لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-06-12, 05:35 PM   المشاركة رقم: 211
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 186931
المشاركات: 2,578
الجنس أنثى
معدل التقييم: The Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالقThe Golden Heart عضو متالق
نقاط التقييم: 2529

االدولة
البلدSudan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
The Golden Heart غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Love

 



عدنا والعود أحمد ... وده إزعاجي الجديد يا منمنتي


السر الثالث

قضينا إجازة على أروع ما يكون ... ليعودوا بعدها إلى المملكة وتتوج فرحتهم بإصرار وعبد العزيز على خطبة شوق... التي طارت فرحا رغم تمنعها.... يا الله يا ليدي ما شاء الله حقيقة ولا أروع طريقة صياغتها مبدعة .... (أمآآم المرآآيآآ .. تسقط جميع الأقنعة .. ونتجرد من كل زيف وخدآآع .. ليظهر وجهنآآ الحقيقي ..) ...

مشهد الرجوع بالذاكرة مشهد غامض جدا ... تجيدين التلاعب بالغموض بطريقة ممتازة يا ليدي... المطلقة الوحيدة التي جاء ذكرها للان هي والدة عمر ... لكن لا يمكن أن يبدر هكذا تصرف عن طلال ... وهي تطلقت قبل أن تنجب طفلا آخر ... فمن هي هذه السيدة الغامضة ؟؟؟؟ ومن هو هذا الزوج العصبي الذي ليس لديه ثقة بالنفس أو بمن حوله ... ليعيش حياته في شك مستمر... يا الله ما أقساه من شعور ... الإحساس بفقد الحياة التي تنمو بداخلك ... الشعور بفقد الأمل الذي سينمو أمام عينيك ... يا ربي ما يمر بهذه التجربة عدو أو حبيب ...


حلوة شخصية شوق ... واثقة بنفسها ... والأهم إنها واثقة بمن تحب ... وهذا أهم مكون للعلاقة الناجحة ... حتى لو إتعززت عليه حبتين يعني مش مهم ....هههههههه.... ضحكتيني هنا ...( امه دآآعية له وبوقت إسستجآآبة .. يآآ مآآمآآ دآآ لآآزم يصلي ركعتين كل يوم حمد وششكر أنه ربي رزقه زوجة زيي .) بس هي كانت بتقول يبوس يده وش وظهر ويحمد الله على النعمة ....


ندى كوردة أذبلها اليأس والحزن ... تخاف أن تنزل دمعاتها فتثبت لها ما يرعبها ... وتؤكد لها عدم عودتهم لها ... إتضح لنا أخيرا القرابة ما بين عبد العزيز وشوق ... هو إبن عمها... فيس بيحك رأسه بغباء ... ظريف موقف حنان وعبد العزيز وهي تغيظه وتفجر براكينه ... ثم تشع السعادة في قلبه من النبأ المنتظر مخمدة معها فورانه ...


آآآآآه يا قلبي اللي واجعني ... شكلها حنون المسكينة هي التي ظلمها زوجها وتطلقت وفقدت جنينها... أو شو يا منمنتي ؟؟ ... ومن جهة أخرى هنالك العشاق الهائمين بين الغيوم بفرحتهم ...ربنا يديمها عليهم ... دائما مشاهد الحب البرئ ما تذيب القلوب برقتها وبرائتها...

ميمي يا سيدة الغموض.. ظهر عاشقين جديدين في الصورة ... يناجى كل واحد منهما الآخر في نفسه ... متنميا تحقيق حلمه ... خائفا من الغد وما سيجلبه معه... وهي تمنت أمنية ... وكما يقال ... إحذري فقد تجدي ما تتمنين ... لكن هل سيكون كما تخيلتين؟؟؟

إختيار موفق للأغنية .. فهي تعكس حالة ندى... فهل إستوحتي المشهد منها أم كانت صدفة !!! ومن جهة أخرى تعكس أغنية حالة مغايرة للإولى ... حالة من السعادة والحب ... تلاعب جميل بالموقف ... من اليأس إلى التفاؤل ... لكن برغم الحب الكبير بين شوق وعبد العزيز لا أدرى لماذا أشعر أن هذا الثنائي ستلفه غمامة سوداء ...

أيوووووووه .... وأخيرا قلب طلال إهتز ... وخرج عن جموده بعد تجربته المريرة ... هو طلول صح يا منمنتي ؟؟؟ لكن سأواصل على أساس أنه هو... آآآآآآآآآآه من القصيد ... يجنن ... ترى أن أموت على القصيد في الحب والغزل .. كثري منهم بليييييييز ... هي طاحت بحضنه متى ؟؟؟ ما شفتها دي ؟؟؟ فيس على رأسه علامة إستفهام ... لا أنا غيرت رأي بعد هذه الجملة (رغم أنه مآآيبغى يججرب حظه مع جنس حوآآء .. بس ششعورهـ لهآآ غير ..) شكله ما هو بطلال ولا يحزنون ... لا طيب أرجع تاني وأقول إنه طلال ...( ربمآآ فقط لأنهآآ أنثى .. وهو قد حرم نفسه مدة طويلة من معشر النسآآء ..) ... مازال يشك في مشاعره ناحيتها



السر الرابع


وعدنا مع ندى التي لا يرضى القدر سوى بتعاستها ... ليزيد الطين بلة بمرضها المفاجئ ... الحمى التي أصابتها جعلت إنهيارها المنتظر وشيك الحدوث ... حالة الذهول أو نكران الواقع التي حدثت لها الآن نتيجة مرضها كانت أقوى من أثناء وعيها ... مما زاد من قلق الخالة عليها .... يا الله من قوة ألمها الذي إنتقل إلى ممزقا قلبي عليها ... وهي في حالة إنهيار شديد ... حالة إستنكار لوقائع حياتها ... لتصحو من حلم وردي على دنيا قاتمة فقدت فيها كل الأحباب ... فليجأ عقلها المجهد للحل الأسهل... وهو الهرب مما يحيط بها لإغمائة عسى تريحها ... وتستفيق منها على واقع آخر ... لكن للأسف هذا ما لن يحدث ...


أيوووووووه وتلجا نورة لطلال... ليشهد مرة أخرى إحدى لحظات ضعفها ... ويزداد إنجذاب لإنكسارها ... لكن هل إنهيارها العصبي نقطة التحول في هذه العلاقة؟؟

لم يكن على نوره أن تندم ... فما فعلت عين الصواب ... ولكن قلب الأم أعمى ولا يرى سوى ألم أطفاله ... ومواجهة ندى بالحقيقة رغم إنهيارها العصبي ... إلا أنه سينقلها إلى مستوى جديد من الإدراك ... وإن كان الحزن سيظل يلفها ... لكنها تكون قد وعت على الحقيقة أقله...


وظهرت أسرة جديدة ... أسرة سلطان ... التي من الواضح إنها أسرة صغيرة ومن المفترض أن تكون سعيدة ... لكن من الواضح أن هنالك شبكة تعاسة بدأت تنسج حولهم ... فماذا فعل سلطان يا ترى؟؟؟ هل تزوج عليها ؟؟؟ أم خانها مع غيرها؟؟

جميل الحب يجعلنا نتقلب بين حالة وأخرى بسرعة البرق... فبداية المشهد كانت بالحزن على ندى والتحسر على حالها ... لتأتي رسالة عبد العزيز بأغنية تزيد دقات قلبها طربا ... ثم يختم ب (أنتظظر اللحظة اللي أقولك فيهآآ .. أحـــبك .. وجه لوجه .. وأنسسيك الكون كله معآآي .. متى بس تجي ونعيش تحت سقف وآآحد ..!! " .... المرسل : حبيبك الفآآقد صصبرهـ ..) ... لتهرب ممن الواقع للأحلام لتبدا بنسج حياتها الخيالية ... ولكن لا أدرى لم ينتابني الشك بأنها ستواجه الكثير من العقبات قبل أن تستقر على الشكل الذي يريدونه ويحلمون به ...




السر الخامس


سلطان وزوجته ... غريبة تصرفاتهم ... يبدو عليه حبها كما إعترفت لنفسها سابقا... أم غطاء على شئ آخر لا يعلمه إلا سواهما!!!

ندى مازالت تتعذب ... نجت من الإنهيار لتدخل في حالة إكتئاب ويلازمها الصمت كأقوى تعبير لحالتها... لكن زي ما بنقول العافية درجات... والحمد لله إنها وعت على الحقيقة مبدئيا ...
خطط سلطان لشهر عسل مفاجئ ... لكن سلمى الكشرة ألقت بعرضه على وجهه بكل برود ... صراحة إما تواجهه بالحقيقة حتى ترسى على بر... أو تتحمل ما سيطالها لاحقا نتيجة نفورها غير المبرر منه ... ولكن لماذا رفضت ؟؟ فالعذر غير مقنع!!! ولا اللي في قلبه حرقص يا منمنتي ... وشكله الراجل مظلوم وما عمل شئ ... لكن رح يعمل من عمايلها ... ولو ماشي عليه المثل السائد على الرجال (الواحد لمن يغلط ... يشوف هدية تراضي مراته قبل ما تعرف) ...

والله حبيته سلطان ده جد كيوت... يعني إستأذن من عمله باكرا على أمل أن ينفرد بها ... أن يحظى بإهتمامها له وحده ... لكن لا ... تقف أمامه بكل برود رامية بمفاجأته في سلة المهملات وكأنه لا يستحق نظرة منها ... صراحة أنا مع سلطان في اللي راح يعمله فيها مهما كان ... أصلي ما بحب النوع ده من النسوان...

وبعد ما تحدد كتب العقد لشوق وعبد العزيز ... نفاجأ بطلب خطوبة آخر ... من عائلة صالح لإبنهم ريان ... والعروسة تبقى ميييييين؟؟؟ .. تبقى أرييييج... أيوووووووه ... وعرفنا العاشقين الخفيين ...
نورة مازالت في حالة ندم ... وقلق على إبنتها ... لكن محمد معها ليسندها ويخفف عنها... سكرررررة محمد ... وهو يعاكس فيها لعلها تخرج من حزنها ... وكانت النتيجة المرجوة تماما... فقد علا الخجل محياها ودخلت السعادة قلبها...

ممتازة فقرة الوقت وما يمثله للشخصيات ... وأنا مع الفكرة اللي في رأس سلطان ... ويا رب تغيظ سلمى وتطلعها من برودها....

وختمنا الفصل بتجهيزات الملكة ... فيس متحمس للسر الجاي .... والحمد لله إنه عندي ورح أواصل مباشرة


يا جماعة ليش عاملين ثورة على سلطان .... شو الحاصل ؟؟؟ أنا كنت من أكبر مؤيدينه ... أغير رأي ولا شنو ؟؟؟ آآآآآآآآآآه بطني فارت عشان أعرف بس رح أصبر لين أصل ....


ولي رجعة يا ميمي إنشاء الله .... مووووووووه يا قمر

 
 

 

عرض البوم صور The Golden Heart   رد مع اقتباس
قديم 04-06-12, 10:14 PM   المشاركة رقم: 212
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 239501
المشاركات: 9,417
الجنس أنثى
معدل التقييم: Q.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسيQ.miiro عضو ماسي
نقاط التقييم: 5980

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Q.miiro غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

.. السلام عليكم ورحمة الله..



وصـــــلتتتتتتتتتت ^ـــ^
مــــــــيمووو تعالي هنا < فيس يبوووسك

ماشاء الله تبارك الله اللهجه اول مره اقراها كنت أحبها
لعيون صاحبتي ..

دحــــينه حبيتها أكثر. تحمست من البارت الثالث كثييير..

خلصتها في يوم ونص( إنجااز صح)



[COLOR="rgb(0, 139, 139)"]ندى و طلال..


شي واقعي اللي تمر فيه الله يلوم اللي يلومها.
طلاال وعمر الموقف اللي يتذكره اتوقع صاير له مع ندووش صح.


[COLOR="rgb(0, 139, 139)"]سلمى وسلطاان..[/COLOR]

سؤال مافيه أيتها حااجه أضربها في راس هالغبي التاافه

الحقيييير كأنه أول مره يشوف حرمه وش قلة الادب هذي
اللي عايش فيها مع الغبيه التااافهه "خلودوه"

كُل ماجاء عند سلووم أحبكت تدق عليه آآآففف كرهته هو هالصخله حقته..

..
[COLOR="rgb(0, 139, 139)"]أريج وريان..[/COLOR]

ما قتنعت بروحته للبحرين وماااخفي أعظم.

..

[COLOR="rgb(0, 139, 139)"]ميساء وخالد..[/COLOR]

صدق بنت خالته وأمه يبيلهم فحص نظر وعقل وآآآخلاق.

حلوو تصرف هالنجلاء ونصاايحها ...

..

أشواق وعزوز..

ممكن تصرفاتها زادت عن حدها لانه مو معقوله لو كانت تحبه ولو شوي
ما تحاول تتغير وتتعلم لــعيونه كم طبخه .

ترا البيض يمدحووونه اول شي للتطبيق.

مع هذا عصبيته مالها داااعي لانه كل شي بالهداوه وهو عاارف من أول
انها ماتعرف تطبخ.
لذلك لازم يتحملها شويتين . وممكن هالنوم لانها حامل< بدا فيس التوقعاات يشتغل بالروايه^^

..


مــــيمــوو روايه تشبه لك كثيير . ناااعمه وشخصياتها آآممم تقدري تقولي
نظيفه ماأعرف كيف أقول بس حبيتها لانها هاااديه كثيير فيها من الواقع
ومدغمه ببعض الخياال المرغوب.

اتوقع البارت ينزل كل/ أحد و خميس ... خلاااص حجزت دوري..


..

يعطييك الف الف عااافيه على هالمجهووود..

وتقبلي مرووري..

ودمــــــــــــــــــــتي...[/COLOR]

 
 

 

عرض البوم صور Q.miiro   رد مع اقتباس
قديم 05-06-12, 07:18 PM   المشاركة رقم: 213
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Aug 2010
العضوية: 185206
المشاركات: 692
الجنس أنثى
معدل التقييم: نموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدانموره عضو سيصبح مشهورا قريبا جدا
نقاط التقييم: 662

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نموره غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم
هلا وغلا ميمي وحشتيني يابت
باختصرلج قد ما اقدر لاني موطايق بعض الناس اللي بالقصة
شوق مهملة وغبية وانانية

عزوز صبر عليها لين الصبر مله وقاله روح شوفلك صرفة مع هاللي محسوبة عليك مرة


سلمى لعبت براس سلطان بالموضع الصح والوقت الصح بس هل بتلحلح والا كالعادة


سلطان اقول اسمع كلام ام عيالك تراها رجعت لعقلها


شوق صح النوم ازغرط ياباس ايه اللي فوئك فجاة كانتي كملي نوم لغاية ما الواد عمور يروح فيها


طلال انا اقول واحد من اثنين يا تطلقها والا تعالجها عن طبيب نفسي



وميمي حبيبة جدة لي كلام معاج عالخاص ياروح جدة


ويعطيكي الف عافية........جدة نموره

 
 

 

عرض البوم صور نموره   رد مع اقتباس
قديم 06-06-12, 04:40 PM   المشاركة رقم: 214
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


أهلين سوسونتي ..
هههههههههههههههههههههههه
مش قصدي والله ><"
~~
هو رجل متزوج عليهآ !!
فشئ طبيعي يحس إن نصيحتهآ مكيدة لتلك !!
بس بنشوف شو حيصير !!
~~
ششفتي لمآ تفآعلت وحست ..
خبص طلآل كل شئ ><"
بس مآنلومه برضو !!
دآ عمر طفله ^^
~~
حنعرف عريس حنآن بهالبآرت ..
~~
شوق وعبد العزيز مشكلته مشكلة ><"

~~
يب نجوول رووعة ..
شخصية مميزة ^^
~~
وجودك الأروع سوسونة ..
نوورتي ..
××
جوولدي يَ قلبي ..
نوورتي الروآية والله ..
بإنتظآر تعليقآتك كلهآ لين أخر بآرت ^^
اسمتعت بردك جدآآآآآآآآآآآآ .. أفرحني وضحكني ^^
عقبآل مآتوصلي للسر الـ 18 ..
وبالنسبة لسلطآن مآبدي أخرب عليكِ .. كملي وبتعرفي ^^
مآ أنحرم من طلتك جوولدي ..
نوورتي ..
××
أهلين رهوومتي ..
هههههههههههههههههههه
يب لآزم تكون قوية سلمى لتأخذ حقهآ ..
نشوف ردة فعل خلود شو !!
~~
تفآصيل ملكة حنآن نعيشهآ اللآن ..
~~
طلآل مستعجل ><"
لو أنتظر شوية بس !!
~~
يسلمك ربي رهومتي ..
نوورتي ..
××
صبآ الجنوب ..
شوق مثل لبنآت كثير .. ممكن تعرف كل شئ بالبيت .. بس كسل ><"
موزنب الأهل !!
~~
للأسف أوقآت التآنية تكون أقوى من الأولى ..
بس سلمى بدأت ترجعه لهآ ..
نشوف النهآية !!
~~
يسسلمك ربي ..
نوورتي ..
××
وعليكم السلآم كآتيآ ..
هههههههههههههههههههه
مآرحمتي سلمى رغم كل شئ !!
~~
لآتنسي ندى قآلت له عمر مش ولدي !!
وهو خآيف عليه برضو !!
~~
هههههههههههههههههههههههههه
بعيد الطلآق يَ بت !!
~~
يسسلمك ربي ..
مآأنحرم من وجودك هنآ ..
نوورتي ..
××
جوودي أهلين ..
ههههههههههههههههههه
مآفي شئ يبقى على حآله ..
~~
بالعكس عزوز مآجآمل ..
وهي قآلت له مع الإختبآرآت مآتقدر !!
مفروض خلصت تهتم ببيتهآ !!
~~
نوورتي جوودي الشينة ههههههههههههههه
××
قرة عين أمي تسسلمي ..
آميييييين يَ رب للجميع ..
للأسف في رجآل هيك !
~~
نوورتي ..
××
مــيرو أهلين ..
مآشآء الله عليكِ ..
ههههههههههههههههههههههههههههه
كلكم بدآية مع سلطآن !!
بعدين قلبتوآ خخخخخخخخخ
~~
عجبني البيض خخخخخخ
~~
تسسلمي يَ عمري : $
نوورتي ..
××
نموورتي وعليكم السلآم ..
وإنتِ وحشتيني أكثر : $
~~
حلوة محسوبة عليكِ مرة ههههههههههههههههههههههه
~~
نصبر ونشوف مع سلطآن وسلمى ..
يمكن يسمع لهآ !!
~~
دوبهآ ندوو تفوق ..
خخخخخخخخخخخخخخخخخخ زغرطت بدآلك ..
بتتعآلج بتتعآلج .. صبركم عليهآ ><"
~~
فديتك جدتي ..
نوورتي ..

××

السر الـ 18 ..

لحظآت وينزل ..

=)

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
قديم 06-06-12, 04:47 PM   المشاركة رقم: 215
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
محبة القلم


البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 236291
المشاركات: 4,003
الجنس أنثى
معدل التقييم: special Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسيspecial Lady عضو ماسي
نقاط التقييم: 5560

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
special Lady غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : special Lady المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السر الثآمن عشر ..


بعد غيآب لأربع سآعآت ..
عآدت من جديد ..
للمنزل ..

خرجت تهرب منه ..
لكنهآ عآدت تريد أن تدفن نفسهآ ..
بسريرهآ وتنسى العآلم ..

لكن .. !
لم يتحقق مطلبهآ ..

فقد كآن ينتظرهآآ ..
حين وقعت عينيه عليهآآ ..
وقف مسرعآ ..
وهو دهش ..
مآبآلهآ .. !

" طلآآل " : فيكِ شئ " ندى " .. !

رفعت نظرهآ له ..
ترآهـ ولآآ ترآهـ ..
تشعر بأنهآ لآآ تتحكم بجسمهآآ ..
فقد أصبحت تترنح ..
حزنآ .. !
وشعور أخر لآآ تعلمه .. !

نظر إليهآ متعجب ..
خرجت بخير ..
فمآبآلهآ عآدت هكذآ .. !

تبآ ..
مالذي فعلته يَ " نجلآآء " .. !

تقف وعينيهآآ تدور بالمكآن ..
وجسمهآ لآآ يسآعدهآ ..
تحت تأثير مآ سمعته ..

أستفحل القلق فيه .. !
أرآد لهآ أن تفتح عينيهآآ ..
لآآ أن تصبح هكذآ ..
لعله أستعجل .. !

تنظر إليه : اليوم .. أكتملت رحلة عقآبي .. بدأهآ أبوي وأمي .. وأنهيتهآ إنت وعمتك .. " تصفق بيديهآ " .. مبروك مبروك .. " ضحكت بسخرية " .. قد كدآ متعبتكم أنآ .. !
قد كدآ جبت لكم التعب .. !
" طلآآل " يشعر بأنهآ ليست بوعيهآ : مآفهمت .. إيش اللي صآر .. !
" ندى " : ولآآ شئ .. بس عمتك أخذتني تتكلم معي .. وتصر وتصر .. أحآول أصرفهآ مآرضيت .. وهي مصرة إلآ تتكلم .. قلك إيش أحمدي ربك يَ " ندى " إنتِ شفتي أهلك .. في غيرك مآشآف أهله ولآآ عآشرهم .. أنكتب عليه يكون يتيتم من صغرهـ .. أو لقيط ..
حتى في ذي بتحسدوني .. !
إيش ذنبي إذآ غيري صآر معه كدآ .. !
" طلآآل " : مو نحسدك .. بس حآولي تحسي بغيرك .. وأشعري بالنعمة اللي بين يديكِ .. ربي أخذ منك أهل .. بس بالمقآبل عوضك بأهل ثآنيين .. شآلوكِ بعيونهم ..
إيش جآزيتيهم .. !
" ندى " بهسيتيريآ : مآ أبغآهم .. سآمعني .. مآ أبغآهم .. أبغى أهلي .. أهلي اللي رآحوآ ..
ليتهم خذوني .. أو ليتهم بقوآآ ..
" طلآآل " : كلمة ليت مآتنفع دحين .. أصحي لنفسك يَ بنت الحلآل .. اللي تسويه دآ عدم إيمآن بالقضآء والقدر .. اللي تسويه دآ مآيجوز ..
مآقلت لك لآآ تحزني .. أحزني وأبكي وسوي كل شئ ..
بس لآآ تتجآوزي حدك يَ " ندى " ..
لآتصحي يوم .. وتشوفي مآ أحد بقي جنبك .. !
ممكن زي مآربي أخذ أهلك .. يأخذنآ ورآهم ..
وتبقي لوحدك سآعتهآ بحق .. !
" ندى " أقرب للجنون : ليه .. ليه ربي يعمل كدآ معي .. ليه .. !
ليه يأخذهم .. !
" طلآآل " يقآطعهآ : أستغفر الله .. تجننتي .. !! إيش الكلآآم الفآضي دآ .. دآ " الله " يَ " ندى " .. لآآ يسأل عمآ يفعل .. ونسأل نحن عمآ نفعل ..
أصحي لنفسك يَ بنت النآس .. توجهي له هو .. كلميه .. نآجيه .. أدعيه .. هو اللي بيدهـ يمسح على قلبك ويشيل حزنك كله .. هو اللي بيدهـ يقويكِ .. هو اللي بيدهـ يشرح صدرك .. ويزيل همك .. مآ أحد غيرهـ ..
والله لو أنآ وأمك وأبوكِ وكل النآس تجمعنآ على أن نشيل حزنك ونريحك .. بدون مشيئته وإرآدته مآنقدر ..
أصحي لنفسك .. متى أخر مرة صليتي وبكيتي .. متى أخر مرة دعيتيه .. دعيتي لأهلك .. !
" ندى " بضيآع : أدعيه .. أدعي لأهلي .. !
" طلآآل " بحنية : إيوة .. تدعيه .. تنآجيه .. تكلميه .. تحكي له عن همك .. زي مآتحكي لأي شخص .. كلميه .. وهو يسمعك .. نآجيه .. وهو يريحك .. أدعيه .. وهو يستجيب لك .. متى أخر مرة فتحتي القرآن وقرأتي عشآن ترتآحي ..
متى أخر مرة صليتي بطمأنينة وخشوع وتركيز عشآن تمسحي همومك .. !
" ندى " تشتت نظرهآ بالمكآن : معرف .. معرف .. ! .. أنآ تعبآنة ..
" طلآآل " يقترب منهآ ويدير وجهه لتلتقي أعينهم : أسمعيني كويس .. تبغي الرآحة ولآآ لآآ .. !
" ندى " : أكيد ..
" طلآآل " : روحي توضي دحين .. وأدخلي بصلآآتك .. وكلميه .. بكل اللي نفسك فيه .. وهو صدقيني .. يسمعك برحآبة صدر .. !
" ندى " بدون أن تفقه كلآآمه : قولي أنهم بيرجعوآ .. قولي .. أنآ أبغآهم ..
قولهم يرجعوآ ..
ليش تركوني .. !
أبغآهم .. خليهم يرجعوآآ ..

أصبحت تدور بالمكآن وتردد " خليهم يرجعوآ " ..
نظر إليهآ ..
وهو مشفق عليهآآ ..
حآول أن يهدئ من هذيآنهآ ..
لكنهآ تزدآد هذيآن ..

أقترب منهآ ..
صرخت وهي تبعد عنه : لآآ تلمسني .. سآمع .. مآ أبغآك .. خليهم يرجعوآآ .. مآ أبغآك ..

وقف بمكآنه ينظر لهآ ..
يعتقد أنهآ أصبحت محمومة .. !
فهذيآنهآ غير طبيعي ..
كآن يشكر الله لأنهآ توقفت عن ذكرهم لفترة ..
فمآ الذي حدث مع " نجلآآء " ..
جعلتهآ تصبح هكذآ .. !

رأهآ تبحث بالمكآن ..
عن شئ مفقود ..
مجهول .. !

" طلآآل " : " ندى " يَ قلبي .. إيش تدوري عشآن أسآعدك .. !
" ندى " وهي منهمكة بالبحث : أدورهم .. يمكن يمزحوآ معي .. ومستخبين ..
ههههههههه بآبآ يحب يعملهآ معي كثير ..

أصبحت تتكلم وتعيد الذكريآت ..
وتلقيهآ عليه ..
دون أن تنتبه أنه يحآول التقرب منهآ ..
بهدوء ..

" ندى " : مرآت يعملوآ كدآ .. فينهم ؟؟ .. " صمتت لدقآئق " ..
أبغآهم .. فينهم .. ليش رآحوآ ..
أنآ .. أنآ تعبآنة .. آآآهـ تعبت ..
" بكآء يتبعه شهقآت " ..
تعبت .. تعبت ..

أستطآع أن يحملهآآ ..
لتصرخ عليه أن يتركهآآ ..
توجه للدرج ..
ليصعد بهآ للغرفة ..

أدخلهآآ ووضعهآ على السرير ..
رأى أن جبينهآ ممتلئ بجزيئآت العرق ..
وهي تمتم بكلآآم لآآ يسمعه ..

أزآح عنهآ العبآءة ..
وأتى بثلج مع مآء ..
ومنشفة صغيرة ..
ليدآويهآ ..

وقلبه يدعي لهآ ..
بأن تشفى يَ رب ..

××××××

بيت " سعود " ..
كآنت " سلمى + نجلآآء + أريج " ..
بالصآلة ..

" سلمى " : إيوة تغير تمآمآ .. مآصآرت هي تدق .. وصآر أحسه أقوى وقدر يوقف بوجههآ .. كدآ حيآتي أحسن .. مو أول طول الوقت تكلمه وترسل له ..
" نجلآآء " : طيب الحمدلله ..لآآ تعلقي على الموضوع .. هو كيف معك ؟؟
" سلمى " : الحمدلله .. صآر أكثر ثقة بنفسه .. وصآر شخص تآني ..
" نجلآآء " : كويس كنتِ طبيبته وعآلجتي خوفه منهآ ..
" سلمى " : دحين أبغآهـ يصير متعلق بي .. يرجع زي أول ..
" نجلآآء " : هذآ بيدك .. كم صآر وزنك دحين .. !
" سلمى " : 65 كيلو .. وبأحآول أنقصه أكثر ..
" نجلآآء " : حلو .. تحتآجي دحين دورة في " فن الإتيكيت " .. !
" سلمى " : كيف .. !
" نجلآآء " : مو فن الإتيكيت المتعآرف عليه .. لآآ .. دآ فن خآص بالزوجآت فقط .. خآص جدآ بآ الأنثى ..
يعملك فن الإبتسآم ..
فن الإلتفآتة ..
فن النظرآت السآحرة ..
والطلة الملكية المميزة ..
تكتشفي معه روعة الجآذبية .. وجمآلك الأخآذ ..
عآلم جديد وثآني .. يخلي الشخص يوقف قدآمك محتآر ..
دآ شئ إنتِ مفروض تتعلميه وتتقنيه ..
مآلي يد فيه ..
" سلمى " بإصرآر : إن شآء الله ..

التفتت " نجلآآء " بعينيهآ ..
لترى " أريج " ..
تمسك بجوآلهآ وكأنهآ ستعصرهـ بين يديهآآ ..

مُنذُ أن تزوجت ..
وهي تغير بهآ شئ ..
لكنه لآآ تعلم للأن مآهو .. !

××××××
بيت " خآلد " ..
كآنت " ميسآء " ..
تسترخي على المقعد بالصآلة ..

البيت لآيوجد به أحد ..
فقد ذهب " خآلد " وطفلهم لأهله ..

تشعر بأنهآ أصبحت أكثر ثقة بنفسهآ ..
بعد حديثهآ مع " نجلآآء " ..
وبكل مرة تشعر بأي سلبية ..
تمدهآ " نجلآآء " بطآقة ..

أتقنت البرود مع أهله ..
ورأت أنهم ترآجعوآ ..
فقد أعطتهم شعور ..
بأنهم لن يستيطعوآ أبدآ ..
إنجآح خطتهم ..

أرتسمت إبتسآمة إنتصآر ..
على شفتيهآآ ..
وهي تشعر بأنهآ بمركز القوة ..

××××××

المغرب .. السآعة 7:30 ..
بيت " سعود " ..
غرفة " أريج " ..

كآن هنآك حوآر حآد ..
بينهآ وبين " ريآن " ..

" ريآن " بإنفعآل : مو معقولة كدآ .. هلكتيني وربي .. أرجع ليش ! .. إيش تبغي يَ " أريج " .. فهميني !
" أريج " بعبرآت : مو معقولة كدآ إنت .. من بدآية حيآتنآ بدأت تطفش ! .. تآركني ومسآفر .. من جدك ! .. محسسني إن خلآص الوقت اللي قضيته معي يكفي .. وطفشك .. ومفروض تغير جو عشآن تقدر تجلس معي تآني !
" ريآآن " بعصبية : من جدك إنتِ ! .. سآمعة نفسك ! .. إيش الكلآم الفآضي دآ .. من حآطط الكلآم دآ برأسك إنت ! .. إنت تعرفي من قبل لآ أتزوجك كنت أسآفر مع العيآل .. إيش فرق دحين يَ بنت الحلآل !
" أريج " ودموعهآ تنزل على خديهآ : مآلي دخل .. ترجع يعني ترجع .. مو معقولة كدآ " ريآآن " .. أنآ ..
" ريآآن " يقآطعهآ بعصبية : والله يَ " أريج " لو دقيتي تآني تقولي كلامك الفآضي دآ لآآ عآد تدقي سآمعة .. ورجعة مآني رآجع لين أخلص سفرتي .. عآجبك أهلآ وسهلآ .. مو عآجبك بحريقة فآهمة ..

وأغلق الهآتف ..
وهو يشعر بأن أعصآبه لآتتحمل شئ ..
كم من مرة وهي تشعرهـ بأنه تعجل بالزوآج منهآآ ..
حين يسآفر تلآحقه بكل مكآن ..
لكي تعلم أين هو ..
مآذآ يفعل ..

مآهذآ السجن الذي وقع فيه ..
فعلآ يشعر أنه تسرع ..
وتسرع جدآ ..

في حين أنهآ ..
سقطت على سريرهآ تبكي ..
أيعقل أن شكهآ أصبح وآقع .. !

كآنت " نجلآآء " تمر بقرب غرفتهآ ..
وسمعت صوت بكآء مكتوم ..
فتحركت بسرعة لغرفتهآآ ..
ودخلت لترآهآ على سريرهآ ..

توجهت لهآ ..
وهي تحآول أن تهدئهآ ..
وتفهم منهآآ مالذي حصل ..
لكنهآ تحصل فقط على كلمآت متقطعة ..
" هو .. قفل .. طفش .. معقولة .. بدري .. "

بعد مضي وقت ..
وهدوء " أريج " ..
أستطآعت أن تجلس معهآ ..
لتفهم مالذي حدث .. !
فأخبرتهآ " أريج " كل شئ ..

" أريج " بشهقة : بس وقفل الجوآل بوجهي .. يعني دحين عشآن قلت الصحي سوي كدآ .. أجل بعدين إيش بيسوي ..
" نجلآآء " تشعر بأنهآ ستقتلهآآ : من جدك " أريج " .. دي فكرتك .. يعني لو جلس هنآ وقآبلك 24 سآعة مآبيكون طفش .. يختي الوآحد يطفش لو قآبل التآني طول الوقت .. ويبغى يغير شوية .. دحين على سفرته سويتي له المنآحة دي كلهآآ .. !
" أريج " : إيوة .. ليش مآتفهميني إنتِ .. أنآ صرت مآ أخرج ولآآ أروح أحب بس أجلس معه .. غيرت حيآتي عشآنه .. يجآزيني كدآ .. !
" نجلآآء " : إذآ إنتِ هبلة مو لآزم يصير أهبل زيك .. إنتِ من جد تسمعي نفسك .. الزوآج يَ بنتي مآيعني ترمي حيآتك القديمة بأقرب زبآلة .. بالعكس .. بتجي أوقآت هو يسآفر .. يغيب عنك كم يوم .. بتجلسي تبكي على الأطلآل ! .. مآتخرجي ولآ شئ .. مو معقولة .. كدآ بتكوني تدمري حيآتك وحيآته بدون مآتنتبهي .. بتعطيه سبب صريح يهرب منك ليد وحدة تآنية .. يطلقك .. أي شئ .. بس يخرج من الجحيم اللي حتعيشيه فيه .. أصحي لنفسك يَ " أريج " .. وبلآ الهبل دآ اللي تفكري فيه ..
" أريج " : أنآ كدآ .. وأتوقع منه نفس الشئ ..
" نجلآآء " : مآفي شئ إسمه أنآ كدآ .. إذآ مآبطلتي هبل .. مآبينجبر يعيش معك .. ووقتهآ يحق له من جد يشوف غيرك .. لأنك عآملة له سجن مو زوآج ورآحة ..
الزوآج لآآ يعني أن تنهي حيآتك الأولى .. وتنذري نفسك وشبآبك للزوآج والبيت والأطفآل .. بالعكس لنفسك حق عيشي وأخرجي وأنبسطي ..
مو تحكريهآآ وتقفلي عليهآآ .. وتتوقعي من غيرك نفس الشئ ..
إذآ تبغي الطلآق كملي اللي تسويه ..
إذآ تبغي التغيير فكري عدل وسآعتهآ تعرفي أنآ فين ..

تركتهآ وخرجت ..

××××××

صبآح اليوم الثآني ..
بيت " طلآآل " ..
بالغرفة الرئيسية ..

أشعة الشمس تتسلل بكل هدوء ..
لتنشر الدفء بالغرفة ..

فتحت عينيهآ السودآء ..
بكل كسل ..
وهي تتثآوب وتفرد جسدهآآ ..

نظرت من مكآنهآ للسمآء من خلآآل النآفذة ..
وهي تتأمل بكل هدوء ..
تشعر بأن روحهآ ..
خفيفة ..
وكأنمآ مسحت الهموم عنهآ ..

تشعر بأن هنآك جبل ..
قد إنزآح عن كآهليهآآ ..

أجآلت نظرهآ بالغرفة ..
لترآهـ نآئم على الكرسي ..
بطريقة غير مريحة ..

لِمَ هو نآئم هكذآ .. !
عقدت حآجبيهآ ..
وهي تتحرك لتوقظه ..

" ندى " ببحة بسبب جفآف حلقهآ : " طلآآل " .. " طلآآل " ..
كررت الندآء مرآت ..
لترآهـ يهمهم بكلمآت ..
ثم يفتح عينيه ..

حين وقعت عينيه عليهآ ..
تحرك بسرعة لهآ ..

" طلآآل " : فيكِ شئ .. تحسي بشئ ؟؟
" ندى " : لآ .. إنت فيك شئ ؟؟
" طلآآل " وهو يعود ليسترخي : لآ ..
" ندى " : أجل ليش نآيم هنآ على الكرسي ؟؟ .. مو مريحة النومة ؟؟
" طلآآل " بإبتسآمة نآعسة : يهمك .. !
" ندى " بتلعثم : مو كدآ .. بس .. عشآن .. قصدي ..
" طلآآل " : هههههههههههههه .. بس بس .. كنتِ تعبآنة أمس وحرآتك مرتفعة .. فحآولت أخفضهآ زي مآتشوفي .. " وهو يشير بيدهـ للأشيآء " .. وشلكي نمت بدون مآ أنتبه ..
" ندى " بخجل : شكلي تعبتك أعذرني ..
" طلآآل " أقترب منهآ وعينيه بعينيهآ : تعبك رآحة .. لآ تشيلي هم ..

بقيت الأعين متعلقة ببعض ..
دون أي حركة ..
فقط صوت تنفسهم المهيمن على الغرفة ..

أقترب منهآ بهدوء ..
وأقتطف قبلة نآعمة منهآ ..

ثم توجه للحمآم " أكرمكم الله " ..
وهو سعيـــــــــــــد ..

عينيهآ متسعة لأخرهآآ ..
وإحمرآر ينتشر بوجنتيهآ ..
مالذي فعله .. !

أخرجهآ من صمتهآ ..
ركض " عمر " نآحيتهآآ ..
وهو يضحك ..

" عمر " : مآمآ .. مآمآ .. ثوفي الحرمة دي .. مو رآضية تثيبني .. كلميهآ ..
" ندى " وهي تستقبله بحضنهآ : الحرمة هآ .. عيب بآبآ عيب .. خلآص " روز " روحي ..
" عمر " : يلآ عشآن نفطر .. ثيعآن مرة ..
" ندى " : دحين بس بآبآ يخرج ونفطر .. متى صحيت يَ بطل ؟؟
" عمر " : ممممممـ نث ثآعة .. زي مآتقول ددة ..
" ندى " وهي تدغدغه : ددة هآ .. ددة .. قول جدة .. مو ددة ..
" عمر " وهو يضحك : ددة .. ددة .. ددة ..

مرتكز على البآب ..
ويرى عآئلته الصغيرة ..
كم هو فرح ..
لعل مآحدث بالأمس ..
أتى بنتآئج جيدة ..

توجه لهم ..
وهو يسحب " عمر " من بين يديهآآ ..
ليهمس له بأذنه بكلمآت ..
ثم يخرجوآ لهآ ألسنتهم ..
وينطلق " طلآآل " يركض ..
لتقف هي وتركض خلفهم ..
وتتعآلى ضحكآت " عمر " ..

لحظآت ثمينة ..
فعلآ ثمينة ..

نسيت فيهآ " ندى " كل شئ ..
وأنطلقت بالحيآة من جديد ..

نسي فيهآ " طلآآل " ..
جروحه منهآآ ..
وأقترب أكثر لهآآ ..

وعآش " عمر " لحظآت رآئعة ..
لم يعشهآ قبل ..

××××××

بعد أسبوع ..

عآد " ريآن " من السفر .. لكنه يرفض أي إتصآل مع " أريج " ..
ولآتمل هي من الإتصآل به ..

أحكمت " سلمى " نطآقهآ حول زوجهآ .. وأصبحت لآ تهتم إن ذهب لتلك أو لآ .. فقد أصبحت تعلم بأنهآ هي المسيطرة على قلبه ..
فقد أصبح يشتغل أي ثوآني ليحآدثهآ .. حتى ثوآني دخول زوجته للحمآم " أكرمكم ربي " ..

أصبحت " ميسآء " ترمي بكل كلآم أهل زوجهآ عرض الحآئط .. ولآ تفكر مرتين بكلآمهم .. ليضعف موقفهم ..
وكمآ سمعت هنآك من تقدم لإبنة خآلته .. أصبحت تدعو لهآ بالرحيل ..
لتكتمل حيآتهآ هآنئة ..

لحظآت حلوة عآشتهآ " ندى " مع عآئلتهآ الجديدة ..
أصبحت أكثر قرب منهم ..
مآحدث مع " نجلآآء " ..
فتح عينيهآآ على أمور جديدة ..
تعترف رغم أنه جرحهآآ ..
لكنه فتح عينيهآآ ..
صحيح تعود لهآ الذكريآت ..
وتغرق أوقآت بالمآضي ..
لكنهآ تعود تحآول لتخرج من كل هذهـ الذكريآت ..
وتعيش حآضرهآ من جديد ..

و " طلآآل " يقف بجآنبهآآ ..
يدمجهآ معهم ..
ولآيترك لهآ لحظة تختلي بنفسهآآ ..
بأسبوع فقط أصبحت شخصية أخرى ..
كأنمآ هنآك غشآوة كآنت على عينيهآآ ..
وسقطت ..
لترى الدنيآ بألوآن زآهية ..
غير الأسود والأبيض ..

كم حآولت أن تحآدث أمهآ " نورة " ..
لكنهآ تتهرب من الكلآم معهآآ ..
تعلم أنهآ جرحتهآآ ..
ولكنهآ تريد أن تمسح المآضي ..
وتعيش من جديد ..
بروح جديدة ..

لم يتغير شئ بوضع " شوق " و " عبد العزيز " ..
فقط قآلوآ خلآف وسيحل ..
وينتظر الجميع النهآية .. !

××××××

الليل .. السآعة 10:30 ..
بيت " محمد " ..
بالصآلة ..
" نورة " و " شوق " ..

" نورة " : مآتبغي تقولي ليش سآيبة بيتك وجآية هنآ ؟؟
" شوق " : إيش فيهآ لو جيب بيت أهلي .. ولآ مآتبغوني ؟
" نورة " بنفآذ صبر : بطلي الكلآم الفآضي .. واللف والدورآن .. ليش جآية هنآ لكِ أسبوع ونص دحين ؟؟ في شئ صآير ؟؟
" شوق " : ولآآشئ .. بس مشكلة بسيطة ..
" نورة " : أهرجي يَ بنتي .. مو بأسحب الكلآم منك سحب ..
" شوق " : تضآربنآ على الحكآية التنظيف والطبخ .. مو عآجبه إني مآ أنظف ولآآ أطبخ .. يبغى مني أطبخ وأنظف وكل شئ .. وهو يعرف إني معرف للأشيآء دي ..
" نورة " : وإنتِ مآكنتِ تطبخي ؟؟ ولآآ تنظفي ؟؟
" شوق " : لآ .. كآن يشتري من برآ أغلب الوقت ..
" نورة " تضع يدهآ على رأسهآ : الله أكبر .. وإيش فآيدتك إنتِ ؟؟ تحفة ولآ كنبة زيآدة بالبيت ؟؟ ولآ على رأسك ريشة مآشآء الله ؟؟
" شوق " : مآآمآآ ..
" نورة " : عسى همي إن شآء الله .. وأنآ فرحآنة أحسب بنتي فآتحة بيت .. وربة بيت .. وشآيلة البيت فوق رأسهآآ .. أتريهآ مسودة وجهي عن الرجآل ..
دي حركآت بالله .. إيش المنطق د آيَ بنت ؟؟
عشآن مآتعرفي تقومي تتضآربي معه ؟؟
جزآهـ الله كل خير متحملك الفترة المآضية ..
تقومي تسيبي له البيت وتجي عندي .. يعني إيش ؟؟
بأحميكِ منه ..
أسمعيني عدل .. أنسي الكلآم الفآضي دآ ..
من بكرآ تصحي من صبح ربي ..
وتتحركي معي .. أوريكِ كل شئ ..
من طبيخ ونفيخ .. وتنظيف ..
سآمعتني .. !
" شوق " : يعني هو مآيقدر يجيب لي شغآلة ؟؟
" نورة " : دي اللي بأقوم أقتلهآآ .. " شوق " أصحي لنفسك .. يجيب لك شغآلة ليش ؟؟ .. ورآكِ أطفآل ؟؟ .. ورآكِ شغل مآتقدري ؟؟ ..
أنآ بعمرك كنت إنتِ بيدي وأشتغل .. وأرجع البيت أعمل الغدآء قبل لآآ يجي أبوكِ ..
إنتِ على كم سآعة تنظيف للبيت .. وطبخ ..
جآلسة تتدلعي .. لو مآتعدلتي ..
ترى أنآ بنفسي اللي حأخطب له لو قآل يبغى ..
عآرفة مصيبة بنتي .. عآلة ..
خليكِ بنت سنعة .. ومن بكرآ أوريكِ كل شئ فآهمة .. !
" شوق " بلآ إهتمآم : طيب ..

××××××

ثآني يوم ..
العصر ..
بيت " طلآآل " ..
بالصآلة ..

كآنت " ندى " و " عمر " ..
يلعبوآ ..

دخل " طلآآل " من شغله ..
وهو تعب ..
ليقفز " عمر " إليه ..
يحمله ويدور به ..

تجمعت الدموع بعينيهآآ ..
كم من حركآت بينه وولدهـ ..
تذكرهآ بمن رحلوآ ..

لم تشعر به حين أنزل ولدهـ ..
وحين نآدآهآ ..
إلى حين وضع يديه على كتفهآ ..
لتسقط دمعة وحيدة سريعآ ..

حآولت أن تخبئهآ ..
أقترب منهآ ..

" طلآآل " : إيش بك دحين ندوو ؟؟
" ندى " بإبتسآمة ميتة : مآفي شئ .. أقولهم يجهزوآ الأكل ؟؟
" طلآآل " : تعرفي ندوو .. الوآحد لمآ يشعر بحزن .. يقوم يقرأ قرآن .. تعطيه طآقة إيجآبية ..
{ ألَا بِذْكّرِ اللهِ تطمئنُ القلوبْ } ..
صلآآتك مفروض تهتمي فيهآآ .. النبي عليه السلآم كآن يقول : أرحنآ بهآ يَ بلآل ..
أنتبهي لصلتك بربك ..{ وَ منْ يُعْرِضْ عن ذكري فإنَ لهُ معيشة ضنكَا } ..
شوفي النعم حولك .. وأحمدي ربك .. صح أخذ منك .. بس أعطآكِ ..
مو توقفي حيآتك بعدهم ..لو كلنآ سوينآ زيك .. مآكآن أحد عآش ..
" ندى " بعبرة : دول أهلي .. تعرفي إيش يعني أهل ..
" طلآآل " : إيوة أعرف .. وأحمدي ربك عشتي معهم 20 سنة ..
غيرك مآشآف أهله من صغرهـ .. أنآ أكبر دليل .. بس ربي عوضني بأمي " أم محمد " .. عوضني بدل الأب ..إثنين .. أبوي " سعود " وأبوي " صآلح " ..
مآقلت ليش يَ ربي أخدت أهلي .. الدنيآ مآتوقف يَ " ندى " ..
خرجي اللي بقلبك .. تكلمي .. أنآ كلي أسمعك .. لآتكتمي .. بتتعبي نفسك زيآدة .. أبكي .. أطلقي العنآن لدموعك .. حآولي .. كثرة كتمآنك تتعبك .. حترجعك لحآلتك قبل ..

تركهآ وتوجه للغرفة ..
وهي تنظر إلى ظهرهـ ..
كم تشعر بمشآعر جديدة على قلبهآآ ..
وكم هي ممتنة له ..

××××××

بيت " عبد الله " ..
وبطلب من إبنته ..
تمت الملكة ..
دون أي شئ يذكر ..

فقد أتى الشيخ ..
وكتب كتآبهم ..
وذهب ..

لم تتزين ..
وضعت قليل من المرطب ..
وبعض الكحل ..
و فستآن بسيط ..

تشعر كأنهآ تقآد لموتهآ ..
كم هي مرعوبة ..
وخآئفة ..
كقط صغير بالمطر ..

لكنهآ ترفع رأسهآ عآليآ ..
وتخفي كل مشآعرهآ ..
ورآء عينين أكستهم الجد ..

دخلت لمن أصبح " زوجهآ " .. !
نظآرآت طبية تحيط عينيه الصغيرة العسلية ..
وشعر بني فآتح نآعم ..
وجهه أقرب للمثلث ..
أنفه وآقف ..
وفمه خطٌ رفيع ..
ولونه أسمر ..

قيمهآ من خلف نظآرته ..
وكم أعجبه مآ رأى ..
تستطيع رؤية الإعجآب بعينيه ..

ولآشعوريآ ..
أعطآهآ هذآ الأمر ..
شعور رآئع ..

××××××


أنتهى البآرت ..

" سلمى " وتغيير " سلطآن " .. مالذي سيحدث ؟؟
" أريج " و " ريآن " هل هو الفرآق ؟؟
" شوق " و " عبد العزيز " مالنهآية ؟؟
" ندى " وإنطلآقهآ بالحيآة .. ومشآعرهآ الجديدة ؟؟
" طلآآل " وتقربه لهآ ؟؟
" ميسآء " و " خآلد " ؟؟

~~

 
 

 

عرض البوم صور special Lady   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للجه جده, للكاتبة سبيشل ليدي, ليلاس, محمد و نوره, ميدي, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, لك بسر, الفصحى, ابني, بسر, حصريا ليلاس, روايات خليجيه, رواية سأبو لك بسر حصريا, سلمى و سلطان, سأبوح, شوق و عبدالعزيز, ندى و صدمتها, طلاء, قصص سعوديه, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t173779.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ط³ط§ط¨ظˆط­ ظ„ظƒ ط¨ط³ط±.wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 21-10-14 01:28 PM


الساعة الآن 01:49 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال  | شات قلب 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية