لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-12-15, 06:55 PM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير يا جماعة ارجو ان اعرف رايك فى القصة

ا

لحلقة السابعة

كانت جيداء ترتب الاوراق على الارفف عندما نزل جاسر اليها و دفع الباب امامه فزعت جيداء التى كانت تقف تستند على احدى الارفف التى يعلوها الغبار و الذى لم تكن رتبته عندما فزعت انهال عليها بعض الملفات و غطاها الغبار تلتفت جيداء على هذا الوضع وقبل ان تفهم ماذا يحدث جاسر : يمسك بمعصمها انتى عايزه ايه بالظبط ؟ بصيلى هنا
جيداء : فى تالم واضح انا مش فاهمة حاجة مش عايزه منك حاجة سيب ايدى و تحاول ان تفلت يدها
جاسر : يفلتها فى عنف فتتعثر جيداء بالملفات امامها ثم تقف و تمنع نفسها من البكاء
جيداء :ايه اللى جابك هنا؟
جاسر : يجلس على كرسى المكتب ده شركتى انتى نسيتى ؟ و المكتب ده واحد من مكاتب شركتى
جيداء : اه مهو انا عارفة بس انت عايز ايه يعنى ايه السبب الخطير اللى جاب حضرتك هنا علشان تشوف وشى مش بردوا حضرتك مش ضايق تشوفنى
جاسر : قولتى ايه لشمس مديرتك علشان عايزة تديكى مكافاة ايه بكيتى و لا قولتيلها انك محتاجة فلوس ضرورى و لا وعدتى بحاجة تانية
جيداء : بحسم لو سمحت انا مقولتش اى حاجة لشمس و لو كنت عايز اسالها و انا مش عايزة فلوسك اصلا ولولا انى .........فيه حاجة تانية تسال عنها حضرتك
جاسر : يعبث بالاوراق على المكتب و يمسك بورقة ويقف ليغادر ثم ينتبه الى النظام الذى اتبعته جيداء فى ترتيب الملفات و ينظر الى الورقة بيده و عندما يفتحها
جيداء : تنتبه الى الورقة لو سمحت الورقة ده تخصنى و لا وما ينفعش انك تقراها و تاتى لتمسكها و لكنه يعترضها بكلامه
جاسر: ده مكتب فى شركتى واحنا مش بنسيب حاجة شخصية بالمكتب هههه يعنى الورقة تخصك اه يا ترى فيها ايه ؟ ايه حالاقى جواب غرامى و لا ,كل حاجة موجودة بالشركة بتاعتى يا انسة و خصوصا فى المكتب ده حاجتك الشخصية فى البيت يا انسه مش انسه بردوا
جيداء : بتوتر و غضب تحاول ان تتمالك اعصابها ده شوية افكار ليا ولو سمحت عايزة الورقة ده فيها حاجات مش تخص لا الشركة و لا حضرتك
جاسر: يلتفت و يمر على الورقة بعينه يذهل مما راى يلتفت اليها و يجذب الكرسى و يجلس و يبدا القراءة بتمعن
جيداء: تندهش و تحاول ان تاخذ الورقة من يديه و لكنه ينظر لها بغضب سبيها انا لسه مخلصتش قراية .

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 18-12-15, 06:50 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير اليوم ميعادنا مع البارت الجديد

الحلقة الثامنة


جيداء : لم تعرف ماذا تفعل ؟ وورقة الاقتراحات الخاصة بها بيد جاسر الان و هنا انتبهت الى الغبار على حجابها فبدات تبعده عنها و تنفضه
جاسر: ناظر اليها خلصتى
جيداء: نعم انت بتكلمنى و تكمل تنظيف حجابها و ملابسها
جاسر: بعصبية على فكرة يا هانم ده شركة مش بيوتى سنتر و بصيلى لما اكلمك
جيداء : انت عايز ايه منى اخدت ورقة الاقتراحات بتاعتى ومن قبلها فجعتنى و خليت التراب يبوظلى هدومى و طرحتى ومش باقى وقت على انى اروح امشى ازاى فى الشارع انا كده ثم يقاطعها جاسر و ياتى ليقف امامها جاسر: مين اللى كتب الورقة ده انتى و لا
جيداء : انت بتسالنى حضرتك و لا بتتهمنى ايوه انا اللى كتبتهم و انا اللى رتبت الرفوف ده تشير الى الارفف و على فكرة فيه لغبطة كبيرة فى الملفات ده
جاسر : تقصدى ايه بلغبطة فى الملفات و بعد كده تقدرى تقوليلى ازاى حاتنفذى الاقتراحات اللى مكتوبة فى الورقة ده
جيداء: بنفاذ صبر و هى تجمع الاوراق بسرعة و تاخذ حقيبتها عدت الساعة ميعاد انصرافى لو سمحت بقى خلينى اروح انا كده حاتاخر
جاسر: استنى هنا مش حاتتحركى من هنا غير لما تردى على اسئلتى
جيداء: استاذ لو سمحت انت كده اتخطيت حدودك و بعدين تفهم ايه كل حاجة انا مفصلاها فى الورقة اللى فى ايدك اظن قريتها مش كده انتهى الموضوع انا مروحه
جاسر: يحاول يمسك اعصابه طيب ممكن افهم ازاى حاتنفذى الاقتراحات ده
جيداء : ممكن اقول لحضرتك الكلام ده بكره اذا اقريت ووافقت على الاقتراحات حابدا اكتب لحضرتك خطة التنفيذ من بكره عن اذنك تاخذ حقيبتها و تخرج


عندما غادرت جيداء كان جاسر لازال تحت تاثير الصدمة و ظل هكذا طوال الليل
جاسر : هى فعلا جيداء كويسة يعنى هى مش البنت الوصولية اللى عايز توصل لفلوسى باى طريقة , هو انا كنت شايفها غلط طوال الوقت ده لا لازم افهم يمسك التليفون و يتصل بمدير شئون العاملين و يعرف منه كل المعلومات الموجوده فى الشركة عن جيداء , اذ كان لدى الشركة ملف خاص لكل من يعمل بها يوجد به بعض المعلومات الشخصية , بس بردوا المعلومات ده مش كفاية لازم اعرف كل حاجة عن وضعها المادى و لذلك اتصل باحد العاملين لديه و طلب منه ان يعرف كل شئ عن جيداء و ان يبلغه بتلك المعلومات فى الغد
لم يستطع جاسر تلك اليلة ان ينام بارتياح فهو ليس قاسى الطباع مثلما يبدو عليه ولكن ما مر به من تجارب جعلته لا يثق بالنساء بل الناس عموما و ان يفترض بهم السئ قبل الحسن



اتى الصباح سريعا بالنسبة لجيداء التى كانت تفكر هى ايضا فى كلام ذلك المتغطرس و ما قد يفعله معها و ما تلك التهم التى سيوجها اليها تلك المرة ؟

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 21-12-15, 12:33 AM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Jded رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

دلوئتى معادنا مع الحلقة التاسعة

الحلقة التاسعة

ذهبت جيداء الى العمل و دخلت مكتبها و سرعان ما اثنت تلك الافكار عن عقلها و بدات تكمل ما بدات من ترتيب و تنظيم الملفات و هى على تلك الحالة وقع من احد الملفات شيك كان يستحق الدفع منذ اكثر من 6 اشهر و عندما وجدت الملف الذى وقع منه الشيك بدات تقرأه



بعد ان وصل جاسر كل المعلومات عن جيداء ووضعها المادى هى و عائلتها, بات يفهم لما قبلت جيداء بهذه الوظيفة و لكنه كان يفكر كذلك بان هذا الوضع من اهم الاسباب لتسعى جيداء وراء امواله


هنا نزل جاسر لمكتب جيداء التى كانت لاتزال تفحص الشيك ذا قيمة 30 الف جنيه و الذى كان يعتبر من الديون المعدومة
جاسر : ايه اللى فى ايدك ده ؟ مش بردوا واحد من شيكات الشركة
جيداء : تتكلم ببراءه اه ده للشركة اللى بتتعاملوا معها على طول بس انا مش فاهمة انتوا ليه معتبرين مبلغ زى ده من الديون المعدومة .
جاسر : امسك بالشيك وقال فى استهتار ده مبلغ تافه بس هو بالنسبالك غير كده انتى اكيد بتعتبريه مبلع كبير صح
جيداء : فهمت ما يريد قوله جاسر اه يا فندم هو فعلا فى نظرى مبلغ كبير و مش تافه و المفروض ان الشركة بردوا تبصله على انه مبلغ كبير ومش تافه هو ممكن تقولى مستر جاسر هى الشركة يعنى حاتخسر اد ايه لو انها سابت فى كل صفقة مبلغ تافه زى ده
جاسر : انتى عايز تقولى ايه ؟
جيداء : بنبرة سخرية واضحة و لا حاجة بس انا يا فندم كنت بشتغل محاسبة و كمان بكالريوس تجارة و عندى خبرة كفاية و اقدر اقول لحضرتك لانى عارفة كويس ان كل خسارة بالملايين بتبتدى بخسارة الالاف , و بعدين حضرتك شايف ان ده مبلغ تافه بالنسبة للصفقة ككل وده صح على فكرة بس ممكن تقولى بقى حايكون الرقم كام لو حسبت كل مبلغ زى ده من كل صفقة يعنى لو جمعنا المبالغ دول كلهم كده على بعض حاتلاقى المبلغ مش صغير ابدا و لا تافه يا فندم
جاسر : لم يفهم فى البداية عن ماذا تلمح جيداء انتى تقصدى ايه بكلامك من كل صفقة
جيداء : يعلو وجهها ابتسامة خافته تخفيها بسرعة و بنفس السخرية تكمل لا ابدا بس انا كنت بسال هو ده الشيك الوحيد اللى متحصلش و لا فيه غيره ديون معدومة و ياترى اد ايه حايكونوا بقى و كمان لو العملاء يعرفوا ده حاتبقى عندهم عادة انهم مش يسددوا اخر شيك , حد يلاقى انه يتعمله خصم زى ده . مهو شركتنا حاتعتبره ديون معدومة
جاسر : فى غضب واضح ده حاجة مالكيش دعوة بيها خليكى فى شغلك احسن وبطلى فلسفة . اخسر و لا اكسب ده شركتى و انا حر فيها و ماحدش طلب رايك هنا .



يخرج جاسر وهو فى حالة من الغضب و الغيظ فهو لم يفكر هكذا من قبل وزاد غيظه ان جيداء هى التى نبهته لذلك

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 22-12-15, 03:12 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

معادنا دلوئتى مع الحلقة الحادية عشر

الحلقة الحادية عشر


ينزل الموظفون الى الارشيف
احد الموظفين : يتفاجؤا من ترتيب جيداء للارشيف , لو سمحتى عايزين ملفات الديون المعدومة و الشيكات المستحقة للصرف
جيداء : حاضر (و فى دقائق تاتى بمجموعة من الملفات ) ده كل اللى قدرت ارتبه لحد دلوئتى .
فى قسم الحسابات يبدا جرد الديون و مراجعة الميزانية السابقة و مقارنة الديون بها و كذلك وضع تصور مبدئ لحجم الديون و استغرق الامر الامر الذى استغرق كامل قسم الحسابات


اتى اليوم الذى سلسلم فيه الملفات سريعا على جاسر و بطيئا على موظفو قسم الحسابات الذين اجهدوا كثيرا طوال يومان فى تجهيز كل تلك الملفات و كان فى ذلك اليوم يوجد اجتماع عام لمدير الحسابات و موظفين القسم مع جاسر , و كان هذا اول اجتماع يضم موظفى قسم الحسابات
جاسر : افتكر ان الملفات اللى طلبتها جهزت و لا لا
مدير الحسابات : طبعا يا فندم بس احنا حطينا تصور مبدئ لحجم الديون و تاثيرها علينا و هو مش كبير
جاسر : تصور مبدئ انا كلامى كان واضح .
مدير الحسابات : يا فندم الناس ده منامتش من اول امبارح و معظمهم اخد معاه الملفات يخلصوها فى بيوتهم و ده تصور مبدئ لان الوقت اللى حضرتك ادتهولنا ضيق قوى و بعدين مش حايفرق كتير الارقام التصور المبدئ للتصور الفعلى , و ان شاء الله على الاسبوع القادم حايكون التصور الفعلى على مكتبك


استمر الاجتماع حوالى الساعتين فى مناقشات محتدمة بين موظفى الحسابات و جاسر
كانت جيداء فى طريقها الى البوفيه لتاخذ كوب قهوة اذ ان ماكينة القهوة لديها تعطلت عندما قابلت سكرتيرة جاسر
جيداء : ازيك عاملة ايه ؟
سهى السكرتيرة : انا الحمد لله بخير سمعت انك نظمتى الارشيف بشكل كويس قوى انتى عارفة مكتبك ده اللى كان بينزل علشان ياخد منه ملف كنا بنعتبره مفقود و الارشيف كنا بنسميه البعبع تضحك عاليا هههههههههه
جيداء : لا خلاص ما بقاش فيه بعبع تضحك هى الاخرى ههههه
سهى : معلش جيداء انا مضره اروح مكتبى لان مستر جاسر اليومين دول شايط على الاخر يا عينى مطلع عين قسم الحسابات معاه
جيداء : ليه هو فيه ايه ؟
سهى : انتى ماتعرفيش يابنتى ده الشركة بقالها 3 ايام واقفة على رجل , اه مهو انتى فى مريحة دماغك و بعيد بس تعالى هنا ازاى متعرفيش و المفروض ان الملفات اتخدت من عندك .
جيداء : لا معرفش انتى بتتكلمى عن ايه
سهى : يابنتى ملفات الديون المعدومة ال ايه مستر جاسر فاق فجاة على ان فيه عندنا ديون معدومة و انها ممكن تسبب خسارة كبيرة للشركة و مطلع عينى و عين قسم الحسابات كله انتى عارفة بقالهم ساعتين فى الاجتماع و لسه ماخلصوش لا و كمان مستر جاسر مهدد مدير الحسابات بالطرد لو ملقاش حل للموضوع .
جيداء : تسرح قليلا , معقوله كل ده علشان انا ..........
سهى : انتى بتهمسى تقولى ايه فى لا مبالاه المهم انا حاسيبك بقى علشان ارجع على شغلى اصل مستر جاسر اليومين دول بيدور على حد يطلع عليه غضبه اقولك انا سلام
جيداء : مع السلامة و تذهب الى مكتبها و هى شاردة الذهن و تفكر .
انتظرونى الحلقة القادمة

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
قديم 23-12-15, 06:18 PM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 60160
المشاركات: 58
الجنس أنثى
معدل التقييم: سبيل عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 13

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سبيل غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : سبيل المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 رد: اولى رواياتى عزيزى الحب

 

مساء الخير على اعضاء المنتدى الكرام و على متابعى القصة
و اود شكركم على قبولى بينكم اما الان فمعادنا مع البارت اليومى


الحلقة الثانية عشر

عندما وصلت جيداء الى مكتبها جلست و اخرجت من احدى الادراج ورقة
كانت قد كتبت بها بعض الاقتراحات لاستعادة تلك الديون و لم تعلم ماذا تفعل هل تعطيها لجاسر ام انها تخفيها عنه ببساطة


انتهى اليوم سريعا و عادت جيداء الى البيت و كان لا يزال يسيطر عليها التفكير فى الديون و الشركة و هنا فاقت من شرودها على صوت والدها يتلو ايات من القرءان ( ولا تستوى الحسنة و لا السيئة ادفع بالتى هى احسن فاذا الذى بينك و بينه عداوة كانه ولى حميم ) صدق الله العظيم قالتها جيداء و سالت والدها
جيداء : بابا هو ايه معنى الايه اللى حضرتك كنت بتقراها انا مافهمتهاش
الاب : ربنا هنا بيعلمنا اننا نقابل اللى اساء لينا بالاحسان فهمانى يا بنتى و لازم اننا نتقى ربنا فى معاملة الناس
جيداء : باستغراب صراحة مش فاهمة قوى يعنى ازاى لو شخص اساء لينا نعامله كويس
الاب : هو ده اللى بيقوله الدين بتاعنا تخيلى معايا انتى كده و انتى ماشى و جت بنت خبطت فيكى فى الطريق و انتى بهدلتيها حايحصل ايه
جيداء : تفكر قليلا اكيد حانتخانق
الاب : طيب يا بنتى و ده مش حاينرفزك و ياخرك على شغلك و كمان البنت ده حاتتاخر ووقتها انتوا الاتنين حاتخسروا واصلا ممكن هى ماتقصدش
جيداء : عندك حق يابابا بس ........
الاب : يقاطعها استنى بس قوليلى دلوئتى ايه اللى حايحصل اذا قولتيلها الحمد لله حصل خير و ابتسمتى ده تبسمك فى وجه اخيك صدقة
جيداء : دون اقتناع , يعنى يا بابا هى تغلط فيا و انا اللى اطمنها و كمان ابتسم ليها ازاى يعنى .
الاب : يا بنتى مهو لو كل واحد فينا رد الاساءه بالاساءه مش حاتبقى دنيا ده حاتبقى غابة و بعدين ده ثوابه كبير عند ربنا و كمان بكده حاتخلى اللى اساء ليكى يتكسف منك و من افعاله و جايز انك بموقفك ده تغيريه و يكون كويس بعد كده
جيداء : تبدا تقتنع تصدق يابابا عندك حق يعنى مثلا اذا فيه حد معايا فى الشغل و كان بيعاملنى وحش و دلوئتى هو واقع فى مشكلة و انا اقدر اساعده , اساعده بقى و لا يستاهل و خليه علشان يتعلم يعامل الناس كويس
الاب : (فى استياء ) لا حول و لا قدوة الا بالله لا يا بنتى اذا اللى بتحكيه ده حقيقى انا ازعل منك لانك بتقولى كده . يا بنتى هو انا ربيتكم على كده لا يا جيداء كله و الشماته يا بنتى انتى بتكرهى الشخص ده و بتحقدى عليه ليه ده و بعدين حتى لو عاملك وحش ترفضى تساعديه لا يا بنتى حرام عليكى كده ده فك كرب المسلم عند ربنا كبير قوى
جيداء : فك كرب يعنى ايه يابابا مش فاهمة
الاب : يعنى لما تكونى فى ازمة او مشكلة ده اسمه كرب و انك تساعدى حد فيها ده ثوابه عند ربنا كبيرو بعدين انا مش قولتلك نتقى ربنا فى معاملة الناس , تحبى انك تكونى فى ورطة و اللى يقدر يساعدك يفضل واقف يتفرج عليكى و انتى مش عارفة تتصرفى
جيداء : لا طبعا . ( تفكر و تحزن قليلا ) على كده انا كنت وحشه لما فكرت انى ماساعدش و اسيبهم فى المشكلة ده بس كمان محدش طلب منى مساعدة
الاب : يضحك هههههههههه يا بنتى انتى مش وحشة بس حاتكونى لو خليتى الحقد و الانتقام يعميكى و بعدين انا عارف بنتى حبيبتى ما تعملش كده انا حاقوم اكمل صلاتى ( و يقف و يربط على كتف جيداء ) حاسيبك لضميرك و انا عارف انا مربى بنتى ازاى

 
 

 

عرض البوم صور سبيل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب, انمي, رواياتى, عزيزي
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:30 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية