لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-04-10, 03:15 AM   المشاركة رقم: 46
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

آلـ ج ـزء آلـ ع ــآشر ~












~













وقف حمد ( زوج ساره )
واستأذن بأنه بيروح بعد ماجا وسلم على بوعبدالرحمن
الي كانوا عنده عبدالله وسيف احفاده ..


فتح الباب في نفس اللحظه
الي سعود كان يبي يطق الباب فيها ..
وشاف سعود
اتسعت ابتسامته
والجد وسيف وعبدالله .. كانوا يراقبون حمد وسعود
وهم متوقعين ان ممكن يصير شي !


لكن عكس توقعاتهم
سعود رد بنفس الابتسامه لحمد وهو يسلم عليه بحراره
واصر عليه يدخل لكنه استأذن وقال انه مشغول ..
طلع حمد
وسعود دخل !



اخذ نفس وهو يشوف جده الي كان باين عليه التعب , قرب منه
وسلم عليه : الحمدلله على سلامتك يبه
بوعبدالرحمن بهدوء : الله يسلمك ..
ارتاح سعود لانه كان متوقع العكس .. ابتسم وهو يقول لجده : متى بيرخصونك؟
بوعبدالرحمن شبه ابتسامه : كان المفروض بكره .. لكني عييت دام اني الحمدلله بخير وعافيه قعدتي مالها لزمه ..
وقف سعود وحب راس جده : عجل والله ان يستوي اللليله عشاك
بوعبدالرحمن يبتسم بتعب: لاتكلف على نفسك يابوك
سعود : لاكلافه ولا شي .. هذي العلوم الي علمتني عليها يالغالي
ابتسم سيف وبادله عبدالله بنفس الابتسامه ..
وتموا الشباب الثلاث يسولفون مع جدهم شوي .. سأل سعود عن جدته بأنه لما كلم سيف قال له ان جدته وامه واخته موجودين .. وقال له سيف انهم مع دخول حمد عليهم .. الي ماانتبه لساره الي شوي وتموت من الاحراج ..






:
:



.



.



.



:



:











العصـر
وقت طلعة الجد من المستشفى ..



وبنفس الوقت
حمد ونوف , طالعين
واخيـــرا تكرم حمد وعزمها على الغدا
وبعد ماتغدوا واخلصوا طلبت نوف من حمد تشتري بعض الحاجات الي ناقصتها
وسمح لها حمد ..
راحوا اللاند مارك ..


نوف مع انها لابسه نقاب وعبايتها وسيعه
لكنها كانت ملفته .. لأن عيونها حلوه .. كانت تمشي وحمد جنبها
خذت لها بعض الحاجات .. وتوهم بيطلعون
الا مر عليها واحد من الشباب المغازلجيه .. هو كان يراقبها طول الوقت مستغفل حمد
الي كان جنبها بهيبته ووسامته .. وطوله الفارع ..
قال بصوت بحيث تسمع نوف الي ابد ماكانت منتبه لا له ولا لغيره !
وهو يعد رقمه لها بطريقه عشان تحفظها ..
سمعته نوف لكن مالفت عليه .. وقلبها طاح برجلها من الخوف
لما التفت حمد عليه .. ومسكه من جيبه بقوه وهو يهزه بعنف : ياقليل الادب ياخسيس .. ماربوك اهلك ماتتبع شوفات الناس؟
الشاب الي كان صغير شوي بالعمر ..قال بأسلوب منرفز : زين شفيك معصب اسفين ياخي .. هدني لوسمحت
شدد حمد على قبضة يده بقوه وهو يصر على اسنانه ويقول : تكلم بأسلوب عدل مع الي اكبر منك يابابا .. بهدك مب عشان سواد عيونك .. عشان تعرف ان الي يتعرض لشوفات الناس مب كل مره يسلم
ودزه بقوه لدرجة ان الشاب بخفة جسمه طاح الارض وهو يقوم وياخذ غترته وعقاله الي طاحوا وراح
وهو يتحلطم على حمد ..


التفت حمد على نوف وشياطين الدنيا متركزه فوق راسه : وانتي نزلي الغطوه على عيونج ويلا امشي قدامي
نوف بخوف .. مشت قدامه وهو رايحين لمكان سيارتهم
هي صحيح خافت وكانت متوقعه حمد يذبح الشاب
لكنها فرحت من الداخل .. دام انه عصب على هالولد .. معناته يغار علي
وطلب مني اغطي عيوني .. معناته ان عيوني حلوه فعينه ..






:
:


.



:


:




:












تم العشاء الي سواه سعود على سلامة جده
وفالحقيقه .. هو كان فوق السحاب من فرحته بأن جده رضى عليه
حضروا كل الرجاجيل الي يعرفونهم وامتلى المكان حتى بوصالح وعياله احضروا عشان خاطر سعود
الي عزمهم ..



وقبل مايطلع سعود
وقفه جده الي قال : لحظه
التفت سعود بأبتسامه لجده .. وتفاجىء
بجده يسحبه لأحظانه بقوه وهو يقول : سامحني ياولدي .. والله ان ماهنا لي النوم ولاذقت طعم الراحه من عقب ذاك اليوم .. انا غلطت ياولدي وحقك علي
سعود ابتعد عن احظان جده بالراحه وهو ياخذ كف جده ويحبه ويقول بنبره مطمنه : والله ان مافي قلبي عليك شي يايبه .. ماله داعي هالكلام




:
:




.



:




:





:
.








دخل سعود سيارته في حوش بيته
وتسكر الباب الاوتوماتيك وراه .. طفا سيارته وتم لثواني فيها يشوف المسجات بتلفونه
في هاللحظه .. نوره كانت توها تطلع من عند المها
وتلف شيلتها
انتبهت للسياره لكن ماانتبهت اذا فيها حد او لا .. رن تلفونها
وانتبه سعود وشافها كانت تطلع تلفونها من شنطتها
وردت وهي تدور شوي كعادتها لما تكلم !


هلا يمه ... جااايه جايييه ... والله يمه طلعت انتي كذا تأخريني .......... طيب طيب ... اوكي
لالا ... مادري عنه ولدج هذا ... يمه اذا جيت نتفاهم خليني اطلع من بيت العرب بس ..


لاشعوريا ارتسمت ابتسامه على محيا سعود
سكرت نوره
وكملت طريقها بتطلع
طاحت عينها على الشخص الي كان بالسياره .. الي بسرعه نزل نظره لتلفونه
وهو يخفي ابتسامته
نوره بدا الغضب عندها يتصاعد وهي تقرب من سيارته وتركت مسافه بينهم : انت ماتستحي؟
رفع سعود عينها لها وهو مصدوم من وقاحتها معاه .. وكملت نوره بغضب: ليش ماتنح نح عشان اعرف انك هنا
سعود ببرود رغم انه يشتعل من الداخل : والله مادريت ان في حد فبيتنا لهالحزه !
عصبت نوره وقالت من بين اسنانها : هذي ثاني مره تقول هالجمله .. شتقصد؟؟
سعود وهو يهز كتوفه ببرود : مادري .. افهميها على كيفج
نوره حست انها ودها تبكي من القهر .. لكن مستحيل تبكي قدامه !
قالت بغضب : تدري انك سخيف وقليل ادب ..
سعود نرفزته جملتها لأقصى حد ..
بس ماراح يستقوي على بنت .. تماسك اعصابه وفتح باب سيارته ونزل
وقفلها وراه
وراح لداخل البيت وهو يقول لها : لاتنسين تسكرين الباب وراج
انقهرت نوره حدها .. وراحت وهي ترقع الباب بقوه
وسعود ضحك لانه قدر ينرفزها .. رغم انه مفووول عليها كان وده يكفخها على وقاحتها معاه ..
ياحلوها لعصبت !




:
:


.


.



.




:



:












مر شهر و10 ايام
على الاحداث الاخيره ..


سعود قال لسلمان عن رفض اخته .. وسلمان كان متقبل الرد مهما كان
وطمن سعود ان هالشي ماراح يأثر على صداقتهم ابدا !!
والزواج قسمه ونصيب ...




لما رجع بوعبدالله من السفر فاليوم الثاني
سيف كان متحرقص يبي يروح يخطب بسرعه ..
فاجأه ابوه .. الي قال انه من بكره بيسافر ولا راح يرجع الا قبل عرس ساره بيوم !
سفرة عمل طبعا !
تحطم سيف عالاخر .. كان بيموت ويرتبط بالجازي ..
ماله الا الصبر !
عبدالله حدد عرسه وابتدوا يجهزون .. لانه بعد حوالي شهر من عرس ساره ..


ساره كانت متوتره طول هالفتره مابين تجهيزاتها
واستعدادها النفسي لتقبل حمد كزوج ..
خلاص ابتدا العد التنازلي ..




حمد زوجها على الجبهه الثانيه
هو واهله استعداداتهم قايمه على قدم وساق
وهو متشوق .. وكله لهفه لساره !




نوف وحمد
العلاقه مابينهم بين مد وجزر !
حمد مع غنج نوف ودلعها وحركاتها .. بدت تتحرك مشاعره
لكنه مازال مثل الصخر جااامد ..
بعكس فاطمه الي كان بيذوب من حبه لها واي حركه منها تفتنه لأقصى حد ..
طبعا الحين فاطمه صارت بالشهر الثالث ..





المها وناصر
محد فيهم يدري عن مشاعر الثاني ناحيته
كل واحد فيهم .. هايم في حب الثاني
ويستمتع بشوفة الثاني في المواقف الي تجمعهم ببعض ..
ناصر وده يتقدم لها اليوم قبل بكره .. لكنه الحين هو وياها كورس تخرج
فمافي الا لين يتخرجون عشان يقدر يتقدم لها ..







سعود ونوره
علاقتهم مثل ماهي عليه
ولاشي تغير ..
كل واحد فيهم صار يحب وجود الثاني
رغم انهم مايقعدون مع بعض الا ويجرحون بعض بالكلام ..
العلاقــه الاغرب فالقصه صح؟







:
:


.



.



:



:











اليـــوم
يوم مميز في حياة اثنين
هاليوم بيبتدون فيه حياه جديده .. بوضع جديد


ساره وحمــد





الكل محتشر
والكل يستعد .. وكل شخص يحب يطلع حلو في هاليوم ..
ساره ومعاها نوف اختها وامها .. فالقاعه
عندهم الكوافيره تضبطهم ..
والغرفه الثانيه فيها ام حمد ( زوج ساره ) وامنه بنتها
بعد عندهم الكوافيره ..


وام حمد كل شوي تلبس نقابها وتطلع تشيك على الترتيبات وكل شوي
وترد داخل ..





الجازي ومها .. وحتى نوره الي اعزموها هي وامها
كانوا في بيتهم ..
بغرفة الجازي ..


كانوا توهم جايين من الصالون مسوين شعورهم
وبما ان الجازي ماهره في التمكيج .. فهم سلموها وجيهم عشان تضع لمساتها السحريه
بكل فن كأنها خبيرة مكياج !


نوره الي خلصت مكياج وشعر كانت تشوف الجازي تمكيج اختها المها ..
نوره : يوووه نسيت فستااني فالبيت
الجازي : انتي ابي اعرف كله تنسين؟؟؟ هذا وانا مذكرتج فيه
نوره بضيق: شسوي من الربببشه مع اني كنت مجهزته
المها: نزين لاتكثرين حكي وروحي جيبيه بسرعه
الجازي: خلي الخدامه تجيبه اذا ماتبين تروحين
نوره نطت : لاااااع الخدامه ماتدخل غرفتي .. ولاحتى غرفة نصور
المها هنا وجهها ولع من سمعت طاريه ..
التفت الجازي لها بضحكه : عشتووو عجل من الي يرتب غرفتج؟ انتي؟؟ هه ماظن انتي هذيك المره كلينكس طايح عالارض عجزانه تشيلينه
نوره بضحكه : أي بس مب معناته غرفتي عفيسه .. لا حبيبتي انا ارتبها ويكون بعلمج كل شي اخذه ارده بمكانه مستحيل مستحيل اقط شي ..
الجازي بعياره : ايه ايه صدقتج .. روحي جيبي الفستان وخلي الهذره منج
وقفت نوره معصبه : جب جزوي .. انا الغلطانه اخذ واعطي معاج بالحكي




وطلعت من الغرفه وهي تحط شيلتها على راسها وتخش شعرها على داخل .. وهي ناويه تتغطى !
مب عشان شي عشانها حاطه مكياج ..
مايمديها تدخل شعرها الا سعود طالع من غرفته .. انصدم لما شافها
هالمره غير !
خطت الكحل .. زاد من جمال عيونها الذباحه
رسمة الحواجب بأتقان .. تحديد الشفايف بكل دقه ولون الروج الوردي زاد من حلاوتها اكثر واكثر
نوره توترت .. وحست بحررررر
شبيقول عني ... اوف اكيد تخرع ..


سعود في خاطره
ياربي شهالملاك !!
آآآخ والله انها لعبت بي لعبه ..
حس انه مب قادر يشيل عينه عنها
وبصعوبه .. لف عنها بينزل الدرج وهو يقول : هلا هلا نوره


نوره ودها الارض تنشق وتبلعها ..
انحرجت .. ماتدري تنزل والا لا !!
شبيقول ليش انزلت وراي
ردت بسرعه لغرفة البنات



لقت المها عالسرير وهي كاتمه ضحكتها
والجازي واقفه قريب منها .. اونها بتضبط شكلها الكلي !!!
وفالحقيقه
الثنتين بعد ماطلعت نوره .. وسمعوا صوت باب غرفة سعود ينفتح
راحوا يطلون من الباب يادوب بعين وحده بس !
وشافوا اللقاء كامل ..

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 28-04-10, 03:15 AM   المشاركة رقم: 47
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ولما جات نوره بتدخل الغرفه
بحركه سريعه الثنتين ردوا قعدت المها عالسرير
والجازي واقفه عندها ..
لما دخلت نوره القت نظره سريعه عليهم وهي تدور حول السرير تروح للجهه الثانيه
ناحية تلفونها ..
التفت المها عليها : وين فستانج ماجبتيه
نوره بتوتر : آآ الحين بجيبه بس نسيت تلفوني
الجازي بخبث: شلج بالتلفون كلها الا دقيقتين بتجيبين الفستان وبتجين
نوره بضيق : اووه جزوي كيفي .. تلفوني وكيفي وانا مااستغنى عن تلفوني دقيقه وحده
ابتسمت المها .. وضحكت الجازي
التفت نوره لهم : على شنو تضحكون
الجازي : ولا شي
نوره وهي تقرب منهم : والله ان ماقلتوا اعفس شعوركم .. على شنو تضحكون
المها بخبث: شخباار حبيب القلب؟؟
نوره بتوتر : من
الجازي بخبث اكبر : علينا هالحركات نوير
نوره خافت ليكون شافوها مع سعود من شوي .. سكتت وراحت تاخذ تلفونها
بينما الجازي طلعت موبايلها واتصلت بسعود : هلا سعود
نوره تحس يدها انشلت وهي تاخذ التلفون ..
الجازي وهي تشوف نوره وتضحك : لالا بس بغيت اسألك .. شرايك في لمساتي العجيبه قبل شوي؟
سعود فهم قصدها ضحك وقال : هي عندج؟
الجازي : أي
سعود حطي سبيكر بتكلم .. بس هااا انا ماعرف انج حاطه سبيكر اوكي؟
ضحكت الجازي وحطت عالسبيكر وهي تقول : نزين يلا قول لي شرايك؟
سعود بصوته الي يعذب نوره : والله ياجويزي .. الوجه الي انتي مختارته ساعد في ان لمساتج تكون سحريه وجميله .. يبيلج وجه مثل وجه مهوي تجربين عليه عشان نقدر نحكم
نوره ولعت من الاحراج .. وفي نفس الوقت معصبه على الجازي كانت تشوفها بنظرات
والمها انفجرت ضحك ..
الجازي وهي تضحك : يوووه لاتسمعك مهوي تقوم علينا الحين كله ولاوجيها الحلو
سعود : مافي مقارنه بينها وبين الجمال الي شفته قبل شوي ... بلاج ماتعرفين شسوت فيني
نوره بدت تملى عيونها بالدموع .. في موقف محرج اكثر من كذا؟
وحدها مقهوره منهم هم الثلاثه .. اخذت موبايلها وطلعت
والمها لحقتها
والجازي انسدحت عالسرير تضحك .. وسعود يسألها شفيها؟
الجازي : طلعت معصبه من الغرفه ..
سعود : جزوي بعدين اكلمج .. ( سكر سعود الخط بينه وبين الجازي .. وراح قعد على الجلسه الي على يمين مدخل باب الصاله اول ماتدخلون .. عشان يشوف نوره الي تنزل الدرج وهي معصبه ودموعها ماليه عينها وماتبي تبكي عشان لايخترب المكياج لانه عاجبها ..
كانت تعدل شيلتها بأحكام على راسها وماسكه الطرف الثاني الي بتتغطا به
والمها وراها تلحقها : النوري تكفين وقفي
نوره بقهر : مهوي شتبين؟؟ بروح اجهز في بيتنا اريح لي !
المها وهي تلهث وراها : نزين وقفي خليني اكلمج ..
وقفت نوره والتفت عليها : شتبين؟ روحي البسي واجهزي لاتأخرين
المها برجااء حاد : تكفيييين نوره طلبتج .. لاتزعلين صدقيني مانقصد شي
نوره شوي وتنفجر من الغضب: احلفي؟؟ ضحكم وحركاتكم الي مالها داعي ونظراتكم والنغزات .. وكملتوها بمكالمه من حضرة الشيخ اخوج لااا وعالسبيكر بعد ... ( سكتت نوره كأنها تحاول تخفي عبرتها الي وصلت لبلعومها وعقب كملت ) ترضين اسوي فيج نفس هالحركه السخيفه مع ناصر اخوي؟
المها ولعت من طاريه .. وقالت بأحراج : اعرفج ماتسوينها
نوره وهي تلف للجهه الثانيه بتكمل طريقها تنزل اخر عتبتين .. وانصدمت لما شافت سعود الي كان واقف عند بداية الدرج ..
وبما انها خلاص ماعاد تقدر تستحمل اكثر .. انفجرت في وجهه وهي تقول بغيض : وانت حضرتك ماتستحي؟
سعود بدا يتنرفز : الزمي حدودج الي قدامج رجال مب بزر من بزرانج
نوره وهي خلاص مولعها حدها وبتفرغ غضب حركاتهم السخيفه كلها الحين في وجه سعود : لو الي قدامي رجال كان تنح نح عشان ننتبه له .. مب واقف ويتسمع حكي البنات ( قالت اخر كلمه وهي ترص على كل حروفها )
سعود انقهررررر لآخر حد .. كل شي ولاتجرح رجولته .. الي مقيده كان انها بنت !
ولو انها رجال كان مايرده منه الا الموت !!!!
من تكون هذي عشان تجرح رجولتي بوقاحتها .. هذي حيالله بزر .. اصغر من مهوي حتى
آآآخ بس آآآخ المشكله ان اهلها رجاجيل فيهم خير .. لكن هين اوريج يا ام لسانين ..


عطاها سعود نظره استحقرت عمرها بها !
تداها وصعد لفوق لغرفتـه ..
بينما نوره ولع وجهها احمر .. حست انها لحظه فقدت فيها الوعي .. والحين ردت
انا شسويت؟؟
شســـووويييت
اوبيه بيقول حق ابوي واخواني
والله يقطعوني تقطيع .. ويمكن حتى مايخلوني اجي هنا عند البنات ..


التفت نوره عشان تعتذر من المهـا
لكن مالقتها !
لان المها راحت مع سعود تهديه
الي واضح انه عصب حده ..
تضايقت نوره .. وطلعت من البيت وراحت لبيتهم ...





بينما عند سعود والمهـا
وحتى الجازي الي سمعت الصراخ .. وجات لهم
سعود قاعد عالكنب الي بجلسه بزاوية غررفته الكبيره ..
كان يقلد تلفونه بيده بتوتر ..


والمها والجازي واقفات جنب بعض قدامه
الجازي : معليه سعود لاتضايق عمرك صدقني نوره قلبها ابيض وماتقصد تجرحك
المها : أي والله صادقه الجازي .. وانا اتوقع انها بتأسف لان نوره ماتحب تزعل حد منها
سحب سعود نفس عميق .. وقال بهدوء : حد قال لكم اني متضايق؟
توكلوا على الله ورحوا تجهزوا للعرس .. ومتى ماخلصتوا اتصلوا علي !
انا رايح للمجلس ..





:
:



.



:




:




:









كانت ساره متوتره لأخر حد
خلاص دقت ساعة الصفر !


قرت في هاللحظه كل الي حافظته من المعوذات وبعض السور القصيره
بخوف ... ونوف اختها جنبها
سمي بسم الله ساروه .. وتوكلي على الله تراج تأخرتي والموسيقى بدت
انفتح الستار وبانت ساره .. بفستانها الفكتوري الكبير .. والفخم والرااقي بنفس الوقت
واتجهت الاضواء وانظار الناس كلها لناحية الاميره الي طلعت
كانت تمشي خطوات بخجل .. والمصوره تلتقط لها احلى الصور
لحد ماوصلت للكوشه ..


وابتدوا الناس يسلمون عليها ويهنونهـا
والبنات يرقصون
والي تصور معها ..
كانت اجواء حلوه .. شوي شوي ارتسمت ابتسامة ساره
وهي تشوف كل الي حولهـا
فرحانين لها
لفرحتهـا
كانوا البنات متألقات


نوف بفستان اسود راقي جدا وناعم
اكمامه طويله .. وضيق ابرز معالهم جسممها الانثوي بكل دقه ..
رافعه شعرها بشينيون .. ومثبته فيه كريستاله وحاطه ميك اب خفيف وروج احمر
كانت بأختصار فتنـه ..


آمنـه اخت المعرس
اكيد بتكون حدها كاشخه
كانت لابسه فستان عنابي قطعته مخمل هاي نك
واكمامه طويله بعد .. لكن ظهرها يبين للنص .. وحوالي فتحة الظهر تطيرز
عنابي فخم ..
رافعه شعرها هي الثانيه ومنزله خصل صابغه شعرها كستنائي




الجازي
ماتقل عن اناقة نوف وامنه بشي
كانت متأنقه بالفستان الكحلي ماسك عالصدر بدون اكمام
وضيق لين تحت وعقب تبتدي القصات
كان شعرها الي يوصل لنهاية ظهرها كله مسويته ويفي
اسوود
وهي بطبيعتها بيضا
فكانت محط انظار الجميع ..

المها
كانت متأنقه بالنمري
كان ماسك عالصدر نفسي الجازي
لكن مع حمالات ضعيفه
وضيق وفتحه عند الساق اليسرى ..
وكل مامشت بانت رجلها لحد تحت الركبه بشوي
وبان الصندل الذهبي الي كان ملفوف على ساقها
شعرها الكستنائي كان مفتوح ممووج ..




نوره
اختارت اللون الي يناسب شخصيتها الفرحيه
لبست فوشي كان هاي نك لكن بدون اكمام وضيق لين تحت
وشعرها العسلي الي يوصل لنص رقبتها
كان متكتكت حوالي وجهها بطريقه مخليتها كيوت ..





اعلنوا عن وصول المعرس للقاعه جاي ياخذ عروسه
ساره بدت تخاف ودقات قلبها تعلى
ونوف عندها تحاول تضبط شكلها .. وبعدها تغطت وانزلت
لان المعرس خلاص دخل القاعه
ومعاه ابوه وعبدالله وسيف اخوان ساره ..
الي سلموا عليها وباركوا لها وله واطلعـوا
حمد كان منبهر من شكل ساره
كانت مثل الملاك وهي لابسه الابيض ..
في نفس الوقت ساره حاسه بحجمه الصغير والقصير قدام ضخامة جسم حمد الرياضي وطوله
توترت بشده ..
لحد ماقرر يطلع هو وعروسه من القاعه
حظن كفها في كفه وهو حاس اليوم انه اسعد انسان بالدنيا



طبعا تعليقات البنات على شكل ساره الخايفه والمتوتره ..
ام حمد الي كانت حوله وهي فرحانه له لولدها الوحيد ..
ساره كانت خايفه ومتوتره ..


بعد ماراحوا المعاريس العرس استمر حاله حال كل الاعراس
لحد ماابتدوا الناس يروحون ..
اتصلت الجازي بسعود اخوها الي قال لهم لما يخلصون يتصلون فيه هو الي بيردهم البيت
لكنه ماكان يرد ..
الجازي: اوووهووو وقته مايرد حضرته
المها: من
الجازي: اخوج
المها: ههههه شكله عطاها رقده وسفه لنا الرزيل
الجازي : خليه يشبع نوم بتصل الحين براجو يجي ياخذنا
توها بتتصل عليه
الا رن تلفونها ردت : هلاااا بالي سافهنا
سعود بصوت نعسان : يلا انا عند الباب بسسسرررعه اطلعوا لاني ابي اناااام
الجازي بخوف: لالالا مب رايحين معاك اذا بتنام فالطريق مب بايعين ارواحنا
سعود بعصبيه خفيفه: اطلعي وخلي الاستعباط عنج ..



الجازي تلبس عبايتها : مهوي يلا سعود عند الباب قولي حق امي
المها : امي راحت مع ام صالح .. كانت نوره بتروح بس انا ونوف مسكناها تقعد معنا
الجازي وهي تشوف نوره الي في نهاية الصاله قاعده مع نوف وآمنه ويسولفون مع بعض : حسبي الله عليج يامهوي تدرين ان سعود هو الي بيردنا .. كفايه الي صار بينهم اليوم
المها بتوتر : جزوووي نسيت والله توقعت الدريول .. اوبيه شبقول حقها الحين
الجازي وهي تسحب نفس: محد بيودينا بداهيه غير تفهييج يالعله .. روحي قولي لها تلبس ( وكملت بتحذير ) لاتقولين لها سعود قولي السياره وبس ..


رن تلفون الجازي وردت بسرعه: جايين جايين ..
راحت المها بسرعه لنوره وقالت لها .. واطلعـوا ..
طبعا ثلاثتهم متغطيات ..
على طول فتحت الجازي الباب الي جنب السواق واركبت
بينما نوره والمها اركبوا ورا .. ونوره تحلطم كالعاده وتنزل غطوتها لانها قاعده ورا السواق وظلام مستحيل يشوف وجهها : آآآوووف مااشوف عدل يالله وصلت السياره ..
سعود الي كان نعسان صحصح لما سمع صوتها ... لالا موقفين اليوم معاها ماقدر بصراحه وامس صاير موقف بعد ياربي صبرني ..
الجازي والمها هدوووء .. ينتظرون تعليق من سعود مثل ماتوقعوا لكنه كان ساكت حرك سيارته البنتلي
ونوره الي للحين ماانتبهت للسواق لانها وراه لاحظت هدوء المها والجازي قالت وهي تحول بشنطتها وتفصخ اكسسواراتها وتحطهم بالشنطه : شفيكم ساكتين يالصمخاان
الجازي : راسي صاير هالكبر من العرس ماي خلق اسولف نوره
نوره بمرحها المعتاد .. : عاااد انا فيني رقصه ماحصلتش للحين الطرب ناشب في راسي .. ( كملت بنبرة امر ) يلا راجو شغل راديو يمكن نحصل اغنيه تطربنا
سعود الي كان يبتسم وهو يسمع حسها .. اختفت ابتسامته مع راجو !!
رااااجو عااااااااااد؟
مد يده يدخل السي دي الي وهو يبتسم والجازي لمحت ابتسامته ..
نوره لما بانت لها اليد الي انمدت للمسجل .. وشافت الثوب وكبكات الثوب .. تجمع الدم كله براسها
وتوترت لآقصى حد
سكتت من الاحراج .. حتى خايفه تنسم عشان لاينسمع صوت نفسها !
ثاني موقف بنفس اليوم من تحت روس ريا وسكينه .. حسبي الله عليهم
مايلقون الا هالمعقد يسوون لي مواقف معاه
آآآووووف
اخذت تلفونها واطبعت مسج حق المها



( هين يامهوي تسوين فيني مقلب سخيف مثل وجهج )


المها لما وصلها المسج ضحكت واطبعت مسج جديد وارسلته


( اعتبريها رد على حركتج السخيفه معاي وناصر )



نوره


( مالت عليج وعلى ردودج فوقج )




اشتغلت الاغنيه
والكل ساكت ..
لحد ماوصلوا لبيوتهم ..




:
:



.



.



:




:








بعد مرور يومين
ساره وحمد سافروا يقضون شهر العسل في جوله على اربع بلدان في اوروبا
المحطه الاولى بتكون سويسرا وبعدها النمسا وعقب المانيا والمحطه الاخيره فرنسا .. وعقب يردون للدوحه


الاوضاع في هاليومين مافيها أي شي جديد
اليوم نوف عازمه صديقاتها عندها عليا وفاطمه وبدريه
الي لبوا دعوتهـا ..


فكانت تجهيزات نوف قايمه على قدم وساق
كانت تساعد الخدامه هي تسوي طبق والخدامه تسوي طبق
ولحد ماخلصت من طبقها .. راحت تسبح ولبست احلى طقم عندها بعد ماجففت شعرها ورتبته ..
وخطت الكحل وحطت روج وردي فاتح
كان شكلها ناعم وحلو ..
يكفي ملامح نوف جميله .. رغم انها متزوجها لكنها دايما تلفت نظر الناس لها
بجمالها بأنوثتها وبرقتها ..
لكن ياسبحان الله ماقدرت تجذب انظار حمد لها !!




من جهه ثانيه
عند فاطمه
الي اتصلت بحمد .. وقالت له انها بتزور صديقتها
طبعا بدون ماتذكر الاسم ..
ولان حمد متساهل معاها سمح لها .. بدون مايربط زيارة فاطمه لصديقتها
وعزيمة نوف لصديقاتها !!!




اخيرا وصلوا صديقات نوف
اخذتهم السوالف والضحك .. كالعاده
كل مايجتمعون !






:


:



.



.




:



:









في نفس الوقت من جهه ثانيه
تحديدا بمجلس سعود
كان سيف .. وابو بوعبدالله وعبدالله
جايين يخطبون الجازي بشكل رسمي ..


سعود طبعا فرح من الخاطر .. واستأذن منهم راح يقول للجازي
طبعا شي معروف من زمان .. الجازي لسيف وسيف للجازي
لكن من باب انه يعطيها خبر .. لان بوعبدالله قرر انهم مايطولون السالفه
ولان راي الاثنين معروف من زمان .. فقرر ان بكره تتم الملكه ..



الجازي اول ماقال لها سعود
تمنت الارض تنشق وتبلعها من الاحراج
واول مراح سعود راحت على طول على غرفتها وقفلت الباب .. وتمت تبكي
شعور غريب تحس فيه
خوف توتر .. حب وفرحه
واخيرا حلمها تحقق ..
بتصير زوجة سيف
بتصير حليلته
سيف بيصير لي؟؟؟








:
:



.



:



:










حمد كان توه طالع من مجلس جده بيروح للبيت يبدل ويطلع بيروح
عند ربعه ..
طبعا يدري صديقات نوف عندها فمادخل من باب الصاله .. دخل من الباب الخلفي
في نفس اللحظه ..
كانت فاطمه توها متعشيه خلصت قامت تغسل يدها بالمغاسل وهالمغاسل قريبه من للباب الخلفي ..
دخل حمد مع طلعة فاطمه من المغاسل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 28-04-10, 03:16 AM   المشاركة رقم: 48
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

انصدمت
وهو انصدم !
فاطمه بصدمه : حمد؟
حمد وهو يأشر لها : قصري صوتج لاتسمعج نوف .. بعدين اشرح لج كل شي
فاطمه بدت عيونها تجمع فيها الدموع ..
حمد برجا: تكفين فاطمه لاتفضحين السالفه .. خلينا نمهد لهم بشوي شوي .. اذا مب عشاني عشان الي ببطنج
مسحت فاطمه عيونها وهي تقول بصوت مهزوز : طـ ـيـ ـ ـب
في هاللحظه وصلهم صوت نوف الي تقول لفاطمه طبعا ماشافت حمد لانه اول ماسمع صوتها طلع وهو يلعن الساعه الي فكر يدخل فيها البيت !


نوف وهي تقرب من فاطمه : فطوم حبيبتي ماتعشيتي
التفتت فاطمه لنوف بحزن : شبعت حبيبتي كثر الله خيرج ..
نوف وهي تمسح على شعر فاطمه بحنان : شفيج حبيبتي متضايقه؟
فاطمه : لا تعبانه شوي .. بس ماعليج ( طلعت سويك سيارتها من شنطتها ) فديتج استأذن انا بروح
نوف تشوف ساعتها: تو الناس فطووم
فاطمه وخلاص تحس بيغمى عليها : تعبانه نوف والله .. فديتج اسمحي لي ..
نوف وهي توصل فاطمه للباب : حبيبتي اخلي الدريول يوصلج؟
فاطمه : لاوين هههه بروح بروحي
نوف: شكلج تعبانه واجد شلون بتسوقين؟
فاطمه : لاتحاتين حبيبتي اقدر اسوق


ودعتها نوف وتركتها تروح وردت لربعهـا
وهي مادري شالي صار من وراها ..






بينما حمد على الجهه الثانيه
طلع مصدوم من البيت
شلووون شلووون يطلعون صديقات !
الله يالدنيا
شلون بقول لنوف
الصدمه بتكون اكبر
آآآخ آآآآآآآخ
صفط بسيارته على جنب بندها واسند راسه لورا
والتفكير ذابحه ..







:
:



.



:




:





:













كانت فاطمه تسوق وتفكيرها شارد
كانت تبكي بقهر


ياربي لاتعاقبني
ماكان قصدي اني اخذ زوج صديقتي .. ياربي لاتعاقبني
آآه يانوف ماكان قصدي اخذ زوجج منج
المشكله انه يعاملني مثل الاميره
وانا اعرف انه يعامل زوجته الثانيه الي ماكنت ادري انها نوف
كأنها خدامه عنده مو زوجته .. ياربي شسويت
آآآه آآآآآه ...




بينما هي كانت تسوق وفي عوالمها
وعيونها متروسه دموع .. ماانتبهت للسياره المسرعه والي اصدمت بسيارته بقوه





:
:



.




:





.







الليل رجع حمد البيت
ولقى نوف كعادتها متأنقه له وعشانه !
كان يشوفها هالمره بأنها فاتنه لأقصى حد ..
بدت تتحرك مشاعرك ياحمد؟
للأسف تحركت متآخر
ومتآخر كثير .. !!



حمد كان يشوفها هالمره غير عن كل مره
قربت منه مثل كل مره وفتحت ازرة ثوبه وهي تاخذ غترته وتعلقها بأهتمام بالغ
وردت تاخذ ساعته عشان تحطها بعلبتها فالدرج ..
توها بتلف تعطيه ظهرها
انصدمت بيده على خصرها
ويلقها ناحيته وهو يقربها منه بشكل كبير
لدرجة انها تحس بأنفاسه الحاره تلفح وجهها
توترت نوف .. وبدا قلبها يرقع
ارتعشت بخوف .. وحس حمد برعشتها
حمد وهو يتقطع مليون قطعه !
شقاعد تسوي؟؟؟؟
تصلح الي سويته؟؟؟
وتظن انه بيتصلح؟؟؟



بذل حمد جهد كبير رغم الحزن والضيقه الي حس بها : آحبج نوف
نوف بتوتر وهي ذايبه بين احضانه : وانا بعد احبك


قضـوا ليلة رومانسيه لأبعد حد
رغم خوف حمد وتوتره وضيقته من الجاي






:


:



.




.




:



:















مرت الليله صعبه على ناس
وحلوه على ناس ..


صعبه على حمد
وام واخوا فاطمه الي قضوا الليل عندها فالمستشفى .. وهي منومه


حلوه على نوف
الي قضت ليلة كانت تحلم بها !
كانت تتمناها
كنت حاسه حمد بيلين .. شكلي مافكرت بهالفكره الا متأخر



يابراءتج يانوف








:
:



.



.




:



:












اليوم الثاني الساعه 10 الصبح
اثنين توعوا .. ولقوا في تلفوناتهم اتصالات !
سعود وحمد



حمد كانت جايته اتصالات من اخو فاطمه الصغير بالسن
على طول فز وراح للصاله عشان مايزعج نوف واتصل فيه وهو خايف ..
وبلغه اخوا فاطمه ان فاطمه صار لها حادث امس وانقلوها للمستشفى
حمد حس بصاعقه تهل على راسه
سحب تنهيده عميييييييقه مشبعه بالالم اخذ شور سريع وطلع ...





اما سعود
فكانت جايته اتصالات من ولد خالته متعب من السعوديه
اول ماصحصح وتريق راح للحديقه واتصل فيه ..


ووصله صوت متعب الهادي : هلا بوعبدالعزيز
سعود بضحكه : آآآآوه شكلك مالك خلق والا ماقلت لي بوعزوز
تنهد متعب بضيق: سعود تكفى ترى ماني ناقصك
سعود: آفااا يابوسلطان وانا سعود وش فيك وش الي مضيق خلقك؟
سحب متعب نفس عميق وهو يرمي القنبله : ابوي يطلبك البيحه ياسعود


انصدم سعود ووقف : شنوو؟ شلون ومتى؟
وقال متعب كل شي لسعود وقال له ان الدفن بعد صلاة العصر
دخل سعود بسرعه دداخل وراح لأمه الي كانت بالصاله تشوف الاخبار عالجزيره
قعد عندها بهدوء وقال : يمه .. ترى سلطان بن متعب عطاج عمره






:
:


.



:





:








دخل حمد على فاطمه الي كانت تعبااانه وباين عليها التعب
واطلعوا امها واخوها شوي يتركون لحالهم ..
حمد وهو يمسك يد فاطمه : الحمدلله على سلامتج .. والله بيعوضنا ببيبي جديد ان شاءالله
سحبت فاطمه يدها منه بتعب : مابي ياهل منك ياحمد .. طلقني
حمد انصدم قال بهدوء : فاطمه تعرفين اني احبج
فاطمه: مابيك تحبني وانت زوج صديقتي قبل ماتزوجني ياحمد .. وانا اعرف انك ماتعاملها الا مثل الخدامه عندك
حمد: صدقيني تغيرت معاملتي لها
فاطمه بقهر: حتى ولو شعقبه.. عقب ماعرفت ان زوجي هو نفسه زوج صديقتي؟؟؟ طلقني ياحمد مابي اخرب على نوف اكثر من كذا كفايه اني الحين مب عارفه شقول لها .. ( ومسحت دمعه بطرف اصابعها .. وهي تبكي )


حمد حس ان قلبه انخلع من مكانه
تنهد بضيق .. وهو يحس بهموم الدنيـا كلها
على راسه ..















لآآتحرموني من ردودكم
وتوقعآآتكم ~
آختكم ~
{ زآآهي آلكحل

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 28-04-10, 03:19 AM   المشاركة رقم: 49
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 142868
المشاركات: 11,370
الجنس أنثى
معدل التقييم: نوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسينوف بنت نايف عضو ماسي
نقاط التقييم: 3549

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نوف بنت نايف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 







آلـ ج ـــزء آلـ ح ـآآدي ع ـــشر ~












~












طلع حمد من عند فاطمه وهو حاس بضيق كبيـر
مايبي يخسر فاطمـه لانه فعلا يحبهـا
وبنفس الوقت حاس بذنب كبير من ناحية نـوف .. والي سواه فيها !
خصوصا انه لما صرح بمشاعره لها امس تجاهها .. بادلته بكل صدق .. بمشاعر
عمره ماتوقع ان نوف تحتفظ فيهـا ..





:

:

:


.


:


.











في بيت سعود


بعد ماقال لأمـه
اصرت ام سعود انها تروح لأختها توقف معاها في موقف مثل هذا
وان سعود يحضر الدفـن مع عيال خالته ..

سعود : بتروحون يمه يلا سيارتي واقفه فالحوش بس ببدل ثوبي هذا وباخذ لي ثوب جديد معي
ام سعود بخوف : لاوين نروح طريق بر ياولدي .. اعرفك انت بتروح طاير عشان تلحق عالدفن
المها : يمه انا مب رايحه ترى مع ان ودي اروح لخالتي
التفت سعود لها بغضب : لا احلفي؟؟؟ وتبينا نقعد عشانج يعني؟؟ بتروحين غصب
المها شوي وبتكبي : عندي امتحانات ياسعود .. وانا خلاص هذي اخر سنه لي مابي معدلي ينزل على اخر سنه
الجازي : خلاص انتوا روحوا وانا بقعد معاها
سعود بغضب : اقنعيتي الحين تصدقين !
المها ودموعها بعينها : امتحاناتي ياسعود واخر سنه تكفى لاتضيعها علي
سكت سعود لوهله .. وطرت على بالـه فكره !
طلع من البيت على طول ..
وراحت ام سعود لغرفتها تحط لها ملابس واغراض تكفيها لثلاث ايام في شنطة صغيره .. وتحط ادويتها
الي تحتاجهـا ..












:

:


.



.



:


:





الساعه 11
الظهــر





سعود راح يحجز لهم وفالطريق وهو راد للبيت رن تلفونه
ورد : هلا سيف
سيف : هلا بونسب .. شخبارك
سعود: بخير شخبارك انت
سيف: شلون مااكون بخير وانا اشم ريحة الغالين فيك؟
ضحك سعود بهدوء : سيوف استعدل واحشمني يالبزر
سيف: بزر فعينك ماكني اكبر منك !
سعود : ترى كلها الفرق الا شهر لو سنه شبتقول؟؟
سيف بعبط : ابوك هع هع
سعود : اسخف اسخف .. اقول سكر سكر مالي خلقك ترى
سيف : لاااااا لحظه .. احسبوا حساب المملك عالغدا لاني حلفت عليه يتغدى عندنا هههههههه
سعود : حاسبين حسابه وحساب فريق كامل ! بس المهم اليوم تملك وبنفس الموعد الي حددناه
سيف وهو متشقق من الوناسه : ان شاءالله ماطلبت شي خخخخخخ
سعود يبتسم رغم ان باله مشغول بألف شغله .. وبنفس الوقت حزين للخبر الي سمعه اليوم : الله يوفقك يابوحمد
سيف : وياك ياحلـو .. عقبالك








سكر سيف من عند سعود وهو طاير من الفرحه
رراح قال لأبوه وجده واخوه عبدالله عشان يحضرون الملكه ..
وسعود رجع البيت بسرعه وطلب من المها تقول للخدامه تسوي القهوه والشاي بيرجع لها بعد شوي ياخذهم .. يوديهم المجلس
وهو راح فوق بدل بسرعه واخذ بطاقة الجازي الي من اول ماقال لها سعود
وهي تحس بشعور غريب خوف على فرح ..
وقال لآمه طبعا الي اتسعت ابتسامتها رغم انها حزينه عشان اختها ..










:
:


.


.


:


:



.








بعيد عن الدوحـه والي يصير فيها
نسافر لآوروبـا وتحديدا سويسـرا
مع الزوجين الجدد
حمد الهايم بحب ساره لآخر درجه
وساره الي بدت تتحرك مشاعرها بشكل كبير بحب حمد الي مغرقها حب وغزل



حمد نايم نوم عميق
انسدحت ساره على الجهه الثانيه من السرير بخفـه .. وانفخت على شعر حمد بخفه
حرك حمد يده كأنه يكش ذبانه عنه !
ابتسم ساره وردت اتفخت مره ثانيه
كشر حمد بوجهها وهو يحرك راسه ..
قربت من اذنـه .. وهمست بحب : حمد .. حمـد
حمد مازال تحت تأثير النوم : همممم
ساره بدلع : يلا قوم صار لي ساعه اصحي فيك منت راضي توعى
فتح حمد عينه بتعب وابتسم بحب : مانمت الا متأخر كله بسبتج
ساره وهي تقعد بدلع : انــا؟
حمد : أي
ساره بخجل : ليش شسويت لك؟
حمد بحالميه وحب : طول الليل اشوف وجهج الي معذبني تعذيب شلون تبيني انام؟
ساره ولع وجهها من الاحراج .. توها بتقوم من عالسرير
حست بقبضة يده الدافيه على معصمها .. وهو يطبع بوسه رقيقه في داخل يدها
انحرجت ساره
همس حمد بحب : آحــبـــــج




:
:


.

.

.


:

:









نرجع للدوحـه
لبيت سعود


تمت الملكـه بسرعه رغم الظروف الي فيها سعود ولانه بيسافر سفر طارىء
الا انهـا تمت .. وصاروا سيف والجازي
زوجيـن بشكل رسمي وقدام الكـل
سيف سعادته من هاللحظـه ماتنوصف !
بأختصار كان اسعد شخص بالدنيـا
والجازي من شدة فرحتها دخلت غرفتها وقفلت الباب على عمرهـا .. وهي تبكي بفرحه مب مصدقه
سيف صار لي؟؟؟
فجأه تذكرت موقف التلفون الي صار بينهم
وتضايقت
فهمتك غلط ياسيف
سامحنـي .. سـامحني





في مجلس الرجاجيل
بعد ماراح المملك ..
سعود قال لهم انه بيسافر وسبب السفـر
وبنفس الوقت خايف على البنات لانهم مايقدرون يروحون عشان امتحانات المهـا
اقترح الجد اقتـراح .. كان هالاقتراح أحلى اقتراح سمعه سيف في حياته !

بوعبدالرحمن : سعود ياولدي .. دام انك بتسافر والشوفات خواتك محدن عندهم مايصير يقعدون بالبيت بروحهم .. انا اقول يابوك بما ان سيف والجازي املكوا نسوي عشاهم الليله ويدخل على مرته يقعد عندهم فالبيت لين ترجع وعقب هو وياها يسافرون
سعود انصدم .. بينما سيف اتسعت ابتسامته بشكل كبيير لحد مابان طقم ضروسه كامل وهو يقول: انا قاااايل حق امي ماحب المخاسير
سعود بتوتر : بس ..
بوعبدالرحمن : هذا شوري ياولدي وانت على راحتك ..
سعود : أي يبـه .. بس مادري شراي الجازي
بوعبدالله : الجازي من يوم وقعت على ورقة الملكه صارت حليلة سيف ماعليها الا انها تنتظر الوقت المحدد للعرس والحين انتوا تمرون بظروف ماتسمح مافيها شي ااذا دخل عليها من الحين هم متزوجين ..
سيف بأبتسامه : ولما نسافر انا وياها ونرجع راح اعوضها ونسوي عشا كبير لها
اقتنع سعود بأرائهم وقال بهدوء : ماعقب رايكم راي .. ( وقف واشر لسيف يجي معاه )



وراحوا لداخل قعد سيف بمقعد جانبي مسكر عليه الباب ودخل سعود على الصاله الداخليه
وطلب من المها تنادي الجازي ..





:
:

.


.


.


:

:











في غرفة نوف وحمـد


كانت نـوف قاعده على السرير وبيدها تلفونـها
تتصل في فاطمـه تشوفها ليش غايبه اليوم؟
خصوصا انها امس ماكانت متطمنه عن روحتهـا بروحها
وباين عليهـا التعب
لكن فاطمـه ماكانت ترد .. !

طلع حمد زوجها الي كان ياخذ له شور
وهو لاف فوطه على خصره وفوطه صغيره بيده ينشف فيها شعره
حمد : شفيج متضايقه؟
نوف : مادري اتصل في صديقتي ماترد علي ابي اطمن عليها امس تقول لي انها تعبانه ..
حمد بتوتر دخل غرفة الملابس ..









:
:

.

.


:




:




.












نرجـع لبيت سعود

نزلت الجازي لقت سعود اخوها بالصاله ينتظرها
واول ماشافها وقف .. وقرب منها
حبها على راسها وهو يقول : الف الف مبرووك يالجازي تستاهلين .. والله يوفقج ويهنيج
الجازي بخجل: الله يبارك فيك .. عقبالك ان شاءالله نفرح فيك
مسكها سعود من يدها وقال بأبتسامه هاديه : آمين .. تعالي معاي

ولما قربـوا من باب المقعد الي داخله كان سيف قاعد
وقف والتفت عليها وقال بهدوء : سيف صار زوجج خلاص .. وهو الحين داخل ( يأشر على الباب ) يبي يسلم عليج ويبارك لج .. الليله عشاه عند جدي وهو الي بيقعد عندج انتي ومهـوي فالبيت
الجازي انصدمت
انصـدمت !!
شقاعد يقول هذا؟؟؟
تجمعت الدموع بعيونها وهي تشوف اخوها الي صدمها بكلامه
معقـوله؟؟؟
مكتوب لي افرح فرحه ناقصه؟

قالت بصوت متقطع : وانت وامي؟
سعود بهدوء : انا وامي مسافرين لظرف طارىء كلها يومين ورادين .. وسيف وعدتي يسوي لج عشا كبير تعويض عن العرس .. واهم شي التوفيق يالجازي ( وكمل بنبرة رجا ) تكفين يالجازي لاتزعلين ولاتاخذين بخاطرج علي لاني رضيت بعشـاء ! والله اني ودي انكم تفرحون حالكم حال باقي البنات انتي والمهـا لكن الظروف اكبر من كل شي .. وانتي تعرفين امي لازم تكون مع خالتي في مثل هالموقف ...
نزلت الجازي راسها للأرض تخفي دموعهـا ..

فتح سعود الباب
وسيف اول مانفتح الباب وقف على حيلـه ..
والجازي كانت تنافض بخوف وبحزن في نفس الوقت
وهي مدنعه راسها وعيونها متروسه دمـوع ..

اول ماشافها سيف يحس ان قلبه بيوقف
مع انها ماكانت متزينه ولاشي لكنها كانت ملكة جمل في نظره
خجلها .. يفتنه !
لكنه ماكان يدري ان عيونها مليانه دموع لانها مدنعه ومايبين شي له ..
سعود تركهم وانسحب
راح يبدل ويجهز له اغراضه الي بيحتاجهم في هاليومين .. وعشان شوي يتركهم لحالهم



قرب سيف من الجازي
ورفع وجهها له .. وانصدم بالدموع
بهمس قال : تبكين؟
رمشت الجازي لا اراديا وانزلت دمعه .. وشفايفها تهتز وهي تحاول تبعد نظرها عن سيف
الي دمعتها نحرته نحر ..
مسح دمعتها وضمها بكل قوته وهو يقول : افا يالجازي .. تبكين وانا حي؟؟ ( فلتها بالراحه وقال بعياره ) : والا فرحانه لاني صرت زوجج؟

في هاللحظات لمح سيف سعود الي جاي لناحيتهم ومعاه امه
سيف بعياره : يوووه جانا اخوج العله يخرب علينـا
قرب سعود بخبث منهم وقال بعياره : خلاااص سيوف توكل على الله فليل بتشوف مرتك
سيف بعياره : انت بتسافر الحين تبيني اخليهم بنات بروحهم في بيت؟؟
سعود : لاتحاتي عمتي وضحى بتجيهم وبتقعد معاهم لين حضرتك تشرفهم فالليل .. توكل على الله ( قالها وهو يأشر بيده لسيف )
سيف وهو يمسك سعود قال بعياره : هاليد يبيلها قص .. اوف منك قطاع الارزاق ..



ودعت الجازي وحتى اختها المهـا اخوهم وامهم
وراحوا .. وسيف قعد فالمجلس الخارجي للرجاجيل .. لحد ماشاف عمته وضحى تدخل هي وبناتها البيت عشان تقعد مع الجازي والمهـا







عاش دور رجال البيت الاخ سيف !






:
:


.


.



:



:




:












فالطريق سعود كان يسوق بسرعه
متوجه للمطـار ..
ام سعود بخوف : ياولدي تركد لاتدعم بنا
سعود وهو يطلع موبايله ويجري اتصال : يمه تأخرنا لازم نكون قبل الطياره بساعتين .. يعني المفروض 11 ونص احنا فالمطار والحين 12 !
ام سعود : يالله سترك .. كان حجزت على العصر
سعود : يمه يادوب الحق على الدفن .. مع اني مااعتقد


وفي هاللحظـات سعود اتصل بمحل للـورد
وطلب باقة ورد كبيره بيضـاء
بكرتهـا وطلب انهم يرسلونهـا لبيته حق الجازي
عشان تفرح ..











:
:


.


.


.



:



:













نرجـع للبنـات
نوره طبعا اول مادرت عن ملكة الجازي جاتهم على طـول .. خصوصا انها تشققت لما عرفت ان سعود مسافر
فكـه منه المعقـد ..


الجازي كانت قاعده وحواليها عمتهـا واختها المها ونوره
وضحى : مافي وقت نروح السوق لين تدورين لج فستان واكسسواراته احنا يادوب نروح الصـالون تسوين شعرج وتمكيجين ..
الجازي بضيق : كفايه ان مافي عرس ولاحتى تجهيزات .. بعد ماافرح بفستان جديد؟
نوره الي طرى على بالها شي قالت : جزوي عندي فستان جديد اخضر روعه للحين مالبسته يفداج
الجازي بأحراج : فديتج نواري فستانج جديد حرام خليه لج
نوره بضيق: جزوي شهالكلام عادي احنا خوات .. انتظريني بس بروح اجيبه عشان تقوسينه بيطلع عليج يجنن

راحت نوره بسرعه تجيبه
بينما المها قالت : نزين قومي غسلي شعرج خلينا نروح الصالون
التفت عليها وضحى : وين تروحين انتي بعد .. روحي جهزي غرفة الجازي واخذي معاج عبير وساره بناتي خليهم يرتبون وياج
المها وهي تروح : اووكي ..












:
:

.

.

.


:


:















نوف اول ماوصلها خبر ملكـة سيف
اجرت اتصالاتها بسرعه واطلبت باقة ورد كبيره بأسم سيف واطلبت من الخدامات يجهزون اصناف الحلويات
وطرشت الدريول يجيب عصاير فرش من المعصـره ..
ونست فاطمه شوي لانها اشتطت حق اخوها
راحت الصاله لقت امها قاعده ..
نوف : يمه شفيج مالبستي؟
ام عبدالله : هالسيف اخوج بيجنني .. انا ماعندي الا ولدين وابي افرح بأعراسهم
نوف وهي تضحك على امها : ليش يعني مب فرحانه لسيف اليوم؟ والا لازم عرس وطقطقه عشان تكتمل الفرحه ( تغمز لأمها بعياره ) .. وكملت : اذا على العرس والقاعه وغيرها بتفرحين ان شاءالله بعرس عبدالله ماباقي عليه الا 3 اسابيع
في هاللحظات سيف ينزل الدرج وهو حده كاشخ
نوف بفرحه : فديييت اخوي المعرس الحلو .. يابخت الجازي فيك
سيف وهو ينفخ عمره ويقرب يحب امه على راسها : مبروك ياام المعرس ( وابتسم ابتسامه عريضه )
ام عبدالله تمسح دموعها بفرحه : مبروك ياحبيبي الله يوفقك ويهنيك
نوف وهي تقرب تضم اخوها بفرحه : مبروك ياسيوف والله وكبرت وصرت معرس
سيف وهو يدزها: وخري عني خربتي الكشخه ..
عبدالله وهو يشاركهم القعده : اييي سويتها سيوف وتزوجت قبلي
سيف وهو يقعد عالكرسي ويحط رجل على رجل : كان المخطط انا وياك في نفس الليله لكن الظروف غيرت كل شي
عبدالله: تستاهل يابوحمد الله يوفقك











:
:


.

.


.


:


:












في بيت سعود


الجازي وعمتها راحوا الصالوون
ونوره والمها اقعدوا فالبيت يرتبون غرفة الجـازي ..
غيروا كفر اللحاف وحطوا واحد جديد لقوه بالكبت عندهـا
وعطروا الغرفه وبخروهـا .. بعد مااضافوا لها لمسات حلوه
وغيروا فيها اشياء وصارت مرتبـه وحلوه ..

واطلعـوا من الغرفه وراحوا كل وحده تاخذ لها شور وتلبس وتتعدل عشان خاطر الجـازي
نوره راحت لبيتهم والمها راحت لغرفتهـا
وعبير وساره بنات عمتها كانوا عندها بالغرفه بعد ..

اطلعت المهـا وهي لافه الفوطـه على راسها
واخذت الاستشـوار وطلبت من ساره بنت عمتها الصغيره تقعد عشان تجفف شعرها
ولما خلصت منها عطته لعبير عشان تجفف شعرها هي الثانيـه
واخذت المهـا الفير وفيرت شعر ساره بطريقه حلوه .. وعقب ثبتت فيه ورده صغيره تناسب عمرها والوان فستانها الاوف وايت الطفولي
اما عبير ماحبت تسوي أي شي في شعرها غير انها تركته مفتوح ولبست فستانها الي يناسب سنـها
بنت فالاعداديـه ..
وتفرغت المهـا لعمرها وحطت لمسات خفيفه من المكياج مع ان مالها خاطر تكحل لكن هذا كله عشان خاطر الجازي وماتحس ان فرحتها ناقصه ..
لحظات وتدخل عليها نوره الي جهزت بسرعه وجات لبيتهم وهي لابسه فستان احمر ناعم ومبطله شعرها
ومب حاطه الا كحل من داخل العين مع مسكرا !
بدون بودره ولاشي لان بياض بشرة نوره وصفاءها يهيىء للناس انها حاطه بودره !
المها : شكلج يجنن نواري .. بس تعالي حطي من هالروج الاحمر وتصيرين واااو
نوره بلا مبالاه : مب لازم .. انا زين مني حطيت كحل !
المها بعياره : يوم انج ماتعرفين تتمكيجين وتعيجزين حتى لاتخطين الكحله .. على وشو مطيحه قلب اخوي؟
نوره بدلع : الجمال الرباني ياعمري ..
المها بضحكه : عشتوووو .. ( ارفعت يدها تشوف ساعتها ) اقول متى بتشرف العروس وعمتها؟
نوره بملل: تأخروا اوف ..






:
:

.


.


.


:


:











بعد صلاة المغرب ابتدوا الرجاجيل يجون لمجلس بوعبدالرحمن
يهنون سيف ويباركون لـه
الي كان كاشخ حده بثوب وغتره وعقال وطقم قلم وازره جداد ..
الكل حضر له
وعشانه ..
اهله كلهم فرحانين له .. رغم ان ناقصهم وجود سعود
لكن الظروف اجبرته مايحضر عرس اخته !
ومب أي اختي اخته الي قريبه منه سنا وشخصا !



الجازي لبست الفستان الاخضر
كان على الطريقه الرومانيـه وراقي لأبعد حد .. الي يشوفه مايقول هذا ستايل نوره فاللبس !
يمكن عشان كذا مالبسته هي !
وسبحان الله كأنها شاريته للـجازي
كان أخضر شيفـون الكتوف جهه عريانه وجهه لا
نازل منها قطعه خضرا من نفس اللون تغطي جزء بسيط من الكتف الايسر
مع حلقان ذهبيه تناسب درجة الاخضر الي لابسته
ومكياجها كان ناعم جدا وروج برتقالي ..
وتسريحه رومانيـه كان فعلا عروس
كانت قمـه ..
بصعوبه لقت مصوره تصورها الليله
فكانت المصوره عندها هي والبنات الي جهزوا لها زاويه بصالة البيت عشان تقعد فيها بخلفيه حلوه للتصوير ..
ماكانوا يبون يحسسونها انها عروس بدون عرس !
فعلا كانت تجهيزاتهم واستعدادات في ساعات قليله كأنها عرس مصغر .. مصغر لأبعد حد
لكن شي بيبقى في ذكرى الجازي
ومستحيل تنسى هاليوم بتفاصيله الصغيره ..

صوروا معاها البنـات
وعن خاطرها شغلوا المسجل وارقصـوا لها
كانوا اهلها كلهم حاضرين
وحتى ام صالح وبنتها
يشاركون الجازي فرحتهـا
الي ابتسمت ابتسامه صافيه لهالقلوب
آحبكم
آحبـــكم
لولاكم ماكـان صار يومي هذا مميز

دارت الجازي بعيونها عليهم كلهم
كلهم كانوا لابسين وكاشخين رغم انهم كلش مااستعدوا
لكن البسوا احلى الي عندهم
كلن ابتسامته مرسومه على محياه ..



بينمـا البنات كانوا يرقصون
والفرحه شايلتهم
نوف الي كانت قاعده على كرسي جنب مرت عمها وام زوجها
حست بأن كبدها لايعه
وانها تبي ترجع
تعوذت من ابليس

يمكن يتهىء لي !!
ولما حست انها ماتقدر تستحمل اكثر
راحت بسرعه لأقرب حمام واستفرغت فيه كل الي فبطنها
وهي حاسه براسها يدور .. وبتعب شديد
تعوذت من ابليس

ياربي شفيني .. احس اني مب على بعضي .. !



:
:


.

.


.




:



:















بعد ماراحوا الرجاجيل وفضى المجلس الا من الجد وعياله واحفاده
قرروا انهم يزفون سيف لزوجتـه
طلب عبدالله انه يكون السواق الي يسوق بالمعرس
وحمد كان يسوق بجده وابوه وعمه وتوجهوا للدفنـه

عبدالله علا على صوت المسجل
كانت عرضة حماسيـه وهو يضحك على سيف
الي وده يوقف السياره ويرزف من الفرحه وهو حده متحمس
ويدق هرنات بعبط وسيف يضحك عليـه ..
لحد ماوصلـوا لبيت سعود
واتصلوا بنوف اختهم لكن ماكانت ترد
اتصلوا بأمهم الي قالت للحريم يتغطون لان المعرس بيدخل ومعاه الرجاجيل
والجازي بدت تنافض بشكل مرعب !
عمتها وضحى كانت عندها تهديها : الجازي حبيبتي شفيج تنافضين كذا
الجازي بتوتر : خايفـه
ضحكت وضحى : هههههه خايفه من وشو ترى سيف زوجج !
الجازي بخوف دنقت راسها للأرض لما حست بأن سيف والي معاه ادخلـوا البيت .. وبدت دموعها تملي عينها
طبع سيف على بين عيونها بوسه وهو يقول بحب : مبروك يالغاليه
ووقف جنبهـا
وقرب جدها وعمانها يهنونها ويباركون لها
بينما حمد وعبدالله ماادخلـوا عشان الجازي تاخذ راحتها ومايغطونها منهم ..
وسيف الي كان ذاااااايب
كان يشوف الجازي غير هالمره !
ياحلو الاخضر وراعية الاخضرررر ياناااااااس كان وده يقول هالجمله وهو يصرخ عشان الكل يسمعه
شمسوي فيك العرس ياسيف؟؟


صوروا معاها جدها وعمانها واطلعـوا بعد ماسلموا عليها ووصوا سيف عليها
وابتدا المكان يخلى ..
نوف اول مادرت ان حمد برا على طول راحت معاه هي وعمها ومرت عمها .. تبي ترد البيت لانها تعبـانه ..
وامها وجدتها ردوا مع بوعبدالله وبوعبدالرحمن للبيت ..

المها بعد مافضى المكان حست ان وجودها ماله لزمه انسحبت واتركتهم اثنينهم بالصاله التحتيه
التفت سيف على الجازي ورفع راسها ناحيته وقال بحب : تكفين لاتحرميني شوفة وجهج
الجازي وشفتها السفليه ترتعش بخوف وتوتر : تكفى سيف لاتقرب مني

انصدم سيف وهو يشوفها تنحره بهالجمله !
هذي صاحيه؟؟
والا استخفت؟؟؟
قال بغضب : ليكون شايفتني حيوان متوحش قدامج؟
الجازي بخوف : لالا .. سيف محشوم والله ماقصد .. اقصد خلني لين اتعود عليك
سيف بقهر : شنو لين تعودين علي؟؟ وحضرتج لو ماتعودتي علي الا عقب عشرين سنه اقعد انطرج؟
الجازي شوي وبتكبي : سيف شفيك
سيف بقهر : شنو شفيني؟؟؟ في عروس تقول لزوجها بليلة زواجهم لاتقرب مني وخلني لين اتعود عليك؟
الجازي وخانقتها العبره : ماقصد شي .. بس بروحي خايفه ومتوتره .. تكفى لاتضغط علي
شافها سيف بنظرات قهر .. وعقب قال بحزم : ممكن اعرف وين غرفة سعود؟
الجازي بصدمه : ليش؟
اشاح سيف بوجهه عنها وهو يقول: بنام فيهـا .. بعد ليش؟
الجازي حست انها انجرحت من حركتـه لكن ماعلقت مشت قدامه تدله على غرفة سعود
وهو وراها وشياطين الدنيـا متركزه على راسه ..


تونـا فالحمد
وتفرض اراءها علي
بكره لتجرأت علي على قولتها شبتسوي؟؟؟





:


:


.


.


.


:
:












اليـوم الثاني
في سويسـرا ..


ساره وحمد
يعيشون احلى ايامهم
حمد كل ماله ويحب ساره بشكل كبيـر
ساره بدت تتحرك مشاعرها بشكل كبير ناحية حمد
وصار وجوده في حياته ضروري !

كانوا يتمشون وايديهم مشبوكه ببعض
كلامهم كله غزل وحب ..
لحد مااوصلوا لكوفي شوب يتريقون فيـه وعقب يكملون جولتهم
ساره برقه : ماكلمت سيوف ابارك له ( كملت بعياره ) كله منك امس ماخليتني اتصل فيه ابارك له
حمد وهو يطلع موبايله ويتصل على سيف : شتبين فيه؟؟ لاحقه علي اذا رجعتي الدوحـه .. شوفيني الحين اتصل عليه خليني ازعجه الهيس شوي صباحية عرسه
ساره بحزن : فديت قلبه سيف كان خاطري احضر عرسه ..
حمد بعد ماوصله صوت سيف النعسان : هلاااا بالمعرس
سيف وهو يعدل المخده تحت راسها قال بتعب : هلا هلا حمد شخبارك وشخبار الرضيعه
حمد وهو يضحك : كلنا بخير شخبارك انت؟ مبروك يالغالي والله يوفقك
سيف : الله يبارك فحياتك حمد .. خلاص باركت لي يلا اقلب وجهك ومابي اسمع صوتك الا لما ترجع الدوحه
حمد بعياره : افااا يهون عليك؟ والا عشان خذيت الحب خلاص؟
سيف الي تذكر الي صار بينهم امس حز بخاطره وقال بعياره : ياخي ماتخلون الواحد يتهنىىىى شهالنااس .. بتسكر والا عادي احذف تلفوني من الدريشه افتك منه !
حمد : ههههههههههه زين زين هاك اختك تحن تبي تكلمك
سيف بعياره : يوووه عاد الحين مب مسكره .. عطني اياها الله يعيني عليها
ساره بدلع : سيوووف يالدب مبروووك .. كذا تسوي فينا تنطرني انا وحمد نسافر وتتزوج
سيف بعياره : سفرتكم كانت من ضمن المخطط .. كيفي مابيكم تحضرون عرسي
ساره بضحكه : فديتك وفديييتك سوالفك .. شخبار الجازي؟
سيف عوره قلبه .. وقال يتصنع الحالميه : آآآآآآه ياسويره طحتي عالعوق
ساره : ههههههههه الله يهني سعيد بسعيده وينها هي عندك؟
سيف يحاول يصرفها : أي بس نايمه اتصلي بعدين يلا يلا ... ( وسكـر الخط في وجهها وقفل التلفون ورد ينام )


واول ماغمض عيونه تذكر انه
الحين رجال البيت !
فز من نومه واخذ له شور سريـع ..
وطلع نزل الصاله



لقى المها بالصاله عليها عبايتها وشيلتها وبيدها كوب كرك
واليد الثانيه فيها اوراق كانت تقراها
سيف: صباح الخير
المها الي انحرجت من وجود سيف معاها بروحهم بدون الجازي : هلا هلا سيف .. صباح النور
سيف بأبتسامه : على وين؟
المها : بروح الجامعه عندي امتحان اليوم
سيف وهو ررافع حاجب : مع من بتروحين؟
المها : مع جارتنا ام صالح وبنتها ..
سيف وهو يتوجه لغرفة الطعام : اوكي .. متى ترجعين؟
المها " تحقيــق " .. : برجع بعد ساعتين

دخل سيف الغرفه وتركهـا
بينما في هاللحظات رن تلفونها واطلعت بسرعه تلحق على نوره وامـها ..






:


:


.



:



.



:



.












عند نـوف وحمد
لما توعت نوف الصبح
حست انها مب قادره تثبت الرؤويه قدامها من كثر ماهي كانت تعبانه
وكبدها لايعه ..
حست انها ماعاد تقدر تستحمل صحت حمد بصوت خانقته العبره : حمـ ــد قــ ــ ـ ـوم تكفـ ـ ـ ـى
حمد الي فز من نومه بخوف عليها : ها .. شفيج نوف؟ شي يعورج؟
نوف وهي حاسها انها تعبانه حتى تكلم : ودني المستشفى .. تعبـ ــانه

فز حمد على حيله بسرعه غسل وجهه ولبس عالسريع
واخذ عباية نوف وشيلتها
وساعدها تلبسهم
واطلعوا بسرعه يوديها للمستشفى ..






:

:


.

.

.


:


:


:













توعت الجازي
ولبست وانزلت تحت ..
لقت سيف بالصاله يشوف قناة الجزيره
حست بأحراج كبيـر
قربت منه وقعدت على الكرسي الثاني وقالت بهدوء : صبحك الله بالخير
سيف الي كان قلبه شوي ويطلع من مكانه قال يتصنع البـرود : صباح النـور .. هلا
سكتت الجازي
وعم الهدوء على المكـان الا من صوت التلفزيون
توها بتقوم الجازي الا وصلها صوت سيف الي قال ببرود : تطلعين تريقين؟
الجازي بتوتر : انت تريقت؟
سيف ببرود : أي !
الجازي بأبتسامه خفيفه : عجل بتريق بالبيت ..
سيف وهو يرد يشوف التلفزيون قال ببرود اكبر : عشان نحسس المها ان احنا في شهر العسل !
الجازي كانت كلمته عليها مثل الرصاصه الي دخلت جوفها بقوه !
سحبت نفس وقالت بهدوء : الي يريحك
وقف سيف ببرود وقال : خمس دقايق خلج جاهزه








:

:



:


.

.


:


:












ادخلـوا نوف وحمد
على الدكتـوره الي بعد ماسوت لنوف فحوصـات طلبت منها تنتظر
لحد ماتطلع نتيجة الفحوصـات

قعدت نوف عالكرسي وباين عليها التعب .. لكن كلها لهفه وترقب لخبر
يفرحهـا .. خبر كانت تنتظره من زمان

اما حمـد ماكان حاط ببـاله ابدا نفس مانوف تفكر !
كان خايف من اشيـاء ثانيه
كان يراقب الدكتـوره بحذر وهي تقـول : .................................













لآآتحرموني من ردودكم
وتوقعآآتكم ~
آختكم
{ زآآهي آلكحل ~

 
 

 

عرض البوم صور نوف بنت نايف   رد مع اقتباس
قديم 28-04-10, 04:30 AM   المشاركة رقم: 50
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مميز

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 159313
المشاركات: 6,077
الجنس أنثى
معدل التقييم: عذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسيعذرا ياقلب عضو ماسي
نقاط التقييم: 7887

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عذرا ياقلب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : نوف بنت نايف المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

لالالالالالالالا نوفا وقف قلبي
امم وش فيها نوف ماتوقع حمل امم

 
 

 

عرض البوم صور عذرا ياقلب   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة زاهي الكحل, ليلاس, الجرح, القسم العام للقصص و الروايات, روايات سعوديه, روايات كاملة, روايه خليجيه, روايه كبرياء الجرح كاملة, زاهي الحكل, قصه مكتملة, كبرياء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 05:38 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية