الديوانيه ولحظات دخل طلال
يحرك السبحه من بين أيديه وييردد كلمات شيله حافظه ..



عبير وهي تمشي صوب الملحق : مبسوط ..؟! ياعله دوووم
طلال يرفع يده لها ويأشر : تعالي مسي علي
عبير وقفت وعلى طول تحركت بشكل مستقيم له .. : هههههههه .. أييه من زمان ماطلبت مني أمسي عليك
طلال أول ماوقفت مسك كتفها وسحبها له حتى ينحني بخده : بوسي خدي وقولي
عبير تطالع بمنابت الشعر في ذقنه والكشخه ألي تلفه : لازم
طلال رفع حواجبه وهو منحني ومقرب خده صوبها : أقووول
عبير صغرت عيونها وبتردد : لازم يعني لازم
طلال ضم شفاته حتى يبعد عنها وبسرعه مسك رقبتها بخفه : عبووره .. أذا قلن لج مسي علي تمسين علي مفهووووم
عبير وهي تتمسك بيده : خلاص خلاص .. والله .. والله بسوي ألي قلته لي
طلال هز راسها حتى تطيح شيلتها : أييه .. يلا



سحب أصابعه ألي تلتف حولها سبحه وهي بخفه قربت منه حتى تبوس بخده
بسرعه وتبعد بحيا



عبير بأبتسامتها الهاديه : مسساء الورد طلال ..
طلال أبتسم بوجها : أييه خليج ذوق
عبير كشرت : ليش أنا شنو بعينج
طلال حط يده على راسها وصار يمسح على شعرها بدفا : أختي حبيبتي
عبير قربت منه وبصوت واطي : أنصحك لاتدخل الديوانيه .. القوات الداخليه
متهاوشين أظن على سالفه تغريد ولافي
طلال بضيق رفع أيديه ورجع عقاله لورا : تصبحين على خير .. بروح أحط راسي
على المخده وأنام أحلى نوومه
عبير أبتسمت بدون ماتبان أسنانه حتى تتكلم : وأنت من أهله ..


حضن ذقنها بأصابعه حتى يتحرك بخطواته الواسعه متوجه لمدخل البيت وهي
تحركت بخطواتها الواسعه صوب الملحق .. مسكت يد الباب البارد حتى تميله
وتفتح الباب .. أخذت نفس وريحه الأكل تفتح النفس



عبير تدخل تاركه الباب يسكر من حاله : مييييييري
ميري فالمطبخ وبضيق : سنووو يبي
عبير : أمي تبي العشا
ميري بطفش : أوهووووووووووووو .. واجد قرقر أنا مافيه معلوم هزا حمار



عقدت حواجبها وهي ماتدري من تقصد .. حركت عيونها بعبث بين أثاث
الصاله وشاشه البلازما الشغاله على الفاضي .. تحركت بسرعه
صوب غرفه ليليان حتى تفتح الباب .. وقفت من شافت لمبات الغرفه
طافيه وليليان نايمه على السرير


عبير : ليليان ..


ماردت .. أنتبهت للجوال ألي مشتغله شاشته وكأن فيه أحد يتصل ..
تركت الباب وبسرعه دخلت الغرفه ماره من جنب السرير حتى تنحني
وتسحب جوالها .. فتحت الخط وحطته عند أذنها


عبير : ألو .. طيب ..


أبعدت الجوال حتى تمد يدها وتهز ليليان المتغطيه باللحاف ولا باين منها شي


عبير : لينووو
ليليان : ...................
عبير بأصبعها صارت تهزها : ليليان .. ليليان ... ليليان .. ليليان


أبعدت يدها من رفعت ليليان اللحاف بقهر وطفش حتى ترفع راسها
وشعرها متجاذب على وجها .. أضاءه الصاله معطيه للغرفه
نور خفيفه تقدر تشوف ملامحها زين



ليليان : عبير روحي نامي الله يصلحتس لأني ( قالتها بتشديد) أبي أنااااام
عبير حطت الجوال عند أذنها بالغصب وجلست : قولي ألو وشوفي من داقن علي يبيج
ليليان بأستخفاف والسماعه عند أذنها : من ياحظي


( من ..؟!
شوفي مرره ثانيه أن عدتي هالحركه وطلعتي من مكان وأنا فيه
بدون ماتقولين لي أقسم لج بالله لا أخلي يومج أغبر ( رفع صوته ) تسمعيين )


خلص من هالوجع ألي يبيها تكون هي ..
هالحين أشتغل تأمر عليها ... وتشرط .. !!
وعادي يتكلم بصوت مرتفع وماخذ
راحته .. أكيد ماهي عنده ولا كان قعد يواسيها ..
رفعت يدها ماسكه الجوال بقوة



ليليان : لالا .. تاركها ومتصلن علي .. حرام عليك والله ..ذي فراشتك .. شوف أوامر .. أقسم بالله ما تنحني هامتي لأوامرك تسممع ولا لأ ..
لافي بعد صمت وبصوت فيه بحه غريبه : أنا قلت ومراهن بعد أنك مثل الناقه ألي ماتنسى .. وتوقعي طلع صح
ليليان طارت عيونها : ناقه .. أنا ناقه
لافي : أييه ناقه .. ومالج شغل تاركها ولا قاعدن وياها بفراش واحد .. تسمعين
أنتي لج حياتج وهي لها حياتها .. تصبحين ع خير بسس ...



ظلت متنحه تسمع صوت شي يدق .. ومسرع مابعدت الجوال عن أذنها ..


ليليان مو مستوعبه : سكره بوجهي أخوتس هالنفسيه ..
عبير ترفع رجلها مريحتها على السرير : ليليان قومي أقعدي معي ..
ليليان ضربت كتفها من القهر : أن شفتس مرتن ثانيه تفتحين الخط لأخوتس وتخليني أحتسي معاه أقسم لتس بالله لايكون أخر يوم بيني وبينتس
عبير فزت واقفه حتى تهز كتوفها ببرود : زوجج والله ماراح أرده عنج ...
ليليان بقهر : أطلعي برا
عبير نزلت عبايتها ومسرع ماراح تفتح اللمبات : بختار لج لبس حليو جذي
تلبسينه باجر يمكن نعزم مريم ومناير أو ألي بعده
ليليان بطنازه وهي ترفع يدها وشعرها طاير : أقول ماتلبسيني بعد
عبير أنفجرت ضحك أول ماطالعت بوجها وشعرها : هههههههههههههه .. بخليها لأخوي هالمهمه لا تخافين.. ههههههه



شهقت ليليان بقوة وبدون شعور صارت تسحب الخداديات ألي
حواليها وتحذفها على عبير


ليليان : يالي ماتستحييين .. هين أوريتس أنا ..
عبير طلعت تركض : ههههههه ... ( صرخت من ضربتها خداديها ورا ظهرها )
ههههه .. لا ماقدر أتخييييل .. ماقدر



فزت ليليان على حيلها ونطت من السرير وهي لابسه قميص حتى تروح تركض
تلحقها


ليليان : وش تتخيلين يامااال الفش ألي يفش أبليستس
عبير راحت تركض لصاله وهي تمسك بطنها : ههههههههههه .. لالالا .. تكفين
خلاص ماراح أتخيل شي خلاص
ليليان من قلب قالتها : أحلفي بالله
عبير رفعت أصبعها وهي مو قادره تمسك نفسها : والله .. والله
ليليان ترفع الخداديه وشعرها الطويل طاير تقول كشه : قولي والله العظيم ماتخيل
شي
عبير حطت يدها على فمها : هههههه .. ( أبعدت يدها حتى تنطق ) والله العظيم
ليليان أنحنت تدور نعله : أنا بنت أبوي بنته .. ذي تبيني أقوم أفرمها ...



سحبت لها نعله وبسرعه ركضت عبير صوب باب الملحق وفتحته ..
حذفت ليليان النعله وبقوة صرخت عبير حتى يتبعها صرخه ثانيه ...
فتحت ليليان عيونها من شافت أخوها لاف بجنبه وهو يفرك خصصره بقوه



عبدالله نطق وهو يتوجع: وش بلاتس انتي.. أأأي ..
ليليان بخرعه مو مصدقه أنها تشوفه : عبادي ..
عبدالله وهو يفرك خصره في هالبرد : قولي المضروب أخوتس
ليليان تأشر بيدها لورا : أرجع أرجع فيه بنيتن ماهيب محرمن لك



مايمديها تخلص كلامها ألا ماعادت تشوف غير غبرته ...
أبتسمت غصب ومسرع مانفجرت ضحك على شكله أول ماسمع بهالحرمه ..
رغم هاليوم المتعب ... بس مالقت نفسها ألا ترمي وراها كل شي وتضحك ..
محتاجه هالشي هي ..



عبير تطلع من ورا الباب : هج
ليليان : مسكين بدون ماصقعك .. صقعته
عبير وهي تركض لغرفة ليليان : قولي ربي يحبني .. أنا بروح للبيت
وأحتمال أنام هنيه أمي بتقعد عند تغريد في بيت خالتي ..


سكتت ولا علقت أبد ...


.... : أخبارج يمه ..؟!

حركت عيونها صوب أمها ألي جت لمها بخطواتها المتوازنه والشيله
منزلتها حول رقبتها ..
أبتسمت لا شعوريا وفي شي في خاطرها فرحان من الكلام ألي قاله لافي
عن أمها أنها تفكر فيهم وكانت تزورهم ..!
أنها ممكن في يوم تكتب على الورق .. أشتقت لتس يمه ..؟!!
نفس ماكانت تتمنى فالمدرسه تكتبها على الطاوله وتلقى من يرسل هالأشواق
لأمها ... لحظات حتى حست بجسدها يغرق في حضن أمها ...
تلف الجوهره أيدينها حول كتوفها بنتها .. تضمها لصدرها أكثر ..
وماتدري أنها قاعده تعبث فالمد والجزر ألي يعيش الفصول بداخلها ..
ماحركت أيديها رغم حاجتها لهالحضن ..
ولا قدرت ترفع جسدها لأمها تطلب منها تحضنها أكثر وأكثر ..
ماتعرف كيف تسوي هالشي .. كيف تكسر حواجز كثيره فيها

ليليان تبعد عن أمها حتى تنطق : أنا بخير
الجوهره تلف لعبير ألي جت لمها حتى تحضنها وتبوسها : أخبارج أنتي بعد ..؟
عبير تبعد عن عمتها وتلبس عباتها : بخير .. أنا بروح ترا للبيت
الجوهره تمسك يدها : تعالي طالبين من المطعم ..
عبير أبتسمت : لا عمتي ... بروح عشان عبادي يشوف أخته وبرد بعد شوي
الجوهره بعد صمت : طيب أمي ورا شكلها تعبانه
ليليان : .....................
عبير : أوهو عمتي سالفه طووويله يبي لها قعده ..
الجوهره بضيق وبصوت واطي : تغريد صح
ليليان بصمت طالعت أمها : ................
عبير طالعت ليليان ومسرع ماطالعت عمتها : عرفتي
الجوهره هزت راسها : أيه عرفت .. وتو أمج داقه على علي وطلبته هناك
في بيت وسميه .. أقص يدي أذا ما تبي لافي يعيد الزواج ألي تكنسل
عبير أخذت نفس : أنا بروح .. يلا عن أذنكم




تحركت عبير وهي تلف شيلتها حول راسها وعلى طول سحبت
الجوهرة يد بنتها ..



الجوهرة : قبل مايدخل علينا أحد .. البندري بنت عمج تراها حيه من تحت
تبن .. لا أشوووفج متصله عليه
ليليان بخوف : ليه وش صاير بعد
الجوهره : البنت ماهيب ناويتن لج على خير .. وتراها كانت هنيه
قالت أشياء ماتنقال عنج قدامنا وخزنه بعد .. هالسالفه أمي بتعلمج فيها
كلها .. بس أحذري مننها
ليليان بصوت أهتز : البندري يمه .. لاتقولين أنها متبليه علي بشي نفس جدتي وخزنه .. لاتقولينه





دخل عبدالله يركض وعلى طول حضن ليليان


عبدالله : أشتقت لتس ..
ليليان والأبتسامه ذبلت من بين شفاتها : وأنا بعد
عبدالله يرفع راسه لها : تراي طلبت لتس أكل يحبه قلبتس ونبي نقضيها سهر
ووناسه ..طيب
الجوهره أبتسمت لبنتها : ماعليج يمه والله ماتقدر تمس شعره منج ..


أبعدت ليليان عيونها عن امها .. وش مسويه البندري
عشان أمها تحذرها منها ... وش ألي صار أساسا ..؟!!!
عمرها ما أذتها البندري بشي ,,, كانوا خوات وأكثر ..
وش تغير هالحين .. أكيد أمها ملخبطه .. أكييييد ..!
مسك عبدالله يدها وصار يجرها للصاله وأمها تحركت بخطواتها طالعه لبرا ..


عبدالله يجلسها على الكنب : بروح أجيب وجبتك ووجبتي وراد .. لا تتحركين ..
ليليان هزت راسها وهي تحاول تهدي خوفها : طيب




طلع عبدالله يركض ولحظات طلعت ميري
من المطبخ شايله السفره وصحن
المرقوق الكبير وهي تتحرك بسرعه صوب باب الملحق حتى تطلع منه ...
( ياااارب )
رددتها في سرها وأول ماتذكرت أنها قالت للبندري أنها متزوجه
حست بخوف خلي جسمها يرتعش ...
أنحنت براسها وحطت أيديها على شعرها وهي
تحاول تخفف من هالخوف ...
فجأه صارت تسمع صوت همس غريب من صوت غليض حيل
ولا تفهم وش يقول .. فزت بخرعه واقفه
وحطت يدها على قلبها تتلفت ... ماتدري من ألي يتكلم ..
ولا وين هالصوت جاي ...ركضت صوب باب الملحق وهي تلمح شباك الصاله
الصغير صوب الحوش الخلفي مفتوح .. فتحت عيونها على الأخر
تطالع فيه وتحس قلبها بيوقف ... تحركت أكثر لباب الملحق حتى تصرخ
من دخل عبدالله شايل الأكياس



عبدالله وقف فاتح عيونه : بسم الله عليتس ..!
ليليان تتنفس بصوت مسموع : بسم الله .. أخلعتني بصوت الأكياس أنت
..( تكلمت بصوت مقطوع ) عبدالله أسمع صوت برا
عبدالله تنح يطالع فيها : قصدتس الحوش ألي ورا
ليليان تقرب منه وتلتف صوب الشباك البعيد عنها بالصاله : أييه .. من ذاتس
الشباك.. خلنا نطلع بسس
عبدالله بدون أهتمام : نفس ماشفتي ناس بيخطفوني ها
ليليان لفت له وبقهر : أيه شفتهم من الشباك
عبدالله يهز راسه ويدخل أكثر : ليليان .. مهنا أحد .. فيه حرامي بيدخل علينا
وخالي موجود .. ماعندتس سالفه
ليليان تأشر لشباك : أقولتس صوت واحد مدري وش يقول .. لاتقوم
تشككني بنفسي أنت
عبدالله يحط الوجبتين على طاوله بالصاله وينحني جالس :
تعالي أقعدي ترا هذي خرابيط الحريم ألي بس يقابلون البيت
ليليان رفعت حواجبها تطالعه : أحلف بس
عبدالله يميل براسه يطالع داخل الكيس : منتي مصدقتني ..! كيفتس خليتس
واقفه عشان أكل وجبتس و أبط تسبدتس



تحركت ليليان بخطوات واسعه ومسرع ماجلست جنبه


ليليان : جرب أشوف
عبدالله لف أيدينه حول الأكياس : الخوافه وأم الخرابيط ماتاكل معي ..
ليليان ضرب كتفه : هيييه .. هات أحسن لك لا والله أقوم أحووسك
عبدالله أبعد أيديه : ههههههههههه .. خوذي


دخلت الجوهره مبتسمه وبيدها كيس وجبتها .. رفع عبدالله عيونه من شاف أمه
جلست قبالهم ..


الجوهره : مو مشتهيه مرقوق اليوم ..
عبدالله تحرك واقف ومسرع ماجلس جنب أمه : أحسسن يمه بعد .. تونسينا
ليليان بصمت تطلع وجبتها : .....................
الجوهره : على فكره يمه .. تراي بدخلج في معهد نفس أخوج .. موافقه
ليليان هزت كتوفها : كيفتس
الجوهره : أيه ولا لأ .. أبي جواب محدد
ليليان بتردد : بس من زمان مادرست و ..
عبدالله يطالع أمه : ترا قصدها موافقه .. من تلف وتدور أعرفي يمه أنها تبي
بس ماتدري كيف تقول أيه أبي
ليليان بنظره قاتله لعبدالله : خلك بأكلك أحسن لك
الجوهره : خلاص يمه وصلني الجواب
ليليان تلف لورا تطالع الشباك ومسرع ماطالعت أمها : يمه توي سمعت صوت
مدري وش تقول واحد يتكلم
عبدالله وهو ياكل : خراااااااااابيط
ليليان بقهر : بأذوني سمعت
الجوهره بأبتسامه من كلام ولدها : قاريه وردج أنتي
ليليان هزت راسها : أيه


دق جوالها وعلى طول فتحت الخط وردت

الجوهره : منورتي وينج ..؟
مناير تححاول تعدل صوتها : بعيده عن الجوال والله ..
الجوهره : أسمعيني باجر تعالي مع مريومه لبيت أخوي
مناير بعد صمت : أن شاءالله حياتي .. بس مشغوله شوي أنا .. أكلمج
بعدين أوكي
الجوهره وواضح على صوت مناير أنها مو طبيعيه : مو مشكله حبيبتي فمان الله ..




نزلت الجوال بسرعه وقامت من على الكرسي الخشب نوت تتحرك بس
هو وقف بطوله قباله



سالم : بتقهريني يعني يوم رديتي على عمتي ..!
مناير وهي تغمض عيونها : سالم أنا وصصلت حدي ... عفيه خلني بروحي
سالم مسك كتوفها وبرجا : والله غلطان آآسف .. عارف أني زودتها
مناير تبعد أيديه عنها بقرف : تحملت من تصرفاتك بما فيه الكفايه .. أنت وصلت
فيك المواصيل أنك أجذب عيني عيني
سالم بعصبيه : شنو
مناير تطالعه بتحدي : لا تقول لي شنو ماشنو .. أنا شفتك بعيوني واقف
قبالها بالمستشفى .. وأعتفس حالك من بعدها .. كله قاعد بروحك وتفكر
سالم أبتسم بطنازة : قسم بالله على بالي عندج شي نافع تقولينه ... أسأليني
طيب عشان أجاوب .. مو تقومين تطلعين لي بهالسوالف السامجه
مناير تكتفت وبثقه تتصنعها : حبيبتك ذي ..؟
سالم ضم أصابعه وتحرك صوبها بس مسرع ماعطاها ظهره مايبي يتهور
يسوي فيها شي : .......................
مناير بصوت أهتز : لا قوول جذب بعد
سالم لف لها .. حط أيديه على كتوفها : أنا أحب ... مهبووله أنتي .. شلون تفكرين أني راعي هالحركات
مناير ونص شعرها طاح على وجها وعظامها من قبضه أيديه ونحفها
حستها لصقت في بعض : أنا تعبت منك .. تعبت تسمع .. ليش أسأل أذا
ماكان ورا هالحرمه شي يخصك ليش ماقلت لي أنت .. ليش تغير حالك من بعدها ..
لييش ..
سالم دفها بعيد عنه : تدرين .. ( أشر بيده صوبها ) أذا أنتي حاطه هالفكره السخيفه عني براسج .. طقيه بأكبر طوووفه
مناير بكت من أسلوبه الجاف : ليش أني أقول الحقيقه .. مو بس تغيرت علي
حتى على أختك ألي من لحمك ودمك ..
سالم صرخ بقهر : شنو أحب شنو هالخرابيط .. صاير بعقلج شي أنتي ..
مناير : قووولي منو أهي .. منووو يلااا .. عطني جذبه أصدقها ليش أني
على نياتي ..!!




طاحت على الأرض أول ماعطااها كف يبيها تصحى شوي من الكلام
ألي قاعده تقوله ... تحرك بخطواته الواسعه بلبسه السبورت حتى يفتح
الباب بأقوى ماعنده ويطلع من الغرفه .. تحركت واقفه وراحت تركض صوب
الباب ..



مناير : رووح .. ( بكت ) هذا ألي تقدر عليه .. هذا هو .. !!




وقف من سمع هالكلام .. جمع أصابعه مع بعض وهو يسمع صوت بكاها
وعلى طول رجع للغرفه ... سحب جسدها النحيف صوب صدره الواسع من
دخل الغرفه ..



مناير توخر عنه : بعد عني بعد .. أطلع برا .. أطلع مابيك
سالم شال أيديه بصدمه وهو يشوفها تبعد عنه متقرفه : هذا يزاتي هالحين ..
مناير تدفه لبرا الغرفه والقهر بداخلها تحسه تفجر : قلت أطلع .. أطلع
سالم بقهر : يكون أحسن بعد .. ووالله مارجع لج ألا بعد يوم




ظلت واقفه أول ماطلع بخطواته ىالواسعه من الغرفه .. مسحت على شعرها
والدموع تغرق في صفحة وجها ...
تحس أن ألي يقوله كذب .. مايبي يقول لأنه يعرفها ..
حطت يدها على فمها حتى تغمض عيونها تحاول تجاهد ماتنهار
.. بسرعهقعدت تمسح دموعها أول ماسمعت صوت ولدها يبكي ..



ورد : منااير ولدج صحى ..!!



تحركت مناير طالعه من الغرفه وعلى طول سحبته من بين أيدين
ورده بدون ماتطالعها .. تحركت بخطواتها داخله غرفتها حتى تسكرها وراها


ورده لوت فمها : طيب .. قوولي شكرا ..!!


× × × × × × × × ×


تمايلت براسها على طاوله المطبخ وعبير مع ميري يحوسن
بهالقهوه والشاي .. وريحة البخور تفوح في كل مكان



ليليان بطفش : شسالفه ..؟
عبير وهي توقف قبال الفرن : يقول أبوي أنه ضاري واحد صديق سعود
الله يرحمه يبي يزورنا وعنده شي مهم .. حتى أمي العوده يبيها
ليليان ترفع راسها : من صحيت الظهر ولا شفت أحد ... أبي أمي بشي
ولا هي معطتني وجه تقول تتهرب مني .. حتى جدتي
عبير تسحب الأبريق : عندنا وعندج خير .. أخذت لج زفه معتبره من أبوي
على سهرنا أمس لحد الفجر .. حتى طلال خانقني
ليليان توقف وهي تأشر على لبسها : حلو


حركت عبير عيونه صوب التيور ألي لابسته ليليان ومظهر تفاصيل
جسمها بشكل خيال


عبير : أبصراحه وايد روعه .. حبيت ذوق عمتي فيه
ليليان أبتسمت بحيا : أيه حتى جدتي خرقتني من هالمديييح ألي يحبه قلبتس
حسيت أني عروس هههههههه ... أمي غصبتني ألبسه أول ماصحيت
عبير وهي تصب الماي الحار على أبريق الشاي : هههههه .. ع قبال مايشوفه
أخوي
ليليان عطتها ظهرها وبصوت واطي : أي والله معصي ..!



توجهت صوب باب المطبخ تبي تطلع وعلى طول رجعت بخرعه أول
ماشافت واحد متكشخ واقف وكأنه يكلم بالجوال ..
وصل لها صوته الرجولي بهداوته


( أيه سالم .. عزمت لافي وخالي وأبوي هذا هو بالديوانيه .. أيه ..
طيب يلا ننطرك .. لا تتأخر .. أييه حتى أمي العوده .. والله قامت تهوجس
ههههه .. طيب .. فمان الله )



أبعد الجوال عن أذنه حتى يحطه في جيبه ويحرك يده ماسك طرف الشماغ ..
تحرك بخطواته الواسعه صوب باب المدخل بس وقف من شافها داخلها
عليه بعبايتها وشكلها توها واصله ... جمدت في مكانها من شافت جسمه
قبالها وبربكه تحركت بسرعه والموقف ألي جمعهم أمس ذكراها
خلت الرجفه تسري في عروقها .. مد يده من أبعدت عنه حتى يمسك
أصابعهآآ .. شهقت بصوت خافت وهو أبتسم



طلال بنبره هاديه : أخبار[ مرايم
مرايم وريحه عطره القويه تخترق حواسها تبعثرها : بخ .. ببخير .
طلال تلفت ومسرع ماسحبها غصب صوب السيب : تعالي أبيج
مرايم بخرعه وبصوت واضح فيه رجفتها ..: طلال ..ماقدر .. وقف ..



أنحنى حتى يسحب يد الباب فاتح المرسم .. دفها غصب وهي تمايلت
من الخرعه ماعادت قادره توقف على حيلها ولا تدري
وراه يسوي فيها هالشي ..
وش جاه عشان يتغير بهالسرعه ..

طلال يسكر الباب وهو يشاركها الربكه : باخذ رايج بشغله
مرايم قامت تلملم عبايتها وترجع لورا وهي تحس بحراره تحتضن جسدها
ألا ماعادت تسمع شي : .......................



تحرك بخطوات الواسعه صوب لوحاته المغطيه بقماش حتى يسحب
لوحه ويلف لمرايم ألي باتت تفصل بينهم مسافه
أماني عليها تتحقق


طلال : ها تبيني أشيل القماش ..؟
مرايم ماتدري أساسا وش يبي فيها قامت تهز راسها على الطاير : ......................



شال القماش من على اللوحه حتى تظل عيونها بفاجعة الفرحه تطالع اللوحه ..
راسمها هي .. أييه هي .. هي ألي باللوحه


طلال أبتسم بهدوء : كنت أقنع نفسي أني مابي أشوفج .. تصدقين أن فرشاتي
أحسها تحكيلي عن[ .. ( رفع لوحته ماسكها من بين أصابعه ) وهذي أكبر دليل ..
رسمتج هالفرشاه ألي يمتلكها طلال .. كيف وشلون مادري ..
مرايم بدون وعي تحسست مكان قلبها تبي تحس أنه ينبض بهاللحظة
أنها ماتحلم ولا تتخيل : ..................
طلال تقدم منها : أطلب منج وقت وأنا أعيش التوقيت فيج في هالغرفه ..
متناقض صح ..؟!
مرايم غرقت عيونها من ورا هالنقاب بالدموع : ....................
طلال يمد لها اللوحه : هذا شي ثاني أبيج تحتفظين فيه .. أن شاءالله قادرين
نعدل باللي أنكسر
مرايم بصوت بالعافيه طلع : مابيك تقول شي وبداخلك شي عني ...!!!
طلال ضحك من نبره صوتها ألي تهتز صدمه من كل شي يسويه حاس فيها :
أنتي مشكلتج ماعندج ثقه في نفسج .. في نبرة صوتج حتى في حضورج




ظلت تطالع ملامحه الصافيه في مشاعرها ... أبتسامته لها وهو يتقصد
يطالع عيونها .. يبيها تحس بهالصدق بس لحظة رمشت فيها
حتى تطير الأشياء بوجها .. ويرتمي جسد طلال مثل الخشب عليها بدون مايتحرك ..
تشتعل النيران بطغيان الشهوه للأكل .. ماعادت تشوف غير الحجر يحوطها
والدخان .. النيران حولها في كل مكان تنير هالظلمه حولها ..



<


<


< كـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت

لقاااءي فيكم يوم السبت القادم


( صلاة الوتر .. أحبة الحلم )

 
 

 

عرض البوم صور #الكريستال#   رد مع اقتباس
قديم 18-02-13, 07:37 AM   المشاركة رقم: 1028
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 102007
المشاركات: 1,237
الجنس أنثى
معدل التقييم: وردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييموردة الزيزفون عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1356

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
وردة الزيزفون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

صباح الخير ......صباح الاشواق .......كيفك كريستو وكيف قلبك بعد مقلب الساحرات فيك ....... بارتات حلوة ماقصرتي ياقلبي بس مازال حال فهد مو عاجبني الا زاد نكد وقهر متى بتريحيه حرام عليك

ليليانوه وفهود والعنز تغريدوه

هالتغريدوه قطوة بسبع ارواح قلنا بنرتاح منها ومن خشتها بعد ماطاحت وجع يوجعها قامت ولا كأنه فيها شي لا والي يقهر صارت البطلة المناضلة بعيون الكل الي يرفع ضغطي ام سعود الي ماادري على ايش حابةة هالصايعة يقولو لها بتنشل وتنعمي وهي همها تسوي عرس اي عرس الي تقول عنه خلاص الرجال ودخل على حرمته والناس وعرفت من زمان كان انتظرتها تجيب بزر وتسوي لها عرس مو صرنا مثل الاجانب مالت عليها وعلى اختها لكن الي نبرد قلبي انو فرحتهم بتنكسر اذا عرفو انو لافي من زمان تزوج عليها وما عاد يحمل بقلبه شي للعنز

ولا تغريدوه عديمة الكرامة وين كلامها الي قبل هذا هي تضحك ومبسوطة انهم بيرجعوها للافي ولا كأنو الي كان عايفها لاتتوقع انو فهد بينسى موضوع اخوه وحتى لو ماتدري عن الي حاول يذبحه بس لها يد بطريقة غير مباشرة لانها ماصانت الامانة الي امنها اياها زوجها مالها حق تروح تخبر بخور السوق امها ومتأكدة انو خولوه لها يد لانها مخبرة اخوها وابوها عن موعد رجوع سعود وهم تكفلو بالباقي وبينكشف سرهم وماراح تنفعهم الشيخة

ساعتها شبتكون نظرة ام سعود لبنت اختها واختها تستاهل هالصدمة ....وقسم عالة قلبي


اما ليليانوه خليها على ثوارتها وبقارتها غبية ماتفهم ولا شي ولا تستاهل ذرة اهتمام من فهد اصلا قدرها سامي ويخب عليها وحدة ماتفهم معنى الكلام ومسوية فيها العبقرية ظلم واحد بمستوى فهد يتزوجها

مثل دكتور الجامعة الي يتزوج له وحدة امية ماتعرف رجولها من ايدها لالبس لامنطوق لاعقل لاحكمة والحجة صغر عمرها ليت عندها ربع عقل عبود هذا وهو بزر الكل يشهد بنباهته وهو ماراح مدارس اجل اذا درس كيف بتكون تصرفاته

ماحد بياكل وبيندم غيرها لسى ماشافت شي وهذي اول ضربة لها البندري وظهور حقيقتها الي كانت مغمضة عينها عنها خليها تعرف انها صايرة تحكم على الناس بعيون عمية وتفهم الكلام بمنظورها المتخلف

طلع فهد كاتب لها فلة ماتستاهلها ياحرقة قلب وسميوه وبنتها اذا عرفو وخصوصا تغريدوه وبتذكر وسمية كلام فهد عن صاحب الفيلا وطبعا صويلح بيدري وبيجن جنونه وهو الي بيفضح زواج فهد من ليليان من قهره مفكر انو الفلة من عند ابوه مع انو عارف انو ابوه مايملك ثمن هالفلة بس بعد مايعرف فهد لاي مستوى هو غني

بنشوف عبقرية زمانها كيف بتطلع من المعمعة الي بتجيها من جميع الجهات مابتعرف قدر فهد الا في هالموقف وطبعا ماننسى انو ميري المقهورة منها مابتتأخر عن اي انتقام ممكن تجيها فرصة فيه خدامة وسميوه بترمي الخيط لها وهذيك بتكشف الاولي والتالي وفهد الي واثق فيها بينصدم انها ماتقل خباثة عن تغريدوه ويالله تورينا كيف بتنظف سمعتها الي بتسود وهي ماغير تفكر بتهور


سعود وعذوب وضاري

يعني ضويري اكبر من فوازوه وفوازوه بعمر فهد يعني كبير حيل على عبير كيقف يفكر سعود يوم يعطيه والاخ واثق انها بتكون له يبغي يلزم اهل البنت بكلام واحد ماهمه اهله وراح تزوج من وراهم

وعذوب المفروض ماتوري وجهها لاحد مافي شي يربطها بعايلة فلاح خلاص الي متزوجها مات وهي قبلت تتزوجه من ورى اهله ولو كانو واثقين انو خطوتهم صح ماسووها على الاقل مارضت تعيش كزوجة معاه ببيته واهله مايدرون بصراحة البنت الي ترضى على نفسها هالعيشة بنظري ماعندها كرامة

وضاري واثق انهم بيرحبو فيه ليش ماحط بباله ردة فعل نفس ابوه وانو فلاح مستحيل يزوجه بنته غير انو مو من حق اي واحد يجبر البنت تاخذه الا اذا هو يرضاها على حاله يفرض نفسه على وحدة ماتبغيه انا اشوف سالفة العطية ظلم بحق البنت وارخاص لها .........وتقليل من قدرها مهما كان الرجال المعطى لها لاالشرع ولا الدين يرضى بهضم حقوق البنت .... الشرع مع انو البنت تتزوج برضى وقبول مو تنجبر على هالشي مهما كانت الطريقة وضاري طاح من عيني من يوم رضى يزوج اخته زواج سري وبعد مصر على انو له حق في عبير

ليش مافي اي شي يمنع اهل البنت يرفضوه ويزوجوها الي يناسبها من جميع النواحي والاهم رضى البنت رغم انو مثقف ومتعلم لكن ماشفنااه فكر بموقف عبير من هالسالفة ومافكر بمشاعرها وردة فعلها ولا فرق السن الي بينهم

ليليانوه يوم تزوجت فهد ماعندها خلاص من اخوها الا بهالطريقة علشان مايكون له سلطة عليها عكس عبير الي مو ملزومة بهالزواج


وين الي الكل يقول عن فهد شايب علشان الشيب الي براسه اجل ضويري شيكون وهو اكبر من فهد ومافيه شعرة بيضا لانه باله مرتاح رغم كل الي صار هذا ان دل دل على كبر الهموم الي مر فيها فهد

اجل سعودوه هو اساس البلا في سالفة ميشيلوه بشوف الظالم فلاح لما يعرف المستور وسواد الوجه الي يمكن يكون بسبب فهد انجبر يترك ديرته ويقبل يروح مع ميشيل شي ابتزه الخسيس فيه بسبب سعودوه الي الكل رافعه بمكانة مايستاهلها


منايروه وسويلم

بتندم ندم بس اتمنى سالم يعاقبها هذا هم متجمعين علشان سر سعودوه والبقرة مريموه بتخبرهم بالسالفة وبتعرف قد ايش ربي بلاها بعقل صغير والثقة اذا ماكانت اساس الزواج فاهالزواج فاشل وبجدارة ومنايروه اخذت درجة الرسوب مع مرتبة الشرف في اول اختبار للثقة


طلالوه ومريموه

مااقول الا مالت عليه قلتها قبل دايم في هالمواقف الرجال مو قد كلمتهم ماصارت ببيته ونخ وتراجع اجل ليش مسوي لي فيها الرجال ابو المبادئ اصلا كل الي سواه تمثيل بتمثيل وقدرت عليه مريموه بدمعتين اجل ليش مستنكر حركات تغريدوه من قبل وضعف اخوه لها وهذيك تملك الي ماتملك مريموه الي ماتملك لاجمال ولا اسلوب ولا شخصية

صدق كفوه مريموه وتخب عليه مسوي لنا فيها رجال وهو من صوب والرجولة من صوب ومريموه اهنيها جد يعني نفعتها نصايح تغريدوه وهذا هي بدون ماتتعب جابت راس الرخمة مالت عليهم

لاحد يقول لي ليش قايمة عليهم ومريموه تابت لو مريموه تزوجت غير طلالوه حتى لو مجبورة راح اتقبل فكرة انها تعلمت انو الحب والزواج الطاهر مايجي الا بعد الزواج تحت رابط شرعي وهالمشاعر اسمى من وهم الحب قبل الزواج .....

اما بعد كل الي صار لها وفي النهاية وصلت للي تبغيه وهي انها تتزوج الشخص الي سعت له برجولها وفوق كذا قدرت تجيب راسه ....... لو من الاول كتمت حبها ومشاعرها بينها وبين نفسها ورضت بنصيبها بدون ماترخص بعمرها ماكان ناظرناها هالنظرة ابد وتمنبنا لها السعادة اما بعد الي سوته وبعد وقاحتها وشروطها الي بكل وقاحة طلبتها نوقف معاها وننسى مستحيل


يمكن بعد الي صار الحين لهم في المرسم يكون نهايتهم او نهايتها هي مااتمنى موت طلال كافي سعود والمصيبة لو لمشيلو دخل فهد مابيتحمل وهذا المهم تموت مريموه عادي ترتاح وتريح خخخخ

في انتظار البارت القادم

 
 

 

عرض البوم صور وردة الزيزفون   رد مع اقتباس
قديم 18-02-13, 07:42 AM   المشاركة رقم: 1029
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قاريء مميز


البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 247897
المشاركات: 306
الجنس أنثى
معدل التقييم: اشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييماشتاق اليك عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1097

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اشتاق اليك غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

كريستال ايش هالاجرام منجد فجعتيني على الصبح
واعلنها الان رسميه مني ومن كل وحده تحب الحلم مظاهره واعتصام
ودنا بارت قبل السبت ما اتوقع اقدر انتظر للسبت يمه قلبي وقف

اتوقع انه حصل انفجار في المطبخ خزان الغاز او فرن الغاز
شوفي يا كريستو يصر لطلال شئ راح اعلنها حرب مو ثورة
دماغي بطل يشتغل من الصدمه


ليليان
يا قلبي عليك اتوقع انك طلعتي من المطبخ انتي وعبير بس الي راحت فيها ميري<<<<فيس شرير
اتوقع يشوفك شيخ العازة وينقذك

عبير
اتوقع راح تحصل لك اصابه والي يساندك فيها ضاري وهو راح يحتويك

طلال ومرايم
اتوقع انه يصيب طلال غيبوبة ومرايم هي الي راح تعتني فيه وتلازمه في المستشفى <<<<كريستال لا توجعي قلوبنا


مناير وسالم وعذوب
اتوقع مناير يصير لها شئ في الانفجار وسالم راح يتزوج عذوب حتى تربي ولده<<<<<اول مره اكتب توقع وانا كارهيته وبشدة


اتوقع راح تقفزي فينا مدة من الزمن وتقولي بعد كذا من الزمن
ونشوف تبعات الي صار على ابطالنا

الانفجار واحد من اثنين يا ان فرن الغاز انفجر
او انه صاحب الصوت الغليظ الي سمعته ليليان هو وراء الانفجار لعب في خزان الغاز قبل في وقت
حتى يضغطوا على لافي

تكفي يا كريستال وترى تكفي تهز الحريم ودنا بارت قبل السبت
حرام عليك توي قريته وماني قادرة اصبر للسبت الجاي

واخر مره نطالب في تقديم البارت<<<اه هين

والله للحين ماني مستوعبه الي صار

لما اصحصح من الصدمة لي تعليق ثاني

 
 

 

عرض البوم صور اشتاق اليك   رد مع اقتباس
قديم 18-02-13, 04:55 PM   المشاركة رقم: 1030
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Oct 2012
العضوية: 246855
المشاركات: 343
الجنس أنثى
معدل التقييم: ماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جداماهيناز عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 633

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ماهيناز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #الكريستال# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: أريد منك أكثر مما أريد

 

يسلمو يا أحلى كريستال فعلا بارت ناااارى الأحداث بقت ناااااار ربنا يستر من اللى جاى حتى عبير النسمة اللى بتضيف بهجة على الأحداث الدور عليها تتنكد هى كمان ربنا يستر من القادم يسلمو حبيبتى فى انتظار البارت القادم على نار

 
 

 

عرض البوم صور ماهيناز   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أم سعود, للكاتبة الكريستال, ليلاس, أريد, أريد منك, منتدى ليلاس أريد منك أكثر, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, أكثر مما, الشيخ لافي, تنوع لهجات, راقيه الحرف, روايات, روايات خليجيه, رواية أريد منك أكثر مما أريد, روايهت سعوديه, سالم ومناير, صقارة لافي, عمر, فهد, قصص و روايات, كريستال, كريستو
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t175256.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
طھط­ظ…ظٹظ„ ط±ظˆط§ظٹط© ط§ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط§ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط§ط±ظٹط¯ - ط£ط®ط¨ط±ظ‡ظ… This thread Refback 15-01-18 06:51 PM
Untitled document This thread Refback 26-01-16 11:27 AM
Untitled document This thread Refback 14-10-14 08:10 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 05-08-14 11:38 AM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 04-08-14 03:50 PM
ط£ط±ظٹط¯ ظ…ظ†ظƒ ط£ظƒط«ط± ظ…ظ…ط§ ط£ط±ظٹط¯ ط§ظ„ظ‚طµطµ This thread Refback 03-08-14 12:20 PM
Untitled document This thread Refback 02-08-14 01:20 PM


الساعة الآن 01:08 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية