لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-06-10, 10:38 PM   المشاركة رقم: 336
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


مَشْهَدْ ,, (1) ,,




بَآيِنْ عليّْ الـ تَعَبْ
وَ... الضِيِقْ وَ إِنتَآجَهْ
..مِنْهَآرْ لُوُنِيْ .. مِتغيّرْ ..
مَآهَوْ ..[ بِلُوووونِيْ .. !! ]






من بين تلك آوهآم وظنون تستدعيه الإستجآبه .. وذلك همٌ يتقن التشبث ب عآتقه .. ويصآرعه جموده .. أصوآت الضوضآء بدأت تتعآلى ب الخآرج .. وعلى حين غره إلتفت .. لـ يرى ذلك رجل يقف أمامه ..بآرزهُ هوَ ب الدهشه والإستنكآر .. والآخر وقف مشدوهآ ومآتت بقية حروفه على شفتيه . والتي كآن مضمونها
:ياابن الحلال قلت لك قريبهآ وش فيك انت .. أصــ .....
تتآكله الدهشه .. يتنقل بِ أنظآره بين مشعل وبين مآجد الذي وقف ب الخآرج حيآءً منه أن يدخل الحجره ..ولِسآنْ حآله يقول .. أنّى لهُ أن إستجآب ندآئآتها !!
لآشعورياً وبدون أدنى تفكير .. ذلك تصرف رجولي نآبع من نفس عزيزه أبى الا ان يُطبّق ..
قآل ب صرآمه متجلداً ب الصبر على مآيوآجهه
: آبو فيصل؟ .(أولى زوجته المسمآه عبير ظهراً متألماً لـ يحول دونها ودون أنظآر ذلك غريب عنها كمآ يزعم .. جآهلاً أن مشعل على علم ب أدق تفآصيلها ..)
مشعل ب تلعثم وآضح
: هلآ .. هلآ حمد .. وش جآبك هنآ
حمد ب كلمآت موزونه تخرج من بين أسنآنه
:هـ السؤآل وجهه لـ نفسك .. تفضل برى .. ولآعاد اشوفك تدخل غرف محآرمنآ بدون إذن ..
مشعل وقد أخذته العزه ب لإثم
:وشبلاك انت ؟ انهبلت ؟ بنت عمي وجآين اتطمن عليهآ
موب من حقك تمنعني
حمد وهو يتقدم لـ مشعل ويوآجهه ..
:وإنت موب من حقك تدخل هـ الغرفه بدون محرم لهآ
إنت مآلي تفآهم معك .. التفآهم مع عبدالكريم ..
واللحين تفضل برآ ..البنت مآعليهآ غطى يآ ولد الأصول
إبتسآمه سخريه تدآعب شفتيه .. وتلك نظرآت مرآوغه بِ عينه .. رآفقت كلمآته التي مذ أن نطقهآ حتى ولى مدبراً
:طيب يالمعرس ..بنطلع برى ..عموما لو صحت من الغيبوبه بلغهآ اني مريت أتطمن
في أمان الله

...............................


:وينك طول هـ الفتره عسى مآشر فقدنآك
ب أنامل مرتجفه ..سطرت ذلك رد مستعجل وطبعت حروفه على الكيبورد المتهآلك ب فعل كثرة الإستعمآل
:شوية ظروف والله .. (اخذت تفكر ب رد سريع) كان عندي مشروع خطبه وتفركش
رد الكتروني جآء تحت اسم (نآيف) وقد اصطبغ ب اللون الأزرق الحآد
: آها .. اشوى اللي ما اعرستي
رد أبله
:وليه؟
إجآبه مؤلمه
:خبري فيك مآتقدرين تعرسين عشآن آخوك
الو
أمون؟
ألووو
لم تستطع الرد .. وأنّى لهآ ان تستطيع .. ف كل مآحولها يذكرها ب وضعها المؤلم .. ولم يزدها ذلك وضع للتقرب له سبحآنه . بس دفعها للغلو أكثر .. ومحآربة الرحمن ب نعمه .
عجباً لـإبن آدم ..كيفْ له أن يغلو .. ويبكي في غلوه .. جآهلاً طريق العوده
:الو أمون ؟؟؟
:هلا معآك
:وشفيك .. لايكون زعلتي
موب قصدي شي تعرفين اننا اخوآن
:أدري
:خلاص دآمك تدرين تعالي الروم
وحشتينا يآ دوبه
إبتسمت ب شوق وهي تطبع ردهآ
:وانتم بعد وحشتوني
:حلوو جهزي كآمك .. وانا بجهز حفلة استقبال لك الليله .. ننتظرك
موعد شيطآني .. تم عقده منذو لحظآت .. على مرأى من الرحمن .. وعظيمِ صبر منه تعآلى
على عبآده . ومن يجهلون قدرته
حروف الكترونيه مصطبغه ب خيآنة الذمه والأهل والدين ..
طبعت على ذلك بيآض .. لـ تحيله لـ سوآد عقيم
آهٍ على حآلنا ..

.................

فم مزموم تعلوه الثرثره المطعمّه ب اللهجه المصريه المحببه للنفوس
: مآيصحش كده .. آهييء .. لازم تسبتي أُمال
مرآم وهي تنظر لـ تركي ب عينآن يثقلهما الخجل
:طيب ..و .. و .. وخر لآتطالعني
تركي رآفعاً حآجباً وينظر لها ب غرآبه
: وش اللي لآتطآلعني .. ترى بيشوف سآقك والقدم مآبيشوف وجهك
آمل ب ضحكه قصيره من ردة فعل مرآم التي تتشبع خجلاً من تركي ونظرآته ..إلتفتت لـ تركي لـ تلتقي آنظآرهما للمره الآولى بعد ذلك اليوم المشؤوم وحآدثة التآكسي
قآلت له ب لطف
:تروك البنت مستحيه منك .. خليك وآقف برى الغرفه
آستجآبت نبضآته .. وعروقه .. لـ تلك ابتسآمه وتلك نبره وتلك نظره
لآشعوريا .. استبدت به العوآطف .. والحنين عآد لـ يستوطنه ب شغف
لم يستطع الرد..ظلّ مسمراً ينظر اليها حيناً ويرخي اهدآبه حيناً آخر
:الله .. وبعدين يآقمآعه .. ماتشفولكو حل بالبت دي
عآيز اكشف .. يابنتي سيبي البتآعه ما تمسيكهاش امال
كآنت مرام تمسك بالعباءه لئلا يتمكن من رؤية سآقها
نظرت لأمل وقالت صوت خآفت
: آمول يلا ..خليه يوخر
أمل ب دورها
:تركي ... وشفيك
تركي ب إبتسآمه جذآبه .. أذابت قلب مرآم .. وأثرت ب قلب أمل
: لبيه .. طيب .. بس منيب طآلع .. بعطيكم ظهري يلا
مرآم بصوت مخنوق
:لا لا خليه يروح تكفين
تركي يكتم ضحكآته وهو يسمع توسلات مرآم التي يعتبرهآ بمثآبة شوق اخته الصغيره
قال بصوت يمثل به الصرآمه
:قلتلك منيب طآلع ..هذآني وخرت واعطيتكم ظهري قفلوا الستاره وخليه يكشف عليك بلا دلع
رضخت آخيرا ً للأمر .. وقآم الدكتور المصري الجنسيه يكمل ثرثته
: آيوه كده ..
آيوه ... حلو الكلام
(تأوهت مرآم ب ألم)
لئه لئه .. متفئنآش على كده .. بلاش دلع امال
آيوه ..لا بسيطه ان شاء الله
مفيش حآقه كبيره
عآد ادراجه للمكتب .. وقال لـ تركي
:بص حضرتك .. اللي حاصل دآ هوّن .. حاقه بسيطه
رضوض .. يومين تلاته بالكتير حـ تقري زي الحصآن
:مآبيها زي الحصآن .. آبيها تطول عشآن تتوب عن شغل الورعآن ذآ
دبابات وتفحيط .. حشى موب بنت (قال كلماته ضآحكاً)
مرآم وهي على السرير تهمس لـ أمل بالم
:شفتي شفتي
يتريق علي
انا شسويت يآربي
ليه انحط بهالمواقف الزفت
آمل تضحك ب خفه وتقول
:لبى قلبك مرآموو ..يمزح معك وشفيك
بمقام اخوك الكبير ويمون
مرآم وهي تلوي شفتيها وتكرر كلمآت آمل ب سخريه
:بمقام اخوك
تضربهآ ب خفه امل على راسها
:اعقلي موب وقتك
تركي هب وآقفاً وصآفح الدكتور ..مر ب جآنب آمل
:آموله
غصباً عنها اكتسى صوتها ونبرتها ب حنآن لآ متوقع من طريقة نطقه لاسمها
:لبيه
:لبى قلبك .. خذي(مد اليها مفآتيح السيآره ولمس آناملها بلا شعور منهم ..تخدر هو ب فعل اللمسه
وسرى ب جسدها هيَ مس كهربآئي )
آآآ (ضآعت بقيّة حروفه .. وحآول استرجاعها ب صعوبه) آ ..آركبوا وبجيب الادويه وجآيكم
آمل منكسة الرأس
:آبشر ..آوك
................................


 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 23-06-10, 10:42 PM   المشاركة رقم: 337
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


مَشْهَدْ ,,(2),,





إِلِينْ اليُومْ ..
,, / وأَنآ أتْخَيلْ لِقَآنا كِيِفْ !!
إِِليِنْ اليُومْ ..
,, / وأنا أرتبْ وُشْ بَقوُلْ وَكِيفْ .. !!





:شو بدك يآني سآوي لك
آخذت تنتقل ب النظر بين تلك المرآءه التي تعتليهآ .. وبين المرآه آمامها .. تنظر لـ حآلها .. ك مآهي دوماً وكمآ كآنت .. بلا أي تغير ..
شعر طويل . آسود ..وملامح غضه .. ونعومه فآتنه .. آرآدت أن تتغير كلياً . نعم . آرادت أن تكون شيئاً جديداً .. مختلفاً .. ذآ نكهه خآصه
ف إن كآنت لآ تستطيع تغيير شخصيتهآ .. ولا ذلك قلب صغير يتعلق ب أضلعها الموجوعه .. لـ ربمآ ذلك تغيير لـ شكلهآ .. س يكسبهآ ثقةً .. س يكسبهآ قوةً .. وإن كآنت وهميه .. وإن كآنت غير حقيقيه. متدآعيه .. علّ تلك مشآعر منتحبه .. تقتآت من هكذآ مظهر .. وتستشعر قوآها الدآخليه
كف حآني ربض على كتفهآ ب هدوء .. وهمسآت تسللت لـ أعمآقها .. صوت حبيب يقول
:هآه أموله .. قررتي والا بآقي؟
ب رآسك شي معين
وهي تستعير من التردد دثآره
:مدري .. محتآره .. ودي آغير شكلي كلياً
بس آحب شعري والله .. ولا احب البهرجه الزآيده
تعرفيني تونه من آيام الثآنويه والجآمعه وآنا كذآ
تهآني وهي تجلس آمامها ولفآفات الشعر تمسك ب شعرها
:آدري يآعيني .. بس لازم تتغيرين .. موب قلنا بنتغير كلياً ؟
ترى الشكل مهم .. موب قآدره توآجهينه .. آقل شي خلي شكلك يوحي ب هـ الشي
يتبلبسين التآيور اللي شرينآه آمس صح؟
:إيه .. بس موب دآخل مزآجي .. آشوآق اختآرته وشرته غصب
:تلومينها .. تبيك تطلعين بنيو لوك لو مره ب حيآتك
:منيب متخليه نفسي بذآ التآيور
نطقت تلك المرآءه التي تعلتيهن بِ
:انتي بس استرخي هيك ... وسلميني حآلك .. وبتشوفي العجب
ضحكت آمل
:البلا من العجب ذآ .. منيب آحبه ههههههههه
تهآني تجآذبها الضحكآت
:وش فآدك فيه الكره .. حبيه لو مره يختي .. جربي منتيب خسرآنه شي

.....................................


أنآمل بيضآء غضه تَرسمْ الآي لآينرْ على عينآن تعلوهمآ الرمشآت المتتآليه
: آووف منك وبعدين ..
إركدي عشآن اقدر اخط لك الكحله زين ..
اذا بتجلسين كذآ والله مآخلصنا
مرآم ب صوت يعلوه الضجر
:انتي بعد سآعتك ب سنه .. اخلصي بروح آخلص شعري
آشوآق التي تعلو عينآها الكحل العربي الثخين .. وتلك شفتآن عليها قلوس وردي .. تبدو ب مظهر العصر السبعيني .. جدُ فآتنه .. وذلك فستآن آوف وآيت (بيج فآتح) يتقن إحتضآن جسدها لـ يقف عند منتصف السآق .. وقصة صدر مستقيمه .. آكسبتها رونقاً خآصاً
قالت لها ب عصبيه
:بتجلسين زين والا شلون ..
لآتجلسين ترومشين
بخلص يختي .. وربي ان تذبحنا آمول .. قالت تعالوا معي ورفضنا ..هذآهي رآجعه من الصآلون هي وتهآني وبنحرك علطول .. السآعه تسع اخلصي
مرآم ب قلة حيله
:يلا آوف هذآني .. واستعجلي عيوني تدمع
صوت من بعيد تهآدى اليهم
:شوآقه ... شوق
قفزت من مكآنها آشواق لـ تسقط مرآم على الارض لـ أنها كآنت تتكيء عليها
:آح .. آي رجلي تعورني
وجع شوقوه .. خير
شوق وهي تنظر للأمام
:لبيه حسوني (تلتفت لـ مرآم وتخفض صوتهآ) وربي لو يدري مآبعد خلصنا إن يذبحنآ
:مآبعد قضيتوآ ؟ .. هذآني رآيح آجيبهم .. وبآخذ الوآلده معي
آشواق وهي تكتم ضحكآتها لـ مرأى مرآم اللي تشد شعرها المبلل
:لا حسوني .. بآقي
:ومتى نآوين تخلصون على خير؟ (بلهجه صآرمه)
شوق ب رجآء
:واللي يسلمك شوي .. تدري ..روح جيبهم وتعآل بتلقانا خلصنا
:يآحبكم للمشوره الفآضيه .. طيب ..طيب
مرآم ب همس
:قوليله نروح مع تروكتي
شوق ب حده
:انثبري معصب حسون وانتي مآغير تروكتك !!

..................................................


ملاءه رمآديه .. مزينه ب الورود الصغيره البيضآء .. التي تنتشر عليهآ ب كرم .. تغطي جزء من جسدهآ .. الذي يزآول الإرتجآف بين حينٍ لـ آخر نظراً لـ توترهآ ..
:آنتي من جدك مآبعد خلصتي؟
فتآة عشرينيه ترتدي فستآن قصير جداً بلون المشمش .. تأخذ من آختها الكثير من الملآمح ولكنها لاتحمل ذآت البيآض فقد كآنت سمرآء البشره ..ردت ب إقتضآب
:إي .. بآقي شوي
عبير ب تأفف
:رحآبو خلصينآآ
إلتفتت عليهآ ب غرآبه
:وآنتي وش محرق رزك ... تونآ مآبعد جت السآعه 10
:آبيك تحضرين الحفله من آولها .. آفهميني .. آبيك تتآبعين عقيرب الطين آملوه وآختها الحيه
تقول منآل ان ام عآدل النحيسه عزمتهم .. واللي زآد الطين بله آنهم آكدوا حضورهم للحفله
رحآب بدون أن تنظر لـ عبير .متشآغله ب وضع المآسكآرا على تلك رموش قصيره نوعاً مآ
:طيب عبير ترا عدتي علي هـ الآسطوآنه ولا مية مره .. فهمت والله خلاص
عبير تلتقط هآتفها المحمول ب جآنبهآ .. والذي يكتنفه الصمت منذ ثلاثة أيام مذ آن خرجت من المستشفى
آحتوت آنظآرها تفآصيله .. وآخذت تقلب الأرقآم ب أنامل العوز .. يآ الهي .. مالذي حصل
آخر مآ يتبآدر لـ ذهنهآ آنها رأت حمد عندمآ صحت من تلك غيبوبه .. متجهم الوجه .. ب جآنب عبدالكريم الذي يقآسمه هكذآ ملآمح
بدأت تعود اليهآ الذكرى .. نعم .. لم ينطق ببنت شفه .. بقى ينظر إليهآ ب غرآبه .
وقبل أن يغآدر قال لها ب كل برود(مآتشوفين شر يآعروسه ..) وولى مدبراً ..وحين وصل لبوآبة الحجره التفت لـ يقول بنظره تجهلها
(آبو فيصل يسلم عليك عبير .. بشكل خآص)
آبو فيصل هو مشعل .. ولكن ..لم يترك لهآ مجآل لـ تستفسر .. فقد نطق ب تلك كلمآت وولى مدبراً ..
حتى مشعل لم يستقبل اياً من إتصآلاتها .. هنآك سر ب الموضوع ..
وضعت يدهآ على رأسها ب أسى وآردفت
:وش اللي جآلس يصير فيني يآربي
صوت مزعج بآدرها
:عبير آوف منك ورى ماتردين علي
حولت أنظآرها عبير لمصدر الصوت ف إذآ هي رحآب .. ب كآمل زينتها وبهرجتها .. تستدير ب خفه وتقول
:هآه شرآيك
إبتسمت ب وهن عبير وهي ترى نسختهآ المصغره ..
:قمر ..قمر لبى عيونك
.......................................


 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 23-06-10, 10:45 PM   المشاركة رقم: 338
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


مَشْهَدْ ,, (3) ,,



صندوق صغير الشكل .. تحتضنه شريطة حمرآء اللون .. تحيط به وتلتصق ب كثير إتقآن .. يمسكهآ هوَ ب حرص .. وكثير حب ..
إمتدت تلك يد حنطيه .. مقلمة الأضآفر .. حسنة المظهر .. لـ فتآة عشرينيه .. رآفقها صوت رجولي قآئلاً
:ألف مبروك دلول .. عقبال مآ ابارك لك بتخرجك يالشينه
قفزت تلك فتآة لـ تحتضن آخاها ب محبه وتقبل وجنتيه شآكره
:لاخلا ولاعدم حمودي .. مرررررررررررررررره شكرا ..
ضحك ب صدق . وكآنت آولى ضحكآته مذ أن وآجه ذلك موقف يعجز عن نسيآنه
:مرره شكرآ اجل .. ههههههههههه والله ياعليكم سوالف ي هالجيل مدري وش تبي
ضربته ب خفه على كتفه وقالت وهي تولي مدبره
:اصلا آنا ملح البيت انا وسوالفي فديتني ... بروح اكمل كشتي مابعد خلصت
: روحي ياختي .. يمكن تنخطبين ونفتك منك ياوم لسانين
صوت مسن محبب له بآدره وهو يمد اليه بفنجآن القهوه
:علامك يآ وليدي .. منت على بعضك
لآتحاول تضحك علي ..آنا ميمتك واعرفك من غير لاتحكي
وش بلاك ؟
لم يعد يستطيع الإحتمآل أكثر من ذلك .. ف هو يعلم آنه على شفير هآويه .. إن لم يلتجيء لـ كتفٍ حآني يثق به ويستشيره .. س يقدم على مآ لا يحمد عقباه
أخذ الفنجآن من وآلدته .. و وضعه على تلك طآوله صغيره أمامه .. نظر لـ وآلدته وقال ب عينين وآهنه
: يآميمتي .. تعبآن ..
:سلآمة روحك يمه
:والله مآبي لك ضيقة الصدر .. وهذآني آحاول اكتم .. بس موب قآدر
فيه شي هنآ(آخذ يضرب على صدره ب قوه ) موب مخليني آنام ولا ارتاح
:يمه وش صآير .. علمني .. تدري يمه اني منيب جآهله .. آنا متعلمه واقدر افيدك
:يافديتك ياوم عآدل .. والله حتى لو مآمعك شهاده .. يكفي عقلك اللي يوزن بلد
وضعت يدهآ ب حنآن على ركبته .. فقد كآنت تجلس ب جآنبه على تلك سوفآ سودآء
:طلع اللي بقلبك يمه
أسند رأسه على كلتا يديه .. وقال ب صوت مبحوح
:عبير يمه .. عبير
:علامها يمه .. تعبانه؟
:ليت السالفه تعب
:وش يمه علمني

.......................................


حبيبآت السكر المسحوقه جيداً تتدآفع من فوهةٍ صفرآء ب تتآبع دقيق .. لـ تسقط ب تلك قهوه آسبريسو يحتويها ذلك الكوب الورقي ..
:فهمت علي يآ مشعل؟
أنظآر حآده لمّآحه من تلك عينآن وآسعه يعلوهما حآجبآن عريضآن.. تنتقل مابين القهوه وبين و علي الجآلس امامه .. والذي كآن صديق الطفوله .. ولكن اعمالهم المختلفه وعالمهما المختلف لطآلما كآن سببا بتلك تفرقه وعدم لقآء مستمر
آخيراً أمسك ب القهوه بيده السمرآء الطويله وقال وهو يرتشف بضع رشفآت سريعه نظراً لـ شدة حرآرتها
: موب دآخله مزآجي الفكره .. مدري منيب مستسيغها
علي وهو يتكيء على المقعد من ورآءه ويعمد لـ تزيين غترته البيضآء بيده .. وعينآه ترآودآن فتآه امامه عن حيآئها
:يالبيه بس يالجسم .. شف شف بالله
مشعل وهو يلتفت على عجآله ..ويعود لـ يعتدل ب جلسته ..قال ممآزحاً
:هههههههه قايلك ذوقك بيئه ماصدقتني
:طيب يالحضري .. وش قلت.. ليه موب مقتنع؟
همآك تبي حرمتك؟
:الا
:همآك مآتبي هالبيطري على قولتك وآخوها يتدخلون بكم؟
:الا يآخوي بس صعبه
:لاهي صعبه ولآيحزنون .. انت آرسلها هـ الرساله .. شرط ان ترجع هي تدق عليك
نظر أمامه وقال بصدق
:علي مآبي اغصبها على شيءِ مآتبيه .. يمكن ماتبيني .. ترجع لي لخوفها بس؟
علي وهي يضرب على صدره
:خذها مني .. حريم خآبزهم وعآجنهم .. الا تبيك وتموت بترابك والا مآكانت هذي سوآتها
كآن قالت لك مابيك بوجهك
مآكآن راحت تدقدق عليك من المستشفيآت
انت بس خلها تجي عندك .. ووقتها تعرف شلون تغسل مخها بكم كلمه
والله الحريم ترى بكلمه تطيح اللي بروسهم
مشعل الذي يبدو جد آسر بذلك مظهر رسمي .. ثوب أبيض نآصع .. وشمآغ ذو احمرآر يعتلي محيآه .. وتلك ملامحه تقف بشموخ وحده .. كلهآ كانت محط انظآر الفتيآت فِ المقهى من حوله
:شورتك وهدآية الله
:اللحين
:عآد موب اللحين هههههه اصبر شوي (نظر لسآعته) آكل العنب حبه حبه

.................................

دلفت ب سرعه للبوآبه الرئيسيه الكبيره .. ف الهوآء ب الخآرج شديد .. ولآتريد لذلك هوآء أن يكشف سترهآ ..
وقفت تنتظر البقيه .. هآهي وآلدتها الحبيبه وتهآني وقد دلف بطنهآ المنتفخ قبلهآ .. ومن ورآئها صرآخ أشوآق الذي تنآهى لمسآمعها
:وخري عن عبآتي اووف
مرآم ب اسف
:سووري معليش بس ماشوف والله
إبتسمت آمل وهي تخلع تلك عبآئه ..وتوليهن ظهراً مستعجلاً ..
أتقنت تصفيف العبآئه والتفتت .. لـ ترآهن مشدوهآت آمامها .. إبتدآءً من وآلدتها وإنتهاءً ب شوق و مرآم
:مآشاء الله تبآرك الله
هذآ مانطقت به عفوياً والدتها .. كلمآت خرجت من قلب مؤمن ..ولسآن رطب بذكر الله
تآيور آسود .. ضيق جداً .. يتقن الإلتصآق ب جسدها لـ يبرز تلك تفآصيل آنثويه خلآبه ..
شعرها وقد صفف بطريقه مميزه وجديده .. وكأن بها إمرآءه من العصر الثمآنيني .. ب ذلك شعر قصير .. لـ منتصف الرقبه .. كمآ يطلقون عليه (ستريت) .. وتلك شفآه مكتنزه قد زينت ب أحمر الشفاه النآري ..
بدت جدُ فآتنه .. تآيور قصير يكشف عن سآقآن ك اللؤلؤ .. وإبتسآمتها تشع لـ تظهر تلك غمآزتين خجلى .. تتوسط وجنتيهآ
آخيراً قالت ب حيآء
:يوه .. هههههه ورآكم متنحين
أشواق تمكنت من آن تنطق اخيراً
:لبى ذوقي ياناس . أمول وش هاللوك العجيب
مرآم ب خفه
: يمديني آرقم ؟ (وهي تمسح على دقنها ب حركه رجوليه)
تعآلت الضحكآتْ . وقالت تهآني التي ترتدي فستآن بني محروق طويل .. ذا فتحت صدر وآسعه .. وشعرها مرفوع بشكل رسمي
:يلا عآد ..منآك . وش رآيك يومآ الجآزي ..
ب صوت متأثر جداً وهي تعلم جيداً أن قلب ابنتها مجروح .. وكل تلك تصرفات وتغيير بالشكل لايخفى عليها مسبباته
:ماشاء الله .. الف من ذكره .. الله يحفظك عن العين يما
..............................



 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 23-06-10, 10:52 PM   المشاركة رقم: 339
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


مَشْهَدْ ,, (4),,





أَنآ مِحْتَآجِكْ الليله ..
,,,,,,,,, بِ حآجة قَلبِكْ أحْكيِ لهْ
وَ لآ حَسِيِتْ شٌوقيِ ..
,,,,,, مِثِلْ مآ حِسْ الـ لِيلهْ.!!







تَعَدُدِيّةْ الـ لَحْظَهْ ,,/""

لحظهْ تآريخيةْ:-






تحلت ب الشجآعه تلك أنامل سمرآء طويله .. وآخذت تسطر حروف بسيطه من شأنها أن تغير تآريخ بل مجرى حيآة ونمط معيشه ..
ترددت كثيراً تلك أنامل أن تكمل مهمتها .. تحت وطأة أنفاسه الشديدة الحرآره .. التي من شأنها أن تثبط عزيمته ..أرقد رأسه على مرتبة المركبه البيج .. وآغمض عينيه ممسكآ ب هآتفه المحمول بين يديه .. وآخذ يفكر بهآ ملياً ..
هل س تجرحهآ رسآلته ..؟
هل س تؤثر بهآ ... ؟
هل س تؤتي أكلها هذه حركه .. ؟
والأهم من كل مآسبق ... هل س تبقى تحبه بعد هذه الرسآله ... آم مآذا .!!
تنهيده كبيره ثقيله .. ظآلمه .. أخذت من أنفاسه التعبه وجسده المرهق الكثير لـ يلفظهآ ب صعوبه
أكمل مآ بدأت تخطه أنامله .. وكآن محتوآه
( أمل .. جهزي نفسك و ولدك نص سآعه وآمركم
بآخذك لـ بيتك .. !
وأتمنى مآ تدخلين اخوك بالموضوع حتى لا اضطر ارفع عليك قضيه ببيت الطآعه وتجين معي غصب عنه وعن ذآ البيطري دكتور البقر والكلآب الزرق
كله شهر اللي ابيه منك .. وان مابغيتيني بعدها يآ بنت النآس منيب غاصبك علي)
تأمل تلك أحرف ب عين التردد .. إنتقلت أنظآره للسآعه السودآء المزينه ب تلك عقآرب بيضآء أنيقه .. تعآنق العآشره والنصف..وَجب لـ هذه لحظه تآريخيه ب التخليد
على بركة الله (هكذآ حدّث نفسه )
.............................


ذَآتْ الـ لَحظَهْ:-
سجآد أحمر مطعّم باللون الأبيض .. تعتليه آوراق البلوت المتنآثره .. يحدوهآ من كل صوب شبآب في مقتبل العمر ...تتعآلى آصواتهم ب حمآس ..
على غرآرهم نرى هنآك مجموعة أخرى ب زآوية بعيده من المجلس يجلسون آمام شآشآت اجهزة الحآسوب .. تغزو محيآهم الابتسآمه حيناً لـ آخر بسبب مآيرونه آمامهم ..
وآخرون .. قلةٌ قليله .. يستمتعون ب الأحاديث الخفيفه ب السآحه الخآرجيه .. ومن بينهم كآن خآلد .. الذي قآل ب اريحيه
:والله مدري وش آقولكم بس مآ آضمن السفره معآكم ذآ الصيف
بآغته آخر وهو يضع الهآتف المحمول على مسآمعه قآئلاً
: خآلد .. خآلد
قطع حديثه خآلد لـ يلتفت له مجيبا
:لبيه
:لبى قلبك بوخلود .. بسألك متعب الـ ..جآركم والا؟
تعآلت نبضآته لـ هكذآ سؤآل مفآجيء .. لآشعورياً أنزل المسبحه البيضآء من يده قآئلاً
:إي عسى مآشر؟
:ههههههههههه قآيلن لك (موجه الحديث لـ محدثه ع الهآتف..التفت لـ خآلد وقال على عجآله) مآسكينه الهيئه قبل شوي وهذآهو موقف ب الحجز
ب صدمه
:وشوو .. وش تقول انت
:اللي جآك
:من جدك .. ؟ من قآلك
: يآخوي هذآ وآحد من العيال معي ع الخط يقول متعب عندهم
:بأي قسم؟(هبّ وآقفاً) علمني
سلطآن صديق الطفوله لـ خآلد.. هب وآقفاً مع خآلد وأمسك يده وقآل
:من جدك انت ؟ وش دخلك بالموضوع .. من قبل نعرف انه سربوت خله بقريح
خآلد ب شهآمه
:هذآ ولد جيرآننا والرسول وصى على سآبع جآر .. لآزم نروح نشوف موضوعه(التفت لـ زميله مستعجلاً إياه) هآه بأي قسم ؟
سلطآن من بين أسنانه ب عصبيه
:كل ذآ عشآن ذآ الطفسه آخته .. آعقل لا تدخل نفسك بمشآكل انت بغنى عنها
وش لك بوجع الرآس؟
التفت اليه خآلد ب حده وقال
:سلطآن وخر عني .. والله آن مآيوقف معه بالقسم غيري ..
محنآ برخوم .. حنآ عيآل حمآيل ونعرف الوآجب وحق الجيره
...............................


ذَآتْ الـ لَحظَهْ:-


ربض ذلك جسد مرهق على مرتبة المركبه الرنج روفر السودآء .. آقفل الباب ب وهن
ذلك حديث مع وآلدته من شأنه أن يستنزفه .. ويشعره ب الضعف و الوهن ... ف لم يعتد الشكوى ..ولم يعتد النحيب .. ولكن حُقْ له ذلك وهو بوضعه آلحالي .. متشتت .. تعتليه الصدمآت .. وترآوده الرغبآت الشيطآنيه عن نفسه وحيآئه ودينه ..
لآح له طيفهآ .. وعآنقت آنفاسه نسيم الذكريآت .. نعم يذكرهآ جيداً .. بكل تفاصيلها
بكل لمحآتها .. تلك إستقآمة عود .. وخطوآت مغنآجه .. وضحكه سآحره من شأنها أن تسلب أي رجل عقله .. وموآزين ثبآته
من هي ؟! ..
أشوآق .. نعم هكذآ كآنت تنآديها تلك الفتآة (المسترجله) كمآ اسماها ..
هل س يرآها مرةً آخرى ؟
هل جميع تلك الحوآدث هي من محض الصدفه النآدره ؟! آم آنها حكمةٌ إلهيه
بلسم ربآني .. أراد به المولى أن يهوّن عليه مآيمر به من صدمآت تجآه ارتباطه وزوآجه ب تلك ..
تلك ..!!
أغمض عينيه .. مآ آقسى شعوره .. ومآ أشد ندمه
ف بِ مجرد أن يتذكرهآ .. يهرول ذلك همٌ أشعثْ .. دميم الخلقه .. لـ يجثم على صدره
وينآزعه أنفآسه ... تبآ له .. وتبآ لهآ
ترررن .. ترررن
تحرك فزعاً من صوت الهآتف المحمول .. فقد بآغته ب صوته المرتفع.. إعتدل ب جلسته وتنآول الهآتف لـ تحتضن عينآه رقم متعب
متعب .. !!
أمره غريب .. مآباله يتصل عليه الـ آن .. لم يعهد منه إتصالاً قط ..إلا ف المنآسبآت الرسميه
بآدر بالرد قآئلا
:هلا والله ..
جآء صوته تعباً .. متشبعاً ب الألم والذل .. قآل من بين أسنانه
:حمد
:لبيه .. حي هـ الصوت .. وش بلاك؟
:حمد الوآلده لآتدري اني كلمتك .. مالقيت الا انت اكلمه وتقدر تجي و ..
: وش السآلفه يآ متعب؟ خير؟ .. وشووو .. من جدك انت ؟
وضع يده على رأسه من هول مآيسمع ... مآبال المصآئب تتوآلى عليه .. يآرب رحمتك

.........................................

ذَآتْ الـ لَحْظَهْ :-

7 m d جآري الإتصآل .....

جفنآن حمرآوان تعتليهمآ الرمشآت السريعه .. تعآنق هكذآ حروف على شآشة الهآتف المحمول ..
تنتظر أن ترى تلك السمآعه الخضرآء أن تتحول إلى الأسفل ك علآمة منها لـ الإستجآبه
وذلك إصبع يتيم يرقد على شفتيهآ بِ حركه تنبيء عن شديد توترهآ ..
مآباله لآ يستجيب ..

أعآدت الإتصآل مرةً أخرى . عله أن يشفق عليهآ .. وأخذت تلح ..
مرةً .. فَ ثآنيه .. فَ ثآلثه ..
وآخيراً وليس آخراً .. تهآدى اليهآ صوت رجولي صآرم
: نعم
رفعت الهآتف على مسآمعها وآعتدلت ب جلستهآ وكأن به يرآها وأخذت تبلل شفتيهآ ب ريقهآ ويدهآ المرتجفه تعبث ب خصلآت شعرهآ ب توتر
: آلوه ..هلا
:نعم؟؟
قطبت جبينهآ
:حمد ورآك؟ آنا عبير
: إي آدري آنك عبير ... وبعدين؟
:حمد عسى مآشر ( آكتست نبرتهآ ببوآدر البكآء) وش اني مسوية لك؟!
جآء صوته هآدئاً نوعاً مآ
:مآسويتي شي .. وش المطلوب اللحين؟
:مطلوب؟ .. آنا آتصلت أسأل عنك .. عن أخبارك
المفروض إنت اللي تتصل وتسأل .. تدري آني طآلعه من تعب
وغير كذآ لمفروض علاقتنآ يصير فيهآ نوع من الدفء والحرآره .. موب كذآ
تسمعني؟
إنت معي ؟
آلو؟
ب برود أجآبها
:وصلتي عند حرآره .. كملي معك
صرخت به
:حمد ... آوف وشفيك
آرتفعت نبرة صوته هذه المره وقآل ب إسلوب صآرم
:لآعاد ترفعين صوتك علي ..منيب آصغر آخوانك
وثآنيا إنتي تدرين زين وش سويتي ... وآنا مشغول اللحين بمصيبه ثآنيه غير مصيبتي معك
ب اندهآش قآطعته
:مصيبه؟؟ معك؟؟؟
ارتفعت نبرة صوته مرةً أخرى
:قآيلك لآتقآطعيني يآعبير
يكون بمعلومك .. من الآن ف صآعداً ..مآفيه طلعه بدون علمي
كوني زوجك للأسف ..
وفآتورتك ترى بتوصلني .. أول بأول .. وكل تصرفآتك مرآقبه
وآنتبهي لـ عمرك زين .. منيب نآيم على اذوني .. ولآنيب آطرش
وهـ الاسلوب اللي آسمعه منك لآعاد آسمعك تحآكيني فيه
شكلك مآتعودتي على رجآل ولآ قد شفتي رجآل بـ حيآتك .. لآزم اعلمك كيف تتعآملين مع وآحد منهم
ولآعاد تزعجيني بالجوآل .. هي دقه وحده
كآني فآضي رديت .. والا اتصلت بوقت ثآني
واللحين تبين شي؟ ترى منيب فآضي لك
وهي تبكي
:إنت وش تقول
حآول أن يتمآلك نفسه لئلا يرحمهآ
:اللي سمعتيه.. فمآن الله
آقفل الخط .. وردد ب دآخله
( يبيلك تربيه من جد وجديد يآعبير ... صبرك علي بس )
....................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 23-06-10, 11:05 PM   المشاركة رقم: 340
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




مَشْهَدْ ,,(5) ,,

أُحِبُكِ جداً ,,
,, وَ أَعْلَمْ أَنِيْ .. تَوَرَطْتُ جِداً ,,!
وَ ,,/ أَحْرًقْتُ خَلْفِيْ جَمِيِعْ الَـ مَرَآكِبْ .
وَأَعْرِفْ أَنِي,, سَ أُهْزَمْ جِدَاً ..
بِ رَغْمْ أُلُوُفْ الـ نِسَآءْ ..
وَ ,, / رَغْمْ أُلُوُفْ الـ تَجَآرُبْ !!




مسمرتآن تلك عينآن متسعتآن نآعستآن .. على تلك شآشه للهآتف المحمول ,,
إرتفقت يدهآ البيضآء الغضه لـ تحول دون صرخآت فزعهآ من الـ إنطلآق .. بآدرتها تسآؤلات تهآني التي كآنت بقربهآ وترمقهآ ب نظرآت الإستهجآن .. يد تهآني الحنطيه ترقد على ركبة أمل ب حنآن .. والأخرى على بطنهآ المنتفخ .. وتقول ب كثير قلق
:آمول وش فيك ..؟ ورآه وجهك اقتلب؟
آنتقلت آنظآر الفزع لـ تغآدر تلك شآشه .. وتحتوي ملآمح تهآني .. همست ب صوت مبحوح
: تهآني ,,مشـ مشعل
:وش فيه؟
امتدت آنامل آمل المرتجفه الى تهآني .. وقآلت ب غصه
:إقرئي .. نآظري.. وش آسوي
تنآولت تهآني منهآ الهآتف المحمول .. وقرأت ب هدوء الحروف المكتوبه ولم يظهر عليهآ أي تأثر بمآقرأته
:هآه .. شفتي
حوّلت أنظآرها لـ أمل ب هدوء وآردفت
:وبعدين .. آنا آشوف كلآمه منطقي ..المفروض آنكم من قبل متفقين آنكم تعطون آنفسكم فرصه ثآنيه .. وتشوفون الحيآة كيف بتكون
كلكم غلطتوآ .. لآ هو ولآ انتي يآ أمل
(وضعت يدهآ ب حنآن على وجنة أمل وتآبعت) وآدري آنك تحبينه ,, وآنك تبينه
وآنك منتب قآدره تنسينه .. ليه مآتعطينه فرصه
ب صوت متحشرج
: خ خـآيفه تونه
:من وش خآيفه .. آنك تضعفين ؟ ترجعين؟ تحنين
أنزلت رأسهآ ب ألم ولم تستطع رداً
آمسكت تهآني ب رأس أمل ورفعته لـ توآجههآ وقآلت ب حنآن
:دآم تبينه .. لآتمنعين نفسك عنه .. دآمك تبينه آملكيه .. حآولي تورينه أمل الجديده كيف صآرت؟
خليه يحن لك .. يركض ورآك..يستغرب منك ..
أموله .. لبى قليبك والله آدري آنك تحبينه ولآنتيب قد هـ الطلآق ..
حآولي .. آعتبريهآ آخر فرصه ..يمكنه تغير مآتدرين
آمتلئت آحدآقها ب تلك دموع تلتهب وتحرقهآ
:و كرآمتي !!! وينهآ فيه ؟؟
هو حتى مآكلف على خآطره يجي يرآضيني ف بيت آهلي
ولا جت آي بآدرة صلح منه.. كيف آرجع له ببسآطه؟؟
وحسون اللي وآقف معي؟
وأمي .. مقدر
:آمول يآفديتك .. هذي حيآتك موب حيآة آحد غيرك ..
وآنا متأكده إن حسون وأمي الجآزي يبون مصلحتك .. سوآء معه آو بدونه
آنتي آتركي عنك هـ الوسآوس .. تعوذي من آبليس .. ولا تجيبين مشآكل لـ نفسك ولهم
وب النهآيه انتي تبينه !!
آمول خذيهآ مني .. كرآمتك تقدرين تستردينهآ وانتي معه وانتي يمه .. موب شرط تكونين بعيده عنه عشآن يعرف قيمتك ؟
بالعكس بيعرفهآ آكثر وآنتي يمه .. ولآهو قآدر يطولك ..
يحس آنك متغيره .. ولآيقدر يوصلك ..
:كيف مآيوصلني وآنا معه .. تونه
:يوصل قلبك .. موب جسمك
فهمتي!!
أمسكت كفيّ أمل ب حنآن وقآلت ب صدق آخوي
:آنا متأكده آنكم تحبون بعض .. آعطوآ نفسكم فرصه
ارسلي له .. مرني ف بيت آنسباكم .. ومري على فصولي ف الشقه آخذيه
والله يوفقك ..
أمل تنظر لـ ملآمح تهآني ب رجآء وقالت
:خآيفه والله خآيفه
تهآني وهي تطبع قبله صآدقه على وجنة آمل
:ربي معك .. وآحسني الظن بربك .. وعلها خيره
بس لآ وصيك ... منتيب آمل الآوليه ...
تذكري هـ الكلمه


.........................................


أنآمل بيضآء رفيعه ..مزينه ب الطلآء الأحمر القآني ..تعمد ب عبث لـ إقفآل ذلك حزآم يتوسط خصر مرآم ..ب توتر
: إشفطي بطنك وشع مرآمو .. موب قآدره آقفله
مرآم ب بآلغ إحرآج
:شوآقو وش آشفط .. على لحم بطني من الصبح مآكلت شي وربي .. ليه موب رآضي يقفل
توه كآن مقفل
تكفين حآولي تقفليه ... تكفييين
صوت آنثوي صغير بآغتهم قآئلاً
:تبون مسآعده ؟
إلتفتت أشوآق لـ ترى فتآة في مقتبل العمر ترتدي تآيور بآذنجآني قصير .. قصيره بعض الشيء يعتليها شعر احمر اللون ... ملآمحها نوعآ ما عآديه ولكنهآ تحمل تلك كريزمآ محببه للنفوس
ف مآكآن من مرآم إلا آن آولت الحآئط ظهرهآ لئلا يظهر ذلك حزآم متهدل .. وقآلت ب حرج
:هلا والله .. لآ مآنبي شي يا قلبي
آشوآق ب خفه
:هلآ فيك والله ...
دلآل ب تحبب وهي مشدوهه مأخوذه ب جمآل أشوآق وجسمهآ الخلآب
: يآفديتكم تبون مسآعده شي .. ورآكم وآقفين هنآآ ..لآتستحون البيت بيتكم
مرآم على عجآله وكأن بهآ تريدهآ أن تذهب
:مآنبي الا سلآمتك هلا والله هلا فيك
آشوآق وكلمآت مرآم البلهآء المرتبكه تتهآدى لـ مسآمعها إنفجرت ضآحكه
: ههههههههههه لبى الحيآء بس
شآركتهآ دلآل ضحكآتها
:هههههههههه جد والله ترى بالخدمه
مرآم تهمس لـ شوآقو(ياليل النشبه وش تبي ذي موب وقتهآ يرحم دين آهلك)
شوق ب خفه
: والله وش آقولك ياليت تسآعدينآ .. لأن الحزآم موب رآضي يقفل .. آنا بمسك الحزآم وانتي قفليه
مرآم وهي تنظر لـ شوق ب شرز
: هين يالشينه هين
دلآل ب تعآطف
:يآفديتهآ والله .. طيب ورآكم وآقفين قدآم الخلق .. تعآلوا معي نقفله على رآحتنا هنآ
آشآرت على غرفه صغيره بِ جآنب المطبخ المكشوف .. والتي تبدو غرفة طآولة الطعآم ..
وتقدمتهن الى الغرفه ..
تبعنهآ آشوآق ومرآم التي تعرج ب خفه وتركل آشوآق ب كوعهآ
: دآيم وآنتي مسودتن وجهي عند الخلق ... منك لله يآشيخه ربنآ يهدك
:ههههههههههه لاااا ذآ المصري الدكتور مأثر عليك صرتي تهرجين زيه
توقفت أشوآق ... وكأن بهآ قد شلت حركتهآ .. مسمرةً هنآك .. تنظر للصورة الكبيره جداً التي تتوسط الغرفه ..
رجل كبير ف السن نوعاً مآ .. يحيط به عدد من الأبنآء ب اللبس الرسمي .. وكآن من بينهم عينآن لآيمكن أن تنسآهم مآ حييت ..
بدأت دقآت قلبهآ ترتفع .. وترتفع .. أكثر وأكثر .. حتى كآدت تخنقهآآآ
مرآم ب جآنبها تصرخ
: وش جآب ذآ الزلآبه هنآآآ
لآشعورياً خرجت كلمآت مرآم لـ تصل لـ دلآل التي تفآجأت وقالت
: منهو الزلآبه
أشوآق وهي تحآول أن تسيطر على صدمتهآ
: هآه .. لآ مآتقصد ..
مرآم ب عنآد
:إلا أقصد .. ذآ الهيس قبل يومين تهآوش معي ب المطآر .. وقبلها متهآوشن معي ب مطآر الريآض
دلآل وهي مقطبّة الجبين تحآول أن تستوعب .. وتحلل الموقف ..وأخيراً عندمآ قالت مرآم كلمة مطآر استنتجت عبثاً وأردفت
: مطآر؟.. تقصدين حمد؟
تقدمت دلآل وآشارت عليه ف الصوره
:حمد الكآبتن؟
مرآم وهي تتقدم إليهآ
:إي هذآهو .. كآبتن الطبيشي والله
آنفجرت دلآل ضآحكه . وقآلت
:حرآم عليك وربي آخوي وش حلآته .. ورآك حآقده
أشوآق تلجمهآ الدهشه .. لـ تتسلل تلك حروف رغمآ عنها
: آ آ آخوووك!!
دلآل ب خفه
: إي أخوي فديته .. لبى عيونه بس .. هذآ آحب آخواني
تعلقت عينآها به ... تنظر لـ تفآصيله .. هنآ وفي هذه اللحظه .. أحست آشوآق ب مس كهربآئي ب آوصآلها .. وخدر لذيذ ب أطرآفها ... أرخت آهدآبها لئلا يفتضح آمرها وقالت ب صوت متحشرج
:مرآموو .. تعالي قدآمي خلينآ نخلص
.............................................

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 12:32 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية