لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


من قال تنساني واخليك للكاتبة ريم الدماني

بسم الله الرحمن الرحيم من قال تنساني واخليك الكاتبه : ريم الدماني الجزء الاول: غدير طالبه جامعيه وعمرها 21 سنه تدرس في العين مع ان

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-09, 01:51 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Congrats من قال تنساني واخليك للكاتبة ريم الدماني

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من قال تنساني واخليك

الكاتبه : ريم الدماني



الجزء الاول:
غدير طالبه جامعيه وعمرها 21 سنه تدرس في العين مع ان اهلها في دبي وهي تعيش عند حرمه يدها (الله يرحمه) مع ان هي تعيش بروحها من بعد ما عرسن عماتها مع ان عندها عمومتها بس كل واحد لاهي في شغله
غدير : هلا والله با الطش والرش والماي ممزور با الغرش هلا بريحه امي وابوي ويدي هلا بعمي سالم ...
سالم عم غدير وهو اصغر عنها بسنه وعمره 20 سنه
سالم : هذا كله من حقي لا من وراه هذا الكلام سر بلاج شو تبغين
غدير : يعني كل هذا المدح والتفدي ابغي منك شي
سالم : انا اعرفج زين ياغدور
ام سيف (حرمه يدها): انتو شو بلاكم اتناقرون جنكم اقطاو ..
غدير : امايه شوفي عمي شو يقول
ام سيف : شفيك سالم ع بنت اخوك فديتها انا ..
سالم: ماشي بس ؟
ام سيف : شو بس
سالم: اول مادشيت اشوفها تهلل وترحب مادري شو بلاها ...
ام سيف : ها غدير شو بلاج
غدير : ماشي بس ابغي عمي يوديني العين مول ابغي اتكشت وادريبه انه ما بيطيع وبيتم يتطنز عليه ..
ام سيف: فديت روحك سالم ود الغاليه هذا اللي يسمونه مادري شواسمه مول مادري عيون
غدير : امايه فديت روحج هب مول اسمه العين مول ..
ام سيف : هذا هو
سالم : لا والله انا اوديج لو تموتين ما اوديج سناتر منقود البنات يسيرن
غدير: شفتي امايه شو يقول عمي لو اموت يعني عادي لو اموت بيفتك مني ومن شيفتي
ام سيف : فال الله ولا فالك
سالم :لا مابوديها ومافيني اسير واشوف حد من الشباب هناك ويقولون منو هذي اللي عنده بعد هذا الي ناقص
غدير : افا عليك عمي يعني بتكسر بخاطري
يدخل بطي هو عم غدير الاكبر منها وهو معصب
بطي : شو عندكم انتم صوتكم واصل الين اخر الشارع عن بوكم زاد
غدير ( في خاطرها ): اكتملت الحين يا بطوي وما بيخليني اسير المول الله يستر .....
سالم : ماشي وانت من تدش وتقول ليش متناقرين ماعندك حد غير نحن ..
بطي :لا صدق سمعت صوتكم واصل الاخر الدروازه
سالم : والخيبه لين هناك واصل حسوسنا (يتطنز(
غدير : شو سالم شو قلت في الموضوع
سالم : ان شاء الله سيري اتزهبي وامري لله عاد لا تبطين ولا بغير
غدير : لالا خلاص خمس دقايق وبكون زاهبه
سالم :ههههههههه اسميج بتكسرين الرقم القياسي في التعديل
بطي : الله يقطع ابليسك ....اشياك ع البنت بتاكلها..ها شو مستوي عندكم...
سالم: ماشي بس الشيخه غدير تبغي اتسير العين مول
بطي : اخر زمن بنات ويسيرن سناتر (منقود(
سالم : خلها عاد كسرت بخاطري شو تباني اسوي
غدير : يا الله سلوم خلصت
سالم : منوهذا سلوم بعد ليكون اناا
غدير : هيه
سالم: بزوالج تقولين سلوم مره ثانيه تراني بطيرج دبي عند امج.....

الجزء الثاني :
غدير : شوفيها امي بس الشرها مب عليك علي تميت اقنع امي عشان ادرس في العين واجابلكم ( من وراى الخاطر(
سالم : يا الله عن الهذربه الزايده قومي بوديج عشان انرد من وقت الاني مواعد واحد من الشباب ...ما فيني اتأخر عليه ...
غدير : يا الله هبابنا
وصلو العين مول وهم نازلين من السياره
سالم: اقولج اتغشي هب اتمين ساعه في كل محل في المول انزين
غدير : ان شاء الله فديت روحك انا
سالم : ردينا ع السوالف البايخه
غدير :لا خلاص بسكت
دخل كل من غدير وسالم المول وهم داشين ولا هي اتشوف المركز مزحوم با الناس
غدير وهي في خاطرها ياويلي شو الحين بسوي المول مزحوم
سالم : شو بلاج واقفه
غدير: لا ماشي بس اشوف المول مزدحم بالشباب اليوم
سالم :انتي تبغين تين المول شو غيرتي رايج ...
غدير : لا ما غيرت رايي
سالم : اوكي ...اقول انا الحين بسير محل العطور وبعدين بسير للكوفي شوب يوم اتخلصين من الحواطه والتشري بتحصليني هناك
غدير : اوكي
سار سالم واشترى الاغراض الي يبغيهن وبعدين سار للكوفي ..اما غدير بعدها تتحوط من محل لمحل ثاني وهي تمشي في المول اتذكرت انها تبغي تاخذ دهن عود من الرصاصي.. من حظها محد كان هناك وقضت حايتها من المحل وفي الجهه الثانيه كانت هناك شله شباب وهم داخلين المحل..ترد غدير عوارى ومن دون ما تنتبه اصطدمت بواحد من الشباب
غدير وهي منحرجه : آسفه
سهيل : لا بلحل ما صار الا الخير
غدير شوي وبتصيح بس تمالكت نفسها وتظهر بسرعه من المحل..سهيل اول ما شاف غدير..عفكرة يوم اصطدمت غدير بسهيل طاحة الغشوه ...وشاف العيون الاوساع مثل السيف اللي اجتازت قلبه
-----------------------في الكوفي شوب--------------------------------
سالم كان يالس في الكوفي وشوي ولا يرن التلفون
سالم : الووووووووو
غدير: هلا والله بعمي
سالم : شو خلصتي
غدير : انته وينك
سالم : بلاج جنه حد يركض وراج
غدير : لا مافيني شي بس انا خلصت
سالم : تو الناس ما اضنج تردين من وقت
غدير : عن الطنازه
سالم :خلاص انا الحين بكون تحت اترياج
غدير : اوكي
بعد ما ظهر سالم من الكوفي دخلو شله شباب من بينهم سهيل يلسو يسولفون وكان صاحبنا سهيل سرحان في عالم ثاني .....
راشد : الشباب شو رايكم انسير البر وانخيم كمن يوم
حمد : والله فكره حلوه في نفس الوقت نغيرجو اشويه
خالد : يا الله بس انتو عزمو ونحن تحت الشور
محمد : سهيل شو رايك في السالفه
خالد: بلاه سهيل لايرمس ولا شي جنه سرحان في علم ثاني
محمد(بصوت عالي ) : سهيل وين وصلت
سهيل : ها شو ....
محمد: بلاك فيك شي ...
خالد : اللي ماخذ عقلك
سهيل : لا ما فيني شي
حمد:ع قولت المثل اللي ماخذ عقلك يتهنابو
خالد + محمد + حمد+ راشد : هههههههههههههههههههه
سهيل : ليش تضحكون
راشد :سلامه قلبك ...ياللي ماخذ قلبك يا الغالي

الجزء الثالث:
------------------ في بيت ام سيف ---------------
بعد ماردت غدير من المول طول الدرب وهي ساكته ولا قالت كلمه لعمها اللي كان مستغرب من اطباعها بعد مانزلت غدير من السياره سارت سيده صوب حجرتها حتى لاسلمه ع امها ......غدير وهي في الحجره يلست ع الشبريه وهي تفكر في الموقف المحرج اللي استوالها في المول
ام سيف : غدير فديت روحج فجي الباب
غدير: هلا بنور العين
ام سيف : شو بلاج ياميه من يتي من هذا اللي يسمونه ...مادري الغول وانتي مب ع بعظج....
غدير :ههههههه اميه يسمونه المول ....هب الغول ....لا اميه بس اشوية تعب من كثر الحواطه اللي حطتى .....
ام سيف : انزين ما تبغين عشا.....
غدير : لا ما بغي عشا بس ابغي ارقد ورايه دوام باجر من الصبح
ام سيف : ع راحج .....انزين تصبحين ع خير ...
غدير : وانتي من هل الخير يا الغاليه ....
في اليو الثاني سارت غدير للجامعه وهي متغير وكان في فكرها الموقف اللي استوالها امس في المول ........
عائشه ربيعه غدير الروح بالروح :هلا با الغلااااااااا كله منوره الجامعه....
غدير : .............
عائشه : بلاج جي سرحانه ....الي ماخذ عقلج.....
غدير ما انتبهره لرمسه عويش :.......................
عائشه معصبه (واتصارخ في ويها): بلاج غدور ليش سرحانه
غدير : هيه ....خير شو كنتي ترمسين ....
عائشه معصبه : هيه من حقج انج ما تدرين ابشو ارمسج .....سرحانه واتفكرين ابشو ما ادريبج ....
غدير : لا ماشي ......بس ؟
عائشه : بس شو قولي ....
غدير وهي اتفكر با الموقف : بس ......بس
عائشه : اشفيج وقفتي قلبي ......كله اتبسبسين ....قولي شو فيج .....
غدير : لو اتشوفين شو استوى امس في المول موقف محرج وانا كنت في المحل ...
عائشه : قولي شو الموقف ....تراني تعرفين احب المواقف .....
غدير : شو هامنج انتي ....مب انتي مستولج الموقف انا .......بس اقولج اشرها مب عليج ع اللي يقولج ......
عائشه: خلاص عاد عن الدلع الزايد من وين يايبتنه مادريبج
غدير : شو اشوفج اتغارين الاني ادلع .....اقول من حقي ادلع يوم انا هنيه عند عمومتيه واميه .....با الحل
عائشه : حظج والله عندج حد يدلعج مب انا .....واااااااااااااع ع حظج الردي
غدير : انزين عن الهذربه الزايده تبين اقولج الموقف ولا لا
عائشه : الحين من الصبح اقولج وانتي تشرقين في رمسج وتغربينها ....اقول بعد المحاضره قوللي ...ما باقي شي الا دقيقتين
دخلن المحاضره ....وكانت عائشه كل تفكيرها شو الموقف اللي استوى لغدير ....في الطرف الثاني كانت غدير من استوالها هل الموقف وهي سرحانه ماتدري بالي حواليها وهي في عالم ثاني ...
عائشه : غدير يا الله قومي نظهر برع القاعه ....
غدير : يا الله...
عائشه : ها قولي شو السالفه ....ع قولج الموقف ...
غدير خبرت عووش با الموقف اللي استوالها امس في المول ع قولتهم من طأطأ الين السلام عليكم ....
عائشه : انزين عمج عرف با السالفه .....
غدير : لا ما عرف اذا درى جان ما حصلتيني اليوم حيه ....
عائشه : ههههههههههههههههههه
غدير : ليش تضحكين
عائشه : بس ع الموقف

الجزء الرابع :
غدير : الحين كل هذا الضحك عشان هل الموقف التافه
عائشه : اقول غدير بسج عاد عن الهذربه الزايده قومي خلينا نسير الكفتيريا تراني واصله حدي من اليوع...
غدير : يا الله ....ما فينا تنفجرين علينا من اليوع جن ما عندكم اكل في البيت
عائشه : اتصدقين ما كلت من امس الين الحين
غدير : شو كاضنج ما تاكلين
عائشه : كنت ما اشتهيه
غدير : يعني الا الحين تنفتح عندج الشهيه
عائشه : عندج مانع
غدير : بس عاد عن تاكلينا ترى يبوني هلي
عائشه : طاعو انتو من يرمس ....اقول خلنا نطلب احسن
------------------في المقهى ------------------
راشد وحمد يالسين يترون الشباب
راشد : اقول حمد
حمد: ليبه
راشد : سويت للشباب تلفون وخبرتهم عن السيره
حمد: هيه خبرتهم كلهم ...
راشد : زين سويت ...
حمد : هاكم الشباب وصلو....
خالد: السلام عليكم..
راشد +حمد: وعليكم السلام
سهيل:هلا بالشباب
محمد:ها زاهبين للسيره
الشباب: توكلنا
وهم في الطريق للبر الشباب يسولفون ويضحكون الا سهيل كان سرحان بذاج العيون العسليه الذباحه اللي خذت قلبه من اول نظره عقولتهم
خالد : اقول سهيل
سهيل سرحان:................
خالد : يهز كتف سهيل
سهيل : ها شو بلاك
خالد : انت شو بلاك طول الدرب ولا رمست ولا كلمه
سهيل : لا ماشي
محمد: سهيل
سهيل : لبيه
محمد: شو رايك تسمعنا شي من قصايدك
سهيل : فالك طيب
محمد: فالك ما يخيب
ويعد لهم سهيل هل الابيات من قصيده
(يابعد روحي وياروحي يا الغلا بلسم اجروحي.. لا تعذب في الهوى قلبي لا تشط.. القلب واتروحي انت عندي يا الغضي.. غالي واغلى من عيني ومن روحي كم احبك كم انا اعزك وانت عني اتشدواتروحي......(وسلامتكم .....
الشباب : صح السانك...
سهيل : صح بدنكم...
في الجهه الثانيه كانت غدير يالسه في الصاله تبدل با القنوات ويدخل عمها سالم ...
سالم: هلا بالمزايين
غدير مبحلقه بعيونها: شو عمي وين مغزم اتسير
سالم : بسير البر بنبات هناك كمن يوم
غدير : افااااا عليك عمي ماهقيتا اتسوى جذي ...
سالم : شو مسوي عشان ترمسيني جذي ....
غدير : مب حرام عليك اتخلينا واتسير البر ....شو رايك اتوديني وياك
سالم مغيض : شو اوديج ويايه انا ساير وياشباب وانتي وين داشه عرض
غدير : خلا ص لا تتنرفز علينا مافيه
سالم : شي في خاطرج...من صوبي
غدير : لا سلامت راسك .....يا الغالي
يلست غدير وهي مب حاسه ان عمها بعده ما ظهر من الصاله الانها كانت مشغوله بقرايه المجله.. بس تقرأ سرحت اشوي.. وبدون حاسيه وهي اتعد قصيد..
انا بنت العز لي طبع مفند.....عن جميع الخوذ لي حزت المعاني
اسم ورسم ولي اخلاق تحمد..... هامتي في الارض العليا مكاني
لي حبيب شهم في قلبي تسيد.... مالك قلبي ولا اعتاض ثاني
هو سليل المجد قيدوم ممجد....من سلاله قوم وافين المعاني
سالم : يا سلام عليج يا الغرشوبه
غدير :انت من متى هنيه ....شو ماسرت
سالم: هيه ...بعدني ماسرت ليش بلاج جذي
غدير: لا ماشي بس مالاحظت انك قاعد اتحراك ظهرت البر عند ربعك
سالم سار اسلم ع امه قبل لا يروح للبر عند الربع.. وغدير يالسه اتشوف المسلسل الي كانت اترياه كل يوم في نفس الوقت
سالم : اقول غدور
غدير: لبيه
سالم : من متى وانتي تقصدين
غدير : هااااااا ليش هل السؤال...
سالم : بس احب اعرف من ناحيت الفضول...
غدير : من سنين ....يعني من حوالي سنه ونص
سالم : تدرين ان القصيده الي عديتيها قبل شوي فنانه .....ماشا الله عليج طالعه علي ابوج....شاعره ....تسلمين يا الغاليه
غدير : الله يسلم غالك ياربي....
سالم : ترى ما اوصيج ع امويه حطي بالج عدل لا تخلينها بروحها .....انزين
غدير :ان شاء الله عمي
قبل لايظهر لوى علي غدير الي كانت مستغربه من تصرفات عمها ......
غدير: سلووووووووم
سالم : اعيون سلوم
غدير: ساير في الدرب
سالم : ان شاء الله ....بس انتي تامرين امر يا الغاليه .....
غدير : فداع تالله
سالم : مع السلامه

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 07-01-09, 01:53 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الجزء الخامس:
حست غدير بان شي بيستوي حاسه بالدنيا تدور من حولها واول مره تحس بان عمها سالم بما ان هو اصغر عنها وهي تحبه اكثر عن يكون عمها وهو كان بمثابه الاخو.. الصديق.. الابو كل شي في حياتها بعد ما هي انتقلت للعيين بحكم انها تدرس في الجامعه ..
تمت تفكر بالكلام اللي قالها اياها وتم يرن في اذنها الكلمتين (ما اوصيج ع امي حطي بالج عليها لا تخلينها بروحها ...(
ظهرت ام سيف من حجرتها تبغي اتشوف غدير ....كانت غدير بمثابه بنتها بعد ما عرسن بناتها .....
ام سيف : غدير فديت روحج وين انتي
غدير : لبيه .....اميه انا هنيه في الصاله .....
ام سيف: فديت روحج قومي خلي ليندا اتحط العشا
غدير: امايه بعده الوقت الساعه الحين ثمان ونص وتوالناس ع العشا
ام سيف : يااميه انا الحين تعبانه ابغي اتعشى واسير احط راسي وارقد من الفير وانا ناشه مارقدت
غدير: ان شاء الله اميه الحين بسير
ام سيف: اسمحيلي بنتي تعبتج فيايه
غدير : تعبج راحه يا الغاليه
تقوم غدير سايره صوب المطبخ وهي تحس بقلبها ينقبض ....وهي كانت تتعود من ابليس ....ومن كثر الوسواس....
بعد ما اتعشت غدير فيا امها كل وحده سارت حجرتها وفي حجرت غدير الي كانت من سدحه ع الشبريه سرحانه ع اغنيه مبارك( من قال تنساني واخليك واعيش في الدنيا بلياك اصعب مراحل دنيتي فيك هذي عسى التعذيب يفداك.........(
شوي ولا تقبض التلفون بتشوف المسجات اللي واصلتنها واشوي يرن التلفون.. وكانت اربيعتها عوش.. تبغيها تقرأ موضوع في المنتدى.. وعطول بعد ما قرة الموضوع ......
ويرن التلفون مره ثانيه بس بدون ما اتعرف من متصل عليها وتقول في بالها هذي عوش حشرتنا وشلت التلفون وتحصل رقم عمها سالم وينقبض قلبها ..لانها مب متعوده يتصل عمها في هل الوقت وخصوصا اذا كان عند ربعه ما يحب يرمس حد من هله.. تم يرن خمس رنات وبعدين شلت التلفون ..
غدير : هلا بعمي الغالي ....
راشد مستغرب: الووووووو ....السلام عليج ختيه ...
غدير منصدمه : وعليكم السلام ..... منو انته ووين عمي .....
راشد عرف انها من اهل سالم : اختي شو تستوين لسالم بن فلان الفلاني ...
غدير : هيه انا بنت اخوه ......اخوي وين عمي سالم ....
راشد: اسمحيلي اختي ....عمج في المستشفى ....
غدير (تشهق بصوت عالي وهي منصدمه) : في ال ...مس....تش....فى...المستشفى .....شو فيه عمي .....( وتصيح(
راشد : اختي هدي بالج ...
غدير: شو اهدي بالي وانت اتقول ان عمي في المستشفى ....ليش في المستشفى ....
راشد : مسوي حادث عند الدوار .....
غدير: اخوي في اي مستشفى هو الحين ....
راشد: مستشفى الجيمي....
غدير: الحين يايه ...
اتذكرت غدير عمها بطي وهي في بالها انها اتسويله تلفون .......وسوت غدير لعمها بطي بس مغلق ..سارت واتلبست عباتها وشيلتها وزقرت ليندا عشان اتسير فياها المستشفى وادش غدير حجره امها واتشوفها راقده وخلتها ماتباها تستهم عولدها وهي ظاهره زقرت ع الدريول عشان يوصلها المستشفى وفي الدرب ...
غدير : عبد الرزاق سير مستشفي الجيمي ...
عبد الرزاق : زين ماما
غدير : ابسرعه
عبد الرزاق : زين ....زين ماما
ووصلت المستشفى وبعد مانزلت قالت للدريول والخدامه انهم يردون البيت ...
غدير : عبد الرزاق...
عبد الرزاق : نعم ماما
غدير: شوف سير انت وليندا للبيت انزين
عبد الرزاق : زين ماما...
غدير: ليندا...
ليندا:نعم مادام
غدير : باجر الصبح ما في قول حق ماما اني في داخل مستشفى من امس انزين....قولي انا سير الجامعه....انزين
ليندا : انزين مادام...
دشت غدير المستشفى وهي مب عارفه وين عمها جان اتسير صوب الاستقبال .....وتنشدت ع عمها ..خبروها عن الطابق والغرفه ومن قالها سارت صوب الغرفه اللي دلوها اياها وهي ماتحس دشت ع غرفه عمها والدموع تنزل وهي مب حاسه بهن ولا اتتشوف خمس من الشباب قاعدين حذال عمها.. ولا اشوي انتبهو الشباب ان حد دخل الغرفه.. وشوي تتجدم عند عمها تشوفه بلا حركه ..
غدير(وهي تصيح) : عمي سالم قوم قوم.. سالم.. سالم قوم عاد وقفت قلبي
راشد: هدي بالج ختيه
غدير وما عطته ويهه : عمي فديت روحك خلاص ما بحرق اعصابك بس انته قوم ..بسك رقاد ....كنت اسولف فياك
تدخل النيرس وتشوف غدير حالتها لله ....ماتسر صديج ولا رفيج ....
النيرس : اختي اخوكي مافيه شي ....ليش منهاره لهل الدرحه
غدير : وين الدكتور ابغي اشوفه اطمن ع عمي
النيرس : الحين الدكتور مش موجود ان شاء الله بيكون باجر هنيه ....
غدير( في خاطرها وين اروم اصبر لين باجر): نيرس اش فيه عمي
النيرس : مافيه شي بس فاقد الوعي ...وان شاء الله بينش بعد كمن ساعه ...
غدير: الله يسمع منج ياربي ....
خالد : اختي انتي الحين سيري البيت وان شاء الله مثل ما قالت النيرس بيكون بخير بذن الله
غدير: اسمحلي اخوي ما اقدر اسير بتم هنيه فياه
راشد : خلاص شباب توكلوا ع الله انتو وسيرو بيتكم وانا بتم اهنيه يمكن الاخت تحتاي شي .......

الجزء السادس:
محمد : خلاص انا الحين بترخص حد بيسير فيايا
خالد : انا بسير فياك
سهيل : لا انا بتم عند راشد
راشد: مالا داعي
سهيل : لا انا بتم وياك
حمد : انا بسير البيت الاني سويت للاهل اني برد لهم....
محمد+خالد+حمد: فمان الله
راشد+سهيل : وداعه الرحمن
سارو الشباب لبيتهم بس تم سهيل وراشد عند غدير الان حالتها ماتسر صديق ولا رفيج...وهم يالسين الشباب في الزاويه من الحجره ....
وهم يطالعون غدير وهي يالسه عند عمها جن شاله هم الدنيا بكبره .....وهي تفكر في امها .(ام سيف (كانو الشباب يجتلهم الفضول .....واكثرهم راشد اللي كسرت خاطرها
راشد : لوسمحتي ختيه ممكن سؤال اذا ما عندج مانع
غدير (وهي مستغربه ....شو يبغي منه)ا : نعم ....اخوي تامر ع شي ...
راشد: بس السؤال خاص شوي....
غدير : خير ان شاء الله
راشد: بس .....اسأل سؤال...احس انج وايد تحرصين ع الشخص ...اضني هو عمج ...بس ماشفت ناس يحبون عمومتهم او حد من الاهل بهل الدرجه .....اسمحيلي للمداخله ....ماكنت قاصد اسأل هل السؤال ....
غدير : عادي .....اخوي كل واحد يحب هله ويمكن لاقصى حد عنده...وهذا اذا هم كانو طيبين وياهم ....اكيد بتحبهم اكثر من نفسك....
راشد : اسف ... ختيه اذا سألتج هل السؤال....
غدير : لا عادي ....مااستوى شي ...
راشد ياشر ع سهيل عشان يظهرون خاري عشان غدير تاخذ راحتها.. بما انها كانت متغشيه.. تمر ساعتين وغدير يالسه عند عمها والشباب مثل ماقلنا انهم خاري الحجره وهم قاعدين ع كراسي المستشفى.. مرة ساعتين وغدير تحس.. تحس بتعب غفت من كثر التعب اللي تعبته الليله.. وهي يالسه ينب عمها بعد ما مر ثلاث ساعات ولا سالم يفتح عيونه وبصعوبه بسبب الصدمه اللي يته ع راسه بس الله لطف فيه واعطاه عمر يديد.. وهو حاس بالدنيا اتدور بحوله.. قام يلتفت يمينه ويساره.. ولا يشوف وحده حاطه ايدها ع الشبريه وحاطه راسها.. وعرفها انها غدير بس هي ماحست به.. تم سالم يالس طول الوقت وهو يشوف غدير راقده من التعب كملت نص ساعه ويشوف شرق الشمس الي تنور العين.. تنور بمن فيها توحي لسلم بيوم يديد في حياته ..مسح سالم عراس غدير ولا شوي تنتبه له وقامه تشوفه وتخنقها العبره وتنزل دمعه.. دمعه اللي فرحه به غدير .....
غدير( قابضه عمرها من الصياح): ح ......م......د.....حمد الله ع السلامه ....
سالم وهو يشوف عيون غدير اللي تعبر عن الحزن كله ويسح دموعها: الله يسلمج يالغاليه.. بسج عن الدلع الزايد..انا الحين مافيني الا العافيه ..
غدير: سلووووووووم .....او اسفه مافيني عن الهزبه ....عمي سالم..
سالم: عيون سالم ....وروحه
غدير : مابغي روحك ....خلها حقك....
سالم :هههههههههه ليش تقولينها بلا نفس ...
غدير: وقف قلبي يوم قالولي انك في المستشفى.. زين يوم امي كانت راقده ولا بتستوي البلاوي....الله لا يبها ..
سالم: سلامت قلبج من شر ...اقول غدوووووووور ولا امي وينها ...
غدير: انا الحين اقولك ان الله ستر ان امي كانت راقده يوم سولي تلفون .....عن تستهبل ...
سالم: منو مسولج تلفون .....المستشفى ...
غدير: لا مب المستشفى ....اضني ربعك ....
سالم (مستغرب):ربعي ....
غدير : اشياك جي مبقق بعيونك ع الاخر ليش مب كانو وياك ربعك...
سالم : لا محد كان ويايا كنت ساير انا صوب البر ...واصلا هم كانوا هناك قبل لا اوصل ...
غدير: انزين ليش مكبر السالفه يمكن هذيلا....فاعلين خير فيك يوم يابوك المستشفى ...
سالم : لا مب مكبر السالفه ولا شي ....هم سارو ...
غدير :لا ما اضن الان كانو مجموعه ....وكلهم سارو وتبقى اثنين منهم ...الحين ع مااضن انهم برع
سالم: وين برع ....
غدير: برع يالسين عند الكراسي اللي عند باب الحجره ...
سالم: اقول غدير....
غدير: يالبييييييييييييييييه.....
سالم : اضغطي الزر عشان تي النيرس....
غدير: ليش فيك شي .....حاس بشي يعورك ....
سالم : لا مافيني الا العافيه بس انتي دقي وبس ولا تمين اتهذربين زياده ....مفهوم....
غدير : مفهوم يافندم ....
سالم : ههههههههههههه ....اسميج ظهر عندج عرج مصري ....
غدير : اعجبك ...
دقت غدير الزر وهي مب فاهمه شو يريد عمها من النيرس وشووي ولا النيرس تدخل ع سالم وغدير ....
النيرس: حمدالله ع السلامه ...
سالم : الله يسلمج ...
النيرس: خير اخويه عاوز آيه.....
سالم: اقول وين الشباب اللي كانو هنيه قبل لا انش....
النيرس : هم الحين برع من امس وهم هنيه ما تحركو من مكانهم ....
سالم : ماعليه ....ممكن تزقريهم ....
النيرس: ان شاء الله ......
بعد ما ظهرت النيرس وتشوف راشد وسهيل بدا عليهم التعب وتسير وتقولهم ان سالم يبغيهم داخل .....

الجزء السابع ...
-------------------------- اهل غدير في دبي ------------------
"ام غانم " هي ام غدير اللي تركتهم من اربع سنين عشان تدرس في جامعه العين .......
"غانم" اخو غدير وعمره 21 سنه وهو ضابط في الشرطه ....
"مايد " اخوها الاصغر عن غانم وعمره 20 سنه وهو موظف في دناتا للسفريات ....
"ساره " اخر العنقود في كليه التقنيه بدبي وعمرها 19 اول سنه لها ...
عفكره ابو غانم معرس ع ام غانم وعايش في بيت ابروحه مع حرمته الثانيه وعياله من حرمته الثانيه .......
"عمر" وهو اكبر واحد يعني قد غدير وعمره 22 سنه يدرس في كليه الشرطه بدبي ....
"علي" اصغر من عمر وعمره 18 سنه وهو في الجيش ...
"فاطمه " تدرس في المرحله الثانويه العامه ...وعمرها 17 سنه ( في مدرسه خاصه مرفعينها (
"شما " اخر العنقود ع قولتهم تدرس وعمرها 16 سنه
عفكره الشباب اللي ودو سالم المستشفى (خالد +محمد+حمد+راشد+سهيل) ربع عمر من سنين.. دوم يتيمعون مع بعض في ميلس بو غانم في البيت الثاني ....
------------- في بيت ام غانم ------------------
ام غانم : ساره ...... سارررررررررره وينج ياميه ...
ساره : نعم اميه ....شي تبغين ....
ام غانم : انا من الصبح وازاقر عليج وين كنتي...
ساره : انا في الحجره ع النت بعد وين بسير .....ليش اميه تامرين بشي...
ام غانم: اقول غدير ماسوتلج تلفون ...من اسبوع ماسوتلي تلفون .....
ساره : يعني الغلاااااااا كله الحين غدووووووووور ....ونحن محد يتخبر عنا .
ام غانم : اص ...جب ولا كلمه ....شو هذي الرمسه تقولينها عن ختج ها ...
ساره : لا اميه ماكنت اقصد .....خلاص اسفه ....اقول اميه هي اصلا مااتصلت بي من حوالي اسبوع ....
ام غانم : خير ان شاء الله ....يارب تحفظ لي بتيتي ....يالله تحمها من كل شر ...
ساره : اميه تراني اغار.... بس تدعين خق غدووووور وانا لا ...
ام غانم: سكتي انتي بعد انا الحين مب متبرضه لج ( متفيجه) سيري رتبي ثيابج عشان بنسير عند خالج عفراء وبنرد بالجمعه ...
ساره: ان شاء الله اميه ....
ام غانم : اقول ساره ...
ساره : لبيييييييييه ....
ام غانم: شفتي اخوانج اليوم غانم ومايد ....
ساره : هيه قبل لايظهرون سارو يتدربون ع الخيول ...بس نفسي اركب خيل ...ياويل حالي ...
ام غانم: شو بعد تركبين خيل ( منقود ) ماعندنا بنات يركبن خيول ...
ساره انزين اميه انا اقول رايي بس ....
ام غانم: لا راي لا هم يحزنون ...اذا الحين سمعج غانم اخوك انج تبين تركبين خيل بيجتلج ....ولا افهمج كيف ...
ساره : خلاص مب فاجه هل السيره ...موليه ....
ام غانم : انزين انا الحين بسير اتصل تلفون لاخوانج.....عشان ايوي يودينا عند خالج عفراء ...
ساره :انزين اميه ليش مانسير روحنا ....
ام غانم : لا ياساره ...خالج عفراء ( ام مطر ) تبغي اتشوف اخوانج وهم الله يهديهم ويعتقهم مايطيعون ايسيرون عند خالج بس اذا ودونا ...
ساره : امويمتي تبغين شي ...
ام غانم : لا سلامج يالغاليه ....جهزي ثياب اخوانج وثيابنا ....
ساره : ان شاء الله ( وهي مستانسه )وهي سايره صوب حجرتها وتحرطم اول مره تسمع حد يقولها الغاليه ومن كثر التحرطيم تخرطفت وطاحت عند باب بس ماستوالها شي ( قطوه بسبعه ارواح(
سارت ام غانم تتصل لولدها غانم ....ويرن التلفون :ترن .....ترن ....ترن ....ترن....
غانم : الوووووووووووه
ام غانم : الوووووووو
غانم : هلا والله بالغلاااااااا كله هلا .....باميه
ام غانم : بالمهلي ياولديه ...
غانم : اشحالج اميه ....وشو الاخبار...
ام غانم: بخير الحمد الله يسرك الحال .....
غانم: خير اميه تامرين بشي ...
ام غانم: هيه يابويه ...
غانم : امري لوتطلبين اعيوني اعطيج اياهن ...
ام غانم: تسلملي اعيونك ياالغالي ...ابغيك تودينا انا وختك ....وفيلنا ميود عند خالتك عفراء(ام مطر(
غانم : انزين اميه سيري فيا الدريول .....
ام غانم: يابويه ....خالتك تتخبرك عليك وعلى اخوك وختك من زمان ما قيضتو عندها ....
غانم: تتخبر عليها العافيه ....ان شاء الله اميه فالج طيب يالغاليه ....متى بتسيرين .
ام غانم: ان شاء الله اليوم العصر ....
غانم:ان شاء الله وانا بخبر ميود جان بيسير فيانا ....
ام غانم : يزاك الله خير ياوليديه ...
غانم: تامرين بشي ....
ام غانم: سلامتك ياالغالي....
------------------ نعود للمستشفى ---------------------
مثل ماقلنا ان سالم قال للنيرس تقول لشباب انهم يدخلون شكرهم سالم الشباب ع المساعده اللي ساعدوه يوم نقلوه المستشفى ..تعلق سالم بالشباب وايد لدرجه انهم استوو ربعه سالم اليدد.. يوم الاربعاء نهايه الاسبوع ظهر سالم من المستشفى بس الله يهديه مايلس في البيت تم يحوط مع الربع..بعد نهايه الدوام ردت غدير وهي تعبانه بس كان في خاطرها اتسيرصوب دبي ....دار الحي ...
غدير: اميه .....وينج ام سيف ...
ام سيف: هلا بالغاليه خير اميه شي تبغين ....
غدير: لا اميه سلامج ....بس ابغي اقولج اني بسير دبي الحين ...
ام سيف : ياميه منو بيوديج ...
غدير :مادري يمكن انا بروحي اسير ...
ام سيف : فداعه الرحمن ..... ما اوصيج هالله هالله بعمرج لا تسرعين ...
غدير: فمان الله ..لا توصين حريص ...ليش مابغي عمري انا ...
غدير وهي في الدرب العين دبي خطر في بالها انها اتسوي للبيت تلفون (في دبي).. اتصلت للبيت ماحد يرد: ترن ....ترن ....ترن....ترن واخر لحظه....شله الخدامه ...
مايري: الوووووووووو....
غدير: الووووووووو...
مايري : هلا مادام غدير كيف حال ما انته ...
غدير: بخير الحمد الله ...اقول وين ماما ...
مايري : ماما سير بيت مال هو اختي .....الهيرو...
غدير: هيه يعني سارو عند خالوووووووه عفرا في الهير...
مايري: مادام انا قول شي حق ماما...
غدير: لا مايري لا تقولين شي انزين ...
غدير في خاطرها خير يوم امها وختها وخوانها سارو الهير عشان مسافه الدرب ...
------------------------ في بيت عفرا ( ام مطر) --------------------
ام مطر : هلا والله هلا من يانا
ام خليفه (هي بنت عم بو مطر): هلا فيج ختيه .....
ام مطروتسلم ع ام خليفه : اشحالج عشبه شو اخبار العيال...
ام خليفه : بخير الله يعافيج ...
بعد دقيقه ولا خليفه وثاني (ولد بنت ام خليفه) يدخلون ويسلمون ع ام مطر ...
خليفه +ثاني :السلام عليكم ....
ام مطر (رمسه عيايز): وعليكم السلام واشحالكم اعيالي ربكم بخير ...
خليفه +ثاني: بخير الله يعافيج ....
خليفه وهو مستحي اشوي من ام مطر : عمتيه عيل وين عبدالله واحمد ....
ام مطر : احمد وعبدالله سارو الحلاق .... الحين بيون
خليفه : انزين عيل نحن نترخص بنسير اشوي بنطحوط وبنرد ...قم ثاني ...
ثاني : ان شاء الله ...
ام مطر وين معزمين يلسو اشوي ....الحين بيي بو مطر ...بتقصرون الدوب فياه ...
خليفه : عيل عمي وين هو الحين ...
ام مطر : الحين بيضوي من العزبه ...
ثاني : خلاص عيل بنترياه ...
خمس دقايق ولاسياره عبدالله ...وسياره الدريول وراه يدخلون البيت ....وينزلون عبدالله واحمد من السياره ...وابو مطر نازل من الكروزر. قام خليفه وثاني ويسلمون ع بو مطر والشباب( احمد+ وعبدالله)خذتهم السوالف والضحك ...وتي حرمه مطر وتيلس وياها اخوات ريلها ( العنود+وحصه)....ويلسو يسولفون ....
تربع الريم عند امها وهي اتصيح ....استهمت عليا ع بنتها اذا صابها شي ...
عليا: اميه الريم شو فيج ليش اتصيحين ...
الريم(والدموع في عيونها):ماماتي ...ليت ماتي دور( يعني غدير)...
عليا: بتي هي بس انتي لا تصيحين ...
الريم تمسح دموعها : اندين ماماتي .....هاهاهاها ....دور تي .....دورتي....
ام مطر : اقول العنود من متى غدير ما يتنا من سارت العين وهي ماتينا ....مع انا ع الدربها ...
العنود: هيه اميه عدها بنا من زمان ....الحين الا منشغله في هل الجامعه ...الله يعين خالووووه
ام خليفه : ليش هي الحين تدرس في العين ووين تسكن ...
العنود: عشبه هي يالسه في بيت عمومتها ...
ام خليفه : هيه زين سوت ...انا بعد ما شفتها من عد العام في السعوديه ...
ام مطر : الحين ام غانم بتي صوبنا ...مايندرا جان بتي غدير فياهم ولا لا ....
مرت ربع ساعه ولا عربنا (اهل غدير ) وصلو الهير ....وبتحديد بيت ام مطر (عفرا)....
ام مطر : هلا بام غانم ...
ام غانم : بامهلي ياعفرا ....اشحالكم ...وش الاخبار...
ام مطر : بخير يعلج الخير ...
غانم+مايد+ساره : السلام عليكم ...
الكل : وعليكم السلام ... بالشباب ...
ام خليفه : هلاختيه ام غانم ...وشحال غديرمن زمان ماشفتها ...
ساره: عشبه ...غدير...
ام غانم: اص اسكتي....بخير الحمد الله....
ام خليفه + ام مطر : بلاها غدير...
ام غانم : مافيها الا العافيه ...
تدخل سياره استيشن وفيها غدير وبصراحه ما عرفوها الانها كان عليها مخفي عاكس وهي يديده ...
ام مطر : يا البنات ادخلن داخل ...جن عرب لفو عندنا...
البنات يقومن عشان يسير داخل ولا تفتح غدير باب السياره وعرفوها ..بس عشبه وعيالها ماعرفوها ...
غدير : ع وين الحلوين ...
ساره : الله يقطع ابليسج .....
غدير: ليش شو سويت انا...
ساره : خالوووووووه عفرا اتحسبج ريال ...
غدير: ههههههههههههههههههه
ساره : هيه اضحكي من حقج تضحكين ...
غدير : الصراحه صدق انكن عيايز......(بستهبال(
تسير غدير صوب اهلها وتسلم عليهم وتلوي ع امها ...
ام غانم: هلا با الغلاااااااااااا كله وينج ....من زمان ماشفتج...
غدير(ملامحها متغيره من التعب والمرض ):في الدنيا بعد وين لاهيين في الدراسه...والجامعه...
ام مطر : الله يعينج يابنتي ...اقول اشحال امج وعمومج ....
غدير : الحمدالله ....يسرج حالهم...
ساره : وينج انتي من ست اشهور .....وماتينا مره ...
غدير(مرتبكه): لاهيه في الدراسه .....وتعب بعد شوا سوي وما احصل وقت اظهر من البيت ...
ساره : هيه ....هيه خلاص اميه بنتج خذوها عنج هل العين ...
الكل يضحك ع السوالف ساره اللي كانت تحب المزح وايد...
ام غانم: ساره اكرمينا بسكوتج ....احسن ...
ساره : انشاالله اميه ....بس ع شانج ولا انا كنت بسوي لعمي سالم وبهزبه ...ليش ما يخلي غدور تينا دبي....
غدير: بزوالج ...
تقوم غدير عشان اتسير داخل البيت اتعق عباتها وشيلتها وتلبس شله بيضا.. بس في نص الدرب ....حست بتعب وضيج في التنفس وويع راس وهذا الاعراض من ست اشهور ع هل الحاله .....وفجأه اطيح في نص الدرب ولاويه على عمرها ....واتصيح...
غدير : اميه الحقي عليه ...
الكل يفز من محله يشوفون غدير شو ياها ....
ام غانم : بسم الله عليج ....اشفيج ...
غدير : اميه بيذبحني .....ختلني ....
تمت غدير تكرر هل الكلمتين والكل يطالعها وام غانم ما تدري عن بنتها شو اللي صابها ....
يرن تلفون غدير وكان عمها سالم مسوي تلفون بس غدير ما رامت اتشل التلفون .....شلته ام غانم ...
ام غانم: الووووووووووو ...
سالم: الووووووو..... هلا بام غانم اشحالج
ام غانم : بخير الحمد الله وسهاله وانت اشحالك ....(وهي لاويه ع بنتها غدير(
سالم : بخير الحمد الله ...عيل وين غدير
ام غانم : غدير ....فديت روحها مادريبها شو ياء عليها ...
سالم : بلاها غدير....
ام غانم : طاحه علينا وهي تقول جتلني ....ذبحني مادري شو ياها ...
سالم: هيه ... اقول اقري عليها وعطيها ماي ورد...
ام غانم : اشحقه ماي ورد ...
سالم : ترى غدير تيها هل الحالات دوم .....اتم ماتروم تتنصخ وراسها يعورها ولوعه ....
ام غانم : هي جي قالتلي ...انزين ما خليتها تسوي فحوصات ....
سالم :وديتها اكثر من مستشفى في العين ودبي وسولها فحوصات وتحاليل وقالو ماعندها شي .... ع ما اضن ان دواها مب مال دخاتر ....
ام غانم: يعني شو ....
سالم: ام غانم غدير عاطينها بعين .....ماخلوها العرب كلوها ....هباهم الله...
ام غانم : انزين بخليك الحين بسير اقرا عليها واعطيها ماي ورد ...
سالم: خلاص .....ان شاء الله ما فيها الا العافيه ....
-------------- في بيت سهيل ---------------------
في بيت سهيل يالس يبدل بهل القنوات وهو متضايج وتدخل حمده ....
حمده : السلام عليكم ....
سهيل (بدون نفس ) :هلا حمده ....
حمده : هلا فيك ....بتخبرك انت وين من زمان ما شفتك....
سهيل : في هل الدنيا ....اللي مالها فايده ...
حمده : افا ليش....انزين ما عليه .....سهيل فديت روحك وعمرك ممكن طلب .
سهيل :.........................
حمده : سهيل وين وصلت ....
سهيل :.......................
حمده : لا رايح فيها الله يعينه ......سهيل وصمخ جلاب ....
سهيل (يفز من مكانه ): ها......شو ..... شو تبين ...
حمده(مبتسمه ابتسامه خبث): لا الحبيب ......سرحان في منو.....
سهيل ما صدق من عمره : (تدري اني موت حبك وان هاذي غير حبك واللي ينبض في ضلوي ماهو فلبي هذا قلبك.......(
حمده: ياويل حالي انا ...ولدنا يحب ....اقول سهيل انت تحب ....جاوب وبكل صراحه .....
سهيل ( معصب ) : وانتي شلج...
حمده : خلاص ...لا تاكلني ...
سهيل : يا الله قومي سويلي عصير ....
حمده : انزين بقوم بسويلك عصير وامري لله ...
سهيل: ولا اقول حمدوووووه انا بسير صوب الربع ....
حمده : ابركها من ساعه ....ماروم ادش المطبخ ....

الجزء االثامن والاخير (1 (
مرت اجازه الوك آند كله سوالف وضحك وغشمره من غدير واهلها ...وفي الجهه الثانيه كان سهيل سرحان وايد ويفكر في غدير.. غدير اللي سلبت له قلبه وعقله وروحه بس للاسف ان سهيل مايدري ان حبيبت القلب قريبه منه وما يدري انها اخت اربيعه ....وعمها سالم ....
يوم الجمعه وقت الفراق الاهل .....وقت فراق المحب لحبايبه ودعه غدير اهلها ورده العين وهي كانت تعبانه ....بعد المسافه اللي قطعتها غدير.. وصلت الببيت وهي نازله من السياره سايره صوب داخل لا الريايل (ربع سالم) يظهرون من الميلس بعد مالحظه غدير اتغشت ودخلت (الان ماشي مدخل الا هذا يعني لا محال له ) داخل كان من بينهم سهيل بعد ما خطفت حس سهيل بشي بس هو مب عارف شو السبب.. وفي اللحظه اللي دخلت غدير البيت ظهر عمها سالم.. بعد ما سلم ع غدير.. بعد ما شاف الشباب خاري يبغون يروحون المول ....
سالم : ها شباب شو وين الغزم ان شاء الله ...
راشد : اقول سالم بتسير فيانا المول ....
سالم : شو ياكم ع المول هل اليوميين ...
راشد : ها شو رايك بتخاوينا ولا لا ....مثل كل يوم ...
سالم : افاااااااا بخاويكم ....
الشباب وهم بيظهرون من البيت ولا ام سيف تظهر وهي اتصيح ....
ام سيف : سالم الحق عليه ....وهي ظاهره عند الشباب ...
سالم (فز قلبه ): ها اميه اش فيج ......
ام سيف :مادري ...
سالم :شو اميه بلاج روعتيني ....هدي اعصابج اشوي خليني افهم عليج ....
ام سيف(بعد ماهدت اشوي ) : سالم بنت اخوك ما ادريبها ....شو ياها ...
سالم : ليش شو فيها .....
ام سيف : سرت لها وانا ازقرها وماترد عليه ....سالم فديت روحك قلبي ينغزني ...سير شوفها جان بتفج الباب .....دخيلك ...
سالم : انزين ....اقول شباب انتو سيرو المول وانا بلحقكم ....
الشباب : انزين ....فمان الله ...
سهيل : سالم ماعليه انا بتم فياك .....
سالم : سير فياهم ...
سهيل : لا ماعليه انا بسير فياك خلاف عند الشباب ....شباب انتو سيرو وانا بيي فيا سالم ....
الشباب : خلاص عيل ع راحتكم ....
سهيل يالس في الميلس ويفكر.. (ليش يوم دشت بنت اخو سالم فز قلبي جني اعرفها).. وكان سالم يحايل غدير عشان اتفج الباب بس ما فجت.. خاف سالم ع غدير يمكن شي استوالها.. وظهر سالم الين الميلس يزاقر ع البشكاره.. قام سهيل ايشوف سالم ..
سهيل : سالم خير ....عسى الاهل فيهم شي ....
سالم : خير ان شاء الله بس ادور ع البشكاره ... ابغيها تيبلي المفتاح الاسبير .....
سهيل : الحين اذا حصلت مفتاح الاسبير يمكن المفتاح الثاني في الباب وماتقدر اتبطل الباب ....
سالم : صدقت ..... شو اسوي ....ابصراحه سهيل بديت احاتي .....
سهيل : ماعليك الاتيب الدري وتحطه ع الدريشه ....وتدخل منها وتبطل الباب.
سالم: يالله عيل بسير وبشوف ....
سار سالم وياب الدري وحطه ع الدريشه ومن حسن حظه انها مب مقفوله من داخل يوم فجها حصل غدير طايحه ع الارض.. ومايدري شو فيا.. وكان مرتبك.. يسير سالم ويفج الباب.. ويحاول يوعي غدير بس بلا فايده.. وتدخل ام سيف ع سالم وهي اتصيح ....
ام سيف : سالم ....سالم الغاليه شو فيها ...
سالم (وهو مرتبك): اميه استهدي بالله ما فيها الا العافيه بس انتي هدي اشوي
ام سيف: اييبلك عطر يمكن اتنش .....
سالم : حاولت فياها بس مانشت ...
ام سيف : عيل خلنا نوديها المستشفى ...
سالم : هذا اللي بسويه ....اقول اميه وين الدريول خله يشغل الموتر ....
ام سيف: الدريول من ظهرته من العصر مارد الين الحين ...
سالم يشل غدير بين ايده وبسرعه ويزقر سهيل ....
سالم : سهيل .....سهيل ....
سهيل : لبيييييييييييه ....
سالم (شوي وبينهار ): ممكن اتشغل الموتر ....
سهيل ويفز له: ان شاء الله ....
هنيه سهيل ما انتبه اغدير الانها مب متغشيه ركب سالم غدير ع السيت الوراني وهو كان بيسوق بس يوم سهيل شاف سالم حالته مب طبيعيه وهو شكله مايقدر يسوق الموتر ..
سهيل : اقول سالم انا بسوق عنك ....
سالم : لا ما ابغي اتعبك فيايا ...
سهيل : الحين خلنا عن الهذربه الزايده ...خلنا نوديها المستشفى بسرعه ...
سالم : خلاص يالله ...
قبل لا يركبون الموتر ولا تظهر ام سيف بعباتها وبتسير فياهم ...
سالم : وين ام سيف ...
ام سيف: بسيرفياكم ...
سالم : ياميه انتي يلسي في البيت ونحن بنرد ان شاء الله ...
ام سيف : لا يابويه جانك تبا راحتيه خلني اسير فياكم ماقدر اخلي الغاليه وانا يالسه في البيت ....
سالم : خلاص ...اميه اركبي ....بنسير مسرعه ....
يركب سهيل وسالم جدام ...وامسيف وغدير وراء وهم في الدرب ولا تقول ام سيف......
ام سيف: ياولدي بسرعه ودنا المستشفى .....اخاف البنت تورح من ايدنا ....
سهيل : يأم سيف استهدي بالله الحين بنوصل المستشفى ....
وهم في الدرب للمستشفى الجيمي كان سالم متوتر.. (شوي وبينهار) لحاله بنت اخوه غدير ..كان سهيل اللي يسوق ولا شوي ويلتفت للمنظره اللي وراء كانت غدير في حضن ام سيف .... في هل اللحظه انتبه لغدير وشافها حس بقلبه ينزع من فواده واخيرا عرفها حبيبه القلب.. ولا شوي وبلا حاسيه يسرع وجنه ما يشوف اللي جدامه بس الله ستر وما سوى حادث ووصلوووو المستشفى.. ينزل سالم وبسرعه ويفج الباب ويشل غدير بسرعه ووراه ام سيف.. وسهيل اللي كان مصدووم.. مصدووم ان اللي يحبها ويعشقها تستوي الاعز ربعه..هذيج ياللي مره من كم ساعه جدام الريايل تكون حبيبه القلب ..بعد ماانتبه لهم سارفياهم ودخلوووو قسم الطوارىء.. دخلو غدير في الغرفه.. وهم يتريون الدكتور يظهر باحر من الجمر.. بعد مرور ساعه..بعد مرور هل الساعه اللي كانت بالنسبه لسهيل عام كله.. وهو في خاطره (حس بالامل في روحه وقلبه.. حس بالراحه بعد صبر وهو يحلم بغدير اللي كانت بالنسبه له الروح والهوى ياللي يتنفسه).. بعد هذا الساعه ظهر الدكتور ولاسهيل يفز من محله ووراه سالم وامه ......
سالم : بشر يادكتور ...شو الحين حاله غدير (لفظ اسمها بلا قصد وهو ماحس بسهيل عنده (
سهيل في خاطره..(غدير.. يا محلات اسمها ..غدير..غدير اللي تروي عطش الغرقان في الهوى (معناتها العشق)..علني افداها وافداء اسمها وروحها والتراب اللي تمشي عليها) ....
الدكتور : خير ان شاء الله ...اخوي اخوي انته شو اتصيرلها ...
ام سيف : خير يادكتور بنتي فيها شي ....الغاليه شو بلاها ....
سالم ( هدىء شوي ): استهدي بالله ...خلينا نسمع الدكتور ...
دكتور : انتي امها ....
سالم : دكتور انا عمها وحسبه ابوها واخوها .... وهذي حسبه امها ....
دكتور : ايوه ...اخويه غدير مافيها شي ...بس
من قال الدكتور بس حس سهيل بان الدكتور مخبي شي بس مب عارف كيف يعبر ....
سالم : بس شو دكتور شو فيها ....
دكتور : هي بذله وايد مجهود واكثر عن طاقتها وهيه الحينه حالتها مستقره وان شاء الله بكره راح تقوم من المهدى اللي عاطينها .....
سالم : ان شاء الله ....يالله اميه بوديج البيت وانا برد اهنيه للمستشفى وبيلس عندها
ام سيف : لا يابويه انا ما ارتاح الين اشوفها ناشه بتم عندها ....
سالم : حلاص ما اقدر اقولج لا ع راحج يالغاليه ....
ام سيف : تسلم يابويه ....انته سير وتعال باخر ...
سالم : ان شاء الله .....يالله سهيل قمنا نسير عند الشباب ....
سهيل : يالله ...
وهم في السياره سايرين صوب المول عند الشباب ولا سهيل يشغل اغنيه الجسمي.. (والله ماتسوى اعيش الدنيا دونك لاولا تسوى حياتي باهل الوجود دامك انت اللي رحلت وكيف بصبر ع البعاد وكيف ابا انثر هل الورود).....
سالم (حاس ان سهيل فيه شي ): سهيل ...بلاك جذيه ....متغير من ركبنا السياره ....
سهيل : لا والله بس اشويه مصدع .......
سالم : سلامات ماتشوف شر ...
سهيل (متضايج) : الله يسلمك ...
سالم : سهيل مشكور اخوي ع اللي سويته معانا اليوم ....اذا انته محد كيف بيكون حالنا ...
سهيل : لا شكر على واجب .....المهم سلامت الاهل ...
ووصلو سالم وسهيل المول واول ما وصلو دقو للشباب تلفون وعرفو انهم في الكوفي ....بعد ما وصلووو الكوفي ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 07-01-09, 01:54 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
سهيل + سالم : هلا بالشباب ...
السباب : اهلين ...
راشد : خير ان شاء الله اشوفكم صيفتو ...
سالم : خير بس الاهل تعبانين ....
راشد : تستاهل سلامتهم ...
سالم : الله يسلمك ..بو سنيده ...
محمد: وينك ياسالم مت من اليوع عنبوه كل هذا عشان الاهل ...
سالم (وهو معصب ): شو يعني تبغيني اخليهم وايي اجابلك ....
سهيل قابض سالم عشان لا يثور عليهم من عيضه غلى محمد:اذكر الله ياسالم .
سالم : لااله الاالله وان محمد رسول الله .....الحين انت ماتسمع ياسهيل شو يقول جان هله كانو في هل الموقف شو بيسوي ...بتودرهم ....
حمد : هدو بالكم ياشباب لا تفضحونا جدام اللي يسوى واللي مايسوى ....
محمد: خلا ص ...يعني محد يسولف ..اويتمصخر عندكم ...
سالم : بتتمصخر بس مب ع حساب الاهل تسمع ...
محمد : خلاص انا اسف ....
راشد: الحين مااستوى الا الخير خلونا انسير نطلب لنا عشا ونتعشى ونعين من الله خير ....
تعشو الشباب وعينو من الله خير ....

الجزء الثامن الاخير (2)
ترخص سالم وسهيل عشان يروحون بيوتهم بعد التعب اللي ياهم اليوم ...في اليوم الثاني وهو السبت خذ سالم اجازه لغدير من الجامعه بحجه انها في المستشفى .........
-------------- في المستشفى -----------------
دخل سالم الغرفه : صباح الخير ...يالغاليه ....
ام سيف : صباح النور والسرور ....هلا بسالم ...
دخل سالم وحب امه ع راسها ويلس حذال غدير يلي من امس وهي مانشت من المهدى اللي عاطينها اياه ....
سالم : هاه اميه شو الحين غدير ....نشت ولا بعدها ....
ام سيف : يابويه غدير اشوفها اخير عن امس ....بس مانشت من امس ....ان شاء الله ع خير ...
سالم : ان شاء الله مافيها لا العافيه ....
ام سيف : سالم ...
سالم : لبييييييييييه ...
ام سيف : اقول خبرت ام غانم ان غدير في المستشفى ولا بعدك ...
سالم : لابعدني ....
ام سيف : عيل يابويه خبر غانم خله يقول لامه .....
سالم : ان شاء الله ....
ام سيف : بتخبرك خبرت اخوك بطي انا نحن في المستشفى ....
سالم : لا ماقلتله الحين بسويله ...
بعد خمس دقايق ولا بطي يسوي تلفون لسالم :ترن.............ترن...............ترن..........
سالم : هلا والله بمطول الغيبه ...
بطي : هلا فيك ...اشحالك وشو الاعلوم ....
سالم : بخير الحمدالله وسهاله ....وماعندي لاعلوم ولافيزياء ...ههههههههه
بطي : عن الطنازه عاد ....انا اكلمك صدق ...
سالم : افااااااااا ماعاش اللي يتطنز عليك ......تبغي الصدق العلوم ماتسر ....
بطي : افااااااااا ليش شو مستوي عندكم وانا خوك ...
خبر سالم بطي عن السالفه اللي استوت لغدير بتفصيل الممل ....
بطي : ماتشوف شر الغلااااااااا ...وانته ليش ماتسويلي تلفون ....
سالم : توني كنت ارمس فياه امك وقلت لها بسويلك تلفون بس انت ياللي سبقت ....عمرك طويل ....
بطي : انزين ..اللي صار ...صار ..الحين انت وين في اي مستشفى ...
سالم : في مستشفى الجيمي الطابق الثالث غرفه رقم 149.....
بطي : خلاص مسافه الدرب وياي تامرني ع شي ....وانا ياي
سالم : لا سلامتك ...بس لاتسرع هالله هالله بعمرك ...
بطي : ان شاء الله ...فمان الله ...
سالم : في حفظ الرحمن ....
نرد لسهيل من يوم ماشاف غدير وهو معتفس وكانت الفرحه اللي في عيونه بدت تنتظر للمستقبل .... حس بعد ما شافها وعرف انها حبيبه القلب والروح الاول ....والحب الاول ...اللي ماحس به الا ما شاف غدير عرف معني الاحاسيس اللي توارده ....
بعد مارد سهيل من الشباب ....وهو في البيت وبتحديد في حجرته انسدح ع الشبريه وهو يفكر بالملاك وبحبه .... وهولا خطر ع باله وتظهر منه هل القصيده ...........
انت حــــــــــبي الاول واول ....من هواك القلب يامودي
وانت روحي وانت لمفضل .....وانت بلسم جــرح وودي
وانت تطفي ناري وتشعل ...... وانت راحه بالي وسعدي
وانت كيف اما نبا تـــفعل ....... بي وانا لك موفي بعهدي
وانت لو عنك الملا تعذل ....... ماسمعت العاذل الوغدي
وانت روحي الصب لمعلل...... وانت عمري وكل ماودي
من عبر لاسلاك لو تسال ........ عن مود يــــــــبغي الردي
شوي ولا تدخل حمده بدون ما يحس ....
حمده : بوووووووووووووو
يتقز سهيل من محله : بسم الله الرحمن الرحيم .....من وين ظهرتي انتي هااااااااه...
حمده : بعد من وين من الباب ..... ليش زغت .....
سهيل (وهو قابض قلبه) : شو .....فلختي بعقلي ...شو تبيني اموت وياويهج ....
حمده: سهيلووه بلاك جذيه ....
سهيل( ويطالعها بنص عينه) : منو هذا سهيلوه بعد ...
حمده ( وهي مستانسه ): انته بعد منو ...ماعندنا غيرك اسمه سهيلووه
سهيل (وينقز منفوق الشبريه): شو انا اصغر عيالج عشان تزقريني جذيه ...
حمده(وترد ع وراء): خلاص ....عنبوك زاد ماسويت شي يعني ماتبغي حد يدلعك .....(في خاطرها ) حشا مب ريال وحش .....
سهيل : مابغي حد يدلعني ....
حمده : الله يعين اللي بتاخذك جانك جذي ماتبغي حد يدلعك ...
سهبل (يفكر في غدير): اذا عرست يصير خير هذيج الساعه ...
حمده (مستغربه ): شو يعني عادي اتدلعك ....
سهيل : هيه عادي عندج مانع ....
حمده : لا ماعندي ....بس اقول ترى امي وابويه يبغونك انت واخواني مادري شو عندهم ...
سهيل : انزين بيي....اقول حمده ....منو عندكم ...
حمده : الحين انا اقول ان يبغونكم كلكم يعني منو عندهم اكيد حمدان ...وسعيد ...وناصر ....
سهيل : انزين خلاص ذلفي عن ويهي ...
حمده : كل هل اللف والدوران اخر شي اتقولي اذلفي من ويهي .....ان شاء الله عمي ...
سهيل : هههههههههه يام لسان
حمدان اكبر من سهيل بسنه ....وسعيد وناصر اصغر عنه ....وبعدهم حصه وحمده ....
بعد ما ظهرت حمده من عند سهيل ....سار سهيل صوب امه وابوه يبغي يعرف شو السالفه ...وشو الاجتماع المهم ......
-------------------في المستشفى ------------------------------
بعد ماسكر سالم عن اخوه بطي سوى تلفون لغانم ....
سالم: الوووووووه ...
غانم: يامرحبا الساع
سالم : مرحباجي ...
غانم : اشحالك عمي وشوالاخبار ....
سالم: بخير الحمدالله ...اشحالك انته واخوك واختك وامك ...شو اخبارهم ...
غانم : بخير الحمدالله ...شخبار عمووه ام سيف ....وغدير شو اخبارها ...
سالم: عمتك بخير وسهاله .....وغدير (سكت(
غانم : عمي غدير شو فيها قولي اشفيك سكت مره وحده ...
سالم : ياغانم غدير من يت من عندكم للبيت وهي تعبانه وطاحت علينا ونقلناها المستشفى ...
غانم: تعبانه .....مستشفى ....شو السالفه ...
خبر سالم عن السالفه كلها وهو يقول يخبر امه واخوك بس هالله هالله بامك ...
سالم: غانم خذ بالك بامك عدل لا يستويلها شي ...
غانم : ماعليك انته انا بتصرف ...
سالم : انزين بخليك الحين ....
غانم: فمان الله ...
سالم: مع السلامه ....
ظهر غانم من الحجره وسار وخبر مايد وساره بان غدير في المستشفى ولازم يسيرون لها ....بس من دون امهم تدري ان غدير في المستشفى ...
غانم (يحب راس امه ويلس حذالها ): اميه شو رايج نروح العين ...
ام غانم : ليش شو نسوي في العين ...
ساره (زل لسانها ): عشان غدير في المستشفى ...
غانم: شو سويتي انتي ...
ام غانم: شو فيها غدير قولي غانم شو فيها اختك بلاك ساكت ...
غانم : ياميه غيدر مافيها الا العافيه بس اشويه تعب وودوها المستشفى ..
ام غانم : من متى ...
غانم : من امس بس عمي ماحب انا نشتط ع البنت ...
ام غانم : ودوني عندها ابغي اشوفها ....
غانم : خلاص اميه الحين بوديكم بس انتي هدي اشوي وسيرو لبسو عبيكم وانا ومايد نترياكم في السياره ...
في هل الوقت في المستشفى وصل بطي واهل غدير في نفس الوقت وفي الممر بذات ساره شافت بطي ....
ساره: مايد .....ميود ...
مايد : خير شو تبغين ...
ساره : اتشوف منو جدامنا ...
مايد : منو ...
ام غانم : بسكم عاد عن الهذربه الزايده فضحتونا ...
سارو اهل غدير ووصلووو الغرفه وهم داخلين ...
ام غانم : اشفيها غدير ...
ام سيف : هلا ام غانم اشحالكم ...
الكل : بخير الحمدالله ...
غدير وهي توها تفتح عيونها ...وهي تحس بويع الراس ...
غدير (اتطالع المكان ): واين انا ...
ام غانم : الحمدالله ع السلامه وماتشوفين شر ...
غدير : اميه وين انا ....
ام غانم : انتي الحين في المستشفى ...
وهي تحاول اتشل راسها بس من التعب ماقدرت وعقت راسها ع المخده مره ثانيه ....
ام سيف :بنتي لاتعبين عمرج ارتاحي ...
غدير اتحس الرمسه ثجيله عليها وماقدرت ترد من التعب الزايد ....واستمر وجود اهل غدير خمس ساعات ومن بعدها ....
ام سيف : يام غانم انتي سيري البيت الحين وغدير مافيها الا العافيه ان شاء الله ....
ام غانم : لا ما اقدر اخليها بروحها ...
غانم : شو هل الرمسه اميه عمووه ام سيف وبطي وسالم ...ونحن الحين لازم انرد دبي ....
ام غانم : تبوني افتك من بنتي حشاشه يوفي ....
مايد : ياميه منو قلتج هل الرمسه ..الحين ترضين نحن نروح دبي وانت اتمين هنيه لو ما الدوامات جان يلسنا الين ماتظهر ....
غدير(ترمس شوي بصعوبه من التعب) : ياميه صدقه مايد روحي انتي وانا مافيني الا العافيه ....
ام غانم(بدت اتصيح) : ليش تبين الفكه مني ....
غدير (تلوي ع امها ): حشا ياميه مابغي الفكه منج بس منو بيتم عند اخواني هناك في البيت ....
ام غانم : خلاص ...بس عشان خاطرج ....بس بييج يوم الاربعا الياي ....
غدير: خلاص صار ....
وهنيه تسلم غدير ع اهلها وتلوي ع امها اللي بيردون دبي بحكم انهم عندهم دوامات باجر والوقت الحين صار متاخر بالنسبه لهم..عشان جذي ردو دبي بسرعه ..
-------------------- بيت بو حمدان (ابو سهيل) -------------------------
نزل سهيل تحت في الصاله حصل اخوانه وابوه وامه حب راس امه وابوه ...وهو ييلس حذال حمدان ....
سهيل : خير ان شاء الله ...شو السالفه ...
حمدان : مادري والله علمي علمك اسال الشواب شو يبغون ...
سهيل : هيه اعرف شو السالفه اكيد حصلو لك حرمه ...
حمدان : منو قالك اني افكر اني اعرس اذا السالفه سالفه عرس بقوم احسن لي
حصه : شو فيكم انتو الاثنين تتناقرون ...اسمعوا الاول شو السالفه وبعدين احكمو ...
بو حمدان : اشفيكم جذي ماخلينونا نرمس خذتونا بمشراع وميداف حشا مب عيال ....المزايين اخير عنكم ...(يقصد حصه (
حمده : يعني الحين نحن مب مزايين مثل ماتقول ابويه ...
ام حمدان : يام لسان اسكتي ...عنبوكم زاد ماتحشموون حد ...جنا انا وابوكم مب اكبر عنكم وماشي مذهب ...
سهيل : لا والله اميه ماكنت اقصد بس ...
حصه : لا تبسبس خل ابويه يرمس اول وبعدين يصير خير ...
بوحمدان : خلوني ارمس .. بس اقولكم ان عمكم (بو مبارك) عازمنا ع العشا الخميس الياي في عزبته وابغي شوركم خان بتسيرون ولا لا ..
ناصر : جان السالفه فيها طاري العزبه انا جاهز ...
سعيد : وانا بعد من زمان ماشفت قوم عمي وعياله ...
حمده +حصه : ونحن بعد بنروح ...
بو حمدان : هاه حمدان وانته سهيل شو بتخاونا ....
سهيل : انا من ناحيتيه ما عندي مانع ....
حمدان : وانا بعد بخاويكم من زمان ماشفت بوش عمي ...
ام حمدان : زين ...جان الحين لو دورت لك عروس مب احسن ...بس شو اقول الله يهديك...متى تعرس واشوف عيالك قبل لا اموت ....
حمدان : بسم الله عليج ...فال الله ولا فالج ....اميه انا الحين ما افكر بسالفه العرس ....
سهيل : الحين اميه بس تبين اتشوفين عيال حمدان ....ونحن لا ...
ام حمدان : حشا والله ....اني ابغي اشوف عيالكم كلكم ....
سهيل : اها
ام حمدان : الله يهديك يارب ...
الكل : آميييييييييين يارب العلمين ...
حمدان : شو جنكم تبون الفكه مني ....
الكل يضحك ع حمدان ...
حمده : لا يابويه انته ريال وتروم اتعيش عنا ...بس شاقول الله يعين الحرمه اللي من تعرس تروح بيت ريلها ....
حمدان : بس عاد ....عن الهذربه الزايده يام السانين ...
حمده : جوف ابويه كلهم يكرهوني ...
بو حمدان : برايهم يكرهونج دام اني احبج ...
حمده (اتسوي حركات الاخوانها ): شفتو مابا حد يحبني ....حب بو حمدان يسدني طول العمر ....
الكل يضحت ع حمده وهبالتها وسوالفها اللي تحيي البيت ....
-------------------------المستشفى -------------------------
بعد يومين اللي غدير في المستشفى تشافه وصارت احسن عن قبل ....
غدير: ياربيه متى بظهر من هل المستشفى اللي يلوع بالجبد ...
ام سيف : ان شاء الله بنتيه قريب ...
غدير : الله يسمع منج يارب ....
وشوي ولا الدكتور يدخل في غرفه غدير .....
الدكتور : السلام عليكم ...
غدير +ام سيف : وعليكم السلام
الدكتور: هاه غدير شو الحين اخير عن قبل ...
غدير : الحمد الله اخير بوايد ...
الدكتور : الحمدالله ...
غدير : دكتور ..
دكتور : نعم ..
غدير : يادكتور متى بظهر من المستشفى ...
دكتور : ان شاء الله باخر ...
وهنيه فرحت غدير الانها بتفتك من سجن المستشفى ....تعتبر غدير المستشفى مثل السجن ....
غدير : ان شاء الله ...
ام سيف : الحمدالله ...يوم ما بتطوليين وايد ....
غدير : الحمدالله ...
ام سيف : اقول غدير سوي تلفون لعمج سالم ...ابغي ارمسه ...
غدير :حاضرين كم ام سيف في الدنيا الا وحده ...
ام سيف : هههههه تسلمين يالغلاااااااااا
تسوي غدير لعمها سالم ويرن التلفون رنتين وفي الثالثه يشله ...
سالم : هلا والله بالعيون السود والاوساع ...
ام سيف : هلا سالم ....
سالم (اعتفس ): خير اميه فيكم شي ....
ام سيف : ماشي الا العافيه ...بس حبيت اخبرك ان باخر ان شاء الله غدير بتظهر من المستشفى ...
سالم : لا ....زين .....خلاص اميه ان شاء الله انا من باخر الصبح بكون عندكم ....
في هل اللحظه كان سهيل موجود عند سالم ومن سمع ان غدير بتظهر باخر وهو الثلاثا فرح ....
سهيل (يسوي عمره مايدري بالسالفه ): خير سالم الاهل فيهم شي .....
سالم : لا مافيهم الا العافيه بس باخر بيظهرون من المستشفى ....
سهيل : هيه ...تستاهل سلامتهم ...
سالم : تسلم ياسهيل ...ولا اقولك يوم الخميس انته فاضي ولا عندك شغل ...
سهيل : لا فاضي ماعندي شغل ...خير ان شاء الله ...
سالم : خير بس حبيت انك اتسير فيايه دبي ....الستي ...
سهيل (تذكر عزيمه عمه ): اوه نسيت اقولك ان يوم الخميس عمي عازمنا عنده في العزبه ....
سالم : خلاص ...عيل مب مشكله بتخبرك عيل وين الشباب ....
سهيل : الشباب بتلقاهم الا في المول ولا بوظبي في المارينا ...
سالم : هههههههههههههه.....اسميهم ما يتوبون ....
سهيل : شو تبغيهم يسوون غير هل المغازل ...
وهنيه يضحك سالم وسهيل ع الشباب واللي طايحين في المغازل ولا حد يعطيهم سالفه ....
مرن هل اليومين ع خير وظهرت غدير من المستشفى وصارلهم من ظهرت يومين ويا يوم الخميس واللي اهل سهيل معزومين عند عمهم بو مبارك اخو بو حمدان الاكبر عنه .... في بيت بو حمدان الكل مرتبش خصوصا حمده وحصه اكثرهم مرتبشات من الصبح .....
سهيل : هاه حمدوه اشفيج جذي تتحرقصين جنج سمجه رقطاه ....
حمده : ماشي بس جذي مرتبشه ع السيره ....
سهيل : عيل ماشي سيره ...
حمده : شو ع كيفك انت ولا شو ...
سهيل : هيه كيفي .... والحين بخبر ابويه يقول لعمي انا هب سايرين لهم ....
حمده (ودموع التماسيح ): ليش جذي بتخرب علينا السيره ...وانت شعليك تظهر ونحن البنات يحلينا محبوسين في هل البيت حتى العزبه ممنوع علينا .....
سهيل : انتي جذي اتصيحين ع اتفه الاسباب خلاص بنسير العزبه ....
حمده (تقوم وتلوي ع اخوها ): هيه جذي ابغيك مب دوم تنكد علينا ....
سهيل : انزين اقول يالخريشه متى بنسير لهم ...
حمده : ليش شو عندك من الشغله انته ...
سهيل : حشا محد يسال اقول عندي اشغال وانتي شولج هاه ...
حمده : سمعت ابويه يقول حق اميه تقريبا بعد صلاه العصر ....
سهيل : والخيبه ...ليش مستعيلين الا هي العزبه مب طريج دبي ...ولا بوطبي
حمده : تدري عاد الان عمي مغير محل العزبه والدرب طويل ع قولت ابويه .
سهيل : انزين ...
حمدان: السلام عليكم ...
سهيل +وحمده : وعليكم السلام ...
حمدان : حمده ...
حمده : لبيييييييييه ..
حمدان : تعرفين منو بيسير من قوم عمي العزبه ...
حمده : ليش تسال تتريا حد هناك ...
حمدان: انتي يالدبه ...انا الحين اسال وانتي الزم لج اتجاوبين ع السوأل مب تسالين ...اذا الشباب بيسيرون ولا لا ....

________________________________________
حمده : شو اتحسبني اعرف كل صغيره وكبيره سولهم تلفون وبيقولونك اذا بيسيرون ولالا....
حمدان: المشكله ان عيال عمج كلهم مغيرين ارقامهم ولا انا ليش اسالج ...
حمده : انا رمسه بنت عمي مهره وقالت انهم كلهم بيسيرون ...
حمدان : زين عيل بنشل فيانا العود ...
حمده : ياسلاااااااااااااااااام عليك ...عيل بتستوي الربشه ...
حمدان : ليش اشفيج مستانسه ...
حمده : لازام ارتبش ....
حمدان : الله يكملج بعقلج ...
سهيل : آمييييييييييين ...
دخلت ام حمدان وفياها بو حمدان الصاله وحصلو العيال هناك ...
ام حمدان : هاه اشفيكم مرتبشين ..
حمدان : لا نحن الوضع عادي ....بس بنتج اشويه اتخبله ...
ام حمدان : بسم الله ع بنتي ...
بو حمدان : شوفو ياحمدان انته والشباب في سياره وانا وامك واخواتك في سياره ...
حمده : لا يابويه انا بسير فيا حمدان ...
حمدان : لا قري محلج نحن مانركب بنات فيانا ...
حمده : ليش عاد انا ابغي ارتبش فياكم ...
حمدان : مابغي حد في السياره ...وخصوصا انتي يوم ترتبشين تستوي مشكله اخاف سهيل يدعم ...
سهيل : ههههههههههههههه ...اقول حمدووووووووه سوي اللي يقولج ابويه ولا ...
حمده : خلاص ...امري لله بسير فيا ابويه ..
وصل الوقت العصر بوحمدان عياله سارو المسيد يصلون صلاه العصر والبنات صلن في البيت بعد ماردو الشباب من المسيد بو حمدان وام حمدان والبنات ركبو في السياره ...وحمدان وسهيل وناصر وسعيد ركبوا في سياره سهيل ....
تمو في الدرب ربع ساعه لين مايوصلون في سياره بو حمدان كانت الربشه عندهم الان البنات مرتبشات اما في سياره سهيل صاخين ولا حد يرمس الاهل الراديو ....
وصلو هل سهيل العزبه عمهم بو مبارك .... ورحب بو مبارك اخوه بو حمدان وعياله وقربهم ...
بو مبارك عنده مبارك اكبر عياله وعقبه مطر ومهره وميره ومروان ....
بو مبارك : يامرحبا الساع بوحمدان ...
بو حمدان : مرحباجي ...اشحالك بو مبارك ...
بو مبارك : بخير الحمدالله .......هلا والله باشباب ...
حمده +حصه يحبن واس عمهن : اشحالك عمي ...
بو مبارك : بخير وسهاله شخباركن بناتيه ...
حصه +حمده : بخير الحمد الله ...
حمدان واخوانه يسلمون ع فريجهم ...
ام مبارك : اشحالج ام حمدان ...
ام حمدان : بخير الحمدالله ...ونعمه ...
يلسو الشباب عند بو مبارك وبو حمدان ...
بو مبارك : اقول شباب ماعندكم شي اتسمعونا اياه ...
حمده : هيه عمي ترى سهيل شاعر ...اقول سهيل عد علينا قصيده ....
بو مبارك : ماشالله عليك ياسهيل صرت شاعر عد علينا وانا بوك ..
سهيل : ان شاء الله ..(مادمت انا غاليك.. تحمل شقى مغليك.. لاتقول كيف وليش.. ابعد وارد اجيك..كيفي حلالي انت ..ازعلك وارضيك.. تشتاق لي واشتاق.. وتلعب بنا الاشواق.. واجيك بعد فراق.. كلي وله واخفيك.. قريب ولا بعيد.. غلاك عندي يزيد.. تتعب واتعب فيك ..في داخلي القاك..عايش بكل ذكراك.. من المستحيل انساك.. ولو تبتعد باجيك ...فيك ابتدي عمري.. ياحبي العذري وفي غيبتي ادري .... بتبكي وانا ببكيك ..... كيفي حبيبي انت......ازعلك وارضيك ....(وسلامتكم ....
الكل : صح السانك ...
سهيل : صح بدنكم ...
مبارك : ياسلااااااااااام ع ولد العم ....بخبرك عد علينا قصيده ثانيه ...
بو مبارك : هيه والله نبغي منك قصيده ثانيه ...
سهيل : حاظرين ...
(البارحه من مرقد الليل فزيت.. انادي المحبوب يازين الصفاتي.. سهران طول الليل والله ممسيت.. حرم عيوني نومها والمباتي.. ونيت من فرقاك يازين ونيت.. مقوى على بعدك وشوفك غناتي.. غرقت في بحر المحبه وناديت.. غرقان تكفي مدحبل النجاتي.. لولاك شعري ما كتبته وغنيت.. لنك حبيت الروح كل امنياتي.. الزين كامل والحلا به تحليت.. كن العسل في مبسمك والشفاتي ..لولاك غالي ما عشقتك وحبيت.. اشهد انك سيد كل البناتي.. ارخصت انا الغالي من اجلك وضحيت.. تفداك روحي والعمر والحياتي.. ذكراك معي في القلب لا ما تناسيت.. وانت الحبيب اللي معه ذكرياتي .... افرح ليا شفتك من القلب حبيت .... وانته رفيق العمر حتى المماتي (وسلامتكم ....
الكل : صح السانك ...
سهيل : صح ابدنكم ...
مطر : اقول سهيل ...
سهيل : لبييييييييه ...
مطر: شورايك براويك البوش ....والبكره اليديده الحره ...
سهيل : يالله قوم .....
مطر : يالله ...
بومبارك : مطر شفيك جذي خل ولد عمك ييلس يقصد لنا ....
مطر: يابويه الوقت طويل ان شاء الله خلاف ....
يسيرون مطر وسهيل صوب البوش وراواه البكره اليديده ...الحره .... وعقب سارو فوق العرقوب يسولفون ....
مطر : سهيل ...
سهيل : هلا ...
مطر : شخبار الشباب وعلومهم من زمان ماشفتهم تدري اني دوام حبسنا ...لا خلنا لاحاثره ولا داثره ...
سهيل :ههههههههههههههه
مطر : اشفيك تضحك .....ماقلت شي يضحك ....الا عن الشباب ...
سهيل (وهو ميت من الضحك): الشباب الا طايحين في هل المغازل في المول ولا المارينا وبعد كل هذا المغازل محد يعطيهم سالفه ....
مطر:ههههههههههههههه شو هم مايتوبون عن شغلتهم هاي ...
سهيل : وربك عاد ماعندهم شغل ...الا هل المغازل ..
مطر : اشفيك سهيل اشوفك وايد متغير ...
سهيل (ويعد عليه هل القصيده (الموت كله في عيونك طاغي سحرها هايم لك القلب .... في الصدر صابتني طعونك .... اصيح لك وانا معذب ....ماعيش صدقني بدونك .... الجميل كل مافيه ينحب ..... اخذت روحي من عيونك ....واخذت قلبي من عيونك ....ماعيش صدقني بدونك ....الجميل كل مافيك ينحب ......(
مطر: سهول شو اتحب ....
سهيل: ااااااااه يامطر لو تشوفها ....
خبر سهيل مطر عن سالفه لقاء غدير والصدفه اللي هي ظهرت تستوي لربيعه الانه كان واثق منه لانه مب راعي هل الحركات ..
مطر : انزين ليش ما كلمت عمي بو حمدان ....
سهيل : شو اقوله تباه يحتشر عليه ....
مطر: ليش يحتشر عليك .... البنت تعرفها هي تستوي لربيعك وهو نفس ماقلت والنعم فيه ....بعد شو يبغي ....
سهيل : انا مب قاصد جذي ....
مطر: عيل شو كنت تقصد ....
سهيل : اخوي حمدان ....
مطر: حمدان شو فيه بعد...
سهيل : هم يبغون حمدان اول يعرس بعدين انا ....
مطر: عيل اقولك خطبوله ...
سهيل: هو مايطيع ....يقول مابيعرس الحين ...
مطر: ليش شي ناقصنه ...
سهيل: لا مافيه الا البطره ....
مطر : ههههههههههه اسميك ابتلشت ....
سهيل : الا ابتلشت ...والا البلشه العوده ...
مطر: شو بعد ...
سهيل : ان اميه تبغي تخطب لنا بنات عمي بو خالد ...
مطر: اقول سهيل جانك تحب البنت وتريدها ع سنه الله ورسوله قول حق امك وابوك واقنعهم انك ما تريد بنت عمك ولاسهيل ما اقولك الا ان البنت بتضيع من ايدك .....
سهيل : شو تقول انته ..تضيع لا لا
مطر : انته فكر في انك تطاوع امك وابوك ...ولا قلبك ...
سهيل : ان شاء الله يصير خير ...
مطر : اقول سهيل قم خلنا نسير صوب الشواب والشباب انشوفهم شو يسوون.
يسير مطر وسهيل صوب الشواب والشباب ويشوفونهم انهم ياين صوبهم ووصلوعندهم ...
بو مبارك : هاه ياشباب وين كنتو ...لين الحين ...
مطر: كننا عند البوش وبعدين قعدنا ع راس العرقوب ...
بو مبارك : ياحيكم .....اقول سهيل ...
سهيل : لبيييييييييه ...
بو مبارك : وانا ابوك عد علينا قصيده من قصايدك ...
سهيل : فالك طيب ...
بو مبارك : فالك مايخيب ..(ويعد عليهم سهيلب هل البيت) ..ترحم خريح اللي رمت به الليالي.. انا دخيلك ياهوى القلب ودواه .. اعطف لحالي ياحسين الدلالي.. ما عدت انا يا زين الصبر بقواه ..وصوره خيالك تنعكس في خيالي.. يامن على قلبي خياله وروياه..انت معي يا سيد الروح غالي.. والله ثم والله واقول والله.. صدق انشغل بك عنهوى الناس بالي ...انت المحال المستحيل اني انساه .... واشعلت في اقصى ضميري اشغالي .... انت الذي تليت قلبي من اقصاه ...من كثر تقديري لك صار غالي .... درب الموده اللي معاكم مشيناه ...بين الرجا والياس اتعبت حالي .... يامن معذبني ببعده ولاماه!).....
حمده: ياسلام ياويل حالي انا ...هاه سهيل هذا كله حقي ...
والكل يضحك ع حمده ....
سهيل : ليش مصدقه عمرج انا اقصد فيج .....لا تحلمين ...
حمده : ليش يعني محد يقصد فيه ....مب ناقص فيه شي ....تراني مزيووووونه ....
سهيل : اقولج شي ....ع قولت المثل مداح نفسه يباله .....
حمده(وتقطع رمسته): اعرف يباله رفسه ... شو نترفسني ...
سهيل : اقول الحين مب وقت الضرابه ...يوم انرد البيت بنتفاهم ...
مبارك : اقول شباب انا عندي لكم مسابقه فنانه ...
الكل : شو المسابقه ..
مبارك : هيدو عليه شوي ...سلم كم الله المسابقه عن الشعر ...انا بختار الحرف اللي يبدون بهن البيت ...هاه شو رايك سهيل ...
سهيل : ليش لا اتحدى ..
مبارك : انزين الحين سهيل ومنو بيتحدى فياه ...
مهره : مبارك عادي البنات يشاركن ...
مبارك : الحين موجه للكل شو ناويه تتحدين ...
مهره : هيه اتحدى ...
مطر: ياويل حالي انا مهره تتحدى سهيل ....انا اقولج انج تنسحبين ....عن المسابقه الانج ماتقدرينها ...
مهره : يعني ماتباني اجرب ...ما بخسر شي بس تعل مبارك ..شو هي الشاره
مبارك : الشاره سلم كم الله هي البكره اليديده شو مب عايبنكم
مطر : لا عايبنهم .بس انته ابداء ..منو اول شي ....
مبارك: اكيد سهيل ...اقول ابداء بحرف الواو ...
سهيل : حرف الواو .....
وعد ونذر على ببقى وفي وطيب... في كل الاحوال مخلص صبور ..دايم قوي الاراده ...ولولوا نحني ظهري من الشيب افكاري طريه ماتشيب ...ودليلي واضح كل ....يوم افكاري تعلن ولاده ......
مبارك: صح السانك ....ولك نقطه ....
سهيل : صح بدنك ...
مبارك : هاه مهره جاهزه ابدي بحرف الياء ...
مهره : حرف الياء صعب ...
مبارك : بدينا ع الصعب عيل من اولها خسرانه .....احسن لج...
مهره(قبل لا يكمل رمسته عدت هل البيت (يالله ياكريم ياحي يارحمن طلبتك لا تغيب .... عقلي وصبري وكل واحد فينا يحقق مراده ...وبالنهايه يبقى صاحبي غالي وعزيز وحبيب ..اهديته العلم والحلم واهديته القرآن يبقى له وساده ....
مطر: ياويل حالي ختيه اتعد قصيد ...من متى وانتي خاشه عنا ...
ميره : ههههههههههههههه هذا من منها من كثر ما تحفظ قصيد ..
مهره : ميره عن السخافه الزايده ...
بو مبارك : ههههههههههه مهره وتعرف تقصد ...احيدج ماتحبين القصيد ...
ميره : لا ابويه داستنه تبغي اتسوي لك مفاجأه ...( المفاجأه التراثيه (
الكل يضحك ع رمسه ميره ...وسوالفها ...
تعادل سهيل يا مهره .....وكل واحد يهدي البكره للثاني الين ماحسمووووووو حق منو يهدونه ...واخر شي خلووها لصاحبها ...
عدا يوم الخميس ع اهل سهيل وعمه كاحلا يوم في هل الويك اند...
--------------- بيت بو غانم ---------------------------------
عمر : السلااااااااااااام عليكم ...
ام عمر : وعليكم السلااااااااام هلا بولدي...
عمر: بالمهلي ....شحالكم شباب ...
فاطمه :هلا عمر ...
عمر: هلا فيج ....ويبجيج...
شما: هلا بالي لفاني ياهلابه ....عاد ما عرف التكمله جان تعرفها كملها عشان تكتمل الفرحه ...
عمر: هههههههههههههه يعني انتي ماتيوزين من طبايعج ...
شما : لا ياخوي مايوز....
عمر : انزين عيل علي وين ما اتشووف عندكم ...
علي( وهو ظاهر من الحجره ) : منو اللي يبغيني...
عمر : الطيب عند ذكره ....اشحالك علي...
علي : بخير الحمدالله وسهاله ...مطول الغيبات ياب الغنايم ....
عمر: اي غنايم واي خرابيط ترمس عنه كله وهم حابسيني من يومين والحين اجازه يومين تعويض ...
علي : هههههههههههههههههه....يحليلك ...
عمر: اقول علي ...
علي : لبييييييييييييييييييييه ...
عمر: شو رايك انسير البر في هل اليومين .....
علي : ليش اتحسبني ماعندي دوام ...
عمر: انته متى دوامك باجر صبح ولا العصر ...
علي : لا باجر صبح واللي بعده عصر ...
عمر : عيل اقولك قم خلنا انسير لنا بقعه نيلس فيها ...
علي : يالله ...
فاطمه: وين سايرين وتخلونا رويحاتنا ...
علي : ليش تخافين عن السكن ...
فاطمه : يعني تتطز عليه ...
علي: لا مااتطنز ....يالله عاد جلبي بويهج يالله عمر خلنا انسير ما فينا ع يلست الحريم ....
عمر : ههههههههههه هيه يالله توكلنا ...
ويركبون السياره سايرين صوب وافي المركز المفضل عند علي وعمر ...
عمر: اقول علي ...
علي: خير
عمر: شو رايك في السيره ...
علي : سيره البر بتكون تعب يبغي الواحد يوم متفيج وفي الاجازه يسير ويبات له كمن يوم ...
عمر: لا غيرت رايي ...هل المره بنسير العين وبنبات هناك في بيت عمي سالم شورايك في الموضوع .... ترى من زمان ماسرت بيت عمي سالم وما شفت عمتي ام سيف .....
علي: انا بعد من زمان ماسرت ....شورك وهدايه الله ...
عمر : يالله عيل توكلنا ان شاء الله باجر العصر بنسير وبنرد وراء باجر قبل دوامك....
علي : زين عيل توكلنا ع الله ...

الجزء االثامن والاخير (3 (
في اليوم الثاني سار عمر وعلي صوب العين يباتون ليله ويقصرون الدوب ويا عمهم وام سيف .... بس لاسف ان علي وعمر ما كانوا يدرون ان ابو غانم معرس قبل امهم .... والمشكله ان بتكون هناك غدير ....
وصلو شبابنا العين وقرروا قبل لا يرووحون المول انهم يمرون بيت عمهم سالم وهم في الدرب ....
علي : ها عمر تدل بيت عمي سالم ...
عمر : هيه على ما اظن انهم في هل المنطقه ...
علي : شو دراك انهم هنيه ولا ,,لا ...
عمر: هيه اتذكرت ان عدالهم مسيد ووراهم بعد مسيد ....هذاكوه ..
علي : الله يستر جانك بتعفدنا ع العرب ...
عمر : اصبر ياريال خلنا نسأل البشكار هذاكوه يالس عند الباب ...
علي : سير اسأل بنشوف اخرتها ..وياك..
عمر : ايه رفيق هذا بيت منو ...
البشكار : انته يريد بيت منو ...
عمر: تعرف بيت مال سالم حمد سعيد المزروعي ...
البشكار : هيه هذا بيت ارباب سالم ...
عمر : شفت علي هذا نحن وصلنا بر الامان ...
علي : الحمد الله ...
البشكار: ارباب انته رفيق مال ارباب سالم ...
عمر : لا انا ولد مال اخو ارباب ...
البشكار: زين ارباب باباه سالم فيه داخل ...ازقر حق انته ..
عمر: لا نحن بنسير له ...
البشكار: انزين ارباب ....
كان في الصاله ام سيف وسالم قاعدين يسولفون وبالمره يتريون غدير لين الحين ماردت من الجامعه ... دخلو عمر وعلي في الصاله ...
عمر: هووووود ....هوووود
سالم : قرب عمر
عمر: قريب ( يسلم عمر ع عمه ويحب راس عمته ام سيف )...
علي : اشحالك عمي .....اشحالج عمتي ام سيف ..
ام سيف + سالم : بخير الحمدالله ..... اشحالكم انتو ...
سالم : هلا بعمر وعلي ...نورة العين ...
عمر: بوجودك عمي ...
سالم : هاه شو الدوامات وياكم ...
عمر: الدوام اوكي ...
علي : مايلام عاطينه اجازه بعد هل كرف هل اليومين ...
سالم : ياحيكم ....شو بتسروون دبي ....
علي : اقولك عمي ترى عمر عاطينه اجازه اليوم وباجر ....وشاوني انا بيي بنبات في العين ...
ام سيف : هيه زين عيل بتقصرون الدوب ويايه وياء اختكم غدير (زلت السانها (
سالم (مرتبك مايدري شو يقول): الله يقطع ابليسج يااميه شو سويتي ...
بصدفه تدخل غديرالبيت وهي مستانسه ومن كثر الوناسه مالا حظه ان حد في البييت ...يوم دخلت تمت واقفه عند الباب واول مره ما تغشت ومن خافت اخوانها اتحن انها اتعرفهم ....
سالم : هلا غدير فديتج تعالي يلسي ...
عمر ( وهو مصدوم منو هذي ونفس الشي كان علي مصدوم اكثر عن اخوه (
عمر ويشوف علي : شووووووووو اختي غدير ...
سالم : هيدووووووو وذكروووو الله ...
عمر وعلي : لا اله الا الله وان محمد رسول الله ...
ام سيف ( متلوووووومه من عمر وعلي ): انا شو سويت لا اله الا الله ....
سالم : يااميه لا زم يعرفون كل شي ....
عمر وعلي : شو السالفه ...
سالم : خلاص بخبركم انتو بس يلسو وانا بقول كل السالفه ...
سالم وهو يذكر شو يقول لعمر وعلي : سلم كم الله ان ابوووووكم ...
عمر : ابويه شو فيه ...
علي : اصبر شو نبغي نعرف شو السالفه ...
سالم : ابوكم كان معرس قبل لا ياخذ امكم وهذي اللي اتشوفونها غدير اختكم من ابوكم ...
عمر وعلي : شو معرس ...
سالم : هيه هذي سالفه طويله بس انتو تبغون تعرفون منو اخوانكم من ابوكم عندكم اخوان غانم مايد واختين غدير وساره ....وهذي هي غدير اختكم
عمر : هذي اختنا غدير ...
علي : واقول منو هذي المزيونه ...
الكل يضحك ع علي وسوالفه ....
سالم : عنبوك زاد انته مب مصدوم ان ابوك معرس ...
علي : لا عادي ابويه عرس وخلاص شو تبغيني اسوي ....(انتحر) والريال محلل عليه عن الوحده اربع ...
عمر: اسميك متفيج ...
قامه غدير وسلمت ع اخوانها بعد ما سلمت يلسو يسولفون ويضحكون ...حس عمر مرتاح وياء اخته مع انه اخواته من امه وابوه مب لين هناك يسولف ويضحك كثر اليوم ....كانت غدير تاخذ وتعطي وياء اخوانها ...
غدير : تامروني ع شي ...
سالم : لا فديتج بس ع وين ...
غدير : ع حمر عين ...بعد وين بظهر شويه برع اشم هوى ...
سالم : ع راحج ... بس ابغيج اتسولفين فيا اخوانج ...
غدير: ماعليه عمي خلاف ان شاء الله الليل طويل وبنسولف لين مانمل ..
ظهرت غدير برع في الحوي تتمشى وتشم هوى ع قولتها تمت حولي ربع ساعه وهي ماتعرف ان وراها اخوها عمر يبغي يرمسها بس متردد ولفت ع وراء بترد البيت ولا تدعم اخوها عمر ...
غدير(وهي تشهق): بسم الله الرحمن الرحيم ...زيغتني ...
عمر(وهو يبتسم ): زيغتج ...انا اسف ...
غدير(وتشوف اخوها وملامحه يدل ع الضيج والحزن) : لا عادي يا ....الانسيت شو اسمك ...علي ولا عمر ...
عمر : هههههههههههههههه لا انا عمر ...
غدير :هيه عمر خير ان شاء الله انا من شفتك وانته متضايج وشال كل هموم الدنيا ع راسك ...
عمر : كيف عرفتي اني متضايج ...
غدير : عرفت وينبان عليك ..
عمر (وهو يتنهد): اخ ياغدير ...ابصراحه انا من شقتج وانا ارتحت لج اكثر من اخواتيه من اميه وابويه ...
غدير : هذا يفرحني انك حسيت بهل الاحساس بس ابغي اعرف شو فيك ....
عمر : شو اقول لا اقولج هموم البيت كلها عليه انا ...مشاكل ابويه واميه واخواتيه اللي مبتعدات عننا احس اني ادخل الفندق واظهر بلا فايده لا سوالف ولا ضحك من الناس والاوادم دوم مشاكل حتى كرهت حياتي ..
غدير : افاااا ياعمر ليش اتقول جذيه ...انته الحين بس فكر بمستقبلك ولا تحط في بالك هل الهموم ...صح ان كل بيت فيه مشاكل لو ان الدنيا كلها مشاكل وكل بيت فيه مشاكل جان انجلبت الدنيا فوق تحت ...
عمر : انزين الحين انا شو اسوي عشان ارتاح في حياتي ...
غدير : رتب اوراقك عدل وبتنحل المشكله ...
عمر : كيف ...
غدير : بفهمك اول شي الدوام ترتب وقت الدوام وثاني شي بعد الدوام شو ناوي تسوي تيلس اشويه ع الاقل ساعه عند هلك وبعدين مارس هوايتك
عمر : هوايتي ...
غدير : انزين قولي شو هواياتك
عمر : هوايتي ....احب الفروسيه ..والرياضه (المشي ) والسباحه
غدير : اوكي ...حط لك جدول للهوايه اللي تمارسها دوم مثل كل يوم هوايه
عمر (وهو يبتسم): اها انزين
غدير : سجل في النادي وقضي وقتك هناك ....
عمر: خلاص بسجل
غدير : زين يوم بتسوي
عمر : يوم يوم قلتيلي ... كنت قبل كله هايت مثل مايقولون الا في الستي ولا الشوارع حواطه ودوم مهموم مثل قبل ...
غدير : اقول عمر انا الحين بسير داخل ....
عمر : ليش خلينا نيلس بعد اشويه ...ابغي اسولف وياج ...
غدير : ما اقدر الصراحه ...الان الحين ربع عمي سالم بيون البيت عنده في الميلس وما يصير ان حد يشوفني هنيه ...
عمر : اوكي ...
دخل عمر الميلس عند عمه وعلي وغدير دشت عند ام سيف اتسولف فياها مر ع عمر وعلي هل اليوم اللي استانس من كل خاطره عمر باخته اللي فكته من الهموم اللي شالنهن كل هل الوقت وفي نفس الوقت تعرف ع ربع عمه سالم ولقى من بينهم سهيل ربيعه اللي حوالي ست سنين وهم ميفترقين واخذمنه رقمه وطبعا اخذ رقم اخته غدير مر ثلاث اشهور وكل يوم يسولف فيا غديرعن ابوه واخوانه واكيد كان يسولف فيا سهيل في نفس الفتره ...
يوم الخميس وقت اجازه الوك اند اتصل سهيل بعمر ...
سهيل : الوووووووووو
عمر : الوووووووو ...هلا والله بو الشباب ...
سهيل : هلا فيك اشحالك ...
عمر : ابخير الحمد الله اشحالك انته ...
سهيل : بخير ونعمه ...
عمر : الحين انته وين دارك ...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 07-01-09, 01:55 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,193
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
سهيل : دار الحي ...
عمر: ياحيا الله سهيل نوره دبي ..
سهيل : منوره بوجودك ..
عمر : هاه وين تبغيني اتلاقا فياك...
سهيل : ووالله ياعمر انته اختار ونحن في الخدمه ...
عمر: هههههههههه ...انزين عيل بتراك في وافي تمام ...
سهيل : هيه عشان قريب عليك
عمر: ههههههههههه ...عيل وين تبغي الستي ...
سهيل : لا ما فيه ع الزحمه اخير وافي ع الستي زحمه والشوارع بعدين ورايه درب العين يبغيله ...
عمر : اها انزين عيل انا بترياك هناك ...
سهيل : اوكي ...
مر هل الوك اند بسرعه ع سهيل وعمر وهم يتذكرون ايام المدارسه والسوالف والشردات اللي يسونها والمقالب...
يوم السبت بعد الدوام وتحديد في بيت بوغانم (بيت عمر( بعد ماتغدو يليو كلهم يسولفون ...ام عمر وبوعمر سارو الحجره يبغون شوي يريحون في حجره بو عمر ....
ام عمر : بو عمر
بو عمر: لبيه ...
ام عمر : بتخبرك ليش انته مخلي عيالك ع راحتهم اللي يبغونه يسوونه وكله ع شورهم....
بو عمر: انزين انتي تراج عندهم انصحيهم ...
ام عمر : انا ما اقصد عيالك هاذيلا ...
بو عمر : عيل منو
ام عمر : عيالك من ام غانم ...
بو عمر : هيه شو فيهم ازعجوج في شي ...
ام عمر: لا بس
بوعمر: بس شو ...
ام عمر) تشحنه ع غدير): بنتك غدير مخلنها شورها اتسير وترد ع كيفها من العين لين دبي ..بعد ناقصنا هل الفضايح وكل الناس ترمس ..
بو عمر : ليش شو قالو عنها ...
ام عمر : يقولون ان ابوها مخلنها رغيد لا والي ولا شي ...كله ع شورها وهنيه اتغيض بوعمر بعد ما شحنته ام عمر ع بنته بالشر وقرب صلاه العصر بعد ما صلا ظهر متغيض من البيت بعد مارد من الصلاه وخذ درب دبي العين بس عمر يوم شاف ابوه بهل الحاله سار فياه وهو ماكان متوقع الي بيسويه ابوه باخته غدير .....
_____________ في درب العين _________________
عمر: خير يابويه بلاك جذي متغيض ...
بو عمر : انته ما يخصك ...
عمر : يابويه الاهل فيهم شي ... ختيه غدير فيها شي ...
بو عمر (من سمع طاري غدير لف صوب عمر ): وانته شو دراك انه عندك اخت واسمها غدير ...
عمر : ادري يابويه الا من يومين بس عرفت انك معرس قبل اميه وعندك عيال من عمتيه ام غانم ....
بو عمر : وياويهك عمتك ...
عمر : افااااااااا ليش عاد ...
بو عمر : اقولك سوق انته ساكت ...
وصلو بو عمر وولده عمر بيت ام سيف وفي هذي اللحظه كان في الميلس سهيل وسالم يسولفون ويتريون الشباب ...وبوعمر وهو داخل الميلس يسلم ع الريايل وبعدها بيصفي حسابه وياء غدير ....
بو عمر : السلام عليكم ...
سالم : هلا والله بوعمر قرب ..
بو عمر : قريب...
ويدخل بوعمر وسلم ع سالم وسهيل ويلسوووووا يسولفون اشويه ويقوم بوعمر يبغي يسير صوب ام سيف وغدير ...
بوعمر (وهو واقف ): عيل اترخص منكم ...
سالم : وين بوعمر ...
بوعمر : بسير اسلم ع ام سيف وبنتيه ...
سالم: زين عيل ...
وهنيه عرف سهيل ان عمر اخو غدير ...دخل بوعمر في الصاله وحصل ام سيف وغدير يسولفون .....
ام سيف( شافت بو عمر دش عليهم ): يامرحبا الساع بو عمر
بوعمر(ويسلم ع عمته ام سيف): مرحب باجي ...
غدير (وتقوم بتسلم ع ابوها ): السلاااااااام عليك ابويه ...
بو عمر يشوف غدير تقرب منه ولا يعطيها ع ويها كف من الغيض ما يشوف اللي جدامه ....
بوعمر : يامسودة الويه ...
غدير : ابويه شو مسويه عشان تضربني ...
بو عمر (ويقبضها من شعرها ): يالله جدامي واخر شي اثق فيج وتسودين ويهي جدام العرب ...
ام سيف: اذكر الله بوعمر ...اذكرالله ...
بوعمر: الا اله الا الله ...عمتيه خليني آدب بنتي ...
ام سيف : هي شو مسويه ونحن ما شفنا من وراها الا الخير ...
بو عمر: اي خير يام سيف اللي سواده الويه
غدير (وتصيح): ابويه والله العظيم اني ماسويت اي شي ...
بو عمر : اقول جدامي لا تخليني افضحج جدام العرب والريايل اللي في الميلس ....
ام سيف : لا اله الا الله شو المصيبه اللي حلت علينا عين ما صلت ع النبي ..
غدير (وهي تصيح): خلاص ابويه الا الفضايح مع اني واثقه من عمري اني ما سويت الا الخير ...
بو عمر : يالله جدامي ...
ام سيف : وين بتوديها ....
بوعمر : يام سيف مالج شغل الي بسويه اسويه ...
ام سيف : الله يهديك ياولدي ...
بوعمر : ويهدي الجميع تراني ماسويت غلط ابغي مصلحت البنت ...
ام سيف : انزين صبر بييب لها عباتها وشيلتها ...
بوعمر : ما يحتاي بتسير بشيلتها البيضا ...
ويظهر بوعمر وقابض غدير من ايدها وهي كانت متغشيه عن الريايل وهي اتصيح بدون صوت ...ويزقر ع عمر ...
بوعمر : عمر ...عمر
عمر : لبيه ..
بوعمر : يالله بنسير ورانا درب...
عمر : ان شاء الله ...
سالم : وين العزم يلسو اشويه ...
بوعمر : لا سالم ورانا درب وعندي وعندي ريايل في العزبه ما اقدر اتحير عنهم ...
سلم سالم ع عمر وبوعمر وبالمثل سهيل ...ويشوفون غدير راكبه وياهم وشك سالم ان في سالفه ...
سالم : سهيل ...
سهيل : هلاااااااااا
سالم : اقول انا بسير عند الولده شوي وبرد عليك ما ببطي
سهيل: خلاص مرخوص ...
يدخل سالم داخل الصاله ويلقى ام سيف وهي اتصيح ع غدير ...
سالم: خير يااميه ليش تصيحين ....
ام سيف : ما فيه شي ...
سالم: عيل ليش غدير سارت فيا ابوها مب من عوايدها ...
وهنيه اتصيح ام سيف اكثر شك سالم ان في السالفه آنه ...
سالم : يااميه شو السالفه خبريني ...
خبرت ام سيف عن السالفه كلها اللي استوت من شويه وعصب سالم من اخوه بو عمر وكان بيتحلف انه يلحقهم بس ام سيف قالتله ان غدير بنته ومن حقه ايخاف عليها .... وبعدها سوى سالم الام غدير وخبرها عن السالفه اللي استوت بس كانت بتسير وبتاخذ بنتها منه بس تعرفه زين انه بيغيض وبيعاند اكثر بس تعرف كيف بتيب اخبار بنتها من عمر اللي اييهم ....
---------------------- بيت بوعمر -------------------------------
وينزل عمر وابوه وغدير البيت وهو قابضنها من شعرها وعمر كان يهدي ابوه بس يتغيض اكثر ...ويدخلون الصاله ...
بوعمر (وهو يفج باب الصاله وقابض غدير من شعرها ويدفرها جدام عمتها واخوانها لين ما طاحت ): ادخلي يامسودت الويه .....
ام عمر (ببتسامه خبث): اشياك بوعمر تدفرالبنت جذي ...
بوعمر (وهو متغيض ): استكي ومالج خص ....
علي : ابويه اشفيك ع اختي ...
بوعمر : خلخله حلوجك قول آمين ... انثبر محلك ولا كلمه ...
شما وفاطمه كانن مستغربات منو هذي اللي كانت فيا ابوهن واخوهن عمر ...
فاطمه : ابويه منو هذي ...
شما : هيه صدق ابويه منو هذي ...
بو عمر : انتن مالكن شغل تسمعن ولا لا ...
عمر : هذي اختنا من ابويه بس عاد عن الاسئله الزايد ...
فاطمه وشما : خلاص ما بنسال شي ...
بوعمر : شما انتي اليوم وساير بترقد فياج اختج غدير تسمعين ...
شما : فالك طيب ....ما يصير خاطرك الا طيب ...
بوعمر (ومتغيض ): اقول غدير من اليوم وساير ماشي ظهره من البيت تسمعين ولا لا .... ما بتظهرين من هنيه الا ع بيت ريلج ....
ام عمر (والابتسامه الخبيثه): فالك طيب ما بتظهر ...
بو عمر : يالله ادخلي داخل ما ابا اشوف ويهج دامني هنيه ....
اتسير غدير فيا شما صوب حجرت شما ويلست اتصيح وشما ياحليلها كسرت خاطرها ع اختها ويلست اتهديها اشويه وما حبت انها اتفج وياها ع موضوع اللي خلا ابوها يعصب ....
مر اسبوعين عن السالفه اللي استوت بين غدير وابوها واللي من يوم ما يابها بيته وهو مايطيق ايشوفها .....مر اسبوع وراء اسبوع لين ما ضاجت من اليلسه والحكره في البيت حتى ظهره في الحوي ممنوع عليها ....
غدير (وهي في حجرت شما ):........
خط دمعي جرح في شراييني تدفق .... وانتحب حرفي حزين واذرفت عيني دماها ....بي جروح تكتويني ..تخنق حروفي وانا انطق .... تهتك الالام روحي تيقد... فيني لظاها ...من غياب اللي نعزه من ع لفواد وثق ... ودراسخ في نفوس بطيب افعاله كساها.... يامجدير في نايف العليا ويبرق.... تنتشي العليا بشوفك وانت اكرم من عطاها ...حزت في د*****يبه وعزم والوالي موثق ...ان احب الله نفس حبب الخلق بمداها.. سيرتك بالطيب تذكر ..... وكما عود معتق ... تنتشر روعه فعالك...تزهي الدنيا بشناها ...خالي باعرافي وانت عم وخال وبكل منطق ...انتسب لك دامك انته كيف تصبر (ع) بلاها ...
وشوي ولا يدخل عليها عمر : السلام عليج ....
غدير : هلا والله بعمر ..
عمر : المزايين شو اخبارهم اليوم ...
غدير : دامنك بخير انا بخير ...
عمر : الحمدالله ...ها اليوم بتم عندج لين ما تملين مني ...وتظهريني من الحجره ...
غدير: ما عاش من يطردك
عمر : فديتج اشوفج وايد متحمله ع ظلم ابويه وانا اعرف انج سنعه
غدير: خلها ع الله ان شاء الله بيفرجها ...
عمر : ان شاء الله ..
ويصيح تلفون عمر وكان سهيل متصل به ....
سهيل : الوووووووووو
عمر : يامرحبا الساع بو الشباب ...
سهيل : مرحب باجي...
عمر : شحالك انته ...
سهيل : بخير وسهاله ...شو اخبارك انته ...
عمر : بخير ونعمه ..
سهيل : عيل شو رايك نتلاقا عند البحر ...
عمر : اي بحر ..
سهيل : بحر جميرا وين عيل ...
عمر : خلاص اناالحين بييك ...
سهيل : انزين انا اترياك لا تبطي عليه ...
عمر (ويبند عن سهيل ): غدير تامرين ع شي ..
غدير : لا سلامتك ...بس لا تسرع في الدرب ..
عمر: ان شاء الله ....
ويظهر عمر صوب البحر عشان يتلاقا فيا سهيل ...بعد ربع ساعه وصل عمر ويحصل سياره سهيل واقفه وينزل من السياره ويشوف سهيل يالس فوق الصخره ويسير صوبه ......
عمر : السلام عليك ..
سهيل : وعليكم السلام هلا عمر ...
عمر : هلا فيك ..
سهيل : تعال خلنا نقعد اشويه نتأمل البحر والجو اليوم حلوووو...
عمر : صدقت والله الجو رهيب ...
ويقعدون الشباب وكان سهيل حاس بضيجه بس ما حب انه يبينها حق عمر ...
سهيل : عمر ...
عمر وهو سرحان :.........
سهيل : عمراشفيك ....
عمر (ويتنهد بصوت عالي ): آآآآآآآآآآآآآآآآآه
سهيل (وخاف ع عمر ): عمر بلاك تعبان اودبك المستشفى....
عمر : لا ماشي ...
سهيل : عمر انا حاس انك فيك شي ....
عمر : لا ما شي ...
سهيل : ياعمر انا اعرفك اكثر من اربع سنين ونحن مثل الاخوان واكثر قولي شو فيك يمكن ترتاح ...
عمر : خلاص بخبرك ...
يخبر عمر سهيل بالسالفه كلها الانه كان واثق فيه اكثر من اخوانه ...وخبره ان خته ما سووت شي مع ان سهيل مايخصه فيها ...وان ابوه كان معصب قبل لا يظهر من البيت وقاله ان غامضنه اخته ان ابوه حالف ان غدير ما تظهر من البيت الا ع بيت ريلها .......
سهيل (وهو مصدوم مب مصدق اللي استوى ذاك اليوم ): ان شاء الله يوفقها ...
عمر : ياخوفي ياسهيل ابويه ما يصبر عليها ...
سهيل : يعني شو بيجتلها ...
عمر : لا اخافه انه يسير ويدورلها ريال ياخذها ...
سهيل : هزرك يسويها ..
عمر : شوايسويها الا يسويها ونص ...
سهيل ( حس ان غدير بتضيع من ايده بس تشجع وبيخبر عمر انه يحبها ): عمر بقولك شي ...
عمر : قول شو عندك ...
سهيل : بس انته لا تزعل ولا تفهمني غلط ...واسمعني لين ما اخلص ..
عمر : انزين يالله ارمس ...
سهيل ويخبر عمر بكل السالفه يوم اصطدم بها بالغلط يوم كان عمه في المستشفى كان منوم وسالفه غدير يوم نقلوها المستشفى وانه شافها بدون شيله بس هيه ما انتبهت له ....
عمر(معصب ): بعدين شو
سهيل: بعد شو...
عمر : يعني القصد شو ....شو اخرتها الزبده ياخي ....
سهيل : ................
عمر (شو بيضحك ويسوي عمره معصب ): قول ولا اعقك في البحر ...
سهيل : انا.......
عمر : انته شو قول لا تخاف الحين قلت كل هل المقدمه وتخاف تقول النهايه .
سهيل : انا ...ا...ح...
عمر : اتحبها صح ...فكنا عاد
سهيل : هيه ...
عمر : اقول وهي تدري ولا لا ...
سهيل : اقولك ما انتبهت تقول تدري ...
عمر : يعني حب من طرف واحد ..
سهيل : عليك نور ...
عمر : انزين انا بخليك الحين ...
سهيل : عمر اقولك بتوافق اذا تقدمت لها ...ع سنه الله ورسوله ...
عمر : قول والله ...
سهيل : صدق ولا اجذب عليك شو انا الحين ولا العب وياك كوك ...
عمر: انزين انته ييب الاهل عشان يشوفونها ...وانا بخبر الاهل
سهيل : انزين متى ..
عمر : يوم الجمعه وراء باجر ان شاء الله ...
سهيل : ان شاء الله ..
عمروهو في الصاله ويدخل عليه ابوه ...
بو عمر : السلام عليك ..
عمر (يقوم ويحب راس ابوه ): وعليكم السلام ..
بوعمر : وين امك ...
عمر: اميه في حجرتها ..
بوعمر : انزين بروحلها ...
عمر : ابويه...
بوعمر : نعم شي تبغي ...
عمر : امس ربيعي رمسني بيي هو واهل يوم الجمعه يخطبون ...
بوعمر : زين يوم فلتليا بقول حف امك عشان ترتب الوضع ...
عمر : خلاص عيل ...
بوعمر : ما قالك منو من اخواتك ...
عمر : لا يابويه وهو وين يعرفن ...
بوعمر : عيل بجدم له فاطمه ...
عمر : ابويه انته ما قلت يوم حد بيي يخطب بتجدم غدير ...عشان تفتك منها .
بو عمر : هيه والله عيل بنخلي غدير تجدم لهم ...
وبنسبه سهيل خبر امه انه يبغي ايعرس وانه حاط عينه ع وحده وقالها شو اسمها وهي اخت ربيعه عمر ...وبنسبه لامه ما اعترضت ع شوره وسارت ام سهيل يوم الجمعه تخطب لولدها سهيل وشافت غدير وعيبتها ودخلت قلبها بنسبه لاهل غدير تقبلو الامر الواقع بس كان عندهم شرط انهم يتخبرون عن الريال اللي بياخذها وطمنهم عمرمن ناحيه سهيل انه زين الريايل وما بيحصلون اخير عنه ....حددو يوم الملجه وكان يوم الخميس اللي بيي ...
قبل الملجه بيوم ام غانم كانت عند غدير ...
ام غانم : هلا والله بالغلااااااااا
غدير : هلا والله بزينه الحريم هلا باميه ...
ام غانم: فديت روحج انا ...
غدير(تلوي ع امها ): عني افداء الغالين ياربي ...
ام غانم: غدير
غدير : لبييييييييييه
ام غانم: عاد ابغي الابتسامه ع ويهج ما اباج تكشرين جذيه...
غدير : ان شاء الله
ام غانم : انزين ...الحين بتيج المحنيه بتحنيج ليولج وايدج ...
غدير : امايه لايدين يسدن والريول ليش بعد خلها للعرس
ام غانم : لا يابنتي مثل ما اقولج سويه ابغيج تستوين مثل العروس واكثر بعد .
غدير : فالج طيب ..
ام غانم : فالج ما يخيب ...
غدير : اميه اميه ابغي سارونه اتسير تاخذلي فستان لباجر ...
ام غانم : لا تحاتين كل شي جاهز الفستان وراعيه الصالون بعد ...
غدير : لا اميه انا بتعدل بروحي ...
ام غانم (وهي مب مصدقه ان بنتها بتكون باجر في بيت ريلها ): انا شو قلت ..
غدير : خلاص كله ولا زعل الغاليه ...
يوم الخميس يوم الملجه الكل مرتبش في بيت بو غانم وبيت ام عمر خصيصا البنات طبعا اخت غدير ساره تعرف بالسالفه ان غدير بتسير اليوم بس ما حبت تزعجها او تذكرها بلاحرا ....بعد ما تعشو الريايل والحريم ظهرت غدير لين الصاله عشان يلبسونها الدبله والعقد ....يوم دشت الكل انبهر من جمالها الفتان مع ان كان المكياج كان خفيف وايد بعد ما سلمت ع الحرمات واهل ريلها يلست ع الكنفه وكان سهيل في الصوب الثاني محتشر يبغي يدش يلبسها بعد خمس دقايق يدش سهيل وياه عمر وسالم ...عمر وسالم سلمووووو ع العروس وع الاهل ومن بعدها خلو سهيل يلبسها بعد ما لبسها ويلس اشويه ويشوف الحريم شويه ولا بياكلنه
ومن بعدها خفت زحمت الحريم وما بقى الا اهل غدير واهل سهيل ويدخل عليهم بوعمر في هل اللحظه ويسلم ع غدير مع انها كانت زعلانه منه وع سهيل واترخص سهيل من عمه وحرمه عمه يبغي يظهر منعه بوعمر ...
بوعمر : ياسهيل ماتظهر من هنيه الا ريلك ع ريل حرمتك ....
كلهم استغربو من تصرفات بو عمر وخاصه غدير اتحسب الكلام اللي قالها اياه قبل انه كله خرطي بس الحين اتأكدت ان كلااامه كله صدق
سهيل :افااااااااا ياعمي ليش والعرس ...
بوعمر : ورفجه انك ما تذبح ولا ذبيحه وحده وهذي حرمتك وشلها فياك
تمو يقنعون بو عمر بس كان راسه يابس ورتضخو للامر الواقع ...
بوعمر : ام غانم يبي عبات البنت وشيلتها ...
ام غانم : ان شاء الله ...
بعد ما ظهر سهيل وياغدير ركبو السياره وسارو العين دار الزين وعاشت سعيده فياه وكملت دراستها في نفس الوقت ...مر الشهور والله رزقهم بولد وسماه حمد ....الان حمد الله انه الله رزقه بلي في باله ....

النهـــــــــــــــــــايـــــــــــــــــه

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, للكاتبة ريم الدماني, من قال تنساني واخليك, من قال تنساني واخليك للكاتبة ريم الدماني, الدماني, تنساني, ريم الدماني, واخليك, قصة من قال تنساني واخليك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:08 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية