لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-01-07, 10:40 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس ..


*** ماقد عصاني بعيشتي عمري دنياي ... ولوني ابحكي كيف قدر احاكيه ...مادري وش الي جاب هالحظ وياي ... كل من شكيت لشخص لقيتها فيه ***



من شافت غايه احمد .. ما حست انها تقدر تمشي و الا حتى انها توقف .. كانت تتوقعه حلو .. بس .. عمرها ما توقعت او حتى تخيلت انها ممكن في يوم من الايام تكون واقفه جدام احمد بهالقرب .. ما بينهم الا مسافة ذراع !!..

مطر من شاف ربيعه ظحكله ..جان يفتر صوب غايه ..
مطر : غايوه .. وقفي هني شوي بسلم ع ريال و بردلج ..
وقفت غايه .. و راح مطر صوب احمد .. الي ما شاف غايه الا ثواني .. ما حقت نفسه انه يشوف حد من هل ربيعه .. و مب أي ربيع ..

راح مطر و سلم ع احمد ..
احمد : افاااا افاااا .. تخلابنا و تي السوق من ورانا .. لالالالا ..
مطر : ههههههههههههههههههه .. مالي حايه فالسوق .. الا يايب ختيه ..
احمد : ختك ؟؟!!.. و انا اتحسبها الخطيبه ..
مطر : يعني بالعقل .. لو انا عندي الخطيبه بشلها احوطبها فالاسواااق !!..
احمد : و انت منو اصلا بيفج براسها عندك هالخطيبه ..
مطر : سكت .. قسم بالله اني كاره حياتي ..
احمد : افااا .. رب ما شر ؟؟؟..
مطر : السباله عند ختها في هيلي ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : انت شو تسوي هني ..؟؟؟..
احمد : يايب ختيه و عيالها السوق ..
مطر : يعني الحال علينا و عليكم ..
احمد : شو نسوي يوم الله يبليك بالحرمات ..

و غايه .. واقفه و بتموت و هي اتشوف احمد و تسمع سوالفه مع خوها .. لالالا هالانسان مب معقوول .. ثواني و ان مطر راد صوبها .. فاللحظه الي افتر مطر صوبها و هو يمشي .. رفع احمد عينه لا اراديا صوب غايه .. فهاللحظه .. حست ان عينه طاحت في عينها .. ثواني و هو يتأملها .. مطول ظفورها ..
مطر : هاه العيوز .. وين تبين اللحين ؟؟..
غايه و هي تحاول تركز : شو ..؟؟؟... و هي تأشر .. بنرووح ذاك المحل ..
مشت هي و مطر .. و احمد كان بعده واقف مكانه .. هي تعمدت ترووح ذاك المحل بس عشان تقدر انها اطوف من عدال احمد .. و اتشوووفه زووود ..
مطر و هو يمشي و قده عدال احمد : اقووول ما عندنا خرده .. رد عقب ..
احمد : ههههههههههههههههههههههه .. عنلالالاتك ..
و غايه اتشوفه و فاجه ثمها .. و لا هب منتبهه لعمرها و هي تمشي .. و في لحظه داست بكعبها على طرف عباتها .. و لا حست بعمرها الا و هي اتطييح ..
بس الله رحمها و تداركت الوضع و مسكت في كتف مطر خوها ..
احمد : سلمتي الشيخه ..
و غايه منحرق ويها .. يعني ما اتخرطف الا جدامه ؟؟!!!! .. يالفشله ..
مطر و هو يفتر صوبها : حوووووه شعندج ..؟؟؟؟..
و غايه مفتشله و لا تريد انها تتكلم .. تريد الا ترووح بعيد عنه .. حشى جن اول مره يشوفني .. و من شافني بغيت اطيح ع ويهي .. يالفشله .. و هذا مطر سبال يالس و يعلق ..

غايه بصوت واطي و هي تسحب مطر من كندورته : خلنا نروووح ..
مطر بصوت عالي : شو ماتبين ترووحين ذاك المحل .. ؟؟!!!..
و احمد واقف و يطالعهم .. و لو ما المستحى من مطر جان ضحك ع شكل غايه ..
غايه : ارجووك مطر .. تحرك ..
مطر : انشالله ..
و راح مطر و غايه و ركبو السياره و بعدين راحو صوب كارفور .. عند دخلتهم كارفور ..
مطر : انتي وين تبين ترووحين ؟؟..
غايه : اريد الطابق الثاني .. اريد اتشرالي من هناك شوية اشياء ..
مطر : اوكي .. انتي ركبي و انا بدفع عن تيلفوني و بلحقج ..
راحت غايه صوب الدري المتحرك و راحت الطابق الثاني .. و مطر تم تحت عدال البوابه يدفع عن تيلفونه فالمشين مالت الاتصالات.. اول ماوصلت غايه الطابق الثاني .. مشت تريد ترووح صوب المحلات .. ف طافت من جدام باحة المطاعم و الكوفيهات ..
كانو كذا مجموعه من الشباب يالسين .. و كذا واحد يلس يعلق عليها .. نشو ثنينه من الشباب .. و تمو يلحقونها .. و يعلقون ..
الاول : الساع ما يستحون من هالغرشوب مخلينها بروحها ..
الثاني : آااه يا ويل حالي من هالعرضه .. اسميني ما ببات الليله من ريتج ..
و غايه من الخوف و الربشه .. كانت تمشي و لا هب عارفه هي وين ترووح ..
الاول : لا تربعين لا تربعين .. حورتيبنا شرق و غرب ..
و فهاللحظه رن تيلفونها ..
و من الربشه تاخرت غايه اللين ما ردت عليه ..
غايه : الو ..
مطر : وين انتي ..؟؟؟..
غايه و هي تتلفت و مرتبشه : مادري .. ف زاويه جذيه شوي معزوله عن المحلات ..
الثاني : لا حوول .. شكلهم معلقينها ..
و مطر يرمس غايه و في نفس الوقت يدورها .. و لمحها من بعيد ..
مطر : هيه اشوفج .. برايج ..
غايه : برايك فديت رووحك ..
الاول : ياويل حاااااااالي ..
و الله رحم غايه ان مطر قد سكر قبل لا يسمع هذا و هو يرمس ..
ثواني و انها تمشي صوب مطر و مطر يمشي صوبها ..
انصدم واحد من هالشباب من شاف مطر .. لانه يعرف مطر .. !!.. معقوله يكون مطر مواعد وحده من البنات ؟؟!! .. و الا هذي وحده من هله ؟؟..
غايه من شافت مطر مشت بسرعه صوبه .. من بعدها راحو المحلات و تشرت غايه الي تباه و من عقب راحو صوب الجمعيه تحت عشان يشتروون .. و من بعدها طلعو من كارفور .. هالاثنين الي كانو يلحقون غايه .. كانت منتبهتلهم انهم بعدهم وراها .. بس من بعيد .. و كل ما يصد مطر كانو يفترون الصوب الثاني .. ما رتاح ذياب اليين ما تأكد من ان هذي الي عند مطر وحده من هله $ ذياب .. واحد من الاثنين اللي كانو يعلقون ع غايه فالمول .. من هل بدع زايد .. و يعرف هل غايه .. و من بينهم نسب .. عمره 26 سنه و يشتغل في مركز الامارات للبحوث و الدراسات الاستراتيجيه .. $

في بوظبي ..

منصور : تسلم الشيخ ..
و سكر منصور و هو فرحااان .. الحمدلله .. باجر بعرف نتيجة العنود و شو سوت في امتحاناتها .. و من فرحته .. راح لمنال خته و قالها ...
منال : يالله اسمها العنوود !! .. حلو ..
منصور : باجر بيييبولي نسبتها ..
منال : هي ادبي و الا علمي ؟؟..
منصور : لا ادبي بنت عمها علمي ..
منال و هي تبتسم : الله يوفجهن انشالله ..
منصور : قلت لميسون تسويلي هديتين لهن ..
منال و هي مستغربه : لا و الله ؟؟..!! .. و باي صفه ؟؟..
منصور : مادري .. بس ما روووم .. ماقدر اني ما اهاديها و هي ناجحه ..
منال : حبيبي منصور .. تكلم بعقل .. هاذيل ناس بدووو .. ما عندهم هالسوالف ..
منصور : اوكي بقولهم انها منج لهن ..
منال : بس انا ما اعرفهن .. !!
منصور : انزين شو تبيني اسوي .. و الله هالشي مب بيدي ..
منال : لهالدرجه تعلقت بها ..؟؟؟!!!!!!!!..
منصور و هو يهز راسه : مادري .. مادري .. هالبنت فيها شي مب طبيعي جلبتلي حياتي فوق تحت ..
منال : يالله عسى ربي يجعلها من نصيبك انشالله ..
منصور : الله يسمع منج انشالله ..

بالخميس الصبح .. احتشر مطر ع غايه عشان تتصل بالعنود و ترد البيت ..
العنود : قولي لخوج .. دامني في بيت بويه ماله كلمه عليه .. كييييفي ..
مطر : ردي لا والله ايييج و امطج من كشتج ..
العنود : قوليله ادلها جبرة السمج .. رووح بيع خس فيها ..
غايه : حرااام عليكم .. جنكم موعيني من رقاادي ع هالوجعات الي شرات ويووهكم ..
العنود : قولي لخوج السبال .. العنود اتقوولك .. كيفها مواااطنه و عندها الجواز .. هو ماله دخل بي ..
مطر و هو يشل الموبايل من غايه : ايييييييييييييييييه .. و الله يا ان ما ظويتي الليله لا اييج هناك و خلي قوم بو صفقه ينفعونج ..
العنود : لو سمحت لا تسب و احترم نفسك ..
مطر و هو يقطع رمستها : جب .. والله والله يا ان صليت المغرب و لا ريتج فالبيت .. لا ادبل عليج وحده ..
العنود : تخسي ..
مطر : اخسي !!؟؟.. ما عليه .. بنشوف منو بيخسي .. و سكر التيلفون في ويها ..
غايه و هي تتلحف : هذا الزين .. دام انكم متواجعين بفتك من حشرتكم ..
طلع مطر من عندها و هو معصب ع العنود .. عنلاتها مصدقه عمرها هذي السباله ..

من عقب ما صلى مطر المغرب .. رد البيت و تسبح و تلبس و راح بوظبي عند ربعه .. و انسى سالفته مع العنود .. و العنود .. ما ردت سويحان و تمت في هيلي عناد في مطر ..

باليمعه .. من عقب الغدى .. راح مطر صوب غايه .. لقاها فالمطبخ تعابل الدونات ..
مطر : عاشوو .. العيوز فالمطبخ ..!!
غايه : عيز حيلك ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. شعندج ؟؟..
غايه : مطووووووووور زووول ..
مطر : افا ازووول .. و اهون عليج ؟؟؟..
حمد : غايه .. نشي يدج يباج ..
غايه : شو يبى ..؟؟؟..
حمد و هو ياخذله من الحراره حبة دونات : مادريبه ..
رد مطر و خذله حبة دونات بعد ..
غايه : مطووووووووووووور ..
مطر و هو يغص مسكين بالدونات : خييييبه .. وقفت العيشه في نص حلجي ..
غايه : يله غلامين برى برى ..
و ان عبيد داخل عليهم بالفالينه و الوزار و في ايده كندورتين .. وحده نيليه فاتحه و الثانيه بيج ..
عبيد و هو واقف برى المطبخ التحظيري : غايووه شو ألبس ..؟؟؟..
غايه و هي ترفع راسها لسمى : اشهد ان اله الا الله ..
مطر : بوشهاب .. الشرده نص المريله ..
حمد : و يعلها في حلج عبيد ..
عبيد : شو السالفه ؟؟!! .. انا ما سويت شي ..!!! ..
غايه و هي تصارخ : طلعوووووو برى ... طفرتووووووووبي ..
حمد : اييييه .. لا تصارخي ..
مطر : عنلاتج من بنت ..
عبيد و توه انتبه لدونات : الله دوناااات .. و توه بيدخل المطبخ بيسير صوب الحراره بياخذله ..
غايه : عبووود حرام يا ان دخلت لا افلعك بهالملاس بين عيوونك ..
عبيد : شووو هالظلم !! .. هالسبلان كل واحد تارسله مخباه و انا محرمه عليه الذوق ..!! ..
و ع حشرتهم ياهم يد غايه ..
يد غايه : حسبي يالله عليكم من مجلع .. لا تقيلوون و لا تخلوون حد يقيل ..
غايه : يدي قووولهم يطلعون برى طفروبي ..
يد غايه : اوص .. الله يكره هالصوت .. عنبو .. ماذكرتيني الا بكنه .. دومه صوتها يلعلع ..
حمد : يدي مني كنه ..
يد غايه و هو يحرك ايده : وحده عيوز رامه ..
عبيد و هو يتسحب بياخذله ..
مطر : غاييووووه .. لحقي عبووود بيسرق ..
عبيد و هو يفز من صريخ مطر : عنلالالاتك ..
حمد : انتي لمنو تعابلين هالفواله ..؟؟؟..
غايه : ربيعاتي بيني اليوم ..
عبيد و هو يغايض مطر : الا غايوه .. عنوده ماردت من هيلي ؟؟؟؟..
مطر : و انت شولك تتخبر عنها ..؟؟؟..
و فهاللحظه كان يد غايه يالس عالكرسي الي عدال الطاوله الي عليها حرارة الدونات .. و يوم شاف غايه مرتبشه بخوانها .. خذله حبه .. كانت غايه توها حاطيتنها .. و هو خذها بسرعه عشان ما تشوفه و تهزبه شرات خوانها .. بس كانت حاره ف حرقت صبوعه ..
يد غايه و هو يفر الدونات من ايده ع الطاوله من بعد ما حرقته و هو معصب : الله يغربلكم .. حرقنا ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
حمد : عشان تحرم تسرق .. هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
يد غايه و هو يتناول الكوب و يفر حمد به : انا اسرق مسود الويه .. برى برى ..
و حمد بحركه سريعه عشان يتفادى الكوب .. نط .. و كان عبيد واقف بكناديره في يده .. جان ينط حمد ع وحده من كنادير عبيد ..
عبيد : حووووووووووووه خيست الكندوره ..
غايه : حرام عليكم .. و الله بصيييح .. طلعووو برى ..
مطر : لالا لاتصيحين ما عندنا كنينكس لج ..
حمد : ههههههههههههههه .. لا بنعطيها وزار عبوود ..
مطر : لالا فضيحه .. شو رايك بكندورته هذي ..
عبيد : شووووووووووووووو ؟؟.. لا لا .. ورد صوب حجرته ..
غايه : و انتو يله فارجو ...
مطر : انا برووح اتلبس احسن لي من مجابل هالشيفه ..
حمد : برووح انام ..
و الكل طلع و محد تم الا غايه و يدها .. الي يالس و يتريا الدونات تبرد عشان ياكل ..
غايه : يدي فديتك .. رووح نام ..
يد غايه و هو يطالع الدونات : شووو !!؟؟.. لا لا .. انا بيلس هنيه بونسج ..
غايه : لا فديتك .. نش قيل حط راسك و استريح ..
يد غايه : لا لا .. بيلس عندج ..
غايه : فديتك الغالي تعب عليك اتم يالس ع هالكرسي الظهر .. رووح انسدح و انا من اخلص بييك ..
يد غايه و هو ينش : يعني بلاج .. تتحسبيني يالس عندج اريد اااكل من هالخبز ( و يمسك الدونات بيده .. ) لا لا ماباه خبزج
غايه : لا فديتك ..
يد غايه و هو يقطع رمستها : لالا ماباه خبزج .. لو حلفتي .. ما باكله ..
غايه : يدي فديييت رووحك .. انا مسويه عليك .. و حانيتنك من اليلسه ع الكرسي فالمطبخ ..
يد غايه و هو يرجع و يمسك الدونات : اتشوفينه خبزج هذا .. لو حلفتي لو حلفتي .. ما كلته ..
غايه : لا و الله .. مسواي لك .. و جنك ما كلت .. بنعقه ..
يد غايه : لالالا وين تعقين هالخبز التمام .. حرام بنتي .. نعمت ربج ...
راحت غايه و حطت ليدها كمن حبه من الدونات في صحن ..
غايه و هي اتقود يدها بطلعه من المطبخ : تعال فديتك بوديك الصاله ..
يد غايه : لا لا ماعليج .. انتي عطيني الصحن و عابلي فوالتج ..
و خذ منها يدها الصحن و راح عنها .. و ردت غايه و كملت شغلها فالمطبخ .. ع العصر راح مطر الكليه .. و من بعد صلاة المغرب رجعت العنود بيت هلها هي و فاطمه ختها و عيال فاطمه ..

بالسبت ع الساعه 11 الضحى .. اتصل منصور بسعيد الي كان في دوامه في جازكو ..
سعيد : الله حيبه ..
منصور : السلام عليكم ..
سعيد : و عليكم السلام مرحبا الساع ..
منصور : شحالك بو عسكور ..؟؟..
سعيد : بخير يعلك الخير ..و من جداك ..؟؟..
منصور: طيب طاب حالك ..
سعيد : يا مرحبا الساع ..
منصور : بو عسكور ..
سعيد : لبيه ..
منصور : لبيت حاي .. يايبلك بشاره ..
سعيد : بشارة شو ..؟؟؟..
منصور و قلبه يدق بالقو : ختك .. ( ماقدر انه ينطق اسمها ) ..
سعيد : بشر .. شوف جنها ما يابت نسبه اوكي .. امره لا تطريها لي ..
منصور : لا ماشالله عليها بيضت الويه بنت حمد ..
سعيد : هاه بشر ..
منصور : 97.5
سعيد و هو مستغرب : حلف ..؟؟؟..
منصور : هههههههههههههههه .. و الله ..
سعيد : انزين و غايوه ..؟؟؟...
منصور : 91.9 الا مب متأكد من نسبة بنت عمك ..
سعيد : ههههههههههههههههههههههه .. هب هينات هالبنات .. انا ماقلت بيفلحن ..
منصور : لا افا عليك .. بيضن الويه ..
سعيد : برايك عيل .. بتصل ابشرهن ..
و سكر سعيد عن منصور و اتصل بالبيت في سويحان و قالهم .. و العنود و غايه نايمات و لا يدرن عن شي ..
دخلت لطوف عليهن ..
لطوف: أنوووووووووووووده .. يدوووووووه ..
و العنود دهمانه ..ناشه ع صريخ لطوف بنت خوها معضد : شو فيج ؟؟؟؟..
جان ادش عليها حرمة خوها معضد : عنووود مبروووك نسبتج 97.5 ..
العنود و هي منصدمه : منو ..!!!!.. ؟؟؟..
و ان ام العنود داخله و هي ترمس فالموبايل و تصيح : فدييييييييييييييييييتها بنت حمد .. بيضت الويه ..
و العنود بعدها منصدمه من الي تسمعه : شوووو ..؟؟...
و فاطمه ترمس فالتيلفون .. و العرب مرتبشن .. و العنود بعدها ما استوعبت الي تسمعه ..
سالم ولد خوها معضد : غريبه .. جن عنود الغبيه يابت 97 عيل انا الذكي كم بييب ..؟؟؟..
حمد ولد فاطمه : لالالالا .. في تطور فالعايله .. اذا عنوده يايبه 97 عيل مريوم ختيه بتيب 100 ..
سالم : لالا مالكم امل ..
العنود و هي تفر شعرها عن ويهها : لحظه شو مستوي ..؟؟؟..
لطوف و هي تنط ع الشبريه : بلووووووووووووح بلووووووووووووح ..
و ان غايه ياييتنهم و هي تربع ..
غايه : ايييه .. منو قالكم ..؟؟؟.. حلفو انكم ما تجذبون ..؟؟؟..
ام غايه و هي حادره ورا بنتها : هاه بشرنا ..؟؟؟..
ام العنود : توه سعيد مسكر عنا .. قال العنود يابت 97.5 و غايه يابت 91.9
فهاللحظه استوعبن الوضع .. و تمن يتصايحن .. و انجلب البيت فوق تحت .. و التيلفونات ما وقفت .. و الكل يبارك و يهني ..
و غايه اول شي سوته انها اتصلت ببوها في باكستان و كلمته ..
غايه : بووووووويه نجحت ..
بوغايه : مبرووك مبرووك .. الا كم يبتي ..؟؟؟..
غايه : احم احم .. 91.9
بو غايه : ماشالله .. لالا لج الي تبينه يوم انج بيضتي ويها ..
فهاللحظه مطت العنود التلفون من عند غايه و كلمت عمها
العنود : عمي حتى انا نجحت ..
بو غايه : عاد منو انتي ..؟؟؟..
العنود : يالله ياعمي ما عرفتنيه .. لا زعلت ..
بوغايه : مرحبا الساع بشيخة البنات .. مرحبا بنت حمد .. هاه بشري ..؟؟؟..
العنود : يبت 97.5
بو غايه : ماشالله .. لا الساع بيضتن ويها .. مره لكن الي تبنه ..
هاليوم ما ينسى لا لغايه و لا للعنود .. فهاليوم الله توج تعبهن و سهرهن طول الليالي بهالنتيجه الطيبه .. بالاحد الصبح طلعت نتايج الثانويه .. و راشد ياب 70.8 و الكل انصدم من نسبته هذي .. الكل كان متوقعله فالخمسين .. بس هو كسر كل التوقعات .. و شمسه يابت 80.3 .. هاليومين .. ارتبشو فيهن العرب وااايد .. بين التهاني و التبريكات .. و البنات راحن يتشرن هدايا لربيعاتهن ..

في بوظبي ..

كان عبيد في فلة عيال عمه في بوظبي .. و اتصل بسعيد عشانهم متفقين يروحون السوق يتشرون لخاواتهم هدايا النجاح ..
سعيد : اوكي انت خطف صوبي ..
و راح عبيد و تلبس و تكشخ و راح لسعيد الدوام .. و نزلو من جازكو ..
سعيد : اول شي بنخطف صوب عبدالرحمن في ادنوك و بعدين بنخطف ..
و راحو ادنوك ..
و هم في الهول عند الاستقبال .. كان سعيد يكلم السكيرتي مال المبنى .. فهاللحظه .. دخلن ثنتين المبنى و هن يتظاحكن .. افتر عبيد صوبهن .. كانت وحده شوي متينه و قصيره متحجبه .. و وحده ثانيه منقبه .. طول بعرض .. شيوخيه في مشيتها .. من شافها عبيد ماقدر انه يفتر عنها .. و هي طافت عادي و لا افترت صوبه حتى ..
نوره : يزوووي .. شوفي هذا محلاته ..؟؟؟..
افترت اليازيه صوب عبيد .. و شافته بنظره سريعه جان تفتر عنه .. و عبيد فاج ثمه و يشوفها .. مب عيون عليها من حلاتهن .. فهاللحظه كانن توهن واصلات عشان يشخطن ببطايقهن عشان يدشن .. فاللحظه الي كانت اليازيه ادور فيها بطاقتها .. طاح سويج سيارتها من ايدها ..
جان يخر عبيد عليه و يشله قبل لا هي توخي : سلمتي
اليازيه : ربي يسلمك ..
عبيد و هو يمد بايده السويج و يطالعها : تفضلي الشيخه ..
اليازيه و هي مستحيه من نظراته : مشكور ..
عبيد و هو بعده يطالعها : واجبكم علينا الشيووخ ..
و سعيد واقف و يترياه يخلص ..
من عقب راحن اليازيه و نوره و تم عبيد واقف و يشوفها و هي تركب الدري ..
عبيد : آاااه ..
سعيد : لا و الله ..؟؟؟!!!..
عبيد و هو يفتر صوب سعيد : شوووو ..؟؟!!!!!...
سعيد : سلامت رووحك .. يله ..
عبيد : شو بنركب .. و اشر ع الدري الي راحن فيه البنات ..
سعيد : لا حبيبي .. بنروح من هالصوب .. و اشر ع بوابة الخروج ..
عبيد : ليش انت ما قلت بتشوف مادري منو ..؟؟؟..
سعيد : هو بيلاقينا فالمارينا .. نش
و طلعو من ادنوك و راحو صوب المارينا ..
راحو صوب اريج عشان يسووولهم تشكيلة هدايا من عطور و شنط و هالسوالف و من عقب راحو الكوفي .. فهاللحظه اتصل منصور بسعيد ..
منصور : وين انت ..؟؟..
سعيد : مزوغ من الدوام فالمارينا ..
منصور : ههههههههههههههههههههه .. منو عندك ..؟؟..
سعيد : عبيد والد عمي ..
منصور : شو ترقمووون ..؟؟؟..
سعيد : لا يا ريال .. يايين نتشرى هدايا لخواتنا ..
منصور : ممممم .. بوعسكور .. عاد السموحه منك ..
سعيد : رب ما شر ؟؟..
منصور : ما من شر .. الا انت خويه .. و خواتك خاواتي .. و انا و الله اني فرحت بنسبهن شراتك و زووود ..
سعيد : ما تقصر و الله ..
منصور : عاد السموحه منك .. ختيه اشترتلهن هدايا .. و طلبت مني اني اوصلهن لك ..
سعيد و هو مستغرب .. : ممممم ..
منصور : انا قلتلها ماظنبي بيقبلونها لانج ما تعرفينهن و لا تشاوفتي وياهن .. الا هي قالت محد يرد الهديه ..
سعيد و هو يوخي براه : لا صدقها .. محد يرد الهديه ..
منصور و هو فرحان : خلاص عيل .. انا بقولها .. و بخليها اطرشهن لي و بييبهن لك اليوم فليل في البيت ..
سعيد : خلاص عيل بنترياك ..

بالثلاثا فليل رجع سعيد و عبيد سويحان و كانو شالين هداياهم معاهم و هدايا منصور للبنات .. شل عبيد هدايا غايه و وداهن لها و سعيد شل هدايا العنود .. غايه و العنود .. ماتن ع الهدايا و خاصتن هدايا منصور .. لانهن مطلوبات طلبيه من لندن .. لان هالعطور و السواع مب موجودات فالبلاد ..

بالاربعا رجع مطر .. و طار من الفرحه ع هالنسب .. و لا هنى غايه و لا العنود .. من نزل تسبح و من عقب راح دبي عشان يشتريلهن هداياهن ..

تواعد هو احمد .. في دبي و من عقب راحو عشان يشترون الهدايا ..
احمد : يعني انت شو بتشتري ..؟؟؟..
مطر : مادري ..
احمد : روح باريس جالري و اتشرالهن عطوره و فكنا ..
مطر : لالالا .. مابا .. اريد اشتريلهن شي يرزى ع هالنسب الطيبه ..
احمد : انا انصدمت بنسبة خطيبتك ..؟؟؟..
مطر : ليش عاد ..؟؟؟..
احمد : ثرها ما تحبك ..
مطر : و شو دخل الحب بالنسبه اللحين ؟؟!!!..
احمد : لو تحبك جان باتت تهويسبك .. ما باتت تذاكر ..
مطر : هيه صدقك .. حتى انا و هي كنا متواجعين في ذيج الفتره ..
احمد : شفت .. اقولك ما تحبك .. و الا جان ما ذاكرت .. و لا يابت هالنسبه ..
مطر : عنلاتها .. لا عيل بتبطي ما يبتلها هديه ..
احمد : هذا الشور الزين .. و عطني انا فلوس الهديه ..
مطر : لا و الله ..؟؟؟.. !!!!..
احمد : حليلي .. كراسي مكينة سيارتيه منكسرات .. ماعندي فلوس اصلحها ..
مطر : بتبطي ..

عالساعه 2 الصبح كان مطر توه ياي من دبي .. و كانت غايه عند العنود في بيتهم .. اتصلبها مطر ..
مطر : غايووووه وين انتي ..؟؟؟؟..
غايه : في بيت عمي .. ليش ؟؟؟..
مطر : تعالي اباج ..
غايه : انشالله ..
و سكر مطر
العنود : يالله عليه .. كيف زام بخشمه .. !!!
غايه و هي تنش بتلبس شيلتها : حراام عليج ..
العنود : شو حرام عليج .. الحمار .. حتى ما باركلي ..
غايه : اوكي نشي عندي ..
العنود بلهفه : هو طلبني ..؟؟؟؟؟..
غايه : لا .. بس تعالي عندي مافيني رقاد ..
و هن طالعات من بيت قوم العنود .. كان راشد توه خاطف .. و من شافهن .. تم يمشي بشوي شوي ..
غايه : اريد اعرف هالسبال ما يعيز .. ما يتعب .. اففففففف منه .. طفربي ..
العنود : العاشق الولهان ..
غايه : وع .. من حلاته هالدب ..
توهن داخلات الصاله و لقن مطر منسدح عالكرسي و يشوف المصارعه الحره ..
غايه : السلام عليكم ..
افتر مطر براسه صوبها .. و من شاف العنود .. رجع و شاف التلفزيون ..
مطر : و عليكم السلام ..
غايه و هي تفتر صوب العنود الي كانت تبى ترجع بيتهم : ايييه وين تبين صبري ..
و مطر منسدح و قلبه يدق .. عنلاتها محلاتها و هي مكحله عيونها ..
غايه : مطر تبى مني شي قبل لا ادخل حجرتيه ..؟؟؟..
مطر : لا بتلقين هديتج فحجرتج ..
غايه بفرحه و لهفه : و الله ..؟؟؟؟..
و ربعت حجرتها عشان تشوف الهديه .. و كانت ساعه رهييييييييييبه مع عطوور .. و خاتم من داماس يذبح ..
العنود : يالله ماهان عليه يقولي مبروووك حتى .. مالت عليه مابا منه شي هالزطي ..
جان تفتر العنود بترووح بيتهم ..
غايه : ايييه تعالي وين بتروحين ..؟؟؟..
العنود و هي تمشي : مالي خاطر اتم اكثر ..
غايه : و الله ما تروحين .. و هي تحق الخاتم من ايدها .. اللحين براضي من بينكم ..
و نشت غايه .. شوي .. و سمعو شي يطيح .. كان مطر مندس ورى الباب يتسمعهن شو بيقولن .. و من سمعهن بيطلعن ربع عشان ينسدح مكانه .. و ارضية الصاله رخام .. ف زلجت ريله و طاح ع الكرسي و طاح الريموت من ايده ..
غايه : شو الي استوى ..؟؟..
مطر و هو اونه مب مسوي شي : شو ..؟؟؟. لا ماشي ريت قطوه جان افر الريموت عليها ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : جب جب .. و يالس و يهمز ريله مكان ما ألتطمت بالكرسي ..
غايه : مطور .. شو بلاك ؟؟؟..
مطر : ماشي ..
غايه : شو ما يبت لعنود هديه ..؟؟؟؟..
مطر و هو يرفع عينه ع العنود الي كانت تلعب بمخدة الكرسي ..
مطر : جنها تباها ترووح تاخذها من حجرتيه ..
جان ترفع العنود عينه عليه : ماباها .. خلها لك ..
مطر و هو يفتر عنها : كيفج ..
غايه : انزين انت شو يبتلها ..؟؟؟..
مطر : ما يخصج ..
غايه و هي تسحب العنود : اوكي ..
العنود : اييييه ..
جان تسحبها صوب حجرة مطر .. و دخلن الحجره و لقن كيسة داماس ع الشبريه ..
جان ترووح غايه صوبها ..
العنود : انتي ليش جذيه دفشه ..؟؟؟.. قلتلج ماباها هديته ..
غايه : انزين و انا ما قلتلج خذيها .. بس بنفتحها و بنشوفها ..
فتحت غايه الهديه و العنود عيونها عليها .. اتريد اتشوفه شو يابلها ..
كانت عقد من داماس رهيب

من شاافتهن العنود سكتت ..
مطر : الفال اشتريلج عقد عرسنا انشالله ..
افترت العنود صوب مطر .. ف ثانيه طاحت عينها في عينه ..
يالله فديت رووحه .. و الله انك غالي و محد يسواك عندي ..
و مطر قلبه يدق بالقو .. يحس الشكر الي ما نطقتبه شفاتها .. عيونها تنطقبه .. و تنطق بزووود عن الشكر ..

بعدها بيومين ..
في بوظبي ..

منصور : منال شو اسوي ..؟؟؟..
منال : مممممممممم .. مادري و الله .. يعني لو هن البنات اين بوظبي بتعرف عليهن .. بس هن بنات بدو ما يروحن بوظبي ..
منصور : اوكي و الحل .. ؟؟؟..
فهاللحظه اتصل واحد من الدوام بمنصور .. يطلب منه الموافقه ع الاجازه لانه بيسافر العمره ..
من بعد ما سكر ..

منال : لقيتها .. العمره ..
منصور : العمره ؟؟؟.. !!!!! ..
منال : اشوفها فالعمره ..
منصور : مافهمت عليج ..
منال : انا من زمان و انا اقولك تودينا العمره .. بس انت ما تفضى ..
منصور : انزين ؟؟؟..
منال : ماشي كلم خوها .. و اتفق معاه اتروحون العمره مع الاهل ..
منصور : صدقج .. اللحين بتصلبه ..

مممممممم ..

ظنكم .. منصور بيتفق مع سعيد ع سفرة العمره ؟؟..

و ظنكم .. في شي ممكن يجمع بين اليازيه و عبيد ..؟؟؟..

و هذا ذياب .. شو ممكن يكون دوره فالقصه ..؟؟..

و مطر و العنود .. الوضع بيستمر من بينهم ع هالحال ..؟؟..

__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 26-01-07, 10:43 AM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السادس ..


***جنوب و اشمال شرق و غرب توهمني جهاتي اربع و انت الخامسه تكمل توهتني في غرامك ليت تفهمني بعثرتني ليت افهم وين انا بوصل ***


سعيد : هلا و الله بالراهي ..
منصور : مرحبتين .. شحالك ..؟؟؟..
سعيد : بخير يعلك الخير .. و من صوبك ..؟؟..
منصور : بنعمه .. وين انت اللحين ..؟؟..
سعيد : انا فالبيت .. شو بتينا .؟؟..
منصور : منو عندك ..؟؟..
سعيد : محد ..
منصور : خلاص عيل .. انت تعال ميالسنا ..
سعيد : فالك طيب .. الا خلهم يزهبولنا عيشه عدله .. هالج يوووع ..
منصور : هههههههههههههههههههههه .. ما عليه انت تعال و بخليهم يسولك عيشه ..
و سكر عنه ..
منصور : منال غناتي .. سوولنا اكل ..
منال : اكل شو ؟؟.. الحين مب حزت غدى و لا عشى ..
منصور : لالالا .. أي شي .. خفايف ..
منال : انشالله ..
و طلعت عنه و راحت المطبخ التحظيري و كلمت الخدامات عشان يسون فطاير و كيك و كوراسون .. و يودونه الميالس ..

هالوقت في سويحان .. كانن البنات مرتبشات .. و يكتبن قائمه بشو لازم يسون عشان الجامعه ..
غايه : عنوووده .. شو بدشين ؟؟..
العنود : مادري .. تعرفين انا كنت حاطه تربيه .. ما كنت اتوقع اني بيب نسبه اوكي ..
غايه : عنلالالاتج .. طلعتي بنت الابله ..
العنود : بسم الله عليج ..
غايه : شوفي .. المهم .. ماينفع .. لازم انا و انتي نكون مع بعض ..
العنود : لا و الله ..؟؟؟..
غايه : و الله ..
العنود : يوم انتي علمي و انا ادبي .. وين بنكون مع بعض ؟؟!!..
غايه : بندش كليه تقدرين ادشينها ..
العنود : مثل ؟؟؟..
غايه : اداره و اقتصاد ..
العنود : غايووه خافي ربج اداره صعبه ..
غايه : اوص جب .. ماشي صعبه ..
العنود : لا صدق .. انا ادبي ما بمشي فيها .. انتي كديدت رياضيات بتمشين في أي كليه ..
غايه : عنووووود حرام عليج .. بنتعاون عليها ..
العنود : ممممممم ..
غايه : ايييه .. ان ما سجلتي عندي في اداره ما بخليج تاخذين مطر ..
العنود : لا و الله ؟؟ّ!!!.. استريحي انتي و خوج ..
غايه : اونه .. و لا جن الحبيبه تمووووووت ع التراب الي يدووسه ..
العنود : آاااه يعني افدى ارض ٍ وطاها بو غيث ..
غايه : آااااااااه ..
العنود : بعدج تفكرين ف احمد ..؟؟؟..
غايه و هي تنزل راسها و ترفع خصله من شعرها ورى اذنها : ليش ثرني متى نسيته ..
العنود : غايوووه .. انتي صدق تحبينه ..؟؟..
غايه : الا اعشق احظوره .. اعشق اغيابه .. ما تتصورين هالانسان شو بالنسبه لي ..

نفس اليوم ع الساعه 11:23 في فلة قوم منصور ..

منصور : تعرف .. خاواتي يبن يرووحن العمره في هالاجازه ..
سعيد : و الله هذا الزين ..
منصور : بس انت تعرف .. الوالد و الوالده متوفين .. و لازم انا اروح معاهن ..
سعيد : و ليش ما يحرمبهن حامد .. ؟؟..
منصور : حامد .. !! .. يا ريال هذا هايت في كل دار .. بيروحبهن بيفرهن فالفندق و بيودرهن برووحهن ..
سعيد : الله يهديه ..
منصور و هو منزل راسه : تصدق ساعات احس اني انا سبب ضياعه ..
سعيد : منصور .. انت ما قصرت بخوك و خاواتك .. نشيتبهم و نشيت بحلالكم .. عنبو طالع شعرك شاب قبل المشيب ..
منصور و هو يلعب بشعره : ههههههههههههههههههههههه .. خاف ربك .. مافيني الا شعرتين بيض ..
فهاللحظه رن تيلفون منصور .. جان ينش عن سعيد و ظهر برى ..
فهالوقت .. كانت منى توها راده البيت .. راجعه من بيت عمتها .. و ماشافت سيارة سعيد .. لانه موقفنها برى الفله .. و منى قبل لا تدخل البيت .. شافت ليتات الميالس مشتغله .. تلفتت فالحوش .. اذا في حد ممكن يكون فاليالس عند خوانها بس ما لقت سياره غريبه .. فراحت صوب الميالس .. كانت في غرفه في اول الميالس زجاجيه .. و بعدين الميالس و ما يفصل من بينهم الا حاجز صغير مزخرف من الحديد ع الاطراف .. و الي فالميالس يشوف أي حد في هالغرفه الزجاجيه .. دخلت منى .. و مشت فالممر صوب الغرفه الزجاجيه عشان تروح الميالس .. كانت لابسه كعب .. فسمع سعيد صوت نعالها و هي تمشي ع الرخام .. فرفع راسه .. و شاف منى .. الي كانت فهاللحظه عند باب الغرفه الزجاجيه موخيه و تعق نعالها ..
منى و هي بعدها موخيه : منصوووووووووووور .. لازم اعق نعالي عند كل دخله و طلعه فهالميالس ..؟؟؟..
و سعيد صاخ .. هذي شعندها تصارخ !!..
منى و هي ترفع راسها : اكره قوانينك الي مالها داعــ.... فهاللحظه سكتت .. واقفه وتشوف سعيد .. و سعيد ما عرف شلي ما خلاه ينزل عينه ..
منى : انت مب منصور ..!!! ..
هز سعيد راسه بمعنى لا ..
منى و هي بعدها اطالعه : منصور .. ااااااااااااا ..( و هي تصارخ) .. منصور بيذبحني .. جان تفتر و تربع ..
و سعيد منصدم .. جان يضحك .. ثواني و انها رجعت ..
منى من بعد ما وخت وخذت نعالها.. و ماسكتنه في ايدها اليمين : نعالي .. نسيته .. و رجعت تربع .. و هي لابسه نعال و الثاني في يدها ..
و سعيد ميت من الظحك على شكلها .. و عند دري الفله .. كان منصور توه طالع و في ايده اوراق .. و منى يالسه و تتحرطم ..
منصور : بلاج ..؟؟!!..
فزت منى من سمعت منصور : منصور ..!!!!..
منصور : بسم الله شوفيج ...؟؟؟؟؟!!!!!..
منى و هي تاشر بالنعال في ايدها : لا ماشي .. كنت توني يايه من بيت عموووه .. و منصور يشوف النعال في يدها ..
انتبهت منى ان النعال في يدها ..
منى و هي مرتبكه : هذا نعالي ..
منصور : اها .. و النعال يمسكونه باديهم في ويه العالم .. و الا يلبسونه في ريولهم ؟؟!!!!! ..
منى و هي تعق النعال : شو .؟؟!!.. نسيت ..
منصور : لا انتي مب طبيعيه .. و خطف عنها و راح الميالس عند سعيد .. الي كان ميت من الظحك على شكل منى .. سكت سعيد عن السالفه .. و تمو سهرانين و من عقب راجع فلتهم الي في بوظبي .. و من بعد ما رجع سعيد .. دش حجرته و تسبح .. و من بعد ما طلع من الحمام و هو يمسح شعره من الماي .. تذكر منى .. ماشالله عليها .. انسانه محترمه .. عيبه لبسها و شكلها .. هي مب جميله فالشكل .. انسانه عاديه .. بس عيبه انها من بنات بوظبي .. يعني بنت مدن .. و مع هذا .. كانت متحجبه .. و لا شعره طالعه من راسها .. و لابسه عباه مسكره .. و مب حاطه أي شي على ويها .. اقل شي البنات يحطن كحل .. بس هي مكتفيه بحشمتها .. مع انها بنت ربت دوون ولاية امها او ابوها الي توفوو من هم يهال .. ماشالله عليك يا منصور .. عرفت تربي ..


و منى مرتبشه و ميته من الخوف .. و سكتت و لا قالت لحد عن شي .. خافت لا تستويلها مشاكل و تخترب مخططاتها لهالصيف ..

بعدها بيومين .. خلص مطر دوام الكليه .. و عطوهم اجازه اسبوعين .. و من بعدها بيبدى التطبيق العملي مالهم تبع الكليه بس في مراكز و وظائف عسكريه مختلفه .. عشان يكتسبون خبره و يطبقون دراستهم النظريه عمليا في ميادين الحياه ..

و البنات بدن فحوصاتهن للجامعه .. و غايه مسويه فلم هندي عند فحص الدم ..
غايه : انزين .. دخيلج خلي ايدج خفيفه ..
الممرضه : انشالله ..
غايه و تسحب ايدها و بخوف : انزين مافي طريقه ثانيه ممكن تاخذوون بها دم بدون هالابر .؟؟..
العنود : بذبحج ..
غايه : انا مب شراتج يالمقوي ..
العنود و هي توقف بين غايه و الممرضه و تكلم الممرضه : شوفي انا بمسكها و انتي شوفي شغلج ..
غايه : شو انتو تبون تعدموني .. !!
العنود و هي اطالع غايه بنظره : غايوووه .. عيب فضحتينا ..
غايه : مابا ..
العنود و هي تلف بويه غايه الطرف الثاني عشان ما تشوف الممرضه و هي تاخذ الدم منها : حبيبي غايوووه ما بتحسين ..
استغلت الممرضه هالوضع و مسكت ايد غايه ومسحتها بالمطهر و جان تضربها بالابره .. و غايه من حست بالابره في ايدها يلست تصارخ ..
غايه : اكرهج .. اكرهج .. و الله ما بخلي مطور ياخذج ..
العنود : جب جب ..
غايه : يالعوفه ..

من بعد الفحص .. طلعن البنات و رجعن سويحان .. و كان مطر و هزاع و ام غايه و ميثه حرمة احمد خو غايه و يد غايه يالسين فالصاله ..

غايه و هي تعق غشوتها : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
غايه : يالله يا امايه .. ماهان عليج تخاوينا و احنا نسوي الفحوصات ..
ام غايه : ما سارتبكن بخيته ؟؟..
غايه : بخوووت و عموه نوره .. بس حتى .. يعني عنود امها كانت عندها و انا لا ..
ام غايه : حزن .. و انتي شو تبيبي .. ؟؟؟..
غايه : امايه يعور شوفي خذو مني دم ..
يد غايه فز من سمع هالرمسه : شو خذو منج ..؟؟؟؟!!!!..
غايه : دم ..( و هي تمد ايدها مكان الابره ) .. شوف يدي .. ( و كان مكان الابره احمر وااايد )
يد غايه : غربلج الله .. فجيتي براسج لهم يسحبون دمج ..
هزاع : عن البطره .. ما طاح نصها ..
غايه : اليهال ما يرمسون يوم الكبار يرمسون ..
هزاع : عنلالالاتج منو الياهل ..
مطر بلهجة تحذير : هزااااااع ..
هزاع : ما تشوفها تسب ..
مطر : لا سبت و لا شي .. و ختك اكبر منك قدر و حشم منها ..
يد غايه : وووووه غربلاتهم ... سحبو دمج كله ..
غايه : يدي يعور .. ليتك شفت الابره مطولها ..
يد غايه : و نوووره وين عنج .. فاجيتنج يتفرسون فيج ..؟؟؟..
غايه : عموووه نزلتنا و خطفت السوق و ردت علينا من خلصنا ..
يد غايه : ابالج العثره .. انتي شعنه فاجه براسج لهم سودى الويه ؟؟؟..
غايه : حليلي يدي ..
ام غايه : عمي لازم هالفحص تراها تبى الجامعه ..
يد غايه : لا بركة الله فيج من حرمه .. من اصبحتي الا هلو هلو تخابرين في هالتيلفون .. و فاجه بنتج عبرو دمها ..
ام غايه : يا لقعتيه .. شو اسويبها هي بغت الجامعه ..
يد غايه : لا سلامتج هذي يامعة الخراب .. و الا شو يبونه دمها .. زايد ما درى بلعبتهم ..و جان يفتر صوب غايه .. حرمه الي ضربتج بالابره ..؟؟؟..
غايه و هي تظك و تيلس عدال يدها اكثر : هيه ..
يد غايه : من بنته ؟؟..
مطر : هههههههههههههههههههههه .. بيروح يضارب يدي ..
غايه : يدي ما تعرفها ..
يد غايه : شعرفج انتي .. اعرفها اعرفها .. انتي خبريني هي شو من الجبيله ..؟؟؟..
غايه : لا يدي .. هي سودانيه مادري صوماليه ..
يد غايه و هو يفتر صوبها : خيييبه ودووج دار الصومال خذو دمج !!!!! ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و العنود من بدت الاجازه و نومها متلخبط .. ساعات اتم مواصله اللين الصبح و ساعات تنام اللين المغرب و ساعات الساعه 6 الصبح تنش .. و مطر مرتبش من عرس لعرس و احمد معاه .. من دبي للعين لبوظبي .. و راشد راح و سجل في كلية الشرطه و قدم اوراقه و سوى الفحوصات و الحمدلله انقبل فيها .. و البنات من بعد ما طلعت نتايج الفحوصات .. طرشنها بالبريد للجامعه .. و يتريوون القبول الرسمي و اعلان النتايج فالجرايد ..

يوم الثلاثا .. كانت غايه و العنود و امنه بنت خت العنود سهرانات فالصاله الي تفتح عليها حجرة غايه و مطر و عبيد .. و مندمجات و يشوفن فلم دعاء الكروان لأحمد مظهر و فاتن حمامه .. دخل عبيد عليهن فالصاله ..
عبيد و هو خاطف عنهن بيروح حجرته و لا افتر صوبهن : السلام عليكم ..
و ما ردن عليه .. جان يوقف و يشوفهن .. و هن في عالم ثاني .. و كان الفلم في نهايته و شافنه مية مره و مع هذا لازم يصيحن فالنهايه ..
عبيد و هو يصارخ : غاااااااااااااايه ..
فزن من صريخه ..
غايه : بسم الله شوفيك ..؟؟..
عبيد : عنلاتكن .. من ساعه ارمسكن و لا هب عاطياتني ويه ..
غايه : شو تبى ..؟؟..
عبيد و هو ييلس بعيد عنهن : ماشي ..
غايه : سبااال .. و جان تفتر و اتشوف الفلم .. و اندمج عبيد اوياهن و كل شوي يسألهن ..
عبيد : منو هذا الي عنده مسجبه و يوايج ..؟؟؟..
غايه : اففففففففففففففففف .. خال الشغاله ..
عبيد : هيه ..

خلص الفلم و مع هذا تمو متيمعين عند التلفزيون و يشوفونه من قناه لقناه .. عالساعه 3 الصبح .. كان مطر توه ظاوي البيت راد من بوظبي ..
و لقاهم فالصاله .. و من شاف العنود حس قلبه بيوقف .. آاااه فديت هالشوف ..
مطر : السلام عليكم ..
الكل عدا عبيد : و عليكم السلام ..
و العنود موخيه براسها تحت .. و تلعب بصبوعها بالشيله ..
ياويل حالي ع المستحى ..
مطر و عينه ع العنود : امووون شحالج ..؟؟؟..
امنه : بخير ربي يسلمك انت شحالك ..؟؟..
مطر : انا .. انا ربي يساعدني الله .. الساع ما ببات ..
عبيد : عاد الي بيسمعك .. بيقول شايفلك حد عدل .. و لا جنها عنيدى ..
العنود و هي ترفع راسها صوب عبيد : شووووو !!.. منو عنيدى ؟؟؟!!..
عبيد : شوف شوف .. اذا تبى تعرف البنت ع حقيقتها .. سبها.. بتشوف المستحى و الرقه العدله منهن ..
غايه : عاد انت خبره في ميادين البنات و سوالفهن ..
عبيد : انا .. فديتني و الله .. شوفي انا البنات يربعن ورايه الا انا .. ( و هو يرفع راسه فوق ) ما تنزل لبنت لو منو ما كانت ..
و مطر بعده يشوف العنود .. عنلاتها مسويه شي في ويها ..
مطر باستغراب : عنود انتي شو مسويه بعمرج ..؟؟؟..
العنود و هي يالسه و رافعه ويها صوبه : شووو ..؟؟؟..
مطر : مادري .. احس انج مغيره شي في ويهج ..
جان تفتر العنود بخوف صوب غايه ..
غايه : اه .. لا ماشي .. مب مسويات شي ..
امنه : هههههههههههههههههههههههههه .. يالخوف ..
غايه : امون .. جب ..
عبيد : ايه شو مسويات فعاماركن .. ؟؟؟..
مطر : رمسن شو مسويات في ويهكن ..؟؟؟..
غايه : ماشي .. عنود نشي بنحدر الحجره ..
مطر بغيض : استريحن غلامتين .. و دامكن ع حشمه رمسن شو مسويات ..
امنه : مطر انت ليش معصب لهالدرجه .. مب مسويات شي .. اللهم مشقرات ويوهن بس ...
مطر : شوووووووووووووووووو ..؟؟؟؟...
عبيد : منو ودااااكن الصالووون انتن ..؟؟؟؟...
غايه : والله ما رحنا صالونات ..
مطر و هو يروح صوب عبيد و يرمسه بصوت واطي : ايه شو يعني شقرن ويوهن .. يعني شو سون ..؟؟؟؟..
عبيد و هو معصب : لا و الله ..؟؟؟؟..
العنود : و الله ما رحنا صالونات ..
عبيد : عيل منو سوالكن ..؟؟؟؟..
غايه : احنا برووحنا ..
عبيد : عنلالالاتكن من بنات .. و منو معلمنكن هالعلومه بعد ؟؟..
غايه : شو منو علمنا ..
العنود : غايوه خلاص ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : لا مب خلاص .. و الله احنا ما كفرنا ..
مطر : انتو خبروني هالتشقير شو يعني ..؟؟؟..
عبيد : سلامتك .. حرقن ويوووهن ..
مطر : حووووه عنودي .. شعندج يا بنتي .. انا باخذج .. ماله داعي تحرقين ويهج ..
عبيد : قسم بالله .. يا انكن ان عدتنها لا تنولن بالعقال ..
مطر : عبيد عين خير ..
عبيد : لا من اليوم تعلمن هالظوايا .. الله يستر باجر شو بيظون ..
و ظهر عنهم عبيد ..
مطر : عاد بخبركن .. هذا الي انتن سويتنه .. ما اعرفه شو .. الا بزوالكن يا ان عدتنها .. حرام لا احل عليكن بعصى محنايه ..
امنه : هههههههههههههههههههههههههه .. يبلهن ..
مطر : الله يسامحكن .. شمتن اليهال عليكن ..
العنود : و الله احنا ما سوينا شي .. كل البنات يشقرن و يوووهن ..
مطر : بصراحه .. هالتشقير .. حلاج .. حشى قبل يوم اشوفج .. ماشوف بنوته نعومه .. لا اشوف واحد من الشباب .. بلحيتج
غايه و هي متفاعله : شفتي يالبدله .. قلتلج .. شعرج وايد مخرب ع شكلج .. و الله طاعي .. طالعه قمر .. صح مطر ..؟؟؟..
مطر : آاااااه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : المهم عن هالهذربان .. روحن سولنا سندويجات و عصير ..
غايه : مافينا .. طالع الساعه كم ..
مطر : شو ما فيج .. ريال عندي نشي ..
غايه : و منو هذا الي مايستحي الي ظاونك الفير ..؟؟؟؟..
مطر : احمدوووه ..
فز قلبها من طرى اسمه .. ياربي .. مب قادره تسيطر ع دقات قلبها .. احمد ..!!.. يالله فديته .. من متى ما شفته ..
العنود : فالك طيب يا بو غيث ..
مطر : يا ويل حالي ..
و ظهر عنهم مطر .. و غايه مرتبشه .. يالله .. احمد ..
العنود : بس ايه امنه عندنا .. مافينا بتفضحنا ..
غايه : عنود ماقدر مب بيييدي ..
العنود : امون .. انتي تريي اذا ريتي فلم عدل تعالي و قوليلنا .. بنروح بسرعه بنسوي السندويجات و بنرد ..
و طلعن .. غايه من طلعت و عينها ع الميالس .. فاللحظه شافته .. كان متمدد ع واحد من الكراسي .. و عاق سفرته .. و حاطنها و راى راسه .. و كان يتكلم فالتيلفون .. ما قدرت غايه تمنع نفسها و ما تشوفه .. يالله فديته .. و بدون ما تحس نزلت دمعه من عينها .. جان تفتر صوب العنود ..
غايه : حمدي ربج ليلج و نهارج .. ان الانسان الي تحبينه جريب منج .. و يبادلج شرات شعورج و يحس فيج ..
العنود و هي تلوي عليها : ربي بيقرب البعيد ..
غايه : يالله .. مادري هالانسان شو سوى فيني ..
العنود : الي الله سواه فيج باجر بيسويه فيه .. لا تستعيلين امر ربج ..
غايه و هي تضحك : هو بس عليه يو بيظويني .. بذمتج بيلقى وحده احلا مني ..؟؟؟..
العنود : يخسي الا هو ..
غايه و هي تظربها : اييه لا تقولين عنه يخسي .. عنلاتج ..
و راحن المطبخ و سون السندويجات و العصير .. و وحده شكلة صنية العصير و الثانيه شلة الصنيه الي فيها حرارة السندويجات و ظهرن فالحوش بالصياني .. و اتصلت غايه بمطر ..و طلعلهن مطر .. و راح صوبهن .. و غايه تعمدت انها تمشي صوبه .. عشان تقدر اتشوف مطر من قريب اكثر .. و كان بعده منسدح ع الكرسي و يتكلم فالتيلفون .. و كان يلعب بايده اليسار بسماعة التيلفون .. مره يقربها من ثمه و مره يبعدها .. و غايه تشوفه و بتموت .. فاللحظه .. ظحك .. و هي من شافته و هو يظحك ماتت .. ماتت من شكله .. و في نفس الوقت .. ماتت من شي ثاني .. معقوله يكون يكلم وحده ؟؟!!!!..
مطر : سلمتي يابنت معضد .. ننفعج في عرسج ..
غايه : و من قال عسى ..
مطر و هو يغمز للعنود : انشااااااااااااااااااالله ..
العنود : اللين ما اخلص جامعه ماشي .. يعني بعد 4 سنين ..
مطر : بن عروه ..
العنود : لا ماشي بن عروه .. قبل لا اخلص جامعه ماشي عرس ..
مطر : و انتي منو بيشاورج ..؟؟؟
و غايه ترفع عينها صوب احمد و تنزلها .. يالله معقوله يكون يكلم بنت ؟؟؟..
العنود : الشور الا من عقبي ..
مطر : تهبين .. بحدر عليج الحجره و بسحبج من كشتج و بوديج عند المليج و بملج و انتي فاجه ثمج ..
العنود و هي تحرك كتفها : بنشوووف ..
مطر : ايه عنيدى .. لا تخليني احلف انج ما اطيحينها هالخامه ..
و غايه ع كل دقيقه ترفع عينها صوب احمد .. و الي ذبحها انها تشوف و هو يظحك و مستانس .. لالالا ماقدر استحمل هالوضع ..
غايه : عنود خلينا ندخل ..
و افترت غايه و راحت صوب البيت .. و لحقتها العنود ..
العنود : حوووه شعندج ..؟؟؟!!!!...
غايه و هي تصيح : احسه يكلم وحده ..
ماقدرت غايه انها تفكر و الا تنام ذيج الليله .. خلاص بموووت .. و الله اني احبه .. و هو سبال .. يغازل فالبنات .. عنلاته السبال .. و العنود ردت البيت هي و امنه .. و غايه راحت و تسبحت و لبست بيجامتها و بندت ليتات حجرتها تبى تنام .. بس ما قدرت .. راحت و شغلة الاف ام ع التيلفون و حطت ع الخليجيه .. و تمت تسمع الاغاني .. و سمحت غنية ميحد ( ليش ما تنشد عن احوالي .. دامني انشد عن احوالك ...و يوم انت يالغلا غالي ..لا تخلي مغرم ٍ هالك ..)
يالله اكيد اللحين احمد يسير صوب الختم .. يالله .. ربي يعوده لهله بالسلامه انشالله .. معقوله كان يكلم وحده ..!!

فهاللحظه دخل عبيد عليها الحجره .. و يتحسبها نايمه فتم يتسحب الحبيب و يسير صوب الثلاجه ..
غايه : شو تسوي ..؟؟؟؟..
عبيد و هو يفز : هب ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يسير صوبها : شو انتي ما نمتي .؟؟..
غايه : لا ..
عبيد : غايوه يوعان ..
غايه : لا والله .؟؟.. و شافت فتيلفونها الساعه و كانت توها اربع الصبح ..
عبيد و هو يمط التيلفون منها : شو تسوين ..؟؟..
غايه و هي اتظهر سماعة التيلفون من ذنها : ماشي كنت اسمع الاف ام ..
جان يسمع عبيد .. و كانت غنية ميحد طال ليلي ..
عبيد و هو ايوول : هيه .. عاشووو .. عاشووو ..
غايه : يالله بالعقل ..
عبيد و هو يغني و ياشر بايده : و الا انا ميت ميت ٍ حيلي .. من مصابي الحب غربالي .. و طال ليلي من تعليلي .. و من تجافي خلي الغالي ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
عبيد و هو يفر التيلفون فوق و يغني جان تنمجع السماعه من ذنيه ..
عبيد : الله يغربلها من سماعه ..
غايه : نش الاذان اللحين بيذن ..
عبيد : انزين دخيييلج .. روحي سويلي أي شي ..
غايه : حرام عليك عبود توني متسبحه ..
عبيد : دخيييييييييييلج .. لو سندويج جبن .. دخيييلج ..
غايه : لا اله الا الله .. شوف بروح ثواني و بالبيجامه .. لان عقب الصلاه حيدروه بيي المطبخ ..
عبيد : مب مشكله بس بسرعه .. دخيلج و الله يوعان ..
نشت غايه و طلعت من حجرتها .. و راحت صوب المطبخ .. فهاللحظه .. كان احمد يالس فالحوش .. عطرف و كان يتكلم فالتيلفون .. و شاف غايه و هي بالبيجامه و ظاهره صوب المطابخ .. سكت احمد .. و تم يشوف غايه وهي تنزل الدري بتروح صوب المطبخ .. مع ان مافي ليتات مشتغله .. و الوضع ما يساعد انه يشوف .. بس كان يشوف رسمت جسمها .. شعرها ..
احمد : انزين برايج اللحين .. الاذان اذن ..
.. : بترجع تكلمني بعد الصلاه ..
احمد : لا ما ظن ..
.. : ليش عاد ..؟؟..
احمد : لاني بايت عند واحد من الشباب و عيب عليه انش الظهر و الا العصر ..
.. : مممم .. اوكي ..
و سكر عنها احمد .. و مع هذا ما دخل .. تم يالس مكانه .. ماقدر انه ينش .. مب عارف شو الي صابه .. تم حول العشر دقايق .. بعدها شاف غايه .. فهاللحظه كانت واقفه عند باب المطبخ .. جان تفتر بويها .. شافها .. شاف رسمت خشمها .. شعرها و هي تفتر .. شافها .. و ليته ماشافها .. من شافها و هو يسمع بدقات قلبه اطبول مسموعه .. و تم يشوفها و ها تمشي .. و هي تركب الدري .. لا لاتدخلييين دخيييلج لا .. اللين ما دخلت البيت .. و احمد .. مب قادر انه يتحرك و لا هب قادر انه يتنفس .. فهالانسانه شي مب طبيعي .. شي جذبني و يجذبني لها .. اكيد مب حلاتها بس .. لا .. انا قلبي ليش يدق جذيه ؟؟!!!.. هي مب اول بنت اشوفها ..
احمد و هو يهز براسه يمين و يسار : استغفر الله العظيم .. استغفر الله .. و نش و راح و تمسح و صلى الصبح ..
و راح بينام عدال مطر .. بس ماقدر .. كيف انام عداله و انا بايت اشوف خته ؟؟!!...
ياربي ترحمني برحمتك ..
بالباجر ع الساعه 7 الصبح .. دخل يد غايه عليها و هي نايمه : الغوي .. الغوي .. نشي بنتي نشي ..
غايه و هي نص نايمه : عونك يدي ..
يد غايه : نشي بنسرح فياج العزبه .. بنيب الذبايح ..
غايه و هي تصلب عمرها : ليش يدي بتيب ذبايح ..
يد غايه : معضد بيوي الليله ..
غايه و هي فرحانه : و الله ؟؟؟.. منو قالك ..؟؟؟..
يد غايه : امج تخبرني ..
غايه و هي تفر اللحاف و بدون قصد يى على يدها ..
يد غايه : حووووووووووووووووه .. شعندج اظلمتيبنا ؟؟..
غايه : هههههههههههههههههههههههه .. سوري يدي ..
يد غايه : حزن .. منو هالسوري الي بتظوينه .. ؟؟؟!!..
غايه : لا يدي ما بظوي سوري .. انزين وين امايه عنك ..؟؟؟..
يد غايه : سرحت العين .. انتي نشي تلبسي كندوره .. بدل هالصروال الي متشبطتبه .. ماتقولين الا صروال خان البتاني ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههه .. انشالله ..
و طلع يدها عنها .. و نشت هي و تلبست و ظهرت و سرحو العزبه .. و عزبتهم صوب نصاصه و ماينهم و بينها الا حول ربع ساعه .. عالساعه 11 كانو توهم رادين .. و يد غايه محمل 4 ذبايح في دبة الاستيشن .. و غايه من وقفو السياره نزلت تربع ..
يد غايه : اييه .. يالصخله .. ويت تربعين ..؟؟؟
غايه : حشى .. ازيد ما سرحت عندك ما بسرح ..
يد غايه : تعالي الله يغربلج .. بتساند عليج ..
جان تروحله غايه ... و توها واصله عنده .. جان يضربها بالعصى بس بشوي شوي ..
غايه : يدييييي حرام عليك .. انا شو سويت ..؟؟؟..
يد غايه : البزى يباله عصى ..
و قادت يدها اللين ما قدهم بيوصلون الصاله .. و شافت مطر خوها و عنده واحد بس عاطنها ظهره .. اشرلها مطر عشان تتغشى .. كانت تتحسبه واحد من عيال عمها .. فتغشت ..
و من دخلت هي و يدها نشو ثنينتهم .. كان مطر و الي صدمها ان احمد الي كان معاه ..
يد غايه : السلام عليكم ..
و نشو و سلمو عليه .. و احمد و لو هو ما يبى بس ماقدر انه يمنع نفسه و ما يفتر صوبها .. هي ثواني .. بس حستبه غايه .. افتر صوبي و ابتسم ..
مطر : هاه الشيبه ..
يد غايه : شاب راسك يالخام ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههه حليلي ..
يد غايه : يعلكم فدى عن بنت معضد .. حافظ عليها .. سرحنا فياها العزبه و يبنى ذيج الذبايح ..
غايه : السموحه منكم ..
و خطفت عنهم و دخلت داخل .. و قلبها يدق بالقو ..
في هاليوم كانو مرتبشين لان بوها كان ياي من باكستان .. كان مخاوي الشيوخ و توه ياي .. و ارتبشو بالعزيمه .. و من عقب من التعب من خلصت العزيمه دخلت و نامت سيده و لا يلست عند بوها و لا شي ..
بعدها بيومين .. كانت غايه منسدحه ع ريول بوها ..
غايه : باباتي تراك اللين اللحين ما يبتليه هدية النجاح ..
بو غايه : افااا .. امره فالج طيب ام معضد .. الي تبينه ..
غايه و هي تصلب عمرها : اريد ارووح العمره .. دخييلك بويه ..
ام غايه : هيه صدقها يا معضد ..
بو غايه : تم .. ما عندنا الا الغوي .. و الي تباه يمشي عالكبير قبل الصغير ..
غايه و هي تلوي ع بوها و تحبه ع خده : فدييييييييييييييييت روووحك ..
غايه : بس باباتي .. قوم عمي لازم يخاوونا ..
ام غايه : هيه .. نوره ما راحت الا مره من عقب ما غاب حياة حمد ..
بو غايه : افا عليج .. نوره و عيالها في ذمتنا .. و امبوني ما بروحبكم بدونهم ..
و ربعت غايه بيت عمها و خبرتهم .. بس معضد ولد عمها ما عنده اجازه و ما بيقدر انه يكون عندهن محرم .. ف اتصلو بسعيد عشان يرتب وضعه اذا بيقدر انه يوديهم ..
سعيد : انشالله يستوي خير ..
ام العنود : ولديه لا تكض بعمرك ..
سعيد : لا كضه و لا شي يالغاليه .. و انشالله يستوي خير ..
من بعد ما سكر سعيد عن امه .. اول شي خطر في باله منصور .. تذكر ان منصور نفسه كان يبى يودي خاواته العمره .. فهاللحظه .. تذكر منى .. اللين اللحين و هو يشوف شكلها بحشمه .. خير .. مع انه يعرف ان منصور عنده خاوات ثنتين بس فالبيت و الثالثه معرسه و عند ريلها في بريطانيا بحكم شغله فالقنصلية البلاد هناك .. و هو يعرف ان خاوات منصور صغار .. اصغر من منصور و من حامد .. يعني في حدود اول العشرين بيكونن .. و مع هذا ... خت منصور كانت حشيمه وايد بلبسها و شكلها .. احشم من العنود .. حتى احشم من غايه ..
اتصل سعيد بمنصور و قاله ..
سعيد : و الله عمي عزمبهم .. و اتصلوبي اليوم .. و من طرو العمره ذكرتك .. قلت جنك انت و الا خاواتك ما بتمانعون ..
منصور و هو يقطع رمسته : لا افا عليك مخوتكم تنشرى بفلوس يا بو عسكور ..
سعيد : من طيب اصلك و الله ..
منصور و هو فرحان : خلاص .. انا بتفاهم مع خاواتي .. و بنتلاقى اليوم فليل و بنتشاور انا و انت ..
سعيد : تمام عيل ..
من فرحة منصور .. ماقدر انه يتم فالشركه .. طلع من دوامه و راح البيت و خبر خاواته ..
منى : لا حرام ..
منال : ليش ..؟؟؟..
منى : لا انريد انرووح سويسرا مع عمووه و بناتها ..
منصور : ما عفتيها سويسرا ..؟؟..
منى : انا ماقصد البلد .. انا اقصد الناس الي بنروح معاهم ..
منصور : انزين و احنا ما بنروح العمره بروحنا .. هل سعيد بيخاوونا ..
منى و هي متكدره : بس هالناس احنا ما نعرفهم ..
منال : منى .. شو احلا من مجابل ربج ..؟؟؟.. لاحقين ع سويسرا و هالبلدان .. بس صدقيني .. ناس وايد ودهم بس لو يوصلون بيت ربهم .. فما بالج يعتمرون ..
منى و هي بعدها متكدره : الي تشوفونه ..
منصور: لج وعد مني .. انج ما بتندمين عرووحتج هذي .. و ان بغيتي بوديج من بعد ما نرد أي مكان انتي تبينه ..
منى : اوكي .. وعد انك توديني عند مهره ختيه في لندن ..
منصور : وعد ..
و فالنهايه .. ترتب الوضع و بيروحون العنود و امها وامنه و يمعه عيال ختها وسعيد و غايه و بوها و حمد و ام غايه و ميثه حرمة احمد و ام غايه و منصور و منى و منال ..

و تحدد السفر بالاربعا الصبح انشالله بيسافرون .. و الكل مرتبش يرتون شنطهم
و في بوظبي ..
حامد : و ليش ما قلتولي ..؟؟..
منصور و هو يقرى اوراق جدامه : ليش ..بتروح ..؟؟..
حامد : .. لا .. بس حتى اتقولولي ..
منال : ليش .. من متى ما شفناك .. كيف تبانا نقولك ؟؟!!!..
حامد : منوول كنت في جزيرة صهير بني ياس .. اففففف عذااااب .. و الله عن مية دار غيرها ..
منى : حموود .. انت متى بتجابل ربك ؟؟..
الكل سكت .. جان يرفع منصور عنه ع حامد الي سكت ..
منصور : شو رايك ترووح معانا العمره ..
منال : اشك .. اغسل ايدك منه .. بيسافر يا بريطانيا يا فرنسا .. و الا بانكوك ..
حامد : لا استريحي .. بسافر معاكم ..
فرح منصور في خاطره .. يالله يمكن هالروحه تغير شي في حامد ..
بس المشكله ان جواز حامد كان منتهي و السفر ورى بااجر و حامد ما اشتراله لا حرام و لا أي شي ولا رتب شنطته ..
منال : اوكي انت جدد جوازك .. و رتب وضعك و الحقنا هناك ..
حامد : انتو كم بتمون ..؟؟..
منصور : مادري و الله .. لان هل سعيد بيخاوونا ..
حامد بخبث : ايووووه .. قول جذيه ..
منصور : خاف ربك ..
حامد و هو يضحك : انا ما قلت شي ..
منصور : نذل ..
حامد : هههههههههههههههههههههههههههههههه ..

و يوم الاربعا .. ع الساعه 8 الصبح .. كانو قوم سعيد فالمطار .. بس منصور و هله بعدهم ما يوو ..
اتصل سعيد بمنصور ..
سعيد : وين انت ..؟؟..
منصور : توني واصل المطار ..
سعيد : اوكي ..
و سكر عنه .. في حدود 10 دقايق .. شاف منصور سعيد و شاف الناس و الحشره الي عنده ..
و منى من شافت سعيد عرفته .. يالفضايح بنرووح عنده و عند هله !!!.. و سعيد من افتر و شاف منصور و خاواته ..
سعيد : هذوه منصور ..
افترو الكل صوبهم .. فهاللحظه وقف قلب منصور .. و تمت اعيونه ادور بينهم عليها .. وينج .. ؟؟..


مممممممم ..

ظنكم .. في شي ممكن يستوي بين منى و سعيد ؟؟؟..

و حامد معقوله ما يسوي شي برووحته هذي ..؟؟؟؟..

و احمد .. اللحين شو بيكون حاله من بعد ما تحركت مشاعره صوب غايه ..؟؟..

و غايه .. معقوله مشاعرها تتغير صوب منصووور ..؟؟؟..

و العنود .. شو ممكن يستويلها في هالسفره ..؟؟؟؟..

__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 26-01-07, 10:50 AM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء السابع ..


*** غضت اعيونك و لا غضت ..عين من حبك و هاذابك .. انت يلي روحك اتهنت.. يا متى روحي تهنابك .. الجوارح كلها حنت .. ظاميه تبكي على بابك .. تخفي الاسرار ما ذلت .. هايمه نفسي و تشكابك ***


كان منصور يدز العربه الي فيها شنطهم .. و منى و منال وراه بشوي .. من شافه سعيد .. تحرك صوبه .. و الكل افتر صوبه من رياييل لحرمات لبنات .. اول ما شافته غايه عرفته ..
غايه : عنووود .. راعي البورش .. !! ..
العنود : ما دريتبه انه هو الي بيخاوينا ..
غايه : يالفضايح .. ظنج يذكرني ؟؟؟..
العنود : اوووه شدراه بج .. يا بوج شباب بوظبي جانعين من شوف البنات .. بيتذكرج انتي ؟؟!!!.. ليش انشالله ..؟؟.
غايه و هي تقرصها في ايدها : عنلالالالاتج .. خليت الزين لج يالعص ..
العنود : ايييييييييييييه .. ايه يالدبه لا تقرصين ..
عبيد و هو يرمسهن بصوت واطي : عنلاتكن من بنات ..
العنود : هالسباله تقرص ..
عبيد : جب جب ..
العنود : ايه لا تقولي جب .. و الله لا اخبر مطور عليك ..
عبيد : امره استهميت .. جب جب .. لا المج بطراق اللحين ..
غايه : ههههههههههههههههههه .. هزبوها .. هههههههههههههههههههه ..
فهاللحظه افترت غايه .. و طاحت عينها على مطر خوها و هو يسير صوبهم بالدريس لبس التدريب .. ماشالله عليه .. من شافته سمت عليه باسم الرحمن .. فنفس الوقت وصل منصور و هله عندهم و مطر .. سلم منصور ع الرياييل و من عقب ع الحرمات من بعيد .. و غايه و العنود و امنه واقفات ع طرف شوي .. و منال و منى مستحيات .. حاسات عامارهن شرات الغرب بين هالناس .. بس ام غايه ما عطتهن مجال راحت صوبهن و سلمت عليهن و من عقب قادتهن صوب باقي الحرمات عشان يسلمن عليهن .. فاللحظه اللي وصلن فيها عند قوم غايه .. شافت غايه واحد .. واقف عند الشرطي و ياخذ منه لمت جوازات .. و الي ذبحها شكل هالريال .. اول مره اتشوف احمد بلبس الكليه و هو لابس الدريس .. بغت انها تتحرك بس ماقدرت .. لا مستحيل .. صخت غايه .. و منى و منال يسلمن عليها و هي في عالم ثاني ..
و احمد قلبه يدق بالقو .. غايه من بينهن هالبنات .. و كان يمشي بشوي شوي .. و كل شوي يفتر ع مجموعه من الضباط و يعلق و يسولف .. بس ما قدر .. فرفع عينه صوب البنات .. شاف خمس بنات عازلات عمرهن عن الباقين .. بس عينه ما طاحت الا ع وحده .. و الي ذبحه ان عيون هالبنت عليه .. وقف .. و غايه من شافت احمد .. ماقدرت انها تنزل عينها عنه .. و الي فضحها انها لابسه نقاب ! .. العنود انتبهت .. و كانت ادق و تنغز غايه بايدها ..
العنود بصوت واطي : غايووه .. بسج من المطالع ..
غايه : آااااه .. حرام عليج تحرميني من هالشوف ..
منال ما انتبهت .. بس منى انتبهت لنظرات غايه .. و شافت انها اتشوف حد .. فأفترت صوب نظرات غايه .. و شافت احمد .. هي ما كانت تريد انها تشوفه .. بس شكله يجذب .. مستحيل وحده ممكن تشوف هالحلاه و تفتر عنها ..
و غايه في عالم غير العالم .. و احمد .. فلحظه نزل عينه .. و تم يلعب بالجوازات الي عنده .. فطاح واحد من هالجوازات ..
غايه لا اراديا : سلمت ..
فالكل افتر صوب احمد ..
ف خر احمد عشان يشله ..و هو ناش .. ان مطر فوق راسه ..
مطر : حوووووووه يالرخو ..
احمد و ع غير العاده ابتسم و سكت ..
مطر : رب ماشر حمود شو بلاك ..؟؟..
و غايه قلبها وقف .. يعني يسمونه حمود ! ..
احمد و هو يغمزله : سلامت راس غاليك .. مابلاني شي ..
مطر و هو يفتر صوب العنود و بصوت عالي و الكل سمعه : عنلالالاتهم من غالين .. مادري شهالطوووع الي حل عليهم بيروحون يعتمرون .. و بيخلوني بروحي ..
ام غايه : الا الروحك .. قلنالك ترخص من الكليه و سافر عندنا ..
عبيد : كيفه هو .. شو كلية بوه !! ..
بو غايه : افا .. و بوه مب عايبنك مسود الويه ؟؟!! ..
غايه : الا القدر و الحشيمه من عقب بوه .. يعني افدى ارض ٍ وطاها بو احمد ..
هي ما حست بعمرها .. من زمان ما قد نعتت بوها ب بو احمد .. و اليوم ما حست بعمرها و هي تنعته بهالاسم .. و احمد من سمع صوتها .. آاااه .. يالله يا منطوقها .. الساع ما خربت بهالمنطوق ..
حمد : عاد بسكم .. يا جماعة الخير .. انتو وراكم سفر و طياره .. بسكم من هالهذربان ..
عبيد و هو يحب امه و يلوي عليها : لالا .. امايه مارووم افارقج .. فديتج لا تسافرين ..
ام غايه : يعني افدى روووحك يالغاليه .. معضد .. نش قطع لولدك تذكره خله يسافر افيانا ..
عبيد : لالالا .. لا عنبوه ..
سعيد : عمتيه .. ما دريتيبه ولدج ع الشوه ناوي .. هههههههههههههه
عبيد : لا حول .. لا يرحمون و لا يخلون رحمة الله تنزل ..
ام العنود : حزن .. ثرك شو بتسوي ..؟؟؟!!!!..
عبيد : ما بسوي شي .. حليلي انا اسوي !!؟!!!.. و الله انا ريال في حالي ..
و منصور ساكت .. و عيونه عالبنات .. بس ماكان يشوف لا غايه و لا العنود .. كان يشوف خاواته .. كانن واقفات عند البنات .. بس حتى .. كانن واقفات بس لا يتكلمن و لا يداخلن مع الباجين ..
تلوم منهن منصور .. هو يعرف راي منى من هالسفره .. بس منال !! .. كانت موافقه و من قبل هي كانت تبى تسافر .. معقوله كنت اناني بهالقرار و ما راعيت شعورهن من هالناحيه ..؟؟!! ..
سعيد : منصور هات جوازاتك ...
منصور باستغراب : ليش ..؟؟..
سعيد : الشيخ مطر بيتكرم و بيخلصلنا الجوازات ..
مطر : شوووووو ..؟؟.. لا بويه .. انت اروحك قلت الشيخ .. السموحه ماعندي وقت لكم ..
احمد و هو يمشي ويتقرب منهم اكثر: بيذلكم هالخام ..
جان يمد يده و ياخذ الجوازات من منصور .. و فهاللحظه .. كانت اول مره غايه تنتبه لمنصور .. كان لابس كندوره نيليه و سفره من نفس اللون و نعال ابيض و ساعه بيضى .. اسميه متفيج جنه يطقم .. بس لا اراديا شدها .. و يلست تتأمله و هو يتكلم .. و شافت انه ع كل دقيقه كان يرفع عينه صوب خاواته .. و شافت ظحكته لخواته .. كان فعيونه شي غير .. ما قد شافته في انسان من قبل .. حب .. حنان .. عطف .. بس فلحظه ظحك و نزل عينه ع الارض .. حست بحزنه .. و جن شي في قلبها عوره عليها .. فهاللحظه خنقتها العبره و بغت تصيح .. ليش ؟؟ !!!!! .. ما تدري .. بس شي عورها في قلبها .. لا اله الا الله ..
راح احمد و قلبه يدق .. يالله غايه بتسافر .. ربي يعودها و هلها بالسلامه انشالله .. و مطر معاهم و دخلو كلهم اللين مكان الانتظار ..

و يلست غايه بين منى و منال و العنود و امنه يلسن عالطرف ..
غايه : منو منكن العوده ..؟؟..
منال : انا ..
غايه : و الله ..؟؟؟.. و كم عمرج ..؟؟..
منال : 23 ..
غايه و هي توخي ع جدام عشان تقدر اتشوف العنود الي كانت تكلم مطر بالاشارات و من شافتها غايه : حشى بتفضحنا هالبنت .. ايه عنيدى ..
فهاللحظه بس عرفن العنود .. ف افترن صوبها .. و العنود مب منتبهتلهن .. و كان مطر يأشر بأديه .. و يقولها و هو يحرك شفايفه و لا يتكلم بصوت ..: حرام عليج هان عليج قلبي تخليني ..؟؟؟!!..
العنود و هي تفتر : ياويلي لا ..
فأنبهت ان كل البنات يشوفنها .. استحت و نزلت بويها يالفضايح شو بيقولن عليه هالبنات .. و منال ميته .. العنود تحب ولد عمها !!!!!!!!!... ياحليلك يا منصور ..
غايه : لا و الله ..؟؟؟.. عنلاتج من بنت .. ايه سودى الويه استحي و خيلي .. فضحتونا فالمطار .. ما تقولون الا سيلانيه و تودع الطباخ ..
فهاللحظه ما قدرت لا منى و لا منال .. فظحكن .. و من ظحكن افتر منصور صوبهن .. و من شافهن يسولفن و يضحكن مع البنات استانس من الخاطر .. انشالله بيتأقلمن مع هالناس الطيبين ..
العنود : ايه غايووه .. خافي ربج .. جن مطور شبهتيه بالطباخ ..
غايه : ياويلنا .. حقت على عمرها كونها سيلانيه .. لا ما حقتها لحبيب القلب ..
و من قالت غايه حبيب القلب .. حزنت منال بطريقه مب طبيعيه .. منصور دش غلط في حياة هالانسانه .. و المشكله انها تمت حياة منصور .. يالله .. كيف اللحين بيتقبل هالموظوع ..؟؟!!.. يالله فديت منصور و الله انه ما يستاهل فديت رووحه ..
غايه : ايه بسكم من هالحركات .. و الا و الله اخبر باباتي عليكم ..
العنود : مالت عليج .. هادمت اللذات ..
فهاللحظه رد احمد .. بس غايه كانت يالسه و ظهرها لالطرف الي يى احمد منه .. و احمد و هو مب حاس كان يتأكد من ان كل الجوازات خلصن .. فكان توه واصل عدالهن .. فهاللحظه نشت منى .. ف ارتطمت ايدها بأحمد ..
منى و هي تفتر صوبه : اوووه سوري ..
و فهاللحظه احمد فوق راس غايه .. رفعت غايه نظرها صوبه .. و احمد قلب بيوقف و هو يحس بقرب هالانسانه الي جلبت حياته فوق تحت .. هالانسانه الي ينتفض قلبه من يشوف طيفها لو من على بعد كيلو ..
احمد و هو موخي براسه عالطرف الثاني : مسموحه الشيخه ..
و خطف سيده .. بس منى تيبست لان ويها كان في ويه احمد .. مع انه كان منزل راسه .. بس عالاقل شمت ريحة عطره .. لا مب طبيعي هالانسان ..
راح احمد و عطاهم الجوازات و تم يالس عندهم شوي .. و من عقب نادوبهم عشان يركبون الطياره .. فراحو .. و قبل لا يروحون كانو يسلمون على عبيد و مطر و معضد .. و جلبتها ام غايه مناحه الهم ..
ام غايه : عبيد .. فديتك يالغالي تلحف عدل ..
عبيد و هو يحب امه ع راسها : انشالله ..
سعيد : و شل الي في بالك ..
عبيد : انت ما يخصك ..
بو غايه : بتخبركم شو هالتنغيزات بالرمسه ؟؟!!..
حمد : لا حول .. ولدك الصايع بيسافر البحرين ..
مطر : انا راعي سمحى .. و بتخلوبي .. ؟؟!!!..
عبيد : و انت وين ناطر ..؟؟؟..
مطر : لا ما يستوي .. كلكم بالتسافرون .. و ما هنالكم السفر و الا انا مرتبش بهالتدريب ..
عبيد : مشكلتك ..
مطر : بويه .. حلف عليه ما يسافر دوني .. حرام عليكم الا باقلي 3 اسابيع ..
بو غايه : لا بتتخاووون رباعه انشالله ..
عبيد : وين عنووووده ..؟؟؟.. و جان يفتر صوب البنات ..
فهاللحظه وقف قلب منصور .. العنود .. آااه يا قلبي .. مع هذا ما حقت نفسه انه يرفع عينه ع البنات و هو بين هالرياييل ..
العنود و هي تفتر صوب عبيد : لبيه ..
عبيد : لحقي الخطيب يبى يسافر البحرين ..
فهاللحظه افترت منال صوب منصور .. الي ما حس بالدنيا و هو يسمع هالجمله .. شوووووووو؟؟؟!!!!!!!!!... من صدمته .. مب مصدق الي يسلمعه .. كيف ؟؟؟!!.. العنود مخطوبه !!!!!!!!.. تمت منال اتشوفه علها تعرف ردت فعله من هالخبر .. بس كالعاده .. منصور ما حسسهم بشي .. يالله اللين متى بتتحمل في قلبك .. !!..
العنود : مرخوص بو غيث ..
مطر : ليش ثرني اتريا منج الاذن ..!!؟؟..
العنود بنقمه : شو ..؟؟؟!!..
سعيد : ههههههههههههههههههههههههه .. و الله يا ختيه سباله .. ايه يالخداي .. الي يسافر البحرين مره ما صبر عنها .. خص هالشباب ..
عبيد : هيه و الله ..
العنود : لا عيل يستريح فالبلاد .. ماشي سفر ..
معضد خو العنود : حمد .. ما يبت عندك دلة القهوه و الجاهي ..؟؟؟..
ام العنود : ليش ولديه .. فخاطرك تتقهوي ..؟؟..!
معضد : لا الغاليه .. اشوفكم داقينها بسوالف .. و ان طارت الطياره عنكم محد بيرد و بيتعثر و بيحجزلكم ..
بو غايه : لا لا افا عليك يا بو حمد .. اللحين بنخطف .. و جان يفتر بوغايه صوبهم .. يله نشو هبابنا ..
و توادعو .. و ركبو الطياره .. و طبعا ما سو سالفه للمضيفه يلسو على كيفهم .. و يلس منصور و سعيد و حمد عدال بعض .. و ام غايه و ام العنود و بو غايه عدال بعض .. و العنود و غايه يلسات يتضاربن منو منهن بتيلس عدال الدريشه و فالنهايه يلست العنود .. و كانن يالسات ع الكراسي الي في الطرف اليمين من الطياره .. و فالسيد النصفاني كانت منى و منال و ميثه حرمة احمد خو غايه يالسه .. و امنه و يمعه خوها و معضد و راشد عيال احمد خو غايه يالسين عدال بعض .. و رحلتهم لمطار جده بتستغرق حول الساعتين الا شوي .. و هم فالطايره .. راشد و معضد عيال احمد بهدلوهم من مكان لمكان ..
و غايه و العنود يالسات و يسولفن .. و منال اندمجت مع ميثه وايد و تمن يسولفن .. الا منى الي تمت تقرى في كتاب ..
العنود و هي تفتر صوب غايه : حليلهن .. تعرفين ان امهن و بوهن متوفين من هم يهال ..
غايه و هي تفتر صوب قوم منال : حلفي ..؟؟؟..
العنود : و الله .. مادري اذا هو هذا منصور الي دوم يطريه سعيد .. فهله متوفين من هم يهال .. بس منصور هو الي قام بحلالهم و هو الي ربى خوانه ..
غايه : تصدقين عنوده .. اليوم يوم ريته .. قلبي عورني عليه واااااااايد .. مادري ليش .. مع اني حتى ما كنت اعرف بسالفة هله ..
العنود : حليله ..
غايه : بس ماشالله ع خواته .. من شكلهن يبان انهن حشام ..
العنود : سكتي سعيد عطاني محاظره فالدرب ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههه .. يحيدج خراب الدار ..
العنود : عنلالالاتج .. هيه تفرسي فيني يوم ان مطور محد .. خلاص مالي ولي يدافع عني ..
غايه : عنووود ابى ارووح الحمام ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههه .. لا ماشي حمامات استريحي ..
غايه : عنلالاتج ماروم ..
جان تفتر غايه صوب ميثه الي كانت فالصف لي عدالهن ما من بينهن الا ممر .. و منال كانت يالسه ع الكرسي الي ع طرف غايه ..
غايه : ميثوووه اريد اروح الحمام ..
فهاللحظه ظحكت عليها منى ..
غايه : اييييه حرام عليكن .. صدق و الله اريد ارووح الحمام .. حصلانه ..
ميثه : غايوه عيب عليج .. رشود و معضودي و هم يهال ما صاحو الحمام ..
غايه و هي تنش : عنلاتكن ..
و توها بتفتر بترووح صوب قوم امها وراهم بسيدين .. فهاللحظه تلاقت هي و منصور .. كان يسير صوب خاواته يبى يرمسهن .. ثواني طاحت فيهن عيون منصور ع غايه .. فز قلبه من شافها .. هي .. قلبي يقولي انها هي .. بس ماقدر انه يطالعها .. فنزل عينه بسرعه ..
غايه : السموووحه ..
منصور و هو يوقف ع طرف عشان اطوف و منزل عيونه تحت : مسموحه ختيه ..
و خطفت غايه عنه و راحت .. و من طافت من عداله عشان تتخطاه .. غمض منصور عيونه .. لالا .. ماقدر اتخيل انها لريال غيري .. بذاك الويه .. ذيج العيون .. فهاللحظه شاف صورتها و شعرها خرسان ماي و يلامس خدودها .. لا اله الا الله .. فهز منصور راسه .. كنه يبى يشتت هالصوره الي في باله .. راحت غايه صوب امها و قالتلها انها تبى الحمام .. فنش بو غايه معاها و وداها الحمام و ردت .. و هي راده .. شافت منصور .. كان يالس ع ريوله .. تحت فالممر عند ريول منال و كان يكلمها .. ما حست بعمرها .. بس يلست تتأمله .. هي تحب خوانها .. و خوانها يحبونها .. بس اللين اليوم ما شافت هالنظرات من اخوانها لها .. و كن منصور حس بنظراتها .. فرفع عينه صوبها .. فهالوقت .. تلاقت نظراتهم .. اقل من ثانيه .. شافو فيها بعض .. بس فجأه افترت غايه عنه .. مب لشي .. بس كانت تحس بدقات قلبها مب طبيعيه .. كانت تحس ان هالانسان فيه شي .. شي مب طبيعي .. شو هو ؟؟ .. ماتدري ! .. من افترت عنه غايه .. نزل منصور راسه و نش عن منال و راح من الطرف الثاني .. متعمد انه ما يطوف من عدالها .. و رجعت غايه و يلست عدال العنود و لا تكلمت .. هالانسان غامض .. مب طبيعي .. ساعات تحسبه انسان مالك الحب كله .. حبه لخواته .. حنانه مب طبيعي .. و ساعات تحسه انسان عايش فالحزن و المآسي .. لغز .. و منصور رجع و يلس مكانه .. يالله لهالدرجه شكلي ما عيبها !! ؟؟.. اكيد .. اذا أي وحده غيرها ربت عند واحد بحلاة مطر .. و شخصية مطر .. كيف ممكن تفتر صوب واحد شراتي .. ما فيه ذرة جمال .. انسان انطوائي اكثر من كونه اجتماعي .. خجول بطباعه .. و لو انه ريال صاحب كلمه .. و ينحسبه ألف حساب .. و في حظوره الكل يفزله من زود قدره و حشمته بين الناس .. بس شالفايده .. كل هذا ما ملى عين اغلى انسانه ع قلبي .. جان يغمض اعيونه و يرجع راسه لورى .. مب قادر انه ينسى صورتها .. لا .. هالانسانه مستحيله ..

بعدها نادو فالميكرفون فالطياره انهم وصلو الميقات .. فنشو الرياييل و لبسو الاحرام فالطياره .. لانه رايحين من مطار جده سيده ع مكه .. بعد ساعه و خمسه و اربعين دقيقه من رحلتهم فالطياره .. و صلو مطار جده .. و من بعد ما خلصو اجراءاتهم فالمطار .. ركبو الباص .. الي بيوديهم صوب مكه .. كانت رحلتهم من بين ثلاث ساعات و نص حول اربع ساعات و هم يسيرون بالباص صوب مكه .. و الكل يالس و الي يقرى قرآن و الي يسبح و الي يقرى ادعيه دينيه .. و فطريج روحتهم صوب بيت ربنا .. وقفو شوي عند الشيشه .. فنزلو الرياييل ..
غايه : رشوووود .. تعال حبيبي ..
راشد : شو تبين ..؟؟؟..
العنود : حبيبي بنعطيك فلوس و روووح اشترلنا من الدكان ..
راشد : بس تعطوني فلوس ..
ميثه و هي تهزبه : راشد عيب ..
العنود : زطي ع عمته ..
غايه : والله محد زطي الا انتي ..
و عطنه فلوس عشان يشتريلهن عصير ..
كان راشد عند باب الباص بينزل .. و منصور و حمد توهم بيركبون ..
فهاللحظه بغمت غايه على راشد : رشوووووود .. هاتلي جالكسي ..
بس راشد كان قد نزل و لا سمعها ..
بس منصور سمعها .. يالله فديت هالصوت ..
حمد : غايووووه عيب عليج .. شو هالصريخ ..؟؟ !!! ..
فهاللحظه سكت منصور .. غايوه !! .. كيف يعني غايوه ؟؟!! .. هو تذكر صوتها .. نفس نبرة البنت الي كانت تصارخ فالميلس .. هو مستحيل ينسى ذاك الصوت .. بس كيف تكون غايه ؟؟؟ !!! .. هذيج العنود .. معقوله تكون لهن نفس نبرة الصوت ؟؟!! .. يمكن .. و لا فكر منصور زوود فالسالفه .. بس ما هان عليه .. حليلها خاطرها فالجالكسي .. ف رجع و نزل و اشترالهن كلهن كيسه متروسه حلاوى و عصير .. و عطاها لراشد عشان يسير بالكيسه صوبهن ورى ..
غايه و هي ماده ايدها بتاخذ الكيس منه : سلمت .. ياشوق البنت .. عافت الناس .. و ما بغت الا انت ..
راشد و هو يمدلها بكيسه ثانيه : لا هذي كيستكم .. هذي كيست منووه ..
غايه و هي صاخه : عنلالالاتك يالسبال .. جني عاده فيك قصيده فالتالي عطيتها لمنى ..
راشد : عاد مب بكيفي .. خوها شارنها لها ..
و منى تظحك على راشد ..
منى و هي تاخذ منه الكيس : مشكور حبيبي ..
راشد : احم احم .. جاهزين للحلوين ..
منى : ههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثه : يا لقعتيه من ويت تعلمت هالرمسه بعد ..؟؟
غايه : يوم عبيد و مطر عمومته .. تريي هالشي و زووود بعد ..
و من بعدها تحركو .. و تمن البنات ياكلن و يسولفن ..
منال : انشالله باجر خونا الثاني بيلحقنا هني بعد ..
غايه و هي تاكل جالكسي : هو نفس منصور و الا غير .. ؟؟؟..
جان تنغزها العنود ..
منى : كيف يعني ..؟؟..
غايه و هي مرتبكه : لا يعني اقصد .. هو نفس خوكم العود و الا غير ..؟؟؟..
منى : من أي ناحيه ..؟؟؟.
منال و هي تبتسم : لا .. حامد يختلف عن منصور واايد .. في كل شي مختلفين .. فالشكل و الطباع .. في كل شي ..
غايه : اها .. و جان تسكت ..
العنود و هي تكلمها بصوت واطي : ياللقافه .. ! ..
غايه : جب ..
ع نهاية الرحله كانو كلهم تعبانين .. بس من دشو مكه .. سبحان الله .. حسو بشعور ثاني .. شعور جمع الكل .. اول مره يحسوبه .. سبحان الله .. جنهم داشين دنيا ثانيه .. و نور من حولهم .. سبحانك ربي .. راحو اول شي صوب الفندق .. كانو محتارين بين الابراج و بين السوفيتيل .. بس قررو ياخذولهم فالسوفيتيل .. بحكم قربه من الحرم .. و راحو غرفهم .. و كانن البنات مع بعض .. منى و منال و العنود و غايه في غرفه .. و ام غايه و ام العنود و امنه في غرفه .. و ميثه و عيالها في غرفه .. و الرياييل حمد و سعيد و بو غايه في غرفه .. و منصور في غرفه بروحه لان حامد باجر بيلحقهم و بيكون معاه .. دخلو غرفهم و تسبحو و طلعو كلهم عشان يقومون بمناسك العمره .. بدو مناسكهم بالطواف حول الكعبه .. مع انهم كانو يايين من تعب و سفر طويل .. بس سبحان الله .. كانو يطوفون و لا هب حاسين بشي .. يكفيهم شعورهم انهم بين ايدين ربهم .. و من بعد ما خلصو الطواف .. صلو ركعتين .. و من بعدها سعوو .. و من خلصو السعي .. راحو عشان يقصون شعرهم .. و الرياييل بو غايه حلق شعره كله .. بس الشباب لا .. و البنات و الحرمات قصو اطراف شعرهن .. و بجذيه .. يكونون خلصو مناسك العمره .. و من خلصو .. رجعو الفندق .. و كلن و دخل غرفته ..
و استراحو .. بس بعدين نشو و رجعو الحرم عشان يصلون المغرب .. و من بعد الصلاه .. ما رجعو الفندق .. الكل يلس يقرى القرآن .. اللين ما صلو العشى .. و من بعد ما صلو رجعو الفندق .. بس كانن الحرمات برووحهن معاهن يمعه ولد معضد و راشد و معضد عيال احمد .. بس الرياييل ما يدروبهم وين ..
راشد : امايه يوعان ..
العنود : هيه و الله يوعانين ..
ام غايه : عاد محد من الرياييل هني عشان ينش اييبلنا عيشه ..
ميثه : غايوه طرشي لحمد مسج خليه اييب النا اكل ..
غايه : انشالله .. و كتبتله مسج و بغت انها اطرشها له .. بس الاتصالات كانت مسكره عليهم كل الخدمات دام انهم برى البلاد ..
غايه : الله يعني بلا هالاتصالات ... لا فالدار سالمين منهم و لا و احنا برى سالمين ..
العنود : قوم المدفوعه لا يرمسون ..
غايه : جب جب .. ياحيني ع الاقل عندي موبايل .. الدور و الباقي ع الشحاتين ..
العنود و هي تهز كتفها : و من قالج اني اريد اصلا ..
غايه : جب جب .. انتي لو عندج تيلفون .. ما عرفتي فص الارسال من فص النهايه ..
منال : انا تيلفوني خط .. جربي ..
منى : لا اتصلو اظمن ..
منال : هيه صح ..
ف اتصلت ع تيلفون منصور خوها .. بس كان مغلق ..
ام العنود : يمكن بعدهم فالحرم .. لا تغثونهم ..
ام غايه : معضد يا بعدي .. نش يعني افداك طالع يدك جنه في حجرته و الا لا ..
نش معضد و معاه يمعه .. و يوم هم فالممر .. شافو بوغايه و كان عنده منصور و واقفين فالممر ..
معضد : يدي يدي ..
بوغايه : اوص .. لا تزقرني يدي ..
معضد و هو مستغرب : انت يدي ..
بوغايه : لا لاتقول يدي .. قول بويه .. لا لا .. قول عمي .. انا بعدني شباب .. و جان يفتر صوب الممر الثاني .. و كانت حشرة حرمات فيه .. و شكلهم امارتيين ..
تم منصور يضحك على بو غايه و كلامه ..
معضد : يدووه تباك ..
بوغايه : ماعليه قولها بيتسبح و من عقب بييها ..
و راح معضد ليدته و قالها ..
معضد : يدوووه رينا يدي و خو منوووه ..
و منى تضحك ..
العنود : لا اله الا الله يا هالمنى الي حشرتونا عليها ..
غايه : معذورين زطوط سويحان .. ما تعودوع وحده اتقولهم حبيبي .. تخبلو عليها ..
و نشت ام غايه صوب ريلها و قالتله عن العشى ..
غايه : عاد ظنكم شو بييبولنا اكل ..؟؟؟..
ميثه : عن التشريط الي بييبونه كلووه ..
غايه : لا .. منى و منال ما ياكلن أي شي ..
منال : انا !!!! .. لا عادي .. ما يخالف عندي ..
العنود : لا بس منى قالتلنا انكم ما تاكلون أي شي ..
منى و هي مستغربه و منصدمه : اناااااااااااا !!!!!!!!!!.. متى .. و الله ما قلت ..
ميثه : هههههههههههههههههههههه .. ايه غلامتين خفن عالبنات .. بطفربهن من اول ليله لنا في الدار ..
العنود : هههههههههههههههه .. منايه امزح الغاليه ..
منى : لا عادي ..
غايه : لا انا بروحلهم بشوفهم شو بيييبون .. امايه ما تعرف فالعيشه ..
و نشت غايه و نش راشد معاها .. و ما كانت لابسه غايه الا جلابيه زيتونيه .. و لابسه شيلة صلاه من نفس اللون .. لان حجرة بوها الحجره الي عدالهم .. كانت على يمين حجرتهن و حجرة امهاتهن على يسارهن .. فطلعت و كانت متحجبه .. و حافيه بدون نعال .. و راحت هي و راشد .. جان تدق الباب .. و راشد جدامها .. جان يفتح راشد الباب .. سمعت غايه رمسه في اول الممر .. رمسة عرب امارتيين .. شكلهن حرمات .. كانت مفتره براسها صوب هالاصوات .. فدخل راشد قبلها .. فأفترت بتدخل .. و ان منصور ظاهر من الحجره .. تلاقو عند الباب .. بس هو من شافها .. افتر الطرف الثاني .. و لا شافها .. و غايه من انتبهتله افترت ع طرف و تغشت .. و وقفت برى الحجره عشان منصور يطوف .. و منصور تم واقف فممر الغرفه ع طرف عشان غايه اطوف .. و لا واحد منهم تحرك ..
جان تواج غايه .. و شافت منصور واقف و منزل راسه .. شكله يترياني اطوف ..
غايه : تفضل الشيخ ..
منصور و هو بعده منزل راسه : لا الشيخه .. تفضلي انتي ..
غايه : لا و الله .. الا من عقبك ..
منصور و هو منزل راسه .. هو متأكد ان هالبنت هي الي هو يحبها .. بس العنود ليش بتي حجرة عمها !! .. في شي مب واضح في هالسالفه .. جان يطوف منصور من عدالها .. و غايه من ظهر منصور دخلت .. اففتر منصور صوبها .. و شاف مقفاها و هي تمشي .. و من حركة ايدها عرف انها عقت الغشوه .. يالله يا هالانسانه .. بعدين تبين ان سعيد و حمد ما ردو الفندق و راحو المطعم اييبون عشى .. و تعشو الرياييل بروووحهم و الحرمات بروووحهم .. و من عقب العشى الكل نش من التعب و راح حجرته و نام .. و منصور .. مع انه ميت من التعب .. بس مب قادر انه يمحي صورة غايه من باله .... ماشالله على عظمتها .. يلس منصور يتخيلها بواقف وايد .. كله كوم و منطوقها كوم .. منطوقها بس يسواله سوايه .. يالله كيف بيكون شكلها و هي لابسه فستان العرس ..؟؟؟ و غمض اعيونه .. و شاف غايه و هي بلفستان الابيض ..كان يشوف ملاك .. آيه من الجمال في صورة انسانه .. بس فجأه طلعله ويه ريال ثاني .. مطر .. شاف مطر و هو يمشي ع الكوشه و يبتسم لغايه .. فهاللحظه رن تيلفون منصور و كانت ع الساعه 12 فليل .. افتر منصور عشان يرد عالتيلفووون ..



ممممم ...

ظنكم .. منو الي متصل بمنصور هالوقت .؟؟؟..

معقوله شي ايكون استوى فالبلاد ..؟؟..

و غايه .. معقوله اتحن لمنصور .. و تتغير مشاعرها من احمد لمنصور ..؟؟..

و احمد .. معقوله غايه تنساه بسفرتها هذي .. و ينجلب الحال ..؟؟؟..

و منى .. نظراتها لأحمد .. معقوله ما تتطور ..؟؟..

و منصور .. ظنكم بيكتشف اللبس الي مستوي فالسالفه .. و بيعرف غايه من العنود ..؟؟ و الا بيستويله موقف بيوضحله الفرق بينهن ..؟؟؟..

__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 26-01-07, 10:54 AM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

ان شاء الله تعجبكم الرواية
منتظرة ردودكم
وحاكملها الليلة او بكرة

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 26-01-07, 05:50 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13576
المشاركات: 29
الجنس أنثى
معدل التقييم: haifa عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
haifa غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

مشكورة كتير على القصة الروعة
انا قراتها في احد المنتديات بس ما كملتها ولما شفت انك نزلتيها
فرحت كتيييييييييييييييييييييييييييييييير ومنتظراك على نار

 
 

 

عرض البوم صور haifa   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 02:15 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية