لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (2) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-08-15, 07:01 AM   المشاركة رقم: 376
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


((بسم الله الرحمن الرحيم))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد..

بادئ ذي بدء وددت أن اشكر كل من منح تقييمه للروايه ..
واخص بالشكر كل من منحني فسحة من وقته لقراءة حروفي سواءاً في منتدانا الجميل هذا او المنتديات الناقله للروايه تسرني ردودكم وتفاعلكم الذي اثلج صدري..جميعكم بلا إستثناء شكراً لكم من قاع الأرض الى عنان السماء،فأنتم من منحتموها التميز بقراءتكم لها، آمله من الله ان لا يخيب ظنكم بي ونصل جميعاً بها الى النهايه في نفس مستوى التميز وأرقى باذن الله..
،،

ومن باب من لا يشكر الناس لا يشكر الله ..فإني اهدي هذا الفصل للغاليه (فيتامين سي) ..هي تعرف لماذا وتستحق اكثر من ذلك..â‌¤ï¸ڈ
،،،،
،
.


20))عِشق بِلا قُيود..
.

مدخل:
يعتقد ان الغرور الذي يغلف قلبه ويضعه في منزلة القديس في كل تعاملاته معها هو اهم بكثير من مشاعره ومنها..
يعشقها ولا يريد ذلك..
أيقتل غروره ويقطع وعداً أسرّه بأن لا علاقة ستربطه بها؟ أم يبر بعشقه هذه المرّه؟.. أذلها بما فيه الكفايه متى سيكتفي؟!
،
فليمت الحب في مهده ولتعش الكرامه.. فلا نفس تهوى العيش ذليله.. هذا هو شعارها مهما استدرجها ، عزتها تأبى الركوع، ستثبت له براءتها من ادعاءاته.. ثم لا سلام بعد ذلك، هكذا وعدت نفسها...
.
،

دخلت غرفة البنات وهي غاضبه، تبحث عن صيته لتواسيها…
وجدتها جالسه هناك في منتصف سريرها و سارحه بتفكيرها الذي يكاد يشلّ مما فعله بها عناد ..

جلست سلهام بالقرب منها وهي تتحدث باندفاع/صيوت لا تزعلين ولا تفكرين بتميموه ذا.. ماهو بكيفه يزوجك اللي يبي.. انتي عندك اب عايش وهو ولي امرك.. تقدرين هاللحين ترفعين الجوال وتتصلين به وتنهين هالموضوع ,مدري ليش معقده المسأله ومستسلمه لتميم؟!!

انتظرتها حتى سكتت وتحدثت بصوت مبحوح وهادئ جداً يشوبه الحزن/لأن تميم هو ابوي الحقيقي..عناد سبق وتقدم لي عن طريق تميم وتميم رفض حتى قبل يقولي ..وهالـ.. عناد راح لابوي بلندن يخطبني وابوي وافق يزوجه لي بدوون يقولي تخيلي! ..
حتى تميم لبى روحه قبل كم يوم كان بيروح فيها بعدما اتصل به ابوي وعطاه خبر خطبة عناد.. ارتفع ضغطه.. ويادوب لحقه صقر للمستشفى

وكأنما سُكب عليها ماء بارد، تمنت لو أنها لم تنفعل بوجه تميم قبل قليل.. ظنت خاطئه انه حقير ولكنه كاد ان يموت حسره على اخته/تميم!!

صيته بتنهيده/ايه تميم و لا تلوميني لاصرت ازعل لضيقة تميم.. هو ياما تحمل طيش ابوي واهماله لنا..

لم تستوعب.. ظلمته هذه المره..ضلت قليلاً تفكر بـ ردة فعل تميم من اتهامها له قبل قليل، لماذا لم يدافع عن نفسه؟!، وقفت تريد النسيان واتجهت لشنطتها ستاخد بعض الثياب.. لتستحم،

صيته/وين رايحه؟

سلهام بهدوء/حابه اتسبح البارح نمت ماتسبحت ..ماتعودت

دخلت الحمام بهدوءها واغلقته ويتضح عليها المفاجأه.. ابتسمت صيته/ربي يصلح حالك و يوفقك مع تميم، والله ماني حابه تخسرون بعض.

،
.
،
لم يستطيع التفكير وكأنما شُل عقله..! لماذا يكلّمه جده بهذه الجفوه؟! مالسبب الذي دفعه لطلب سلهام في الحال؟!
ترك والدته وصعد للأعلى.. الى غرفة أخواته فـ سلهام تجلس معهن .
وجد باب الغرفه مفتوحاً..ودخل يناديها/سلهام

صيته كانت ترتب ملابسها في الخزانه لوحدها/سلهام ماهي بالغرفه

تميم وهو يحاول ضبط اعصابه/وينها؟

صيته/تو اخذت لها ملابس و دخلت الحمام تسبح

تركها واتجه لجهة حمام الغرفه وهو يتوعدها لو كانت باحت لجده بأي شيء يخص ما يحدث بينهما،حاول فتح الحمام ولكن وجده مقفل/سلهااام

تركت صيته الغرفه وخرجت وهي تغلق الباب،هي تعرف ان اخيها لن يتراجع عن صراخه وتهوره، لا تريد احراج سلهام بوجودها..

بداخل الحمام خافت من نبرته،خففت من قوة الماء لتحدثه، ان لم ترد عليه سيقتحم عليها الحمام لا محاله/خيير

تميم بجنون/افتحي الباب

استغربت طلبه.. لن تنفذه ،لابد وانه فقد عقله/انتظر لين اخلص، الدنيا ماهي بطايره، بعدين الحمامات واجد بالبيت روح اي واحد

صرخ بها/سلهااام بلا استهباال و اطللعي هاللحين احسسن لتس.

خرجت من الماء لبست الروب وحادثته من خلف الباب بدون ان تفتحه/قوول لي وش عندك انا اسسمع

نطق من بين اسنانه/افتحي الباب مابي الكل يسمع.

بعد تردد فتحت الباب،وهي تلتف بروب الاستحمام الزهري الباهت و شعرها المبلل منثور و تتقاطر منه قطرات الماء وتتكتف بيديها بتملل/خيير هذا انا طلعت!

ابتلع ريقه، أنساه منظرها ماقد اتى من اجله، عيناه فضحت ما يكنّه قلبه !!

عرفت أن شكلها استوقفه،وقطع تفكيره،هي تعرف انه لايمكن ان يحبها لذاتها، لكن ربما جسمها يفتنه "هم هكذا الرجال، "سطحيون"،
تعبت وهي تنتظر منه ردة فعل ايجابيه"أطال سكوته ونظراته" فكرهت نفسها مراراً وهي تتجرع الفشل تلو الفشل في جذبه لها ،آه كم هو عنادي وصعب،ابتسمت بسخريه/ساعه تصرخ عند باب الحمام علشان اطلع وبالاخير توقفني وتقعد تمقل فيي؟،لا يكون مضيع شي وجاي تدوره بوجهي؟!!

نسي اين هو و اقترب منها و هي تبتعد عنه.. شعر برغبه رهيبه وهو يمد كفه لتتحتضن كفها الايسر بها ويداعب شعرها المبلول باليد الأخرى، وكأنما اقترابه منها مسكن لكل توتر يشعر به.

استغربت،لاحظته يقترب محاولاً ان يحتضنها ويشدها بقوه كالطفل التائه الذي للتو وجد اهله، رفعت يديها لتبعده بلطف ولكنه لم يبتعد،استخدمت كل قوتها لتدفعه عنها ولم تفلح/تميم اخلص وش تبي؟

لم يجيبها،فلو تحدث لتشاجرا من جديد، لذلك صمت ليقترب منها فقط، هو خائف من ذهابها للجد، لا يرغب في ذهابها ولكن جده العزيز أمر بذلك وسوف يطيعه،
تمنى ان يفعل شيء يجعلها تفكر به هناك، اقترب من وجهها واختلطت انفاسهما..

تمنت ان يحدث شيء يوقف زواجه من اخرى،لم تتقبل ان يكون لها شريكة فيه وان لم يلمسها كزوجه فـ"الحُرّه لا ترضى ان تبات و في بيتها ضُرّه"،
فرحت ظنت انهت بداية تقبله لها،لعلها النهايه لوجعها، تمنت ان تستقيم حياتها فمنذ تخرجت من الجامعه وسوء الظنون يلاحقها بدايةً من ابيها ونهايةً بابن عمها الذي أرغمته على الزواج منها بكيدها ..

دخلت بهذه اللحظات ام تميم، لانها لحقت به لتعرف ماذا سيحدث.. وتفاجأت بما يحدث..!!

بردة فعل عنيفه،دفعها عنه وافلتها بسرعه وكأنه يتبرأ منها، ليصطدم ظهرها في الحائط خلفها وتصدر منها الآه، اي إهانه تتعرض لها، لماذا يتقرب منها سراً ويكفر بها جهراً .

ام تميم نظرت إليهما باحتقار وهي تتخصر بيدها وتهز رأسها ثم خرجت بدون اي كلمه فهذه ليست غرفتهما ولم يغلقا الباب، لابد وان تلك المتمرده هي من دعته لفعل ذلك..!!

تألمت من ظهرها ولكنها تجاهلت الوجع في قلبها اوجاع اكبر.. ، اتجهت له لتخاصمه لما فعل بها للتو، لن تسكت، لماذا يحاول جذبها دون فائده، مجرد فقط للتلاعب بمشاعرها/ابي اعرف شي واحد لييه تحب تأذيني وبس؟!

قرر تركها والذهاب الآن حتى لا يرهق قلبه وينجرف وراء رغبته بها ولكنه تفاجئ بيدها تمسك بمعصم يده وتأمره/لا تروووح.

تحدث وهو يعقد حاجبيه بغرور/وش تبييين انتي؟

بحرقه وشعور الذل الذي يجعلها تميم تتجرعه في كل مره يحاول التقرب منها/انت اللي قل لي وش تبي مني ..ليه تلمسني بهالطريقه وانت متوعد انك تحرمني منك؟!
*سكتت برهه وهي تجمع شتات شعرها المتناثر بحركه فوضويه تنم عن توتر وغضب ثم نطقت بألم لم تستطيع كتمانه/قوول.. تبي تجنني؟..ترى الضرب عندي اهون من انك تبدأ بحاجه وماتكملها

صُدم من صراحتها ومعرفتها نواياه/أ..أنا مـ..

قاطعته بفوضوية غضب/انت انسان مهزوز، منت واثق فيّ ومع ذلك ماريحت نفسك و ما ريحتني منك،بس تتقرب مني، و تدور اي عذر علشان تتلصق وعلى الفااضي!

شعر بمعاناتها التي يعانيها هو بنفسه.. لم يستطيع الرد/..

ازداد غضبها من صمته فأكملت/دامك تشك فيّ ريحني منك تكفى،اتركني مابي منك شي واذا ماتبي تطلق اوكي،عاادي انا راضيه اعيش معلقه بس ما تتصرف معي بهالتصرفات اللي تجنني.

اغلق فمها بيده وهو يتنفس باضطراب،يريد إسكاتها فحديثها "حقيقه" يريد إنكارها، وتحدث عن موضوع جده حتى تنسى/جدي كلمني وقالي يبيتس ..خلصي لبس و انزلي لي بسرعه..

استغربت وابعدت يده عن فمها بخوف، ذلك الرجل المسن هو حبيبها الحقيقي، نسيت ما هي فيه واهتمت به/هااااااه !!!..وش فيه جدي؟

حاول ان يكون هادئ ولو لمره أمامها/مافيه الا العافيه بس يبيتس اكيد مشتاق لتس وكذا

رأته هادئ ويتحدث بدون تشنج،حاولت اغاضته/ وانا و الله ان الشوق له دايم الدوم يدعيني، لبى قلبه بعد اهلي وخلاني.. خلاص تميم انزل وانا ثواني واكون جاهزه

يثير غيرته كل من تهتم بأمرهم سلهام لا يعلم لماذا يود ان لا تهتم باحد سواه،لكن ماباليد حيله، نطق بنبرة متخوفه/بتنامين هناك؟

استغربت انه يسألها هذا السؤال، المفروض هي من تسأله بعد تقربه المتردد منها، فهو زوجها على كل حال/ودي اقعد هناك لين تخلص غرفتي العمال امس صبغوها و يبي لهم يومين تروح ريحة البويه و يجهزونها واليوم الثالث بيركبون الاثاث..

تميم وجدها فرصه و بتسرع/طيب امرتس نروح نختار غرفتنا سوى؟

بابتسامه جانبيه،كيف يخاطبها بهذه النبره وكأنهما متزوجين حقاً !!، لن ترضخ لهدوءه ،فهو بالتأكيد يتلاعب بها وبمشاعرها ليذلّها كالعاده ،ستتمسك بعزتها ولن تنحني/مشكور... انا غرفتي خلاص اخترت اثاثها وكل شي فيها من وانا عند حبيبي جدي انت عارف انها على حسابه، اما انت، خل مشاويرك هاللحين لغرفة العروس "الشريفه" اللي بتتزوجها لان وقتها ماراح تدخل غرفتي، بتضل عندها ليل نهار.. يعني اكيد ماراح تسوي فيها مثلما سويت معي

غضب من حديثها عن زوجته الثانيه ببساطه ولم تتضح عليها الغيره، أراد ان يحاول إغاضتها واذلالها/بهذي صدقتي، وين انتي ووين هي!

اقتربت من وجهه حتى ظن انها ستقبله ولكنها تكلمت بنفس النبره الواثقه/أنا دايماً صادقه.

*تركته وهي تحمل "جرحاً دفيناً" ولكنها عادت له تتبسم من جديد وكأنها تذكرت أمراً/ايه تذكرت ،نصيحه يابو سروال وفانيله كثّر من بجايم النوم السنعه ع الاقل ألبسهم بشهر العسل،لا تفشلنا عند العروس ترى مو كل زوجه بتسكت عنك وبتسترك مثلي ..سلام حبيبي، بلبس وانزل لك حالاً

ضل واقفاً مكانه وهو يراها تدخل الحمام مجدداً، فتح ازرار ثوبه العلويه وكأنه يضيق بنفسه،.
يعشق ثقتها واعتزازها بنفسها،لا مبالاتها القاتله.. برودها تجاهه ،كل ما فيها يجعله يشتعل ناراً لا تنتطفئ.!!
.
،
.
،

وصلا البيت قادميّن من الفندق.. ادخل حقائب توق وهو ينادي/يماااه… يمااااه ترانا جينا

دخلت وهي تتنقل بناظريها للمنزل بابتسامه،هنا عاش حبيبها،هذا البيت يمتلك كمية راحه عجيبه لربما لأن الروح عاشقه لصاحب المكان لذلك استراحت.. إضاءة الشمس تدخله من كل اتجاه..

حاكم لاحظها تبتسم، اتجه لها يداعبها بالحديث/وش الاحلى بيتنا والا بيت اهلتس

اجابته وهي تبتسم من طريقة سؤاله لها وكأنها طفله/بيت اهلي احلى طبعاً..

احتضنها من الخلف/و الله لانسيتس بيت اهلتس يا بنت الصارم

حاولت إفلات يده وهي تشعر بالخجل/حاااكم مايصييير فكني

افلتها وهو يجلس/غريبه وين راحوا أمي وعجايب وشيهانه حتى جدي ما شفت نعاله برا

نزعت عبائتها و جلست بالقرب منه و لكن بينهما مسافه/الله اعلم

اقبلت الخادمه من بعيد بعد سماعها الاصوات/سير هاكيم!!

حاكم/ايه انا.. سيّيرا اخذي الشنط وديها غرفتي…

الخادمه/اوكي

حاكم/ وين أمي؟ وعجايب

الخادمه/قو هوسبيتل

وقف وهو خائف ويخرج هاتفه من جيبه/وشووو من وداها..

توق حاولت تهدئته/ان شاء الله انها بخير لا تخاف

حاكم انتظرها ترد وهو يلتفت لتوق/كان معتس حق بكلامتس، امي اكيد فيها شي والا ماتكثر اتصالاتها كذا، شلون مانتبهت..!!

ردت عجايب بعد اربعة رنات/هلا حاكم..

حاكم باندفاع/عجايب وش العلم؟وينكم فيه؟ امي علامها؟

عجايب/حبيبي قسم بالله اسسفه اني اتصلت عليك اليوم بس من قلّة حيلتي..

حاكم تلفت اعصابه/يابنت علامتس امي وش بلاها

عجايب ببعثره وصوت مبحوح/اليوم الصبح كانت بفراشها مغمي عليها و مادريت عنها كنت نايمه.. صحيت شيهانه و وديناها المستشفى معنا جدي لبى قلبه،

بتوتر/بأي مستشفى… انا جايكم

ترك المكان ليخرج مسرعاً..لحقت به توق/حاااكم وش فيها خالتي

حاكم/بروح اشوفها وبكلمك سلام

ضلت توق واقفه لوحدها في هذا المنزل الجديد عليها والذي اصبح اليوم منزلها.. التفتت للخادمه،سترتب اشيائها في ضل غياب الجميع/وين غرفة سير حاكم

الخادمه وهي تحمل الحقيبه/فوق..
،
دخلت الغرفه وهي مبهوره بما شاهدته.. البياض يكتسي المكان… ابتسمت فهي تعشق الابيض؟ لابد وانه يعشق الابيض بالتأكيد..
روائح البخور المعتق تعطر المكان ..لفت انتباهها لون باقة الورد التي هناك على النضد ..!
اخذت الباقه لترفعها وابتسمت،قد اخبرها سابقاً انه لا يعرف الورد..وهاهي المره الثانيه التي يأتي بباقة ورد.. وهذه المره من زهرة التوليب الانيقه،لابد وانها في حلم تمنت ان لا تستيقظ منه..لا يوجد الا القليل من حاكم هذه الايام..

قطع سرحانها في الورد.. صوت هاتفها الذي في حقيبتها اتجهت لها لترفعه وترد، هذه منال،ابتسمت بسعاده وهي ترد/مرحبا

منال على الطرف الاخر بغضب/اي مرحبا؟!!..سويتيها يا توق؟ مافيه خجل، عينك عينك رايحه لهالـ..

قاطعتها حتى لا تشتمه/تاج راسك وراس اخوانك بعد فاهمه..بعدين اصلاً من انتي علشان تحاسبيني؟! هاه!

منال/خبيثه.. فهمتينا انك طلبتي الطلاق وقريب بتجيك الورقه وبالاخير تروحين له من ورانا!!

توق بضحكه ساخره/كل ما فالحكايه اني عاملتك باسلوبك، ليش انتي زعلانه.

منال/سنين يا توق وانتي الاولى.. سنين وكل شي لتوق مباح وما ينقال لك غير سمي وامري ولبيه…حتى زواجك اخذتي اللي تبين وسكتوا مع ان كل العايله معارضه..

توق وهي تداعب الوردات بأناملها بهدوء اعصاب،فهي تعيش اجمل ايامها، ولن تسمح لمخلق تعكير مزاجها/ايوه وبعدين؟!

منال بحقد ونبره ناقمه/تأكدي انك ماراح ترتاحين..و نهاية زواجك بتكون بفضيحه، وحاكم نفسه هو اللي بيطلقك.. بس استني

توق انقبض قلبها للحظه من تهديدها ولكن مثلت اللامبالاه/ماشي نستنى..بس معليش ست منال ،انتي عارفه ان اليوم صباحيتي. .مضطره اقفل الخط بوجهك ماني فاضيه.

اغلقت الهاتف بوجهها بدون تردد وجلست تريح اعصابها التي توترت قليلاً..شعرت بضيق هل من الممكن ان تؤذيها منال؟، لا لا لا تستطيع بل مستحيل، لربما هي "فشة خلق" لا غير، فماذا من الممكن ان تفعل منال؟! ليس بيدها شيء.
.
،

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 07-08-15, 07:03 AM   المشاركة رقم: 377
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 



.


في مكان آخر من هذه المدينه..
المستشفى :
يقف هناك باحراج وهو ينظر اليها ممدده لا حراك لها..انتظرها تستيقظ.. منذ الفجر وهما هنا.. لم تكن ليلة دخله كما رسمها في مخيلته.. وصايف لم تكن كما يجب!
ماحدث البارحه كان كثيراً عليها..
بكت كثيراً بصمت وصرخت ثم فقدت الوعي..لكنه لم ينتبه لها حتى فقد صراخها و ارتخى بين يديه جسدها النحيل..
هنا تجمد كل شيء حوله وهو يتذكر ماحدث، كيف سيخبر اهلها انها تنام هنا مريضه بسببه!! ..ياللحرج الشديد.. ماذا ستكون ردة فعل وصايف حينما تستيقظ وتراه ..لعن نفسه مراراً كان يجب ان يكون اكثر تحكماً في نفسه.. لم يراعي شعورها ابداً..

فكر ان يتصل بحاكم.. ولكن لا.. ماذا ستكون ردة فعله حينما يرى اخته بهذا الوضع..!؟

دخلت والدته وهي خائفه/وش صار يا وليدي،

هزاع بتنهيده/يمه شوفت عينك.. تعبت

ام هزاع وهي ترمقه بغضب/يعني كان لازم تدوسها وتروعها من اول ليله الله يصلحك.. ماراعيت وضعها..ولا اهتميت. الله يستر من اهلها وش بيقولون

هزاع/ماهم دارين عالاقل هاللحين.. الليله عند حاكم استقبال.. الحمدلله انه ماهو بفاضي و انا قلت له اني ماني بجاي اعتذرت منه.

ام هزاع اتجهت لوصايف وهي تلاحظ تنفسها/روعتها الله يصلحك

لم يحتمل حديث والدته وهي تعاتبه ،خرج مرهق و محبط مما حدث ...

.
.
.
،
في بيت آخر..

خرج من ملحق المنزل والشمس تسطع في وجهه.. تأخر حتى نام البارحه، ضل في الاستراحه مع الشباب وعاد الفجر لينام بعد الصلاة هنا.. بعيداً عن منال التي جعلته يثور ويضربها يوم أمس..
دخل المنزل وجد أمه كعادتها تحتسي قهوتها/السلام عليكم

فزعت وهي يعود للتو بعد خروجه امس/وعليييكم السسلام.. ووينك يا وليدي اشغلتني عليك البارح ما امرحت زين

قبّل رأسها وجلس بجوارها مرهق/كنت عند العيال فالاستراحه.

سكتت قليلاً بعدما سكبت له القهوه.. ثم تحدثت/يا وليدي مايصير تنام برا وتوك متزوج.. لا تكسر خاطر البنيه

نطق بضيق/يمه كل شي صار قدامتس،

ام ناصر بعقلانيه/يا وليدي.. تلقاها ندمانه.. خلك العااقل وروح لها، واجهها… وثاني مره احذرني تضربها على الاقل قدام احد وتهينها.. اعرف انك اطيب اخوانك،شبلاك مديت يدك

عبدالرحمن بنرفزه/عصبتني يمه،وانتي بعد سمعتي وش قالت، للحظه حسيت ماهي بـ منال اللي كنت اعرفها

ام ناصر سكتت قليلاً ثم نطقت/المهم لا تخلي هالزعل يطول ومهما كان لا تهجرها،هذا هي ماراحت وتركتك وانت ضاربها.. خلك جنبها لو زعلان، الهجر يكبر المواضيع..
.
.
.
.

في غرفتها وفي منتصف سريرها، مشغول عقلها بالتفكير بما فعله بها عبدالرحمن لاجل توق.. لن تستريح حتى تنتقم،لكن كيف.. لابد وان تكسب ثقة عبدالرحمن من جديد،لتعرف كيف ستتصرف.. لحظات لتسمع صوتاً عند الباب ..افتعلت النوم وأدارت ظهرها للباب…

دخل عبدالرحمن و لاحظها تتحرك وتدير ظهرها،يتضح انها تتهرب منه.. اقترب من السرير وهو يراقب تصرفاتها..
جلس وهو يناديها بصوت منخفض/منال.. منالي

لم ترد..ولكنها تفاجأت به يحتضنها من الخلف وحاولت التهرب/ابعد عني

عبدالرحمن احتضنها اكثر بصمت..

كرهت تصرفه فهو لم يعتذر عما فعل، حاولت التملص منه دون جدوى، ثم تفاجأت به يهمس في أذنها/الكلام اللي سمعته منك امس لا عااد تعيدينه.. فاهمه

انصدمت من حديثه ظنت انه سيعتذر/يعني شلون مراح تعتذر

عبدالرحمن وهو يحيطها بذراعيه/ليه اعتذر… انتي اخطيتي واستحقيتي اللي جاك

شعرت برغبه فالبكاء/بعد عني دامك كذا

شدها اليه اكثر/ماهو بكيفك. انتي حلالي.. لذلك تسكتين مالك حق تمنعين فاهمه والا تبين كف ثاني؟!

نزلت دمعتها وهي تسلم نفسها.. كرهت نفسها ألفاً بعد تعامل عبدالرحمن،الذي ظنته سهلاً ستضحك عليه وتجعله في صفها ولكنها كانت مخطئه، مهما أحبها عبدالرحمن الا أنه يستحيل ان يقف في صفها ضد أخته..
.
،
.
،
.
،
أوقف سيارته.. كان سيقول شيء ما.. ولكنه تفاجأ بها تفتح الباب تريد النزول بدون ان تلتفت اليه. ولكنه امسك بيدها/هييي وين رايحه

رفعت عن عينها الغطاء لتلتفت اليه/اظن وصلنا بيت حاكم وش تبي بي بعد؟

تميم محاولاً الهدوء/مابيتس بس انتظري بدخل معتس

نزلا معاً واتجه لها و احتضن كفها بكفه بلحظه استغربتها سلهام لم يفعلها ابداً الا "مرّه" فقط في المستشفى اثناء اصابة يدها (وش عنده اليوم؟..مادري وش يبي مني بالضبط)
تركت يدها في يده ودخلا باحة المنزل وبهذه اللحظات دخل الجد بصحبة شيهانه..

التفتت سلهام وهي تسمع صوته يسعل، تركت يد تميم الذي يمسك بها واتجهت له/جدددي

ابتسم وهو يراها قادمه اليه/يا مرحباا يا قبلة ال براك كلهم

قبّلت رأسه و رمت نفسها باحضانه/جدي حبيبي ..من وين جاي لبى روحك

الجد/كنت بمشوار لا تخافين وانا ابوتس..

شيهانه دخلت وهي متعبه/انا بروح ارتاح.. دام حبيبتك جتك

يراها تسلم عليه بحراره ويشعر بغصة الغيره لماذا تحبه كل هذا الحب، لابد ان لا تحب غيره هو..شعور الغيره خانق واناني، يود انتزاع كل حب في قلبها ويضع نفسه وحيداً به..!
توقف قليلاً، ماهذا الهراء مالفائده من حبها وهي "آه. استغفر الله" شعر بوسوسه..
لاحظ دخول حاكم بصحبة والدته واخرى محتشمه لم يعرفها والتفت الى سلهام/يا بنت تغطي.

الجد رمقه بحده وصد عنه ممسكاً بيدها/يلا يا سلهام وانا جدتس خلنا ندخل

ام حاكم/السلام عليكم
حاكم انتبه للاسم وحب يسلم/السلام عليكم

تميم/وعليكم السلام شلونتس يا خاله جعلتس مأجوره

ام حاكم/الله يجيرك يا ولدي

حاكم وهو يعني سلهام/شلونتس يا بنت عمي

سلهام/بخير الله يسلمك.. مبروك زواجك وزواج اختك يا حاكم

حاكم بابتسامه/الله يبارك في عمرتس..

دخلت سلهام مع الجد.. وتركوا البقيه خارجاً..

اتجهت له عجايب تتصنع العصبيه وهي تفتح نقابها/حي الله القاطع.. نعنبو بلييسك ماتقول عندي اخت يتيمه بروح اطل عليها اسلم عليها واشوف وش علومها!! …

تميم وضع يده على رأسه وهو يبتسم/جاناا القلق..

عجايب تشير الى رأسها و بإصرار/هاللحين تبوس رااسي وتعذر مني بسرعه والا كسرت راسك

تميم فعل ماتريد وهو يضحك/هااه وهذي حبة راس بعد سامحيني العذر منتس وانا اخوتس.. استاانستي هاللحين؟

عجايب وهي تفرد وجهها بابتسامه/اي هاللحين خلاص سامحتك ورضيت عنك، شاايف اني طيبه وحليووه واجي بالكلمه الطيبه.

حاكم/الله يبارك في زواج وصايف اللي خلاتس تشوفينه

عجايب التفتت عليه/اي والله انك صادز..

تميم باستغراب/وين ولدتس محمد الملقوف

عجايب/واااه فددديته حموودي حبيب أمه طالع مقناص مع ابوه وعمانه..

حاكم استغرب/وخليتيه يروح وهو ابو 6سنوات

عجايب وهي ترفع حاجبها/خله يغدي رجال

تميم بتأييد/تعجبيييني..

حاكم/اقوول الله يعينه ويعين سلهام دام تميم نفستس

تميم بغضب/هيييي لا تفلّها كل شوي قايل اسم زوجتي

حاكم ليغيضه/طيب يا ولد مزنه

تميم وهو يشمر عن كمه/هذا اللي بتوطى في بطنه هاللحين..

حاكم بابتسامته/يا رجال اركد بس لا اتوطى انا في بطنك

عجايب ابتسمت بحماس،لم يتغير تميم/المهم يا عيال كبوا عنكم هااسالفه واسمعووني…

حاكم وتميم بنفس الصوت/وش عندتس؟

عجايب وكأن لديها أمراً مهماً/ ابيكم تشدون حيلكم يا عيال.. ابي بنات لولدي..

حاكم وهو يضحك على حماسها/لوو تنقزين وتوقعين مازوج ولدتس العربجي ذه من بناتي

عجايب/حكووم صددقني حمودي بيعقل مب قاعد مشاغب طول حياته

تميم وهو يتهرب/عجايب عليتس به.. واتركي بناتي بحالهن

عجايب/بس انا ناويه ازوج ولدي اربعه خله يستانس وينبسط ،الاولى بنتك يا حاكم و الثانيه بنت يا تميم مع ثنتين بنات عمانه نكون عدلنا ويالله من فضلك.. شرايكم اختار اسامي بناتكم اللـ. ا..

تميم وحاكم امسكا بها وادخلاها المجلس لتكمل احاديثها اللامنتهيه وهما يضحكان.. لابد وان حديثها معهم مطول…
.
،
.
،
.
سمعت اصواتهم تحت ..احبت النزول ولكنها تخجل من ذلك، هي الآن عروس.. انتظرت قدوم حاكم ولكنه تأخر..
عادت الى غرفتها مجدداً..
ثم سمعت صوت شيهانه وام حاكم قادمات واتجهت اليهن بابتسامتها لتسلم/السلام عليكم

ام حاكم بابتسامه ذابله بعد التعب/وعليكم السلام..هلا والله نورتي بيتتس يا مرت الغالي..

توق بابتسامة خجل/بنووركم مضوينه يا خاله

ام حاكم وهي تربت على كتفها/ترى هاللحين غلاتس من غلى حاكم

توق براحه/القلوب عند بعضها يا خاله، ما قلتي لي سلامات وش صار عليك.. خفت من اتصالاتك اليوم

شيهانه/ارهاق بسيط بس

ام حاكم وهي تضع يدها على رأسها دلاله على الخجل مما حدث/السموحه والله من هالخبله عجايب هي اللي اتصلت على جوال حاكم. راحت تلقف هالملقوفه

شيهانه/توق لازم ام حاكم ترتاح.. بروح اوديها غرفتها، انتي انزلي وبلحقتس

توق/طيب.
.
،
تحت..
عند قدميّ جدها تدلكها له بعد قيادته للسياره/هااه وشلوونك هاللحين يا قلبي

الجد وهو يبتسم لها/يابنتي خلاص ما قصرتي ..روحي جيبي لي القهوه راسي مصدع.. تعدت حزتها ماتقهويت

وقفت بحماس/ومن سمعك حتى انا… ثواااني وبتكون عندك

ضل الجد في مكانه صافناً واختفت ابتسامته بعد ذهابها.. يفكر بما سيفعله مع تميم.. كيف سيحل عُقد ذلك الولد العصبي.. لايريد لحفيدته العذاب.. قد عرف انها ليست سعيده..وهذا الشيء يثقب قلبه حزناً،

يعرف ان تميم ليس ولداً سيئاً فمالذي غيّره؟!مع سماعه من شيهانه عن نية ام تميم تزويج ابنها باخرى لترى اولاد ابنها..
لن يعترض ولكن يجب ان يطمئن على حفيدته التي تعذبت كثيراً و مع ذلك لم تفصح له عن معاناتها!!.

سمع صوت كعب على السيراميك.التفت و اذا بها فتاة طويله ترتدي الاحمر والذهبي ،لا يؤكد لبسها الذي يبدو قفطاناً فاخراً… شعرها يبدو طويلاً فهي تعطيه ظهرها..ظن انها احدى حفيداته..

وقفت ثم استدارت واتجهت ناحيته، يتضح انها لم تنتبه له، هي مشغوله بهاتفها.. رفعت رأسها له وقعت عينها بعينه للحظه.. شُلت عن الحركه لثواني.. استغربت نظرات ذلك الجد.. تركته و استدارت مسرعه لخلف ذلك الجدار ثم وقفت. لا تعلم بأي اتجاه ستذهب.. .
،
ظن انها ذهبت تبادرت لذهنه صورة تلك الحبيبه.. لكم احبها ولكم تمنى الزواج بها.. لكن النصيب وقف بينهما حاجزاً..
آه لابد وان هذه زوجة حاكم "حفيدة الجازي".. امتلكت صفاتها الجماليه بحذافيرها.. لم تختلف كثيراً فذكرته بالحبيبه..
تذكر بيتين شعر يرددهما دائماً كلما طرأت ذكريات الجازي عليه فقالها الآن وهو يتعكز على عصاه/
حداني على فرقى الغضي حظي المقرود
وأنا داري أني بتوفى… ..وأنا أحبه

محبة عذابٍ ما لقينا من وراها زود
سوى جمرةٍ في ثومة القلب مشتبه
،
سمعته سلهام التي كانت تقف و لم ينتبه لها،ابتسمت وهي تستغرب لمعة عينيه ونبرة صوته والتأثر الذي هو عليه اعجبها هذا الشطر ورددته/اي والله "محبة عذابٍ ما لقينا من وراها زود" ..صح لسانك يا جدي

التفت اليها و ابتسم و هو يسأل/من متاتس هنيا

جلست بالقرب منه وهي متأثره بنبرته ونظرته و ابيات شعره المعبره جداً/جدي لا تقول انها ماهي بجدتي.. تراني استحلفك بالله

الجد ليس لديه مايخسره الآن وان كانت زوجته توفيت فهو لم يُشعرها يوماً انه لا يحبها،بل كانت النساء يحسدنها لمحبته لها/لا ..ماهي جدتتس

سلهام تحمست وهي تستدرجه ليسرد عليها القصه/منهي.. يلا قول انا ماعرفكم.. وتطمن ماني قايله لأحد

الجد ابتسم وهو يرى ابتسامتها وحماسها/بوقتن مضى على ايام البل والرحيل وراء العشب والماء، اضطريت ارحل بالحلال لجل المطر والربيع، تواعدنا بعد عام أعود واخطبها، وقبل ينتهي العام ارسلت خويي حسب السلوم بالابل والهدايا وطلبته يخطبها لي،..
*تنهد قليلاً ثم اكمل* هي حلفت انها تنتظرني و ماتزوج غيري وصدقتها.. ولكنها بغيابي تزوجت صديقي اللي ارسلته يخطب لي!.. وانتهت القصه

سلهام تأثرت/بس ما انتهى حبها من قلبك للحين.. جدي قولي اسمها تكفى ، حلفت لك بالله ما اعلم.. انا حلفت طلبتك جاني فضول

الجد بعد الحاحها،ابتسم/عنييده يا بنتي.. اسمها الجازي.. وخلاص صبي لي قهوه.. ولا سؤال ثااني ..عاد خليني اسمعتس تهرجين بالسالفه قدام احد ، اكتميها..الله يصلحتس خليتيني اهرج من دون احس

سلهام وهي تمسك يد جدها وتقبّلها/قسم بالله انها هي الخسرانه ..والا وحده تكب هالجنتل، انا وااثقه انك كنت وسيم بزمانك.. صح؟

الجد محاولاً تغيير الموضوع ليفتح موضوع تميم/كنت اشبه تميم..

سكتت برهه ثم ابتسمت/اجل ياحظي فيه يعني هو لا كبر بيصير زيك مملوح

الجد ارتاح قليلاً بإجابتها.. هذا يعني انها لا تنوي ترك تميم، ..اندمج واخذته الاحاديث معها..
،
.
،
سمعت ما دار بين الجد وبين سلهام.. ابتسمت من وفاء الجد لمشاعره تجاه حبيبته،لاعجب ان كان حاكم الحفيد بهذا النبل اذا كان هذا جده..
..تذكرت انه قال أسمها "الجازي"..
و هو لم يذكر هذه القصيده الا بعد رؤيتها بالتحديد وهو لم يعرفها بعد!
هنالك شيء ما.. تسللت للخلف قليلاً باتجاه السلم ثم ذهبت ..

رن هاتفها.. بين يديها وردت وهي تصعد للأعلى/هلا جودي..

جود على الطرف الآخر وبصوت ينطق فرح/صبااحييه مبااركه يا عروسه ، هااه كييفكك بشريني عنك

ردت وهي تضحك بخجل/الحمدلله..كل شي تمام انتي كيفك

جود/هاللحين ماعليك مني.. خليك بنفسك ازين هههه

توق/لا تخافين علي..

جود وهي تتذكر شيئاً/يختي شبغيت اقولك..ترى البنات هنا حابين يسوون لك زياره، ومكلفيني اخذ الموعد

توق/جودي مابي اكلف على احد بليز

جود/والله كلهم متحمسات لزواجك.. انتي عارفه انك اخر وحده بالقروب.. وماقصرتي مع كل وحده فينا لذلك وجب اننا نرد شووي ع الاقل

توق/اوكي دام مصرين.. خلوه الاسبوع الجاي ازين..اكون ارتحت شوي..اوكي؟

جود/تم..

توق/يا مرحبابكم.

شعرت به يحتضنها من الخلف.. هنا ليس بالمكان المناسب فهما خارج الغرفه، احمرت خجلاً وهي تنهي المكالمه بسرعه،وهي تتساءل كيف دخل/اوكي جود اكلمك بعدين سلام..

ضل يحتضنها من الخلف ويغوص بوجهه في شعرها..

حاولت الافلات ولكنه يثبتها بقوه/لا حاكم مو هنااا

اطلق تنهيدته وأراحها من حضنه قليلاً وأدارها نحوه/اشتقتلتس..

ابتسمت بخجل/و أنا..

حاول التفكير بحجه ليستدرجها/ودي اغير ملابسي.

فهمت مقصده لكن لن تذهب،مازالت فالبدايه وتخاف كثيراً/طيب روح غيّر ، شفت ملابسك كلها فالدولاب نظيفه ومكويه.

امسك بيدها/طيب تعاالي ساعديني باللبس يلا..

توق/حاكم شلون صعدت وسلهام بالصاله تحت

حاكم باستعجال ليس من طبعه/ادري انها بالصاله ومعها جدي بعد انا دخلت مناك، عادي تغطت مني ومريت.

شعرت بالاحراج/حاكم انزل تكفى بيدرون انك عندي،

حملها بنشاط فمن الواضح انها تتهرب/خليهم يدرون وين المشكله..يلا لا تأخريني وراي استقبال الليله
.

 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 07-08-15, 07:10 AM   المشاركة رقم: 378
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
متدفقة العطاء


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 80576
المشاركات: 3,138
الجنس أنثى
معدل التقييم: فيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسيفيتامين سي عضو ماسي
نقاط التقييم: 7195

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
فيتامين سي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 


.
.
،
.
،
في مجلس الرجال.. ينتظر قدوم الجد ولكنه على ما يظن نسيه بوجود سلهام معه، تساءل لماذا جده اصبح يعامله بجفوه هكذا؟!

.. دخلت عجايب بصحبة حاكم وبقي هو لوحده..
تمنى لو معها هاتف ليتصل بها و تخرج له، أنب نفسه مراراً لماذا يحرمها من هاتفها، ترك المجلس وخرج غاضباً..
اوقفته عجايب عند الباب/تميم ووين راايح.. انا جايه بالشاهي نبي نسولف وبتجي بعد شوي شيهانه

بتشتت/معليش عجايب انا طالع عندي شغل.. يلا سلام.

عجايب لم ترتاح لنبرته ونظرته/تميم فيك شيء؟

تميم وهو يهم بالخروج/لا ..

استغربت تصرفاته،ليس تميم السابق.. هنالك ما يشغل تفكيره،

تفاجأ بدخول عناد باحة المنزل ..وابتسم وكأنه وجد أحداً يفرغ به طاقته السلبيه..

تفاجأ عناد بوجود تميم أمامه،لماذا حضر اليوم لزيارة جده/تميم!

تميم وهو يشمر عن اكمامه و يتقدم اليه ببطىء/اهلا وسهلا

عناد حاول تدارك نفسه، فهو يعرف نبرة تميم الغاضبه/تميم شبلاك ..تعوذ من ابليس و خلنا نتفاهم يا تميم.

تميم بهدوء ماقبل العاصفه/وانا بعد من اياام ابي اتفاهم معك.انت عاارف انك تعديت حدودك معي والا ماقمت تنخش عني مثل الفيران

عناد وهو يزم شفتيه غضباً/احتررم نفسسك.

هجم عليه تميم وأوسعه ضرباً وركلاً

هرعت عجايب للداخل صارختاً بالجد وشيهانه وسلهام/الحقواا على العيال تهاوشوا برا

الجد وقف مستغرباً/منهم؟

عجايب وهي تلهث/تميم وعناد كسروا بعض الحقووهم

خرجت شيهانه مسرعه لفض النزاع..
صرخت بهما/شباااب وقفوواا..

لم يصغي لها احد.. توجهت اليهما لتحاول فض اشتباكهما دون جدوى!

عجايب وسلهام يراقبان عن بعد بعدما خرج لهم الجد..
ضرب بعصاه الأرض فتوقفا من اجله وكل منهما يكاد يقتل الآخر بنظراته..

تميم بصوت صارخ ونفس سريع/خللني اذذبحه هالنذل

الجد وهو يشير للمجلس الخارجي/تميييم قلت اسكتوواا و الحقووني فالمجلس يالسلق..
.

خلف نافذة المنزل تقفان وتراقبان..
عجايب وهي ترحم عناد/كنت عاارفه ان عناد بيروح فيها..من شفت تميم حييل معصب وبس يبي يضرب احد

سلهام بابتسامة نصر فلأول مره يفعل تميم شيء يعجبها/اصلاً عناد يستاهل تكسير الراس..يسلم لي يديات تميم

عجايب شعرت بالفضول/ليه وش صاير؟

سلهام وهي تغلق الستاره وتجلس/سحب على كلمة تميم لمن رفض يزوجه صيته.. وراح يطلبها من ابوها في لندن.. انتي عارفه ان سيد كازانوفا عناد ماهو كفو زواج

عجايب/اااخ لو اني داارريه انه رافع ضغط تميم كان رحت افزع معه

سلهام/ماعلينا يالعربجيه.. اجلسي نشرب شاهي.. وين توق؟ شفت حاكم قبل شوي مار من هنا لا يكوون رايح لها.

عجايب بابتسامه/لا تسألين وين العرسان؟ ههههه اكيد بغرفتهم البارح دخلتهم يعني مامداهم

اخدت مجموعة فستق في يدها وتسأل بغباء لتثير غضب عجايب فقط/ما امداهم على إيش؟

عجايب اخذت منها الفستق وهي تشعر بالاحباط/الله يعينك على سماجتها يا تميم

سلهام وهي تضحك/يعني علشاني سألت قلتي سماجه.. قولي ماعرفتي تجاوبين وبس

عجايب وهي تبتسم/ايه قلتيها ماعرف الجواب.. كملي فستقتس يالخبله،

ضلت سلهام تستطنقها وتثير جنونها و اعتلت ضحكاتهن..
.
،
.
،
.

في المجلس.. *

بعد دقيقتين صمت… تحدث الجد الغاضب/هاللحين ماتقولون لي ليش متهاوشين.. يا عيباه.. ماسويتوها وانتم صغار، شلون تهاوشون هاللحين

لا رد. .. و كلاهما يرمق الآخر بنظرات ناريه..!

شيهانه شعرت بالحرقه فهؤلاء احب ما يكون لها لا تريد ان ترى النزاع يفرقهم/ليش ساكتين يا حظي… مستانسين باللي صار ناظروا اشكالكم كلها دم وكأنكم اعداء<< سكتت وهي تشعر بالعبره تسكر مجرى الهواء وتعيق حديثها..

تميم تأثر واتجه لها ليهدأها/عمتي

افلتت يده منها وابتعدت وهي مصدومه منهما/بعد عني.. انتم قهرتوني باللي سويتوه ببعض..

<<<خرجت وتركتهما خلفها نادميّن..

الجد بهدوء/استانستوا يوم زعلتوا عمتكم! خلاص راحت المرجله.. طاحت هيبتي قمتوا تهاوشون وما عليكم من احد!

تميم/ياجدي هالـ(..) خطب اختي صيته ورفضت. وراح من وراي يخطبها من ابوي في لندن.. يرضيك ان يهين كلمتي؟..لكن معصي ما يطولها.. خطبته مرفوضه.

عناد ابتسم وهو يسمع هذا الحديث،هذا يعني انه لم يعلم ان والده استغل سلطته وزوجه بها.. سيسكت ويجعله على ما يظن، حتى يرتب نفسه ووضعه ويأتي يأخذها متى شاء!! ..
سكتا وهما ينصتان لما يمليه عليهما الجد…
،
.
،
.
.
،
.
الليله بالنسبه له ستكون من اجمل الليالي..
يقف امام مرآة الصاله وهو يضبط "الشماغ" ..اسبغ العطر على نفسه وهو ينادي اخته/مضاااوي.. وين رحتي؟

اقبلت مبتسمه و بيدها "المبخره"/لبيه يا بعد من قام وقعد، تبخر انفداك

ابتسم ذيب وهو يأخذ المبخره ويتبخر .. سألها/فداك اللاش.. مصاوي ماقلتي شرايتس بثوبي الجديد

مضاوي وهي تتنقل بعينيها عليه/مممم زوين.. بس فيه مشكله

ذيب ترك المبخره والتفت اليها/وش هي؟

مضاوي/هالكبك اللي انت لابسه ماعجبني.. انا جايبه لك اسود ليه مالبسته ، لحظه بروح اجيب الطقم والساعه..هههههه مدري متى بتعتمد على نفسك

ذيب/شسوي انتي اللي دلعتيني..طيب و الثوب كيفه؟

مضاوي بغمزة عين/لا الثوب سكبه ما شااء الله

نزلت أم ذيب من الاعلى و جلست يبدو انها غير راضيه/ذيب.. تعال يا وليدي بنشدك

ترك المرآه واتجه لها وجلس مقابلاً/سمّي يمه.. وش عندتس؟

ام ذيب بعد تردد/سمعت ان شيهانه ارمله و قد حملت وولدت بس مات ولدها..

ذيب وهو يبتسم/ادري يمّه..وش فيتس منتي مثل قبل مبسوطه

ام ذيب بتردد/يا وليدي انت مابعد تزوجت ،بغيتك تتزوج لك بنت بكر..

لطالما حاول نسيان ان شخصاً اخر عرفها،ولكن ذكرته الوالده/يمه هالشي ما يهمني.. المهم انها مرادي، هي يمه عنود الصيد اللي كانت ببالي من سنين

ابتسمت ام ذيب، لم ترى ابنها يطلب الزواج وقد وصل منتصف الثلاثينات و لم يطلبه يوماً ..اما الآن ليس لديه صبر لساعات، لا بأس ان تزوج شيهانه الان وتزوج ببنت اخرى بعدها/عسى ربي يسعدك قل امين

ذيب/امين.
.
،
.
،
يجلس عند جدته ويبدو على ملامحه الغضب الشديد وهو يزم شفتيه.. بعد ان سمع منها الخبر، كيف لتوق ان تذهب بنفسها لحاكم،لقد رسم مستقبله معها، ظن انها ستنفصل حقاً عن حاكم، ولكن ما حدث فطر قلبه!

لاحظته الجده قد تغيرت ملامحه حاولت تهدئته/لا تخاف يا وليدي ماني بمخليتها تبطي عندهم..

بحقد دفين/وكيف ياجده..هي راحت لحاكم.. عز الله ماعاد يفرط فيها.. هو فيه احد يشوفها وما يصير أسيرها

اوجعتها نبرته/انا الغلطانه اللي خليتك تشوفها وتعلق فيها، كنت اظن اني بسيطر عليها ،بس طلعت اشطر مني.

فكر بفكره جنونيه ترك جدته وخرج بدون ان يستأذن منها..

خافت كثيراً عليه.. تخاف ان يقوم بعمل جنوني يودي بمستقبله/يا سطااام.. سطاام وقف

جلست وهي تدعو الله ان يعود عليها سالماً..
.
،
.

حضر الجميع ما عدا تميم واهله لم يحضروا بعد!

دخلت ام حاكم المطبخ وهي تستفسر منها/سلهام وين ربعتس ليه ما جو، حاكم يقول ان تميم موجود

سلهام/على خبري بهم انهم جايين،

عجايب/تهقون وصايف تجي

ام حاكم/لا ووي مايصير البارح زفتها

عجايب/ليه يمه عاادي

ام حاكم/عاد تصدقين اليوم ماتصلت في الله يستر

عجايب بابتسامه/مافيها الا العاافيه.. تلقينها هاللحين ناسيتنا ومنشغله بهزاع

سلهام وهي تأخذ معها القهوه/انا طالعه بالقهوه.. عجايب الحقيني بصواني الحلى ..

عجايب/ما يحتاج كلها قدامتس ودتها عمتي شيهانه بالقهوه اللي قبل شوي ووزعتها هاللحين.

ام حاكم/الا وين شيهانه؟!
،
.
،
اتجهت لمقلط الرجال.. بعدما اتصل بها تميم و طلب منها الحضور..
فتحت الباب ودخلت واغلقته واتجهت لتميم الذي دخل من الباب الآخر، شكله بدأ لها مريب، وكأنه يخبئ عنها شيئاً..

ندم ان قبل عرض حاكم بأن يقدمها لذيب بدلاً عنه، ولكن الجد اوكل المهمه لهما،كونها قريبه منهما جداً، ابتسم بتردد وتحدث بغباء/ليه ما لبستي شيله

استغربت/هاه..!! تميم.. شتبي؟ صاير بينك وبين سلهام شي كبير لدرجه منت قادر تصبر لين يروحون المعازيم وتقولي؟!!

تميم وهو يبتسم/لا لا مو لذي الدرجه.. اقصد.. تدرين شلون اجلسي.. فيه واحد تعرفينه بيسلم عليتس،

حاولت تذكر احد معين ولم تنجح/من هو؟

تميم وهو خارج/استريحي.. هاللحين بيدخل وبتعرفينه

جلست شيهانه محاولتاً تقليب ذاكرتها (من هاللي من زمان ما شفته.. يمكن اخوي خالد… بس مايسوي لي دراما ماظن هو،وليش يناديني لحالي… مو خالد ، طيب من؟..)

دخل في هذه اللحظات واغلق الباب خلفه،وهو يراها كاشفه لأول مره،لطالما عرفها وراقبها في الصحراء مع احتشامها شخصيتها تسحره.. ابتسم لا إرادياً/السلام عليكم

وقفت مرعوبه ولكن تمالكت نفسها، حاولت الاتزان في وقوفها،حمدت الله انه تلبس فستاناً مكسياً،
صدت بوجهها الذي احمر خجلاً للجهه الأخرى وهي تتوعد تميم بداخلها أشد الوعيد( انا الشيهآنه تجيبني مثل العصفوره للمصيده والله ماخليها لك يا تميم)

اقترب منها وهو يلاحظ نعومة يديها وكأنها لم تتعرض لسموم القيض في البراري قط،سحرته رقتها/مساتس الله بالخير يالسهيفه <<< بمعنى الرقيقه

عرفت انه ينظر ليديها وحاولت ان تدير له ظهرها حتى لا يراها جيداً/مساك الله بالنور

اقترب اكثر وهو يهيم بها/مبروك علي انتي..ما شاء الله اشهد اني صبرت ونلت،

حديثه عن الحصول عليها كغنيمه استفز غرورها ،كيف يقول ذلك بحقها/ومن قال انك نلت؟

استغرب ردها/ ليه ما يكفيك عقد الزواج يا بنت حاكم علشان اخذتس معي البيت؟

هي لا تريد الزواج لذلك ستستفزه ليتركها بنفسه، التفتت اليه بجرأه وردت بغرور وتحدي/هذا انت قلتها بنت حاكم.. وبنت حاكم "شيهانه" ما ينولها الا رجل رام مرام الصقور ،يوصل الطويله ويتعداها.

فهم انها تريد منه بطوله ليأخذها معه لبيته، ابتسم لما قالته، هو تزوجها لاعجابه بها ولجاذبية شخصيتها،هذه من يريدها لا محاله هي من رسمها في احلامه" شموخ بدويه ممزوج باناقة حضريه، لابد وان يجاري غرورها وان لا يحاول المساس به، يجب ان يكون حذراً في حديثه معها فهو يعرف مدى ذكاءها/ماهو انا اللي يتكلم عن افعاله انا افعالي العرب تحكي بها.. وان كان قصدتس بكلامتس هذا تحدين، اشهد انتس خذيتي زبون النايفات

اعجبها رده فهو لم يمدح نفسه،يجب ان تعترف بذلك بشله ابتسامه/كفو

لمح في ثغرها شبه ابتسامه، وابتسم لجمال سحرها/كفوتس الطيب..

قررت ان تكون معه صريحه/العلاقات اذا ماانبنت على الصراحه، لابد يجي يوم وتنتهي

لم يفهم المغزى/المراد؟

قررت مصارحته و بدون مقدمات/المراد يابن الاجواد، مالك بقلبي نصيب.

أوجعه ردها ولكن هو قبل التحدي ضد قلبها/نصيبي خذيته يوم صرتي لي حليله.

اجتمع الدمع بعينيها وأبى النزول، تريد الجلوس فهي لم تعد قادره على الصمود اكثر، ردت بنبره اضعف/شوري عليك ياذيب تقصر العنوه على نفسك و تغيب.

قرر ترك مداعبة سبحته والاتجاه ليدها المسدله، تمنى ان لا تمنعه ولكنها سحبتها قبل ان يقترب، رد بإصرار/ماغيب لو غيري يغيب.. عهد علي لاخلي هالعين تدمع فرح يا شيهانه.

دخل بهذه اللحظات حاكم وهو يتحنحن/مسهم بالخير..

حاول لملمت شتاته وابتسم في وجه حاكم/وش جاابك يالحسود

حاكم وهو يضحك/مصختها عاد. تعاال ياخي علامك كبيت الرجال وراك و بلطت هنا

شيهانه نظرت اليه بنظرات ناريه، هي تعرف انه شريك تميم في هذه المصيده، تركت المكان وخرجت بدون ادنى كلمه.

كاد ان يلحق بها.. ندم وهو يتذكر هديتها فهو لم يسلمها لها/شفت اغبى مني؟ نسيت اعطيها الهديه

حاكم بضحكه/اجل وش قاعد تسوي هنا طول وقتك هههه

التفت ذيب للهديه التي وضعها عند الباب عند الدخول ثم نظر لحاكم/تكفى يابو براك ابيك توصلها لها

حاكم وهو ينسف طرف شماغه للأعلى/ابشر ابشر بس تعاال المجلس يا رجل..
.
.

دخلت وهي تتعدى مجلس النساء الحاضرات وتتجه للسلم امسكت بالدرابزين وصعدت مسرعه للأعلى.لحقت بها عجايب لكنها سبقتها و دخلت غرفة وصايف واغلقتها على نفسها، اتجهت للمرآه واخذت منديلاً مسحت به الكحل بفوضويه بيدها المرتجفه و تحركت شفتيها لتبكي كالطفله التائهه ..
اتجهت لحقيبتها الشخصيه اخذت تلك الصوره التي لا تفارقها ..جلست على الاريكه وهي تضع صورة سيف على صدرها الذي بدأ يرتفع وينزل من شدة بكاءها المكبوت،(سامحني سيف.. ماكنت ابي رجل يشوفني بعدك لكن الظروف اجبرتني،تميم قدر يسوي المقلب وشافني ذيب لكن اوعدك ما يحل محلك احد، ماراح اخليه يقرب مني، انت بس اوثق فيّ.. قريب بنفصل منه وبرجع زوجتك للموت)..
سمعت عجايب تناديها من خلف الباب ولكنها لم ترد عليها لا تريد الحديث مع احد الآن.. ستسهر مع خيال سيف ..
.
،
.
.
ضلت صامته وسط ضجيج احاديث النساء التي لا تنتهي.. تطول السهره..ولكن ما يخفف عنها الخوف هو تواجد عجايب وسلهام اللتين جعل من الجلسه افضل بعد خروج اغلب الضيوف..

سلهام لاحظتها كالورده الذابله حاولت ان تشاكسها/توق شبلاك ساكته

توق وهي ترمش بكسل/ودي انام فيني خموول مانمت من ثلاث ايام غير كم ساعه بس!

سلهام بابتسامه مشاكسه/اجل شقاعده تسوين بالغرفه اليوم..

عجايب وتأيد سلهام/وهي صادقه وش قاعده تسوين فيها

توق عرفت انهن يحاولن احراجها/تبون اعلمكم؟

سلهام وضعت يديها حول أذنيها للاستماع/كلي اذان صاغيه

حاولت عجايب التسلل/انا بروح اشوف الشغاله واساعدها

انفجرت توق ضحك.. من ردة فعل عجايب ثم التفتت الى سلهام بابتسامه على حركاتها الفوضويه/انتي ماعندك بيت تروحين له؟ اشوف من جيت وانتي هنا

سلهام وهي تمازحها /واااضح انتس قشرا.. نعنبو دارك ماجيتي الا اليوم.. لحقتي تطرديني؟!!

توق بابتسامه/احمدددي ربك انك متزوجه والا كان ماقعدتي ثانيه وحده..

سلهام وهي تخفض صوتها/اصلاً انا ناويه انحاش من تميم واحتمي بحاكم ولد عمي حبيبي واكيد بيفزع لي وبيخلي تميم يطلقني.. ثم يتزوجني..

توق ضلت مبتسمه وهي تسمع مخططها/تصدقين عااد الحمدلله انك متزوجه والا كان كرهتك،يختي انتي مملوحه

سلهام/والله لو تمدحيني من هنا لبكرا.. بتزوج حاكم يعني بتزوجه

توق وهي تنادي ام حاكم التي تجلس في الكنبه المقابله/يا خاااله تعالي شووفي سلهاام

الكل ضحك من احاديث سلهام..
ام حاكم وهي تضحك/والله يا بنتي وش اسوي بهالبنت.. حبيبت الشايب والا كان بنذبحها، بس لا تخافين بوقف بوجه حاكم لو طلب يتزوجها.. وان اصر بخليه يتزوجها ويحطها بالغرفه اللي تحت ،لا تخافين ترى سلهام توونس

توق باحباط/لاااا حتى انتي

سلهام وهي ترفع يدها بإشارة النصر وتضحك/يسسسس،ههههه

.

،
.
،
.

أوقف سيارته هناك مقابل مدخل الرجال..يغطي وجهه بالشماغ.. وقد وضع مسدسه بكاتم الصوت على أهبة الاستعداد.. ينتظر خروج حاكم ليودع ضيوفه.. سيقتل ويرتاح من وجوده.. سيجعل توق تبكي دماً..ليس لشي لمجرد انها ليست له!!

خرج الرجال جميعهم.. وبصحبتهم حاكم،،حاول تركيز المسدس صوب حاكم ولكن الرجال قد ألتفوا حوله.. بحركه سريعه وجد حاكم قد وقف جانباً..ضغط على الزناد بعدة طلقات واصاب ..
صرخ من بينهم وهو يركض صوب ابن عمه الذي غرق بدماءه/حاااااكم..

عم الفزع المكان..وهرب مسرعاً بسيارته الهايلكس2008..!
حاول التخفي ..هو متأكد ان لا احد رآه في عتمة الليل.. اتجه لمنزل خاله المرحوم متعب ادخل السياره المرآب..ودخل هو الملحق..كان يركض و وجهه يتصبب عرقاً..
.
،
.
،

يتبع..



…… .
دعواتنا بالرحمه لشهداءنا والشفاء العاجل للمصابين.. وحسبنا الله على القوم الظالمين.



السعوديه
عظّم الله اجرك يا موطني


 
 

 

عرض البوم صور فيتامين سي   رد مع اقتباس
قديم 07-08-15, 10:22 AM   المشاركة رقم: 379
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17240

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

مشكووورة حبيبة قلبي فيتو .. و تستاهلين الاهداء
وش ذي القفله ؟؟ ..
حسبي الله علي سطام سبع التحاسيب
احساسي ان اللي انصاب مهوب حاكم
لي عودة

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 07-08-15, 11:41 AM   المشاركة رقم: 380
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,160
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : فيتامين سي المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: عشق بلا قيود للكاتبة شخصية خيالية

 
دعوه لزيارة موضوعي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



رااااائعة



قمة الوناسة


استمتعت كتير بالبارت تسلم ايديك ريري عاﻹبداع وفيتو عالتنزيل



تميم بلشت السيطرة تختل عنده ،، يعني شوي هيك وكان وقع بالعسل لووول

سلهام والله عانت منه الأمرين وفعلا وده يجننها اكيد يقربها ويحرمها .



جدها علمته شيهانة بسالفة الزواج وتأكد من طيب اصل سلهام اللي ما فتحت ثمها بكلمة رغم النار اللي شابة بقلبها .


طبعا المدخل رووووووعة ومعبر ﻷبعد حد عن ثنيناتهم .


توق أنبسطت بوجودها ببيت حاكم واهله رحبوا فيها وحسسوها انها منهم وفيهم .
ام حاكم ربي يكثر من امثالها عسل وطيوبة وحنونة .

لحظة اعتراف الجد لسلهام وقبلها اﻷبيات اللي انشدها كانت مؤثرة وكتير حبيتها ودخلت قلبي .

اتوقع توق تربطها بجدتها بس يمكن بعد ما تحكي مع الجد وما استبعد انه تساله او يخبرها بعد يتقربو من بعض اكتر.


عجايب فظيعة هالبنت نهههفة كتير حبيتها هي وسوالفها ..

مسكينة وصايف ، يا ويلك يا هزاع ضيعت اﻷمانة بسرعة .


شيهانة عقدتني الصراحة ، اي نعم كوني وفية بس الحي ابقى من الميت.. وصرتي ع ذمة رجال ثاني ما بجوز اللي بتعمليه.


منال تهدد وتتوعد ومنيح انه الدحمي وقفها وتستاهل ينكسر خاطرها.

سطام هالمجرم الله ينتقم منه .. يا رب يكون حدا اخد رقم سيارته او صوره او لمحه .

اتوقع انه حاكم اللي انصاب .



الله يسعدك ريري ويحقق اجمل امانيك

مشكورة ام جمال حبيبة قلبي ع تعبك وتستاهلي اﻹهداء.


مع خالص ودي

○° الله أغفر لي ذنبي كله ، دقه وجله ، وأوله وآخره ، وعلانتيته وسره .°○

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, خيالية, شخصية, قيود
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t199294.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
Untitled document This thread Refback 06-06-15 04:44 AM
Untitled document This thread Refback 27-04-15 06:27 AM


الساعة الآن 10:04 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية