لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-10-09, 10:24 PM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 52957
المشاركات: 193
الجنس أنثى
معدل التقييم: ::صايغة الرند:: عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
::صايغة الرند:: غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

استاذتي العزيزه اراده

تدرين شغله النقاش معااج فعلاا رائع

وملاحظتج رائع بالنسبه لاختلاف المستويات لازواج ام جاسم

وهذا دليل على ان ام جاسم تتزوج للزواج فقط وليس طمعا بمال ولا بمركز

ولا ننسى مثل ماقالت عليا ام جاسم مو صغيره عمرهاا وقف على الاربعين من سنوات

انا متاكده وكاد اجزم ان ابو شاهين الختام لام جاسم

بس شنو تاثير هذا الانتهاء من الزواج المستمر على الطرفين
ابناء ام جاسم
وابناء ام شاهين

اتوقعه كبيييير

حيييل

ابله ارداه نقاش رائع بوجودج

وملتقى اروع بابداع غاليتي ضحكتك

 
 

 

عرض البوم صور ::صايغة الرند::   رد مع اقتباس
قديم 29-10-09, 08:01 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


أبلة أرادة و صايغة الرند أستمتعت كثيرا بقراءة وجهات نظركم ..

dew : شرفني تواجدج و أتمنى أشوف لج تعليق مفصل عن قريب ..

I & U : لا تخليني أستاثم فيج و أنتبهي على دراستج و القصه لاحقه عليها و لما تفضين شوي نوريني هني ...


.........

ملاحظه : ناصر أخو غالية من الأب و الأم و طبعا مو أصغر العنقود منار هي الأصغر ...

.........

اليوم الجزء طويل و دسم و بيكفيكم ها الأسبوع لين نلتقي على خير يوم الأربعاء القادم ..

أستمتعوا با القراءة و منتظره تعليقاتكم ..

.
.
.



الجزء الرابع :


.
.
.

حقيقة متعبة أن تكون من غير مأوى و أنت في عقر دارك !

.
.

رهف : شاهين طلبتك .

شاهين : آمري يا قلبي ..

رهف : طلعني أي مكان ..

شاهين : أطلعج و لا يهمج بس شطاري عليج ... متضايقه من شي ؟

رهف بضيق : أم جاسم مسويه عزيمة حريم ..

شاهين : و أنتي ما تبين تحضرين ؟

رهف : أكيد لا .. أصلا كل اللي راح يجون ما أطيقهم خاصة بناتها ..

شاهين يرفع حاجبه متعجبا : بناتها ! .. شسوولج ؟!

رهف : ما سوى لي شي بس جذيه ما أحبهم .. في نوعية من الناس تنكره من أول نظره وهم

من ها النوعية ...

.
.
.
.

من الغريب أخيتي أن هذا لم يكن رأي قلبي في أول مره وقعت عيني على محياها ..


............ قبل 14 عشر عاما ..............


طلال : هييييي نحن هنا ..

شاهين بعينين ساهمتين في المنزل المقابل : روح يا شيخ ماني يمك ..

طلال : أدري منت بيمي بس ليتك تغض بصرك و لا تستاثم و بعدين مو حلوه يشوفك واحد من

الجيران و أنت عيونك طايره في جارتكم الجديدة ...

شاهين : محد له عندي شي و بعدين جارتنا الجديدة تصير عمة عيال خالتي .. يعني من الأهل .

طلال : شاهين أنت عن جد تبرر لنفسك ..

شاهين : طلال و شفيك اليوم مناشبني روح يا معود لأهلك و خلني أشم النسيم ..

طلال : ماني رايح لين تشرح لي المسألة ...

شاهين في عالم آخر : المسألة يا طويل العمر أن خويك أنصاد و يبي الفزعة ...

طلال : أبشر بسعدك ... و شلون عاد بفزع لك تبيني أخطبها لك ؟

شاهين : لا أبييك تحل واجباتي عني و تخليني أنعم و أتمتع بشوفة وجهها الصبوحي ..

طلال : أجل أبشرك أنت راسب مع مرتبة الشرف بثانوية العامة ..

شاهين و مازال ساهما : زين ...

طلال : وجع أن شاء الله ... اللحين بفهم أنت و ش طالع ؟! ...البنت دخلت بيتهم من زمان و أنت

عيونك طايره في بابهم ...

شاهين : يا شيخ أفهم ...أنا أحاول أعرف أي غرفة من غرف الطابق الثاني تكون غرفتها...

طلال : و شلون بتعرف يا ذكي ..

شاهين : شلون بعد بعرف ... بقعد هني لين اشوفها تطل من أي دريشه عشان أعرف و ين

غرفتها ..

طلال : يا ليل ما أطولك ... يا بن الحلال أنت و شمعنيك .. غرفتها فوق و إلا تحت و أنت و

شدخلك ... و بعدين تعال يا خبل يمكن البنت ما راح تقرب من الدريشه من الأساس .. وأن طلت

يمكن ما تطل من غرفتها ...

شاهين يحول نظره لصديقه و يزجر معاتبا : شفيك أنت اليوم تفاول بشر .. يابن الحلال ضف

كتبك وروح أدرس في بيتكم ماني شارح لك شي ...

طلال : أفا يا ذا العلم .. مردك لي يا شرشبيل ...

.
.
.

......... الآن ............


طلال مستغرب من نبرة الضيق بصوت شاهين : شفيك ؟! ..

شاهين : ما فيني شي بس مستعجل آخر العنقود تبي السوق ..

طلال بدهشة : شاهين تكلم عن جد ؟! .. بتروح تودي القعده السوق و أنا خويك عازمك على

تمايم ولدي و بطنشني ...

شاهين يرفع رأسه لسماء و يغمض عينيه بشدة : يوووووو شلون نسيت ..

طلال : اللي ماخذ عقلك يتهنى به ...

شاهين يتجاهل تعليق طلال : خلاص خلاص بخلي جراح يوديها ...

طلال : يا أخي حتى جراح أنا عازمه .. شفيك اليوم ما عاد تجمع ..

شاهين بحدة : طلال يا أنا أوديها يا جراح عاد أختار أنت ...

طلال : لا يا بن الحلال خل جراح يوديها و أنت شرفنا بحضورك ..

...........................................


هل تتصرف كا السكان الأصليين ... أم كا مستعمر قرر البقاء ؟!

.
.

مرعب أن أرى امرأة أخرى تمارس مهام أمي ...

تغير و تحرك و تزيح كل ساكن .. هل تعتقد أنها بفعلتها سوف تخلق المكان من جديد ...

و تمحوا كل أثر لأمي ؟!

مجنونة إن كانت هذه المتصابية تعتقد بأهليتها ... هي ليست زوجة و لا ربة منزل ..

و لا أم يفتخر بها ... هي فقط ... فاشلة تمتهن السرقة .

.
.
.

تهاني : تبيني أساعدج بشي خالتي ؟

أم جاسم : ياليت يا تهاني ... أبيج تباشرين الخدم و توقفين على راسهم هذيلي ما ينخلون بروحهم

أخاف يفشلوني بضيوفي .. و أنا بروح فوق أتجهز ولما تجي الكوافيرة وصليها جناحي .

تهاني : و لا يهمج أنا بقوم با الواجب ..

.
.

لا يوجد ضرر من احتمالها لبضع شهور إلا أن تمل من العبه و تتركها بعد أن يرى أبي أننا

الأحرص على سعادته!

...........................................

.
.
.

ضجت وجوههم بسعادة و الفرح بتواجدي ... و شعرت بترحاب و الألفة و الدفئ بين الحنايا ..

بدور لم تغادر أحضاني حتى نامت و نايفة أعدت لي وليمة تليق بملك ! ..

أما ماجد بإبتسامته الصادقة و فرحته التي طغت على محياه كان فخورا بتواجدي ..

يبدوا أنه شعر أخيرا برجولته ! ...

دائما شعرت بضيقه من تواجدي في غير بيت أبي ... دائما أخبرني بأمنيته أن أعيش تحت كنف

والدنا و سنده هو ...

و ها أنا حققت له الحلم بعد أن أستوعب أخيرا بأني لن أتواجد أبدا تحت سقف واحد مع ذالك

المنحل ...

أما هي مهما تظاهرت أعرف يقينا بانزعاجها من تواجدي ... لكن لا يهمني ما تشعر به ...

فيكفيني مشاعر الأبوة التي يغدق بها أبي علي منذ وصولي ...

فها هو يحتضنني بقوة و يريح ذقنه فوق رأسي ليبث لي أشواقه التي تخفي ندمه لتركي على

هواي كل هذه السنوات !

.
.
.

أبو ماجد : حي الله بنت سهيل ..

نجلا : الله يحيك يا أبو ماجد ..

أبو ماجد : و الله وقدر عليج ماجد و إلا أنا من زمان عارف أن مالي من قلبج نصيب ..

نجلا مقاطعه : لا يبه لا تقول جذيه أنت لك القلب كله بس أنت عارف شريفة الله يرحمها قامت

فيني يوم مرضي و بعدين أنا تعلقت فيها و في عيالها و كل ما بغيت أرد البيت أجلت لين عاد

صار اليوم ورديت ...

أبو ماجد يخرج الآه من صدره : يا بوج أنتي معذورة في أم شاهين الله يرحمها .. المهم اللحين

مالج طلعه من بيتي إلا لبيت أبو عيالج ...

نجلا شعرت بضيق و حاولت تضليله : إلا يبه سلوى و شعندها ما زارتنا ..

أبو ماجد : اتصلت على جاسم وقال لي جايين في الطريق بس كأنهم أبطوا علينا ..

نجلا : عن أذنك يبه بروح أتصل عليها ..

..............................................

.
.
.

سلوى : ماني جايه ..

نجلا : تعوذي من الشيطان وتعالي أنت وعيالج وتعشي مع ها الجمعه الحلوه ..

سلوى بتهكم : وسليطين بيتعشى معاكم ..

نجلا : سليطين في بيته ..

سلوى تجلس بأعتدال و تبتسم بصدق : أحلفي ..

نجلا : جاهل أنا تحلفيني .. أخونا الشيخ ماجد طرده بشكل محترم ...

سلوى بفرحة عارمة : أخيرا أفتكينا من وجه الشيطان .. اللحين جايتكم لا تعشون ..

.
.
.

هل لسلطان حكاية ؟!


سلوى تفاجأ بجاسم الواقف خلفها : بسم الله أنت من وين طلعت ؟

جاسم يجاوبها بسؤال : شسالفة سلطان مع نجلا ؟

سلوى : ما في سالفة ..

جاسم : أخلصي علي شسالفة .. وديري بالج تجذبين ..

سلوى : شفيك جاسم و شسالفته بعد سليطين الغثيث تعرفه من يومه وهو كل يوم مناشب أبوي

يبيه يزوجه نجلا وهذي كل السالفة ..

جاسم بشك : أكيد يا سلوى هذي كل السالفة ...

سلوى : أي أكيد ...

..............................................

مرعب حجم هذي الأمتعة !

.
.
.

غالية : لا عن جد عزام قول أنك تمزح و أن غرفة النوم اللي وصلت مو لك...

عزام بأبتسامه ساخره : أمزح ..

غالية : أف عاد من ثقالة الدم .. هذا ناصر رد و أنت بسلامة تقدر ترد لبيتك ..

عزام يحرك حاجبيه : راح أرد البيتي نهائيا بس بعد ما أزفج لزوجج ...

غالية تشد شعرها : لاااااا ما أقدر أتحمل أنت و ناصر معاي بنفس البيت أكيد راح يزر عقلي ..

عزام يرخي جسده على سريره الجديد : غوغو حبيبتي دلكي رجيلاتي ..

غاليه تكتف يديها : لا عن جد عزام أبي أعرف شنو مناسبة أنتقالك المرعب ؟

عزام ينهض ليعتدل بجلسته ليقول بجديه : خايف عليج ..

غالية بنبرة هادئة : من شنو ؟

عزام : من نويصر ..

غالية : و ليش خايف علي منه ؟

عزام : لا تستعبطين أنا و انتي عارفين أنه يتعاطى و رايح في خرايطها ...

غالية تجلس بجانب عزام : و الحل نخليه جذيه و ما نساعده و نكتفي بحماية نفسنا ...

عزام : اللي أقدر عليه أني أحميج منه بس ما أقدر أحميه من نفسه ... ماني عارف شلون أتواصل

معاه و لاني عارف وشلون أمنعه من تدمير نفسه .. فكرت أتصل في أبوكم و نهاني جاسم و

أخوي غنام يقولون بتردى حالته أكثر و فكرت أبلغ عنه الشرطة و رديت هونت عشان ما يضيع

مستقبله بعد ما يصير له ملف عندهم بأسم مدمن سابق ... محتار ..

غالية تفر دمعه من مقلتيها لتسارع بمسحها : فاهمتك .. أنا حاولت أتواصل معاه بس دايما

تصرفاته أطلع أسوء ما فيني وتخلي ردات فعلي غبيه و كل مره نتباعد أكثر و أرد احتار في

أمره ...

عزام يحاوط غاليه ليضمها لصدره : بفكر بحل بس اللحين أنتي المهمه ..

.
.
.

أيعتقد أنني يمكن أن أؤذي غالية ؟!

... و لما لا .. فقد آذيتها جسديا بعنفك الغير مبرر ...

تصرف عزام صحيح .. غاليه لا يجب أن تكون لوحدها معي أو با الأصح مع المتعاطي ...

.
.
.

ناصر يدخل لغرفة عزام بشكل مفاجأ : يا سلاااام .. أي شعليك يا ولد العز غرفه آخر موديل ...

عزام يلتفت على غاليه : لاتنسين تعطيني من سوره ها الحسود ...

غاليه : لا تخاف عيونه مو حاره هذا هو دايما ينحت أمي على شبابها المتجدد و هذي

هي للحين ما عجزت .

ناصر : يعني اللحين لقلت لأمي الناس يكبرون و أنتي تصغيرين معناها اتنحتها

ليش ما تقولين ارفع ثقتها بنفسها بمجاملاتي البريئة ...

عزام : مو أمي مو ناقصه ثقة بنفس يا الحبيب بس أنت عارف مفاتيح قلبها ...

ناصر يفهم قصد عزام و يرد بوضوح : ليش دايما تلمح أني عاله على أمي ...

عزام : لأن هذي الحقيقه اللي بعمرك متوظفين مو ياخذون مصروفهم من أمهم و أن ما حصل

يتسلفون ...

ناصر : كل هذا عشاني تسلفت من أخوك .. لا تخاف بردهم له ..

عزام : أنا و جاسم أخوانك إذا أحتجت أطلب منا و بنعطيك ..

ناصر : أنا مو محتاجكم ..

عزام : فعلا أنت شاب الله منعم عليك بصحة وتقدر تشتغل و ما أنت بحاجة أي أحد .. شرايك

تستخير و تجي تشتغل عندي با المؤسسة ..

ناصر في طريقه للمغادرة غاضبا : أنت ما تمل من كثر ما تردد ها الموضوع علي .. ماني

مشتغل عندك يا سيد عزام ...

.
.
.
................................................

أنتحلت دوري ... كنت دائما من أقف طويلا أمام المرآة عاجزة عن تقبل جسدي ..

و الآن تقف هي أمام المرآه عاجزه عن تقبل هيئتها المثيرة !

.
.

عذوب : أبوي ناطرج ..

منار بنبرة حادة : أنتي ما تعرفين تستأذنين قبل ما تدخلين ..

عذوب : مو ذنبي أنج صقهه و ما سمعتيني و أنا أصلا أستأذنت قبل ما أدخل ..

منار : أنزين فارجي و لما أخلص بنزل ..

عذوب : أبوي ما يشتغل عندج عشان ينطر سعادتج لين تخلصين اللي أنتي فيه ..

منار : و بعديييين خلاص فارجي ..

عذوب تحاول إغاظتها : ترى مكياجج واجد ولبسج أوفر والأساتذه عادة يفضلون البنات السمبل

منار و الرعب يهدج صوتها : أنتي شتكلمين عنه يا قليلة الأدب ..

عذوب : قليلة الأدب اللي ماليه كتابها خواطر مليانه عشق و هيام في قايد الشباب و سيدهم

الشيخ " مشاري " ...

منار تهجم على عذوب لتجر شعرها و تنهال عليها ضربا : تفتشين بأغراضي يا حقيرة أنا أوريج

.
.

علي الصغير الذي أتى مسرعا على الأصوات المبهمه التي وصلته عن بعد : منوره ... منوره

خلاص منوره هديها ..

منار تفيق على صوت حبيبها علي : بس عشان خاطر علاوي هديتج بس عيديها ثاني مره

وتشوفين شيصير ..

عذوب التي تحاول ألتقاط أنفاسها وهي طريحة الأرض الباردة : هين أوريج كل علومج الرديه

عند أبوي ...

منار : كلمتي ضد كلمتج يا الحقوده ياللي وصلت معاج تترسين كتابي كلام ماصخ من تأليفج ..

عذوب تتسع مقلتيها باندهاش : أنا ؟!

منار و نظرة تحدي : أي أنتي .. روحي علمي و شوفي شراح يصير يا البطه ..

.
.
.

أعرف أنه من المحتمل أني تركت أنطباعا سيء عن شخصي .. لكن أنتم لستم على اضطلاع

بما أكنه في صدري ... الخوف هو من يدفعني أن أكون شرسه مدافعه دائما عن نفسي ضد

أي شخص يحاول التقليل من شأني أو وضعي في صورة أكرهها حتى لو كانت من صنعي ..

عذوب و أمها يريدان بكل أفعالهن أن يلصقوا بي علامة الجودة التي تميزت بها أمي ..

يظنون أنها فاسقة و لا يمكن أن يظهر من أحشائها إلا فاسق على شاكلتها ...

أي منطق هذا الذي يحملني ذنبا أرتكب قبل ولادتي !

معترفة ... أكن شيء ما لأستاذي و أنا جدا مشوشه و مرتبكة و أشعر با الخوف و الخجل من هذه

المشاعر الغريبه ... بات كل شيء غير مهم إلا هو ..

أصبح اليوم بنسبة لساعة معصمي ستون دقيقة فقط !

أقضيها مستمتعه بمحاضرته ... أما باقي ساعات اليوم فهي لبناء الشوق و انتظار الفرج !

.
.
.

منار تطرق على الباب : ممكن أدخل ؟

أم شاهين أمام المرآه : تعالي يا قلبي يا منور .. شرايج في أمج ؟

منار : أطيرين العقل .. كل اللي لا بسته جاي رايت عليج ..

أم شاهين تتأمل صورة منار من خلال المرآه : تشبهيني حيل ..

منار تبتسم بحزن : عشان جذيه زوجة أبوي وخواتي يكرهوني ..

أم شاهين تلبس الحلق : يكرهونج ؟! .. لا ما أظن الكره يبي قوة شيطانية كبيرة ما يملكونها

قولي أنهم غيرانين من معاملة أبوج وتفضيله لج ...

منار : يعني إذا كرهني أبوي راح يحبوني .. هذا مو منطق ..

أم شاهين تطلق ضحكتها الرقيقة : معانا يا الحريم ما في منطق ... إلا تعالي على طاري المنطق

شخبار غالية ما بغت تجي معاج ..

منار : تعرفين لين اللحين متضايقه من السالفه كلها ..

غالية : اختج هذي لو تطيعني و أزوجها يمكن شوي يلين راسها و تفهمني ..

منار ترفع حاجبها : شنو اللي راح تفهمه عنج بعد زواجها ومو ممكن تفهمه وهي عازبة ؟!

أم شاهين : أن الوحده منا لا يمكن تحس بأنوثتها إلا على يدين زوجها و أن هذا الشعور يفوق

الوصف و ممكن في حالات مثل حالتي مثلا يصبح إدمان ...

منار تبتسم بصدق : يمه أنتي عجيبه .. لا يمكن أتخيل أم طبيعيه تكلم مع بنتها بها الشكل ..

أم شاهين : قصدج ما في أم تقليديه تفكر بنفس منطقي بس سالفة طبيعية أنا ميه با الميه

طبيعيه و على سجيتي يا منور ..

منار بعد تردد : يمه ممكن تعلميني شلون أحط مكياج عذوب اليوم تضحك علي تقول مكياجج

ثقيل ..

أم شاهين تلتفت على منار و تكتف يديها : الصراحه معاها حق .. روحي غسلي وجهج وتعالي

اسوي لج مكياج يناسبج ...

.
.
.

لم أندم على حضوري .. لأني اكتشفت أن أمي على الرغم من أنها لا تعرف أن ترضع أو تغير

الحفاظ أو تهدهد و تناغي إلا أنها ممكن أن تكون أما لشابة على شاكلتي .. فمن غيرها يستمتع في

صنع أنثى !

.
.
.

لابد أن قلبها أسر ... من هو يا ترى ؟! ..

أرجو أن تكون خياراتها أفضل من خياراتي ...

و أرجو أن لا تضيع سنوات من عمرها تلهث و راء سراب لرجل كامل ..

فقد مررت بهذه التجربة و تعمقت بها ... رسمت صوره لفارس أحلامي وظللت طوال عمري

ألونها ...

...................................................

.
.
.

مهرجان ألوان يحتفل على وجهها .. و ملابس قبيحة تتراقص على جسدها !

سخيفه و تافهه هذا أنطباعي ...

.
.
.

مشاري في غرفته : يعني شنو الواحد في بيته ينحبس ... روحي لمرة أبوج وقولي لها تضف

بنتها بدال ما هي ماخذه راحتها في بيتنا على الآخر ...

تهاني بهمس : خلاص مشاري قصر حسك ...

مشاري الغاضب : أنتي ليش واقفه للحين روحي قولي لها ...

تهاني : خلاص هد أعصابك و بعدين أنت شايبك مو أنت معزوم على التمايم ..

مشاري : يا سلااااام تبيني بعد أنام عندهم بعد العشى ؟!

تهاني : خلاص لا تعصب هذا أنا رايحه أكلمها ...

.
.
.

قررت أن أذهب لصاحبة الشأن فا ولية الأمر قد تبالغ بردة الفعل ...

.
.

تهاني : منار بغيتج بكلمة راس ..

منار : تفضلي ..

تهاني : تدرين هذا البيت اللحين مثل بيتج و حنا نبيج تاخذين راحتج بس المشكله أخواني ..

منار فهمت من دون شرح : فهمت أنا أخذت راحتي واجد كنت أحسب البيت ما فيه أحد إلا

المعازيم ...

تهاني : هني في صالة أكيد ما فيه إلا المعازيم بس فوق غرف أخواني اللي عنده دوام باجر و

اللي يدرس يعني ما نقدر نقولهم فضوا البيت لين يروحون الحريم ...

منار محرجه : معاج حق .. أنا صعدت لغرفة أمي أجيب أغراضي بدون ما أفكر أم ممكن يكون

في احد .. بس بتكون آخر مره لا تحاتين ..

.
.
...................................

.
.
فارس : أخلص جيب من الآخر .. شفيك ما أنت طبيعي ؟

شاهين : متضايق أن خالتي ردت لبيت أبوها ..

فارس : و غير ها السبب ..

شاهين ينظر لفارس با ستغراب : و شنو ممكن يكون فيه غير ها السبب ؟

فارس ينظر لصديقه العزيز بحزن : متى تبي تنتبه لنفسك ..

شاهين يرخي رأسه للوراء : ردينا على طير يلي ...

فارس : شوف زوجتي عندها أخت مشهود لها بزين و العقل .. طيعني و تصير عديلي ..

شرايك ..

شاهين : و تقط خالة عيالك في واحد قلبه مات ..

فارس : هي بتحييه لك .. جرب العرس و صدقني بيطيب فالك خاصه لشفت عيالك قدامك ..

شاهين ينهض فجأه : ما لي خاطر في العرس .. تصبح على خير ..

فارس ينهض ليتبعه غاضبا : يوم أنك لهدرجة متعلق فيها ليش ما أخذتها و قطيت كلام الناس

ورى ظهرك .. هذا أبوك بكبره أخذ راس الحيه و لا همه كلام الناس ...أنت اللي أخترت

ها الوضع و بعد مو عاجبك .. فهمني لمتى بتقعد جذيه هذي هيه تزوجت مرتين مو مره

ولا هميتها و يمكن باجر تطلق وتاخذ الثالث و تصير نسخه من أمها ..

شاهين يفقد أعصابه ليمسك بقوة بعنق صديقه : بس .. .بس أسكت ..

فارس يبعد شاهين عنه و يتأمله بخيبة أمل : تصبح على خير ..

.
.
.

آسف صديقي على ردة فعلي لكن أنا لا احتاجك مذكرا لي بحجم معضلتي ..

يكفي الأرق الذي يلازمني مستحضرا أمامي جميع ذكرياتي ...


............ اللقاء الأول .............

.
.

عليا تتوقف فجأه و تلتفت لتربك من يتبعها : لهدرجة عاجبتك ؟

شاهين المرتبك خجلا يجاوب : ها ااا .. تكلميني ..

عليا تخفي سخريتها من هيئته المضطربة لتقول برقة : أقول لهدرجة عاجبتك يوم أنك كل يوم

تتبعني من المدرسة للبيت ؟

شاهين و العرق يرسم على جبينه لوحة : أنا .. أنا لاحظت أنج ما تحبين تردين مع الباص و قلت

بما أني جاركم وطريقنا واحد اخاويج للبيت .. يعني .. أأ .. يعني . عشان محد يضايقج .. وأنتي .

عليا بلؤم : و أنا حلوه و يمكن أنخطف ؟

.
.

كانت مغرورة و عرفت كيف تستعبدني !

.....................................................


كم مرة رددت على نفسك هذه المقولة ....... " هذا موقف لا أحسد عليه "

كم مره أردت أن تعود عقارب الساعة لتغير الطريق ...

.
.

.

عذوب : يبه تكفى ما أبي أنزل عندهم ...

أبو علي : يا بوج هذا أبو سالم قدامج متصل فيني يبيني ضروري و ما أقدر اتأخر عليه يا بوج

لازم أروح الترزق الله مع الرياجيل ... أنزلي مع اختج و كها ساعتين با الكثير و أنا راد وبوديج

المكتبه تشترين أغراضج ..

عذوب متوسله : يبه تكفى ردني البيت خلاص ما ابي المكتبة ..

أبو علي : يا بوج تراج عطلتيني أنزلي الله يخليج لي ورى أختج ولاحقه على البيت ..

.
.
.

ذهب و تركني للمجهول ..

ووقفت وحيده مهمله في الشارع أوجه نظرية بصعوبة لشمس متمنية أن تأمر أشعتها بتسلط علي

حتى أنصهر و أصبح سائلا يمكن للأرض من تحتي امتصاصه ...

.
.
.

غالية تنظر من النافذة : شكلها ما هي ناويه تدخل .. روحي ناديها قبل ما يشوفها احد من الجيران

منار الجالسه أمام التلفاز : خليها تولي ...

غالية : شكلها غلط واقفه جذيه .. يله منير روحي ناديها ..

منار : هذي أختي و أنا عارفتها دقايق وتلقينها ميته جوع و عطش و ترجانا نفتح لها الباب ..

ناصر يدخل لصالة : منو اللي تنطرونها ترجاكم عشان تفتحون لها الباب .

منار : هذي عذوب معتصمه بشارع من نزلنا أبوي ما تبي تدخل ..

ناصر : ما تنلام خايفه منكم يا القطاوه ..

غاليه عندما راته يهم با الخروج : وين رايح ؟

ناصر : عندي شغل تبين شي ؟

غالية : سلامتك ..

.
.
.

ناصر : شلونج عذوب ؟

عذوب بصوت مختنق : بخير

ناصر : ليش واقفه بره ؟

عذوب : أنت عارف ليش ..

ناصر : أنزين مو حلوه لج قعدج جذيه بشارع روحي ادخلي غرفة السايق الفاضيه

تلقينها با الحديقة ورى لين يجي أبوج وبخلي منار تبلغ بوصوله ..

عذوب أستحسنت الفكر : مشكور ..

.
.
.

منذ عدت لمنزل أمي و أنا في دوامة نسيان دائمة .. لابد أن أنسى أحد حاجياتي في كل مره

أخرج من المنزل ... صرخة كتمت سريعا ... أين المصدر يا ترى ؟!

.
.

أستجيب لدعائي عندما كف ناصر عن إيذائي من صرخة مرعبة أطلقت من خلفه ..

عزام ينهال ضربا على ناصر الذي توسد الأرض مستسلما : يا حيوان توصل فيك المواصيل

لهدرجة .. لا خوف من الله و لا مستحى من الناس ..

عذوب المنهارة في نوبة بكاء تحاول إرجاع ملابسها لمكانها الصحيح بعد أن كشف القبيح ناصر

عن ما يجب أن يستر ...

و عزام يقرر أخير أن يوجه نظره غاضبه إليها : و أنتي شمدخلج معاه هني ؟!

عذوب من بين شهقاته الممتلئة الم و خزي تحاول أن تدافع عن نفسها : أنا .. أنا أبوي نزلني

مع منار بس ما دخلت معاها وجى ناصر وقالي أقدر أنطر أبوي بغرفة السايق الفاضيه بس

هو تبعني من غير ما أنتبه ..

ناصر يهب واقفا : جذابه هي اللي قالت تعال أقعد معاي أنا خايفه بعدين فهمتني أنها ما تمانع ...

عزام يقطع حديث أخيه بصفعه حارة تسببت بأختلال توازن ناصر الذي فهم أن كذبتها لم تجد أذن

مصدقة ليهرع هاربا من الغرفة ...

عزام يوجه حديثه لعذوب من غير أن ينظر لها : أمشي وراي بسرعه ..

عذوب التي تجد دصعوبه با الوقوف تريد أن تشرح له : أحلف لك أنه يجذب .. أنا ما سويت شي

عزام يصرخ عليها : أقولج قومي خلينا نطلع من ها الغرفه قبل ما يجي أحد و يشوفنا بها الشكل

.
.
.

دخلت عذوب بهيئة مخيفة .. دب الرعب في قلبي و سكن أوصالي حتى وقف عزام أمامي

ليمد يده القويه ويقربني له و الشرر يتطاير من عينيه ....

.
.

عزام : لما تجي أختج معاج ما تخلينها بشارع عشان يجي نويصر و يتحرش فيها ولو ما جيت

جان صارت مصيبه يمكن تذبح أبوج و تكونين أنتي السبب ...

.
.

لم يدر بخلدي أن ضحية مجون ناصر الأولى في هذا البيت ستكون عذوب .. أشعر بذنب !

كيف تجاهلت نظرة ناصر الشيطانية وهو يتوجه للخارج مع معرفته بوحدة عذوب و ضعفها ..

.
.
.

غالية : بسج بجي ..

منار : يا ويلي لو قالت لأبوي ..

غاليه : و هذا اللي هامج بدال ما تروحين تواسينها ..

منار : حسبالج مو متضايقه من اللي صار لها و أنها مو هامتني .. مو صحيح .. بس اللي صار

ما أقدر أصححه و خايفه تقول لأبوي و يمنعني من الجيه عندكم ..

غاليه تجلس بجانب منار وتضم كتفيها لترخي رأس منار الصغير على صدرها : لا تخافين بنكلم

عذوب اللحين و نترجاها أن ما تعلم و أكيد هي بعد حاسه بذنب و الخجل و ما تبي تعلم ...

منار : ما تعرفينها راح تسوي أي شي عشان تضرني .. أنا أقول نخوفها أحسن ..

عذوب : ما فهمت ..

منار : تعاي معاي و تفهمين ..

.
.
.
.

منار : فعلا طحتي من عيني وما هقيتها منج ..

عذوب بعينين حزينتين و صوت مبحوح : صدقيني أنا ما سويت شي هو اللي ..

منار تقاطعها : كلمتج ضد كلمته .. وماكو شهود ... بس أنا بستر عليج و بنسى السالفة و لا راح

أعلم أبوي لانج أكيد ندمانه ومهما كان انتي أختي و ما أرضى عليج ..

غاليه التي لم يعجبها طريقة أختها في معالجة الأمر تجلس بجانب عذوب : أنا مصدقتج يا عذوب

و أحمدي ربج أن عزام وصل في الوقت المناسب ... و أنا شايفه أن ما له داعي تعلمين عمي فهد

عشان ما يكبر الموضوع و يصير فيه مشاكل أنتي في غنى عنها خاصه أن ناصر مو هين و

يمكن يقول شغلات ما صارت و يشكك أبوج فيج و يجرحه حتى لو هو مصدقج وواثق فيج ...

عذوب تنظر لغاليه برجاء : غالية أنا ما راح أعلم بشي بس دخيلج ابي أرد البيت ..

غالية : إذا رديتي البيت بها الشكل بيشكون أهلج .. أرتاحي أنتي اللحين و أنا بقعد معاج لين

يجي عمي فهد يا خذكم ...

................................................
.
.
.

لم يكن مظهرها الفريد هو من لفت انتباهي لها ...

بل ما سمعت عن تفرد شخصيتها و و هالة الجاذبية التي تصاحبها أينما ذهبت هي من جعلتها

تستوطن فكري ...

تثير الحسد و الغيره في نفس كل نسوة الحي ...

جلسة المكالمات اليومية التي تجريها الجارات مع شريفة و التي استمعت لها أكثر من مره

صدفه جعلتني مدمن !

فأصبحت هاجس أود أن أقابله شخصيا ...

و عندما رحلت شريفه فجأه أصبح هذا الهاجس أقوى ...

أردت الانتظار إلى أن تهدأ الأنفس لكن خوفي من أن تتاح لها مغامرة جديدة لا أكون أنا بطلها

جعلني أتخذ القرار ...

و لم تجعلني أندم عليه إلى الآن ... أنها فعلا مثيرة !

.
.
.

أبو شاهين ينظر لزوجته التي تجلس أمام المرآة : كل الزين لج يا أم جاسم ما أنتي محتاجه تزينين

أم جاسم ترمقه بنظرة مغرية و أبتسامة خجولة من خلال المرآة : أسمي نورية و تقدر ادلعني

نويره و أنا بدلعك يا حمودي ...

أبو شاهين ينفجر ضاحكا : أن أسمعوج عيالي تناديني حمودي بينهبلون ..

أم جاسم : ليش عاد ؟ .. ما يحق لي أدلعك ؟

أبو شاهين : أكيد يحق لج بس خلينا قدامهم رسميين يعني عشان ما تضيع هيبتنا ...

أم جاسم : فهمت .. ما تبي تغير الصورة اللي شايفينك عليها ... تدري حمود مشكلة العيال

أنهم يعتقدون أن أمهم و أبوهم أنولدو بها الشكل و عاشوا طول عمرهم بدور واحد أم و أب

لا و بعد شكلهم واحد .. شعرهم أبيض و وجههم مبين عليه الكبر ..

لو تمسك رهوفه و تقزل لها يا رهوفه أنا لما كنت بعمرج .. على طول ماراح تسمع اللي تقوله

لأنها راح تخيل شكلك اللحين و أنت ماسك البلاك بيري و لابس تي شيرت وردي ..

أبو شاهين يعاود الضحك من الصوره التي تخيلها : براحتهم مدامهم مرتاحين من الصوره اللي

شايفينها ما يضرني بشي ...

أم جاسم : عيالي مو مرتاحين لأني ما أجاريهم بصوره اللي يشوفونها طبيعيه للأم ..

و عيالك بزواجك مني رسموا لك صوره ثانيه حتى لو ما أعجبتك و صاروا مو مرتاحين

يعني لازم تصور نفسك بشكل اللي يريحك و تخليهم مع صورهم ...

أبو شاهين يتأملها : بسألج سؤال يمكن يضايقج شوي بس ودي تجاوبيني بصراحه ..

أم جاسم : ما أوعدك .. و مدامه سؤال يضايق شوي على قولتك لا تسأله أحسن ..

أبو شاهين : بس أنا بخاطري أعرف ..

أم جاسم تلتفت عليه : حمودي كل اللي بخاطرك بتعرفه مع الأيام ...

أبو شاهين : مو هذا الي بسألج عنه .. أنتي راعية طويله و إلا لا ؟

أم جاسم تجاوب بغنج : أنت و شطارتك ...

.
.

ما أجمل أن تعود شابا من جديد من غير مشرط الجراح !

........................................

إلى اللقاء في الجزء القادم ...

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 29-10-09, 09:46 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

صباح الورد
جزء اليوم اطلعنا على خفايا زواج ام جاسم بأبو شاهين
أنهم يعتقدون أن أمهم و أبوهم أنولدو بها الشكل و عاشوا طول عمرهم بدور واحد أم و أب

لا و بعد شكلهم واحد .. شعرهم أبيض و وجههم مبين عليه الكبر ..
هذه مشكلة حقيقية
من واقع خبرة وتجربة المراءة من الداخل تبقى امرءة وبحاجة للاهتمام بنفسها وتشعر بالسعادة عندما ترى نفسها جميلة
بلنسبة للاولاد ونظرتهم لامهم شاريمي اخالفك الرأي تماما
شوفي لو كانت أم جاسم اكتفت بزوج واحد او اثنين كحد اقصى
لافتخروا اولادها بجمال والدتهم ولما كان اهتمامها بنفسها امر مضجر لهم بالعكس لكانت عليا متباهية بها لان البنات يشعرن بالفخر عندما تُمتدح والدتهن
ولكن أم جاسم جمالها واهتمامها بنفسها أصبح َ نقمة على أولادها لان هذا يعني امتداد مغامراتها إلى ما لانهاية
اما إلام الطبيعية صدقيني عندما تعتني بنفسها وتهتم بملابسها
يرونها اولادها لا تكبر وتتجدد دائما صدقيني يتباهون بها
لاضرب لكي مثل يوضح الموضع احدى معارفي منذ إن كنت صغيرة وانا ارى ملابسها داخل منزلها تهتم بنفسها لابعد الحدود وها انا ابلغ 37 وهي تبلغ ال 60 وهاهي مهتمة بملابس وتلبس نفس الستايل ولكن بما يلائم عمرها لم اشعر انهار كبرت الا بلمحات بسيطة مقارنة بللا واتي بعمرها
هذه نظرتي فما بالك بنظرة اولادها يعني الام والاب هم من يزرع الانطباع الشبابي لدى اطفالهم ومن تلبس بلباس الشيخوخة لمجرد انه (أنها ) رؤوا ابنهم او ابنتهم اصبحت بطور الصبا هذه مشكلته
جميل إن نعيش مراحل العمر بعقلانية ولكن ليس بأنغلاق ونكبر عمرنا 10 سنة حتى نحظى بوقار واحترام >>وجهة نظر
ممكن إن احتفظ بعمري وافرض احترامي ووقاري >>وجهة نظر
نرجع على أم جاسم
والله ما اعرف اقول عايشة حياتها مدري اقول مزودتها وخاصة وهي تناقش امور قوية مع ابنتها بصراحة أم جاسم بايعتها
وجميل منها أنها انتبهت على تغير ابنتها هذه فقرة تحسب لام جاسم
واتمنى إن تكون أم جيدة ولا تسعى لجعل ابنتها نسخة ثانية عنها
اما مسألة فارس الاحلام بصراحة أجد هذا التعبير تعبير لفظي فقط
لان في الواقع لا يوجد فارس احلام لايوجد رجل تزوج فتاة وهي فتاة احلامها الكاملة المكملة ولا توجد فتاة تزوجت رجل ووجدت فيه ذالك المغوار الذي تمنت
هنا معقولية بالامر وليس كمال وام جاسم لو تزوجت 100 سوف لن تجد فارس احلامها لانه وببساطة صعب تشكيله يعني نأخذ من كل واحد من المئة صفة معينة ممكن بذالك إن تكتمل صفات فارس الاحلام وبذالك صعب تواجد رجل يحمل هذه الصفات التي تكونت من مئة رجل >>وجة نظر اتمنى إن تكون مفهومة
هل تعرفون عندما كنا في فترة المراهقة اسألوا كل البنات شنو مواصفات فارس أحلامكم وبدأت تسرد عيون زرق وشعر اسود واريد حنطاوي والشباب ايضا
وعاد تعرفون العراقين كلهم ملونين ما ادري شلون نوفر شاب بهذه الموصفات ويفضل تكون الكميات كبيرة حتى تكفي
فارس الاحلام اسطورة صعبة التحقيق >>وجهة نظر
منار
هذه الفتاة اذا لم تتعدل باعتقادي سوف تقع بشر اعمالها ولن تجد من يقف معها اضع أمل على أم جاسم تنتبه لابنتها
لم يعجبني ما فعلت مع شقيقيتها قمة الدنائة

شاهين
في يوم من الايام ناقشنا مسألة الوقوع وبالحب وخرجنا بأن الحب له اهله ومن ليس من اهله فليبتعد ويعرف قدر نفسه
يعني شاهين وقع بالحب ووقع بحب فتاة يعرف مية بالمية انه لن يتزوجها واستمر بالأمر بصراحة انا غير متعاطفة معه
لانه كان عليه إن يكون اقوى ويبتعد عن عليا فهو يعرف انه لا يستطيع إن يصل بهذا الحب إلى بر الامان فلا داعي للاستمرار به
لان حبه لعيا يحتاج لانسان شجاع يقف بوجه اهله ويقف بوجه المجتمع وبصراحة هو وقف بوجه نفسه وعاش على اطلال حب هو لم يسنده فهوى قمة الجبن
ابو شاهين
لم يكن مظهرها الفريد هو من لفت انتباهي لها ...

بل ما سمعت عن تفرد شخصيتها و و هالة الجاذبية التي تصاحبها أينما ذهبت هي من جعلتها

تستوطن فكري ...

تثير الحسد و الغيره في نفس كل نسوة الحي ...

جلسة المكالمات اليومية التي تجريها الجارات مع شريفة و التي استمعت لها أكثر من مره

صدفه جعلتني مدمن !
على الرغم من اني لست مقتنعة بأن المراءة يجب إن تحرص على زوجها وتبقيه بعيدا عن عين فلانه ولكن بنفس الوقت على المراءة إن تكون حريصة على زوجها وتجعله يرى فلانة فيها
لماذا لانكون أم جاسم بأهتمامها بنفسها لماذا نتقوقع ونرى الرجل بحياتنا اصبح شيخا وهو في داخله لا زالَ شاباً
هل تعرفون هناك دراسة علمية أثبتت إن الرجل يرى نفسه اصغر من عمره بـ10 سنة وتخيلوا الأمر والخيار بعدها لكن

بكل الشوق انتظرك
والله يوم الاربعاء هواي بس شنسوي الطمع مو زين
وكرمك اغرقنا

بالتوفيق غاليتي

همسة خجولة
والله ما تخيلت ناصر اخو غالية قوية بصراحة وتحصل في احسن القراء

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 29-10-09, 11:32 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 73336
المشاركات: 541
الجنس أنثى
معدل التقييم: مها 180 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 34

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مها 180 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا شارمي...كيفج؟!!

أبشرك غيرت رأيي النسبة لعذوب وامه بس أم جاسم إلا الأن فيها نظر..

عذوب الحمدلله اللي جاء عزام وتصرف منار سيء جدا النت توه طالعه من موقف عنيف وهي تقوله هيك!!

منار قهررر إن المشاري يحتقره وهي تحبه أتمنى إنه تعقل عنده موب تخلي حبه لإنه بتقول ما أقدر بس تحاول قدر المستطاع تجاهله..

عزام تصرفه مع عروب بالسيارة دنيء على باله فزع لأخته يعني وإلا وراهم كل شوييسبونه ومدحون بأخوم جاسم مع إنه لاطلبوا منه نفذلهم عن أحسه مثالي إلا الأن ماشفت جاسسم سوى شيء عليه القيمة عن عزام جاء سكن مع أخته بعكس جاسم اللي ماسكن أخته عنده!!

نجلا حلو اللي رجعت عند اخوانه بس وراه على سطان كله عشان خطبه وإلا وراء الأكمة ما ورائها..

شريفة إلا الأن متأرجحة أكرهه وإلا أحبه حينن أقول ماشاء الله عليه وحينن أحقد عليه الأجزاء التالية توضح لي من تكون؟!!

تهاني شكله ماشاء لله عليه أعقل مافي القصة..

عليا ما أدري حياته معقده يعني يحق له ماتحب الشايب بس بعد وش ذنبه اللي أعرفه إني رحمت أم بدرية..

 
 

 

عرض البوم صور مها 180   رد مع اقتباس
قديم 29-10-09, 12:45 PM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلاااااااام عليكم..

شاارمي .. ياا الضحكه.. وش هالابدااع..؟؟ وبعد وش هالصدمه؟؟؟ شااااهين فارسي المفضل وبطلي اللي صااردته طلع هو اللي يحب علياااااا وهوو السبب بانها تتزوج عشان تقهرره وتحرق قلبه..؟؟ ابدااا ماامر ولاا خطر ببالي هالشي؟؟؟ والله انصدمت وشهقت لما عرفت انه كان يحب عليا وانا مخططه له انه يااخذ اختها.. اي صعووبه بهالموووضوع الحيــــــــــــــــــــــــــن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الجزء هذا عرفنا على ام جانب كبير من ام جاااسم.. او على الاقل عرفنا ليش هي تكرر الزواج مرات كثيره.. لانها تدوور على صوورة فارس الاحلام اللي مستحييييييييييييل تلقاه بشخص واحد..
لووو كانت صوورة فارس الاحلام اللي يتخيلوونها البنات بكل صفاته ومواصفاته بتلقاها الوحده بشخص واحد كان كثيييييييير بيستنون هالفرصه وماراح يكون فيه شي اسمه زواج.؟؟ والصراحه لو اعرف واكون متأكده اني بلقى فاارس احلااامي بكل صفااته وكل نمط تصرفاته بشخص واحد بكون مستعده استنااه العمر كله.. ؟

ام جاسم : تدرين من خلال كلامتس مع مناار ومن خلال خووفتس على نااصر .. قلت يمكن دووور رااح يبدأ الحين.. يعني يمكن بتنفعين عيالتس الحين اكثر من نفعتس لهم وهم صغار.. لكن الكلام اللي قلتيه لمنار صراحه يخلي الواحد يستحي منه.. كيف قدرتي تقولين لها هالشي؟؟؟ يمكن انتي قدرتي تفهمين هي وش تبي بالضبط .. وانا وااثقه لو كانت غاليه ماكنتي تكلمتي معها بالصووره هذي ابداا.. تدرين اتوقع ان دردشه مثل هذي بتكون متقبله اكثر من نصيحه مباااشره منتس لبنتس....وبعدين انتي عطيتي ابو شااهين انطبااع بانتس ممكن ماتجلسين معه فتره طويله الا ومثل ماقتي هو وشطاارته.. هل فعلاا ابو شاهين بيقدر يكون اخر محطه بحياتس وبتلقين فيه الصفااااااات الكثيييييره اللي ماازلتي تدوورين عليها بالرجال؟؟؟

ابو شاهين : يااااااا الله يعني ام شاااهين هي سبب هالاختيااااار؟؟ اما لو يدرون عيالها بيموتون من الحره والقهررررر.. والله مرات فيه سوالف مالها دااااااااعي من الزوجات قدام ازواجهم.. وهذي انتي ياا ام شااهين وفرتي لزوجتس زوجه بديله بسبب سوالف النسوان اللي ماعليها رقاابه ذاتيه؟؟
منار : انتي في ورطه كبيره.. اولها بسبب هالتصرفات الاجراميه اللي تسووينها وثاانياا بسبب وضعتس اللي تحاولين تلفتين فيه نظر مشااري لتس.. تدرين منار لو كنتي شفتيه قبل وفاة امه وقبل ابوه مايتزوج امتس قلت يمكن يكون لتس معه فرصه كبيره بس الحين عقب هالزواج اتوقع ان حتى الحلم بيكون حاامض على بوزتس.. >> مع اني مرات اقوول ان المفروض مااا يؤخذ الابناء بذنوب ابائهم ويمكن يحصل المستحيييييييييييل ونلقى مشااري جاي يخطبتس من ابووتس وهو خاايفه من الرفض؟؟؟

عزام : والله اعجبنتني بشكللللللللللللل وفووق ماتتخيل وانت جاااااااي بتسكن مع اختك لانك خايف عليها من اخوها المتعااطي واتوقه هم بس الاشقااااء بينكم..بس باين انهم اكثر اثنين علاقتهم متووتره.. واعجبني اللي سوويته لما انقذت عذووب من بين يدينه.. وهالشي اتوقع بيزيد من اسهمك عند عذووب وبنفس الوقت بيزيد من احسااسهاا انها مستحيل تاصل لك.. ياليت فعلاا تشوف اخلاقها قبل ماتحكم عليها من الشكل.. وهاللشي للاسف عندنا قبل مانعرف الشخص من اخلاقه..
ناصر: انصدمت لما عرفت انك مو صغير بالسن توقعتك مراهق بس اللي وضح لنا انك بالعشرينات..مستهتر ولاا مبالي ابداا ومتعااطي وبغيت تكون اليوم مغتصب ..؟؟ هل انت فعلاا نتيجه وااضحه لوضع امك وعدم تفااهم ابووك.. فيك غضب موو طبيعي وهالتصرفات اللي انت تسوويها شكلها مووجه مبااشره لهم وتبي تضرهم فيهاا اكثر من انك تضر نفسك..بس للاسف ياا ناصر الكل ماشيه حيااته بس انت اللي حياتك كل مالها في دمار..
شاهين: اجل انت الشاب اللي تسبب بكسر قلب عليا؟؟؟؟ وباين انك للحين مقهور وتعض اصاابعك ندم على انك فرطت فيها.. اعجبني كلام صديقك ..وخصووصا لما قال ان راس الحيه موجود عند ابوك الحين... هل افهم من العزوبيه اللي انت فيها ان عليااا للحين لها مكانه خااصه بقلبك.. وتقول ان قلبك ميت.. امش بس انت ورااي وباذن الله بحيا قلبك وتستاانس.. تدري والله يمكن تتزوج خالة عيال صديقك.. بس ماا اظن . اتمنى انك تتزوج غاليه.. مع اني اشووف ان اخو عزام انسب منك.. وانت ماندري وش ممكن يصير يمكن تطلع لنا غزاااااااااال ونلزقها فيك على طووووووول..هخهخهخه
نجلا: الحييييييييين ابي اعرف وش سالفة سلطان؟؟ وش سووى لتس عشاان هالحقد كله غير انه اخو زوجة ابوتس.. ؟؟ هل حاول يتحرش فيتس؟؟ والا وش القصه..

شااااارمي ماافيه اي جزء عقب هالدلااااااال الا الاربعااااااااء الجااااي اذا الله احيانا؟؟؟؟ والله صدمتيني يااكريمه...
تدرين والله تعوودت على الاجزاااء اليوميه.. هل بنقدر نتوقع ان هالكلام مزحه..هخهخهخهخه

مشكووره شاارمي.. والله مااقصرتي على هالمجهووود اللي تسووينه بالقصه .. وخصووصاا ان القصه ابداعهاا فوووق الوصف..
باذن الله بنكون بالانتظااار للجزء الجاااي وبكل شووق..

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:10 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية