لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

في منتدى احب البدايات للأقلام المبدعة والعقول الحالمة ،ويكاد حلمي يكون حقيقة ... ان تكون بداياتي في هذا المنتدى الذي عشقته لوجود اجمل اعضاء يهيمون في بحور الكلمات ويتغنون بترانيمها

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (1) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 14-06-15, 11:59 PM   1 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 286677
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتا عشيني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتا عشيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Jded مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

 

في منتدى احب البدايات للأقلام المبدعة والعقول الحالمة ،ويكاد حلمي يكون حقيقة ... ان تكون بداياتي في هذا المنتدى الذي عشقته لوجود اجمل اعضاء يهيمون في بحور الكلمات ويتغنون بترانيمها ويسعدني جدا ان تخط اول رواياتي هنا في حناياه . .
ومع روعة الروايات العربية إلا اني كرهت حب وعشق عيال العم والخالة وفكرت بشي مختلف .. حب يدمر القلب يعيشك في بحور الخيال , يدمع العين وتبتسم فرحا له مع انك تتألم .. كيف اجمع ابطالي في بعضهم البعض وهم ليسوا اقارب وطبعا بحدود معقولة ومع ان لدي تجاوزات في الدين لكن واقعنا اصبح مرير ,, وبكده جتني فكرة
مهما تفارقنا ,, الايااام تجمعنا

وها هو معبر الرواية
هناك علاقااات عدة ومن اهمها ( الصداقة ) نعم الصداقة فمن قال ان الصديق وقت الضيق لم يقلها عبتا فاخبرني من تصاحب اخبرك من انت
الصديق !! نعيش في مجتمع يرى صداقة البنت شي هامشي جدا فعلى البنت الطيوبة الاهتمام بأهلها , الزواج , الاهتمام بعائلتها والصديقة بعد الزواج عبارة عن لا شي
يقال ان صداقة الرجل غالبا ما تكوون اقوى من اي علاقة ولكن بطلاتنا ضد ما يقاال ومع ان الايام او بالأحرى الرجال يبعدنهن عن بعض إلا انهن يعدن ليكونون اقوى ففي الوقت اللذي دمر الحب برأتهن وسعادتهن كففت الصداقة دمعهن
فكرة مبدئية عن روايتي الاولى احب فيها التكلم عن اهمية الصديق فكلنا متفقين عن اهمية الأهل والزوج ولكن الصديق احيانا يكون كالأهل كالأخ او الاخت وأكثر من ذالك بكثير
بطلاتي سيتعذبن كثيرا فانا اعرف ان الواقع مرير مع اني حاولت الابتعاد عن الواقع بحدود المعقول لأنني احب ان اقراء كي انسى واقعي والنهاية سأحاول قدر الامكان ان تكوون سعيدة مع ان السعادة ليست هنا بل في الجنة ولكن احب ان احلم بواقع لبطلاتي افضل من واقع اغلبنا
ابطالي غير كاملين لان الكمال لله ولن اكذب واقووول انهم سيئين بل هم حلم لربع بنات العالم ومنهم انا .. طبعا الرواية بالعامي وان شاء الله تتقبلونها مني ما احب اعرف ابطالي وبكده اترككم تعرفونهم لحالكم
لا احل نقل الرواية دون ذكر اسمي واسم المنتدى >> طبعا لو اعجبتكم ^^
اتمنى ان تنال تجربتي الاولى اعجابكم
اختكم
tota A ash

 
 

 

عرض البوم صور توتا عشيني  

قديم 15-06-15, 12:13 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 286677
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتا عشيني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتا عشيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توتا عشيني المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

 

الجزء الاول

نلتقي .. لتبتسم الحياة لناس

نحب بعضنا فنحن الاساس


فتحت عينيها للمرة الثالثة في نفس الليلة حتى تلاقي الساعة بعيدة عن التمان بعد بنسبة لها اكثر من الطبيعي..
_اف وش هالطفش الغريب اللي انا فيه ؟
تقلبت في مكانها وسريرها لو له لسان كان اشتكى منها و للمرة الالف تدور بنفسها كل الاتجاهات لعلى النوم يرحمها شوي ويبعدها عن الواقع لعالم الاحلام .. لكن هيهات وايد متحمسة لحفلة بكرة فرحانة حيل وقريب تعد الثواني ثانية ثانية لين تطق الساعة معلنة الساعة الثامنة .. تلفتت للمرة المليون لساعة المعلقة عـ الحائط وشافت عقاربها على الرقم تنين ونص للحين .. تأففت
بصوت عالي وهي مبرطمة
يا ربي ... الساعة لساتها تنين ... انا ايش يصبرني _
مدت يدها لهاتفها الموجود تحت خدايتها بإهمال من عادتها وفتحته وشافت الوالبيبير حقتها الي هي صورتها مع اخوها الصغيرون ومكتوب فيها بحروف كبيرة ومزخرفة بطريقة جميلة جدا ' رهوفة ' ابتسمت اولا على اخوها واتصلت بعدها بثواني عـ ( توأمتي الدلوعة ) ومن الارهاق فتحت السبيكر وهي كسلانة تلوي يدها وتكلمها غمضت عيونها وذراعها تخفي عيونها المغمضة كانت بحالة سكون والخمول مسيطر عليها وهي تنطر الرد ... تنهدت لما ما لقت مجيب لمكالمتها ورجعت تفتح عينيها بكسل وهي تتكتك عـ الارقام اللي حافظتها عن ظهر قلب وكأنها اسمها واتصلت (توأمتي الهادية) وعادت تفتح المايك تقلبت على بطنها و رنين الهاتف يوصلها من الفون وبعد عدد من الرنات و في اللحظة اللي يئست منها ورفعت يدها تسكر سمعت صوتها الهادي اللي كان نفسه لكن ما
خفى عليها نبرة الغضب وهي تقول
_وش تبين يا كلبه !؟
ضحكت بصوت هامس و قالت
_ما قدرت انوم والله قلت اتصل اسال عنك .. حنون.!
نادت عليها وهي تستنى ردها وكل اللي سمعته كان تمتمة مو مفهومة ابد
_همممم
سكرت في وجهها لأنها نامت خلاص وهي تعرف انها مستحييييل توعى بعد ما نامت تقلبت مرة ثانية وهي تقرا ايات من القران ..والمعوذتين وأخر ما تذكرته كان لمتهم الاخيرة ونامت بهدوء وسكون


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،



فتحت عينيها وهي متضايقة و واصلة حدها من دقات الباب المتتالية وبغت تنوض تضرب الي يطق بس تحس نفسها تعبانه وما تقدر تحرك عضلة منها .. التفتت تناضر الساعة وهي تفكر بلمتهم عند رهف وشهقت شهقة هزت البيت كله قبل ما توقف بسرعة وصربعة مو طبيعيين ومو من تصرفاتها اصلا .. كانت تركض وتحوس في غرفتها بدون هدف رمت اللحاف ورآها وهي تجري جري مو بصاحي حتى ما تتأخر اكثر مما تأخرت .. تعثرت بشي في الارض من السرعة وطاحت على وجهها بقوة .. فيها الصيحة بجد توجعت نزلت دمعة لكنها خائفة من عقاب رهف اكثر .. وقفت بسرعة وهي تكمل شغلها .. وغرفتها اللي كانت مرتبة حوستها حوسة مو طبيعية ابد قلبتها كلها وصارت كأنها مو غرفة بنت لا وكأنها غرفة ولد و ممكن الولد غرفته مرتبة اكثر
_يا ربي الساعة الحين سبعة
كان فيها الصيحة ولو وقفت ثواني من الربكة والأشياء اللي تسويها كان صاحت لان رهف محذرتها من قبل وهددت تضربها وتعاقبها عقاب ما صار ولا استوى لو فكرت ولو تفكير انها تتأخر وهي ترضى تتعاقب وتزعل الحكومة لكن رهف لا لأنها بلا ضمير .. هـ الانساانة بلا احاسيس وما لها علاقة بأحد اذا قالت تتعاقبين يعني تتعاقبين ولو اضطرت لطرق ملتوية ما لها دخل كلمتها بتتنفد غصب او طيب.. استحمت بسرعة وما هي إلا دقائق كانت ألاء واقفة قدام المراية وهي مغيرة ملابسها بسرعة خيالية وحمدت ربها اللف مرة وباست يدها وجه وقفى لأنها كانت مجهزة ملابسها وأشيائها من الليل ... لبست الفستان الاسود بأكمام الدانتيل الطويلة والي يوصل لركبتها وجمعت شعرها الاسود بإهمال لكن بأناقة وجمعته بعود صيني احمر اللون وتركت بعض الخصال تطييييح على وجهها الدائري بلون البرونز بفوضوية جذابة منا ومناك سارعت بوضع الغلوس الاحمر وبعض الكحل على عيونها الحلوة وكعب احمر بسيط ولبست عبايتها المخصرة وطلعت من غرفتها تدور احد يوصلها لبيت صديقتها ... نزلت لتحث وشافت اختها نائمة في سابع نومه وباب غرفتها مفتوح ضحكت وسكرت الباب عليها البيت ساكن بشكل غريب والباين ان الخدم نائمين للحين
_الله يسامحك يا رهف
قالتها بصوت عالي وهي تدور السواق اللي كان نائم ... طلعت تطق باب الملحق وشافت من بعيد اخوها فراس متكئي على سيارته ال بي ام دبليو الكحلية وتوسعت بسمتها تركت الملحق ورآها وركضت له ... فعلا ناس ما تجي إلا بالعين الحمرة
_فرررااس استنى ... فراس .. يأرب يستنى .. يأرب اللحق عليه
كان شوي بعيد ووقف يناظر حوله لما لمحها من بعيد تجري رفع حواجبه باستغراب واستناها تقرب ... الفون على ودنه ... وهو يأشر لها بيده تنطم و تسكت وصلت له بتعب لأنها تراكض بالكعب وهي في العادة سريعة حيل وتحب الركض ، نزلت رأسها لتحث وهي تتنفس بعمق وكأنها جرت لأميال مو متعودة عـ الركض ابد بالكعب ومع انها رشيقة لكنها ما تحافظ على جسمها مثل غيرها من البنات وسمعته يقول
_اوك نتلاقوا عـ الساعة عشر ... مطعم ال ... ) ايه اعرفه اوك ... بحفظ الرحمان سكت شوي ورد عليه بصوت هادي _لا تحاتي ... انا افهمك اوك سلام
سكر وهو مو معها ابد حط الفون بجيبه بفكر مشتت ورجع لها بعد ثواني من الصمت الغريب
_بلاك تراكضين !؟ مو عادتك تتعبين كده وش صار في الدنيا ؟
قالت بصوت لاهث وأنفاسها للحين متقطعة
_ابي توصلني لصديقتي ... ممكن
رفع حاجبه وهو يحرك شفته بسخرية
_يلا...خمسة دقائق وأروح
ركبت السيارة قبله وهي مبتسمة .. وتناظر الساعة بخوف متمكن منها


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،


_يلا رنيم اتاخرنا وايد
صارخت بصوت عالي على بنت عمها اللي قعدت من النوم بطلوع الروح وهي ترجع لغرفتها المجاورة لها ... دخلت غرفتها ونقلت نظرها فيها منظمة ومرتبة .. مشت بخطوات واثقة للمراية الطويلة في غرفتها ووقفت تناظر نفسها وتمر بيدها عـ السكيرت القصيرة اللي لابستها .. ملابسها بسيطة جدا وهي اصلا من يومها كده تحب البساطة في كل شي تسوووويه ! تناظر ملابسها وهي تسوي ال تشيك الاخير على نفسها ... تنوره بيضاء مع كسرات وقميص سحابي عليه رسم مرساة السفينة باللون الاحمر ... لبست شوز حمراء بكعب متوسط ... شعرها اللي كان اسود بخصلات شقراء كان واصل للفخذ كان كجديلة فرنسية ... ومو مسوية في وجهها إلا قلوس احمر صاااارخ
القلب سلم لك امره في حالتي انت ادرى يا للي بحنانك وطيبك تنحط عـ الجرح يبرا
ناظرت لورى وهي تدور بعيونها شنطتها السحابية وراحت لها ركض تاخد فونها وابتسمت ابتسامة جذابة مالها حل وردت بصوت ناعم
_الو
_يسعد لي راعية احلى الو ... وشلونك ..!؟
ضحكت ضحكة هادية مشبعة بالأنوثة ... وردت
_بخير يا وجه الخير ... وأنت كيفك ؟ شعلومك يا اخي وينك ما عاد لك حس ولا خبر ؟
_بخير وعافية ... والله ابيك تشتاقين يا ست حنين
_نشتاق من غير شي .. ثلاثة شهور يا ظالم متولهين عليك يا اخي تعال
_منهو اللي متوله غيرك يا احلى اخت ... ؟
ضحكت عليه بسرها وهي فاهمة قصده من السؤال
_انا ما اكفي يعني ؟
_إلا تكفين وتوفين ... اممم تبين الصدق ؟
ضحكت حنين لما سمعت الاحباط في نبرة صوته وردت عليه _طبعا
سمعت صوته يتكلم مع احد بالانجليزي .. سرحت وهي تفكر في أخوها الاكبر اللي سافر ولا عاد رجع والسبب علامة استفهام ما فهمتها للحين .. هي الاخت الوحيدة بين ثلاثة شباب وتحب تهتم بكل واحد منهم وتحب تعرف امورهم حتى لو ما بينت لهم لكن تساعدهم دائما بطريقتها الخاصة وهي وراء الكواليس
_الووووووو وصمخ
وعاها صوته الخشن الرجولي من افكارها وهي في عالم ثاني
_معك والله
ضحكت وهي تسمعه يهزئ فيها وفي سمعها ... باسم غير اخوانها هو الغامض بينهم ما تفهمه ولا تقدر تعرف افكاره .. غير صارم وقاسي لكن طيب معاها ويعاملها غير عنهم
_اجل انا راجع بعد كم يوم
_صدق ؟ ونااااااااااااسة
ضحك باسم على اخته الصغيرة ما يفهم لها والله .. كان يسمع كلامها وصرختها وسرح بشي غير .. سرح باللي شاغله كل شي فيها .. كل شي هي عليه وكل تصرف منها ... يتمنى تفرح مثل اخته برجوعه لكن العارف الله
_اوووووش يا فضيحة الله يفضحك !
ردت اخته عليييييه وقالت _اسمعني زيين لا تقول لأحد انك راجع خليها سبرايز اوك !
اوك فهمنا ... بسكر الحين ... بحفظ الرحمان _

_اوك سلام
سكرت من اخوها ورمت الفون وهي توقف تناظر نفسها وأفكارها تودي وتجيب ... رنيم ؟ وش تسوي لو درت برجعيته ؟ تعرف ال تتش اللي صار بينهم ؟ وتعرف وش كثر بنت عمها حساسة ؟ باسم وكلامه وتصرفاته ؟ تنهدت تتمنى لو تقدر تتكلم لكن حائرة هي ؟ وش تسوي فيهم تحبهم ثنينهم وكل واحد منهم له اسبابه .. باسم مو مقتنع بجلسة رنيم عندهم وهي بلا حجاب ولا حتى تغطي شعرها .. وهي ...
وقفت تطلع تنادي من سيب البيت .. تنادي على رنيم وهي تفكر برهف .. طاحت عينها عـ الاب
وهي تسكر الباب وفكرت بابتسامة به ... فكرت وهي تحس بشوق كبير له
! ترجع ويسولفون وكملت طريقها وهي تفكر بهالشي



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


رمت بجامة النوم على الكركبة اللي فوق السرير بلا مبالاة ... و وقفت ترتب بشعرها اللي كان ناعم واسود سواد الليل لنص الظهر ... سيحته بسرعة ولبست التي شرت الازرق المكتوب عليه hey i love you بال فوشي جملة
وشوورت جينز باهت لنص الفخذ عليه مسحة بالأبيض ... فلآت فوشي نعوم كانت قدام المراية الطويلة تناظر نفسها .. ملابسها .. شعرها... كثرت الميك اب عناد في البنات لأنهم دائم الدوم ما ينادونها يا ابو الشباب لأنها تلبس شورتات وكده قالت ابين لهم انوثتي ... وابتسمت لنفسها برضا رجعت للوراء وهي تدور في مكانها بالشويش .. وتضحك بسعادة تفكر بالبنات .. مشتاقة لهم وأيد .. لها اكثر من شهر ونص ما شافتهم .. البنات بالنسبة لها اكثر من اخوات اكثر من صديقات هم لها نص عالمهم .. ابتسمت وهي تذكر تهديد رهف لهم وهي مستخفة بها تعرف بنت خالتها .. ادا قالت كلمة ما ترجع بها ولو بغت تكون حقيرة ما يردها شي .. عادي تعاقبهم وعادي تعصبهم .. وما يوقف في وجهها احد رهف كده طبعها شراني لكن حنونة لأبعد حد .. جلست تفكر بنفسها وبحياتها ... تأففت بصوت هادي وهي ترفع فونها تناظر الساعة ما زال لهم نصف ساعة ترتب فيهم نفسها جلست ترفع اللابتوب تسوي تحديث لإلانتي فيروس عشان ترجع يكون مثبت .. وفكرت فيه .. حب حياتها ! القاسي اللي يضايقها بكلامه الجارح لكنها تحبه وتموت به
.. ناظرت غرفتها الرايقة كمحاولة مالها فائدة وبلا جدوى تنساه فيها ... غرفتها اللي بالألوان السكرية والأخضر الغامق .. كانت حلوة ومريحة ومع انها مو وأيد واسعة لكن ... مريحتها وقفت بصربعة ترتب ملابسها .. وتلبس عبايتها بسرعة وترتب غرفتها بسرعة وطلعت تنادي على بنت عمها وناوية تجرها من شعرها لو ما كنت جاهزة ... طلعت وانقتلت حماستها وهي تشوف بنت عمها جاية لها وباين انها تبي تطفشها حتى تطلع لأنهم تأخروا .. طالعت فيها بمعنى وجرت قبلها تبي تسبقها .. وأصوات ضحكتهم عالية ركبوا مع بعض وهم يادوب يتكلمون والصمت اللي في السيارة طفشها .. ناظرت بنت عمها وشافت حنين سرحانة في عالم ثاني ما بغت تضايقها .. سكتت واخدت الفوون تتصل عـ ألاء تشوفها جاهزة وألا كيف رن كم من مرة وردت لما طفشت ويئست من ردها
_هاللللللو
ضحكت وقالت
اهلين ... كيفك يا وخيتي .. مشتاقة لك انا _
مو قصة قريب نتلاقوا يا اختي وينك ؟ _
سمعت صوت رجالي جنبها خقق .. ذابت به وقال
_باين انك في السيارة ؟ بس من هـ اللي معاااااك ؟ صوتتتته

ضحكت الاء وهي تقاطعها وقالت
اييييه تاخرنا عـ رهف ... والحين الا ربع اكيييييد تدبحنا


نحن قريب نوصلوا بس بنستناك لين تجي وندخل كلنا مع بعضنا احسن _
زييييين_
ضحكت رنيم وسولفت معاها شوي وسكرت



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


فتحت عينها بتعب ... وهي معصبة من جد .. ما نامت زين .. تقلبت في مكانها وهي تبي ترجع تنام ... مرهقة حيل .. ابتسمت لما تذكرت صديقاتها وفتحت عينها بسرعة ناظرت الساعة وشهقت شهقة سمعها الكون واللي فيه .. ووقفت وهي تجري في غرفتها بدوائر مفرغة .. ما جهزت شي من ملابسها ولا حتى فكرت بشي والمصيبة ان مازال قدامها ربع ساعة بس .. الله يخرب بيتها يعني ليش ما اخرت الوقت شوي ؟ .. ليش هي مطيورة كده !؟
يعني لو طلبتهم عـ الساعة تسعة كان ما تمتعوا ؟ تمنت لو تقدر تكلمهم وتأخرهم شوي .. وعرفت ان خلاص الوقت ضاع والبنات في الطريق خدت شاور سريع ما يجي خمسة دقائق وطلعت تفتح دولاب ملابسها وما لقت قدامها إلا سروال وردي خافت مجسم .. وتي شيرت مقلم بالطول والعرض بأكثر من لون .. خطوط موفية ووردية وزرقاء وبيضاء .. فتحت الصدر كانت بشكل السابعة .. قصير شوي واصل لحد السروال .. وقفت قدام المناظرة وهي ترتب شعرها وتحوس به .. مشطت خصلاته جمعته بشباصة .. لبست فلآت موفي وإكسسوار باللون الموف وناظرت ورآها .. جرت لغرفتها ترتب فيها .. وخرجت باغ الكام .. ورمتها عـ السرير .. اتصلت بالمطبخ تقول لشغالات يرتبون الشيبسات والكييييك وخرابيط الاكل اللي ما تحلى الجلسة بلاهم وسمعت جرس البيت .. جرت للباب ونزلت بسرعة .. فتحت الباب بسعادة صرخوا البنات مع بعض توقعت وحدة منهم جت ما توقعت ان ثلاثتهم جو مع بعض .. ضموا بعض بقوة والضحكة شاقة حلوقهم وأسنانهم التنين والثلاثين واضحة للعيان كل وحدة تقول اللي عندها .. وتعلي صوتها وصارخت رهف عليهم .. بعدوا عن بعض وهم يناظرونها
زين انكم جيتوا بدري .. لو تأخرتوا شوي كان تعاقبتوا_
كأنها مو صاحية قبل كم دقيقة ناظروا البنات ببعض وهم ناسيين كلامها .. قالت رنيم بصوتها الحلو
_وين خالتي؟
ردت رهف ببسمة
البيت فاضي ما فيه احد غيرنا وحمد _
ابتسمت حنين بخبث وقالت
حمد موجود ؟_
صرخوا البنات في نفس اللحظة وكل وحدة تقول كلمتها
رنيم
_لا لا .. رهف مو فاهمة شي .. حمد طلع
ألاء
ارحميه يرحمك الله .. حرام اللي تسويينه_
رهف
_ايه موجود لكن يوم درى انك جاية سكر عـ نفسه بالمفتاح .. حشى مو كنك بالعشرييييين تحطيييين ذوبك بذوبه
ضحكوا البنات عليها وحنين وجهها تحول للإحباط .. حنين تموت في مضايقة الناس وتعصيبهم خصوصا الصغار و هـ شي كان عام وحمد مو استثناء
خسارة .. يلا خيرها في غيرها_
ناظروا البنات ببعض .. وقالت رهف
الولد خلاك كابوس وأنت تتبسمين .. ما عندك ضمير الصراحة_
مشت رهف والبنات معاها .. خطواتهم واحدة .. لابسات العباءة إلا رهف .. فسخوا العباءات وهم يسولفون قالت ألاء بضحكة في صوتها
رهف وينك غاطسة ؟ ما عاد تنشافين _
رهف وينك غاطسة_
قلدت رهف نبرة ألاء الدلوعة وكردة فعل منها كملت بصوتها الدلوع _رهف .. رهف .. ررررررررهف ... رهفوه .. ررهوووووفة .. رهف ... رهف .. ررررررهفوه
جتها ضربة من رهف اللي قالت بعربجية
_انطمي فاهمة انطمي .. ولو ماتبين يا اللو طيري مناك ولا تشوفين شي ما تتحملينه
خافت ألاء من جدها تعرف صديقتها زين .. تعرف طبعها وتعرف تهورها اللي ما وصل له حد
انزييييين_
تبسمت رنيم وقالت
ليش فرغتي الغرفة ؟_
قالت رهف بهبل مو غريب عنها
_ابي نسوي كل شي عـ الارض .. نأكل , نسولف .. وكأننا في مخيم او في غابة
ناظروا البنات في بعض وضحكوا .. راحت ألاء للمسجل .. وشغلته .. صدحت اغنية احلى حاجة فيكي .. في الغرفة بصوت عالي ورهف لأنها تحب الرقص حزمت وصارت ترقص .. وحنين انسجمت معاهم صاروا هبل وقطعت عليهم رنيم جوهم
الساعة الحين 8:13 وانتو تسمعون الاغاني ؟ تجننتوا ولا_
شلون !
ناظروا بعض وقالت آلاء
_انا من جد اشتقت لكم حيل
ضحكت رنيم وهي تكمل نصائح
_المفروض ما تسمعون اغاني عـ الصبح .. اصبحنا وأصبح الملك لله يا بنات بلاكم انجنيتوا
رهف وحنين يناظروا بعض وهم شاكات بعقولهم جلسوا عـ الارض وهم يتربعون .. وجوا البنات لهم .. يسولفون مع بعض وكل وحدة تشكي لثانية وتنصح الثانية .. يضحكون ويسولفون النكت في جلستهم ما وقفت ، يعلقون والضحكة شاقة حلقهم ضحك ووناسة قعداتهم ما تخلى ضربات وهواش كده هم يملكون صداقة مفقودة بالزمن صداقتهم حقيقة



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ،،


الصداقة تجمل الحياة والكره لا يغيرها

كان واقف قدام المحلات معاه .. احمد كان مشغول يختار هدايا لأخواته .. وهو مشغول بشي ثاني .. البنات حوله عذاب
_تقول هدا حلو ولا كيييف !!؟؟
ناظر احمد به معصب يكلمه وهو مو يمه ابد وما يرد عليه .. شافه متنح في بنات الخلق يغمز لدي ويطالع في دي .. رفع حواجبه وهو يشده بذراعه له وسمعه يقول
وجع يوجعك ...ايش بك يا اخي ؟ _
_اقول عطيتك وجه ترى .. ابي شورك يا اخي حلو ولا شين !؟
ضحك فادي وهو يشوف الفستان اللي عجبه كيف كان !!؟ لونه احمر صارخ .. بأكمام للمرفق ومن قدام سينبل ومن وراء دانتل لأخر الظهر عجبه حيل وقال بصوت لعوب يببي يهبل به
متأكد انه لأختك ؟ _
قال احمد بعفوية
ايه اجل لمين ؟ _
فادي ابتسم بعبث وقال
_اقول لا تكذب علي .. هذا لزوجتك صووح !؟
ناظر به احمد بنارية وكمل فادي عليه وهو مسوي نفسه جدي بالحيل
ليش تبي رأيي يا الخبير ؟ _
اقول لا تقعد تذلني على رأييك يا اخي وقول _
قال وهو عاجبه الفستان
_هو حلو لكن وش تستفيد به اشريه لزوجتك مو لأختك
ناظر به وقال
وش اللي حارقك يا اخي _
حاسب عليه احمد وطلعوا..
_فادي تهق يعجبها ؟
انتظر رده ولا سمع شي
_يا اخي رد علي اول وبعدين اتنح عـ راحتك لكن لا تخليني اتكلم لحالي
ما من مجيب ....!!
عصب احمد بجده وقال بصوت متنرفز
_وقلعة تقلعك يا اخي
مد يده وجدب ياقته وصار يمشي ويجذبه ورآه .. البنات حوله بملابس يا الله وهو يناظر ولا كأنه .. عجبه الوضع .. صاروا الناس في المول يطالعوا فيهم واحمد خلاص ركبت رأسه يفشله قدام الكل مثل ما خلاه كيف المخبول يتكلم مع نفسه قدام امة لا اله إلا الله .. يضحك عليه وهو مو مهتم بالناس وفادي يصارخ عليه
_فكني يا اخي اوووف .. والله ما اسويها لك ثاني .. كنت ابي اهبل بك وخلاص شعفة توبة اتركني يا حمار ..
فشلتني الله يفشلك .. الله يبلشك
احمد يضحك عليه وفادي يقط كلام وهو معصب
جاء لهم خوييهم يسال
_وش صار !؟
قال فادي له وهي واصل حده
بعده عني يا اخي خلاص_
ضحك عبد العزيز عليه وقال موجه كلامه لأحمد
وش اللي سواه !؟ _
تركه احمد وهو ينفض يده
_ما سووا شي سلامته .. انا اتكلم وهو يقز ما بغى يرد عصبني
ضحك عبد العزيز وشاف الاكياس اللي بيده وقال
_كل هدا لك !؟
كان رده عـ لسانه لكن فادي سبقه وقال
_لا طبعا .. هدا لحبيبة القلب
وغمز لعبد العزيز .. ثنينهم ضحكوا من قلب وهو يهز رأسه وقال
_جب انت وياه ! نصيحة لله لا عاد تسولفون عـ شي ما تفهمونه
صرخوا ثنينهم
اوووووووووووووووووه _
كبر احمد رأسه ومشى وهي تاركهم خلفه .. ضحك عبد العزيز ولحقه وفادي سووا مثله .. وقفوا قدامه وقال فادي بجدية مو من طبعه
تحبها !؟ _
ضحك احمد بوهقة وهز رأسه بلا .. ناظر عبد العزيز بفادي وهما مو مصدقينه وقال
_ليش تنكر يا اخوووك !؟
تأفف احمد من حنتهم وزنهم فوووق رأسه وقال بجدية
_اقول زودتوها ترى انا ما احبها ,, حب لا
قال فادي بعناد
_إلا بتحببها
ضحك احمد بقهر منه وقال بجدية توازي جديته
_انت ثور ما تفهم .. اشوفك عارف مشاعري اكثر مني
رد عبد العزيز بهدوء لان صاحبه بيفقد عقله ويعرف عصبية احمد وش شينها
_اجل وش تسمي علاقتكم !؟
ناظر به وقال وهو مقهوووور منهم
_لا تكون مثله .. وهو يأشر على فادي وكمل .:_نحنا اصدقاء بس
ناظر فادي به وقال وهو يمشي جنبه
_اجل بضيفها انا بعد واسولف وياها
وقف احمد بصدمة .. وش يقول هدا .. وقفوا لما شافوه تأخر عليهم وكمل فادي
_وش ايميلها !؟
عبد العزيز انجر وتبع كلام فادي وقال
_بضيفها انا بعد .. شكل البنت فله
. قال احمد بعصبية
_ترى البنت هادي في مقام اختي .. استحوا مني
قال فادي ببرود مستفز
صوووح لكنها مو اختك_
ناظر احمد به بعصبية وقال بهدوء وهو ما يبي يسوي من الحبة قبة
ما جاوبتني يا فادي تظن يعجبها والا كيف !؟_
احترم فادي هـ الشيء فيه وهز رأسه بأيه وهو ساكت قال عبد العزيز كتغيير لسالفة
يا شباب فطرتوا !؟ _
قال فادي بمزززح قبل احمد ينطق بحرف
_تبي تفطرنا ؟ .. جد والله .. اوك نحن ما فطرنا أيه .. عزمنا عزوز .. زين والله .. مو قادرين نرفض طلبك يا اخي تعرف غاليين عليك ونستاهل
_وش اللي خلاني ابتلش فييييك يا النشبة .؟
ضحك احمد من خوييه وهو يهز رأسه وقال
_لا تشره عليه يا عزوز انت ابخص بطبع خوييك مرجوج و بزر مو كأنه طق ال 25
ناظر به فادي بعصبية وكان بيرد لكن فونه رن طلعه من جيبه وهو يناظر احمد تقول انه معصب .. وابتسم اول ما شاف الرقم رد على اخوه وهو مبتسم
_هلا والله براعي الصوت
ضحك فراس على اخوه الصغير وقال
هلا هلا .. كيفك وكيف اخبارك ؟ _
بخير وعافية .. أنت والأهل شلونكم ؟ _
_نحنا ؟ مهتم يا اخي ؟ لو مهتم ارجع شوي ترانا مشتاقين
ضحك فادي وقال _
_مشتاقين ؟
هذا اللي انا ابيه .. ابيكم تحنون لي _
_بنحن حتى لو جيت
ابتسم له وقال
احاول .. كيف الاهل ؟ _
فراس بإصرار يبي يرجع اخوه لسعودية
مشتاقييين _
جد ؟ _
جاه احمد وقال
_تعال يا الشايب .. سبقناك .. ترى الفطور على عزيز
ضحك فادي وقال لأحمد
ثواني بس .. فروس اتصل بك بعدين .. عزيز يفطرنا وانأ عـ لحم بطني من الصبح .. سلام .. سلم لي عـ الاهل
_فروس بعينك اصغر عيالك انا ؟ ... اوك انزين كلم ألاء تراها دايم تسال عنك وتقول ليش ما يكلمني .. انتبه عـ نفسك وسلم عـ الشباب .. بحفظ الرحمان
سكر من اخوه وهو ناوي يتصل على اخته اول ما يرجع البيت



نهاية البارت

 
 

 

عرض البوم صور توتا عشيني  
قديم 16-06-15, 10:43 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 286677
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتا عشيني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتا عشيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توتا عشيني المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

 

الجزء الثاني
الصدف تكسر الروتين
الصدف تكسر القلوب و تصين


وقفت رنيم طالعة من المجلس الشبه فاضي .. وهي ساكتة .. هادية بطريقة غريبة تلفت النظر بسكونها المشبوب بشي مو معروف وكأنها شخص ثاني .. جوعانة تبي تسولف مع الخدامات .. بيت خالتها هو بيتها .. تعرفه زاوية زاوية وحيط حيط سكنت به لثمان شهور وغرفتها للحين مؤثثة .. تجي وتروح عـ كيف كيفها تمشي بلا حجاب وهي مطمئنة .. تحس بشي غلط .. تحس بشعور مو زين ابد وما تعرف وين المشكلة او وش السبب .. ولا تعرف وش الحل !؟ وصلت المطبخ ودخلت ببسمة
_good morning
صباح الخير
طالعوا فيها الخدامات وابتسموا لها سمعت تحياتهم وهي تضحك لهم
_how do you do Ranem !?
كيف حالك رنيم ؟؟
ناظرت رنيم في ماري وقالت بهدوء
_i don't know actually
حقيقة لا اعرف
عقدت حواجبها وسالت باهتمام صادق
_what is wrong with you !?
ما الخطب ؟
هزت رنيم رأسها وكتفها بلامبالاة مزعومة وقالت
_nothing important ... So where is the breakfast !?
لا شي مهم .. اذا اين الفطور ؟
قالت لها وهي تأشر بيدها ع الفطور
_we all most done
نحن على وشك الانتهاء
_oh .. That is ok .. Excuse me
اوه هذا جيد .. عذرا
تبسمت لهم وطلعت تمشي راجعة للمجلس


*****

ألاء بليز جيبي الكام من غرفتي .. طلبتك لا ترديني_
وقفت ألاء تجيبها وهي تحط يدها عــ ظهرها وتغيير صوتها وتتكلم كنها عجوز ..
_اوف منكم يا هــ الجيل الفاشل .. اقعد طول عمري اعاني منكم .. يعطيكم اللي مانيب قايله
طلعت بسرعة هربانة منهم ومن لساوينهم اللي ما ترحم احد والبسمة شاقة حلقها من الطق لطق والبنات يعلقون عليها ويرادونها بالحكي ويضحكون .. طلعت بثقة وكان البيت بيتها ... متأكدة ان ما في البيت رجالة .. ابوها لرهف في شغله وإخوانها واحد في كندا والثاني في شغله .. وأمها طلعت مع مامتها يعني تقدر تاخد راحتها وتلعب بالطول والعرض ادا بغت .. تمشي وهي تتمختر تمختير و شافت من بعيد حمد اخوها الصغييييير لرهف واقف قدام غرفته .. اتبسمت له وحيته وهي تبي تروح له تبوسه اخوها ده روعة تحبه حيل ... دمه خفيف وطيب وبرئ جدا .. وهي شاكة بأخوته لرهف الشريرة عـ قولة فدوى ... لوحت له من بعيييييد وهي تقول بصوتها الغنوج
_ملكة جمال السعودية تتقدم لك يا حمد
صوتها دلوع وخطواتها بطيئة وكانت تمشي وتتدلع توقف وتدور ولا فارقة معاها ويينها فيييه .. كأنها عارضة في دور العرض وحمد من بعيييد واقف يلوح بأيديه .. يصفر لها وبعدها قعد يغني
هلا يا الي تمنيتك نصيبي ... هلا يا فرحي وسعدي وطيبي هلا يا نصفي الثاني هلا بييييك هلا باللي اناديه بـ حبيبي
ألاء ماسكة ضحكتها الخبلة في نفسها حتى ما يخترب البرستيج اللي حاطتاه لنفسها وهي تتبسم بنعومة وترمي بوساتها عـ الهواء وتلوح بيدها ... مشت بخطواتها الصغيرة لغرفة رهف اللي حافظة مكانها كيف اسمها .. صديقات .. من يوم يومهم وهم مع بعض .. ولا وحدة منهم تفرقت عـ الثانية .. مع بعض في الحلوة والمرة
كانت علاقتهم القوية ضد الناس اللي تقول ان صداقة البنت ما تدوم كثر صداقة الولد
بينهم وعود وما يفرقهم إلا الموت ... غرفة رهف كانت مرتبة حييييل تمشي وهي تدور الكام ودارت فيها وهي تاخد كم لفة في الغرفة البيجية المدموجة باللون الاحمر الغامق بعدها بس شافت الكام اللي عـ السرير .. راحت له بسرعة وحطت خيط الباق عـ كتفها ... ووقفت قدام المناظرة ترتب شعرها و وجهها وهي تتبسم لنفسها وتدور قدام المراية بعد ما كملت رمت بوسة لنفسها وطلعت تجري تبي تجلس معهم قبل ما تفووووت عليها سوالفهم اللي ترد الرووووح .. حاسة بحرية ، تضحك وتحس بشعور غريب من زمان عن الركض وبغباء منها كانت تناظر ورآها وهي تودع حمد وتبوسه عـ الهواء ولا كأنها قاعدة تجري
_وداعا يا ايها الحب
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااخ ...
صقعت ألاء بشي صلب وحست للحظات ان جمجمتها تكسرت خلاص .. فقدت توازنها بعد الضربة اللي خدتها وكانت تطيح لورى إلا بيدين ملفوفة عـ خصرها النحيل وشادينها لجسم صلب لا تطيح .. تشبثت به ألاء بقوة وبعفوية خيفة انها تطيح وتتكسر اكثر مما هي تكسرت اللحين .. عيونها مغمضات بقوة وشاغل بالها الوجع اللي برأسها .. وهي لساتها ماسكة بالجسم الصلب اللي قدامها كانت تدور بيدها عـ مكان الضربة وتضغط عليه بالشويش يوجع حيييييل هذا اللي عرفته بلعت ريقها من الوجع اللي حسته
.. _انت بخير ؟


*****


كانت ماشية في السيب اللي يرجعها لغرفة البنات .. وهي شاردة بأفكارها و زعلانة وحالتها ما تبشر بخير ابد .. تعبانه كثير تبي تسولف مع احد ومالها غيرهم .. تبي تقول لهم تعرفهم مارح يفهمونها بأي طريقة غلط بس صعب يحسوا فيها .. صعب يحسوا بنارها وعذابها وغير طبعها اللي دايم ما يمنعها تشكي وهي في هالحال
الشكوة في مثل هالوقت بس لرهف .. طبعها وما تقدر تغيره تدري انهم صديقاتها وأخواتها وسندها بعد عمها وعياله وما رح يخيبوا لها املها مهما صار
عياله !! .. ااااه من عيالك يا عمي اااه من عيالك بس .. ليش يسوون فيني كده .. يشدوني لعندهم ويرموني ,, احبهم حيل واكره شفقتهم
احبهم وكارهة كرههم ليا .. اموت فيهم وهم بايعييني
وش السواة اجل ؟؟ وش السواة بس ؟؟
لو فهمت كلمته الاخيرة .. لو تقدر تترجم كلمة دمرتيني بداك الضعف .. حست انه يحبها وانه مهتم فيها بطريقة او بأخرى واهتمامه وحبه هو مناها .. مبتغاها .. حلمها .. وطموحها الاقسى
صعب انك تحاول تخبي مشاعرك بشعور عكس اللي تحسه .. لكن ساعات تكوون مجبور وتتعذب من اللي تسويه بنفسك
اي نعم مجبور وصعب تكوون مجبور ع اللي تسويه وتنجبر تحط قناع يمسح او يشتت النظر على الشيء المفروض ما يتخبئ
صعب
وقفت مكانها وهي تصحصح من افكارها و عيونها تتوسع وحواجبها انرفعت فوق ,, وضحكت بصوت ما ينسمع وهي تختبئ تكمل اللي قاعد يصير


*****


_بنت بوش تفكرين ؟؟
سالت حنين رهف هالسؤال وهي تحسها غريبة بزيادة ..تكلمت رهف وقالت وهي تتمغط ,, فيها نوم
_ما في شي افكاري تروح يمين ويسار مري ليش ,, عندي احساس
سكتتها حنين بسرعة ويدها على فم صديقتها وهي تقول بصوت كوميدي بحت
_لا لا لا لا بليز إلا احساساتك العبيطة ... كرهت كلمة احساس منك .. بليز عاااد بليز حسي بشي زين ... اووووف
ضحكت رهف بصوتها كله ,, صار لهم كم موقف مع احساسها اللي نادرا ما يخطئ ومنها موقف كرره حنييين بإحساسها
_اللهم لا حسد تف تف تف تف
_وججججججججججع
سرحت حنيين لموقف قدييم ورهف مثلها
فيه بنت في الجامعة دايم الدوم تكلمهم .. وتلحقهم وتحاول تتلزق فيهم ودائما سيرة اخوها على لسانها وهي تبي تخطب حنين له والأخت في الله وافقت ع الشوفة مع ان رهف ما تحمست كثير ولما سألتها قالت
_احس انك ترفضين
ما كانت رهف تعرف إلا الاسم الاول لرجال .. ما سالت ولا دورت بس حست ان الخطبة بتتفركش .. يومها قالت حنين بسعادة
_وليييش يا اختي ؟؟ .. بدينا حسد ههههههههههه
ضحكت بصوتها بعد المقطع الثاني وهي تقلد صديقة قديمة لهم .. رهف ضحكت بعدها قالت ببسمة واثقة
_الايام بيننا .. واتفلي على وجهي كانك قبلتيه
_بقبله عشان اتفل بوجهك
ضحكت رهف عليها .. وفعلا بعد الشوفة الشرعية رفضته لأنه كبيير عليها .. ويبيها تترك دراستها والأحلى
يبيها تشوف اهلها مرة في الشهر وصديقاتها في المناسبات المهمة وأدا وافق بعد
واللي عصبها جد انه غلط ع بنت عمها رنيم لأنها ما تتغطى
ردتها رهف لعالم الواقعي بصوتها العالي
_هههههههههههه لا والله مو شين بس احس ان .. ما اعرف والله ما اعرف بس رح يصير شي ... متأكدة
سكتت رهف وهي تسمع حنين تتكلم عن شي غيير .. تسولف وتعلق وتضحك ولا كان رهف كانت تتكلم عن شي ثاني


*****


تجمدت ألاء للحظة مو قادرة تفكر بشي ولا قادرة تترجم شي مخها وقف عطل فجاءه الموقف اكبر منها ومع ان الكلمات ما في اسهل منها حست انها ما فهمت قصده ولا فهمته ... كان الصوت غريب عليها .. صوت رجولي مهيب .. اختنقت بغصتها والدمعة وصلت لخدها دمعة وحدة ما قدرت تفهمها .. وللحظة بس كانت تربط الافكار ببعدها وتحس باللي سوته وتفشل ما تعرف كم اخدت من دقيقة او ممكن ثانية حستهم هي ساعة .. انخرست وش عندها تقول عيونها مغمضات و حست بان اصوات الدنيا انسكتت وصار عقلها يترجم ويحس بأشياء ما حستها قبلها بلحظة قبضتها المغلقة شاده عـ قماش ويدها الصغيرة حوست قميص احد تحس بأزرار يلمس اصبعها .. وفيه شي ثقييييل يشد عـ خصرها ويحسسها بالدفء .. رائحة عذاب اول مرة تشمها تخش لأنفها وأنفاس قريبة من ودنها ... لحظتها بس فتحت عينها بسرعة وتعابير وجهها ما تتفسر هي خووووف عـ صدمة قلة فهم وحزن .. الصدمة شلتها وقفت مكانها وهي تناظر به .. بوجه غريب مثل القمر .. بشخص ما تعرفه ابد ولا شافته قبل وهي تحس ان المووووت لو صار ارحم لها من الموقف البايخ اللي هي فيه كانت بحضنه ويوم استوعبت مكانها فيه رجعت للخلف بصربعة وخوف وهي تبعد يدينه عنه بقوة ... وهـ الشيء خلاها تتعثر وقربت تطيح الوراء ونعاد الموقف .. مسكها بأيديه لحضنه مرة ثانية
وهو في عالم ثاني جسمه يتحرك كردة فعل للي يصيييييير قدامه .. وهو حاس قلبه رح يوقف من الملاك اللي بحضنه .. البنت عذاب .. رهف عندها صديقات زي دي وهو للحين اعزب لو قال لها اختاري زوجتي تفكر فيها ؟ البنت مسكينة حايسة بعمرها بعد عنها هو بهدوء وهو حاس جسمه ينفر منه لبعاده .. وقال بصوته الثقيل
_اسف يا بنت الحلال ما قصدت اصقع بك .. حقك علي عطاها ظهره احترام لها ولأنها بلا عباءة او شيلة .. راح وخلاها وهو ماشي لغرفته .. حس ان الدنيا تدوووور بيه .. مو قادر يفهم شي ومشاعره ثائرة علييييه ريتحها الحلوة .. بشرتها البرونزية الناعمة .. عيونها .. كل شي فيها كل شي فيها يدوخ وصل لغرفته وهو يحس انه يتحرك بتلقائية وكأنه رجل الي وكردة فعل طبيعية منه رد ناظر للخلف .. شافها هناك جالسة عـ الارض تصيييييح .. يا لبى الخجل يا ناس عوره قلبه من صياحها بس هالشيء مو بيده ولا بيكون ! هالشيء ليها ولا له الحق يرجع لها ويشوفها مرة ثانية ابد .. دخل غرفته وهو محشش .. يسترجع اللي صار ويقلبه .. هو من دخل للبيت شاف مخلوق بفستان اسود يتمختر ويضحك بنعومة ويستهبل مع اخوه .. كان واضح انها حلوة وعجبته ضحكتها .. وما توقع ان القدر يجيبها له ويوصلها لحضنه .. كان يمشي بالشويش مثلها وهو مو فاهم السبب ويسمع تعليقات اخته وضحكاتها مع شخص ثاني .. وبعد ما وصل لأخر درجة وهو شارد فكره بالبنت صقع فييييه شي وكانت هي نفسها .. مسكها حتى ما تطيح وقعد لحظات ما يعرف عددها شادها وهي متمسكة به وهو في عالم ثاني .. القدر غريب والله جد .. تنفس بقوة وهو يأخذ بوكه اللي رجع مشانه وطلع للي يستناه


*****


دخلت عليهم بعد ما هدت من نفسها ومن حالها فتحت الكام وصورت فيديو .. وقفت رهف وقالت
_اللمة الشهرية عند رهف .. والأخت ألاء اللي مفرووووض تجيب الكام انتظرناها من مبطي ونسألها الان وش كانت تسوي ؟
ارتبكت ألاء وقالت بدفاع
_ما سويييييت شي والله
ضحكت حنين وقالت تزييييد ربكتها ... وقفت
_انا اعتقد انها سوت شي كايد جدا جدا .. اعرف الاخت ألاء انها عكس ما يبان على وجهها اللذي يبدو كعنوااان للبراءة .. بعدييين مو كافي اللي شفناه
ضحكوا البنات من لخبطتها .. عجنت عربي باللهجة السعودية وهي مو فاهمة شي .. ولا حتى بحاسة .. رنيم قالت بصوتها
_اتركوها لحالها يا بنات .. وش فيكم عليها ضامنتها ما سوت شي
وغمرت لــ اللو .. حمر وجهها ودرت انها شافت شي جلسوا عـ الارض .. وألاء راحت لرنيم تسولف وياها
_وش قصدك رنوم !؟
رنيم ويدها عــ كتف اللو
_مواقف زي دي تصيييير كثييير انا ما بعايرك واحمدي ربك وبوسي يدك وجه وقفى لان مو رهف اللي شافتكم
ضحكت آلاء وهي تحمد ربها وتبوس يدها جد لو كانت رهف .. كان اخترب بيتها وتدمر .. وتهزءات وصاااااارت علوم الخدامات جابو الفطور وحطووووه عـ الارض وهم كل وحدة مشغولة بشي وسالفة تقولها جلسوا البنات يفطرون عـ الارض .. وسوالفهم ما تخلص .. ضحك وجكارة .. صرخت رهف بعصبية وقالت
_اكون عربجية اكيد احلى اصلا انا راضية على نفسي اكون انا ولا اكون دبة مثل رنيم ولا صميتة زي الاء .. او مملة زي حنين
ناظروا البنات ببعض ووقفوا ناويين عليها
. _انا دبة ياللي ما تستحين عــ وجهك ؟ .. انا بعد كل اللي سويناه مع بعض
رهف وقفت تبي تشرد لكن ويييين وهما الثلاثة ناويينها .. قربت الاء من يسارها وهي تتوعد
_صميتة يا قليلة الخاتمة .. انا تقولين عني كدا ما ارضاها وأنا بنت مساعد
ابتسمت لها رهف بخبال وقالت بدلع تقلدها
_اللو حياتي لا تسوين فيني شي انا رقيقة مثل ما تشوفين ..
ضحكت بأستعباط وضحكوا البنات معاها إلا حنين .. ناظرتها بنارية مصطنعة وهي تحلف فيها بيديها وتمثل انها تشمر اكمامها
_مملة يا الفلة انتي يا رجة يا اللي ما تنعطين وجه .. يعطيك اللي مانيب قايله ... اراويك وأنا حنين اراويك يا ست رهف
قالت رهف بلين تبي تمتص عصبيتهم
_افا افا يا حنونتي يا انا .. انت مو مملة ينقلع اللي قال عنك كدا .. عنده وجهة نظر .. اوبسي قصدي ما عنده
ضحكت حنين عـ خبال صاحبتها والبنات ناظروا بعض يتغامزون وهي انحاشت فجأة .. سمعوا صوت ضحكتها يبعد ويبعد ليييين اختفى طالعوا ببعض بقلة حيلة وهما مو فاهمين وينها ..؟ وكيف يلاقونها .. طلعت حنين ورنيم يدورونها والاء واقفة مكانها ما طلعت يكفي الاحراج اللي جاها .. ما تبي يصير لها موقف محرج للمرة الثانية .. طاحت رنيم عـ قفاها وهي تجري للحديقة .. ضحكت حنين علت في المكان وهـ الشيء خلى ألاء تطلع تبي تفهم وش السالفة وضحكت لما فهمت ان رنيم طاحت منظرها كان يضحك غصب .. رنيم كانت طايحة عـ وراء جالسة .. رجليها متباعدة ووجهها محمر ودموعها قريب تطلع .. ولعت من البنات وطالعتهم بغضب .. توجعت وهما يضحكون ولا هامهم طيحتها .. طنشت ووقفت عـ حيلها وهي عارفة مكان بنت خالتها .. ما يكون إلا البيت في الحديقة كانوا دايم يخبون نفسهم فيه اذا لعبوا hide and seek ..
طلعوا ورآها وهي توشوش لهم ..
_اطلعوا لها فجأة .. ما اوصيكم عاد .. حية او ميتة لازم نشدوها
ضحكت آلاء من الحماس وهي مخططة تدغدغها .. تعرف موت رهف ولا احد يدغدغها وهي ناوية عليها .. تبي تعصبها مثل ما تسوي فيها وحنين اللي الكام ما طفتها ولساتها تصور اللي يصييير
_متأكدة انها هنا !؟
ركزت حنين في بنت عمها وهي تكمل
_سؤال منطقي
ابتسمت رنيم لهم بثقة _متأكدة
دخلوا البيت وشافوا طرف من سروالها الوردي وراء صناديق فهموا انها كانت منسدحة عـ الارض حتى ما تنلاحظ والغبية نست نفسها .. مشوا لها بهدوء بدون حس ولا خبر يبون يشدوها ويخوفوها بنفس الوقت رنيم مترأستهم و عـ يمينها آلاء وبيسارها حنين و ورآهم رهف .. مشت خلفهم بصمت وهي كاتمة ضحكتها .. حاطه عـ جسمها مفرش ابيض ومغطية وجهها بلثمة سوداء .. وبطريقة مفاجأة لما شافتهم وقفوا حطت يدها بشوية عـ آلاء وخبت نفسها بسرعة .. آلاء بعفوية ناظرت رنيم وهي تهمس لها
_بلاك !؟
عاتبوها بصوت ما ينسمع
_اووووووش
طلعت رهف لهم عـ غفلة ويدها عـ كتف رنيم _بوووووووووووووو
ناظروا فيها ثلاثتهم منخرعات من الصوت اللي طلع فجأة وخصوصا رنيم اللي توقعت ان البنات شادينها .. مرت ثانية تنين ثلاثة رابعة بعدها صرخوا صرخة سمعها الكون باللي فيييييه ... بدايتها آلاء وكملوا البنات عليها .. كانوا حايسات متوترات مو فاهمات شي المكان قديم حيل .. يجرون وهم يتصارخون بأعلى صوووووووت عندهم
_ااااااااااااااااااااااااااااااا
رهف انفجعت من ردة فعلهم القوية توقعتهم يعرفونها لأنها دائما بمقالبها ولما استوعبت وش صار فطست ضحك عليهم .. يدها عـ جنبها من نوبة الضحك اللي عايشه فيها اللحين .. تضحك وهي تطيح عـ الارض الخشبية .. ما قدرت توقف من الضحك والبنات مو معاها ابد ومو حاسيين بيها اصلاً والبنات حالتهم غيرها غير عنها بكثير .. رنيم تصرخ ودمعة وحدة متجمدة ع خدها الايسر وهي تجري في البيت وبعدها طلعت بسرعة البرق وهي تصارخ وتنادي الخدامات يساعدوا البنات وهي في نوبة رعب اما ألاء فطاحت عـ الارض من الخرعة وقعدت تصيح من كبر الموقف اللي هي فيه .. جالسة وهي تتذكر لمسة الجني مثل ما توقعت .. اما حنيييين العاقلة فيهم فهربت لثانية وانخرعت لثانية وصرخت بعدين رجعت لعقلها و حست بسخافة الموقف .. ضربت رهف بقوة وقالت
_يا الخائنة تسويين مقلب بدوني .. ما هقيتها منك
رهف ما ردت عليها وهي مو قادرة تتنفس ردات فعلهم تضحك والبنات ما جاء عـ بالهم انه مقلب وانخرعوا من جد الاء لاحظت من بين دموعها حنين واقفة تضحك بحيرة والجني ع الارض .. تنحت فيهم وفهمت السالفة في لحظتها بس عصبت من جد ووقفت من غير ما تحس وراحت لهم تجري
_يا كلبه .. يا دبة ما تستحين عـ وجهك وربي هدا ونحنا ضيوف عندك تسويين فينا كده .. يعطيك حمة يعطيك جلطة
وختمت كلامها بضربة ع كتفها حيل قوية .. رهف وحنين كانوا يضحكون عليها لين جتها الضربة اللي خلعت كتفها صرخت متوجعة .. آلاء ضربتها من جد وضربتها مو هينة شافت الاء تطلع وهي تتحلطم عـ الموقف اما هي فمدت يدها لحنين اللي وقفتها وهي تضحك
_موقف خطييييير مو
_اييييييييه يا افكارك يا كرافت
حنين اخدت الموقف بضحك ولعب .. لكن البنات عصبوا من جدهم وصديقاتها لو عصبوا عاد وش يراضيهم دخلت لداخل تطلب من الخدم يودون الفطور للمطبخ وجابت لهم البومات الصور والشيبسات تبي تغير لهم جوهم لو رضوا يكلمونها وحنين سبقتها تقنعهم ان الموقف عادي وانه يصييييير لأرقى العائلات بس هم ركبت رأسهم يعصبون وش يردهم عاد !


*****


ما اجمل ان تشكي مخاوفك لغريب
فيجيبك كل شي في يد الرب المجيب

جالس في الكافي له ربع ساعة .. يستناه وهو ولا ظهر صح ما يعرفه ولا بينهم علاقة لكن هو اكره ما عنده احد يتأخر ع موعد معه .. الوقت مو ساعفه وهو بحاجة يسولف عـ الشيء اللي في باله وما في غيره يقدر يساعده. .. مرت كم دقيقة ثانية وعصب وقف وهو شايل بوكه والفون إلا وشخص يوقف قدامه وهو يلهث
_السلام عليكم
ناظر به بعصبية وقال _وعليكم السلام
_انا اسف يا فراس .. كنت في نص الطريق وتذكرت اني نسيت غرض مهم في البيت رجعت وبعدها جيت لك سيدا
_مو مشكلة انا .. سكت ما عنده ما يقول
_معليش ادري اني عطلتك بس تفضل اجلس وحقك علي .. ما كان قصدي كيف ما قلت والله
ناظر فيه فراس وشاف وجهه الصادق واعتذاره .. ماله حق يزعل وهو اعتذر بالطريقة اللي اعتذر بيها .. ماله حق ابد .. جلس وهو يبتسم له ويقول
_شلونك محمد ؟
جلس محمد مرتاح ورد عليييه بالمتوقع
_انا الحمد الله بخير وعافية وأنت ؟
_بأحسن حال
عم السكوت لثانية قال محمد بجدية
_فراس انا ما اعرفك وما في شي بيننا غير السلام خوفتني ترى يوم اتصلت فيني .. صاير شي لشباب ؟
شاف فراس بوجهه خوفه عـ اخوه واهتمامه به
_ما في شي .. الخوف مو عـ اخوك الخوف عـ اخوي سكت فراس وجلس محمد براحة وقال
_ما ابيك تشغل بالي وما احب اللف والدوران . بس اقولك شي واحد متأكد منه حيييل لا تخاف عـ اخوك واحمد معه
ابتسم له بشكر .. وهو يشوف فيه درابة وأخلاق مثل اخوه الاصغر منه شكلهم سند يستندون عليهم وقت الحاجة
_وأنا هـ الشيء فالقني انا موصي احمد عـ اخوي .. فادي متهور حييييل صح جدي وقت الجد وغيره هو متهور ما يحسب الشيء قبل يسويه وأنا هذا اللي حارق اعصابي .. وهو في الرياض كنت معه واعرف اخباره وأشوفه .. وهو هناك ما اقدر اطمئن عليه وبعدين هو يحب يريح بالي فحتى لو صار شي متأكد ما يقول .. لأنه يحب يحل مشاكله لحاله وكده احمد هو الحل اعرفه عاقل وعكس طبع اخوي الرجة .. ابتسم له :_ اخاف انه ما يجي احمد لكم في الصيف ويشوفكم بسببي
محمد سكت شوي _
فاهم علييييك .. ادري عن احمد لو قال ثم يعني لا تحاثي ولو ع الجية وشوفته هـ الشيء سالفة ثانية بس ما قلت لي وش المطلوب ؟
ابتسم له وقال
_اطلب من احمد يرجع ويقنع خويه
سكت محمد للحظات وفهم .. تبسم بصمت وقال
_ثم .. وش تبي تسوي بالعطلة لو جاء فادي ؟؟
رجع فراس للخلف وهو مو متندم عـ اللي سواه
_مدري .. بس لو صار شي بكون عازمك لأنك وأخوك السبب له
_افا بس ..
قطع عليه رنة الهاتف وقام محمد يرد
_الو .. ايييه جاي .. عبد الله ؟ ايييييه .. لا تحاثي يا جمال يأخذ دواه ولو هذا مرض يحساب الشيء لعبة ! .. اوك جاي بعد شوي ... ايييه فهمنا
_معليش يا ابو الشباب اعذرني
هز فراس رأسه
_حلو تكون دكتور مو !؟
ضحك محمد وقال
_واييييييد حلو .. ترى احب شغلي حيييل .. بس انت محظوظ رئيس لشركة تسوي اللي تباه ولا احد جابرك تسوي شي
_وأنت وش جابرك تشتغل بشي زي شغلك !؟
قال له محمد
_ضميري يا فراس ما اقدر انام وأنا اعرف ان بقومتي الصبح اقدر اسعد شخص مريض او اعابل شخص يتوجع .. لكن صعب تشوف شخص يموت قدامك يا فراس صعب .. تعرف ان الدنيا فانية وتتيقن بهالشي
_الحمد الله .. اقول قلبتها فيلم هندي ترى
ضحك محمد وهو يحس نفسه يعرف هـ الشخص اللي قدامه من زمان مو كنهم اول مرة يتلاقون
_اوك تعرف .. الاهل لهم فترة ينقون علي يبون يروحون للبحر .. اذا رحنا بتروحون معنا خلي الاهل يتعرفون
_اجل مو انا الوحيد اللي اهله يبون البحر ؟ هالشي فرحني !
_لا العالم بيهرب من الحر وأنت تقول الوحيد صدقتك !
رن تالفون محمد ووقف
_اعذرني بس مجبور اطلع وقف فراس وقال
_مشكور خففت عني الله يسعدك
مد يده له وسلموا عـ بعض وقال محمد
_الواجب ينادي .. ابتسم له :_بحفظ الرحمان
_بحفظ الرحمان
ومشى محمد طالع وترك فراس ورآه وهو مرتاح باللي صار اخوه ومعاه احمد ولأنه حاول مع فادي وما بغى يرجع طلب عون محمد يكلم احمد ويلزم عليه بعد ... فراس يبيهم يرجعون وهو ناوي يرجعهم ركبت رأسه خلاص وفراس بيرجعهم بس يبيها بالطيب مو بالغصب ولو بالغصب مو لازم يحس اخوه بها الشيء



نهاية البارت

 
 

 

عرض البوم صور توتا عشيني  
قديم 16-06-15, 10:45 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 286677
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتا عشيني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتا عشيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توتا عشيني المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

 

الجزء الثالث

الصداقة ملح الحياة وسكرها
ترفع الضغط وتحلي الحياة وتلونها

كانوا معصبات منها وكل وحدة مولعة اكثر من الثانية .. وهي ما راحت لهم اصلا .. لو راحت كانوا ذبحوها ضرب وهي تدور سلامتها .. خلت عشر دقائق تمر وهي في غرفتها لحالها ترتب امورها اول بأول اما تحت فحنين تقنع فيهم وهم ساكتات
-بنات بلاكم .. انتو تتوقعون انها تتغير مثلا من يومها كده مواقف و وناسة ليش تعصبون عاد .. ترى لو راجعتوا اللي صار لقيتووووه موقف مضحك والكام كانت مصورة كل شي خلونا نتابع اللي صار مرة ثانية ... متأكدة رح تضحكون وتنسون السالفة قالت رنيم بعصبية وهي ضامه جسمها لها
-اقول اسكتي بس اسكتي قال مضحك قال .. وقفت قلبي الكلبة اللي ما اعرف وينها .. مضحك بعينك ترى من جد ابي انتفها بس ما اقدر عليها لحالي
آلاء كملت عليها متنرفزة
-انا معك يا رنيم .. ترى الموقف يخرع .. مو مضحك انك تفجع احد وأنا ما قريت اذكار الصباح ولو كان
اللهم احفظنا اللهم احفظنا جن كان تلبسني
اسم الله عليك -
قالتها رهف ببسمة حلوة تبي تمتص عصبيتهم الواضحة .. قربت منهم وحطت الالبومات ع الارض وهي ترمي لكل وحدة فيهم شيبس بالنكهة اللي تحبه والبنات لافات وجوهم للجهة الثانية تقول انا معصبة لا تكلميني .. تنهدت رهف وراحت لهم
-رنوم اي ام سوري عاد ... بليز فوتي الموضوع ما كان قصدي تعصبون مني والله كنت ابي اسوي موقف محرج مو من بداية اللمة كده هواش و زعل خلونا نوصلوا للغداء بعدييييين عصبوا
رنيم ناظرتها بعصبية وسكتت هي .. ثواني وتبسمت رنيم ردت رهف الابتسامة وبعدها بثواني .. صارخت باعلى صوت عندها من عضة رنيم
ااااااااااااااه يا تبن اااااااااااااااااااااه -
دمعت عينها وناظرتها بعصبية .. تبي تزعل منها لأن الموقف مو مستاهل كل اللي صار .. هي عصبتهم مو ضربتهم ولا حتى وصلت لهم .. موقف بسيط خرعتهم بس وهم مكبراااات السالفة مسحت دمعتها وهي تلف ل الاء
- تعالي عضيني انتي بعد
عرفت آلاء انها معصبة وحبت تخفف الوضع
-من جد
قالتها بحماس كنها بتجي
-ايييييييه عاااااد وش وراكم ترى انا سويييييت فيكم مقلب ما ارتكبت جريمة
ضمتها الاء وهي عارفة انها توجعت وجت حنين لهم تضمهم وفي الاخير وقفت رنيم لهم وهي ترمي نفسها عليهم تضمهم وتقول
-رررررررررررهف وش جبتي ؟
بعدتهم رهف وقالت بحماس وهي تضرب يديها ببعض بحماس والابتسامة في وجهها ... رهف كده ما تهتم بالسوالف البسيطة ولا تحب انها تغلط في اللي بتحبهم بذات وما عطت لسالفة بال لأنهم معصبات اما لو كانوا مزاجهم عادي كان ردتها لهم وزودت بعد
جبت صورنا-
-صورنا
البنات صرخوا بنفس الكلمة في لحظة وحدة ما هي إلا ثانية ورجعوا يضحكون .. تربعوا عـ. الارض وكل وحدة فاتحة البوم إلا حنيييييين اللي حبت ترفع ضغط رهف
-من هادي !؟
ناظرت رهف حنين وهي رافعة حاجب ومنزلة الثاني .. تقولها بنظراتها يعني انتي ما تعرفين
-اي وحدة فيهم
كملت حنين وهي ماسكة نفسها لا تضحك
-اللي لابسة الاخضر وتأكل في الخبز كنها ما شافت خييييييييير
اشرت رهف بيدها عـ وحدة وهي تتبسم
هادي ؟ -
-ايييييييييييه .. اللي شعرها تقول شعر عنزة كيييييف مولدة
ضحكوا البنات متوقعي انها رهف ورهف كملت ببرودة اعصاب
هاذي انت يا حنين -
لا .... تمزحيييييين -
ضحكت رهف وقالت
-والله شوفيني انا فين .. مدت يدها باصبعها وهي توريها الصورة الثانية :-كنت لابسة الاكحل يا حنة
ضحكوا البنات وحنين تفشلت .. جت رنيم تقول
وينها اللي شعرها تقول عنزة مولدة ؟-
هنا عطتهم الصورة وهم يعلقون عليها وعلى نفسهم .. لهم ساعة واكثر حايسات بين الصوور .. قالت الاء باستغراب ..
منو هادي !؟-
كانت الصورة في الثانوية .. بنت حلوة حاضنة رهف بقوة .. لابسة زي المدرسة الموحد وشعرها جديلة فرنسية .. عيونها كبار بلون البحر وبياضها شي عجيب .. حلوة جسمها ريان
-اييييه من هاذي يا رهف ؟
ناظرت في البنات وهي عاقدة حواجبها ما عرفتها .. عصرت مخها وما عرفت من هي البنت الغريبة اللي حاضنتها
تصدقون اني نسييييييت -
-انت كم تعرفي وحدة عيونها زرقاء ؟
ناظرت فيهم وهزت رأسها
ما ادري والله لا تناظروني كده-



****


انهدت جهودي يمه
وينك محتاجة منك ضمة
في بيت موجود في نفس الديرة بس الحي بعييييد شوي فييييييه وحدة بعيون زرقاء كانت ضامه نفسها تصيييييح .. جالسة عـ الارض المغبرة وهي تبكي بدون صوت ما تبيهم يعرفون ويجون يطقونها .. في الزاوية وهي ضامه نفسها وتدعي ربها يصبرها .. لازم تسوي شي ما تقدر تظل طول عمرها كده اختها لها عامين من تزوجت ومن يومها كانوا يحاولون يركبون فوق ظهرها ويغرقوها في البداية دعم اختها وقفهم عند حدهم بس من سافرت ما عاد عاطينها اي اهمية صاروا يهينونها ويضربونها ولا كان ...
وقفت في لحظتها وهي تقول ما رح يسوون لي شي .. وخلي يحاولون .. تعرف انها ما تقدر عليهم .. لكن لو ما حاولت ما بتعرف ... طلعت برا الظلام والبرد والغبرة .. الغرفة هادي مو مسكونة وما فيها لا كهرباء لا نوافذ .. مغبرة وإذا سوت شي ما يعجب زوجة عمها تطقها وترميها هنا وتهددها ما تطلع ولأنها تخاف منها كانت تسكت وتجلس ليييييين ترحمها ..تقعد اسابيع في مكانها بالبرد وهي جوعانة وما تجييييب لها اكل ولو جابت يكون خبزة يابسة وجبنه تسد فيها جووووووع اياااااااام وليالي ركبت لغرفتها او المكان المفروض تكوووون غرفتها وهي ما تظل فيها ساعة عـ بعضها ... صح مو مثل غرفة اروى بنت عمها لكن عـ الاقل نظيفة وفيها سرير وكهرباء .. اخدت دووووش في الحمام القديم الموجود في غرفتها وهي تنظف نفسها وتبكي طلعت وهي تجفف شعرها اللي بلون الاسود القصير لـ نص الظهر .. شافتهم قدامها اروى وام ياسر .. وقفت اللي تسويييه وهي خايفة ..
قالت اروى بحقد
-وش طلعك يا كلبة !؟
بلعت نمارق ريقها وسكتت وعيونها في الارض ما تفارقها
-بنتي قالت وش طلعك والا القط اكل لسانك !؟
فزت من صراخ مرت عمها العالي .. لكن مازالت كيف ما هي واقفة وعيونها عـ الارض وما ردت والتزمت الصمت .. قربت منها اروى وشدت شعرها بقوة وعربجية خلتها تتوجع و عيونها تدمع
-انا اتكلم .. ردي علي وش طلعك يا زبالة ؟
قالت بصوتها وهي تدفها تحاول تقوي نفسها
-بعدي عني
جتها ام ياسر وهي تضربها .. بيدها وتشد شعرها وتجره والدموووع اللي كانت حابستهم في عيونها طاحوا .. تعبانه ذل
-انا اللي شلتك في بيتي و اكلتك .. تقومي تضربين بنتي .. يا كلبة الله لا يحفظك ولا يربحك وييييين ما كنتي يا اللي ما تستحين عـ وجهك .. تضربينها وهي في بيت ابوها وتاج رأسها حي .. ابوك ما يبيك مات ورماك علينا ... كنا بخير قبل لا تجي الله لا يربح ابوك وأمك الله لا تربحهم وان شاء الله جهنم الحمراء مكانهم
سكتت وكلامها يوجعها .. سكاكين في قلبها وجروح ما ضمرت .. معذبة منهم ويمنون عليييييها لييييش يا حظي .. وش سويتوا .. والله الملجاء ارحم منكم ... افكارها توديها وتجيبها .. ووقفت وهي تبعد مرت عمها عنها .. تعبت خلاص .. وقالت بصوت باكي
-هيييييييييييه انتي .... تكلمي بخييييير عـ اهلي ... ولا والله ما تشوفييييين خيييييير .. واحترمي حالك
جت اروى لها وهي معصبة وقالت
-يمى بعدي شوي ابي ارد لها ضربتي
بعدت ام ياسر عنها وهي معصبة من كلامها وتركت بنتها تطق بنت عمها ولا كأنها يتيمة وما لها سند ولا كان الله ما وصى باليتيم وكأنهم ما يدرون ان دمعة اليتيم تهز عرش الكريم عصبت نمارق من جدها و دفتها بقوة وقالت
-الله لا تربحك انتي وأمك
جت ام ياسر تطقها إلا بصوت عالي يوقفها مكانها .. ناظرت فيييييه .. بعمها وهي تبلع ريقها وشافته جاي لها .. و أعطاها داك الكف اللي لف لها وجهها ونت بوجع .. وهي حاسة ان اسنانها تكسرت وان فكها خلع من مكانه .. الكف ما كان شي وعمها يجيها بالعقال عـ جسمها .. بعد ربع ساعة من الضرب جرتها مرت عمها من شعرها للغرفة وسكرت عليها .. وهي من تعبها طاحت عـ الارض لمغبرة وهي مو قادرة توقف عـ رجلها .. ما قدرت تبكي وجعها ما تقدر تبكيييييه تعودت عـ الذل تعودت عـ المهانة ... نامت بعد الوجع اللي اكلته ... نامت وهي متوجعة وما لها سند غيره


****


سكتوا البنات بعد ما خلصوا الصور .. قاموا يرقصوووون شوي .. ورهف متفننة وهي ترقص .. والبنات بعاندونها يبون يتعلمون وحنييييين جالسة سرحانة .. تبي تكون صريحة وما تقدر
-حنووووووون
انخرعت وردت عليهم وهي مو عارفة وشو السالفة بالضبط
-لبييييه
-ماشية لعرس كيااااان
- .. may be انتو ماشيات مو ؟
هزت ألاء ورهف تضحك وتقول
-كيف عاد ابي ارقص خلي يجي لي معجب .. وغدوة الخميس يعني وناسة اكييييييدة
قالت رنييييم
-ولييييش عاد انتي ترقصيييين لحريم والا رجالة
قالت رهف بلسانها الطوييييل
-لا لبويات عندك مانع
رنيم جلست وهي تأكل حبة كندربوينو .. ناظرت فيها بنت عمها
-اقوووول يادبة تعرفييييين سعرات بوينو الحرارية كم !؟ قالت رنيم بملل _اووووف عاد .. وانتي شكو ؟
قالت حنيييين برد سرييييع
-انا بنت عمك اللي تبين تلبسين فستانها الازرق وما رح ترضى لانك بتمزقينه
-انا ؟
-اي
رهف قالت تبي تولع بينهم
-شفتي يا بنت الخالة وجه بنت عمك الحقاني
قالت حنيييييين بدفاع
-سمنانة البنت هلبا
قالت ألاء
-اييييييه واييييد زايد وزنك .. وقفي احسن ما تصيرييين دبة حق
وقفت رنيم اكل وهي مبوزة ضحكت رهف وقالت
-بتنامين عندنا مو ؟
-اي
سكتت حنين ورجعت لأفكارها وشوي شوي سكتوا معها البنات الجو ساكن بينهم .. تعبانات شوي كل وحدة وإحساساتها .. رهف كانت متململة حيييييل البنات تعبوا وجلست هي بعد تناظرهم كل وحدة في عالم اما هي قلقانة عليهم وعلى نفسها احساسها يقول ان فيه شي بيصير ما تعرف وشو لكن فيييه شي بيصير وهي لأدرى بإحساسها .. فجأة حست بضيقة تكبس عـ صدرها وتضغط عليها زووووود .. تحس نفسها تختنق ودموعها عييت تنزل وقفت فجأة والبنات مو معاها ابد هزت رأسها وهي تشهد وتقرى الايات لما حست بالراحة ناظرت فيهم ما حسوا بها والباين ان كل وحدة فيها حاجة تشغلها وأكثر من جدبها آلاء .. كانت سرحانة وابتسامة عـ فمها تبسمت لها ورجعت انسدحت ع الارض ما تحب تجبر احد يسولف وإذا بتعرف تحب تعرف من اساس الموضوع .. آلاء كانت في عالم وردي وكلمات محمد وأسلوبه المحترم خلاها تحلم به .. هو مو حب كثر ما هو اعجاب .. حست للحظة انها تخون صديقتها فتحت عينها وناظرت فيها كانت منسدحة عـ الارض تسترخى سالت نفسها وش تكون ردة فعلها لو درت اني شفت اخوها وعجبني حيييييل !؟ اكييد ما ترفض .. تذكر مرة كانت تقول
-حنون ، اللو انا ورنيم قررنا تتزوجون اخواني ضحكت بحماسة وكملت :_وربي فكرة لو تزوجتوا منهم .. نسكن كلنا في نفس البيت وربي حماس
تمنت الحين تكون هي مرت محمد وحنين لأحمد .. ضحكت عـ نفسها .. مخططة يتزوجون .. ساعات يرفض محمد انه يتزوجها .. يا ترى وش قال عني !؟ .. ناظرت رنيم وتذكرت مرة قالت
-احمد فلة اكثر من محمد لكن انا احبهم ثنينهم
يومها سألتها آلاء
-كيييف ؟
ردت عليها ببسمة وقالت
_احمد فلة مع ان ثنينهم عاقلين لكن احمد دايم يتونس معانا ويضحك ويخطط لمقالب اما محمد فهو له دورين اما يضحك معانا ولا يطيح في المقلب .. محمد دايم تقيل ورزة ناظرت في رنيم وهي تسال وش ردة فعلها بعد معرفتها باللي صار .؟ كشرت الاء وهي تشوف رنيم والحزن يعصر وجهها .. رنيم كان قلبها قابضها تحس في شي ما عرفته .. حطت يدها الي ترجف عـ قلبها .. تحس ان الشهر هذا ما رح يمر عـ خير ابد .. انتفضت فجأة وجسمها يرجف رجف وقلبها يدق مثل الطبول نزلت دموعها وهي ما تعرف بلاها .. ناظرت صديقاتها وشافت رهف نايمة وألاء تهوجش فيها وبنت عمها في عالم ثاني .. مدت يدها الي تتنافض بلا ارادية لكاس الموية .. لكن يدها ما ساعدتها ابد وطاح الكاس منها وانكسر لأشلاء كروحها .. التفتت لها رهف وهي مصدومة
-انكسر الشر .. رنوم اش فيك !؟
ناظرت آلاء فيهم ووقفت تبي تفهم بلاء صديقتها وشو !؟ رنيم كانت تتنافض وتصيح وهي اولهم مو فاهمة وش صابها ؟ .. ضمتها آلاء بقوة وهي تمسح عـ شعرها وتهديها بكلام يريحها
-اسسس رنيم ما صار شي ترى .. نحن معاك كلنا معاك .. لا تحاتين حبيبتي نحن دايم معاك
في نفس المكان فيه شخص كان يفكر ويرتب افكاره .. شلون تقول لهم عنه ؟ تبيهم يعرفون هي ما تخجل منه ابد ولازم يدرون .. احمد مو غلطة مايبي سولفتها معاه غلط لكنه محترم ولا غلط معاها بشي وعلاقتهم اخوية .. يسولف لها وهي بعد .. ما بينهم ميانة ولكن ما حدا يقدر يغلط عـ الثاني وهي مرتاحة لهالشي مرتاحة له وايد .. صداقتها معاه مو شي تخجل منه ولهـ السبب تبي تفهم صديقاتها .. وقفت بتقول لهم
.. guys -وش السالفة ؟
انخرعت حنين وجرت لهم ... وقلبها عـ بنت عمها
-بلاك .. رنوم قولي اللي عندك !؟
رنيم صاحت وقالت
-قلبي قابضني
سكتوا البنات ورهف خائفة جد .. وهي بعد تحس بشي مو زين .. آلاء قعدت تهديها وتقول وسوسة شيطان وخرابيط وهي في الاصل خائفة هما ثلاثة اشخاص لو قالوا الكلمة هدي تتلخبط
.امها .رهف ورنيم عندهم الحاسة السادسة .. والحين انرعبت اما حنين فكانت في عالم ثاني .. حست بعقدة الذنب تكبر وتكبر .. تعرف احساس بنت عمها .. و شلون يصدق .. وتعرف ان رجعة اخوها بيكون لها هـ الاثر عليها واكثر تعرف اخوها وقسوته عليها .. وتعرف رنيم وحساسيتها لكل شي .. هي ما تبين صح .. لكنها حزينة تضحك ايييه .. وتتبسم لكن في اعماق اعماقها .. هي مو بخير ابد .. تعرفها قبل موته اهلها كانت منتعشة .. فرحانة والحين احلى لحظاتها تكون راضية ومتهنية حطت يدها عـ رأسها وصارت تقرى عليها قران لما هدت .. جلست وهي تناظرهم .. ودموعها تنزل .! وقفت وطلعت من المجلس اللي يخنق ركبت فوق وهي تحس بأنها مخنوقة .. غصة تشكلت في حلقها تأذيها .. ناظرت حولها تبي تهرب من البنات ولقت قدامها غرفة مسكرة دخلتها وهي تصيح .. لو راحت لغرف البنات يلحقوها لكن هي تبي تكون لحالها بس للحظات جلست عـ السرير وهي تصيح .. ما تعرف وينها !؟ لكن كل اللي شاغلها انها تهدئ .. ما تبي تتم كده .. غمضت عينها تحاول تحبس الشعور اللي تحس به تبيهم لبعض لكن ما تقدر تجبر احد .. ولا تعرف شلون .. اخوها فيه شي .. تعرفه ورنيم تكابر بمشاعرها وهي ضائعة بينهم .. شافت كمبيوتر ووقفت بسرعة مالها غيره .. محتاجة له حيل وقفت عـ حيلها وهي تدور الحمام غسلت وجهها وطلعت .. الغرفة كانت شبابية .. وفيه صورة طفل حليو .. وقفت قدامها لفترة وهي تحس ان الشخص مو غريب ابد تبسمت وهي تذكره رجعت للكمبيوتر بخطوات صغيرة وكأنها تسابق سلحفاءة .. وصلت له وشافت ورقة مكتوب عليها ..'do not touch my things '
هزت رأسها بعدم اهتمام وهي تشغله .. انتظرت خمسة دقائق .. وشبكت الانترنت .. جلست عـ الكرسي بتعب .. تناظر الغرفة وتنتظر بضعف .. تطقطق بأصابعها وهي متوترة وابتسمت بفرح وهي تفتح الفيس بوك وتستنى .. افكارها توجهت له .. محتاجة تسولف معاه .. محتاجة تكلم شخص يفهمها .. هو غيرهم يسمع منها ويحكم عـ الصح والخطاء .. يسمعها ويبوح لها بمشاكله .. علاقتهم وايد قوية .. فتحت ايميلها وهي تفتح قائمة الشات بتدور عليه بعيونها تدور بين الاصدقاء وهي متمنية يكون متواجد وما خاب ظنها .. فرحت من قلب وبعتت له رسالة
Sweet me
انقدني اهي اهي
Ahmed al sauidi
بلاك يا بنت !!؟..تراكي ما سلمتي علي للحين
سو سوري
وش اللي صاير ..!؟ يا اختي .. فهميني بس
انا بعد بخيييييير ..
كان فيها الصيحة وهي حابستها بالغصيبة .. صاحت بما فيه الكفاية تبي تهدى شوي .. شافته يكتب وانتظرت رده ._تكلمي احسن لك
كانت معصبة وعرفت انها خوفته
تعرف لما نكون بين شخصيين تحبهم وما تعرف تختار اي واحد منهم
عقد حواجبه بعدم فهم وكتب
لا ...ليش جاي لك خطيبين ؟
كان يبي يونسها واضحة لكن هي مو بالمود و كتبت
احمد تراني جادة لاني انا انحطيت به
رد
معليش كنت ابي اقيس النبض .. كيييف ؟
نزلوا دموعها بحزن
بين اشخاص احبهم وما ابيهم يكرهوني .. احمد كنت بتقول شي او تتكلم عن سر ما يعرفه احد غيرك حتى تساعد شخص ثاني تحبه
ما فهمها وما وظحت بلاها
هااشي يعتمد عـ السر وعـ الاشخاص ..وأنا اظن تطلعين من الموضوع احسن .. وش صار لك وظحي لي اكثر
اخوي مخبي شي عــ بنت عمي .. و هـ الشيء ممكن يساعد اختي وأنا ابيها تعيش مرتاحة ولو ما قلت وش صار ممكن تتعذب اكثر
ما فهمها مرة اختي ومرة بنت عمي حسها خبصت ام السالفة
هاه ... يا بنتي لا تسوي شي .. هـ الشيء خاص فيهم هم مو بك
احمد ما ابي احد منهم يتعذب
اوووووك كلمي اخوك .. هو اللي يعالج الموضوع ترى ساعات مايبي يقول او انتي تتوهميييين
تظن كده احسن
اييييه احسن
تنهدت براحة بعد ما قالت اللي عندها البنات هم اكثر من واثقة فيهم لكن القرووووب واحد وساعات بكلمة منها تسمعهم رنوم او توصل لها وتكبر احلامها وتتمنى النجوم وما يصيييير شي بعدها تتحطم وتكون هي السبب مشكور انا لازم اطلع الحييين
ليش ؟ .. خلينا نسولف
ابتسمت له وكتبت
اسكت لان هـ الشيء مو منطقي ابد .. تراني في غرفة شخص ما اعرفه ومشغلة نت شخص ما اعرفه .. ابي اسولف وياك جد .. لكن لظروف احكام
ههههه ما رح اعرفك عـ اختي اذا كان كده .. ممكن تسرقين شي من داري المهم عاد هدي نفسك وسوي كيف ما قلت ..everything will be ok
ع تراب .. ومارح اتعرف عليها اكيد مغرورة زيك ..
i will thanx


****


والبنات تحت .. يتكلمون عنها وهدوءها العجييييب .. حاسيين ان فييييه حلقة ناقصة وبيصارحونها بهالشي رنيم برعب على بنت عمها
-تصدقوووون عاد دوم وهي ساكتة حتى في البيت
قالت الاء وهي جادة
-وأنا لاحظت انها متغيرة اكييييييد فييييه شي ما نعرفه _اييييييه وانا معاك .. ولاننا صديقات لازم نسولف لبعضنا و نشكي لبعضنا ونحكي لبعضنا
قالت حنييييين وهي تدخل عليهم
-الاهم نساند بعضنا
ناظروا فيها الكل وسكتوا .. جلست مقابلتهم
-ادري انكم تسولفوووون عني .. وحقكم علي .. فييييه شي انتوا ما تعرفونه ... وبقول لكم علييييييه ... بس اوعدوني تساندوني ولا تزعلون مني
سكتوا البنات وهم يشجعونها بعيونهم .. وقالت رهف قولي نحنا معااااك -
ناظرت فيهم وحدة وحدة وقالت
-انا اكلم ولد عـ الفيس بوك
سكتت تنتظر ردة فعلهم .. الاء عقدت حواجبها وهي تقووول
-ما تخافييييين انتي ... وإذا غلط علييييييك ؟
هزت حنييييييين راسها وقالت
-مستحييييييييل الولد متربي زيييييييين ومستحيل يغلط فيني او يتكلم عني هو عنده اخوااااات ويخااااف عليهم قالت رنييييييييم
طيب ليش ؟ وشلوووون ؟ _
-ليش هاذي ما اقدر اجاوبها الولد متربي وابن عيلة وناس محترميييييين ... اما شلون فانا غلطت و دزيت له ادد وهو قبل ومن يومها سولفنا عادي وكان مؤدب وما اضطرييييييت احدفه
-هاذي قلة اذب
ناظرت حنييييييييين برهف وهي مصدوووووومة .. فمها مفتوح من كلمتها
-وشو ؟
رنيييييييم قالت بصوت صارم
رهف عن الغلط عاد
قالت رهف بعصبية _
-ما تسمعينها وش تقول
آلاء مدت يدها لحنين وحدبتها تطلع من المجلس بقوة .. وهي تطمئن في حنيييين وتهدي فيها .. تحسها رح تبكي في اي لحظة .. وتعرف انهم وايييييد مع بعض
-هدي ... رهف معصبة لأنها ما تعرف بس



هنا يقف البارت

 
 

 

عرض البوم صور توتا عشيني  
قديم 16-06-15, 10:47 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Dec 2014
العضوية: 286677
المشاركات: 45
الجنس أنثى
معدل التقييم: توتا عشيني عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 15

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
توتا عشيني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : توتا عشيني المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلم tota A ash

 

الجزء الرابع

تبات الخطوة لا يعني صحتها
بل الثقة بالنفس هي سببها



وقف وهو يتصل ع خوييه .. اخد بوكه وطلع وهو تابت الخطوة .. واثق بنفسه .. هالة من الهيبة والقوة تلفه .. كان يناظر قدامه .. واثق بس مو مغرور .. يسلم عـ موظفيه وهم اللي يحيونه .. يبتسم لهم و يسولف معهم .. يسمعهم ويحلل مشاكلهم مقتنع ان المدير الحقيقي يكسب عماله لصفه بالحزم والطيبة وما غلط في ظنه طلع لبرا الشركة وركب سيارته يبي يأكل معاه .. اتصل فيييييه من صباحية ربي مقلقه .. والحييين ما يرد ترك الفون وهو يقود سيادته لمقر شغل صاحبه رن تالفونه .. رفعه وشاف ان اهله متصلين رد وهو يحط السماعة
الو -
اهليييين فدوى .. فيييه شي !!؟؟-
لا ما في شي ادورك بس .. نستنى وقت الغذاء وإلا شلون ؟
ابتسم يعايرها شوي
-لا فيييييييه واحد حمااااار مطلعني من شغلي وما يرد عـ موبايله المفروض نتغذى مع بعض
ابتسمت فدوى وهي فاهمة عليييييه
-حماااااار بعينك هاذا سيييييد الرجالة وشيخهم ... كنت مكلمته قبل شوي وقال ان عنده اجتماع مهم
ضحك فراس وقال
-ورى ما تستحييييين عـ وجهك وأنتي العاقلة .. ترى انا اكبر منك مو لأنك تزوجتي وقريب تكونين ام يعني خلاص
-افا وأنا اختك ... تهق اخاف يعني ... معاي عدنان انا و تبي تخوفني .... هههه صدقتك
رفع حواجبه وكأنه بتشوفه وقال بصوت هادي فشلها
-معاااااك عدنان صار ... انتي خليييه يشوفك بعدين يصييييييييييييير خيييييييييير
ضحكت وقالت
-اوووووف من هـ السيرة والله مو بيدي .. وش اسوي يعني .. ان شاء الله تتوحم عليييييييك مررتك وتتعذب مثل ما انت تعاير عدنان فيني اعايرك انا بعد
وقف سيارته قدام شركة صاحبه وقال
-تحسابين مرتي زيك .. انا مرتي سنعة وعاقلة ما تطلع من البيت ابد حتى عـ قطع رقبتها
-هـ الكلمة بادرة خيييييير ... يعني اقتنعت تتزوج .. ها ادورلك ؟؟
-يصيييير خيييير
سكر في وجهها وهو عارف انها اللحين عصبت .. ابتسم وهو يلبس نظارته الشمسية ... طلع بخطواته الراكزة .. وهو عارف طريقه زييييين .. ركب المصعد اللي كأنه يستناااه ,, مفتووح وداخله واحد .. حياه بهزة رأس ورجع للخلف يفكر في حياته الرتيبة بشكل ممل .. صارت ايامه تمر بتلقائية وكان يوم ينعاد كل يوم .. روتين مضجر لأبعد حد .. طلع من المصعد لمكتب السكرتير
السلام عليكم خالد .. وشلونك !؟ -
ابتسم له السكرتير لهدوء ووقف وهو يقول
انا بخير طال عمرك-
فراس ببسمة رسمية -ويييين عدنان !؟

خالد بسرعة -لسه ما رجع ياطويل العمر .. حياك استناه
ناظر فراس حوله وفي الكراسي اللي فيها كم شخص وقال بهدوء
استناه داخل-
ما استنى اذنه ودخل .. سوى لنفسه قهوة .. ووقف قدام نافدة مكتبه يشوف الناس .. كان الطريق مزحوم وش يوصلهم للمطعم ... الساعة الحين ١٢ و ..........
دخل عليييييه صاحبه بابتسامة خقق وقال
-زيييييين ما جلست مكاني
فراس بضحكة وهو يسلم عليه
-ايييييه والله ما بغيت احرجك بس
ابتسم له عدنان وقال وهو يأشر برأسه للباب
مشينا-
طلع معاه فراس .. كانت خطواتهم وحدة مشيتهم واثقة .. وكل واحد يقول الزود عندي .. وهم يسولفون مبتسمين الفرق بينهم خاتم الزواج اللي لابسه واحد دون الثاني
-وشلون الغلا !؟
رفع فراس حواجبه وهو يسال صاحبه من الطفولة بديهيا
ليش مو كلمتها !؟ -
ناظر به عدناااان وقال
-يب .. بس اتكلم عن صحتها
فراس بضحكة وهو عارف اهتمام عدنان بأخته
-ما اهق ما سالت
عدنان بمزح
-انا وش الحظ اللي عندي بس .. اوف تو ابني وإلا بنتي المستقبلية تكون انت يا الهيس خالها
رفع فراس حواجبه باستغراب وقال ببرود ذابح
-هيس بعينك وأنت الثاني .. بعدين اللي جابك لعندنا قلبك اللي عاشق اختي وإلا نسيت
ضحك عدنان وفراس اللي صار الموقف مو هامه واللي له عامين من تزوجوا .. وهو كل كلمتين يذكر فيها حب اعز صديق له لأخته وهو نائم عـ اذنيه صح ما بينهم علاقة ولا يسولفون بس كانوا عارفين بحبهم لبعض و ناطرين بعض
-وربي يا فرااااس لو انحطيت مكاني كان سكتت
انا ما رح احب وحدة إلا لو كانت زوجتي _
بس الحب مو بيدك _
فراس بسخرية قال وهو يدز كتفه
-اييييييه يا روميو غير السالفة .. كمل عليه بنبرة خبث :_ وشلونك بالله والبيت خالي علييك جالس مقابل الحيطان بلا ونيس !؟
بتعايرني مثلا !؟-
ضحك فراس عليييييه وقال عدنان وهو رافع يدينه ل فوق و تعابير وجهه مملوءة قهر مخلوط بشوووق لزوجته
-ان شاء الله يا رب تتزوج و تتوحم مرتك علييييييييييك ... قول امين
فراااس وهو يضحك بقلب و رب
-فالكم ما قبلناه يا اخي ... انا زوجتي سنعة مو مثل زوجتك
ضحك عدنان وقال
-صلي عـ النبي انا زوجتي ما منها تنين
سكت فراس وهو يوقف سيارته وقال
انزل بس انزل يا العاشق الولهان-



*****


اما البنات كانوا في حوض السباحة يسبحون .. رهف جابت لهم لبس نفس الشكل واللون لسباحة .. بعد ما كلمت رنييييييم رهف هدت وكانت تبي تعتذر من حنيييييين مع ان اللي تسوييه غلط وحراام بس قالت تكلمها مرة ثانية بطريقة اخرى ارقى من طريقتها وكلامها .. ولان رهف الادرى بطبع حنين خافت .. صح عاقلة وذكية بس اذا غاصت في شي صعب تطلع .. واذا تركت العنان لمشاعرها عـ قولتهم تغوص لاعمااق الشي .. كانت تحاول تكلمها لكن حنيييييين ما عطتها وجه وطلعت تبي تسبح في الحوض وبكده طلعوا كلهم
-حنيييين
ناظرت حنييييييين برهف وهي ساكتة تستناها تقول اللي عندها .. كملت رهف وتقول بجفاصة
-خلاص لا تزعلين انا رهوووفة تعرفيني
حنين بوجه خالي من التعابير
-وخييير ؟؟
-انا اسفة .. والله اسفة انا ما ادري شلون طلعت مني الكلمة البايخة اللي قلتها بس والله العظيييييم ما اقصدها .. انا عارفتك زييييين عارفة انك ما تغلطين .. نحن الغلط دائما وأنتي الصح تعودنا عـ كده .. سوري .. بلييييز ما كان قصدي
دمعت حنييييين وضمتها .. صح كلمتها وجعتها بس السالفة ما تستاهل دامهم ما قالوا عنها شي ولا فهموها غلط صارخوا البنات وهم فرحانات قالت الاء
-حنوووووون ما قلتي لنا .. الاخ كم عمره !؟
رفعت حنين حواجبها وفي هـ اللحظة سالت رنييييييم
-ايييه .. مخطوب وإلا اعزب !؟
كملت رهف
-بعث لك صورته ؟
رنيم
-صووووووح ... الولد شخصية ؟
الاء
-وش يقراء ؟
صرخت حنييييين عليهم
-بنااااااااااااااااااات
سكتوا البنات وناظروها حائرات بلاها .. حنين تلهت
-بالشوي علي
قالت الاء باعتذار
_حقك علينا ... جاوبي عـ الاسئلة اول بأول بعدين نشوف لو فيييييه اسئلة ثانية عمتي حنييييين
ضحكت وقالت
-اولا هو طالب يدرس هندسة في كندا .. عمره 25 طيوووووب حيييييل وشخصية .. صح اعرفه من فترة لا باس بها بس ما اقدر اوصفه بشي لان ما صارت بيننا مواقف تستاهل انها تذكر ... وبس
قالت الاء
ابي اللعب كورة-
داروا عليها .... وقالت رهف وهي تغمز لها
بنلعب لا تحاتين وجايبة لكم سيرية لاعبين المنتخب-
ضحكت الاء وقال
-ايييييييه هذا هو الحكي اللي بينسمع .. بس قصدي نلعب كورة ونحنا في الحوووض
-خووووووش فكرة ... رنووووووم جيبي لنا كورة يا بنت العم ناظرت حنييييييين فيها وطلعت من الحوض تجيب الكورة .. وهم لساتهم في مكانهم .. رن تالفون وحدة منهم .. طلعت الاء وهي تقوووول
-تالفوني رن ... ترررن ترررن واللي ردت اه ياعيني صوتها احن
وكملوا البنات يغنوا ... وقفت الاء ماسكة تالفونها وهي تضحك
_اوششششششش هذا اخوي
سكتوا البنات ورجعوا يسولفون ويتغامزون والضحكة باينة عـ وجوههم ردت الاء عـ اخوها وقالت بعتب
-بعدك تذكرني يعني .. فييييك الخييير والله
سكت من لهجة العتب اللي في صوتها وقال
_افا بس افا وانا اقدر انسى قمر زيييييك
الاء ما رضت بـ هــ السرعة
-الباين كده .. ترى مشتاقة لك حييييييل وانت لا حس ولا خبر .. لا تكلمني ولا بشوفك .. زعلانة منك حيييييييييييييييييييييييييييل
_اووووووووه اووووه هذا كله ... اللو حبيبتي كييييف تزعليييييييييين مني وانا اخوك
بس ماردت عليييييييه كمل يقول
-وش حالك !؟ وكيييييييف اخبارك ؟
هي بزعل الكون ردت
_يهمك تعرف يعني .. انا صديقتي اخوها مسافر .. وهي اخوها كل يووووم يتصل عليها ويدور اخبارها لو عرست كنت ما سمعت عني وانت غاطس هنااااااك
-مو لــ هــ الدرجة عاااااد والله العالم اني مشتاق لكم حيل
-واضح وأنت تركتني هنا بروحي اختك حامل ودايم الدوم متوجعة والثاني غاطس بشغله انا من لي اجل !؟
-الاء .. تصيحييييين !؟
قالت بحدة
_لا .. انا بسكر لاني مو بالبيت
قبل لا تسكر جت رنيم وهي طالعة من الحوض تبي تكلمها حستها من تعابير وجهها انها معصبة وقالت باستغراب..
_حبيبي ليش تصيحييييين !؟
توقعت الاء ان فادي سكر من زمان وقالت تفرغ اللي في قلبها لـ رنيم
_قاهرني باللي يسويييه
_منهو !؟
_اخوي
وقالت رنيم بشك تعرف ان فراس معاها وماكو إلا فادي
_فادي صح !؟
تنهدت بعمق وقالت
_فيييييييييه غيره
-وش صار !؟ ما رح يرجع !؟
_مدري عنه ما سألته قهرني .. كلمني الحيييين ويقول انه مشتاق
ضحكت بنعومة وقالت
_الاء لا تكبرينها ادري انك مشتاقة له بس مو بالطريقة هي تكسبينه ... لو تبين تشوفينه تقدرييييين تبينييين بطرق ثانية مو بالزعل والخصام
-ايييييييه بس والله العظيم قهرني
-اقوووووول حنيييين جابت الكورة يلا .. ما عليك منه هو واخوي يتونسووووون هناك داخليييييين طالعين .. ونحن قاعديييين في البيت نصيح لا واللف لا بعد .. خلي عنك اخوك وشوقه .. وتشوقي للبحر والكورة
-والله خاطري نروووووح البحر
قالت رنييييييم
_اييييييييه وانا بعد ... بس بحر بناتي خلي نلبس مايوهات ونسبح
ضحكت وتركت الفون وراها وراحوا جري للحوض



*****



سكر المكالمة وهو زعلان عـ اخته ما توقعها متأثرة كده من غيابه وقلة اهتمامه ... حزنان عليها ولقى نفسه يلف لعزوز الجالس يتابع ماتش الكورة
_ويييييين احمد !؟
قال عزوز
_تخيييييل من ردينا وهو في غرفته اكييييييد يكلم حبيبة القلب
تنهد فادي وقال
_وش راييك نسوي فييييييه مقلب
_وشو ؟
قال ببسمة شووووق
_نرد السعودية ونتركه
وقف عزوووز وقاااال
_بترجع معي
قال فادي وصووووت اخته وزعلها يرن في ذاكرته
_ايييييييييييه راجع .. خلينا نرووووح نخرب علييييه الجو الشاعري اللي مسووويه
مشى فادي ولحقه عبد العزيز كملوا امتحانات من يوميييين والحين ما عندهم لا شغل ولا مشغلة كانوا بيردون بس بسببه اجلوا الرجووووع واحمد رافض يتركه هنا .. عندهم عطلة دائمة لو نجحوا ولو لا يعيدون السنة هنا .. تمنى ينجح بعد كلام اخته و زعلها منه يبي يرجع يخفف عليها وحدتها ويسعدها شوي و يأخذها البحر هي واهله لو قدر دخل الغرفة وشافه نايم .. حاس بفمه بحركة احباط وقال لعزوووز
_طلبتك ياعزوز اتصل بالمطار واحجز تذاكر لنا يوم الاربعاء هذا .. انا بنام الحييين
_ايييييه بس اليوووم خميييس !
_واذا ؟
-بنظل هنا كثييييير
قال فادي
_ندوووور في كندا للمرة الاخيرة
طلع عزوز وظل هو يفكر بجيته لهنا .. كلهم وقفوا معاه وفرحوا له ومن جاء لهنا .. عجبه الجو والشغل ماشي بنات ودراسة .. ما بغى يرجع السعودية للحر لضيقة النفس وللخيم السوداء بس نسى اهله كان يكلمهم ويطمن عليهم بس .. ونسى ان لهم حق علييييه وصوت اخته وصديقتها اللي تقوله انسيه وفوتيييه وجعه .. شلون تنصح بنت اخت انها تنسى اخوها ؟ هو ذاكرهم بس كم له ما شافهم ؟ له كثيييييير .. كثيييير وايد احمد نصحه يرجع وكلمه كم من مرة .. بس هيهات .. كان مسكر راسه والحيييين هو اللي ندمان .. متندم حييييل



*****



صرخت الاء بغضب من اللي يسوونه وبالمقابل ضحكت حنين ورهف متمتعات باللي صاير وقالت حنين بانتصار
_بعدوا بس بعدوا وانتو ما منكم فايدة
ناظرت رنيم فيها وقااالت
_اقوووووول خودي هاذي
رمتها رنيم بقوة وجت الكورة عـ وجه حنييييين .. وبحركة زائدة وتمثلية بحته قلبت حنين نفسها لوراء تقول فقدت الوعي كان وجهها تحت الموية .. تقول انا ما اتنفس يعني وعرفت رهف اللي في بالها .. شافتهم جالسات يضحكوووون ع الكورة وييييين ضربت وهي عااااد كملت عـ حنييييين ولا كأنها اكلت ضربة وعضة محترمة من اخر مقلب
_حنييييييين
قالتها بصوت عالي تنبههم .. ناظروا البنات ببعض وسكتوا ... الاء تقدمت لهم وهي تهز حنيييييين بصمت وسكون ... اما رنييييييم فقعدت واقفة مكانها ، تناظرهم وهي تبكي .. دموعها ارباع ارباع .. والحزن باين في عيونها رهف كملت وهي تبي تخليهم يصدقون وهي تعصر عيونها عصر لعلى وعسى تنزل دمعة منا ولا مناك
-حنيييين.. حبيبتي خلييييك عائشة ثواني بس ... ثواني
تسحب فيها وتطلعها وقعدت تنادي
-هييييييييه ماري .. جولي هيييييييه تعالوا هنا
تصارخ وتدور بعدييييين ترجع تضم حنييييييييين
_سامحيني ... اسفة يالغلا
جت رنيم لحظتها .. ضمت بنت عمها وهي تبكي .. وتهلوس باسمها .. والاء طاحت عـ الارض تبكي صديقتها وعمرها الضائع ,, لساتها بالعشرين .. ذكريات يا كثرها بينهم .. بكت رهف معاهم وهي تشووف تأثرهم .. كان الموقف مؤثر حيييييل لدرجة ان حنييييييين بكت معاهم وهي تقول
_كان مقلب بنات ..
هدوا شوي بعدت رنيم وهي معصبة ... والاء لساتها تبكي .. دموعها كانت حزن عليها والحين قهر اما رهف فهي الوحيدة اللي ساكنة بينهم وتبي تستنى ردات افعالهم رنيم وقفت بهدوء وطلعت للبيت والاء لحقتها اما حنين ورهف ناظروا بعض وهم ساكتات جلست رهف جنب صديقتها وقالت
-كان موقف قوي
قالت حنين بصوت هادي
-ادري والبنات عصبوا الحين
هزت رهف رأسها وقالت
-انا تندمت عشان رنيم بس تعرفيها تكره سيرة الموت من موته اهلها
هزت حنين رأسها وسكتت وقفت رهف وهي توقف حنين ومشوا للحمامات اللي جنب الحوض .. تحمموا ولبسوا بيجامات للبيت وطلعوا للحوش .. سالت رهف بعد صمت
-تهقين طلعوا برا البيت ؟
جاوبت حنيييين بلا مبالاة
_لا ما اظن
كانت الحرارة شوي عالية والبنات شايفتهم في الحديقة جالسات تحت شجرة حلوة ومرتبة حييييل .. مشت حنيييين لهم ومعاها رهف
_بناات !
ناظروا في بعض وكملوا سوالف وما حسبوا ان فيه مخلوقات واقفة قدامهم جلست رهف عـ الارض وهي تجذب حنييين معاها
_بناات معاكم ان الموقف كان شوي بايخ بس تراه كان مزحة
.. قاطعتها رنيم بقوة
_الموت مو مزحة
سكتت رهف وقالت حنين
_اقول ادري انه مو مزحة تراه موقف عادي ويصير كثير .. و رح يصير بعد يعني ماله لزوم تزعلون وتضيقون خلقكم .. نحنا جايات نتونس ببعضنا .. نسولف نضحك ونسوي مقالب مو معقولة كل ما سوينا مقلب او شي يونس القلب تعصبون تنيناتكم وأنا ورهف نسكت ونسلك ونأكل تبن عشان اللمة تطلع حلوة
كملت رهف وهي مؤيدة هـ الشيء
_ايه صح زي عضتك ليه انا ما زعلت والعرس اللي ماشية له عاد وش بسوي انا في عضتك قولي ؟ ونسيييت السالفة لان الاساس من هـ الجمعة اننا بنغير الجو ونكسر الروتين والملل اللي عندنا
قالت حنين وهي توقف وتنظف لبسها
-انا مو قايلة شي ثاني .. تبون تعصبون ترى هـ الشيء بكيفكم لكن انا تعبت اراضي فيكم وانتوا تسوون من الحبة قبة
دخلت حنييييين لداخل ولحقتها رهف بسكووووت .. كلامها صحيييح وهي معاها بكل شي قالته لهم .. لازم يخففون من حسسيتهم احسن من انهم يتعبون في مستقبلهم اما في البنات اللي جالسات تحت الشجرة الكبيرة قالت رنيم لـ الاء
_اجل ما كملتي لي وش اللي قاله لك !؟
هزت الاء رأسها وقالت
-ما قال شي ابد .. انا اسف ومشى .. بس انحرجت موت .. كنت في حضن شخص انا ما اعرفه ولا اعرف عنه شي ! تتخيلين الموقف .. بلا حجاب ولابسة فستان وفي حضن شخص حليو
قالت الكلمة الاخيرة بخجل .. ورنيم تضحك
_ايييه ولد خالتي حليييو ورزة
سكتوا .. وكل واحدة تسافر بأفكارها لمكان مو لها اساسا ! ..
قالت رنيم
-من جدهم زعلوا ؟
قالت الاء --بكيفهم عاد انا تعبت مقالب .. بيجلطوني قريبا
علقت رنيم بضحكة
_و اذا ... ترى محمد دكتور و رح يفحصك
حطت الاء يدها عـ قلبها باستهبال
_يا حظك بولد خالتك بس
ورجع الصمت سيد الموقف .. جت لهم الشغالة وقالت
_بنات فيه حط غداء تعالوا
ضحكت رنيم وقالت
Ok , we are coming
حسنا نحن قادمات
مشت بعدها ووقفت رنيم بالأول .. وبعدها وقفت الاء سووا سباق فيما بينهم اللي توصل اول .. وهما يصارخون ويضحكون .. سبقت الاء طبعا لأنها اخف وأسرع وتموت في حاجة اسمها جري _سبقتك
قالت رنيم وهي تلهت
_وليش لا عاد
سكتت الاء ولا ردت وكملوا طريقهم بصمت دخلوا المجلس وشافوا ام محمد جالسة معاهم راحوا البنات لها يسلمون عليها
-وشلونك الاء ؟
_بخير وعافية .. وأنت ؟
ابتسمت لها وقالت
_مثل ما تشوفيني انا بخير والحمد لله
جت لها رنيم وحبت راسها وقالت
_مشتاقة لك خالتي من زماااان عنك
-اجل باتي عندنا لأسبوع
رفعت حواجبها وقالت
-اسبوع عاد .. هاذي قوية
ضحكت خالتها وقالت
_ليش بيت اعمامك يمنعونك
قالت حنيييين
_افا يا خالتي نحن ندور راحتها بس .. بعدين ما ترضى تتركني لحالي مو !؟
قالت رنيم كـ تحطيم لبنت عمها
-مو على كده .. اصلا انا ناوية اجي بس خلي الامور تمر بس وبجي لك يا خالتي اكيييد .. بس تأخذينا للبحر .. مو نقعد بالبيت
ابتسمت لها وقالت
_تكلميني انا !؟ ... انت تعالي بس وبخلي محمد يودينا للي تبيه
ضحكت رنيم وهي ترجع تبوس راس خالتها
_مشكورة يا الغلا
قالت الاء بضحكة
-يجوز اجي معكم !؟
قالت رهف
_لا
وطلعت لها لسانها اما ام محمد ابتسمت لها بتفكير وقالت
_لا تعطينها اي اهتمام .. حياك الله معانا انت وحنيييين
قالت حنيييين
-ترى بنجي ما عندنا اي مانع
_ايييه و اذا ؟؟
طلعت ام محمد بعد السوالف والمزح وقعدوا هم يتغدون .. والتعليقات لساتها شغالة





نهاية البارت

 
 

 

عرض البوم صور توتا عشيني  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مهما.الاء.باسم.رهف وفراس.احمد وحنين
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199768.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
(ط±ظˆط§ظٹط©) ظ…ظ‡ظ…ط§ طھظپط±ظ‚ظ†ط§ ط§ظ„ط§ظٹط§ظ… طھط¬ظ…ط¹ظ†ط§ / ط¨ظ‚ظ„ظ… tota A as… | Bloggy This thread Refback 21-10-15 10:03 AM


الساعة الآن 04:03 AM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية