لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-09, 08:49 AM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(بعيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــد عن شوارع دبي الرائعه ....
وبعيـــــــد عن خليجنــــآ ...
وبعيد عن اسيا بكبرها ...


شخص يتسكـــــع بين حواري لندن الجميلـــــــــــــه ....
وهو يحمل شنطة رجال الاعمــــآل ....
ببدلته الرسميه .... ينتقل من شركه الى شركه اكبر ...
مقامه عالي بين رجال الاعمال الكبار ....
رفع جواله ودق على ابوه بالسعــــوديه ...
-(بلهفه :- هلا يبه ... انا بندر ..
-(بثقل وخشونه :- هلا ولله بولدي ... وشلونك وكيف شغلك معاك ؟؟؟
-بخير الحمد الله ... وكل شي تمام ومثل ماتبي ....
-طيب ماقالو لك متى بترجع .!!
-لا ولله يبه بس أكيد قريب ... تعرف انا ماقصرت معهم بكل شي ... وشغلنا هينا بلندن
ماشي ... مابقى لي غير الرجع للرياض بالسلامه ... بس متى ماأدري ولله ...
-(بابتسامه كلها فخر بولده بندر :- كل زاويه بالبيت اشتاقتلك ياولدي ...
-(ابتسم بحماس وهو يتمنى يرجع للرياض بسرعه عند ابوه ... وهو مارجع للرياض من بعد
ماتوفت امه قبل سنتين .... كيف لما جى كان كل شي كئيب بالبيت أو بالاصح القصر الكبير
والعملاق .... والثراء الواظح من المظهر والداخل ...
بس كل هالثراء مجرد بعد مايتوفى الأب محمد ..... يورثه ولده الوحيد بندر بما ان اخوه بدر توفي من سنوات
وهو الوريث الوحيد بأسم العائله ...
بس محد يدري ان فيه ورثاء غير بندر ... وهم ابناء بدر ...
ومحد يدري غير الجد ... محمد ... بس لا يمكن يكشف عن هالسر دامه معارض عليه من البدايه ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل منسدح على الكنبه بغرفة عبادي ...
-(عبادي :- اقول فصول ...
- همم ..
-الحين بتقعد جذي بعيد عن اهلك .!!
-يعني شتبيني اساوي ..؟؟الرد لهم وأقول انا اسف لاني غلطان !! وأنا ماساويت شي ..!!
بس اصلا كلها كم يوم وراد لهم ... واللي مايبيني مايقدر يتكلم ..
البيت بيتي ... واذا أي احد عنده اعتراض يروح للمجان اللي خذوني منه ويقولون لهم
ليش خذوني ... بما انهم مايبوني ببيتهم !!! جان تركوني .. محد غصبهم يتبنوني ..
يتحملون ماياهم ... وقسم بالله العلي العضيم هذي عنود بتتسطر لوتقعد تستبيخ مره ثانيه عندي ..
مسويه نظرات ومادري شنو ؟؟ ؤف جد نشبه هالبنيه ...
-ليش تقول عنها جذي .. هذا يزاها لانها تحبك .. طيب وش ذنبها هي ..!!
-عبود شرايك تخلي عواطفك لك .. مابيها موليه ... وسكر على السالفه ..
-(سكت عبادي شوي رغم ان فيصل قسى عليه شوي .. بس مايقدر يزعل من فيصل ...
ابتسم ابتسامته المرحه وهو يقول :- طيب انتش فيك ذالايــــآم صاير تسرح كثير ..؟؟
لا يكون جوانا وقعتك بشبـــآك حبها هههه ..
-ؤما جوانا .. ياعمي روووح .. عاد هذي اخر وحده افكر فيها بالحب .. بعدين أي حب واي خرابيط ..
انتش فيك سوالفك اليوم كلها مادري من وين يايبها .؟؟؟
-لا عاد صج شفيك .؟؟؟
-قلتلك مافيني شي .... (علق نظراته للعبادي شوي ... ولقاه بجد كسر بخاطره لانه يعرف
ان عبادي من النوع الحساااااااس .. من اقل الامور ...
ابتسم ثم قال :- ؤكي بقولك بس هاه .. بيننا ؤكيه ..!!
-(بحماس دلخ :- ؤكيشناااات ... افا عليك منو متى انا فضيحه ..؟؟
-أي لا كلش نسينا اخر مره ..!! ولا أذكرك ؟؟
-يووووه وانت للحين مانسيت الموضوع ..؟؟؟ ياخي جم مره قلتلك انها كانت زلة لسان ....
-اخاف بعد هذي تصير زلة لسان ..!!!
-(حز بخاطره شوي ثم قال :- خلاص ترى انت موب مضطر تقول لي ..؟ مايحتاي ...
-يووهووووووه عبووود ... اسمع بس اسمع .. ترى كنت اتغشمر وياك .. شفيك زعول بسرعه !!
ياخي السالفه ومافيها عن بنيه .. ماأدري شفيني عليها .. صاير افكر فيها طول الوقت ...
ماادري شنو ياني .. من يوم شفتها ...
اول مره احس اني ابي شخص من قلبي ... بس هي واظح عليها ماتبيني ..
بسبب اول موقف لنا كان غبي شوي ..
-شاهوووووه عيل صرت تحب ...
-ومنو قالك اني احبها !! يعني لاني قلت لك اني افكر فيها وابيها قلت احبها ..!!
شدراك يمكن تكون نزوه ..
-تسمع بالنزوه انت ولا تدري شنو ... لا ياحبيبي هذا حب يتسمى ..
-لا تكفى يالمثقف بالفلسفه العاطفيه .. عبوود عاد بلا استهبال ..
انت من صجك تقول اني احبها !!
-أي وبعدين بتتذكر كلامي .. بس منو هاي سعيدة الحظ او بنفس الوقت تعيييسة الحظ بما انها
سرقت قلب واحد نسونــجي ...
(فيصل مسك المخده .. وعلى وجه عبادي بقوه ...
جلس يظحك عبادي على شكل فيصل اللي واظح عليه عصب من كلمة نسونجي ...
-اقول عبيد بدل مانت قاعد تسب فيني قوم ييب لي ماي ولا خذلي طريج الروح اييب لي ماي ...
عطشااان ..
-(بمزح :- عطشت عيل من يبنا طريا الحب ..!!
(عض لسانه بخفيف ثم قام وهو يقول بصوت عالي شوي :- عبيد انا الراويك ..
هاي اخر مره ايي للبيتكم ...
-هههههههه اصلا انت دوم تقول جذي وتيي ...
-مشكلتي ذالاهل ولا جان ماطبيت بيتكم وانت فيه ...
(طلع فيصل وهو يمشي نازل تحت ... نسى ان البيت موب بيته وان فيه خوات عبيد ...
لما دخل المطبخ ... أخذ له كاس وصب له من الجيكه ... سمع صوت نفس بين هالهدوء ...
لف وراه يطالع ... ولقاها اخت عبادي واقفه بالزاويه وهي ماسكه صحن ومتوتره ...
فيصل مانتبه لها من البدايه ان فيه احد بالمطبخ ... دخل وماحس بوجودها ...
علق نظراته شوي عليها .... ماقدر يوخرها عنها ... ماتوقع بيوم ان عند عبادي اخت حلوه جذي ..!!
لاحظ نفسه وكيف هو يخون رفيجه من وراه وهو ماشال عينه عن اخته ...
بهاللحظه علطول وخر عينه فيصل وهو يقول ..
-اسف صج اسف .. ماحسيت بوجودج ...
(أخت عبادي أكتفت بصمتها ثم طلعت.. حاسه بقلبها بيطلع من مكانه ...
من سنوات وهي تطل على فيصل من الشباك لما يجيهم مع عبادي ...
تحس باعجاب كبيير له وماتدري اذا هو حب او لا ...
بس الاكيــــد انه اعجاب بوسامته لا غير لانها اصلا ماتعرفه غير من بعيد تشوفه ...
اما فيصل واقف متنح ... ويدور الشبه بين عبادي واخته ....
لانه شك انه البنت موب اختهم ...
وش جاب القرد للغزال <<قاللها بصوت واطي ...
-منو القرد ومنو الغزال !!!!
(التفت بسرعه من الروعه ... وتلعثم لما شاف عبادي وراه ... لف بعيونه يدور على اخته لا يكون شافهم ..
بس اشوا مو موجوده انشالله مايكون شافنا ...
-(بتلعثم ويبتسم :- ههه لا آآآآآ بس ذكرت اهلي وسوالفهم ...
-طيب هذا وقت اهلك .. امش يالله بس نروح نشوف لنا فلم ....
"""""""""""""""""""""""""""
تولين منسدحه وهي تفكر بالدكتور طلال ....
تذكرت شكلها لما بغت تصدم فيه عند الباب ...
تذكرت كيف شكله وهو واقف عند البحر ...
بس تعكر مزاجها لما تذكرت سالفته مع جوجو ...
قامت وهي رايحه للصوب مكتبها ...
فتحت دفتر صغير .. وبدت تكتب مايلـــــي ..

رأيتــــــه ولا أعلــــم مالذي حصل لي ....
شعرت بقلبـــي يهتف لي ....
ويردد .... مالذي احببني فيه ..
رغم قساوته لي ...
من أول يوم ...
جعلني أفكـــــر به طوال الوقت ...
ولكـــــــــن ماذا عن ..
جـــــــــوجـــــــــو ....
ماذا عن حبها له منذ الطفوله ...
مالذي جعلني اتجاهل هذا ...
رغم معرفتي بحبها له الجنوني ....
مــــآذا افعـــل ...
فأنـــآ لا استطيع ان اتجاهــــــل حبي له ...
لا أعلــــــم مالذي سأفعله ....
أمــــآ حاليـــآ فأنـــآ متأكده بأنني ...
أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكـ يـــا ..
طـــــــــلال ....
أحبكـ وليس بيدي حيله ....




يتبع[/SIZE]

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 08:50 AM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


سكرت الدفتر وهي تحس بقلبها تعلا دقاته ...
فجـــأه تذكرت رقمه بجوال امها ...
نقزت من غير شعور وهي تركض بالدرج وتطمر كل درجه منه ...
امها تحت بالصاله رفعت راسها بستغراب وهي تقول :-
شفيج بالسم الله عليج .... شنوهالركض ذا كله ؟؟... لا عاد اشوفج تركضين جذي بسم الله ...
(نقزت تولين عندها وهي تقول بين انفاسها المقطوعه :- يـــ ... مامـــا وين جـ ... جـ ... جوالتج ..!!
-هو ليه ... شتبين منه .. وين موبايلج !!!
-يوووه مامي بسرعه وينه ..
-وه بسم الله علي شوفيه على الكامادينه بغرفتي ...
-يووووه فوق ... ليش تهدينه فوق .. اذا حد دق عليج كيف بيلاقونج ؟؟؟
-وانتي شخصتج ... قومي بس قومي فقعتي لي طبلتي من لسانج ... لسانج هاللي يبيله قص شوي ...
الشارع ســـمــعــ ....
(بس ماحست بنفسها الا وهي لحالها ...
-بسم الله الرحمن الرحيم شفيها هالمطفوقه ..!!! لا اليوم موب طبيعيه هالبنيه ..!! الله يهبطها بسمه بس ...
(تولين وهي تدور بين الارقام على اخر متصل ... لقته واحد بدون اسم وهو اكيد رقم الدكتور طلال ...
ابتسمت بفررررحه كبييره تحسها بجواتها ...
خذت الجوال وبســــرعه ...
دخلت غرفتها وهي تفكر ...
تدق او ماتدق !!!
قلبها يزداد نبضاته ..اكثـــــــــــر وأكثر ... نست ظيقتها اللي تو وماتحس غير بالحماس والخوووووف
بقلبها ....
-(بصوت واطي بينها وبين نفسها :- ياربي احبه بس خايفه ادق عليه ... بعدين شنو بقول ..!!
اصلا لو يعرف انه انا ماراح يهدني بحالي بكره ...
يمكن يحتقرني .... او يحس اني بنت ماتربت ... يوووه شنوه الوساوس ... بدق لو اسمع صوته شوي ..
(بصعوبه منها ضغطت اتصال ...
رن المره الاولى ثم الثــــانيه بدون رد ...
لكـــــــــــن مع الرنه الثالثـــــــه ...
-(بصوت خشن زياده عن الطبيعه :- الــــــــــو ...
(تولين .... نو كوميـــــــــــــنت ...
يدها صارت ترجف لحالها .... لسانها انربط ...
-(كرر :- الــــــــــــــــــو .... منو معاي !!!
-...................................
-اذا ماراح تتحجى .. رجـــآء المره اليايه لا عاد تدق وتزعجنا ..
(طـــــــــــوط طوط طــــوط ....
(طلال جالــــــس بكافي مع اخوياه ... ناظر الرقم بس استغرب لما لقاه بالجهات الصادره في الاتصال عنده !!!
تذكر تولين ... وهذا هو رقم امها ...
-طلول شفيك قاعد احاجيك منو وياك تو !!!
-(طلال رفع راسه وفوقه الف علامة كوسشين .... موب قادر يفهم تولين ابدا ...
هالبنت بجد غريبه حركاااتها ...
-لا واحد غلطان ...
(من جهه ثانيه عند تولين ....
نزلت الجوال ويدينها تررررررررررجف بشكل مو طبيعي وأطرافها باااااااارده ومخدرررره ...
انسدحت على السرير وخبت وجهها بيدينها ...
تحس قلبها بينقز من مكانه بقوة الدقات ...
(بتفكيرها :::
ياربيييه موب معقوله انا للهدرجه احبه ... ليش ياربيه طلال بالذات احبه وامووووت فيه
ياربي وش اللي صارلي الحين ... ليش كل جسمي يرجف ...
للهدرجه حبه بقلبي كبير وانا ماحسيت فيه ...
بمجرد صوته صار لي كل هذا !!!
عيل بعدين وش بيصير فيني ...
يارب انك تدلني على الطريق الصحيح ... انا مابي اخون صداقتي مع جوجو ...
اغلى وحده بحياتي من بعد امي ...
رفيجة الطفوله مو معقوله اخونها جذي ...
يوووه تولين شفيج ... اصلا طلال مايحبج وواظح انه يحب جوجو ..
يعني انتي ماسويتي شي غلط ...
ؤف ياربي الأحسن اخلي كل شي مع الأيـــآم وأشوف شنو تالية هالحب الغبي ....
رغم اني احس بالسعاده لاني سمعت صوته ....
حبه بقلبي احسه الروع حب حسيت فيه ...
بس خايفه خايفه من حبي له الغلط اكيد ...
""""""""""""""""""""""""""""
ليان تناظر ساعتها .... الحين الساعه 7 ...
وهي بالمحل ...
قالت بصوت عالي ...
عمووووو وينك يالله بيينا الدكتور عبدالمحسن الحين ...
-(طلع عمها وعمتها ... ظحكت على اشكالهم ....
العم لابس ثوب مصفررررر بس نااااااشف وشكل مكبوب عليه النشا كله وصاير خشبه من صلابته والغتره
لافها بشكل يظحححححكـ ....
اما عمتها لابسه العبايه الكبييره عليها ومتبرقعه بالبرقع القديم باللون الذهبي ... ونص خشتها طالعه من تحت ..
كتمت ضحكتها وتقدمت لهم وهي تعدل عمامة عمها ..
-شفيج يابنتي هديها انا توني معدلها ...
-ههه ياعمي طريقتك موب صح ... طالعه غريبه شوي (وبقلبها تقول.. طالعه تظحك ..)
لما عدلتها قالت :-
ؤكي جذي عدل ....
لفت بتروح للعمتها وبتعطيها العصاه الا ودخل عليهم عبدالمحسن ....
التفتت ليان عليه بس علطول نزلت راسها ...
عبدالمحسن كان يطالعها ومبتسم لانها لابسه النظارات اللي عطاها اياه بدل نظاراتها القديمه ...
طالع شكلها كيوووت ....
-يامرحبا ولله بولدي ... هاه يالله نمشي ... انا ريولي انكسرت من كثر الوقفه وعيوزتي اكيد تعبت .. صح يا شمى !!
-(شمى:- يالله بس عن الهذره وخلونا نمشي قبل لا اهون ...
-لا عاد اذا هونت عيوزتي انا اهون ...
(ليان وعبدالمحسن كاتمين ضحكتهم ..
-(عبدالمحسن اختصر الموضوع :- طيب يالله مشينا ..
(بالبوفيه الصغيره واللي على قد حالها ...
ليان جالسه جمب عمتها وقدامهم العم وعبدالحسن ...
عبدالمحسن كل دقيقه وثانيه يسرق نضره لليان .. وهي طول الوقت منزله راسها ..
-(العم:- اقول ياولدي الحين انا ماقد شفت اهلك !!
-(بابتسامه :- ياعمي انا يتيم ... بس عندي اخو اصغر مني ...
(ليان علطول رفعت راسها لأنها اول مره تعرف انه يتيم ... التفت عليها
بس العم ماعطاهم مجال يطولون بالنظرات لما قال :- الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ..
هم السابقون ونحن الاحقون ياولدي ...
العمه:-بس وين اخوك !!!
-دايم مع ربعه ... وبيتنا بعيد من هني .. عشان جذي ماتشوفونه ..
-العم :- طيب اطلبولنا بس .. اني حدي يوعان ...
-(ضحك عبدالمحسن :- انشالله عمي ... هاه اخترتو انتو من المنيوم ..
(كل الثلاثه تنحو بكلمة المنيوم ...
العم والعمه وليان كمان ...
-العمه :- هو شنو منيومه ياولدي ... وش هالحجي ..!!
-العم :- هذي اكله شفيج انتي ماتعرفين شي .. عيورز ماعليج شرهه ... صح يابنتي ليان ..
-(ليان اختبصت ماتدري وش تقول .. وبنفس الوقت ماتبي تكون عند عبدالمحسن ماتعرف شي ..
فقررت تقول :- ههه أي ياعمتي هذي اكله شفيج !!! ...
(عبدالمحسن عض شفته السفلى مايبي يضحك ويفشلهم ... خاصتا ليان اللي واضح انها تبي تكون فهيمه ...
مايلومها لأنها عايشه بهالحاره ومع عجوز وبين فقراء ... بس الموقف ضحكه ...
-العمه :- هو صح ياولدي !!! منموم مدري وش اسمه هو أكل ...
-العم :- أي تبيننا نطلب منه ...
-العمه :- خلاص اذا بتطلبه اطلبه ...
-ليان :- بس أخاف المنيوم يكون حالي عليج وانتي ماتتحملين الحالي ... (ثم التفتت على عبدالمحسن
اللي كاتم ضحكته طول الوقت :- هو حالي يادكتور ...
-(طالعها عبدالمحسن ومرفع حواجبه ثم قال :- شدعوا دكتور !!! مابيننا رسميات ؟؟ اما المنيوم لا موب حالي ..
(ماكان وده يقولها وش معنى المنيوم عشان مايفشلها ويطبح وجهها عنده ...
فضل انه يسلك عالموضوع ولا انه يحطها بموقف اكيد راح يطيح وجهها منه ...
-العم :- خلاص عيل خلونا نطلب منموم ..
(فكر شنو يطلب ثم قام عنهم عشان يطلب بعيد عن مسامعهم ...
ليان خذت نفس لما قام من الطاوله لأنها كانت تحس انها حابسه انفاسها بسبب قربه منها ...
وصلت الساعه ثمان ... وهم يسولفون وأغلب سوالفهم .. عبدالمحسن كان حابس ضحكته على العم والعمه ..
اما ليان غالبية الوقت ساكته وان تكلمت تقول أي او لا .. او أي كلمه وحده ...
-(عبدالمحسن :- ليان ممكن الملح اللي عندج ..
-اكيد..
(لما مدت له الملح ... تلامست أطراف اصابعه بكفه ... أهتز الملح بيدها وطاح على الأكل ...
عبدلمحسن حس بتوترها ... بس حب يلطف الجو وابتسم لها وهو يقول :-
ماقلتي لي ليان ... اخبارج ويى الجامعه !!!
-(بصوت واطي جدا :- بخير ..
-(ماسمعها وش قالت بس ماحب يحرجها وقال :- انتي ماقلتي لي بأي جامعه ..
(طبعا العم والعمه يسولفون مع بعض ومو لم ليان والدكتور ابدا ...
-آآآ .. الجامعه الامريكيه ...
-(ابتسم علطول وهو يقول :- تدرين عاد اخوي بعد يدرس فيها .. ولله صدف حلوه ..
-(استغربت شوي ثم قالت :- أخوك يعني بنفس جامعتي ..
-(بابتسامه :- أي ليه مستغربه ... عادي هالصدف تصير .. بس هذي احلى صدفه ..
علشان أوصي اخوي عليج ... وتكونون ربع بعد ...
-آهــآ ..
-(دنق راسه شوي يطل بوجهها اللي طول الوقت منزلته :- آهــآ شنو !!
(رفعت راسها ماتدري انه يطالعها وكانت مبتسمه ... بس الرررتبببكت لما طاحت عينها بعينه ...
عبدالمحسن ... أول مره يلاحظ جمالها ...
ماقدر يوخر عيونه عنها ...
وكأنه جالس يحفظ تقاسيم وجهها العجيبه ....
أول مره يلاحظ لون عيونها من خلف النظارت ...
مايدري ليه فكر بسرعه وتظايق لما حس ان ممكن هالبنت تكون من أصل غير عربي ...
من جمالها الغير عربي ابدا ... لا لون شعر ولا لون عيون ولا لون بشره ... ولا حتى تقاسيم الوجه ..
جمـــآل العرب يختلف عن جمـــآل الغرب ...
مايدري ليش ضاق صدره من اصلها الغير معروف ..
يؤ معقوله انا صرت افكر فيها من ناحيه جديه !!!!!!
(ليان توترت من نظراتهم ... وخرت عيونها وهي تتمنى لو تقوم وتطلع من عندهم ....
أحسن لها من هالموقف ....


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 08:51 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

(صقر رفع عيونه على الساعه وصارت تسع ... يحس بقلبه يحتررررق ....
-(بصوت بينه وبين نفسه :- ولله لا أوريج اشغل كيف ياليان ... جذي تعاندين ... طيب ...
ماراح اعديها لج موليه ... بس صبري علي ...
ؤففففففففففـ شنوه الملل .... احسن شي ادق على عبدالمحسن وأشوف اذا يقدر يي ونطلع ...
(دق على اخوه ...
من جهه ثانيه .... عبدالمحسن سارح بوجه ليان الجميل ... وهي تضحك على سوالف
عمها وعمتها ....
يذوووووب لما تضحك ... بس قطع عليه هالحظات الحلوه صوت جواله ..
التفتت عليه ليان وهي تناظره لما رد :-
الو هلا أخوي ... شعندك
داق !!! انشاالله خير !!
-أي خير بس بغيت ادورك وسأل اذا انت فاضي نطلع نتكشى !!
-(رفع عيونه على ليان وهو يقول :- لا انا مشغول الحين ... طيب أطلع ويى ربعك شفيك يالس بالبيت لحالك ..
-طفششششششان حييييل .... طيب انت وين وأيي عندك ..
-(سكت شوي وهو يطالع ليان .. ثم قال :- لا مايحتاي تيي لأني بكون مشغول بالمستشفى ...
خلاص نعوضها بعدين ...
-(بضيقه :- خلاص عيل مع السلامه ..
(بهاللحظه العم قال لليان :- يابنتي عطيني الماي ..
-(ليان بضحكه :- ههههههه عمو خلص الماي كله منك .. شربته انت كله وماهديت لنا شوي !!
-(صقر على السماعه وكان يسمع هالصوت اللي موب غريب عليه ... استغرب
من اخوه كيف يقوله انه بالمستشفى وهالصوت والكلام غير ...
بس تنبه انو اكيد مرضاه من الجنسين كلهم ...
سكر من أخوه والصوت يتردد بباله وكانه يحاول يتذكر وين سمع هالصوت ...

(انتهــــــــــــت الليـــله ... وكانت بالنسبه لليان وعبدالمحسن جميله ورائعه ....
لما دخلو بيتهم العم والعمه ... ليان لفت بتروح للبتها وهي خايفه على امها لأنها تأخرت عليها ...
-(عبدالمحسن :- ليان ..
(التفتت عليه وهي ساكته بس مسنعجله تبي ترجع وتطمن على امها ...
-شـ ... شكرا على هاالطلعه الحلوه ...
-العفو ...
(سكتو للحظات .. وعبدالمحسن يفكر بأي شي يقوله لأنه مايبيها تروح عنه ..
يبي يجيب أي سالفه .. بس الظاهر ان السوالف تبخرت قدامها ...
-(ابتسمت ثم قالت :- طيب عن اذنك ...
-بوصلج ..
-لا شكر البيت قريب مو بعيد ...
-لا انا مصر اني اوصلج .. ابي اتطمن أكثر ...
(استحت من كلامه بس أكتفت بصمتها .. مشوا مع بعض وهم ساكتين ....
-(عبدالمحسن مايدري ليش قال :- ليان انتي ماتدرين أي شي عن اهلج !!
-(عقدت حواجبها :- قصدك امي !!
-لا لا اقصد أهلج الصجيين ...
-(تضايقت من كلامه بس حاولت ماتبين له :- لاء ..
-(رغم محاولتها انها تكون عاديه لاحظ تظايقها ثم قال بسرعه :-
انا اسف ... ماكان قصدي أتطفل او افتح مثل جذي مواضيع ...
-لا عادي ...
-لا صج انا اسف .. صج اسف ..
-(ابتسمت :- لا عادي .. ولله عادي ..
-طيب .. آآآآ ... انتي مالج معارف موليه !!!
-أي بس امي واخواني ...
-اخوانج !!! اول مره ادري ان لج اخوان !!
(سكتت لأنها تكره شي اسمه اخوانها ... وصلو البيت ولما جت بتدخل التفتت عليه وهي تقول :
-شكرا على كل شي .. على الهديه وعلى العشا وعلى انك وصلتني للحد البيت ...
-(سرح بعيونها وهو يقول :- هذا ولا شي عند مقامج بالنسبه لي ...
(خجلت من كلامه وعلطول لفت ودخلت البيت ... قلبها يدق بقوه .. وهي تحس انها مسسستاااانسه ...
الدكتور ابتسم لما شاف كيف هي استحت بسرعه وهذي طبيعتها علطول تستحي وهو يعرفها عدل ...
ليان طلت على امها ولقتها نايمه ... الرتاحت لما شافت الادويه عندها يعني اكيد كل شي كان جاهز عندها ... والأكل بالحافظه عندها
... شالتها ودخلت المطبخ وهي كله تفكر بعبدالمحسن ...
لما انتهت من تغسيل الصحون ... انسدحت بتنام وهي تفكر بعبدالمحسن ...
بس تعكر مزاجها علطول لما دخل بأفكارها صقر ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""
(باليوم التالــــــــــــــــــــــــــــــي ... بالصبـــآح .. بين زوايــآ الجامعـــه الكبيـــــــــــــره ...
نــــآرا كانت تمشي وهي رايحه للصوب جلسة شلتها بالحديقه ...
طلع بوجهها نفس هذاك الشخص اللي يتابعها بكل مكان ...
أعترض طريقها ولا بعد عنها .... استغربت من حركته .. بس حاولت انها ماتعيره انتباهها ..
لفت من الجهه الثانيه بتروح بس كمان ماتركهها ولف قدامها ... وعلى هالحاله لين ماطفشت وقالت :-
-نعم خير شتبي انت واقف جدامي وماتهدني امشي بحالي !!!
(ساكت وهو يطالعها ... استغربت من الغريييب ... تقدمت من عنده وحاولت تبعده من كتفه بس ماوخر ...
لين هينا ووصلت معها ...
-يوووه انت وخر ولا ولله لا أيمع عليك الجامعه كلها ...
-هـــآجر ... أي نعم هاجر ....
-(عقدت حواجبها ثم قالت :- شنو !!!!!
-أخيرا لقيتتج ... كنت عارف انج ماراح تهديني ...
(الف كويسشن فوق راسها مافهمت حاجه منه ... بس تفاجئت لما اختفى من قدامها ... تلفتت تدوره بس ماحصلته ...
هذا بجد مريض ولا مينون ...
كملت طريقها وهي تسمع بنتين جمبها يقولون للبعض :-
-انتي صج مينونه ... الكل يتحجى عن هالولد اليديد ... اقولج من يى والكل يحجي عنه لا من شباب ولا من بنات ...
-قهر ماشفته !!! بأي مستوى ؟؟
-بمستوى رابع ... يقولون ياي هني بواسطه ...
-واااو شوقتيني اشوفه ... بس شسمه ...
-مادري ولله عاد مول لهدرجه علطول بعرف شنو اسمه ...
(نارا حقرتهم هم وسوالفهم ...
هذي سوالف هالبنات .. كله عن الشباب او الملابس ... كملت طريقها لين ماوصلت شلتها ...
(استغربت لما شافت حبيب لمياء جالس معها عندهم بس لافين عنهم شوي ...
ماتدري ليش دخل افكارها ريان بهاللحظه ...
"""""""""""""""""""""""""""""
فيصل و عبادي داقين سوالف وضحك على هالصبح ....
وتريقه على اللي رايح واللي جاي ...
لما وصلو عند شلتهم ومكانهم المعتاد ...
عند باب المبنى الكبير من الخارج بالزاويه قريب من الدرج ...
فيصل نقزهم لين ماجلس بالزاويه وهو مكانه المعروف عند الشله عبادي جلس جمبه بعد ماضايقو الشله ..
-فزاع :- فصول هاه شنو صار عليك ويى اهلك !!!
(بهاللحظه طلع من باب المبنى قدامهم علطول تركي وربيعه ... التفت على فيصل وناظره باحتقار وكمل طريقه ..
اما فيصل ماعبره وقال للفزاع :- أبد ماصار شي .. مدري عنهم اذا وصلهم خبر الطقاق اللي امس ولا لا ...
اترك عنك هالخرابيط وقول لي وياك زقاره ولا ...
-لا ياخي انت تبي توهقني ....
-ياعميي وسع صدرك وقسم بالله الجامعه خرابيط ... كـــ.....
(سكت فجاه لما طاحت عينه على وتين اللي مرت من قدامهم وهي داخله المبنى ...
التفتت عليه شوي ثم حولت عيونها على عبادي لين مادخلت ...
فيصل عقد حواجبه والتفت علطول على عبادي مستغرب ... شك ان عبادي كان يطالعها بس لما التفت عليه لقاه لاهي بالسوالف مع
براهيم ...
تنهد وهو منقهر شوي .... ليش شالت عيونها عنه وناظرت عبادي ...
لا اكيد صدفه ... ولا شنو تبي من عبادي ... قللت ..!!! ولا آدميه تفكر بعبادي الدلخ عشان هي تيي وتفكر فيه
لا مستحيل ... بعدين انا شعلي تفكر فيه ولا لا ... مايخصني انا ... بجيفها تساوي اللي تبيه ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
بالقـــآعه ... عند الباب .. واقف صقر مع رنا وربيعهم ... صقر كان باله مشغول ينتظر ليان
لما شاف ليان جايه من بعيد للقاعه .. علطول راح لها ... ليان كانت منزله راسها وهي تمشي بس ماحست بنفسها الا وهي
صادمه بصقر ... عورها راسها من الضربه القويه ... رفعت راسها وهي تقول :-
ســـــور.......
(بس سكتت فجاه لما شافت صقر واقف قدامها وبعيونه نار تشتعل من القهرررر ....
-(مسكها بيدها بقوه وجرها بين الطلاب .... لين ماوصل للنفس الصاله اللي سحبها قبل لهناك ...
كانت كالعاده خاليه من أي شخص ....
لما وقف لف عليها وقال بين اسنانه :- ليش ماييتي امس !!! هاه ..
(قلبها يدق بسررررعه وهي خايفه مووت .... بس هالكلمه طلعت منها غصب بسبب خوفها الكبير منه :-
اسفــــــــــــــــه ...
كلمه مالها موقع ولا لها أي معنى لقولها .... بس الخوف يعمل اكثر من كذا ...
(صقر حس انها خايفه وهذا ريحه شوي ..
لف بعيونه يمين ويسار ... تطمن انو مافي غيرهم ...
مسكها مع فكها بقوه للدرجة انها تألمت من مسكته القويه ...
-(وهو يقول بين اسنانه :- انتي حديتيني بعد تطنيشج لي امس اني اقلج اتنازلي عن ماده من موادج ...
-(بلعت ريقها بصعوبه ...:- كـ .. كيف .. مافهــ .. مت ...
-يعني ابيج بامتحان واحد من المواد ... تحلين بأسمي عالورقه ... انتي تذاكرين عدل وتحلين بالامتحان بعد ماتكتبين اسمي ..
وانا بحل لج اللي اقدر عليه وبكتب اسمج ...
هالمره ماراح اشاورج .. بتساوين هالحركه غصبن عليج ... لا وتوج ماشفتي شي ياعسل ..
هذا ولا شي...
-بــــس ... بــ ..
-ولا كلمه مابي اسمع ولا كلمة اعتراض منج لأني مابي رايج ...
بتساوينه غصبن عليج ولا صدقيني حياتج بتنقلب صج جحيم ....
لما تركها ناظرها من فوق لتحت ثم تفل بالأرض عند رجولها وهو يقول :-
-مو ناقصني انتي تتفوقين علي ...
وبعدها رقى الدرج واختفى عن انظارها ...
استسلمت للدموعها ...
يعني كيف !! الرسب في ماده بسببه ... علشان حظرته ...
جلست على الأرض وهي تبكي من قلبها ...
الدكتور طلال كان نازل للصاله ... شاف ليان وهي جالسه تبكي ومغطيه وجهها بين رجولها ...
نزل من الدرج بسرعه ... لما وقف قدامها قال :-
عفوا أقدر اساعدج ...
(بهاللحظه رفعت راسها ليان له ووجهها احمممر وعيونها حمررا ...
الدكتور طلال علطول يحسبها تولين بس استغرب انها مو متحجبه وليش جالسه تبكي بهالطريقه ...
-تولين شفيج !!! في مشكله اقدر اساعدج فيها ...
(ليان ماتدري ليش ناداها تولين بس ماهتمت لأن فكرها كله بصقر الحقير .... هزت راسها بالنفي ثم نزلت راسها وهي تبكي ..
الدكتور طلال مايدري وش يقول ...
وده يساعدها بس هي ماعطته فرصه يساوي لها شي او يتكلم ...
وقف للحظات عندها وأقكاره تروح وترد ...
بس بالنهايه قرر انه يهدها براحتها ...
""""""""""""""""""""""

يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 08:52 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


بعد ساعتين ....

تولين جالسه وحاطه رجل على رجل وهي تفكر بالدكتور طلال ...
لف عليها سعد وقال :- تولين وين جوجو ..!! اليوم ماشفتها !! وينها ..
-(قالت من طرف خشمها وكأنها مالها خلق تسمع سيرة جوجو :- وانا يايبتها وناسيتها !! شدراني عنها ..
(استغرب من اسلوبها .. بس سكت لانها واظح انها موب فاضيه له وهي سرحانه بأفكارها ...
بهاللحظه دخل الدكتور طلال ....
تعدلت تولين بجلستها وابتسمت شوي ...
طلال لما حط اغراضه بالطاوله ... رفع راسه وطاحت أنظاره على تولين ...
علقت نظراته عليتها وهو يفكر ...
كيف تو تبكي وحالتها صععععبه .. والحين مافيها أي شي ولا كانها بكت قبل شوي ...
بعدين فيه شي غريب ... كان وجهها صافي من أي مي كاب .. بعكس الحين فيه مي كاب خفيف صباحي ...
متحجبه !!!! شسالفه .... أنا قايله من قبل هالبنت متقللللللبه بشكل غريييب ومحير كثير ....
تولين زادت دقات قلبها لما حست ان طلال لحد الحين ماشال عينه عنها ...
خافت لو يكون عرف انها هي اللي دقت عليه امس .... ولا ليش يطالعني ...
طلال قرر يبتدي المحاظره ويتجاهل موضوع تولين ....
تولين كانت طووول الوقت تطالعه ولا شالت عيونها عنه ...
مما وتر الدكتور طلال شوي ... وكل شوي يسرق نظره لها اذا هي للحين تطالعه او لا ..
بس الظاره مافي فايده البنت تشيل عيونها منه ... حتى وهو يكتب او ينقلهم حاجه ...
-طيب الحين ابيكم تنقلون هذي الفقره اللي كتبتها عالسبوره ...
الكل بدى يكتبها ماعدا تولين اللي حاطه يدها على خدها ومسرررحه بوجهه ...
لين هنا وبس .. وصلت معه من نظراتها الغريبه...
-(ناظرها بقل صبر وهو يقول :- وانتي ماودج تكتبين ولا شلون !!!
-(تولين لاحظت على نفسها مما احرجها وضعها معه ... لأنه حتى هو لاحظ عليها ...
نزلت راسها بسرعه وهي تدور دفترها بالشنطه .. بس الظاهر انها ماجابته اليوم ...
عضت شفتها مقهوره ومتفشله ... طلال كان طول ذاك الوقت وهو يطالعها ينتظر متى تتفضل على نفسها
وتكتب ... بس شاف تولين رفعت راسها وهي متفشله .... وزامه شفايفها بدلع وكانها
تقول سامحني ...
طلال تغيرت ملامحه للسخره على تميلحها قدامه وعلى انها مهمله ... حتى الدفتر ماجابته ...
لف على دفتره الكبير وشق صفحه منه ثم مد لها الورقه وهو يقول :-
لا تقولين بعد مامعج قلم ...
-(تولين ماتدري ليش قالت :- أي مامعي ...
(هو معها بس بنفس الوقت تبي تطول السالفه مع طلال حتى لو يكون طيحة وجه لها ...
رفع حواجبه مستنكر منها ... تنهد وهو ياخذ يطلع من جيب قميصه قلمه الخاص ...
رغم ان عنده اقلام غير هذا ...
بس مو فاضي لها يرجع ويدور لها قلم ...
وعلطول عطاها هالقلم الخاااص فيه ومهم بالنسبه له ...
تولين استغربت كيف انه يعطيها هالقلم الخاص اكيد بما انه دوم يحطه بقميصه ...
بس استانست حيل كونها تستخدم غرض من اغراضه الخاصه ...
لما انتهت من الكتابه جلست تطالع قلمه بين يديها ..
وهي مسرررحه بأفكارها ... والدكتور طلال يشرح الدرس ...
لما انتهت المحاظره انتهى الوقت والكل بدى يطلع من القاعه ...
طلال لما طلع ... بسرعه من تولين جمعت اغراضها ولحقته ...
سعد استغرب من حركاتها الغريبه مع الدكتور طلال وملاحظها زين .... بس مستغرب ليش كل هالحركات الغريييبه ...
-دكتور طلال ...
(طلال التفت عليها ...
-نعم !!
-آآآآآآ .... بـ ... بس حبيتا ذكرك بجوالي ... لأني احتاجه ...
(كانت تبي تعطيه قلمه بس غيرت رايها بسرعه وتبي تحتفظ به عندها بما انه ناسي موضوع القلم ...
-آآه صح موبايلج ... لحقيني للغرفه ...
(كان يمشي قدامها وهي وراه ... تناظره من ورى وهي تحس نفسها بتموووت من الوناسه ...
وهي تردد بقلبها ....
أحـبـــــكـ .. وربي أعشقـــــــــــــكـ ... آآآه ياليت تلتفت وتحس فيني شوي ...
لما دخلوا لغرفه اللي هي عباره عن كذا مكتب خاص للدكاتره والاساتذه ...
جلس طلال عالكرسي وهو يدور جوالها بالدروج ...
لما لقاه التفت عليها ومده له ..
لما جت بتاخذ جوالها ... طلال تردد شوي وحطه عالطاوله وهو يقول :-
-تولين ابي اسألج كذا سؤال وأبيج تياوبيني بصراحه
-(الرتبكت لكلامه المفاجئ لها ... قالت بابتسامه توتر :- تفضل ...
-اول شي ابي اسألج عن ليله البارحه ... انتي دقيتي علي صح ..!!!
-(حست بألم في بطنها فجاه من كلامه .... قلبها زادت دقاته ..
ماتدري وش تقول ...!!!!
اذا قالت ايه بيقول وش بغيتي وساعتها راح يطيح وجهها
واذا قالت لا بعد بتكون بعينه كذابه لأنها توها تنتبه انها داقه من جوال امها وهي كانت داقه
بجواله هالرقم ....
عضت شفتها بقهر من غبائها ...
-(خذت نفس بسيط وهي تقول :- صج !!! يؤ غريبه ... أي صح يمكن امي هي اللي دقت ...
-وتسكــــت !!!!!!!!!؟؟؟؟؟
-هاه آآآآ لا ,,, أي ... ممـ ...مدري عنها ... يمكن استغربت من صوتك وبعدها سكرت ...
-بس انا اللي سكرت مو هي او انتي ...
-انا !!! منو قالك انا ... لا مو انا ...
-صــــج ..واظح من عيونج انج صاجه ...
-(تمنت الأرض تنشق وتبلعها ولا انها تنحط بهالموقف بالذات عند طلال ...
قررت الصمت الذي لا مفر منه بهالمواقف ...
ابتسم ابتسامها فيها نوع من السخريه .... ثم قال :-
عموما انا لو كنت دراي انج لعابه جذي كان ماخليتج تدقين من موبايلي ....
-صدقني مو انا ... واذا مو مصدقني براحتك .... مامحتاجه اقنعك انه مو انا ...
مو انــــآ اللي داقه واذا تبي تصدق فزين على زين واذا مو مصدق براحتك ماقدر اجبرك ....
(طلال مقتنع انها كانت هي ... بس ماحب يطول السالفه ....
طيب بسألج سؤال ثاني ... اذا ماعندج مانع طبعا ابي اعرف شمشكلتج قبل ساعه او ساعتين !!!
-(عقدت حواجبها :- مشكلتي !!!!!!
-أي مو كنت .. آآآ .. يعني تبجين و.. ومادري شنو .. فستغربت حالتج ... وحبيت لو اقدم لج أي مساعده ..
-ابجــــي !!!!! انـــــــــآ ...
-أي انتي ...
-أبجي !!!
-شفيج ......... تستخفين دمج انتي الحين وياي !!! اعتقد سألتج سؤال ومايحتاي تطولينها وهي قصيره !!!
-بس انا مابجيت ولا شي ...
-(ضحك بقلبه ثم قال :- الجذب عندج رفيج بالحياه الظاهر ... عموما براحتج اذا ماودج تقولين شفيج ...
بس ماشالله متى امداج تحطين الميك اب !!! هه خلاص تقدرين تترخصين الحين ...
(تولين ... نو كومينــــت .... مو فاهمه ولا كلمه من اللي قالها ....
-دكتور صحيح ان كلامك كله مافهمت منه ولا شي بس برضو راح اقولك اني مابجيت ...
-(ضحك غصب عليه لما حس انها تصر عالكذب بكل شي ...
هههههههههههه .... خلاص خلاص .. انتي مادقيتي امس علي ولا حتى بجيتي ...
تقدرين تروحين الحين ...
(طاح وجهها من كلمته الاولى بس الثانيه ماهي فاهمتها ابدا ...
سلكت للموضوع ولفت بتطلع ...
-(بصوت عالي شوي :- ماودج تاخذين موبايلج !!!
(تنهدت بقل صبر من غبائها اللي ماينتهي ابدا ... لفت وخذته وهي مبتسمه تصرف للوضع ...
طلال طالعها بس بدون أي ابتسامه وقال :-
جوجو اليوم ماشفتها !!! عسى ماشر لا يكون فيها شي ...
(انصدمت من كلمته ... جوجو .... من متى الميانه بينهم .. وحتى ولو .. اذا كان ولد عمها المفروض بالجامعه مايدلعها جذي
حست بقهرررر في قلبها لأهتمامه لها ....
-(قال من طرف خشمها وبدون نفس وهي مقهوره :- وانا وش يدريني عنها ... ليش ماتدق عليها انت ...
اذا خايف عليها دق واختصر على خوفك شوي ...
(لفت وطلعت وهي ودها تبكي من القهررر ..
طلال وصصصلت معه من اسلوبها الوقح معاه ... اسلوبها المتقللللب ...
بس طلال مالاحظ انها ماتعصب الا لما يجيب طاري جوجو ... وأكيد ماراح يجي بباله
مثل هيك اشياء ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نارا وهي جالسه مع شلتها الايمو ...
سمعتهم وهم يسولفون عن نفس الشاب اللي تكلمو عنه ذوليك البنتين ...
-أي أي حتى ربيعه مره يينن ...
-تبين الصراحه الثلاثه كلهم مره حلوين ...
-بس احلاهم ذاك اللي يشبه الممثل الهندي جون ابراهام ...
-أي أي جبتيها ولله مره يشبهه .. بس انا من رايي مو حلو لا هو ولا الممثل هذا ..
-حراام عليج مرره كيووت هو وغمازاته ...
-لا ماتعيبني حركات الكيوت على الشباب ..
(نارا من بعد ماسمعت هالكلام رجعت بها ذاكرتها للورآ من سنين ....
كانت منسدحه على بطنها وهي بشقة ريان وتتفرج على مجله من مجلاته ...
رغم انها كانت صغيره وعمرها 11 سنه بذاك الوقت الا انه تاركها تتفرج على مجلات اكبر من عمرها ومن عمره بعد
مجلات المفروض مايشتريها ابدا .. مجلات خارجه عن الحياء ...
نارا طاحت عينها على صوره علقت انظراها عليها للحظات ... ثم قالت بحماس ...
-ريان ريان .. شوف هذا الريال يشبه لك مره ...
(سحب المجله منها وناظر الصوره اللي قالت عنها ...
ضحك وهو يقول لها :- بعد انتي تقولين جذي !!!
-ليش فيه احد قالك انك تشبه له ...
-ههههه كثييييييييييييير ..
-طيب شنو اسمه هالممثل ؟؟؟
-جون ابراهام .. ممثل هندي مادري شنو .. بعدين حبيبتي المفروض تقولين انه هو اللي يشبه لي مو انا اللي اشبه له ...
-(ميلت فمها وهي تقول :- مغرووور هههههه ...
-(رفع رجوله على الكنبه :- يحق لي حبيبتي ...
(صحت من أفكارهــــــآ على صرخه من صاحبتها سمر ..
-بنات بنات شوفوه هذا هو .. شوفوه مع الثنين اللي وياه ...
لفت بصرهــــــــــــــــآ نارآ على المكان اللي تأشر عليه سمر ....
لفت وياليتها مالفت ....
حست ان الدنيا فجاه وقفت قدامها واناس اللي حولها اختفو ماعدها هي وهالشخص اللي يمشي بعيد عنها
ظحكتــــــه نفسها ....
غروره وثقته بنفسه نفسهـــــــآ ...
مشيته وهو يدنق راسه شوي نفسهــــــــــــــــا ....
بس شكله وطوله تغيرو وصار أكبر وشاب عن لما كان مراهق ....
هذا هو حبيب روحها اللي مانسته ....
ريــــــــــــــــــــــــــــــآن قدامها من بعد سنين ....
من بعد مافقدت الامل انها تشوفه مره ثانيه ....
حطت يدها عىل فمها وشهقت بروعه ... وبقلبها تردد
ريان هذا هو .. أي نعم ريان ...
-(ثم قالت بصوت أعلى شوي سمعوه صاحباتها :- هذا ريان .. أي نعم هذا ريان ...
(استغربو صاحباتها منها ..
-سمر :- شنو!!!! ريان ... منو ريان !!!
(وقفت بسرعه وهي تزاحم الطلاب والطالبات .... لحتى وصلت عنده ..
وقفت قدامه وهو وقف لانها وقفت بوجهه ...
استغربو الثلاثه من نارا ...
-(بصوت مخنـــــــوق .....
ريــــ ... ريـــآن ..!!!
(عقد حواجبه وهو يقول :- أي نعم ريان ... بس منو انتي ..!!!!!!!


انتهى الجـــــــزء الأول ...
انتظروني بالجزء الثاني من تطورات اكثر ...
وأحداث أغرب ...

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 10:41 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


الباب الثــــــــــــــــــــــــاني .. الجزء الثــــــــــــــاني ....


حطت يدها عىل فمها وشهقت بروعه ... وبقلبها تردد
ريان هذا هو .. أي نعم ريان ...
-(ثم قالت بصوت أعلى شوي سمعوه صاحباتها :- هذا ريان .. أي نعم هذا ريان ...
(استغربو صاحباتها منها ..
-سمر :- شنو!!!! ريان ... منو ريان !!!
(وقفت بسرعه وهي تزاحم الطلاب والطالبات .... لحتى وصلت عنده ..
وقفت قدامه وهو وقف لانها وقفت بوجهه ...
استغربو الثلاثه من نارا ...
-(بصوت مخنـــــــوق .....
ريــــ ... ريـــآن ..!!!
(عقد حواجبه وهو يقول :- أي نعم ريان ... بس منو انتي ..!!!!!!!
(سكتت لحظات ثم قالت :-
انــــآ ... ماعرفتني !!!!!!
-(عقد حواجبه وهو يطالعها من فوق لتحت بنظرات فيها نوع من الاحتقار ..
لاء ومن سعادة حظي اني ماعرفكـ
(بأصبع واحد منه وخرها من قدامه وكأنه قرفان من شكلها ... الأيمو ...
وش سر كرهه للأيمو !!!!
بعدين راح نعرف أكيد ...
-براهيم:- شفيك عليها !!!
-ليه وانا أعرفها عشان تقول جذي ؟؟ بس شفت شكلها أنت !!!
-أي ستايلها الايمو قصدك !!
-ياعمي هذولي مو ستايل وبس ... انواع البلاوي من تحت لتحت ...
-ماأدري وش تقصد بس اللي اقدر اقوله الله لا يلومك اصلا من يبغى ذالأشكال المقززه بهالدنيا ....
-دحوم:- ييونك صابغين نص شعرهم أسود والنص الثاني بنفسجي ... اما البنات فوشي خربان هههه ...
-براهيم :- لا وبعد الزيدك من الشعر بيت .... عندهم مسابقات وتحدي من أكثر تخريم حلق بكل مجان بجسمهم ... عسى الله لا يبلانا
-دحوم :- ولون الأسود شوي ويعبدونه الظاهر ...
-براهيم :- لا شكلهم من العصر الحجري مايعرفون الا الون الأسود بس ياليت يحلولون عالأبيض شوي ... عليهم أشكال
تييب لك المرض والحاله النفسيه والعقد كلها تنتقل منهم لك ....
-(بقل صبر من ريان :- ؤفففف ممكن تسكرون هالسيره ....
-دحوم :- الا صج ريان لي شانت تكره الايمو .. هو شف انت ماتنلام بس عاد مو لدرجة حركاتك معهم وكانهم
ذابحين أحد من أهلك ...
(لف عليه بعصبيه لكنه ظابطها بهدوء :- شرايك تسكت أحسن ...
(دحوم وبرهوم استغربو من ردة فعله العصبيه شوي .. بس سكتو لأن ثلاثتهم الصحاب وغالين على بعض الثلاثه ...
من جهــــــه أخرى عند نارا ....
واقفه للحين بمكانها ومصدومه من آخر كلام قاله لها وكيف كانت نظراته لها ولما دفها بشمئزاز وكانها
جرثومه قدامه ....
هيفا ولمياء لما جوهها مستغربين ...
-هيفا :- نارا شسالفه ...
-لمياء :- وش قلتي له وشنو قالك .. انتي تعرفينه !!!
(ساكته ونظراتها على نفس المكان قدامها بس لا شيئ محدد تطالعه لأن افكارها كلها تروح وتجي بسرعه
ومصدوووووومه ....
هذي ردة فعله بعد كل هالسنين !!!!
ليش وكيف معقوله ماعرفني ...
انا تغيرت أي اكيد ماعرفني ....
لأني ماكنت ايمو لما كان وياي ... بس لما راح صرت من اليمو
أي اكيد ماعرفني ....
لفت وهي تركض بسرعه تدوره ومصررره انها تذكره فيها حتى لو ماعرفها من اول نظره
عادي بتعذره لأنها تحبه بكل هالسنين من كانت صغيره ...
(ريان واقف مع برهوم ودحوم .... بالحديقه ....
بسرعه راحت عنده وهي تقول :-
-ريان هذا انا .... انا ... نارا .. ماعرفتني ؟؟؟ أكيد تذكرني موب معقوله بتنساني بهالسهوله ...
(عقد حواجبه وهو يطالعها ثم قال بهدوء :- نارآ !!!!!! ومنو نارا هذي اصلا ؟؟؟
(بلعت ريقها بصعووووووبه ... تحس كل شي قدامها وقف وظلم ومابقى غيرها وياه ...
كيف مايعرفها لا مو معقوله ....هو ريان اكيد مو واحد ثاني ..
اعرفه اكثر من نفسي ....
طيب بذكره اكثر يمكن يذكرني اكيد بيذكرني كان مراهق مو معقوله راح ينسى ...
-ريان انا نارا اللي كنت عايش عـ......
-(قاطعها بملل :- ؤفففففففففـ اقول شباب خلونا نمشي ...
-دحوم :- ياحلوه روحي دوري حد ثاني تذبين نفسج عليه ... وتمثلين عنده ....
(راحو من عندها وهي موب قادره للحين تستوعب أي شي ...
نترك نارآ مع صدمتها وأفكارها المشوشه ....
ونروح لـ ......""""""""""""""""""""""""""
فيصل دخل بيت اهله .... واليوم هو الويك آند ...
استغرب لما شاف اغراضهم قدام الباب !!!!
سله فيها اكلات ... وكذا شنطه صغيره ...
لما دخل الصاله لقاهم محتاسين ويجمعون اغراضهم ...
التفتت عليه منى اخته ..... ابتسمت لما شافته ثم تقدمت له بعربيتها وهي تقول :-
تو مانور البيت اخوي ... ليش تسوي فيني جذي ... تروح وتحرمني منك اسبوع !!! تعرف اني مقدر على فراقك
اكثر من نص يوم ...
(مدت يديها له وهو دنق يضمها قوه بشوق ...
-هههه اجل مافي احد يفقدني كل مره الا انتي وهم سبب طردي .. بس تدرين مافي مجان الرد له الا هني
يعني غصب علي برد لا تخافين علي ...
-وكيف ماتبيني اخاف عليك وانت بسم الله عليك الوسامه كلها فيك
-هههههه طيب وشنو خص الوسامه !!!!
-اخاف تخطفك بنت ..
-ؤما بنت هههههههه ... ماعلينا بس قولي لي وش تسوون انتم الحين ..
-يؤ من فرحتي فيك نسيت اقولك اننا بنروح للشاليهات وانا جهزت لك شنطتك عشان تروح ويانا ..
-ومنو قال جاني ابي الروح !!!!
-مو على كيفك يدي قال لأبوي ولا واحد يتركه بالبيت ...
-بس انا حاله ثانيه تلاقينه يبي فراقي ....
-ليش تقول هالحجي بالعكس يدي طيب ويبيك تيي مـ ....
-(قاطعها :- أي مررره .. ماعلينا بس يالله انا راقي للغرفتي تبين اييب لج شي !!!!
-لا مشكور يالغالي بس لا تنسى بعد ساعه ونص بنمشي .... وترى شنطتك ركبوها بالسياره ...
-اللي يسمعكم يقول هذولي بيسافرون موب رايحين للشاليه قريب من عندنا !!!
-هههه لزوم الحماس حبيبي ....
-وش ذالحماس المتعب ياعمه ... يالله ماعلي انا راقي اقيل لي شوي .. ويمكن الحقكم بعدين ويمكن في اليل ...
-خلاص اهم شي راحتك دامك بتيي سواء الحين ولا باليل ....
ماأمداه يدخل غرفته وينسد حالا وبصفقه على الباب من امه زينب نقز من مكانه مرتاع وش ذالقوه اللي روعته
-(زينب بصوت حاد وتهزيئ :- توك تشرف حظرتك.!!! انت ماتدري اني احتيتك ذالايام اللي طافت ..!!
روح شف ثلاجتنا فاضيه ... وفستاني ماطلعته من المشغل له يومين منتهي ..
وكله بسببك ...
(بقلبه بقول :: ووين ولدج تركي المدلع !!!! ..
بس مارد عليها فضل انه يسكت ويغطي وجهه بفراشه عشان تنقلع عن وحهه ....
انقهرت أكثر وبسرعه منها سحبت الغطاء عن وجهه وهي تقول بصوت عالي عصبي :-
هييييه انت شنو تحسب نفسك !! امير ولا شنو عشان تتربع لي بهالسرير وتنام ....
ليش عيشناك ويانا عالفاضي ولا شنو !!!!
-(ناظرها بطفففففش من كثر ماتقول هالجمله الخيره ...
-(حاول يضبط اعصابه وهو يقول بأدب :- شتامريني فيه !!! <~ رغم انه يقولها من ورى قلبه اللي مليان كره وحقد ...
-قوم وركب العفش بالسياره وانت اللي بتودينا وبنروح نمر العنود ببيتهم وناخذها ويانا ... وتركي بيينا بالليل ..
-(بقلبه ... ؤفففـ عنود مره ثانيه .... :- انشالله ...
(لفت وهي تقول :- ناس ماييون الا بالعين الحمرآ ..
(رفع حاجب وهي يضحك عليها بقلبه ...
نزل تحت وهو يركب الأغراض ...
رلما انتهو ركبو السياره ومشو ... ركب الجد قدام جمب فيصل ...
اما الوالد ركب ورى مع زوجته .... وبالمرتبه الاخيره منى والعنود ....
بالسيـــــآره ....
-الجد :- وين طسيت له بالأيام اللي طافت !!!!
-(تنهد وكأنه يستعد للمرحله جديده من الاهانات اللي يسكت عنها احترام للجد والأهل كلهم
لأنو بالنسبه له هم اللي ربوه قبل لا يروح للدار ويتمرمط ...
-كنت عند رفيجي ...
-منو هذا رفيجك !!!
-عبيد ...
-(ابو تركي قال :- يوبه ...
-الجد :- نعم .....
-ترى جامعة فيصل داقين ويشتكون حيييل منه ... متطاق مع الشباب كم مره وهم ماستحملو ودقو علينا ....
(فيصل حبس انفاسه من التهزيئ اللي بيجيه الحين ....
-الجد بعصبيه :- وانت متى بتكبر ويكبر عقلك وياك .... كل يوم مشاكل كل يوم ... وحنا تبنيناك الظاهر عشان تييب لنا ويع الراس ..
(العنود تسمع ورى وظااااايق صدرها حيل على فيصل ماتحب تسمع أحد يهزئ حبيب قلبهــــــآ ...
فيصل بقلبه .... وانت كل يوم بتذلني على التبني الله لا يعيده من تبني يوم انه انتم .....
-(الجد يكمل :- شوف تركي اخوك كيف عاقل .... انت متى بتتعلم !!! بس انا اعرف شلون اتصرف ...
(لحظــــآت الكل ساكت وفيصل مقهووور جوات قلبه بس مايقدر يقول شي من طبعه الاحترام ومو قلة الأدب على أهله او أي
أحد ثاني ....
لما وصلو الكل نزل بسرعه متحمسيــــــــــن ماعدا منى والعنود ...
فيصل بسرعه راح يساعد اخته ويركبها الكرسي ... العنود جت تساعدهم ومسكت يدها الثانيه ...
حست نفسها قريبه حيل من فيصل ... رفعت عيونها عليه وتقابلت عيونهم مع بعض ....
دق قلبها بسرعه اما فيصل نزل عيونه بسرعه ....
لما ركبوها العربيه قال فيصل :- يالله اوديج !!
-لا خلاص لا تتعب نفسك انا بروح ...
(ثم لفت ومشت بعيد عنهم ... العنود الرتبكت ثم لفت بتروح بس فيصل ناداها وهو يقول :-
عنـــــود ...
-(لفت عليه بسرعه وكان قلبها بيطلع من قوة الدقات :- لبيــــه ...
-آآآآآ .... ممكن تساعديني بحمل الأغراض !!!
(استغربت طلبه بس فرحت لأنه اول مره يطلب منها شي ....
-(ابتسمت :- أكيد ....
وهم يشيلون الأغراض بقى اخر سله ....
مدت يدها وهو بنفس الوقت مد يده ... مسكوها سوآ وسحبوها كل واحد من جهته لما رفعو عيونهم على بعض
بموقفهم المضحك وكأنهم يتطاقون على السله ....
-(ابتسم فيصل ثم ترك السله لها .... ضحكت وهي مو مصدقه انه ابتسم بوجهها ....
لما جى بيسكر باب شنطة السياره كانت العنود مارفعت يدها عنه وبكذا تسكر على اصابعها ....
بغت تصرخ بس ماقدرت حست انفاسها انقطعت من الألم ....
فيصل رفع الباب بسرعه عن يدها وهو يقول بتوتر :- صار لج شي !!!
(طالع يدها ولقى كذا اصبع أحمررر ومايل عالأزرق شوي ....
مسك يدها بسرعه وهو يضغط عليه ويقول :- يعورج !!!!
-(بس ماقدرت تتكلم وعيونها امتلت دموع بس هزت راسها بـ ايه.... الرتاح عالأقل شوي لانه يعورها وهذا يدل على ان اصبعها مافيه كسر ...
التفت على البراد المحمول وهو مليان ثلج وفتحه بسرعه .... مسك يدها ودخلها بالبراد ....
عضت شفتها من الألم وهي تتحمل الألم اللي صار اقوى مع الثلج ....
-تحملي شوي وانشالله بيخف الألم ... هاه والحين شتحسين بيدج !!!
-(فتحت فمها بصعوبه وهي تقول :- أحسن بشوي ...
(بعد لحظات صمت وألم وتوتر ..... رفع يدها ويطالع اذا هو انتفخ ولا لا ....
بس يعني مو لذاك الزود يعني ماسكر الباب بقوه ...
-(رفع عيونه لها وهو يقول :- والحين !!!
-(حاولت تبتسم وهي تقول بنعومتها المعتاده :- أي الحمدالله احسن بس بشوي ...
-طيب انا اسف ماكان قصدي مانتبهت لليدج ...
-لا انا اللي ماشلتها من البدايه ... لا تعتذر عادي ... الم وبعد شوي بيخف انشالله ...
(لحظات ماشال عينه عنها وهي كمان ..... بس شوي لاحظوا لثنين ان فيصل للحين ماترك يدها ...
الرتبك وبسرعه ترك يدها ثم لف عنها وهو يشيل باقي الاغراض ...
العنود ... نو كومينت .... اول مره يصير لها موقف حلو مع فيصل رغم هالألم اللي بيدها ...
ابتسمت وهي تفكر فيه ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
من جهه ثانيه .... في منزل جديد وعايله جديده وهم عايلة وتيـــــــن ...
وهم عباره عن ...
زوجة عمها ... أم أحمد ...
وعمها ابو أحمد ...
وأحمد اللي عمره 12 سنه ...
ومحمد وعمره 9 سنوات ..
وحمدان عمره 6 سنوات ...
وهي عايشه عندهم لأن ابوها متوفي وأمها متزوجه لبناني في لبنان بعيده عنها ....
-ام أحمد بعصبيه كبييييــــــــره :- وتينووووووووووووووووه الله ياخذج يارب ... وألله ياخذ امج اللي ماخذتج وياها
وريحتني منج .... تعالي واغسلي الصحون ونظفي الصاله وغرفة العيال ....
(تركت كتابها اللي كانت جالسه تذاكره في غرفتها الصغيييره ...
لما انتهت بعد تعب من التنظيف جت بتحط آخر صحن بس زلق منها وطاح عالأرض وانكسر ...
ماسمعت غير صرخه من مرت عمها :-
وتينوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووهو ويعيه انشالله ,,,
الله ياخذج وش كسرتي ...
(بسرعه جت ام احمد وشهقت لما شافت صحن صغير مكسور ... شوي وتطلع روحها عشان هالصحن انكسر ..
-الله ياخذج كسرتي صحني الله يكسر راسج ... ولله انا اللي بسكر لج راسج ....
(شدتها مع شعرها وسحبتها لين السطح ثم دفتها فيه وقفلت الباب عليها تحت هالشمس ....
وتين تطق الباب وهي تقول بقهررر :- كل هذا عشان صحن يالمريضه !!!! فتحي البااااااااب ....
(ام احمد سمعت كلامها وانقهرررت ... توها مانزلت وعلطول فتحت الباب وهي حدها معصصصبــــه ...
سحبت شعرها وبدت تظربها وتين تبكي من حر مافيها وهي تقول :- خلااااص خلاااص فجيييني ... اسفه ماعاد راح اقول شي ..
بس فجيني عفيه فجييينيييي ... آآآآآآه ....
-(بين انفاسها تعبت من كثر ماظربتها :- من زماان كان يبيلج طق عشان ذاللسان والمهزله هذي
والحين ولا كلمه مابي اسمعج تطقين الباب وتقولين فتحو ... ياويييييلج فاهمه !!! وقسم بالله لو تقولين للعمج ولله
لا اموتج .. فاهمه !!!
-(ماردت عليها لأنها جالسه تبكي من الألم اللي بجسمها ...
-(صرخت فيها :- فاهمه !!!!!!
-(بخوف :- اي اي فهمت ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
ليان بالمحل وهي حاطه راسها على الطاوله ومغمضه عيونها تفكر بصقر وكيف بترضى انها
ترسب في ماده عشان هو ينجح فيها ...
رغم ان صقر شاااااااااااطر وهو اشطر واحد بالقاعه بس بعد ليان اكيد ....
ليان تفوقت عليه رغم ان ماكان فيه احد يتفوق عليه ...
وخذت شهادة تكريم اللي كان يبيها ...
خذتها منه وقلبه صار حاقد عليها ...
يتمنى يكون مثل اخوه عبدالمحسن .. ناجح بكل شي ومافيه احد احسن منه ...
ويكون مهندس كبير مثل اخوه الدكتور له مستشفيات كبيره يديرونها ناس وهو كتفضل على هالفقرىء ومتعلق قلبه فيهم
ويساعدهم ببلاش ....
كان فيه بزران الحاره الفقراء ... وهم ينادون على ليان ..
-ليـــآن قومي يالله شفيج ...
-ليوونه قومي نبي نشتري ... يالله بسرعه ..
(رفعت راسها وطالعتهم بنظره فيها حزن بس علطول ابتسمت للهالاطفال ...
وهي شكثر تموووت على الأطفال ....
وخاصتا اطفال حارتها اللي يحبونها وهي تحبهم ....
-طيب يالله شنو تبون !!!
-انا ابي حلاو
-وانا ابي عصير وبطاطس لأختي ..
-وانا ابي ....
-وانا ابي ....
-وانا ابي ...
-(ليان مسكت راسها وهي تقول :- خلاص خلااااااص طيب شوي شوي خربطتوني جذي .. واحد واحد يتحجى عشان افهم ...
(لما خذو الاغراض قالت ليان :- يالله كل واحد يعطيني حق الأغراض ...
(كلهم سكتو وابتسمو ببرائه لأن مامعهم أي شي ...
-لا لا مايصير اجل كل واحد يرجع اللي شراه ماأقدر اعطيكم ولله عمو بيذبحني وبيذبحكم ...
-(هنا قال الدكتور عبدالمحسن اللي كان موجود ويطالعهم بابتسامه وهم مانتبهو له :-
خلاص انا بدفع عنهم ...
(اطفال الحاره كلهم يحبون الدكتور حيييييل .... بسرعه راحو يضمووونه وهم يضحكون بفرح ...
-طيب ماتبون شي ثاني !!!
(العيال والبنات ناظرو بعض وابتسمو بفرحه وعلطول كل واحد اخذ اللي يبيه وأكثر بعد ...
ليان انصدمت من العفش اللي خذوه وقالت :- لا خلاص يكفي ... شفيكم جذي تكلفون على الدكتور ترى بزعل منكم ...
-عبدالمحسن :- خليهم على راحتهم ..
-بس ...
-ماعليج منهم وخليهم ياخذون اللي يبونه ... وانا بدفع لج كل حقه ... ماقلتيلي شخبارج !!!
-هاه ,,, آآآآآآ ... بخير ...
لما انتهو الاطفال دفع عبدالمحسن الدراهم وطلعو فرحانين ....
ماايقى غيره مع ليان .... الرتبكت شوي ثم قالت :- بغيت شي !!!
-آآآآ ... أي بغيت ايلس وياج شوي اذا موب مشغوله اكيد ؟؟؟
(الرتبكت وهي ماتدري وش تقول ... بس قطع عليهم دخول اخوها يوسف بعصبيييييـــــــــــــــــــــــــــــه ....
وقف وهو يطالع الدكتور بعيون حقد ثم قال :- يالوسخه قاعده لحالج مع ريال !!!! وهاده امي لحالها بالبيت ...
(التفتو بسرعه عليه وهم مرتاعين من هالصراخ ..
ليان بقلبها .. على اساس خايف عليها !!! ولا كله عناد فيني ....
بسرعه من يوسف مسك عباية ليان وشدها بقوه وهو يقول :- بسرعه ظفي ويهج للبت ومابي اشوفج
بهالمحل مره ثانيه كل يوم مدخلتلي ريال متكيه وياه ... والله وعلم شقاعدين تسوون وتــ ....
-(قاطعه الدكتور بعصبيه :- لو سمحت انتبه لحجيك وماله داعي للهالحجي .... وبعدين فجها ولا تسحبها جذي ...
(ثم مسك يده وبعد بقوه عن ليان .... يوسف فتح عيونه على اخر شي من القهررررررر اول مره احد يجي يدافع عن
ليان عنده ...
-خير شنو قلت !!!! ماعاد ناقصني غيرك انتا تعلمني شلون أربي اختي ....
-وجذي تربيها ع قولتك !!!!
-وانت شنو خصك !!! احسن لك ابعد عني قبل لا اتهور فيك ...
-يالله اذا عندك شي ورنا اياه !!!
-قاعد تستفزني انتا !!!!
-لا بس ابي لحجيك افعال !!!!!
(يوسف طبعه اصلا خواف ... لف على ليان وسحبها بقوه وطلع من المحل .. وليان تبكي لأن
دموعها سهله بنزول ... الدكتور طلع بسرعه وهو يلحقهم .. ماتحمل يشوف شكل ليان كذا مظلومه وتبكي ...
مسك يوسف ودفه بعيد عن ليان ... ليان بسرعه لفت ورى ظهر الدكتور وكأنها خاااايفه وتحمي نفسها بعبدالمحسن من اخوها
المتوحش .... يوسف وصلت معه ..
-احسن لك وخر عن ويهي ... اختي وانا حر فيها ... اطقها ولا لا !!!
-لا موب على كيفك وهالحجي روح قوله للمخفر وشوف شنو بيقولون لك !!!!
(اللي بالحاره تجمعو عليهم .. وليان لازالت متمسكه ببالطو عبدالمحسن من ورى وهي خايفه وتبكي ...
يوسف انقهر :- طيب انا اراويج اشغل بعدين ياليينوه ...
(ثم راح ... ليان مافكت بالطو عبدالمحسن وهي للحين خايفه .... عبدالمحسن يبي يلتفت عليها بس ماقدر لانها ماتمسكه فيه من ورى
مسك يدينها ووخرها ثم التفت عليها .... شافها تبكي من قلب ماقدر يتحمل هالدموع قدامه ...
مسك يدها ثم دخلها عنده في غرفته بالمستشفى ....
ليان مكانت ملاحظه انهم لحالهم لأنها طول الوقت كانت تبكي ....
جلسها على الكرسي ثم جلس على رجوله قدامها :- خلاص مسحي دموعج .. وارفعي راسج ...
(مسك دقنها ورفعه له .... وده يقولها شكثر تجنن حتى وهي تبكي ... عبدالمحسن عمره ماشاف احد بهالجمال ...
(مد يده من غير شعور وكانه مستسلم لجمالها ... فسخ نظارتها ثم مسح دموعها بيده ...
حط يدينه على خدودها وهو يقول :- تكفين لا تبجين ... ولله ماتحمل اشوف دموعج ....
(من بين انفاسها كانت تشهق من بكيها اللي تو بس الحين ساكته وهي مصدومه من الدكتور
بكلامه وحركاته .... مسكت يدينه وبعدتها عنه بسرعه ... لاحظت انهم لحالهم .. بسرعه وقفت ولفت تبي تطلع ..
-(مسك يدها وهو يقول :- ليان لا تروحين خليج شوي وياي ...
-(ناظرته بخوووووووووووف لأنها صارت تخاف من كل شي بهالدنيا حتى اللي تثق فيهم خلاص ماعاد صارت
تأمن لأي احد بهالدنيا من اللي شافته بحياتها ...
سحبت يدها بقوه ثم فتحت الباب وطلعت بسرعه ....
راحت للمحل وهي حدها خااايفه وترتجف بس ماتدري ليه ....


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دم حبيبي يرويني, لقاء صدفه, الامريكية, الجامعه, القسم العام للقصص و الروايات, اغراب, تناول, توائم و لكن أغراب في الجامعة الأمريكية كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109702.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 18-01-15 01:39 AM
Untitled document This thread Refback 20-11-09 02:39 PM
Untitled document This thread Refback 16-10-09 07:11 PM


الساعة الآن 02:57 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية