لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (3) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-05-09, 10:45 AM   المشاركة رقم: 31
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نارآ عند صاحبتها نوف بقصرها في القبو تحت .... مظلم ومافيه غير كذا شمعه ....
وللتذكير فقط ..
نوف من الايمو وبنفس الوقت تميل للبويه ..
شعرها بوي وصابغته اسود تستشوره ستريت وتميله على وجهها ....
<<< وكثيـــــــــر من هالنوعيه في واقعنا وبالخليج وخارجها عامتا ...
........
وهي تموووووت على نارا .... بس نارآ ماتعطيها وجه رغم انها عارفه ان نوف تحبها ....
نارا منسدحه على الكنبه بهدوء وفكرها كله بريان ....
نوف جلست عندها ثم مدت يدها ومسحت على شعر نارا بحنان وهي تقول :- شفيج حبيبي !!!
(ماردت عليها او بالأصح مو لمها ابدا ...
-نارا ....
-(تنهدت نارا ثم قالت :- نعم ....
-شفيج !!!!
-مافيني شي ....
-علي انا !!!!! أنا أكثر وحده تعرفج ..... حبيبي قولي لي اذا فيج شي او أي احد مضايقج بشي
قولي لي وانا الراويج فيهم .... ماتحمل اشوفج بهاالحاااااااااله فاهمه شلون ماتحمل ....
-(ســـــــــــــــــــــــآكته وهي تفكر بريان )
(نوف استغلت هالفرصه وقربت من نارا اكثر .... نارا ماحست فيها ...
بس نوف كل مالها وتقرب أكثر ..
نارا بلحظه حست على نوف .... دفتها بقوه وهي تقول ببرود رغم انها المفروض تعصب
بس نارا دووومها بااااارده ومافي شي يعصبها .... ومافيه احد قد شافها معععععصبه ....
بس مايدرون انها اذا عصبت تنقلب وحشششششششش مو آدميه ....
-ؤف نوف جم مره قلت لج لا تساوين هالحركات ولا ماعاد راح اييج ....
-بس هذا احلى مجان لمزاااجج.... طيب شكلج اليوم ماعندج نفس لأي شي ... وانا عندي لج حل تطلعين كل الهم اللي بقلبج ...
(طالعتها نارا باستغراب ....
وقفت نوف وراحت تجيب ابره وحديده حااااده ....
جلست عند نارا وهي تقول فتحي لي كتفج ...
-(بتأفف :- ؤففففـ نوف مالي خلقج شتبين تساوين ...
-برسم لج على كتفج علامة السلام ....
-(نارا تحس بعواااار في قلبها .. فكرت ان هذا احسن حل لو تتعور من الحديده وتحفير جلدها
يمكن يطلع العوااار اللي بقلبها ...
نزلت بلوزتها من عند كتفها وهي تقول :- يالله طلعي كل طاقتج ....
(ابتسمت نوف ببتسامه شييينه من شكلها الذاابل وتخريم وجهها بالحلق حتى بلسانها ....
وبدت تحفر جلد نارا ويطلع الدم بتقطع ....
نارا رغم الألم الا انها تحس بالعوار اللي بقلبها اقوى بكثيييييييييير من التحفير وتشويه على جلدها ....
لما انتهو بعد ساعه انسدحت نارا بتعب وهي تحس ان الدنيا تدوووور قدامها من افكارها ومن كتفها اللي متمسح فيه دم
من نوف ....
مدت يدها نوف ومسحت دم نارا من كتفها ثم مسحته على وجهها وهي تقول :- أحبج ورب الكعبه أحبج ...
(بس نارا ماكانت منتبهه لها لأنها نص واعيه من الدوخه اللي براسها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين قاعده تلبس وتتجهز لأن امها أصرررت عليها تروح معها هي وخالتها للسوق ...
لما انتهت نزلت للامها ولقتها جاهزه ..
-مامييييي آيــآم فينيـــــش .....
-تحجي عدل ..!! شتقولين انتي ..!!!
-ههه مامي انا انتهيييييت يالله خلينا نروح ...
-اصبري ننطر خالتج وولد خالتج ييونا ....
-(بصدمه :- شنو شنـــــــــــــــــــــــــــــو !!! مايد بيي ويانا ....
-بسم الله علي شفيج تخرعتي جذي !!!!
-(بدلعها المعروف وهي تقول ملل وطفش :- لاااااااااا وييييييع ماما ليـــــــش ماقلتيلي من البدايه مابي الروح خلاص ...
-تولين لا تزعليني منج ...
-ماماااا انتي تعرفين شكثر أكره مايدوه ...
-يالله عاد بسج حجي ماله داعي ... بتروحين بطيب انشالله ....
-أووووف منه هذا بكل مجان الاقيه .!!
(بهاللحظه رن الجرس .... غطت وجهها تولين بيدينها وهي تتأفف ...
-يالله يالله قومي لبسي عباتج قبل لا نتأخر عليهم ...
(لما طلعو لشارع ... مايد كان واقف عند الباب ... سلم على خالته وبعد ماحب راسها التفت على تولين ومد يده بيسلم ...
بس تولين لفت له ظهرها وركبت السياره ......
-(خالته :- معليه ياولدي استحملها شوي وبعدين انشالله البنت اللي تبيها هي لك
بس تعرفها من كانت صغيره وانا مدلعتها ومأخلي لها أي شي تبيه وماييبه لها ...
معليه ياولدي هذي تولين بنيتي وأحبها أكثر من روحي ..
ومابي اغصبها على شي هي ماتبيه .. بس شوي شوي اكيد بتقتنع ...
-خالتي انتي تدرين اني أحبها وأبيها لي رغم.......(ثم سكت ... ام تولين فهمت قصده انها مالها أصل ...
بس ماحبت تجادله بهالكلام لأنها تكره أحد يقول عن بنتها اللي ربتها كذا ...
ركبو السياره ثم مشو ....
تولين كانت جالسه وراه علطول من سوء حظها ....
مايد كل لحظه يسرق نظره عليها .... تولين لاحظت وكانت حيييل متنرفزه من الوضع ..
بالســــــــــــــــــــــوق ....
كانت الخاله وأم تولين مره منسجمين مع بعض عند الملابس وغيرها ....
أما تولين كانت تحاول تدخل معاهم بس ماعطوها وجه .... راحت تفتش بين الملابس ...
مايد شافها لحالها وعلطول لقاها فرصه يروح ويحتك شوي لعل وعسى يلين قلبها عليه ...
تولين حست بوجوده جمبها وتأففت ...
لفت على مكان ثاني بس شوي الا وحسته برضو جمبها ...
وصلت معها منه ... لفت عليه وهي تقول من طرف خشمها :- ؤففففف انت ونهايتها وياك لين متى بتقعد تلاحقني بهالمحل !!
-لا بس حبيت اقولج شرايج نروح نشرب لنا كافي علبال ماينتهون امهاتنا ...
(جت بتعترض بس للسوء حظها سمعوهم خالتها وأمها ..
-(خالتها :- ولله خوش راي ... خلاص انتو روحو واحنا اذا انتهينا بندق عليكم ...
-(جت بتعترض بس امها كانت اسبق منها :- يالله يالله مشينا نروح للمحل الثاني وانتو روحو وسعو صدوركم ...
(لحظات واختفو عنهم ...
تولين كانت ساكته وهي تفكر بالوضع اللي هي فيه الحين ...
-أحم يالله وين تبيننا نروح ؟؟؟
-(طالعته بطرف عينها ثم لفت عنه وراحت ....
ؤففففـ وهذي متى بتهد غرورها ....
وهم يمشون مع بعض كان مايد مره متوتر مايدري وش يقول ...
-(وأخيرا نطق :- شرايج نروح للكافي هذاك ...
-(بدون ماتطالعه :- مالي خلق .... طيب انا عندي راي حلو ... شرايك انت تروح لحالك وانا الروح لحالي ..
-لا مستحيل اهدج لحالج ...
-ؤففففـ ليش ولي امري وآنا مادري !!!!
-لا مو جذي بس خايف عليج ...
-الله الله طالعو من اللي يخاف علي !!! ياعمي روووح زين انا مو ياهل عنك تعاملني جذي !!
-موب قصدي بس ....
-ؤففففـ خلاص خلاص خلنا نروح لذاك الكشك ....
(لما راحو له وقفت تولين تطالع الاساور .... وهي بعيده شوي عن مايد ...
وكان فيه شاب يتغزل فيها وهو جمبها ...
-ياحلوه شرايج انا اختار لج على ذوقي ... وأدفع لج اذا ودج ....
(مالتفتت عليه وحقرته ...
-لشنو هالتغلي كله ياقمر ... لالا انتي احلى من القمر ....
-(لفت عليه وهي تقول :- بشر امك ...
(ناظرها بنظره وهو يمثل الاندهاش :- يؤ يؤ انتي امراتيه !!!!
-لا افغانيه هاهاهاهااا ... ؤففففـ اللهم طولك ياروح احسن لك طس عن ويهي قبل لا ايمع عليك كل اللي بسوق ...
-ؤه ؤه ؤه لهدرجه حاقده علي .....بس تمونيييين لو تسبيني لين بكره تمونين ... فديت هالجمال كله ....
انتي متأكده انج بشر مو ملاج !!!!! صـــ .....
(بهاللحظه مايد كان توه ينتبه له .. شبت في قلبه نار غيره ... بسرعه سحب الشاب وعطاه بوكس ماقد استخدم العنف مع احد
بس هالمره ماقدر يستحمل ....
وبكذا بدى الشجار بينهم بس بسرعه الناس حاولو يفكون بينهم .... وتولين حدها معصصصصصبــــــــــــــه من مايد ...
لما فكو بينهم والشاب هذاك راح بالقوه جته تولين وهي تقول بعصبيه :-
وانت منو طلب منك مساعده !!!!!! بكل مره عاملي حالك سوبرمان .....
شو شايفني ماعرف الدافع عن نفسي ولا شلون !!!!
-بس انا شفته قاعد يتغزل فيج وانتي ساكته ..
-ومنو قالك اني كنت ساكته .. بس انت تهجم بأي طريقه وكأنك المحامي لي دوووم ..
ؤف مليت من تدخلك فيني بكل حاجه .... انــــ ......
(بهاللحظه حست بكل خليه بجسمها حمدت .... ودمها وقف عن الدوران ....
انربط لسانه وعيونها تعلقت في مكان ثاني ...
قلبها صار يدق وبقووووووه ....
طــــــــــــــــــلال كان واقف هو وواحد ثاني ومعهم ثلاث بنات ....
حاولت تناظر عدل منو اللي معاه ....
بس كانت صدمتها أكبر لما شافت جوجو واقفه مع البنتين وهم يسولفون ويظحكون .... ومعاهم طلال وشاب ثاني ...
كيف وليش وشنو الجديد اللي ماتعرفه بينهم !!!! حست بروحها تبي تطلع من الغيره والقهر ...
مايد لاحظ عليها ... التفت يطالع المكان اللي علقت عيونها عليه .. واستغرب انها تطالع هالبنات والشابين !!!
-تولين فيج شي !!!!
(مانتبهت له بس اللي سوته وبدون شعور هو انها راحت لجوجو واللي معها بسرعه .....
-(حاولت تبتسم وتخفي قهرها وظيقتها وهي تشوفهم مع بعض :-
جوجــــــــــــو هذا انتي !!!!!!
(التفتو كلهم عليها وجمبها مايد ...
-(جوجو بفرحـــــه كبيره :- يااااااااااي توتيييييييييييييـــــــيييييـ ....
(وظمتها بفرحه بس لأنهم تقابلو بالصدفه واعجب صدفه بالنسبه لتولين ...
(طلال لما طاحت عينه على تولين وشافها كيف معدله مكياجها رغم انه خفيف بس يختلف عن ميك ابها الصباحي ...
واستغرب من وجود هالشاب اللي معها ....
وبنفس الوقت تنهد بقل صبر من فكرة وجودها ... هو بالويل يستحملها في الجامعه عشان تطلع له بالويك اند .... وبالشوق وهو يتمشى مع
ولد عمه وخواته وبنت عمهم جوجو ... وبالأخير تطلع له هذي ...!!!!!
(التفتت عليه تولين وقالت بابتسامه وهي ماده يدها له :- مرحبــــآ دكتور طلال ....
(طالع يدها الممدوده له وتردد انه يسلم عليها .... بس حب يختصر الوضع ومد يده لها ...
تولين حالتها مثل أي وحده تحب وبجنووووون وبعشق وتلامست ايدها بايد حبيب روحها ...
والحال لمن جرب هذا الشعور ...!!!!!!....
تولين من غير شعور ماقدرت تفك يد طلال .... طلال حس عليها وسحب يده بقوه غير ملاحظه لغيرهم ...
عطاها نظره حاده وكأنه يقول انا الدكتور وانتي طالبه عندي سواء داخل اللجامعه او خارجها
لفت تطالع جوجو وكأنها تقول طيب وش معنى جوجو !!!!!
بس الدكتور مافهم نظراتها وماهتم بالأصح ....
-(ماتدري ليش قالت :- اعرفكم على مايد ولد خاليت وانا وهو مخطوبين لبعض ....
(هنـــــــــــــــآ.. كانت الصدمه للكـــــــــــــــل وأولهم مايـــــــــد .. مو مصدق للي سمعه ...
الكل انصدم ماعدا الشخص اللي هي اختلقت هالكذبه عشانه بس ماهتم ابدا ابدا ابدا .. وهو اكيد طلال ...
-جوجو :- من صجج !!!!! وليش ماقلتي لي !!!! ومنو متى .. صج مايحق لج تنخطبين من وراي وبدون ماتقولي لي ...
-(توترت من كذبتها الغبيه واللي ندمممممت عليها ... بس وش تقدر تسوي فات الفوت ...
-آآآآ هو مو مخطوبين بس يعني مثل جذي ... ماعلينا وقولي لي شعندج بالسوق !!!!
-ولله يايين كلنا مع اهالينا بس انقسمنا لثلاث اقسام .. اليهال والكبار واحنا الشباب ...
تولين سحبت جوجو على جمب وقالت بصوت واطي :- طيب ماقلتي لي شنو هالعلاقه المتطوره بينج وبين طلال !!!
-(ابتسمت بفرحه كبيره :- مادري يت جذي بالصدفه ... ومافي احد مخطط لها ... بس متغيييير كله يسولف وياي ..
احس نفسي بطيير من الفرحه ....
(بلعت ريقها بصعووووووبه وقلبها يشب قهرررر وغييييييييررررررررررررره ... حست بصدرها ظاااق حيييل ...
التفتت على طلال ولقته داقها سوالف مع مايد ...
انقهرت أكثر انه ماأهتم لها .. لا والمصيبه لما قال وهو يطالعها :-
عيل خلاص صار مايد رفيجي وانتي طالبتي يعني مايحق لكم ماتدعوننا بزواجكم ...
(توليــــــــــــن بقلبها ... لاااااااا لين هنا وكفااااايه .....
-(بدون ماتطالعه قالت لمايد :- مايد يالله خلنا نروح ونتركهم براحتهم ....
(وبعدها عطت طلال نظره واظح فيها الحقد والقهرررررررر وبنفس الوقت الحزن اللي غيم على قلبها وعيونها ...
طلال رفع حاجب بالستغراااااااااب من نظرتها !!!!!!! حس بفضووووووول انه يعرف وش سر نظراتها وحركاتها الغريييبه والمتقلبه
له .... يبي يفهم هي وش سرها معه !!!!! للهدرجه تطرهني عشان اول موقف لنا لما سألتها عن اسمها !!!
لا بس هي بعدين ماوظحت لي انها متظايقه من هذا !!!!! هه بعدين انا شفيني افكر بهذي بالذات !!!!
اخر همي هي ....
ونسى موضوعها بسرعه ... التفت على جوجو وهو يقول ....
-الجوهره ماقلتي لي تولين منو متى تعرفينها !!!!
-من لما كننا صغار .. كننا بنفس المدرسه من االمتوسطه ....
-آهـــآ ,,,
-ليش ؟؟؟
-لا بس أسأل لان واظح عليكم الحب والود بقلوبكم على بعض ....
-تسلم ...
-مايد :- اقول تولين ...
-..................
-آآآ ... ليش قلتي لهم اننا مخطوبين .. هو صــــ.....
-(قاطعته بسرعه :- مدري ليه قلت جذي ... رغم انه مستحيل يكون هالشي ....
وابيك تعرف شي ثاني ....
مايد انساني ... صدقني ماراح اقدر احبك .. لو بحبك جان حبيتك من يوم وانا صغيره مو الحين يوم كبرت وانا نفس الحاله
انت ماتعنيلي غير مثل الاخ بالنسبه لي ...
-طيب انا مستعد انطرج لين ما تحبيني ... او وافقي عالزواج ومع الايام واحنا سوا راح تحبيني لاني مابقصر عليج موله ..
-(تنهدت بقل صبر :- مايد افهمني ... بليييز افهمني ..... مافي فايده وربي مافي فايده .... واذا تبي ترح نفسك وتريحني وياك ..
انا احب وأعشق واحد ثاني .. يعني قلبي مستحيل يحب احد غيره .... بليز افهم خلاص لاعاد تعيد
السالفه وياي او ويى خالتي وامي .... الزواج والحب موب غصيبه ...
(ثم لفت وتركته واقف لحاله بالسوق وقلبه مجرووح بسببها ...
شكثر هي قاسيه علي وماتحس فيني ليش جذي ياتولين ... مافي حد يحبج كثري اكيد ...
شلون يعني !! انساج ..!! لا مستحيل .. بس منوه الشخص اللي تحجت عنه ...منو هالجلب اللي اكيد يلعب بمشاعرها ....
(بسرعه لحقها وهو يقول :- طيب منوه الشخص ... قولي لي منو !!!
-مايخصك عاد .... وبليز هالحجي اللي بيننا لا تقوله للاحد ... موب ناقصه مشاكل وهم فوق همي ...
-هم فوق همج !!! شقصدج ...
-ماقصدي شي ... خلاص مايد فجنا من هالسيره ... ماصارت طلعه وناسه ..!!!!
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
في جهه ثانيه بالشاليهــــــــــــــــــآت ....
الكل مستانس .... ماعدا فيصل اللي ماقعد ابد ... وطول الوقت يامرونه بحاجه ,,,, الشوي ... ويروح يشتري لهم عشاء زياده على هالشوي ...
و... و.... الخ ....
وهو بس ... سمعا وطاعه ... مايقول لاء ابدا .. رغم ان قلبه وكل خليه بجسمه ترفض تلبية اوامرهم ...
بس فيصل من طبعه طيووووووووووووووب وحبوووووووووووب ومايقدر يخون المعروف اللي هم سووه فيه ... لما نجوه من الدار
والضياع بعيد عن أي عائله تحميه وتسكنه معهم ...
والعنود بس تتابعه من بعيد لبعيد .... هذا اللي تقدر عليه ....
فيصل لما انتهى من الشوي وبعد ماكلوه ... راح للبحر وفسخ بلوزته وهو كان لابس شورت للبحر ...
العنود كانت تطالعه بس حست بخجل شوي ونزلت عيونها عنه رغم انو عادي ... بس اللي على راسه بطحى ........__^
وبعدها طب بالبحر بدون أي سابق انذار ... والظلام مغطي الدنيا .....
كانت الساعه 10 ونص باليل .....
بعد نص ساعه الكل راح يدخل الشاليه بينامون ....
امــــا منى والعنود جالسين عند الشاطئ .... العنود تطالع فيصل وهو رايح وجاي بالبحر يسبح ...
-منى :- العنود ...
-هلا ...
-(ترددت شوي ثم قالت :- ممكن أسألج سؤال !!!
-(التفتت عليها وهي مبتسمه :- أكيد...
-آآآآ ... ابي اعرف اذا مافي مانع اكيد.. شنو سر نظراتج للفيصل !!!
-(حست برعشه في جسمها .... بالرتباك :- هاه .. آآآآآآ ... عـ ... عادي ... يعني وش سر !!! مافي أي سر ...
-(ابتسمت بخبث كمزح :- علي آنا ... انتي بنت عمي وحبيبة قلبي ... وفيصل الغالي وروحي بنفس الوقت ....
عارفتكم عدل .. انا ملاحظتكم عدل .... لا تتهربين .. قولي لي
ولا تخبين علي شي .. صدقيني سرك ببير وربي ...
-انا واثقه فيج بس ... بس يعني مافي شي ينقال غير اني .. آآآ .... أحب ... انا احب اخوج ...
-اخوي !!! منو حددي ؟؟؟
-(طالعتها بنفاذ صبر :- يعني شرايج !!! واحنا منو قاعدين نتحجى عنه ؟؟؟؟
-ههههه امزح بسم الله شفيج هبيتي علي .... وفيصل يدري !!!!
-(تنهدت بحزن وظييييييييييييقه :- للأسف يدري ...
-(عقدت حواجبها :- وليش للأسف !!!!!
-لأنه رافض حبي له وبقوه بعد ..... ودومه يجرحني بكلامه ورفضه لي ... بس شنو بيدي اساوي ..
احبه ومو بيدي .... وهو مو مراعي هالحب ... تقدرين تقولين .. حب من طرف واحد ...
(سكتت شوي ثم قالت :- وااااو لو تصيرين مرت اخوي فيصل ... مره وناسه ....
وانشالله مع الايام بيتغير كل شي ... بس انتي لا تفقدين الامل ...
صج انتو ترى لايقين حق بعض ....
كل واحد احلى من الثاني ....
-(ضحكت بخجل :- يعني لازم المجاملات انتي بعد ....!!!!
-هههههههه اموت عاللي استحو ... وه فديتهم ... ولله فصول مينون يومه يرفضج ....
بس ابي اعرف ليش رافضنج !!!!
-يقول انه مايحبني ولا يصلح لي وانه هو ...آآآآ .... يعني مايندرى شنو اصله وفصله ... فشنو تبين بواحد مثل جذي !!!
واهلج اصلا ماراح يوافقون علينا لو يدرون .... ومن هالحجي اللي ماله طعم بس
انا دوم اصر عليه وافهمه ان كل هذا مايهمني غيره ... واني مابي اتنازل عنه عشان هالأعذار السخيفه ....
لا ويقول شنو ... يمكن اكون موب عربي اصلا .... كل شي يايز ....
(العنود وهي تسولف كانت تطالع فيصل وهو بالبحر ...
تطالعه وهو شوي شوي يختفي عن انظارها لأنه كل ماله ويبتعد عن الشاطئ ... وشي شوي ... ماعاد لقت أثر
الظلام غطاااااااااه وماعاد تشوف منه ولا أي اثر ....
توترت شوي عشانه بس توقعت انه بيرجع بعد شوي ...
منى كانت تكلمها بس واظح ان العنود موب لمها موووليه ....
لفت تطالع البحر ثم قالت منى :- هيه شفيج للهدرجه مفهيه بأخوي !!!!
-هاه هههه لا يالمينونه بس فيصل ماأشوفه مدري وين اختفى !!!
-الله الله الله محد قدك يافيصل ... فيه وحده تخاف عليك .... أكثر من نفسها الظاهر ...
(بعــــــــــــــد ساعه ونص ....
-منى :- ياربيه انا ياني االنوم ... بروح انام ....
-طيب يالله انا بعد بروح وياج ....
(دفت العربيه وراحو للغرفتهم .... بعد ربع ساعه العنود كانت نسدحه وكله تفكر في فيصل وهو بالبحر ..
وين اختفى ياربيه !!!!! معقوله صار له شي وانا هني !!!!
(نقزت من خوفها ثم لبست عبايتها بسرعه وطلعت للشاطئ تركض ...
وتدور بعيونها في البحر عنه ...
بس للأسف مالقت احد ....
ودها تناديه بصوت عالي بس ماتقدر عشان محد يسمعها ...جلست عند الشاطئ رغم انها خايفه من هالظلام تحت نور
القمر الرائــــــــــــع......
تفكر في فيصل وهي خايفه عليه ....
طالعت ساعتها ولقتها صارت 1 الا ربع ....
-(بصوت بينها وبين نفسها :- ياربيـــــــــــه وين راح ... الله يستر بس .... فيصل وينك ...
يارب وينه ....
(بعد ربع ساعه .... العنود ماعاد قدرت تستحمل خوفها ...
قلبها يدق بقوه خوف على فيصل وهو توه ماطلع من البحر او عالأقل بان وينه بالبحر !!!!
وقفت وبدت تدور قدام البحر .. رايحه وجايه وعينوها تدور على فيصل...
وينـــــــــــــــــــــــــه .... لا يكون صار له شــــــــــــــي ...
انا ماتحمل اعيش بدونه .... معقـــــــولـــــــــــــــــــه غـــــــــــر..............
(فجأه قطع تفكيرها صوت وراها الرعبها ....
-عنــــــــــــــــــــــــــــــــود !!!!!!!!!!
(التفتت عليه .... وبنفس الوقت الرتاحت ان فيصــــــل قدام عيونها ومافيه شي ... بس كيف طلع هيك فجأه !!!
-آآآآ ... فيصل !!!!
-(رفع حاجب :- أي فيصل شفيج مستغربه !!!
-لـ ..للللا .. آآآ ...بـ ... بس يعني ... خـ خفت عليك .... يـ .. يعني تأخرت ولا شفتك في البـ .. البحر ...
-(ببرود وهو كان توه طالع من البحر ولاف عليه الفوطه وشعره متبلل ...
رغم انه برد .. بس لما شاف العنود استغرب وجودها وهو كان رايح للداخل ...
-طيب برد المفروض انج دخلتي ... وبعدين شنو بيصير لي مثلا !!! خلاص هاي انا قدامج مافيني شي !!
شرايج تدخلين الحين !!
-(جت بتقول طيب بس سمعو صوت وراهم ....
-(تركي وهو يصفق بيده :- برافو برافو على هالحب .....
(ثم طالع فيصل من فوق لتحت وهو يقول :- واحد نص لابس ملابسه وواقف جدام بنيه ...
بالله ماتستحي على ويهك !!!!! انت شتبي منها !!
-(العنود بطفش من تركي :- تركي بليز ماتتحجى حجي ماله داعي .... انت اصلا ماتدري شسالفه فياريت ماتقول
شي انت ماتدري عنه ....
(فيصل كان ساكت ... لف عنهم وراح بيدخل للشاليه .... تركي بقلبه قهر بس يحاول يضبط نفسه لأنه توه جاي للشاليه عندهم ..
العنود لفت تطالع تركي بحقد وهي تقول :-
-ياريت تبعد عني وعن كل شي يصير وياي بمجرد تشوف فيصل وياي !!! لأنك مو فاهم شي ...
-بالله عاد ...
(ماقالت شي وراحت عنه ... تركي تنهد يحاول يضبط روحه ....
(باليـــــــــــوم الثاني الظهر ......
كل ياللي بالشاليه صحو ... ماعدا فيصل والعنود .....
-الجد :- وين العنود !!!!!
-زينب :- عمي العنود للحين نايمه .. خلها ترتاح شوي من امس وهي سهرانه ويانا ...
-(تركي طالعهم بطرف عينه وهو يقول :- وياكــــــــــم !!!! انتم متأكدين انها سهرت وياكم ...
-(منى :- شقصدك يعني !!!!!
-(تركي :- لا مو قصدي شي .... هاتي الملح بس ...
(الجد والكل سكت لأنهم حسو على تركي مخبي حاجه .. بس ماحبو يطولون السالفه على هالظهر ...
-الجد :- عيل فيصل للحين نايم ....
-تركي :- اكيد بينام امس سهر سهره حلووووه اكيد ...
-الجد طفش من الغاز تركي :- انت عندك شي وماقلته !!!!
-لا يدي ... بس اقول جذي ...يعني شنو مثلا ... بيسهر مع العنود !!!!
-(ابو العنود :- تركي الوم حدودك ..... انت مثل ولدي وماودي اغلط عليك ....
-(بستهتار :- بس انا قلت مثلا .. مثثثثلا ... ولا ماسمعت امي شتقول ... قالت انها سهرانه وياهم !!!!
فليش اشكك بحجي امي ... بس انا اتغشمر بالحجي ...
(ساد الصمت بينهم على طاولة الفطور ....
-(الجد وقف وراح بغرفة فيصل وبصوت عالي وهو يفتح الستاير :- قوم ... يالله بسك نوم ....
(تقلب على فراشه شوي وهو نعساااااااااان .....
-انشالله يدي خلاص اسبقني انت ...
-ماراح اسبقك ولا شي .. يالله قوم جدامي ...
(تنهد بقل صبر ثم قام .....
"""""""""""""""""""""""""""""""
(بجهه ثانيه عند نارا .... قامت على صوت هواااااش ....
-(تأففت بطفـــــش من عيلتها اللي تكرههههم بشكل مو طبيعي ....
غسلت وجهها وبعد كذا طلعت لهم .....
لمـــــــآ شافت قدامها ابوها وهو يهزئ اخوها مشاري ...
تلاعبت بسمة انتصار بفمها .....
لما التفت عليها مشاري ... حس بقهر في قلبه وهو يتهزئ قدام نارا بالذات ... طبعا امهم كالعاده موب موجوده ....
(نارا بقلبها انتصار وحبت توظحه للمشاري بطريقه غير واظحه ...
مرت جمبهم وهي رايحه للمطبخ وتنهدت بصوت واظح شوي وبفمها ابتسامه صغيره استهزاء فيه ... عطته نظره بطرف
عينها فهم قد ايش هي تضحك جوات قلبها عليه ....
دخلت المطبخ وبسرعه نست موضوعه رغم ان صوت ابوها عالي ....
ابو مشاري يهاوش ولده بسبب سالفته مع فيصل بالجامعه ...
وهو يتمنى لولده ألأفضل ....
بعد لحظات طلع ابوهم من الشقه ....
مشاري بقلبه حقد على نارا ... دخل عليها بالمطبخ وهو يقول :-
-انا من زمان شاك فيج انج ورى سالفة فيصل ...
-(ماردت عليه وهي حاقره وجوده اصلا .... مشاري يعرف اسلوبها زين ....
واقف يطالعها وهو عند الباب ...
مشاري هو الوحيد اللي يذكرها من كانت صغيره ... كيف هي في قمة الجمال ...
يفكر كيف هي شوهت نفسها بهالشكل ...
اســـــــــــود x اســـــــــود ...
كان يفكر انها مجرد مرحلـــــــــه بالمراهقه ...
بس الحين تأكد بعد ماكبرت انها مو مجرد حركات مراهقين ....
وراها سبب مخليها تتجه للايمو والحزن والكآبــــــــه .....
تعبر بحزنهـــــآ وكأآبتها باتجاهها للايمو !!!!!
هذا سبب من اسباب نارا اللي توقعها مشاري اخوها ...
بس السبب الأكبر اللي مايعرفه هو انها كانت تذكر ريان من الايمو .... فتبعت اللي هو كان عليه ...
وصار اللي صار .... بعد هالسنين ....
قرب من عندها مشاري وهو يقول :- نارا ابي اسألج سؤال ..!!!
-(مطنشته )
-(عارف انها ماراح ترد عليه فقال :- لو حسيتي واحد منج قريب ... يبيج ... شبتساوين !!!!
(نارا بسرعه فهمتها ...... لفت عليه بكره واشمئزاز ... ثم طلعت وهي ماخذه معاها الاكل ....
دخلت للغرفتها وهي حدها مشمئزه من مشاري القذر ....
""""""""""""""""""""""
بالشاليهــــــــــــــــآت ....
الكل مجتمع عند البحر ....
ماعدا منى وفيصل جالسين بعيد شوي عند البحر ....
العنود كانت تطالعهم من بعيد ونفسها تقوم لهم .....
تركي كان طول الوقت يطالع العنود وحاس بنظراتها للفيصل ومنى ....
العنود ماعاد استحملت اكثر وقررت تقوم ...
لما راحت عندهم ... فيصل تأفف بقلبه بس لف وجهه عنهم يطالع البحر ...
-العنود :- شقاعدين تساوون !!!!
-منى :- حياج العنود تفضلي ...
(جلست جمب منى ....
تركي كان يراقبهم من بعيد ....
-العنود :- اقول منى .....
-سمي ...
-شرايج


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 10:46 AM   المشاركة رقم: 32
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


-شرايج بشوي فيصل امس !!!
-(منى التفتت على فيصل وهي تقول بحب :- أكيد دام فصول هو اللي شاويه ...
-(ابتسم لها فيصل ثم ناظر العنود بملل لأنها للحين تحاول تتقرب منه رغم الكلام اللي قاله لها ...
الظــــــــــــآهر مافي فايده فيها ..
-(العنود :-لا صج فصول مره يينن شويك ....
(بقلبه ... ياليييييييييييييييــــــــــــــل ماطولك ... الظاهر اول مره تاكل شوي )
وقف فيصل وهو يقول :- انا بدخل للشاليه .....
-منى :- طيب لا تتأخر علينا ....
(ابتسم لها ثم راح ...
-العنود :- اصلا ادري انه راح بسببي ...
-لااا لا تقولين جذي ... منو قال انه راح بسببج ....بالعكس ....
طيب اذا شاكه روحي وحاجيه ...
-بس ...
-صدقيني هذا احسن حل ... عالأقل توظحين له مدى تمسكج فيه .... وانتي الف واحد يتمناج ...
-برايج يعني !!!!
-(مسكت كتفها وهزت راسها بتشجيع لها .... ابتسمت العنود بحماس ثم قامت رايحه للفيصل ...
طبعا كل هذا تركي كان يراقبهم من بعيد ....
دخلت تدور عليه ولقته داخل يكلم بجواله .... انتظرته ينتهي بس سمعت كلامه بدون قصد وهو يكلم ...
-اقولك عبادي طفشت بالشاليه وانت تقول وسع صدرك .... لا واللي طفشني اكثر بنت عمي ...
صج صج كرهت نفسي من كثر ماتطلع لي بكل مجان ... ياخي انا شكلي بطلع من الشاليه ... أي ادري يدي مستحيل
راح يهدني الروح براحتي ... الا لازم ينكد علي بكل شي ابيه ...
ؤف وانت الحين طالع ويى الشباب !!!! ياخي لا تقهرني اكثر ....طيب قول للربع واحد منهم ييب لي
البحث اللي طالبه منا الدكتور مايكل ... ترى صج مايمديني عليه ... محجور آنا بهالشاليه السخيف ....
أي أي ياريت ولله ياعبادي تصلحه لي .... صج مايمديني ابدا ...
خلاص عيل حاجني بعد ماتخلص البحث حقي .... ههه لا بعدين اشكرك اذا شفت البحث بيدي ...
يالله عيل سلام ...
(لما سكر جى بيطلع بس فجأه انصدم من العنود اللي واقفه قدام بابه وشكلها سمعت حشه فيها ....
تنهد وهو يشوفها تدخل بغرفته وبكل جرأه منها ...
-فيصل للهدرجه تكرهني ....
(غطى وجهه بيدينه وهو يقول بقلبه .... يارب صبرني بتعيد اصطوانتها مره ثانيه ...)
-(طالعها وهو يقول بجد :- عنود خلااااص خلاص خلاص يرحم ؤمج خلاص ... كفايه من اصرارج هذا خليتي تركي يدري عن
السالفه اللي ماراح تنتهي .... الرحمي وضعي شوي مع هالمشاكل اللي كل شوي تطلع لي بسببج وبسبب هالعيله كلها ..
(بسهوله عيونها غرقت دموع كعادتها .....
-بعصبيه منها ماقدرت تضبط حالها :- انت على شنو شايف نفسك ....
(تركي كان توه داخل وسمع صراخها عليه ....
على شنو بالله ... يعني عشان حبي لك صرت تذلني ..... لاني اقولك احبك واموت فيك وابي حبك قاعد ترفضني
وتذلني جذي ..... للدرجة لو تقول لي طبي النار ..... اسلم حالي له بسهوله وربي ....
انت واحد ماعندك قلب واحد بدون مشاعر ....
(بسرعه مسكت بلوزته وشدتها بترجي وذل :-
عط حبي لك فرصه وشوف كيف كل شي بيتغير ... كل شي بيتغير .... راح اسعدك بحياتك
لأن مستحيل أي احد يحبك اكثر مني مستحيل مستــــــــــــــــحيل ...
(مسك يدها وبعدها عنه بقل صبر :- انتي فتحي عيونج عدل .... وراح تلاقين الشخص المناسب لج ....
-شلون يعني !!!!!
(قال تركي بتدخل :- بعد تبي توديها لطريج وسخ عند واحد غيرك !!!!!
-(بقل صبر :- أي طريج انت تتحجى عنه بعد ... ياخي قول لها عنك وفجني .....
-شالفايده دامها تحبك ومذلوله لك ....
(العنود مو فاهمه أي شي ....
-وانا ماقلت لها تحبني ولله .... وأكيد سامعني كيف اقولها هديني .... ترى صج مليت انا ....
مره هي طالعه لي مره انت ياي لي دور السوبر روميو .... ياخي فجني انت وياها ....
مو ناقصكم انتو بعد ....
(تركي ماتحمل الاهانات هذي ... من غير شعور هجم على فيصل ... ومن هنا بدى الطقاق بينهم وبعنف ....
العنود انصدمت من اللي تشوفه .... صارت دموعها تنزل وبقوه ....
-خلاص خـــــــــــلاص الله يخليكم .... تركي هده ... فيصل الله يخليك هد ترمي بتتذابحون ...
(بس مافي فايده .. وكأنهم مو سامعينها ....
ركضت بسرعه عند اهلها برى وهي تقول بين شهقاتها ودموعها :-
لحقو لحقو عليهم ... بيتذابحون ..... الحق عليهم يدي الحق ... ولله بيموتون بعض ....
-(ابوها :- منو قصدج !!!!
-تـ تركي وفيصـ فيصل ....
(بسرعه قامو بخوف ... اما الجد قايم وهو كله حقد وكرررره على فيصل ...
زينب لما شافتهم قامت تصارخ على فيصل :-
ياخسيس هد ولدي ..... يالمينون .... هده ..... الله ياخذ اليوم اللي خذيناك فيه من المستشفى ...
هد ولدي هــــــــــــــده ....
-(الجد بعصبيه كبيره وبصوت عالي :- فيصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــل ....
(بهاللحظه فكو بعض وكان تركي عالأرض متعووووور من الضربه اللي جته بعينه ... مو شايف قدامه بسببها من فيصل ...
أما فيصل اللي وجهه صاير خريطه من المخوش متجرحه ومتسخه دم ....
-(زينب بسرعه راحت لولدها تركي وبخوف تلمس عينه المتورمه ومزررررقه ... وبعض الكدمات على فمه ....
التفتت على فيصل بخقد وراحت له وهي تظربه :-
الله ياخذك الله ياخذك شوف شنو ساويت بولدي ... شوف كيف يالمينون ....
الله لا يبارج بالساعه اللي تبنيناك فيها ....
-(فيصل كان واقف وهو صــــــــــــــــآمد بدون أي كلمه ...
-(الجد طالع وجه تركي الملعوب بحسبته .....
-تركي لقاها الفرصه الحين :- يدي تصور ... لما دخلت لقيت فيصل يقول للعنود عندي لج واحد يعيبج ....
وراح تستانسين وياه ...... بس لأنها ماعطته وجه ... يدي فيصل من زمــــآن وهو يحاول يتحرش بالعنود رغم دفاعها عن نفسها
وهي تقولي وانا قد حذرته قبل بس الظاهر مافي فايده ...
حتى شوف كيف حالى العنود وهي بتموت من البكي ... من اول ماشفتهم مع بعض
للحين وهي متأثره من الموقف اللي حصل ..........
عمي انا كنت ناوي اخطب العنود منك ..... عشان احميها من هالمتوحش القذر الوسخ ....
ولحد الحين مصر اني ابيها ..... عالأقل يمكن اقدر انسيها اللي سواه فيها وقاله لها فيصل ....
(الكــــــــــــــــــــــــــــــل جمد مكانه من هالكلام .....
العنود انربط لسانها من هالكلام وماقدرت تقول أي شي من الروعه بهالحكي ...
ابو العنود عصب وبقوه راح عند فيصل وهو يبي يطيح فيه طق ....
بس الجد وقفه وهو
حاس ان الكره من أول يوم تبنى ولده لفيصل طلع اليوم ....
راح عند فيصل وهو يقول .....
-انت ياولـــــد الحـــــــــرا#### ..... ياي على اخرتها بعد فضلنا فيك تبي تخرب لنا حياتنا
وحياة حفيدتي .... تبيها تكون مثل امك الصجيه الوسخه ......
-(من غير شعور رغم انه مايدري اذا امه صدق مثل ماقال عنها جده او لا بس حس برغبه كبيييره جواته
انه مايسمح للأحد يغلط على امه .. اللي اصلا مايعرفها .....
-(انفلتت اعصابها وقال بصراخ :-
يدي لا تسب امي احسن لك .... وهالفضل اللي تحجي عنه مايهمني ... اموت انا على هالذل اللي تتحجون عنه ...
قال ايش قال فضل ... ياعمي روووح زين .. قال فضلنا عليك !!!!!!!!...
هالمعروف اللي تتحجى عنه ماعاد ابيه ....... ولا ابي أي شي منكم ... اذا فيه هالذل ...
انا ساكت من البدايه .... بس اذا وصلت لين هني وتتهموني بالقذاره وتتهم امـ ... (ثم عادها بصعوبه :-
امـــي انا ماأسمح لكم موليه ..... وبعدين ترى صج طفشتوني .. ولد شوارع ولد شوارع ....
يوم اني ولد شوارع على قولتكم ليش تاركيني عندكم للحين ...
انا ماعاد ابي أي شي منكم .....
محترمكم من البدايه بس انتو ماتستحقون هالاحترام ......
(رفع الجد يده بيعطيه كف بس فيصل مسك يده عن وجهه وهو يقول ببرود :-
وانت ماشالله فيك حيل تمد يدك على من هم اقوى منك صحه وجسد ...... روح دور عصاتك بس ....
(وهو يمشي التفت على زينب وهو يقول :-
وانتي مايشرفني انج تكونين امي ... صج حسافه عليج ذيج الكلمه مني ....
وخليج مع دلوعج البريئ وانا الوسخ ....
(التفت على منى وجلس عند رجولها وهو يقول بحنان وماسك يدها ويبوسها :-
انتي اكثر وحده ماراح اتحمل فراقها بحياتي ...
بس غصب علي ..وعشان جذي .. بيننا آلــــــو يالغاليــــــــــــــــه ....
باسها مع جمبينها وهي كانت حيل تبكي ....
مسح دموعها وقال :- بس الله يخليج لا تصدقين هالحجي اللـ (حطت يدها على فمه وهي تقول :-
لا يمكن احد يشوه صورتك بعيوني .... انت اخوي اللي مايابته امي وابوي ....اول مره اشوفك معصب جذي ...
(حاول يهدي اعصابه ثم قال :- بخاطرج ....
(كمل طريقه ولا حتى التفت عليهم .... العنود طاحت مغشي عليها ... فيصل سمع صراخ جوى الغرفه لأنه هو طالع عند باب الشاليه ...
ماهتم انه يشوف منو ... بس اللي همه انه يطلع من حياتهم ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
بعد يومين .... بالجامعــــــــــــــــــــــــــــــــــه .....
ليان وهي تمشي بالشارع العام رايحه للجامعه ....
وقفت سياره عندهـــــــــــــآ .... التفتت على السياره ... انفتحت دريشة الراكب اللي ورى ...
بس تفاجئت لما شافته صقر ....
-(قال بابتسامه :- ركبي ... خليني اوصلج على طريقي ....
-(بس ماردت عليه وهي خااايفه ..)
-صدقيني ماراح اكلج !!!
(كملت طريقها بدون ماتلتفت عليه .... ومشت السياره معها ببطئ ....
-طيب براحتج .. بس هاه ماقلتيلي شقلتي عن سالفة الاختبار .. شنو ببتبرعين لي بأي ماده !!!
(مالتفتت عليه وبقلبها قهر منه ... بس فضلت انها تسكت وتكمل طريقها ..)
-طيب كيفج لا تردين علي .... بس قولي لي قبل الاختبارات .. يعني عطيني خبر قبله ...
(حست بقهررر اكبر ... بس وش بيد الضعيف عند القوي ...
نزل صقر بسرعه وشدها للداخل السياره .... حاولت تصارخ بس كان ماسك فمها وبقوه .....
-روح للبيت ...
(ليان سمعت هالكلمه ... طلعت عيونها من الصدمه والروعه .... حاولت تصارخ وتظربه بس مافي
فايده هو اقوى منها ....
"""""""""""""""""""""""""""""
تولين وهي طالعه من البيت قابلة بوجهها عيال جيرانها الثلاثه الغثيثين ....
لما شافوها نقزو لها وهم يقولون :-
-الأول :- فديت هالجمال كله .... الروح فيها انا وطي عندج ....
-الثاني :- فديت بنت جيراننا انا ...
-الثالث :- أي كذا الجيران ولا بلا ...
(ناظرتهم بحتقار والركبت السياره ....
بالجامعه ...
وهي تمشي رايحه للصوب قاعتها وهالمره عليها اول محاظره للدكتور طلال ...
كانت متحمسه حيييييل وهذا احلى يوم عندها انها تصبح بوجه طلال ....
ناظرت ساعتها لقتها بدري وباقي على المحاظره نص ساعه ...
لما وصلت القاعه مالقت احد ....
دخلت وكان بيدها عصير ....
ماحست بوجود الدكتور طلال ولا يمكن يجي ببالها انه موجود بهالوقت ....
لما لفت بتجلس طاحت نظراتها على طلال اللي لاهي يكتب على السبوره شرح درسهم الطويل لليوم ...
توترت شوي وهي تتذكر اسلوبها معه قبل يومين بالسوق ....
راحت عنده وهي تقول بأدب :-
صباح الخير __^
(التفت عليها وهو ماحس بوجود احد داخل !!! ثم رجع يكمل على السبوره :-
صباح النور
-(تدور أي سالفه :- آآآ .... اقدر اسعدك بشي .!!
-لا شكرا ...
-د دكتور ابي اقولك شي ...
-(بدون مايطالعها :- قولي !!
-آآآآآآآ .... انت .... انت بتخطب جواهر !!!
-(وقف كتبه ثم التفت عليها وهو يقول :- وانتي شكو بخصوصياتي ؟؟؟
-(طاح وجهها بس حاولت تكون عادي لأن كبريائها مايسمح لها :-
براحتك .... (لفت بتروح بس طلال وقفها :-
الا انا اللي بسألج ..!!!
-(بكبرياء :- تفضل ...
-من البدايه طايحة لي بنظرات غريبه !!!! وتصرفات عجيييبه ... وأآخرتها بالسوق ...
كيف تتجرأين تعطين دكتورج نظره مثل ذيك النظره التافهه !!!
انتي الظاهر تحسبينني واحد كبرج تساوين حركاتج هاي عليه ... ولا رفيجج بالقاعه ..!!!
لا تنسينا ني دكتورج ..... يعني مافيج تتكبرين علي ....
-(انقهرررررت من كلامه حيييل .. ردت بستفزاز :- لا عاد صج ... زين اللي ذكرتني انك
دكتوري .... يوه تصدق بغيت انسى .... ماوصيك على جوجو بس ....
(جت بتروح بس طلال ماتحمل أكثر مسكها بقوه مع يدها وشدها للجهته وهو يقول بقل صبر :-
انتي تدرين ان عقلج بزر ؟؟!!!!! انا مادري شلون داخله للجامعه ؟؟؟؟
متأكد هان هذا مكانج ...!!! صج ماتستحين على ويهج ولا تربيتي ...
تولين لا تحديني اتعامل معج بهمجيه ماتقدرين تتحملينها ....
-(جرحهـــــــــــــــــــــــــا بكلامه القاسي .... خنقتها العبره وغرقت عيونها بالدموع ....
ماتقدر تتحمل هالكلام منه هو بالذات ... محد يهمها غيره ...
طلال شاف لمعة الدموع بعيونها بس قال بدون رحمه وكأنه تفجر اشمئزازه منها في قلبه ...
-لا تعملين لي دور المسجينه .. بدموعج هاي .... اذا بتبجين ابجي بعيد عن ويهي .... صج حركات يهال ....
روحي طالعي شكلج بالمرايه كيف كبيره .... وحسي بعقلج اللي كبر عقل اليهال ....
اذا بتتمين وياي مثل جذي صدقيني ماراح اتحملج اكثر وبتصرف تصرف ثاني ....
-(صحيح انه اهانها وقلبها صار يعورها بس ماتقدر تتحمل احد يهينها ..
سحبت يدها بقوه وهي تقول :-
مو طالبه رايك فيني ... ومايهمني بعد ..... انا رايحه وماوصيك سجلني غياب لأني ماتحمل اشوف ويهك ....
-تولين احترمي نفسج ..... لا تطلعين الاخلاج الشينه كلها عليج اليوم .....
(طلعت بدون أي كلمه وهي تحاول تجمع بقايا قلبها المجروح ...
هذا مايحــــــــــــــس !!!!!
ليش مو شايف حبي له ؟؟؟؟
انا اموت فيه وهو جذي يجرحني ؟؟؟؟
اكرهك يادكتور طلال اكرهك .....
(بالصدفه طلعت بوجهها جوجو ....
-جوجو :- هااااااااااااااااااااي توتييييييييي ...
-(بقلبها .... ؤفففففـ ناقصتها ذي بعد ..... ابتسمت مجامله :- اهلييين جوجو ....
وين رايحه يالله خلينا ندخل للمحاظرة الدكتور طلووووول .... واااي مره مررره مستانسه ..
ماتتصورين قد ايش صارت سوالف بيننا بالسوق انا وياه ....
حسيته قريب مني حيل للدرجه مو معقوله ....
(بهاللحظه جاهم سعد ....
-مرحبا بنات ....
(تولين التفتت على سعد والرتاحت لما شافته .... مسكته مع يده وسحبته وهي تقول لجوجو :-
احنا رايحين وانتي خليج مع حبيبج المغرور ....
(ثم قالت للسعد وهم رايحين عن جوجو وتركوها لحالها بشكل مو مقبول وغير لائق من تصرف تولين المغروره ...
جوجو سكتت ولا حبت تكبر السالفه وهي مستانسه من طلال .....
دخلت القاعه ولقت نص الطلاب موجودين ..... انتظرت نظره من طلال بس استغربت لما ماطالعها ابدا ولا
كأنه يعرفها .... وواظح عليه مزعوووووج ومتعكر مزاجه اليوم ....
(من جهه ثانيه ....
-شوف سعد ابي اقولك شي بس اذا تبي تحظر محاظرة الدكتور طلال قول لي وعادي روح ...
-لا مو مهم ... بس شعندج انتي ؟؟؟؟
(لما وصلو الحديقه برى قالت وهم يجلسون على الزرع في الظل ...
-مشكلتي كبيره ياسعد .....
-خير انشالله ... شنو .؟؟؟؟
-مشكلتي كبيره وابي لها حل وسريع بعد ....
-طيب شنو وانا مستعد اساعدج ؟؟؟
-انا أحب ... آآآآ .... أحب حبيب جوجو ....
-(بصدمــــــــــــــــــــــــــــه بس لأنها تحب مو عشان جوجو :- شنـــــــــــــــــــــــــو !!!!!!
انتي تحبين ؟؟؟؟؟
-مع الأسف ايه ... والمشكله من طرف واحد .... وهالشخص جوجو تحبه قبلي من كانت صغيره ...
يعني انا وقحه وحمــــــــــــــــــــــآره ادري بس ولله ولله وللــــــــــــــــــــــــــــه ياناس وربي مو بيدي ....
لو تكون بموقفي ولله ولله ماتقدر تتحكم بقلبك وذا بتفهمه اذا حبيت بشكل جنوني ....
ولله ماتقدر تتحكم بمشاعرك رغم اني اعرف ان اللي اساويه غلط بغلط ...
ورغم ذلك اغير منها غصبن علي ..... وبعض الأحيان احقد عليها لأن .... طـ .. الدكتور طلال يميل لها اكثر ...
ويمكن يحبها ماأدري ....
-الدكتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــور طلال !!!!! آآآ ... انتي تحبـ ... تحبينــــه ؟؟
-أي هو اللي احبه وأعشقه بعد ..... بس مو بيدي .... ولو بيدي جان هديت هالحب من زمااان عشان خاطر رفيجتي ...
وانا قلت لك لأني ابي حل بليييييييييييييز ....
(للحين مصدوم انها تحب احد .... لأنه هو بعد يحبها او يمكن عالأقل يفكر فيها ....
-ماأدري شقولج !!!!! غير ان اللي تساوينه غلط أكيد .... لو عالأقل تحترمين رفاجتج ويى جوجو ...
-ادري ولله ادري بس مقدر انساه دامه جدام عيوني وبقلبي دوووم وكل ثانيه ...
-(برم فمه :- أممممممــ ماأدري ولله .... بس اللي اعرفه انج لازم تفكرين بجوجو قبل كل شي .... وتعرفين هالغلط اللي انتي
فيه الحين ...
-مشكلتك تدري شنو ؟؟؟؟
-ايوه ؟؟؟
-انك ماقد حبيت وحسيت بشعوري الغير ارادي ....ولا برايك انا ابي شي مثل جذي يخليني اخون رفاجتي ويى جوجو ..
اكيد لا مابي هالشي بس ولله غصب علي غصصصصصصب ....
-طـ ... طيب اتركي السالفه للأيام وهي راح تقرر شنو مصيرج بالحياه ... وانتي لازم تحاولين عالأقل تتجاهلين هالحب اللي
موقعه غلط .....
(سكتت وهي تحس انها متورطه بورطه كبيــــــــــــــره ومو قادره تطلع منها ..... )
"""""""""""""""""""""""
يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 10:47 AM   المشاركة رقم: 33
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

نروح الحين لنــــــــــــــــــآرا ....
من أمس وهي متحمسه تروح للجامعه عشان ريــــــــــــــآن ....
وهي تشبر كل الجامعه تدور على ريان ...
بس تعبت لأن الجامعه كبيـــــــــــــــــــره ولا يمكن تلاقيه بسهوله .....
راحت تشتري مويه ثلج .....
-سكيوزمي ......
(حست بأحد جمبها بقول :- بليــــــــز مدام قيف مي جوس ...
(التفتت بسرعه على هالصوت اللي مشتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآقه له حيل ...
بهاللحظه دق جوال ريان ...
-آلــــــــو ..... هلا ماما حبيبتي .... ههههههـ لا ياقلبي بس اليوم ماأتوقع برد بدري ..
أي أي مره بيزي اليوم انا ....
خلاص انتي تغدي قبلي ... لأني بتغدى برى ... طيب حبيبتي يالله سي يــآ ...
(لما سكر حس بأحد يطالعه جمبه .... التفت على نارا ... لما شافها رجعت نظراته وهو مشمئز من وجودها
جمبه .... بعد عنها شوي وهو يقول :- بليييز كويكلي ...
-(نارا قالت بصعوبه وتردد :- ريان ......
-(مطنشها )
-ريان هذا انا .... انا نارا .... اكيد تتذكرني .... انت كنت ويـ
(قاطعها وهو يقول :- بليز كويكلي مدام ..... وير از جوس ؟؟؟
(حست انه موب لمها ابدا .... بس مصره اها تذكره فيها :- ريانـ ...
(قاكعها بملل :- ترى صج الزعجتيني الزعجتييييني .... يابنت انا ماأعرفج ولا ابي حتى اعرفج ...
خلاص افهميها عاد ..... بعدين اشكالج ماأتشرف اني احاجيهم ......
-(بهدوء :- ليه مو هذا ستايلك قبل !!!!!
-(سكت شوي مستغرب كيف عرفت !!!!!!!!! بس ماعطاهــــــآ وجه ولف عنها بعد ماشرى العصير ...
لفت بتلحقه وهم دخلو المبنى بعد مامرو على شلة فيصل اللي جالسين بنفس مكانهم عند باب المبنى بالخارج ...
-فيصل حس ان عبادي طول وقته على الجوال ....
استغرب وش عنده بهالجوال اللي شاغله عنهم !!!
-اقول عبادي شعندك ؟؟؟
(التفت عليه عبادي وهو يقول :- لا مافي شي .... طيب عن أذنكم الحين ...
(راح عنهم وفيصل يفكر بوضع عبادي الغريب ....
متغير له اسبوع تقريبا !!!
طيب انا ليش ماألحقه وأشوف شنو عنده ؟؟؟
(بسرعه قام وهو يدور على عبادي ...
لما طلع من الجهه الثانيه فاقد الأمل انه يلاقيه ....
التفت بس انصدم من اللي شافه ....
عبـــــــــــــــــادي واقف مع منو !!!!
دقق بالبنت عدل ....
هذي ذيج البنت ماغيرها ؟؟؟؟
(طبعا هو يقصد وتين بس مايعرف اسمها )
انصدم أكثر لما شاف عبادي يسولف معها ويضحك ....
حس بنااار تغلي بقلبه .....
هذا كيف يعرفها ؟؟؟؟ انا اول مره اشوفه معها من بعد ماقلت له سالفتي معها ....
أي هو عرف انها هاي !!! بس ليش ماقاللي لنه يعرفها ؟؟؟
مافي حل الا اني الروح عندهم ...
بسرعه راح عندهم وهو يقول بابتسامه :-
عبادي شعندك واقف هني .... وماعرفتنا طيب على البنيه ...
(وتين خافت لما جى فيصل وبنفس الوقت اشمئزت منه لأنه معروووف راعي بنات في كل الجامعه ....
-(عبادي بابتسامه خبيثه :- ؤه نسيت اعرفك على وتين ... تعرفت عليها بالصدفه ... بس صج بنيه ولا أي بنت ...
(وتين استحت شوي وبعدين قالت :- عن اذنكم ...
-(عبادي :- لا لا لحظه وين بتروحين ...
-بروح للمحاظرتي الحين ...
-آهـــآ طيب اشوفج على خير مره ثانيه ...
(فيصل كله ساكت ويراقب الوضع بينهم ...
مصـــــــــــــــــــــدوم ..... من اللي يشوفه ....
-(لما راحت قال فيصل :- عبيد ... شعندك وياها !!!
-(رفع حاجب :- ليش تسأل عنها بالذات .... لا يكون حاط عينك عليها !!!
-(بستنكــــــــــــــآر :- حاط عيني عليهــــــآ !!!! والكلام اللي قلته لك عنها مو كافي اني افكر فيها ؟؟؟
-تفكر فيها !!!!! متى ... ماقلتلي ..
-ماقلت لك !!!!!! عبيد لا تستهبل وياي ... عن الغشمره ...
-ومنو قالك اني قاعد اتغشمر وياك !!!! بالعكس اتكلم جد ... بعدين ترى هذي بس معرفه بيني وبينها لا يكون تحسبنا شي ثاني ..
ياعمي توني متعرف عليها امداني احبها وتحبني !!!
-تحبهــــــــــــــــــآ !!!! هيه عبيد من صجك انت ....
-شفيك ياخي انت مايمزح وياك .. اذا تحبها عليك بالعافي هوياها وانا شكو بينكم ...
تبيني اشبكك وياها ؤكي ...
-كيف تعرفت عليها ... وانا عمري ماشفت وياها شاب او ريال ؟؟؟
-عاد تدري مدري شلون .... جذي بالصدفه .... ماعلينا يالله امش نروح للربع ...
-هيييه أي ربع ...
(بس عبادي مشى وخلاه بهواجيسه وأفكاره وأسألته ....
هذا من صجه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ياربيه شسالفه ...؟َ!!!!
"""""""""""""""""""""""
نرجع حق نــــآرا ....
كانت تلحقه وهو رايح صوب الدرج .....
لما نرل بنفس قاعة ليان وصقر اللي دوم يتقابلون فيها ....
كانت خاليه كعادتها .....
وهــــــــــــــــــــاديه ...
وقفت عند الدرج وهي تشوفه جالس على الكرسي ويرسن على اللوحه ...
مو مستوعبه ان ريان هذا هو قدامها ...
وهي تنزل بخطوات بطيئه .....
لحتى وصلت عنه على بعد خطوات ....
-ريان ....
-(رفع راسه عليها بسرعه وكأنه عرف هالصوت عدلللللللللللللللللللل ....
لما شاف نارا قدامه عرفها علطول ....
هذي نارا ماغيرها ....
أيــــــــــــــام الطفوله والمراهقه قضوهـــــــــــــــــــا مع بعض ...
وكيف يقدر ينسى هالوجه رغم انها تغيرت مليووون درجه ....
وقف وهو مصدوووم من اللي يشوفه قدامه ...
-نــــآرا !!!!!
-(نارا انصدمت انه عرفها ... بس بنفس الوقت شكت فيه انه بهزئها مثل المرات اللي راحت ...
ريان تقدم لها بكم خطوه بينهم .... طالعها من فوق لتحت وبعيونه شوووووووق مو طبيعي ....
مسك يدها بحنــــــــــــــــــان وهو يقول :- انتي نارا صح ولا انا غلطان ...
-(بتردد :- آآآ ... نارا .. أي نارا ...
-(ابتسم وكأنه مو مصدق عيونه ....
بسرعه وبللحظه ماحست الا وهو ظامها بقووه ....
طلعت عيونها من هول الصدمه !!!!!!!!!!!!!!
هذا شفيه ..!! قبل مايعرفني والحين عرفني عدل ..!!!
يستهبل ولا يكذب عند الكل ؟؟؟؟
نارا حست بالاحتقار جوات نفسها كيف انه ظامها رغم انها مرتاااااحه وحاسه بالحنان والحب وهي بين يدينه ...
دفته بقوه وهي تقول بهدوئها المعتاد :- هيه انت مو طبيعي ....!!!
-(استغرب :- نارا شفيج ..... لحظه انتي نارا اللي اخوج مشاري صح ؟؟؟
-اااا .. ايه .... شسالفه ؟؟
-(ابتسم بحماس وشووووق :- طيب شفيج مخترعه جذي ؟؟؟؟ انا ريان ولا نسيتيني ؟؟؟
-(بقلبهــــــــــآ .. كيف انساك وانت روحي .....!!!!!
:- لا مانسيتك بس ....!!!!
-(قاطعها :- مو مصدق وربي موب مصدق انج قدامي .... تغيرتي كثييير ..؟؟؟
مشتاقلج موووت وربي ....
-(نــــــــــو كومينت ) ..................
-نارا شفيج ساكته ؟؟؟؟؟
-هاه اااا .. للا ... بس ... بس لي شانت قبل ماعرفتني والحين عرفتني ..!!!
-(جى بيتكلم بس فيه رفيجه برهوم قال وهو نازل من الدرج :- رياااان وينك يامعود ....؟؟؟؟ قاعدين ندور عليك انا ودحوم ...
(ناظر نارا واستغرب وش موقفها معه ؟؟؟؟؟
-ريان ؟؟؟؟ شموقفك هني ويى ..... آآآآآآآ ....
-(نارا فكرت لو تنسحب من عندهم .. حست شكلها غلط .... بسرعه اختفت من عندهم ...)
-(بابتسامه من ريان التفت على نارا وهو بيقول :- هـــ ..............
(سكت لما مالقى نارا !!!!! وين راحت ذي ؟؟؟؟
برهوم مستغرب من الوضع بس قال :- ريان شفيك يالله يامعود محاظرتنا بدت ...!!
(ريان يمشي وهو حده مستغرب من نارا وين راحت فجأه ....
(نارا وهي تمشي وموب قادره تستوعب أي شي .... فجــأه طلعت لها نوف وهي تظمها من ورى ...
نارا تأففت لأنها عارفه ان هذي حركات نوف ماغيرها ... مسكت يدينها وبعدتها بقوه وهي تقول :-
ؤفففف نوف ترى صج موب رايقتلج ...
-(نوف بنرفزززه :- اموت واعرف شنو اللي شاغل تفكيرج هالأيام ؟؟؟؟
-وانتي شكو !!!!
-الا شكو ونص آنا ... لا عاد حبيبي صج شعندج ...
-(مشت وطنشتها بدون ماترد ....
وبطريقها رايحه شافت يزيد يراقبها من بعيد .....
"""""""""""""""""""""""
ليان فتحت عيونها بعد ماكانت منومه ....
شافت حواليها غرفه كبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــره واظح عليها الثراء ...
وقفت بسرعه وهي حدها خاااايفه ...
سمعت صوت وراها يقول :-
مابغيتي تقومين ؟؟؟
(التفتت ولقته مثل ماتوقعت صقر الوسخ ....
ابتسم لها وهو يقول :- لا تخافين ماقربتج موليه ... لأنه مايشرفني اطالع وحده مثلج ....
-(ضغطت على يدها بخوف وهي تقول :- طـ ... طيب ... شـ .. شتـ .. شتبي .. مـ مني !!!
-ياحياااتي شفيج خااايفه .... عموما انا يابج هني عشان نتسلى شوي ولا ماتبين انتي ؟؟؟؟؟
(وقف وهو رايح صوبها ... رفع دقنها بقوه له وهو يقول بكره :-
لو بتسلى انا بتسلى مع غيرج .... بس بتسلى وانا اشوفج تتعذبين جدامي .... وتطلبين مني اساعدج ....
(كمل بصوت عالي :- ادخلو .....
(فتحت عيونها بروعه وهي تشوف ثلاث رجال داخلين عليهم بالغرفه .....
-شفتي هذولي ...... كلهم بيظيعون مستقبلج وروحج بللحظه وحده .....
(بسرعه دموعها بدون شعور .........
ضــــــــــــــــــــآع مستقبلها بسبب هالحقير ... او بيضيع اكيد ....
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآرب رحمتك يارب ... ساعدني يارب ....
انقذني من هالموقف .... يارب ....
ساعدنـــــــــــــــــــــــــــــــــي ونجني من بين يدين هالذئــــــآب ....
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآرب ......



انتــــــــــــــــــــــظرو اتكمله بالبارت الثالث من الباب الثاني ....
توقعاتكم !!!
الرائكم حول الروايه ..!!!!
دمتـــــم بـــود

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 10:51 AM   المشاركة رقم: 34
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البــــــــــــــــآب الثاني ... الجزء الثالـــــــــــــث ....


ليان كانت تستنجد بربها ....
تدعي انه يحفظها ونجيها منهم ....
لما قربو الشباب قال صقر بسرعه :-
-عندج خيارين ؟؟؟
-(رفعت راسها بدموعها وشهقاتها من الخووووف ...
صقر حس برعشه لما شاف دموعها هذي ...
سكت للحظات وهو يطالع عيونها الغرقانه دمووع ...
أول مره يشوف في وجههها البرائه والطفوله ...
بسرعه ابعد هالأفكار من راسه وهو يقول بشخصيته الأولى :-
يا انج تفصلين من الجامعه ولا راح تشوفين الويل من هالثلاثه اللي جدامج ....!!!
-(بصدمه كبيــــــــــــــره في داخلها ...
افصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل ...!!! كيف افصل ومستقبلي وحياتي كلها
مرتبطه بالدراسه ...أنا مالي أحد غير امي .. وأمي مالها غيري تعيش من اللي انا اعيش منه !!!
مستحيــــــــــــــــل ...
-(بسرعه قالت بتوسل :- عفيه صقر الا دراستي ... ماأقدر اتركها ماأقدر ...
-عيل انا أترخص وانتو شوفو شغلكم ...
(لما جى بيمشي ... ركضت له وشدت بلوزته بتوسل .. وهي تقول بين دموعها وشهقاتها :-
صقر اللله يعافيك اطلب أي شي ثاني بس الا دراستي وشرفي ... هذولي أهم شي في حياتي ...
-مو علشان جذي انا خيرتج بينهم ..
-طيب ليش كل هذا تساويه فيني ...حرام عليك .. مو كفاي هاني بدون نسب وعيشه بين الخراب ... مو كفايه خوفي على أمي اني اقوم كل صباح وفجر اشوف اذا
هي عايشه لي ولا لا ...!!! مو كفايه اهاناتك لي قدام كل الطلبه !!! و و و أشياء كثير من كثرها
ماعاد اذكرها ....
الله يخليك .... لا تساوي فيني جذي الله يخليك ...اطلب أي شي ثاني أي شي ... وانا اساويه لك ....
(صقر حس ان كلامها دخل في قلبه مثل السكين .... بس بسرعه رجع لشخصيته المعروفه وقال بكل وقاحه :-
ماراح اغير رايي ... وانا مايهمني حياتج اذا سعيده او لا ...
أختاري بين دراستج أو شرفتج ؟؟؟
(جلست على الأرض مستسلمه ماتدري وش تسوي .... مستسلمه للدموعها وضعفها ...
صقر استناها تتكلم بس الظاهر البنت ماراح تسكت من البكي ...
لف عنها ومشى ...
سكر البــــــــــــــــــــــــــــــــــــآب ...
(رح نتركهم الحين ونتوجه للتولين ....
تولين طالعت ساعتها توها مابدت المحاظره أكيد ...
فكرت لو تروح ومايهمها طلال ..
-اقول سعد قوم خلنا نروح المحاظره ...
-(وهو يفكر بسالفتها وبجوجو .... قام معاها ...
لما وصلو للقاعه ... قالت :- ادخل انت قبلي ...
(لما دخل تنهدت شوي وقررت انها ماتطالع في طلال وتحاول تنساه او عالأقل مثل ماقال سعد ...
دخلت بكل ثقه وهي رافعه راسها مثل العاده بكبرياء وغرور ...
التفت عليها طلال ضحك بقلبه كيف انها متقللللللللللبه .. وقال ::
بس انا سجلتج غياب !!! ....
-(بدون ماتطالعه :- موب مشكلتي ...
سكت ولا رد عليها قدام الطلاب ...
لما ابتدو المحاظره ...
تولين ماكانت تطالع فيه ... طول الوقت تطالع الأرض ...
-(طلال لاحظها وقال :- تولين أعتقد ان السبوره من هني ... انقلي اللي عليها مثل باقي الطلاب ...
(ماردت عليه ولا حتى رفعت راسها له ... مسكت القلم والدفتر وبدت تكتب ..
طلال حس عليها بس ماهمه ...
-(وتحد من الطلاب قال :- لو سمحت دكتور طلال بس بغيت اقولك اننا أكيد راح نحتاج نسألك على اساس البحث والواجبات
اللي علينا منك ... فعشان جذي اذا ماعليك أمر نبي ايميلك ...نسألك عن طريق الايميلات (المسجات ) ...
-(تولين فز قلبها بس بسرعه تذكرت الكلام اللي قاله لها سعد وهجدت مكانها ....
-ؤكي اذا على ايميل مافي مشكله اعطيكم اياه ...(ثم قال بظحكه :- بس مسن انا مقاطعه ... ايميلات وبس ...
-(قالت طالبه بمزح :- حساااافه ...
-(تولين التفتت عليها بسرعه ودها تصفقها وهي تقول بقلبها ... مسويه ذي تتميلح وتتميع عنده .. الله ياخذها ...
..... شوي وتذكرت كلام سعد وهجدت مره ثانيه ....
(البنت انصدمت من نظرات تولين اللي شوي وتطب فيها ... بس سلكت للموضوع ...
-(طلال بمزح غير معتاد عند الطلاب .. لأنه دومه يكون كدكتورهم وبس .. وبدون مايمزح او يظحك معاهم ...
-هههههـ خلاص عيل بلاها ايميلات ...
-(بنت ثانيه سوريه تقول بدلللع :- لآآآآآآ كل الدكاتره بيعطوننا ... رح نحتاجلك كتير ...
-(قلدها بنفس لهجتها :- خلص رح فكر وبئولك بعدين ....
-(واحد لبناني قال :- دكتور شو فيه اليوم ؟؟؟ صاير كتير رايئ ؟؟
-(ابتسم :- خلاص عيل نرد حق محاظرتنا اليوم ..
-(كلهم بصوت واحد :- لااااااا ....
(ظحك عليهم بخفه ... طاحت عينه على تولين اللي منزله راسها ولا تضحك معهم ولا أي شي ...
استغرب من وضعها بس توقع من الكلام الجارح اللي قاللها اياه ....
لما انتهت المحاظره كتب ايميله على السبوره ...
تولين تحاول انها تتجاهل الايميل وماتاخذه ...
الكل كتب الايميل عنده .... ماعدا تولين ...
جالسه وهي تطالع جوالها وتكتب مسج لأمها ....
فظت القاعه ومابقى غيرها مع جوجو وسعد وطلال ....
-(جوجو :- توتييي يالله عااد بسرعه شتساوين بموبايلج ؟؟؟
-(الدكتور طلال :- الجوهره ..
(جوجو التفتت بسرعه على طلال وقالت بدون شعور :- لبيــه ...
(سعد وتولين التفتو عليها علطول مندهشين من كلمتها الجريئه ...
طلال ابتسم وقال :- تسلمين .... بس بغيت أقولج
(قاطعتهم حركة تولين وهي تصقع بشنطتها على الطاوله ...
حركه غير الراديه منها بسبب النار اللي تغلي بقلبها ...
التفتو عليها مستغربين ...
تولين شالت شنطتها ثم مشت بسرعه طالعه من عندهم ...
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ علامات الكويسشن فوق روسهم من حركتها ...
ماعدا سعد اللي فاهم السالفه ...
لحقها سعد ...
-(مسك كتفها وهو يقول :- تولين شفيج .. ليش ساويتي جذي قدامهم ؟؟؟
-أوووووووف انت شفت كيف اشكالهم !!! شوي ويموتون على بعض ... ؤف ؤف ؤف منه ومني آنا اني حبيته ...
واحد مثله مايستاهل حبي اصلا ....
-(سعد سكت ولا نطق بشي وهو طول الوقت يفكر بجوجو وحالتها مع صاحبتها ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نرجع للنفس اللحظـــــــــــــــــه لما طلع صقر من عندهم ...
سكر البـــــــــــــــآب ...
بس بصرخه وحده من ليان تستنجد فيه ....
صقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ...
(لف بسرعه وفتح الباب بقوه وهو يقول بصراخ :- لا تقربون من عندها ...
(الشباب اصلا مامداهم يقربون من عندها الا ودخل صقر ....
التفت على ليان اللي صاير شكلها مزري من الدموع ...
-(لف عليها وقال :- هاه شنو قررتي .!!!
-(بستسلام :- بـ .... بـ ... بببـ .... يتـ ... بترك ... بترك الجامعه ... بس طلعني من هني ... وهدني بحاالي ...
(سكت شوي وهو يفكر ليش مافرح انها بتترك الجامعه ....
التفت على الشباب وقال :- أطلعو برى القصر كله ...
(الشباب انقهرو من حركة صقر فيهم بس سكتو ومشو ...
الغرفه مابقى فيها غيره مع ليان ...
ليان لافه يدينها على رجولها وظامتهم بخوووف وهي ترتجف وتبكي ...
صقر جلس عندها يطالع شكلها ...
وكأنها راح تموت ...
تردد شوي وهو ماد يده لشعرها ... لما لمست اطراف اصابعه شعرها ..
ليا نحست فيه علطول .... وخرت بسرعه عنه ....
ركضت للباب بتهرب منه وللأبد ...
صقر كان يراقبها وهي تركض خااايفه منه ..
لما اختفت من قدامه ..... حس انها خلاص راح تختفي للأبد ...
وده يفرح لأن اللي متفوقه عليه بالدراسه راح تختفي ....
بس قلبه مو لم الفرحه ابدا مايدري ليش ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل جالس يفكر بسالفة عبادي ووتين ....
جلس عنده عبادي :-فصوووول شنو تفكر فيه !!!
-بطلع الحين من الجامعه ..
-شنو ؟؟؟؟ ليش ..
-بسير للعين ...
-للعيــــن مره وحده ..!!! شنو طرى عليك ....
-جذي كاره دبي وكل اللي فيها ... بعدين من زمان مارحت للمسابقات الطيارات ...
-ولله انت عجيب !!!
(وقف فيصل وهو يتنهد ظيقه من اللي يفكر فيه بدنياه .. مايدري وين بيعيش فيه ... ووين يروح له ....
-يالله مع السلامه ... وسلملي على الشباب انا كلها جم يوم وراد للدبي ....
-طيب ومحاظراتك والجامعه !؟؟؟
-ياعمييي آخر همي أفكر فيهم ...يالله فمان الله ...
(ركب سيارته وهو بأفكاره تروح وتوديه ... وأسأله نفسها ..
ليش عبادي مع وتين ...
وكيف عرفها ...
وليش حسيتا نهم موب على بعضهم ؟؟؟
ووين بعيش فيه ؟؟؟
ومنى اشتقت لها حييل ...
ياربيييه ولله تعبت من هالدنيا ....
لا أنا اقوى من الاستسلام ....
اغير عالأقل جو بالعين حبيبتي جم يوم ....
مسك خط للعين بدون مايوقف ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
نارا جالسه على كراسي الحديقه تطالع اللي رايح واللي راد ...
فجأه شافت يزيد واقف بعيد عنها بس مايطالعها وكأنه لاهي بكتابه ....
وقفت وهي رايحه عنده ...
ـلو سمحت ...
-(طالعها يزيد ثم الرتبك وهو يقول :- هلا ...
-لا عاد تلاحقني لأنك صرت تنرفزني ....
-موب قصدي ...
-طيب المره اليايه لا تراقبني ترى طفشت من نظراتك ....
-(سكت ولا قال أي كلمه )
-(ظلت تطالعه للحظات ثم قالت :- ممكن أعرف انت من وين !!!
-(توتر :- هاه ... آآآآ .... طـ ... طبيعي من وين بكون ....
-مدري أحس لهجتك بعيده عن الامراتيين صح ؟؟
-(ابتسم بتوتر وهو يقول :- أي انا كويتي ..
-كويتي !!!! (سكتت شوي وكأنها موب مقتنعه بس سلك للموضوع وهي تقول :-
طيب شنو اسمك ؟؟؟
-(ابتسم :- يزيد ... أنا يزيد ..
-يزيد الـ ؟؟؟
-(ابتسم وغير الموضوع وكأنه مايبي يقولها عايلته ...:- وانتي هاجر صح ...
-ؤفففففـ ترى صجيتني بهاجرك ي ... لا موب هاجر انا وحده ثانيه ... شكلك مشبه ...
-صج انتي موب هاجر ؟؟؟
-أي موب هاجر ...
-عيل ؟؟؟
-انا نارا ...
-آهـــآ ...
-(استغربت ليش ماسألها عن عايلتها مثل الكل .. بس حمدت ربها انه ماسأل وواظح انه موب مهتم يعرف العايله .)
-طـ .. طيب انتي من وين ؟؟؟
-(مالها خلق تضحك عليه فقالت ببرودها المعتاد :- من وين يعني أكيد من الامارات !!!
-(ابتسم :- أي ادري بس اقصد من وين بالضبط في الامارات .!!!
-(رفعت حاجبها وهي تقول :- وان تشكو ؟؟؟
-(ابتسم :- براحتـ ... براحتج ...
-طيب ممكن أعرف شنو سر هالنظرات ؟؟؟
-لللـ ... لا ولا شي .... بس أكيد فرصه سعيده اني عرفتج ...
-(ماردت بس لفت بتروح .... شافت بوجهها ريان واقف مع برهوم ودحوم ... بسرعه راحت له وهي تقول:-
ريان ممكن شوي ؟؟
-(طالعها ريان من فوق لتحت وهو يقول بحتقار لها :- أكيد لا ...
(وقفت مصدومه منه .... قبل مايعرفها وبعدين يعرفها والحين ينكرها مره ثانيه وش السالفه ؟؟؟ )
-(تقدمت له وهي تقول :- ريان شفيك انا .....
-(قاطعها :- ؤففففففففـ ترى صج صج صج ملييييت منج .!!! يابنت الناس روحي ...
(بكل هالموقف كان يزيد يطالعهم وهو مستغرب من وظعهم بس عارف سالفتهم من زمان بما انه يراقب نارا ...
مستغرب حيل من تصرفات ريان الغريب ... )
-برهوم :- انتي هيه ترى موب معناته يوم سلم عليج ريان قبل انه يعرفج ... لأنه مايتشرف يعرف هالأشكال ...
والحين ممكن تذلفين عي ويهنا ... لأنج صرتي قلق علينا كلنا موب بس ريان ...
-(يزيد راح له وهو يقول :- ممكن تحترم حالك ولا تتكلم على جذي ...
-(برهوم طالعه من طرف عينه وهو يقول :- وانتم نو حظرتك عشان تدافع عن هالعاله ...
-(حس بقهر جوى قلبه لما قال عاله ... مسك طرف بلوزة برهوم وشدها بقوه وهو يقول :- العال هانت واشكالك ...
(نارا حست بقهر من يزيد .. هذا وش دخله فيها ...
-نارا :- يزيد هده ...
(أول ماسمع كلمتها حس على نفسه انه تدخل بشي مايعنيه .... ترك برهوم وهو يقول بصوت واطي لبراهيم بدون ماتسمع
نارا :- اذا شفتك المره اليايه ترفع صوتك عليها بيصير لك شي مايرضيك ...
(لف عنهم وأختفى عن الانظار ... نارا كانت واقفه وهمها كله على ريان اللي لف عنهم
وكأنه ماهمه موضوعها ....
هذا ليش يساوي فيني جذي ليش ...
خذتها أفكارها للعالمها القديـــــــــــــــم مع ريان بنفس هالموقف ....
كانت تظرب باب شقته بقوه وهي تبكي بسبب تهزيئ ابوها لها ...
-ريااان ريـــــآآآن ...
(فتح لها ريان بعصبيه وهو يقول :- نعم خير ترى صج الزعجتني شتبين انتي ؟؟؟ ومنو انتي اصلا ...
(وقفت مصدومه من كلامه ... وحتى شكله موب على بعضه ....
-(بين دموعها :- ريـ ... ريان انا نارا شفيك !!!
-(وهو متنرفز منها :- ومنو نارا اصلا !!! ياعمه رووووحي ... ولا عاد اشوف ويهج مره ثانيه ...
(صحت من أفكارها على صوت جوالها ...
مافكرت انها تطلعه من الشنطه وتشوف منو ؟؟؟ لأن اخلاقها مغلللللقه ...



يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
قديم 01-05-09, 10:53 AM   المشاركة رقم: 35
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ناقد مبدع


البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38720
المشاركات: 3,019
الجنس أنثى
معدل التقييم: Emomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييمEmomsa عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1554

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Emomsa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : Emomsa المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


ليان وهي بالشارع تمشي وتبكي ....
مرت على المحل ومستشفى عبدالمحسن رايحه للبيتها ...
كان واقف الدكتور قدام بابه وهو يطقطق بجواله ...
رفع راسه على صوت أنين ...
طاحت عينه على ليان اللي حالتها صعععبه وكأنها تجر نفسها بصعوبه ...
ركض عندها ومسكها قبل لا تطيح ...
-(بخوف كبيييير :- ليان شفيج ؟؟؟؟؟ فيه أحد ساوى فيج شي ؟؟؟
-(سحبت نفسها بخووووف وهي خايفه من كل رجال قدامها وتكرههم كره العمى ...
بدت تسرع خطواتها وهي خايفه منه ....
عبدالمحسن موب فاهم وضعها ابدا ... لحقها وهو يقول :- ليان شفيج !!! ليان انطريني شوي ...
(مسكها مع كتفها بقوه وهو يقول :- ليان اصحي شفيج ؟؟!!! من الجلب اللي اعترض لج ... من اللي خلاج بهالحاله ؟؟
قولي وش اللي خلاج بهالحاله ؟؟؟
-(سحبت نفسها بقوه وهي تقول بعصبيه عمرها ماطلعتها على أحد ... بس بحر مافيها وكرهها لكل الرجال اللي ماقد
شافت في حياتها خير منهم ...
لا أخوانها ... ولا أبوها اللي تركها وماتدري هي بنت شرعيه او لا ...
وصقر اللي مكرهها حياتها وعيشتها ...
بس عبدالمحسن شنو ذنبه ... هو كان الطف واحد معها من بعد عمها صاحب المحل ...
بس مو بيدها غصب عليها صارت تكره كل الرجال كلهم ...
-(قالت بين دموعها :- هدني انت ماتفهم ...!!!!! روح عن ويهي ... أكرهكم كلكم .... مسودين لي عيشتي ...
وش تبون مني اكثر .... وبعدين جوابي لك لطلب لي بالزواج أمس هو لا .. لا يعني .. لا ..
اصلا انتم يالرجال كلكم سوا ... كلكم حقيرين .... كلكم على بعضكم ماترحمون ...
دكتور هدني الله يوفقك ... هدني بحالي ...
(لفت عنه وهي تركض للبيت ...
عبدالمحسن يتذكر ليلة أمس ..

طلعت ليان من المحل وهي رايحه للبيت ...
-(عبدالمحسن كان ينتظرها وهو جالس على عتبة باب المستشفى ...
-ليـــآن ...
(التفتت عليه ليان مستغربه وش يبي منها !! :- نعم ..
-ممكن شوي من وقتج ...
-(الرتبكت شوي وهي تقول :- آآآ ... بس ..
-صدقيني ماراح اطول عليج بس شوي ...
-طـ...طيب ..
-(برتباك كبيـــــــــــر :- آآآآآآ ... ماأدري اذا اللي بقوله لج بيعجبج او لا ...
بس اللي ابي اقوله ان هذا اللي راح اقولج اياه يهمني كثير ويهمني جوابج ...
-............................
-آآآآآآ ... لـ ... ليان انا تدرين ماعندي أحد بهالدنيا غير اخوي الصغير .... و... وأنا الحين المفروض لو ...
لو اني متزوج كان ولدي عمره ثمان سنوات بالكثير....
ولأني مالقيت اللي تناسبني او قلبي حبها ....
عـ ... عشان جذي انا بآخر ايامي صرت افكر بجد في الزواج ....
و.... وأنا افكر فيج انتي ....
ليـــان .... تتزوجــــــــــــــــــــــــــيني ؟؟؟؟
(ليان كانت واقفه بس بعد ماسمعت كلامه حست برجولها ماعاد تقدر تشيلها ...
جمدت من الصدمه ... آخر شي توقعته ان فيه احد بيتقدم لها بزواج وهي مالها أصل ....
مستحيـــــــــــــــــــــل اللي قاعده اسمعه ....
مستحيل احد يبي لعياله أم مالها أصل !!!!!
-(عبدالمحسن شاف انها ماراح ترد وقال :- موب لازم تردين اليوم ... فكري عدل ...
بس صدقيني انا جااااد بموضوعي هذا .....
(ودها تسأله لي شانا بالذات ... معقوله رحمه فيني يسوي جذي .... لأنه مستحيل فيه أحد يفكر بالحب فيني ...
مستحيل احد يحبني ... هذي اكيد رحمه منه ... لأن مالي أحد قال جذي ..
-(نطقت وأخيرا :- ليش انا بالذات !!!!...
-(الرتاح انها عالأقل ردت وقال بسرعه :- لأني احبج ... وأنا متأكد من كثر ماأفكر فيج ...
ليان انتي خذتي عقلي وكل تفكيري من زمان وأنا ماأدري ...
انتي خذتي قلبي .... وأنا موب مستعد اكون بعيد عنج أكثر من جذي .... وصدقيني راح تكونين بعيوني ...
وأمج بتكون مثل حسبة امي .... بس انتي وافقي ..
(ليا نحاسه في قلبها فرح موب طبيعي .... معقوله هو يبادلها نفس الشعور وهي ماتدري ...
ودها تقول وانا بعد احبك ....ودها تقول انها موافقه ....
بس ماقدرت من توترها والرتباااكها ...
فضلت بيوم ثاني ترد عليه .....
بس مثل ماشفنا ...
صقـــــــــــــــــــر هو السبب في ردها بالرفض ....
هو السبب اللي خلاها تنعدم ثقتها بكل الرجال ....
حتى عبدالمحسن اللي تحبه ....
صقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر هـــــــــــــدم قلب أخوه وقلب ليان بدون مايحس ...
صقر هدم سعادة اخـــــوه بدون مايدري ...

(ليان لما دخلت البيت وهي تبكي من قلبها لأنها قالت ذاك الكلام بدون ماتحس للدكتور ...
مرت على أمها والرتمت بحظنها وهي تبكي ....
-(تقول بشهقات بين دموعها اللي ماوقفت وزادت أكثر من بعد الدكتور :-
يمه لحقي علي ... يمــــــــــــه ... يمه ليش الدنيا ضدي جذي ....
يمه ليش جذي ليــــــش ..... يمه انا أكره الناس كلهم اكرههم ....
حرموني من سعادتي وأولهم أهلي الله لايســـامحهم .... ليش تركوني ..
ليش تركوني لهالدنيا القاسيه ليش ...
ليش يساوي فيني جذي ابوي وأمي .... لي شانا بنت غير شرعيه ليش ...
أكيد انا بنت موب شرعيه ولا ليش هدوني .. ليش يمه جذي ليش ..
يمه انتي الوحيده اللي باقيه لي ....انتي الوحيده اللي احبها من كل قلبي ...
كل الناس انانين ... ماهمهم غير سعادتهم ومصلحتهم وأحنا الضحيــــــه ...
ليش مايفكرون بنتايج اغلاطهم قبل لا يجيبوننا ... ليشي بون لنا التعاسه بالحياه عشان سعادتهم ....
يمه الله يخليج لي ... يارب ... يمه قولي لي أي شي تكقين ريحيني ...
وريحي قلبي اللي مليااان هموووم وحقد على هالناس اللي مايرحمون ...
يمه تحجي قولي أي شي ....
(سكتت شوي ثم كملت بخوف :- يـ ... يمه ....
(رفعت راسها من حظن أمها اللي هي اصلا كانت منسدحه على فراشها ....
مدت يدها بتردد تلمس خد امها المتجعد ..
-يمـــه !!! يمه انتي تسمعيني ؟؟؟
(هزت كتفها بس العجوز موزه ماردت ... ولا فتحت عيونها ... صايره مثل ..
الجثــــــــــــــــه الهامده ....
معقـ ... معقولــــــه ماتـــــت امي !!!! لا لا مستحيل ... مستحيل الدنيا عاد تكون للهدرجه ضدي ...
مستحيــــــــــــــــل ...
-(صوتها وكل ماله يرتفع ودموعها وقفت وجففففففت :- يمه يمه ردي علي ... يمه يمــــــــــــــه ...
يمه عفيه ردي علي ... يمه ... يمه لا تتركيني ..
منو باقي لي ... منو يمه ... يمه الله يخليج لا تروحين وتتركيني ...
يمه ... يمـ ... يمه .. انتي تسمعيني ... يمه ردي الله يخليج ردي ..
يمه عفيه ردي علي ... يمه لا تهديني بروحي بين هالناس ....
(على صوتها أكثر وهي تصارخ بجنون :-
يمــــــه يمــــــــــه .. يمه ردي علي ردي .. اقولـــــج ردي علي ... شفيج ساكته جذي ...
يمه فتحي عيونج وظميني لج .. يمه انا محتاجه لج بقوه ... يمه ردي علي ردي ...
(وهي تهزها بقوه وتردد كلمة يمــــــه ...
ليــــــــــــــــــــــــان الفتاة التي لم ترى يوم من ايامها جميل وسعيد ...
منذ طفولتها لم تعش سعادة الأطفال وهم يلعبون ....
كل وقتها تعتني بأمها العجوز...
كل وقتها تشتغل أي شيئ فقط من اجل المال لكي يأكلون فقط ...
ليــــــــــــــآن لاقت بحياتها جميع الالام أكثر من أخوتها اللتي لا تعرفهم ....
كانت صبوره وتكتم بقلبها ...
ولكـــــن اليوم شعرت بأن كل مابقلبها تفجر مره واحده ....
كل شيئ بالنسبة لها يهون عند وفاة امها التي أوتها وهي وحيده دون اب او ام ...
(ولأن لنتركـ ليــــآن تواجــــه آلآمها وحدهــــــآ ...
والنتوجه الى فيصـــــــل ....
فيصل بالطريق رايح للعين وتقريبا باقي ربع ساعه ويوصل ...
شاف على جمب الطريق سياره موقفه وبنت جالسه عالأرض حمب السياره ...
وقف عندها ثم نزل ....
-(شافها وهي مغطيه وجهها بين رجولها تحت هالشمس ...
أقدر أخدمج ؟؟؟؟
-(بدون مارتفع راسها :- اقول تلايط على بالك بركب معك شايفني غبيه لأنك مستغل هالفرصه
وانا سيارتي خربانه ... تعرف وش معنى تلايط .... ولا أقولك ؟؟؟
-(فتح عيونه أقوى شي من وقاحتها .... هذا جزاه ..!!!! قال بهدوء :-
أحسن احترقي تحت ذالشمس ...
-جعل الله يحرق شنبك ... تلايط بس لا أطلع اخلاقي الشينه عليك ...
-(بقلبه .. أكثر من جذي أخلاق زفته ؟؟؟ ماأتوقع ...
بس مارد عليها ومن طبعه المعروف ....الحقراااااااان ... بس لحدود اكيد ....
لما سمعت صوت الباب تسكر رفعت راسها بسرعه وهي تقول بصوت عالي :-
هيه انت معك دبة بنزين ؟؟؟
-(قال بصوت عالي وهو يطل براسه من الدريشه لها :- جعل الله يدب راسج ...
(طلعت عيونها من القهر .... بس فيصل ماعطاها وجه ومشى بالطريق ...
شخصيــــــــــــــــــــــــه جديده وتقريبا راح تكون مهمـــــــــــــــه ...
تدعـــــى ...
أميـــــــــــــــــره ...
وأميره بملحهــــــآ وطفولتها ...
شعرها لين كتفها أسسسسود بس صابغته كله عسلي ...
لون عيونها برضو سودا بس لا يمكن تتنازل عن عدساتها الاصقه لونها عسلي .... بكل مكان تلبسها ..
لدرجة ان الغالبيه يحسبه لون عيونها الحقيقيه ...
لون بشرتها قمحي... بس تحب تخلي لون بشرتها( برونز ) ..
فيها ملح موب طبيعي ... واللي مملحها خدودها وغمازاتها ...
بس عيبها الوحيد انها موب لذاك الزود طول .... وحجمها صغنوووون ...
اللي يشوفها يعطيها بعمر (15) ... بس هي عمرها (19) سنه....
لبسها دوووم السبورت .... تعشق كل أنواع الرياضه ... تحظر مباريات كورة قدم ومتعصبه لفريقها ...
وعربجيه درجه أولى ....

(شافت سياره بعيده جايه صوبها ...
وقفت وهي تأشر ...
-(لما نزل صاحب السياره قالت :- مابغيت تيي ... لطعتني هني تحت هالشمس ...
-ولله محد قالج روحي للعين بروحج في هالطريج !!!! لو صاير لج شي ؟؟ فيه بنيه تروح من دبي للعين بروحها ؟؟
انتي مينونه ... تدرين لو أمي تدري وش بتساوي فيج !!! بتذبحج ...
-(ابتسمت لأخوها جراح :- أي اصلا اخوي ماراح يقولها أكيد صح ....
-لا بقولها وتشوفين .عشان المره اليايه مارتوحين لحالج ...
-عيل ولله ماركب وياك .. وبقع دهني لو حتى اموت ...
-(طالعها وهو فيه الضحكه :- أحسن أ ..... (قطع عليه وصول حمالة السيارات )
-هه وهاي السياره يت عشان تحمل سيارتج ... وانتي انطقي هني ...
-(بعناد مسويه ماهتمت :- أحسن ..
(لما حملو سيارتها وراحو قال جراح :- يالله سلملم ...
-(تطنز :- سلملم ...
(ركب السياره وفعلا مشى ... أميره على أعصابها .. واقفه لحالها بالشارع ....
وهي تقول بقلبها :::: جعل كفرك ينفقع ... يارب ينفقع يارب ...
(مشت على الطريق الفاضي .... شوي شوي وبدت تركض ومعزمه انها توصل للعين بنفسها لأنو اصلا مابقى الا القليل وتوصل ...
تركض وهي تصارخ هبال تبي تهون على نفسها وتحمس نفسها للوصول ...
وبنفس الوقت خايفه لا تجي سياره وتلقطها ....
بس حست بسياره بعيده جايه صوبها بالعكس ... عرفت انه جراح ....
هدى جمبها وهو يقول :- اميروه ركبي ترى موب فاضيلج ...
-ومنو قالك ترجع لي ؟؟؟
-اقول ركبي ولا ولله لا أعلم صج امي ...
-(طالعته :- صج لو اركب وياك ماتعلمها ؟؟؟
-أي بس يالله بسرعه قبل لا أركبج غصب ..
-يالله بما انك ملزم ؤكي وش اسوي لك ...
(ركبت وجراح مطير عيونه عليها ... صدق ذالبنت لسانه طول مترين ...
فجأه قان يضحك لفكرة لسانها طول مترين ... يتخيل شكلها تسحب بذالسان ...
التفتت عليه وهو يسوق ويضحك ...
-هيه أنت بسم الله عليك ... شفيك تضحك ضحكنا وياك ؟؟؟
-هههههـ ... أتخيل شكلج بس بلسان طوله مترين (وهنا فقع ضحك ) ..
-(أميره صغرت عيونها وهي تقول :- يارب !!!!! ... الحين تنكت ولا تحاول ؟؟؟
-(سكت وهو متفشل نص ونص )
لفت راسها للدريشه وهي تقول :- تدري اليوم بغيت أنخطف على الطريج ؟؟؟
-(يسوي حاله متحمس لأنه مو مصدقها :- يؤ بغيتي تنخطفيـــن ... لا عاد هذي قويه ...
-تطنز انت وويهك ...
-(ماسك ضحكته .. بس اميره ماهمها وألا بتكمل سالفتها :-
تخيل بكل عين قويه يقول :- ركبي سيارتي وأنا أوصلج بنفسي ... هذا علباله أنا غشيمه .. أصلا انا
فاهمته ...همه أنا وبس ..
-ؤخص مسويه انتي الحين ان الزلد يايب لج خبر !!
-أي اكيد بييب لي خبر بما اني بنيه ياغبي .. موب شرط يكون يعرفني يادرج ...
-درج يصفقج على ويهج .. أنا جم مره قلت لج لا تغلطين علي ..
-(خافت بس حاولت ترقعها :- الله يرجك ياخي .. انت وش فيك تعصب بسرعه من المزح وين روحك الرياضيه ؟؟
(مسك ضحكته عليها وكملو طريقهم على سوالف أميره اللي نصها فقش من عندها ...
هو يدري انها فقاشه بس يسلك لأن سوالفها تعجبه وتظحكه بنفس الوقت ...
"""""""""""""""""""""""""""
عالعصر ...
توليــــــــــــــن جالسه بالكرسي الهزاز اللي برآ في حديقة بيتهم وحاطه بحجرها اللاب ...
تطالع مقطع باليوتوب وهي بنفس الوقت تفكر لو كان الحين معها ايميل الدكتور طلال ...
فكرت لو تدق على سعد وتاخذ الايميل منه ...
بس فشيله وهو اللي قالها تجاهليه وبعدين تجي الحين وتدق ... لا مايصلح
شكلها بيصير غلط ...
فكرت لو تدق وتاخذه من جوجو نفسها ... أي هذا أحسن حل ...
هاه للـ .. لا وش جوجو بتشك .... او بتقول شنو اللي بترسلينه ؟؟؟ مافي شي الحين ؟؟
اييييوه مافيه غير كارلين ... ادق عليها أحسن ...
دقت على صاحبتها البنانيه كارلين ..
-ألـــــو ... أهلين كارلين ... شخبارج ؟؟
-ييييييييي تولين وينك انتي من زماان عنيك ؟؟؟ اهليين فيكي .. انتي خبريني عنيك ؟؟
شو أخبارك انشالله منيحه ..
-(ابتسمت :- يب منيحه كتير .. أمممممم بدي أطلب طلب ممكن ؟؟
-أكيييييد حبيبتي انتي ؤؤمري بس .. شو بديك ؟؟
-آآآآ ... أبغة ايميل الدكتور طلال ؟؟؟ أكيد وياك صح ؟؟
-أي ليش انتي ماخدتيه ؟؟
-أممممـ ... لاء ...
-ؤكي راح أعطيكي اياه بس شو بدك منو هلئ .. يعني هوآ ماعطانا واجيب !!
-(ؤفففففـ ياشين القافه :- لا حبيبتي انا ابي اسأله كم سؤال ... بس اذا مو حابه تعطيني عادي ماأجبرج علـ ...
-(قاطعتها :- لا لا شو مابدي !!! يالله سواني وراح أعطيكياه ...
-خلاص انتي دزيه لي بمسج .. ؤكي ..
ؤكي حبيبتي ...يالله باي ..
(سكرت بدون ماتقول باي كعادتها ... ماترد ولا تقول باي او مع السلامه ... يمكن غرور ويمكن تكبر <~ وش فرق هع ..
دقايق ووصلها المسج .... فتحته بحماس ...
اضافته عندها ولحسن حظها طلال كان جالس على النت وفاتح ايميله ويكلم صاحبه عالمسن ...
جته اضافه ..... عرف انها أكيد من طلابه ....
قبل الاظافه ...
من جهة تولين توترت لما شافته متصل ...
ياربييييه اكلمه ولا لاء ؟؟؟؟
أي اكلمه ولا أقوله انه أنا ...
ولا اصلا مستحيل راح يحاكيني لو يدري انه انا ...
-(رونـــــــــــق ::
سلام دكتور ...
(طلال كان متحمس مع خويه ... استغرب من اللي حاكاه رغم انه قايل لهم المسن لا يمكن اكلم احد ..
بس رسائل ايميلات لا غير ...
-(مارد عليها ...
-(توقعت انه ماراح يرد عليها بس هي مصررره وتعرف كيف تجيب راسه :-
دكتور ضروري ابي اسألك عن المحاظره فيه فقره ماعرفتها ..
-(وأخيرا قال ..........
تقدرين ترسلينه بايميل ....
-(رونــــــق :-
هو سؤال بس صغير ..... ممكن ؟؟
-(تنهد وهو ماوده يرد بس حب يختصر الموضوع وقال :-
Ok…..
-(ابتسمت وهي تكتب السؤال ولو انها ماتتذكر أي شي من المحاظره اليوم ... لأنها تفكر بكلامه لها ...
لما انتهت رد عليها بكل بساطه :-
سؤالج شوي غريب ... شكلج اليوم مو منتبهه ويانا عدل ؟؟؟
-سوري ..
-انتي بنيه صح !!!
-أي ...
-المهم جواب سؤالج هو .....................................
(لما انتهى وهي كل شوي تسأل عن نفس هالسؤال ....
طلال طفش منها وقال :-
انا طالع وأعتقد ان اسألتج خلاص ياوبت عليها ...
(ماحبت تنرفزه منها حتى بالمسن .... قالت :-
ؤكي الله وياك ...
(طلع بدون مايرد عليها ...
تولين ابتسمت وهي تقول بصوت واطي :-
أنا وراك والزمن طويل ....
-(امها كانت وراها :- من هذا اللي انتي وراه ؟؟؟
-(الرتبكت :- هاه للللـ ... لا هذا .. أي أي هذي وحده من البنات ...
-وتقولين لها وراك ؟؟؟؟؟ موب وراج ؟؟
-هه ههه أي للـ ... أي قلبت شوي سعوديه __^ ...
-(مشت عليها ثم قالت :- شوفي ترى انا بطلع وبعد شوي بيي ولد خالتج مايد وفتحي له عشان يعطيج
فستانج اللي صجيتينا فيه بالمشغل ...
-ومنو طلب منه هذا ييب لي فستاني ؟؟؟
-انا ... ويالله عن الهذره اللي مالها سنع ....
-وين بتروحين طيب انتي ؟؟؟
-بروح لليارتي من زمان مازرتها وهي تعبانه ... يالله انتبهي لنفسج وقبل لا تفتحين الباب تأكدي انه مايد
موب حد ثاني .... الله يحرسج
(ثم سكرت الباب بعدها ...


يتبع

 
 

 

عرض البوم صور Emomsa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة دم حبيبي يرويني, لقاء صدفه, الامريكية, الجامعه, القسم العام للقصص و الروايات, اغراب, تناول, توائم و لكن أغراب في الجامعة الأمريكية كاملة, قصه مميزة, قصه مكتملة
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t109702.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 18-01-15 01:39 AM
Untitled document This thread Refback 20-11-09 02:39 PM
Untitled document This thread Refback 16-10-09 07:11 PM


الساعة الآن 04:53 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية