لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-04-08, 10:48 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مرحبا بكم من جديد
في جزء اردت به ان يتعمق داخل انفسكم
ليستخرج مواقف حياتيه متنوعه
اسال الله ان يديم عليكم افضلها
ويبعد عنكم اسوئها
جزء اخذ مني الكثير من العناء ليخرج بتلك الصوره الواقعيه
فقد تالمت لالم اصابها وفرحت لفرحهم....
قراءه ممتعه اتمناها لكم


الجزء السابــــــــــــ ع:
مشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهد1
كـفان على الـمقود ..متمسكة به بـانفعال وقوه...بضع عـروق نـاتئه بهمـــا..وابيضاض في اطـراف اناملهما..تخـبرنا انه في حـالة لايحسـد عليـها..اضاءات تسطع على وجه مشدود الملامح ولاتفتأ ان تختفي مرة اخرى..
سيارة سوداء تجري بسرعه جنونيه..تحتضن الطريق الصامت الثقيل..
الم يصارع جنبيه..ولمحات كثيره تتنازعه..لمحة جاءت مسرعه لتحجب عنه الرؤيه مجبرة اياه ان يتأملها...
قطعة ورقه بيضاء ..استقرت على مرآة..كانت انامله تلعب دور البطولة في فتحها..وليتها علمت ما تحتويه لتكف عن هذا الدور الذي ادى به لطريق الهاويه..كلمات تراقصت على سطور باهته..وحروف قاسيـه طعنت ناظريه
اذ لم يتوقع ماكتب بها..
عبارة قاسيه..رغم بساطتها..كتبتها من كانت زوجة له ..وهيا ترتدي عباءة سوداء وبطنا منتفخا..وجفونا متورمه..
(مع السلامه يا مشعل..واستر ماواجهت..
امل)
ضرب على المقود بكفه المستديره ..وارجع راسه للوراء لبرهة من الوقت..
لمحة اخرى جاءت مسابقة للاولى..تقطع الامه بخناجر اشد ايلاما واشد حرارة...
بيجاما سوداء امامه..ساعة مضت..شعر اسود..شفاة كرزيه..تنفرج قليلا عن بعضهما البعض لتنطق بـــ ( ماجاء منك كفاية..اتركني بحالي..وارجع لمنهم يبونك..منهم يعزونك..وانا بذكرك لياشفت ولدي..وليا واجهت بحياتي حظــ(ن) ردي..
استر ماواجهت...وانا بنسى اني عرفتك)
اوقف السيارة جانبا..ووضع كفيه على راسه يتحسسه..يحس به سينفجر..كانت رحلته بعد ساعتين..اذ كان ينوي ان يترك سيارته فالرياض ويعود اليها في رحلة اخرى لياخذ زوجته وابنه عائدا للدمام...لكن تجري الرياح بما لاتشتهي السفن...
قالت له بالحرف الواحد....(اتركـــــــــــــني)..ماعساه يقول..تتبعت ناظريه شبحها حتى اختفى عنه..وبعدها قادته رجليه للخارج..وقاد تلك المركبه لا يعلم الى اين يذهب......
انزل يدا مرتجفه للمقعد الذي يربض عليه جسده المنهك ليغيره لوضعية اكثر راحه..ويده الاخرى امتد منها اصبعا مرتجفا للاذاعه..في محاوله لاسكات افكاره
وليته لم يشغله..ليت تلك الاصبع لم تمتد...فما جاءه عبر الاثير..كان بمثابة ابواق تعلن انتهاء حياته..وابتداء سمفونيات ذكرياته...
ماجاءه عبر الاثير..يذكره بها..وبابتسامة عذبه ..ارغمت غمازة خجلى.. ان تغزو وجنة ورديه..وتغتصب منها ضحكه على عجاله..
كلمات كانت تجبرها على النظر اليه..وما ان تعانق انظارها انظاره حتى تعود لتنزلها في حياء كان يستلذه....على سوفا حمراء..في غرفته القديمه..وذلك المذياع الاسود الاثري في زاوية الغرفه..كان يشدو بذات النغمات...
استرخى جسده على ذلك المقعد..منصتا لتلك الكلمات الاثيريه..بعينين لامعتين..ونواجذ مشدوده..
لاهــي نــــــار ولاهي مــــــــــاء
ولاهي غيمــــــه ولاضـــمى
ان حكت غنت سنابل من رضاها
والسكوت ان صار نيران لـــغضى
يا رضــــاها وقف وناظر شوي
شف غلاها اش سوى بقلب حي
كيف حي ومالقاها..وان لقاها
مابقى بايدينـــــه شي
غير انه يحتريهـــــــــــــــــا
....................
قبل ساعة من الان..تعود بنا عقارب الساعه..لتكشف لنا مايدور في ذلك الجسد الصغير..من انفعالات صعبه..ونزاعات مريره..كان عقلها وقلبها وحدهما..في خضم المعركه..الاول شاهرا برهانا ملموسا..وجراحا تقطر..واهات مكتومه..والثاني استشهد بنبضات ..وبضع رمشات..وكثير من الانكسارات في حضوره..وعند رؤية عينان كالصقر..تؤلمانه..عند الانصات لعمق الصوت الخارج من اوتار رجوليه...الثاني احتج بــ رائحة العطر الذي لايفارقه والذي اهدته اياه في شهر العسل..لكن الاول ابى ان يستسلم..وكذلك تبعه الثاني..
يا لبؤس ذلك الجسد الراقد بيأس فوق السرير الخشبي..اذ لا يستطيع حراكا..يشهد اقسى معركة في حياتها..بين قلب وعقل..بين ضمه وصفعه..بين احتياج وصدود..
في غمرة احاسيسها دخل عالمها الصغير صوت خاص..بكت لدى سماعه...
ام عبدالمحسن:ليش يا يما.....ليش...وش سويتي..هدمتي بيتك بيدك..ليش يا يما!!!
ارسلت نظرات كسيره لامها..راجية منها فهمها..لكن هيهات هيهات ان تصرح لايا كان بما فعله بها..ليس لاجله..ولكن لاجل طفلها..فيصل(هـــا)..لاتريد ان يرمقه احدهم بنظرة دونيه..من جراء تصرفات ابيه..الذي يحمل اسمه..حتى وان كانت امها..لذلك اطرقت راسا تعبا..وقالت لامها برجـــــــــــاء:يما واللي يسلمك..اجلسي عند فيصل شوي..بروح اشم شوية هواء فالحديقه..احسي مخنوقه..مقدر احتمل اكثر..
ام عبدالمحسن بالم وخضوع لرغبة ابنتها بالتحاف صمتها..كعادتها منذ ان كانت صغيره:ابشري يما..بس ممكن اطلب .... طلب وانا امك!!
امل وهيا تقترب من امها حاضنه اياها..والدموع تغرق عينيها:امريني يما..اللي تبينه يصير!
ام عبدالمحسن مقبلة لعينا ابنتها:ارحمي نفسك...لاتزيدي الحمل على قلبك..لو ماتبين تحكين براحتك..انا عارفه ان عقلك كبير..بس ابيك تكفين تبطلين قسوه على رووحك
وانا امك انا ماصدقت لقيتك ورجعتي لي...!
يالله ماهذاااااا..فوق احتمالها كلمات امها...رفعت راسا باكيا لامها..وقالت باكيه تستنجد شجاعتها التي ولت وتركتها:يما مايبيــــــــني يما....يما ما يبيـــــــــني يما!!!
حضنتها امها قائله:بس حنا نبيك..انا ابيك...انا واللي خلقني ابيك..ومابي اشوفك متكدره....
امل وقد استعادت ذرات من رباطة جاشها بادرتها قائله:وانا بعد يما..الله يخليكم لي يارب..
انتزعت نفسها من احضان امها انتزاااااااعا...واخذت شالا صوفيا ابيضا وضعته على كتفان مرتجفه..لعل وزنه الثقيل نوعا ما..يسكت انين اضلعها..والتفتت لامها قائله بياس:مابـطول يما شـوي و راده.....
اقحمت جسدها من بابا خشبيا..متجهـة للحديقه..بارجل متثاقله ..ويأسا يغرقها التفتت لليسار..ورات باب مجلس الرجال مفتوحا قليلا...
ارادت ان تدخل..لتحس وجوده..لتتخيل انه لايزال هناك ..
ينتظرها..
يحتضنها..
يبكيها..
ارادت الدخووول..وترددت
مازال التردد قائما..........
لكن قدمها اليمين اتخذت خطوة الشجاعه..وتقدمت للمجلس..فتحت الباب..جو رائع..مجلس مظلم..خالي من الاضاءه..الا من انوار الحديقه المطله من النوافذ الواسعه..مما اعطاه صفه اكثر حميميه..اتخذت خطوة اخرى..واذا بذكرى المكان تعود قوووووويه..
كان هناك واقفا.....
وهذه الراااائـــــــــــــــحه..اممممممم...اغمضت عيناها فورا لتتمتع بسحر المكان..تتخيله هنا...رائحة عطره المميز....
اقفلت الباب خشية ان تتطفل عين ما على خلوة احاسيسها..تقدمت لمكان جلوسه شبه مغمضة العينان....وقفت امامه..وتخيلته هناك..بطوله المهيب ونظراته المفترسه الجاائعه..عيناه الخائنه.. المحببه لقلبها..رفعت اذرعا مفتوحه تحضن شبحا لذكرى مضت..رائحته تداعب انفاسها..دفيء صدره وقربه يزيدانها شووقا..لكن ما ان فتحت عيناها..حتى تلاشى الشبح ورأت ظلام دامس..لايوجد هناك مــــــــــــشــ عل
لايوجد هناك احد
تقدمت اكثر واكثر..جلست مكانه ..حاضنة لالمها...حاضنه عظام جسدها ..بكلتا يديها..متخذة من كتفيها متشربا لدموعها وسيولا لالامها..ارادت ان تنهي عذابها..لكن هيهات..تعود الذكرى بقوووووه...بكل اصرار...
ماهذا المشهد
وماهذه الاحزان...
هل ممكن ان تكون الحياة اقسى من ذلك
هذا صوت الشيطان
ولكن ربنا العزيز المتعال يقوول
(ولا تياسوا من روح الله)
صدق الله العظيم
مجلس مظلم..يتراقص على انوار خافته..بداخله فتاة يتآكـلها الاسى..وتهزها الذكرى.....
ونست وغفلت قول الشاعر....
ولما ضاقت واستحكمت حلقاتها.....فرجت وكنت اظنها لاتفرج
...................................
مشهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد 2
غطي عيوووونك!!!!!!
كلمات حانقه من شفاة سوداء ..تتوجه كالرصاص لاذني فتاة مسكينه...مالبثت ان انزلت طرحتها السودا على اعين مترقبه..اعين خائفه..
ساعة ذهبيه.. حول معصم عريض يكسوه جلد قد خط فوقه الزمن حروفا لا يفهمها سوى من عايشها..تنبئنا ان الساعه تقارب الثامنه والنصف..مالبثت تلك اليد ان استقرت في حضن دافيء ...ترقد عليه اربع اكف..كفان ابيضان جافان..ترتجفان حينا..وتغفوان على دفيء ذاك الحضن حينا اخر..تحيط بهما اكف اعرض..تزين اصابعه خواتم من الذهب العتيق...
ام متعب وهي تمسك بيدا ابنتها:اش فيك عليها يا متعب...وانا امك ماقصدها شي البنيه..تبي تشوف العماير من حولها بس
صوت مسترخي بكل اريحيه يقوول:يما انا ماقلتلها شي الله يسلمك..بس قلت لها اني ماحب الغطاة ترتفع عن عيونها بس..واعتقد الشي ذا من حقي...
صوت ثخين يقاطعه قائلا:ياخي فك عن البنيه شوي ههههههههه الله يعين حرمتك اش بتسوي معاها ههههههههههههه شكلك بتكفن المخلووقه ههههههههه
نبرة جاده رجوليه:ومن قالك اني بتزوج !!!الله لا يقوووله!!
نظر اليه حمد بغرابه تتاكل نظراته وقال له: معناتو بتفهمني انك بتعيش طول حياتك عزوبي!!
متعب متاملا ماوراء النجوم :ليش لا....الزواج مب لي...الزواج له اهله وناسه
ام متعب بعتب واضح:الله يصلحك بس يا متعب قل الله يسهل ويوفقني ببنت الحلال ...ميب كلمه ذي تنقال..الزواج ستر
كلمه معارضه مباغته:ااااها....هذاك قلتيها يالغاليه ستر بس مب لي ..للبنات..مب للرجال!!
كلمات قد لا تعني الكثير لدى من يسمعها..فقد تعبر عن وجهة نظر شبابيه طائشه لدى الكيرين ممن لا يغوصون تحت اعماااقها..لكن من يتمعن احرفها..ويكشف ستائر معانيها..يعلم ان وراؤها خــــــــــــوف ابـــدي من الزواج..من الـــثقه..من تسليم الــعرض والشــرف لامراءة ما...في لحضة ما..بتوقيع على عقد ما!!!!
لا يشاركها هذه المسؤوليه الا الرب جل في علاه...فاما ان تحفظ الامانه..او سترمي بها لاي ذئب يعوي..متغنيا متوشحا مختالا...اخر الليالي السقيمه...
......................
سيارة فان زرقاء..تحتضن الطريق السريع...تتجاوز سرعتها الـــ 120..تصاحبها صرخات فتاتان بداخلها..احداهن تصرخ ضاااحكه..والاخرى تصرخ حااانقه!!
اشواق وقد تبللت طرحتها بدموع ضحكاتها واثار الكحل على اناملها..تمسح عيناها تارة وتكتم ضحكاتها تارة اخرى: خلاااص كافي مراامووو هبلتي بالرجال..شوي بــيرمينا الشارع هههههههههههههههههههههههههه
مرام حاانقه ... كلمات متوتره تخرج من شفتيها اللتان ابيضتا من الخوووف:هيييه انت انا قلتلك استعجل بس..ماقلت ورينا مهاراتك القتاليه..سياره ذي ميب مدرعه حربيه...بتذبحنا انت وخشتك..لا اذبحنا..لا لا تسويها..يلا وريني اشوف..اصدم عامود الكهرب ذاااك..يلا يا بابا
اشواق تتخذ من يديها كماما يتصدى لضحكاتها المجلجله:خلاااااااااااااااص وربي حرام كذا هههههههههههههههههههه
هذانا وصلنا الله يقطع شياطينكم اثنينكم هههههههههه يلا انزلي ...
.................
في هذه الاثناء ..في مكان اخر من احياء الرياض..في ممرات بيضاء..وجدران لا تقل عنها ابيضاضا...نجد مشهد يستحق منا متابعته..والاستماع لهمهمااته...
اظافر حمراء مقلمه بعناية..تقرع سطح المكتب بحركات متواتره..واسنان يعلوهما تقويم طبي..تفترسان شفتان نديه..حاجبا مرتفعا..واخرا هابطا...يصوران مدى التوتر الذي تعيشه هذه الفتاة..صووت الـــــــــــ لاشيء اصبح متعارفا عليه في هذه الساعه..ماعدا اصوات الاجهزة الطبيه..التي ماتفتأ ان تصدر صريرا..وتنبيها.. بين الفينة والاخرى....
يد بارده على كتفها تهبط فجاة..تستقبلها الفتاة بنظرات وجله..مالبثت ان قالت:اااااهــ اسم الله علي..روعتيني هههههه
نيرس ابتسام تبادرها بابتسامه وديه ارادت بها ان تمتص خوف اريج قائله:اسم الله عليك مليون مرا..اش فيك جالسه هنا لوحدك..
تعالي عند المكتب..فيه الممرضات المناوبات نتسلى معاهم شوي..ومعاهم شاي وقهوه تعدل لك راسك ههههههههههه..اش تبغين جالسه بين غرف النفسيات ذوول (تميل بشفة للاسفل تعبيرا عن التقزز منهم وتكمل)..كل واحد عليه كومة اجهزه وحتى مايقدر يناديك تعالي ريحي نفسك شوي....
اريج وقد وقف شعر راسها من وصف ابتسام الخالي من الرحمه قائله:استغفري ربك يا بنت الناس..الصحه مب كل واحدن يملكها والا كان مالقيتي لك وظيفة هنا...
ابتسام على عجاله متلحفة اللامبالاة: طيب طيب استغفر الله...بس تعالي هناك انتظرك اوكي
اريج بكل ادب:لا حبيبتي ما تقصرين انا مرتاحه كذا..مابي اقحم روحي معاهم..انتي عارفه سواليــفهم..والوحده الزم ماعليها سمعتها !!
ابتسام تسحب كرسيا بلاستكيا ابيضا وتجلس بجانب زميلتها قائله:اريج منتي بمصلحه اجتماعيه..لازم تعدلي الخلق وسلوكياتهم..واما ما تجلسي معاهم..وربي شكلك غلط كذا جالسه بلحالك وكلنا هناك..
اريج وهي تقلم اظافرها باسنانها..كعادتها عندما ترتبك او لا تعرف كيف يكون الرد المناسب..:مدري ابتسام انا كذا...ماحب حركات الجوال وكل وحدا تستعرض ارقام اصحابها وتحكي مغامراتها..
ابتسام واضعة رجلا فوق الاخرى بكل دلال:حبيبتي الدنيا تغيرت..الحين حتى الرجال مايبون الئوووطه المغمضه..(تطلق ضحكه عاليه مالبثت ان كتمتها)
اريج تنظر اليها باستنكار:ابتسام عاجبينك للدرجه ذي روحي لهم..انا مايعجبوني ولا هم مستواي سوري يعني...فضيها من سيره..
ابتسام بنظرة لها معنى:طااايب انتي اش مجلسك هنا بالذات!!!!
اريج بارتباك الجم لسانها وبعثر احرفها الراقده بكسل على شفتيها:اااا يــــــــــ ش
كـ ــ ـــــــــ يف؟ عاادي؟ جالسه عشان اتطمن ع المرضى كل شوي..وبعدين..انا..مناوبه الليله..
يعني مب قهوه وجوال وسوالف..سهر على راحة المرضى..والا كان رحت نمت فبيت اهلي احسن لي!!!!!!!!!
ابتسام توجه نظرات لمكتب داااك تركي قائله: الا تركـــــــــــي غريبه ماجاء اليوم اش سالفته....
تجمد الدم في عروق دافئه..لكنه مالبث ان سال فرحا ..حين ذكرت حرووف اسمه..وجهت انظارا لمكتبه الصامت المظلم.... وصاحبتها لا تعلم انها تجلس هنا خصيصا لانه المكان الوحيد المقابل لمكتبه...
حتى ان احتاج أي شيء كانت ...هيا الاقرب استجابة لطلبه...سحبت نفسا طويلا متقطعا وقالت لابتسام:والله معرف علمي علمك!!!!!!!! وبعدين اعتقد انو دكتور تركي..مب تركي حااف...لايكون من بقية اهلك !!!!
ابتسام تستسلم لضحكاتها وتتموج في انحناءات غيرة اريج الواضحه جليا على محياها..مالبثت ان قالت: لا من بقية اهلك انتي هههههههههه اسفين هههههههههه حقك علينا هههههههههههههههه
نظرت اليها اريج وسرعان ما حولت نظراتها للامام..تفكر فيه..ماعساه يفعل في هذه الساعه..ولماذا لم يتواجد الليله!!!
والاهم...من هيا تلك المراءه التي طلب منها احضار ملفها الطبي ...يا الهي ما اسمها..حاولت جاهده ان تستحث ذاكرتها على الاسترجاع ..امممم انها امـــل الـــ؟
الـــــــــــــــــ؟
اها امل العيسى صحيح...لكن ماعلاقته بها..يقول انها من العائله لكنه يحمل كنية مختلفه..فلا اعتقد ان المانع والعيسى تنطقان بذات الطريقه..
آآآآآآآآآآآي..اح..وش ذااا
ابتسام بنظرات تفترس ملامح اريج محاولة منها ان تعرف بماذا تفكر لتقضم شفتيها بهذه الطريقه المرعبه.......:جرحتي نفسك !!!!!!
اريج تهرب منها ومن نظراتها متجهه لاقرب صندوق اسعافات اوليه لتعقم شفتيها...قائلة في نفسها(شكلي تعودت اجرح نفسي بنفسي يا ابتسام!!!)
...............................
مشهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد 3
مركبتان تختلفان شكلا وكيفا تتوقفان امام المطعم الصيني..ثمانية اقدام تتزعم بداية المشهد..تتلوهما اربعة اخرى على مهل ...
الاربعه الاولى تنزل من سيارة فان جديدة الطراز.. تملك اولى الخطوات قدمان لــ فتاة هادئه نوعا ما..بيضاء..ريانة الجسد..اما الاخريتان فتملكهما فتاة سبق صوتها ..خطوات اقدامها.. ناعمة القد ..تميل للضمور في حنايا جسدها الغض..لثمتها ترقد باهمال فوق وجنتان حمراوتان من الغيظ..تقول باعلى صوتها(الشرهه ميب عليك على اللي علمك تركب سياره..انت حدك حمار فديرتكم تركبه...عمى)
على الناحية الاخرى من الرصيف...نجد ان هناك اربعة اقدام تسمرت والسبب واحد فكلتا الحالتين...
قدمان تتسمران دهشه..واخروان تتسمران اعجابا....
القدمان المدهوشه هيا لحمد الذي ما ان سمع الصوت ذاااته..والنبرة ذاتها..وابصر ذات الخصر الذي رقدت عليه اكف متوتره..ترقد عليه الليله نفس تلك الكف لكن بنبرة اقوى مما سبقها..حتى ضحك لاشعوريا..
اما الاخريتان فكانتا لمتعب الذي قال في نفسه المريضه(هههههه قطـــــــــوه وتخربش ..عز الطلب)
لعبت اللعبه..واتقنت الادوار..وجد الشيطان سمفونيه غناء ليعزف عليها اوتاره الشجيه..وكماهو الحال دوووما...دوام الحال من المحال
نظرات اتخذت لنفسها طريقا..بين العيون التائهه..نظرات بريئه واخرى متواطئه...
نظرات وليدة لحظتها..واخرى عقدت مع الشيطان صفقتها...واعلنت ولائها!!
اقفلت الباب بقوووه..لتقول بصوت جهوري(قطيعه تقطعك ..اووووف)
اشواق بحياء وقد انتبهت لوجود اعين غريبه تحفهما بنظراتهم..:مراموووو اسكتي الله يفشلك شوفي الرجال كيف يطالعون..
مررام وقد ضاق صبرها بالسائق:أيــة رجال بعد!!
وجهت انظارها للامام فلم ترى الا سيدة كبيرة في السن تمسك بيدها فتاة من جيلها ربما..فمالبثت ان قالت بذات الصوت الجهوري وهي تسبق صاحبتها لداخل المطعم مستبقة الخطى:شكلك انعميتي شووق حتى العجز تشوفينهم رجال..بس لايمك فالنار من ذا المنحوس صدع رووسنا..
اشواق تحاول ان تبرر ولكن مرام كانت الاسرع لتلج من باب المطعم ..اصبع معلقه فالهواء ..ذات ظفر مطلي بالزهر الصابوني..وانامل متورده..كانت تشير لحمد..في نية مسبقه ان تقول لمرام باحرف ماتت حياء وخوفا على شفتيها المحمره(لا اقصد ذا اللي يطالعك)
لكن مرام ذهبت وسبقتها.. وتركتها وحيده..مع كلمات حمقاء..وامراءة وفتاة..يسبقهما رجل ذا عينان مجرمه..يقف امامه رجل طويـــــــــــــل..يتشرب معاني الرجوله..يتسمر امام اصبع صغير موجه له فالهوااااااء!!!!!!
وصاحبة ذلك الاصبع ماهي الا فتاة غضـــــــه..تملك عينان من اجمل ما رآآآهم في حياته..واهدابا كثيفه..رمشت بضع رمشات..ونطقت ببضع تأتأت ..حتى قالت هامسه له:آآآسفه اخوي!!
وهرعت تدخل المطعم..يكسوها حياء..مشبع بالانبهار..من ذلك الشخص..هل يعقل انه نفس الشخص الذي تحكي عنه صاحبتها مرام!!!!!
يا لرجووولته..وعيناه اللواتان اخترقتاها اختراقا..فاحست بنفسها عارية امامه..وهي ترتدي عباءة وطرحه..ومتستره..لكن نظــرته أرتها الكثير مما لم تره ولم تعرفه طوال حياتها الورديه.....
لحقت بصاحبتها التي قالت لها بصوت مبحوح..:وييييينك!!
شووق لا تستطيع الكلام..ماهيا الا لحظات حتى ظهر لها حمد من وراء شوق مرة اخرى...
ارتفعت الاحداق..وتسمرت الاقدام..
مرام بقوووه:(انــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت!!)
حمد بضحكته المجلجله: ام لسانين هههههههههههه
مرام تمسك بيد صاحبتها وتدخل احدى الغرف قائله له بوقااحه: مشكله ليا جاك طوويل وهبيل...
ضحكاته لحقتهم للغرفه..التي توجد بها بقية الفتيات...
يقترب منه على عجاله متعب قائلا:تعرفها...!!!
نظر اليه حمد باستنكار لنبرته الهامسه:مانيب اعرفها ولا شي..وحدا تضاربت معي فالمطار وشفتها الليله بس..
متعب يجري للغرفه المجاوره لغرفة الفتيات بعد ان لمحها فارغه قائلا:تعالوا نجلس هنا...
حمد فهم مغزاه ..لكنه لم يرفض..وذلك رغبة منه في التعرف اكثر لصاحبة العينان الناعسه...واستكشاف من تكون...
..............................
شفرة حادة..تكتسب لون الاحمرار...تترك باهمال فوق النار..وصوت ارجل تدك ارضية المطبخ..ونبضات قلب تــــــــــسابق صوت الارجل...
انامل مرتجفه تحمل الموس ..تتاوهــ:اااح
آآلمتها حرارته...خطى مسرعه على عجاله للمستودع الرابض في ساحة المنزل..صرير باب يقفل..وقرع طبول تشبه تدفقات الدم في ذلك القلب المتمسك بوجل باضلع راجفه..
شعر يروح يمنة ويسره يخبرنا ان ذلك الراس الصغير يبحث عن ملجأ ليختبيء به من اعين من حولها....
اعينها هــــــــي!!!
اعين من يراقبها من فوقها....!!!
ولكن السؤال هو هل ستجد...؟؟!!!!
ونست غفلة منها انه لا مهرب من الله الا اليــــــــــــــــــــــــــه..
جلست في زاوية صغيره..تحمل مشرطا متفحما بيد..والاخرى تمدها طواعية..تشحذ القوة لقيامها بامر مماثل..لكن الرعب بلغ منها مبلغه..من وجهة نظر ضعيفه ترى انه لاحل سوى بهكذا فعل..لتريح نفسها وتزيل بؤسها...
فكم من الذنوب تحتملها يوميا ..وكم من النظرات تحرقها من اعين ابيها وامها الغافله..فهي المحببة لقلوبهم..كانت..وكانت!! لكن من الان ستصبح شيء ماض..لن يؤثر على سمعة ابيها..ولا على اخوتها..ولا اخواتها المتزوجات.
تفكير سقيم..من وجهة نظر تتشرب الانفعال والبؤس..
رقد ذلك المشرط على معصمها..لكنه ما ان رقد حتى صرخت باعلى صوتها:ااااااااااي
الم يقطع قلبها..ماذا ستفعل..التصق جلدها به..لاهي التي قطعته ولا هي التي تركته..بقوة اكثر شجاعه..انتزعت المشرط من المعصم..وتركته داميا ملتهبا..
انها اضعف من ان تقوم بخطوة مماثله..هكذا حدثت نفسها المريضه..لكن بالمقابل لابد ان تجد بديلا اقل ايلاما!!!!
وكانما الافعال الخاطئه.. سببا لضياع النفس..والدين والحياة
نست وتغافلت ان تلك الروح..ليست هيا من اودعتها في جسدها..لذا لايحق لها قرع اجراس رحيلها..الا ان يأن وقت ذلك..من بارئها
بيد مرتجفة الما رمت المشرط بعيدا..وامسكت بذات اليد يدا اخرى ..تحمل معصما ملتهبا..تقطر عليه دموعا مالحه..تغذي ايلامه ايلاما..
مالحل يا الهي...عينان تتوجهان لثاني مرة للسماء..تستنجد الرحمه..
وجسد متهالك..يقبع في زاوية مظلمه...مالحل!!
بكت..نثرت تلك اللاليء الماسيه من اعين التوبه..وهي تردد دعاء لطالما اعجبت به ..شدى به كثيرا لسانا رطبا بذكر الله..لسان امها الغاليه
خرت..وتناست يدها والتهابها..جرحها ودمااؤها..دموعها وثيابها المتسخه..وسجدت في موقعها وقالت للرب العزيز الحكيم:سبحااااانـــــــــــــــك
لا اله الا انت..اني كنت من الظالمين.....
دموووع سالت على ارضية متسخه...نمل كان يتكاثر حولها من جراء سطل السكر الراقد بجانبها..ولكن الموقف كان اقوى من ذلك..من ان تنتبه لنمل واتساخ..
ارسلت دعواتها للسماء على امل الايجابه...لرب رؤوف رحيم
خيــــــــــــــر الخطائين التوابين....
....................................
مشهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد 4
يد سمراء تلعب بالهاتف الجوال ..تقربه حينا لسلة الفواكه..وما تلبث ان تبعد تلك السله لتجعله مكانها...
حمد بسخريه وهو يحتسي الشوربه الصينيه الحاره:وانا اخوك ريح عمرك من ذا المغازل..حتى لو ارسلت لهم مية بلوتوث..موبداقين عليك ههههههههههههههههههه
متعب وهو مرتبك:لا ماقصدي هم قصدي ع أي شخص فاتح البلوتوث نتبادل فايلز وملفات بس
حمد اردف قائلا بتعجب واصبعيه تحتضنان الروبيان لدسه في فمه..:لا ياشيخ ههههههههههههه
طيب طيب
على غفلة من الوقت..صوت انثوي رائع..قوي مباغت..يشبه قليلا صوتا سمعه قبل قليل
يشدو بكل اريحيه...وسط هتافات الفتيات واهاتهن.
غريبه حالتي ويــــــــــــــــــــــــاك..قريب وماقدرت القاك..
نصيبي في هواك اتعب ..وربي مقدرن فرقااك

مالبث الصوت ان انحنى منحنى اكثر انخفاضا ليصل للمعنى المطلوب..
انا والله ماودي
اضيع حلمنا الوردي
واعيش بهاجس الفرقا
ليالي تتعبك بعدي..

ارتفع مرة اخرى بعذووبه ليشدوو
غريق وحالتي خطــــــــــــــــــــره
وهايم فيك من نظره....
اعيش بحيره ماتهــــــــــــــــدى
وقلبي مل من صبره....

انكسر الصوت مرة ثانيه ..بتموجات رائعه باوتاره..
غلط تفسيرك لشوووقي
غرامك منيتي وذووووووقي
ولكن كيف اعبر لك!!
وعالم ترفض شرووووقي!!

علا هذه المرة..لكنه اختلف في نبرته..فقد ابحرت في عالمها الخاص ونسيت اين تكون..وانها في مطعم عااام..فكان صوتها الرائع يتغنى بكلمات ليست كالكلمات
تعالي اتركي العالــــــــــــــــــــــــــــمـ
وناس(ن) طبعها ظااالم
حياتي مؤلمه بدووونك
وربي شاااايف وعالم..........
انكسر لاخر مرة..بطريقة يدمي لها القلب تاثرا..فكأنـــــــما هو فعلا مكسوووور..مقهور..مصاب..ليشدو باروع التواترات المنخفضه الاقرب للهمس منها للغنااء..ولكنها همسات عاليه مسموعه جيدا...
انا ادري فيك تهواني
ولافي دنيتك ثاااني
ولكن هذي الدنيا
هواها للاسف فاااااااااني!!!

قطعة لحم استقرت في حلق ما..ماهذا الصووت..بحث عن اقرب كوب من الماء..ليسكبه على تلك القطعه..وكــــــــله امل ان تنزل وتعود لمعدته..بعد ان اوقفتها تلك النبرات الساحره..
حمد بعنف:كح كـــــــــــــــــح
ام متعب بخوف:اش فيك يما خذ لك كوب مويه ..اشرب بعد زياده
ايمان لم يهتز لها جفن واكملت التهام طبقها بسكون يطبق عليها..وكانما اعتادت على توقف الحياة للحظات ومعاودة مواصلتها مرة اخرى..فلن تكون بتلك الرحمه لتنتهي هكذا..اذ لابد من تعذيبها ايانا..في كل مرة..نظن انها انتهت!!!
متعب يضحك :ههههههههههههههه وش فيك ياخي..وانا اقول العاقل..من صوت بنت خقيت..ههههههههههههه بغيت تموت علينا....
اااخ بس(وضع يديه حول راسه واسترخى قائلا بقهر واضح)من قدك كل يوم طيارا شكل..وبنات شكل..ومضيفاااااااااااااااااااااات شكل
موبزينا ماغير طردي بهالمولات والسيارات وياليت يعطونا فيس بعد!!
حمد بصوت مبحوح من اثر الغصه:ياخي استغفر ربك بغيت اموت وانت تحسدني على مضيفات ومدري وش بعد كح كح...
....
على الجهة الاخرى..وراء ذلك الحاجز الخفيف بينهم..نسمع فتاة تقول بكل حسد:من يوم يومك ياشووق وصوتك احلى صوت بيــناتنا...خاصة فذي المحاوره ..اغنية حلمنا الوردي من جد جنااان(وكانها ترجع الفضل والجماليه للاغنية وليس للصوت)
لكن تجد لها مرام بالمرصاد قائله بحاجب مرتفع ساخر:قلتيها من يوم يووومها..يعني مب شي جديد عليها..قل هو الله احد
شووق تضحك بصوت عالي من محاميتها وصاحبتها الحبيبه مرام قائله:مراام الله يقطع ابليسك بطني خلاص ههههههههههههههههه
مرام وهي تمثل دور رجل ..تمسل بشنب مزعوم يرقد فوق شفتيها قائله بلهجة المسلسلات السوريه القديمه:ولـــــــــــــــــو تحت امرك بنت عمي....ولايهمك..
ضحكن الفتيات مستمتعات بهذه الجلسه التي جمعتهم على بساط الود...ينهين ما تبقى في تلك الصحون...باعين باسمه وقلوب صافيه..ماعدا قلب واحد حاقد ينظر لشووق بعين الغيره..اولا لما تملكه من قبول لدى الاخريات..ثانيا لتلك الصداقه القوية التي تجمعها بــ مرام......
قالت اروى كمحاله اخيره لها في بث النزاع بينهم:ماشاء الله عليكي يا شووق صايره قمر..
شوق ببرود لتحرقها:ماجبتي شي جديد
اردفت اروى:ايه بس الغريبه مرام اللي ماتغيرت زي ما اذكرها ايام المتوسط بعد!!
مرام وهيا تلعب بملامحها هازئه قائله:لا خليها الابتدائي احسن وانا اختك..اصلا مافيه ملامح انثويه فيني..تصدقين اشك بقدراتي اني انثى...بس القدرات ذي تتوقف لمن اشوفك احسي بكامل نعوومتي مدري ليش!!
تعالت الضحكات مرة اخرى
اروى بضحكه مصطنعه:هههههههههه دمك شربات فعلا
مرام وهي تمسك بالمنديل لتمسح فمها من اثر الطعام تمثل بكل حياء: ههههه اهاااا هو الدم ..انا شربات وانتي ايش...
اممم خليني افكر....ليمون لا لا
اشواق تلكز مرام تنبيها لها ان لسانها بدا يفلت منها..لكن مرام تجاهلت اشواق وقالت مكمله حديثها:شوفي يا بنت الناس ترى وربي لو عرفت انو انتي موجودا كان ما جينا من اصلووو..بس عشان خاطر البقيه حبينا نتجمع..مير ابلعي العافيه وانا اختك..وخليك بحالك خلاص..
توتر غزى الجو ..ارادت ان تنهيه شووق قائله بنبرة مرتفعه نوعا ما:خلاص يا بنات كاافي كذا....
مرام يلا تاخرنا....
....
نبرات ذلك الصوت وصلت لاذن متصنته ..وحلقا ملتهبا..مازالت تلك الاذن مترقبه..لعلها ان تنطق الفتاة بشيء يخبرنا تفاصيل اكثر عنها..من هيا مرام التي تحادثها..
اهااااااا..انها نفس الفتاة ذات الاصبع ...نفس الفتاة صاحبة (اسفه اخوي) نفس الفتاة صاحبة العينان..واخيرا صاحبة الصوت الراااائع
يا الهي من هي..ومن تكون
.......
خرجن من الغرفة بعد ان توادعن بامطار من القبلات...فكانت اولى الخطوات من نصيب شوق التي ارتطمت بسيدة كبيرة فالسن....قالت لهامعتذره:اسفه يا خاله..معليش
نظرت ام متعب للعينان..والصوت..يا الهي اين راتها قبل ذلك..ليست غريبه عليها..بادرتها ايمان قائله:ماعليك اختي عادي حصل خير..
اشواق لاتزال ممسكه بالسيده الكبيره على امل ان تقول انها بخير وتطمئنها..اخيرا قالت:عادي وانا امك مافيني شي حصل خير...
ابتسمت اشواق في وجهها ..فالنتيجه الوحيده ان عيناها قد ضاقت قليلا واكتسبت لمعه محببه للقلوب...من اثر الابتسام..قالت اخيرا:اسفه مرا ثانيه..
واكملت طريقها ..لاتعلم ان هناك عينان متطفلتان كانتا خلف هذه المراءه ترصدان حروفها وكلامها ..عيناها الــلامعتان..يداها الناعمتان..وانحناءتها اللطيفه لتلك السيده..بادر حمد عمته في محاوله لقطع تاملاته بتلك الفتاة قائلا: يالعمه اش فيك هههههههه
عمته وعيناها تتبع اشواق:مدري وانا امك صوتها وعيونها ميب غريبه علي...
مرام تخرج من الغرفه ..وتجد المنظر امامها..حمد يتقدمهم.. وايمان تمسك بام متعب..ومتعب وراؤهما منكس الرااس يلعب في الموبايل كمحاولة اخيره لالتقاط رقما ما....
ارادت ان تقول شيئا..لكنها لاول مرا تنتبه لطوله المهيب..ورجولته الحقه..بعد ان ذهب الغمام عن اعينها والغضب عن كلماتها...
تسمرت ناظرة لها..وهو يبادلها نظراتها بسخريه وتحدي لسلطة لسانها....
مالبثت ان ولت هاربه...احساس غريب راودها..وشعور غريب داعبها..هربت منه للسياره..لاتريد التفكير به اكثر من ذلك...
...........................
مشــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــهد 5
صوت انثوي يباغت تلك العجوز النائمه بجانب طفل صغير..وكانما ارادة السماء تشاء بالتقاط هكذا صوره لمراحل الانسان العمريه..طفل فالمهااد..ينتهي به المطاااف لاخر خطوات العمر..
فاين المتعظ..
قالت على مهل تهز تلك العجوز بلطف لئلا تفزعها:يما الجازي!!
قامت فجأة وشحذت صوتها من شخيرها وقالت بفزع:هلا هلا ..ايش فيه..
تهاني بضحكه لطيفه:مافيه شي يالغاليه سلامتك..(طبعت قبلة على راسها..تتبعها اخرى على وجنتها وقالت) اش فيك جالسه هنا لوحدك..الا وين امل....
ام عبدالمحسن تتذكر ابنتها الغائبه وتشير للباب على عجاله ..تستعجل حروفها للخروج:يما تهاني روحي شوفيها..قالت بترد..بترجع..بتشم هواء..لايكون صار فيها شيء..انا نمت احتريها..ياحسرتي على بنيتي..وش اللي اخرها
تهاني تمسك بكتف خالتها مهدئه اياها تقول:على مهلك يا خاله..مافيه شيء ان شاء الله..تعوذي من الشيطان بس..انا بروح اشوفها واجيبها معاي..اكيد راحت المطبخ او لدورة المياة لا تخافي عليها...
قامت مسرعه..بيد ترمي عبائتها على الكرسي..والاخرى تفتح الباب بها..شيء ما يمسكها..يعيق حركتها..
نظرت للخلف بتقطيبة جبين مالبثت ان زالت لرؤية تلك العينان الكبيرتان الناظرتان اليها بتساؤل :ماما لا تروحي
نزلت للارض حاملة اياه قائله:عزوز حبيبي اجلس عند ماما جدو انا شويه بروح اجيب مويه لماما جدو واجي..ارنبة انفه احتضنت قبله عجله منها وانزلته على مهل قائله:يلا ادخل عندها..هيا تخاف لوحدها..وانتا الرجال..اجلس جنبها لحدة ما يجي بابا اوكي!!
اومأ براسة ايجابا فرحا بكلمة( رجـــــــــــــــــــال)..مالبث ان استدار عائدا ادراجه للغرفه..وتهاني اكملت طريقها باحثة عن اموول!!!!
.....................
نغمة قد تناساها تقريبا ترن بجانبه ..نظر للشاشه وكانما قد نسي هوية المتصل..
فتذكر عبير...وكانها اخر ماكان ينقصه حاليا..تردد ان يرد..لكنه تذكر مرضها الخطير..فامسك بالهاتف رحمة منه لحالها..ولئلا يصيبها شيئا منه..او بسببه وقال لها بصوت يحتضن الياس..:الو
عبير بدلال:هلا وغلا
مشعل وهو يمسك راسه بيده الاخرى قائلا:هلا بك
عبير وهي تقيم مافعله ذلك العامل الفلبيني بالهديه..فقد طلبت منه غلافا احمرا اللون تحتضنه وشرائط اوف وايت..ولاليء ترقد على تلك الهدية باهمال لتكتمل هديتها الفخمه الثمينه لمشعل:هاه حبيبي فديتك..وينك فيه
بنبره اقل انخفاضا:وحشتني
مشعل وهو يحس ان عقله وتفكيره كله مع امل..:بهالدنيا .....موجود
عبير وهيا تحاسب العامل بعد ان وضع لها هديتها في كيس يماثلها فخامه:اش فيك..وينك فيه جد..خوفتني..اش فيه صووتك..(بالم) امل..فيها شيء؟؟
مالذي فعلته يا عبير وكأنني بحاجه لنطق اسمها مجددا..كلمات تبادرت في خاطره فمالبث ان قال باقتضاب:امل طالبه الطلاق...
كيس يسقط على الارض..لاليء تنتثر على الارضيه..حقيبة تسقط من هول الدهشه...كلمة طلاااااااااق..لها مذاق خاص على مسامعها..
ارادت ان تضحك عاليا..تحلق فرحة وترحابا وسعاده..ولكن فطنتها وذكاؤها لم يسمح لها بذلك..فستخسره من جراء فعلتها..احكمت صوتها والجمته بلجام الحزن المزيف قائله بعد برهه:بصراحه صدمتني..مدري اش اقول..حرام كذا(من وراء قلبها تقول كلمات على مضض اجبرت لسانها على حملها )والولد اللي بينكم وش مصيره..وش الانانيه ذي....الاطفال مب لعبه
ضرب على المقود بكل قوة بيده ليخرج قليلا من غضبه..فعلا كلام عبير صحيح وواقعي..لماذا لم تختــر وقتا مناسبا اكثر لطرح هكذا موضوع..تطلب الطلاق وبينهم طفل..حتى وان كانت لاتريده..لاتحبه..حتى وان كانت تحب ذلك الــــــــــــــ جزار تركي لابد لها ان تضحي بكل شيء لاجل ابنها وحياتها الزوجيه..ففي نهاية المطاف هيا امراءه..ومن واجبها ان تحافظ على زواجها قائما
افكار كثيره اطلقتها عبير في بال مشعل..فتبدلت حالته من الرغبه والاحتياج والضعف لامل..الى قوة وعناد ورغبة فالانتقام منها..يا الهي
كيف ان لكلمات قليله ..خرجت من افواه شيطانيه..استطاعت ان تغير شعوره..وان تطلق كل ذلك الكم من الافكار في راسه.....
اعتدل في جلسته ورفع مقعده قائلا:عبووره والله انك صاادقه..أمل انانيه..ومستحيل اخلي ولدي ضحيه لانانيتها...
امال تحطمت لدى عبير...ليتها لم تنطق بما تفوهت به..فقد هدمت فرحتها بيدها..هاهو مصرا على ان يستعيدها..ماذا تفعل يا الهي حتى تثنيه عن رايه..اتكئ الشيطان في عقلها..باحثا عن فكرة مناسبه..مالبث ان اهدى لها اعظم فكره شيطانيه ...
قالت ببراءه وبآآهه غير بريئه:اااهـ يا حبيبي وربي قلبي معاك...وابي مصلحتك وعارفه اش تفكر فيه..عارفه انك تعبان ومهموم وماتدري ..اش بتسوي..
مشعل وهو يتوسد المقود في محاولة لاسكات صداعه وتجاوبا مع كلماتها الحانيه..:أي وربي اني تعبان وهلكان....
اشارت للعامل ان يعيد ترتيب الهديه والتقطت الحقيبه باحثه عن مقعد يحتويها ويحتوي افكارها الشيطانيه...قالت بتركيز يغلفه الحنان الماجن:حبيبي انت اسمعني
رد مسحورا بحنانها:هلا
عبير:افضل حاجه تسويها تخليها ترد لوعيها انك ترجع هنا وتطنشها شهرين..تسوي اللي تبيه فيهم..وبتفهم انك بتطلقها..لكن كبر عقلك وعـــــــــــلقها..ما استغرب لو طلقتها تروووح وتتزوج من حبيبها ولد عمها
مشعل بالم:أي وربي انك صاادقه
عبير وهي تبتسم لتظهر تلك الاليء في ثغرها المغري:ايوا اكيد..اتركها معلقه لابد فيوم بتعرف انها لك..وبترجع تدق عليك تترجاك تردها ..عشان كذا روووق حبيبي..وتعال..وانسى الدنيا وراك..وربي مشتاقتلك موووت
مشعل متاوها:ااااهـ ياعبير..الله وحده العالمـ كيف ريحتيني بمكالمتك وبعقلك..وربي كنت ناوي اطلقها قلت اللي ما يبيني مابيه
عبير بمكر:اكيد ماتبيك اهي..بس انتا خلك اكبر منها واحرمها من رغبة ممكن تدمر فيها طفوله بريئه..بتتاثر بقراركم...
همست بغنج قائله:انتظرك على ناااااااااااااااااااااار
يلا لا تتاخر
مشعل باستدراك:عبوره
عبير:عيونها وكلها تحت امرك
مشعل:احبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــك
عبير ضاحكه ...بغنج ودلال:ههههههههههه بس انا ما احبك
انااا
انصت لها قائلا:اها
عبير:انااااا
قال مردفا:ايوووه
قالت بصوتها اللعوب تشدووووو:
انا ماحبـــــــــــــك انا اتنفس هواااك
كل مافيني يصووت لك ابيك
ضااااااعت سنيني وتاليها معااااك
رد روحي لا تضيعها بيديك
وين راااااااااااااااااااايح!!
قاطعها مشعل وهو يعيد شغيل سيارته:جاااااااااااااااااايك طيران وين رايح يعني!!!
عبير تتجاذب ضحكاتها..وهو يحمد ربه على وجودها في حياته..مخففة لالامه..مراعية لوجدانه...
........................
مشهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد 6
خطوات تتقارب اكثر فاكثر..باحثة عن امل..يا الهي اين من الممكن ان تكون...بحثت في كل ارجاء المنزل..لن تعود لخالتها الجازي الابــامل في قبضتها..فحالة تلك الخاله العجوز لا تسمح باي تاثر قوي الانفعال...
وقفت فالصاله محتاره..وتردد بهمسات :ياالله سترك..يا ستير استر..يالله سترك..ياستير استر
فجأة لمعت في بالها فكرة ماكانت لتخطر لها..لم تذهب لقسم الرجال لتبحث عنها..صحيح انه من المستحيل ان تحبس نفسها في ذلك الجزء من المنزل..لكن لم يتبق مكانا سواه ..ليخضع للتفتيش...
فتحت بابا خشبيا كبيرا يقود لقسم الرجال..الهدوء يلف المكان..استرقت السمع لعل صوتا ما يقودها..ماهذه الهمهات...اسرعت الخطى قليلا..اكثر فاكثر..تعانقت تلك الارجل عند مجلس الرجال ورقدت اذنا على الباب..تسترق السمع..نعم انه صوتها على ما اظن..
بهدووووء فتحت الباب..ياالهي ظلام دااامس..ورائحة رجوليه ممايدل على وجود رجل ما..سرعان ما انارت الضوء..لتقع انظارها على امل..في ذلك المقعد منكسة الراس..تلف اذرعا حول جسدها المرتعش ..المتراقص بالم..على اصوات اناتها..
قالت بصوت منخفض :لاحول ولاقوة الا بالله..لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
اقتربت منها ..جلست بجانبها..والدموع تتجمع في مآآآقيها..من منظر صاحبتها..حبيبتها..حماتها..اختهاااا..
قالت بلطف وحنان وهي تمسك براسا ما لتضعه بحنان في حضنها..حاضنة يدا امل بكل حنان:وحدي ربك...قولي لا اله الا الله.....
امــل بصوت متقطع:لااااا اله الا الله ......
تهاني بحكمه:حبيبتي امول..مايصير كذا..انتي جالسه تهدمين نفسك بنفسك..وين امل القويه..اللي ماتخلي شي يوقف عزيمتها واصرارها..لاتخلين وجودك فالدنيا له سبب غير وجودك الاساسي....
امل لا تستوعب ما تنطق به تهاني:كيف...
تهاني وهي تسحب نفسا عميقا لتقول:شوفي حبيبتي..انتي وانا وكل الناس سبب وجودنا ايش ..عبادة الله..(ماخلقت الجن والانس الا ليعبدون)
لازم يكون ذا السبب الرئيسي لوجودنا صح او لا
امل بشهقات:أي تهاني بس..
تقاطعها تهاني قائله:خليني اكمل حكيي مابعد انتهيت..
تمسح تهاني على راسها بحنان وتسترسل قائله: بمعنى ثاني نتزوج..نخلف اطفال..نعمل..لكن بكل ماسبق نراعي ربنا فيه..تعرفي حاجه يا اموول فيه حديث قدسي مايحضرني حاليا فيما معناه يقول ان العبد اذا حط همه فشي واحد فالدنيا ربي سلط عليه الشي ذا.. وصار سبب مشاكله وهمه غمه..واذا حط همه فالدنيا عبادة ربه ..ربي وقتها جاب له كل الدنيا لحدة عنده...
يعني حبيبتي المفروض الحين تروحين تتحممين ..افرشي سجادتك...وصلي للي مايخلي... ولو ماعليك صلاة ادعي...لا انا ولا بكاك ذا ولا حتى ولدك بنافعينك..نقدر نواسيك..ايوا...نبكي معاك..برضوا ايوا..نقدر ننفعك..هنا اقول صدقيني لا..ما املك لا لنفسي ولا حتى لولدي أي نفع..
النفع والخير والفرج يطلب من رب العالمين...ولو ماتبين تحكين براحتك اموووول..بس لا تكتمي رووحك....
امل وقد اراحتها كثيرا كلمات تهاني..لطالما كانت مميزه تلك الصداقه التي جمعتهم سويا..
امل لتهاني على مهل: تهاني انا ولا واحد يدري باللي صار لي..عشان لا يتدخلون..حبيت اسوي اموري بلحالي..بس اكتشفت انو لابد من المشاوره..وامي الله يحفظها معاها سكر وضغط مابي احملها هم..وحسوني خلقه مب طاايقه..وشووق كرهت الرجال والزواج بسبتي ..وانا ما قلتلها شي كلها استنتاجات منهم..للاسف طلعت صحيحه..لكن ما ابديت فيها انو صح او غلط..مابي ولدي بكرا احد يقوله..انت ابوك سوى وسوى..حتى وان كانت بحزة غضب من اهلي او غيرهم..هذا ابوه..وسمعته من سمعته..فهمتي علي..
اكتفت تهاني بالايماء لتسترسل اموول بالحديث...
امل ..تسحب نفسا عميقا..ممسكة بمكان عمليتها الجراحيه التي آآلمتها بسبب رائحة العطر القوي المنتشر فالجو..:هو خانني ايه..حتى
قاطعتها تهاني قائله:لا تحكين امل لو ماتبغين..انا ابصم لك اني فاهمتك من غير حكي..وعارفه اش اللي حصل بدون ما تقولي...
اطرقت راسا متالما واكملت:شفت رجلك ذاك اليوم لمن طحتي..وشفت اللي.....
بكت امل بحرقه وقالت: كنت سااااكته لاني احبه..وقلت ممكن يتعدل..ممكن هي باليته بشرها..بس كنت كل ما افتح الموضوع معاه..واقوله بروح واتركك..ينجن..يضربني..يضربني..
بكت وبكت..وشاركتها تهاني البكاء المرير..للحظات ليست بالقصيره..
امل بعد مده من ابتلاع غصاتها:بس اليوم قلتله خلاص..مابيك..بس انا نصااابه..وربي كذبت عليه..كنت بثأر لكرامتي اللي اهدرها...وانبسطت لمن شفته مقهور وانا فبيت اهلي..مايقدر يمد ايده علي...وبنفس الوقت نطقت بالكلمه..مابيك...وانا قلبي يتقطع..عارفه انو بيلقى حضن دافي وصدر حنون عندها يخفف عليه..بس حبيت اشوفه يتالم لو للحظات...
نوبة بكاء جديده..انتظرت تهاني ان تفرغ منها امل لتقول لها بجديه:طيب انتي صادقه يا امل والا كله حكي...من جدك ماتبينه
امل باصرار:مااابيه مااابيه...
تهاني :من هو اللي ماتبينه......
امل على مهل:السبب اللي يخليني ابيه........!!!!!
...................................
قلبان غضان يقبعان في تلك المركبه الزرقاء..حتى استغرب السائق ادبهما الجم...مالذي حدث في ذلك المطعم لتكونا بهكذا صمت وسكووون..
كانت شووق اول من صحى من تاملاتها وافكارها..فبادرت مرام قائله:اش فيك سااكته..
مرام بنبره غريبه لم تعهدها منها شوووق من قبل:مدري شووق ...مدري
شووق باستفهام:أيــــــــــــــش!!
مرام تقول:مدري بس شفته اليوم...سواق قريح
شوق بتقطيبة جبين تدل على حيرتها:مين....سواقكم ذا..هذاهو قدامك..
مرام وقد اغضبها غباء صاحبتها:لاااا لااا لااا ذا اللي فالمطار..قبل شوي معانا فالمطعم
شووق بحذر وهيا تحبس انفاسها مما قد تقوله لها صاحبتها:مين يا مرام قصدك ع العايله اللي بجنبنا
مرام وهي تتامل البعيد:ايوا شكلو جاااي مع اهله...مدري ليش شووق بس حسيت اخر مرا شفته فيها انو لساني انربط
شووق بفكاهه:اكيد بينربط ماقصرتي معه المسكين فالمطار.....
لم تتلقى ردا من صديقتها..مما قد اقلقها...معقول ان مرام بدات تتعلق به...يا لسخااافتي...كيف تتعلق بشخص لم تره سوى مرتان ولا تعرف عنه شيئا....
هكذا حدثت نفسها شوووق..لكن حديث مرام لنفسها كان من نوع اخر...
هل انتبه لنظراتي الوجله له ..ام لا!!!!
.................
مياه دافئه تسكب على جسد مرتعش...معصم ملتهب ممتد خلف البانيو لئلا تصل الضماده المياه المنسكبه بكرم....
افكار تتناوش ذلك الجسد الصغير...وصوت سورة البقره يصدح في غرفتها....
انه بداية الحق..واولى خطوووات الصلاح....
موبايلها يرن..بنغمة كانت غائبه عنها....تكتم انفاسها.....انه هو...ذات النغمه....
يالهي...رحماااااااااااااااااااااااااك!!
....................................


انتهى الجزء
بانتظار توقعاتكم واراؤكم

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 20-04-08, 11:34 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا فيكم كلكم بلا استثناء..اذ عطرتم المتصفح بحلاوة ردودكم وكلماتكم العذبه..اسمحوا لي بالتعبير قليلا والرد على كل واحده منكن..
فرووحــــــــــه22
شاكره لك ترحابك يالغلا..اخجلتني بحلاوة لسانك ويعلم المولى انني فرحت لحضورك
ذكرتي امل ومشعل..واريد ان اقول انهم حالات متعارف عليها كثيرررا
يصفونها كثيرا بالسلبيه..ولا يصفونها بالعقل والصبر والاتزان
حقيقة سبب تحملها اولا لربما يعود لتربية امها لها على الصبر والاعتماد على الذات في حل المشاكل
ممكن ان تكون فقدت اباها مبكرا وظنت ان ذلك ماهو الا دعوة ان ترفع راس ابيها عاليا حتى وان كان في قبره..ليفخر بها..حتى وان كانت جثته تحت التراب..ليشيروا اليها قائلين..ابوعبدالمحسن عرف يربي!!
ودينها الذي تتوشحه..هو الذي كان دافعا لها لتصبر على كل ماتراه..
وكوني امراءه متزوجه استطيع التعبير عنها جيدا.. وافهم ان الزواج يحل بالصبر ليس بالاستعجال
اعجبني مرورك يالغاليه ووصفك لكل شخصيه..اتمنى منك متابعة الروايه..واتمنى ان تحوز على اعجاابك اكثر واكثر
...
MALAME7شرفني مرورك يالغلا وشاكره لك ذووقك وعذووبة حروفك..
تسعدني متابعتك وافخر بها
ودي لك
..
Q8 angleهلا فيك والله..وشاكره لك ترحيبك الحار اللي اثلج صدري
وربي عالم بفرحتي لمرورك
اتمنى ان ترتقي القصه لذووقك حبيبتي ولاعجابك
شاكره لك متابعتك
......
خطوات ورده..مرحبا فيك حبيبتي..
حاجزه حمد هههههههههه اش تبغين فيه ههههههههه خليك فتركي احسن لك!!
وبالنسبه يالغلا للطابع الماساوي..اعترف انو الغالب ع القصه..لسبب واحد..ان الحياة للاسف عجلاتها بدات تتجه للماساويه في كل نواحيها...
فلم يتبقى لنا ابتسامات لتحيا على شفتانا..سوى الوقتيه منها
ادري بتقولين متشائمه ههههههههه بس اسلوبي جد فالخواطر والروايه ذي ماساوي وان شاء الله بحاول اعدلها شوي
شاكره لك ملاحظتك يالغلا
وكلماتك
وترحيبك الحار
تقبلي تحياتي..
....
اقدار..وش احكي وش اقول
البنت ذي لو اش ماقلت ما وصفتها حقها..كانت روايتي بتدفن برمال الياس لولا الله ثم مداخلتها الاولى فالروايه..كنت محبطه بجد..
بفضل من الله ومن ثم كلماتها وتشجيعها استعادت نفسي قوتها وابحر قلمي متجولا مستعينا على تجواله بكلماتها..متكئا على ما سردته من احرف بحقه..كلما عاتبته قائله:مابالك لا تكف لا تهدأ
اتخذ من اقدار محامية شرعية له..فلا املك الا ان الجم لساني بالصمت تاركة له حرية البوح
الف شكر لكي يالغلا
واشكر الحظ اللي عرفني فيك بجد
انسانه تسمو فوق المعاني الانسانيه فعلا
وجودك دوما وابدا سيظل فخرا لي
..
زارا ..هلااااااااا والله هههههههههه
تركي اخيرا لقيت من يحبه ..اغلب اللييقرا الروايه يقول بارد..كويس اللي حبيتيه اخاف يعنس الرجال هههههههههه
منورا يالغلا
من جد تشرفت بمرورك
...
مريم هلا بك يالغلا
مرورك هو الاروع..وتشريفي بتجوال انظارك على المتصفح هو الرائع فعلا..
يشرفني انضمامك يالغلا
وهلا وسهلا فيك
......
الحان الشوق..هلا بك والله..
نورتيني وشرفتيني
شرف لي متابعتك
وان شاء الله تحوز الاجزاء على رضاك واستحسانك..
.....
دمووع يتيمه...هلاااااا وغلااااا
هههههههههه تعليقاتك موتتني ضحك هههههههههه
عبير اي وربي ليتها تنضرب ياليت هههههههههه
وحمد فلله بس ابعدي عنه ليا عصب ههههههههه
تركي والله وصارت له شعبيه هههههههههههههه
من جد رسمتي الابتسامه على شفتي لمرورك..الف شكر لك يالغلا
انتظر متابعتك دووما
...............
ريما 2008..... هلا فيك والله
وكلماتك وثناؤك اتمنى اني بجد استحقهم
الف شكر لمرورك حبيبتي اتطلع دوووما لعذوبة احرفك..
.....
ارادة الحياة..هلا فيك وغلا
منوره ومسروره بمرورك...
احترم جميع ما ذكرتيه من انطباعاتك الشخصيه..
بس صدقيني امل ومشعل وتركي وعبير كلهم شخصيات واقعيه نواجهها كثيييير
خاصه في مجتمعي انا
اذ تكثر هذه العبير بكثره..فيمن حولنا من اقارب وجيران..
وتمثيلها يعد تصويرا لواقع كثير من الفتيات اذ يتخذن الحب سببا لما يفعلنه..
اما امل فسلبيتها كما قلت لاختي فرووحه ممكن ان تحتمل كثير من الاسباب
ممكن ان تكون تبحث عن السبب
لاتريد هدم بيتها
او حبها لذلك المشعل
فاعتقدت ان بامكانها اصلاحه
تربيتها..دينها..قوة شخصية عبير..
ممكن كلها اسباب قد تفسر بالسلبيه لي ولك وللبقيه
لكنها ليست كذلك من الداخل
شاكره لك مرورك حبيبتي
واسعدتني مداخلتك وتعبيرك ونقدك
الف شكر لك
وشرف لي انا انضمامي بينكم
ودي
....
لاخلا ولاعدم..منورا يالغلا
اسعدني ترحيبك الحاار
ومن جد ياليت استحق ما سطرته من احرف
هلا فيك مرا اخرى
........
مذهلة الخليج..بجد مذهله بتحليلاتك واراؤك
وكل كلمه كتبتيها بحقي اعتبرها من باب ذوووقك وعذووبة صفاتك
اتمنى ان تستمري معانا يالغلا لاخر الروايه
اذ تتشرف الروايه بوجودك من ضمن متابعيها
الف شكر لك
.................
واخيرا وليس اخر
انا التي اشكر اقدار اللي جمعتني فيكم وباخوات زيكم
الف شكر لمروركم
ومن جد فخر لي تواجدكم ومتابعتكم
دمتم بحب
اختكم..زفرات سنين

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
قديم 21-04-08, 03:17 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مالكة القلوب


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53295
المشاركات: 3,145
الجنس أنثى
معدل التقييم: مذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاطمذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 129

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مذهلة الخليج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



ماشاء الله نزلتي جزء بسرعه
مشكوره على كلمج لي احم احم >>من قدي زفرات بعمرها مدحتني خخخخخخخ

نجي للجزء
الجزء اليوم مره حلو وكلمج بعد في انج تعبتي في الجزء كلمج صحيح ومبين على الجزء انا متعوب عليه
مشعل:كانج اليوم من كلمج انا يعمل عبير بهذي الطريقه لانها مريضها هذا الي فهمتها بس مدري صح او غلط
مشعل هذا قاهرني بتفكيره الغبي تحبها ليش متعترف وتريح نفسك وتريحها معك زفرات ابدعتي في وصف مشعل صحيح في رجال كثر مثل مشعل يحب مرتها ولا يبغي يفقدها ومع ذلك ابد مايبين لها حبها
وعبير صاير على الجرح تعطيها الشي الى راح يفتقدها لو امل مو موجوده وصيح لو عبير تفكهم شرها
صدقيني بكون مافي احلى من مشاعر مشعل لي امل >>>بس اخ ياني انقهر من الرجال الى كذا
امل انا ملومها ترى الزوجه من حقها تدفع عن حبها لي زوجها صحيح ردة فعلهاجات متاخره بس هم الانتصار الى حققتها لو شوي بسيط يبقى حسسها بحب زوجها لها
عبير طلبتج زفرات ابغي لها شي يفكنا من شرها وشي تستاهله قليلة الادب
صحيح حبيب ليلاس صار هذا الجزء مالها طاري ابد
خخخخخخخخخخخخخخخخ>>>يويلج منهم
مذهلة





 
 

 

عرض البوم صور مذهلة الخليج   رد مع اقتباس
قديم 21-04-08, 05:50 AM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 57884
المشاركات: 24
الجنس أنثى
معدل التقييم: {مريم} عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
{مريم} غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا ومرحبا زفوره شخبارج
مشكوره على الجزء الحلو والمتعوب عليه سلمت يمناك عزيزتي

امل يااربي مرره كسرة خاطري مادري كيف تحملت مشعل وبلاويه << انا منها كان هجيت من زمان
الله يعينج وخلي عندج يقين بالله لكل صابر جزاء وان الله يمهل ولايهمل
وزييييييييييييين ماسوتي فيه كسرة خشمه في بيتج عسى مايرد لج ..

مشيعيل تستاهل ماياك من مرتك وام ولدك والله كان خاطري تمرمطك اكثر .. ان شاء الله
الجايات اكثر من الرايحات.. وخلي الفحمه المولعه تنفعك .. قال شو خايف عليها من تمرض
عسى ماتقوم من ذا المرض وتموت وتفكنا من دلعها الماسخ اوووف ياكرهي للدلعها

حمد شكلك طحت في هوا شوق ومحد سمى عليك خخخخخخخ طيب مرام وين بيكون مكانها بالاعراب في
حياتك نترياج زفوره

متعب ياااويلي منك شكلك حصلت لك صيده يديده .. الله يستر من بلاويك
ايمان شو سالفتها بالظبط الي فهمته ان اهلها وخاصة متعب مايباها تتزوج ليش طيب
سوت شي من قبل ... وهل الي استوالها هو الي خلى متعب يكره الزواج ويحقد على الحريم

طيـــــــــــــــــــــــــب وين ترووووووووووووك في هالجزء ماله حس ,, والله خاطري يتزوج امل
ويعوض السنين الي راحت من عمرهم اتمنى


زااارااا شكل تركي انحاش منج يوم درى انج حطيتي عينج عليها ... فيا حلوه سيري دوري على غيره
واكتفي بلي عندج يااااطمااااعه >>>>>> يوووه ربنا يستر من زاااراا وصواااريخها


دمتي بود زفوره وياااريت تحددين يوم عشان نتريا الجزء اليديد موفقه

 
 

 

عرض البوم صور {مريم}   رد مع اقتباس
قديم 21-04-08, 09:49 PM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مَلكة الحرْف المُخمَلي


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 71938
المشاركات: 880
الجنس أنثى
معدل التقييم: هذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييمهذيـــآن عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1769

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هذيـــآن غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : هذيـــآن المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا فيك مذهله يالغلا
الجزء دوبه اللي جهز لانو موعده كل اسبوع جزء
وتحليلاتك واقعيه
مشعل ليس الا مثال لكثير من الشباب الله يهديهم
منوره غلاتي...وشرفني مرورك
.........
مريووم..متت ضحك على فحمه مولعه ذي ههههههههههههه
من جد وصف شي ههههههههه
ابشري الجزء الثاني بنجيب سيرة ترووك ولايهمك
تحليلاتك رائعه
مشكوره غلاتي للمرور
وبالنسبه للجزء بيكون كل جمعه او خميس جزء ..
كل اخر اسبوع

 
 

 

عرض البوم صور هذيـــآن   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الكاتبه زفرات السنين, خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه, روايه اكثر من رائعه للكاتبه زفرات السنين, روايه خليجيه, زفرات السنين, قصه خطوات لثمتها افواهٌ شيطانيه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t76455.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 13-08-14 05:21 PM
ط±ط³ط§ط¦ظ„ ط±ط§ط¦ط¹ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط¯ظƒطھظˆط± This thread Refback 30-07-14 06:45 AM


الساعة الآن 03:59 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية