لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-11, 01:03 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224989
المشاركات: 2
الجنس أنثى
معدل التقييم: خارج التغطية عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
خارج التغطية غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


مرحبا من جديد
اول شي
اشكرج
من اعماق اعماقي على هالجزء الابداعي

(( يا اعضاء وين تفاعلكم الصراحة الرواية روعة و هذا توها بالبداية ))

ظهر لنا خبر عن ابو لياج
هذا الانسان مصنوع من شنو
اشلون يرضى زوجته و بنته يشتغلون و هو جالس حضرته
حتى لو كان هاجر الام و مب ساكن معاهم
على الاقل
حسسهم بوجودك يا عديم الظمير
امممم هو سافر بس سفرته لها سبب ؟!
يمكن ؟؟
اما سبب شغل ام لياج كان نابع من قلب حننون صابر مضحي
و كلامها عن زوجها مع ابو جوانا يدل على كراهيتها الى ابو لياج


( لفت و بيدها الصينية و تظن انها راح توصل للباب حست فيه وراها و انفاسه قريبة من خدها
جسوف واقف وراها و راسه مائل على خدها و بهمس : انتي ليش اذا تشوفيني تتوتري بارتباك
حست قلبها يرتفع و ينزل من دقة همسه
تابع نبرته : ليش تتحاشي نظرتي ليش تتهربي من عيني هممم
مشت بسرعة و فتحت الباب و طلعت حست انفاسها بتنقطع حطت يدها على قلبها تهدأ من روعتها )

يييييييه يييه يييييه
لك شو هيدا
شنو سوى هذا
ايوة و الله يقرب وراها بهالشكل
و الاعظم كلامه و بنرته
الصراحة انساان مسيطر
و يتلاعب بفكرها
يبي يعطيها خبر انه فاهم انها تتهرب من عينه و ترتبك بحضوره



( جسوف تسمر مكانه و هو يسمع و هو عارف انهم ما انتبهوا لوجوده
( يعني شنو
تحبه مثلا
و يحبها ؟؟!! )
مشى بضيقة و قهر و هو يطلع برى الفندق )

يااااااس
انقهر و موت يا عديم الاحساس اشلون تروعها بهالشكل
يا عيني يا عيني ما قدر يتحمل كان راح يطلع من الفندق



( جسوف و نظره الى الامام : تعالي وراي )
هذا اي رهبة اللي يجيبها بالقلب
بتعامله و حلوة لما تجاهلته
بس لما طلبها تودي له القهوة كان تصرف ربيييييعي
المسكينة حتى القهوة انكبت على صحنها


موقفها معاه
رههههيب ابداااع فظييع بشكل لا يصدق
وين عقله وين شعوره
و يا زعم ما يعرف اسمها
يا مجرم يا خطير
كلامها له عين الصواب و عين العقل
يستاهل
حركته بعد كلامها يوتر يضرب الاعصاب
انسان صعب ينفهم و لو كان واضح
كان كلامه غريب
احس كان مبالغة منه لما سألها عن نادر و تأخرها بالطلبات بهالشكل
حاظن البنت و لاصقنها فيه
باقي شوي و يكتم نفسها
المبالغة بتصرفه صعب تفسيره بالجزء الثاني نحتاج اكثر
و شده لها بين كل كلمة هذا وش شعوره لما يستملكها بهالطريقة
امووووماا تهديده صرقع عقليي
حسسنا انه مو اخلاق بالمرة بس في جزء غامض يحتاج تفسير
حنيته بعد اعترافها و سقوطها ما بررت سوء معاملته و شدته


(ظلت تسجل الطلبات و هي مو واعية و تفكر باللي صار و تدعي عليه بقلبها بسبب اللي سواه فيها (

تفكيرها فيه و تشكيل هالافكار عنه
اظن ايضا نحتاج اكثر علشان نعرف حقيقة هالوسيم ابوو اسم حلوو

هروبها من الجلسات الى الحديقة يمكن حاولت تهدا نفسها بعد نوبة الاحتظان و الشدة و التهديد


مكتوب فيها جملة وحدة
( تزعلين مني عادي بس تتطولين على طاولة فيها شباب و تضحكين معاهم ما ارضى )

هالجملة جااابت التعذيب
تعذييب روعة
تزعل منه بسبب حركته بلمسها
و ما يرضى عليها تضحك مع الزباين
اللي اصلا ما كانت حقيقة تفكيره هالوسيم


روعة استمتعنا بهالجزء
او خل اقول استمتعت بما ان الاعضاء ماكو تفاعل
احداث ابداعية
ابداع استمري فيه
في غموض يحرك العقل
و ابداع و اكشن يحرك القلب
ابداع و موازنة
تميزتي
طرحتي شي مميز اعتقد راح يستمر
بانتظارج
مع دعواتي بالتوفيق

همسة الى الاعضاء :
شاركونا الرواية و استمتعوا بالاحداث
و اكتشفوا معانا الشخصيات و حقيقتها

عدد المشاهدات عالي مقابل عدد الردود الضئيل
ضربني بالاستغراب
المشاهدات العزيزات خلوا لكم طبعة مع الاخت هذيان صمت
علشان ما تتوقف
دام انتو تقرون ليش ما تردون
يعني تستمتعوا بالقراءة و تتركوا الرد
مو عدلة
خصوصا ان استمرار الرواية و استكمالها مرتبط بتفاعلكم

 
 

 

عرض البوم صور خارج التغطية   رد مع اقتباس
قديم 19-12-11, 09:25 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

السلام عليكم

اختي خارج التغطية اشكر حضورج

تعقيبج على الجزء نابع من شدة ملاحظتج اثناء القراءة

اهنيج على مثل هذي المتابعة

و هذا اللي تحتاجه كل كاتبة

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة ♫ معزوفة حنين ♫ ; 28-12-11 الساعة 01:25 AM سبب آخر: !
عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 28-12-11, 01:19 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث


لياج بعد ما وصلت الطيار لطاولة زوجته و شكرها اخذت طلبه
و هي تمشي بين الطاولات طاحت عينها على طاولة جسوف جالس
بعدت نظرها عنه و اتجاهلت نظراته
وصلت المطبخ
لياج : راسيل واحد قهوة
راسيل و هي تاخذ الورقة : انتي وينج تأخرتي
لياج : ويني اقوم بشغلي
راسيل : تأخرتي و ما رجعت بعد طلب الاستاذ الاول و لما وصلتي له القهوة ما رجعتي بالمرة و بعدين ليش يطلبج بالاسم ؟
لياج تجلس و باعتيادية : عادي بس سألني عن سني و سبب شغلي
راسيل : و انتي وش قلتي له ؟
لياج : و لا شي قلت له اشتغل لفترة مؤقتة على اساس الدراسة
راسيل : اها و انا اقول ليش طالبج
لياج و هي توقف : عطيني الطلب الشخص ينتظر

و بعد ما اخذت طلب الطيار وصلته له
و هي راجعة تمشي
: لو سمحتي
لياج لفت و انقهرت و ما قدرت تتطنشه خصوصا ان الطاولات مليانه
مو معقول تتطنشه وسط الناس
مشت بهدوء لطاولته و نظرها على الطاولة
جسوف بابتسامة : ما راح تقولي وش اطلب
لياج بدون ما تتطالعه : اذا في اي طلب يا ليت تتفضل عندي شغل و مو فاضية
جسوف بنظرة تأمل و بدون شعور : في طلبات
لياج رفعت الدفتر الصغير و هي ماسكة القلم
لياج : اللي هي
جسوف بابتسامة مثيرة : هدي و انتي تكلميني
لياج رفعت راسها له بقهر ظهر على ملامحها
جسوف قبل ما تتكلم : زعلتي مني ؟
لياج يقهر و عصبية : ما اعتقد في طلب و يا ليت عمره ما يكون
و راحت
جسوف ابتسم على ردها و هو يتذكر اللي صار بغرفته

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.

لياج دخلت المطبخ بهدوء عكس اللي تحس فيه
نادر وقف لما شافها جاية و راج جنبها
نادر : وينج ما شفتج طول الوقت
لياج بابتسامة : حتى انا ما شفتك
نادر يدقق بملامحها : لياج اشفيج تعبانة
لياج : ما فيني شي
نادر بشك : لياج تخبين علي شنو فيج احد ضايقج و زعلج
لياج رجعت يدها وراها و استندت على الجدار و نزلت عينها
نادر تقرب و هو يرفع غرتها عن بحنية : اشفيج حبيبتي في شي
لياج بضيق هزت راسها بالنفي
نادر بصوت حنون : يا عمري تخبين علي اشفيج مضايقة من شنو قولي لي اشوف
لياج رفعت راسها و ناظرت امها و ناظرته بضيق
نادر بحنية و كأنه فهم : رجعنا لحال ابوج و امج ما قلنا خلاص و مرتاحين
لياج بضيق : بس تركنا نادر راح و تركنا
نادر : يا عمري هو مو توه تاركنكم من زمان هو ببيت و انتوا بيت هي جات على سفرته المهم انتوا مرتاحين و ما عليكم خلاف صح
لياج هزت راسها بالايجاب
نادر : يلاا عادي اضحكي خلي الدنيا تضحك
لياج ابتسمت بس بضيق
نادر : يعني انج ضحكتي الحين
لياج بابتسامة صغيرة : بعد زين
نادر بضحكة : ههههههه اي هذي لياج اختي
لياج : احلف عاد و بعدين تعال ابي اسولف معاك بموضوع
نادر باهتمام : قولي شنو تبين آمري و تدللي
راسيل و هي ماسكة الصينية : يلا يا اخوااان ممكن تأجلون الاجتماع نادر الطلب للحديقة رقم الطاولة 000
نادر و هو ياخذ الصينية و يطالع لياج : راح تقولي لي بعدين طيب
راحت راسيل
لياج مبتسمة : راح نتكلم اذا رجعنا للبيت
نادر : لا الحين اكمل و ارجع
لياج : لا بالبيت اذا رجعنا احسن
نادر : اوكي و امرنا لله
رجعت راسيل
راسيل و بيدها الصينية : غرفة رقم 000
لياج : اوك
و طلعت عدت الدرج و راحت للغرف
دخلت الغرفة وصلت الطلب و طلعت
و هي تمشي بالممر
شافت جسوف يمشي بالممر باتجاهها
تجاهلته و هي تمشي
جسوف و هو مبتسم مشى ناحيتها و وقف قدامها و منع طريقها
لياج بدون ما تناظره راحت للجهة الثانية بتمشي
جسوف تحرك و منع طريقها
لياج طالعته بقهر و هي ترفع غرتها
لياج بعصبية و لكن بارتباك : انت و بعدين معاك تفكر بتشتري الناس بفلوسك بعد عن طريقي افضل
جسوف بابتسامة مثيرة و همس يوتر : و اذا ما بعدت وش بتسوي
لياج انقهرت و ما عرفت ترد
بعدت بتمر من الجهة الثانية
تحرك جسوف و منع طريقها و يديه بجيوبه
بدأت اعصابها تتلف
لياج طالعته بقهر
جسوف بهدوء : سكري زر القميص
كانت فاتحة الزر الاول و الثاني فقط
لياج بقهر : و انت شكوو فيني رجاءا للمرة الاخيرة اقولك ابتعد عني
جسوف تقرب منها بهدوء و رفع يدينه للقميص و هو يسكر الزر
لياج غمضت عينها بخوف و توتر و ما قدرت تتحرك و هي تحس بأصابعه تسكر الزر
جسوف يناظرها بتأمل و هو قريب منها
جسوف بهمس : افتحي عيونج
ضرب قلبها بقوة من نبرة صوته و قربه و كأن جسمها متجمد
فتحت عينها ببطئ و طاح نظرها على ذقنه
رفعت عينها ببطئ لعينه و هي تلاحظ لمعتها
جسوف يمعن بعينها بنظرة خاصة و بهمس : علشان ما ازعلج طيعي
رمشت و راسها مرفوع له
بعدت عنه و هي حاسة بقلبها يضرب بقوة و شدة مشت للدرج بسرعة و هي ترفع شعرها عن عينها
حست و كأنها بحرارة الصيف على الرغم الجو بارد

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


كمل الدوام و رجعوا للبيت

هي و امها دخلوا البيت و نادر دخل بيته (لان عنده اب و ابوه يشتغل بمكان ثاني )
بيت نادر بجانب بيت ام لياج
لياج و امها دخلوا البيت اخذوا شاور و صلوا
و بعد ما جاهم نادر تكلمت معاه لياج انها تبي تغير الفندق و تشتغل مكان ثاني رفض لانه يبيها جنبه و تحت عينه و اقترح عليها تترك الشغل بالمرة رفضت و اصرت اصر اكثر انها ما تغير و إلا تقعد بالبيت إلا انها حاولت انه يكلم المدير يخليها داخل المطبخ و ما تتطلع توصل اقتنع و وعدها يكلمه ...

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


اليوم الثاني

كلم نادر مدير المطبخ و قال راح يرد عليه بخصوصها بس تبدل مع وحدة من البنات تتطلع من المطبخ بدالها على ما يشوف الامر راسيل اقترحت عليها تروح بدالها على ما يكلمهم مدير المطبخ

راسيل اخذت الطلب من لياج و طلعت و هي تصعد الدرج نزل احد الاشخاص لما تعدته طالعها مستغرب من وجودها صعد الدرجة مرة ثانية بوقت نزل جسوف و اتجه للمطبخ

لياج واقفة و بيدها قلم و قدامها دفتر صغير و جنبها الهاتف بلبسها المعتاد و فاتحة ازرارين من القميص و ثانية اكمام القميص قليل
رن هاتف المطبخ
و دخل جسوف
لياج : مطبخ الفندق اتفضل
الشخص : احمم اختي بغيت توصيل للغرفة رقم 000 واحد قهوة و اللي يعافيج
لياج انتبهت لوجود جسوف واقف و نزلت نظرها متجاهلتنه و هي مرتبكة
لياج : اي خدمة ثانية
وقفوا جميع المتواجدين اشر لهم جسوف يكملون شغلهم و كلم ابو جوانا
الشخص : احمم بس توصله لي الموظفة راسيل
لياج استغربت و بين على ملامحها : ان شاء الله
و سكرت الخط
و جسوف يطالعها و لاحظ تغيرها و ابو جوانا واقف جنبه يرد على كلامه
و لياج تقوم بشغلها و هي تعطي الزملاء الطلبات يوصلونها حسب الرقم
دخلت راسيل بالصينية و اتجهت لجهة لياج
لياج ابتسمت و اخذت الصينية منها
و لفت لجهتها الثانية اخذت الصينية من احد الزملاء
و مدته لـ راسيل : اتفضلي غرفة رقم 000
جسوف ابتسم بسبب ابتسامة لياج
راسيل بهمس : الاستاذ ليش هنا
لياج و عينها على الدفتر تشوف الطلبات و بهمس : ما ادري يتكلم مع ابو جوانا
راسيل تتطالع الصينية : بيفوتني كلام الاستاذ ابي اسمع
لياج راسها و بالخطا طالعت عين جسوف اللي يطالعها بين كل دقيقة
لياج بهمس : على فكرة صاحب الغرفة طلبج بالاسم
راسيل باستغراب : بالاسم من هذا
لياج تبتسم : و انا شدراني روحي يلا
راسيل : ان كان واحد مليغ اوريه و لا افرشه بالارض
لياج بابتسامة و ضحكة : احلفي طويلة العمر يا نصابة من هذا
ابتسم جسوف اكثر و هو يلاحظ ابتسامة لياج
راسيل : ما ادري بس اروح و ارجع ازف لج الخبر
و راحت
جسوف كمل كلامه مع ابو جوانا و راح
لياج ارتاحت من طلعته
ابو جوانا : يا جماعة
الجميع التفتوا
ابو جوانا : الاستاذ جسوف راح يجونه باجر ضيوف شغل من برى ما اوصيكم تبيضون الوجه بكل شي
الجميع : ان شاء الله , ما راح نقصر
ابو جوانا : باجر الصبح من بداية الدوام راح نقرر نوعية الاطباق اللي راح نقدمها و نتفق على المضيفين و المستقبلين بعد كلام مدير المطبخ
رن هاتف المطبخ و بدون ما تتطالع رقم الغرفة المتصلة
لياج بصوت ناعم : مطبخ الفندق اتفضل
جسوف ببحة : السلام عليكم
لياج ما عرفت الصوت و بعفوية : ثواني اخوي
و لفت على طارق
لياج بهمس : طارق طلب بالحديقة رقم الطاولة 000
ابتسم جسوف عليها
لياج : تفضل اخوي اي خدمة
جسوف : عصيرعلى ذوقج
استغربت لياج و ببحة : عفوا اخوي حدد الطلب
جسوف : طلبي انتي تعالي لي غرفتي
خافت لياج من الشخص و فكرت تسكر الخط
جسوف ببحة رجولية و بهدوء : لياج انا جسوف تعالي غرفتي الحين
لياج بارتباك و قهر من حركاته و بسبب اللي جنبها : مع السلامة
و سكرت الخط و لفت على اللي وراها : واحد عصير ليمون
مزون و هي تعطي الطلبات للياج : لياج بسرعة هالطلبات
لياج بابتسامة : تآمرين
و لفت اخذت الصينية و لفت لمزون و مررت الصينية و قالت : مزون اخذيه لغرفة رقم 000 و ارجعي لطلباتج جاهزة
مزون : ان شاء الله
و راحت مزون


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


راسيل باللبس الموحد و شعرها لحد كتفها اسود رغم انها مو بيضة لدرجة إلا محليها شعرها الاسود
فتحت الباب بعد ما قال لها تتفضل
دخلت بالطلب و كان عاطيها ظهره لف و طالعها
طالعته و بدات ملامحها تتغير و حست بالقهر إلا انها مسكت اعصابها
و نزلت الطلب
الشخص تقرب منها و بقهر : انتي اشلون موظفة هنا وش هالتصرف
راسيل بقهر اكثر : انا مب سامعة شورك حتى تآمرني و لا تفكر اني خايفة منك
الشخص بقهر من كلامها و طريقتها : بفندق و بالمطبخ انتي اشلون تتصرفي من كيفج بدون ما ...
راسيل بقهر و قوة قاطعته : ما لك دخل فيني اشتغل وين ما احب و متى ما احب
الشخص : انتي ناسية اني زوجج و لا شنو
راسيل : صارت الملكة و ظنيتك انسان إلا ان خاب ظني و طلعت بدون قلب
الشخص : راسيل لا توصلينها لسكة مسدودة خلينا نتفاهم
راسيل : ما في شي نتفاهم عليه اوكي و خلني بحالي و انتظر ورقتي و عدت هالكلام الف مرة و ما طعت نفذ طلبي بسرعة قبل ما اطر ارفع قضية
و لفت عنه و طلعت


مزون دخلت بالصينية

جسوف رفع راسه و شاف مزون ابتسم عكس اللي بداخله
مزون نزلت الطلب و طالعته باحترام : اي خدمة ثانية استاذ
جسوف مبتسم : الطلب لي احمم بس مو طلب عصير ليمون و الله طلبت قهوة
مزون بحرج : عفوا استاذ اعذرنا صار خطأ دون قصد
و نزلت شالت الكوب
جسوف بابتسامة : حصل خير
مزون بحرج : عفوا دقايق و الطلب يوصل
و طلعت بحرج

لياج بالمطبخ

دخلت مزون و بيدها الصينية : لياج يقول الاستاذ هذا مو طلبه
لياج طالعت الصينية و قالت : اشلون مو طلبه قال يبي عصير
مزون : قال لي طلبه قهوة انحرجت
لياج بتفكير : طيب اخذي طلباتج اللي قبل و انا ارسل احد ثاني طارق مع مزون الطلب كبير
طارق : طيب يلاا مزون قدامي
رن هاتف المطبخ
لياج : تفضل مطبخ الفندق
جسوف : ليش ما ارسلتي طلبي
لياج بقهر و همس : لو سمحت اتركني بحالي ارسلت الطلب و رجعته
جسوف بهمس صادق : و هذا مو طلبي انتي تعالي هاتيه
لياج : لا تفكر انك بتغصبني ......
جسوف قاطعها : انتي تعرفين انج راح تجين بالنهاية فتعالي قبل ما انزل اجيبج معاي
لياج سكرت الخط بتوتر و خوف و طالعت قدامها
راسيل دخلت بالصينية بقهر
لياج ابتسمت : شنوو
راسيل بقهر : هذا سرمد
لياج بابتسامة عريضة و فرح : و الله احلفي
راسيل طالعتها بقهر : احلفي انتي تفرحي علشانه هو و الله لو يموت ما رجعت له واحد متخلف يبي كل شي على كيفه
لياج تغيظها : و ليش ما تقولين واحد رجال يحب مرته و يدري انها تحبه
راسيل بقهر : لا تقهريني فيه هالتافه
لياج بصدق و جدية : راسيل لازم تصير مشاكل و مو معقول من اول مشكلة تزعلين و طلقني قعدي معاه تكلموا و حلوها بينكم ما صار لكم مدة من تملكتوا
راسيل : المشكلة ما تنحل إلا بالطلاق ما عدت ابيه بسبب فعايله و هذا انا انتظر خلاصي منه

( مثل ما وضحنا قبل راسيل عمرها 18 بعد تخرجها من الثانوي رفضت انها تسجل بالجامعة اولا لانها ما تحب الدراسة و ثانيا بسبب حالتهم المادية ابوها متوفي عايشة مع امها .. تقدم لها سرمد و وافقت و تمت الملكة قبل شهرين حاول سرمد معاها انها تكمل الدراسة إلا انها رفضت حاول اكثر و اصر علشان مصلحتها اقتنعت و وافقت لولا اللي صار بينهم من مدة و طلبت الانفصال تركها كم يوم ترتاح و تهدأ إلا انها راحت تشتغل و طنشته .. راسيل انسانة جريئة و دائما واثقة من نفسها و تحاول تتبع القوة علشان تقدر تمشي امورها و هي تسكن مع امها بمثل منطقة لياج ..
اما سرمد عمره 27 بينهم 9 سنوات موظف و حالته المادية ممتازة شافها بمنطقتها بعد ما كان يوزع الصدقات على الفقراء لفتت انتباهه و اعجبته و تقدم لها .. ابوه يشتغل خارج البلاد لفترة و راح يرجع اما اما هو عايش مع امه و بينهم مشاكل علشان جذي قعد بفندق ..

لياج استغربت انه ما رجع يتصل بعد ما سكرت الخط بوجهه و طنشت طلبه
خافت من تصرفاته و خافت انه يجي مثل ما قال
ظلت متوترة طول الوقت و لما عدى الوقت و ما شافت منه شي ارتاحت
سرمد راح لـ راسيل البيت يبي يتفاهم معاها إلا انها رفضت و ما قابلته

ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


اليوم الثاني


في المطبخ

مدير المطبخ و بيده الورقة اللي فيها الاطباق اللي راح تقدم للضيوف : ما شاء الله الله يعطيكم العافية
ابو جوانا : اذا تحتاج اللست الى اي تعديل راح نغيرها
مدير المطبخ : لا ما تحتاج تعديل راح نمشي عليها
بس محتاج الشباب و البنات يجون بالمقدمة و البقية يقومون بشغلهم
البقية مكلوا شغلهم
الشباب و البنات تقدموا و على جنبهم ابو جوانا و قدامهم المدير
المدير و بيده الملف و يطالع فيه : راح اقسمكم ثلاث مجموعات و طبعا هالتقسيم لهذي الفترة يعني فترة وجود الضيوف بالفندق و للحين ما ندري كم المدة
المجموعة الاولى راح تتم بالمطبخ للمساعدة و هي اقل مجموعة
المجموعة الثانية راح تستقبل الضيوف اليوم و توصلهم لاي قسم يبونه و يسألون عنه و هي ايضا قليلة
المجموعة الثالثة راح تقدم الطلبات للضيوف و بوقت محدد
رجاءا شباب و بنات التزموا بالتقسيم و بيضوا وجهنا قدام الضيوف
قبل ما اقسمكم اللي راح يرد على الهاتف هو ابو جوانا
المجموعة الاولى : ( عدد بعض اسماء قليلة بما فيهم نادر , جميلة )
المجموعة الثانية : ( عدد بعض اسماء قليلة بما فيهم راسيل )
المجموعة الثانية : (اللي بقى منهم بما فيهم لياج , طارق , مزون ) و هذي المجموعة ايضا تشمل طلبات كامل الفندق بسبب عددهم الكبير
و بعد ما راح المدير تضايقت لياج و راسيل
راسيل : وش هالتقسيم الفاشل خلاني بالاستقبال
طارق : هههههههه و انتي ليش معترضة
نادر بضحكة : ههههههههههه اووما راح يحصلون استقبال شي ما في منه
لياج و طارق و مزون : ههههههههههههه
راسيل بضحكة : ههه انتوا ههه ما تجوزون عني بالله عليكم هههه انا استقبل و الله ما يصلح
نادر : بس هاا تركي استقبليهم بابتسامة مو تناظرينهم و انتي خاطرج تكفخينهم على الاقل سوي برووفوا
مزون : عددنا المجموعة الثالث كبير
طارق : الحين اشلون يدمج اللي يوصل طلبات الضيوف هو نفسه للبقية
نادر : اي و الله المفروض تنقسم قسمين و الذكي لان الضيوف كثير لازم في مجموعة مخصصة لهم منفصلة
طارق : امرنا لله
لياج اكتفت بالسكوت إلا انها منقهرة


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


تقدم استقبال الضيوف بالفندق
استقبلهم جسوف و حددوا غرفهم يرتاحون و بعدها ينزلون الى الاجتماع

و بعد فترة
جميلة : هذا لغرفة رقم 000
لياج بضيق : هذا الطلب ضمن الضيوف
جميلة و هي تتطالع الورقة : لا مو للضيوف للعامة ( و بضحكة ) الضيوف يرتاحون
مشت لياج و مزون
لياج لغرفة بجناح
و مزون لغرفة بجناح ثاني


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


لياج تمشي بالممر للغرفة
ضربت الباب دخلت نزلت الطلب و طلعت
مشت بالممر بترجع المطبخ
جسوف فتح باب غرفته
شافته اخترعت و لفت تمشي
كان لابس جينز ازرق مع قميص ابيض
جسوف تحرك من مكانه و ترك باب غرفته مفتوح و راح لجهتها سحب يدها و مشاها معاه
حاولت تسحب يدها إلا انه اقوى
و هو ماسك يدها دخل الغرفة سكر الباب
ابتعدت عنه بسرعة وبخوف
لياج بقهر : بعد بطلع
جسوف يتقدم لها كم خطوة : مو الحين
لياج بلعقت ريقها بخوف و ببحة متغيرة : اقولك بعد بطلع انت ما تفهم
جسوف تقدم لها اكثر
طاحت الصينية
تقدم بسبب خوفها صار ظهرها لاصق بالجدار
تقدم و لصق فيها
خلى يدينه على الجدار
انفاسه تضرب بوجهها اللي منزلتنه بخوف
الخوف تملكها و هو قبالها و قريب منها يدينها على الجدار بخوف و وجهها لجهة ثانية ما تتطالع وجهه
لياج بضعف و صوت ناعم : بعد الله يخليك اتركني بحالي بعد عني
جسوف يطالعها و يتأمل بملامحها من قرب و عطرها دخل حواسه
جسوف بهمس : ليش ما طعتي
حست بتعب و قلبها يضرب بقوة
انفاسه محاصرتنها
عطره ملى انفها
و ازرار قميصه مفتوح منها ثلاثة و يبان نحره و جزء من صدره
لياج بخوف اكبر و ضعف : بعد اترررررررررركني
و تحركت
إلا مسك يدينها من المعصم
رجعها للجدار
و حصرها بيدنه على الجدار
جسوف ببحة توتر : مو قلت تجين ليش تطنشين كنت راح اتساهل معاج إلا انج استفزيتيني
لفت وجهها له بضعف و عينها تنذر بالدموع
لياج بنظرة و همس خايف : ارتكني وش تبي مني ليش معترض لي دايم
جسوف بهمس يخوف : مو قلت لج لا تفتحين زر القميص
لياج مغمضة بقوك : ابعد عننييي
جسوف بنظرة خاصة : اقولج تعالي ابيج بغرقتي ترسلين لي عصير ليمون
لياج رفعت راسها له و حطت عينها بعينه
لياج بتقطيع : انـ ـت طلبـ ت ع عصـيـ رـر
جسوف يلاحظ ارتباك صوتها و رجفتها
جسوف بصوت مليان احساس : ليش تبين تتخبين عني و تبين تظلين داخل و ما ترسلين كل هذا علشان ما تشوفيني
لياج عينها بعينه و ما تدري ليش متجمدة
جسوف مركز على عينها و بهمس : هممم ليش تظنين راح اوافق
لياج دموعها نزلت
و بدات ترتبك اكثر و خوفها يزيد
لياج بصوت متغير و ضعف مرير : ارتكني بحالي الله يخليك لا تلمسني بعد
جسوف مبتسم بابتسامة مثيرة
همس بصوت رجولي : ما على لسانج غير اتركج بحالج بس انا ما ابي اتركج
بعدت راسها بخوف
و انتفضت من همسه و نبرة صوته
تحركت و هي تبعده بتهرب
رخى جسمه لما رأف بحالها ابتعدت و طلعت من غرفته

دخلت دورة المياه بقهر و بكاء تمت تصيح على حالها بقهر
و تدعي بقلبها عليه و تفكر وسط دموعها
اشلون يقرب منها بهالشكل
اشلون يعاملها بهالطريقة
ما تقدر تستحمل
اكثر تعدى الحدود و لازم تترك المكان لازم تبعد عنه
الله ياخذه الله ياخذ حقها الله لا يوفقه


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


مدير المطبخ بعد وصول الضيوف
لقى عددهم فوق التوقعات خصوصا ان بعضهم جابوا معاهم زوجاتهم و اولادهم
لانهم راح يقيمون لفترة محدودة
فأرسل راسيل تنضم للمجموعة الثالثة علشان تغطي العدد
و خلا البعض فترة صباحية و مسائية
اللي يكون صباحي للضيوف يكون مسائي للعامة
و العكس


و بعد فترة

نزلوا الضيوف و بدأ الاجتماع
دخل طارق المطبخ و اعطى زميلة الصينية
و طالع مزون تسولف مع احد الشباب
نادر دخل المطبخ و بيده بعض الاغراض من المخزن
نادر اعطى الاغراض ام لياج و رجع لطارق
نادر بتلميح : يا اخي شيل عيونك بتنظر البنت
طارق طالعه بقهر : ابي افهم هي ليش تسوي جذي
نادر : اوما انت ما عندك سالفة تبي البنت تسولف بس معاك يعني يا اخي انا بعد تسولف معي كل الموجودين اخوان عاادي
طارق بغيرة : لا مو كلهم انت مثل اخوها و انا عارفك
نادر بابتسامة : و الغير
طارق : انت اشفيك تبي تجلطني
مزون تقربت و بيدها صينية
مزون بنعومة : بعدووا خلوني امر
طارق : وين ؟
مزون : مو شايف بيدي صينية
نادر ابتسم ابتسامة عريضة
طارق : انتي احمم وش كنتي تسولفين عنه مع ذاك ؟
مزون لفت بعفوية و طالعته و حاجبها معقود
مزون : من ؟! وش تقصد ؟
نادر طالع طارق و هو مبتسم
طارق بقهر : اقصد من يعني اللي كنتي معاه
مزون حاولت تهدأ : انت شفيك تكلمني بهالطريقة
نادر ابتسم على اكثر عليهم
طارق اخذ الصينية من يدها و اعطاها نادر
طارق : نادر و الله يعافيك ارسلها مع احد غير
مزون طالعته باستغراب
طارق مسك يد مزون و هي مستغربة
و مشا و طلع من الباب الخارجي للمطبخ و لف للجدار و طالعها
مزون سحبت يدها : انت شفيك وش تسوي من سمح لك تمسكني
طارق تقدم خطوة منها و تخصر
و حط عينه بعينها
طارق بهمس : اشفيني ؟ اغار عليج ؟ ليش اغار عليج ؟ لاني احبج
و لا بتسأليني ليش احبج
مزون ظلت تتطالع عينه بسكوت و ابتعدت و دخلت المطبخ بحرج و خجل واضح
طالعت نادر
مزون بهدوء : نادر وين الطلب ؟
نادر بابتسامة : ارسلته
دخل طارق
مزون بدون ما تتطالع طارق
مزون بهدوء : عطني اي طلب
نادر مرر لها صينية : اتفضلي غرفة رقم 000
مزون اخذته و راحت
طارق طالع نادر
نادر مبتسم : شنوو هذا شغلها
طارق اخذ طلب ثاني و طلع مقهور

( طارق عمره 22 كمل دراسة 3 سنوات بالجامعة و وقف فترة راح يشتغل فيها و بعدها راح يكمل السنة الرابعة , من اول مرة جات فيها مزون و هو معجب فيها و ما بين لها
اما مزون عمرها 17
ابوها معاها بالفندق إلا انه بقسم المغسلة ( قسم تغسيل و كوي الملابس ) بالبداية رفض ابوها تشتغل إلا انها قنتعته خصوصا انها راح تتم بالبيت بروحها لان امها مطلقة و متزوجة و راح تساعده على الاقل بمصروفها وافق ابوها باصرارها الملح و ما كلم ابو جوانا و وصاه عليها بسبب خوفه عليها .. ابوها عليه قرض و ديون و يحاول يسدد ديونه و وعدها اول ما تكمل ديونه خلال هالسنة راح يخليها تسجل بالجامعة ..


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


دخلت راسيل المطبخ

راسيل باتسامة : مرااحب
نادر بابتسامة : مرااحب اكثر
راسيل بضحكة : احلف عااد
نادر :هههههههههه اتفضلي للحديقة رقم الطاولة 000
راسيل : اوكك و طلعت

راحت للحديقة و عرفت اللي على الطاولة
تقربت بهدوء نزلت الطلب
سرمد : خلينا نتفاهم فوق
راسيل طالعته بهدوء : ما في شي نتفاهم عليه
سرمد بقهر إلا ان بهدوء : تراج مصختيها و بقوة تظنين الامر امرج
راسيل ارتبكت من حدة صوته و ما بينت : مشغولة و ما عندي وقت
سرمد بذكاء : انتي موظفة و انا ابي طلب بغرفتي
وقف اخذ جواله و نظارته
سرمد : الحقيني بطلبي
و لف يمشي
راسيل انقهرت و هي تشيل الطلب و تمشي وراه
دخل الطابق الاول و هو يمشي بهدوء و هي وراه
مشى بالممر
راسيل شافت لياج تمشي باتجاهم في مثل الممر
لياج شافت راسيل ورى سرمد ابتسمت و هي تعدي طريقها
سرمد فتح الباب و دخلوا
نزلت الطلب على الطاولة و هو جنبها طالعها
سرمد بقهر و حدة : اذا كنت ساكت لج فهذا من صبري و مراعي صغر سنج فلا تزودينها قبل ما ينفذ صبري
راسيل داخلها يتحرك من حدته إلا انها تصنعت الهدوء
راسيل : اظن ان طلبي واضح و ما هو صعب
سرمد ظل يطالعها بتركز و عينه تلمع
و راسيل تتطالعه
راسيل : قبل ما ينفذ صبرك ؟ ان شاء الله وش بتسوي فيني ؟
سرمد إلا الآن يطالعها بتركيز
راسيل بهدوء : هذي امك ما تبيها معاك امك ما تبيني اقعد معاها لو ساعة امك مطنشنها و تصرخ عليها و تعاملها بطريقة نازلة .. اذا هذي امك سويت معاها جذي انا وش بتسوي فيني .. امك اللي لها الفضل عليك تقابلها بهالطريقة انا يا الغريبة وش بتسوي معاي اللي ما فيه خير لامه و اهله ما فيه خير لزوجته
سرمد بهدوء : الله القاضي بينا يا بنت الناس و دامج متخلية مرة تراني متخلي الف ابشري بطلبج
راسيل طلعت من الغرفة و هي تفكر بكلامه و طريقته

لياج و هي تمشي بتوصل الطلب و فكرها مشغول
بتكلم نادر تترك الشغل و تفتك منه و من حركاته
و هي تمشي بالطابق الاول
انفتح باب غرفة الاجتماعات
و طلع جسوف مع الضيوف
طاح نظرها عليه
انقهرت من نظرته و ابتسامته و كملت طريقها وصلت الطلب
و رجعت للمطبخ
دخلت و شافت راسيل سرحانه
لياج : راسيل اشفيج ؟
راسيل طالعتها بضيق : ما فيني شي
لياج : رحتي مع سرمد صار شي ؟
راسيل بصوت هادي : ما صار شي و اخيرا اتفقنا على الانفصال
لياج بتأثر : راح تنفصلون
راسيل : هذا الحل
لياج : عيل اشفيج كأنج متغيرة
راسيل بضيق يبين على صوتها و ملامحها : عادي ما فيني شي قلت لج هذا طلبي و انتظره
و طالعتها و حاولت تغير الكلام
راسيل بابتسامة : انتي اشفيج عيونج ذابلة و كأنج صحتي
لياج : ما فيني شي ( و تمسح عينها ) هاليومين عيني تألمني و دائما تدمع
راسيل : روحي الطبيب و بعدين انتي ابي افهم ليش مستعملة عطر رجالي
لياج باستغراب : انا ؟
راسيل : عيل انا اي من جيتي جنبي لاحظت ( و بضحكة ) ليكون متعطرة بعطر نادر
لياج بابتسامة : بعدي زين
راسيل : ههههههههه
نادر : راسيل رااسيل
لفت راسيل : هلاا
نادر : تعالي انتي و لياج في طلبات
قاموا الثنتين
و لياج تفكر بقهر و تحس بالكراهية زيادة
الله ياخذك الله ياخذك يا التافه يا عديم الاحساس
ربي يروايني فيك يوم لدرجة عطرك بملابسي
الله ينتقم منك ياللي ما تخاف الله
ما لي قعدة بعد اليوم بهذا المكان


ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.ـ.


طارق يمشي ورى مزون في ممر المطبخ
طارق : انتظري
مزون تمشي بهدوء
طارق تقرب و وقف قدامها
مزون مسكت الصينية بيدها الثنتين و عينها على الارض
مزون بصوت ناعم : وش تبي
طارق و عينه عليها : ليش ما تردي علي
مزون و هي ترتب ياقة قميصها رغم انها مرتبة : وش تبي و خلني امر
طارق استغرب حركتها : ليش مشيتي و ما سمعت منج رد
مزون رفعت راسها له و طالعت بعينه رفعت خصلة من على عينها
و بحدة خفيفة جدا : الحين انت ما تبيني اكلم زملائي و هم انت تكلم زميلاتي
ابتسم طارق بعدم تصديق ( هذا تلميح انها مهمتة فيني )
طارق بابتسامة : بس انا غير
مزون بنعومه : الشباب كلهم اخواني و لو انا متضررة منهم ما كلمتهم عادي و انت عارف
طارق بابتسامة : هم ما رديتي علي
مزون : و انت ليش غير بالله
طارق بابتسامة عريضة : انا فاهم تفكير بعضهم
مزون : الشباب كلهم اوكي بس انت تتمشكل
طارق بهمس : ما رديتي علي
مزون خجل : بعد بمر
و مشت و خلته
دخلت المطبخ و طارق وراها
مزون : نادر وين راسيل و لياج
نادر طالع طارق و بعدها طالع مزون
نادر : يوصلون طلبات
و هو يعطي جميلة الصينية
و راحت
مزون و هي تلتفت على الزاوية
نادر : الى الان ماكو طلبات
مزون : طيب ابيك بخدمة
تقدم طارق
نادر بابتسامة : افديج بعمري آمريني
مزون بابتسامة : خل عمرك لك ما يآمر عليك عدو ابيك شوي و خل مكانك احد من الشباب
نادر التفتت لاحد الشباب
نادر : خلك مكاني الله يعافيك
و تقدم لمزون و قال : آمري
طارق من سمعها تبي نادر تقدم اكثر و وقف جنبها
مزون : بروح لابوي المغسلة شوي و برجع و ابيك تجي معاي
قبل ما يرد نادر
طارق طالعها بقهر ( المغسلة معضمها شباب )
طارق : و ليش
مزون طالعته : و انت شكو انا ابي نادر
نادر مبتسم
طارق بحدة : اذا مو انا رحت معاج ما لج روحة ( التفت لنادر ) نادر خلك مكانك
نادر ما عجبه حدته عليها
مزون خافت من حدته و تقربت من نادر
مزون بخوف خفيف : خلاص ما ابي اروح
نادر طالع طارق بنظرة عتب بسبب حدته عليها و فهمه طارق و هو يلاحظ خوفها منه
طارق بحنية : خلاص تعالي نروح
مزون : ما ابي بروح عند خالتي ام لياج بساعدها
و لفت بتمشي
نادر : مزون تعالي انا اروح معاج و نرجع
مزون لفت معاه بهدوء
نادر و هو رايح طالع طارق بنظرة بمعنى يهدي نفسه


انتهى الجزء الثالث
و لي عودة قريبا
مودتي للجميع

هذيان صمت

 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 28-12-11, 01:24 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الرابع



لياج و راسيل و مزون مع بعض بالاضافة الى بقية البنات
و الشباب مع بعض
ينتظرون مدير المطبخ
و لياج فكرها مشغول تحس الوقت بطيئ اليوم
تبي الوقت يمر بسرعة علشان ترجع البيت و تكلم امها و نادر بخصوص اما تركها للشغل نهائي
او انها تشتغل بمكان ثاني و هي تعرف صعوبة الكلام مع نادر بهذا الخصوص
تدعي انها ما تشوفه طول اليوم بعد موقفه معاها
جاهم مدير المطبخ و وصى كل شخص بمهمة حسب مجموعته
لياج انقهرت و تضايقت راح تقدم اطباق الضيوف اللي راح تكون جمعتهم بعد شوي

ابو جوانا سكر الهاتف و قال : مزون روحي غرفة رقم 000 هي غرفة الاستاذ جسوف قولي له اني انا ارسلتج راح يعطيج اوراق هاتيهم لي بسرعة
مزون باحترام : ان شاء الله عمي
لياج بنفسها " اشكر ربي ما ارسلني له "
مزون طلعت و عدت الدرج و تمشي بالممر
شافت طارق يمشي بطلب نزلت راسها و مشت
طارق شافها تمشي بدربه تقدم لها شوي
طارق : وين رايحة
مزون طالعته و طالعت الطريق
طارق ابتسم و قال : ما اقصد شي اقصد يعني شنو شغلج الحين
مزون بهدوء : راح اروح الى الاستاذ جسوف باخذ اوراق الى عمي ابو جوانا

طارق وقف عند الغرفة و ضربها
مزون فهمت ان الطلب الى الاستاذ
: تفضل
طارق فتح الباب و قال : تفضلي
مزون دخلت
تقدمت قليل لقت جسوف جالس على الكنب و بيده مجموعة من الاوراق و على الطاولة ملف
مزون : لو سمحت استاذ ارسلني ابو جوانا ارسل له الاوراق
جسوف و هو مشغول بالاوراق : انتظري ثواني بس
تقدم طارق
طارق : تفضل استاذ
و نزل كوب القهوة على الطاولة
جسوف طالع طارق و ابتسم : مشكور
ابتسم طارق : اي خدمة ثانية
جسوف : يعطيك العافية
طارق يطالع مزون و هي واقفة على جنب
ابتسم جسوف و هو يشوف اللي بعيون طارق
جسوف بابتسامة : احمم
طارق طالع جسوف و انحرج
طارق : عفوا بالاذن و لف و طلع
جسوف و هو يطالع بالاوراق : شنو اسمج ؟
مزون بهدوء : مزون
جسوف و عينه بالملف : كم عمرج مزون ؟
مزون بخجل : 17
جسوف رفع راسه و طالعها و رجع نظره الى الاوراق
جسوف : مو كأنج صغيرة
مزون انحرجت و ما عرفت ترد
مزون : هو انا احم ابوي معاي بالفندق
جسوف رفع راسه لها و عقد حاجبه
مزون : احم ابوي ابو مزون بالمغسلة
ابتسم جسوف : اهااا اتفضلي
و مد لها الاوراق
مزون اخذتهم
مزون : بالاذن
و طلعت



.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.



على الطاولة المتوسطة
جسوف بالكرسي الاول
على يساره بعض الضيوف
و على يمينه البعض الثاني
لياج بنفس مجبورة و خاطر مكسور و تحت تعليمات مدير المطبخ
دخلت و وراها طارق بعربة من الاطباق
وسط كلام الضيوف مع جسوف
لياج بكل ثقة و هدوء انثوي تمشي
وقف طارق عند بداية الضيوف
وقفت جنبه لياج و بدأت تنزل الاطباق بتنوعها بترتيب حاول ابو جوانا يوصيها عليه
و بين الكلام و النقاش
جسوف كانت عينه على لياج الذابلة
او بالاحرى لاحظ عينها الذابلة
مع ملاحظته لابتسامتها الصغيرة لكل شخص يرد عليها بالشكر
و ما عجبه نظرات بعض الموجودين
لياج لما وصلت لجهته
حاولت قدر الامكان ما تناظر وجهه
نزلت الاطباق قدامه و بسبب تقربها من حافة الطاولة قدرت تلاحظ عطره
مثل ما هو قدر يلاحظ عطرها و زاد قهره اكثر



دخلت لياج مع طارق المطبخ
راسيل تتطالع لياج : اشلون جوهم
لياج مبتسمة : عادي يبين عليهم الرسيمة يمكن رجال اعمال
طارق : يبين عليهم من كبار الشخصيات
و مزون جالسة على الطاولة بهدوء لياج طالعت نادر
لياج بمزح : من زعل مزون الحلوة
مزون ابتسمت ابتسامة صغيرة
نادر : ههههههههه محد زعلها
لياج و راسيل تقدموا لمزون و بدأو بالسوالف
راسيل : اشفيج هادئة عنا و ما تكلمينا من بداية اليوم
لياج : ايوة و ما شفناج اصلا
مزون بابتسامة : عادي و مو هادئة
راسيل تقاطعها : إلا قولي وش فيج من ضايقج امسح فيه الارض
لياج : هههههههه متجهزة للضرب
مزون طالعت طارق نظره سريعة و نزلت راسها
طارق ابتسم و هو فاهم انها تغيرت اليوم من بعد ما اعترف لها بحبه
نادر : راسيل طلب بالجلسات رقم الطاولة 000
راسيل راحت توصل الطلب و هي تمشي شافت سرمد صاعد الدرج و ما انتبه لها
كملت طريقها بضيق ..




.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.




بعد الاجتماع


جسوف طلع مقهور قهر مو طبيعي
صعد غرفته و رفع جواله يتصل

مدير المطبخ راح المطبخ قال انه يبي لياج تراجع معاه بعض الاوراق
و وصى الجميع يقومون بشغلهم
طلعت معاه صعد الدرج و هي وراه
استغربت لما وقف قدام غرفة جسوف
و قال : يلا دخلي خلصي و روحي كملي شغلج و انا رايح اكمل شغلي
خافت خوف شديد و ما قدرت تتكلم
حطت يدها على الباب و فتحته
راح مدير المطبخ

جسوف لما حس انها على الباب و فتحته راح للباب فتحه بقوة
سحبها من يدها دخلها و قفل الباب
دخلت بخوف و قلبها يضرب بقوة
لف جسوف بقهر واضح
كان لابس لبس البذلة الرسيمة البنطلون الاسود مع القميص الابيض و خالع الجاكت
كان فاتح اول 3 ازرار و حاني الاكمام قليل مع ساعته بالجلد الاسود
لياج بخوف واضح و رجفة مستمرة
و بضعف : وش تبي مني الله يخليك لا تلمسني
جسوف بقهر : داخلة على الرجال عطرج مالي المكان ( رغم انها مو متعطرة بكثرة و لانها كانت تنزل الاطباق جنبه هذا ساعد انه يشم عطرها )
يتكلم و هو يتقدم لها
لياج واقفة و مو قادرة تتحرك من الخوف و تحس قلبها طايح من بين ضلوعها
هو يتقدم اكثر و يطالعها صار قريب منها
جسوف بحدة و شدة : مو قايل تسكري القميص
لياج بدون شعور حطت يدها على ياقتها بشدة و بدأ انفها يحمر و عينها تلمع
جسوف بقهر و هو يقرب وجهه من وجهها : انتي ما تفهمي و لا تحبي تعاندي
لياج بضعف و ارتباك و صوت مبحوح : بعد عني , اتركني انت ما لك دخل فيني فاهم ما لك دخل فيني
جسوف انقهر زيادة على كلمة ( اتركني و ما لك دخل فيني )
إلا انه حاول يهدأ
جسوف بقهر : سمعيني زين لا تقهريني تخليني ...
قاطعته بصراخ : بعد اتركني لا تدخل بحياتي
جسوف ركز بعينها اكثر و المسافة قريبة بينهم
و بقهر اكثر من قبل و صاك على اسنانه : اذا رجعتي عدتي كلمة اتركني لا تدخل يصير شي ما يرضيج
و بهمس : انتي لي انا و مو لغيري فاهمة ..
لياج بقهر و ارتباك و خوف و عينها على الارض : لا تتدخل فيني اتركني
جسوف ما حس بنفسه
و ضربات قلبه تزيد و احساسيه تتحرك
تقرب اكثر مسك وجهها بيدينه الثنتين
انتفضت بعنف و قبل ما تتحرك
نزل راسه
طبعت شفاته على شفاتها بهدوء
و هو مغمض
حاولت تبعد و تقاومه بشدة
وصل لسمعه دقات قلبها وسط صدره
و يدينها على صدره تدفه إلا انه ما تحرك و مصر
نزلت يد من يدينه تملك خصرها و شدها لصدره
و يده الثانية ماسك خدها و اصابع يده تخلل شعرها
و هي تتحرك بعنف و شراسه و قوة
طَول وسط تحركها العنيف و القوي
انقطعت انفاسها وسط انفاسه
لما اروى غليله و اطفئ ناره
رفع راسه
ما استوعبت افلاتها منه و بسرعة تذهل تحركت من بين يدينه و طلعت من غرفته



بسرعة دخلت دورة المياه
و هي تصيح
و قلبها يضرب بضربات مسموعة بالنسبة لها
دموعها زادت على خدها بضعف و قهر مر
حست بالانهزام
و القهر و الضعف
و الكراهية
جلست ببكاء و هي تمسح شفاتها بقهر
حطت يدها على عنقها تمنع شقاتها القوية
و تدعي عليه بقلب محروق مقهور
و بعد فترة حست بنفسها تهدي شوي شوي
كرهت نفسها منه و من تصرفه
حست بالاشمئزاز من نفسها
غسلت وجهها تنشفت و حاولت تهدي نفسها و صوتها من شهقاتها
و وعدت نفسها تترك المكان و ما تدوام بس يمر اليوم على خير




.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.



مزون مع طارق راح يوصلون القهوة الى الضيوف
مزون باللبس الموحد و شعرها طويل اسود مخلية غرة على جنب و كم خصلة على جانب كتفيها و مخلية الباقي ورى بنعومه
و هم يمشون
طارق بيده الصينية و بهمس : تنزلي القهوة و بس و ما تتطالعي فيهم
مزون سكتت و داخلها قهر خفيف
طارق بهمس : و لا حتى ابتسامة
مزون انقهرت وقفت و طالعته
طارق ابتسم
مزون بصوت ناعم : انت و بعدين معاك
طارق مبتسم : اكيد ما اقصد شي
مزون بهدوء : تعرف اشلون روح نزل القهوة بروحك
طارق خفف من ابتسامته : خلاص خلاص اسكت
مشت و هو معاها
وسط نقاشهم الخفيف و كلامهم
مزون نزلت القهوة قدام كل واحد منهم و طارق معاها
إلا ان مزون و هي تنزل الطلب رتبت ياقة قميصها رغم انها مرتبة
استغرب طارق و هو للمرة الثانية يلاحظها ..





بالمطبخ


لياج : راسيل اعقلي انتي وش سويتي
راسيل بضيق : يا لياج انا وش سويت هو اللي خرب حياتنا
لياج بقهر : انتي بتجلطيني بذمتج الحين خلج معاي
في ولد و مو اي ولد سرمد شاب عاقل كبير فاهم
راح يعامل امه بهالطريقة بدون سبب ؟
بدي اي مشاكل بدون اي دواعي ؟!
بالله عليج راسيل فكري شوي
مو معقولة اساسا
راسيل : اشلون بعرفه و كل اللي قضيته معاه شهرين و بحدود اشلون بعرف كل شي عنه , و بعدين شنو هذي مشاكل و اسباب حتى لو في مشاكل بينهم بس مو الى هذي الدرجة يوصل تعاملهم هذي امه جنته و ناره
لياج : اشلون راح تعرفين كل شي عنه مثل هالخصوصيات بظرف شهرين تصرفج كان سريع و سلبي قعدي معاه تناقشوا افهمي منه السالفة خليه يكلمج يفهمج حياته مو تتخلي عنه و تتركيه كبري عقلج اذا هو متضرر من جهة امه يعني ما كو ملجأ له إلا انتي بدال ما تفهميه و تراعيه و تحاولي اساسا تعرفي شنو اساس المشكلة تتركيه
راسيل بضيق : اخذت القرار و خلاص و هذا هو الحل هذي امه ما راعها و دار باله عليها انا بيكون فيه خير لي ..
لياج : انصحج تفكرين شوي دامه موجود قريب منج
و راحت اخذت الطلبين لقت واحد منهم لرقم غرقة سرمد
لياج و هي ماسكة الصينية الاولى : راسيل اخذي هالطلب معاي يلاا
راسيل بضيق : هاتي و اخذت الصينية و طالعت الرقم ( ما لاحظت ان هالرقم هو رقم غرفته لانها نست الرقم من اول مرة )
لياج ابتسمت انها ما لاحظت و قررت تبتعد بسرعة علشان ما تنتبه و تخليها تبدل معاها


راسيل و هي تفكر و بالها مشغول ضربت باب الغرفة
سرمد : تفضل
راسيل دخلت و هي سرحانة
سرمد واقف على جهة قدام الطاولة و يحرك بعض الاوراق بالملف لابس جينز اسود و تيشرت باللون الابيض بالوسط كتابات باللون الاسود
نزلت الطلب على الطاولة
و هي تنزله
سرمد انتبه هي اللي جابت الطلب
تحرك و وقف وراها
ارتفعت راسيل و لفت شافته قدامها من قريب
ما قدرت تتحرك و هو يطالعها و نزلت نظرها لصدره بتوتر
سرمد بأحساس : اذا كنا بنفترق حبيت يكون آخر شي بينا ذكرى طيبة
راسيل طالعته سرمد تقرب و طبع قبلة على جبينها بهدوء و هو يقول
: ربي يسعدج طول ايامج
راسيل ابتعدت ببطئ و طلعت من الغرفة



.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.



بالحديقة

لياج و هي تنزل الطلب على طاولة من الطاولات
و جسوف يناظرها
كانت تبتسم بنعومه
و شعرها يتحرك من الهواء
كملت و مشت
طلع قدامها احد الشباب
ابتعدت بلباقة و كملت مشي
و جسوف مبتسم

بالمطبخ

طارق مع مزون
طارق : طيب اوقفي معاي و انا اتكلم
مزون : انت شفيك احرجتني قدام خالتي ام لياج الحين انا اساعدها تقوم تجي تقول ابي مزون اشلون هذي ؟!
طارق مبتسم و بهمس : انا شفيني !؟ اللي فيني حبج
مزون انحرجت و مشت عنه
مشى وراها طلعت من المطبخ للمخزن
فتحت باب المخزن و شافته وراها
طارق : نتفاهم اول شي و بعدها يصير خير
مزون : ابي اوصل الخضروات لام لياج لا تاخرني ( و لفت و هي تشوف اللي تبيه ام لياج )
طارق بهدوء : طيب انتي اول قولي لي
و مسكها من ذراعها و لفها له بهدوء
لفت معاه و طالعته باستغراب
انتبه لنفسه انه مسكها و نزل يده
طارق : طيب انا آسف بس شي و ردي علي فيه , قلت لج احبج ما رديتي علي ما رفضتي و لا رديتي بشي يوحي بالايجاب انتي حاسة بشي اتجاهي
نزلت راسها
طارق بهمس : يعني لي شي بقلبج
مزون : طارق لو سمحت ...
طارق يقاطعها : خليني افهمج و تفهميني لا تحطين ببالج اني احبج و بس لا راح اتقدم لج حتى لو و انا اكمل السنة الرابعة المهم خليني اعرف على الاقل بقبول
مزون منحرجة و مو عارفة ترد
طارق : عارف اني احرجتج و فاجأتج اكثر من مرة بس انا شاب مستقيم احبج يعني اتقدم لج يعني نتملك بشرع الله ما بنيتي اماطل معاج و اوعدج وعود متاخر اكتمالها
مزون لفت من الحياء و بصوت ناعم : لو سمحت خلني بروحي اقوم بشغلي و اخذت سلة كوسا
طارق : انتي ليش مني مصدقتني انتي تفتكري بستغل الوضع بوجودنا بمثل الشغل و بتصرف تصرفات مراهقين و خرابيط اكيد لا و اوعدج ما يصدر مني اي ازعاج لج و لا حتى بنظرة لين تتم الملكة بينا بس افهم انج على الاقل على الاقل مرتاحة مني
مزون بحيا و خجل : اتركني و ما اقدر ارد عليك و لفت و طلعت
ابتسم طارق و عزم يكلم ابوها ...



دخلت مزون مع دخول لياج
ام لياج : لياااج تعالي بنتي
لياج باحترام : ان شاء الله يمه
و راحت جنبها
لياج : آمريني يا الغالية
ام لياج بابتسامة و هي تقطع الخضروات : يا يمه روحي لمدير المطبخ و قولي له امي تبيك بموضوع ضروري
لياج باستغراب : شنو يمه ليش تبينه
ام لياج : الحين انتي روحي شوفيه و رجعي لي و اساليه يكلمني على هاتف المطبخ و لا يجي هني
لياج بهدوء : ان شاء الله يمه تآمرين
طلعت لياج راحت لغرفة مكتبه ضربت الباب محد جاوبها
حاولت تفتح الباب لقته مقفل
نزلت تحت ما لقته بالجلسات طلعت الحديقة و هي تلتفت عليه


جسوف لفتت انتباهه و تم يطالعها و هو يتكلم مع مدير المطبخ
شافته و اتوترت بقهر لما شافته مع جسوف و ترددت تروح له او لا إلا انها اضطرت تتقدم لطاولتهم
لياج بهدوء و صوت متوتر قليل : لو سمحت ابو نايف
مدير المطبخ ابو نايف : نعم يبه بنتي
و جسوف يطالعها بتمعن و بنظرة
لياج بتوتر : امـ احم امي ا اقصد ام لياج تبيك بموضوع ضروري
جسوف لاحظ توترها و ابتسم و استبعد انها قالت الى اي شخص
ابو نايف : ان شاء الله بنتي ما قالت لج السبب ؟
لياج و صوتها مرتبك من نظرات جسوف : هي احم لا ما قالت بس تسألك اذا راح تكلمها بهاتف المطبخ او ...
ابو نايف قاطعها : ان شالله بنتي الحين اجيكم
لياج : احم بالاذن
و راحت بتوتر و قهر
ابو نايف : ما راح تجي معاي إلى المخزن استاذ جسوف منها تشوف التجديد الجديد لديكور المخزن و تكييفه



بالمطبخ


لياج واقفة جنب امها تحاول تعرف شنو الموضوع
و راسيل واقفة تنتظر الطلب و ملامحها ضايقة
نادر يستلم اوراق الطلبات و يمرر الصواني
طارق رجع و شاف مزون واقفة جنب ابو جوانا تساعده

ابو نايف : السلام عليكم
الجميع : و عليكم السلام
جسوف بابتسامة و ببحته المعتادة : السلااام عليكم و يعطيكم العافية
الجميع ما عدا لياج : و عليكم السلام , الله يعافيك , الله يسلمك , حياك الله
لياج توترت من حضوره و من صوته
جسوف باحترام و اهتمام : كملوا شغلكم و و الاهم اجلسوا ( و يطالع اكبرهم سنا اللي بعمر امه و ابوه) تراكم بمقام الوالد و الوالدة
لياج بنفسها " الله لا يسلمك يا عديم التربية يا عديم الدين الله ياخذك و يعذبك مسوي فيها احترام و تواضع يا مال الماحي يمحي شكلك "
ردوا عليه باحترام متبادل و كملوا شغلهم ابو نايف تقرب من ام لياج و معاه جسوف
لياج تقربت من امها اكثر بتوتر
لاحظ جسوف حركتها و هو مبتسم
ابو نايف بصوت هادئ و خفيف فقط لام لياج :آمريني يا ام لياج
ام لياج باحترام : ما يآمر عليك ظالم ان شاء الله تسلم بس انا مشغولة باجر و الى الامانة عندي طلب كبير لعزيمة و مطلوبة للطبخ استأذنك بعدم الحضور انا و بنتي
جسوف تضايق بسبب لياج ما راح تحضر
لياج رفعت راسها لجسوف و هي تتطالعه بقهر و نظرة كراهية
هو ابتسم اكثر و هو يشوف نظرتها
ابو نايف : الله يعطيج العافية يا اختي انا راح انسق غيابج و غياب البنت مع الموجودين و ان شاء الله ينسد غيابج بس الامر راجع للاستاذ جسوف اذا كان يسمح
جسوف باحترام و لباقة : و الله ام لياج تآمر و ما تنرد اخذي الاجازة اللي تبين و معفية من اليوم اللي بعده لو بغيتي بسبب التعب المتواصل , ما فيني اردج يمه
لياج انقهرت و بين على ملامحها بسبب كلمته (يمه)
ام لياج باحراج : مشكور الله يعطيك العافية و يخليك ما تقصر تسلم
جسوف بابتسامة : الله يعافيج و بلاه الشكر يكفيني دعواتج
و طالع لياج
ام لياج : الله يرزقك من عالي سماه و يخليك لغاليك و ينولك مرادك و امانيك
جسوف بنفسه " و اللي يسلمج كثري من الاخيرة "
لياج بنفسها " يا رب ما تقبل له دعوة , المهم بفتك من وجهه "
طارق كل شوي يطالع مزون مع ابو جوانا و يرجع يغير نظره عنها
و جسوف لاحظ هالشي
و بدأ بالكلام مع ابو نايف و ابو جوانا عن بعض الافران و الكلام الخاص بالفرن اذا كان يحتاج اي شي من التغيير
نادر اشر للياج تجي تاخذ الطلب
لياج تحركت بهدوء لجهة نادر
و جسوف لاحظها
تقربت من نادر و راسيل
نادر : بالجلسات طاولة رقم 000
لياج اخذت الطلب و طالعت راسيل الحزينة
نادر : شوفيها جابت الطلب و ظلت بهالحالة ما ترد علي
راسيل بهدوء : ما لي خلق احد و رجاءا ابي باندول
نادر بابتسامة : طيب لا تكفخينا
راسيل تبتسم : ناادر و ربي ما لي خلقك
لياج بهمس : اوصل الطلب و ارجع اتكلم معاج
و لفت بتمشي
ابو نايف و جسوف يمشون للباب وراها
وقفت باحترام تنتظرهم يمشون
جسوف وقف
جسوف بهدوء : تفضلي
لياج : احمم لا اتفضلو " لا تفتكر لك , تراها علشان احترام ابو نايف مو اكثر "
جسوف بتصميم : تفضلي بالاول
لياج باستسلام مشت قدامهم و هم وراها
ابو نايف دخل المخزن بعد ما قال له جسوف يشوف كل شي بنفسه هو حاليا مشغول و وصاه يصرف اكرامية للجميع ضعفي الراتب
و ظل جسوف وراها بنيته يصعد الدرج

انتهى الجزء الرابع
لي عدودة قريبا
هذيان صمت

 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
قديم 28-12-11, 01:28 AM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2011
العضوية: 233380
المشاركات: 18
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيان صمت عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيان صمت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيان صمت المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس



نادر اشر للياج تجي تاخذ الطلب
لياج تحركت بهدوء لجهة نادر
و جسوف لاحظها
تقربت من نادر و راسيل
نادر : بالجلسات طاولة رقم 000
لياج اخذت الطلب و طالعت راسيل الحزينة
نادر : شوفيها جابت الطلب و ظلت بهالحالة ما ترد علي
راسيل بهدوء : ما لي خلق احد و رجاءا ابي باندول
نادر بابتسامة : طيب لا تكفخينا
راسيل تبتسم : ناادر و ربي ما لي خلقك
لياج بهمس : اوصل الطلب و ارجع اتكلم معاج
و لفت بتمشي
ابو نايف و جسوف يمشون للباب وراها
وقفت باحترام تنتظرهم يمشون
جسوف وقف
جسوف بهدوء : تفضلي
لياج : احمم لا اتفضلو " لا تفتكر لك , تراها علشان احترام ابو نايف مو اكثر "
جسوف بتصميم : تفضلي بالاول
لياج باستسلام مشت قدامهم و هم وراها
ابو نايف دخل المخزن بعد ما قال له جسوف يشوف كل شي بنفسه هو حاليا مشغول و وصاه يصرف اكرامية للجميع ضعفي الراتب
و ظل جسوف وراها بنيته يصعد الدرج
توترت و هي تدري انه وراها
تقربت من الطاولة اللي كانت جنب الدرج
و جسوف قريب يمشي بهدوء
لياج نزلت الطلب كوب عصير للشاب الاول
و هي تنزل كوب القهوة للشاب الثاني
الشاب الاول حرك يده للكوب تحرك الكوب و طاح جنب يد لياج
انكب العصير بجانب يد لياج جانب الكوع بقليل
الشاب بسرعة وقف
وصل جسوف لقريب من الطاولة
الشاب اخذ مناديل و تقرب من لياج : انا آسف ما انتبهت
و توه بيمسح المنديل على يد لياج اللي ابتعدت و ما فضلت يلمسها
الشاب استغرب من اليد اللي مسك يده قبل ما توصل للياج
لياج انحرجت و جسوف واقف جنبها و ارتبكت بخوف
جسوف بحدة خفيفة : انت اشلون تسمح لنفسك تتقرب من البنت بهالشكل
ارتبكت لياج و خافت
الشاب بحرج : انا آسف السموحة ما انتبهت كنت بمسح العصير بس انا اسف
لياج خافت تتطول السالفة و بدت عيونها تلمع
جسوف فهمها
جسوف بهدوء : طيب حصل خير
الشاب باحترام : انا اسف اختي السموحة
لياج هزت راسها بهدوء وسط توترها و اخذت الصينية و كوب العصير
و لفت تمشي
جسوف و هو يمشي جنبها وقف و مسك طرف الصينية علشان توقف
وقفت بخوف
جسوف بحنية : طلعي معاي فوق ابيج ثواني
خافت و بغت تتحرك و هي تسحب الصينية
جسوف بصوت هادي : تدرين اشلون قدامي عالمطبخ
لياج و الخوف و الارتباك مسيطرين عليها مشت بهدوء و هو وراها و حاسة نفسها متجمدة و رجولها ثقيلة
و هي تمشي بالممر و هو وراها
طلع نادر مع طارق للمخزن بدون ما ينتبهون للياج و جسوف
دخلت المطبخ و اعطت جميلة الصينية
جسوف واقف وراها
جسوف : اعطي البنت 2 قهوة سادة لو سمحتي و رسلي عصير جديد للطاولة رقم 0000 بالجلسات
جميلة باحترام : ان شاء الله استاذ
و بسرعة اخذت الصينية الخاصة و حطت كوبين قوة ساخنة و مدته للياج
جسوف : وصليه وراي لضيفي ( علشان يفهم جميلة و اللي سمع انها راح تروح معاه توصل القهوة للضيف )
لياج اخذته و هي بدون وعي و تحس نفسها بتموت
تمشى وراه و تحس بشعور يقتل
حست بالانهيار و كأنها راح تعدم بعد شوي
جسوف فتح باب الغرفة و طالعها بلباقة علشان تدخل
لياج تمت واقفة و الخوف متملكها و الرجفة بدأت تحاصرها
جسوف فهم و مسك ذراعها خلاها تدخل بهدوء و دخل وراها
الصينية بيد لياج تتحرك من رجفتها
زاد تحرك الصينية و كأنها راح تطيح من يدينها
جسوف و هو وراها مد يده جانب يدها للصينية و مسكها بهدوء و تقدم نزلها على الطاولة
لياج بانهيار اعصاب و صراخ
: انت ما تفهم ليش متعرض لي دايم
خلني بحالي فكني من شرك
ليش تجبرني على التعامل معاك
تغصبني بوجودي بمثل مكانك انت ما تخاف الله
ما عندك دين الله ...
جسوف قاطعها و هو يتقدم لها بنيته يهديها
لياج بصراخ و صياح و هي ترجع لورى : و الله لو تقرب اصارخ و ألم الكل لا تتدخل فيني لا تقرب فاااهم لا تقرررررب اترركني
جسوف تقرب اكثر مسك يدينها من ذراعها
تضرخ بقوة و تتحرك بعنف : اتركننني بععدددد
جسوف بهمس هادئ : اسكتي اهدأي
إلا انها ما تسمعه و تتحرك تبي تهرب من يدينه
جسوف ما لقى غير انه
افلت ذراعها و حاوط خصرها بمسكة متملكة قوية
ضربته على اكتافه و صدره بقوة
و ببحة من الدموع : اتركنننني بعد لا تلمسسننني
جسوف : اهدأي و بسج صياح
و هو تتحرك بعنف و قوة و تضربه
مشى و هو ماسكنها بقوة قبل ما تفلت
وصل للجدار و ظل ظهرها على الجدار و هو قدامها
لياج تحرك راسها بقوة
و بانهيار : اللله يخليك بععععععد لا تقرب منننننننني
جسوف : ارفعي راسج و طالعيني
لياج تبعد راسها عن جسمه
مسكت يدينه اللي على خصرها و تحاول تفكها
لياج بضعف و همس مبحوح من التعب : الـلـله يخـلـييك اتـ ـتركنيي
جسوف مال براسه على راسها بحكم طولها بالنسبة لطوله
جسوف ببحة رجولية : انتي حلالي انتي زوجتي
توقفت حركتها و يدينها ماسكة يدينه
عينها على وسط صدره
هدأت و عيونها محمرة من الدموع
و الدموع تنزل على خدها بهدوء
تحاول تستوعب الكلمة اللي قالها
و فجاة رجعت تتحرك بقوة تحاول تفك نفسها
لياج بصراخ مبحوح بشدة : اببعععدد اتركننييي فكني عنك ابععدددد
جسوف شدها اكثر علشان ما تتحرك و تفلت قربها لها اكثر و حصر راسها براسه
جسوف بهمس و بحة مثيرة : لياج اهدأي شوي
لياج تضرب صدره بيدينها
لياج بضعف : لااااااا مستحيل انت تجذب مستحيييل ابعععد لاااااا لاااا
جسوف بصوت هادئ : خلينا نتفاهم اهدأي و بطلي صياح
لياج تتحرك تبي تفلت منه
جسوف مسكها بيد واحدة بقوة بتحويط خصرها بشدة المتها و مشى للطاولة و نزل للدرج
وسط تحركها القوية و صراخها
جسوف فتح الدرج طلع ورقة و رفع راسه لها و رفع الورقة قدامها
لياج و هي تتحرك : بعد عنيي اتركني ابعددد
جسوف : هذا العقد الشرعي
لياج طالعت الورقة بيده مرفوعة
قرأت العقد ببالها بصدمة قوية كملت قراءة العقد
بأسمه و اسمها و ابوها عقدها لجسوف
شافت اسماء الشهود و كل شي رسمي بالورقة بعين حمره و دموع عزيرة
حطت يدينها على وجههااا و بصرخة : لااااااااااااااااااا مستحيل
و تحرك راسها يمين و يسار
جسوف حط الورقة على الطاولة
و مسكها من جديد لانها كانت بطيح
لياج ببحة متغيرة و صوت هامس : لا لا مستحيلللل ليش يسوي فيني جذي ليشش زوجني و راااح اكره اكره
ابعد عني اكرهك ابعععد مستحيييل لاا لاا
جسوف : اشششش اهدأي اهدأي خلاااص لا يصير فيج شي اهدأيي اششش
لياج بانهيار : اتركنننني اتركنننني
جسوف : لاا ما راح اتركج و انتي بهالحالة اهدأي
ظلت تضربه على صدره و كتفه و هي تصيح بقوة
جسوف ظل ماسكها كان يقدر يمسك يدينها إلا انه شدها له خلاها تضربه براحتها
وسط انهيارها و تعبها
جسوف نزل شوي الى الارض
خلاها تجلس و هو جلس جنبها
لياج نزلت راسها على ركبها و يدينها ترفع شعرها
لياج بصياح : لاا لااا مستحيل انت تجذب عللي اهـئئ انت مثله اكرهكم اكرهكم خلوووني بحالي تركووني اهـهـهئئ
جسوف مسح على شعرها بهدوء
و بحنية : خلااص اهدأي شوي اهدأي لا تعبين نفسج
لياج ما تقدر تتحمل اكثر من هذي الصدمة
اشلون ابوها يزوجها له بدون علمها و هي ما تدري
ليش شنو السبب
خلاها حلال لشخص و راح
تركهم و راح
لياج هدأ صوتها و وجها على ركبها
إلا ان شهقاتها ما وقفت ظلت اصابعها ترجف
جسوف مد يده لشعرها و مسح عليها بحنية شال يدينها من شعرها نزلهم ببطئ
مسك راسها و هو يرفعه له
جسوف بهدوء و صوت حنون : طالعيني رفعي عينج و طالعيني
لياج بهدوء و رفض : ماابي مابي
و تحرك راسها قليل
جسوف : معلش رفعي راسج طالعيني
لياج هدات و ما رفعت راسها
جسوف رفع راسها ببطئ ارتفع راسها بيدينه و عينها تحت
ظلت يده ورى راسها و الثانية مسح دموعها بحنية
لياج بعدت راسها عنه بسبب ملمس يده على خدها
ابتسم جسوف على حركتها
لياج بهدوء و همس متعب : ابعد عني لا تلمسنيي ابععد
جسوف بنظرة تأمل : اهدأي لا تعبين نفسج اكثر
لياج رفعت راسها له و ناظرت عينه
ظل يناظرها
لياج بصوت خايف : امي ما تدري صح مستحيل تدري و تخليني
جسوف بابتسامة : لا ما تدري للحين
و بهمس يقتل : انتي ليش خايفة مني ...
قاطعته بنفور : ابععد ما ابيك ما ابي هالزواج خلني بحالي اتركني و طلقني
جسوف بحنية : اهدأي و بلاه الهواش الحين
لياج بضعف و دموع تنزل مرة ثانية : بس انا ما ابيك ما ابي زواج روح و خلني بحالي
جسوف : اننا لله و انا اليه راجعون
لياج : اتركني بروح الى امي ما ابي اظل
و حاولت توقف
مسكها جسوف من ذراعها و وقفها بهدوء و بطئ
و راسه مايل لراسها و عينه تتأمل وجهها
استحت من قربه منها و ما رفعت راسها
ابتسم جسوف و هو يلاحظ رجفتها منه و حياها
جسوف بصوت مثير : طيب تروحي , بس دخلي دورة المياه غسلي و هدي و بعدها تروحي طيب ؟
لياج رفعت يدينها على وجهها تمسح دموعها
جسوف مسك يدينها و نزلهم
ارتبكت بخوف
نزل يدينها ببطئ و مسح دموعها بظاهر كفه
و بهمس : بدون دموع مرة ثانية
لياج ابتعدت شوي عنه
ابتسم : تعالي
مسك يدها حاولت تبعدها بسرعة بس هو شاد عليها
مشى ناحية دورة المياه فتح الباب و طالعها ترك يدها
: تفضلي
لياج و كانها مو مستوعبة للحين تحس بصعوبة في فهم اللي سواه ابوها
باستسلام دخلت ببطئ مسكت الباب و دفته بتسكره
حط يده على الباب
جسوف : سكريه بدون ما تقفليه ( و بهمس ) لا تخافي بنتظر على الباب
لياج سكرته
ظل ينتظرها على الباب ما كان يظمن انها ما تسوي بنفسها شي
ضرب الباب بخفة : لياج ؟
لياج فتحت الباب بهدوء طلعت و عينها على اي شي بالغرفة إلا وجهه
لياج بهدوء : بنزل ابي انزل
جسوف بهدوء : ان شاء الله راح اروح معاج و تقرب خطوة منها
ابتعدت خطوة على ورى
و بخوف : ما ابيك تجي معاي
جسوف ابتسم و تقرب منها
خاافت سكتت بارتباك
جسوف بهمس : راح ترجعين مع امج ارتاحي و لنا تفاهم مع بعض بعدين
لياج بخوف : ما ابي اتفاهم معاك ابيك تتركني امي راح تخلصني منك
جسوف بابتسامة : طيب لو قلت لج يتم الخبر بينا لوقت محدد , اكيد امج راح تعرف بس مو الحين و انا اقول لها مو انتي
لياج بخوف : ما اابي ما ابيك ابي امي
جسوف مبتسم : طيب ليش الخوف ؟
ظلت تناظره بنظرة بريئة و متوترة
لياج بهمس : ليش امي ما تعرف الحين ؟
جسوف : لفترة معينة و بعدها انا اروح بنفسي و اخبر امج
لياج : بس انا ما ابيك
جسوف : مو قلنا لنا تفاهم بعدين راح نتكلم بكل شي
لياج بضعف : بس راح تتركني بحالي مو ؟
جسوف ابتسم : طيب علشان اطيعج طيعيني
لياج : اذا ما خبرت امي الحين راح تتركني
جسوف : مو قلت بنتفاهم و نحدد كل شي بس مسألة امج تدري صعبة شوي الحين
بس يتصلح كل شي اروح بنفسي لامج
لياج بضعف : مستحيل اصدقك انت تجذب علي
جسوف بابتسامة صغيرة : و بعدين مو قلنا خلاص

.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~.ـ~

نزلت لياج الى المطبخ بهدوء و تعب
اللي سألها عن تأخرها استعذرت انها راحت المغسلة لغسيل قميصها بعد ما انكب عليه العصير
و لقت المغسلة مشغولة و ما قدرت تغيره و تغسله من جديد رجعت علشان ما تتأخر خصوصا ان قليل على الوقت و ينتهي الدوام ...

بعد ما انتهى الدوام و رجعوا البيت

ظلت ساكته بتفكير على فعلة ابوها استعذرت الى امها انها تعبانة و راح تنام خصوصا ان باجر عندهم شغل برى الفندق و الام ايضا راحت تنام تستعد الى شغلها باجر بمنزل احد الزباين
لياج على سريرها بتعب
" اشلون يبه تسوي فيني جذي اشلون
تزوجني و تروح بحجة انك مسافر و اساسا انت ليش مسافر
مو قادرة افهم شي من اللي حولي
وش السبب ورا زواجي يا يبه
مو فاهمة بالضبط
يعني زوجتني و اخذت فلوس من الرجال و رحت لانك تبي الفلوس حتى لو تبيع بنتك ؟
او
هو جاك طالب و وافقت و زوجتني و رحت ؟
او
انت عرضتني عليه و زوجتني و اخذت الفلوس و هجيت ؟
آآآآآآآآآه يا راسي
الله يسامحك يا يبه ليش رحت ليش زوجتني الى هالشخص
مو فاهمة شي اشلوون و من متى الزواج ما انتبهت لتاريخ العقد
اكرهكم اكرهكم الله ياخذ حقي منكم
و امي ؟
اشلون ردة فعلها لو درت و الله خايفة اقول لها خايفة يجيها شي
راح انتظر و ما بقول لها الحين بس مو علشان انه قال لا طبعا
علشان امي و صحتها اخاف اقول لها و تتعب او تنصدم بسبب فعلة ابوي
الله يساعدني الله يكون بعوني
يا رب لا تتركني ساعدني ما لي غيرك "
قامت تتوضا و تصلي و تقرأ القرآن

.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.

اليوم الثاني
نزل جسوف يتمشى بكامل الفندق
وحشته ما راح يشوفها اليوم
اشلونها الحين اشلون صارت
يحس بشوق لها
افتقد تحركاتها بكل مكان
راح المطبخ يشوف شغل الطبخ بعد غياب ام لياج اشلون راح ينسد غيابها
تكلم معاهم و راح
يا ليتني ما رحت مكانها فارغ احس بقلبي يألمني
غيابها يوجع القلب
( جسوف مو راضي نهائيا عن شغل لياج و امها إلا انه راح يسكت هالفترة و راح يصير كل شي مثل ما يبي بالوقت المناسب ... ما يبي يعلن كل شي و تعرف ام لياج و لياج مو متقبلتنه و نافرة منه يبي يتقرب منها يقعد معاها فترة اطول يسحب خوفها منه يحاول يساعدها تتأقلم معاه و على وجوده و اذا تحسنت معاه و حس انها متقبلتنه و تبيه راح يعلن كل شي .. بالوقت الحالي سهل امها تعترض و تقول يطلق بنتها و عندها الف سبب و اكبرهم بنتها ما تبيه و رافضتنه .. لكن بعد ما يظمن البنت انها تبيه ما راح تعترض الام على سعادة بنتها و رضاها .. )

راسيل : ملل بدون لياج
مزون : غيابها مبين
راسيل : لياج و خالتي حركوا من بيتهم
نادر : وصلتهم لسيارة السواق اللي جا اخذهم و راحوا و بعدها جيت
( لان الحرمة اللي راح يتم العزومة عندها طلبت ام لياج تجي تتطبخ للضيوف و ارسلت لها سواقها يوصلها )
طارق يتحاشى يراقب مزون ما يبي يضايقها
نادر : راسيل غرفة رقم 000
راسيل : ان شاء الله

اخذت الطلب و راحت
عدت الدرج و مشت للممر
و هي ماشية للغرفة
سرمد طلع من غرفته و مشى بالممر
نظرة من الاثنين لبعض و مشوا كل واحد بحاله
الاثنين ما بين عليهم انهم مرتبطين ابدا


.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.


ام لياج و لياج دخلوا و قابلتهم سميرة و هي صاحبة البيت
وصت ام لياج على بعض الاطباق المعينة و البقية تختارها بذوقها و خبرتها
لياج ما عجبتها سميرة على الرغم من تعاملها الطيب مع امها و معها و مع الخادمتين اللي عندها
بيت سميرة كان كبير نوعا ما و فخم
بمطبخ بيت سميرة

ام لياج : سجلت بعض الاغراض محتاجينها الى الطبخات
لياج : الحرمة قالت نعطي ورقة الحاجيات الخدامة توصلها الى السواق يجيبهم
ام لياج تلتفت بالمطبخ : الله يهديهم خدامتين وينهم
لياج : يمه مشغولين بالتنظيف
ام لياج : ما شاء الله ما شاء الله بيتهم حلو و كبير و يحتاج تنظيف
لياج : انا اوديها للسواق دام مو هني الخدامتين
ام لياج : عادي يا يمه ؟ لا لا تروحين تدرين خلني اناديهم
لياج : يمى عاادي وين المشكلة هذا الباب الخلفي اطلع و اعطيه الورقة اقوله و ارجع
ام لياج : طيب انا راح اطالعج من الباب لين ترجعين
لياج بابتسامة : طيب يا الغالية هااتي الورقة
طلعت لياج من الباب الخلفي و امها وراها
كلمت السواق اللي كان واقف جنب السيارة اعطته الورقة و رجعت
إلا انها لفت انتباهها منظر المدخل الرئيسي للبيت و كأنها تذكرت شي ( هي و امها دخلوا من الباب الخلفي )
لياج بنفسها " كاني شفت مدخل الباب الرئيسي من قبل ؟! بس وين شفته ؟! و انا ما لي احد اعرفه هنا علشان بزورهم ؟! عيل متى شفته ؟! "
ظلت مع امها بالمطبخ تساعدها
و فكرها مشغول بجسوف و سالفة زواجها إلا ان عقلها يرجع لسالفة هذا البيت شايفة دخله من قبل بس متى ما تذكر ..
سميرة دخلت المطبخ
سميرة : ام لياج عندي عمال يركبون جلسة كنب جديد و خداماتي مشغولات بالتنظيف اذا ما فيها كلافة لو بنتج تقدم الشاي لهم
لياج انقهرت و سكتت
ام لياج : ان شاء الله و لا يهمج الحين تقدمه لهم
سميرة : لا تحاتي انا بكون موجودة معاهم
لياج باحترام : ان شاء الله
اخذت الشاي من امها و راحت ورى سميرة
سميرة راحت الى الصالة الاولى و لياج وراها
و في عامل يرتبون الكنب
وقفوا لما سميرة نادتهم للشاي
لياج ضيفتهم الشاي و مشت
لفت وجهها للصالة الثانية و انصدمت بسبب الصورة اللي على الجدار
الصورة كانت صورة شخص كبير و جنبه سرمد
لياج " احنا ببيت سرمد هذي صورته مع شخص يمكن ابوه "
مشت ببطئ و سمعت
مشرف العمال : مدام سميرة وصلتنا تصميمات جديدة للمكاتب حصرية و فخمة
سميرة : و الله المكاتب هو من جهة زوجي ابو سرمد مسافر حاليا و اذا رجع اخبره ان شاء الله يشوف شغلكم خصوصا انه راح يفتح فرع جديد لمكتبه ..
مشت و هي مو مصدقة هذي ام سرمد
" صحيح انها محترمة في التعامل بس ما اعرف ليش مو مرتاحة لها من شكلها "

و بعد الغذاء
راح يتم القهوة و الحلويات لضيوف سميرة
و بسبب تعب وحدة من الخدامات اقترحت لياج انها تقدم مع الخدامة الثانية الحلويات
تبي يكملون بسرعة و يرجعون البيت
سميرة متوسطة المكان و حولها ضيفاتها
الخدامة تقدم جهة اليسار الحلويات و القهوة
اما لياج تقدم لجهة اليمين

و وسط سوالف الضيفات
حرمة من الضيفات : ما شاء الله طباختج عجيبة يا سميرة عليها خوش طبخ
سميرة : اي و الله انا ما اتعامل إلا معاها الله يعطيها العافية
الحرمة تقربت من سميرة
و بهمس : اشلونج مع سرمد
سميرة بكره : لا تجيبين لي سيرته الله ياخذه
لياج انصدمت من رد سميرة
الحرمة : شنو آخر اخبارج معاه
سميرة بابتسامة : الله يسلمج حاولت اطفش خطيبته
الحرمة باستغراب : اشلوون
سميرة بكره ممزوج بفرح : الله يسلمج جبتها هنا و فريت مخها يمين يسار قلت لها ترى زوجج ما يواطني
و لا يعاملني بالطيب و ما يبيني و انا امه عطيتها كلام يبرد خاطري فيه
الحرمة : اذا انتي تكرهينه اشلج بزوجته خليه عنج تراه ولد زوجج و يوم انه بيطلع من البيت بعد زواجه احسن لج يفضي البيت لج
لياج انصدمت " مو ولدها "
سميرة بكره : لا و الله لـ اكرهه بحياته مثل ما سوت لي امه و اخذت زوجي الله لا يرحمها بشوفه اشلون بيتهنى يحياته
الحرمة : اسكتي بعدين نكمل البنت جاية جنبنا
لياج قدمت الحلويات
سميرة : الله يعطيج العافية مشكورة
لياج هزت راسها بهدوء
و راسها يفتر من اللي سمعته
كملت و دخلت المطبخ باستغراب و تفكير مماثل لتفكيرها بحالتة زواجها
عقلها بيستوعب زواجها المفاجئ و لا سالفة راسيل
" يعني سميرة مو ام سرمد بس اشلون راسيل ما تدري
يمكن سرمد ما قال لها او يمكن هو ما يدري !
معقول هذي ليش تخرب حياة ولد زوجها بس لان امه ضرتها
تخليه بحاله يا ويلها من عذاب الله و عقابه
الله يساعدك يا سرمد و الله يعينج يا راسيل
بس وش اقول لها تصادفت مع ام زوجج اوو اقصد زوجة ابو زوجج
و اتضح انها تجذب علشان تخرب حياته و حياتج
اننا لله و انا اليه رجعون

.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.

لياج و امها رجعوا البيت
و بعد الصلاة اتصلوا لها راسيل و مزون كلموها
قالت راسيل راح تطلب اذن و تتطلع راسهل يألمها و تعبانة
اصرت عليها لياج تجي عندها رفضت راسيل إلا انا حاولت وياها و وافقت
راسيل راحت البيت اخذت شور و غيرت لبسها استأذنت امها و راحت الى لياج

لياج بهمس : دام امي على التيفي تتابع برنامج الطبخ قومي معاي غرفتي
راسيل : اوك
دخلوا غرفة لياج
لياج : راح اقولج شي بس وعديني انج تهدأين و تفكرين بهداوة
راسيل باستغراب : شنو قولي
لياج : اليوم مثل ما تعرفين رحنا الى بيت وحدة من الزباين
راسيل بسرعة : وش دخل اهدأ و روحتكم بالله
لياج : انتي سمعي بالهدوء , احنا رحنا و تفاجأت ان البيت اللي رحناه انه بيت ام سرمد
راسيل : احلفي و هو هناك
لياج : لا ما شفناه
راسيل : اي صح اساسا شفته بالفندق و بعدها طلع
لياج : الصراحة و انا اقدم للضيوف الحلويات سمعت امه مع صديقتها يتكلمون
راسيل : المسكينة امه متأذيه منه بس وش قالوا شي مهم
لياج : راسيل سمعيني عدل الام طلعت مو امه
راسيل : شنوو يعني شنو مو امه انتي وش قاعدة تقولين ؟!

و بعد فترة

راسيل حاطة يدها على جبينها باستغراب
و تحاول تتكلم بهدوء : و عرفتي و تاكدتي انه بيتهم
لياج : لقيت صورة على الجدار بالصالة الثانية تجمع سرمد مع شخص يظهر انه ابوه
و تذكرت مدخل البيت اني شايفته من قبل تذكرين لما وصلناج الى بيتهم انا مع نادر
راسيل : بهذا اليوم قالت لي كل شي حتى انها طلبت مني انصحه يعاملها عدل و يطيعها
لياج : اهدأي راسيل و فكري عدل
راسيل : وش اسوي لياج ضيعته مني , بس هو ما قالي اي شي ما قالي
لياج : خلينا نفهم , هي قالت لج كل اللي قالته
و قالت الى صديقتها انها جذبت عليج و فرت راسج ان ولدها ما يعاملها عدل و من هالكلام
الظاهر انه يعرف انها مو امه
و هي تحاول تنتقم منه بسبب امه
راسيل : بعد ما قالت لي هالكلام يومين و كلمته بعصبية بس ما قالي شي
لياج : الله يهداج راسيل انتي ما خليتيه يفهمج السالفة على طول تسرعي و هذي النتيجة بس هذا ما يفيد الحين الاهم تروحي له
راسيل : حتى لو ما خليته لازم يجيني يفهمني
لياج : راسيل انتي ما خليتيه و ما عطيتيه فرصة كم مرة جاج في البيت و رفضتي تكلميه و تشوفيه
راسيل ترفع شعرها بحيرة و اضطراب : وش اسوي لياج اشلون اروح له اساسا وش اقول له ما ابي اتسبب في مشاكل
لياج : قولي له عرفتي كل شي اذا سألج من وين عرفتي قول له صديقتي سمعت زوجة ابوك و هو اساسا عارف بمخططاتها
راسيل : ما اعرف اشلون بشوفه و بتصرف معاه
لياج : اذا حاسة نفسج مو قادرة تكلميه الحين انتظري يومين و بعدها كلميه
راسيل وقفت و اخذت شنتظتها : بروح له الحين
لياج طالعت الساعة : الحين ؟
راسيل : في وقت ما اقدر اتحمل اكثر


.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.~.



 
 

 

عرض البوم صور هذيان صمت   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ليلاس, الصمت, حالة, حالة عشق . للكاتبة هذيان صمت, روايات خليجيه, عشق, هذيان, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:31 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية