لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-16, 08:15 PM   المشاركة رقم: 26
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير على اعضاء المنتدى اخباركم تعالوا دلوئتى نشوف اخر اخبار جيداء و جاسر بس انا كنت عايزة اعرف رايكم فى القصة عجبتكم و لا لا

الحلقة الثانية و العشرون

فى اليوم التالى ياتى جاسر من العمل مبكرا
جاسر : دادة فين زهرة
الدادة : فى اوضتها يا فندم

---------------------------

يصعد اليها ليجدها ممسكة بالقصة التى اهدتها لها جيداء و تكتب واجبها
جاسر : يبعد القصة و يجلس حاه بنوته الحلوة فاضلها واجب كتير
زهرة : تنتهى ما تكتب و تتعلق برقبته بابا حبيبى مش متنرفز الحمد لله طيب احكى القصة بقى و تمسك بالقصة انا بحبها انت عارف بابا جيداء
جاسر : يقاطعها انا عندى حاجة احلى ياخذ القصة منها و يلقيها على الكرسى ينزلها ايه راى بنوتى لو يلتف حولها اعلمها الرسم يقولها بسرعة
زهرة : تقفز فرحة و تمسك بيده بجد يابابا بجد انت مش بتهزر صح طيب يلا بينا دلوئتى يلا قبل ما تغير رايك و تشده
جاسر : يحملها استنى بس مش لما نتغدى الاول
زهرة : لالالا انا ماليش نفس دلوئتى نرسم الاول يلا بابا و حياتى و حياتى
جاسر : بس بابى جعان كتير ولا اكلك انتى يقولها و هو ممسك خدها
زهرة : واضعه يدها على كتفه امم بابتى جعان طيب انا عندى حل يا بابى العزيز ايه رايك على مايحضرولنا الغدا تبدا تعلمنى حاجة صغونونه وحياتى تقولها بدلع
جاسر : اه امرى لله حاضر يا ستى يلا بينا على المرسم بس اعملى حسابك اول ما الغدا يجهز
زهرة : تقاطعه بحماس حاضر حاضر عرفنا انك جعان يلا بقى
جاسر يضحك و ياخذها الى المرسم و فى المرسم
جاسر : بصى يا زهرتى اول حاجة لازم تعرفيها انتى حاترسم بالقلم ده و يمسك بالقلم الرصاصا انا فحرسم بالالوان تمام يعطيها القلم الرصاص و الالوان و يبدا يعلمها بطريقة بسيطة
زهرة : طيب و انت كمان يلا روح ارسم انت حاترسم بالالوان ده مشيرة للالوان على المنضدة
جاسر : ايوه شطورة حارسم بيهم على اللوحة الكبيرة ده بس مش قولتيلى ارسملك ايه
زهرة : تفكر امم ارنب كبير ماسك جزرة
جاسر : يخفى ضحكه ارنب و ماسك جزرة كمان
زهرة : ايوه بس ارنب كبير مش تنسى
جاسر : غير مسيطر على ضحكه حاشر يا ستى و يجلس امام اللوحة يمسك بالفرشة يغمسها فى الالوان و لا يدرى عندما تاتى الدادة لتخبرهم بان الاكل صار جاهزا فتقول لها زهرة اوك دادة بس مش دلوئتى
تقف زهرة بجانب جاسر طويلا اذ انها انهت ما طلب منها و لكنه لم يسمعها عندما نادت عليه لتقول ذلك فتقف لتشاهده و هو يرسم و مبتسم لم ترى والدها هكذا من قبل او بمعنى ادق لم تتذكر ان والدها كان فى يوم بتلك السعادة
جاسر : انتهى من الرسم و التفت الى زهرة ليجدها بجانبه امسك يدها و قال حاه يا ستى عجبتك
زهرة : يا سلام بابا حلوة قوى بس نلون الجزرة ده ممكن و اه افتكرت خلى وراه شجرة و يبان ان وراها تعلب بس مستخبى
جاسر : ليه يعنى و بعدين افتكرتى ايه
زهرة : يلا يا بابا بليز ارسم زى ما بقولك وحياتى
جاسر : دون فهم حاضر يكمل لها اللوحة كما طلبت حاه ايه رايك دلوئتى فيه حاجة تانية نستيها
زهرة : الله يابابا ده جميلة اوى و تمسك به انت حاتعلمنى ارسم حلو زيك كده انت وعدتى
جاسر : ان شاء الله حبيبتى بس ورينى انت رسمتى ايه
زهرة : تعطى الرسم لوالدها اتفضل حاه حلوة
جاسر : يتفحص الرسم مبتسم شكلك اخدتى منى ده كمان تعرفى انها حلوة اوى و فى وقت بسيط كمان حاتعرفى ترسم زى ما برسم و يمكن احسن بس يلا بينا لانى جعت هو الاكل لسه ماجهزش
زهرة : تضحك هههههههه لا جهز من زمان بس حضرتك مش رديت على الدادة و انا قلتلها مش دلوئتى بفرح تعانقه يعنى بجد انا رسمى حلو زيك بابا
جاسر : ينظف يده من الالوان و بمرح بجد ياروح بابا بس يلا بينا جعت و شوية و حاكلك انتى و يجرى وراءها
بعد الغدا زهرة : دادة شفتى انا طلعت بعرف ارسم ورسمى حلو زى بابا و هو كمان رسمى لوحة حلوة قوى فيها الارنب اللى ماسك الجزرة اللى انا بحبه و توقفت فجاة بابا ممكن اطلع اللوحة ده اوضتى
الدادة : الحمد لله ان حضرتك علمتها الرسم ده كانت زعلانه جدا الايام اللى فاتت و تتذكر اه الارنب اللى ماسك الجزرة مش ده يا زهرة
زهرة : تقاطعها يلا دادة تعالى بسرعة علشان اوريكى رسمت ايه انا جبت الرسمة بتاعتى معايا يلا يلا
جاسر : طيب يابنتى استنى بس و بعدين ايه حكاية الارنب ده
زهرة : بتوتر لا يابابا ارنب بس انا بس بحبه ده كرتون انا بشوفه
تنظر لها الدادة

-----------------------------

و فى غرفتها الدادة : ليه كذبتى على بابا زهرة انتى
زهرة : تجرى بسرعة و تغلق الباب بس دادة انا اسفة بس بابا مش لازم يعرف بليز بليز و حياتى انتى مش تقوليله و انا وعد مش حاكدب تانى اتفقنا و تنظر الى اللوحة التى رسمها والدها انتى عارفة بابا كان فرحان اوى و هو بيرسم ده ماسمعنيش و انا بكلمه حتى انا مش عايزاه يزعل منى تانى و لا يبطل رسم بليز دادة مش تقوليله
الدادة : طيب قوليلى الاول انتى خايفة ليه من زعل والدك لو عرف الحقيقة
زهرة : دادة انتى عارفة ان اللوحة اللى بابا رسمهالى ده من قصة جيداء و صراحة انا حاسة ان بابا مش بيحبها زى انا انتى عارفة انهاردة اخد القصة من ايدى ورماها تفكر انا بحبهم هما الاتنين بس بابا كمان عامل عامل جيداء وحش فى عيد الميلاد
الدادة : ليه بتقولى كده زهرة
زهرة : علشان انا شفت جيداء دادة قبل ما تمشى كان بابا بيكلمها و كانت مضايقة وكنت حاروحلها بس الدكتور جه وقف معاهم تقولها بخوف انتى عارفة انا بخاف منه
دادة : بس يابنتى ده غلط يعنى لازم
زهرة : تقاطعها انا مش حاكدب تانى دادة وعد خلاص ربنا حايسامحنى على الكدب ده و انا اوعدك يارب انى مش حاكدب تانى بس خليلى بابا يفضل فرحان كده و يعلمنى الرسم و مش يرجع زعلان و متنرفز تانى و كمان يارب خلى بابا مش يزعل من جيداء انا بحبها اوى اوى
الدادة : تضمها اليها يا حبيبتى يا بنتى حاضر مش حاقوله و تدمع عينها

-----------------------------------

يتعود جاسر ان ياتى الى البيت مبكرا كل يوم و يقضى الوقت مع ابنته فى المرسم يرسم لها كل يوم لوحة تختار هى تفاصيلها و لا يعرف انه يرسم شخصيات قصص جيداء ليكون مع زهرة الرسم من والدها و القصة من المراة التى احبتها و هكذا جمعت هى الاثنان دون علم منها

------------------------------

و فى ذلك الوقت كانت جيداء تخرج من العمل احيانا الى بعض المقابلات لانها بدات جديا فى البحث عن عمل اخر

-------------------------------

و كان هشام طوال ذلك الوقت يحاول ان يوقع جاسر ليعترف بالشئ الذى جعله يغضب بهذا الشكل يوم ابعد جيداء عن زهرة ولكن جاسر لم يتكلم و لكن هشام كان سعيد كثيرا لعودة جاسر للشئ الذى احبه طوال حياته

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 12-03-16, 07:30 PM   المشاركة رقم: 27
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير اعضاء المنتدى الكرام اخباركم ايه يارب تكونوا بخير معلش انا غبت عليكم شوية بس تعالوا نكمل دلوئتى البارت الجديد و نشوف جاسر عمل ايه مع بنته زهرة


ا

الحلقة الثالثة و العشرون


فى يوم استأذنت جيداء اذ كان لديها مقابلة لا تستطيع الذهاب اليها بعد العمل عندما انهت المقابلة وجدت ان الوقت معها يسمح بالمرور على صديقتها اتصل بوالدتها لتستأذنها اذ ان جيداء لا تذهب الى مكان دون اخبار والديها و اخذ الاذن منهما و مرت على منال ................فى العيادة
منال : اخيرا شفتك يا بنتى اخبارك طمنينى عاملة ايه مع الوحش
جيداء : بتعجب وحش وحش مين يابنتى وحياتك منال انا مش فايقة لهزارك انهاردة
منال : بمرح هو فيه غيره انسان الغاب طويل الناب تقولها بهمس و تضحك ههههههههه
جيداء : تضحك ههههههههه انتى مافيش فايدة فايدة فيكى حاعمل ايه يعنى انا فى شغلى وماليش دخل بحد اصلا ما بشفهوش تمسك بقدمها اه يا رجلى
منال : تصدقى كده احسن بس مال رجلك و بعدين تعالى هنا انتى خرجتى بدرى من شغلك ليه
جيداء : اخدت اذن من مديرتى علشان كان عندى مقابلة بضيق بس شكلها مش حاتظبط
منال : بتدورى على شغل ليه يابنتى حد يطول يكون مرتاح زيك و كمان انتى بتقولى ان مرتبك كويس يعنى ليه بقى انا ...
جيداء : تقاطعها بانفعال واضح لا يا ستى انا مش عايزة حاجة منه كل ما سبت الشركة اسرع كان احسن
منال : فيه ايه جيداء وايه نبرة الخوف اللى فى كلامك ده
جيداء : تنكر خوف لا ابدا انا بس مش طايق اتعامل مع انسان عنده الحقد ده و صراحة زعلانه كتير على زهرة كده احسن حانساها بسرعة
منال : طيب اللى فى مصلحتك اعمليه

_________________________

فى حديقة بيت جاسر يخرج من المرسم ممسك يد زهرة بعدما رسموا و فجاة اوقفه سؤال لزهرة
زهرة : بابا هى جيداء بتشتغل معاك صح
جاسر : يتغير وجهه و بضيق اه انا قولتلك قبل كده
زهرة : يعنى بابا هى ما سالتش تانى عنى انا...........
جاسر : يقاطعها بغضب غير مبرر اعملك ايه تانى رجعت للرسم علشانك و بقيت باخر شغلى و بعد كل ده لسه بتسالى عنها البنت ده انسيها
تاتى الدادة على صوت جاسر اذ ان صراخه قد وصل الى داخل البيت
الدادة : تعالى يا بنتى تعالى معايا يا زهرة و تشدها اليها

___________________________________

جاسر : يدخل الى المكتب و يغلق الباب عليه بغضب عارم يرمى كل الاوراق التى على المكتب اعملها ايه تانى يجلس و يحاول ان يهدا و لكن دون جدوى يصعد الى غرفته يضع راسه تحت الماء يخرج لغرفته ممسك بالمنشفة يقف امام المرأة يمسح شعره
جاسر لنفسه فيه ايه ايه اللى بيحصلى زهرة ما عملتش حاجة ليه العصابية ده يلقى المنشفة من يده و يحقق فى ملامحه ليتعرف على نفسه يخونه توازنه فيمسك بالكرسى و يجلس تنزل دمعة من عينه فتمسح عنه الغضب ياه يا جاسر معقول بعد كل ده اقابله تانى بس يرن هاتفه فيجد هشام
جاسر : بتعب واضح فى نبرة صوته الو ايوه يا هشام
هشام : بقلق بصراحة يا جاسر الدادة هى اللى طلبتنى فيه ايه يابنى
جاسر : هشام تقدر تجيلى دلوئتى انا عايزك
هشام :طبعا يابنى مسافة السكة يغلق الخط و بعد قليل يطرق هشام باب غرفة جاسر
هشام : يصعق من حالة جاسر و بقلق واضح ايه يابنى ماتفجعنيش عليك فيه ايه جاسر
جاسر : بتعب من الانكار مش قادر هشام تعبت من الهرب كل السنين ده انا.............
هشام : يبتسم و يجر كرسى اليه ليجلس بقى هو كده و يضحك هههههههه
جاسر : ينظر اليه دون فهم و قبل ان يتكلم يقاطعه هشام
هشام : و هو مازال مبتسم اخيرا ما تبصليش كده انت بتحب جاسر بتحب جيداء
نزلت هذه العبارة على اذن جاسر و كانه كالتائه الذى وجد الطريق بعد برهة من الصمت
جاسر : انا هشام انا ........
هشام : عارف جاسر بس حتى لو عايز تكدب على نفسك لا يمكن تكدب عليا اعترف لنفسك ووقتها صدقنى حاترتاح طيب خليك بتنكر تفسرلى بايه غضبك و تعصيبك على البنت جاسر تعرف اللوحات اللى بترسمها لبنتك ده لمين
جاسر : يعود الى حالته الطبيعية لمين هشام
هشام : حاتكون لمين يعنى زهرة و عمرها ما حبت الكرتون فاكر من و هى صغيرة كنا بنعد نحكلها القصص و نقلدها الاصوات و كبرت على كده يعنى اكيد مش فجاة كده حاتحبه لدرجة انك تخليك ترسملها احداث الكرتون انما يصمت قليلا حاتخليك ترسملها احداث القصة
جاسر: تسكته الصدمة فيقف انت بتقول ايه

____________________________

تاتى الدادة و يطلب هشام ان تعطيه قصص جيداء دون ان تحس زهرة
عندما تاتى الدادة بالقصة و يقراها جاسر يعرف ان معظم احداث القصة قد رسمها و هنا
الدادة : استاذ هشام ارجوك انا عايزة اقولك حاجة بس ماتخليش جاسر بيه يعصب على البنت
هشام : اتفضلى دادة اتكلمى ماتخفيش
الدادة : زهرة كانت بتخلى والدها يرسملها قصص جيداء علشان هى بتحبها و احتفظت بيهم فى اوضتها و كانت كل يوم بتخلينى اقرلها القصص هى خلتنى اوعدها انى ما اقولش لجاسر بيه علشان ما يزعلش منها تانى موجهة كلامها لجاسر البنت بتحبك اوى يا فندم و كمان هى بتعرف انك مش بترتاح لجيداء
هشام : حاه رايك ايه دلوئتى اتفضلى دادة ما تقلقيش
جاسر : بانفعال انا ح............
هشام : يقاطعه اهدى جاسر عايز تنكر انك بتحبها انت حر بس البنت اياك انا اللى حاقفلك بقى المرة ده يتركه و يرحل

______________________________

فى اليوم التالى فى مدرسة زهرة ياتى السواق لياخذها للمنزل كالمعتاد
زهرة : عمو ممكن نروح لبابا على الشغل هو مستنينى هناك
السواق : انتى متاكدة يابنتى بس جاسر بيه ما قاليش حاجة زى ......
زهرة : تقاطعه بصراحة يا عمو هو زعلان منى و ان عايز اعمله مفاجاة يعنى نروحله
السواق : لا يابنتى انتى مش يرضيكى انى اتهان و بعدين احنا مش قولناله و اكيد هو مشغول لو عايزة نكلمه
زهرة : بليز عمو بليز و بعدين لو قولتله حاتكون مفاجاة ازاى بص انت بس وصلنى للشركة و امشى و انا حاقول لبابا انى قولتلك انه مستينى هناك
السواق : لا زهرة ده يبقى كدب يا بنتى
زهرة : يا عمو انا عملاله مفاجاة و حياتى يعنى ما ينفعش افاجا بابا و تبكى
السواق : امرى لله ربنا يستر انا حاوصلك و اكلم الامن يوصلوكى للانسة سهى و حامشى انا مااقدرش على عصبية ابوكى
زهرة : تمسح دموعها متشكرة عمو انت امشى و مش تقلق
يصلوا الى الشركة و تتوقف السيارة

استنونى فى الحلقة الجاية

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 16-03-16, 01:13 AM   المشاركة رقم: 28
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير اعضاء منتدانا الكرام اخباركم و صحتكم تمام الحمد لله و دلوئتى تعالوا نعرف زهرة حصلها ايه لما راحت لوالدها الشركة



الحلقة الرابعة و العشرون

فى الشركة كان جاسر يوصل احد العملاء عندما وجد ابنته امامه
جاسر : بغضب واضح انتى ازاى جيتى هنا انا حابهدل السواق ده انتى
زهرة : بابا هو ماعملش حاجة انا قلتله انك مستنينى هنا
سهى تحاول ان تهداه و لكن دون جدوى فى ذلك الوقت تسمع جيداء صوت جاسر وزهرة اذ كانت لدى مديرتها تعطيها بعض الاوراق فتجرى اليهم
زهرة كانت تبكى و كانت سهى لا تستطع الكلام عندما اتت جيداء جرت زهرة عليها تحتمى بها
جيداء : بانفعال على جاسر و هى تضم البنت انت ليه بتتعصب عليها كده هى عملت ايه يعنى تبكى البنت فى حضنها فتحضها بقوة ماتخافيش حبيبتى
جاسر: يحاول يمسك بيد ابنته و لكن جيداء تمنعه سيبى بنتى انا حاكلم السواق و اخليه يجى ياخدها على البيت و هناك حسابى معاكى ينظر لزهرة
زهرة تخاف كثيرا و تتمسك اكثر فى جيداء
جيداء : بتحدى واضح طيب اطلب حضرتك السواق و على ما يجى زهرة حاتفضل معايا فى مكتبى اظن حضرتك عندك شغل
سهى : تتدخل فى اجتماع بعد خمس دقايق يا فندم مع العملا و ......
جاسر : يقاطعها و هو مرغم طيب خليها معاكى بس المرة ده

_______________________________

تاخد جيداء زهرة الى مكتبها و تكون زهرة لا زالت ترتجف من خوفها
جيداء : تشربها بعض الماء و هى فى حضنها اهدى حبيبتى بس قوليلى هنا انتى جيتى من غير علم بابا
زهرة : و هى تبكى اه هو ما يعرفش انى جايه
جيداء : بس ده غلط زهرة و بعدين ليه عملتى كده هى الدادة تعرف
زهرة : لا ماحدش يعرف حتى عمو السواق كدبت عليه و قولتله انى عاملة لبابا مفاجاة
جيداء : بضيق طيب ليه بس يابنتى انتى عارفة ان بابا عصبى و بصراحة انتى غلطانه زهرة
زهرة : تبكى بشدة انتى زعلانه منى انا جيت علشان اشوفك
جيداء : باسى يا بنتى انا تضمها اليها و يخونها العبارات فتدمع عينها زهرة حبيبتى انا بحبك اوى بس غلط اننا نكدب و كمان لازم نسمع كلام بابا حتى لو مش عاجبنا علشان هو عارف مصلحتك اكتر منك هو كبير و فيه حاجات كتير انتى مش فهماها
زهرة : بعناد انا عارفة ان بابا مش بيحبك و مش عايزنى اشوفك بس انا ماليش دعوة انا بحبك مش انتى بتحبينى جيداء
جيداء : تضمها اكثر طبعا حبيبتى بحبك اوى بس عارفة لازم مش نعصب بابا الايام ده و كمان تسمعى كلامه و جايز وقتها هو يفهم و يسمحلى انى اشوفك اوك
زهرة : بس انا حاشوفك ازاى
جيداء : تفكر اقولك اذا باباكى ماغيرش رايه وقتها حاجيلك فى المدرسة
زهرة : بجد جيداء و تعانقها بفرح هنا تطلب سهى جيداء و تقول لها بان السواق اتى لياخذ زهرة

_____________________________

بعدما تذهب زهرة تصعد جيداء الى جاسر
جيداء : عارفة انك مش عايزنى اقرب على زهرة بس تفتكر انك لما تمنعها بالشكل ده ده يبقى فى مصلحتها
جاسر : ياتى ليرد فتقاطعها بنفس الانفعال و التحدى
جيداء : انا عمرى ما شفت اب بالشكل ده يعنى البنت بقت بتكدب و جت انهاردة هنا من غير ماتعرف و لا اى حد كان يعرف كل ده علشان غرورك انت بتكرهنى موافقة بس ايه ذنب البنت انت بتعاقبها ليه تعرف لو البنت ده جرالها حاجة وقتها
جاسر : يقاطعها انتى نسيتى نفسك ده بنتى انا مش بنتك علشان تدينى محاضرات اتعامل معاها ازاى و اذا البنت بدات تكدب فالبركة فى حضرتك ده اخر معرفتك بيها كان عندى حق لما بعدتكم عن بعض
جيداء : انت ............
جاسر : يقاطعها بانفعال بس يا انسة انتى هنا ليكى دور و شغل محدد و ماتدخليش فى حياة بنتى و اللى مايخصكيش اتفضلى على مكتبك
جيداء : تخرج و تترك باب المكتب مفتوح

__________________________

فى بيت جيداء و هى لازالت تشعر بالضيق ياتى اليها اتصال من احدى الشركات التى كانت قدمت فيهم ليعلموها بانه تم قبولها و عليها ان تبدا العمل فى اول الاسبوع القادم و الذى كان متبقى عليه ثلاثة ايام

_______________________

جاسر يعود الى البيت فيجد ان زهرة قد اقفلت حجرتها عليها و لا يستطع احد الدخول اليها و ترفض ان تفتح لاحد كما ترفض الاكل
يحاول معها كثيرا و لايجد طريق سوى ان يعدها بانه سيجعل جيداء تزورها بالغد فرحت زهرة بقرارا والدها كثيرا و كانت فى انتظار الغد

___________________________

جيداء كان لديها فقد ثلاثة ايام حتى تنتهى من كل الاعمال العالقة بشركة جاسر لتترك هذا العمل الى غير رجعه

_________________________________________

اتى الصباح على الثلاثة ( جيداء – زهرة – جاسر) و كان لدى كل منهم امنياته و مهامه التى عليهم ان ينجزوا
اما عن زهرة فقد ذهبت الى المدرسة و هى فى قمة السعادة فجيداء ستزورها اليوم حسب وعد والدها لها ولذلك طلبت من الدادة ان تعد لها نوع الحلوى الذى احبته جيداء فى عيد الميلاد و كان هو نفس النوع الذى تحبه زهرة
اما عن جيداء فقد كانت سعيدة هى الاخرى لانها سترتاح من هذا الجاسر بعد ثلاثة ايام و لن تلقاه مرة اخرى و عليها ان تنهى كل عملها باسرع وقت
اما بالنسبة لجاسر فعلى عكس الاثنتين كان يفكر فى الوعد الذى وعده لابنته و هل سيفى به ام سيظل على عناده المعتاد ورايه بان جيداء و ابنته لا يمكن ان تكونا سويا

________________________________________

فى الشركة ذهبت جيداء وكانت فى قمة نشاطها و تعمل باقصى جهدها و عندما ات سهى اليها لاخذ بعض الاوراق
سهى : جيداء الملفات اللى كلمتك عنها جهزتيهالى
جيداء : فى عجلة و هى ترتب بعض الملفات الاخرى اه سهى اتفضلى
سهى : تجد حركة جيداء غريبة براحة يابنتى على نفسك هو الشغل حايطير مالك بتشتغلى و كان ده اخر يوم ليكى هنا
جيداء : تحاول ان تخفى معلش سهى بس فيه حاجات لسه كتير عليا اخلصها قبل ما تقطع كلامها فجاة
سهى : بتعجب و احساسها بانه يوجد شئ فيه ايه جيداء احكيلى انا عارفة انك زعلانه من مستر جاسر من يوم ما زهرة جت بس
جيداء : تقاطعها بانفعال خلاص سهى انا سيباله الشركة كلها يشبع بيها و بنته بقى تسرح قليلا ربنا معاها
سهى : بهلع ايه حاتسيبى الشركة انتى اتجننتى يا بنتى انتى ............
جيداء : سهى بليز انا مش عايزة حد يعرف و حياتى انا من يوم ما جيت هنا و بعتبرك صديقتى و اختى ماتقوليش لحد و خصوصا جاسر مديرك
سهى : و انتى عارفة جيداء انى بجد بعتبرك اختى انا ماليش اخوات بنات زى ما انتى عارفة بس لو انتى كده حاتكونى مرتاحة انا يهمنى راحتك ماتقليقش مش حاقوله بس اوعى تنسينى
جيداء : بمرح هو انا حاعرف اخلص منك يا بنت انتى و بعدين حتى لو حاولتى انا لزقالك مش حاتعرفى تتخلصى منى و تضحك هههههههههه
سهى : ربنا مايحرمنيش منك حبيبتى انا حاروح بقى قبل كما مستر جاسر يقلب عليا انا كمان

___________________________

تعود زهرة الى المنزل و تنتظر جيداء و لكنها لم تاتى و عندما ياتى جاسر تساله فتكون الاجابة
جاسر : هى كان عندها شغل كتير انهاردة بكرة حاتجيلك زهرة
زهرة : بحزن يعنى انت قولتهلها بابا
جاسر : دون ان ينظر بعين ابنته طبعا يا روح بابا استنيها بكرة
يتكرر هذا الحوار بين جاسر و ابنته فى اليوم التالى و لا تاتى جيداء و ايضا اليوم الثالث و نتنظر زهرة و لكن لا احد ياتى لها

_______________________________

فى تلك الثلاثة ايام كانت جيداء قد انهت كل اعمالها و قد قررت انه فى الصباح ستعلمهم بانها ستترك العمل و تمضى نامت هذا اليوم مبكرا و هى مرتاحة كثيرا
اما عن زهرة فقد اعياها اتظارها لجيداء التى لم تاتى حتى ظنت البنت انها لم تعد تحبها
كان جاسر يراقب ابنته من بعيد و عندما تاكد من ان ابنته خاب ظنها بجيداء و ماعادت تنتظرها حتى ذهب ليرتاح و قد جافاه النوم لما يصنع بابنته و لكن كان يرى ان عليه ان يفعل ذلك حتى تنساها زهرة فستبكى اليوم ثم تنساها غدا

و معادنا فى الحلقة القادمة ان شاء الله استونى

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 30-03-16, 07:36 PM   المشاركة رقم: 29
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Dancing رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير يا جماعة اخباركم ايه بعتذر عن التاخير فى رفع باقى القصة و كل اللى متابعنى ده قصتى انا مش مرفوعة يعنى انا الكاتبة ليها و اتمنى يارب انى اكون عند حسن ظنكم

الحلقة الخامسة و العشرون

اتى الصباح و قد ابلغ جاسر الدادة الا توقظ زهرة للمدرسة اليوم و ان تتركها ترتاح و سياخذ لها هو اجازة من المدرسة
ذهبت جيداء الى الشركة لتبلغهم بانها قد تخلت عن هذا العمل الى الابد

_______________________


فى الشركة تفاجا جاسر بوالده
جاسر : بابا اهلا و سهلا ايه المفاجا الحلوة ده
الاب : اهلا بيك جاسر جيت اشوف المشاكل اللى حاصله هنا
جاسر : مشاكل ايه بابا ربنا مايجيب مشاكل الامور كلها بخير
الاب : بجد و ايه حكاية الديون المعدومة ده
جاسر : بمرح يا ولدى انت بتراقبنى و لا ايه و بعدين اطمن الموضوع انتهى خلاص
الاب : اه مش جيداء بردوا هى اللى حلته
جاسر : يتفاحا من كلام والده انت عارف كمان بجيداء انت عن جد بتراقبنى بقى
الاب : لا طبعا بس انا عرفت بموضوع الديون بالصدفة من عمك محمود ابو هشام انت ناسى انه شريك و لا ايه بس لما طمنه هشام ان الامور اتحلت وقتها بس عرفت و علشان كده قولت انزل اشوف الشغل ماشى ازاى اكيد مش حاسيب شركتى تضيع بعد ما ضيعت عمرى فبها
جاسر : اه فهمت طيب على العموم كل حاجة اتحلت ماتقلقش يا فندم قالها جاسر و هو يحس ان والده لا يهتم سوى بعمله فقط
الاب : بس لازم تدى البنت ده مكافاة مش تفضل رميها فى الارشيف
جاسر : انا .............
الاب : يقاطعه على العموم انا بقيت هنا دلوئتى يطلب من سهى ان تاتى الي المكتب
سهى : افندم مستر مدحت
الاب مدحت : ابعتيلى جيداء اه بس قبلها اطلبى من المحامى انه يعملى عقد باسمها كموظة فى قسم الحسابات
سهى : حاضر يا فندم و تثبت مكانها
مدحت : فيه ايه سهى اتحركى
سهى : بلاش يا فندم
مدحت : نعم انتى اتجننتى يا بنت
سهى : لا يا فندم اصل بصراحة جيداء حاتسيب الشغل
جاسر : يلتفت بذهول ايه انتى متاكدة عرفتى منين ردى سهى
سهى : بتوتر يا فندم هى طلبت منى انى ماقولش و بعدين اصلا هى جايه علشان تبلغ شئون العاملين بالقرار
جاسر : فى غضب و بانفعال شديد هى مفكره ايه لا مش بمزاجها فيه عقد بينها وبين الشركة استحالة اخليها تسيب الشغل و يطلب شئون العاملين و لكن قبل ان يكلمه يرن الخط الاخر فى مكتب جاسر فترد سهى غير مصدقة

______________________________


سهى : ازاى ده حصل انت متاكد يعنى بس ليه و السبب
مدحت و جاسر يقلقا
مدحت : فيه ايه اتكلمى
سهى : يا فندم بيبلغونا ان فى المصنع العمال
جاسر : بعصبية فيه ايه سهى
سهى : العمال عاملين اضراب عن العمل يا فندم
مدحت لا يصدق ما يسمع و جاسر يجلس من الصدمة و لا يعرف ماذا يصنع و هم فى تلك الحالة يقرر جاسر بانه سيذهب الى المصنع بنفسه و يقف ليمشى عندما يرن جرس هاتفه لتكون الدادة
جاسر : بضيق شديد الو دادة فيه ايه انا مشغول دلوئتى و مش فاضى لدلع زهرة قوليلها اى حاجة لانى يسكته صوت نحيب
الدادة : و هى تبكى زهرة
جاسر : يمسك بالكرسى فقد اختل توازنه بقلق يكاد يخنقه و هلع بنتى ايه اللى جرالها انطقى سلمى
دادة سلمى : بصوت متقطع زهرة فى المستشفى و غلبها البكاء
ياخذ جاسر الهاتف و يجرى مسرعا باتجاه الخارج لم يعرف والده اى شئ فاتصل بالدكتور فهمى الذى شرح له حالة زهرة

___________________________


فى المستشفى
جاسر : بهلع سلمى بنتى فين ايه اللى حصل اتكلمى
داده سلمى : تبكى ماعرفش هى الصبح طلبت منى اعملها الحلويات اللى بتطلبها من يوم ما حضرتك قولتلها ان جيداء حاتزورها عملتهالها و كانت بتلعب و انا نزلت اشوف حاجة فى المطبخ طلعت بعد شوية لقيتها مغمى عليها طلبت دكتور فهمى و قالى اجيبها على هنا تبكى بشدة ياريتنى ما سبتها لوحدها
جاسر : يجد الدكتور خارج من غرفة الكشف دكتور ايه اللى حصل بنتى جرالها ايه بقلق بالغ يتحدث
الدكتور : خير جاسر مش تقلق ممكن تتفضل معايا على المكتب شوية و انتى كمان دادة
يذهبوا الثلاثة الى المكتب و ياتى هشام اذ انه عرف من مدحت والد جاسر
الدكتور : مش تقلقوا يا جماعة بس انا عايز اعرف ايه اللى حصل بالظبط
جاسر : بانفعال انا اللى عايز افهم بنتى عندها ايه
د.فهمى : اهدى جاسر و ياريت تعد بنتك اكلت حلويات كتير اوى لدرجة انه رفع مستوى السكر فى الدم و ادى الى اغماء احمد ربنا انها مادخلتش فى غيبوبة
جاسر : بصدمة مما سمع انا السبب انا السبب
الدكتور : دادة ايه اللى خلاها تعمل كده و ازاى تسمحوا بانها تاكل الحلويات ده كلها هى ممنوعه منها و انتوا عارفين كده
الدادة : هى ما قليتش يا دكتور بس...........
جاسر : يقاطعها لا يا دادة انتى مالكيش ذنب انا السبب انا اللى كدبت عليها غرورى هو اللى وصل بنتى لهنا
يخرجوا من مكتب الدكتور
هشام : خلاص جاسر الحمد لله بقت بخير مش تانب نفسك اللى حصل حصل المهم دلوئتى انها بقت كويس و ماتنساش لازم نطمن عليها و حاروح انا اشوف مشكلة الشغل ده و انت خليك جنب بنتك
جاسر: بس هشام انا لازم
هشام : يقاطعه خليك جنب بنتك لحد لما تطمن عليها
جاسر : هشام انا مش عارف اقولك ايه
هشام : بس يا واد ماتقولش حاجة المهم نطمن على زهرة
الدكتور : البنت فاقت تقدورا تشوفوها محذرا ممنوع اى حاجة تضايقها
فى داخل الغرفة عند زهرة
الدادة : سلمتك حبيبتى تعملى كده بردوا يا زهرة و تبكى
هشام : ايه بس يا دادة مهى حبيبة عمو اه هاه زى الحصان هى بس حبت تشوف غلاوتها عندنا مش كده يا زهرتى
جاسر : يقبلها فى راسها انا اسف حبيبتى و مش حاقولك عملتى كده ليه سامحينى يا زهرة
هشام : يربط على كتفه خلاص بقى انتوا حاتقلبوها دراما مادامت زهرة بقت بخير انا لازم امشى يا حبيبة عمو لان فيه مشكلة كبيرة اوى و يارب نعرف نحلها حامشى انا يا جاسر و انتى خليك زى ما اتفقنا

_______________________


فى الشركة
تذهب جيداء الى مكتب شئون العاملين لتبلغهم باستقالتها و لكن الموظف المسئول يبلغها انها لابد ان تقبل استقالتها اولا من المدير و تعرف جيداء انها لابد و ان تواجه جاسر تصعد الى مكتبه و هى فى اتم الاستعداد لمواجهته تستقبلها سهى
جيداء : سهى من فضلك لازم اقابل مستر جاسر لازم يمضيلى الاستقالة
سهى : بلا وعى و بهمس مش كفاية المصايب اللى هوه فيها مستر جاسر مش هنا
جيداء : سهى قوليلى راح فين انا عايزة امشى ومش طايقة اكون هنا يوم تانى
سهى : بانفعال جيداء الدنيا مقلوبة و العمال عاملين اضراب و كمان مستر جاسر فى المستشفى عند زهرة ...............
جيداء : بهلع زهرة مالها فى المستشفى ليه اتكلمى
سهى : جه تليفون لمستر جاسر و قالوله ان البنت اتنقلت المستشفى
عندما تسمع جيداء ما حدث تذهب سريعا و دون ان ترد على سهى تاخذ حقيبتها و تمضى

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 06-04-16, 03:42 AM   المشاركة رقم: 30
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Marchmellow رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير اعضاء المنتدى الكرام تعالوا نكمل قصتنا عزيزى الحب و نشوف ايه اللى حايحصل و اخرت التطورات بين جيداء زو جاسر

الحلقة السادسة و العشرون

تتصل جيداء بمنال و تعرف منها فى اى مستشفى تكون زهرة

________________________________


فى المستشفى يكون جاسر خارجا من عند ابنته ذاهب للدكتور فيرى جيداء و هى تذهب لابنته و لكنها لا تراه , تدخل جيداء للبنت
جيداء : زهرة حبيبتى عاملة ايه دلوئتى
زهرة : الحمد لله جيداء انا كويسة بس انا زعلانه منك ازاى استناكى ومش تجيلى
جيداء : انا اول ماعرفت انك هنا جيتلك على طول يا حبيبتى
زهرة : لا انا اقصد فى البيت انتى نسيتى هو مش بابا قالك انك ممكن تجيلى فى البيت و انا استنيتك الايام اللى فاتت و انتى مش جيتى انتى بطلتى تحبينى جيداء
جيداء : بدون فهم لا يا حبيبتى انا بس كان عندى شغل تهمس لنفسها جاسر سمحلى ازورك تجلس معها قليلا ثم ترحل
خارج حجرة زهرة تلتقى جيداء بجاسر
جيداء : لو سمحت هو من امتى انت سمحتلى انى اقابل زهرة لا وكمان ازورها فى البيت
جاسر : بضيق انا اكيد مش حاسمحلك بده
جيداء : امال ايه اللى زهرة بتقوله ده
تقف الدادة عندما ترى جيداء و تبدا فى الحديث
الدادة : استاذة جيداء الحمد لله انك جيتى ده زهرة استنتك كل يوم فى التلات ايام اللى عدوا دول و كل يوم كانت بتخلينى اعملها الحلويات اللى عجبت حضرتك فى الحفلة و كانت فرحانه اوى لما جاسر بيه قالها انك حاتزريها و كانت كل يوم بتستناكى و هى فرحانه اوى بس حضرتك ما كنتيش بتيجى
جيداء : تقاطعها بدون فهم داداة انا مش فاهمة حاجة المهم دلوتى ايه اللى حصل لزهرة الدكتور قالى ان مستوى السكر ارتفع كتير فى الدم و ربنا ستر انها ما جلهاش غيبوبة
الدادة : ايوه يا استاذة جيداء هى انهاردة زى كل يوم طلبت منى الحلويات و لما طلعت اشوفها لقيتها اكلاها كلها و لما اعدت معاها من شوية كان جاسر بيه عند الدكتور قالتلى انها اكلت ليكى و ليها مادمتى انك ما بقتيش تحبيها زى الاول و كانت زعلانه اوى
كان جاسر قد دخل عند زهرة اثناء تلك المحادثة و التى فهمت منها جيداء بان جاسر هو السبب فى كل ذلك اوصت جيداء الدادة على زهرة و انصرفت

___________________________________


فى البيت كانت جيداء لازالت متضايقة كثيرا من افعال جاسر مع زهرة و التى اوصلتها الى المستشفى حتى عندما تحدثت مع منال و التى قالت لها بان تلك الافعال ليست بعيدة عن جاسر حاولت النوم فلم تستطع و فجاة رن جرس هاتفها و كانت سهى
جيداء : الو سهى عاملة ايه
سهى : الحمد لله بخير بس مستر مدحت بيسال عنك
جيداء : مين مستر مدحت ده
سهى : ده والد مستر جاسر معقول مش تعرفيه كان مسافر و لسه واصل انهارده
جيداء : بصى سهى انا مش طايقة انى اسمع عن البنى ادم اللى اسمه جاسر ده و استقالتى حاتكون على مكتبه بكرة و لازم يمضيها
سهى : بس يا جيداء .............
جيداء : تقاطعها خلاص سهى انا قولت قرارى و بالنسبة لاستاذ مدحت انا جاية بكرة ان شاء الله ابقى اقابله بقى
تنهى المكالمة و تغلق الخط

_____________________________


فى اليوم التالى فى الشركة تاتى جيداء لمكتب سهى
سهى : جيتى فى وقتك مستر مدحت لسه بيسال عنك تدق سهى باب المكتب و مخاطبة جيداء اتفضلى جيداء
جيداء : مساء الخير يا فندم
مدحت : مساء الخير جيداء اتفضلى اعدى
جيداء : انا مرتاحة كده ممكن حضرتك تمضيلى طلب الاستقالة ده و تعطيه الاستقالة
مدحت : معقول بردوا استغنى عن اكفء موظفة عندى اعدى بس انا عندى ليكى اقتراح اسمعيه
جيداء : بضيق تجلس اتفضل يا فندم
مدحت : اولا انسيلى موضوع الاستقالة ده و تانى حاجة انا عايزك تمضيلى هنا ده عقد ليكى كمستشارة لرئيس مجلس الادارة و بالمرتب اللى انتى تحدديه
جيداء : انا ....................
مدحت : يقاطعها انا عارف جيداء ان جاسر ماعملكيش كويس و انه استهان بكفاءتك بس ده كان زمان انا هنا المدير الرئيسى و اى شئ حايمشى بقرارى انا اى نعم جاسر رئيس مجلس الادارة بس لو الموضوع ده ما اتحلش حانخسر كلنا انتى عارفة طبعا ان العمال عاملين اضراب ومش عايزين يشتغلوا و كل دقيقة احنا بنخسر اد ايه
جيداء : بدون تفكير اسفة حضرتك انا لا يمكن اشتغل مع استاذ جاسر مرة تانية مش اكون مستشارة ليه كمان انا عند قرارى الاستقالة عند حضرتك ارجوك تمضيها عن اذنك
فى ذلك الوقت كان الامر قد تازم اكثر فى المصنع و لم يعرف احدا كيف يتكلم مع العمال او يقنعهم بالعدول عن رايهم

_________________________________


ذهبت جيداء لرؤية زهرة بعد ان خرجت من الشركة و لم تعرف ان تذهب لعملها الجديد اذ ان الشركة لم تمضى قرار استقالتها و لذلك طلبت منهم مهلة لاخر الاسبوع

___________________________


فى المستشفى
جاسر كان خارجا من عند زهرة للطبيب عندما راته جيداء انتظرت الى ان دخل مكتب الدكتور و دخلت لزهرة
جيداء : زهرة حبيبتى عاملة ايه انهاردة انا عمرى ما انساكى و علشان كده حاحكيلك قصة جديدة انهاردة
زهرة : بدون حماس متشكرة جيداء
جيداء : بدات تحكى لها القصة و تقلد الاصوات و عندما انتهت رات ان زهرة تسمعها دون حماسها المعتاد و ان الامر به شئ فسالت بقلق مالك زهرة انتى ما حبتيش القصة
زهرة : بفتور لا جيداء القصة حلوة اوى متشكرة
جيداء : فيه ايه زهرة مش تقلقينى اطلبلك الدكتور حبيبتى حاسة بحاجة
زهرة : تدمع عينها لا جيداء بس انا زعلانه اوى
جيداء : بنفاذ صبر فيه ايه احكيلى
زهرة : بابا جيداء لازم يروح شغله علشان فيه مشاكل كبيرة و جدو كل شوية يتصل بيه و يزعقله و هو لازم يروح و حايسبنى لوحدى و انا مش عايزاه يروح و يسبنى هنا لوحدى
جيداء : تفكر طيب انا عندى فكرة ايه رايك لو نخلى بابا يعد معاكى هنا و جدو كمان هو اللى يطلب ده منه
زهرة : بحماس ياسلام ياريت ده انا كده اخف بسرعة جيداء و يعود لها الفتور مرة اخرى بس ماينفعش جدو اهم حاجة عنده الشغل
جيداء : مش تقلقى المهم دلوئتى ان مافيش حد يعرف اى حاجة عن خطتنا و كل ما بابا يقولك انه حايروح الشغل خليه هنا معاكى موافقة
زهرة : موافقة جيداء

________________________________


تخرج جيداء من المستشفى و قد اعدت الخطة فى ذهنها هكذا ستجعل جاسر رغما عنه يهتم بابنته و تنتقم منه ايضا
اتصلت بسهى و قالت لها ان تبلغ مدحت انها توافق على طلبه و لكن بشروط و على جاسر ان يكون موجود و انها ستكون لديها بعد نصف ساعة
ابلغت سهى مدحت بذلك و كذلك جاسر كان الكل مجتمع منتظرين جيداء سهى جاسر مدحت و الذى كان يرضى باى شئ فى سبيل عودتها مرة اخرى الى العمل لانقاذه من تلك المشكلة , اما جاسر فكان سعيد بعودتها و لكنه كان خائف مما قد تطلبه فى سبيل ذلك فلقد تعلم عنها انها لا تريد الاموال و لكنها لن تترك كرامتها تهان و لن تترك كذبه على ابنته الا بعقاب


استنونى فى اخر حلقات من القصة

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, انمي, رواياتى, عزيزي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 12:14 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية