لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (7) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-02-08, 09:53 PM   المشاركة رقم: 1366
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 7885
المشاركات: 79
الجنس أنثى
معدل التقييم: hena عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
hena غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


أقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدار

الصورة دى إهداء ليكى ..... و لعماد و شادن ... لفرحتى بأجمل مشهد حتى الان فى الرواية

[ وبلحظة فك يدينها ولف يدينه حول اكتافها وضمها ودفن راسها في صدره وهو يقول : اقسم بالله ياشادن من يوم دخلتي بيتي زوجة ماكلمت احد عن حياتنا .. التافهه هذي يمكن احمد علمها عن كلامي ايام ماكانت جدتي تحاول فيني اخطبك ..
ماابيك تصدقين اني امسك بكلمة ولااسمح لاحد يتجرأ ويتكلم عليك ..
انا اذكر مرة ان احمد قال طاوع امي ولاتقهرها قلت ماابي الزواج وان اخذت البنت ارضي جدتي اخاف اخليها سنة ثم اطلقها .. بس هذا اللي صار .
رفعت راسها ورجع يلمه على صدره قال : الكلام سهل ياشادن .. لكن الفعل صعب .. انا لوبيدي عطيتك حريتك الحين قبل شوي لأنه حرام تعيشين مع واحد مثلي .. بس مااقدر ..
ضمها عليه اكثر وكمل : والله مااقدر ياشادن .. انتي ماتدرين وش انتي بالنسبة لي انا .. تنهد ونفخ بقوة قال : انا مااتخيل اني اكمل باقي عمري بدونك .
رفع راسها وطالع في عيونها بعمق قال : تراني ماقلت لك الكلام هذا الا بعد كلامك لي في السيارة امس .. لكن سألتك بالله ياشادن متى ماحسيتي انك تبين تعيشين حياتك لاتترددين لحظة وحده .
استرخت كلها على صدره قالت : عماد انا ماابغى اعيش حياتي الا معاك انت .. تكفى عماد لااسمع الكلام القديم ولاسيرته .. اوعدني الله يخليك .
: ان شاء الله ماتسمعينه .. ]








المدينة دى ( أســــــــــــوان ) جزء منى لما احس بالحنين ليها افتحها عشان احس بالصفاء
و دة دايما بيكون احساسى لما بقرأ روايتك

ملحوظة صغيرة :- اخر فصل ال 16 مش فى توقيعك

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة hena ; 05-02-08 الساعة 10:05 PM
عرض البوم صور hena   رد مع اقتباس
قديم 05-02-08, 11:07 PM   المشاركة رقم: 1367
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 19553
المشاركات: 51
الجنس أنثى
معدل التقييم: سمسومة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سمسومة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-  
ملحوظة صغيرة :- اخر فصل ال 16 مش فى توقيعك

الله يهديك هو نزل عشان يكون موجود في التوقيع !!!!!

 
 

 

عرض البوم صور سمسومة   رد مع اقتباس
قديم 05-02-08, 11:56 PM   المشاركة رقم: 1368
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 45420
المشاركات: 5,397
الجنس أنثى
معدل التقييم: فراشة الوادي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 83

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فراشة الوادي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

اقتباس :-  
الله يهديك هو نزل عشان يكون موجود في التوقيع !!!!!


آخر جزء نزل هو الجزء 16 "صرخة شعور" و الرابط الموجود في التوقيع هو للجزء 15

 
 

 

عرض البوم صور فراشة الوادي   رد مع اقتباس
قديم 06-02-08, 01:13 AM   المشاركة رقم: 1369
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
أميرة الرومنسية



البيانات
التسجيل: May 2007
العضوية: 29213
المشاركات: 2,295
الجنس أنثى
معدل التقييم: اقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداعاقدار عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 250

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اقدار غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


فصلٌ سابع عشر



~~ لأجلكَ ياقلـــب ~~





***


في المجلس وحول المنقل ..
عدل فهد جلسته وهو يرشف من بيالة الحليب اللي اضيف له زنجبيل قال : وش سالفتك يانايف اشوفك لاصق بجدتي .. وحنا ماصدقنا نفتك من تلصق احمد فيها .
رد نايف وهو يلف يده حول جدته بحنان : مالك شغل .. هذي الغاليه محد يشبع منها .
قال احمد وهو يحذف نايف بعلبة المنديل : استح على وجهك وقدر اللي اكبر منك .. ثم انا عمك عمت عين عدو ك .
قال نايف باهتمام مزيف : صحيح فهد استح على وجهك وقدر عمي ....
قطع كلامه وهو يسمع صوت عماد ينادي بصوت مرعب : شاااااادن ... شااااااااادن ..
فز نايف واحمد وراه وفهد وقف بمكانه بعد ماسمع نايف يقول : الله يستر لايكون صار لشادن شي .
قالت ام ناصر : قوموني خلوني اشوف وش فيه .. يااحمد ... يانايف ..
محد اعطاها اهتمام وكانت خطوات نايف واحمد تسيرهم لمصدر الصوت بسرعه وبلا تفكير ..


..

سمع صرختها القوية وفجأة سكتت ..!
اصعب موقف مر عليه في حياته
مابين يهرع لها ويتحاشاها ..
خايف عليها بجنون ..
والاقبال والادبار كلاهما خطر ..
ترك يده تنزف واقترب منها وهي مغمضه عيونها مثل الملاك وبلاحراك ..
ماقدر يتحمل يشوفها بهالشكل
شهد ماتت ..
بنتي ماتت ..
قلبي ماتت ..
في غمضة عين ..!!
وقدام عيني ..!
طاحت على راسها وماتت ..
كل هذا اللي دار في خلده بلحظة نسى فيها نفسه والدم اللي ينزف والوباء والعدوى ..
: شهد شهد شههههههد ..
اقترب اكثر وفجأة صحى ..
ووقف بمكانه وتذكر انه شخص خطر ..
طالع في يدينه .. مرض ووباااء
وصرخ بصوت يعبر عن خوفه وقهره وقيده : شااااااااادن .... شااااااادن .
هي اللي تفهم عليه وتقدر تساعده وتنقذ شادن ..
طلعت له تجري وكل خوفها ان صار له شي ..!
دمه وعقدة حواجبه وألمه بعد ماتركته هي اللي ارعبتها بعد صوته ..
بس بعد ماوصلته وشافت شهد وهو عاجز عن مساعدتها انكسرت بداخلها اشياء كثيرة ...
منها الصورة اللي رسمتها لقوة عماد وصموده وان مافيه موقف يخلي منه شخص ضعيف ..
غمض عيونه بقوة وحواجبه معقوده قال بألم الضعف والقهر والعجز : تعالي شوفيها مااقدر اقرب منها .
ارتجفت كل اوصالها وهو تشوفه يعترف بعجزه لضعفه ومرضه وخوفه عليها ..
انتبهت لشهد وهي مسجاة على الأرض قالت : ياويلي شهد .. شهد ..
اخذتها نفضتها وهو يقول بهمس وخوف : جسي نبضها شوفيها حية ولا ماتت .
مسكت معصمها وغرزت اناملها فيه وهي تدور على وريدها الصغير قالت : الا فيها نبض .. الحمد لله .. الحمد لله ..
وصلها نايف واحمد يجرون حافين قال نايف وعيونه على دم عماد اللي اغرق راحة يده ولون يده الثانية : وش صار .. كمل وهو يطالع بشادن اللي ترفع شهد عن الارض قال : بسم الله وش اللي صار .. ؟
رد عماد وهو يضم على يده بألم : طاحت وأغمي عليها احمد ودها لأقرب مستشفى بسرعه ..
رد احمد وهو يشيلها : شادن لاتقولين لاحد عليها ..
قرب نايف من عماد ومد يده بيمسك معصمه ويشوف الجرح بس صوت شادن اللي صرخ وهي تقول : نايف لااااا .. وقف حركة نايف وشل عماد ..
بهت لونه وهو يطالعها ويدها على فمها خايفه من ردة فعله ومتألمه عشانه .. ومفجوعه من جرحها له ..
خايفة على اخوها مني ..
كان هذا شعوره ..
قال نايف بعفوية : وش فيه ..؟
قالت شادن من بين احاسيسها المتخربطه والمبعثرة : لاتألم عماد ..
غمضت عيونها واخذت نفس عميق وكملت بتعب .. : نايف ارجع طمن جدتي اسمع فهد يناديك ..!
ضم عماد على جيبه يدور مفتاحه والدم يلطخ كل بقعه يلمسها في ثوبه قال : روح لجدتي يانايف ولاتعلمها عن شهد . قول عماد انجرح وانا بمر عليها واشوفها واطمنها .
مشى للمغاسل ونادته شادن بصوت عالي رغم انه مخنوق وبدا هامس ..
: عماااد .
التفت لها قال بصوت جدي ماغابت عنه نبرة الحزن والخيبة : ادخلي عن البرد ...
ورجع التفت لفهد وخاله ناصر ونايف وهم يطلعون من المجلس قال : فهد ارجع دقيقه بس خل شادن تدخل .
اضطرت انها تدخل بسرعه والندم يشرخ قلبها ..
وهو راح غسل يدينه وحط على جرحه بلاستر بحذر ودخل عند جدته في المجلس ..
اول مالمحت عينها الدم على ثوبه وجيبه قالت : لااله الا الله علامك ياوليدي وش هالدم ..؟
رد وهو ياخذ شماغه وعقاله في يده قال : جرحني مسمار في لوح عند الاشجار ..
اخذ جاكيته قال لنايف : نايف ترى الفروة حقتي رميتها عند الاشجار محلنا قبل شوي .. جيبها بالله .. ويالله اسلم عليكم وراي مشوار ضروري .
رد ناصر باهتمام : مشوار هالحزة ..؟
تنهد عماد وحالة شهد واقفه بينه وبين الرد والكلام والتعابير وموقفه قدام شادن خانقه ومعجزه عن الكلام ..
اجبر نفسه واضطر انه يقول : مشوار مايتأجل .. اشوفكم على خير .
طلع من البيت يتبع اثر احمد والغاية يتطمن على شهد ثم يبعد ...!!!





***




دخلت البيت والقلق راسم دلايله على ملامحها ..
وراحت لامها اللي جلست مع حليمه وجات منال شاركتهم الجلسه .
قالت امها بسرعه : اش فيه وجهك ..؟ وفين رحتي قبل شوي ..!
انسدحت على جنبها وتوسدت فخذ امها قالت بهمس : احسني مقهورة يمه .
نزلت امها وجهها قريب منها وردت عليها بنفس الهمس : مقهورة ليه ..؟ لايكون عمك رفض يزوج نايف ..
هزت راسها بلا ومسحت دمعه خانتها ونزلت غصب ..
لفت جسمها ووجها على الجهة الثانية وخلت وجهها ناحية صدر امها المايلة عليها قالت : لا يمه مااعتقد نايف كلمهم لسه .
: صاير بينك وبين عماد شي ..؟
قاطعتهم منال : شادن اجيب لك بطانية .. هذا موب لبس في البرد هذا .
مسكت ام نايف يدين شادن البارده قالت : ايوه هاتي بطانية يامنال ولاعليك امر .. يدينها متجمده ..
قامت منال تجيب بطانية وجات حنان تمشي قالت حليمة : وش صار ..؟
ردت حنان : عمتي فوزية كسرت جهازها قطعه قطعه ليتها كسرت راسها .
ردت حليمه : حنان ماني خابرتس شرانية .
ردت حنان بانفعال : انا ماعليّ منها ولا لي دخل فيها بس المشكله انها مرة عمي احمد .. وانا ماارضى مرة عمي تصير وسخه مثل ليلى . ازين شي سوته انها زعلت وقالت انها بتروح لاهلها . فككككه منها ومن شوفها .
قالت ام نايف : خلاص اللي سوته فوزية عين العقل بس انتم بدال ماتتهجمون عليها انصحوها منها توعونها ومنها تكسبون اجر .
ردت حليمه بتودد لام نايف : الله يسلمتس ياام نايف انا اشهد انتس عاقلة ورزين .
وصلت منال بالبطانية وغطت شادن اللي معاهم ولاهي معاهم ..
ضمت امها على اكتافها بمحاولة منها تبثها دفء وشيء من الطمأنينة ..!




***



وقف مع احمد في المستشفى وشهد على كتفه ..
قال : الحين انا اللي طيحتك يالظالمه ..؟
ردت شهد اللي صحت اول مادخلت المستشفى بعد الارتجاج اللي صار لها من الطيحه واخذت مغذي وعملت اشعه لراسها كانت نتايجها مطمئنة ..
: ايوه انت قلت ارجعي وانا كنت ابغى اجي اسلم عليك عشان من الصباح ماشفتك .. بعدين خليتني ازحلق على الحجر وبغيت اموت .
ضحك احمد وعماد بالمثل ..
قال عماد بعد مااطلق تنهيده معبره من صدره وهو يضمها عليه ..
ويده ملفوفه بشاش ابيض : الله لايعيد هاليوم .. انا اللي والله بغيت اموت ..
قال احمد : روعتنا الله يصلحك ..
قطع احمد كلامه على صوت جوال عماد قال عماد : هذي اكيد شادن لها ساعتين تدق وانا مشغول مع الممرضه وجرحي .
مد شهد على احمد وكمل : امسك شهد وروحوا للبيت طمنوا جدتي ان مافيني شي .. وان تأخرت عليكم لاتقلقون .
هز احمد راسه متفهم لظرف عماد الواهي واللي قال انه طرأ له واقنع احمد فيه ..!
قالت شهد : عماد ابغى اقعد في المستشفى عشان يزوروني جدتي وامي وابوي وشادن وحنان ومنال وخالتي ....
قاطعها احمد : هذي مصدقة ان فيها شي .. امشي امشي بس خلينا نرجع للبيت يمدي امتس قلقت عليتس .. خلي الزيارات اللي انتي تبينها .
: طيب ابغى ورد وشكولاته زي ماما لمن جابت فيصل .
ضحك عماد وهو يضغط زر صامت ويقول لاحمد : احمد والله لتشتري لها ورد وشكولاته .
رفع احمد حاجبه قال : وانا منين اجيب لها ورد وشكولاته هالحزة .
طالع عماد في جواله اللي دق من جديد قال : من المستشفى شوف عند بوابة الزيارات يبيعون ..
حط جواله على اذنه ورد : الو .
: هلا عماد .. ماترد عليّ وخفت عليك .
رد عليها بجدية : كنت مشغول بتضميد جرحي ..
: طمني كيف شهد .!
: شهد قامت مافيها الا العافيه .
قالت : وانت ..؟ كيف جرحك ؟.
: عقموه لي ولفوا عليه شاش ..
سكتوا ثواني نفسها تعتذر والاعتذار صعب ..
وهو ماعنده شي يقوله ..
اخيراً تكلم عماد :زين .. يالله اشوفك على خير تراني ماشي لجده .
شهقت متفاجأة قالت : لأ عماد هالوقت ..؟ ليه تروح لجده ..؟
تنهد وهو يتذكر الموقف وانكساره قال بصوت محبط : عندي شغل .. يالله مع السلامه وانتبهي لجدتي .
قفل منها قبل ترد او يسمع اعتراضاتها اللي توقعها ومشى لخارج المستشفى..
ركب سيارته متوجه للطريق اللي يودي لجده ..




***




بعد كلام مشاري لها وهي ماعادت لاتاكل ولاتجلس معاهم
بس بعد الخبر اللي سمعته وحالتها حاله ..
مالها قدرة على التحمل ..
هي اضعف من انها تفقد وتفقد وبعد تفقد ..
ضمت مخدتها لصدرها و" ياربي ساعدني " مافتيء لسانها منها ..
دخل عليها مشاري وهو بالبيجامه وشكله صاحي من النوم قال : خير ..؟ واذا عرفتي ..؟ واذا مات لايكون تبينه للحين ولاتحبينه .
امتلت عيونها دموع وهزت راسها بلا قالت : مشاري والله مو متخيله انهم يعدمونه .. تكفى مشاري قول انه انحكم مؤبد بس مو اعدام .
زفر مشاري بأووف وجلس بجنبها قال : يابنت الحلال رجال اخذ جزاه واحمدي ربك انك مو على ذمته ولا يمدي فيها حداد وعدة ..
: مشاري انت مو فاهمني .. انا بس ابكي عليه لأني اعرفه من صغره وكان لي معاه عشره .. والله لويرجع الحين ماافكر اعيش معاه يوم واحد .. بس مهما كان ماابغاه يموت .. مشاري بالله تتمنى انه يُعدم .
تنهد مشاري قال : تبغين الصراحه لاوالله اهون عليّ انه ينسجن وياخذ جزاه ولا يعدم بس هذا الشرع وحكمه لو مامسكته الهيئة وهو متلبس ولو ماشهدوا عليه الأطفال ... استغفر الله العظيم .. تنفس مشاري بتعب وكمل : كان يمديه اقل شي سجن مدة طويلة .
: طيب مافيه استئناف للقضية عشان الحكم يتخفف ..؟
: المشكله ابوه صار له جلطه ودخل المستشفى بعد ماعرف سوالفه .. وعمه حاول يستأنف بس ماتغير شي في الحكم .. شوفي..! حكم اللواط اذا كان فيه شهود على المذنب وهو انمسك ماتاب فالحكم الاعدام .. اما اذا مافيه شهود او انه تاب قبل يمسكون فهذا مافيه الا سجن او يمكن يبرأونه بس قدر خالد انه يمسكونه متلبس وفيه شهود حتى زملاه اعترفوا وانه معاهم . زم شفايفه قال : ياما نصحوه ناس اعرفهم وكان يتمسخر فيهم ويرد عليهم بوقاحه .. الله بس لايبلانا ..
مسكت راسها وعيونها دامعه قالت بأسى : لاحول ولاقوة الا بالله .. ياربي من فين الاقيها .
قال مشاري بجدية : سارة قومي ابوي لايشوفك تبكين ترى خالد مايربطك فيه شي الحين ..
مسك يدها وحاول يقومها لكنها سحبت يدها وحطتها على عيونها وهي تقول : مشاري اتركني لوحدي محتاجه اجلس مع نفسي شوي .
طلع مشاري وتركها وهو آسف لحالها تطلع من حزن لحزنٍ جديد ..



***



يوم ثاني ...
كانت سالفة شهد هي اساس الحوارات واللي تفرع منها الف سالفة وسالفه ..
وشهد ماخلت احد ماحكته اللي صار واتهمت عماد انه هو اللي طيحها بالكلام مو بيده ...
سمعتها شادن وهي تسولف على حنان : هو طيحني لمن قال ارجعي لو ماقال ارجعي ماكان طحت .
ردت حنان وهي تضحك : يالخبلة .. محد يطيح من الكلام .. لو دفك صح يكون طيحك بس هو مادفك ولا لمسك .
تأففت شهد من كثر ماشرحت وفهمتهم قالت : اووووووووف ياااااااااربي كيف افهمها .. انتي غبيه ..؟ ماتفهمين ..؟ اقول لك عماااااااد طيحني على راسي وبغيت اموت ... هو قال لي ارجعي ...
قاطعتها شادن بعصبيه وصوت عالي : شههههد والله ان سمعتك تقولين عماد طيحني مااخليه يجيب لك هدية .. يالله قومي البسي صندلك .
التفتت على حنان قالت : خلاص جمعتوا اغراضكم .
ردت حنان : ايه انا خلصت شغلي باقي منال تجمع اغراض المطبخ .
قامت شادن تجمع اغراضها هي وامها وجدتها على اساس انهم بيرجعون اليوم ..
مسكت جوالها بتجربة اخيرة قبل ترجع للديرة وينقطع الارسال ..
دقت على رقمه ورمت الجوال بعيد عنها وجلست على الارض ..
مغلق مغلق مغلق من امس ..
لولا ان احمد طمنهم عليه وقال ان عماد كلمه من شقته ولا يمديها تجننت من الخوف عليه ..
سمعت جدتها وهي تقول : احمد ودى مرته لاهلها وانا وام نايف وشادن بنروح مع نايف .. والباقين دبروا عماركم .
قال ناصر اللي وقف عند الباب : السيارات واجد والعيال فيهم البركه انتي بس امشي قبل الليل يمسي مانبي نسوق في الليل .
طلعت شادن لعمها وهي لابسه عبايتها قالت : عمي عماد ماكلم ..؟
رد ناصر وهو ينقل نظره بينها وبين امه : الا توه كلم فهد ..! دقي عليه .
زمت شفايفها وفهمت انه مطنشها ..!
طيب ليه .. وش سويت له ..؟
ليه مايبغى يكلمني ..؟
طلع عمها ووقفت بمكانها دقايق طويلة تفكر وتفكر وتفكر ..
والنتيجة احباط وقهر ..!
دخلت امها اواخذت ام ناصر لغرفتها ولبستها عبايتها وسوت لها برقعها والثانية دعت لها وشكرتها بطريقتها ..
انزوت شادن في ركن الصاله وفتحت الرسايل وكتبت ( ترى ماصار شي حتى تتهرب مني لهذي الدرجة كنت حابة اتطمن عليك لااكثر .. )
دق جوالها بسرعه وطالعت فيه بلهفه ..!
لكن سرعان ماخاب املها وهي تشوف المتصل نايف اللي استعجلهم يمشون قبل المغرب يجي ..!





***




اليوم هو الخميس
جو الاجواد بارد جداً وينذر بالمطر ..!
ماتبي اليوم يمر ..
خلاص وتقرر مصيرها ..!
وابوها سمَّعها كلمتين من النوع الثقيل واللي مايتراجع فيها ابد " والله يانوف ان سمعت ولاشفت شي يكدرني ولا يكدر امتس مايصير لتس طيب واني لاوديتس مسفر لين يظهر الدلع هذا من قلبتس .. انا مشكلتي دلعتس زود(ن) عن خواتتس .
ارتجفت شفايفها وهي تسمع اذان المغرب ونورة تدخل عليها وتمسك راسها وتقول : ياويلي انتي ماتحركتي للحين .. ابوي يقول حمود بياخذها بعد صلاة العشا .
ردت نوف باحباط : ماابي البس له وماني مخليته يشوفني وان رحت معه فهو عشان ابوي .
قالت نورة بتودد : يانوف هذي ليلة العمر مهيب متكررة .. خلي الكوفيرة اللي جابتها خالتي عاليه تسوي لتس مكياج .. وتراها جابت لتس فستان يخبل ..
قالت نوف بعصبيه : ماابي البس ولا ابي اتزين ...
قاطعتها نورة : اسكتي خالتي عالية تقول والله ان عيَّت اني لاعلم ابوها عليها يجي يسنعها ..
دخلت خالتها مع الكوافيرة اليمنيه اللي جابتها من الطايف كونه اقرب مكان آهل بالخدمات ..!
قالت الكوافيرة وهي تطالع في نوف الذبلانه : لا لا مايصير ليه عروسنا مكشرة كذا .
ردت عاليه بحماس : لا لا بالعكس فرحانه وبتقوم الحين تلبس لأن رجالها بياخذها بعد العشا ومافيه وقت يالله يانوف .
ردت الكوافيرة : مستحيل نخلص بعد العشا .. يبغى لنا وقت طويل اقل شي اربع خمس ساعات .
قالت نوف ببرود : خلاص ارجعي مهب لازم تسوين لي شي .
سكتت الكوافيرة وتكلمت عاليه بلهجة مهدده : قومي قومي واسمعي الكلام ولاترى والله مايردني عن ابوتس شي .
طالعتها نوف ووقفت بإذعان ..
وسلمت نفسها للكوافيره اللي بدأت فيها بهمه وخبرة واستعجال على امل انها تخلص بدري ..
من بعد الغرب بدا الزواج العايلي اللي اقتصر على اهل لافي واهل ام نوف ..
وعدت الساعات ..
نادت ام حمود : يالله اعجلوا حمود عند الباب .
ارتجفت كل كلها ..
كل خليه فيها رافضة واقعها
ياليتني اموت ..
ياليتني اموت قبل لااطلع مع الباب
ياليتني اموت قبل يشوفني او اشوفه ..
دقتها خالتها وهي تشوف دموعها تنزل من عيونها على الكحل والألوان اللي احاطت عينها ..!
قالت ام حمود بسذاجة وعفوية : بسم الله علينا .. نوف وشو له الدمع ترى بيتس جنب بيت اهلتس اللي يشوفتس يقول بتسافر ولا تروح بعيد .
ماردت على عمتها واكتفت بالصمت ..
دخلت نورة بزينتها البسيطه وفستانها الكحلي البسيط بأكمامه الكت وشكه الخفيف وعليها شال يستر يدينها ..
قالت : يالله يالله ابوي معصب يقول خلوها تطلع حتى لو ماخلصت . خالتي عباية نوف الجديدة وين ..
مدت عليها عالية العباية ولبستها نورة بعجلة ..
كانت ساكته ..
مخنوقة ..
تمشي على الجمر برجولها ..
وابوها حط القيد في رقبتها ..
قالت عالية للعنود اللي تطل من بعيد على نوف وهي مستحية من الوضع وخايفه من ثورة نوف : العنود روحي جيبي لنوف عصير وشي تاكله ..
انطلقت العنود بفستانها الابيض الطويل عليها اللي اشترته لها نورة بناءً على طلبها .. ورجعت بعد وقت قصير وفي يدها قطعة عيش حشتها بجبنه وكاسة عصير انكفى نصفها في طريق العنود من عجلتها .
قالت عاليه : نوف اشربي لاتفضحينا في الرجال ان رحتي ووجهتس اصفر .
ردت بهدوء : ماابيه .
قالت نورة : ماعليه ياخالتي هي متعودة ماتاكل .. والعصر انا غصبتها تاكل معي شابورة .
قالت عاليه وهي تلبسها طرحتها وتلفها على وجهها : وانا اقول ورى وزنها نازل نصه ...
نفسها تبكي ..
تعبر ..
تفضفض لاحد .. بس محد راح يقدر والكل بيهجم عليها ويهاوشها وينتقدها .
بلعت قهرها بداخلها وطلعت مع امها اللي مسحت دموعها وهي تقول : حطي رجلتس في عيونتس وانا امتس ..
قالت نورة وهي تضمها من ورى وهي مخنوقه : نوف اقري المعوذات ولاتنسين الدعاء اللي قلت لك .. اول ماتدخلين بيتك ادخلي برجلك اليمين وقولي بسم الله توكلت على الله واستعنت بالله واعتصمت بالله ولاحول ولاقوة الا بالله ..
اقري المعوذات وقولي بسم الله الذي لايضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم ..
هزت راسها بربكه وخوف وقهر وسمعت امها وابوها يوصون حمود عليها عند الباب ..
رجعت نورة وخلتها تطلع مع ام حمود ..
أخيراً ركبت السيارة من غير ماتلمح منه شي ..!
كان واقف بشكل عريس والفرحة بداخلة مكسورة عكس أي معرس بمكانه ..
ركب بجنبها وحرك السيارة بسرعه قال : السلام عليكم .
التفتت للشباك وتمتمت لأن رد السلام واجب : عليكم السلام ..
قال : وشلونتس يانوف ..؟
وش تتوقع ..؟
ماني بخير وانت بحياتي ..!
سكتت واعاد سؤاله بصوت اعلى : وشلونتس يانوف ..؟
همست ودموعها تنزل : مو بخير .
طعنته بردها ومع هذا ابتسم قال : ادري انتس موبخير وانا رجلتس .. بس مع الايام بتصيرين بخير ان شاء الله .
طالعت في الطريق اللي مسكه حمود ويودي لخارج القرية ..
تذكرت البير ومغامرتها وجية حمود وزعله وطلبه لتعجيل الزواج ..
قالت برعب : وين بتوديني ..؟
طالع فيها ووعوره قلبه وهو يحس بخوفها ..
رد بهدوء : علامتس خايفه .. حنا عرسان ونبي نروح نقضي شهر العسل على قولتهم .. ولاتبينا نجلس في بيتنا من اول ليلة .
استكانت روحها وهدا خوفها ..
وحست بشي غريب في داخلها
شي جديد اول مرة تحسه
عرسان ..؟
وشهر عسل ..؟
ونقضيه برا الديرة ..؟
يعني بروح اتمشى واشوف الدنيا ..
جات صورة عماد في ذهنها ..
لو انه هو اللي بجنبها كيف بيكون شعورها بالفستان والمكياج ..
نفضت راسها واستغفرت ربها بصوت هامس وصل لحمود ..
وكأن عماد الحلم الجميل استحال لذنب لايغتفر ان دنت منه ..!
عماد والتفكير بعماد صار من المحرمات طالما انها تزوجت وصارت على ذمة رجال ..
هذا اللي عرفته من امها وخالاتها ..
المرة اذا صارت على ذمة رجل وفكرت بغيره مالها الا القتل والنار المصير عند ربها ..
الأشياء اللي انزرعت فيها من صغرها لازالت تمشي عليها وصيانة الزوج من اولويات امها وخالاتها اللي زرعوها فيها بفعلهم وقولهم ..
قال حمود وهو يشوفها ساكته وتحرك اصابعها بأظافرها القصيرة المقصفة والمطلية بمناكير لونها بني داكن : نوف تبين جده ولا الطايف ولا الجنوب ..!
ها .. ؟؟؟
جده وبحرها وشوارعها وأسواقها ومبانيها ..!
الطايف اللي اذا رحت له زيارة ساعات ومااتجاوز المحلات اللي اروح لها .. ورجعت تعبانه من المشوار ومنهد حيلي ..
انا اروح للجنوب ..!
وأشوف ابها اللي يقولونها والسودة والحبلة وحايل وجبال الجنوب وسحابها اللي يغطي بيوتها الشاهقة ..
لا لا لا هذا اكبر من احلامي وفوووووق توقعاتي ..!
هذا لايكون يتمسخر ..!
ماقدرت ترد ..
واكتفت بالصمت ..
قال : علميني أي مكان تبين لاتسكتين ترى كل شي بيني وبينتس لابد نشترك فيه من الليلة حتى القرارات والأماكن اللي بنروح لها ..!
همست بـ : ماادري على كيفك .
ارتمت على شفايفه شبه ابتسامه قال : زين اجل نبي نروح لجده الجنوب الايام هذي محد يروح له من البرد وجده دافيه .. والايام جاية نلف السعودية كلها واذا ربي كتب لنا عمر نسافر برا .
كان يمطرها بالاحلام ..!
ويمنيها بتحقيق اشياء من امنياتها
بس المشكله انه حمود
حمود اللي عمرها ماحبته ولاشافته زوج ولا شريك لحياتها ..!
قالت برغبه في الخروج من الديرة ممزوجه برفض لشخص حمود وبلهجة حادة وعصبيه : انا ماعندي ملابس وشلون اروح معك .
رد بحماس : لاااا ماعليتس انا موصي البنات يحطون لتس اغراض تكفيتس اسبوعين والسوق قدامنا تشترين اللي تبين ..
سكتت بصدمه واكتفت بتتبع الطريق وهي تتأمل وتتمنى وتمني نفسها ..!
وهو شغل المسجل اللي صدح بصوت عبدالمجيد عبدالله وبـ انت منت انسان اكثر ..
اخيراً انتهى الطريق بعد اربع ساعات ونص قضوها كلها وهم ساكتين وكلاً في افكاره ..




***


في بيت ناصر ..
كانت اكثر الناس فرح ..!
القرب ثم القرب ياعيال خالد ..!
نايف وشادن اللي ابعدتهم الدنيا عنها سنين قربهم الحظ والنصيب .
قالت لناصر المتفاجيء بالخبر : نايف ولدك لاترده ..!
رد ناصر : ايه بالله ولدي .. وبنتي مهيب لاقية(ن) احسن منه .
قرب فهد من نايف قال : يالملعون اثر عندك علوم وماعلمتني وانا ماخليت عنك شي ..!
قال نايف وهو يبتسم : والله مافكرت بالزواج الا من كم يوم .
شد فهد على يده قال باسلوب مرح يحاول يخليه جدي : لايكون شايفٍ اختي ثم مايشفيني فيك دمك ..
قهقه نايف باستهبال قال : لا لا مخلي الشوف لك .. انا رجال ماابي الحرمه اللي اشوفها قبل الملكة .. ولاتقول ماعندنا شوفة في الملكة تراني لازم اشبك حرمتي .
: لالا لا النظرة مهيب عندنا ولا اسمعك تقول شبكة وخرابيط ..
فتح نايف عيونه واضطر انه يسكت وعمه يقول : نايف ياولدي بنتي مهيب لاقيةٍ احسن منك وهذاني عطيتك واخوانها موافقين وهي بعد مهيب رافضتك ..
قاطعه بندر : بس ولو يبه لازم ناخذ رايها ولا وش رايك ياابو خالد .
عدل نايف جلسته قال : لا مايرضيني الا انكم تاخذون رايها .. وانا عموماً ابيها اليوم خطبه والملكه ان وافقت البنت بخليها بعد ايام اذا جبت الفحص الطبي ..
حاول ناصر يعترض ويملكون بدون فحص مثل نوف وولد عمها يوم ملكوا وجابوا الفحص بعد اسبوع من ملكتهم بس اعترضوا العيال وقالوا احسن يمشون بالطرق السليمه والملكة بعد اسبوع ..!
انتهت الخطبة على خير واطمئنان وانتهى اليوم بمغادرة نايف وامه للديرة ..
لأن بكرة دوامات ويوم جديد له في شركة المعالي اللي يملكها ابو زميله ابراهيم ..!



***



بدلت ملابسها بجلابيه عادية لقتها من بين الملابس اللي اختاروها لها خالتها ونورة وجلست في الغرفة الصغيرة التابعه للشقة المفروشة اللي اخذها حمود في احد احياء جده المتواضعه وتناسب وضعه المادي ..
دخل حمود عليها قال : تعالي للصالة تراني طلبت لنا عشا .
طالعت في وجهه لأول مرة بوضوح من سنين ..!
عيونه المتوسطه بنظرتها الحاده واللي تنم على شجاعه ومواجهه ..
شنبه الخفيف المشترك بلحية ( سكسوكه) خفيفه ..!
وملامحه الحاده واللي تنم على ان وراها شخص مايخاف ..
تغير حمود عن زمان ..!
كبر وطلع له شنب صار له لحية ..
بس مااحبه ..!
قالت وهي تطالع في السرير اللي عمرها ماعرفت النوم عليه : ماابي شي تعبانه وابي انام .
مسكها بيدها ونفضت يده بقوة وهي تقول بصوت عصبي يرتجف : قلت لك ماابي آكل لاتغصبني على شي .
سكت وهي ترتجف وعيونها على الارض قال : زين زين .. ليش منفعله ..
حطت يدها على شعرها وشدته بقوة قالت : ماني منفعله بس لاتغصبني على شي .
هز راسه ووقف يطالعها وهي راحت للسرير ..
تمددت عليه وتغطت ..!
شعور جديد
واحساس جديد
سرير وغطاء وثير
ومكان مختلف
مسكها بيدها وسحبها قال : نوف انا ماابي اغصبتس على شي بس كلامي اذا قلته لتس لاتخليني اعيده ولاتحاولين تراديني .
حاولت تعترض بس سكتها وهو يقول قومي خليني اوريتس الشقة اللي بنجلس فيها اسبوعين ولا ثلاثه .
انصاعت له خوف ورغبة في استكشاف الشي الجديد عليها ..!
شقة صغيرة وشبابيكها قزاز ..
لها ستاير وأبوابها خشب ..
فيها كنب وطاولات قزاز ..
والمرايا الأنيقه بكل مكان ..
الحمام عمرها ماحلمت فيه ..!
والمطبخ بالنسبة لها حلم على قدها ..!
كل المكان خيال وأحد احلامها ..
عكس بيت ابوها الشعبي المتكسره اطرافه ومتشققه جدرانه ..
بأبوابه الحديد المصدأة وشبابيكه اللي تشبه اسوار الطيور ..!
تخيلت نورة والعنود وهن نايمات على الارض ..
وهي الليلة بتنام على سرير ..
وأي سرير ..!!!!
بس وشلون وحمود شريك لها في المكان والسرير ..!
سمعته يقول : ترى اذا مااعجبتس نغيرها عادي .
وش اللي مااعجبتني ..؟
الا اعجبتني وابهرتني بعد ..!
وماابي اطلع من هالمكان دوم وابد ..
نزلت راسها للارض لأن الكلام يصعب عليها مع اضطراب مشاعرها وتضادها وتناقضها ..
وصل العشا ..!
وراح حمود يجيبه ويحاسب عليه وهي وسط انبهارها وذهولها ..
رجع وحطه على السفره وأغرتها الريحة بجنون ..!
شي عمرها ماشمته ..
الا الا قد شمته مرة او مرتين ومن سنين ..!
سمك ..!
ايوه عرفت ريحته ..
زمان ابوها يوم كان بصحته جاب لهم سمك ..!
قال حمود : اجلسي ترى موب لازم عزيمة البيت بيتس وانتي راعيته ..
غمضت عيونها وهي تحلم بالحياة الجديدة ..
ساكته ماتبي تخرب حلمها بالرد على حمود ومناقره ..!
كان يشوفها ساكته وتتأمل المكان ..!
يدري انه غريب عليها
هي ماقد طلعت من جده الا لأماكن مثل ديرتها ..!
لو نوف عندها اخوان او ابوها شاب يمديها شافت ..!
بس لااخو ولاقوة ابو ..!
قرب من فمها قطعة سمك غمسها في الطحينة اللي تجهلها نوف قال : اكلي هذي من يدي .
هزت راسها بلا بخجل وبعدت عنه وقدَّر حمود خجلها وماحب يجبرها ..
اكلت بخجل وهي تتلذذ بكل شي حولها ..!
المكان والزمان والدنيا الجديدة والغييير ..!
اخيراً وقف حمود وراح يغسل وأكلت لقمتين كبار تشبع بها جوعها ورغبتها قبل حمود يرجع ويحرجها ..
هذي حسنة حمود الوحيده ورَّاها شي عمرها ماشافته ولاحسته ..
قامت شالت الاكل قالت لحمود اللي جا يمشي وراها : ارميه ولا احطه بالثلاجه .
رد حمود بذكاء : لا لاتحطين شي في الثلاجه .. محدٍ بآكله .. لأن من بكرة بغديتس واعشيتس في مطعم ..
اليوم حمود امطر الأحلام عليها مرة وحده وأغرقها ..
مطعم
وطاولات وكراسي
وملاعق وشوك وسكاكين
وصحون زي اللي تشوفها في التلفزيون ..
وحلم من ضمن الاحلام بيحققه حمود ..
ببساطه لأنها زوجته ..
ويعيشون شهر عسل ..!!!



***



اسبوع مر عليها ..
وهو مارجع ..!
وش فيه كذا ..!
ليه يتهرب ويبعد ..!
تخيلته مريض وتعوذت من الفكرة والتخيل
وتخيلته مسافر ومشغول واستبعدت الفكرة لأن احمد امس قال انه كلمه ..!
وتخيلته يتعالج ..!
رحبت بالفكرة وتمنتها ..
وقفت على باب فصل خامس وطالعت في الادارة ونوير جالسه على الكرسي وتدير المدرسة بدال نوف العروس ..!
والتفتت على العنود اللي جات من الحمام واستغلت الفرصه وكلمتها ..
: ابلا شادن .
: هلا العنود اش مطلعك من فصلك والحصة لسه ماانتهت ..
قالت العنود بارتباك : ابلا انتي وش فيتس زعلانه .
ردت شادن وعلى شفاهها ابتسامة غصب : من قال اني زعلانه ..؟
: ماتضحكين مثل اول وشهد تقول انتس بكيتي امس في المطبخ عشان عماد مارجع .
عضت على شفتها وهي تتذكر انها دخلت المطبخ وبكت من احمد لمن قال عماد يسلم عليكم ويقول يمكن يتأخر ..!
قالت : شهد قالت كذا ..؟ لا ياعمري هي تحسبني ابكي وانا كنت اقطع البصل .. ههههههههه انتي ماقد بكيتي من البصل ..!
: لا بس نورة اختي هي اللي تبكي .. ابلا ابلا شفتي نوف اختي اعرست .
: ههههههههههههههه ادري ياعمري الله يوفقها .
فتحت العنود عيونها قالت : انتي تحبينها عشانها خلتني اودي عماد الرسالة حقتس ..
عقدت شادن عيونها قالت : أي رسالة ..؟
: الرسالة هذيك اللي عماد قطعها يوم قراها .
غمضت عيونها بقوة وهي تتخيل نوف ترسل لعماد كلام حب ولا شي ثاني قالت : متى صار الكلام هذا ..؟
: ابلا ماتذكرين في رمضان ..
قاطعتها شادن : وش قال عماد .؟
: قال خلي اختس تعطيها شادن وتستر على عمرها .. مدت العنود شفتها السفلى وكلمت : بس ماقدر نوف تجمعها لتس لأنه قطعها صغار وطااارت في حوشنا .
حست بنشوة انتصار ..
وزاد اعجابها فيه ..
وش يردني لااحبك ياعماد ..
رجولة وكرم ودين واخلاق ..
سمعت نوير تناديها وراحت لها والابتسامه على وجهها بعد ماحذرت الطالبات مايطلعون ولايزعجون وقالت للعنود ترجع لفصلها ..



***



رجع للشركه بعد المشوار اللي اثقله وغامر فيه ..!
رمى نفسه على الكرسي بتعب وأرق نفسي ..
وش اللي سويته ..!
صح ولا مو صح ..؟
اللهم اني سعيتُ خيرا..
اللهم الهمني الصواب وأعني على فعله ووجهني للخير وطريقه ..!
ضم وجهه بيدينه ..
ولهج قلبه ولسانه بـ ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين )
دخل فهد عليه بملل قال : انت وين رحت لي ساعه احوس انا وفايز في هالصفقه نوافق عليها ولا لا .. شوف .
حذف عليه الملف وجلس على الكرسي المقابل ..
فتح عماد الملف وتصفحه خلال دقايق قال : انتبهوا من نواف ال... لاتتعاملون معه بالمرة .. وشلون نسيت لااقول لفايز .
: ليش وش فيه هذا ..
: هذا مدعوم من ناس كبار ولو نموت مااخذنا حقنا منه .. فكوني من المشاكل والخساير .. ترى وراي صفقة العمر بعد ايام .
دق جوال عماد ورد بعد ماشاف اسم نايف على الشاشه ..
: هلا والله ابو خالد ..
: هلا بك ياابو مشعل .. ها الخميس بتكون في الديرة ولا لا .
حك عماد شعره قال : لاوالله الخميس مسافر للاردن .. بس مش امورك لاتنتظرني .
: لاوالله مااملك وانت مو موجود . اللي خلانا ننتظر الايام اللي راحت يخلينا ننتظر اسبوع .
ضحك فهد وهو يسمع عماد يقول : يارجال علومك واصلتني يقولون من يوم دريت ان البنت وافقت وانت على جمر ..
قال فهد مقاطعه : خله يجي الخميس بنملك له ونفتك من ازعاجه .
قال نايف وهو يضحك : من يقول اني مستعجل ترى لوتبيني انتظر للصيف عادي انتظر المهم العرس في الصيف .
ضحك عماد وبارك له ووعده انه مايطول عن اسبوع ان سهل ربي اموره وقفل منه ..
قال لفهد : وانت وش سويت بموضوعك ..؟
سند فهد بظهره على الكرسي قال : حاولنا في الوالده وهي معنده وانا حلفت اني مااوافقها على العرس الا من هالبنت .
ابتسم عماد وهو يقلب في اوراق منثورة امامه .. ويتحاشى النظر بعيون فهد حتى مايحرجه : وانت لهالدرجة متعلق في البنت .
مسد فهد لحيته اللي بدا شعرها يطلع قال : ها ... لا وشو اللي متعلق .. ماهمتني ولافكرت فيها .. بس عشان اسكت اهلي .
: اما تسكت اهلك .. علينا يابو ناصر ..
قاطعه فهد وهو يضحك قال : تبي الصدق والله ماعمري تخيلت ان فيه بنت تلعب في حسبتي مثلها .. المهم انت لاتطول ترى مااستغني عنك وامي تسمع كلامك وتحب مرتك خلتها تقنعها ..
عض عماد على شفته العليا وشادن ترجع له من جديد وتهاجمه بعد الموضوع اللي صار قبل شوي ..
قال : الله يعين .. اذا رجعت يحلها ربك .
اخذ فهد حبة شكولاته من فوق المكتب فتح غلافها ودسها في فمه قال : وش عندك في الاردن .
فتح عماد الدرج بارتباك قال : بروح ازور واحد من اخوياي ... المهم انت لاتروح للديرة لين تقابل مندوب شركة الرايد بنفسك ..
هز فهد راسه قال وهو يوقف : ابشر .. يالله انا بسبقك على الشقه وباخذ لنا غدا تراني ميت من الجوع .


***


حاول يصحيها بس نومها ثقيل وماحست فيه ..
اليوم لهم اسبوع وهي منطوية على نفسها ..
كل ماحاول يقرب منها ابتعدت ..
والاكل ماتقرب منه الا لقمة وترجع تدخل الغرفه ..
ماطلعوا من يوم جوا بحجة انها ماتقدر وماتبي ..
وعذرها اللي ماافصحت به لحمود انها مستانسة على التلفزيون وقنواته الفضائية الكثيرة ..
اول مرة تشوف قنوات غير السعودية الأرضيه واللي مايوصلها البث لديرتهم بوضوح ..
رفع اللحاف عنها وهي منطوية على نفسها وناداها بصوت عالي : نووف نووووف .. يالله قومي .
فتحت عيونها وارتعبت وهو جالس بجنبها على السرير قالت : ارجع وراك .
مسكها بيدها وجلسها قال : قومي صلي الظهر والعصر والبسي بنطلع .
: ماابي اطلع .. اذا ودك تطلع روح على كيفك بس انا لا بجلس هنا .
تنهد قال : اسمعي يابنت الناس قومي بالطيب واسمعي الكلام ترى للحين النفس عليتس طيبة ..
زاد تنفسها وحطت طرف اصبعها في فمها وهي تنهشه بأسنانها قالت : لا تغصبني على شي ماابيه .
اخذ نفس عميق قال : طيب انا ماني غاصبتس على شي .. بس قومي ماتبين تشوفين البحر تتمشين تطلعين تغيرين جو من يوم جيتي وانتي حابسة(ن) عمرتس في هالحجرة . كل ماقلت بنطلع نتغدى ولانتعشى برا عييتي ..!
طالعت فيه وهي تسحب كم قميصها القصير على يدها قالت : طيب اطلع خلني اتوضأ واصلي والبس .
مسح حمود على راسها قال : تعوذي من ابليس وقومي وهدي اعصابتس ترى الدعوة ماتحتاج كل هالعصبية .. خلينا نظهر ونستانس قبل نرجع لبيتنا .
قشعر جسمها من قربه ورفعت يدها وهي ترتعش قالت : طيب بس اطلع .
طلع من عندها وقامت للحمام ..
متوترة وخايفه ومرتبكه وماتوقعت انها بتنصاع له وتسمع كلامه ..
رغم انها مرتاحه هنا اكثر من بيت ابوها الا انها رافضه تعيش مع زوج هو حمود وبداخلها قرار للتحدي والعناد والصد ثم الصد ..!
بعد ساعه صلت فيها وبدلت قميصها بتنورة طويله الوانها مابين التفاحي والزيتي وبلوزة بلون زيتي سادة تبين تفاصيل صدرها ووسطها اللي نحلوا بشده من قرابة الشهر وأكثر ..
طلعت بعبايتها وشافته جالس على التلفزيون وهو لابس بنطلونه الابيض وفنيلة قطنية ..
تحرك من مكانه ودخل الغرفه لبس ثوبه وشماغه وعقاله وطلع معاها ..
طلعت تمشي بحذر وهي تتأمل المكان
المصعد خوفها ليلة هي جاية بس بلعت خوفها وتشجعت وسكتت واليوم اول ماتحرك مسكت بذراعه وهو شد عليها وابتسم قال : تراه عادي مايخوف .
انفتح الباب وطلعت معاه وقلبها يدق بقوة ..
العالم غريب عليها والأشياء حولها مثيره وفظيعه ..
ركبت معاه السيارة واخذها لمطعم قريب من الشقه ..
وأخيراً دخلت مطعم وبتاكل فيه ..
مو مصدقه ..
احلامها بدت تتحقق على يد حمود ..
ابتسمت من تحت غطاها وهي تسمع اصوات ناس حولها وأطفال ..
قال حمود : نزلي غطاتس ترى محد يشوفنا .
تبي تنزله وتشوف زين ..!
تبي تشوف تتأمل الدنيا قبل ترجع للديرة
تبي تفتح عيونها بقوة وتحسس نفسها انها مو بحلم ..!
سحبت غطاها بهدوء وعيونها على الطاولة ..
طالع حمود فيها وتذكر كلام امه .. " البنت متغيره وتبي لها علاج ان ماقدرت تعالجها ولا ودها لدكاترة يعالجونها ابرك لك "
طالع في طرف اصبعينها السبابه والوسطى وهوي متآكلة ..
قال : نوف .
رفعت راسها له وغضت طرفها بسرعه عن الاصطدام بوجهه ..
قال : قد رحتي للحرم ..
: ها ..؟ ايه اعتمرت مرتين .
: بس .
طالعت في الورقة اللي على الطاولة وثنت طرفها قالت : ايه بس .. اجل شايف عندي احد يوديني كل شوي .
عقد حواجبه وشبك يدينه في بعض قال : تبينا نروح للحرم .
عضت على شفتها وهزت رجلها بقوة قالت : ايه .. لا لا .. ماادري عنك ... على كيفك ..
ضحك بصوت واطي قال : ارسي لتس على علم .. تبين الحرم ولا لا .
ثنت الورقه قالت : انا مااقدر اقف واجد .. فيني دوخه .
غمض بعيونه ورجع طالعها قال : هذي امرها هين نروح لدكتور وتشوفين وش سالفة الدوخه وناخذ لها علاج ..
عقدت حواجبها قالت : لا لا ماابي دكتور ولاعلاج .. انا برجع للبيت خلنا نقوم .
مسك يدها قال : وش فيتس انتي .. من يوم شفتس وانتي مرعوبه .. اصبري الغدا بيجي الحين ثم بنروح للبحر ولاماتبين تشوفينه .
اكتفت بهزة راسها قال بسرعه غطي وجهتس جا الغدا ..



***


اسبوع آخر ...!!!
اليوم الجو ماطر بقوة ..
والكهرباء منقطعه في الاجواد ..
وبعد المغرب بدا الظلام يخيم على الديرة ..
فوزية قاعده وولدها بجنبها مخليته يلعب حتى مايروح للسراج وتحرقه نار فتيلته ..!
قال احمد وهو يشوف شادن تجلس ومعاها صينية فيها حليب وساندوتشات : عز الله جا في وقته .. اصبري خليني اغسل يديني عن القاز ..
طالعت في السُرج ( جمع سراج ) ( الفوانيس ) اللي شغلها احمد احتياط اذا مااشتغلت الكهربا ..
قالت لجدتها المنسدحه وتسبح بعد صلاة المغرب : جدتي قومي اجلسي خذي لك فنجال حليب . والتفتت على فوزية قالت : عمتي قربي منا .
قال احمد وهو واقف عند المغاسل : ترى عماد رجع ... قطع كلامه وهو يشوف شادن تشهق بعد ماانكب من الحليب قطرات على يدها ..
قال : بسم الله الرحمن الرحيم .. هذا وانا مولِّع(ن) السراج .
اخذت لها منديل ومسحت به اثر الحليب قالت : هو ماآلمني بس خفت لمن انكب .
قالت ام ناصر : جبت طاري رجلها وارتاعت .. الا هو وراه ابطى على بيته ومرته ..؟
قال احمد : الرجال كان مسافر له اسبوعين وتوه راجع من يومين .
ماعندها كلام تقوله ..
ماتقدر تعاتب ولاتلوم ولاتعذر .
حاولت تتناسى مثل الايام اللي راحت وتفوض امرها للي يعقد العقد ويحلها ..!
صبت لعمها بياله ومدتها عليه وبياله ثانية لجدتها وثالثه لعمتها والرابعه لها هي ..!
بدا الجو يظلم اكثر ونور السراج ( الفانوس ) هو اللي ينير المكان ..
ريحة المطر تخللت للمكان مع الشبابيك المفتوحه ..
والهواء البارد يلفح اجسادهم المغطاه بأنواع الصوف والقطن ..
قال احمد : اشوا اني شفت المطر في الديرة قبل لاارجع .
ردت ام ناصر بلهفه : ياوليدي وش يرجعك بدري .
ضحك احمد ورشف من بيالته وقال : ههههههههههههههههه الله يخليتس لي لو بكيفي ماطلعت من الديرة ساعه وحده بس شغلي ورزقي مهوب فيها .
ردت فوزية : احمد اذا منت مرتاح مع ليلى ترى ربي حلل لك ثلاث غيرها .
قالت ام ناصر : ايه ياوليدي ورى ماتخطب وتريح عمرك كود ان الله يرزقك بعيال .
التفت على شادن وهي شاردة .. قال : شادن معنا ولا بعيد .
انتبهت لعمها قالت : الا معاكم .
قالت فوزية : جبنا طاري الحبيب وراحت معه .
ابتسمت لعمتها بألم ..
اشوا ان الملامح ماهي واضحة على الضو الخفيف ولا يمدي ملامح خيبتها فضحتها ..
قال احمد : وش رايتس تخطبين لي ياشادن .
استغربت كلامه وفتحت عيونها قالت : انا اخطب لك ..؟
: ايه ابي لي وحد سنعه على ذوقتس جربنا ذوق فوزية وطلع خايس .
ضحكت شادن وفوزية تتحلطم وتقول : والله ان ليلى زمان مافيه منها بس غرتها المظاهر وشافت نفسها بعد السفر ..
قالت شادن بجديه : انا مااعرف احد بالديرة وماابغى اخرب بيت ليلى .
قاطعها : من قال اني ابي من الديرة .. ابي وحدة من جده . بعدين ليلى ان ماطلقتها ولاتراني متزوج عليها ان مااعتدلت وصارت مرة .
قالت ام ناصر : تبي تجيب لنا واحدة(ن) مااعتادت عيشتنا .. حنا ماسدنا ليلى وبغضها لعيشتنا .
عدل احمد جلسته ورفع يده عن التكاية قال : انا ولد ابوي ..؟ اجل هي تبين لكم دلعها وقرفها وانا محذرها ان فتحت فمها ولا تذمرت لاذبحها .
قالت ام ناصر : ايه عيت تذوق قهوتنا وعيت عن عيشتنا ومن يوم جات وام نايف تسوي لها عيشة خاصة .
زم شفايفه قال بقهر : ليتني والله داري ... كمل وهو يوجه لشادن الكلام : وامتس وش تسوي للسيدة ليلى ..؟
ضحكت فوزية قالت : انا اعلمك وش تسوي .. غيرت صوتها تقلد ليلى واسلوبها .. كااابتشينو .. بروست .. بيززا ..
عفط ملامحه قال : اجل بيزززا .
وبنفس الصوت كملت فوزية : ايه من زود النعومه يااخوي بيززا مو بيتزا حقت البدو اوووف ...
كملت بصوتها العادي وهي تضحك : عاد ام نايف كل ماقلنا لها اقعدي قالت مسكينه مو متعوده على الاكل هذا مصدقة دلع ليلى ..
فز احمد ووقف وهو يقول : انا ولد ابوي .. عز الله مامسنعها غيري ..
ردت ام ناصر : اعوذ بالله من ابليس انت وين بتروح هالحزة ..؟
: بروح اجيبها واربيها بيدي .
حلفت ام ناصر يمين انه مايروح في الليل والمطر واذعن لامه ورغبتها وحلفها ..!
قالت شادن بخوف : عمي الله يخليك لاتتمشكل مع زوجتك بسببنا ..
قاطعها وهو يقول : لازم اعلمها السنع ياشادن انا اخذتها من بيت اهلها سنعه ومااعقل منها احد ومع الوقت لقيتها تستخف بس والله لاردها لعقلها وانا احمد ..
قامت فوزية لشهد تخاصمها عشان لعبها في السراج ورفعت السراج على مكتبة التلفزيون القريبه من جلستهم ..
كانت شادن ساكته وتفكيرها عند عماد ..
ليه سافر ..؟
شغل ولاتغيير جو وسياحة ..؟
ولا هروب من بعد ماحس انها عرفت مرضه ..؟
طالعت فيها جدتها وحالها مو عاجبها قالت بتودد : شادن يابنيتي حالتس مهب معجبني علامتس عسى ماتونسين شي .
ردت شادن وعلى وجهها ابتسامه ود لجدتها الحانية : مافيني الا العافيه ياجدتي .. بس يمكن عشان الزكام اللي جاني اليومين اللي راحت .
وقف احمد وراح لفيصل وشاله ولاعبه والثاني يضحك بعد مااعتاد على احمد وآلف وجهه ...
وتهلل وجه ام ناصر بفرح قالت بصوت خافض : الله يبشرني عنتس بالعلوم اللي تسر .
فهمت شادن قصد جدتها قالت : لا ياجدتي مو اللي في بالك .
وبلهجة رجاء ان اللي في بالها هو الحقيقة قالت : يابنيتي ماتدرين .
قاطعتها شادن : الا ادري ياجدتي ومتأكده .
قالت فوزية بتأكيد وهي تجلس قريب منهم : لا يايمه انا بعد ادري مو حامل ..التفتت على شادن قالت بجدية : بس والله تأخرتي ياشادن خلينا نفرح بعيال عماد .. ترى حلمنا نشوف عياله ..
سكتهم صوت السيارة اللي وقف محركها قريب من البيت . ..
الشبابيك المفتوحه وانعدام اصوات التلفزيون والردايو المزعجه اتاحت لهم سماع الاصوات المنبعثة من الخارج بسهولة ..
اول ماخطر في بالها هو ..
بس استبعدت الفكرة وتوقعته احد اعمامها ..
انفتح الباب بالمفتاح وعلا نبضها وكأن قلبها هو اللي يخنقها ويدور على منفذ للخروج ..!
قال احمد : هذا ابو مشعل وصل .
سمعت صوته وهو يضحك لشهد اللي راحت تستقبله ويقول لها : ياهلاااااا بالمزيونه ..
سلم عليها وشالها وهو يقول : ها سامحتيني ولا للحين .
طالعت في وجهه قالت : اذا جبت لي هدية اسامحك .
زم شفايفه قال : واذا ماجبتها .
صدت بوجهها بقهر قالت : مااسامحك وبعلم ابوي يضربك عشانك طيحتني .
: هههههههههههه لا يالظالمه للحين مصممه اني انا اللي طيحتك ..
: اسكت لاتعلم شادن .
: ليش لااعلمها ..؟
: عشان تقول اذا قلتي عماد طيحني مااخليه يجيب لك هدية ..
: هههههههههههههههه .. نزلها وكمل : روحي خذي هديتس عسى بس ترضين علينا ..
نطت من الفرح قالت : اصلاً انت ماطيحتني انا طحت عشان ماسميت بالله .
تبعها عماد بنظراته وهي تروح للباب : هههههههههههههههه ياربي تحفظها وتخليها لاهلها يالسلي روحي مع شهد لاتخاف من الظلام .
وصل جلستهم وسلم عليهم ..
بدءاً بأحمد وجدته وفوزية ..!
وهي و اقفه بعيد ..
وشلون تقابله ..
راضيه ولا غاضبه ..!
تلومه ولاتكتفي بالصمت ولا ترحب فيه ..
وقف بمكانه وهو يشوفها على ضوء السراج الخافت .. ..
محتاره تسلم عليه ولا تكتفي بكيفك ووشلونك ..
خاصة ان عمها وعمتها موجودين ..!
ماترك حيرتها تستمر وتطول .. ومد يده عليها واول مالمست يده اطراف اناملها شد على يدها وسحبها سلم على خدودها وراسها وكأنه يحقنها بمخدر يجمد تفكيرها في أي ردة فعل تجاه اللي راح ..
ماقدرت تتكلم الا بالحمد لله بخير لمن سألها عن اخبارها ..
رغم اللي سواه الا انها مشتاق لها ويرتاح لها وشوفها يرد له العافيه ويبثه الأمل والفرح ..!
رغم ان لهفته اليوم لها خلته يسوق السيارة بسرعه جنونية على عكس عادته الا انه لازال مصر على ان خطوته اللي خطاها في صالحه وصالحها ..!
والبعد اسلم طريقه وحل ..
نزل جاكيته وشماغه وفتح زراير ثوبه اللي فوق وجلس قريب من جدته ..
جلس احمد مقابل له وسأله عن الشغل والسفرة واخباره وهو يجاوب باختصار وان كل شي على مايحبون ..!
اشر لشادن وهو يشوفها واقفه وعيونها عليه من غير ماتتكلم : تعالي هنا ..
اشر لمكان بجنبه وانساقت لقوله وأمره ..!
جلست بجنبه وغمض عيونه وريحة عطرها تتخلل لخلاياه ماره بأنفه مع انفاسه ..
قالت فوزية : احم احم .. احمد احنا لازم نمشي .
فتح عيونه ورفع راسه لفوزية قال : لاتمشين ولا شي .. وشلون ابوفيصل ..؟
: طيب وراح اليوم بأمه لجده وللحين مارجعوا .
قالت ام ناصر بعتاب : ابوفيصل رجالن سنع ان غاب عن بيته مايتعدى ثلاثه ايام .
قال احمد باستهبال : خخخخخخخ والله واشتغلت عليك ام ناصر ياعماد .. هذا ترى اول الغيث والحرمة ناويتك بنيةٍ شينه .
ابتسم عماد وهو يطالع في شادن اللي تناظر للأرض ..
زعلانه وباين عليها ..!
قال : لو ان ابو فيصل مهوب سنع ماعطيناه ام فيصل الغاليه .
رفعت فوزية حواجبها قالت : لااااااا وش السالفه ...؟ ياربي تخلي لي ابو مشعل .. صحيح على طاري مشعل .. ابوك امس جا .
عقد حواجبه وكأن الطاري ماسره قال : وش يبي ماتدرون ؟.
ردت ام ناصر : يقول انه يبيك .
قال : بكرة ان شاء الله اروح له التفت على شادن وهي ساكنه وساكته قال : ابيك تروحين تسلمين عليه وعلى اخواني ياشادن .
ماقدرت ترد ..
لأن عندها كلام كثير لازم تقوله قبل طيب وحاضر وابشر ..
لازم تعرف وش سر تناقضاته الغريبة
يوم يبيها ويوم مايبيها ..
يوم يقترب منها لدرجة تعمقه لعمق قلبها
ويوم يصدها ويحط بينه وبينها الف حاجز وحاجز ..
قالت فوزية وهي تمد عليه بيالة حليب : خذ لك بيالة حليب على بال ماتجي القهوة .
رد بتعب : ماابي حليب ولاقهوة .. شادن شوفي فيه اغراض جايبها ابيك تحرصين عليها وتشيلينها عن الشغاله .
ردت بهمس : اغراض ايش ..؟
: روحي للمطبخ وشوفيها ..تلاقينها في كرتون مغلف ..! وجهزي لي كوب من الحليب اللي تلاقينه في المطبخ .
قالت ام ناصر : وش حليبه ..؟
رد وهو يمس ظهره ويده على جنبه الايمن ويتأوه بتعب .. : آآه .. حليب نياق .
قال احمد : عطونا منه كلنا . .. سبحان اللي غيرك خابرك ماتطيق ريحته .
قال وهو يتبع اثر شادن : ابشرك اني ماحبيته للحين بس سمعت ان كله فوايد .
وصلت المطبخ وعقلها هناك في الجلسه ..!
كلامه ومسكته ليدها ونبرة صوته ..
كلها تنبي عن احساس حلو تجاهها ..
فتحت الكرتون المغلف بكيس شفاف واللي قال لها عليه عماد ..
وعلى ضوء الشمعه الحمراء الكبيرة اللي شعلتها في المطبخ طلعت اللي فيه ..
قارورة قزاز كبيرة فتحتها وعرفت ان اللي بداخلها عسل ..
حزمة نعناع كبيرة ..!
وحليب النياق اللي قال عليه في علبه معدنية كبيرة ..!
قالت للشغاله : الحليب والنعناع حطيهم في الثلاجه وماتلمسينهم الا اذا انا قلت فاهمه ..؟ والعسل خليه هنا وكمان ماتلمسينه .. مستر يقول ممنوع فاهمه .
ردت الشغاله بـ : اوكي مدام ..
وصبت شادن كمية من الحليب في قدر وسخنته على النار لحد مافار وقصرت النار عليه خلته يغلي لأن الحليب لابد يغلي اكثر من خمس دقايق على الأقل عشان تقتل النار ميكروباته ..
جهزته في براد خاص بالحليب وحطت معاه اكواب كبيرة وودته للصاله وتحديداً لجلستهم ..
سمعت احمد يقول : ابي قصيدتك وانت في لندن .. تذكرها حقت . الليل والغربه والاحزان والشوق ...
قاطعه عماد : انت وش تبي فيها كل مااتذكرها امرض ..
طالع في شادن وهي جاية تمشي وعلى مهل خوفاً انها تطيح في شبه الظلام اللي كاسي المكان ..
قال : هاتيه هنا ياشادن ..
جلست بجنبه قال : اسمعوا هذي امس سويتها وماكملتها ..
انت زعلان لجفاي ومادريت ان زعلي
يوم قلبك مايبيني بقد ماقلبي يبيك
حتى لو عيت همومك في غيابي تنجلي
كل هذا مايساوي لهفتي يوم احتريك
وان كان ماصدقت هرجي طيب اسمع مايلي
ياحبيبي ياعسى ربي يحفظك ويهديك
جايز انك في غيابي تقلب الدنيا علي
بس انا من قبل اعرفك قالب الدنيا عليك

قال : سلامتكم وترى ماكملت ..
ردت ام ناصر بزعل : عساها ماتكمل يوم فيها غياب وضيقه .
ضحكوا احمد وفوزية عماد يطالع بابتسامه في جدته العتبانه قال : افا ياذا العلم .. علامها الغاليه اليوم ماتعطيني الكلمة الزينه .
: والله ياوليدي من الغبن( القهر ) ماابيك تخلي بيتك شهر ولاتدري عن مرتك .
قال عماد : مرتي مااشتكت .. ولا لا ياشادن .
ابتسمت شادن قالت : لاطبعاً سامحة لك .. بس تعرف جدتي اكيد اشتاقت لك .
ضحك احمد وهو يقول : انا عارف من يوم تزوج وهو كل شوي يقول اشتقت للديرة وابطيت عليها اثرها لاعبة عليك بالكلام الحلو ..
قاطعه عماد وهويقول : اذكر الله ياابن الحلال وفكني من عينك الله يكفيني شرها ..
ردت فوزية مقاطعه : عماد لو تدري احمد امس وش سوى .. تصدق راح لبيتنا القديم ورجع والعصر نزل المطر بقوة ونزلت صاعقتين على البيت وهدمت ركنه من ناحية الجبل .
ضحك عماد وشاركه الكل ..
قال : خابره وقايل له ان عينه قوية ..
قالت ام ناصر : مهب عينه هذا امر الله والصواعق من يوم عرفنا العلم وهي تنزل حول الجبال .
رد عماد : عاد ام ناصر واستلمت الدفاع عن آخر العنقود مانقدر نقول شي ..
تمدد على ظهره وتوسد فخذ شادن وهو يقول : والله يافيني تعب .. جايكم من المطار على الشركه وعلى الديرة على طول ..
مسك يدها وحطها على جبينه وهو يقول : شفتي الاغراض .
ردت : ايوه شفتها .. بس ليه ..؟
سحب يدها على عيونه قال بصوت منخفض : هذي بدال الانترفيرون اللي طلبتي مني اتركها .
تنفست بعمق وهي تسمع كلامه ..
يعني علاج ..!
بدا يتعالج ..!
وغايب عشان يدور علاج .
قالت : من قال لك عليها .
رد عليها بنفس الصوت : جبتها من الاردن ..
عضت على شفتها بفرح قالت : بس عسل ونعناع ..؟
: وحليب النياق الله يعينني عليه وعلى ريحته .. وفيه اغراض ثانية بجيبها بكرة ..
قالت بحماس : عادي اذا ماتحب الحليب احط لك عليه حبة سودا واحليه ويطلع حلو .
قال وهو يضم يدها على عيونه : انتي اذا قربتيه اكيد بيطلع حلو ..
قالت فوزية : احمد يالله قوم وصلني لبيتي واجلس عندي لين عزيز يرجع .
قام عماد وتكى على يده قال : والله ماتروحين ..؟ اجلسي لين يجي رجلتس وتروحين معه ..
قال احمد : والله ان ماقمت مع حرمتك ولا قمنا عنك ..
قال عماد : قوم قوم بس خلنا نصلي ..
قاطعته جدته وهي تقول : قومي يافوزية وديني لحجرتي بصلي العشا ..!
وقفت فوزية تودي امها وقام احمد يتوضأ ..
جلس عماد وقال لشادن : ترى بكرة ملكة نايف انتي دارية ..؟
هزت راسها بإيه قالت : قال لي عمي .
تنهد ويدها بين يدينه قال : والله اني احس اني ماشفتك لي سنه ..
سكتت وناظرت الارض ...
كلامه زي كل مرة يبريء جروحها وينسيها زعلها ..
قال بوجع : شادن تراني قدمت لك على نقل لجده ...
شهقت بقووة وفتحت عيونها قال بتحذير : اصصصصص شوي افهمك على كل شي .
هزت راسها معارضة ومستنكرة .. ودموعها تسابقها ..
خير تعبير لمواقفها الصعبه
قال : لااله الا الله الحين الدموع هذي ماتخلص ..
تلاشى الكلام ..
واختنق صوتها
نقل يعني بعد ..!
وبعد تعني انه مايبيني
وكل الكلام اللي قاله لي مقدمه عشان مايجرحني ..
نزل الدمع مدرار وماسمع الا شهقتها بصوت عالي وتوالت بعدها شهقات ..
سحبت يدها منه بقوة وفزت من مكانها ..
فوق ظلام ..!
وتحت هو يملا المكان ..!
تسحبت ودخلت المطبخ وجلست على الكرسي وهي منهكة حد التشتت والضياع ..!
يبي يتعالج طيب ليه يبعدني عنه ..
ولا ناوي على الفراق وهذا نهاية الطريق ..
سمعت صوت احمد وهو يناديه للصلاة اللي اقام مؤذنها ووصل صوته لمسمعها وهو يكلم احمد ويتوجه للباب ..!
صك الباب وتأكدت انه طلع وسندت براسها على الطاولة ..
تبي تختلي بنفسها وتبكي ..
بس وشلون والبيت كله ناس ..
واذا طلعت اما قالوا انه مزعلها ولا انها تنتظره يطلع لها ..!
وكلا الأمرين تحرجها ..
نادتها الشغاله وهي مسرحة : مداام .. مدااام ..
انتبهت لها قالت : نعم يالسلي .
: مدام اجهز عشا ..
تنفست قالت : استني شوي لين يرجعون من الصلاة .
دخلت فوزية عليها وهي جالسة ومسنده براسها على يدها قالت : شادن وش فيك .. ؟
ردت شادن بصوت مخنوق : مافيني شي انتظرهم يرجعون بحضر العشا .
: لاوالله .. ؟ عليّ هالكلام ..؟ وعماد اللي جاني قال روحي راضيها عليّ زعلانه عشاني متأخر .
هه ..!
يعني مجهز العذر من الحين ومسوي انه يبي القرب والصلح ..!!!
قالت لعمتها بمحاولة منها انها تجاريه حتى محد يكشفه : يعني يغيب شهر ماتبغيني ازعل ...؟
: مو قبل شوي تعتذرين وتقولين سامحة له .
: اش تبغيني اقول لجدتي .. زعلانه .
ضحكت فوزية قالت : ها راح وقال لامي انك زعلانه منه .
: احسن خليه يستاهل .
ردت فوزية بعتب : يابنت احمدي ربك انه يحبك ويغليك ماسمعتي القصيدة اللي قالها تراه يقصدك فيها .
سكتت شادن ومسحت دمعه نزلت من عينها ماانتبهت لها فوزية على الضوء الخافت ..
قالت فوزية : شفتي احمد والله برد قلبي في ليلى ..
: ليلى اش مسوية لك ..؟
: قاهرتني لو تشوفين شهد وهي تسألني عن المقطع الوسخ اللي شافته في جوالها اموت من القهر ان بنتي شافت شي زي هذا .
جارتها شادن في الكلام وقلبها ينضخ بالحزن والقهر : طيب هي من فين تجيب البلاوي هذي ..؟
: تقول صديقاتها في النت .
رفعت شادن حواحبها قالت : لاحول ولاقوة الا بالله .. اش دراها انهم بنات .
: لاماعليك تقول انها تكلمهم .
وقفت شادن وراحت وقفت على شباك المطبخ المطل على الحوش قالت : هالايام الشباب عندهم اساليب يضحكون فيها على البنت ويوهمونها انهم بنات اما بأجهزة تغير الصوت ولا يغيرون اصواتهم وتمشي على الغبيات .
شهقت فوزية قالت : تصدقين ليلى الغبيه يمكن تصدق وتمشي عليها .. المهم ترى احمد بيجيبها بكرة تحمليها .
بكى فيصل برعب وهو يدور امه وقامت له فوزية بسرعه وشادن ساكته وعلى نفس وقفتها ..
تطالع في الحوش والهواء البارد يلفح وجهها ..
مر وقت مو قصير ودخلوا احمد وعماد وهم يسولفون وتأملته على نور نصف القمر والنجوم ..
دخل وهو يكلم احمد بسالفه ويضحك واحمد يبادله الضحك والتعليق ..
قال عماد لفوزية : فوزية .. شادن وينها .
اشرت فوزية على المطبخ وتوجه لها واحمد راح لامه في غرفتها ..
قرب منها وهي واقفه على الشباك وتفكر في بكرة والبعيد .. قال للشغاله : برا .
طلعت الشغاله بسرعه وقال بهمس : زعلانه مني ..؟
التفتت عليه ومد يده مسح دمعتها قال : ماصارت ياشادن كل موضوع تبكين عليه انا ماسويت هالموضوع الا لمصلحتك ..
قاطعته بصوت باكي : اش عرفك بمصلحتي انت ..؟
ياسعد قلبك ياعماد
معصبة وزعلانه لأنها تبيك وماتبي فرقاك ..
طالع في عيونها قال : بعد العشا اطلعي فوق وانا افهمك على كل شي .
نزلت دموعها بقوة قالت : عماد روح الغي النقل ماابغى اروح لجده ابغى اعيش معاك انت وجدتي .. انا مستعده اكمل حياتي كلها معاك .
هز راسه بلا وعيونه تتأمل تقاسيم وجهها وتفاصيله الباكية ..
ضربته على صدره بخفيف قالت : ماتبغاني في حياتك ادري وتمهد عشان ماتجرحني ..
قاطعها وهو يضم يدها على صدره ويقول : انا ابي مصلحتك .. ابيك تفكرين وانتي بعيد عني .. ابيك تختارين حياتك وتفكرين فيها زين انا لو عليّ ياشادن والله لاقابلك ليل ونهار بس انتي تعرفين وضعي وتعرفين ان حياتك معي صعبه ...
قاطعته بدورها وهي تسحب يدها وتمسح دموعها : عماد .. ماراح انقل لوفيها اني اترك الوظيفه ... وماتبغاني بكيفك بس انا بجلس مع جدتي ..
سكتت وهي تسمع فوزية تدق الباب وتقول : تراني جيت .. طالعت فيهم وكملت : آسفه بس ابي آخذ عشا لشهد بتنام .. قلت لكم بروح لبيتي بس انت مارضيت ياعماد الله يهديك .
تحرك عماد من مكانه ..
رغم ان كلامها بلسم الا انه يذبحه في مقتل ..
قال وهو يتوجه للباب ويوقف عند الشمعه الحمرا : الشمعه هذي من جابها .
ردت فوزية : شموع رومنسية من عند زوجتك المصون ..
التفت وطالع فيها
أحلامها الضايعه ..
ولياليها الموحشة ..
وفرحتها المكسورة ..
وعيونها الباكية ..
طيب وش يضرك لو خليتها وبينت لها حبك وفرحتها وضميتها ولميتها بدل تجريحها وقهرها ..
رجع وابعد عن المكان وهو يقول : عجلوا علينا بالعشا بروح انام تعبان مااقدر انتظر ..
عضت فوزية على شفتها وهي تتبع اثر عماد اللي اختفى
قالت : مالي وجه منكم بس وش اسوي احد قال لكم ان المطبخ مكان غراميات كان انتظرتوا لين تطلعون ..
رمقتها شادن بنظرة استهزاء من كلامها .. قالت : خلي الشغاله تحضر العشا مالي مزاج .. بروح انام .


***


على شاطي بحر جده ..
سما زرقا وأمواج هادية تلاطم الصخور وتداعبها بهوادة ..!!
واقفه بعيد عنه ..
وهو جالس على البساط اللي اشتراه من كشك على الكورنيش وياكل بليلة وعنده مكسرات وبيبسي ..
تأملها بعباية الراس وهي تحاول تارة تغطي عيونها عن المارين وتارة تفتح عنها وتحاول تتأمل البحر اللي ياما سمعت عنه ..
ياترى وش تفكر فيه ..
من يومين كانت هادية وماتعصب ولاترفع صوتها وتسايرني في كلامي ..!
قال : نوف تعالي اكلي البليلة ترى وهي حارة ازين منها اذا بردت .
ماتبي احد يقطع عليها لحظات التأمل ..
البحر كبييير ..
وواسع ..
عيونها ماتشوف له نهاية ..
لونه ازرق مثل ماتشوفه بالتلفزيون والصور ..
نفسها تمشي فيه ..!
تلمس مويته وتذوق ملوحته ..
طالعت في المباني اللي حوله والحياة اللي عنده ..
ناس تبيع وأطفال تلعب وعوايل جالسه ..
ليت امي وابوي وخواتي يجون معي ..
انتبهت لحمود اللي يناديها قالت : ماابي شي بجلس هنا .
وقف حمود وقرب منها ومسك يدها قال : امشي خلينا نجلس على الصخور .
طالعت فيه وانقادت رغبه وحب في المكان والحياة ..
ساعدها لحد ماجلست على الصخرة الكبيرة وجلس بجنبها ومسك يدها قال : شوفي الصيادين بدوا يصيدون السمك .
فتحت عيونها باعجاب وانبهار : صحيح .. صياد وشبكة وسنارة ..
طالعت في حمود وتناست عنادها وكرهها قالت : كم يصيد وحده ..؟
ارتاح حمود لتجاوبها معاه قال : على حسب بعضهم يصيدون عشر وبعضهم عشرين ويمكن توصل خمسين واكثر .. ربي هو اللي يكتب لهم الرزق ..
شاف الفرح بعيونها والسعاده ..
ووقف قالت : وين بتروح ..؟
قال : اجلسي بروح للسيارة وارجع لتس .
خافت للمرة الثانية انه ينتقم منها ويتركها قالت : لاتخليني هنا .
ضحك قال : ماني خابرتس تخافين .. ابي اجيب شي من السيارة واجي .
تطمنت لكلامه وتبعته بنظرة حرص وزاد اطمئنانها وهو يفتح الباب الخلفي ويطلع منه كيس ويرجع لها ..
وصل عندها وجلس بمكانه ومد عليها الكيس قال : خذي يانوف افتحي الكيس شوفي وش اشتريت لتس .
ترددت تاخذ الكيس بس الفرح بداخلها مارضى انها تعترض وتخرب جوها ..
اخذت الكيس وفتحته وشافت اللي ياما حلمت فيه ..
جوال ..؟
وبكميرا ..
مثل جوال سهام زميلتها بالضبط ..
عضت على شفتها بفرح قالت بخجل : مااعرف له .
اخذه حمود من يدها قال : استخدامه سهل انا اعلمتس عليه ..
شغله لها ومده عليها قال اذا البحر عاجبتس صوريه وصوري أي مكان تبين بس لاتصورين الناس اللي هنا لايسوون لنا مشاكل ..
تفهمت كلامه ووجهت الكميرا للبحر وصورت اكثر من خمس صور ..
تبي توريها نورة والعنود والبنات اذا رجعت للديرة ..
قالت بامتنان كبير لحمود والكلام يتلعثم على شفاهها : حمود ماقصرت مشكور .
مسك يدها قال : يانوف انتي مرتي الغاليه مابيني وبينتس شكر .
بلعت ريقها وكلمة مرتي مااستساغتها ...
بس الوضع اللي هي فيه مايحتمل انها تفكر بشي ينغص عليها ..
قال : قومي خلينا نرجع ترى حنا من الصبح ظاهرين ماتعبتي .
قالت وهي تتذكر انها بكل مكان تعيش مبسوطه : ماتعبت بس اذا ودك نرجع نرجع ..!
حمد ربه وهو يشوفها تلين بالكلام وتهاوده وتجاريه في اللي يبيه ..!



***


يوم ثاني ..!
وفي بيت ناصر .
كانت جالسه مع منال اللي ماتكلفت في زينتها ..!
قالت شادن : منال ترى يمكن نايف يشوفك .
شهقت منال قالت : لاوالله مستحيييييل .. وش تبين امي وابوي واخواني يقولون .
ضحكت شادن قالت : يابنت ماراح يقولون شي هذا الشرع من حقكم تشوفون بعض ويشوفونكم .
قالت حنان : احمدي ربتس يامنال بتاخذين واحد فاهم ومتطور مو مثل رجالنا ..
رمقتها فوزية بعينها وهي تعدل مكياجهاقالت : اشوف ليلى ثانية عندي .
ضحكت حنان باستهبال قالت : لاوالله مااقصد اتنكر لاهلي وعاداتنا بس جد الشرع حلل لنا شي وهم يرفضونه ..
قالت فوزية وهي ترفع حواجبها وتغيضها : اجل لو جا عبدالله ولد خالتس وقال ابي اشوف حنان توافقين . .؟
طالعت حنان في منال بتهديد وفي شادن وفوزية بحرج قالت : قلة ادب .. وطلعت لامها وجدتها في الصالة .
دوت ضحكات البنات على شكلها وعصبيتها قالت فوزية بصوت عالي وهي تطل من مجلس الحريم على الصالة : قلة ادب لعمتك ياقليلة الادب .
سكتت حنان وعقبت امها : فوزية من تكلم .
: ماادري عنها . وقامت حنان رجعت لهم بسرعه وهي ناويتهم بنية الله يعلم بها ..
استغربت ام فهد الكلمة قالت لام نايف : وش سالفة البنات اليوم مهب طبيعيات ..
ضحكت ام نايف قالت : اذا قصدك على شادن تراها مجنونة اذا احد فتح لها سيرة سارة .
تنهدت ام فهد قالت : ماادري وش اسوي كلن يقول واقفي وانا ماابي ولدي ياخذ مطلقه ياام نايف حتى حنان ناشبة(ن) في حلقي ليل ونهار تقول مانبي فهد ياخذ غيرها .
ردت ام نايف بهدوء وروية : ياام فهد البنت مافيه منها .. وتناسبكم حنونه وعاقلة وفيها دين واهلها طيبين .. واذا على الطلاق الرجال مادخل بها والعيب منه مو منها .
زفرت ام فهد بحيرة قالت : الناس بتاكل وجيهنا بيقولون مالقيتوا تخطبون لولدكم غير مطلقه . .
قاطعتها ام ناصر اللي تسبح بعد صلاتها وتهلل وتذكر الله : انتي وش عليتس من كلام الناس .. ولدتس يبيها وراغبها .. ثم عماد معلمني يقول يشيلها قدام خلق الله وهي كاشفه وماتبينه يستر عليها وياخذها .
ضحكت ام نايف من اسلوب ام ناصر اللي دخلت به بهجوم قالت ام فهد : انتي وش رايتس ياخالتي .
: رايي خلي الرجال يعرس ويجي له عيال راح عمره وهو يعاند وانتي تبين تحكمين ..
هزت ام فهد راسها قالت : اجل الله يبارك له .. والله لولا كلام ام نايف عن البنت مايمديني اقتنعت بسهوله .. والحين ياخالتي دام هذا رايتس ماعاد لي كلمة .
سمعوا صراخ شهد وفوزية تخاصم حنان وقامت ام فهد بتشوف وش السالفه ..
اول مادخلت لمجلس الحريم شافت شهد بين يدين حنان ولافه يدينها ورى ظهرها وتقول لفوزية : اول شي احلفي ماتعيدين اللي قلتيه قبل شوي ثم افكها ..
وفوزية تتكلم بصوت عالي : فكي البنت كسرتي يدينها وشادن ومنال يضحكون وصراخ شهد هو الطاغي على الأصوات والجو ..
مسكت ام فهد يدين حنان وقرصتها في عضدها بقوة وفكتها حنان وعلى وجهها تكشيرة الم ..
قالت : فضحتونا في الناس .
ردت فوزية : حنان غيرانه من منال بس نادوا عبدالله خلوه يملك عليها ولا تراها بتذبحنا واحد ورى الثاني .
ضحكت ام فهد وطالعت حنان بنظرات مهدده لعمتها قالت : اخخخخخ بس لومنتي عمتي كان سويت فيتس مثل ليلوه .
ردت شادن : صحيح ليلى ماجات لسه .
قالت فوزية : خلاص بيجون بعد شويه احمد يقول بيجون قبل العشاء وبيحضر الملكه ..
قالت ام فهد : الله يتمم على خير .. بنات دريتوا تراني وافقت على خطبة فهد لسارة ..
صرخت حنان بصوت عالي وسكتتها امها بتوبيخ : اسكتي فضحتينا الله يقطع شرتس من بنت .. منتي بصاحية ..
قالت شادن : زين مااختار ياخالتي .. ياربي مو مصدقه ان سارة بتجي قريبه مني .
قالت فوزية : ترى عماد نقلها من السبيل لجده ماقال لك .
امتقع وجهها وهي تتذكر النقل وسيرته قالت : الا اعتقد قال لي .. بس حتى ولو بتجي هنا واشوفها واذا رحت لجده اكيد اني راح ازورها .
قالت حنان : شادن انتي خذي منال مرة اخو وصديقة وكل شي بس خلي لي سارة ياحبي لها ..
قالت شادن بمرح : لاوالله .. لاياقلبي انتي عندك ليلى تناسبك اليوم ..
ضحكوا البنات وحاولت حنان تهجم على شادن بس شادن دخلت ورى منال ورجعت حنان وهي تقول : عاد منال مانقدر نقرب منها خاصة وهم يقولون فيه نظره ولا كان سويت بوجهها حركات ..
ردت منال : وجع مافيه لانظره ولا شي .
غمزت لها حنان وهي تقول : عيني بعينتس .
مر الوقت عليهم مابين مرح وضحك وجات ام ناصر مع ام نايف وحليمة وام فهد وتمت الجلسة بود ماقطعه الا دخول ليلى بهدوء عليهم وساد الجو صمت ثقيل قالت ليلى : مبروك يامنال .
سكتت منال قالت : حتى مبروك فيها حيا .
ردت فوزية بزعل : مثلك يوم احمد اخذك كنتي ماترفعين راسك من الارض ايام كنتي تستحين ..
سكتت ليلى وماقدرت تتكلم وهي تتذكر تهديد احمد وكلامه وتوعده لها لو سمع انها رفعت صوتها ولا قالت كلام مايعجب اهله ..
وصلهم صوت فهد وهو ينادي : خلو منال تجي .
اندست منال ورى فوزية قالت : عمتي تكفين اطلعي له مااقدر اشوفه .
ردت فوزية قالت : هيييي ترى هذا فهد مو نايف ..
ردت منال بخجل ووجها احمر : ادري بس مستحيه من ابوي واخواني مااقدر اشوفهم .
ضحكت ام نايف قالت : ترى الموضوع عادي مايستاهل ..
طالعت فيها ام ناصر وهي تسمع فهد ينادي بعصبيه .. : وين راحت هذي .. خلوها تجي توقع .
قالت بعصبيه : قومي لاخوتس وخرتي الرجال ..!
قامت منال بعد ماترجت امها تطلع معاها وطاوعتها امها ..
وقعت وهي شبه مغمضه عيونها من الحيا والخجل قال فهد : مبروك يامنال .. يمه ترى نايف مبلشني يقول بيشوفها .
ردت امه بانفعال وفجعه : وشوووو .. لاوالله مايشوفها غير ليلة عرسها .
حاولت منال ترجع ومسك فهد يدها قال لامه : هذا حقه الشرعي ومالنا نعترض هي حرمته الحين خلاص . وابوي يقول خلوها تجي .
قالت منال : لا يافهد ماابي اروح .
عقد حواجبه قال : امشي بس وخلي الدلع .. مافيها شي اذا شافتس وشفتيه ..
يدينها ترتعش ووجها منزلته للأرض وهو يسحبها للمقلط اللي قفل بابه من ناحية المجلس المجتمعين فيه الرجال ..
قال : بودي الدفتر وشوي وراجع لتس لاتتحركين .. اصلاً ماله داعي اقول لتس لاتتحركين .. رجع وقفل الباب اللي يودي لقسم الحريم وحط المفتاح في جيبه .. قال وعلى وجهه ابتسامه : ماقدامتس الا باب المجلس ..
جلست على الكنب ووجهها بين يدينها ..
اول ماخطر في بالها ليتني سمعت كلام شادن وتزينت ولبست احلى من لبسي هذا ..
رفعت راسها على صوت فهد وهو يقول : خلني اقرا على اختي لاترتاع منك .
ضحك نايف بارتباك وهو يقول : اطلع برا بس خلني مع زوجتي .
: أي زوجه انت ووجهك معك دقيقتين واطلع .
رد نايف : فهد بالله امسك الباب ..
شافها متكومه على نفسها ووجها في الأرض قال فهد وهو يشوف نايف يطالع في منال بحرج : انا بدخل عند اهلي تبي شي .
ابتسم نايف قال : ولاعليك امر ناد امي وشادن ..
طلع فهد وراح لقسم الحريم وجلس نايف قريب من منال وهو يتأملها ويستغل فرصة خلوته بها وانها ماتطالعه ..
قال : مبروك يامنال .
ترحكت شفايفها بـ : الله يبارك فيك ..
رد وهو يبتسم : وشلونك ..؟
: بخير .
ضحك نايف من رعشة يدينها وتأمل ناعمه وبسيطه وهادية ..
قال : احم .. تدرين ان شعرك هبل فيني .
فتحت عيونها وحطت يدها على لفة شعرها الكبيرة قال : لقيت لك شعرة عند المغاسل في الاستراحه وجننتني .. قرب منها وهمس : تراني محتفظ فيها للحين .
زاد خجلها خجل ونزلت راسها للأرض اكثر ..
قال : ارفعي راسك بالله ترى امي وشادن بيجون الحين ثم مااقدر اشوفك زين ..
ياربي جريء ..
مااقدر اتكلم معه ..
متى اطلع ..
ابي هواء
مخنوقه ..
دخلت ام نايف بعد مادقت الباب واول ماشافته بجنب منال نزلت دموعها وهو وقف سلم على امه وشادن وكلهم يباركون له قالت شادن : يمه ليه تبكين ..
قال نايف وهو يمسك يد امه ويجلسها بجنبه : الحين بس عرفت شادن طالعه لمن بالدموع .
ضحكت امه وهي تقول : من فرحتي فيكم يانايف .
جلست شادن بجنب منال وسحبت الشباصة الكبيرة وانفتح شعر منال تلقائي قالت : نايف اغتنم الفرصة وطالع .. فتحت شعر منال كله وكملت : اذا تبي شعرتين ثلاث عشر ترى صار حلالك .
ضحك نايف وعيونه على شعر منال قال : اهم شي يامنال لاتقصينه ولو لقيت ناقص منه شعره وحده ياويلك مني .
ابتسمت منال من بين خجلها وارتعاشة حياها قالت ام نايف : من الحين ياويلك .. قول لها لاتقصينه عشاني احبه قول لها شي حلو مو ياويلك مني .
دخلت فوزية قالت : مااقدر بصراحه ماادخل واشوف وجه منال ..
سلمت على نايف وباركت له قالت : من اللي مبهذل بنت اخوي كذا
وقفت منال واخذت شباصتها وجات بتطلع ومسكتها فوزية قالت : اجلسي نايف بيلبسك الشبكه .
عقدت حواجبها قالت بحرج : لا مو لازم .
ضحكوا منها ونايف يقول : زين ياعمتي خليتيني اسمع صوتها .
جلست منال منقاده لعمتها ولبسها نايف الشبكه بمساعدة امه قال وهو يلبسها الخاتم : هذا ماابيه ينزل من يدك ..
سكتت وهي تحس المكان زحمه عليها قالت فوزية : ام نايف ابو فهد بيدخل .
رفعت منال راسها مفجوعه قالت شادن : ياربي لايدخلون العيال الا اذا خرجت .
طلعت شادن وامها ودخلوا ابوفهد وفهد وبندر وخالد اللي مااعجبه الوضع ابداً ..
سلموا عليها وباركوا لها قال فهد : خلاص خل البنت تروح تراها شوي وتموت من الحيا .
ضحك نايف قال : اذا كان عمي موجود انت تسكت .
رد فهد : افااااااا هذا وانا اللي اقنعت ابوي انك تشوفها ياقليل الخاتمة .
قامت منال وتسحبت للباب وراحت تجري لغرفتها .. وسط ضحك فهد وبندر وابوها ..
قال فهد وهو يلتفت لابوه بفرح : يبه ابشرك ان امي وافقت الله يخلي لي عجوزك اقنعتها وحسمت الموضوع .
رد ناصر : هي بركتنا الله يخليها لنا .. اجل بكرة وانا ابوك نروح للعرب نخطب منهم .
تهلل وجه فهد وسرعان ماعقد حواجبه وهو يسمع خالد يقول : من زين العلم اللي انت فرحان له مطلقه و....
قاطعه بندر : خالد صك فمك واذلف شوف العشا وصل ولا لا .
تأفف فهد وهو يشوف خالد يطلع قال : الولد هذا وشلون اسنعه .
قال ناصر وهو يوقف ويحاول يغير الموضوع : يالله يالله ادخلوا المجلس نايف وانا عمك بكرة بلغ ابو مشاري انا عندهم بعد صلاة العصر ان الله اشاء واراد .




***




صاحيه من الصباح ..
جلست مع امها الين مشت هي ونايف ..
قعدت في الصاله تنظفها وترتب المكتبه وتمسح الغبار اللي علق برفوفها ..
الجو ممل بوجود ليلى المتذمرة والطفشانه اذا احمد طلع ، والساكته بزعل اذا حضر الجلسة ...
وهي على قد ماتقدر تتحاشاها وماتحتك فيها ..
رتبت المجلات والجرايد اللي قرأتها اكثر من مرة من كثر الطفش وتذكرت مكتب عماد الزاخر بالكتب وانه اليوم مفتوح حتى الشغاله تنظفه بعد الظهر ..
دخلت ورتبت الكتب المرمية على الطاولة ..
جلست الكرسي اللي محد جلس عليه غيره ..
آثاره ..
لاب توب ..
اقلام كثيرة ..
ارواق بعضها مرتب والبعض مبعثر ..
جواله الثريا شاشته تدل على انه مغلق ..
وورقة مطبقه ومحطوطه في الدرج القريب من الجالس على المكتب ..
فتحت الورقة بملل وبرود ..


الليله احساسي
غريب!!
مدري علامه هالحزن
دايم قريب..؟!
وكل ماتمنيت الفرح
دايم يغيب
وكل ماتمنيت اي
شي عني يغيب
وكل الحكايه
تنتهي
قسمه ونصيب
والله غريب!!
احساسي اليله
غريب
والناس ابد ماقد
رضوا بهذا
النصيب
وانا رضيت
ومع كل هذا
ماشكيت
الله يادنيا العنــــا
منهو انـــا
انسان فاقد
للهنـــا
وطعم الحيـــاه
والهم باقي مانساه
قسمه ونصيب
احساسي الليله
غريب!!
والحزن من نفسي
قريب..
يابنت انا دايم
على وقت المغيب
اشكي همومي
للبحر
واسهر الى حد
السحر
وهــــذا انـــا
دايم وجرحي
مــايطيب
يابنت حظك للاسف
صاير غضيب
ليه اقترن
مع جرحي اللي
ما يطيب
قسمه ونصيب
وهذا انا دايم
مع فجر الجروح
اناظر النجمه
وابوح
وارجي عسى
همومي مع وقت
المغيب
تحضر واودعها
وتغيب
لازم اودعها
وتروح
ماظن تروح!!

لنا تعودنا على فجر
الجــروح
يابنت لازم تكتبين
قصه حــــزن
عاشت على عالي
الجبــين..
فيها انقرن حظي
وحظك والانين
قسمه ونصيب
قلب وروح..
تجمعهم
اوجاع السنين...!!



مسحت دمعه نزلت غصب .. ودخلت الورقه في جيب تنورتها القصيرة على بنطلونها الجينز الرمادي ..
اخذت المنفضة وراحت تنفض الغبار عن الأرفف بملل ..
عقلها مشغول لدرجة الازدحام ..!
قلبها مكتئب لدرجة انعدام الاحساس ..
حياتها مملة لدرجة اللامبالاة باللي يصير حولها ..
حتى امها لمن راحت كانت بارده في وداعها لأول مرة ..
وكأنها تقول .. كلها ايام يايمه ولاحقتك ..!
نزل من فوق وسأل جدته عنها قالت انها راحت تنظف المكتب حقه ولحقها ..
معطيه الباب ظهرها
بنطلون جينز رمادي وعليه تنورة سوداء قصيرة من الشموا ..
والتوب بدي رمادي من الشموا وجاكيت قصير اسود وبأكمام قصير ..
وشعرها منثور على اكتافها بطريقة مرتبه وفاتنة ..
تصلح فتاة غلاف ولا قدام فنان تشكيلي يرسمها بدقة مثل ماهي ..
التفتت عليه وهو واقف ويطالعها قالت باحباط : السلام لله .
ابتسم ودخل قال : السلام عليكم . وش عندها الشادن مصبحة المكتبة .
رفعت عيونها له قالت : التهي بشي يشغلني ..؟
قرب منها وجلس على طرف الكنب الأسود الجلد اللي بزاوية المكتب وكتف يدينه : تلتهين عن ايش بالضبط .. ؟
نفضت غبار وهمي بعصبيه قالت : عن كل شي ..!
: وش سالفة البندول اللي اخذتيها من احمد ..؟
: كنت مصدعه .
حس بعصبيتها قال : طيب ليه معصبة انتي ..؟
: ماني معصبة .. افطرت ..؟
: لا روحي حطي لي علاجي .
ارتجفت يدها وطالعت فيه قالت : أي علاج ..؟
: العسل والنعناع .. اغلي لي نعناع وحطي لي نص بيالة الشاهي عسل وصبيه على كوب النعناع .. عجلي لازم اشربه على الريق .
قالت بحماس : طيب ثواني بس ..
راحت ورجعت له بعد اقل من عشر دقايق وهو مسند ظهره على الكنبة وحطت الكوب قدامه واللي فيه مزيج العسل بمغلي النعناع ..
عدل جلسته وقرب الكوب منه قال : تسلمين ماقصرتي .
: الله يسلمك ..عماد اش الثوم والكزبرة اللي جبتها امس ..
حك راسه قال : انتي ماتبيني اقول لك شي من امس تتهربين مني .
عقدت حواجبها قالت : لاماقصدي اتهرب بس امس كنا مشغولين بملكة نايف .
سكتت واحمد يناديهم : هيييي ابو مشعل . مارحت لابوك ..؟
رد على احمد اللي دخل عليهم قال : لاوالله .. بكرة ولا بعده اروح انا وشادن ... اليوم ابي اجلس مع حرمتي تدلع عليّ من امس تقول غايب لك شهر ..!
فتحت عيونها ونقلت نظراتها بينه وبين احمد ..
قال احمد : محد يلومها انتبه ترى امي زعلانه منك وتقول مقصر مع بنت خالد .. ضايمها وقاهرها .. حوالتها ( تصغير حالتها ) ماتسر العدو من سوايا رجلها فيها .
طالعها وشكلها تحترق من الخجل ..
وحركتها وهي ترجع شعرها ورى اذنها تدل على ارتباكها ..
قال : قاهرها وضايمها ها .. ؟؟
شرب النعناع جرعه وحده ووقف وقرب منها قال وهو رافع حاجبه بعصبيه : وش قلتي لجدتي ها ..؟ انا ماقلت لك مية مرة لاتزعلين جدتي مني .
طالعت فيه بخوف ....
طويل عليها ..
ويخوف بكلمته وعصبيته ..
اول مرة تشوفه عصبي ويخوف ..
كانت تدور على كلمات ترد بها عليه ..
ماقلت لها شي ..
ماني زعلانة ..
أي شي بس يهدي ولا يسكت لايحرجها اكثر ولا يسوي لها ..
قال احمد بجدية : ولد ..
قطع كلامه وعماد بحركه سريعه يشيل شادن بين يدينه ..
قال لاحمد : روح شوف لي الطريق لاتكون حرمتك قدامي .
طلع احمد وهو يضحك وشادن تحاول تفلت من يدينه باحراج وتقول : عماد نزلني .. عماد والله احرجتني .. خلاص نزلني ..
قال عماد بصوت عالي : ام ناااصر .. ياالشيخه حصة .. ياووولد .
ردت ام ناصر بصوت عالي : ادخل جاي ماعندي احد .
دخل عليها وهو شايل شادن يد تحت رقبتها ويد تحت افخاذها قالت ام ناصر : ياوجه الله علامها عسى ماشر .
ضحك احمد وهو يمشي وراه قال : جا يعلمتس ان حرمته راضية عنه .
نزل شادن بجنب جدته واخذ نفس عميق قال لشادن : والله اني حسبتك اخف من كذا اثرك ثقيله ..
ردت ام ناصر : وش يدريك عنها وانت ماتشوفها غير في الشهر مرة .
ضحك احمد بصوت عالي قال : تستاهل والله مايقنعها لين تجلس سنه ماطلعت من بيتك .
ضحك عماد وسلم على راس جدته ورجع جلس بجنب شادن اللي تعدل بلوزتها وهي في موقف لاتحسد عليه ..
قال : قومي البسي عبايتك نبي نروح نتمشى عشان ام ناصر تقتنع اني مااغيب عنك برغبتي .
قالت شادن : لا لا جدتي مقتنعه اني مو زعلانه بس تتغلى عليك وتدور سبب لتغليها وزعلها .
وقف وسحبها قال : قومي اخذي لنا شاهي وشي ناكله وبنطلع للمزرعه ..
التفت عليهم قال : تخاوونا ( ترافقونا ) ..
ردت ام ناصر : لا بالله محد(ن) مخاويك انت ومرتك روحوا الله يسهل لكم .
طلع من غرفة جدته ويدها في يده قال : يالله قولي للشغالة تحضر الاغراض وروحي البسي لك شي ثقيل .. وانا بطلع احمي السيارة ..
لفها عليه قال وهو يبتسم : فيه كلام كثير لازم اقوله لك وماابي احد يسمعنا .
زمت شفايفها قالت : غير نقلي .
ضحك بصوت حاول يخفضه عن جدته واحمد قال : غير عن موضوع النقل .. موضوع بخصوص حياتنا .. خبط بخفه على كفها وكمل : نبي نحط النقط فوق الحروف .
هزت راسها بقلق..
قال وهو يأشر على راسها : ريحي هذا تراك تعبتيه ..
نطت الدرج بسرعه ونشاط وخفة ومرح ..
وطلع هو مع الباب واحمد ينادي : ياليلى سوي لنا الغدا اليوم ولاتلمسه الشغاله .. نبي جريش ومرقوق وغدا امي بدون ملح ..
ضحك عماد من عقاب احمد لحرمته اللي قالته له فوزية ..
وحلفه انه مايتركها لين يرجعها مثلها يوم اخذها من بيت ابوها ..




***



بعد صلاة العصر ..
وفي بيت ابو مشاري ..
وبالتحديد في مجلس الرجال ..!
ناصر وفواز يتصدرون المجلس ..
وفهد ونايف في جهة ثانية ..
وابو مشاري مقابل لهم وسوالف الرجال عامرة ..
مابين سيرة الحوادث على النائية للمفارقات بين حياة المدن اللي اعتادها ابومشاري وماحبها ناصر ..
للسوالف عن الشركات والشغل والأسعار ..
وجات اللحظة الحاسمه ..
دار مشاري بالقهوة عليهم وجلس بجنب ابوه وهو يصغي لكلمة ناصر ..
: ياابو مشاري حنا جايين طمعانين في نسبك ونبي بنتك لولدنا فهد .
تهلل وجه ابومشاري وكأنه يتحين الفرصه لرد الجميل وجات ..
ولأن فهد رجال وياما تمناه لبنته ولولا خوفه من احراج فهد وعرض بنته عليه ولاكان خطبه هو لساره ..
قال بثقه وحب وكلمة رجال .. : ابشروا بعزكم .. فهد ولدي وجميله ماانساه لين اموت وترى سارة حليلة له من هاللحظة .
فز مشاري وهو يتذكر صدمات سارة المتواليه
صدمة ورى صدمة ورى صدمة آخرها صدمتها بحكم خالد اللي ماطلعت منها الا بعد ماوداها الحرم والمدينه وجلست ثلاثه ايام في الطايف عند خالتها ..
قال : اعذرني يبه .. ماابغى اكسر كلمتك بس اختي ماتتزوج بهالطريقه .


***


قراءة ممتعه ارجوها لكم ..

 
 

 

عرض البوم صور اقدار   رد مع اقتباس
قديم 06-02-08, 01:22 AM   المشاركة رقم: 1370
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 58554
المشاركات: 15
الجنس أنثى
معدل التقييم: كويتية :) عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
كويتية :) غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اقدار المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

وااااااي تسلمييييييييييييييييييييييين عالبارت بروح اقرى البارت :)

 
 

 

عرض البوم صور كويتية :)   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ملامح الحزن العتيق, الكاتبة اقدار, اقدار, رواية ملامح الحزن العتيق, رواية ملامح الحزن العتيق للكاتبة اقدار, قصة ملامح الحزن العتيق
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t57962.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 26-11-10 12:07 AM
Untitled document This thread Refback 04-04-10 03:07 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ط§ظ„طµظپط­ط© 411 - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³post1365743post1365 - Gturl Post #0 Refback 08-10-09 11:08 AM
Untitled document This thread Refback 24-07-09 11:04 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 11:53 PM
Untitled document This thread Refback 25-04-09 03:33 PM
ظ…ظ„ط§ظ…ط­ ط§ظ„ط­ط²ظ† ط§ظ„ط¹طھظٹظ‚ - ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ظ„ظٹظ„ط§ط³ - Gturl This thread Refback 09-04-09 10:11 AM


الساعة الآن 01:42 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية