لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-01-13, 03:00 AM   المشاركة رقم: 176
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2010
العضوية: 154345
المشاركات: 42
الجنس أنثى
معدل التقييم: jihane11 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 17

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
jihane11 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

بارت يجننننننننننننننننننننننننن روابة مشوقة بشكل كبير انا مع راي سنونوة وهدا لاينتقص من قدراتك الابداعية لاني اتصورهند دكية جدا وما تخيل عليها حركات هند فهي نعرفها جيدا الله يخليك لاتطولي كثير ننتظرك بفارغ الصبر مبدعتي karissa وشكرا

 
 

 

عرض البوم صور jihane11   رد مع اقتباس
قديم 12-01-13, 11:28 PM   المشاركة رقم: 177
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

السلام عليكم
شلووونكم ياا حلوووات
وصل البارت يا حلوات..
البارت اليوم اكشني اكشن الرومانسيه شوويه فلا تزعلون ..
-
-
-
البارت الواحد و الخمسون :
الشرطي بتنهد: سيد ادوارد انا اسف لكن يجب ان يتم احتجازك لدينا لحد انتهاء التحقيق..
ادوارد : هذا حقكم و انا مستعد للانتظار..
هدوء ادوارد كان مسبب توتر للشرطي و المحقق لانه واضح عليه عدم الخوف و البراءه الشخص اللي كان على اعصابه و متوتر كان نواف: ادوارد ...
ادوارد بهدوء التفت له: سيدي
نواف باصرار: راح تطلع من هني ..
ادوارد ابتسم له و نواف طلع على طول و ترك جسار اللي كان حاس نفسه ضايع ..
بعد اسئله و استفسار من مختلف الجهات توجه جسار البيت بعد رحله طويله من التعب بمجرد ما وصل التقى بابوه و ريم و اسماء في انتظاره ..
ريم بمجرد ما شافت جسار وقفت : جسار بشر؟؟
جسار تنهد و رمى نفسه على الكتبه و هو يضغط على وجهه بقوه : انا تعبت تعبت كثير انا لما صرت محامي كنت اتمنى ادافع عن المظلومين في قضايا انسانيه ، طلاق نصب / سرقه ماهو قتل و قضاي شرف و المتظرر هو اهلي و ماهو اي احد ايماااان...
محمد بخوف: جسار شنو اللي صار بالضبط؟
جسار بنتهد: ادوارد رمى الرجال اللي دخل الغرفه بالرصاص لكن اللي عرفناه ان الرجال ما دخل بالقوه و انما بكرت الغرفه اللي كان عنده وهذا يحط كل من ايمان و ادوارد بموقف لا يحسدون عليه...
اسماء باندفاع: بس ايمان كان عندها بطاقه ناقصه انا متاكده من هذا الشيء و سالتها عنه؟..
جسار غمض عيونه من التعب: شهادتج مفيده يا اسماء صحيح لكن ما هي دليل براءه خصوصا ان بصمات الرجال على البطاقه و صوره ايمان كانت معه
محمد باندفاع: شلون يعني صورتها معه؟؟ وكيييف؟؟
جسار : هذا اللي صار انا تعبان و ما اظن اقدر اسوي شيء نواف وعد ادوارد انه يطلعه من الموضوع بس حاس انه معصب كثير من ايمان
محمد في نفسه : ومن يلومه وهو شايفه مع غيره
اسماء ببراءه: بس ايمان مالها ذنب
جسار: وجوود البطاقه مع الرجال ماهو بمصلحتها نهائيا خصوصا ان موظف الفندق موقع على تسليم ثلاث بطاقات ..
ريم وكانها تذكرت شيء: عواطف هي اللي استلمت البطاقات ..
محمد: مستحيل تساللونها .. اليوم عرسها
اسماء: انزين بكرا
جسار : مستحيل استجوبها بكرا و بعده الحرمه عروس
ريم : و عمتي ايمان يا جسار ببتركونها علشان عواطف عروس؟؟؟
جسار : لهذا السبب قررت اني اطل من القضيه بكبرها
محمد: تطلع من القضيه ؟؟ وايمان
جسار: اكتشاف الحقيقه راح يجر علي مشاكل كثيره ولهذا السبب انا ما اقدر استلمها لها و علشان جذي انا راح اختار لها افضل محامين و
اسماء بمقاطعه وهي تسحب فونها: ان كنت ما تبي تتولى القضيه ، راح اكلم محاميتنا راني تتولى القضيه هي تعرف تتعامل مع هالناس
جسار بحاجب مرفوع: يكون احسن
اسماء في نفسها: جسار انا حاسه انك عارف شيء و مخبيه علينا ...لهذا السبب تبي تطلع من القضيه
جسار في نفسه : ان ثبت ان نواف هو اللي رمى بالرصاص فراح تكون القضيه كبيره جدا...و راح استهدف كالرجال اللي رمى زوج اخته في السجن بعد ما لبسه التهمه.....
-
-
اسماء انتهت من نقل التفاصيل لراني حول القضيه بمجرد ما وصلت لبيت عبدالعزيز: راني ارجوك .. انا اعتمد عليك
راني بثقه: اعتمدي علي يا سوما انها اسهل من تناول الكعك، ساكون غدا مساء في الرياض مع فكتوريا
اسماء عقدت حواجبها: انتي وفكتوريا؟؟ لماذا ؟؟ ماذا بشان العمل؟؟
راني: ساحتاج الى فكتوريا في هذا القضيه و العمل تستطيع جوليا ان تتولها كله اطمئيني..
اسماء: هل تريدين ان اجهز لك اي معلومات اخرى..
راني: لا اطنئيني ... ساعرف كل ما احتاجه من محضر التحقيق ...
اسماء: ساكون بانتظارك...
راني: ساراك غدا...
اسماء نزلت الموبايل و رفعت عيونها و تفاجات ان ندى صاحبت البطن الكبير تركض باتجاهه: بشري يا سوما
اسماء بعيون متوسعه: ندى؟؟؟ انتي شنو اللي مطلعج من فراشج وليش تركضين
ندى: ما قدرت انام او ارتاح من اتصلت فيك ريم... عمتي ايمان بخير؟؟؟قولي لي...
اسماء بتنهد هزت راسها: للاسف القضيه كبرت كثير و جسار قرر يعطيها لمحامي ثاني بخبره اكبر..
ندى : ليش ايش اللي صار...
اسماء: القضيه صارت قضيه قتل من الدرجه الاولى لادوارد و قضيه ......زننناا لايمان...
ندى شهقت : ليش؟؟؟....ليش عمتي ايمان يصير فيها كذا حرااام
اسماء: استغفري ربك يااا ندى مااا يجوز هذا ...
ندى ودموعها تنزل : مسكينه...كل يوم اسوء في حياتها عن اللي قبله
اسماء قربت من ندى و حضنتها خوفا عليها من ان تستمر في كلام الغلط:اشششش... ايمان راح تطلع ..صدقيني بتطلع و كل شيء بصيؤ على خير ...المهم عبدالعزيز ما يعرف بشيء
ندى: و تتصورين ان موضوع مثل هذا مستحيل يوصل له... الحمد لله ان ما عرفنا الا بعد ما طارت طيارتهم
اسماء : اتمنى يتعمرون و بعدها اذا عرفوا عادي .. خالتي ام فارس ما تستاهل انها تنحرم العمره ..
ندى بعيون شارده حضنت اسماء اكثر و هي تقول في نفسها: وانتي مانتي بعيده عن ايمان يا سوما... تفكرين براحه انسانه تسعى تفرقكك عن زوجك و تزوجني اياه..
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-01-13, 11:30 PM   المشاركة رقم: 178
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

اليوم الثاني :
الساعه 12 الظهر
مشاري مشى لعند عواطف اللي كانت نايمه و مغطيه جسمها كله بغطاء السرير و بكل تافف هزها : عوووواطف!! عووواطف اصحي...
عواطف فتحت عيونها بنعاس و تعب و تفاجات فيه واقف قدامها: صباح الخير
مشاري من غير نفس: اي خير قولي صباح الزفت و الازعاج
عواطف عقدت حواجبها بسرعه من كلامه : مشاري ايشفيك؟؟
مشاري رمى موبايل عواطف لعندها : اخوك و ابوك كسروا الموبايل بالاتصال من الصبح
عواطف سحبت موبايله و نظرت له : انا كنت مغلقته؟؟
مشاري وهو يمشي بعيد عنها: فتحته و ليتني ما فتحته لما صحيت
عواطف بانزعاج: ليش تفتحه
مشاري: وانتي عندك شيء مخفيته علشان تخافين افتح موبايلك؟؟
عواطف : انتي ليش تنظر لي بهذا الشكل الموبايل شيء خاص فيني عيب تلمسه
مشاري طارت عيونه من العصبيه و سحب شعرها : عييييييييييب؟؟؟ انا تقولين لي عيييييييييب؟؟
عواطف بالم حاولت تسحب نفسها: مشاري بس عورتني
مشاري: حطي في بالك شيء واحد يا عواطف مافي حرمه تقول لي عيب او ممنوع انتي فاهمه
عواطف : حاضر... حاااضر
مشاري ترك شعر عواطف و عطاها ظهره من جديد: ردي على اخوك
عواطف انزلت دموعها و صارت تبكي لكن بعد فتره صارت تشوفه وهو يتحرك في الصاله و كانه ينتظرها تتكلم حتى يسمع لها خافت انه يتكلم او يفول شيء لها بسبب عدم ردها فاخذت موبايلها و اتصلت على نواف اللي كانت اتصالاته اكثر من 10 مكالمات: السلام عليكم
نواف : عواطف و اخيرا رديتي
عواطف انقهرت لانه تكلم كذا معاها من غير كلمه صباحيه مباركه و لا مبروك و شلونك : سوري كنت نايمه
نواف: متى تقدرين تطلعين من الفندق؟؟
عواطف: ليش في شيء
نواف ببرود: جاوبيني و بسرعه
عواطف: نواف مستحيل نطلع من الفندق قبل يومين
نواف: ان كان الموضوع كذ1 اسمعينيي اليوم تطلعين و تجين البيت للغدا فهمي زوجك هذا الشيء
عواطف بعيون واسعه: نواف مستحيل اطلع مشاري ما راح يرضى
نواف: دبري عمرك اليوم قبل الغدا عندنا فاهمه...
مشاري مشى لعندها و هي توتر اكثر: ايش ييبي نواف؟؟
عواطف بتوتر: نوووو....
مشاري على طول سحب الموبايل منها و رد: هلا نواف
نواف استغرب ان مشاري اخذ الموبايل من اخته و هم في نص الحوار : هلا مشاري .. كنت اقول لعواطف انكم معزومين لعندنا على الغدا و ضروري تجون
مشاري بابتسامه: غداا؟؟؟ ما ينفع عشاء؟؟
نواف بصوت قوي خوف مشاري و ووتره: طبعا لا... غداء يعني غداء و اتمنى ما تتاخر
مشاري حس من نبره نواف انه ماهو طبيعي : اوكي .. اللي تشوفه مع السلامه
بمجرد ما سكر الخط حرك عيونه لعواطف: اخوك ليش يتكلمني كذا
عواطف نزلت راسها : ما ادري
مشاري رمى موبايلها لعندها و رجع يطلع : جهزي نفسك بعد شوي بنمشي
عواطف بمجرد ما طلع مشاري نزلت دموع حبستها من اليوم اللي قبله.. كانت مقهوه و حزينه كثير على حالها معقوله يكون تصورها عن مشاري مختلف كثير عن الواقع؟ معقوله يكون هذا مشاري نفسه الطيب الحنون اللي عمره ما غلط على احد..
بعد بكاء طويل و كثير انتهى بالاستسلام قررت عواطف تتجهز و تروح مع مشاري حتى يروحون لاهلهم؟
وصلت عواطف مع مشاري للبيت نواف و اللي كان باستقابلهم: واخيرا...
مشاري استغرب الوضع و نظر لعواطف وبعدها لنواف: نواف؟
نواف ببرود : عواطف تعالي معي...
عواطف مشت مع نواف بسرعه لغرفه المكتب و مشاري مشى لعمته: عمتي ساره ايش صاير .. و نواف ليش معصب؟؟
ساره وهي تهز راسها: يظهر انك محد بلغك؟
مشاري: يبلغني؟؟ يبلغني بايش؟؟
ساره: ادوارد بالسجن .. ذبح واحد حاول يعتدي على ايمان في غرفتها البارح
مشاري بصدمه: ايشششششششششش
مشاري طلع على طول للغرفه و فتح الباب : نواف؟؟؟؟
عواطف كانت مغطيه عيونها و تبكي : مشاري
مشاري بعيون متوسعه: عوووواطف؟؟؟ انتي لك دخل بموضوع عمتي ايمان
عواطف بخوف جنوني تراجعت و صارت ورا نواف اللي من مشاري عنها: وقف يا مشاري عواطف مالها دخل انا كنت اسالها ان كانت عطت ايمان ثلاث بطاقات للغرفه اللي كانت فيها البارح و ان كانت وحده من هذي البطاقات ضاعت ..
عواطف هزت راسها : ماني متاكده انا سلمت ايمان المغلف اللي كانت فيه البطاقات بس من غير لا انظر له نهائيا
مشاري: نواف الرجال اللي دخل عند ايمان؟؟؟؟ ما دخل بالقوه؟؟
نواف بتزفير طويل: لا... من الباب و بواحد من البطاقات الثلاث للغرفه
مشاري بجنون: انتي عطيته البطاقه
عواطف: لا يا مشاري انا مالي شغل اصلا تقدر تتاكد اني ما عطيت احد شيء
نواف: عواطف تذكري ما سقطت البطاقات منك او تركتيها في مكان؟؟
عواطف: يمكن لما دخلت الكوافيره.. مماني متاكده لاني كنت مشغوله طول الوقت...
نواف زفر و مشاري صار يحبس انفاسه من العصبيه و برود عواطف و هم في هذا الوضع: عموما... انتي لازم تحضير جلسه التحقيق بصفتك شاهده
مشاري :خيييييير؟؟ كيف تحضر جلسه تحقيق...حرمتي ما تدخل مراكز شرطه
نواف: وانت تبي صديقي و حرمتي تطير روسهم بسبب هذي الافكار
عواطف: يطير راسهم؟؟؟ايش قصدك؟؟
نواف: جريمه زنا و قتل ايش هو عقابها يا حلوه............الموت
عواطف توسعت عيونها و حست بصوتها يختفي: المووووت؟؟؟؟
نواف حدد نظرته بس ما حب يكشف هذي الفكره اللي توردت عنده الا في الوقت المناسب في نفسه: عواطف انتي تعرفين شيء بس ما تقولينه....
-
-
-
ايمان صحت من بعد مازال مفعول المخدر اللي حصلت عيله بعد ما تم علاج الضربات القويه على راسها كانت مستغربه انه صحت بروحها و ما عندها احد و بعدها اكتشفت ان كان في شرطي يحرس الغرفه من الخارج و كانها مجرمه مثل اليل تشوفهم من الافلام..
بعد ما فحصتها الطبيبه طلبت منها تتغطى لان المحقق بيقابلها ..
المحقق وهو يجلس قدام ايمان اللي غطت وجهها و شعرها: سيده ايمان... انا اسف على الازعاج لكن عندي بعض الاسئله حول القضيه انتي وحدك تقدرين تجاوبينها
ايمان وهي حاسه بصداع بسبب الضربات: قضيه؟؟ اي قضيه.؟
المحقق: قضيه قتل ماهر... اعتقد انك عارفته
ايمان وهي تعقد حواجبها: ماهر ؟؟ اي ماهر؟؟
المحقق: مافي ابدا داعي للانكار.. احنا نعرف اي نوع من العلاقه كانت بينكم
ايمان كانت حاسه انها ضايعه و الصداع كان يزيد بسبب التفكير لهذا السبب .... و كانت تدور على الاسم ماهي في حياتها ما لقت له وجود فليش يصر االمحقق انها تعرفه لما...
بقوه فتحت الباب و دخلت : لا تجيبي على اي شيء
ايمان رفعت عيونها و استغربت وجود راني داخل الغرفه ..
المحقق: من سمح لك بالدخول...
راني : شهادتي سمحت لي و رغم عنك....
المحقق: شهادتك؟؟
راني: راني ايجياي دكتوراه فخريه في القانون، الي و عرفت من خلالها انه ما يحق لاي محقق استجواب متهم او شاهد او مشتكي في قضيه من غير اعطاء الحريه له بالاتصال بمحاميه الخاص
المحقق بلع ريقه من هجوم راني القوي و السريع: لكن انا كنت اخذ اقول
راني: اخذ الاقوال هو نفسه التحقيق بحسب ما اعرف و اظن ايضا ان قانونكم في هذه الدوله تمنع وجودك معها في مكان مغلق و لوحدكم
المحقق خاف كثير من ان راني تقلب اي تصرف يسويه عليه و لهذا السبب ابتسم ووقف يمشي: راح اتفق مع الطبيب على موعد ثاني
راني : الطبيب لا علاقه له بتحديد الموعد لاني من سيحدده فلا اظن ان الاستيقاظ من النوم حاله مناسبه للتحدث في موضوع مهم كجريمه قتل..
المحقق حرك راسه بالموافقه وطلع على طول و بمجرد ما ابتعد مشت راني لايمان و سلمت عليها :راني؟؟ ماسبب وجودك هنا؟؟
راني بتنهد: موضوع طويل يحتاج الى كثير من الوقت..

-
-
راني بعد ما طلعت من ايمان توجهت لمركز التحقيق و حتى تشوف النتائج.. و اللي ابتدى فيها الكلام مع موظف الفندق اللي سلم البطاقات ..
الموظف : حدث كل شيء في الساعه 12 ظهرا استلمت من عندي السيده عواطف البدر عدد من مفاتيح الاجنحه و تم التوقيع على تسليمها ثلاث بطاقات لكل جناح
المحقق بسرعه: وهل تم عد هذي البطاقات امام السيده؟
الموظف: نحن حريصون جدا على عملنا يا سيده راني انني اقوم بنفسي بتفعيل البطاقات و عدها امام المسؤول عن استلامها و كانت مع السيده عواطف سيدتين احدهما اخذت احد مفاتيح الاجنحه و كان اسمها فاطمه و الاخرى كانت خادمه لانها كانت تحمل الحقائب
راني بسرعه: و متى حدث هذا الشيء؟؟
المحقق استغرب تدخلها السريع : لا علاقه لهذا السؤال بموضوعنا
راني بغرور: بل له كل العلاقه ...
الموظف : هذا كان في تمام الساعه 1 ظهرا..
راني سجلت الملاحظه و تركت المحقق يكمل اسئلته للموظف و بعدها طلع و طلب المحقق استدعاء عواطف اللي كان واضح عليها الخوف و التوتر و كان معها نواف و مشاري..
المحقق: سيده عواطف اتمنى ان تجيبي على بعض الاسئله التي ستفيدنا كثيرا في هذه القضيه..
عواطف وهي تبلع ريقها : تفضل
المحقق: سيده عواطف اتمنى ان اعرف منك ما حدث بالضبط منذ استلامك للبطاقه الى الحادثه
عواطف: استلمت البطاقات و رحت بعدها مع فاطمه لـ
راني اللي بسرعه ترجموا لها كلام عواطف قاطعتها: كان هذا في اي ساعه يا سيده عواطف
عواطف استغربت وجود الحرمه اللي ما تعرفها بس كملت: الظهر تقريبا 1
راني : وبعد هل قمتي بعد البطاقات بعد ان استلمتيها من الموظف
عواطف هزت راسها : لا و لم افتح المغلف و اعطيته مباشره لايمان
راني: هل افهم من كلامك انك اعطيتي ايمان البطاقات بعد ان استلميتهم اي حوالي الساعه 1 ظهرها؟؟؟
المحقق كان فاتح فمه من هجمات راني السريعه و كانها هي اللي تستجوب و ماهو هو: في اي ساعه عطيتي ايمان البطاقات؟؟
عواطف: تقريبا كانت الساعه 4 او 5 العصر
راني رفعت حاجبها: يعني ليس مباشرة كما تقولين؟؟
عواطف توسعت عيونها لانها وقعت في مشكله من وجود هذي الانسانه قدامها، المحقق: سيده عواطف الى اين ذهبتي بعد استلامك للبطاقات؟
عواطف : اخذتهم و رجعت للبيت ارتاح و فاطمه اختي كانت معي طول الوقت و بعدها الساعه 2 ظهر رجعنا للفندق و ابتديت تجهيزي للعرس
راني: الساعه 2 ظهر ابتديتي اللبس يعني ما طلعتي من جناحك بعدهاا؟ كيف وصلت البطاقات لايمان..
عواطف : مرت لتتاكد من تجهزيات كلها و اعطيها اياهم بدل ان ارسلها مع المرافقه
راني: بمعنى ان البطاقات كانت معك طوال الوقت دون ان تقع في يد شخص اخر
عواطف هزت راسها بالموافقه، المحقق : وكيف تفسيرين وجود بطاقه من بطاقات جناح ايمان عند المقتول؟؟
عواطف: ما اعرف؟؟
راني بهجوم: هل افهم من كلامك انك تتهمين ايمان باعطاء البطاقه للرجال؟؟؟
عواطف بلعت ريقها و رمشت بسرعه و هو شيء ما فات على راني اللي فهمت على طول ان عواطف مخفيه شيء: لا انا بس اقول ممكن انهم سقطوا من ايمان او انسرقوا منها ؟؟
راني بابتسامه بارده لها وهي تحرك عيونها ما بينها و بين نواف : شكرا يا سيده عواطف على هذا الدفاع واضح انك تحبين ايمان كثييييييييييرا
عواطف حست ان كلمه راني طعنتها بالصميم و ذكرتها بدورها الحقير في القضيه كلها .. طلعت عواطف و بمجرد ما طلعت، طلعت راني لما سال المحقق : الا تريدين الاستماع لباقي الشهود؟؟
راني : لا شكرا حصلت على ما اريد من الشهود ما اريده الان زياره مركز الخبراء الجنائيني؟؟
المحقق: يا سيده راني نتائج الخبير الجنائي موجوده في ملف القضيه
راني رفعت الملف اللي كان معها و ابتسمت : لازلت صغيرا ايها المحقق .. ان كنت تظن هذه المعلومات ستنهي هذه القضيه فانت مخطأ
راني طلعت و المحقق بدأ يتفحص النتائج مع مساعده، كل شيء كان موجود بصمه ماهر على كرت الدخول كسر ادوارد للباب وضع الجثه دليل الشجار..ايش يحتاجون غيره
راني طلعت و تلاقت مع فكتوريا اللي كانت تنتظرها بره: راني؟؟
راني : ساذهب الى لاجد دليل براءه ايمان الدلائل في سجل القضيه لا فائده لها
فكتوريا : هل انتي واثقه من هذا الشيء
راني بابتسامه كلها ثقه : لا تخافي ساجد ثغره ادخل منها بسهوله و ستخرج ايمان
فكتوريا : و ماذا بشان ادوارد؟؟
راني رفعت حابجها وكانها حاسه بشيء: لا داعي للقلق سانهي القضيه باقل خساره و سيخرج بحكم لا يتجاوز الثلاث سنوات
فكتوريا و عيونها متوسعه: ثلاث سنوات؟؟
راني: اعتقد انه افضل بكثير من الاعدام او المؤبد؟؟
فكتوريا نزلت عيونها: مسكين... انه لا يستحق مثل هذا المصير
راني: كنت اشعر بان هنالك شيء بينكما منذ زمن
فكتوريا : هااا؟؟
راني: ههههههههه انتي تحبينه اليس كذلك؟؟
فكتوريا زفرت و حركت وجهها لبعيد: ربما..
راني: ان كان ادوارد حبيبك ... فساخرجه براءه و بكل سهوله..
فكتوريا: حقا يا راني؟؟
راني: اطئني، طبعا استطيع و لكن احتاج الى مساعدتك...
فكتوريا: كلي اذان صاغيه...
راني طلعت ورقه بيانات عن ماهر: استخدمي مهاراتك و ابحثي عن اي شيء يخصها ... الشرطه وجدت عنوان عائلته و هو شيء لا يفيدنا... ما اريده معلومات لا يمكن ان يصلوا اليها...
فكتوريا عقدت حواجبها وبثقه : اعتمدي علي..
-
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-01-13, 11:37 PM   المشاركة رقم: 179
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

ايمان كانت حاسه بنفسها ضايعه و خايفه و تعبانه كثير من طلعت راني و سمحت للناس بالزياره و اسماء عندها تسولف عليها لكن ايمان كانت حاسه نفسها مقهوره كثير معقوله يوصل في احد الحقاره انهم يرسلون لها واحد الغرفه .. بس منو..؟؟ منو ممكن يوصل فيه الحقاره لهذا الشيء
انضرب الباب و ايمان حركت عيونها له في نفسها كانت خايفه من اللي بيجي و بنفس الوقت ودها تعرف شنو ناوي عليها : نواف؟
انفتح الباب و دخلت ريم و معها سديم: مرحبا امون و سوما
ايمان نزلت عيونها لانهم ماهم اللي كان في بالها: هلا فيكم
اسماء قامت تسلم و بعدها استاذنت : امووون اتركك الحين مع ريوم و سدووم ...
ريم: افاا يا سوما ... ما تبين تجلسين معنا
اسماء: والله سوري ما اقدر ... ندى بروحها في البيت ...
ريم: اهااا
سديم وهي تعقد حواجبها: وانتي مقيمه عندهم؟؟؟
اسماء بضحك: اي مقيمه... انتي ناسيه اني زوجه عبدالعزيز
سديم: ايش؟؟ يعني خلااص رحتي لبيته؟؟
ريم : من جد هذا الكلام يا سوما
اسماء بابتسامه: صح .. من البارح و بظل معهم ان شا ءالله للابد...
ريم قامت و سلمت على اسماء : مبروك يا حياتي
سديم قامت و سلمت هما و بعدها حركوا عيونهم لايمان ينتظرون تعليقها بس ما كان في شيء و حسوا انها مهمه لدرجه انها ما عادت تسمعهم .. موبايلها كان بيدها يرن و توصله مسجات كانت تفتحهم من غير لا ترد و هي تقول في نفسها: كل المكالمات و المسجات من كل اللي يحبوني يسالون و يتطمنون علي و يواسوني بمصيبتي ... بس لي مافي اي رساله من نواف...
-
-
-
راني وصلت للخبراء الجنائيني و ابتدت تتفحص ادله الجريمه كلها ...و ابتدت تظهرهم من الاغبياء
راني بغرور: هل يمكن ان اعرف لماذا لم يتم رفع البصمات عن القطع المتناثره للفازا ( المزهريه الي كسرتها ايمان على راس ماهر)
الخبير: لا داعي لرفع البصمات عن فازا سقطت بسبب استطدام السيده بالطاوله..
راني: بما اني محاميه السيده فانا اطلب رفع البصمات و حالا..
الخبير بتنهد ارسل القطع حتى يرفعوا عنها البصمات و جلست راني تتامل النسخ الاصليه لرفع البصمات .: ارى اكثر من بصمه هنا على البطاقات؟؟
الخبير: بما انه بطاقه لفندق من الطبيعي ان يكون هنالك عدد كثير من البصمات
راني: لكن هذه بصمات حديثه... ارفعها و ارفع ايضا البصمات على البطاقه التي استخدمها المقتول..واريد ايضا ان اقارنها بالصمات على باقي البطاقات..
الخبير ما كان فاهم ليش راني كانت تسعى لجمع هذه البيانات كلها و رغم هذا كله رضى و ابتدوا بشغلهم راني تنهدت و صار لازم تروح للطبيب حتى تكون مع ايمان في جلسه التحقيق الخاصه لها ..
-
-
عواطف رجعت مع نواف لبيت اهلها بعد التحقيق بدل لا تروح لبيت مشاري خصوصا انها اصرت على هذا الشيء بسبب التعب النفسي اللي كانت فيه و كانت تسعى انها ترتاح في بيت اهلها
نواف: عواطف ...
عواطف ماتت من الخوف بمجرد ما تكلم نواف : هلا
نواف: عواطف ارجوك..... اانتي مخبيه عني شيء؟؟؟
عواطف بتوتر: لا طبعا ...
نواف: عواطف لا تنسين ان ايمان خالتك اللي خدمتك كثير ... قولي الحقيقه مهما كانت مره ...
عواطف تذكرت كل لحظه سعيده مع ايمان و كل خدمه سوتها لها و مساعدتها لها دايما و حست نفسها رخيصه و حقيره جدا...
عواطف بدموع كانت تحمد ربها انها كانت مغطيه وجهها: لا... دصصصصصصصصصصدقنتي
نواف تنهد حتى يبين لها انه انتهى الموضوع عنده و هو في نفسه شيء ثاني: والله اتركك يا عواطف حتى تطلعيها بهدوء بس ان صار و اكتشفت انا ان لك علاقه باللي صار لا تلومين الا نفسك..
عواطف دخلت البيت و بمجرد ما دخلت صارت تمشيء باتجاه غرفتها القديمه وهي تمثل التعب ..
ساره: نواف بشر؟
نواف: مااستفادوا شيء منها ...
ساره وهي ترافب عواطف وهي تطلع لجناحها : وليش رجعت معك و ماهو مع رجلها ..
نواف بتافف: قالت انها تبي تجي ترتاح لان نفسيتها تعبانه
ساره: بس ما يصير كذا يا نواف هذي عروس عيب تجلس في بيت اهلها ثاني يوم العرس..
نواف: يعني اللي يسمع يقول عروس فعلاا..
ساره بعيون متوسعه : ليش هذا الكلام ياا نواف
نواف : للاسف لما كلمتها الصبح ما كان صوتها صوت السعيده و لا كان صوت زوجها صوت السعيد كان معصب و هي متوتره كثير وواضح انهم ماهم متصافين...
ساره هزت راسها: لا مستحيييييييييل
عواطف من جهه ثانيه كانت شارده و تمشي بخطوات كلها الم لحد ما دخلت جناحها و بمجرد ما فتحت الباب انصدمت بفاطمه تنتظرها ..
عواطف: فاطمه؟
فاطمه وهي تمشي لعندها : ايش كان بيكون موقفك لو كان رجال مكاني..
عواطف باستغراب: ها
كــف (( طرررررررررررررررررررررررررررررررراق))
عواطف انصدمت و هي تسقط على الارض من كف اللي اخذته من اختها : ياللي ما تخااافين ربك!!! وصلت فيك تدخلين رجال غريب على خالتك؟؟؟
عواطف هزت راسها : لا مالي شغل في شيء والله مالي شغل
فاطمه سحبتها مع عباتها : جببببببب.... انا شفتك!!!! شفتك بعيوني و انتي تعطينها الكرت ...
عواطف انصدمت: شفتي؟؟؟
فاطمه: شفتك وانتي تعطين الحقيره هننننند كرت الغرفه بعد رجعنا البيت كانت تنتظرك في سيارتها و مثل ما اتفقتي معها على خطتكم الحقيره قبل العرس في سيارتها هما... سويتي الطريقه نفسها و سلمني لها ايمان و شرفها على طبق من ذهب
عواطف بدموع : انااا
فاطمه ببكاء: انتي ايش... ما تتوبين هند ايش جانا من وراها غير المصايب الوحده ورا الثانيه... خدعتني و سلمتها نواف .... والحين انتي سلمتيها ايمان
عواطف: سلمتيها نواف؟؟؟
فاطمه ببكاء جنوني: انا اللي عطيتها كرت غرفته و دخلت الحقيييييييره روزليا سبب المشكله كلها بينهم و لكن الشيء الوحيد الزين فيه ان نواف كان يحبها بجنون و متمسك فيها لكن الحين.... الحين بعد ما شافها مع واحد غيره اسمحي لي ما اظنه بيظل معها ...
عواطف انهارت تبكي على الارض و تمسك رجول اختها: ارجوك يااا فاطمه... ارجوك لا تقووولي شيء... نواف ان عرف راح يذبحني .. ارجوك يا فاطمه و اللي يسلمك ارجوك ارجوك......
فاطمه بعدت عن عواطف و مشت لبره قربت من عند السلم و كانت بتنزل بس من شافت امها تبكي في الصاله و نواف عندها معصب قررت تتراجع... عواطف تظل اختها في النهايه و نواف اكيد بيلقى طريقه حتى يطلع ايمان...
فاطمه: هند ايش اللي بقى ما سويتيه....ولكن للاسف لحد الحين مافي دليل واحد لنا ضدك.. الله يستر من خطوتك التاليه..
-
-

ايمان نفذت اللي طلبته منها راني بالضبط و صارت تتكلم بالضبط باللي صار...: انا ما اعرف الشخص اللي اسمه ماهر ... اول مره اشوفه فيها كان في الغرفه...
المحقق : ممكن اعرف بالضبط ايش اللي صار من وقت ما اسلمتي البطاقات .. الى اخر شيء تتذكرينه
ايمان بتنهد: اخذت البطاقات من عواطف بعد ما رحت اتطمن عليها في جناحها و كانت عندها الكوافيره و المزينات ... اخذت البطاقات قبل لا اطلع و توجهت لجناحي حتى اتجهز و تفاجأت انهم كانوا بطاقتين بس
المحقق : بس ليش ما رحتي تسالين عواطف عن سبب وجود بطاقتين بس...
ايمان: ما كانت اظن ان الموضوع بهذي الاهميه خصوصا ان عواطف هي بنت اختي و احنا في بلاد امان ...
المحقق رفع حاجبه و نظر لراني اللي كانت مبتسمه..: ممكن اعرف ايش صار بعدها يا سيده ايمان
ايمان : ابتديت في التجهز و كانت معي الكوافيرات و تقدرون تتاكدون بنفسكم منهم و بعد اسماء وهي اللي نبهتني على انهم بطاقتين..
المحقق: وبعدها؟؟
ايمان رحت للحفله اللي استمرت ثلاث ساعات و رجعت للجناح و صرت اتجهز لاني.............كنت انتظر زوجي.. بس تفاجأت بدخول رجال غريب
المحقق: واو و طبعا صرختي...
ايمان بتنهد: اي صرخت و صرخت كثير بس ما كان في فايده... الرجال ما كان طبيعي؟؟
المحقق كان عجبه الموضوع : ماهو طبيعي؟؟ كيف يعني
ايمان حركت عيونها لراني اللي هزت لها راسها حتى تعطيها الاشاره تتكلم باللي اتفقوا عليه..
ايمان: حسيته شارب او متعاطي شيء.. كان يخبط في حركته و نظراته كانت غريبه و هو الشيء اللي سمح لي ادفعه عني و اضربه
المحقق: يعني ما كنتي راح تدافعي عن نفسك لو كان بكامل قوته..
ايمان : شيء طبيعي... و اعتقد انكم شفتوا علامات على مقاومتي له..
المحقق: اي .. بس اي نوع من المقاومه كانت هذي
ايمان : ضربته... تعلمت بعض الحركات من التلفزيون بس هو كان اقوى مني فاضريت اني اضربه بزهريه كانت على الطاوله
المحقق بضحكه ساخره: ضربتيه..
راني: اسمح لي بالتدخل يا سيدي ... ما تقوله موكلتي صحيح لانه تم رفع البصمات عن القطع المتناثره للمزهريه و حصلنا على التالي .. بصمات السيده ايمان على الطرفين بمعنى انها امسكتها ... اثار لدم الضحيه و بعض الشعر مما يدل على ضربها له بقوه على راسه
المحقق رمش بعينه : لم تكن هذه المعلومه موجوده
راني: صحيح لانكم لم تطلبوا من الخبراء هذا الشيء و ظننتوا انها انكسرت بسبب مروا سيدتي منها ... وهذا يعطني فكره... اي عاشقه تستقبل عشيقها بهذا النوع من الضربات...
المحقق : لكن هذا لا يؤكد ان الضربات لم تاتي من السيد ادوارد و انه عذب الضحيه قبل رميها بالرصاص..
ايمان بمقاطعه: انا ما شفت ادوارد نهائيا اغمى علي و كان............كان الرجال محاصرني..
راني: لدي دليل على كلام سيدتي.. الخاتم التي كانت تلبسه سيدتي وجودت اثاره من دماء الضحيه عليه و هو دليل انها ضربته به..
المحقق: واو... انتي بارعه...
راني: لم ترى شيء من براعتي بعد.... انتظر حتى نعود للمركز...و اثبت براءه كل موكلي...
المحقق وهو يتوجه للباب: انتظرك...
ايمان: راني...ماذا وجدتي...
راني بتنهد: فحصنا جميع البصمات على البطاقات الثلاث و تمت المقارنه بينهم ... البطاقتين التي كانت معك كانت تحمل بصماتك انتي فقط و الموظف...
ايمان : وماذا في هذا
راني: لكن بعد ان رفعنا البصمات عن بطاقه الضحيه وجودنا انه كانت تحمل اربع انواع من البصمات الاولى هي بصمه الضحيه و الثانيه بصمه الموظف و الثالثه هي بصمه ممسوحه ولن يعرف صاحبها و الرابعه للسيده عواطف....
ايمان توسعت عيونها : شنو.؟؟
-
-

صراااااااااخ صراااااااااااااخ صراااااااااخ صراااااااااااااخ الم الم الم الم الم الم الم الم
عواطف ركضت بجنون من محاصرها بس ما كان في امل نواف مسكها و ضربها بالجدار بقوه و بمجرد ما ابتعدت عنه مسكها من جديد و اخذ يضرب في وجهها بقوه: تكلمي يااااااا حيووووووووانه تكلمي يااااااا حقيييييييييره
ساره بصراخ قربت تمسكه بس هو دفعها من غير اكتراث و سقطت على الارض، فاطمه كانت تصرخ تطلبه وهي تتصل في اي احد يجي ينقذهم : نواف تكفىىىىى تكقىىىى نواااف
بس نواف كان مثل الثور الهايج يضرب في عواطف من غير احساس والدم ينزل من وجهها و جسمها : ما ادري ما ادري نواااف احلف لك..
نواف بصراخ وهو يصفعها بقوه: لا تكذذذذذذذذبين ياا حقيره لا تكذببببببين لييييييش ليش تعطينه الكرررررت ليييييييش
عواطف تحلف بجنون: والله ما عطيته والله ما عطييييييييييييييييييييييييييته
نواف رماها على الارض و صار يرفسها بقوه : لا تكذببببببببببين يااا حييييييييييوانه ياااا حقيييييييييييييييره
انضرب الباب و دخل بو نواف و جسار بسرعه ركضت فاطمه لهم: بابا .... جسااااااار تكفى
بونواف مشى لعند عواطف و حاول يفكها من نواف : بسسسسس ياا نواف بس راح تذبحها
جسار من جهه ثانيه مسك في نواف و صار يسحبه بس ما كان في فايده كان نواف مثل الثور الهايج: بببببس ارجوك موتها ما راح يفيدنا
نواف: راح يفيدني راااااح يطفييييييي النار اللي داخلي... ياللي ما تخااااااااافين ربك... ايمااااااااان... ايمان ايش سوت لك حتى تتهمينها تهمه قذره مثل هذييييييييي يااااااااا حقيييييييره اتركني يااا جسار
جسار كان مقهووور منها و كان يتمنى نواف يستمر بضربها بس كسرت خاطره فاطمه اللي اتصلت فيه تبكي و عمته : جاها اللي يكفيها بس الحين كل شيء توضح...ارجوك اهدا
بونواف: نواف ارجوك علشان خاطري اتركها... الحقيره هذي ما تستاهل انك تلطخ يدك بدمها القذر
عواطف كانت تظن ابوها بيدافع عنها بس هو كان هدفه انه يحمي نواف و ماهي هي ...
نواف : لا ياعمري ما جاها كفااااااها ... اسمعيني يااا الحقيييييييير...يا ******* بيتي هذا ما تدخلينه طول ما انا حي ... بيتي هذا و الارصده و كل شيء تنسسسسسسسينه فااااااااااهمه... اطلعي روحي بيت رجلك و ما عاد ابي اشوووفك سااااااامعتني
ساره بصراخ: تروح؟؟ ايش ترووووح انهبلت هذا بيتها
نواف: لا يا عمري هذااااا بيتي انا و فلوووسي انا و لا نسيتي هي مالها شيء نهائيا كل شيء لي و الحين اطلعي اطلعي لا عاد اشوف وجهك... و ارصدتك كلها راح اسكرها و السيارات كلها راح تنحرمين منها ...هذا اذا ما طلقك مشاري و صرتي تدورين لك على بيت ثاني ياويك يااااااااا الخاااااايسه تتتتتتتتف عليك من مره...
عواطف انهارت على الارض و صارت تبكي بجنون البكاء كان شيء كبير صحيح و مؤلم لكن ما كان كافي يعبر عن الالم اللي كانت فيه كل شيء راح حياتها انتهت .. كل شيء راح.. جسار سحب نواف معه و دخلوا لغرفه بعيد ساره كانت بتمشي لبنتها بس زوجها اشر لها تبتعد فاطمه سوت الشيء نفسه و حست عواطف فعلا انها خسرت... و ماهو اي خساره .. خسرت كل شيء...
-
-
-
فكتوريا استلمت المسج و بسرعه كبيره طلبت من الليموزين توصلها لمكان اللي ارسلوه لها و بمجرد ما عطت الوصف للسايق اتصلت براني: مرحبا
راني: ماهي الاخبار..
فكتوريا: حصلت على عنوان الشقه التي كانت فيها اعماله المشبوه وانا متوجهه له ... من مصدر موثوق
راني: انتبهي ان يكون فخااا
فكتوريا: لا اطمئيني لن تتحرك الشرطه الا بعد ساعه لاني اتفقت مع صاحب المعلومات... سانتهي من عملنا و بعدها اخرج بسرعه...
راني: فكتوريا بعد ان تضعي الاشياء انتبهي على ماهنالك قد يرشدنا الى شركاء لا نعرفهم...
فكتوريا: حاضر...
وصلت فكتوريا للشقه و بمهاراتها العاليه دخلت للشقه و انقرفت منها ... كاسات الخمر و المجلات القذره و الصور الاقذر على الجدران.. كانت فكتوريا تحس نفسها في وكر لل***** و ماهو شقه ... ابتدت تاخذ جوله في الشقه و انتبهت على اشياء لا قانونيه كثيره... ادوات تزوير مستندات .. ادوات تجسس متقنه للهواتف و الحواسيب ... صور لناس مشاهير مع معلومات عنهم ,,
فكتوريا وهي تهز راسها: اي نوع من الرجال القذرين كنت يا ماهر...
فكتوريا خلال تفتشيها شافت شيء غريب من بين المستندات كانت مثل المذكره للارقام و الصور... فتحتها و صارت كان فيها ارقام من غير اسماء بمجرد رموزو مجموعه لصور نسوان شبه عاريات و كل وحده وراها اسم ...: روزليا؟؟؟ انا اين سمعت هذا الاسم؟؟؟
طق طق
فكتوريا انتبهت على حركات عند الباب و فهمت ان احد بيدخل بسرعه كبيره فتحت السنترال و دخلت تتخبى فيه ... وتتامل الي دخل... كان شخص واحد حرمه متغطيه بالكامل اخذت تدور في الشقه و تبحث ... فكتوريا جهزت المسدس الصامت في حاله اكتشوا مكانها لكن بعد فتره من التفتش اخذت الحرمه بعض الصور للمكان و كانت بتطلع لما سقطت عيونها على المذكره و بعد تصفحها لدقائق اخذتها معها ..
فكتوريا ما ارتاحت الا بعد ما حست بغياب الحرمه نهائيا و بعد فتره طلعت .. كانت مقهوره لانها ضيعت من عندها المذكره بس ماهي مشكله ..دام بيطلعوا ادوارد بسهوله... فتحت الشنطه و طلعت المواد المخدره و انشرتها في المكان..
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 12-01-13, 11:39 PM   المشاركة رقم: 180
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

عواطف اتصلت بمشاري و طلبت منه يجي ياخذها و بسرعه و انتظرت لحد ما جاء ياخذها بره البيت بما ان نواف طردها: ليش واقفه بره
عواطف بالم: خل نروح البيت
مشاري استغرب انها مغطيه وجهها و سمح لها تركب لانه حس من صوتها انها باكيه كثير..: عواطف فيك شيء؟؟
حرك مشاري بالسياره و صار يسوق و يرميها بنظرات تفحص و من غير تنبيه مد يده و رفع غطاها: لا
مشاري بعيون متسوعه: ايش هذااااااااا؟؟؟
عواطف بانفجار بكت: نواف ضربني
مشاري: ضربك؟؟؟؟ وليش يضربك؟ وباي حق؟؟
عواطف : يقول اني السبب في اللي صار لايمان واني اللي عطيت الكرت للرجال مع اني والله ما عطيته والله
مشاري كان وده يستغل الوضع و يهينها بس ما قدر لانه حب يهينها بشكل ثاني...
وصل للبيت و كانت ام مشاري و ريم في انتظارهم ..
ام مشاري: يا هلا وغلا... ياا هلا ببنتي عواطف
عواطف وهي تهز راسها: هلا فيك يا خالتي
مشاري بابتسامه: ايشفيك يا عواطف ماتبين تسلمين
عواطف وهي تبلع ريقها : سلمت ...
مشاري بضحك: ماهو كذا السلام ...( مد يده و سحب غطاها ) اكشف وجهك وبوسي راسها
بمجرد ما ظهر وجه عواطف المتومر و اللي كله جروح صرخت ريم و ام مشاري: ايش صااار لك؟؟؟ ايش هذاااا ياا عواطف
على صوت الصراخ ركضت روان و سديم لعند الصاله و هما انصدموا....
عواطف صارت تحرك عيونها بين كل الموجودين..... ام مشاري اللي رفضت ولدها و ضايقتها ، ريم اللي اخذت منها فواز حب حياتها واذتها كثير، سديم اللي كانت دايما تتبادل الاهانات معها و يتشاجرون.. روان بنت اخو اللي طلقها وهي عروس و شريكتها بزوجها الحالي، مشاري اللي ما احترمها من اول ليله زوجها اللي ما يحبها .... هذي هي عايلتها الجديده عايلتها اللي ما عاد لها مكان غيرهم ... واللي الحين يضحكون في داخلهم على منظرها من غير لا تحس بنفسها سقطت على الارض...
-
-
مركز التحقيق...
المحقق: للاسف يا سيده راني راجعنا البصمه الممسوحه اكثر من مره و لم يتم معرفه صاحبها نهائيا و لكن توصلنا الى ان بدايتها و الجزء الظاهر منها فقط لا يتتطابق مع بصمات السيده ايمان... وهذا يعني انها يتسحيل ان تكون لها و ايضا انها دليل براءتها .. رغم انه لا يرشدنا للفاعل الحقيقي... لكن كل الشكر لك في هذه المساعه
راني: هذا واجبي اتجاه موكلي ... السيده ايمان برئيه و انتهينا.. ماذا بشان ادوارد؟؟
المحقق: وجود المواد المخدره و صور كثيره و مقالات اكثر حول حياه السيد نواف دليل انه يراقبه من فتره طويله و ايضا السيده ايمان و انه مثل ما قالت السيده ايمان انه لم يكن طبيعيا..والقضيه دفاع عن الشرف .. و النفس... و ينتهي الامر بدفع الديه لاهل المغدور...و التي تكفل بها السيد نواف..
راني: ممتاز...والسيده عواطف...
المحقق: ارغب في التحقيق معها من جديد.. ولهذا طلبتها ...
راني: اريد ان اكون موجوده ...
المحقق: هذا حقك...
بعد فتره دخلت حرمه متغطيه و قال الشرطي: فاطمه البدر يا سيدي..
راني رفعت حاجبها و المحقق اعترض: اعتقد اني طلبت اختك عواطف يا مدام فاطمه
فاطمه بتنهد جلست: سوري بس عواطف صابها انهيار عصبي بسبب اللي صار... و لهذاالسبب انا بدل عنها لاني الوحيده اللي تقدر تثبت براءتها
المحقق: كلنا اذان صاغيه لك..
فاطمه : بعد رجعنا للفندق صغدنا للاجنحه تفحصها بس تلاقنيا بواحد غريب جنب جناح ايمان .. ... كان يتحرش فينا احنا ما عطيناه مجال لكنه سحب الشنطه و حط رقمه المرافقه صرخت و لمت الناس و هو خاف و رمى الشنطه و تناثرت اغراضنا و منها البطاقات و احنا جمعناهم ... لكنه رجع و الكرت و...
المحقق: بمقاطعه : يا مدام فاطمه القصه اللي قاعده تقولينها ماهي مقنعه نهائيا ... قولي الحقيقه..
راني حست بتوتر فاطمه : مدام فاططمه... ليش ما تقولين الحقيقه كامله... انتي و السيده عواطف كنتوا مستاجرين هذا الرجال حتى يتجسس لكم على مشاري و يعلمكم اخر اخباره من يوم الملكه لان اختك انسانه متردده كثير وخايفه ان مأساتها مع زوجها السابق تتكرر..و لما كان يعطيكم المعلومات انتبه على بطاقات الغرف و اللي كان مكتوب عليه ايمان و اخذ وحده منهم واللي هي هدفه الرئيسي من جهه ثانيه صح..
المحقق: هذااا اللي صار يا فاطمه
فاطمه نظرت لراني اللي كانت تحرك عيونها لها بطريقه فهمتها انها بمصلحتها : صح...
المحقق: و البصمه الرابعه لمن
فاطمه بكذب: للوسيط بينا ... لاني ما شفت اللي اسمه ماهر... هي حرمه كانت تجمع لنا البيانات...
المحقق: وايش اسمها هذي الحرمه....
فاطمه: ما اعرف....انا كنت اكلم ماهر على التيلفون وهي جابت البيانات لنا و استلمت الفلوس
المحقق حرك راسه لراني: سيده راني .. ماهو رايك...
راني: كلامها صحيح... هذا النوع من الناس يغيرون ارقامهم ووسائهم بسرعه ... ربما تكون اي انسانه...
المحقق: ان كان الموضوع هكذا فالقضيه منتهيه .. ولكن لابد من التحقيق معك و اختك عندما نجد اي تطور...
راني بابتسامه: هل هذا يعني ان ايمان و ادوارد سيخرجان..
المحقق: طبعا... لا حاجه لوجودهما...
راني ابتسمت و طلعت مع فاطمه بسرعه : شكرا راني...
راني بغرور: لا تتوقعي ان فعلت هذا لاجلك... اخبريني الفاعل الحقيقي...
فاطمه: هاا؟؟
راني: انا لم اساعدك قبل قليل الا لكي اعرف الحقيقه اسرعي
فاطمه بدموع: ما اقدر.....شريره...
راني: شريره؟؟ من؟؟؟
فاطمه: هند...
راني: هند؟؟؟ اخت عامر؟؟؟؟
-
-
ادوارد طلع و من غير سابق انذار توجهت له فكتوريا : هاااي
ادوراد ابتسم: اهلااا...
فكتوريا بسعاد: اشتقت لك...
ادوراد : وانا ايضا... وشكرا على ما قدمتي لي...
فكترويا: واجبي يا حبيبي....
ايمان طلعت من غرفه التحقيق اللي كانت فيها و نظرت لهم وابتسمت : طيور حب
مشت بخطواتها بعيد حتى ياخذون راحتهم و ابتسمت لما شافت نواف يمشي مدت يدها: نـو....
بس البرود كان اللي بينتظرها لما مر من يمها من غير لا يكلمها و مشى لادوارد: الحمد لله على سلامتك يا ادوارد
ايمان حست انها مهمشه مستحيل ....
جسار مشى بخطوات سريعه: الحمد لله على سلامتك يا ايمان...
ايمان حرركت عيونها لجسار و ابتسمت: هلا فيك
جسار حس ان ابتسامتها كلها خداع لانه لاحظها ترمي نظرات لنواف اللي كان مطنشها و يتكلم مع ادوراد..
فكتوريا تركت ادوارد و ركضت لها تحضنها: ماااااااااااااااي لييييييييييييييييييدي ......اي ميييييييييييس يوووو
ايمان ابتسمت و صارت تتدلع : وانا بعد مييييييييس يو .... وماهو غيرك...
نواف كان حاس انها تقصده و انها تنظره له رغم انه معطيها ظهره بسرعه رن موبايله و بعد ما رفعه ابتسم وقال: هلااا وغلاا... هلا هند كيف.... افااا عليك... طلعت اكيد
ايمان توسعت عيونها ....: شنووو؟؟؟ هننند
يتبع



-
-
-
-

ايش رااايكم بالبارت
ان شاء الله عجبكم

انتظررررررررر ردودكم الحلوووه مو تزعلوووني

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 01:37 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية