لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-07, 10:26 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العاشر ..


الفصل الثاااني ..


*** يا هنا بالي يا حبي الكبر .. معك كل الحب يا دنياي غير.. يا جمال الكون في لحظة لقاك .. تبتسم الايام لي شفتك بخير***



العنود : انا ...
مطر و هو يبتسم : تحبيني .. ادري ادري ..
العنود و هي ترفع راسها صوبه : لااااااا .. انا ..
مطر و هو يقطع رمستها : شو لا ..؟؟!!!..
العنود : لا مب جذيه ..
مطر : عيل شالسالفه ..؟؟؟..
العنود و هي تنزل راسها : .. اريد اكمل دراستيه ..
مطر : شو يعني ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع عينها صوبه : مطووور .. انت تعرف لو انت عزمت ع العرس الكل بيوافق .. ( جان تنزل راسها ) .. و انا خاطريه اني ادش الجامعه و اكمل دراستيه ..
مطر : العنود .. لا تتوقعين اني بحرمج من شي انتي تبينه .. انتي ما تعرفين انتي شو ف حياتي .. و الله انج نصخ روحي في هالدنيا ..
جان تنزل العنود راسها و تمت اتشوف صبوعها ..
مطر : بس انتي يسعدج انج اتشوفيني متكدر ..؟؟؟..
العنود و هي ترفع راسها صوب : لالالا .. اكييييد لا ..
مطر و هو يبتسملها : خلاص عيل .. انا من اخلص من الكليه بنعرس .. و صدقيني ما بمنعج عن شي انتي تبينه ..
العنود و هي فرحانه : و الله ..؟؟..
مطر : عنلاتج .. طاري عرسنا ما فرحج كثر طاري هالخامه ..
العنود : لااااااا ..
مطر : هيييييييييه ..
العنود و هي تفتر عنه : جب جب ..
مطر : ايييه منو جب ؟؟.. انتي قد هالكلمه ..؟؟؟..
العنود و هي تفتر صوبه و تهز كتفها : ما يهمني ..
مطر : ما عليه خليني اخذج .. حرام لا اذكرج بلبن امج فالاربعين ..
العنود و هي تتذكر القهوه : اووووووه .. نسيت اسوي القهوه ..
و تمت ادور القهوه فالمطبخ ..
راح مطر و يلس ع الكرسي ..
العنود : انت شو ميلسنك هنيه .. نش عق ثيابك ..
مطر و هو يظحكلها : ماعندي مانع بس ع شرط ..
العنود : شوو ..؟؟..
مطر و هو يلعب بحيـّاته : تعالي فتحيلي العقم ..
العنود و ويها احمر من رمسته : شوووووووووووووووو ...؟؟؟.... طلع برى طلع ..
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. اموت عليج و انتي معصبه ..
و ظهر مطر عنها من الباب الي يفتح ع الحوش .. و العنود اتشوفه و ميته عليه .. يالله فديت رووحه ..
في هالوقت فالطابق الثاني .. كانت غايه عاطيه ظهرها للباب الي انفتح .. جان تفتر صوبه .. و الي صدمها انها تشوف ... منصور قدامها .. الي في هالوقت كان منصور يفكر في غايه .. و صدمه انه يشوفها قدامه .. لا يمكن اتخيل .. فغمض اعيونه .. و فتحهن .. و شاف غايه واقفه قدامه .. لا ما احلم .. ما اتخيل .. غايه .. آااااااه .. ما حس بعمره .. و لا درى انه هالتنهيده طلعت من بين شفاته و مست قلب غايه .. الي من شافته كن الله شلها من الحركه و الا من القول .. و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. اول شي خطر في بالها .. انها تفتر و تعطي ظهرها له .. و هذا الي سوته ..
منصور : احم .. السموحه .. ماكنت ادري ان حد فالحجره ..
غايه : لا .. ع عادي ..
و جان تمشي و توقف عند الدريشه .. تتريا منصور يظهر من الحجره .. بس منصور ما قدر انه يتحرك ..
منصور بصوت واطي : .. غايه ..
و من نطق باسمها وقف قلبها ..
غايه بصوت مبحوح : .. لبيه ..
و هي بعدها عاطيتنه ظهرها ..
منصور و هو منزل راسه : انا .. ( و جان يسكت ) .. اريد ..
و سكت .. و غايه قلبها يعورها من كثر ما يدق بالقو .. شو يريد ..؟؟؟..
منصور : ماشي ماشي .. انسي ..
سكتت غايه .. مب عارفه شو تقول و الا تزيد .. ع أمل ان منصور يتكلم .. و صبرها طال .. و لا سمعت منصور يقول شي .. افترت صوبه .. بس صدمها انه مب موجود ! .. و غايه ما قدرت انها اتم واقفه زوود عن جذيه .. يلست على اقرب طرف وصلتله لشبريه .. و هي تحس جسمها ينتفض و قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. شو كان يريد ...؟؟؟.. شو فيه ..؟؟.. غمضت عيونها و انسدحت ع الشبريه .. و اول شي شافته .. عيونه .. عيونه و هو يشوفها .. كان فيهن شي .. شي غير .. شي ما ينوصف .. غايه .. غايه .. تم يتردد في مسامعها صوت منصور و هو ينطق اسمها .. فنبرته شي حلو .. من كثر ما تفكر فيه عورها بطنها .. ياويلي انا شو فيني ..؟؟؟.. هذا شو يريد ..؟؟؟... بغت تنش و تنزل تحت عند هلها .. بس ما قدرت .. خافت انها تتشاوف مع منصور .. و هي من تشوفه .. يستوي فيها شي مب طبيعي .. و منصور من ظهر عن غايه .. و هو مب في حاله .. في عالم غير هالعالم .. انا شو كنت بقولها ..؟؟؟.. كيف تميت معاها بروحنا ...؟؟؟؟... هالبنت بتيننبي .. خلاص ما تم فيني عقل ..

و العنود من بعد ما خلصت القهوه حطتها في صنيه و حطت فنايل .. و سارت صوب هلها .. و مطر كان يالس عندهم .. و من شاف العنود هاله عليهم بالصنيه .. نش صوبها بيشل الصنيه .. فهاللحظه ارتفعت عين حامد صوب العنود .. و شاف نظراتها و هي اتشوف مطر و هو يسير صوبها .. وقف قلبها و هي تشوف شكله ..
سعيد : انت وين تبى ...؟؟؟؟..
مطر : شو وين تبى !!؟؟.. ما تستحون مخلين الشيوخ ايشلون هالصنيه .. ؟؟!!..
سعيد و هو ينش : يوم ايدك مجبسه ما تقولي كيف بتشل الصنيه ..؟؟؟!!..؟؟..
مطر و هو يغمزله : ادري بعمري اني ما بشلها .. بس حركة مريله اوين ناش للخطيبه ..
سعيد : هههههههههههههههههههههه ..
و منصور يالس و منزل راسه و في عالم ثاني .. و حمد يالس عداله .. فحط ايده على ريل منصور ..
حمد بصوت واطي : رب ما شر ..؟؟..
منصور و هو متوتر : شو ؟. لا ماشي ..
حمد : تعبان ..؟؟..
منصور و هو يبتسمله : ما نمت عدل امس و هالدرب .. شوي تعبان ..
حمد : نش نام عيل ..
منصور : لا مب مشكله ..
حمد : لا لا .. بخلي البنات يرتبن الحجر و انت نش و ارتاح .. لاحق ع السوالف ..
و فهاللحظه خذ سعيد الصنيه من العنود ..
مطر : يله .. روحي عند البنات و ان ظهرتي بزوالج ..
العنود : لا و الله ..؟؟؟..
مطر : ههههههههههههههههههههههه .. خليني اخذج قسم بالله بذبحج ..
العنود و هي تفتر عنه : جب ..
و مشت بسرعه صوب البنات .. و نشن كلهن و راحن الطابق الثاني .. و فتحن الباب و غايه بعدها منسدحه ع الشبريه .. الي من حست ان الباب انفتح وقف قلبها .. رجع ..منصور رجع .. بس شافت منال و من عقبها العنود و منى حادره و تشوف عباتها من تحت ..
منى : تصدقن انطرت ..
منال : انتي ما عندج غيرها ..؟؟؟..
منى : عندي بس عباه مفتوحه ..
العنود : عادي ..
منى : حلاتني و انا منقبه و عباتي مفتوحه ..
راحت منال صوب غايه : غايووه شو فيج ..؟؟؟..
غايه و ويها احمر .. كل ما تتذكر منصور و انه خو منال : ماشي .. بس بطني يعورني .. و نزلت راسها ..
العنود : المهم يله نشن لمن قشاركن ..
غايه : ليش ؟؟؟؟؟...
منى : الرياييل بييلسون في هالطابق و احنا بنيلس فالطابق الي تحت ..
سكتت غايه و نشت و شلت شنطتها .. و نست الكيمره .. و نزلن البنات .. و هن نازلات .. كان حمد و مطر و منصور يركبون الدري بيروحون الطابق الثاني .. فوقفن البنات ع طرف عشان يطوفون .. و منصور من حس ان غايه من بين هالبنات وقف قلبه .. يالله شو سوتبي هالبنت ..؟؟؟.. و ركبو الشباب .. و وزعو الحجر من بينهم .. و منصور اختار الحجره الي كانت فيها غايه .. من دخلها و قلبه يدق .. من بعد ما رتبو الريااييل قشارهم في الحجر .. و البنات تحت .. نشت ميثه و ام غايه و عابلن العشى .. و البنات يالسات عند بو غايه و يسولفن معاه .. و الشباب يلسو يلعبون ورقه عند منصور فوق .. الي ما طاع يلعب و تم منسدح و يطالعهم اللين ما نام و لا حس بعمره .. و من عقب العشى الكل نش و نام لانهم بيسرحون من بعد الصلاه صوب أبها .. و الكل نام .. عدا غايه .. الي حاولت تنام بس ما قدرت .. و ظهرت من الحجره و تمت تحوط فالبيت ... و هي اتفكر في منصور .. آاااااه .. هالانسان شو مشكلته ..؟؟؟.. لا هذا مب انسان طبيعي .. مستحيل يكون طبيعي .. فهاللحظه خطر عبالها أحمد .. فدييييييييييييييت هالطاري .. و جان تيلس ع الكرسي و تمت اتشوف المطر من الدريشه .. احمد .. آاااه .. وقف قلبها و هي تذكر شكله .. سندت ويها على ايدها اليمين .. آاااه .. و تمت تتذكر شكله و هو في ميالسه .. و هو ايوول .. تتذكر شكله و هم فالسوق .. فالمطار .. فهاللحظه .. غمضت عيونها تتذكر ذيج العيون .. يالله شو كان يقصد بذيج النظرات ..؟؟؟.. فتحت عيونها و تمت تشوف المطر من الدريشه .. اللحين شو يسوي ..؟؟؟.. اكيييد نايم .. يالله .. انا شالله بلاني بحبه ..

و في هالوقت في بوظبي ..

كان احمد يحوط بسيارته فالشوارع و هو يسمع المسجل .. ( بالعيون السود و الرمش اريشى .. ارسلك ربي خفاقي عذاب .. لا حشى مالي بهوى غيرك حشى .. الغدير العذب ما انت بسراب .. )

و هو يسمعها و يدق بصبوعه على السكان .. لو هو في وضع ثاني .. جان ارتبش بهالغنيه .. بس فهاللحظه ماله خاطر لشي .. و تذكر غايه و نظراتها له فالمطار .. هي شو تعني بذيج النظرات ..؟؟؟.. معقوله .. صابها مثل ما صابني ..؟؟!!!..

( يلعب بفكر المولع ما يشى .. و الخيال يداعب احروف الجواب .. غاشيني في بحورك ما غشى .. العامري مجنون ليلى به ذاب .. )..

آااااااه يا غايه .. فهاللحظه انتبه ان الاشاره تغيرت من الاحمر للخضر و السيايير الي وراه يصيحوله .. تحرك احمد .. و راح صوب نادي الضباط .. و هو يمشي و ماله خاطر لشي .. و الود وده مارد .. و كانو الشباب يالسين في الهول ..
سلطان : حموووود ..
جان يفتر احمد صوبهم ..
خليفه : شو هالهياته ..؟؟؟..
سكت عنهم احمد و راح صوب حجرته ..
خليفه : لالالا احمد شي فيه ..
سلطان : ههههههههههههههههههههههههههههه .. العاشق الولهان ..
خليفه : شووو ...؟؟؟؟..
سلطان : ماشي ..

فهالوقت دخل احمد حجرته و عق سفرته و شغل التلفزيون .. جان يرن تيلفونه .. من شاف الرقم .. ما رد عليه .. بس رجع و رن مره ثانيه ..
احمد : اففففففففففف .. هذي ما بترحمني الا اذا رديت عليها ..
احمد و هو يرد ع التيلفون : ألو ..
.. : ألوو .. هلا حبيبي ..
احمد : هلا ..
.. : احمد .. شو فيك ..؟؟..
احمد و هو يتنفس بصوت عالي : مافيني شي ..
.. : لا احمد .. انت من اسبوع و انت متغير .. شو فيك ..؟؟؟..
احمد : اقولج مافيني شي ..
.. : انا سويتلك شي يزعلك ..؟؟؟..
احمد : لا ..
.. : اوكي شو فيك ..؟؟؟..
احمد و هو معصب : يا بنت الحلال .. اقولج مافيني شي .. لا تاكليلي فوادي ..
البنت و هي تصيح : انت عمرك ما كلمتني بهالطريقه ..
احمد : لا حول .. اوكي اسفيين ..
.. : لا لا انت شي فيك ..
احمد : اقولج .. باي ..
.. : شووو ..؟؟؟؟..!!!..
احمد : و الله اني تعبان و لا لي خاطر لشي و عايف حياتي ..
.. : اوكي حبيبي شو فيك ..؟؟؟.. قولي يمكن ترتاح ..
احمد : موزه .. دخيلج ماريد اتكلم باي ..
.. : بترجع تتصلبي ..
احمد : انشالله باي
و سكر .. و اغلق تيلفونه .. و حط ايديه الثنتين ع ويهه ... لا اله الا الله

و فالسعوديه .. تمت غايه واعيه .. و من عقب راحت المطبخ و سوتلها سندويج جبن و من عقب راحت بتنام .. و لقت البنات ماخذات اللحافات كلهن .. و ما تم لها لحاف تتلحفبه .. و هي ميته برد .. ما عرفت شو تسوي .. راحت و يابتلها عباة منال و عباة العنود و حطتهن فوق عباتها و تلحفتبهن .. و مع هذا ما قدرت تنام من كثر البرد ... فرت العبي عنها و نشت .. و ظهرت برى الحجره .. و تمت تحوط فالبيت .. ماعرفت شو تسوي تعبانه و تريد تنام و في نفس الوقت بردانه و لا هب لاقيتلها لحاف تتلحفبه .. راحت و يلست ع الكرسي فالصاله .. و لقت كوووت ( جاكيت ) واحد من الشباب مفرور عالكرسي .. شلته و ردت الحجره و تغطت به فوق العبي .. و من التعب نامت ..

نشت منال اول وحده منهن .. و شافت غايه و هي منطويه تحت هالكوت .. جان تنش و تلحفها باللحاف الي هي كانت متلحفه به .. و ظهرت صوب الحمام و هي تتسحب .. خايفه لا حد من الشباب يكون واعي .. و هي ظاهره بالشيله البيضى و لا هب متنقبه .. دخلت الحمام .. و في هالوقت كان سعيد توه ناش .. و نزل تحت بيسير صوب المطبح بيشربله ماي .. و منال ظهرت من الحمام عادي .. سمعت قرقعه فالمطبخ .. اكيييد وحده من الحرمات نشت .. حطت الفوطه ع الكرسي .. و راحت صوب المطبخ بتعاونهم .. و من قبل لا تشوف منو فالمطبخ ..
منال و هي تبتسم : صباااح الخيييير..
صخ سعيد و افتر صوبها ..
و هي من شافت سعيد .. افترت و ربعت .. و سعيد ما لمحها حتى .. مجرد انه سمع صوتها و لمحها و هي تفتر و تربع .. و منال طاااح قلبها .. يالفضااايح .. و رجعت تربع صوب الحجره و سكرت الباب و استندت عليه .. و قلبها يدق بالقو من ربعانها .. تمت ثواني تستوعب الوضع .. بعدين ظحكت .. تذكرت شكل سعيد .. ههههههههههههههه ... كان بالفالينه و الوزار و لابس فوقه كوت .. و شعره متبهدل .. شكله توه ناش من الرقاااد ..
وسعيد عرفها .. اكيييد وحده من خاوات منصور .. بس مب هذي الي ريتها ذاك اليوم في الميالس .. اها .. يعني هذي العوده .. اكيييد منال .. منال ! .. و فجأه تم يطالع عمره و يلمس بايده شعره ..
سعيد : عزااات انها فلخت مني ..
و ظهر سعيد و سار صوب الشباب يقرقع عليهم عشان ينشون .. منصور كان واعي بس منسدح ع الشبريه .. حلم بغايه .. و من نش و هو مستانس من هالحلم الي شافه آآآآآآآآآه .. ليته يتحقق هالحلم .. و مطر نايم عنده و حامد .. دخل سعيد ..
جان يصلب منصور عمره من شاف سعيد ..
سعيد : نشيتو ..؟؟؟..
منصور : الا انا نشيت .. و الا الباجين رقووود ..
سعيد : مطر .. مطر .. نش نش ..
منصور : الساعه كم اللحين ؟؟..
سعيد : 4 ..
منصور : بعده وقت ..
سعيد : لا .. المفروض من عقب الصلاه نسرح ..
سعيد : ايييييييييييه مطر نش يله نش ..
مطر : اوووووه .. و لحف راسه ..
منصور : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ما بينش ..
سعيد : بتشوف .. مطر نش .. العنود مسويتلك ريوووق ..
مطر و هو يفر اللحاف : شوووووووووو ...؟؟؟... العنود ..
سعيد : هههههههههههههههههههههههه .. ما قلتلك بينش ..
منصور : انا بروح اتسبح و انت وعهم ..
و نش منصور عنهم صوب الحمام ..
رد مطر و تلحف ..
سعيد : ياخي لا اطفربنا نش ورانا مسراح ..
مطر : يوم هاليعري ( و اشر على حامد ) بينش انا بنش ..
سعيد : لا انتو ما بييبكم الا عمي .. و الا .. عمتيه ..
مطر : العيوووز ؟؟!!!.. لا لا الشيمه بنش .. ( و جان يسحب اللحاف عن حامد ) .. ( و هو يصارخ ) .. نش نش البيت يحترق ..
من سمع حامد هالرمسه فز واقف مسكين ..
حامد : شو شو ..؟؟؟...
مطر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
و ظهر سعيد عنهم و وعى حمد و عمه .. و نزلو تحت .. و كانت منال وعت البنات عدا غايه خلتها تنام شوي ..
و مطر من نزل و هو يعاطس ..
ام غايه : بسم الله عليك ..
ام العنود : بايت تنعش فهالمطر و هالبرد .. لازم بتمرض ..
و ميثه و منال و العنود و منى يسون الريوق .. و من عقب اذن الصبح و نشو الرياييل و صلو فالميالس و البنات نشن و صلن في الحجره و وعن غايه .. و تمن يلمن الثياب و القشار و رتبو البيت عشانهم شوي و بيروحون .. و غايه من نشت و هي تعاطس .. زجمت من البرد .. و كان شكلها وااايد تعبان .. و ظهرو كلهم برى فالهول يلمون قشارهم و الرياييل يسوقونه صوب الباص .. ظهرت غايه من عقب البنات .. و كانت تعبانه و تعاطس بطريقه مب طبيعيه .. و الكل انتبه لها .. و اولهم منصور .. الي في كل مره يسمعها تعطس قلبه يعوره عليها ..
ام غايه : خوووج بايت يلعب فالمطر و مرض .. و اانتي شو مرضج ...؟؟؟؟..
غايه : امايه .. (و جان تعطس ) .. النذلات .. نامن .. و لا خللي لحاف اتلحفبه ..
ام غايه : حزن ..
غايه : و الله .. ( و جان تعطس ) .. تلحفت بالعبي .. و من عقب ريت هالكوت و تلحفتبه ..
و كانت ماسكه الكوت في ايدها .. و من شافه حامد بغى يموووت .. كوووووووتي .. و هو يتحرطم عليها في خاطره .. عنلاتها تلحفتبه .. فرت الجراثيم كلها فيه .. اذبحها اذبحها هالسباله .. جان تروح غايه و تحط الكوت عند القشار .. جان يشله منصور ..
حامد و هو يرمس منصور بصوت واطي : قسم بالله لو ما المستحى و الا و الله اذبحها هالياهل ..
افتر منصور باستغراب صوب حامد : شووو ؟؟!!.. تذبح منو ..؟؟؟..
حامد و هو معصب : هالياهل عنلاتها متلحفه بكووووتي .. و خيسته جراثيم .. عقه عقه فالكشره ..
منصور و هو يلوي ع الكوت : اعقه فالكشره !!! .. اعقه و ريحة غايه فيه !!!.. الا محد بيلمسه غيري ..
صخ حامد من رمست منصور .. و تم يشوفه هو يلبس الكوت .. و منصور ميت .. آآآآه ..
تيمعو كلهم و من بعد ما حملو قشارهم راحو كلهم صوب الباص .. و فهاللحظه تذكرت غايه كيمرتها ..
غايه : حد ياب كيمرتيه ..؟؟؟..
منال : لا .. هي مب عندج ...؟؟؟؟..
غايه : لا .. فالحجره .. برد اييبها ..
و رجعت تربع من الباص صوب الفله .. و كان حمد و منصور و سعيد يتأكدون ان كل البيبان مسكره و الدرايش .. و ان غايه حادره عليهم ..
سعيد : الغوي .. شعندج رديتي ..؟؟؟..
غايه : نسيت كيمرتيه فالكهربه فوق .. ( و جان تعطس ) ..
منصور : الشيخه .. انتي مريضه ردي و انا بييبها ..
جان تفتر غايه صوب منصور .. و شافته .. و شافت الخوف عليها في عيونه .. و شافته لابس الكوت الي كانت متلحفتبه .. و منصور لو هو ما يبى بس ما قدر انه ينزل عينه عنها .. و شاف عيونها من النقاب و التعب بادي عليهن .. تمنى موته و لا شوفت ذيج العيون بهالحاله .. ليته فيني و لا هب فيج ..

رجعت غايه و حمد الباص .. و منصور من بعد ما ياب الكيمره رد هو وسعيد من بعد ماسكرو البيبان و عطو البواب المفاتيح ..و ركبو الباص .. و توكلو على الله و سرحو يكملون دربهم صوب أبها ..

اذا كان الطريق بين الطايف و الباحه في نظرهم فلم رعب .. فالطريق بين الباحه و أبها كان مثل الكابووس .. كله منحدرات قويه وصعبه ..
مطر و هو يتكلم بجد : الله يوصلنا سالميين ..
حمد : هذي مشورتك ..
مطر : ما كنت ادريبه ان الطريق جذيه ..
و منى ميته من الخوووف .. و ماسكه في طرف عباة منال .. و منال نفسها خايفه .. و ميثه ميلسه عيالها عندها .. و من ينش واحد منهم مسكته من ذنه و يلسته ..
ميثه : وين تبى ..؟؟؟..
راشد : أي أي .. ذنيه .. بطلي ..
ميثه و هي تسحبه : ماشي بطلي .. يلس .. ما فينا تتسبب علينا و تربش الرياييل و يستويبنا شي ..
ام غايه : بسم الله من فالج ..
و طول الطريج و سياره قدامهم .. فجأه و بدون مقدمات .. ما حسو بالسياره الا و هي اتطيح من على المنحدر .. و سواق الباص من الخوف ضرب بريييك قوي .. و البنات تمن يصااارخن .. و ميثه لاويه على عيالها .. و ام العنود ماسكه امنه و يمعه .. و تقرى ادعيه .. و فجأه وقف الباص ..
ام غايه و هي تصارخ : الله يعني بلا شور مطر .. مطووووووووور مسود الويه تبى تنفدنا ..
بو غايه : يا بنت الحلال عيني خير ..
ام غايه : وين عيني خير .. جان نفدتونا انت و عيالك .. اللحين تردوني سويحان ..
بو غايه : سويحان ! .. مب حولج سويحان ..
ام العنود : سعيد يا بعدي .. نشو طالعو هالسياره الي طاحت .. تلاحقو هلها ..
السواق : لا اختي .. هذا شي طبيعي هنا ..
فجأه سمعو صياااح ..
و كانت العنود ..
العنود : مااااباااااا .. .. بمووووووووووووووت ..
غايه : عنوده شو ( و جان تعطس بالقوو ) شو فيج ..؟؟؟..
و مطر من سمعها تصيح بغى يموووت .. مب عارف شو يسوي ..
مطر و هو يرمس راعي الباص : تحرك تحرك ..
و البنات بعدهن من الخوف مب رايمات يتكلمن .. و غايه حاطه الكيمره عدالها .. تصور شوي .. و تيلس تهدي العنود شوي .. و كانو مشغلين المسجل ..
ام غايه : حمد .. بند هالمسجل .. و حطولنا قرآن ..
فحطو على الاذاعه السعوديه .. و قبل لا يوصلون أبها بكمن كيلو .. فجأه شاحبهم الباص بطريقه قويه .. و المطر يصب عليهم .. و السواق يحاااول انه يتحكم بالسياره .. و البنات و الحرمات يصاااارخن بطريقه مب طبيعيه .. حتى الرياييل نفسهم وقفت قلووبهم .. و منى ميته من الخوف .. و راشد طاح فوق معضد خوه .. بس السواق ماشالله عليه قدر يتحكم بالباص و وقفه .. ثواني و الناس مب عارفين شو الي صابهم .. و الكل يتنفس بصعوبه .. و قلوبهم ادق بالقوو ..
معضد : رشووود نش عني ..
بو غايه و هو يوقف و مب قارد انه يصلب عمره .. و يتاكي على واحد من الكراسي : يا جماعه حد منكم تعوق ...؟؟؟..
بس محد رد عليه يريدون يستوعبون الي استوى ..
منال و هي تهز منى الي طاحت عليها : منى .. منى ..
بس منى ما ردت عليها ..
منال بخوووف : مناااااايه ..
فهاللحظه راح راشد صوبهن ..
راشد و هو يصييح و يصاااارخ : امااااااايه منى بغمووو عليها .. و تم يصييح ..
و منصور و حامد ما فهمو كلام راشد .. بس عرفو ان منى فيها شي .. و منصور بدون ما يحس بعمره نشر يربع صوبهن ورى ..
و منال تحرك منى : مناااايه مناااااايه .. و تمت تصيييح .. و غايه و العنود يتصايحن .. ثواني و ان منصور عندهن و حامد وراه ..
منصور و هو موخي على منى : منى .. منى ..
بس منى ما تحركت ..
منصور و هو يصارخ : محد عنده عطر و الا شي .. ؟؟..
ميثه : انا انا ..
و يلست ادور في شنطتها .. و في هالوقت كانت غايه قد طلعت عطر من عندها و عطته لمنصور .. و هي ماده ايدها و جان تعطس .. اول مره منصور ما ينتبه لغايه .. خوفه على خته سلبه كل تفكيره .. و تمو حول 5 دقايق و هم يحاولون يوعون منى .. الي نشت .. و فتحت عيونها .. و من شافت منصور جدامها ..
منى و هي تصيح و تلوي عليه : منصووووووووووووووووور ...
منصور : اشش .. لا تصيحين .. لا تصيحين .. لا حبيبي .. ما استوى شي ..
و غايه واقفه و تشوفه .. و تشوف حنانه و اسلوبه مع منى ..
ارتبشو الكل بسالفة منى .. و نسو يعرفون شو الي صابهم .. و هم مرتبشين بمنى نزل السواق و حمد و شافو الباص .. و كان واحد من التواير امبنجر عليهم .. و من بعد ما اطمنو على منى نزلو الرياييل كلهم يشوفون الباص .. و يلسو يعاونون السواق و هو يركب السبير ..
راح راشد و هو حزين صوب منى ..
راشد و هو يشوف منى و هي حاطه راسها على كتف منال : منايه .. بغمو عليج ..؟؟.. يعورج ..؟؟؟؟..
فهاللحظه كلهن ظحكن ع راشد ..
منى و هي تصلب عمرها و تقدم جسمها لجدام شوي عشان ترمس راشد : لا حبيبي .. انا بخير ..
راشد و هو شوي و بيصيح : منايه .. انا احبج ..
غايه : حبيبي لا تصيح .. منى مافيها شي ..
جان تفتر غايه صوبها : حشى خبلتي بولدنا .. ( غايه و هي ترمس امها ) .. امايه .. راشد متصوب من منايه ..
ام غايه و هي تفتر صوبهن : رشووووود .. علومك ..؟؟؟.
راشد : خلاص .. انتي تعالي و يلسي عدالي ... ما بخليهم يبغمون عليج .. ( و سوى بيده كأنه يعطي حد بوكس ) .. بضربهم ..
ميثه : هههههههههههههههه .. فديييت الريايييل انا ..
العنود : رشود .. ما يقولون بغمو عليها .. يقولون اغمى عليها ..
فهاللحظه كانو الرياييل قد خلصو الباص .. فردو وركبو الباص و توكلو على ربهم ..
ام غايه : اييه .. قولوله لا يسرع في هالمطر ..
سعيد : ما يهمج عمتيه ..
ام غايه : حشى .. الحامل ما ادوس هالدرب ..
ام العنود : ثرها بتم حامل من الزيغه ..
ام غايه : صدقج ..

و اخيرا وصلو أبها .. و من دشوها و غايه تصور المناظر .. اول شي .. راحو منطقه اسمها خميس مشيط .. و دورو فيها فنادق .. و لقو واحد اسمه من اسم المنطقه .. و نزلو الرياييل و شافوووه .. بس ما عيبهم ..
ام غايه : عيالي خلونا نيلس فيه و من عقب دورو غيره ..
حمد : لالا .. ندور من اللحين و نستقر في واحد احسن من اننا نتنقل من فندق لفندق ..
السواق : ليش ما تاخذو شقق .. احسن من الفنادق ..
مطر : انت ادل ..؟؟؟..
السواق : في مجمع مره حلو و نظيف بيعجبكم ..مجمع الزامل .. و هالمجمع قريب من قصر الامير خالد الفصيل .. امير أبها ..
و من سمعن البنات خالد الفصيل ..
غايه : هييييه هيييه ودونا ( و جان تعطس ) .. خشمي عورني ..
فهاللحظه الكل ظحك عليها ..
منصور و هو يضحك : خلالاص .. بنرووح المجمع ..
و في طريقهم للمجمع .. مرو على منطقه شبه سوق .. بارزين فيها الرياييل بالفااكهه ..
ام غايه : وقفو وقفو ..
بو غايه : شعندج ..؟؟؟!!!..
ام غايه : وقفو بنتشرى من هالخضره ..
بو غايه : لاحقه عليهم بنرد باجر صوبهم ..
ام غايه : معضد .. وقفو اقولكم ..
بو غايه هو يرمس السواق : وقف وقف .. مافينا لحشرتها ..
و وقفو .. و غايه فتحت دريشه الباص و تمت تصور بالكيمره السوق .. و كانت اشكال الرياييل الي يبيعون غريبه .. كانوو لابسين وزه و قمصان .. و الي حاط ورد و الي حاط اوراق فوق راسه .. كانت اشكالهم تختلف عن السعوديين .. نزلت ام غايه و حمد و منصور و مطر و حامد .. و غايه يالسه و تصور ..
غايه : امايه امايه شوفي صوبنا ..
ام غايه : هنه هنه .. لا تصوريني ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
مطر : لا لا العيوز .. تصوري .. عشان يحطونج فالتلفزيون ... مغامرات بدويه في أبها ..
ام غايه : مسود الويه .. عن الطنازه ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. لو ما المستحى من هاللحى كلها ( و تم يأشر على الرياييل الي فالسوق ) .. و الا جان حبيتج ..
ام غايه : غربلاتك .. ما تنغلب ..

تمت غايه تصورهم .. و تفرقعو .. حامد و مطر راحو صووب واحد و ام غايه و حمد راحو صوب واحد .. و منصور .. راح و تم واقف ع طرف و يشوف غايه و هي تصور و مندمجه و تسولف مع البنات شوي و تصور شوي .. و غايه ما خلت شي ما صورته .. و تحرك الكيمره من طرف لطرف .. فهاللحظه .. حطت الكيمره على منصور .. و كان موخي تحت يشوف شي طايح .. تمت اتقرب منه الكيمره و هي مب حاسه بعمرها ... و منصور مب حاسبها .. فجأه رفع منصور عينه صوبها .. شافها و هي تصوره .. و غايه مب قادره اتشل الكيمره من عليه .. تحس عينها في عينه .. فهاللحظه تذكرته و هو فالحجره .. آاااه .. و منصور قلبه يدق بالقو .. معقوله تحس بي ..؟؟؟.. مجرد شوفتها و هي جدامه .. ردت لقلبه الحياه في هالدنيا .. فجأه عطست غايه .. و منصور يشوفها .. جان يتذكر تعليقها .. ههههههههههههههههههههه .. حليلها اكيد خشمها يعورها .. و غايه من بعد ما عطست رجعت بتحرك الكيمره صوب مطر .. بس الي ذبحها .. انها تشوف منصور و هو يطالعها و يظحك .. فهاللحظه .. نزلت غايه الكيمره .. و شافت منصور .. و قلبها يدق بالقو .. شوفيني ..؟؟؟..


ممممممممممممممم ...

غــــــــــــايه منصوووووووور

__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:28 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء العاشر ..


الفصل الثالث ...

***أتحرى من زماني ساعتين .. ساعة شوفته وساعة جيته.. وأحترق في كل ساعه مرتين .. خوفي ينسى او تطول غيبته.. وبس يقبل تعتريني رجفتين .. رجفة الفرحه ورجفة هيبته.. مات قلبي ياخلايق موتتين .. يوم شفته ويوم روحي حبته ***


العنود و هي ادق غايه : غايوووه غايوووه شوفي شوفي .. ( و جان تأشر على مطر ) ..
فهاللحظه افترت غايه صوب مطر .. اللي كان يسولف مع واحد من الي يبيعون ..
العنود : فدييييته .. صوريه ..
غايه : حشى .. صورناه ..
نزل منصور ويهه و مشى .. و راح و ركب الباص .. و غايه في خاطرها مب عارفه هي شو استوابها من شافت نظراته .. هالانسان فيه شي ..
و منصور مب عارف هالانسانه شو سوتبه .. مب عارف هو ليش مشدود لها بهالطريقه .. هي بالشوه زايده عن باجي البنات ؟؟!!..

و من عقب ما خلصو .. ركبو كلهم الباص .. و راحو صوب مجمع الزامل .. و من دشوو .. و هو وااايد عايبنهم .. و ارتاحوله .. نزل منصور و حمد و سعيد .. و استاجرولهم شقتين .. مساحة كل شقه 3 حجر و صاله و حمامين و مطبخ .. و كانت شقه للحريم و شقه للرياييل .. و كانن مجابلات بعض .. من بعد ما استاجروهن .. نزلن الحرمات ..
ام غايه : رشوووووووود .. رد رد .. ميثه .. قبضي ولدج ..
راشد : اريد عمي مطر ..
و رد يربع صوب الباص ..
ميثه : ياويلي من هالياهل ..
ميثه و هي تزقر راشد بصوت عالي : راااااااااااااااشد .. تعال ..
فهاللحظه كان راشد يربع بيروح صوب الباص عند عمومته .. و كانو لمت شباب توهم داخلين المجمع .. و سمعو ميثه و هي تزقر راشد .. جان يمسك واحد منهم راشد ..
سالم و هو يمسك راشد من ايده : تعال تعال ..
راشد و هو يفتر صوبه : اييييه بطل ..
سالم و هو يشل راشد فوق : وين تبى ..؟؟..
راشد : و انت شولك خص ..؟؟؟..
سالم : ههههههههههههههههه .. شو اسمك ..؟؟؟..
راشد : ليش بتخطبني ..؟؟..
سالم : ههههههههههههههههههههه ..
راشد : اييييييييييييه نزلني ..
سالم : قولي اسمك و من عقب بنزلك ...
راشد : ايه ايه انا ريال مب بنت عشان اتقولي شو اسمك ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. و الرياييل ما يقولون اسمهم ..؟؟!!!..
راشد : شيوووخ سويحان شراتي .. مايقولون اسمهم ..
سالم : عاااشوو هل سويحان ..
راشد : اييييييييييييييييييييييه .. نزلني برووووح ..
فهاللحظه افترت ام غايه .. و شافت راشد و هو عند الشباب عند الباب ..
ام غايه : ميثه غربلج الله .. طاعي ولدج عند منو ..
جان يفترن كلهن .. و شافن راشد و هو يحاول يتضارب مع الريال عشان ينزل ..
ميثه : ياويلي من هالصبي ..
و راحت ميثه و العنود و منى صوبهم عشان اييبن راشد ..
ميثه : رشوووووود .. عيب عليك ..
من شافها سالم يايه هي و البنات صوبهم .. ردو باجي الشباب ورى .. و سالم نزل راشد ..
راشد : هذا الدب شلني ..
سالم : ههههههههههههههههههههههههههههه ..
ميثه و هي ترمس سالم : السموحه منك الشيخ .. (و مسكت راشد من ايده و تسحبه بيردون صوب الحرمات )
راشد و هو يسحب ايده من امه : امااااااااااايه لا تسحبيني جدام الرياييل شو بيقولون ..؟؟..
و سالم واقف و يطالعهن ..
راشد و هو يفتر صوب منى : انتي ليش ييتي عند الشباب ..؟؟؟..
منى و هي مستغربه : شووووووو ...؟؟؟..
راشد : عنلالالالاتج .. بيرقموونج ..
فهاللحظه كان سالم توه بيفتر بيرد عند الشباب .. و من سمع رمست راشد مااات من الظحك ..
العنود : يخسووون يرقمونها و انت عندنا ..
راشد و هو يمسك منى من ايده و يقودها : يله روحي عند ختج الكبيره ..
و ياهن حمد و وداهن صوب شقتهن .. و من بعد ما استقرو فالشقق .. دخلن ام غايه و ام العنود الحجره و نامن .. و ميثه و منال راحن يسون عيشه لشباب .. و غايه من التعب و المرض مب قادره تنش من على الكرسي و منسدحه و ع كل دقيقه تعطس ..
العنود : غايوووه اسويلج زعتر ...؟؟؟؟..
غايه : لا ..( و جان تعطس ).. بمووووووووووووووت ..
منى : شهالكلام !!.. لا انشالله هذا زكام بسيط ..
و فهاللحظه يتهن امنه ..
امنه : غايوووه مطر يريدج برى ..
غايه : هذا ما يحس ؟؟!!.. يشوفني مريضه ( و جان تعطس ) ..
العنود : ودج انتي بشوفت بو غيث ..
منى : بو غيييث !!!!!.. وع عنود بتسمون ولدكم غيث ؟؟!!!..
و جان تعطس غايه ..
غايه و هي تنش : اكرهه ..
العنود : لا ما بنسميه غيث ..
منى : اوكي ليش اتقوليله بوغيث عيل ..؟؟؟!!..
العنود : أي واحد اسمه مطر يقولوله بوغيث ..
منى : اهاااا ..
نشت غايه و هي لافه لحاف حولها و تتسحب صوب مطر .. و مطر واقف عند الممر يترياها ..
غايه : انت شو تبى .. ؟؟؟؟..
و من شافها مطر ظحك ع شكلها ...
غايه : حرام عليك .. ( و جان تعطس ) ..
مطر : هاه اندوج .. و مدلها كيس صيدليه ..
غايه : شو هذا ..؟؟؟..
مطر : هذا دوا ..
غايه و هي تاخذه : فديييييييييييييتك ..
مطر : وين الخطيبه ..؟؟؟..
غايه : فاجه ثمها عند البنات ..
مطر : و العياااييز ويين ...؟؟؟؟..
غايه : راقدات ..
مطر : و الله ..؟؟؟.. (و جان يفتر صوب باب شقتهم يتاكد اذا حد طلع و الا لا ) .. زقريها ..
غايه و هي تعطس : بن عروووه ..
مطر : دخييييييييييييييييييلج ..
غايه و هي تفتر عنه : بس عشانك يبتلي دوى ..
مطر : لا انا ما يبتلج شي .. هذا منصور .. راح الصيدليه و يابه لج .. ما عنده سالفه ..
و من سمعت غايه اسم منصور وقف قلبها .. هو يابلي الدوى ..؟؟!!!!!!... دخلت غايه .. و هي ماسكه الكيس بيدها .. لهالدرجه يحاتيني .. !! .. و جان تعطس ..
غايه : عنووود .. يبونج ..
العنود : مافيني بردانه ..
غايه و هي ترمس امنه : امووون روحي لمطر و قوليله ..
العنود و هي تقطع رمستها : مطووووووووور .. فديييته .. و نشت تربع صوبه ..
كانت عند الباب و تعدل شيلتها .. و مطر عاطنها ظهره .. و يشل شلة الشريف ( يا ذا النسيم الرايح .. ياذا النسيم الرايح .. سلم على المحبوب .. سلم على المحبوب .. سلم سلام ٍ فايح .. فيه العطر مسكوب .. قله تراني رايح .. مالي عليه ادرووب ) ..
العنود : وين بتروووح ..؟؟؟..!!!!...
مطر و هو يبتسم : مرحبا السااع بهالشووف ..
العنود و هي تفتر بويها ع طرف : اهليييييييييين .. شو تبى ..؟؟؟..
مطر : آآآآآآآآآآآآآه شو ابى ؟؟!!!..( بصوت واطي ) .. شوفتج ..
و العنود قلبها يدق طبووول .. عنلاته هو يريد يذبحني بكلامه ..؟؟؟!!!!...
فهاللحظه ظهر حامد .. و شاف العنود الي ما شافته .. و كانت مستنده ع طرف الباب و اتشوووف مطر ..
مطر و هو يلعب بطربوشته .. و يبتسم : شوفيج ..؟؟؟..
العنود و هي امبهته : شوووو ..؟؟؟!!!...
مطر : هههههههههههههههههههههههههه .. امووووت عليج ..
فهاللحظه افترت العنود بويها عنه .. و طاحت عينها في عين حامد .. الي كان واقف و يشوفهم .. و من شافته العنود افترت و دخلت داخل الشقه .. جان يفتر مطر صوب باب شقتهم .. و شاف حامد .. الي من شاف مطر جان يبتسمله ..
مطر و هو معصب من حركة حامد : انت شو موقفنك هنيه ..؟؟؟!!!..
حامد و هو يرفع واحد من حيـّاته : انا شو موقفني و الا انت ..؟؟؟؟!!!..
مطر : لا و الله ..
حامد : انت ما تستحي واقف فياها فالممر ..؟؟؟.. لو طافو عليكم ناس و شافوكم ..
مطر : و يطوفون .. وش عليه منهم .. واقف انا و خطيبتيه و بنت عمي بعد ..
حامد : و هم شدراهم انها بنت عمك ..و الا حتى خطيبتك ..؟؟؟..
مطر و هو يمشي و يحرك ايده : اووووه انت ما عندك سالفه ..
حامد : بسكم من حركات اليهال ..
مطر و هو يتخطى حامد : شعرفك انت بالحب ..
حامد : انا يوم بحب بحبلي وحده عاقل .. مب ياهل من قوم تعش ..
مطر : اسميها مقروووده الي بتظويك ..
فهالليوم .. ما طلعن الحرمات و البنات من الشقه .. الشباب بس الي طلعو و تمو يحوطون .. و ما ظوو الا الساعه 1 الصبح ..

الصبح .. نشت غايه من قبل الصلاه .. و كان المطر يصب عليهم .. راحت غايه صوب المطبخ و سوتلها كابتشينو .. و شلت الكوب و راحت صوب الدريشه فالصاله و تمت تشوف المطر و هو يصب .. شوي و ان العنود ناشه اتشوفها ..
العنود و هي تسحب اللحاف معاها : بسم الله .. انتي شو موعنج من الفير ..؟؟!!..
غايه : مادري ..
العنود و هي توايج ع غايه الي كانت عاطيتنها ظهرها و اتوايج من الدريشه : شو تشربين ..؟؟!!
غايه : كابتشينو ..
العنود : الله .. و ليش ما سويتيلي يالزطيه ..؟؟؟..
غايه : تعرفين هالانسان غريب ..
العنود : أي انسان ..؟؟؟!!!...
غايه : منصور .. ( و جان تفتر صوب العنود ) تعرفين .. هو الي يابلي الدوا ..
العنود و هي مستغربه : حلفي ..
غايه : و الله .. ( و جان تنزل راسها و اتشوف كوبها ) .. تعرفين اول امس يوم كنا فالفله ..
العنود و هي تيلس على الكنبه الي عدال غايه : هيه .. ( و جان تلف اللحاف حولها ) بررررررررد ..
غايه و هي اتطالع المطر : يوم كنت بروحي فالحجره فالطابق الثاني .. دخل عليه الحجره ..
العنود : شووووووووووو ..؟؟؟؟!!!!..
غايه : و الله .. تعرفين .. انا قلت بيظهر من شافني بروحي .. الا تصدقين .. تم فالحجره ..
العنود : و بعدييييييييييين ..؟؟؟..
غايه : مادري .. كان في خاطره رمسه .. حسيتبه .. كان يبى يقولي شي .. الا بعدين قالي انسي و سكت و ظهر من الحجره ..
العنود : شو كان يبى ..؟؟؟!!!؟؟
غايه : مادري .. بس قلبي عورني .. يالله .. حسيت بشي مب طبيعي ..
العنود : غايووووه ..
جان تفتر غايه صوبها ..
العنود : تحبينه ..؟؟؟؟..
غايه : احبه !!.. مستحيييييل .. و لا خطر هالشي عبالي .. لا يالله .. تبيني ابدي منصور ع احمد .. لا و الله ما كان ..
العنود : عيل شو فيج ..؟؟؟..
غايه : مادري .. ( و تمت تحرك صبعها على اطراف الكوب ) .. احس اني اغضن عليه .. يالله كيف يعور قلبي .. تخيلي نش بخاواته .. ريتيه و هو فالباص و يسكت منى و هي تصيح .. يالله ماقال عرب غرب و رياييل و عيب .. امره ما استهم منا و لوى عليها و سكتها .. غييييير هالانسان في حنيه مب في حد ..
العنود : لا فديت بوغيث .. مطر احن عنه ..
غايه : امحق .. زطوط سويحان شعرفهم بالحنيه و الرومنسيه ؟؟!!!..
العنود : وااايه فقتج ياليعريه .. و الله يا هل سويحان محد يسواهم .. يالله فديييييييييييييت بوغيث .. آآآآآآآآآه .. هالانسان ذابحني ..
غايه : عنوووود .. احمد ليش ما يحبنيه ..؟؟؟..
العنود : و ليش يحبج ..؟؟؟؟..
غايه : لاني احبه ..
العنود : و العافيه ثرج منو تكونين ..؟؟؟؟..
غايه و هي اتفر غرشة الماي عليها : فقتج .. بتبطييين ما خليت مطر ياخذج ..
و من عقبها ردن و نامن .. و عالساعه 10 الصبح نشن و كانن كل الحرمات ناشات عداهن .. و ظهرن وراحن الصاله ..
ميثه : نشيتن غلامتييين ..
غايه و هي تسحب اللحاف فياها : فديييييييييييييييييييتني انا .. نشيت يعني افدى روحي ..
ام غايه : ظنكن الشباب متى ظوو امس ؟؟؟..
غايه : امااااايه .. ليش هم يحوطون و احنا ميلسات هنيه ..
العنود : هيه و الله .. ماتقولين الا دياي المقطع ..
ام غايه : هههههههههههههههههههههههههه .. غربلج الله وين دياي ..؟؟؟!!!..
منى : لا صدقها عموه .. الكل في ابها يحوطون .. و احنا يالسات و انشوف من الدريشه ..
غايه : آآآآآآه ... شوف و حرقت يوووف ..
ام غايه : عندكن بمعضد .. قرقعن عليه يرمس الشباب يودونكن ..
غايه و هي تنش : انا بروووحله ..
منى : و انا بروح معاج ..
و ظهرن غلامتين صوب شقة الشباب و دقن الباب .. و ابطن محد فتحلهن ..
منى : اكيييد بعدهم نايمين ..
غايه : رشوود نومه خفيف .. بينش ان سمع الدق و الا الجرس ..
و فهاللحظه انفتح الباب .. و كان حمد خو غايه .. من شافته منى .. افترت ع طرف و تغشت ..
غايه : صباح الخير ..
حمد و هو منزل راسه : صباح النور ..
غايه : امايه مطرشتني صوب بويه .. تباني اقوله شي ..
حمد و هو يفتحلهن الباب ع وسعه و يفتر عنهن بيحدر : دخلي ..
و دخلن و تمن يتلفتن حولهن ..
غايه : وين حجرته ..؟؟؟..
حمد : لا شيبتج راقد فالصاله ..
غايه : عنلالالاتكم .. انتو راقدين فالحجر ع الشباري و بويه مرقدينه فالصاله ..
حمد و هو يخليها و يحدر حجره : الله يحشرج ..
و دخلت غايه و لقت بوها واعي و منسدح و ينظف المدواخ ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت هاللحيه .. بويه اريد احبك .. الا اخاف اعاديك ..
بوغايه : مرحبا الساع بالشابات .. الحلوااات ..
منى و هي تبتسمله : صباح الخير عمي ..
منصور : صباااااح النووور و السروووور ..
فهاللحظه افترت منى صوب منصور الي كان توه حادر من باب الصاله .. و هو من دخل و عينه ع غايه .. الي كانت عاطيتنه ظهرها .. و شاف حركتها و هي تتغشى .. جان يبتسم ..
فهاللحظه وقفت غايه و افترت صوبه ..
منصور و هو لاوي ع منى و يشوف غايه : شحالج الشيخه ..؟؟..
و غايه قلبها يدق بالقو : بخير .. احم .. بخير ربي يسلم روحك ..
جان يبتسم زووود .. يالله فديت هالمنطوق ..
منصور : رب الدوى فادج ..؟؟؟..
غايه و هي تنزل راسها و تلعب بايدها بطرف الشيله من التوتر : هيه الحمدلله .. مشكور يطولي بعمرك ..
و فهاللحظه نزل منصور عيونه لصبوعها .. و هو يشوفها و هي تلعب بطرف الشيله .. بطريقه وضحتله انها متوتره .. و هذا الي زاااده فرحه .. متوتره .. مممممممم ..
منصور و هو يرفع عيونه من صبوعها لها و هو بعده مبتسم : افا عليج واجبنا الشيخه ..
غايه و هي تخر صوب بوها : باباتي .. طلبتك .. قل تم ..
بو غايه : طحتي واجفه يا بنت معضد .. تـــــــــــم ..
غايه : فدييييييييييييييييييييت روووحك ..
و منصور من سمعها .. و هو ميت عليها ..
غايه : انريد انحوووط ..
فهاللحظه كانت منى و منصور يالسين على وحده من الكنبات .. و منى اتطرش مسج من تيلفون منصور ..
بو غايه : وين تبين اتحوطين ..؟؟؟؟..
غايه : أي مكااان ( و جان تعطس .. و تحط ايدها على خشمها من فوق الشيله و هي متغشيه ) ..
ماقدر منصور يمنع نفسه .. و جان يظحك : هههههههههههههههههههههه .. خشمج يعورنج ..؟؟..
جان تفتر صوبه غايه .. و من افترت .. و منصور مب في حاله .. حس ان عينه في عينها .. حس بدقات قلبها .. و غايه .. مب قادره تتجاهل وجوده .. و من شافت شكله و هو يظحك .. و هاللمعه الي في عيونه .. ماقدرت .. حست بقلبها طاح ..
غايه و هي تبتسم : الله يسامحك .. تتطنزبي .؟؟؟!!!..
بهت الريال .. و ماتت الكلمه في شفاته .. و لا قدر ينطق .. تكلمني ؟؟!!!.. اناااا..!!!!..
جان تفتر غايه صوب بوها : باباتي .. اتشوفه يطنزبي ... حليلي ما يحسوبي .. انا مريضه ..
و منصور ميت .. انا شفت دلع .. الا مثل هالدلع ما ريت .. آآآآآآآآآآآآآآآآآه يا قلبي ..
بو غايه : افااا عليج يالغوي .. محشووومه ..
منصور : القدر و الحشيمه لج الشيخه ..
غايه : خلاص عيل .. اللحين تحوطونا ..
بو غايه و هو يدوخ المدواخ : خوانج بيظووون الليله ..
غايه : منوووو ...؟؟؟؟..
بو غايه : احمد و هزااع ..
غايه : و الله ؟؟؟... فدييييييييييتهم ..
جان تفتر صوب منى : منايه انا بروووح اقول لميثه ان ريلها بيظوي الليله ..
و ظهرت تربع عنهم صوب الشقه الثانيه .. و كانن الحرمات يالسات ..
غايه : ميثووووووووه .. شوقج بيظوي الليله ..
ميثه : ادري ..
العنود : و انا اقول الميث محلوه اليوم ..
فهاللحظه سمعو صريح من الشارع .. جان ينشن يترابعن صوب الدريشه يشوفن شو مستوي .. و لقن واحد سعودي و محتشر ..
الريال : اطلع يا راعي كابرس ..
و كانو مجموعه من اليهال يلعبون بالكوره .. و تمن يشوفونهن ..
واحد من الاولاد : شوف شوف .. مره حلوه ..
الثاني : وش هو ..؟؟..
الولد : ذيك البنت .. مره حلوه ..
الثاني و هو يفتر صوب قوم غايه الي يالسات يطالعونهم و هم يلعبون و يظحكن : ورى ما تيجي تلعبي معنا ..؟؟؟..
غايه و هي تسويلهم باي باي بايدها ..
العنود : ليت حمد شافج ..
فهاللحظه يت منى : منصور يقولكن تبن ترووحن تحوطن ..؟؟؟..
ام غايه : وينهم هم ؟؟..
و نشت ام غايه صوب شقة الرياييل .. و من عقب ردت ..
غايه : امااايه شو بيحوطونا ..؟؟؟..
ام غايه : لا بيسرح بوج و منصور صوب الجبره بييبولنا ذبيحله ..
غايه : لييييييييييييييييييييييش ...؟؟؟؟..
ام غايه : ودي بالستر .. خوانج بيظوون تبيني اعشيهم دياي ؟؟؟!!..
و فهاليوم .. ماقدرو يطلعون .. و يلسن الحرمات يعابلن الذبيحه من عقب ما يابها بو غايه و منصور .. و غايه يالسه و تتحرطم عليهم تبى تظهر من الشقه .. تريد اتحوووط ...
بو غايه و هي يالس عندهن في شقتهن و يرمس ام العنود : ليتج الا ريتيهن .. تيوستهم بيضى .. حافظ عليها ..
غايه : بويه حرام عليكم .. و الله ظلم .. شعنه يبتونا و انتو ما بتحوطونا ..؟؟؟؟..
بو غايه : يابنتي هيديلنا الا امس ظاوين .. بنحوطج ..
غايه : متى ..؟؟؟..
ميثه : غايه .. لا تاكلين قلب عمي .. بعدنا بنيلس حول الاسبووع و زوود .. بتحوطين اللين ما اطيب نفسج ..
و ع الساعه 6 المغرب .. ظهر مطر و سعيد و حامد صوب المطار عشان اييبون احمد و هزاع خوان غايه .. و الحرمات سون الفواله .. و الكل يالس في شقة الحرمات .. و البنات يالسات داخل فالحجره .. و ام غايه و ام العنود و منصور و حمد و بو غايه يالسين فالصاله .. و ميثه اتسبح عيالها و تلبسهم .. و بعدين سمعو حشره .. اكييييييد وصلو .. ظهرت غايه و العنود صوب الصاله و هن متغشيات ..
و غايه من شافت احمد خوها : هلا و غلا ملايييييييييييييين و لا يسدن بالشيوووخ ..
فهاللحظه الكل افتر صوب غايه .. و الي فجأه وقف قلبها .. و هي اتشوف احمد !!!.. لالا .. احمد يى معاهم ؟؟!!!.. وقفت غايه مكانها .. و لا قدرت انها تتحرك ..
احمد خوها : مرحبا الساع بغرشوبتنا ..
فهاللحظه افتر احمد صوب غايه و هو ميت من الفرحه .. يالله فديت هالشوف .. يالله كيف اشتقتلج .. و العنود منصدمه من شافت احمد موجود ..
دزت العنود غايه من ظهرها عشان تتحرك صوب خوانها .. لان الكل انتبه انها وقفت .. مشت غايه و وايهت احمد خوها و هزاع .. و من عقب افترت صوب احمد الي كان واقف و ماسك طربوشته ع طرف .. ومن عقب فرى على كتفه .. آااااااااه .. بيذبحني هالانسان ..
مطر : اللحين بتحلو السفره ..
احمد : الله ينطبك .. ما رمنا ع فراقك .. (و جان يفتر صوب غايه و هو يبتسم ) ..
اشر حمد لغايه عشان ترد و تدخل الحجره .. و هي بتموت ما تريد تدخل اتريد اتشوف احمد .. يالله فديت ويهه ..
و راحن فالممر الي يوديهن صوب الحجر .. بس غايه وقفت ... تريد تتسمع رمستهم ..
احمد : ربي يسلمك .. رحت مستشفى السلام .. قلتلهم تعباان .. و ما خليت شي ما تشكيت منه .. حشاك قطعوني الا بهالابر و المغذي .. رحتلهم سليم .. و ظهروني بمية عله .. و شليت التقارير صوب الملازم .. و قلتلهم تعبان .. و عطوني يومين اجازه ..
حامد : اسميك متفيج .. ع سب يومين اجازه ياي ابها ..
احمد و هو مب مرتاح لحامد : لا يطولي بعمرك .. اليوم الاثنين .. و انا اجازتيه الثلاثا و الاربعا .. و بالخميس و اليمعه ما عندنا دوامات .. يعني حول 4 ايام ..
سعيد : ما يرزى عليك .. الا مطور ..
احمد : آااه .. لا .. سمحلي .. مطر ماله مثيل عندي .. و الله لا اتعناله بلاد و ابحور ..
مطر : عليك انت .. خشمك خشمك ..
غايه : آااااااااااه ... فديييييييييييييييييييييييته .. يالله يعل المرض فيني و لا هب فيك عسى ..
فهالليله .. ظهرو الشباب كلهم .. و تمن الحرمات فالبيت .. و غايه قلبها يدق بطريقه مب طبيعيه .. و ظاربنها حفوووز مب طبيعي .. ياويلي احمد عندنا .. يالله فديت رووحه .. و احمد من فرحته بشوفت غايه .. تم مرتبش طول الليل .. و هم يحوطون في ابها .. و ردتله الحياه مثل قبل و زووود ..
بالباجر .. كانت الساعه 8 الصبح و كان حمد يدق عليهن في شقتهن .. و كانت ام غايه واعيه .. و قالها انهم بيسرحون منطقه اسمها السوده .. اذا يبون يخاونهن .. نشت ام غايه و وعت البنات .. و البنات ما صدقن انهن بيظهرن من الشقه .. و في نص ساعه كانن البنات متلبسات و مخلصات .. و يتريون الشباب يخلصون .. و غايه قلبها يدق بالقو .. و بشوفه .. و لا كانت حاسه بعمرها و هي تتعدل .. و من عقب تنقبن .. و من خلصو الشباب نزلو كلهم صوب الباص .. و ركبو .. و غايه من نزلت و هي اتدور احمد بعيونها .. وينه وينه .. بس ما شافته ..
حامد و هو يرمسها : وين تبين ..؟؟؟.. الباص من هالصوب ..
فهاللحظه انتبهت غايه انها كانت تمشي فالطرف الثاني ..
غايه و هي ناقمه حامد : شوووو ..؟؟..
حامد : اففففففف .. ( و هو يأشر صوب الباص ) الباص هالصوب .. ( و جان يفتر عنها بيروح الباص ) .. مشكله اليهال ..
و غايه الود ودها تعق نعالها و تفلعه بين عيونه .. فقته السبال .. و يلست تتحرطم عليه في خاطرها ..
ركبت غايه الباص .. و طاحت عينها على منصور الي كان يكلم حمد خوها .. الي من شافها وقف قلبها .. هي بدون شي تذبحني بعيونها .. كيف اللحين و انا اشوفها و هي متكحله ..
بو غايه : هاه الغوي .. رضيتي اللحين ؟؟.. بيحوطونج ..
غايه و هي تخر على بوها و تحبه على خده : فديييييييييييييييييت رووحك انا ..
و حامد ميت غيض من بزاها .. اففففففف .. كريهه هالبنت .. و منصور ميت عليها .. هي ما تعرف انها بكل كلمه تنطقها يزيد شوقي لها ..؟؟؟.!!!..
راحت غايه و يلست ورى .. و هي عيونها ادور احمد .. الي كان توه يركب الباص هو و مطر و هزاع خوها .. و غايه الكيمره بيدها .. و الود ودها اتصوره .. اففففففف .. متى بنوصل ..؟؟.. و تحركو .. و راحو صوب الجبره قبل .. و اشترولهم ذبيحه .. و من عقب راحو صوب منطقة السودا .. و كانت منطقه و لا احلا .. رهيييييييييييييييييبه من الخاطر .. كلها شير .. و غايه من وصلوها و هي اتصور بالكيمره .. و منى نفس الشي ..
و من عقب لقولهم منطقه شوي فاضيه .. و نزلو الرياييل قبل و من عقب الحرمااات .. و فرشو الفراشات .. و يلسوو كلهم .. و البنات ما خذات لهن طرف شوي عن الشباب .. الي كل شوي ينش حد منهم .. عايبنهم المكان .. و يروحون و يحوطون فيها .. و غايه مستغله الوضع .. و مشغله كيمرتها .. و يالسه اتصور .. هالمناظر الطبيعيه سلبت قلبها .. تمت اتصور و نجذبت لهالجمال الي تشوفه .. و نست احمد و منصور .. الي من نزلت غايه و هو ما شل عينه من عليها ..
و شافن البنات التلفريك ( العربات المعلقه ) ..
غايه : امااااااااايه .. اريييد اركبها ..
منى : عموووه قوليلهم يودونا ..
منال : يا قلوبكن .. كيف بتركبن فيها ..؟؟؟..
العنود : لو الموت ما ركبت ..
غايه : انتي امبونج خوافه ..
ام غايه و هي متغشيه : هنه .. الله ينطب هالكيمره .. الي ما افرها ع طول يديه ..
غايه : ههههههههههههههههههههههههههههه .. و الله ما صورتج ..
راشد و هو واقف عند الرياييل الي نشو عن البنات ..
راشد : منـــــــــــــــــى .. و تم يأشر لمنى .. فأفترت منى و غايه صوبه و صورنه .. فهاللحظه .. شافت غايه احمد و هو يالس و يسولف و مندمج فالسالفه .. يالله فديت حركاته .. حركت كيمرتها لجهة اليمين شوي .. و شافت منصور .. و كان يتكلم فالتيلفون .. و جان يظحك .. حست بنغزه في قلبها .. منو يكلم ..؟؟؟؟..
مطر : غاااايووووووووه ..
جان تفتر غايه صوبه : لبــــيــــه ..
مطر و هو ياشر بايده : صوريني ..
احمد : لو حد غيرك .. يندس عن الكيمره .. و انت متكسر و مجبسين اريلك ..
مطر : حلف انهم مجبسين ريلي ..
احمد : ريلك !!.. لا ااا اقصد ايدك ..
مطر : افا يا بو شهاب .. قدك ما تعرف الايد من الريل ..افاااا ..
احمد : ياخي غلطنا ..
مطر و هو يرمس راشد و يأشر صوب ايده المجبسه : رشووود هذي شو ...؟؟؟..
راشد : طابوقه ..
احمد : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. ظاهر ع عمه الريال ..
و غايه ميته عليه .. يالله فديت رووحه ..
سعيد : اقووول الشبيبه .. مب الفروض تبدون فالغدا ..
مطر : انا انسان ايدي مكسوره و ما بفيدكم بشي ..
حامد : و انا ريال مالي فالطبخ و لا عمري دخلت مطبخ ..
احمد خو غايه : ما عليه بنعلمك ..
و نشو الشباب صوب الباص ينزلون القشار عشان يعابلوون الغدا ..
ام غايه : ما بغيتونا نفازعكم ..؟؟؟..
سعيد : لا استريحن انتن ..
ام العنود : و شو بتغدونا ..؟؟؟؟..
حمد : بنغديج ذاك المشواي ..
و يى مطر و شل الكيمره عن غايه .. و تم يصورهن قبل ..
مطر : عنوود سويلي باي باي ..
العنود : ماريد ..
مطر : اقولج سوي ..
العنود و هي تفتر بويها الطرف الثاني : مابا ..
مطر : ماعليه ما عليه .. خليني اخذج .. ماشي جامعه ..
العنود بنقمه : شووووو ..؟؟؟؟..
مطر و هو اونه يفتر صوب الشباب و من عقب افتر صوبها و بصوت شوي واطي : كلمه من اربع حرووف .. ( و جان يغمزلها و يرووح عنها ) ..
العنود و هي تمسك منال : ياويلي .. شو اسويبه هذا ..؟؟؟؟..
منال : هههههههههههههههههه .. الله يهنيكم انشالله ..
و تم مطر فوق راسهم و هو يصورهم و هم مرتبشين .. الي يقطع البصل و الي ينظف العيش ..
مطر و هو فوق راس احمد الي يالس و يقطع البصل : علووومك بو شهاب ..؟؟؟..
احمد و هو يغني : لا تجرح احساسي .. انا انسان حساسي .. ليتك تداريني .. و اتحس ياقاسي ..
مطر : هيه عاشوو ..
حامد : شو رايكم نشغل مسجل الباص ..؟؟..
و ربع حامد و مطر و شغلو مسجل الباص و طولو عليه .. و عطو غنية محمد عبدو الساحل الشرقي .. و طولو عليه ..
مطر و هو يمشي صوبهم بالكيمره : هيه عاشوو ..
(لا رحت لساحل الشرقي .. مرو عليّ نجد و فياضه .. يا محلا لايح البرقي .. و الزين لي حارب احياضه .. )
احمد : هيه هيه .. عاشو عاشو ..
و اتبشو الشباب .. و يى مطر يربع بالكيمره صوب غايه ..
مطر : نشي صورينا ..
( قلبي على شوفكم حرقي .. يا حلو صيفه و مقياضه .. لا رحت لساحل الشرقي .. مرو علي ّ نجد و فياضه .)
احمد و هو يسوي حركات مع مطر الي مسك طربوشته و تم ايولبها : يااابس يااابس .. داااون ..دااون ..
و ارتبشو الشباب باليووله .. و لا حسو الا بواحد من السعوديين ايهم ..
الريال : قصرووو الله يهديييييكم ..
منصور : انشااالله .. فالك طيب ..
احمد : الشييييخ .. (و جان يفتر صوبه الريال ) شوي بس .. و الله مرتبشين ..
الريال : لا اله الا الله ..
و البنات ميتات عيولتهم .. و منال و منى اول مره يشوفن ربشه جذيه .. و كانن مجموعه من الحريم .. يالسات ع طرف .. جان يفترن كلهن صوبهم و تمو يشوفونهم و هم ايووولون .. و جان تخلص الغنيه .. و ردو الشباب يكملون شغلهم .. و البنات يسولفن .. و غايه من التعب .. بندت الكيمره .. و تمت اتطالع احمد و حركاته .. و هو يحط البصل في ويه راشد .. يالله فديته ..

غايه : امايه .. ملينا من اليلسه ..
بو غايه : نشن تحوطن ..
و نشن البنات .. و قالت ام غايه لشباب انهن بيروحن يحوطن شوي حولهم .. نشن البنات كلهن .. و غايه و هي ناشه طاحت عينها ع احمد الي كان يظهر تيلفونه من مخباه .. شكله حد متصل به .. و جان ينش عن الشباب و يمشي و يرد ع تيلفونه .. و البنات نشن و تمن يتمشن .. و الشباب مساكين مرتبشين بالطبيخ .. تفرقعن البنات .. و تمت غايه و العنود برووحهن يمشي .. و الباقيات يمشن برووحهن .. و جذبتهن مجموعه من الشير .. كان شكلهن شوي غير .. فراحن صووب هالشير ايشوفنه .. و تمن يحوطن .. فهاللحظه .. طافن غايه و العنود بين شيرتين .. و يلسن ع طرف .. و غايه في عالم ثاني .. يالله .. فديييييييييييييت شوفته ..
العنود : برد ..
غايه و هي اتحط ويها على ركبتها : آآآآآآآآه .. انا من حرارة الشوق الي في قلبي ما احس بالبرد ..
العنود : هب منج ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : بذمتج .. مب يهبل .. ياويلي ياويلي .. اسميه ذابحني هالريال ..
العنود : لا ريتيه اليوم كيف كان يطالعج ..؟؟؟..
غايه : آآآه .. هيه ..
العنود : لا ظنج منو الي اتصلبه و نش عن الرياييل عشان يرد عليه ..؟؟؟؟..
غايه : يمكن حد من هله ..
العنود : نشي خلينا بنرد صوب الحرمات .. بيستهمن علينا ..
غايه : دخييييييلج .. خلينا نيلس شوي ..
فهاللحظه سمعو واحد يتحنحن .. و جان يفترن صوب الصوووت .. وقف قلب غايه .. و هو اتشوف احمد و هو واقف وراها .. طاوي السفره .. و لابس كوت فووق الكندوره من البرد .. و عيونه عليها .. فزت غايه و من عقبها العنود ..
احمد : السموحه .. مادريتبكن انكن هنيه ..
و غايه مب قادره ترمس .. و عيونها بتاكل احمد اكل ..
العنود : لا مسموحه .. و جان تمسك غايه من ايدها كأنها اتقولها تحركي .. و غايه عينها في عين احمد .. الي من شاف عيونها و هي في عالم ثاني .. آآآآآه ..
و لا حس ان هالتنهيده طلعت منه بصوت عالي ..
احمد و هو يطالع غايه : مب برد عليكن ..؟؟؟... و جان يبتسم .. فهاللحظه .. حست غايه انه ينغزها بالرمسه كأنه يقولها انه سمع كلامها .. سمع كلامي !!!!.... لالالا ... يالفضايح ..
احمد و هو يرمس العنود : ختيه .. انا اريد ارمس .. ( و جان يفتر صوب غايه ) .. غويه برمسه في خاطريه ..
و غايه و قلبها وقف من سمعته يقولها غويه .. اول مره حد ينعتها بهالاسم ..
العنود و هي مستغربه : شو .؟؟؟!!!!..
احمد و هو متوتر : لا لا .. لا تفهميني غلط .. انا اريدج .. تشهدين ع كل كلمه بقولها لها ..
و غايه في هاللحظه نزلت راسها .. و مب حاسه بعمرها .. تحس الدنيا ادوربها .. مب قادره اتشل عمرها .. و قلبها وقف .. ما تمت تحس بشي ..
احمد و بصوت واطي : غويه ..
جان تفتر غايه صوبه ..
العنود : شوفو .. انا ماقدر اتم معاكم .. مطر لو شافني بيذبحني ..
غايه و هي تفتر صوب العنود : عنوووود ..
العنود و هي اتطالع عيون غايه .. و شافتها تطلب العون منها ..
العنود : مممم .. انا بروح عنكم شوي بعيد .. عشان اذا حد يى اقولكم ..
غايه بخوف : لا لا .. لا تروحين ..
احمد و هو يبتسم : لا تخافين الشيخه .. ما باكلج ..
غايه و هي تفتر صوب احمد : لا مب جذيه ..
احمد : عيل شو ..؟؟؟.. ما تثقين فيني ..؟؟؟..
غايه : لاااااااااا ..
العنود : بس لا تتأخرون .. مافينا للمشاكل ..
و جان تروح عنهم العنود ..
غايه : الشيخ .. قول الي تباه بسرعه ..
احمد : تسمح اقول كلمه بس بيني و بينك .. ( و جان يأشر بايده من بينه و بين غايه .. و غايه تسمعه و هي ساكته .. و تتنفس بسرعه ) .. عندي حاجه مهمه تهمك انت بعينك ( و جان ياشر على غايه ) .. حط ايدك ع قلبك ( و جان يحط ايده ع قلبه ) .. بكل صراحه .. احبك ( و نطقها بصوت مبحوح ) .. مقدر احيى بدونك دونك الكون ظلمه .. تسمح اقول كلمه ؟ ... من عرفتك و قلبي حس باحساس ثاني .. كنت مادري بحبي لين فاجأ كياني.. قمت باسمك انادي بين روحي و فوادي( و اشر بصبع ايده اليمين على صدر من جهة اليمين و من عقب جهة اليسار ) و صار هالكون كله ( و اشر بايده من حوله ) دون شوفتك( و وقف صبعه عليها ) عتمه ( و جان ينزل ايده ) .. تسمح اقول كلمه ؟..كنت افكر باني قبلك الحب عرفته.. و ان غيرك عشقني و ان غيرك عشقته.. لين همتك هيااااامي و فاض فيني غرااامي.. آآآآآه .. ادرك القلب انك في وريده و دمه .. تسمح اقول كلمه ؟.. اعترفلك .. احبك ... و الله احبك .. و ينتظر قلبي كلمه .. من عيونك ( و جان يطالع عيونها الي متعلقه بشوفة شفاته و هو ينطق ) و قلبك... كلمه لو بس كلمه ( و جان ياشر بصبعه السباب ) بس كلمه .. انتظرها يا غالي لو تطول الليالي.. انتظرها و خيالي سابق ٍ فيك حلمه .. ( و بصوت واطي ) تسمح .. تسمح اتقول كلمه .. ؟؟؟..

و غايه عايشه في عالم ثاني .. مب قادره توقف .. مب عارفه شو تسوي و الا شو تقول .. تريد تتكلم .. تريد تنطق .. بس مب قادره .. يحبني ؟؟!!!..

ممممممممممممممممم ...

ظنكم .. غايه بشو بترد عليه ..؟؟؟..

اللحين من بعد ما عرفت غايه ان احمد يبادلها نفس مشاعرها .. شو ممكن تسوي ...؟؟؟..

منصور .. ظنكم شو بيكون الحال عليه ..؟؟؟..

و هذا سالم الي ظهر في اول الجزء .. ممكن يكون له دور في قصتنا ..؟؟؟..

و حامد .. و نظرته للعنود و علاقتها هي و مطر .. معقول تأثر فيه ..؟؟؟.. او انه يغبي شي عنهم ..؟؟؟...

و هالفتره الي بيقضيها احمد معاهم في أبها . .. معقوله منصور ما بيحس بنظراته هو و غايه ...؟؟؟...

معقوله .. مايستوي موقف يكشف لمنصور شوق غايه لاحمد ....؟؟؟؟..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:28 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الحادي عشر ...


*** يا كيف نامت عيونك و انت ظالمني .. و انا عيوني تعاف النوم لو تزعل .. ***


نزل احمد راسه .. ثواني .. و هو يترياها ترد عليه .. و غايه .. مب قادره تنطق ..رفع احمد راسه لغايه .. و ابتسم ..
احمد و هو مبتسم : شو المفروض افهم من سكوتج ..؟؟؟..
نزلت غايه ويها ..
احمد بصوت واطي : .. غويه ..؟؟..
غايه و هي بعدها منزله راسها : .. انااا ..
جان تفتر بويها عنه : انا.. خت.. ربيعك ..
فهاللحظه حس احمد جن حد يصفعه طراق .. بغى يرد و الا يتكلم .. بس ما قدر ..
احمد : .. اهاا ..
و غايه مب عارفه هي ليش قالتله هالكلام .. رفعت عينها صوبه .. و شافت فعيونه حزن مب طبيعي .. لا .. انا ماقصد كلامي .. تريد توضحله هي شو تقصد .. تريد اتقوله .. حتى انا احبك .. بس ما قدرت .. و احمد .. فهاللحظه تمنى موووووته ..
احمد و هو يفتر عنها : السموحه ..
و ما عطاها مجال انها ترد عليه او حتى يسمع اذا هي ممكن بتتكلم .. و راح عنها .. و هي اتشوفه و هو يمشي .. لاااااا .. لا ترووح .. و الله مب قصدي .. تمت غايه واقفه مكانها .. و هي اتشوف احمد و هو ينسحب من مكانه .. فهاللحظه نزلت دمعة غايه ... لا دخييبلك احمد لا ترووح ..
فهاللحظه رجعت العنود صوبهم .. و شافت غايه و هي واقفه بروحها ..
العنود : غايوووه شو قالج ..؟؟...
غايه و هي تفتر صوبها و الدموع في عينها : عنووووود .. رااااااح ..
العنود : غايوه شو فيج ..؟؟؟؟!!!!..
غايه و هي تلوي ع العنود و تصيح : رااااااح .. و الله اني سباله .. و تمت تصيح ..
العنود : غايوه شوفيج ؟؟؟.. عورتي قلبي بصيااااحج ..
تمت غايه لاويه عليها و تصيح .. و العنود مب عارفه شو تسوي .. تمن ع هالحال حول الربع ساعه .. اللين ما هدت غايه شوي ..
العنود : شو فيج ..؟؟..
غايه و هي تعدل شيلتها : ماشي ..
العنود : كل هالصياح و اتقوليلي ماشي ..!!!!..
غايه : دخييييييييييييييييييلج ...
العنود : اوكي .. ع راحتج .. و متى ما بغيتيني بتلقيني لج عون ..
غايه : خلينا نرجع عند قوم امايه ..
و نشن و رجعن صوب هلهم .. و الكل كان موجود الا هن ..
ام غايه : ظويتن الشيخات ..
و غايه عينها اتدور احمد بين الشباب .. بس ما شافته ..
العنود : فديتنا ..
منى : وين رحتن ..؟؟..
نزلت غايه راسها و يلست عدال امها .. و لا تكلمت ..
العنود و هي اتشوف غايه : ماشي .. كنا نتمشى ..
فهالوقت كانو الشباب مرتبشين بالطبيخ .. و عاقين السفر و متحسرين .. و منصور مندمج مع حمد و يسولف معاه .. و هو يسولف افتر صوب خاواته .. و شاف غايه .. و هي موخيه براسها و ماسكه شي بايدها و ترسم ع الارض .. و كانت في عالم غير هالعالم .. ما حس منصور بعمره الا و هو يتأملها .. بشو تفكر ..؟؟؟.. فهاللحظه شافها و هي ترفع عينها صوب بوها و هو يرمسها .. بس شكلها ما قالت شي .. و نزلت راسها .. استغرب ردت فعلها .. لانه يعرف شكثر هي متعلقه ببوها .. فهالوقت .. حامد كان يالس ع طرف و يدوخ زقارا .. و احمد كان يتمشى .. فمن شاف حامد .. زادت ظيقته .. لان هالانسان ما يعيبه .. فكان بيفتر عنه .. بس استحى انه يجفي بالريال خص ان حامد شافه .. جان يمشي صوبه و ييلس عداله ..
احمد : بتحرق صدرك بهالزقارا ..
حامد و هو ينفخ دخان الزقارا عالطرف الثاني : احرق صدري بالزقارا .. و لا احرق بـ ... ( و جان يسكت ) .. و لا احرقه بشي ثاني ..
فهاللحظه افتر احمد صوبه .. شو يقصد ..؟؟؟!!!.. سكت عنه و لا كلمه .. و كل تفكيره بغايه .. يعني هي رافضتني ؟؟!!!.. معقوله تحب انسان غيري ..؟؟!!!.. جان ينزل راسه .. مطر .. انا ليش ما فكرت بمطر ..؟؟؟!!..
تنهد احمد و رجع براسه لورى .. و هو حاس بهموم الدنيا كلها فوق راسه .. و حامد ايطالعه بطرف عينه ..
احمد و هو ينش : السموحه ..
و نش عنه و راح صوب الشباب .. و غايه .. ع كل دقيقه ترفع بعينها صوبهم .. فهاللحظه شافته .. و تعلق عيونها به .. و هو يمشي صوب الشباب .. اول مره من عرفت احمد يكون بهالوضع .. كئيب بطريقه مب طبيعيه !!.. بغت تنزل اعيونها عنه بس ماقدرت .. يالله فديت روووحه .. و الله ماكان قصدي .. حرام عليك .. فهاللحظه بغت تصيح بالقو .. افترت بعيونها صوب العنود .. الي مب عارفه شو تسوي و الا اتقول .. و احمد ماسك عمره مايرد انه يشوف صوبها ... بس ماقدر .. ماحس بعمره الا و اعيونه ادورها بين البنات .. بس ما شافها .. لانها يالسه ع الطرف الثاني .. و بوها يالس عالطرف الي واقف فيه احمد .. فما قدر انه يشوفها .. بعكسها .. الي كانت راده بظهرها شوي .. عشان اتشوفه ..
مطر و هو يرش احمد بالماي : حووووووووووووووه ..
احمد و هو ضايج : ياخي شو هالحركات ..؟؟؟؟!!!!...
مطر : كيفي ..
سكت عنه احمد و افتر بويهه ..
مطر و هو ييلس عداله : بوشهاب رب ماشر ..؟؟؟..
و احمد مب قادر انه يرمس .. و تم ساكت ..
مطر : رب ماشر ..؟؟..
احمد : ما من شر ..
مطر : منو اتصلبك ..؟؟؟..
احمد : .. موزه ..
مطر : و شو تواجعت فياها ..؟؟؟..
احمد و هو يفر طربوشته ع كتفه : لا ..
مطر : عيل شو ..؟؟؟..
احمد : ماشي ..
مطر : يالله شي .. شو بلاك ..؟؟؟..
احمد : مطر .. دخيل والديك .. سكت عني ..
مطر و هو ينش عنه : الي يريحك ..
ونش عنه .. فهاللحظه .. كان منزل راسه .. وغايه عينها عليه .. ومن شافت مطر يمشي صوبه .. عورها قلبها .. يالله .. و شافته و هو يرمس احمد .. و قلبها يدق بالقو .. فهالوقت .. كان منصور من وقت لوقت يرفع عينه صوب غايه ايشوفها .. و انتبه لظراتها .. انتبه انها اتشوف احمد .. بطريقه مب طبيعيه .. حس بنغزه في قلبه .. عادي هي بس اتشوفه .. فهالوقت رد حامد عندهم هو و هزاع خو غايه .. و حامد انتبهه لنظرات منصور لغايه .. راح ووقف عداله ..
حامد : و الله انها ما تستاهلك ...
منصور و هو يفتر صوب حامد و مستغرب : شووووو ...!!!!!؟؟؟....
حامد و عينه بعين منصور ك شلها من بالك .... ما تنفعلك ...
منصور : منو ..؟؟؟..
جان يفتر حامد صوب غايه : صدقني و الله انها ما تستاهل ظفرك ..
منصور و هو ينزل راسه : ليتك تعرف هالانسانه شو تعنيلي ..
حامد : وهم ..
افتر منصور صوبه : وهم !!!..
حامد : انا ما تهمني هالانسانه .. ومب من حقي اني احكم على اخلاقها و الا تصرفاتها .. بس يوم بشوف خويه العود .. العاقل .. الانسان المحترم .. ينزل من قدره .. عشان وحده من هالنوعيه .. سمحلي ما بسكت ..
منصور وهو معصب : حامد .. انت تعرف ان قدرك عالي عندي ..
حامد و هو يرفع واحد من حيـّاته : لا و الله .. ؟؟!!.. انت تحطني في نفس مستواها ..؟؟؟؟؟؟؟!!!...
منصور : حامد .. ارجوك ..
حامد : تقارني انا بها ... ؟؟؟..
منصور : حامد ..
حامد : انت تعرف هي وين كانت ..؟؟؟..
منصور : شو ..؟؟؟..
حامد : تعرف انها .. كانت تكلم .. احمد .. بروووحهم و بعيد عن الناس ..؟؟؟.. تعرف ..؟؟؟.. تعرف شو يعني وحده ما حشمت من اهلها .. و يالسه من ورى اهلها و اتكلم واحد ... لا و مب أي واحد .. رفيج اخوها ....
حامد يتكلم و لا هب حاس ان كل كلمه ينطقها كنها حد سيف يطعن افواد منصور بالقو ..
منصور و يفتر بويهه : حامد .. ارجوووك ..
حامد : ممكن تقول البنات .. الي من هالنوع شو يسمونهن ..؟؟؟..
منصور و هو معصب من حامد : حامد .. ولا كلمه ..
حامد و هو مستغرب منه : بعدك متمسك بها ؟؟!!!.. و الله العظيم اني ما اجذب عليك و الله اني شفتهم .. هي و هو و بروحهم .. و الاستاذ حاط ايده عقلبه ...
منصور و هو بيموت : خلالالالالالالالالالالالالالالالاص ...
و جان ييلس منصور .. و هو مب قادر يتم واقف زود عن جذيه .. و يهز راسه .. غمض اعيونه ... آآاااااه ... مب قادر يستوعب الي يسمعه من حامد .. رفع عينه صوبها .. و شافها .. بعدها اتشوف احمد .. افتر صوب نظراتها .. صوب احمد .. شافه .. مفتر بويهه لطرف الثاني ... بغى يشوف ويهه عشان يعرف من ملامحه أي شي .. أي شي يقوله ان ما من بينه و بين غايه شي .. رجع و شاف غايه .. الي ميته و هي اتشوف احمد ايصدها بنظراته .. هو قالي احبج .. نزلت دمعتها .. يالله ليش مفتر عني لذاك الطرف ...!!!! .. حرام عليك احمد .. دخيلك شوفني ... بس احمد مثل ماهو .. مجروح بردها البارد .. انا الي ما بات ليلي من كثر ما افكر فيها .. و ياينها و عاني و متعني .. بس عشان اشوف اعيونها .. ياينها بكل حب في قلبي .. بكل بساطه اتقولي .. انا خت ربيعك !!!.. انا خت ربيعك .. انا خت ربيعك .. تمت هالجمله تتردد في ذنيه ... خت مطر .. مطر !!.. جان يفتر صوب مطر .. الي يالس و يسولف مع سعيد ولد عمه .. انا ليش ما فكرت بمطر ..؟؟!!!.. مطر ..؟؟؟..

تعبت غايه و هي اتشوف احمد الي نش و راح .. افترت بويهها .. و ماحست الا بنظرات منصور .. الي طاعت عينها في عيونه .. شافها منصور .. هز راسه من بعد ما غمض اعيونه .. و غايه من شافت نظرته .. جانه طعنها بسكين في صدرها .. ماقدر .. كان يريد انه يشوفها .. بس ماقدر ..ما قدر انه يتحمل شوفتها لو من بعيد .. نش و راح عند الشباب .. و غايه ميته مب عارفه شو تسوي .. تريد تصيح و تصيح و تصيح .. بس كونها بين اهلها .. هالشي منعها .. ثواني .. و جان يصب عليهم طشاش .. نشو كلهم يترابعون .. و الشباب راحو و شافو مجموعه يالسين و يربطون طربال بين شيرتين .. عشان ييلسون تحتها .. راحو و سوو شراتهم .. و ربطو الطربال بين شيرتين .. و من عقب يلسو كلهم تحت الطربال .. و الشباب يرابعون بقدورتهم و الصحون ..
ام غايه : معضد .. بذمتك .. تقول اللحين الساعه 3 الظهر ..؟؟؟!!..
بو غايه : لا وين الظهر ... ما تقولين الا المغيربان ..
فهالوقت غرفو الشباب الغدا .. و العيش امبونه ملغ بلا ملح ... و المشواي قاطع ملح و بزااار ..
بس مابيدهم حيله .. كلو العيشه كلها .. و كانن البنات و لاشباب يبون يركبون التلفريك .. الا من زاد عليهم المطر احتشرن الحرمات و ردو صوب شققهم .. و كانو عالساعه 6 المغرب .. و غايه ميته .. و هي اتشوف احمد يتعمد انه يتحاشاها .. و منصور !!.. شو فيك ؟؟..!!.. كان يتحاشى انه يشوفها .. بس كانت تلاحظه ساعات انه يشوفها .. بس كانت اتشوف نظرته وايد متغيره .. نظره فيها شي مب طبيعي .. من وصلو الشقه دشت غايه الحمام .. و تمت تصيح .. اتصيح بطريقه مب طبيعيه .. و منصور مب مستحمل كونه مع احمد في نفس المكان .. في نفس الشقه ..
من بعد ما رجعو الكل تسبحو .. و صلو المغرب .. و تمن الحرمات يالسات في الشقه و يسولفن .. الا الشباب ظهرو كلهم عدا احمد خو غايه ريل ميثه .. و منصور .. الي تمو فالشقه .. فهالوقت اتصلت عمة غايه و ام ميثه بهم .. و قالتلهم ان يد غايه تعبانه من يومين .. و ودوه المستشفى .. و رقدوه .. و انه محتشر يباهم يردون البلاد ..

كانت غايه توها ظاهره من حجرتهن .. و اعيونها متنفخات من كثر الصياااح .. و لقت امها اتصيح .. و ميثه حرمة احمد خوها تصيح بعد ..
غايه بخوف : امااايه شو بلاكم ...؟؟؟...
ام غايه : ياويلي عليك يا عمي ... انا قلتلكم ماريد اسافر .. الا انتو محد راملكم ..
غايه : اماااااايه شو بلاج ..؟؟؟.. ميثوه شو مستوي ..؟؟؟؟
ميثه : يدي .. مرقد فالمستشفى ...
غايه : شوووووووووووووووووووووووووووو ....؟؟؟؟؟!!!!!!!!!...
ام غايه و هي ترمس ميثه : نشي طالعي ريلج وين زقريه ..
بس غايه كانت اسرع عنها و طلعت و هي تربع من الشقه و دقت على شقة اخوانها ..
ولا انتبهت ان منصور هو الي فتح الباب .. دشت تربع داخل الصاله ادور بوها و الا حد من اخوانها .. و منصور منصدم من حركتها .. و الي صدمه انها ما كانت لا متغشيه و لا لابسه نقاب حتى .. بالعكس .. كان شعرها طالع .. فهاللحظه الي شاف شعرها .. تذكر اول مره شافها فيها .. و شعرها مبلول ماي ..

غايه : وينهم ..؟؟؟..
منصور و هو مستغرب و يحاول انه ما يشوفها بس ماقدر : نعم ..؟؟!!!..
غايه و فهاللحظه نزلت دمعتها : بويه .. احمد حمد أي حد وينهم ..؟؟؟..
انصدم منصور و هو يشوف اعيون غايه تدمع .. بتصيح ؟؟!!.. لا دخيلج لا تصيحين ..
منصور بخوف : شو فيج ..؟؟؟..
غايه و هي مب قادره تمنع ادموعها : يدي مريض ...
و تمت تصيح ..
غايه : اريد ارد البلاد ... و تمت تصيح ..
و منصور من شاف ادموعها .. نسى كل كلمه قالها حامد له عنها .. فخاطره يخفف عنها .. يواسيها .. بس مب عارف كيف ..!! ..

منصور : احمد هنيه ..
غايه و هي اتنش : وينه ..؟؟؟..
منصور : اعتقد يتسبح ..
بس غايه ما تريت انها تسمعه .. ربعت صوب الحجر و دخلتها حجره حجره اللين ما سمعت الماي فالحمام .. جان تروح صوب الباب واتدق على احمد خوها ..
غايه : احمد .. احمد ..
و احمد من سمع حد يزقره بند الرشاش .. عشان يتاكد اذا صدق حد يزقره و الا هو يتوهم ..
غايه : احمد دخيييلك ظهر ..
احمد : غايه .. شو بلاج ..؟؟..
غايه : تعال نباااك ..
احمد : دقيقه و بطلع ..
ظهرت غايه من الحجره و توها بتروح الشقه الثانيه .. و شافت منصور و هو يشوف من الدريشه .. فهاللحظه بس انتبهت انها كانت تكلمه و هي مب متغشيه .. مع انها خايفه على يدها وايد .. مع هذا ماقدرت انها تتحاشى التفكير بمنصور .. بشو يفكر ..؟؟؟. فهاللحظه افتر منصور صوبها .. من انتبهت انه شافها .. افترت و ظهرت تربع من الشقه صوب شقتهن .. و هو استغرب وقوفها هناك .. اتشوفه ..!! .. اتشوفني ؟؟؟!!! .. هالانسانه بتيننبي .. شو تعني بنظراتها لي ..؟؟؟.. شو تعني بنظراتها لاحمد ..؟؟؟؟.. شو كانو يقولون لبعض ..؟؟؟؟.... و تذكر رمست حامد (( و الاستاذ حاط ايده ع قلبه )) .. معقوله يكون قالها انه يحبها ..؟؟؟؟!!!... لالالالالالالا .. مستحيل .. لا ما اتخيل غايه اتكون لواحد غيري .. لا ما اقدر .. مستحييييييييييييل .. غايه تكون لانسان غيري .. لا لا لا لا .. فهالوقت طلع احمد من الحمام و تلبس و راحلهن الشقه .. ولقاهن جالبات البيت مناحه بالصياح .. اتصل ببوه و حمد عسب يردون .. و عالساعه 11 فليل ظوو الشباب و بو غايه ..
و غايه توه بيحدر من باب الشقه و ان ام غايه تتلقاله ..

ام غايه : انت لا تستحي و لا تخيل .. عمي تعبان و مرقد فالمستشفى .. و انت تنعش في طرف هالشباب .. تتحرى عمرك بو العشرين ..
بو غايه : هب .. شعندج تلقفتيني من حلجي ..
ام غايه : الليله تردني البلاد ..
بو غايه : يا بنت حلال عيني خير ..
ام غايه : لا بعين و لا بقيل ..
مطر : الغاليه .. كلنا مستهمين ع يدي ..
ام غايه : لا لا محد منكم استهم ..
حمد : خلاص الغاليه .. الي تبينه بيستوي ..
ام غايه : الليله تردوني البلاد ..
سعيد : عمتيه .. فديت روووحج .. ما بنلقى حجز ..
ام غايه : انتو من الشو قلوبكم ... ؟؟؟؟... هذا يدكم ..
غايه : حمد دخيييلك انريد انرد ..
حمد وهو يفتر صوب احمد خو و سعيد : ماعليه ..
و مساكين الشباب ما باتو .. يدورون مكتب سفريات مفتوح الا مالقو .. و بما ان المطار ما يبعد عنهم الا حول 10 دقايق .. راح منصور و حمد و مطر صوب المطر .. و لقو مكتب السفريات الي تابع لطيران الامارات مفتوح .. و للاسف مالقو عدد مقاعد تكفيهم .. لانهم حول عشرين .. و لقو بس حول 13 مقعد فاضي فالدرجه السياحيه .. من شاف منصور الوضع جذيه ..
منصور : خلاص انتو روحو .. و انا بحجز لنا عالدرجه الاولى ..
حمد : حتى .. انتو 4 .. و مالقينا الا حول 13 مقعد و بكم بنكون 17 بيبقون 3 ..
مطر : مب مشكله انا و سعيد و احمد بنتم و بنرد ع طيارة المسى ..
حمد : لا كيف نخليكم ..
مطر : يا ريال ما علينا خوف .. خلنا نفتك من حشرة العيوز ..
و قطعو التذاكر .. و بتطير طيارتهم الساعه 9 الصبح و بتنزل في مطار دبي .. بحكم ان طيران الامارات ما ينزل الا في مطار دبي .. و ردو الشباب الشقه و قالولهم .. و ما باتو .. كلهم تمو يلمون ثيابهم و قشارهم و مرتبشين .. و هالربشه نست غايه شويه من حزنها الي هي عاريشتنه .. و منصور افكار توديه و افكار تيبه .. لو كان قالها انه يحبها و هي تحبه .. اكيد انه ما بيكون متكدر بذيج الطريقه .. هي ليش كانت اتشوفه بذيج النظره .. ؟؟؟.. شو من بينهم ...؟؟؟.. ليش وقفت فالممر و تمت اتشوفنيه ..؟؟؟؟.... يالله ترحمني برحمتك .. و الصبح عالساعه 7 كلهم كانو فالمطار .. و وزنو شنطهم و تريو انهم ينادونهم عشان يروحون صوب طيارتهم .. و كالعاده .. احمد و مطر هم الي خلصو الاوراق و الوزن فالمطار .. و غايه ما فارقت احمد دقيقه بنظراتها .. و احمد يتعمد انه يتحاشى غايه .. مع انه مب قادر .. بس مابيده شي .. صدقها .. انا قبل لا افكر بنفسي .. كان المفروض افكر بمطر .. بس غايه .. اااااااااااااااه يا غايه ... ليتني ما شفتج و لا عرفتج ..

فهالوقت .. نشت غايه و العنود يبن يروحن الحمامات .. و راحن و اول ما دخلن ..
عقت غايه نقابها .. و فتحت الشيله و يلست ترتب شعرها ..
العنود و هي اتشوف غايه من المنظره : ما تبين اتقوليلي شو استوى بينج و بين احمد امس ...؟؟؟؟..
غايه : احمد ..!!.. آاااه .. تخيلي .. الريال يقولي احبج .. ( و قالت هالجمله بصوت مبحوح ) .. و انا بكل غباء اقوله ..انا خت ربيعك .. و جان تدمع عينها .. يالله .. هو بكل مشاعر و احساس يكلمني .. و انا ربي عطاني برود اول مره اعرفه ..
العنود : غايوه .. بس انتي قلتي الحقيقه ..
غايه : شوو ..؟؟!!!!..
العنود : انتي خت مطر .. مطر .. ربيعه ..
غايه : انتي شو تقولين ؟؟!!!.. اقول احمد قالي احبج .. تعرفين شو يعني ؟؟؟.. تعرفين شو تعني هالكلمه ..؟؟؟..
العنود : اعرف .. بس انتي ما غلطتي بردج .. و هو لو كان يحبج مثل ما يقول .. ردج ان مازاد حبج في فواده ما نقصه ..
غايه و هي ترفع شعرها من على يبهتها : انتي ما تفهمين .. انا احبه .. احبه .. و الله العظيم احبه .. و بدل ما اقوله و انا احبك .. بكل غباء ارد عليه انا خت ربيعك .. بمووووووووووووت ..
العنود : غايووووه ..
غايه : انتي ما تفهمين ..
العنود : لا افهم .. و احس بعد ..
غايه : انتي بشو تحسين فهالدنيا غير مطر ..؟؟؟؟..
العنود و هي منصدمه : شو ..؟؟!!!..
غايه : انتي مب حاسيتبي .. محد حاسبي .. حتى احمد مب حاسبي ..
العنود : لو يحبج .. بيحسبج ..
غايه : انتي ليش واقفه و تكلميني ..؟؟!!.. وين مطر عنج ؟؟.. روحيله ..
العنود : انتي ليش جذيه ..؟؟؟..
غايه : طبعا انتي مب منحق حد يعلق عليج .. عايشه حياتج بكيفج .. عايشه مع الانسان الي تحبينه .. محد مانعنكم من بعض .. و انا مستكثره عليـّه .. انه قالي احبج ..
العنود : انا مب جذيه .. و عمري ما فكرت بهالطريقه .. و هو لو كان يحبج جان حشم منج و من هلج .. جان حشم من ربيعه .. هذا بدال ما يكون ستر عليج .. يختليبج و يقولج هالرمسه ..
غايه و هي تصارخ : لا و الله ..؟؟؟.. و انتي و مطر و حركاتكم و كلامكم الي تقولونه .. ليش ما فكرتو بهلكم ..؟؟.. و الا حلال عليكم و حرام على غيركم ...
العنود و هي تصيح : انا عمري ما كنت اتوقع تفكيرج بنا لهالدرجه .. ما كنت ادري اني طايحه من عينج وايد ..
ما عطت العنود غايه مجال انها تتكلم و الا ترمس .. ظهرت العنود و هي متغشيه و ماسكه النقاب بايدها .. و من زود دموعها مب قادره اتشوف الطريق جدامها .. ثواني وطلعت غايه من بعد ما غسلت ويها و لبست النقاب .. و العنود قلبها معورنها من غايه و رمستها .. يالله هذي نظرتهم لي ..؟؟؟!!!.. و تمت تصيح .. و دقايق و انه ينادون بهم عشان يروحون البواب عشان يركبون الطياره .. و كانو يسلمون على سعيد و مطر .. الي بيلحقونهم اليوم فليل للبلاد .. و مطر اعيونه ادور العنود .. الي تعمدت انها ما تسلم عليهم و راحت و دخلت البوابه .. و مطر يدورها بين هلهم .. بس مالقاها .. عنلاتها السباله .. ملغوثه عالبلاد .. امره ربعت ولا سلمت و لا ودعت .. عنلاتها .. خلني اشوفها بس ..
و راحو كلهم و ركبوالطياره .. و العنود تعمدت انها ما تيلس عدال غايه .. و يلست عدال امنه و يمعه عيال ختها .. و غايه يلست عدال هزاع و حمد خوانها .. و منى و منال .. ظايجات ودهن لو يكونن عند البنات ..
منى : افففففففففففففففففففف ..
حامد : شو بلاج ..؟؟؟..
منى : اريد اروح عند البنات ..
منال : هيه و الله ..
حامد : الله يرحم .. شو اللحين ما تمينا نعيبكن الشيخات ..؟؟؟..
منى : لا بس البنات غير ..
منصور : نشن بنروح صوبهم شوي و بنرجع ..
و نشن يترابعن البنات .. و راحو صوبهم و منصور ايدور غايه ... الي كانت سانده راسها على كتف هزاع خوها و تسولف معاه .. فهاللحظه .. تمنى منصور انه يكون مكان هزاع .. يالله معقوله .. معقوله بيي اليوم الي بكون غايه لي انا .. انا بروحي .. آآآآآه ..
فهاللحظه شاف راشد منى .. و من شافها نش عن امه و بوه و ربع صوبها ..
و من شافته منى فرحت ..
راشد و هو يمسك ايد منى : مناااااااااااايه ..
افترو كلهم صوبهم ..
منصور و هو يظحك : يعلن عن وصولنا ..
راشد و هو يسحب منى صوب امه و بوه : بويه .. انا احب منى ..
و احمد منصدم من رمست ولده : شووووو ...؟؟؟؟..
و منى ميته من المستحى ..
ميثه : عاد انا بخبرك .. ولدك متصوب من البنيه .. من ترد البلاد خطبها له و فكنا من حشرته ..
ام غايه : منو عمه ؟؟.. عمه مطر .. لازم بياكلنا فوادنا ..
فهاللحظه اليذكرو فيها اسم مطر .. حز في خاطر العنود انها راحت بدون ما تسلم عليه .. يالله فديته .. و الله انه غالي .. الله يعني بلا غايه و هالسبال احمد .. عنلاتها جنها تقارن مطر بهاليعري .. يالله يا بوغيث .. يعلني ماذوق حزنك عسى ..


ممممممم ..

ظنكم من بعد هالموقف الي بين غايه و العنود .. معقوله تتغير العلاقه الي بين العنود و مطر ..؟؟؟..

و احمد .. ظنكم شو بيسوي من يرد البلاد ..؟؟؟...

منصور .. معقوله كلام حامد تأثر في مشاعره لغايه ..؟؟؟...

و يد غايه (( فديت روحه )) .. ظنكم شو بلاه ..؟؟؟..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:29 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني عشر ..


*** أريـــــدك لي واعلنها على كل الملا كلمه ... أريدك لو ذبحني ظرفي القاسي وحطمني***



من شافت غايه منصور .. صلبت عمرها .. و منصور الود وده عينه ما تفارقها .. بس هي كانت يالسه بين خوانها .. فما قدر انه يشوفها او حتى يفتر صوبها .. بس قلبه تم يدق بالقو .. كنه مراهق .. ثواني و ان المظيفه اتقولهم يرجعون مكانهم .. و رجعو مكانهم .. و وصلو ع خير للبلاد ..
و هم فالمطار .. كان معضد ولد عمهم خو العنود و فياه دريول عمه .. يتريونهم .. بس هم تاخرو اللين ما طلعو .. عشانهم خذو وقت و هم يخلصون اوراقهم و يدورون شنطهم ..

و ظهرو كلهم من المطار .. و قوم منصور راحو في سيارة حامد الي كان موقفنها عند المطار من قبل لا يسافر .. و قوم غايه توزعو فالسيارتين و ردو صوب سويحان .. و طول الطريج لا العنود ترمس و لا غايه ..
و منصور طول الطريج للبيت و هو يتذكر شكل غايه و هي منسدحه على كتف هزاع .. و حامد متغيض عليه .. لدرجة انه ما يكلمه مثل قبل ..
و من وصلو قوم غايه سويحان .. الكل دخل حجرته و تسبحو و صلو العصر .. و من عقب الساعه 6 كانت ام غايه محتشره على عيالها تباهم يودونها صوب شيبتهم الي كان مرقد في توام ..

فهالوقت كانت غايه توها ظاهره من حجرتها ..
ام غايه : حمد نش يابويه ودنيه صوب يدك ..
حمد : لا اله الا الله .. يابنت الحلال استريحي اليوم و باجر من الفير بنسرح صوبه ..
جان تفتر ام غايه صوب ريلها : انت اشوه قلبك .. بوك مرقد ماندري بحالته و انت تعابل هالمدواخ الي مافره ع طول يديه ..
بو غايه : لا حووووول ... ( و يفتر صوب عياله ) .. العيوز مب من خذها .. العيوز من تفجج منها ..
ام غايه : انا عيوز يالشيبه الهايم ..؟؟؟؟...
حمد : هههههههههههههههههههههه تناشبو الشواب ..
فهالوقت كان عبيد توه راد البيت .. و ما كان يدري ان هله ردو من السفر .. و من دخل و لقاهم كلهم يالسين فالصاله الخارجيه ..
عبيد : هلا و الله بهالشووووووف ..
و ثاروو كلهم و سلمو عليه ..
ام غايه : عبيد يا بعدي .. نش روحبي صوب يدك ..
عبيد : توني ياي من عندهم ..
ام غايه : بشرني عنه ..
عبيد : يسرج حاله .. مافيه شي .. الا الشيبه مانعين عنه القهوه و يبات و يصبح يدعيبهم ..
ام غايه : ودي .. وشعنه مانعين عنه القهوه ؟؟..
عبيد : الضغط مرتفع عنده
بوغايه : قلتلج الشيبه مافيه شر .. الا انتن الحرمات ملق فيكن مب في حد ..
ام غايه : ملق !!؟؟.. نش نش دامك ع حشمه و روحبي المستشفى ..
عبيد : ههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هاه الشيبه علومك ..؟؟؟..
بو غايه و هو ينش : عيالي .. فكو عاماركم و لا تفرون بعاماركم في حلج حرمه .. طبو العرس بالحرمات ..
غايه : امايه بروووح معاكم ..
ام غايه : انقفضي عيل ..
غايه و هي تربع صوب حجرتها : دقيقه ..
و راحت غايه و تلبست و ظهرت صوبهم .. و روحو صوب يدها .. الي كان مرقد في توام قسم الباطنيه .. و هم داخلين توام ..
غايه : امايه .. خلينا نشتري وحده من هالسلل ليدي ..
ام غايه و هي تسحب غايه من عباتها : ما سمعتيه خوج يقولج يدج فيه الضغط ..
غايه و هي تفتر صوب بوها : بابااااااتي ..
بو غايه : عونه ..
غايه و هي تاشر على صنية حلاوى : باباتي .. اريدها ..
بو غايه : امره فالج طيب ..
غايه : فدييييييييييييت باباتي انا ..
ام غايه : هذا الملق بعينه ..
بو غايه : الحص .. اييج شور .. شلي دلالج و تقدمينا .. و احنا بنتشرى و بنيج ..
ام غايه : و من قالك اني بترياك انت و بنت اللين ما تتشرون و تفججون روسكم ..
و راحت ام غايه صوب الاصنصير .. و غايه و بوها راحو صوب المحل .. و عند دخلت المحل في نزله .. غايه كانت تمشي و مفتره صوب الطرف الثاني اتشوف وحده واقفه و تكلم واحد و كانو واقفين عدال راعي المجلات .. و لا انتبهت لهالنزله .. و بوها كان يتقدمها ..و باب المحل يفتح اوتوماتك .. انفتح الباب و مشت و هي بعدها مفتره صوبهم اتشوفهم .. و ماحسوبها الا و هي تبغم ( تصارخ ) من بعد ما طاحت على الارض .. فهاللحظه .. الريال و البنت افترو صوبها .. و بوها رد صوبها يربع .. و هي من طاحت .. ما رامت تشل عمرها و تمت يالسه على ارضية المحل ..
بو غايه : رب ما تعوقتي ..؟؟؟؟..
غايه : لا .. ماشي .. كنت اشوف رخام ارضية المحل ..
بوغايه و هو يصلب غايه عشان توقف : ههههههههههههههههههههههه .. جن الرخام عايبنج بنحطه لج فالبيت ..
غايه و هي تفتر اتشوف اذا حد شافها و هي اتطيح لان المحل كله زجاج .. شافت الريال الي كان واقف عند وحده عند راعي المجلات واقف بروحه و يشوفها و يبتسلم ..
غايه و هي تفتر صوب بوها : فقت ذا الويه ..
و تنقو هي و بوها صنية حلاوى حلوه و شلوها معاهم و راحو صوب يد غايه .. اول شي دخل بوها .. و لقى حرمات و رياييل عندهم فالحجره .. جان يفتر صوب غايه ..
بو غايه : تمي هنيه .. رياييل داخل ..
غايه : انشالله ..
ثواني و ان عمتها ( ام ميثه حرمة احمد خوها ) ظاهره صوبها فالممر ...
ام ميثه : مرحبا الساااع مرحبا ملايييين ..
غايه : مرحبا عمتيه ..
و وايهتها و حبتها ع راسها ..
ام ميثه : يعني فداج .. شو ميلسنج هنيه ..؟؟.. حدري داخل ..
غايه : بويه قالي رياييل عندكم ..
ام ميثه : لا محد الا سيف و سلطان ..
و فهاللحظه ان سلطان ولد عمتها ظاهر ..
سلطان : السلام عليكم ..
غايه : و عليكم السلام ..
سلطان : وش حالكم ..؟؟؟..
غايه و هي منزله راسها : بخير ربي يسلمك ..
سلطان و هو يفتر صوب امه : هاه الغاليه .. تامرينا بشي ..؟؟؟..
ام ميثه : وين بها ..؟؟؟..
سلطان : بروح صوب الشباب ..
ام ميثه : ردلي حول 10 ..
سلطان : فالج طيب الغاليه ..
و راح عنهن سلطان و حدرت ام ميثه و من عقبها غايه ..
غايه : السلام عليكم ..
الكل : و عليكم السلام ..
يد غايه : ظويتي مسودت الويه ..
غايه : ههههههههههههههههه .. ( جان تمشي صوبه و حبته ع راسه و من عقب حبته على رقبته ) .. فديييت روحك ..
يد غايه : وين العيره ؟؟.. سيف عطني العصى ..
سيف و هو مفتر صوب غايه : حشم ..
يد غايه و هو يشر بيده : لا لا .. وين حشم .. مسودت الويه .. طارت فالطايره شهر .. شهر و هي طايره ..
غايه : يدي ادعيتلك و انا فالحرم ..
يد غايه و هو يرمس غايه : ادعيتيلي بعرووووس ..؟؟؟..
سيف : ههههههههههههههههههههههههههههههه .. يدي جن الا في خاطرك عروووس .. الليله بنظويها لك ..
ام ميثه : يالله بالستر .. لحق يا معضد .. بنت و سيف بيخربون بويه ..
و فهاللحظه يتهم الممرضه ..
يد غايه : هب .. ظوتكم ام كشه ..
غايه : يدي عيب ..
يد غايه : وين عيب .. فلختبي بكشتها .. ما تقولين الا ساحره و بطير ..

ع الساعه 10 سرو كلهم عن الشيبه و تم الا سيف عنده .. و قوم غايه ردو سويحان .. و عساعه 11 فليل راح عبيد صوب المطار عشان اييب مطر و سعيد .. و احمد امبونه موقف سيارته فالمطار .. و من عقب ما حطو شنطهم فالسيايير راحو كلهم صوب داره .. و احمد طول اليوم و باغض عمره .. غايه .. آااااه .. و غايه من التعب .. من ردت تسبحت و صلت العشى و نامت ..

الباجر الصبح ..

الكل كان موجود فالصاله .. ظهر مطر .. و لقاهم كلهم يالسين يتريقون ..
و من عقب ما سلم عليهم ..
مطر : هاه العيوز بشرينا ع يدي ..
ام غايه : بخير يعني افدى روحه ..
غايه : امايه .. بروح اشوف عنود جنها بتخاوينا صوب يدي ..
حمد : لا تروحين و لا تييين ..
غايه : ليش عاااد .. ؟؟؟..
حمد : عايبنج شكلج و انتي تتمشين فالشارع ..
غايه : يالله عليك .. وين اتمشى .. بعدين انا بروح بيت عمي ..
حمد : استريحي ..
غايه : مطووووووووووور .. اريييد اروووح لعنووود ..
مطر : نشي نشي بنروحلهم ..
حمد و هو يطالع مطر بنظره .. فهاللحظه رن تيلفون حمد .. جان يبتسم و يثور عنهم بيظهر برى ..
عبيد و هو يغني لحمد : يوم اهو رايح جدى ياره ... واجبات اليار يديها .. كالبدر لي شعت انواره .. نورت دنياه و ما بيها
جان يطالعه حمد بنظره : لم ثمك ..
عبيد : احم احم ..
و ظهر عنهم حمد و ركب سيارته و راح .. و نشت من عقبه غايه و مطر و راحو صوب بيت عمهم ..
و لقو سعيد و ام العنود و حرمة معضد و معضد يالسين فالصاله .. من عقب ما سلمو عليهم ..
غايه : عمووه وين العنود ..؟؟؟..
ام العنود : احيدها تعابل الفواله فالمطبخ ..
نشت غايه و راحت المطبخ و لقت العنود يالسه و تسوي فقاع ( لقمة القاضي ) ..
غايه : عاااشووو .. عروسنا تعابل فالمطبخ ..
جان تفتر العنود صوب غايه : هلا .. و جان ترد و تعابل الفقاع ..
غايه و هي تمشي صوبها : عنوووود ..
ما ردت عليها ..
غايه : عنووووووودي ...
العنود و هي تتنهد : نعم ..؟؟..
غايه و هي تمسك طرف شيلة العنود : زعلانه ..؟؟؟..
العنود : و ليش انشالله ازعل ..؟؟؟..
غايه : عنوووووووووود حرام عليج .. انتي تعرفين ان مالي حد غيرج ..
ما ردت عليها ..
غايه و هي تمط شيلة العنود : عنوووووووووووووود بس عاد .. لا تذلينا ..
العنود : من حلات سودته عاد ..
غايه : عنود .. ارجوج ..
العنود : حبي ايدي ..
غايه : شووووووووووو ..؟؟؟!!!.. هذا الي قاصر ..
العنود و هي اتمد ايدها الي خايسه بالعيينه صوب غايه : حبيها حبيها ..
غايه : ايييييييييييييييييييييييه ..
العنود : ههههههههههههههههههههههههههههههه ..
غايه : لمنوه تعابلين هالفواله ..؟؟؟..
العنود : بنسرح صوب يدي ..
غايه : و الله ..؟؟؟.. حتى احنا بنسرح صوبه .. امبوني يايه صوبج جنج بتخاوينا ..
العنود : عيل روحي و قولي لامايه عشان تتصل بعموه ..
غايه و هي تظهر من المطبخ : اوووه عنووود ... شوقج عندكم فالصاله ..
العنود : منو شوقي ..؟؟؟!!!..
غايه : لا و الله ..اونها ما عرفته ... ( و هي تقلد العنود و هي تنطق باسمه ) مطر ..
العنود : شوووووو ..؟؟؟... حلفي ..
غايه : و الله ..
العنود : لا ماريده يشوفنيه و انا امبهدله جذيه ..
غايه : ياويلي انا ..

و ظهرت غايه عنها و خبرت عمتها .. و عالساعه 9:20 الصبح سرحو كلهم صوب يد غايه فالمستشفى .. و لقن حرمات عندهم فالمستشفى من هلهم الي فالعين .. و الرياييل ما لقولهم مكان .. راحو و فرشولهم زوليه فالممر و يلسو عليها مجابلين الاصنصير بعيد شوي عن الحجره ..

و هم يالسين شافو ثلاثة بنات ثنتين بدون عبي و لابسات شيل صلاه و الثالثه لابسه شيله سوده و حاطه غشوه فوق راسها دائريه و لا هب متغشيه .. متلثمه بالغشوه .. و يتمشن في اقسام المستشفى .. و عبيد و سيف واقفين عند الثلاجات بييبولهم غراش ماي ..
و من شافهن عبيد و هو مب في حاله : يااااويل حالي ..
سيف : غرشوب رعبوب و الخصر منهوب و العود ميال .. نهاب القلوب من شوفه اتذوب بو شعر نشال ..
عبيد : سلام سلام ..
جان تظحك وحده منهن .. فهاللحظه كان مطر توه ياينهم .. و من شافهم سلم عليهم ..
مطر : شو ميلسنكم هنيه ..؟؟؟..
عبيد : الحجره متروسه حريم ..
جان يردن البنات و يخطفن مره ثانيه ..
سيف و هو ياشر على المتلثمه بالشيله : له رمش ذباح و الخد وضاح و الطرف جتال ..
مطر : هههههههههههههههههههههههههههه .. يا ويل حالك .. جان يفتر صوبهن .. حشى الريال مب في حاله منكن ..
قبل لا يخلص كلامك كان العنود و عمتها ام ميثه ظاهرين .. و طبعا العنود سمعت رمست مطر ..
مطر و هو يعدل سفرته : احم .. رحنا فيها ..
عبيد و هو يفتر صوب سيف : نقع البوكس ..
سيف : احم احم ..
مطر و هو يسلم على عمته و يحبها ع راسها ..
ام ميثه : مرحبا الساااع ..
مطر : المرحب باجي ..
ام ميثه : وش حالك يا مطر .. ؟؟؟..
مطر : آآآآه .. انا مب في حاله ..
ام ميثه : افااا .. رب ماشر ولديه ..
سيف : امي .. مطر مستصيب ..
جان تفتر ام ميثه صوب العنود الي ميته غيض ع مطر : دام انه مستصيب من العنود .. ما نرومله حيله ..
العنود : عموووه .. خلينا نروح ..
ام ميثه : سيف .. نش ودنا الجمعيه ..
سيف : امره فالكن طيب ..
و مطر يطالع العنود .. هذي كيف بتركب عند سيف ..؟؟؟!!!..
مطر : انا بوديكم ..
ام ميثه : لا ولديه مافينا نعبل عليك ..
مطر : لا عبوله و لا شي ..
العنود و هي تفتر الطرف الثاني : نخاف نعطلك عن شغلك .. و الا ..
مطر و هو معصب عليها : لا تتنقمين .. و انجبي و خطفي ..
العنود و هي تحط ايدها في خصرها : نعم ...؟؟؟؟؟..
عبيد : خلاص انا بوديهن ..
ام ميثه : لا اله الا الله .. شعندكم ..؟؟؟؟..
مطر : تبن تروحن الجمعيه خطفن بوديكن .. ما تبني اوديكن ماشي لا جمعيات و لا دكاكيين ..
العنود : اففففففففففففففففففففف .. مشكله السبلالالان ..
و مشت قبلهم صوب الاصنصير .. و لحقتها عمتها .. و مطر ميت غيض عليها .. و راحو و ركبو عند مطر السياره ..
مطر : تبون هالجمعيه و الا كارفور ..؟؟؟..
العنود : كارفور ..
جان يرفع مطر عينه للمنظره الي جدامه و شاف العنود .. حظرتها تعاند يعني .. اوكي بنت حمد ..
ام ميثه : لا هالجمعيه بتسدنا ..
مطر : يوم الا في خاطرها حواطت كارفور .. بنوديها صوب كارفور ..
و من وصلو كارفور و وقفو فالبراكن و نزلو كلهم و دخلو كارفور و تمت العنود ادز العربه و مطر يطالعها .. خلها .. من عقب خلاهن مطر .. و راح صوب اريج .. و العنود بتاكله بعيونها .. و من عقب ما خلصن من كارفور .. راحن صوب اريج عشان يشوفن مطر .. و لقن الحبيب يالس و يسولف مع وحده من الي يبيعن .. من بعد ما تشرى من عندها كيس متروسه عطور .. و العنود تتطابخ من الغيض عليه و والود ودها تفلعه ..و من عقب ما ظهر من عند اريج خلت العنود العربه جدامه و مشت هي و عمتها ..
و ردو صوب المستشفى .. و دخلو .. و مطر امبونه وراهن شال القراطيس ( الاكياس) و العنود من غيضها عليه راحت ودفرت غايه ..
العنود بصوت واطي : بدوس في بطنه ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ليش ..؟؟؟..
جان يفتر مطر صوبهن .. و جان يبتسم للعنود .. عاد هي من شافته يبتسملها فجت ثمها ..
العنود و هي تمط ايد غايه : ياويلي خوج بيذبحني ..
غايه : اقوووله ..
العنود : بزوالج ..
غايه : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
قديم 27-01-07, 10:31 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13281
المشاركات: 6,276
الجنس أنثى
معدل التقييم: بدارة عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدPalestine
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بدارة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : بدارة المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

التكمله

فهالوقت في بوظبي ..
كانت منى و منال يالسات فالصاله و منصور توه راد من الشركه ..
منصور : السلالالام عليكم ..
البنات : و عليكم السلالالام ..
منصور و هو يعق سفرته و العقال ع الكرسي و ييلس ع الكرسي الثاني ..
منال : شو تعبان ..؟؟..
منصور : ما نمت امس عدل ..
منى : لييييييييييييييييييييييش ...؟؟؟..
منصور : افكر فسالفه ..
منال : خير ..؟؟؟..
منصور : بروح اسبح و برجعلكن ..
و نش عنهن و راح يتسبح .. فهالوقت نش حامد من الرقاد .. و ظهر عندهن فالصاله و هو لابس شورت بني فاتح و قميص ابيض ..
منى : حمووود وين بتروح ..؟؟؟..
حامد : بروح امشي ع البحر ..
منال : يالخبال .. اللحين بترووح ..؟؟؟..
حامد : خبال فعينج ..
و ان منصور ظاهر من قسمه ..
و من شافه حامد نش بيروح ..
منصور : حامد .. اريدك فرمسه ..
حامد : انا ..؟؟؟..
منصور : تعال الحجره ..
و رد منصور صوب قسمه .. و لحقه حامد ..
منصور : حامد .. انت مب خويه .. انت ولديه ..
نزل حامد راسه تحت ..
منصور : احبها .. حامد انت مب حاسبي .. هالبنت فيها شي ذابحني ..
ما رمس حامد ..
منصور : خلاص .. انا ماقدر اعيش دونها ..
و حامد ساكت ..
منصور : بخطبها ..
فهاللحظه رفع حامد عينه لمنصور و هو منصدم من هالقرار المفاجي ..
حامد : شوووو ...؟؟؟...
منصور و هو يهز راسه : آآآآآه .. ماقدر .. ماقدر اتخيل حياتي دونها ..
حامد : عمري ما شفتك بهالضعف .. !!..
منصور و هو منزل راسه : لا تلومني .. انت ما تحس بلي احسبه ..
حامد و هو يمشي : سو الي تباه .. و ربي يوفجك .. بس هالبنت ما تستاهلك .. و الله انها ما تستاهلك ..
و ظهر حامد عن منصور ..

تم منصور في حجرته حول النص ساعه .. و جان تيه منال .. و قالها ..
منال : حرام عليه .. هو ليش جذيه يقوول .. و الله هالانسانه شيخه .. و الله انها رهييييييييييييييبه ..
منصور : منال انتي عرفتيها زود عنا .. ماقد شفتي عليها حركات و الا ..
منال : منصور .. اذا غايه فيها عيب .. فهو انها صغيره و مستهتره شوي .. بس مافي حد يقدر يقول كلمه على اخلاقها ..
منصور و هو يتنهد و هو مرتاح : آاااه .. الله يبشرج بالجنه انشالله ...

فهالوقت فالمستشفى ..

ام ميثه و هي ترمس ام غايه : بتروحين باجر عرس دبي ..؟؟؟..
ام غايه : عرس منو ..؟؟؟..
ام ميثه : عرس بنت عوشه بنت خالتيه لطيفه ..
ام غايه : ماشالله عوشه عندها بنات بيعرسن ..؟؟؟..
ام ميثه : ماشالله ترس البيت عيالها من بنات و اولاد ..
ام غايه : من بياخذها ..؟؟؟..
ام ميثه : واحد من رفاجتهم ..
ام غايه : بتروحين صوبهم ..؟؟؟؟..
ام ميثه : مانروم نقصربهم ..
ام غايه : بنتخاوى عيل ..
و يد غايه منسدح ع الشبريه .. و العنود و غايه يوايجن من الدريشه ..
يد غايه : بتخبركن انتن ع من توايجن من اصبحتن ..؟؟؟...
غايه : يدي .. عنوووود توايج ع مطر ..
العنود : لاااااا .. والله ما كان ..
غايه : خلي عنج ..
و ان ام العنود حادره عليهن ..
ام العنود : بتخبركن .. علمتن بموزه بنت راشد مرقده هنيه ...؟؟؟؟..
ام ميثه : صدق ..؟؟؟..
يد غايه : شوووووه ..؟؟؟... منو مترقد ...؟؟؟..
ام العنود : عمي .. موزه .. موزه بنت راشد مرقده ..
يد غايه : العيوووزه ..؟؟؟.. نافده هاي ..
ام ميثه : حليلها يابويه ..
ام غايه : من يقولج ..؟؟؟..
ام العنود : اللحين سعيد يقولي ..
ام ميثه : ما تبى نسير صوبها .. ؟؟؟..
ام غايه : و بنخلي عمي بروحه ..؟؟؟..
ام ميثه : ما عليه شر .. عنده البنات .. و الشباب برى ..

و ظهرن الحرمات بيروحن يسلمن .. و من ظهرن من باب الحجره ..
يد غايه : الغوي ..
غايه : لبيييييييييييه ..
يد غايه : تعالي تعالي ..
غايه و هي تتقرب من يدها : عونك الغالي ..
يدغايه : يا بنتي انا تعبان ..
العنود : فديييتك يدي .. تباني ازقرلك الممرضه ..
يد غايه : منوووه ..؟؟؟.. الله يعني بلا هالطاري ..
العنود : هههههههههههههههههههههههههههه .. حليلها يدي .. والله انها تحبك ..
و ان الممرضه حادره عليهم ..
يد غايه و هو يفتر صوب العنود : الله يغربلج انتي و ظواياج ..
و الممرضه تبى تعطيه الدوى .. و هو ما طاع ..
غايه : يدي فديييتك خذ الدوى ..
يد غايه : خذج بليس .. هنه .. هنه .. الله ينطبكن من بنات ..
و من عقب محايل طاع انه ياخذ الدوى بس ع شرط ..
يد غايه : تبني باخذ الدوى .. الا اسقني قهوه ..
العنود : لا يدي .. انت مانعين عنك القهوه ..
يد غايه : انا القهوه دوايه من كل عوووق ..
فهاللحظه دخل مطر عليهم ..
غايه : مطووور .. يدي ماطاع ياخذ دواه ..
مطر و هو يفتر صوب يده : افاااااا .. شعنه ..
يد غايه : اسقوني قهوه ...
مطر : امره فالك طيب .. خذ دواك و بنسقيك قهوه ..
و من بعد محايل طاع انه ياخذ دواه ..
يد غايه : هاتولي دلة القهوه ..
مطر : امره فالك طيب .. و نش و يابله دلة القهوه ..
و من فتح مطر غطاة القهوه ..
يد غايه : يا حي ذالريح حياه ..
غايه : مطووور يدي ممنوع من القهوه ..
مطر : فنيال ما بيضره ..
و جان يصب ليده فنيال قهوه ..
يد غايه و هو يتناول الفنيال من مطر : مرحبا الساااع مرحبا الساااع ..
و من شرب القهوه ..
يد غايه : يا حي الحياه ..

مطر و هو يأشر للعنود ..
و العنود تفتر عنه الطرف الثاني ..
جان يغمزلها .. و هي تصد عنه .. و غايه و يدها يالسين و يشوفوونهم ..
مطر :
ما دِمتْ غالي وقلبي صــــار بيدينــــك ....راضـي حبيبي تدلَّـــع بس بالراحـــــه
ماقـدر أواجه دلـــــع همساتك وعينـــــك ... يكفي عيــــــونك بلا تغنيج ذبَّاحــــــــــه
( و جان يأشر على عيونها ) ..
خف الدلع (و حرك ايده )لا تّـثنى شـد من لينــــــــــــك ... في مشيتك يكفي انّـك تقلب الساحــه
المشكله هالدلــع ذاااااااايب بتكوينــــــــــك ... ذايب مثل سكِّـرٍ ذايب بتفَّـاحَــــــــــــه
وِشْ حيلتك والزهر دلّع بساتينــــــــــك ... طبعك حبيبي وطبعك روضة الواحــــه
زيد الدلع خلّ يقتل كل معادينـــــــــــك ( و جان يأشر على غايه )... يَا عَـلْ يفدى وطاتك ليــــل بصباحــــه
غايه : لا و الله .. تراها الا عنيدى ..
مطر :
خلاص بادلّـعك لو مِتْ في عينــــــــــك ... راضي حبيبي تدلّـــع .. بس بالراحــــه

غايه : يدي سمعته .. السبااااااااااااال .. سبني عسباتها ..
يد غايه : ما عليج منه .. انتي شيخة البنات .. محد يسواج عندي ..
غايه و هي تحب يدها على رقبته : فديييييييييييييييييييييييييييييييييييييييت رووووووحك ..

و من عقب ردو كلهم سويحان و تم عبيد و سيف عند يدهم فالمستشفى ..

و مطر يتحرقص مكانه يريد يرمس العنود .. و هي تتهرب منه ..
مطر : اريد ارمسها ..
غايه : ماروملكم حيله .. هي ما تبى ترمسك ..
مطر : لا و الله كيفها هي ..
و العنود يالسه في حجرة غايه و تسمع مطر و هو محتشر عند الباب يريد يرمسها ..
غايه : مطر .. دامها في حجرتيه لا ترمسها .. من تظهر عني سو الي تباه ..
مطر : و الله ..؟؟.. اوكي ..
و راح عنهن ..
و ردت غايه صوب العنود فالحجره .. و مطر ركب سيارته و راح عنها .. تمت العنود عند غايه يخططن شو بيشترن للجامعه الي قرب دوامها .. و قدها الساعه 2 الصبح و مطر ما رد ..
العنود : غايوه .. مطر ما ظوى ..
غايه : شو تبيني اسوي .. ؟؟؟..
العنود : اتصليبه ..
غايه : مب مستهمه منه .. جنج مستهمه منه اتصليبه انتي ..
العنود : غايوووه عن هالحركات ..
غايه و هي تمد تيلفونها للعنود : اتصليبه .. و الله ما يستاهل منج الي تسوينه فيه ..
تمت العنود ماسكه التيلفون شوي .. و اتطالع الشاشه ..
العنود و هي تتنهد : آاااه .. و جان ادق رقمه ..
مطر و هو يرد بدون نفس : الو ..
العنود : .. الو ..
مطر : شو تبين ..؟؟..
العنود : ما بتظوي ....؟؟؟؟..
فهاللحظه بس انتبه مطر ان الي متصله هي العنود ..
مطر : ليش يهمج اظوي و الا لا ..؟؟؟..
العنود : .. لو ما يهمني ما دقيتلك ..
مطر : .. و الله ..؟؟؟..
العنود : .. هيه ..
مطر : حلفي ..
العنود : هههههههههههههههه .. و الله ..
مطر : آاااااااااااااه .. يعلني ماذوق حزنج عسى ..
العنود : .. و من قال ..
مطر : اللحين بظوي ..
العنود : اوكي ..
و سكرت عنه .. و من سكرت عنه ربعت بيتهم قبل لا يرد و يلقاها و يرمسها .. و من رد مطر و مالقاها .. بغى يذبحها .. عنلالالالالالالالالاتها ..

بالباجر .. روحن الحرمات صوب العرس في دبي ..

و ارتبشن بلي شافنه .. و كان العرس في قاعة لطيفه .. و كان ترتيبهم فالقاعه واااااااااايد فخم و حلو .. و الحرماااات ماتن على سلامه خت العروس ..

$ سلامه .. عمرها 23 سنه.. متخرجه من تقنية دبي .. طوييييييييله وااااايد .. و عودها اكثر من حلو .. جسمها ملياان بس رسمته حلوه .. بيضى قطنه .. شعرها مب طويل .. اللين نص ظهرها .. بس ماشالله وااااااااااااايد غليض .. ملامحها جذااابه بطريقه مب طبيعيه .. ملامحه ويها مب حلوه .. بس فيها شي مب طبيعي يجذبج لها .. انسانه لها هيبه في رزتها .. $ ..

بالباجر و الكل يلووس ..
حمد : متى ظويتو امس من العرس .. ؟؟؟..
ام غايه : مابطينا .. عمتك وراها درب ..
غايه : امايه حلو عرسهم ..
ام غايه : .. لا تخبرين .. غراااااااااااام من حلاته ..
غايه : و العروووس ..؟؟؟..
ام غايه : ما عليها قصووووووووووور .. الا ختها الي اصغر عنها ارحم منها ..
عبيد : اظني انتن ما تروحن الاعراس الا تتفطنن فالحريم و البنات كلهن ..
ام غايه : لا لا .. سلامه غرمتبنا .. محد جبل صوب العروس .. سدتنا الا سلامه ..
غايه : امايه حدروو المعرس ..؟؟؟..
ام غايه : هيه حدروووه .. عكره .. قصييييييييييييييير و اسود ..
حمد : لا اله الا الله ..
ام غايه : لا لا .. انا ما بت من امس من ريت سلامه .. ( جان تفتر صوب حمد ) مبخوت الي بيظويها ..

مممممممممممممممممممممممم ..

( غايه , العنود , سلامه ) تقدرون تقولن ان بطلات القصه اكتملن بطلوع سلامه ..

ظنكم منصور بيخطب غايه ..؟؟؟...

و غايه .. شو بيكون موقفها من منصور ..؟؟..


و احمد .. شو بيستوي في حياته ..؟؟؟,,

و العنود و مطر ..؟؟؟.. هالثنينه شو مشكلتهم .. يصبحون و يمسون يتواجعون ..؟؟؟..

و سلامه .. بطلتنا الثالثه .. شو ممكن يكون دورها فالقصه ...؟؟؟

أهـــم أحــــداااااث الجــــــــــزء الــــقــــــادم


°¨¨¤¦منصور : .. اريدج حليله .... غايه .. حايتي لج .. حاية الظميان للمى ¦¤¨¨°
__________________

 
 

 

عرض البوم صور بدارة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:01 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية