لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-01-13, 10:27 PM   المشاركة رقم: 166
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


شركه نواف:
دخلت هند لمكتبها ببرود شديد و بمجرد ما دخلت رمت الطرحه و العباه على سكرتيرتها حتى تعلقهم و جلست على كرسيها بتنهد: انسه هند ..ليش ما اخذتي اليوم اجازه؟
هند بتملل: مافي داعي.. وثانيا انتي ناسيه ان ورنا شغل..
ساميه : معك حق يا انسه
هند بتافف: في احد اتصل
ساميه: العملاء اتصلوا وحدووا موعد و مسؤل المشروع حاول يتواصل معنا فحولته على الاستاذ عبدالعزيز و انتهى كل شيء معه و اتصل بعد واحد ما عرفته لانه بس طلب يتكلم معك بموضوع خاص
هند: ما قال اسمه؟
ساميه: اصريت عليه بس قال بس اطلب منك تردين عليه و لا تتجاهلينه ...
هند باستغراب: ارد عليه؟ موبايلي ما رن البارح نهائيا..
ساميه: ما اعرف بس هو قال كذا..
هند بعد تفكير فهمت قصد المتصل و ابتسمت لساميه : اوكي يا ساميه جيبي لي البريد ولا اقول لك جيبيه بعد نص ساعه
ساميه: حاضر يا انسه
بمجرد ما طلعت ساميه فتحت هند الدرج بمفتاحها الخاص و طلعت موبايلها الثاني و اللي تركته هنا قبل لا تضربها ايمان وفتحته و انصدمت من عدد المكالمات و بعدها مسج : لا تتجاهليني و ردي بسرعه
هند عضت على شفيفها ان كان في انسان تخاف منه هند فهو هذا المتصل : الوو... ماهر
ماهر بغرور: اخيرا تكرمتي و رديتي علينا و ما طنشتي يااا انسه هند
هند وهي مقهوره انه اتصل ابتسمت و مثلت البرود: حرام عليك انا اطنش... انا كنت بالمستشفى
ماهر : لاا... عدل ... اصلا انا ادري انك في المستشفى .. و ادري بعد انك اشتريتي نسبه كبيره من اسهم نواف حتى تشاركيه
هند : ما شاء الله صاير لي برج مراقبه و انا ما اعرف
ماهر: تعودت منك اني لازم اعرف الشخص عدل قبل لا اطلب منه شيء ولا نسييني ياااا طلبتي مني اراقب لك نواف و زواجاته و الصور اللي ناخذها له و لا روزاليا اللي فرقت بينه وبين حرمته ولا نسينا السيديات اللي عطينها للدكتور مشعل
هند بقهر المسؤول ماهر عن اكثر من عمل قامت فيه صحيح و ما كان عنده اي دليل عليها لانها واثقه لكن كانت لازم تكون حذه كثير في تعاملها معه لانها خايفه يمسك عليها شيء وهذا راح يوديها في داهيه: شنو اللي تبيه يا ماهر
ماهر: ابي نصيب في هذه الاسهم اللي انتي متملكتها
هند: شنووو؟؟ مستحيل انت عن شنو تتكلم هذي ملايين
ماهر : وانا ما عندي ملايين لكن مستعد ادفع بالاقساد وانتي راح تسمحين لي بهذا الشيء لانك تعرفين انا بكلمه وحده مني ايش ممكن يسوي فيك نواف البدر.. خصوصا ان بصمتك على المموري اللي فيه الصور بمعنى انك انتي اللي صورتيه و كنتي بتفضحينه وماهي مدام ايمان..
هند عضت شفايفها كيف نست موضوع مهم مثل هذا و مسكته رقبتها : و المطلوب الحين
ماهر : نتقابل اليوم وفي المكان اللي انتي تبينه و نتفق على اللي يعجبنا كلنا
هند بقهر : اوكي...
بمجرد ما سكرت هند الخط من ماهر ضربت بقوه على الطاوله: كيف سمحت بهذا الشيء كييييييييييييف .... مسكت واحد مثل هذا علي شيء لا و مو اي شيء... لما قربت خلاص من نواااف اووووووووووف
ضربات على الباب عطت هند رغبه في الهدوء حتى ما تبين للقادم توترها: تفضل
ساميه دخلت ومعها البريد و حطته : تفضلي يا انسه
هند بدت تتصفح البريد و توقعه عليه رغم ان عقلها كان فيه موضوع ماهر الا انها كانت منتبه كثير مع الاوراق ما كانت تبي تغلط بشيء حتى ما تبين لنواف انها مقصره في شغلها .. : شنو هذي ... هذي مو لي للسيد مشاري..
ساميه: اعرف بس المدير نواف طلب تحويلها لك لان السيد مشاري ماخذ اجازه لاسبوع ..
هند وهي رافعه حاجبها: اجازه لاسبوع؟؟ ليش بيسافر
ساميه: لا.. بيتزوج
هند باستغراب: بيتزوج؟ مره ثانيه؟؟
ساميه: اي يا انسه.. بيتزوج مدام عواطف اخت السيد نواف ...
هند وهي تبتسم: ما شاء الله عواطف تتزوج بهذي السرعه بعد طلاقها و منو مشاااري ... عليها حظ ....مسكينه زوجته الاولى..... ومتى زواجه
ساميه: بكرا ان شاء الله؟.. و بعدها السيد نواف هما مقدم على اجازه
هند باستخفاف: ليش بيتزوج هو بعد..
ساميه: لا بيسافر مع مدام ايمان للجزيره الخاص فيهم ... رحله استجماميه
هند بغضب وقفت و ضربت ساميه كف: انا مليووون مره قلت لج لا تذكرين اسم هالحقيره جدامي
ساميه بدموع مسحت مكان الكف وتراجعت: اسفه ياا انسه ...
هند: رمت البريد بوجهها و اشرت لها للباب: ياالله بره
ساميه اخذت البريد بالم و طلعت وهي تمسح دموعها و بمجرد ما طلعت هند رمت نفسها على كرسيها وهي تزفر بقوه فتحت درجها و طلعت الصوره اللي كانت لايمان و نواف و اللي قصتها و حطت وجهها جنب نواف: مستحيييييييييييييل انا ما اخطط و اتعب و هي تنجو ببساطه.. نواف لي ياا ايمان... لي و انا راح اوريج شنووو بيكون مصيرج..
سحبت موبايلها بسرعه و ارسلت لماهر عن مكان اللقاء و موعد وبسرعه طلعت حتى تقابله..
-
-
-
ايمان كانت تقيس الفستان اللي كانت راح تلبسه لملكه عواطف و مشاري كونها مديره شركه ازياء معطيها فرصه قويه انها تظهر باحسن لوك قدام الكل و باسرع وقت... كانت تطلب من المصممه تغير في الفستان حتى يكون احلى
ايمان وهي تاشر للخياطه: حطي دانتيل اسود قريب من الركبه
سوما اللي دخلت على اطراف اصابعها قربت : انا اقول دانبيل كحلي بيكون احلى
ايمان الفتت وبابتسامه: سوووماااا ولكم بااااك
ايمان كانت بتمشي تحضنها لما نادتها الخياطه : انتبهي ياا مدام
سوما بضحك: ناويه تغزين بالابر لما تحضنينن
ايمان وهي تمثل الاحباط: حرام عليج هذا جزائي اني مشتاقه لج..
سوما: يعني انا اللي مشتاقه لج
ايمان: لو مشتاقه جان جيتي من زمان... تسالين عني مو علشان ملكه عواطف..
سوما: لو على عواطف ما جيتي بس علشان مشاري عبدالعزيز اصر اني اكون موجوده و لان...
ايمان رفعت حابجها: ولانه شنووو يا سوماا
سوما بتنهد: لان خالتي طلعت من العده و بروح مع عبدالعزيز بعد الحفله
ايمان بابتسامه: من جد؟؟؟
سوما: اكيد
ايمان بابتسامه: ما شاء الله ام فارس طلعت من العده.. فعلا الايام تركض
سوما: باقي ندى الله يصبرها و يهون عليها.. احس حيل مقصره معها
ايمان: يعني انا اللي مومقصره؟
سوما: انا على الاقل في ديره ثانيه ..انتي شنو عذرج ...
ايمان: عندي مشاغل كثيره
سوما: مشاغل اكثر من زواج مشاري على عواطف ...
ايمان: وايش دخلني انا
سوما: توقعتك بتمنعينهم ...لانه زواج قائم على الانتقام
ايمان: انتقام.. انتقام من من؟؟
سوما: عواطف من روان اللي عمها طلقها
ايمان بضحك: هههه و متصوره ان هذا الهدف الاساسي من هذا الزواج يا سوما...
سوما: وليش ممكن يكون في سبب ثاني
ايمان: في اسباب كثيره.. اولا انا ما اقدر امنع الزواج لا من جهه مشاري و من جهه عواطف تعرفين ليش .. لان عواطف عندها سبب قوي جدا للتمسك فيه لان زواجها من مشاري فيه كسر لروان اللي عمها طلقها و ثانيا دخول لبيت بومشاري و تكون قريبه من ريم اللي تزوجت فواز اللي تحبه هي و تقدر ساعتها انها تدمرهم ...و من جهه مشاري نوع ثاني من الانتقام...
سوما: نوع ثاني شلوون .. مشاري تزوج عواطف لانه يبي يثبت للناس اللي تكلموا فيها انهم غلطانين
ايمان: وبيطقلها قريب
سوما : شنوو
ايمان: من خلال عيشتي مع هذي العايله اكتشفت شيء مهم جدا في رجالها.. كلهم ما يحبون ان كرامتهم تنهان واولهم ابوي و بابا محمد و مهما صار ومهما كانوا طيبين مستحيل يتركون اللي اهانهم قبل لا يردون الاهانه
سوما: وعواطف اهانته مشاري؟؟؟
ايمان: من سنين خطبها مشاري و رفضته و احرجته قدام كل اهله.. و هدف مشاري من هذا الزواج انه يضرب عصفورين بحجر الاول يثبت للكل انه الشهم النبيل اللي ما رضى بالشينه على بنت عمته و في الوقت نفسه اذلالها عن طريق تدليل روان اللي تكرها قدامها و بعدها يطلقها حتى تتزوج واحد غيره ...و تعيش حياته معه
سوما بصدمه : معقوله يكون يفكر جذي؟؟
ايمان: كلهم يفكرون جذي يااا سوما و لهذا السبب ما اقدر اسوي شيء و حتى ان قلت لهم هذا الشيء مافي شيء راح يتغير
سوما: وعبدالعزيز ... جذي؟؟
ايمان بابتسامه: خوفتج هااا... اسمعي يااا سوما الحرمه الشاطره تقدرتخلي اي رجال مهما كانت تصرفاته سيئه خاتم باصبعها بالهدوء و الحكمه و الصبر و الحب طبعا ..
سوما بضحكه ساخره: وهذا اسلوبج مع السيد نواف؟؟
ايمان بغرور: وهو اللي يرجعه لي مهما سويت معه
سوما: ايمان لا تصيرين واثقه الرجال مهما كان له تحمل و نواف ما صبره على تصرفاتج الا حبه الشيديد لج
ايمان: تطمني قررت ابدا من جديد وهذي المره عندي دافع جديد حتى اتمسك بنواف
سوما: ان كان سبب غير رغبتج في الاستقرار و بناء عش زوجي حقيقي فانا متاكده ان اي عاصفه راح تدمره يا ايمان
ايمان بتنهد: انا مسافره مع نواف باجر بعد الحفله لجزيرته .. نغير جو .. و نعيد بناء عشنا مثل ما تسمينه
سوما: عن جد يا ايمان
ايمان بابتسامه
سوما مدت يدها وحوطت ايمان وهو الشيء اللي قزها بالابر: اوووتش
ايمان ضحكت و سوما معها و هم فرحانين على المستقبل السعيد اللي كان ينتظرهم ... لكن هذا كان اللي ظنهم هم بس..

-
-
-
في المطعم المغلق كان ماهر ينتظر قدوم شريكته الغاليه هند اللي دخلت وهي متغطيه بالكامل و جلست قدامه:اهلااا هند الغاليه
هند من غير لا تشيل الغطاء : لا تذكر اسمي... ما نعرف من يسمعنا
ماهر : هههههه احد يمسعنا ولا خايفه اني اسجل صوتك
هند : عادي... انت شبل مني الاسد ههههههه
ماهر : الحمد لله انك عارفه انك معدومه الاحساس ومحد يامن لك
هند: مثل ما انت محد يامن لك... انا تسوي فيني جذي ياا ماهر .. نسيت العشره و الصداقه الطويله
ماهر: بصراحه يا هند انا قررت اني اتقاعد مبكر من الاعمال المشبوهه و ابي مصدر مامن للرزق و طبعا ما عندي غير الغاليه و صديقتي هند حتى توفر لي هذا الشيء.. لا تنسين اني كنت سبب في دخولك عند نواف ... ولا نسينا المشاريع اللي سرقتها لك من الشركات الثانيه
هند بتنهد: وانا مقدره هذا الموضوع و مستعده اعطيك اللي تبيه بس ما توقعتك انسان متسرعه ما يحسب حساب لاي خطوه يقوم فيها بتهور
ماهر وهو يرفع حاجبه: كيف يعني خطوه متهوره
هند: انت ما تعرف نواف البدر .. ذكاءها و دهائه و تخطيطه كبير جدا مستحيل يقتنع انه بمجرد ما مسكت الشغل ادخل شريك مثلك ماله خبره في شيء ..
ماهر: كلامك معقول
هند: انا راح ادخلك معي لا تخاف بس الحين ممكن تنتظر علي حتى اثبت نفسي و اثبت لنواف اني انسانه ناجحه
ماهر: واذا طولتي؟؟
هند بابتسامه: ههههه تطمن ما راح اطول و فوقه مجهزه لك هديه بتنوسك كثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثثير
ماهر بسخريه : هديه ... فلوس مثلا
هند وهي تهز راسها و تطلع صوره من جيبها ماهر بمجرد ما شاف الصوره طارت عيونه: شنو رايك؟؟
ماهر : عمري ما شفت جمال مثلها ..هذي من؟؟؟
هند بغرور: ايمان.... عدوتي اللدوده
الصوره كانت لايمان في عرس فيصل لكامل زينتها واللي التقطتها هند لها حتى تستغلها لما يجي الوقت المناسب : زوجه نواف.. انتي مجنونه
هند: وليش مجنونه في احد يعوف جمال مثل هذا
ماهر: من جهه الجمال هي كتله من الجمال الخيالي.. بس مستحيل نواف يطير راسي
هند: ومن قال انه بيعرف؟؟؟
ماهر: ماني فاهم
هند: انا بحط لهم مخدر و بدخلها غرفتها بعد الحفله و انت ما عليك الا تدخل بالكرت ..تاخذ غرضك و تطلع هههه شرايك فيني
ماهر : بصراحه ماني متطمن ....هذي مغامره خطره يا هند
هند وهي تمد صوره ايمان اقرب لماهر: ما تستاهل هذي الجميله هذي المغامره
ماهر عض على شفايفه و قال باعجاب: الا تستاهل ليله معها راسي يطير
هند بفرح : ههه اجل اتفقنا ...
ماهر وهو ياخذ صوره ايمان و يحطها بجيبه : اتفقنا ... انتظر منك اتصال
هند بسعاده: اكيد..

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 05-01-13, 10:30 PM   المشاركة رقم: 167
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


عواطف كانت تختار في الملابس الواحد ورا الثاني و مافي شيء عاجبها و بغرور رمت اخر فستان اشترته و تقيس في غرفه الملابس خاصتها: ايش هذا القرف... مافي شيء حلو في الرياض كلها
فاطمه بتملل وهي تتنتظرها في غرفتها : هههه قلت لك انتظري شوي حتى نشتري من بره قلتي لا ... عادي عندي اي شيء
عواطف: ومازلت عند كلامي بس ما هو معناه اختار اي شيء ... عطيني فستان ثاني
فاطمه مشت و عطتها فستان و صارت عواطف تلبس : اعتقد هذا احلى واحد
عواطف حركت عيونها لموبايلها اللي رن :تقريبا
فاطمه : من اللي متصل
عواطف توسعت عيونها بمجرد ما شافت اسم هند بخوف قالت: وحده من صديقاتي يظهر بتبارك لي
فاطمه: ما شاء الله بسرعه انتشر الخبر
عواطف: اكيد
بعد ما انتهت المكالمه بدقيقه وصل لعواطف رساله
(( كنت عارفه انك ما راح تردين ... ان كنتي ما تبين تكونين مطلقه للمره الثانيه تعالي لي انتظرك بره))
عواطف توترت و نزلت موبايلها : يظهر اني بختاره هذا الفستان
فاطمه: خير اختيار... بس كاني سمعت صوت مسج؟
عواطف طلعت و هي حاطه عباتها على كتفها : قلت لك صديقتي ... تبيني اشوفها بره....مجهزززه لي مفاجأه
فاطمه: خير؟؟ ما يصير بعد شوي بنروح نشوف القاعه ...
عواطف : ماهي مشكله ... ما راح اطول
فاطمه: منهي صديقتك هذي الللي لها هذي الاهميه
عواطف: وانتي ايش دخلك...باااي
فاطمه حست ان اختها ماهي طبيعه سكتت و توجهت للشباك تتامل السياره اللي ركبتها فيها عواطف بعد فتره : قلبي ماهو متطمن..
-
-
في سياره هند:
ركبت عواطف وهي مبوزه في الوقت اللي كانت فيه هند سعيده: ياا هلا
عواطف بغضب: خييييير
هند: افااا جذي تكلمين صديقتج الغاليه ...ياا عواطف
عواطف: صداقه ما جابت لي الا المصايب
هند: ما جابت لك الا المصايب .. هييين كل هذا لانك ما اخذتي فووواز؟؟؟
عواطف: لو سمختي ياا هند .. انا وحده بتزوج بكرا ممكن تنسين موضوع فواز
هند: ما شاء الله.. زواجك اللي ما دعيتيني له ...
عواطف: دعيت امك واكيد هي بغلتك...
هند: اسمعي زين.. انا ما جيت لهنا حتى اسمع اعذار سخيفه جيت اخذ منك شيء و اتنازل لك عن شيء
عواطف بسخريه : وايش هو هذا اللي الي جايه تاخذينه
هند: سمعت انكم حجزتوا اجنحه خاصه لكل وحده منكم في الفندق اللي بتسون فيه الحفله و تلبسون فيه و بعدها تنامون فيه بعد الحفله و طبعا ايمان معكم... وانتي اللي حاجزه الاجنحه بنفسك..
عواطف: اي ممكن افهم ليش تسالين و ليش عن ايمان بالذات
هند: لاني ابي نسخه عن مفتاح غرفتها
عواطف: خيييييير انهبلتي انتي
هند: لا يااا حلوه .., كل جناح له كرتين او ثلاث على الاقل انا ابي واحد وانتي عطيها الباقي
عواطف: وطبعا انتي ناويه على مصيبه لخالتي ايمان
هند: اكيد... واذا ما تبين تكونين مطلقه للمره الثانيه و سيرتك على كل لسان بتسوين اللي انا ابيه و غصبن عنك
عواطف: ما راح اسويه ياا هند سامعه
هند ببرود طلعت سيدي من شنطتها و عرضته قدام عواطف: بتسوينه ولا هذا بينشر على اليوتيوب و الفيس بوك و كل وسيله اتصال عاليمه و طبعا نسخه خاصه منه للوالد و مشاري طبعا
عواطف :هذااا
هند: نسخه من ميات النسخ اللي عندي عن محادثاتك مع السيد فواز و غرامياتك و الخطط اللي كنا نرسمها مع بعض ايش رايك...
عواطف بقهر: انتي حقيييييييييييييييييييره حقييييييييييييره
هند بضحكه:هذاااا اللي تناديني فيه ايمان دايما.... والحين عطيني الكرت ولا اقسم بالله لا اعرضه وانتي في العرس
عواطف نزلت دموعها : حرام عليك يااا هند... حرام عليك اللي تسوينه
هند: حرام علي... واللي سويته انتي ماهو حرام.... باجر الكرت عندي سامعه ...
عواطف ما كان عندها الا انها تسوي اللي قالته هند و تعطيها الكرت ولا راح تنفضح: سامحيني ياا ايمان.. انتي ما سويتي لي الا كل الخير.. بس انا...ان ما سويت هذا الشيء راح تتدمر حياتي سامحيني
-
-
-
اسماء دخلت بتوتر مع عبدالعزيز لعند خالتها و سلمت عليها : شلونج يا خاله
ام فارس بابتسامه: بخير شلونج انتي يا بنتي
اسماء : الحمد لله... شلون الدنيا بعد ما طلعتي يا خاله
ام فارس: بصراحه ما طلعت لسى ما ادري ليش خايفه اطلع
عبدالعزيز: افا يا الغاليه .. تخافين وانا معك؟؟؟ يالله امشي خل نطلع...كلنا
ام فارس وهي تهز راسها: لا ما اقدر ما اقدر اطلع و اترك ندى حرام الحرمه حامل و حرام اتركها لحاله
عبدالعزيز بسرعه حرك عيونه لاسماء اللي ظن انها اكيد بتحسس من موضوع ندى اللي تدخل بكل شيء بس على عكس توقعه كانت عادي عندها و مبتسمه: لا تقولين جذي يا خاله... ندى بخير و اكيد عندها امها و اخوانها ولا نسيتي
ام فارس: امها يا ويلي عليها مريضه من كم يوم وما زارتها و المسكينه مشغوله عليها و ماهي قادره تشوفها
عبدالعزيز: سالت سعود عنها ويقول انها بخير بس محتاجه راحه و عمتي ام سعود عنيده ماهي راضيه تروح للطبيب..
ولا المستشفى حتى يتطمنوا عليها..
اسماء: ايش رايج تروحين لها يا خاله..
عبدالعزيز: انا اقول احسن لو طلعت امي تكون على المطار على طول
ام فارس: خير ليش يا عبدالعزيز
عبدالعزيز: نروح العمره بعد ملكه مشاري على طول ..
ام فارس: بس انا لايمكن احضر الملكه
عبدالعزيز: لا تخافي انا بخلص من الملكه و ببارك لمشاري و بطلع على طول لعندك اخذك و نروح المطار
ام فارس بتردد: وندى...
عبدالعزيز كره ادخال ندى من جديد في الموضوع بابتسامه ردت اسماء: تطمني بعد ما ابارك لعواطف بطلب من عبدالعزيز يجيبني هنا و اجلس مع ندى لحد ما ترجعون من العمره... ايش رايج يا خاله
ام فارس : وامك بترضى؟
اسماء هزت راسها: اكيد اصلا هي اللي طالبه مني اجلس مع ندى كم يوم حتى تطلعي براحتج يا خاله
ام فارس بفرح: جزاك الله كل الخير
اسماء: ولو ياا خالتي ... احنا اهل و ان ما ساعدت ام زوجي اللي احبه و ام ولد اخوه من بساعد
ام فارس وهي حاسه بقهر لانها كانت ومازالت متحيزه لندى على حساب اسماء : الله يوفقك يا رب
اسماء: اجمعين ياا خاله..
-
-
-
اليوم الملكه
في بيت بومشاري
روان كانت تبكي بقهر شديد .. من سمعت بخبر تحديد الملكه وهي تبكي بجنون و الم كبيرين كانت مشاري وهو يشتري الاغراض للعرس و تزيد في بكاءها و تشوفه وهو يجهز جناح ثاني لعواطف و تموت من القهر القهر كان فيها واصل لدرجه انها كانت تتمنى تحرق جناح مشاري الثاني و تقطع ملابسه للعرس لكن ما كان في اليد حيله
كانت تتمنى يكون عمها موجود حتى تترك البيت و تروح له لكن للاسف ماكان موجود و حتى بيتهم كان مأجره على ناس ثانين ...
كانت تبكي و تنوح لما انفتح باب غرفتها و شافت ريم عند الباب...: ممكن ادخل
روان وهي تمسح دموعها بالم: انتي دخلتي وخلاص
ريم قربت من روان و جلست جنبها : روان .انا و سديم ما راح نروح العرس
روان بالم: فيكم الخير انتي ويايها.. مافي داعي روح استانسوووا واتركوني لحالي
ريم: روان... انا وسديم نحبك كثير و حاولنا في مشاري بس هو عندي ايش اسوي
روان: قلت لك ما قصرتوا ما ابي منكم شيء اتركوني
ريم: روان العصبيه هذي ما راح تفيديك صدقيني...
روان : وايش اللي بيفيدني ياا ريم... الاحترام الاخلاص و الطيبه و كل شيء حلو سويته لمشاري و كافأني في النهايه انه تزوج علي اهي اهي
ريم: روان اسمعيني ..... من سنين قالت لي عمتي ايمان.. ان حتى من غير الحب الرجال يقدر يمثل الحب في الوقت اللي هو يبيه و لما يبي هذا الشيء يصير كتله متحركه من الجمود ...
روان: ماني فاهم
ريم: روان انتي مثل اختي ولهذا السبب قاعده اقول لك هذا الشيء.. انتي الحين تبكين و تقهرين نفسك و مشاري راكب راسه و بيتزوج باي شكل من الاشكال بس اذا جاء و طلب حقوقه هل بترفضيتن و تمنعينه ؟؟؟و تغضبين ربك؟؟
روان: طبعاا لا ..
ريم : لهذا السبب اقولك لك ان الدموع ما تنفعنا احنا النسوان لان الرجال ماعندهم المشاعر اللي عندنا و بكاءنا ما يلامس عندهم الا قليل القليل
روان: اعرف بس ما اقدر
ريم: اسمعيني ياا روان.. لما طلقني فواز حسيت اني بموت من البكاء و الالم لكن السبب كان اني السبب في اللي صار بس حاولت و حاولت و استرجعته بالصبر و التحمل ..رغم ان كان في كثير من الجبهات تهاجمني ..
روان: جبهات كثيره
ريم: ناس كثيره تسعى لتدمير زواجي حتى تاخذ فواز....
روان: وتعرفينهم؟؟؟
ريم: اعرف بعضهم بس ... لكن مع الوقت راح اعرف الباقي... روان انتي افضل اكثر مني على الاقل عندك خصم واحد بس .. و عواطف عندها نقاط ضعف كثيره و لا تنسي ان مشاري يحبك... لا تخسرينه يااا روان..
روان اخذت نفس طويل و ابتسمت : مشكوره ياا ريم.. بحاول
ريم ابتسمت وباست خدها و طلعت على طول و بمجرد ما طلعت مشت مع سديم اللي كانت تنتظرها : ليش ما دخلتي معي
سديم: مافي داعي
ريم : واضح انك تحبينها و خايفه عليها بس ليش هذا البرود..
سديم: مافي برود انتي اكثر خبره و الاحسن انك انتي اللي تنصحينها
ريم: ماني مصدقتك
سديم: لا تصدقين...
ريم و سديم ما كانوا يعرفون ان روان سمعت اللي صار و ابتسمت انه حتى و رغما عن الغضب اللي كانت فيه سديم الا انها ما نست صديقتها و ارسلت ريم لها حتى تخفف عنها ..
-
-
-
الكوافيره كانت تحط اللمسات الاخيره على مكياج ايمان و تسريحتها الروعه و جنبها سوما تعطي التعليمات : واااو اموون طالعه قمر
ايمان بدلع: لو لابسه مثلي كان صرتي احلى .. ما ادري ليش ما تبين تحضيرن الحفله
سوما بضحك: قلت لك ما اقدر عزوز بيسلم و ياخذني على طول مافي داعي البس كل هاللبس الناعم احلى علي
ايمان: ما ادري ليش ما تدليين بعمرج عاجبج اللبس هذا و هو بيجي ياخذج؟؟
اسماء كانت لابسه فستان رملي شيفون ناعم طويل بفتحه صدر عريضه و لابسه عقد ذهب خالص و منزله شعرها عادي ومكياج رملي ناعم لانها بس بتسلم و تطلع ...: عادي و عزوز ما يحب الميك اب الكثير
ايمان: عكس نواف اللي يموت بالالوان الفاقعه
اسماء وهي تعطيها نبره خبيثه : هههه عرفت اجل الكشخه هذي لمن
ايمان: لمن
اسماء وهي تغمز لها : مواعده السيد نواف الليله؟؟
ايمان بضحك: لاااا ... لاني بسافر معه باجر هههه
اسماء: اجل وين الكرت الثاني للغرفه لا تقولين لي ما عطيتيه اياه لاني ما راح اصدقج
ايمان: اي كرت الكرتين موجودين عندج
اسماء: نووو ياا عمري في كرتين المفروض ثلاث كروت ولا انتي ناسيه
ايمان بتنهد: يظهر ان الغرفه مالها الا كرتين او يمكن نسوه عادي
اسماء: لا يا ايمان لازم تخافين انتي لحالج في الغرفه افترضي احد استعمل الكرت و دخل عندج
ايمان بضحك: هههههههه لا تخافي محد يقرب من حرمه نواف الا اللي يبي يموت ولا انتي ناسيه انا من
اسماء بنبره جاده: ايمان.. المواضيع هذي مافيها ضحك
ايمان: لا تخافين يا اسماء انا ما راح اكون لحالي اقطع ايدي اذا ما جاء نواف لعندي اليوم.. اصلا هو لمح كثير
اسماء بنفس راحه: طمنتيني .. كنت خايفه
ايمان بابتسامه وهي توقف حتى تتامل شكلها كانت لابسه فستان اصفر فاقع ومزين بالدانيل الكحلي و الكريسال على الصدر و نازل على طول فم السمكه طبعا كان من غير اكمام ولا علاق و منزله شعرها بعد ما فتحته حاطه شدو اسود و حمر احمر فاقعه و طالعه روعه
اسماء صفرت : وااااااااااووو قمر ... ياليت نواف يجي و يشوف
ايمان بدلع: يعني ابي يجي ملااقه ههه
اسماء: يعني مانتي متشوثقه ما اصدق ههه
ايمان: لا طبعا
اسماء: نفسي اشوووف شكلج الليله هههههههههههه
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 05-01-13, 10:32 PM   المشاركة رقم: 168
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

ابتدت الحفله في الفندق مثل ما خطط لها بالضبط كل وحده في الحفله كانت تتبهى بكشخه ملابسها عواطف لبست الفستان اللي كانت مختارته و دخلت وعلى وجهها ابتسامه وصاروا صديقاتها يسلمون عليها و يباركون لها و اهلها هما .. لكن بمجرد ما قربت هند تغيرت ملامحها: مبروك يا عواطف..
عواطف بتورت وهي تشوفها: شكرا
فاطمه همست باذن اختها : هذي ايش اللي جابها
عواطف: لازم تجي هي من العايله ولا نسيتي
فاطمه: الله ياخذها شر يمشي على الارض
هند بنظره الخبث مشت بعيد عنها و تواجهت مع ايمان اللي كانت بتروح تبارك لها : ايمان...
ايمان بغرور: هند الساحره
هند ضحكت رغم انها بالعاده تعصب: حلو الاصفر عليج اصلا انتي كل لون حلو عليج و انا متاكده اي رجال يشوفج الحين يموت و ياخذ منج كلمه
ايمان: بس انا ما ابي احد انا ما ابي الا نواف اللي انتي تبينه
هند : هه وراح اخذه يظهر انج لحد الحين ما تعرفيني
ايمان: الا اعرفج و اعرف ان نواف يحبني و يموت فيني و مهما سويتي ما راح يتركني
هند بثقه: نشوف يا ايمان...
ايمان بعدت عن هند و سلمت على عواطف: مبروك يا عواطف... الله يوفقج هذي المره و تكون زواجه الدهر
عواطف لما شافت نظره الدفئ في عيون ايمان كان ودها تكلمها و تقول لها لا تروح للغرفه بس ما قدرت : خالتي
ايمان: هلا يا عواطف
عواطف: لا خلاص
ايمان حست ان عواطف فيها شيء بس قبل لا تقول... اشروا لعواطف تتجهز لان مشاري ينتظرها بره ...
غطت فاطمه و ساره عواطف و مشوا معها لجناحها مع مشاري...
و طلبوا من الكل يتوجهه للعشاء
-
-
ساره بهدوء وهي تدخل بنتها لغرفتها النوم: ما اوصيك عليها يا ولد اخوي
مشاري بهدوء: افاا ياا عمتي توصيني على بنت الغاليه هذي عواطف الغاليه
عواطف كانت طايره من الفرح من كلامه و نفس الشيء ساره لكن فاطمه كانت حاسه ان نظرات مشاري هي نفسها نظرات جسار لما كان يمثل عليها ..
عواطف راقبت امها و اختها وهم يطلعون و نظرت لمشاري بخجل اللي كان ينظر لها بهدوء: مبروك يا عواطف
عواطف بدلع: الله يبارك فيك يا مشاري
مشاري: جوعانه؟؟
عواطف هزت راسها وهي تمثل الخجل:لا
مشاري: غريبه عااد انا ميت اني اكل ... بشوف العشاء متى يوصل...
عواطف انتظرت مشاري اللي مشى للصاله وهي جالسه في غرفه النوم انتظرت و انتظرت لكن ما كان في كلمه منه نظرت لبره و تفاجاته انه كان ياكل و ينظر للتلفيزيون و لاهمه وجودها: هذا من صدق تعشى و تركني
مشت عواطف حتى تبدل ملابسها ولبست القميص اللي اشترته لهذي المناسبه .. ابيض طويل و ناعم و نزلت شعرها مثل ما قاثت لها امها وصارت تنتظر و تنتظر لكن ما شافت شيء مددت جسمها على سريرها و غير لا تحس بنفسها غفت و ما حست الا بدفه على كتفها صحتها
عواطف بخوف: ايش فيه
مشاري: ما شاء الله ليش نايمه
عواطف : ما حسيت بنفسي
مشاري : ما حسيتي بنفسك ولا علموك تسوين كذا عبالك بتركك؟؟
عواطف : ومن اللي علمني؟؟؟
مشاري: ما اعرف... اصحاب الخبره...
عواطف وهي كارهه بروده اللي كان يكلمها فيه: تطمن محد علمني شيء... انا فعلا غفيت
مشاري: تدرين يا عواطف ... مرات اسال نفسي لو كنا متزوجين لما خطبتك اول مره كان صار عندنا ولد ولدين ولا ثلاثه يمكن اربعه
عواطف ما عجبها الموضوع اللي فتحه و نزلت راسها : ما ادري
مشاري: ما شاء الله لابسه قميص طويل.... بس تدرين انا ما احب الطويل من اليوم و رايح لازم تغيرين في ذوقك يا عواطف اتفقنا
عواطف هزت راسها: اوكي
مشاري ببرود: يالله نامي على السرير
عواطف: ايش؟؟
مشاري: ما تسمعيني ولا ناويه تحرميني من حقوقي
عواطف كانت مصدومه من البرود اللي متصورت انه ممكن يعاملها فيه في اول ليله..: لا
مشاري: يالله بسرعه
عواطف سوت اللي قاله و بكل برود قضت اول ليله لها معاه..
-
-
-
ايمان مشت لعند جناحها وكانت بتدخل لما شافت باقه ورد جوري عند الباب و عليه كرت (Wait for me ) ايمان ابتسمت و مشت لداخل الجناح بالكرت الخاص و صارت تنتظر قدوم نواف اللي لازم تبين له حبها حتى تبعده عن هند..
انفتح الباب و سمعت ايمان خطواته و حركت عيونها له : نواا
ايمان توسعت عيونها لما شافت الرجال الغريب اللي يبعد عنها مترين بس و على وجهه نظرات قذره: هلا وغلا.....
ايمان وقفت بسرعه و سحبت الشال اللي غطت فيها جسمها: انت شنووو اللي دخلك هنااا طلع بررررره اطلللع
ماهر وهو يعض شفايفه : وهو في مجنون يطلع و يترك كل هذا الجمال ...
ايمان بصراااااخ: اطلللللللع يااااااا وحش اطلع
ماهر ركض: اي انا وحش وانتي الجميله
ايمان رفست الكرسي و طاح فيه ماهر ايمان بعدت و ركضت بس مسك ماهر يرجلها و اجبرها تطيح على الارض و حاول يزحف لعنده بس ايمان رفست وجهه برجله ووقفت بعيد عنه : لا تقرب ولا اذبحك
ماهر : تعجبني الحرمه القويه.. من غير مشاكل تعالي و محد بيعرف بشيء ...
ايمان بدت تاخذ خطوات لورا من غير لا تعطيه ظهرها لانها راح تكون فرصه حتى يمسكها : نجوم السما اقرب لك
ماهر : بس انتي قريبه كثير
ماهر قرب من ايمان بيمسكها بس عطته ضرب قويه على وجهه و ضربات متتتاليه في بطنه و بعدها بوجهه من جديد : شرايك يا حقير
ماهر سقط على الارض و كانت فرصه ايمان تهرب بس ماهر رماها بالكرسي اللي ضربته فيه و سقطت ايمان ركض ماهر لعندها من جديد بس ايمان قامت بسرعه و ركضت و ضربته المزهريه ( الفااازا )) على راسه بس ما تاثر ومسكها وضربها بقوه على الارض حتى اغمي عليها وما عاد فيها تهرب لما ....
طاااااااااااااخ...
-
-
من جهه ثانيه وقبل دقايق :
نواف ابتسم وهو يمشي لجناح ايمان و شاف ادوراد ماشي لعند: وصلت الغرض؟؟
ادوارد وهو يهز راسه : اكيد يا سيدي و رايتها بعيني تاخذه و تتوجه لداخل الجناح..
نواف: لم اعد استطيع الانتظار اني ذاهب لها
ادوارد : لقد دخلت لتوها لا اظن انها جاهزه الان ..
نواف: انا اريد ان اراها الان لاعرف كيف كانت في الحفله..
ادوراد : كما تريد يا سيدي..
مشى ادوارد مع نواف للجناح اللي كانت فيه ايمان و تفاجأ بصرخه من داخله: ايمان ؟؟؟ ايمان تصرخ
ادوارد من غير تفكير رفس الباب بقوه كبيره و كسره مما فتح جرس انذار الفندق و في اللحظه اللي دخلوا و سقطت عيون نواف على ماهر اللي كان فوق ايمان وهي على الارض من غير حراك .. من غير تفكير دخل يده في الجيب السري لستره ادوراد و سحب سلاحه ..
طاخ طاخ طاخ طاخ
طلقات متتاليه و من غير تفكير من نواف ارسلت ماهر طاير على الارض بعيد عن ايمان نواف مشى لعنده و كان بصوب عليه من جديد لما مسكه ادوارد: سيدي تووووقف ... لقد مات...
ادوارد حس بصوت الناس تتجمع حول باب الغرفه و اخذ المسدس بسرعه من نواف و مسحه و مسكه بيده تجمع السكيورتي و ادوارد رفع يده وسلم سلاحه: انا السبب...
نواف كان مصدوم من تصرف ادوارد و مشى لايمان حتى يغطيها
-
-
ابتدت الشرطه تحقيقها في الجثه و مسرح الجريمه و شافت ان الباب انكسر بالقوه و اضافه له ضربات قويه للمقتول و ارسلوا ايمان للطبيب حتى يتم فحصها و تم التاكد من وجود كدمات على جسمها و تاكدوا من انها تعرضت لمحاوله اغتصاب
في التحقيق
جسار و نواف كانوا موجودين مع ادوراد اللي سحبوه للتحقيق في جريمه القتل
الضباط : يا سيد ادوارد.. هل استطيع ان اعرف ما الذي حدث بالضبط؟
ادوراد بكل هدوء: مسؤوليتي هي حمايه السيده ايمان.. و بمجرد ان دخلت ورأي ذلك الرجل يحاول اغتصابها لم استعطع الا ان احميها ...
الضباط: من خلال التحقيق توصلنا الى ان الباب لم يفتحه المقتول بالقوه وانما انت من استخدم القوه لفتحه ماذا تفسر هذا الشيء يا سيد ادوارد
ادوارد : لقد لازمت السيده طول الوقت لكنني تركتها لانها كانت في حفله الزواج و بعد ان عدت للجناح سمعت صراخها و السيد نواف كان معي و اضطررنا لفتح الباب بالقوه...و رايتها و هو يحاول اغتصابها
نواف كان مقهور لان ادوارد يتكلم وكانه هو المجرم رغم انه هو اللي رمى ماهر بالرصاص لكن ادوارد اصر انه ما يتكلم و هو مستعد لاي تضحيه علشانه
الضابط بتنهد: كلامك جيد لحد الان و هو فعلا دفاع عن السيده ولكننا لن ننتاكد قبل ان نسمع شهاده السيده ايمان بعد ان تستيقظ خصوصا بعد ان تاكدنا انه لم يجبرها على الدخول ..وانما دخل بملئ ارادته
جسار باستغراب وهو ينظر لنواف و بعدها للضابط: شنو قلت؟؟؟
الضابط مد كرت من الكروت و كان داخل كيس : هذا الكرت اللي استخدمه المجني عليه للدخول و عليه بس بصماته واللي سمعته من التحقيق مع مسؤول الفندق انه تم تسليم كل شخص ثلاث كروت بمعنى ان المستلم هو اللي عطى الضحيه الكرت ... بمعنى السيده ايمان عطته هذا الكرت حتى يدخل الجناح وانهم على علاقه بما ان لقينا صوره لها معه
جسار كان مصدوم و بعدها حرك عيونه لنواف اللي كانت كلها شرارا:: ايشششششششششششششششششششش قلت...
-
-
هند سمعت باللي صار و بفرح كبير ابتدت ترقص على اصابعها و تتخيل انها ترقص مع نواف: واخيرا ارتحت من ماهر و بايباي يا ايماااااااااان ههههههههههههههههههههههههههه
-
-
-
-

يتبع...


-

انتظر ردودكم الحلوه ياا حلوات انتووا

لا تنسوووني بالتوقعااات الحلوه

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 05-01-13, 10:38 PM   المشاركة رقم: 169
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,261
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1223

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

هلا وغلا فيكم

حبيباتي

تسلموا على الردود الحلوووة

انا الناقله الله يسعدكم مو الكاتبة

منووووووورين والله

تحيتي


اسطورة !

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 07-01-13, 01:00 PM   المشاركة رقم: 170
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jan 2013
العضوية: 249413
المشاركات: 4
الجنس أنثى
معدل التقييم: الزيزافون عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 14

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الزيزافون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
Ciao رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

البارت مرررررررره حلو
بس اللي قاهرني هندووووووه اوف مااطيقها من جد وقحه تذاكرني بانسانه زي طينتها بس اتوقع ان نهايتها قريبه ونفتك منها
بنسبه لايمان المسكينهراح تقولهم ان عواطف ماعطتها غير كرتين بس وهذا بيكون سبب في طلاقها من مشاري هذي توقعاتي يالغلا....

 
 

 

عرض البوم صور الزيزافون   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t165014.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظƒط±ظٹظ…ط© ظƒظٹظƒط© ظپظƒطھظˆط±ظٹط§ This thread Refback 13-08-14 02:28 PM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 03-08-14 10:02 PM
ط±ظˆط§ظٹط© ط§ظ„ظ…ظˆطھ ظ…ط§ ظ‡ظˆ ط£ظ†ظƒ طھظƒطھظپظ† ط¨طھط±ط§ط¨ظƒ ط§ظ„ظ…ظˆطھ ط£ظ†ظƒ طھط­ط¨ ط­ظٹ ظˆظٹظپط§ط±ظ‚ظƒ This thread Refback 02-08-14 08:30 AM
ظپط±ط¯ ط´ط§ط؛ظ„ظ†ظٹ This thread Refback 02-08-14 01:32 AM


الساعة الآن 07:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية