لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-12-09, 10:51 PM   المشاركة رقم: 271
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوودي1 مشاهدة المشاركة
   هههههههههههه شارمي انت انسانه مبدددعه

مت ضحك وانا اتخيل دلال وردت فعل جراح

وحسيت بمعناتهاا نفس الشي المكياج يقلبني

ارقووز بس حلوو يشوفها جراح بعد ماتشيل الممكياج

شكل ثاني فيها متعت الستكشاف بس اتوقع بعدها يحرمها من

الكحل هههههههههههههههههه

نجلاء اسحب كلامي مابي الطلاق بس عشاان سلطان

كنت متوقعه شك نجلاء في سلطان ظلم له يعني يروح فوق مو قصده

شي غلط كع الشغاله يبي حمامه صار العكس

ننتظرك ياقلبي

ياليت تحطين بارت صغنون يوم الاحد جبر لخاطري بعد الختبار

الي اكيد مراح احله << :(

جــ,ــ,ــودي

هلا فيج جودي سعيده أن الجزء أعجبج
أنا بعد أعاني من سالفة المكياج إلى الآن الكل يذكرني بشكلي الغلط بعرس خالتي اللي عدى عليه سنين مشكله العالم لا يمكن تنسى خاصه لصرتي رازه عمرج بكل صوره و مسكبنه دلال هي العروس و الصور أكثرها لها

زين رأفتي في حال نجلا و سحبتي طلبج بتطليقها من سلطان .. مو عشانه على الأقل عشان لضعيف سلطان هو ضايع معاها أجل و شلون بدونها !

و جودي يا قلبي لا تزعلين مني بس ما أقدر أنزل جزء قبل يوم الأثنين على ان يعز علي ما ألبي طلب قارئه متابعه لي و عزيزه و السبب لأن ها اليومين مثل ما قلت لكم بيتنا حوسه و مشغوله بسبب العرس و ما أفضى إلا با الليل و أكون كسلانه و دي بس أقرأ ..

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 24-12-09, 10:59 PM   المشاركة رقم: 272
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-  
بوح قلم

اقتباس :-  
منار

انتي خدية ولا خدية اتامنين الناس على صورج.. حركتج الغبية هاي بتضيعج وانتي ما تدرين عن عمرج

للأسف البنات يتساهلون بسالفة الصور خاصه في الموبايل أو بتنزيلهم على الهارد ديسك بس و الله إذا أنباق الموبايل او دخل هكر على الكمبيوتر ماراح ياكلها إلا البنت و بينحط فيها كل شين و هي على وجهها ..

يسلمو يا الإماراتية

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
قديم 25-12-09, 12:04 AM   المشاركة رقم: 273
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة charmey مشاهدة المشاركة
  

هلا فيج جودي سعيده أن الجزء أعجبج
أنا بعد أعاني من سالفة المكياج إلى الآن الكل يذكرني بشكلي الغلط بعرس خالتي اللي عدى عليه سنين مشكله العالم لا يمكن تنسى خاصه لصرتي رازه عمرج بكل صوره و مسكبنه دلال هي العروس و الصور أكثرها لها

حلووو مو وحدي اعاني << :)

و جودي يا قلبي لا تزعلين مني بس ما أقدر أنزل جزء قبل يوم الأثنين على ان يعز علي ما ألبي طلب قارئه متابعه لي و عزيزه و السبب لأن ها اليومين مثل ما قلت لكم بيتنا حوسه و مشغوله بسبب العرس و ما أفضى إلا با الليل و أكون كسلانه و دي بس أقرأ ..

جعل ربي يعزك يارب ومن محبووبينه ان شاء الله

وجعلك تنشغلين بعرسك يارب بس بعد ماتتممين القصه لا

تنشغلين صدق << انانيه هههههههه

نتحمل الثنين ياقلبي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 27-12-09, 01:53 AM   المشاركة رقم: 274
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلااااااااام عليكم..
شارمي يااشااااارمي وش هالعبقريه القصصيه اللي تغلفين فيهااا اجزااائنااا.اعووذ عليتس بكلمات الله التامه.. ماشااء الله لاقووة الا بالله الجزء هذاااا ارهاااااااااااااابــــــــــــي..
.. صدمتي قوويه بهالجزء والطرف المقصوود بالصدمه هوو ابرار .. اناا مو مصدوومه انا منهااره من الصدمه لدرجة اني نمت وانا فااتحه افمي من الخرعه وقمت و وهو مازال على فتحته كأنه مغارة علي بابا..هخهخهخهخهخه..


تدرين شاارمي بقوولتس شي ولاا تقوولين شلوون لان اناا بعد ماا ادري شلون .؟؟؟!!. بس شخصيتس بهالجزء بالذاات حسيتها متغيره كثيييييييييييير.. باماكن كثيره وموااقف كثيره حسيتها متغيره واكيد طبعاا للاحسن.حسيت ان ممكن يطلع لنااا شارمي ثانيه ومختلفه كثييير عن شارمي الاولى بوسط القصه...؟؟؟

بالنسبه للاحداااث احسها تشربكت مع بعض.. والطرف وااحد ابرار .. ضاري ومنار و مشاري...كلهم تدااخلت صوورهم الحين مع بعض.. مااا نتخيل منااار الا وضااري معها ومشااري بعد.. وهم نفس الشي.. بس السؤال مشااري كيف بوااجه هالاكتشاااف ؟؟؟
وبعد موقف غاليه وشاهين ياا اختي هالموقف يجنن يجنن ..حسيت شااهين ضاايع وغاليه هي اللي يبيهااا تلقاه.. هوو ماايدووور على احد لااا هو يبي احد يلقااه واذاا لقاه احد عرف هذيك السااعه وش كثر فات من عمره وهوو ضاايع...>> فلسفه اخر الليل وعقب دراسه ماده علميه اسفهيهاا..هخهخهخه


سلطان ونجلاا
: اتمنى اتمنى ان وضعكم يتطوور للاحسن.. انتي نجلاا معتمده اعتمااد كلي على غلاتس بقلب سلطان وعلى حبه لتس وهنا تعتبرين هالشي مصدر قووه لتس.. مع انتس كنتي بتموتين من الشووق وانتي قااعده بروحتس تنظرين كلمة اسف منه... وانتي اللي رحتي له برجولتس عشان يقولها لتس.. وغير كذاا موقفتس من الشغااله هذااا يبين انتس مستحيييييييل تنسين الموقف اللي شفتيه منه وهو صغير.. يعني دااائماا بيكون هالموقف حاااضر في بالتس لوو استدعت الحاجه لاستحضاره...؟؟ فالسؤال الحين هل بيجي يووم تثقين بسلطان والا غيرتس القوووويه عليه بتخلي حياتكم جحيم ومن طرفتس انتي؟؟؟؟
وانت سلطان اتوقع ان اسفك لها ماراح يكون التناازل الوحيد اللي بتقدمه لهاا... حسيتك طالب واقف قدام استااذه وهو يقرره على اخطااائه او ولد قدام امه وهي تقووله على وشووو آسف عشان يتعلم من خطئه؟؟ يعني أي شي الا ان هالموقف يكون بين زوج وزوجته.. الصراحه ان نجلاااا حرتني وقهرتني .. وشكل عندها خطه بانها اذاا ذلت سلطان فهي بتذل معه ام ماجد وتنتقم لطفولتها الصعبه على يد ام ماجد.. بس اذا هذي هي خطتها فهي بتنتقم من نفسهااا مستقبلاا لان هالوضع مستحيل يستمر وان استمر ماراح يكون ابداا وضع مريح..

شاهين وغاليه: موقفكم وش اقووول عنه؟؟ والله كأني حظرته بنفسي وكنت معكم بغرفه عليا..>> بعيد عنكم كنت اتهرب من الدرااسه ومالقيت الا غرفة عليا ولقيتكم فيهاااااا..خهخهخهخه..
موقف مصنوووع بمهاااره من قبلتس ياغاليه ميته من الشوووق على شووفته وقلتي مافيه الا جاسر حجه قوويه لي.. بدال ماتقولين تعال ابي اشووفك واكحل عيوني بشووفتك تقولين ارسل لي خافض اقوى من اللي عندي مع وحده من الشغالاات.. والله لوو هو مرسله كان تفلعين الشغاله فيه ويصب على جبهتهاا..هخهخهخه
طلبتس هذاا بالذاات يعني انتس تحبين شاهين سوااء عرفتي او ماعرفتي.بس يبين انتس فعلاا تبين تعيشين حياة فيها رااحه حتى لوو مع الشخص اللي كنتي مرسال غرام بينه وبين محبووبته.. وانتي تبين شاهين ملك خاص لتس بدون عليا وذكريات عليا.. بس للحين انتي بارده معه ظاهريا عل الاقل...اختس براسه وبقلبه.. وهالشي للحين ماابان هالشي بيبين لما تكونين انتي وهوو ببيت واحد وكل ماشفتيه سرحان قلتي اكييييد انه يفكر بعليا..يعني علياا بتكون شبح بينغص عليتس حيااتس مع شاهين حتى لو هي كانت من احب الناس على قلبتس..
بس بداخلتس بتموووتين عشان تكونيني انتي الوحيده في قلبه وتمحين أي صوووره لعليا في عقل وقلب زوجتس..

اما انت شاهين رحمتك بشكل مو طبيعي وانت دمعتك تنزل.. هل فعلاااا للحين تحب عليااااااا؟؟؟؟ هل هالدمعه من وااقع شووق لهااا والا من واقع خيبة امل لك في نفسك؟؟؟؟ والا من واااقع قهرر وضعف كنت انت البطل الاول فيه؟؟؟؟؟ ماا ادري شلون افسر هالدمعه بس اتمنى انها تكوون غسلت شي من اللي بقلبك من قهر من نفسك... واتمنى انها تكون اخر دمعه تنزل عشان عليا وذكرياتك معها؟؟ اجل تسأل وين الرسايل وين صوورك اللي كانت تاخذها منك؟؟؟ يمكن يجي يووم وتعرف ان هالصوور موجوده عند غاليه وانها كانت تتامل هالصوور كل ماا اشتااقت لك .. وهي تشووفها بدعوى انها كانت تشوفها من كثر كرهها لك.. او يمكن تبي تشووفها عشاان تكرهك وتمسح حبك من قلبها ..بس اللي حصل ان صوورك زادتها حبك لك ولشخصك ؟؟؟

ابرار : صدمت الجزء انتي.. لاا مو صدمت الجزء وبس .. صدمه القصه كلهاااا انتي.. ابراار انتي مريضه نفسياااا بشكل مو طبيعي.. تركتي جريمة صارت بحقتس تغير مسااار حياتس .. وصرتي وحده حقيره بايعه نفسها عشان بس تنتقم من ولد خالتها.. ومع هذااا تبين الصدق انا متعااطفه معتس.. ادري الكل بيقول شلون تتعاطفين مع وحده مثلها..بس وضعتس وانتس للحين صغيره ومع هذااا تعرضتي لجريمة اغتصاب وانتي صغيره ويتيمه هالشي يكفي انتس تكرهين العالم كله... بس هذا مو معناته تستمرين بهالخطأ وتواصلينه وتدمرين اللي باقي من حياتس.. الي صاار لتس كان تاثيره سلبي جداااا جدااا جدااا بحياتس ومااا اخليتيه وشكلتي منه تحدي بحياتس؟؟؟ ماا ادري بالضبط وش اقوول عنتس بس اللي اعرفه اني مصدوومه مرره من الوضع اللي انتي وصلتي له .. وبنفس الوقت مالقيت نفسي لما فكرت بوضعتس الا اني اتعااطف معتس.. وخصووصاا ان شي زي كذاا بيعتبر نقطة تحووول لاي بنت وخصووصاا اذا كان المجرم من اقرب الناااس لها .. خاطري بس اعرف وش كنتي تحسين فيه وانتي تشووفين نااصر الحقير وهوو قدام عيونتس كل يوووم وكل لحظه وانتي مو قاادره تسووين أي شي ينقذتس منه؟؟؟؟؟
وبعد كذاا اشووف انتس تعتبرين ان أي تصرف صاادر منتس تجاه منااار تصرف صحيح وخصووصاا وانتي تشووفينها هي البنت المستهتره اللي مو ملتزمه اللي تربت بدون امها المزوااجه مااصاار لها اللي صاار لتس وانتي البنت اللي كانت امتس تحرص كل الحرص عليتس... ويمكن عشان كذاا قلتي منااااار هي الهدف الجاااي واللي بيحرق قلب ناصر عليها.. يعني الحقد عمى قلبتس.. بس انتي فعلااا فعلااا درس لاي وحده ممكن تأمن على صوورها واسرارها عند نااس مااا يحفظونها وحتى لو كنت اثق فيهم كل الثقه..فكل ثقه لابد يكون لها حدود .. ويكون لها اشخااااص يستحقونها...
تبين الصدق اناا بانتظااااااااااااااار قصتس انتي خص نص بكل شوووووق.. خاطري اعرف كيف بتستمرين بهاللي تسووينه وهل بتندمين والا بتعتبرين اللي سوويته حق من حقووقتس عشان تنتقمين وتحققين العداااله بالظلام.؟؟
خطتس مع ضااري وخصووصاا وانتي قلتي له كل شي حتى قلتي له ان المعرس لاعب في المنتخب .. اكيد هو ماايحتاج عرف ان المقصود جراح وان هالزواتج زواج اخته.. هل بيكون لهالمعلومات فاايده عند ضااااري؟؟

جراح ودلال : اوول شي الف الف مبرووك.. باارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكماا بخير. دلوووووول لااا تزعلين من شاارمي وعلى اللي سووته فيتس بيووم زواجتس .. مجرمه شرمي هذي ماا ادري وش فيها انهبلت ..بس والله هبلها يجنن وممتع ومسووي لنا اكشن حتى لو بالمكياااج..هخهخهخه
اوول شي اعتبري هاللي صاار خيره ..يعني جراح انصدم الحين من امنااا الغووله اللي قداامه بس من يصبح الصبح اوو وش صبحه انتي من تدخلين الغرفه على طوووووووووول طيراان للحمام وتمسحين مكيااج الارجوزات هاللي في خشتس واللي لعبن فيه خواتس والكوافيرات . امحق كوفيرات جعل يديهن بالكسر يااارب هذاا شكل بالله.. والمصيبه انهم يعرفون ان وجهتس ماينااسبه مكياااج العراايس طيب ليييييييييييييش يحطوونه؟؟ بلاهم والله من هالبقره اللي جااابينتس لها حسبي الله عليهاااا والله اني تخرعت من هالصووره اللي تكلمتي عنها وعدت الموقف ابي اتأكد ان اللي يتكلم العروووسه وان كل الكلام خااااص فيها ولقيت انه صحيح انصدمت اوول مرره اقرأ عن عرووسه بالشكل هذااا الا ذاا كانت شريره.بس اتني حبووووبه .. واكيد ان شاارمي قصدها طيب واليوم بتشووفين كيف جراح بيقووول لما يشووفتس من غير مكيااج حراام علي انه ماعاد يجيس وجهك يااقمر..هخهخهخهخه

على فكره دلال .. ماا ادري ليش الخووف الحقيقي من ان جراح يشووف كشتس؟؟؟؟؟ هل بيكون لشعرتس حكايات قديمه مع جراح او أي احد ثااني؟؟؟؟؟
جراااااااح: ترفق بدلال ولاا تحااسبها على كلام وانقاااال قبل.. واناا وااثقه فيك وخصوووصااا عقب مااا بينت لنا انفعلاتك وكلهااا انك تبي تكون مرتاح ومووو متووتر معها صدجقني جراح دلال بكره بتخلب البااابك>> الكلمه كذاا صح مو ..؟؟>> كناايه عن شدة انبهااره وحبه لها..هع هع هع..

مشاااري : اوول مره وانا اقرأ مواقفك يصيدني شعورين .. وااحد اعجاب فيك وانت تبي رقم فيصل عشان اكيد موضووع اختك وبعد عشان تعقلك واستمراارك مع امل بدون ماتطلقها وكله عشانها وعشان الناس مايتكلمون عليها لو تطلقت وهي ماكلمت شهرين.. مع ان الوااضح لنا انك ماتعاملها باحترام وقرفان منها وكله عشاان منااار مسيطره على عقلك. وبنفس الوقت هالشعور هذاا اقووول يمكن انه يكون شعور غلط لانك ممكن تكون تبي رقم فيصل عشان مصلحه لك حتى لو كان بطلاق اختك.. وسالفتك مع امل لو طلقتها انت اللي بتخسر والكلام بيصيبك انت قبلها ويمكن الخووف الاكبر خايف من منار نفسها تشمت فيك..
اما الشعووور الثاني فهوو الاحتقاار لاني واااثقه انك بتستغل الصووور اللي معك وبيكون بينك وبين مناار لقاااء عشان هالصووور ويمكن تقول لهااااا انك بتتزوجها عشان تنقذها من أي فضيحه بس الزواج يكوون بالسر . وتعيد مع منااار نفس طلب شاهين؟؟ الا لوو شااهين بنفسه تدخل بحل هالمسأله.. او المصيبه لووو عرف عزاااااااااااام عنها وهنا بتكون المصيبه ان خطط ابرار ترووح بلووشي لان المتضرر بيكون عزام مو نااصر؟؟ يعني الاكشن بيكووووووووون بلاااااااااااااااااااااااااااااااااااوي متلتله..هخهخهخه
او يمكن ياا مشااري يصير شي موو متوقع ابداا ابدااا وانت اللي بتوقف بوجه ولد عمك عشاان منار ماتنفضح لو عرفت منها السالفه صدق وانها ماتعرف ولد عمك هذاا؟؟؟


شاارمي او الضحكه.. الف الف شكر لتس يااقلبي على الالتزام التاام بمواعيدتس معناا.. واعذريني لو تاخرت ردوودي شووووي.. بس والله تأكدي ان اقرا الجزء على طوووول ..يعني بنفس اليوم بس صااايره الردود عندي بطيئه ومتاخره شوووي.. فاعذريني كل العذر..
والله يسلم ايدتس ياارب على هالامتااع الرااائع والتالق الخاااااااااااااص والقوووي اللي مو لاي احد الا لشاارمي.. سبحان الله اسلوبتس و طريقتس صاارت ماااركه خاااصه اسمهاا شاارمي.. الله يجعل هالتوفيق والتنالق دوووم يااارب..


بانتظاااار الجزء الجاااي اذاا الله احياانا بكل الشوووق ياا كل الذوووق..
على فكره مت من الضحك لما شفت

اقتباس :-  
الى ملتقى اخر

.
مع انها تأدي لنفس المعنى اللي ماا احبه بس اعجبني تلااعبتس بالالفااظ حتى لو ماكنتي تقصدين..هخهخهخه
.

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 28-12-09, 05:09 PM   المشاركة رقم: 275
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 41908
المشاركات: 1,602
الجنس أنثى
معدل التقييم: ضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداعضحكتك في عيوني عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 333

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ضحكتك في عيوني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ضحكتك في عيوني المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

أسعدتني مشاركاتكم و تفاعلكم ..

اليوم ابي تسمحون لي أغيب عنكم يوم الخميس و إن شاء الله نلتقي بعد أسبوع يوم الأثنين ..

.
.

ظبية الشرقية ( زارا ) .. يا بنت تراج أخذتي الرتبه و علقتي أكثر من نجمه حته وحده .. ماشاء الله تبارك الرحمن عليج تحليلات حتى لو أحيان مو صح ( ماتبي تكبر راسها ) بس مثيره و تستحق القراءه ..
أما إلى اللقاء في الجزء القادم أنا بعد كرهتها ...

.
.

الجزء التاسع عشر

.
.
.

أخطاء الآخرين أتجاهنا تهز أحيان أحد ركائز ثقتنا

فندخل في عالم الدوائر حيث تختفي الزوايا و لا تلتقي الأضلع

فا نصبح مركز الدوامه !

.
.
.

أسكرني المديح و أثقل رأسي فا الكل أجمع أن جمالي و أناقتي تركت العروس في موقف محرج

و أنني ما زلت عروس بيت أبو شاهين المتوجه ! .. لكن كل ما كنت أفكر به متى ينتهي الحفل

حتى أودع الكل و أتوجه للأحتفال مع حبيبي لكن أول محاولاتي بائت با الفشل عندما رفض

أصطحابي من حفل الزفاف و طلب مني الرجوع مع أخواته اللاتي سيعودون برفقة شاهين

و هكذا فعلت بعدما أعتذر لي بنبرة حانية جعلتني أرضخ غير مقتنعة .. و عدت و لم أجده !

.
.
.

أردت أن أعود لوحدي حتى أقتنص الفرصه و أطل على بيت أم جاسم من غرفة شاهين الذي

سيتأخر و لن يعود إلا بأخواتي و زوجتي اللاتي سيكونون آخر المغادرين ..

أردت أن أراها فلم تعد الصوره التي خزنتها بهاتفي النقال ذات فاعليه بعد أن زاد تعلق حواسي

بها فانتظرت مطولا كا شمعة تحترق في أنتظار أنبلاج الشمس ..

خيبة أمل حقيقية منيت بها عندما ترجل عزام من سيارته ترافقه فقط غالية ..

.
.
.

عاد أخيرا !

لكن لم ينتبه لوجودي و كأني كنت شبحا لأمرأه لم تكن تعني في حياته شيئا ..

.
.
.

أمل بنبرة عتاب : مستكثر علي السلام ..

مشاري يلتفت لمصدر الصوت : أنتي رجعتي ؟!

أمل : تونا واصلين أنت وين كنت ؟

مشاري يضع هاتفه على المنضده و يبدأ بخلع ملابسه و التوجه للحمام بدون أن يرد على تساؤلها

.
.

تجاهلني كا العاده لكن هذه المره كان لتجاهله و طأه مختلفة تسببت في هز ثقتي بأنوثتي التي لم

يجادل عليها أثنين قط .. أريد أن أعرف السبب من حقي أن أتخيل أن هناك سببا لا يتعلق بي

لابد أن مسا أصابه أم سحرا عمل له .. لابد أن هناك سببا لا يتعلق بي و ينحصر به هو فقط !

.
.

كنت لتو خارجا من الحمام أجفف شعري با المنشفة عندما سمعت صوت بكاء مكبوت فا رفعت

عيني و تركت أفكاري التي توحدت بها لساعات لأجد أمل تجلس على طرف السرير ممسكه

بهاتفي و تضع يدها على شفاتها تخنق شهقاتها .. عرفت أنها أكتشفت مالم أحرص على إخفائه

لم أخاف أو أخجل كل ما شعرت به هو الغضب منها .. ألا يكفي أنني لا أرى أي ميزه بها

تساعدني على تقبلها فتأتي الآن و تكشف عن طبع سيء لها .. جاسوسه و فضولية تنبش

بخصوصياتي بكل جرأه و لم يردعها حتى حقيقة وجودي على بعد أقدام من تواجدها أي حمقاء

هي ..

.
.

مشاري يخطف نقاله من بين يديها : أسوء شيء تسويه المره أنها تفتش بأغراض زوجها ..

أمل تنظر له بعيون سكنتها فاجعه : هذا كل اللي قدرت عليه ! .. تهاجمني و أنت الغلطان !

لها الدرجه ما أهمك مو قادر حتى تجذب و تبرر لي ..

مشاري : ماني مضطر أجذب لأني ما سويت شي غلط و عندي تفسير منطقي بس ما راح أتعب

نفسي و أقوله لج لأنج تعديتي حدودج و تجسست علي و أنا ما أرضى أي أحد يشكك فيني بأي

شكل ..
.
.

عاودت أمل البكاء بعد أن أخفت وجهها بيديها المرتعشتين شعرت بشفقة تنبثق من غير منبع

و اختفى الغضب لأندفع راكعا أمامها أطلب منها أن تتوقف عن البكاء و تهدأ و تعطيني الفرصه

لأشرح و لحسن حظي أمل مغرمه لحد الثماله فقد كان كل ما تريده هو سبب و إن كانت

مصداقيته مشكوك بها لتصفح و تسامح من دون تردد...

.
.
.

أمل بحيره : شلون يعني وصلتك بلوتوث ؟

مشاري : كنت فاتح البلوتوث آخذ من واحد من زلائي ملف و فجأه وصلني ملف لصوره وسويت

موافقه تقدرين تقولين فضول .. ووصل بعد زميلي و طلبت يلغيه الظاهر صورها منتشره في

الكلية و أنا أعتبرها وحده من العايله و اللي يصير عليها يصير علينا بما أن امها محسوبه حرم

الوالد و أختها حرم أخوي الكبير ..

أمل تحاول أن تفهم : بس للحين ما فهمت ليش محتفظ بصورتها .

مشاري : لاني أبي أوريها امها عشان تلم بنتها و تسنعها بس كنت ناطر العرس يخلص لأني ما

أبي شوشره ..

أمل: أنزين عطني الصوره بحطها بنقالي و لما تبي توريها لأم جاسم أخذ نقالي ووريها ..

مشاري : و ليش عاد مو واثقه فيني ..

امل تعاود البكاء : ما أتحمل فكرة أن صورتها بنقالك و ممكن تشوفها بأي وقت ..

مشاري : من ها الناحيه تطمني أنا ما شفتها إلا مره و ماني ناوي اشوفها مره ثانيه .. و كل اللي

أبيه منج تثقين فيني .

أمل : بس ..

مشاري يقاطعها بوضع أنامله البارده على شفاتها التي بللها الدمع و يهمس : الظاهر أنج بتخربين

علينا الليله يله قومي غسلي وجهج بس لا تبدلين فستانج أبيج توريني شلون رقصتي اليوم ...

............................................................
.
.
.

كم من السهل قرائة أنفعالات سلوى الصامتة .. لا أعرف إن كان علي أن أفرح أم أغضب من

طريقتها الجديده في تفادي التعبير عن أستيائها .. تحاول ان تتعامل ببساطه و برود مع ما

يوترها و يؤرقها و يجعلها غيوره من الدرجه الأولى ..

اليوم أخبرتها أنني من سيوصلها و يعيدها من زفاف أبن أختها و أن ليس عليها الأعتماد على

أخيها ماجد بعد الآن فأنا أريد أن أقوم بجميع مسؤولياتي أتجاهها و أتجاه أبنائي من دون مساعده

لكن ما ان أتصلت منار و طلبت مني أن اوصلها و عذوب لزفاف جراح حتى لبيت بطيب خاطر

من دون أن يفوتني تغير تعابير وجه سلوى و با الأخص عندما رأت عذوب بكامل زينتها من

دون حتى أن تكلف نفسها بتغطية وجهها و أكتفت بشال خفيف يستر شعرها و عباءه حرير تلف

جسدها الفتي !

سامحك الله عذوب ها هي سلوى تعاقبني كأنني انا من أشرت عليك أن تتبرجي ..

مسحت مكياجها و ارتدت ملابس مريحه لنوم و تجاهلت تلميحاتي بتقضية الليلة بين أحضانها

.
.
.

جاسم بعد أن مل التلميح توجه لتصريح : بتحرميني من حقي !

سلوى : أنا تعبااااااانه من الصبح و أنا واقفه على رجليني في العرس ..

جاسم : يا سلام ومنو حالف عليج ..

سلوى : بدون محد يحلف علي هذا عرس و لد أختي أكيد بوقف فيه ..

جاسم : أنزين و انا ؟

سلوى : أنت لك اللي يرضيك بس اليوم أنا مالي مزاج ..

جاسم : مالج مزاج ! ... أيه يا بختك يا عزام ..

سلوى تنهض مفزوعه : شجاب طاري عزام ..

جاسم يتنهد بخبث : بس طرى علي بالي تلقينه اللحين هو وعذوب سهرانين على التلفون كل

واحد منهم يبث لثاني أشواقه ..

سلوى بلؤم : أي و الله يا بختها عذوب تمر بأحلى أيامها شابه في أول عمرها بلا عيال و

مسؤولية .. و لا فوق جذيه من حظها أن واحد مثل عزام ولد و ما باسته إلا امه يتبعها من مكان

لمكان و هي على رأس قائمة أهتماماته و على كثر تغليها ما هددها بغيرها .. و هي لها وجه

تتغلى عليه بعد ! .. أي ما أقول إلا يا حلاة الزواج عن حب عصفور يحب عصفورة ..

جاسم يقاطعها بحده : تعادلنا يا لئيمه ..

سلوى تمثل عدم الفهم : بشنو تعادلنا ..

جاسم يقترب ليستنشق عطرها جنونا : لا ما تعادلنا انتي فزتي بضربة القاضية ..

............................................................ ..

.
.
.

ما أن وصلنا للمنزل حتى تلقيت أتصالا من عزام الغاضب ...
.
.

عزام : شوفي طوفت لها و خليتها تروح و ترجع مع جاسم بس اللي ماراح أطوفه لبسها المصخره ..

منار : و أنت وين شفت لبسها ؟!

عزام :أقصد عبايتها البايخه و شيلتها اللي مامنها فايده ..

منار : عبايتها أحترقت لما كوتها و كنا مستعجلين لأن جاسم برى و لبست وحده من عباياتي القديمه أما الشيله فأنا اللي أقنعتها تلبسها بها الشكل خفت تسريحتها تخرب و هي متخسره فيها

عزام : يا سلاااااام عليج و هي هبله تسمع كلامج .. و بعدين ليش هي شاطه عمرها و كاشخه كل

ها الكشخه ..

منار التي كانت تحدثه و هي في طريقها لغرفة عذوب وقفت أخيرا أمامها : هذي هي قدامي

كلمها و طلعوني أنا منها ..

عذوب بأستفسار : من اللي اللي بيكلمني ؟!

منار تمد لها السماعه و هي مبتسمه : عزام ..

عذوب : أقول ضفي وجهج و أطلعي من غرفتي ..

منار تضع عزام على الانتظار : تراه زعلان مو كافي وصل لبيتنا بيودينا للعرس و أنتي من عوابتج عيتي و اللحين حده معصب خاصه على لبسج الماصخ ..

عذوب تشير لصدرها بذهول : أنا لبتسي ماصخه .. مو أنتي اللي شرتي علي بلبس يا حقيره

منار تنفجر ضاحكه : هدي أعصابج هذا كلامه مو كلامي .. أخذي كلمي و اشرحي له ..

عذوب بعناد : ماني مضطره أشرح له شي ..

منار : عذوب تراه حالف إن مارديتي عليه بيجي بنص ها الليل هني و يكلمج غصبا عنج ..

أقصري الشر و كلميه دقيقه و انا واقفه عندج ..

عذوب تستسلم و ترد عليه بإمتعاظ : نعم .

عزام خطفت أنفاسه بسماع صوتها : هلا .. شلونج عذوب ؟

عذوب أرتبكت بعد أن سمعت نبرته الساحره : الحمد الله بخير ..

عزام : قريتي المعوذات على نفسج قبل ماتروحين العرس ؟

عذوب بصدق : الصراحه ما طرى في بالي ..

عزام بقلق : أقري اللحين . .الله يستر عليج و بعدين تعودي ما تطلعين من البيت إلا تقرين على نفسج ..

عذوب مستغربه : أن شاء الله ..

عزام : عذوب بطلب منج طلب و أدري أن مالي كلمه عليج بس بقولها و أنتي لج الراي با الأول و الأخير ..

عذوب : تفضل ..

عزام : الكشخه هذي كلها مالها داعي لتزوجنا أكشخي لي كثر ما تبين ..

عذوب بخدين ينضحان حمره : يله أنا لازم أسكر ..

عزام : بتنامين ؟

عذوب : أي

عزام : نوم العوافي و لا تنسين أقري على نفسج و لصليتي الفجرأدعي الله يجمعنا قريب ..

لا أعرف ماذا دهاني حتى أتردد بدفع المهر الذي طلبته و أفضل الأنتظار سنه حتى يثمر

أستثماري .. أتمناها زوجه لي الليله لكن ما با اليد حيله .. سأكتفي بقبلاتها الشفافه عندما

تزورني حلما و أستيقظ لأواصل دعائي بيوم يجمعنا ...

...........................................................
.
.
.
.

عندما وصلنا لعش الزوجيه تصرف جراح بلطف شديد .. بارك لي و طمأنني بأنه لن يعاملني إلا

بما يرضي الله و أن كل ما يطلبه مني هو المثل .. أسعدني أن أراه يصلي ركعتين قبل أن يلتفت

لي و يطلب مني أن افعل با المثل بعد أن أستبدل ملابسي و اتوضأ لصلاة ..

تركته وتوجهت لغسل اللوحه المرعبه التي علقت على وجهي هذا المساء و استحممت و توجهت

بعدها لصلاة منفرده بغرفة تبديل الملابس .. بعدها آليا كنت في طريقي للخروج و إلقاء جسدي

المتعب على الفراش لكن عاد لي صوابي و تذكرت أنا عروس !

علي التزين فأنا لم أعود تلك الفتاة التي تشاركها دمى الطفولة فراشها الآن أنا زوجه و زوجي

له حقوق يجب علي مراعاتها ..

بدأت أول المهمه بزينه بسيطه فوجهي المتعب الذي أطل علي با المرآه أرسل لي رجائاته بعدم

تعذيبه مره أخرى ..

عندما أنتهيت أحترت .. ماذا علي أن أرتدي ؟

فانا لست على يقين أن القميص المحتشم الذي اختارته لي مريم و ارتديه الآن قد يساعد بإبهار

جراح المبتلى ! ..

يكفي أنني أرتديت أبشع فستان قد أرتده عروس في هذا القرن أريد أن أعطي نفسي فرصه

بتصحيح هذه الليلة لعلي أحظى بذكرى أجمل و أكافئ جراح على لطفه و تهذيبه الذي فاجأني

لذلك أخترت ما أهدته لي أبنة الخالة حتى أبدو أكثر إثارة و أستعيد ثقتي بنفسي مره أخرى خاصه

بعد أن يرى الكل عريسي صباحا في منتهى السعاده !

و ما أن قررت أن أخرج حتى داهمتني الأفكار السوداويه .. ماذا سيقول عني ؟

ألا يكفي أنطباع أولي يحمل أسم كارثه لا أريد أن أزيد الوضع مأساوية بتعزيز هذه الفكره

أو خلق فكره أخرى تمس أخلاقي و طهارتي !

لا لن أعود لتغيير مظهري و علي الإلتزام بخطتي .. وقفت لدقائق و تنفست بعمق و أستجمعت

شجاعتي و تهورت !

.
.
.

أعتبر نفسي محظوظ نسيبا .. فقد تأخرت دلال في الإستحمام و تمادت أكثر بتأخر في غرفة

تبديل الملابس مما أعطاني سببا وجيها لتوجه لفراشي و النوم بعمق !

.
.

نام ! ..

هل حصلت من قبل .. اما أنا أول حالة سجلت في عالم المتزوجين !

عريس ينام قبل عروسه ؟!! .. تبا له لم يعطني الفرصه لتحسين هذه الليله و إعادة هيكلة ذكرى ..

معاقب أيها الغبي حتى إشعار آخر !

.
.
.
.

منذ اديت صلاة الفجر و أنا اجلس على هذا المقعد تداهمني الهواجس و الأفكار .. ماذا سيحدث

الآن بعد أن تأجل كل شيء من أجل هذا الزفاف .. هل سيطلقني فيصل أم يعاند و يجعلني معلقه

أتجرع مرارة الذل و أعيش بأحقية التفكير به من غير حق أشباع كل أحساس تكون له فقط !

كل ما أستطعته هو نفض يدي كأني أطرد الأفكار المجنونه التي تزورني من غير دعوه ..

إن كان فيصل أختار الهروب فأنا أختار المؤازره !

من اجلي .. أخي جراح وضع نفسه بمأزق .. و من دون خطيئه أقتيدت دلال كا ذبيحه !

إذا علي الوقوف معهما و تسهيل دربهما لعلهما يجدان فرصه لسعاده لم أجدها أنا مع فيصل .

توجهت للمطبخ و أعددت الفطور للعرسان و توجهت لصالة لأستعمل الهاتف بدل أن أطرق

الباب و أوقظهم بطريقة غير لائقه تسبب الحرج لي قبل أن تسببه لهم ..

لكن فاجأني وجود جراح على أحد الكراسي نائم بعمق !

.
.
.

تهاني توقظ أخيها : جراح الله يهداك شمنومك هني .. لا يكون تهاوشت مع تهاني ؟!!

جراح احتاج دقيقة ليستوعب أين هو : الساعه كم ؟

تهاني : الساعه تسع .. يله قوم لغرفتك وبدل قبل ما يجي أحد يشوفك هني ..

جراح يبتسم لها : شفيج توتو متروعه .. أنا من الصلاة هني أنطرج تسويلي ريوق من ايدينج الحلوين ..

تهاني تمسك ذراعه في محاوله لإيقافه : أنت معرس و ريوقك يوصلك أنت و عروسك لغرفتكم مو هني ...

جراح يجرها لتجلس بجانبه : خليج من الشكليات و تعالي سولفي لي شسويتوا في العرس أمس ..

تهاني : سوالف العرس مالك شغل فيها و روح للمدام قبل ماينزل مشاري ومرته و تصيرون سالفه ..

دلال التي استمعت لكل مادار فاجأتهم : صباح الخير ..
.
.

لا يمكنني وصف ملامح جراح المذهوله و لا وصف أحساسي الذي لامس السماء كبرياء و

عظمه فا الكلمات تعجز عن الوقوف بصف واحد لتكوين جمله تعبيريه !

أو يمكنني فقط أن أؤكد لكم أنني عجبته بلا شك ..

.
.

معجب انا ببصم العشر .. أي انثى هي دلال !

لو تغاظيت قليلا عن طول لسانها فمن المؤكد أن الرقه عنوانها .. لا أعتقد بأنه يمكن لي أن

ألمسها من دون أن أخاف خدشها ... أي بشرة مخملية تهزأ بي شامته و أي عينين ناعستين

تقاتلني فتنة بهما ...

لابد أنك أمي ممن سكن الجنان فدعوتك لي الآن بين يدي !

.
.

تهاني تتوجه لدلال مبتسمه : صباحيه مباركه يا عروسه .. دقايق و الريوق بيكون جاهز ..

دلال تمسك بيد تهاني : توتو خلي عنج الرسميات أنا دليل و إلا نسيتي ..

تهاني : لا ما نسيت بس الأصول أصول أصعدي غرفتج و دقايق و ريوقج بيكون عندج برسم الخدمه ..

دلال : لا تحاولين أنا بتريق معاكم ..

جراح أخيرا أفاق من غيبوبة الذهول : وين تريقين معاهم اخواني كلهم هني و انتي ما شاء الله

ماخذه راحتج حتى ما كلفتي على نفسج تغطين ..

دلال تسلهم بعينها و بنبرة مائعه : تغار علي ..

جراح يصبغ أحراجه بنبرة غضب : الحمد الله و الشكر في احد ما يغار على محارمه ! .. يله

اصعدي فوق وريوقج بيوصل لحد عندج ..

دلال : انا شفت شاهين و مشاري طالعين من الصبح يعني ما في البيت إلا حنا عشان جذيه أنا ماخذه راحتي ..

جراح : يا سلام شلون شفتيهم ..

دلال بصراحه : من الدريشه ..

جراح بحده : أنا عاد أكره ما علي اشوف وحده أطلطل من الدريشه هذا الطبع أكرهه و ما ابيج تعودينها ..

تهاني التي لم تعجبها نبرته : شفيك جراح تعوذ من الشيطان ..

دلال تتجاهله : تعالي توتوأنتريق و أقولج عن معاناتي أمس مع الصالون ..

جراح يتبعهم لغرفة الطعام و هو مازال يتأمل دلال ....

تهاني : أقعدي هني دقايق لين اجيب الريوق ..

دلال : أنسي رجلي على رجلج ..

تهاني بنفاذ صبر : أقعدي الله يهداج مع زوجج و انا بجيب الريوق ..

جراح بعد أن أختفت تهاني أعاد نظره لدلال و قال بخبث : تدرين أنج روعتيني امس ..

دلال تكمل : لدرجة ان أغمى عليك و نمت قبلي ..

جراح يضحك بعمق : تقدرين تقولين جذيه ..

دلال : عاد طافك كنت كاشخه لك من قلب بس ما عليه بذكرى زواجنا راح أعيدها ..

جراح بصوت هامس : و ليش عاد بذكرى زواجنا حنا فيها ..

دلال : لا يا بابا الدنيا فرص و أنت ضيعت فرصتك ..

تهاني القادمه من ورائها الخادمه : و هذا ريوق المعاريس و صل ..

دلال تبتسم لها بحب : يارب أسوي لج ريوق صباحيتج يا توتو ..

تهاني التي لم يعجبها تعليق دلال فضلت التجاهل و تقديم الطعام بينما جراح الذي شعر بضيق

أخته أنتظر مغادرتها لتقريع زوجته ...

جراح : احرجتي تهاني و أتمنى ما تلمحين بأي شكل لزواجها من أخوج مره ثانية ..

دلال : أخوي ولد عمك وزوج أختك ها الشي ما أحتاج ألمح له خاصه أن زواجنا نتيجه

لأرتباطهم ...

جراح يلوي شفتيه : الظاهر أني بتعب معاج ..

دلال : لا .. لا تعب نفسك معاي تونا على البر إذا مو عاجبتك اللحين ألم اغراضي و ارجع لأهلي

جراح بإندفاع : لا تصيرين سخيفه منو قال انج مو عاجبتني ..

دلال تبتسم بأنتصار : يعني عاجبتك ؟

جراح يبتسم لها با المقابل : تجين أنتريق بغرفتنا و أثبتلج ؟

............................................................ .......
.
.
.
.

................ و مرت الأيام ...................


لم أحدثه منذ آخر مره أفترقنا و اكتفيت بتلصص عليه من خلف الستائر .. كلما أشرقت الشمس

جلست بأنتظار رؤيته مغادرا لعالمه الذي لا أعرف عنه شيئا ..

عاده ليست جديده علي فمنذ الصغر و انا أتلصص عليه من هذه النافذه و كم من مره أنبتني عليا

لفعل لم تجد له تفسيرا ..
.
.
.

................ ذكرى مضت ....................

عليا : بعرف أنتي شسالفتج كل صبح أول ما اقوم ألقاج مسنتره عند دريشتي أطلطلين ..

غالية : غالية إذا تزوجتي شاهين راح تسكنين معاه بنفس الغرفه اللي هو اللحين فيها ؟

عليا : يمكن ..

غالية : يا ليت عشان كل يوم أطل عليكم ..

عليا تضحك بشده : ياااا يا غلوي شكلنا بنتبناج ..

.
.
.

أفقت من الذكرى على صوت رنين هاتفي برنه خصصتها له !

.
.

شاهين : شلونج ؟

غالية : الحمد الله بخير ..

شاهين : لاحظت سيارتج موجوده قدام البيت أنتي راده مبجر من الدوام ؟..

غالية : توني راده ..

شاهين : عسى ما شر

غالية : ما في شي بس ماعندنا شغل و أستأذنت ..

شاهين : أجل شرايج نطلع نفتر على كذا محل للأثاث و نتغدى برى ..

غالية تفاجأت بطلبه : ليش ؟

شاهين يضحك بتسلية : شنو اللي ليش نسيتي أن لازم نجهز الملحق اللي بنسكن فيه ..

غالية : حسبالي غيرت رايك .

شاهين : لا تأكدي أني ما غيرت رايي .. و يله قدامج عشر دقايق أتجهزين نفسج فيها ..

.
.
.

غمرني الحزن و أنا برفقة غالية و كل ما فكرت به ذكرياتي مع عليا .. تذكرت كل الألوان التي

تحبها و كل الصور التي مزقتها من المجلات التي تدمن شرائها .. إلى الآن أحتفظ بصورة

المطبخ و غرفة الطعام و غرفة الجلوس و أتذكر كيف نهرتني عندما سألتها أين صورة غرفة

النوم لأتفاجأ بعدها بيومين بصورة مرسلة بظرف لغرفة نوم عاجية اللون !

.
.

غارق بأفكاره يمكنني ان أتتبعها من دون آثار .. يفكر بكل صور الأثاث الذي كانت عليا

تتمنى أن تؤثث منزلهما به..

هل يا ترى يتذكر الغرفه العاجيه ؟ ..

نعم يمكنكم أن تخمنوا أن عليا لم تكن المرسل أنما انا ! ..

مارست طقوس عشقي خفاءا من دون أن أكشف ولو لمره على الرغم من تهوري بكثير من

الأحيان ..

لم تكن المره الأولى التي انتحل بها شخص عليا و أمارس هوايتي بتلبس دور العاشقه ..

فقد سطرت عليا بخطها كل ما يجيش به قلبي و تحمله عروقي من إحساس شب على يدين

شاهين ..

عليا على الرغم من الحب الكبير التي كانت تحمله لشاهين لم تكن قط حسنة التعبير و أستعملتني

أنا لصياغة جملها التي بأعتقادي أختلطت بها مشاعرها و مشاعري و طغت أحيانا كثيره من

دون أنتباه منها و مني مشاعري أنا !

.. لم يكشفنا شاهين و أستمرينا إلى أن أنقطعت علاقتهما و بقيت أنا استرجع الذكرى وحيده

و كبرت لأفهم أنني مارست جلد الذات لسنوات و عذبت نفسي بجهلي .. و إلا كيف أعرت أختي

مشاعري و أكتفيت با الاختباء تحت الظل .. !

.
.
.

غالية : أبي الغرفه هذي ..

شاهين صدم من أختيارها : اللون مو حلو ..

غالية : أنا أحب اللون العاجي ..

شاهين بحده : و أنا ما أحبه .

غالية بحده مماثله : إذا رايي مو مهم أجل ردني البيت و أختار اللي يعجبك ..

شاهين ينبهها : قصري حسج نسيتي حنا وين ..

غالية أنتبهت :أنا آسفه .. ممكن تردني البيت .

شاهين : إذا عاجبتج الغرفه خلاص ناخذها ..

غالية : لا خلاص خل غرفة النوم آخر شي ..

شاهين : مثل ما تحبين .
.
.
.

لم أحب أن أرى غالية متجهمه لكن لا أعتقد أني ألام على ردة فعلي و با الأخص أنني على يقين

أنها تعرف بأمر الغرفه العاجيه .. غاليه تعرف كل شيء و هذا ما يخيفني و يجعلني حذرا بتعامل

معها ..
.
.
.

غالية : ليش وقفت هني ؟

شاهين : بنتغدى با المطعم ..

.
.

تبعته للجلوس بأحد الكابينات المخصصه للعوائل على الرغم من عدم رغبتي با الجلوس معه

لوحدنا فمن المؤكد أن رؤيته عن قرب لن تزيد إلا عذابي .. و ها أنا أشعر با الضيق

كأني أفقت أخيرا على حقيقة أن حلمي الذي أتابع السير بأتجاهه قد يتحول لكابوس مريع ..

.
.

شاهين : على وين ؟

غالية : بروح دورة المياه ..

شاهين : أنزين شنو تبين أطلب لج ؟

غالية المتجهمه تحاول أن تكون طبيعيه : لزانيا ...

.
.
.

غابت لأكثر من ربع ساعه ووصل الغداء و لم تعد إلى الآن .. شعرت با القلق يتعاظم في صدري

وداهمتني الوساوس بعد أن تجاهلت مكالماتي المتتابعه ..

هل يمكن أنها فقدت الوعي با الحمام من غير أن ينتبه أحد .. علي أن أتأكد بنفسي ..

شعرت با الإحراج و أنا أطرق باب حمام السيدات و أنادي بأسمها بصوت لا يسمع .. ثواني

حتى خرجت لي وهي بحاله يرثى لها !

.
.

شاهين : شفيج غاليه .. تعبانه ؟

غاليه : لا ما فيني شي بس دايخه و راسي يعورني .. ممكن تردني البيت .

شاهين : اول تغدي يمكن انتي جوعانه عشان جذيه راسج يعورج ..

غاليه : يمكن .. اجل ممكن تاخذ غداي تيك أوي ..

شاهين استسلم عندما رآها متعبه بحق: خلاص مثل ما تحبين ..
.
.
.

أعدتها لمنزلها بعد ان أستشعرت ضيقها .. لابد انها عرفت أين أخذتني افكاري اليوم .. نعم عليا

كانت أختها لكن الآن أنا زوجها .. لا يمكن أن ترضى أمرأه سويه عاطفيا أن تشارك زوجها مع

أي أمرأه قريبه أم بعيده حيه أم ميته .. و غالية ليست شاذه بمشاعرها .. بل غالية أمرأه بما تحمله

الكلمه من معنى و اليوم لا أعرف أن أصنف هذا الشعور الذي يتملكني و أنا بجانبها شعوري إلا

انني يمكن أن أجزم أني اليوم رجل متعب بحاجة لصدر أنثى تنسيه كل التعب ..

.
.
.

غالية تتفاجأ بشاهين يتبعها بعد أن ترجلت من سيارته : في شي شاهين ؟

شاهين : لا ما في شي بس لاحظت أن سيارة عزام مو هني ..

غالية توضح له في محاولة لتخلص منه : أي عزام اليوم بيتغدى في بيت أبوه ..

شاهين : خلاص أجل أنا بقيل عندج اليوم ..

غاليه بصدمه : شنو !

شاهين يأخذ مفتاح المنزل من يدها ليفتح الباب و يدخل قبلها: ما أبي أعتراض لا يمكن أروح

بيتي و أنا بالي مشغول عليج ..

غالية : أنا ما فيني شي فلا تشغل بالك و عزام ساعه با الكثير و يكون هني ..

شاهين يلقي بجسده على الأريكه التي تتوسط الصالة : حياه الله يجي متى يبي أنا بنسدح هني

إلا إذا حلفتي علي أنام في غرفتج ..

غالية بلؤم و هي تتوجه لسلم : ما عندنا غرفه فاضيه و تريحك إلا غرفة عليا إذا تبيها تدل

الطريق ..

شاهين يقفز من مكانه ليتجه لغاليه ويحملها بين ذراعيه ويتوجه بها لطابق العلوي متجاهلا

إعتراضاتها .....
.
.
.
.

سيارة شاهين كانت أمام منزلنا لكن ها أنا وسط الدار و لا أجد له أي أثر !

و غالية .. ؟!!

توجهت لطابق العلوي أبحث عن غالية ووجدت باب غرفتها مغلق طرقت على الباب و أنا على

يقين أن الأصوات المكتومه التي تصلني ما هي إلا لمذنبين !

.
.

غالية برعب : هذا عزام ..

شاهين الذي أفاق من سكرته : هدي نفسج و البسي ملابسج عشان أفتح له .

غاليه : لا شنو تفتح له تبيه يذبحنا .

شاهين : شفيج غاليه حنا متزوجين و العرس بس شكليات مو مهمه ..

غالية بغضب : كله منك يا حقير .

شاهين يضع وججها الغاضب بين يديه : غاليه شفيج هدي نفسج و خليني أفتح الباب قبل ما

يكسره علينا ..

.
.
.

عزام المستشيط غيضا : أنا تحت و بعطيكم خمس دقايق تكونون عندي تحت ..

.
.

شاهين : أنا راح أنزل له و أتفاهم معاه و أنتي خليج هني .

غالية : لحظه لا تنزل خلني أتصل في أمي عشان تجي .

شاهين : و أمج شراح تسوي ؟

غالية : ما راح تسوي شي بس على الأقل يكون في طرف أهدى ..

شاهين : تراج مكبرتها .. خليج هني و لا تتصلين في أحد

.
.
.

منذ زمن بعيد لم أشعر بأني طالب مذنب أمام أستاذ غليظ يستعد لمعاقبتي بشكل عنيف ..

.
.
.

لم أحتاج لأي تفسير فقطرات الماء التي مازالت تلمع في شعره أكبر شاهد على ذنبه ..

لم استطع كبت غضبي وتوجهت له و أنا أنوي معاقبته بتشويه وجهه و تحطيم عظامه

لأطفأ هذه النار التي تعتمل بصدري و أنفثها دخانا يحيل كل شيء أمامي لسواد..

.
.

شاهين الذي يتفوق على عزام في بنيته الجسديه طوق بذراعيه عزام : عزام أذكر الله و تعوذ من

الشيطان .. ترى انا زوج غالية و هي حلالي و ما سوينا شي يغضب الله عشان تعصب لهدرجه

عزام بصوت مزلزل : لصارت في بيتك تصير حلالك بس مدماها في بيتي مالك حق عليها

يا ###### ..

.
.

خرجت من غرفتي بعد أن سمعت صوت تكسر زجاج ... هل يعقل ان الجريمه التي كنت اتوقع

حدوثها على يدي ناصر حدثت متأخرا على يدين عزام العاقل ...

.
.
.

غاليه تصرخ بهيستيريا : بس .. بس خلااااص ..

.
.

أفترق الخصمان ...

.
.

عزام يمسح قطرات الدم التي نزلت من أنفه : أطلع من بيتي ..

شاهين الذي يحاول أستجماع أنفاسه ليتنفس بشكل صحيح : أنا طالع بس ابي أتأكد أنك ما تكمل

جنونك في غالية ..

عزام يرفع أصبعه بوجه شاهين محذرا : أسمها ما تنطقه و هذا آخر علمك فيها و أنقلع اللحين

عن وجهي ..

شاهين : شنو يعني آخر علمي فيها ؟!!

عزام : يعني ما يشرفنا نسبك و ورقة طلاقها توصلني باجر ..

غالية المذهولة فضلت الصمت حتى لا تزيد المعضلة ....

شاهين يلتفت لها : ما تكلمين يا مدام .. أخوج يبيني أطلقج ..

غالية برجاء : شاهين روح بيتكم اللحين و بعدين أنتفاهم ..

عزام : و أنا قدامكم مثل الطرطور .. أنتي أنقلعي فوق و لما زوج الغفله ينقلع تعالي لأن لج

معاي حساب عسير .. يله فارقي ..

شاهين بصوت يهدر : غالية زوجتي وأنا اللي آمر عليها و أنهي و انت مالك كلمه عليها..

عزام : غالية أختي و في بيتي و كل كلامي بتمشي عليه ..

شاهين يلتفت على غالية : روحي ألبسي عباتج و أنا ناطرج هني ..

عزام يمسك ذراعها و يقربها منه : غالية ماراح تروح مكان و أنت تقلع اللحين مدامني ماسك

أعصابي ..

شاهين يقترب ليجر غالية من عزام و يبدأ القتال من جديد ..

غالية أنفجرت مجددا لتبدأ بتكسير كل ما حولها في محاولة منها للفت أنتباههم : بس يا مجانين

بتجننوني معاكم ..

فض النزاع مره أخرى و ألتفت الأثنين عليها ....

غالية : عزام لو غنام اللي بمحل شاهين اللحين أنا متأكده أنك بتقهويه و لا كأن شي حصل

عزام : اللحين شجاب طاري غنام !

غالية : موقفك الغبي و إلا في واحد عاقل يطلق أخته من زوجته لسبب تافه ..

شاهين يردد ما فهمه بصوت عالي : أثره يبيج لأخوه و أنا أقول شفيه دايم ماد البوز في وجهي ..

عزام يلتفت على شاهين و يقول من بين أسنانه : لأنك مو عاجبني و ما يشرفني نسبك أمد البوز

في وجهك و أخوي غنام هو الوحيد اللي يستاهل غالية ..

شاهين هذه المره هو من أنطلق للعراك مع عزام ووجدت نفسي أهرع من قلة الحيله لبيت أبو

شاهين أطلب المساعده من أهل الدار و من حسن حظي ان عمي أبو شاهين هو من كان بوجهي

ليهرع معي و يفك النزاع و أستجاب له الأثنين من دون جدال .. أراد أن يعرف سبب النزاع

ولحسن حظي أكتفى الإثنان بخلق عذر واهي أكتفى العم أبو شاهين به لانه بحكمته لم يريد أن

يزيد الأمر سوءا ..

.
.
.

كتب التاريخ خير شاهد على أن في بعض الأحيان أغلاط البسطاء تتحول لمكاسب و تخلق

عظماء ..

فلا تبتأسوا و تضيعوا وقتكم و أستثمروا في الحسنه الوحيده التي حصدت من كارثه !


............................................................ ..


.
.
.

و على الخير يارب نلتقي ..

 
 

 

عرض البوم صور ضحكتك في عيوني   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الينابيع لشارمي ملكة الابداع, الف لا بأس على الوالد الله يقومة الكم بالسلامة (ارادة الحياة ), ينابيع الراحلين >> فيس مغرم جدااااااااااا, ينابيع الراحلين، ضحكتك في عيوني، شارمي، charmey, قصة مميزة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:19 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية