لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-10-09, 11:57 PM   المشاركة رقم: 21
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67002
المشاركات: 6,854
الجنس أنثى
معدل التقييم: I & U عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
I & U غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



السلااااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته...


شوووووووووووو هالنووور هاااد لك شارمي ..^_^...هلااااااااااابك مليون تعالي كل مرة..خخخخ...ما راح نمانع تراناا طماعين لكل جزء يحمل هالروعة ما شالله...


برضه راح ارد رد مختصر لين ربي يفرجها علي...بهالبارت شفنا شخصيات جديدة ...وشفت وجه ثاني لبعض ابطال الجزء الاول ,,,منار على قول زويرة ظهرت قوتها اكثر...ما اشوف عذر لاي انسان انه يجرح غيره مهما كان مجروح منه..حراام مرة تتعاون هي واخوها على عذووب..خااصة اخوها احس احرااج مررررررررة ان احد غريب يعلق عليك,,ذا ما يلغي دور عذوب بالموضوع..عندي شعوور ان السمنة ذي من الافراط بالاكل..المفروض تفكر جدياا بوضعها عشان صحتها قبل اس شي ثاني ...<<<بدت الفلسفة..خخخخخ....نجلا وحبها لجاسم...انا احسه مو حب لزوج اختها ..هو حبها لجاسم كجاسم...مشكلة نجلا إنها ما شغلت عمرها بشي ثاني واتزوجت وعاشت حياتها بعيد عن ذكريات ماضية....طبيعي الفراغ وكونها الناني لاولاد اختها وتسمع كل التفاصيل بيخليهاتفكر بماذاا لووو كنت انا زوجته...ما ادري ليه رفضها لسلطان ...انتظر توضح الامور قبل احكم...بس عاامة لو كان عشان تعيش على اطلال الماضي والحب الضايع فهي هبلة بجد..خاصة انه قلبها المريض استبدل والمفروض انها مستقرة صحيا إلا إذا كان فيه مشاكل ثانية...هي تشتغل او اي شي ..؟؟...ودي اعرف هي وش سوت لنفسها بهالحياة..؟.كانت فقط خالة لاولاد اخواتها وإلا بنت شي خاص فيها..؟؟...اما بالنسبة لسلوى يا خوفي تبدا تكتشف اوراق قديمة بعد كل هالسنين...بليز شارمي لا تسوينها هئ هئ هئ...ما بتجني إلا عوار القلب...وش بتسوي يعني لو بيوم درت ان اختها كانت تكن حب لزوجها من قلب لا يتززوج..؟؟..بس حساسية غير مرغووب فيها...يا خووفي تثبت كلمة زوجها يوم يقولها تشكين فينا براسها..عااد الحريم يمووتوون بتحليل الكلمات ..وتبدا عاد تقول مافي دخان من غير نار وإلا اللي على راسه بطحة يحسس عليها وغيره...


شاااااارمي مشكووووووووووووووره عالهدية كل يوم نبغى منها..*_^,,, متحمسة مررررررررررة اشوف حوار لام جاسم..هالعجوز المخرفة...عندي ناحيتها شعور غريب..ماكلة الجو وهي مو فيه اجل كيف لما تظهر بالصورة..؟؟؟...ننتظرك بكل شووووووق...

 
 

 

عرض البوم صور I & U   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 12:17 AM   المشاركة رقم: 22
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Sep 2008
العضوية: 94676
المشاركات: 496
الجنس أنثى
معدل التقييم: رومنسية زمانها عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 23

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
رومنسية زمانها غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






مفاجئة جداااا حلوووه الله لايهينك شارميويارب زد وبارك
كل اللي رسمته للابطال تغير شخصياتهم غير عن اللي كنت حاطته فبالي من جد كشف البارت الثاني شخصياتهم




نجلا وضعها الصحي والعاطفي فاجاني حيييل
ماكنت متوقعه انها تحب زوج اختها ليش رافضه خال اخوانها سلطان




وسلطان ليش متمسك بنجلا لها لدرجه وليش عايش عند اخته




سلوى يمكن فالبداية تقبلت شخصيتها بس احس تهورها وسؤالها لزوجها شصاير بينك وبين اختي نجلا بصراحه xxxx




جاسم مازلت ماحددت احساسي معه بس مااظن انة شي جيد انةهو اللي يقولها عن اللي صار






عذوووب حسبي عليهم عقدوها وصدمه كبيرة لي انها تحب عزااام بس هدي وضعك انا حاسة ان الوقت بيقربلك عزام




عزاااام ياسخيف دامك شفت دموع غيوض وتراجعت فهذا بداية الطريق فطيحتك بشباكها
الا اان كانك متعود تشوف دموعها





منار المشكله منها لوكانت طيبة ماعاملوها كذا حراااام تسوي بغيوض كذا





متحمسةحيييييل لشيبان المتشببين وزاد حماسي وشوقي اكثر لما عرفت انها طلبت يبدل غرفته السوسة شناوية عليه هالعجوزة


بارت محمس ومشوق للجاي ويدل على ان الجاي افضل



ابدعتي ابدعتي شارمي











الله يعطيك الف الف الف عافية
لاهنتي ولاجف قلمك
بانتظاااااااااااارك بشوووووووووووق







رومنسية زمانها

 
 

 

عرض البوم صور رومنسية زمانها   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 01:06 PM   المشاركة رقم: 23
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 81309
المشاركات: 117
الجنس أنثى
معدل التقييم: النبع الصافي عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
النبع الصافي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


السلام عليكم ورحمة الله

نور المنتدى بطلتس شارمي وكنت إلى وقت قريب أفكر فيس واتمنى تنزلين

قصة جديدة والحمدلله نزلتي ,,, لأن بصراحة كاتبة مثلس لنا الشرف نتابع

ماتخطه أناملها لجمعها بعدة مميزات باللي تكتبه ,,, أحداث حلوة

وأسلوب ممتع وبدون تكلف وراقي جدا

ويصل على طول ماشاء الله عليس ,,,



هالقصة ببدايتها ذكرتي زواج الشيبان إاللي للحين مابينو وأتوقع إن

بينهم قصة حب قديمة << مجرد توقع

عيال أم جاسم وكل واحد منهم شايل بقلبة من تصرفات أمهم وماينلامون ,,,

عيال شريفه ماألومهم تو طالعين من حزن وفقد على طول يتزوج أبوهم

شيء صعب على النفس ,,, بس في المجتمع مو مستغرب عندنا ياكثر ماصارت

وأتوقع بيصير بيهم مشاكل ومع الوقت بيتغلبون عليها ,,,

سلوى ونجلاء موقف صعب أنقد على نجلاء اللي حطت نفسها بوجه جاسم

هل سن المراهقة له دور !


وتمنيت سلوى عالجت الوضع إلا زادته أشركت أختها بحياتها الخاصة جدا

وأحرقت قلبها أكثر بالأصح وشكل هالمسلسل ماراح ينتهي لين تعرف ياللي

في قلب أختها لزوجها ,,,

عزام وعذوب تصرفه مو حلو ولا من الذوق يحط عليها بشء من ربي شكثر

ناس يآكلون مايبين عليهم وناس من يآكلون شيء بسيط أنتفخو على طول !

وهل بيصير بينهم علاقة حب ؟ مأعتقد وأظنها علاقة من طرف واحد !


مشكوره حيييييييييل شارمي وياحلو الهدايا من أهلها وننتظر بكل شوق

 
 

 

عرض البوم صور النبع الصافي   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 01:15 PM   المشاركة رقم: 24
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



لكل من شرفوني بتعليقاتهم و تواجدهم المشجع أهديكم الجزء الثالث ...

...................................



الجزء الثالث :


تتكرر المشاهد و إن تغيرت الشخوص لتتباين ردات أفعالنا !

فمشاهد الوداع واحده لكن الراحلون هم من يختلفون...

قبل عشرة أعوام ودعت نجلا متظاهرة با الحزن من قرارها الذي أسعدني و الآن أودع أخي

متظاهرة برضا و الحزن يتآكلني ..
.
.
.

أم ماجد : مثل ما وصيتك كل يوم غداك عندنا ..

نايف يقبل رأسها : بدون ما توصين أنا أصلا ما أستغني عن طباخج ..

أم ماجد : و ملا بسك كل نهاية أسبوع تجيبهم كلهم أغسلهم يا ويلك يا نايف لو توديهم المصبغة

ترى مو زين لك .. أم حسين هذاك اليوم و لدها شب في جسمه الحساسيه وسبه غسالهم الظاهر

أنهم يحطون ملابس الزباين كلها مع بعض ..

نايف : عاد هذي أسمحي لي فيها . مو حلوه أنقل ملابسي الوصخه عشان تغسلينهم ..

أم ماجد بعصبية : أجل رد غرفتك ما في طلعه من ها البيت ...

نايف ينفجر ضاحكا : خلاص هونا و الله يرزق المصبغة زبون غيري ..

.........................

.
.
.

نايفة : غريبة أمي مشتها لنا و ما عصبت ...

بدور بفضول : شنو اللي مشتها لنا ...

ماجد : مشكله الواحد لاصار مقابل جهال ملاقيف ..

بدور مهدده : هين يا مجودي عند أمي كل سوالفكم ..

نايفة : تسوينها مو بعيده عنج يا فتانه ..

ماجد : أن سوتها ما راح تعين مني خير ..

بدور توراي خوفها بنبرة شجاعة : ما تقدر تسوي لي شي ما الله كاتبه لي ...

ماجد و نايفه ينفجروا ضاحكين ...

ماجد من بين ضحكاته : أنزين تعالي عطيني جرعتي اليومي من خديداتج ...

بدور مساومة : و توديني الجمعية ؟

ماجد : تراج بتنبطين من الكاكاو اللي تبلعينه كل يوم .

بدور ببراءة : أنت مو تحب خدودي تراها من الكاكاو ..

نايفه بحماس : خلاص ماجد أغلبتك أستسلم عاد و أنا بروح معاكم بشتري شوية اغراض للحلو

اللي بسويه عشان نحتفل برجوع نجلا ..... ياااااا الله شكثر أنا فرحانه برجعتها ..

....................................

.
.
.

رجعت مرة أخرى لترتدي عباءة الأم !

.
.

أم جاسم : اللحين أخوكم صار له كم يوم طالع من البيت و لا واحد فيكم راح يدوره ..

ما فكرتوا يمكن صار له شي ... يمكن ..

غالية مقاطعة : لا تخافين عليه ولدج جني شاق الأرض وطالع ...

أم جاسم تنهرها : جني يركب راسج يا الملسونة ..

جاسم يحاول تهدأت الموقف قبل أن يتفاقم : تعوذوا من الشيطان ... يمه ناصر هذي عادته يطلع

من البيت كم يوم و يرد لما يحتاج فلوس ..

عزام معقبا : يعني أحسبي أيام طلعته با حجم المبلغ اللي عطيتيه ..

أم جاسم يتزايد غضبها : و أنا من وين لي أعطيه .. و إلا أنتم مناشبين ها الضعيف كل ما شفتوه

قاعد معاي قلتم يبي فلوس ...

عليا المتخوفة : اللحين خلونا من ها السوالف وروحوا دوروه أخاف صار عليه شي ..

أم جاسم تولول : يا ويلي على حالي ...أنا عندي والي و إلا عيال فيهم خير أشد فيهم الظهر مالي

إلا أبو شاهين يفزع لي ..

عزام يقاطعها : لاااا ... الله يخليج و يطول في عمرج لا تبلشين الرجال معانا حنا بندور عليه ...

جاسم بهدوء : يمه هدي أعصابج و مالج إلا طيبة الخاطر ..

أم جاسم : أنا ماني ماخذه منكم إلا الحجي .. شمقعدكم للحين يله روحوا دوروه ...

.
.
.

با الطبع أنا قلقة من اختفاء ناصر ... هذه ليست المره الأولى التي أتزوج بها و ليست المره

الأولى لاختفائه .. لكنها المره الأولى التي يغيب عن المنزل لأكثر من أسبوع ...

لم أعطيه أي نقود وهو ليس على علاقة جيدة مع أبيه ليلجأ له ...

إذا أين أختفى صغيري ؟!

مالي أشعر بعلامات التعجب تصطبغ على محياكم ..

نعم أنا مزواجة و أنانية و أضع نفسي با المرتبة الأولى و لا أفضل أو أضع أي احد

قبل ذاتي حتى لو كانو من خرجوا من أحشائي ... لكن مشاعر الأمومة أحيانا تطغى حتى و إن

أردت تجاهلها من أجل راحتي ..

و ناصر بذات يحظى بنصيب الأكبر من مشاعر الأمومة التي أحاول تقزيمها أمام روح الأنثى

الفاتنة التي أريد أن تتلبسني للأبد ؟! ...

أين أنت .. حبيبي ناصر ؟

.
.
.


عزام : و الحل ؟

جاسم : مابقى أحد من ربعه اللي اعرفهم ما سئلت عنه عندهم ... مدري وين ذلف ؟!

عزام يعض على شفتيه بغضب: ليته قدامي اللحين جان ما خلي فيه عظم صاحي ...

جاسم : و انا الود ودي أعلقه من رجوله مثل الذبيحه بس شيفكنا من أمي بتفضحنا قدام العرب ..

عزام : وهو شاد الظهر في أمي .. لو تطيعني و نتصل في أبوه ..

جاسم : أنجنيت أنت و إلا نسيت آخر مره شسوا فيه .. و عاد ليته جاب نتيجه إلا زاد جنونه ...

عزام بضيق : أففففف أنا شلي في ها الموضوع كله ..

جاسم : لا يكون بعد بتقط السالفة براسي و تخليني في وجه المدفع ...

عزام : لا طبعا .. تدري مالنا إلا أبو صماخ يحلها ... الله يعيني على أبتزازه ..

.
.
.
.
.
.
غنام : أبلاش تبيني أستخدم شبكة معارفي لصالحك ؟

عزام : وأنت ما تسوي شي لله يا حضرة المحقق ...

غنام : يعني افهم انك تبي صدقة ؟!

عزام بنفاذ صبر : أخلص لا بارك الله فيك و شتبي ..

غنام يحرك حاجبيه : زوجني ..

عزام يبتسم ببرود : ضف وجهك ..

غنام : أجل أنت بعد ضف وجهك ...

عزام يكتم غيضه : أنت ما تحشم أحد ؟

غنام : حتى أنا في خاطري أسألك نفس السؤال ..

عزام : أخلص علي بتساعدني و إلا لا ؟

غنام مستسلما : أمري لله كله عشان عيون الغالية ..

عزام يدعي عدم الفهم : ومنو ها الغالية اللي لازم أشكرها ..

غنام : عزام عن الأستعباط و إلا ترى هونت ..

عزام يقرب رأس غنام ليقبله في الهواء : لا يا بن الحلال لا تهون وهذي بوسه على الراس

أعتذاااار ...

غنام بطرف عينيه : خلاص أعتبر الموضوع منتهي و نويصر بيكون عندكم بعد ساعة ..

عزام بشك : غنام لا يكون نويصر جاك و أخذ منك فلوس ...

غنام : جاني و طلب مني مساعده بسيطه كا سلف ..

عزام معاتبا: و أنا كم مره قايل لك لا تعطيه شي .. هذا مدري و ين يودي الفلوس و لا بعد يطلبها

من أي أحد ما تفرق معاه ...

غنام : افا عليك أنا أي احد .. أخوك حسبة أخوي و أن ما عطيته بيروح لغيري ما فرقت معاه ...

عزام : و الله ها الأخو اللي أبتليت فيه يفشل ...

غنام : اللحين هذا اللي طلعت فيه انه يفشل بدال ما تقول الولد ضايع و نفسيته تعبانه و مو عارف

شلون يعيش صح ...

عزام : شتبيني أسوي له حاولت اقرب منه ماكو فايده عنيد و راسه يابسه و لا يحشم أحد ...

غنام : ما حاولت كفايه و مليت بسرعه و قطيته على أبوه ...

عزام : أبوه و ملزوم فيه ..

غنام : أبوه عقليته متخلفه و إلا واحد بعمره ينطق و يربط في الحوش و الله عيب ...

عزام : يا أخي هو كله عيب .. أتصل فيه و إلا عطني رقمه خلنا نفتك من ها الموضوع قبل ما

أمي تسوي دراما ...

غنام بتردد : عزام مو ملاحظ على ناصر شي ..

عزام بعد تفكير قصير : قصدك أنه يتعاطي شي ؟

غنام يفسر: هيئته الغريبة دليل ..

عزام : أنا بعد شاك من تغير شكله ..


.............................
.
.
.
.

تذكروني أخيرا بعد أن غبت أيام في غيبوبة تعاطي !

.
.
.

أم جاسم تحتضن ناصر بشوق و تستنشقه بعمق : ليش يا حبيبي تشغل بالي عليك ..

ناصر يبعدها عنه : لا تشغلين بالج هذا أنا قدامج ما فيني شي ...

غالية التي تعرف الحقيقة : ها المره ما فيك شي بس المره الجايه ما يندرى ..

أم جاسم تنهرها : أنقلعي لا بارك الله فيج ما غير مقابلته و تفاولين عليه بشر هذا وهو أخوج

خليصج ...

ناصر بنبرة مهدده : خليها يمه لو فيها خير تعيد كلامها و تشوف شراح يصير ...

.
.
.

لم أكرر ما قلت تفاديا لتكرار ما يحدث عادة عندما يثور غاضبا لأجد نفسي تحت قدميه مدهوسة

فأخي الأصغر يصبح جبار طاغيا عندما يعود من بؤرة الفساد التي أعتاد أن يرتع فيها ...

و هم ... لا يبدوا أن أحدا منهم قد أستوعب مجونه .. أم استوعبوا من غير أن يأبهوا ؟!

و ها أنا بت أتساءل وحيده ..ماذا سوف يحصل في المرة القادمة عندما تحين المواجهة ...

بعد أن بت أنا وهو فقط في هذا المنزل ..

............................
.
.
.

على أتساع المساحة التي تجمعنا إلا أنني أرى الجدران تطبق علي عند أقترابه...

لتخنقني رائحة القهوة في أنفاسه و تجرحني أيديه الخشنة عند ملامستها أطرافي !

فأصبح كا فريسة تتلوى في محاولة مميتة لتخلص من الموت !

ليتكرر العذاب و أعيش تفاصيله بوعي اكبر كل مره ..

و أفيق بعد جرعة الألم منبوذة كا خرقة استعملت لإزالة .. قذارة !

.
.

أبو بدرية يجفف شعره با المنشفة بعصبية : تعدلي و إلا بعدلج يا عليا ..

عليا بقلة حيله : أنا حامل وتعبانه و أدري أني مقصره في حقك بس عذري معاي ..

أبو بدرية : من عرفتج و أنتي تعذرين لبرودج بس ما أنتي بمعذوره ..

عليا بنبرة المستسلم : كله و لا زعلك يا أبو بدرية اللي تامر فيه يصير ...

أبو بدريه و الغضب يتفاقم نتيجة لردها غير الشافي : بغرفتنا تناديني باسمي " جاسر " مو بأبو

بدرية و الكلام اللي تقولينه سامعه ألف مره و لا شفت تغيير .. شايب و إلا شباب يا عليا تراني

رجال ..

.
.
.

نعم " جاسر " أسمع ما تقول لكن عقلي المثخن با الهواجس لا يستوعب الفرق بين الذكر و

الرجل ! ...

أريد صدقا أن أحبك و أن تكون زوجي المعشوق من قبل كل جوارحي لكن ما في اليد حيلة ...

فقد مات هذا القلب النابض !

لم أعد قادرة على الحب و ممارساته مهما حاولت ...

فقد استنزفت مشاعري على يد ذاك القاسي حتى نضبت .


.
.
.
.

أصبح وجه هذا الحبيب مرتعا للهموم ... فكلما دخل عليها أشتعل قلبي غيرة .. و كلما خرج

منها متجهما أشفقت عليه ...

ليس من السهل على شخص بكبرياء جاسر أن يصد و يهزم من امرأة ضعيفة لا يتجاوز عمرها

نصف عمره ...

متيقنه أنا من عشقه لها .. و حبه لي ...

على مر السنوات التي جمعتنا عرفت و تعلمت أنني مجرد زوجه لا يمكن له أن يهيم بها عشقا

حتى وإن رفع قدري و صان كرامتي و تواضع لي أحتراما و تفانى لي إخلاصا حتى مع

حقيقة موت رحمي الذي لم ينجب له إلا بدرية ...

و كنت على يقين أنه لو وضعوا له نساء العالم بين يديه لن ينظر إلى احد منهن ..

لكن .. من نظرة واحده عرفت أن عليا ستكون في بيتي شريكة .. لا محالة ..

قدم الحبيب الأعذار حتى لا يكسر قلبي .. لكن أعرف من غير أن ينطقها ..

تلبسه العشق ووقع صريعا في هواها .

......................................................

.
.
.
.



لماذا تلجئ للكذب على شخص يعرف تفاصيل ممارساتك ؟!

.
.

مشاري : جيب عذر غير سالفة المعسكر ...

جراح يرتب حقيبة سفره : يعني تبيني أجذب ؟!

مشاري : لا أبيك تقول الحقيقة ...

جراح : شوف أسلوب الأستاذ تمارسه مع طلبتك مو معاي...

مشاري : خلاص صير أنت الأستاذ و أنا الطالب .. عاد ممكن أسئلك يا أستاذ جراح ليش اللي

ينسب لنفسه الثقة العالية بنفس يتصرف مثل الحرامي ..

جراح يكتم غيظه : أنت ليش عقلك يروح بعيد ...أصلا أنا كنت بقول لكم أني طالع للمعسكر و

أكيد كنت بودعكم بس قرون الاستشعار اللي مركبهم حضرتك خصيصا لي سبقتني ...

مشاري : وغير ها الكلام ؟

جراح : ما عندي غيره ...

مشاري : إذا السالفة فعلا سالفة معسكر بسيطة ... أعتذر عنه..

جراح مقاطعا بنبرة صوت عالية : لا يمكن .. تبي المدرب يختار غيري لتشكيلة الفريق ...

مشاري : اللي لا يمكن يا سيد جراح انك تسافر بنص الكورس و تهد دروسك عشان لعب و

ناسة ..

جراح : شلعبه و شوانسته ؟!! ... أنا امثل الكويت بفريق كرة اليد ..

مشاري يقاطعه : الكويت بتفيدها لصارت بيدينك شهادة مو بلعبة كل يوم متكسر ومجبر بسبتها ..

جراح يغلق حقيبته : الحجي معاك ضايع ..

مشاري يسحب حقيبة جراح بقوة : ما في سفره و بتنثبر و تقابل دروسك ...

جراح المنزعج : يا سلام و من متى صرت و لي أمري ؟!

مشاري الغاضب : كل سفيه لازم يصير له ولي أمر ..

جراح يقف بوجه مشاري : السفيه اللي يقابلك و يعطيك وجه ..

مشاري ينزل كفه على وجه أخيه بقوة .... لتحدد المواجهة و تتعالى الأصوات ...

.
.
.

ليقطع صوت التصفيق الثقيل مشهد صراع الأخوين !

.
.

مشاء الله الناس لكبروا عقلوا و أنا عيالي كل ما لهم يتردون ...

مشاري يحاول ترتيب هيئته المبعثرة : يبه السالفة ..

أبو شاهين مقاطعا بإشارة من كفه إلى مشاري : هذا الأستاذ الجامعي الشاب المثقف يمد يده على

أخوه الأصغر منه و شخليت للجهله...

جراح يمسح بكفه نقطة دم خرجت من أنفه ويتدخل : يبه السالفة ...

أبو شاهين بصوت مرعب : جب و لا كلمة أنت بذات ما تكلم ما عاد تحشم و لا تحسب حساب

لأحد .. أنا سامع السالفة كلها و معسكرك اللي بتروح له من ورانا ما فيه و دروسك بتجابلها و

أنت رجال طيب و إلا بيجيك علم يكدر خاطرك ...

.
.
.

هل أنا رجل أم طفل ... هل من مفتي ؟!

طلبوا مني تحمل مسؤولية نفسي و عندما فعلت سلبوا من بين يدي حريتي !

لا يوجد من يفهمني في هذا البيت الكئيب .. هي فقط من كانت دائما تقف بصفي و تؤنب الكل

من أجلي .. هي من ساندت هواياتي و دعمت أحلامي و خططت معي لمستقبل رسمته بتفاني ...

لكنها رحلت فجأة و تركت في القلب فجوة تعصف بها رياح الألم و الأسى ...

أشعر با الوحده تحاوطني منذ رحيلها ... غابت و لم أعد أرى انعكاس روحي بعينيها ...

لم أعد أشعر بذاتي التي تظهر فقط على صوتها الدافئ .

اشتقت لنفسي بين أحضان أمي ...

.
.
.

اشتقت لها .. هذا جل ما اشعر به .. وأفتقدها بشده حقيقة لم أستوعبها إلا اليوم ...

عن كاهلي كانت تحمل نصف الحمل .. و ها أنا الآن أحاول أن أحمله كله ..

هيئة جراح اليوم ذكرتني بها و هي تضمه مواسية في كل مره عنفه أحد إخوته أو حتى أنا !

فهي دائما كانت مناصرة له ...

هي أمه ... أما أنا لا أعرف أن أكون إلا أب مهما حاولت تبني وجهة نظر أم !

.
.

............ قبل عامين .........

أبو شاهين : دلعج له بيخربه ...

أم شاهين : لشديت انت أرخيت أنا و إلا تبي كلنا نكون عليه كل ما أخطى .. وقتها بيعزل نفسه

عنا و يمكن يلفي على عيال الحرام كل ما ضاق ..وهو في سن حرج شاب أول طلعته و مو فاهم

الدنيا و حاس انه كبر و يبينا نغير معاملتنا له ...

أبو شاهين : ولدج هذا أحترت معاه مدري و شلون أعامله اللي يشوفه ما يقول شاهين و مشاري

أخوانه ...

أم شاهين : طلبتك يا الغالي لا تقارنه في أخوانه خاصة قدامه ترى ها الشي بيحسسه بنقص و

بدال ما يتعدل يمكن يتعقد أكثر ...

.
.
.

.......................................


لماذا يحب المغامرون أن يعيش الآخرون تفاصيل حماقاتهم !

.
.

منار : طلبتج غالية ليني راسج لو بس ها المره ..

غالية : ماني رايحه .. عزيمة حريم و مسويتها أمج العروس .. شنو موقعي من الأعراب في كل

ها السالفة ماني فاهمه ...

منار : بيجون حريم من جماعة أبو شاهين و صديقات أمي و خالتي و بنات أبو شاهين يعني فشلة

حنا بناتها ما نجي ...

غالية : ما يهمني أحد من اللي يبون يجون .. و بعدين تعالي مو هذيلي بنات أبو شاهين اللي دمهم

ثقيل و غثيثات و لا تواطنين حتى تشوفينهم .. شغير الحال ..

منار : اللحين صرنا حسبة أهل و بعدين هذي سوالف قديمة أيام الثانوية و المراهقة ...

غالية : أي طبعا تغير كل شي اللحين أنتي جامعية و أستاذج المزيون أخوهم ...

منار بغضب : أنتي ما ينمزح قدامج كل شي تحورينه و تبروزينه بشكل اللي يعجبج ...

غالية : اللعبي غيرها يا منير .. الأستاذ عاجبج و الدليل مسجله عنده ها الكورس ماده أختيارية

ما راح تنفعج بشي ...

منار مبررة : إلا بتنفعني وأنا مسجله عنده عشانه جارنا و اللحين طبعا صرنا أهل و في أحتمال

يتساهل معاي و يعطيني A

غالية ناصحة : منار طلبتج الثقلي و لا طيحين وجهج قدامه ما في داعي تصيرين نسخة مصغرة

من أمي ..

منار و الدموع تتجمع بعينيها : أنتي ليش دايما نظرتج لي سلبية اللي يسمعج يقول امشي و أوزع

رقمي على الشباب ...

غالية : لا يا منار محشومة .. بس أحيانا الواحد عواطفه تسيره بطريق الغلط بدون ما يحس

يعني يمكن تصرفين بشكل عفوي بموقف معين و يفسر بشكل غلط بس لأنج ما فكرتي

بعقلج و خليتي عواطفج تسيرج ..

منار تريد ان تنهي المحاضرة : تفكيرج وداج لبعيييييد ... خلينا اللحين مني بتروحين و إلا

لا ...

غاليه : للمره الألف لا ...

.
.
.

منار: لا تقولين لا ...

عذوب : أنا تعبانه ..

منار : هذا صوتج ما فيه شي شلون تعبانه ...

عذوب : منار لا تسوين لي تحقيق ماني رايحه .

منار : ليش عاد ؟

عذوب قبل أن تنهي المكالمة : سلمي لي على أمي و خالتي .
.
.
.
.
.
.

حماقة ترتكبها بحق نفسك إن عدت لمنبع ألمك !



.............................................

إلى اللقاء في الجزء القادم ...

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 28-10-09, 02:44 PM   المشاركة رقم: 25
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Thumbs up

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما احلى واروع ما تخطين لا حرمنا الله هذا الدلال
تشعين القاً غاليتي
ما شاء الله تبارك
قضايا يعجز اللسان من كثر ما يتكلم فيها صغتيها بطريقة مشوقة ومعبرة
ما شاء الله تبارك الله
أخيرا ظهر العرسان
هل تعرفين بدأت أتعاطف معها لنكن موضوعين وبعيدا عن الأنانية
أم جاسم امراءة كسرت الخجل الذي بداخل كل امراءة وفعلت ما رغبت به العديدات ومنعهن الخجل والعادات والتقاليد ونظرة المجتمع >>وجهة نظر
لأقص لكي حكاية إحدى قريباتي توفى زوجها وبنفس الوقت توفت زوجة إحدى أصدقاء زوجي
قريبتي بقت تربي أطفالها كسيرة تتشح بالسواد وكل تصرفاتها تحاسب عليها في حين صديق زوجي رغم وجود الأطفال تزوج مرة أخرى هاهو يعيش حياته بسعادة وهناء من جديد من يراه يقول عادت روح الشباب لديه وقريبتي كبرت عشر سنوات فوق عمرها
بعدين المراءة اذا كانت لديها رغبة بالزواج فلتتزوج بصراحة مللنا كلام الناس وحشهم وهم لا يراعون دواخلنا >>ثورة
والمشكلة والعقبة الكبرى هي نظرة الناس التي تفتك بنا وتفتك بكل من حولنا ونصبح وباء لا لذنب اقترفتاه فقط لأننا فكرنا بأنفسنا
ربما هي أنانية ولكن نكران الذات أجدها مسألة صعبة لمن لايقتنع بها مثل أم جاسم
شوقتنا لمعرفتها اكثر
ابو شاهين يبدوا انه كان عايش حياة ملئها الاستقرار وجد فيها نصفه الثاني وها قد بدأ يدرك ما خسر هذا لايعني انه ندم على زواجه ولكنه يشعر بحاجته لزوجته الراحلة وليس بديل عنها او غيرها وهي مسألة مستحيلة المنال
لذا ابو شاهين سوف يعاني كثيرا مع مشاكل اولاده واعتقد أم جاسم امراءة خبرة تستطيع إن تنسيه اياها
منار
بصراحة إعجاب يحصل وعادي ولكنه مكشوف صدقيني أساتذة الجامعة لا تفوتهم لقطة من هذا الأمر خاصة اذا كانت لديه خدمة بالجامعة يعني أكيد هذه ليست أولى تجاربه
لذا منار تلعب بالنار ابنة المراءة المزواجة تعرف كيف تصيد
ولكن ابن الرجل الذي وقع بالفخ يعرف كيف يصد ويستفاد من تجربة والده
غالية

اقتباس :-  
و ها أنا بت أتساءل وحيده ..ماذا سوف يحصل في المرة القادمة عندما تحين المواجهة ...

بعد أن بت أنا وهو فقط في هذا المنزل ..

شوفي شيرمي هذا المقطع يخوف
بصراحة مسألة إن يتجاوز الأخ الصغير على اخته حتى وان كانت تكبره بعام اجدها سوء تربية الام تغرس في نفوس ابنائها احترام بعظهم بعض
لا تقولوا يشرب يتهور هذه مسألة مختلفة تماما هناك من يشرب ولكن لا يضرب دائما يقترن التعاطي بالضرب بينما لم نناقش انو هناك متعاطي لا يمد يده في حين هذا النوع موجود
عموما نرجع إلى غالية هناك امر يحصل اسوء من مد اليد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عليا وابو بدرية
بصراحة موضوع صعب النقاش
لايمكن اعطاء الحق فيه لأي طرف يعني هي معذورة ما رأته في حياتها كافي بعدين صعب تحبين شاب بمثل عمرك وتعيشين وي شايب بضعف عمرك هناك من يستطيع التعايش وهناك من تأبى نفسه العيش بمثل هذه الوضعية
لذا علامات القرف ترتسم على الوجه والأحمق يفهما فما بالك برجل واعي
ما الحل بصراحة لا اعرف فهي مسألة يصعب التكهن بها >>من وجهة نظري
جاسم وسلوى
شوف رجعت اناقش هذا الموضوع لان مسألة شائكة وتخوف يعني ليش الرجال ميكون صريح وي زوجته ويفهمها انو كانت اختها تكن له مشاعر وهو إن كان صادق الزوجة لن تلومه ولن تلوم اختها فهذه مشاعر ولدت قبل زواجهم ووئدت قبل زواجهم وبعدها
على الاقل الاخت تستطيع إن تقف مع اختها وتتجنب العديد من الامور التي تعلق الاخت اكثر بزوجها وربما تحاول اقناعها بالزواج الذي سوف يجعلها تنسى جاسم او تجبر على نسيانه >>وجهة نظر

شريمي مبدعة دوما
اخبريني كيف نشفى من تعاطي حروفك
لا تحرمينا هذه الإطلالات فلقد أدمنا الإبداع
بالتوفيق غاليتي

همسة كم عذوب بالقصة

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:58 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية