لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


أحبك حُبٍ ما يموت للكاتبة شوق بوظبي

بسم الله الرحمن الرحيم أحبك حُبٍ ما يموت ... الكاتبه : شوق بوظبي الحلقه الأولى.. الجو كان شديد الحرارة ..والريح عاصفه وحاره ومغبره ..في

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-08, 03:04 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Flowers أحبك حُبٍ ما يموت للكاتبة شوق بوظبي

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أحبك حُبٍ ما يموت ...

الكاتبه : شوق بوظبي


الحلقه الأولى..

الجو كان شديد الحرارة ..والريح عاصفه وحاره ومغبره ..في موجة جويه عاصفه مرت بها البلاد لاول مره منذ ست سنوات..وبعد هالعاصفه اللي خربت البيوت الصغيره واقتلعت الاشجار ..واجتثت اعمدة الانوار من الشارع..هطل المطر اخيراً وارتوت بوظبي بكبرها بأمطار الرحمه في امطار لم تشهدها الدوله منذ امد طويل..

في هذه الاثناء لم يشغل ظبيه أي شي عند دراستها..وتمت قاعده في حجرتها ما هزها منظر الجو وما حبت تضيع أي لحظه على نفسها من دراستها..وكل شوي تدخل عليها امها عشان تغير جو وتنزل مع اهلها عشان تشوف المطر كيف بلل الدنيا بعد جفاف دام سنين طويله...

ام سيف: ظبيه يا بنتي انزلي وشوفي الدنيا شوفي الرحمه ..يا بنتي الناس مب مصدقه وتدعي ربها..

ظبيه دون ما ترفع راسها عن الكتب والاوراق اللي في ايدها وكأنها بتاكلها اكل..

ظبيه: اسفه يمه عندي اشياء اهم..باجر ما بيقول لي الدكتور كيف كان شكل المطر ..ولا بيسألني عن فرحة الناس ..خليني هني احسن..

ام سيف: يا بنتي ارحمي حالج والله ما يرزا هاللي تسوينه بحياتج..عيشي مثل الناس..

ظبيه: امايه فديتج عندي شغل وايد..يعلني ما خلى مب متفيجه للمطر ..ادعيلي بالتوفيق..

وقبل ما تطلع ام سيف..

ام سيف: الله يسهل عليج يا غناتي ويوفقج للي فيه الخير..ويعوضج بدل هالتعب براحه العمر كله..

وطلعت ام سيف وبقيت ظبيه بالحجره..

كان البيت الصغير اللي مكون من سبع حجر..لناس على قد حالهم مكتفين باللي الله عطاهم...غرفة ابو سيف وام سيف..وثلاث غرف نوم ثانيه لاخوان ظبيه وهم سيف وعيسى و احمد..وغرفة ظبيه وميلس الحريم وميلس الرياييل..

سيف اكبر واحد وعمره خمسه وعشرين سنه مب متزوج مخلص دراسه من جامعة الامارات..وعيسى عمره ثلاثه وعشرين مخلص دراسه في التقنيه.. وعقبه ظبيه وهي في جامعة زايد..عمرها واحد وعشرين باقي لها سنه ونص وتتخرج..واخر العنقود احمد بعده يدرس في مدرسة خليفه بن زايد العسكريه الجويه في العين..وعمره سبعة عشر سنه..وما يزورهم الا يوم الاربعاء والخميس ويوم الجمعه يرد العين...وهاي ثالث سنه له في المدرسه الجويه..وعقبها بيتخرج..

.............

المطر بعده ينزل وما وقف وابو سيف يالس يطالع من دريشة الميلس وينادي على ام سيف..

ابو سيف: يا ام سيف اختربت زراعتي عاث فيها المطر ..وغرقن الشتيلات اللي توني زراعنهن...

ام سيف تبى تسوي عمرها فاهمه وهي تمثل الانصدام: بسم الله يا بو سيف شاللي استوى بك ...

ابو سيف: سيري يا حرمه انتي ما تفهمين شي...

سيف يضحك: اها ابويه وحليلك ليكون بس خرب اللي سويته..؟؟

ابو سيف: هيه والله يا ولدي تعبي وشقايه ضاع هدر ..

ويصرخ ابو سيف فجأه..

ابو سيف: سيف سيف الحق شوف النخل طاحن ..

ام سيف مره ثانيه: أي نخل يا بوسيف.؟؟

سيف : امايه سكتي لا يفلعنا ابويه الحين...

وطلع عيسى من حجرته...

عيسى: بحياتي كلها ما شفت مثلكم عنبو اللي يشوف يقول اول مره تشوفون مطر..ياخي استهدوا بالله..

ام سيف تبي تسوي عمرها تعرف شي: ما تدري شو صار فينا يا ولدي يقول ابوك ان البرق حرق الزرع..

يفتح سيف عيونه وعيسى تم ساكت ..وابو سيف بعده يطالع الجامه ويضرب كف بكف..

انفجر سيف ضحك...وعيسى تم يطالعه واخر شي الاثنين ما قدروا يمسكون عمارهم ونقعوا ضحك..

كد

سيف مب قادر يرد على عيسى وناقع ضحك...

سيف: بطني والله ما روم ههههههههه...

ام سيف: على شوه تضحكون يالمفلع انا شاللي قلته غلط..انا بس قلت اللي ابوك قاله..

............

هدت الريح شوي وخف المطر..ودخلت ام سيف المطبخ تسوي العشا..وعقب دشت عليها ظبيه تساعدها..طبعاً حالتهم الماديه ما كانت تساعد انهم ييبون خدامه..وكل شي كان على راس ظبيه وامها من تنظيف البيت وغسيل الصحون وترتيب كل شي..وكانت ظبيه على الرغم من كل هذا ما تتأخر ابد في دراستها وعمرها ما كانت الا من المتفوقات..على الرغم من الظروف الصعبه اللي تمر فيها...

المهم حطوا العشا ويلسوا يتعشون جبن وزيتون...على الارض..في صالة البيت اللي كان شوي سقفها ويطيح عليهم من كثر ما هو متشقق ومتصدع من المطر والهوا..

عيسى: يعني ما شي اكل الا هذا..كل يوم جبن وزيتون ..عنبو لاعت جبدي والله..

سيف: احمد ربك يا عيسووه وقل الحمد لله غيرك يتمنى اللقمه تطيح ببطنه مره بالاسبوع..

عيسى: الحمدلله انا شبعت..

ام سيف: ما تعشيت يمه وين ساير.؟؟

ظبيه: اللي مب عايبنه اكلنا يدور له على بيت ثاني..

وطلع عيسى مع ان المطر ما وقف بس بعد اخف شوي..

طلعت ظبيه حجرتها وتمت تكمل فايلها وترتب اوراقها..ودخل عليها سيف..

سيف: اكيد مشغوله..

ظبيه مبتسمه: لاء بس الحين بخلص يالسه ارتب الفايل..

سيف: وعقب شو بتسوين.؟؟

ظبيه: مادري والله ما عندي أي فكره..

سيف:شو رايج نسير نشوف شي بالتلفزيون..

ظبيه: ما حب التلفزيون..ما شي يعجبني فيه..

ويدخل عيسى...متضيج..

عيسى: افف والله لين متى بنتم عايشين على هالحال..

سيف: شو فيك..؟؟

عيسى: التلفزيون مب طايع يشتغل ..جنه الريح جلعت الدش من مكانه..

سيف: يا ربي شو هالحاله..؟؟

ظبيه:عادي تحملوا مكتوب لنا هالعيشه...

وطلعوا من عند ظبيه وخلصت اوراقها ورقدت...

.............

في الجهه الثانيه كان بيت خادم اخو ابو سيف..بخير ولله الحمد وما صار به شي..لانهم كانوا ساكنين في منطقه مثل العالم والناس ..وبيوتهم مب شعبيه جديمه مثل بيت ابو سيف..كان في البيت ام مايد يالسه مع بنتها مريم ..في صالة البيت الكبير ...

مريم: وحليلهم بيت عمي اكيد طاح البيت فوقهم..

اما مايد:مب منهم من عمج الزطي..اللي بيموت عالفلس..

مايد بعصبيه: انتوا شفيكم بتموتون حش في الناس..

ام مايد: ما قلنا شي جذب..

مريم: امايه مب حب في عمي ولا في بيته..كل هاه عشان حبيبة القلب ظبيوه..

مايد: هيه حبيبة القلب ..حد عنده مانع..

ام مايد: امحق حبيبه..يا شين ما حبيت يا مايد..

وطلع مايد معصب من عند امه ومنقهر من طريقة كلامها عن بنت عمه وحبيبة القلب اللي بيموت عليها...

...............

الحلقه الثانية..

اليوم الثاني في الصبح قامت ظبيه وتلبست ثيابها وعباتها المصكره..وتحجبت وتغشت عقب..وتمت تتريا الباص برا عسب يوصلها الجامعه..ويوم وصل الباص ركبت ويلست تسولف ويا ربيعاتها اللي من نفس منطقتها واللي معها من 13 سنه من اول ما درست في المدارس لين ما وصلت الجامعه...

وخمسة عشر دقيقه وهم واصلين باب الجامعه..

بدت الكلاسات وظبيه اول وحده في الكلاس ولا همسه ولا نفس تسمع وكأن محد في المحاضره الا هي..وعقب ما يخلص كلاسها تتم يالسه على كمبيوترها تتعلم على برامج الكمبيوتر وما تحتك وايد مع البنات..وما عندها غير ربيعتين وايد قراب لقلبها وهم ريم ودانه.. مع ان الكل يحاول يتقرب منها لطيبتها وحسن اخلاقها واسلوبها الراقي في التعامل مع البنات..طبعاً الكمبيوتر ما كان ملكها الشخصي..بس بالايجار يعني اول ما تتخرج لازم ترده للجامعه..لان ظروف ابوها صعبه وايد وما تسمح له يشتري لها الجهاز وهو غالي طبعاً..عليها هي واهلها..

وفي الكلاس اللي هي يالسه فيه دشن عليها بعض البنات اللي تعرفهن..

احلام: ظبيه يالله قومي بنسير نتريق..

ظبيه : لا مالي نفس..

امل: ليش مالج نفس..تريقتي في البيت..؟؟

ظبيه: هيه..

وهي والله لا تريقت في البيت ولا شي بس كلام...ما تبي تروح وياهم..

احلام مبتسمه: خلاص ظبيوه انا بسير اتريق وعقب ابيج تفهميني شي مب فاهمتنه...عادي ما عندج شي؟؟

ظبيه: افا عليج تامرين امر..

احلام: ما يامر عليج عدو يالغاليه..

امل : وين ريم ودانه عنج..؟؟

ظبيه: ما ادري بهن عليهن كلاسات...

مر الوقت وحضرت ظبيه كل الكلاسات..وفهمت ربيعتها كل شي..وصلت الساعه خمس وروحت البيت..واول ما وصلت البيت..لقت امها يالسه في حوش البيت مع ابوها..وسلمت عليهم..

ابو سيف معصب وويهه معتفس : ظبيوه يالنحيسه ما شفتي شو استوى..

ظبيه مستغربه: بسم الله يا بويه شو مستوي ..؟؟

ام سيف: سقف حجرتج طاح على الغرفه باللي فيها..

ظبيه مندهشه: بسم الله يمه شوتقولين..؟؟

وتعق الشنطه باللي فيها وتركض صوب حجرتها...اللي بس يمكن توسع شبريتها والكبت..مثل ال store..وقبل توصل فتحت الباب ولقت الحجره مدفونه تحت سقف البيت..ويلست على ركبها..

ظبيه: يا ربي شو اسوي ..؟؟ اوراقي وكتبي ودفاتري...شو اسوي بدنياي..

ابو سيف: هاللي تحاتينه ..؟؟ اما الثياب والذهب ما فكرتي فيه..

ظبيه مستنكره: هذا يا بويه مال فاني ماله اساس..بس علمي وينه من بيعوضني اياه..؟؟ وبعدين شو هالذهب اللي ترمس عنه..؟؟ من متى انا عندي ذهب..؟؟

ابو سيف: فقدت هالويه يا ربي..

وتدخل ام سيف:هاه يا بنتي شو اللي لقيتيه..؟؟

ظبيه: امايه لا تزيديني...عندي بروجكت انا يالسه اشتغل عليه نص شهر ..والحين ما ادري بلاقي بقاياه ولا لاء..

ام سيف: مالنا ذنب يا بنتي ..الله يهدي الحكومه..

وتركت ام سيف ظبيه تتحسر على شغلها وتعبها...

ظبيه وهي شوي وتصيح.." اشمعنى حجرتي انا ليش انا بالذات..؟؟ليش مب حجرة احمدوه اللي مافيها شي...اه يا ربي شو سويت عسب يكون حظي نحيس..."

............

بعد اسبوع من الخراب في المنطقه اللي تسكن فيها ظبيه واللي استوى في البيوت..بدت الناس تعدل في بيوتها..وتحاول ترمم اللي تهدم ..وتحط خشبه على خشبه وتعدل سقف البيت ..وترد الباب المكسور ..وتعدل سور البيت الخشبي اللي تهشم..

كان عيسى راد من عند الشباب..بسرعه للبيت يربع..ويشوف ابوه يالس في الزراعه يعدل ويرد كل شي مكانه ويسقي..وهو لابس قميص ووزار وواقف برا..

عيسى: ابويه ابويه وينك..؟؟

ابو سيف: هاه شعندك ويعاه ليش تصارخ...؟؟

عيسى: ابويه يقولون الشيخ زايد الله يطول بعمره امر بتوزيع مساكن شعبيه للمتضررين وكل اللي بيوتهم خرابه شراتنا...

ابو سيف : انت شو تقول..؟؟ من صدجك تتكلم..؟؟

عيسى: هيه والله ابويه يقولون اليوم مكتوب في الجرايد...

ابو سيف: خل عنك الجرايد ما تييب الصدق ابداً

عيسى: ابويه بسير اشتري الجريده بأكد لك السالفه..

ابو سيف: أي جريده واي خرابيط ..حق شو تدفع روبيتين عسب اوراق ..يا بوك شف لك أي واحد عاق الجريده عدال بيته واقراها من عند حد من ربعك..

عيسى: حشى عليه..عنبو يا بويه شو هالقحط..؟؟

ويسير عيسى بسرعه داخل ويغير كندورته المتعفسه ويلبس كندوره مب انظف عنها وايد...ويطلع..

ابو سيف: وين ساير يا عيسووه..وين متلبس شو تتحرى الصابون ببلاش...كل شوي وانت مبدل كندوره من وين بنغسل لك...

وينصرف عيسى مطنش ..هذربة ابوه الزطي اللي بيموت على الدرهم...

................

الحلقه الثالثة..

مرت ثلاث ايام ويت البلديه تسوي فحص للمنطقه وتشوف الاضرار والبيوت..وحطت الارقام على البيوت..عسب تبدا الاجراءات وتسوي اللازم...وطلع الخبر صدق..ووقف ابو سيف الزطي الشغل في تعديل بيته..وما عاد صار يشتري أي شي ..وكلما قالت له ام سيف هات وهات قال.." الله يطول عمر بو خليفه بيعطينا بيوت يديده"..

وظبيه بصوب والعالم كله بصوب..مشغوله بكل شي وعادت البروجكت المطلوب منها باقصى سرعه..وانشغلت عن سالفة البيت اليديد اللي بيعطونه لهم..وكل همها في دراستها..

وفي البيت طلعت من حجرتها...

ظبيه: ابويه ..

ابو سيف: هاه..

ظبيه: راعي الباص يبي فلوسه ..

ابو سيف وكن حيه لدغته: أي فلوس..؟؟

ظبيه: الحين استوى لك اربع سنين تدفع وتقولي أي فلوس..اكيد يبي فلوس الباص ..

ابو سيف: زين زين عقب مب الحين..

ظبيه: انا اخر وحده بدفع دايماً كالعاده..ممكن هالمره في الوقت..؟؟

ابو سيف : اقولج زين مب وقته خليني اشوف التلفزيون...

وسارت ظبيه عند امها وما لقتها...وعرفت انها اكيد سارت تسلم على حد من الجيران...

.....................

بعد يومين وصل الخبر لكل الفريج وعرفوا ان البيوت بدت تتوزع وكل حد يسير يشوف اسمه وين حطوه من البلديه...وسار بو سيف هناك وعرف انهم طيروه اخر الدنيا وعطوه بيت في الرحبه...المهم الريال انهبل وما صدق خبر وقالوا له يي عقب يومين ويوقع استلام البيت والتنازل عن البيت الجديم واستلام المفاتيح..ومرت ايام واستلم ابو سيف مفاتيح البيت اليديد..

ام سيف: الحمد لله رب العالمين الله يطول بعمر بو خليفه ما قصر ما خلى شي ما سواه..

ابو سيف: هيه والله الله يطول بعمره ويخليه لنا يا رب..

عيسى: بس وايد بعيد المكان ابويه..

سيف: هيه والله صدج وانا ما ابي افارج جو بوظبي متعود عليها..

ابو سيف: لا لا احسن هناك عسب ما تأذوني كل شي وتبون السوق...

ام سيف مستغربه: جييه ما شي سوق هناك..

ابو سيف: لا لا في سوق تطمني احلى سوق في كل شي زين..

عيسى: ههااااي مال قوم بو عبود اميه مال الشغالات...

سيف: متفيجين والله...وين ظبيه..

ابو سيف : بحجرتها...

ام سيف: يالله يا بو سيف بنسير نتشرى اغراض للبيت اليديد..

ابو سيف انجلب ويهه: شو اغراض انتي ..وهاللي بهالبيت وين نوديه عنبو ..انتي بس تبين تخسريني..

ام سيف: هالسامان اللي في هالبيت بس خرابه شو تبيني اسوي به..

ابو سيف: الحين وبعدج ما استلمتي البيت تقولين خرابه عيل لو سكنتي فيه اخافج ما تعطينها ويه ولا ترمسينا مول..

عيسى: ابويه هدي اعصابك ليش معصب...

وتموا سوالف لين مااذن المغرب عقب كل واحد سار يصلي...

................................

ويوم الخميس ابو سيف يالس يحط الاغراض والاكياس في الموتر ..والناس واقفين حذا البيت عسب يودعونهم لانهم خلاص اخر يوم لهم في هالبيت...وظبيه يالسه تناول احمد وعيسى شنطهم الصغيره..وهم يالسين يعدلون..وصل مايد وكل الشوق بعيونه...

مايد: افا يا عمي وين رايحين..جي تخلونا وتسيرون بليا سلام ولا كلام..

ابو سيف: والله يا مايد بيتنا مب غريب انته تدله..يوم تبي تسلم تعال في أي وقت..ولا الوالده بعدها ما تخليكم..؟؟

مايد وهو مستحي: شو هالرمسه يا عمي افا عليك بس..انت عالعين والراس...ومالنا غنى عنك..

سيف: مايد تعال داخل ...

ودخل مايد وتم يساعدهم..وهو يالس يشل وويب اغراض من داخل..كان يتلفت يمين ويسار يبي يشوف ظبية قلبه..وغزال حياته..

وطلعت ظبيه وما تدري ان مايد هني..وشافها وشافته..و اول ما تلاقت عيونهم ببعض صدت عنه ظبيه..وناداها..

مايد: السلام عليج يا ظبيه..

ظبيه: وعليك السلام..

مايد: شحالج يالغاليه...؟؟

ظبيه: اللي تشوفه..ما شاء الله تنزلت تيي تزورنا..

مايد: افا عليج يا ظبيه شو هالرمسه اللي تقولينها..وبعدين لو يرتفع راسي على العالم كله..انا كلي والله لج ..

ظبيه وهي تكلمه بكل غرور: لا بويه مافي داعي لكل هالمجاملات..

مايد: الله يسامحج يا ظبيه والله دنياي كلها ولا تيي شي بدونج...بس مع الايام بتعرفين ان مايد صدج يحبج من كل قلبه..

ودخل عيسى..

عيسى: مايد وينك عنبو ساعه لين ما توصل..

مايد وهو منحرج: سوري والله بس لهيت اسلم على ظبيه..

عيسى مبتسم: مادام السالفه فيها ظبيه ..عليك السلام مب شايفين منك خير..

وتموا يساعدون بعض لين ما ركبوا كلهم السياره..

الكل كان يعرف ان مايد يموت في تراب ظبيه..والكل يعرف انه مستعد يبيع الكون باللي فيه عشان رضاها..بس شي واحد كان الكل يجهله ..ويستغرب منه ..الا وهو صد ظبيه عنه وليش نفسها عايفتنه ..مع انها تقدم لها اكثر من ثلاث مرات بدون ما يمل..حتى اخوان ظبيه ياما اقنعوها بس ما رضت وتمت معانده ومصره على انها ما تاخذ هالشخص لو شو ماصار..والسبب مجهول..

الحلقه الرابعة..

مرت اخر شهور الجامعه وظبيه يالسه تتجهز للاجازه والفكه من الدوام الصدعه..وعقب ما خلص الدوام في الجامعه وبدت الاجازه..وكلهم في البيت على اعصابهم كل يوم والثاني سايرين وضاربين درب للرحبه عسب ينظفون ويعدلون..واخر شي ام سيف ما قدرت تتحمل ..

ام سيف بعصبيه: شو هاه يا بوسيف انت تبي تموتني انا حرمه كبيره ما روم للشغل وكسرة الظهر..عنبو ما تحس انت...؟؟

ابو سيف: ليكون ان شاء الله تبيني اخم ولا امسح الارض..؟؟

ام سيف: خل عنك هالسوالف ..اناابي خدامه..؟؟

ابو سيف وجنه حد طعنه بسيف: خدامه؟؟!!! شو تقولين انتي ..حق شوه تبيني كل اخر شهر اعطيها 600 من كثر فلوسي..

ظبيه: مب لازم تييبون وحد اندنوسيه ولا فلبينيه..خلكم على وحده هنديه ولا سيلانيه...هذيل ما ياخذن غير 450..

ابو سيف: 450 .؟؟ حق شوه من كبر البيت ولا شو بيسون..؟؟ليش لا لا مب لازم...

ام سيف: عيل والله انا مب مسويه شي خلاص خاف ربك انهد حيلي..

ظبيه: ابويه ليكون تبي تييب شغاله تدفع لها خمسين درهم..

يدخل سيف وعيسى...

عيسى: يالله ابويه ابي الموتر..

ابو سيف: ليش ان شاء الله..

عيسى: بعد حق شو ؟؟ بنسير نييب احمد من عند موقف باصات الجويه ..

ابوسيف: وين هاه؟؟

سيف: في الشهامه..

ابوسيف: وليش ما يركب تاكسي ويي.لازم تخسروني بترول..

سيف: ابويه ييب المفتاح وفكنا...

كان ابو سيف بخيل لابعد الحدود ..يموت على الدرهم ويحس الدنيا ماتستاهل حد يدفع لها...وكانوا اهل بيته عايشين عيشة مش ولا بد...ويوم انتقلوا بيتهم اليديد بدوا تأثيثه بأثاث بيتهم الجديم مع كم من شي يديد من سوق المينا..

وبدت ام سيف تتعرف على الجيران..واول عايله تعرفت عليهم..هي عايلة ( عبدالرحمن بن هزيم) وكانوا معروفين في الشعبيه بإسم ( بيت بو حمدان)..المهم هالعايله كان لها وزنها وقيمتها في المجتمع ..عيالها ماخذين ارقى المناصب..وناس ما شاء الله مرتاحين ..عندهم مزارع في كل مكان وبيوتهم منتشره من السلع لين الفجيره وخورفكان وكلباء..يعني من طرف البلاد لطرفها الثاني..عندهم خمس بنات وثلاث اولاد ..وابوهم مب موجود في البيت..اربع وعشرين ساعه يتنقل من مكان لمكان عسب اشغاله اللي ما تنتهي..

المهم البنات اول ما سارن بيت بو سيف عسب يتعرفن على الجيران اليداد..تعرفن على ظبيه..البنت الطيبه الهاديه اللي ما يخصها في الدنيا...وكانن خمس وهن علياء اكبر وحده حالياً في البيت..تشتغل في البنك الوطني..عمرها 24 سنه..متخرجه من جامعة الامارات..وعقبها عايشه تشتغل في الديوان ..عمرها 22 سنه..وبعدها اسماء عمرها 21 سنه اول سنه في كلية التقنيه..واخر العنقود شمسه عمرها 10 سنين في صف خامس ابتدائي..وطبعاً ما ننسى اكبر وحده فيهم كلهم وهي شيخه اللي معرسه وعمرها 28 سنه وعندها خمسه عيال ما شاء الله..اما الاولاد فهم حمدان مب معرس وعمره 32 سنه..رجل اعمال كبير..وعقبه ناصر 26 سنه موظف في وزراة الاعلام..معرس مع انه اصغر من حمدان وعنده ولدين...وعقبه راشد اللي عمره 24سنه وهو تؤام علياء مخلص ثانويه ويشتغل مؤقتاً في مؤسسات ابوه للمقاولات..لين ما يحصل له وظيفه مرموقه مثل باقي اخوانه..

المهم في ميلس الحريم اللي ما يوصل لمستوى غرفة الحارس في بيت بو حمدان..كانن البنات يالسات مع ظبيه اللي كانت مستحيه منهم..ومب متعوده على هالناس..ودخلت ام سيف وسلمت عليهن...

ام سيف: شحالكن يا بناتي..

عليا: الحمد لله خالوووه ..انتي شحالج..

ام سيف: بخير الله يسلمج..الا اقول ليش ما يبتوا الوالده نتعرف عليها..

عليا بإبتسامه باهته: الله يرحمها يا خالتي..

تغيرت ملامح ام سيف وحست انها استعيلت بسؤال البنات..المهم غيرت ظبيه الموضوع..

ظبيه: وشخباركم بعد..

عايشه: بخير والله ..قولي لنا يا ظبيه شو تدرسين..

وتمت ظبيه تسولف وياهم...وتعارفوا على بعض تعارف سطحي ..ويوم اذن المغرب استأذنوا...

عليا: ما نوصيج خالوه لازم ظبيه تيي تزورنا..

ام سيف: ان شاء الله غناتي ...

شمسه: ما عندكم بنات صغار..؟؟

ضحكوا كلهم..

ام سيف: لا والله فديتج ما عندي غير ظبيوه وثلاث اولاد..

وسارن البنات بيتهم...وظبيه سارت ويا امها عشان يصلن المغرب...

.........................

في بيت بو حمدان في غرفة عليا...منسدحه على شبريتها ..وتفكر بعمق...وبينها وبين نفسها....

" ظبيه...غريبه هالبنت...اللي يشوفها يقول انسانه ولا يخصها بالدنيا ..على نياتها..بس اللي يتأمل نظرة عيونها يلاقي فيها الف شي وشي ..وحكايات مالها اول ولا تالي...احسها عايشه في عالم غامض..كلماتها تطلع بصعوبه..وما تحب تتكلم وايد.."

دخلت عايشه....

عايشه: شو تسوين..؟

عليا انقطع حبل افكارها...

عليا: ما شي يالسه افكر...

عايشه مبتسمه: والله اني حاسه انج تفكرين باللي افكر فيه..

عليا: ظبيه...

عايشه: حتى انا والله..

عليا: ما تحسين في شي هالبنت مب طبيعيه..احسها كلتة من الغموض...

عايشه تضحك: ليكون تبين تكتشفينها..

عليا قامت من على الشبريه ووقفت عدال المنظره..ومسكت صورة امها..وتنهدت..

عليا: مهما كانت تخبي ..هي محظوظه اكثر منا على الاقل عندها ام ونحن ما عندنا ...

عايشه: شو هالكلام يا عليا..مب انتي اللي تقول هالرمسه..عيل شو تبين شموس الياهل تقول..

عليا: ما علينا..الا اقول البشاكير حطوا العشا ولا بعدهم...

عايشه: بسير اشوف...

.....................

الحلقة الخامسة..

مرت ليالي وايام و وبيت بو سيف ساكنين في بيتهم اليديد ومرت الاجازه كالعاده ببطء..وفي ليله من ليالي الصيف في الصاله..

سيف: ابويه...

ابو سيف: هاه شعندك..

سيف: أبي اعرس..

ام سيف بفرح : صدج يا ولدي والله انيه مب مصدقه اللي تقوله..

ابو سيف: من وين بييب لك مصاريف العرس...؟؟

سيف: انا بدبر عمري والله يخلي صندوق الزواج...

ابو سيف: ومنو تبي..؟؟

سيف: مريم بنت عمي..

ابو سيف: مالت عليك وعلى شورك..

ام سيف: ليش شو بلاها البنيه ما فيها شي ما شاء الله جمال واخلاق ..ما تتبدل..

سيف: مب ماخذ غير مريم والله معارض يخبرني لاني مستحيل اعرس لو ما خذيتها..

ابو سيف : محد بيعارض بس الله يعينك على امها...

سيف: والله انا ما باخذ امها باخذها هي...

وقام سيف من عند اهله وهو معزم يخطب مريم لو شو ما استوى..

........................

في ليله كانت ظبيه في بيت جيرانهم..اول مره تزورهم...وكانوا وايد مستانسين عليها..وفي صالة البيت الفخمه..كانت ظبيه مبهوره من كل شي..من الثريات اللي متدليه من سقف البيت ..الى الارض المتقنه في فنون النحت..وكانت نظراتها البسيطه..تدور في البيت..متعجبه من كل شي..

عايشه: ظبيه وين سرحانه؟؟

ظبيه بارتباك: لا ما شي هني يالسه اطالع..ماشاء الله بيتكم غاوي...

عايشه: تسلمين الغاليه....تفضلي كلي شي...

ظبيه: مشكوره الغاليه مابي شي..

وتدخل عليهم عليا...وتسلم على ظبيه...وتموا سوالف وضحك لين ما قامت عايشه داخل وتمت عليا ويا ظبيه..وكانت تتكلم وياها بكل صراحه على عكس ظبيه اللي طول الوقت ساكته واذا رمست ما تقول شي مهم..

عليا: ظبيه تصدقين والله ما ادري ليش خاطري اتعرف عليج اكثر عن جي ونكون قراب لبعض ..

ظبيه ببرود: اللي تشوفينه يا عليا..وان شاء الله نستوي اكثر من خوات...

وشوي ويرن تلفون عليا...

عليا مبتسمه: يا مرحبا وعليكم السلام..

وتمت سوالف وظبيه يالسه ولا كأن الموضوع يعنيها...لين ما بندت عليا..

عليا: سوري والله هاي كانت ربيعتي والحين بندت من عندها..

ظبيه:لا عادي ..

عليا: عندج موبايل..؟؟

ظبيه: لاء..

عليا: اوكي سوري..

ظبيه: لا عادي..بس اقول انا الحين بسير المغرب اذن وما ابي اكون برا البيت عقب الغيبه..

عليا: دخيلج ظبيوه تعشي ويانا والله كل ليله بروحنا ..الله يخليج..

ظبية: لا والله ماروم امايه تترياني..اسمحيلي الغاليه..

وروحت ظبيه البيت...وتمت عليا تفكر فيها..

..............................

مرت ليالي وايام وظبيه ملانه ما تدري شو تسوي في الاجازه..وقرفت من حياة البيت وامها كل شوي وعافده على حديقة الشريعه..وعرفوهم الشرطيات هناك من كثرن ما يسيرن...وفي ليله من الليالي ظبيه يالسه تقلب التلفزيون..ودخل ابوها...وهو ماشي في الصاله بند التلفزيون..

ابو سيف: ما شي اخبار وما شي مهم حق شو مشغله التلفزيون..يعني خسارة كهربا ..صدج انج بدون مسؤوليه...

ظبيه ساكته ما رمست وابوها سار عنها...وقامت وظهرت للحوش..ويوم فتحت الباب...دخلت البيت سياره مب غربيه عليها وردت البيت بسرعه...

ظبيه: امايه بيت عمي بو مايد هني..

ام سيف: يالله يا ظبيه على المطبخ...

ظبيه: ان شاء الله امايه..

وعقب ما دخلوهم ميلس الحريم..وسوالف وضحك ومريم مع ظبيه..وام مايد مع ام سيف..وكل وحده حاقده على الثانيه من الحريم..بس البنات عادي..

ام مايد: ما شاء الله بيتكم وايد حلو..

ام سيف: مشكوره يا ام مايد..

ام مايد: من وين ماخذين الاثاث..؟؟

ام سيف تبي تسوي روحها متطوره غصب ولا تفهم في هالسوالف...بس فضيحه هالحرمه..

ام سيف: والله ابو سيف ما شاء الله عليه ما ياخذ الا من هالمحلات الغاويه..مادري شو يسمونها....هيييه

تذكرت ماخذين الاثاث من ماكدونالز ...الحمد لله يوم تذكرت وايد غاوي هالمحل ..وكل شي عندهم غالي..

ام مايد روحها ما تفهم شي: هيييه زين زين انا بعد سمعت فيه.. وايد زين ما شاء الله...

وقامت ظبيه ومريم وطلعن الصاله يسولفن وهن ناقعات ضحك...

ودخل احمد عليهم...

احمد: السلام عليج يا مريم..

مريم: هلااا احمدووه شحالك..علومك وعلوم الدراسه..

احمد: يالله عم ندفش على قولة الشاميين..

مريم: ما بتسافر هالسنه..؟؟

احمد: لا والله ماروم ..عندي كسر في ايدي..وعطوني ترخيص..

مريم: احسن لك والله..

ويدخل سيف وعيسى ومايد..وتعدل مريم وظبيه شيلهن..

الشباب: السلام عليكم..

ظبيه ومريم: وعليكم السلام..

سيف: شحالج مريوم..؟؟

مريم: بخير الله يسلمك شحالك انت..؟؟

مايد: اخبارج يا ظبيه.؟؟

ظبيه: الحمدلله..

عيسى: فديتني محد هني سلم عليه..

ويضحكون..

عيسى: زين عادي ايلس وياكن..؟؟

ظبيه: لا طبعاً

وطلعوا كلهم من الصاله ما عدا البنات...

مريم: افديته سواافي والله كل يوم احبه اكثر عن اللي قبله..

ظبيه: خل عنج هالسوالف..؟؟

مريم: ظبيوه شو فيج انتي عنبو اللي يشوفج يقول عيوز عمرها مادري كم..والله حاله..يا بنت الناس ارحمي حالج..

وشغلت ظبيه التلفزيون عشان تسكت مريم بنت عمها وحطت فيلم اجنبي على قناة mbc

..................................

الحلقه السادسه...

مرت ايام وايام ..وتعرف سيف على حمدان ولد عبدالرحمن بن هزيم..وتقرب منه مب عشان شي بس عشانه ولد جيرانهم..ومع ان حمدان كان اكبر عن سيف بس استلطفه وايد وقرب منه..وبعد فتره الا وحمدان بواسطته موظف سيف في وحده من شركات النقل والتوزيع مال ابوه..وبدا سيف يشتغل شوي شوي ..وبسبب اخلاصه وجديته في شغله..

كان حمدان كل يوم يرفع من مقامه ويعلي راتبه لين ما تغير حال سيف وصار ما شاء الله عليه ريال والنعم ...

وفي الحوش في البيت ابو سيف يالس على الحصير في عز الحر ّ..يهوي عمره بكرتون عصير..

سيف: ابويه شاللي حادنك تيلس في الشمس..عنبو سير شغل المكيف وايلس..

ابو سيف: وليش ان شاء الله الجو الطبيعي احلى..

سيف: لا و الله الزط احلى عنه...

ابو سيف: شو تقول..؟؟

سيف: لا ما شي ابويه بس بغيت اقولك اني ابى اشتري لي سياره يديده..وابغي اسير بموترك لين ما تنقى لي اللي ابي..

ابو سيف: خلني اسير وياك والله بختار لك شي زين..

سيف: لا تتنقى ولا شي انا ابشتري لي البي ام اليديده..اللي ب 350,000

انصرع بو سيف وكان عادي ينتحر ولا يشل طابوقه من الارض ويدق راسه فيها..

بو سيف : شوووه تقول 350,000 تخبلت انت ولا شي ياسك يالخبل ..وين عقلك؟؟؟ عنبو عدوينك هاي بتأمن حياتك انت وعيالك 300 سنه..انا روحي من يوم انخلقت لليوم ما صرفت 350,000 تسير تعقهن لي على موتر..

يضحك سيف: ابويه شفيك انا ابي اعيش حياتي...

ابوسيف: يا ولدي استهدي بالله واشتري لك كورولا ابرك من هالمدري شو تسمونها..الله يهديك والله صكيت قلبي..تمزح انت صح..هييه تمزح...؟؟؟

سيف بجديه: لا بويه ما امزح شو امزح والله باذن الله بشتريها عيال الناس مب اقل عني..

ابوسيف: اذلف يا ويه الفقر وانا تحريتك ريال طلعت لي من عيال الفقر اللي مب شايفين خير تبي تعيش عالديون والنكد..فقدت ويهك..

سيف: ابويه يالله انا ساير الوكاله تامرني بشي...

ابو سيف: في قلعة ابليس..

...........................

كانت ظبيه يالسه تخم حوش البيت الكبير بروحها ..وظهرت ام سيف وشافتها وسارت تخم وياها...

ظبيه: امايه سيري مب زين عليج الغبار...؟؟

ام سيف: وانتي بعد يمه مب زين عليج انا مب احسن عنج..خلني اساعدج شوي..

وتمن ينظفن مع بعض..

دق جرس البيت...والباب مشرع للاخر...اللي يشوفه جي يقول هاه بيت الضيافه ما يدري شو البلاوي اللي داخل...ويشوفون شغالة بيت بو حمدان...

سويتي: السلام عليكم ماما..

ام سيف: وعليج السلام..

وتناولها صينيه كبيره...

سويتي: هدا من عند ماما شيخه...؟؟

ظبيه: منو شيخه؟؟

سويتي: هدا اليوم يجي من بدع زايد..ويجيب هدا ..هي بنت كبير مال بابا عبدالرحمن في خمسه ولد ما شاء الله...

ام سيف: زين يمه تعالي تقهوي عندنا

سويتي: هههههه لا ماما مشكوره ما يريد انا في شغل كثير اليوم..

ام سيف: زين شو هاه اللي مسويتنه في شعرج عنبو عوفتينا بريحته..

تضحك ظبيه وهي متفشله..

سويتي : شو يقول هادي عجووز..؟؟

وراحت شغالة بيت عبدالرحمن وسارت ظبيه المطبخ وفتحت الغطا وشافت بيتزا شكلها يموت من حلاتها..

وخلتها وظهرت..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 31-12-08, 03:10 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


________________________________________
وفي الليل رد سيف وعيسى واحمد من برا ويلسوا محشترين يبون العشاء...

ام سيف: شو تبون من عشا...

عيسى يضحك: انا ابي الطبخه الشهيره..جبن وزيتون...

احمد يقطع السالفه : امايه وين ابويه..؟؟

ام سيف: بحجرته يصلي...

ظبيه: ارمسوا شو تبون من عشا...

ويطلع ابوسيف يتنفس بسرعه...

ابو سيف: خربتوا عليه صلاتي الله يغربلكم ...شو تتنقون من عشا الله يخس العدو تروا السمنه مب زينه ع صحتكم وانتوا شباب...وانتي ياللي اونج تدبرين وتفهمين حق شو تتخبرينهم اذا يبون عشا ولا لاء..وهالقرص اللي حاطينه بالمطبخ ..منو بياكله..؟؟

ظبيه: أي قرص..؟؟

ام سيف: ليكون بس هاه اللي من بيت بو حمدان..

ابو سيف: ما ادري من وين بس ما بتتعشون الا هو..عنبو وليش نعقه الزباله...

عيسى: برايكم انا بطلب لي من برا....يقولون هني في كافيتريا اسمها الفنان ...زين اكلهم...

سيف: حق شو الكافيتريا بنسير نطلب عشا من المحطه...

احمد:لا هالفكره ولا هاييج..احسن شي نتصل بفطاير الخليج في فرع في الشهامه...

كانوا العيال بس يبون يرفعون ضغط ابوهم..اللي كان عادي يقتل نفسه من القهر..

ابو سيف: كافتيريا بعينك انت وهو ولا ما تعشيتوا غير القرص اللي في المطبخ..

وحطته ام سيف على السفره وتعشوه...وعقب كل واحد سار حجرته..

...............................

في اليوم اللي عقبه طرشت عليا ورقه ويا الخدامه حق ظبيه..ويوم عطتها ظبيه...فتحتها ..

" ظبيه شحالج..سوري على هالطريقه البدائيه..بس حبيت اقولج تعالي اليوم بيتنا عقب المغرب مسوين حفلة عيد ميلاد حق بنت اختيه شويخ..يا ليت تكونين موجوده.."

استحت ظبيه وحست ان ما عندها سالفه يوم ان عليا تطرش رساله وفي لحظة قهر شافت ابوها...

ظبيه ولاول مره ترمس ويا ليت رمست مثل الناس..

ظبيه: ابويه شو فيك ما تحطلنا تلفون في البيت...

ابو سيف وويه انجلب وتلون: شو تقولين؟؟؟ تلفون؟؟؟ حق شوه تلفون..؟؟ معرسه ولا مخطوبه ولا شو عندج تبين تلفون ولا منو متوله على ويهج ..منو تبين تسألين عنه..ومن يفكر فيج..يالله والله ان سمعتج تعيدين هالرمسه لا تنضربين ضرب الحمير...

ظبيه مشت وودرت ابوها ..من القهر وهو دش حجرته ...

وسارت حجرتها...وفتحت الكبت تبي تشوف الملابس وتشوف شو بتلبس اليوم..ويلست تطالع وتتفرج على البياخه اللي مصفوفه ..ويلست تقول

" انا شو بيوديني اكرم لي ولكرامتي ما سير..حق شو افشل عمري اكيد هلهم بيون كاشخين..ما فيه على الفضايح مب سايره...اووه بس هاي عليا بتزعل..شو تبي مني هاي لزقه استغفر الله.."

وصكت الباب وتمت منسدحه لا شغل ولا مشغله..وتفكر تروح ولا لاء..

.................. .........

الحلقه السابعه...

في بيت بو حمدان...البيت ولا كأنه مملكه..من النظام والترتيب وكل شي فيه مبهر وملفت للنظر..يعني صدق شغل متعوب عليه..

عليا: ليندا تعالي يالله بسرعه...

عايشه: شو تبينها..؟؟

عليا: عنبو لو حد يا ما درينا به الباب مبند..خلها تسير تفتحه..

وشوي الا وبيت خالهم يوصل..ودخلوا وسلموا عليهم وضيفوهم...وكان وياهم بنتين فاخره 22 سنه..وسهيله 17 سنه..المهم يسلوا في الصاله وسوالف..

فاخره: ما شاء الله يا عليا عيني عليج بارده والله هاللي بياخذج امه داعية له من الخاطر..

عليا وهي مستحيه: بس عاد خل عنج المبالغات..

فاخره: ما علينا دومج متواضعه..الا اقول منو عازمين اليوم..؟؟

عليا: والله محد بس انتوا وعمتيه عوشه و بيت جيراننا...

فاخره: زين تبونا نسوي شي وياكم ولا مخلصين كل شي..

عليا: قومي عيل بنسير المطبخ نشوف كيف رتبوا الاشياء..

...............................

في بيت بو سيف نزلت ظبيه عند امها..وهي يالسه في الصاله ومنسدحه لروحها..

ظبيه: امايه..

ام سيف: هلا يمه..

ظبيه: امايه بغيت اقولج اني بسير بيت جيراننا عندهم حفله..عادي اروح..

ام سيف: هيه غناتي سيري واستانسي ويا البنات..

وصدت ام سيف بويهها بعيد شوي عن بنتها..ظبيه ما حست ان في شي وطلعت فوق تغير ملابسها وتمت ام سيف تبكي تحت وتتوجع وهي منسدحه ما يدري بها غير رب العباد..ونفسيتها تعبانه وهي كبرت في السن وحاسه ان الكون ضايق عليها..هذا غير الالامها الجسديه..

تلبست ظبيه ونزلت وحطت شوي ميك اب خفيف..

ظبيه: امايه شوفيني جي شكلي مقبول..؟؟

وما صدت ام سيف ولا تحركت وهني عرفت ظبيه ان امها راقده..وما طلعت من البيت تتريا متى تنش لانها ما تبي تظهر قبل لا تقولها انا ظاهره..

وقربت ظبيه راسها من امها وهزتها شوي..

ظبيه: امايه نشي يالله المغرب اذن ما تبين تصلين..؟؟

بس ام سيف ما ردت..

ظبيه بدت تخاف: امايه قومي ...

ودمعت عين ظبيه من الخوف وحست برجفه في جسمها...

وشوي الا وام سيف بطلت عيونها...وقامت مستغربه..

ام سيف: شو فيج غناتي..

ولوت ظبيه على امها وتمت تصيح...

ام سيف مستغربه: ظبيه شو مستوي ليكون حد من اخوانج صار فيه شي.؟؟

ظبيه وهي حاضنه امها : لا امايه ما في شي..امايه انتي تعبانه؟؟؟

ام سيف: خلها على الله يا بنتي والله ظهري بينكسر من الالم..الا ليش ما تروحين..؟؟

ظبيه مبتسمه:الحين بروح ..

وقامت ظبيه وسارت بيت عبد الرحمن..

................................

الشباب متيمعين عند شاطئ الراحه..سوالف وضحك وقت الغيبه..لين ما اذن المغرب..وفي الدرب وهم رادين سيف في سيارته البي ام اللي تصك القلب ويا اخوانه احمد وعيسى..

عيسى: فنان هذا سعيد..

سيف: هيه ما شاء الله عليه راعي سوالف..

ويدق تلفون احمد رنه وحده بس..

احمد: هاه ابويه عافانا الله مسوي لي رنه..

ويضحكون..

يتصل احمد: هلا ابويه..

بو سيف: وينكم انتوا وين تهيتون..؟؟

احمد: نحن هني عند شاطئ الراحه ..خير الحين بنييك..

بو سيف: يالله تعالوا..بسرعه.

احمد: ليش في شي ؟؟

بو سيف: لا تناقشني ما في شي بس تعالوا غابت الشمس وانتوا برا..

وبند بو سيف ..

احمد: شو فيه هذا يتحرانا يهال ولا شو..

سيف: انت لا تقول له أي شي كلما قال لك شي قل له حاضر تم انت امر بس..

عيسى: لين متى ؟؟

احمد: لين...

وسكتوا كلهم..

........................

في بيت بو حمدان الدنيا مشتله و ظبيه يالسه على كنبه بعيده في الصاله بروحها...والكل مشغول..

ويت صوبها سهيله..

سهيله: السلام عليج..

ظبيه مبتسمه: وعليج السلام..

سهيله: اكيد انتي بنت جيرانهم صح؟؟

ظبيه: هيه...

سهيله: انا بنت خالة عليا وعايشه والباقي..

ويلست عدالها سهيله وسوالف لين ما يت عليا وعايشه وشمسه واسماء وفاخره..وقعدوا وياهم و كانت ظبيه بتموت من الخجل من نظراتهم صوبها..وخصوصا نظرات فاخره وسهيله الغريبات..

وقامت عليا وعايشه وفاخره المطبخ..

فاخره: استغفر الله شو هالاشكال اللي متعرفين عليها..؟؟

عليا باستغراب: حرام عليج يا فخوور شو هالكلام اللي تقولينه..

عايشه: افا يا فخور نحن الناس اللي يوون بيتنا نعدهم منا وفينا لا ترمسين عنهم ونحن في الاخر سواسيه بس في ناس ظلمتهم الدنيا ..

فاخره: يالله وايد حساسات..

عليا: بليز البنت تونا عارفينها ما في داعي للنظرات والغمزات ..بليز عشان خاطري فخوور..

فاخره: اوكيك..

وردن للصاله ووصلوا بيت عمتهم..وحطوا الاكل على السفره ويوم قامن البنات رمسة فخور..

فاخره تهمس لعليا: شو اسمها ؟؟

عليا: ظبيه..

فاخره تقرب منها: ظبيه لو سمحتي الغاليه ممكن تنزلين عباتج..؟؟

ظبيه بخجل: لا ما في داعي..

فاخره وهي تتكلم بطريقه غير طبيعيه وكأنها تبي تفشل ظبيه: يالله عاد ظبيه كلنا حريم..ولا ما تبينا نشوف لبسج الحلو..

عليا وعايشه كانن قاعدات يطالعن بعض بتوتر...ويشوفن فاخره يالسه تحرج ظبيه..وقامت شمسه الصغيره..

شمسه: فاخره البنت ما تبي ما في داعي تفرضين عليها شي ما تبيه..خليها على راحتها..

وسكتت ظبيه..

فاخره: اوكي سوري..

وسارت ويلست مكانها..وقربوا على الطاوله كلهم..وما مدت ظبيه ايدها وحست العبره خانقتنها..وخاطرها ضايق وتندمت انها يت..

وعقب ربع ساعه عشان محد يحس استأذنت ظبيه من عليا وردت البيت..

وعلى طول دون ما تشوف حد..سارت فوق وطاحت فوق شبريتها وتمت تصيح وهي بعدها لابسه عباتها..ظبيه الانسانه الكتومه الغامضه ما قدرت تتحمل التنغيزات..وكرهت عمرها..وتمت تصيح وتصيح طول الليل لين ما رقدت من التعب النفسي وهي بعدها ما شلت عباتها ولا بدلت ثايبها...

.....................

الحلقة الثامنه...

مرت الايام وخطب سيف مريم..وحددوا موعد العرس اللي تقرر انه يكون عائلي..لان بو سيف قال ان ما فيه شده على الضيوف..المهم ان سيف كل يوم والثاني عافد بيت عمه بو مايد ومحتشر..يبي يعرس...وفي بيت بو سيف..

عيسى: ظبيه وين امي .؟؟

ظبيه: صوب الميالس يالسه تنظف..وانا بسير الحقها الحين..

عيسى: ما يسوى علينا هالعرس ..من خطب سوااف وانتوا محتشرين محد بيعرس الا ولدكم..

ظبيه: والله محد مظلوم في هالدنيا الا امايه..اللي وحليلها كبرت وما تروم تشل شغل البيت كله..

عيسى: والله انا روحه راتبي ما يكفيني وهو ياخذ اكثر عن نصه ولا جان عطيتها الباقي ويبنا شغاله...

ظبيه: يا ليتني سجلت صيفي..؟؟

عيسى: مب مشكله السنه اليايه..يالله سيري لامايه اكيد يالسه تشتغل بروحها..

وطلعت ظبية وسارت عند امها واول ما دشت الميلس لقت امها يالسه على الارض تتنفس بسرعه وحاطه ايدها على صدرها...وتتأوه..ولفت صوب كبت كبير حاطين عليه التلفزيون..وشافت انها سحبته بروحها وحركته من مكانه كامل...

ظبيه وبصوت شوي عالي: امايه ليش تسوين جي .؟؟ ليش ما تريتيني..؟؟؟ ليش شليتيه بروحج..امايه انتي كبيره مب حمل هالاشياء...

ام سيف تتنهد بصعوبه: يالله يا ظبيه كملي الباقي لين ما يرد لي نفسي شوي...

وقامت ظبيه تحاول تنظف تحت الكبت..وتمسح الغبار..ويوم خلصت جربت انها تسحب الكبت مكانه...وما قدرت حتى تحركه شبر ولفت على امها اللي قامت تنظف الدرايش وتمسحنه من الغبار..

ظبيه بغرابه: امايه انتي كيف سحبتيه بروحج..انا ما رمت احركه حركه وحده..

ام سيف: ظبيه يالله اشتغلي وخلي الهذربه ورانا شغل وايد..

...............................

في بيت بو مايد..مايد يالس ويا مريم يسولفون في غرفة مريم...

مايد: يا حيك يا سيف والله ..

مريم: على شو ؟؟

مايد: انتي تبينه وهو يبيج..

مريم: وانت ترمس عن ظبيوه الخبله..والله ما ادري شو تحب فيها...

مايد: حرام عليج يا مريم والله اني احبها من كل قلبي فوق ما تتصورين..وليش ترمسين عنها جي..انتي ما تحبينها..؟؟

مريم: والله احبها واشفق عليها بنفس الوقت..بنت كتومه وقلبي يعورني عليها..تحب الصمت وتكره تفضفض لحد..احس قلبها كاتم على كل هموم الدنيا..

مايد: افديتها يا ربي والله خاطري افتح قلبي لها واقول شوفي يا ظبيه ..محد هني غيرج..واراويها كل الجروح واقول لها ترا انتي اللي تجرحينه وانتي اللي تداوينه ...

مريم: الله الله يالشاعر الله عليك..من متى وانت هيمان لهالدرجه...

مايد: ويييييه من زمان..

مريم: اوكي يالله سمعني شي من قصيدك..

مايد: بسمعج شي كتبته فيها يوم شفتها ونحن سايرين عزبة ابويه الله يرحمه..

مريم: يالله انزين ..

مايد: يا حسين اللون والنظره..يا قمر في حزة ظهوره..يا ذهب يا زهرة الاسره..لي شذاها تنفح عطوره..يا بدر خمسه على عشره..لي ينير الكون من نوره..

مريم: صح لسانك يا الشاعر ما فيك حيله يا ولد خادم..

مايد: احم احم صح بدنج اختي الغاليه..سمعينا قصيدج..

مريم: ههههههه وانا شعرفني بالقصيد يا مايد..جانك تبي القصيد سير عند شاعر العربان كلها سيف بن سالم ولد عمك..

مايد: هيه من حقج ..اذا السالفه فيها سيف..اكيد بيكون شاعر حتى لو ما يخصه بالشعر..

مريم: يالله خل عنك الغيره والهذربه قم يالله العشا يأذن بسير اصلي..

وطلع مايد من عند مريم اخته وسار صوب حجرته..وطلع كل الالبومات..ويلس يطالع صوره ويا سيف وعيسى يوم كانوا صغار وبسرعه تم يقلب ويلس يطالع صورته وياغزال حياته..يوم كان ويا ظبيه..ويالس يطالع الصوره بكل لهفه وشوق.."اااه يا ظبيه افديت قلبج..متى بتحسين فيني ..يا ليتني ادري باللي في قلبج بس..وادري ليش عايفتني..ااه افديت روحج والله "وضم الصوره لصدره وتم يتنهد.." والله بعدها هالنظره الغريبه الصامته الكئيبه في عينج من وانتي طفله لليوم.."

ورد الالبوم تحت الكتب واوراق الشغل وسار المسيد يصلي العشا..

.................................

في غرفة حمدان..يالس يرتب الاوراق ويعدل ويوقع على بعض الملفات...دخلت عليه عليا ويلست عنده..

عليا: حمدان فاضي..؟؟

حمدان: يعني ..

عليا: زين انا برمس وانت اسمعني..

حمدان مبتسم : اوكي..

عليا: حمدان ما تبي تعرس..؟؟

رفع راسه وتم يطالعها..باستغراب..

حمدان: ليش عندج عروس..؟؟

عليا: محد معين انت اتخير ونحن بنخطب لك..

حمدان: مب وقته انا الحين ما ابي اخذ وحده واظلمها ..انا ريال مب فاضي للبيت وراي اشغال ما تنعد..

عليا: بس تعرف انا في بالي وحده والله بتعيشك احلى عيشه..هاديه وما تشتكي ابد وفوق كل هذا جامعيه وربة بيت سنعه..وصبوره لابعد الحدود..

حمدان: الله الله..منو هاي الكامله والكمال لله..؟؟ما شي بنت في هالزمن جي..

عليا مبتسمه: بلى ظبيه بنت جيراننا..

تغيرت ملامح حمدان وعقد حياته وتم يطالعها باستغراب وهد اللي في ايديه..

حمدان: شو تقولين انتي..؟؟

عليا: ظبيه بنت سالم بو سيف..

حمدان: شو يالسه تخرفين انتي ..عليووه خل عنج السوالف البطاليه..انا فخور ما خذيتها بنت خالتي بنت الحسب والنسب....تبيني اخذ وحده بنت واحد حافي منتف يموت عالدرهم...

عليا وملامحها بدت عليها العصبيه: انت اللي شو يالس تقول..؟؟انا ما اعرف كيف فتحت معاك الموضوع ما توقعت تفكيرك يوصل لهالدرجه...

وطلعت من عنده وهي متضايقه بتنفجر من القهر..

عليا انسانه بمعنى الكلمه حساسه وطيبه مثل امها المرحومه..ما غرتها الدنيا ولا غرها مال ابوها..كانت متواضعه لابعد الحدود..وربت خواتها الصغار على هالتفكير ..ولا خلتهن يفكرن انهن شي فوق الناس...

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 03:12 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الحلقة التاسعة...

بعد ثلاث اسابيع عرس سيف ..ومريم ما خلت سوق ما راحت له...تتسوق بكل فرح انها اخيرا بتتزوج حبيب قلبها..اللي كانت تحلم به من يوم عرفت معنى الاحلام..وفي العالم الثاني عالم القهر والدنيا التعيسه والشقا كانت ظبيه وامها بعدهن ما سارن السوق ولا سون أي شي ..وفي ليله حاره مووت واحر منها حرارة القهر والضيم في صدر ظبيه الساكته اللي حقها يضيع من الدنيا بكل سهوله..كانت يالسه ويا عيسى في حجرة احمد..

ظبيه: عيسى انا بعدني ما فصلت شي حق عرس سيف...

عيسى: ظبيه انا ما اقدر اظهرج من البيت بدون اذن ابويه وهو مب طايع..

ظبيه بتذمر: لين متى ما بقى شي..

عيسى: ما ادري تصرفي ويا ابوج..

ودخل احمد...وطلعت ظبيه...

احمد: حرام عليكم والله هالبنت انحرمت من كل ملذات الحياة..متى بتعيش دنياها مثل كل البنات..حتى اللبس الزين محرومه منه...

عيسى: بس لا تكبر راسها هي روحها هاديه لا تعلمها الكلام..

احمد:لين متى يا عيسى..هي بنت نفسيتها وايد بتتعب محد عندها ترمسه ما عندها ربع غير ريم ودانه..وهذيل بنات عز كل وحده مشغوله في دنياها..

عيسى: بس خل عنك الرمسه والله نحن مفروض ما نشفق على حد نحن ندور على اللي يشفق علينا...

احمد: بس هاي بنت نحن شباب نروم نطلع في أي وقت ونسولف ويا الشباب والربع..وعندنا قوة تحمل..بس هي بنت وايد حساسه..

عيسى: ابويه ربى ظبيه تكون قاسيه وما تعرف الرحمه ولا المشتكى..

احمد: يالله متى بتخرج من المدرسه وادخل الكليه والله بستأجر لي شقه في العين هناك..وبشل ظبيوه وامايه وياي..وخله هالهرم يتم هني لروحه..

عيسى: هه احلامك كبيره..والله ما يخليك..

احمد: لين يي ذاك اليوم بذكرك بكل شي..

.....................................

ام ظبيه وايد تعبانه وحرارتها مرتفعه وتتنفس بصعوبه..في ظهرها الالام شديده ما يطيقها بشر..ولا يتحملها انسان..تتأوه وتتألم وقلبها يدق بسرعه....بس والله ما هزت شعره في

بو سيف..ودخل الحجره وظبيه واحمد يالسين عندها..

بوسيف: يالله يا ام سيف قومي خل عنج الدلع..ما فيج الا العافيه..

احمد: ابويه امايه تعبانه وايد وحرارتها مرتفعه..بتوديها المستشفى ولا لاء..؟؟

بو سيف: يا احمد كم مره بقولك لا تتدخل في اشياء ما تخصك...

احمد: بس هاي امي يعني تبيني اشوفها تموت ولا اسوي شي..شو قالوا لك نذل..؟؟

بو سيف بعصبيه: اطلع برا من حجرتي...

ظبيه وخلاص طفح الكيل بصوت عالي: بس بس..انتوا ما تحسون..ابويه ود اميه المستشفى دخيلك امايه تموت..دخيلك..

بو سيف: والله ما اوديها بطايقكم الصحيه منتهيه..حق شو ادفع 100 درهم ..عشان غرشة شراب وخمس حبوب بندول..اتصلي بجيرانكم يمكن شي عندهم..

احمد: ابويه فديتك انا بوديها المستشفى وانا بدفع الله يخليك...

بو سيف: لاء يعني لاء..

ظبيه وكل قهر الدنيا بعيونها: اذا صار في امايه شي عمري ما بسامحك..

هني بو سيف ما قدر يصدق ان ظبيه هي اللي ترمس..وما صدق خبر ورفسها بريله رفسه خلتها وهي يالسه تطيح على ظهرها..وتبكي على حظها في الدنيا بكا مرير..ما بكته عذارء ..ولا يتيمه..

بو سيف: جب ولا كلمه وقومي جلبي ويهج..حمدوا ربكم اني مسكنكم في بيتي ماكلين شاربين بدون ما تسوون لي شي..يالله برا اظهروا ابى ارقد..

ظبيه وهي متقطعه من الصياح: انا ..انا بت...بتم عند اماااايه..

وقرب منها ورفسها مره ثانيه..وهو يصارخ: يالله طلعي مب ناقصني الا انتي..يالله..برا..

وتم يرفسها بريوله وهي كل ما يت بتقوم ما تقدر ويرافس فيها لين ما وصلت عند باب الحجره زحف وهو يرافس فيها بدون رحمه..ويوم ظهرت شوي من الباب ..صكر الباب وكان الباب بيصك عليها لين ما ظهرت برا..وتمت ظبيه طايحه على الارض تصيح..واحمد ما قدر يمسك عمره ودمعة عينه بس ما قدر يسوي شي..وطلع فوق حجرته..وتمت ظبيه مرميه على الارض جدام حجرة امها تصيح..وتبكي حظها وظلم الدنيا وقهرها..والدنيا والضيم..بكت من الخاطر وتم تقول بينها وبين نفسها دعوات ما يحس بها الا رب العالمين...وتصيح صياح من الخاطر..

ورقدت مكانها من الضيق والقهر ومن كثر البكاء...ورد عيسى وسيف من برا وشافوها...

عيسى مسك ايدها وهزها شوي: ظبيوه ..ظبيه قومي ...

سيف : ظبيه قومي حجرتج..يالله انتي وين راقده..؟؟

وقامت ظبيه وهم ما شافوا ويهها واول ما رفعت راسها وشافت عيسى ولاول مره عقت عمرها في حظنه وتمت لاويه عليه..تبكي بكل حرقه ..وبصوت يهز النفس..وهو منصدم مب فاهم شو السالفه ويطالع في سيف اللي تم مبطل عيونه مب فاهم شي..وحس فيها عيسى ولوى عليها بس عسب يحسسها بالراحه شوي..وبعدها شوي عنه..

عيسى: يالله ظبيوه اذكري الله شو فيج..

ظبيه: امي امي يا عيسى...

سيف بخوف: شو فيها...

وخبرتهم السالفه...ودقوا الباب بس ما فتح لهم..وتموا يتريوا واخر شي طلعوا فوق كلهم..وكل واحد سار حجرته..وما يا ظبيه الرقاد وعاف النوم عيونها..وتفكر في امها وحبيبة قلبها..الوحيده اللي تحس فيها...وتمت تدعي ربها طول الليل وتتريا الشمس متى تشرق عشان تنزل وتشوف امها..

............................

في اليوم الثاني..قامت ام سيف بخير ما فيها شي ونزلت ظبيه الساعه 7 من الخوف تدور امها..ويوم شافتها تسوي شاي في المطبخ حق بو سيف...لوت عليها ودمعة عينها..

ظبيه: امايه وايد خفت عليج..

ام سيف ويهها شاحب: ما عليه يا بنتي لا تشغلين بالج ما فيني الا العافيه...

وسارت ام سيف حجرتها وحطت لابو سيف الشاهي وطلعت عند بنتها تسولف وياها..

ام سيف: ظبيه يا بنتي والله ريلي تعورني ما ادري بلاها..يمكن من ظهري..

ظبيه: امايه خلي الشغل الزايد والله هلكتي عمرج..

ام سيف: اذا ما اشتغلت ببيتي منو تبيني اعتمد عليه ..باجر بتخلص الاجازه وبتردين للجامعه..

وعدلت ظبيه قعدتها وشوي ارتفع ثوبها من تحت وبينت ريلها..المهم نزلت ظبيه ثوبها على ريلها ولا حطت شي ببالها..

المهم ان ام سيف تمت تراويها ريلها وتقول: هني يعورني يا ظبيه وايد..

وتمت ظبيه تهمز لامها..ورفعت ام ظبيه شوي ثوب ظبيه من على ريلها وبينت ساقها تبي تراوايها وين الالم بالضبط ..

ام سيف: هني يعورني يا ظبيه...

ظبيه: سلامتج يا اغلى ام في الدنيا ما تشوفين شر..

وشهقت ام سيف: ظبيه شو هاه اللي بريلج..؟؟ متى طحتي..؟؟

ام سيف كانت راقده من الحمى وما حست شو سوا ابو سيف في ظبيه بالليل..وانصدمت من البقع الملونه في ساق ظبيه اللي مثل الثلج..

ظبيه: لا امايه ما شي بس طحت من فوق الدرج امس..

ام سيف: ليش يا بنتي ما تنتبهين لعمرج الله يهديج...

ظبيه: ان شاء الله امايه بهتم بعمري بس قولي هالرمسه لعمرج..

وتمت سوالف ويا امها...لين ما نزل احمد وتم يالس عند امه يسولف وياها...

..........................

الحلقه العاشرة...

اليوم عرس سيف ..ومحد حضر غير ناس ينعدون..مريم ما شاء الله عليها كانت روعه في روعه..وامها كانت شاله الدنيا فوق تحت من الفرحه بنتها الوحيده وحبيبتها..واخيرا عرست...وام ظبيه الطيبه الهاديه.. كانت فرحانه ومب شالتنها الدنيا ...وفي دنيا ثانيه ظبيه في عالمها المأساوي تحاول تبتسم غصب..مع انها مب قادره تحط عينها بعين حد ..كانت ظبيه مثلها مثل أي وحده مدعوه للعرس ولا كأنها اخت المعرس...مسكينه ظبيه ضحيه لظلم الدنيا وقسوة ابوها..وعجز اخوانها وضعف امها...هاي هي الدنيا طويله فيها لحظات المعاناه ومثل سحابة الصيف لحظات الفرح فيها..

وانتهى العرس ..والعروس روحت وياهم بس مب في فندق الانتر ولا برج العرب..العروس بتبدا حياة قاسيه جديده..روحت معاهم البيت وبتقضي اول واحلى ليله في بيت اهل ريلها..

...............................

مرت الايام وسيف مستانس ويا حرمته اللي مدلعه اخر دلع ومحد يقدر يتدخل في حياتهم..وكانت ظبيه وامها مثل الخدامات لحرمة اخوهم..اللي ما كانت ترفع أي شي عن الارض ..لانها عروس..وطالت الايام لين ما قربت الاجازه تنتهي..والجامعه بتبدا...وفي غرفة بو سيف..

ظبيه بهمس الضعفاء: ابويه فديتك ودني بوظبي بغيت اسير اتشرا لي شوية ملابس للجامعه..

بو سيف ساكت وما رد عليها...

ظبيه: دخيلك ابويه...

بو سيف: لا تخليني اقوم واخذ كل اللي في الكبت واحرقه بالنار..ما يسدنج خلاص خريجه ومن اربع سنين ونحن على هالحال..البسي من اللي عندج...واذا ما كفاج قولي لجيراننا يعطونج بدل مايتبرعون للفقراء في اخر الدنيا..

ظبيه: انا مب يتيمه انا عندي ابو ليش اطلب من الناس..

بو سيف: اسكتي وطلعي من عندي خليني على راحتي..بعدين انا ما عندي فلوس من وين اشتري لج؟؟؟

وطلعت ظبيه من عند ابوها..

...........................

في بيت بو حمدان كات عليا بعدها زعلانه من حمدان على اخر موقف استوى من بينهم يوم رمس بطريقه بايخه على ظبيه..وشوي باب الحجره مب مبند وهي يالسه تشتكي لوحده من ربيعاتها وتخبرها عن ظبيه الانسانه الغامضه...مر راشد تؤام عليا من عند الغرفه وبدون قصد التجسس لفتت نظره السالفه وتم واقف ومتصلب مكانه..وسار حجرته وقفل عليه الباب...وتوه راد من عند الشباب...ويلس في غرفته يتذكر ماضي طويل بينه وبين انسانه حبها من كل قلبه واجبرتها ظروف اهلها تاخذ ولد خالها...وتنهد من خاطره وتمت سالفة ظبيه عالقه في باله ما انشلت ابد...

"صدق معقوله في ناس جي عايشين حياتهم..يعني هاه بيت جيراننا الهادي اللي ما يخصه في الناس.. فيه ناس يعانون بهالشكل.."

وتم راشد يفكر في الدنيا وكيف تظلم ناس وترحم ناس وقام وسار لحجرة علياء ويلس عندها..

راشد: عليووه انا سمعتج وانتي ترمسين ويا ربيعتج عن بيت جيراننا..

علياء: زين ويعني؟؟

راشد:لا بس والله وايد تأثرت...

علياء تتنهد: خلها على الله يا راشد والله انها شاغلتني اكثر من شموس اختيه..

راشد: ليش جي هم يعيشون...؟؟

علياء: بس قضاء وقدر...

راشد: حرام والله ...الدنيا ظالمه...

وتدخل شمسه...

شمسه: افففففف ملل راشد ابي اروح المسبح...

راشد: اسمع انتوا انا ارمس وين وهاي كيف تفكر...

وطلع راشد ...

شمسه: شوفيه انا شو قلت الحين..

علياء: ما شي اذا تبين تروحين المسبح خذي اسووم وياج..

شمسه: زين خلاص اول ما يأذن المغرب انا برد..

...........................

ام ظبيه وايد تعبانه واايد ومب قادره تتنفس...وحرارتها مرتفعه..وعيالها ولا واحد منهم في البيت ...تتنفس بصعوبه..تتنهد بألم و ظبية واقفه عندها لا تلفون ولا اخوان ولا ابوها موجود..ظبيه خلاص بتموت من الصياح وزايغه على امها اللي تمت ترجع وتكح وتكح وحست ان روحها بتطلع...ودخل بو سيف...

ظبيه: ابويه دخيلك امايه بتموت فديت روحك ودنا المسشفى امايه بتموت...

ونزلت مريم وشافت حرمة عمها على هالحال...وما قدرت تمسك عمرها وتمت تصيح من الخاطر رغم ان مريم كانت بمنتهى السخف تتعامل مع ام سيف..بس ما هان عليها المنظر ودقت لسيف وقال انه بعيد وما يقدر يوصل الحين..وما طرا على بالها غير مايد اخوها ودقت له وما صارت عشر دقايق الا ومايد واقف على الباب..ورفعت ظبيه امها من على الارض ولبستها هي ومريم عباتها وطلعوا وياها وابو سيف في حجرته ما يدري بشي...ولا جان ذبحهن كلهن على الباب...مع مايد...

ووصلوا مستشفى الجزيره اللي دخلوها على طول غرفة وسووا لها فحوصات واشاعات..وعطوها بعض الادويه والحبوب...وطلبوا انها تبات عندهم بس ظبيه ما طاعت وخافت من ابوها..وردوا للرحبه..

وفي الدرب كانت ظبيه طول الوقت تصيح وهي عارفه ان نهايتها الليله على ايد ابوها...بس ما كانت خايفه من شي كثر ما هي خايفه على امها..

مايد كان طول الوقت مشغول مع ظبيه ويسمعها وهي تبكي بصمت..متقطع من داخل مب قادر يسوي أي شي حتى من كثر الالم في نفسه مب قادر حتى يقولها لها يا ظبيه اسكتي..

..............................

الساعه الحين تسع ونص بالليل...واول ما وصلت سيارة مايد عن بيت بوسيف كان الباب مبند..ونزل مايد ودق الجرس لين ما فتح له احمد..اللي كان ويهه معتفس شوي..ويوم شاف احمد مايد وايهه وعقب فتح الباب ودخلت سيارة مايد لين باب الصاله...واول ما نزلت ظبيه وشافت احمد طالعها بنظرة خوف وكأنه مشفق على اللي بتشوفه عقب ما تدخل البيت...

ظبيه كانت حاسبه الف حساب لهاللحظه...ومسك احمد ايد امه ودخلها الصاله ونزلت مريم وسارت صوب باب الصاله تفتح لام سيف...

ظبيه ومايد تموا شوي في الحوش...

مايد: ظبيه هوني على نفسج..

ما ردت عليه ظبيه ...بس قالت له وهي سايره داخل..ومعطيتنه ظهرها..

ظبيه: مشكور تعبناك ويانا...

ومشى مايد صوب سيارته بيروح وظبيه دخلت الصاله وطلع عيسى يركض ورا مايد...عشان يدخل...

دخلت ام سيف حجرتها وشافت ابو سيف يالس على طرف الشبريه ويطالعها بنظره كلها شر وحقد...وكانت متسنده على كتف احمد..اللي ساعدها تيلس شوي..

وقام بوسيف وقبل يقول أي كلمه دخل سيف عند امه وطالع ابوه ..وقال له كلام كله تحدي وقوه ..

سيف: ان لمس حد شعره من امايه لا يلوم الا نفسه ولا يزعل من اللي بييه..

كان الكلام موجه لابوه اللي طلع عشان يفك حرته في ناس مالها حد غير ربها...وشاف ظبيه نازله من فوق عقب ما عقت عباتها وغيرت ملابسها...واول ما شافته اترجفت من الخوف ومسكها وهي على الدرج وسحبها من شعرها..وفك حرة الساعات اللي طلعوا فيها في ظبيه المسكينه..كان يضربها بقوه وبعنف وهي ساكته حتى النفس ما ينسمع منها...ويضرب بايده على كل مكان بجسمها..

بوسيف: يالخايسه وين سرتي هاه وقمتي تطلعين عن شوري ...اليوم اذا ما شربتي من دمج ما كون بو سيف..

طاحت ظبيه على الارض..وتنهدت بس دموعها مثل المطر ودخل عيسى ومايد وشافوها طايحه على الارض وهني مايد انصرع ما عرف شو اللي مستوي وعيسى ولا تكلم لانه عارف شو بيتسوي قبل لا يستوي..

كان على ظبيه انها تكون القربان في العائله واي تعب او ضيق في أي حد كان على ظبيه انها تتحمله..وتعرف مسبقاً انها محطة تفريغ الهموم..

كان مايد يشوف ظبيه راكعه صوب الارض تطيح دموعها على ارضية الصاله اللي مب مفروشه..وما قدر يتمالك نفسه وقرب منها ومسك ايدها ورفعها فوق واول ما رفعت راسها وشافته سحبت ايدها وبكل حرة في قلبها ومن خاطرها طلعت صرخة مظلومه من قلب كسير مجروح مثخن بالجراح...

ظبيه والدمع مالي عينها وترتجف من الضرب: هد ايديه مالك شغل فيني ..انت شو يالس تسوي هني ..تعال واتشمت ما بقى غيرك..خلاص من اللي ما سوا له دور فيني..

وقبل تكمل ظبيه كلامها كانت في صفعه قويه يايه على ويهها من ايد جبارة ايد ابوها اللي ما تعرف الرحمه طريق لقلبه...تسكتها..وتردها لسابق عهدها كتومه ما تعرف الكلام..

ظبيه ما لقت حد تستقوي عليه وفكت حرتها في مايد اللي ما قدر يمسك نفسه وطلع برا البيت ..ما يدل الدرب وين...

ظبيه طلعت فوق وعيال بو سيف دخلوا عند امهم وتموا يسولفون وياها ويتحمدون الله على سلامتها..

ام سيف : وين ظبيه يا احمد..

احمد نزل راسه ولا تكلم بس طالع في عيسى اللي تدارك الموضوع: امايه ظبيه وايد تعبانه سارت ترقد...

ودخل بوسيف وقاموا كلهم من عند امهم عسب ترتاح وترقد..وطلعوا حجرهم..

ونامت الليله كل العيون..وبقيت ظبيه بروحها كالعاده تبكي بصمت الضعفاء وما قدرت حتى تطلع الصوت وهي تبكي من الخوف من ظلم الايام.

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 03:13 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
الحلقه الحادية عشر...

كانت صوره ظبيه المتحطمه المتهالكه وكلماتها الاخيره ما فارقت ثانيه افكار مايد..يفكر كيف ظبيه الانسانه اللي وهبها حبه من ربى الحب في حنايا صدره كانت تنهان جدامه ولا قدر يسوي أي شي...قاعد يتخيل كيف يوم قرب منها صرخت في ويهه..."ليش يا ظبيه شو كل هالكره ..عمري ما اذيتج ولا قلت لج أي شي يزعل..وهبتج عمري وايامي..ليش يا ظبيه والله اني احبج حب ما وهبته بشر.."وقطع تفكيره دقات تلفونه ورقم غريب...

مايد: الو السلام عليكم..

الدكتور: وعليكم السلام معاك مستشفى الجزيره..

مايد: اهلين اخويه..

الدكتور: مرحبا ..بس حبيت احكيك عن الست اللي جبتووها لعندنا من يومين..

مايد: هيه هاي عمتي شو بلاها..؟؟

الدكتور: لا ما فيي احكي بالتلفون ممكن لو تكرمت تجيبها للمستشفى...؟؟

مايد: عسى ماشر يا دكتور شو طلع عندك بالاشعه..؟؟

الدكتور : يا ابني تعال بكره ع الساعه 9 لازم نشوفها ما بيصير اعطيك بيانات أي مريض بالتلفون..

وصكر مايد من عند الدكتور ودق لاحمد وقاله السالفه واتفقوا باجر يمر عليهم مايد ويسيرون المستشفى..

...................................

في بيت بوحمدان ..راشد لزقه في عليا وكل شوي يتخبرها عن ظبيه وبدا الولد يستهبل وشكت اخته في تصرفاته...

علياء: رشووود اصطلب خل عنك الخبال...

راشد: لا بس جي اتخبر من متى ما شفتيهم..؟؟

علياء: والله انيه احس بالحسافه من زمان ما سيرت على ام سيف..وحليلها يتها فترة تعبت فيها...

ومرت عايشه من عندهم..

عايشه: شو رايج نسير لهم باجر المغرب..

علياء: ان شاء الله اذا ما كان عندنا شي...

راشد: عادي يدخلوني ..؟؟

علياء: تخبلت انت .؟؟؟

عايشه: حديقه هي ولا متحف يتنقون بالاعمار ...

وتموا يضحكون ويسولفون..

.............................

ظبيه يالسه في حجرتها تبدل ملابسها...بس مب مصكره الباب ووقفت عدال المنظره قبل تلبس ثوبها..ويلست تطالع كتفها وشافت البقع المزرقه والخضراء وبكل الالوان والدم المتجمع في جسمها وتنهدت وهي تطالع....وفجأه بدون أي استئذان انفتح باب الحجره وهي مب لابسه غير ملابسها الداخليه...دخل عليها ابوها وهو ماسك عقاله...وبحركه سريعه حطت ايدينها مثل الطفله على صدرها وحظنت عمرها تبي تستر نفسها...

بو سيف: انتي شو يالسه تسوين في الحجره من ساعه ازقرج وليش قافله الباب...؟؟

ظبيه وهي ميته من الرعب: مب قافلتنه بالمفتاح والله بس صكيته شوي لين ما ابدل...

وبالعقال على جسمها ولا احترم حرمات دينه والبنت مب لابسه الا اللي يستر عوراتها...وعلى جسمها الضعيف المتهالك ضرب لين ما قالت بس...وطلع...

بو سيف وهو واقف عند الباب: بس هاه عسب ما تقفلين الحجره ونحن في البيت...

وطلع من عندها...ظبيه على كل اللي يصير فيها بس تبكي بصمت..دموعها بحر بدون أي صوت...بلعت ريقها بصعوبه...ولبست ثوبها..واول ما نزل الثوب من على رقبتها حست بألم فضيع وقامت ببقايا جسد تتنفس بكل صعوبه...وفتحت باب الحجره وشافها احمد..ونزل راسه ومشت جدامه..وشاف رقبتها من ورا...مسكها من ايدها..ونزل شوي ثوبها من ورا يبي يتأكد من شي...

احمد وهو متجمد مكانه: ظبيه شو هاه اللي برقبتج؟؟؟

ظبيه بهدوء يذبح القلب: ما شي ليش شو تشوف..؟؟

احمد: ظبيه ردي الحمام وتغسلي ملابسج كلها من داخل متخيسه دم في رقبتج من ورا جرح شوي عميق...

وردت ظبيه الحمام وغيرت ثيابها ومسحت على الجرح بالماي...ووقفت في الحمام تطالع المنظره وتشوف ويهها ودموعها مثل المطر من الالم وبدون تفكير مسكت علبة الكلوركس وفتحتها وقربتها من حلجها...

ووصلت بين شفايفها وتراجعت ونزلتها ...

" استغفر الله انا شو يالسه اسوي...ارجوك يا ربي سامحني "

وطلعت على طول من الحمام.

...............................

بالغصب طاع بو سيف يخلي ام سيف تروح ويا احمد المستشفى وحاولوا عسب ظبيه تسير وياهم بس ما خلاها...وفي مستشفى الجزيره في قسم الاشعه..الدكتور واقف مع احمد وام سيف...

احمد: هاه دكتور ان شاء الله خير...

الدكتور: انتوا وين من زمان...بصراحه أي حاله جديده تيي على الوالده انتوا السبب فيها...

احمد: زين دكتور باختصار شو فيها...

الدكتور : انا ما بحكي لك ولا شي ...الدكتور جابر هو بيحكيك اصبر شوي...

ويدخل بعد شوي دكتور مواطن ..باين عليه جداً مثقف اول ما شاف احمد ابتسم له وسلم عليه...

الدكتور جابر: انت ولدها؟؟

احمد: هيه يا دكتور والله فوادي ماكلني ارمسوا شو فيها..

الدكتور جابر: اذكر الله ..وقل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا...

احمد: ونعم بالله..

الدكتور جابر: يا احمد يا خويه الوالده انسانه اكيد تجهد عمرها اجهاد فوق الحد المسموح به لانسانه في عمرها...المهم بعد الفحص والتحاليل والاشعه بينت الصور ان امك حملت شي ثجيل في فتره شويه مب قريبه بس ما تداركتوا الموضوع..وصار اللي صار...

احمد: شو صار يا دكتور..؟؟

الدكتور جابر: في مفصل او عظم في العمود الفقري في الفقرات طلع على اللي فوق ويحتك فيه..وهذا يسبب لها الم شديد في سيقانها...وطبعاً انتوا تأخرتوا بعرضها على الطبيب..وهذا ادى الى ان العظم اللي في الظهر تآكل وبدا اللي تحته بنفس الحال...ابى اختصر عليك اكثر..امك معرضه للشلل الكامل في أي وقت..وعلاجها متأخر وما يساعد الاطباء...حاولوا انكم تجنبوها الزعل والارهاق قدر الامكان....

احمد بحزن شديد: ان شاء الله دكتور..

طلع احمد من عند الدكتور وصدره ضايق من خوفه على اغلى ما بقى له بالكون... وتم يفكر كيف يقولهم بالبيت ان امه محتاجه الرعايه والحنان..والعلاج اللي اكيد محد بيوفره لها...

...........................

مايد في حجرته يالس يفكر ويفكر مب عارف شوي يسوي...ما يقدر يتخيل كل ما حاول ينسى مب قادر..كيف كانت اخر مره شاف فيها ظبيه..وحس قلبه متقطع..ومب عارف كيف يسوي...وتم يفكر يخطب ظبيه بس عشان ترتاح من همومها وتغير حياتها للاحسن..بس حط في باله ان ظبيه بترفض هالشي..وقال ما في أي حل الا انه يقعد ويتفاهم وياها او يخلي مريوم ترمسها...

في بيت بو سيف كانت ام سيف يالسه مع ظبيه وشوي الا واحمد ياي من بعيد...

احمد: امايه تعالي في حريم عند الباب..

وطلع بو سيف من حجرته: من اللي بيينا الحين عافانا الله محد بيي الحين الا واحد يبي يتعشى...

ام سيف: حيالله من يانا ان بغى عشا ولا ما بغى..ظبيه سيري هذيل بنات بو حمدان دخليهن ميلس الحريم وانا بسير المطبخ...

احمد : لا ظبيه انتي روحي المطبخ وامايه بتسير لهن..

وقامت ظبيه للمطبخ..

ودخلت ام سيف ميلس الحريم مع علياء وعايشه وشمسه الصغيره...

ودخلت ظبيه وسلمت وسوالف وعقب طلعت من عندهم ام سيف..وتمت عايشه تسولف هي وعليا مع ظبيه..وشمسه معاهم..

علياء قلت قبل انسانه شفافه حست ان ظبيه شاله الدنيا على راسها من الهم..وقلبها متقطع من الحزن..ما قدرت علياء تسألها عن أي شي لان عايشه وشمسه موجودات...

بس يوم بيروحون وظبيه واقفه معاهم عند الباب..وشوي بعيد عن شموس وعايشه..

علياء: ظبيه غناتي بليز عشان خاطري اذا في أي شي قولي لي لا تكتمين بقلبج نحن اكثر عن خوات..

ظبيه باستغراب من شفافية قلب عليا اللي تحس بكل الناس: لا عادي صدقيني ما في شي...

علياء: انا اختج الكبيره وصدقيني يا ظبيه بكون لج ظهر وسناد بس ثقي فيني...

ودمعت عين ظبيه المتماسكه لاول مره..وحست بحنان علياء يسري بدمها....وهني لاول مره بعد على الباب اللي برا لوت علياء بقوه وحنان على ظبيه جدام خواتها اللي استغربوا من موقف علياء...بس عايشه ابتسمت وما استغربت هالتصرف لانها تعرف حنان علياء وامومتها وكل شي من طيبة قلب وعطف على كل الناس...

ظبيه طلعت عمرها من بين احضان علياء وابتسمت لها ..

ظبيه: وعد أي شي يستوي بقولج عنه صدقيني...

علياء: وهذا اللي اباج توصليله...

وطلعت علياء وعايشه وشمسه ..وردت ظبيه البيت لاول مره مبتسمه..وحست بخاطرها ان في حد بهالكون يفكر فيها..

..........................

الحلقة الثانية عشر...

مرت الايام مثل ما هي وحالة ام سيف مترديه و في سوء تزداد..بس ظبيه كانت لها السند والعون..ظبيه رغم كل اللي يصير فيها..بس بدت ترتسم على شفايفها ابتسامة امل ..بوجود علياء الطيبه..ومن هناك بدت الدراسه وبدا دوام ظبية اللي ما كانت مسويه أي شي ولا مستعده ولاحتى عندها خيط يديد..بس ظبيه انسانه متفوقه في دراستها وعمر ظروفها ما اثرت عليها...في الرحبه كسبت ظبيه حب البنات اليداد في الباص..وكلهم كانوا نفس تفكيرها البسيط الهادي ومحد كانت فيهم تنغص عليهم...كانت الساعه ونص اللي تقضيها ظبيه في الدرب لبيتهم تمر مرور سحابة صيف واستهبال ويا البنات ...ومرت الايام ..

..................

مرت الايام وراشد اعجابه بظبيه يكبر ويكبر...وحركاته بدت واضحه..ابتداءً من وقوف موتره جدام البيت الصبح يوم يي الباص...لين المغرب يوم موعد رجوع باص ظبيه ووقوفه على الدريشه يترياها يوم تنزل....

شمسه: هاه مسكتك شو تسوي...

راشد بارتباك: ههاااي غربلج الله يا شموس والله زغت تحريتج عويش ولا عليوه ما فيني على المحاضرات..

شمسه: ليش تطالع بيت الناس مب عيب عليك..

راشد: هيه سمعوا انتوا انا مفتك من عليوه بتيني انتي...يالله انجلعي من ويهي..

شمسه: زين زين وانا يايه بعد بقولك شي مهم...

راشد: شو يالله قولي اسحب رمستي..

شمسه: كنت يايه بقولك اذا تبي أي مساعده او أي خدمات انا جاهزه..تراني بعد احب ظبيوه..

ضحك راشد لين ما قال بس: صدج انج مب هينه يا شموس..اذا احتجت أي خدمه مني مناك..انتي اول وحده صدقيني..

شمسه: كم بتعطيني..؟؟

راشد: اللي تبين ؟؟

شمسه: ابى اسير وندرلاند..

راشد: بس ما طلبتي يا شموس تم والله..بس بنشوف شو نوع الخدمات اللي تقدمينهن..

وسارت شموس من عند راشد..اللي تولع قلبه بظبيه...وصارت سالبه منه التفكير..

.......................

في اليوم الثاني في الصبح كانت ظبيه اخر بنت يمر عليها الباص..وركبت وراشد يالس يراقب وهو يالس بموتره..

المهم في الباص...

ظبيه: اففففف شو هالضيج...؟؟

مها: اسمع انتوا من يشتكي !!!

نوره:اول مره ظبيوه تتأففين من شي....بس سمعي بتخبرج عن شي..

ظبيه: هاه قولي..

نوره: شو سالفة هالموتر اللي كل يوم واقف حذا بيتكم...

ظبيه: وانا اشدراني..؟؟

نوره: حركاااااات شو ما تدرين...هاه قاعد يغازلج..

ظبيه بعصبيه: بس سكتي ما حب هالسوالف دخيلج..

وسكتت نوره يوم حست ان ظبيه عصبت من السالفه...

ومر الدوام على احسن حال ووصلت ظبيه البيت واول ما نزلت من الباص سار عنها ...ولحق راشد الباص..

وفي اخر لفه على اخر شارع بين الفلل اعترض راشد الباص..ووقفه على الطرف ..بس ما في حد كان في الشارع ونزل راشد عند راعي الباص..

راشد يستهبل: اقول رفيق وين منطقه N ..؟؟

راعي الباص: انت ما يعرف وين...

راشد: لا ابيك تعلمني تراني غشيم شراتك...

راعي الباص مب فاهم شو السالفه ومستانس مسوي فيها بطل خلاص من قده صار يدل الناس واهل البلاد على بلادهم..المهم ان راشد تم يلعوز راعي الباص وكل ما راح يمين سار شمال لين ما غابت الشمس....ووقف راعي الباص..

راشد: اقول رفيق ...

راعي الباص: شو يسوي انت حرام بابا انا لازم يكون في ابوظبي الحين انت سوي تأخير واجد..

راشد: بس اسكت جب ولا كلمه...المهم اقولك تلفونك فيه رصيد..

راعي الباص: في خمستاش درهم..

راشد: زين زين تبيني احط لك فيه 200 وبعدين انت يكلم بلاد مال انته ويكلم بتشا بعد...؟؟

راعي الباص ما صدق خبر وتم شاق الحلج ووده من فرحته يسير يدهن شعره بفازلين...

راعي الباص: ايوه بابا الله يخليك...

المهم راشد قردن راعي الباص وتعرف عليه وصاروا حبايب وكل هذا لغايه في نفسه عشان يوصل لظبيه بأي طريقه لو شو ما صار...

....................................

في بيت بو سيف كان مايد عندهم ويا امه...وطول الوقت وهو يفكر في ظبيه اللي توها راده من الدوام وكل شوي قايمه وتسوي الشغل على راسها عشان امها المريضه ويشوف اخته اللي ما تدق أي شي من كثر ما يدلعها ريلها ...سيف اللي ما يختلف وايد عن ابوه..وتعشوا وعقب العشا تموا سوالف وضحك...وطلع مايد الحوش بروحه...ويلست مريم عند ظبيه...

مريم: ظبيه سيري رمسي مايد ظهر برا يبي يقولج شي...

ظبيه: شو يبي...؟؟

مريم: لو ادري بقولج بس المشكله اني ما ادري..

وطلعت ظبيه عند مايد ..وشافها وعرف ان مريم رمستها وسارت له..

ظبيه: خير يا مايد في شي..قالت لي مريامي انك تبيني..

مايد: ظبيه ممكن شوي اخذ من وقتج..

ظبيه: تفضل...

مايد: ظبيه ما ادري من وين ابدا لج..بس صدقيني والله اني بكل صدق احبج من خاطريه ومستعد اسوي أي شي بالدنيا عشان اشوفج مبتسمه وراضيه..بس في شي محيرني بالحياه وما ابى اتدخل فيه الا وهو غموضج...ظبيه كل انسان له خصوصياته سوري اذا انا مب ميمع الرمسه بس ودي اسألج شي يدور بالخاطر ..ليش ما تبيني جاوبيني ومستعد اسوي اللي تبينه...

ظبيه ما ردت عليه بس لفت ويهها بكل غرور صوب الباب...

مايد: ظبيه والله انيه ادور غلط سويته عشان هالمعامله اللي اشوفها بس مب عارف شو السبب..ظبيه قولي السبب وريحيني لا تفكريني عايش مرتاح..

ظبيه نطقت بعد طول صمت:تبي تسمع كل شي..؟؟

مايد بخوف: يا ليت...

ظبيه: مايد انا ما اريدك لا زوج ولا غيره وعمري ما حسيت بشعور الحب هاللي ترمس عنه..انا اصلا ما اعرف شو هو الحب ..مب عشانك ما تستاهل لا والله..بس لاني ما اناسبك دور على غيري صدقني ما نفع...

مايد: شو تقولين والله يا ظبيه ما ابي غيرج..ما ابيه..

ظبيه وفوادها متقطع من الحزن على مايد: ما اريد يا مايد وخلاص اخر كلام وبقولك شي انا من اليوم ورايح ما بظهر عليك ارجوك بعد عن حياتي...

نزلت كلمات ظبيه حمم بركانيه في قلب مايد اللي تحطمت احلام السنين في غمضة عين..وانتهى حلمه الوردي اللي بدا يرسمه من يوم عرف الدنيا من يوم دخل اول يوم المدرسه وبدا يفهم العالم...تبددت احلامه تبدد الغيم وقت بزوغ الشمس...وانهارت اجمل احلامه بضربة معول بارده من ايد ظبيه..

ودخلت ظبيه بكل برود وتم مايد برا ونادوا على امه وروحوا البيت..

...............................................

مرت الايام ووصلت الاخبار بسرعه ان مايد مسافر مصر يدرس ..وارتاحت ظبيه انه بيبعد...المهم ان ظبيه بدت تتقرب اكثر واكثر من علياء بس ظبيه بعدها ما تعرف أي شي عن سالفة راشد...لين ما يتهم شمسه مع البشكاره..يايبين لهم صحن ورق عنب ودخلت شمسه ويا الشغاله وشافت ظبيه وقربت منها..

شمسه بعفويه: ظبيوه عندي لج هديه..

ظبيه بغرابه: شو عندج..؟؟

شمسه وايدها ورا ظهرها: هذي لج ...

وعطتها وردة جوري من اللي زارعينها في حديقة بيتهم...

حبتها ظبيه : مشكوره حبيبتي...

شمسه: هاي مب من عندي..خمني من عند منو..؟؟

ابتسمت ظبيه: عليووه ولا عويش..

شمسه ببراءه وعفويه: لا هاي من عند رشود خويه هو اصلاً يحبج موت وكل يوم يتخبر عليوه عنج وهي تسولف له عنج وهو يتخبل وخلاف يقول لي سلمي عليها ..والله وايد يحبج..حتى انا بعد احبج مثله..بس انا اكثر شويه..

نزلت كلمات شمسه العفويه صاعقه على قلب ظبيه اللي تغير لونها وفرت الورده على الارض..ومسكت عمرها لا تصارخ على شمسه البريئه...

ظبيه: مشكوره وقولي لعلياء شكرا على كل شي واخوج وصلي له هالرمسه وقولي له ..صدج فقيره ومب بنت عز بس شرفي اغلى من كل اللي تحلم فيه...ولا تفكرني فقيره يعني سهلت المنال...

شمسه حست ان ظبيه معصبه وطلعت من البيت ووصلت كل الرمسه لراشد اللي طلب منها ما تقول شي حق البنات..وحس انه تصرف بسرعه..وتندم على اللي فات وقرر يقول لعلياء..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 03:15 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الحلقة الثالثة عشر

تمت ظبيه تفكر في موقف راشد..وشو بتكون ردة فعلها مع علياء اللي ما قصرت معاها...طبعاً الناس في مثل هالمواقف تجمع اللي لها واللي عليها وتظلم ناس مالها أي خص بالموضوع..المهم ظبيه طبت الموضوع وسارت تكمل دراستها ما بقى غير شهر ويبدا التدريب في الجامعه للخريجات ..

من جهه ثانيه راشد ما قال أي شي وما قدر يفتح الموضوع مع علياء ولا عايشه..المهم ان الموضوع مر بالنسبه له بشكل عادي..بس علياء حست بشي غريب ان ظبيه متغيره ومب نفس اول يعني تحاول تيي او تسأل ..بس هي قالت اكيد عندها امتحانات وهاللي شاغلنها...

..........................

بعد فتره تعبت ام سيف لان بو سيف ما التزم بمواعيد المستشفى والعيال انشغلوا عن امهم اللي صارت تحت رعاية ظبيه اللي ما قصرت وياها..وفي ليله من الليالي ام سيف ماياها الرقاد وتمت تتقلب في فراشها..وتتذكر حياتها اللي فاتت مع بو سيف وكل ايام المراره والضرب اللي كان يضربها بس وقف من بعد ما كبروا عياله...وحست انها كبرت وايد في السن والمرض هد حيلها..حست بالموت قريب وما درت ليش ما قدرت تمسك دموعها ..بس مب حباً في الدنيا ولا خوف من الموت بس قلبها قبضها على ظبيه اللي من بتخليها له لو ماتت ولا في اللي بيحن عليها وبيرحمها..وهزتها عاطفة الامومه وبطلت الباب بشوي شوي ورغم كل التعب والالم اللي تحس به طلعت ام سيف الطابق الثاني وسارت لحجرة ظبيه وبطلت الباب ولقتها مثل الملاك راقده ..ويلست عند طرف الشبريه وتمت تحبها على راسها وتمسح على شعرها...وبدت تشوف ويهها الملائكي وما قدرت تمسك عمرها وبكت وتمت دموعها تنزل ولوت على ظبيه وهمست كلمه من كل قلبها وخاطرها بحرارة قلب موجوع وهي لاويه على ظبيه...

" لج الله يا غناتي "

وما حست ظبيه بامها وتمت راقده وردت ونزلت ام سيف حجرتها ولا ردقت الا بوقت متأخر...

...............................

مر الشهر وبدا التدريب ...اللي يسبق التخرج ..وسارت ظبيه للتدريب في غرفة تجارة وصناعة ابوظبي وكان مكانها في الاستقبال كبداية تدريب ..اشتغلت ظبيه بكل اخلاص واثبتت جدارتها بشغلها وكانت تجهز نفسها اول بأول لتقديم تقرير التدريب على اكمل وجه ..وفي الشغل طبعاً خليط من البشر رياييل وحريم..ما عطت ظبيه نفسها الفرصه ابد انها تاخذ حريتها..وكل ما سارت مكان او حاول عقلها الميل ..حطت ابوها والعذاب هدف جدام عيونها...

مرت الايام وظبيه تشتغل وما تحاول تتكلم مع أي حد باي شي ما يخص الشغل حتى البنات اللي كانوا متدربات معاها كانن يستغربن من انطواءها الغريب ..

اما من جهه ثانيه راشد تم يفكر بظبيه ويتمنى لو انه ما سوى اللي سوى وقرر انها يفاتح علياء بالموضوع...

وفي الصاله في بيت بوحمدان..شمسه وعلياء وراشد..

راشد: عليووه بغيتج بسالفه...

علياء: اش عندك..؟؟

راشد: بس لا تعصبين علي ولا تفكرين بشي غلط...

علياء: شو مسوي يا مسود الويه..؟؟

شمسه: انا بقولج...

علياء: ما شاء الله شمسه تعرف بعد...

راشد تم يأشر لشمسه انها تطلع عشان يرمس علىراحته..

شمسه: انا بطلع زين..مب عشان شي بس رحمة فيك يا رشوود عشان ما اسمعها وهي تهزبك...

ويلس راشد عند علياء وخبرها السالفه من اولها لاخرها...طبعا علياء ما عجبها الموضوع ومسكت راسها..

علياء: راشد شو سويت شو سويت والله حرام عليك انا ما صدقت اني حصلت ثقة البنت تروح تهدم اللي انا بنيته في تسع شهور ..ليش يا راشد ليش ما صارحتني من البدايه ..انت تعرف كيف هالبنت تعيش؟؟؟

راشد وكل الندم بعيونه: لاء..

علياء: هالبنت حياتها مثل حياة السجناء ضرب ورفس واهانات وتعذيب وقلة حيله ولا لها في هالدنيا من يسمعها الكلمه الحلوه غير امها ..ليش يا راشد انا حاولت اكسب ثقتها بصعوبه..وبعد ما صار تيي انت وتهدم كل شي بحركات يهال..راشد من متى وانت تفكر بهالاسلوب...؟؟

راشد: والله ما ادري ان السالفه جي والله لو ادري ما سويت أي شي....

علياء: بعد ما يفوت الفوت ما ينفع الصوت البنت قطعتنا وما قامت تيي والسبة انت وانا تحريتها تدرس...

راشد: والحل الحين يا علياء...

علياء: ما شي حلول بتريا لين ما تبدا اجازة نص السنه..وامري لله وعقب بفتح وياها الموضوع...

وقام راشد وهو متندم على كل اللي صار وتمنى انه ما سوا شي بس شو الفايده من الندم عمره ما يصلح شي..

.................................

في بيت بو سيف كلهم يالسين في الصاله..

عيسى: ظبيوه متى بيخلص التدريب..؟؟

ظبيه: قبل اجازة نص السنه...

بو سيف: وكم بيعطونكم عقب ما تخلصون...؟؟

ظبيه: ولا شي لان هاه تدريب ما فيه راتب..

بو سيف: وحق شو تشتغلن اذا ما في رواتب...يعني تتعبون على الفاضي..

ظبيه: مب انا وحدي كل البنات شراتي..

عيسى: امي وين..؟؟

ظبيه: بحجرتها ..

عيسى: ابويه بغينا نسافر في الاجازه للعمره...

بوسيف: الميزانيه تعبانه...ما اقدر ...

عيسى: ابويه حق شو مخزن فلوسك اذا ما بتستفيد منها ..وبعدين بنسير العمره يمكن الله يبارك فيها ويزيدها..

بو سيف: اقولك ما عندي شي وطب الموضوع..

ظبيه: انا بسير عندي امايه ..

...........................

اليوم الثاني ظبيه تلبست بتسير غرفة التجاره وسيف بيوصلها....ومرت وسلمت على امها وابوها وراحت...واول ماوصلت بدت شغلها ...ووصلن باقي البنات المتدربات..

وكانن كلهن بصوب وظبيه بصوب ثاني همها شغلها وبس...وقربن منها اليوم البنات بيسولفن...

ريما: ظبيه انتي أي تخصص...؟؟

ظبيه: ادارة واقتصاد..

شيماء: حلو والله ..وانتي اللي اخترتي تيين هني ولا هم حطوج ...

ظبيه: لا هم خيروني ثلاث خيارات بس عقب استون full بالبنات وما بقى لي غير هالمكان..

ريما: اها زين والله..

ظبيه: انتن وين تدرسن..؟؟

ريما : انا وشيماء في التقنيه...

وهن يسولفن يدخل ريال طويل كله ثقه وغرور جماله يبهر الناظر..وعلى طول لا سلام ولا كلام دخل داخل مكتبه القريب من الاستقبال...

شيماء: عافانا الله غرورو فضيع...

ريما: هالريال ما بقت بنيه ما تخبلت عليه ..بس ولا يعطي حد ويه..

شيماء: ما في ولا متدربه ما رمست عنه ولا حاولت تتقرب منه...بس ولا هو يدري مسوي للبنات اكبر طاف...مغرور عفانا الله..

ظبيه: المهم انا بخليكن الحين بسير شوي ارتب المقبره مالت الملفات اللي داخل..

ريما وشيماء: برايج الغاليه..

ودخلت ظبيه ترتب الملفات لين ما ناداها واحد من الهنود اللي يشتغلون في التنظيف..

شاذلي: excuse me ma'am

ولفت ظبيه صوبه...

شاذلي: there is a woman outsied wanna talk to any worker here

وما ردت عليه ظبيه طلعت من الحجره ودخلت صوب الاستقبال..

الحرمه: وين الناس وين العرب صار لنا ساعه واقفين وانتوا تاخذون رواتبكم علىالفاضي وين الشغل اللي بذمه وضمير...

ظبيه: هوني عليج اختي ما صار الا كل خير سمحيلنا على التأخير بس ما ادري وين سارن البنات اللي هني ...

ودخلت موظفه كبيره بالقسم مع الريال اللي دخل الصبح ولا سلم...

الموظفه تكلم ظبيه : خلصتي ملف الحرمه...؟؟

ظبيه: هيه خلصته والحين بيوقع عليه المسؤول...

الموظفه: وين باقي المتدربات...؟؟

ظبيه: والله ما عندي فكره انا بس دشيت ارتب الملفات واردهن مكانهن ورديت ما لقيت حد...

والريال بهيبته ووقاره ومع انه يدل من شكله ان له شأن كبير بس كان واقف شوي قريب من الموظفه ولا نطق بكلمه...

وطلعوا وبقت ظبيه في المكتب ...ويوم خلصت توقيع على كل الملفات وسحبت الاوراق منها ونقلت كل شي لمكانه...وقرب يخلص الدوام...المتدربات ما كانن موجودات..وكان عليها انها تسوي شغلها و شغل غيرها..وقبل يوصل سيف اخوها وياخذها...مرت الموظفه وهي رايحه البيت...

ظبيه: المتدربات اللي هني ما كملن الشغل عقب ما تخلصين الملفات دخليهن على السيد احمد يوقع عليهن ملف ملف...واتريي لين ما يكمل وعقب سيري..لا تنسين اذا نسيتي السالفه فيها فصل والامر ضروري...

ظبيه بينها وبين نفسها.." اووه انا ما يكفيني شغلي اسوي شغل غيري ليش..؟؟؟"

وخلصت ظبيه بسرعه كل الملفات وما تدري من هو المسؤول اللي لازم توصل له الاوراق ..المهم انها لقت شاذلي واقف يصكر ابواب المكاتب بيطلع ...

ظبيه: Shathly do u know who is the responsible of this fiels and have to sign in it

شاذلي مبتسم: Mrs.Ahmed

ظبيه: who is Mrs Ahmed and where is his office ??

وأشر لها شاذلي على نهاية الممر لين ما عرفت المكتب...وشلت كل الفايلات...

وهي تمشي كانت الوحيده اللي بقت في الغرفه (غرفة التجاره والصناعه)..تمشي بالممر وتفكر في سيف اللي خايفه انه يكون واقف من ساعه برا....

وصلت عند المكتب ودقت الباب وعلى الغرفه كان مكتوب...بالخط العريض..

"نائب مدير قسم التسويق والمبيعات"

وقفت شوي وخذت نفس...كأنها داخله معركه...بس محد رد عليها..ودقت الباب مره ثانيه..

ومر هندي من عندها وفتح لها الباب....

وشافت المكتب الفخم وتمت واقفه عند الباب وشافت احمد هو نفسه الريال اللي الصبح..قاعد على مكتبه يقرا في اوراق جدامه ..رفع راسه وطالعها..واشر بإيده انها تحط الملفات على الطاوله اللي عند الباب ...حطتهن ظبيه وتمت واقفه عسب يخلصهن..وقام وشل الملفات ووقع عليهن ولا حتى قال لها تفضلي..وهي بينها وبين نفسها..

" استغفر الله صدج الناس طبقات وهذا غرور الدنيا كلها على راسه..."

اول ما خلص توقيع طالعها بنظره..وفهمت انه خلص..وشلت الملفات وطلعت...

وعلى طول شافت سيارة سيف واقفه تترياها برا...وروحت معاه...

...............................

الحلقة الرابعة عشر...

مرت الايام والليالي واحساس ظبيه بدا ينحرف وشخصية احمد المغروره الهاديه..المتعاليه على الكل بدت تسكن بالها وخافت ظبيه من هالشعور بس ما قدرت تحدد للحين شو هو بدن المتدربات اللي مع ظبيه يلاحظون تصرفاتها الغريبه..وكشعور أي بنت في بنت مثلها حسوا بالميل اللي تميله ظبيه لاحمد..وكان شعور طبيعي ان أي بنت تحب هالانسان الغامض اكثر حتى عن ظبيه...ولاحظن بعد ملامح ظبيه كلما طروا احمد..

شيماء: ظبيه لا تحاولين تعطين لاحساسج أي فرصه يحب هالانسان والله غيرج جرب وتعذب...

ريما: مب غيرج والله واحسن مني ومنج وطلعن يجرن اذيال الخيبه...

شيماء: فكري بالموضوع عدل...الاهتمام والحب ما نوهبه لاي شخص وبكل سهوله...

وما تكلمت ظبيه...وانصدمت كيف الكل بدا يلاحظ واللي زادها غرابه كيف كانت شفافه لهالدرجه..

....................

وفي بيت بو حمدان علياء سرحانه تفكر في ظبيه...وفي اللي صار وماتدري باي شي تفكر ..وبينها وبين نفسها...

" ليش يا راشد والله عمري ما حاتيت حد بعد وفاة امايه كثر شموس اختي غير ظبيه.."

وقطع التفكير صوت عايشه...

عايشه: خلاص يا علياء هوني على عمرج ما استوى الا خير...

علياء: أي خير اللي تتكلمين عنه...يا بنت الناس البنت ما دشت بيتنا ولا شافتنا من متى ومالي ويه اسير بيتهم...

عايشه: اتريي وخلي كل شي على الله...البنت مشغوله بالتدريب عيني خير من الله ..اول ما تخلص التدريب اذا ما يتنا شوفي شو يصير...

علياء: افففففف يا ربي اففف من الخاطر...

........................

في غرفة ظبيه..يالسه ترتب ملابسها وتدور علىثوب مثل الناس تلبسه باجر..عشان في وفد بيي المؤسسه..وتبي تكون هاه شوي بمنظر لائق...

ودخل عليها عيسى...

عيسى: ظبيه انزلي تحت بسرعه امايه تعبانه مب رايمه تقوم يالله ظبيوه...

انفجعت ظبيه ونزلت ركض مسرعه عند امها..ولقتها تتنفس بسرعه وتبكي بكاء الم..وابو سيف واقف..

بو سيف بخوف: يا ربي يا ام سيف قومي شو هالمرض اللي ياج قومي توكلي على الله الدوا ما منه فايده اذا الله كاتب لج المرض...

عيسى: ابويه ممكن لو سمحت وتكرمت نوديها المستشفى...

بو سيف: سيارتي خربانه...

ظبيه بعصبيه وخوف: يالله يا عيسى اتصل بسيف خله يودينا يالله..

عيسى: ظبيه سيف في بوظبي مب جريب منا ...يالله سيري البسي عباتج امايه شكلها تموت والله ..

تمت ظبيه تصيح وشاف بو سيف الموقف صار اخطر مما يتصور..وسار يربع صوب الموتر وشغله..وقالهم يالله وروحوا كلهم...

في الجهه الثانيه كانت علياء طالعه بسيارتها وباب بيت بو سيف مفتوح وشافتهم قابضين ام سيف عيسى وظبيه ويساعدونها تركب السياره...

وعرفت ان ام سيف تعبانه...

وصل بو سيف مستشفى الجزيره ودخلت ام سيف العنايه المركزه في حاله يرثى لها...كانت الساعه 5:30 العصر ..وتموا بو سيف وظبيه وعيسى في المستشفى لين الساعه 12:40 ولا في أي مؤشرات ولا حد قال لهم أي شي والدكاتره واحد يدخل والثاني يطلع..

والدنيا تدور بظبيه والخوف يرجف بظلوعها...وخوف فقدان امها شبح مستولي على افكارها..وفكرة انها تعيش وحيده بهالكون بدون حبها الاول والاخير ..بدون النبض في قلبها وبدون مصدر الامن والسعاده فكره كانت تخلي دموع ظبيه مثل المطر...

عيسى تعب من كثر ما هو واقف واتصل به سيف يتخبره وين اهل البيت ..وبعد ما عرف سار لهم المستشفى ..

وطلع الدكتور وكان شكله مرهق...وطالعهم بكل اسف ...وحطت ظبيه عينها بعينه بكل لهفه وخوف تتريا الكلمات تنساب من بين شفتيه...

الدكتور: وايد تأخرتوا الحرمه ياتها جلطه و...

وقبل يكمل كلامه صرخة ظبيه في ويهه : لااااااااااااااااااااا امايه ما ماتت دخيل والديك احلفك باللي رفع فوقك سبع سموات لا تقول انها ماتت..دخيل والديك رفجة عليك براس كل غالي..لا تقول ان امايه ماتت...

لوى عيسى على ظبيه يحاول يهديها..وهي تنتفض بين ايديه....

الدكتور: الله يطول بعمرها الوالده بعدها عايشه ما ماتت.. بس الله يعينها الجلطه سببت لها شلل نصفي...

مسك بو سيف راسه ودارت به الدنيا...ويلس على اقرب كرسي وسار الممرض ييب له ماي عسب يهدا شوي..

عيسى: بس ظبيه خلاص امايه موجوده لا تفاولين عليها بالشر...

بو سيف: لا اله الا الله...

ظبيه: ابويه ابى ادخل عندها دخيلك...

عيسى: لا يا ظبيه اتريي عليها شوي..عقب بندخل عليها باجر باذن الله..

بو سيف: انشلت الحرمه الله يعينا بس..الحين من وين بنييب لها كرسي متحرك ب 250 درهم...؟؟!!!؟؟

............................

مرت ايام وام سيف بالمستشفى وظبيه ما سارت الدوام..ومع ان امها تعبانه وحالتها صعبه بس صورة احمد ما فارقت خيالها ثانيه وحده...وفي غيبتها عن التدريب كل هالفتره تأكد لها شي واحد هو ان هالشوق ما يي من فراغ ..واخيرا اعترفت ظبيه لنفسها..ولاول مره تحس بهالشعور العذب ..ولاول مره يشدها الحنين لانسان..ولاول مره ظبيه تبتسم وهي تفكر وتحس بلهفه لحد..ولاول مره تحس انها تبي الشمس تطلع وانها تتريا باجر على احر من الجمر...

اعترفت ظبيه لنفسها وتأكدت هالمره من صدق انها...

" حبت احمد"

..........................

بعد فتره ردت ظبيه للتدريب وما بقى غير اسبوعين وينتهي...وحست ظبيه بالمراره انها ما بتشوف احمد..وبترد للجامعه..ومستحيل تلتقي بهالانسان باي وسيله..وفي اول يوم داومت فيه من يوم مرض امها....دخلت وسلمت علىشيماء وريم...

ريم: الحمد لله على سلامة الوالده...

شيماء: ما تشوف شر الوالده ان شاء الله..

ظبيه مستغربه: مشكورات ما تقصرن الشر ما ييكن الغاليات...بس كيف عرفتن..

ريم: ربج عاد...!!!

وهن يتكلمن دخلت الموظفه الكبيره عندهن وسلمت...

الموظفه: ظبيه تعالي معاي المكتب...

وسارت ظبيه وهي خايفه ما تدري شو بتقول لها هذي وتمت تحاتي ايام الغياب ولا تدري كيف تعتذر...بس بتشرح ظروفها انها كانت اكبر من انها تدوام...ومشت ظبيه في الممر اللي تحبه ووصلت قريب شوي من غرفة السيد احمد..ودخلت مكتب الموظفه ..

الموظفه: تفضلي يلسي ...

ويلست ظبيه....

الموظفه: ظبيه الحمد لله على سلامة الوالده ما تشوف شر..

ظبيه: الله يسلمج...انتي كيف عرفتي...؟؟

الموظفه مبتسمه: انا ناديتج عشان اخبرج كيف عرفت...

ظبيه: تفضلي...

الموظفه: ظبيه نحن عندنا هني بالغرفه النائب احمد تعرفينه...صح انه شوي متكبر بنظر الناس اللي ما يعرفونه بس صدقيني انسان قمة في الاحترام..والذوق وطيب وكل الناس تشهد بأفضاله...وانا حبيت اقولج ان السيد احمد كان متابع بنفسه ايام غيابج عن التدريب اول بأول وكان يجري اتصالات مع المستشفى اللي فيه الوالده..يتطمن على حالتها الصحيه..

كانت الموظفه تتكلم وظبيه في عالم ثاني ما يعلم فيه الا رب العباد...وقلبها يدق بسرعه وحست ان ظلوعها مب قادره تمسكه وكأنه بيطير من لهفتها وشوقها....

الموظفه: واللي ابيه منج يا ظبيه انج تروحين ولا كأني قلت لج شي وتشكرينه على اللي قدمه واللي سواه...وكأن كل شي من نفسج...

ظبيه بينها وبين نفسها...

" لا توصيني على اللي زرعت حبه بالحنايا..."

وقامت ظبيه وطلعت من المكتب وتمت تفكر متى تروح له...ويلست تشتغل في الملفات وترتب الاوراق...ويوم شدها الشوق لشوفة غاليها...قامت بتروح له وقلبها يرفرف في صدرها والدنيا مب شالتنها من الفرح...وسارت بالممر متجهه لمكتب السيد احمد..

ودقت الباب دقات خفيفه....وفتحته شوي وشافته وحطت عينها بعينه....تنتظر منه كلمه يقولها ..تنتظره بس يقولها تفضلي..واول ما شافها وقف مكانه وتم يطالعها بنظره غريبه ..ولاول مره انكسرت كل الحواجز من بينهم وابتسم احمد...ونزلت ظبيه عيونها للارض وقلبها زاد نبضه...يدق بسرعه بسرعه...تتنفس بسرعه ..ما قدرت خلاص..جسمها بدا ينتفض...وايديها ترتجف...هذا هو احمد اللي الكل يتكلم عن غروره..ابتسم لها واذاب كل اللي كانت تعتقد انها اسوار تبعدها عنه...لاول مره تشوف ظبيه ابتسامة احمد اللي أشر لها تيلس على الكرسي المجابل لمكتبه....

ظبيه تبلع ريقها وبكلام متقطع: ا..اأأنا ..ب..بس حب..حبيت ..اشكرك على كل اللي سويته بغيبتي واهتمامك وسؤالك عن امايه ..ما تقصر...

احمد ساكت ولا قال شي ومد لها ورقه ...مسكت ظبيه الورقه وكانت مكتوبه بالكمبيوتر..

" اختي العزيزه..اسمحيلي على التقصير...ولكنني معاق لا اتحدث.."

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة شوق بوظبي, أحبك حُبٍ ما يموت, أحبك حُبٍ ما يموت للكاتبة شوق بوظبي, شوق بوظبي, قصة أحبك حُبٍ ما يموت, قصة أحبك حُبٍ ما يموت للكاتبة شوق بوظبي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:18 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية