العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


المنتدى العام للقصص والروايات القصص والروايات

لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..

بعد ابداع عيون القمر في && غارقات في دوامة الحب && جأت لكم بجديدها :EWx04511: $$ لااا تبكي $$:EWx04511: و أترككم مع مقدمتها " محطـة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (23) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-08, 02:34 AM   6 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87486
المشاركات: 945
الجنس أنثى
معدل التقييم: {{.... ذم ــــا !! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22
شكراً: 0
تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{{.... ذم ــــا !! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
Icon Mod 44 لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..

 


بعد ابداع عيون القمر في

&& غارقات في دوامة الحب &&

جأت لكم بجديدها

EWx04511.gif $$ لااا تبكي $$EWx04511.gif
و أترككم مع مقدمتها

" محطـة أخرى "
××
:/:


عدت أمشي حاملة مجموعة أوراقي بيدي وقلمي العتيق بيدي الأخرى .. عدت قاصدة ذات المكان القديم !.. بقعة جمعتني بمجموعة رائعة , راقية ، حساسة ، وفيـة !!
جلست أقلب أوراقي الجديدة أتمعن في حروف " خربشات ! " .. نظرت حولي بتلك الأماكن الخالية التي كانت بـ " غارقات " شااااغرة مليئة ..
أتيت على الموعد .. وها أنا أنتظر أحدا يصل لذات المكان !.. لأبــدأ !!

:/:
:\:

مساكم/صباحكم .. قشطة وعسل ^_^
شوقي أوصلني هنا .. سعيدة برؤيتكم من جديد .. والله سعيدة

هنـا ..
وهنـا فقط .. سترون " عيون القمر " من جديد ..
بداية جديدة ، كل امنياتي تكون أكثر جمال وروعة من سابقتها ..

هنا ..
وهنا فقط .. سأعيد إحياء أبطالي القدامى .. أبطال " غارقات في دوامة الحب "

هنا..
وهنا فقط ... سأحاول أن اعيش من جديد ( فهد ، شوق ، ندى ، احمد ، بدر ، نوف ، نجلاء وسعود ....)
بأسماء أخرى .. وأحداث أخرى ... وعالم آخر وخيال آخر أجمل
[ وفكـــرة جديــدة طبعا ]

ما عشتموه معي من أحاسيس في " تلك " ، ستعيشونه هنا أيضا وربما أجمل ... سفينة أخرى ستأخذنا لبحوور غريبة جميلة مخيفة ..
:/:


مدخـــل :/
قصص أسطورية كثيرة مرت علينا واستملكت أرواحنـا منذ الطفولة ... هنـا .. كنت سأسمي هذه القصة بـ .. " أسطورة " و شئ ما !!... لكن لسبب ما تراجعت .. ربمـا ( لا تبكي ) ملكتني أكثر بخفة حروفها ومعناها ..


من منكم لا يعرف قصة الاسطورة " سندريــلا " ... تلك الفتاة الخادمة والأمير ...

× ماذا لو انقلبت الموازين ، وأصبح هنـاك .. ( الأميرة والخادم ) ؟؟... وانعكست الأسطورة ؟!..

فكرة غريبة صح ؟؟؟

هنـا ..

لن أقول قصتي ،.. بل قصتكم هذه المرة تحكي عن أميرة وخادم !... ومجموعة من الأبطال ( الحلوين ) هع ^_^
ليست أميرة بمعناها .. ولكنـها ... أميرة !!

وعن .. رجل... ككل الرجال... مميز، حضور !!.. وغموض خلف السطور !!...

أظن انه يتبادر لذهنكم الحين ... ان القصة سوف تحكي عن حب مستحيل سيعاني من الفوارق الاجتماعية ، وصعوبة في الالتقاء مع وجود الكثير من العثرات بالطريق ..

بس تدرون ... لا تاخذكم الأفكار بهالشكل !.. هي مقدمة .. بسيطة .. قد تتخيلون منها أحداثا معينة !..
ويمكن تتفاجئون ... لا تفكرون بسندريلا الحين .. ولا يظن احد منكم ان قصتي تشابهها .. ما عدا في انعكاس الألقاب ..


لا أعلم ما قد تثيره هذه المقدمة لديكم .. لكن هالمرة .. جنووون خطير من الأفكار تدافعت لذهني وكنت أحس بحماااس غريب مجنون يراودني لأرسمها بقصة ..
×

اعتدتم دائما بالقصص ان يكون البطل مثالا للخير ... بطل يستحق فعلا أن يحمل مسمى " بطل " .. لكن ماذا لو واجهتم بطلا .. هو مثالا " للشر " .. مثالا " للقلب الأسود " ... بطل تقولون له "مُت "...

لحظة .... يمكن بالغت !!..
لا ... لا ما أبالغ .....
امممممممم تصدقون ما أدري !!...

عالعموم معي هالمرة ..
يمكن تحبون وتكرهون بنفس الوقت .. ما ادري
بنترك هالكلام لوقته ...

لذا .. وعد مني ، ومحاولة جادة ،.. بحاول أتميز بفكرتها وطرحهـا..
لـن تأخذ نصيب غارقات بقلبي ^_^ ... لكنها النبض الثاني لقلمي ..

++++
××



بعض الملاحظات :

[ لا تبـــكي ] .. قصة أخرى من وحي الخيال .. ويمكن هالمرة أشطح بخيالي أكثر من المرة السابقة .. لكنها ان شالله بتظل في حدود المعقول ..

أسلوبي مارح أغيره .. واللي ما اعجبه اسلوب عيون في [ غارقات في دوامة الحب ] .. مو مجبوور أبدا وبتاااتاا انه يقرا هذي ،.. والمحاولات السقيمة اللي واجهتها بذيك لقتل معنوياتي اتمنى ما أشوفها هنا... واللي استفزته عيون بذيك القصة ... يحط رجوله بموية باردة ولا يفتح صفحاتي ...
هذا دعوة ودودة مني ..


يمكن كلمة لازم أوضحها .. مع اني مو مجبورة أوضحها بس مثل ما يقولون درءاً للمشاكل والظنون الشيطانية ،..
أنا أحترم مجتمعي وأحبه .. لكن مين منا اللي ما يتجاوزه أحيانا .. احنا مو مثاليين ابدا وفينا أغلاط مو كاملين .. انا ما أسعى اني اكتب عن المثالية أبد ولا فكرت اني أكتب عنها... الانسان مجموعة من الصواب والخطأ ... واللي ينتظر مني أكتب بالشكل المثالي الباعث عالملل .. أعتذر عن عدم مقدرتي لتلبية طلبه ...
فعشان كذا ... بتلقون بهالقصة أخطاء بكل شخصية ... لكن العاقل والفاهم هو اللي يقدر يحكم عقله ويفرق بين الصح والخطأ .. وعيون مو ملزومة تشرح لكم وين الصح والغلط لأنها واثقة من العقول اللي تقرأ لها ..
وأنا تراني انسان وبشر مثلي مثل أي أحد ... أخطئ أحيانا ..

طبعا هالكلام موجه للبعض مو الكل ... ..وهم قلييييل جدا ينعدون عالاصابع.. أما الشريحة الكبرى منكم فعلا أنا أحمل لها كل الود والامتنان على كل شي سويتوه لـ عيون بالقصة الأولى .. وقوفكم معها طول ذيك الفترة وتحمكلم لها لأكثر من سنة شي ما اقدر أوفيه لكم ..

++++

أخر شي .. مثل ما تعودتوا على اسلوبي بالنسبة للشخصيات في غارقات ... بتتعرفون عليهم هالمرة بعد أثناء القصة ... لأن أسلوب عرض الشخصيات في البداية ما يعجبني أبد وكثير ما يسبب ضياع وتوهان لعقل القارئ ... هذا غير انه يخرب عنصر المفاجأة ^_*
وانتوا تعرفوني أعشق شي اسمه مفاجأة وتشويق ... يمكن كثير من الأسئلة بتراودكم في البداية بس ماعليش بكون معكم أول بأول بإذن واحد أحد ..


نلتقي مع أول بارت يوم الأربعاء ان شالله ..

كثير من الشوووق جابني لـ هنـا .. وكثير من الحب في قلبي اشيله لكم


عيوون .. وصغيرتها [ لا تبـــكي ]
/:

×


 
 

 

عرض البوم صور {{.... ذم ــــا !!   رد مع اقتباس
5 أعضاء قالوا شكراً لـ {{.... ذم ــــا !! على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-08, 02:43 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87486
المشاركات: 945
الجنس أنثى
معدل التقييم: {{.... ذم ــــا !! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22
شكراً: 0
تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{{.... ذم ــــا !! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي

 

×
×
،،.. [... لا تبــــكي ...]..،،
×
بقلـم : عيووون القمر <<


:
×××××××××××
:

الجـــــــزء الأول ...




اليـوووم حــر .. الجو حااار رغم انه باقي شهرين على الصيف !! ... ترك سيارته مركونة على الشارع العام ، ونزل منها لوحدة من الشوارع الفرعية اللي تودي لحي من الأحياء المتوسطة .. غريبة على واحد مثله انه يدخل هالأماكن لكن لسبب مو عارفه اختار هالمكان عشان يمشي فيه شوي ... يبي يهرب من عالمه الباارد ..... الشارع هادي ما تشوف الا أبواب المحلات والبقالات الصغيرة مفتوحة ... ماكان له هدف معين كل اللي كان يسويه انه مدخل يديه بجيوبه ومنزل راسه يحسب خطواته بموجة من التفكير العميق .. ما يدري وين بتوديه ...

حرقة بقلبه شابة حقيقة ما اكتشفها الا في ريعان شبابه .. ما اكتشفها عن أبوه المريض الا متأخر ولو انه اكتشفها من قبل كان أكيد بيتصرف ..
التفكير والحر خلاه يحس بالعطش .. ومن حظه قابل بطريقه مكينة مشروبات غازية من النوع المنتشر بكثرة في الشوارع والأرصفة !!.. وقف عندها ودخل يده بجيب بنطلونه يدور ريال واحد .. اللي مثله ما يشيل الا الفئات الكبيرة من الفلوس !!. بس من حظه لقى ريال مغروز بكل اهمال في جيبه الخلفي طلعه ودخله بالفتحة الخاصة بالآلة .. بنفس اللحظة وقفت قريب منه طفلة بعمر 7 سنين تقريبا بريئة بفستان قصير وشعر مشعث .. تناظره باستغراب لأن هيئته ما تبين عليه انه من أهل الطبقة المتدنية .. ساعة روليكس وملابس أنيقة وهيئة نظيفة .... ما عطاها وجه لأنه مو في حالة تسمح له يتعاطف مع احد ... ضغط على اختياره "بيبسي" ومباشرة تدحرجت علبة بيبسي زرقا.. انحني ياخذه وكااان البيبسي في غاية البرودة وهذا هو الشي اللي يحتاجه بهالوقت بالذات بوسط مشاعره المتوترة .. المرهقة .. والخطوة اللي لازم يتخذها بعد ماعرف اللي عرفه ..

وقبل لا يمر من قدامها بيروح ، مدت الطفلة يدها له وفيها ريال بنظرات كلها حدة !!... ناظرها من فوق كتفه من غير لا يبدي أي تفاعل ..
سألها : نعم ؟!
الطفلة بجرأة الظاهر انه من طبعها : .. أبي كولا..
رفع حاجب وبنظرة تصغير لها ولهيئتها : .. خذي بنفسك ولا يدك مقطوعة ؟!
الطفلة وهي تتأمله هو وملابسه : يعني ماتبي تتنازل وتخدم وحدة فقيرة ..
استعجب من لهجتها وكلامها.. سألها من جديد : من وين جاية ؟
الطفلة بحـدة : من بيتنا ..!!
سأل : لحالك ..!؟
هزت كتوفها وكأنها ما تسوي شي غلط : عادي أطلع اجيب لي كولا ولا بيبسي وأرجع ...(بلهجة أمر ).. يلله خذ الريال وطلع لي بيبسي
رفع حاجب من اسلوبها... بس سألها : وبيتكم وينه ؟!

شكّت فيه وخافت يوم سألها هالسؤال .. ناظرته بحذر وهي تطالع هيئته من جديد .. للحين مو مستوعبة وجود مثل هالناس النظيفة هنا .. لا ووين ؟!.. عند مكينة مشروبات !!!!

سألته وهي ترجع خطوة على ورا : ... انت ولد فلوس ..صح ؟
رفع حواجبه مستغرب من سؤالها : .. ايه ولد فلوس يالبزر وين المشكلة ؟
الطفلة بحـدة : ... ليش جيت عندنا اطلع من حيّنـا .. ابوي يقول دايم عيال الفلوس تدوس على غيرها ... ودايم يقول لا تقربون لهم !
مو متعود أحد يكلمه بأسلوب الهجوم هذا .. طالعها بنظرة صغرتها وخلتها ترجع خطوتين ورا هذا غير انه يكره هالنوع من الأطفال : ..... اقول يا بنت ابوك ليش ما تقلبين وجهك على بيتكم ... صدق فقر !!
الطفلة بكل وقاحة وجرأة : .. ما كنت اصدق ابوي باللي يقوله بس الظاهر انه صادق من شفتك واقف هنا ومبين عليك انك واحد شايف نفسه .. مو لأنك لابس هالملابس الياااااااي تتكبرر علي .. << قالتها تقلد اسلوب الطبقة الراقية
ضغط عالعلبة بكل قوته عفطها بين اصابعه والبنت تناظر .. فيه اللي كافيه مو متحمل قرقة أطفال زيادة : ... انتي مو ملاحظه انك تكلمين رجال غريب!!
الطفلة طلعت لسانها وركضت لبيتهم ورا الشارع
صدق ناااس ما تعرف تربي على فقرهم الا ان بعضهم اخلاقهم زفت .!!.. أجل فيه ابو بالدنيا يربي عياله انه يعامل الناس بهالطريقة !!.. ما اهتم للكلمات اللي قالتها ، لأن مو من عادته يهتم للي ينقال
تنهد ورجع بنفس الطريق يمشي .. وقبل لا يروح لسيارته مر على بقالة صغيرة له فترة طويلة جدا ما مر عليها .. يبي يشتري شي يبرد على روحه هالبيبسي مو نافعه ابد

أول ما دخل استقبله صاحب البقالة الشايب بابتسامة وقورة وكأنه مو متوقع يشوفه بهالوقت.. مارد الابتسامة بالعكس كان مكشر..
راعي البقالة بفرحـة ( ابو سالم ) : هلاا حيا الله من زارنا ... الحمدلله عالسلامة نورت البقالة
هو رد ببرود ومزاج متعكر : الله يسلمك منورة براعيها ..
لاحظ ابو سالم على وجهه شحووب غريب : تركي ! .. عسى ما شر يا ولدي ..
تركي : ما شر يا عمي بس.......
سكت ما كمل .. وراح لثلاجة الأيسكريمات يمكن يلاقي شي يطفي النار المشعللة بقلبه لأن البيبسي ما فاده كثير.. خذا له اختيار عشوائي ورجع يحاسب .. رما الايسكريم على طاولة المحاسبة بكل اهمال وهو يدخل يده بجيب بنطلونه يطلع بوكه ... والشايب يراقب ملامحه المسودة المرهقة ..
الشايب : عسى ما شر يا ولدي... استجد شي في حالة ابوك ؟!
تركي من طرى له ابوه استهم أكثر : لا حالته مثل ماهي...
ابو سالم : ماعليه ...وسع صدرك وربك معكم ان شالله..
تركي وكأنه فاقد الأمل بالمرة : ان شالله ..
الشايب : بترجع تسافر يا ولدي ؟..
تركي : لا وين اسافر... خلاص قطعت كل شي برا ابوي حالته متردية وين تبيني اروح !!!
الشايب بكل أسى : يا ولدي ما يصير ابوك من سنين وهو كذا ما تغير.. وجودك ما رح يغير شي رح سافر كمل اللي بديته ..
تركي وحياته اصلا تغيرت من يومين ،.. وقرر يغير كل خططه لحياته ومستقبله.. قال من غير نفس للنقاش : ...مو انت اللي تقرر اللي أسويه .. ( باستخفاف ) إنت عساك تمشّي حالة هالبقالة اللي ما ادري شلون ماشي حالها للحين ..
حز ابو سالم في خاطره من كلامه : هذا باب رزقي تبيني اقفله .. وبعدين يا ولدي ترا مافي فرق بيني وبينك كلنا عباد الله الفلوس ما تغير مقامنا أبد !
غمض تركي عيونه لا ينفجر .. هو جاي هنا يبي يرتاح ، ما يدري ليش جا لهالبقالة بالذات .. :.. تراني مو واحد من عيالك .. تبي تقول هالكلام رح انصحه لعيالك مو لي..
ابو سالم هز راسه بأسف .. وكنه مراعي شعوره !!..
أما تركي راقب هالرجال الكبير بالسن وهو ياخذ كيس بلاستيك بيد ترتجف لا اراديا بسبب كبر السن .. سمعه يقول بكل براءة وحسن نية.. وكنه يبي يغير جو التوتر اللي خلقه تركي بعصبيته :.... ايييييه يالدنيا كل مالها وتصعب علينا أكثر ... وينها أيام اول .. أمور الناس كلها كانت تساهيل بس سبحاااان مغير الأحـواال !!
ناظره تركي نظرة غريبة ، انا ما خلصت من ذيك البزر تجيني انت !!..
والرجال كمل وهو يمد له الكيس.. وكل قصده انه يحكي عن همومه : ... علينا ديون لازم نسددها بسبب ايجار هالبقالة ... وكل ماحاولت ارده ما قدرت زادت المصاريف .. وابوك ما كان يقصر معي الله يجزاه بالخير.... اييييه وانا عمك الدنيا ماهيب مثل أول ..
تركي بكل وقاحة لأنه مو فاضي للقرقة : .. مشكلتك يالشايب..!
ناظره ابو سالم باستغراب : ... وانا عمك وش هالكلام كبر ابوك تكلمني بهالطريقة ...
سحب تركي الكيس منه بقوة وعصبية .. وخزه بطرف عينه وهو يلف بيمشي لأنه مو ناقص محاضرات :... مشاكلك خلها لك .. انا لي مشاكلي ومو ناقص اللي يزود همي هم ... ولا تطري ابوي على لسانك !
الشايب ما فهم وش فيه .. تركي عمره ما تكلم معه بهالاسلوب يعرفه من هو صغير ومراهق .. اليوم جاااي منقلب انسان ثاني ... انسان وقح ما يحترم اللي يكبره وما يحترم هالشيب الأبيض ...
عطاه تركي نظرة متكبرة أول مرة يوجهها ( لأبو سالم )..
ابو سالم : تركي علامك يا ولدي شي مضايقك ....؟
تركي :... تعلمـت أعادي الناس كلهم من بعد اللي عرفته عن ابوي وسبب طيحته .. مشكلة أبوي طيبة القلب والصدق مع كل الناس .. وانا طالع عليه في كل شي لكن ما بطلع عليه بذا الخصلتين ... مافي احد يستاهل الثقة ،.... حتى انت يالشايب حتى إنــت ..
ابو سالم وهو خايف عليه : تركي !!!.. محتاج شي .. قلي لو محتاج شي تبيني افيدك بشي .؟
ناظره تركي بقرف .. وتأمل ثوبه الأصفر المهترئ والهيئة الفقيرة لكن الوقورة جدا...
ضحك من غير مزاج : .. تساعدني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو سالم بهدوء ووقار ما يفارقه ابد : ايه وانا ابوك انا اعرف بالدنيا اكثر منك وياما شفت منها .. ياما خذت مني وياما عطيتها ..
تركي بكل إزدراء وهو يطالع شكله : إنت ساعد روحك بالأول بعدين فكر تساعدني ... انت آخر واحد تقـدر تساعدني ..

وطلع من البقالة وهو يسمع ابو سالم يناديه ويرجيه يرجع ويقوله عن اللي مضايقه !!.. بس تركي صفطه وراه وكمل طريقه يبي يوصل لسيارته .. النار اللي شابه بقلبه ما يطفيها شي ..فتح الكيس وطلع الايسكريم ، ضغط عليه بأصابع قوية خلته يذوب .. وقام ورماه بأقرب زبالة صادفته نفسه منسدة من كل شي... وش يسوي مستحيل يسكت مستحيل يخلي الدنيا تغدر بأبوه مثله وقدوته .. مستحيل يخلي الدنيا بهالسهولة تدمر هذاك القلـب الأبيض الحنوون من غير لا يتصرف .

قطع الشارع للجهة الثانية يبي يوصل لسيارته .. بس استوقفه صفة الجرايد المصفوفة قدام وحدة من البقالات ..وقف عندها واختار جريدة تعود دايم انه يتصفحها كل يوم ... جذب انتباهـه وبقوة واحد من العناوين الموجودة بالصفحة الأولى .. خبر عن " تعيين سفراء جدد للسعودية في بعض البلاد " ... دوّر عن اسم معين بينهم بس ما لقاه !!

لفت انتباهه اصوات مرحة .. رفع راسه شاف مجموعة أطفال يمشون عالرصيف وسوالفهم تملا الكون .. واضح من هيئتهم انهم من عوائل وضعها المادي تحت المتوسطة يعني ما يختلفون عن الناس بهالحي .. هيئتهم تذكره بهيئة الشايب ابو سالم والبزر الملسونة اللي قابلها قبل شوي... وقفوا يطالعونه باستغراب بسبب شكله وغرابة وجوده بهالحي .. ابتسم بسخرية عليهم وعلى نفسه .. لهالدرجة شكلي يلفت ويقول اني من الطبقة اللي فووق !! و
تذكر كلام الطفلة ، يوم شافت شكله وملابسه النظيفة انه واحد شايف روحه ومتكبر ..
ما يدري وش اللي خلاه يتخيل انه واحد منهم يلبس مثلهم وعايش مثلهم .. ضحك على روحه بسخرية ههههههههه.. " إنت يا تركي؟ "... ضحك لكنه فجأة سكت ... ما يدري وش جاه هاللحظة لأن فكرة غريبة نزلت عليه مثل الوحي ..
واكتشــف ... إن أبو سالم فعلا يقدر يساعده !!! .. ولازم يستغل هالشي زين !
مباشرة وسرعة رهيبة رجع الجريدة مكانها وقطع الشارع ركض ،.. راجع لبقالة ابو سالم.

××××××××××

في صفـاء الليل والوقت .. في بيت من الطبقة المخملية أو مثل ما يقولون في أوروبا ( طبقة ارستقراطية ) .. عائلة دبلوماسية أو كانت دبلوماسية .. تسكن فيـلا ضخمة ذات مساحات خضرا متربعة بكل شموخ بوسط الحي !!..
هدوووء يعم الشارع والأرصفة ،.. نفس الحال داخل البيت و يمكن يكون أكثر سكون وهدوء.. وجوّه بهالوقت يبعث عالملل !!
يمكن واحد من الأسباب هو قلة افراد هالعائلة والأسلوب الهادي المتعودين عليه..


بغرفتها الباردة .. رمت سحر الكتاب اللي بين يديها وتثااااااوبت بكسل .. مطـت شعرها من الطفش ياااا كرهها لهالوقت بالذات..
نطت من مكانها تبي تروح تشوف هو وينه.. طلعت وراحت لغرفته دقت الباب .. دخلت وهي تنادي بهدوء : ...خالد؟؟

توقعت انها بتلقاه بس ما كان موجود .. غرفته ظلمى مرتبة بشكل أشبه بالمثاااالي .. تنهدت .. ياااا حبك للترتيب !... عرفت تلقائيا أنه بمكانه المفضل " الهادي " بالنسبة له ... ابتسمت وهي تروح للبلكون وتفتح بابه .. ولأن بلكون غرفته يطل عالحديقة الفسيحة شافته جالس هنـاك .. بيده أوراق وجنبه كتاب أو اثنين .. حاله يقول انه ناسي اللي حوله..
صرخــت بأقوى ما عندهـا وهي تتعنز عالدرابزين : .. خاااااااااااااااااااااااااااااااااالد !!
بهدوء يخالف طبايعها المرحة .. رفع راسه وشافها تلوح له بيدها والبسمة شاقه وجهها : مساااااااااء الليل يالوسييييييييييييييم .. << تحارش !!
ما عطاها رد نزل راسه للورق بنفس الهدوء اللي رفعه فيه .. ضربت بيدها على الدربزين من بروده معها .. لفت بسرعة وطلعت من غرفته ركض منقههرة ..
نزلت وهي تتجاوز الدرجات بالثنتين والثلاث.. وعلى طول للحديقة ناوية عليه نية !!.. بس ما قاومت حوض ورد الجوري اللي بطريقها .. مليان جوري أحمر.. خذت لها وردة حمرا ورفعت راسها تشوف اخوها خالد المندمج بالكتابة في مكانه .. لاحظ وجودها رفع راسه يشوفها لثانية ثم نزله مرة ثانية ..
راحت له وحطت الوردة قدامه .. رفع عينه للوردة مو لها ،.. ونزلها مرة ثانية لورقته ..
سحر انقهرت من تجاهله :.. ارحم نفسك من اللي انت فيه ياخي !.. ما صارت !!
خالد وهو يكتب : جاية عشان تقرقين فوق راسي!
سحر : لا بس من الصبح وانت هنا ما تعبت ؟
خالد : ..................... ( مندمج )
جلست قباله تراقبه وهو يكتب .. جاية عشان تسولف بس خالد وقت الشغل ما تقدر تاخذ منه كلمة..ضيقت عيونها تحاول تقرى وش قاعد يكتب بالضبط .. بس ماعرفت تميز شي بالمقلوب..
بسخرية : نصيحة خف على نفسك يا دكتور..!
خالد : بدل لا تسوين لي قلق وانتي عارفه اني مشغول..روحي جيبي لي شي بارد أشربه ..
سحر بغرور : وليش أجيب.. الخدم وش شغلتهم ..
خالد : واذا قلت لك أبيه من يدك..
سحر : ماني جايبه لك شي .. جزاة تطنيشك لي..
تنهد ورفع راسه بابتسامة مغصوبة لهالمدللة : أجل يا ست سحر..روحي وقولي لهم يسوونه .. شايفتني مشغول الحين وماعندي أحد غيرك !

حست بالملل معه وتأففت !..دايم دايم مشغول متى بيفرغ الأخ لها !!!.. خالد اللي كان قريب منها أول .. واخوها الأقرب لقلبها .. اخوها الضحوك والمازح .. من اختار هالمجال وهو يبتعد عنها أكثر وأكثر...
وهي قايمة بملل وضجر : هالطب ما جاب لنا خير..انا اقول اطلع منه وخلك مثل ابوي..كم مرة قلت لك هالكلام بس ما تسمع انت اللي تبي التعب !
سفهها ما دخل بجدال جديد معها ،.. له قناعاته اللي تختلف تمام الاختلاف عنها !... فكل ما فتحت هالموضوع يتجاهل النقاش فيه ..
طفشت منه وقبل لا تروح تذكرت وردتها الحمرا الجميلة ،.. سحبتها من قدامه بكل عنف وقهر بطريقة ما حركت له رمش ...وقبل لا تروح رمتها بقوة عالأرض وداستها بغضـب ،..
ردّة فعله الوحيدة انه يحرك قلمه على ورقته من غير لا يعير لتصرفاتها الطفولية اي اهتمام !
سحر وهي رايحة : ... تعرف ترفع ضغطي !!
كل اللي سواه ابتسامة خفيفة سرعان ما اختفت ..عقب ما اختفت اخته ترك القلم من يده ،.. ومد يده الثانية للوردة وخذاها من الأرض بابتسامة حلوة...

دخلت سحر البيت الكبير صاحب الزوايا والألوان الملكية .. وقالت لأول خدامة طلعت بوجهها تسوي لخالد اللي يبيه وتوديه برا .. ما عندها شي تسويه وفيها حالة من الملل لدرجة ان عندها بعض الامتحانات قريبة بس ما تبي تدرس .. هي كانت طالعه برا تبي تطلب من خالد يطلعون مكان .. مثلا يشترون لهم كوفي ويقضون لهم مشوار صغير .. بس بحالته ذيك عرفت ان مافيه أمل حتى يسمع لها ..كانت تظن انه بيرحب بفكرتها خصوصا انه لهم فترة ما طلعوا مع بعض .. غير كذا عاشوا بعيد عن بعض خمس سنين .
اففففففف ياربي ليش ما عندي غير هالأخووو ..!!
بس للحق .. هالأخ عن عشرة اخوان .. بس لو ربي فاكه من هالطب اللي عاشقه كان هو بخير ..
على طـاري خالد تذكرت بنت عمهـا "مشاعل" .. المنقذ بهالظروف وقت الملل والطفش ،،
اتصلـت فيها وهي تدعي ما تكون نايمة .. اذا صارت نايمة بتقلب الدنيا عليها بتوريها شغل الله.. كل ما تتصل عليها تلاقيها نايمة من النادر تلاقيها صاحية هالوقت ..
وفعلا ما حصلت رد وتوعدتها تقلب الدنيا فوق راس طوايفها.. مشاعل قالت لها من قبل اذا مليتي تراني بالخدمة اعتبريني .. 911 هنـا .. أكبر خبلة بالعااااالم !!
لكنها تجحد كل ما تتصل الا وهي مكبره مخدتها ونااايمة !! قال ايش ناين ون ون !!.. طيييييب يا مشاعل بكرة أوريك..

ملـت سحر وراحت غرفتها تقضي باقي ساعات الليل هناك ،،.. وعالساعة 11 دق تلفونها باسم مشاعل ..
ردت وهي معصبة حدها : ... ليه تدقين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشاعل باستغراب : انتي اللي ليه دقيتي ؟؟
سحر : لا أنا اللي أسألك..
مشاعل : اقول عن الهذرة !!.. طلبتيني شو بدك ؟
سحر : صح النوم بدري ..توها البومة تصحى !؟
مشاعل : وش تسوي البومة ؟.. ما نامت الا متأخر..
سحر : انتي عارفه متى اتصلت عليك
مشاعل ببرود : ايه .. من اربع ساعات
سحر بقهر من تطنيش بنت عمتها : صدق قوية وجه ..
مشاعل : سويحر كم مرة قلت لك .. طريقة حياتي ذي عاجبتني ما علييك منهااا.. قولي قولي اللي عندك وش السالفة الجديدة بقلبك تبين تطلعينها
سحر : انا مدري وش اللي مخليني لين الحين ممشايتك .. انا وياك من زمان ما توافقنا على وقت .. انا اصحى النهار انتي نايمة ... انام الليل انتي قايمة ... وربي احس اني ما شفتك من سنين !!
مشاعل بدلااال : ياربي يعني مشتاقه يا عووومري
سحر : وعع من متى اصلا الورد يشتاق للبوم ..الورد ياعمري للشمس والنور... من متى الورد للبوم ها من متى ؟؟؟
مشاعل : أقول ما كنك يا بنت ابوك هزأتيني بزيادة عن اللزوم ... عن الفلسفة لا بوكس الحين
سحر : وليتك تحسين ..
مشاعل : افففف ها شتبين..تراني صحيت بس عشان اكلمك ..عندك شي ولا خليني اقفل واكمل نومتي
سحر طنقققرت لآآآخر حد : اففففففففففففف انتي وحدة فاااارغة..اذا شبعتي نوم ذيك الساعة دقي أبي أسوولف معك .. بس هاااا مو تدقين علي بفجر الله والله لو سويتيها بشنقك حية ..
مشاعل : هههههههههههههههههه طيب يا قلب مشاعل.. تصبحين على خير

سكرت منها بابتسامة ،، انسانة بايعة الدنيا روحها حلوة ما تزعل بسهولة .. مهما جاها من كلام وتهزئ تلقى الضحكة على محياها تتقبل الكل بروح رياضية وسعة بال وخاطر..

ابتسمت وهي تطالع اسم بنت عمها اللي تصغرها بسنـة وحدة ... انسانه عايشة يومها وهمها تفرح وتستغل اللحظة ،، ما تفكر بشي غير يومها..ناسية الهموم ودايم تقولها : " اذا عشتي تفكرين ببكرة بتتعبين ..خلي الحياة تمشي مثل ماهي وماشيها ..لا تفكرين بكلام اللي حولك فكري بنفسك واللي يريحها وكيف تعيشين حياتك بالطريقة اللي تسعدك وتريحك "

ليتني مثلك يا مشاعل .. ليتني مثلك أقدر أتحمل..

×××

من صبـاح الله وعالساعة 7 الصبح ،، صحـت سحر نشيطة بسبب نومتها المبكرة ، ولأنه يوم خميس فهذا أجمل شي،،..ودها تسوي خطط لليووم لكن وش الفايدة اذا كانت لحالها... نزلــت تحت ومن فرحتهـا شافت ابوها اللي ماشافته من كم يوووم جالس يشرب قهوته ويقرا بصحيفة الصباح..
سحر : صباح الخير على أغلى أب
رفع راسه وابتسم : يا صباح الفل على اغلى بنت
سحر وهي تروح وتعطيه عناق بسيط تبين فيه شوقها : ... نسيت وجهك من متى ما شفتك
ابو خالد : .. بعد عمري والله... تعرفين مشاغل ابوك
سحر : اجل اشوى اني صحيت بدري... وش ذا (بدلع) داااااادي احس شهر مالك شوفة
ابو خالد بضحكة : هههههههههه بعد قلبي... اجل وش تقولين اذا قلت لك عندي سفرة بعد يومين
انطفت الفرحة بوجهها .. وباحبااااااااط : لاااااا لا تقول ... بتسافر؟؟
ابو خالد : ايه يبه بسافر يومين ثلاثة ان شالله وراجع !
سحر بقهر : ليش؟؟؟
ابو خالد : مارح اطول وانا ابوك.. بروح لشغل !!
سحر : أي مشاغل الله يهديك ؟.. احنا ما صدقنا نستقر هنا بالسعودية عقب كل ذيك السنين ... بترجع تنشغل مرة ثانية !!!يعني ما كفاك السفر .... يبه ارحم نفسك ترا ما صارت ..وارحمنـا !!
ابو خالد ابتسم لها ورجع لقهوته وصحيفته من غير لا يناقشها اكثر ..اما هي جابت لها قهوة وجت جلست معه ..وبدت تسولف له وتعلمه عن الجامعة .. وطلعاتها مع صديقاتها وخصوصا .. بنت عمها مشاعل
ابو خالد : مشاعل بنت عمك لي شهور ما شفتها ؟؟...لا يكون ميتة بس !!
سحر : ههههههههههههههههههههههههه لا يبه..ههههههه حية ترزق ما ينخاف عليها
ابو خالد : اجل مالها شوف هنا بالبيت..أول كانت كل يومين عندنا
سحر : ههههههههههه ايه ادري ..بس تعرف الناس تكبر وزياراتها الكثيرة عندنا بيسبب احراجات لها ولخالد ...
على طاري ولده ابتسم :..الا الدكتور وينه ؟
على كلمة " دكتور" ..رجعت سحر للعصبية والقهر : ..يبه ليش ما تقوله يطلع من الطب بكبره ؟؟؟؟؟
استغرب طلبها : يطلع من الطب؟؟؟.. وليش يطلع؟؟؟
سحر : بس .. لأن خــالد تغير مو مثل اول من دخل هالتخصص وهو خالد ثاني ..احسه صاااار جدي بحياته ما يستانس مثل اول .. مو حرام يبه مو حرام
ضحك على كلامها : كل ذا عشانه معد صار يلعب مثل اول ..حبيبتي اخوك وصل عمره 25 سنة الحين ولازم في يوم من الايام بينتبه لمستقبله .. وبتكون له حياته الخاصة ما رح يظل يراعيك طول عمره !!.. انتي بعد كبرتي ماعادك صغيرة مو مثل "بيان" .. خلاص عمرك 20 ولا انا غلطان ؟؟؟؟
سحر بزعل واعتراف : الا ..دخلت الـ 20 من شهر !
ضحك على شكلها : هههههههههههههههه وانتي اهتمي بدراستك خلك مثل اخوووك
سحر بطفولية : ماااااااااااابي أكـــبر...
ابو خالد : ههههههههههههههههههههه مهوب بهواك ..
وقام عنها وهو ياخذ شماغه من جنبه .. طالعته بقهر ودلال تبيه يناظرها ، بس هو عارف دلعها ضبط شماغه والعقال ومشى طالع وهي مقهووووووورة ... حتى ابوها يحب يطفر فيها أحياناااااا..
بعد ما سكن واستكان البيت من عقب صوت ومزاح ابوها .. قررت تقضي الصباح على طريقتها..

راحـت فتحت التلفزيون وحطت على قناة الأف ام ..وكـانت أغنية الهدايا تردح بكل شاعرية وعذوووبة..
وش كثثثثر تحب هالأغنيــة .. خذتها الكلمات لبعيد ومن غير شعوور صارت تدور بالصالة بحالميــة وتتخيل انها ترقص مع حبيبها بطريقة الغرب على أنغامها الهادية الحزينـة ..

أعذرينــي يالهدايـا .. لو هملتـك فالزوايـا
ماني متحمل أشوفك ،، واللي جابـك مو معايــا

اللـي جابك ويــنه عني .. يا ترا زعلااان مني ؟
مادرى اني في غيابــه .. كم شكيتـه للمرايـا
أعذريــني يالهدايــا

سحر بصوتها العذب مع الأغنيـة ( مع بحّتها المميزة ) : أعذريــني يالهدايـااااااا ..
رااااح وخلاااني لحالــي ،.. شفتـي ويش سوى في حالــي
خبريني ويش أسوي ،،.. لو عشــق قلبـه سواياااااا

وهي تدووور على نفسها وبصوووت عالي : اعذريييييييييييييني يالهدايـا..

رن التلفووون ومن الصوت العالي للأغنية ما سمعتـه..كانت ناسية وين هي فيه أصلا .. لكنه يوم دق مرة ثانية قدرت تسمعه.. طمـرت بسرعة وهي تلقط أنفاسها ، رفعـت السماعة من غير لا تقصر على الصوت : الوووو ..
.... ( كشر وهو يسمع حس الأغنية عالي من عندها ) : .. السلام عليكم ... بيت ابو خالد ؟
سحر وهي سادة اذنها الثانية بيدها عشان تسمعه زين : ... نعم اخووووووي وشش قلــت ؟؟!!!
...... : ياليت تقصرين الصوت عشان تسمعيني مضبوط ..
انحرجت الصووت صراحة عالي مرة .. وغير كذا صوته الهادي كان فيه شي جذبها خلاها تمسك الريموت بسرعة وتقصر وهي تتنفس بسرعة من حركاتها اللي سوتها ..
..... الطرف الثاني من جديد : أسأل هذا بيت ابو خالد ؟؟؟؟
ردت وهي تلهث وتحس بالدوخة من كثر اللف : ايه نعم هذا بيت ابو خالد ... مين معي ؟؟
رد على سؤالها بسؤاال : .. بسأل ابو خالد موجود ؟؟
سحر : لا والله مو موجود ..طلع من وقت للشغل ..مين أقوله ؟؟؟
لكنه للمرة الثانية تجاهل سؤالها ما رد عليه.. وكل اللي سواه شكرها : طيب شكرا ...ومرة ثانية قصري على صوت الأغاني ما يليق كذا على الصبح !
بلحظة "سِحر" صوته اللي خذاهـا .. انقلبت للعصبية وكل السِحر اللي كان ماخذها اختفى .. انحرجت وعصبـت ،،.. من هووو عشان يعطي أوامر!!!! .. وقبل لا تنطق بشي كان هو قد سكر الخط بعد ما شكرها ، ولا انتظر حتى ردها على الشكر !!!
طالعت السمااااعة معصصصصبة ،.. بعمرها ما قد تلقّت الأوامر ، من هذا اللي جاي يسأل عن ابوها يعطيها أمر الحين !!!!...عناااااااااااااااااااااااااد لك..
مسكت الريموت من جديد ورفعت الصوت على أعلللللللى شي عناد فيه ، ورجعت ترقص من جديد وهي مطنقره.. تمنت انه يتصل من جديد عشان تسمعه لكن التلفون معد صار له صوت..

بس نست السالفة من أساسها بلحظتها ورجعت لأغنيتها المفضلة .. آخر مقطع كان احب مقطع لقلبها ودايم تعيش جو عليه .. سحر اذا دخلت جوو خلاص تنسى الأرض اللي تحتها تحس نفسها فوق السحاب..

قووولي لو هو حب غيري ،، وش يكووون اسمـه مصيرري
غير أموت أنا فمكـاني .. واتـرك الدنيا ورايــااا ..

صوت سحر ومعه صوت ثاني من وراها : أعذررررررررريــني يالهدايـــا ...

وقفت عن الرقص والتفتت مستغربة شافت خالد واقف وراها بطلته البهية وحضوره القوي ، والبالطو الأبيض معلق على يده اليمين .. استحت وعصبت بنفس الوقت..

خالد : الله الله جوّوك كان رهيــب..!!

لفت وجهها تسكر التلفزيون وهي خجلانة ،.. رغم انها قلما تخجل منه بس يمكن حالميتها الزايدة ونسيانها لنفسها أحرجتها ..
خالد يحارش : يا حبك للرقص !.. هبال ماله آخر !
سكرت التلفزيون وكانت الأغنية قد انتهت .. وراحت لطاولة الطعام تفطر من غير ما ترد عليه .. لحقها وهو مبتسم وجلس معها عالطاولة

خذت توسـت ودهنت فيه مربى ومع كوب القهوة بدت تفطر... ماقالت له حتى صباح الخير ... تاكل وتبلع من غير لا تطالعه وكأنه والجدار واحد .. كأنه غير مرئي بالنسبة لها كأنه شي صغير !!
خالد بعد مدة وهو ياكل :... لا أحسن قومي طقيني !!
رفعت عينها باستغراب :... قلت شي انا ؟؟؟؟؟
خالد : نافخة هالوجه شوي وتقومين تكفخيني ..
سحر : تتوهــم !
خالد : لا ماني بأتوهم !!
سحر : افطر بس لا تتأخر على دوامك ..
خالد : .. قولي يالدلوعة وش اللي مضايقك؟
سحر بقهر : مو شي يا سعادة الدكتوووووور
خالد بوناسة وانشراح : الله !!.. وش كثر احب كلمة دكتور منك !..احس اني كذا شي عظيييم شي كبير في الدنيا
وهي تناظره بسخرية : لايقه عليك..!
خالد بغرور : أدري..
سحر : واثق!
خالد وفيه الضحكة :...وش مصحيك من صباح الله ؟
سحر : تعرفني احب الخميس واحب اصحى بدري...(بقهر ) مو مثل بنت عمك هالخيشة..
خالد بضحكة ساخرة : مشاعل !؟
سحر وهي تتذكر مكالمة ليلة البارح : ايه مشاعل !..مشتاقة لها الحمارة وهي مو معبرتني كل ما ابيها الاقيها نايمة
خالد بنبرة ساخرة : أحس هالادمية بتصحى يوم .. بتلاقي نفسها عجوز !
سحر ونست زعلها ضحكت : ههههههههههههههههههه ايه والله صادق ... كل حياتها نوم ممكن تصحى يوم حياتها خلاص انتهـت..
خالد :... تبين الصدق!... حياتها مأساوية أنا مو مستوعب ان فيه احد يعيش عيشتها، احسها وحدة فارغة ومالها هدف.. وغير كذا تهدر صحتها من غير فايدة ..
سحر حست انه بيبدا انتقاد : .. لا حرام تراها تجنن وشخصية حلوة .. هي مو بذاك السوء وأكيد بيوم من الأيام بتتغير...
خالد وهو قايم من غير اهتمام : ..ما أظن..انا طالع الحين تبين مني شي..؟
طرى عليها اقتراح مفاجئ كان من وحي اللحظة : ايه .. ودي اروح لبيت عمي عند مشاعل ..
خالد وهو يشيل البالطو ويتحرك للباب : .. بنتظرك خمس دقايق استعجلي..

سحر ماااا صدقــت..بسرعة طارت لفوق ولبست لها أي بنطلون مع تيشيرت ،..رفعت شعرها فوق ذيل الحصان وخذت نظارتها الشمسية ولبستها... ونزلت بسرعة لسيارة اخوها الواقفة برا .. كانت تقدر تروح مع السواق لكن مع خالد شي ثاني ... كانت عارفه انه بدوامه بينشغل عنها ،، والايام الجاية ممكن ينشغل وما يفرغ نهائيا .. فحلوة هالفرصة .. ترضى فيها كتعويض عن أمس !


نزلهـا بيت عمها وقبل لا يمشي .. خالد : متى ما تبين ترجعين اتصلي بالبيت واطلبي السواق..
سحر : ما تقدر تجيني ؟
خالد : لا .. دوامي لين الليل ..
سحر باحباط : طيب!

سكرت باب سيارته ودخلت بيت عمها المفتوح بابه ..لأن البستاني دايم بهالوقت يكون بالحديقة يعدل ويحصد.. بسرعة دخلت جوااا الفلة وسكرت الباب الأنيـق وراها .. كان الجوو بارد والمكيفات شغالة وما في حس لأي صوت ! ، الصالة خاليـة والهدوء يجيب الكآبة للواحد ... عمـها أقل مستوى من أبـوها ماديا لكن بعد ما يمنع انه راعي خير..

ناظرت الساعة المعلقة شافتها 9 .. لسا بدري..

وقت مبكر جدا على الزيارات لكن هالشي متعودين عليه والميانة طايحة مرة ، لدرجة سحر تقدر تجي هنا بأي وقت.. تحب تعشق بيت عمها ، والوقت اللي تقضيه هنا متعة بالنسبة لها مع بنات عمها الثنتين .. حياتها مع هالبيت ما استقرت الا من فترة قريبة ... خصوصا عقب غيابها عن السعودية من صغرها.. وزياراتها اللي اختصرت على الاجازات بس !... تحركت داااخل وهي تفك الأزرار الأمامية لعبايتها ( الفراشة ) من غير ما تخلعها .. ومن غير شورها ومن غير سابق انذار قلبها تبعثرت دقاته !... ما تدري ليش !.. شعور غريب دايم يداهمها كل ما صارت بمكان قريب منه..

بسبب وجوده أكيد ... بسبب انسان تعبـت معه !!..تحاول دايم تخفي اهتمامها لكن عيونها تفضحها..
نادت على الخدامة : آني!
جت لها الخدامة العريقة في بيت عمها وسألت بعد ما شافت الساعة مرة ثانية : محد صاحي ؟
الخدامة : لا مافي ...بس...... مهــمد..
نفضة غريبة في اطرافها ..سألت بتردد : وينه ؟؟
الخدامة : براا...
سحر : برا وين ؟
الخدامة : قبل شوي اكل فتور ..بأدين راه برا في حديكة !!
سحر : ومشاعل؟؟
الخدامة : مشاءل نوم !!
حست سؤالها غبي.. أكيد نايمة يعني بتصحى هالوقت !!... قالت : طيب شكرا..

راحت الخدامة وسحر ما قدرت تطلع فوق قبل لا تشوفه .. اللي تعرفه انه كان مسافر لأسبوعين عشان شغل لأبوها وتوه راجع من كم يوم .. تبي تشوفه مشتاقه لوجهه..
راحت للنافذة وطلت عالحديقة .. شافت محمد واقف هناك عند البستاني يكلمه ويوصيـه عالحديقة ،..ويشرح له بعض التعديلات وهو يحرك يدينه هنا وهناك !... كان شكله غير مرتب دقنه غير محلوق ولبسه بيتوتي أكثر منه أنيق .. هيئة ما تشوفها كل يوم ..بس ما منع " جاذبيته الخاصة " انها تبان ...سحر نست نفسها وهي تشوفه وما وعت الا لما شافته يلف ويمشي راجع للفلة ... بسرعة وخبصة لمت نفسها وطلعـت ركض لغرفة بنت عمها ما تبي يكون بينها وبينه أي لقاء او احتكاك .. ما تبي تحس نفسها ذليلة أكثر من ما مضى !.. ماتبيه يحس انها بجيتها هذي ميتة عليه أكثر من ماهو عارف ومتأكد ..

دخلت غرفة مشاعل واستقبلها السيناريو المعتاد .. ثلاث أغطية مغطية بنت عمها ودافنتها ، ومكيف على درجة التجمد .. مع ان الجو برا فيه من البرودة الخفيفة بس هالآدميـة لازم تحس نفسها نايمة في القطب المتجمد ..!!..
وقف شعرها من البرد وراحت للمكيف وقصرت على درجته إلى 22 درجة وهي تتحسب عليها ... فتحت الستاير وغمرها دفا الشمس ..، والله هالشمس نعمــة !!!

راحت لـ مشاعل الغرقانة بحلومها ...فكت الغطا الأول وقابلها غطا ثاني .. فكت الثاني وقابلها ثالث ..
سحر : حشا وين عايشة ثلاث لحوف !!!... مشيعل وين تحسبين نفسك فيه في الأسكيموووووو !!!
سحبت الأخير... وفجأة تحركت مشاعل وتكورت على نفسها من البرد مثل الطفل... شكلها كان برئ للغاية ... حاولت تقومها بس خطر في بالها فكرة ..
ابتسمت عليها وطلعت جوالها من شنطتها بخبث وشطانة..
فتحت عالكاميرا !
سحر بهمس وهي تقرب وتبعد الزوم على مشاعل : ان ما مسكت عليك شي ما كون سحر.. والله لأذلك يالبومة بجننك مثل ما تجننيني...
و " تشـك " ... لقطة ، ولقطتين وثلاث .. خذت اللي تبيه ومشاعل عايشة بحلومها ، مرة تبتسم ومرة تكشر....

دخلت سحر جوالها داخل الشنطة ومدت يدها لمشاعل وهزتها : مشيعل قومي يكفي شفط نوم ...
تحركت بانزعاج وهي تتأفف ، ومدت يدها وهي مغمضة تدور عن الغطا ..
سحر: قومي يالبومة قوومي ..
تحركت وفتحت عيونها : اففففف لا تقولين انك سويحر مالي خلقك ترا ..( وغمضت)
سحر: الا انا وبكل فخر...
مشاعل : وش جابك ...
سحر: طفشانة بهالعطلة قلت اجيك... وجابني خالد حبيبي واخوي الوحيد..
من غير لا تفتح عيونها ...ابتسمت بنعومة : ..وعسى دخل ؟؟
سحر : لا ما دخل... تعرفينه حضرة الدكتور مشغوووووووول هالايام..
مشاعل وهي تغمض بنعاس وتضم مخدتها وتهمس بحالمية : يا جعلني فدى ذا الدكتوووور...
سحر ابتسمت وهزتها من جديد :..... بتقومين والا انقلع لبيتنا
قامت أخيرا جالسة وبروووواق مفاااجئ : ..افطرتي ؟؟
سحر: ايه اكلت ببيتنا ..
مشاعل : لازم تفطرين معي ..
سحر : ههههههههه مروقة غريبة ..
مشاعل : عشاني شفت وجهك اكيد بروّق..
سحر : ما أظن ..!
مشاعل : عن الظنووون ... ( ضمت سحر ) .. ياربي وربي مشتاقه لك من زمان ما شفت هالفيس الجميل ..
سحر وهي قرفانه : يا معفنة قومي غسلي .. وععع ابعدي
دفتها مشاعل بقوة وسحر لأنها جالسة على حافة السرير طاحت بالأرض : ...يا حمارة ..
مشاعل : هههههههههههههه والله قليلة أدب .. ( وهي تقوم من السرير ) .. جاية عندي وبغرفتي ولا تحترم .. ضيفة قليلة ذوق... اطلعي برااا انتي مو وجه احد يحبك اصلا ..
سحر بقهر من اسلوبها : على تراب ..
راحت مشاعل للحمام وهي تضحك .. غسلت وطلعت وهي في قمة النشاط ..
مشاعل : هيا نخرج .. انا جوعاااانة
سحر ابتسمت : طيب انا شفت اخوك !!
مشاعل : اخووي ؟؟؟... بندر؟؟
سحر : لا... ( بتردد ).. محمد..
مشاعل من غير اهتمام وهي تروح الباب : اوووه على بالي بندر توني بزغرط ... محمد بالطقاق لا يهمك
سحر بألم.. شلون ما يهمني : ... اقولك صاحي
مشاعل : واذا كان صاحي عادي هذي عادته وش الجديد ؟!... تعالي نفطر بالصالة تحت وهو أكيد بغرفته واذا يبي يجلس يقلب وجهه يروح للصالة الثانية..

 
 

 

عرض البوم صور {{.... ذم ــــا !!   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ {{.... ذم ــــا !! على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-08, 02:50 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87486
المشاركات: 945
الجنس أنثى
معدل التقييم: {{.... ذم ــــا !! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22
شكراً: 0
تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{{.... ذم ــــا !! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي

 


ترددت سحر تطلع لكنها بالنهاية شجعت نفسها وقوت قلبها ..رفضت تفصخ عباتها خلتها عليها لأنها تتوقع اي جرح جديد منه !!.. فتكون مستعدة للخروج مرة وحدة..
نزلت وهي تقوي نفسها اكثر ،.. لمتى بتستمر تحس بالذل لمجرد انها تكن لشخص مغرور .. مجموعة من المشاعر !

دخلوا للصالة وسحر تقلب عيونها تخاف تشوفه ..تحاول تقاوم رهبتهـا،،.. ليش ينفرض عليها تتوتر كل ما صارت قريبة منه !.. وش كثر أذاها وش كثر ذلها ، ليش تحس انها تحبه ومااا تحبـه...
اول ما دخلوا للصالة راحت مشاعل للمطبخ وسحر جلست ... فتحت التلفزيووون تتفرج .. وبلحـظة شافت محمـد يدخل من باب الحديقة ...

محمد ..!!!
الحلو ، الجميل ، لكنـه ..قاااسي !!

لاحظها جالسة وسلم : السلام عليكم ..
سحر برهبـة منه : وعليكم السلام ..
محمد : أخبار عمي ؟؟
سحر بنبرة أخفض مع المعتاد : بخير ..الحمدلله
كان على عكسها يتكلم بصوت عالي واضح ومو مبين عليه أي تأثر عكسها تماما : وخالد شلونه ؟؟؟
سحر بهدوء وهي ضامة يدينها بقوة : وخالد بخير وعافية ...

طالعها فترة من الوقت بنظرات غريبة طويلة ، وهي متوترة ما تدري وش سرها،، الأكيد انه مو حب لكن ليش يناظرها كذا وكأنه عارف بكل شي داخلها له !!..
انتظرته يسأل عن اخبارها .. لكنه ما حقق أمنيتها صد عنها يكمل طريقه للدرج ... من غير شعور نطقت بألم : ... وأنا؟؟
وقفت رجوله على أول درجة .. وصد لها وبوجهه الاستغراب رغم انه من داخل قلبه عارف وش تقصد :... انتي ؟؟؟
سحر : .... حرام تسأل عن اخباري ولا أنا مو بنت عمك ؟
محمد بنبرة هااااادية جامدة تعور قلب سحر الرقيق :..هذا انتي ما شالله قدامي وبخير ... وشو له السؤال ؟
سحر : من الذوق على الأقل
لف بكل جسمه لها وهو بمكانه :..لو لاحظت ان فيك شي وقتها أكيد بسأل... لكنك بخير والحمدلله

وش دراك انت باللي فيني ..يمكن شكلي من برا يقول مافيني شي .. لكن احساسي بالاهانة منك أعظم..
سحر :.... ليش وانت سألت عن اخباري عشان تعرف اذا انا بخير ولا لا ؟

ماكان يخفى عليه اللي يطل من عيونها له... كان مغتر بنفسه عزييييز يشوف نفسه فوق فووووق السحاب .. وهذا كان عيبه الوحيــد .. ما يتنااازل بسهولة وصعب التعامل معه!!..
كل مرة يتقابلون فيها يلاحظ بعيونها المشاعر له ...لكنه يستمر بالتجاهل ..

محمد : ... عن إذنك ..

طلع فوق مو مهتم للعاصفة اللي سببها داخل نفسها من جديد... آآآآه طلعت مكتومة منها.. وين المشكلة ؟ من وين الذنب مني ولا منه .. ليش ما يقدر أو عالأقل يحسسني باهتمامه لو مو كـ حبيبة عالأقل كـ بنت عم..!!

يمكن عيشتها برا ،.. وتنقلها من بلد لآخر من فترة لفترة ولمدة طويلة خلت محمد بهالاسلوب معها..من الصغر وهي بعيدة فهي ما تشكل أي اهمية بالنسبة له !!..
شكل هالحلم الوليد يا سحر ماله أمل يكبر...والحب اللي دايما تسمعين عنه وتسمعين قصصه .. الظاهر مالك نصيب فالدنيا تلقينه أو عالأقل تعيشينه مثل مالكثيرين عاشوه ..

جت مشاعل وهي ماسكة الصينية بين يدينها وترقص وتدور على نفسها بنفس الوقت ..: بريحـك مني خلاااااص واغيب عن عييييييييينك
ابتسمت سحر وكل الضيقة راحت وهي تشوف وجه مشاعل الصبوحي اللي يخلق البسمة على اي احد : هههههههههه ليش شايلة الصينية وين الخدم وش شغلتهم .. ليش متعبة نفسك مشيعل
مشاعل بنظرة غرور وهي تجلس بعد ما حطت الصينية : احيانا أحب اخدم نفسي بنفسي وخصوصا اذا كان لي مزاج .. مو مثلك دلوووعة..
سحر بنعومة : .. أحاول اغير من عادتي بس ما أقدر.. عيشتي هاللي حكمت علي كذا واجبرتني اشيل صفات احيانا انا ماكنت ابيها تكون فيني ..
مشاعل : ... ايييه من قدك طفتي نص بلااااد العالم في أقل من 20 سنة .. هبببببببببببببب عليك !!
ماتت سحر ضحك وضربتها : ههههههههههههه يا حمارة وش نص بلاد العالم ... كلها أربع دوول ..
مشاعل : المووهم انك شفتي الدنيا من قدك في ناس ما طلعوا من عتبة باب بيتهم ..
سحر بابتسامة كئيبة : وتحسبيني يعني كنت مستانسة واحنا كل ثلاث سنين في بقعة وفي مكان جديد .. ترا كان صعب علينا وخصوصا علي.. كل فترة اضطر اغير مكان حياتي واجبر نفسي أتأقلم بالظروف حولي والبيئة المحيطة فينا ..
مشاعل : بس اتذكر لما رحنا نزوركم في جنوب أفريقيا .. أحببب هالبلد جنان وكنت اتمنى ازوره ...ومن حظي صار عمي سفير هناااك وقدرنا نزوووركم .. وقدرت اشوف هالبلد اخيرا
سحر وهي تتذكر ذيك اللحظات بفرح : ايه اتذكر يوم دريت انكم بتجووونا ما صدقت بغيت اطير من الفرحة ..
مشاعل : اشتقت لذاك المكان ياليت نزوره ثاني مرة ..
سحر : انا عشت فيها ثلاث سنين طقت نفسي منه ..
مشاعل : والبيت اللي لكم هناك وش تسمينه ؟
سحر : وش فيه ؟
مشاعل : للحين عمي مالكه ؟؟
سحر : ايه على ما اظن ..ما سمعت انه باعه او شي..
مشاعل بفرررحة : ياااااااااااااي أجل شرايك نسافر هناك بالصيف الجاي..
سحر : انا مالي خلق كرهت السفر أبي اجلس بالسعودية ،.. للحين ما برد خاطري منها..
مشاعل : سنتين من تقاعد عمي ورجعتوا هنا وللحين ما مليتي ...بالله وش تبين في الحر والشمس ؟؟ لك سنتين وانتي منطقة بهالجو المعفن !!
سحر : عاادي مو مشكلة عندي... انا حاليا مستحيل افكر بالسفر كفاية اللي قضيته ذيك السنين ..وسنتين بالسعودية ما تكفيني ابد ولو تعطيني العمر كله ما تساوي اللي قضيته 12 سنة برا !!... تدرين انا اللي كنت ألح على ابوي يتقاعد صراحة مليت من ذيك العيشة كنت احس اني انسانة بلا هوية وبس من مكان لمكان ..
مشاعل : ههههههههههههههههههه .. طيب ولا تزعلين مدامك عايفه السفر انا بعد بعيفه .. قومي نطلع برااا



يتبــع ...

طبعـا ما اعطيتكم أي معلومات عن الشخصيات اللي طلعت ،.. مقررة أترك تعريفهم لكم .. مع انطباعاتكــم عنهم


عيووون


 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة {{.... ذم ــــا !! ; 04-08-08 الساعة 07:46 AM
عرض البوم صور {{.... ذم ــــا !!   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ {{.... ذم ــــا !! على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-08, 07:53 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87486
المشاركات: 945
الجنس أنثى
معدل التقييم: {{.... ذم ــــا !! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22
شكراً: 0
تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{{.... ذم ــــا !! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي

 

الجــــــزء 2 ...


نست سحر سالفة محمد ، لأنها يوم تكون مع مشاعل تنسى كل شي وراها بسبب ان مشاعل نفسها تجبرها تنسى ...
جلسوا عند حوض السباحة عالكراسي كل وحدة على كرسي يتشمسون بشمس الصباح .. غمضوا عيونهم وبدوا بطفولة يتخيلون أنفسهم قدام البحر ، يسولفون ويضحكووون ..
سحر : ذكرتيني بآخر مرة رحنـا فيها لجدة قبل ثمان سنين .. عند البحر.. يوم جينا اجازة للسعودية
مشاعل مستحيل تنسى ذاك اليوم : ههههههههه يوم ما بغيت أغرق اخوك ..
سحر :ههههههههههههه ايه وربي خالد ذاك اليوم كان بيروح فيها.. كنتي بتذبحينه
مشاعل بحالمية : أجل يا حبيبتي أنا امووت!! خله يموت ما دامه ضحى بنفسه عشان ينقذني .. يقولون الحبيب دايم يموت عشان حبيبه ..
سحر هدت ابتسامتها والتفتت لمشاعل المغمضة عيونها ..
سحر : .. ضحكتيني .. خالد لو داري انك كنتي بتذبحينه كان ما جازف بنفسه حتى
مشاعل وهي تضحك من الذكرى : ههههههههههه حسيته كان يبي يموتني لما طلعنا سالمين..
سحر :ايه احمدي ربك ذاك اليوم كان فضييييع بالنسبة له ... كره روحة البحر بسبتك ..وماطلع من البحر الا بشد عضلي منك !!
مشاعل :هههههههههههههههه فدااااااااي..
سحر : ههههههههههههههههههههههههههه خبلة
مشاعل : عاد تدرين .. مع اني كنت خايفة وقتها من الغرق بس كانت روعة تقولين فلم هندي .. حسيت بخوفه علي ما تصدقين شلون..
سحر بابتسامة : اكيد بيخاف عليك مو بنت عمه .. ومثل اخته
التفتت مشاعل بسرعة معصبة : كم مرة قلت لك لا تقولين لي اني اخته...
ابتسمت سحر على انفعالها : ههههههههه طيب ولا يهمـك..
مشاعل بقهر : ان ما طيحت اخوك ذا في هواي ماكون مشاعل بنت ابوي... ان ما جبت راسه ماكون أنا..
سحر : ههههههههههههههه لك سنتين وانتي تقولين هالكلام وما شفنا شي للحين.. ما قدمتي أي تطور في العلاقة .. الا بالعكس خالد زاااد بلااادة ناحيتك ..
مشاعل بقهر : اقول شرايك تنطمين...
سحر : انتي انسانة فاااشلة بالحــب اعترفي..
فاااااارت مشاعل .. الا الحـب لا تهزؤنها فيه ولا يا ويلكم : .. فاشلة بعينك يا حمارة .. شوفي نفسك تكفين ويا اخوي..
سحر غصبت الابتسامة من غير لا يبين التغير : ... انا معترفة بفشلي مع محمد .. لكني مستمرة بالمحاولة
مشاعل : اشوى هذا معناته انك فاشلة مثلي خخخخخخخخخ ..

سكتوا شوي ... سحر تناظر صفحة الموية بالحوض العميق .. ومشاعل تناظر السحاب الأبيض فوق ..
فجأة مشاعل بهدوء : ... أنا انسانة عندي هدف !.. وهدفي هو هذاك الانسان .. ومارح أتنازل عنه
سحر : صدقيني بتتعبين... خالد مو من النوع اللي يطيح بسهولة ..
مشاعل : تتحديني ..
سحر : لا ما أتحداك .. أخاف تتحمسين و تطيحين على راسك.. يجيك شي وتنهبلين علي

ضحكت مشاااعل بمرح وابتسمت سحر... ليتها تكون مثل مشاعل،،، رغم ان مشاعل تواجه صد من خالد وعدم اهتمام منه .. الا انها تضحك وتبتسم من غير لا يأثر عليها هالشي...
دوم تقول الحياة قدامها ، والفرص قدامها كثيرة .. ليش تتعب حالها من الحين خلها تحب وتعيش الحب من طرف واحد ،،.. مايزعجها لو كان الحبيب مو مهتم ..الحياة مستمرة وهي مو مستعجلة على شي... هذي هي
مشاعــل !..
كتلة من المشاعر الحارة ، الباردة في نفس الوقت ..

غيرت سحر الموضوع عقب ما طرى في بالها "بندر".. الانسان " غريب الأطوار"
سحر : الا وينه بندر...؟ لي كم شهر ما شفته ؟
مشاعل : ما تعرفينه يعني ... هذا مب ساكن في البيت هذا ساكن في المزرعة مع حيواناته ..
سحر : ههههههههههه وربي احس اخوك هذا فلة ووناسة لحالها..
مشاعل : الا قولي لغز ماله حل...ما ادري وش عاجبه بذيك العيشة .. اذا جا فهو يجي يومين او ثلاثه بالاسبوع ياخذ له كم غرض يبيه ويرجع لمزرعته الخاصة..
سحر : هههههههههههههههه بندر هذا غير غير عن محمد..
مشاعل : انا معك ما كأنهم طلعوا من بطن واحد !!..هذا شرق وذاك غرب ،،...
سحر : ههههههه والله له وحشة
مشاعل بنظرات تحاول تحرجها :... أوه أوه !... وش قاعدة أسمع ... كأني بديت أحس انك بتحوليـن عن محمـد لـ بندر..
سحر : وجعععه من قاااال .... ( لأنها عارفه انها بتمسكها عليها .. غيرت السااالفة كلها ).. خلينا من اخوانك ... وينها شادن الحين الساعة 10 ونص بالعادة تكون صحت ..
مشاعل وهي مغمضة عيونها :... شادن تصرفاتها الفترة الأخيرة فيها شي متغير ..
سحر :... هههههه وش مغيريها يا دقيقة الملاحظة .. زعلانة يعني..
مشاعل : خخخخخ لا مادام مشاعل الحلوة معها ما تزعل ... بس انا ملاحظة انها تقرا جرايد كثير..
ماتت سحر ضحك :... ههههههههههههههههه تدرين انك وحدة هبلة ... واذا قرت جرايد كثير وين المشكلة .. حرام القراية !!
مشاعل : موووب حرام ابد بس تعرفينها أول ما تحب تمسك جريدة بين يدينها تقول تجيب لها الكآبة ... بس الحين صايرة مهتمة بزيادة .. ولما أسألها وش سالفتها تقولي مافي سالفة ..
سحر :... ما اشوف أي مشكلة ... عادة وتغيرت وين المشكلة ..
مشاعل :... ما أدري .. بس "عمر" من طلع من بيتنا وهي دنياها مقلوبة.. خايفة عليه كأنه طفل صغير..
سحر : ههههههههههههه مو هو نظر عينها على قولها !!.. معذوورة
مشاعل :.. بس قلقها الزايد عليه ينرفزني ..هو مو صغيير رجال ويعرف يعتمد على نفسه..

احترت الشمس ، ومر عليهم الوقت ... مشاعل تثاوبت وسحر شافتها..
سحر : شكلك بتنامين يالبومة ...
ابتسمت مشاعل بخبث :... تسمحين لي ..!
سحر قامت واقفة بسرعة وسحبتها ووقفتها : لا طبعـا... مالك الا دش بارد ..
مشاعل تناظرها ببلاهة : صايرة امي وانا ما ادري...
سحر:.... مسكينة خالتي اللي بلاها بوحدة مثلك ..
مشاعل : بدينـا بالشتيمة يا بنت السفير..
سحر :... المشكلة انك باردة دم ...مهما تكلمنا وشتمنا عادي عندك ..
مشاعل وهي تمشي قدامها ببرود وتتثاوب :... قلت لكم مهما حاولتوا توقظون المارد داخلي ما تقدرون ..
سحر هي تدفها من الباب ويدخلون الصالة : ههههههههههههههه يلله يا ام مارد قدامي انا بروح لشادن وانتي عالحمام ...
مشاعل :... ما باقي غير تمسكين كشتي.. بعذري ما كنت نايمة لي ساعتين يوم تجيني وتقوميني
طلعوا الدرج للدور الثاني ...... سحر :... دقيقتين وراجعه يا ويلك لو اشوفك نايمة.. تسوينها..
مشاعل وهي معطيتها ظهرها دخلت الغرفة وهي تبتسم بمكر... منتي قدي أبد يا سحر.. يوم جديد من جنوون سحر بيبدا... خخخخخخ بطلع الشيب براسك يا بنت السفير !!

وقفت سحر عند باب شادن ما دخلت ... بخبث رجعت لغرفة مشاعل وهي عارفه ان مشاعل بتعاند ... فتحت الباب بقووة شافت مشاعل حاضنه مخدتها وماخذه السرير بالعرض...

ناااااااار شبت براسها : مشيييييييييييييييعل وجععععععععععه ...

قربت منها بسرعة وقهر.. مسكت رجلها المتعلقة بالهوا ... وسحبتها بقوة بتطيحها على وجهها بالأرض ... مشاعل تفاجأت من الحركة صرخت وتعلقت بطرف السرير : سوييييييييييييحر لاااااااااا.....

قامت ترافس وسحر تسحبها.. تعلقت بقوة وصراخها واصل للسما... هالحركة سوتها سحر فيها من قبل ،، وبسببها طاحت عالارض وسببت كدمة بوجهها ما راحت الا بعد اسبوعين ..

مشاعل : لااااااااااااا سويحر لا تسوينها ... أبي وجهي والله اتركيني سووويحر
سحر وهي تسحب بقوووة :... كدمة ثانية يمكن تأدبك شوي وما تصفطيني وراك ..
مشاعل :... وررربي بقوم بس اتركيني لااااااااااااااااااااع...
ابيضت اطراف اصابعها من كثر ما كانت متمسكة بطرف السرير .. انهـد حيلها خلاص سحر أحيانا تجيها قوة عجيبة.. واذا بغت تنتقم منها بتنتقم ....

جاهـم صوت من الباب .. صوت ناعم ،،كثير ما يجذب الانتبـاه :... شفيكم يا رجه انتي وياها !!؟؟..
مشاعل وأحبالها الصوتية راحت فيها :... شااااااادن بعديها عني تبي تشوه وجهي ..
قربت شادن " 21 سنة " وشعرها حول وجهها واضح انها توها صاحية :... وش مسوية هالبومة يا سحر ؟؟
سحر وهي متعلقة برجلها :... قليلة الذوق اختك كانت ناوية تصفطني وتنام...
شادن : يا هالنوم اللي صاير حبيبها الأزلي... ما نمتي بالليل مشيعل ؟
مشاعل وهي تناظرها من ورا كتفها والرجا بعيونها :... وقته أسئلتك يا غبية !!.. بعدي هالشريرة عني ...
تركتها سحر وطاحت رجلها عالأرض .. وعلى طول زحفت ترجع لمكانها عالسرير ...
سحر :..... آخر مرة تسوينها فيني مشيعل..
مشاعل : وجع لو طايحه على وجهي كان مليت وجهك ذا بكسات..
شادن : هههههههههههه هالكاراتيـه ما جاب لنا خير..
مشاعل : ايه يا عمري ما تعلمت كاراتيه عالفاضي... الزمن هذا مافيه خير... والبنت اللي ما تقدر تدافع عن نفسها بهالوقت لا تطلع من بيتها ..
سحر :... خلاص بنتظرك تحت .. مشيعل لا تطولين ولا برجع لبيتنا
مشاعل بنظرة حاقدة :.. اففف طيب خلاص انزلي مع الآنسة هذي وانا آخذ دش وانزل..

طلعوا من الغرفة وشادن تضحك : دقيقة بس اغير بجامتي واطلع لك ..
غيرت ملابسها ونزلت مع سحر عالمطبخ عشان تسوي لها كوفي ..
شادن : تبين يا حلوتنـا قهوة ..
سحر وهي جالسة على كرسي بالمطبخ : ... من يدك أكيد ..
عقب من انتهوا طلعوا للصالة .. شادن راحت تدور على جريدة اليوم بس ما لقتها بمكانها المعتاد ..
شادن بضيق : افففف لا تقولين ان الجريدة ما وصلت !!..
استغربت سحر ولمحتها جنب التلفزيون : شوفيها مو هذي ..
خذتها ومدتها لشـادن .. اللي خذتها براحة وهي تطالع الصفحة الأولى ..
سحر : نطلع بالحديقة ؟؟
شادن وهي تتأبط الجريدة ، والكوب الساخن بيدها : يلله ...

طلعوا وجلسوا عالعشب الأخضر المحصود .. فارق السن بينهم سنة وشادن في سنتها قبل الاخيرة بالجامعه .. بس شخصية حلوة تجذب الكل .. مرحة ، ضحوكة ، بس أكثر ركادة من اختها مشاعل..

أول ما جلسوا مباشرة حطت شادن الكوب جنبها ، وفرشت الجريدة عالعشب وبدت تقلب الصفحات بتركيز شديد ..
تذكرت سحر كلام مشاعل... فعلا اهتمام غريب ،، وحدة مثلها ممكن تتصفح الجريدة بسرعة ، لكن تركيزها هذا غريب...
مرت ربع ساعة وهي على حالها من غير كلمة وحدة..

سحر بقهر : انتي واختك تقهرون ... الحين منزلتني عشان اتفرج على حضرتك ..
رفعت شادن عينها لها .. وضحكت : ههههههههههههه يا عمري مو قصدي والله .. بس في شي قاعدة أدوره ... اسفة ..
قفلت الجريدة بابتسامة .. بس سحر لاحظت ضيق غريب مخفي ورا هالعيون ... وش فيها شادن !! ليش متضايقة ..
سحر : وش فيك ؟؟.. زعلتي من كلامي ؟
شادن : ولا زعلت ولا شي ... من قال اني متضايقة اصلا ..
سحر : ما اعرف أفهم لكم انتم ...
شادن بمرح يخلي الواحد ينجبر تتعلق عيونه فيها : ... وش راااايك ... نطب انا وياك الحين بالمسبح ... في بالي أسبح من كم يوم .. بس مشاعل مطنشتني وما احب اسبح لحالي ..

سحر مباشرة شب وجهها واحمرّ بصمت وهي تتذكر ... شادن ما استوعبت هالتغير الا بعد لحظات .. وماتت ضحك بدورها ...
شادن : للحين تذكرينه ؟؟؟
سحر باحراج : ماني سابحه .. للحين ما نسيت اللي صار مع اخوك الحقير آخر مرة !!
شادن : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه..
سحر : ايه اضحكي وش عليك مين اللي أكل الاحراج أكيد أنا ...
شادن : ههههههههههههههههههه عادي وسعي صدرك ... هالمواقف ملح الحياة..
سحر : ملح الحياة هاه ...!!.. عقبال ما تطيحين بهالموقف يوم آآآآمين يارب .. ومع واااحد يحرجك مثل ما أحرجني اخوك !!
شادن : وجع لا تدعين علي .. مو ذنبي ان محمد هو اخوي ويحرج الواحد ..
سحر بقهر : ما أدري مين اللي قاله روح اسبح في المسبح مع انكم دارين اني كنت هناك اسبح بنفس الوقت ..
شادن : والله موأنا..هههههههههههههههههه يمكن مشاعل... حتى مشاعل مالها ذنب هي ما كانت تدري اني انا وياك كنا نسبح ...
سحر : انا للحين مو فاهمه .. هو أنا وانتي متشابهين لهالحد يوم انه ما يفرق بيني وبينك ..
شادن : هههههههههههههههههههههههه اعذريه كان جاي متحمس يبي فيني مقلب .. وجا المقلب فيك ..
سحر : الله لا يعيده من مقلب !!
شادن : عاااد انسي السالفة .. من خمس سنين انسيها..

هالمقلب من أكره المواقف بالنسبة لـ سحر مع محمد ... لا واللي يقهر ان الموقف هذا بالذات على الرغم انه محرج لأي بنت ، الا أنه ما أثر عليه ولو شوي .. مر عليه مرور الكرام ،، أما هي ما تنساها طلعت من المسبح تركض وهي تبكي مثل الطفلة الخايفة ... تركض تدور على شادن اللي تركتها من دقايق تجيب لها منشفة ... وشافتها وهي جايه من بعيد ، ركضت لحضنها تصيح ... بنفس الوقت كانت تسمع ضحك محمد من وراها على غرابة الموقف ...

سحر بقهر : انا كنت اصيح وهو من وراي يضحك .. بالله مو شي يقهر .. بدل لا يقول آسف يضحك كأن الموقف عاجبه ..
شادن : هو ما كان يضحك عليك كان يضحك على نفسه .. ما يدري شلون ما انتبه انك سحر مو شادن .. اعتذر منك نسيتي ؟؟
سحر : عقب ايش عقب ما بغيت اموت من الخوف والخرعه !!
شادن : هههههههههههههههههه من خمس سنين هالمقلب انسيه ترا ما يسوى والله ...
تنهدت سحر .. خمس سنين !!.. 5 سنين بس للحين تتذكر ضحكته العالية يوم كانت تركض وهي تبكي مثل الأطفال ... ابتسمت غصب عنها ونزلت راسها .. لاحظتها شادن وكل اللي سوته رفعت عيونها للسما الزرقا وهي تحضن الكوب بين يديها ..

بذاك الموقف .. كل اللي صار ان سحر كانت واقفة على حافة المسبح بعد ما انتهت سباحة هي وشادن .. توها مخلصة وكانت بس تنتظر شادن اللي راحت داخل تجيب لها منشفة .. وعلى حسب علمها ان ولا واحد من عيال عمها لا محمد ولا بندر موجودين بهالوقت ... فخذت راحتها ووقفت على حافة المسبح تشوف انعكاس صورتها على صفحة الموية ... ما حست بالشخص اللي قاعد يتقرب منها بهدوء وخفة الثعالب !!... ولأنها صدقت انها تشبه شادن من ورا .. خصوصا ان شعرها كان مبلل والموية محت معالمه... هذا غير الطول اللي كان متقارب ! كل هذا ما لاحظه محمد وهو يقرب من سحر وهو متأكد ان هذي اخته " شادن" اللي ما تعرف سباحة ..

حط يديه بخفة على كتوفها .. شهقت سحر وبأقل من جزء بالثانية كانت تحس نفسها بالهواا طايرة ومن بعدها تحت الموية.. من الخرعة حست نفسها تغرق رغم انها سبااحة ماهرة .. طلعت راسها وهي تسمع ضحكه المتواصل وكلامه : ... تبين أجي اساعدك ؟؟
سحر مو مستوعبة الموقف.. هالخبل المجنون وش قاعد يسوي... طلعت راسها وهي تشهق وتكح : يالحقيييييييييييييييييييررر !!!

اختفى ضحكه بثانية وانقلب وجهه لصدمة ... شافها تعوم بمهارة وهي تناظره مصدومة بس عيونها بدت تلمع بدموع خوف ...
قال بهمس هي ما سمعته : آ...آسف !!

بهالوقت كانت هي تطلع الحافة وهي تشهق من البكي اما هو كان صدق مصدوم شلون ما عرفها ... ويوم بدت تركض بأقصى قوتها .. سمعت ضحكته تتفجر من وراها وتخترق صمته ....

عقب عرفت من شادن ، ان محمد كان ناوي يسوي هالمقلب فيها بما انها رافضه تتعلم السباحة .. وكانت نيته انه يرميها بالموية ويساعدها مباشرة ... كل نيته كانت انه يلعب بأعصاب شادن لثواني ..
بس من رداة الحظ جت في سحر..


×..×..×..×..×..×..


باليوم الثاني ... طلع تركي من فلته الكبيرة نوعا ما ..وركب سيارته المميزة بلونها وشكلها ،..وقبل لا يحركها طلع من جيبه شيك وتأمله لثواني ... ابتسم بسخرية وصفطه ورجعه مرة ثانية لجيبه ..

حرك السيارة راجع لنفس الحي الفقير اللي دخله قبل يومين .. ذاك الحي الموجود فيه العم ابو سالم.. ذاك العالم الغريب اللي كان في يوم من الايام على قرب خطوات منه... لكن ربه كان بعونهم وقدروا يعدلون حياتهم ولو انها ما رجعت تماما مثل أول...

هالمرة دخل بالسيارة داخل الحي ،، ووقفها قبال باب البقالة الصغير ... نزل منها وراح بيدخل البقالة .. بس قابلته نفس البنت الصغيرة طالعه وبيدها كيسة خبز ... ارتاعت في البداية من هيئته.. اليوووم كان شكله اكثر زهو وأقوى حضور من يومين .. ناظرت سيارته الفارهه ورجعت له !!..

البنت بحدة ما تخلو من اسلوب الأطفال : ... افففف انت مرة ثانية ؟!.. وش تبي لا يكون المكان عجبك !..
ناظرها بقرف .. نفس الأخلاق ما تغيرت .. العجيب انها صغيرة من وين تعلمت كل هذا !!
رد عليها ببرود وهو يكمل طريقه :.... عاجبني ولو عندك مشكلة علميني ..
البنت ويد على خصرها واليد الثانية ضامة فيها الكيس : اكيد عندي مشكلة ... وبعدين ليش مدخل سيارتك الغبية هذي هنا ولا كل هذا فشخرة !!.. من كبر الشارع !

لاااه وصلت معه خلاص .. هو حده منعفس مزاجه ومطنقر تجي هذي تكمل عليه .. صد لها وقرب منها لين صار قبالها مباشرة وفااااارق الطول واضح : ... اسمعي عاد يا بنت ابوك .. قسم بربي لو ما تختفين عن عيني الحين لأعلقك برقبتك على هالباب يتفرج عليك الرايح والجاي...
تراجعت خوف من نظراته .. سمعوا صوت من داخل البقالة : ... ميين !!... تركي ؟
خزها بنظرة ودخل البقالة .. أما هي انحاشت لبيتهم ..
دخل البقالة وهو يسب ويلعن فيها .. ناظره ابو سالم مستغرب : حياك يا ولدي شفيك ؟؟
تركي : .. أنا لو أعرف وين بيت هالبزر أحلف بربي لأروح وأربيها بنفسي...
ابو سالم وهو معقد حواجبه : مين ؟!... سارة ؟
تركي : مادري عنها قلعتها قلعة ابليس .. ما دريت ان فيه بزران مثلها..
ابو سالم ابتسم بحنية : .. لا تشره عليها يا ولدي .. إذا ابوها مأذي خلق الله ما تبي البنت تطلع عليه... احمد ربك وانا ابوك ،،..الفقر المفروض يطهر نفس الواحد .. لكن اللي بعيد عن ربه لا تشره عليه وابوها ما زاده فقر الا الحرام ..
تركي خذ نفس... وهدأ شوي : ..ما يهم !!..... أهم شي فكرت في الكلام اللي قلته لك ؟
ارتبك ابو سالم .. وكأن الكلام اللي قاله له تركي قبل يومين مو داخل مزاجه : ... مصر على هالشي يا ولدي؟؟؟
تركي بنظرة مالها مثيل كلها تصميم .. عزم .. شر... كل المعاني الغريبة مجتمعة : ايه مصر ... ولازم تساعدني مالي غيرك ... لو تبي ترد كل الجمايل اللي سواها لك ابوي لازم تساعدني الحين ..
ابو سالم : يا ولدي وش تبي من هالشغلة .. انت ربي منعم عليك وش تبي من هاللي بتسويه ..
تركي : شوف عااد انا فيك ولا بلياك رايح هناك رايح ..بس سهّل الوضع علي وتعال ..

جلس ابو سالم عالكرسي المهترئ ورا طاولة المحاسبة وهو يتنهد.. له ليلتين يفكر باللي اقترحه عليه تركي.. ما يدري وش ناوي من هذا كله وخايف عليه بنفس الوقت ..

فجأة شاف تركي يطلع ورقة شيك من جيبه ويحطها قدامه : انت مو قلت لي ان عليك ديون ؟!... 15 ألف ولا أنا غلطان ؟!
ابو سالم بتردد : يا ولدي انا مابي منك ولا ريال... انا خايف عليك من أفكارك هذي !!
تركي تنهد.. وبصوت مخنوق تمتم : عمي !!... داخل على الله ثم عليك ... ارحم حال ابوي المقهور تكفى .. ما يكفيه المرض هد حيله من 12 سنة ..
هز ابو سالم راسه .. واستسلم :... خلاص يا ولدي ... اللي تبيه بسويه ..
تركي : وهذي الـ 15 الف .. تقدر تسدد فيها ديونك ..
ابو سالم : لا وانا ابوك مابي منك شي...
تركي : لا يا عمي لازم تاخذه .. سهل امورك فيها..

بتردد واضح مد ابو سالم يده وخذ الورقة الصغيرة .. وهو يستغفر ربه .. أما تركي ابتسم بينه وبين نفسه ... ودع العم ابو سالم على اساس يلتقون بموعـد يتفقون عليه ..

ركب سيارته من جديد وطلع من الحي وهو يبتسم .. ما يدري.. على نفسه .. ولا على الدنيا .. ولا على ابوه اللي غدرت الدنيا فيه بسبب طيبته وصدقه وثقته بالناس من حوله !.

اللي بعمره الحين يا انه تزوج وفتح له بيت.. ولا معه شهادة الماجستير هذا اذا ما كانت دكتوراه ... هو اللي عمره 27 سنة الحين قرر يخالف هالقاعدة ويتخذ اسلوب جديد لحياته ... وهدف جديد .. مارح يرتاح الا لما يوصله !!

×..×..×..×..×..×..

بعـد يوميـن .. دخلـت سحر البيت راجعه من الجامعة .. طلعت فوق وهي تلوح بالشنطة بيدها بشكل دائري وتدندن ... شافت باب مكتبة ابوها مفتوحة استغربت .. المكتبة المهجورة من فترة طويلة واللي دوم مقفلة.. الغرفة اللي وقف ابوها عن استخدامها وصار يستخدم غرفة مكتب ثانية بس لملفاته واوراق شغله .. راحت تشوف وشو الموضوع ، شافت امها داخل الغرفة وكراتين وكتب قديمة لأبوها منثورة بأرضية المكتبة الواسعة ... والغبار تغطي معظم الكتب والأوراق !!

لطالما تمنت سحر تدخل هالغرفة وتقضي فيها جزء من وقتها لو تجلس بس تتصفح وتقرأ.. بس لأنها مكتبة خاصة لأبوها من زمان وتحتوي على كتب ومجلدات قديمة كان ممنوع عليها انها تدخلها هي أو احد من اخوانها .. تحس هالمكتبة عااالم لحاله ودها مرة تقضي لو ساعة داخلها وخصوصا ان كثرة وقت الفراغ بيقتلها ..

دقت الباب بهدوء بأصبع من أصابعها .. انتبهت لها امها اللي كانت ترتب واحد من الكراتين وتدخل مجموعة من الكتب داخله..
سحر : يمه وش هالحوسة ؟؟
ام خالد : .. المكتبة فيها اشياء ما نحتاج لها قلت أرتبها ؟
سحر : طيب وليش جالسه لحالك ؟.. ليش ما قلتي لوحدة من الخدامات يساعدونك ؟
ام خالد :.. ابوك محرصني وهالغرفة فيها كثير اشياء تهمه .. قلت اسويها لحالي لأن الخدامة أخاف ترمي شي ..
سحر : تبين اساعدك ؟؟؟
ام خالد : على راحتك ... بس بيطلع صعب عليك كلها اشياء واوراق وكتب ما بتفهمين لها ..
سحر بغرور : وش يعني ؟؟؟؟؟؟؟... انا سحووور ... وبعدين واحنا صغار كنتوا مانعيني انا وخالد ندخلها .. فرصة أكتشف انتوا وش مخبين عنا ..
ضحكت ام خالد على ظنون بنتها : هههههههههههههههههه يالشيطانة وان شالله طول محنا مانعينكم كنتي تفكرين ان فيها سر؟؟ !!!.. لا تخافين مو مخبين شي ولا فيه أسرار... بس لأنكم كنتم صغااار وانتي تعرفين ابوك أهم شي عنده شغله وأوراقه وكتبه ... وكان خايف تحوسون الغرفة عليه فمنعكم وقفلها مرة وحدة عشان يتطمن ما تخربون شي ..
سحر : قفلها وصارت مقفولة دوووم ... وفتح له مكتب جنب غرفته ونساها..
ام خالد وهي تبتسم وترجع للكرتون وتنظيمه : ما نساها بس مثل ما قلتي شغله صار بالمكتب .. وهالمكتبة ما يدخلها الا اذا احتاج شي من اشياءه وكتبه القديمة ..
سحر وهي تهرول للباب : طيب بروح اغير ملابسي وألبس شي مريح واجي أفزززع .. فيني طاقة للشغل
ام خالد بابتسامة : ورينا همتك ..

راحت سحر للغرفة .. ومن الهبال اللي نط عليها اليوم ... ربطت شعرها على قسمين ( قرنين ^_^ ) وربطت بندانة على راسها ترفع بها الخصل اللي ممكن تطيح على وجهها.. ولبست بنطلون أبيض قديم عندها مع تي شيرت اصفر وقفازات تحمي يدينها خخخخخ ...

كان شكلها تحفة مع تسريحة الشعر طلعت كأنها طفلة كبيرة... وقفت عند باب غرفة المكتبة والمكنسة بيدها :... ايااااااام ريدددددي !! ( أنا جاهزة )
رفعت امها عيونها وشافت شكل بنتها ... وين الأناقة !! : ههههههههههههههههههه وش ناوية عليه..
سحر :... ههههههههه لوك خاص للشغل والغبار...

تأملت رفوف المكتبة الواسعة .. يوووه يبي لها شغل ايام على بال ما ينتهون منها.. كتب من كل الأنواع .. علمية ثقافية اقتصادية وغيرهـاا ... قررت تخلي الرفوف العالية بالأخير ... وبدت تكنس الأرضية أول شي ..،، ومسرع ما تعبت .. بعد نص ساعة من الكنس بدا حيلها ينهد ... لاحظتها امها :... ما أمدانا نتعب يا سحر !!
رفعت سحر راسها بعزيمة :... لا لا من قال اني تعبت .. بس باخذ راحة شوي..
امها : مازال قدامك شغل واجد ..
سحر وهي ترفع عيونها للرفوف المليااانة كتب .. شكلها مهيب : أقول ماذر !!.. نقدر نخلص هذا اليوم ...؟
امها بنبرة ماكرة :... مع وحدة مثلك ما أظن .. يبي لنا أسبوع عالأقل ..
فتحت عيونها كأنها سبة :... ليش وش فيني أنا ؟!
امها :.. تشتغلين على أقل من مهلك .. لو اشتغل لحالي اكيد بنتهي أسرع..
انقهرت سحر.. ليش دايم يقللون من امكانياتها ويقولون عنها دلوعة ما تنفع :.... وش ذا الكلام .. طبعا أقدر اخلص الشغل...
امها :... هذاك بعد نص ساعة من الكنس قلتي تعبت .. هذا وكلها مكنسة تحركينها يمين ويسار !!
رمت سحر المكنسة وتخوصرت باصرار :.. كأن هذا تحدي يا ام خالد !... وانتي تعرفين ماحب أحد يتحداني..
امها وهي تفتح كرتون جديد وتدخل فيه كومة كتب ثانية :... مو تحدي بس انا اعرفك خبز يديني ...
سحر فكرت بسرعة خارقة وقررت بلحظتها.. قرار متهور مثل عادتها متسرعة بقراراتها :.. طيب يا ام خالد ... خلي الشغل علي كله ونشوف مين يكسب التحدي..
امها : اتركك على راحتك عشان يكسر ابوك راسك !!!
سحر بقهر :... ليش مستصغريني ؟!!!... انا اعرف واذا احتجت شي بسألك.. وبعدين ابوي ما يقدر علي ، وغير هذا هو مسافر.. ومو راجع الا بكرة ..
امها : هههههههههه يعني اخليك لحالك ..
سحر : ايه .. خليني وانا بخلص الشغل كامل وبتشوفينه عشرة على عشرة ... وخلال يومين بخلصه بدل الأسبوع اللي مستكثرينه !
عقب ما انتهت ام خالد من الكرتون قامت واقفة :... بخليك على راحتك.. نشوف تقدرين تخلصين هذا لحالك ولا ...
سحر :... يمه تراااني مو بيان تكلميني بهالأسلوب .. وتعامليني كأني ماعرف شي ..
امها : ههههههههههههههههههههههه ولا تزعلين يمه ... تبين تتحملين الشغل كامل تحمليه .. يعني ما اتدخل ؟!
سحر : لا لا تدخلين .. انا بمشي الأمور كلها على طريقتي ..
امها وهي تمشي طالعه :.. خلاص اجل المكتبة تحت يدك الحين... انا اعرف انك ذكية وتفهمين وتقدرين تتصرفين
ابتسمت سحر :... أدري مو شي جديد..
امها وهي طالعه : ههههههههههههههه ورينا همتك ... انا بروح أرتاح ..
سحر وهي تمسك المكنسة من جديد.. وبربششة : ..تيك يور تاااايم ..

وقفت تتأمل الحوسة والغبار اللي بكل مكان .. تحتاج لهمة كبيرة لازم تغير نظرتهم وخاصة نظرة الدكتور.. لازم تعلمه انها مو دلوعة وبس .. لازم تعلمه انها دلوعة بس يعتمد عليها ..
كانت تعبانة لأنها قايمة من الصبح .. كنست نص المكتبة وعقبها وقفت وقررت تكمل بكرة .. الموضوع مو كنس ومسح غبار وبس... الموضوع حتى بهالكتب الكثيرة اللي يبي لها راس صاحي !

طلعت من المكتبة على الساعة 9 بالليل وحالتها صعبة .. شعرها مشعث والغبار سبب لها حالة من العطاس .. شكلها صدق وهقت نفسها .. شلون بتخلص هذا كله لازم تلقى من يساعدهـا ..
وهي رايحة لغرفتها بتغير ملابسها ،، شافت خالد يطلع الدرج وهو ماسك البالطو الأبيض على كتفه .. أول ما طاحت عيونه عليها وعلى شكلها ماااات ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههه جنية !!

ناظرته بطرف عينها بصمت من غير لا ترد ..
خالد : هههههههههههههههههه من وين طلعتي ؟!... وش هالتسريحة الغريبة .. وش صاير انهبلتي ؟!
سحر وهي داخله غرفتها :... مالك شغل.. فيني ...
خالد :.... ليش شعرك صاير أبيض ؟!
سحر تستهبـل :.. لوك جديد ... مو حلو ؟!
خالد :... صايره تروعين ..
سحر :... أحلللى من وجهك النكدي ..
فتح عيونه : .. أنا وجهي نكدي !
سحر : ... ايه ... صايرة هواية عندك انك ترفع ضغطي... ( وهي تمسك وكرة الباب ).. تبي شي باخذ دش وبنام ..
خالد وهو يقلد حركة عيونها ورموشها :... لا ماااابي شي... عساك تنفعين نفسك بالأول ..
سحر سكرت الباب بصمت من غير لا ترد :... أوريك قريب بعلمك اني أحسن منك ..... يالدب !!

قبل لا تنام دقت على مشاعل.. بس ما ردت عليها !! أفففف هالبومة هذي متى بتتعدل ؟!..
دخلت الحمام تاخذ دش ،،... قبل لا تنام وتفكر وش بتسوي بكرة..


من بكرة وهي طالعه من الجامعة مرت على بيت عمهـا ودقت على مشاعل ..
مشاعل كانت توها بتستعد للنوم لأنها بدورها تعبانة وتوها جاية من الجامعة : الوو هلا سحور..
سحر : مشاعل اطلعي انا عند بابكم ..
مشاعل استغربت : أطلع وين اروح !!.. وين بتاخذيني ..؟
سحر : تعااالي أبيك في شي في بيتنا ..
مشاعل : هذا وقته في القوايل سويحر !!... خليها بالليل ..
سحر : مافي بالليل .. الحين انزلي كلمي خالتي وتعالي أبيك بشي ضروووووري..
مشاعل : علميني أول وش عندك ..
سحر ما علمتها لأنها عارفه لو بتقولها بتسكر الخط بوجهها... تعرفها مشاعل كسولة وخصوصا هالوقت : مسويه لك مفاجئة خاصة ..
استاااانست مشاعل ينلعب عليها بسهولة أحيانا :... أي نوع من المفاجئات ؟!
سحر : أحلى مفاجئة لأحلى مشاعل بالسعودية ... شي يحبه قلبك ..
فزت مشاعل من السرير وقعدت بعد ما كانت منسدحة :... يا ويلي لااا تقولييين خالد ..!!
هزت سحر راسها ساخرة .. وقررت تستخدم اسم اخوها ، يعتبر سلاح فعال مع مشاعل : ... خااالد جزء من المفاجئة !..
مشاعل بوناسة :... مع اني أحس ان فيه إن بالموضوع .. بس ما دام دكتووور حياتي في السالفة أكيد بجي .. دقايق بس اروح اقول لشادن تقول لأمي واجي لك.. خمس دقايق..
سحر : أووكي... خمس دقايق مو أكثر.. انا تحت بالسيارة..

بعد دقااايق طلعت مشاعل وركبت السيارة وهي مبسوطة ، لها فترة ما راحت لبيت عمها وما شافت ذاك الوجه .. الوجه الجاااد بس الحلوووو ..!!

أول ما وصلوا طلعتها سحر لغرفتها .. ورمت عليها ملابس تنفع للشغل .. مشاعل بلمت وهي تناظر :... وش ذا الملابس ؟!
سحر وهي ماخذه ملابسها للحمام بتغير : البسيها... بسرعة من غير أسئلة ..

ودخلت الحمام وضربت بالباب .. ومشاعل بدت تفوور وش عندها هذي ليش جايبتني هنا !!.. والله لو ما يكوون فيها خالـد لأعفس عليها الدنيـا ..

لبست البنطلون الأسود والتي شيرت الملوون ألوان فاقعه .. وناظرت نفسها بالمراية كأنها مهرج مع هالألوان اللي مو من ستايلها أبد ... طلعت سحر من الحمام بنفس ستايل أمس .. شعرها مربوط قرنين وبندانة تلف راسها..

مشاعل من شافتها مااااتت ضحك ... طالعتها سحر باستغراب :.. لهالدرجة شكلي يضحك .. كل من شافني قام يضحك ليييش ؟!!
مشاعل :... مع احترامي يا سحر بس شكلك .............. ( مالقت كلمة وكملت ضحك )
سحر : والله اني حلوة بس محد يقدر... خذي هذي اربطي بها راسك ..

ناظرت مشاعل البندانة اللي مدتها لها .. خذتها وربطتها وهي تقول : مع ان شعري قصير بس بلبسها عشان يكمل الستايل ..
شعر مشاعل قصير يشبه البوي لكنه أطول بشوي ... وهذا ستايل دايم خاص فيها يميزها ..

سحر : تعالي معي..
طلعوا من الغرفة ودخلوا المكتبة ... مشاعل من شافت العفسة والحوووسة شهقت : سووويحر وش ناوية عليه !!..
سحر بطرف عينها بابتسامة شقية :... محتاجة مساعدتك ..
مشاعل : تستهبلين علي ولا تستهبلين !!... لا تقولين انك جايبتني هنا عشان هذا..
سحر : بالضبط ..!!
مشاعل بقهر تربعت عالأرض وتكتفت باعتررراض :... ماني مشتغلة ماني شغالتك جايبتني هنا عشان الرعب هذا ..!!
سحر : ههههههههههههههه رعب !!
مشاعل وهي تطالع فوق ويمين ويسار .. المكتبة كبيرة وش ناويه عليه هذي الخبلة :... وبعدين وش طاري عليك من متى انتي تتكرمين وتقدمين هالنوع من الخدمات ؟
سحر :.. هالمرة غير ... هالغرفة هذي من زماان ودي أدخلها واليوم جتني الفرصة .. هذا غير اني فاضيه ما عندي شغل اسويه قلت اشغل نفسي هاليومين اضيع وقتي بهالمكان ..
مشاعل : وليش مدخلتني بخططك الغبية هذي ..؟
سحر :.. أبي أخلص هالشغل بيومين او بالكثير ثلاث اربع ايام... أبي أعلم خالد منهي سحر !
فزززت مشاعل : ..وش دخل خالد ؟!
سحر : يعني ما تدرين انه معتبرني طفلة ما تقدر تنفع نفسها وغيرها بشي ... قلت فرصة اتحداه.. خله يعرف مو الدكاترة هم اللي يقدرون يصيرون شي بالدنيا ...
مشاعل غمضت عيونها وهي تبتسم :... كلامه درر درر هالدكتووووور ..
سحر بشرانية وقهر :... انتي معي ولا معه ؟!!!!!
مشاعل :.... طبعا معه وللأبــد...
سحر : أمحق فزعة ... قومي هزي طولك اشوف وخذي المكنسة واكنسي ذاك المكااان .. وانا بكنس هذا ..
قامت مشاعل تتحلطم ، لو رفضت سحر مو مخليتها .. خذت المكنسة وجرتها بكسل على الأرض ..
سحر نفخت : شدددي حيــلك يالبومة ..
مشاعل بعصبية : ... بتنطمين ولا أعطيك بوكس معتبر يسكتك ..

ضحكت سحر بينها وبين نفسها ... فرصة ترد الدين لمشاعل.. فرصة اليوم تجننها مثل ماهي كل يوم مطلعه الشيب براسها بلا مبالاتها !!..


:×:×:×:×:×:×:×:×:×:×:

بهذاك الحــي الفقير .. وقفت سيارة تركي قدام البقالة وضرب بوري لأبو سالم .. طلع ابو سالم الكبير بالسن وقفل بقالته .. ركب سيارة تركي وهي يسلم : السلام عليكم يا ولدي ..
تركي وهو يدق بأصابعه على الدركسون بشكل يبين انه متوتر : وعليكم السلام..
عقب ما سكر الباب حرك السيارة طالع من الحي ..

ابو سالم : للحين مصر عاللي تبيه يا ولدي ... للحين تبي تقابله وانا ابوك ؟
تركي بنبرة جامدة :... ضروري أقابله .. وكان لازم هالخطوة أسويها من زمان ...
ابو سالم هز راسه :... ما تبي تقولي ليش تبي تسوي كل هذا .. علمني وانا ابوك ..
تركي بنبرة جامدة وهو يطالع بالمراية الجانبية للسيارة : ... الأحسن لك انك ما تدري عن شي...
هز ابو سالم راسه ... تركي متغير !!.. مو تركي اللي قبل ثلاث اربع سنين... من رجع من سفرته وهو متغير بشكل جذري ...
ابو سالم حب يقطع الصمت بينهم يوم طال :... شخباره ابوك يا ولدي ؟؟.. من زمان ما شفته ..
تركي بنفس الجمود : ... على حاله مثل ماهو .... بس اللي يريح ان حالته استقرت عقب ما دخل المستشفى قبل كم يوم..
ابو سالم : الحمدلله ... والحين طلع للبيت ؟
تركي :... ايه طلع أمس ..
ابو سالم : الحمدلله ...

عقب ثلث ساعة صاروا قريب من المكان اللي يبونه .. التفت ابو سالم له :... ما قلت لي يا ولدي ليش تبي تقابله هو بالذات ؟!
تركي :........................
مارد عليه .. وابو سالم هز راسه .. صاير ما ينفهم له ..

وصلوا لبنايــة أنيقة من 6 طوابق تقريبا ... دخل تركي مواقف السيارات ووقف سيارته في باركنغ خالي .. فجأة قبل لا ينزلون ،، رفع تركي يده لشعره المرتب بأناقة .. وعفسه وحاااسه بحركات سريعة غيرت من هيئته العامة ... فتح الأزرار الأمامية لقميصه بحيث يطلع شكله أقل أناقة .. وبعدها فتح الدرج اللي جنبه وطلع علكة وأكلها.. وصار يمضغها بطريقة فوضوية ...
وأبو سالم يراقبه بصمـت ،،،..
عقب ما ألقى تركي نظرة أخيرة على شكله بالمراية ،، ابتسم برضى ابتسامة غريبة ! والتفت لأبو سالم :... تفضل عمي أنزل ..



يتبـــــع <---


ما زلنا للحين في خضم التعريف بالشخصيات ،، لكننا بنفس الوقت على مشارف بداية الأحداث الحقيقية من ( لا تبكي )


أتمنى يعجبكم
..

 
 

 

عرض البوم صور {{.... ذم ــــا !!   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ {{.... ذم ــــا !! على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-08, 08:02 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Jul 2008
العضوية: 87486
المشاركات: 945
الجنس أنثى
معدل التقييم: {{.... ذم ــــا !! عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22
شكراً: 0
تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{{.... ذم ــــا !! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : {{.... ذم ــــا !! المنتدى : المنتدى العام للقصص والروايات
افتراضي

 

_______________

الجــــــزء 3 ...

_______________



نـزل تركي من سيارته بخطوات واثقة ،، ما يثنيه عن هالخطوة أي شي ،، ما يرده عن نواياه أي رادع !!.. وقف جنب باب سيارته يطالع في هالبناية الأنيقة ،، اللي واجهتها زجااج عاكس من أولها لآخرها معطي البناية بكاملها أناقة وفن معماري ماله مثيل ...
التفت لابو سالم يشوف وينه ،، شافه واقف بدوره جنب بابه والنظرة الوقورة بعيونه ... هز له تركي راسه بمعنى خلنا نتحرك...
وفعلا مشى ابو سالم للبوابة وتركي جنبه ، وكل اللي كان يشوفه تركي بهاللحظات هو نظرة ابوه العاجز مرسومة قدامه وراسخه في باله.. نظرته يوم رجع من السفر طيرااان بعد ما سمع عن نكسة أبوه الصحية ، ومنها اكتشف اللي كان مخفي عنه من صغره ..
اللي يشوف تركي وهو يمشي مع ابو سالم بيقول ان هذا ولده .. ولأن تركي كان لابس ملابس أقل من عادية بعيد عن اناقته المعتادة ،، كان شكله وهيئته من هيئة ابو سالم ..

طلعوا الدرجات العشر اللي تسبق البوابة الزجاجية الكهربائية .. وقبل لا يدخلون مسك تركي ذراع ابو سالم يوقفه ،، مسكة قوية وكأنه يبي يقوله شي..

ابو سالم باستغراب : نعم يا ولدي فيك شي... تبينا نرجع ؟!
وكأن ابو سالم يتمنى هالشي فعلا .. مو مرتاااح لنوايا تركي أبد ..
تركي ابتسم ببرود :.... تذكر بس يا عمي.. اسمي وليد...وانا ولد اخوك ...لا تطري تركي على لسانك ..
هز ابو سالم راسه وكنه فاهم : أدري وانا ابوك قلت لي وحرصتني ... انت وليد
ابتسم تركي برضى :... أعتمد عليك يا عمي لا تخذلني ..

هز ابو سالم راسه يطمنه بصمت .. ودخل البوابة اللي انفتحت اتوماتيكي وتركي وراه .. راحوا للرسبشن وابو سالم سأل عن مكتب المدير العام وين يكون ؟!.. وعقب ما عرفوا انه بالطابق السادس والأخير راحوا للمصاعد اللي بدورها فاخرة وفارهه ... دخل تركي المصعد ورا ابو سالم .. والثاني يذكر ربه ويسبحه ويستغفره بأسلوب هو تعود عليه لما يكون بحالة انتظار لشي ..

وصلوا للطابق الأخير ،، طلع تركي وأول ما طلع ابو سالم وراه مسك يده .. ابو سالم ما استغرب هالتصرف من تركي لأن الأخير يبي يكمل التمثيلية على أكمل وجه ..!
راحوا لمكتب سكرتير المدير .. دق ابو سالم الباب ودخل بهدوء ، والسكرتير أول ماشافهم استغرب واستنكر دخول مثل هالأشكال ..

السكرتير :.. نعم أقدر أخدمكم ؟؟
ابو سالم بوقار :.. الله يحفظك نبي المدير...
السكرتير وكأنه يبي يصرفهم : .. المدير مشغول الحين ما يقدر يقابل احد ... معكم معه موعد ولا شي ؟؟
ابو سالم والسبحة بيده وبنبرة وقورة : .. لا وانا ابوك ما عندنا موعد ... بس نبيه ضروري أنا ابيه ضروري..
السكرتير طالع تركي الصامت ورجع للشايب :... قلت لك يا عم ما اقدر مشغول واذا ما معكم موعد ما اقدر ادخلكم..
ابو سالم : انت روح قوله وان شالله ما يخالف...
السكرتير :... آآآآآآسف ما اقدر ...
ابو سالم :... يا ولدي ما يضر لو دخلت عليه دقيقة وقلت له .. مهيب خربانة الدنيا... ارحم الشيبة هذي انا جاي من بعيد ومو كل مرة أقدر اجي هنا ..
السكرتير ومبين على وجهه الرفض القااااااطع :... ودي يا عمي بس هذا هو النظام ...
تنهد ابو سالم والتفت لتركي الساكت ..لاحظ بوجهه ملامح عدم رضى ... هز راسه ورجع للسكرتير الشاب :... يا ولدي طيب دخلني انا اكلمه ما اظن يرفض رجال شايب مثلي... قله اني محتاج لعونه وكرمه ...
جلسوا يمكن عشر دقايق ربع ساعة بحالة جدااال ... تركي وابو سالم مو راضين يطلعون قبل لا يشوفون المدير.. والسكرتير واضح انه من النوع العنيد ...

فجأة انفتح باب مكتب السكرتير ودخل منه شااب أنيق بيده مجموعة أوراق ... أول ما شافه السكرتير ناداه :.. أستـاذ محمـد !!
وقف محمد اللي كان يبي يدخل مكتب عمه المدير ،، واللي هو يشتغل هنا بصفة نائب المدير العام والذراع اليمين لأبو خالد ...
محمد باستغراب : نعم ؟... في مشكلة ؟
السكرتير :... هالعم هذا يبي يدخل على ابو خالد... وما معه موعد !
طالع محمد في العم ابو سالم .. وبعدها رفع عينه لتركي ، شاف نظرة غريبة بعيونه بس ما اهتم لها :... هلا يا عم تبي أي خدمة ؟؟
ابو سالم استبشـر خير بوجه محمـد : .. ايه يابووك الله يحفظك أبي المدير ..
محمد بلطـف : ... تبي منه شي واعدك المدير بشي ؟!..
ابو سالم : لا والله ... بس سمعت عنه وعن أفضاله وسُمعته قلت ما رح أخسر لو جيت ورجيت عونه .. ان شالله ما يردني وانا ابوك.. ودي أدخل عليه ..

يمكن هيئة ابو سالم الوقورة واللي تبعث عالارتياح فـ النفس خلت محمد يبتسم ويهز راسه :.. خلاص مو مشكلة يا عم .. انا بدخل عليه الحين وانت اجلس هنا انتظر شوي .. وأول ما اطلع تدخل عليه ...
ابو سالم ابتسم : الله يرضى عليك ما تقصر يا ولدي ..
قبل لا يمشي محمد ،، شي وقفـه وخلاه يوقف ويلتفت لتركي بملامح متسائلة :.... اعرفك من قبل ؟؟؟؟
ما توقع تركي السؤال هذا... بس ابتسم :... ما أظن... أول مرة اشوفك ..
هز محمد راسه وأشر لهم يجلسون عالكنبات الجلدية الموجودة ينتظرون لما يطلع ... خمس دقايق وطلع محمد وهو يبتسم لابو سالم : تفضل يا عم المدير ينتظرك .. قلت له عنك وقال خله يدخل راضي يشوفك..
ابو سالم وهو يتعنز على ركبه ويقوم ببطء وضعف سببه له الزمن والسنين ...راح للباب وتركي يمشي وراه ... أول ما دخلوا قرب محمد من مكتب السكرتير : هالشايب أول مرة يجي هنا ؟؟
السكرتير : ايه اول مرة يجي ...
محمد :.. وولده اللي معه ؟... ماكان معنا بالشركة يشتغل بقسم من الأقسام ولا شي ؟؟؟.. ما مر وجهه عليك ؟؟
السكرتير مبين أنه أول مرة يشوف وجه تركي : ... لا ما أعتقد .. بعدين استاذ محمد ما شفت شكله .. وش يجيب اللي مثله يشتغل معنا ... أظن انت مشبه عليه ...
محمد هز راسه ،، كثير ناس يمرون عليه بالشركة .. ناس طالعين داخلين احتماال يكون مشبه !!..

دخل ابو سالم المكتب المكيف الوااااسع الأنيق .. كان المكتب صالة كبيرة بدورها ...
تركي كان ماسك يد ابو سالم ويمشي معه ببطء ويعينه ..راحت عيونه لآخر المكتب وين ما كان المدير ومكتبه متربعين ...
أول ما شاف المدير ابو خالد ، ابو سالم ابتسم لوجهه الوقور ،، ووقف احترام لشيبته :... حيااك تفضل..قال لي الاستاذ محمد عنك تبي تشوفني ...
وصله تركي للكرسي وعينه ما فارقت وجه ابو خالد...

ابو خالد وهو يأشر للكرسي الوثير : تفضل يا عم ارتاح... ( عقب ما جلس ابو سالم )... ها امر يا عم اقدر اساعدك بشي..؟
ابو سالم : نادني ابو سالم وانا ابوك ... ( وهو يحرك سبحته بين اصابعه بوقار ).. من غير ما اطول عليك يا ولدي.. انا جاي اليوم لك واتمنى منك تساعدني ... ولدي هذا ( وهوي يأشر على وجه تركي ) رجاني اجي معه هنا وأطلب منك تساعده ..
التفت ابو خالد لتركي الجالس بالكرسي الثاني .. شافه منزل عيونه للأرض وكأنه ما يبي يطالع بعيونه ..

ابو خالد ابتسم :.. أساعده ؟؟... اساعده بوشو ؟.. تبي مني خدمة معينة يا............

سكت وكأنه يبي يعرف الاسم ...ابو سالم سكت ما قدر يقوله ، لأن واحد مثله ما يقدر يكذب بسهولة ربه بقلبه...
لاحظ تركي تردده وكمل عنه بسرعه بصوت شبه منخفض :... اسمي وليد الله يسلمك...
ابو خالد : .. ونعم الاسامي يا وليد... أمر قول تبي مني شي خدمة معينة...؟
رفع تركي عينه لأبو سالم يبيه يتكلم ..وابو سالم التفت لأبو خالد :... يا ولدي .. هالولد يبي يشتغل وما يبي يشتغل الا عندك ..
ضحك ابو خالد وكأنه مستغرب :... ما يبي يشتغل الا عندي ..؟... ليش سامع عني شي غير الناس...؟
ابو سالم :.. سامع عنك السمعة الطيبة ويبي يشتغل عندك .. ياليت ما ترده ...

ضحك ابو خالد بخفة وكأنه ما يدري وش يقول ... تركي هيئته هو وأبو سالم ما يهيأ لأي وظيفة ممكن تشملها هالشركة الكبيرة ...
ابو سالم لاحظ تردد المدير :... ياابوي لا تخاف... ترا هالولد يعجبك.. لا يغرك شيبتي وفقري اللي انا عليه ، ترا هالولد ذكي تربيتي ويعتمد عليه... لو تبي تسأل عنه اسألني انا ... ما شاء الله عليه من صغره يعتمد عليه ويعرف يتصرف....
ابو خالد ابتسم ورفع كتوفه : ... يا عم مو هو ولدك وما بيطلع منك عنه الا الكلام الزين......
قاطعه تركي بأدب يوم لاحظ تردد ابو سالم من جديد :... لا يا عمي ..انا مو ولده.... انا ولد اخوه وهو يصير عمي ... انا يتيم ومالي غير هالعم الله يخلي لي اياه ويطولي بعمره...
ابو خالد ابتسم يوم لاحظ طريقته بالكلام.. طريقة مؤدبة تلفت الانتباه وتجذب :.... طيب يا وليد .. شكلك مصر وفيك طاقة للشغل ما نلقاها بكل أحد ....قلي وش هي مؤهلاتك ؟
سكت تركي وابو سالم سكت ... بس بعد ثواني ابتسم تركي ورفع راسه :... بتستغرب... بس انا مالي مؤهلات !!!
استغرب ابو خالد وبان على وجهه :.. ولا شهادة ؟!
تركي :... ولا حتى شهادة ....!
ابو خالد ابتسم لكن ابتسامة استغراب دهشة :..على هالكلام ...ما اقدر اقدم لك شي... مالك حتى اوراق خاصة...؟؟
تركي :... ولا ورقة.... انا انقطعت عن الدراسة من وانا صغير ظروف اهلي ما كانت تسمح اكمل دراسة ...
ابو خالد : .. طيب كم عمرك يا وليد ؟
تركي :.. عمري 27 سنة ..
ابو خالد تعجـب وش يقدر يقدم لمثل هالناس .. التفت لأبو سالم :.. يا عم... اذا ما عندكم له اوراق ما اقدر اقدم لكم شي... لا شهادة لا مؤهلات لا شي....!
ابو سالم بنبرة راجية :... يا ولدي انت الله منعم عليك.. ما أظن صعبة عليك تعطيه لو وظيفة صغيرة... احنا ما نطلب منك شي عظيم لا ..! ..وظيفة صغيرة يمشي فيها حاله... والأوراق انتوا طلعوا له أوراق ... هو قال لكم كل اللي عنده وانتوا طلعوا له اوراق ما اظن صعبة... ولا اقولك ما نبي اوراق ما يحتاج اهم شي الوظيفة .. وانا قلت لك هو ذكي صدقني بتكتشف بيوم انه غير كل الناس... واذا هو بيصير شي فتراه بيصير شي على يدك... انت عطه فرصة وشوف وش يقدر يسوي ...
انحرج ابو خالد من هالكلام... وأخيرا قال بعد ما التفت لتركي الصاد بعيونه تحت :... أوكي انا بشوف موضوعه ... تعال بكرة ولا بعده ووقتها يكون خير... بس ما اوعدك بوظيفة كبيرة ...اذا بنعطيك وظيفة بتكون من هالوظايف الصغيرة اللي راتبها قليل... من غير أوراق ولا أي شي..

تركي ابتسم بجانبية .. ما يتمنى أكثر من كذا ..

ابو سالم ابتسم : واحنا راضين مانبي منك شي انتوا اكيد اهل للثقة ... يعني اتطمن يابوي..؟
ابتسم ابو خالد بعد ما طالع بوجه تركي الصاد عنه :... تطمن يا عم ومالك الا طيبة الخاطر... ووليد ان شالله يومين وهو معنا... ما اظنك تكذب ... مبين عليه ما شاء الله له نظرة ثاقبة وذكي واضح من عيونه... اكيد بيفيدنا بيوم ولا لا يا وليد ؟!..
رفع تركي عيونه وابتسم بثقة :... ان شالله ... واوعدك ما تندم ..
قام ابو سالم اخيرا وابو خالد وقف معه :.. خلاص انا اكلم الموظف المسؤول واعطيه خبر...
تركي فجأة :... اتمنى بأسرع وقت... بكرة انا بجي لك مرة ثانية...

ضحك ابو خالد ، واضح عليه متحمس مرة للشغل ... تبون الصراحة انعجب فيه وبحماسه الواضح بعيونه .. لاحظ بعيونه تصميم غريب جذب انتباهه .. وهذا شي حلو يدوره بالموظف اللي يشتغل له ..

ابو خالد :... شكلك متحمس وانا ابوك... خلاص ولا أردك تعال بكرة شغلتك بتكون جاهزة ...
ابو سالم ابتسم :... الله يعافيك ويرضى عليك ما تقصر...
ابو خالد :... الله يسلمك ..
التفت تركي لابو سالم مبتسم : يلله عمي خلنا نطلع... ما قصرت معي اليوم دومك راعي واجب ..

مسك يد ابو سالم ومشى معه ببطء لين وصل للباب وطلعوا .. رجع ابو خالد لمكتبه وهو يضحك ،.. شاب بهالزمن ماله مؤهلات !!!!!... بس روح الحماس والتصميم في عيونه لفتت نظره !


أول ما طلعوا من باب الشركة ووصلوا للسيارة .. تقدم تركي لابو سالم قبل لا يركب السيارة وباس راسه : .. تسلم يا عمي ما قصرت ... مارح أنساها لك..
تنهد أبو سالم وابتسم بحنية :... ولو انك ما علمتني ليش تبي هالشغلة وانت ما شالله سنين دارس برا.. بس الله يصلحك انتبه لنفسك..
تركي دخل يديه بجيوب الجينز ورفع عينه للشمس اللي كانت مايله وقريب بتغرب : ... هالأيام أحس اني انسان ثاني... بس ما تغيرت الا اني أبي اتغير... ما يمشي حاله بهالزمن الا الوحوش .. الوحوش اللي تدوس على غيرها وما تشوف وراها.. ما يمشي حاله بهالزمن الا الانسان اللي يطلع فوق على اكتاف غيره .. ( نزل عينه لابو سالم وابتسم ابتسامة.. ماكرة !! ).. ولا لا يا عمي ؟؟؟؟
ابو سالم وكلامه خوفه :... والله كلامك يخوفني يا تركي ... انا اخالفك الدنيا للحين فيها خير .. واللي صار لأبوك مقدر ومكتوب ..
تركي وهو يلف ويفتح باب السيارة بيركب :... وانا لازم استفيد من أخطاء ابوي ...الطيبة بهالزمن ما عاد تنفع ابد !!!

×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×


دخلت مشاعل البيت وهي متكسسرة رايحة فيها .. تتحسب على سحر بصووت عااالي كل اللي في البيت سمع تحاسيبها .. كانت شادن بالصالة ومعها الجريدة تتصفحها .. وسماعة التلفون بيدها وتضحك وهي تسمع صوت اختها يلعلع بقهر..

شادن : هههههههههههههه وش صاير ..تعجبني سحر صراحة ما يعرفلك غيرها ..
مشاعل : مالت عليك وعليها ... وش هالقهر انا رايحه عشانه ، وقاعدة اشتغل طول النهار عشانه .. وبالنهاية ما اشوفه ..
شادن : ههههههههههههههه منهو ؟؟
مشاعل :.. مالك شغل... انا بروح انام ..حسبي الله على عدوها ما نمت العصر وأنهكتني بالشغل ..
شادن :... وش هالشغل..؟
مشاعل : شغل من خبالها ماله فايدة .. انا بعرف وش بتستفيد من هالشغل.. عليها طواري احيانا ما ادري من وين تجيبها !!
شادن :... يا حلوها هالبنت تحب تجرب تحب تسوي اشياء بيومها مو مثلك صايره لها الضد تماااااااما !!
مشاعل وهي تحك راسها وذراعها وظهرها ،، جسمها صاير يحكها بالكامل من الغبار :.. آآحححححح .. آآححححح يبي لي حمام دافي ..
شادن : هههههههههههههههههه روحي قبل لا تنهارين علينا ... بتروحين لها بكرة بعد ؟؟
مشاعل : ايه ..توعدتني وهددتني باقي لنا شغل كثثثييير اليوم ولا خلصنا حتى الربع !!..بطلع معها بكرة من الجامعة عالبيت ..
شادن : ... ههههههههههههههه ما أدري وش بيطلع منكم انتوا الثنتين .. روحي تصبحين على خير .. عارفه بتدخلين غرفتك الحين وتغطين بنومة طويلة ..
مشاعل وهي تركض للدرج : ايه وهذي يبي لها كلام... جسمي يعورني وظهري متكسر... عيوني بتقفل وما يريحني غير النوم..

لكنها فجأة وقفت مكانها يوم تذكرت هيئة اختها وهي تدخل .. الجريدة مفتوحة قدامها والتلفون اللاسكلي بيدها .. عقدت حواجبها ورجعت طلت براسها من ورا العامود الروماني ..

مشاعل : تعالي ... ترا انا كل يوم يطلع مليون ألف سؤال براسي .. وانا اشوف تعلقك بالجرايد يزيد..
نزلت شادن السماعة عالطاولة :... وين العيب لو تعلقت فيها ..؟
مشاعل : مو عيب بس مو من طبعك !!
شادن :.. الواحد يتغير .. ومسألة اني اقرا جرايد او أهتم لها ماهي مشكلة......

لمحت مشاعل نظرة غريبة بعيون شادن كانت تشوفها دايم لما تنتظر اتصال معين بالتلفون ..!!
مشاعل :... ما اتصل فيك للحين ؟؟
شادن وكأن هالموضوع سبب لها وجع :... لا للحين.... يمكن مشغول ..
مشاعل :... وش يشغله ... ما وعدك انه يتصل عليك ؟...
شادن وهي تتنهد : ... الا....
مشاعل :... يمكن اتصل على محمد ...
شادن : سألته بس قال ما جا منه اتصال...
مشاعل : ... طيب دقي على بندر... يمكن متصل على بندر .. تعرفين عمر وبندر علاقتهم قوية مع بعض...
شادن وهي تحط يديها تحت خدودها وترجع لصفحات الجريدة بملل :... وش صار عليه !!... لا يكون فيه شي..!
مشاعل :... كم مرة قلت لك عمر رجال ويقدر يعتمد على نفسه خوفك هذا عليه وكأنه طفل صغير بيتعبك صدقيني ..

ما ردت شادن وقلبت صفحة الجريدة .. تتأمل بالمقالات والأخبار المحلية....
شادن بإحباط :... أكبر غلط... ان ابوي خلاه يطلع من البيت ..عمر يتيم وين يقدر يروح... ماله الا ابوي...
مشاعل : بس رجال والحين استقل بنفسه ...
شادن : .. وأنـا ؟؟؟
مشاعل طفشت من تشاؤم اختها الدايم وقلقها الزايد عليه اللي مافيه فايدة أبد ... وتنهدت وبصووت عااالي :.. ياااا حبي لي بس لو كل النااااس مثلي كان ما شفنا تشاؤم وحزن ودموع ... فيه مثل يقول طنش تعش تنتعش ... ( ضحكت شادن وكملت مشاعل )... بس وين اللي يشوفني ،، سحر هالأيام صايرة تخطو خطاي تعالي شوفيها شلون تضحك ..
شادن بسخرية :.. سحر لو تسوي زيك تضيع ... ما تشوفينها عكسك بكل شي...
مشاعل ملت من النقاش .. : انتي وش يفهمك انتي ... محد يفهم انا وش كثر اخلي الدنيا تبتسم.. واللي يدوس لي على طرف أدوس خشمه ..
شادن : ههههههههههههههههههههههه طلعت نزعة المضاربة ... بندر من علمك كاراتيه ودخلك نادي خاص وانتي صايرة تروعين .. صرت حتى اخاف لا ادخل معك بمشكلة ، اطلع منها بعدين بعيون زرقا ..
مشاعل : خخخخخخخخخخخ رمز القوة والأنوثة أنا ... انا مشاعل انا ... خخخخخخ

وطلعت الدرج تتحمم وتستعد للنوم وشادن تحت تضحك ...



من بكرة بعد الجامعة .. طلعوا سحر ومشاعل لبيت ابو خالد يكملون الشغل اللي بدوه أمس ... بعد ما بدلوا ملابسهم بملابس الشغل دخلوا المكتبة اللي كااانت في حالة فووضى ... كانوا بادين صح لكن لما زاد الشغل ووصلوا للنص حسوا انهم تورطوا .. نص الكتب نزلوها عالأرض والباقي لازالت مصفوفة بالأرفف..
مشاعل :.. سحر شكلك توهقتي ووهقتيني معك... المكتبة معد صار لها موطى قدم .. كيف بنكمل ؟؟
سحر وهي تمسح عرق جبينها بذراعها وتتأمل الفوضى العارمة :... لحظة لحظة مشمش... شرايك نشيلهم عن نص الغرفة ونحطهم فوق بعض نوسع شوي المكان ..
مشاعل : ... انا انكسر ظهري من شيلهم تبيني ارفعهم مرة ثانية ...

سحر تأففت ،، كانت تقدر تروح تسأل امها بس ما تبي تسأل احد تبي تعتمد على نفسها ...هي الحين بتحدي مع نفسها قبل لا تكون بتحدي مع احد ...
سرحـت تفكر بالوضع المعقد .. ومادرت الا مشاعل متربعة عالأرض وتاخذ وحدة من الكتب وهي تقول :... اقول بلا شغل بلا هم .. لنا ساعة نشتغل الحين خلينا ناخذ راحة ..
ابتسمت سحر وتربعت معها .. وخذت لها كتاب تتصفحه ... مشاعل صادقه هي ليش ما خذه الشغل بجدية ،، مو هي ماخذه الدعوة من الأول سعة صدر وتضييع وقت ...
انقلب الجو للضحك والتعليق وخصوصا ان كل وحدة خذت كتاااب ما تفهم فيه شي... يا كتاب مخصوص لإدارة الأعمال .. ولا كتاب يتعلق بتطوير النفس والتجارة ...

سمعت سحر صوت اختها الصغيرة "بيان" تناديها .. هالأخت ام الـ 5 سنين اللي تموت فيها وكأنها روحها الثانية ومصدر أنس لها بالبيت ..
سحر وهي جالسة من غير لا تقوم :.. هلا بيوووونه انا هنا تعالي..
طلت بيان عليهم من الباب وعروسة بين يدينها .. بنوتة بريئة صغيرة بيضا البشرة ووردية الشفايف...
بيان بنعومة جذابة : .. سحر !
مشاااعل عدوة بيان اللدودة .. ليش انها دايما تحارشها :.. هلا بيوونة حوبي تعالي..
بيان سفهتها ما ردت :.. سحر وش تسوين ؟؟
سحر : ... تعالي قاعدة ارتب المكتبة .. تشتغلين معنا ؟؟
مشاعل :.. كان تقبرها هالكتب .. خلي هالبزر على جنب ..
بيان عصبت :.. ماااالت عليك..
مشاعل ضحكت .. تستااانس اذا تنرفزت بيان وطلعت منها تعليقات طفولية :... مااالت علي وعليك..
بيان تكلم اختها : ... سحر .. تعالي انا مليت لحالي... ماما مو هنا وخالد مو هنا...
سحر رحمتها : يا عمري... وبابا ما جا..؟
بيان :... لا....
سحر : خلااص شوي واجي لك ... ما تبين تنامين؟؟
بيان :... مابي...
طلعت بيان ،، وشوي قامت سحر واقفة :... بروح عندها شوي شكلها تبي تنام وما تبي تكون لحالها...
مشاعل : تونا الساعة 5 العصر بدري عالنوم ...
سحر : ما ادري يمكن ما نامت امس بالليل... بروح لها وانتي انتظري وكملي لين اجي ...

راحت سحر تشوف اختها الصغيرة .. ومشاعل من التعب باعتها وانسدحت عالأرض وسط التراب والغبار لأنها اصلا هي كلها غبار... صارت تناظر بالسقف العااالي وتفكر بأشياء كثيرة غير مترابطة مثل أي احد يجي له فترة سكون ويفكر بأشياء باللحظة التالية ينساها ... ولأنها كانت راقدة لمحت بعيونها مجموعة كتب اشكالها غريبة مو كأنها كتب في أعلى رف من الرفوف ...
جالها فضووول عجيب قامت تشوف وشو ... تلفتت حولها تدورعلى شي تطلع عليه .. مالقت غير انها تحط كتب فوق بعضها وتطلع ...
جمعت لها كم واحد عريض وصفتهم فوق بعض ... الرف الأعلى للحين مليان كتب لأنهم ما قدروا يوصلون له ...
طلعت وهي تحاول تتوازن ،، وبحذر وعلى أطراف أصابعها مدت يدها تحاول تسحب وحدة من هالكتب ... احساس قالها فيه شي بيهمها هناك ... اختل توزانها لكنها تداركت وضعها وتوازنت وهي تبسط يدينها وكأنها طير يبي يطير...
بعزم وتهور عضت على شفتها السفلية ومدت يدها من جديد... بس الكتب الكثيرة تحتها ما تحملت ثقلها واختل توازنها وطاحت على جنبها وسط سحااابة غباار كثيفة.... بدخلة سحر..

مشاعل وهي تمسك ذراعها اليسار : آآآآآآآآخ... آآي ذراعي ... سحر مارح أساااااامحــك يا سحححححححححححححر ( بصوت عالي )
وما كانت تدري ان سحر فيه ..

سحر: وش قاعدة تسوين يا هبلة .. بعدين انا وش دخلني احد يطلع على الكتب بهالشكل صدق مهبولة ومجنونة !!!!
مشاعل :... وجع يوجع عدوك بدل لا تجين وتشوفين شخباري تعاتبيني ..
سحر وهي تقرب وتتجاوز كومة الكتب المتناثرة بحذر :... محد قالك اطلعي كذا... بعدين وش تبين الرفوف اللي فوق يبي لنا سلم أو كرسي نطلع عليه .. لا انا ولا انتي طويلين كفاية ..
مشاعل :... مالت عليك آخر مرة أصدقك واجي أفزع ... ما خذيت من هالشغلة الا التكسر والطيحات ..
سحر : ههههههههههههههههههههه شرايك انادي خالد ينزلهم .. اتوقع كذا بترضين ؟؟؟

ما ردت مشاعل .. كبرياءها ما يسمح ولو ان عيونها تفضحها وتقول ولو بشكل صامت ... لو خاااالد بآخر الدنيا أروح له مشي... ولو خالد يعني موتي أموت عشانه ...
سحر تنهدت وبطريقة درامية :.... يا ربي على هالحب اللي مو راضي ينتهي نهاية حلوة ..
قامت مشاعل واقفه وهي تفرك ذراعها :... اللي يسمعك يقول اني ام 40 سنة ولي عشرين سنة احب ... توني ام 19 سنة والحياة قدامي والفرص قدامي كثيرة .. وخالد ما دامه قريب مني وقدام عيني مافي خوف ..
سحر وهي تنحني تجمع الكتب اللي أعاقت الحركة :... ما اقدر اتخيل خالد يطيح منك ... خخخخخخخخخ
مشاعل بثقة وهي تلم قبضتين يديها بحركة من حركات الكاراتيه : ... بتشوفين ان ما طاح تحت يديني ... بتذكرين كلامي في يوم ...
سحر وهي تضحك وتمزح : ههههههه يا خوفي على كل هذا يطيح من وحدة غيرك ...
مشاعل وهي تلكم بيديها الهوا وتمثل :... لو تطلع وحدة ثانية بطريقي أكسر خشمها بيديني هذي... بتندم انها عرفت خالد هذا ..
جمعت سحر باقي الكتب المتناثرة بسبب مشاعل وحطتهم بجهة لحالها .. ومشاعل راحت تشوف المسجل الموجود بالمكتبة وكان لافت نظرها من أمس ... اكتشفت انه استريو لكن استريو مصغر ،، فتحته تشوف اذا كان صالح أو لا... واستانست يوم اكتشفت انه للحين يشتغل ...
مشاعل : سحوووور !!
سحر وهي تتصفح بعض الكتب ومعطيتها ظهرها : وت ؟؟... وش عندك؟؟
مشاعل : تبين نخلي الجو أحلى واكثر حماس....؟ بدل الكآبة هذي ...


عالساعة 9 بالليل .. دخل خالد كالعادة والبالطو الأبيض بيده راجع من دوامه ... لمح امه جالسة تقرا بالصالة ، لأن امه بطبعها مثقفة ... سلم عليها وسأل عن أخبارها .. وقبل لا يجلس عالكنب سمع دوشة غريبة جاية من فوق ... صوت اغاني عاااالية وكأنها جاية من استريو .. التفت لأمه مستغرب : وش هالدوشة ؟؟
امه تبتسم وهي تقرا :... هذي اختك أكيد..
خالد : ..سحر؟؟
امه : ايه...
خالد :... وش عندها عرس ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وقبل لا ينتظر الجواب راح للدرج وطلع فوق ... توقع ان الصوت من غرفتها لكنه يوم راح لقا بابه مفتوح والغرفة مظلمة ومافيها أحد .. التفتت يمين ولمح باب المكتبة مفتوح والصوت يزداد ارتفاع كل ما قرب .. كان يسمع صوت اليسا ...
ارجع للشوق ياللي انتا ناسيني وفايتني لليلي للشوق اسهر .. أسهر وتنام وتصحيني .. انا ألبي بنار وانتا اللي كاويني وسئيني مرار وهواك يأدر يحلي الأيــاام ...

الظاهر ان الصوت محطوط على أعلى شي ... كان يسمع ضحك اخته استغرب هالخبلة تضحك مع مين ...
وقف عالباب ،، وبلم مستغرب وهو يشوف مشاعل المطفوقة واقفة على كرسي وبيدها قلـم تقولون مايكروفون .. وتغني مع الأغنية وسحر جالسة عالأرض تضحك وتغني وهي تشوف مشاعل ترقص بمياعة مع الأغنية تستهبل ...
تأمل خالد الحوسة والفوضى اللي هم فيها ورجع لاخته وشافهم يغنون مو حاسين فيه ...

مشاعل رفعت القلم(الميكروفون) لفمها وهي تأشر على سحر وتقلد حركات اليسا خخخخ : يا شغلني عليك .. وحشتني عينيك .. وانا ياما الحب ناداني .. ياما ياما شكيت من البعد وآسيت ،، ولا ليلة ارتحت ثواني......
( رفعت عينها بالصدفة وشافت خالد واقف عالباب والبالطو بيده ويناظرها مستغرب ).. ردة فعلها الوحيدة انها ابتسمت له وكملت غنى وهي تناظره ..: حبك ياما ياما .. ياما ناداني ... ولا ليلة ريحني ثواني ... ارجع تاااني ارجع تاني .. ارجع يا حبيييييبي وواسيييييني ..

سحر شافت مشاعل تناظر احد وهي تغني ، رفعت عينها وشافت اخوها خالد عالباب منزل راسه ويهزه ... وبعدها لف واختفى .... انصدمت سحر وسمعت ضحكة مشااااعل العاااالية ... ناظرتها مبلمة ومشاعل تصاااارخ وتكمل لعله يسمعها : قدري ومكتوب عنك محتوب.. وحتبآى العمر معايا... يا أعز حبيب وحتبآى قريب... وغرااااامك وحدوو هوااااياااااااااا ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ( غرقت بالضحك )..
قامت سحر بسرعة وقصرت على الصوت وقربت من مشاعل الميتة ضحك : مشاااعل ... سويتيها يا حمارة ؟؟؟
مشاعل : ههههههههههههههههه يا حبي له وتقولون ابعدي عنه ... ما شفتيه شلون استحى ..
سحر ضحكت ساخرة :.. يا حليلك خالد يستحي ؟؟... ومنك بعد ؟؟.... ما شفتيه شلون قاعد يهز راسه من هبالك المجنون !!
مشاعل : وش اسوي من شفته واقف يطالع ما قدرت امسك نفسي الكلمات قامت تطلع مني من غير شعوور !
سحر : برووح اشوفه اخاف عصب...
مشاعل : وليش يعصب !!.. هو يلاقي احد يحبه اصلا ...
ما ردت سحر كانت قد ركضت برا المكتبة تبي تروح تشوف وين راح ... شافت باب غرفته مردود مو مسكر والنور مفتوح .. راحت هناك وفتحت الباب وطلت براسها ،، شافته يحط البالطو الأبيض على مسند الكرسي ويفك أزرار ثوبه ..
ابتسمت :... خالد..!
مارد عليها ... دخل الحمام يغسل يدينه وطلع ينشفهم بالمنشفة ..
سحر وابتسامتها تزيد :.. يا دكتور ...
التفت عليها بملامح عادية ،، وكأن اللي صار قبل شوي ما أثر عليه أبد :.. هلا ...
سحر :... زعلان ؟؟
استغـرب : ..زعلان ؟؟.... ليش أزعل ؟
سحر : ما ادري طلعت من غير كلمة ... وناديتك الحين ما رديت ..
خالد : تعرفيني ما ازعل ،، انا بجهة والزعل بجهة ... وبعدين بنت عمك هذي انا عارفها وعارف حركاتها ومتعود عليها .. مافي شي جديد هي هي نفسها ما تغيرت ..
سحر : طيب ليش ما تعطيها وجه ؟؟
خالد باستغراب : .. أعطيها وجه ؟..
سحر : ايه البنت متعلقه فيك عطها اهتمام ولو شوي .. حرام عليك..
خالد هز راسه وهو يطلع اغراض جيوبه ويحطها عالطاولة : .. مشاعل صغيرة للحين والشي اللي تجري وراه كبير عليها .. انا مو مستعد ادخل معها بطريق ماله نهاية...
سحر استغربت :.. طريق ماله نهاية ؟؟...
خالد وهو يرفع عينه لاخته ويكمل :... هذا غير اني انا وهي مختلفين ..لا يمكن نتفق مع بعض... والبنات اللي من نوعها ما يعجبوني ابد ..
سحر :...لكن مشاعل غير عن الكل ..
خالد :.. سحر انا تعبان ابي ارتاح ... نظرتك لها كبنت عم تختلف عني انا كـ شاب .. ممكن الحين تخليني ، ابي انااااام اليوم كان تعععب بالمستشفى
سحر تفهمت وطلعت من الغرفة وسكرت الباب بهدوء .. رجعت لمشاعل وهي تغصب ابتسامة ... استقبلتها مشاعل بلهفة : هاااا سحووور ما قالك شي عني ؟؟؟؟
سحر تأملت وجه مشاعل الملهوف وتذكرت كلام اخوها :.. لا ما قال شي اصلا دخل غرفته وسكر الباب ويوم دقيته عليه كان صوته تعبان واضح انه يبي ينام ..
مشاعل : يعني ما زعل ؟؟؟؟
سحر بابتسامة : لا ما زعل اعرف صوت خالد اذا كان زعلان ... بس انتي خفي عليه شوي ،، اخاف تزيدين العيار ويزيد هو عناد ...
مشاعل : لا تخافين مارح أخليه الا لما يحس فيني ويعرف اني روحه الثانية ..
سحر ضحكت : .. أتمنى ...
مشاعل سحبت البندانة اللي كانت رابطتها مثل العصابة على جبينها :... انا تعبت اليوم بكرة بجي ونكمل الشغل عالاخير .. انا جيتي كلها عشان اخووك واخيرا شفته ياااا حلوه مع هالبالطو الأبيض ..
سحر تضحك :... مجنونة انتي هو حتى ما ابتسم لك وفرحانة ..
مشاعل :... يبتسم ما يبتسم شي راجع له اهم شي انا.. يلله بروح اغير ملابسي وبرجع البيت ..
سحر : يسلمووو شعولة عالمساعدة .. بكرة ان شالله نكمل لازم ننتهي ..
مشاعل : ابشرررررررررررري..
وركضت لغرفة سحر تغير عشان ترجع للبيت .. وسحر قفلت أنوار المكتبة وهي تضحك وسكرت الباب وتبعتهـا..

×؛×؛×؛×؛×؛×؛×؛×


على الصبح الساعة 9 صحت سحر كالعادة عشان الجامعة .. عقب ما خذت دش ولبست واستعدت دخلت عليها بيان وعروسة من عرايسها بين يديها ...
سحر وهي تربط شعرها فوق ذيل الحصان وترتب قصتها على جبينها واللي معطيتها رونق خاص : ..هلا بيونة صباح الخير...
راحت بيان ونطت على سرير سحر وجلست فيه :... بتروحين ؟؟
سحر : ايه بروح الجامعة .. ودك تجين معي..؟
بيان :...مابي أشوف مشاعل ..
سحر : هههههههههههههه بيونة مشاعل تمزح معك عشانها تحبك..
بيان : تقهررني...
قربت سحر من اختها الصغيرة الحلوة ومدت يدها : تعاااالي ننزل ... ناكل ..
بيان :... وخااالد ما يكلمني ليش؟؟
سحر استغربت : ما يكلمك ؟.. ليش ؟؟
بيان :.. ما ادري بس يروح وهو شايل هذاك الأبيض ويرجع وهو شايل هذاك الأبيض.. ما يجلس ما يلعب معي ...
سحر ابتسمت بحب لهالصغيرة البريئة :... حبي بيونه خالد دكتور .. والدكتور لازم يروح المستشفى كل يوم ..خلينا ننزل نفطر انا وياك ..
نطت بيان قدامها بنشاط وركضت للباب .. وسحر شالت شنطتها وعبايتها ولحقت اختها ... نزلوا الدرج وهم يتحارشون ويضحكون..
سمعت سحر صوت ابوها بالصالة يكلم أحد .. وبيان من سمعت صوته ركضت بفرح قدام سحر : باباااااااااااااااااا....
دخلت سحر وهي تبتسم وتسمع ابوها يرحب في بيان : هلاا بروووح أبوهاا ...
ما كانت تدري بالشخص الثاني اللي جالس بالصالة عند ابوها .. جمدت خطواتها بعد ما التقت عيونهم للحظة ومرت ثانية ونظراتهم متعلقة ببعض ..
بان عليها التغيير وهمست من غير شعور بارتباك : .. محمـد ..!!

ناظرها للحظة ونزل عينه عنها ،، و تراااجعت لورا بسرعة وهي تشد قبضتها على حزام شنطتها ... نظراته لها غريبة دايم تخلق شعور ونفضة بأوصالها ... ليش نظرته دايم كذا لها ... ياليت يفصح ويريحنـي..
سمعت صوت ابوها يوقضها من سرحانها :.. سحر عمري محمد ولد عمك عندي ...
همست تكلم نفسها :.. أدري .......ليش دايم تأثر فيني يا محمد ..!!

راحت لغرفة الطعام وحطت اغراضها على وحدة من الكراسي وهي تتنهد بتعب... دايم شوفته تخلق فيها تعب غريب .. وهدة حيل غريبة ..
جلست على وحدة من الكراسي الخالية وتفكيرها كله هناك بالصالة عنده... كل يوم نظراته تزداد غرابة ، مو لاقيه تفسير،،
بدت تاكل وطلت عليها بيان وهي تجلس بكرسي جنبها .. ابتسمت لها سحر :... تبين اسوي لك ساندويتش..؟
بيان بدلال :... أبي مررربى ...
ضحكت سحر : هههههههه ابشري يا ام مربى ... كل يوم مربي ما ودك تغيرين..
بيان :... لا أبي مربى أحب المربى...
خذت سحر توست محمص ودهنت فيه المربى اللي تعشقه بيان وخذت توست ثاني وغطته .. ومدته لها :... سمي بالله وكلي....
صبت لها حليب وحطته قدام بيان ،، وبدت هي تاكل فطورها المعتاد وهي تسمع سوالف اختها الصغيرة اللي ما تنتهي ..

يوم قربت تنتهي دخل ابوها عليهم وهو يبتسم :.... صباح الخير..
سحر وهي ترد الابتسامة :.. صباح النور.... ( شافته ياخذ كوب قهوته المعتاد وهو واقف شكله بيمشي .. وسألته ).. محمد ولد عمي طلع ؟؟؟
ابوها :... ايه سبقني للشركة ...
سحر بفضول :.. ليش جاي عندنا من الصبح ..؟
ابوها :... انا بغيته ... بشغلة بسيطة..
هزت راسها وقامت واقفة بعد ما سحبت منديل من الكرتون قدامها ومسحت يديها وفمها ... عطت اختها المشغولة بالأكل بووسة طويييلة قووووية فعصت فيها خدها ..
بيان بطفش :.. اففف وخررري...
سحر بعدت وهي تضحك :.. هههههههههههه ياربي على هالخدود ... يلله بيونة انا بروح تبين شي؟
بيان :.. أبي كتكات..
سحر : هههههههه معروف هالطلب ابشري وانا جاية بجيب لك معي كتكات... آوامر ثانية آنسة بيان ؟
بيان :.... لا بس كتكات ..
سحر : كويس تعرفين الذوق وما تتطلبين كثير... ( ابتسمت لأبوها ).. وانت فاذر تبي كتكات مثلها ؟؟
ابوها : هههههههههههه ما نخالف ...
سحر : هههههههههه بجيب لك أبو ريالين خخخخخ
ابوها : لا مابي ذاك الكبير تعرفين ماحب الحلا الكثير..
سحر :.. انا كريمة وانت تستاهل ...
ابوها :.. هههههههههههه طالعه على ابوك ..
لبست سحر عبايتها بسرعة وعجلة وقبل لا تطلع تذكرت شي .. والتفتت لأبوها : .. صح نسيت اقولك شي..
ابوها وهو يشرب قهوته وواقف للحين :... خير ؟
سحر : .. محضره لك مفاجأة بتعرف اني سحورة الخطييييرة .. مو أي سحــر !!
ابوها :.. وش هالمفاجأة من أي نوع ؟؟
سحر :...بعدين بتشووف .. بتعرف اني خطيرة ما مثلي أحد ..خخخخخ
وطلعت بسرعة وابوها يضحك من وراها .. دعمت بأمها اللي كانت جاية بتدخل :... هاااه شفيك تركضين ؟..
سحر وهي تلف الطرحة على راسها تكلمت بسررعة :... رجلك أخرني ..روحي حاسبيه .. ( وركضت بسرعة )
فتح ابوها عيونه وضحك ،، دايم هالبنت تحب تحارش ... دخلت امها غرفة الطعام وهي عارفه ان بنتها خراطة وهي اللي مأخره نفسها بنفسها ببطئها ..وأخذها للوقت على راحتهـا..



دخـل تركي بسيارته الأقل من عادية واللي استأجرها من يومين بدل سيارته الأنيقة باركنغ السيارات الموجود بأسفل الشركة .. نزل وهو يلعب بمفتاحه بأصبعه ويغني ومزاجه هالمرة رايق على غير العادة .. اليووم بيشوف وش صار على موضوعه عقب ما جا مع ابو سالـم،،
ابتسم وهو يوقف من جديد تحت البناية ويرفع راسه يناظرها من فوق لتحـت... انقلبت الابتسامة الخفيفة لابتسامة غريبة ورفع حاجب واحد وهو يحك دقنه ...
وفجأة نطق يكلم نفسه بنفس الابتسامة :... بــدت أيااامك يا تركي !!

كمل طريقه ودخـل من الباب اللي انفتح أتوماتيك .. وخطواته الواثقة تهز الأرض من تحتـه...




يتبــــع..!!

 
 

 

عرض البوم صور {{.... ذم ــــا !!   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ {{.... ذم ــــا !! على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القسم العام للروايات, تركي ووليد, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات عيون القمر, رواية مميزة, رواية لا تبكي للكاتبة عيون القمر, رواية لا تبكي لعيون القمر, رواية لا تبكي كاملة, رواية مكتملة, رواية خليجية, رواية عيون القمر, رواية كاملة, سحر ومحمد, قسم الروايات المميزة, قصة لا تبكي
facebook



جديد مواضيع قسم المنتدى العام للقصص والروايات
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t86736.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
http://liilas.com/vb3 - Page2RSS This thread Refback 09-11-14 11:06 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Suitable for You? - Bodystocking, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:20 PM
Obtaining the Finest Lingerie for your Body Shape - Erotische Dessous, Reizwأ¤sche & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 10:18 PM
Tips in Choosing the Appropriate Lingerie which will Suit Your Body - Bodystocking, Heisse Dessous & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 10:17 PM
Tips in Choosing the Ideal Lingerie which will Suit Your Figure - Bodystocking, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:16 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Suitable for You? - Erotikwأ¤sche, Heisse Dessous & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:15 PM
Ideas on How to Choose the Right Lingerie for You - Sexy Kostأ¼me, Reizwأ¤sche & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:14 PM
Finding the Finest Lingerie for your Body Shape - Corset Suisse, Heisse Dessous & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:13 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Suitable for You? - Erotikwأ¤sche, Reizwأ¤sche Schweiz & Sexy Dessous This thread Refback 07-10-14 10:11 PM
How to Choose Sexy Lingerie - Bodystocking, Reizwأ¤sche Schweiz & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 10:05 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Ideal for You? - Bodystocking, Reizwأ¤sche & Sexy Dessous This thread Refback 07-10-14 10:04 PM
Sexy Lingerie: Which Of Them are Ideal for You? - Bodystocking, Reizwأ¤sche Schweiz & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 10:03 PM
How to Select Sexy Lingerie - Sexy Kostأ¼me, Reizwأ¤sche & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 10:01 PM
Helpful Suggestions on How to Choose the Ideal Lingerie for You - Bodystocking, Reizwأ¤sche & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 10:00 PM
Sexy Lingerie: Which Ones are Suitable for You? - Erotische Dessous, Lingerie erotique & Nuisette Sexy This thread Refback 07-10-14 09:59 PM
How to Pick Out the Best Lingerie According to Your Body Type - Corset Suisse, Reizwأ¤sche Schweiz & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:58 PM
Helpful Suggestions on How to Choose the Appropriate Lingerie for You - Sexy Kostأ¼me, Lingerie erotique & Sexy Unterwأ¤sche This thread Refback 07-10-14 09:57 PM
ظ„ط§طھط¨ظƒظٹ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط¹ظٹظˆظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± This thread Refback 16-08-14 03:21 PM
لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر .. - المنتدى العام للقصص والروايات This thread Refback 15-08-14 04:30 AM
ط¨ظˆط¯ ظƒط´ظپظ†ظٹ This thread Refback 04-08-14 06:06 PM
ظ„ط§طھط¨ظƒظٹ ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ط© ط¹ظٹظˆظ† ط§ظ„ظ‚ظ…ط± This thread Refback 04-08-14 02:01 AM
لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر .. - المنتدى العام للقصص والروايات This thread Refback 12-07-14 10:46 AM
لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر .. - المنتدى العام للقصص والروايات This thread Refback 12-07-14 09:55 AM


الساعة الآن 02:47 AM.

للاعلان لدينا اضغط هنا

حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية