لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-05-08, 07:20 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 67002
المشاركات: 6,854
الجنس أنثى
معدل التقييم: I & U عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
I & U غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ميثان....مشكووووووووووووورة...أنا أحب الكتابات اللي تتحدث عن سيرة حياة...ولما بديت تمنيت التكملة...خخ...آه من عجلتي...بداية جميلة....دايم ما ترتبط حياة الترف بشقاء محجوب عن عيون العالم...هذا اللي أحسه...ذكريات مليئة بالمظاهر...فقيرة بالمشاعر....ومن ردود البنات..شكلها مليئة مآآآآآسي كمان....لك كل التحية.....

 
 

 

عرض البوم صور I & U   رد مع اقتباس
قديم 22-05-08, 06:07 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 68282
المشاركات: 173
الجنس أنثى
معدل التقييم: الدلال Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
الدلال Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

إختيار أكثر من رائع إختي ميثان

أنا القصة دورتها دواره بمعرض الكتاب و لقيتها بالغصب و قعدت عليها قعدة لين خلصتها ... الصراحة القصة تبين للناس أسلوب حياة غريب .. مرتبط بالدكتاتورية و الإضطهاد... و تعرفك عن حياة الملوك بالمغرب بالضبط كيف كانت

الله يوفقك و يعينك على كتابتها

تحياتي
الدلال

 
 

 

عرض البوم صور الدلال Q8   رد مع اقتباس
قديم 24-05-08, 04:39 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة اقدار مشاهدة المشاركة
  
ميثان المبدعه في حضورها


ياهلا والله

اختيار موفق ورائع جداً ..



السجينة القصة التي ابكت العالم لبؤس ابطالها


سمعت عنها الكثير وأرجأت قراءتها لما بعد التخرج


لكنك سبقتي توقيتي وأحضرتِها لي هنا ..


سأتابعها معكِ بإذن الله ياميثان


وتسلمين على اهتمامك وانتقاؤك الرائع والمثري للقسم بحق



كل الشكر لكِ





حيا الله اقدرالغاليه


اسعدتني اطلالتك,,,,,,,,,, وكلامك شهادة اعتز فيها

مليكه اوفقير وعائلتها كبش فداء للجريرة والدهم محمد اوفقيرفي حق الحسن الثاني

تابعي بؤسهم ومعانتهم التي يندى لها الجبين

وراقبي كيف تنتهك ادنى حقوق الانسان

واتمنى من كل قلبي ان اوفق في ابرازوتلخيص اهم ما مروا به اطفال اوفقير

اقدارالعفو ياعمري انتي اللي مشكورة على هالحضور الطيب

عساك سالمة يارب وعساني مااخلا منك ..

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 24-05-08, 04:50 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زارا مشاهدة المشاركة
   ميثاان.. تدرين انا سبق وقريت جزء كبير من القصه.. بس فيه اشيااء ماافهمتها فيها...حسيتها ذيك الوقت اكبر مني.. بس من فتره قريتها مره ثاانيه.. وتفتح مخي على اشيااء مااكنت فاهمتها قبل..

المهم انا بعد سبق وشفت لها لقااء في برناامج تلفزيووني... وصرااحه اكثر شي جذبني لهاا كاان الحزن الكبيييييييير اللي حسيته في عيوونها.. كانت حزينه مرره.. او يمكن لانها ذكرت احدااث مرت فيهاا وخصووصا لما سجنوا اهلها.. بس بعد كان فيه اشيااء ماا اعجبتني ابد.. تمس العقيده.. بس القصه فعلاا كانت بؤس في كثير من الاحدااث الي فيهاا..

ومع ذلك كانت راااائعه جداااا..

ميثاان.. موفقه ياارب في النقل..




حيا الله زارا الاموره


اسعدني مرورك وتعليقك يا عسوله


الرواية في البداية تحسيها معقدة شوي خصوصا ً انها تنتقل من فترة زمنية الى اخرى


بالاضافه الى ما يتخللها بعض الامور السياسيه


مليكة اوفقير سُلب منها ربيع العمر حيث 15 عاما ًمن عمر الورود دُفنت في غياهيب السجون فلا بد ان

يتملكها الحزن ........


مع الاسف كونهم مسلمين الا انهم لايحملوا من الاسلام الا الاسم,,,, فكما روت مليكه ان والدتها فاطمة


لاقت تعاليم الراهبات المسيحية صدى في نفسها وكثير ما تلجأ الى الابتهال للسيدة العذراء وابنها ...


زارا سلمتي يالغاليه على حضورك الطيب

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
قديم 24-05-08, 05:10 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63902
المشاركات: 1,376
الجنس أنثى
معدل التقييم: ميثان عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 19

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ميثان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ميثان المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياءk.s.a مشاهدة المشاركة
  
ميثان



رائعة جدا باختيارك ........

القصة عندي من فتره وكل مرة ابدا فيها ااجلها

قريت الصفحات الاولى ... وكنت حاسة ان يبيلها جلسة وتركيز



لكن معك متابعه باذن الله





مشكورة على هالنقل الجميل كصاحبته



ودمـــتي





حيا الله زميلة المهنه , , , ضياا اسعدني مرورك واطلالتك

السجينه تحتاج الى باال فاضي ورايق بذات انها في صفحاتها الاولى تسرد نبذه عن والدها

ووالدتها ثم وصف للقصور الملكيه وبعض الامور السياسيه

اتمنى اني انقلها والخصها بطريقة وافيه ومرضيه

ضياا سلمتي على المرور والله يسعدك

 
 

 

عرض البوم صور ميثان   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مليكة أوفقير, الكاتبة ميشيل فيتوسي, رواية السجينة, قسم الروايات, قصص
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:24 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية