لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


قناع الجريمة

ملقاة على الارضية الباردة وبقربها آنية بها مايشبه الطعام يدخل عليها الأربعيني ذو الملامح السمراء حاملا السيط بيد والشمعدان بيده الاخرى ثبت الشمعدان على الطاولة الخشبية المتهالكة وحمل دلو

مشاهدة نتائج الإستطلاع: هل رواية قناع الجريمة متكاملة من جميع النواحي
نعم 0 0%
لا 0 0%
تحتاج بعض التعديلات 1 100.00%
المصوتون: 1. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-07-15, 01:41 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2015
العضوية: 299634
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: mangoo عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mangoo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
New Suae قناع الجريمة

 

ملقاة على الارضية الباردة وبقربها آنية بها مايشبه الطعام
يدخل عليها الأربعيني ذو الملامح السمراء حاملا السيط بيد والشمعدان بيده الاخرى
ثبت الشمعدان على الطاولة الخشبية المتهالكة وحمل دلو الماء البااارد المذاب ملحا فيه
ركلها برجله بجانب خصرها:هيييهه انتييي قووميييي
:............
:يال..... انا اكلمك اذا ماصحيتي تدري شنو راح يصير صححح فقومي احسن لك
لم يجد اي رد فعل ولم يتوانى عن سكب كل دلو الماء فوقها
شهقت برعب:اااههههئئئ
لم تلبث ان استفاقت من صدمتها حتى فاجأها بالأغلال التي كبلت يداها في العمود وبدأ روتينه اليومي"التعذيب"
وهذا هو الحال مع ال1000سجين في سجن الهاوية المخفي عن الاعين
.................
بسم الله الرحمن الرحيم
البارت الأول
وقد ناحت بقربي حمامةٌ أيا جارتا, هل بات حالك حالي؟
أتحملُ محزونَ الفؤادِ قوادمٌ على غصُنٍ نائي المسافةِ عالِ
أَجارتَنا، ما أنصف الدهرُ بيننا تعالَي أقاسمْكِ الهمومَ تعالِي
تعالَي ترَيْ روحاً لديّ ضعيفةً تردَّدُ في جسمٍ يعذَّبُ بالِ
أيضحكُ مأسُورٌ وتبكيْ طَليقةٌ؟ ويسكُت محزونٌ ويندبُ سالِ؟
لقد كنتُ أولى منكِ بالدَّمعِ مقلةً ولكنّ دمعِي في
الحوادثِ غال
أبو فارس الحمداني

بل 5 سنوات من الآن في مطار لندن هيثرو
تقف أمام بوابة المطار بانتظار سيارة أجرة تقلها لجامعة لندن
وتعدّ أكبر جامعة تقليدية في بريطانيا و أوروبا، وتضم الجامعة المفتوحة التي ليس لديها فصول، ويتمُّ التعليم فيها من خلال المذياع والتلفاز والمراسلات
وقد اختارت هذه الجامعة التاريخية بسبب تخريجها لمهاتما غاندي المولعة به
اقترب منها الاشقر الطويل:مرحبا
ميس:مرحبا
:هل أنت الآنسة ميس؟
ميس بابتسامة مستغربة:نعم،ولكن من أنت؟
:أنا اسمي روبرت وأنا مكلف بايصالك لجامعة لندن
ميس:ولكن من كلفك بهذا؟ هل هو والديي!!!! أنا لا أعتقد
روبرت بابتسامة:لا،انه السيد ماكس أرجو منك ان تأتي معي فسأفقد وظيفتي ان لم نذهب قبل الغروب
ميس بابتسامة صافية:حسنا
0000000000000
بعد 10 ساعات انطلقت السفينة من الميناء متجهة للمكسيك حاملة فوق ظهرها 50 رجلا وامرأة مجهولي المصير
.........................
25/12/2009
على ظهر السفينة المحملة بالبضائع وفي جوفها الركاب
مكبلة اليدين وتصرخ بما تبقى لها من قوة:نحن لسنا عبيد لكم ،أطلقونا ايها الوحووووووششش ، الى أين يتم أخذنا
اقترب منها روبرت ليلكمها على وجهها:لقد طفح الكيل مع لسانك السليط هذا اذا لم تخرسي فأسخمد أنفاسك للأبد
نظرت له بعينيها الحادتين ومالبثت ان بصقت في وجهه :الحيوانات اشرف من امثالك يا روبرت
أغمض عينيه ليمتص غضبه وبابتسامة حقد:ستندمين يا ميس حققاا على هذا التطاول أتمنى أن ترحمي نفسك بصمتك بقية الرحلة
..............................
في بلد أخرى وتحديدا البحرين
تنظر له بصمت مهيب لتنزل راسها وشعرها الأسود يغطي نصف ملامحها البيضاء
محمد:ممكن تطالعيني شوي
:..............
محمد:زهرة ترى مو من صالحك السكوت انت تعرفي بالقوانين هنا وبعدين أنا مصدقك انت مستحيل تسوي شي زي كذا صح
التفت له بعينها الغارقة بالدمع وبلهجتها البحرينية:ترى أني ماسويت شي هذا كله من تحت راس جود هي تكرهني وتحقد عليي قامت سرقت المفتاح وخبته تحت مخدتي والله مالي شغل
محمد تنهد بتعب:أنا أقدر أساعدك بس بشرط
زهرة:اللي تبييه بعطيك اياه لو تطلب عيوني بس خلصني من هالسالفة
محمد بنبرة غريبة:تتزوجيني
.............................
في القارة الامريكية الشمالية وبالقرب من الوسطى في المكسيك وتحديدا قرية تيكيلا
استيقظت على صوت شوشرة الرجال من حولها
نهضت برعب لتضم نفسها وتستفسر:عذرا آرثر ولكن مالذي يحصل هنا ولماذا حالة الاستنفار هذه
آرثر بلكنته البريطانية:أظن أننا وصلنا للمكان المطلوب ويقول روبرت أنهم سيعطونا ملابس أخرى
ميس بابتسامة باهتة:شكرا
نظرت لملابسها الرثة البالية وكأنها استهلكت لسنوات حتى حقها في لبس الحجاب نزعوه ليلتصق شعرها البني ذو الخصلات الذهبية بوجهها الاصفر الملئ بالوحل اثر العمل الشاق أثناء الرحلة
لم تعتد ان تمر ايام دون ان تأكل شيئا يسد جوعها سوى خبز وبضع تمرات وكأس صغير به ماء
سيق ال50 رجل الى القصر الضخم لينبهروا من جمال المكان وروعته من الديكور العربي التراثي فيبدوا ان صاحبه شرقي يعشق التصاميم التقليدية فبداية من المدخل تفتح البوابة الخشبية ويستقبلهم العمال بلباس تقليدي ويمرون بالباحة الواسعة التي تضم بئرين في منتصفها وتوجد بقعة مستطيلة مفروشة بالسجاد مسقفة بسعف النخيل وقد صفت القرآئين بشكل مرتب في رف خشبي معلق وقد خصصت هذه المساحة للصلاة
أتى صوته الرجولي حاادا على مسامع الجميع حيث قطع تأملاتهم

:مرحبا بكم جميعا في المكسيك انا السيد ماكس وقد توفي قبل شهر 50 شخصا من هنا فقررت تعويضهم ولكن صدفة ولاول مرة نأت بامرأة الى هنا
نزل من الشرفة رويدا رويدا حتى وصل بالقرب منها ليردف بصوت مرتفع :وفي بلدي أدعى ........
صُعِقت بشدة لتأخذ شهيقا دون الزفير وتتسع عيناها بدهشة حقيقية:انتتتتتت
ابتسم لها ابتسامة ذات معنى ليردف بصوت مرتفع:أعرفكم على عزيزتي ميس وأظنها سترافقنا لمدة طويلة
أشار لروبرت بعينيه ليفهم الاخر ويتقدم لفتح قطعة خشبية تبدوا كبيرة ويظهر سلما بنزل لقعر الأرض ليشير بأمر حاد: تفضلوا جميعا من هنا
.............................
10/10/2010
في شرق المملكة العربية السعودية
يقف الجميع مبهوت أمام مايحصل
تقدمت بمياعة منها متغنجة بالعلكة في فمها:اممم أهلين ست ألماس أنا سوسن زوجتو الجديدة للسيد غانم
تجمعت الدموع المالحة بمحاجرها لتلفظ بعبرة:أنا ياغانم تتزوج علي بعد هالعمر ياحسرتي على عمري الي ضاع معاك
سوسن بوقاحة:انتي ماسألتي نفسك ليه تجوز عليكي مرة تانية أكيد لأى فيني الصفات الي هوا بدو ياها لك شو نائصني انا جسمي حلو وعيوني زرئ وشعري اشئر لك شو بدو فيك بعد ماشافني
شهقت بضعف والعبرات تقفز الى حنجرتها كحصيةً تقف لتسد مجرى التنفس لديها أهذا الجزاء يا غانم بعد سنين العمر والتعب والشقاء انا التي تحملتك ل سنين طويلة انا التي صمتت وتناسيت عودتك منتصف الليل ثملا وبيدكً سما تزحره أشعر وكأن روحي تصعد لتخرج منً جسدي لا طاقة بي للاحتمال أكثر
وضعت يدها على قلبها لتسقط مغشيا عليها وسط صراخ أبنائها
:يمةةة ردي علييي يمةةة حسبي الله ونعم الوكيل
..................
3/1/2011
مكسيكو ستي
تسترجع آخر يوم لها هناك لتخفض رأسها وينسدل شعرها مواسيا لها
أجهشت بالبكاء عندما استذكرت لمساته لجسدها
اقترب منها رجل ثلاثيني ويلبس ملابس رعاة البقر مع تقطيبة حاجبيه وضع يده أسفل ذقنها ليرفع وجهها ناحيته :جك جك جك جك جك
الفتيات الجميلات لايبكين أبدا يا صغيرتي
:..............
:أنا اسمي مارتين
التفتت للشاب بجانبه لتشتت انظارها مرة اخرى
أكمل مارتين بابتسامة:وهذا جيراردو
ملاحظة"تنطق خيراردو ولكن تكتب جيراردو"
جيراردوا بلكنته المكسيكية: هل تبحثين عن عمل؟
التفتت له بسرعة وبمكسيكيةًاكتسبتها من قضاء سنة كاملة هنا:نعم أنا أبحث عن عمل منذ أسبوع تقريبا
ابتسم لها مارتين ليخرج ورقة صغيرة ليكتب عليها:هذا عنوان أحد المقاهي ستذهبين لامرأة تُدعى قابرييلا قولي لها أن مارتين يبعث تحياته لك وقد أوصى بي الى هذا المكان
جريرادو:عفوا ولكن قبرييلا لن تقبلك الى ان تتأكد اذا نظرت للورقة قولي لها"هذه اليد المصوبة" وسوف تحصلين على الوظيفة
ابتسمت بامتنان:شكررا جزيلا سيدي لن أنسى هذا المعروف
أخذت الورقة وذهبت سريعا
اتصل بها:اووه مرحبا قبرييلا لقد وجدت فتاة بمثل المواصفات المطلوبة
شعر بني فاتح اللون مع خصلات ذهبية متمردة وجسمها أيضا مملوء ورائع تبدوا في أوائل العشرينات ولكن لاتبدوا لاتينية أبدا
قابرييلا:لا تقلق ستجلب المال ان كانت جميلة ذات جسم مملوء
.........................................
15/1/2011
دخلت للغرفة المنزوية التي بها سريرها الخشبي
بعد عملها الشاق في هذه الحانة
اقترب منها من الخلف مترنحا واحتضنها بشدة:صرخت بقوة:آآآآهههه
جريرادو:اشش عزيزتي يجب أن تبقي هادئة لقد فتنتيني من أول لقاء لنا ولم تسنح لي الفرصة لأقول لك كم جسمك رائع
طبع قبلة عميقة على رقبتها
وبحركة منها رفعت رجلها لتضربه مابين ساقيه ولأنه ثمل سقط بسرعة على الارض
جيراردو:أيتها الساقطة ال&&@&£
أمسكت بالمزهريةة الموجودة على الطاولة لتضربه بها على رأسه بشدة
تناثر الزجاج من حوله لتشهق من منظر الدماء تراجعت للخلف ليرتطم رأسها بالرف الخشبي ومع العمل الشاق هنا وكل الاجهاد وتهوي علىالأرض مغشيا عليها
.......................
14/5/2011
دخلت ببرود لتلقي السلام ببرود أكثر وكأن شيئا لم يكن
انفجعت من وجودها هنا أمامها بعد كل هذه الشهور
اقتربت منها لتنطق بخفوت:يمة ميس هذا انتي
تقدمت لوالتدها تقبل يديها ورأسها:ايه يمة ماعاد لي عازة بالدراسة هناك بكمل هنا
سحبتها والدتها لحضنها بشدة ودمعة يتيمة تسقط حارقة خدها الايمن من فراق ابنتها:يمة بعدك كسر لي ظهري ليه هالغيبة يايمة الكل غدر فيني وتخلى عني يايمة مابقى لي الا انتي يايمة ابوك خانني وخان عشرتنا وتزوج علي دفنت وجهها بصدر والدتها
لطالما حلمتُ بصدر والدتي الحنون ولكن ماهذا التبلد الذي يصيب مشاعري أنا لا أشعر بشئ لا أشعر بساعدة بأنيي عدت لوطني وأنا التي حلمت ليال بتقبيلي لتربة هذا الوطن مالذي أصابني فجأة ماهذا البرود الذي قد جاء واستحوذ علي بالكامل أظن أن المكسيك صنعت ميس أخرى
ابتعدت عن صدر والدتها لتهرول اختها وتعانقها بشدة واضعة يديها حول عنقها:ميسسس اشتقت لككك كثيررر حياتي ماتسوى بدونك شي "بكت بشدة"شفتي أبوي شسوى فيننا تزوج على امي وجابها حطها بالبيت شفتي شسوى فيننا
حتى فوااز فوااز أخوويي تخلى عننا
ميس بابتسامة باردة خالية من الحياة:انا بعد اشتقت لكم كثيير
............................

في وقتنا الحالي
استيقظت في الثامنة صباحا على وقت منببها لتذهب لغرفة التمارين التي يفصلها باب عن غرفتها وكروتين يومي بدأت بالمشي على الجهاز ثم رفع القليل من الأثقال وانتقلت بعدها لتمارين الضغط
وبعد انتهائها تربعت على الارض للاسترخاء قطع عليها أجواءها دخولها
ألماس:صباح الخير يمة
فتحت عيناها بهدوء:صباح النور
ألماس:يالله يمة الفطور جاهز
نظرت للساعة التي أصبحت تصدر رنينا مزعجا والتي تشير للتاسعة معلنة انتهاء ساعة التمارين
ميس:ان شاء الله اتروش وانزل
وكأنها تذكرت شيئا:اهه يمة
ألماس:سمي
ميس:اليوم 24/7 يعني يوم ميلادك صح؟
ألماس بابتسامة شاسعة:أيوا اليوم أكمل 45 "إردفت بحزن/وجع/حسرة"أنا صرت عجوز
ميس فهمت قصدها: يمة ترى بعدك صغيرة واذا على سوسن ترى ابوي نسونجي مو على انك كبير
او صغيرة لو توك 20 سنة هم بياخذ عليك
ألماس بحدة:عيب ميسووه هو أبوك قبل كل شي
هزت كتفيها بعدم مبالاة
...................
في جهة أخرى
يأكل الجميع بهدوء تام
أبو راشد:سميرة
سميرة:لبيه
أبو راشد:تلبين بمكة،،،،بس ماقلتي لي وين راشد أنا ماعاد يقعد معانا نفس قبل
أم راشد:لسة نايم الحين اروح اقعده
قبلها على رأسها من الخلف:مايحتاج يمة كاني نزلت
ابتسمت بانشراح:هلا يمة هلا ببعد طوايف أهلي يا هلا بك اقعد افطر حبيبي
جلس بهدوء بجانبها وطبع قبلة على وجنتها :صباح الخير لأحلى أخت في الدنيا
شعرت بالغثيان وكل حقد الدنيا متجمع بها وفيها من القهر مايدمر الدنيا بأكملها
أمسكت بفمها وهرولت نحو المغاسل
أبو راشد بتقطيبة حاجب:شفيها نور ماهي على بعضها
سميرة بتوتر:تلاقيه دلع بنات ..اييه خبرك بنات هاليومين يحبون الدلع
نهض من السفرة:أنا بروح أشوفها
تمتمت بقهر:رحنا ملح
اقترب منها بهدوء:يبة نور
نور بتعب فعلي لم تستطع الرد
وضع كلتا يديه على وجهها لتسقط دمعتها الحارقة على يده وتبعتها الدمعات لتغرق في بكائها
ضمها بقوة الى صدره
"من الذي يجرؤ أن يضايق طفلتي المدللة لم تعد حبيبتي كما كانت لقد تغيرت كثيرا ليتني أحمل حزنها او علّني أخفف عنها ألمها مالذي حصل لك يانور حياتي وكأن جبلا عاتيا يطأ على قلبك الصغير لماذا الهموم ياروح أبيك"
'ليتكً تعلم مافي قلب ابنتك من حسرات 5 سنوات وأنا أندب حظي العاثر5سنوات وأنا شبه عائشة 5سنوات وأنا أتنفس من"ثقب أبرة" ليتني أستطيع اخبارك ولكني لا اريد لرأسك ان يطأ الأرض لا أريد كسر ظهرك يا رالدي الحبيب فيجب ان تبقى جاسم....جاسم مرفوق الرأس مشدود الظهر
....................................
في الولايات المتحدة الامريكية وخصيصا المكسيك
تحرق الشمس بشرته السمراء وهو يجري وراءه بسرعة كبيرة ليدخلا في أحد مواقف السيارات يقف وفي يده البندقية
يهدده بقوة: اسقط سلاحك والا أطلقت النار عليك
لا يأبه بهذا التهديد ليقتدب منه بشجاعة وبثقة تامة:هل أمسكت سلاحا من قبل يا@@&£&@
توتر بشدة من ثقة التي امامه لضغط على الزناد: لا تقترب أكثر والا أطلقت الرصاص عليك
بضحكة رجولية ساخرة:تفضل اذا ،وباستهتار شديد نزع ساعة يده ليردف بمكر:اتعلم ان قيمةًهذه الساعة 2660دولار
توجهت أنظاره نحو الساعة ليرميها الآخر عاليا
ترك البندقية ليمسك بهذه الساعة الثمينة
استغل الفرصة ليرفسه مابين ساقيه وينهال عليه باللكاةمات مقيدا يديه:أضف الى مالديك أنك أحمق
ضحك بسخرية :سوف تكون رفيقي الليلة
جاء الاخر وهو يلهث من جريه:لقد تمت المهمة لم اتوقع اقل من ذلك أحمد
جون:هيا نذهب قبل أن يهزئنا مايكل
عبس الاخر من ذكره:لقد أتممت مهمة لتوي معنا اثنان من الشرطة فليأخذوه للمركز ولنتناول غذائنا
جون:لاا أحمد سوف تتسبب بمشاكل مرةًأخرى أنت تعرف بكرهه لك لا تستفزه أكثر
أحمد:لا يهمني هذا المنمش انا قلت باني سآكل فهذا يعني بأنني لن أتراجع أبداا
جون بابتسامة:لن تتوب ابدا
......................
في المبنى المقابل ينظر له عبر المنظار ويتحدث مع الطرف الآخر في الهاتف:هاهو يقف في مواقف سيارات المبنى المجاور ، هل أصيب قلبه؟؟؟
:لا فقط خاصرته ليكون تحذيرا له من الاقتراب مننا
:سألقنه درسا قاسيا هذه المرة فليدفع ثمن تهوره
...................
جون: هيا بنا أحمد
تيبست قدامه عندما اخترق مسامعه صوت النار والرصاصة الموجهة له
هوى ساقطا على الارض والدماء كبقعة من حوله
صرخ بهلع:أحممممدد
...........
انتهى البارت
&
أتمنى انه ينال رضاكم

 
 

 

عرض البوم صور mangoo  

قديم 27-07-15, 04:25 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289766
المشاركات: 349
الجنس أنثى
معدل التقييم: غربة خريف عضو على طريق الابداعغربة خريف عضو على طريق الابداعغربة خريف عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 268

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غربة خريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mangoo المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: قناع الجريمة

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم

بارت جميييل مانجو ،، وكمان بدوّخ هههه

ميين بكون ماكس ،، اللي فهمته انو شخص عربي بتعرفه ميس سابقا

سوسن ما طقتهاا ،، فضحتنا هههه

نوور الحزينة معقوولة اخوها مسوي فيها شي 😣😣

جون واحمد بعد ما وضحتلي قصتهن تماام

بداية طيبة خيتا ،، لا تطولي علينا 😊

 
 

 

عرض البوم صور غربة خريف  
قديم 28-07-15, 10:15 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2015
العضوية: 299634
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: mangoo عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mangoo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mangoo المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: قناع الجريمة

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غربة خريف مشاهدة المشاركة
   السلام عليكم

بارت جميييل مانجو ،، وكمان بدوّخ هههه

ميين بكون ماكس ،، اللي فهمته انو شخص عربي بتعرفه ميس سابقا

سوسن ما طقتهاا ،، فضحتنا هههه

نوور الحزينة معقوولة اخوها مسوي فيها شي 😣😣

جون واحمد بعد ما وضحتلي قصتهن تماام

بداية طيبة خيتا ،، لا تطولي علينا 😊

مرحبا بك عزيزتي في أولى صفحات مولودتي قناع الجريمة وكم أسعدني تواجدك هنا معي وان شاء الله يقدرني لاتمام هذه الرواية

 
 

 

عرض البوم صور mangoo  
قديم 01-08-15, 04:31 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2015
العضوية: 299634
المشاركات: 12
الجنس أنثى
معدل التقييم: mangoo عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 22

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
mangoo غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mangoo المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Newsuae رد: قناع الجريمة

 

بسم الله الرحمن الرحيم
البارت الثاني
المدخل لحامد طاهر
انفتح البابُ الحديد فجأةً ، وأعلن السجانْ
أنّ مدير السجن قادمٌ لرؤيتى
فتحتُ أجفانى على إنسانْ
يشبه بعض إخوتى ..
لكنه فى زيّه الرسمىَ
من غير أنْ ينظر فى عينىّ
أبلغنى القرارْ
".. أنَّى لحسن سيرتى
مُنِحتُ فى الفِنَاء .. ساعتين بالنهارْ"

* *
كانت سنينُ السجن فى الزنزانة المنفردَهْ
قد انمحى منها الصباحُ والمساءْ
لأن وضعَ النافذهْ
كان رديئاً .. يحرم السجينَ أن يرى السماءْ
صرتُ أعدُّ الوقتَ بالأفطار ، والغداء ، والعشاءْ
مرقَماً بطرف ملعقهْ
على جدارٍ عَفنٍ من الرطوبهْ
مرورَ يومْ !

* *
كانت سنينُ السجن فى الزنزانة المنفردَهْ
قد بدأت ضيقة وخانقَهْ
لأننى كنتُ أحبّ الناسْ !
وحينما حُرِمتُ من حديثهمْ
كلمتُ نفسى .. همساً وزاعقا
لكننى بعد شهورْ
صمتُّ كالقضبان من حولى ، وكالصخورْ
نسيتُ أنَّنا فى أىّ يومْ !

* *
أقسى عذابِ النفسِ .. أَنْ نجبرها فُجاءةً على المثولْ
للمرة الأولى .. أكلتُ حينما أبولْ
أفرغتُ ما أكلتهُ ..
تحسَّست يداى جبهتى من الذهولْ ..
بكيتُ طول اليومْ ..
حلمتُ حين نمتُ أننى ملطخ بدمْ !
وأن خفاشاً بجبهتى تعلقتْ أظافُرهْ
وذئبةً مسعورةً تمزّق البَدَنْ

* *
كان نهاراً مشمساً حين خرجتُ للفناْءْ
مرتفقاً ذارع حارسى القوىّ
ما كدتُ أخطو .. خطوة أو خطوتينْ
حتى صرختُ فيه أن يعود بى ..
يعود بى ..
قد كنتُ لا أبصرُ شىْ !

بعد ثلاثون يوما من تلك الأحداث
ينزل من حافلة رجال الأعمال وشمس البحرين تسدل خيوطها الذهبية لتسطع على بشرته السمراء يمشي بخطوات موسيقية واثقة وحوله كاريزما خاصة تجبر من حوله على الالتفات وبدلته الرسمية تزيد من أناقته ممسكا بحقيبة سوداء مصنوعة من الجلد الأسود الفاخر
نظر لساعة يده التي تشير للسابعة صباحا
رفع سماعة هاتفه ليجيب الطرف الآخر ومن غير أي مقدمات:رتبت لي موضوعي
ناصر:إيه،وتقدر تداوم أي وقت انت بس تعال البيت ارتاح ومن بكرة تروح تداوم
أحمد:قلت لي أي مركز؟؟!
ناصر تنهد:أحمد انت توك راد من سفر ومن رحلة طويلة منت تعبان!!!
أحمد:أنت تعرف أن راحتي في شغلي بس انت قولي وين ولا تحاتيني
ناصر بقلة حيلة:طيب...مركز ال......
أحمد بنبرة دافئة لا تظهر الا مع والده:مشكور يبة
كانت هذه الكلمة رهيفة على مسامع هذا الوالد المشتاق لكم اشتاق لهذه الكلمة من شفتيه وكم وقعها على قلبه بعد كل هذه السنين مؤذ كانت كالنصل الذي اخترق قلبه
ناصر بعبرة:العفو
...................................
تجلس على الكرسي الخشبي وبيدها كوب قهوة متأملة السماء الصافية هكذا أصبحت بعد كل تلك الحوادث تحب الاسترخاء والهدوء وتكره العتمة
التفتت لسوسن التي اقتربت منها بتغنج:صباح الخير
ميس ببرود:صباح النور
سوسن:ايه وشو فيهم رنا وريما بالمطبخ عم يعملوا قالب قاتو
ميس وهي تأخذ جريدة اليوم من عند الخادمة
:اليوم ميلاد أمي وودهم يسووا لها مفاجأة
روستي تقطع الحديث:مدام ميس هزا في كرتون يجي برا واحد يقول لازم انتي ياخز هوا
توجهت للباب لتجد عامل توصيل الطلبات وبصوتها الذي اتى باردا مع نبرة الاهتمام:خير أخوي
رجل التوصيل:انتي المحامية ميس غانم ال....
ميس:أيوا
سلمها الطرد ليردف:لازم توقعي على استلامك له
مد الدفتر لها لتوقع بجانب اسمها شكرته لتأخذ الطرد معها وتذهب الى غرفتها
فتحت الرسالة لتلمع عيناها ببريق ابتسمت بخفوت ”فرغم كل جمود قد سلحت نفسها به ورغم كل المشاعر الدافئة التي لم تعد تشعر بها الا أن حلمها الجميل ثد تحقق وأخيرا وهذا كفيل برسم ابتسامة...ابتسامة أمل بمستقبل مجهول لشخص مثلها”
أخذت تتصفح الملف المرفق
:أنور ربيع .....يطلب مني أكون محاميته
جلست على الأرض لتفك شعرها لينسدل على كتفيها بنعومة ”فرغم موت ميس القديمة الا أن آثار هذه الميس لا تزال باقية فهي لا تستطيع التركيز الا اذا تركت شعرها ينسدل بأريحية”
وبحماس أول قضية أمسكت الأوراق لتبدأ تحليلاتها حول القضية
.................................
في المنطقة الشرقية
تجلس العائلة في حديقة المنزل المتوسطة الحجم على العشب الأخضر لتناول وجبة الإفطار معا والمشاعر الدافئة تغمر الأجواء
أم حسين بحنين:ناقصنا بس محمد وتحلى جمعتنا
أبو حسين بابتسامة:الله يرده بالسلامة لنا ومعه شهادته الي ترفع الراس
جنان منسدحة على رجل ريم والأخرى تلعب بشعرها:الا يبة شرايك نسافر كلنا هالعطلة منها نزور حمود حبيب قلبكم ومنها ننبسط ونتفسح
فارس بتأييد لرأي أخته:أي يبة صح كلام جنان صار لنا زمان ما سافرنا نروح كلنا سوا
أبو حسين:لا مانقدر نسافر هالفترة عندي شغل كثير
ريم بهدوءها المعتاد:يبة العمر يخلص والشغل مايخلص انا اقترح ان نروح اسبوع واحد للبحرين محمد بينبسط واحنا بعد بننبسط صح يمة؟؟؟!!
أم حسين المشتاقة لابنها وبنبرة رجاء:تكفى يابو حسين طالبتك صار لي 6 شهور ماشفت ولدي
أبوحسين بتفكير:مادري اذا حسين بيشغل مكاني لأسبوع بنروح لكن هااهه أكثر من أسبوع ماكو حدكم هالسبعة الأيام استانسوا فيها
..........................
الساعة الثالثة والنصف بعد الظهر تخرج الصديقات الثلاث للتسوق
جنان تتوجه لسترادي فاريوس
ماريا بقهر:بذببحككك انتي كم مرة دخلتي هالمحل وماشريتي شيي
جنان:أشيك يمكن في شي ماشفته واحتمال يعجبني وآخذه وبعدين لا تنسون أن بروح أصبغ شعري بعد التسوق
هيفاء بضحكة غاضبة وهي ترص على أسنانها بقهر: جنان اقصري الشر واطلعي أحسن لك
جنان بحلطمة:ياخي طالعة بتسوق ماشريت شي
ماريا وصوتها بدأ يرتفع:خميتي السوق كله وتقولي ماخذيتي شي شوفي تطلعين أحسن لك لا بنعالي
جنان ضربت برجلها الأرض:يالله مشينا ،بس هااا تراني باخذ وقتي في المشغل هذاني قلت لكم بسوي منكير ومساج وبصبغ شعراتي المعفنة
هيفاء:شصبغه يالغبرا لون شعرك حلو
جنان:بالله!!!أبي أصبغه كذا لون الكاكاو
ماريا بتأييد:اييه بيطلع لونه فظيع علييك
هيفاء:يالله خل نرووح انا بعد بسوي منكير ومساج عقب تكسيرة اليوم الكلبة ماضل مكان مادخلته لفت المجمع كلله
جنان رفعت رأسها:مشينا يا بنات
............................................
الساعة الثامنة مساءا
المكسيك
يجلس في إحدى الغرف التقليدية ابتداءا من بابها الخشبي ونوافذها الصغيرة ويوجد العديد من الشمعدانات لإضاءة المكان فكم ذوق صاحب المكان غريب جدا فهو يعشق هذذه التصاميم ويكره التكنلوجيا الحديثة والاختراعات الأخرى التي تنير حياتنا
يمسك بالريشة ليضع فيها حبرا ويكتب باللاتيني على ورق البردي وهو ورق قديم كان يستخدم في عصر الفراعنة والآلهة المصرية
اقتحم عالمه الخاص دخوله وهو يضع هاتفه على الطاولة الخشبية المنقوش عليها باللغة المسمارية القديمة :هذا جوالك نسيته في الشغل
أغمض عينيه لثواني ليفتحها وهي تقدح شرا:أنا مو قايل أن ماحد يدخل علي هنا هالغرفة ممنوع أي أحد يدخلها وبعدين ليه جايب هالقرف لهنا هالبيت ماتدشه مقومات العصر الحديث سامعني والله لا
رامي بخوف:طيب
وضع الفرشاة في مكانها لينهض وهو ممسك بهاتفه:
اممم شصار على القضية الي رفعها ال^###*@ ضدنا
رامي:اا قضيته شبه رابحة
قاطعه بضحكة خفيفة ليردف بابتسامة جانبية مخيفة وهو يميل برأسه:أنا قايل لك خلص لي هالموضوع تلبسه تهم تطلع أدلة من تحت الأرض بس أبي القضية تخسر تخسر
رامي بتوتر من حركات سيده التي تدل على غضبه
هو بابتسامة تحمل معان كثيرة:ءبي بكرة يتصل فيني المحامي ويقول أن القضية خسرت
رامي وهو يزدرد ريقه:حاضر
............................................

في أحد مراكز الشرطة
يمسك بالملف في يده ليردف:اممم مختلس من أي شركة؟!!
عبدالعزيز:من شركة سي إل
أحمد:ومين محاميه؟
هديل:قصدك محامية
فهد:ميس غانم ال......
أحمد:وهالمحامية اوكيه والله خرطي
هديل: يقولون ان هذي أول قضية لها
أحمد بابتسامة جانبية:اهي جت قابلته؟
فهد:لا هو أمس بس طلبها بشكل شخصي كمحامية له ولما حققت وياه طلب يشوفها اليوم دزينا لها إيميل انها تجي
.......................
في جزيرة المحرق مكان منزلهم الذي انتقلوا فيه منذ 2011
رفعت شعرها على هيئة ذيل حصان لترتدي بنطالها الأسود مع قميص أبيض ومن فوقها الجاكيت الأسود الرسمي ارتدت كعبها العالي لتكتمل صورتها أمسكت بحقيبتها السوداء لتضع الملفات بداخلها وتغلقها
خرجت لتركب سيارتها البنتلي التي اهداها والدهها اياها في عيد ميلادها
حتى وصلت للمركز سفطت السيارة ونزلت بسرعة
....................
الساعة التاسعة والنصف مساءا في غرفة التحقيقات حيث يوجد نافذة ضخمة ليرى المحققين مايحدث في غرفة التحقيق ولكن لا يمكن لمن في الغرفة رؤية ماخلف النافذة يوجد كرسيان متقابلان تفصل بينهما طاولة صغيرة نسبيا
يجلس بمقابله ويداه مكبلة بالأغلال شاحب جراء قلة نومه في اليومين الماضيين فقد تعمد الحرس اعطائه القليل من الطعام ليضغطون عليه متوقعين اعترافه بعد كل هذه الضغوطات الجسدية والنفسية جاءوا بأحمد كآخر حل فهم واثقين من قدراته فقد عمل في المكسيك سابقا ومن المؤكد أنه قد استجوب من أخطر المجرمين في العالم
نظر له بعينيه السوداء:أنور
:...............
أحمد:طيب ليه ماتطالعني
يشيح بنظره عن وجهه وهو متربك من الورطة التي وقع فيها ولكن كل تلك المشاعر لا تبدوا على وجهه
أحمد: أمسكه من ذقنه ليلف وجهه ناحيته لتلتقي عينيهما:أتمنى أنك تجاوب على كل سءال أسئلك إياه
أنور:...........
أحمد:طيب ان شاء الله الحين بيطلع لك لسان وبتتكلم وبتعترف
أنور المرتبك من نظرات عينيه الحادة وهو يخفي الوتر تحت قناع الجمود
أحمد:أنت كنت مدير المالية في الشركة صح!!!
أنور:.........
أحمد:وتروح تختلس مليونين دينار بحريني وبكل غباء تكشف نفسك.لايكون تحسبني مدمغ والله أهبل عشان يمشي علي هالكلام!!!!!كذبك هذا تقوله لأي شخص بالشارع بيصدقك
وبحدة:سمعت كثير من هالكلام قبل ويالله الحين أتمنى أسمع اعترافك
انرسمت على فمه ابتسامة سخرية وبيعنيه نظرات تحدي استفزت الطرف الآخر
رجع الى خلف ليضحك بقهر وسرعان ماختفت ضحكته حتى لكمه بالقرب من شفتيه سحبه من ياقته ليوقفه
اقتحمت المكان كإعصار مدوي ليصدح صوت كعبها في المكان وهي ترى المنظر ومالبثت ان استوعبت الموقف حتى اقتربت منه بخطوات واثقة لتبعد يداه عنه وبتحدي أردفت:أتمنى ياحضرة المحقق تحترم نفسك وتلتزم حدودك وماتمد يدك مرة ثانية على موكلي
اخرجت منديلا من حقيبتها لتمده لأنور
أنور:شكرا
أحمد وغضبه يتصاعد من كتلة الجليد التي أمامه
:هههه وطلعت تتكلم يا أنور للحظة شكيت أنك أطرم
التفت له بابتسامة باردة ليستفز كل خلية بجسم أحمد:أنا كنت أنتظر محاميتي تجي ”رفع يديه بعدم اهتمام”انتم الي قلتم لي عندك الحق في السكوت وتوكيل محامي أنا ماسويت شي
ميس موافقة كلامه:لايكون سوا شي غلط عشان تضربه
أحمد بعصبية:مختلس مليونين وبعد ماسوى شي غلط حلفي بس
ميس بثقة: ومن قال انه اختلس!!!! هذي كلها ادعاءات باطلة مالها أي صحة
أحمد برفعة حاجب:لاا حلفي ياشيخة بس ترى كل الأدلة ضده وتدينه أنا أبي اخذ منه اعتراف وبس لكن انتي مدخلة نفسك لييه أبي أعرف وشلون يدخلونك غرفة التحقيق ميس أخرجت بطاقتها:معاك المحامية ميس وأنور طلب توكيلي محامية عنه وأظن لي الحق وكل الحق في التواجد هنا
رفعت عيانيها لتلتقي بنظراته النارية الحادة أربكتهاهذه النظرات فالبرغم من انها لم تظهر ذلك الا أنها جديدة على المهنة وهذه أول مرة تدخل بها غرفة كهذه وتتحاور مع أحد المحققين الذي يبدوا واثقا لا تهزه ثقتها ولا ثقة أنور
شتت نظراتها لتردف:أبي أقعد مع موكلي بروحنا
نظر لها بتعقيدة حاجبيه:خير ”ثم اتبعها بضحكة”أقول بس يا آنسة ميس باقي 3 ايام على المحاكمة عاد دوري له دليل يثبت براءته وبسخرية اردف وكأنه يكلم نفسه ولكنه قصد من ذلك استفزازها:أنا مادري كيف موكل له محامية ولا تو ماطلعت من البيضة لايكون متوقع بتربح القضية له يكون غبي هههههه
ميس وهذه الكلمات تستفزها بشدة فبعد كل سنوات الدراسة الطويلة وتفوقها على الطلبة يأتي هذا ليسخر منها
نظرت له بنظرات باردة جليدية:لا تتحداني لاني من الحين أقولك القضية رابحتها رابحتها
ليردف بابتسامة تحدي مستفزة:مع اني ماتوقعك قد التحدي بس يالله نتلاقى يوم المحكمة ”وبسخرية لاذعة” يامحامية ميس
خرج وصدى ضحكاته ترن في أذنها لتشتعل غضبا فمنذ مدة لم تجتحها هذه المشاعر وليس أي شخص قادر على اسفزازها
........................................
المنامة عاصمة البحرين
تعيش عائلة فاحشة الثراء من الطبقة المخملية في هذا البيت الواسع
تدخل الرويز رويز الى باحة الفلة لتقف عند الباب الضخم
تقدم السائق بفتح الباب لها
تنزل سيدة أربعينية وصوت كعبها يحدث ضجة عالية معلنا حضورها تلبس عباءة مخصرة مع طرحة مطرزة لتمشي بثبات نحو المنزل
تفتح البوابة الكبيرة ليأتين الخادمات بسرعة كبيرة ويصطففن للترحيب بها
تقدمت مدبرتا المنزل لتمسك بعباءتها وطرحتها والءخرى بحقيبة يدها
وكلهم في مرة واحدة نطقن:الحمدلله على السلامة سيدة الجوهرة
الجوهرة:الله يسلمكم
انجيلا:سيدتي لقد تجمع كل النساء في قاعة الضيوف الكل ينتظر عودتك
رفعت رأسها بغرور لتنظر لنفسها في المرآة وهي ترتدي تتونرة حمراء ضيقة تصل لمنتصف فخذها وقميص أبيض مع كعب أحمر عالي وشعرها الذي صبغته أسودا مؤخرا وقامت بتقصيره لكتفيها تركته منسدلا ابتسمت برضا تام لتدخل لقاعة الضيوف رافعة رأسها للأعلى بكل غرور:السلام عليكم
الحريم بانبهار من ستايلها الجديد
تقدمت نورة باعجاب:وايي الجوهرة تهبليين
الجوهرة:مشكورة
التففن حولها جمييعا وهن يمدحن مظهرها الجديد والجوهرة تحب هذا المدح الذي يشبع غرورها الأنثوي
الجوهرة:أدري اخرتكم بس شسوي الطائرة تأخرت شوي
علياء:لا عادي البيت بيتنا
الجوهرة بابتسامة أشارت للخادمتين المسؤولتين عن البوفيه
:تفضلوا عالبوفيه
تقدمن نساء المجتمع الراقي لتناول الطعام فدائما ماكانت حفلات الجوهرة من أرقى ما يمكن
والأشخاص والمكان تدل على البذخ الذي يعيش فيه أصحابه بداية من ورق الجدران الأحمر الراقي وبه نقوش سوداء جميلة والقنفات والثريا المتدلية من السقف مرصعة بالكرستال والألماس الثمين حتى القنفات المصممة من قبل جيسيكا مصممة الجوهرة الخاصة باللون الأحمر القاني لتنتهي بقاعة الطعام التي تتوسطها طاولة ضخمة تكفي ل10 أشخاص وهم صديقات الجوهرة
جلسن على الطاولة ليبدأن بتناول الطعام
نورة للجوهرة:الا الجوهرة شخبار أحمد سمعت ان رد من المكسيك
الجوهرة بابتسامة لذكر ابنها المحبب على قلبها:ايوا قرر انه يستقر في البحرين على طول
شيرين:اهو بيشتغل نفس شغلته القديمة
الجوهرة:ايه
فوز:ليه هو مايتوب عنبو داره كل مرة يطيح له طيحة بسبة هالشغل ولا هو تاركه
الجوهرة بتنهيدة:شسوي بعد راسه يابس مايسمع كلامي وموته ولا هالشغل
غالية:الا الجوهرة هو للحين مايكلم أبوه
الجوهرة نظرت لها بنظرات محتقرة:أظن ان مالك دخل احترمي نفسك واسكتي
فوز بضحكةبتلطيف للأجواء:تمزح معك يالجوهرة لاتاخذيها بجدية
الجوهرة بحدة:لاماتمزح هي تتعمد تسوي هالحركات هذا وهي ف بيتي
غالية بقهر تركت الملعقة لتحمل حقيبتها وتخرج
علياء:ياحرام مسكينة اكسرت خاطري طلعت بدون ماتتعشى
الجوهرة:يعني عاجبك كلامها لاتتعدى على احد عشام ماحد يتعدى عليها
.........................
الساعة الثامنة صباحا موعد المحكمة
استيقظت لتفرك عينيها بتعب شديد وتدخل يدها بين خصلات شعرها المبعثرة التفت للساعة لتشهق بفزع
:لاياربييي بتأخر
اغتسلت بسرعة لتلبس ملابسها الرسمية الخاصة بالعمل بسرعة أكبر وتحمل حقيبتها بيدها وتنزل مهرولة
رنا:الحمدلله والشكر شحقة هالعجلة كله عشان أول يوم لك شوي شوي تراه الشغل مابيطير
لم ترد عليها لتكمل سيرها
والدتها:ميس يمة مابتفطرين
ميس:مافي وقت يمة تأخرت
...............................
الساعة الثامنة والربع
ينظر لساعة يده بملل:شكلها مابتجيي مضيعة وقتنا بس
قطع كلامته دخولها المفاجئ وهي تلهث بتعب:......
.
.
.
.
.
انتهى
أتمنى أنكم ماتنقدون علي من ناحية عدم لبس ميس للحجاب فلا أحب أن يكون أبطالي كاملون وهم يخطأون كثيرا لذلك اذا تمت الرواية وهم لازالوا على الخطأ فيمكنكم الاعتراض كما اني ذكرت انها ظلت بدون حجاب وكان هذا لمدة سنة كاملة وعندما عادت لم تعد للبس حجابها وخصوصا انهم انتقلوا للبحرين

 
 

 

عرض البوم صور mangoo  
قديم 01-08-15, 05:31 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Feb 2015
العضوية: 289766
المشاركات: 349
الجنس أنثى
معدل التقييم: غربة خريف عضو على طريق الابداعغربة خريف عضو على طريق الابداعغربة خريف عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 268

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
غربة خريف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : mangoo المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: قناع الجريمة

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم

ميسوو ،، هل رح تكسب القضية الاولى ،، حاسة انو أنور بريء ،،

جناان لو انها صحبيتي رح اكيف هههع بحب الفرفرة بالسوق بس متى ما مليت بموتها ،،

الجوهرة امممم ما بحسها لئيمة بس ما حلو موقفها مع غالية وغرورها ابدا مو عاجبني ،،

عائلة ابو حسين شو دورها بالمعمعة هي ،، ننتظر باقي الاحداث

بالانتظار خيتا ،،

 
 

 

عرض البوم صور غربة خريف  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
جريمة،سجن،هاوية،مسكيك
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:28 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية