لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المهجورة والغير مكتملة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المهجورة والغير مكتملة القصص المهجورة والغير مكتملة


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-09-16, 07:04 AM   المشاركة رقم: 401
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 
دعوه لزيارة موضوعي

_الـسـلام عـليكـم ورحـمة الله وبركــاته_

فصول مميزة بهدوء نسبي

فعلا بقدر وضع جوري اللي كانت مضطرة تكون متل ما قالت رجل متعدد الوظائف والمهام.


خالد سخيف او انه استخف ..
كيف بفكر نفسي افهم ..


ندى بعد ما يفوت الفوت ما ينفع الصوت..


سند خلاص ارتاح وضل يلاقي عذر لاهتمامه بجوري.


عجبني تخطيط الجد ومساعد للتقريب بين جوري وسند
بس ما اظنهم ينجحوا جوري عنيدة
الا لو صار شي وظهر لها انه صاحب الشال عاد وقتها لكل حادث حديث.



يسلمو ايديك خيالة وايديك يا فيتو

تقبلوا خالص ودي




«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 22-09-16, 05:13 PM   المشاركة رقم: 402
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 


عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : " العمرة إلي العمرة كفارة لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة " ....




---------------



الورقة الثامنة والخمسون




من يحبــــــــــــك كثر ما احبك انا ... و من يحبك حاول و ياما اجتـــهد

و من في عينه شــوفتك كل المنا ... لا ورب العــــــــــرش ماغيرك ابد

انت شوفي وانت عمــري و الهنا ... يا جسد بي روح و لو روحي جسد

و انت عيني و انت نوري و السنـا ... و انت اسبـــــــابي اذا حبي خمـد

و انت ميعادي و سهـــدي و العنا ... و انت تعذيبي و صبري و الجـــلد

و انت راحـــاتي و روحي و الضنا ... و انت الاول ما بها قبـــــل و بعد

لمنا جــــو المحبــــــــــــة و ضمنا ... و من بعد قربك انا كيــــف ابتعد

شوف ما اكبـــر يا حبيبي عشقنا ... فاق كل العشــــق وحده و انفرد

لو يــــــــوزع على البسيطه حبنا ... ما بقى حد بها يكـــــــــــره احد




بعد أسبوع

صنعاء،التاسعه صباحاً


صحي ولقي نفسه لحاله في الغرفه ورجع أتمدد مكانها وضم مخدتها لصدره وإبتسم براحه وهو يشم باقي عطرها وصورتها وهي واقفه بفستان الزواج مافارقت خياله لحظه.. أتذكر كيف رفعت عيونها وطالعت فيه بمجرد مامسك إيديها وحتى لما باس جبينها واتأمل ملامحها الفاتنه وهو يسمي ويذكر الله عيونها ظلت عليه وكأنها بتقول أنا شايفتك وعارفه ملامحك.. ماحس بأبوها وأخوانها وهم يسلموا عليهم ويباركوا لهم ولا ركز وقت ما صوروهم كل اللي كان حاس فيه هو وجودها جنبه وإيديها اللي بين إيديه و--

صوت الباب اللي أنفتح طلعه من أفكاره الجميله وجات عيونه على وجه أجمل.. وجه حبيبته وزوجته.

غمض عيونه بمكر وإستكان مكانه أول ماقربت من السرير ومدت إيديها تتحسس مكانه برقه/ يزن..يزن.. هيا قوم السا--

صرخت لما سحبها فجأه وطيحها عالسرير جنبه وبهمس/بسم الله عليش .

أخذت نفس وبعتاب/يزن حرام عليك وقفت قلبي.

حاوط وجهها بكفوفه وبحنان/سلامة قلبش ياقلب يزن وروحه، صباح الخير والفل والياسمين ياأحلى حلم في حياتي.

حاولت توقف وبخجل/ صباح النور.. أنا.. جوالك بيرن من أول.

ماسمح لها تبعد عنه وهمس لها في أذنها/ قليلين ذوق أحد يتصل لعرسان من الصبح.. المهم وين سرتي؟.

ردت بإرتباك/الأكل.. جهزتلك فطور.

مسك كفها وباس أصابعها واحد واحد وبحب/تسلم الأيادي ياقلبي بس أحنا مش أتفقنا نسوي كل شي سوا ليش تقومي من جنبي وتفلتيني فقدتك.

سحبت يدها وبلعثمه/الساعه.. تسعه و

ماعرفت تكمل جملتها وهي تحس بذراعه اللي إلتفت على خصرها وشدتها لصدره بحنان خلاها تسند رأسها عليه براحه، للأن لازالت بتستوعب فكرة إنهم خلاص صاروا زوج وزوجه إجتمعوا تحت سقف واحد.. سقف بيتهم.. بيتها .

ماكانت أبداً متخيله ولا في أحلامها إنها هتشوف ذا اليوم.. أو بالأصح تعيشه بما إنها مابتشوف من الأساس، لأول مره في حياتها بدل ماتغرق وسط ظلامها صار العكس وفردت جناحها وطارت وحلقت ووصلت لمكان ماكانت تحلم توصله.. مر أسبوع من ليلة زواجها لليوم وكأنها حلم!

سبعة أيام كلها حب وغرام ورومانسيه وحياة جديده مع يزن زوجها وحبيبها اللي أتحدى الكل علشانها وأثبت لها حبه وصدق مشاعره.

أتعلقت فيه أكثر وهو يوزع بوساته على وجهها وبيسمعها كلام حب وشوق ذوبها وخلاها تتجاوب معاه بدون تردد.

،

،

،

،

،


الرياض، الخامسة مساءً


إبتسم الجد وهو يتفرج على صور الزواج اللي بتجمع بينهم وبين بيت الجابر وأتذكر إتصالات علي المطوله وترتيبه معاه على زيارتهم وكيف أستقبلوهم في المطار بحراره ولهفه خلته يحس كأنه يعرفهم من مده طويله، والأربعه الأيام اللي قضوها في صنعاء بينت له معدنهم الحقيقي، نخوه.. مرؤه ..كرم.. رجوله لمسها في معاملتهم وطريقة حياتهم خلته يعجب بهم وتصميمه زاد في إنه يناسبهم مهما كلفه الموضوع.

أتوسعت إبتسامتك لما أتذكر جوري اللي ضحكتها مافارقتها من ساعة ماوصلوا وفرحتها وإمتنانها بجيتهم كانت واضحه من عيونها وكلامها وحركتها اللي ماوقفت، وبعد مارجع من عندهم حس براحته زادت لما اتأكد إن إختياره لها كان في محله.

جوري هي اللي الوحيده اللي هتقدر تنسيه ماضيه مع سمر وهي اللي هترجع سند الأول وتخليه يبدأ حياة جديده.

مسك صوره بتجمعه بعلي اللي كان مثل ماتخيله بالضبط.. رجال أثبت حضوره بينهم وترك أثر عميق في نفسه ونفس كل شخص قابله بسبب هيبته وشخصيته القويه والواثقه وبمجرد ماجلس وأتكلم معاه عرف إنه هو الشخص المناسب اللي هيساعده في خطته بدون مايعرف، إلتفت لولده مساعد بتفكير/موبملاحظ إن سند بدأ يتغير!

إبتسم برضى/الحمدلله يبه وين كان ووين صار، من بعد ماقرب من عياله وكل شي بدأ يتحسن.

حرك يده بإعتراض/أنا أقصد تغيير غير اللي تحكي عنه.. أقصد بروده ووجهه الجامد أحسه بدأ يلين شوي وصار يفقد أعصابه من وقت للثاني ويقط حكي بدون لاينتبه..

عقد حواجبه بإستغراب/لاحظت بروده خف وبسمته تنشاف من وقت للثاني لكن ماقد أنتبهت للي قلته، يبه سند الكلمه ماتطلع منه عبث وإن قالها فهو يقصدها.

داعب لحيته وردد كلامه بتفكير/ الكلمه ماتطلع منه عبث وإن قالها فهو يقصدها!! الظاهر إن اللي في بالي صار قريب وأقرب من اللي كنت متأمله بعد.

أبو سند بتنهيده/يبه شفيك تحاكيني بالألغاز في الأول سالفة علي اللي قلت لنا مانجيب طاري إنه يصير أخو جوري قدام سند والحين حكيك ذا، ترى ضيعتني وماعاد فهمت شالسالفه!

رد بإبتسامه/وحنا ماكذبنا علي ولد خال عبدالرحمن وحسبة أخوه الكبير، وبس يوصل سندنا بالسلامه ساعتها بتفهم كل شي.

طالع بحيره في أبوه وهو متأكد إن وراء إبتسامته خطه جديده بيجهزها لسند.


،
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-09-16, 05:15 PM   المشاركة رقم: 403
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 


جده، التاسعه مساءً


ردت بعدم فهم/قصي بلا عباطه وأهرج عدل، أيش اللي خطه وغرض، ركز وفهمني بهداوه.

طالعها بعصبيه/محد عبيط غيرك لإنك مو شايفه أيش بيسووا وأحنا بنتفرج عليهم بدون مانتصرف .

عقدت حواجبها بإستغراب/أيش اللي سووه بس ! الناس تاعبين نفسهم وجايين زواج خالتك و--

قاطعها /وأنتي على بالك جايين لله! ماهيا ذي خطتهم ياغبيه.

ردت بحده/قصي وبعدين معاك أهرج بأدب ولا خليك ساكت أحسلك.

طالعها بعصبيه/أنتي ليه مو راضيه تفهميني، أقلك هما جايين علشان الزواج بس مو زواج خالتي أحلام ، ذول جايين علشان أمي.

ردت بملل/ماالبيت كله عارفين إنهم جايين علشان خاطر ماما حتى جدو صقر الله يعطيه العافيه كلف على نفسه وجاء يتعرف على خيلاني علشان يقوي علاقتنا بيهم أيش الجديد في كلامك!

صرخ بقهر/الجديد إنهم جايين يخطبوها هما جايين يخطبوا ماما فهمتي ولا لسا.

سألته بعدم إستيعاب/ يخطبوا ماما! يخطبوا ماما لمين!

رد بقهر/أكيد لأبو بدر وبتول.

مسكت إيديه وجلسته جنبها بالقوه/أترزع هنا وفهمني أنتا مين اللي قلك الهرجه دي هاا، بدر قلك شي! سمعت جدو صقر ولا مساعد يهرجوا مع جدو عبدالله ولا خالو علي ولا معاذ!

هز رأسه بنفي/محد قال ولا سمعت منهم شي.

صرخت بعصبيه/يعني قاعد تتونس على دماغي بهرجك الغبي دا، لا وحضرتك منقي العريس وبتتكلم بثقه كمان.

دف يدها وبغضب/ أنا مو قاعد أمزح معاكي أنتي لو تفكري شويه هتلقي كلامي صح، أمي مطلقه وتحب بدر وبتول وهما نفس الشي وهما أمهم ميته وأبوهم رجال مو متزوج وموناقصه شي ليه مايتزوجها علشان تنتبه لعياله أكيد هوا مافي غيره.. طيب مو ملاحظه إن إتصالاتهم زادت بعد طلاق أمي وكل شويه عزايم وجدي مساعد جاء مع ماما وذحين جدي صقر غير الأهتمام والهدايا اللي جابوها، أحنا بس اللي أغبياء وماأنتبهنا لحركاتهم ولا هيا واضحه ومفهومه.

عضت أصابعها بتوتر/قصي لاتلعب في دماغي بملاحظاتك دي ولو في حاجه من اللي بتقولها كنا عرفنا ماما مارح تخبي عنا شي زي دا.

رد بسخريه/لااا، وهيا كانت قالتلنا عن خالي صدام ولا صاحب خالي معاذ اللي خطبها!

ردت بتفكير/وتقول ليه وهيا رفضتهم..

إلتفتت له بجديه/قصي حبيبي قول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم وسيبك من الأوهام دي، ماما أكيد مابتفكر في دا الشي وهيا قالتلنا بنفسها إنها مرتاحه كدا.

أيه هوا اللي مابفكر فيه ياياسمين.

إلتفتوا وشافوا أمهم اللي دخلت عليهم بدون مايحسوا وقطعت كلامهم وبتطالعهم بتساؤل، ردت ياسمين بتوتر/هاا لا دا قصي كان بيقولي ..إنك يعني ..شكلك --

قاطعتها جوري بضحكه/خلاص حبيبتي أرتاحي أنتي لإنك موعارفه تجمعي كلمتين أو كذبتين على بعض وخلي قصي قلبي يحكيلي.

وألتفتت لقصي بعتاب/هاا سيد قصي أيش الشي المهم اللي خلاك تسيب الرجال وتجي تجلس مع أختك وأنتا معصب كذا خير!

رد بعصبيه/وإذا قلتلك هتجاوبيني بصراحه ولا بتقوليلي أنت لسا صغير ولاتتدخل.

سكتت للحظات قبل ماترد بهدوء/لا وين صغير وأنت ماشاء عليك صرت رجال وبتعلي صوتك وبتنفخ وتعصب على أمك وكمان طلعتها كذابه بس بلفه دبلوماسيه.

شحب وجهه وبإرتباك/ ماقصدي أنا بس كنت معصب من ياسمين.

ردت بحزم/مهما كنت معصب فذا مايديك الحق إنك تعلي صوتك عليا، أنا أمك جنتك ونارك يعني توصل عندي وتوقف وتنتبه لأسلوبك ولا كتاب الله اللي بتقرأ فيه كل يوم حفظ وبس.

باس يدها بندم/أمي والله أسف سامحيني.

طالعتها ياسمين برجاء/ماما لاتزعلي منه من جد هوا كان معصب وماركز.

طالعتهم بصمت للحظات وبهدوء/ أول وأخر مره تكلمني كذا ياقصي فاهم.

هز رأسه بموافقه/ سامحيني وأوعدك أخر مره والله ماأعيدها الله يحفظك لاتزعلي.

ردت بتنهيده/ موزعلانه حبيبي والله يسامحك دنيا وآخره.

سألها بتردد/أمي أنتي مارح تسيبينا أبداً صح؟

حاوطت وجهه بكفوفها وبهدوء/حبيبي أنا مو قلتلكم إنه ماينفع أجلس معاكم أكثر من كذا وأبعد خالكم عن زوجته وأهله، وأنا لازم أرجع لأهلي وأنتوا كمان هتكونوا مع أهلكم أبوك وأخوانك وجدتك وماما ندى، صح أحنا مارح نكون مع بعض دايماً بس ذا مو معناه إني هسيبكم..بإذن الله هجيكم بإستمرار حتى في أيام المدارس وأنتوا كمان هتجوني والنت والجوالات الله يحفظهم قربوا البعيد وهيساعدونا وحياتنا هتمشي.

ياسمين بتوتر/بصراحه ياماما قصي.. يعني حاس .. إنك هتتزوجي وتبدي حياتك من جديد بدونا.

نقلت نظراتها بينهم بصدمه/أتزوج وأبدأ بدونكم! أنتوا من وين جايبين الكلام ذا؟

أشرت له ياسمين علشان يسكت وردت بسرعه/قصي سمع جده فاطمه بتكلم جده أروى عن خالي صدام والرجال الثاني اللي خطبك.

سألته بإستغراب/بتتنصت على جدتك ياقصي!

رد بدفاع/لا، أنا كنت جالس أذاكر وهيا أتكلمت قدامي يعني مو بالعنيه.

طالعته بهدوء/طيب مدام سمعتها فأكيد عرفت إني رفضتهم والموضوع إنتهى وأحنا وضعنا هيفضل زي ماتفقنا عليه.

إبتسمت ياسمين براحه/شفت قلتلك ماما مابتفكر في الزواج وهيا مرتا---

قاطعها قصي بشك/ ولو جوا غيرهم هترفضيهم كمان صح!

عقدت إيديها على صدرها وطالعته ببرود/وذا سؤال ولا أمر ياسيد قصى.

رد بإرتباك/أنا مو قصدي كذا أنا أبغى أطمن على وضعنا بس .

جوري بهدوء/وأيش اللي مو مطمنك في وضعك الحالي.

بلع ريقه بصعوبه / بصراحه أنا مابغاكي تتزوجي وتجيبي عيال غيرنا.

هزت رأسها بتفكير/أممممم ماتبغى! وذا على أساس إنك ولي أمري وأنا أصغر عيالك ولا أيش بالزبط!

مسك يدها برجاء/أمي الله يحفظك لا تفهميني غلط أنا--

سحبت يدها وقاطعته ببرود/ أفهم اللي هقوله لإني ماهعيده مره ثانيه، إذا في يوم من الأيام حبيت أتزوج فماهأخذ أذنك ياسيد قصي وهتلقى نفسك معزوم من ضمن المعازيم.. فهمت؟

طالعها بصدمه لدقيقتين قبل مايهز رأسه بموافقه جامده وتابعت بأمر/إذا أطمنت ياريت تروح تقوم بواجب ضيوفك.. وأنتي ياست ياسمين بيتهيألي عندك ضيوف تشوفيهم أنتي كمان.

خلصت كلامها وخرجت بدون ماتسمع ردهم وإلتفتت له ياسمين بحده/أنتا أيش اللي هببته دا! كيف تكلم ماما كدا وتأمرها كمان!

طالعها بشحوب/أنا موبقصدي أمرها.. طيب هيا ذحين هتتزوج ولا لا!خطبوها ولا لا!

هزته بعصبيه/ أنتا عليك عفريت أسمه زواج وخطوبه، ماما ذحين آخر شي تفكر فيه هوا الزواج وحتى لو فكرت فهيا حره وأحنا مالنا حق نمنعها.

سألها بعدم إقتناع/كيف مالنا حق ذي أمنا و --

قاطعته بغضب/كويس إنك لسا فاكر إنها أمنا وياريت ماتنسى دا الشي، بعدين ياغبي يابو مخ تخين هيا قالتياغبي إذا إذااا يعني ذحين مافي شي من اللي في بالك فسيبك من هرجك الفاضي اللي هيزعلها منا وخلينا نقضي اللي باقيلنا معاها وأحنا مبسوطين و--

كل ذا بتفكر! ماترد على سؤالي وتخلصني.

إلتفت للصوت اللي طلعه من ذكرياته وإتنهد بضيق وطالع في أبوه اللي كان يتهرب منه من يوم مارجع من صنعاء علشان لا يسأله عن أمه وأخبارها بس اليوم أبوه رجع بدري وكان هوا وياسمين لسا جالسين فأصر يتعشوا سوا وماصدق ندى وياسمين راحوا يجهزوا العشاء فأخذه وراحوا غرفته علشان يسأله، طالعه خالد بعصبيه/أنتا مبلم كذا ليه! قول أيش صار وأنتا هناك، سمعت شي غريب! أمك قالتلك شي عن عريس ولا شي!

رد بضيق/ماصار شي وماسمعت شي عن اللي بتقوله وقلتلك ماما ماهي حول الزواج ولا بتفكر فيه.

دار في الغرفه بتوتر وبشك/قصي متأكد من كلامك! يعني جدك مساعد ذا مالمح لجدك عبدالله ولخيلانك عن خطوبه وزواج؟

رد بثقه/أصلاً هما ماجلسوا غير أربعة أيام يومين الزواج ويومين قضيناها تماشي والكل كان مشغول ومافي وقت للي بتقوله ذا.

رد بتوتر/إن شاء الله يكون كلامك صح.

جلس جنبه وبتردد/ طيب أمك مابتجيب سيرتي قدامك أنتا وأختك! مابتقول شي عني!

طالعه بعدم فهم/شي زي أيش!

رد بشرح/يعني كيفي.. أيش مسوي.. سلموا على أبوكم، يعني أشياء زي كذا.

هز رأسه بنفي/ماعمرها قالت ولاسألت.

وقف وطالعه بحده/أنتا شكلك مابتركز معاها وهيا تهرج ولا مو معقول ماتجيب سيرتي ولو مره عالأقل.

دخلت ياسمين قبل مايرد عليه قصي وطالعتهم بإستغراب/بابا أنتا هنا! يلا العشاء جاهز.

خرج قصي بسرعه بدون مايطالع في خالد اللي حس إنه هينفجر من القهر.


،

،

،

،

،


الرياض، الثانية صباحاً

مس..اء الخييير يااا.. قطوه.

إلتفتت وشافت أخوها سلطان يترنح ويتكلم بثقل وراحت له بسرعه/أنت جنيت! وش جايبك هنا وأنت بهالحاله ومتى رديت من السفر!

رد بثقل/ذا بييتي ..يااغبيه.

سندته بصعوبه للمصعد وطالعته جناحه وبالقوه وصل لسريره وإرتمى عليه، خلعت جزمته وبتأفف/ أنت تبي تورطني معك! أبوي إن شم خبر ولاشافك بهالمنظر بيصلون عليك جنازه.

رد بضحكه/شم..خبر.. أبوييي..كلب ع--

قاطعته بإبتسامه/لااا أنت منتهي عالآخر، الظاهر السهره كانت حيل حلوه.

هز رأسه بنفي/حلوه..طل ..بعينك نفسهم ..كل يووم.

أتعدل وأشر لها تجلس جنبه وبهمس/أنتي .. ياكذااابه.. وين.. وين رفيقتك.. اللللي صورررتيها هااا ووين!

زفرت بضيق/بعدك متذكر!

هز رأسه بموافقه وتابعت /تدري جاتني تبكي وتعتذر وتقول سامحيني عمتي شذى وأنا آسفه و--

قاطعها بضحكه/وأنتي.. سامح..تيها يا.. حنونه.. شذى الحنووو.. نه.. غبيه..أنتي..غبيه..

إتذكرت كيف دخلت المطبخ بعد طلعوا البنات وفرغت علبة الملح في الأكل بعد ماقعدت رؤى ساعه تغيض فيها وتمدح في طبخ جوري بس الحيوانه رؤى قالت لها إنها سوت المرقوق والجريش وبدل ما الكل يحشوها ويعيبوا طبخها خرب طبخ ثريا والمدح كله راح لها.. وقتها حست إنها بتنفجر لو سمعت كلمه زياده في مدحها وقررت تحول السالفه لصالحها وتخرب بينها وبين ثريا بس للأسف محد صدقها ومن كثر قهرها ماأستحملت تشوفها وفي نفس الوقت تحذير أبوها كان بيرن في دماغها ومخليها على أعصابها فتركتهم وطلعت غرفتها وقفلت على نفسها و

هي بترد ..تتمسخخر.. عليكي.. وتقو..لين ..سلطااان ساعدني

طلعت من أفكارها على صوت سلطان وردت بحده/أوووه قلت لك باست رجلي علشان أسامحها خلص فكني من هالسالفه وأنساها.. بعدين شتبي بصورها! ماشبعت بنات! أنت مو مخلي لاداخل المملكه ولاخارجها والبنات اللي تعرفهم أكثر من الهم عالقلب و--

قطعت كلامها لما طاح عالسرير وراح في النوم بدون مايحس وبغيض/مالت عليك الحين شلون بكمل سهرتي بعد ماعكرت مزاجي بسيرتها.

سبت فيه وفي جوري وخرجت وصفقت الباب بقوه وحقد.

،

،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-09-16, 05:16 PM   المشاركة رقم: 404
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 


لندن، السابعه صباحاً


مصيبه ياسند مصيبه.

قفل اللابتوب ورفع رأسه لريان اللي دخل فجأه وبإستغراب/خير إن شاء الله!

طالع في ريان اللي إستند عالمكتب بوجه شاحب وأنفاس مقطوعه بدون مايرد عليه، مسكه من ذراعه وساعده علشان يجلس وناوله كاسة ماء شربها بسرعه، جلس جنبه وبقلق/ ريان شصاير.. أبوي ولا أحد من أهلي صار لهم شي!

هز ريان رأسه بنفي ووقف وصار يدور في الغرفه وهو يتكلم بسرعه وإنفعال/ الحقير أتحرك ياسند وبدأ ينفذ كل اللي قاله وحنا ياغافل--

ثبته سند مكانه وقاطعه بأمر/ ريان خذ نفس وأذكر الله وفهمني السالفه بهدوء ومهما كان اللي صار فكل شي له حل مدام الكل بخير.

سمى بالله وصار يتنفس بعمق لفتره قبل مايتكلم بتوتر/نفذها ياسند نفذها..رسايل التهديد حقيقيه مو بتهويش وكلام فاضي مثل ماكنت تقول.

عقد حواجبه بإستغراب/نفذها! شقصدك؟

طالعه ريان بعصبيه/الحادث اللي صار لك كان مدبر ياسند ومو بمثل ماظنينا.

نفض الذكرى من رأسه وطالع ريان بتساؤل/وأنت شلون عرفت.. منو قالك!

رجع ريان يدور بعصبيه/لما أخذوا عالسياره الورشه وغيروا الكفر لقوا فيه رصاصه.. رصاصة بندقيه ياسند.. فاهم وش يعني هالشي.

أخذت نفس وبتفكير/يعني فيه قناص عارف خط سيري ومحدد نقطة الهجوم والتوقيت بعد.. إنتظرنا آخر الليل في طريق ريفي نادر تمر فيه سيارات في هالوقت.. يعني كان في غيره متابعني خطوه بخطوه وبلغه بوقت خروجي من الفندق و--

قاطعه ريان بتوتر/السالفه أكبر من كذا ياسند لإن ذا موبكل شي.

طالعه سند بجديه/أنت شفيك تكلمني بالقطاره خلصني وعطني السالفه من الآخر.

ريان بنفس التوتر/تذكر تسرب الغاز اللي صار في فيلا باريس قبل سبع شهور تقريباً
رجع بذاكرته لذيك الفتره واتذكر اللي حصل..

وصل المصنع في وقت مبكر واتفاجأ بإتصال سكرتيره دانيال من مكتب باريس وبلغه إن فيه بنت أسمها كريستين مصره تكلمه، كانت كرستين بنت الطباخ اللي يشتغل عنده في باريس وساكنه مع أبوها في الملحق، ولما كلمها قالت إنها وصلت من السفر ولما مالقت ابوها في الملحق دخلت تدوره في الفيلا وهناك لقيته وباقي اللي يشتغلوا في الفيلا مغمى عليهم بسبب تسرب الغاز ولولا إنها إتصرفت بسرعه وقفلت الغاز وفتحت كل الأبواب والشبابيك وطلبت لهم الإسعاف اللي نقلهم عالمستشفى وقدروا ينقذوهم في أخر لحظه كان ممكن لاقدر الله يموتوا أو يعانوا من إعاقات لبقية حياتهم.

طلع من أفكاره وسأل ريان بشك/ لاتقول إن ذي بعد مدبره!

هز رأسه بموافقه/أنت وقتها كان لك يومين تنام في الفيلا بس في اليوم الثالث أنت سافرت روان فجأه.

إبتسم سند بسخريه/وقتها جاني إتصال الساعه آخر الليل بخصوص الإضراب اللي نظموه عمال مصنع النسيج وأضطريت أسافر وقتها علشان ألحق أسيطر عالوضع قبل لايتأزم.

ريان بعصبيه/وقتها ظنينا إن جاك (الطباخ)نسي الغاز مفتوح وأنت ماحبيت تسأله وش صار علشان لاتحرجه لإنه كبر وبدأ ينسى ووظفت واحد يساعده وقفلنا السالفه، لكن بعد ماعرفت بسالفة الرصاصه أتصلت بالمسؤل عن أمن الفيلا وطلبت منه يراجع أشرطة المراقبه في ذاك اليوم وهنا كانت المفاجأة..

الكاميرات كانت عطلانه يومها!

عطلانه!!

تدري وش معناته هالكلام؟

رد بهدوء/معناه إنه إنتقل من مرحلة التهديد للتنفيذ .من فتره وبدون ماننتبه لهالشي

جلس ريان في مواجهته وبتفكير/ سند السالفه ماعاد ينمزح فيها هالحيوان دخل بيتك وكان بيقتلك وإن كان أول مره خابت فالثانيه كانت هتصيب لولا لطف الله فيك ولازم نكثف الحراسه وبعد نبلغ الشرطه و--

سند بأمر/شرطه لا ياريان وإياني وياك تتصرف من وراي..فريق الأمن اللي عندنا على نفس مستوى الشرطه وكفؤ ومؤهل لمتابعة موضوع مثل هذا بهدوء وتكتم أحسن من تدخل الشرطه وسين وجيم وشوشره لها أول مالها تالي.

رد بحده/بس هم فشلوا وماعرفوا من العقل المدبر لكل هالخطط اللي بتتنفذ ضدك، تبينا نتم قاعدين لين ينفذوا اللي في بالهم !

رد بتفكير/فشلهم موبتقصير منهم ياريان لكن خصمنا ذكي وخطواته محسوبه وبينفذها بدقه وبدون مايترك أي دليل أو خيط يوصلنا له ومواره بعد موبهينه مدام متابع تحركاتي في باريس ولندن.

ريان بإستنكار/ أنت صاحي! أقلك بيقتلك وأنت قمت تعدد مزاياه كإنك معجب فيه!

رد بهدوء/السالفه مالها علاقة بالإعجاب لكن كلمة الحق لازم تنقال وهو مخطط عدل ولاعبها صح.. عموماً خفف توترك اللي فاضحك للكل وأنا بجتمع بسامر وفريق الأمن وبشوف لوين وصلوا.

ريان بعصبيه/للأسف مو كلنا بنملك برودة أعصابك ياملك الجليد و

حط ذراعه على كتف ريان وقاطعه بإبتسامه/موبأنت اللي قلت أسناني وش حلاتها أي برود وأي جليد بعد! خلص أهدى شوي وتعال نشرب قهوه علشان نفكر زين .

زفر ريان بضيق وهو يحاول يفك نفسه من ذراع سند اللي سحبه معاه غصب وهو يتكلم ببرود ولامبالاة كعادته.


،

،

،

،


صنعاء، الثالثة عصراً


فلت (أتركها) أختك، كم مره قلت لك تخلي لها حالها

حط كأسة الشاي وإلتفت لصدام اللي بيخاصم ولده صهيب وسحب بنته وجلسها جنبه وبهدوء/مالك ولأختك ليش بتأذيها!

صهيب بغيض/يبه مافعلت بها حاجه، بس أمس شلت حقي المسدس تلعب به وكسرته وذحين جات تشتي تشل السياره ولما ماخليتها جات تشتكي لعمي صدام.

طالع علي في بنته اللي جالسه تطالع صهيب بإبتسامه مستفزه وصدام بيراضيها كعادته وبأمر/جوري جي هانا(تعالي هنا).

مالت على أذن صدام وهمست بشيئ خلاه ويبتسم وقامت ووقفت قدام أبوها بإندفاع/أول شي أسمعني لاتكون تصدق لصهيب الكذاب.

صهيب بحده/ذحين أسير أدي(أجيب) المسدس وأوري أبي ونشوف من الكذاب و--

سكت وماكمل كلامه لما طالع أبوه فيه ورجع إلتفت لجوري وبهدوء/ ليش كسرتي مسدس أخوش !

ردت بسرعه/أصبر وأنا أقلك الحقيقه كلها.

غمض عيونه بيأس لإنه متأكد إنه بعد كلمة الحقيقه في حكايه مأساويه وطويله، فتح عيونه على صوتها وهي تسلك حلقها وتأخذ نفس وتبدأ/قبل أمس قلي بيشلني معه نلعب كره ورجع قال بطلوا المباراه وقلت سهل وأمس خرج يلعب وقلتله يشلني مع قال مافيش خرجه مع العيال أنتي بنت وفلتني وسار وزد (وكمان) الباب من خارج علشا--

إتنهد وهو يسمع كيف بتتكلم بإنفعال وقهر وكإنه فيه مصيبه حاصله و

يبااااااااه

ركز معاها من جديد لما صرخت بعصبيه/أنا بحاكيك وين سرت!

شدها من أذنها وبتهديد/أتادبي يابنت وأتحاكي سوا.

إلتفتت لصدام بزعل/قل لصاحبك يفلت أذني بيوجعني.

صدام بعتاب/بطلي قلة أدب وهو يفلتش، في بنت مؤدبه تحاكي أبوها هكذا ياجوري.

زفرت بضيق/وهو يكون يجمع حسه ويسمعني سوا جالسه أهدر أهدر وهو مافهم حاجه.. أبنه يضحك عليا وزد هو يضربني.

علي ببرود/كان ماتشتيني أفعل ياأم لسان طويل وأنتي اللي كسرتي حاجاته!

عقدت إيديها على صدرها وبغيض/يستاهل وعادني أكسر الباقيات لما يبطل يضحك عليا، ليش بيكذب وهو داري إن الكذب حرام.

ترك أذنها وبأمر/اتأسفي لأخوش وحاجاته لاتقربيها وكل يوم تشلي من مصروفش وتجمعي قيمة مسدس جديد بدل اللي كسرتيه.

طالعته بعدم تصديق/يضحك عليا وعادني أشتريله من مصروفي! مش أنت قلت الرجال مايرجعش في كلامه! ليش ماتعلمه ولا هو مش رج --

قاطعها بحزم/اتأسفي لأخوش وعلى غرفتش ولا توريني صورتش إلا لما تتأدبي.

إنكمشت مكانها بخوف من صوت أبوها وطالعت في أخوها بقهر/أسفه لكن مش أسفه.

وخرجت بزعل بدون ماتطالعهم، إلتفت علي لصهيب بتأنيب/وأنت مش عيب عليك تضحك عليها؟

صهيب بتبرير/ يبه مابترضاش تفهم كل يوم تجلس محارسه عند الباب علشان تخرج معي وبعدين بتتضارب مع الجهال في الحاره وبدل ماألعب بجلس أفرع بينهم(أفكهم) ضبحت بي(طفشتني).

صدام بهدوء/ولو أختك جاهله هتساوي عقلك بعقلها ياصهيب مش أنت صغير قدك رجال.

علي ببرود/لاتدور لك عذر ومدام وعدتها بشي توفي بوعدك ولاعد أسمع إنك كذبت عليها مره ثانيه، وبعدين تسير تتأسف لها فهمت.

هز رأسه بموافقه وأعتذر لأبوه وخرج، صدام بهدوء/خف عليهم شويه مش أنت في المعسكر ياعلي.

علي ببرود/ماشاء الله عليك بتخف عني وعنك لما قدي بتزيد فيها.

صدام بضيق/جوري عادها في صف أول ليش بتدقق لها في كل شي.. بعدين هذي وحيدتك يعني لازم تدلعها.

رد بهدوء/ندلعها مش نخربها، هذي ذحين وبتجاوب هكذا لاقد كبرت كيف تفعل بنا..

صدام بإقناع/بتتعلم معاها معاها (بالتدريج)والله يهديها، لكن لاتكون تقهرها وتخليها تبكي.

طالعه علي بنظره/هذي مش هي جوري الكبيره ياصدام علشان تداريها وتشيل همها.. جوري صدق كانت تخرج وتلعب معانا وماتخلي لنا حالنا لكن ماكانت قليلة أدب وبتتشاكل مع الرايح والجاي مثل جوري بنتي.

رد بتنهيده/جوري مافيش وحده مثلها لكن يكفي إنها سميتها ولاشفتها زعلانه ومقهوره قلبي بيوجعني عليها ياعلي.

علي بهدوء/أرضى بنصيبك وأنساها ياصدام علشان تعيش حياتك مرتاح.

ضحك بمراره/أنساها! أنسى حلم السنين ياعلي! وحتى لو أشتي أنساها مقدر لإن قلبي مش بيدي ولا بيسمعني!

سكت للحظات وتابع بقهر /أنت داري إني وقفت منتظر عند بابكم ساعه علشان بس أشوفها وهي راجعه مع عبدالله وأحلام وفي الأخير مارضيت تنزل ..ماخلتني ألمحها أو أسمع صوتها..حتى لما سرت بيتهم قبل ماتسافر لاجات ولا سلمت عليا مثل كل مره مدري هي بتعاقبني لأني خطبتها ولا كرهتني وخافت مني!

أخذ نفس وبهدوء/صدام قدر وضعها أكيد إنها مستحيه منك ومش قادره تواجهك فلا تجلس توسوس وتكبر الأمور.

ضرب الجدار بقبضته بقهر/أنا أستاهل.. أنا غلطان لإني خطبتها.. كنت ساكت وراضي بالكلمتين اللي بتقولها لي كل ماجات.. عالأقل كانت تكلمني براحه وأشوفها وأطمن عليها وأسمع ضحكتها لكن طمعت في شي أكثر وهذي آخرة الطمع ياعلي لاعاد سلام ولاكلام وفوق هذا كله كرهتني.. كل شي ضاع بسبب غبائي و--

حس علي بغصه وقهر على صدام اللي لأول مره يفقد السيطره على نفسه وصارالكلام يطلع منه بحرقه وبدون تركيز.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 22-09-16, 05:17 PM   المشاركة رقم: 405
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المهجورة والغير مكتملة
افتراضي رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي

 


جده، التاسعة والنصف مساءً


هزت رأسها بعدم تصديق من اللي سمعته!
معقوله أبوها هو السبب في اللي صار بين أمها و أخوها!

طيب ليه!

أيش هيستفيد لما يقلب رأس قصي ويحرضه على أمها بذا الشكل!

ليه موراضي يتقبل فكرة إنه ماعاد في شيئ يربطها بيه!

ليه مايستوعب ويفهم إنه خلاص طلقها وإنها صارت بالنسبه ليه مجرد ذكرى من ماضي عاشه!

هوا مو حب ندى من وراها وأتزوجها وعاش حياته بالطريقه اللي تريحه وصار عنده بدل الزوجه أثنين وبدل الولد أربعه!

ليه مستكثر عليها إنها تعيش حياتها زيه!

ليه مستكثر عليها إنها تحب وتنحب وتجيب عيال من واحد غيره!

ندم لإنه طلقها!!

ولا إكتشف إنه يحبها ومايعرف يعيش من دونها!!
أخذت نفس عميق وألتفتت لأخوها بجديه/شوف ياقصي إذا بتستمر عالحال دا وتصدق بابا في كلامه ترى بتخسر ماما وبتخسرني كمان..
كرر بعدم إستيعاب/أخسركم!

ردت بتنهيده/أجل أيش مفكر! على بالك ماما لو عرفت إن بابا هو اللي قاعد يبلفك عليها وأنتا مصدقه زي الأهبل هتفرح!

رد بتبرير/هوا مابلفني أنا اللي مابغاها تتزوج و--

قاطعته بإستنكار/ ليه ياقصي! مابابا كان متزوج ماما ندى وماما كانت موافقه وأحنا عمرنا مانطقنا وأتدخلنا، دحين لما جاء الدور عليها صرت أنتا وهوا ماتبغوها تتزوج!

رد بغيره/أنتي عادي عندك تتزوج واحد غير أبويا وتجلس معاه وتضحك وتخرج وتنام! بس أنا مو عادي مو عادي.

هزت رأسها بأسف/خساره ياقصي كنت أفكرك تحب ماما بس طلعت أناني زي بابا وكلكم بتدوروا مصلحتكم وراحتكم وبس.

رد بسخريه /وماشاء الله هيا مصلحتها في الزواج! ماهترتاح غير لما تتزوج واحد غير أبويا.

ردت بحده/أيوه مصلحتها إنها تتزوج وتنسى بابا واللي شافته معاه .. أنتا كنت صغير ومو هم شي ياقصي بس بابا زعل ماما وجرحها كتير وهيا كانت ساكته وكاتمه في نفسها علشانا ودحين بدل مانوقف معاها ونرد لها الجميل ونساعدها تعيش حياه أحلى من حياتها مع بابا حضرتك جاي تتحكم وتتأمر وعامل فيها رجال غيور وأنتا بتكسر قلبها ببزرنتك وعقوقك لها وبتخليها تغضب عليك.

رد بعدم تصديق/أنا عاق وبتغضب عليا! بس هيا مو زعلانه مني وبنتكلم وعادي.

ردت بتنهيده/شفت إنك طلعت بزر ومو قد المسئوليه اللي بتعطيك ياه ؟ إذا كلمتك وذاكرت لك مو معناها إنها موزعلانه.. تقدر تقولي متى أخر مره ضحكت معاك أو أتمرنتوا ولعبتوا سوا ؟

حاولي يفتكر شيئ من اللي قالته أخته واتفاجأ بإن كلامها صح!

من وقت مارجعوا من اليمن ماعاد سوا معاها أي شيئ من اللي أتعودوا عليه!

ماقد إنتبه لذا الشيئ لإنهم مشغولين بالإمتحانات والمذاكره غير كلام أبوه اللي بيعيد ويزيد فيه كل ماشافه..

جلس عالأرض وهو يفكر بصدمه" أمه عن جد زعلانه منه وهو فعلاً ولد عاق"

،

،

،

،

،



الرياض، الثامنه صباحاً



بتول أنتي مقتنعه باللي تقوليه؟

ردت بإبتسامه/عمتو ثريا والله مقتنعه ومصممه بعد، وأنا وجدو صقر والبقيه متأكدين إن بابا مارح يلاقي زوجه أحسن من خالتي جوري.. طيبه وحنونه ومجنونه وأكيد رح يحبها ويتعلق فيها مثلنا.

ثريا بإستغراب/والبقيه!! منو قصدك بالبقيه!

الجد بهدوء/منيره ومساعد وبدر.

طالعتهم بعدم تصديق وهي تحاول تستوعب وتفهم متى وشلون الكل أتفق وقرر موضوع زواج سند وجوري، وبتوتر/كنت أظن إنك وأمي وديما بس اللي مخططين بس الظاهر كل العيله مشاركه ومتحمسه بعد.. إنزين وشتبي مني يبه أنا مابيدي شي؟

رد بتساؤل/ شلون مابيدك وأنتي أقرب وحده لها وماتخشون عن بعض شي وأسرارها كلها عندك.

عقدت حواجبها بتركيز/أسمح لي يبه أنا مقدر أخون ثقتها وأحكي لك اللي بينا مهما كان القصد من وراه شريف.

طالعها بعتاب/أفاا يابنت مساعد وأنتي تخبريني خوان وأفشي أسرار الناس لغرض في نفسي!

بإحراج/حاشاك يبه والسموحه منك مو بقصدي.

أخذت نفس وتابعت بهدوء/يبه مثل ماقلت حنا قراب من بعض ويمكن نسولف لبعض عن أشياء مانقدر نقولها لأحد ثاني وعلشان كذا قلت لك ياقلبي هالزواج مارح يتم وحتى على فرض إن ضغطكم المستمر على سند بيأثر فيه وبيخليه يفكر فيها، بيظل عندنا جوري واللي أنا متأكده إنها مستحيل توافق مستحيل.

رد بإقناع/إنزين أنتي وشو له حكمتي وخلصتي، الناس يبوك يسعون والتوفيق والتدبير من رب العالمين ومحد يدري الله عزوجل وش كاتب لعباده ومثل مايقولون ما بين غمضة عين وإنتباهتها يغير الله من حالاً إلى حالِ.

كلامه كان فيه نوع من المنطق اللي ماقدرت تنكره وخلاه تستسلم لرغبته بشبه إقتناع وبتنهيده/ونعم بالله يبه، إنزين وش المطلوب مني ويارب مايكون شي يخليها تذبحني.

إتبادل مع بتول إبتسامة رضى وإنتصار وبدأ يفهمها دورها وكله أمل وتفاؤل.
،

،

،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, الحب, خياله،،والخيل, خريف, خريف الحب, عشقي, قصص وروايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المهجورة والغير مكتملة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:10 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية