لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-09, 06:24 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نـرجع الـجـامعـة

طـلـع فـهـد من مـحاضرته وهو ماسك راسـه ... صدع من المعلومات اللي يحشرهم بالغصب بـمخه ,, ولا ويكتبهم بــعــد ..!! يلا كل شي يهون علشان آآخر ســنــه ...
طلـع جوالـه اللي ما سكت وهو داخل المحاضره ماغير يهتز بمخـبـاهـ ولما جاف الرقم أبتسـم .. كل اللي سواهـ أنه طرش لهـا مسج يقول فيـه
" آنـا بالجامعة حبيبتي أول ماأرجع البيت بدق لج .. "
مايحب يتكلم معاهـا وهو بالجامعـة مايدري ليــش !! كومـة الشباب اللي رايحيـن وراديـن حولـه مايسمحون لـه ياخذ راحته بالحجي والأكيد أنه تفكيرهم راح يروح بعييد بيقولون هذي رفيجته !! وغيرهـ من الحجي اللي مايحب يسمعه !!
فأحسن لـه يكلمها بالبيت هناك ياخذ راحته ع الأخررر ومـحـد فيـه خير يقول لــه شي !
حس بضربه خفيفه على كتفه ألتفت ألا بنواف ...
فـهـد ببتسامه عريضه ..: هلااااا نواااف .. " سلم عليه "
نواف : آهلييين .. " يطالع جوال فهد " ها من كنت تحاجي ؟
فهد وهو يحط جواله بمخباه : مـحــد كنت أطمن الأهل ! ...
نواف بتسأل : ها خلصت محاضـرتك ..؟
فـهد : آيـه الحمدالله توني مخلصهـا ... ورايح البيـت ..
نواف يطالع ساعته : والله كان ودي أسحبك ونروح الكافتيريا نشرب لنا شي .. بس محاضرتي مب باقي عليهـا ألا 5 دقايق وتبدأ
فهد يغمز له : شعندهـ الحريص ؟؟
نواف بغرور مصطنع : شقـالولك ... عيال فايز سهليييـن ...؟
فهد وهو يدفعه من كتفه بالخفيف : خف علينا بس ,,, يلا يلا أجوف على محاضرتك بعديـن تتاخر وتقعد تـصيح عليـنـا
نواف ضحك بصوت مسموع وهو يقول : يــاهــل جداامك أنــا ...
فهد : ههههههههه والله أذا دكتوركم د. صالح .. أقوى واحد منكم بكلمة وحده بس ...يموت صياح ... عيال الثانوية ماينشره عليكم
نواف : مب جنك مصخرتني هههههههـ قال عيال الثانويـة قال .. وله علشانك أخـر سنـه بتشتغل طنازهـ علينـا !!
فهد : هههههههههـ محشووووم .. من يقدر يطنز عليك أنت وشكلك ..
نواف ببتـسـامه حلو : زيـن مو تنسـى العصر بستار بكس ..
فهد : ولا تحاتي حبيب قلبي .. قبل لا يفتح ستار بكس أنا عند بابهم
نواف ضحك بالخفيف : آووكي أجووفك هنااك .. سلام
فهد وهو يتبع نواف بنظره : الله معاك

طلع من الـجـامعـة وركب سيــارته وهو رايـح بيـتــه ... بينما بالجامعـة أول ماحرك سيارته فهد .. كان زايد توهـ طالع وهو بدورهـ بعد ركب سيـارته ورجع البيـت
واحد مستعيل على روحة البيت علشان آمـه
والثاني علشان زوجة المستقبل ,,

.
.
.
.
.

أسـتـقــرت الـطيــاره على أراضي الـدوحـة ونـزل مـنهــا بهيبتـه المـعـتـاده ,, وأتـجـه سيـده لسـيـارته اللي تنطرهـ برى بما أنه عطى الدريول خبر أنه راجع اليوم وخلاهـ ينطرهـ بالمطار
ركب جدام وتكفل الدريول بنقل الشنطه لسيـاره ورجع ركب وهو متجهه للـبيـت ,, والـجـو هـادي عندهم تماماً
وبـعـد مـسـافـة الطـريج الشبـه طويل توقفـت السياره داخل البيت ونزل بو نواف وهو يعطي اوامرهـ للدريول أنه يوصل الشنط لعند باب البيت وخلاص .... لأنه ممنوع منعاً باتاً يدش داخل البيت ولا حتى الصاله لأي سبب من الأسباب ....
دش البيت لقـى الوضع هـادي ومافي حــد ,,, توجهه سيده لغرفته فتح البـاب بحرص لـقـى آم نواف تمشط شعرهـا وهي قاعدهـ جدام التسريحه .. اخترعت من دخوله ألتفتت له ببتسامه عريضه : يااااااهلاااااا تو مانورت الدووحــــــه
قامت تسلم عليه
بونواف ببتسامه عريضه صافيـه : هلاا هلاا حــنــان ,, شلووونج يالغاليه ؟
أم نواف وهي تشيل عنه الشنطه السودهـ اللي كان ماسكها بيده : بخيير دامك بخييير ... من متى أنت بالدوحه ؟؟
بو نواف : ساعه يمكن .. توني وااصل !! ....
أم نواف : وليش ماعطيتنا خبر علشان أطرش ولدك يجيبك ؟؟؟
بو نواف : لا الدريول تكفل بهلـ شي .. خلي الولد يلتفت لدراسـة بنفسه على وي امتحانات ,,
أم نواف بعتب : يعني هالغريب يعرف أنك وااصل قبل أهلك ,,
بو نواف يقرصهـا بالخفيف بخدهـا : خلي عنج الدلــع ... لما تشوفيـن شجبت لكم بتطيريـن من الونــاســه ..
أم نواف : تعرف شلون تسكتنــي ...
بو نواف ببتسامه حلوهـ : داارس أطباعج هههههه ,, " بتسأل " الا عيالج ويـنهم ؟؟ ماشوف حد
أم نواف : نواف مثل ماأنت عارف بجامعته ,, وغانم كالعاده أذا مالمحته بالبرجه أأكيييد بغرفه يلعب بهلـ سونــي .... وبنتك نوره بغرفتهـا مع رفيجتهـا .. وريـــم عندهم
بو نواف : دام السالفه جذي ,, تعالي معاي خل أعطيج هـديـتـج ,,,, " يغمز لهـا " درت تـايلند كلهـا علشان أحصل الزيـن لج ياام الزيــن ,,
أم نواف بخجل خفيف : بنشوف هالزيـن اللي تتكلم عنــه ,,, ياخوفي بس !!
بو نواف بضحكه حلوه : تراج ماتنعطين ويي تدريـن ولـه لا ,,
أم نواف تشاركه الضحك : ههههههههههه لا معلومة يديدهـ ...
بو نواف وهو طالع : آمشي بس أمشي ,,,

طلعوا من الغرفه وهم نازليـن الدري والوضع بالبيت للحيـن على حطت يدهـ ,,
نزل بو نواف تحت وفتح باب الصاله ودخل الشنط وحدهـ ورى الثانيــه ... وأصغر شنطه شالهـا بيدهـ
أم نواف بأستعجاب : هذول يوميـن سافرتهم ورجعت بهلـ شنط ,, لو مسافر شهـر شبتجيـب معاك ,,,,,,؟؟
بو نواف بغشمره : تــايلـنــد كلـه ,,,
أتجـهوا صوب الـكـرسي وقعـدوا حط الشنطه جدامه وفتحهـا ,,, كانت مليانه هدايا وأغراض ,, طلــع كيـس
ومـدهـا لهـا وهو يقول : وهذي هديتج ...
أم نواف فتحتهـا بفضول تبي تعرف شفيهـا ... ولما وصلت للعلبـه وفتحهـا لـقـت طقم ألـمــاس كامــل أأنصعقت من جمالـه قالت ببببفررحه : واااااااااااااااو يــهــــــــبــــــــــل !!! تسلم لي والله
بو نواف ببتسامه وغمز حلوه : عاد أبي أشوفـه عليج ,, مو تخشيـنه للأعرااس بــس ,,,,,
أم نواف : وووي ألبسه بمناسبة شنو ,, خل أتكشخ فيــه بعرس ولدك أن شالله ,,,
بو نواف يسوي روحه معصب : شنو تكشخين فيه بعرس نوييف ,, وأنـا مالي نصيب أجووفـه ؟؟
أم نواف : يعني تبيني أتكشخ لك وأحنا بهلـ عمر ,,, كبرنا يافايز
بو نواف يحرك لها حواجبه : أذا أنتي كبرتي أنا بعدي شباب ...
أم نواف بطنازه : أأشووووف الشعرر الأسوود تاارس راااسك من كثررررهـ ,,, والوووي صااااااااافي
بو نواف : صافي وله جنعد ..
أم نواف : وووي لا تصير لي نواف الثاني .. هههههههه..
.
.
فوق بالغرفة عند نوره

كان الـجـو عندهم شبه هادي ... وضحـى قاعدهـ بالأرض آحذى ريم تجوفهـا وهي ترسم رسمات عشوائيـه طفوليـة وتستشيرهـا فيهم أذا حلويـن ولـه لا ,,
ونوره ماغير قاعدهـ تحاول تسولف مع وضحى عن موضوع راشد بلا آمــل بسبب وجود ريم معاهم ,,
نوره بأمر : ريموهـ حبيبتي ,, نزلي تحت جيبي شي ينأكل ...
ريم تهز راسها بالنفي بدون ماتجاوب
نوره تنفخ بتذمر : ريمووهـ عييب !! وضحى ضيفتنا وماتعطينهـا شي تاكلــه ...؟
ريم بلا مبالاه قالت : عــودي " عـادي " كاهي شيووم تجينا ماتعطينها شي ,, " تطالع نوره " وله الكبار غير ؟؟؟؟
وضحى بتسأل وهي تطالع رفيجتهـا : من شيووم هذي ؟؟
نوره بتملل : بنت جيرانـا ... ورفيجتهـا " تطالع أختهـا " زيـن صيري آحسن مني وقومي جيبي عصير..
ريم تطالع نوره ببرائـه : ماعرف أسوي عصير ؟؟؟
نوره : حد قال لج سووي ,,؟ فتحي الثلاجه بتلاقيـن عصير جاهز .... ودشي غرفة نوااف طخي لنا كم جبس وتعالي
ريم تلوي بوزها : مايهاوشني ؟!!!
نوره : لا ماراح يهاوشج ,, وهو أساساً محد راح المدرسـة ..." تقول لهـا مدرسـة لأنه عقلهـا للحيـن مب قادر يفرق بين المدرسة والجامعه "
ريم تقوم توقف بطولهـا القصير مووت بسبب صغرها وتقول : بروح وبجي لا تسكري الباب ...
نوره تقوم توقف : زيييـن زييـن أنتي طلعي بس ,,,
ريم تطالع وضحى برجى : لا تخلينهـا تقفل عني الباب ,, زين !
وضحى ببتسامه : ولا يهـمــج ,, اول ماترجعين أنا بفتح لج
ريم أبتسمت بعفويه وصدت عنهـا وهي طالعه ووراهـا نوره ,,,,,
طلعت من الغرفـة ومشـت متجهه لـدري اللي نزلت منه بسرعه بركض

سكرت نوره الباب وقفلته وهي تقول : آآففففف مابغت تطلــع ,,
وضحى : حراام علييييج ,, تبي تقعد معانـا .....
نوره : يووهـ خلينا منهـا ,, اللحيـن بتجي بطق الباب بتتملل وبتروح لغنووم يلعبهـا ...ماعليج أنتي بس ... " قعدت أحذاهـا " شبتسوين على موضوع راشد ؟؟
وضحى أطلقت تنهيده طويله : ماادري ولا أأبي أأدري حتى ,,, كل اللي حاطته ببالي هاللحظه أني بطنشه وبتجاهله ... صررااااحه طااح من عيني ,,
نوره بعتاب : لو أنج سامعه كلامي من الاول كان ماصار كل هذا ,, شفيهـا يعني لو متصله علي وجيتي معانا الصالون ورحتى معانا الحفله وبطريجنا قطيناج بيتج ,,, بدل طلعتج مع ولد خالتج هذا بروحكم ... وآآكييد حضرتج مب متغغشه ولا شيي ,,, وخليتيـه يشوفج بهلـ منظر
وضحى ماتحب حد يعاتبهـا ...من جذي أنعقدت ملامحها بضيق .. وهي تسمع كلام نوره وقالت : بلا كنت متغشيــه لما طلعت من الصالون ,,, قال لي يبي يشوف شكلي رويتــه .... ماخطر ببالي كللللللش أنه تفكيييره وصصصصخ ووااطي جذي ,,,
نوره : والله حبيبتي ماينلام ... وحدهـ قاعدهـ أحذاهـ بكل هالجمااال وماتبينه يسوي شي ,,,, !!! أأنــا حتى نواف أخوي أستحي أطلع جداامه بهلـ منظر ,,,؟؟؟
وضحى بتذمر : يووووووووه نوره لا تشتغلين لي اللحيــن ,, أنـا شدراني أنه كل هذا بيصير ... ماتوقعتهـا منه .. فاهمه شنو يعني تربه معااااي ...؟؟.. من يومني بزر لحد هالعمر وأنا معاهـ مب معقولة يسوي اللي سواهـ آمس
نوره : راشد ريـال واللي سواهـ شي معروف من البدايـة ,,, ع الأقل ع الأقل لما تمكيجتي جان مارفعتي الغشوهـ كلش ولا خليتيـه يشووووووف ؟؟؟
وضحى بنفاذ صبر قالت بأنفعال : شدراني أن بيفكر مجرد تفكير بهلـ شي ,, " جاتهـا غصه " لا تعورين رااسي خلاص سكري هالموضوع
نوره بحزم : لا ماراح أسكرهـ ,, هالمرهـ عدت على خير المرهـ اليايـه ماتدريـن شراح يصير !!!!
وضحى بزهق وهي خانقتهـا العبرهـ : أنتي جايبتني بيتج تغثيني وله شكلج جذي ؟؟؟؟
نوره : نصايحي لج تعتبرينهـا غثـى ؟؟؟ تراج رفيجتي وأعتبرج أأختتتي وماأحب أأنه اختي يصير فيهـا اللي صار لج آآآمس وزعلتي وله مازعلتي الكلام اللي راح أقولـه بتسمعيينــه ,, لأنه مب بكييفج تسكريـن أذونج عن كلمة الــحــق وتحطيـن اللوم كله علييييـه ... تبين الصج أأنــا معاه باللي سوااااهـ .. لأني لو كنت ولد وأنحطيت بنفس الموقف اللي أنحط فييـه جاان والله ماهدييييتج ... !!
وضحى بتنرفز وعصبيه وهي خلاص بتصييح : شوفي نويررر قسماً بالله لو ماتسكرين هالموضوع برجع بيتنـا ,,
نوره بدون قصد قالت بأنفعال : ومن بيرجعج أن شالله ؟؟ رااااشــــــد !!
وضحى بصراخ : خلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااص !! ................ " غطت ويهـا وغرقت بنوبـة بكــاء "

كلام نوره يعذبهـــا ويجرحهـا ألف مرهـ بالثــانيـــه ,,,, وهي ولا مهتمه قاعدهـ تزييييد فيهـا بكلامهـا اللي بينهـا وبيـن نفسهـا عارفه أنه صح ,,, بس مب راضيه تتقبله أو تقتنع فيـه
نوره نزلت نظرها للأرض لما شافتهـا تصيح وقالت بحنان : لآزم بتصيحيـن ... كل اللي قلته هو الصج وأنتي مب راضيـه تصدقينه ..
وضحى تطالعهـا وويهـا أكتسى بالألم : زيـن غلطت ومعترفه بغلطتي خلاص أرحميني .... أنــا لو لي أهل عدليني جان ماصار فيني جذي ,, بذمتج في آآم يطاوعهـا قلبهـا تهد بنتهـا بــديرهـ وتسافر بديرهـ ثاانيـــه .. بحجة أني راح أكون بأمااان وأأنـا بروحي بالبيت ومامعاي آآحـــد ,, ؟؟؟ " تأشر على نفسها " خاافت علي من محموود ونسسسست ولد أختهـا ,,,,,, والله والله والله يانورهـ ويعلني هاليوم ماأأكمللــه ... لو محمود كان موجود جااان ماسمح لهلـ حقييييييير راشد أنه ينفذ اللي فكر فييـه ... حتى لو يضطر يذبحه طق .. بس أأنـا من عندي ؟؟ من مهتم فيني أساساً .... آآمي ؟ اللي كلهـ لاهيه بالعزايم والأعراس والحفلات كل هذهـ علشانها مرت التاجر المعروف ولازم ماتهتز سمعتهـا جدام العالم ويقولون مرت فلااان ماتعرف الذوق ولا الأصووولـ اللي يشوفهـا يقول مرت وزيييير ولـه سفيييير ولـه حتى شيييييخ !!!... ولــه أأبوي اللي من بلد لبلد وأذا كان بالدوحه ماأجوووفـه " زادت بالصياح " والله ماجووفـه ... ألا نــادر ..
تدريـن يوم نجــحــت ... رجعت البيت ماحصلت حد بالبيت يشاركني فرحتي ... قلت للخدااااامــة .... طالعتني ببروووود والله يذبح ويعور القلب وقالت لي مبروك تقطع القلب ... قلت معليش هذي غريبه مايهمهـا لو نجحت ولـه رسبت ..... أتصلت على أبوي هزئني وسكر الخط بويهي ليش أني سندرته جداام الوفـــد ,,, وآآمي لما رجعت باركت لي ماأنكر هالشي ... بس كنت أنتظرهـا تجي تاخذني بحظنهـا وتطير فيني من الفرحه ....... ولا جني بنتهم يانورهـ !!... وتلوميني ليش أني وااثقه براااشــد ..!!.. رااشد كان معوضني عنهم .. ويلبي كل أحتياجاتي ويحسسني أنه في حد بهلـ دنيا مهتم فيني ....يحسسني أني أنسانه .. يدااري مشاعري ويطبطب علي لا زعلت ولـه صحــت ... وحتى لما رفضه أبوي لما تقدم لي ماقطعني .. تم واصلنـي ولما تزوج خلا عياله يعتبروني عمتـهم ..!!!!... ماتوقعته جذذيي والله ماتوقعته جذي وبهلـ دنائــه !!!

قامت نوره وأقتربت منهـا وحظنتهـا بقوهـ وهي تسمعهـا تقول من بين دموعهـا : تعبت يانورهـ والله تعبت !!!!!
غمضت عينهـا نوره بقوهـ لما حست بالجروح اللي بصدر رفيجتهـا واللي تحاول قد ماتقدر تخفيهم لكن هيهــات ....
قطع عليهم هالجو صوت نغمة جوال وضـحــى ,, ونفس النغمة اللي تعرفـهـا .... زاادت بالصيااح لما سمعتهـا ونوره ماغير تحاول تهديهـا بدون فــايــده
أختلطت صوت شهقاتهـا وونينهـا مع نغمة جوالهـا
.
.

بالصوب الثـاني

كان يتـصـل وهو ينتظر ردهـا علشان يعتذر على اللي سواهـ أأمــس ... ويدعي من كل قلبه أنهـا ترد ولا تطنشــه ..!!!
مايبي يخسرهــا ,,
لكن بدون فــايـدة ماكانت ترد عليـه ,, أنقهـر وحذف الجوال ع الكرسي بقهر آكبر وهو يقول : لا يكون تسوينهـا ياوضحى !!! والله ماراح أخليج تطلعين من حياتي بهلـ سهولـة ,,
طلع من غرفته وهو ناوي يروح بيـت وضحى وخل يصير اللي بيصير ...
نزل الصاله لـقـى هـيـا تلاعب عيالهـا وصوت ضحكهم حاشر المكــان وحتى هيا كانت مرتسمه الفرحه على ويهـا ببراعه وهي تشوف عيالهـا ميتيـن ونــاسـة
لمحته وهو يطلع ويسكر الباب وراهـ بقوهـ زيـن ماأنكسر .... وهي تتمنـى تعرف شسبب عصبيته هذي ؟؟؟
أستعدل علي اللي كان منسدح على ظهرهـ وجوري تدلدغـه بمشاركته آمه وقال بعد ماشاف أبوهـ طلع : بابا ويـن لاح ؟ " راح "
هيا ببتسامه تخفي وراهـا ألف معنى : بيرجع بعد شوي حبيبي ,, " تغير الموضوع " لا تغير السالفه بنذبحك ضحك اليوم يعني بنذبحك
هجمت عليه بأناملهـا اللي تتحرك بسرعه على جسدهـ الصغير وهو ميت ضحك وجوري كانت تدلدغه بعد وتضحك بصوت عالي بفررحـــه ,,
وهيــا تحاول تلهي عمرهـا معاهم ولا تشغل بالهـا براشد .. اللي شكلهـا بتستخدم معاهـا نفس أسلوبـه
يطنشهـا ويحقرهـا ويجرحها ... راح تطنشه وتحقرهـ وحتى لو قدرت راح تجرحه !!!
هالحـال ماينسكت علييــه .. ملزووم يرسيهـا على بر
وله هو مخليـهـا علشان تربي اليهال والحبيبة وضحى تملي عليه وقت ودنيتـه !!

.
.

دخل البيت اللي كان هــادي مثل كل مرهـ ... لأنه لو كان أزعاج فأكيد في شي غلط بالموضوع ؟؟
لـقـى آمـه قـاعد بالصاله وسرحانه بالأرض ..
زايد وهو يتصنع الأبتسامه والمرح مثل كل مرهـ : قــاعدهـ تعديييـن المربعات اللي بالزوليـه يعني ؟؟؟
رفعت نظرهـا بسرعه لولدهـا وقالت بحب : جيييت يبـه !!
زايد وهو يقعد أحذاهـا ويرمي الكتب ع الطاولة اللي جدامه : آآي جييت .. كنتي تفكريـن فيني صح ؟؟؟ آآدري بعدي مب سهل
أم زايد : شخبار محاضراتك اليوم ؟؟؟؟
زايد : والله تمام ... كل شي أووكيه .. آدعي لي أأتخرج بنسبـه حلوه ترفع راسج بوحيدج
أم زايد دعت من قلب صادق : يــآآآآآآرب ,, تتخررج وتشتغل وأأفرح فيييك وفعيالك ,,
زايد رفع واحد من حواجبه : أتخرج وأشتغل أوكي ماأختلفنا ,,, بس الباقي مو وقته !
أم زايد ببتسامه حلوهـ : متى ماجا وقته عطني خبر وأنـا أروح أخطب لك من عيوني .....
زايد يبوس يدهـا : آن شالله ,, آهم شي راحتج ... " يطالعهـا " أبيهـا مثلج بكل شي .. " بعبط " أبي شعرهـا مثل شعرج وقمر مثلللللج وتهتم فيني وبكل شي يخصني مثل أهتمامج ... تعاتبني لا غلطت وتبهدل ابو عيشتي لا سويت شي يضايقهـا ... آبيهـا لآ زعلت تصيييح مثللللج .." يغمز لهـا " دلوعة يعني ... ماأبي لسانهـا طووويل ..!!!! .. أبي دمهـا خفييييف والقعدهـ معاهـا توسع الصدر مثلللللج .... " بتسأل " لو لقيتي وحدهـ نسخه عنج بكل شي .... ماراح أأرفضــهـا ..
أم زايد وهي تمرر يدهـا بخصل شعره الكثييف : آن شالله خيــر ...! " بتسأل " ماتبي تـاكل ..
زايد بضحكه خفيفه : وأأبيهـا تحاتي بطني مثللللج ..
أم زايد أبتسمت على تعلييقه : عيل جذي بتاخذ مكاني ,, وبصير صفر ع الشمـال !!!!
زايد بجديه ممزوجه بأبتسامته الحلوهـ : تخسي الا هي تاخذ مكااانج ... خلاص عيل بطلنـا مانبي نتزوووج بقعد عزووبي على قلبج ......
أم زايد : مب بكيفك .. " تقوم " أأأمش خل أسوي لك شي تاكلـه ..
زايد يوقف ويخليهـا تقعد : قعدي قعدي .. آنـا بسوي .... أقدر أتكفل بنفسي وبعديـن جربي طبااخ وللدج
أم زايد : الله والطباخ عاد ,, بتسوي رووتي وجبن كعادتك .. " جات بتوقف " وخر خل أسوي لك شي تاكله
زايد رجع قعدهـا وهو يقول : لا تفكريـن حتى ,,,, ولدج ريال مب مطبخ اللي يـشــل حركتــه !! .. أنتي قـعــدي ونطريني دقيقه بس ويكون الأكل عندج
أم زايد : شهلـ أكل اللي بيخلص بدقيقـه ..
زايد : معاي مافي مستحييييل ....

أبتـعــد عنهـا ودش الـمــطــبـخ قــعــد يدور على شي يسويـه ...وبعد جهـد جهيد وهو يفتح بالكّـبـاته " جمع كبت " والدروج والثلاجه ...أستقر على بسكوت وحليب !!!
سوى الـشــاي وهو الشي الوحيد اللي يبرع فيييــه ولما خلص حط علبتيـن بسكوت بالصينيه وطلع وهو شاق الحلج : ترآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ !! .. " بستعباط قال " ها كملت دقيقه وله للحيـن باقي منهـا شوي ؟؟
أم زايد وهي تطالع اللي بيدهـ : تستعبط ؟؟؟؟
زايد وهو يـقـعد أحذاهـا : ياحلات أستعباطي .. أكلي بس أكلي وأأدعي لي ....
أم زايد فتحت علبة البسكوت وأبـتــدت تاكل بهـدوء وزايد نفس الشي ,,
مافي ألا صوت التكييف مــالي الــجــو ,,,,
لحد ماقطعت هالسكوت آم زايد : آمنه بتجي اليوم العـصــر ..
زايد بتملل : ولللللللـــع هــوو كل يووووم .. !! آآبي اقعــد معاج ؟؟
أم زايد : زيـن أقعد معانا ,, شـ مانعك ؟؟؟؟
زايد : تعرفيـن أني ماأحب أقعد معاكم دامهـا موجودهـ ...
أم زايد : زيييـن ليــش ؟؟!
زايد : بس ماأأعرف ومب متعود عليــهــا ,, وبعديـن لا كنت موجود .. لآ انــا بقدر أاخذ راحتي بالكلام أو حتى أتكلم ولا هي وبيصير الجو ممل !! محد بيتكلم ....
أم زايـد : يعني تبيني أقول لهـا لا تجيـن ,, كفاية البنت تداريني وخايفـه على صحتي ؟؟ وماتبيني أقعد بروحي
زايد : وأنـا ويـن رحت ؟؟ ولـه مب مالي عينهـا !!!!
أم زايد : شدخل اللحيـن ؟ مالي عينهـا ونص بــعــد ,, بس أحنا حريم ونفهم على بعض ويمكن هي تفهم علي وتحس فيني أكثر منك
زايد يحط اللي بيده : اللحيـن صرت أنا اللي ماأحس فيج وهي اللي فاهمتج عدل !!!!
أم زايد : شفيك قمت تحلل كلامي على كيفك ؟! .. كل اللي قصدته أأنه هالبنت أحبهـا ووجودهـا يخفف علي .. " تحط يدهـا على فخذه بحب " وآآكييد أنت الأغــلــى ,,,, ولـه قمت تغــار !
زايد : لا شـدعوه !!
أم زايد : عيل ليش تضايقت وعصبت علشاني قلت أنهـا تفهمني أكثر منك
زايد : لأني مب مستعد تاخذج مني أنتي بـعــد !! بتحبينهـا حبيهـا بس ماتحتل مكاني ,,,
أم زايد أبتسمت على كلامه : زاايييد !!! أنت منتبه على كلامك صاير جنك يااهـــل ؟؟؟
زايد : والله مهما كبرت بظل ياهل عنــدج وأذا فيني رجولـه بطلعهـا ع العالم مب علييييج .... وأذا هالشي مضايقج ومب عاجبج كييفج هذا أنـا وماراح أتغير
أم زايد ببتسامة مليانه حب : ياحليلك ..
زايد يطالعهـا ويرفع واحد من حواجبه : ترى بيبرد الـشــاي ,,,؟!!

.
.

دشت المطبخ وقـعـدت تحاول تفتح الثلاجه وفتحهـا بسهولـة ,, ركبت على طرف الثلاجه علشان توصل للعصاير المصففه بالرف العلوي ,,مدت يدهـا القصيرهـ وبعد طول عنــاء قدرت توصل لـهم ...
خذت قوطي عصيير وااحد وحذفته ع الأرض وراهـا والثـانـي نفس الشي وخذت بعد لنفسهـا توهـا بتحذفه وراهـا ألا تسمع صوت رجولي جايهـا : شتسوووووين ؟؟
أنقزت من هالصوت الخشن اللي داهم عليهـا هدوء المكان .. ونزلت بسرعه .. حست روحها بتصييييح من الخرعه طلت من باب الثلاجه المشرع وشـافـت أبوهـا واقف
صرخت بصوت أنثوي طفولي بفرحه وراحت له تركض وحظنـته من ريله متجاهله الثلاجه المفتوحه والعصاير المحذوفـه ع الأرض ,,,
بينما بو نواف شالهـا وهو يداعبهـا بحب : شقـاعده تسويـن يالشيطانه ؟؟؟؟
ريم بغنج لأبوهـا : آجيب عصير حق نوره ووضحى ؟
بونواف : وليش ماقلتي لأمج تجيبـه ؟؟ يعني مب حاسـه أنج قصييره
ريم تتكتف : أنـا مب قصيره ,, أقدر أسوي كل شي بروحي
بو نواف : زيـن ماتبين تجوفين هديتج ؟؟؟
ريم بفرحه : جبت لي ؟؟؟
بو نواف : وآآنـا أقدر أنسااااج ...
ريم بزعل : بس أنتـآ ماسلمت علي قبل لا ترووح .. غنوم قال لي أنك ماتحبني
بو نواف : أخوج هذا هيييس يبيله طق ...

طلع معاهـا من المطبخ وهو مازال حاملهـا مالقـى الشنط تأكد أنه مرته ودتهم فوق لدارهم
راح فوق فتح الباب ومثل ماتوقع كانت قاعدهـ تصف ثيابه بأهتمام داخل الكبت ,, سحب الشنطه الصغيره وقّعد ريم على طرف السـريـر وطلع لهـا لـعـبـة محشيه قطــن لابسـه فسـتـان وردي وشعرهـا أصـفــر وهو عباره عن خيوط ,, ولهـا عجفتيـن مربوطه كل عجفه بشريطه ورديـة ... وعلى خدهـا اليميـن فيـه قلــب وردي مجرد الضغط عليه يطلع أغنية اجنبيه حلوهـ ,, وحتى بريلهـا اليسـار
خذتهـا وهي تنــاقز مستانسه بهلـ هديه الروعه قالت بفرحه : الآآآآآآآآآآآآآآي ,, واايد حلووه بابا " مدت عمرهـا علشان تبوسـه وهو بدورهـ نزل لمستواهـا " اللحين ماتقدر شيووم تعيب على ألعاااببببي .... هذي آآحلى من مالتهـا الخايسه آم شعر ياابس
بو نواف ضحك على برائتهـا وقال : مو تقوليـن لأخوانج أني جيت ,, أبي أروح أفاجئ أخوووج .... ونورهـ خليهـا لاهيه مع رفيجتهـا لا راحت يصير خير
ريم وهي حاظنه لعبتها : وضحى مابتروح اليوم ,, قالت لي بتسهر معاي .....
بو نواف بستغراب : ليش ؟
ريم ترفع كتفهـا بمعنى مادري وتقول : ماادري ,,!! نوره تقول جايتنا زياره وماعندهـا حد تلعب معاهـ بالبيت !!!
أم نواف تقول موضحه الأمور لريلهـا : البنت أهلهـا مسافريـن وبنتك تقول بتنام عندنا اليوم لأنهـا مستوحشه بروحهـا هناك ,,,
بو نواف بغرابه : وشلون سافروا وخلوهـا بروحهـا ؟؟؟
أم نواف : صراحه مادري ,,, العيب من أمهـا صراحه اللي مسافرهـ ومخليه بنت بعمر بنتهـا برووحهـا ومامعاهـا حد ,,,
بو نواف : الا على أبوهـا الفااج .... معقولة في نــاس جذي ..؟؟
أم نواف وهي مشغولة باللي بيدهـا : تحمد ربك يافايز مب ناقصيـن نبتلي ...
بو نواف : الحمدالله والشكر لك يارب ... خل أروح أجوف غانم أبرك لي ....

طلع من الغرفة وأتجه لغرفة غـانـم اللي حاط على باب غرفته صورة كبيـــــــرررة ,, لـ لاعب كرة قدم عالمي مشهور وكاتب فوقهـا " ممنـوع الدخوول .. واللي في آمه خير يجرب بس ! "
فتح الباب ودش لـقـى غرفته اللي غالب عليهـا الجو السبورتي ,, معفوسـه وحالتهـا حالـه وهو متسند على الكرسي ويلعب سوني بحمــاس وقدر يشوف بو نواف اللعبـه اللي كان يلعبهـا ولدهـ وهي كرة قدم
والحماس واصل التوب عندهـ ,,
بو نواف يتنحنح : آآحمممم آآحمم ..!! أستــاذ غااانم يصير تعطينا وي ؟؟
غانم ألتفت على أبوهـ وصد عنه يكمل لعبته وقال بوناسه : هلاااااا بو الشباب .. حياااك حياااااااك لا يطوووفك بس .... القيييم حماااااااااااسس بشلخهـــم لك .. الذيب مايلاعب !!" الذيب نسبه لنادي السد القطري "
بو نواف وهو يقترب منه : يالتبن ...!! تشوفني داش عليك تطنشني وتتتكمل خرابيطك ,, قووووووم سللللللم قووووم !
وقف ستارت وقام يسلم بعد مارفس بالغلط شبس ليز العائلي اللي كان بحظنه وتنثر بالغرفه
سلم عليه بالخد ورجع قـعــد وسط هالفوضـى اللي عايش فيهـا ...
بو نواف لما شاف غانم مب معطيه ويه قال : تصدق !! محد غلطان غيري اللي جايك ومتعني قلت بيستانس لا جافني .... !!!!! خل أجوفك جااي تلاحقني علشان بطابط وغيرهـ لا أأدووسك بوحدهـ منهم
غانم وقف ستارت من يديد وألتفت بسرعه وهالمرهـ دز غرشة البيبسي الفاضيه اللي طااحت فوق الشبس : آآآآآآآآآآآآآحلللللللللللف !! شررريييييييت ,,
بو نواف : كمل كمل لعبك ,, وشريت وله ماشريت مب شغلك هذا...... مالت على اللي يعطيك وي أقول ... " يأشر على الشبس والبيبسي ويقول " وهالعفيسه قوم شيلهم اللحيـــن نعمــة الله منثرهم جذي ولا هاامــك ,, والمزبله اللي عايش فيهـا هذي تـتـرتـب أشوف ,, لا تنطر أمك وله أختك تجي تنظفهـا لك سااامــع !!

طلع من الغرفة ورضخ الباب وراهـ وتوقع يلحقه غانم اللي طلع بسرعه من الغرفه وحظن أبوهـ من ورى : والللللللله أني أأحببببببببببببك بس أأنـــا حماااار ماأأعرف أأعبرررررر ,,
بو نواف يلتفت عليه : يالمصلحجي !!
غانم ببتسامه عريضه : آآفااااااااااا !! مقبولـه منك ,, الوالد ماينقال لك شي ؟؟
بو نواف : لا تستانس واايد ماشريت ولا شي ... وأشوهـ أني ماتعنيت لأنك ماتستاهل أصلاً
غانم تحطم : لا !!!!!! شدعوهـ عاااااااد ... علشان ماسلمت عليك يعني .. كلها يومين اللي سافرتهم بتذل أمن جابتني عليهم ... عيل لو مساافر سنه شبتسوي فيني
بو نواف يطقه على راسه بالخفيف : لو أأسافر نص يوم بعد أول ماأدش تقوم تفززززز وتسلم علي ياجليل الأصل ...
غانم يـتـعـلق براس أبوهـ خررب الكشخه وغير مكان الغتره بعد وطبع بوسـه طوويلـه عليه وهو يقول بعد ماهده : وهذي بووووووســه بس لا تزعللل ,,
بو نواف وهو يعدل غترته : زييييين شبلاك عفستنــا !
غانم ضحك وقال بأمل : يلا يلا أعترف شريت لي بطبطه هااا !!
بو نواف : والله ماشريت ولا حتى تاير لهـا ,,
غانم اللي صج صج تحطم من قلب : لييييييييش !
بو نواف : مالقيت وقت ,, قلت أول ماأرجع أوديك تشتري لك ,,,
غانم فز : أأحلللللللللللللف !
بو نواف : أشوف لسانك تعود على كلمة أحلف ,,,
غانم يبلفيت غيرهـا : زيييـن قووووووول قسم !
بو نواف : شكلك ودك تسلم ع العقال شووووووي ,,,,
غانم ضحك بحيويـة مراهق وقال : زيـن أأسفيييـن ,, هاا متى بنرووووح ؟؟؟؟ اللحيـن صح .. قول قول لا تستحي .. أنا ولدك
بو نواف : بنروووح العصر أو المغرب توني راجع من السفر ..قدر شوي ,,,,,!!
غانم : لو تقول 12 بالليل بقول لك ,, ماااااااااشي ياسيدي ,,
بو نواف : قايل أنا مصلحجي ,, روح أشوف عدل غرفتك تسسسسد النفس صراحه ,,, والشبس اللي منثره حولك تقول نقووط رووح شيله ... !
غانم وهو يأشر على عيونه : من عيوني يابعد عيوني وطوايف أهل أهل أهل أهل أهل عيوني أنت ,,,, كم فايز عندنا أحنا ,, واااحد ودوومــه مخسرنــا !
بو نواف رفع واحد من حواجبه : أذا مافارجت اللحيـن بيجيك كفففف ألف به ويههههك ست آمية لفـــه !!! أبوووووك تقول لي فايز حااااف !
غانم بعبط : ولا يهمك زعلان اللحيـن علشانه حاااف !!! خلاص أشتري له نعاااااال بس ماأشووفك متضايق ,,,

شرد بسرعه قبل لا صج ينفذ كلامه أبوهـ ويتوطى ببطنه ...

.
.


وصـل البيـت ولـقـى بـاب الشارع مفتوح .. صف سيارته دااخل دور جوالـه حوولـه وبمخابيـه مالـقـاهـ تذكر أنه حذفه بالبيت ع الكرسي ونـسـى ياخذهـ معاهـ
نزل من السياره رااح طق الجرس ولا فكر يشيل صبعه وعينه على بلكونـة غررفـة وضـحـى على آمل أنـهـا تطلع ولـه يلمحـهـا لكن بدون فايــدة !!
توقــع أنهـا دااخــل بس ماتبي تفتح لــه ... راح لباب الصاله حاول يفتحه لقـاهـ مقفول ...طق البـاب بيدهـ بقوهـ علشان تسمع ,, لكن حتى جذي ماسمع ردهـا ,,,
راشد بعنـاد وأصرار : آآوووكي ,,, ويـن بتروحيـن يعني .... منخشه عني يبلفييـت !! قاعد لج قعدهـ " نزل درجه وحدهـ من الدري وقـعـد بحيث أنهـا لو طلت من فوق ماتلمحه وهو يقول " وهذي قــعـــدة !!!! نشوف أخرتهـا مــعــااج !!!

.
.

بيت بو نواف

بالغرفـة عند وضحى اللي مازالت بحظـن نوره لكنهـا هـدت شوي ,, سـمـعـوا رنيـن جوال من يديد بس هالمرهـ جوال نوره مب وضـحـى
أبتـعـدت وضـحـى عنهـا وهي تمسح دموعهـا بعد ماحسـت بالراحه لأنهـا فرغـت الشحنات اللي كانت بقلبهـا ....
جــافــت نوره ترد وهي تقول : هـــلا سليووووو ,, بخييييير الحمدالله ... " تضحك بالخفيف " هههههههههـ موجودهـ يييييـه .... لا ..!! " بـحــمااس " .. حللللللللللللللفي ؟؟؟؟؟؟ ... جذااااببببــه ؟؟ ... كم كم ,,,؟؟
يلا عـآآآآآآآآآد بلا ملاغـــــه ,,,,, .. " بصــرخه وصدمه " .....
94 !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!




نـهـايـة الـبــارت الـسـادس

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:25 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 7"

بيت بو نواف

بالغرفـة عند وضحى اللي مازالت بحظـن نوره لكنهـا هـدت شوي ,, سـمـعـوا رنيـن جوال من يديد بس هالمرهـ جوال نوره مب وضـحـى
أبتـعـدت وضـحـى عنهـا وهي تمسح دموعهـا بعد ماحسـت بالراحه لأنهـا فرغـت الشحنات اللي كانت بقلبهـا ....
جــافــت نوره ترد وهي تقول : هـــلا سليووووو ,, بخييييير الحمدالله ... " تضحك بالخفيف " هههههههههـ موجودهـ يييييـه .... لا ..!! " بـحــمااس " .. حللللللللللللللفي ؟؟؟؟؟؟ ... جذااااببببــه ؟؟ ... كم كم ,,,؟؟
يلا عـآآآآآآآآآد بلا ملاغـــــه ,,,,, .. " بصــرخه وصدمه " ..... 94 !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وضحى ألتفتت عليها لما سمعت 94 !
حست بنوره أختنقت وكانت قاعدهـ تحاول تنفي اللي سمعته والظاهر أنه سلوى مصره على اللي تقولـه ,,
نوره بصوت متحشرج : سلوى عن السخاافـه عاااد ترى والله مايضحك ,,,
سلوى : شبلاج مب مصدقـه كانـي جداام الجـهـاز ومكتوب نوره فايز ................. الـ"...." !! مب هذا أسمج الكامل ؟؟
نوره حاطه يدها على حلجها : بلا !
سلوى : خلاص عيل ,, نسبتج 94 ,,,,
نوره بغصه : حلللفييييي !
سلوى : وقسماً بالله العلي العظيييم أنه نسبتج ماتعــدت الـ 97
نوره فزت من مكـانهـا وكانهـا سمعت شي غلط : كممممممممممممم !
سلوى دشت بهستيرية ضحــــك ,,
نوره بصرااخ : كمممممممم يالخاااااااايسه ,,
سلوى : 97 يييييييييييه ,,!!
نوره بوناسـه غمرتهـا من كل الجـهــات : جذاااااااااااااااااااابببببــه ,,,
سلوى مازالت غرقانه ضحك : أدري أنه 97 فوووق حدود خياالج بعد ....لو أني مكمله عليج الجذبـه يمكن تسـتوعبيـن آسرع هههههههههه
نوره أنهمرت دموعها من الفرحه وقالت بأنفعاال : زيين زيين سكري سكرري اللحيـن ... بـدق لج بعديـن بااااااي
سلوى وهي تضحك : أنطرج ,, باااي

سكرت نوره وأنقزت على وضحى تحظنهـا بقوهـ وهي مازالت تناقز : سبببببببببببعــه وتسعييييييييييييييين ياوضــووووووووووووووح
وضحى بفرحه لرفيجتهـا : هههههههههههههه قايله آآنــا حمصصصصصصصصصصصصصصصصص !!
نوره قامت وقفت بحماس وقالت : بروووح أقول لأميي ,,, بطّـييييير من الوناســه
وضحى ببتسامه عريضه وهي مازالت بمكانهـا : رووحي ,,,
نوره طلعت من الغرفـه تركض وهي تنادي أمها بصراااااااخ : يمــــــــــــــــــــــه ,,,, !!!!!!!!!
طلعت آم نواف بسرعه من غرفتها على صوت صرااخ بنتهـا قالت بغرابه وهي عاقده ملامحها : هاااا هااا شفييييج ؟؟؟
نوره تنقز عليها بقوه : جبببببببببببت 97 يييييييييييييييمــــــــــــــــــه ,,,
أم نواف بعد ماأستوعبت طبطبت على ظهرها بفرحه : مبرووووووك يابنتي ألف ألف ألف مبرووووكـ ,,,
نوره بحماس : ضـــمــنـــت الــجــاااااااامــعــــــــــه ,,
أم نواف بعد ماطبعت بوسه على خد بنتها : عساااج دووووم مفرحتنا جذي ,,, ورافعه راسنــا
نوره ببتسامه عريضه : واااي مب قادرهـ أنطر لين يرجع أبوووووي ,, شكلي بتصل لــه ... أأبييييييييييه يدري
أم نواف بحنان وأبتسامه عريضه : نزلي تحت يمكن تلاقييينه
نوره نقزت : رررجععععع ؟؟
أم نواف بضحكه خفيفه : بسج مناقز .... آآيه رررجع .. تلاقينه ياأما تحت أو برى بالحوش
نوره : آآوكي
وبلمح البصر راحت ررركضض لحد ماأختفت عن أمهـا ونزلت تحت بسرعه
مشتاقه لأبوهـا ,, وبنفس الوقت تبيه يعرف عن نسبتهـا ...
وصلت تحت دورت عليه مالقته ... طلعت من البيت على الحوش لقته واقف بعيد عن باب الصاله ومعطيهـا ظهرهـ يتكلم بالجوال
أستانست لشوفـته راحت تمشي على أطراف أصابعهـا تبي تخرعه وبعد خطوات طويلـه وصلت عندهـ ,, سمعته يقول : شوف !! دبر عمرك أنــت ... هو قال لي رااح يـوصلون الـمــغـــررب أأو 12 بالليييل ,, ماأبي أي شي يخرب اللي تعبت فيييــه ... ساامع ؟؟؟
ونقــزت جداامه تبي تخرررعه ,, وبالفعل أخترع .. زفرر بقوهـ وقـال للي يكلمه: لحظة لحظة شوي .. " بغضب لنوره " ماتشوفيني أتكلم بالتلفون ؟؟؟؟ شهلـ حركاااات !!
نوره بصوت وااطي علشان لا يوصل حسهـا للي يكلم أبوهـا : عندي لك خبر ,,
بو نواف بحزم وبسرعه: دشي داااخل أاجووووف ,,,!!
نوره أنحرجت وأفتشلت ... قالت بصوت بالغصب ينسمع : آن شالله ...
تركت له الحوش ودشت دااخل وهي تلووم نفسهـا ألف مرررهـ على هالحركهـ ,,
" آآآآآآآآآآآآآآآآفففف ,, يعني مابغيت أنسى أنه يكـرهـ حد يقاطعه وهو يتكلم ألا اليــوووووووووم ,,,,, صج غبيه "

.
.

طلعت نوره من الغرفـه وتركتهـا بروحهـا من شوي ,,
أول ماأختلت بنفسهـا مسحت بقايا دموعهـا اللي كانوا مـتعلقيـن برموشهـا وقامت وقفت على طولـهـا ,, توجهت صوب المنظره شافت ويها الشاحب من الصياح
أستدارت ودشت الحمام غسلت ويهـا بأهتمام وطلعت تدور فوطــه .. لقـت وحدهـ معلقه بالشماعه خذتهـا ومسحت فيهـا ويـهـا ورجعـتهـا وأول ماحطتهـا ألا باب الغرفه ينطق ...
ألتفتت بستغراب لو كانت نوره أأكييد راح تدخل بدون ماتطق الباب مشت خطوتيـن ناحية الباب وتوقف وهي بعيييده مووت عنه وهي تقول بصوت مسموع : مــــن ؟؟؟؟
جالهـا صوت أنثوي رقيق طفولي : آوووونــه ,, " آنـا " ,, بطلللي البـاب
وضحى أبتسمت وراحت فتحت الباب دشت ريم وبيـدهـا لعبتهـا اليديده ورافعه طرف قميصهـا الخاص بالبجامه وحاطه فيه العصاير وهي تقول : جبت العصييير ,,,
وضحى كانت ناسيه أصلا سالفة العصير نزلت لمستواهـا وخذتهم بعد ماباستهـا وشكرتهـا
ريم ببتسامه بريئه : بروح أجييب الشبس من غرفة نوااف ...
وضحى : لا خلاص مانبي ...
ريم : بس نوروه تبي ؟؟
وضحى : لا خلاص قالت ماتبي .. " تمسكهـا من يدهـا وتدخلها بعد ماسكرت الباب " آمشي
ريم بأصرار : لووء ,, أونـا أأبي .. لحظة بروح وبجي
وضحى : يمكن نواف يجي وأنتي بغرفته !!
ريم : لووء مابيجي اللحين ,, بيتأخرر .....
وضحى هزت راسهـا بتفهم ,,مدت لهـا ريم لعبتها ووصتهـا عليها وطلعت من الغرفـه ..
نزلت نظرهـا للعبـه وأبتـسـمـت على برائتهـا وبرائة صاحبتهـا !!,,, لما كانت صغيرهـ كانت تجيهـا ألاف من هالألعـاب ,, ومن مختلف الأحجاام ماكانت تفرح فيهم واايد لأنها أصلا ماكانت تلاقي حد يشاركهـا اللعــب !! بستثناء راشد اللي كاان يكبرهـا بـ 9 سنيـن كان الوحيد اللي يسليهـا وينتشلهـا من الوحدهـ اللي كانت عايشتهـا,,,,,!!
نفضت من راسها ذكريات راشد وطاريـــه ,, هي جات هني علشان تخفف على روحها وتنساهـ مب علشان تسترجع ذكرياتهـا معاهـ ,,,
أستدارت بترجع تقعد ألا الباب ينفتح وتدش نوره بفرحه ولمحه أحراج : رحت لأبوي ببشرهـ ..هزئني هههههههههههه
وضحى طالعتهـا وضحكت وهي تقول : ههههههههههههههـ,, رجع ؟؟
نوره : آيــه ..توني دريييت ... عاد أنا وياويهي رايحه أخرعه يابلفيت .. جات براسي هههه " تغير الموضوع " شرايج نروح نبسط عند البرجــه .. بدل قعدتنا هني
وضحى أستلطفت الفكره بس قالت : خوفتي يجينا ابوج وله أخوج !!
نوره : شوفي .. أبوي مستحيل تلاقينه جاي صوب البرجه ,, ونواف بالجامعه 3 العصر يمكن يجي ,, " تشوف ساعتهـا " اللحيـن قريب الـ 12 !
وضحى : بس مب جنه حررر هالحزهـ ,,
نوره ببساطه : ماعليج ,, لا فطستي حرر ,,,, حذفتج بالبرجه هههههههه
وضحى ضحكت : ويا ويهج ..
نوره بتسأل بعد ماانتبهت على اللي بيدهـا : شعندج جايبه عصير ,, وماسكه هاللعبـه ؟
وضحى : ذولا مالـوت أختج ,, عطتني أياهم وراحت تبوق لهـا شبس من غرفة أخووج ,,, عييب عليج تعلمينهـا ع البوق وهي ياهل
نوره بضحكه خفيفه : اللي يسمعج يقول كللللش تنطر حد يعلمهـا .. عليهـا خفت يد أأعوذ بالله ..... " شالت العصاير وسحبت اللعبه وهي تقول " أمشي بس أمشي ..
وضحى : لحظة ألبس عبايتي وشيلتي ... أطلع جذي
نوره تنفخ : مادري متى بتتعلميـن تلبسيـن ثياب ساترهـ لآزم نص كم وبنطلووون قصير .. أو تنورهـ قصيرهـ ,,,!
وضحى وهي تلبس عبايتهـا وتسكرهـا : هذا لبسي ,, ماأعرف أغيرهـ ولا ارتاح بغيييرهـ ... " حطت شيلتهـأ على راسهـا " يلا آمشي
طلعت مع نوره ومايمديهم يوصلون الدري ألا ريم جايتهم ركض وبيدهـا شبس : لووحــظـــه ,, أنطروني
نوره ألتفتت عليه بضجر : ياااااااالله ..!!! لما تجوفيني مع ناس كبار عييب تجين تحشرين روحج
ريم تلزق بوضحى : أنتي اللي لا تحشرين روحج.. وضحى تبيني آونا....
نوره بسخريه خفيفه : أي أشوفهـا ميته على قعدتج ... !
نزلت من الدري ولحقوهـا وضحى وريم ..وأول ما وصلوا الصاله طلعوا سيده برى متجهيـن للبرجه وبعد مشوار ,, وصلوهـا ,, كان المــكــان يشرح النفس خاصه الأشجار بسبب قرب الحديقـه من البرجــه ,,
ووجود كراسي خاصـه بهلـ مكــان يقدرون ينسدحون عليهـا ويتشمسون بعد ,,,وجلسـه عباره عن طاولـه ويا كراسي قريبـه من الـبــرجــه ,,
قعدوا وضحى وريم ع الكراسي بينما نوره رجعت دشت داخل تجيب الـعــده لهلـ قعده الحلوهـ ,,,
,
,
,

بيت آم زايـد

الـسـاعه 3 الـعـصــر

كـانت قـاعـده بالصاله تنطــر دخلـت آمنه عليها بما أنها واعدتهـا تجيهـا هالحزهـ ,, بينما زايد دخل غرفته سكر الباب وأنحبس داخلهـا ,,,, مب متعود يجابلـهـا ولا حتى يقعد بمكان واحد هي فيــه ,, يحسهـا طول الوقت منحرجه وماتنطق بحرف وااحد وهو متأكد وعارف عدل أنه هو سبب هالأحرااج ,, لأنه بكل بساطه لا هي أعـتـادت عليه ولا حتى هو ,, وشي طبيعي راح تستحي ولا تتكلم بوجودهـ !!
تذكر قـبــل... أيام ماكانت تجي مع أبوهـا بس .... بما أنه امهـأ توفت بعد ولادتهـا على طول .. وتـقـعـد عند أمــه وتكسب أهتمامهـا كلـه ... صراحه وبدون لا ينكر كان يموت غيرهـ منهـا لأنه آمه كانت تصب كل أهتمامها عليهـا
وأذا في شي راح يصيح آمـنـه مستعد يسويــه ويستمتع لا شافها فاتحه حلجها وتصرخ بذمه وضمير وهي تصييح ...
ولا أجتمعوا على راسه آمه وخاله.. طلع روحه من الموضوع .. رغم أنه بهلـ طريقه يزداد الزف علييـه
ومع الأيام قام يتحاشهـا ولا يقرب صوبهـا لأنه أذا شافهـا راح يصيحهـا غصب طييب ,,, لحد ماكبر وصار نـادر مايشوفهـا وأذا لمحها وتذكر حركاته قبل أأنـحــرج من نفســـه مووت وأفتشل بعد
صج صج كان غيوور بأمتياز وهو صغير وبالذات منهـا ,,,, صحيح للحيـن فيـه ذرة غيره بقلبـه تجاهه بس آآكييد مو نفس قبببــــل ,,,
أرتسمت شبح أبتسامه على محياه لما تذكر عمايله قبل وقال بصوت واطي : والله حاله !!
توجه صوب الدريشـه اللي تـطـل على الــحــوش الوسيــع ,, رغم أنه بيتهم مب فخم وراقي ,, لكـنه حلو ... فتحهـا وتم واقف عندهـا ,, الجو كان حلو والـنـسيـم اللي أبـتــدى يلاطف ملامح ويهـا كـان أحلى,,,,
لفت أنتبـاهـ سـيـاره توقفت عند باب بيتهم لكنه ماقدر يشوف من فيـهـا ... وبعد دقايق .. أنفتح باب الشارع ودشت آمنــه وألتفتت وراهـا تكلمت شوي مع اللي بالسياره والأكيد أنه خالـه وسكرت الباب
زايد بصوت واطي : حتى مفتاح البيت عندج !!!!
مشت خطوات بسيطه ويدها على شيلتهـا اللي تطاير أطرافهـا بسبب الهوى الخفيف رفعت نظرهـا لفوق ولمحتــه
بينما زايد طالعهـا ودش داخل مخلي الدريشـه مفتووحــه
أنحرجت من حركته " شفيه ؟؟!! "
كملت مشي لحد ماوصلت لباب الصاله طقت الباب بالخفيف ,, فتحته لهـا عمتهـا .. سلمت عليـها وهي داشــه

بينما فوق عند زايد اللي تفشل من شكله وأبتـعـد عن الدريشه ألتفت على سريره .. راح قعد على طرف السرير وفتح درج الكومدينه و طلع منه DVD صغير مخليه حق حززت مايتملل بروحه ومايلاقي ونيس ....
طلع له فلم أجنبي آكشن ,, من أشتراهـ ماشافه
قعد يقرى قصـة الفلم المكتوب علييــه وبعدهـا طلع السي يدي وركبـه وأنتظـره يشتغل وقـعـد يطالع بتملل
ماله خلق يطلع من الغرفــه ولا حتى يروح لنواف اللي المفروض أنه يكون عازمه بطريقـه غير مباشره مع فــهــد
تسند وهو ينتظر الفلم يبدأ ويقول بقلبـه " راح أخليك أنت تلاحقني يـانـواف ,, علشان حزتهـا ماتقدر تلومني بشي ..!! "
.
.

بـمـكان بعيد عن بيت زايد

كان توهـ دااش البيـت بعد ماأنهلك من هاليوم الدراسي .. سكر باب الحوش وهـو يسمع صوت أغاني قوي منبعث من صوب البرجــه .. عقــد ملامحه !! وتأكد أنه غـانـم ورى هالأزعاج لأنه أي شي يسبب ضجـه فماله مصدر ألا هو !! طنش لـصوت و فتح باب الصاله ودش لـقـى آمــه قاعدهـ تطالع التلفزيـون وعلى فخذهـا مستلقيـه ريم اللي الظاهر تمللت من القعدهـ مع وضحى ونورهـ ودشت داخل وقـعـدت عند أمهـا تلعب بلعبتهـا اليديدهـ ,,,
نواف : السلام عليكم
آم نواف وهي تطالعه : وعليكم السلام ....
توجه لدري وهو رايح فوق سمعهـا تسأله أذا يبي غدى وله لا ,,
نواف وهو مكمل مشيه : متغـدي ...
راح لغرفته ,, دخلهـا وسكر الباب وحذف كتبه على الجلسـه الموجودهـ بأحـدى زوايا غرفته الواسـعـه ... لمـح درج الكومدينه مفتوح نفخ بقوهـ لأنه عارف حركاتهم اللي مايهدونهـا شكله بيتبع نظامه القبلي
مايترك غرفته مفتووحه ,,,,, أقترب من الدرج وبدفعه خفيفه سكرهـ ,,, فتح الكبـت وطلـع لــه ثيــاب علشان يبدل ويـنـام .. لكنه تذكر أنه عازم فـهـد وزايد بـ ستـار بكس ,,
نواف حس روحه ودهـ يصيييح من التـعـــب ,,,, المشكله أنه نافخ عمرهـ وعازمهم ومايصير يتصل يكنسل كل شي ...
جاف ساعته اللي تشير لـ 3 ... وقال بقلبه " مافي وقـت أنــأام .." يزفرر " لما أرجع بنــاام حتى لو أطنش للجامعه باجر "
طلع لـه ثــوب وغـتــره ,, وهو يسمع صوت الأغـاني اللي منبعث من تـحــت مازالت عــالي بطريقـه مزعجه ...
راح أزاح الستـاره وطل ,,,,, شــاف نورهـ ووضحـى قـاعـديــن يسولفون ولا كأنه حــد موجود بالبيــت ..
ترك الستاره وهو يقول "..... آآنـا قايل دام أم لسان هني مستحيل الواحد يرتاح ... لحسن حظكم أني كنسلت موضوع النوم ولــه جاان حشرتكم!!"
طلع من غرفته وهو ينـادي بأعلى صوته على آمــه وينزل بخطواتـه من الدري... لحد ماوصل الصاله شافهـا مازالت على حطتهـا
نواف ..: ماعليج آآمر يمــه ممكن تكوينهـم لي .. بطلع اللحيــن ..
أم نواف تطالعه : عنبوو !! توك راجع من الجامعه ... عين من الله خييير بعديــن آطلـع ,,
نواف : والله يمه ودي ,, بس مااقدر .. مواعد الشباب .. ومب حلوهـ أتصل أكنسل كل شي ... شبيقولون عني !!!
أم نواف تطالعه بنص عين : وأن شالله آي ربع ذولا ,,,!!! اللي علموك طريج الهواااش ؟؟ وخلوك ترجع لي مشللخ ...؟ حتى الجرح اللي بـ يبهتك مابرى ,,!
نواف ماحب يفتح هالموضوع اللي أساساً صار يكرهه قال وهو يمـد يده اللي ماسك فيهـا الثوب والغتره : ممكن !!
آم نواف تخلي بنتهـا تقعد على حيلهـا وتوقف هي : ممكن ليش لا ,,, أشوف عطني .." خذتهم منه وهــي رايحه تكويهم "
لحقهـا نواف بصوتـه .. : مشكووووووورهـ يالغاليــه ...
ماردت عليــه وأختفت عن نظرهـ ,,,,
بينما هو ألتفت على أخته الصغيره وقال : ريومـه حبيبتي ... روحي للآنسات اللي برى وقولي لهـم ... نواف يقولكم قصروا ع الأغااااااني أذا تكرمتوا !! مو قاعديـن بعررررس آحنا ,,
ريم قامت بطاعه : زيين ..
طلعت من الصاله وراحت لصوب البرجــه ,, وسيده لأختهـا ..: نورهـ ,,!؟
نوره وهي تقصر ع الأغنيه : هاااا !
ريم : نواف يقول قصروا ع الأغاني ياعانسات ..
نوره بققت عيونهـا : نــعـــم !!!
وضحى عقدت ملامحها : عانسات !!!!!
ريم ترفع كتوفهـا وتنزلهم ببرائـه وهي تقول : مودري ,, هو قال جذي .... ويقول بعد مو قاعدين بعـرس ..
وضحى بحره : أخوج هذا يبيله كف صراحه .. يحرررررر ... قال عانسات قال ... مالت عليه بس... واييد مطييح الميانه هذا
نوره كانت مستغربـه ,, نواف يقول عنهم عانسات ؟؟ من متى !!! وله هذي حركه يبي يشعلل غضب وضحـى فيهـا وبس !! آكيييييييييد لا .. ماأتخبر أنه من هذا الـنــوووع !!!!!

ريم تركت لـهم المـكـان لما شافت وضحى ونوره مستغربيـن كلام أخوهـا ...دشت لصاله اللي كانت فاضيه وأتجهت فوق لغرفة نواف طقتهـا وبعد فتره مب طويله فتح لهـا
ريم : تقول وضحى ,, يبيلك كــف ومالت عليك
نواف رفع واحد من حواجبه بستغراب وقال : نعم نعم !
ريم بنفس البرائـه : موودري هي قالت جذي ..؟؟َ!
نواف بحده : تستهبل ذي ولـه فيهـا قلة تربيــه !!!!!
ريم بتسأل : شقول لهـا ...
نواف بعصبيه خفيفه : لا تقوليـن لها شي ,,, أخلاقي ماتسمح لي أرد على أشكالهـا !
دش ورضخ الـبــاب بويـهـا ,,
ريم تمت واقفـه ,,!! شتسوي اللحيـن ؟؟؟؟!!
بعد فترة تفكير قصيرهـ نزلت تحت وسيده لعند وضحى ونوره تقول لهم رد نواف عليـهــم
ولما وصلت لقـت الجو رجع شبـه طبيعي ,, راحت لوضحى وهي تقول : يقول لج أنتي قليلة تربيــه ,,
وضحى بستغراب ممزوج بعصبيه : خــيـــــــــــــــــــــر !!!
نوره بغرابــه : شفييـه نواف أستخففف !!!
وضحى بعصبيه : الـظـاهـر قاعد يستخف دمه أخووج هذا ,,, وودهـ بهوشـــه ,,
نوره : شنو هوشـه ماهوشــه ... خلاص خلاص طنشيـه .. تلاقيـن الشمس فااارهـ راااسـه فرررر وراجع متسندر يقط خيط وخيييط
وضحى وهي رافعه واحد من حواجبها بغرور : رجاءاً ماأبيـه يتعاطى معاي بالحجي ... بنفسي ماأأشتهيييييــه عدييم الذوووق هذا .. " توجه الكلام لنوره " مع أحتراامي لللج
نوره تقوم : بروح أجوووف شسالفته ,,
وضحى تمسكهـا من معصمهـا وتخليها ترجع تقعد : قعدي قعدي ماعلييج منه ,,,, ! هو شكله متسبب وقاعد يطرش أختتتج علشان بس أتـهــااوش مــعــاااهـ !!!! بس آنـا أعرررف شلوون أحقررررهـ
.
.
.

وقـف جدام المـنظـره يعـدل غـتـرته ويلـقي نـظره آخيرهـ على منـظـره اللي كان راضي عنــه ..
أخذ جوالـه وآتـصــل على رفيجـه يشوفـه بيجي ولــه لا !
رن شوي وجالـه صوته : هلأ!!
فـهـد : هلا زايد ,, ويـنـك فيـه ؟
زايد سكت شوي بعدها قال : بالبيت بالبيت ,,!!
فهد بستغراب وهو يسمع ضجه عند زايد : مب جاااي ؟؟
زايد بستأل : ويــن ؟
فـهــد : سـتــار بكس بعد ويــن ,, نـواف عازمـنـا ؟؟!! نسيت ؟
زايد : لا لا روووح آآنــت ... مالي مزاااج
فـهـد : بس نواف عازمك أنت بعد !
زايد بتسأل : كلمني ؟؟؟
فـهـد : لا !
زايد بكل بساطه قال : خلاص عيل ماني معزوووم ...
فهد : يعني ألا يتصل عليك ويقول لك لو سمحت وتكرمت ممكن تجي ؟؟
زايد : ماقلت جذي ... وحتى لو أتصل بـعـتـذر منــه .. أقولك مالي مزااااااج كلش آطلـع ... المرهـ اليايـه أن شالله ,,
فهد يزفر : آآففففففف أحنا لو الله يفكنا من مزااجك هذا آحنـا بخييييييرررر!! ,, يلا يلا بااي خل أدق له
زايد : باي ,, ولا تجيب لـه طاريـــي !
فهد : زيـن ,,

سكر منه وهو يهز راسـه يميـن ويسار على حركات ومزاج هالزايد ....أتصل على نواف مالحق يكمل الرنه الثانيه ألا نواف راد : هلا حبيب قلبي
فهد : آآهليييـن ,, هاا عنـد وعدك ! ولـــه ,,
نواف : لا لا ,,, عـنـد وعدي بستار بكس ... بس أأضبط الغترهـ ,,, وجاايك ,,,, آنــت وصلت ؟؟
فهد : أساساً ماعرف أي ستار بكس اللي عازمني فيـه...
نواف : مممم شرايك اللي فاللاند !!
فهد : آوووكيه عيييييل أول ماأوصل أدق لك رنــه ,,
نواف : آآوووكي سلام

سكر نواف من عند فـهد وحط الجوال جدامه ع التسريحـه وأبـتـدى يسكر أزرت ثوبــه اللي توهـ لابسه ..وبـعـدهـا ضـبــط الغتره اللي لبسهـا ترمبـا وسحـب نظارته الشمسيـه وسويجـه وتعطر ع السريــع
وهو طـالـع من غرفتــه ,,, بينما هو يسكرهـا ويقفل بابهـا .. شاف غانم جاي صوبه : بتطلع ؟
نواف وهو يحط السويج والجوال ومفتاح الغرفـه بمخباهـ ,, والنظــاره يدخلهـا بالمخبـاه اللي عند الصدر : آيــه ,,!!!
غانم برجى : تكفى طلبتك ,, لا تردني .....
نواف بسرعه قال : طلعه معااااي أنـســى ,,!! ماراح آخذك .....
غانم : زيييين ليش ياأخي ,, لهدرجة أنـا أفششلل ولـه خايف البنات يهدوونك ويركضون وراي
نواف بجديه : كلنا شباب وأكبر منك بعد .. أرزك بينا شلـه ؟؟
غانم : شكلي مايعطي ياهـل ... قول لهم أني بالثانوي
نواف وهو يطوفـه : مب متفيج لك ...ولأفكارك
غانم يلحقه ويوقف جدامه : والله متملل نوييف حس باخووك,,!! مافيني أنطر ليـن المغرب علشان أطلع أجييب البطبطــه ,,,, خذ فيني لفتيـن حول الفريج ورجعـنـي البيت والله معاك
نواف : قلت لك لا,,, واللحيـن وخررر تراني متـأأأخررررر ,,
غانم وخر وهو يقول : روح روح ,, وخلني هني بين أربع طووف كأني مررررهـ ... ياللي ماتحس
نواف وهو ينزل من الدري قال : خل الدريول ياخذ فيك لفــه
غانم وهو يلحقه ويوقف عند الدري بدون ماينزل : وأنت شمهنتك ؟ آخو ع الطل !! " طق الدرابزين وهو يقول " متى أووووصللللل 18 وووأأطللع لي ليييسسسسسسسسسسن !؟؟ متتتتتتتتتتتتى !
نزل الصاله وطلع يلحق نواف ومن وصل نص الحوش توقفت خطواته وهو يشوف أخوهـ يركب السياره
توهـ جا بيسكرهـا ألا غانم يصررخ بصوت عالي : مرردك بتحتاجنــي ,,, والله لا أذلك
نواف قبل لا يسكر باب السياره قال : يصييير خيييررر لا أحتجتك ,,, باااي " سكر الباب وشغل السيارهـ ,,,, وبـعـد دقايق ألا هو مطلعهـا من البيـت "
بينما غانم تم بمكانه متملل ,,, راح أقترب من الدري اللي جداام باب الصالـه وقـعــد على ثالث أعتبـه من تحت ,,, وتم يطالع بالفراغ اللي بالأرض بضجر رفـع نظــره وآآطلللللق تنهيييييدة ملل مسموعه
سمع صوت نوره يقـتـرب من الـحــوش وممتزج مع صوت مألوف لــه ,,
لـحــد مابــانـوا لــه هي ووضـحـى
أقـتـربوا منه وسألته نوره : شبلاك قاعد هني !!
غانم بتنرفز وبسرعه : كييفي أقعد ويـن ماأبي أقـــعــد ,, حتى لو فوق الــبــاب ...!! ليييش ممنووع ,,
نوره تـهـديــه : زيـن زيين لحد يطقنـا بس ... آآسفييين ؟!
مروا من صوبـه وضحى ونورهـ ودشوا داااخـــل بينـمــا هو تم قاعد بمكانــه متنرفز من هالملل !!!!!!!
.
.

قــعــد على وحدهـ من الطاولات اللي محطوطه برى بستار بكس وأتصل على فـهـد وصف له المكان بالضبط ,,, لـحـد مالمحه جااي من بعييد وأول ماأقترب منه سلموا على بعض وقـعـدوا
سأل نواف عن زاايييد ,, أجاابــه فـهــد اللي منحررج من هالزاايد وتصرفاته وقال لــه أنــه مشغول شوي مع أمــه ,,, وماأحـتــاج يستخدم مهارته بتأليف الأعذار .. لأنه نواف صدق بسرعــه
وأبـتــدت السوالف تجيبهم وتوديــهـــم ... وكلــن مستلطف الثااني ومعتبرهـ رفيييج وأأكثــــر ,,,,!!
رغـم أنــه زايد بهلـ لحـظــه كانت متسند بـسريرهـ والديفيدي بحـظــنــه ويشوف بأمـعــان ,,, مـتــجـــاهــل نــواااف ,, وفــهــد بعد !!
ويحاول يـتـنـاسـى كل شي ومايركز ألا بالفلم اللي جدامــه علــشـــان لا تسبح بـه أفــكــارهـ لماضي مظللللم أيااامــه كئئئيبببــه رااااح تــهــد حيييلــه بالذكريات المرهـ ,,! وتخليه يذرف دمووع هو مب مرحب بوجودهـا هالحزهـ!!

,
,

غــابــت أشــعــت الـشــمـــس وهو ماغير قاعد ينــطــرهـا تطــلــع .. حس بغضب كبير أجتاح صدره ,,, من الصبح وهو هـنــي ولا سوت أي حركة تدل على وجودهـا داااخـــل !! معقولـه ماتكون موجودهـ !!!!!! أساساً شلون بتطلـع بدون ماتتصل لـه وتطلب منه يوصلهــا ,,,,, لا يكون طلعت بتاكسي !! تسويهـا ليش لا ؟؟
قام شال روحهـ وهو ينفض ثيابـه من الـغبره اللي كان قاعد عليهـا وطلع مشي من البيـت ... لحد ماوصل لسيارته اللي مثل ماتعرفون ماكان صافهـا داخل الفله
ركبهـا وسكر الباب بقهـر زيـن ماطاح بحظـنــه ,,, حرررك وأتــجــه للبيــت .. مب علشان يرتااح ويريح ,,, لا ,, علشان يوصل لجوالـه ويتصل عليهـأ ويخليهـا تعلمه وينهـا فيييــه وليش مب راضيه تفتح لـه أذا كانت موجودهـ دااخل ... ؟؟

مسافـة الطريج ووصل البيت وبسرعه ,, لأنه الحبيب كان دااايييس بأقوى ماعندهـ من الحرررهـ.... زيــن ماسوى حاادث بالطرريج !!
أول ماوقف السياره نزل منهـا وأكتفـى بأنه يرضخ الباب بكل قوتــه ,,, بدون لا يكلف روحه يقفل سيارته ...
دش البيت اللي كان هااااادي على غير عـادتــه ,, شاف ساعته لـقـاهـا 7 ألا ربع بالليــل .... أأكيييد عياله مب نايميـــن ..
ومافي ريحــة أأكل بالبيت تدل على أنه هيـا أبـتــدت بتحضييرر الـعــشـــــا ,,,
راحت ع باله وضحى شوي ,, دش المطبخ لـقـاه نظيييف ومافيييــه أي شي يـــدل على أنــه هــيــا فكرة تسوي عـشـا
طلـع وهو ينادي بأسمها ولا حصل رد
صرخ بتنرفز : ويــن ذلفت هذي بــعــــد !! نااااقصج آآنــا
ترك المـطـبخ وراح فوق فتح باب غرفـة عيـالـه مالـقـاهم ,,, عقد ملامحه بعصبيـه آآكبـــر !!
ويـــن أخـتـفــت مع عيــالــه ... بنفسـه مب طايق روحه .. لو تطييح بيدهـ بذبحهـا
توجه لغرفته فتحهـا وأخذ جوالـه جا بيتصــل لـقـى مســج ...
فـتــحــه وكان من هـيــا تقول فيه أنــه راحت لبيـت آهلهــا ,, وماحددت متى بترجع
ثـــار غضبه ماحس بعمرهـ ألا وأصابعه تضغط على رقم جوال هيا وبعد شوي ألا صوتهـا يجي مع صوت حشرهـ أحذاهـا وضحـــــك وأصوات ياهــل : هلا راشد
راشد بصراخ وعصبيه : لا هلا ولا مسهلا ,, من سمح لج تطلعيــن من البيت بدون شوري ها ؟؟؟؟؟
هيا تحاول تتمالك نفسهـا وماتبيـن لا لراشد ولا لأهلهـأ الأرتباك اللي سيطر عليها : مارحت لحد غريب ,, آنـا عند أهلي .. وأظن طرشت لك مسج وأأنــت مارديت علي فتأكدت انك مواافق
راشد بنفس نبرة الصوت : يعني ماتدريـن أنه الزززززززززززفت اللي ينقال له جوااااالللي ناسيييـه بالبيييـت ,, تستعبطيييـن أنتي ولـه شكلج جذي ,,,,
سمعهـا تستأذن من اللي جنبهـا وتدريجياً خف الأزعااج اللي كان حولهـا لحد ماأنقطع قالت بحزم : شوف راشد .. آآآنـا اللي علي سويتـه ومب مشكلتي أذا أنت كنت ناسيييـــه أنـ...
صرخ فيها راشد : لا تزودينهـا ,, اللحيـن ترجعيـن البيـت سامعه ... عندج ليـن 8 ماوصلتي وقسماً بالله يابنت عبدالرحمن لاااااا أأأأأخلييييييج تكرهيـن اليوم اللي رضيتي تتزوجيني
هيا بغصه وصوت مهزوز : آنــت شتبي بالضبط !! لا وجودي مريحك ولا غيـابي !!!!
راشد بــحــده : أأبي أشوفج اللحيـن بالبييييـت ,, وكان فأمج خيييير لا ترجعييين .. والله هالبركاان اللي فيني لا أأشويييج فييـه
هيا غمضة عينهـا بألم وحزن وقهر وقالت : زيييــن باي .. اللحيـن برجع
راشد : بــســـــــــــــــرعه !
ســكــر بويهـا ..

شافت جوالهـا بألم وهي تدري شينطرهـا بالبيـت ,, حاولت ماتبيـن لأهلهـا شي .. طلعت لهم وعطتهم خبببرر أنهـا بترجع بيــتها لآنه راشد ينطرهـا ,,,
باست عيالهـا اللي لزموا أمهـا وأبوهـا أنهم يباتون عندهـم اليوم ... وهي مارفضت بالعكس وافقـت ع الأقل ماراح يشوفون اللي ينطرهـا بالبيـت ,,,
... طلعت بعد مالبست عبايتهـا وشيلتهـا وتوجهت للبيت مع دريول اهلهـا
وقلبهـا بيدهـا .....

عند راشد

أول ماسكر من عند هـيــا ,, حاول يهدي أعصابــه اللي مايدري شبلاهـا ثــارت بجنون جذي ,,,, كل هذا علشان وضحى مارضت تكلمهـ ولا فتحت له الباب وخلته متنقع من الصبح للحيــن
أتصل على جوال وضحى رن واايد لحد مايأس أنهـا ترد وبعدهـا جالـه جواب
راشد بصوت بالغصب خلاهـ هادي : ألو
وضحى بجمود : خير ؟
راشد يحاول يتمالك أعصابه : خير !!! ... من صباح الله خيييييير وآآنــاا عند باب بيتج .. ليش مافتحتي لي ؟؟ ولـه تسويـن روحج ماتـدريـن ...
وضحى أنـصـدمـت بالبدايـه ,, لكنهـا مابيـنـت وقالت : أنـا بروحي بالبيــت ولا تحلم أني أفتح لك الباب وأسمح لك تدش
راشد بتنرفز : بس آآنـا رااششششششد !
وضحى : وخييير ياطيييير ,, !! من بعد حركت أمس صرت حالك حاااال غيرك من عيال خوالي وأعمامي ..... علاقتي فيك محدودهـ ولا تفكر تتجاوزهـا ... دامني بروحي بالبيـت مالك مكان فيــه ,,
راشد : بس اللي سويته آمسس ماقصدته ,,
وضحى : قصدته وله ماقصدته ... لو أنك صج عاد روحك أخوووي لا أكثر ولا أقل جااان ماوصلت فيك الدنائه تقول اللي قلته آآآمسسس وله تفكرر تنفذهـ ,,,,,,
راشد عاض على شفته السفليه وهو خلاص بتفلت أعصابه : وضحى ,,,, أأنــســي آمس ... غلطت وأنـا آآسف خلاص عاد لا تكبرينهـا ..... والله مزااجي مدهور والسبــه أنج حاقرتني
وضحى : خل يدهور ماهمني .... ولا تعتقد أني راح أأنــســى ,, أقولهـا لك وبكل بسااطه مستحيييل أنــســـى ,,,, بغييييييييييت أروووح بشربة ماااي آآمس لولا ستر اللله ,,,,,,, " بحدهـ وغضب بايـن بصوتهـا الهادي" عييييييل أأبوي ماراح يوافق ألا أذا أغتصبتني !!!! بذمتك شلوووون تفكررر آآنــت ,,, ترضــاهـا على جوووري ؟؟؟؟ آآكيييد لا
راشد فلتت أعصابه قال بصراخ : وضووووح لا تيـننيـني ,,, ترى اللي فيني كافيني ,,,,, اللحيـن جايج وفتحي الــبــااااب
وضحى بحده وأصرار قوي : ماراح أفتح ,, ولو شفتك عند باب بيتي بألو وحدهـ أودييك ورى الشمس
راشد بصدمة : بتبلغيييـن علي ؟؟
وضحى : وعن كل واااحد يحاول يجييس شررفي بحرررف وااحد .... راشد لا تجي .. والأحسـن لا تفكر تجي ..... لآني ماراح أفتح
راشد : بــــــــــس ......
وضحى : بااااااااااااااي !
سكرت بويهـا

راشد بسرعه : ألوووووووووووو ... !! ألووو وضحىى !! " بصراااخ وهو يحذف جوالـه ع الطووفـه بكل قوته ويشوفـه يطيح جدامه فتات ! " يووووووووووووووووووووووووووووووووهـ !

.
.
طالعت نوره تنطر تشوف رايهـا باللي قالته
نوره ببتسامه عريضه : صح لساااااااااااانج على كل حرف قلتييــه ... آيـه خلج جذي .. ولا تعطينه فرررصـه يتــمــادهـ ......
وضحى تطالع جوالهـا وتقول : بـس ..! كــان متــضــايق
نوره : آآكييد راح يتضايق لأنج ماعدتي تعطينه وي ,,, وضحى لا تضعفيييين ..... كل ماحسيتي روحج بتسمحين له يرجع يدش حياتج مثل قبل تذكري اللي كان راح يسويــه ... كان راح يهدم حياتج ومستقبلج ويخليج تستحقريييين رووحج كل ماشفتيه ,, يعني بالعقل ... في وااحد يحــب وحدهـ من كل قلبـه وبصدق ... يفكر مجرد تفكير باللي فكر راشد يسويــه ,,؟؟؟,,,,,, .. اللي سواهـ معاج أمس كان طبيعي لأنــه محررروم من هالشي بالبيــت وفجأه شااف اللي كان ناوي يتزوجهـأ بأحلى لبس وأأجملل مكيااااااج !!! تبيــنــه يعطييج ظهرهـ ويقول ,, وعدتهـا أكووون لهـا آخ لا غير !!!!! وضحى أصحييي .... !
وضحى هزت راسهـا بتفهــم وهي تشيح براسه لبعيد عن نوره ,,,, وتفكر بالكلام اللي قالتــه ......
لآزم تدوس على قلبهـا وماتخليه هو اللي يمشيهـا لأنهـا لو مشت معاهـ ...... بتضيييييع !!

,
,

مرت أيام تجر وراهـا أيــااام لـحـد ما آنـتــهــت عــدة أم زايــد اللي كل يوم تتحسـن أحسن من اليوم اللي قبلــه .. والبركه بولدهـا زاايــد اللي كل مارجع البيـت لازمهـا ولا هـدهـا وقعد يونسهـا بأي طريـقـه وهو يجاهد علشان يخفي اللي بقلبـه ولا يحسسهـا بأنه كل ماأختلـى بنفسـه ومر عليـه طيف أبوهـ والمـاضي وفايز والمستقبل واللي نـاوي يسويـه ! أنـهـار ..!!!!
وآكيــد ماننســى سالم اللي مايقصر وكل يوميـن ثلاث يجيب لـ آم زايد بنته الوحيدهـ آمـنـه علشان تونسهـا شوي ..
بـهـلـ فتره اللي راحت تقرب زايد من نواف بطريقـته الغير مباشره وصــاروا ربــع وأأحسـن من ربـع بعد ,, رغم أنه علاقة فـهـد ونواف أأقــوى من علاقـة زااييد ونواف !!,,,,,,
بس كل هذا مب هاام زااايـــد .... هو كل اللي يبي يوصل لــه هو فــايز وبسسسس ,, مب جاااي يضرب صحبــه مع ولــدهـ ويقيييس مدى صلابتهـا ,,,, والأفضل لــه أنــه مايتعلق بنــواف اللي كذا مرهـ بكذا موقف حس بالراحـه معاهـ لكنه لما يتذكر هـدفـه الوحيييد ينفض كل هالأفكار من راســـــه ,,
وبما أنه قدر كذا مرهـ يدش بيت فايز ,, حفظ كل مكان بالميلس وعرف أنه في باب من الميلس يدخل ع الفلــه رغم أنه ماتجرأ يتأكد من هالبـاب بنفسـه
حـفـظ تفاصيل الـحــوش عـــدل وكأنـه قاعد يرسم خطـه كل جزء من هالبيت داااش فيييييــهـا !!!!!!! رغـم أنه الـبيــت نفــســه مب مـن ظــمــن مخططـآت زاااييد !

,
,

كـان قايم من صباح الله خـيـر علشـان يروح يدور على شـغــل .. الجامعه وخلصهـا ,, وكانت أخر سنه له بعد وتفوق فيهـا مثل عادته !!
ألـقـى نـظـره أخيرهـ على شكلـه وبعد ماحـس بأنه شكله أوكي وتمام التمام ,, تراجع خطوه للورى وأستدار ياخذ جوالـه ,,,, بهلـ لحظة دشت أم زايد ببتسامه حلوهـ تنور ويهـا على هالصبح وبيدهـا المدخن
أم زايد : صبـاح الخـيــر
زايد طالعهـا وهو يحط جوالـه بجيب بنطلونه : صباح الورد لأحلى وردهـ ,,,
أم زايد : ها يبـه بتطلع اللحيـن ؟
زايد : أيـه يمـه ,, أبي أشوف لي شغل ... مب حلو شكلي وأنا مرتز بالبيت لا شغله ولا مشغلــه ,,,,,
أم زايد : الله يوفقك يايمـه " تقترب منه " تـعـال يبـه خل أبخرركـ ....
أقترب منهـا زايد بعد ماباس راسها ووقف بأعتدال وهو أطول منهـا ..
كانت تمرر عليه البخور بطريقه دائريـه جدام ويهـا وتحرك يدهـا بهلـ دخان المعطر المتصاعد بخفـه علشان يصتطدم بثياب ولدها ويزيـن ريحـتــه فوق ماهي زيـنـه .. قالت بحب : يعلني أبخرك بليلة عرسك أن شالله
زايد ببتسامه عريضه : آآمييــن ....
أم زايد تزيد أبتسامتها : وتاخذ اللي ببـالي,,,
زايد بغشمرهـ خفيفه : لو سلينا خدامة يدي مابقول لا ,,,, المهم تكونين راضيه عنهـا ...
أم زايد ضحكت : ههههههـ ,, مع ويـهــك ... آآول ماترجع أبيك بموضوع ..
زايــد قال وهو يتعـداهـا : أول ماأرجع كلي لج ,,, بس خليني أروح ,,, " يطرش لهـا بوسـه خفيفه بالهوى " يلا يالغاليـه أنا رايح توصين على شي
أم زايد : عن السرعه وأمش على مهلك ولو لك نصيب بهلـ شغله بتاخذهـ ,,,
زايد : تامريـن امر ,, يلا سلااام
أم زايد تلحقـه : الله معاك يــمــه ,, أذا حسيت عمرك بتتأخر .. أتصل علي علشان لا ينشغل بالي فيك يمــه ..
زايد بطاااعـه: آآن شاللـه .... آي أواامر ثانيييـه ؟؟
أم زايد ببتسامه حلوه : لا خلاص ... فـ حفظ الله ياوليدي
زايد أبتسم لهـا وهو طالع ركب سيــارته ورااح لأول مكان قدم فيـه أوراقـه علشان يشتغل على وعسـى يكونون قـبـلــووهـ ..

مــســافـة الطريــج وصـف سيـارته باقرب موقف ونـزل منهـا متجهه لداخل البـنـك,, بعد ماتوكل على الله ,,,
وبــعــد طــول أنتظـــار وتنقييـع ...... قالوا لـه بأسلوب ذرب أأنــه مافي مكــان لــه وأعتذروا منــه
أخذ أوراقــه من عندهم بأبتسامه بالغصب رسمهـا وطلــع ,, ورااح لثــاني مكان قدم فييــه وهو يتمـنـى من كل قلبـه أنهم يكونون قبلــووهـ ,, وبـعـد كان بـنـك ... ونــفـس الشي بعد تنقيييييع طويييل أعتذروا مــنــه وهو ماغير يحاول جاااهد أنـه يحافظ على أبتسامته ومايقول شي يتحسسسف عليــه ,,,

شاف الساعه كانت تشير لـ 10 الا ثلث ,,
أتصل على آمه وهو يتنهد وردت عليه على طول : هلا يـمــه ... ترى شكلي بتأخر ...... نـعـم ؟ لا للحيــن رحت بنك الـ " ... " وبنك الـ"..." ماقبلونــي .. مابقـى ألا كيوتل ....
" يرسم أبتسامه عذبه " لا تحاتييــن بلاقي شغل آن شالله ... بس أنتي عطيني كم دعوه من دعواتج الحلوهـ وربج كرريم ........ " أتسعت أبتسامته وهو يسمع دعوتهـا الصادقه " آآميييييــن ... يلا يمه أخلييييج قررربــت من كيـوتــل .. أن شالله .... لا توصييــن ,,,, آوكييـه باااي

سـكـر من عندهـا وبعدهـا بشوي وصـل لعـند شركة الأتصالات " كيوتل " صف سيارته ونزل وهو مازال يدعي أنهم يقبلوونــه ...
دش وماطــول واايد مثل البـنوك اللي قبلهم ... طلـع لــه وااحد ببـتــســامـه وقال لـه آنهم قبلوهـ ويقدر يباشر شغـلـه من بــااجــر
وكـانـوا حاطيـنـه فـ قسم الأستعلامات ..

طلع من عندهم متشقق من الونــاســه أتصل على آمــه وبـشــرهـا حس بالفرحه غمرتهـا وأبـتــدت توزع عليه دعاوي بالهبــل وهو ماغير يضحك ... ومستانس لفرحهـا !
.
.
.

بيت بو نواف

من سكرت الجامعه وهو ماغير أكل ومرعى وقلة صنعـه حتى مايبي يشتغل عند أبوهـ بالشركة ,,!!
كان قاعد معاهـ بالصـالـه ... ويسولفون سوالف عاديـه ومن بيـن هالسوالف طـرى ربـعـه
بو نواف بـجـديه : اللحيـن أنت من صجك تسمي ذولا ربع ؟؟.. ربـع مادروا عنك لـمــا أأحـتـجـتــهم ؟؟
نواف بأبتسامه وسيعه : لا يـبـه .. ماأقصد ذيلاك .... ذولا صج تحسهم ربـع وينشد فيهم الـظهـر تعـرفـت عليهم من بـعـد الهوشــه اللي كشفت منصور وجاسم على حقيقتهم ... يعني عندكـ .. فـهــد ريــال والنعم فيـه رززهـ وتفتخر لا قلت هذا رفييجك ,, وزاااييد صحيح ساعات ماأفهم علييـــه وأحس روحي مب قادر أتعامل معاهـ بس بعد أأحسه طييب وولد حلال ... والله ليتك يبـه تشوفهم وتقعد معاهم .... " بفخر " ع الأقل أستانس جذي وأأنــا أقول لهم وأنـا رافع راسي أنك أبووي ..
بو نواف ضحك بالخفيف : شايفني وزييير ولـه شيييخ !!
نواف بكل ثقـه : أأحسسسن تاجر بالدوحه ومحد عندهـ أعتراااض ,,,, شقلت ؟
بو نواف : أقول عن شنو ؟
نواف بحماس : أعـزمهم المغرب علشان تشوفهم ... صدقني ماراح تندم
بو نواف بستغراب : من صجك أنـت ,,, تبيني أقعد بيــن شبـاب وأنـا شاييب
نواف : يخسي اللي يقول عنك شايب ... والله جنك البخــت ...
بو نواف : يصير خييير ليييـن المغرب ... يمكن أنشغل
نواف برجى : تكــفــى يبــه ... شدعوهـ يعني ماتبي تشوف ربع ولــدكـ ؟؟
بو نواف : مب عن ماأبي ,, بس أحتمال تطلع لي شغلـه المغرب ماتدري يابوك !!
نواف : شغلك أهم مني ؟؟ .. ع الأقل سلام بس .... علشان تقول لأمي اللي قاضبه علي ربعك مصبنــه وربعك عيال شواارع ....,, أنـه ولدك عررف يختار ربـعـه
بو نواف بتسأل : اللحيـن آنـت من صجك عادهم ربــع ,,, ماكملت معاهم سنـه حتى ..وماسك علينا ربعي وربعي .!! بذمتك بهلـ كم شهـر شقدرت تعرف عنهم ؟؟؟؟
نواف : صج ماقدرت أعرف وايد أشيـاء ,,, بس أخذت لمحه ..والأيام يايــه ماني مستعييل ... " يغمز لأبوهـ "وبعديــن يقولك ماينعرف الرفيج ألا بوقت الضييييق وأنــا عرفتهم عدل بعـد بالهـوشــه ..
بو نواف : شعرفت يعني ؟ تعرف من ذولا ..؟ من عيـالـه ؟ ومن ويـن يايـن؟ ..ولـه بس دافعوا عنك صاروا ربعك ..!!!... ياولدي لا تغرك المظاهــر ..! آنـت ماتدري شللي بالنفوس ,,
نواف : لا تحاتي يبــه ولدك سبببـع ... عررفت كم شغلـه عنهم ومع الأيام بعرف أكثر ... مثلاً فـهـد خااطب وقرريب بيتزووج وأبوهـ تااجر أحتمال تكون تصادفـت معاه بما أنكم تجار ,, وزايد أبوهـ خـ..." سكت بسرعه .. كان بيزل بلسانه ويقول خريج سجون وماأظن هالمعرفــه بتسر أبوهـ اللي أكييد بيعصب وبيطلب منه يقطع علاقته بهلـ أدمي "
بو نواف أستغرب من سكوته المفاجأ : وزايد شنو ؟؟
نواف يحاول يرقع : ماعرفت عن حياته الشخصيـه شي ,,, لأنه مب من النوع اللي يتكلم أساساً .....
بو نواف بتفهم : آوكي ,, أنت أعزمهم وأن شالله مابخيب ظنك
نواف قام وباس راس أبوهـ ورجع قـعـد وهو يقول : تسللم والله
بو نواف بضحكه حلوهـ : اللي يشوفك يقول ... بخطب لك ,,,!!!!
نواف بفرحه : والله ماتتخيل يبه شقد مستانس لأنك مهتم فيني ..... من زمااان ودي أحس بأهتمامك اللي ماأشوفـه ألا بنورهـ بس !!!!
بو نواف : آنــت ريــال ,, بس هــي بـنـت
نواف : وأذا ريــال ,, ماأحس يعني !! ماأحتاج أبو يكون وااقف معاي ... يقعد معاي يسولف ويشاركني الأشياء اللي آحبـهــا ...... ولـه حتى أعزمــك بمكااان أو نطلع الشاليهـات بروحنـا بدون الأهـل .. ع الأقل آآحسس أأنــه أبووي مهتم فيني ويفهمني عــدل ,, ساعات والله آحـســك جــدي بزياادهـ وماتتعاطى بالكلام وياي ..!!!
بو نواف : يـايبــه أنـا لا كنت جدي على قولتك .. لا تظـن أني مب مهتم فيك وله أنك مب هامني !!! الشـغــل يشغل يانواف ... وآآنـا ماأقدر كل شوي أطلع معاك ولــه حتى أقـعـد معاك أسولف ..... اليوم لأني ماخذ أجازهـ أبي أريييح قدرت أفضي روحي لك
نواف ببتسامه حلوهـ : ياليتك دوووم ماخذ أجازهـ !!!!!
بو نواف : هههه بـعـديـن تزهق مني وتقول يووووهـ هذا ماصدق خبر وقعد لي ع الزلــه .....
نواف بضحكه : عاد مو تكتم على نفسي بالمرهـ ,,, هـا .. مرهـ مرتيـن ثلاث بالأسبوع أقـعــد معاك ونسووولــــف !! مب كله شغل شغل شغل شغل ,,,
بو نواف : لا كملت هـالكم سنه اللي بقت لك وأشتغلت وكونت أسرهـ بتعررف أأنــه الشغل ياخذ كل الوقــت ..
نواف بغرور : عــااد آنــا أقــدر أنـظــم نفسي ,,, وأأجزء وقتي نصه لاهلي ونصــه لشغلي ومستقبلي .. بس بما أنـي أساساً ماني متزوج
بو نواف بسخريـه : أأي هيييــن ,,,, هذا أذا هــدتـك أمــك .. تلاقيهـا من اللحيـن مخططه هي وأختهـا تزووجك سـلــوى
نواف رافع واحد من حواجبه بأستنكار : أحللف ! لا سلوى ولا غيرهـا ... آنـا ريال غاوي عزوبيــه ...... مالي بالزوااج وعوار الراس
بو نواف يغمز لـه : بـنــشووف يـا ولد فــايز !
.
.
بــرى بـالـحــوش

كــان صـوت ضجيج البـطبـطـه مسـيـطـر ع الــجـــو وهذا هو الحال من أشـتــرى بو نواف هالبطبطـه لغـانـم اللي جنـه أول مرهـ يشوفهـا بحياتــه
كــان يستـعـرض فيهـا بالحوش الوسيـــع وياخذ فيهـا لفـه بالبيت كلــه .. وطبعاً مستحيييل يفكررر مجررد تفكيييرر يروح فيـهـا الحديقـه لأنـه أمه بتتوطى ببطنـه لو خرب لهـا الزرع ونتف الورد اللي عانـت وهي تهتم فيهم علشان يكبرون ويزيـنون منــظر الـحـديقــه ,, ...

على جنب كانت واقفـه نوره وتصفر وتصفق بأقوى ماعندهـا والحماس واصل التوب ومستانسه ع الحركات الجنونيـه والخطرهـ اللي يسويهـا أخوهـا ,,,, اللي كان لابس ثوب ومتلثـــم يابلفيت حركات ,, ومسوي فيهـا قوي جدااام اختــه ,,
نوره بصراخ تحاول تتغلب على صوت الضجيج اللي مالي المكان وتوصل صوتهـا لمسامع أخوهـا اللي لاهي بأستعراض حركاته الجنونيـه مـثـلـه ,, : غنوووووووووووووم خذ فيني لفــه خفيفـه عن خاطري,,
غـانم بعد مانزل البطبطـه اللي كان رافعهـا ويسوق على التايريـن اللي ورى بس...أقـتــرب منهـا وهو يقول : ركــبي ,,, بس لا تقوليـن خاايفـه .. تراني حذرتج ..
نوره بحماس ركـبـت وراهـ وطوقتـه من خصــرهـ النـحــيـــل ,,وهو بكل خــبــث زااد سرعتــه وآبـــتــدى يسـتــعـرض فيهـا بنفس حركاته الجنونيـه القبليـه وهي ماغير تصااااااااااااارخ وتترجاااهـ يوققققف
وهـو يـعـانــد ويرفــع البطبطـه على تايريــن وهو يسوووق بأسرع ماعندهـ ,, ونوره مغمضـه عينهـا وتصاااااااااااااااااااااااااااااااااارخ تحس صوتهـا رااااح من هالصراااااخ وغانم مستمتع بصراخهـا اللي شالت بـه الفريييج كلــه ,,,,
نوره بصرااااااااااخ : غنوووووووووووووووووووم بطيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييح ,,
غـانم بعد مارحم صوتهـا اللي أبـتــدى يتلاشـى من الصراخ وقف وهو ميت ضحك
نوره نزلت وهي تررجف وضربته على ظهره بعصبيه : يالعفففففففن ,,,,, والله بغيت أأطيييح ماتستوعب أنت ؟..
غانم : علشان تحرمين تقوليـن " يقلد صوتهـا " غـنـوم خذ فيني لفـه ...
نوره بعصبيه : نـــــــــذل !
تركت لـه الحوش وهي ريلهـا بالغصب تشيلهـا وتصك ببعضهـا من الخرعه المحترمه اللي طلعت منهـا من شوي ...دشت داااخل كان صوت ضحك أبوهـا وأخوهـا مالي المكــان ,, ولما شافوهـا ناداهـا أبوهـا ,,
أقتربت منه وقعدت أحذاهـ وهي تتنفس بسرعه
بو نواف بستغراب بعد ماطوقهـا وقربهـا منه : شفيييج ؟
نوره بعصبيه خفيفه كاسيهـا الخوف من فلم الرعب اللي سواااهـ لها غانم : غنووووم أستعرررض فيييني بغـى يوقف قلبي ,,,
نواف أطلق ضحكه عاليـه وقال : الحيــن أستعراض غنوووم اللي كلـه كلام يهـال خرعج ,,,؟ " بثقـه عميـه قال " بلاج ماجربتي أستعراااضيي .... على طووول عناية مركزهـ ما ألاعب !
نوره تنرفزت : كلااام يهـال عندك أنت ,,, والله قلبي فززززز .. يسووووووق بسرعه !!!!! لو تامه أطالعه بدون ماأركب معاهـ أبرك لي ...
نواف يحرك لهـا حواجبه : تجيـن أستعرض فيج ,, ودي أسمعج تصارخيـن وتسبيـن ,,,
بو نواف يحظنهـا وهو يقول : أشوف خل عنك أختك .... لا تستعرض فيهـا ولا تستعرض فيييييك .. هذي الـغـاليـه ماتستحمل دفاشـتك أنت وأخووك
نواف يسوي روحه يغار : قايل أنـا ,, من لقـى آحبابه نسى أصحاابــه ..,.. دشـت الأنسـه نوره وصفطتني على جنب !
نوره بدلع وخفت نوبـة الخوف اللي أعترتهـا من شوي : قالهـا لك أبوي ,, آنـا الغاليــه ...
نواف : والكووووبـه ,,!! ..
,
,
,

دش الـبيــت وهو مستانس ولـقـى آمه بأستقبالـه ... خذته وقعدته على جنب وهي تقول : جوف دامك لقيت وظييفـه وفرحتني ... كمللل جمييلللك ووافق على اللي بقول لـه لك ,,,, علشان صج صج تكمل فرحتي فيك اليوم
زايد : تدللي ,,, يابعد كل اللي يتدللون ..
آم زايد بحمـاس : مفكره أأكلم خالك سالم علشان أخطب منه آمــنــه لـك ....
زايد أنصــعــق مب بس أنصدم ..؟؟ وبان هالشي بويهـا وماقدر حتى يخفيــه !!!!!؟..
أم زايد كملت : آمنه بنت والنعم فيهـا .. أحبهـا وماعندي شك فحبهـا لي ..ووجودهـا يريحنــي ,,,." تضحك بالخفيف " وأنـت قايل تبيهـا نفسي بكل شي ... هـا لقيت لك البنت اللي نسخه مني على قولتك .... آمــنــه نفسي بكل شي ألا الشكل طبعا هههههه ..... أأدري أنهـا تـعــزك وتكـن لك بقلبهـأ ذرة حب أذا مب الحب نفســه ... والأكيد أنـهـا راح تهتم فيك وفـ كل شي يخصك .... ها شقلت
زايد بصدمه : هه ! يـمـه لـحـظة !!! شوي شوي علي ... توني دااش البيت مالحقت أأشم هــوى ,,,, " يحاول يستوعب الموضوع " اللحيـن أنتي مستانسه جذي علشانج تبيـن تخطبيـن لي آمـنــه ؟ آآمــنـه ماغيرهـا بنت خالي سـالـم !!
أم زايد بنفس الأبتسامه اللي أمتزجت بلمحة أستغراب : آيـه يمه ,, آمنه بنت خالك سالم ....!
زايد : بس يـمــه ...!!
آم زايد : بس شنو ؟؟ آآمـنـه مافيهـا عيييب ! وأذا على آنك ماتعرفهـا عدل عندكم فترة الخطوبـه ... تقدر تتعرف عليهـا وتتعرف هي عليك.... " بـتـسـائل " ولــه بقلبك وحده ثانيه ؟؟
زايد بسرعه : لا لا ! شنو وحدهـ ثانيـه ...؟ لا ثانيه ولا ثالثــه ... مابقلبي حد ....... بس يمه فاجأتيني .. ماتوقعت آآمــنــه !! " يرد يكرر أسمهـا بأستغراب أكبر " آآآآآآمــــــــــنــه ؟
أم زايد : عيل من توقعت ؟؟ توقعت أخطب لك بنت جارتنا ؟ ولـه وحدهـ من بنات خالاتك اللي من أنسجن أبوكـ ماشفتهم ؟؟؟؟! ع الاقل آمنه وحدهـ منا وفينـا ... وأنا عارفتهـا عدل وعارفـه طبايعهـا .... أحبهـا وتحبني والأكيييد راح تحبهـا أنت بعد
زايد : يمه تحبينهـا ماقلت شي على عيني وراسي ,,, بس !! " سكت شوي " آحسـهـا صعبـه شوووووي
أم زايد : وليش صعبه ؟
زايد يدور عذر لأنه هو نفسه مايدري ليش مب قادر يتقبل الموضوع : ماادري ....! ماعرف عنهـا شي ؟؟ غــيـــر أنـهـا بنت خالي !!!!!
أم زايد : أي وحدهـ ثانيـه راح أفكر أخطبهـا لك راح تكون نفس الشي ,, ماتعرف عنهـا آي شي ؟؟؟ مب أنت قايل راح تاخذ اللي أنــا أختارهـا لك ,,,,؟ يعني آكيد راح يكون زواجك تقليدي !! مب عن حب !!!
زايد يحاول يسكر الموضوع : أن شالله يمه ,, بس عطيني وقت أفكر ... ع الأقل هاليوميـن هذا زواج مب لعب يـهـال .... ماأبي أخذ بنت الـنـاس وأبهدلهـا مـعــاي ,, وأنتي لا تقولين لخالي أي شي ......
آم زايد أبتدى ينطفي ضـي أبتسامتهـا اللي كانت مرتسمه ببراعه قالت : على راحتك يبــه ... خذ وقتك بالتفكييييرر ..... بس لا تنسـى أني ودي أشوفك معرس يايبــه .. ماأبي وحدهـ غريبـه تاخذك مني وماعاد أشوفـــك ..... ع الأقل آمـنـه لو خذتهـا وطلبت منهـا تسكن معاي ماظنتي بترفض ولـه بتشرط عليك بيت بروحهـا ,,, بس لو بنت ثانيــه آكييد ماتبي تعيش مع أمـــك ... خوفهـا أطلع نسرررهـ ! ...
زايد يحط يده على يدها : لا تخافيـن يمه .. أي بنت بفكر أتزوجهـا لازم تدري أنـي مب مستعد أطلع لهـا بيت بروحها حتى لو أقدر على هالشي .... مستحيييل أأطلعج من بيتج أو أنـا أطلع وأتركج ..... لا تحاتيـن من هالناحيـه
أم زايد : يعني بتاخذ آمنه ؟
زايد طالع أمه وقال : آن شالله ,, اذا نصيبي معاهـا راح أخذهـا ,,,,
أم زايد ببتسامه : ياجعل عيني ماتبجييك ... عساني أجووفــك مستانس معاهـا .. وأنا متأكدهـ من هالشي .... يمكن ماتكون أنت تحبهـا أو تحمل لهـا أي شعور بقلبك .. بس أظمن لك أنهـا تحبك
زايد بتسائل : ليش هي قالت لج ,,
أم زايد : البنت يايمه نادراً ماتقول لوحدهـ مثلي هالأشيـاء ,, وخاصه لا كنت آم اللي تحبه مستحييل يايبـه ....
زايد : عيل شعرفج ؟؟
أم زايد : البـنـات يقدرون يفهمون على البنات من أقل حركـه ... مايبيلهـا ذكاء
زايد هز راسه بتفهم بدون مايبتسم حـتــى
آمــنــه ...!
يـتــزوووج آآمــنــه !!
وآمـه تلمح آنـه آمنه تحبــه ؟
من متى هالحب ؟؟؟؟
مايذكر أنه مرهـ وحدهـ بحياته عاملهـا عــدل !!
لما كان صغير كل شوي كااافخهـا ولـه دااايس ببطنهـا ولـه دااافن ويهـا بالزرررع !!!! ومن يلمحهـا غصب طيييب ألا يصيحهـا ... ومايذكر أنه كان يستلطفهـا ولا حتى هي كانت تستلطفـه
أثنينهم كانوا شبه أعدااء بطفولتهم
ولما كبر ماقعد معاهـا ولا فتح معاها آي حواااااار ,, غير السلام !!
شلون لحقـت تحبـه ؟؟؟...
ولـــه أشتــاقت لضرررب اللي كانت تاخذهـ وهم يـهــال ؟؟؟؟
معـقـوله ... !!
صج هالبـنــات عليهم أفكـــار ماتدرون من ويــن تطــلــع ...
عـيــل يطحنهـا طق وهو صغــير .. وتذوب بغرامه لما يكبرون
صج بــنــات !!!؟

آم زايد وهي تمرر يدهـا جداام زايد اللي سرح : ياهو !! ويــن رحت ؟
زايد أنتبه عليها ووعى من سرحانه وقال : معاج معاج ....
أم زايد : آي معاي وأنـت قاعد تطالع الطــووفـه من مساع !! شسرحان فييـه ..
زايد : ولا شي ,,,
أم زايد : علي هالكلام ؟
زايد : صدقيني مب سرحان بشي ,, بس أأفكــر بالموضوع اللي كلمتيني عنه من شوي ..... مستغرب !
أم زايد : من شنو ,,
زايد : انت تقوليـن أنهـا تحبني,,, !! زييييــن متى لحقت تحبني أصلاً.... وأنتي خبرج فيني ماأقعد معاهـا نهائياً ولا حتى أتكلم معاهـا ... ولما كنـا صغــار كل شوي متهاوش معاهـا وطاقهـا !!
أم زايد : يمكن هالطق هو اللي خلاهـا تحب ,,؟
زايد توسعت فتحت عينه وقال بذهول : أطقـهـا تحبني ,,؟ عيل لا ذبحتهـا شبتسوي ...!!
أم زايد : بتـموت بغرامك ...ههه
زايد بشبح أبتسامه : والله أنتوا يامعشر الحرييييم أغراااااب !!!!...
أم زايد : ههههه ,, ماعلينا ... آنت فكر بالموضوع عدل .. وتعال عطني كلمتك الأخيرهـ علشان أتصل لخالك وأخطبهـا ..... مو أكلمهـ من اللحيـن واخرتهـا تفشلني معاهـ ...
زايد يقوم : آن شالله ,, آن شالله ....
أم زايد بتسأل : ويـــن راييح ؟؟
زايد يغمز لهـا وبعبط خفيف يقول : بروح أفكر بالموضوع ...
آم زايد أتسعت أبتسامتها وقالت : شتبي أطبخ لك ...
زايد وهو يركب الدري : مسوي أضراااب اليوم ... والسبه موضوعج

ضحكت بالخفيف على أفكار هالـولـد ...
أم زايد بصوت واطي وهي تكلم روحها : عساااك تفكر عدل وترضى فيهـا ,,, ماظنتي بتحصل أحســن من آمــنــه تصوونك وتكون خووش آم لعيالك وأأحسن زووجــه ..!!
.
.
وصل فوق وكالعادة سيده لغرفتـه ومايمديه يسكر الباب ويختلي بنفسـه علشان يفكر ويخطط ويدرس موضوع زواجه من آمنه عدل وبرواق ألا جوالـه يرن
جاف المتصل وأرتسمت أبتسامة مجهولة المعنى على محياهـ : هلا نواف ..
نواف : هلا زاايد ,, شلــوونك ؟
زايد : بخير ,, ومن صوبك ؟
نواف : بخير دامك بخير ,,,,, طلبتك قول تم
زايد : آول خل أعرف طلبك بعديـن أقول تم ...!
نواف : طلبي بسييط وماراح يكلفك شي ...
زايد : اللي هو ..؟
نواف : تجيني اليوم المغرب البيـت وحتى فـهـد راح أتصل عليـه اللحيـن وأأطلب منه يجي " ببتسامه عريضـه تزيـن ملامحه " ... الوالد يبي يشوفكم
زايد أنصعق !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
خيييرر ؟؟
شيخررربط هذا ؟؟
فاايــز يبي يشووووووفــه ؟؟؟؟؟
زايد يلتقي بفـايز ..!! وجهاً لوجه
بس لحــظــة ,, المفروض مايلتقي بـه بهلـ طرييقــه ..!!!
نواف أستغرب سكوت زايد : ألـو زايد !! أنت معاي ....
زايد ألتفت وراهـ يدور شي يقعد عليـه من شدة صدمته .. وقعد على أقرب كرسي لـه وهو يقول : معاك معاك ....
نواف : ها شقلت ,, تكفى لا تردني ... بالزور رضى أبوي يأجـل كل أشغـالـه ..
زايد بحده : ليش آنت اللي مقترح عليـه ؟؟؟
نواف : آيــه .. حبيت أنه يشوفكم ويتعرف عليكم عــدل .... علشان أفتك ياريال من حـنـت الوالدهـ على راسي وخوفهـا علي من ربع السو !
زايد بدون تفكير قال : بس أنا يمكن ماأجي ..
نواف : حلفتك بالله يازايد تجي ... تراني كذا مرهـ أعزمك وأنت تصرفني بأي عذر .. مادري تتهرب مني ولـه آنـا يتهيـألي ..!!
زايد يرجع شعره لورى ويحط يده على حلجه بتفكير : ما أتهرب منك ولا شي ,,, بس أحتمال ماأقدر أجي
نواف : لا بتجي ,, وأنـا حلفت عليييك ولا تنزل حلفاني الأرض .... راح تجي صح ؟؟
زايد نفخ بقوه وبصوت مسموع حتى لنواف نفسه : بشوف
نواف : أنـطـرك اليوم المغرب مب تـطنشني ... ترى لو ماجيت بشيل بخاطري عليك من قلب
زايد بقلبه ( شييييييل بخاطركـ ,,!! شسوي لك يعني ) : لا أن شالله بجي ...
نواف بأرتياح : آوكي عيل ,, أخليك ... بدق لفهد ..
زايد : باي

سكر حتى قبل لا يسكر نواف وقام وقف
يلتقي بفاايــز ؟؟
هــو يلتقي بفـايز ..!!!!
بس للحيـن هـو مب مستعد لهلـ لقــاء ...
خااايف يتهور وتفلت أعصابـه لما يشوفــه وتطيح عينه عليييييــه !! أأكيييد راح يتهور ...!!!! مايبيلهـا تفكير بعد ؟؟؟!!
نواف متصل عليـه يطلب منه يجي لــه البيـت علشان يلتقي بالشخص اللي دمــرهـ ودمر أمه وأبوهـ ولا وذبـحـه بعد ..!!
ماراح يقدر يتمالك نفس ويـكـمل تمثيليته أنــه الريال الهادي اللي مايهزهـ شي ,,!!
مجرد طييييف هالفايز يهـز فيييــه ألف ذكرى وذكرى ,,,,
صــار لـه فتره ماشــاف فـايز ,,,وفتره طويلـه بعد
ومن فـتــره وهو كل مالـه ويـزداد كرهـ لـهلـ بنـي آدم .....
شيسوي اللحيـن ؟..
يرمي كل شي خطط له ورى ظهرهـ وأول مايوصل هنـاك يــبــرد حرته بفـايز !!
ولــه يواصل عملية التمثيييييل اللي مليون بالميه ماراح يقدر يضبـطها هالمرهـ

زايد أنتبه على عمرهـ .. كان كاسيه الأرتباك من شعر راسـه لصبع ريلـه قال بصوت واطي : شفيني ؟؟ ليش مرتبك جذي ..... مافيهـا شي .. بشوف فـايز وبتكلم معاهـ عاادي !!! هذا أذا ماقام وطردني من البيييــت أول مايلمح ويهـي بس !!....يسويهـا ولـد الـ(....) يسويهـا !! .... " غمض عيونـه وأخذ شهيييق طويييييل وأطلق زفيير أطول بمحاولة منه أنه يخفف حدة الأرتباك اللي وصل التوب عندهـ " شفييك يازاييييد ... ماراح يصير شي .. كل اللي علي اسويـه أني أتمالك نفسي بس ... بس أتمالك نفسي ...... واحاول قد مااقدر أني ماافكر بأمي ولا بأبوي ولا باللي ناوي أسويـه فيـــه .... المفروض مايحس أني مرافج ولـده علشااااان أنتقم منه ,, لأنه مجررد أحساسه بهلـ شي رااح يخليـه ياخذ الحذر التام مني .. " سكت شوي بعدها قال " آنـا شقاعد أقول ... مجررد مايشوفني اليوم مليون بالميــه راح ياخذ الحذر مني ... زيـن بعد مايطرش حد من اللي يشتغلون معاهـ علشان يصفوون علي بحاادث مروري مثل أبوي ,,, !! ,, فكررر يازاايييييد ... فكررررر .. شراااااح تسوووووي !!!!! تروووح لــه ولــه تتصل لـنـواف وتعتذر منه ,,,, " غمض عيونه وهو يردد بصوت أقرب للهمس " فكر فكر فكر فكر فكر فكر فكر !!!!!!!!! فكر يازايد فكرررررررر ,,

.
.

الـمـغــرب

كـان غــانم نــايــم بـغــرفتــه ومتعمق بالــنــودهـ بعد ومايدري باللي صاير من وراهـ !!! وخاصـه تحت بالـحــوش عند نوره اللي لما ضـمـنـت أنه راقد راحت خذت بطبطتـه اللي كان صافهـا ورى البيت مع البطابط مالته الثانيـه ,,,
ركبت فوقهـا بسهولـه بما أنهـا لابسـه برمودا وبودي بنص كم وشـعـرهـا مخليته مفتوح تبي تعيش حياتهـا الأأخت ... قـعـدت تحاول تشغلهـا .. وبــعد جـهـد جهيـد أشتغلت وفز قلبهـا لأنهـا تحركت شبر ووقفت ....
نوره تكلم نفسها : بسم الله الرحمن الرحيييم ... شكلهـا هذي مب نفس اللي يأجرهـا لنا أبوي لما نروح السيليييــن ...!
وبالفعل ماكانت نفسهـا .. لأنه هذي كبيييرهـ ,, وأأكبــر بوايد من اللي يأجرهـا لهـا أبوهـا لما يروحون السيليــن ..!! وتعتبر مالتـهـا مالت يـهـال بـعــد ..... !
رجعـت تدوس ع البانزيـن علشان تتحرك وتحركت شوي ونوره توسعت أبتسامتهـا .. رجعت توقفت : ياااااااي فلـــه ..." ضبطت قعدتهـا وجابت شعرهـا على كتفهـا اليميـن وهي تقول بعد مامددت جسمهـا لجدام شوي وهي ماسكـه البطبطه عدل " يلا ... اللحيـن نبدأ الكلام الـجــد ...." بحماس وبصوت واطي " واااااحد .. أأثــنيــن ... ثلاثــه ...!!!!
مشــت وحست بسرعتهـا زادت فرجعت وقفت من يديد بخوف خفيف وهي مازالت ورى البيت : آمبيي ,,! هذي سريـعـه واايد ... آخاااف ماأقدر أتحكم فيهـا وأنقلب وساعتهـا أخذ زفففه محترمه من أبووووي وحنـــه ماراح تخللص من غاااانم ,,, لأنه أكيييد راح يصير فيهـا شي لو أنقلبت بهـا ,,,,, " شفطت هوى لصدرهـا وهي تقول بعد ماطلعته من خشمهـا " .. يلا يانوير لا تخافيييــن ..... هذا حالهـا حال ذييج مالت السيليـن ... دووسـه خفيفه بس ماراح تخليهـا تسرررع جذي ,,,,,, " دااســت بالخفيف وتحركت بالخفيف البطبطه "

مشــت فيهـا بـوناسـه لـحـد ماطلعت من ورى البيــت .. مرت صوب الـبــرجــه وهي متشققـه وشوي ألا هي مـارهـ من صوب الحديقـه بـغـت تدش فيهـا للحديقـه بس تذكرت تحذيرات أمهـا لغانم ,,,,, فـهـونـت
وصـلت لبدايـة الحوش الوسيييع والكبييرر ...وبدون قصد داست بقوه ... وأكيد زادت سرعـة البطبطــه ,,, صرخت ووقفت للمرهـ الألف وقلبهـا يرقع من الخرعـه ومع هذا مب راضيـه تــهــدهـا ... بتاخذ فيهـا لفـه ع البيت كلـه يعني بتاخذ !!
رجعت داست من يديد ... وتمشي بالخفيف ... لحـد مالمحت باب الشارع يتبطل ويدش وااحد طوويل .. بغتره وعقـال وألف بالميـه مب من أهل البيت ولا من أهلهـا حتى ,,,,,
وقف قلبهـا خاصـه لما شافتـه طالعهـا !! ..زاااادت سرعــة البطبطـه بدون قصــد من شدة الأحرااااج والفشيله وماقدرت توقفهـا ماغير تصاااااااااااااااارخ بذمه
وهاللي داااش يطالعهـا بستغرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اب !!!
وهــي قلبهـا يرقع تحسه خلاص بيوووووقف ... وصوت صراخهـا مالي المكان وهالغريب مازال عند باب الحوش يطالعهـا بنفس النظرهـ ,,
كانت طاايرهـ بالبطـبطه وماوعت الا وهي تصــك بالطوووفــه وتشيل ريلهـا من على البانزيـن بالغصــب ...نزلت من عليهـا وهي ودهـا تحب الأرض شكررر لله أنه قدرت توقف ...
رفعت نظرهـا للي كان يشوفهـا بستغراب شافته رايح صوب الميلس ... وأختفـى عن نظرهـا .....
ذرف دموع لا شعورياً ...... جات تبي تمشي ماقدرت .. للحيـن الخوووف اللي هاجم قلبهـا .. مسيطر عليــه
ولا وفوق كل هذا الأحراج اللي سببه هالغريييب زااااادهـا ....... قعدت ع الأرض آحذى البطبطـه اللي بسبب كبر حجمهـا أخـفـت نوره اللي قاعدهـ أحذاهـا وهي ترررررررررررررررررررررررجف رجف مب صااااحي
أحراااج وخووف !

.
.
دش الميلس بعد ماطلب منه نوااف أنـه يدش البيت وسيده يروح الميـلس وهو أول مايجهز بينزل لــه ... لأنــه نواف نفسـه مايتعبرهـ غرررريب ,,

كان نازل من سيارته .. ولما فتح باب الحوش اللي أساساً كان مردود بطريقه تخـلي اللي يشوفه من بعيد يعتقد أنه مسكر .... أأسـتـغـرب من البـنـت اللي كانت راكبـه على بطبطـه بنسبـه لحجمهـا الصغير تعتبر ضخمه عليهـا وايد !!
وهي لما شافته زااادت السرعه ... وصوت صراخهـا خرررم أذوونــه لـكـن من شدة أستغرابـه تم وااقف يشوفهـا ..... ماتوقف البطبطه الا بعد مارضخت بالطووووفـــه خووووش رضخـه ..ولحسن حظهـا أنـه مارضخت هي نفسها بالطووفـه !!
لما شافهـأ تنزل حس بنفسـه وتوجه سيده للميلس ....!! وهو مازال مستغرب منهـا ,,؟؟
" ماتعرررف تسووقهـا ليش راكبتهـا من الأساس ؟؟؟؟.. آشك أنهـا بتقـدر تتحرك شبررر بعد الرعب اللي عاشتـه!! "
تذكر سبب جيتـه هنـي ..... وحس بالأرتباك يجتاح صدرهـ من يديد ...
قال بقلبـه يحاول يهدي روحه " راااح أأقـــدر أأشتت أفكارهـ !!! ..وأأضـمـه هو بــعــد لدائـرة خطتي .... اللي أساساً تتمحور حولـه "
حس بالباب اللي يدخل ع الفله ينفتح .. ودش نواف اللي أبتسم لوجود زايد وراح سلم عليه : تو مانور الميلس واللـه ...
زايد : تسللللم ..
نواف بتسأل : من زمان أنت هني ,,
زايد : لا توني من شوي داااش ....
نواف يلقي نظرة ع الطاولة اللي كانت فاضيـه وقال : جوف ! ماجابت الـشــاي والقهوه للحيـن.." يكلم زايد " أستريح أنت ... بروح أقول لهم يسونهم وراجع لك .. خذ راحتك
زايد وهو يقعد : لا توصي ..
نواف طلع من الميلس وراح المطبخ لـقـى آمـه تصب القهوه بالدلـه ..: للحيـن ماخلصتي ... الشباب وصلوا ..
آم نواف : كاني بخلص اللحيـن ,, لو قايل لي مبجر جااان خلصتهم لك بسـرعه .. توك ماكملت عشر دقايق من قلت لي
نواف وهو يقترب من أمه ويستنشق ريحة القهوه ويقول : يااااولللللللللللللد ....!! ريحتهـا تدووخ
أم نواف ببتسامه وهي تحكم أغلاق الدلـه : بالـعـافيـه عليك أنت وربـعــك ....
نواف : على طاري ربعي ,, الوالد ويـنـه ....
أم نواف : يعني ماتعرف أبوك ... تلاقيـه بدارهـ يتكشخ ... يموووووت ع المظااهـر ..
نواف وهو يشيل الصينيـه : ملزوووم .. عيل شتبيـن ربعي يقولون .... تااجر وتاااجر وأخرتهـا مبهدل ومايدل طريج الكشخــه ...
أم نواف وهي تطالع ولدهـا : والله انتوا مابتفلسكم ألا هالمظاهـر ... لآزم يعني تسوون فيهـا عيال عز !!
نواف وهو يتوجه صوب باب المطبخ علشان يطلع : رجاءاً يمه ... انتي اخر وحدهـ تتكلميـن عن هالأشيــاء
أم نواف وهي تشيل كل شي علشان تغسله قالت : ويا ويهك !
.
.
دش الميلس لـقـى فـهـد موجود قال ببتسامه عريضه : حيالله فـهـــد ....
فهد وهو يقوم يوقف : الله يحيييك ..
نواف وهو يحط الصينيـه ع الطاوله : لحظة أحط ذولا ,, واجي أسلم ...
أول مافارقت يدهـ الصينيـه .. راح سلم على فــهــد : مايمديني أروح وأرجع ألا ألاقيييك .. لا يكووون زيوود خااشك بحدى مخابيــه
فهد ضحك بسخريـه وهو يقول : ههيهيهييهيهههيهيه أبوس أيدك لا تنكت .. هههههههههه
نواف يدفعه بالخفيف من كتفه : تطنز ,,هههههههـ ..
قـعـدوا الا فهد يقول بجديه : أبـوك بيجي ؟؟
نواف : ايـه بيجي اللحيــن ,, وهالله هالله بالذرابـه .. مو تطيحون ويهي جدامه
فهد : شقالولك ملقطنا من الشارع أنت وشكلك .. آنت اللي هالله هالله بالسكووت ... مو تشتغل أذااعتك من يوصل أبوووكـ ..
نواف ضحك بالخفيف وقال : أشوووفك واايد مطيييح الميانه معااااي ..
فهد : شسوي .. مااقدر أطيحهـا مع زيوووود .... خوووفك يحمقق !! خبررك ماينعرررف جــدهـ من غشمرته ..
نواف : هههههه بهذي أنـا معااااااكـ ... " يطالع زايد اللي مب معاهم بالـه بوادي وقعدتهم باللي فيـهـا بوادي ثاني " ولـه أنت شرايك يازايد
زايد طالعه ببلاهه وقال : نـعم ؟
فهد : سلامتك ... كمل رقااااد
زايد أبتسم وقال : لا صج .. شكنتوا تقولون ؟؟؟
نواف : اللي ماخذ عقلك
فهد كملهـا : يتهنـى بـه ....
زايد : أي ماخذ عقلي أي بطيييخ ..... المهم ,, تراني جاي يانواف علشان خاطرك بس .. ماراح أطووول شوي وطاالـع
نواف : أهم شي الوالد يشوفكم ويقعد معاكم شوي ....
فهد : وليش أبوك يبي يشوفنا يعني ؟؟!
نواف : الله يسلمك الوالدهـ عبالهـا ربعي للحيـن نفسهـم القبليــن وماسكه علي ربعك مصبنه وغيرهـ .... عاد لا شافكم أبوي يقدر يوصل لهـا أنكم تشرفون اللي مايتشرف .... وبالمرهـ يتعرف على ربع ولدهـ
فـهـد أستانس على كلام نواف قال : والله أنت اللي تشررررف صراحه ...
نواف : لي الشرف والله ,,,,

أنفتح باب الميلس ودش بو نــوااااف وأوقفوا شبابناً كلهم وأأخر من وقف زايد ..!
.
.
.

نواف ببـتـسـامه عريضه : ياحيالله بو نــوووااف ..
بو نواف دش بأبتسامه : الله يحييك ....." توقفت كلماته لما شاف زايد "
نواف وهو يعرف أبوه بربعه : هذا فـهــد ... وهذا زااايد يايبـه اللي كلمتك عنهم
بو نواف مــنــصــدم وعيـنـه معانقـه وي زايييد مثل مازايد يطالعه بملامح ماتحمل أي تعبيييير
أنتبه على عمرهـ وماحب يحسس ولدهـ بالمعرفـه اللي بينه وبيـن زايد رغـم أنه من داااخل مصدووووم صدمـة مب طبيعييييييييييـه !!
أقترب من زايد اللي كان أقرب لـه وسلم عليــه وبعدهـا سلم على فــهـد
وأبـتــعــد عنهم وجلس على كرسي مجابلهم
بو نواف وهو يحاول يتحاشى يشوف زايد : حيالله ربع نواف ... شلونكم يبــه
الوحيد اللي رد هو فهد : بخير عمي ,, وأنت ؟
بو نواف : الحمدالله بخيييير ,,, " طالع زايد وقال " وأنت ؟ شلونك
زايد طالعه بحده يحاول يخففها وقال بأختصار : بخير
نواف لربعه : هذا أبووي ,,, وأظنكم تعرفونه مايحتاي أكلمكم عنهـ ... هو تااجر مثل ماتدرون وأأحسن أبو بعد
فهد ببتسامه طيبه : الله يخليـكم لبـعـض
بو نواف لفهد بتسائل : تشتغل ؟؟
فـهـد : قريب أن شالله ,,, بشتغل عند أبوي .. مكاني محفوظ مثل مايقولون .....
بو نواف هز راسه بتفهم وطالع زايد : وآنـت يازايد !؟
ماتدرون شكثر كرهـ أسمه لما نطق بـه فاايــز قال بنفس الملامح اللي ماتحمل أي تعبير : أشتغل بكيوتل ...
بو نواف : آهـا .. " تعمد يقول " ليش أبوك ماعندهـ شركه ؟؟!
كاااان رااح يقووووم لــه وينسى كل شي ويدوس ببطنــه ويطحن عظااامـه لمجرررد أنه جاب طاري أبوهـ وهو يتصنع الجـهـل بكل اللي سوااااهـ !! حقييير ونذل وراح يتم طول عمرهـ جذي
!! قال ببتسامه رسمهـا بالزور : لا ,, أبوي ماعندهـ شي أساساً علشان تكون عندهـ شركة .... وبــعــديـن هو مييييت من زمـــان .... " يحط عينه بالضبط بعيـن فايز " تقريباً من عشريييـن سنه ....
بو نواف أنصعق من كلام زاييد !!
شقــصــده من هالكلام ؟؟؟ شلوووون ميت من عشرريـن سنه !!! وهو حتى سنه ماكملهـا !!
قال وهو مازال يجاهد علشان يخفي اللي داخله : من عشرين سنه ؟؟ يعني ماشفته !!
زايد بثقه أكتسبهـا فجأه قال : لا ماشفته .. ولا أبي أشووووفــه بعد .. ولا يشرفني من الأساس أنـه أبوي.... لأنــه أبـوي تاجر ... وتاجر كبير بعد .... بس للأسف .. تاجر مخدرات !!
فهد ونواف أنصعقوا من جرائـة زايد وشلون قدر يقولهـا جدام بو نوااف وهو مافكر حتى يقولهـا جدامهم ...
بو نواف حس روحه بيختنق من كلام زايد اللي مب قادر يفسرهـ .... كمل كلامه زايد وقال : صراحه مادري شراح تقول عني .. ويمكن تمنع نواف من أنه يرافجني .... بس هذا أبوي وهذا أنــا .. ماأتشرف بـه ولا أأحب فكرة أنه حد يناديني بـ زايد سعوود ,,, وأذا وجودي مايشرفك ولا حتى رفجتي لولدك تشرفك ..... مستعد أقطع علاقتي فيــه من هاللحظـه
نواف نط بسرعه : يبـه زايد ريال والنعم فيييـه ,,, وصدقني أول ماشفته ماتوقعت كلش أنه يكون هو نفسـه زايد سعود اللي كانوا بعض شباب الجامعه يتكلمون عنه ويقولون أنه أبوهـ تاجر مخدرات .... ترى زايد اللي جداامك أأشررف من أبوهـ بألف مرهـ وماأظنـه نهائياً فكر يسلك طريييجــه .......
بو نـواف اللي مب قـادر يفهم شي وقال لزايد : بايـن أصلا أنــه أأحســن من أبوهـ تاجر المخدرات .... !! .. ومشالله علييك مبيـن أنك ماشي سييده وماعندك سوالف بطالـه مثـلـه..
زايد : الـحــمــدالله ....!!! " رجع عادهـا من يديد بنبرة مب مفهومه نـهـائياً " الحمدالله يا..عمــي !!!!!!!!!!!!

.
.

نـهـايـة الـبــارت الـسابـع

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:29 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 8"

بـغـرفـتـهـا كانت منسدحه على ظهـرهـا وبالأخص فوق سريرهـا وعلى بطنهـا مستلقي فلافي اللي قاعد يحررك يدهـ بمحاولة فاشله منه أنـه يمـسـك الخييط اللي كانت تحركه وضحى جداامـه بخفــه وهي مبتســمـه بالخفيف
سـمـعـت ضربـات متتاليـه رسميـه على باب غرفتهـا وعرفت بسهولـه صاحبتهـا .. عقدت ملامحها وهي تقول : دشــي مـايـا !!
دشت مايــا بـبـتـسـامه وهي تقول : مـاما كلام .. قولي لـ وتحى تعـالي ... شـي ونت يو !!
وضحى بتملل : فـي حد تحت ؟؟
مايا : يس ... سستر مدام ,, أنــد ماما أوم خالد .. آنــد مداام سوهـآآ " سهى "
وضحى زفرت بضجر وهي تكلم نفسها : بس اللحيـن أبتدى المزاااد العلني عند أمي ,,, بتقعد تستعرضني جدامهم ... ! " تكلم مايا " زيييـن زيين قولي لهـا بتنزل اللحيـن ...
مايا هزت راسها بالأيجاب وطلعت مسكره البـاب وراهـا ..
قامت قعدت وخلت فلافي يقعد بحظنـها وهي تنفخ : آآآآآآآآآآآففف .. مادري متى بتبطل هالعاااادهـ ..!!!! اللحين بيلوعون جبدي بأسئلتهم ,,,,," تكلم فلافي " حبيبي قوم شوي خل أنزل أشووفهم شيبون .. " تمسكه وتخلي ويهـه يقابل ويها " .. أذا طلعت السالفه مثل كل مرهـ .... بفشلهم لك ههه ... " حطته على سريرهـا وقامت هي صوب كبتهـا "
شافت شعرهـا بالمنظره مالت الكبت حست بعييز ,, ماودهـا تسوي شي ... فتحتــه وآبـتــدت تدور أي شي بيـن كومـة الثيـاب تقدر تكشخ فييـه وبعد دقايق أخـتـارت لهـا
لبسـتـهـم وهي تجييك على روحهـا بالمنظرهـ ,, كان شكلهـا آوكيـه وحلو ... ماتبي تحسسهم أنهـا متكشخه لهم .... خل يحسبونهـا نازلــه بلبسهـا العادي !!
جات بتمسك شعرهـا بس تذكرت أنهـا كانت تلاعب فلافي من شوي
راحت تغسل يدهـا بالماي والصابون .. رغم نظافـة فلافي ألا أنهـا تخاااف على عمرهـا ,, خاصه لما سمعت أنــه لو لاعبته ومسكت شعرهـا أحتمااال يحت كلــه ويتساقط
رجعت للمنظرهـ مشطت شعرهـا... وطلـعـت لهـا مشـباص صغير شكله كيوت ورفعت فيـه قذلتهـا لورى وخلت شعرهـا القصير مفتوح
شافت عمرهـا ,,, ودققت بملامحها وهي تقول : مالي خلق أحط لا كحل ولا قلوس !!! بنزل جذي .. عاجبهم عاجبهم مب عاجبهم بالطقاق ...
طلعت من غرفتهـا ونزلت الدري بخطوات موزونــه وأول ماوصلت تحت توجهت صوب الصاله اللي ينبعث منهـا صوت حررييم مختلط بصوت آمهـا
أول مادشت سكتوا كلهم ووحده منهم الظاهـر رفيجة أمها قالت ببتسامه عريضه زين ماأنشق حلجها : بسم الله ماشاءالله .. عرووووس ..
وضحى أبتسمت مجاملـه لهم وهي بينهـا وبيـن نفسهـا تتوعد باللي بتتجرأ وبتقول لهـا ودهـا تخطب ...
سلمت عليهم كلهم وقـعـدت بكرسي منفرد ,, بكل ثقـه ...
أم خالد قالت ببتسامه عريضه لأم وضحى : يأختي وين خاشتهـا هذي عنـا ,,, ماتورينـا الا اليــهــال ..؟.. ماكنت أدري أنه عندج بنت قمر جذي ..
أم وضحى نفخت عمرهـا من الونـاسـه وقالت : شسوي ,, الـبـنـت تستحي شوي ... كله بدارهـا أو ببيت رفيجتهـا ....
سـهـى تطالع وضحى وتقول : مشالله عليـهـا ... كم عمرج ياحلوه ,,؟
وضحى بغرور بان بملامحها : توني داشـه الـ19 ..
سهى وام خالد بصوت واحد : العمر كله يـارب ...
آم سعيد " أخت أم وضحى " : من مساعه وأحنا ماعندنا طاري غيرج ياوضــحــى ,,
وضحى ببتسامه عابره : آن شالله خير ؟؟؟
نطت سهـى : شدعوه ياحافظ ,, بنكون أنحش فيج مثلا .... بس صراحه ياوضحى عـتـبـانيـن عليج ؟؟ كذا مرهـ أمج تجيـنـا ومانشوفج معاهـا ....
وضحى مازالت محافظه على أبتسامتهـا رغم أنهـا متملله من قعدتهم : ماأحب أطلع من البيـت وايد
أم سعيد : عليـنـا ,,؟؟.. كل ماسألت أمج عنج قالت لي يأأما بالسوق ,, ولـه ببيت رفيجتهـا ... ولـه طالعه تتمشـى ....!!! عنبو ماتقريـن بالبيت وتخلينا نشوفج هههههـ
وضحى عطت خالتهـا نظرة مافهمت معناهـا وصدت عنهـا ..." تستفزززززززززززززز هي ويـا هالـعرس اللي لابستـه "

كـمـلـت السوالف بينهم وأغلبها مــدح بجمــال وضــحــى ,, وآم سعيد كل شوي دااشـه عرض وقاطه نغزهـ ووضحى حاقرتهـا من قلب
ولما شافت سوالفهم أبـتـدت حش بخلق الله قامت وأستأذنت منهم وهي تسمع عبارة من سهى وأم خالد " الله معااج يمه , الله يحفففظج "
ركبت الدري وهي بتنفجرر من خالتهـا النحييسـه هذي ,,, شغالـه نغزاااااات ,, يعني ألا تطييح سوقهـا جداام سهى وأم خالد علشـان تضمن أنـه وضحى لسعيدوووهـ ولدهـا
" مابقـى ألا أخذذ ولــــدهـا الخبببل ,, وتصيير هي يــدة عيالي وسـعـيد أبووهم ... مالت بس !! .... زيـن مني مستحملتهـا خالـه ... بعد ألزق فيهـا زووود "
دشت جناحهـا ورضخت الـبـاب بقوهـ ,, وسيده لغرفتهـا ...
وقفت جدام المنظره وسحبت المشباص اللي كانت رافعه به قذلتهـا وحذفته ع التسريحـه مررت يدهـا بعشوائيـه بيـن خصل شعرهـا وخلته يتناثر على ويهـا
أبـعـدت الخصل اللي جات على عيونهـا ,, وراحت حذفت روحها على السرير .... وهـي تسترجع كلمات المدح اللي سمعتهـا من شوي وتقريباً أعتادت أذنهـا على هالكلام
تنهدت وهي تقول " ياليتني بس أسمع هالكلام منج يايمـه ! "
رفعت روحها وجات بتقوم للغرفـه الثانيـه اللي تعتبرهـا وضحى عالمها الخاص ... لكن صوت جوالهـا اللي يعلن أستقبال مسج وقفهـا

كيف حاله ؟
قلبك اللي قاطع بقوه وصاله
مو مهم عندي ترد !
الأهم تقرا الرساله ~

بدون لا تحس حسـت بشوق كبير أقتحم قلبـهـا .. الرسالـه من راشد ,,,, صار لها فترة طويله ماكلمته وعمرهـا ماقطعته هالشكــل ..... طول هالفتره اللي راحت تحس بفرااغ مـحــد كلف عمرهـ وحاول يمليــه ,,
فــراغ كان بالأول رااشد ماليييــه !! ومن أبتـدت تصدهـ وتكــابر صار مـهـجــور ومع كل دقيقه وثانيـه يتسـع ويكــبــر ... لحد ماأبـتــدت تحس أنهـا عايشـه بفراااغ !!
ماكانت عارفـه شتسوي .. ترد عليـه بمسج ثانـي ؟! ولــه تمسح المسج وتحاول تتقاضـى عنـه .. أو .....
ماقدرت تكمل تفكير لأنـه الجوال أبـتـدى يرن بيـن أناملهـا و" رشودي يتصل بك " ....
تمت تطالع أسمـه .... وتحاول توصل لنتجيــه ..!
عقلهـا وقلبهـا بـصـراع ...تــرد ... ولـــه مـاتــرد ,,,؟! .. فترة طويلـه عاشتهـا بدونه ,, وشستفادت ؟ ولا شي !!! مافادهـا حقراانــه ألا تملل ووحدهـ وفراغ كبييييررررر مب قــادرهـ تسدهـ بأي طريقـه !!
حركت صبعهـا صوب الزر الأخضــر علشان تـرد ,,, لـكـن اللي صــار من أربـع شهــور دااهـــم مخيلتهـا وخلاهـا تضغط ع الزر الأحمر بسرعه وتغمض عيونهـا مع توقف الرنيــن
" آسـفه يا راشد ,,!! ماأقدر ,,"
حطت جوالهـا آحذاهـا وهي تحس بضيقـه كبيره ... لآنـهـا مب قادرهـ ترجع توثق فيـه مثل قــبـــل .. ولا قادره تسمع صوته او تتعامل معاهـ وكأنه ماصار شي
راحت غرفتهـا الثانيـه اللي بهـا رسوماتهـا ,,,
شـالـت الـغــطـى اللي على صورة راشــد ودققت بملامحه ... ومررت يدهـا على تفاصيل ويهـا ....
سمعت صوت بعقلهـا يقول " لآزم تتخلصييـن من كل شي يذكرج فييــه !! .. لآزم "
دورت على أقـرب مـحـايـه ,, وآبــتــدت تمـحـي ملامحـه تدريجـياً لحد ماتعبت يدهـا .... وحست أنـهـا ماراح تقدر تمحيهـا أصلا .. وبنفس الوقت ماتبي تحذفهـا ...
شـالتـهـا وحطتهـا ورى كومـة من اللوحات اللي كانت راسمتهم من قبل وحاطتهم بزاويـة من الغرفـه ,,,, وهي تقول : جذي ... ماراح تكون بويهـي كل مادخلت هني ....
راحت صوب البلكونـه تحاول تشم هـوى ,,, بــدل هالضييقـه اللي أحتلت صدرهـا ......
.
.



كـانـت قـاعـده بالصالـه بعد مـا تلاشـت نوبـة الرعب اللي صادتهـا ... رغم أنه أحراجهـا مازال طاغي عليهـأ وصابغ خدودهـا باللون الأحــمــر ..
طرى بـبـالـها غـانم .. رااح يعصبببب من قلب لما يشوف حالة بطبطتـه اللي أنشلخت من جدااام وشلخ قوي بعد وواضح كوضوح الـشمـس .. وآكيد ماننسـى أنـه ليـتـاتهـا اللي جداام تكسروا وصاروا بخبر كان
نوره بصوت واطي : شيفكني اللحيـن منه !!.. أقوم أندعس بداري أبرك لي .... مافيني على صرااخه وحنتــه ,, شكلــه بيذبحني !!! " تتنهد " أشوهـ آني الكبيره !!
شالت نفسهـا وركبت الدري لحد ماوصلت دارهـا سكرتهـا وقفلتهـا بعد ....
مرت من صوب المنظرهـ شافت نفسـهـا بالمنظرهـ خدودهـا كانت حمرهـ من قــلــب .. وويهـا كله أحمر أصلا !
تذكرت شكله اللي كان يطالعهـا وبأستغراب ...... رجف قلبهـأ وتسارعت نبضاته : يااااررربي ,, وأنـا هذي حالتي مع ربع نويييف .... مرهـ مع اللي بالميلس واللحيـن مع هذا .. شبيقولون عني اللحيــن ,,,,, أبصم بالعشره أأنـه كان يتحمد ربــــه ع نعمة العقل !!! هذا أذا ماأنفجرر ضحك لما دش الميلس ,, " بتفكير " معقولـة يقول لنواف عني ؟؟.. لا لا ماأظــن ...." بأحرااج " ياااااااااااالللللله واللله فشييييييييييييييلللللللــه .....
أأبي حد أفضفض لــه ...... سلــوى ,, خل أأفضفض لـهـا ... ع الأقل مابتمصخرني مثل وضحــى .. مافيني ع الطنازهـ أنـا ..
خذت جوالهـا وأتصلت على سلوى اللي شوي وردت : هـلا وغلا
نوره بأحرااج : سلوووهـ .. لحقققققققققي عليييي
سلوى بتسائل ممتزج بلقافتها : خير شصااير ...
نوره : من شوي كنت أجرررب بطبطـة غنوووم .. وخبرج كبيررره البطبطـه وحالتي حاله معاهـا .... طلعت فيهـا الحووش جان يطلع بويهي واحد من ربع نواااف
سلوى بصدمة : حلللللللللللللللللللللللللللفييي ؟
نوره تكمل : موو بس جذي ,,, من الفشله زدت السرعه بدون قصد وصفقققت بالطووووووفــه .... سلووووى والله مفتشله وأأحس الأكسجيين ناقص بالمكاان
سلوى ميته ضحك : هههههههه قسماً بالله أنج خببلــه ..
نوره : شسوووووي اللحيــن ؟
سلوى : ولا شي ,, أخذي الموضوع ببسااطــه .... ولا كبرتي قولي لعيالج عن هالذكرى الحلوهـ ..
نوره رفعت واحد من حواجبهـا .. : أأأحرررررر ماعندي أبرد ماعندج !! ... أنـا خووفي يقول لنواااف .. وساعتهـا شيفكني منه ....
سلوى : بذمتج يعني شبيقول لــه ,,, هلوو نوااف تراني شفت أختك بالحوش ع البطبطـه ؟؟؟... بالعقل يعني مستحيييل .... وصراحـه صراااحـه ماعند أمه سالفـه لو يقول لــه ,,
نوره بأحراج : والله فشلللللللــه ,, هذي ثاني مرهـ يصيدني موقف مع ربع نواافووهـ
سلوى بسخرريـه وطناازهـ : ليش المرهـ الأول شــنـهـي ؟ لا يكون دعمتيـه وتنثرت أغراضج ولقطهـم لج ...!
نوره : وااايد متأثره بالأفلام ترااج ,,, أول مرهـ ماشفته ولا شافنـي .. كان بالميلس جيت بدش تنحنح ...... واللحيـن مع هذا
سلوى : ههههههههههههه عاادي ماعليج .. الدنيا حلوهـ ,,
نوره : أحسـه كان يطالعني ويقول ,, يالله ! للحيـن في ناااس خبببله جذي ..
سلوى ماتت ضحك : هههههههههههههههههههههههـ ,, نوير .. تراج مسويـه منهـا قصــه .... خلاص واحد من ربع أخوج جافج بمنظر غبي !!! خلاص أنـســي ... داام نوافوهـ أخووج واحد أجتماعي .... عيل أبشري بمواقف أكثر من جذي
نوره بصوت هادي : بس مفتشله منه ؟
سلوى : ووي ! مفتشله من أخووووج ,,؟ صج ماعندج سالفـه
نوره بأنفعال : موووو من أخوي ويا ويهج ... أقصد رفييج أخوي .." توطي صوتهـا بتسائل " تتوقعيـن شبيقول عني !!
سلوى : ولييييش مهتمه هالكثر فـ رايـه فيييج ,,, لا يكون مزيووون وعلقج " صكتهـا ضحك "
نوره بتنرفز : ترااج مليييغــه ,, آي مزيوون وأي بطيييخ .. متفرغه أنـا أقززز فييــه ,,,, ساعتهـا كنت لاهيــه بالصاروخ اللي راكبتـه وشلون أوقفـه ..
سلوى ميته ضحك : ههههههههههههههههههـ نوررري والله أأحبببج وأأحب غباائج ...
نوره عصبت : تدرين أنا الغلطاانه اللي دااقـه لج ,, لو متصله على وضووح أأبــررركـ لي ... أتحمللل طنازتهـا ومصخرتهـا فيني ولا تعليقاتج الغبيـه ....
سلوى ماردت كانت غرقانه ضحك
نوره صرخت بعصبيه : شلللي يضحك اللحيييــن ...
سلوى : هههههههههه وقسماً بالله أنج نكتـه ... مادري بس ..هههههههههههههههههههههههههه
نوره عصبت وسكرت بويهـا ..: ماالت بس .. أكلمهـأ وهي تضحك ..... أبي أعرف شلللي يضحك اللحيـن ..؟ يعللللللللللللللج ياسلوى بموقف أأخس مني علشان تعرفيـن أنه الله حق ..
.
.

ع الـسـاعه 7 أسـتـأذنوا زايد وفـهـد من نواف وطلـعـوا ..

عند سيايرهم قـال فـهـد لزايد بفضول : زيود أذا مافيهـا لقافـه يعني ... أنـت من صجك تكره أبوك هالكثر !!!
زايد وهو متجهه لسيارته ويقول : يعني وااحد أبوهـ مثل أبوي .. على شنو أحبـه ولـه أفتخر فييــه ..!!.. طبـعـاً أكرهـ وكرررهـ تعدى حدود خيالك بعد
فهد بغرابـه : بس أخبر لما توفـى ,,, كنت متضايق وبالزور تتكلم .....
زايد طالعه وهو يقول : فـهـد ...! في أشيـاء وايد بحياتي أنت ماتعرفهـا .. فلا تربط ضيقتي ذاك اليوم بـمــوووتـه ؟
فـهـد : زيـن خلـنـا من هالـسـالـفـه ,, لما عزمـتــك قبلهـا بيوم ... أعتذرت مني بحجـة أنـه أبووك توهـ طالع من الســجــن وتبي تقعد معاهـ ..؟؟ شتفسر معـنـى كلامك !
زايد سكت شوي بعدهـا قال وبكل جمود وثقه : الـوالدهـ أصرت علي أأجي البيت علشان .. " بستهزاء " أقــعــد مـعـاهـ .... وأظنك عارف غلاتهـا عندي وماأقدر أرد لهـا طلب !! ودامهـا طلبت مني أرجع علشان الوالد رااح أرجــع .. ومستعد أقـعـد معاهـ وأسولف ولا وأضحك بعد ... بس علشان خاطر عيونهـا ..
فـهـد بتفهم : غــرريب آنـت ياريال ...! " بفضول أكثر " يعني ناوي تفهمني أنـه لما مات ماتضايقت ولا أثرت فيك موتـه
زايد بلـع ريجـه وأبتلـع مع ريجـه غصـه كانت بطريجـهـا للخروج : كــان يووم عيييد يوم مات .... ع الأقل أخذ وياهـ فضييحـتــه .. وأزااح عني شووويه من سمعته الزفتــه .....
فهد كان منصدم من كلام زايد .. طول هالفتره كان يحس أنه زاييد يحب أبوهـ ... لكن كلام زايد الواثق ... يأكد عكس كل اللي كان حاس فيــه : شكلي يبيلي أأأعييد دراسستك ياشيخ!! لآني أكتشفت بهلـ لحظة أني مب فاااهـمـــك كلللللللللش
زايد بضحكه قصيره جدا : ههه ! ... ولا عمرك راح تفهمـنــي " يأشر لـه بيدهـ " سلام
ركب سيارته وهو حااس بغصــه بتذبحـه وقفـت لــه ببلعوومــه ولا يمكن أنـهـ يقدر يبتلعهـا من يديد.. حررك بعد ماألقـى نظره على فـهـد اللي ركب سيــارته هو بـعـد وأبـتــعد عن هالبيـــت
وأول ماأبــتــعــد عن بيت فــايــز ... تدحرجت دمـعــه شفـافـه على خــدهـ ولو أمعنتوا النظر فيـهـا راااح تشوفون أأهــواااااال من الأحزااان اللي تارسـه قلب شااب ماتعدى الـ 24 سـنــه
بصوت وااطي هـادي متألم : سامحني يبــــه ...!
تـكـررت ببالـه كل الكلمات اللي قالـهـا بحق أبوهـ ,, آو حتى الحقيييير فـايز وولدهـ قالوهـا .... سيوف أخترقت صدرهـ وببطئ شديد تتحرك دااخلـه .... وتمززق بكل وحشيييـه نفسيييتــه الممزقـه !!

" ترى زايد اللي جداامك أأشررف من أبوهـ بألف مرهـ وماأظنـه نهائياً فكر يسلك طريييجــه "

" لا ماشفته .. ولا أبي أشووووفــه بعد .. ولا يشرفني من الأساس أنـه أبوي.... لأنــه أبـوي تاجر ... وتاجر كبير بعد .... بس للأسف .. تاجر مخدرات !! "

" بايـن أصلا أنــه أأحســن من أبوهـ تاجر المخدرات .... !! .. ومشالله علييك مبيـن أنك ماشي سييده وماعندك سوالف بطالـه مثـلـه "

" لا ,, أبوي ماعندهـ شي أساساً علشان تكون عندهـ شركة .... وبــعــديـن هو مييييت من زمـــان .... تقريباً من عشريييـن سنه "

" الحمدالله يا..عمــي !!!!!!!!!!!! "

" كــان يووم عيييد يوم مات "

ضرب السكان بقوه وخدهـ غريق ببحر دموعـه وهو يقول بصوت وااطي جداً أقررب للهمس : آآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياييييييييييييييبــه ..!
توجه لبيـت لأنه أساساً يحس روحه مب قادر يسوق .. طول الطريج وخدهـ مانشــف ...تأنيب ضميير لأنـه قال اللي قـالـه وبنفس الوقت قــهــر لأنه سمح لفايز يتطاول على أبوهـ وهو قاعـد ويسمع بدون مايرد !
عيـل أبوهـ تاااجر مـخـدارت وفايز التاجر المحترم ! .....
بطريقـه سريـعـة صفط سيارته ببيـتــه حتى صوت التاير وهو يحتك بالأرض أسمعـه أخر بيت يالفريج
نزل وسكر البـاب .. مسح دمـوعـه وهو يتـمـنـى ويـتـمـنـى ويـتـمـنـى آنـه مايمر على آمــه .. ولا تشوفـه بهلـ منظر لأنـه مايقدر يواصل تمثييييييل
كـــفــــــآآيـــــــه تــمــثـــــــيل وجذب لليوم !
دخل البيت وسكر الباب وراهـ وهو يشم ريحـة آكل .. عرف أنهـا بالمطبــخ تسوي الـعـشـى ...
زادت خطواته ركب الدري بخطوات وسيـعـه وراح لغرفتـه ,,, سكرهـا عليـه بكل قوتـه وقفلــها
مـقـهــور ,, وميييييييت قــهــــر بــعــد ... ومحد يقدر يوصف شعـورهـ بـهاللحــظــه ...
دموعه تذرف ومب قادر يوقف أنهـمـارهـا .. لأسباب واايد وأولهـا الكلام اللي أجبر نفسـه يقولـه جداام ولـد الـ " ..... " فـايــز ......
فصخ غترته وحذفهـا بأهمـال وهو مب مهتم ويـن حذفـهـا من الأسـاس ... فتح أزرت ثوبـه اللي عند الرقبـه علشان يتنفس ...
حاس روحه مختنــــــــــق..
حـــاس بـقـهــر وآآلـــم فضيييييع محتليـن قلبـــه ...
ومب قـادر يتخلص منهم
آبـوه آنـهـان اليــووم وكـان هو شريك بهلـ مهـانــه ..
كلام زايف ومغلف بالجذب أنـقــال عن أبــوهـ وللاسف أنـه شــآآرك فيـــه
مسك راسـه بألـــم ,, وهو يغمض عيـنـه بألم أكبر
حاسـه بـه راح ينفجر من كثر مايحشيـه أفكــار وذكريات سودهـ ومرهـ
.
.

أول ماطلـعـوا زايـد ونواف من عـنـده اللي أصلا ماطولوا ..
قـام نواف ولحق أبوهـ اللي من سكروا الباب وراهم شال روحه ودش دااخــل
نواف وهو يمشي ورى أبوه : هذاك شفتهم ؟ شرايك فيــهــم ....
بو نواف بجديـه يخفي وراهـا أشياء وأشياء : زايد رفيجك هذا من متى تعرفه ؟
نواف تضايق لما فتح له موضوع زايد قال يجاريه : قايل لك من بعد الهوشـه ... ليش ؟
بو نواف رد على سؤال ولدهـ بسؤال .. وهـو يلتفت عليـه : وشتعرف عنه غيير اللي قاله لي ؟
نواف بـجـديـه بـآنـت بأسلوبـه : يبه شوف .. آآنا عارف بالضبط شقصدك من كل هالأسئله .. الريال معاشره وأعرفه عــدل !!! مــب نفس أبووووهـ ,, ومب شرط لو أبوهـ واااطي يكون هو أوطى منه !
بو نواف بنفس الجديه : تراك صكييت راسي أعرفه وأعرفه ... ؟!!! شقالكم عن سالفـة أبوهـ غير اللي قالـه لي ؟؟
نواف يزفر : أساساً زايد مايتكلم بهلـ موضوع نهـائياً,, كلـنـا عرفنـا من نفسنــا !!!
بو نواف بتشكيك: وأنت مصدق اللي قاله بالميلس ..
نواف بستغراب : وليش ماأصدقه ؟؟ قصدك كلامه أنه يكرهـ أبووه ,,,؟ آآكييد مصدقـه .. وعاذرهـ بعد وماأظـن في حد يفكر يلـومــه !! ... لأني لو حطيت نفسي مكــانه وأبوي بدنائة أبوهـ مستحيل أحبـه وله حتى أبين لناس حبي لــه .. لآنه أساساً مايستحق هالحب !!! ولأنـه اللي يسوي سوات أبوهـ أبصم بالـعــشرررهـ ماعـنـدة قلب
بو نواف أنخطف لونه من كلام ولدهـ قال : شوف .. ماراح أقول لك أقطع صداقتك فيــه ... بس خذ حذرك منه ,, ولا تأمنه على شي ..... تراك ماتعرف شللي بنفســه
نواف بتملل من كلام أبوه : آن شالله ..
بو نواف قال وهو يصرفه : روح جيب لي قلاص ماي .. آحس ريجي نشف
نواف هز راسـه بطاعه : أن شالله ...
ترك لـه الصاله وراح يجيب الماي على حسب طلب أبوهـ
وخـله أبوهـ فدوامـه مب عارف شلون بيطلع منهـا ...
اللي قالـه زايد .. يشير ألى شي واااحد .. شي وااااحد بس مافي غيرهـ
أنــه اللي خطط لــه بو نــواف صـــار .... قــدر يختــم أنتـقــامـه اللي أقترفتـه يدهـ من 20 ســنــه بكرهـ زايد لأبوهـ ..
حــاس بشي يدور بصدرهـ .. مب قادر يفسرهـ
هو تأنيب ضمير !
أو فرحه بأنـه قدر يحقق اللي طمح لـه ....؟
بس مها عمرهـا مابيـنت لـه أنـه زايد يكرهـ أبوه ؟؟؟
أصلا شلون بتبيـن لـه وهي تدري أنه هالشي راح يفرحــه .... وفوق هذا كلـه هو قاطعهم من 5 سنين ولا حتى لمحهم من بعيد !!
قـدر يتعرف على زايد من ملامح ويهـا اللي ماتغيرت .. وشبهه لسعود بـعد ....
" أنـا لآزم أأعرف كل شي .... ياخوفي أنــه كل كلامه لي جذب بجذب !!!... بــاجر يصير خيييير ....راح أعرف شلون أتأكد من اللي قـالـه "
جاف نواف جاي صوبـه بقلاص الماي .. خذاهـ وشربـه دفعه وحدهـ بدون لا ياخذ نفس بـعــد
وعطــى القلاص لنواف وهو رايح فوق لدارهـ ... ومسكر وراهـ البــاب يكمل تفكيير بالمصييبــه اللي شافهـا من شوي تحت
,
,
,

وصلـتـهـم لـعـنـد باب البيت بعد ماسلمت عليهم ولما شافت كل وحدهـ ركبت سيارتهـا وتوكـلـت دشت دااخل وهي شوي وتموت من الفرحـه ....
دخلت الصاله وسكرت وراهـا البـاب وبخطوات سريعه راحت فوق لغرفــة بنتـهـا ... فتحت باب الجناح ودشت وهي تنادي عليـهـا ,,,
دقايق وطلعت لـهـا وضحى اللي بايـنه عليـهـا علامات الـضـجر : نـعم يمه ,,؟
أم وضحى بفرحه : مبروووك ....
وضحى رفعت وحده من حواجبـهـا وبتسائل : على شــنــو ؟؟
أم وضحى : شافتج أم خالد وعجبتيـهـا .. فخطبتج لولدهـا ... ووافقـت ..
وضحى بققت عيونهـا : خيرررر !!
أم وضحى : اللي سمـعتيـه ,, صراحه آم خالد مافيـه أحسن منـهـا ... وقالت لي بما أنـه آحنا موافقيــن راح يجون بعد يوميـن أو ثلاث ويخطبون رسمي
وضحى بسرعه : لحظة لحظة لحظة !!! من قال لج أأنــي موافقـه ؟
أم وضحى : وليش بترفضيييـن خالد ؟؟ ولـدهـا ولا كل الريـايــل ... وصراحه أأبييج تاخذيـنــه .. بيعيشج أأحسن عيشــه ويمكن بعد أحسـن من عـ....
قاطعتهـا وضحى وهي تقول بعصبيه : لا يمه سمحيلي زوااج ماني متزووجـه ... وكلمي المرهـ قولي لـهـا ماعندنا بنات لزوااااج
أم وضحى تلاشت أبتسامتهـا : شنو ماعندنا بنات لزواج ؟؟ تبيـن تعنسيييـن وتطيحيـن بجبدي !!!
وضحى بتملل: ياااااللله .. يمه فهميني أنـا وحدهـ ماابي أتزووج وأذا وقف نصيبي بعد معرس الغفله هذا .. أنـا بتحمل المسؤوليــه
أم وضحى تتخصر : وليش ماتبيـن تتزوجيـنـه ؟؟ ولد أم خالد عن عشريـن ريـال .. وبيعيشج عيشـه أحسـن من عيشتج هني بمليون مرررهـ .. " تتكتف " ولـه أن شالله للحيـن عندج أمل براااشد وقاعده تنطريـنـه ؟؟
وضحى : وشجاااب طاااريـه اللحييــن ..!! راااشد تزوووج وخلصنا
أم وضحى : داامج تدريـن أنه تزوج وخلصنا .. فشيليـه من بالج ... ولا تعلقين روحج فيييييــه .. لأنـه حتى لو تقدم لج أبوج ماهو بموافق ,,,, فكري بخالد عدل لآنج ماراح تحصليـن آحسـن منه
وضحى : فكرت وماأبيــه !! " تتكتف وتقول بعناد " خلاص !؟
أم وضحى بجديـه وحزم : لا مب خلاص .. أنـا عطيت المرهـ كلمــه وماأبي أطلع بعينهـا صغييرهـ .... شبتقول عني ؟ بنتـهـا تمشيهـا على هـواهـا ؟؟؟
وضحى : أشوفج ماأهتميـتي لكلام النـاس لما سافرتي وخليتيني بروحي بالبيــت
أم وضحى : والله ذااك موضوع غير وموضوعنا اللحيـن غيييير ... شغل الـعـنـاد وكلام الـيـهـال مب علي ..... بكلم أبوج ومتأكدهـ بوافق .. وحتى أنتي راح تواافقييييــن !
وضحى عصبـت وتنرفزت : يعني بتجبرييـنـي ؟؟؟
أم وضحى : آآيــه آجبرج ,,, آآنـا آدرى بمصلحتج ...... واايد خليتج على هوااج أنــا ,,,, لا وصلت السالفـه أنج تفرطيـن بوااحد مثل خالد شاريج ماراح أأسـكـت وأعدي لج
وضحى زادت حدة عصبيتهـا : ولا آنــا رااح آسكت وأعديهـا وأخلييج أنتي تتحكمييـن بحياااتــي ... خووش والله !! طول هالفتره ماااتدريـن عن هوى دااارري واللحيــن لما جات عيوز قرييح هذي تبيني لولدهـا صرتي مهتمه بمستقبلي وحـيـاتـــي .....!!!
أم وضحى عصبت من اسلوب وضحى قالت بعد ماأقتربت منهـا : لا تعليـن صوتج علي ,, آنـا آآمـــــج !!
وضحى : وخير ياطير آمي ... !! ماتصيريـن أمي ألا بهلـ مواااقف ..... ولما أحتااجج تتخليـن عن دووررررج ...؟؟ قبل لا تفرضيـن رايج المحترم علي أخذي رايي ماني يــااااهـل ولـه بزرر علشان تفرضيـن علي شي ماأبيــه ..أأعرررف مصلحتي أأكثر منج يكون بعلمج
أم وضحى تنرفزت قالت بعنـاد : دام هذا كلامج .... خالد بتتزوجيـنـه .. رضيتي ولـه مارضيتي أنـا عطيت المرهـ كلمه وماني رادهـ عنـهــا ....
وضحى تتخصر وببتسامه ساخرهـ متشبعه بغرورهـا وعصبيتهـا : سويـهـا يا.. يـمــه .... وشوفي شراح أسوي .. " بسخريـه " ألا أذا كنتي خاايفـه على مستواج الأجتمااعي جداام فلانه وعلانــه فأكيييد راح تفكريـن مليون مرهـ قبل لا تخطيييـن هالخطووهـ .. " بحزم وأصرار وعناد " زواج ماني مـتــزووجــه !!!! وهالخالد اللي مادري من ويـن طلع لي خليـه بحظـن أمه ماأأبيـــه ....
كان بقلبهـا كلام وايد بتقولـه بس الكلمات توقفـت مع السطــار القوي اللي جالـهـا : هالســطـــاار علشان تشوفيـن من قاعدهـ تكلميـن جدااامج ,, وأذا فيج خيييرر ياوضيييح سوي اللي قلتي عليييـه والله لا تلوميـن الا نفسج ..... وآآنـا اللحيـن رايحـه أكلم أبوج وبعد يوميـن بيجون وبيخطـبونج وغصباً عليج بترضييــن ....تساهلت معاج وااييييد آآنـا ..
تـحـركت خطوات أم وضحى بتطلع من الغرفه لحقتهـا وضحى وهي تصرخ بغضب عااااالي : والللللله ماني متزووووجــه تسمعييـن يمه ...!! مابتزووجــه ......وحااولي تجبريني ... والللللللللللله ماأسكت
دشـت ورضخت الـبــاب بـقــووه وهي متنرفزهـ ومعصبـه بس ماصاحت رغم أنه الكف يـعـور ..... صرخت : لييييييييييش تحاوليـن تخليني أكرههههج بأي طريييييييييقــه !!
صوت رنيـن جوالـهـا صــدح بالـجـــو وخيييم ع المــكــان ,,, وبدون ماتكلف روحهـا وتشوف الرقم عرفت أنـه راشد من النغــمـه اللي حاطتهـا خصيصاً لـه
راحت بسرعه وردت عليـه بدون تفكير .. فهاللحظـه كـانت خطواتهـا تتحرك بـ أوامر قلبـهـا .. مب بعقلهـا !!.... سمعت صوته يقول بسرعه بأسلوب عـتــب : واللله ماعندج قلللللللللللب ,,!
وضحى بتألم وهي حاسه روحها بتنفجر صياح لما سمعت صوته : رااشد بيزوجونـي ...
راشد فز : نــعــم ؟؟؟
وضحى ذرف دموعهـا : رااشد أأكررره آآمي ,,, آآكررررهـا ,, تدور اللي يغثني وتسويييــه ....
راشد : شـنـو بتزوجج ؟؟! وحده وحده علي ....
وضحى تصرخ : خطبتني منهـا رفيجتهـا عيوز قرييح هذي لولدهـا ولما رفضته رااحت تكلم أأبووووي وآآدري بــه رااح يوافق لما يدري بـه ولد عزززز ومستواهـ من مستوانـا وأعـلـى ......
راشد : آآنـا جايج اللحيـن
وضحى : بتجي شبتسوي ...!!!!
راشد : بخطبج من يديد ....
وضحى : تستهبببببببببل !؟؟... ماراح يرضى فيك أبوي أفهم ..!!!... وتوهـا أمي قايلتهـا بويهي ماراح يرضــى ,,
راشد بأنفعال : عيييل شسوي ,,,؟
وضحى : شدراني ,, بس آنـا ماراح أسـكــت .... والله مابسكت ياراشد .. ماراح أتزووج يعني ماراح أتزوووج واللي بيسوونـه خل يسوونـه .... حتى لو أطلع جداام العفنه أأمــه وأأقول لـهـا ولدج مانبيييه
راشد يحاول يهديـهـا : آآنـتــي آهــدي اللحيــن ,, والله خبصتيني معااااج ...
وضحى قعدت تصييح وقالت بسرعه : راشد سكر بروح أأكلللم أبوي ...
راشد بتردد : بس ردي أتصلي ..
وضحى : يصير خير
سكرت بويهـا وطلعت من غرفتهـا وهـي هايـجــه وتوجهـت لغرفـة أمهـا وأبوهـا مالقتهم موجوديـن ... تمت تدور عليهم بالطابق اللي فوق لحد مالقتهم قاعديــن بالـصـاله "اللي فوق طبعاً"
أول مالمحتهـا آمهـا قالت لأبو وضحى : كاهي بنتك جاات ,, تفاهم معاهـا ...
وضحى أقتربت منهم وقالت موجهه الكلام لأبوهـ : يبـه شـنـو يعني بتغصبـوني ؟؟.. ماأبي أتزوووج ليش مب راضيـن تفهمون ,,
بو وضحى بجديه : آمج تقول أنج رافضـه الزواج علشان راشد ,,؟
وضحى بأنفعال ودموعهـا على خدهـا : شدخل هذا بالموضوع ,,, أأبي أعرف !!!... آمي تتوهم أشياء وتصدقـهـا ..
أم وضحى تحط يدها على قلبها : آآنــا ؟؟؟.. آآنـا أتوهممم .... بنتي وأعررفج عدل وأعرف أطباعج .. من يوووم مارفض أبوج راشد وأنـتي كل ماتقدم لج واحد رفضتيـه ؟ ليـن متى يعني !!!!
وضحى : وآآنتــي شحااارررق دمــــــج وفااااقع مرارتتــــج ,,, قااعدهـ على قلبببج أأنــا ..؟؟
صرخ فيهـا أبوهـا بحده : وضــحـــى ,,,,!! آنتـبـهـي لكلامج ..
وضحى بصياح : حراام عليكم والله .... طووول عمري وأنتوا ماتدرون عن هو دااررري .. واللحيـن يجي وااحد مادري من وييـن طلع لي وتزوجوني أيـاهـ ؟؟؟ لهدرجة وجودي مثقل عليكم ....
بو وضحى بنفس نبرة الجديه : تـعـالي قـعـدي .. خل نتفاهم
وضحى : هالموضوع ماأبي أتفاهم فيـه ... ماأبي أتزووووج !!
بو وضحى : أنتي تعالي قعدي ومايصير خاطرج ألا طيب ..
ترددت بالبدايـه بس بعدهـا راحت وقعـدت أحذى أبوهـا اللي حظنـهـا بدورهـ وهي ماصدقت يحظنهـا وأنفجرت صيااح : والله ماأبي أتزووج ,, مااااابي ...
بو وضحى بعد ماطبع بوسـه على راسـهـا بالخفيف : خلاص مابتتزوجيــن ,,
نقزت أم وضحى : نـــعـــم ؟؟... شنو مابتتزووج ,,, تبي تمشي كلمت بزر علينـا ؟؟
بو وضحى : خلاص البنت ماتبيــه ,, لا تضغطيـن عليهـا أنتي ...
أم وضحى : آآيـه أقعد تكلم جدامهـا جذي ,,!! قـو راسهـا علي ,,,, بنفسهـا بدون شي ولسـانهـا يبيلـه قصص
بو وضحى : خلاص نصيبـهـا مب مع خــالــد .... الله يعوضهـا بغيرهـ
أم وضحى : وآنـا شقول للمرهـ ؟؟ سامحيني فديتج بنتي ماتبي ولللدج وشالت البيـت على راسهـا ..لما درت بخطبتج ؟؟؟؟
وضحى نقزت : والله مشكلتج .... محد قال لج عطيهـا كلمة بدون ماتخذيـن رايي
أم وضحى قامت وقفت منقهره وقالت : شوفي ياوضيييح.... أذا ماخذيتي خالد لسـانـي ماأبيـه يطب بلسانج
وضحى : آآووكييييـه ,,!! عاادي .... من متى أصلاااا تكلمت معاج أو كلمتيني ..علشان أموت اللحيـن لأنج مابتكلميني
آم وضحى بغضب و حده لريلها : شاايف لسان بنتك الزفر ,,,, الظـاهـر ماعرفت أربي
وضحى : قصدج ماربيتي من الأسااااااس ...
جاتهـا أم وضحى هــادهـ من بعيد متوعدهـ فيـهـا سحبتهـا من شعرهـا القصير وعطتهـا سطــااار قوي .. ووراهـ سطار أقوى ,,,
قام بو وضحى وسحب بنته وراهـ وهو يقول بحده وصراخ : خلاااااااااااااااااااااااااص !! ع الأقل أحترموا وجودييي ؟؟
وضحى بصرااااخ من قلب : اكررررررررررررررررررررهـــــــــــــــــــــج
طلعت من الصاله تركض لجناحهـا ,,,
أم وضحى بتنرفز : ليش وقفت بصفهـا .. خل تتزووج يمكن الريييل يأدبهـا ويقص لسانهـا ...
بو وضحى : أنـا بنتي مب حيواان علشان أأجيب لهـا وااحد يروضهـا !!! ... ماتبي تتزوج ماراح تتزوووج خلاص الموضوع أنتهـى
أم وضحى : صدقني هي مسويـه كل هاللويـه علشان راشد ولد أختي ...
بو وضحى : أذا كانت على قولتج مسويـه كل هاللويـه علشان رويشد ولد أأختج .. فـهـي تـدري ومتأكدهـ أني مب موافق عليييــه ..... وأذا أرفضت مليون غير ولد رفيجتج ماراح تتزوج راشد " بتنرفز خفيف " عكرتوا مزاااجي !! الواحد جااي يبي يرتاح ببيتــه .. تطلعون لـه مشكلة من تحت الأرض علشان يطفششششش ..... آآآوووووووووووف لو قاعد بالشغل مجاااابل الأورااق أبرك لي
ترك لهـا الصـالـه وخلاهـا شوي وتنفجررر من الغيييييييييييض

الـيـوم الـتـالي

ع الـسـاعه 4 الـفـيــر فــــز من نوومـــه وهو يلـهـث وكأنـه راكض آمييــآآل .. حط يدهـ على صدرهـ يحاول يخفف سرعة تنفســـه وغمض عيـنـه بقوهـ ورجع فتحهـا ..
كــآآبــوس أقــتـحــم عـالـم أحلامه ..... مايدري شلـون قدر يقوووم منه حتى !!
كابوس بشــع .. خلاهـ يستحقر روحــــه
ويـكـره فــايــز زووود ...
كان أبوهـ ينذل جدامه بأبشع أنواع الذل على يد فايز ,, وهو واقف أحـذى بـونواف وعلى ويــهـا آبـتــســاامه عريضــه بدون لا يتحرك شبر من مكـانه !! ومكتفي بالـنـظـر ...
كـان ودهـ يرووح يوقف فايز عند حــده ,,, لكــن مايدري ليش ريلـه متصلبـه بالأرض والأبتسامه مب راضيه تفارق ويهـا .....
معقـولـه كان راضي عن اللي يصير جداام عيونــه .......!!!
الـظـاهـر اللي صـار آآمــس مب راضي يفــارقـه ولا يخليه بحالـه ....
بالأمس .. كان فايز يردد كلمة " أبوك تاجر مخدرات " ... وزايد ماغير قاعد مجابلـه ويزيد الـنـار حطب !!!!! ..
أأكــيـــد .. أنه هالحلم هو نموذج عن اللي صــار !!!

قام من سريرهـ بعد ماأزاح اللحاف وهو مايبي يفكر بهلـ كاابووووس نهـائيـاً.. لأنـه مجرد تفكييرهـ رااح يخلي ضمييره يأنبه أكثر من ماهو ذابحه بهلـ لحظـة
طلع من غرفتـه ونزل تحت وسيده للمطبخ طلع لـه غرشـة ماي وصب لـه بقلاص ... شـــرب شوي وبـعـدهـا اخذ هــوى لصدره .. وحاول ينفض هالكابوس من بـالـه ...!!
طرى ببـالـه فايز للمرهـ المليون وضغط ع القلاص بقوه : بـعـد اللي صــار آآمــس .... ماراح أخليييك فـ حالك .. والله ماأخليك !
طلع من المطبخ بعد مارجع كل شي بمكانه علشان لا تعصب أمه لما تقوم ... وراح ألقـى بنفسـه على كرسي الـصـالـه ... وهو يـتـنـهــد
وماحس بـعــمــره ألا وهو نــايــم ... مـن شدة التـعـب ...
آمس مانـام طول الليل سهـران وع الـ2 غطت عيـنــه وقاااام على كابوس كهرب كل جزء بجسمـه ....!!
.
.
صـــــــوووت الــجـــرس قطع عليـه نوومـه ... فتح عينه ببطئ وشاف السـاعه كانت 6 الصبح ....
شكلـه مكتوب عليـه ماينام ألا ساعات قليلـه ويقوم !
تعدل بقعـدته وهو يمسح على ويهـا ويقول بصوت ناعس : من جاينا هالحزه ؟؟؟؟؟
قام وطلع من باب الصاله ع الحوش ... وصل للـبـاب ولما فتحه أنصـعــق باللي جداامــه
دش بو نواف وقال ببـتـســامه : السلام عليكم
زايد كان راح يعقد ملامحه ويكشر لكن تذكر خطـتـه فأبتسم من ورى قلبه : وعليكم السلام ...
بو نواف : شكلي جيت بوقت غلط ....
زايد " توووك تدري !!!! " : لا عادي البيت بيتك ... تفضل
بو نواف : لا أنـا مو جاي أتفضل .... ,...طول الوقت أمس مب جايني نوم وتفكيري منشغل بكلامك عن سـعـود الله يرحمه ... آآبي تفسيييير
زايد بستغراب تصنعه : تفسير لشنو ؟؟
بو نواف : آنـت تكره أبوك الله يرحمه صج .. ولـه كل هذا تمثيييييل علشان ربعك كانوا موجوديــن
زايد : أظـنـك ريال عود وفاهم وتقدر تكتشف بسهولـه لو كنت أمثل أو لا ....
بو نواف : أقدر أكشف اللي عايش معاهم وهم حولي ... مب وااحد من 5 سنين ماشفتــه ..
زايد : شوف عمي ... اللي قلته لك ببيتك هو الصج .. وأنت براحتك أذا بتصدق ولـه لا ... هذا شي راجع لك
بونواف : بس أنت كنت متعـلق فيـــه بصغرك ؟؟؟
زايد : كـــنــت !! لـكــن اللحيــن للأســف ماأحبه ! وحتى لما طلع وجـا قـعـد عندنــا يوم .. أحسـه كان كااتم على نفسي ... و ... وآآدري انه اللي بقوله اللحيـن المفروض ماينقـال .. بس لما مات ... آرتــحت وأستانست بعد
بو نواف أنصــدم من كلام زايد !! مو لـهـدرجة عـااد ...
كان يبيـه يكرهـ أبوهـ ,, بس مو لدرجة أنــه يفررح لمـوتــه ...
شـكـلـه نززع حــب سـعــود من صدر هالولد من جذوورهـ ..
حط يده على كتف زايد .. بنفس الطريقـه وبنفس المكان اللي حط سـعـود يدهـ فيـه .. ولو مب تمثيليـة زاايد جاان دفع يدهـ بكل وحشيـه وشراســه ...: بس مهمـا كان هذا أبــووكـ .. المفروض ...
قاطعه زايد : ماأبي أسمع نصايح ...
بو نواف هز راسـه بتفهم وهو يمعن النظر بوي زايد : على راحـتـك ...
زايد بتسائل : أنـت جاي هـنـي عـلـشــان تـكلمني عن موضوع أبوي وبس ... ولــه جاي علشان تطلب مني أفارق ولدك بعد !
بو نواف : أنـت ونواف كيفكم أذا بترافجون بـعـض ,,, بس كنت حاس روحي مب قادر أصدق اللي قلته أمـــس .. فحبييـت أتأكد !!
زايد : ليش مثلا بجذب عليك ؟؟
بو نواف : ماادري .. يمكن لك أسبابك الخاصـه ...!؟
زايد : مثل ؟؟
بو نواف : مثل أنـك تدري أنـي آنـا اللي مدخل أبوك السـجــن !! يعني تبي تنتقم مثلا ؟؟
زايد أطلق ضحكه شبـه طويله وقال : آنتــقــم ؟ وليش أنتقم منك ... شمسوي لي ..؟؟.. كل اللي سويـتـه أنك بلغت عنـه لما شفته تاجـر وكبير وأكييد أنك حاولت فيـه يترك هالشي بس هو مارضــى ,,, " بخبث كان خافيـه بمهـاره " وأظــن بــلــدك بالمرتبـه الأولى بقلبك !
بو نواف بتسائل : زايد ,,؟ آنــت شتذكر بالضبط لما كنت صغيير ؟؟
زايد يستغبى : شلون يعني ؟؟
بو نواف : يـعـنـي ,,, تذكر لحظات لك مع أبووك ,,؟
زايد يسوي روحه يفكر بعدهـآ قال : آآنــا من وعيـت على الدنيـا مالقيت أحذاي غير آآمي ,,, ماأذكر أني شفت أبوي ..... ألا لما طلع من السجن
بو نواف يحاول يسوي فيهـا ذكي : يعني ماتذكر ولا شي كللللش لما كنت صغير .. ولا لحظة جذي مع أبوووك ؟؟
زايد كان عارف سبب سؤاله قال : عمي أنت شتلمح لـه ؟؟... قلت لك ماأأذكرهـ كلللش ....!
هز راسـه بتفهم وهو يقول : آوكي عيل ياولدي ... آآنـا أخليييك
زايد : أي أسئله ثانيه ؟؟
بو نواف أبتسم له : لا خلاص .. كم سؤال كانوا يدورون بقلبي وقلتهم لك .....
زايد : وأن شالله قدرت أقنعك بأجوبتي
بو نواف : تقريباً .... عن أذنك
زايد : أذنك معاك
شافه يركب سيارته الفاخرهـ ولحقـه بنظرات نـاريـه الشرار يطلع منهـا ,, لحد ماسكر باب السياره وحــرك من جداام بيـتــه
أول ماراح وأبتــعــد عن بيـتــه رضخ زايد الـبــاب بكل قوتـــه
ودش دااخل ......
.
.
بالـسـيـاره عند بو نواف كان يقلب كلام زايد براســه وهـو مصدقـه ومب مصدقـه
مقتنع ومشكك !!!
بصوت أقرب للهمس : آنـا شسويت ؟!!!! حتى بوفاة أبوهـ ماحزن !! معقولـة مهـا ماقدرت تحببـه بسعود ...؟؟
رد عليـه صوت عقلـه " مو هذا اللي آنـت تبيــه ؟؟ هذاهو كرهـ أبوهـ ولا .. وماعاد يواطنـه بعد والبركه فيييك ....!!! خـلاص المفروض تفرح وتحتفل .. مب تقعد تحلل وتستنتج ؟"
مرر يدهـ على لحيـته الخفيفه وهو يقول بيـنه وبيـن نفسـه : مـب قادر أستــووعــب .. رغم أنـه كل اللي بغيتـه صـــاار ...!!,,, فيني أحسـاس تجاهه مب قادر أأفهمه ,!!!
.
.
.
خذته خطواته لداخل البيـت وأرتبك لما شاف أمه بالصاله وشكلهـا قامت على صوت الجرس قالت بتسأل : من جاينا ؟
زايد بأرتباك حاول يخفيــه : ولا حد عـيـال الفريج يلعبون بالجرس ؟
أم زايد بستغراب : بس أنا لمحت وااحد طالع من البيـت ؟؟
زايد زاد أرتباكه " لا يكون شافته !! " ...: هذا أبو الولد اللي كان يرن الجررس .. على طلعتي ألا أبوهـ جااي ياخذهـ وأستسمح منــي
أم زايد هزت راسـهـا بتفهم وقالت وهي تتثاوب : بتروح شغلك اللحيـن ؟
زايد شاف ساعته وقال : اأيـه بعد شوي ,, بـروح أســبــح ...
ترك الصاله وراح بسرعه فوق وخـلـى آمه تحت ,, حتى نـسـى يبوس راسـهـا مثل كل يوم ... دش غرفته وهو يزفر بأرتياح ... زيــن أنهـا ماشافت ويـهـا ولــه جاان شالت البيت على راسـهــااا
ولو تدري هو شقايل عن أبوهـ جدام فايز ,,, رااااح تذبــحــه ....!!!
تحرك وسحب الفوطه .. ودش الحمام يســبــح ....
بيـنـمـا بالطابق اللي تحت أول ماأختفى زايد عن نظرهـا راحت المطبخ تسوي لـه ريوق ... !
مـرت فــتـرة بسيطـه وكـان الأأكـل جـاهـز وموزعــتـه على طاولـة الطعام ... وحطت أخر صـحـن ...
ألا بـزايد داش عليـهـا وهو كاشخ وريحة عطرهـ المميزهـ سابقته وباسـهـا على راسـهـا وقعد يشاركهـا الأكـل
آم زايد ببتـسـامه حلوهـ : اللحيـن عـاد ماتقـدر ترجع البيت مبجر وتـقـعـد معـاي ..
زايد يبادلهـا الأبتسامه : لو علي أسويهـا ... بس شبيقولون علي توهـ متوظف وكل شوي طالع ....
أم زايد ضحكت بالخفيف وهي تقول : الله يوفقك ... آكــل عــدل يبــه علشان لا تـجـوع هـنـاك
زايد وهو ياكل : فـديت اللي تحاتيـني والله
أم زايد : على طاري المحاتاهـ ,,, ماقلت لي رايك بالموضوع ؟
زايد طالعها بتسائل : آي موضوع ؟؟
أم زايد : هو ؟؟؟ آمدااك نسيت !!
زايد : أعذريني يمه بس وااايد شغلات لاهي فييـه ...
أم زايد : ريح مخك شوي من كثر التفكييير ...! مب زيييــن لك والله .., قصدي على موضوع آمـنـه ؟
زايد كان ناسي هالموضوع تماماً فـ توهق لما طرته : آآيـه آمـنــه صح !! .. آأأأأأأأأأ !؟ " بعد تفكير ماأخذ ثانيـه " ...سوي اللي يريحج ...
أم زايد بوناسـه : يعني أخطبهـا ؟؟
زايد وهو ياكل بلا أهتمام ببتسامه عابره : خطبيـهـا ...
أم زايد يببت من قــلـــب
زايد رفع راسـه وشاف الوناسـه اللي مرتسمه على ملامح أمه وقال بضحكه : ههههههههههه,,, دوووم هالفرحهـ
أم زايد قامت وطبعت بوسـه على راسـه وهي تقول : مبرووووك ياولـدي ألف مبرررررروووك ....
زايد وقف وهد اللي بيدهـ حظنهـا بالخفيف وهو يقول : الله يبـارك فيج ... يلا آنـا أستأذن ... " يغمز لها " اليوم أول يوم دوام
أم زايد : الله معاك حبيبي ,,
طلع زايد من البيـت وأول ماآبـتـعـد عن أمه تلاشـت أبتسامتهـ وهو يسكر باب السياره ويطلعهـا من البيت متجهه للدوام
" شهلـ وهـقــه !! "
.
.
قـاعـده بـصالـة بيـتــهـا تعـدل أظـافرهـا .. وصوت التلفزيون حاشر المـكـان .....
سمعت صوت خطـوات على الـدري... وبعد ثانيـه ... شافتهـا جدامهـا لابسـه عبايتهـا وشيلتهـا ومعلقه على كتفهـا شنطتهـا وهي متجهه لباب الصـالـه حتى سلام ماسلمت
أم وضحى بحده : على ويـن أن شالله ...
وضحى طالعت آمهـا بملامح شبه معقوده : طالـعـه ...
أم وضحى : آدري أنج طالعه ,, عيل دااشــه ... ويــن رايحــه ؟
وضحى : وأن شالله من متى هالأستجوااب ...
أم وضحى بعصبيه : بترديـن علي ولـه شلون ,,
وضحى : طالعه أشم هــوى ,, ولـه الأكسجيـن ممنوع بعد !!
أم وضحى : ومتى بترجعيـن أن شالله ,,
وضحى ويدهـا على مقضب البــاب : آآوول ماتروق أعصاااابي ...... عن أذنج
طلعت من البيت وهي متنرفزهـ كانت تتمنى ماتلتقي فيـهـا لما تنزل .. لكن لسؤ حظهـا لقتهـا بأنتظـارهـا تحت
أشرت لمحمود يشغل السيارهـ ,, ركبـت ورى وطلبت منه يعـلي ع التكييف ويشغل المسجل ...
قالت لـه يروح لستي ... بتتريق هناك وبالمرهـ بدش السينما ... أعـصـابهـا تالفـه من آمس .. تحركت السياره وتحركت ببالهـا أحداث أمس ....
ماتدري ليش كل موقف يجمعهـا بأمهـا لازم تكرهـا !!...عمرهـا ماحست أنـه آمهـا مثل باقي الأمهـات .. تحبهـا وتحرص على راحتهـا ....
عندهـا آم .. أذا مانكدت عليهـا ماتكون آمهـا !!!!
سندت راسهـأ لورى ونفخت بقوهـ ,,, رن جوالهـا ومن النغمة عرفت أنه راشد ماتحركت ولا أصدرت أي حركه خلتـه يرن ليـن وقف من نـفــس ...
رجع رن من يديد ماطول وسكر ...
وضحى بصوت واطي : آحسن !
شوي ووصلهـا مسـج .. ماكلفت روحها تشوف شكاتب فيــه مالهـا خلق لا لـه ولا لغيرهـ ....
ماكان المفروض ترد عليـه آمس ,, بس من القـهـر مالقت بويهـا غيرهـ .... لأنـه كان متصل ..!
غمضـة عيـنـهـا بمحاولة فاشله أنهـا تهدي أعصابهـا التالفـه ....
مـر الوقت بسرعه وسمعـت صوت محمود يقول لهـا أنهم وصل
فتحت عينهـا لقـت السيـاره مصفوفـه بالمواقف ... تعدلـت وعدلت شيلتهـا الشبـه شفافـه وهي تقول : أنـت روح اللحيــن .. لأني بطووول .... وأول ماأتصل لك تعــال
محمود : آن شاء الله ..
نزلت من السياره وسكرت الـبـاب ... ودشـت دااخــل
.
.
ببـيـت راشــد

بـعـد ماريقـت ريلهـا وعيـالهـا شالت كل شي ودشـت المطبخ تغسل الصـحــون ,, وأول ماخلصـت ...
طلـعـت وهـي متجهه لفوق ... وصـلـت غرفتهـا فتحت الـبـاب لقـت راشد منسدح ع الكرسي وعيـنـه بجوالـهـ ... ماكلمتـه أصلا علاقتهم هالأربـع شهور ماكانت أوكيــه
خاصـه من بعد الـكــف المحترم اللي خذته منه لما رجـعت ذاك اليــوم ,,, صحيح جاهـا وأعتــذر لكن أثر هالكف للحيـن بنفسـهـا ....
فتحت الكـبـت تطلع لهـا ثـيــاب
سمعته يقول : شعـنـدهـا اللي داشـه تسـبـح ..؟ ماأخبر اليوم عـيــد !!!
فاهمه قصــدهـ لكنهـا خلاص تعودت على أسلوبـه الجارح ... ماردت علييـه مالهـا خلق هواش وسندارهـ من صباح الله خير
خذت لهـا ثـيـاب عـدلـه ومرت من صوبـه متجهه للحمام ... لحقهـا بعيونـه لحد مادشت وسكرت الباب وراهـا وقفلته
ماأهتـم... كان قاعد ينطر رد وضحى عليييـه ... طرش لهـا مسج من شوي وتأخرت بالـرد ...
راشد بقلبه " معقوله راقده ؟؟" ألتفت وراهـ لساعه شافهـا تشير لـ 8 الصـبــح ...
بصوت هادي : بعد اللي العفيسه اللي صارت آمس .. ماظنتي بتنام أكثر من جذي !!!!
تم ينـطــر
ويـنـطــر
ويـنــطر
ووضحى ماردت ولا عبرته ...
راشد : شغل تطنيش يعني ..!!
قعد يدور بيـن المسجات الغزليـه اللي عندهـ وطررشـ لـهـا ...

" ياللي خذيت القلب مني وصديت
امآ تصوـوـون القلب والا تردهـ ..!! "

ضغط أرسال وطرش الرسـالـه ,, تنـهـد وهو يقول : أن شالله تحس !!
أرخى راسـه لورى وتم يطالع السقف ويفـكـر .....
وبعد فتره مب طويلـه واايد ولا قصيرهـ .... طلعت هـيـا من الحمام " الله يعزكم " وهي لافـه شـعـرهـا المبلل بالفوطه ..
طالعهـا راشد ولا عـلـق وتم يلاحقهـا بنـظـراتـه
بينما هي كانت حاسـه فيـه بس مطنشـه ....
شالت الفوطه ونشفـت شعرهـا اللي يوصل لـنـهـايـة ظهـرهـا خلـتـه مموج على طولـه ... دورت الأستشوار بالدرج وبعد دقايق لقته .. شغلـتـه وحطته فوق التسريحـه جات عينهـا بعيـن راشد اللي يطالعهـا بالمنظرهـ ,, وحاولت تلهي نفسهـا بأي شي ,, فرقت شعرهـا الطويل وأبتـدت تستشورهـ على دفـعـات وكل هذا تحت مراقبـة راشد لـهـا .......
.
.

عـنـد وضـحـى اللي كانت تـتريق لما وصلهـا المسج الثاني ,, قرتـه وعلى طول مسحـتـه وحطت الجوال أحذاهـا ....
وكملت أكـل وهي متضايقه ومب طايقه نسمة الـهـوى ,,,,, أول ماخلصت ودفعت الحسـاب راحت السينمـا ... شافت الأفلام اللي عـنـدهم ....
كانت مزيج مابيـن الرعب ,الكوميديا , الأكشن , والرومنسيــه ... أنجليزي وعربي وهندي بعد ...
أكييد ماراح تدخل رومنسي .. مافيهـا على لوعة الجبد وهي تشوف أشياء تدري مب موجودهـ بالواقـع ..... أختارت فلم كوميدي وقالت لهـا المرهـ أنه العرض بيبدأ الظـهـر ع الساعه 2
كانت بتغير الفلم بس ماتدري ليش وافقت ,,, خذت التذكره وأختارت ويـن تبي تقـعد ,,
ولما خلصـت ....
أبتـعـدت عن السينما .. تمت تدور بالستي مرت على محل عطورات وأشترت لهـا كم عــطـــر .. بعدهـا رااحت تـلـف وتدور بمــحــلات الثـيــاب خذت لهـا كم بـدله وسيـده راحت تشتري لهـا أكسسوارات تناسبهم
وسط هاللف والدوران نست ضيقتهـا شوي ,, ولـهـت باللي بيدهـا ....
خلص من الأكسسوارات ,,,
باقي تشتري نـعـال " الله يعزكم " تنـاسب الثياب اللي شرتهم !! .... وبالفعل راحت وخذت لهـا كم وآآحـــد ....
دفعت الفلوس وطلعت ويـدهـا مليانه أكيـاس ... شافت ساعتـهـا ... وحست أنه للحيـن باقي واايـــد ليــن حــزت عرض الفلم ...
فـكــمــلت لـــف بالسيتي!!!
.
.
عـنـد راشد

خلصـت أستشوار شعرهـا اللي صـار شكله روعـه وزيـنت ملامحهـا الخصل اللي تداعب ويـهـا وضايقت عيونهـا
ومن أبتدت تستشور.. وراشد ماغير يطالعهـا وأول ماخلصـت صفرر بأعجااااب : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو !! قمررر
ماأهتمت لكلامه دورت على ربطهـ ولما لقتهـا لمت شعرهـا الطويل وجات بتلفه ألا أنـه يد راشد اللي قام وجا وراهـا سبقتهـا : شـدعوه تلفييـنـه ,,, والله شكله جذي يعذب
هيا بجمود وهي تجيب شعرهـا على كتفهـا اليسـار بما أنه راشد كان يلعب بالخصــل ...: ورااي غــدى أسويــه ..
راشد يطالعهـا بالمنظره : اللحيـن مسويـه شعرج وسابحـه وبدشيـن المطبخ؟؟؟
هـيـا بنفس الجمود : عـنـدك مانع ؟؟
راشد ببتسامه حلوه : أأحلآآ يامعصب ....
هـيــا رفعت شعرهـا بتلفـه لكن راشد قاعد يسحب كم خصلـه مـن الخصل المرتاحه على ظهرهـا ...كل هذا علشان مايخليهـا تربطـه ,,
فلتت أعصابهـا ألتفتت عليـه وقالت بصرخه : يوووووووووووووه ! خلاص
راشد مازال مبتسم : بتخلينهـا بخاطري يعني ؟؟.. والله وهو مفتوووح أأحــلـى طالعه قمرررررر
هـيـا بعصبيه : وأنـا مب قاعدهـ أتكشخ لك علشان اشوف شلللي يعجبك واسويـه .... غسلت شعري وأستشورته وخلااااص !!! واللحييــن رايحـه أسوي الغــدى ,, فكني
راشد : بس آنــا ريلج ,, ومن حقي أطلب منج تسوين اللي يعجبنـي
هـيـا ضحكت بأستهزاء : توك تدري أنك ريلي ؟؟... ولـه أول ماتعطيك ويه بتنسااانــي وترووح تركض وراهـا جنك مختررع ؟؟
راشد وهو يمرر صبعه على خدهـا بلطف : ليش الغلط اللحيـن ؟؟
هـيـا دفعت يده بشراسه وقالت : لا تلمسني ..." طالعت من فوق لتحت " عن أذنك
جات بتطلع لكنه مسكهـا من ذراعها ورجعهـا مكانهـا : مب بكيفج تقوليـن لي أذا ألمسج ولـه لا ,,,!! " يسحب الربطـه من يدهـا " آآنــا أبيـه مفتووح وراح تخلينه مفتوووح ..." ببتسامه تثير الغيض " مفهوم حياتي ...
شافهـا تعطيـه نظرات قـهـر وطلعت من الغرفه بعد ماسحبت يدهـا منه ,,,,
وقفت بالمطبخ متنرفزهـ ... وبنفس الوقت مقهـورهـ منــه
اللحيـن يتقرب منهـا علشان وضحى مطنشتــه ... لكــن أول ماتعطيـه وي راح يتركهـا ويركض وراهـا ....
واحد أناني ,,, مايفكر ألا بنفــســه .... مايفكر ألا براحته وراحت بالــه ..
نزلت دمعه على خدهـا وهي تقول : ياليتني ماأغتريت فييك وبشكلك ... ياليتني قعـدت ببيت أهلي معززهـ مكرمه ولا أخذتك
مسكت شعرهـا ولفته بدون لا ربطه ولا شي ,,, لأنه شعرهـا طويل وتقــدر تــلفـه بدونهم ...
وآبـتــدت تطلع معـدات الـغــدى ,, وهي كل شوي ماسحه دمعتهـا .....
.
.

ع الـسـاعه 2 الـظـهـر دش الـبيــت من بعد يوم طويل ... تملل منه ..
هذا أول يوم وجذي الله يستر من باقي الأيام ... علموهـ الأشياء الأساسيـه وخلـوهـ يرد على الأتصالات
اللي يتصل يبي رقم المطعم الفلاني ... واللي يـبي يشوف كم فـاتورة جوالـه وتلفون بيته والـنـت ولمـا يدري ينصدم ويقعد يزف !!
جــنــه هو بكيييف قاعد يزيييد عليهم بالفاتورهـ ,,, مب جنهم هــم اللي راضعيييـن التلفون طوووووول الشـهـر ولما ينقطع يجون يزفون !
شـاف أمـه قـاعـده تخــم الـحــوش ,,, تسلل من وراهـا و ... : بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــو !
أنقزت وألتفتت وراهـا بسرعه بعد ماتركت المخمه ....زفرت بصوت مسموع علامه على الأرتياح لما شافتـه وهو ميت ضحك على شكلهـا
أم زايد بغضب : زيووود .. شهلـ حركاااااات ....
زايد وهو مازال يضحك على شكلهـا : والله يـمــه شكلج فلللللللله وأنتي مخترعه
أم زايد : أأيـه خل يصير شكلي فلـه زيادهـ لا نزل معاي الـســكررر .... !
زايد يحظنهـا : آآسم الله علييييييييييييج ... بعديـن ميـن يغديني
أم زايد تبعدهـ بالخفيف : تحاتي بطنك
زايد ضـحــك
أم زايد شالت المخمه وهي تقول : شلـون الشغل ؟
زايد وهو يمشي معاها داشيـن البيت : زويييـن ..
أم زايد تطالعه : شلون يعني زويييـن ...
زايد : صراحه يعني صراحه أذا ودج بالصراحه ....
أم زايد تطالعه تنطرهـ يتكلم
زايد يكمل : ملل على أصووولــه ,, مب متعود أقـعـد بمكان واااحد وأرد على أتصالات بس !!
ام زايد : يعني شنو ؟؟
زايد : بدور شغله ثاانـيــه .... بقدم أوارقي على كل البـنـووك ولما يقبلون فيني بستقييل ...
أم زايد : غيرك بيموت ويحصل وظيفـه وأنــت مب عاجبتك هالشغلـه .... آريح لك ,,!!
زايد : والله الراحه اللي جذي ماأبيـهـا ... آبي أتحررررك ... والله ريولي تيبـست من القـعده ..
أم زايد : كييفك .. على راحتك .....ترى كلمت خالك قال لي بيشوف آمنه وبيرد علي العصر
زايد بقلبـه " أن شالله ترفض ... مـاني بوضع يسمح لي أتزووج وغيره " : على خير أن شالله ..." يغير الموضوع " الحلوهـ شطابخه لي ؟
أم زايد دشت المطبخ وحطت المخمه مع باقي المخمات ورى الباب قالت : عيش أبيض وصالونه ...
زايد : ياولللللللللد .. عيل أبدل وأنزل ...
أم زايد : لا تتأخر ...
زايد : أن شالله
راح فوق غرفته بدل بسرعه ونــزل قـعـد يتـغـدى مع أمــه وسوالف توديهم وتجييبهم
.
.
ببيـت ثـاني لأول مرهـ نقتحم جدرانه

كانت بغرفتهـا ترجف من داخلهـا لما سمعت من أبوهـا أنـه زايد خطبـهـا ...
لسـانهـا أنـعـقــد ماقدرت تنطق ..!!!
" آخيراااا حس فيني "
حلم راودهـا من سنيـن ... كانت تحبـه بينهـا وبين نفسهـا .. ومحد كان يدري بهلـ حب ألا عمتهـا رغم أنهـا ماقالت لهـا ولا حتى لمحت ألا انهـا قدرت تعرف !!
حاسـه روحها بطيييييير من الونـاســه ... مب مصدقــه ,, بتتزووج زااايييد !؟
كانت مبتسمه أبتسامه عريضــه وهي تسترجع صور زايد ببالـهـا ....
آرخـت نظرهـا لتحت لما خطر ببالهـا أنه هـو بـعـد يحبهـا بس كان يكابر ,,
بصغرهم ماكانت تطيقه ولا تواطنــه ... بس لما جات فتره وقـطـع ... صـارت تشتاق له وتشتاق لنحااسته وللسانه الطويل ...... لكنهـا ماكانت تشوفـه نـهـائيـاً وأذا لمحته من بعيد بس !! .. باين أنه كان يتحاشـاهـا ؟
كبروا وتحول الكرهـ اللي بقلبهـا له لحب بسبب شوقهـا لـــه ... كان يتجاهلهـا ولا يطالعهـا حتى ..
لـكـنهـا كانت تحــبه ومتأكده أنه ماكان يتجاهلهـا لأنه يكرهـا ؟؟
مب معقولـة يكرهه علشان هوشات طفوليـه تـافـه ....
هو عقله أكبر من جذي
قـامت لصوب درجـهـا فتحته وطلعت من تحت كومة الأغراض اللي فيـه صورة لهـا مع زايـــد كانـت هي صغيره توهـا مولودهـ وبحـظـن عمـتهـا بيـنمـا زايد قاعد أحذى آمـه ويطل بحظنـهـا على هالمخلوق الغريب اللي شغـال صـيـااح ....
هالصوره هي الصوره الوحيييده اللي عندهـا لزاييد .. شكله غير بالصورهـ واللحيـن غــيـــر
بالصوره جييييييييكرررر وويـهـا يجييييب الــهـــمم والمرض .... لكــن اللحيـن تتحدى حد يقول أنه زايد مب حلو !!
قـالـت لأبوهـا أنـهـا بتفكر علشان تـبـيـن ثقيييـلـه مب خفيفـه وجنهـا ما صدقـت أنخطبت ....
حظنـت الصوره لصدرهـا وهي تقول : ياتـرى لو درى أنــي أبي أفكر بالموضوع ,, شرااح يسوي ؟؟.." بضحكه خفيفه وهي ترجع تطالع الصوره " يمكن يتحرقص اللحيـن وهو يـنـطر ردي .... آآحسـن خل يتحرقص مثل ماحرقصني طول هالفترهـ .. وهو ماغير يتثييقل ويسوي فيهـا مب مهتم .....
.
.

بيت بو نواف

أول ماشاف بطبطـتـه بحـالـه يرثـى لـهـا تهاوش مع نوره وخـلى أمه تهاوشهـا وأبوهـ بعد ,, ومـن شافهـا لحد هاللحـظـه وهو كل شوي رايح وراد علـيـهـا ويشوفهـا بتحسرر .. ويرجع يدش يصاارخ بنورهـ ويطلع
كان قاعد متربع وجدامه بطبطته .. مرر صبعه على الخدوش المرتسمه ببراعه عليـهـا وقال وهو يتحلطم : والله بردهـا لج يانـوويييير ,,, آن ماحرقت قلبج مثل ماحرقتي قلبي ماأكوون غــانم ...
قـام وقف ودش دااخل وهو واصـلـه معاهـ ,,, 4 شهور ماكثر وراحت وطي بطبطته .. كان مستانس عليهـا ونـافخ عمرهـ جدااام ربعه وهو يسوقهـا ,,,
اللحيـن متأكد لو طلع فيهـا بيستلموونـه تمصخررر ليـــن يعتكف ببيتهم ولا يفكر يطلع ...
وصـل لـبــاب غرفـة نــوره اللي كــانت نــايــمـه من بـعـد الـغـدى على طول ,, الأخت ناويـه تطقهـا سـهـرهـ
وأبـتـدى ينـبش بالدروج والكـبـاتـه عن شي يحس نوره لو فـقـدتـه بتستخفـ ,,, بـعــد طلعت الروح أستـقـر على دفتر بايـن من شكله بناتي والظاهـر كل شي مكتوب داخله ذكريات نورهـ لأنـه لما تصفحه ع السريـع شاف صور دااخل ,,, وأورااق خارجيـه حاطتهم بيـن صفحات الدفتر ,,, ومزيـنتــه بطريقـه تحسونهـا تـعـبـت وهـي تعـدل وتزيـن بـه ,,
قام يدور على شي ثاني بعد ... فتــح الـكـبـت .... وقعد يدور بيـن ثيابهـا ... ولحسـن حظـه أنه يدهـ خفيفـه ومايطلع صوت مزعج ... ونوره بما أنهـا توهـا نايمه ماراح تقوم بسهولـه ,,,
شــاف بــودي أبـيـض ,, ومطبوعه عليـه صورة نوره ووضحى ومكتـوب تحتهـا بالأنجليزي
" friends for ever "
قلب القميص من ورى شــاف مـكـتــوب عليـه بيـت شـعــر طويل بالقلم الأسود بخــط حلو ومخـتــووم بـ " توأم روووحج وضـحــى "
أبتـسم بخبث ,, ســكــر الكبت شوي شوي ,,,
طلــع من الغرفـه على أطراف أصابعه ومن حس روحه بأمان راح ركض ع المـطـبخ ,,,
حــط الدفتر على جنب وهو يقول : جايك الدووور ,,
فرش القميص على الطاولـة اللي بالمطبخ ,, وتأمل وي وضحى اللي طالعه تيـنن بالصوره وزادت أبتسامته الخبيثـه
راح فتح أقرب كبـت وسحب كــتـشب .. وزيـت زيتوون .. ومـايـنـيـز .. وغرشـة فلفل .. و آجـــار ....
وراح صوب القميص حطهم كلهم ع الطاولـه أحذى القمييص وأبتدت يفتح واحد واحد ويعصرررره فوق القميييص ويزيد الكميييـه على الكلام المكتـتووب ,,, ولما خلص من خلـطته المقرررفـه ... شال القمييص وعفسـه بيدهـ وطلع برى كانت أشـعـة الشمس مازالت حاارهـ ,,, لأنـه ظهـر ...
حـط القميــص بالحوش ع الأرض بس بمكان مستحيل حد ينتبه لـه ...
ورجع دااخل لدفتر ,,, غسل يده اللي ريحتهـا صارت تسد النفـــس ... وأخذ الـدفتــر وراح للبـرجــه وفتحـه.... بالبدايـه كان ناوي يشقق الصفحات ويحذفهم فيـهـا ,, لكـنـه هـون وفـتــح الدفتر من النص وحذفـه بالمــااي ونــزلـه بأيـــده لتحت وطلـعـه ورجع دخـلـه ,, وآبـتـسم : آموووووووووت وأشووووووف شكلج ,,!!
راح حط الدفتر المبلل فوق القمييص اللي شكله يجيب اللوعه أستغفر الله ... وأمـتـزجـت الـصـفــحــه اللي كان فاتح عليـه بالخليييط اللي بالقميييص
بينما فوق كانت نوره غاطه بنــووم عميييق ماتدري أنـه الـتـهـديد اللي هددهـا بـه غاااانم تنـفــذ ,,, وبطـريقـه بتخليهـا تفقد عقلهـا !!
كل ذكرياتهـا الحلوهـ ذهبـت مع الريـــح

,
,

دشـت السـيـنـمـا بعد ماعـطـت محمود الأغراض ووصتـه يحطهم بالسيـاره وينتبه عليهم .. كان الفلم مبتدي فقـعـدت بمكانهـا ورى وبيـدهـا الـبوب كورن قـعـدت تاكل وتشوف بأنـدمـاج وكل شوي ترتسم أبتسامه عريضـه على شفاتهـا بسبب حركات الممثل ... كـانت تحس بحـد يدفع الكرسي اللي قاعدهـ عليــه ... طنـشـت بالـبدايــة ,, لكـنه كان يزيد .. تنرفزت طلت وراهـ الا وااحد مسوي روحه مندمج مع الفلم صدت عنه وهي تتعوذ من أبلييس
وقـعـدت تشوف ..... رجع يدفع الكرسي .. ألتفتت عليه وهي تقول : يالأخ !
طالعهـا بـبـلاهه يعني أنه مو مسوي شي : هلا ؟
وضحى : الـكـرسي ؟؟
رد عليها وهو يستغبى : شفيييـه ؟؟
وضحى : لا تقعد تدززز !!
رفع حواجبـه وهو يقول : متى دزيت ؟؟..
وضحى طالعته بقهـر وصدت عنه .. سمـعـت صوت ضـحـك بالخفيف من وراهـا والظـاهـر كان يضحك مع البالون اللي أحذاهـ ...
بقلبهـا " يــااهـل وجذي ,, مادرى شـخـلى للكــبــااار ..... "
كـان مبيـن من ملامحهـ أنه عمرهـ بيـن الـ15 أو 16 ...
رجــع يدز ... غمضة عيـنـهـا بقلـة صبر .. قـامت بتغير مكانهـا سمعته يقول : خلاص خلاص واللله آآسف ... قعــدي شوووفي
طـنـشـتــه وشالت قشهـا وأبتعـدت عنه وهـي تسمع بعض الكلمات اللي جايـه من الناس اللي قاعديـن وراهـا
" يااااالشيييخـه نبي نشوووف , يااااااااللله مب شايفين اليوم , يالأخت بسرررررعه , وخررررررررري !! , لو سمحتي ؟؟ , يوووووووووووووووووووووووهـ ماصار فلم هذا كل شوي حد ناط جدااامي !!"
لحد ماقـعـدت بكرسي بعيد عنهم .. وكـانت أحذاهـا مــره وبحـظـنـهـا ولدهـا الصغير نايم ماتدري شلون قدر ينام وسط هالضـجــه ...
,
,


بيـت راشد

كانوا قاعديـن كلهم ع طاولة الطعام ياكلون والـهـدوء مخيم على الجـو ,,
هـيـا تاكل وتأكل عيـالـهـا معاهـا بينما راشد يسولف مع عياله شوي ويسـكـت ..
وماكان ينسمع غـيـر صوت القفـاش وهي تضرب بعفويـه بالصحـون ,,
خلصوا التوأم اكل وقاموا
هـيـا بأمر لولدهـا : حبيبي روح غسل يدك وحلجك ,, وخل أختك تسوي مثلك ... مو تلعبون بالماي !!
هز راسـه بطاعه وراح ووراهـ أخـتـه ,,
بينما هـيـا قامت وقفت بتشيل صحونهـا وصحون عيالهـا لكن يد راشد اللي مسكت يدهـا وقفتها : قـعـدي أبيج ..
هـيـا بجمود : وراي شغـل
راشد : المطبخ ماراح يطيير ,, لاحقــه علييييـه ...
هـيـا سحبت يدهـا بخفـه وقالت : وموضوعك ماراح يطـير ,, تقدر تنطر ليـن اخلص ....
راشد بحده وهو يشوفهـا مصرهـ على رايـهـا وتشيل بالصحون الموزعه ع الطاولـه : هـيـا قعدي وتعوذي من أبليس ,,, ماأبي أأتـهـور
هـيـا بسخريـه وهي شايله الصحون : شبتسوي أن شالله ,,؟ بتقووم تطقني ... آيـه ماهو صار الطق عادي عنــدك .." طالعته بنظرات أحتقار وقالت " عن أذنك
تركت لـه المكان وراحت المطبخ تغسل الصحون ,,,
بينما راشد مازال قاعد بروحه على طاولـة الطـعـام تعوذ من أبليس وحاول يهدي أعصابـه وقام شال صحـنـه وقلاصـه وراح المطبخ ... شافهـا تغـسـل
حط اللي بيدهـ مع الصحون المحتاجه غسيل وقال : ترى مب لايق علييج هالأسلوب ,,, آدري أنـه كل كلمه تقوليـنهـا من ورى قلبج
هـيـا بضحكه قصيره جدا : هه ! وشفادني فيـه هالقلب ,,, غير الـهـم والـغـم ..
راشـد يقترب منـهـا وهو يقول : لـهـدرجه كارهتني ,,
هـيـا تهد اللي بيدهـا وتطالعه : ماقلت أكرهك ,, لكن اكره أنانيتك وحبك لنفسسك ....شوف راشد .. أنـا زوجتك وحالي حال آي زوجـه ماأرضـى آكون الثانيـه بقلبك ..... أذا أنـا بالبدايـة رضيت بعلاقتك ببنت خالتك فهذا علشان الكلام اللي قلته لي وأنـهـأ مجررد أخت لا غير ,,,, لكن مع الأيام أبـتـديـت أشوف عكس كل كلامك .....
راشد يمسك ذقنهـا بحنان : تدريـن أنـي أحبـهـا وماأقدر أنسـاهـا ولـه أنسـى حبـهـا فلا تضغطيـن علي
تدفع يده برفق وتقول : خلاص عـيـل ,,, أختار ياأنـا ياهـي ,, وأدري أنك بتختارهـا وأنت مغمض !!! فأرجوك لا تعور راسي ... أنـا مستحمله قربك علشان عيالك بس ,, ولـه لو مابينا عيال من زمان أنا طالبـه الطلاق ومريحه راسي
راشد : مشكلتي معاج مب وضـحـى وبس
كملت هيا وهي تقول : أذا على شكلي فهذا أنـا كل ماقدرت تعدلت لك وكشخت بس بعد مايبيـن بعيييـنـك ,, " بغصـه بانت بصوتهـا " تدري ليش ... لأنـه عينك مب ماليهـا غير وضـحـى .. وماتشوف غيرهـا ..
راشد حسـهـا بتصيح كسرت خاطرهـ أقترب منهـا بيلمهـا لكنهـا دفعته بقوهـ وقالت : قلت لك لا تلمسني ,,, ماني هبلـه تقص علي بهلـ كم حركه .. كل هاللي تسويـه وهالحب والحنان اللي مادري من ويـن نزل عليك راح يتلاشـى أول ماترجع وضحى معاك مثل أول .. وآنـا مافيني على لعبك وجذبك ..... واللي يرحم والديك خلاص ماعدت أستحمل ..
تركت لـه المطبخ وراحت لدارهـا علشان تفرغ الدموع اللي حاسبتهم بعييييد عن راشد اللي تم واقف بالمطبخ يززززززززفر من قـلـــب
علاقتـه بالثنتيـن تدهورت ...!! وشكلـه راح يـصـفـى بالأخير على وحدهـ منهم ,,؟!


الـعـصـر

قـاعـد بداره فوق سريرهـ بالتحديد ومسـنـد ظهره لورى.. ماطلع من غرفته اليـوم ولا تكلم لا مع زوجته ولا حتى مع حد من عيـالـه
بالـه مشـغـول ومشغول وايد بعد .... ومـب قـادر يـتـنـاسـى فكرة أنـه زآيـد يـكـره أبــووهـ
حاول يقنع نفسه طول الوقت أنــه المفروض يفرح لكن الفرح مب راضي يطاوعـه ويقتحم قلبـه .. شي داخلـه قالب يومه نــكــد
بيـن فتره وفتره تتردد ببالـه كلمة زايد
" لما مات ... آرتــحت وأستانست بعد "
تعدل بقعدته وهو يقول : في شي غلط !! مب قادر أصدق كلام زاايييد ,,, رغم أنه كل شي حولي يدفعني لتصديق .. ؟ آكيد سمعـة سـعـود أثرت على زايد بصغرهـ .. وبالعقل ماأظن راح يــحــبــه أو يكن لـه بقلبه ذرة حب .... وبـعـديـن هو مايذكر أي شي من اللي صـار بصغرهـ والظـاهـر مها ماكلفت روحها تقول لــه ,,, يعني كرهه لأبوهـ منطقي !! بــــس لييييش قلبي ناغزني جذي .. حااس بمصييبـه بتجيني من ورى زااييد !!!!
الـظـاهـر الخوف اللي كان بقلبي من سنيـن رجع صحى من يديد أول مالمحـت سـعــود ! أو زايــد بالأحــرى ,, يشبــه أبوهـ بطريقـه مخليتني من أشوف ويـهـا آحس جنـه سـعـوود واقف جداامي .. صحيح مب نسخــه عن أبوهـ لكن الشبـه بينهم كبيير !! وكبير لدرجة تخووف بعد ....... ماأقدر أنكر اللحيـن أني خايف بس مب عارف من شنو بالضبببط .. زاايد مايعرف شي عني .. يعني مب ماسك أساساً شي علي !! ... ودي أكلم نواف وأخليـه يقـطع علاقتــه بـزايد ..... بس شيفكني من أسئلــتــه !.." أبـتــدى يدور عذر وماطول بالتفكييير " ... مجرد أنـه أبوهـ تاجر مخدرات تكفي بأنـه يقطع علاقتـه بزايد وأهلـه بعد ,,,,, مب مستعد أأخـسـر ولدي حتى لو أنـه زايد مايستاهل كل هالخوف اللي حاطه بقلبي تجاهه ... بس الأحتياط واجب ....

ماينـلام لا خــاف وأرتجف خووف بعد ...
لأنـه أبـتــدى يـحـس بشبح الماضي يقترب مـنـه خطوهـ .. خطوهـ !!
مع أنـعكــاس بالأدوار ,,
صداقـة ولدهـ نواف بولد سعود .. زايد
مخوفتـه ,,,!! مب بس لأنـه زايد ولد سعـود !!!!
لا ,,
مخوفـتــه لأنـه مجرد مايشوفـهم مع بعض يحس روحه قاعد يشوف نفسـه مع سـعـود
وخايف يصير بولدهـ نفس اللي صـار بـ أبو زايد !
شـلـون مايدري
كل اللي يعرفه وبس
أنـه وجود زايد قريب منهم مسوي لـه حالـة رعب ,,,
ولأزم يتخلص منه ...
.
.
طلع من غرفتـه يدور على نـواف .. دش غرفتــه لـقـاهـ قاعد ع الـنـت والسماعات على أذونـه
بو نواف : نــوااف !
ماألتفت عليـه ,,
بو نواف بصوت أعلى : نــوآآآآآآآف !!
نواف ألتفت وراهـ بعد مانزل السماعات وخلاهم يستقرون على رقبته : هلأ يبـه ..
بو نواف بعد تردد : أنـا فكرت بموضوع صداقتك بـ زاييد ,, وأذا تبي الصج قلبي مب متطمن من ناحيته ...
نواف ألتفت بالكرسي كله على أبوهـ : يبه لا تخليني أتحسف أني عرفتك علييـه .... قلت لك أأنــه ريال وعن عشر ريايل بعد ليش مب راضي تقتنع
بو نواف : مشكلتي مب قادر أقتنع .... يانواف مالك حاجه برفـجته والله مكثر الشباب بالدوحه... ورفيجك الثاني اللي مادري شسمه شكله ولد نـاس خلك معاهـ وأنـسـى زايد
نواف : شلون تبيني أرافج فـهـد وأقطع علاقتي بزايد ,, يبـه أثنينهم ربـــع ومن قبل لا يشوفون شيفتي ... وأذا قطعت علاقتي بواحد منهم ملزوم أقطعهـا بالثـانـي !! لأنـه زايد أكيد يبي يعرف ليش ,,, ياحلاتي وأنا أقولـه أبوي مب راضي أني أرافجك لأنك ولد وااااحد ماايخاااف ربــه ولـد وااحد بحقاارررت أبووك
بو نواف بجديه : اللي يسمع كلامك يقول لو مارافجتهم بتـموت ومنت بقادر تعيش !!
نواف يشيل السماعات من رقبته ويحطهم على طاولة الكمبيوتر ويقوم متجهه لأبوهـ : السالفه مب سالفـة أموت ولـه غيرهـ ,,, يبـه على بالك الربع أقدر احصلهم بالساهل ؟؟ أغلبهم مصلحه ,, ومرافجيني علشان مخباي مب عشاني .... فهد وزايد غيير ... من عرفتهم للحين محد منهم حسسني أنـه طمعان فيني حتى لما أعزمهم بمطعم وله شي مايخلوني أدفع الحساب ,, لآزم كلنا ندفع !! ..
بو نواف يزفر بقلة حيله : نوااف أنـت توك صغير ماتعرف بالحياهـ كثر ماأنـا أعررف ... لا تغررك المظـاهـر .. مب كل من ضحك لك يعني يعزك ,,, وربع المصلحه مب بس اللي يرافجونك علشان فلوس !!! ماتعرف شللي بنفسهم وشسبب تقربهم منك .... آآنــا مروا علي أشكال وألواان وأأعرررف أأكثررر منك
نواف : زيـن خلني أتعـلم من نفسي ,, وأذا طلع أختياري غلط ..... أنا المسؤول ,, يبـه أرجوك لو صج تعزني هالموضوع ماأبي أتكلم فيـه لأني زهقـت من كثر ماتكلمت به وبررت موقفي وموقف زاايد ..... والله الطريقه اللي تشوف آنـت بهـا زااييد حرااام وستيـن ألف حراااام !,, هالشي مو ذنبـه ولا هو حاب أنــه يكون بهلـ وضــــع .... هالشي مكتوب وأنـا ماتعلمت أأحكم ع النـاس من كلام أسمـعـه .... عاشرته وعرفته عدل ومب هامني اي شي يـنـقـال حولي ؟؟
بو نواف هز راسـه بتفهم رغم أنـه بيـنـه وبيـن نفسـه مب راضي عن هالرفجـه قال : آوكي ,, خلكم ربــع ,,, بس خذ حذرك منـــــه ..." يأكد على كلامه " خذ حذرك منه
نواف : والله تحسسني بهلـ كلام أأنــه مجرررم ونــاوي يذبحني !! شرااح يسوي مثلاً
بو نواف بقلبـه " هذا اللي أبيـه أعرف علشان أرتــاااح ,,! شممكن يسوي زايييد ؟ "
ماعلق وأستدار طلع من غرفـة ولدهـ .... تمسك نواف بزايد مخليـتـه مب قـادر يفرض رايـه
لأنـه حتى لو فرضــه نواف راح يواصل علاقتـه فييــه .. ومب حلو شكله لو طلــع كلامـه مب مسموع ومن قبل ولدهـ
" ماأقول ألا الله يســتـــررر ! "

.
.

قـامـت من بعد نوم عمييق .. وهي تتمغط بتـعـب وخمول .. حلمـت حلم يونـــس خاصه وفارس الأحلام مجهول الهويـه زارهـا ,,,
نوره ببتسامه حالمه وبصوت كله نوم : يافديته ,,
راحت سيده للحمام " الله يعزكم " غسلت ويهـا تطير النوم المتعلق بـ جفون عيـنـهـا
وطلعت تتمخطر ببجامتهـا السماويـه ,, وبشعرهـا المبعثر تنظييمه اللي ماكلفت روحهـا تعـدلـه

طلعت من غرفتهـا بخطوات متوازيـه شبـه بطيئـه ونزلت تحت ....
وصـــلت الـصـالـه حصلت ريم تـلـعـب بألعابهـا المنثرهـ ,,, وغانم لاهي مع القيم بوي
نوره : مساء الخير
غانم طالعها وبسرعه وقف ستارت : آخيراً قمتي ,,,
نوره : ليييش شصاير ؟
غانم مسكهـا من معصمهـا ومشى فيـهـا لبـرى وهو يقول : تـعـال عندي لج مفاجأهـ ,, سبرايز على قولتج
نوره تتوقف خطواتهـا وهي تسحب يدها : يووووهـ مو وقتك توني قايمـه ومب متفرغه لمفاجأتك ...
غانم : صدقيني بيغمى عليج أول ماتشوفيـنهـا ,,,
نوره : آآووووووفـ ,, وييـن زيـن !
غانم : عند البرجـه ,,,
نوره بتمللل أأكبررررر : يووووووووووووووووووووووووهـ ,, مالي خلللق
غانم يسحبهـا غصباً عنهـا : أمشي أمشي بلا دلللللع بنـات ,,, مب ناقص لوعة جببد

مشى معاهـا لعند البرجه ,,,,
علشـأن تشوف الطامه الكبرى اللي تنـطرهـا
أخذ الدفتر وشـق صفحاتهـ ونثرهم بالمــاي والقميص أول مانشف وصارت البقع اللي فيـه مستحييل تروح وريحـتــه أقرف من القرف نفسـه
حطهـ فوق الكرسي بعد مافرشـه وتم ينـطر ست الحسن والدلال تقوووم ,, ولما قامت تشقق من الفرحه ,,,,, حان وقت الأنتقام الجهنمي على قولتـه

قربوا من البرجـه ,,لما صار ماتفصل بينهم وبيـن البرجه ألا كم خطوات... وقف غانم ورى نوره بالضبط وغمض عيونهـا
نوره تصرقعت من حركته وهي تقول : وليييش آن شالله ,,,؟ شوف غنيييم ترى ماأعرف أسبببح لو تستنذل وتدزني بالبرجه والله لا أستأثم فيك
غانم ضحك وقال : لا لا ,,, المفاجأهـ بتصعقج من حلاوتهـا ههههههههه " قالهـا وهو يضحك " .. ولا تخافيـن ماراح تتبلليييـن كلش

بـعد خطوات قليلـه وصعبـه بالنسبـه لنوره اللي ماتعرف تمشي بدون ماتشوف شي .. تركهـا غانم ووقف جدامهـا وقال : قبل لا تلفين وراااج ,, شووفي " سحب القميص ورفعه بويهـا "
نوره توسعت فتحت عينهـا تدريجياً وأنفتح حلجهـا على كبرهـ وقالت بصوت جنه جااي من بئر : يالحيوان !!
خذت القميص من يدهـ وهي تحاول تستوعب الصدمه وقالت بعد مارفعت نظرهـا لويـهـا وهي حاسه روحها مقهوره وبتصييح من الـقـهـر : شسووووييييييييييييت !
غـانم يحرك لهـا حواجبـه : بعد باقي المفاجاه الكــبــرى ماشفتيـهـا ,,, " مسكهـا من كتوفهـا وخلاهـا تلتفت وراهـا على البرجه "
هـنـي شـهـقـــت من قلب حتى أحتمال تكون شفطت الهـوى اللي بالمكان كلـه نزلت دمعه على خدهـا وقـالت لغانم اللي واقف جنبهـا يبتسم بأنتصار : حراااااام عليك !!؟... هذا .....هذا دفتر .............
كمل غانم : ذكرياتج ,,, لقيت فيهـا صووور وخرابيط وأشـعـار ومادري شنو ,,, ههههههههههه ,, والله اللحيـن احس روحي مرتاااااااااااااااااااااااااااااااااح ....
نوره ألتفتت عليه بعصبيه وصراخ وقالت : يالخاايييييس كل ذكريااات الثااانوييييـه بهـــــللـــ دفترررررررررررررررررررر ..." تشوف القميص وترجع تطالعه " وهالقمييييييص ماعندي غيرهـ ,,,
غانم يطالعهـا ببتسامه واسعه ويقول بعبط يحرق الدم : والله صج ؟ حسبالي عندج غيرهـ ,,, " يحط يده على خدهـ ويسوي روحه متحسف " يالله .. صج أأنــي ولللد سيئ !! " يطق ظهـر يدهـ " عيب علي ,, عيب علي
نوره تصرخ بويهـا ودموعهـا تذرف من القـهـر : تدري أنك واااحد سخيييييييييييف وتاااااااااااافه ومااااعندك ساللللللفــــه ,,,,
غانم يسوي روحه يفكر : ممممممم !! ... لا ..! توني آدري ... " يطالع البرجه وهو يتكتف بثـقـه عاليـه .." المهم خلينا مني ,,, شرايييج بهلـ منظر الـرهييييييييييييييب !! يبيلـه صوره صح ؟؟
نوره بقـهـر : تبي تعرف رايي ,,,؟
غانم يطالعهـا ويحرك حواجبـه من يديد : آكيد وله جان ماجبتج يابعد هلي ,,,
نوره بتهـور : هذا هو رايي " دفعــتـه بقوهـ بالبــرررجــه "

شافـتـه طااااااااح بقــووه وسط كوووووومــة من الـمــاي ومب قــااادر يتـعــااامل مع الوضــع .... طلع بسرعه وهو يشـهــق ورجع دش داااخل ونــززل لتحت .....ورجع طلع من يديد ... وهو يضرب المــاي بقوه محاولـة مـنـه أنـه مايرجع ينزل تحت ,, المــاي كان يدش بحلجه وبخشمـه بغـزارهـ وهو مب قـادر ياخذ نفــس
ماكان يعرف يسبـــح نـهـائيـاً ,, وكل مالـه وينزل تحت الماي ويرجع يطلع وهو يبي يشم هـــوى ... لـحـظـة ضـعــف حاصرته من كل الجـهـات ماكان قادر غير يضرب بالمـــاااي بقوهـ ويحاول يبـقـى على السطح بدون فـايدهـ كل مالـه والـجاذبيـه تسحبـه لتحـت ,,
نوره لما دفعته تذكرت أنـه مايــعــرف يسبــح ودووم يخـاف من الـنـزول بالبـرجـه ...وقف قلبهـا وهي تشوفـ أخــوهـا يغرررق جدااامــهـا وهـي واقفـه مثل الصنــم تطالعهـ لأنـها ماتعرف تسبببح هي بـعــد ....
صرخت بأأســـمــــــه بأعـلـى حسـهـا لما شافـته ماعـاد يقـاوم الماي مثل قبـل وأبـتــدت تخف مقاومتــه : غــــــــــــــــــــــــــــــــــــنــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــووووووووووووووووووووو وووووووووم .......!!
.
.


نـهـايـة الـبــارت الـثــامـن

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:32 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 9"

عـلـى الـسـريـر الأبيض دخلوهـ المستشفـى ووراهـ أبوهـ وأخوهـ ,, طلـعـه نواف من البرجه وهو فاقد الوعـي.. حاول يسوي لـه تنفس أصطناعي لكن بدون فايدهـ جاف نبضه كان شبه خفيف
شالوهـ على طول للمستشفـى وسط صياح نوره اللي كانت خاايييفــه وتررجف بصوره ملحوظــه ,,,, كله على بالهـا أنـها راح تفقد أخوهـا بسبب تهورهـا !!
.
.
ببيت بو نواف

بحظن أمها كانت تصيح وهي ترجف : والله ماقصدت يمه,,,,, بس هو أستفزني
أم نواف اللي خايفه على ولدهـا أكثر من خوف نوره عليـه حظنتهـا بحنان وهي تقول : ماعليه شر أن شالله .. ماعليه شر
نوره تبتعد عن حظن أمها وتقول بصوت مرتجف باكي : ماكان يرد على نوااااف ,, أبوووي حركه مااكان يتحرررك ..... يمه خااااايييييففففه عليييه .. لو يصير فيه شي بموووت
أم نواف ترجع تحظنهـا بقوه هالمره بخوف أكبر على هالطاري : لا أن شالله ,, لا تقوليـن جذي يمه ... شوي وبيرجع البيت لا تحاتيــن .. أبوج بيطمنا
نوره تصيح بطريقه أقوى : واللله العظيييم ماكان قصدي ,, نسيييت أنه مايعرف يسبح ....
أم نواف ماجاوبتهـا لأنها لو ردت عليها راح تزيد نوره بالصياح أكتفيت بأنهـا تطبطب عليها وتحاول تهديهـا بدون فايدهـ ...
.
.
.
.
شـافـت ساعـة يدهـا كانت تشير لـ 6 المغرب !!
من الصبح وهذي طلعتهـا .... ولصراحه ماتبي ترجع البيت .. بس مضطرهـ .... لأنـه ماعندهـا مكان تروحه أساساً
لفـت مجمعات الدوحه كلهـا وتوهـا طالعه من فيلاجيو ,,, ومن كل مجمع شررت أغراض شكثرر ......وأول ماأستقرت بالسياره متوجهه للبيت حست بالملل أجتاح المكان حولهـا من يديد
طلبت من محمود يمر هارديز ,, بتشتري وجبـة أطفال لخواتها .....
من زمان ماقعدت معاهم وأساساً ماتحب تقعد معاهم كلهم صغار واايييييييييد عليـهـا ,,
وسوالفهم بايخه بالنسبـه لـهـا ... وصلوا هارديز وخلـت محمود ينزل يشتري وجبات لخواتهـا بينما هي تمت بالسياره تسمع الأغنيـه اللي بالمسـجــل
لفـت راسـهـا لصوب الدريشـه جافت وااحد داش هـارديز وشايل بيـدهـ بنوته صغيره وبيدهـ اليميـن ماسك بـنـتـه الثانيــه اللي بايـنـه بملامحهـا الفرحه ,,,
آبتسمت لمنظرهم ... وتـنـهـدت على طفولتهـا ...!!!!
شـافـت واحد بالسـيـاره اللي أحذاهـا يطالعهـا ببتسامه ,, صدت عنه وهي تقول : ولييييييييه ,, نسيت أنـه المخفي خفيف وايد .... شهلـ بلشـه !
نزلت نظرهـا لجوالـهـا حطت لهـا على لـعبـه وقعدت تلـعـب بأنتظــار محمود يرجع ..... وهي تدندن مع المسـجل ,,
ماطول داخل شوي وطلع وبيدهـ أكيـاس ركب السياره وحطهم بالكرسي اللي أحذاهـ فوق الزحمـه اللي صايره " أغراض وضحى " ولما تأكد من أنهم ماراح يطيحون
حرك متـجـه للبـيــت ....
بينما وضحى ولا رفعت راسـهـا ماغير تلعب بأندماج ....
ماحسـت بروحهـا ألا والـسـيـاره تتوقف ببيتهم ... سكرت اللعبـه ونـزلت من الـسيـاره متجهه لداخل .. فتحت الـبـاب وهي تنادي على مايـا علشـان تشيل أغراضهـا اللي بالسياره وتوديهم جناحها
على صوت صراخهـا طلعت أمها ...
وضحى جافتهـا وقالت بقلبها " اللهم طولج ياروح .. ويهـا مايبشر بخير "
أم وضحى وهي رافعه واحد من حواجبها بأستنكار : شرفتي ؟
وضـحـى لمـايا اللي طلعت لها : روحي جيبي الأغراض اللي بالسياره ووديهم ماي روم
مايا هزت راسها بأيجاب وتحركت تنفذ الأوامر
وضحى طالعت أمها ببرود : هلا يمه ,,
جات بطوفهـا لكن صوت آمهـا وقفها : وأن شالله ويـن هـايتـه من صباح الله خيــر للحين ,, راشد كذا مرهـ جا سأل عنج ومالقاج .. ويقول أنه يتصل لج ولا ترديـن عليه !! ليش ؟
وضحى : أدري أنه راشد يتصل لي وحاارق تلفوني بس أنـا مب بمزااج لـه !!!!.. آما ويـن هايته من الصبح قلت لج طلعت أشم هـوى ؟؟.." بعد سكوت مادام " الا أنتي اللي شعندج قاعدهـ بالبيت اليوم وماطلعتي ؟؟؟ ولــه اليوم يوم أستثنائي .. علشان عيوني
أم وضحى طالعتهـا بغضب وتركت لهـا المكان وأبتعـدت عنهـا لحد ماأختفت عن عيـنـها
بينما وضحى تحركت خطاها وراحت فوق لجناحهـا فتحت الـبـاب لقـت فلافي بأستقبالهـا عند الباب شكله زهق بروحه وهي بنفسهـا ماتطلعه من الغرفـه كلش
فصخت شيلتهـا وحركت شعرهـا بخفـه ,, وراحت لباب غرفتهـا دشـت وسكرت الـبـاب وراهـا
فتحت أزرت عبايتهـا وأول مافصختهـا ألا جوالـهـا يرن للمرهـ المليون بنفس النغمة المميزهـ
وضحى زفررررررت بزهق
وراحت لجوالهـا وردت : خير راشد ؟؟ شتبي !!
راشد بغضب : أنتي وينج فيـه ؟؟؟
وضحى : موجودهـ !!
راشد : موجودهـ وماترديـن على أتصالاتي ومرتيـن جايج البيت وماألقاااج !!!! ويــن رحتي ؟
وضحى تحط يد على خصرها : أظن هذا مب شغلك ,,, وأتصالاتك أنـا صار لي تقريباً كم شهر ماأرد عليـهـا ..
راشد : شوفي وضحى ,, آنـا حاولت أجيبج بالطييب ماجيتي لا تخليني أستخدم معاج أسلوب ثاني
وضحى : أنت اللي شوف ,, هالرقم لا تتصل عليـه مرهـ ثـانيــه .... ولا تحدني أأروح لأهلي وأقول لهم عن البلوهـ اللي كنت ناوي تسويهـا ,,,,,, ترى لو دروا ... حتى شوفتي من بعيد ماراح يخلونك تشوفهـا !!
ماسمعت ردهـ شكله كان يحاول يسيطر على أعصابه ,, بعد ثانيـه سمعته يقول بصوت يجاهد علشان يبيـن هادي : شصـار على موضوع خطبتج ,,؟
وضحى : مايقدرون يجبروني على واحد ماأبيـه ,,,
راشد تنهد بأرتياح وكان بايـن هالشي لوضحى اللي قالت : بس لوو تقدم لي وااحد عـدل والأهم مو من طرف أمي .. راح أرضـى فيييـه ..
قدرت تحس من تسارع أنفاسه أنه يغلي من الغضب : وضـحى رجاءاً لا تستفزيني
وضحى ببرود أعصاب : ماأستفزيتك ..!!!... المهم تامرني بشي
راشد : ماخلصت كلامي ,,
وضحى : أشوفك سكت
راشد : لأنج ماتخليـن الواااحد يتكلم أساساً ..
وضحى بنفس البرود: ماقاطعتك !!
راشد بصرخه : لا تستخدميـن معاي هالأسلوب ,,,
وضحى عقدت ملامحها : لا تصاررخ أنت علي ,,,!! أنا مب هيـا بسكت لك .....؟! شوف اللي بيني وبينك أنت هدمته ولا تحاول تصلحه لأنه مايتصلللللح .. وبليز لا عاد تتصل
راشد بحده : والله لو تسكريـن الخط لا أقلب ليلج نهـار .....
وضحى غمضت عينهـا بقوه وقالت : نعم ؟ قول شعندك
راشد :اللي صار ذاك اليوم لو صج بغيت أنفذهـ جان نفذته حتى لو رفعتي بويهي ساطوورررر ...!!؟ مب سجينه بتمنعنـي ..!.. بس أنـا ماتماديــت ولا فكرت أتـمـادى ,, مسكت عمري وطللللعتت
وضحى : ماأبي أسمع مبررااات تافـها ....
راشد : آآنـا تافــه ....!!
وضحى : فسر كلامي على هوااااك ... اللي عندي سمعته .... وأذا ماعندك غير هالموضوع فرجاءاً أبي أسكرر
راشد سكت ورجع تكلم : وضحى آآنـا متضاايييق .. تعبان تعرفيـن يعني شنو تـعـبــان ... حتى عيالي ماقمت أقعد معاهم واايد ولا أسولف معاهم أو أشوفهم الا حزت الوجبات الرئيسيـه ..! مو بس أنتي متغيرهـ علي ,, حتى هـيـا ,,,,, ترى ماأقدر أستحمل كل هذا !!! تكفيين لا تصيريـن جذي ..." بصوت صـار هادي " 4 شهور وااييييييييييييد .. ورب الكعبـه قلبج حجرررر ماتحسييييين ..... أبي أعرف شلون قدرتي تصبريـن كل هالمدهـ عني وأأنتي قبل أسبوع ماتقدريــن !!!! آنـا حمار وحيوان وماأستحقق أكون أنـسـان لآني للحظه فكرت أعتدي عليج .... بس والله نـدمــت ,,!!! وهالفتره اللي قسيتي علي فيـهـا حسستيني بغلطتي ...... ! خلاص وضحى .. يرحم أمج سامحيني ... والله حياتي كلهـا منقلبه فوق تحت والسبــه آنتي .. تــراج ذليتيييني !
ماسمـع ردهـا ... لأنهـا من الصوب الثاني كانت عايشـه بصراااع
زفر بصوت مسموع وقال : مستحيل تكونيـن وضحى اللي عرفتهـا .. بغلطه وحدهـ بس تغيرتي 180 درجه علي .....
هـم ماسمع ردهـا ,,
راشد : ألو ! وضحى أنتي معاي !!!!
وضحى بصوت واطي جداً : آيـه ...
راشد : شقلتي !
سمـع صوتهـا المليان بكاء خفيف : آنـت ليش سويت جذي ,,,, عبالك أنـا قادرهـ أعيييش بدووونك !!!! طول هالفتره حااسه روحي وحييده محد معبرني ...... أذا أنت بدوني حياتك منقلبه آآنـا بدوونك عاايشـه بفرراااااااغ يذبح
والله حاولت أنسى وأسااامــحــك بس .. مااقدررررر .. تعرف شنو ماأقدر ... ماعدت أقدر أثق فيك من يديد ,, اللي سويته هززززني وهز ثقتي فيك .. ماعدت أقدر أطلع معاك بروحي ولا حتى أقعد معاك ,,, خايفه بأي لحظة تقوم تهجمممم علي ..." بصوت مليان ألم وحزن ودموع " صرت أخاااف مننننك ... أخااف منك وأحتاجك ... شلون ؟ آنـا نفسي ماأدري شلون !!!,,,, ولا تفكر تسألني لآنك ماراح تحصل جواااب عندي ...... راشد تكـفـى أطلع من حياااتـي يمكن أقدر أرتااح
راشد كان يسمع كلامها ويحس قلبه يعتصر : عبالج سهله أطلع من حياتج !!.. " يتنهد بصوت مسموع " زيـن لا تنسيــن ... تناسي وخلينا نفتح صفحه يديده وصدقيني ماراح تندميـن ,,
وضحى : أحنا مو مكتوب لنا نكون لبعض ولا نكون قراب من بعض بأي طريقـه ... كل شي حولنا يفرقنا !!!... أنت أخترت طريجك .. وآنـا طريجي راح أختـارهـ ,,,, تمسكنا ببعض ماراح يفـيد ... لآني لا أنـا أقـدر أرجع أثق فيك ولا حتى آآنت تقدر تسوي أي شي يرجع هالثقـه من يديد ,,,
راشد يتسند : طريجي ماأخترته برضاااي ... وآنتي تدريـن أنـه زواجي من هيـا كان علشان خاطر أهلي وبس !..
وضحى حست أنها لو تطول بالكلام راح تضعف وتسامحه قالت : راشد ,, توني راجعه من السوق ... وآبي أنـام لي شوي
راشد : يعني طرده ,,, زيــن أبي أشوفج .... صار لي فتره مالمحتج حتى
" دشت هـيـا الـغـرفـه "
وضحى : آآســفـه راشد ....
راشد : وقت مايحن قلبج تعرفيـن رقمي !
سـكــرت بدون ماتسمع باقي كلامه ,,
مسحت دموعها وهي تقول بحره : ليش ردت عليه !...
.
.

بالـمسـتـشـفـى

طـولوا وهم ينطرون الـرد نواف رايح وراح ومتوتر .. وبونـواف مايقل عن حال ولدهـ ,,,
رن جوال نـواف شاف المتـصـل ورد : ألـوو هلا .. بخير بخير .... هلأ ؟.. لا بس أنا بالمستشفـى ,,,, آيـه بالمستشفـى ,, جايب أخوي غـرق بالبرجه ...... لااااا والله مايحتاي أن شالله مـابيصير ألا كل خير .. لا تتعب عمرك ..... " بعد تردد " آوكي على راحتك .... آوكي فمان الله
سكر وحط جوالـه بمخبـاه ,,
بو نواف طالعه : من هذا ؟
نواف : زايييد ....
بو نواف أنغزه قلبـه من هالطـاري وأكيد مابين هالشي لولدهـ
مرت دقايق حسوهـا طوال لحد ماطلع لهم الدكتور وقال لهم ببتسامه : الحمدالله تـعـدى مرحلة الـخـطـر ,, مثل ماانتوا عارفيـن أستنشق وشرب ماااااي واييييد وفقد القدرهـ على التنفسس !!! وهالشي أدى ألى أغمـائـه .... حطيناه حالياً تحت الملاحظة علشان نتطمن على صحته أكثر ..... بس مافي شي يدعو للخوف أن شالله بالكثير باجر يرجع البيــت ,,
بو نواف ببتسامه عريضه : ربي يطمن قلبك مثل ماطمنت قلبي ....
الدكتور بنفس الأبتسامه : المفروض ماتسمحون لـه ينزل البرجه دامه مايعرف يسبح .. هالمرهـ الله ســتــر ... المرهـ اليايـه ماتدري شممكن يصير ,,
بو نواف : أن شالله يادكتور ,, نقدر نشوفـه صح ...
الدكتور : آيـه أكييد ... بس مااظنه راح يرد عليكم .. الولد نـايم
بو نواف : المهم أشوفـه ...
الدكتور : تقدر تدش ...
ترك لهم المكان وراح
بينما بو نواف دش على ولدهـ علشان يتطمن أكثر
أما نواف أتصل على البيت يطمنهم مايمديه يكمل الرنه الأولى ألا صوت أمه : ألوووو ,,
نواف : هلا يمه ,,,, الحمدالله ماعليـه شررر الدكتور يقول بالكثير باجر بيرخصونه
أم نواف زفرت بأرتيااح : الحمدددددددداللللله ....
وصل له صوت نوره اللي شكلهـا سحبت التلفون من آمها : نوااف شلونننه ؟؟ بخييير !!
نواف بنذاله : ولج وي تسأليـن شلوونه ,,, لو صار فيه شي محد بينلام غييرررج
نوره بحره وهي ترجع تصييح : آآدررري لا تذكريني ,,, طمنيي شلووونه ؟
نواف أبتسم على صياحها : الدكتور يقول هو بخير بس خلوا نوره بعيييد عنــه
نوره زادت بالصياح : يالخايس أنا قلبي محترررق وأنت تستخف دمك ,,,,, كلمكم غنووم ؟
نواف : مـادري ابوي دش عليـه توهـ ,, آآنـا أتصلت أطمنكم
نوره بسرعه قالت : بـنـجيــكم ,,,
نواف : ويـن تجـوون ,, ؟!! خلكم اللحيـن احنا راجعيــن ..
نوره : وتخلون غنووم بروحه ,,,؟
نواف : ترااه بغل شكبرهـ مب يـاهـل ,,,
سمع صوت آمه تقول : بنجيكم وبقعد عند غـآنم ,,,
نواف توهق فيهم : لا لا .. لا تجوون .. خلكم بالبيت .... الولد بخير لا تخربونه بهلـ دلال
أم نواف : وه فديت ولدي ,, ماراح أتطمن ألا لما أشوفه جدامي بخيررر .." بغصه " شكله وانت شايله مب راضي يفارق بـالـي
نواف تنهد : لا تذكريني بـ يوم شلته .... كـتوفي للحيـن تعورني مـن ثقله ..
أم نواف : أذكر الله ,,, قول لا الله الا الله .... أخوووك مب متيييـن علشااان تعورك كتوفك ... فديته معصقللللل وناااااشف .. بس أنت تحب تدلع
نواف : مب شررط يكون متين علشان يكون ثقيييييل ,, ولدج عليـه عظااامـه توزن ديـناصور
أم نواف عقدت ملامحها وقالت بحزم : لا اله الا الله ,, أذكر ربــــك ,,
نواف : مشالله ,, يلا بــآآي بدش أشوووووف دلوعج
أم نواف : أذا قام وكلمكم أتصل لي خلني أكلمه ... ترى لو تأخرتوا زوود بخلي الدريول يشغل السياره وجاينكم ....
نواف : آن شالله ,,, يلا فمان الله

سكر من عند أمه وراح عند أخوهـ .. دش الغرفـه شـاف أبوهـ قاعد أحذاهـ ويتأمل ملامحه بدقه
نواف بصوت واطي : شلونه ؟
بو نواف : بخير ,,,
نواف جا وقف من الصوب الثـانـي ,,, رجع شـعـر غانم اللي على ويهـا لورى وطبع بوسه على يبهته : حمدالله على سلامتك ياخوي !
بو نواف لـنـواف : طمنت أمك ؟
نواف : آيـه طمنتـهـا .. ونوره شايله البيت على راسهـا بصياحهـا ....
بو نواف يطالع غانم ويقول : مـادري شكانت تفكر فيـه حزتـهـا ,, !
نواف : الواحد لا عصب ماينتبه للي يسويـه ,, وعـاد غنووم ماخذ الدكتوراهـ بـحرق الأعـصــاب ,, وآنت أبخص بـ بنتك جبريييت ,,
بو نواف يطالع غانم : خرعني عليــه .... انـا قلت خلاص الولد راح من يدي ..
نواف ببتسامه وهو يطالع أخوه : ماعليك ,, ولدك ســبــع طالع علي ...
بو نواف مارد أكتفـى بأنه يطالع غانم بتأمل
شكله كان أينن وهو نـايم تحسون كل هـدوء الدنيا مرتسم بملامحه ,, رغم أنه طبعه غيييرر واللي مبين عليه اللحيـن غييير ...
.
.
.
كان بسيارته متجه للمستشفـى بعد ماعطى آمه خبر كالعاده
وهـو حاس روحه مستانس ... ليش أنـه خطتـه أبتـدت تاخذ مفعولـها وتمثيليـة أأمس راح تساعدهـ اليوم
وأذا راح لنواف الحيـن هالشي راح يخليـه يعتقد بأنه زايد ونعم الصديق وأنــه وقـت ماكان ضااايق وقف معاهـ وساندهـ .. مانـسـاهـ وتخـلـى عنه وعن معرفتـه وقت ماأحتاجه مثل غيييره !!
أو مثل ربـعـه القبليــن ,,,
زايد بأسلوب غامض : نقطتيـن لصالحي ضدك يافـايز ,,, والـجــااي أعـظم أن شالله ....
وصل المستشفـى وبعد ماطلعت روحه وهو يدور باركنج ....لـقـالـه واحد ..وكان اللي صاف سيارته بــه ناوي يطـلـع منـه ...

لمح لكزس واللي فيـهـا الظـاهـر ناوي ياخذ هالباركنج ,, لكن هيهات ياخذهـ دام زايد نيشـن عليــه
أول ماطلع صاحب السياره سيارته ,,, ألا بزايد جااي شاااخط من بعيييد وصفط سيارته ,,,,,, وآبتسم آبتسامه عريضــه بنصر !!
متأكد ألف بالميـه أنه راعي الـ لكزس قاعد يسببه بذمه وضميييررر اللحيـن... وودهـ يطشرررر دمـه برصاصــه ....
بند سيارته برواق ونزل منهـا وقفلهـا وراهـ
شاف راعي اللكزس يطالعهـ بنظرااات تحسونه ودهـ ينزل يكفر فييييــه ,,, نزل الدريشـه وهو يقول : يعني قلوا المواااقف !!
زايد يستغـبـى ويطالعه ببلاهه : تكلمني الشيخ ؟
راعي اللكزس وهو يحررك وشكلـه معصب ومتنرفز الله أعلم من شنو ,, : الله ياااااااااخذك ياشيخ ...
شخط بسيارته وهو مغبر بالدنيـا وراهـ ,,, و زايد أبرد من برود أعصابه مافيــه ....
مـشـى متـجـه لداخل المـسـتـشـفـى طلع جواله وأتصل على نواف رن شوي وجاله صوته : هلا نواف ,, أقولل ,,, وينكم فيـه !!... آنـا تحت ! أأييــه .... قلنالك مافيها كلافه ولا شي ... المهم ! شلونه أخووك ؟؟ ..... آوكيه اللحيـن جايك ...
حط جواله بمخبـاه وهو يقول : والله لو مب اللي ببالي ماأفتكرت فيك لا أنت ولا اخووك !!...
توجه بخطواته لعند الغرفه اللي يرقد بأحضانهـا غانم ,,,, ولمح من بعيييد فـايز قاعد على الكرسي ومتكتف ... ونوااف قاعد أحذاهـ
زايد أقترب منهم : السلام عليكم
بونواف ونواف : وعليكم السلام
سلم عليهم وبعدهـا قال : هاا ,, عساه بخير بس ؟
نواف : لا الحمدالله ... بخيرر,,
زايد بستفسار : كلمكم ؟؟
نواف : لا الولد بسابع نوومـه ,,,
زايد بتفهم : آها !.. زين متى بيرخصونه ...
نواف : أظـن باجر ... ماراح يطول هني ..
زايد ببتسامه : يصير أجوفه صح ؟
نواف فرح لطلب زايد قام وقف وقال : آكييد ,, آمش " يكلم أبوه " عن أذنك يبـه ..
بو نواف وهو يطالعهم بتفحص : أذنك معاك
دشوا الغرفـه وبو نواف يراقب زايد ورجع تذكر كل اللي سمـعـه منه آمس !!
.
.
.
شـافـتـه قام وأتجـه صوبهـا ,, وبسرعه رفـعـت اللحاف وأنسدحت ,, عطـتـه ظهرهـا وغمضـة عيـنـها على أنـهـا بتنام ... وهي بداخلهـا ميته قهررر
" كان يكلمهـا !!.. وماسوى لي أعتبار ولا أحسااااب !!؟.... أنـ....."
قطع حبل أفكارهـا القصير وايد .. يد راشد اللي أنحطت على كتفهـا : بتناميـن ؟
هيا بجديـه : شتشوف ,,
راشد : مب من عادتج تناميـن هالحزه ,,؟
هيا : تعـبـانه ,,!!!!
راشد هز راسه بتفهم ... ترك لهـا الغرفـه وطلــع وهو مسكر الباب بهدوء وراهـ .. حتى ماكلف عمرهـ يسألهـا شفيـهـا ..
وخلاهـا تـغـلي بالسرير وودهـا تصيح لكنها ماسكه عمرهـا ...
بينما برى عند راشد
راح يقعد مع عياله شوي ع الأقل يتناسـى وضحى وزعل هيا ...
شـافهم منسدحيـن أحذى بعضهم ع الأرض بالصاله ... جدامهم دفتر تلويـن وحوليهم ألوان متنثرهـ وقاعديـن يلونون
جوري بصفحــه ,, وعلي بالصفحه اللي أحذاهـا ...
راشد ببتسامه : الحلويـن شيسون ,,
جوري ترفع راسها ببرائه : نـلون ..
راشد جا وقعد متربع جدامهم : شتلونون ....
علي يرفع راسه ويشوف أبوه : ثوف " شوف" بابا ,, هذي ثيارتي " سيارتي "
راشد أتسعت أبتسامته للون السياره اللي كانت باللون الأحمر: تبيـهـا حمره ؟؟
علي بعد تفكير : كنت أبيـهـا ثـفـره " صفره " بس مافي لون أثفر " أصفر "
راشد : صفرررهـ عااااد ...! " يطالع بالألوان ويسحب لون أصفر " زيـن وهذا شنو ؟؟
علي طالع اللون بأستنكار وقال : لوء !! ثنو " شنو " ذي ؟؟؟؟؟ ماأبي وردي
راشد فتح عينه على كبرهـا : اللحيـن هذا وردي ؟؟.. عيل أي وااحد الأصفر ,,
علي يأشر على علبة ألوان أخته : هذاااك أأخر لووون ..
راشد شاافه وكان أسود ,, قال بعد ماضحك : أهاا عيل هذا الاصفرر اللي تبيــه ,,,!!
علي ببتسامه عريضه : أأيووهـ ,,,
راشد يحط يدهـ على راس ولدهـ ويبعثر تنظيم شعره بخفه : ياحليلك ... " يطالع جوري " والجورري شتلون ؟؟
جوري رفعت راسها بدلع وقالت : ألون عروسـه ...
راشد يطالع الرسمه اللي جدام بنتـه ويقول : هذي آنتي صح ؟؟
جوري ببتسامه : آيــوهـ ,, هوذي أونـا .... لما أكبر وأطول شوي ..
راشد طالعها بحب طبع بوسـه على خدهـا وخد أخوهـا وقام وقف : تجـون نتشمـى بالسـيـاره ,,,
فزوا أثنينهم
جوري بفرحه : صج بابا ,,,
راشد : آي صج ... " يمد يدهـ لهم " يلا أمشوا ..
علي طالع أخته بعدين قال : زيـن لحظـه ثوي " شوي "
راح يركض لصوب الدري ولحقته أخته ,,, وراشد لحقهم بنظرهـ بتسأل !!
ويــن راحوا ذولا ,,,

بينما ع الدري كانوا يتسابقون لحد ماوصلوا غرفـة أمهـم وأبوهـم فتحوا الباب وسيدهـ لسرير عند أمهم أهجموا عليها ...جوري تناقز أحذاهـا وعلي يسحب اللحاف اللي على ويهـا ,,,,
هـيـا تنسدح على ظهـرهـا بعد ماكانت منسدحه على جنبهـا اليميـن بسبب هالأعصار اللي أقتحم هدوء الغرفـه ,,: يوهـ ياماما ,,!!! آبي أنـآآم شوي ,, لما أقوم بلعب معاكم
جوري تناقز بخفه : قومي ماما تـعولي " تعالي " معانا .. بنـروح نتمشى
علي بحماس : آآيه ماما ..
هيا بستغراب : ومن بيمشيكم ..؟
علي : بابا
هيا أمتعضت من طاريـه قالت بحب وهي تخفي اللي بقلبها : لا ماما ,, روحوا أنتوا تمشوا .... آنـا بتم هني " تحاول تحمسهم " علشان أسوي لكم الكيكه اللي شفناهـا بالتلفزيـون
جوري : مووونبي ... لما نجي نشتري كيكه من محل الكاافي الكبير ذاك
هيا تلعب بشعر بنتها : لا حبيبتي ماأبي ,,, تعبانه ...
علي برجى : يلا عاااد ماما ,,, ترى بحاربج
هيا تطالعه وتقول بدلع : تحارب ماما ,,, !
علي يسحب اللحاف : عيل قومي ...
هيا تقوم تقعد بملل : لا يابابا مأأبي أطللع ,, روحوا مع ابووكم ....
وصلهـا صوت رجولي من عند باب الغرفه : زيـن علشان خاطرهم !! مب عشاني ,,
هيا طالعـت صوب باب الغرفه شافت راشد قالت بجديه لعيالها : يلا طلعوا ...
علي توه بيتكلم لكن هيا قاطعته بحزم : علي !! شقلنا احنا ... خلاص روحوا أنتوا وآنــا بقعد هني
راشد تقدم كم خطوه وقال : عيالج يبونج تطلعيـن معانا ,, مالـه داعي اللي بيـنـا يجي براسهم ... تدريـن أنهم ماراح يستانسون بدونج ..
هيا : راشد رجاءاً ,, آنا أعرف شلون أتعامل معاهم
راشد : أنتي اللي رجاءاً قومي بدلي ونزلي ننطرررج ,,, لا تكسريـن بخاطرهم ..." يكلم عياله " يلا تعالوا خلوا ماما تبدل ....
راحوا علي وجوري صوب أبوهم مسك يدهم وطلع من الغرفـه بدون ماينطر يسمع جواب هـيــا المنقهره منه ,,,
كانت بتعاند وترجع تنام وتطقع له ,, لكن صوت عيالهـا وهم يترجعونهـا للحيـن يرن بأذنهـا ,,
أزاحت للحاف قامت بدلت ولبست عباتهـا وطلـعـت لهم .... وآكيد قعدت جداام .. جوري بحظنـهـا وعـلي بحـظـن أبوهـ ,,
.
.

حاولت تلـهـي عمرهـا بالأغراض اللي شرتهم ... قعدت تقايس الثـيــاب وكل بدله تلبس معاهـا أكسسواراتهـا والـنـعـال " الله يعزكم " اللي تناسبـهـا
لحد ماملـت .. بـدلـت ولبس لهـا بجامـه ... جمعت كل أغراضهـا وحطتهم بالكـبت على أنهـا بتقايس الباقيـن لما تتفرغ ,,,
دورت بعيونهـا على فلافي لقــتـه عند الدريشـه يلـعـب بطرف الستاره من تحت ,,, شالته وهي تداعبـه بحب .. ونــزلـت تـحــت ....
كالـعـاده أذا ماوصل صوت الأازعاج لطابق الثاني فأكيد البيت خالي من آمهـا وربع أمهـا ..
فتحت باب الصاله وطلعـت ,, حطت فلافي ع الأرض علشان يغير جو شوي ,, بالبدايـه تم واقف بمكانه بس بعدهـا تحررك ... راحت صوب الـنـافـورهـ اللي دووم كانت تعجبهـا وتحبها ,,
وقفـت قريبـه منهـا ,, كـانت كبييييرهـ ... قـعـدت تلعب بالـمــاي وكل شوي ترفـع عيـنـهـا تشوف فلافي ويـنـه .. خوفهـا يطلع من البيت ولا عاد تشوفـه
ساعتهـا من بيسليـهـا !
حسـت أنـهـا شافت صوره راشد بالـمــاي .. غمضت عينهـا ورجعت فتحتهـا .. مالقت شي ....
تـنـهـدت وهي تتسند على النـافوره وتتكتف فـاتحـه المجـال لنسمات الهوى تداعبها وتداعب ويـهـا
" ماأظن أني راح أقـدر أصبر أكثر من جذي ... , مشتاقـه لــه موت .. وهو بعد .... لو أبوي يوافق عليـه ويخليــه ياخذني جان أحنا بخير ,, ( بتفكير بسيط ) وهـيا ؟؟ هي شذنبهـا أذا راشد خذاني عليـهـا ,,, آنـا متأكده أنـهـا تحبـه ,, وتموت فيـه بعد .. بس هو يحبني آنـا وآآنا بعد أحبـه ..وهالشي مو بيدي ولا هو بيـد راشد ...( ترخي راسهـا لورى شوي )... لو مب الحركه اللي سواهـ ذاك اليوم .. جان ماعشت هالأربع شهور وكأنهـا أربع قرون .. ولا حسـت بملل وفراااغ اللي حاسـه فيـهم اللحيــن .. المشكله محد حاول يمليــه ونوره مب على طول حولي ... وماعندي آآم مثل العالم تقعد معاي وأشاركهـا همومي .... كل اللي هامهـا الناس وكلام النـاس .. ,,, ( تنهدت ) آآه ياراشد ! ...... حاسه روحي قربت أضـعــف وأسامحك .. ماتدري شكثر عايشششـه بصراع بيني وبيـن نفسي .. أسامحك ولــه أسمع كلام نوره وآكمل اللي أبتـديـت فييـه .......! بس نوره مب حااسـه فيني وماتدري شكثر أنـا متضايقه من وضعـي ... قالت لي آنسـاهـ بس ماعلمتني شلووون ,,,, حياتي بدونه ماتسـوى .. واللحيـن بس تأكدت من هالشي ..( بعد تفكير شبـه طويل ) بعطيـه فرصه !!!! هو ياما سامحني وراح أسامحه ... خلاص ماأقدر أأكممممل تظاهـر بالقوهـ .."
حسـت بفلافي لازق بريولهـا شكله ماأعتاد على هالمكان الغررريب لأنه عالمه منحصر بجناح وضحى وبس
شالتـه وأتجـهـت لداخل البيـت .. وصـلـت جناحهـا وأتجهت لغرفتهـا بعد ماتركت فلافي بصالتهـا ...
خذت جوالهـا ناوي تتصل على راشد ... لكـن شي منـعـهـا .. قعدت على طرف سريرهـا وقررت تطرش مســج
بس شتكتب فيـه ؟؟
بيـت شـعـر !!
ولـه تقول لـه أنـهـا سامحـتــه ,,!!!!
آو ,,,؟
ردت جوالهـا مكانه وهي تقول : باجر يصير خير ...
.
.

بالـمسـتشـفـى

تـفـرقوا عند السـيـاير بعد ماأصر زايد أنه يجيهم باجر الـصبح بما أنه غانم راح يرخصونـه بالليل ,,
ركب سيارته وحرك .. وهو حاس روحه منتصر بمعركه يديدهـ بـ الحرب الهاديـه اللي بيـنـه وبيـن فايز !!
نـظـرات فايز للحيـن راسخه بباله ... كان يحاول يتصيد أي شي يــثبت أنه زايد متقرب منه علشــآن هــدف معيـن ... لـكـنه ماعطـاهـ فرصــه
وصل الـبيــت و صف سيارته برواق ,, ونزل منـهـا .. دش البيـت وشـم ريـحـة الـبـخــور حاشره المـكــان ...
زايد أستغرب !؟
رفع واحد من حواجبـه وهو ينادي على آمـه ...
اللي طلـعـت من المطـبـخ وأول ماشافته يـببـت بصوت عالي مسموع وبفرحه عاليــه
زايد أبتسم لا شعورياً على هالأستقبال
أم زايد قربت صوبـه وباسـتـه على خدهـ اليميـن واليسـار وطبعـت بوسـه على يبـهـته بعد وهي تقول : ألف ألف مبرووووك ياولـدي ... والله الفرحه مب سايعتني
زايد اللي مازال مب فاهم السالفـه وسبب هالفرحه الكبيره هذي والأستقبال الحاامي : دوووم هالفرحه بس على شنو ؟
أم زايد : آمـنـه واافقــت ...
زايد تلاشت أبتسامته على هالطاري !!
وافقـت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
أم زايد أستغربت من أبتسامته اللي أختفت تدريجياً : هو ؟؟؟ شفيك مب مستانس ؟؟؟
زايد رجع أبتسم من يديد وقال يجاريها : بلا مستاااننسس ... ومستانس واايييد بعد آفا عليج !
أم زايد بنفس الفرحه : مبروك يايبـه ..صدقني مابتلاقي أحسـن من آمنه زوجه لك ..... عقبال مااشوف عيالكم وأصيير يــده .." أمتلت عيونهـا بالدموع " ويملون علي البيـت وأشوف ولدك يراكض هني وبـنـتك هنـاك وآنـا ماغير مبتلشـه فيهم .....
زايد ماينكر أنـه تضايق لما درى أنه آمنه وافقـت لكن الدموع اللي تجمعـت بعيون آمه خلـتـه يرضـى بهلـ زواج ... من زمان ماشافهـا مستانسـه جذي ...
مسك يدها وباسها بحب وهو يقول : آميين ... الله يسمع منج ..
أم زايد بحماس : مسويـه حلو ,, بتاكل أصابعك وراهـ ...
زايد وهو يتبع آمه للمطبخ : أنتي أكلج بكبرهـ يخليني أكل يدي بكبرهـا مب أصابعي بس
أم زايد : وفديتك والله ...." بنغزه " اللحيـن أكلي يعجبك باجر لا صارت آمنه مرتك ,, بتنسى أكلي
زايد بجديه : يمه ! لا تقوليـن جذي .. ترى هاا أهوون وألغي سالفـة الزواج من بالي ,,
أم زايد تضحك : مب بكيفك ..." تفتح الثلاجه وتأشر لزايد علشان يجوف الكيكه " توني حاطهـا ... خلهـا تبــرد وبـعـدهـا ناكلهـا آنـا وياك ... وبطرش لأم وليد وأم محمد بعد ..... أبي الكل يشاركوني فرحتي فيك
زايد هز راسـه وهو بالغصب يحاول يحتفظ بأبتسامته
تـوهـ بس أستوعب أنــه راح يتزووج !!... ولا وبيتزوج أمنــه
" كمللللللللللللللللت ! "
.
.
.
رغم الجو المتوتر بينهم ألا أنـه الطلعه مع عيالهم مسويـه لهم جو عجيييب ..
تمشى معاهم بالسـيـاره بس بدون ماينـزلون ألا آنـه الفرحه كانت غامره عياله اللي راحوا ورى وكـل واحد فيهم لزق بدريشـه
علي ع اليميـن وجوري ع اليسـار ويطالعون السياير برى ,,, وحاسيـن بمتعـه عجييبـه
وراشد مطول ع المسجل ومخليهم ينطربون ورى ويلهون شوي عـنـه وعن هـيـا
راشد لـهـيـا : بطوليـن بالزعل ,,؟
هـيـا كانت مبتسمه ومستانسـه لفرح عيالهـا اللي شايليـن الدنيا وراهـا لكن من كلمهـا أختفت أبتسامتهـا بالتدريج : ومن متى يهمك زعلي ؟؟
راشد يطالع الطريج جدامه ويقول بعد صمت قصير : آسـف ,,,
هيا : ياليت هالكلمـه تقدر تداوي جروحي اللي جاتني منك ,,
راشد طالعها ورجع طالع الطريج جدامه وقال وهو يحاول يتفاهم : آحـنـا مشكلتنا كلـهـا بوضحى .. ومليون مرهـ قايل لج لا تعتقديـن أني بقدر أأنـسـاهـا... وأنتي تدريـن ليش ..!! كل أهتمامج منصب بعيالج وآنـا هاملتني ... من جبتيهم وآنـا حاس روحي مركون على جنب ...حتى ماحسيتج تحاوليـن مجرد محاولـه أنج تخليني أتـنـاسـاهـا !!.. وأنتي عارفه أنـه وضحى بويهي كل شوي ,, ياأما ع التلفون أو ويه بـ ويـه .... وأذا كان ع الكلام الجارح اللي أقولـه لج كنت أبي أشوف تقدم منج بس لا حياه لمن تنادي !!!!,, مو من حقج تلوميني لو زاد تعلقي فيها آكثر من ماأنـا متعلق فيـهـا اللحيييـن .... لآنـه اللوم بالأول والأخير عليييج .. آنتي أهملتيني ووضحى أهتمت فيني !!
هـيـا طالعته بحده وقالت : اللحيـن طلعت أنا الغلطانه ؟؟؟... لو كان ودك أني أهتم فيك على قولتك .. كنت تقدر تساعدني بتربيـة عيالك والأهتمام فيهم علشان ألاقي وقت أفضى بـه لك .... راشد ! أنـا عندي توم !!! مب ياهل واحد ! علشان آول ماينام أتفرغ لك ... لما تنام جوري .. علي يقعد .. وأذا نام علي ... قامت جوورري وآآنـا ماأقدر أجابلك وأهمل عيالي !!!!.. لو أنك مارسـت دورك كأب عدل .... جان ماوصلنا لهلـ لحظة ... أنـت حاذف مسؤولياتك ورى ظهـرك ورايح تركض ورى بنت خالتك وتلبي رغباتهـا وطلباتهـا ..... صحيح تصرف علينا وتعطينا الفلوس اللي نحتاجهـا بس هذا مب كافي ,,, آحـنـا نبيك أنت .. مانبي شويـت ورق !!! مانبي وااحد معتبر البيت فنـدق ,,,,, يجي ينام ويطلع على اليهال وهو طالع ,,,,, " صـدت عـنـه بجفاف وهي تقول " أذا ودك تلوم آحد .. لوم نفسك قبل لا تلومني ....
مارد عليـهـا ... سـكـت وهي سكتت ...
لـحـد مارجعـوا البيـت .. نـزلت هـيـا وفتـحـت الـبــاب اللي ورى على عيالهـا اللي نــاموا ,,,
كان علي اللي وراهـا فشالتــه وهي تسكر الـبـاب ودشـت دااخل ,, ولحقهـا راشد بجوري اللي متكوره بيـن أحضانه ومتعلقه بمخبـى ثوبـه ...
حطوا كل واحد بسريرهـ ,,, وطلـعـت هـيـا متجهه لغرفتـها ..فصخت شيلتهـا وراحت تعلقهـا حست براشد دش الغرفـه لكنهـا ماعبرته ,, فصخـت عبايتهـا وعلقـتهـا ... ألتفتت الا براشد قريب منهـا ,,,
مسك يدهـا وباسـهـا براحة يدهـا وهو يقول وعيـنـه بعينهـا : خلينا نبدأ صفحه يديده ,,
تصادمت المشاعر بقلبهـا لما حس بقربـه منهـا ,, طول هالفتره كانت تبيـن أنهـا قويـه وماراح تضعف لأنه مايفكر يقترب منهـا أما اللحيـن وبهلـ لحظة ,,, حاسـه روحها بتضعـف خلاص
أستجمعت اللي بـقـى لهـا من قوه وصدت عنه بعد ماسحبت يدها برفق وقالت : صفحه يديده علشان تمليـهـا بأغلاطك
راشد يسند يدهـ على الطوفـه وأنحصرت هـيـا بهلـ مـكـان الضيق : أعتبريني سفييـه ,, جاااهل ,, ماأفتهم .... وأذا غلطت نوريني ..
هيا تحط عينها بعينه : ودي أسامحك بس ,,
راشد : بس شنو ؟؟
هيا : خوفي ترجع نفس قبل أول ماتتعدل علاقتك بوضـحـى ,,
راشد نزل نظره لتحت وطالعها بلمحة حزن بعينه : أذا السالفه على جذي ,, أبشرج ... وضحى طردتني من حياتهـا كلهـا !! وما أظن بترحب فيني من يديد
هيا ببتسامه ساخره : يعني لو ماطردتك من حياتهـا ,, ماكنت راح تعبرني ؟
راشد : هالشي صار لصالحج والمفروض تستغليـنـه عدل ...
هيا نزلت راسها لتحت تفكر بكلامه
راشد رفع ويهـا بسبابته : شقلتي ؟
هـيـا تطالع ويـهـا بتفحص وبـعـدها سكوت مب طويل ... قالت : بـنـشوف ياراشد ... ولو أنـي مب قادرهـ أصدق كلامك
راشد أبتسم لها : مع الأيام بتصدقيني ...
.
.
الـيـوم الـتـالي

نـور قوي أخترق عليـه رقادهـ ... وصوت آمــه أقتحم عالم أحلامه
فتح عينه ببطئ على ويهـا البشوش : صبـاح الورد يمه ,, يلا قوووم ,, وراك دوااام
زايد قام قعد بكسل وهو يتثاوب : كم الساعه اللحيـن ؟؟..
أم زايد : 6 ... قوم يلا لا تتأخرر ...
زايد قام قعد وهو يحك عينه بخمول : آن شالله
أم زايد ببتسامه عذبه : ولما ترجع ترتاح لك شوي .. وبعدهـا نروح وياخالك للمحكمه علشان تملج على أمنه
زايد أنصدم وفتح عينه على كبرهـا : نــعــم !! بهلـ سرعه ؟؟؟؟
أم زايد ببساطه : آي .. أملج عليهـا وبعد شهـر الـعـرس شرايك
زايد بغـى يوقف قلبه : يمه شدعوهـ ؟ تبيـن الفكه مني !!!
أم زايد ضحكت وهي تقول : علشاني أبي أشوفك معرس صرت أبي الفكه !
زايد : شدراني عنج ,,, اليوم أملج وبعد شهر العرس !! " بستخفاف " لا شهر واايييد شرايج بعد يوميـن العرس أحســن .. عشان تشوفيني معرس بأسرع وقت
أم زايد تدفعه بالخفيف من كتفه : ويا ويهـك ... " تقوم توقف " المهم .. دش أسبح وأكشخ وأنزل تريق ...
زايد : آنزين
طلعت أم زايد من الغرفـه وتركت زايد أفكار توديـه وأفكار تجيبــه
" ولييييه ! صج صج بلشـت عمرررري .... من قال لي أواافق من الأساس ع الخطبــه ... كنت أقدر أقول لـهـا آمنه مثل أختي وماأتخيلهـا زووجـه لي وأفك عمرررري !!!
المشكله لو قلت لـهـا اللحيـن بهدم فرحتـهـا .. من أمس وهي الدنيا مب سايعتهـا !!؟ ومابقـى حد ماقالت لــه زيـن ماتنشر بالـCNN !!,, شهلـ مصيـبه اللي دخلت عمري فيـهـا
أنـا ويهي وي زواج وخرابييييط .. بنفسه بالي مشغولي بشغلات ماودهـا تخلص ,,, ماأقول الا الله يسامحج ياآمنــه جانج خيبتي ظني .. كان عندي آمل أنج ترفضييييـن بحكم الأخووهـ !
بس الظاهـر كلام الوالدهـ صج ,, ماصدقت خطبتهـا وافقت على طوووول ..."
أزاح للحاف بقهر خفيف جدا وشال روحه ودش الحمام علشان يسبح ... وأول ماخلص طلــع من الحمام وهو شبـه رايق
خلـص لبـس وطـلـع من غرفته نازل الدري وهو مقرر يكلم أمه بطريقـة جديـه ... مستحيل عرسـه يكون بعد شـهـر .. بهلـ طريقـه بتحس آمنه أنه ميـت عليـهـا
بيخليـه عقب ثلاث شهور أو أربـع ولو صارت سنه ماراح يقول لا ,,! المهم مايتزوجهـا بهلـ سرعه
جاف أمه تصب الجاي بـ كوب ,,
باس راسهـأ وقعد أحذاهـا ع طاولـة الطعام وتكلم بدون مقدمات : يمه من صجج أتفقتي مع خالي آنه العرس الشهـر الياي ؟؟
آم زايد وهي تحط الدله وتمد لـه كوبه : لا .. بس ناويـه أقولـه..
زايد بجديه : يمه شدعوه ؟ مختررررررع ! .. شـهـر شوويــه ,, وبعديـن أأكييد في شغلات تخصكم يالحريم ماراح تقدر تخلصهـا بشـهـر ,,,
آم زايد تطالعه : زيـن شـهـريـن ,,؟
زايد ماأخذ ثانيه بالتفكير قال : ماأظن هالمده تكفي علشان أتعرف عليهـا عدل ...
أم زايد : وشله تعرف عليهـا ؟ يعني أنت ماتعرفـهـا !!
زايد : لا ماأعرفهـا ... ومن كبرت ولا عمري تكلمت معاهـا اللهم بس السلام عليكم وعليكم السلام ..!!! ماعرف عنهـا ولا شي .." بتوتر أخفاهـ ببراعه " وبعديـن يمكن مايكون في نصيب فنفترق وآحنا ع البر
حس ملامح أمه تغيرت شكلهـا تضايقت من أخر كلامه
زايد تدارك الوضع : مب أكيييد طبعاً ,, آنـا قلت يمكن ... وبعديـن أنتي تعرفيـنـهـا عدل وآآكيد مابتختاريـن لي ألا الزيـــن .." يغير الموضوع " ألا شنو الريوق
أم زايد أبتسمت على تصرفاته .. عبالهـا أنه مرتبك من الزواج ... ماتدري أنه مايبي يتزوج من الأسـاس .. ولو مب خاطرهـا جان مافكر يوافق ...

.
.

قايـمـة ع الـسـاعه 10 الـصـبح وهي حاسـه بـنـشـاط ماتدري من ويـن جا ,, قامت دشت الحمام " الله يعزكم " غسلت ويـهـا وأسنـانهـا وطلعت خذت لـهـا ثـيـاب تكشخ فيـهـم مثل كل يوم
دشـت سبـحـت وهي مسترخيـه لأخر درجه ,, وبعدهـا طلـعـت لبسـت هدومهـا ... شافت فلافي فاتح عيونه ويطالعهـا وهو بسـلـة نومه ...
وضحى وهي تطرش له بوسـه بالهوى : صباحو ..
راحت قـعـدت على طرف السرير جافت جوالهـا وهي تتمـنـى تلاقي أتصال من راشد علشان يكون عندهـا سبب تتصل لـه .. لكنهـا ماحصلت لا أتصال ولا شي ,,,
قررت تطرش مسج ... وهو آكيد لما يشوفـه يابيتصل أو بيطرش مسج من الونــاســه ...
كانت مستانسـه أنـهـا بتسمح لـه يرجع لحياتهـا من يديد
وخايفـه بنفس الوقت ..من أنـه اللي صـار قبل يتكرر ,,, لـكـن شي بداخلهـا يخليهـا تتنـاسى خوفهـا وتتجاهلهـ
هو أستسمح منهـا وأعتذر وصار لـه شهور وهو ذال عمرهـ ,,,
هذا عقاب كااافي يخليـه يفكر ألف مرهـ قبل لا يخطي هالخطوهـ من يديد...

" أقول انساگ وما أقدر
أظل بالحيل منكسرهـ
وكل مرهـ أقول أنساگ
أرد أهواگ من ثاني "

قـرت الـمسـج أكثر من مرهـ وترددت بأنهـا تطرشـه .... زادت عليـه بأخر المسـج كلمة " صباح الخير "
وبــعــد تردد وصراع ,,, ضغطت أرسـال ... وآبتسمت ..
جات ببالهـا نوره ,, لو تدري أنـهـا خالفـت كلامهـا ورجعت لراشد من يديد أحتمال تذبحهـا من الحرهـ ,,
بس شتسوي ,,, حاسـه روحها لو تتم جذي زيادهـ بتستخف ....
خذت الجوال معاهـا وطلعت من الغرفـه علشان تروح تتريق ... وعلشان لا طرش مسج ولـه أتصل ترد عليــه ,,
,
,
بيـنـمـا من الـصـوب الـثـاني كانت ترتب الغرفـه وهي حاسـه أنه الدنيا توهـا ضحكـت لـهـا ,, خاصـه مع تغير راشد معاهـا آمس ,,,
تحسـه رجع راشد اللي حبـتــه وأنغرمـت فيييـه ... دعت من كل قلبـهـا أنه ربي مايغير عليهم ويسـد عيـونـه عن وضـحــى
سـمـعت صوت جوالـه يعلن أستقبال مســج ... وكان هو بالحمام يسبــح ....
أتـجـهـت صـوب جوالـه بفضـول تبي تشوف المسج من مـنـه ... فـتـحـتـه وكان من " وضـحـى "
قرت المسج ومع كل كلمـة تحس روحهـا بتولـع !!!!!
" صج جليلة حيا وماتستحي على ويـهـااااا هذي... "
راحت صوب مســح ومسـحـت المـسـج ورجعـت الجوال لمكانـه وهي حاسـه روحهـا منقـهـرهـ منـهـا .....
عليـهـا قوات عيــن ماجافت مثلهـا ..... مب توهـا طلعـت راشد من حياتهـا ..
شعندهـا راجعه تطرش لـه مسجااات ,,,
ولـه وقت ماتمل منه تبعدهـ ووقت ماتبيـه تستردهـ ....
هيا بقلبـهـا : آنـا أعرف شلون أتعامل معاااها ,, ماراح أسمح لها تاخذ راشد مني من يديد ... خل تروح تدور لهـا ع وااحد ثاني
خلصـت ترتيب الغرفـه وطلعـت منهـا نازلـه للمطبخ تحت تجهز الفطور ....
وكلمات المسج للحيـن تتردد ببالهـا ,,,
أتجـهـت لطاولـة الطعام وحطت الأكــل من بعد ماجابته من المطبخ... شافت راشد ينزل من الدري ببتسامه مشرقه
والأكيد أنه مادرى بالمسج ,,, لآنـه لو طالع مبجر شوي من الحمام جان قرى المسج وطيراان رااح للي ماتتسـمــى قليلة الأصل ,,
راشد : صــبــآآح الـخــيــر
هـيـا تطالعه بأبتسامه : صباح الـنـور ,,
راشد يطالع الأكل : تسلم يدج ...
هـيـا زادت أبتسامتهـا رغم أنه الكلمه عاديـه ألا أنـهـا فرحتهـا : فيه العافيـه أن شالله .. بروح أنـادي عيالك ..
راشد وهو يـقـعـد : آوكي ...
راحت نادت عيالهـا للفطور ونزلوا مسرعييـن من فوق يتسابقون كالعاده ,,, وقعدوا ياكلون وشاركتهم هيا الأكل ...
هيا بتسائل : مب رايح الشغل ؟
راشد يشوف ساعة يده ويقول : لا ماأظـن ,, وبعديـن أنـه هالفتره ماقمت أروح الدوام واايد .... لولا الواسطه جان أنـا اللحيــن مطرود من زمـان ..
هيا : بس بعد حبيبي لآزم تهتم بدوامك .. مب كل مرهـ بيتغاضون عن تغيبك .....
راشد وهو ياكل : يصير خيـر ..
هيا بتسأل : تبي أصب لك شاي ؟
راشد : ياليت ..
هـيـا مسكت الدله وصبت لراشد ببتسامه حلوهـ ...

.
.
بيت بو نواف

بغرفـتـهـا كانت تطلع ثـيـاب وتدخل ثـيـاب ,, ومب عاجبهـا العجب ولا الصيام برجب .. لحد ماأستقرت على بنطلون جيـنز وبلوزهـ ناعمه ...وهي تقول : يييييــآآه !! يعني أنـا ويـن رايحه ألا المستشفــى ... مب لآزم أعور راسي جذي ..
لـبـسـت وتعـطــرت فتحـت شعرهـا الطويل وعجفتـه وربـطـتـه نـهـايتـه بربطـه تناسب لبسـهـا .. وجابـت عجفتهـا على كتفهـا اليســآر.. كان شكلهـا كيووت مع قذلتهـا الطويلـه ..
طلعـت من غرفتهـا ركض لغرفـة أمهأ طقـت الـبــاب وبعدهـا دشـت مالقـت حد ,, ماغير تسمع صوت الماي منبعث من الحمام ,,
راحت لباب الحمام " الله يعزكم " وطقت الباب وهي تصارخ : يمـــــــــه آآآتصللل لأبوي أقول لـه خلصـنا ....؟؟
ماجالهـا رد ..
رجعت صرخت من يديد بصوت أعلى : يمـــــــــــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآه
جالهـا صوت آمهـا الغاضب : ومصمــآآآآهـ ...!!!!؟؟ فاررررجي ,,! ماتشوفيني أسبح !!
نوره : أأكلللم أبوي ,,,؟؟
ماردت عليهـا
رجعت طقت الـباب : يمــههههههه ! آآكلمه ولـه لا ؟؟؟..." نطرت الأجابـه بلا فايده " بــكلمــه عييييل !
هم ماجالهـا رد ....
طلعت من غرفه آمهـأ وراحت لجوالـهـا ,, خذتـه وأتصلت على أبوهـا اللي واعدهم يجيهم ع الـوحدهـ علشان يوديهم لغـآنم بالمستشفـى رغم أنهم بيرخصونه فالليل بس أصرار نورهـ خلاهم غصب يودونـهـا لـه
البنت تبي تطمن على اخوهـا ,,, قلبهـا ذابحهـا من آمس ,,,
رن شوي وجالهـا صوت آبوهـا اللي باين أنه مشغول : هلا نورهـ ,,
نوره : يبـه خلصنـا تعــال يلا ,,,
بو نواف : كم الساعه ؟
نوره تتلفت حولهـا تدور ساعة وقالت بعد ماشافت الساعه المعلقه بغرفتهـا : 11 ألا ربــع ,,,
بو نواف : آنـا قايل لكم الـظـهـر ع الوحدهـ ,, وحدهـ ونص !! .. مب اللحيــن ..
نوره بدلع : يبـه أبي أأرووح لغنووووم .. نوافوه الخايس طلع من الصبح قبل لا أقوم وراح لـه ... حتى ماجا يقومني علشان أروح معاهـ ,,
بو نواف بجديه : يانواري أنـا مشغول اللحيـن ,,, عندي أشياء كثر شعر راسي لأزم أخلصهم ... ع الوحدهـ أن شالله بودج ,,, لا تخافيـن بتشوفيـنـه وتطمنيـن عليـه .. هو جذي جذاك جايج بالليل
نقزت نوره : لا لا ,, شينطرني ليـن فليل ,,, أبي أأشوفـه يبــه والله حرام عليكم .. ضميري معذبني مابرتاح ألا لما أشوفـه وأتفل بويهـا ياجزى الخرعه اللي سببهـا لي آآمس ,,, مع أنه هو الغلطان ليش يشقق دفتري ويخرب قمييصي والله ماعنـدي غيرهم لو تـدري وضـ.....
قاطعهـا بو نواف : نورهـ آنـا مشغوووول ! يلا بـآي لا رجعت يصير خير كملي لي قصـة حياتج
نوره تمد بوزهـا بزعل : زيـن باي ,,
سكرت وطالعت الساعه اللي مازالت ثابته ع الـ11 الا ربـع ,,, زفرت بقهر وهي تقول : آآففففف باقي واايييد ...
خذت تلفونهـا وأتصلت على وضحى تشكي لهـا الحال ,,
مايمديـه يكمل الرنه الا صوت وضحى : هـــــلآ وغــــلآ بالـنــووور كلـه ,,
نوره شقت الحلج : آآدري آدري يالظلمـه ..
وضحى ضحكت : هههههه محد ظلمـه غيرج ,,,
نوره تمد البوز : وضووح زعلانــه ومتضايقه وحاسـه روحي بنفجر ؟؟؟
وضحى : وي وي وي ؟؟ ليش كل هذا ؟؟؟ لهدرجة بعدي عذاب
نوره بضحكه خفيفه : ياشيـن الثقه بس !!... بس خطيبج أمـس طب بالبرجه وغرق عليـنـا ... ووديـنـاهـ المستشفـى
وضحى بجديه وخوف : غنيم ؟؟... شمنزلـه البرجه !! مااخبرهـ يحب يسبح ؟؟؟؟
نوره بخجل من نفسهـا : دزيتهـ ,,
وضحى نقزت : وي ياعللللللللللللللللللللللللج !! هبللللله أنتي ... تبي تذبحيـن الصبي
نوره : يعني شتبيني أسوي قهررررررني ,,, تعرفين الدفتر اللي كل ربعي بالثانويـه من اول ليـن ثالث كاتبيـن لي فيـه ومع المسـات " جمع مس " اللي أحبهم وأعزهم .... وكاتبـه به كل المواقف اللي صارت لي بالثانويـه من دشيتهـا ليـن طلعت منهـا ؟؟؟؟ وحاطه به صور تخرجـنـا وجذي ..... الهييييس خذاهـ ونتفـه تنتففف وحذفـه بالبررررجــــه وقسماً بالله لما شفته بغيت أنصرررررع ...
وضحى تسمعهـا بذهول : وليش كل هذا ؟؟ شمسويـه له ماكله حلالـه !!!
نوره : ركبت بطبطته وقعدت أأتمشى فيـهـا بالحوش جان يدش علي واحد من ربع نواف ومن الربكـه والأحراج ماوعيت بنفسي ألا طايرهـ فيـهـا وصااكه بالطووفــه ... أقولج خبطت خبطــه خضت مخيي
وضحى ماتت ضحك على أسلوب نوره وهي تقول لهـا السالفه : ههههههههههههـ شدعوهـ ماعمرج شفتي ريال غريب ؟
نوره : ويافيسج ,, تطنزي يعلج بموقف أخس مني زيـن .....
وضحى وهي تهدى تدريجياً : زيـن شصار عقب ؟
نوره : ولا شي ,, قام أخوي الغالي وجاااف بطبطته منخفسه من جداااام وتوعد فيني وحشررررني ...ومادري شلون وصل لدفتر وقميصي اللي عليـه صورنا
وضحى نقزت : شسوى بالقميص ,,؟؟؟؟؟
نوره : ألا قولي شـ ماسوى !! .... راح القميييص ياوضحى .. راحت ذكرياتي كلها ..... من الحرهـ دزيييته بالبرجه ولما شفته طببب تذكرت أنه مايعرف يسبح ... شنووووو مت خرررعه
وضحى : مع أأنـــه حرااام اللي سويتيـه بـــه ,, بس أحسـن يستاهـل ... لو أنا منج أسوي بـه أردى من جذي ..... وأروح أدور شي يعزهـ وأأخرربـه
نوره بسرعه : لا لا يبـه ... مافيني على أنتقاماته الخايسـه .... باجر أقووووم ألاقي قطااوهـ بغرفتي ,,, عادي ترى يسويـهـا
وضحى ضحكت : ههههههههههـ ماعندج سالفـه والله
.
.
بالمستشفـى

قاعد ع الكرسي وعيـنـه بجوالـه يلـعـب
وغـانم قاعد متملل .. يطالع أخوهـ ويلتفت ع الأجهزهـ اللي حولـه يقعد يقزهـا قز ويحفظ كل حرف مكتوب عليـهـا ويرجع يلتفت على نواف
لحد ماطفش وقال : نويف ..
نواف : هااااا !
غانم : هـوى ينفخك قول نعم ,, أنا أخوك الصغير
نواف وعينه مازالت بالجوال : أخلص شتبي ؟؟ أذا ماي ... أصبر ليـن تجي أمك وتروح تجيب لك ... عيزت وأنا رايح رااد
غانم : لو أبي مااي .. بتقوم وريلك على راسك بعد ,,
نواف رفع راسـه وطالعه بحدهـ
غانم شق الحلج بأرتباك وقال : أتغشمر شبلاك ,,, لا تحمقق !
نواف رفع واحد من حواجبه وقال : شوف لو ماتاكل تبـن وتنطم لا ألبسك الجهاز اللي وراك
غانم يسوي روحه زعل : اللحيـن لو أني ميـت آآمس بالبرجه جان اللحيـن أنت حاضر عزااي وشـغـال صيــاح .. " ينزل نظره بحظنه " وتروح تفتح غرفتي وتجابل ثيابي وتشم ريحتي الـعطرهـ
نواف قاطعه : قصدك الخايسـه !
غانم كمل ولا عليه من كلام أخوه : وتقعد تصيح وتحك ويــهـــك بزوليتي تتمـنـى تشم ريـحـة خطواتي المبجلـه .... وأذا حضرت العزى.....وجوا لك عالم تعزيك فيني .. تقوم تنسدح بنص الميلللسسسس وتنفجرر صيــآآح وتقول " قام يتكلم بلهجه مصريـه " خلااااااااااااااااص بـئـااا !! كفايييـه ...كفااايـه مش آـادر أستحمل ,, كده كفااايــه ,,,, فيييينك ياغانم ,, دي الدوونـيـا فـبـوعدك مش عوزهـا ,,,, ياخرااااااااااااشيي ياخويآآآ ,, فيييين أيامك القمييلـه ... دآ آنـا بدونك سلطه يأأحلى سلطه أكلتهـا بحياتي ... " رجع يتكلم قطري " عاد ساعتهـا تكسر خاطر أبوي ويسحبك على أقرب مستشفـى ميانيــن .." يتنهد بتمثيليـه " يافديتك يأخوي ,,, من بعدي راح تستخف
نواف طالعه بلوعة جبد وقال : يرحم أمك بس ...
غانم ألتفت عليه بحماس وقال : صج صج نواف ,, لو أني ميــت آمس شراح تسوي ؟؟ بتصييييح علي صح !!
نواف : ألا برقص رقص ماخطر ببالك حتى ,,, وبسوي حفلـه عووودهـ أحتفال بأنــك فارجتنـا ...
غانم : آفا !! .. آدري مو من قلبك ..... أنـا لو أسوي روحي ميت اللحيـن ...بتقوم تقحصصص ليـن توصل لدكاترهـ علشان يجوونــي ويشوفون شبلانـي .." ينسدح على ظهرهـ ويقول بثقه " مشكلتي أنحب !
نواف : ياواثق ,,,
غانم : وليش ماأوثق ,, وسامه وأخلاق ورجولــه وجنتل مان على أصول ..... لآزم أنحب وبقوهـ بعد ,," يطالع نواف بنفس الأبتسامه العريضـه " ... أنت تدري أأنـي معلللق السستر اللي تجي تجييك علي كل شوي .... مادري شلون بتستحمل بعدي ... " يرجع يتنهد بتمثيليـه من يديد " يلا ...!! هذي الدنيـا ...! كل يوم نقابل ناس ونحبهم ونضطر نفارقهم ... عاد أذا شفتهـا سوت عرررس بمناحتهـا لما أجي أطلع ... بقط عليهـا رقمي السبيشللل كصدقـه ..!!
نواف كان يطالعه بنظرات تحسونه ودهـ يقوم يسكت هالأدمي بأي طريقــه ,,, رجع طالع جواله وهو يستغفر ...
عم الـهـدوء ع المكان من يديد
نطق غانم وهو يقول بعد ماتملل من هالصمت : ياااأأخي ليش ماتقووم تطسسس وتخلي أمي وأبوي يجووون ع الأقل بيسولفون معاي ,,,, مب يتصدقون علي بالكلمه ..
نواف : لو بطس ,, بطس بكييفي ... " من قلبـه قال " ودي لو مرهـ وحدهـ بس .... تسكت خمس دقايق على بعضهـا ... لسانك هذا مايتعب من كثر الحجي .. ؟؟
غانم : وشحارق دمك ...؟؟ لساني وأأنـا حرررر ...!! بعديـن هذا يسمونـه تمررريـن للسااان علشان يقوآ .. " يأشر لـه بيده " شوف لسانك أنت شلوون طااب على صدرررك لأنك مااااتمرنه
نواف يدور شي حولـه علشان يحذفه عليـه ولقط قلاص ماي بلاستك فاضي وفرره على غااااانم : كللللللللل تبـن زييـن ,, شقالولك جلللب !
غانم بأسلوب يستفز ويقهر بعد ماتفادى القلاص : لا لا حراااام تمدح نفسك جذي !
.
.
طلـعـت من الحمام الله يعزكم بعد ماسندرتهـا بنتهـا من شوي
نشفـت شعرهـا بالفوطهـ ولما جف خذت لهـأ ربطـه ولفت شعرهـا بأهمال وطلعت تشوف شغلهـا مع نوره
دورتهـا فوق لحد ماوصلت لغرفتها فتحتهـا ودشت جافتهـا تتكلم بالتلفون وميته ضحك .. أشرت لها أنهـا تبيـها
نوره : ههههـ زيـن زيـن ,, جوفي بسكر اللحيـن أمي تبيـني .... وبتصلج بعديـن .. بس مو تنسيــن باجر راح تجينـا ... ولـه خطيبج بيزعل ههه
وضحى : آن شالللله ,, كم غنووم عندنا ...
نوره ببتسامه : يلا باي
وضحى : باي

آم نواف وهي تتخصر : كم مرهـ قايله لج ماتجين تحنيـن على راسي لما أكون بالحمام ؟؟؟
نوره : شسوي ,, أبي أروح لأخوي حبيبي بعد جبدي ومحد معبرني ... لو أنج دااقـه على زوجج العزيز جان هد اللي بيدهـ وجا ,, بس ليش أني أنا اللي داقه عليـه قال لي ع الوحدهـ بيجكم
أم نواف : المهم كلام الـنـص كم هذا خليـه لج .. بدلتي لأختج ؟
نوره تنفخ من قلبها : لا ,,,
أم نواف : شتنطريـن ؟؟؟؟
نوره قامت وقفت وهي طايفه أمها : زييـن خلاص لا تعصبيييـن .. بروح أبدل لهـا اللحيــن ... آآآف متى يجي فارس الأحلام وياخذني من هالعيشه القرف اللي كلهـا شغل بشغل ...... مااادري ليش ماتجيبيــن خداامه وترحميني
آم نواف : بيتي مايدشونه خدم ,,, زيـن مني راضيه بالدريول ... هذا اللي ناقص ..! أقعد أنا وبنتي نربي شحوم ولحووم والخدامه قايمه بشغل البيت .. ليـن تحلـى بعيـن أبوج وياخذهـا علي
نوره اللي وصلت لباب الغرفه : هذا اللي مخرعج أنتي ,,, ترى حلاته تكون معاج شريجه تسليييـج لا كان زوجج المصون محـــد ,,
أم نواف : عطيني مقفاااج بالزيــن ,,!! لا تزوجتي وخذآآ ريلج عليج وحدهـ .. عرفي ساعتهـا التسليـه على أصولهـا
نوره تطالع أمها وتحرك لها حواجبها : مايقدررر ,,, بخليه خاااتم بصبعي أقول لـه يمين يروح يميـن أقول له يسار يروح يسار ,,, ولو أقولـه طب من فوق جسررر يطب وهو مغمض بعد ...
أم نواف : عيل الله يخلف على العيال اللي هالمخدي أبوهم ,,, روحي بس روحي الله يكملج بعقلج
راحت نوره تاركه وراهـا صوت ضحكتهـا ,,,
وسيده لغرفـة أختهـا اللي كانت قاعدهـ فوق سريرهـا وتلعب بلعبتهـا اللي جابهـا لهـا أبوهـا
فتحت كبتهـا وهي تقول : شنلبسج ...؟؟؟؟ ممممممم " قعدت تنقل نظرهـا بيـن الثياب وبعد تفكير سحبت فستان يوصل لتحت الركبه بشوي لونـه فوشي وألتفتت على أختهـا وهي تقول " يلا أأمشي خل أبدلج
ريم قامت وراحت صوب أختهـا علشان تبــدل لــهـا ,,, وبــعــد عذاااب وهي تحاول تخلي ريم ترفع ريلهـا اللي مثبتتهـا بالأرض قــدرت تبدل لـهـا ,,,

مـــر الـوقــت وكلـهـم أجـهـزوا وقـعـدوا ينـطرون بو نواف اللي عطاهم خبر أنه قررريب وآول ماوصل طلعوا لــه متجهيــن للمستشفـى
نوره بحماس : يبـه شفته ؟؟
بو نواف : لا ماشفته ... أخووج شاافــه ..
نوره : يعني هو بخير !!!
بو نواف : لو مب بخير جان ماقالوا بيرخصونه بالليل
نوره ببتسامه نابعه من قلبها : والله البيت بدونه مالـه طعم ...
أم نواف : آي والله صاجـه ... على كثر شطانته على كثر ماهو مسوي جوو فضييع بالبيـت .. " توجه الكلام لنوره " لو صار به شي جان ذبحتج
نوره : مـاتقدريـن باباتي ماراح يخليج ,,,
بو نواف : آآي ,, هذي الغاللييييـه ماأرضـى عليـهـا ترى ,,
أم نواف : ووووي ... لا يطيح نصك بس
نوره ماتت ضحك : هههههههههه وي يبـه آمي تغااااار
بو نواف يشاركهـا الضحك : أأجووووف ويـهـا أنقلب لونـه
طبعا أم نواف ماأنقلب لونهـا ولا شي بس فايز وبنته يبون ينرفزونهـا صدت عنهم وهي تقول : ماأخذ على عقلكم آنـا ,,
نوره : آفاا يبـه تغلط عليك وأنت ساكت ...
بو نواف : خل تغلط ... حلال عليـهـا
نوره : أشوفك قلبت علي ... زيـن هيـن حسابك لما نرجع البيت
هالمرهـ ضحكت آم نواف على كلام بنتهـا ,, وبو نواف أكتفى بالأبتسامه العريضـه ,,

وصلوا المستشفى وبالموت لقوا موقف ,,
نــزلوا ودشوا المستشفـى ونوره سابقتهم ...
عاد أم نواف مرت على محل الورد والكوافي ألا تشتري سلة كافي لغانم
جـنـها جايـه زيارهـ لواحد غررريب ,,, مب جنه هالسله مردهـا بتجي البيت اليوم بالليل وبيقضون عليهـا كلهم ,,
ولا والبـلا أبوهـا شارك أمهـا الفكره ووقفوا جدام المحل يشوفون شنو آحسـن شي عندهم ,,
نوره بطفششش : يلا عاااااد ترى والله مالهـ دااعي ,,,
أم نواف : لـه داعي ونص ,,دام أخوج مرقد عندهم ,,, خل ندلـعـه ..
نوره تستنجد بأبوهـا : يبببببـه !!
بو نواف : اللي قالته أمج هو اللي بيتنفذ ..
نوره بزهق : تدرون شلون خلكم أنتوا هني وآنـا بروح لغنوووم لا خلصتوا تعالوا .. تعرفون رقم الغرفـه ,,
تـركتـهم وهـي متجهه لداخل المستشفــى ,, دشت الأصنصيير وضغطت على رقم الطابق اللي موجود فيـه غانم
وهي قاعدهـ تخطط ببالهـا شلون بدش عليــه ,,,,
لحد ماوصلت ... طلعت وهي تقرى أرقاام الغرف غرفه غرفه ,, لــحــد ماوصلت لغرفـة غـانم
زاادت خطواتهـا وفتحت البــاب شوي شوي ,, ولـقـت نواف واقف جداام الـستـارهـ اللي وراهـا غانم ... بس معطيهـا ظهرهـ ولا وكااشخ بغتره وعقــال بعد ,,, مادري حق من ..!! كل هـاي حب بغـنـوووم ,,
أبتسمت ورااحت وراهـ وطوقـة ذراعه وهي تقول : أنــآآآ جييييييت
ألتفت عليـها وأنصعقت أنه مب نواف ... تركته بسرعه وأبتـعـدت
أنربط لسانهـا وماقدرت تنطق بولا حرررررف ,,,
الـشـاب بستغراب : خيرر ؟
نوره الكلام مب راضي يطلع وعينها متعلقه بعينه : آآ..!!....آآآآآ !!!
الشاب طالعها من فوق لتحت بنظرات تشبـه الأحتقار وفتح الستاره وهو يقول : نواف أنـا رايح ,,
شوي ألا نواف طالع : لحظة خل أوصـ......" شاف نوره وقال بغرابه شديده " شتسويـن هني ,,
نوره طالعته بدون ماترد أصلا ماتقدر ترد ,,, ولمح بعينهـا دموووع
نواف مسكهـا من معصمهـا ودخلهـا عند غانم ... حســت أنه راح يفصل معصمهـا من قوة ضغطـه عليـه ,, عطاهـا نظره توعد ,, وطلع لـرفيجـه ,,
بينما هي واقفه بمكانها ماتحركت شبــر
غانم بستغراب من شكلها : شبلااج ؟؟.. لا تصيحيـن آنـا بخير ..آآنـا بخيييرر !!
نوره تغطي حلجهـا بيدهـا وعيونهـا غرقانه دموع لو ترمش رمشه وحدهـ بس بتصيح : ياويلي !
غانم بتسائل : شفيييج !! شكلي يخررع لهدرجه ؟
نوره بصوت جاي من بئر : بيذبحني نواااف ,,
غانم : ليش شمهببه ...
نوره نزلت دموعهـا على خدهـا وقعدت على الكرسي الموجود وراهـا ,,,,,,

بينما عند نواف
كـان منحررج من منظر أخته اللي واقفه تطالع زايد ولا نزلت نظرهـا ,,, ومايدري شبلاهـ زايد تعكر مزااجــه ؟!! .. رغم أنه لما جالـه أتصال وطلع يرد عليـه كان أحلى منه مافيـه ,,
وصلـه لعند الأصنصير وهو يقول : مع السلامه ,,,
زايد مارد عليـه أكتفـى بأنه يطالعه بنظره ماقدر يستشف منهـا المـعنـى وضغط ع الزر وثواني ألا هو فاتح دش وسكر الأصنصير بوي نواف
" هذي نفسهـا اللي جفتهـا ذاك اليوم بحوشهم ؟؟.. شكلهـا منتهييييـه وماتعرف الأأأأدب .. آآكييد بتطلع بهلـ الأخلاق الزفته دااام فيوز أبوهــا .... ( يلمس ذراعه مكان ماطوقته ) الله يقرفج ياشيخ
مادري هي متعمدهـ ولــه بدون قصصصد !!!.. رغم أنه نظراتهـا تقول آنـهـا مب قاصدهـ ؟؟... "
أنفتح الأصنصير جا بيطلع ألا بفـايز ومرته بويهـا ومعاهم بنوته صغيره ,,, وهو صج صج مزااجه متعكر والسبه الموقف السخيف اللي صادهـ من شوي,,, اللحيـن شلون بيقدر يبتسم بـ ويه فايز ؟ ...
طالعه وقال بدون لا يبتسم : هلا ....." بالغصب قال " عمي !
بو نواف اللي أنصدم لما شافه قال : هلا زايد ,,
زايد طالعه وطالع مرته وطلــع بدون لا يقول حتى مع السلامه
.
.
.
رجع نواف لغرفـة أخوهـ وهو معصب دش الغرفـه وأزاح الستارهـ وشاف نورهـ قاعدهـ تصيح قال بغضب : شعندج واقفه معاه ؟؟
نوره طالعته وقالت بصوت مخنوق : والله عبالي أنتـآآ
نواف : ياسبحان الله لهدرجـه شيفنا تتشابـه ؟؟
نوره وهي مازالت تصيح : ماجفت ويهـا ,, كان معطيني ظهرهـ لما جييت و....." سكتت ..!! لو درى أشسوت بينحرهـا "
نواف رفع واحد من حواجبه بغضب ممتزج بتسائل : و شنو ؟
نوره تغطي ويهـا وتكمل صياح : والله عبالي آنتا ,,
غانم دش بالسالفه : نواف خلاص ,, تراك مكبر الموضوع على شي تافه .. شفيهـا لو جاافـهـا يعني ؟
نواف طالعه بقـهـر ورد النظره لنوره ,, وسحب لـه كرسي وقـعـد وهو عيـنـه بتاكل آخته اللي أبتـدت تهدى تدريجياً

.
.

عـنـد وضـحـى
كانت منسدحه على سريرهـا بغرفتهـا والجوال بيدهـا ,, طرشت المسج من الصبح وللحيـن ماوصلهـا الرد
" معقولـة ماجافـه ؟؟.. ولـه يمكن جافـه بس حقرني !!! عاد صج صج أنا اللي بتفشل ,, هو الغلطان وأنا اللي قاعدهـ ألاحقـه ؟؟؟ لا لا يمكن راقد للحيــن ( بسرعه طردت هالفكره من بالها ) شدخل راقد ... عمرهـ ماطول بالرقاد هالكثر ,,, آآكييد قرى المسج !! بس ليش مارد ولا أتصــل ,,,؟...( بعد تفكير قصيير قعدت على حيلهـا وقالت ) خــل أتصل آن شالله يرد !! "
أتصلت عليــه رن شوي بـعـدهـا تسكر بويـهـا ..
أنصـــدمـــت!!!
عمرهـ راشد ماسواهـا ؟؟؟؟؟
عمرهـ ماسكر التلفون بويهـا حتى لو كان معصب عليهـا وودهـ يذبحهـا !
معقولـه قاعد ينفذ الكلام اللي قالته لـه آآآآمس ؟
شدعوهـ مااصدق تقول لـه هالكلام علشان يبتـعــد ,,!!!
جــآآت بتتصل من يديد لــكــن وصلهـا مســـج
فتحـته وكان من راشد

" لا تتصليــن مرهـ ثاانيه لو سمحتي ! "

أرتخت ملامحهـا من قوة الصدمه !
مــعــقـــووولـة راااشد يقول هالكلام ؟؟؟؟؟؟
مـعــقــووولـــة ,,؟؟؟




نـهـايـة الـبـآرت التـاسع

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:35 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 10"

دخلوا الـغـرفـه على غـانم وراحت ريم ركض لـه ونطت فوقـه ع السرير وحظنـتـه بقوه وهي تقول بونـاسـه : غــــــــــنــــــــــــــــــــــوم !!
غانم ببتسامه عريضه : يااااااااااهلاااااااااا !
أم نواف بحب وهي تبوس راس ولدها : حمدالله على سلامتك يــبــه ,,, خرعتنا عليك
غانم : الله يسلمج
دش بو نواف وهو ساحب معاهـ كرسيـن وحطهم واحد لـه وواحد لمرته : هاا شلــونك اللحيـن ,,؟
غانم : بخير ,,,,! يبــه قول لهم يرخصوني اللحيـن ... مالـه داعي أقعد ليــن بالليل .. وراي شغل أنـا
بو نواف : يبون يطمنون عليييك ... أصبر شوووي ,, وبعديـن شهلـ شغل اللي ينطرك أن شالله ؟؟
غانم : سوالف مراهقيـن ماتفهم فيـهـا أنــت ,,
بو نواف يطالعه بنص عيـن : مراهقيـن ها !! .." يطالع نوره " كاهـو أخوج اللي حاشرتنا عليـه بالبييــت .. أرتحتي اللحيـن
نوره أبتسمت بس بدون ماترد ,, لأنــه قبل لا يدخلون كانت متوقفـه عن الصياح وبايـن على ملامحهـا هالشي
بو نواف بستغراب بعد ماأنتبه على ملامحها : شبــلآج ؟؟
نوره ترقع الموضوع : لا ,, بس ,,, مستانسـه بشوفـة غـانم
غانم يشاركها الترقيع رغم أنه عارف أنــهـا ماتصيح عليـه : ماشفتهـا يبـه أول مادخلت ,, عفستنا ... وطااحت فيني تبووووس حسستني أنـي وااحد مهم بالمجتمع
أم نواف تضحك : ههههههـ بعد أخووهـا ماتبيهـا تخاف عليك وتحاتيك ,, " تحط يدهـا على فخذ نوره " هذي القلب الحنون عليكم
غانم : أقول لحد يصدق عمرهـ بس !!!.... تراهـا ماتصدق حد يمدحهـا ! باجر يكبر راسها علينـا ,,؟؟؟
بو نواف : خل يكبر ! مـن حقـهـا ,,,
غانم : ولييييه ؟؟ هذا اللي يبيني أزعـــــل ! تدرون شلون لا ترخصوني بتم هنـي ,,, خل نوره تنفعكم
أم نواف : مب على كيفك ,, بتــرجع مـعـانا أن شالله وبتملي البيت لنا من يديد
غانم يطالع أظافرهـ ويتصنع اللامبالاه : مم ! ,,, أفــكــر !!!
ريم بدلع وهي مازالت لازقه فيه : عشاني ,,!
غانم طالعها ورجع صد عنها : مابي ,,, خلاص أنـا بجيب ثيابي وأغراضي كلهـا وبتم طول عمري هـنـي
ريم فتحت عينها على وسعهـا ومدت بوزها ببرائه : ماتبيني ؟؟
غانم وهو مازال صاد عنها : مـاأبييييج ,, أنتي أذيييـه كلـه تــشربيـن عصيييري وتلعبيـن بالسوني مالتي
ريم وهي شوي وتصيح : مابلعب فيها خلاص .." بتسائل " بتجي ؟؟
غانم طالعهـا ورجع صد من يديد : لا ! .." يكلم أبوه " شوف يبـه من باجر تجهزون شنطتي وتطرشونهـا مع السايق.... وجيبوا لي السوني والقيم بوي ولا تنسون جبس ليز العائلي ,,, " يطالع ريم ويوجه الكلام لأمه وأبوه " وريم لا تجي معاكم حبسوهـا بالغرفـة الظلمه اللي بالحوووش
ريم نقزت من الخرعه وفتحت حلجها وصاحت بأعلى صوتهـا وهي تقول : لا !!!!!!!!!
أم نواف قامت لبنتهـا وشالتهـا لصدرهـا وهي تقول بعتب لغانم : غنيييييم !! عن هالحجيي الماصصصخ .... كم مرهـ قايله لك لا تجييب طاري هالغرفـه لـهـا ,,
غانم مات من الضحك على شكلهـا ,,
وريم مندعسه بصدر أمهـا وتصيييح ...

.
.

" لا تتصليــن مرهـ ثاانيه لو سمحتي ! "

أرتخت ملامحهـا من قوة الصدمه !
مــعــقـــووولـة راااشد يقول هالكلام ؟؟؟؟؟؟
مـعــقــووولـــة ,,؟؟؟
مب قادره تستوعب أنه هالمسج اللي جالـهـا اللحيـن من راشد !!
المشكله الرقم رقمه ؟؟
ماتدري كم دقيقه تمت تطالع الجوال بصدمه وتحاول ماتصدق اللي قرتـه لحد ماأهتز الجوال بيدهـا
وبنـفس نغمة الرنين المميزه " رشودي يتصل بك "
ردت بسرعه وهي خانقتها العبره توها بتنطق ألا يجيلهـا صوت
مب صوت راشد !
هـيـا : أنتي شتبيـن بالضبط ؟
وضحى مب قادرهـ تميز الصوت بسبب الصدمه اللي دشت فيها من شوي قالت بصوت واطي جداً : ألو ؟؟.. من معاي !
هيا اللي كانت تتكلم بصوت واطي باين الغضب فيه : أكيد ماتوقعتي أرد عليج آنـا ,,!!
وضحى بتسائل : هيا ؟
هيا : آآيــه هيــا ,, ليش قاعدهـ تطرشيـن مسجات وتتصليـن كل شوي ....!! مب أنتي طلعتيـه من حياتج ؟؟ خلاااص عيل طلعي من حياتنا أنتي بعد
وضحى أنحرجت من عمرهـا : هـيـا آنـا ....
قاطعتهـا هيا : أنتي شنو ؟؟ أنتي وحدهـ ماتخاف ربـهـا ... دمرتي حياتي طول هالمدهـ وودج تدمرينهـا زيــاادهـ ....
وضحى ترجع خصلها لورى : والله ماقصدت ..
هيا : مب شغلي أذا قصدتي ولـه لا ,,, المهم عندي اللحيـن تبعديـن عن ريــلي .... راشد ريال متزوووج وعـنـده عـيـال خلاص شيليـه من بالج وأذا ودج تتزوجيــن الله مكثر الشباب بالدوووحه !! شنو مافي غير ريلي ؟؟؟؟
كلام هيا كان قوي على وضحى اللي قالت : علاقتي مع راشد ماتتعدى حدود الأخوهـ ,,, ومافي أي شي من اللي ببالج ؟
هيا بستهزاء : والله ؟ تبيـني أصدق هالكلمتيــن !!! أخووهـ ومطرشته مسسج شوق ؟؟ عيل لو اللي بينكم أكثر من الأأخوهـ شكنتي راح تطرشيــن ..!!
وضحى غمضت عينها بقوه من قوة الأاحراج والموقف السخيف اللي حطت روحها فيه : هالمسجات نطرشهـا بيـن بعضنا حتى قبل لا تتزوجون .. وماقصدت من المسج شي !!! وماأظن هالشي غلط ؟؟؟
هيا بأنفعال : أنتي كلج غلط بغلط ,, رقم راشد اللي مخزن عندج بحد ذاته أكبر غلللللط ..,, شوفي يابنت الـنــاس .... ريلي أبعدي عنه .. ماراح أفرط فيه من يديد وبالسـاهـل ,, ومثل ماقلت لج ... لو هالحركات اللي قاعدهـ تسوينهـا القصد منهـا أنه يتزووجج ترى الدوحه مليانــه شباب روحي نقي لج واااحد غير راشد ,,, " بجديه ونبرة تملـك" راشد لي أنـا وبس !!! وماراح أسمح لج تاخذنه مني من يديد
قالت وضحى وهي تتصنع الثبات : راشد يدري أنج تكلميني ؟
هيا : وأذا مايدري ؟!! لآزم أخذ أذنـه قبل لا أأداافـع عن شي ملكي وخاص فيني ؟؟؟ ,, أذا راح تتصليـن لـه بعد شوي وتتشكيـن عندهـ عاادي أتصلي .. أدري هالشي عادي عندج ومثل شربـة المــآآي
تدريـن ليش ! لأنج قبل هالمرهـ خربتي بيتي وخليتيه يضربني ,,, عادي تخربيـنـه من يديد وتـخليـنـه يطلقني وهو مغمض ويجي لـج ركـ........
وضحى حست بأهانه كبيره ,, كلام هـيـا حسسـهـا أنـه ولا شي !! قاطعتهـا حتى قبل لا تكمل كلامها وقالت بحزم : هياا!!,, خلااااص عاد ! ترى الكلام اللي قلتيــه أوفرر !,,, تبيني أطلع من حياته بطلع .. وأبشرج حتى رقمه راح آمسـحه من جوالي أذا تبيــن ....وماله داعي هالأسلوب
هيا : يكون آحســن ,,, ع الأقل تسويــن خييييييرر بحياااتج ...
وضحى : ماتوقعتج جذي !!
هيا : أنتي اللي حديتيني أتكلم معاج بهلـ الأسلووووب ,,, أنـا طيبـه صح بس لا زادت الأأمور عن حدهـا مستحيل أسكت .. ع العموم الكلام اللي بغيته يوصلج وصل ..... وياليتج تكونيـن عند كلمتج وتنسيـن راشد !!!! بـآي !
سكرت الخط بوي وضحى حتى قبل لا ترد عليـهـا

كل كلمة قالتهـأ هيـا ماتنلام فيـهـا ,, من حقهـا تحااول بكل الطرق أنـهـا تحافظ على ريـلـهـا وبيتهـأ وحياتهـا !!
بس وضحى شذنبهـا أذا قلبـهـا متعلق بواااحد من صغرتهـا معاهـا
وأقرب لهـأ من قرب ثيـابهـا اللي عليـهـا ,,!!!!!
وااحد عيشهـا فوق سحابـه ورديـــه
وبنالهـا قــصـــور من الوعود
" لما نكبر راح أسوي لج ,, راح أفعل لج ,, راح أخليج ,, راح أوديج ,, راح أجييبج ,,, راح ,, وراح ,, وراح ,, أألـــخ "
و ولا واحد من هالوعود تنفذ فيـهــم
ليش !
لآنه مستواهـ أقل من مستواهـا ,,,,,
ولآزم يكون نفسهـا أو أعلى علشــان ياخذهـا
الظروف فرقتهم وخلـت راشد يتزوج
ماتدرون شكثر غــآآآآرررررت من هـيـا بليلـة عرس راشد اللي حضرته مثل باقي المعازيم
كان المفروض تكون هـي مكانهـا ,,,, !!
لكــن آبوهـا !!!!
الشي الوحيد اللي كان مخليهـا تعيش كل لحظة بلحظتـهـا أنه راشد ماتركهـا وأبـتـعــد بعد ماتزوج .. بالعكس زادت قوة علاقتهم ببعض بعد زواجـه
والأهــم ... آنــه بعد ماأولدت هـيـا التوم وأهملت نفسـهـا ,, صــار راشد دوم يقارن بيـنـهـا وبيـن حبه الأولي !
كانت تطير من الوناسـه بينهـا وبيـن نفسهـا لا حست أنه راشد يفضلهـا على زوجتــه
كانت تحس أنه مكانهـا مازال محفوظ بقلبــه
ومازال يحبهـا مثل أول وأكثرر ..
بـــس عــقــب هالمكالمه ,, حســت روحهـا أنانيـه
طول هالفتره كانت تفكر بعمرها وبس
مافكرت بهيـــا اللي تتعذب مليون مرهـ والسبه أنه ريلهـا يحب غيرهـا
ويقارنهـا بغيرهـا
ويفضل غيرهـا عليهـا ,,,
كانت متربعه فوق عرش الأنانيـه ومب قادرهـ تشوف اللي سببته
بدون قصد
وبدون ذنب ؟؟

كل ذنبهـا
أنـهـا حبت فـ يوم !
وتعلقت بالأنسـان اللي حسسهـا أنـها أنسانه
لهـا مشاعر
وعواطف
وأحاسيــس

ذنبهـا الوحييد
أنـهـا تعلقت بشخص ملئ جزء كبير من حياتهـا بعد غياب دور أمهـا وأبوهـا
واللحيـن غصباً عنهـا راح تتركهـ وراهـا
والمفروض ماتلتفت كلللللش
المفروض تطوي هالصفحه اللي على كل سطورهـا متربع أسم راشد !
بس شلون بتطويهـا ,,
وهي لو تنطر 5 دقايق بعد
راح يصرخ قلبهـا شوووووووق لراشد
لبحـة صوته
لضحكته
لصراخه
لعصبيته
لكل حرف ينطق بـــه ,,
شلون بتنساهـ وهي مب قادرهـ حتى تتناسـاهـ ,,,,,,,!!

وسط هالصراع اللي كانت عايشـه فيــه والدموع اللي بللت خدهـا على ذكريات أليمـه
نـطت ببالهـا فكرة مجنونه ,,
فكرة متهـورهـ
ومتسرعه
قامت من مكانهـا وتركت جوالهـا ع السرير مسحت دموعهـا بسرعه ولما جف خدهـا
طلعت من غرفتهـا ومن جناحهـا كلـه وأبـتــدت تدور على آمـهـا بالبيــت ,,,
" يــآآرب ألقـاهـا ,,, يارب ماتكون طلعت "
عفست عليهـا البيت كلــه ...
لحد مالقتهـا آخر شي بالصاله تلف شيلـتهـا عــدل شكلهـا بتطلع
نزلت من الدري بسرعه وهي تناديهـا بصوت مسموع
ألتفتت أمهـا لهـا وصدت عنـهـا يعني أنهـأ معـصـبــه
كـمــلـت مشيـهـا وصلت لباب الصاله توهـا بتطلع ألا يد وضحى اللي تعلقت بذارعهـأ وقفتهـا
ألتفتت عليـهـا ,,, وسمعتهـا تقول بدون مقدمات : موافقـه أتزوج خالد ..!
ألتفتت عليها أمهـا بجسدها كامل: نعم ؟
وضحى : خالد ! ولد أم خالد موافقـه عليــه ...
أم وضحى ماتغير شي بملامحها : توج مفتكرهـ توافقيـن عليه !!! دورت لـه أم خالد على وحدهـ ثانيــه واليوم راحوا أخطبوهـا ... خلج أنتي على عـنــادج ,,
وضحى أنصدمت : خطب !
أم وضحى : لا يـنـطــرج !! " عطتهـا نظرات وهـي طالعه من الفله ومسكرهـ وراهـا البـاب "
ومسكره معاهـا بــآآب كان ممكن يطلعهـا من اللي فيـهـ وينسيهـا راشد !
.
.

مايدري كم ســاعه تم يدور بس اللي متأكد منه أنه اللي صار له بالمستشفـى مع بنت فايز ,, مب قادر يشيله من بـالــه
لا تفهمون غلط ! مب قاعد يفكر فيـهـا ولـه يحاول يتذكر جمالهـا الطاغي وغيرهـ من هالخرابيط
كل اللي قاعد يفكر بـه.. شلون تجرأت ولمستـه ,,, وهو حتى لمسـت أبوهـا مايواطنهـا .. حس بقرفـ معتري جسمه كلــه
مايدري ليش
الظـاهـر كرهه لفايز خلاهـ ينقرف من كل شي يجيـه من صوبـه !!
رن جوالـه ,, خذاهـ ورد بدون تفكير : ألو
ام زايد : زايد ؟؟؟ ويــنــك فييييـه ! شفيك تأخرت
زايد بستغراب : هلا يمــه ,, موجود ... قاعد أتمشى شوي بالسياره
أم زايد بأنفعال : تتمشى ؟؟؟.. والملجه ! متى ناوي تجي أن شالله خالك وبنته بالطررريج
زايد طق يبهته علامه على أنه توهـ متذكر : يووووووووه! نسيييييت
أم زايد : شتبيني أقول لك ,, نسااااااك الهم قول أمييـن .... تعال بسرعه ,, لا تفشلني مع خالك
زايد وهو ياخذ الشارع اللي يوصله لبيتهم : أووكي مسـافـة الطريج بس ....
أم زايد : بسرعه ,, علشان نروح المحكــمـه !
زايد : آن شااللله ,,

سكر من أمه وهو يقول : ولييييه أنا شلون نسيييييت !!..
زاد السرعه علشان يوصل بســرعــه ومثل ماقال مسافـة الطريج وصف سيارته داخل البيـت ,,
نزل منهـا وأتجه لباب الصاله
فتح البـاب ودش وعلى دخلته ألا أمه طالعه بويهه : شررفت ! ,, بسرعه أشوف روح خذ لك شور سرريع وألبس ثوبك اليديد وماأوصيييك تـ...
زايد بسرعه : ماخذ شور قبل لا أطلـع ,,, وثيابي اللحيـن أووكي !!
حس ملامح أمه ماتبشر بخير وقالت : مو كفايـة ماراح نسوي لهـا حفلــه ... بعد تبي تطلع لها مبهدل جذي !!!!... صل ع النبي بس
زايد : عليه الصلاة والسلام .... والله شكلي أوكيييـه مب لآزززم ..
أم زايد تمسكه من ذراعه وتمشي فيه لين الدري : أقووول آمش ,,, معررس ويبي يروووح بثووووب قديييم ...
زايد : زيـن شدراهـا انه قديييم !
أم زايد وصلته لعند الدري وقالت بحزم : بسرررعه أشووف .. تراهم من مساع طالعيـن من البيــت !!
زايد زفررر بصوت مسموع وركب الدري متجهه لغرفته ,,,
" آآنـا شلي بهلـ زووااااج .. يجيني شور أنزل لهـا اللحيـن وأقول خلاص شطبنا مانبي نتزووج !!! "
فتح غرفته ودش لقـى ثوبـه اليديد مكوي ومحطوط على سريرهـ مع غترته اليديده أبتسم على جنب لهلـ منظر : مايفوتهـا شي !!
دش الحمام وانتوا بكرامه أخذ له دش سريــع وهو باله مشغولـه بالمصيبه اللي دخل روحه فيـهـا
أول ماخلص طلع ولبس ثوبــه ... وهو يسكر أزرته قــدر يستنشق ريحـة البـخــور اللي طالعه منــه ,, شكلهـا آمـه مبخره ثوبـه وغترته بعد !!!
شوي ألا صوت باب الغرفه ينطق بسرعه ,,
راح فتح الباب وهو للحيـن ماكمل تسكير الازرهـ حتى وشعرهـ معتفس تنظيمـه بطريقـه حلوه
أم زايد بسرعه : أخلص بسررررررررعه !! وصلوا !
زايد : زيــن خلاص بخلص اللحيـن ,,
أم زايد : أستعجل ! ,,
تركته ونزلت تحت من يديد
كان يحسهـا متحمسه حمااس مب طبيعي اللي يشوفهـا يقول هي اللي بتتزوووج مب جنهـا أم المعرس !! بينما المعرس الصجي أبرد من برود أعصابه مافيييـه
رجع وقف جدام المنظره سكر ازرته وسحب الغتره ولبســهـا ,, وبعـد ماضبطهـا ..
رش لـه كم رشـة عطر وسحب السويج وجوالـه وحطهم بمخـبــاهـ ,,
طلـع من غرفته ولقـى أمه رايحه راده بعبايتهـا وشيلتهـا ونقابهـا ,, تنطرهـ ينزل !
زايد : والله لو انج المعرس ماسويتي جذي
أم زايد : والله لآني أشوف المعرس بـــآآآآرد ويتحرك على مهله سويت جذي !!! ولو ماأستعجلته جااااان نقعنا خالك برى أزيد من ماهو متنقع اللحيـن !
زايد : زيـن ليش ماينزل ,, مشـتـاق لــه !
أم زايد فـهـمـت قصـده غلط عبالهـا يقصد من كلامه آمنه عطتـه نظره فهم معناهـا وتوهـ يبي يصحح أعتقادهـا شافهـا طالعه من باب الصالـه
زايد وهو يلحقهـا قال بصوت هامس جداً بالزور ينسمع : آستغفر الله العظيم !
قـدر يشوف من باب الحوش الكبير المفتووح سيـارة خالــه ويلمح أحذاهـ آمنه قـاعدهـ ,, وكانت متغشييـه مايبيـن منهـا ولا شي
زايد بستغراب قال بقلبه " من متى تتغشى الأخت !!"
ركب سيارته وركبت أمه وطلعوا من البيت متجهيـن للمحـكـمــه مع خالــه

فـ الطريج

زايد لأمه : أقول يـمـه ,,
أم زايد : تــدلل !
زايد طالعها وقال ببتسامه : أجوفج راضيه علي اليوم ,,؟
أم زايد : ومن متى ماكنت راضيه عليييك ...
زايد يطالع الطريج جدامه : دوم أن شالله هالرضـى ,,, يمه ماتحسيـن أنـهـا مب حلوهـ بحق أمنه مانسوي لهـا حفلة ملجه ولا شي !!! يعني اللي أعرفه أنه كل بنت بعمرهـا تحب تتذكر كل لحـظـة صارت لهـا قبل زواجهـا من خطوبتهـا ليـن العرس ,,
أم زايد : آآدري يايبــه ,,, وآمـنـه مقدرهـ الظرروف وتدري أنه توني طالعه من العده وماأبي أنـسوي طقطقه وحفلات وأغاني ,,, آن شالله بالـعــرس بـنـعـوضـهــا ..
زايد : متأكده أنهـا ماتبي تسوي ملجه !! تــرى نـقــدر نأجلها شهريـن ثلاث ...
أم زايد : البنت راضيه أنت شعندك تبي تأجل !!!!
زايد بأرتباك أخفاهـ : لا شدخل !! بس كنت مستغرب من الوضع شوي ,,
آم زايد : آمنه قنوعه ,,, ومقـدرهـ الوضع .... " ببتسامه حلوه " من جذي تمنيتهـا لك ..
زايد وهو يطلع جواله : خل أتصل على فهوود علشان يجي هو وأخوووهـ ... مب يوهقووني !!
أم زايد : ليش أنت ماأكــدت عليـه ...
زايد يطالعهـا : قلت لـه .. بس خوفي يكون نســى !!
أم زايد : وهذا شي ينسـى بالله ؟ عبالك الخلق مثلك !!!
ماعلق ولا رد على آمه لآنـه أبـتـدى يــسمع الرنيـن
رن شوي بعدهـا رد عليـه فـهـد .. وعقب السلامات ..أكد عليـه علشان يجي المحكمه هو وأخووهـ لآنهم الشـهـوود
ولما ظـمـن جـيـتــه سـكـر من عنــده وألتزم الصــمــت
مايدري ,, حاس أنــه كل شي صــآر بسرعه ,,,,,
حاس روحه مااخذ وقت يفكر فيييـه بالموضوع جد
يمكن تكون الفتره اللي راحت طويلـه بس هو من كثر أنشغال بالـه ماحس فيهـا !!!!
الله أعلم !
كل اللي عارفه اللحيـن ,, انـه بعد أقل من ساعه راح تكون آمنه زوجته ...!!
وخايف لا يظلمهـا معاهـ ,,,,
.
.

دشوا البيـت بصحبـة غـانم اللي حاس روحه طالع من ســجـن !
توزعوا بالبيــت وراحت نوره على طول غرفتهـا سكرت البـاب وخذت لهـا زاويـه بالسريرهـ وقــعــدت تسترجع الموقف اللي صادهـا بالمستشفــى
وتسترجع غضب نواف اللي طول الوقت بالمستشفـى مانطق بحررررف ساااكت والكل حولـه يسولفون ,,
نوره بقهر خفيف وصوت أقرب للبكاء : آآنـا لييييييش حظيييي زفت جذي ,,, هذي ثالث مرهـ أنحط بموقف مع واحد من ربع نواااف ..!!
أنـفخـت وهي تدفن ويـهـا بمـخـدتهـا وتصيييح ...
حسـت ببـاب غرفتهـا ينفتح فزت بسرعه ألا بأبوهـا دااش
قامت قعدت على حيلهـا وهي تمسح دموعهـا
بو نواف : يعني ماتبيـن تقوليـن لي شفييج ؟؟
نوره وهي تحظن نفسـهـا بالخفيف : مافيني شي..
بو نواف وهو يقعد أحذاهـا : تراني ملاحظج من كنـا بالمستشفـى كل ماجات عينج بعين نواف نزلتي نظرج لتحت !! شصاير بينكم
نوره بصوت مخنوق : ولا شي يبــه ,,
بو نواف حط عينه بعيـن بنته يعني أنه مب مصدقـهـا ,,
نوره أرتجف حنجهـا وغطت ويهـا وصاحت من يديد ,,,
بو نواف قربهـأ لصدرهـا وحظـنـهـا ,,, : قولي لي يانــورره ... ماأخبرج تخشيـن علي شي !!!! أذا نواف ضايقج بشغله بروح له اللحيـن وأزفه جداامج
نوره وهي تصيح على صدر أبوها وتتكلم من بيـن دموعهـا : يـبــه ,,,, نـ....نــووواف.... مـ...مـــاأ..سـ..ـو..ى لــ..ـي شي !!
بو نواف : عيل شللي مضايقج ؟
نوره تبتعد عن صدره وتقول : بتـزفني !
بو نواف بأهتمام : ليش ؟ شمسويـه !!!!
نوره تنزل نظرهـا وتطالع يدهـا اللي مستقرهـ بحظنهـا : يبــه والله ماقصدت ,,, قسماً بالله ماكان قصدي
بو نواف يمسح دموعهـا بأبهامه : زيـن قولي لي ...
رفعت نظرهـا لوي أبوهـا الحنون ,, اللي دوووم كان أحن قلب عليهـا يمكن أكثر من أمهـا بعد ... بلعت ريجهـا بعدهـا قالت : لما دخلت الغرفه اللي فيـهـا غنوم جفت وااحد معطيني ظهرهـ نفس هيئة نواف بالضبط من ورى ,,,," سكتت شوي وهي ترجع تنزل نظرهـا وتزحف على خدهـا دمعه يديده " ومســكــت يده ,,,
بو نواف رفع واحد من حواجبه شكلـه أنصدم وقال : زيـن ! وبعديـن ...
نوره تــطالع أبوهـأ من يديد : لما ألتفت علي عرفت أنه مب نواف تركته على طول وهني طلع نواف وشافني شكله راح باله لبعيييد وصل رفيجه ورجع هزئني ,,,," رجعت تصيييح من يديد " واللللله ماكنت أأدررررررريي بو نواف هز راسـه بتفهم رغم أنه بايـن انــه تضااايق قال : حصلل خيرر !!! آنـا بكلم أخووووج...." بجديه " وثاني مرهـ عن خفــت العقلل !
نوره ترجع تبلع ريجهـا من يديد : آن شالله ...
بو نواف طالعهـا شوي بعدهـا قام وطلع من غرفـة بنتــه ,, وسيده لغرفـة نوااف ,,
فتح البـاب ودش ألا نواف اللي حاذف روحه على الكرسي وصاد صوب الدريشـه ألتفت لـه بسرعه ,,
بو نواف سكر الباب وراهـ : شصاير بينك وبيـن أختك ,,,
نواف أستعدل بقعدته وهو يقول : روح أسئلهـا ! شوف شمسويهـ !!
بو نواف أقترب منه بنفس الجديه : سألتهـا وسمعت ردهـا ... أبي أسمعك أنت بعد !!!
نواف طالعه بأنفعال : عاجبك اللي سوتـه ..!! أطلع ألاقيهـا تقززز الريال قززز ... حتى مااادري شبلااااهـ تعكرر مزاااجه أأكيييد قال هذي أخته رايحه بقراطيسهـا !
بو نواف : قالت لي أنهـ كان على بالهـا أنــت ,, من جذي تجرأت ومسكته
نواف أتسعت فتحت عينه وقال بصدمه : مسكته !!!
بو نواف : بدون قصصصد !!
نواف قام وقف : اللحيـن شرااااح يقول عني زااايييييد ,, هذي بنتك يبيلهـا تأديب من أول ويديد .... وسالفـة أنهـا عبالهـا أنـه زايد أنــا مب داشه براسي
بو نواف بحزم : شقصصصصدك ! هذي أختتتتتتك وماأسمح لك تتكلم عنهـا جذي ولا تشك فيهـا ساامع
نواف : ماشكيييت فيهـا ولا شي !!... أنا عبالي بس واقفه تقزززهـ ,, طلعت ماسكته بعد !!!! اللحيـن عرفت شبلاهـ تعكرر مزاااجه وراح حتى بدون لا يكلمني !
بو نواف : تعكر مزاجه وله غيرررهـ ,,,, كلمه وقول لــه أنه اللي حصل سوء تفاااهم .. لا يروح فكرهـ بعيييد ,,,, هذي أختتتك شرررفففك واللي يمسهـا بيمسسسسك ... لا تخلي وااحد مثل هالزايد يفكر فيها بهلـ طريقـه
نواف : يبـه تراك مدلعهـا واييييد ... ! شفيهـا يعني لا هاوشتهـا قبل لا تجيني ... دامك هادهـا جذي مب بعيدهـ تكرر هالحركه من يديد
بو نواف : أنا واثق من بنتي عدل ... وهالموضوع ماأبيك تجيب طاريه من يديد .. تتصل لرفيجك اللحيـن وتفهمه الموضوع .... ويكون أحسن لو تعتذر من اختك .... ذابحه روحها من الصياااح وأنت قاعد بغرفتك هني تغلي عليهـا ..
نواف ماعلق اللهم صد عن أبوهـ ,,,
بو نواف عطاهـ ظهرهـ وطلع من الغرفـه ,,
بينما نواف ألتفت لأبوهـ لحد ماسكر الباب وراهـ وقال : مـــحـــد بيخرررب هالنوووررره ألا دلالك الزااايد !
.
.

طـلـعـوا من المحـكـمه وودع زايد .. فــهــد اللي ذبحــه نــغــزآآآآتـ طول الوقــت ,, وآآخــوه " حـمـد " اللي كان شوي رسمي مع زايد بحكم أنهم مب ربع لذاك الزوود ,,
لما أبـتـعــدوا عــنـه وشافهم ركبوا سيارتهم وتوكلوا ... أتجه لـ آمه وخالـه اللي مستانسيـن لــه وآآآآيـــد ..بالأضافـه لـآمنه اللي ماقدرت تمنع روحها من الأبتسامه
بينما زايد أبتسم !! لكن أبتسامه ماتحمل أي تعبييير
سلم عليـه خالـه وبـارك لــه وبارك لبنتـه ,, ونفس الشي أم زايد اللي ذرفت دموع الفرح لا شعورياً ,,
زايد وهو يحـظـن أمه : يـــــمـــــه !! ليش الصيااح اللحيــن ..
آم زايد : والله وكبرت ياولدي ,,,
سالم : آآكيد بيكبر ,, عيل بيتم طول عمرهـ بزر !! " ببتسامه " شرايكم بهلـ مناسبـه الحلوهـ نروح نتعشى بمطعم !
أم زايد وهي تبتعد عن صدر ولدها : آووكيه ,, بس ويــن ,,
سالم : عاد ويـن ,, المعاريس يحددون !!!!
زايد أبتسم بتصنع طبعاً وقال : المكان اللي تختارهـ آمنه ,,
آمنه بنفسهـا منحرجه ,, وكلام زايد أحرجهـا زيادهـ قالت بصوت واطي : على راحتكم ,,
سالم : تدرون شلون ,, نروح مطعم الـ"....." يمدحون أكلهم ومكانهم رااقي وحلو ,,
زايد : اللي تشوفــه ...

تفرقوا عند السياير
ركب زايد سيارتهـ مع امه.... وخاله ركب مع آمنه وتوجهوا للمطعم المقصود ..
الطريج كان طويل بالنسبـه لأم زايد و سالم وآكيد آمنه ,, اللي ذابحتهم الونـاســه ... لكنه كان أقصر منه مافي لزايد اللي مب قادر يستوعب أنه ملج عليها خلاص!!
مسافـة الطريج ووصلوا وخذوا طاولـة عائليـه تناسب عددهم
قعدت آم زايد مجابله أخوهـا ,, والمعاريس مجابليـن بعض ...
تمت آمنه متغشيـه مستحيـه ترفع الغشوهـ خاصه أنه أبوهـا سوى فيهـا حركت نذاله وخلاهـا تقعد مجابله زايد ,, بدل ماتقعد مجابله عمتهـا
وصل الـ مينيو وكلن طلب له وآمنه أختارت نفس عمتهـا بالضبط ...
وأول ماراح الويتر ...
ألتفت سالم لبنته : شـعـندج متغشيــه ,, ترى زايد مب غرريب اللحيـن ..
آمنه أبتسمت من تحت الغشوهـ بحيـآ وبعد تردد رفعتهـا ,,
وبـدون قصد رفع نظره زااايد لويـهـا ...وأنبـــهـــر بجــمــالــهـأ !!!
ماكان يدري أنـهـا متمكيجـه !!!!!!
بينما آمنه لما شافته يطالعهـا جذي ,, تمـنـت أنـهـا مارفعت الغشوهـ ,,,
تمنت الأرض تنشق وتبلعهـا من الحـيــا
لاحظ سالم أحراج بنته ونظرات زايد وقال وهو يتنحنح : شوي شوي لا يوقف قلبك !! كليت البنت
زايد أنتبه على عمرهـ طالع خاله وقال : هلأ ؟؟
سالم ببتسامه خبيثه : سلامتك !
زايد نزل نظره لتحت ورجع رفع نظره لخاله وألتفت لأمه ,, وحاول يطالع بأي مكان بس مب بأمنه !!!
دقايق ووصل الـعـشــا وأبـتــدوا ياكلون
وهــدى الـجــو
.
.

قـاعـد بـالصـالـه وتفـكـيـره رايــح لبـعــيــد ,, ســرحــان ومب حااس بشي حولــه ..
" معقـولـه بتنفذ كلامـهـا !!! معقولـه هـنت عليـهـا جذي ,,؟ بسبب تـهـوري وتفكيري الغبي خسرتهـا ... ولو ماتصالحت مع هيا آمس جان خسرتهـا هي بـعــد !!!!
( غمض عيونه ) مب قادر أتخيل حياتي بدونـهـا ,, المشكله من سكرت أمس منهـا وهي مادقــت !! جنهـا تبيـهـا من الله ,,"

دخلت الصاله وبيدهـا الصينيـه اللي بهـا الشاي والـقـهوهـ وشـافـت راشد مسند راسه لورى وسرحـان ,, وبدون ماتكلف روحها وتفكر عرفت هو سرحان بشنو !
قعدت أحذاهـ وماأنتبه لـهـا حطت الصينيـه وهي تقول : الشاي وصل ,,
راشد صحى من سرحانه على صوتهـا أستعدل بقعدته وقال : تسلم يدج ,,
هـيـا ببتسامه عذبه : الله يسلمك حبيبي ...
صـبـت ومدت القلاص لــه وبعدهـا صبت لـهـا وأبـتـدت تشــرب والـهـدوء هو سيـد الموقف ,,
وبعد 5 دقايق من الـصمت اللي ساد بينهم نطقت هيـا وهي تقول : أقول حبيبي
راشد : همم!؟
هيا تطالعه : آبي شويت فلوس ,,
راشد طالعهـا وهو يقول : حق شنو ,,,,!!
هـيـا تبتسم : سوالف حرريم ,,!؟
راشد : مايصير أعرفها ؟
هيا : بتعرفهـا بوقـتـهـا ...
راشد : روحي أخذي من بوكي فوق ,,, بتلاقيـنـه بثوبي المعلق ..
هيا أتسعت أبتسامتها : تسلللللللم حبيبي ...
راشد مارد اللهم أبتسم لـهـا وكمل شربه لشــآآي وهو بـالـه مب مع هـيـا كلش !! وأول ماخلص قام وقف وهو يقول : بطلع أتمشى شوي ,,, تامريني بشي ؟
هيا تضايقت أنه بيطلع ولا حتى كلف روحه يقعد معاهـا : لا ,,, سلامتك !
راشد : الله يسلمج ..

شافته راح فوق وبعد دقايق رجع نزل وعطـاهـا الفلوس اللي طلبتهـا وحط بوكـه بمخبـاهـ مع جوالـه وطلع من البــيــت
هيا لحقتـه بنظراهـا لحد ماأختفـى ... أرخت نظرهـا لـلفلوس اللي بيدها وأطلقت تنهيدهـ : معليييـه !! مردك بتلتفت لي ,,!!!!
.
.
بينما عند راشد
كان حاس روحه متضايق وماله خلق شي .. طالع يشم هـوى ,, وشكله بيتهور وبيمر بيــت خالتــه على آمل يشوف وضحى ويتفاهم معاهـا وجهاً لوجه
مب معقولـه بطلعه من حياتهـا جذي ,,, أذا هو صبر هالأربع شهور ... فهذا لأنه كان عارف أنهـا راح ترجع له بيوم
لكن عقب مكالمة أمس بايـن أنـهـا راكبه راســهـا ....
بيروح لـهـا
بيكلمهـا
بيحاول فيـهـا
وأن شالله ماتردهـ !
ماحس بروحه ألا وسيارته تتوقف عند باب بيـت خالته ,, نزل منهـا بدون تفكير ,, وطق جررس البيت وهو داش دااخل ,, ومايمديه يوصل لباب الصاله ألا الخدامه طالعه لـه ,,
سألهـا عن وضحى قالت لـه أنهـا دااخل قاعدهـ بالصاله ,, طلب منهـا تروح تعطيهـا خبر أنه ينطرهـا برى ,,
دشت مايـا لداخل البيت وأتجهت لصاله اللي كانت منسدحه فيها وضحى وتطالع التلفزيون بضجر بمحاوله فاشله منها أنهـا تغير جو وتطرد طيف هالراشد من بالها
أول ماقالت لها مايا أنه راشد برى ينطرهـا فزت من مكانهـا وألتفتت لها : شنوووو؟؟!! راشد برى !!
مايا : يس مام !
وضحى بعد تردد قالت : قولي له مــحــد !
مايا بطاعه : آوكي
تركت الصاله وراحت لراشد اللي واقف عند باب الصاله ويطالع بالأرض بأنتظــارهـا !
مايا فتحت الباب وقالت ببتسامه : ماما وتحى مافي داخل بيت ,,
راشد ألتفت عليها بجسمه كامل وقال : روحي قولي لهـا ,, كلمتين ومااشي!!
مايا بنفس الأبتسامه : SHE'S NOT HERE
راشد رفع واحد من حواجبه : بتروحيـن تناديهـا ولـه آآدش لـهـا بنفسي !!!
مايا رجعت دشت داخل لصـالـه بعد ماشافت لمعـة الغضب بعينه ,, ودورت وضحى بعينهـأ مالقتهـا ,,, شكلهـا راحت فوق لجناحهـا
رجعت لراشد وقالت لـه نفس الكلام ,,, دفع الباب بس مب بدفاشـه ودش بدون مايعطي لكلام مايا اللي لاحقته أي أعتـبـار ,,
وصل لصـالـه مالـقاهـا ,, تخصر وألتفت على مايا : ماتبي تشوفني يعني !!! .. " ضم شفايفه وهو يهز راسـه بتوعد وبعدها قال " قولي لـهـا راشد يقول لج مشكورهـ وكثر الله خييييررج !! واللي تبينه راح يصير
طالعهـا من فوق لتحت وترك لهـا البيت وهو طالع ,,,
بينما مايا لحقتـه لعند باب الصاله وسكرت الباب وراهـ ,,
ورجعت دااخل ,, راحت فوق ناويـه تتوجهه لجناح وضحى لكنهـا لقتهـا واقفه عند الدري وتوهـا تبي تقول لـهـا كلام راشد قالت وضحى بجديه : سمعتــه ! .. خلاص روحي أنتي ,,
سمعت الكلام وأبـتـعـدت عـنهـا مايا نازله من الدري ,,,
وخلـت وضحى تنكووي بـنـارهـا ... المشكله ماقدرت تشوفه اللهم سمعت صوتــه
والظاهر أنـه معصـــب ...
وعقب الكلام اللي قاله من شوي ,,
شكلـه مب ناوي يتصل ....
ألتفتت بدش جناحهـا ,, بس تراجعت ,,, لو تختلي بنفسهـا بترجع تفكر فيــه ,, والمفروض ماتفكر فيييـه !!
نزلت تحت لنفس الصاله اللي كانت فيـهـا وقعـدت تطالع التلفزيــون وعيونهـا متروسـه دموع مانعتهـا من الشوفــه ..
خلاص راشد صفـحـه ومجبورهـ تطويـهـا !
.
.
من رجعت من المستشفـى وهي حابسـه روحها بغرفتهـا ,, أول مارجعت صاحت صاحت صاحت ليــن قالت بس !!
وبعدهـا تمللت من هالعزلــه .. تبي تطلع بس خايفه من نظرات نوواااف ...
حتى العـشـا ماتعشــت لآنها تدري بتشوفـه ومب ناقصـه تغص بلأكل بسبته ,,
تمت رايحه راده بغرفتهـا ومتملله .... تحس روحهـا بتنفجرررررررر ..
جات عينهـا على التلفزيـون ,,
" ليش مااقعد أشوف لي فلم ! أتسلى فيييه ؟؟ شكلي مب طالعه من هني هاليوميييـن "
شغلت التلفزيـون والديفيدي ,,, وراحت تدور شنطـة الأفلام علشان تشوف لهـا فلم ,,,
وهي منهمكه بالبــحــث سمعت طقه خفيفه على باب الغرفـه بعدها دش نواف
طالعتـه وماتنكر أنـه أخترعت من وجودهـ لكنهـا حاولت ماتبيـن رغم أنه وااضح عليـهـا ..ورجعت تكمل اللي بيدهـا .. ماتبي تحط عينهـا بعينه .... تخااف منه لا عصب
والله يستر ليش جاي ..
سمعته يقول : ليش ماتعشيتي ,,؟
نوره : ماأبي ...
نواف : ماتبيـن تتعشيـن ولـه ماتبيـن تشوفيني ,,
نوره وهي تمسك شنطة الأفلام وتضمها لصدرهـا بعد ماألتفتت عليه : الأثنيـن ...
نواف يزفرر وبعد سكوت قصير يقول : خلاص سامحنااج ..!
نوره حست جنه عطاهـا الضوء الأخضر وعلى طول طلعت اللي بقلبها : أصلا مو من حقك تعصب علي وله تهزء وتززززف ,,,, قلت لك مب قصدي ولا كنت أدري أنه رفيييجك ,,, ليش حراااام العالم تغللللط !!!!
نواف : سكري الموضوع ,, لآنه مجرد ماأتذكرهـ أتنرفز ... أمشي تعشي ..
نوره : ماأبي عــشـــآآ ,, شبعـانه صيااااااااح
نواف أبتسم على حركاتهـا الطفوليـه : زيـن أنا مو متعشيي وماأعرف أكل بروحي ,,,
نوره : آآآحسسسسسسسن ,,, روووح جاااابل الطوفـه وآآكل ... وله نااد غنوووم خل ياكل معاك ,, تراه يموت بالأكل عااادي يتعشـى مرتيـن
نواف أقترب منهـا وسحب شنـطـة الأفلام من يدها وقال بحزم : قلت لج نزلي تعشي ..
نوره أخترعت منه لما قرب صوبهـا عبالهـا بيعطيهـا سطــآآر يخليهـا تفقد القدره ع السمع من جذي أنكمشت على روحهـا شوي ,,
نواف أتسعت أبتسامته : بـــآآل ! مب نواف هذا اللي يسوي فيج جذي .. الرجل الأخضر
نوره تتخصر : هيهييههيهيه من قاااال أخااف منك .. مالت عليك واايد ماخذ مقلب بعمرررك
نواف طالعها شوي ببتسامه بعدها تراجع كم خطوهـ وهو معطيها ظهره : أنــطــرج تحت ....
نوره : عطني شنطة الأفلام ..!!!!!!!!!!
نواف طالعها : تبينهـا ,, تعالي تعشي ..

طلع من غرفتهـا بدون مايسكر الباب حتى ,,
نوره من بين ضروسها قالت : يبطط الجبببببببد !
طلعت من الغرفـه وأتجهت صوب الدري لقـتـه توهـ واصل الصاله وأتجه للمطبخ على طول
نزلت بسرعه وراهـ ... وراحت سيده للمطبخ فتحت الباب لقته حااط الـعـشـا على طاولـة المطبخ وتوهـ يقعد
نوره : أن شالله بنتعشى هني ؟؟؟
نواف : آآآييه !!
نوره : وليش مانروح غرفـة الطعاااام ,,, ولـه ماتعرف الأتكيت
نواف : لج خلق تنظفيـن المكان بعد المذبحه اللي بتسوينهـا هناك ؟؟؟
نوره بعد تفكييير قصير قالت وهي تسحب لها كررسي وتقعد : بـــعــد المكان هنــي حلييو ,,
نواف وهو ياكل : آآكلي آآكليي ,,, مادري متى بتكبررريـن !!
نوره نقزت : ليش أشايفني جدامك ؟؟ ياهل وله ياهل ولـه ياهل ؟!!!
نواف : والله شوفي تصرفاتج وأحكمي ,,, دلوعـه ويااااهل بجسم مرهـ ,,
نوره وهي تمسك الكتشب : جب جب ,, ترى والله بالكتشب على ويــهـــك اللحيـن .. قال دلوعه قال .... أشوفكم مدلعيني علشااااان أتدلع !
نواف ماعبرها وقعد يااكل بهدوء
نوره : رررد !! أأيـه ,, ماعندك كلام علشان تقولـه .. ثاني مرهـ أذا أنت مب قد الكلمه لا تقولـهـا ......
نواف سحب غرشـة البيبسي اللي جايبها من الثلاجه خصيصاً له وفتحهـا وهو مطنش نوره
نوره حطت الكتشب ونفختت طالعته وقالت بحده : سميييت ؟؟ ولـه على طوووول زحرررررت !!
نواف طالعها وقال : أنتي متسببه ولـه شكلج جذي ,,؟ وأذا سميييت ... لآزم أأصررررررررخ بأعلى صوتي علشان الأنسـه نوره تسمــع ..
نوره : مافيها شي ,, علشان أأتأكد أنك سميييت ... مادري شهلـ الأاخلاق الزينه اللي بتعلم عيالك عليهـا
نواف : أخلاق عمتهم !
نوره سكتت وكلــت ,,,
نواف رفع نظره لها وقال : سميتي ؟؟
نوره بقـهــر : آآآييييييه ,, بصوت واااطي ....! لآزم أأصرررخ يعني ؟؟
نواف : والله أنا ماشفت حلجج تحرررك ألا لما دش الأكل بـه ,,
نوره : تعررف تنطمممم ! " بصوت عالي " بسم الله في أوله وأخرهـ,,, أرتحت !
نواف ماعقب عليها كان ودهـ يضحك على تصرفاتهـا لكنه ساكت ...
.
.

الـسـاعه 10 بالليل

من بعد ليله طويله مابغت تخللص بالنسبه لزايد وصل البيت برفقـة أمه ... تعـذر منهـا انـه بيروح يـنــآم علـشــان يقوم مبجر لدوآآم بــآآجر وهو أساساً يبي يشرد من كلام آمه اللي راح يدور حول آمنــه وبس !!
تـفـرقوا عند الغرف وكلن راح لغرفته ,,,
دش وسكر الباب وراهـ وتسند عليه بالخفيف وهو ينفخ ...
حاس روحه متوهق بآمنه ومب قادر يتخلص منـهـا !! خاصـه بعد ماملج عليـهـا
منظر خاله وآمه مب راضي يفارق بالــه ,, كانوا مستانسيـن ولا ومتواعديـن يجتمعون ببيت يــده بــآآجــر علشان يشاركون يــده هالفرحه بما أنه ماقدر يجي معاهم المحكمه ,, يعني جذي جذاك بيشوف آمنه يعني بيشوفهـا
ماينكر آنــه طول ماكان بالمطعم وهو يحاول يسترق النظر لـهـا يبي يشوف ملامحها اللي كان شبـه ناسيـهـا ... لـكنه بنفس الوقت كان يحاول يشتت أنتباهـه بأي مكان بس المهم ماتجي عينه عليـهـا ويتنح !
آبتـعـد عن الـبـاب وفصخ غترته وحذفهـا ع الكرسي وفتح كم أزرار من اللي عند رقبته .. وأخذ أكسجيين لصدرهـ من كثر ماهو مختنق
طلع جوالـه وشـاف رقم آمنه اللي خذاهـ بعد ألحاح آمه اللي تحن على راسـه بهمس بدون ماينتبهون لها أخوهـا أو بنت أخوهـا ولو ماقالت له جان مافكر يطلب هالشي لا منهـا ولا حتى من آمه !!!
أنتبه على نفسـه وهو شغـال تفكير بآمنه من ركب السياره لهلـ لحظة ,,,
والمفروض مايفكر فيـهـا
لآنه مب فاضي لـهـا ...أصلا ..!!
حط جوالـه ع الكومدينه وطلع لـه بجامـه ,, مافكر يدش يسبح ,, كفايه سابح مرتيـن اليوم ..
بـــدل وأنـدعـس بسريره وحـاول يـنــام رغم أنه كل ماغمض عينه زارته صورة أمنه من يديد ,, سحب المخدهـ من تحت راااسـه وحطهـا على ويــهـه وهو يقول : يرحم أمج أبي آنــآآآآآم !
.
.
بينما بالغرفـه الثانيـه بنفس الـبيـت

كانت قاعدهـ على طرف الكرسي بعد مافصخت عبايتهـا وشيلتهـا وشبح أبتسامه عذبه مرتسمه على ملامحهـا ببراعه
من يصدق أنــه زآيـــد ولدهـا كبــر وملــج ولا وأخذ اللي تبيـهـا بــعـــد
آم زايد بهمس : يعل عيني ماتبجييـه آن شالله ,,, دوومه يسوي اللي يريحني .... وحتى بزواجه خلاني أنـا أخـتــار لـه علشان بس يـظـمـن راحتي ... " طرى ببالها سعـود قالت بعد ماتنهدت بحزن خفيف " ويــنــك ياسـعـود تجي تشوف ولـــدك شـلـون صــآر .. تخرج وأشتغل وتوهـ مالج ..." تغمض عينهـا بألم على ذكرى سعود وترجع تفتحهـا " .. الله يرحمـــك ... الله يرحمــك ياسـعـوود .. الله عـوضني بولــدك .... ياليتك شفته اليوم وهو يملج على آمـنـه يـشـابـهــك بكل شي .. بالوقفـه .. بلبسـة الـغـتـره بالـنــظــرات ... حتى بالأبتسامه والضحكه ..آحسسس جني قــاعدهـ أأشووفك واقف جداامي ,,,, صحيح أنــت مــت .. بس مازلت عايش بقلبي وبقلب ولدك وحتى بملامحه ... " ترجع تغمض عينها من يديد وتدعي بقلب صادق " يــآآآآآرب .. يـآرب ماأنحرررم منه طول ماأنـا عاايشششـه ويـعـل يومي قبل يووومــه ولا أعييش لحــظــه وحدهـ بــدوونــه .. والله بستخفف لو يصير لــه شي ....يــآآرب ماأشوفـه متنــكــد ولا متضااايق طول ماأنـا عاايشــه ,,,, يــآآرب توفقـه دنيا وآخرررررهـ ... وتـسـعــده مع آمـنــه .......

حسـت بشوق لولدهـا تبي تشوفـه قبل لا تنــام ..
قـامت من مكانهـا وطلـعـت متجهه لغرفتـه .. فتحت البـاب شوي شوي ... كان نور الغرفـه مشــغــل !! وهو مو من عـوايده ينام بالنــور ,,
لقـتـه حاط المخده على راسـه ونايم ...!
أقتربت منه ,, شافته أبـعـد المخدهـ عن ويهـا وطالعهـا بملامح شبه معقودهـ بسبب النــور اللي أخترق الظلام اللي كان عايش فيـه تحت المخده
أم زايد ببتسامه : شـبـلاك نايم جذي ؟؟...
زايد يحط المخده على بطـنـه ويقول : مب قــآدر أنــاام ..
أم زايد : شلون بتنـام وأنت مشغل الليــت ....
زايد : متعييييز أقوم أطفيييـه ... ماعليج آمر يمه طفييه معاج وأنتي طالعه ..
آم زايد : من عيوني ... ماتبي شي قبل لا تنــام ,,
زايد : آبي سلامــتــج ..
أم زايد أقتربت منه وطبعت بوسـه شبه طويله على راسه وأبتـعـدت عنه شوي : تصبح على خير يبــه ,,
زايد : وأنتي من آهلـــه ..
آم زايد أبتسمت لـه وتأملت ملامحها شوي ورجعت صورة سعـود ببالـهـا من يديد بعد ماشافت ويـهـا ... أمتلت عيونهـا دموع لكنـهـا قررت تطلع من غرفـة ولدهـا قبل لا تصيح جدامه
تحركت خطواتهـا وطفت الليت وهي طالعه من غرفته ومسكر وراهـا الـبــاب ورجعت أتـجـهـت لـغـرفـتـهـا .. علشـآن تـنـآم ,,

.
.
.

بيت وضـحـى

مازالت مجابلـه الـتـلـفـزيـون بـضـجــر وتتنقل بيـن الـقـنـوات .. من شوي رجعت آمهـا من برى وسيده راحت غرفتها فوق حتى مامرت عليـهـا ولا كلمتهـا ..
تـوقـفت أصابعهـا عن التنقل من قـنـاه لقـنـاه عـنـد بـرنــامــج شــدهـا !
كـانـت طـفـله صـغـيــره تقريباً عمرهـا 6 سـنـوات ,, ماسكه كتاب قرآن ولابسـه أيلال يغطي جسمهـا الصغير ويخفي خصلات شــعـرهـا كلـهـا ,, وتـتـلـوى بصوت خاشـع حلو قرريب من القلب ..
طولت على التلفـزيون زيـاده وأسـتـعـدلت بـقـعـدتهـا ,,,, وأبـتــدت تسمعهـا وهي تتلوى بأنصــات
عرفـت من الـبـرنـامج أنـه هالـطفـلـه مو بس تـملـك صوت حلو وخاشـع فـ تلاوة الـقـرآن ... بل وحافظـتــه بــعـــد ..
حسـت وضـحـى بالـخــجـل من نفسـهـا وهي تطالع الـتـلـفـزيــون
طفـله تصغرهـا بأعوااام حاافــظـه الـقـرآآن كلــه !!! وهـي اللي بالـ 19 من عمرهـا ,,مب حافـظـه غير المـعـوذات والـفـاتــحــه وآيـة الـكرسي !!!!!!
حتى الآيـات القصيره اللي كانوا يعطونهـا أيـاهـا بالمدرسـه تتلاشـى وتتبخر مع أنتـهـاء الســنـــه ...
نـبـض قلبـهـا تـســارع .. وهي جاهله السبب .....
رجعت خصل شعرهـا لورى وأبـتــدت تسمع بأنـصــآآت أكـثــر ,, صوتهـا يدش القللللللب على طــــوول
صوت طفولي بــحــت نــاعم رقيق ...
سألـوهـا من اللي سـاعـدهـا بـحـفـظ الـقـرآن ,, أبـتـســمت بخجل طفولي وقالت ( آآمي ) ..
تـذكرت هني آمــهـا ...!!
آمـهـا ماعلمتهـا شلون تصلي أصلا ,, كل اللي علمـتـهـا أيــاهـ ,, شلــون تكشخ وتجذب أنــظــآآر الــكل لـهـا من الـجنـسيــن ,,, علمتهـا شــلــون تبــرز جمـالهـا للــكــل علشان بس تسمعهـم يقولون بــنــتج قــمـــر ,,!!
علمتهـا شلون تــكــون حلــوهـ على طــول ,, وبأي وقــــت ...... ! وشـلــون تلبــس وتـكـشــخ وتــحــط مــيــك آب وتـغــرق روحهـا عـــطر ,,,
لو مو المدرســه جــان ماعرفت حـتـى تصلي !!!!
وأصلا ماتذكر متى أخر مرهـ صــلــت فـيــهــا ,,,
متى أخر مرهـ سجــدت فيــهـا لله !
متى أخر مرهـ تركت كل اللي بأيدهـا أول ماتسمع " الله آآكبر "
تدرون أصلا ماكانت تسمع الأذان !!
لآنـهـا ماكانت مهتمه أصلا !!!!
أذن ولـه ماأذن ,, فالحالتيـن هي ماراح تصلي .....
كذا مرهـ تكون قاعدهـ جدام التلفزيون تسمع أغــآآني وتشاركهم الـغـنـاء ومن تسمع الأذن تكتم الـصــوت ,, لآنـه علموهـا بالمدرســه ,, أنــه حرام تشغل أغاني وبرى أذان
وأول مايخلص الأذان ,, ترجع تطول ع التلفزيون وتكمل غـنـاء!!
هالمرهـ نبض قلبـهـا مو بس زااد ,, ألا حست بـه يرجف دااخل صدرهـا ....
هالطفله حركت داخلهـا شي هي مب عارفـه شــنــوو ,,,,
الـبـرائه والطهر المرسوميـن على ملامحهـا أثــآروا شي داخـلــهـا ,,
أول ماخلص الـبرنامج ,, كتمت الصوت
وقامت لغرفـتـهـا على طــول ,,,
تبي تـصــلي ,, بس قبل لا تصلي ..
دورت على ســيــاده " سجاده " وعلى أيلال لصــلاه ,,
عفـســت الغرفـه وهي تدور وبـعـد طلعت الروح لقـتــه مركون ورى الـثــياب اللي ماتبيــهـا
طلـعتــهـم وحطتهم على طرف السرير
دشت الحمام " الله يعزكم " فتحت الماي وأبتدت تتوضـى ,, وزيـن أنـهـأ مب ناسيـه طريقـة الوضوء
طلـعــت من الحمام تقطر ماي ,, نشفت عمرهـا ,,
لبست الأيلال
ووقفت تصلي
وهي تقول ببالـهـا " صلاة الـعـشــى ,, 4 ركـعـات !! آآيـه أربــع ركعــات .... "
كـبـرت وأبـتــدت تـصـلـي ,,
ووسط صلاتهـا أبتــدت تتذكر طريقـة الصلاه اللي تعلمـتــهـأ وهي هجرتهـا من صغرهـا ..
لــحــد ماخلـصـت صلاتهـا .. رفعت يدها ودعـت من كل قلبـهـا أنـه ربي يخفف عليـهـا همـهـا ,, ويـنسـيهـا راشد !
أول ماخلصت ,, أبـتــدت تدور على كـتــاب الـقـرآن اللي عـطـتـهـا أيـاه وحدهـ كانت معاهـا بالفــصــــل معروفـه بأنهـا متدينـه
ومن دخلت الثانويـه وهالبنت معاهـا وعلى طوووول تنــصـــح فيــهـا ,, وهــي لصراحه ! كانت تــكــرهـا وتتنرفز منهـا
خاصـه لما تعلق على طريقـة لبسـهـا ,,
كذا مرهـ تـهـاوشت معاهـا جدام الطالبات ,,, وقالت لـهـا مالهـا شـغـل لا فيـها ولا بلبســهـأ ...
ومن يومهـا وهي مبـتـعــده عـنـهـا ,,,
ووضحى علشان تغيضهـا كانت تتعمــد تلبس أضيق لبس عندهـا وترش لها أقوى عطـر وتطلع خصل شعرهـا من تحت الشيـلـه بس علشان تحسسها أنــه كلامها مايمشي عليـهـا ,,
وبأخر يوم بالدوامات ,, عــطـتـهـا هالـبـنـت كـتـاب قـرآن هـديـه مـنـهـا علشـان كل ماقرت تتـذكرهـا ,,,
كمجاملـه وأخر يوم أبتسمت لـها بطريقـه باينه انهـا مو من قلبـهـا ,,, وقبلت الهديـه ودعست كتاب القرآن بدرج الكومدينه اللي تحت ولا فتحته من ذاك اليوم ,,
راحت فتحت درج الكومدينه ولقت الكتاب للحيـن محطوط بمكانه بنفس الطريقــه ,, بس الـغــبــار أعـتــلاهـ ,,
خذته ومسـحــت الـغـبـار اللي عليـه وقلبـهـا مازال ينبض مليون بالثانيــه ,,
فتحت أول صـفــحــه لـقـت ورقـه بيضــه ,,,
خذتهـا وفــتـحـتـهـا لقـت مكتوب فيـهـأ كلام بسييط

" أعـلـم بـمـدى كرهك لـي !
ولكني أجـهـل السبب
أعذريني أذ ما تسببت لكِ بأي أزعـاج
فلم أكـن أقصد من كل ذلك ألا نصحكِ
أرجوا أن تتقبلي مني هذه الهديه
وأن تذكريني بالخير عند قرائتك

فـاتـن "

وختمت الرساله برقمها
ماتدري ليش مهتمه فيـهـا هالفاتن هالكثــر مع أنـها ماكانت تعبرهـا كلش !!
والأكيد أنـهـا مب من البـنـات اللي عندهم سوالف بطالـه وينعجبون ببنات نفسهم
لانـه فاتن هذي بالذات معروفه أنـهـا متديـنــه وتنفر من هالسوالف مثل ماتنفر وضحى منهـا
حطت الورقـه بالدرج وسكرته عليــه ,, وأبـتــدت تـقــرى وتـتأتأ .... لكـنـهـا كانت تـحـاول ,,
مــر الــوقــت وهي مب حاسـه بعمرهـا كانت تـقــرى بأنــدمــآج رغم الـتأتأهـ ,, وصعوبـة نطق بعض الكلمات عندهـا
لآنهـا هاجرهـ القرآن !
.
.

اليوم الـتـالي

أول ماطلع ريلها من البيت متجهه لدوامه بسبب ألحاحهـا عليـه آمس ,, أتصـلـت على بيـت أهلـهـا وطلبـت من أبوهـا يطرش لها السايق علـشــان تبي تطلع بمشوار ,,
بدلـت لـعـيـالـهـا وقـعـدت تنـطــر السياره ليـن توصل وبــعــد مده مب طويلـه وايد ولا قصيرهـ وصل دريول بيت أهلهـا
طلعت مع عـيـالـهـا وركـبـت مع بنـتـهـا ورى بيـنمـا ولدهـا خلته يقعد جدام بحكم أنه الريــال ,,!
وطلبت من الدريول يروح بيت أهـلـهـا ,,, وأول ماوصلوا نزلت عيالهـا عندهم ورجعت ركبت مع السايق وخـلـتـه يــمـر الـســوق أول ,,
وأول ماخلصــت مـشــوارهـا الشـبـه طــويــل ,, رجعت ركبت السيـاره وطلبـت منه يتـجه لـصـالـون !!
طـول الطريج وراشد ببـالـهـا ,,, طلب منـهـا تهتم فيــه وبنفسـهـا !!! وراح تنفذ طلبـه .....
توقفت السياره عـنـد الصالون وعطت الدريول خبر أنـهـا أول ماتدق لـه يجيهـا على طول مو يتأخر ... وهو سمع الكلام !
دشت الصالون وبما أنـه الصـبــح فما كان في زبايـن وايد اللهم ثـنـتيــن ,,
قـالـت لهم شـتــبي تسوي بالضــبـــط ...!!
.
.

ببــيــت بـعــيد شوي عن هالمـكــان

كانت قايمه من صـبـاح الله خير ومـتشـققه من الونــاســه اللي صار آمس يكفي بأنهـا تكون بهلـ فرحه ذي
واقفه بالمطبخ وتـسوي لـهـا ريـوق ,, وطبـعـاً هالحزهـ تكون بروحهـا بالبيـت ... لآنـه أبوهـا يكون بالدوام
وكل شوي يتصل عـليــهـا يطمــن
وهي أعـتـادت على هالـشـــي
قـعـدت تـدندن بصوت واااطي والأكييد أنــهـا تغـنـي على اللي ماخذ قلبـهـا وعقلهـا ....
لما قامت الصبح كانت ناويــه تصبح علييـه .. بس أسـتــحــت ... المفروض هو اللي يتصل مب هــي ....
علـشــان يشجعهـا أنـهـا تتصل بالمرهـ اليايــه ... لـحد اللحيـن جوالـهـا مارن ..
حـطـت لـه عذر أنـه أكيد يانايم يابالدوآآآم .. من جذي ماقدر يتـصــل ...
يلا !!... ليش مستعيلـه هالكثــر .... الأيااام جاايــه وأكييد بيتصل عليــهـآآ ليييييــن تزهــق !
وبــعــديــن أأأكييييدييييـن راح تشوفـه ببيـت يــدهـا .. وبتملي عيــنــهـا مــنــه ...
قالت بصوت هامس : عــآآآد لآزم أأكشــخ لــه .. علشان يعـرف أنـه زوجته تعرررف تكششششخ ..." أبتسمت بحيـآآ" ماأصدق صرت زوجـتــه .. آآمببببي والله فشله صاايرهـ خفيفه أنا وويـهـي جني وحدهـ عــآآآآنــس صااااك عمرهـا الثلاثييـن .. وماصدقت بتتزوووج ...... بس أنا من حققييي الشخص الوحيييد اللي حبيييتــه راااح يكوون لي ,, ولا وشكله يحبني مثل ماأحبه ,, والدليل نـظـراته آآمس لي .... " تتنهد بحب " فــديــتــه !
خلـصـت تحضير ريوقهـا ,,, وتريقــت بشـهـيـه مفتــووحــه ولما خلصت غسلت الصـحــن اللي كلت فيه مع الكوب
ورجعت كل شي مكانه ,, شافت الساعه كانت تشـيـر لـ 10 الصـبــح ...
راحت بسرعه فوق لغرفتهـا وهي ترااكض سكرت الـبـاب وراهـا ,,,, وشبــكـت أصـابعـهـأ مع بعض وهــي تمد يــدهـا لجــدااامها وكأنهـا تتمغـــط : اللحييييييـن نبــدأ الشـغــل ...
راحت فتحت الكبت ,,, وبدون ماتتعب عمرهـا وتدور طلعت البدلـه اللي بتلبـسـهـا ... بما أنـهـا مجهزتهـا من آمس فليل ...
حطـتـهـا على الـسـريـر بأهـتـمـام بالــغ ,,, وراحت طلعت صندوق أكسسوارتهـا وأبـتـدت تنـقـي اللي يـنـاسب لـبــسـهـا على أقل من مهلـهـا ...
ولما خلصـتـ حطتهم فوق ثـيـابـهـا ودشت الحمام وأنتوا بكرامه وتسبحت بماي دااافي ,, ونفس الشي على مهـلـهـا ,,,
ولما طلعـت لبست ثـيـابهـا وأبـتـدت تلبس الأكسسوارات ... وفتحت شـعـرهـا وأسـتـشــورتـــه بـعـنــايــه كان يوصل لـتحت كتوفـهـا بشوي ومدرج ...
وبــعــدهـا حطت لـهـا مـكـيــاج خفيف مايخفي ملامحـهـا آبــد ,, ويـبيـنـهـا طبيعيـه ....
بـعــد كل هالتكشــخ والأهتـمام ألـقـت نظره لـشـكلـهـا بالـمـنظــره وأبتــســمت أبتــسامة رضـى علـى شكـلـهـا ,,,
وآبـتــدت تـغــنــي من يديد من الـفــرحه وهـي تـدلـع بالخفيف ,, : ودي أســمع أنــآ أحــبــك بصدق يقولهـا قلبك وآشوف الشوق يلعب بك بالروحه والجيييييــه ,,,
شـافـت الـسـاعه كانت 12 بالضـبــط ,, تسائلت بينهـا وبيـن نفسـهـا متى يرجع زايد من الدوآآآم !!
يمــكــن رجع ؟؟
ولـه يمكن يرجع ع الـوحده مثل أبووي !!!
ممممم ... يلا .. آول مايرجع أكيد بيـدق لــي ..!!
.
.
.

ببـيـت وضـحـى

كانت تـحـرك شوي وبعدهـا فتحت عيـونـهـا وهي تتثاوب بخفـه ,, وقامت قـعـدت وهي ترجع خصل شـعـرهـا لورى ,,
حاسه عمرهـا مرتــاحــه وآآآيــــد ,,,, يمكن من القـرآآن اللي قـعــدت تـقــراهـ لحد ماغلبهـا الـنـعـاس ونـامت !!
شافت الساعه كانت تشيرر لـ 12 ,,, ماتدري أذا أذن ولـه لا !! بس حسبت تخمينـهـا توقعـت أنه بيكون أذن وخلص !
دشت الحمام توضـت وصلت الـظـهـر ... طـلـعـت من غرفتـهـا ونــزلــت لصاله تحت وكالعاده البيت هــآآدي
راحت المطبخ وطلبت من مايا تحط لها الريوق ,, لكـنـهـا قالت لـهـا أنــه آمها قالت مافي ريوق بعد الساعه 9 ...
وضحى عقدت ملامحها : خيرر ؟ ومن متى هالقانون !!
مايا : آنا مايعرف ,,!
وضحى قالت بأمر : سوي سوي ريووووق ... وأنـا بــتـفــاهم معاهـا ..
طلعت من المطبخ وأبــتــدت تدور بالبيت تدور آمـهـا راحت فوق وسيـده لغرفـة أمـهـا فـتـحـت الـبـاب حتى بدون لا تطقه لـقـتـهـا تـعــدل أظــافرهـا وسمـاعـة التلفون عند أذنهـا وتسولف !
وضحى : يمه أبيج شوي !!
طالعتهـا آمهـا ورجعت تطالع أظافرهـا المشغولـه فيهم ولا عبرتهـا ,,,, وكملت سوالفهـا ع التلفون
وضحى تحط يد على خصرها : يــــمــــه !
أم وضحى معطتهـا خوش طاااااف
وضحى : يعني شلووووون ؟؟
أم وضحى طالعتهـا وهي تقول : لـحـظــة ســهــاام ,, " نزلت السماعه وحطتهـا بحظنـهـا " خيررر !
وضحى : شهلـ قانون اليديد بالبيـت ؟؟ مافي ريوق بعد الـ 9 !!!!
أم وضحى : والله قومي مبجر علشان تتريقيــن ... مب رقاد طول الـنـهـار وسـهـر وهياته طول الليل !
وضحى أحترت من كلام أمها وقالت : أنـا أدري أنج مسويـه هالحركه تخسيس فيني .... لآنج تدريـن أني ماأقوم ألا 10 !!! بس لا رجع أبوي لي كلام مـعـاهـ ....
أم وضحى : والله كلامي هو اللي يمشي مب كلام أبــوووج ,, واجوف قضبي الباب وراااج ماأبي أأعور راسييي أنـا ..
وضحى : آآووكيييـه يييــمــه ! آوكيـه ... خل يجي أبوي
أم وضحى : خل يجي !! تهدديني بأبوووووج يعني ... شفت البيت مب منتظم قلت أنظمــه كفررررت !!!
وضحى : السالفه مب سالفـة نظاام وغيرهـ ,,, هالحركه مسويتها على أمل أنـه كلامج يمشي لأنج ماقدرتي تمشيييـن كلمتج علي ذااك اليوم وكلامي هو اللي مشــى عليج !!
أم وضحى بعصبيـه : شوفي أبوج محــد اللحيـن وماعندج حــد يفجج من يدي لو مسكتج ... فأحسن لج تقصريـن الشررر وتطسييييين عن ويــهــي !
وضحى : بطس بدون ماتقوليـن لي ,,, ويكون بعلمج ... راح أتررريق اللحيـــن ...
طلعت ورضخت الباب وراهـا ....
.
.
أم وضحى : ووييييييع !!!! ... " خذت السماعه ورجعت تتكلم " هلا سـهــااام !!... لآ هذي بنت أخوووي لسانهـا طويل شوي ,,,
.
.

ع الـســاعه وحده الـظـهـر طلع من الــدوآآم ,, يــحسس بـتــعـــب كاااسي كل عظمه بجسمـــه .. مااصدق اليوم عــدى !!!
ركب سيارته وتوجه على بيته ,,, يبي يبدل ويسبح ويــنآآآآآآآآآآآآآم
الطريج كان طووووووووووووووويل وايد بالـنــســبــه لــه ..
لــحــد ماوصل وصف سيارته ,, ونزل بدون مايــقفل سيارته حتى
دش سيده البيــت ,, ولـفــحـتــه ريـحــة بــخــور حلــوووهـ تزييييـن الـمــكــان
" غــررريبــه ! .. ماأخبر في مناسبـه اليوم "
ركب الدري بخطوات بطيئـه لــحــد ماوصـل لطابق اللي فوق ,,,,
لـقـاهـا مـعـطـتــه ظهـرهـا وتــبــخر البييييــت بأهـتــمــام وأول ماألتــفـتت علييييـه أنصـــعـــــــــــــــــــــق ! للحــظـه عبـالـه أنـه داش بيـت بالغلط !! لكـن ملامحها تثبت أنه هالبيت بيته !
وللي جدامه مرتــه !
تم واقف مـكــانه مب مصــدق اللي تشوفــه عيــووونـــه
معـقــولـه هذي هــيـــاً
شـعـرهـا الطويل الأسود اللي كان يغطي ظهرهـا كلــه ... قــصــر طولــه وصار لفوق نص ظهرهـا بشوي ,,
وياليت طولـه بس اللي قصــر
حتى لونــه ,,,
تـغــيــر !!!
صــآآر بني ممتزج بخصل شـقـرى متوزعه على شعرهـا كلــه ,, وحتى التسريحه اللي مسويتهـا كانت بارزهـ القصــه والصبغه بعد !
ولابســه تــنــوره وبـلوزهـ مطلعيـنـهـا وآآآآآآآآآآآآآآو
ومخليــن مـتـنــهـا يحليـهـا آآكثر وآآكثـــر
آبـتــسمت لما شافـتـه وخذت لفـه خفيفه على عمرهـا وهي تقول : شــــرآآآيـــــك ؟
مارد !
كان يطالعهـا مثل المسبــه !!
كان شكلهـا أأحلى بألف مرهـ ,, من شكلهـا أول ماخذاهـا
رغم أنـهـا كانت ضعيفه ورشيقـه أول ماخذهـا ,,,
لكن اللحيـن وبهلـ منظــر ... المــتــن عليـهـا أأحلى وأحلى وأحلى من القوام الممشوووقـه والجسم المرسوم رسم !
هـيـا حست بأحرااج من نظراته قالت بخجل : يوووهـ !! تكلم عااد .. شراااييييك !
راشد بعد ماأنتبـه على عمرهـ أبتسم بدون شعور وقال : شمسويـه بعمرج ؟؟؟؟؟؟؟
هـيـا أبتسمت زيادهـ لما أبتسم لهـا وهالشي يدل على أعجابـه بشكلهـا اليديد : كااشخـه لك ,,, مب أنت قلت أهتمي بنفسج ,,!!! هذاني أهتميت بنفسي ,, شرايك بالنتيجه !
راشد أقترب منهـا وصفر بأعجاب : أأحلى من الـقمـــر نفـــســـه ,, ويـن خاشه كل هذا !!
هيا : أنت مب معطيني فرصــه ... " بغنج خفيف " يلا دش تسبح وبدل وأكشخ جذي ... عندي لك مفـاجأهـ ..
راشد : مفاجأه أحلى من هالمفاجأه ,,
هيا فرحت من كل قلبهـا على هالأطراء : آآيــه ,,
راشد وهو يطالعها بأعجاب : شـنـهـي ؟
هيا : أنت سو اللي قلت لك عليييـه !!
راشد : نسويـه ! ليش مانسويــه ,,
هـيـا نطرته يتحرك ويروح ينفذ اللي قالته لكنه مازال واقف جدامها ويتأملها ,,قالت : يعني ليـن متى !!
راشد ضحك بالخفيف : مب قــآآآآدر أصدق أنج هيــآآ مرتي !!! أقول ,, ويـن خشيتيهـا أعترفي ..
هـيـا بنفس الغنج : ذبـحـتـهـا ,, هـيـا القبليـه ماأبيك تتذكرهـا !!! خلنا فالحاضر ,, ويلا رروح أسبح لا تأخرررنـــا ,,
راشد وهو يطوفهـا وعينهـ لآزقه عليها : آآووكيييه آووكيـه رايح !
دش الغرفــه وهو شبه مستوعب اللي شافه من شوي ,,
دخل سبــح ولبس وكشخ مثل ماطلبت منه .. وهو مب عارف كل هذا لـيــش
شافـهـا تدخل الغرفـه وتفتح الـكـبـت وتطلع عـبـايـتـهـا
ألتفت لـهـا وقال بتسأل : على ويـن ؟؟ ويـن رايحه !!!
هيا : قصدك ويـن رايحيـن !
راشد مافهم قصدهـا اللهم تم يطالعهـا وهي تلبس عبايتهـا وشيلتهـا وتقول : عـآزمتك على مـطـعــم ...
راشد أبـتــسم وقال : هذي مفاجأتج يعني !
هيا : آآآيــه ,, يلا أأمش ...
طلعت من الغرفـه ولحقهـا راشد وهو يضبط الغترهـ وحلجه ماتعب من الأبتساااام ,,

.
.

نــهــايــة الــبـــآرت الــعـاشـر

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه وجهان لعمله واحده, قصه الكاتبه لحظه غرام, قصه وجهان لعمله واحده للكاتبه لحظه غرام
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:14 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية