لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-03-12, 02:10 PM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



آلبآرت آلعآشر



**************************************





.. (( لـنـ الجمــعـ السـ 11:20 الصباح ـاعة ـــه ـدن )) ..

كنت أدور أنا و جمّون بالعربية في السوبر .. نشتري الأشياء اللي ناقصتنا وبعد ما قصرنا في الكماليات ..

يعني .. الـ (( شيبس . كريسبي . نقانق ... الخ )) .. كنا نستمتع بكل خطوة نخطيها ..

دامها آخر شروه من هذا السوبر ومن لندن كلها .. وحنا ندور ناظرتني جمّون ..

جمانه : اشلونك الحين ..

ابتسمت بقهر وانا أرمي كيس الكريسبي في العربية ..

ريمان : مستانسه من قدي عروس ..

حسيت نفسي بصيح ..

ريمان : تكفين جمّون لا تزيدين المواجع ..

سكتت جمّون .. وكملنا وحنا ساكتين .. رحنا بنشتري شوكلاتات و غيرها ولما قربنا لمحنا اثنين يتهاوشون ..

ابتسمت لأني عرفتهم لكني تعمدت أنا و جمّون نروح من الجهة الثانية .. وجلسنا نسمع أصواتهم بس ..

هيثم : يـــالله فارس طلبتك ..

فارس : قلت لاااااااااااااااااااااا هيثم تدري ان أكلت منه وايد تستوي شرات المنطاد ..

هيثم : هم أبـــــــاه ..

فارس : هيثم قلت لا .. بعدك امس خلصت كرتون هم تبا اليوم ..

هيثم : يا جذاب أمس جان في خمس حبات وخلصت ..

فارس : بععد لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ..

هيثم : فــــــــــــارررررررررررررس ..

فارس : ههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههه هيثم جب صج انك ياهل ..

.. (( كان هيثم يبي كرتون جالكسي و فارس مو راضي .. )) ..

هيثم : انزين انت بعد رد هذا ..

.. (( ورفع كرتون علك النعناع )) ..

راح فارس سحبه منه ..

فارس : ليش سمعت انه مفيد ..

هيثم يتطنز عليه : هيــه بععد أنا سمعت ..

فارس : ههههههههه جوف هيثم اذا تبا الشوكلاتة خذها برايك لكن العلك لو سمحت كلش و لا هو خــوز عنه ..

هيثم : لااااااااا خلاص ما أباه ..

فارس : شوه تلعب ويّأي طيري ..

هيثم : هههههههههههههههه لااااا بس خلاص ما أباه .. على قولتك أخاف أستوي منطاد و عاد أنا

جيه جسمي حلو ..

فارس : زين انك سمعت الرمسه .. والحين يالله نكمل الباجي ..

هيثم : انزين بس ترى بسير أشتري نقانق و كريسبي ..

فارس : امممممممممممممممممم زين ..

هيثم : شوه !! .. تبا تقول لا ..

فارس ابتسم : هيـــه كنت أفكر ..

هيثم : والله جان ألمك بكف ..

فارس : هههههههههههههههههههههههه علامك هيثوم كنت أتمصخر ويّاك .. استويت لي كبريت ..

هيثم : انزين انت لا تولعني ..

ضحكوا و كملوا طريقهم .. بتستغربون ليش ما سلمنا عليهم .. بس أنا فضلت أبعد عن هيثم ..

لعل و عسى أنساه وأقتل حبي اللي توه ما انولد ..



**************************************



رجعنا الشقة الساعة 1 الا ربع .. صلينا الظهر .. عقب رحنا نسوي الغدا ..

جلسنا نتغدا .. ونتابع التلفزيون .. تذكرت ان بندر قال لي اشتري فستانك من هنا .. ناظرت جمّون ..

ريمان : جمّون ترى بندر قال لي اشتري الفستان من هنا .. ايش رأيك نـ ..

سكت لما شفتها غصت باللقمة ..

جمانه : كح كــحححح كح ريمـ .. كـح كح انثبري و وجع ..

ابتسمت بألم الى الآن مهيب راضية تستوعب .. بس أنا خلاص يأست وشو له أجلس أعارض

وانا خاسرة 100% خلني أستسلم بكرامتي ..

جمانه : ريم لا تقولين انك يأست .. ريم كلمي أي أحد قريب لك ..

ناظرتها بحدة و قلت بعصبية ..

ريمان : منهو أقرب شخص .. أبوي .. أبــوي يا جمانه ..

وأبوي أمرني و أنا أنفذ شسوي تبيني أعارضه .. . لااااا يا جمانه ما عمري عارضت أبوي ..

.. . (( بديت أصيح )) .. . ما عمري عارضته يا جمّون ولو كان أمره يضرني ..

سكت وقمت أغسل يدي و وجهي .. عقب رجعت شلت المواعين و رحت أغسلها وانا أصيح وأمسح عيني

بذراعي .. عشان يدي مليانه رغوة من الفيري .. شوي جاتني جمّون و جلست تساعدني ما بينت أي اعتراض ..

أصلا أنا ما زعلت منها ولا أقدر أزعل .. همست هي بتردد ..

جمانه : ريم انــ ..

قاطعتها ..

ريمان : جمممون ما زعلت بس اللي يزعلني هو كلامك ان باقي أمل ..

مدت فمها باعتراض وسكتت .. عقب رحنا نذاكر خلاص بكره بتبدى امتحاناتنا ..

و حنا نذاكر كان صوتي مبحوح من الصياح .. رحت بسوي لي ليمون بس لما جيت أقوم رن جوالي ابتسمت

و رفعت الإسبكر ..

ريمان : هلاااا عمي ..

خالد : هلاااا والله بالحلو هلاااا .. اشلونك يا الغالية ..

ريمان : بخير الحمد لله .. اشلونك انت ..

خالد : الحمد لله ما أشكي من بأس .. الا شفيه صوتك ..

ريمان : سلامتك عمي ما فيه شي ..

خالد : ايــه صح .. مـــبـــروك ..

اوووووووووووووف الله يعين على المباركات بدأت .. رديت ببرود ..

ريمان : الله يبارك فيك عمي ..

خليفة : شحالج يا الدبة ..

ريمان : اوب خالي موجود .. اشلونك ..

خليفة : بخير شحالج انتي ..

ريمان : الحمد لله ما أشكي من بأس ..

خليفة : مبروك يا الحلوة تستاهلينه رغم اني ما أعرفه ولا أذكر ويهه هههههههههههههههههههه ..

ضحكنا كلنا ..

ريمان : ما أنصحك تشوفه .. يجيب الهم ..

خليفة : شـــوه ..

خالد : ريم حياتي عيب ذا بيصير زوجك ..

ريمان : زين زيــن .. (( همست لـ جمّون )) .. أمحق زوج ..

ابتسمت جمّون وانا سكت ..

خالد : عموما بكره بتبدى امتحاناتكم صح ..

جمانه : ايه بكره ..

خالد : جمّون اشلونك ..

جمانه : صباح الخير ..

خالد : هههههههههههههههههههههه السموحة يا الغالية على بالي منت موجودة ..

كل ما اتصل تكونين نايمة ..

جمانه : لا كنت موجوده امس ..

خالد : هههههههه ايه صح المهم اشلونك ..

جمانه : بخير أسأل عنك .. عساك بخير و صحة ..

خالد : بخير بسماع صوتكم ..

خليفة : شحالج جمانه .. عساج بخير ..

جمانه : الحمد لله .. اشلونك انت ..

خليفة : بخير ما أشكي بأس ..

خالد : يالله عقبالك جمّون ..

جمانه : لا عمي بدري .. هذه ريم مجنونة تتزوج الحين ..

و ناظرتني بابتسامة .. و أنا ناظرتها بحقد يعني ما تدرين ان مهوب كيفي ..

خالد : لا بالعكس .. هذا وقتكم الحين ..

جمانه : ما علينا .. عقبالكم انتم ..

خالد+خليفة : آآميـــــــــــــــــن الله يسمع منك/منج ..

ضحكنا كلنا بجد يحزنون ..

ريمان : بجد مشافيح هههههههههههههههههههههههههههه ..

خليفة+خالد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

خليفة : و أحلى مشافيح بععد هههههههههههههههههههههههههههه ..

خالد : عموما يا الغاليات الحين لازم نقفل لأن الشباب يحترونا في المقهى ..

ريمان : و ليش تروحون مقهى .. أنا و جمّون حنروح بعد ..

ضحكوا ..

خليفة : هههههههههههههههههههههههههههه سيري حد ماسكج ..

خالد : لا والله انت الثاني .. لحظة الا ريمان في أحد ماسكك ..

استغربت من يقصد عمي ..

ريمان : منهو عمي ..

خالد : تركي اتصلي به و استأذنيه هههههههههههههههههههههههه ..

عصبت مرة من عمي بالذات لما ضحكت جمّون بطنازة ..

ريمان : اتخسي ما بقي الا أستأذن من ذاك الخبل ..

سكت عمي وخليفة ضحك هو و جمّون ..

خليفة : انزين ببند عن نتأخر على الشباب .. سلام ..

ريمان : سلام ..

قفلت من عندهم و جمّون قامت وراحت على الغرفة تنام .. أما أنا كنت مرتبكة خفت يكون عمي شك ..

أدريبه ما يفوت أي شي علي .. ينتبه بسرعة اذا في شي مضايقني ولاّ لا ..

أذكر كذا موقف صار وعرف فيه اني متضايقة ..

أذكر مرة كنت في بيت جدي .. يوم كان عمي عمره 22 سنه .. وكانت عنده اجازة كورس ثاني ..

المهم انه كان موجود ذيك الفترة ..

المهم كنت رايحه للمطبخ .. وكان المطبخ له بابين باب زجاجي يودي للمزرعة و الباب الثاني اللي أنا دخلت منه ..

كنت أشرب مويه يوم دخل تركي من باب المزرعة .. شرقت بالمويه وهو جلس يضحك ..

.. (( يا كــرهي له بجد ان وجهه مغسول بمرق )) .. المهم حطيت الكأس لما هديت و ناظرته بحنق ..

ريمان : شايف شي يضحك ..

قرب مني و هو مبتسم .. طبعا أنا بلعت ريقي بس جلست واقفة في مكاني ..

تركي : أصلا أنا يوم أشوف الملاك هذا ..

(( و أشر بأصبعه علي .. وبحركته هذه رجعت لورى .. وهو ابتسم و كمل كلامه وهو يقرب )) ..

تركي : لازم أستانس و أضحك ..

كنت مقهورة منه وقتها على سالفة صارت قبل .. فقلت له وانا أقلد صوته ..

ريمان : لازم أستانس و أضحك .. ضحكة بلا ضروس ان شاء الله ..

تركي : هههههههههههههههههههه يا حلوك و انت معصبه ..

انقهرت منه أكثر .. وكان الكأس اللي كنت أشرب به قريب مني .. وكان توه ما شربت منه شي ..

المهم كل اللي سويته اني غرقته بالمويه .. هو شهق لأنه ما كان منتبه .. رجع على ورى و هو يمسح

وجهه .. أما أنا ناظرت قميصه المغرق بالمويه و ابتسمت أول مرة حسيت اني بردت حرتي منه ..

ناظرني بعصبية و جاه لي ومسكني من كتفي ..

تركي : هيييييييي انت أسمعي .. تشتميني اوكي تهيني كرامتي قدام اللي يسوى واللي ما يسوى .. و بعد سكت ..

لكن انك ترفعين يدك باي شيء ذا اللّي ما أعدّيه .. فاهمه احترمي نفسك وخليك عاقلة وتراني سكت لك واااااجد ..

ريمان : أنا اللي سكت لك واجد .. يا شيخ كرهتني في حياتي .. انت اللي متى بتحترم نفسك .. وحدة ما تطيقك

ميم ألف تاء طاء ياء قاف كاف ما تطيقك متى ودك تفهم ..

شفت ملامح وجهه اتغيرت و لونه انخطف كل اللي سواه انه شد على كتفي بقبضته بأقوى ما عنده ..

ريمان : آآآآآآآآآآي يا الغبي تألمني ..

ما سوى شي غير انه همس و هو ماشي لباب المزرعة ..

تركي : حسّسي ..

راح أما أنا ما فهمت ولا شي منه كل اللي سويته اني تضايقت لأني قسيت عليه .. مـــعـــجــزة صح ..

بس والله أول مرة تضايقت لأني جرحته .. هي في ذاك الوقت .. المهم في السالفة ان عمي حس اني متضايقة ..

لما كنا نتعشى كنت أقلب الملعقة في الصحن بدون لا أتكلم ولا آكل ..

جدي : علامك ريم حبيبتي ..

ما انتبهت بالأول ..

ابو متعب : ريم علامك جدك يكلمك .. ريم ..

انتبهت و رفعت رأسي لأبوي ..

ريمان : هلاااا يبه بغيت شي ..

جدي : هههههههههههههههههههههههه مهيب معانا البنت .. قلت يا بنيتي علامك ما تأكلين ..

ابتسمت و نزلت عيني للصحن .. بس قبل مريت بها على تركي .. كان ماسك الملعقة ويناظرني ولما رفعت عيني له

شال هو عينه .. نزلت عيني للصحن ..

ريمان : منيب جيعانه ..

جدتي : منتي يوعانه نشي حبيبتي لا تغصبين نفسج ..

ام متعب : هيه ريم حياتي سيري و رقدي مرة وحدة .. شكلج تعبانه .. سيري حبيبتي ..

قمت من على الكرسي .. وناظرتهم كلهم ..

ريمان : تصبحــون على خيــر ..

حطيت نظرة أخيرة على تركي شفته يشرب عصيره بدون لا يناظرني .. حز في خاطري .. شكله جد زعل ..

لأني أول مرة أصارحه بطريقة مباشرة .. لما كنت أغسل يدي عند المغاسل .. جاني خالد .. و يقالك يبي يـخـــرعني ..

خالد : بوووووووووووووووووووووووووووووووو ..

ريمان : هههههههههههههههههههههههههههه لا والله شفتك في المرايه ..

خالد : هههههههههههههههههههههههههههه عموما .. من اللي مضايقك ..

ريمان : منيب متضايقة .. بس تعبانه و منيب جيعانه ..

ضرب كتفه بكتفي وهو يغسل يده ..

خالد : عن الكذب كم مرة قلت لك لا تلعبين على خالد ..

ابتسمت له .. وهو ناظرني بتحدي ..

خالد : منهو اللي مضايقك ..

ريمان : عــــمــــــــي و لا أحد ..

نزل عينه للمويه ..

خالد : تــــركــي ..

ناظرته بسرعة و هو ابتسم ..

ريمان : لا مهوب تركي .. لا تخمّن من عندك .. ثم أنا أتضايق عشان ذاك الغبي ..

خالد : هههههههههههههههههههههههههههه والله و عليك كذب .. ترى حتى هو مهوب على بعضه ..

ريمان : اوووووووووووف عمي لا تطفشني ..

مشي و هو مبتسم .. و ينشف يدينه من المويه ..

خالد : بـ راحتك لا تتكلمين ..

سحبته من كتفه و وقفته ..

ريمان : زين شسوي ..

عقد حواجبه باستغراب ..

خالد : تسوين في وشو ..

مديت فمي شفيه تونا نتكلم عن تركي ..

ريمان : عمي في السالفة اللي تونا نقولها ..

رفع حواجبه باستغراب ..

خالد : أي سالفة .. حنا قلنا سالفة أصلا ..

عقدت حواجبي و أنا مستغربة بجد ما يدري و لاّ يستهبل ..

ريمان : سالفة تركي و اني متضايقة عشانه ..

عقد حواجبه مرة ثانية ..

خالد : تركي .. شفيه من جاب طاريه ..

تخصرت و ناظرته من فوق لتحت عقب مشيت من عنده ..

ريمان : خلي السخافة تنفعك ..

مسكني و هو يضحك ..

خالد : هههههههههههههههههههههههههههه بجد كبريت شفيك ما تحبين المزح ..

ريمان : هذه ثقالة دم مو مزح ..

خالد : زين انت يا خفيفة الدم .. اذا متضايقة عشان تركي روحي واعتذري له .. عاد انت كنت صريحة و بزيادة ..

و لا و تعلمينه اشلون ينطق الكلمة بجد انك شي ..

فتحت عيوني على كبرها معقولة تركي قال له .. فهم خالي شاللّي افكّر به و همس ..

خالد : ريم / تركي مهوب من النوع اللي يتكلم ..

ريمان : أجل اشلون عرفت ..

خالد : كنت بدخل المطبخ و سمعتك تتهاوشين مع أحد .. المهم اني سمعت كل شي ..

ريمان : و المطلوب مني .. مستحيل أروح له .. انت اعتذر له عني ..

خالد : لا والله ..

مسكت يدينه .. و قلت و أنا أترجاه ..

ريمان : طلبتك عمي الله يرضى عليك انت كلمه ..

خالد : و ليش ما تبين تكلمينه انتي ..

ريمان : ما أبي ما عمري اعتذرت له .. ثم ما أبيه يعرف اني مهتمه ..

خالد : طيب انت مهتمه ..

ريمان : لااااا بس لأني هالمرة قسيت عليه ..

جلس يناظرني فترة عقب هز رأسه باستسلام ..

خالد : اوكي .. امري لله .. وعاد انت لا تعيدينها ..

ريمان : اوكي ..

راح عمي ما أدري شقال لتركي .. لكن المهم ان تركي ما صار يكلمني ذيك الفترة الا نادرا ..

رن الجوال جنبي رفعته و ابتسمت ..

ريمان : بهذه السرعة اشتقت لي ..

خالد : هههههههههههههههههه تقدرين تقولين ..

ريمان : ههههههههههههههههههه لا تكبر رأسي عمي ..

خالد : زين ......... ريم ..

استغربت شفيه كان مرتبك بس نبرته فيها جدية ..

ريمان : هلا ..

خالد : اممممممممم اشلون أبدأ .. ايه أول شي مبروك ..

جاتني الصيحة بس كتمتها .. و رديت ببرود .. و المشكلة انه بارك لي بس يالله ..

ريمان : الله يبارك بك عمي .. عقبالك ..

قال بصوت مليان ثقة ..

خالد : مثل ما توقعت .. ريم انت راضيه بتركي ..

اوب يا الورطة ما قلت لكم هذا عمي غيـــــر .. حاولت أغير نبرة صوتي ..

ريمان : ايه عمي راضية به ..

خالد : كذابه .. تلعبين على مين يا ريم .. على خالد اللي فاهمك كلك على بعضك ..

حاولت أعترض ..

ريمان : لا بالعكس أنا موافقة عمي .. وتركي رجال ما ينرفض ..

خالد : زين .. أقول مبروك من قلب ..

ريمان : هههههههههههههههههههههههههههه ايه قول ..

خالد : مبروك أجل ..

ريمان : الله يبارك فيك و عقبالك ..

خالد : هههههههههههههههههههههههه لا بدري بعدني صغير ..

ريمان : لااااا منت صغير .. شوف تركي أصغر منك هو وبندر و انت كل شي فيك .. و ألف من تتمناك ..

خالد : ايه حياتي بس بعدني ما لقيت اللي أرتاح لها ..

غبطته .. هذولا هم الرجال كل اللي يبونه يصير براحتهم أما حنا يا حسرة على حظنا ..

ريمان : الله يوفقك ..

خالد : ايه تكفين ادعيلي بكره علي امتحان حـيـل صعب ..

ريمان : أبشـــــــــر من عيوني ..

خالد : تسلم لي عيونك .. ريم .. الأسبوع الجاي في مفاجأة .. متأكد100 % انها بتعجبك ..

لاااااااااااااااااااا خلاص من قال اني أبي مفاجآت اكتفيت من شي اسمه مفاجأة الله يعينني بسسس ..

ريمان : زين أنتظرها .. (( كنت بقول عساها تكون أحسن بس سكت منيب ناقصة وجع رأس )) ..

خالد : خلاص حياتي أنا بقفل الحين .. لأني طلعت من عند الشباب و طوّلت عليهم الحين ..

ريمان : اوكي .. في حفظ الله ..

خالد : في آمان الله ..

قفلت من عند عمي .. آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا حسرة على حظي ..




******************************



نهآيه آلبآرت آلعآشر '$
آن شآء آلله عجبكم ..

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:12 PM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 



آلبآرت آلحآدي عشر



******************************************



توّي قفّلت من عند عمّي / رن جوالي في حضني ..

رفعته و ابتسمت لما شفت اسم .. || شقيق الروح || .. رفعته على أذني .. طبعا كان متعب ..

ريمان : ألو ..

.. : هلاااا بها الصوت هلاااا ببنيتي نظر عيني ..

حسيت نفسي بموت من الوناسة رديت بسرعة و لهفة ..

ريمان : هلاااا والله يبه هلاااا اشلونك عساك طيب يا الغالي ..

ابو متعب : طيب يا بنيتي طيب بسماع ها الحس شخبارك انت يا بنيتي عسى ما تشكين بأس ..

ريمان : أنا بخير يبه بخير بسماع صوتك .. اشلون أهل الرياض اشلون يمه و متعب و الكل ..

ابو متعب : الكل بخير و يسلم عليك .. الا انت اشلون دراستك ..

ريمان : الله يسلمهم .. دراستي ماشيه خلاص ما بقي شي .. بس يبه ..

ابو متعب : ســم يا بنيتي ..

ريمان : سم الله عدوك .. يبه بتجي حفل تخرجي صح ..

ابو متعب : أكيد هو يبي لها سؤال يبه .. حأجيك ان شاء الله أنا و عمك ابو محمد و جدك ..

ريمان : تسلم يبه .. وناسه جدي بيجي بعد ..

ابو متعب : إيـــــه هو ملزم علينا ..

ريمان : ربي يحفظه ..

ابو متعب : بعدك للحين بس تسولفين .. نسيتيني وش كنت بقول ..

ريمان : هههههههههههههههههههههههههههههه ..

ابو متعب : ايه صح .. ألـــــف مبــــروك يا بنيتي تستاهلين و أكثر ..

حسيت بلحظة إن كل الوناسة اللي كانت حولي تلاشت ..

ريمان : الله يبارك بك يبه ..

كنت زعلانه وشو له يبه يجبرني أتزوج تركي بس خلاص مهوب لازم أعارض دام هذه رغبته

ثم في حياتي كلها ما عارضته اشلون الحين أعارضه ..

ابو متعب : طيب ريم خذي عمك يبي يبارك لك ..

سكت .. أكيد عمي سعود .. ابو تركي .. بس تدرون رغم انه ابو تركي و زوج منيرة الغثيثه الا انه حبوب

هو و ماجد و بنته سلمى .. أما حرمته و باقي عياله غلسيـــن ..

ابو ماجد : هلاااا والله ببنيتي ريم هلاااا ..

ريمان : هلاااا بالغالي هلاااا بعمي سعود .. اشلونك يا الغالي ..

ابو ماجد : الحمد لله بخير عساك بخير انت ..

ريمان : أنا بخير عمي ..

غمضت عيوني .. أدري انه الحين يبي يبارك لي .. أدريبه فرحان الكل يبوني لتركي بس أنا آآآآآآآه و بس ..

ابو ماجد : الا مبروك يا بنيتي .. والله تركي ما يستاهل ظفرك ..

ريمان ابتسمت : الله يبارك فيك عمي و تسلم ..

ابو ماجد : المهم حبيبتي خذي جدك .. و ترى عمك ابو محمد و ابو نايف يسلمون عليك و يباركون لك ..

ريمان : الله يبارك فيهم .. و سلم لي عليهم عمي ..

ابو ماجد : يوصل ان شاء الله .. يالله خذي جدك ..

جدي : هلاااا والله بأغلى الغاليات هلاااا اشلونك يا العروسة ..

ريمان : هلاااا بك جدي هلاااا بالغالي هلاااا بسند العايلة .. أنا بخير يا الغالي انت اشلونك

عساك طيب و ما تشكي بأس ..

جدي : أنا بخير دامك بخير يا الغالية .. مبروك يا أحلى عروس ..

ريمان : الله يبارك فيك يا الغالي .. جدي بتجي صح ..

جدي : شي أكيــــــد و أنا أقدر على زعل ريم و جمّون .. الا وينها الحلوة الثانية ..

ريمان : جمّون نايمة .. قبل شوي راحت .. أروح أصحيها لك ..

جدي : لاااااااااااااااااا خليها .. سلمي لي عليها اذا صحت .. مرة وحدة أشوفكم بعد أسبوعين ..

ريمان : تجوون بالسلامة ان شاء الله ..

جدي : الله يسلمك .. يالله في حفظ الله يا الغالية ..

ريمان : في آمان الله ..

قفلت بس رجع رن ثاني مرة و برقم متعب ..

ريمان : ايه جدي بغيت شي ..

متعب : هلاااا والله هلاااا هلا وغلا و كرتون حلا بالغالية ..

يالله فديـــــــــته وحشنــــي ..

ريمان : هلاااا بـــك أكثر يا القــــاطع ..

متعب : هههههههههههههههههههههههههههه السموحة حياتي بس انشغلت بالدنيا ..

ريمان : وهذه الدنيا بتبقى تأخذك عن أختك الوحيدة ..

متعب : لااااا أبيع الدنيا و أشتريك انت ..

ريمان : ههههههههههه تـــسلم والله يا أصيل .. الا اشلونك انت ..

متعب : بخير يا الغالية دامني أكلمك .. انت اشلونك يا العروس ههههههه مبروك ..

ريمان : هههههه الله يبارك فيك عقبال إبراهيم ..

.. (( عاد لازم أكون طبيعية مو ناقصتني أسئلة متعب )) ..

متعب : هههههههههههههههههه ايه بعد عشريــن سنه ههههههههه ..

ريمان : ههههههههههههههههههه الا اشلون أسوله و برهومي وحشوني ..

متعب : الله يسلمك كلهم بخير .. و أسوله كان ودها تكلمك بس هي الحين نايمة طاحت علينا اليوم الصبح

باركي لي .. أخوك بيجيه ولي عهد ثاني ..

ريمان : صــــدق مــــــــــبروك ههههههههههه مسرع جاه هههههه ما قدرت تنتظر سنه على الأقل ..

متعب : كلي تبن يا أم لسانين .. جد ما تستحين و لا تنعطين وجه .. خذي أمي بس .. خلني أتفك من

لسانك اللي أطول منك ..

ريمان : هههههههههههههههههههههههه زين عطني أمي ..

كنت مستانسه أخيــــرا حأسمع صوتها .. جاني صوتها وما قدرت أستحمل ..

ريمان : يــمــــه ..

و انهرت صياح .. من كذا سبب أولها اني مشتاقة لأمي و ثانيها و هو أقساها | تركي | ..

سمعت صوت أمي و كانت تصيح بعد ..

ام متعب : اميه ريمان شحالج يا بنيتي .. اشلون الدنيا بج ..

رديت عليها و أنا أحاول أمسك نفسي من الصياح ..

ريمان : بخير يمه .. انت اشلونك عساك بخير ..

ام متعب : بخير دامني اسمع هالصوت ..

انهرت مرة ثانية .. كل همي الحين أرد السعودية و حريقه في تركي ما علي منه ..

ريمان : يمه .. اشتـ ـقـ ـت لك .. يمه أبـيـ ـك بـجـ ـنبي ..

ام متعب : و أنا اشتقت لج واايد .. اميه ريم ..

ريمان : ســم يمه ..

ام متعب : مبروك يا بنيتي والله تستاهلين تركي و تركي يستاهلج ..

صحت مرة ثانية .. و أمي تظني منحرجه ..

ام متعب : ههههههه أدريبج متلومة .. يا رب يوفقج و يسعدج ..

ريمان : آآآمين الله يسمع منك و يسعدني ..

سكت قبل لا تنفلت كلمة || بعيد عن تركي || ..

ام متعب : يالله حبيبتي خذي يدتج ..

ريمان : لحظة يمــه ..

ام متعب : هيه يا بنيتي آمري ..

ريمان : لا تجيبين أي طاري لأهل الامارات .. زيــن ..

ام متعب : زين حياتي و لا يهمج .. يوم يستوي شي أرمسهم .. يالله خذي يدتج ..

جدتي : هلاااا ببنيتي هلاااا بالغالية .. شحالج يا عروس ..

ريمان : بخير الحمد لله .. انت اشلونك جدتي ..

جدتي : بخير بسماع صوتج .. مبروك يا بنيتي الله يتمم عليكم ..

ريمان : الله يبارك فيك جدتي ..

سكت و لا قلت || آآآمين || كنت أتمنى ما يصصصير الزواج بأي طريقة ..

جدتي : طيب قولي آآآمين بلاج ساكتة ..

اوب اوب يا الورطة ..

ريمان : ههههههههههههههههه ولا يهمك آآآمين ..

جدتي : لا يكون ما تبينه بس ..

ريمان : لا بالعكس تركي رجال ..

و أمـــــــــــــحق رجـــــــال شفته ..

جدتي : هههههه الله يحفظج ان شاء الله .. الا وينهي جمّون ..

ريمان : جمّون نايمة الحين ..

جدتي : أهــااا زين يا الغالية أتركج الحينه ..

ريمان : زين .. في حفظ الله ..

جدتي : في وداعة الرحمن ..

جيت بقفل بس سمعت صوت جدتي تناديني ..

جدتي : لحظة ريم كلمي خالتج ام مايد ..

أحســــــــــــــــــــن هذا اللي كان قاصـــرني ..

ام ماجد : هلاااا ببنيتي هلاااا بزوجة ولدي هلاااا والله ..

حركت فمي يمين و يسار الله يعين بدت المجاملات ..

ريمان : هلاااا والله خالتي اشلونك عساك بخير ..

ام ماجد : أنا بخير يا وجه الخير انت اشلونك و اشلون الدراسة معك ..

ريمان : الحمد لله كل شي بخير ..

ام ماجد : ألف مبروك يا الغالية تستاهلين تركي ..

رفعت حاجبي و رديت بقهر ..

ريمان : وهو بعد يستاهلني من قده بريم ..

همست و أظن سوت كذه عشان لا تسمعها أمي ولاّ جدتي ..

ام ماجد : أنا ودي أعرف وش عاجبه تركي فيك ..

انقهرت منها أكثر .. بس عقب هي رفعت صوتها و هي تقول ..

ام ماجد : يالله يا الغالية في حفــظ الله ..

قفلت على وجهها تآكل تبن ما بقي اللي هذه تصير حماتي أنا .. يالله أستحملها وهي زوجة عمي

يا ربــي وش ذي العيشة .. حسيت اني بصيح .. بس حسيت نفسي سخيفة يوم أصيح عشان

ضرس النحس تركي و أمه جعلها .. خلاص منيب قايله الا الله يعيــــنني ..

ناظرت الساعة لقيتها 10:40 العصر .. خاطري أطلع أتمشى بس جمّون نحسه ..

رحت الغرفة أبي أصحيها بس لقيتها نايمة بهدوء فتراجعت ..

لفيت بعيني على الغرفة و أنا أتنهد .. لمحت شي ابتسمت لما شفته ..

أخيــرا لقيت اللي يونسني شوي .. أخذته و جلست فوق سريري و حطيت جوالي على الكومدينة

اللي بين سريري و سرير جمّون و فتحت اللاب توب و دخلت على الإيميل ..

أول ما دخلت لقيت قدامي .. من الموجودين طبعا ..

.. || ذيـ نجد ـب || .. و بعد .. .. || راكـ ما ينهان ــان || ..

كان ذيب نجد هو نواف .. و راكان راكان ^^ جاتني اضافه من واحد اسمه الفارس .. ما عرفت

مين بس شكيت يكون واحد من عيال عمي فقبلت الاضافه .. خسارة أسوله و سلمى مو موجودين ..

مو فاضين لي مع أزواجهم ^^ دخلت على راكان .. و كان اسمي الريم ..

الريم : : ســــلام اشلونـــــك ركــــوني ..

راكـ ما ينهان ـان : : هلاااا والله ريم أنا بخير .. انت اشلونك ..

الريم : : أنا بخير .. . و مستانسه بعد ..

راكـ ما ينهان ـان : : وشو له مستانسه .. .. . لا تقولين عشان تركي ..

الريم : : لاااا .. بس عشان بقي أسبوعين و نرد أنا و جمّون ..

راكـ ما ينهان ـان : : أهــااا .. الله يردكم بالسلامة .. عموما ريم سلمي لي على جمّون ..

الريم : : لا تقول بتطلع ..

راكـ ما ينهان ـان : : آسف بس وراي أشغال .. خليها مرة ثانية ..

تأففت خسارة والله كان إستانست معه ..

الريم : : اوكي براحتك .. و ما أظن اني أدخل مرة ثانية عشان امتحاناتي بتبدأ ..

راكـ ما ينهان ـان : : اوكي باي ..

طلع بسرعة اوووووووووف .. قطع أفكاري صوت المسسسن .. لقيت الفارس يكلّمني ..

الفارس : : الحمد لله .. زين حنيت علينا ..

الريم : : من معي ..

الفارس : : إنــــــــســــــــان ..

الريم : : أحلف بس .. على بالي حيوان ..

الفارس : : ههههههههههه زين يهمك تعرفين ..

الريم : : يعني ما تبي تقول من انت .. و أصلا ما يهمّني ..

الفارس : : ههههههههه لا تلعبين علي أدري انّك ميته لقافه .. | T | ريـــــــمـ | T | ههههههههه ..

انقهرت منه لاااا و حاط اسمي بين حرف تركي .. جاه ببالي بندر ..

ريم : : عن السخافة بندر ..

الفارس : : و لا يهمك هههههههههههههههه حأترك السخافة لعيون خطيبة تركي ..

ريم : : بــــــــنــــــــدر ..

الفارس : : ســـــمي آمري تدللي و أنا أقدر أرفض لك شي يا زوجة تركي ههههههه ..

حطيت له بسرعة بلوك و حظر .. بجد والله يقهر .. جاني و كمل الباقي .. قفلت اللاب توب كله يوم شفت نواف طلع

و أنا أقفله رن جوالي .. ناظرت الرقم و رفعت وانا معصبة ..

ريمان : خيـــــــــــــر شتبي ..

بندر : ههههههههههههههه بجد انك حالة ..

ريمان : ما الحالة الا انت .. ثم انت لك عين تتصل .. بجد وجهك مغسول بمرق ..

بندر : هييييييي خلاص كافي بجد عطيتك وجه .. الحين لا تظنين اذا زعلت بنراضيك .. لااااااا يا حبي شفتي أقرب

جدر لك .. دقي رأسك به .. تركي بتتزوجينه فوق خشمك ..

كانت دموعي تنزل مع كل كلمة .. رديت عليه بقهر ..

ريمان : تدري انك قاسي .. الله يكافيك يا بندر الله يكافيك ..

قفلت على وجهه و رميت الجوال جنبي و رميت نفسي على بطني على السرير و جلست أصيح و أنا أشد اللحاف

و شوي أقطعه بين يديني .. كنت أشهق بصوت عالي نسيت كل اللي حولي ..

ما كنت أسمع غير ضحكة تركي في ذاك اليوم و كلام بندر الحين ..

المهم اني ما حسيت الا بيد جمّون على ظهري ..

جمانه : ريم حياتي شفيك .. ريم ..

رفعت نفسي و رميت بروحي على صدرها أصيح و أنا أضمها .. طوقتني بيدينها .. و خلتني أصيح ..

عقب دقايق .. همست ..

جمانه : شفيك ريم .. لا تقولين كل هذا عشان تركي .. ترى والله ما يستاهل ..

صحت أكثر عليها ..

ريمان : بــ ـندر .. بندر يا جمانه .. كل شي توقعته منه الا هذه القسوة .. معقولة ولد عمه أعز عليه من أخته ..

و يا ليت عنده غيرها .. أنا الوحيدة ..

جمانه : هذا طبعه من زمان و انت تدرين .. ريم لا تعذبين روحك على شي ما يسوى ..

سكت .. خلاص أصلا الكلام في هذا الوقت ضايع .. رفعت رأسي ..

ريمان : جمّون .. قومي نلبس و نطلع نتمشى في المتنزه اللي قريب من الجامعة ..

جمانه : زين يالله .. أهم شي ترتاحين ..

قمنا لبسنا جاكيت تركوازي و بنطلون أبيض و الشيلة البيضاء و طلعنا ..

وصلنا المتنزه .. جلسنا ندور .. كان كل شي حولنا أبيض .. يعني السنة اللي فاتت كانت الخضرة هي اللي

سائدة و الحين اللون الأبيض .. حتى النهر اللي يجري وسط المتنزه تحت جسر صارت أطرافه جليد ..

وقفت أنا و جمّون فوق الجسر و جلسنا نناظر في الموية اللي تجري ..

و وسطها بعض الصخور السوداء اللي فوقها الثلج ..

مسكت حصى و رميتها على المويه .. ناظرت جمّون كانت تناظر المويه بهدوء ..

والله و اللي خلقني أدري انها مجروحة أكثر مني .. صعب عليك يوم تشوف اللي تحبه مع أحد ثاني .. هذا حال

جمّون .. و يا ليت أي أحد ثاني .. | بنت عمنا | لازم تشوفها في كل مناسبة ..

ريمان : جمّون ..

ناظرتني و هي ساكته .. تنهدت و شلت عيوني على المويه ..

ريمان : سامحيني أنا السبب ..

ابتسمت .. و أنا بدوري استغربت ..

جمانه : لا تقولين عشان بندر ..

سكت و هي ردت تناظر قدام ..

جمانه : ريم .. أنا خلاص نسيته .. ما أقول لك اني ما حبيته .. الا عشقته .. لكن لي سنتين هنا .. كنت أعيد كل اللي

صار في بالي .. و حسيت اشكثر أنا غبية لأني حبيت شخص ما يبادلني هذه المشاعر .. (( و ناظرتني ))

ريم لا تشيلين هم .. صدقيني ما أفكر به هالحين الا ولد عم ..

ابتسمت لي و أنا بدوري رديت الابتسامة و شلت عيني على الثلج .. ما قررت للحين أقول لها عن خليفة ..

خل الزمن هو اللي يقول لها .. ما أبي أكون السبب في تعلقها به بعد و يصير شي و يتركها .. كافي صدمتها من

اللي ما يتسمى بندر .. بس تدرون من اللي وحشني .. ؟؟

.. : هلاااا والله هلاااا شوه يسوون الحلوين هني ..

لفينا على ورى .. و جات عيني بعين هيثم .. ابتسمت ليتني تمنيت الجنة ( ^ . ^ ) ..

ريمان : هلاااا والله بكم اشلونكم ..

فارس : بخير .. انتم شحالكم .. أجوفكم هني .. ذاكرتم ..

جمانه : الحمد لله حنا بخير .. ايه ذاكرنا و انتم مستعدين ..

رفعوا ملآزم كانت في إيديهم ..

هيثم : ماشي الحال .. شرات ما تجوفين .. ملينا من الشقة قلنا خلنا نذاكر هني ..

فارس : و بالصدفة لمحناكم ..

ابتسمت لهم .. ما كان عندنا أي سالفة أنا و جمّون و لا خطر أصلا ببالي اني حأشوفهم ..

هيثم : شوه شعوركم و انتم بعد أسبوع بتردون حق السعودية ..

ريمان : ونـــاســه ..

هز رأسه هيثم و ناظر فارس و فارس ناظره ..

جمانه : و انتم وشو شعوركم ..

فارس : شراتكم مستانسين ..

رن جوال جمّون و انقذنا ..

هيثم : عيل نترككم الحين .. سي يو ..

ريمان : باي ..

راحوا عنا .. و جمّون ردت ما انتبهت بالأول مين كانت تكلم ..

كانت عيني على هيثم اللي يمشي هو و فارس و معطيني ظهره .. جلست أناظره .. عقب نزلت عيني و جلست

أحرك الثلج تحت رجلي .. بصراحة .. حأفقده موت .. آآآه بس .. فزيت يوم صرخت جمّون على أذني ..

جمانه : ريم ..

ريمان : ووووووووووووججججججععععععع جمانه تراني جنبك مهوب لازم تصارخين ..

جمانه : أشك ان عقلك جنبي .. لي ساعة أناديك خذي بس كلمي أبوي ..

ابتسمت لها و أخذت جوالها ..

ريمان : هلاااا عمي هلاااا اشلونك ..

ابو محمد : هلاااا بالغالية هلاااا .. أنا بخير بسماع صوتكم .. الا اشلونك انت ..

ريمان : أنا بخير الحمد لله ما أشكي بأس ..

ابو محمد : الحمد لله .. . الا مبروك يا بنيتي عسى ربي يتمم عليكم ..

ريمان : الله يبارك فيك يا عمي .. عقبال سلمان و جمّون ..

ابو محمد : خلاص سلمان بنخطب له اليوم بنت خالته .. ادعي لهم ربي يتمم عليهم .. و العقبى لجمانه ..

ريمان : آآآمين الله يسمع منك ..

تدرون لما الواحد يكون مصدوم .. ما ينتبه أبدا اذا أحد كلمه .. سلمان ما غيره بيخطب .. زين و أنا ..

قاطعني صوت عمي ..

ابو محمد : ريمان أكلمك ..

ريمان : هلاااا عمي شقلت ..

ابو محمد : لا أبد .. بس كنت أقول اني بقفل الحين ..

ريمان : أهــااا زين ..

ابو محمد : يالله في حفظ الله و اتحملوا على روحكم ..

ريمان : و انت بعد .. في وداعة الله ..

قفل عمي أما أنا .. جلست رافعة الجوال على أذني .. ما في بالي الا كملة ..

.. || سلمان بنخطب .. .. بنت خالته || .. .. || سلمان بنخطب .. .. بنت خالته || ..

.. || سلمان بنخطب .. .. بنت خالته || .. .. || سلمان بنخطب .. .. بنت خالته || ..

حسيت بدمعتي بتسيل رحت مسحتها بسرعة دون ما تنتبه جمّون اللي كانت بعيدة شوي عني ..

لفيت أناظر وينها لقيتها راحت و نزلت تحت الجسر .. رحت لها و أنا أحاول أكون طبيعية ..

وصلت لها لقيتها ترسم على الثلج حروف بالإنقلش .. دققت بالحروف ..

|| Ra . G . S. S. Ma. M || .. كانت تقصد أخوانها و هي طبعا وعمي و أمها ..

أما الجهة الثانية كانت راسمة حرفي و حرفها .. || G . Re || .. ابتسمت يا حبي لها ..

بس اللي خلاني أوقف مصدومة لما رسمت حرف .. الـ || B || عقب مسحته بيدها و قامت مبتسمة

و هي تنفض يدها .. ابتسمت للحين ما كانت منتبهه لي ..

ريمان : جمّون ..

فزت هي في مكانها ..

جمانه : هلاااا .. خلصتي ..

ريمان : إيــــه .. وناسه شرأيك أصورها ..

قصدي على الحروف طبعا .. ابتسمت هي و ناظرتها ..

جمانه : إيـــه وناسه و بعد نصور يديننا جنبها ..

ريمان : لــحــظة بأضيف شي ..

جلست و بيدي رسمت .. || M . b . Re . Kh . Sh. B || .. رغم اني مقهورة من بندر بس رسمت حرفه

مع حرف متعب و أمي و أبوي و برهومي .. بس هو يبقى في الأصل و في الأخير أخوي اللي ما أقدر أستغني عنه ..

رسمت بعد حرف خالي و عمي مع بعض .. || Kh . Kh|| .. و رسمت بعد حروف نايف و نواف و أسوله

و عمي و زوجته .. || N . N. N . A . M || .. هههههههه تجنن حروفهم أحلى عايله ههههههه ..

قمت و ناظرت جمّون ..

ريمان : خلاص الحين نبدأ نصور ..

جمانه : شرأيك نرسم بعد ..

ريمان : لااااا لا تقولي عايله عمي سعود ..

جمانه : ايه ريم والله حــرام شذنبهم سلمى و ماجد و عمي ..

ريمان : اوووووووووف زيــن ..

جلست جمّون و بدت ترسم حروفهم ..

.. || S . M. T . W. M . SA || .. حركت فمي يمين و شمال و أنا أقرى حرف تركي ..

جمانه : يالله ريم ..

ابتسمت و نزلت جوالي من شنطتي و جلست جنبها .. حطت جمّون يدها جنب الحروف بس ضمت أصابعها

و أنا سويت مثلها و حطيت يدي جنب يدها .. عقب التقطت الصورة ..

كانت مرة جنان .. عاد لو نقلتها في اللاب توب حتكون أحلى ..

صورنا الجسر .. و صورنا أماكن عدة .. عقب جلست أقلب بالصور و جمّون تصور بعد بجوالها ..

رفعت رأسي و ناظرت حولي أدور على شخص .. تمنيت ألاقيه .. و فعلا لقيته ..

حمدت ربي في داخلي و رفعت جوالي .. كان جالس فوق الكرسي الخشبي اللي بالحديقة و فارس واقف قدامه

كان كل همي آخذ له صورة بس بدون ما ينتبه لي ..

ضبطت الجهة عقب ضغطت على الزر و صورته مرتين ..

عقب مشيت لجهة جمّون و كانت مشغولة .. زين ما انتبهت لي .. ناظرت الصور ..

في الأولى كان معطيني جنبه و بكذا مو كل وجهه فيها و فارس كان قدامه في هذه الصورة و بعد معطيني

نص وجهه .. ما كان يهمني فارس بكثر ما يهمني هيثم ..

ناظرت الصورة الثانية .. كان كل وجهه فيها و هو يناظر فارس أما فارس كان معطيني ظهره ..

ابتسمت و أنا ألف على ملامح وجهه بعيني .. بجد انه ممــــلـــوح ( ^ . ^ ) هههههههههههههههههههه ..

نقلت الصورتين في ملف ثاني .. عقب ناظرت جمّون ..

ريمان : جمّون يالله خلينا نرد على الشقة .. شوي و يجي الليل ..

قامت عن الأرض و هي مبتسمة عقب ناظرتني ..

جمانه : تجنن الصور ناظري ..

و مدت لي الجوال قلبت في الصور كانت بجد تجنن .. مشينا على السيارة و أنا أكلمها ..

ريمان : عقب نصور الجامعة .. (( ضربت جبهتها .. )) ..

جمانه : ايه صدق ذكرتيني أصلا أهم شي الجامعة ..

ابتسمت وبيني و بين نفسي .. (( و انت الصادقة أهم شي صورته ( ^ . ^ ) )) ..

المهم ركبنا السيارة و ردينا على الشقة ..





***********************************************



نهآيه آلبآرت آلـحآدي عشر '$
آن شآء آلله عجبكم . .
آنتظروآ آلبآرت آلقآدم خآص بهيثم و فآرس . . '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:14 PM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت آلثآني عشر '$



***********************************************



صديت صوب هيثم يوم ظهروا عن المتنزه .. جفته يطالع وين ما ساروا ..

فارس : هيــثــم شبلاك ..

هيثم : سمعتها مستانسه انها بترد بعد جم يوم ..

ما عرفت شرد عليه .. بعده امبارح قال لي انه حبها .. انزين هي أكيد بتفرح انها بترد .. ثم مهوب هو الوحيد ..

أنا بعدني بفقد جمانه ..!

هيثم : فارس ما بتفقد جمانه ..

فارس : شوه !! ..

هيثم : قلت ما بتفقد جمانه ؟!! ..

ابتسمت له .. و طالعت الطريج اللي سارت منه جمانه ..

فارس : شوه أسوي تبــاني .. شرأيك أسير أمنعها عن تسافر .. (( و طالعته و أنا أغمز له )) فكرة صح ..

هيثم : ههههههههه والله انك متفيج ..

.. : دوم هالضحــكــه ..

صديت و جفت بشار و حسام يايين صوبنا و ويّاهم عساف ..

ابتسمت لهم .. و هم يوا و سلموا علينا ..

حسام : ســــلام ..

فارس : أخيرا تركتم الشقة .. ما بغيتوا تييون ..

عساف : يا شيخ ملينا .. قلنا نلحقكم ..

بشار : شــنــو سبب هالضحكه الفاهيه ..

ضحكنا كلنا الا هيثم .. طبعا هذولا ربعنا في الجامعة من جنا في أول سنه هني و يووا معانا هني من ليفربول ..

هيثم : هه هه هه ما تضحك والله انك سخيـــف ..

عساف : أفـــااا بشار .. سمعت شقال ..

هيثم : وانت جب لا أنش الحين .. (( و قلد صوت عساف و لهجته السعودية )) .. أتوطى ببطنك ..

عساف : هههههههههههههههههههههههههههه عليك تقليد وصوت و لا في الخيال ..

ابتسم هيثم و أنا صديت صوب حسام ..

فارس : شفيك حسومي صاخ .. حد ضاربنك ..

حسام : ههههههه ايه ... تكفى قم رد اعتباري ..

فارس : ههههههههههههههه و لا يهمك بس منهو اللي تباني أضربه ..

يلس حسام يقلد صوت اليهال لا رمسوا ..

حسام : لا أخاف يضربني اذا قلت اسمه ..

بشار : هههههههههههههههههههه لاااااااا يا الحبيب ما عليك تحجى و أنا اللي براويه ..

هيثم : لا يكون عساف أدريبه دوم يمشكلك ..

بعّد حسام عن عساف و سار ورى بشار ..

حسام : بشار تكفى اضربه ..

راح بشار نفخ صدره و ضربه بيده .. و اللي يجوفه يقول .. هذا أبو الفزعات ..

بشار : أفـــااا عليك و خايف تتحجى ليش .. ما عليك من أحد دامني عندك ..

.. (( و طالع عساف )) .. عســاف شنو سوى لك عشان تضربه هاااه بسرعة تحجى ..

تكتف عساف و رفع حاجبه و يلس يقلد صوت بشار و لهجته ..

عساف : منيب متحجي يا حجي .. شنو بتسوي يعني ..

(( ضحكنا كلنا على كلمته .. حجي )) ..

بشار : ههههههههههه حجي هاااه جان زين ان تركتك الحين ..

ركض عساف و ركض وراه بشار .. و هم يركضون غرز جوتي بشار في الثلج و طاح على ويهه ..

أما عساف يلس يضحك عليه ويّانا .. نش بشار وهو يضحك و لم بيده ثلج و فره على ويه عساف

اللي مهوب منتبه .. والثاني طاح عقب ياته في ويهه ..

فارس : ههههههههههههههههه نش بســرعــة ردها نـــــــــش يا عساف رد اعتبارك ههههههههه ..

هيثم : بـــشــار انت سير له بسرعة ..

صرخ بشار بأعلى صوته و عاد هو وايد عربجي ..

بشار : و لا يهمكم أن ما ربيته لكم ما اكون بشار ..

كنت أضحك و أنا أجوف عساف يجرب لبشار من ورى و يأشر لنا و يتريانا نسكت ولا نرمس لبشار ..

و بشار أول ما صد لورى غرق عساف ويهه بالثلج و طاح على ظهره ..

أما عساف حاول يزخه من ايده لكن و لأنه أعرض من عساف النحيف شويه ..

ما رام عساف يزخه و طاح هو ويّاه .. عاد أشكالهم جانت شي ..

صديت على هيثم و أنا أضحك و ضحكت أكثر يوم جفته يصورهم بموبايله ..

فارس : ههههههههه جان صورتهم فيديو ..

هيثم : من قال لك اني ما سويت جيه .. لا يالحبيب من أول ما تهاوشوا و أنا أصورهم ..

فارس : ههههههههههههههههه عـــفـــيـــة عــليــك هههههه ..

يوم نزل موبايله صديت صوب الشباب و جفت عساف و بشار يايين لنا و هم ينفضون ملابسهم اللي

علق فيها الثلج .. و صلوا لنا ..

بشار : ههههههههههه شرأيكم شي صح .. (( وصد صوب حسام )) .. هاااه حسومي بردت حرتك منه جذي ..

ركض عليه حسام و لمّه ..

حسام : فديـــــــتك أنا ههههههههههههههههههههههههههه ..

ضحكنا كلنا ويّاه .. بس اللي قطع وناستنا .. وجه لامبرد .. وهو ياي و يرمس ..

لامبرد : Aowoowooh everyone are happy here .. can we sit with you ..

/ اوووووووه الجميع فرحون هنا .. هل نستطيع الجلوس معكم ..

جان هيثم منزل رأسه و أول ما سمع صوت لامبرد رفعه و هو مصدوم ..

بشار : Excuse me, we don't want non-Arabs with us ..

/ المعذرة لا نريد غير العرب معنا ..

جوليانا : you mean you want only the stupid people like you ..

/ تقصد أنكم فقط تريدون الأغبياء أمثالكم ..

حسام : it's strange that a cow like you, is smart..

/ أنه أمر غريب .. أن بقره مثلك ذكيه ..

حاولنا نكتم ضحكاتنا .. بس هيثم و بطبعه عنيد رد رأسه على ورى و يلس يضحك من قلبه ..

عقب انفجرنا كلنا بالضحك .. أما لامبرد و جوليانا و جاك و سام يلسوا مقهورين ..

و بالذات جوليانا حسيت انها بتطق من قهرها ..

جوليانا : did anybody say to you how you're stupid

/ ألم يقل لك أحد كم أنت أحمق ..

(( كانت توجه كلامها لحسام )) .. أما حسام ما عنده أحد قلد حركات يدها و وقفتها و صوتها ..

حسام : did anybody say to you how you're dirty..

/ و ألم يقل لك أحد كم أنت قذره ..

هيثم : هههههههههههههههههههههههههههه حسام خف عليها شوي ..

عساف : ههههههههههـهههههههه لا بالله عليك زيد عليها و أنا ولد عمك ..

.. (( ملاحظة عساف ولد عم حسام )) ..

بشار : ايه صج زيد عليها .. أصلا ذي ما حصلت منهو يربيها ..

فارس : هههههههههههههههههههههههههههه أحلف بس .. هذولا عندهم دين عسب تقول جيه ..

بشار : ههههههههه انت لا تدقق في كل شي ..

ضحكنا .. و أنا كنت أضحك على أشكالهم .. بجد والله أعطيناهم طاف .. تدرون تبون تحرقون دم ذيلا العجول

رمسوا جدامهم بلغتكم .. ساروا كلهم و جوليانا قبل لا تسير طالعتنا بنظرة و قالت ..

جوليانا : damn at all Arabs .. / اللعنة على جميع العرب ..

و سارت .. بشار بطبعه كلش و لا أحد يشتم العرب .. و بالذات الخليجيين .. متعصب وايد لهم ..

بشار : هييييييي انت كلش و لا العرب ..

ما رمت أستحمل و انفجرت بالضحك ويّاي هيثم و عساف و حسام ..

فارس : يا المطفوق ترمسها بلغتك .. اشلون بتفهم هههههههههههههههههه صج حـــاله ..

بشار : هههههههههههههههههه ايه صح ..

.. (( ورد طالعها بس بحكم انها بعدت عنا هي واللي ويّاها وعناد فيها صرخ بأعلى صوته وطبعا بلغتهم )) ..

بشار : Damn at you and your people from God .. / اللعنــــة عليــــك انت و شعبك من الله ..

طالعتنا باحتقار و كملت طريجها .. رد بشار عينه على هيثم اللي جان ساكت طول الوقت ..

بشار : لعنة الله عليج يا الجلبة ..

حسام : آآآخخخخ بس .. والله خاطري يعرف لامبرد عن سواد وجهها خاطري بس ..

هيثم : أصلا يميعهم مسودين الويه .. لا أخلاق و لا مذهب .. ما عليكم منهم ..

جان عساف طول الوقت وهو يمسح كتوفه بيدينه .. عقب طالعنا ..

عساف : خلاص تكفون .. نبي نرجع الشقة .. بموت هنا ..

هيثم : غلطتك .. محد زخك من ايدك و قال لك لا تلبس زين .. بالله حد يلبس جيه في هالبرد ..

عساف : هالحين لا تلوموني و نشوا نسير عـ الشقة ..

فارس : ههههههههههههههههههه دام رمست شراتنا بنرد لأجلك ..

بشار : لا ماكو ردة على الشقة الا اذا تحجيت مثلنا ..

أظن ان عساف جان كل همه انه يرد على الشقة عسب جيه رمس شرات بشار .. والله انه حزني ..

عساف : انزين بـس شنو أقـ ..

بشار : ههههههههه لا خلاص يكفي هاي الكلمة هههههه والله رحمتك ..

نزل حسام جاكيته و لبسه عساف .. اللي جان لابس بلوزة شتوية بس ..

سرنا على الشقة بلا سيارة شرات ما يينا .. لأن شقتنا جريبة وايد من الجامعة اللي حذالها هالمتنزه ..

جان بشار يغني وهو يرقص في مشيه .. و عاد بشار صوته و بدون مبالغة خـــبــال ..

كنت دوم أقول له .. (( بشار انت لو تستوي مغني بتكسب )) و جان يرد علي ..

(( لا فروس أنا ولد الجزيرة بشار أصير مغني .. هذا ينزل كرامتي )) .. تبون الصراحة جان رده يعيبني ..

طالعت بشار و هو يصفر و يغني أغنية .. (( تنتظر كلمة أحبك )) ..

بشار : .. تنتظر كلمة أحبك .. شايفك مشغول فيها .. كل شي بوقته حلو .. ليش مستعجل عليها ..

.. بكره هي اللي تجيك .. و تمر كل لحظة عليك .. .. انت بس طولي بالك .. كل شي بوقته حلو ..

.. في ثواني في دقايق .. في شهر ولاّ سنه .. .. القلوب هي اللي تحكم .. ما هو انت أو أنا ..

.. ينولد حبك و حبي .. و أعشقك يا روح قلبي .. .. انت بس طولي بالك .. كل شي بوقته حلو ..

فارس : أخـــاف ييها سكر و ضغط اذا يلست تنتظر اكثر ..

صد بشار صوبي وهو يضحك .. و هو جان يسير جدامي ..

بشار : ههههههههههههههه لااااا لا تخاف اللي على بالي لو تلحقني للكويت المهم أقولها ..

هيثم : و عندك استعداد تجوفها في الكويت ..

بشار : ايـــــه ريلاكس شباب .. ماكو مشاكل / لو كنتم مكاني بتحسون بالرجولة ..

وانتم تجوفون بنية ميته عليكم ..

عساف : قـــســـم بالله منت بصاحي .. أما تلحقني لبلادي ..

هيثم : صج والله عاد هذا هو الباجي ..

حسام : زين بشار تخيل جد لحقتك وشو بتسوي لو عرفت أساس الحب اللي هناك ..

ابتسمت .. تدرون ان بشار يحب بنت عمه || اليازي || .. أما هذه اللي قصدنا تلحقه وحدة لاصقة به

اسمها || مناير || و هو لا هو معطيها طاف و لا هو معطيها ويه .. معلقها على قولهم ..

صد صوبنا بشار يوم سمع رمسه حسام ..

بشار : ذيج الساعة واللي خلقني أحش ريولها جان زين ان ما بترت رقبتها هم ..

ضحكنا كلنا ..

فارس : هيـــه اذا يبنا سيرة الحب الأساسي شبيت .. زين ارحم هاي المسجينه و سير رمسها انك ما تدانيها ..

مهوب زين تعلقها بين السماء و الأرض ..

بشار : الله و أكبر .. شنو علقتها و ما علقتها حرام عليكم اللي يسمعكم يقول هذا متزوجها و تاركها لا

هو زوج و لا هو مطلقها .. ثم انتم شــكـــو هاااه .. خلوني براحتي ..

عساف : والله يا بشار ما ينفع كذه .. ترى كما تدين تدان و يجيك يوم .. و أنا ما أتشاءم عليك بس يا خوفي يجي

هاليوم على اللي تحبها صدق و تبقى عقب تندم طول عمرك ..

بشار : تهقون يصير جذي .. انزين مهوب أنا اللي لعبت عليها هي اللي عقت روحها علي ..

فارس : و اذا جانت هي مخفه تسير تستوي شراتها ..

هيثم : صج والله ما عندك عقل .. (( و قرب هيثم من بشار وهو يأشر على رأسه )) .. هني ماكو عقل و ثجل ..

اعقل بشار ..

بشار : عيل هذا آخر حجيكم ..

هزينا رأسنا كلنا ..

الكل : هــــيـــــــه / ايــــــــــــه ..

ابتسم وهو يصد على جدام .. و يصفــر ..

بشار : اوكي على شوركم ..

ابتسمنا و طالعنا بعض ..

فارس : زين ما سويت ..

هيثم : و الحين ممكن طـــلــب تـــكــفى بشوري ..

صد صوبنا .. كنت اعرف شوه يبا هيثم .. و أظن ان الكل يبا اللي يباه هيثم .. أنا هم شراتهم ..

بشار : شـنـو الطلب .. أطلب .. غالي و الطلب رخيص ..

حسام : كلنا نبي اللي يبيه ..

بشار : صج .. انزين شنو الطلب ..

كلنا قلنا بصوت واحد : غــــنـــــي لــــنـــا .. تـــكـــفــــى ..

بشار : هههههههههههههههههههههههه بس زين ماكو مانع .. بس على ذوقي و لاّ أكو شي محدد عندكم ..

عساف : لا على ذوقك .. كل شي منك حلو ..

صد بويهه جدام و هو يفكر .. عقب بدي يغني و هو يمرر عينه على كل شي ..

بشار : فقدتك يا أعز الناس .. فقدت الحب و الطيبة .. و أنا من لي في هالدنيا .. سواك و ان طالت الغيبة ..

و أشر علينا و هو يعيد الرمسه الأخيرة .. خلاني بجد أنزل عيني و أنا أداري روحي ..

بشار : ســـواك و ان طـــــالــــــت الـــغـــيـــبة ..

صد جدام مرة ثانية ..

بشار : رحلت ومن بقى ويّاي .. يحس بضحكتي وابكاي .. حتى الجرح في بعدك .. يغليني و أهلي به ..

تـصـدق كل ما حنيـت .. أشوفك في زوايا البيت .. و أسولف معك عن حزني .. و أحس انك تدري به ..

.. و أنا من لــــي في هالدنيا .. ســــــــواك و ان طـــالــت الغــيبــة ..

نزل رأسه و هو يرمس بصوت متهدج ..

بشار : صج حفقدكم يا شباب .. ما بجي غير أسبوعين لنا ويّا بعض .. منيب راضي أستوعب ..

عساف : تصدقون أمس كنت أفكر بأول مرة شفت فيها بشار ..

صد صوبه بشار وهو يضحك .. بس لمحت الدمعة بعيونه ..

بشار : هههههههههههههههههههههه بغيت تجتلني من الطراق .. اشكثر كنت متوحش هههههه ..

عساف : هههههههههههههههههههههه أنا بس .. و انت وصلتني المستشفى لا تنكـر كنت أضخم مني و لازلت ..

كنت مبتسم و أنا أجوفهم يرمسون .. بشار و عساف استووا ربع لكن هب شرات الناس ..

الناس يوم تيي ترابع تتعرف بالهداوة و الطيب .. لكن بشار و عساف غير .. أول ما جابلوا بعض جانت هوشه

ما استوت شراتها .. صج فشلونا .. رديت لهم يوم رمس حسام ..

حسام : هذا هو عساف .. حتى يوم كان يدرس الثانوية .. كتب 10 تعهدات عشان الهواش ويّا الطلاب ..

طالع عساف بشار وهو مبتسم من قلب ..

عساف : بس أحلى هواش جربته مع بشار ..

سار له بشار و ضمه ..

بشار : والله صج صــج ان أكثر واحد بفقده انت ..

طالعنا عساف و هو مبتسم ..

عساف : بس تبقى الذكرى .. انت ابو الهواش و فارس اللي ما يداني الشقراوات ..

.. (( و صد صوب هيثم و هو يبتسم بطنازة )) .. و هيثم عـــبــد قلبه ههههههه ..

ضحكنا كلنا لأننا عرفنا انه يقصد حبه لريمان ..

هيثم : ههههههههههههههه هالحين ودرت كل ذكريات الست سنين و ييت على هذه الذكرى ..

بشار : لا تنكر .. مهيب أحلى ذكرى ..

هيثم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الا أمـــرّ ذكرى ..

ابتسمت .. في حياتي كلها ما توقعت هيثم يحب .. و لا خطر ببالي اني أنا بحب بعدج يا شما الله يرحمج ..

شوي فزيت يوم صرخ عساف و هو يركض ..

عساف : أخيــرا شوي و أموت من البرد ..

طالعت جدام .. و ضحكت هذا كله عسب وصلنا البناية ..

بشار : هذا كله عشان الشقة .. صج حالة .. لو جانت مرتك داخل شنو بتسوي ..

عساف : من قال لك اني بجيها مشي .. لااااا يا الحبيب بجيها بالطيارة ..

ضحكنا و حنا نركب الليت .. عقب و صلنا صلينا المغرب يماعة ..

و عقب يلسنا في الصالة نطالع التلفزيون .. (( فيلم أكشن )) ..

جان بشار منسدح في الأرض جدام التلفزيون .. و هيثم فوق الكنبة منسدح و أنا يالس على الكنبة الثانية

و حسام حذالي .. شوي يا عساف بعد ما أخذ شاور و ويّاه لحافه .. و انسدح حذال بشار ..

و بشار لما لمح اللحاف يلس يسحب شوي له و يستوي عساف مغطى بس نصه .. و يرد عساف يسحبه و

يستوي بشار مغطى بس نصه .. جانوا يتناقرون عليه ..

بشار : عـــســـاف لا تـــســـحبه ..

عساف : يــا ســـلام هذا حقي ..

بشار يقلده : هذا حقي .. صج يـــاهل شمسه ما تسوي مثلك .. (( شمسه أخته عمرها سنتين )) ..

بشار : يالله عاد عساف لا تسحب ..

حسام : بس انت معه .. جالس مع بزران أنا و لاّ رجال .. اعقلوا و انثبروا خلونا نتابع ..

طالعوا بعض عقب لصقوا في بعض و اتغطوا باللحاف .. سمعت بشار يهمس لـ عساف ..

بشار : أعوذ بالله ولد عمك كبريـــت ..

عساف : قليل عليه كبريت .. و الله انك ما تدري عنه شي ..

بشار : تدري خلنا ساكتين عن يأكلنا آخر شي .. جوفه اشلون يطالعنا بس ..

طالعت حسام جفته يطالعهم بتهديد يعني .. (( جــــب )) ..

راحوا سكتوا و يلسوا يطالعون الفيلم .. يلسنا نطالع الفيلم .. لما خلص سار بشار هو و عساف المطعم

ييبون العشاء ..

عقب و صلوا تعشينا و سار كل واحد ينام .. الا بشار و هيثم ييلسوا يذاكرون شويه .. أظن انكم متشوقين

تعرفون كيف تعرفوا بشار و عساف على بعض .. السالفة و مافيها ان بشار جان ربيعنا هو و حسام ..

لكن عساف لاااا .. و هم ما جنا نعرف انه ولد عم حسام .. لأن عساف في تخصص ثاني .. و بالصدفة

ان تخصصه هو نفس تخصص بشار ..

أذكر ان عساف تأخر مرة عن المحاضرة .. (( هذا كله استوى يوم جنا في أول سنه )) ..

و يوم دخل الكلاس هزبه الدكتور .. و جان بشار يالس على الطرف حذال الباب ..

المهم بعد عناء دخله الدكتور .. و لما سار عساف لمكانه عسب ييلس .. جان بشار ماد ريله ..

و ما انتبه عساف و طاح جدام طلاب و طالبات الكلاس .. صد صوب بشار اللي جان يضحك و يا الكلاس ..

طبعا و بدون شك حرّج عساف وايد من بشار .. جان منحرج بعد .. من حقه أنا ما ألومه .. لو كنت مكانه

جان دفنت بشار في مكانه .. لأنه بصراحة فشلة تطيح جدام الشباب اشلون لو طحت جدام بنات بعد !!! ..

المهم جنا يالسين بعد المحاضرة الأولى ..

(( سبق قلت لكم ان بشار مهوب في نفس كلاس فارس و هيثم و حسام ))

جان بشار يرمسنا على اللي استوى وهو يضحك جان الموضوع هب هامه .. بس أذكر اني قلت له ..

فارس : توقع في أي يوم ييك هذا اللي طيحته .. .

بشار : و شنو بيصير اذا ياني .. بالعكس وناسه اذا يا / ماكو مشاكل عندي ..

هيثم : والله انك مينون ..

ما كمل هيثم رمسته الا جفنا عساف ياي و هو محرّج .. سار على طول لبشار يضربه ..

(( ملاحظة : حسام ما جان في .. سار يشتري لنا الفطور .. بعد ما سمع السالفة )) ..

طبعا استووا يتهاوشون جدامنا .. حاولت أسحب بشار .. و هيثم حاول ويّا عساف .. لكن بدون فايدة ..

جان كل واحد ماسك في الثاني .. بشار طايح و ماسك عساف اللي فوقه من قميصه .. و عساف شراته ..

عساف : يا قليل الأصل ليش سويت كذه .. وشو بيني و بينك تكلم ..

بشار : والله بكيفي أسوي اللي أبيه .. أكو مانع عندك ..

عساف : ما عندي مانع و لا محمد بعد .. تكلم وشو له تسوي كذه .. و لاّ منيب مالي عينك .. مو شايفني انسان

لي كرامة تروح تطيحني قدام العالم ..

بشار : ههههههههههه لا تخاف أكو بنات كثير في الجامعة .. لا تهتم للي في الكلاس ..

جفت العصبية في ذاك الوقت في عيون عساف ظاهرة .. عساف معروف بيننا ما يحب هذه الحركات أبد ..

عساف : صدق انك قليل أصل ..

عقب اشتبكوا .. جانوا صج يضربون بعض .. مرة عساف فوق بشار ومرة العكس .. تبون الصراحة ..

وقتها خفت على عساف أكثر من خوفي على بشار .. عساف أقصر من بشار و أنحف .. لكن بشار غير ..

بشار جان يروح النادي .. و ما شاء الله عليه طويل و عضلات و هم عربجي .. بعدها يا حسام و لما انتبه

للهوشه ركض .. طبعا جان في تجمهر حولنا .. و جنا في الساحة الخارجية للجامعة المهم اني انتبهت

لحسام يوم صرخ و هو يركض .. كنت أنا أفج بشار عن عساف و هيثم يحاول يساعدني ..

حسام : عــســــاف شتسوي ..

يا حسام و حاول يفج عساف .. و فعلا سحبه لعنده ..

حسام : مجنون انت شفيك تتهاوش ..

جان عساف يتنفس بسرعة و بعصبية و حالته حاله .. صد صوبنا حسام و هو يتساءل ..

حسام : شباب وشو صاير هنا .. تركتكم هاديين ..

لما لمح بشار .. نش من مكانه و يلس يطالع بشار عقب صد صوب عساف اللي متساند على ركنية الطاولة

الخشبية و يمسح وجهه المجرح جان على يبهته جرح ينزف يوم طيحه بشار على الأرض .. .. أما بشار

جان على خده بقعة مزرقة .. سار حسام لعساف و حاول يقومه بس ما رام عسب جيه سار هيثم و ساعده ..

حسام : قول لي شسويت عساف ..

ما رد عليه عساف .. يلس متساند عليه و مغمض عيونه و يلهث من التعب .. سرت صوب بشار و رفعته

جان يروم يوقف بمساعدتي .. هب شرات عساف .. هلكه بشار من الضرب .. صرخ حسام ..

حسام : تـــكــلم شسويت .. مو اتفقنا ما تتهاوش هنا ..

جنا مستغربين كلنا بععد بشار ويّانا مستغرب .. شوه اتفقنا .. معقولة حسام يعرف هذا اللي ضربه بشار ..

انتبهنا يوم رمس عساف وهو يطالع بشار بحقد ..

عساف : و لا شي .. ما سويت الا الصح ..

حسام : الحين هذا كله و لا شي .. و صح بعد .. عساف شوف جبهتك شصار فيها .. .. (( و صد صوب بشار )) ..

بشار شصار تكلم انت الثاني ..

جفت عساف يرفع رأسه و يطالع حسام باستغراب ..

عساف : تــــعـــرفه ..

طالعه حسام بحنيه .. و مسح جرحه بمنديل ..

حسام : هذولا ربعي عساف ..

عساف طالع بشار بحقد ..

عساف : زين خله يقول لك ليش فشلني قدام خلق الله .. وشو بيني و بينه ..

حسام طالع بشار بسرعة و هو متفاجئ ..

حسام : لا تقول ان عساف هو اللي طيحته ..

بشار : ايه هو .. بس لحظة .. أكو علاقة بينك و بينه ..

عساف بقهر : حسام ولد عمي ..

طالعناهم .. صج لما جانوا حذال بعض .. بان الشبه الجبير بينهم .. بس حسام أطول من عساف شوي ..

ابتسم بشار و سار لعساف ..

بشار : عيل انت يا العصقول ولد عم حساموه ..

عساف : ما غيرك العصقول يا الخبل ..

بشار : أنا خبل يا الجلب ..

عساف : كلب هاااه .. والله انت الكلب الغبي المطفوق بعد ..

بشار : شــــــــــنـــــــــو ..

صرخ حسام و هو يوقف بينهم ..

حسام : بــــــس انت معه .. عساف كافي اسكت .. (( و صد صوب بشار و صرخ بلهجة بشار )) .. جــــــب انت ..

سكت بشار .. أما حسام زخ جتف عساف و سار به جان يبا يظهر من الجامعة بس لحظة وقف و صد صوبنا

حسام : ايه صح .. حنا جينا بالسيارة .. أقول بشار قم وصلنا المستشفى خلني أودي هالخبل للدكتور و انت بعد ..

بشار : انزين يالله ..

عساف : منيب رايح معه .. ذا اللّي ناقصني عاد ..

حسام : عساف لا تعاند .. لازم يشوف جرحك الدكتور ..

عساف : مــــا أبـــــــي ..

صرخ حسام : عساف قدامي بسرعة ..

تأفف عساف و مشي و هو يقول لبشار بتهديد ..

عساف : ان سمعت صوتك يا ويلك ..

انحنى بشار شرات ما يسوون اليابانيين .. . و نزل الكاب من رأسه و حطه على صدره ..

بشار : انت تآمــــر آمــــــر يا الغالي جم عساف عندنا ..

طالعه عساف باحتقار و كمل طريجه بدون ما يرد عليه .. ابتسمت و أنا أطالع هيثم ..

هيثم : والله صج مينون .. (( قصده على بشار )) ..

ناظرت بشار جفته يفتح لعساف الباب و هو منحني ..

فارس : هههههههه جوفه شوه يسوي ههههههههههههههههه هذه عادة بشار ما يعتذر بطريجه مباشرة ..

هيثم : هيـــه صادج .. شرأيك نرد الشقه ..

سرنا على ريولنا عسب نرد .. ما جان عندنا مشكلة / الشقة جريبه و عادي نسير لها مشي ..

المهم بعدها بأيام استوى عساف ربيعنا .. و يا هو و حسام معنا في الشقة .. قبل كان حسام يرفض

ييي بس ما جنا نهتم ليش / لكن الحين عرفنا ليش .. في البداية جانوا بشار و عساف كل يوم يعقون

على بعض نغزات .. لكن ويّا الأيام استووا أقرب لبعض مناا .. طبعا لو انتهت الجامعة ما راح نفترج نهائيا ..

اتفجنا نتجابل .. بس ما حددنا وين .. كل اللي يهمنا اننا نتجابل ......

تدرون ياني رقــــــاد .. ممكن أرقــــد !! ..



************************************************** ****



نهآيه آلبآرت آلثآني عشر '$
حبّيت آعرفكم آكثر عن هيثم و فآرس و ربعهم ..
آن شآء عجبكم و حبّيتوهم .. '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:16 PM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت آلثآلث عشر '$



***************************************



فتحت عيوني على صوت منبه الجوال .. رفعت روحي من السرير .. ناظرت جمّون زين ما صحت ..

لفيت للجوال يوم بدي يعلى صوت المنبه .. طفيته كانت الساعة 2:30 الليل .. وقّته قبل انام

عشان أقوم أراجع شوي الملازم .. قمت و رحت للحمام .. " الله يكرمكم " .. غسلت وجهي ..

رحت المطبخ أخذت لي كوب عصير .. و جلست في الصالة و بيدي الملازم ..

كنت أفكر بشخص واحد .. شخص كان الوحيد اللي أروح له يوم يغيضني بندر ولاّ تركي ..

شخص كانوا يسمونه .. (( وزير الدفاع الشخصي لريم )) .. كنت أفتخر بهذا اللقب ..

كنت أفتخر به هو أكثر من افتخاري باللقب .. || سـلـمـان || ما غيره ..

ما أنكر اني حسيت بألم يوم سمعت جلمة عمي .. || سلمان بنخطب .. .. بنت خالته || ..

ما أنكر اني غرت منها .. ايه غرت .. بس بعد مهوب من حقي .. سلمان ما كان يعتبرني أكثر من أخت أو بنت عم ..

كان باله كله مع منال .. سلمان ماله ذنب اني عشقته .. كان صدق يدافع عني .. كان الوحيد بين العيال اللي يدلعني ..

و كل شي أبيه يجيبه لي غصب عن تركي و بندر .. بس بعد ماله ذنب آنّي حبّيته / و أنا ما ألومه أنّه

بيخطب اللّي يحبها !

أذكر مرة كنت أبي أروح البقاله أنا و جمّون كان عمرنا 13 سنه و سلمان و تركي و بندر 19 سنه ..

المهم طلعنا عشان نروح .. و حنا نركض في نص الطريق وقف قدامنا تركي معه بندر ..

تركي : على وين ان شاء الله ..

تخصرت و ناظرته بعناد ..

ريمان : مالك دخل يا الملقوف ..

تركي : أنا ملقوف هااااه ..

جمانه : ايه ملقوف و أكبر ملقوف بعد ..

بندر : هييييييي انتي معها احترموا أنفسكم .. آخر زمن بزران و يراددون ..

عصبت من كلمته بزران في عينه ..

ريمان : بزران في عينك .. من كبرك انت معه ..

تركي : ايه كبار .. و لاّ منيب مالي عينك ..

لو تلاحظون المفروض يدافع عن نفسه و عن بندر .. لكن عادته الغثيث لما يكلمني يتكلم بس عن نفسه ..

ناظرته باحتقار و مشيت و أنا أسحب جمّون ..

ريمان : أقــــول ضفوا وجيهكم .. و خلونا نروح .. مو فاضيين لكم ..

وقفوا قدامنا بعناد و تحدي ..

تركي : منتم رايحين و على جثتي بعد ..

جمانه : مهوب كيفك حـ نروح غصب عنك انت وياه ..

بندر بصراخ : قلت لااااااا .. لين تعتذرون عن طوالة اللسان ..

رغم ان بندر كان من يومه يعاند جمّون و يعارضها بكل شي .. بس ما أدري وش اللي خلاها تحبه ..

ريمان : لو تطق رأسك في سبعين جدر ما أعتذر لك .. هذا القاصر أصلا ..

بندر : ما تعتذرين لي بس .. تعتذرين لتركي بعد ..

ناظر تركي بندر و ابتسم .. مالت عليه .. أصلا بندر بدون ما يدري كان يألمني و يجرحني ..

مشيت بسرعة و أنا ماسكه يد جمّون نبي نتعداهم و نروح للبقاله .. بس بندر و تركي قفلوا طريقنا و كان تركي

قريب مرة مني .. من خوفي رجعت على ورى ولصقت في جمّون ..

بندر : لما أقول لااااااا يعني لاااااااااااااااااا و لاّ أكلم بقر أنا ..

سلمان : خــــيــــــر انت معه شتسوون ..

ناظرت سلمان و ابتسمت من قلب ..

ريمان : سلمان تعال شفهم يضايقونا ..

جاه سلمان و وقف قدامي بالضبط و تخصر و هو يناظرهم ..

سلمان : ممكن تقولون لي ليش تضايقونهم .. ماكلين حلالكم ..

تعلقت جمّون في يد سلمان و أنا في اليد الثانية .. شفت القهر في عيون تركي ذاك الوقت ..

ناظرنا سلمان و هو مبتسم و قربنا منه و ناظر بندر و تركي في تحدي ..

سلمان : يالله الشاطر يقرّب منهم ..

قرب بندر و مد يده يبي يسحبني .. بس سلمان قربني منه لين صار كتفي ملاصق صدره ..

كنت أحس ان قلبي بيطلع من ضلوعي ذاك الوقت بس زين استحملت ..

ما أدري ليش لفيت بعيني على تركي ذاك الوقت .. كنت خايفه من ردة فعله .. شفته وقف و هو يناظرني و صاك

على أسنانه بهدوء .. عقب رفع عينه لـ سلمان بعصبية .. تـصـدقـون .. خفت على سلمان وقتها ..

بندر : هييييييي انت و وجهك هذي أختي .. أنا أخوها و أنا اللي وصيّ عليها ..

سلمان : أمــــحــــق أخو شفته .. الأخ يدافع عن أخته مو يوقف مع أحد ثاني ضدها ..

عقب ناظرنا بابتسامة ..

سلمان : تبون تروحون البقاله ..

جمانه : ايه و قالوا لااااا ..

طبعا كنا لابسات عباياتنا .. و كانت الشيل على أكتافنا ..

سلمان : زين يالله حأروح معكم ..

مسك يدينا و مشي بنا على البقاله .. لفيت على ورى شفت تركي يدخل البيت .. و بندر وراه ..

غمضت عيوني من يومه كان يغيظ تركي يوم يدافع عني .. هالحين لااااا .. هالحين راح عني و خلاني لتركي ..

طرت على بالي بنت خالته .. مزيونه و كلـ[ن] يبيها .. آآآه الله يهنيهم .. تذكرت تركي .. قمت بعصبية من

فوق الكنبة ..

أنا كذه أتعب نفسي و أضيق خلقي على الفاضي .. قال أراجع الملازم قال .. خلني أنام أحسن .. رحت على سريري

انسدحت و غطيت كل جسمي باللحاف حتى وجهي .. حتى اني ما نمت .. و لآ حاولت أمنع دموعي !



************************************************** ************



.. . (( اليـ الثـ الســعــ 8:30 الليل ــودية ــاني ــوم )) .. .


.. (( نـــــآيــــف )) ..



كنت جالس فوق كبوت سيارتي .. و أناظر بندر و تركي و هم يفحطون ..

كانوا يقربون من بعض لآخر درجة .. و لما يحسون إن سياراتهم بتحتك في بعض يلف كل واحد فيهم الطارة

و يبعدون عن بعض .. كانوا الوحيدين بيننا اللي يحبون يجاكرون بعض و هم يفحطون ..

لكن أنا مستحيل كم مرة نواف يحنّ علي .. لكن أنا ما أرضى مستحيل أسويها .. أي حركة غلط ممكن أدخل بسيارتي

داخل سيارة نواف .. هم اذا بايعين روحهم بكيفهم يسوونها ..

ناظرت راكان اللي ماسك باب سيارته و يناظرهم و هو مبتسم .. كان دوره و أنا معه بعدهم ..

أما سلمان و نواف بعدنا .. ناظرت نواف .. كان ماسك كاميرا الفيديو و يصورهم ..

هذه عادتنا نطلع كل خميس في هذا الشارع البعيد عن الرياض .. لأنه فاضي .. و نادرا تجي السيارات ..

المهم نفحط و نطلع حرنا في السيارات .. و نواف ما يقصر يصورنا .. عندنا أكثر من 10 أشرطة ..

وقف تركي و بندر قدامي بالضبط .. خلوني صدق أفز من مكاني .. لأن تركي كان قريب مرة مني ..

ما بقي غير شوي و يدخل علي .. نزل من سيارته و هو يضحك ..

تركي : هههههههههههههههههههههه شرأيكم .. شي صح ..

نزل بندر من سيارته وهو يتمغط .. أعرف هذا الشعور .. يوم تنتهي من الهجوله و تنزل من سيارتك تحس ان خاطرك

تفصل عضلاتك عن بعضها .. و اذا قدرت أعصابك بعد .. لأنها تكون مشدودة حـيـل ..

بندر : والله اني أحسن منك ..

تركي : هههههههههااااي كثّر منها هااااه .. قال أحسن مني قال ..

نايف : انت و لا كلمة بغيت تدخل فيني ..

تركي : ههههههههههههههههههههههه ما هقيتك جبان ..

نايف : أنا خايف على روحي .. ما صدقت أخلص الجامعة تجي انت تذبحني بعد عناء ..

نواف : هههههههههههههههههههههه شكلك ناوي تعرس ..

ناظرته مالت عليه يحس بي و يحس باللي أنا أفكر فيه .. شي طبيعي و هو توأمي .. ابتسمت ..

نايف : ممكن تسكت انت ..

راكان : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا نواف لا تسكت .. خبرنا عنه .. فضح توأمك ..

ناظرت راكان بحقد .. و قمت عن الكبوت .. مسكت باب سيارتي و ناظرت راكان ..

نايف : بدل لا تتفلسف اركب و يالله نبدأ ..

ضحك و ركب و بدينا بالتفحيط .. كان يروح لآخر الشارع و أنا في أوله .. عقب ينطلق كل واحد فينا ..

و بأسرع سرعة يعني باختصار نصفي الطبلون .. عقب نسحب الجلنط .. و نمسك الطارة و يبدأ الفن ..

و طبعا يجي الوقت اللي تتقابل فيه سياراتنا .. و هنا أنا أبدأ أتوتر لأن أي حركة غلط حندخل في بعض ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه باركولي عديـــته .. كملت الين آخر الشارع و وقفت و هو وقف في أوله ..

نزلت من سيارتي و ناظرته و ابتسمت و أشرت له بيدي و أنا أصرخ بأعلى صوتي عشان يسمعني ..

نايف : اشــــــــــــــلــــــــــون نــــبــضـــاتـــك ..

لمحته ينحني و هو يضحك عقب وقف و صرخ بأعلى صوته ..

راكان : مــــــهــيــــب مــــــــنــتـــــظــــمــــة ..

ضحكت و أشرت له يرجع يركب السيارة .. و مشيت بها و نفس الشي عدناه ..




************************************


(( نـــوآف )) ..

زميت شفتي .. و لفيت على تركي ..

نواف : ما يبي يسوي حركتك انت و بندر .. و يسوي اللي أصعب منها ..

تركي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه منهو .. نايف ..

ناظرت الثاني بحقد .. بالله اذا ما كنت أقصد نايف حأقصد مين ..

نواف : لا الجدر .. ايه نايف ..

تركي : ههههههههههههههههههههههههههه ايه زين لا تعصب ..

ناظرته و أنا أهز رأسي بيأس .. لأن مو عادة تركي يسكت عن اللي يتطنز عليه ..

نواف : شوفوا بس ذا .. أتطنز عليه و هو يضحك .. ما ألومك كله من التفكير في العرس ..

ضحك و هو يمشي لجهة بندر ..

تركي : ههههههههههههههههههههههه أقول انثبر ..

لما راح رجعت الكاميرا على راكان و نايف .. كان بالي مو معهم أبدا .. صح اني كنت أصورهم ..

و أصور كل خطوة لهم .. بس بالي ما كان معهم .. كنت أفكر براكان .. حملني ثقل ما أقدر عليه ..

آآآآه ودي أعرف ما لقى غيري عشان يقول لي سالفته .. ليتها أي سالفة ..

قربت الصورة من وجهه و كلماته أحسها تتردد في أذني ..

.. [[ راكان : نواف .. انت خويي و أقرب أولاد أعمامي لي .. عشان كذه قررت أقول لك ..

نواف : راكان أذكر الله .. و وش وراك خوفتني يا شيخ ..

شفته ينزل رأسه .. كان يجي و يروح قدامي .. و هو يفرك يدينه في بعض ..

نواف : راكـــــــان و ووووجججعععع قول وش فيه ..

ناظرني و قرب مني و همس وهو يشتت نظراته عني ..

راكان : ريمان ..

استغربت هالحين كل هذا التوتر و الإرتباك و آخرتها ريمان ..

نواف : ريمان !! .. شفيك راكان .. شارب لك شي ..

ضرب الأرض برجله .. وهو يبتعد عني بعصبية و يتكلم بصوت عالي ..

.. (( كنا موقفين سياراتنا في مواقف الفيصلية )) ..

راكان : وش فيني .. أنا أحـــبـــهــا / ي نــواف ..

حسيت وقتها ان نسيت كل حروف الهجاء .. أو ان لساني انشل .. ما عرفت شأرد عليه ..

أما هو لف علي و ناظرني فترة .. عقب ابتسم بطنازة و هو يقرب مني ..

راكان : لا تشيل هم .. ترى ما عادت السالفة تهمني ..

قمت من فوق كبوت سيارتي .. و رحت له مسكته من كتوفه .. و أنا أقول له بهدوء ..

نواف : طيب وشو له تخبرني .. وشو له تحملني همك ..

ضحك بطنازة .. عقب ناظرني بعصبية و صار يتكلم بحدة .. و عينه في عيني ..

راكان : وشو له !! .. انت تسألني وشو له يا نواف .. انت .. (( و ابتسم بطنازة )) وشو له يا نواف !! ..

زين بعذرك ! ممكن صدق ما تعرف ! .. (( و رجع يتكلم بحدة .. و هو يشتت نظراته )) .. وشو له !! ..

لأني تــعـــبـت تعبت من الكتمان و انت الوحيد اللي أرتاح له .. أنا تــعـــبــــت يا نــــواف تــــعـــبــــت ..

عرفت هالحين وشو له ..

ما قدرت أقول شي و لا أنطق بحرف يوم شفت دمعته تسري على خده .. كل اللي قدرت أسويه ..

اني ضميته لصدري .. ضميته من قلب عساه يهدى .. قال لي بصوت متهدج ..

راكان : حبيتها .. ايـــــه نعم راكان عشق ريمان .. من كان يلعب معها في المزرعة .. من كنت بزر يا نواف ..

من كان عمري 12 و أنا ما أشوف غيرها .. كانت تجي عندنا عشان جمّون .. و أنا أجي أمر كل شوي

عندهم في الحوش ..

و في أيام أنزل للحوش و بيدي الكوره .. أنزل قبل لا تجي عشان لا شافتني .. تظن اني من قبل هنا ..

كنت دوم أفكر اشلون أسوي اليوم عشان أشوفها .. بس كنت أتألم .. كثر ما حبيتها كثر ما كنت أتألم

يوم أشوف الاهتمام واضح بعيونها لسلمان .. تصدق .. تصــدق يا نواف .. أنا كنت أغـــار .. أغـــار من أخوي

و اكرهه احيان و عشان مين .. عشان بنية ..

(( تنهد .. و أنا بعدت عنه .. و صرت أناظر وجهه .. أما هو لف بوجهه للجهة الثانية )) ..

راكان : خلاص .. لا تــقــول شي .. كنت من البداية متأكد مية بالمية انها مهيب لي .. كنت متأكد .. لكن هذا

.. (( و ضرب صدره .. و هو يصك على أسنانه بعصبية )) .. هــــذا وش يــــفـــــهـــــمــــــه ..

سكت بعد .. ما عندي كلام أقوله عشان كذه فضلت أسكت .. مشي على سيارته وهو يكلمني ..

راكان : عموما خلنا نمشي الحين .. أكيد يحترونا ..

مشيت على السيارة .. هذا كله كان قبل لا نجي هنا عشان نفحط .. ]] ..

تنهدت .. أنا يالله أستحمل نايف .. عاد نايف شي ثاني .. ودي أدري شفيه .. أو شاللي مشغل باله ..

والله تجيني أوقات ما أقدر أركز في اللي أسويه منه .. أموت و أعرف وش اللي يأخذ عقله هالكثر ..

انتبهت على صوت نايف ..

نايف : نوافوه يالله دورك هالحين سلمان يحتريك ..

مديت له الكاميرا .. و أنا أقوم عن الكبوت ..

نواف : زين خذ صور .. و لو سمحت أبي التصوير يكون زين ..

أخذها مني وهو يبتسم ..

نايف : أفـــااا عليك بس .. و لا يهمك اللي تبيه يصير ..

مشيت عنه و ركبت سيارتي أنا و سلمان .. لنا شي ثاني نوقف جنب بعض عقب ننطلق و نصفي الطبلون ..

في نص المسافة سلمان أو أنا المهم واحد منا يسرع و يعدي الثاني و يسحب الجلنط و يبدأ في تفحيطه ..

والثاني بعده و على طول يسحب الجلنط و يبدأ وراه طبعا من يوم ما أبدأ معه و أنا أعصابي مشدودة لأنه

قدامي و لازم نحافظ ثنينا على مسافة بيننا ..



****************

.. (( نـــآآآيف )) ..

ابتسمت و أنا أصور نواف و سلمان .. و أتذكر كلمته .. || ناوي تعرس شكلك || ..

آآآآه والله انه كلب .. حس حتى بنيتي .. آآآآآآآه نــــاوي و بس .. أكيد ناوي ..

مو أنا أعد الأيام عشان هذا اليوم .. عشان أرتبط بأعز مخلوقة ..

غمضت عيوني و أنا أتذكر آخر مرة شفتها فيها قبل آخر يوم في الاختبارات ..

كنت رايح بعذر أزور خالتي .. و لاّ أنا وصل عندي الشوق حده .. ما صدقت خبر يوم شفتها

بالصدفة في الحوش .. أول ما دخلت و ما كانت منتبهة لي .. كانت تمسح على ظهر الأرنب الأبيض اللي عندها ..

لما شفتها حسيت اني نسيت الدنيا حولي .. وقفت و صرت أناظرها .. ما حسيت بنفسي الا و أنا رايح لها ..

ما كانت لابسه شيلة .. بس بعد ما همني ..

مو أنا بصير زوجها في المستقبل ... رحت لها .. لين صرت قريب مرة منها .. كل هذا و هي ما انتبهت لي ..

نايف : سلام الله على الغاليين ..

شفتها تلف علي بسرعة .. و توقف و هي مرتبكة .. لمحت خدها يحمر .. هههههه أدريبها خجولة ..

و لااااا صارت تتجنبني من يوم ما عرفت اني أحبها .. بس تدرون وش اللي مفرحني .. انها تبادلني نفس المشاعر ..

لا تسألوني اشلون عرفت .. اللي يحب يشتغل شغل المخابرات عشان خاطر حبيبه ... جلست أتامّلها بوله

و هي كانت منزلة عيونها ..

نايف : اشلونك يا الغالية ..

البتول : بـخـيـر ..

ابتسمت أكثر .. و جاتني الهواية المعتادة .. اني أحب أحرجها شوي ..

نايف : بس بخير ..

رفعت رأسها باستغراب .. و همست ببراءة ..

البتول : وشو بعد ..

ابتسمت و صرت أتكلم و أنا أعدد الكلمات على أصابعي ..

نايف : يعني عندك اممممممممممم عندك .. بخير بشوفتك .. و بعد بسماع صوتك .. و بعد اشلونك يا الغالي ..

ناظرتها .. و هي نزلت عيونها بسرعة .. و مشيت عني و هي تركض بس اللي خلاني أحس نفسي ..

أطير من الفرحة يوم همست و هي عند الباب ..

البتول : بـــشـــوفـــتـــك ..

و دخلت بسرعة داخل .. لا تسألوني عن حالي .. كل اللي أعرفه اني رحت على سيارتي و أنا أرقص ..

حتى خالتي ما سلمت عليها .. قال أزور خالتي قال هههههههههههههههههه ^^ ..

يا ربـــي نسيت أصورهم .. حيذبحني نواف الحين .. رجعت الكاميرا عليهم .. و أنا أفكر في نواف ..

والله انه يحزني يعني اذا فكرت في شي لازم ينشغل معي .. و العكس صحيح .. حتى نواف اذا كان متضايق

من سالفة و يفكر فيها و أنا أكون أسوي شي .. لو وشو ما أقدر أركز .. لازم لااازم أتلعوز معه ..

.. [[ اذكر ان في نفس اليوم اللي أنا رجعت فيه من عند خالتي .. نزلت عند المسبح أذاكر الملازم اللي في يدي ..

كنت لابس بنطلون برمودا قطني و بلوزة قطنية بلا أكمام .. المهم حطيت رجولي في المويه ..

و سرحت بفكري عند البتول .. قال أذاكر قال .. أما نواف كان يذاكر في غرفتنا .. أعرف نواف اذا جاه ب

يذاكر يذاكر من قلبه ..

و ما يوقف لو كان فوق رأسه عرس .. أما أنا عكسه .. أذاكر خمس دقايق و أسرح ساعة .. المهم اني

فزيت على صوت نواف و هو واقف فوق رأسي ..

نواف : نـــــــايـــــــف ..

وقفت و صرت أناظره كان متكتف و يناظرني و هو طـــفـــشــــان ..

نايف : هلاااا في شي ..

رفع الملازم و صار يلوح بها قدام وجهي ..

نواف : أبــي أذاكــــر ..

نايف : ذاكـــر و أنا ماسكك ..

نواف : ايه ماسكني .. .. نايف يا أخوي يا توأم روحي يا شق قلبي .. ما أقدر أذاكر و انت تفكر في سالفة ..

تكفى ارحمني و خلني لو ساعتين أذاكر ..

ابتسمت .. كنت داري ان هذا اللي جابه ..

نايف : زين راح أذاكر هالحين ..

جيت بجلس بس هو مسكني من يدي و سحبني لداخل البيت ..

نواف : لااااا قدامي لو سمحت .. ]] ..

ابتسمت وانا أشوفه يقرب بسيارته لي .. نزل و أشر بيده للكاميرا ..

نواف : سلام على اللي لا جاه طاريه يخفق اللي بين ضلوعي ..

نايف : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه أقـــول ليتك تنثبر ..

نواف : ههههههههههههه يا شيخ خلني أتكلم زايده عندي موهبة إلقاء الشعر اليوم انت و شو اللي حارقك ..

مديت له الكاميرا ..

نايف : أقول اسكت و أمسك انت صور ..

أخذها و طلع و جلس جنبي فوق الكبوت .. وصار يصور سلمان و بندر .. أما راكان رجع على البيت ..

خسارة ما تحلى الجلسة الا به .. جاه تركي و جلس جنبي ..

نايف : نـــواف ..

نواف : سم ..

نايف : قـــول لي بـ وشو تحس اذا كنت أنا متضايق من سالفة ..

تركي : يــــــــاااااااااااااااااااي ما أقدر أنا ..

نواف : ههههههههه يا ربي انت وشو اللقافة اللي فيك .. توأم و توأمه يسولفون .. وش لك تحشر نفسك بينهم ..

تركي : ههههههههههه أعوذ بالله أكلتني بقشوري .. طيب يا التوائم سولفوا و خلونا نسمع ..

ناظرني نواف و رجع للكاميرا عقب ..

نواف : الله يسلمك .. اللي أحس به هو اللي تحس به انت ..

نايف : بعد قول بـ وشو تحس ..

نواف : امممممممممممممممم مالي خلق .. ما أقدر أركز على أي شي .. خاطري أكفخ أي واحد .. يعني باختصار
لازم تلعوزني معك .. و يا كثر ما تلعوزني ..

نايف : هههههههه بس بصراحة وناسه .. يعني لما احس بهذه المشاعر أتونس .. أحس اني أقرب لك

كل ثانية ميـــل ..

نواف : هههههههههههههه يا حبي لك ..

انسدح تركي جنبي وهو يتنهد ..

تركي : عالمكم عـــجــــيــــب ..

نايف : والله يجنن ليتك تجربه ..

تركي : لا تسلم هذا اللي قاصرني واحد يلعوزني معه .. يكفيني همومي مالي خلق أشيــل هم أحد ثاني معي ..

ابتسمت له و لفيت أناظر سلمان و بندر .. هذولا ما يتعبون من التفحيط أبدا .. و بعد تركي مثلهم ..

بس أظنه مل من التفحيط .. و أكيد انه متونس الحين لأن ريمان وافقت .. والله اني مستغرب ..

يعني اللي يشوف تركي و ريمان قبل .. يحط عليهم مليون اكس أحمر .. و يحط بباله ان مستحيل يتزوجون ..

و الله و تشوف الغرايب حـــولك .. ناظرت تركي لما جلس حط يده على خده و جلس يناظر قدام .. ما كان منتبه لي ..

شوي شفته يتأفف و هو يقلب جواله بيده .. طبعا لقافه ناظرت وش فيه .. شفته يقلب في الصور اللي عنده ..

كان في شاب في عمره أكيد .. أبيض و شعره بني .. جاني فضول أعرف منهو .. بس لما قلب الصورة الثانية فتحت
عيني على كبرها .. الله الله عنده صورة ريم .. دققت شفته مصورها وهي ترقى الدرج ..

كانت لابسة بنطلون جنز برمودا و تي شيرت أحمر .. و بدون شيلة .. أكيد مهيب منتبهة له ..

تركي : نـــــــايـــــف و ووووججععععع ..

تدرون لما تكونون مو منتبهين .. و مركزين في سالفة .. و يجي شخص و يصرخ على أذنكم وشو يصير ..

قسم بالله حسيت ان قلبي طلع من جوفي ..

نايف : تـــركـــــي يا الكلب لا تصرخ كذه ..

تركي : عشان تترك عنك اللقافة ..

ابتسمت ببراءة ..

نايف : انت ليش معصب .. كنت أشوف بنت عمي .. مشتاق لها ..

تركي : اشتاقت لك القرادة يا المقرود ..

غمزت له بخبث ..

نايف : عندك صورتها .. و الله و طلعت شي ..

شفت ملامح الارتباك و الإحراج واضحــــة في وجهه .. ضربني على رأسي بالجوال ..

تركي : كل تبن يا الحمار ..

نايف : ههههههههههههههههههه خلاص اوكي .. بس أنا شفت شخص منهو ..

ابتسم و رد ناظر جواله و وراني نفس الشخص ..

تركي : هذا ..

جلست أناظر اللي بالصورة .. كان هو و تركي متصورين قدام أبراج الكويت و واقفين بجنب بعض

و مسوين بأصابعهم حركة حبّتين و يضحكون .. ابتسمت .. يشبه تركي في ستايل الشعر و اللحية الا الملامح غيـر !

نايف : منهو ذا .. أظنه قريـــب منك حـيـل ..

ابتسم و ناظر الجوال ..

تركي : هذا صديقي اللّي ما استغني عنه ..

نايف : ياي ما أقدر أنا .. زين شسمه ..

تركي : بـــييير تـــركي ..

ناظرته أظن انه ناوي يطفر بي ..

نايف : لا والله انت و وجهك .. أقول لك شسمه ..

تركي : هههههههههههههههههههه قلت لك بيير تركي ..

ناظرته بنظرة .. و هو ضحك و رفع يده باستسلام ..

تركي : هههههههههههههه خلاص اسمه إلياس .. بس لا تناظرني كذه واللي يرحم والديك ..

نايف : ههههههههههههههههههههههههههه والله انك رايق .. ما ألومك لو مكانك كان قمت أرقص ..

تركي : الود ودي أرقص .. لكن للأسف ما في أحد يطق ..

سلمان : أفـــااا عليك و أنا منيب مالي عينك ..

ناظرت سلمان و هو جاي لنا و معه بندر ..

بندر : هااااه شباب نرقص ..

نواف : ايه تـــــــــــكــــــفـــــون ..

قام تركي و ركب سيارته ..

تركي : زين .. بس قوموا كلكم و ودوا هذه السيارات و حطوها في موقفنا المعتاد .. عقب تعالوا على بيتنا ..

بندر : لااااااا ليش ما تجون عندنا ..

نواف : أي مكان المهم نرقص ..

بندر : خلاص تعالوا عندي ..

نايف : اوكي ..

مشينا كلنا على سيارتنا و ردينا على بيوتنا .. بس قبل رحنا بيت ماجد .. و قفنا سيارتنا عنده ..

عقب رحنا بسيارة بندر لبيتهم .. و هناك صدق فليناها ..




************************************************** *********


نهآايه آلبآرت آلثآلث عشر . .
آن شآء الله عجبكم '$

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 22-03-12, 02:20 PM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


آلبآرت آلرآبع عشر '$



**********************************



.. . (( السعـ يـ الاثنين ــ الساعـ 8:30 الليل ــة ــوم ـودية )) ..


كنت أحتري إلياس في واحد من المولات من نص ساعة / عادته يقول للواحد تعال الساعة كذه و يجي

بعد الموعد بساعة.. و المشكلة اني للحين ما تبت .. المرة الجايه ما راح أجي الا بعد ساعتين ..

فكرت أطلع من المقهى و أدور على ما يجي .. (( كنت جالس في المقهى المفضل لنا )) ..

طلعت .. و جلست متساند على الحآجز و أنا أناظر الرايح و الجاي ..

و في نفس الوقت عيني على الدرج المتحرك .. و المصعد .. لأني ما أدري بالضبط من وين بــيطلع ..

كل يوم له مزاج .. غمضت عيوني و أنا أتنهد بملل .. توه راد من القصيم .. له خمس ساعات من يوم رد ..

عشان كذه ما لمته يوم اتأخر اليوم أكثر من أي وقت ثاني .. سمعت ضحكة انثويه .. الا ضحكات ..

و مالية المول و آخذته كله على بعضه .. لفيت عشان أشوف هذولا البنات ..

ناظرتهم .. كانوا لابسات عبايات ضيّقه و مزركششه بالوان مختلفه .. و متلثمات مع ميك آب

و كانوا ماسكين جوالاتهم بيدهم .. و اللي كفره أحمر واللي كفره أبيض .. و اللي لونه وردي ..

تبون الصراحة مظهرهم يخليك غصب ترقمهم .. لأنهم من البداية مطيحين الميانه .. كانت عيني على وحدة فيهم ..

ما أدري حسّيت أنّي أعرفها و بما أن اللثمات شفافة و مالها داعي .. عرفتها .. عرفتها بسرعة بعد ..

ناظرت يمين و شمال .. ما شفت خالتي معها .. أكيد هذيلا اللّي طالعه معهم بنات أعمامها .. حسيت بدمي يفور داخل

عروقي لما شفتها تضحك لواحد و طبيعي أنقهر دامها بنت خالتي ..!! مع اني ما أهتم فيها ..

و لا أحب لصقتها فيني يوم أزور خالتي ..

.. . : تــــــــــــــركـــــــي ..

لفيت على ورى بسرعة .. شفت إلياس طالع بالدرج المتحرك .. أشر لي و هو مبتسم و بصوت عالي ..

إلياس : اشـــــلــــــــونك ..

ضربت خدي و أنا أأشر له يسكت .. فشلنا قدام خلق الله .. ضحك لما شاف حركتي .. و أنا رحت له ..

بس قبل لا أمشي رميت نظرة على فاطمة قبل لا أروح .. شفتها تدخل محل .. ما عليـــه فطيمه والله لأرجع لك ..

مشيت لـ إلياس اللي كان واقف و يحتريني عند الدرج .. حاولت أمثل العصبية ..

سلمت عليه و هو كان مبتسم و يناظرني و هو ساكت .. أظن انه متوقع كم كلمة حلوة .. لكنه عقب تكلم ..

إلياس : هلاااا والله و غلاااا هلاااا ..

تكتفت و ناظرته من فوقه لتحته ..

تركي : و لا مـــســـهلا .. ويـــنك انت ..

إلياس : هههههههههههههههههههههه شــوي شوي لا ينط لك عرق ..

طلعنا الدرج المتحرك .. و حنــا نتكلم ..

تركي : تقول لي تعال الساعة ثمان و تجيني بعد ساعة .. أصلا الشرهة علي أنا ..

إلياس : ههههههه قلت لك شـوي شوي .. ثم انت أسمع عذري قبل لا تهاوشني ما غلطت يوم سميتك ابو هوشه ..

ابتسمت غصب عني .. ناظرنا كلنا ورى يوم سمعنا ضحكة بنت .. كانت هي و وحدة ثانية ..

و لما شافونا ناظرناهم ارتبكوا و سكتوا .. كانوا كاشفات وجيههم .. و لافين الشيلة بس .. ناظرت إلياس و هو

ناظرني و ابتسم .. عقب ناظرنا على قدام و حنا نكتم ضحكاتنا ..

طلعنا الدرج المتحرك اللي بعده عشان المقهى في الدور الأخير (( الثاني)) .. و نفس الشي سووا البنات ..

لفيت على إلياس و أنا أقول له و بصوتي الضحكة ..

تركي : هالحين ما تبي تقول ليش تأخرت ..

إلياس مبتسم و واضح عليه ماسك ضحكته ..

إلياس : والله الوالدة كانت تبيني أوصلها بيت جدي ..

قاطعته و أنا معصب لأن بيت جده في آخر الرياض و حنا في أولها ..

تركي : و ليــش حضرتك رحت .. كان خليت البقرة يوسف يروح .. تراه مهوب سفر ..

رفع يده باستسلام ..

إلياس : ههههههههه شوي شوي والله كان ودي أرفض .. بس لما قالت لي اننا حنمر على بيت خالتي

غيرت رأيي ..

ضحكت على طول .. أجل السالفة فيها حبيبته ..

تركي : هههههههههههههههههههههههههه من البداية قول ان السالفة فيها خلُود ..

إلياس : ههههههههههههههههههههههههههه خلاص لا تلومني ..

ابتسمت له .. و قطع كلامنا صوت البنت .. ظلينا نسمعها بدون لا نلف لها ..

الأولى : كــــــاهي اليازي جـــوفيها ..

ما اهتميت للاسم بس لحظة كأن الاسم مر علي قبل .. الجــازي الجازي .. لااااا ما أظن .. تهيأ لي ..

سمعتهم يتكلمون بس ما لفيت أناظرهم .. و عرفت إنهم كويتيات من لهجتهم ..

الثانية : ايــــــــــه تعالي ننزل لها ..

الأولى : يوووووه لما طلعنا هي يات ..

الثانية : ههههههههههههههه جوفيها تأشر لنا ..

ناظرت الدور اللي تحتنا .. شفت وحدة تأشر لهم حاولت أدقق في ملامحها بس ما قدرت لأننا وصلنا للدور ..

رحنا على المقهى .. و جلسنا على طاولتنا .. كانت الطاولة المعتادة اللي نجلس عليها اذا ما جاه أحد قبلنا ..

كنا نفضلها لأنها بعيدة عن المدخل اللّي اصوات المول المزعجة كلها عنده .. ناظرت إلياس ..

كان مبتسم و هو يناظر جواله و يحركه في يده ..

تركي : إليـــاس ..

ما رد علي و أنا ابتسمت أكثر .. عاذره هذه حالتي اذا صار لي شي مع ريم .. تعمدت أخرعه ..

تركي : إليــــــــــــاسوووووه ..

فز في مكانه و ناظرني بقهر ..

إلياس : بـــلـــوه تجيك قول آآآمين .. خير ان شاء الله وين شايفني في المريخ ..

تركي : هههههههههههههههه لي ساعة أناديك .. لكن ما أقول غير اللي مآخذه عقلك تتهنى به ..

إلياس : كل تبــــن زين .. الا ما قلت لي اشلونها المدام ..

و ابتسم .. أما أنا أشرت على نفسي بيدي بمعنى (( مالت على وجهي )) ..

إلياس : هههههههههه شفيك ..

تركي : يا شيخ ما أدري عنها و لا شي .. تصدق ان بندر غصبها علي .. تهق انه خايف اذا رفضت نرفضه حنا ..

إلياس : ممكن كل شي جايييز ..

أخذت الكوفي يوم جابها النادل .. و حطيت السكر .. ناظرت إلياس و أنا أقلب الملعقة في الكوفي ..

تركي : بس حنا ما عندنا ذا العرف .. يعني خطبته مالها أي دخل في خطبتي ..

إلياس : هالحين تبي تقول لي انك رافض فكرة ان بندر غصبها عليك ..

رفعت عيني له .. أبيه يكمل كلامه ..

إلياس : مستحيل تقول ايه رافض .. لأن لو خلاها على راحتها كان رفضتك و هذا اللي انت ما تبيه ..

ابتسمت يا حبي له يقرأ أفكاري بالتمام ..

تركي : بس تدري بندر قال لي انها قالت .. " ما بقى غير اتزوج ذاك الواطي " .. ههههههههه

بندر مستغرب من كلمتها ..

إلياس : ههههههههههههههههههه والله لو يدري عنك .. كان دفنك في مكانك ..

تركي : ههههههههههه ايــــــه أدررررررري ..

إلياس : انت مجنون .. بالله أحد يسوي كذا مع بنت عمه ..

ناظرته بحدة .. لا و مسوي روحه ما يدري لييـيــشش ..

إلياس : خلاص تذكّرت بلل عليك ..

تركي : هههههههههههههههه شفيك .. هالكثر أنا أخوف ..

إلياس : ههههههههههه مب انت الا نظرتك .. أعوذ بالله من حقها البنت يغمى عليها أسبوع ..

تنهدت و أنا أتذكر ذاك اليوم / كنت منتشي و ما لاحظ ذا الشيء الاّ إلياس

لمّا رحت له بعد ما وصّلت الريم المستشفى ..

[ سألني وقتها بحدّه ..

إلياس : تركي آنت مدخّن شيء ..

تركي : ايش قصدك أنا أدخّن دايم ..

إلياس : لااا أقصد دخّنت غير سجايرك اليوم ..

تركي : لاا ..

و سكت و أنا اتذكر أني لمّا كنت في الاستراحة كنت أدوّر على

علبة السجاير حقتي و لمحني واحد اسمه سعود ..

سعود : تدوّر شيء تركي ..

تركي : آيه علبة سجايري ..

سعود : خذ بس عندي أنا , كان طلبت يا رجال ..

آبتسمت له و سحبت من يدّه .. كان غير عن سجايري بس قلت ايه نوع ثاني

و الحين عرفت أنا منتشي .. كان حشيش ..!!

يومها أكلت تهزيء مب طبيعي من إلياس و قلّي تخيلوا مسكوك يا حمار

و لاّ أهلك لاحظوا و من يومها و أنا ما عدت أدخّن ..... ]

آنتبهت على إلياس يكلّمني ناظرته و أنا أبعد ذي الذكرى الشينة من بالي ..

إلياس : خاطري أسمعها و هي تقول لك يا واطي ..

تركي ب ابتسامه : لو تطق رأسك في الجدر ما راح أخليك .. انت صديقي و أخوي اللّي ما جابته أمي أعترف ..

بس لو سمحت الا ريمان ..

ألياس : هههههههههههههههههههههههه أدريبك تمووت غيـــــــرة عليها ..

استرخيت على الكرسي و أنا أبتسم ..

تركي : الا قول لي شصار لك مع خلود .. لا تقول و لا شي ..

أشر هو على نفسه هالمرة بنفس حركتي ..

إلياس : ايـــه و لا شي .. أسمع تروك الساعة 11 بروح لهم .. لأن هناك عزيمة و الوالدة قالت لي لا تتأخر ..

ناظرت ساعتي كانت الساعة 9:45 ناظرته ..

تركي : زيـــن في وقت لنا .. قم ودي نأخذ كم لفة هنا ..

إلياس : أوكــي ..

قام من مكانه .. دفعنا الحساب و طلعنا ..



*************************************




.. . (( في مكان ثاني في المول )) .. .



حصة : والله يينن هو و رفيجه لو تجوفينهم ..

دزيت حصة بعتاب يوم سمعت حجيها .. تتحجى جنها ما تدري عن اللي صار لـ اليازي ..

سكتت حصة يوم انتبهت لحجيها .. أما اليازي ما تحجت و لا بينت أي ردة فعل ..

هذه حالتها من ثلاث سنين و أكثر بسبب اللي ما يتسمى تركي !! .. طالعتنا و ابتسمت . .

اليازي : حصوه .. مرايم .. تعالوا نرقا الدور الثاني ..

جنا في الدور الأرضي .. ابتسمت .. و مشينا جنب بعض على الليت ..

وصلنا له .. هاي المول أكو ليتين فيه .. الأول أكو ناس يبونه .. وقفناا جدام الثاني نترياه .. وصل و ركبناه ..

بس لما يا بيطلع للدور الثاني وقف في الأول .. دخلوا الإثنين اللي جانوا جدامنا عند الدري المتحرك اليازي

ما انتبهت لأنها جانت تطالع الناس .. لأن أطراف الليت شفافه .. يلست أطالع اللي لون بشرته قمحية ..

حسيت اني مشبهه عليه ..

طالعت حصة أبي أجوف اذا جانت مثلي أو لا .. جفتها تدقق فيه .. هم مثلي .. همست لها ..

مريم : حصوه جني أعرفه .. أو جفته قبل الحين ..

حطت يدها على صدرها ..

حصه : و أنا هم نفس شعورج ..

طالعته .. يوم صد صوبنا و هو مبتسم بخبث .. صديت بسرعة صوب حصه يوم شهقت و صدت صوب اليازي اللي

للحين ما جانت منتبهه .. أعطيناه ظهرنا .. جانت حصه جنبي و اليازي من اليهة الثانية .. همست لي بخوف ..

حصة : يا ويلي يا مرايم .. يا ويل اليازي لو جافته !! ..

مسكت يدي و هي شوي و تطفر منها الدمعة .. و قف الليت و خري منه الشابين ..

خرينا كلنا .. جان كل هم حصة ان اليازي ما تجوف اللي صد صوبنا .. للحين منيب عارفة ليش !! ..

اليازي : طالعوا كاهو ريال يبيع الذرة .. خلونا نشتري منه ..

كانوا الشابين يشترون من نفس الريال .. بس حصة سحبت اليازي ..

حصة : لااااا اليازي .. نشتري شي بارد أحسن ..

طالعتني في خوف .. و أنا أشرت لها بمعنى .. شنو فيج .. وقفت اليازي ..

اليازي : لاااا حصوه طلبتج .. خاطري آكل ذرة ..

طالعت جفت الشابين راحوا من عند الذرة .. بس قبل لا يروحون صدوا صوبنا .. جانت اليازي معطيتهم ظهرها

و أنا و حصة لا .. ضحكوا و راحوا .. حرجت منهم .. أظنهم يتحسبون اننا ميتات عليهم ..

حصة : اوكي اذا تبين الحين روحي اشتري لج ..

مشيت اليازي .. و ييت بمشي ويّاها بس حصة سحبتني لها ..

مريم : شنو فيج حصة .. فجيني ..

طالعتني و عينها متروسه دموع .. استغربت .. و حطيت يدي على جتفها ..

مريم : حصه حبيبتي شفيج .. شنو يرا لج ..

ضمتني و هي تبجي ..

حصة : هذا تركي يا مرايم تركي ..

حسيت نفسي بموت من الخرعه ..

مريم : منهو .. لا يكون اللي مشبهين عليه ..

حصة ببجي : ايــــــــــــــــــه هو ماكو غيره ..

بعدت عني بسرعة و مسحت دموعها .. يوم يات اليازي صوبنا ..

اليازي : اندوج مرايم يبت لج .. و انت حصوه ..

ابتسمت حصة و أخذت الذرة ..

حصة : تسلمين جان ناديتينا .. نشله عنج ..

اليازي : يعني أنا ما أجدر أشله .. تراها كلها ثلاث صحون مثل قبضة كفج انت ويّاها ..

ابتسمت لها .. و مشينا و حنا نأكل و نطالع المحلات .. دخلنا محل أكو وايهته ملابس تينن و عيبتنا قلنا نشتري

دخلنا و اشترينا بناطيل و بلايز كات بدون أكمام .. عقب خرينا .. و قررنا نرد الفندق لأننا تأخرنا وايد ..

و حنا عند الليت جانت اليازي تضحك و تمزح .. بس أنا و حصة جنا نتلفت يمين و شمال خايفين ييي

تركي من أي مكان عاد أظنه ما عرفها .. ارتحنا لما فتح الليت .. بس لما صديت صدمت في اليازي ..

مريم : اليازي شفيج .. تحركي ..

جفتها واقفة وملامحها مصدومة .. صديت أطالع جدام و انصدمت يوم جفت تركي .. طالعت حصة يوم

حوطت ذراعي بقوة .. رديت أطالع تركي جان مصدوم و ما يطالع غير اليازي اللي تطالعه .. طالعت اللي

يمّه بس ما عرفته .. بس استغربت صدمته هو هم مثل تركي .. سحبت اليازي يوم لمحت عيونها

متروسه من الدموع .. ركضنا من جدام تركي ..

و نزلنا من الدري العادي .. بس عشان نبعد عن تركي .. كنت ما أدري أروح لمين لحصة اللي جانت

تبجي على جتفي .. و لاّ لـ اليازي اللي ملامحها يـــــامـــدة وايد .. هم أنا كنت خايفة و لدفانه على الثنتين ..

أشرت بسرعة لليموزين و ركبنا .. طول الطريج جانت حصة تبجي و تشهق و هي مغطيه ويهها ..

أما اليازي عقب استوعبت حطت رأسها على جتفي و يلست تبجي بصمت و هي تشد على عباتها مكان قلبها ...

حركتها خلت دموعي تسري على خدي !!!!!!!!! ..



***********************************************



.. (( الــمـ داخـــل ـــول )) ..

.. (( إليــآس )) ..




ناظرني تركي بصدمة .. و أنا مثله كنت مصدوم .. معقولة اللي كانت قدامنا قبل شوي هي الجازي !! ..

انتبهت يوم مسكني تركي من كتوفي ..

تركي : إليــــاس هذه مو ..

و سكت و أنا بعدته عني و سحبته للمواقف ..

إلياس : ايه هي ما غيرها .. أقول أمشي تأخرت على العزيمة ..

مشي معي للمواقف .. عند سيارته ناظرته كان يناظر الأرض و هو يفكر ..

إلياس : تركي .. انسى .. حتى لو كانت هي .. خلاص انتهت السالفة .. صارت قبل ثلاث سنين ..

وشو له تتعب رأسك .. و بعدين ما كانت غلطتك كانت غلطتها هي فاهمني !! خلك عاقل ..

ناظرني بحيرة .. كملت كلامي ..

إلياس : شفها بعدها عايشه .. و ما صار لها شي و لا ذبحوها أخوانها ..

قاطعني بسرعة ..

تركي : هي مالها أخوان .. شفيك نسيت ..

إلياس : زين .. ما ذبحوها أهلها .. لكن شوفها عايشه و تسرح و تمرح و أصلا هي اللّي كانت تبيه !

ضربته على خده بخفيف ..

إلياس : ثم لا تنسى ريمان .. خلاص انسى الماضي .. اللي فات مات يا تركي ..

ابتسم لي و هو يهز رأسه ..

تركي : أدري أدرري لا ترجني و اللي يرحم والديك .. أنا بس متفاجئ .. بعد ثلاث سنين نتواجه ..

إلياس : و إذا .. اللّي فات مات .. انت كنت تعبان وقتها و نفسيّتك متحطمه من ريمان و هي خقّت عليك ..

هزّ رأسه و حسّيت به راح لذكريات قبل ثلاث سنين يوم كانت نفسيّته تعبانه , تعبانه لدرجه ماله خلق يتكلّم

مع أحد / تعبان لدرجه صار له آلحادث اللّي محد يدري به !! تعبان لدرجه ارتبط بوحده ترجته يبقى معها !

تركي : أجل خلاص رح لبيت جدّك لا أأخرك ..

ألياس : و انت مـ ..

تركي : أنا بخير روح ..

هزّيت رأسي و شدّيت على كتوفه و ودعته و مشيت على سيارتي و هو دخل سيارته و مشي قبلي و أشر لي

يوم مر من عندي بيده .. أشرت له و ركبت و حركت على بيت جدي ..



********************************



نهآيه آلبآرت الرآبع عشر ..
آن شآء الله عجبكم '$
آلبآرت الخآمس عشر في آلرد آلجآيّ . . .

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهواك, أكرهك, قلتلك, كثر ما
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:44 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية