لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-07-09, 06:13 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 3"

وقف سيارته داخل البيت وبندها بقهـر .. تلثم بغترته وهو نازل ودش سيده البيت
مالقى حد كمل مشيـه وأتجه لغرفته دخلها وجا بيسكر الباب ألا صوت يجيه من وراه : مسررررع مارجعت !
ألتفت وراهـ لقى نورة عقد ملامحه وقال : شمدخلج غرفتي !!
نوره : امي قالت لي أنظفهـا !!
نواف : زيـن .. يلا برررى !!
نوره بفضول : شبلاك متلثم ؟ مب من عادتك
نواف بحده : مب شغلج وأأشووووف طلعي تراني مب طاايق رووحي
نوره بتخميـن : متهاوش صح !!!!
نواف بغضب : أقولج مب شغلج ماتفهمين عربي أنتـي ,,,
نوره عقدت ملامحها لما صرخ عليها وقالت : زيـن زيـن لا تزف ... شلي خص أنـا تهاوشت وله غيرررهـ ..

وصلهم صوت أم نواف وهي تقول : هاا نوره خلصتي ترتيب الغرفه " دشت وبيدها المدخن " بـ....... " سكتت لما شافت نواف " هووو ! أمدااك خلصت محاضراتك
نواف وهو ينفخ من قلبه : آآوووووووووف !! ممكن تطلعون برى وتخلوني برووحي !!!
أم نواف وهي تحط المدخن ع التسريحه بعد ماأنتبهت على ثوبه الوصخ وأزرته المقطعه واللثمه اللي خاشه ملامحه قالت بصوت هادي بملامح معقوده : متــهــاوش ؟؟
نواف يصد عنها بنفاذ صبر : آآآيـــه ,,, !!
أم نواف بغضب وهي تقرب صوبه وتشيل اللثمه اللي تخفي ملامحه وأنصعقت لما شافت ويها المنقلب أحمر باهت وينزف من طرف شفايفـه دم متخثر وجرح مستقر بأعلى يبهته قالت بصدمة : نوااااااااف !! شنو هذااا ؟؟؟؟؟
نواف وهو يبعد يد أمه : قلتيها بنفسج ,, متهااااوش ...!! يعني بكون مسوي نيو لوك !!! ... يصير أأقعد برووحي اللحيـن ؟؟
أم نواف بغضب وصوت حااد : ومن متى أنــت تتهاااااوش ؟ ولـه تعررف طرييج الهواش ؟؟ هذذي تربيتي لك يانواف ... كان قلبي حااس ..خربووووك ربع السو ,,,,
نواف بعصبيه : تربيتج لي هي اللي سوت فيني جذي ,,, " يأشر لهـا بيده " خمسسسسسـه رضووووني جداااام كل شباب الجاامعــة .... وأنــا مب قادر أداافع عن نفسي ... تدريـن ليييييش ! لأني ماأأأعرف أساساً أأدااافع عن نفسي ,,,,,,
أم نواف : وليييش يرضونك ألا أذا أنــت مقرب صوب هالمصبنه !! راعيـن المشاااكل
نواف بصراخ : مو كفايــة ماأعرف أداافع عن نفسي ,, بعد تبيني أأأسكت عن حقييي لما يتحرش واحد منهم فيني .. ويقط حجي زززفت !
أم نواف صرخت عليه : لا تعلييي صوتك علي .. أنــا أمك ماني بزر عندك وله وااحد من ربعك !!! " بنظرات بركانيـه " ... مابيني وبينك حجي اللحيـن ,,لا جا أبوك لي كلام ثاني معاك ...
تركت له الغرفه وهي معصبه عليـــه ,,
بينما نورة واقفه تتأمل ملامح أخوهـا بخوف عليـه ,,, أقتربت منه وقالت بصوت واطي: تبي أأجيب لك شي
نواف ألتفت عليه وصرخ : أأبي فرقااااااااااااااج ,,, !ممكن !
نوره نقزت من صرخته ,, وطلعت على طول برى قبل لا يطلع رجولته فيهـا ويكسر ضلووعهــا ,,
ومن حطت ريلها برى الغرفة رضخ الباب وراهـا بكل قوته وقفله ...
نوره بعد ماغمضت عينها بقوه من قوة الصوت : أأأستغفرررر الله ... " فتحت عينها وهي تقول " أأوووف اللحيـن شلون برووح بيــت وضحى ؟ أأمي معصبــه ومب بعيدة تقولي مافي روحــه ...
.
.
راحت غرفتها وهي حاطه ببالها بتلبس وتتكشخ وتنزل لأمها تحطها جدام الأمر الواقع وعساهـا ماتغير رايهـا بسبة نوااف اللي ماحلى له موضوع الهواش ألا اليـوم
فتحت كبتهـا وقعدت تدور على ملابس حلوة تكشخ بهـا وبعد ماتعبت من التدوير لقت اللي يعجبهـا
دشت خذت لها دش دافي سريع وطلعـت لبست ثيابها وأضافة عليه الأكسسوارات المناسـبـة وأكتفت أنها تحط قلوس وكحــل خفيف
أمـا شعرهـا فسوته ذيل حصان ومن جدام قذلتهـا مزينه ويهـا المدور .... وأول ماخلصــت
راحت صوب جوالهـا وأتصلت على وضحى دقايق ألا صوت وضحى يجيهـا بالأضافة لصوت ضجه وأزعاج : ألووو !!
وضحى : هلا وغلا ,,,
نوره بأنزعاج : شهلـ ضجه اللي عنـــدج ؟؟
وضحى بضحكه خفيفه : أأستشور شعــري ,, ومشغلـه المسجل .....
نوره : آآهـاااا ,,,, زيـن سمعي ...
وضحى : آآمرري ؟
نوره : مايامر عليج عدو ,, ترى أحتمال ماأأجييييج
أنقطع صوت الأستشوار فجأه وسمعت وضحى تقول بصدمة : خيييييير !!؟
نوره : قلت أأحتمااال مب أأكيييييد
وضحى : لا عيوني مب بكييفج ,, كاني مصفصفه الأفلام والبوب كورن والعصاير هنـي ,, علشان لا جيتي نشووف مع بعض وأأخر شي تقوليـن مابتجيـن ؟ لعب يهااال هو! ...
نوره تحاول تدارك الوضع:.. أنتي سمعي السبب بالأول بعديـن زفي,, كلتيني بقشوري!!
وضحى : مافي سبب يمنعج من الجيـه ...
نوره : أصلا لا بغييت أأجيج لآزم نوااف يجيبـنـي لج ... و..
وضحى قاطعتهـا : وليش أن شالله الشيخ نواف مايبي يجيبج ؟؟ على راسـه ريشـه ولـه حاط حنــه بريله ؟
نوره ضحكت بالخفيف .. مبين من أسلوب وضحى أنهـا للحيـن حاقده عليـه قالت : لا هذي ولا ذيج .. توهـ راجع من الجامعه وواصله معاهـ وحالته حالــه ,,,, متهاوش بالجامعه والظــاهـر طقوهـ طق سنه بيوم
وضحى أبتسمت بشماته : آآحسسسـن ,, عسااااااهـ .. هذي حووووبتـــي
نوره : هييييه ترى ماأأرضى أخوي هذا ...
وضحى : الله والأخوو عااد .. المهم .. أذا مفاصله معورته ومب قادر يسوق من الطق اللي جالـه ... عادي أطرش لج الدريول
نوره : لو على الدريول عااادي .. جان جيتج مع دريولنــا ... بس خبرج ممنوع أركب معاه بروحي
وضحى : آآووف .. زيـن خلاص أنــا بمرج وباخذج .......
نوره بوناسة : آآووووووكي جذي ماراح يقولون شي ...
وضحى ترجع تشغل الأستشوار : زيـن يلا باي خليني أأكملل شغلي .. وأول ماأخلص بمرج على طول خلج جااهزه
نورة : آوكيـه باي
وضحى : باااي
سكرت منــهـا وكمــلت أستشوار خصل شعرهـا ..
,
,

بيت أم زايد

كانت قاعدة بالصاله بعد ما خلصـت تنظيييــف البيــت وتنـطــر بو زايد يوصـــل , قلبها ناغزهـا من يوم ماقال لهـا أمس أنه ناوي يرووح بيـت فايـــز
وده يلاقي أجوبــه لبعض الأسئلة اللي تحووم بقلبـه مب لاقي لهـا جواااب ..... حاولت فيــه أنه مايروح لكنه مصـــــر ..
حتى زاايد اللي لزم على أبوه مايروووح ماقدر يطيح اللي براســـه كان مصر على كلامه ومحد يقدر يغيرهـ ...
كان زايد راح يطنش للجامعة اليوم ويروح معاهـ من زووود خوفـه على أبوهـ ... لكن بو زايد رفض .. وبشدة لأنـه بهلـ طريقـة بيحسسه أنه صغير ومب قادر يتصرف !!
وبعد ماأستسلم زايد راح الجامعة وباله مشغول بأبوهـ واللي ممكن يصير حط كل الأحتمالات السلبيه قبل الأيجابيــه ......!! وهو ماغير يدعي أنه يرجع يلاقي أبوه بالبيــت ...

أم زايد تطالع ساعة يدهـا اللي تشيــر لـ 11 ونـص ... وبو زايد طالع من الساعه 7 ألا ربع ....
معقولة حلت له القعدة ؟ ولـه يمكن تصالحوا وطاح الحطب !!! ونسوا كل اللي صار رغم أنهـا ماتظن ؟
ولـه يمكن بو نواف سوى شي بسعود !!
قامت وقفت على هالفكرة اللي خطرت ببالها حطت يدهـا على قلبهـا تحاول تخفف سرعة دقاته ...
أتجهـت صوب التلفون وأتصلت على جوال ريلهـا .. نطرت تسمع صوت الرنيــن لكنهـا ماسمعت غير
" أن الشخص المطلوب غير موجود حالياً الرجاء المحاولة لآحقاً "
أنقبض قلبهـا أكثر " شفيـه سكر جوالـه ؟ وليش سكره !!! ... يمكن هو مسكرة من زمــان ؟ آوو... آو ......"
نفضت من بالها الأفكار الشيـنــه اللي كانت راح تطري على بالهـا وتخليهـا ماغير توسوس وتحاتي وتخاف
فكرت للحظة تتصل على فايز تشوف لو ريلها للحيـن عنده ولـه لا ... بس خافت من ردة فعل بو زايد !!! آآكييد راح يعصب ويمكن يزعل عليهـا بعد
وخافت أكثر من سالفة أنهـا تكلم فايز !! أخر مره شافته فيهـا من 5 سنيـن ,, ولولا زايد ! ماكانت عارفة شكان راح يصير لها ذاك اليوم !!!! اللي ماتحب تذكره أساساً

رفعت السماعة ناوية تتصل على زايد تخليه يطمن على أبوه ,, بس شي داخلها خلاها ترجع تحط السماعة بمكانهـا وتتعوذ من أبليس
ماتبي تخبصه على أبوه ... مو كفـاية حالة الأرتباك اللي ترك فيهـا البيت اليوم ! بعد تزيده خوف ؟
بقلبهـا " لا أن شالله مافي شي ,, يمكن مر على حد من ربعه القدام قبل لا يجيني ... أو يمــكـن صادفه أي شي خلاهـ يتأخر ,, أأن شالله بيكون بخييير !! أن شالله "
تثبتت بهلـ الأمل وكأنه طوق نجاه راح ينجيهـا من بحر وساوسهـا ومخاوفهـا ,, وعســاه يوصلهـا للمكـان الآمن ويريح قلبهـا !! ومب العكس

.
.
بالجامعة

كان قاعد بمحاضرته الأخيره يتصنع الأنصــات لكنه بوادي والمحاضره باللي فيهـا بوادي
شكل نواف وهو ينطــق جدامه مب مفارقــه ,, كان ماسك ذقنه بيده ويفــكــر .... ســارح لبعــيــد .. بعييييييد وآآيــــــد
لحد ماقطع عليـه هدوءهـ الغـامض نغزة واحد أحذاه يسأله عن الخبر اللي وصله : صج صارت هوشة اليوم مع نواف الـ " ..... " وسعد الـ "....." وأنــت دخلت فيـهــا !!!
زايــد طالعــه بنظرة ماقدر يستوعــب معناهـا وقال بهدوءهـ المعتاد : صج ..
بحماس : من اللي أنطـــق فيــهم ,,؟ نوااف ولـه سعد !! آآكيييييد نوااااف لأنـه خديييييــه ..؟ صح
زايـد رفع واحد من حواجبـة بأستنكاار : دامك عارف السالفه من أولهـا ليـن أخرهـا ليش تسأل !
يغمز له : بس جذي حب أستطلاع ..... ألا تعـال ... ليش دافعت عنه ؟ لهدرجة شكله وهو ينطق يعور القلب !!!
زايـد يغير الموضوع : أقول .. سكر هالموضوع ..... وأنــتــبــه احسن ! " صد عنه يسوي روحه منتبـه "
يرجع يكمل كلامة ولا كأنه سمع حرف من اللي قاله زايد : تتوقع بيداوم باجر !! ولــه بيغييب من الفشيــله
زايد طالعه وقال بأختصار : داوم وله ماداوم هذا شي مايخصني ... طقاق يطقـه .... !!
عقد ملامحه وقال : دامك مب مهتم له !! شلـه مدافع عنه ؟ ولــه تبي تستعرض عضلاتك بس
زايد بنغــزة حاده : والله تصدق للحيـن ودي أستعرضهم ,, وخوفي أأجربهم بأول واحد يكلمني !!
تسند بكرسيـه وقال : لا يبــه لا تجربهم ولا شي ,, خلك محتفظ فيــهم لليوم الأسود ,,,, " سكـت وهو يطالع الدكتور اللي قاعد يتكلم بأندماج "
زايد طالعه وصد عنــه بعد ماأفتك من أسئلته اللي تغث

بعد 3 دقايق بالضبط خلصـت المحاضرة وأخر من طلع من القاعه كان زايــد اللي شايل كتبـه بيده اليميـن ويــده اليسرى مستقرة بمخبـى بنطلونــه وهو يمشي بثقـه تجاه سيارته
ركـبــها وتوهـ بيحرك ألا يطق عليـه الدريشـة فهد
زايد ألتفت له ونزل الدريشــه
فهد بشبح أبتسامة : بترجع البيـت وأنت شايل بقلبك علي !
زايد : ماني شايل بقلبي على آحــد ,, أنت اللي قلبتهـا هواش ولـه أنــا عاادي ! مازعلت
فهد : زييـن أســف ,, وحقك علي !!!
زايد بلمحة أبتسامة : وآسفك مقبول ...
فهد بتسأل : زيــن مشغول ولـه فاضي ..
زايد : أنــا فاضي ,, بس مضطر أرجع البيــت ... أبوي أمس واصلنـا وأبي أقضي اليوم كلــه معاهـ
فهد بعد ماكنسل العزيمة اللي كان ناوي يعرضها على زايد : آوكي عيل ... الله معاك
زايد وهو يشغل السياره : تامرني على شي ؟
فهد : سلامتك ...
زايد يطالعه : آآووكي عيـــل ... فمان الله
فهد يبتعد خطوهـ للورى عن السياره وهو يقول : فمـان الكريم ....

زايد سكر الدريشـة وحرك تارك وراهـ رفيجــه


بيــت بو نواف

كان صوت الصراخ مشتعل بغرفة نواف من بعد ماأقتحم عليـه الجو أبوهـ أول مادرى بالموضوع وهزئـه تهزيئه محترمة وجنه هو اللي بادي الهوشــة مب جنه هو اللي أنرض
وكل ماجا يتكلم ولـه يدافع عن نفسـه سكته أبوهـ اللي أعصابـه فالته بعد ماشاف ولده مكسر تكسير اليهــد
وبعد سلسلة من الهواش طلع من الغرفة ورضخ الباب وراه معصب ....
وأنســدت نفسـه عن الغـــدى ,,, بينما نـواف طيــح كرررسي التسريحه من القــهـــــررر ...

بغرفة نورة اللي لابسه عبايتها وقاعدة تنطر دريول وضحى يوصل
من سمعت الصراخ برى حست انه طلعتهـا راح أتكنسل ... وقاعده تدعي بقلبهـا أنه لا أبوهـا ولا امهـا يغيرون رايهم بسبب غضبهم على أخوهـا
شوي ألا جوالهـا رنه وسكر ,, ولما شافت المتصل عرفت انه وضحى عند البـاب
ضبطت الشيله على راسهـا بعد ماأخفت كل خصلات شعرهـا تحتهـا وطلعت تمشي بخطوات سريعه من غرفتهـا ونزلت الدري بطريقـة أسرع
لقــت غانم ماسك السلطه بيده وقاعد ياكل بالصاله بما أنه الجو مايساعد أنه يتغـدى والنـاس حولـة متكهربـه ..وأمهـا حاطه ريل على ريل وتهزهـا بتوتر ..
نوره تتجه صوب امهـا : يلا يمــه أنــا رايــحــه ,, تبيـن مني شي !!
أم نواف بستغراب بعد ماشافت بنتهـا لابسه عبايتهـا وبتطلع : على ويــن أن شالله ؟
نوره أتسعت فتحت عينهـا بذهول وقالت : بروح لوضحى ؟ نسسسيتي !!
أم نواف اللي توهـا متذكره : آهـااا ,, زيـن الله معاج .. بس لا تتأخريــن بنفسـه أبووج معــصــــب
نوره : أن شالله.... يلا باي
طلعت من البيــت بعد ماودعت أمها وأخوهـا وأتجهت لباب الحوش وطلعت منه لقــت سيارة وضحى
فتحت البــاب اللي ورى وركبت لقت وضحى قاعدة تقــرى بمجلة وأول ماشافتهـا سكرتهـا وسلمت عليهـا بالخد
نوره بحرة خفيفه : وينج تأخرتي ؟
وضحى : خالي طرش الدريول جنقل زون علشان يودي اليهـال وأول مارجع جيتج
نوره : لا تقوليـــن أهلج عندكم ؟؟
وضحى : ومن متى يفضى بيتنـا يعني ؟؟
نوره : بس أأنــــا ماأتأقلم معاهم ....
وضحى : لا تتأقلميـن أصلا مافي بنات كبرنــا ياصغاار ياكبار ومتزوجات وعندهم درزن عياال ...
نوره : وعيال خوالج جايـن بعد ؟؟
وضحى : قصدج الشباب !
نوره : آآيــه ؟
وضحى : آآكيييد ..بس أحنا شعلينا منهم .. بنقعد فوق بدااري وبنقفل علينا البــاب وهم تحت ! ولـه بالميلس
نوره هزت راسهـا بتفهم
وضحى لسايق : محمود طووول ع المسجـــل " تكلم نوره " سمعي هالأغنيـة تيـــنن ,,

.
.

جدام بيت بو زايد

السـاعه 1ونـص

وقف سيارته جدام باب البيـت .. وبعد مابند المسجل وبند السياره معاهـ نزل منها وهو شايل كتب
جيك على ثيابه لقاهـأ مرتبة وأوكيـه ومافيها شي يدل على أنه متهاوش !!.. لآزم مايبيـن لهم أنــه دش بهوشــة لأنه هالشي راح يربك أمه ويضايقهـا
ويمكن يضايق أبوه ؟ ...
طلع مفتاحه وفتح البــاب ودش سيـــده لباب الصاله وفتحه ..مايمــده يحط ريله داخل البيــت ألا يشوف آمـه جايته فلت من بعيد وتقول : سـعـود ويـنـ...... " سكتت لما شافت ولدهـا "
زايد ببتسامة : ياهلـ سعود .. مسرع ماأخذ مكاني ؟
أم زايد بشبة أبتسامة : هلا يمــه زاايـــد ... شلونك ؟
زايد وهو يسكر باب الصاله وراه : الحمدالله ,,, " يطالعهـا ويقول بأهتمام " أبوي رجع؟
أم زايد زادت حدت التوتر بملامحها : لا ... من مساع وأنـا أتصل له ألاقي تلفونه مغلق ..... مادري ويــنه فيـه وليش تأخر
زايد بجدية وأهتمام أكثر : ومن الصبح للحيـن ماأأتصل علييييج ,,,
أم زايد : لا ,,,!! خاييفــه يكون صار له شي هناااك
زايد عقد ملامحه بحقد : فايز هالحقييير ! .. والله لو يكون صار بأبوي شي لا أأأشرررب من دمــــه ,,,, " حط أغراضه على الطاولة الأقرب له وقال " برووح لـه
أم زايد مسكته من ذراعه : ويـــن ترووح ؟
زايد : برووح بيـــت هالـ فايز .... أسئله عن أبوي ..
أم زايد برجى : لا يمــه لا تروح .. يمكن يدش علينا أبوك بأي لحظة .... ماتدري !!
زايد : يعني نقعد هني حاطيـن يدنــا على خدنـا ماندري وينــه فيــه ؟؟
أم زايد بعذر غبي : يمكن راح لواحد من ربعه القدام ؟؟
زايد : يايمه واللي يعافيج .. أي ربع قدااام ... ومن أساساً راح يهتم له وله يعبرهـ بعد كل هالـفتره اللي مرتـ...!!!!وشلون راح يدل بيوتهم ؟ عبالج الدوحة هي نفسهـا قبل 20 سنه !!!!!!
الدنيا تغيرت يايمــه ,, وأبوي زيــن لو وصل بيــت فايييييز بدون مايضييـع البيت مليون مره !
أم زايد غرقت عيونهـا بدموع : عيل ويــنه فيـــه ,,
زايد : آآكييييد عند فيّييووز ! ويـن بيكون فيـه يعني !!
أم زايد بلمحة رجى غلفت ملامحها : زيـن يمه لا تروح ... أصبر شوي يمكن يجي اللحيــن .... ماأبيك تروح لــه وماترجع لي أنت بعد ,,
زايد تنهد بضيق وقال : آوكي ! على أمررج ... عشانج بس رااح أأصببر ,,,, بس منه ليــن 2 مارجع أنــا طالع أأأدوورره وأول مكان بروح له هو بيييت فايز ....
قطع كلامه الصارم صوت رنة تلفون البيــت
ترك أمــه وراح رد ع التلفون بلهفه يخفيهـا : ألوو ,,,!! آآي نعــم هذا بيــتــه ؟ من معـاااي ...؟" تـغيرت ملامحه من الحده الى الصدمة " شنو ....؟؟؟ زيييــن زييييــن اللحيـن جاين
سكر وألتفت لأمه اللي جاته بسرعة : من ؟؟؟؟
زايد يرجع خصل شعره لورى بقوه : المستشفــى ,, يقولون أبوي عندهم ..........." يغمض عيونه بقهر " مسوي حاادث
ضربت على صدرها بقوه من اللي سمعته : يااااااحسررررررتي علييييييييك ياسعوووووود ....!!
زايد وهو لابس قناع الهدوء ويتصنع أنه مسيطر على اعصابه بينما بينه وبين نفسه أنهــأأر : يمه روحي جيبي عباتج بسرعه ,, لآزم نرووح لـــه ....
آم زايد بدون ماتجاوبـه تركت الصاله وراحت تجيب عبايتهـا وشيلتهـا وأول مالقتهم نزلت على طول لقته واقف منزل راسـه جدام باب الصاله وأول ماشافهـا طلع علشان تلحقهـ
ركبوا السياره وأتجهوا صوب المستشفـى وهـــم في قمــة خوفهـم,,
آم زايد بايـن عليهـا ,,, لــكن زايد محد راح يعرف أنه خايف وأأكثر من خوف أمه عليــه ألا أذا عرفوا شلون يقرون ملامحه الغامضه !!
.
.

توقفت السيــاره البيضـه الكبيره داخل بيــت وضحى الفخــم
ونزلوا منها هي ويا نوره ...
نوره وهي تمشي جنب رفيجتهـا وعينهـا على واحد واقف بالحديقـة وشكله يسقي الزرع : منو هذا ؟؟
وضحى طالعته وأنصدمت صدمة خفيفه وطالعت نوره وهي تحاول تخفي هالشي: راشـد ....ولد خالتي
أبتسمت نورة ببتسامة عريضـه وقالت : حب الطفولة ؟؟
وضحى طالعتهـا وقالت بضروس ضاغطـه عليهـا : بتجيج اللحين الشنطــه على ويهج !
نوره بضحكه خفيف : زييـن أاسفييييــن ,,,,,
وضحى : أمشي بس أمشي .......
دشوا الصاله وكان صوت الضحك والسوالف أول شي سمعته نوره لما دشت البييـت اللي كان فخــم بطريـقــة تييــنن صحيح بيتها حلو وفخم وراقي بس بعد مايجي نص هالنعيم اللي عايشه فيـه رفيجتهـا وضحى
أستغربت من وضحى اللي مسكتهـا من معصمهـا ومشت فيهـا متعديـه الشلة القاعديـن تحت ورااحت معاهـا فوق على طول بدون ماتطلب منهـا تسلم عليهم
وبعد خطوات طويلة شوي وصلوا جناح وضحى دشوا وسكرت وضحى الباب وراهـا وهي تقفله : آآووووووفـ .. زيــن مرينهـ من عندهم بدون مايلمحونـا
نوره : زيييييـن فشلة ماسلمت عليهم ؟؟ شيقولون عني اللحيـن ... ماتعرف الأصول ؟
وضحى تفصخ شيلتها : ووي عادي ,, ذولا من أمس عندنا ,, ولو شافوج ماراح يهدوونــــج ... وبتروح زيارتج لي معااااهـــم ,, ولا بنشوف لا فلم ولا بطيخ
نوره : حتى ولو ,, والله فشلة ... مب حلوة بحقي
وضحى : تراج تكبريـن السالفه ,,, ترى والله عاادي ... أهلي وأعرفهم أأكثر منج ماتهمهم هالأمور البسيطــه ...... سلمتي وله ماسلمتي كله وااحد .. " تغير الموضوع " المهم المهم قعدي هني على ماأجيب الفلم من غرفتي وأرجع ..." بأحراج خفيف " لأنه الغرفة شووي معفوووســه وحالتهـا حالــه
نوره وهي تقعد على الكنبـه : آوكيــه ..

أبتعدت عنهـا متجهه لغرفتها بينما نورة قعدتت تتأمل المكان بتفحص تـام وبأعجاب بالأكسسوارات الحلوهـ المزيـنـه المــكـــان
وسط أندماجهـا حست بشي ناعم عند ريلهـا يحتك فيهـا نزلت نظرهـا لتحت وأنصعقت لما شافت فلافي لازق عند ريلهـا وغارز أظافرهـ بطرف عبايتهـا الطويلـه
ماوعت على نفسهـا ألا وهي صااارخــه صرخه من كل قلبهـا ونااااقزهـ فوق الكرسي المجابلها ... طلعت وضحى على صوت صراخهـا مخترعه : شفييييييييييييج ؟
نوره وهي شوي وتصيييح وتأشر على فلافي اللي جاي صوبها : شيييييييييييييييييلييييييييييييييييييييييييـه ,,, طلعييييييييييييه برررررررررررى
وضحى حطت يدها على قلبهـا ونفخت بأرتياح : صبيتي قلبي يالعنز,,, صج ماعندج سالفــه ,,,
نوره بصراخ ودموعهـا ملت عيونهـا لما قرب صوبهـا : شيلييييييييييييييييييييييييييييه !!
وضحى وهي تروح صوب قطوهـا المدلل وتشيله بحنان : بذمتج حد يخاف من هالحلا كلــه ,,,
نوره بقهر : حلج بطنج ,,, وخررررريــه طلعيــه برى .....
وضحى عقدت ملامحها وقالت : لا مايطلع ,,, بيلعبون فيــه أخواني الصغــار ... جربت مره ومو مستعده اجااازف فيــه ...
نوره بحررره أكبر : عيل بروح بيتنــا ..... ماأقعد بمكان واحد مع هالوصخ ذي
وضحى : وصخ بعينج ,,,,, " تقرب صوبهـا وتمد فلافي لها " لا تحديـن أعلقه بثيااابج ....
نوره صررخت من قمة راسهـا وهي تنزل من الكرسي وتروووح لعند باب غرفـــة وضحى وودهـا تروح لباب الجناح اللي بيطلعهـا برى هالعذاب اللي عايشته : والله والله والله والله ياوضيييح لو تقربينه صوبي لا تلومين ألا نفسسسسج حللللللللللللللللفـــت ....
وضحى بعناد وهي تقرب : جرررربي حطي يدج عليــه ,, والله يونــــس ...
نوره بخوف : وضحــــــــــــــــــــى ,,, ترى مايضحـــــــــــك .... طلعيـه برى
وضحى بنذاله : مو جرحتي مشاعرهـ وقلتي عنه وصخ ... خل يجرحج ...... " أقتربت زياده صوب نوره وهي ماده لهـا فلافي "
نوره صرخت بقوه بأعلى ماعندهـا ودزززززت وضحى وطلعت من الجنــااااح تركض ووقفت بنص الممر .....
وماتسمع ألا صوت ضحــــك وضحى اللي شوي وتموت داااخل
نوره صاحت من القهـر والخوف وقالت : يالخاايــســه يالعفـــنــــه ياللي ماتستحيييـن ,,,,, أأأأنـــاا الغلطانه اللي هديت بيتنـا وجيتج ..والله غلطانــه
وضحى طلعت لها وهي مقربه فلافي لصدرها بحب : تراج خووافـــه
نوره بصرخه : وأأأنـــــتي جلببببببببببببببببـه ....
وضحى : جلب يعضج أن شالله ......
نوره تطلع جوالهـا من شنطة يدها وهي تمسح دموعها وتتصل على جوال نواف : اأنـــا بروووووح مابي أقعد عندج ولا أشوف افلامج المعفنه مثلج
رن شوي وجالها صوت نواف : ها !
نوره وهي غرقانه بدموعهـا : نواف تعال خذني من بيت وضحى ,,,
نواف يرفع واحد من حواجبه بتسأل : ليش ؟ شفيييج !
نوره بقهر : أنت تعال وببببـــــس .... أأبي أرجع البييييت
نواف : زييين بطرش لج الدريول مع غنووم مالي خلق أأطلع ..
نوره : زيـن ...
نواف سكر بدون مايسمع باقي كلامهـا
نوره حطت جوالهـا دااخل شنطتهـا ورفعت عينهـا مالقت وضحى .... بقهر : الخايســه طقعت لي ماهمهـا رحت وله قعدت أوررريــهـــا ,,,
ألتفت وراهـا ناويـه تنزل بس صوت وضحى اللي نادتهـا : تعاااالي خلاص حطييييتـــه دااخل بالغرفه وسكرت البـــاب ,,,
نوره تتخصر بعد مالفت عليها : وشلي يخليني أصدقج ...
وضحى بدلع : أأنــي عمري عمري عمري ماجذبت عليج
نوره : بس أنـا برووح خلاص قلت لهم يطرشون السايق
وضحى : مب بكييفج ..... مابتروحيــن يلا عاااد بلا دلــــع والله سكرت عليه باب الغرفـــه مايقدر يطلع ...
نوره بعد تردد أقتربت صوب وضحى بس لما سمعت حس رجالي يصعد الدري ركضت داااخل الغرفــة وسكرت وضحى الباب بسرعه وقفلته : شكلــه رشووووود جاا فوووق
نوره : وأنتوا عادي جذي عيال خالتج مادري خالج يتمشون بالبيت جنه بيت أبوهم ....
وضحى : أيــه عااااااادي ,,,,, هذاج قلتيها عيال خوالي مب غرررربـ ... وبعديـن أنا متربيـه معاهم كلهم
نوره وعينهـا تتفحص أرض الغرفة تدور هالكائن المقرف اللي شافته من شوي : آآ..... آهـا ....!
وضحى : لا تخافيــن مب طااالـــع .... يعني بالعقل قطوو وصغيييير شلون بيفتح البــاب ؟؟ بلا عبط
نوره تطالعها بحقد : زيييــن حراام أتأكــد ....
وضحى هزت راسهـا يميـن ويسار وأتجهت صوب الكنبه وخذت الفلم اللي حطته هني لما سكرت الباب على فلافي : أأمشي خل نــشـــوف ,,,
نوره وهي حاظنـه نفسهـا تحس بقشعريره لمجرد أنه في قطو بهلـ غرفه : شنـوو الفلم ؟
وضحى : فلــم عرربي بيعجبج ,,,
نوره تتخصر : أأبي أشوف هندي مب عررربي ,,
وضحى بنذاله : أوكي " بتسأل " أأدشش أطلع لج فلم هندي ؟
نوره بسرعه : لا لا لا ,,, خلج ... " تتنهد بأستسلام " نشوفـه وأأمررري للــه .. بس أهم شي ماتفتحيـن الباب .. " بعد تفكير قصير " خليني أتصل أقول لهم لا يطرشون السايق
.
.

بالمستشفـى

كانوا قاعديـن ينتظــرون يوصلهم الخبر ياأما اللي بيريحهم أو اللي يحطمهم ... صار لهم ساعه من دخلوا بو زايد غرفة العمليات وللحيـن محد طلع وطمنهم !!
كانت قاعده وقلبهـأ بيدهـا خايفـه خوف مب طبيعي عليــه ....بينما ولدهـا متسند على الطوفه المجابلتهـا وراسه شوي لفوق وهو يزفر بتوتر يحاول يخففــه
لحد ماطلع لهم الدكتــور وأول من طلع بويهـا أم زايد : ها دكــتـور شلــونه ؟...
الدكتور وهو ينزل راسـه لتحت بملامح أأبداً ماتحمل الخير : أحنــا حاولــنــا ..... بــس ......
تقدم صوبه زايد وسأل بملامح معقوده : بس شنوو ؟ شفيييـه أبوي ...!!
الدكتور يحط يده على كتفـه ويقول مواسيـه : البــقـــاء للـه .... محد داايم على هالدنيـــا
أم زايد أنصعقــت قالت بصوت مخنوق وهي تحاول تنكر هالشي بينهـا وبيـن نفسهـا : يعني شنو ؟؟
الدكتور تنهد بضيق وقال : عـطــاكم عمـــرهـ ,,,,,
أول ماخلص جملته أطلقت ام زاايد صرخه من أعماق قلبهــا وهي تقول " لآأأأأأأأأأأأأأ " وبدون لا تشعر بنفسهـا فقدت الوعــــي تماماً بسبب هول الصدمــة
.
.
بيت بو نواف

بغــرفـة نواف اللي كان واقف جدام المنظره يتأمل الجرح اللي مستقر بأعلى يبهـتــه ومبيـن وااضــح يقول للأعمى شووفني !!
حط طرف صبعه عليــه ألـمــه وعورهـ .... لأنــه مب جرح هيــن ولا خدش خفيف ,,, حزت الهوشه كان ينزف بس بعدهـا خثر شوي ....
فتح درج التسريحه يدور شي يداوي بـه جرحهـ الخارجي رغم أنه مافي شي راح يداوي جرح كرامتــه ,,,,
وهو بوسط أنـدماجهـ سمع رنة جواله تـحشر الغرفــه طنــش للجوال ولا فكر يروح يرد .... لما مالقــى بالدرج لا لزقـه ولا أي شي يحطه ع الجرح
طلع من غرفته وهو يحس كل مفاصله تعورهـ .... ونزل من الدري بخطوات شبـه بطيئه لحد ما صار بالصاله وراح صوب الممر القصير اللي بيـن المطبخ والصاله
متجه لصندوق صغير معلق بالطوفـه وهو حق الأسعافات الأوليـه ,,, بما أنه امــه تهتم بهلـ الأشيـاء وايــد ... جا بيفتحه بس لقــاهـ مقفول
زفر بقوهـ لما تذكر أنه امــه تقفله علشان لا يوصلون له غانم ولا ريم خايفـه عليهم لا ياكلون شي من الدوى .......
ترك الصندق وجــا بيروح فوق ألا صوت أمه اللي قاعده بالصاله جاله : سو نفــســـك ماتشوفـنــــي ,,,!!
نواف صد للأتجاه المعاكس لأمه وقال بصوت هادي : بروح داري !!
أم نواف وهي مازالت على وضعهـا : ع الأقل ياولدي العود .. لا كلمتك تطالعني مو قاعده أكلم مقفاك أنــا ؟
نواف ينزل نظره تحت لثواني ويطالعهـا : يعنـي من حلات منظري علشان تشوفينــي ...!! مشلخ وحالتي تصعب ع العدو ...؟
أم نواف أنقبض قلبهـا لما صار الجرح واضح أكثر من مساع فقالت وهي تحاول ماتبيـن له خوفهـا عليه : وأن شالله بتم جذي !!!!
نواف : الصندق مقفول ...
أم نواف : تعال قولي يمه أبي المفتاح .... وله محاربني !!!!
نواف سكت ومـارد عليــهـا وأشاح بنظره لبعيـــد .. حس بأمه قامت وراحت صوب الكبـت اللي محطوط فيـه التلفزيـون وسحبت واحد من دروجــه وطلعت مفتاح صغير وجات صوبـه وهي طايفـته متجهه لصندوق
فتحته وطلعت لزقــه حجــم كبيـــر مع قطــن .. ومطهـر للجــرح .. وقالت وهي تسكر الصندوق : شقالك أبوك ؟
نواف : يعني شبيقول !! أنتي أأدرى فيييــه ..... التفاهم شرق وهو غرربـ ,,
أم نواف وهي ترجع الصاله وتطلب منه يجي وراهـا : أأمـــــش ....
راحت قعدت على الكرسي وجا نواف قعد جدامهـا على ركبته
أم نواف : بالله شلون بطهر الجرح ؟ من قصرك !! " توخر المخده اللي أحذاهـا " تعال أنسدح هني وحط راسك هنــي " تأشر على فخذهـا اليميـن "....
نواف ماحب ينفذ كلامهـا فقال : عطيني أنــا أعرف أأطـهـرهـ بروحي ....
أم نواف بأصرار : تعــال أنسدح ......
نواف يطلع عذر : ماأبي أنســدح ,, وأساساً المكان مايكفي !!!
أم نواف زحمـت ليـن صارت قاعده بأول الكرسي ومخليـه مساحه طويلــه : كاني زحمــت ,,,
نواف نفخ بأستسلام ونفذ كلامهـا حط راسه على فخذ أمــه وما يمديـه يحط راســه ألا أمــه تطبع بوسـه على راسـه بعيد عن الجرح لأنه راح يعوره ...
وأبــتـــدت تسكــب شوي من المطهـر بالقـطــن وتمرره برفق ع الجـــرح ونواف ماغير يتألم وودهـ يصرخ بس رجولته ماتسمح لــه
ولمـا خلصــت حــطــت اللزقـه على الـجــرح تنهـي معاناة ولدهـا وقالت وهي تطبطب على كتفه : يلا قــووم ..
قام تعدل بقعدته ونزل راسه لتحت ....
أقتحمت عليهم الصاله ريم اللي شكلهـا قامت مفزوعه من رقادهـا وهي حاظنه بيدها اليسار دبدوبها الوردي اللي جاي مناسب بجامتها الورديـه الطفوليه وأتجهت صوب أمها تصيح بنعومه
أم نواف وهي تحظنهـا : ريومه ؟ شفييييج يــمــه !!!
ريم وهي دافنه ويها ببرائه بصدر أمها : حلمت حلم يخووف ,, خاايــفـــه ..
أم نواف وهي توقف شايله معاهـا بنتهـا : خلاص ماما .. خلاص حبيبتــي .....
ريم وهي تفرك عيونهـا بدلع : بنام عندج ....
أم نواف : ويــن تنـاميـن عندي ,,,, أنـــااا بقعد معاااج ليــن تناميـن ...
ريم بخوف : في بعبع بغرفتي .." بعبع = شبح , جني "
أم نواف : مافي ألا كل خيييييرررر .....
ريم بصوت خاثر : بلآ..
أم نواف وهي متجهه صوب الدري توجه الكلام لولدها : بروح أنوم أختك وجايتــك ,,,
نواف : آوكي ,,

.
.

" الله أكبــر الله أأكبــــر "
صوت الأذان تسلل لأذنـه بعد ماكان قاعد ومنزل راسـه بالأرض يحاول يكــتــم الهــم والحزن اللي بقلبــه
رفع راســه شوي وعانقـت عيـنـه السرير الأبيض المستلقيـه عليـه أمه ورايحه بغيبـوبــه سكر ....
تنـهـد بحزن وقام وقف أزاح الستـاره وهو متجه للحمام علشان يتوضى ويصلي العشـا ...
أول ماخلص وأبعد قطرات الماي البــارده عن ويهـا بالفايـن طـلـع ورجع عند أمــه ,,,,
أستقبل القبـلــه ,,, وكــبـــر وأبـتـــدى صلاتــــه بخشوع كعادتـــه .... لما يجي يصلي يحاول يتناسى كل همومه و كل أحزانــه رغم أنه هالمرهـ مب قادر يشيل من بالــه موت أبوهـ المفاجأ
4 ركـعـات مرت بسرعه عليــه يمكن لأنه كان ودهـ يطول بالصلاهـ لأنه حس بالراحه تتسلل لقلبــــه .....
صلى السنــه وبعدهـا أبتــدى يدعــي من كل قلبـــه أنــه ربي يخفف عليــه حزنــه ويفرج همــه ويصبر أمــه ويرحــم أبوهـ ,,,,,
ولما خلص رجع قعد ع الكرسي المجابل أمه وهو منزل راسـه بالأرض والدموع ودهـا تنزل لكن شي حابسـهم مايدري شنهـو
ماذرف ولا دمعه لما درى أنه أبوهـ توفــى ,,, مارد ... ماصارخ .. ولا حاول ينفي الأمر ...... مايدري ليش !!!!
متأكد أنه مب تبلد بمشاعره ,, ولا لأنه مب مهتم لأمر أبوهـ ..... بس يمكن من الصدمه ماقدر يصيح ..؟؟
أو يمكن لأنه كان واثق أنه اللي صار أمس كان مــجـــرد حلــــم حلو دااعب أفكارهـ وفارقــه أول مافتح عيــنـه ع الحقيقـه المـــرهـ!!
قطــع عليــه أفكــارهـ صوت الضحك المنبعث من السرير اللي أحذاهـ ,,, كان صوتهم مزعـــج بطريقــه أستفزته ...
يعني ع الأقل يحترمون المريضه اللي أحذاهم ومايفصل بينهم ألا ستاره بقماش خفيف .... حاول يتجاهلهم عل وعسى يسكـتــون لكــن صوت الضحك زااد وبـميوعـه أكثر !!..
فـار الدم بعروقــه قام وقف وطلــع من عند أمه ووقف مجابل الستاره اللي يطلع من وراهـا هالأزعاج تنحنح بصوت عالي مبين أنه معصب وقال : لو سمحــتــوا صووتــــكم شوووي !!
أنكتم الصوت مرهـ وحده
رجع قعــد عند أمـه وسمع صوتهم يتهامسون بالسوالف ,,, أأرتاح من هالناحيـه ع الأقل مايزعجون امـه ولا يزعجــونـه ,,
مــر الوقت بطيئ وثقيل عليـه لحد ماغلبـه الـنـعــاس ونـام ع الكرسي بطريقـه مب مريحـه

.
.
فتـح عيـنه على صوت خفيف يناديـه وأول مارفع راسـه شاف أمه لافه ويها صوبه وتطالعه بعيـن غرقانه دموع
قام وراح لها على طول مسك يدها وباسها من قلبه وهو يقول : الحمدالله على سلامتج يمه .......
أم زايد بصوت مخنوق ودموع تنهمر من عينها وتستقر على مخدتها : شفت ... شفت يازايد .... أبوك تركنا من يديد .......... تركنا من يديد يازايد ..
زايد أنقبض قلبه من هالكلام وحس بألم كبيييير .. قال وهو يحاول يقويها : قدر الله وما شاء فـعـل .. ماعندنا أعتراض على قسمته
أم زايد تطالع السقف وتقول بحسره : لييش ياسعــود ,,,, هــذا اللي مابيتركني من يديد .... هذا اللي بيعوضني عن كل اللي راااااااح ,, قلت لـه لا يروووح لفايز لكنه ماطاعنـــــي ... كنت حاسـه أنه راح يصير له شي داامــه وصل عتبـة بيت هالظالم ..

زايد تردد بباله أسم فايز ,,,
يالله ياهلـ فايز ,,, كل يوم يكرهـه أكثر ,, وهلـ مرهـ ماكرهه وبس ألا ودهـ يذبــحــه ويشرب من دمــــه بعد
في شي بقلبـه يقول أنه فايز ورى موتت أبوهـ ..... آآكيييد ليش لا !! عادي يسويهـــا ... ذبح ألآآف قبله بمخدرات ماراح يتوقف عند سعود !!
زايد وهو مازال ماسك يد امه : أأووعــدج يــمــه .... كل دمعــة تنزل منج بدفع فايز ثمنهـا غــــالــي .. والله غــااالـــي
أم زايد تتثبت بيدهـ : لا يــمــه زاايد ,, لا .... ماأبي منه شي الله فووقـــه .. لا تروووح لـــه وأأخســــررك أنــت بعد .... أنت اللي بقيت لي اللحيـن من ريحـت أبووكـ ,,
زايد بثقه وملامح كلها ألم وحزن وحقد : لا تخافيـن يمـــه .... ماراح أأروووح لـــه .... هو رااح يجيني من نفســـه .. ويزحف بعد
.
.

بـعــد مرور 3 أيــام ع الـعـزى اللي صـار في بيــت آهل أم زايد
كانت قاعدهـ بـصـالـة بيـت أبوهـا متكتفـه وسرحانه بالفراغ اللي جدامــها تتقاذقهـا الذكريـات المرهـ والأفكار السودويــه
أقتـرب منهـا صوت نقر بالأرض بـنغمة مميـزهـ .. وكانت هذي عصـاة أبوهـا اللي مايقدر يخطي خطوهـ بدونهـا ...
جا وقــعــد أحذاهـا .. وقال بصوت واطي : آستغفر الله العـظييــم .... " ألتفت على بنته " أخـوج سـالم بيجي بعد شوي
أم زايد بلا أهتمام : خل يجي !! البيت بيــتتـه وأنـا مجرد ضيفـه فيـه ...
بو سالم بغضب خفيف : شهلـ كلام يابنتي .. أنتي أن شالله بتقعديـن عنـدي هني على طول ... مالج حاجه ترجعيـن بيتج القبلي
أم زايد تطالع أبوهـا بملامح مافيهـا آي تعبير : هذاك قلتهـا " بيتج " يعني أنــا هني مالي مكــان ....
بو سالم : بلا لج مكــان ,,, هالبيييت أنولدتي وكبرتي فيــه وتزوجتي بعد ... ولج ذكريات حلوه على كل طوفـه ,, أما ذاك البيت شفيـه غير الهم والغم ..... وتقعديـن طول اليوم بروحج مهمومه وأفكار تاخذج وأفكار توديج
أم زايد بعد مارخت نظرهـا : ذاك البيت فيـه زايد ,,,, " بألم " وطييف سـعـود .. " غمضت عينهـا بحزن " الله يرحمــه
بو سالم : ولدج ريال ,,, ماعليـه خوف ... خل يجي وياخذ لـه أي غرفـه موجودهـ هنـي ....
أم زايد بثقه : ماراح يجي !
بو سالم : عيل خل ينثبر هناك ... وأذا تبيـن تشوفينه يجي يزورج .... آما أنج ترجعيـن هناك هالشي شيليـه من بالج
أم زايد طالعت أبوهـا وقالت بملامح شبه معقوده : يبــه تدري كم عمري !!؟ يــبــه ماني بنت الـ 16 ولـه 17 سنه علشان تمشيني على أوامرك وكيفك ....يبــه عمري 39 ســـــنـــه ... مابقالي شي ع الـ 40 ! وأأعرف عدل شنو أبي وشنو ماأبي .....
بو سالم : لو يصك عمرج الـ مليون بتضليـن بعيني مهـا الصغيييرهـ اللي كل ماأحتاجت شي ولـه ضايقهـا شي جاتني على طوووولـ ...
أم زايد بحزن : وهذا أأكبر سبب للي أنا فيــه .. خليتني ضعيفـه يايبــه ماأأقدر أدفع عن نفسي ولا أساعد نفسي بنفسي .... على طول محتاجه آي أنسان يسندني ويساعدنـــي ......
بو سالم : يعني بتحمليني اللحيـن ذنب ضعفج ؟؟..
أم زايد تتنهد : يبـه ماله داعي نسترجع أشيـاء ماراح تفيدنــا بشي .... راح أقعد ليـن بالليل وأذا محد جا راح أرجع بيتي
صوت الجرس قطــع الكلام اللي كان ناوي يقولـه أبوهـا
بو سالم بصوت عالي : ياااااا سلينــا ,,,, سليييييييييينوووهـ وصمخ !!
جات الخدامه بسرعه على صوت صراخ هالشايب اللي مطلع لها قرون : يـــس ...
بو سالم : ذلفي شوفي من عند الباب ,, وأذا بابا سالم دخليه الصاله على طوول مو تودينه الميلس لا أوديج الهند عند اهلج .....
سلينا تهز راسها بالأيجاب وتطلع تتحلطم عليه بقلبهـا ....
فتحت البــاب الا بوحده طالعه بويها ودشت على طول بدون لا تنطق بحرف ودش بعدهـا واحد تعطونهـ 25 سنه !! رغم أنه بالحقيقـه 41
سكرت سلينا الباب ورجعت دشت داخل وراهم وسيده ع المطبخ قبل لا تطيح بلسان بو سالم وماتسلم منه
سالم : السلام عليييكم ....
بو سالم بدون نفس : وعليكم السلام
أمنـه وهي تسلم على يدها : شلونك يدي ...
بو سالم بغضب : مب بخيييير .....
سالم بعد ماسلم على أبوهـ وعلى اخته : أفاا ! شدعووه .....
بو سالم : أختك طلعت لي قروووون برااسي .... ألا ترجع بيتهـا .. مادري بيتي شفيه مب عاجبهـا ؟؟
سالم يحاول يدافع عن أخته بأسلوب حلو : يايبـه هناك ولدهـا ,,
ماخلاهـ يكمل كلامه ونقز بويهـا : وولدهـا ليش مايجي يقعد هنيييي مع أمه ,,,,,
سالم : جامعته هناااااكـ .. تبـه يضيع عليه أخر سنه وينقل هني
بو سالم : هذا مب عذررر ,,,, أنـا بنتي أبيهـا تتمت تحت عيوني .. ماأأتطمن عليهـا هناك وهي بهلـ حالـه
أم زايد : طول عمري كنت بهلـ حاله .. اللهم زدت اللحيـن شوي ,,, وماكنتوا حولي اربع وعشريـن ساعه .... شالفرق اللحيـن ؟ وله ليش أنه سعود راح خلاص تبي ترجع تفرض سلطتك علي ؟
بو سالم : هذا مب حجي ينقال يامهـا
أم زايد : ولا اللي أنت قاعد تقول يايبـه حجي ينقال !! ... حرااام عليييييك عاد ... خلني بحالللي يايبـه ... أأبي أعيييش هناك بذاك البيت أنا وولدي تحت سقف واحد .... تبيـني أزورك كاني كل يوميـن أو ثلاث جيييتك .... بس أني أقعد هني على طوووول أسمح لي يبــه ..... ع الاٌقل هناك في لمحة من سعود على كل زواايــه .. هني مالي شي ....." غلبتهـا الدموع وقامت من عندهم وهي رايحه فوق "
أمنـه بحزن لعمتها : حراام عليكم ... صيحتوهـا ..... اللي فيهـا كافيهـا
بو سالم وهو يمد العصا بوي أمنـه : أنتي جب ولا كلمه ,, لا تحجوا الكبار البزران ينكتمووون ولا ينسمع لهم حسس " يهز العصا بويهـا " سامعتني !!
أمنـه اللي اخترعت منه قالت بعد ماطالعت أبوهـا : أن شـا لله ...
سالم تنهد وقال : زيــن زاايد وينه ؟؟ ماأأشوفــه !
بو سالم : ملتعن بجامعته ,,,,
سالم هز راسـه بتفهم : آآهـــااا .... وشلونه ؟
بو سالم : شدراني عنه ,, هذا ماأحب أتكلم معاااهـ يستفزز ... طالع على أبوهـ لا ابـو ...
سالم قاطعه بسرعه : الله يرررررررررررحمـــــــــــــه
بو سالم : ويرحمنـا معااااااااااااااهـ ....
.
.

بالجامعـة
كان قاعد بالكافتيريا يرتشف كوب قهوته المعتاده وهو ينطر يشوف زايد علشان يروح يشكرهـ على موقفه معاهـ ذاك اليوم
صار له يوميـن يداوم ولا يلقــاهـ مايدري شفيييــه .... بينما ربعــه قطع علاقته فيهم لأنهم حراااااااااااام ينقال لهم ربع
مرافجينه مصلحه بس مب علشان رووحــــه .... صج لا قالوا ماينعرف الصديق الصجي ألا وقت الشدايد
أنتبـه على زايــد دااش الكافتيريا وماخذ له طاولـه لثلاث أشخاص حط كتبــه على الطاولـة وفصخ نظارته الشمسيـه اللي كانت تخفي الهم بويهـا ...
جا بيقوم بيروح لــه لكن في واحد قعد معاهـ ع نفس الطاولـه ..... فرجع قعد بمكانه ينتظر ذاك اللي قعد يروح علشان يروح لزايد

بينما عند زايد

فهد : شـنـاوي تسوي اللحيــن ..؟
زايد : ولا شي ..!
فهد : شنو ولا شي ,, بتنقل يعني ولـه شسالفتك ؟
زايد : سالفـة أني أنقل ومادري شنو هذي مستحييلـــه ... راح أتم هنــي ...
فهد تطمن من هالناحيه
زايد : فهوود ماعليك أمر ,, ممكن تروح تجيب لي نسكافيــه ! أحس راسي مصدع من قلب
فهد : من هالحاله اللي مدخل روحك فيهـا الله يهداك ... لآزم تصدع ...... " يزفر بقوهـ " بس ولا يهمك بروح أأجيييك لك أكبر كوب نسكافيـه عندهم لعيونك بس
زايد أبتسم لـه أبتسامه باهته مبين أنهـ مغصوب عليها : الله يخليك
فهد ترك له الطاولـه وراح يطلب نسكافيه له ولرفيجه
بينما زايد أرخى راسـه بعد مامسكه بيده .. كان يعورهـ واايـــد ... وهذا أكيد من قلة النوم والدموع اللي ماتفارقه لا اختلى بنفســـه
حس بحد جاا توقع يكون فهد .. رغم أنه ماكمل ثانيـه من ترك الطاولــة !!! ...رفع راسـه شاف نواف عقد ملامحه بكرهـ ,,
نواف أبتسم له وقال : الــســلام عليــكم
مارد عليــه وأزاح يدهـ من على راسـه وخلاهـا تستقر على الطاولـة
نواف أرتبك من تصرف زايد فقال : أنـــا .....
قاطعه زايد : نــوااف ... أعــرفك !!
نواف تنهد بأرتياح : عبالي ماعرفتنــي .. صراحه من يوميـن وأنـا ماغير أدورك بالجامعه علشان أشكــرك .... لكني ماأحصلك ولما أسـأل عنك يقولون لي ماحضر .. عسى ماشر
زايد بنظره ثاقبـه حاده موجهه سيده لعيون نواف بالضبط قال: ظروف ...
نواف حس روحه متطفل فقال : آآمم ... ع العموم مشكــور على ذاك اليــووم ... لو ماتدخلت كااان مادري شراح يصير فيني
زايـد بنفس النظره : العفــو ...
نواف بتسأل : بس أبي أعرف ... ماأخبر أني بيوم تكلمت معاك أو حتى سلمت عليك .... ليش دافعت عني بدل ماتوقف مع صف المتفرجيــن وتشجع
زايد : لأني مو نفسهم !!!!
نواف أرتاح لـه رغم أنه نظرة زايد الغامضه لـه مربكته شوي : من طييب أصــلـك .... مو عارف شلون أشكرك على وقفتك معاي .." يضحك بالخفيف علامة على الأارتباك " حتى مب قادر أقول كلام عدل مثل الأوادم
زايد طول كلام نواف كان يطالعه من فوق لتحت يتفقد العز المرسوم على ويهـا رسم قال : شفيييك واقف .. أقــعــد حيــاكـ !!
نواف : لا أخااف أثقل عليكم ....
زايد بتجاهل : فهد اللحيـن بيجي ..... تفضل أقعــد ..
نواف : لا مشكور يــا ......." سكت لأنه مايعرف أسمه "
زايد : زايــــد... " تعمد يقول " زايــد سعــود الـ ....
نواف تغيرت ملامحه وقالت : أنــت ولــد ..!! "أنكتم لما أنتبه للي ناوي يقوله "
زايد بلا أهتمام أو مبالاهـ : آآيــه أنا ولد تاجر المخدرات ....
نواف يحاول يرقع الموضوع : ترى مو قصدي شي ,,, بس كنت أسأل
زايد : وأنـا ماقلت أنك قاصد شي ... وايد اللي بالجامعه يعرفون هالشي وماأظنه سرررر !!
نواف : بس مبين عليك ولد ناس وشررريــف ومنت مثلـه ..
زايد بغــى يصفقــه بهلـ كم كتــاااب اللي جداامــه يبلعه ضروسـه من القهـر لكنه كمل كلامه بنفس الرواااق متجاهل الأعصار اللي داخلـه : مب شرط كل ولد يطلع على أبووهـ ,,, ألا أذا أنــت نفس أبوووك .. " كان يقصد شي بيـنـه وبيـن نفسـه لكن نواف مافهمها "
نواف ضحك بالخفيف وتوهـ بينطق ألا فهد يقتحم عليهم الجو وبيدهـ كوبيـن نسكافية .. طالع نواف وقال : السلام عليكم ...
نواف : وعليكم السلام ...
فهد يتفحص ويهـا وبعدهـا يقول : أأنـــت اللي أنطقيـت أول أمس !!
نواف عقد ملامحه من أسلوب فهد !! رغم أنه كان بايـــن طيب نيـته..
زايد رد قبل لا ينطق نواف : آآيــــه ! هذا نوااف ..
فهد ببتسامه عريضـه بعد ماحط الكوبيـن ع الطاولـه واحد جدام رفيجه والثاني جدامه : هلا هلا نواف ... تفضل أقعد ..
نواف : لا كثر الله خيركم ... توهـ زايد أصر علي بس ماحبيـت أثقل عليكم ..!
فهد بعد ماقعد وأرتشف رشفه من كوبـه : عندك محاضره اللحيـن ؟؟؟
نواف : لا !
فهد : عييييل أقــعـــد ,, ومنت مثقل ولا شي ....
نواف بعد ماشاف أصرارهم قعد مجابل زايد
زايد بعد لحظة تمعن بوي نواف اللي مجابلـه قال : تحب تشرب شي ؟
نواف : لا مشكور ,, توني شارب قهوهـ ...
فهد نط بالموضوع : ألا أقول نواف ,, أذا مافيهـا فضوول يعني.... شسالفتك مع سعد ؟ وليش تهاوشت معاهـ !!!
نواف طالع فهد وقال بلمحة غرور خفيفه وهو مبتسم : والله حبيبي سـعــد هذا حثاله .... وكم كلمة قلتهـا له تذكره بمستواهـ خلته يعصب !!! وجمع شلته اللي من شاكلته وجا يرد أعتبارهـ يبلفيت
فهد بينه وبين نفســه " أأشــهـــد أنــه رد أعتبــارهـ ,, وبقوهـ بعد !! "
زايد بهدوء أعصاب : وليش معتبره حثاله على قولتك ؟
نواف كان متضايق من هالموضوع بس مجامله لهم كان يرد : أنــت لو تطالعه عدل من شعرة راسـه ليـن صبع ريولـه بتعرف أنه الحثاله أرقـى منه ,,,
زايد بعد ماأرتشف من كوبـه قال بعد ماوجه نظره لنواف مباشره : عيال الفقــر حثاله عندك !!؟
نواف : أنـا ماقلت جذي !!!!! ... وايد عيال فقر على قولتك عرفتهم أحســن منه بألف مرهـ وأرقـى بعد
زايد بنبرة سخريه خفيفه : مثل ربعك !! اللي خونوا فييك لما أحتجتهم ؟ ذولا بعد كانوا راقيــن وأحسـن منه .....رغم أنهم عيال فقر ؟؟
نواف أستغرب من أسلوب زايد وتضايق بعد !! مايدري شكان قصدهـ ... قال بتسأل : جـنــك تطنــز !
زايد بستهزاء : لا حشــى ... أنـا أتطنز عليك !! ليش من اكوون ؟ علشان أتطنز على نواف فايز الـ "...."
فهد أستغرب من أسلوب زايد قال بغرابه : زاايييد شفيييك قلبت ع الرياال !!!!
زايــد قام وقف وقال بعد ماشال كتبـه : عن أذنكم ... وراي محاضرررهـ مهمه ...... آشوفكم وقت ثاني

ترك لهم الطاولـة وأبتعد عنهم متجه لمحاضرته اللي باقي عليهـا نص ساعه علشان تبدأ وكلمات نواف تـتـردد ببـالـه
" الظــاهـر يا نـواف أنــك مثل أبوكـ بكل شي .... حتى نظرتك الدونيه للي أقل منك !!!! لو مو اللي في بالي ....جان مافكرت أدافع عنك يومهـا... وأشفـيت غليلي فيك بعد مايطحــنك ســعــد و أشوفك مرقد بالعنايـة المركزهـ وأبوك الحقيير يصيييح دمـــــــ عليييـــــك ...."

بينما ع الطاولة نواف قاعد شبه مصدوم ومستغرب من زايد !!
فهد يرقع : ماعليك نواف ,,, زاييييد مزااجــه مب أوكيـه هالأيــااام.... والكلام اللي قالـه مليون بالميـه مايقصدهـ ..
نواف : حصل خير !! وبـعـديـن هو ماقال شي ... بس أسلوبببــه ... مــاادري .. حسييتـه يطنز أو يستهزء شي جذي
فهد مازال مواصل عملية الترقيع : ياريال ماعلييك ... أنـا أول ماتعرفت عليـه كان أسلوبـه أزفت من جذي معاااي ,, وساعه تشوفـه مروق ... وساعه جوهـ متكهرب وأسلوبـه زفـت .... وبعد ساعه تعال له ماتلاقي أخف من دمــــه ,,,,,
نواف ببتسامه : يعني الأخ مزاااجي !
فهد : وبقـوووووووووووهـ ..... وأذا حاط ببالك تضرب معاهـ صحبــه .. يبيلك تدرس اطباعهـ وتاخذ لك كتلوج طريقـة التعامل معاهـ
نواف بضحكه خفيفه : شدعوووهـ جهــاز هو الله يهدااك !
فهد : يقولون .....


بيت بو نواف
8:00 الصـبـح

كانـت ملتفـه باللحــاف من شــدة البــرد بالغرفــه وغايصــه بنوم عمييييييق ومافي أريــح منه من بعد يوم طويل شاق ببيت وضحـى أمس .. وزفـه طويلـه خذتهـا من أبوهـا أول ماوصلت بسبب تأخرهـا .. وماأرقدت ألا بعد صلاة الفييــــر ....
دشت عليهـا امها الغرفه وهي تقول بصوت عالي : نويييير !! نوووري ! يلا يايمــه قوومي ... ورانـا تنظييييف
نوره عقدت ملامحهـا بضيق وقالت بصوت خاثر يختفي تدريجياً : يمه أبي أنــاام ... وقت ثاااااني !!
أم نواف : شنو وقت ثاانــي ... !! أبي أأنظــف سرميك الصالـه ونغسل الحوش .... مغبببر !!!
نوره بتملل ومازالت مغمضه : ليش ماتجيبيـن خدامه وترحميني !!
أم نواف تتخصر : وأنتي شنهي شغلتج ؟ أكل ومرعى وقلـة صنعه ؟؟.. باجر لا تزوجتي الريل مايبي مرته كله قاعدهـ وحاطهـ ريل على ريل والشغل ع الخدامه .....!! .. ماينلام لا خذاهـا علييييج
نوره ردت بسرعه ومازالت على وضعهـا : يخسي !!!,, لا هو ولا عشرة من أشكالــه ... قصوورهـ ياخذ خدامه علي ... خذتــه العاااافيــه ولا ردته أن شالله
أم نواف : المهم ,, دقايق وأجوفج بالصاله ....
نوره بقهر خفيف شوي وتصيح بعد مافتحت عينها : ييمــه حرام عليج ,, أنــا مأجزهـ علشان أستانس مب علشان أكرف كرف الحمييررر
أم نواف راحت صوب المكيف وطفته وهي تقول : حجي زاييد ماأبي .... ويلا جداامي
نوره قامت قعدت بقهرر وتننرفز : زيييييييييييييييين !!
أم نواف طلعت من الغرفه بعد ماتأكدت أنه نوره بتنزل لا محالـه ,,
وصلت الصاله تتأكد من وجود كل المنظفات اللي بتحتاجهم حق لمعان الارضيييــه علشان تكون راضيـه ألف بالميـه عنهـا
بينما فوق أبعدت اللحاف عنهـا ودشت تغسل ويهـا وأسنانهـا ,,,
ولما طلعت لفت شعرها اللي كان مفتوح بـعضاضه تركوازيــه تناسب جلابية النوم اللي لابستهـا ...
طلعت من غرفتهـا ونزلت تحت وهي تفرك عيونهـا بتعب وترجع خصل شعرهـا لورى ,,,,
لحد مانزلت تحت وشافت امهـا تنظــف الأرضيــه بالممسـحه الخاصـه بـه ... أول ماشافتهـا قالت : طلـعي الحوش خمييه لأني أول ماأخلص بطلع أغسله ...
نوره بكسل : يمــه والله ظهري يعورني من الخـــم ,,, بلييييز أسوي أي شي ألا الحوووش كبيييييييييييير ,,, " يبلفيت تقترح شغله " شرايج أنظف الحديقــه ,, ولــه البــرجــه !!
أم نواف : والله الحديقـه لهـا عامل يجيهـا كل أسبوع ينظفهـا ,, مايحتاي تتعبثيـن فيهـا وتخربيــن لي شقـى هالسنيــن ...... تقطعيـن لي الورد ولــه تكسريـن لي الحشيش .....
نوره : آآوووووف .. زيـن البرجــه !!! ماعندج عذر
أم نواف : البرجــه أمس نظفتهـا ,,,, ياتخميـن الحوش بكرامتج ,, ياتروحيـن تنظفيـن الحمامات " وأنتوا بكرامه " ولا تزودينهـا .... ترى مالي خلق حنتج ع الصبح
نوره بتملل : الحمام أرحم ......
أم نواف : كل الحمامات " وأنتوا بكرامه " مب تنظفيـن لي اللي تحت وتقوليـن خلصت !!!!
نوره بصدمة : وحمام نواف بعد !!!!!
أم نواف : آآييييييييــه ...
نوره : يمه كبيييييرررررر ... بنهلك !
أم نواف تتوقف عن المسح وتطالع بنتهـا : شوفي ..... ياتسويـن اللي قلته لج بالطييب يا تسوينه بالغصب .. لأنج بالحالتيـن راح تساعديني ياأما بالحمامات ياأما بخمام الحوووش أختاري بسرعه ..... عندي شغل شكثر غير هالنقاش اللي ماله معنى ,,
نوره المجبوره : خلاص باخذ الحمامات ,,,
أم نواف ترجع تمسح : رووحي شوفي شغلج ....
نوره راحت وهي تتحلطم : جني خداامــه ,,, كل يوم لآزم تطلع لي شغلـه شكل ...... أأووف ياحظج ياوضيح .. عندج خدامة وأنتي ماغير مرتاحه لاتخميـن ولا تغسليـن ولا تنظفيييـن .. مالت على حظي الردي

راحت غرفتها تطلع لهـا ثياب تناسب هالشقـى اللي بتبتدي بــه
برمودا سودهـ ماتلبسهـا نهائياً ألا نـادرا أذا بتلعب بالحديقـه ولــه بالحوش .... مع بلوزهـ نص كم سودهـ مكتوب عليها بالأنجليزي " black" باللون الأبيض
وفتحت شعرهـا ولمته تحت الكاب الأسود ... وطلعت تشوف شغلهـا جابت المعداات كلهـا وسيييدهـ راحت تباشر الشغل وأول مكان أبتدت فيـه " حمام نواف ( الله يعزكم )" ...
غرفته كانت مرتبــه ومبخرهـ وليتاتهـا مبندهـ مافي الا ضوء الشمس اللي منورهـا .... تأملت الصورهـ المحطوطهـ ع الكومدينه .. تجمعهم كلهم وريم كانت توهـا صغيرهـ بالمهاد ...
أبتسمت بالخفيف على هالمنظر ,,,, وراحت لحمامه ....
فتحت البــاب كل شي بمكانه .. لأنه الأخ نواف مرتب ... ومايحب يشوف شي مب بمكانه ,,,,
تذكرت غانم وأنعصر قلبهـا ع المأساهـ اللي راح تواجهه لما تدش حمامه " الله يعزكم " تقولون المكان ضـاربـه أعصــاااار ,,
عفييييســه جنه متهاوش مع حمامه ...
نوره وهي تحط المنظفات على جنب بالأرض : أنـا لأزم أخذ فلوووس على هالشغــل ,, والله خوووش مشرووع ... أأكـــد وأنظف ع الفاضي !!
راحت فتحت المـاي وأبتدت ترشــه بالحمام على كل أنــحــاءهـ ,, مستانسـه بالرذاذ ,,, حتى الفوطه المعلقـه داخل صادهـا مااي ,,, لكنهـا ماأهتمت تمت تلعب بالماي وتنثرهـ يميـن ويسـار
بالمرهـ تتسلى وعلشان تنظفــه ,,,,
ألتفتت تبي تسكر الماي بعد ماغرق الحمام أنصعقــت باللي لقتــــــه بغت تصرخ بس ماقدرت !
.
.

نهـايـة الجـزء الثالث

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:16 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 4"

راحت فتحت المـاي وأبتدت ترشــه بالحمام على كل أنــحــاءهـ ,, مستانسـه بالرذاذ ,,, حتى الفوطه المعلقـه داخل صادهـا مااي ,,, لكنهـا ماأهتمت تمت تلعب بالماي وتنثرهـ يميـن ويسـار
بالمرهـ تتسلى وعلشان تنظفــه ,,,,
ألتفتت تبي تسكر الماي بعد ماغرق الحمام أنصعقــت باللي لقتــــــه بغت تصرخ بس ماقدرت !
بريعصي شكله مقرف وحجمه كبير مستقر وراهـا بالضبط ,,, بغـى يغمى عليهـا من الخرعه ,,, وطلعت ركض من الغرفه كلهـا ونزلت الدري بأسرع ماعندهـا
وشافت أمهـا تمسح الصاله بالممسحه : يمــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ !!!
أم نواف ألتفتت عليهـا ,, ألآ " طــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ "
زلقـت نوره ورضخ راسـها خوش رضخه بالأرض ,,,,
أم نواف تركت اللي بيدهـا وراحت لهـا بسـرعه : ووي !! يمــه شفييييج ؟؟
نوره حطت يدهـا على راسهـا من ورى تتألم قالت وهي حابسـه صيحتهـا من الخرعه .. : في بريعصي بحمام نوافوهـ
أم نواف وهي تخليها تقعد على حيلها وتقول وهي عاقده ملامحها : خضيتي قلبي عليييج ,, علشان بـريعصي .... !!
نوره وهي مازلت تتألم من راسهـا وتحس روحها صدعت قالت بتنرفز خفيف : وتقوليـنهـا بكل سهولة بريعصي !! أنتي لو شفتيـــه بيشيييب شعرج من الخرعه ... كبيييييييييير ... ضببببب مب بريعصي !
أم نواف توقف بنتهـا : قومي بس قومي ,,, خلي حمام نواف .. وروحي حمام غنووم
نوره بسرعه : لالالالالالا !! لو أموووووت ماأدشـه ... أذا حمام نواف النظيف المرتب اللي يشرح النفس طلع لي فيـه بريعصي ,, " تتخصر " حمام غنيييم شبيطلع لي فيــه ....؟ فيرااااان ؟!!
أم نواف : يانوير أبوج بعد شوي بيجي يبي يشوف البيت نظييف !!! بتساعديني وله شلون ؟؟
نوره وهي حاطه يدهـا على راسهـا وتتجه صوب باب الصاله : بنظف الحووووش .... أبررك لي
طلعت وسكرت الباب وراهـا نزلت الدري اللي جدام باب الصاله بخفـه وهي عاقدة ملامحها من الصداع اللي جالهـا بسبة الضربـه ....
راحت جابـت المخمــه ومرت ع الغرفـه المبنيــه بجزء من الحوش وكانت شبـه صغييــرهـ ,, ومفتاح هالغرفـه كلـه عند أبوهـا من يومهم صغار مايسمح لهم يدشونهـا ماتدري ليش
ولما تسألـه عن السبب ؟ يقول لها علشان لا يتعبثون بأغراضه المهمه .....
وكذا مرهـ يشدهـا الفضول تعرف شفيهـأ ولما تحاول تطل من الدريشـه ماتقدر بسبب الستاره الغليضــه اللي مافي أمل ينشاف منهـا أي شي ,,, لدرجة أنهـا تشك أنـه نور الشمس يوصــل لهلـ غرفـه !!!
تنهدت ووخرت يدهـا عن راسهـا .. سحبت المخمــه وأبـتــدت من الدري اللي عند باب الصالـه ,, تـخـــم ....

.
.

بيت وضحى

كانت قايمة من صباح الله خير .. تنطر الساعه تصير 8 علشان تروح المدرسـة تجيب النتيجــه ....
لو كانت تعرف شلون تطلع النتايج من النـت جان وفرت عليهـأ هالعنـا ... كانت بغرفتها تحط لها ميك أب خفيف جداً عباره عن مسحـة بورده على ويهـا وقلوس وكحـل ,,
وشعرها القصير اللي يوصل لتحت نهاية رقبتهـا بشوي وغلييض .... خلته مفتوووح ماحاولت تلفـه !!
راحت سحبت لها عبايـة من كبـتهـا ولبستهـا .. وأقرب شيلهـ حطتهـا على راسهـا بأهمال وطلعـت مستعيله بعد ماخذت جوالهـا ودقت على نوره تبي تشوفها خذت النتايج وله للحيـن
رن وايد بس محد رد عليهـا ,,,,
وضحى : ياااابروودج يانوير لو تكونيـن نايمــه ...
رجعت أتصلت من يديد ,, وهم مالقت رد ... وللمرهـ الثالثه والأخيرهـ أتصلت وماجالهـا رد ...
أستقرت بالصاله وكملت مشي وهي طالعه من باب الصاله متجهه صوب السياره وعينهـا بـجوالهـا تكتب مسج لنـورة
" يالعنــز يالدبــه يالبليييييييييدهـ يالباااااااااااردهـ ,, النتايج اليوم وأنتي شبعانه رقااااد رقدت على عدوووج طووفـــه ...... !! "
طرشت المسـج وشافت السايق واقف جنب السياره قالت له وهي تمد يدهـا : عطني السويييج .. أنـا بروح
محمود بأدب : مدام ...I can t
وضحى : ياأخي مب رايحه بعيد .. مشوار قررريب ... رايحـه المدرسـة وبرجع .....
محمود : بـابـا ...
قاطعته : ماراح يقول شي ,,, هو راح يهاوشك لو طلعت أتمشى بروحي ... مب علشاني رحت المدرسـة وجييت ...
محمود برجى : بلييز مداام ,, بـابا في جنجال !! بلييييييز
وضحى بتملل : ياااللله ماتفهم .. أقولك بروح المدرسـة مب مسيعــييد !! ...." ترجع تمد يدها " عطني المفتاح يلا ذليت أمن جابتني على السيارهـ ..
محمود بعد تردد طلع السويج وعطاهـا آياهـ ... خذته وركبت السياره وحركتهـا طالعـه من البيييـت متجهه لمـدرستهـا ....

بعد فتره بسيطـه وصلـت المدرسـة شافت سياير شكثر عندها
وضحى وهي تبند السياره وقلبها يرقع من الخوف : الله يستــر ,,, بموت من الربكــه ...
رجعت طلعت جوالها وأتصلت على نورهـ .. لكـن نفس الشي ماترد ..
وضحى بقهر : الله ياااخذ أبليسج يانويير ,,,
نزلت من السياره وسكرتهـا وقفلتهـا ,,, ودشت المــدرســه تاخذ نتيجتهـا
أول مادشت لقت بنات طالعيـن متشققيـن ولما شافوهـا وقفوا يسلمون عليهـا ويسألون عن أخبارهـا بينما البعض الثاني من البنات اللي تعرفهم سووا نفسهم مايعرفونهـا ومروا من جنبهـا خطف !!
.
.

بيت بو نواف

كانت توهـأ مخلصه خمام الحوش والشمس حااارهـ رغم أنهم توهم الصبـــح ... وتحس العوار اللي براسهـا أنقلب صداع .....
سندت المخمه على أقرب طوفـه بالحوش ودشت داخل البيـت لقـت الصاله تلمع من النظــافــه ,, وأمهـا محد ... شكلهـا راحت تنظف الحمام الله يعينهـا ع الوحش اللي بحمام نواف
ركبت الدري بخمول وتكسر وتعب وراحت غرفتهـا ,, فتحت الباب لفحهـا الهوى البــارد حست بأنتعاش .....
حذفت روحها على السرير وزفرت بتعـــــب وهي تحس ظهرهـا ذابحهـا ,, بعد 5 دقايق بالضبط قعدت على حيلهـا وفتحت درجها تطلع لها حبـة بندول ,,, وقامت طلعت من غرفتهـا ونزلت تحت تجيب لها ماي
أول ماوصلت المطبخ خذت أبرد غرشة ماي بدون ماتصب لها بقلاص وشربـتـهـا بعد الحبـــه ,,, ورجعتهـا بالثلاجهـ ....
ورجعت مرهـ ثانيـه تركب الدري ,,, وصلت فوق .. حذفت روحها على الكرسي اللي بالصاله وأنسدحت مافيهـا حيل تكمل مشي ليـن غرفتهـا ,,,,, غمضت عينهـا بترتاااح لهـا شوي
ألا صوت نغمـة جوالها المنبعث من غرفتهـا واصلهـا ,,,
نوره تنقلب لصوب الثاني وتدفن ويها بالكرسي : آفففففف .. أأبي أرتااااح حرام عليكم ...
ماراحت ترد ع الجوال خلته يرن ليــن سكت من نفســه ,,,,
رجع رن من يديد ونوره مسويـه له خوش طاف .. آخر شي سمعت صوت جوالها يعلن أستقبال مسج ...
نوره تنافخ : آففففففففففففففففففففففففففففف .. من عديييييمـة الذوق اللي مسندرتني من صباح الله خيير !!! آآكييد سلييو محد يحررق التلفون جذي ألا هيي أف !
قامت من ع الكرسي وراحت غرفتهـا حذفت روحها ع السرير ومدت يدها صوب الكومدينه وخذت جوالهـا شافت 5 مكالمات لم يرد عليها .. ومسجيـن وكلهم من توأم روحي اللي هي وضحى
نوره عقدت ملامحها وهي مازالت مستلقيه ع السرير : شسالفه ؟؟ ... شفيـهـا وضوح !! العاده تتصل مرهـ مرتيـن بالكثير وخلاص شطاري عليهـا اليوم ؟؟.... " أتصلت لها وهي تقول " الله يستر
مايمديه يكمل الرنه الأولى الا صوت صراخ وضحى جايـها : يالعفنه يالبـااااااااااااااردهـ ياأم الرقااد... جوالي زهق عيشته وأنا أتصل لج وأنتي ماغير خامــدهـ ... شنو عندج بيات شتويي !!!!؟
نوره بعد ماخلصت وضحى سلسلة الزف قالت : بل بل بل ,, كلتيني بقشوري حتى سلام مالحقت أسلم !!!! .. وبعديـن من قالج أني خامده خمد على عدوج يني .... كنت أأكرف بالحوووش وأأخـــــم ... أقولج كنت بنظف حمام نـ....
وضحى قاطعتهـا : مب شغلي شكنتي تسويـن .. ثاني مرهـ لا أتصلت لج الجوال يكون عند راسج يامال راس عدوج البط أن شالله .." شوي وبتصيح " مخليتني رايحه أجيب النتايج بروحي .. بالله راسبــه من يواسيني !!
نوره فزت على حيلها وقالت بصوت عالي مليان صدمه : النتايج اليوممم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
وضحى : كملي بياتج الشتوي ,,,,,!! بــآآآآآآآآآآآآآآي
سكرت بويهـا
نوره أختبصت ماعرفت شتسوي .. النتايج اليوم وهي ماراحت تجيبهـا ,,,, قامت طلعت ركض من غرفتهـا ولما وصلت لعند الدري تذكرت أنـه نواف محد وأبوهـا بعد محد !!
مافي ألا غنووم يقوم ويجي معاهـا علشان تقدر تروح مع السايق .....
راحت ركض غرفـة غـانم لقته متعمق بالنوم اللحاف شرق وهو غرررب ..... والمخدهـ حاطهـا على راسهـ
وقفت عند راســه وهزته بقوهـ : غنووووووووم قوووووووم !! بسررررررررررعه تكفـــى
غانم وهو يتقلب بصوت نايم : هاااااا هاااااا هااااااااااااااااااااااا !!
نوره تشيل المخده عن راسـه : قووووم ودني المـــــــــدرســــه النتايج طلعت
غانم : شايفتني صافلج اللكزس عند البــاب علشان أوديج !!
نوره تضربه بالمخده : بــــلآآآ ملاااغـه وسخاافـه ع الصبح .. شلوون أركب مع السايق بروووحي
غانم وهو يسحب المخدهـ منهـا ويحطها على راسـه : نت ماي بزنس !!
نوره بأصرار : قووووووووووووووووووووووووم .... ذليتنــي ...
غانم يغمض : لا تحاوليـن .. آبي أنــام أمس راقد متأخر
نوره بصراخ : مب مشكلتي !! محد قالك أسهـــر !
غانم بصوت ينقطع تدريجياً : وهم أنـا مب مشكلتي اذا ماجات تطلع نتايجج ألا اليوم !!
نوره بعد ماطبعت يدهـا الثنتيـن على ظهـره بقوهـ وبقهر : نـاااااااااااااااااااااااااااام ... نااااااااااام يعلك ماتقوم ... أستغفر الله ..
غانم بلعانه : هالدعوهـ المحترمه .. راح توصل لسلطات العليــه أول ماأشبع نوووم
نوره ضربت ريلها بقهـر وهي طالعه من غرفته وترضخ البــاب بكل قوتهـا وراهـا بغت تكسرهـ
غانم بصوت عالي : اللحيـن شذنبــه البااااااااااااااااااااااااااااااااااااب !!! مالت عليج من اخت
.
.

دشت غرفتها وهي تدور على نفسهـا ومايطري ببالهـا غير " النتايج اليوم !! "
راحت خذت جوالهـا وأتصلت على وضحى
ردت عليها من طرف خشمها : خيير !!
نوره برجى : بلييييز وضوح جيبي معاج نتيجتي .... بلييييز
وضحى : عناد فيج و ياجزهـ هالتنقيعه المحترمه ع الجوال ماني جايبتهـا اللهم بشوف أسمي موجود بقائمة الراسبيـن وله لا .... أذا مب موجود بطير اخذ شهادتي وبقهرج....
نوره بغضب : أأحســن .. الله لا يحوجني لج
وضحى : ولا لج
نوره : باااي
وضحى : بايييـن !
نوره : ثلااااااث
وضحى : أررررررررررررررررررررررررررررربع
نوره سكرت بويها بتنرفز ,, بغت تصيييح من القهــر تبي تاخذ نتيجتهـا ومحد معبرهـا
أتصلت على نواف يمكن يكون خلص محاضرته ويقدر يجيهـا ....
رن شوي وطلع لهـا مشغول .... لأنه ضغط ع الزر الأحمر ...
رجعت أتصلت من يديد مارد عليهـا ......
تنرفزت ..
مابقـت الا سلوى !!
قالت بتفكير بقلبها " أأخر مرهـ شفتهـا كنـت متهاوشـه معاهـا !! ... يمكن ماترضى تكلمني ؟ ولـــه تطنشني مثل وضيييح ... آآآآآآآف يالقهــر ... لا ماأظن سلوى تسويهـا .. ماتشيل بقلبهـا واايد أساساً ........"

بعد تردد أذا تتصل ولـه لا ,, شالت تلفون غرفتها وأتصلت على بيــت خالتها واللي يصير يصير !
شوي ألا تـرد عليهـا هنادي : ألوو !
نوره : ألوو هلا هندوووهـ ...
هنادي : أهلييين .. شلوونج قلبي ؟
نوره : بخييير
هنادي : وشلون خالتي وريل خالتي وأخوانج
نوره مب بمزاج لهلـ سلامات قالت : كلهم بخير .. هندووووهـ بليييز عطيني سلووى ..
هنادي : سلوى محد .. راحت تجيب شهادتهـا
نوره بصدمه : ماطلعتهـا من النــت ...
هنادي : بلا ,, ولما ظـمـنـت النجاح والنسبـه الحلوهـ راحت تجيبها علشان تكمل فرحتهـا ....
نوره بأحباط والدمعه بطرف عينها : ماشافت نتيجتي
هنادي بعد تفكير : مممم والله مادري عنهـا ... ماسألتهـا ..... أتصلي على جوالهـا يمكن جافت لج
نوره : خذته معاهـا ؟ ولـه كالعاده ماتدري ويـنه
هنادي ضحكت بعدها قالت : لا لا خذتــه .... أتصلي لهـا
نوره : أوكي مشكوررهـ ... بااي
هنادي : باي

سكرت وعلى طول أفترت لجوالهـا وأتصلت على سلوى
رن شوي وجالها صوت سلوى : ألووو
نوره ماعرفــت شلون تتكلم معاهـا فقالت بعد تردد : هلا سلــوى شلونج
سلوى بونـاسـه : بخيييييرررر ,, دريتي نجحــت ... نسبتي 98 ...
نوره كانت متوقعه أنه سلوى راح ترد عليهـا عادي لأنهـا ماتشيل بقلبهـا فقالت بفرحه لها رغم أنها بتموت وتعرف نتيجتهـا : مبروووووكـ تستاهليـــن ...
سلوى : الله يبــارك فييج ,, ها بشري ؟ وأنتي ناجحه ؟
نوره تحطمت من قلب : ماادري ماخذت النتايج .. ليش أنتي ماشفتي نتيجتي معاج !!
سلوى : لا .. ماشفتهـا لسببيـن أولا من الونـاســه ماقدرت أشوفهـا وثانيـاً لأني زعلانه عليييج قلت احرقصج
نوره خلاص صاحت : حراام عليكم والله أبي أعرف نتيجتي .. كنتي اخر أمل لي ...!! ... ووضوح ماتبي تجيبهـا معاقبتني يابلفيييت ...
سلوى كسرت خاطرها فقالت : أول ماأرجع البيـت بشوفهـا لج ....
نوره : متى ؟
سلوى : مادري .... أبوي بيودينـا نتريق بمطعم ... !! يمكن أتأخر
نوره : خلاص خلاص مشكورهـ قلبي ... أنـا بدبر نفسي
سلوى تحاول تقويهـا : لا تصيحيـن نويييير أأكييييد طايفـه الـ 100 ... خبرج أنتي حمص
نوره ضحكت بالخفيف وقالت : ماأبي أطوف الأميـه ولا شي .. أبي أجيب 97 أو أكثر ماأبي أقل
سلوى : أن شالله بتجيبينهـا ونسوي أكبر حفلة تخررج ببيتنـا ولـه بفندق ..!!
نوره : آآآميييييييييييييييييييييين... يلا فديتج أخليج ...
سلوى : الله معاااااج .. وبشريني
نوره : آوكي .. باي
سلوى : باي

حذفت الجوال أحذاهـا وكملت صياح من القهـر ,, طول أيام الأمتحانات تكرف وشاده حيلهـا واللحيــن لما جات تشوف النتيجه محد متفرغ لهـا ,,, باجر الجمــعــه يعني لازم تنطر ليوم الأحد وهي مافيهـا صبر تنطر ساعتيـن ثلاث ليـن ترجع سلوى البيت وتعطيهـا النتيجه !!!
وسط صياحها سمعت صوت جوالها يعلن أستقبال مسج
فزت وخذته يمكن وضحى رحمت حالها وطرشت لها أذا هي ناجحه وله لا ,,
فتحت المسـج بس تحطمت لما طلع من نواف يقول فيـه
" أنـــا بالـمــحـاضــره ... أذا تبيني ضروري ... دقي لي بعد ساعه ونص "
مـدت بوزهـا بزعل توهـا بترجع جوالها مكانه ألا جوالها يرن
" توأم روحي يتصل بك "
على طول ردت ...
ألا وضحى متشققه من الونــاســه : نوووورووووووووه نجحـت ......
نوره بيـنهـا وبيـن نفسهـا أستانسـت بس قالت وهي تمسح دموعهـا : شسوي لج أرقص لج يعني !!!!
وضحى وهي تضحك بهبال : يالخاايسـه هذا بدل ماتقوليـن لي مبروووووووكـ ,,, 96 بعيـــن العدووووووووووو
نوره تلعب بطرف بلوزتهـا وتقول من طرف خشمها : مبروك !!
وضحى بضحك : وترى حتى أنتي ناجحــــــــه يالدبــه ... جيكت على أسمج .. مالقيته وسط الراسبيــن تنكــدت <- من ورى قلبهـا
نوره نقزت بسرعه من الفرحه : واااللللللللللله ... كم نسبتي !!
وضحى : شدراني ,, لأزم أنتي تجيـن وتااخذيـن شهادتج .... " بفرحه " مبروووكـ علينـــا .....
نوره بوناسه : الله يباااااااااااااااارك فيج .... باي باي بروح أبشر أمي
وضحى : آوكي باي

سكرت وضحى من نوره وهي تضحك من الفرحه ومن ردت فعل رفيجتهـا
ركبــت الســيـاره وحطت شهادتهـا أحذاهـا ,, بتروح البيــت تبشــر أمهـا ,,,,,, وبتتصل تبشر أبوهـا تبي العالم كلهم يفرحون معاهـا أخيراً بتدخل الجامعه ..
الطريج كان طويل بس من فرحتهـا حســتـه قصــيــر صــفــت السيــاره داخل البييـت ونزلت منهـا بعد ماخذت المفتاح وسكرت الباب بقوهـ
وعلى صوت تسكير البـاب طلع محمود من ملحقـه وجا لها بسرعه وقال بخوف : مـدام .. وااااجد تأخير أنتــآ!!
وضحى تمد له المفتاح وتحذفه براحـت يده : ماتأخرت ولا شي ساعه ورجعت لا تسوي لي فيهـأ أنك تحاتيـنـي ,,, أشكــرهـ خايف ع المعــاش ...
محمود بلطف : No .. مدام أنـا في خوف على أنتآآ ميبي أنتآ مايعرف يسوووقـ !!!
وضحى تسكته : خلاص خلاص ماأبي أسمع زيادة حجي .... لا تعكر لي مزااجي ....
تركته ودشت داخل البيييـت .. " آآففف هندي ملللغ .... صج طيييب ومعانا من كنا صغــار لكـن بعد ملللغ ويستفز ساعات ....... ياحلاتك ساكت بس ! "
دشت البيــت وهي تنادي بأعلى صوتهـا على امهـا ,, لكن ماحصلت رد ....
نادت الخدامة ولما جات .. سألتهـا عن امهـا قالت أنهـا طلعت من الساعه 7 ... وماتدري ويـن راحت ... ولما سالت عن أبوهـا جالهـا نفس الجواب اللهم هو رااح الشغل بس امهـا آآكيييد راحت لربعهـا !!
وضحى لما مالقت حد يشاركهـا وناستهـا قالت بفرح للخدامه : مايـاا .. نجــــــــــــحـــت ...
شافت أبتسامه باهته على وي الخدامـة ماتحمل أي تعبير للفرح بس الأكيد أنهـا مجامله وقالت لهـا بالأنجليزي مبرووك .... مبروك بارده .. تعور القلب أأكثر من ماتـفــرحه !!
وضحى تضايقت !! صرفتهـا وراحت فوق جناحهـا قعدت بـ صالتهـا وفتحت شهادتهـا تشوفهـا درجاتهـا كلهـا مرتفعه ,, ونسبتهـا حلوهـ ......واحلى من الحلوهـ
ولا بحياتهـا حلمت تاخذهـا ,, كان طموحها دايماً عند الـ 87 أو 88 أو بالكثير 90 ..... بس 96 وآآيــد بالنسبـه لهـا
سكرت الشهاده بحزن وهي تتخيل شكل أم نوره لما تقول لهـا بنتهـا أنهـا ناجحــه اأكيد ماراح توسعهـا الدنيـــا من الونــاســـه ,, آآكيييد مابتخلي حد من قرايبهـا وأهلهـا ألا وبتقول له بنتهـا ناجحه ,, وراح تدخل الجامعه بأذن الله ,,,,, بينما هي .. أمهـا محد ,,,, وأكيد ماتدري أذا النتايج اليوم وله لا ,, زيـن منهـا تدري أنهـا خلصت أمتحان !!!
حاولت تفرح نفسهـا بأمل زائف ...يمكن أبوهـا يستانس ...؟؟ خذت جوالهـا وأتصلت على أبوهـا وبعد ماطول بالرنيـن جالهـا صوت أبوهـا الجدي : هلا
وضحى بفرحه : يافديت احلى هلا ,,, من أحلى ابو بالدنيــا
أبو وضحى بجديه : هلا وضحـى ,, أنـا مو قايل لكم لحـد يتصل فيني وأنـا بالشغل !!!! تحرجوني جداام الوفــد وأنـا كل شوي مستأذن وتارك لهم الأجتماع وطالع ... شنو ماعندي شغله ألا أنـتـوا
وضحى أنمغص قلبهـا قالت بشبح أبتسامه تحارب علشان تبقـى وماتحتل مكانهـا الدموع : يبــه نجــحــت
بو وضحى بجفاف : مبروك .... في شي ثاني
وضحى غرقت عينهـا بالدموع وقالت بصوت خافت جنه جاي من بئر : لا ...
بو وضحى : يلا عيل مع السلامه ...
وضحى : مع الـ....." ســكـــر "
ماقدرت تستحمل أكثر أنفجرت بنفسهـا وقعدت تصيييح وتصيييح .... وهي مغطيــه ويهـا بيـــدهـا ...

بينما ببيت رفيجتهـا العكس تماماً
كانت حاظنــه امهـا وتناقز من الونــاسه : نجحـــــــــــــت يمـــه نجحـــــــــــــــــــــــت .......
أم نواف وهي مب سايعتهـا الدنيا : مبروووووووووووووك يابنتي ألف مبرووووكـ ..... وآخيراً بشوفج بالجامعه ...
نوره تبتعد عن امهـأ وتقول وهي تلهث من كثر المناقز وخصلات شعرهـا تبعثرت على ويها وبفرحه كبيره غامرتهـا قالت : مب مصدقــه نجحــت ,,,, " ترجع تناقز من يديد " وآآآآآآآي !!.... اللحيـن باقي النسبه ... ياااااااااااااااااااااااااارب 97 .... وأأذاا 100 ماراح أزعل نـعمــة ...
أم نواف ببتسامه عريضـه مليانه حنان الأمومه : تستاهليـن مليون بعد مب بس 100 ..... آآمشي خل نبشر أبووج
نوره ركضت تبي تسبق أمهـا لتلفون وهي تقول : آآنــــا بقول لـــه ....
نزلت من الدري تركض ووراهـا امهـا تمشي بسرعه وعند الدري خففت السرعه لحد ماصارت تنزل على مهلهـا
وصلت نوره الصاله وقعدت ع الكرسي جنب التلفون وهي تقول : ووووي يايمــه ... سلحفااهـ ..... مافيج لياقــه
أم نواف بعد مانزلت الدري وصارت على أرض الصاله : خليـت اللياقــه لج ... وخري أشوف وخري خل أقـعـــد
نوره بدلع وهي ترفع سماعـة التلفون : موووبي ,, مووووبي ,, أنـا اللي ناجحه وله أنتي ! أنــا بكلمــه .....
أم نواف تسحبها من يدهـأ تخليهـا توقف وتوخرهـا وتقعد هي : أجووف هاتي ,,, خل أدق له بالشغل
نوره : مب لازم نسمع صوت السكرتير بو نفس خايســه ,,, على طووول دايركت نتصل لبابي ,, ونقول لــه
أم نواف وهي تمسك السماعه وتتصل : يمكن يكون عندهـ شغل ولـه شي ,, تبينه يقلب فرحتج نكـــد
نوره تقعد على ركبتهـا أحذى امهـا : مايسويهـا باباتي ...... أقص أيدي لو ماقال لي بيسوي لي حفلـه بأكبر فنادق الدوحــه
أم نواف وهي تسمع الرنيـن ورافعه واحد من حواجبهـا : آي هيييـن !
نوره بحرهـ ممزوجه بدلعها : يمـــــه ....!! أصلا حتى لو ماسوا لي راح تسويـن لي أنتـي لأنه خالتي بتسوي حق سلوووى ... وماأظنكم يالخوات تسون شي بدون ماتستشيرون بعضكم
أم نواف ماردت عليهـا لأنه جالهـا صوت السكرتير : ألووو .... هلا أخوي ... بو نوااف موجود ؟؟؟ آآهـاا .. أوكي حولني عليــه .........." سكتت وهي تطالع بنتهـا وأول ماجالهـا صوت بو نواف عطت السماعه بنتهـا "
نوره بصرااخ وفرحه : ييييببببببببببببببــه نجـــــــــــحـــــــــــــــــــــت
بو نواف ببتسامة عريضه : طلعت النتايج !!؟
نوره بصراخ ووناسه : آآيــــــــــــه طلعت قالت لي من شوي وضووووح
بو نواف بفرحه خفيفه : مبرووووووووك يابنتي..... من قدج اللحيــن دااشـه الجامعه !!!
نوره بفرحه : وآآآآآآآآآآآآآآي يبــه ماتصدق شكثثثر مستانســه ... بس قالت لي وضحى أني نجحت أستخفيـت لو تقول لي نسبتي مادري شبيصير فيني ...
بو نواف : تستاهليـن كل خير يانورهـ ,, ولج أحلى هديــه لأحلى نورهـ بالكــون
نوره ببتسامه عريضـه : شنهـي ,,,
بو نواف : مب جني عطيتج وي وآآيــد ... يلا يلا بــاي لما أرجع يصير خير
نوره بحب لأبوهـا قالت بدلع : أفف زيـن بنطركـ مو تتأخر ...
بو نواف : لا مابتأخر ع الساعه 1 أن شالله أكون عندكم ....
نوره : آآوكي يبــه ,,, ننطركـ
بو نواف : آوكي يلا مع السلامه

أرخى يدهـ وحط السماعه وهو على ويهـا شبح أبتسامــه .. فرحان لفرح بنتــه .... رغم الكتـمـه اللي على صدرهـ من وفـاة سعــود
يمكن يكون حزن رغم أنه ينكر هالشي ,, ويمكن يكون شي ثاني هو نفســه مايدري شنهو !!
معقولة تأنيب ضميييير ؟؟ وويـن ضميره كل هالسنيــن ... ماصحى ألا لما مــات سعــوود
بو نواف بصوت مسموع رغم أنه واطي : لا ..... مب تأنيييب !! وليش يأنبني ضميري .. مب أنا اللي ذابحــه ..... هذا يوومـــه " نفخ من قلبه وهو يقول " ماأبي أفكر بهلـ ماضي اللي صاير لي مثل الكابوس ملازمني صاحي ونايم ,,,, أنـا مرتاح مع أهلي اللحيــن صحيح ماأحب حنان ... بس متعود عليهـا وكفايـة أنهـا آم عيالي !! أم نواف ونوره وغانم وريم .... الله لا يفرقهم يارب ولا يبعدني عنهم
تردد ببالهـ كلام عقله اللي قال بقسوه " خاايف !! ... خااايف يافايز تبـتــعد عنهم ؟ مثل ماأبعدت سعود عن مرته وولدهـ!! من حقك تخاف .. وليش أساساً ماتخااف ..... ماتــدري ! يمكن الزمن يرجع يعييد نفســـه
يمكن العشريــن سنه اللي صارت ماضي اللحيــن ... تكــون مستقبلك المشؤووم !!! .. المستقبل اللي ماتقدر تنكر أنك خاايف منــه .....وخايف وآآيد بعد !!.... "


بيـت وضحى

بعد ماتعبـت من الصياح شافت فلافي جاي صوبهـا وركب ع الكرسي أحذاهـا وأستقر بحظنهـا وهو شبه واقف ريله بحظنهـا ويده الثنتيـن حاطهم على صدرهـا وماتسمع منه ألا " ميآآآو ... ميآآآو "
مررت يدها على شعره الناعم وهي تقول بشبح أبتسامة وسط دموعهـا : الظاهـر محد يحس فيني غيركـ بهلـ بيـت ,,, " قامت وقفت وهي شايلته وتقول بلطف " تبي تأكـل حبيبي ؟
شافت عينه تتسكر وهي تمشي لغرفتها عرفت أنه يبي ينـام .. دشت غرفتهـا وحطـتـه بالسلـه الخاصـه فيــه لرقادهـ كانـت سله كبيــره شوي ,, لونهـا بنــي ومربوط بطرفهـا شريطـه ورديــه مثل الفرش اللي حاطته له داخل
حتى مخــده صغيـره حاطه لــه ,, حطتـه داخل السله وقعدت ع الأرض آحذى السله مسنـدة ظهـرهـا ع الطوفـه وتمسح عليـه بلطف وهو مغمض عينه على عتبت النــوم .....
سمعت رنة جوالهـا ,, ورنه مميزه بعد ... تعرف صاحبهـا عدل .... قامت وخذت جوالها ورجعت قعدت أحذى فلافي
ردت بملل وهي تقول : هلأ !
-: هلا وضـحى ,, شـلـونج ؟
وضحى تتنهد : بخييير .....
-: شفيج تقولينهـا بدون نفس !!!!
وضحى : ممم لا عادي ...." تتصنع الفرحه " تدري نجحت !
-: مبرووووووكـ !! االلحيـن عاد محد يقدر عليج ... داشـه الجامعه السنه
وضحى ببتسامه باهته قالت : شلون عيـالك ...!
بتلميح : مشتاقيـن لج ...
وضحى تتجاهل : والبطــه مرتك !
ضحك وقال : كـالـعــادة ,, مجابلة البيت والمطبخ والـجــدر !!!
وضحى : سلم لي عليهــا ...
-: وليش ماتسلميـن عليهـا أنتي !!
وضحى رفعت وحده من حواجبها : رآآشــــد !
راشد ضحك وقال : عيونه ..
وضحى بجدية : شوف أذا بتقعد تتكلم معاي بهلـ طريقـة راح أسكر
راشد : زيـن شفيهـا ؟ دومي كنت أتكلم معاج جذي !!! ولـه لما تزوجت تغير الغلا
وضحى : أصلا كلامك معاي بحد ذاته مب عدل بحق مرتك !! تعتبر خيانه .... وترى لو وحدة غيري جان ماعبرتك !!!
راشد : تعتبر خيانه لو مرتي ماتدري .. بس هي عارفه كل شي ... وبعديـن أنـا ماأخش شي عن حبيبتي وأم عيالي .......
وضحى : تدري أنك تكلمني بمثابة أختـــك ,,, مب بهلـ الأسلوب اللي تتكلم بــه
راشد : دامهـا راضيــه ... مالها حق تلومني
وضحى : أذا هي راضيـه أنا مب راضيــه ,,, لو كنت مكانهـا بحس بذل وأهانه ,,,
راشد يغير الموضوع : زيــن شفيـه صوتج !! كنتي تصيحيــن ؟
وضحى : لا .. تعبانه شوي
راشد : علي هالكلام ... معاج من يومج ماتعرفيـن الألف من البـاء ,,,,,, شفييج ! من مضايقج ؟
وضحى : محـــد ,, راشد لأزم أسكر اللحيـن بروح أريح شوي .....
راشد : آوكي ! على راحتج ,,,
وضحى : بـوس لي علوووي ,,,
راشد : وأبوهـ ,,!؟
وضحى بغضب خفيف : رآآآشــــد !!! لا تخليني أعصب اللي فيني كافيـني ترى ؟
" سمعت صوت باب غرفتهـا ينطق "
قالت بصوت عالي : تفــضــــل ... !
دشت أمهـا ,,,,
راشد بتسأل : من عندج ؟
وضحى : أمــــي ,,, يلا اخليييك ....
راشد : تسكريـن وأنتي زعلانه علي ؟؟
وضحى : والله لا تعدل أسلوبك يصير خيييرر ,,, بــآآآي
سمعت صوت ضحــكــه سكرت وحطت الجوال أحذاهـا
أم وضحى بتسأل : من هذا ؟
وضحى تتنهد وعينهـا على فلافي : رآشــد ولد خالتي ,,,
أم وضحى : تقول الخدامة سألتي عنــي !!
وضحى بدون ماتشوفهـا وهي تحس بخنقه : آيــه ...
أم وضحى : ووي يايمــه ... كنت عند جارتنـا أم صالح .... تدريـن مرت ولدهـأ توهـا والدهـ قلت أروح أبارك لهـا وبالمرهـ أعرف أخبارهـا ,,,,,,
وضحى ماردت عليه ولا طالعتهـا حتى...
أم وضحى : شفيج يمه وضحى ؟ في شي!
وضحى أنزلقت دمعه على خدهـا مسحتها بسرعه وقالت : لا ,,,
أم وضحى : عيل شعندج تسأليـن عني عند الخدامة
وضحى : كنت بغيت أقولج أني نـجــحـت وبنسبـه حلوهـ ,, بس مالقيتج وأبوي مب متفرغ لي ولا لتفاهاتي !
أم وضحى ببتسامه حلوه وكأنهـا تبارك لأي وحدهـ من ذولا اللي تروح لهم وماتربطهم بهـا أي صله : مببرررروووكـ عقبال مانحتفل فييج لما تاخذيـن الدكتوراهـ ,,,
وضحى بقلبهـا " هذا أذا تفرغتوا لي ! "
أم وضحى : أوكي عيــل ,, آذا تبيـن شي ولـه غيرهـ أنا بغرفتي بروح أريح شوي ,,,,,
وضحى : زين
أم وضحى تراجعت خطوات وهي طالعه من الغرفه .. وبعد خطوات طلعت من الجناح كلـه ...
.
.
طلع من الجامعة على نهاية الدوآم وأتجه لبيـت يده .. أول ماوصل شاف سيـارة مصفوفـه جدام هالبيت الشعبي
صفهـا وراهـا بالضبط ونزل منهـا وهو يتنهد بعمق .... ودخل البيـت بما أنه باب بيت يدهـ عمرهـ مايتسكر لا ليل ولا نهـار
وصل لباب الصاله شاف النعل " وأنتوا بكرامه " محطوطهـ جدامه تأكد أنه في ناس داااخل
تنحنح بصوت عااالي وهو يقول : دررررررررب !
صوت خاله جاله وهو يقول : دششش .. محد غررريب
دش زايـــد وشاف خالــه راح سلم عليـه وباس راســه ,, وأتجه صوب يدهـ اللي عمرهـ ماشافـه يبتسم وباس راسـه وهو يقول : السلام عليكم
سالم : وعليكم السلام ,, ها شلون يومــك اليوم
زايد : تمــام ! ..
بو سالم كان بصوت خافت يستغفر ويتعوذ من أبليس
زايد عينه كانت على يده اللي بايـن أنه متضايق لوجودهـ !!!!
زايد لخاله : أقول خالي ,, أمي وينهـا !!
سالم : تلاقيهـا داخل بالدااار ,,, ماغير قاعدهـ تصييح وحالتهـا حاله ..
زايد وهو يقوم : أنـا أستأذن عيل ... بروح أجوفهـا
بو سالم : الله معااااك ... " وصد عنه "
ترك لهم الصاله وراح ,,,,

بينما سالم ألتفت على أبوهـ وقال : يايبـه مايصير جذي ,,, الولد كافيـه اللي فيــه .. أسلوبك جذي يزيدهـ
بو سالم بغضب : بطقاق ,,, تدري أنه ماأواطنه .... نسسسسخه من ابوهـ شكلاً وأخلاقاً ,,, أذا ودكـ بواحد يرفع الضغط بالحقران .. فولد أختك هذا ماخذ الدكتوراهـ بهلـ شغله
سالم : حرام عليك يايبــه ,, الولد يتيم اللحيــن ...
بو سالم : يتييم وهذااا طووولــه ,,؟ هذا شبعاااااان حنــااان ,,, ماينتظر مني أتصدق عليـه
سالم : آي شبعان أي بطييخ يايبه واللي يعافيك ,,, طول عمرهـ محروم من أبوهـ ولما شافه ... يوووم وااحد ماكثر .. ومات ثاني يوم ,,,,,
بو سالم وهو يسند يده بالعصا المرتكزه بالأرض : هذا يووومــه ,, ولـه عندك أعتراض !!
سالم : أستغفر الله مالنا أعتراض على قسمة الله ,,,, بس يايبه أنت ريال كبير وفاهم لا تصب كرهك لأبوهـ فيــه
بو سالم : شسوي أذا أنا كل ماشفت ويهـا أتذكر أبوهـ ,,, يشااابـــه بطريقـه تستفزني
سالم : هذا مو ذنبـه ,,,!
بو سالم : ولا ذنبي أنـي عايف أبوهـ اللي لته بنتي وهو حيي وبهدلهـا حتى وهو بقبرهـ ,,,,,,
سـالم : هذا شي مكتوب ... واللي أتمناهـ منك يايبــه أنك ترحمه شوي .. وأذا امـه بتعيش عندكـ وأتفقت معاهـا على هالشي .. لا تنسى ولدهـا حاول فيـه ع الأقل
بو سالم : والله أذا مايبي يسكن عندي ماني بجابرهـ ,,, وأذا معور قلبك لهدرجة أخذهـ سكنه عندكـ ,,,
سالم تنهد بضيق من كلام أبوهـ : لا حول ولا قوة الا بالله

.
.
داخل كان يمشي بالممر وكلام يدهـ واصل لـه ,,
ماحاول يعبر كلامه رغم أنه حز بخاطرهـ أنه يدهـ يكرهـ هالكثر لمجرد أنه يشبـه أبوهـ
طق البــاب ولما أذنت له بالدخول ... دش ..
لقـى أمنــه قاعده ع الكرسي المجابل أمــه .. : آوهـ .. آسف
توهـ بيطلع ألا امه تقول : تعال يمه زاايد ,, هذي أمنه أختــك ,,, تعال يبـه
دش زايد من يديد وأتجه صوب أمـه باس راسها وقال : شلونج اللحيـن ؟
أم زايد تتنهد بحزن : بخير يبــه ,, " تبتسم بالخفيف " أمنــه ماقصرت .. قاعدهـ تحاول تونسني
زايد بدون مايطالع أمنه : تبين شي يمــه ..؟ أمري لا يردج ألا لسانج
أم زايد : أبي أشوفك حولي يايمــه ....
زايد يمسك يدها ويبوسهـا بحب : من عيونــي ,,
أم زايد : فديتك ,, الله لا يخليني منك ولا يحرمني شوفتك .... يبـه زايد أنـا بالليل راح أرجع البيـت .. تعال خذنـي
زايد : أن شالله .. أنـا كنت رايح البيـت بس جيت أسلم عليج وأطمن قلبي .. واللحيـن سيده بروح البيت أسبح وابدل وأرتااح
أم زايد : نوم العوافي .. كلمني اول ماتوصل البييت
زايد : أن شالله ,, تامريني بشي ..
أم زايد : سلامتك يبــه ,, حط بالك على روحك ... ولا تستعيل يبـه سوق على مهلك .....
زايد : أن شالله " باس راسهـا وقال " يلا مع السلامة
أم زايد : الله يحفظك ...

طلع زااييد وعيون ام زايد توصله للبــاب ,, وحتى عيون امنــه اللي أستغلت أنه رايح ومعطيهـا ظهـرهـا ولحقته بعيونهـا
لحد ماطلع وهي مازالت تطالع البــاب
أم زايد بغشمره خفيف ماتخفي الحزن : عيووونج لا تطلع !
أمنه ألتفتت على عمتهـا وقالت بأحراج : لا .. بس كنــت ..!!
أم زايد تطبطب على فخذها بحنان بعد ماقاطعتهـا : لا تبرريـن ... كل شي بايـن بعيونج !!
أرتبكت أمنه وأشاحت بويهـا لبعيد بعد ماشب باللون الأحمـــر ,,
.
.
بينما زايد طلع وسلم على خاله ويدهـ وهو طالع بعد ماتعذر بأنه تعبان وبيروح يريح
طلع من بيتهم وسيــدهـ على بيتــه ,,,
مسافـة الطريج ألا هو يصف سيارته دااخل البيــت وينزل منهـا متضايق .... دش دااخل وأول مادش البيــت حس بشوق لأبوهـ
اللي آمس بس كان مالي البيـــت .. !! .. أمس بس كان يــحـس أنه الدنـيـا ضحـكـت لــه
نزلت دمعـة على خدهـ وهذا حاله كل ماأختلى بنفســه دموعه تذرف لا شعورياً
تسند على باب الصاله وهو يطق مأخرة راسـه فيــه بقهــر بعد ماغمض عيـنــه بقـوهـ بقــهـــــر أقوي
نزل تدريجياً لحد ماقعد ع الأرض .... هو يصيح .....
رجع بذاكرته لسنيـن ورى ,, لما كان مايمر عليـه يوم ألا وهو يضحك من قلبــــــه
أيــام كانت أحلى آيـام عمرهـ ..... كان من يفتح عيونه سيــــده يروح لدار أمه وأبوهـ ويندعس بينهم علشان يقومون
أمـه كانت تعطيـه ظهرهـا وتكمل رقــاد بينما بو زايد بعد مايتقلب شوي يقوم يقعد وهو يثـاوب ويشيل معاهـ زايد على ظهــرهـ وهو متجه للحمام يغسل ويهـا وأسنانه و زايد على ظهره يناقز ويضحك ومتعلق بأبوهـ بأقوى ماعندهـ ,,,, ويطلق ضحـكـات بريئه عفويـه طـالعـه من قلبــه ,,,

هز راسـه بقوه ينفض عقلـه من هالأفكار اللي راح تزيدهـ هم وغرز أصابع يدهـ بين خصلات شعرهـ
قام وقف على حيله وهو يمسح بظهر يده دمـوعه بطريقة سريعــه وأتجــه صوب الدري ركب بسرعه وهو رايح فوق ...
لحد مالقى نفسـه واقف جدام باب غرفة أمه ...
فتح البـاب ودخل .. وعانقت عينه المكان اللي كان أبوهـ قاعد يصلي فيـه آمس .....
يحسـه موجود وحولـه بعد ... للحيـن يحس بيــده وهو يحطهـا على كتفـــه ,,,, آبتســامته للحيـن راسخه ببالـــه مب قادر يتقبل أنه مات وهو حتى ماقعد معاهـ ألا كم ساعه !!
تعب من كثر مايتظاهـر بالقـوهـ وهو من داخلـه ضعييييييف ....
تراجع خطوات وسكر باب الغرفـه وراح لغرفتــه الكئيبــه ... بكل شي كئيبــه وبكل طوفـه من جدران هالغرفـه مرتسمه الكئابـه ببراعه عليــه
رغم أنه ديكورهـا حلــو ومب كئييب ,,, لكــن نفسيـة زايد التعبانه هي اللي غالبـه عليــها
قرب صوب الكرسي اللي بغرفـتــه وأنسدح عليــه بعد ماغطـى ويهـا بالمـخــده الخاصـه بالكرسي وأطلق تنهيييدة طوييييلـــــه ....


.
.

كان قاعــد وعينه ع الجوال وأبتـســامه غامضـه مرتسمـه على شفاته بمهـارهـ ,,,
وبـالـه ســارح بعييد .... لحد مادخلـت عليـــه وهي تقول : يلا حبيبي الغــدى ...
طالعـها وأنمحـت الأبتسامه لما شاف شكلهـا المبهـدل وريحـة الطباخ المنبعثـه من ثيابهـا ... وهو رافع واحد من حواجبـه قال : شـبـعـان ..!!
أبتسمت له ببلاهه وحب وقالت : ماشفتك كلت شي من الصبح ؟
ألتفت عليها بجسمه كامل وهو مازال قاعد ع الكرسي : بذمتج .. بجابلج ع السفرهـ وأنتي بهلـ منظر !!!
أنحرجت وتفشلت وتضايقت بعد .. أبعدت خصله مموجه ومتجعـده عن ويهـا اللي صاير حمــر من حرارة المطبخ وقالت : حبيبي مالحقت أسبح وأبــدل .. أول ماخلص الغــدى جيتك .....
قال بدون نفس : مابي غدى ,, تغدي أنتي وعيالج ....
أندهشت من ردهـ .. لهدرجه شكلها يسد النفس .. ؟ قالت : شدعوهـ رااشد !! مب لهدرجة ,,,
راشد يستعدل بقعدته وهو معطيـها ظهرهـا ومتجاهل كلامها : سكري البــاب وراج ,,,أبي أنـــام
قربت صوبـه بخطوات بطيئـه وقالت ببتسامـه : رشوودي حبيبي ..... " جات بتحط يدهـا على كتفــه "
لكنهـا أنصعقـت لما صرخ عليها وهو يقول : لا تـجيـسيـنـي " تلمسيني " ...
كردة فعل طبيعيه أبعدت يدها أول ماصرخ عليهـا ,,, بخوف ..
راشد طالعها من فوق لتحت وهو يقول : لا تسبحتي وفجـت عنج هالريحـــه ذيج الساعه يصير خيــر ...
هـيـا " زوجته " : راشد شفيك عليي ,,,؟
راشد : مافيني شي ,, بس ودي مرهـ بس أجووفج جايتني متعطرهـ ومتكشـخه .. مب شعرج كشــه وريحتج عفنـه ..... صرت أأكررررهـ حزت الغدى والعشـا والسبـه النتايج اللي راح تـتـرتب عليهـا ....
هـيـا حست روحها أنجرحت من كلامه : يعني تبيني اوقف بالمطبخ ماسكه غرشـة عطر وأتعطر كل شوي علشان لا تلزق فيني ريحة الطبااخ ,,,,
راشد : ماقلت جذي.... ع الأقل أول ماتطلعيـن من هالغبرر ,, تروحين سيده الحمام تسبحيـن وتعدليـن شعرج .... وبعديـن تجيـن تتقصعيـن لي علشان أجي أتغــدى ,,,!!! مب جايتني بهلـ منظررررر .... سديتـــي نفسي قــــرن جدااااااام
هـيـا غرقت عيونهـا بالدموع من كلامه وقالت بحزن : أكيييد مكلم وحدهـ من رفيجاااتك !! من جذي شايش علي
راشد : والله ؟ وتغااريـن بعد .... حبيبتي ماأنلام لا طالعت برررى ,,, من هالمناظر الحلوهـ اللي أشوفهـا داااخل ..... شوفي أذا ودج ماأأأطالع غيرج ..؟؟ غيري عمرج ..... خليني مرهـ أأشووووفج وأأأنذهـــــــــل مب أشوفج وأكتئب !!" بأنفعال قال " كل يوم نفس الشيفــه ونفس الريييحـــه ونفس الشكــل اللي يقطع شكلـ......" سكت وتعوذ من أبليس وقال وهو قايم متجه لباب الغرفـه " ..... المهم المهم ... آنـا طالع ....وأأكييد ماتامرين ألا على كيلو طمام وبصل وثووووم ,,,,, كالعادة سلام
ترك لهـا الغرفة وهو طالع ويتحلطم على الريحة الحلوهـ اللي حاشرهـ البيــت
راشد بينه وبيـن نفسه : كم مرررررهـ قايل لهـا تسكر باب المبطخ لا جات تطبببخ آآوووووووووووفــ .... ماادري ليش ماتتعلم شووي من وضــحــى !
مر الصاله لقـى عياله " ولد وبنت توأم " قاعديــن يطالعون التلفزيون ,, بأندماج ...
مامر عليهم علشان لا يتعلقون فيـه وغصب يبون يطلعون معـاهـ ,, وسيــدهـ طلع من البيــــت

بينما فوق بالغرفـه
كانت تمسح دموعهـا بظــهــر يدهـا ... دايماً يجرحهـا بكلامه اللي مايثمنـه .. ماعندهـا وقت تتكشخ ..... ياتطبخ أو مجابله التوأم اللي أشطن منهم مافي
وهو مايجي البيت ألا بوقت ماتكون معفوسـه ومدمورهـ بعد ,,,
وقفت جدام المنظرهـ تشوف نفسهــا ... كرهت نفسهـا من كثر مايقول لهـا أنهـا شييفــه ....
مع أنهـا مب شيفه على قولته ,,, هي حلوهـ ... وتينن بعد ... بس أهمالها بمظهـرهـا طلعهـا بهلـ منظر,, وله شلون خذاهـا راشد ألا بعد ماجـن عليهـا اول ماشافهـا
بس من بعد ماحملت بالتوأم اللي عذبوهـا وهم ببطنهـا لحد ماطلعوا كسبـت وزن زاايــد ,,, بس هالوزن الزايد زاادهـا جمااااال رغم أهمالهـا بنفسهـا لدرجة فضييعه
نزلت نظرهـا تشوف جسمهـا اللي كان مليـــان ,,, كانت دبدوبــه ,,, بس مب ذاك المتـن اللي مايخليهـا تتحرك شبر !
نفخت تحاول تخفف عن نفسهـا وطلعت من الغرفـه وهي تسكر الباب وراهـا نزلت الدري وسيدهـ لعيالهـا شافتهـم على حطتهم مجابليـن التلفزيون
قالت ببتسامه تحاول تخفي الجرح اللي بقلبهـا : يلا مااما ,, ماتبون غـــدى ....؟
ألتفتوا لهـا وجوا بسرعه وهم يركضون وسيــدهـ راحوا معاهـا غرفة الطعام يتغــدونـ
كلــت معاهــم ,, بس كلــت بدون نفس .......!

عند راشد اللي ركب سيـارته
وأبتـــدى يلفـ فيهـا بدون هـــدف ... حاس روحه كارهـ عمرهـ .. هي صحيح عجبتهـ أول ماخذاهـا بس مع الأيام حس روحه قام مايطيقهـا خاصـه لما قام مايشوفهـا تهتم بشكلهـا ودايماً مبهدلــه
فرق بيــن وضحى وبينهـا ,,,,,
أول ماطرت وضحى من يديد على باله قال : شجاب وضحى لهـا .. ذيج ام الزيـــن أم الحلا .. ام الأتكيت والتعدل والتزيييــن ,,, أما هالبطه اللي عندي أأأم الجكرررررر والعفن ,,,,
ياليتج بس ياوضحى تعطينهـا شويت دروس من عندج ...... فالحه لي بس حبيبي وحبيبي .. ياأخي حبج بررررص !أنتي والقرف اللي عايشـه فيــه ...
طلع جواله ودق على اول رقم عندهـ وطلع واحد من ربعه اللي صار له شهـر ماشافـه بعد السلامات عزمـه على الغـدى برى وآآكييد ماراح يرفض
سكر وأتجـه لمكان الغـدى ع الأقل هناك بيشوف ويـوهـ سنعه تفتح النفـــس !!

.
.
الـســـاعه 8 بالليـــل
في مكان ثاني وبعـيـد عن المناطق السكنيـه المعروفـه
كان مغمور وصعب الوصول لــه بسهولـه

كان يترجـاهـ وهو يتألم وحاظن نفسه من الألم : تكـــفـــىىىى ,,, والله ماأأقـــدر أأأصببببر ..... ماأقدر أنطــر يوميييييـــن بمووووووووت
بينما هو يرد عليـه بكل برود أعصاب : قلت لك ماعندي ,, اللي عندي كله خلصص .... وتاجرنا راااح يطررش لنــا عقب يوميـــن .. يعني أأصببررر
مسكه من ثيااابـه بقوهـ وصرخ فيــه وهو يهزهـ بقوهـ وقال : أأقوووووولك ماأأقدررررررر ,,,,
بحركـه سريعه منــه مسـكــه وسدحه بالأرض وصار هو فوقـه ماسكـه من ثيابه : شووووف .. صوتك ماتعليييـه علي ...... وهالحركه آيااكـ تسويهـا مرهـ ثاانيـــه لآ أخليك تموت صج !!
قام يصيح لا شعورياً : أأبوووس ريلك عطــني شي يهدي هالألم ,,, بــمــوووووت والله العظيييم بموووت ماأأقدر أأأستحملل أأكثررررر ... مستعــد أسوي أي شي .. أي شي تطلبـه مني .... بس عطـنـي شي يهدي الألم طلبتتتتتكـ
قام وقف وأبتعد عنه وهو يقول : ياأخي قلنالك ماافي بــح خلاص خلص .... تعالي بعد يوميـن وأأعطييك كمية تكفيك قرن
قعد على حيله وهو مازال على الأرض ويصيح بألم : أقولك ماأقدر أصبر دقيقه ,, شلون بصبر يوميـن
نزل لمستواهـ وقال بصوت هادي : هذا اللي عندي ,, تعال بعد يوميـن .. وأذا كلش كلش منت قااادر ... ياعمي رووح انتحــر أبـــركـ لك ع الأقل ترتاح وتريحني معااك
بصوت واطي وهادي وكأنه يفكر باللي قالـه قال : أنتـحــر !! " رفع نظرهـ وبانت عيونه الحمــر من الألم والصياح وقلة النوم وقال " آآيــه أنتـحــر !! ..أنتحــر !!....
قام وقف وأبتعد عنه وهو ماسك ذراعه اليسار بيدهـ اليميـن وتـم يمشي لحد ماطلع من هالبيت الصغير وأبتعد عنه,, وتعــدي بيوت مكسرهـ وأشكالهـا تبعث الرعب بالنفس
لحد ماوصل لعند سيارته شافهـا بنظرهـ غريبه ومازالت كلمة " أنتحر " تتردد بـبـاله ... طلع ع الشارع الرئيسي بدون لا يلتفت لا يميـن ولا يســـــآآآآآر
وبلمــح البــصـــر ....... كــان مستلقي جثــه هامــدهـ بنص الطــريــــج في بركــة دمــه وحولــه ريايل شكثرر
وصاحب السياره اللي دعمـه قاعد يحلف ويقسم أنــه طلــع بويهـا بدون سابق أنــذار !!

.
.
.

كـانـت الغرفـه ظلام داامس أبداً ماينشاف فيهـأ ولا شي
تحـرك شوي حس بألم برقبتــه فتح عيـنـه ببطئ وتحسس رقبتــه وهو يقعد على حيله .. مرر نظرهـ بالمكان حولـه ماقدر يشوف شي اللهم يلمح خيال الأثاث اللي بالمكان
أستوعب أنــه غفـى على الكــرسي !! وشكلـه كان من جد يبي يرتــاح
قام من الكرسي وأتجه صوب الليـت شغلـه وأنتشــر النور بكل أركاان الغرفـه بلمح البصر تثاوب بخمول بعد ماشاف ساعـة يدهـ اللي تشيـر لـ 11 بالليــل
تذكر أمــه : يووهـ !!! رااحت علي نوومــه
قام دش الحمام وأنتوا بكرامة ونثر على ويها شويـت ماي علشان يصحصح ولما نشّـف ويهـا
طلـع من الغرفه بخطوات بطيئه وهو متجهه لدري ... وصــل للصاله وتوهـ بيروح صوب باب الصاله ألا يلمح خيــال مرهـ قاعدهـ على أحدى الكراسي ومعطـتـه ظهرهـا
دقق فيهـا وقال بصوت فيه لمحة شك : يــمـــه !!
ألتفتت عليـه بعد ماخرعهـا وقالت وهي تتنهد بأرتياح : زايـــد ....
زايد بتسأل : من جــابج ؟
أم زايد : خالـك وصلني ورااح ....
زايد : وليش ماأتصلتي لي ؟؟ كنت راح أأجيج
أم زايد : أتصلت لك مارديييـت علي ... خليـت خالك يقطني على طريجــه ..
زايد وهو يرمي روحه بالكرسي المجاور لأمه ويقول بكسل وهو يتثاوب بالخفيف: سوري يمــه ,, بس رااحت علي نومــه ..
أم زاايد بشبح أبتسامــه : ماعلييك ..,.. أول ماجيت .. رحت غرفتك طليت عليك لقيتك نايم ... كنت بقعدك علشان تنام على سريرك بس شكلك كنت ميت تعب ماحبيت أزعجك
زايد يلتفت على أمه ويقول بتسأل : تعشيتي ؟
أم زايد تتنهد بحزن : ومن لـه نفس ياكل ,,
زايد قام وقف وقال ببتسامه يتصنعها ببراعه : قومي بعشيج بمطعم ,,
أم زايد : يمــه زاايد مالي نــفـــس ... شايف حالتي تسمح أتعشى بمطـعــم وغيره ؟
زايد يرفع واحد من حواجبه ويقول : تبيـن تزعليني منج ؟
أم زايد بغصه : يازايد والله ماأبي أكــل .. خلاص خلني برووحي لا تعور راسي..... " تقوم توقف وهي تشيل عبايتهـا اللي من وصلت وهي حاطتهـا احذاهـا وتقول " أنـا بروح أريح شوي ,, أذا بتطلع تتعشى برى عطني خبر
زايد تراجع خطوهـ علشان تمر وهو يقول لأمه اللي وصلت لدري : ترى مب بس أنتي اللي أفتقدتيـه ,,
أم زايد بدون ماتطالعه قالت : آدري !
ركبت الدري وراحت فوق لدارهـا دخلتهـا سكرت الباب وراهـأ وهي تقفلـه ,, وحذفت عبايتهـا على الكرسي
قعدت على طرف السرير وعينهـا على الجهه اليـمــنــى ... مــدت يدهـا تتحسس المكـان اللي كان نايم فيـه أمس بو زايد
مـررت يدهـا برفق على الفراش لحد ماأقتربت من المـخـدهـ ... أنفجرت بالبــكــاء من أول ويــديد ....لمـجـرد أنهـ أحساسها بالشوق لـه رجع يطرق باب قلبهـا بكل همجيـه

بينما تحت بالصاله كان واقف للحيـن بمكانه ألقـى نظره لـ الدري وراح صوبه ركبـه وهو متجه لغرفـه أمــه ,,
مب بكيفهـا ماتتعــشى ,, بتتعشى يعني بتتعشى حتى لو أضطـر يطلعهـا من الغرفه بالغصب ... يدري أنهـا لو تـختـلي بنفسهـا بالغرفــه راح تكمل صيااح
وهو عاش طول عمرهـ يداري دموعهـا ولا راح يرضـى يشوف دمــعه وحدهـ تنزل وتحرق خدودهـــا
وصل لباب غرفتهـا طق الباب وهو متسند عليـه وملزق راسـه ع البـاب : يــمــــه !
ماجالـه رد
تنهد ورجع طق البـاب : يــمــه ,,
بعد ماجاله رد ..
حاول يفتح الباب لقاهـ مقفول رجع طق الباب وقال : ترى أذا مافتحتي عااادي أأكسسسررهـ ...
بعد أقل من دقيقه سمع صوت المفتاح وهي تفتح البـاب وقالت وويها أحمر : ترااك أذيتني ... أأبي أرتــاااح لي شووووي
زايد يمسح دموعهـا بطرف سبابته : والنــاس ترتاح جذي ؟؟
أم زايد أبعدت يده برفق وقالت : أنت شتبي جايني اللحيــن ؟
زايد يحط يده على بطنه : يوعان ,, ومو ماكل شي من الصبببح .. حدي كووب نسكافيـــه بالجامعــه .... شلون أنام وبطني خالي
أم زايد طالعته بنص عيـن وقالت : عندك المطبخ روح سو لك روتي وجبــن .. يعني جات ع اليوم !!!
زايد يسوي روحه مسكين : آفــااا !
أم زايد وهي ترجع تدش الغرفه وناويـه تسكر الباب : يلا يايمـه روح أبي أأنــااام ...
زايد يحط طرف ريله دااخل علشان ماتقدر تسكر الباب ويقول : يوعــــــآن
أم زايد تنفخ : زااااايد بلا حركات يهـــاال ,,, روح المطبخ سو لك شي تاكلــه
زايد يتكتف : مو متعود أدش المطبخ وأنتي قاعــده .... " يرفع كتفه ويرجع ينزله وهو يقول بثقه " مشكلتج دللتيني
أم زايد بجديه : زااااايـــــــد !
زايد يقلد أسلوبهـا : يمــــــــــــه !!
أم زايد تفتح الباب وتطلع من الغرفه متجهه لدري : صج صج صج سنداااااارهـ ,, مادري على من طاااالـــع ....
زايد بنشوة أنتصار قال وهو يلحقها : على آمي حبيبتي ,,, وكل دنيتي
ماردت عليـه ودشـت المـطبــخ طلعـت الغوري وغسلته
جالهـا زايد من وراهـا وحظنـه بحب ولمحة حزن يخفيهـا وقـال : ماأبي أأحس مجرد أحساس أنج تصيحيـــن ,,, ممكن !
أم زايد بـــنــدت المـاي بعد ماترسـت الغوري وقالت وهي تلف عليـه : ماكنـت أصييح ...
زايد : أأعرفج أكثر من نفســج ,,
أم زايد تروح تشغل الفرن علشان يسخن المــاي : ماأشتقت له ؟
زايد يتنهد : كلـنا بنمـوت .. مـحــد بيدوووم
أم زايد تشـاركه التنهد : صاج ....
عم الهــدوء بالمكــان ... أم زايد تسوي الجاي وزايد واقف يراقبهـا
بعدهـا قال : للحيـن مصرهـ ...
أم زايد وهي تطالعه : على شنو ؟
زايد : نتعـشـى بمطــعم ....
أم زايد : أأيـه مصرهـ ,, وبعديـن الوقت متأخررر شووف ساعتك كمم ..
زايد يطالعه ساعته وبلا مبالاه قال : 11 !!
أم زايد : ويـن نطلع هالحزهـ الله يهداااك !!
زايد : عااادي شفيهـا ,, ولد وامه طالعيـن يتعشون أرتكبنا جرييمــه ...
أم زايد : شتبي الناس يقولون عنـي ,, ريلها توهـ متوفي وهي طالعه تتعـشـى بمـطــعم !!
زايد : خل يقولون اللي يقولونه ... شعلينا منـهم
أم زايد مازالت عند كلامها : لا يايمـه ,, أنــا بالعــده ومايصير أطللع أصلا ...
زايد يأس لما تذكر أنها بالعده وقال : زييـن أطلع أأجيب عشى من مطـعــم ...
أم زايد : وهاللي قاعدهـ أسويييــه ؟ من بياكله !!
زايد يبوس راسها : آآنــا باكله ماعليج ,, بس لا تكثرييـن بالسندويجات وااحد بس ...
أم زاايد تلحقه بنظرهـا وهي تقول بصوت مسموع : بس زآآ.......
قاطعهـا : بسرررررعه وراااجــع ....
طلـع من البيــت وركب السيـــاره حركهـا وهو متجــه لأقرب مـطـعـم ..
بينما أم زايد أطلقت زفير حااد .. دايماً اللي براســه يسويــه ....!! عنييد
,
,
في بيـت بو نواف

كانوا كلهم متجمعيـن بغرفة بو نواف
نوره وهي قاعده على طرف السرير جنب الشنطه اللي قاعدهـ أمهـا ترتب داخلهـا ثياب بو نواف قالت بلمحة حزن : زيــن ليش مو بــااجر !!
بو نواف وهو يرش رشتيـن عطر على ثيابه : يابنتي هذا شغل مايصير يتأجل باجر ولـه اللي عقبــه ..
نوره بنفس النبره : بس انـا ماقعـدت معاك كلـــش اليوم ,, لو أدري أنك بتسافر اليوم جان والله ماهديتك لحظة
بو نواف يبتسم لها من المنظره : عيل أشوهـ أنج مادريتي ألا اللحيـن .. مب نااقص تلزقيـن فيني ولا تهديني !!
نوره تبادله الأبتسامه وهي تقول : يحصلك !
غانم وهو واقف أحذى أبوهـ : أقول يبــه .. يقولون تـايـلنــد عـنـدهم بـطـابط " دراجات ناريـه " على كيف كييفك ...
بو نواف يطالعه بنص عيـن : زيـن !!
غانم يشق الحلج : يعني أذا ماعليك أمـر خذ لي وحدهـ وطرشهـا بـ طياره خاصـــه ,, وأذا أنت تبي تكمل هجرتك هنااك على راحتك ماأبي ألعوزكـ
أم نواف وهي تسكر الشنطه : أنت بسك بطابط ,, عندك ثنتيـن وتبي الثالثــه
غانم : زيادة الخير خـيـريــن ... يعني شله حاسديني !! صج لا قالوا فـ يدهم خبــزهـ وحاسدينا ع الفتات
نواف اللي متسند ع التسريحه مجابــل أبوهـ : اوووهـ ! شهلـ مثل اليديد أول مرهـ أسمع بــه
غانم بغرور مصطنع : شقالولك أنـا غانم ولد فايز ماأأستخدم أمثال مستهلكه ,, لي أمثالي الخاصـه فيني مب مالت غيري
نواف بستهزاء بسيط : عاش بو أمثال مستهلكه !!
نوره تقوم توقف وتقترب من أبوهـا : بطــووول !
بو نواف : لا كلهـا يوميـن أو ثلاث بالكثر ورااجــع ...
أم نواف ببتسامه حلوه : موو تنسـى الهدايـا !
بو نواف يلتفت عليها وهو مازال بمكانه : وآآنـــا أقـــدر ؟
غانم يتكحكح بصوت عالي : أأحممم نحن هنااا ,, أذا بتتغزلون عطونا أشاره خل نفضي لكم الجووو
نواف بضحكه خفيف : للحيـن ماجافت شي وياويهك ..هههههـ
بو نواف : تعرف تاكل تبـن أنت ويااهـ ,,,, " يقرب نوره لصدره وهو يقول " والله أحسنكم نورهـ .. " يبوسهـا على راسها ويقول " وأنتي شتبيـن أجيب لج ,,
نوره : أأبــي سلامــتــك
نواف يقلد صوتهـا : " سلاااامـتك "!! .. مسويـه فيهـا البنت الطيبه واللي تستحي !!؟ أشكرهـ من يشبر برى البيت بتكتبين لسته طويييلـه وبتعطينهـا أمي توصلهـا لسعادة الشيخ فايز
نوره ترفع واحد من حواجبها وهي تلزق بأبوهـا أكثر : ماني رادهـ عليييك بكبر عقلي ...
بو نواف وهو يطلع من بيـن عياله ويشيل شنطـه السفر الخاصه فيـه : يلا أنــا رايح .. " يلتفت على نواف " يلا نواف !
جو كلهم سلموا عليـه وودعوهـ ومر على غرفة ريم الغاطه بنوم عميق وسط غرفتهـا الطفوليـه وطبع بوسه على جبينهـا وهو يبعد خصل شعرهـا الأسود عن ويهـا وبعدهـا طلع ركب مع نواف وتوجهوا للمطــار
كان نواف اللي يسوق وأبوهـ أحذاهـ
بو نواف بأسلوب يحمل كل معاني الأبوهـ : شوف ,, أنــا بســافر .. مايحتاي أقول لك أنت المسؤول عن البيـت بغيابي ,,,, وماله داعي تقعد تناحس أختك فالطالعه والنازلـه
نواف وهو ياخذ لفـت المطار : أن شالله ,, وأذا على نويييرررر تعرفني ماأقدر على زعلهـا وبنفس الوقت امووت وأشوفهـا معصبه وتصارخ وتسب " يضحك بالخفيف " بس لا تشغل بالك راح أدلعهـا لك ع الأأأخرررر
تصدق يبـه اللي يسمع كلامك يقول الحيـن نوروهـ هي أخر العنقوود ,, مب جنه بعدهـا غنووم وريمووهـ ...
بو نواف تنهد وهو يقول : ولو ,, مو كفايـه أنهـا بنت بروحها ماعندهـا وحدهـ بعمرهـا وله قريبـه منهـا .. لآزم ندلعهـا شوي ....
نواف : بهذي أنـا مب معااك .. سلوى ماتقصر ولا حتى أم لســان ,,
بو نواف ألتفت عليه وقال : من هذي أم لساان !!
نواف يضحك بالخفيف : رفيجتهـا ضــحــى !!
بو نواف يطالع جدامه : قصدك وضحى ,,
نواف : وضحى ولـه ضحى كلهم وااحد ,, جات ع الـ" واو " يعني !! المهم ماعلينا .... بترجع بعد يوميـن ؟
بو نواف : أن شالله ...
نواف بتسأل : بس ماقلت لنا يبه شنو هو الشغــل ؟؟
بو نواف : سوالف شركات أنت ماتفهم فيهـا ,, خلص دراستك الجامعيـه وتعال معاي ذيج الساعه لك الحق تسأل شنو هالشغل ..
نواف رد بسرعه : لا لالا واللي يرحم والدييك يبــه ,, مابي أشتغل معاك بالشركه ,,, ولا أبي أطب شركات بعد ......
بو نواف : كيفك ماني جـابـركـ ,, ماتبي تشتغل معااي لا تشتغل ....
نواف يغمز له : أحلى يالمتفهم ... وله علشانك بتسافر قلت تجبر بخاطري !
بو نواف ببتسامه عابره : سوق بس سوقـ ...
نواف طالع طريجه بدون لا يعلق ....
.
.
بيت أم زايد

دش البيـت وبيـده اليميـن أكل وباليسـار أكــل ,, وسكر باب الصاله بريلـه وهو ينادي على أمه : يــمــه !! يـــــــــمــــه ,,!
ماجاله ردهـا ...
دش المطبخ وحط أكياس الأكل ع الطاوله وطلع وهو يـنـاديـهـا ... توقع تكــون فــوق
راح دارهـا .. طق الباب بطريقه متناغمه ونطرهـا تفتح مافـتــحــت ,,,
فـتــح بــاب الغـــرفـــه .. لقـى كل شي على حطتــه من طلعت أمه منهـا !!!
زايد عقد حواجبه : ويـــن راحت !!
سكر باب الغرفه ورجع ينادي بصوت عالي ... لقـاهـا تطلع من غرفته وخشمهـا أحمر شكلهـا كملت صياح بغرفته وهي تقول : كــاني وييي !!
زايد تنهد بأرتياح وقال : خرعتيني عليج يايمه .. ع الأقل ردي علي ... أذا كلش كلش حذفي شي من الغرفه بالممر خل أعرف أنج موجودهـ بغرفتي
أم زايد وهي تسكر باب غرفة ولدها : هبله أنا أقط شي بالممر ... !!
زايد أتجه صوبهـا ومسكها من معصمها ومشي فيه بخفه : أمشي خل أنتعـشـى ,, جايب لج سندويجاات فــوول 3 لج و3 لي !!
أم زايد توسعت فتحت عينهـا بذهول وقالت : 3 !!!!!
زايد وهو ينزل الدري برفقة أمه : آآيــه 3 .. عبالج بهدج اليوم ... شوفي كم صارلج ماطب بطنج شي وأن عاندتي وقلتي ماتبيــن عاادي ترى أربطــج وأأدعس الأكل غصب بحلجج .... لا تقوليــن أأأمــك ومادري شنو .. فهلـ سوالف ماألاعـب أنــا .....
أم زايد صادتهـا غصــه من جملته اللي قالهـا لا شعورياً وبطيب نيــه ... ذكرهـا بـ بوزايـــد !!!!!

.
.

دخــل عليهـا لقاهـا قاعده بالسرير وويهـا شاحب ,, وبيــده صـحــن بـه الـغــدى قال بمرح : يــلا الأكل وصــل .. ماأبي أشوف فيـه شي فاهمه !!
تعدلت بقعدتهـا وهي تقول : آف.. سعوود والله مالي نفس ...
بو زايد يقعد أحذاهـا ويحط الصينيه بحظنهـا : شنو مالج نفس تبيـن تعذبيــن ولدي ببطنج .. أذا أنتي مب يوعانه فهو أكيد ميت يوووع ,,,, يلا بلا دلع ..
شال قفشة عيش ومدهـا لها وهو يقول : يلا أشوف فتحي حلجج
أم زايد تبعد يده برفق وتقول : سعوود عاااد !.. ماأأبي .....
بو زايد : شنو ماتبيـن !! لا تحديـني أربطج بالسرير وأأكلج غصــب .. " يطالع بطنهـا ويـوجه الكلام للكائن الحي الموجود داخل " شووف زيوووود ماتبي تأكلك ...!!.. شرااايك أأربطـهـا وأأحشر الأكل غصببب بحلجهـا ,,,؟
أم زايد أبتسمت وقالت : تـر.....
قاطعهـا بو زايد وهو يقول : أأأأااااشششش !! ... ولدج قاعد يتكلم خليني أسمعه شيقول ...
أم زايد تحط يدهـا على بطنهـا وتقول بدلع : والله أنــك مينوووون ,,,
بو زايد يحط القفشه بالصحن : مينون عاقل .. قولي اللي تقوليـن .. أنــا اليوم براسي شررر ماهدج ألا وأنتي ماكلــه
أم زايد : زيــن حطه على جنب ,, باكله بعد شووي ..... بريييح
بو زايد : ماتريحيـن ألا لما أظمـن أنه ولدي شبعــاان ,,,, " يرجع يشيل القفشه ويقربهأ من حلجهـا " أأشوووف فتحي حلجج لا ألعوزج بالعيييش .. لأني راح أدخله يعني بدخله حتى لو سكرتي حلجج ببلعج القفشه
أم زايد ضحكت على جملته الأخيرهـ وقالت : ياااللله علييييك .. أأذيييييييــه ..... زيـن هــا " فتحت حلجـهـا "
أبتسم وأبتدى يأكلهـا وهو مع كل لقمه يقول بلهجه مصريـه جنه يأكل ياهل : السـيـــاره رايحـه فيييييـن ؟؟
أم زايد تبتسم وتجاوبـه قبل لا تاكل اللقمه : الكـرااج !!


صحت من أفكارهـا وذكرياتهـا على يد زايد اللي تلوح جدامهـا : ياهوووو ! ويــن رحتي ؟
أم زايد تبتسم له : معااك ... زايد يمه تعال بلمك
زايد أستغرب الطلب وقال : يـه ؟ لهدرجه محلوو اليوم
أم زايد ماجاوبته حظنتـه لصدرهـا وهي تمسح على راسه بحــب وتقول بصوت واطى : يعلني ماأبجييك يـاولدي ,,, يــعــل يومي قبل يووومـــك
زايد حظنهـا وهو مازال مستغرب : أسم الله علييج ,, شجاب هالطاري اللحيـن ؟
أم زايد تكتم صيحتهـا : ماأبي أفقــدكـ ,,,,,,


بيـت راشد

دش البيــت ع الـســاعه 12 باللـيـل وسكر الـبـاب بملل لقـى كل شي مرتب كالعادهـ وليتات الصاله مبـنــده ,,
أتجـه لدري وراح فوق وسيده على غرفة عياله التوأم .... فتح الباب برفق لــقـى كل واحد فيهم بسرير وغاطيـن بنوم عميق
أقـتـرب منهم بحب وطبع بوسـه على راسهم ... ولحفهم عـدل ولما تطمن عليهـم طلع وسكر البـاب وراهـ
كان حاس روحه هلكان جاي يدور الفراش بس ...
فـتــح بـاب الغــرفــه لقـى السرير مرتــب وعلى حـطــتــه ,,, سكر الـبـاب وراهـ وهو عاقد ملامحه : ويـن راحت ذي !!
تقدم خطوهـ ولمحهـا نايـمـه ع الكرسي شكلهـا كانت تنطــرهـ ,,,,
أنـتـبـه على لبسـهـا والمكياج اللي حاطتـه ,,, ماأهـتــم .... لأنه أساساً تعـود عليهـا كل ماجات بتكشخ له حطت نفس المكيااج ولبسـت من ثيابهـا البسيطـه اللي عندهـا بالكبت !!
بيموت ويعرف المصروف اللي يعطيهـا أيـاهـ شتسوي فيــه ؟؟ الظاهر تتشرى لعيالهـا به !!! جنه مايقدر يشتري لهم هو ؟؟؟
أقـتـرب منهـا وهزهـا بخفه من كتفها : هــيــآ ,,,,! هـيا
فتحت عينهـا بتثاقل وقالت : هلأ راشــد ..!! " تتثاوب بنعومـه " جــيــت ؟
راشد : أيـه جيــت ,, قومي نـامي ع السرير شمنومج هني !
هـيـا وهي تستعدل بقعدتهـا : كـنـت أنـطــركـ
راشد بستهزاء : بايـــن أصلا من هالألوان اللي بويهــج " يعطيهـا ظهـرهـ وهو متجه صوب الكبت " قومي غسلي ويهج وبدلي هدومـج
هيا قامت وأتجهت صوبـه : شدعوه عاد !! قـاعدهـ أنطـرك أبيك تشوف كشختي ... تعطيني ظهـرك وتروح
راشد لف عليها شوي براسه بس وهو يقول بعد ماطالعهـا من فوق لتحت : وتسميـن هذي كشخه ؟
هيا تحاول تستوعب قصده : آآآيــه ؟؟... توك طالع ومعصب ليـش أني مب متكشخه لك ,, ولما تكشخت لك مب عاجبك ؟
راشد ألتفت عليهـا كلـه ومسكهـا من ذقنهـا وقال بأسلوب تسائل مستفز : ليش ماتتعلميـن من وضحى شلون النـاس تكشخ !!!
هيا أبعدت يدهـ عنهـا بقوهـ لطاري هالوضحى اللي مخربـه بيتهـا : آووهـ !!... شجاب طاريهـا اللحيـن !
راشد وهو يلعب بخصلة شعرهـا : شكلج !
هيا : وشفيـه شكلي ؟؟.. " بسخريـه " أأكييد شكلي ماراح يعجبك داامك رااد من عنــدهـــا ....
توهـا بتكمل كلامهـا ألا يجيلهـا ذاااك الــكـــف اللي يولــع بخدهــا ويزيد حمره خدودهـا !!
راشد بجديه ممزوجه بتحدي : عيديهـا بعد مرهـ كان فـ أبوج خييييير !
هيا من قوة الكف رغم برود اللي واقف جدامها حست الدموع تجمعت بعينها : تـطقـنـي عـشـانهـا !! تطقني علشاااااااان هالخااااايسسه
.
.
بيت وضـحـى

ماكان جايهـا نوم .. كـانـت قاعدهـ بغرفتهـا الموجودهـ بجناحهـا واللي مخصصتهـا حق لوحاتهـا الفنيـه وأعمالهـا اليـدويـه
حاطه ريل على ريل وتطالـع باللوحه اللي جدامهـا ,, المرسومه بالقلم الـرصـاص ..... تتمـعـن بملامحه عـــدل ,, وأبـتــســامه صافـيـه مرتسمه على ملامحهـا
لولا الـحيــا جـان أتصلت لـه اللحيــن .. تدري ماراح ينزعج ولا بيقول شي ... بس بعد مايصير تسويهـا !! وعييب أصلاً ..
تنـهــدت وهي تنفـض ذكراهـ من بـالـهـا ... " أنســيـه ياوضحى ,, هو ريال متزوج " ... خذت الـغـطـى اللي كانت مغـطيـه بــه اللوحه وحطـتـه فوقهـا من يديد
راحت صوب الـبـلـكونـه ,, فتحتهـا وطلعـت بـرى .. سـنـدت يدهـا على الحـافــه وهي تستنشق هـوى نـقــي .... الـدنـيـا كانـت ليل يمكن طافـت الـ 12 وهي مب قـادرهـ تنـام
من الضيقـه الـكـاتــمـه على نفسهـا ..!! نزلت نظرهـا لتحت صوب الـنـافـورهـ اللي بنـص الـحــوش .. وقـعـدت تتأملهـا .. لون الـمــاي كان روعـه .. لونـه مشمشي بسبب الأضـاءهـ اللي فيــه
وبمـا أنه ليتات البيـت اللي برى كلهـا مشغلـه وكلهـا باللون المشمشي كان طالع الجو برى أحلى وأحلى ..... جو أقرب لرومنسيـه ....
سـنـدت ذقنهـا بيـن كفوفهـا وسرحت لـعـالم بـعــيــــد ....... !! ونسمـات الـهـوى الـبـاردهـ تصطدم بويهـا الـنـاعم وتنزلـق لشعـرهـا القصير بكل رقـه وخـفـه..
كانت مرتسمه أبتسامه خفيفـه أو نقدر نقول شبح أبتسـامه وهـي تراقب الوضـع الهـادي بالحديقـــه ,, ولا تــدري شخاشـه لهـا الأيــااام !!


نـهـايــة البــارت الـرابـع

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:18 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 5"

.
.

بيت وضـحـى

كـانـت أتقـلب بالسرير منزعجــه من الـنـور اللي أخترق عليهـا رقــادهـا ,,, ومن الحركه اللي صايرهـ حولهـا فتحت عينهـا ببطئ لقـت الخدامه تدور فيهـا تنظفهـا
رفعت نفسها شوي وصرخت فيها بمزاج متعكر : مــآآآيـــآآآ !! شمدخلج الغرفـه
أنقزت الخدامه من الخرعه وقالت بخوف : سووي تنظيف يور روم مداام ؟
وضحى بنفس نبرة الصوت والغضب : ومن سمح لج تدشيـن الغرفه أساساً !! يلا برررى أشووووووفـ ؟
هزت راسهـا بطاعه وطلعت على طول من الغرفه اللي تحسفت أنهـا دخلتهـا من الاساس ...
وضحى ترمي روحها من يديد ع المخده : آووووووف ! خربت علي رقااادي .. " تصارخ " مب كفاااااايه مب راااقدهـ أأأمس عــــدل !!!! حتى رقادي ماأتهني فييـه ..
سحبت اللحاف وغطت فيها ويها كلــه ,,,, سمعت صوت رنة جوالها المميزهـ تخترق عليها هدوء الجو وعرفت المتصل من الرنه : ماااالـــي خللقك !
طول وهو يرن ,,, وهي تتقلب تحاول ترقد من يديد لكنهـا انزعجت ,,, مدت يدهـا وردت ع الجوال : آآلووو !!!!!
راشد : ياصباح الخير على ويـه الخيييير ,,, يافديت راعيــة أحلى صوت وأحلى ألوو
وضحى تنفخ من قلبها : آآآااااااف.... هــلا راشد ...! تبي شي
راشد : شدعوه !!
وضحى : رااقدهـ ومالي مزااج شي ,, كاارهـه عمري من أأمسسس أذا ماعندك سالفه ومتصل تغاازل كالعادهـ بسكررر
راشد: اللحيـن أنـا متضايق ومتصل لج أفضفض تكلميني بهلـ الأسلوب ! زيــن باااي وأأأسفيين ع الأزعااج .....
وضحى بسرعه : رااشد رااااشد !
راشد يسوي روحه زعلان : نـعـم ؟
وضحى تقوم تقعد وترجع شعرهـأ القصير لورى وتقول بصوتهـا الأنثوي : سووري ... بس والله أحس روحي متضاايقه وكارهه عمري مــن آمس !!!!
راشد : عيل أنـا شقول ,, من أمس وهذي رقدتي بالـصــالـه ..... صكني شد عضلي من الزييـن بظهـري من الرقدهـ المريحه هني !!
وضحى بغرابه : وشحقه ؟
راشد : متهـاوش مع هـيــا ,, شلت عمري ورقدت بالصاله بكرامتي ...
وضحى : وأنـت كل يوميـن ثلاث لآزم تتهاوش معاهـا ,,
راشد بأنفعال : بذمتج مجااابل لي وحدهـ تنــافس أأجكررر مخلوقات الأرض ,,, شتبيني أسوووي !
وضحى : تراك تبالغ ,,,,
راشد : ماأبالغ ,,, وحتى لو قلنا هي حلوهـ ... زيــن أبي أشوف هالشي ! كفرررت ؟؟ طلبت الشمس بعز الظهــر !!!! من حقي أني أشوف مرتي وهي حلووهـ وأأبتسم لا شعورياً من أطل بويهـا ,,,, مب أتنكد من أشوفهـا
وضحى تتنــهد : تربيـة العيــال مب هينــه ... وعليهـا بيـت شكبرهـ تنظفـه بروحهــا ,,وهذا غير الأكل اللي تسويـه لكم ريوق وغدى وعشا ,, وغسييل وشغل بيـت مايخلص ,,, شلون تبيهـا تتفرغ وتتسنع لك
راشد : حتى ولو ,,, كل وحده تبي تتزوج لازم تعرف شلون تنظم وقتهـا ,, مب توهق ولد الناس معاهـا ,,,,
وضحى : أنت ريلهـا ولازم تقدر هالشي ,, وأأكييد هيا مب لهدرجه مهمله بنفسهــا !! بس أنــت عيونك زااايغه
راشد ببتسامه عريضه ولمحة خبث : واايد !! .. زييـن ماعلينـا ,, شفييج أنتي متضايقه ونفسج بخشمج من أمس ,,,
وضحى : تصدق .. محد مهتم لي بالبيـت .... أمس نجحـت وخذت النتيجـه قالوا لي مبروك أبرد منهـا مافيــه وأبوي هزئني وسكر الخط بويهـي ,,, " بضييق " حتى من ونـاستي قلت للخدامه ردت علي بأسلوب يعور القلب
راشد : أسم الله على قلبج يابعد قلبي أنتي ,, ماعاش اللي يتجرأ ويعورهـ ,,,, بعديـن هذي أمج وهذا أبوج تعرفينهم عدل أنتي .. شكنتي متوقعه منهم ؟ ياخذونج بالأاحضان ويسون لج أكبر حفلة تخرج بالدنيا .... ياوضحى أصحي هالأشياء ماراح تصيير
وضحى بأنفعال : وليييش ماتصيير ؟ مب بنتهم أنــا ! مب أكبر عيالهم .. دامهم راح يلهون عني جذي ... ليش جابوني وجابوا أخواني من الأساس !!! علشان يخلونا نربي نفسنا بنفسنــا ؟؟؟ " تزفر بقوهـ " رشود سكر هالموضوع !
راشد : ولا يهمج راح أسكرهـ ,, شرايج أمرج ونطـلع نـتـريق بمطـعــم
وضحى على طول قالت : لآ ؟ آنـســــىى ,,,,,
راشد : زيـن ليش ؟ أهلج ماعندهم مانــع ...
وضحى : أدري أنه ماعندهم مانع ,,, بس سالفة أني أطلع معاك شيلهـا من بالك ...
راشد : شكلج عادتني غررريب .... تراني أقرب من أهلج لج ..
وضحى : عـبـالك نسيـت حركت ذاك اليـوم .... وهقتني مع مرتك وخليت صورتي بعينها تهتز
راشد : بطقاق ! اللي يسمعج يقول أهتمت ....
وضحى بتسأل : أنت ليش جذي ؟
راشد : لا تطولينهـا وهي قصيرهـ .. بمرج اللحيــن .... وغصباً ورى خشمج بتطلعيـن .. سامعه ؟ بااااااي

سكر التلفون بدون ماينطر ردهـا ..
وضحى تشوف جوالها بستغراب : يـه ! شفييـه هذا .. على كيييفــه ؟؟
رجعت أتصلت عليــه تبي تقول له أنـها ماراح تطلع معاهـ ,,, بس سكرهـ بويهـا .... : أفففففففف منك ؟؟ غصب هو غصب .. ناقصتك أنا بعد
أزاحت اللحاف عنهـا وتوجهـت للـحـمـام ... نثرت رذاذ الماي على ويهـا الـنعــسـان والممتزج بضيقه مالها شكل تحاول تزيلهم عن ملامحها الـنـاعمـه وبعدهـا فرشة أسنانهـا
وطلعت على طول خذت لها ثـيــاب ورجعت الحمام علشان تـسبــح غـسـلـت شعـرهـا بالمرهـ علشان تخف ضيقتها شوي ,,, ولما خلصـت طلـعـت ولبـسـت ثـيـابهـا ... اللي عبـاره عن تنوره وبلوزهـ بنـص كم
وأبـتــدت تنشف شعرها بالأستشوار .......

ولما خلصـت تزيـن من صباح الله خير
طلعت من جـنـاحهـا كلـه ونـزلـت تحت الـصـالـه .. لقـت أمها تتكلم بالتلفون وتضحك من قلبهـا ..
مامرت عليها ولا حتى سلمت .. لأنهـا متعـوده لما تقوم الصبح ماتسلم لا على أمها ولا على أبوهـا ألا نــادر حتى لو جافتهم قاعديـن بالصاله !!
دشـت المـطـبخ لقـت مايا تغسل الصحون ,, تنرفزت منهـا لأنهـا كل ماتتذكر موقف أمس معاهـا تنقهـر ...
فتحت الـثـلاجـه تـدور لهـا شي تاكله
ألا مايا ببتسامه : مدام ,, تبيـن يسوي حق أنـتي فـطور !!
وضحى بنفس خايسه بدون ماتطالعها : ماأبي شي ...!
مايا بستفسار : شاي حليب ؟
وضحى طالعتهـا بنظرات شريه وبصوت غاضب قالت : ماأبي شي يـــه !
مايا أستغربت مزاجها المتعكر اليوم قالت بصوت واطي : آوكي !؟
وضحى رجعت نظرهـا للثلاجه وطلعت منها تفاحه وسكرتها بقوهـ ,,, راحت غسلت التفاحه وطلعت من المطبخ وهي تاكل
كــانـت بتــروح الـصـاله الثـانـيه تقـعـد فيهـا لكن صوت امها اللي نادتهـا خلتها ترجع الصاله الرئيسيه غصب : هـلا يمه ..
أم وضحى بعد ماحطت السماعه دلالـه على أنهـاءهـا للمحادثه : تـعـالي بقولج ...
أقتربت وضحى منهـا وقعدت ع كرسي بعيد شوي عنهـا : قولي ..
أم وضحى بفرحه خفيفه : كلمني أبوج أمس وقال أنــه اليـوم بيخلص كل شغله وبنسـافر بااجر على ماليـزيــا ,,
وضحى بلا مبالاه : زيـن ؟؟؟؟
أم وضحى : مب مستانســه ؟؟ أحنا من رحنا ماليزيا أخر مرهـ وأنتي تحنيـن تبي تروحيـنهـا من يديد
وضحى كلت شوي من التفاحه وقالت : هذا قبل ,,,
ام وضحى : يعني شنو ؟؟
وضحى : يعني ماأبي أروح ,, بقـعـد بالدوحه ...
أم وضحى : وأتميـن بروحج ؟؟ أخوانج كلهم بيروحون ....
وضحى : الله يخلي مايا ومحمود ...
أم وضحى : مايا بتجي معانا ,, ومحمود بوديـه بيــت خالج ماأقدر أخليـه بالبيــت بروحه مــده طويلـه ...
وضحى : وليش تاخذينهم ,, أنـا بقعد خل يقعدون معاي
أم وضحى : لا يايمه مااقدر هنااك بيسندروني أخوانج وماأقدر عليهم بروحي ملزومه أجيب مايا معاااي ,, ودامج بتقعديـن هني مايصير أخلي محمود معاااج ,,,, الشيطان شاطر
وضحى : يكون بعلمج محمود حريص علي ويخاف علي أأكثرر من ابوي نفســه ,,, وبعــديـن تراهـ رياااال كبيييررر مب مرااهق ولــه بزر
أم وضحى : ولو يمــه ,, أدري أنه محمود ريال والنعم فيــه ومعانا من خذيت أبوج وأنتي كبر بنتـه اللي تاركهـا ببلادهـ وجاي هـنـي يترزق الله ,,, بس بعد أنــا أخاااف علييج يايمــه ماأقدر اخليج بالبيت بروحج معـاهـ
وضحى تنافخ : أفففف يعني شنو ,, روحه ماأبي أروووح هالسنه مالي خلق أسافـــر
أم وضحى : عيل بكلم خالتج تقعديـن عندهـا ,,,
وضحى : لا تكلمينهـا ولا شي بقعـد هني .....
أم وضحى : برووحــج ؟؟؟
وضحى : ايــه بروحي ,, تراني كبيرهـ يمـه مب ياهـل ... وماله داعي تحاتيني هالكثرر .. تعرفيني أقدر أدبر نفسي بنفسي ....
أم وضحى : بــس ... أبوج مابيرضـى
وضحى : تقدريـن تقنعينـه ,,,
أم وضحى : زيـن ليش ماتبيــن تسافريـن معانا ؟؟
وضحى : لأنه مالي خلق شي ,, ومب طايقه روحي بعــد ... أنتوا روحوا ونسوا أعماركم وبترجعون تلاقوني على حطت يدكم لا تشغلون بالكم فيني
أم وضحى بتسأل : أنـتي شفيج بالضبط ؟ من أمــس وأنتي معتفســه ... حد مضايقج
وضحى طالعتهـا وقالت بنفسهـا " زيـن والله سألت " : لا .. بس جذي مزاجي متعكــر .....
أم وضحى : زيـن طلعي شمي هوى ,, ولـه مري على رفيجتج أو خل تجيلج
وضحى بقلبهـا " أأأيه ماتبيـن تقوليـن أنــا بقـعد معااج وأأسليييج !! وراااج طلعات ؟؟ " : راشد قال بيمر علي اللحيــن ,,
أم وضحى : ولــد خالتج ؟
وضحى : ليش هو فيـه غيرهـ !!!!
أم وضحى : زييــن عـيـــل .... تغـيـرين جو شوي
وضحى رفعت وحدة من حواجبها وقالت وهي توقف : لا وصل نادونـــي ....
تــركـت الـصــاله وهي تغلي داخلهـا من الـقهـر والـهــم ....
أتجهـت لجناحهـا وسيــده صوب غرفتهـا دشتهـا وسكرت الباب بقوهـ وراهـا ,,,,
فتحت الكـبـت تدور شي تكشخ بــه .... مب علشان راشد ! ولا علشان النــاس !! بس علشااانهـأ متعودهـ ماتطلع من البيت ألا وهي بكامل أناقتهـا ,,
رغم أنه شكلهـا بالبيـت يعتبر أناقه بحد ذاته !! ...
بعد ماأختارت ثـيـابهـا اللي بتلبسهـا وبـدلـت وقفـت جدام المنـظـرهـ تمشط شعرهـا القصير بملل ,,,, سمـعـت جوالهـا يرن
توقعت يكون راشد شالته بدون ماتشوف الرقم توهـا بتنطق ألا يجيلهـا صوت نـاعم : صبــااااحــووووو
وضحى أبتسمت لا شعورياً وحطت المشط ع التسريحه : هلا نوريي
نوره : شلوووون الحلوييـن
وضحى : بخيييير ,, شعندهـأ المستانســه ....
نوره بضحكه حلوهـ : عنبو حتى ع الوناسـه حاسدتنـي !!
وضحى من قلبها : يعل هالوناسه دوم مب يوووووم
نوره : ويااااج ,,,, ترى باجر خالتي وأمي متفقيـن يسون لنا حفلة بمناسبة تخرجنا أنا وسلوى ,, تجيــن !!
وضحى أنعصر قلبهـا وقالت بصوت تجاهد تخفي به حزنهـا : أذا كنت معزوومـه راح أجي وأذا مب معزومه مالي لزمه
نوره : ألا معزووومـه ونــص ,, مو الحفله حفلتي من حقي أعزم ربعي وأنتي أول المعزوميــن ,,
وضحى : فديييتج ,,,,, شكلهـأ الحفله بتكون ونــاســه
نوره بحماس : وااااااايــد ,, أهلنا كلهم بيجوون وربعي وبنات رفيجات أمي ورفيجات سلوى وبنات عماتهـا وبنات عماتي رغم أني مب كلوز معاهـم ,,, و واااايييد بنات....
وضحى : آها !!
نوره بستغراب : شفييج ؟؟ مب طبيعيه الييوووم
وضحى تبتسم : ولا شي ,, بس توني قايمـه .....
نوره : علييينـــا !!
وضحى : كييفج لا تصدقيييــن ,,,,
نوره بأهتمام : لا فيج شي ,,, صوتج مب صووت الدفشة وضووح,,,,
وضحى ضحكت بالخفيف مجامله وقالت : ترااج شكاكه ,, مافيني شي مستانسه والفرحه مب سايعتني واللحيـن بطلع أتريق بمطعم
نوره : باااااال !! من صباح الله خييير بتطلعييين
وضحى : شسوي رشوود أصر علي وماحبيت أحرجه
نوره : راشد ؟؟ وأن شالله بتطلعيـن معاهـ
وضحى : أقولج أصرر ,, وسكر الخط بويهـي شسوي بعد أخليـه يجي وينطق بالصاله !
نوره : بروحكم ؟؟
وضحى فهمت قصدهـا : يعتبرني اختـــه ,,,
نوره بحرهـ : أنـتي غبيـه ولـه تستغبييين ؟؟
وضحى : يووووه نورهـ لا تشتغلين لي نصايح ... أهلي راضيــن ولو مايثقون فيه مارضوا أني أطلع معاااهـ ؟؟؟ وبعديـن للمرهـ الألف أنـا متربيـه معااااااهـ
نوره : يالهبببللله مب عن رضوا أهلج وله مارضوواا ,, هو مب محرم للج يعني حرااااااااااااااااااام تطلعيـن معاهـ بروحج ثالثكم الشيطااان .. وأذا رضوا أهلج ترى ديـنــج مايرضـى ؟! .. وبعديـن أنتي أكثر وحدهـ تدريـن عن طبعه ,,, وآآنـه واااااحد جريئ لدرجة الوقاااحه ؟ ولـه نسيتي كلامج لي !
وضحى تسند يدها على حافة التسريحه بملل : خلصتي ! ,,
نوره : آنـتي ليش مب راضيه تسمعيني .... بتنـدميـن بعديــن
وضحى بأنفعال : شندم عليييه !!قولي لي شندم عليـه ,,,؟؟ ولد خالللللللللتي يانـآآس ,,, مب وااااحد غرريب من الشااااارررع ..... يعتبرني أخته ...ولا ومتزوج وعندهـ عيااال ..!! وبعديـن اللي ببالج راشد مايسويه ..... آنـا وحدهـ من أهله
نوره : فهلـ زمن الواحد يخاف ع الأخت من أخوهـا !!
وضحى تسكر هالموضوع : جوفي جوفي ,, ماأبي نصاايح ... أعرف شلـو.....
قاطعتهـا نوره تكمل جملتهـا المعروفه : شلووون احاافظ على روحي .... زيـن وبعديــن ؟
وضحى تتنهد : نورهـ ترى اللي فيني كافيني ,, بليز لا تزيديني !
نوره : زيـن قولي لي شفيييج يمكن أقدر أساعدج
وضحى : مافيني شي ,,, نوري حبيبتي أنـا بسكر اللحيــن ,, بخلص لبس وبـدق لج أول ماأرجع
نوره : للحيـن مصرررهـ !
وضحى : وليـن باجر باااي
نوره بأستسلام : باااي ,,
.
.

أطلقت زفير حاد بعد ماأنـهـت المكالمة وماهي ألا أقل من ساعه والخدامه داشه عليها تعلمهـا بأنه راشد ينطرهـا تحت ,,
لبسـت عبايتهـا ولفـت شيلتهـا ورشـة لهـا كم رشـة عطر ,, وطلـعـت من جناحـها بعد ماقفلته وألقت بالمفتاح داخل شنطتهـا علشان لا تدخل مايا الغرفـه
نزلت الدري بخطوات واثقـه ,, لـقـت أمهـا تسولف بالتلفون من يديد وتبشر امة محمد أنهـا بتسافر باجر ,, : يلا يمـه أنا رايحه
أم وضحى : الله معااج يمه ... " رجعت تكمل سوالف بالتلفون "
تركتهـا وطلعت من البيــت لـحــد باب السـيـاره المصفوفـه ورى سيارة الدريول وكان فيها راشــد اللي شكله يتكلم بالجوال ..
ماتدري ليش حسـت قلبهـا يرقص من الوناسـه لما شافته ......
فتحت الباب الأمامي وركبت وهي تقول : السلام عليكم ...
مارد عليهـا كان لاهي بالتلفون : آآآييييــه يبـه !! ههههههههههه فــديـتــك ... زيـن لا رجعت راح أوديك تشتري اللي تبييه ,,, أوكييـه .. آوكيه حبيبي ..... " ألقـى نظره سريعه على وضحى وقال " تبي تكلم عموهـ ..... آ.. آووكـي هـاااكـ
مد جواله لهـا .. بعد تردد خذت الجوال : ألو .. " أرتسمت أبتسامه خفيفه على محياها " بخييير الحمدالله ,,, أنت شلووونك وشلون جوري ؟؟ ....... ههههه.. زيين خلاص لا تعصب بجيكم بأقرب وقــت ,,! آوكي حبيبي .. هاك كلم بابا
رجعت عطت راشد جواله اللي لمس يدها بدون قصد لما اخذ جواله وكمل سوالف مع ولدهـ ,,,
نزلت يدها ليـن حظنـهـا وحاولت تلهي نفسهـا بأي شي ,, لـحـد ماحسـت بالسياره تحركت
راشد وهو يطالع الطريج وراهـ ومدد ذراعه كامله على الكرسي اللي قاعدهـ فيـه وضحى لـحـد ماطلع من البيـت وهو يقول : هـاا ,, ويـن تبيـن تتـريقيـن ؟
كانت مرتبكه من ذراعه المحطوطهـ وراهـا لكنهـا بيـنـت العكس : آي مكان ,, مب أنت طاق الصــدر تبي تريقني برى ,,؟؟ يلا ورنا ويـن بتـريق !
راشد بـبـتـسـامه جذابه وهو يطالعها : أخاف ذوقي مايعجبج ؟؟
وضحى طالعته ورفعت واحد من حواجبهـا بأستنكار !
راشد أطلق تنهيدهـ وهو يقول : ياحلوج !! ....
وضحى نزلت نظرهـا لحظنهـا ورجعت طالعت جدامها وقالت : هـيـا تــدري أنك بتطلع معاي ؟
راشد : عيالهـا بـيـقولون لـهــا ,,,
وضحى بتسأل : زيـن ماقلت لي ,, ليش متهاوش معاهـا ....!
راشد طالعهـا بتمعـن ورجع طالع جدامه : مـب شـغـلــج !
وضحى أنحرجت من قلب ... ولا علقـت
عم السـكــوت ع الـجــو مافي ألا صوت المذيع بالراديو يقرى مسجات ويحط بيـن كل مسج والثاني أغنيـه ,,,
لـحـد ماقـطـع عليـهم الجو وقـوف السيارهـ عند مـطـعــم فـخــم ,,
وضحى أنصدمت وألتفتت عليه : بنتريق هني ؟؟
راشد وهو يبنـد السياره : آيـه شبلاج منصدمه ؟
وضحى ترجع تطالع المطعم : بس.... بس هالمطعم غالي
راشد بأسلوب غزل : الغالي يرخص لك ياغالي ,,, " قال وهو يسحب المفتاح " خـلج مو تنزليــن ...
وضحى بتسأل : لييش ؟ ويـن بتروح ...
راشد مارد عليهـأ ونزل من السيـارهـ شافته يمر من جدام السيارهـ متجه صوب البـاب اللي صوبهـا وفـتــحــه وهو يقول : تفضلي
وضحى أبتسمت على خباله وقالت وهي تنزل : تستعبط أنت ؟
راشد يسكر الباب وراهـا : لا أستخف دمي .....

دشوا المـطـعــم وخذوا لهم طاولـه لشخصيـن مكـانهـا شاعري
قـعــدت وضحى بينما راشد أستأذن منهـا على أنه بيروح شوي وبيرجع ,,,
شافتـه واقف يكلم الجرسون ويأشر على الطاولـه اللي قاعديـن عليهـا ,, ويبتسم أبتسامه عريضـه ,, ويبادله الجرسون نفس الأبتسامه ..
وبعد دقايق رجع وقعد وهو يقول : هاا .. شلونج بعد ؟
وضحى بستغراب : شقلت للجرسون ,,
راشد : هـددتـه أذا مانفذ طلباتج بذبحــه ,,
وضحى : رااشد من صجي آنـا ,,, شقلت له ؟
راشد : مب شغلج اللحيـن بتشوفيـــن ؟؟؟
وضحى تطالعه بتفحص : راااشد ! لا يكون بتقعد تسوي لي وحدهـ من حركاتك اللي ماأطيقهـا ترى والله أرجع البيت بـ تاكسي
راشد مارد اللهم أتسعت أبتسامـتــه ,,
دقـايـق ألا تـشـوف صـحـون مـلـت الـطـاولـه وكل مالذ وطاب من الفطور توزع ع الطاولـه جدامهـا
وهي مستغربـه رفعت نظرهـا براشد لقتـه يطالعهـا ببتسامه عريييضــه وجذابــه
وضحى : شسـالفــه ؟؟
الجرسون بعد ماحط أخر طبق قال بلهجه لبنانيـه : مبرووك للعروسيــن ,, آن شالله تتهنوا
تركـ لهم الطاولـة بأبتسامه حلوهـ وابتعـد عنهم
وضحى بصدمة : عروسييييين ؟؟
راشد وهو ماازل على وضعه : شرايج بهلـ مفاجأه ؟؟
وضحى بتسأل وهي قربـت تعصب : شنو عروسيـن .. قايل لهم أنـه أنـا ويااك معاريس يداد !!
راشد : آيـه مافيهـا شي !! علشان يدلعونـا ,,,
وضحى : بس !!! ... راششد مب عدلــه !
راشد وهو يـمـد يدهـ ويمسك يدهـا بحنان : عـادي ! المفروض نكون صج معاريس
سحبت يدها بسرعه وقالت : شتخربط أنــت !! صاحي
راشد تـنـهـد وقال : مفـكر أرجع أخطـبج من يديد من أبووج
وضحى تزلزل كيانهـا لهلـ كلام ,,!!,, قامت وقفت وقالت بحزم باين أرتباكهـا فيـه : قوم ودني البيت لو سمحت ,,
راشد : ماراح أقوم ,, وقـعـدي بلا فضايح ...
وضحى : أذا ماتبي فضايح ألحقني ع السياره ...
تركته ناويـه تطلع من المطـعم لكنه مسكهـا من يدهـا ورجعهـا خطوات للورى ووقف جدامهـا : بتقعـديـن ولـه شلوون ,,
وضحى تحرك يدها بمحاولة يائسه أنه يهدهـا قالت بصوت واطي : راااشد هد يدي عورتني ....!
راشد : تبيني أهدج ,, تقعديــن !
وضحى حاولت من يديد تفك يدهـا وقالت : بقـعــد ,, بس هـدني !!
راشد ترك يدهـا ورجعت قـعــدت وهي تحس أنظار كل اللي بالمطعم عليهم بينما راشد ولا على بالـه
راشــد : شقلتي ؟
وضحى : أأكييد لا ! يعني رفضك بالأول بيرضى فيك اللحيــن ,, وبعديـن أنا ماأرضى أكون الثانيــه
راشد : اذا على سالفة الأولى وله الثانيـه ,, أنتي تدريـن أنج دايماً الأولـى ,, وهيـــا عمري ماحبيتهـا !!!!
وضحى : راشد ,, هالموضوع أحنا سكرناهـ من زمان ,,,, وأنـت بنفسك وعدتنـي أنـــك ماراح تفتح هالطاري من يديد وبنتم أصدقاء وأخوان مثل قبل
راشد رفع واحد من حواجبه وقال : أخواان هـا !! .. " نـادى الجرسون بصوت عالي وأول ماجالـه قال " الفـاتورهـ لو سمحت
وضحى ماحبت تعلق لكنهـا لمحة الغضب بعين راشد .. وأول مادفع الحساب قام وقف وقال : يلا قومي ...!!
قامت وضحى وطلعت قبله من المطعم وهو وراهـا .. وصلوا لسياره ركبوهـا وتحركوا
راشد ساكت ,, ووضحى ساكتـه وقلبهـا يرجف من داخل لمجرد أنه رجع فتح سالفة الخطبـه من يديد ...
أبوهـا ماراح يرضـى ومتأكدهـ ألف بالميـه أنه ماراح يرضــى ... كفايـة أنه أبوهـا راضي تشوفه وتقعد معاهـ بحكم التربيـة اللي تربت فيهـأ معـاهـ بس سالفـة أنه يتزوجهـا هذي مستحيله
بتسألون ليش ,, بقول لكم !!
لأنـه مسـتـوى أبوهـا الراقي والـعـالي ... مايسمح لـه يعطي بنـتـه لواحد مسـتـواهـ أقل منهم بواييد رغم أنه مب ولد فقر !! وميسور الحال ,,,
لـكـن على قولتـه " حتى لو كان اللي متقدم لهـا ولد أخوي !! وبنفس مستوى راشد ماراح أعطييـه بنتي ..؟؟؟ وضحى ياياخذهـا وااحد يعيشـهـا نفس عيشتهـا عند أهلهـا وأحسـن
يـا تقعد ببيـت أهلهـا بدل ماتاخذ واحد أقل منهـا وراح يعيشهـا عيشـة ماترضيهـا خاصه وهي متعودهـ ع العز والدلال ,,,"
يومهـا صاحت وشالت البيـت على راسهـا بينما راشد أول ماردهـ أبوهـا ماعقب ولا رد ولا قـال شي !!!! .. ترك البيـت وقطـع وضحى كم أسبوع ورجع كلمهـا من يديد ولا كأنه صــار شي و يحاول يقنعهـا أنه اللي صار ماراح يهز اللي بينهم ,,, وأذا ماكسبهـا زوجه راح يظل كاسبهـا كصديقه وأخـت ؟؟؟؟ ...
تـوقـفـت السيـاره وصحـت وضحى من أفكـارهـا شافـت المـكـان اللي واقف فيـه راشد وألتفتت عليـه وبعينهـا نظرة تسائل ! توقعـت يردهـا بيتهـا ,, مب يجيبهـا هـنـي !!
راشد : نزلـي ,, خل نتمشـى ...
وضحى : هنـي ؟؟
راشد وهو يبند السياره بدون مايطالعهـا وبجفاف قال : لا هنــااك !!
نزل من السيــارهـ ,, وعيون وضحى تراقبـه لحد ماوصل لبابهـا وفتـحــه : نــزلي ,, وله عاجبتج قعدة السياره
نزلت وضحى ولـفـحـهـا الـهـوى العـليــل ,, واللي داعب خصل شعرهـا الطالعه من تحت الشيله ....
سكر الباب وراهـا ... وأبـتــدوا يتمـشـون على كورنيش الدوحه وكل وااحد منهم بـالـه بمـكـــان ,,,,

.
.

كان قاعد من صلاة الفير بغرفته .. صلى بالمسيد ورجع البيـت سلم على امه وأفترقوا عند الغرف ومن حزتهـا ليـن اللحيـن وهو قاعد بـغـرفـتــه على سريرهـ ومسند راسـه لورى وشبـه يطالع فوق وسرحـان لبـعــيــد !
مافكر يداوم اليوم أو يروح الجامعه ,, قرر يقعد مع أمـه بدل ماتجابل أربع طوف وتهـلك روحهـا بالصيـاح ,, رغم أنه تواجدهـا بالبيـت قل من توفـى بو زايد
وكلـه قاعدهـ بغرفتهـا ياتصلي ,, ياتقرى قرآن ,, ياتصيييح ... أو سرحاانه ....
وأذا طلعـت جـاتــه ولازمـتـه .. كل هذا خوف انهـا تفقـدهـ ,,,,,,,,
تنـهـد بالخفيف وهو يغمض عيونه ويلمح صورة فايز مطبوعـه بهالسواد الـحـالك ,,, وويـهـا الـكريــه مرتسمـه عليـه أبتسامه خبييثـــه !!
فتح عيـنـه وفلتت دمعه من بيـن رموشـه وأستـقـرت على خــدهـ ,,, يمكن كانت دمعه !! لـكـن الأثـار اللي تركتهـا بنفســه وبروحه وبقلبـه تفوق صغر حجمها ,,,,,,,
سمع صوت امه تكلم آحد برى بالممر ,,, أسـتـغــرب !! ..توقع أنه يتخيل أو يتـهـيأ لـه ,, لكـن لما تمعن بالصوت الجاي برى تأكد أنهـا قاعدهـ تخاطب حـد !!!
قام من سريرهـ وبخطوات ثابتـه أتجه للبـاب فـتـحــه وطــلـع يشوفهـا مع من تتكـلم ,, لكـنه ماحـصـل حــد ,,, وغرفة أمـه مسكرهـ ؟؟
توجه لغرفة أمـه طقهـا بالخفيف وفتحهـا دش داخل لقى المكان مرتب وكل شي بمكانه وأمه محد ,,
تراجع خطوات للورى وأتجه لصوب الدري ...نزلت خطوتيـن سمعهـا تتكلم مع حــد ... وصوت مألوف لــه يرد عليهـا .. خطوهـ وحدهـ زيـادهـ نزلهـا قدر يلمح أمـه واقفـه مع وحدهـ معطـتـه ظهـرهـا بعـبايتهـا وشيلتهـا ,,
وبــعــد مادقق عــدل فيـهـا تبيـن لـه من هيئتها أنـهـا آمنـه بنت خالـه ...... أرتـاح من هالنـاحيـة للحظة توقع أنـه أمه أستخفت وقامت تكلم نفسهـا ؟؟؟
نزل نظرهـ لصـدره الـعـاري كـعادة ... وتراجع خطوات للورى وأستـدار يكمل طريـجــه وسيـده على غرفته ,,,, فتح الكبـت وطلع لـه قمييص لبسـه فوق الجينز اللي كان أساساً لابســه !
دام في حـد بالبيـت ملزوم يحترم نفســه ..... وخاصـه أنــه الموجودهـ تحت بـنــت وعييييييييييييييب تشوفـه بهلـ منظرر ؟
قال بصوت خفيف واطي : لا يكون بـتـم محبوس هني ليــن حضـرت جنـابهـا تطــلــع ,,, " تنــهد بضجر وقال " شكــلي بطــلع من البيـت أبرك لي !!
خذى سويـج سيارته وسحب جوالـه وحطهم بمـخـبـى بنـطـلونـه ,, وقف جدام المنظره يجيك على ملامحه يحاول يخفي كل أثارة الحزن والألم اللي كان عايشهم من شوي علشان لا تحس أمه ,,
تحسس خــدى لـقـاهـ جاف ,, أطلق زفير حاد ,,, وطلع من غرفته ....
نـزل تـحــت ,,,, وطـلـع من الـبــاب الـخلفي للبــيــت ماحـب يمر الصـالــه ويضطر يجامل بآمنه ,,!!
واول ماوصل لسيارته طلع جواله وأتصل ع تلفون البيـت علشان يقول لأمه أنه طلـع رن شوي وجاله صوتهـا : ألو ؟؟
زايد وهو يفتح سيارته : يــمــه ,, أنــا طالـع تامريني بشي ,,
أم زايد : سلامتـك يبــه .... حط بالك على روحــك ولا تتأخر
زايد : وآنـا أقدر ؟؟ .. بس علشان تاخذ راحتهـا أمـنــه وماأتم محبوس بداري
أم زايد : وشدراك أنه امـنـه عندي ؟؟؟
زايد يركب السياره ويسكر البـاب : مايبيلهـا ذكــاء ...
أم زايد : زيـن يبـه ,, بخليك اللحيـن عشان أقعد مع البـنـت ,,, وأنـت دير بالك على رووحك
زايد : ان شالله ,,, مع السلامه
أم زايد : في حفظ الله ياوليدي

سكر من عندهـا وأتصل بفهد دقايق ألا صوت فهد يجيه : ياحيالله زيـووووود
زايد : الله يحيك ويبقييك ,,, شلوونك ؟
فهد : والله تمام التــمــام ... ومن صوبك ..!!
زايد : ماشي الـحــال ,,,
فــهــد : شـعــنــدك دااق ؟
زايد : لييييش ممنوع أدق علييك ؟؟
فهد ضحك وقال : لا مو القصـد ... بس مستغرب .....
زايد : أنـت بالـجــامـعـه ؟
فهد : آيـه توني مخلص محاضراتي .. أنت شله ماجيت ؟
زايد : مالي خلللق
فهد بتفهم : علشان وفاة أبوكـ
زايد : علشان واايد أشيـــاء أنت ماتعرفهــا ,,,,, الـمــهــم ,, شرايك نروح الـبــحر
فهد : والله ياريال اللحيـن ماأقدر ... لأنه نواف عازمني فـ بيـتــه
زايد بسخريـه : مسرع ماصرتوا ربـع
فهد ببتسامه : خبرك أنـا وااحد أجتماعي بقوهـ ,, ونواف واحد حبوب ويدش القلب بأسرع من لمح البصرر ,,,, تجي معاااي ؟
زايد : دامني مب معزوم مالي لزمه أجي ,,
فهد : لو يدري أنك راح تجي ماراح يقول لا ,, بالعكس بيستانس .... أحسـه ودهـ يتقرب منك من بعد موقفك معاهـ وأأنــت مب معطيـه فرصـــه
زايد بأصرار وعناد : آسـفـ !! تعرفني عــدل يافـهــد ... ماعزمني بالأسم ماراح أرووح ,,, روح أنت ونس عمرك .... آآنــا بروح البــحـــر
فـهــد بأستسلام وبدون مايجادل لأنه حافظ زايد عدل وعارف أنه ماراح يغير رايه : على راحتك ,,, يلا فمان الله ...
زايد : فمان الكريم ...

سكر وحط جواله أحذاه وقال بسخريه وبصوت واطي : هه ! .. يبيني أروح بيــت فاايز ,, هــذا اللي ناقصني بــعد .... خوفي أجوفـه وأأتــهــور وكل اللي بنيتــه بسنيـن أهــدمــه ... آآآآآآآآخخ ياااافاااايزز لو أأجووووفـــك راح أشرب من دمك وأقط لحمك للكلاب اللي مثلك .....
زفر بقوهـ وحاول يركز بالطريج جــدامــه رغم أنه مب قادر يركز أصــلا ,,,,, هالفــايز ملازمــه ليل ونــهـــار !!!
بعد 5 دقايق الا جوالـه يرن ,, شاف الرقم .... وماعرف صاحبـه لأنه أصلا رقم غريب
رد بجديه : هلأ
-: أهليييــن ... شدعووه !! بيعنـا بالســـوق ؟
زايد بجديه أكثر : مــن مـعـاي ؟
-: مــعــااك نــووواف ......
زايد لا شعورياً قال بأنفعال : خيير ؟؟؟
نواف : نــوااف فااايز !! ماعرفتني
زايد ودهـ يســبــه ويسكر الخط بويهـا من ثقته الزايده وهو يقول أسمه وأسم فيوز بكل قوات عيـن لكنه ماسك عمرهـ وبأسلوب جاد قال: بــلا عرفتك !
نواف بروح حلوه : شوف عازمك على كوب قهوه محترم ببيــتي ... عاد لا تردني ...!!
زايد بنفس أسلوبه الجاد : ماأشرب قهوهـ
نواف : نسكافيـه ولا يهــمــــك ,, بس تعــال مع فــهـــد ,,,, تــرى ودي أرد لك المعروف اللي سويتــه بحقي بس مب عارف شلون
زايد تجاهل كلامه الأخير وقال : فـهــد اللي مـعــطيك رقمي ؟
نواف : آآيــه ! أذا مافيهـا أزعاااج
زايد وهو مازال متحكم بأعصابه لأخر لحظة : لا لا مافيها أزعاج,,!
نواف : تراني طالبك !! قول تــم ...
زايد بعد سكوت قــال : تــم
حس بالفرحة بنبرة صوت نواف: أوووكــي عيــل سجل العنـوان عنــدكـ
زايد كان ودهـ يقول لـه " مايحتاي تعطيني العنوان ,, حافظــه عـــــــدل ! " لكنه بيـن العـكس : قول أسمعـك
تم يوصّـف لـه نواف البيــت وزايد مب معطيـه أهتمام .. مب ملزوم يستمع للوصف لأنه حاافظ كل الشوارع اللي تودي لبييت فاايــز ...
وشلون يقـــدر ينــســاهـا أصلا ,,,,,,
بعد ماخلص كلامه نواف قال : هــاا ,, عرفت مكان البيـت ولـه أرجع أعييد
زايد بـ صوت مايحمل أي مشاعر : بلا عرفته ,, مسافة الطريج وأكون عنــدكـ

سكر من عنـد نواف وحط الجوال عندهـ وهو ماسك السكان بقوهـ ... مايبي يرووح بيــت فـايز لأسباب واايد هو مقتنع فيهــا وبعد لأنه أمــه خايفـه عليـه منــه ,,,
لكـنه حس قلبــه نطــق وقــال .." مــدام نواف يتقرب منك ... أقتــرب منــه ... علشان تقــدر توصل لفــايز لآزم تدخل بيتــه !!! ونواف هو المفتــاح اللي راح يفتح لك أبواب تعـاسته "
أبـتــدى يفــكــر بالكلام عـــدل .... الطريقه اللي كان مخطط فيهـا لدخول حياة فايز غيييير !! نوااف ماكان جزء من الـخــطــه يمكن كان موجود بالخطه بس مب بشكل أساسي !!!
لـكــن دام نوااف يبي يكسب صداقـته ولازق فيـه لزقـه... خلاص ....! ماعندهـ مانـع خلـ يكسب صداقـتـه ويتحمل العوااقب

.
.
بيت آم زايد

بـعـد طلـعـت زايد من البيت بشوي ألا تجي لأم زايد جارتهـا اللي مادرت بالخبر ألا أمـس بما أنهـا كآنت مسافـرهـ ومن الواجب والذوق أنهـا تعزي جارتهـا اللي ماجافت منهـا ألا كل خير وآمنه قاعدهـ معـاهم مثل اللوح ساكته وتشاركهم السمع !!
آم وليد : الله يجعل مثواه الجنه آن شالله ,, ويجمعج فيـه بالفردوس بأذن الله
أم زايد وهي الـحـزن رجع أكتـسـى ملامحها قالت : آآآميـن ياأختي ,,
أم وليد بستفسار : كـنـت بجيلج آمس ,, بس لما سألت جارتنا آم محمد قـالت لي أنج ببيـت أبوج ,,؟ صج هالكلام ياام زايد ....
أم زايد : آيـه صج
أم وليد بعتب بان بملامحها وزاد حدت الـتـجـاعـيـد اللي مرتسمه بكل وضوح على ويها : بس ياأختي مايجوز ... أنتي مرهـ معـتــده المفروض تقعـديـن ببيـتــج ماتـطـلعيـن منه كلش ألا لضرورهـ القصوى؟
أم زايد أنحرجت لما قالت لها جذي وجنهـا بنت صغيره ماتعـرف !!؟؟ ... : آدري ياحبيبتي ,, بس شسوي أول مادريت بالخـبـر أنـصــدمـــت ماقدرت استوعب أي شي وترقدت بالمستشفـى ,,.... تـصـدقيـن طول هالثلاث أيام وآنــا بحالة صدمه !! ماأنتبهت بنفسي ألا وآنـا ببيـت أبوي ,,, والـنـاس تعزيني هنـاكـ ,,
آم وليد : ماتنـلاميـن ياأختي ,, بس هو المفروض من الأول ماياخذج أبوج على بـيـتــه ,,,, المفروض على طول يجيبج هـنـي ..
آم زايد : يأأختـي أبوي ريال كبير ... واللي براسـه يسويـه تصدقيـن اليوم بالغصب رضى أرجع ,,,, !!
أم وليد : بس يابنتي هالأشياء ماتخفى على جـاهـل ,,,, حتى أبوج لو كان مب دارس أأكييد يعرف بهلـ الأمور
أم زايد : مادري ياأختي ,, مادري شلون يفـكــر هو بالأسـاس
أم وليد تهز راسها بتفهم : حصل خير أن شالله ,, بس لما دريـت بهلـ موضوع قلت انورج يمكن ماتعرفيـن ياأختي ... وآتمنى ماتتضايقين من كلامي ..
آم زايد أبتسمت لها أبتسامه صافيه ممتزجه بحزن : شدعوه حبيبتي ,, أنـا أزعل منج ....
أم وليد أرتاحت من هالناحية : الحمدالله .. ماأبيج تستحين مني ياأم زايد .. أعتبريني مثل أختج الـعـودهـ وله أمـج ..
أم زايد : آكييد ,,
أم وليد جات عينها على آمنه اللي ساكته وتطالع بالأرض وتسمعهـم : ماأخبر عندج بـنـت ياأم زايد ..!!
أم زايد تحط يدهـا على فخذ أمنه بحنان : هذي بنت أخوي سالم ... مثل بنتي وآكثــر ..
أم وليد آبتسمت بتفهم وقالت موجهه الكلام لآمنه : شسمج يمه ..؟
آمنه بحيا غلف ملامح ويها : آمـنــه ...
آم وليد : عاشت الآسامي ياآمـنـه... ماعليج آمر يابنتي أبي قلاص مااي ....
آمنه قامت وهي تقول : آن شالله ...

تركت لهم الصاله وراحـت تجـيـب مــاي لأم وليد اللي تــمــت عنــدهم تقريباً نص سـاعـة وأستأذنت أنهـا بتروح ,,
وصلتهـا آمنه لـعـند باب الـبــيـت ورجـعـت دااخـل عند عمتـهـا


بيت بو نواف

أسـتـانـس أنـه زايد ماردهـ ,, آخيراً بيعرف شلون يرد له ولو جزء بسيط من معروفـه علييـه ... قام من مكـانـه علشان يجيك ع الميلس
وأول ماوصل أبــتــدى ينـقـل نظرة بالمكـان ... جـاف كم شغلـه مب بمكـانه ,, راح عدلهـا ,,,,, ولما حس أنــه الميلس يبي لـه شويـت خمـام
طلـع من الميلس من البـاب اللي يدخل ع البيــت وهو يـنـادي نوره بأعلى صوته : نويييييـــر !؟ نوروووهـ
ماحصل ردهـا ,,, مـشــى لحد ماوصل لدري وتوهـ بينـادي ألا يشوفهـا طالعه من الحمام اللي تـحـت وبيـدهـا سلة الغسيل المليـانه ثياب : يالله صباح خير على هالصرااخ ,, نـعم ؟ شتبي !!!
نواف يلتفت لهـا ببتسامه : يافديت أختي اللي قايمه بالبيـت وتحرص على نظافـة كل شبر فيــه
نوره قربت منه وقالت وعينهـا بعيـنه : نعم ؟؟ عيد عيد شقلت !! آنـا أحرص على نظافة كل شبرر ,, يكون بعلمك لو الشور بيدي جان عيشتكم بزريبــه ,,, بس أأأمـــك وأأأأأخ من أأمــــك ,,,, أذا شافتني قاعدهـ لا شغله ولا مشغلـه ألا تعطيني شي أسوييــه ,,,,, وبما اني أدري بتقول لي قومي غسلي الثياب وفرت عليهـا العنـا وغسلتهم بدون ماتنطق
نواف وهو يمسكهـا من ذوقهأ ويهزهـا بالخفيف : يااافديت أأختي آآنــا ,,,, شوفي بطلبج وماراح ترديني
نوره تبعد خصلة شعرهـأ اللي جات ع ويهـأ نتيجة هز نواف لـهـا : خييييير ؟
نواف : ماعليج أمر .. الميلس يبيله شويـت خمام ...... لو تعطيـنـه كم خمـه من اناملج الذهبيــه وتخلينه يلمــع .. بكون لج شاااااكر
نوره تطوفه بدون ماتجادل : يصير خير خل أخلص غسيل بالأول ,,,,
نواف وهو يتبعهـا بنظرة : ليش باقي ثياب بعد بالغسالـه ؟؟
نوره : كل اللي بقــوا ثيابك ,,, عنبو باليوم تبدل ألف مرهـ ,,, أقــتـــصصصصصصد !!!! بصير فيك شي من كثر ماأدعي عليك والسبـه هدومك
نواف بضحكه خفيفه : خلاص بجييب الثياب الباقيـه وبلحقج ...
نوره وهي تفتح باب الصاله : سلة الغسيل الثانيـه تلاقيهـا ورى الـبــاب
طلـعـت وتركتـه وراهـا ,, كان الجو حلو اليـوم ... من جذي مزاجيها رايق ولـه جان مافكرت تخم الميـلــس .....
بعد خطوات شبه طويل صارت ورى البـيــت وبالأاخص عند المكان المخصص لشر الثيــاب... حـطــت السله ع الأرض وأبتـدت تنشــر .... تطلع القطـعـه تنفضهـا وتعلقهـا ع الحبــل
وتـدندن شوي ,,,,,
لـحـد ماشافت نواف يقترب منهـا وماسك السله بطريقـه تضـحـك
نوره أتسعت أبتسامتهـا وقالت : شبلاك ماسكهـا جذيي !!؟؟
نواف وهو يحـط السله ع الأرض : شلون بعد يمسكونهـأ ,,, تبيـني أحطهـا على خصري وأغني آآآآهـ ونــص ؟؟
نوره ضحكت على تعليقه : زيييـن بما أنك فاضي وماوراك شغله ولا مشغله ... ساعدني بهلـ شرشف ماأقــدر أعلقه ع الحبل بروحي
نواف ينفخ عمرهـ : عيل لو ماكنت موجود شكنتي راح تسويـن ...
نوره : كـالـعـادة بنـادي غـنـوم ,,

سـاعـدهـا علشان تـشــر الشرشــف وبـمـا أنه مايمسك الشرشف عــدل فـ تلامس أطرافه الأرض ونورهـ ماغير تصاااارخ على نواف علشان يمسكـه عــدل ,,,,
وبـعـد جـهـد جهـيــد قدروا يعلقونه ,,
نوره : اأأفففف لوعت جبدي ليـن مسكته عدل ,, والله لو منـاديـه لي غنووم جــان مسكـه أحسن منك ,,
نواف : وآآنـا شعرفني ,, من كثر ماأشر الغسيل ,,,, المهم خلصي اللي بيدج وتعالي نظفي الميلس ياآنسـه نوررهـ ,,
نوره وهي تكمل اللي بيدهـا : زيييـن
تركهـا نواااف ودش دااخل بينما نوره أنــدمـجـت بالغسيــل ولما خلصت السله اللي هي جابتهـا ألتفتت لسلة نوااف ,,

,
,
,

ع الـســاعه 12 وشوي

وقـفـت الـسياره داخل الفلـه ونـزلت منها وضـحـى وتمـت واقفـه ليــن ماأشر لهـا بمعنى " مع السلامه " ورااح ...
وأول ماأختفـى عن نظرهـا راحت تمشي بخطواتهـا الواثقـه ونغمـة كعبهـا ترن بالأرض وتترك أيقاع مميـز ليــن ماصارت بالصاله وزادت حدة الصوت ,, بسبب الرخام
نـادت مايا وطلبت منهـا تسوي لهـا ريوق خفيف ... بما أنهـا ماتريقت أصلا ,,, وكملت مشي ليـن وصلـت جنـاحهـا اللي دومهـا حابس روحهـا فيــه ,,,!!!
وليش تطلع أساساً وكل شي متوفر لهـا ... ثلاجتهـا الصغيره الخاصـه فيهـا ,, وتلفزيون وديفيدي وصالـة وتلفون وحمامها الخاص وكل شي ممكن تحتاج لــه متوفر بجناحهـا ,,,
فصخـت عبايتهـا وشيلتهـا وعلقتهـا على شماعة الملابس اللي بغرفة نومها ,,, شافت فلافي يلعب بطرف الشرشف مال سريرهـا شـالتــه وهـي تـحس أنــه مـحـتــاج لسبـووح ...
حطـتـه على سريرهـا وقعدت على حافت السرير فصخت نعـالهـا الله يعزكم ,, وألتفتت عليـه شالته ودشت فيـه الحمام " الله يعزكم " وجهزت لــه كل معـدات النـظـافـه وهي تدري ومتأكدهـ أنهـا راح تحارب معـاهـ
ع الأقل تشغل روحها فيـه بدل ماتقعد تفكر بالكلام اللي قال لهـا راشد بالمطـعم ..

بينما ببيت رفيجتهـا

صـف سـيـارته عند باب الفلـه ونـزل منهـا وهو يتفحص البيـت بأنظـــارهـ ,, شكل البيـت من برى ماتغير كلش !! مازال على حـطـتـه بس لمسة العـز زادت فيـه أكثر بوايد عن قـبــل
كان باب البيـت مفتووح ,, مافكر يدش أحتمال يكون عـنــده بـنــات وماخذيـن راحتهم بالبيـت يتمشون !! ومب عدلـه يدش
طلع جواله وبعد تردد أتصل على نواف وعطاهـ خبر أنـه برى ,,,
ثواني ألا نواف طالع لــه : ياحيالله زاااايد ,, " جا يسلم عليــه "
سلم عليـه زايد بالخشم وهو منقرف من نفســه لمجرد أنه سلم على ولد فايز !!
نواف : حيااك تفضل ,,
زايد وهو يدش معاهـ داخل البيـت : زااد فضـلك ,,,,
مشـى مع نوااف وهو يطالع كل زوايـا الحوش الـوسيـع والفـخــم واللي على جوانبــه فيـه شيــر كبـــاااار وطواال بــعــد ,,,
ألقـى نظره على باب الصاله اللي طافـوهـ وتذكر أخر مرهـ وقف فيهـا بهلـ مكــان !!
غمض عيـنـه ينفض هالذكريات من بـالــه ,,, لــحـد ماوصلوا الميلس اللي ديكورهـ كان راقي واايد وفـخــم بقوهـ ,,
أستغـرب أنه فـهـد محد !! ألتفت على نواف وقال : فـهـد ماجا للحيــن ,,,
نواف : قال لي عندهـ مشوار بسيط بيخلصه وبيجي ....
زايد هز راسه بتفهم ولا علق .... وعلى قـعـدته الا جوال نواف يرن ,, جاف الرقم وقال : ولد حلال ,, شكله وصل .... عن أذنك أروح أستقبله
زايد رجع هز راسه من يديد بالخفيف علامه على الأايجاب
طلع نواف وخلا زايد بروحه بالميـلــس
قـعــد ينقـل نظرة بالمكــان وبديكوراته اللي ماتدل ألا على الثراء اللي عايش فيــه صاحب هالفله
زايد بنبرة سخريـه بصوت وااطي : والله ومدلع نفسك يافايز !!! بس مردي بذبحك ذل ,,, وهالعز هذا .. بخليـه ينقلب عليك جحييم
سمـع صوت حركة جايـه من الـبــاب الثاني للميلس واللي الظاهـر وعلى حسب تخميـن زايد أنه يدخل ع داخل الفله ,,, أنفتح الباب شوي وسمع صوت أنثوي داش قبلهـا وكانت تتحلطم
لما عرف أنهـا بنت تنحنح بصوت عالي علشان تدري أنه في حـد بالميلس وماتدش !!
خطواتهـا توقف ورجعت للورى وسكرت البــاب ,,,,,,
زايد يكلم نفسه : لا بعد !! جان دشيتي .....!!!!!

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:19 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

من الصوب الثاني
أحترقت من الفشيله .. حطت الصينيه اللي فيهـا الشاي والقهوهـ جدام باب الميلس وهي منحرجه
نوره : آآمبييييييي !! لا يكون شااافننننييي .. ياويللللللللي والله نوووواف بذبحني لووو درى ,,,,, خل أروح أنخش بداااارري لا يكفر فيني
رااحت ركض فوق غرفتهـا وسكرت البـاب وراهـا وقفلته ... خذت جوالهـا ودقت على نواف طول شوي وهو يرن بعدهـأ جالها صوته : هلا !
نوره : حطيييت صينية الجاي والقهوه جدام باب الميلس رووح خذهم ,,
نواف : آوكي تسلميييـن ياأحلى أخت
نوره " شكله مادرى للحيـن " : ترى مو لله كل هذا ,, أول مايطسون ربعك بطلعني تمشيني ,,,,
نواف : تامريـن آآمررر
نوره : زين بااي ,,,

سكـرت وهي تزفر بأرتياح " أأشووووهـ ماقال له ,, جان جاني طيراااان فوق "
,
,

عند نواف

وصل الميلس ومعاهـ فهد اللي سلم على زايد وقعد أحذاهـ ,, بينما هو راح فتح الباب اللي يدخل ع البيت وجاب الشاي والقهوه وسكر وراهـ الباب
نواف بروح حلوه : تو مانور البيت ,,,
فهد : منور بأهلـه ,,,
صـب شـاي ومــده لـهم
فــهــد أخذ بينما زايد طالع القلاص اللي ماده لـه نواف ورفع نظرة لـه وهو يقول بجمود : مشكور !
نواف : شدعوه تدخل بيتي ولا تشرب شي ,,!!
زايد : خيرك سابق ,,
نواف : على راحتك ,, " حط قلاص زايد فـ الصينيـه وراح قعد مجابلهم ووجه الكلام لزايد " ألا ماقلت لي ,, ليش ماداومت اليوم ؟؟
زايد : بــس ! مالي خلق ...
نواف : أحـنـا على وي أمتحانات وأنت تقول مالك خلللق !! أذا ماخاب ظنـي هذا أخر ترم لك وملزوم تشد حيلك
زايد : والله يانوااف ,, آنـا آدرى بمصلحتي ... وأعرف عـدل شلون آشد حيل سواء كان آخر ترم ولـه غيرهـ ,, " ببتسامه متصنعه " الدور والباقي عليك .. جدامك ثلاث سنيـن على ماتتخرج
نواف يتنهد : ربك كريم ,,
فهد بتسأل : ألا ماقلت لي ,, عقب هالثلاث سنيــن شناوي تشتغل ؟
نواف : تصـدق للحيـن ماني عارف ششتغــل ,,,
زايد : مايحتاي تفكر شراح تشتغل ..شركة أبوكـ موجودهـ وأكيد مكانك محفوظ
نواف : من هالناحية مستحيل ,, ماأبي أشتغل عند أبوي .... أبي أحس أني لما أجي أستلم المعاش أخر الشهـر أني استحقـه ,, مب جنـه مصروفي اللي أخذهـ من الوالد أخر الشهـر
فهد يغمز له : تعجبببنــي صرااحــه ,,,
زايد ألتفت عليه وهو يقول : اللي يسمعك يقول بتسوي نفســه !!!
فهد : آنـا صحيح راح أشتغل عند أبوي ,, بس الوالد الله يحفظــه بالشغل مايعرف عيالـه كلنـا وااحد ,, من اكبر وااحد بالشركة ليـن أصغرهم
نواف : والله زيـن ,,! عن نفسي وللأمانه أبوي مع أنه منصف مع الكل والكل ياخذ حقـه بس لو أشتغل عندهـ معروف شراح يسوي ,,, بيعطني وظيفــه عااليـــه تخلي نص اللي بالشركة يكرهوني
فهد ضحك : ههههههه من هالناحيـة آآكييييد راح يكرهونك ,, ناس تشتغل سنين وتكد وتتذبح عمرهـا علشان يرتفع مستوى الشركة وبالأخير ولد صاحب الشركة يجي ياخذ اعلى المناصب بارده مبردهـ صراحه أنا وااحد عاذرهم ,,,,
نواف : وآآنــت يازايد !! ماقلت لنا شـبـتـشتـغـل
زايد : والله مفكر أصير وزييير ولــه سفييير ! أختار اللي يعجبك فيهم
فهد ضحك وشاركة نواف الضحك بينما زايد كان راسم أبتسامه عريضه على محياهـ ببراعه ,, : يعني بالله شراح أشتـغـل ,, بخلص جامعه وبقدم أوراقي على الشركات والمؤسسات .... واللي بيكون عندهم مكان لي أشتغلت عندهـــم ,,,
فهد يطلق تنهيده : صج الأيام تمر بسرعه مابقى شي وراح نشتغل ونعتمد على أنفسنا .. " ببـتـسامه حلوهـ تنور ويهـا الطيب " وبيصير عندنـا بيت ومرهـ وعياال
نواف بسرعه : لا لا .. لا يحوشك ! عن نفسي مابي أتزووج بقـعـد عزابي طول عمررري .. شلنا بالزواج وعوار الراس ,,,,
فهد : تصدق ! أنـا مايبط جبدي ألا الشباب اللي يقولون جملتك ذي ,,, وأخر شي تشوفه متزوج ومعيل وأذا قلت لـه وين كلامك أول ,, يقول كبرنــا !
نواف : عـاد أنـا مو مثلهم ماراح أتزووج ليـن اخر نفس !
فهد : بنشوف ,,!!!!! أما أنــا بخلص جامعة وبشتغل وسيدة بتزوج ...
نواف : آآووهـ ,, ليش المرهـ موجوده ؟؟
فهد : آآآحـــم أحم ,, شكلك ماتدري أنــي خاطب ,,
نواف بفرحه بانت على محياه : ع البركه أن شالله ,,,
فهد : الله يبارك فيك ,,

كمـلـت قـعـدتـهم تعــرف على بعـض كأول زيـارة لفهد وزايـد لنـوااف
صحيح كان زايد مايتكلم وايد بس قدر نواف يكسبه " على حسب أعتقاده طبعاً "
بينما زايد كان مرخي الحبل شوي وكل ماكلمه رد عليه وحاول مايخلي نواف ينفر منــه لأنه الخيط الوحيد المتعلق بـه علشان يوصل لفايز
كـان قـاعد يسمع أسلوبـه وطريقة كلامـه ويحاول يتصيد الأماكن اللي يقدر يتقرب من نواف فيها
ووسط الكلام قـدر يـعـرف أنـه نواف مـدمـن بلياردو
وكل ماتملل راح يلــعــب .....



فوق بغـرفـة نورة كانت تكلم سلوى وتتفـق معاهـا متى راح يروحون السوق يتشرون حق حفلة باجر : جووفي أنتي تعالي مع سايقكم وأنـا مع سايقنـا وهنـاك نلتقي ,,, لأنه صراحه بيتكم بعييد وعلى مانوصلج رااح نص الوقت ,, خبرج الساعه 8 بالضبط لأزم أكون بالبيـت ولو أتأخر ثانيـــه بنذبح
سلوى : زيييـن أبوج مساافــر !! ليش بعد ترجعيـن 8 بالضبط !!!! نورووهـ لآزم نتشرى اليوم ونخلص أغراضنا بسرعه ,, وكل وحده فينا ذوقهـا صعب يعني مستحيل نقدر نخلص قبل الـ 8 !!! قولي حق أمج بترجعيـن 9 !
نوره : لا والله ,, ماراح ترضى أمي ,,,, وبعديـن نسيتي أنه عندي نووااف ... بيذبحني لو أتأخرر
سلوى : خلينا من نواف ,, أذا امج رضت هو ماله شغل يتحكم فييج ,,,,, أنـتـي قولي لهـا وهي بتتفهم وبعديـن غانم بيكون معااج ليش تخاف بعد
نوره : بس غنووم صغيييررر لا يغرج طوولــه ,,,
سلوى : ياالله نوورهـ لا تصيريـن لي غبيـه !! العالم شدراهم أنه بزر بأول أعدادي ,,, شكله يعطي أول ثــانوي ! عليـه طوول لا آله الا الله ماأبي أنـظـلـه ! وبـعـديـن غنوم عن ألف رياال
نوره تعض على شفايفها بتفكير : مممم ,, ماادري بشوف أمي ,,,,, المهم ... عزمتي حد من ربعج !!
سلوى : عزمت آماني بس وقالت مب أكيد بتجي ,, وباقي رفيجاتي كلهم مسافريــن مب مثلنا مالت على حظنا الردي قاعديـن بهلـ حررر
نوره ضحكت : هههههـ أنـا ماعززمت غير وضحـى والـبـاقي مافكرت أعزمهم ,,,
سلوى ماحبت تعلق على وضحى فقالت : وليش ماعزمتي الـبـاقي ,,
نوره : ماادري أنـا مب معاهم لذاك الزوود ,, صج أسولف معاهم بالمدرسة وجذي بس ماأظنهم بيجون
سلوى : شكلهـا الحفلة بتكون عائليـه بحتــه ,, أهلي من صوب أمي وأبوي وأنتي نفس الشي
نوره تضحك : عااادي .. ع الأقل ناخذ راحتنا أأكثر ونرقص على كيف كيفنـا ونحتل القاعه باللي فيهـا ,,
سلوى بوناسة : نورووهـ مب مصدقه أفتكينا من المدرسـة خلاااص ودعنا أياامهـا ,,,, رايحيـن الجامعـة كبرنا يابنت ههههههه
نوره ماتت ضحك : ههههههههههههههههـ صرنا حريييم ,,,
سلوى أطلقت ضحك بفرح وهي تقول : عقباااااااااااااااال مانحتفل بتخرجنا من الجامعـة ,,
نوره : ونشتغل أحسن شغلـه بأحسن مكااان بأحسن رااااتــب ,, ونفلهـا بالطول والعــرررض
سلوى : آي والله ,,, أول ماأستلم الراتب عـازمتج على عـشــى بأفخم مطاعم الدوحه
نوره : ههههـ أنتي أشتغلي بالأول
سلوى : خل نــحــلم شورانــا
نورهـ تنسدح ع السرير وتقول بحالميـه : وبعدهـا يجيني فارس الأحلام ,, ذاااك المزيون الطويل المعضل بو شعر حرير وعيون خضر ذباااحــه ويخطفنـي معاااهـ ونعيش أحلى قصـة حب مليانه أكشـن وحركات
سلوى تكمل بحالمية : أنـا ماأبي عيون خضر ماأأدانيهم أصلا ,,, آبي وااحد عيونه عسليـــه وملامحه تذوووب يحبني بجنووون ولو أأطلب الشمس يجيبهـا لي لو بعز الظهــر ,,,, آبي يصبحني بغزل ويمسيني بغزل ,,,,,
نوره تنسدح على بطنهـا وتكمل : أأأبي لا زعلت يراضيني بسفـرهـ لباريس ولـه لـنــدن ,,, وله جزر المالديف .... أبـي كل نهـاية أسبوع يغرقني هدايـه ,,, أبيـه جريئ ورومنسي وحنون وطيييييب ويحترمني وأهم شي يحترمني ,,,,,,
سلوى : ولأزم يثق فيني بعد ,,, ماأبيـه شكااااكـ
نوره : ولا غيـور لدرجة الينون
سلوى : ولا بخييييييييييل
نوره : ولا ثقييييل دم ,,, يملغ علللي طول اليوم ,,,
سلوى : ولا مغاازلجي
نوره نقزت : أأهم شي مب مغازلجي ,, لو يلتفت على وحدهـ بس أأبطط عيووووووونــه ,,,
سلوى : أأنـا بشلعهم لــه ,,
نوره : وبحررررقهم بــغــاااز
سلوى : ألا ماااااي نــاااااااااار ,,, علشان مايشووووف كلللللش
نوره أنفجرت ضحك لما أنتبهت على أحلامهم اللي شطحت فيهم لبعيييد ,,
وشاركتهـا سلوى الضحك لما فهمت سبب ضحك نورهـ
نوره بعد ماخفت نوبة الضحك : تتوقعيـن في حد فـ هالدنيـا بهلـ مواصفــات !!
سلوى بعد تفكير : آآكييد فيــه ,,, بس مـاتـدريـن ويــن ,,,, يمكن مايكون فارس احلامج قطري أصلا!!
نوره ببتسامه عريضة : يمكن يكون هنـــدي
سلوى نقزت : يييييييع ! الله يقرفج ,,, عليج ذوق يجيب المرض
نوره تدافع : يالعنز الـهـنـود أيـننوون ,, شعررفج أنتي ,,, تقيسيـن جمالهم على اللي عندنــا ,,,,
سلوى : حتى اللي بأفلامج اللي تشوفينهـا تلاقيـنه مفـرمتين ويهـا ليـن قال بس ,, علشان يطلع بهلـ حلاهـ ,,,,
نوره : المهم أنهم حلويـن ,, أنـا شفت لهم صور بأيامهم العاديـة أيـنـون خاصه البنات بمكياج بدون مكياج قمررر
سلوى : المهم المهم ,, جوفي بروح أأقول لأبوي أني بطلع العصر علشان أظـمـن الروحــه ,,, وأنتي روحي كلمي خالتي ,,, مانبي يصير شي يخرب علينا حفلة باجر
نوره وهي تقوم من السرير : آووكيه ,,

.
.

الـعــصــر

كـانـت قـاعـدة بالسـيـاره ورى... وجدام آحذى السايق قاعد غانم اللي مسنـدرهـا أوامر : شوفي مو تلفيـن فيني السوق كلــه ,, سوق وااحد دشيـه وخمي قشج منـه ... بـــــــس !
نوره : شقالولك ,,, ! حبيبي أنا أبي أشتري شي عــدل أكشخ فيــه مب خلاجيييــن
غانم وهو يعدل غترته : المهم وصلج الحجي ,,,
نوره : وأنـت بـعـد وصلك الحجي ,,, لا تمللت مني خذ برهووم وفارجونـا
غانم يلتفت شوي خايف ع الكشخه ويقول : لا والله !! وأخليج برووحــــج ,,, مافي قاعديـن على قلوبكم
نوره : قـعــدوا ,, حد قال لكم لا ,,,, بس مردكم بتتمللون وبتـعـطونـا مقفاكم ......
غانم رجع أستعدل بقعده يطالع الطريج جدامـه ومانطق بحرف ليـن وصلوا الـسـوق ,,
نـزلوا نوره وغانم ووقفوا جدام السوق ,, طلعت جوالها وأتصلت على سلوى ...
نوره : وينج !! تأخرتي
سلوى : أبراهيمووهـ نقعنا عند الدكان ,,, من جذي تأخرنـا .. عطيني 3 دقايق وبنكون عندج
نوره : عيل أنـا بدش أتشرى ولما توصليـن دقي لي
سلوى نقزت : لا لا ,, نطريني ,,, كاني قررربت
نوره تنفخ : زييـــن ! ننطرج
سكرت ألا غانم يقول : هــاا وينهـا ؟
نوره : قرييبــه اللحيـن بتوصل
غانم بتملل : مو تنقعنا بنت خالتج هذي ,,, أنـا ترى بسرعه تطق جبدي
نوره ماردت عليه وتمت تدوّر سيارة سلوى بيـن السياير الرايحه والراده ,, لحد ماجافت سيارتهم توقف وينزل أبراهيم بعدهـ سلوى .. جات سلمت على نوره وأبتدوا رحلة الشوبنج
وغانم مستانس أنه جاف أبراهيم تم طاق سوالف معاهـ وهم يمشون ورى خواتهم وكل مادخلوا نوره وسلوى محل
تموا هم واقفيـن عند بــاب المحل ينطرون ,, ينقال لهم يستحون يحشرون روحهم بيـن الحريم اللي داخل
بينما عند نوره وسلوى ماكان يعجبهم آي شي بسهولــه وكل شوي طالعيـن من محـل وداشيـن محـل طالعين من محل وداشين محل
لـحـد مافروا راس غانم وأبراهيم اللي قاعديـن يتحلطمون وراهم ,, وكل شوي طالبيـن منهم يخلصون بسرعـه وهم اذن من طيـن وأذن من عجيـن


بيت أم زايد

وقف سيارته بالبيـت بعد ماتعـب من اللـف بدون هــدف من ماطلع من عند نوااف ,,, علشان مايرجع البيــت ويقعد على قلب آمنـه ,, توقع تكون راحت ,,
لكـن أول مالمح نعـالهـا الله يعزكم عند باب الصاله تأكد أنهـا مازالت موجودهـ دااخل ,,, أطلق زفير حااد .. وبعدهـا طق الـبــاب وأنتظـر جواب ..لمـا ماسمع الـرد دش لقـى الصـاله فاضيـة
ركب الدري وهو متجهه لغرفته سمع صوت حشره بغرفة أمـه تأكد أنهـا قاعدهـ بدارهـا مع آمنـه والظـاهـر أنه آمنه قدرت تطلعهـا ولو شوي من الكـئابه اللي غامرتهـا
سكر الـبـاب وراهـ ,, فـتـح كـبـتـه لـمــح الأثواب اللي مايلمسهم أبــداً ألا بالمناسبات !!! أو بالعزى ,,, وحتى لما لبسهم بالعزى أول مارجع البيـت سيدهـ بدل وقعد ببنطلون وقميص
علشان لا يـزيــد أمه اللي كل ماشافته بثوب وغتره وعقال فتحت له الموال المعـروف " نسخه من أبوكـ ,, ذكرتني بأبوك ,, ياليت أبوك موجود ويشوفك بهلـ منظر جااان أستانس أنك تشبهه !! "
وغيرهـا من الكلمات اللي يدري ومتأكد أنهـا راح تذرف دموع لمجرد أنهـا تذكرت أبوهـ ,,,, من يومها قرر يعتزل الثوب يمكن من اول أعدادي ,,, مايلبسـه ألا بالمناسبــات
أبعد نظرة عن الثوب ودور لـه بنطلون وتي شيرت بدون أكمام ,,, ودش يــســبــح ,,
وبـعــد ماتروش ع السريع بحمام داافي يرخي أعصابـه المشدودهـ ,, لبس ثيابـه وطلع من الحمام " الله يكرمكم "
وقف جدام المنـظـره يتأمل نفـســه ... رغم صغر سنه ألا أنــه يحس روحه جدي حيل بكل شي وآآحيـان يكرهـ نفســه لمجـرد أنــه عايش بسـن أأكبر من سنه بـ عشر سنيـن جداام !!
الـيـوم لمـا كان عنـد نواف ,, تـضـايق لما سمع كل واحد فيهم يطري أبوهـ لكنه مابيـن ولا حسسهم ,,,,,, وأساساً مب لازم نواف يحس ولو 1% أنــه مفـتـقــد أبوهـ علـشــان يـقــدر يخطي أول خطوهـ تجااهـ هدفـه
حس ببـاب الغرفه ينفـتــح ألتفت يشوف من ,, لـقـى آمنه داشـه ولما شافته آخترعـت ,,, وتجمدت بمكانهـا
زايد عقد ملامحه بستغراب وقال بصوت هادي : خير آمنه في شي !!
آمنه : لا بـس ,,,,,, " بسرعه قالت " لا ولا شي ,,, ولا شي

طلعت وسكرت الباب وراهـا بينما زايد مازال يطالع الباب بستغــراب !! " شــبـــلاهـا ذي !!!!؟؟ "

أحترقت من الفشيله لما شافته بدارهـ " هذا متى جى ؟؟؟ حتى ماعـطـى عمتي خبرر ! ياااااااااافشيييييييييلتـــي بس ! "
جافت أم زايد طالعه بويهـا وقالت بأستفسار : آمنه ! شفيج يمــه ,,,
آمنه أنتبهت على خالتهـا وقالت : لا بس زاايد موجود بغرفته ,,,
أم زايد : متى وصل ,,,
آمنه : ماادري ,,, دشــيت أجــيك ع الغرفة لقيته موجود ,,
أم زايد هزت راسها بتفهم وقالت : خلاص عــيــل دامه موجود هو بيتكفل بترتيب غرفته مايحتاي نرتبهـا أنـا وياج
آمنه بادلتهـا الآبتسامه بدون ماتعلق
أم زايد تزفر بـ هم : أمشي يمه خل نقـعـد تحـت ,, أبوج شكله بيوصل بعد شوي
نزلت مع عمتهـا تحت الصاله وقعدوا ينطروا سالم يوصل لأنه أتصل على أم زايد وقال لهـا أنه مسافة الطريج وبيجي ياخذ آمنه ,, وأذا تبي باجر راح يجيبهـا ,,,
15 دقيقه بالضبط والجرس ينطق يعلن عن وصول سالم البيـت قامت آمنه وبعد ماسلمت على عمتهـا طلعت لأبوهـا اللي ينطرهـا برى
أول ماطلعت آمنه من البيــت ,, شالت نفسهـا آم زايد وراحت فوق تطمن على ولدهـا ,,, فتحت الباب بدون ماتطقـه جافته واقف عـنـد الدريشـة وباله سارح لبعــيــد ,,,
أم زايد ببتسامه : زااايـــد !
ألتفت عليها بويهه الشاحب اللي رغم كل هالهموم مازال يمتلك جماله الطاغي عليه وقال : هـلا ,,, " رجع صد عنهـا "
جات وقفت أحذاه وقالت : متى جيت ؟
زايد : من شوي ماطووولـــت ,,,,
أم زايد : وليش ماعطيتني خبر أنك وصلت ؟ ع الأقل مر علي !
زايد بدون مايطلعهـا بأسلوبه السلس : كنتي مع آمنه ,,
أم زايد : وأذا ,,!!!
زايد يلتفت عليها ويتسند ع الدريشـة مغير الموضوع : شكلهـا قدرت توسع صدرج ,,,
آم زايد تذكرت آمنه وقالت : آآآي فديتهـا ,, هالبنت طييبــه ... آحسهـا مثل بنتي اللي ماجبتهـا ..... تصدق علشان تخليني أغير جو أصرت ألا تنظف معاي البيـت علشان أنشغل بأي شي بدل الهم اللي معيشه روحي فيــه .. خففت علي فديتها
زايد يحط يدهـ على خد أمه وترتاح على ظهر يدهـ خصله من شعرهـا : يعلهـا دوم هالأبتسـامه ,,,يعلني ماألمح دموعج طول ماأنـا حي
أم زايد تبوسـه براحت يده : ويـاك يــارب ,,, شعندك واقف هني وسرحااان .... شتفكر فيــه ؟؟؟
زايد يرجع يطالع الدريشه ويقول : واايـــد آشـيـــاء ,,
آم زايد : مــثــل شنو ؟
زايد : لا تشغليـن بالج أنتــي ,,,,, " بصوت وااطي " لا تشغلين بالج

.
.

اليــوم الـتــالي


ســافروا أهلهـا الصبح ع الـساعه 10 ... وفـضـى البيـت تماماً مافيـه روح غيرهـا !! لا أم ولا أبو ولا أخوان ولا حتى الخدامه أو الدريول مافي ألا هي تتسكع بأركان هالفله العــوودهـ
أو ماأشـارت الساعه لـ 3 الـعـصـر أتصـلت على راشد وطلبت منه يوديهـا الـصـالـون بما أنه ماعندهـا لا سايق ولا هم يحزنون وبرستيجهـا مايسمح لهـا تطلب لـمـوزيـن أو تاكسي ....
وآآكيييد ماراح يرفض لهـا طلب راشــد ,, أول مافضـى جال لهـا وطلعت معاهـ بعد ماخذت معاهـا فستانهـا اللي بلون دم الغزال متجهه لصالون وطول الطريج يسولف معاهـا ويتغشمر مثل ماأعـتــادت عليـه دوم ولا جاب لهـا سيرة الخطوبة لا من بعيد ولا من قريب
وأول مانزلهـا وراح ... دشت الصالون مالقت زحمـه وايــد بس في كم وحدهـ جدامهـا قـعـدت تنـطـر دورهـا وأتصلت على نوره
دقايق ألا صوت نوره جايها وضجه أحذاهـا : ياهلا بوضحى
وضحى : هلاوي نوري ,,, هااا وينج فيـه ؟؟
نوره : بالسياره رايحيـن الصالون .. خلاص قربنـا ,,
وضحى بتسأل : شكلج مب بروحج ,,!!
نوره ضحكت بالخفيف : ههههه آيـه معاي الشعب كلهم ,, أمي وسلوى وهنادي وخالتي
وضحى : وووووي شكلهـا السياره زحمه ,,
نوره بهمس : نواف واصل حدهـ ههههههههههـ يقول السياره ماراح تمشي
وضحى : ههههههههههههههههههههههـ ودي أقول أخوج فله بس للحيـن محاربته
نوره : ههههههـ فديتج ,, أعرفج ماتنسين بسرعه ..... " قالت بسرعه " وضوح كانا وصلنا الصالون بدق لج أول ماأخلص ,, ماأوصيج أكشخي بذممممممه أأبي كل أهلي ينخبلون عليييج ,, يمكن أصير حمااتج
وضحى : ووووووووووووي ماعوزززج ,,, من حلات خوااانج الشييييييف كل وااحد يقول للجكر قوم وأنا أقعد مكانك ,,,
نوره ضحكت : جببب زييييـن ,, بااااااااااي
وضحى : باااااي قلبي ,,,

سكرت من عند رفيجتها ونزلت من السياره بعد ماشبعت دززز من سلوى المختنقه ومرتعصه بالنص وتبي تنزل بسرعه من هالسيارهـ
لما نزلوا الا سلوى تقول بغضب : اموت وأعرف شله ماجانا أخوووج بالسياره الكبيرهـ ,,, شهلـ نذاله اللي فيييـه ,,,
نوره : يعااااااند يابلفييييت ههههههه
أم هنادي : يلا يابنات دشوا ,,,
دشوا كلهم الصالون لقـوا المكان زحمه شوي ,,,, قـعـدوا ينطرون دورهم وسلوى ونورهـ طايحيـن حش بالعالم الموجودهـ وتعليقات لهـا أول مالهـا أخر
بينما هنادي بما أنهـا كبيرهـ فكانت قاعدهـ مع امها وخالتهـا وتحاول تدش معاهم بحوار ,,, لأنه سوالف أختهـا ونورهـ ماتعجبهـا !

مر الوقت سريع عليهم رغم أنه كان بطيئ على وضحى اللي ماغير قاعدهـ تتصفح مجله تنطر دورهـا
وكل وحدهـ أكشخت آخر كشخــه وكلهم يتنافسون بالحــلـى رغم أنه جمال سلوى يغلب على جمال نوره آكثــر ,,
بس أنهم ثنتينهم حلوين,,,,, لكن ليـن جينـا عند وضحى الكل يوقف مافي حد ينافسهـا بالـحلـى !!
ودم الغزال اللي لابسته وكان قماشه حرير ,,,, زااايــدهـا حلا فوق حلاهـا وحتى المكياااج أضاف لمسة جمال وجاذبيه لا تقاوم على ملامحهـا ,,
عنقهـا زيـنـتـه بأكسسوارات من نفس لون فستانهـا ,,, وحتى أذنهــا ,, وبمعصمهـا اليميـن كانت تلبس ساعة بنفس درجة اللون فـاخرهـ مرصعه بالآلمـاس وخاتم يزيـن صبعهـا ,, وبيدهـا الثانيـه أساور ناعمه
وأظـافـرهـا لونتهم بدم الـغـزال مما زاد نعومة منظر يدهـا الرقيقه ,,,, طلــعــت قــــــــــمـــــــــــر وآحلى منـه بعد
آول ماخلصت كشختهـا لبست عبايتهـا فوق ثيابهـا وغـطـت شعرها بأهمال كعـادتهـا ,, وأحرصت تـقـرى على نفسهـا مب ناقصـه حد من هالزبونات الموجوديـن بالصالون يصكونهـا عيـن تروح من جيس أهلهـا
أتصلت على راشد وطلبت منه يجي لأنهـا خلصت كانت الساعه تشيـر لـ 6 الا ربـع ,,, وبعد مانقعهـا وصل ع الساعه 7 ,,
طلعت له بعد ماتغشت بشيلتهـا ,, وركبت جدام كعادتهـا وهي تتحلطم : شفيييك تأخرت ياراشد !! كنت أبي أروح مبجررر القاعه ,, مب حلوهـ أوصل متأخرهـ ,,,,
راشد وهو يحرك من جدام الصالون : شسوي ,, كنت مـودي اليـهـال الجمعيـه يخمون لهم حلويات ,,,, وأول مارجعتهم جيتج ,,,, " يطالعهـا ويرجع يطالع جدامه " المهم ماعلينا ,,,, أشوف ورينـي كشختج ,,؟!
وضحى سحبت الغشوهـ من على ويها وطالعته ,,,
ألتفت عليهـا راشد وبـغـى يوقف قلبه من حلاتهـا أطلق صفيييير حااااااد وهو يقول : لا لا مااااانــــقــــــــــــــــــدر جذي !
وضحى أبتسمت بخجل وقالت : حلوو ,,, ؟
راشد وهو من صجه مب قادر يشيل عينه عنهـا من حلاتهـا ونعومتهـا : حلو وبس !!! ألا صـااااااااااااااارووووووووووووووووخ
وضحى ترجع تحط الغشوه على ويهـا : ياحبك للمجامل ,, ودني البيت بجيب عبايتي الثانيــه ,,,,,,
راشد بسرعه : لا لا ! شله تغشيتي ,,, شيليهـا خل نجووف الكشخه ,,,,,
وضحى : تراني عطيتك وي واااايـــــــد ,,,
راشد : يافديت الوي وراعية الوي آآنــا ! ,,
وضحى طنشته وصدت عنه ,,, وصلهـا البيـت وصف سيارته داخل البيت مثل كل مرهـ فتحت الباب بتنزل ألا راشد ناط : أنــزل معــاج ؟
وضحى : شله تنزل ,, بجيب عبايتي وبرجع .... خللك ...
نزلت ورااحت صوب باب الصاله دشت وسكرت الباب وراهـا وراشد عينه تتبعهـا بكل خطوهـ ..لحد ماأختفت عن نظرهـ
راشد وهو ذايب بجمالهـا : آخ !

بينما داخل راحت دارهـا تكمل على كشختهـا وتبدل نـعـالهـا " الله يعزكم " بوحدهـ ثانيـة تزيدهـا طول أكثر وشكلهـا جذاب أكثر ,,,
وخذت عبايتهـا الثانيـه ولبستهـا ولفت شيلتهـا على راسهـا اللي بأطرافهـا فيـه آحمر بدم الغزال ,, ورشة لـهـا عــطـــر ,,
خذت شنطـتـهـا الحمــرهـ وحطت فيهـا العطر علشان ترجع تتعطر هناك ,, وطلعت من غرفتها بعد ماتطمنـت أنه فلافي مازال بغرفتهـا ,,,

طلعت لقت راشد مازال ينطرهـا ركبت ولما قعدت رجعت تغشت ووصفت له مكان القاعه وهو ماردهـا سيدهـ أتجهه للقاعه وكل شوي ملتفت عليهـا يملي عينه !
ع الـسـاعه 8 ونـص وصلت القاعه ,,, نزلـت بعد ماترجت راشد يجيـهـا علشان يردهـا وهو وافق مافكر أصلا يرفض !!!

دشت الحلفه اللي قايمه أغاني ورقص وضحك وسوالف بيـن البنات ودورت نوره بعيونهـا وبصعوبـه لمحتهـا واقفـه تسولف مع بنات أول مرهـ تشوفهم
فصخت عبايتهـا وكشفت عن جاذبيتهـا وسحرهـا وراحت بغنج لصوب رفيجتهـا اللي أول ماجافتهـا فرحت : وضوووووح ,,,
وضحى ببتسامه حلوه : سبرااااااايز ,,,
نوره بأعجااااب : يالخاااااااااااايســه صااااااااااااااااااااايرهـ قمرررررررررررررررررررر ,,
وضحى بغرور مصطنع : القمر ياخذ حلاهـ مني هههههـ
نوره تضحك : مالت عليج ههههه ,,, شرايج فيني ؟
وضحى : نعوووووووومـه وتهبليييييييين ,,,,, الوردي مطلعج بيبي شكلج كيوووت
نوره بغنج ودلع : ثاااانكس يالدبآ من ذوقج ,,, " تلتفت ع الثلاث البنات اللي واقفيـن معاهـا " ذولا بنات عمي من زمان ماجفناهم من جذي ماتعرفينهم ... هذي غاليـة وهــدى وفطووم ,,," تكلم بنات عمهـا " هذي وضحى رفيجتي وأأأحسن رفيجه بعـد ,,,,
وضحى بروح حلوه : تبالغ ماعليكم ,, " أقترب منهم تسلم عليهم و تأقلموا معاهـا بسرعه وأستلطفوهـا كأول تعارف بينهم " ,,
جات سلوى وهي رافعه طرف فستانهـا وقالت لنوره : نوروووهـ اللحيـن بيقولون أسماءنا وبيغنون علينا لآزم نرقص ,,,,
نوره طالعت وضحى وطالعت سلوى وقالت : لحظة ,,,,
طلعت من بينهم وأتجهت صوب المطربـه اللي جايبينهـا تغني ,,, جافوهـا تكلمهـا بس مادروا شقالت لهـا
بينما وضحى ببتسامه قالت : شدعوهـ سلوى ماعرفتيني ,,
سلوى ألتفتت عليهـا وقالت بأستغراب بعد مادققت بملامحها : و .. وضحى ! صح
وضحى : آيـه فديتج ... " أقتربت منهـا وسلمت عليهـا " شلوووونج حبيبتي
سلوى بعد ماسلمت عليها : بخير وآنتي ,,,
وضحى : الحمدالله ,,, شكلج غير بالميكــاج ,,,
سلوى : تصدقيـن حتى أنتي ماعرفتج من مكياجج الأوفرر ,,,
وضحى ماأنتبهت على نبرة أسلوب سلوى اللي كلهـا أستهزاء وقالت : قلت لهم أبي شي يناسبني ومايطلعني متصنعه ,,, حطوا لي هذا وصراحه أحسه يناسبني .... مايخفي ملامحي تماماً
سلوى تطالعهـا بنص عيـن : آآهـاااا ,,
وضحى بتسأل : الا كم نسبتج ؟
سلوى بغرور : 98 ,,
وضحى : مبروووووووكـ تستاهليـن أكثر ,,
سلوى : الله يبارك فيج ,, وأنتي !
وضحى : 96 ,,,
سلوى : يعني شااطرهـ ؟
وضحى : اي الحمدالله ,, ليش يبيـن علي العكس ؟؟
سلوى كانت بتقول وايد بس أحترمت نفسهـا : ممم شوي ,,,
جاتهم نوره وأنظمت لهم بفرحه غامرهـ ملامحهـا
شوي ألا صوت المطربه تهـنـي نـوره وسلوى و ..... وضحى ! بالـنـجــاح والتخــرج
وضحى أنصدمت لما سمعت أسمهـا ماتوقعت أصلا طالعت نوره وضحكت لا شعورياً ,,, وسط تصفيق كل الحضور
نوره سحبتهـا هي وسلوى علشان يرقصون ,,
ومن ركبوا الستيج أبـتــدى الرقص والطرب يصدح بهم ,,, والعالم حولهم تصفق والونـاسـه مرتسمه بـكـل مهـاره على وجوهــم
والأنظـار تمر عليهم كلهم ,, وكل وحدهـ تفكر بعروس لولدهـا ,,,,,
اللي تعجبهـا برائة ملامح نورهـ ,,, وجمـــال سلوى ,,, وســحر وحلا وجاذبيه وضحــى و .. و .. و !!!
بس بختصار كانت الحفلة رمززز للونــاسـة تصوروا مع بعض ورقصوا مع بعض ,,, مرت عليهم الساعات ورى الساعات بسرعة الـبرق ماحسوا بعمرهم ألا والساعه تشير لـ 1 بعد منتصف الليل
كل وحدهـ أتصلت على أهلهـا يجون ياخذونهـا ,, ووضحى أتصلت على راشد وأول ماسكرت ألا نوره جايتهـا : وضووح ممكن جوالج شوي ,, بدق على نواااف أنـا وسلوى جواويلنـا بالبيـت وأمي جوالهـا مافيـه رصيييد وهنادي جوالهـا مبند أصلا مافيـه جرج ,,, و
وضحى قاطعتهـا : خلاص خلاص بتعطيني العيله كلهـا هاااج ,, بروح أجيب عباتي ,,,
خذت نوره الجوال وأتصلت
بينما وضحى راحت تجيب عبايتهـا لبستهـا ولفت شيلتهـا وهي تحس روحهـا تبي تنام وبس ..
جاتهـا نوره بعد دقيقتيـن تقريباً وعطتهـا جوالهـا رن ولما شالته ألا راشد يقول لهـا أنه برى ,,,
حطت جوالهـا ع الطاولـه وحذفت الغشوه على ويهـا وأحكمت أغلاق عبايتهـا من جداام وطلعت من القــاعــه كلهـا لراشد اللي ينطرهـا ,,
ركبـت لـقـتـه ينطرهـا قالت بأعتذار : سوري سندرتك معاي اليوم ,, بس تدري ماعندي حد كلهم مسافريـن ومخليني بروحي ,,,
راشد بتسأل : بروحج ؟؟ ليش الخدامه محــد !
وضحى : أي مــحـد خذتهـا أمي معاهـا تقول ماتقدر تداري اليهـال بروحهـا ,,
راشد بغموض : آهـااا ,,,,,
عم السكوت بالسيارهـ وبعد مسافة الطريج وصلوا بيتهم ,,
راشد وهو يبند السياره : ماعليج آمر أبي قلاص مــاي ,,
وضحى وهي تنـزل وتسكر البـاب : آوكي ,,,

دشت دااخل وماأنتبهت على راشد اللي نــزل وراهـا ,,,,
دخلت البيـت وسكرت الباب وراهـا وهي تحس روحهـا بتنام خلاص ,, مشت بخطوات طويله ليـن وصلت للمطبــخ فصخت شيلتهـا ..خذت قلاص مــاي فاضي وراحت تغسله ببطـئ علشان تصب بـه الماي وتوديـه لراشد اللي ينطرهـا برى بالسيارهـ .....
غسلته مليون مرهـ بالصابون من كثر ماهي متسندرهـ ,, سكرت الـمــاي وهي تنفض قطرات الماي المتعلقه بالقلااص وبأصابعهـا
وماحســت ألا بـ يــديــن تـحــوط خصرهـا بأحكام
ألتفتت بسرعه وراهـا بعد ماتصرقعت وأنصدمت براشد اللي واقف قريب منهـا بدرجة فضيعه وقالت بأرتباك : ر... را... راااشـ...ــــد !
راشد بخبث : آآيــه !
وضحى تحاول تبعدهـ : وخرررررر شبلاااااك لازق فيني جذذذذي ,,,
راشد بأسلوب غامض : مو تبينـا نتزوج ,, هذي هي الطريقـة الوحيييده علشان يرضى أبوج !!
وضحى أنصعقت من كلامهـ وحسسسست كل جزء بجسمهـا أرتتتتتتتتجف ...... طاح القلاص من يــــدهـــا وأأصــــدرررر صوووت أرتطااام قوي برخااااام أرضيـة المطبخ

.
.
نــهــايــة الــبـــارت الـخــامس

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 08-07-09, 06:22 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ارادة الحياة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

Prt " 6"


دفـعــتـه بقوهـ وأبـتــعــدت عنه : صــآآآحي آآنـت صــآآآآآحي !
راشد : وبكامل قواي العقليـــه ,,, " أقترب منها وهي تتراجع للورى "
وضحى : رااااااششششششد .... تعوذ من أبليس وآآطللللع برررررررررى !!!
راشد هز راسـه بالنـفــي ,,,
وضحى اللي وصل الأرتباك لقمة راسهـا قالت وهي تتصنع الغضب بعد ماضرب ظهرها بحافـة المغسله : جووووف لا تخليني أسوي شي مابيرضييييك ,,
ماحست بعمرهـا ألا وهو يمسكهـا من معصمهـا ويسحبهـا صوبـه بسرعه رهيييبــه وهي كردة فـعـل طبيعيـة صرررررخت من أعماااااااق قلبهـا ودفعـتـــه بكل قوتهـا الأنثويـه !!!!,,
وصرخت بأعلى صوتهـا بأسمه : راااااااشــــــــــــد ! يــنــيــت ؟؟
راشد اللي تراجع خطوتيـن من دفعتهـا تقدم خطوه وهو يقول : أنــتي مب راضيه تفهميــن ... أأبووج هذي الطريقه الوحيدة اللي بتخليـه يرضى لما يــدري أنــج .......
توقفت كلماته لما جافهـا ماسكه سجييـن بيدها وملامحها أحتدت : والله لو تقرب لا تندم !
راشد تراجع للورى لما شاف السجين وقال وعينه على هالأدآه الحاده اللي ممكن تستقر بأحشاءهـ لو خطـى خطوهـ زيادهـ : وضـحى !! تراج مكبره الموضوع ,,,
وضحى صرخت فيه بغضب : مكبره الموضوع ؟؟؟؟ ليش اللي كنت ناوي تسويــه قلييييييل !!
راشد يحاول يهديـها وهو يقترب منهـا : انتي نزلي السجيـن ترى مب حلوهـ جذي رافعته بويهي ... خليني أفهمج على رواااق
وضحى بصراخ : شتفهمــنـــــي هــأأأأ !!! شبتفهمــنــي ؟؟ تــبـــي تــدنسني بأفكاارك الوسخـه ,,
راشد زادت خطواته للورى وهو يقول : خلاص خلاص قفلي الموضوع هونـت ,,, أبي قلاص ماي وبروح بيتنـا ...
وضحى تأشر له بالسجين : رووح أقرب دكان خذ لك مااااي ,,
راشد : الدكاكين كلهم مسكرين هالحزهـ محد متفيج لي
وضحى : روح عند هياا تسقيييك ..... !! يلا أشوف بــرررررررى
راشد حسهـا وصلت التوب من العصبيـه ,, قال : غرشة مااي مابتضرررج باخذهـا وبطلع ...
وضحى بحده وعصبيه وصوت عالي أخترق طبلة أذنه : قلت لك بررررى !
تراجع للورى وهو متجه لباب المطبخ : زييييــن زيييييـن لا تعصبيـن خلاص بطلــع .... تصبحيـن على خيير
عطاهـا ظهرهـ وطلــع من الـمــطــبــخ وبعد هدوء ساد ع الجو سمعت صوت رضــخـت باب الصاله ,,,
تركت السجين اللي طاحت من يدها أول ماحست بخروجهـ ,, لتستقبلهـا الأرض برنين مميز وهي تتنفس بخووف وررريبــه ...... معقولة راااشد فكرر جذي فيهـا !! معقولـة ,,

فهلـ زمن الواحد يخاف ع الأخت من أخوهـا !!

ترددت جملة نوره ببالها ولا ألف مرهـ ,,
" بـــس راشششد غييييرر !! راااشد أاكثررر من أخوووي شلوووون فكر مجرد تفكييييرر فيني بهلـ طرريقــة ؟؟؟؟ "
حسـت بضيقـه ودموع تجمعـت بعينهـا قربت تطلـع ,, رااشد كان راااح يذبحهـا حيــه من شوووي !!
رااشد كان بيدمرهـا
راشد كاان راح يـغـتــال عفتهـا وشرفهـا ويدنسهم ,,,
لولا ستر الله كانت ماتدري شبتسوي ,,!!؟؟
بتقعد تصيح وتلطم !!
ولـه تصااارخ وتتحسسسسر
بتلوم نفسهـا أنهـا ماأنتبهت عليه وهو داااااش
ولـه بتلووم أهلهـا ...... !!
آي أهلهـا ... هم اللي سافروا وخلوهـا بروحهـا ..
توها تستوعب أنهـا صج بروحها بالبيــت ,,,, !!!!!!!
أمهـا خافت عليهـا من محموود لأنه غرريب ,,,
بس ماخافت عليهـا من القريب ,,,
من الشخص اللي ملازمهـا ملازمـت ظلهـا لهـا ,,
يمكن الظل يفارق البني آدم أحيااان لكن راشد ماكان يهدهـا آبداً
هي متأكده وألف بالميـه لو محمود كان هنـي مستحيل كان راح يفكر فيهـا جذي ,, ولو جااف راشد دااش البيت ويدري أنه وضحى بروحها داخل أكيد كان راح يوقفــه ويمنعـه ,,
حـسـت بدموعهـا تدفقت على خدهـا مسحتهم بظهر يدها ,, ولمحت على ظهر يدها أثــار البودرهـ ,,,, تذكرت شكلهـا شلون !!
وشلون كانوا كل اللي بالحفلة يمتدحون جمالهـا ,,,, آآكييد هالشي عجب رااشد اللي من كلامه أستنتجت أنه محروم من هالتكشخ ببيته وعند مرته
طلعت من المطبخ بخطوات ماهي سريعه ولا بطيئـه وأتجهـت لباب الصاله فتحت وطلت تشوف راشد راح وله للحيـن واقف برى ,, بس مالقت سيارته وباب الشارع مفتوح على مصراعيه
سكرت الباب وقفلته مرتيــن ..... خايفه ...!
تراجعت وهي متجهه لدري وركبت فوق وسيده على جناحها اللي احكمت أغلاقـه ودشـت غرفتهـا وقفلتهـا ...

.
.

بالـسـيـاره عند نواف اللي مقومينه من عز نومه علشان يجي ياخذهم من الحفلـه كان يسوق ونفسه بخشمه مب طايق نسمة الهوى اللي تمر عليــه و نوره ماغير تحن تبيه يمر على بيت وضحى علشان تعطيهـا جوالهـا وهو معاند وراكب راســه و مب راضي ...
وبعد مشاحنه كلاميه بين نوره ونواف ,, هــدى الجو بالسيــاره وصــل نواف خالته وبناتهـا بيتهم ,, وسيــده أتجهه لبيته ونوره كل شوي ناطه تحـن ونواف صااااكه فيه الدنيا من التسندر المحترم اللي عايش فيــه ,,
لحد ماوصلوا البيت وأول واحد نزل هو ,,, دش البيت ورااح فوق على دااارهـ

بينما برى عند السياره نزلت نوره وهي ماده بوزها بزعل : جفتي ولدج يمه ,,,
أم نواف بتملل : يانوووره خلاص عورتي راسنـا تراج ,,, بااجر من أصبح أفلح روحي وعطيهـا جوالهـا ,,
نوره : زييـن بالله احتاجته اللحيـن ؟؟ ومالقته !!
أم نواف : عندها تلفون البيت وبعديـن جوفي الساعه كم ماأظنهـا بتحتاج تتصل على آحد هالحزهـ ,,, آمشي بس أمشي باجر يصير خير
نوره تزفر بحره : آوووووووفـ ,, زيــن ,,
مشت مع امها ودشوا داخل ,, أم نواف سيده راحت فوق على غرفتها تبدل وترتاح
بينما نوره أتجهت لتلفون الصاله وأتصلت على بيت وضحى أنتظـرت ردهـا بس ماحصلت رد ...!
نوره وهي تحط السماعه : شكلهـا نامت ,,
قامت وراحت هي الثانيه غرفتهـا علشان تبدل وتغسل ويهـا وتنــاااااااااام من عقب ليله طويلــه متعـبـه رغم حلاوتهـا

,
,

عند راشد اللي طلع من عند وضحى متجهه لبيتـه يدهـ اليميـن على السكان والثانيـه مسندهـا على حافـت الدريشـه وماسك راسه بتفكيير
" جني تسرعت ؟؟؟ اللحيـن راااح تصدني وبقوهـ .... كان المفروض أأصببببرر شوووي ... ببببــس ماقدرت أقــااووم سحررررهــاااا ...... ولا ولما قالت لي البيت مافيه ألا هي ونستني أأكثرررر .. آآووووف لو أنهـا سامعه كلامي جاااان اللحيــن أول مايرجع أبوهـا من السفر أأأواااجهه وأقول له أني سويت كذا وكذا وهو طبيعي بيعصب وبيقلب الدنيا على راااسسي وبما أنه وااحد معرروووف ماراح يقدر يبلغ علي ويقول تعالوا مسكوا هذا أغتصب بنتي ... بهلـ طريقه بيشوه سمعته جدام باقي التجاار ..... ورراااح تكوون وضحى لــــي ,, ( يطق راسه بقهر ) لو صبرت شوي بسسس !! شووووووي !!,,,, اللحيـن كل اللي كنت مفكر فيــه أنهــدم
الله يستر لا تصدني وضحى لأنه صج صج مادري شبيصير فيني ساعتهـا ,, تعودت عليهـا بشكلللل كبييييييييييير !!!! ومب بكيفهـا تطلع من حياتي بلمح البصر بسبب تسرعي ! "


الـيـوم الـتـالي


دشت غرفة نواف ع الساعه 9 الصـبح وماتعبت نفسهـا علشان تقومه أكتفت بأنهـا تطفي المكيف وتزيــح الستاره وتفتــح الـدريشـه علشان يدش الـهـوى الـحــار الـغـرفـة خاصـه وأنه الجو بالصيف والوضع الصبح تقوولون بعز الـظهـر مشالله ,,,
وطلـعـت بهدوء مثل مادخـلـت ... نـزلـت من الـدري تنـاقز تحس بنشوة الأنتصــار وأساساً لو قام نواف وقعد يزف ويهاوش بيروح فكره سيده لغانم لأنه يموت ع حركات النذاله طالع عليـه !!
جافـت أمهـا تـريـق أختهـا ريم ...
نوره بمرح : صــبــآآح الـخــيــر جميـعـاً ,,
آم نواف تطالع بنتهـا وترجع تأكل ريم بحنان : صباح الورد ,, هلا بالجامعيـة !
نوره بغرور وهي تقط روحها أحذى ريم وتقعدهـا بحظنهـا : آآحم آآحم .. اللحين عاد لا تقوليـن لي نظفي وسوي وأفعلي ... آنـا بنت جامعية مب متفرغه لهـلـ سوالف ..
آم نواف : لو أشوفج ماخذهـ الدكتوراهـ ,, البنت حلاتهـا قايمة ببيتهـا ....
نوره : كــنــت عــارفـه شبتـقـوليــن ,,
أم نواف : عيل شله تجيبيـن لنفسج الحجي ؟؟
نوره ببتسامه عريضه : أحب أشوفج متنرفزهـ ههههه
آم نواف تبادلهـا الآبتسامه : والله ؟؟ ,,, المهم روحي المطبخ بتلاقيـن أكلج جاهـز ,, أخذيه وروحي غرفة الطعام
نوره : مالي نـفـس آكل بسوي رجيم حق الـجـامعـة ,,,
آم نواف : كييفج ..!! .. أخوانج قاموا
نوره بخبث : نواف بيقوم بعد شوي ,, أما غنووم مادري عنه .....
أم نواف : أخووج هذا ,, آمس دشيت عليه لقيته سهـرآن ع السـوني بغرفته .. مادري متى راح يعتقهـا ,,
نوره ضحكت : ههههههههـ يهد أي شي ألا السوني ,, غنوم هذا مدمن عليهـا ..
أم نواف : ألا مدمن ع البطابط وأنتي الصاجه ... ياخوفي أبوج يسمع كلامه ويجيب لـه بطبطـه .... مجمع لي هالبطابط ورى البيـت يغبر فيهم ويرجعهم مكانهم
نوره أنقزت : آي ترى أبراهيم قال لي ذاك اليوم أنه غنوم يطلع فيهم بالشارع الرئيسي وسط السياير !!!!
آم نواف بصدمة : من صجج ؟؟
نوره : مادري هذا حجي ولد اختج .... ولا وأذا شاف لج واحد ماشي بالشارع لا له ولا عليــه مرر صوبـه مسرع علشان يوقف قلبـه ويصرقعه ,,,,
آم نواف بغضب : آآخووج هذا مابيـتسنـع ألا لين قلت لأبوج عن سوالفـه ,,,,
نوره تضحك : هههههههـ وناسـة بينززف ...
أم نواف تطالعهـا بنص عيـن : صج أنج سوســـه .....
وصلهم صوت نواااااااااااااااف اللي يصــآآآآآآآآآآآرخ فوووووووووووووق بأعلى حســــه شكله فطس حررر
آم نواف نقزت من صراخه : وي بسم الله !! شبلاهـ أخوج هذا أستخف !
نوره ماتت ضحك : ههههههههههههههههههه شكلـــــه مــات حررررررر ,,
أم نواف فتحت عينهـا على كبرهـا وطالعتهـا : شمسويـه ؟
نوره : بندت المكيف وفتحت الستاره والدريشـة بعد ... " بغنج " علشان يقوم ويـوديني لوضوووح جوال البنت عـنـدي من آمس وصراحه انـا وحدهـ آمينه على اغراض العالم
آم نواف : الله يخس أبليسج ,, اللحيـن شيفكنا من لسـانه ,,,,
نوره : عـــآآآآآآدي ,, بيزف شوي وبينسـى ...
بعد دقايق ألا غانم نازل ومعصب وسيده لعند نوره : يالعنز,, شحقه مطررشه أخوووج هالبلشه غرفتي وقايله لـه أأنــي أنا مبند عليـه المكيييف !
نوره : وووووووقسماً بالله مالمسته حتى ولا كلمته ...
غانم : عيل شعندهـ داش علي مستنزل ويصاارخ وحالته حالـه ...
نوره تطالع أمهـا ببتسامه عريضه : عاادي تجييـه هالحاله آحيـاااان ...
غانم يقعد أحذاها وينفخ : آآآآآآف ,, قطع علي حللللللمي لا بارك الله بالعدو
نوره بتسأل : هو قـاعد ؟ ولـه رجع نام !!
غانم وهو يتثاوب : شدراني عنه !
نوره قامت وقالت : خل أروح أجووفـه

ركبت الدري برشاقه لحد ماوصلت فوق وسيده لغرفته دفعت الباب اللي كان مردود لقته سكر الدريشـة وشغل المكييف وهو مب موجود ... ماغير تسمع صوت المـاي بالحمام الله يعزكم
شكله دش يسبح ,,,
نوره تناقز بالخفيف من الوناسه وبصوت واطي قالت : يااااسلاااام !! قاااام ...
راحت تـعـدل سريرهـ يابلفيت أنهـا الأأخت الحريصه وكل هذا علشان يوديهـا لوضحـى ... وهي مستغرقه بالتنظيف ألا جوالـه يــرن ,, ألقـت نظره ع المتـصــل ورجعت تكمل اللي بيدهـا بدون ماتهتم وهي أساساً مستطربه مع النغمة اللي حاطها لحد مابند من نفسـه رغم أنه ماطول بالرنين أصلا ,, ولما خلصـت ,, قـعـدت ع الكرسي المجابل باب الحمام الله يعزكم ,, وحطت ريل على ريل وهي تتلفت بالغرفة تدور شي تتسلى بــه .. جـافـت مجلة شكلهـا لايعة جبدهـا من الغلاف المعفس وحتى الصفحات اللي دااخل معفسـه ,,, نوره بصوت واطي : هذا يقــرى ,, ولـه يتهاوش مع المجله !!!
كـانت مجلة الجريمه ومعروف شنهي المواضيع اللي داخلهـا ,, طاحت عينها على موضوع جذبهـا ,,, وقــعــدت تـقــرى لـحد ماأندمـجـت وماوعـت الا بـنـواف طالع من الحمام وعينه جات عليهـا وسيده قال : يالله صباح خير !
نوره مارفعت نظرهـا كملت قرايـة بأندماج
نواف بعد ماأنتبه على سريره المرتب قال بستغراب : آوه ! شعندهـا المهتمه فيني ..؟
نوره تأشر له بيدهـا يعني أسكت ,, وعينهـا بالمجله ...
نواف شال الفوطه من على جتفه وعلقهـا وقال وهو يلتفت عليها : أجوف قومي طلعي أبي أبــدل
نوره بأندماج وهي عاقده ملامحها : لحظة !
نواف راح صوبهـا وسحب المجله منهـا وقال وهو يأشر لهـا بالمجله : آآآووووتـ !
نوره وقفت وهي تقول : يااااااااالمللللللللللغ ,,, قاعدهـ أقرى ابي أعررررررف شلوون ماتت
نواف : البـنـات مايقرون مثل هالأشيــاء ,, حدكم سيدتي ولـهـا ,,,!! الجريمه مو لكم
نوره تحاول تاخذ المجله ونواف رافعهـا لفوق وهي بحكم قصرهـا ماقدرت تطولهـا : يلا عــااااااااد بلا سخااافه ..
نواف : آبي أبدل ماتفهميــن ,, ولـه أبدل جداامج يعني !
نوره : زيييـن صبر أخلللص قرايـه وبدللل يعلك تلبس الكبت كلـه ,, بس أعرف شلون مااااتت
نواف : أقولج بررى ...! ببدل بسرعه وعقـب تـعـالي ..
نوره بعناد : ماافــي ,, تعطيني المجله يعني تعطيني ,,
نواف وخرهـا عن طريجه وأتجهه صوب الدريشـه فتحهـا وحذف المجلـه بقوهـ منهـا وطــاحــت بالـبرجــة ألتفت عليها وقال ببساطه : روحي اخذيهـا ...
نوره فاتحه عينهـا على كبرهـا : عبيييييييييييييط !
نواف يحرك لهـا حواجبه : وآنـت أعبط ,,
نوره تقعد ع الكرسي بعناااد : ماني طالعه زيييـن ,,
نواف : كييفج ببدل جداامــج ...!! شصار يعني
راح صوب جواله يجوف من المتصل بما أنه سمع صوت الرنين وهو بالحمام الله يعزكم ,, وقبل حتى لا يشوف من قالت نوره بلقافه : زااااايييد المتصل
نواف ألتفت عليها بسرعه وقال : شدراااج ؟
نوره : شدراني يعني ,, رن تلفونك جفت من .. طلع زايد يتصل بك ...
نواف : آآهـااا ...
نوره قامت وهي متجهه لباب الغرفة : جوف بدل وأكشخ وقوم ودني بيت وضحى ... بعطيهـا جوالهـا ..
نواف : اذا الريال يبيني ,, أجلي الروحه ليـن أرجع
نوره نقزت : لا عااااااااد ! أنـا دايماً أنفذ لك كل اللي تبيـه ,, ليش ماتنفذ اللي أقوله لك
نواف وهو يتصل : زيـن زيـن خلاص فكيني .. بوديج بس خل أجوفه شيبي
نوره تبعد قذلتهـا عن ويهـا : زيـن عيل ,,,

طلـعـت من الغرفة وراحـت غرفتهـا علشان تتنقـى ثياب تكشخ فيهم بما أنهـا أساساً سابحه أول ماقامت ... طلعـت لهـا بنـطـلـون جـيـنـز وبـودي زيتـي بنص كم ولبست عليه كم أكسسوار ناعم
وتعطرت ,, ومررت الـكـحــل بعيـنـهـأ بخفــه وأبتدت بالقلوس ولما خلصـت ,, فتحت شعرهـا وخلته ينسدل على آكتافهـا بشقاوة خذت ربطه زيتيه ورفعـت بهـا شعرهـا ببراعه ولفته ,,, عجبهـا شكلهـا فطرشت بوسه لعمرهـا
.
.
بغرفة نواف بعد ماسكر من زايد اللي متصل يسلم حس بوناسـه لأنه زااايد عبرهـ وشكله راح يقدر يكسب صداقته مثل مايـبـي ,, " شكله كلامك يافهد عن زاايد صح!! "

لـبـس ثوبه وغـطـى شعرهـ بكــاب أخذ نظارته الشمسيـه وكتبـه وسويج سيارته وهو طالع من غرفته طق الباب على غرفة نوره وفتحها جافهـا تشوف نفسهـا بالمنظره بأعجاب : أأقوووول خلصيني بسرعه أنطرج بالسيارهـ ,,,
نوره طالعته وقالت وهي تلف عليه : نووفي شررراايك ؟
نواف : أولا أسمي نواف مب نوفي !! ثانيـة لا تستانسيـن واايد وتتكشخيـن بتعطينهـا الجوال وانتي طالعـة ,,, لأنه محاضراتي اليوم بتم ليـن 3 العصر ...
نوره : عادي بتغدى عندهـا وأنتوا طرشوا لي الدريول مع غنوم
نواف بحزم : مافي ,, ويلا أشوف لبسي عباتج ولحقيني ,,
طلع بدون ماينطر جوابهـا ... نزل من الدري بسرعه سلم على أمه وطبع بوسه بخد ريم وهو يستأذن أنه بيودي نوره بيت وضحى وبيرجعهـا وهو رايح جامعته
سمع صوت أمه تـدعي له أنه الله يحفظه ,, طلع من الصاله وركب سيارته .... وتم ينطـر نوره ,, أقل من خمس دقايق وهي أحذاهـ تعدل شيلتهـا ,,,
طلع من بيتهم على بيـت وضـحـى وهو يقول : هذي زيـن ماتنسى نفسهـا بيووم ...
نوره : كانت متسندره البـنـت ,,, شتسوي يعني ..
نواف : المهم المهم ,, دقي لهـا عطيهـا خبر أنه جاينهـا مو تنقعنـا عند باب البيت وتأخرني
نوره : زيــن ,,
طلعت جوالهـا وأتصلت على تلفون البيت لقته مشغول سكرت وهي تقول بعفويه ,, : مشغول ,,
نواف بسخرية : كـاهـي لقـت لهـا بـديـل عن الـجــوال
نوره طالعته بحرهـ وهي تقول : سوق وأنت ساكت .." صدت عنه "
نواف طالعهـا وصد عنهـا وهو يتعوذ من أبليس ....
مسافة الطريج وهم ببيت وضحى اللي كان بـاب البيـت العود مفتوح على مصراعيـه
نوره بغرابة : دخل سيارتك داخل شفييك صافهـا برى !
نواف : مو تقوليــن محد معاها بالبيت ,, حبيبتي خايف أصير شبهه ... خليني بمكاني وايد أبركـ .. نزلي عطيهـا الجوال وتعـالي مو تحلالج القعدهـ !!
نوره وهي تفتح الباب وتنزل : أوكيه

نزلت ورنت الجرس وهي متجهه لداخل البيت ماخذه راحتها بزياده بما أنها متأكده أنه هالفله الضخمه مافيها آحد غير وضحى وصلت لباب الصاله وطقته مالقت رد .. تمت تنطرهـا يمكن توهـا قايمه على صوت الجرس وعلى ماتنزل يبيلها سنه ... لكنهـا طولـت ...أتصلت على جوال نواف وأول مارد عليها طلبت منه يرن الجرس من يديد لأنه وضحى مافتحت لهـا ,, بعد رفض مادام من نواف قام وحط صبعه ع الجررس لمده قصييره لكنها مزعجه وتركه ورجع ركب سيارته
بينما عند نوره ... شوي وسمعت صوت وضحى يجيهـا من داخل : مـــن ؟
نوره بصوت مسموع لوضحى : آآنــا نوووررهـ فتحي ..
سمعت صوت المفتاح بعدهـا أنفتح الباب ...
نوره بستغراب : شفييج سنه لين تفتحيـن ..
وضحى : كنت نايمـه .. دشي
دشت نوره وسلمت على وضحى اللي باين عليهـا تعبانه ..
نوره بتسأل : شكلج مب نايمه عدل ؟
وضحى بحزن خفيف تحاول تخفيه : مم يعني .. نمت متأخرهـ ...
نوره : وليش سهـرانه ,,؟
وضحى حست بغصه لما رجعت تذكرت اللي صار أمس قالت لهـا : مـتــضــايـقــه ,,
نوره لما حست وضحى بتصيح أقتربت منها وقالت بأهتمام : شفييج شمضايقج ,,؟
وضحى بعد تردد .. قررت ماتقول لهـا لأنهـا عارفه شرااح يكون جوااب نوره اللي ماراح يخلى أبدا من اللوم والعتاب قالت متجاهله سؤال : شعندج جايـه ؟؟
نوره تذكرت سبب جيتهـا طلعت جوال وضحى من شنطتها وقالت وهي تمده لها : نسيتيـه آمس بالقاعه ..
وضحى خذته وهي تقول : من أمس أدورهـ ...!! مشكورهـ فديتج
نوره ببتسامه حلوه : العـفـو ,,
وضحى : أمشي خل نقعد ,, بنطول بالوقفه هنـي ,,
نوره بأعتذار : والله مااقدر نواف ينطرني بررررى بالزووور رضى يجيبني لج ... وراه محاضرات شكثر
وضحى ببتسامه مصطنعه : ماعليييج تعالي قعدي معااي .. اللحيـن بيوصل الريوق .. طالبه من مطعم
نوره بغرابه : أمدااج طلبتي ؟؟ تووج قايمــه ....!
وضحى أرتبكت ,, وتوهقت ,,
نوره بتسأل لما حست بأرتباك وضحى : يعني ماكنتي نايمه أساساً لما كنت أرن الجرس صح ؟؟ ليش مافتحتي لي !!
وضحى تبعد خصل شعرها : لا تقعديـن تسوينهـا سالفه ,, تعالي قعدي أأبي حد يونسني ...
نوره : وضحى في شي ؟؟؟
وضحى : لا
نوره بأصرار : بلا فيــه ,, شكلج تعباانه ... صااير شي ؟؟ لا تخشييين علي
وضحى حست الدموع داهمتها بسبب أصرار نوره على تذكريـهـا باللي صــــاار أمـــس ...
نوره لمحت دموع وضحى اللي صدت عنهـا فز قلبهـا قالت بخوف : ووضووح شفييييج ؟؟ لا تخوفيني عليييج ..
وضحى أحظنت رفيجتهـا وهي تصييح بهدوء ونوره تمرر يدها على ظهرها : شفيييييييييييج خضيتي قلبي ؟
وضحى من بين دموعهـا الهاديه قالت : راااشـــد ,,
نوره أنقبض قلبهـا أبتعدت عنهـا وقالت وعينهـا بعين وضحى : شفيه ؟
وضحى : آمس لما وصلني البيت بــغــى يـغـ...." وأختفى صوتهـا بين دموعهـا "
نوره أنصدمت من اللي قالته وضحى ومن اللي قدرت تستوعـبـه هي من بــاقي الحجي اللي ماقدرت تنطقـه ..قالت بخوف على رفيجتها : صــار شي ؟؟
وضحى هزت راسها بالنفي : ماسمحت لــه .....
نوره : مـتــأكده !! وله ....
وضحى : آكييييد .... " بعد سكوت قصير " طلب مني أأجييب له مااي دشييت علشان أجيب له اللي طلبه وماأنتبهت له وهو دااااش ....." ذرفت دموع من يديد وهي تقول " نوره خاايفــه والله ..
نوره رجعت حظنتهـا وهي تقول : لا تخاافيــن الحمدالله ماصاار شي ,,,,
وضحى بترجي : قــعــدي مـعـاي ع الأقل ليــن الظــهــر وروحي
نوره : ماأقدر والله نواف ينطرني برى وماعطيت أمي خبرر ومتأكدهـ ماراح تـوافق ,,, الا بسبب مقنع ....
وضحى أبتعدت عن صدر رفيجتهـا وقالت : شسوي اللحيـن ,, والله من أمس مب نايمه من الخوف ,, كله خايفه يدش علي بأي وقت ويسوي اللي ببالـه .... حتى لما رنيتي الجرس حسبالي هو من جذي مافتحت لج ...
نوره : زييـن دامج خايفه لا تقعديـن بالبيت بروحج رووحي بيــت وحدهـ من خالاتج وقعدي عندهـا ...
وضحى : مب متعودهـ عليهم ,, وخالتي الوحيده اللي متعودهـ عليهـا وأعتبرهـا أمي هـــي آآمـــه .... وهو كل يومين ثلاث يمر بيت آهله ..! ماأبي أأشوووووفه
نوره : يعني شل حل ؟؟
وضحى : ماادرررري ,, والله ماادري ..
نوره لمعـت ببالها فكره وقالت : شرايج تجين بيتــنـا ... على أنهـا زيارهـ وقعدي عنــدنا اليوم
وضحى : أخااف أثقل عليكم ,,
نوره ببتسامه حلوه : ماراح تثقليــن ,,, يلا روحي بدلي بسرعه ...
وضحى : تعالي معااااي ...
مشت معاهـا نوره وراحووا فووووق علشان تبدل وضحى وتجي معاهـا ,,

بينما برى كان قاعد ويطالع ساعته بقلة صببر : هذي وينهـا فيــه ؟ كل هذا تعطيهـا جووااالـهـا ؟؟ شكلهـا مصرهـ تنفذ كلامهـا وتقعد عندهـا ....
أتصل على جوال أخته طول بالرنين وماحصل رد بعصبيه خفيفه : تطنش هي وويهـا ؟؟؟؟؟
رجع أتصل من يديد ونفس الشي ,, آخر شي قرر يطرش مسج وينطرهـا أذا ماطلعت بيدش ويطلعهـا بالغصب وخل تزعل وتمد البوز بعديـن ليش أنه فشلهـا جدام رفيجتهـا

كتب لـهـا بالمسج
" والله ,, والله ,, والله يانويييير يابنت فاييييز ... أن ماطلعتي اللحيـن لا تلوميـن ألا نفسج ... شغل العنااد مب علي
ناطرج 5 دقايق بالضبط ماطلعتي دشششيييت لج وجريتج جداامهـا ,, ورااي محاضرات انـا مب متفرغ لج ولحركاتج الطفوليـه !! "

بـعـد دقيقتين جافهـا طالعه ووراهـا وضحى أستغرب بقوه قال بصوت وااطي وعينه عليهم : شعندهـا جايه هي وست الحسن !!! لا يكون تبيني أوصلهـا مكااااان ,,, والله لآ أأأقطع ويهـا من الفشله واخليهـا تنزل تصيح !!!!! سواااق أبـ......
سكت لما ركبت نوره ويا وضحى ورى وهي تقول : شفيييك تزززف .. كاننـي جيييت
نواف وهو يطالعهـا من منظرة السياره الموجهه على نوره لحسن حظه وقال : شسالفــه ؟؟
نوره ببتسامه : وضحى بتجي معاي الـبــيـت ,,
نواف وهو يحرك من جدام بيت رفيجتها : آآهــا !!
سكــت وماسمع حسهم من ورى ..
رن جواله وكان فهد المتصل
رد عليه بدون تردد : هلا فــهـــد ,,
فهد : أهلييـن ,,, وينك صييفت !!
نواف : موجود .. بس أوصل الأهل البيت وجـآآي .... " يطالع ساعته " وبعديـن باقي نص ساعه على محاضرتي ...
فهد : لا بس كنـا ننطرك بالكافتيريا .. وبعد شوي بتبدى محاضرتنا .....
نواف : عندنا اليوم بطوولـه ...
فهد : زيوود عندهـ محاضرتيـن يقول بيحضر المهمه والثانيـه بيطنش لهـا لأنه يبي يرجع مبجر البيت ,, وأأنـا ماعندي غير محاضره وحدهـ بتبدأ اللحيـن ورايح البيت ,,
نواف تنهد وقال : لا !! يعني ماراح أأقعد معاكم اليوم ,,, " بعد تفكير " جووف العصر عازمكم بستار بوكس شراايك
فهد : عن نفسي ماعندي مانع قاعد طول اليوم فاضي لا شغله ولا مشغله أأأرجع من الجامعه وهذي قعدتي ,,, الدور والباقي على زايييد !!
نواف : لا أن شالله بيرضــى ,,,, بكلمه أنـا ...
فهد : زيـن عيل أن شالله تكلمه وهو بمزااج عدلل ,,,
نواف بضحكه خفيفه : أن شالله ,,, يلا حبيب قلبي اخليييك بدق لك وقت ثاانــي
فهد : آوكي .. سلام
نواف : مع السلامه ...

سكر وحط الجوال أحذاهـ وشغل المـسـجـل وطول عليـه بعد ....
مسـافـة الطريج وهم عند باب البيـت نزلوا وضحى ونوره ودشوا دااخل بينما نواف أتجه لجامعته على طول

,
,

بالجامعه

وبالأخص عند زايد اللي يمشي مع فهد كل واحد فيهم متجهه لمحاضرته : قالك بيجي اللحين ؟؟
فهد وهو يرفع نظارته الشمسيه ويخليهـا تستقر بين خصل شعرهـ : ايــه ... بس يوصل الأهل ويجينـا ...
زايد هز راسه بتفهم وماعقب ..
فهد ألتفتت عليه وقال : ترى عازمنا على ستار بكس بما أنه ماراح يقدر يقعد معانـا اليوم " يطالع جدامه " وبما أني وااحد فاضي فما رديتــه ,, ع الأقل أطلـع أغــيـ...
زايد عض على شفته السفليـه وسبح بأفكارهـ لبـعــيد ولا أنتـبه لباقي كلام رفيجـه اللي قاعد يتكلم أحذاهـ ,, وماوعى ألا بدفعه خفيفه على كتفه : يااهووو !! أكلم روحي أنـا ,,؟
زايد صحى من أفكارهـ اللي حتى مالحق يتعمق فيهـا وطالعه بتسأل : خير شكنت تقول ؟؟ ماسمعتك !!!!
فهد طالعه بتفحص وهو رافع واحد من حواجبه : لا سلامتك ,, بس أأنــا رايح محاضرتي
زايد : أوكي الله معااك ,, بينا ألو ,,
فهد : آوكيه !!!!
أبتـعـد عنه وهو رايح لمحاضرته : أموت وأعرررف شللي يشغل باله هالأنســاان ... لو بس يعتبرني أأخووهـ ويفضفض لي مثل ماأفضفض له آحنا بخيييييرر .. ماأقول الا الله يهدييك ويغيرك للأحسن !!
دش محاضرتهـ وبعدها بدقايق دش وراهـ الدكتور وأبـتــدت المحاضره وهو ينصت بكل تركيز ,,, ومايطوف حرف ينقال ألا ويخزنه ببالـه .....
بينما عند زايد اللي دخل محاضرته هو الثاني بس كان الدكتور موجود على عكس فـهــد ... حـمـد ربـه أنه ماكلمه ولا قال له شي لأنه مب بمزااج يسمح لـهلـ دكتور يشتت كل أفكارهـ اللي قاعد يرتبـهـا ببـالــه ..
قعد بأخرى القاعه وهو يتنـهــد .. وحاول يتناسـى نواف وأبوهـ شوي ... ع الأقل هني .... لأنه ماراح يفيدونه لو ضاعـت عليه هالمحاضره اللي يعتبرهـا مهمه بالنسبه لـه ..


بـيـت أم زايــد

كانت قاعدهـ بروحها بالبيـت مـحــد جال لهـا يعزيهـا اليوم ,, وأصلا مو من كثر اللي يجونهـا ... الـ 3 أيام اللي طافت كلهم جوا وقاموا بالواجب وتموا معاهـا لحد أخر يوم وبعدهـا أنقطعوا مافي حــد يجي ألا نـادر
زاييد ترك لهـا البيت اليوم الصبح وهو يـوعـدهـا أنه ع الـ 11 راح يكون عندهـا علشان يونسـهـا ,,, وآمـنـه بتجيهـا العــصـــر .. بينما فترة الصبح ماعندهـا حد يسليهـا ....
قـعـدت تسترجع كل اللي صــار لهـا قــبـــل من زواجهـا من فايز لـــحـــد سجــن سعود الله يرحمه ....
مافي حد بالـدنيـا يقدر يلومهـا علشانهـا تطلقت من فايز ,,, هالأنســان اللي ماقدرت تعيش معاهـ وكرهها حياتهـا رغم حبه الجنوني لهــا ,,, وااحححد عصبببي طووول وقته يهاوش ويتأمر ويطلب منهـا تسوي وماتسوي
وأذا رفضت قلب الدنيا على راسهـا .... وكالعادة لما ينتبه على اللي سواهـ فيهـا يجي يستسمح ويقول آسف .....
ويـاليـت عيوبـه تتوقف هني وخلاص ...! ماتقدر تنسى يوم أنصدمت فيـه لما سمعته يتكلم بالجوال ويطمن شخص أنه راح يوصل له دفعـت مخدرات عن قررريب بس خل يصبرون عليييــه
يومها طلبت تفسيير منه ورد عليها بكلامه اللي دايماً يعيد ويزيد فيه " هذا شغلي !! ورجاءاً لا تدخليـن فيييــه " ...
صدمه ,,!!!! وصدمه قويـه بعد لما عرفت منه أنــه معيشهـا بفلوس حرااااام ويأكلهـا مال حراااام ويغرقهـا هدايا على حساب عالم تموت ,,,
حاولت فيه علشان يهد هالعاده لكنه كان يتنرفز لما يسمعهـا تجيب هالطاري كل يوم ...
ومن يومها وهي خلاص طفششششت ماقدرت تستحمله أأكثر من جذي .... شيفيد الحب أذا كان راح يخلللف أشياء لا تطاااق
مايحترمهـا ,,,,
ولا قــادر حتى يعيشهـا عيشه بالحلال ,,
ولا يقدر يتفاهم ألا بالهواااش وأذا طفح فيه الكيل أستخدم يــدهـ ,,,,,
حمدت ربهـا لما طلقهـا بعد ماأصرررت علييييـه لأنهـا عايفته وماتبيــه ,,,, وبعــدهـا بفتره طووويلـه ,,,, تقــدم لهـا وااحد سمعته طيييبــه بين النــاس ومحد يطريه الأ بالخيير
ترددت بالبدايـه خافت يطلع نفس بو نواااف ... خافت يحبهـا وبجنون بس مايحترمهـا ويهينهـا وقت ماتفلت أعصابــه ,,,,, وخافت أكثر ترد تعيد تجربتهـا الفاشله بالزوااج !!
لكنها لما أستخارت أرتاحت حيل لــه وتم كل شي وتزوجت وهي ماتدري أنه سعود يصير رفييج طليقهـا ,,
ماخطر ببالهـا أنـه سعود اللي كان يجيب طاريــه فايز أحيان هو نفسه سعود اللي تقدم لهـا وتزوجته
لأنه بكل بساطه ,, ســعــوود اللي جداامهـا وااحد خاايف ربـه وماعمرهـا شافته يسوي ربع اللي يسويـه فاااايـــز !!
لكـنها أكتشفت بعد الزواج هالشي ,,,
ببداية زواجهم نقص عليهم فااايـــز ,, كل شوي جاي متهاوش مع سـعــود وساابـه وقايل له أنه خااانه وطعنه بالظهـــر وأخذ زوووجتـــه منــه ,,,, وكل شوي جااي مسوي لهم فضيييحه بالفرييييج جدام اللي يسوى واللي مايسوووى ,,,, ويتــهمهـا أنهـا كانت على علاقـة بسعود قبل لا يطلقهـا من جذي ماكانت طايقته وطلبت الطلاق !!!!!!!!!!!!!!!
وبعدهـا جاته فترة ركوود .... !!
فتره أخـتـفـى فيـهـا من حـيـاتـهـم نـهـائيـاً ,,!!
عاشت فيهـا مع سعود أحلى أيام عمرهـا وخلف هالزواج طفل صغير ملئ عليهـا حياتهـا ... وحياة سعود بعد ,,
لحد مارجع فايز لحياتهم من يديد بس بوضع غيير !! كان هادي هدوء غرريب ,, وهالشي خلاهـا طول الوقت يدها على قلبهـا ... خايفه يسوي شي بسعود أو بولدهـا زااايد ......
ذاك اليوم جالهـا سعود بعد نص الليل وقال لهـا أنه فايز بينــام هـنــي علــشـــان متزاعل مع أهله ,,,,
خاافـت وبغت تقول لــه يطلع يطرد هالمخلوق من بيـتها بس ماقدرت تنطق ... بالأخير هم ربــع !!! وفايز لما ضاق راح لرفيجــه .....
نـامت ذاك اليوم وزايد بالنص بينهـا وبيـن ريلهـا .. خايفه عليــه ليش ماتدري
ولما جا اليوم اللي بعــدهـ ... وتطمنت أنه فايز راااح ... صاااار اللي كانت خايفه منه لما جوا الشرطه وفتشوا البيــت علشـان سبب كانت تجهله بس عرفته بعديــن
مافي أقـسـى من المنظر اللي شافـت فيــه سعود وهو ينسحب جدااامهـا بكل قسووهـ وقوهـ ... صاارخت حااولت فيهم علشان يهدوونه لكن بدون آآمل ,,
بدون فااييييـدهـ
بدون حتى أأدنــى فــايدهـ ,,
حتى صيااااااح زااايد اللي عــلآً ماخلاهم يهدوونــه ,,,,,,,
آيام صعبه عاشتهـا ليــن ثبتت عليه التهمه ,,, وكانت متأكدهـ أنه ورى هالمعمعه كلهـا فايز
راحت له ,, ترجتــه لكنهـ صدهـا وبقوهـ ,,,
ماكان يرد عليهـا الا بانهـا لو تبيـه يطلع ترجع لــه .....
تركته فتره ,, شهور ,, وسنيـــن ,,,على أمل أنه بيجي اليوم اللي بينكشف فيه كل شي مستور ...
ماكانت تلاقي حد تشكي لــه .. فبدون قصد كانت تقعد زاايد جدامهـا وتقول لــه .... أأنـه أبوهـ أنسجن مظلوووم بسبب فاايز اللي على حد علم زايد ذاك اليوم أنه رفيج أبوهـ !!!
بدون ماتدري كانت تربي فكرة مجنونه ببال طفل صغير ,, كبر وهو يحاول يداري دموعهـا ويهديهـا الراحه على حسابـه هو !!....
طفــــل كان يكبر وتكبر معاهـ فكرته المجنونه
" آمي تصيح كل يوم .. علشان فايز سجن أبوي .... وتتمنـى تشوف فيـه يوم يشفي غليلهـا .. خلاص عيل !! راح أحقق أمنيتهـا ,,, راااح أأخليهـا تشوفه ذلييييل .. بس أهم شي أشوفهـا مرتااحه وماتصيح ,,"
هذي فكره كانت تراود زايد وهو صغيير لــحــد ماكبر وصار هالشي هــدفــه الــوحيييييييـــــد تدميررر فــاايـــــــز وببببببس
مب علشان أمه بس .. لآ ,,
علشــانه لما كبر ودخل المدرسـة ذااق أسوء أنواااع الذل هنااك بسبب سمعته المدنسـه بيد هالفـايز
بعض المدرسيــن كانوا مايعاملونه عدل لأنه أبوهـ تاجر مخدرات ,,,
وبعض الطلاب اللي كانوا عيال جيرانه أنشروا هالشي لكل طالب بالمدرسـة....
وصاروا ماينادون زاااايييد ألا بـ " ياولد التااجر , ياولد لظااالم , ياولد المخدرات , ياولد أبوكـ ... ويا .... وياا !! "
كرره نفســه وكره اللي حولــه ,,, وكل ماتجرأ واحد وجاب طاري أبوهـ مسكــه وطاااااااااح فيــه طق ليييييـن يتلطخ ثوببـه بدمــه ,, وكذا مرهـ كان راح ينفصل بهالـ سبب
كاان عـدواانــي من قلب وهو صغييييير وشوي اللي كانوا ربـعــه ... بينما أعدااءهـ ماينعدون ع الأصابــع .....!!! بس علشانه ولد تاجر المخدرات ,,,
وفوق هذا كله ... كانوا أهل بعض الطلاب يمنعون عيالهم يقتربون منه آو حتى يرافجونـه .. وكأنه عاهه أو مررض خطير معدي !؟

ذاك اليوم رجع البيت وشافته أمه بثوبه الملطخ دم وبيدهـ ورقـه مكتوب فيهـا أنه مفصول من المدرسـة أسبوع بسبب هالهوشـه اللي شعللهـا بالمدرسـة
هاوشته أمه وصرخت فيييـه وهزئته تهزيئ محترررررم خلتتته يكرهـ اليوم اللي أنولد فيييــه ,,, ووسط صراخهـا حس بغصتهـا لحد ماشاف دموعهـا تنهمر على خدهـا من القهــر ,, ومن أحساسهـا أنه ماقدرت تربييـه عدل بدون سـعــوود ,,,,,
ماتدرون شكثررررر أأأنعصصصصر قلبـه وكرهـ عمرهـ حزتهـا .. طول الفتره اللي راحت كان يحاول بشتـى الطرق انـه مايلمح دموعهـا واللحيـن بكل سهولـة ذرفـت دموع وبسببـه !!!
راح لأمه وهو ماتعـدى الـ 10 سنيـن وقال لهـا بحزن وتأنيب ضمير : يمه آسـف ..
صرخت فيييه : رووووووووووووووح غرفتتتتتك ماأأأبي أشوووووف رقعت ويههــــــك !!
زايد أرتجف حنـجــه لأنهـا معصبه عليه وأوشك على الصيااح وهو يقول : والله آآسف ,, ماأعيدهـا ... بخليهـم المرهـ اليايه يعايروني على كييفهم مابطقهم ... خل يقولون لي ولد التاااجر مابزعلل بسكت عنهم ,, بس لا تصيحيـن يمــــه ..." صاااح " لا تصيحيـن !
جافته وجافت دموعه اللي نزلت على خدهـ حظنتـه بقوه وهي تقول بعد ماعورهـا قلبهـا علييه : خلاااص زاايييد ... خلاص !!!!
زايد وهو حاظن امه ويصييح : يمه والله آآسسسسف ماقصدت أصييحج ...

من يومهـا وهو يتجنب الطلاب وكله منعـزل وقـاعــد بروحــه ومايتكلم نهـائيـاً مع أي شخص ألا للضرورهـ !! ويحاول مايعطي بال لأي كلمه كانوا يقطونهـا على مسامعه... لحد ماصــار يكتم بقلبـه ويحاول يمسك روحه ولا يتهور ويطيح طق فيهـم رغم أنه بيـقـدر وبسهولـه يطحن أي وااحد يتطاول عليه أو على أبوهـ ,,, كـبــر وصــار كتله من الغموض والـهــدوء البــارد !! .. بعد ماكان عدواني واللي بقلبه يقوله على طول ومايخاف من حــد ..... صـار أنـطوائي بشكل كبير على عمرهـ ..
حتى امه ماكان يقول لهـا اللي يضايقـه علشان بس لا تــدري وتتضايق وتذرف دموع كعادتهــا ,,,,
بالثانويـة تصادف أنه فـهـد يقـعـد أحذاهـ بالفـصــل وكان دووم يحاول يفتح معاهـ أي موضوع أو حوار ,, وهو ماغير يطالعهـ بنظرات مايقدر يستوعبهـا ويصد عنــه بأهـمــال ,, وأذا شاف أصرارهـ على فتح أي موضوع شخصي يخص زايـد أشتعـل وصرخ فيــه علشان بس يسـكــت ومايحاول يتقرب منه بعد بأي طريقـه كانت ...
أنصعق فـهـد من صراخ زايد اللي أذهله وقال " خلاص خلاص لا تصارخ أنـا الغلطان أنـي جاايك "
شال عمرهـ فهد ذاك اليوم وغير مكانه ماحب يقعد أحذى وااحد بينه وبيـن نفسه يحسه غرررريييب الأطوار على قولتهم ....
وفـ يوم ولسوء حظـه .. وصل المدرسـة مبجر وايد .. دش الفصل لـقـى زايد حاط راسـه على الطاولـة وبسبب هدوء الفصل كان يسمع بعض وناته الخفيفه جداً ,,, أقترب منه وحط يدهـ على كتف زايد بأهتمام وقال : زاايد !
زايد رفع راسه بسرعه يمكن اخترع من وجودهـ ,, وقدر يلمح فـهـد الدموع اللي كانت مستقرهـ على خد زايد اللي على طول وبسرعه مسحهم ,,
فهد بأستفسار : فييك شي ؟!
زايد بعصبيه خفيفه : لا !
فهد بشبح أبتسامه : أعتبرني رفيجك وفضفض لي ..فيك شي ؟
زايد بعصبيه أكببر : قلنالك لا ,,!!!!
فهد رفع واحد من حواجبه وقال : عيييل شفيييك قاعد تصيييح ؟ وذاابح عمرك ؟؟
مايمديـه يكمل جملته الا زاايد واقف له وملزقـه بالطوفـه وهو ماسكه من ثوبه بتهديد : وقسماً بالله لو تعييد هالكلمة مرهـ ثانيـه لا تندفـن ... وأن سمعت أنك قايل لحد عن اللي شفته لا تلوم ألا نفسك
فهد فك يد زايد اللي متعلقه بثوبـه بقوهـ ودفعه وهو يقول بغضب : أنت وااحد مختل عقلياً ومينون رسسسسمييي بعد ... أنــا الثور اللي جاي أأخفف عليك مالت عليك وعلى اللي يفكر يخفف عليك لابوك لابو طوايفك ياشيخ
جا بيبتعد عنــه لكن زااايد ررجع مسكه وببكس واحد خــلاهـ ينسدح على الكراسي والطاولات اللي وراهـ .... حس فيـه تألم وقام وشكله ناوي يرد اللي سواهـ زايــد رد له البكس بكسييين وخلاهـ يلزق بالطوفـه لكنه أستغرب أنه زايد ماردهـا لــه ولا حتى حاول يردهـا ... اللهم طالعه بنظرات نـاريـه ودفعه عن طريجه وهو طالع من الفـصل وماسمع ألا جملـه قصيرهـ من فـهـد أثرهـا قوي بنفسـه" صصصج أنك وااحد متخلف ! "

مرت أيام على هالسالفـه وبـعدهـا كلفهم الأستاذ بمشروع كل طالبيـن يسونه مع بعض ولسوء حظهم أنـهم صاروا مع بعـض !!!!
وعلى عكس باقي الطلاب ماكانوا يشتغلون بأي شي ,,, ولا حتى يجتمعون بمكان علشان يسون هالمشروع .....
لـحــد ماجـا يوم وحس بزايد يقترب منه ويقول بلا مقدمات : مب ناوي تسوي المشروع ؟؟
فهد طالعه من فوق لتحت للحيـن شايل بقلبه البوكس المحترم اللي خذاه ذاك اليوم قال : والله أنت ماينعرف لك ... !! خوفي أأجيك وأقول لك بنسوي المشروع تقوم تولع فيييني بقاز ؟؟؟؟
زايد ضحك بالخفيف وفهد أأنصدم وقال بذهول : من صجك أنت تضحك ؟؟ لا لا أأكييد أاحللللم !!!! زاااييييد يضحك شصاير بالدنيا يانــاس
زايد : تراك تبالغ ,, " سكت شوي وقال " أسف ع اللي صار ذاك اليوم ..." يبتسم له وهو يمد له يدهـ " يصير نكون ربع ؟؟
فهد طالع يد زايد وقال بنذاله : تكـفـى خل أذلك شوي يوميـن ثلاث وبعـديــن يصير خير
زايد ضحك من يديد بصوت مسموع بس مب عالي ,, وفـهـد يطالعه ببتسامه ..!!!
معقوله هاللي يضحك جدامه هو نفسه اللي ماينطاق ذاك ؟؟؟؟
ومن بعد هاليوم وهم ربــع قراب رغم أنه فهد كل ماحاول يعرف شي عن زاايد جااف نظره ناريـه بعينه ....
كل اللي قدر يعرفه أنـه زايد أبوهـ كان تاجر مخدرات وهذا طبعاً من الطلاب مو منه وماحب يقول لزايد هالشي لأنه عاارف بـه رااح يووولللـع ,,, ومع هذا كلـه ماتغيرت نظرته لزايد رغم أنـه ولد تاجر مخدرات ,, !!

ومع الأيام كـبـر زيـادهـ ودخل الجامعه وألتقـى بـ نوااف
اللي قدر يعرف من أسـمـه أنـه ولد اللي خلاهـ يشرب الهم من كااســه ... !!
وبـمـا أنه صــار قررريبـ ووايد من هــدفــه ... ماظنتتي راح يفكر يتراجع ولو خطـوهـ ..!!!!!
صرااخ أمه ,, وصيااحه ,, وظلم أبوهـ ,, وحرمانه من حنان الآب وحلاوة الطفولـة وبرائتهـا .. ودفنه لشباب أبوهـ وهو توهـ ببدايـة عمرهـ .. وتحميله مسؤوليـه وهو بعز طفولته
كلهم راااح يدفع فايز ثمنهم غــالــي ... مب مهم كم وااحد راح يدمر ليـن يوصل لــه
الآهم ..... آنــه يشوف فــاايـــز كسييير ذلييييل مابيدهـ حيييله ولا قوووووهـ
جبروته وقوتـه وكبرياءهـ كلهم بيجي يوم وبيصيرون بيـن قبضة يدهـ
وياويله من هاليوم !!
.
.

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
روايه وجهان لعمله واحده, قصه الكاتبه لحظه غرام, قصه وجهان لعمله واحده للكاتبه لحظه غرام
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:21 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية