لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-04-07, 10:43 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.::الجـزء الثالـــــث ::.
نش سلطان دخل داخل الصالة ما شاف حد و عقب سار فوق و دخل عند موزه يالي كانت منسدحه على الشبرية و حذاها حمد ولدها وتلعب بشعرها تفكر و قعد يرمس وياها و شوي ياه تلفون استغرب من الرقم و نش من مكانه وظهر عن أخته ::
سلطان: هلا ذياب ..
ذياب: السلام عليكم ..
سلطان: و عليكم السلام ..
ذياب ماله نفس : شحالك عساك طيب ..
سلطان يتنهد: آآآآآآآآآآآه الحمد الله أنا بخير و عافيه .. إذا هذه يهمك ..
ذياب: سلطان أنا اتصلت لك لأنك ريال كل شي أي عندك بالتفاهم ..
سلطان بجفاء : بس من دهان السير هذه و قول شو بغيت ..
ذياب: طلبتك أرجوك لا تردني ..
سلطان: في شو ؟؟؟؟!!!! ..
ذياب: أبا أشوف موزه دخيلك لا تردني ..
سلطان: مب عشانك صدقني بس عسب خاطر موزه .. و أنا ما أضمن لك الموافقة بحاول ..
ذياب: دخيلك حاول تراني أنا جدا بيتكم .. إذا موافقة دقي عليه ..
سلطان: إن شاء الله .. و على طول سكر عنه التلفون ودخل لموزه يقول لها بالي دار بينه وبين ذياب و إذا هي تبا تقابله و لا لاء ..
موزه: خلاص يا سلطان قوله إي أنا بظهر له و بشوفه شو يبا ..
سلطان يبتسم: زين تسوين .. يا الله تراه هو هنيه .. ظهر عن موزه يالي ارتبشت من سمعت إنه يبا يشوفها شو يبا منها ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!! .. بدلت موزه ملابسها ولبست شيله البيت و شعرها تحت الشيله فالتنه .. و نزلت تحت هي و عيالها حمدان وحمد و قال لها سلطان إنه ذياب في الميلس دخلت الميلس هي وعيالها ..
حصة وهي يايه صوب سلطان : سلطان أنا شفت ذياب صح هو موجود ..
سلطان: سكتي هيه هو موجود سكتي ..
حصة تطالع باب الميلس : الله يكون في العون ..
سلطان: سكتي خوفاتيه عبيد إي في أي لحظه ..
أما في الميلس دخلت موزه برقه هي وعيالها و شمت ريحه عطره على كبـر الميلس وعيالها و من شافو أبوهم سارو له مستانسين فيه " ما يدرون شو مسوي بأمهم "
ذياب وهو يلوي على عياله : شحالك حمدان عساك طيب ..
حمدان: زين أنا .. باباه انت ليش ما تودينا البيت ..
ذياب إلي كان كاشخ بالقوو لابس كندوره ليمونيه وغتره حمره و يلعب بطربوشه: فديتك انا تراني ياي أخذكم البيت " ويبوسه على خده " ها حمد شخبارك انت ؟؟ ..
" حمد قعد يطالعه مب فاهم شي إلي فاهمنه إنه أبوه موجود عنده " موزه قعدت طالع عيالها بحنان يوم إنهم يدلعون على أبوهم ..
ذياب: فديت انا العيون الوساع .. و قعد لاوي عليهم .. وشوي ..
ذياب يطالع موزه بشوق: شحالج الغلا ..
موزه و هي تبعد النظر عنه: بخير الحمد الله .. انت شحالك ..
ذياب:حالي .. حالي من دونج يا موزه ولا شي ..
موزه بنقمه : عندك حرمتك شو تبا مني بعد ..
ذياب يجرب من موزه ويقعد حذالها و يمسك أيدها : حياتي من دونج ولا شي ردي البيت يا موزه و طلباتج أوامر يا الغالية ..
موزه: أنا هذا البيت مب راده له إلا لين اظهر امنه حرمتك أنا ما أبا حد يشاركني فيه ..
ذياب: بس يا موزه ..
موزه و بحزن : ذياب انت إلي سويته فيني مب شويه إلي سويته فيني ما يسويه ريال عاقل .. انت خذت عليه حرمه بدون علمي خليتني ادري من الناس يعني انت خايف أوقف لك في هذا الزواج على الأقل جان خبـرتني يعني احينه انت خايف مني ..
ذياب اضايج من الموضوع : خلاص إلي صار صار و البنت احينه حرمتي ..
موزه بعصبيه بس بهدوء : دام هذه كلامك سير عندها عيل شقا ياي و متعني ..
ذياب رافع حايب: موزه !!! ..
موزه: ذياب اسمعني قلت لك دام حرمتك في البيت مب داشته هذه آخر كلامي ..
ذياب يطالع عياله يالي كانو يلعبون في كورنر الميلس : و عيالنا يا موزه .. وشوي يدخل عليهم عبيد يالي كان صج معصب من حركه ذياب ..
عبيد وهو يبطل باب الميلس: ولك عين بعد تي هنيه صج قوات عين .. حمد قعد يطالع خاله و مبطل عيونه على الآخر ما يعرف شو يصير و حمدان وياه بعد ..
ذياب وهو يوقف حرجه من طريقه دخوله : عبيد أعتقد إني قاعد مع حرمتي ما فيها شي ..
عبيد محـرج مثل والحـش : اطلع برع يا ذياب دام النفس عليك طيبه ..
موزه بهدوء: عبيد دخيلك خلني أتفاهم مع ذياب المشكلة بينه وبني أرجوك لا تدخل ..
عبيد يأشر عليه : وهذه ويه تفاهم هذه ..
ذياب حرج : عبيد لو سمحت ثمن ألفاظك ..
عبيد: لا تعال سنعني بعد شرايك ..
سلطان وهو داش عليهم ويربع صوب خوه : عبيد يا ريال استهدي بالله اذكر ربك ..
عبيد ما عنده ون تو و يأشر على الباب: بسرعة اطلع برع برع يا الله عطني عرض اكتافك ..
موزه وهي معصبه : عبيد على ما أعتقد أعرف أتفاهم وياه لو سمحت خلنا بروحنا ..
عبيد بنفس خايسه : سكتي إنتي ما تعرفين شي ..
سلطان: عبيد قوم خلنا نسرح برع ..
عبيد يطالع سلطان: و الله .. أوقف وياه انت بعد .. وشوي يصيح حمد يالي كان يسمع المفاتن و بصوت عالي و تأثر وايد تروع منهم .. سار له ذياب و شله وقعد لاوي عليه ويطالع عبيد..
سلطان: زين لك صيحت الولد ..
موزه والدموع في عينها: عبيد دخيلك اطلع برع أترجاك ..
عبيد مب هاينه عليه أخته : مب عسب شي بس عسب خاطرج و كل يالي أسويه صدقيني من مصلحتج .. وظهر عنها برع وياه سلطان خوه وهو معصب .. موزه تمت تصيح مكانها و حمد يصيح الصوب الثاني ذياب محتار مسكين سار لحرمته موزه و لوا عليها وهو شال ولده..
موزه وهي تصيح و روحها بتظهر منها: ذياب دخيلك و الله جان تباني أرد ظهر حرمتك من البيت و الله يسعدك وياها و جان تبا تشوف عيالك انا ما بحرمك منهم دخيلك .. و قعدت تصيح حمدان كسرت خاطره أمه وسار لها و لوا عليها بس على ريلها لأنه كان صغير .. ذياب نزل راسه غلط و هذه عواقب غلطته مب عارف جيف يراضي موزه ..
ذياب و أيده على ذقن موزه و بحنان : خلاص يا موزه إلي تبينه بصير " يعطيها حمد " من باجر تردين البيت ما بتشوفين رقعه ويهي فيه ولا حتى هند .. و ظهر من الميلس وهو مضايج ياي يصلح الأمور بينه وبين حرمته والظاهر إنها ما بتتصلح .. موزه حالتها حاله من ظهر عنها ذياب و قال كلمته الأخير حست صج ما بتشوفه وقعدت تصيح و هي لا ويه على عيالها .. و تمر الأيام و ردت موزه لبيتها هي وعيالها بس البيت مثل ما تركته هو بارد ما في أي إحساس أي دفئ .. " آآآآآآآآه يا ذياب البيت من دونك مب حلو " بس العصر موزه كانت مضايجه تحس بألم في ظهرها ..
شمسه: موزوه قومي بوديج المستشفى ..
موزه: ما بسير يا شمسه خليني قاعدة بعد شوي بروح ..
شمسه: شو بعد شويه إنتي من مساع قاعدة تتألمي قومي بوديج المستشفى قومي ..
موزه: شموس و الله لا تقعدين ليه ما بسير ..
شمسه: قومي عن الدلع الزايد .. يمكن فيج شي دوده زايده مثلا ..
موزه: برايها خلها تكون فيني و أموت و افتك من هذه الدنيا ..
شمسه معصب: شو هذه الرمسه المخبقه .. وعيالج من بتم وياهم .. لا تستوين سخيفة شو يعني ما هو أول واحد ولا آخر واحد يسويها و مثل ما هو عايش حياته عيشي إنتي حياتج و ربي عيالج أحسن تربيه ولا تخليهم .. هم محتاجينج خصوصا في هذه الوقت..
موزه التزمت الصمت ولا قالت ولا كلمه كلام ربيعتها صح لكن هي شو بتسوي ؟؟ ..
شمسه: أدري كلامي صح من جيه سكتي .. يا الله احينه قومي لبسي عباتج و شيلتج عسب بوديج المستشفى ..
موزه نشت من مكانها و الألم بقطعها حتى مشي مب رايمه تمشي و لبست شيلتها و عباتها و سارت هي وربيعتها شمسه المستشفى ..
في بوظبي كان ذياب ويا حرمته يسكنون هناكي لأنه يشتغل في بوظبي و كل Weekend أيون و يخليها بيت أهلها وهو يروح بيت أهله ..
هند: حبيبي ما تبا ؟؟ .. كـل مسويتها لك ..
ذياب وهو ماله نفس: ما بي شي ..
هند تيلس حذاله : بلاك حبيبي مالك نفس في شي ليش ؟؟
ذياب وهو مرجع راسه على الغنفه : ولا شي حياتي ..
هند: زين شو رايك نظهر نتمشى يمكن مودك يتغير ..
ذياب يفتن عليها: ما بي قلت لج هنادي ما ليه نفس في شي ..
هند وهي زعلانه: مب حاله هذه يا ذياب نحن تونا معاريس يداد ما كملنا 3 شهور و جيه .. عيل بعد سنه شو بيستوي .. وسارت عنه الغرفة وهي محرجه .. ذياب قعد يطالع باب الغرفة يالي دخلت منه هند قعد متأفف مكانه ..
ذياب : هذا بعد وقته تضايج هذه .. بروحي ما ليه نفس في شي " نش من مكان و سار لها "
هنادي ..
هند كانت قاعدة على التسريحة بدون نفس : هلا ..
ذياب سار لها: بس عاده أنا غلطان و اعترف لج يا الله قومي جان تبين تسيرين نتمشى ..
هند تطالعه بدلع: ما أبي اظهر ..
ذياب يبتسم غصبن عنه : بس عاده من دلع البنات بتظهرين .. أنا تراني في السيارة اترياج .. وظهر عنها و هي ما كذبت خبر و لبست عباتها و شيلتها و ظهرت هي وياه عسب يتمشون ..
في المستشفى كانت شمسه تتريا ربيعتها تظهر من عند الدكتورة و عقب فترة ظهرت و على موزه علامات ما اطمن ..
شمس تقوم من مكانها: يا الله روحنا ..
موزه مضايجه: هيه يا الله .. سارت شمسه ويا ربيعتها لسيارة و تبا تعرف شو قالت لها الدكتورة عسب يتغير شكلها جيه .. و في السيارة ..
شمسه تشغل السيارة: بلاج موزوه ؟؟ شو قالت لج الدكتورة ؟؟!!
موزه تطالع برع : ما قالت شي بعد شو قالت ..
شمسه: زين شو قالت بضبط عسب تغير جيه شكلج ..
موزه تطالع شمسه: ما فيني شي بس أنا حامل ..
شمسه تبتسم: زين إنتي حامل و ليش جيه غادي شكلج ..
موزه: و الله أنا احينه مب فايجه و فوق كل هذه أكون حامل ..
شمسه: مواز ترا ما عندج سالف إنتي حامل حمدي ربج على هذه النعمة ما حيدج جيه عسى أن تكرهو شيئا فهو خيرا لكم .. وهذه يعطيج حافز و ديرين بالج على نفسج وعلى عيالج ..
موزه: الدنيا صعبه يا شمسه وايد صعبه ..
شمسه تحرك بالسيارة: جيف بعد صعبه ..
موزه: إجازتي خلصت و بعد أسبوع بداوم و هذه الياهل إلي بيبه ما يبا حد يجابله أو يهتم في أكله و حمدان و حمد منو بجابلهم بعد ..
شمسه: إنتي بتجابليهم إنتي أمهم و إذا تشوفين إنه هذه الشي صعب عليج طلبي استقالتج من الدوام و ارتاحي في البيت و جابلي عيالج اهم من شغلج..
موزه بستهزاء: و الله هممممم لا تقولين لحد .. أنا شغلي ما بستقيل امنه حتى لو شو يصير إنتي أكثر وحده تعرف شقا أحب شغلي..
شمسه: زين عيل ليش تشتكين ..
موزه: بس إنزين بس .. أنا بدير حياتي بنفسي و على كيفي كل شي بغيرة في حياتي و بهتم في عيالي " و تحطي أيدها على بطنها " حتى على ولدي إلي ياي في الطريج ..
شمسه تبتسم له: هيه هذه موزه يالي أعرفها زين .. بس ها لا تغيرين رايج بعدين ..
موزه حاسة الدنيا حلوة: لا أفا عليج احينه قومي حوطيبي على المراكز أبا اشتري ملابس لي ولعيالي ..
شمسه: و تم يا أم حمدان ما طلبتي الغالية .. وسارت هي وربيعتها يتمشن في السوق يشترن أغراض و على المغرب ردن البيت ..

في غـرفه سلطان عبيد مضيج بسلطان و سلطان مستحملـــنه ..
سلطان: زين شو بغيت أذيتني ..
عبيد إلي كان منسدح على شبريه خوه : أنا عندي خطه و فكرت فيها و إن شاء الله بنفذها ..
سلطان: زين ممكن اطلع على الخطة الفاشلة ..
عبيد يبتسم بحقد: فاشلة انت اسمعها و بعدين احكم عليها ..
سلطان: زين هذه الخطة لمنوه ؟؟!!
عبيد: لمنوه أونه ما شي غيرة ذياب ..
سلطان يبتسم بسخرية : شو بتجتله ؟؟ ههه
عبيد : تستهين بي .. بس لا أنا طلعت أرحم ..
سلطان: ربك أرحم .. زين قول خلصني ..
عبيد: مثل ما سوا في موزه بسوي فيه ..
سلطان: جيف يعني " وهو منتبه لرمسه أخوه وتوأمه جنه فهم حقه "
عبيد: انت فهمت بس بوضح لك .. أنا بتزوج مهره خت ذياب و عقب بفترة بخذ عليها حرمه .. و بخليها تذوق المر ويايه و من جيه برد له الصاع صاعين و عقب بطلقها وبروشها روشه الجــــلاب ..
سلطان مب هاينه عليه مهره: حرام عليك يا عبيد حرام تعق كل حقدك من ذياب على هذه الفقيرة المسكينة .. و تقول انت أرحــم بعــد ..
عبيد حرج : يعني هاينه عليك عيشه أختك يا سلطان ..
سلطان: لا بس مب على حساب غيرنا ..
عبيد: و الله هذه يالي بصير و أنا احينه ساير لأميه أخبرها بسالفة و بقول لها تخطبها ليه ..
سلطان هز راسه و تنهد : و الله سو يالي يعجبك بس انت محاسب عليه يوم القيامة .. و سار عن عبيد يالي ما سوا سالفة وسار حق أمه ..
عبيد وهو يدق باب غرفه أمه : سلام عليكم ..
أم خالد: و عليكم السلام ..
عبيد: هاه شحالج أميه عساج طيبه ..
أم خالد: الحمد الله بخير وعافيه شحالك انت ..
عبيد: الحمد الله ..
أم خالد: شو بغيت ..
عبيد: هذه هي المشكلة انج تعرفين شو أريد ..
أم خالد: تراني أمك لا .. يا الله قول شو بغيت ..
عبيد: لا هي " بتردد " .. و الله يا أميه أنا بغيت أتزوج ..
أم خالد و البسمة على شفايفها: فديت منطوقك زين يوم فكرت تتزوج .. أنا عاده عندي لك ذيج الحرمة..
عبيد: لا يا أميه أنا في بالي بنت ..
أم خالد مضايجه : مني هذه البنت و بنت منوه ؟؟ ..
عبيد يبتسم : مهره أخت ذياب قوم الخيلي ..
أم خالد تبسمت: زين ما اخترت يا عبيد ..
عبيد تبسم بمكـر: يعني ما شي إشكال و منيه بنرضي أبو ذياب ..
أم خالد: مسكين والله ماله ذنب بالي سواه ولده ذياب في بنيتي ..
عبيد ابتسامه انتصار على ويهه : هيه والله عيل متى راح تخطبونها حقي ..
أم خالد تسولف: احينه جان بغيت ..
عبيد: جان زين .. هبابنا عيل خبري الوالد ..
أم خالد: صدقت انت ؟؟ .. باجر إن شاء الله ..
عبيد: زين والله .. يا الله عاده أنا بســــرح .. و ظهر عـن أمه وكان صج مستانس شافته شمه وهو يغني وشكله صج مستانس .. استغربت شمه منه وسارت عنه ..

نزلت موزه بيتها نزلتها شمسه و سارت عنها كانت تمشي في حوي البيت و شايله أغراض في أيدها شافتها البشكاره و السارت ساعدتها شافت سيارة أخو ريلها راشد ابتسمت و سارت الصالة .. و في الصالة شافت عمها و عمتها و مهره و راشد و خليفة أخو ذياب الصغير ..
موزه: السلام عليكم و رحمه الله وبركاته ..
الكل: و عليكم السلام ..
موزه توايهم : شحالكم عساكم طيبين ..
أبو ذياب: الحمد الله بخير وعافية .. شو مسويه يا موزه ..
موزه: عايشين ترانا ..
خليفة: من وين يايه أشوف في أيدج أجياس ..
موزه تبتسم: من سوق .. ربيعتيه مودتني ما قصرت ..
خليفة: بس هذه هو تراه وين سايرات سايرات السوق من وين يايات يايات من السوق ..
أم ذياب: ويديه و انت شو خصك في الحرمة ..
موزه: لا عموه خليه خليفة قاعد يسولف ..
خليفة: هيه والله أميه قاعد أسولف عنبوه محد يسوي عليهم سوالف ..
مهره: انت ما بسك من هذه الهذربان ..
خليفة: شوفي إن ما سكتي لا أدوس في بطنج ..
أبو ذياب محرج: لا إله إلا الله خليفة عيب .. مهره ضحكت عليه بس بدون ما يشوفها أبوها ..
راشد: دواك " يطالع موزه " ها عيل عيالج وين ؟؟
موزه: خليتهم عند قوم أميه احينه عبيد بيبهم ..
أبو ذياب: شكله أذن الأذان يا الله قومو بنسرح نصلي .. يا الله خليفة قوم ..
خليفة: زين بي .. " بصوت خفيف " أشمعنى أنا .. أطالعه راشد بنص عين و سحبه وياه عسب يسيرون يصلون ..
أم ذياب: عيل أنا بسير أصل .. و سارت عنهن ..
موزه تقترب من مهره و ببسمة : مهروه بقولج شي ..
مهره منفعلة: شوهووووو ..
موزه: أنا حامل ..
مهر مستانسه: الله فديتج مبروووووك حبيبتي .. إن شاء الله بنت وبتسمينها مهره على أسمي..
موزه: ما شي شغله مهره ..
مهره: مالت عليج و إنتي شو عرفج ..
موزه: تراني يايه من الدختر ..
مهره: مبروووووك بسير أخبر أميه بسالفة .. وسارت عند أمها بس شافتها تصلي ..
و عقب صلاه العشاء دخل عبيد ويا عيال أخته و كانت خوله وياه.. و مهره قاعدة في الصالة تطالع تلفزيون ..
عبيد مبتسم: السلام عليكم ..
مهره تنتبه له و تعدل شيلتها : و عليكم السلام ..
حمدان: عموووووه ..
مهره تطالعه: هلا حبيبي .. " و أي صوبها "
خوله وهي شاله حمد يالي كان راقد : شحالج مهروه عساج طيبه ..
مهره: هلا والله بخوله الحمد الله دامي شفتج طيبه .. عبيد حاس بوزه عصوب " جذابة وحد"
خوله: أونج عاده زين مواز وينها ..
مهره: فوق " وتي صوب حمد " فديته راقد حبيبي ..
خوله: بسير بودية الغرفة " وسارت عنهم "
عبيد يطالعها بخبث : شحالج مهره ..
مهره مب عارفه شو تسوي : الحمد الله بخير وعافيه .. و على طول سارت عنه فوق حست بعمرها قافطه جدام عبيد .. تستحي منه وايد و من نظراته حقها " يمكن عسب يعجبها ما تدري و تم قلبها يدق بسرعة " ..
و الكل عرف بحمل موزه إلا ذياب يالي هو الثاني بعالم ثاني .. بس الأهل فرحتهم مب ساعية الدنيا ويمكن هذه الشي يردها لذياب .. و تمر الأيام و تمت خطبه عبيد من مهره بالأول أم ذياب كانت مب موافقة على عبيد بس حست انه بعيشها و هو ريال الكل يمدح فيه و ما ينعاب في شي .. أما ذياب مب موافق و كان في باله أشياء وايد وهو يعرف عبيد كان أقرب الناس له و ربيعه الروح بالروح وهو يعرف بشو يفكر ..
ذياب يكلم مهره: إنتي تبينه يا مهره ..
مهره مب عارفه شو تقول : و الله يا ذياب أنا مب عارفه شو أقولك بس مدام الريال ما فيه شي ليش ما أوافق عليه و انت أتعرفه أكثر مني ..
ذياب: هذه هي المشكلة إني أعرفه أكثر منكم .. و أنا ما بي يصير لأختي شي ..
مهره: جيف يعني انت شايف عليه شي ؟؟!! ..
ذياب: لا والله عبيد ريال و النعم فيه بس يمكن عبيد في باله شي و لا شي ..
مهره: ذياب لا تحطى في ذمتك .. و يوم انك تقول ما تبا يصير ليه شي ليش ما حطيت نفسك مكانهم يا ذياب؟ ليش ما فكرت إني بصير لوحده من خواتك نفس الشي ؟ حتى لو مع واحد غير عبيد يا ذياب ..
ذياب سكت ما عرف شو يقول الرمسه ياته في الصميم : خلاص يا مهره دامج تبينه أنا مالية رمسه و الله يهنيج و يجعل لج حياة سعيدة .. وظهر عنها وسار على طول جناحه و قعد يفكر بالجملة الأخير يالي قالتها له أخته مهره ..
و تكمل موزه حياتها بدون ذياب يالي ما يسال حتى عن عياله أما موزه فكانت مب محتاجتله لأن أهلها و أهله مب مقصرين معاها و مع عيالها في شي كل يالي يبونه يصير لهم ..
في البنك و في مكتب موزه و شمسه :: ..
موزه: و الله يا شمسه الدنيا صعبه ..
شمسه: بالعكس هذه يخليج ما تفكرين بذياب ..
موزه: تعرفين على الأيام الأخير ما فكرت فيه وايد جني بديت أتعود على الوضع ..
شمسه: ها بس لا تنسينه بعده ريلج تراه ..
موزه من بعد فترة صمت : الله يهنيه ويا حرمته ..
شمسه: أمس شفتها في بيتهم نحن سايرين بيتهم و سلمنا عليها و محلوه بعد .. بس ربيعتي أحلا منها بــوايـــد ..
موزه: تعالي ذكرتيني شو أسمها هي ؟؟ ..
شمسه: هند .. ليش ؟؟ ..
موزه: ولا شي بس سال لأني ما عرف أسمها ..
شمسه: تعرفين إنها أكبر عنا و أصغر عن ذياب بسنه
موزه: يعني هي عمرها 25 سنه و ليش عيل .. تبا تكمل ..
شمسه تقطع عليها عسب تغير الموضوع تبتسم: شحال شموس عساها بخير ..
موزه : منوه شموس لا حبيبتي بنتي ما بسميها شمسه .. وين تبين ..
شمسه: و الله إنه أحلا من أسمج ..
موزه: كل يالي اسمه شمسه جذابات ..
شمسه: شو قصدج يعني أنا جذابة الله يسامحج الشرها مب عليج عليه أنا إلي عاطتنج فيس ..
موزه قعدت تضحك على ربيعتها و عقب دخل عليهم ريال شيبه عسب ياي يدفع فواتير بطاقاته و يشتكي من الدنيا و موزه حاسه فيه ..
عبيد مستعيل على الملجه ويبا يسرع عمليه الانتقام وهو متلذذ بهذه العملية .. و سلطان ساكت ما عارف شو يقول أو شو يسوي و إذا قال شي بتصير مشكله وهو ما يحب هذه المشاكل ..
مهره هذه البنت المسكينة يالي بتصير ضحية لفعايل ذياب أخوها كانت مستانسه من هذه الخطبة هي معجبه بعبيد و بعصبيته و تموت فيه و هي احينه خطيبته عيل جيف الملجه شو بكون شعورها .. و بعد مرور شهرين بدت الدوامات وبدا الكل يروح على شغله وجربت ملجه عبيد و مهره .. عبيد على آخر شي فكر إنه يملج ويعرس في نفس الوقت بس خاف حد يحس بأنه يفكر في شي وهو ما يدري بالي حاس فيه وبالي عارف شو فيه..
شمه وهي قاعد في الصالة : ها المعرس يا الله الخميس الملجه أونه ..
عبيد وهو جنه عنده شي عادي : و زين شو يعني ملجتي يوم الخميس ..
شمه: لازم تفرح و تستانس مب " و تعيب عليه " و زين شو يعني ملجتي يوم الخميس ؟؟
عبيد: روحي زين و إلي يقول إلي بخذها ملكه جمال العالم إلا هي مهروه ..
شمه : مستهين فيها هذه المهروه ..
عبيد: روحي زين ... زين في واحد شراتي فكر يا خذها و إلا هي عله على جبود أهلها ..
شمه: و إلي يقول مهره عمرها 30 سنه مب توها 19 سنه ..
عبيد متفاجأ : جم جم عمرها ..
شمه: 19 سنه ليش ما تعرف إنها اكبر عني بسنه..
عبيد مستغرب : أنا ما خذ و حده ياهـل ..
شمه: هيه يا الشيبه عمرك 26 سنه وهي 19 حرام و الله صغيره عليك ..
عبيد حزت في خاطره البنت بعدها صغيرة : زين أنا بروح أوطي راسي ..
شمه: زين ما بتوديني السوق ..
عبيد بدون نفس: لييييييييييييييش ؟؟؟؟؟؟ ..
شمه: يعني بشتريلي أغراض أنا ويا خوله و عوشه بنت عمي ..
عبيد يتذكر عوشه بنت عمه: هذه بعدها حيه من زمان ما يات بيتنا ..
شمه : تراها في بيت خالد أخويه ..
عبيد: زين بوديكم يا الله باي .. وسار عنها عسب يرقد وهو يتفكـر في مهره و بحياته و كيف بيبدا فالإنتقـام ..
.............
شو بصيـر لمهـره ؟؟
و عبيـد بنفذ انتقامه ؟؟
و ذياب و موزه .. شو بصيـر لـهم ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 29-04-07, 10:44 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


.::الجـــزء الـــرابـــع ::.
في بيتها و في الصالة قاعدة حذال ولدها و تتذكر أيام أول اليوم ذياب ياي على بالها وايد تبا تشوفه .. تتذكر يوم إنه سافرت وياه شهر العسل ماليزيا كانت أحلا أيام حياتها بينها وبين ذياب الحب يجمعهم و هي ما تصبر عنه و هو بعد كان ما يصبر عنها ..
موزه وهي بروحها في الفندق خايفه .. ذياب روح عسب أيب أغراض وهي خايفه أولا خايفه لأن مطر برع و برق ورعد و الجو مغيم بالقووو .. وثانيًا ذياب ظهر وهي خايفه عليه لأنه تأخر وايد ..
موزه وهي تكلم عمرها: وينه بعد سار حد يظهر هذه الحزه .. و تمر ساعتين و ذياب بعده ما وصل و موزه صج خافت عليه تخاف صار له شي وهي ما تدري و قعدت تحاتيه الغصة ضاربه صدرها و شوي يتبطل الباب و هي خايفه " لا يكون حد ياي يصرق شي والله ما عندي شي وينك يا ذياب هذه حزتها تظهر عنيه " كانت منخشه ورا الكرسي لا دخل الحرامي يصرق إلي يبيه بس ما يشوفها دخل ذياب وهو كله ماي و في أيده جيس ..
ذياب: أفففففففففف باااااااااااااااااارد أوييييييييه " وهو يرتجف " موزه موزووووووه ..
موزه من سمعته حسه ربعت له موزه و هي توقف مجابل ذياب : ذياب انت وين كنت و الله خوفتني عليك " تطالع ريلها وهو كله ماي و ببرائه " هييييييييييييئ كلك ماي تعال دش نشف عمرك تعال .. وتيب حقه الفوطة و طلعت له ملابس دخل يبدل ملابسه .. و عقب ما بدل ظهر لها ..
ذياب وهو ينشف راسه : أسمني بردان بموت .. وسار شبريته و تلحف وهو يرتجف ..
موزه يالي كانت مسويتله شاي زعتر ويا حليب : هاك اشرب ..
ذياب بردان: ما بي شربيه بروحج أنا احينه مب فايج .. " ويعطس "
موزه تطالعه بعبط: يرحمك الله .. و الله اشرها مب عليك عليه أنا .. زين احينه اشربه و الله بدفيك زعتر زين ..
ذياب متلحف كامل و بصوت مرتجف : يهدينا ويهديج الله .. ما بي موزه ما بي ..
موزه : و الله عيل تشربه عسب خاطري ..
ذياب قعد وهو يشونف و الكلينكس في أيده: زين هاتيه " وهو ياخذ منها الكوب و يشرب " موزه قعدت تطالعه وهو يشرب ..
ذياب بهدوء : بلاج تطالعين في شي ؟؟ ..
موزه استحت وبعدت نظرها : لا ما في شي ..
ذياب وهو يبتسم بعذوبة : أدري معجبه فيني قولي ..
موزه: أونه مصدق عمرك انت وايد ..
ذياب: موزه تحبيني شرات ما أحبج ..
موزه: شو ها الكلام يالي تقوله يا ذياب انت أهم شي و أحلا شي صار في حياتي ..
ذياب يمسك أيدها: إنتي أهم شي عندي في الدنيا يا الغلا و الله لا يفرقنا .. صحت من ذكرياتها على هذه الكلمة و الغصة ضاربه صدرها " آآآآآآآآآآآآه يا ذياب ما دري ليش سويت فيني كل هذا بس الله يسعدك وين ما تروح يا الغلا " تتذكر يوم إنه يوديها العاصمة الماليزية كوالا لمبور و يوم إنهم سارو برج بتروناس و كانت عنده معلومات وايد عنه و هي تطالع ريلها يالي كان يعرف شو فيها البلاد ..
ذياب: شفتي هذا البرجين هذولي أطول برجين في العالم .. و يسمونهم التونز " يعني التوأم "
موزه تطالع بعبط : ما عرف أنا " و تعيب عليه " يعني توأم ..
ذياب ضحك و عقب كمل : و فيه 29 مصعد ..
موزه مستعجبة : 29 وايد .. همممممم وبعـد شو ؟؟..
ذياب وهو ميود أيد موزه: هيه وايد و لا بعد المصعد سريع ..
موزه تبتسم : خاطريه أدخـله ..
ذياب: تبين تراه في مراكز وايد حلوه ..
موزه مثل الصغاريه: هيه أبا أدخله .. ابتسم ذياب لموزه و دخلو البـــرجيــــن ..
حمدان وهو يالس صوب أمه و ما يدري بأن أمه في عالم ثاني : ماماه شفيج ؟؟ ..
موزه تنتبه لولدها و تبتسم: ما فيني شي ليش حبيبي ..
حمدان: أميه أبويه وين ليش ما أي البيت ..
موزه ما عرفت شو تقول لولدها: أبوك حبيبي مسافر ..
حمدان: هيييييييييه .. و شوي إلا ذيـاب داق حقهم و موزه شالته ..
موزه: ألـوه ..
ذياب : هـلا ..
موزه من سمعت نصخه صخت ..
ذياب: شحالج موزه ..
موزه و قلبها يدق بالقو : الحمد الله بخيـر ..
ذياب: شحال العيال " وهو جاف وياها بس من ورا خاطره "
موزه في خاطرها " بس العيال " : كـلهم بخيـر ما يشكون باس ..
ذياب: الحمدالله .. أيييييه بس حبيت أطمن على العيـال .. واحينه بسكـرج عنج سلمي عليهم ..
و ما سوا أي سالفه على طول سكـر وهو يبا يكلمها يبا يسمع و يستمتع بسحر و نعومه صوتها
موزه قعدت تفكـر بطريقه كلام ذياب أول مره يكلمها بهذه النبره و لا بعد وايد جاف و رسمي الكـلام و قعدت الأفكار دايره في راسها .. و يمر اليوم عادي ما في أي حدث و في اليوم الباجر ذياب مر على عياله بس موزه ما ظهرت حقه و سار ومشاهم و كـل مره يسوي حقهم جيه عسب ما يخسر عياله و هند كانت تسير وياهم بس حمدان كان يعاملها غير و شكله ما حب حرمه أبوه .. يوم الخميـس ملجه الحبيب عبيد يالي كان متروي حقد من داخله صوب هذه الملجه كان مضايج بس شو يسوي هذه لعبته و لازم يكملها يوم خبرته شمه إنها عمرها 19 سنه غير راية بس كل ما تذكر ذياب يعزم و هذه المرة معزم و يبا يهدم حياه مهره ..
موزه و مبين عليها الحمل: ها المعرس شحاله ؟..
عبيد يبتسم من دون نفس: الحمد الله بخير شو حالي بعد ..
موزه: متوتر ؟؟؟؟ ..
عبيد: شي طبيعي ..
موزه: الله يسعدك إن شاء الله .. و مهره ما شاء الله عليها و باين عليها بتسعدك ..
عبيد بحقد: بنشووووف أخافها تظهر شرات خوها ..
موزه ما عيبتها رمسه خوها: عبيد شوها الرمسه بعد.. مهره ما تسوي هذه الشي ..
عبيد: زين يا لله وين ولدج خلصيني خلني بسير ألحق على الرياييل تراني المعرس ..
موزه تبتسم: حمد تعال يا لله بنسرح .. حمد ياي يربع ببرائه وهو مبتسم لا بس كندوره و مستانس منها ..
موزه: يا الله توكلنا .. عبيد شل ولد خته و سارو السيارة وهو يبوسه و على طول سارو بيت بو ذياب و كان بو خالد معصب من عبيد جيه متأخر هذه هو المعرس جذا متأخر .. و في الميلس كان ذياب قاعد حذال خوه راشد يطالع عبيد يالي كان يطالعه بكره و حس بشعور غير و حس إنه اشتاق لموزه لأنها معاه في نفس البيت .. و عقب ساعة تمت ملجه عبيد و مهره .. مهره يالي كانت مستانسه و قاعدة من بين ربعها و أهلها عكس عبيد يالي بموت من الغيض أول شي كان ما يبا يدخل عند مهره بس سلطان أقنعه و قال له إن ذياب بقول إنه في باله شي .. أقتنع عبيد من كلام سلطان و دخل و أول ما دخل تفاجأ وايد بحلاوة مهره يالي كانت عذبه و هادي شكلها وهو عينه مبققه فيها جنه أول مره يشوفها.. و قف حذالها .. و عقب بفترة دخل ذياب يالي شال حمدان ولده و كان ياي يسلم على عبيد يالي من شافه تذكر كل شي و بدا الحقد يسري في جسمه ..
ذياب يوايه عبيد: مبروك يا عبيد استوينا نسايب من أول ويديد ..
عبيد يبتسم بدون نفس: الله يبارك في عيالك و مع الأسف إني ناسبتك ..
ذياب يبتسم: عيب تقول هذه الرمسه و انت اليوم ملجتك ..
عبيد يطالعه بدون نفس : انت مطول يعني ..
ذياب: عسب خاطرك بخذ صوره شو رايك أنا و ولديه ما فيها شي انت خاله ..
عبيد: انت من حركتك تتحرا بتحرني لا والله .. وقف ذياب حذال عبيد وخذ له صوره .. موزه كانت تطالع هذه المنظر لي وفترة حست إنه عبيد و ذياب بيجلبون الملجه ضرابه بس يوم شافت ذياب يبتسم ويوقف حذال عبيد ابتسمت حست ذياب يسوي لعبيد غياض دخلت في واحد من غرف بيت بو ذياب و لبست عباتها و شلت حمد ولدها يالي كان راقد على جتفها و اتصلت بسلطان خوها عسب تروح البيت ..
سلطان: إن شاء الله يا الله اظهري تراني عند الدروازه ..
موزه: إن شاء الله و شوف حمدان وينه خلنا بنروح ..
سلطان: زين يا الله .. و سكرت عنه موزه وسارت عند خوله اختها عسب بتروح وياها بيتها وهي ظاهره كانت متغشيه ذياب كان واقف في الحوي يرمس بالتلفون و لتفت على البنات يالي كانن ظاهرات عرف خوله لأنها مب متغشيه بس الثانية ما عرفها بس مشيتها هذه هي و شايله حمد " هيه موزه " بس أنتبه عليها شافها حامل وبطنها شويه باين وهو ما يذكر إنه موزه حامل و لو حامل حد بخبره لأنه شي ما ينخش .. ذياب " لا مب هي فديتج يا موزه والله متوله عليج يا الغالية " .. موزه كانت تمشي انتبهت على ذياب بس ما سوت له سالفة ..
موزه: خولوه حرمه ذياب يت ؟؟
خوله: لا ما أعتقد ما شفتها ..
موزه: إنتي أصلن تعرفين شكلها ..
خوله: جب تراني بنادي ذياب بخليه يكلمج تتحريني ما شفته ..
موزه: جب يلا جب بعد هذه الناقص يهال تتكلم .. خوله طالعتها بنص عين و موزه ما سوت سالفة لخوله ركبت السيارة و عقب ركبت خوله .. ذياب واقف يتريا موزه تطلع بس ما ظهرت .. خلصت الملجه و أهله عندهم في البيت و عبيد بعد وهو يتحرا موزه بعدها في البيت ..
ذياب ينادي ميثة أخته: ميثوه تعالي شويه ..
ميثة : هلا بغيت شي ..
ذياب: موزه يات الملجه ..
ميثة : هيه يات وروحت من مســــاع ..
ذياب: جيف يعني .. أنا ما شفتها ..
ميثة: مشكلتك بعد ما شفتها ..
ذياب مضايج: زين روحي إنتي احينه داخل الرياييل احينه بظهرون .. سارت ميثة عن أخوها و خلته في همه جيف هو اليوم ما شافها هو ما صدق على الله إنها إتي بيتهم وهو موجود ..
عبيد قاعد عند مهره ما عارف شو يقول .. كلامه وياها جاف بس هي ما انتبهت لهذه الشي ..
عبيد: زين احينه مهره أنا بروح خليت عندج العافية ..
مهره و هي ما تبيه يروح و هي مستحية: الله يعافيك ..
عبيد وهو يخوز أيده عن أيدها : يا الله مع السلامة .. و ظهر عنها .. مهره كانت تباه يتم و ياها وقت أكثر بس هو ظهر عنها بسرعة حتى 10 دقايق ما كمل .. ذياب روح جناحه و على طول اتصلت فيه هند ..
ذياب: مرحــــبا الساع ..
هند معصبه: مرحبتين هلا بذياب ..
ذياب: هلا فيج بلاج حبيبتي ..
هند محرجه : ما بلاني شي بس هذه كلام يا ذياب ..
ذياب: شو بلاج هند محرجه ..
هند: ذياب أختك مهره اليوم ملجتها و أنا ما عرف ليش يا ذياب؟؟!!؟؟ ..
ذياب: منوه خبرج ؟؟ ..
هند: ليش يهمك يعني ما تباني أعرف عن ملجه مهره ..
ذياب يا خذ نفس : هند افهمي السالفة ..
هند مفوله: شو أفهم .. أصلن انت ما عندك رمسه ..
ذياب بدا يعصب: هند لا تقعدين تحللين على كيفج ..
هند: عيل شوووووه ؟؟؟؟ قو ليه ..
ذياب معصب و بدا يرمس بصوت عالي : تبين الصج أنا ما أبيج تين عسب موزه بتكون موجودة و الملجه ملجه أخوها و أخاف يصير شي بينج وبينها تفهمين احينه ..
هند : بس هذه مب سبب يا ذياب ما تبا تخبرني السالفة عسب يحلالك الجو انت وياها ..
ذياب: هند ثمني رمستج شو هذه الكلام ما حيدج تقولين هذه الرمسه .. و بعدين ما صار من الكلام يالي تقولينه يا ليت والله يصير كنت أتمنى " وكان يقولها من خاطره "
هند تهدي : عيل شو يا ذياب ..
ذياب: هند من قالج عن السالفة بسرعة قولي ..
هند : ..................... ما قالت ولا كلمه ..
ذياب: خلاص لا تقولين عرفت أنا باجر بيج و بخذج و بنقعد في بوظبي ما بني دبي عسب محد يقعد يلعب في راسج ..
هند: ذياب انت مب على كيفك تفسر أنا عرفت انه اليوم ملجه أختك فقلت ليش ما خبرتني و بعدين هذه أختك و أنا حرمتك ما يصير ما أكون موجودة حتى لو موزه كانت موجودة ..
ذياب: أنا ما بيــج تكونيــن مايوووده تفهمين و لا لاء أنا ريلج و عليج تسمعين رمستي ..
هند حرجت : زيـن غيـر الموضوووع ..
ذياب تنهد : آآآآآآآآآآه شي بغيتي ؟؟ ..
هند: ذياب ما أبا أقعد في بوظبي و الله ملل هناك ..
ذياب: عيل شو تبين أخليج عند خواتج عسب يلعبون في عقلج آسف ..
هند معصبه بس ما بينت له: زين خلاص إلي تباه بصير بس انت لا تعصب ..
ذياب: هيه جيه اباج تسمعين الرمسه ..
هند وهي راضيه بالأمر الواقع : عيل احينه أخليك بسير أكـل ..
ذياب ماله نفس: سيري .. يا الله مع السلامة .. و سكر عنها وهو معصب من أخت هند و هند تسمع كـلام أختها ..
ذياب : الله يعيني و الله بروحي يبت لعمري الشقا .. " أطالع تلفونه مره ثانية " اتصل لها ؟؟ .. يا أخي يمكن راقدة و لا شي لا .. " متردد " زين ما فيها شي إذا حاولت يا الله بحاول و إلي فيها فيها أنا ما بخسر شي إذا ردت زين و إذا ما ردت ..... لا ما زين بحاول يا الله ترد " ويظهر رقمها ويبوس التلفون " فديتج موزه يا رب تردين .. و يتصل بها بس ما ردت عليه .. أخييييج أنا قايل ما بترد ليش ؟؟؟؟؟؟؟ و يرد مره ثانيه يتصل " ..
موزه كانت تلبس حمد لأنه ملابسه وسخه كلها أكل " توهم مخلصين عيشتهم " ..
موزه مضايجه منه : أوقف جيه .. حمد يبتسم لأمه ..
موزه: لا تقعد تبتسم ليه أنا مضايجه وهو يبتسم ..
حمدان وهو على الشبريه منسدح : أمايه تلفونج يرن ..
موزه: شيله بعد شو .. حمدان ما صدق شال التلفون ..
موزه شلت حمد وسارت عند اختها خوله : خلووووه لبسي حمد بسير أرمس بالتلفون بي ..
خوله قاعدة محطيه ريل على ريل و تطالع تلفزيون: أنا ماليه شغل هذه ولدج ..
موزه محتشرة : شو !! عيل ليش إنتي هنيه ..
خوله: عيل إنتي يا يبتني بشكارة عندج شو ؟ ..
موزه معصبة من خوله: الله يلعنج " من الغصة إلي فيها "
خوله تضحك: ما زين إيه و بعدين الدعوة ترد لصاحبها .. و إنتي حامل هيهيهي ..
موزه تغمض عينها: استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم .. خولوه والله لبسيه بس البيجامه لا تستوين زفته ما تشوفيني حرمه ما بين روحين تراني مب فايجه لج و لسخافاتج ..
و سارت عنها الغرفة .. حمدان الحبيب منسدح على بطنه يرمس بالتلفون و يضحك موزه أطالعته وغصب عنها ابتسمت شكله يضحك هو منسدح ويرمس .. سارت الحمام عسب تودي ملابس حمد .. وشوي تدخل خوله و حمد و وياهم سلطان يالي كان يرقد وياهم في نفس البيت .. ظهرت موزه من الحمام وسارت عند حمدان ولدها ..
موزه: هات التلفون ..
حمدان بأيده: صبري ماماه صبري ..
سلطان: منوه بعد هذه يغازل من احينه من صغره يغازل ..
خوله: ما بيبه من مكان " وتطالعه "
سلطان: بلاج أنا الحمد الله ما أغازل ..
موزه وهي تشل عن حمدان التلفون : لا حبيبي ولدي ما يغازل ربيناه أحسن تربيه ..
ذياب سمع الرمسه " يا بعد عمري والله موزه " خلاص مشتاق لهم وللجو يالي يسمعه في بيته ..
موزه بصوتها الحنون : ألو ..
ذياب وهو مغمض عينه : هــــــلا والله بناعم الصوت والوعود ..
موزه تمت ساكت ما عرفت شو ترد ..
ذياب : موزه شحالج ..
موزه تغير شكلها: بخير الحمد الله وانت؟؟ .. بس محد منتبه لها الكل مرتبش في الجناح ..
ذياب: الحمد الله .. هممممممممم شحال العيال ..
موزه: بخير وعافيه ما يشكون باس ..
ذياب: دام إنتي أمهم أكيد ما بيشكون باس .. " و بصوت مبحوح " موزه أحبـــــج متوله عليــج موووووووووت فديييت رووحج ..
موزه ما عرفت شو تسوي أو شو تقول : مع السلامة ..
ذياب: ليش تسكرين أنا أبا ارمسج متوله على منطوقج ..
موزه: نبا نرقد ..
ذياب مبتسم : نوم العوافي ياااااااااااااااااااااااا رب ..
موزه تبتسم و مستحية بعد : مشكور ممكن احينه تسكر نبا نرقد ..
ذياب: زين إنتي اليوم يتي الملجه ..
موزه بحده: لييييييش ؟؟؟؟؟؟ ..
ذياب يغايضها : بس جيه يعني ما اسأل عن حرمتي إلي متوله عليها ..
موزه: لو سمحت ..
ذياب: فديتج والله تعجبيني الغلا .. بس تعالي ما شفتج أنا .. عقب ما سلمت على عبيد ظهرت و تميت واقف ارقبج عسب تظهرين بس ما شفتج حسافه والله ..
موزه: أحسن بعد يوم ما شفتني .. عندك غيــــــري من يسدك بعد ..
ذياب: و الله ما يسون شعره من شعرج .. موزه متوله عليـــــــج واااااااايـــــــــــد حسيبي ..
موزه حرجت : انت أيـــه لا تقعد تتمصخر ..
ذياب بجديه و محرج : موزه بتمصخر في كل شي إلا حبي لج صج والله متوله عليج وعلى القعدة وياكم ..
موزه: مشكلتك انت باي ..
ذياب: ليش تبين تسكرين أنا أبا أكلمج ..
موزه: ذياب دخيلك أنا تعبانه ..
ذياب: فديتج ليت التعب فيني ولا فيج ..
حمدان صوب أمه : ماماه شويه بتكلم ..
موزه: زين تصبح على خير .. و عطت التلفون لحمدان و قعد يرمس ويا أبوه .. ظهرت خوله و سلطان و سارو غرفهم و موزه قعدت تطالع ولدها حمدان يالي بعده يكلم أبوه .. حمد سار عند حمدان عسب ياخذ عنه التلفون ..
حمدان مضايج من حمد : أمايه خوزيه .. حمد راكب فوق حمدان يبا ياخذ التلفون ..
موزه شافت حمد راكب على بطن حمدان و سارت شلته ..
موزه: بلاك انت .. حمدان عط أخوك التلفون ..
حمدان: مابا أنا بكلم باباه .. حمد يصيح يبا التلفون ..
موزه بحده: حمدان عطه التلفون ..
ذياب يكلم حمدان: حمدان حبيبي عطني بكلم خوك .. حمدان عطا التلفون لأمه وهو معصب.. شل حمد التلفون و قعد يكلم أبوه بس جيه خرابيط ما ينفهم حقه لأنه بعد صغير عمره سنه .. و موزه تضحك على ولدها ..
حمدان: بس إنزين ييبه .. و شله عن حمد ..حمد أتفاجأ التلفون كان في أيده بس فجأة اختفى وينه و عقب أطالع أخوه وشاف التلفون عنده و رد فتح المناحة من أول ويديد ..
موزه: عنبوه ما أبو هذه تكلمونه ..
ذياب مستانس عياله يحبونه : حمدان حبيبي عطني أمك ..
حمدان: أمايتيه أبويه يباج ..
موزه خذت التلفون: نعم بغيت شي ..
ذياب مبتسم: شو عنبوه أنا أبوهم ..
موزه تضحك: انت ما تشوفهم جنك مسوي حقهم سحر يتجاتلون ..
ذياب: فديت عيالي و الله يحبون أبـــوهم ليت أمهم تحبني جذا ..
موزه تغير الموضوع : زين يا الله ما بتسكـر ..
ذياب تنهد : زيـن سلمي على العيال و بوسيهم ليه .. و السموحه على التقصير و على الإزعاج ..
موزه ما تبيه يسكر بس تكابر : مسموح عيل فمان الله .. تصبح على خير .. و سكرت عنه و حمد قعد يطالع أمه يترياها تعطيه التلفون ..
موزه: بلاك ما شي تلفون باباه سكر .. " وباستهم " يلا رقاد بسرعة .. و رقدوا هذه الليلة صحيح ما فيها شي من البداية بس نهاية الليلة كانت حلوه بنسبه لعيله ذياب الصغيرة .. ذياب رقد وهو مرتاح و موزه بعد ارتاحت من بعد ما كلمت ذياب آخر مره كان يكلمها بدون نفـس واليوم يقول إنه متوله عليـها .. في هذه الليلة ارقدو عيله ذياب وهم مرتاحيـن ..

عبيد بعده يفكر بالحياة اليديده إلي دخلها اليوم و ما يدري شو بصير له فيها يفكر في مهره المسكينة يالي تطالعه بحب وهو ما يحس فيها و شعوره اتجاها عادي جاف وهو حس بنظراتها بس هو كل تفكيره الانتقام وبس .. مرت الأيـــام عادي مثل ما هي .. الثلاثاء الظهـر الساعة 1 ونص موزه توها يايه من الدوام وياها حمد ولدها .. دخلت الصالة و شافت سلطان أخوها قاعد فيها ..
سلطان: ها موزه ييتي ؟؟
موزه تكلم الخدامة : لينا وديه فوق يرقد " و تنتبه لسلطان " هلا سلطان شحالك ..
سلطان و يطالع حواليها : الحمد الله بخير و عافيه .. عيل وين حمدان ..
موزه وهي تقعد بعدين قعدت تطالعه : ليش انت ما يبته شووووووووه ؟؟؟ " و بانفعال "
سلطان : لا سرت الروضه بس قالو حقي إنه ظهر .. أنا قلت يمكن إنتي خذتيه من الروضه ..
موزه خايفه: جيف بخذه انت متعود عليه أدق حقك إذا خذت الولد من الروضه ..
سلطان ما عارف شو يسوي : ما دري و الله بس أنا قالت ليه الأبله إنه روح ..
موزه : يمـــــه ولديــــــه ويــنه من خذااااااااااه .. " قامت تفكر بأفكار غريبة وعجيبة "
سلطان وهو يهدي أخته : صبري يا موزه يمكن عبيد خذاه وياه ..
موزه بخوف : دخيلك سلطان دق حقه ..
سلطان: إن شاء الله .. " طلع تلفونه ودق حق عبيد أخوه يالي كان يداوم في الاتصالات بس ما يشيله لأنه ممنوع يرمس بالتلفون خلال دوامه "
سلطان: عبيد ما يشيله لأنه عنده دوام احينه .. و أكيد ما خذاه من الروضه ..
موزه وبدت تتلف أعصابها: شو صار بولدي سلطان دخيلك حاول وياه ..
سلطان يجرب من موزه: موز إن شاء الله خير خلج صبورة يعني شو بصير للولد ..
موزه: سلطان هذه ولدي تعرف شو ولدي أنا ما بقعد جيه و إذا ما ظهر الولد ..
سلطان: إن شاء الله خير صبري إنتي بس هدي .. احينه تتلفين اعصابج على الفاضي وبعدين إنتي حامل ما زين لج العصبية ..
موزه بينت إنها هاديه بس أعصابها فلتانه و عقب فترة من القلق و صلت سيارة و ذياب ضرب هرن عسب حد يظهر لحمدان وسار سلطان يشوف منوه استغرب لوجود ذياب و سار له ..
ذياب وهو لابس نظارته و الغتره حمره : السموحه بس شل حمدان رقد عليه في الدرب ..
سلطان عصب : انت ما تستحي يا ذياب ؟؟ ..
ذياب استغرب من كلام سلطان وحرج: ليش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!! ..
سلطان: ذياب انت استأذنت يوم انك خذت حمدان من الروضه ..
ذياب بنبره تحدي : يوم اختك ما تشيل التلفونا و غالقتنه جيف بدق حقها خبرني ..
سلطان: زيـن احين شو بتسوي موزه داخل بتموت عليه ..
ذياب محرج: زيــن خــلاص أنا بتفاهم وياها .. " و نزل من السيارة و سار صوب باب السيارة الثاني خذ حمدان يالي كان راقد بملابس الروضه و مشى صوب باب الصالة " سلطان وقف برا يطالع ذياب وهو يتويه للبيت " ..
.......
شو بصيــــــــــر ؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!
و عبيد و نص انتقامه نفذه شو باجي الانتقام ؟؟!! ..
و موزه و هند و شمه و خوله و مهره ؟؟؟؟ بتصير لهـم مواقف في القصـة ؟؟!! ..
و سلطــان ؟؟ بس هذه مهمته في القـصة ؟؟!! و لا في شي ثانــي ؟؟!! ..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 29-04-07, 10:46 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


::الجزء الخـــامس ::
دخل ذياب وهو شال ولده و يمشي متلهف بشوفه موزه أولا ما خذها عذر وثانيًا يبا يعتذر لها للخوف إلي سببه لها ..
ذياب وهو يطالع موزه : السلام عليكم ..
موزه يالي كانت واقفة و تتحرك بتوتر يمين ويسار بطلت عينها على الآخر يوم سمعت حسه.
موزه إلي كان شكلها روعه بالجلابيه الزرقا و الشعر مفلول لنص ظهرها : و عليكم السلام ..
ذياب انتبه لشيء ما كان متوقعه وهو يتجدم لها : لا تخافين على حمدان تراه بخير وعافيه..
موزه وهي تسير له : فديتك حبيبي " تكلم حمدان يالي كان راقد في حضن أبوه "
ذياب يطالع موزه وهو محرج : ليش ما خبرتيني انج حامل يا موزه ..
موزه بدون نفس: ليش يهمك ..
ذياب معقد حوايبه : لا ما يهمني شو رايـــج إنتي ؟؟ ..
موزه وهي تشل حمدان: حمدان ليش عندك ؟؟؟ " تبا تغير السالفة "
ذياب وهو يفسخ نظارته : أخذته من الروضه أمشيه .. و بعدين مب هذا كــلامنا ..
موزه وهي تعصب: يا سلام على البارد تاخذه .. دق علي على الأقل طمني مب جيه على كيفك توترني ..
ذياب مصر: فتحي تلفونج بلول .. و بعدين هذه مب كلامنا .. جم صار لج و إنتي حامل؟؟ ..
موزه تتهرب: أنا ما عندي لك كلام مع السلامة ..
ذياب يودها من أيدها: شوووووووووه ؟؟ موزه إنتي تعـرفيـــني زيــن جم صارلج و إنتي حامل سؤال سألتج و إنتي عليـج تجاوبيــن ..
موزه تطالعه بخووووف وبتحدي : و إذا قـلت لك إني مـب راده عليك شو بتسوي ..
ذياب يطالع موزه و موزه نزلت عينها على الأرض و ذياب بعده يطالعها و هو معصب ..
موزه اطالعته : أمفففففففففففففففففففففف .. و سارت عنه فوق .. ذياب عقب ما سارت موزه أنقهر ليش ما خبروه انه موزه حامل ولا هيه يالي مخبرتهم لا يقولون له .. دخل سلطان و قطع عليه حبل أفكاره ..
سلطان : هاه .. شو صار يا ذياب ..
ذياب وهو قاعد على الغنفه : ولا شي ..
سلطان وهو يقعد حذاله : شو قالت لك ؟؟..
ذياب: ما قالت شي انت تعبان سير سير ارتاح انا بقعد عندهم ..
سلطان: لا انا بقعـد اطمـن ..
ذياب يطالع سلطان: و انتو ليش ما خبرتوني إنه موزه حامل ..
سلطان مسغـرب: انت ليش ما تعرف عن حملها شوووو ؟؟ !!
ذياب: هي خبرتكم لا تقولون ليه ..
سلطان: ذياب لا تخترع أشياء من عقلك .. هي ما تعرف إنه انت ما تعرف يمكن لاحظت إنك ما تعرف وبعدين الظروف يالي مريتو فيها تخليها ما تخبرك .. وتعرف هي حرمه لها عزة نفس وكرامه ..
ذياب: بس مب عليه أنا ريلها ..
سلطان: بنسبالك وعلى فكره لو حده غيرها جان طلبت الطلاق و لا تم جيه معلقه لا متزوجة ولا مطلقه لا تصرف عليها و لا على عيالها ..
ذياب: سلطان أنا ما يبت عيالي عسب أخليهم أنا أصرف عليهم كل شهر من صوب أبويه ..
سلطان: ما دري والله بس شوي شوي على موزه تراها إلي فيها كافيها توها يايه من الدوام و تعبانه لا تزيدها فوق يالي فيها ..
ذياب حرج : أنا قايل هذه الشغل ما بيب لها إلا عوار الراس ..
سلطان: يعني شو بتسوي ..
ذياب : بقول لها تستقيل هي مالها حايه في الشغل دامني حي و أنا من قبل قايل لها هذه الرمسه ....
سلطان : ذياب قلت لك لا تسوي لعمرك المشاكل ..
ذياب: عيل شو تباني اقعد اطمش على حرمتي .. " ونش من مكانه وسار فوق "
سلطان مضايج : أخيييييييييييييييج هذه عاده ما يتسواله سبب الله يعينج عليه يا موزه ..
...............................
عبيد : مايد و الله ما عرف شو أسوي ..
مايد: خلاص يا عبيد البنت و خذتها و احينه هي حرمتك ..
عبيد: الله يعيني بس ..
مايد: ما عليه فتره و بتعدي .. و بعدين بتتعود عليها و بتحبها ..
عبيد: ما قدر يا مييييييد ما قدر أنا كل ما أشوفها أتذكر ذياب و يحترق قلبي من سالفة ..
مايد: خــطير انت عيل ليش ما خذ البنت ..
عبيد: بس أبا احرق فواد ذياب عليها شروات ما نحن محترق فوادنا على أختي ..
مايد : تعوذ من بليس يا عبيد شو هذه الرمسه ما حيدك ..
عبيد: الله يعيني بس على هذه القرار يالي خذته ..
مايد يبتسم: طبخن طبختيه أكليه ..
عبيد يبتسم بحسرة : هيه والله آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..
.....................................
ذياب سار جناحه هو وموزه بس ما لقاها و تم قاعد فيه .. و عقب يات موزه كانت ترقد حمدان وتلبسه ..
ذياب قاعد على الغنفيه : تعالي أبا ارمسج ..
موزه محرجه: ما عندي لك رمسه خير شو بغيت ليش ياي البيت .. احينه تذكرتنا يعني ..
ذياب محتار: موزه مب إنتي يالي قايله ما تبين تشوفيني ؟ .. أنا لبيت طلبج ..
موزه: زين احينه ما أبي أشوفك خلاص نحن تعودنا إنه ما نشوفك و نحن ما لنا حايه فيك ..
ذياب حرج من رمستها: شو يعني يا موزه تطرديني ..
موزه: أفهما شرات ما تبا يا ذياب ..
ذياب يتمالك أعصابه لا تتلف : موزه ..
موزه سارت عنه الغرفة وهو سار وراها .. موزه كانت تبتسم لوجوده و الكلام يالي طلع منها من غير تفكير حتى هي ما تعرف من وين ياتها الجرأة عسب تقول هذه الكلام و هي من النوع البشوش و يالي يضحك بسرعة ..
ذياب وهو يود أيدها: موزه أنا أزقـرج سمعيني ..
موزه وهي توقف و بتكبر: نعم خلصني لأني مب فاضيه لك ..
ذياب أنقهر من أسلوبها و جرب منها كان يبا يمد أيده عليها بس تراجع ما يبا يغلط و يمد أيده و إذا مدها بتكــبر السالفه زود ماهي جبيره ..
ذياب صج عصب : موزه لا تكلميني بهذه الأسلوب تسمعين ..
موزه خافت : كيفي ..
ذياب ما يبا يعلي صوته : لا مب على كيفج .." وسار عند باب الغرفة و قفله " .. ما بظهر إلين نلقى حل للحالة إلي عايشين فيها ..
موزه وهي تبتعد عنه : أنا عندي حــل و حل واحـد بس يا ذياب ..
ذياب: موزه لا تتهورين ..
موزه خلاص انقهرت : ذياب ما شي غيره الطـلاق ..
ذياب يجرب من موزه وبعصبيه: موزه أنا أحبج و لا يمكن إني أتخلا عنج تسمعين ..
موزه و العبرة خانقتها: ليش يا ذياب تبا تخنقني؟؟ ..
ذياب حزت في خاطره : موزه أنا ..
موزه: لا تقول شي يا ذياب دخيلك كفاني يالي ياني منك و تحملته أنا بروحي و يالي ياني منك مب شويه خلاص طفح الكيل .. تعرضت لصدمات قويه منك و خصوصا زواجك .. تخيل عيالنا كبار تتحرا إنهم بوافقون على الحالة إلي أنا فيها ذياب لو للحظه بس لحظه حط مكانك مكاني شو بكون موقفك انت ؟؟ .. إذا صار العكس شو بتسوي انت إذا أنا حبيت غيرك

ذياب وهو معصب: يخسي يصير هذه الشي " و يجرب منها " أنا واثق منج يا موزه ما تسوين هذه الشي و إنتي تحبيني ..
موزه و دموع في عينها: هيه أقولها لك هذه هي المشكلة إني احبك و الله احبك فوق كل يالي سويته فيني و الله احبك و وبظل احبك إلين ما أموت يا ذياب إلين ما أموت .. " و نزلن دموعها من عينها "
ذياب ابتسم لها و لوا عليها : فديتج يا موزه صدقيني أنا بعد أحبج و إنتي أغلا عندي من كل شي و لا تحرميني منج يا موزه ..
موزه في حضن ذياب: ما أقدر أحس إنك خاين ريحه الخيانة فيك يا ذياب ..
ذياب وهو يبعد موزه منه و يقعد على رجبته و يحطي راسه في بطنها : صدقيني بدير بالي عليكم و ما بقصر فيكم " و يحب بطنها " حتى على ولدي يالي في الطريج ..
موزه تمسح على راس ذياب : يصير خير يا ذياب .. رفع راسه ذياب و قعد يطالعها لأنها كانت منزله راسها ..
بعد مرور أربع شهور علاقة موزه بذياب بعدها سطحيه و يمكن أتم جيه دوم و احينه هي في الشهر الخامس و ما تقدر حتى تروح لدوامها .. عبيد يالي بعده مصر على سالفة الزواج و مب مقتنع فيها جرب زواجه من مهره يالي سافرت تايلند عسب تشتريلها أغراض تزدهب سارت ويا راشد خوها و شيخه ختها و امها و خمت تايلند من الأغـراض و قعدو هناكي حوالي أسبوعين و عقب ردو .. و عبيد كل ما يابو طاري مهره تنسد نفسه في العرس .. هند يالي كانت مستغربه من نفسها جيف إنه بعدها ما حملت و ذياب ما سألها و لا مسوي حق الموضوع سالفة أو بل أحرا ما طرا على باله ..
أم عمـر: سيري سوي فحوصات يا هند ..
هند : ما بسير يا أميه أكيد العوق مني و لا هو عنده ولدين ..
أم عمـر خايفه على بنتها : عيل شو السبب قومي حبيبتي بنسير باجر المستشفى ..
هند: ما با أمايه ما با ..
أم عمـر: جيه ويديه لازم تشوفين شو فيج أنا أمج أبا اطمن عليج .. وشوي يدخل أخو هند عمر كان ياي من النادي " يشجع نادي الوصل و خسرانين "
عمر منسده نفسه على الآخر: السلام عليكم ..
هند وأمها : و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..
عمر و يقعد على الغنفه : أففففففففففففففففففففففف ..
أم عمـر: بلاك بعد انت الثاني ؟؟ ..
عمر: ما فيني شي مضايج ..
هند تطالعه : خسرتو ..
عمر: هيه خســرنا يا ختيه ..
هند: أصلن الوصل ما ينفع خلاص راح زمانه و احينه يا زمان غيرة ..
عمر: و الله ما يعرفون يلعبون .. أخخخخخخخخ والله قهر ..
أم عمـر: زين بلاك انت حارق أعصابك ..
عمر: يا أميه ما يعرفون يلعبون دفاشه .. و لا الحكم ضدنا بعد ..
أم عمـر: جان سرت انت لعبت بدالهم بدال هذه الحرجة ..
عمر يطالع هند: اسمعي إنتي أمج ..
أم عمـر: خل عنك الرمسه .. قوم باجر ودنا المستشفى أنا و أختك ..
عمر: ليش إن شاء الله ..
أم عمـر: مالك شغل انت ..
هند: أمايه أنا قلت لج هب سايره ما بسير ..
عمر: صح ليش ما يوديها ذياب هي حرمته احينه .. و بعدين ليش ما ياخذ لج شقه بدل ما تسكنين عندنا مب حاله هذه ..
هند معصبه : عمر أمايه مالكم شغل هذه حياتي و أنا راضيه فيها ..
عمر: أي حياه هذه حياه تسمينها ..
هند: أنا عاجبتني زين .. وسارت عنهم وهي زعلانه من الكلام لأنه صح ذياب مب مسويلها أي سالفة يمكن أخوها معاه حق في إلي قاله ..
أم عمـر: زين جيه زعلت أختك ..
عمر: ليش إنزين أنا ما قلت شي غلط ..
أم عمـر: الله يكون في عونها .. هند سارت الغرفة و قعدت تفكر في الكلام يالي أنقال ما تبا تثجل على ذياب كفاية يالي فيه من مشاكل ويا موزه تزيده هي بمشاكلها .. وشوي تسمع صوت تلفونها ..
هند: ألوه ..
ذياب: فديت هذه الصوت أنا .. قومي ظهري بسرعة ما بتريا بسرعة ..
هند ابتسمت: ليش حبيبي ..
ذياب: لا تقوليـن ليه حبيبي أمووووت ..
هند تضحك : هههههههههههههه
ذياب : فديت هذه الضحكن أنا عمري عنها .. زين الغلا تكشخي عسب بحوط بج ..
هند مستانسه : و الله وين بتوديني ..
ذياب: بحوط بج قلنالج يعني لحد احينه ما في مكان محدد ..
هند: زين بعد خاطري ببيتزا ..
ذياب: منوه .. إنتي تاكلين بيتزا .. لا حبيبتي أنا بعشيج في مطعم ..
هند وهي تصرخ: الله ثـــــــانيه بس و أنا أكون عندك ..
ذياب وهو يبطل جامعه سيارته عسب يسلم على عمر : خلاص اترياج .. " وسكر عنها "
عمر: مرحبــــا بذيـــاب ..
ذياب وهو ينزل من السيارة: مرحب باجي بعمر شحالك ربك بخير .. كليناهم .. " عسب يحره"
عمر وهو يوايه ذياب: الحمد الله بخير وعافيه .. جب زين كله من الحكم .." ويغمز حقه " ها منو كنت تغازل ..
ذياب يضحك: هيه حطه فوق الحكم انتو ما تعرفون تلعبون اصلن .. بعد منوه أكلم أختك ..
عمر: احينه بخبرها بقولها ذياب يغازل ..
ذياب: جب .. عيل وين عموه ؟؟ ..
عمر: داخل ..
ذياب : عيل بدخل أسلم عليها سوا ليه درب ..
عمر: أقـــــــــــرب يا النسيــــــــــــب .. و دخل داخل وسلم على أم عمـر و عقب سار هو وهند يتمشون ..
بدا عرس عبيد و مهره .. طبعا مهره كانت مستانسه بس في شعور داخلها يحسسها غير و هي حطت في بالها إنه هذه شي عادي لأنه ختها قالت لها هذه الكلام .. عبيد كان محد يشوفه و جنه هو مب المعرس و إنه هذه العرس مب عرسه كله و يا ربعه و إلا في دوامة لا يوجب العرب و لاشي سلطان ماخذ مكانه و العرب يتحرون المعرس سلطان لأنهم توأم و Copy ..
سلطان: يا أخي هذه مب حاله عيز حيلي ..
عبيد صج تعبان : سلطان تراني والله مب فايج أبا أرقد أظهر ..
سلطان معصب: حرام عليك حرام على الأقل مثل إنك فرحان ..
عبيد و هو يلبس بجامته وببرود: ما أقدر أمثل ..
سلطان: عيل جيه ما خذ البنت ..
عبيد وهو ينسدح على الشبريه : انت عارف ليش ما خذها و احينه أنا برقد .. المهم المهم حـد كشفك ..
سلطان: لا ما حد كشفني
عبيد يبتسم : الحمد الله .. صج والله واااايد تشبهني ..
سلطان: تراااك مستنفع .. أقووولك زين ما الوالد و بو ساره كشفوني بس مايد غطى عليه ..
عبيد: حيه ولد العـــم فديـــته .. احينه سلطان دخيلك و الله رح برع أبا ارقــد الله يخليك ..
و رقد ما سوا لسلطان سالفة يالي الوحيد فاهمه في البيت من غير هو توأمه و يحس فيه .. طباع سلطان إنه هادي و متفهم بس عبيد العكس بيسوي يالي في راسه و إلي يشوفه هو صح و بالمختصر متهور عكس سلطان رزين و يفكر قبل لا يخطو خطوه في حياته .. يوم الخميس عبيد قعد من رقاده و حاس بنشاط و قعد شويه يفكر ..
عبيد و بحقد : بسير أكمل إلي خططته مب بس عسب خاطرج يا مهره عسب خاطر موزه بتشوف يا ذياب شو بسوي فيك .. " و سار عسب ياخذ له حمام سونا "
أما موزه كانت مصدعه مب فايجه و حمدان يبا يروح بيت يدته عند مهره عمته بس هي مب فايجه أما حمد فكان منسدح حذالها و يلعب بالتلفون و يصور فيه ..
موزه: حمدان لا تصدع فيني مب فايجه حقك ..
حمدان: أمايه بروح عند عموه مهره ..
موزه: بعدين مب احينه بعدين ..
حمدان: يعني متى ؟؟؟ ..
موزه: يعني بعدين .. حمد يطالع بطنها ويمسح عليه ..
حمدان: ماماه بسير عند عموه ميثة ..
موزه تضحك على حمد: قلت لك بعدين ..
حمدان: احينه ماماه ..
موزه: زين صبر .. سارت دقت حق راشد وقالت له و عقب وصل راشد و سارو ويا عمهم بيتهم .. أما موزه فقعدت في البيت مب فايجه تظهر .. وصل راشد بيتهم وكانو فيه حرمات لأنه عندهم عـرس وهو دخـل الصاله بس ما شاف فيها حـد لأن الحرمات كانن برع ..
راشد: بس انت وياه عن الحشرة ..
حمدان: عميه وين باباه ..
راشد: باباه راقد .. " حمد قعد ينادي على أبوه " .. زين انت بلاك جنه محد عنده أبو إلا انت.
ميثة شافت عيال أخوها: حمدان حبيبي تعال ..
حمدان ربع حقها و هو يضحك ..
ميثة تطالع حمد : و انت الثاني ما بتي .. حمد قعد يهز راسه أونه ما بي ..
راشد يضحك: قفطه حلوووووووه من حموووود ..
ميثة : فقته هذه ما يستحي ..
و شوي تي أم ذياب إلي كان برع ويا الحرمات : فديت حمدان أنا ..
راشد: ليش هذه ما له رب ولا جيف ..
أم ذياب: جيه هذه حبيبي و لدي بعد .. ظهر ذياب من جناحه وهو لابس كندوره كحليأه غامج و الغتره البيضه على جتف و العقال بأيده و القحفيه على راسه شكله بيظهر..
ذياب يطالع عياله : السلام عليكم .. و يوقف حذال الجامه عسب تسـفـر وريحه العطر شاله البقعه ..
راشد: و عليكم السلام " يطالع حمد " هذه باباه " يطالع ذياب " من مساع وهو يسال عنك ..
ذياب وهو يشل حمد: فديته يا ربي يشبه أمه ..
ميثة: أطاع لا ما يشبهها ..
ذياب: و إنتي شو لج أنا كيفي " و يلوي على حمد يالي كان هو الثاني لاوي على أوبه "
راشد : أول مره أعرف إنه ذياب عنده حنان ..
أم ذياب: ويدي جيه ترا أبوهم ..
ذياب: ما دري عنه .. عيل أمهم وين .. " يطالع راشد "
راشد: في البيت بروحها ..
ذياب و عقد حواجبه ويقعد ويقعد حمد عليه : بروحها ليش محد عندها ..
راشد: لا محد عندها و كانت مريضة قلت لها تعالي بوديج بيت أهلج ما رضت و كانت صج تعبانه ..
أم ذياب: بلاها لا يكون بتربي ..
ميثة: أي بتربي بعدها ..
ذياب وهو خايف عليها: أويه جيف محد وياها .. أنا بسير لها بيبها ..
ميثة: ما بترضا أصلن تي وياك ..
ذياب : ما عليه بوديها بيت أهلها .. و ظهر من عندهم و كان خايف على موزه و اعتذر من هند يالي عصبت و زعلت منه .. موزه منسدحه و شعرها على عينها بعدها في البيت و الصداع شوي خف عنها استلقت على الشبريه و غفت شويه .. و عقب بفترة سمعت حس ذياب يالي كان فوقها و ماسك أيدها و نصخه على ويهها..
ذياب: بلاج حبي ..
موزه وهي تبطل عينها: ذياب هلا شحالك ..
ذياب خايف عليها: الحمد الله بخير وعافيه إنتي شحالج ؟ فيج شي ؟ ..
موزه بتعب وتعتدل في يلستها : الحمد الله ما بلاني شي شوي تعبانه ..
ذياب : استريحي استريحي .. يعله فيني ولا فيج الغالية .. أوديج المستشفى؟ ..
موزه و هي تقعد زين : لا ما يحتاي ..
ذياب: جيه ما يحتاي إنتي مريضه طاعي شكلج ..
موزه: لا ما عليك الغالي صداع و بروح ..
ذياب: قومي بوديج بيت أهلج ..
موزه: ما أقدر أتحرك تقولي بتوديني بيت أهلي ..
ذياب: خلاص احينه ارتاحي أنا بقعد وياج ..
موزه: لا اتعب عمرك .. روح وجب الرياييل ..
ذياب: موزه عن الدلع قلت بقعد وياج يعني بقعد وياج .. و اليوم ما شي سيره العرس ..
موزه بطلت عينها: ليش ؟؟؟؟ عبيد و مهره بيزعلون ..
ذياب: خلهم يزعلون أهم شي عندي صحتج .. " ويطالع الحنا إلي في أيدها "
موزه تدلع: أونك تخاف عليه ..
ذياب يطالعها بعبط: عيل شو تتحرين .. إنتي أغلا شي عندي في هذه الدنيا .. موزه ابتسمت عيبها اهتمام ذياب فيها و ذياب قعد يطالعها ..
موزه تطالعه بتكبر : نعم بلاك تطالع جيه معجب ..
ذياب : هيه معجب و أقولها لج بعد ما استحي ..
موزه: زين ما قلنا شي ..
ذياب برقه : إنتي يوعانه ..
موزه: ليش ..
ذياب يطالع إيده : بسويلج شي من إيدي ..
موزه: لا حبيبي ما بي أموت خلني يوعانه أحسن ..
ذياب: أفااااااا حد يجتل عمره .. المهم إنتي يوعانه أنا بسير أسويلج شي إذا ما تبين من إيدي بقول للخدامة تسويلج شي .. ها شو قلتي ..
موزه : خلاص قول للخدامة تسويلي شي .. و أطالعت الصوب الثاني لأنه تلفونها رن و قعدت ترمس فيه .. ذياب حليله حس غير إن حرمته مب واثقة فيه شرات قبل .. المهم ظهر ذياب من عند موزه وسار قال للخدامة تسويلها شويه أكل وهو داخل شاف سيارة عبيد و حس إنه اليوم ما راح يعدي على خير .. عبيد أول ما شاف ذياب إضايج و دخل بيت أخته وهو مغيض ياي يرتاح في بيتها و يلقى من يسد نفسه فيها ..
عبيد وهو مندفع : انت شو يا يبك ؟؟ ..
ذياب: عبيد موزه مريضه و عن الإزعاج ..
عبيد: إزعاج والله انت يالي مسبب لنا إزعاج في حياتنا ..
ذياب: ما برد عليك يا عبيد انت أعز أصدقائي و بتظل بعد ..
عبيد: صداقه انت تقول صداقه .. أنا ما تشرفني صداقتك يا ذياب الصديق إلي يخون صديقه ما يسمى صديق..
ذياب: عبيد انت عزيز و غالي عليه .. و بعدين أنا ما خنتك ..
عبيد : ما خنتني و كل يالي سويته بموزه تقول مب خيانة .. بس من هذه الرمسه إلي ما من وراها فايده و يا الله عطني عرض أكتافك ..
ذياب وهو يقعد: أنا مب ظاهر من هنيه هذه بيتي و متى ما أبا اظهر بظهر يعني على كيفي ..
عبيد بحقد: زين يا ذياب خذ وقتك ارتاح قبل لا تهب عليك العاصفة ..
ذياب يطالعه بعين: شو قصدك يا عبيد .. " وجنه فهم السالفة "
عبيد: مثل ما فهمتها و إذا ما فهمتها إن شاء الله الأيام بتفهمك إياها .." وشكله واثق من نفسه"
ذياب محرج : عبيد مهره أختي ما يخصها بالي يصير ..
عبيد ببرود: انت شولك هاه يخصها ما يخصها هذه حرمتي احينه مثل ما تقول على ذمتي أسوي فيها مثل ما أبي ..
ذياب صج عصب : عبييييييييييييييييييييد .. " ويوده من كندورته "
عبيد يبتسم بسمه صغيره على طرف شفايفه: يعني ما رضيتها على أختك .. و خوز أيد ذياب و سار عنه ظهر وخل ذياب يحترق من داخله " شو صار فيك يا عبيد انت راعي السوالف يصير فيك جيه انقلبت عليه مره وحده "
عبيد : يا الله بسرعة بسرعااااااااااااااااه ..
ذياب: صبر يا عبيد سهيل بي ..
عبيد: وينه بعد هذه .. وشوي أي سهيل وهو يربع و شال كتبه ..
سهيل وهو يتنفس بسرعة : يا الله بسرعة قبل لا أحد يشوفنا .. و ظهرو الشبيبة من المدرسة كانو شاردين ركبو تكسي و سارو يتمشون ..
عبيد يضحك: غربلاتكم تكسي عاده سهيل وين سيارتكم ..
سهيل: أبويه ساير فيها الذيد العزبة ..
ذياب: يا أخي ما لقا يسير العزبة إلا هذه اليوم ..
سهيل: أحمدو ربكم انتو .. يا الله أسميني يوعان بموووووت افزعو عليه ..
ذياب قاعد جدام عند راعي تكسي: بسرعة و دنا مطعم ..
راعي التكسي : إن شاالله وين في روه ..
ذياب وهو يحطي الكتب على خشمه: أفففففف يا ريحته خيس غربلاتك سير تسبح عنبوه ما شي ماي موليه في البلاد ..
عبيد وهو يضحك: هذه شدراه بالماي ..
راعي التكسي عصب يطالع ذياب : شوف انت ما يسوي قرقر واجد و الله في نزل أهينه ..
ذياب: و الخيبة أهينه بعد ..
سهيل أونه: خلاص نزلنا بس بيزات والله ما عطيناك تسمع .. راعي التكسي صخ ما قال شي هذولا شباب و يسونها ..
ذياب: سكته ..
عبيد: مدام السالفة فيها بيزات أكيد بصخ .. المهم نزلهم راعي التكسي في مطعم و تغدو وعقب سارو السيتي سنتر يتمشون ويغازلون ..
ذياب " ليش جيه يا عبيد زين تهمون عليك العشره و تسو فيني جيه " يتذكر أول مره يشوف فيها موزه و كان أحلا أيامه من بيت قوم عبيد ما يروح كله في بيتهم بس ما يصادف إنه شاف موزه إلا مره و حده وهو أول لقاء ..
......
و عـــرس عبيـد وبــدا .. بـــس عبيد شو بسوي ؟؟
و هند في الجزء الياي بتتفاجأ إنهــا حــــامــل و لا لاء ؟؟؟

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 29-04-07, 10:47 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


:: الجزء السادس::
في قرية البوم و في قاعه لطيفه كان عرس مهره و عبيد و الكل كان مستانس ما يعرفون شو بصير لمهره في حياتها اليديده دخلت العروس و كانت مثل كل عروس حلوه بفستانها الأبيض تتريا فارس أحلامها " المعرس " و قلبها يدق من الخوف والفرح مزيج مختلط .. تمشي على اقاع الموسيقى الصاخبة و محط انتباه الجميع من المعازيم .. مهره كانت فاله شعرها إلي قاصتنه قصه حلوه و الفستان و لا أحـلا بس شكله وايد عريان و هيه رقيه بمكياجها الكحلي مظهرنها موووت حلوه و الشنيول إلي كانت على كبر الفستان و يسحب بعـد صج بالقووو حلوه .. وصلت العروس للكوشة للمكان يالي تتريا فيها المعرس .. موزه كانت موجودة من بعد ما أقنعت ذياب بأنها تسير العرس و كانت قاعدة و يا ولدها حمد يالي كان ما يفارج أمه .. موزه كانت تطالع هند حرمه ذياب و كانت الضو تشب في يوفها .. وهند نفس الشي كانت بعد تطالع موزه ..
سلطان: عبيد أبويه يقول لك بسرعة المعازيم برع ..
عبيد وهو يلبس ملابسه: زين بلاك تباني أظهر لهم جيه شو ..
سلطان وهو يضحك: لا ما تظهر لهم جيه بسرعة ..
عبيد: صبر " يعدل اوزاره " ذياب هنيه ؟؟ ..
سلطان وهو يتعطر من عطر عبيد: أكيد هذه عرس أخته ما يصير بعد ..
عبيد: أخيييييج هذه أرف ..
سلطان: خل عنك هذه الرمسه يالي ما من وراها فايده وبسرعة .. يا الله يـــــــا المعـــرس ..
عبيد ماله نفس : صبر لا تظهر بنظهر رباعه .. و عقب خلص عبيد من كشخته " معرس لازم " و خذ خيزرانته و ظهرو .. كان مطقم هو و سلطان أخوه في اللبس كله أبيـض حتى عزكم الله النعال بيضه حتى في الخيزران إلي كان لونها أسود و عليها زخارف فضيه مفصلينها " توأم " و سارو عند المعازيم يقربون بهم و غير جيه و قعد يرزفون ويولون ويا الفرقة الحوربية ..
الساعة 11 ونص دخل عبيد هو و بو ذياب و ذياب و كان عبيد مستحي و منزل راسه .. و صل عبيد عند مهره وهو ما حاب حتى يشوفها باسها على راسها و وقف حذالها .. ذياب يالي مسوي شغل غياض واقف حذال عبيد و يسوي حقه حركات و عبيد مب فايج حقه سوى حركه و عبيد حرج منه و ضربه على طرف الخيزران بس محد لحظ غير موزه كانت تضحك عليهم و على حركاتهم جنهم يهال .. ذياب شاف حمدان ولده و سار شله وقعد يصور ويا عبيد و مهره .. ذياب نزل و سارت صوبه هند .. عبيد من شافهم احترج وتذكر كل يالي خطط له و بنفذه الأيام الياية .. موزه شافت هذه المنظر بس ما سوته لهم سالفة نشت من مكانها و كانت تمشي صوب الباب شافها أبو ذياب و قعد يرمس وياها و يلاعب حمد يالي كان وياها .. ذياب شافهم و سار عن هند يالي سارت عند أهلها ..
ذياب: السلام عليكم ..
موزه وهي تضحك: و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..
ذياب: شحالج احينه ..
موزه: الحمد الله بخير وعافيه ..
ذياب يشل حمد: ها بتروحين؟ ..
موزه: هيه بروح ..
ذياب يطالع أبوه يالي ظهر : يا الله جان تبيني أوصلج ..
موزه تبا تحره : لا مشكور راشد بوصلنا ..
ذياب محرج: ليش و أنا موجود تراني ..
موزه : لا انت حرمتك موجودة و انت بتوصلها ..
ذياب حرج: مووووووووزه ..
موزه بستفزاز : علامك حرجت ترا هذا الصج ..
ذياب بتحدي : موزه أنا إلي بوصلج تسمعين رشود أخويه ما تركبين وياه ..
موزه: خلاص بروح ويا سلطان أخويه " و تضرب على صدره بخفيف " لا تعب عمرك .. وسارت عنه عسب تيب حمدان لأنهم بيروحون .. هند شافتهم حست بالغيرة.. موزه ظهرت ويا حمدان ولدها عسب تروح شافت ذياب واقف يترياهم بسيارة و وياه حمد مقعدنه جدام و كانو شباب عيلتهم و ربع عبيد واقفين حذال القاعة استحت موزه إلي كانت متغشيه وبسرعة ركبت عند ذياب يالي ابتسم .. و حرك السيارة ..
ذياب بانتصار : أكيد بتركبين ويايه ..
موزه وهي منقهرة : صدقني لولا الشباب جان ما ركبت وياك ..
ذياب: موزه ليش تتصرفين ويايه جيه أنا ذياب ..
موزه: زيـن ويعني انت ذياب ..
ذياب محرج : لا إله إلا الله ..
موزه تطالعه : محمد رسول الله ..
ذياب: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. موزه ما أحبج ترمسيني جيـــه ..
موزه : أنا ماقلت شـــي .. وشوي يرن تلفون ذياب كانت هند داقه حقه ..
ذياب وهو يشل التلفون : هلا والله ..
هند: انت وين ..
ذياب: روحت ليش تبين شي الغالية ..
هند: موزه وياك ..
ذياب: هيه و يايه ليش ..
هند بغيرة: زين باي ..
ذياب: بلاج ..
هند: ما شي أنا بسكر تبا شي ..
ذياب: ليش إنزين ..
هند: خلك ويا موزه ..
ذياب اطالع موزه : شو هند لا يكون تغارين موزه تراها حرمتي .. موزه سمعت رمسته حرجت ..
هند: زين باي أنا بسكر .. وسكرت في ويهه وهو ما هتم لها ..
موزه تطالعه: منو هذه هند؟ ..
ذياب يعرفها معصبه و يبا يحرها : هذه الغـلا هند ليـــش ؟؟؟ ..
موزه تطالع جدام: ولا شي .. و تمت ساكتة إلين ما و صلو البيت بس ذياب دخل سيارته داخل الكراج و سكر الدروازه و سار داخل و موزه استغربت وجوده ..
موزه و هي اطلع ثياب حق حمدان يالي واقف حذالها: عيل ليش ما روحت ..
ذياب وهو قاعد يلاعب حمد: هذه بيتي و أنا برقد هني اليوم .. مسكين حالي ما عندي بيت ..
موزه: بروحك يبته لعـمرك .. وسارت عنه تلبس حمدان ..
..........................
في مكان ثاني من الإمارة وخصوصا في فندق جميرا بيتش كان عبيد بموت مب عارف شو يسوي ويا مهره حس إنه بلش عمره بلشه ..
عبيد وهو يقعد حذال مهره بدون نفس و متوتر: مبروك يا مهره ..
مهره العسل قاعدة بتموت من المستحى و التوتر : الله يبارك في حياتك ..
عبيد يضيج : و احينه قومي بدلي ملابسج و نسير نرتاح لأني صج مصدع ..
مهره: إن شاء الله .. و سارت مهره بكل رقتها و عبيد قعد يطالعها و هز راسه بأسى .. و عقب دقيقتين ردت تطالع و ابتسامه على ثمها و أحراج على ويهها ..
عبيد اطالعها و استغرب مضايج : بـــلاااااااااااااااج ؟؟؟؟؟ ..
مهره نزلت راسها وعقب رفعته و ابتسمت : تعال ساعدني ما أقـدر أشيل الفستان ..
عبيد فج ثمه و حس بدقات قلبه تزيـد : هاه " و امبقق عينه جيه @ @ " مهره كانت بتموت على شكله غادي أحمر من المستحى ..
مهره حست إنه انحرج: خـلاص خلاص أنا بدبر عمري .. و راحت عنه عسب تبدل .. و عبيد نزل راسه ما يتخيل عمره يساعدها ابتسم و هز راسه ورجع ظهره على ورا وغمض عينه ..
......................................
الساعة 2 و ربع ذياب قاعد يطال التلفزيون و يطالع موزه إلي بعدها ما رقدت و تسحي شعرها و تطالعه من جامه التسريحة .. ذياب ابتسم كشفها و هي تطالعه بس أونه ما هتم لها و عقبها دق حقه ربيعه و قعد يرمسه بصوت خفيف .. موزه هنيه غارت تحرته يكلم هند و قامت من مكانها و سار صوب البريه عسب ترقد .. ألتفت لها ذياب و عقبها كمل رمسته و استعيل ربيعه أونه يبا يرقد و سكر عنه و اطالع موزه ..
ذياب: بترقدين ..
موزه: هيه لو سمحت يعني إذا تبا ترمس اظهر برع أرمس ..
ذياب أي صوبها: لا انا أصلن اترياج تخلصين ..
موزه: ليش ؟؟..
ذياب: أبا ارمس وياج ..
موزه: شوووو ؟؟ ..
ذياب: بلاج احسبج متوتره ..
موزه: لا ليش اتوتر ..
ذياب: هيه ؟؟ مب متوتره ؟؟ .. " ويطالعها بنظره "
موزه: بلاك لا يسير فكرك لبعيد مب متوتره ..
ذياب ابتسم لها : لا تخافين هذه ربيعي مب هند ..
موزه ارتاحت : منو قالك أصلن ..
ذياب: اشششششششششش خلاص خلاص .. موزه سكتت و قعدت تطالعه وهو بعد قعد يكحل عينه بعينها ..
.................................
عبيد قاعد يطالع مهره حرمته و هي راقدة و يدقق في ملامحها كانت تشابه ذياب أخوها في الخشم و بياض البشره في قسمات الويه حتى في الأخلاق ..
عبيد: الله يعيني على الأيام اليايه و الله يعينج يا مهره .. و نش من مكانه وسار رقد في صالة الجناح .. رقد عبيد وهو كان يفكر بحياته و في انتقامه من ذياب إلي يحتريه ..
.................................
في اليوم إلي بعده موزه قعدت من رقادها بس ما شافت ذياب و سارت و غسلت ويهها و ظهرت برع تحرته رد روح بيته بس شافته قاعد في الغرفة يالي فيها الشو تايم و حمدان قاعد تحت و ذياب قاعد على الكرسي و في حضنه حمد يطالعون فلم توم و جيري و مستانسين .. موزه عيبها المنظر من زمان و هي مب شايفتنه ..
ذياب: حمدو حبيبي هذه انت " يأشر على جيري "
حمدان: ههههههههههههههههه ..
ذياب: بلاك تضحك انت بعد ..
حمدان: على حمد شوفه معصب ..
ذياب يطالع ولده يالي كان معصب : فديــــــــتك حبيب خلاص مب انت هذه حمدان ..
حمدان وهو يقعد من بعد ما كان راقد على بطنه: خسي هذه حمود .. حمد يرد عليه بس رمسه مب مفهوووومه ..
موزه وهي تضحك و تمشي صوبهم و بطنها شويه مبين : هذا لا انت ولا انت لا تضاربون ..
ذياب يلتفت لها هو وعياله : هلا صباح الخيـر ..
موزه و أيدها على خصرها : صباح النور .. شحالك يا بو حمدان ..
ذياب عاجبه رد موزه: الحمد الله بخير و عافيه .. ما تبين ريوق ؟ ..
موزه: تريقتو ؟؟ ..
ذياب: لا والله ما تريقنا قلنا نترياج إلين تقعدين من رقاد ..
موزه مستانسه : حرام عليك ميوع اليهال ..
ذياب : قلت لهم سيرو بس هم مب راضين فديتهم ..
موزه: عيل نسير نتريق تراني يوعانه .. نش ذياب و شل حمد و مسك أيد حمدان في أيده الثاني و سارو ويا موزه عسب ياكلون ..
...............................
عند عبيد .. مهره بعدها راقدة و عبيد صار له ساعة وهو قاعد و يطالعها عقب دخل يسبح يوم ظهر شاف مهره قاعدة من الرقاد بس بعدها منسدحه على الشبريه أطالعته بكل رقه عبيد ذاب من نظرتها بس مسك عمره ..
عبيد: ما بغيتي تقومين ..
مهره بكسل: سوري حبيبي ..
عبيد في داخل " حبيبي " : ما عليه .. يا الله تراني يوعان أبا آكل ليه شي ..
مهره و هي تقعد: إن شاء الله ثانيه بس .. و سارت سبـحت و سحيت شعرها ورفعته شوي و خلت الباجي مفلول ونزلت قصتها الكثيفه على ويهها و تعطـرت و ظهرت له بكشختها كانت لابسه جلابيه مكسي ابيض ويا ذهبي " عبيد قعد مبهت فيها " .. يا ويــــــل حالي بتذبحني هذه البنت " حس بعمره جدامها ضعيف ما يقدر يسوي أي شي " .. نزل عينه ..
مهره ابتسمت حقه لحظت نظراته يالي تعذبها: ما بتقولي تفضلي يعني .. " بدلع "
عبيد ما عارف شو يقول : ها هيه تعالي أكلي ..
مهره بدلع و سارت قعدت حذاله : تسلم غناتي ..
عبيد ما عرف شو يقول أو شو يسوي تسحره بكلماتها و بصوتها الحلو الناعم .. ولا قاعده حذاله ..
عبيد وهو عاقد حياته ودقات قلبه دق بالقوووو : الله يسلمج ..
..................................
في بيت ذياب كان ذياب في عالم ثاني يلاعب عياله و هو مستانس موزه كانت قاعد على الدجه تطالعهم حست إنه ذياب صغير و هو يلاعب عياله و يربع وراهم و أكثر واحد كان مستانس حمدان .. تذكرت أول ما يابت حمدان جيف كانت فرحه ذياب ..
ذياب وهو متعدل و متكشخ و متسفر: الحمد الله على السلامة شيختي " و يحبها على خدها "..
موزه وهي شاله حمدان: الله يسلمك الغالي ..
ذياب وهو يمسح على خشم حمدان : شو بتسمينه ؟؟
موزه مستحية : الغالي الاسم لك ..
ذياب: يعني أنا بو حمدان ..
موزه : هيه يا بو حمدان .. وشوي تي صوبها الكوره قطعت عليها حبل أفكارها .. أطالعت صوب الكوره و شافت حمد ياي ياخذها ورفعت نظرها شافت ذياب يطالعها و يسوي حركه بعينه " أونه بلاج " موزه ابتسمت و هزت راسها على الخفيف " أونه ما بلاني شي " رجعو مره ثانيه يلعبون بس هذه المرة موزه قعدت تطالعهم .. ذياب لحظ على حرمته الشرود و حب يقطع عليها حبل أفكاره و رمى الكوره صوبها عسب لا تفكر ..
ذياب ياي صوب موزه : بلاج ..
موزه: ما بلاني شي .. ريحتك عله ..
ذياب: ريحه الشمس ريحه الشمس ..
موزه: ما سمعت لشمس ريحه أنا ..
ذياب: عيل شو تتحرين ..
موزه: بس إنزين ..
ذياب يضحك: هذه الموز يالي أعرفها أنا فديت هالخشم " ويمرر طرف صبعه على طرف خشمها " .. ابتسمت موزه بعصبيه و قعد حذالها ذياب و قعد يرمس هو وياها ..
...............................
سلطان توه ظاهر من غرفته وهو معصب و ماله خلق نزل تحت شاف شمه تطالع تلفزيون و مشا عنها ..
شمه: سلطان حبيبي .. سلطان سوالها حركه بأيده " أونه سيري لاه " شمه استغربت ..
شمه فاتحه حلجها تأشر عليه : بلاه هذه عن ألعنه ..
خوله يايه من برع تطالع حناها : ها شموه قلتي له ..
شمه: أهو عطاني فرصه عسب أقوله ..
خوله معصبه : ليييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟ .. ربيعتي باجر عيد ميلادها ما يصير أيسير الجلية " الكلية " وما في أيدي شي ..
شمه: أنا شوو دراني .. زين خبري حصوه بنت عمي بتوديج ما تبخل ..
خوله: أنا بسير لها أحسن .. والله شوها .. ظهرت وهي تتحرطم تبا تشتري هديه ..
..................................
عند عبيد كانت مهره ملانه عبيد قاعد يطالع التلفزيون صار له ساعة ..
مهره مستحية : عبيد ..
عبيد وهو رافع أيده محطني ورا راسه و طالع وراه: هلا " بدون نفس " مهره ما عرفت شو تقول له تقوله عطني ويهه كلمني ..
عبيد: بلاج ..
مهره: لا ما شي سلامتك ..
عبيد: هيه حبيت أخبرج إنه باجر بنسافر ..
مهره طارت من الفرح: والله الله ليش ما خبرتني حبيبي ..
عبيد: مسونها حقج مفاجأة ..
مهره: فديتك و فديت مفاجأتك ..
عبيد ما عرف شو يرد عليها و رد يطالع التلفزيون ..
مهره: زين عبيد ما قلتلي وين بنسافر ..
عبيد: بريطانيا .. و احينه أبا أكمل المسلسل ممكن ..
مهره بملل: هيه ممكن .. وسارت عنه الغرفة تعدل في أغراضهم .. "هي ما صدقت على الله تلقى موضوع ترمسة فيه" ..
.............................
مايد: سلطان بلاك معصب جيه ..
سلطان من أول ما وصل عند ولد عمه وهو ساكت ما يبا يرمس ..
مايد: بتم جيه مويم وما بترمس يعني ؟ .. تروحون و تون عليه أنا الفقير المسكين انت و عبيد أخوك ..
سلطان أطالعة : زين قول من البداية انك ما تبينا .. " وقف "
مايد: سلطان وين بتروح اقعد لاه ..
سلطان: ما بي اصدع فـ راسـك بعد ..
مايد: لا إلي جدامي عبيد هب سلطان بلاك جيه معصب قول ليه ..
سلطان: مايد عن أذنك ..
مايد: و الله ما رحت بتقعد هنيه ..
سلطان وهو يقعد: اشوي بس استحملني عقب بروح عنك ..
مايد يبتسم: خلاص انت ولد عمي ولازم استحملك .. و احينه بسير ايب الريوق وبي .. سار مايد عن سلطان إلي كان مضايج من سالفة شو هي بنعرف عقب ..
....................................
في بيت ذياب الجو الربشه هدا شوي و ذياب بعده قاعد ويا موزه يرمسون ويضحكون و شوي ..
حمدان: باباه تعال ..
ذياب يطالع صوبهم: بلاك .. حمد كان يأشر عليه ..
موزه: بلاهم سير لهم .. نش ذياب من مكانه و سار عندهم و شافهم شو يسون .. موزه يت فيها فضول هي الثانية .. يوم أطالعت ..
موزه متقززة : الله يعلكم شوها ..
ذياب يطالعها: احينه إنتي شو يابج هاه جيس التلوع ..
موزه حاس بقرف : طيطار عاده .. حمدان شاف أمه فحب يسوي لها حركه ..
ذياب خايف على موزه: زين سيري .. حمدان عيب .. حمدان سكت ورد يطالعه لأنهم جاتلينه .. موزه سارت المطبخ تجب لها ماي و تبل ريجها من يالي شافته .. في بيت أبو خالد شمه قاعدة أدخن البيت لأنه أبوها بسير يصلي ..
أم خالد : ها أميه أبوج ما ظهر ..
شمه: لا بعده ما ظهر .. وشوي يظهر أبو خالد و في نفس الوقت يدخل الصالة خالد و حرمته حصة و سلطان ..
أم خالد: ها يا سلطان من وين ياي ..
سلطان: من بيت عمي ..
أبو خالد: يا الله بسرعة رح تلبس عسب تلحق على الصلاة ..
سلطان: إن شاء الله الوالد .. نزل راسه وسار غرفته .. شمه قعدت تطالعه حاسة إنه أخوها فيه شي مب من عوايده بلاه ؟؟؟؟ أسأله في بال شمه تبا لها إجابه .. و عقب الصلاة وصل سلطان وهو ياي قبل أبوه و دخل الصالة و شاف شمه أخته قاعدة ..
سلطان: السلام عليكم ..
شمه: و عليكم السلام .. سلطان ..
سلطان اطالعها: نعم بغيتي شي ..
شمه: سلطان بلاك ؟؟؟؟؟ ..
سلطان: ما بلاني شي عادي ..
شمه: مب عليه أنا يا الله قول ليه ..
سلطان ابتسم حقها: بالغصب يعني ..
شمه: لا مب بالغصب بس قولي يمكن ترتاح ..
سلطان: بعدين .. لأني احينه صج مب مرتاح ..
شمه: زين تعال اقعد ويايه محد عندي خولوه عند حصوه و أنا بروحي ..
سلطان وهو يسير لها: خلاص تحت أمرج الغالية ما طلبتي بس لا تصدقين عمرج غالية ..
شمه: منو قال و أنا أقول سلطان تطلع منه كلمه سنعه في حقنا ..
سلطان: جب يا الله جب بعد هذا إلي الناقص بنات آخر زمن ..
شمه: زين شو رايك نتصل بعبيد و مهره ..
سلطان يطالع التلفزيون : شو تبين فيهم معاريـس يداد لا تأذينهم.. وشوي يدخل عليهم بو خالد ..
بو خالد: السلام عليكم ..
شمه& سلطان: و عليكم السلام ..
بو خالد: سلطان متى ييت ؟؟
سلطان: من خمس دقايق ..
بو خالد: زين سير حق ولد عمك تراه برع ..
سلطان: مايد ؟؟
بو خالد: هيه .. و إنتي قولي حق أمج تحطلنا الغدا تراني يوعان ..
شمه: إن شاء الله كله ولا تعصب انت يا بو خالد .. ضحك أبو خالد و سار عنهم غرفته عسب يبدل .. سلطان سار برع وقرب بولد عمه و دخله الصالة ..
مايد: السلام عليكم ..
شمه تطالعه من دون نفس : و عليكم السلام ..
مايد وهو يقعد: شحالج شمه ..
شمه: الحمد الله بخييييييييييير ..
مايد: زين بلاج ..
شمه: ما فيني شي ..
مايد حس غير : زين اشحالها النفسية احينه .. " يكلم سلطان "
سلطان: الحمد الله ..
مايد: الحمد الله من ظهرت عني و أنا احاتيك .. و يطالع شمه ..
سلطان: شموه سيري نادي أميه عسب تحطي الغدا ..
شمه: قلت لها قاعدين يحطونه هي و خولوه و حصوه ..
سلطان يباها تسير : زين سيري ساعديهم ..
شمه: إذا عندك أسرار جان يلست في الميلس .. نحن وين نقعد مثلا يعني إذا انت ما تبانا نقعد هنيه وتبا ترمس على راحتك ..
سلطان: مثلا فوق راسي ..
شمه: ما يسدني انت تشوفني بعد مب شويه ..
مايد: بس انت وياها عنبوكم كله مناقر ..
شمه: اسمع من تكلم .. مايد كان برد عليها بس سكت هذه اليوم حاطه عليه حطه ليش ؟؟؟ ..
خوله وهي يايه صوبهم : السلام عليكم .. أووووووه استاز ماجد هنه .. ازيك عامل ايه ..
مايد يقلدها: الحمد الله بخير وعافيه .. انتي ازيك عامله ايه ازي العيال ..
خوله تجاريه في الرمسه: كلهم بخييير ما يشكون باس ..
مايد يضحك: ما يشكون باس .. هذه مصريه عايشه في الامارات وايد ..
خوله تضحك: يا الله جان تبا غدا تراني أنا إلي طابخه ..
مايد يقوم من مكانه ويسير عند الباب : لا بويه سلطان أنا ما بي أموت ..
خوله ويهها خالي من التعابير: شو قصدك يعني زين يا ميود بتشوف ..
مايد: لالا لا تزعلين يا بنت العم ..
خوله: زعلت ولازم تراضيني ..
مايد: خلاص بنراضيج شوووو ؟؟؟
خوله من صالحها : قول حق سلطان يوديني السنتر بروح اشتري هديه حق ربيعتي ..
سلطان: خييييييير يا الله مناك احينه إنتي زعلانه منه و أنا شووووو ليه يا الله يا الله ..
مايد يطالع شمه : أفا عليج بوديج لا تخافين ..
خوله: زين يا الله أمايه تنادي تفضلو عسب أكون ذربه .. و سار يتغدون .. في بيت ذياب ذياب كان قاعد ويا حمد ولده يتريا الغدا يزهب ..
موزه وهي يايه : يا الله غدا ..
ذياب وهو يشل حمد: عيل وين حمدان ..
موزه: حمدان سبقكم من مساع قاعد ..
ذياب: اووووب هذه بياكل عنا كل الأكل خلنا نسير أحسن .. " يطالع حمد " صح حبيبي ..
حمد ولي أول مره ينطق جلمه صحيحه : صح ..
موزه تطالعه و مبتسمه : حمد حبيبي ..
ذياب مستغرب : بلاج ..
موزه: ما سمعته شو يقول ؟؟
ذياب : شو قال ؟؟ !!..
موزه: يعني ما سمعته برايك المهم أنا سمعته ..
ذياب يطالع حمد : شو قلت خليت أمك جيه متخبله ..
موزه: محد غيرك متخبل .. وشوي يرن تلفون ذياب و ذياب أشر على موزه عسب تيب التلفون .. موزه سارت تيب التلفون شافت أسم كانت ناسيتنه من البارح يمكن بعد ذياب ناسيه و لا مسوي حقه سالفة ..
موزه عطت ذياب التلفون ..
ذياب: منو ؟؟ ..
موزه: هند و سارت عنه ..
ذياب حس إنه أهمل هند من يوم البارح وهو غالق التلفون و يوم فتحه هي دقت عليه أكيد هي معصبه .. أطالع موزه و عرف إنها حرجت ..
ذياب وهو يرد على التلفون : ألووووه ..
هند أونها زعلانه : ألووووه السلام عليكم ..
ذياب مبتسم: و عليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..
هند: شحالك ؟؟ عساك طيب ..
ذياب: دامني سمعت صوتج أنا طيب ..
هند: هيه قص عليه .. و بعدين ليش غالق التلفون ..
ذياب: و الله ما تذكرت إلا يوم سرت أصلي ..
هند: انت وين ؟؟؟ ..
ذياب: في بيتي ..
هند بدت تغار: شو يعني بيتك ..
ذياب: بلاج هنادي بيتي ..
هند: عند أهلك ..
ذياب: لا بيتي بيتي ..
هند معصبه : زين ما عليه أنا بسكر ..
ذياب: خلاص ..
هند: بغيت أقولك إني ما بسير بوظبي ..
ذياب مستغرب: ليش ؟؟ ..
هند: ولا شي بسير المستشفى ..
ذياب خايف عليها : بلاج عيوني شي يعورج ..
هند: يعني بذمتك مستهم فيني انت احينه ..
ذياب: هند شو قصدج إنتي حرمتي و لازم استهم فيـج ليش تبين المستشفى ؟؟..
هند معصبه موصل حدها : زين أنا بسكر وسلم على موزه ..
ذياب : أووووهووووه عصبت بعد هذه زين الله يسلمج .. وسكرت عنه " أفففففففففففففف أنا ليش تزوجتك يا ذياب لو أدري هذي عيشتي جان ما خذتك .. أكيد ما بيب عيال و انت بعيد عني و أنا بعيده عنك .. الله كريم قدري و أنا بستحمله " نشت وسارت تتغدا و يا أهلها " .. عقب الغدا موزه قاعدة ترمس ويا ربيعتها شمسه..
موزه: زين هو شو فيه ..
شمسه: ما فيه شي بس ..
موزه: هو أخو منوه ؟؟
شمسه: صوغه ..
موزه: و النعم ناس الكل يمدح فيهم ..
شمسه: و الله مادري .. بس أحسن عن ناس تقدمو حقي ..
موزه ما فهمت حقها: منوه عن منوه تتكلمي إنتي ..
شمسه و حاسة إنها فلتت: هاه لا ماشي شحالكم انتو بعد ..
موزه: الحمد الله .. أنا بسكر عنج بسير حق العيال ..
شمسه: زين بوسي حمدان حبيبي ..
موزه: و ليش يعني حمد طايح من عينكم ..
شمسه: لا مب طايح بس هذه ولدج دلوع ما يبا حد غير أمه ..
موزه: فديت ولدي أنا يحبني و بعدين اليهال في هذه السن ما يبون حد عن الملاقه ..
شمسه: زين فكيني سيري أنا بسكر بسير عندهم بقعد و شوفي عاده نظراتهم خصوصا سالم بيقعد يقول ها العروس يقعدون ينغزون في الرمسه ..
موزه تضحك: دواج و نصيب وياج شو بسوين يعني .." تطالع ذياب " زين يا لله مع السلامة بسكر عنج.. و سكرت عنها وسارت عند ذياب ..
...........
بدا دور سلطان يلعب في القصه بس شو سالفته ؟؟؟ !!!! ..
و هنـد بتسير المستشفى بس شو بيصير لهـــا ؟؟ ..
و هي بتم زعـــلانه من ذيـاب ؟؟
المعـــاريـــس عن ننساهم " عبيد ومهره " شو من الحياه إلي بعيشونها ؟؟..

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
قديم 29-04-07, 10:48 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16524
المشاركات: 501
الجنس أنثى
معدل التقييم: brune عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 69

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
brune غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : brune المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


::الجزء السابع ::
ذياب قاعد يحاول يتصل في هند بس هند ما تشيله و حس إنه مقصر وياها بس بعد موزه حرمته و أهملها شهور مب يوم ..
سلطان شاف أخته شمه و زقرها: تعالي ..
شمه: هلا بلاك ..
سلطان: ما بلاني شي إنتي شفيج على مايد ليش جيه ترمسينه ..
شمه: هاه ..
سلطان: من قال هاه سمع .. عيب عليج أنا استحيت هو شو سوابج ..
شمه: تبا الصراحة ما سوى شي بس جيه ..
سلطان: تسيرين تعتذرين عن اسلوبج الدفش تسمعين .. و سار عنها كان يكلمها بجديه تامة.. شمه تمت ساكتة راجعت الموقف في عقلها حست إنها سخيفة بأسلوبها ولازم تعتذر وكلام سلطان صح .. طلعت شمه عسب تيب سارة بنت أخوها و عقب ردت داخل الصالة شافت مايد قاعد و أخوها سلطان ساير فوق .. سارة ربعت لخالها ..
سارة: خاليـــــه مايد ..
مايد وهو يفتح ذراعيه لها : هلا حبيبتي عيون خالي إنتي .. و قعدها على ريله ..
شمه: مايد أنا آسفة ..
مايد وهو ماسك أيد سارة: ليش تتأسفين ؟؟ !! .. "استغرب "
شمه : عسب الكلام إلي قلتلك إياها واللهجة إلي كلمتك فيها .. " مب من عوايدها تعتذر "
مايد بطبعه ما يشل في خاطره: لا عادي .. " بعينه الوساع البريئة " اقعدي بلاج واقفة ..
شمه منزله راسها: مشكور ..
مايد بهمس: فديت حبيبتي أنا ..
شمه رفعت راسها ما تصورت هذه الرمسه تظهر من مايد ويوم أطالعت مايد شافته يرمس سارة يالي بعدها في حضنه تتحرا يقول لها الرمسه.. شمه ما خذه فكره غير عن مايد إنه متكبر و شايف نفسه بس مايد من النوع الخجول و إلي ما يحب يتأقلم إلا ويا الناس إلي يعرفهم و من النوع إلي ما يغازل شرات عبيد وربعه يستحي من موقف محرج يصير له و هذه الشي إلي شمه ما تعرفه في طبايع مايد إلي خذت عنه فكره غلط ..
مايد أطالع شمه وشافها تطالعه و نزل راسه على طول شمه استحت على ويهها و نزلت راسها ..
سلطان دخل غرفته وسار جيك على موبايله شافها بعدها مب متصلة له حرج " هذه يعني ما بتتصل شو ها الحالة " .. و سار فتح على الاسامي من تلوفونه و ظهر اسم غناتي و اتصل لها مرت فتره بس ما تشيله حرج زيادة ورد مره ثانيه يتصل بس هذه المرة ردت عليه ..
شمسه: ألوه نعم بغيت شي ..
سلطان وهو معصب : إنتي ليش ما تشيلين التلفون ..
شمسه : زين انت بلاك جيه محرج أنا مب خدامتك زين ..
سلطان هدا شوي : محشومه و احينه فكرتي بالموضوع .. " بدافشه طبعا "
شمسه وترد له نفس النبرة: هيه فكرت دام الريال ما يعيبه شي ليش ارفضه و بعدين زين منه فكر فيني ..
سلطان عصب خلاص : شموس محد يفكر فيج غيري تسمعين إنتي لي و مستحيل احد ياخذج مني حتى لو بلقوه أتحداه ..
شمسه: سلطان أنا ما بترياك طول عمري عمري بخلص وأنت ما أشوفك سويت شي ..
سلطان: و إنتي مب واثقة مني يعني ..
شمسه: مادري والله هذه ثقة و إلا استغلال ..
سلطان: أنا عمري ما استغليت حد تسمعين و بعدين قولي حق هذه إلي ياينج لا يفكر انج توافقين ..
شمسه تبا تحرقه زيادة : على فكره الأهل موافقين عليه بس يتريون موافقتي و أنا الصراحة حاسة إني بوافج عليه ..
سلطان: .................... ما علق و لا قال شي ..
شمسه حست غير إنها جرحت سلطان بالرمسه وهو قايل حقها إنه بيخطبها بس ظروفه ما تسمح له لأنه قاعد يبني له بيت وهو ما يبا يسكنها عند أمه و أبوه و يباها تاخذ راحتها في بيتها ..
سلطان تكلم و بهدوء : خلاص يا شمسه سوي إلي تبينه و إذا الريال يستاهلج فألف مبروك صدقيني من الخاطر .. مع السلامة .. وسكر عنها و كان ضاربتنه الغصة في صدرة ما عارف شو يسوي و هي مب مقدره ظروفه حبها من كل قلبه من يوم ما كانو يران في نفس الفريج بس فرقتهم الظروف وهو انتقالهم لبيتهم اليديد و تواصل وياها عن طريق التلفون و إلين احينه وهو يرمسها بس موزه ما تعرف بكل هذه السالفة .. قعد سلطان يفكر شو بسوي أو بحياته يالي بعيشها بدون شمسه .. أما شمسه انصدمت من رد سلطان لها ما تخيلته يستغنى عنها بهذه السهولة سلطان الهادي الحبوب يالي كله يتفهم في أي ظرف من الظروف يستوي جيه قعدت هي الثانية تفكر ..
أما عند عبيد مهره قاعدة على التسريحة تجحل و عبيد بموت من اليوع ..
عبيد محرج بس مب مبين عليه : يا الله يا مهره ساعة و إنتي تتعدلين ..
مهره و هي تعدل عينها: لحظه حبيبي ..
عبيد وهو يدخل الغرفة : لمنوه تتعدلين هاه .. كل ها لكثر ..
مهره تحطي الجحال على صوب : يعني حق منوه أتعدل بذمتك ما في غير ريلي الغالي أتعدل له " وتدلع " يعني ما تباني أتعدل عادي ما بتعدل ..
عبيد " يا هي هذه البزة " : خلاص تعدلي بس خلصيني بموت من اليوع ..
مهره : خلاص بخلص دقيقة بس .. عبيد قعد يطالعها وهو متملل و سار قعد في الصالة يترياها وعقب بفترة ظهرت ..
مهره وهي كاشخة لابسه تنوره جينس بيضه عليها ورود ورديه صغيره متشره على كبر التنوره و قميـص وردي فاتح محدد بخيـط رفيع لونه بيـج فاتح : السموحه بس شوي تأخرت .. و محدده عينها إلي سارت بسحـر الجحل إلي على عينها وشويه آي شدو و جلوس وردي خفيف .. رووووووووعه بالقوووووووووو ..
عبيد مضايج بس يوم اطالعها دق قلبه " ناويه عليه هذه " : لا عادي .. ممكن نروح احينه ..
مهره وهي تيود أيده بعفويه : هيه ممكن .. و سارت هي و ريلها إلي لابس كندوه كاكاويه و غتره بيضه و النعال سوده .. نزلو تحت عسب يا كلون في المطعم و يغرون جو و يتمشون في الفندق ..عقب الغدا سار عبيد ويا مهره صوب البحر يتمشون ومهره و جنها ياهل قعدت تلعب بماي البحر و عبيد سار عنها قعد شوي بعيد عنها و هي تلعب و شوي التفتت ما شافته و يوم أطالعت شافته قاعد سرحان مكانه ..
مهره وهي مبتسمة يايه صوبه : حياتي بلاك مويم ..
عبيد يطالع البحر : لا ولا شي عادي .. ها نروح ..
مهره : هيه يا الله ..
عبيد: ترانا بنسافر باجر فتزهبي اليوم بنرد البيت عسب نجهز أغراضنا .. و باجر عندي شغل ..
مهره: شغل وين ؟؟؟ !!! ..
عبيد يطالعها: ترانا بنسافر 6 شهور لأني بكمل دراستي و لين يخلص البيت ويتأثث ..
مهره : خلاص حبيبي إلي تشوفه أنا بسير وياك حتى لو القمر .. عبيد في خاطر " الله يعينج عليه " و سار لجناحهم عسب يرتبون أغراضهم ..
..............................
العصر ذياب مر على هند عسب يراضيها و هي طبعا مضايجه منه وايـــد .. في الميلس ذياب قاعد يتريا هند تنزل ..
ليلى: هند ترا ذياب موجود تحت ..
هند وهي ما صدقت تسمع طاريه : قولي والله فديته بسير له ..
ليلى: قولي والله من مساع مضايجه منه و احينه أشوف متوله عليه ..
هند: بس هذه ريلي لازم أتوله عليه و بعدين كل يالي صار دلع مني بس ..
ليلى: يعني هو يهينج عادي يقعد مع مرته و إنتي بحياته شو يعني ولا شي .. اصحي يا ماما ..
هند: هيه صح إلي تقولينه صح هو ما بهيني و أنا براويك يا ذياب ..
ليلى: هيه جيه أباج و احينه شو بتسوين ..
هند: أنا بنزل وبراويه ..ونزلت هند وهي كلها مشحونة من الداخل من قبل اختها يالي ما تتمنا لها الخيـــر .. دخلت الميلس شافت ذياب يالي كان ريحه الميلس كلها عطره ولابس كندوره رمادي و الغتره بيضه .. نش لها ذياب..
ذياب و البسمة على ويهه: فديت هذه الويه أنا ..
هند وهي أونها زعلانه و مناك بتموت عليه شكله بالرمادي قوو : هيه احينه تذكرتني يعني ..
ذياب: حبيبي تعرفين عدنا عرس و مشغولين بالعرب ..
هند: و أنا حرمتك يعني لازم تذكرني ..
ذياب وهو يرفع راس هند بطرف صبعه : يعني إنتي زعلانه .. أفا حد يزعل من ذياب حبيبة
هند من شافت و سمعت كلام ذياب خلاص ما سوت من الكلام إلي قالته لأختها ليلى شي نست كل شي ذياب ينسيها الدنيا و ما فيها و كل زعلها ورضاها ينسيها الدنيا المرة ويسويها حلوه ..
في بيت أبو خالد عبيد توه داخل على أهله وهو مهره حرمته و كان في الصالة أبو خالد وخالد و بنته سارة و شمه ..
عبيد و مهره: السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..
الكل : وعليك السلام ورحمه الله وبركاته ..
شمه: الله مهرووووووه " نشت وسلمت عليها " ..
عبيد يطالع أخته: يعني أنا بعد ما شي الله ..
شمه: بلا فيه مبرووووووووووووك تستاهل مهره ..
عبيد سكت مهره ابتسمت ونزلت راسها ..
خالد: مبروك يا عبيد منك المال و منها العيال..
عبيد وهو يسير لأخوه و يدقه خشم ويوايه أبوه ..
أبو خالد: مبروك يا عبيد .. " يطالع مهره بنظره جنها ياهل " مبروك يا مهره ..
مهره مستحية : الله يبارك في أبويه ..
أبو خالد: استريحي يا بنيتي ..
مهره تقعد حذال عبيد يالي شل سارة بنت أخوه وقعد يلاعبها ..
خالد: هاه متى السفر إن شاء الله ..
شمه: أي سفر وين بتسافرون ..
عبيد: عن الرزة الزايده صخي بس صخي ..
شمه: إنزين سألنا نحن والله .. مهروه تعالي حذالي أبا أكلمج .. مهره قاعد حذال عبيد ما تبا تخوز من عنده و قعدت تطالع شمه وهي مستحية..
عبيد يطالع مهره و عقب رد يطالع شمه: حرمتي ما بتقوم من هني ..
شمه: لو سمحت يوم برمسك ذيج الساعة أرمس .. مهره وين بتسافرون ..
مهره بصوتها الدلوع : بريطانيا ..
شمه: فديت بريطانيا أنا يوم أنج تقولينها .. استحت مهره و قعدت تطالع شمه بنظرات ..
أبو خالد: يا الله بس عيب قومي ودي حرمه أخوج غرفتها يا الله ..
شمه: إنزين عنبوه .. يا الله طوفي جدامي .. نشت مهره و ضربت شمه على جتفها تقول لها براويج و شمه تضحك على شكل مهره يالي متلون ويهها من الفشيله ..
عبيد : خالد بطلب منك طلب ..
خالد: آمر الشيخ ..
عبيد: أنا بسافر بريطانيا عسب بكمل دراستي يمكن أقعد هناكي 6 اشهر .. و أبا منك الشقة لو سمحت يعني ..
أبو خالد: خذ الشقة يا عبيد و خالد أخوك ما بقول شي .. " يطالع خالد " صح يا خالد ..
خالد يقعد سارة على ريله: ما يغلى عليك يا عبيد ودام الوالد رد عليك اعتبر إني موافق ..
عبيد : تسلم يا خالد .. يا الله عيل ..عبيد وهو يقوم ..
خالد : ها وين ساير لا يكون اشتقت لها .. أبو خالد أطالع خالد بنظره و خالد قعد يضحك ..
عبيد بقهر: بسير بقول للخدامة تنزل الشنط من السيارة لا تقعدت تستهبل .. وسار عنة و أول ما ظهر شاف سلطان توه ياي من النادي ..
سلطان : هاه المــعرس .. مبرووووووك " ودقه خشم " ..
عبيد بضيج: بس إنزين ..
سلطان يبتسم: بلاك يا أخي بلاك جيه مويم ..
عبيد: يعني شو بلاني جنك احينه ما تعرف ..
سلطان: بروحك يبته حق عمرك محد ضرباك على أيدك ..
عبيد: انت بتقوم من ويهي ولا جيف ..
سلطان وهو يعاند: ولا جيف ..
عبيد بتحدي : ولا جيف ..
سلطان: خلاص يا ريال هدي انت بس هدي .. عنبوك حار ..
عبيد يمشي صوب سيارته : عن هذه الرمسه إلي هب من وراها فايده و تعال ساعدني ..
سلطان: ما روم عندكم خدامتين هب وحده ازقر وحده منهن خلها تساعدك ..
عبيد: يا الهرم .. و الله صج ما تستحي ..
سلطان يبا يقهره: خلاص خلاص بس عشان انت معرس يديد بساعدك و انت توأمي يا خوي .. عبيد قعد يطالعه بنص عين حوالي دقيقتين و سلطان يظهر الشنط من السيارة و على ويهه ابتسامه ..
في جناح عبيد كانت مهره يتراوشن بالمخاد على الكـلام إلي قالته شمه يالي بتموت من الضحك على حرمه أخوها ..
مهره: إن ما يزتي عن هذه الحركات يا شموه بتتصفعين حرقتي ويهي جدام أبوج عنلاتج زاد.
شمه وهي تضحك عليها: و الله أنا ما قلت لج تصيرين مرت أخويه و إنتي تعرفيني زين ..
مهره وهي تضربها بالمخدة : الله ياخذ عدوج ..
شمه: زين بس عورتيني ..
مهره وهي تقوم تيلس عند التسريحة و تبطل شعرها يالي يوصلها إلين ظهرها : شحال موزه؟
شمه و هي تعتدل في يلستها: الحمد الله بخير وعافيه .. تعرفين إن ذياب بايت عندها البارح صج عرسكم ويه خير عليها ..
مهره تبتسم وتطالع شمه: قولي والله فديتك يا ذياب وبعدين موزه ما تروم تصبر عن ذياب تحبه و تموت فيه شرات ما أنا أموت في عبيد ..
شمه تبتسم بسخرية : أونها " و تعيب عليها " شرات ما أنا أموت في عبيد ..
مهره: شموه والله بموت منج ..
شمه باهتمام : مهروه تحبين عبيد ؟؟ ..
مهره : عبيد كل شي في حياتي يا شمه عادي اعد فيه قصيده من كثر الحب إلي أكنه له بموت والله من كثر ما أحبه أنا فرحانة إني خذته و الله يسعدني وياه ..
شمه: آمين عيني على الحب .. فديتك يا عبيد وينك تسمع هذه الرسمه السنعه .. وشوي تدخل الخدامة وراها عبيد ..
عبيد : حطيهن هنيه .. حطت الخدامة الشنط ورا باب الجناح وظهرت .. و سار هو صوب غرفته .. وشاف شمه قاعدة على السرير و مجابلتها مهره على التسريحة ..
عبيد يطالع شمه بكل هدوء: ها شموه شحالج ..
شمه تبتسم بخبث لأن عبيد شكله غاوي : الحمد الله بخير وعافيه انت شحالك شكلك راده لك الروح ..
عبيد يبتسم من ورا خاطره : دام عندي مهره أكيد بترد ليه الروح .. مهره أطالعت شمه و هي مستحية من كلام عبيد ..
شمه تطالع مهره: ها بعد شو تبين أزيد من هذه الرمسه الحلوة ..
مهره بصوت خفيف : بصفعج ..
عبيد: يا الله شموه زيارتج حلوه بس شو نسوي تعبانين نبا نريح شويه ممكن يعني نشوف عرض اكتافج يا الحلوه لأن موعد الزيارات خلصت ..
شمه: مب شي والله بس عسب إنكم باجر بتسافرون .. زين أخ عبيد عندي لك اقتراح صغيرون حلو بعد بفيدك ..
عبيد متملل: شوووو قولي ..
شمه تطالع مهره: شو رايك اسير وياكم بريطانيا ..
عبيد: لا حبيبتي و بعدين إنتي عندج دراسه وهذه شهر عسلنا ..
شمه: عادي تأجلون سفرتكم لين جم من شهر .. بتستفيدون مني والله ..
عبيد: مشكوووورة على عرض خدامتج و نحن نقدر تعبج مع السلامة .. مهره ظهرت منها ضحكه صغير و قصدها إنه عبيد قفط شمه و شمه اطالعت مهره ..
شمه: ما عليه لج يا مهروووه تضحكين .. العبرة في النهاية ..
عبيد: أنا بقولج حل شو رايج تاخذينها وياج لأني تفاهاتج مب متفيج الها ..
مهره: لا أنا مابي أسير وياها ..
شمه: ما عليييييييه ما عليـــه يا مهره بتين عندي ويقول الشاعر إن غدا لناظره قريب ..
عبيد : صح لسانه الشاعر و مع ألف سلامه حبيبتي ..
شمه: باي تعبت منكم .. و سارت عنهم و عبيد شل فوطته و دخل الحمام مهره سارت و زهبت له ملابسه " من احينه بكون لك حرمه سنعه يا عبيد و ما أبيك تشتكي مني و إني مقصرة وياك " سارت تكمل تسريح شعرها و عقب يوم ظهر سارت له و عطته ملابسه عبيد كان يطالع شعرها و قصتها إلي كانت لين خدها وكثيفة خاطر يرفع أيده ويرجعها ورا إذنها بس هو حارم نفسه من هذه الشي في شي يدفعه يقول له رجع القصة ورا بس هو معاند .. مهره مبتسمة في ويهه ..
مهره: بلاك حبيبي خذ ثيابك ..
عبيد : هاه " وهو يطالع الملابس " هيه مشكورة حبيـ " وقعد يطالعها يبلع ريجه ما عرف شو يقول " ..
مهره تبا تسمعها منه وخاطرها تسمعها منه بصوته أهو عسب يزيد الحب إلي تكنه حقه و تحس إنه يحبها ..
عبيد : مشكورة مهره ما قصرتي .. وسار غرفه الملابس إلي على طريج الحمام يبدل ..
مهره تبتسم بخبث : إن ما خليتك تقولها ليه يا الغالي ما كون بنت الخيلي .. عبيد وهو في غرفة الملابس واقف متسند على اليدار و مغمض عينه وقلبه يدق بالقوو و يتنفس بسرعة و الفوطة بعدها على خصره " أنا شو صار ليه ليش يا عبيد ليش نسيت إلي سوا ذياب في أختك و انت مب ما خذنها عسب تحبها ولا عسب تروي الغضب إلي فيك من صوب ذياب .. هيه بس هي ما لها ذنب و هي زوجتي احينه .. لا لا لازم أتصرف شو بتسوي يا عبيد اضبط عمرك خلك قوي جدامها " تلبس عبيد ملابسه على جسمه المعضل شوي و ظهر لها و كانت قصتها مرجعتنها ورا أذنها و عقب سار و انسدح على الشبريه و على طول رقد .. مهره قعدت تتأمل في ريلها حنون الوجه و قاسي الاطباع و تفكر بمستقبلها إلي ما تعرف عنه و إلي قاعدة تخطط له بس ما تدري شو مخبيه لها الأيام .. قامت من مكانها و ظهرت برع عسب تسلم على عمتها ..
في بيت ذياب .. ذياب قاعد يودع عياله عسب بروح بوظبي ..
موزه معصبه من عيالها إلي مسوين حشره : بس انت وياه بلاكم ..
ذياب يبتسم لهم : خليهم يا موزه تراهم مهيلين في البيت ..
موزه : زين بس مب جيه ..
ذياب: على فكره تسلم عليج هند ..
موزه ابتسمت من ورا خاطرها : الله يسلمها بتسير وياك ..
ذياب: لا ما بتسير تبا تسير المستشفى ..
موزه : حامل ؟؟
ذياب مول هذه الشي مايا على باله : لا مب حامل بس و الله مادري ..
موزه: أوكيه تروح وترد بالسلامة ..
ذياب: موزه عادي أي أبات هنيه الأيام اليايه ..
موزه مبتسمة : هذه بيتك و بيت عيالك ..
ذياب يجرب منها: رضيتي عليه ..
موزه بكل قسوة : لا ما رضيت عليك بس انت لك حق عليه و أنا فكرت في هذه الشي في الشهور إلي طافت و أنا مابا عيالي يتأثرون ..
ذياب يمسح على بطنها: إن شاء الله بتسامحيني و الأيام بتقول ..
موزه شاكه من هذه الشي : بنشوف ..
ذياب: بس إنزين بس غيري الموضوع يا كرهج و إنتي عافسه الويهه ..
موزه: بروحك طريته .. و لا أقول قوم اطلع برع يا الله يا الله ..
ذياب مبتسم وفاتح عينه: ما هجيتها منج يا موزه ..
موزه : قويه لاه ..
ذياب: وايــد قويه مب شويه بعد .. موزه باجر بداومين ؟؟ ..
موزه بكل ثقة : أكيـــد بداوم ..
ذياب: زين شو لج حايه في الدوام ..
موزه و كانت لاويه على حمد: بس جيه أقضي وقت" و تبوس حمد إلي كانت في أيده لعبه "
ذياب: بس إنتي حامل ما ترومين .. و انا خايف عليج ..
موزه: حملت في حمدان وحمد أكو أنا زينه و الحمد الله ما صار بي شي ..
ذياب: يعني مصره ..
موزه: هيه ..
ذياب: ما من وراج فايده .. " وهو يقوم " يا الله يا عيلتي الكريمة أودعكم على أمل اللقاء بكم في الأربعاء القادم ..
موزه تضحك: وايد ما خذ على عمرك مقلب انت ..
ذياب سكت و اطالعها بويه خالي من التعابير .. موزه ضحكت عليه ..
ذياب: مب منج من إلي يقعد وياج ..
موزه: شكرا ..
ذياب وهو يطالع عياله و يجرب من موزه ويبوسها على خدها موزه أطالعته و نزلت راسها..
ذياب بهدوء : شفيج ..
موزه بصوت خفيف: و لا شي تروح وترد بالسلامة يا بوحمدان ..
ذياب: إن شاء الله .. " ويطالع عياله " منوه بسلم على باباه قبل لا يروح منوه ؟؟؟؟ .. حمدان يا صوب أبوه يربع و يشله ذياب و يبوسه على خده .. ويطالع حمد " جيه ما بتي أتسلم عليه..
حمد قاعد في حضن أمه مب مسوي حقه سالفة " ..
ذياب: هذه طالع على منوه .. أقولك بو الشباب يا الحبيب ما بتي تسلم عليه .. حمد يطالع أمه ويبتسم ..
موزه: جنه مسوي لك طاف ؟ ..
ذياب: أي جنه إلا أكيد .. " ويسير له " أيا الهرم أبوك أنا ما تبا تودعني " ويشله ذياب و قعد حمد يصيح يبا أمه و يمد أيده لها "
موزه كسر خاطرها ولدها: هاته يا ذياب ..
ذياب وهو يغطي ويهه في بطن حمد: خله هذه المبزاي براويه .. و يبتسم ذياب لولده بخبث .. حمد صاح زيادة من حركه أبوه ..
موزه و هي تشل حمد : بس يا ذياب لا تخرع الولد .. تعال حبيبي .. ذياب يجرب من موزه ..
موزه: بلاك انت جربت ..
ذياب: تقولين تعال حبيبي تراني ييت ..
موزه تبتسم: أنا كلمت حمد مب انت ..
ذياب يعطيها حمد: شوي شوي تراج ما ترومين له هذه الدب .. حمد قعد يصيح و حمدان قاعد يضحك على أخوه ..
ذياب يلعب بشعر حمدان: تضحك انت تضحك " ويشله و يسوي له نفس الحركة بس حمدان كان يضحك بضحكته الحلوة " ..
ذياب وهو ينزل حمدان: بس أنا شبعت منك .. انت مب لذيذ شرات حموده ..
حمدان: شوووو ؟؟؟ ..
ذياب : قوم اضربني بعد " حمدان ابتسم حق أبوه و قف ميود على طرف كندوره ذياب " .. ذياب يكلم حمد .. حمد حبيبي تراني ما بيب لك حلاوة .. حمد تم في حضن أمه يمشي دموعه
ذياب: حمد حبيبي .. منو حبيب باباه .. لا حياه لمن تنادي حمد لاوي على أمه و ما يبا يخوز..
ذياب يضربه على ظهره : برايك أنا سويت كل الطرق ..
حمدان: أنا باباه ييب حقي حلاوة ..
ذياب: انت شاطر حبيبي بيب حقك و دير بالك على أمك و أخوك إنزين ..
حمدان: إنزين ..
موزه: هذه شدراه بعده ياهل ..
ذياب: لا ولدي ريال .. آخر محاوله .. حمد ما بتي لباباه بتودعه بروح الدوام .. حمد اطالعه نظره احتقار ورد لحضن أمه ..
ذياب يضحك: خيبه هذه صج معصب .." ويبوسه " مع السلامة .. " و بهمس "موزه أحبج ..
موزه تضحك على حركه حمد : فديت روووحك .. ظهر ذياب عن عيلته الصغيرة إلي من يقعد وياهم تمتلي عليه حياته و ينسى كل الدنيا و ما فيها حتى حرمته هند ما يذكرها يوم يكون جريب منهم .. وهو ما يبا هذه الشي يباها تكون جريبه منه و من عيلته ..
........
ظنكم بتم هذه العلاقه بين موزه و ذياب ؟؟؟ و لا في شي بصيـر ؟؟ ..
زيــن عبيد معاملته ويا مهره أوكيه لحد هنيه ظنكم في شي ورا هذه المعامله ؟؟
و سلطان طلع يحب شمسه هزركم بتوافق على إلي خطبها و بتخلي سلطان ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور brune   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
القرار الصعب للكاتبة روح الشمالي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:32 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية