لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-01-15, 04:15 PM   المشاركة رقم: 41
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منى سعد مشاهدة المشاركة
   مرحبا ربما اول مره اتابع روايه بهذا القسم وقد شدني اسمها منازل القمر ولكن وانا اقراء تهت عبر مشاعري اولا ب بطل الروايه المئ ب الكلاكيع والعقد والى يبدوانه متلقي صدمه نسائيه مخليتو يكره اشى اسمه حواء وتاليا ب الطفله قمر والى ما بعرف ليه ربطت بينها وبين الكاتبه الجديده في المجله نورسين قمر ابنة الخامسه وكم قمر في مجتمعنا العربي خلفته الحروب والدمار انا بعتقد انه سبب اختفائها في التاسعه انه وجد لها اقارب اخرين يمكن عم او عمه بس ما يكونو متل امنا الغوله الى ما في بقلبها رحمه لتعزب طفله هيك بدل ما تلاقي فيها سبب يعوضها عن امومتها المفقوده
بانتظار الفصل القادم مشاعر ويسعد مساكي


هلا ومرحبا منى نورت الرواية بيك وبردك

أنا سعيدة بإعجابك بروايتي بنت بلادنا الحبيب فلسطين

توقعاتك صائبة ومنها ما أدهشني وبتعرفيه في فصل اليم إن شاء الله

خليك دايما متابعة معانا

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
قديم 19-01-15, 04:19 PM   المشاركة رقم: 42
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر

 



الفصل الثالث





قضيت باقي أيام الأسبوع بين أوراقي والكتب وبين مكتبي وغرفة الجلوس والتلفاز

والطلعات المعدودة وكان عليا اليوم زيارة الجريدة , وصلت هناك عبرت ذات الممر

وتوجهت لذات المكتب طرقت الباب ودخلت نظرت لهم بابتسامة وقلت

" مرحبا أرى اجتماعا مغلقا اليوم "

وقف الذي كان يجلس على أحد الكرسيين أمام المكتب وصافحني بقوة وقال ضاحكا

" ما أسعد هذا الصباح "

ضحكت وقلت " هل توجد عبارة صباحية لا تُدخل فيها اسمك "

ضحك ضحكة قوية وقال " لا يتغلب علي أحد غيرك في هذه البلاد "

صافحت الجالس خلف المكتب قائلا " كيف أنت اليوم "

قال مبتسما " أسعد من الأمس "

وضحك ثلاثتنا ثم قال أسعد " ستريان "

جلست ووضعت الأوراق على الطاولة أمامي فقال قيس

" جاهزة بالتأكيد "

قلت بهدوء " ما كنت سأحضرها لو لم تكن كذلك "

قال أسعد " حتى متى ستبقى تعيد صياغة ما يكتب الغير ليأخذوا المجد وأنت خلف الكواليس "

قلت ببرود " أنا مرتاح هكذا "

تنهد وقال " رائد متى ستعود "

قلت بابتسامة سخرية " لم أعلم أنني سافرت "

قال بابتسامة حزينة " بل تعي ما أقول الحياة تحتاجك إن كنت لا تحتاجها "

تجاهلته وقلت ناظرا جهة قيس

" المقالات السياسية لا تقدمها لي ثانيتا أو فصلت رأسك عن جسدك "

ضحك وقال " أمازلت عدوا للسياسة "

قلت بتذمر " إنهم يخلطون الأدب والفلسفة وكل شيء ويعكرون المزاج ولا يخرجون بنتيجة "

ضحك وفتح درج مكتبه قائلا " هذا لأنك تعشق المقالات الأدبية لكنت نظرت لهم بنظرة

مختلفة , لدي مفاجئة لك "

ابتسمت ابتسامة جانبية وقلت " وأي مفاجأة تخرج من جريدة "

اكتفى بالضحك دون تعليق وأخرج ورقة مطبوعة مدها لي وقال

" ستكون أول من يقرأها "

أخذتها وقلت " ما هذه !! "

قال بابتسامة واسعة " نورسين "

قلت ببرود " آه أجل صفقة أسعد المحترمة "

ضحك أسعد وقال " ستدمرك بكل تأكيد "

نظرت له وقلت " من سيدمر من "

قال بابتسامة تحدي " إنها قنبلة في المقالات النقدية الهجومية لقد أسكتت عاصم

في مقال واحد فقط منذ ثلاثة أشهر "

ضحكت وقلت " ومن هذا الذي يسكت عاصم "

ضحك وقال " أنت من أشعله في الماضي وهي من أسكته إنكما ثنائيا رائعا هههههه "

نظرت جهة قيس وقلت " ولما تركت تلك الجريدة "

نظر جهة أسعد وقال " الأخبار لديه "

نظرت جهته فقال رافعا كتفيه " لا أعلم !! الأمر مبهم لقد كانت في الخارج وعادت منذ

عام وبضعة أشهر , عملت لعام كامل لمصلحة تلك الجريدة ثم توقفت فجأة "

ثم ضحك وقال " رئيس التحرير كاد يجن عند اتخاذها تلك الخطوة لقد قفزت

بجريدتهم خطوة واسعة للأمام "

ضحكت وقلت " حاذر من أن تجن أنت أيضا حين تترك جريدتكم دون سابق إنذار "

قال مبتسما " لا تخف فكنزي هوا أنت وليس هي "

ابتسمت بسخرية وقلت " كنزك حتى من خلف الكواليس يا أسعد "

قال بضحكة " كم أتمنى أن أتحدث بالألغاز في وجودك فأنت تفهمني دون كلام "

ضحكت ضحكة خفيفة ونظرت للورقة وقرأت بضع سطور ثم نظرت لأسعد وقلت

" معه حق يفقد عقله "

قال بابتسامة " المقالات الأدبية إنها جنونك الحقيقي "

قلت بابتسامة مماثلة " نعم إنها كنوز الحياة اسمع هذا السطر

( الألماس في الداخل ونحن في الخارج إنه جزء من كياننا لكننا نبحث عنه في كل مكان

عدا ذلك المكان فيكون البؤس والإحباط واليأس ( م/ن أوشو )) "

ضحك وغمز لقيس وقال " يبدوا أنها ستحرك ذاك الجبل "

قلت بضحكة جافة " لا تتأمل كثيرا فلن تجد ما تتوقع مني "

ثم نظرت للاسم مطولا وقلت بهدوء

" نورسين هذا الاسم معناه ضوء القمر هل هوا اسمها الحقيقي "

قال أسعد بهدوء " لا أعلم يبدوا لي كذلك "

نظرت له وقلت " وكيف تعمل معها ولا تعلم "

قال " لا عقد بيننا سترسل المقلات عن طريق الفاكس كهذا الذي بين يديك هكذا اشترطت "

ضحكت وقلت " لذلك هي تهرب كالنسيم مثلما تدخل غلبتكم بذكائها "

ضحك وقال " بل لسبب ما تركت تلك الجريدة أنا متأكد "

قال قيس مبتسما " كم لدي من فضول لرؤيتها قد تحضر حفل الكتاب "

ضحك أسعد وقال " يمكنني تصور شكلها فتاة هاجمت عاصم بتلك الشراسة ستكون ترتدي

بنطلون جينز وقميص يشبه الرجالي وخطوات ثقيلة واسعة وصوت مدوي في السماء هههههه "

ضحكنا جميعنا وقال قيس " بالفعل القوة والرقة لا يجتمعان "

وقفت ووضعت الورقة على الطاولة وقلت مغادرا " أراكما لاحقا "

قال قيس بصوت مرتفع لأني وصلت للباب " رائد لم تقل هل ستحضر الحفل "

قلت دون أن ألتفت لهما " ما يزال الوقت مبكرا على أن أقرر "

ثم خرجت عائدا لمنزلي وما أن دخلت حتى بدأت الأمطار بالهطول جيد أنني وصلت

آه أجل كيف نسيت كان عليا زيارة المكتبة قبل الجريدة , التفتت للخلف وأخذت المعطف الذي

علقته للتو , من قال أن الروتين شيء ممل هوا يعلمك أن التغيير قد يكون سيئا جدا , ارتديت

المعطف وخرجت وركبت السيارة من فوري كي لا أجمع قدرا كبيرا من برد هذا الكون وحبات

الأمطار الرقيقة عند هذا الصباح

وصلت المكتبة نزلت ركضا لأدخل بسرعة وهذا هوا حال الجميع هنا نهرب من المطر وفي

أرض ما من هذا الكوكب يرقصون فرحا تحته لأنهم لا يرونه إلا فيما نذر , وهذا هوا طبع

البشر يعشقون المفقود وينبذون الموجود في آن واحد حتى يصبح الموجود مفقودا والمفقود

موجودا ليعرفوا القيمة الحقيقية لكل منهما

دخلت للداخل وأنا أنفض كتفا معطفي بيدي مزيلا حبات المطر التي علقت فوقه قبل

أن تتسلل إلى الداخل وتوجهت من فوري لتلك الرفوف التي يجذبني سحرها كالمغناطيس

اقلب الكتب وأبحث عن الموجود وألا موجود وبعد جهد وجدت ضالتي الكتاب الذي جئت

لأجله وككل مرة حملت معي مجموعة أخرى من الكتب لم تكن وجهتي لها ولكني هكذا

أذوب في سحرها , رفعت الكتاب بقوة من الرف وأنا أهمس قائلا بحماس

" وجدتك أخيرا "

ليسقط الكتاب المجاور له أرضا نزلت لأرفعه فشدني العنوان ( أكسير الحياة ) رفعته

ونظرت للاسم تحته ( نورسين ) تبدوا تلك الكاتبة , غريب لم ألمح اسمها سابقا هل هذا

كتابها الوحيد , فتحت الكتاب من المنتصف لأن البدايات لا تعطيك انطباعا حقيقيا عن

الشيء ولأن النهايات قد تجعلك لا تقرأه بتاتا , قرأت من رأس الصفحة وكان

(كذلك هم وكذلك نحن هم تركوا كل شيء لأقدار الله ونحن لم نفعل فلو رأيت شخصا

صباح الغد الباكر يبتسم من قلبه ستكون وجدت السعادة عند أحدهم وتأمل أن تأتي إليك

يوما وأحب أن أبشرك بأنك لن تلتقي بهذا الشخص لا في الغد ولا بعده هل تعلم لما لأنه

لم ينسى أخطاء الماضي ويفكر كيف سيصلح المستقبل لذلك هوا تعيس ولذلك العصفور

والنملة سعداء لأنهم لم يسألوا ولم يجيبوا وخالفونا نحن البشر وضحكوا على سذاجتنا فعندما

سأل أحدٌ منا الآخر عن السعادة قال أنها في بلاد لا توجد على الخارطة فسألوا السعادة

أين نجدك قالت بكل بساطة تحت أقدام التعساء , فلا تبحث طويلا عنها لأنها ستهرب منك

ولا تحزن إن لم تجدها فهي تسخر ممن ركضوا ورائها وبكوا لأنهم لم يدركوها )

مررت بعض الصفحات الأخرى وقرأت من نصف الصفحة

( من قالوا أنهم بنو المجد فهم واهمون لأنهم لم يروا المجد بعد فلم ينزل المسيح ابن مريم

ويصلي بالمسلمين في بيت المقدس وكسر الصليب وقتل الخنزير ولم تخضر الأرض حتى

تكفي تمرة الرمان العشرة من الرجال أي لم تشرق الشمس من مغربها فالمجد لم يبنى بعد )

قلت بابتسامة " رائع وأخيرا كتاب لا يتحدث عن السياسة والأدب المعاصر للقديم ومشاكل الحياة "

وضعته على مجموعة الكتب وقلت بحماس " يستحق القراءة "

حملت الكتب وتوجهت لطاولة المسئول عن المكتبة كانت ثمة فتاة تقف متحدثه معه بصوت

رقيق وهادئ ومنخفض أنا خلفها لا أفهمه , بعد وقت قلت بضيق

" عذرا يا آنسة فالتعب في وقت حملك للشيء وليس في وزنه "

التفتت إليا ونظرت لي مطولا لا أعلم ما تلك النظرة بتلك العينان العسلية الواسعة

نظرة حيرة أم صدمة أم ضياع , لقد زعزعت هذه العينان كياني وكأني لا أراهما للمرة

الأولى , كانت تنظر لعيناي بضياع وكأنها تبحث عن شيء داخلهما أو تنتظر شيئا مني

ولا تعلم أني بدأت أفقد حواسي أمام عينيها شيئا فشيئا ... لو تبتعد عني ما الذي تنوي فعله

بي .... بقيت عينانا معلقتين ببعض ثم انتقلت عيناها سريعا للكتب في يدي وأعلاهم كان

كتاب ( أكسير الحياة ) نظرت له مطولا ثم ابتعدت جانبا خافضة رأسها للأسفل لتخرج

منها أحرف تشبه الهمسات بالكاد تخرج وبالكاد تُسمع وهي تقول برقة

" تفضل "

اقتربت من الجالس خلف المكتب فابتسم من فوره وقال

" مرحبا بالسيد رائد مجموعة جديدة إذا "

وضعت الكتب وقلت بضحكة خفيفة

" جئت لأجل واحد فقط وككل مرة خرجت بمجموعة "

حرك الكتب أمامه ليدونها لديه وعندما وصل لذاك الكتاب وضعت يدي

عليه وقلت " لا هذا سأشتريه "

ابتسم ونظر لي وقال " هذه طبعة المكتبة النسخ المعدة للبيع انتهت "

حملت الكتاب أمام عيناي وقلبته وقلت " منذ متى صدر هذا الكتاب "

ثم وقع نظري على التاريخ فقلت " منذ عام لم أره أو أسمع به "

قال " لأنه كتابها الوحيد وقد تمت ترجمته للعربية من مدة قصيرة "

وضعته على الطاولة وقلت " حسننا سأستعيره إذا ثم أعيده "

وقفت عنده أنتظر أن ينتهي ولم تغفل عيناي عن العينان الواقفتان بجانبي وهما تدققان في

تفاصيل ملامح الجانب المقابل لهما من وجهي , ما بها هذه هل تشبه عليا بشخص ميت

أم ماذا , من أخبرها أنني أريد أن أختبر صمودي أمام نوع جديد من النساء لم ألتقية يوما

نظرت باتجاهها بسرعة فتوترت ملامحها بوضوح وانخفض نظرها أرضا وانتقلت العدوى

لي لأتفحص ملامحها بكل جرأة , العينان الواسعة والبشرة البيضاء كالثلج والملامح الرقيقة

الدقيقة , ملامح أقل ما يقال عنها أنها عنوان من عناوين الأنوثة الحقيقية ليزيدها هذا الهدوء

الغريب توهجا , عجيب أمازال هنالك من تحمل كل هذا السحر الأنثوي مجتمعا وكأن ثمة

مغناطيس في هذه الملامح الفاتنة الجذابة , سبق والتقيت بنساء جميلات كثر في حياتي لكن

هذه شيء مختلف تماما جمالها مختلف

" يمكنك أخذها لقد انتهيت "

عدت بنظري له وقلت " شكرا "

حملتهم وغادرت حين استوقفني صوته قائلا

" سيد رائد لدي شيء من أجلك "

عدت ناحيته وكانت تلك الفتاة لا تزال تقف مكانها وقفت عنده بصمت نظرت ناحيتها

نظرة خاطفة فكانت تنظر لي وشتت نظرها بعيدا عني , نظرتُ جهة مشرف المكتبة

فأخرج ظرفا ورقيا ومده لي مقلوبا وقال

" أحدهم ترك هذا من أجلك "

أخذته منه وقلبته كان مكتوب عليه ( منازل القمر ) , نظرت له بحيرة وقلت
" من تركه هنا "
قال بهدوء " فتاة لا أعرفها وأراها للمرة الأولى قالت أنك تعرفها "

دسسته بين الكتب وغادرت المكتبة راكضا للسيارة كما أتيت , يبدوا أن تلك الفتاة تفكر

بدهاء وتعلم أنني سأسألها عنها لذلك ستتخفى عني لم أتوقع منها هذه الحركة ولكن لماذا

وما مصلحتها من ذلك



وقفــــــــــــة


وقفت تلك الفتاة أمام الطاولة وقالت بنعومة وهدوء

" ما أن يأتي ذاك الشاب الذي غادر للتو فأعطه نسخة الكتاب وسأعطيك واحدة مماثلة "

نظر لها بحيرة ثم قال " ولكنها القوانين يا آنسة ولا مماثل لتلك الطبعة "

أخرجت بطاقة صغيرة من جيب حقيبتها وقدمتها له نظر لها مطولا ثم رفع نظره لها يتفحص

ملامحها ثم قال " حسننا لك ذلك ولكن ليس قبل أن تأتيني بالنسخة الأصلية "

ابتسمت برقة وقالت " في الغد "



**********



دخلت المنزل علقت معطفي وضعت الكتب في مكتبي وتوجهت عنوة للمطبخ أعددت

وجبة خفيفة صليت الظهر وعدت للمطبخ وضعت الطبق على الطاولة وسكبت الطعام

وجلست أقلبه بالملعقة وسافر خيالي لتلك الفتاة في المكتبة , يبدوا لي تعرفني أو لا أعلم

تعرف شخصا يشبهني يا لها من قذيفة ملتهبة فتنة مرسلة للبشرية , ضحكت على أفكاري

وعدت لتناول الطعام أنهيت طعامي ثم عدت لمكتبي وضعت الكتب جانبا وأمسكت بذاك

الظرف ثم ضحكت , صدقت تلك الفتاة يبدوا أنني سأدمن هذا ولكن لم أفهم حتى الآن قصدها

بالأمية , تجاهلت كل تلك الأفكار وفتحت الظرف كان بداخلة كالمرة السابقة مجموعة من

الأوراق منزوعة من ذات المفكرة وبذات العطر والخط ومرتبة الوضعية فيبدوا أنها لم تحركها

بعد نزعها من مكانها , وضعت الأوراق أمامي رشفت رشفة من كوب الشاي وبدأت بالقراءة

( اليوم يسمونه يوم العيد لم أدون سابقا هذا الاسم عندي , لقد عشته مع والداي ولكني لم

أعرف ما يكون غير ثوب جديد في الصباح الباكر وحلوى ولحم واحتفال جميل في الليل

وأصدقاء يزوروننا , كان يوما غريبا عن أيامنا المعتادة ولكني لم أعرف اسمه حينها , فقط

اليوم عرفت أن هذا عيد ولكن ليس كذلك اليوم أبدا , كنت فوق علبتي الحديدية عند سطح المنزل

لأنني في هذا اليوم مسجونة في سجني الدائم , أقف على تلك العلبة برؤوس أصابعي لأشاهد عائلة

الجيران وهم يشوون اللحم الرائحة لذيذة لكن الألذ في نظري كان شيئا آخر , لما لا يعطوني واحدا

ليس من الشواية ولكن من الجالسان معهم ... أب أو أم , واحد فقط لا أريد كلاهما

" قمر "

نظرت باتجاه الصوت ثم نزلت عن العلبة وحملتها بين يداي مبتسمة وركضت بها جهة ذاك

الصوت وضعتها وصعدت فوقها وقلت " رائد هذا أنت "

قال بابتسامة " نعم ماذا تفعلين "

قلت بابتسامة مماثلة " أراقب الجيران "

عقد حاجبيه وقال " ولكن تلك عادة سيئة "

قلت باستغراب " ولما تراقب أنت القمر "

ضحك وقال " القمر لا بأس الجيران لا "

مددت شفتاي مستاءة وقلت " ماذا افعل إذا "

قال " انزلي وشاركي عائلتك العيد "

قلت " لا أستطيع "

قال بتساؤل " لما !! "

أشرت للباب وقلت " لأنهم أغلقوه "

قال بعفوية " أطرقي الباب لابد وأنه الريح أغلقه "

ثم أخرج لي من جيبه شيئا ومده لي وقال " خذي "


ليصبح منذ ذاك اليوم اسم رائد مسجل لدي بمعنى الحلوى لأني لم أكن آكلها إلا منه ولم

يعطني غيره إياها , كانت أحيانا نصف قطعة وأحيانا قطعة كاملة ليقول لي عقلي الصغير

حينها أنه يأكل حصتي في السلالم ويعطيني نصفها فقط لأكتشف بعد كل هذه السنين أنه كان

يقتسم عليا حلواه وأنه حين يعطيها لي كاملة فهوا أعطاني حصته كلها


ومرت بي تلك الأيام والشهور غرفتي ذاتها مخزن المئونة ولا شيء غير الأوامر والشتم

والضرب والتوبيخ أشياء كبيرة على عقل طفلة وصغيرة على قلبها فالأطفال لا يقدرون

حجم البؤس فهم يضحكون ويلعبون في غمرة تعاستهم ولكن من يكبر في تلك الظروف

سيعرف المعنى الحقيقي لتلك الكلمات التي كل واحدة منها لا تحمل إلا معنا واحد

.... الحرمان والأسى والضياع ....


" قمر هيا الم تنتهي بعد "

قلت وأنا أخفي الكراسة تحتي وأكتب فيها تلك الكلمة " نعم سأنتهي الآن "

ثم ركضت نحو الجدار ومددتها له أخذها وقال " جميل صحيحة لقد تعلمت بسرعة "

قفزت وقلت " هييييييييييييه صحيحة صحيحة هيا علمني واحدة أخرى "


هل تعلمون الآن ما أصبحت تعني كلمة رائد في قاموسي حينها ....... ( المدرسة )

فهوا من علمني أول الكلمات التي أكتبها في حياتي والحروف والأرقام , من قال أن الجدران

تفصل البشر فطفلان في ذاك الوقت كسرا تلك القاعدة فلم أرى المدرسة عندهم يوما إلا في

عيني رائد , حتى الكراسة والقلم هوا من كان يحضرهم لي )


رفعت عيناي عن الأوراق نظرت للسقف وابتسمت بعفوية " أجل أذكر ذلك وقد يوبخني

والدي حين أخبره أنني أضعت إحدى كراساتي والقلم وأريد غيرهم "

ثم نظرت جهة باب مكتبي بشرود , نعم لم أنسها أبدا ولم أتخيل أن تعود لحياتي مجددا , ترى

أين أصبحت الآن وما حل بها , أين تكونين يا قمر ولما تفعل تلك البائعة هذا وما صلتها بها

هززت رأسي وتنهدت بحيرة ثم عدت بنظري للأوراق وتابعت القراءة


( فأصبحت بعدها الكلمة جملة والجملة دروسا وأنا أجلس على تلك العلبة في سطح المنزل

وهوا يشرح لي ما درسه اليوم ويوبخني إن تثاءبت أو نظرت بعيدا عنه , ليتغير المشهد لطفلة

ذات عشر سنين سجنها ذاك المنزل وعقابها ذاك السطح الذي هوا متنفسها الوحيد ولم يخبرها

أحد أنها ستفقد حتى ذاك المتنفس إلا ذاك اليوم عندما وضعوا لها العقاب الأقسى بأن أغلقوا

عليها ذاك الباب بل ذاك المخرج للنور ذاك السجن الذي كان يعني لها الحرية ليحرموها حتى

من قطع الحلوى وتعلم الدروس بل من الشخص الوحيد الذي لا يضربها ويسبها , لتصبح سجينة

المنزل الموحش ويمر بها العام والعامان وتبدأ تلك الطفلة تنضج قليلا وتفكر أفكارا أخرى

وتتسلل لغرفة عينا التنين وهي غير موجودة لترتدي فستانها الزهري الطويل وحدائها العالي

وتجمع الفستان بين يديها ليناسب طولها وتتمشى في تلك الغرفة لتعيش دور الكبار وتتحدث

مع أشخاص غير موجودين يستقبلونها عند الباب وتتبادل معهم القبل والتحايا والضحكات وهي

وحدها هناك ليصبح هذا العالم الخيالي هوا عالمها الجديد كلما غادرا سيدا ذاك المنزل ليلا

ولم تخبرها التعاسة أن ذاك المتنفس سيُخسرها الكثير إلا تلك الساعة التي عادت فيها عينا

التنين مبكرا لتجد تلك الطفلة تلبس حليها وتمشط شعرها بمشطها وأمام مرآتها لينزل بي أسوء

عقاب رأيته في حياتي ولأضرب ضربا لم أتذوق مثله طيلة تلك السنين ولتتحول قمر لشكلها

الجديد بدون شعر ....... ( صلعاء ) عقابا لها على غرس ذاك المشط في شعرها

لتدخل قمر لعالمها الجديد وتكره شكلها وتهرب من المرآة , لتمر بها الشهور وتنغرس الآلام في

قلبها مع كل ثانية فلم تعد الطفلة طفلة تستقبل المرارة بعفوية بل أصبحت تشعر بتلك الكلمات

تجرح قلبها وذاك الضرب يبكي أحشائها قبل عينيها وذاك الرأس الخالي من الشعر يجرح أنوثتها

فلم ينتهي ذاك العقاب عند تلك اللحظة بل امتد معها لسنين لتصبح فتاة في الخامسة عشرة من العمر

بدون شعر ولا حلم ولا أمل ولا تعليم مع الكثير من التعاسة والبؤس لا تعرف ما تسمي نفسها خادمة

أم بوابة أم ساعي بريد أم جارية تعمل على راحة سيداها

ولم يعد حتى لرائد وجود في قاموسها ليتحول لشاب تراقبه من فتحة صغيرة في النافذة

وهوا يغادر صباحا للجامعة حاملا مذكراته , لو أنهم لم يغلقوا ذاك الباب لصرت الآن في

الجامعة أيضا فهوا مدرستي الوحيدة ولم يخبروني حينها أنني سأفقد حتى تلك الفتحة الصغيرة

التي أراه من خلالها ولم يخبروني أيضا أنها لن تكون نهاية قصتنا معا , بل ليته اخبرني أحدهم

أن في مشرق تلك الشمس سيتغير شيء في كل ذاك الواقع ولم أعلم إلا حين استيقظت ذاك

الصباح على صوت صراخ غاضب غريب عني لامرأة ما فخرجت من المطبخ حيث كان

هوا ممري الوحيد للمنزل ووجدت سيدة لا أعرفها بل من الذي أعرفه أنا أو أراه

كانت تصرخ فيهما بكل عنف وقوة وهما واجمان , كل ما فهمته منها هوا التوعد بإبلاغ

الشرطة ولم أفهم شيئا مما يجري لتتوجه ناحيتي وتمسك بيدي وتسحبني معها وهي تصرخ

قائلة " لن تبقى معكم يوما واحدا وحتى الثياب الرثة التي تصدقتم بها عليها لا أريدها "

لتخرجني تلك اليد من ذاك المنزل وذاك العالم وما لم تعلمه أنها أخرجت ذاك العالم معي لأنه

منغرس في عقلي للأبد , لأعلم فيما بعد أن هذه السيدة تحمل مسمى في قاموسي اسمه ( عمة ) )


رميت الأوراق على الطاولة بقوة وقلت بغيض " أين كنتي عنها منذ سنين "

ثم تنهدت بضيق ومسحت وجهي بيدي وجمعت الأوراق ووضعتها في الظرف لأن الفصول

المهداة إلي هذه المرة انتهت وعليا أن انتظر متى تأتيني تلك البائعة بالجديد فقد ذكرت قمر أن

قصتها معي لم تنتهي عند تلك اللحظة ولابد من مزيد


وأنتهى هنا الفصل الثالث بعدما سبح بكم أكثر في معالم الرواية

أين أصبحت قمر في عالمها الجديد وكيف لم تنتهي قصتها ورائد عند

ذاك الوقت وهوا لم يراها بعدها وكيف سيكون دوره في حياتها الجديدة


كل هذا سيتضح لكم في الفصل القادم ..... دمتم بحب جميعا

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
قديم 19-01-15, 04:47 PM   المشاركة رقم: 43
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر

 
دعوه لزيارة موضوعي

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برد المشاعر مشاهدة المشاركة
   الله يبارک في عمرک ميمي

والله اخجلتيني کنت ببارک لک علي الإشراف وکل مرة انسي لحد ما حسيتها بتکون بايخه

مبارک لک مايا لو فيه من يستاهل يکون انتي

کم تمنيت إنک کنتي مشرفة لسم وحي الأعضاء لأنک مشاء الله متابعة لکل شيء جديد فيه وفکرت اکثر من مرة اني بکتب طلب للإدارة يحطوک مشرفة هنا لکن ترددت وخفت يفهموا طلبي غلط او ما تکني حابه الاشراف علي هالقسم


کثرت عليک الثرثرة بس والله إنک محبوبة الکل هنا بتشجيعک خصوصا للکاتبات الجدد


احبک في الله


أحبك الله الذي أحببتني له
وأنا كذلك أحبك في الله



الله يبارك فيك ويسعدك يا حبيبة قلبي والعفو مو بيناتنا والله .


أشكرك وبشرفني والله أكون مشرفة في الوحي .


وكلك ذوق والله
وربي يجعلني عند حسن ظنكم دايما .



لي عودة بتعليق بعد قراءة الفصل ..




°•○اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي○•°

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 19-01-15, 06:08 PM   المشاركة رقم: 44
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي قلم الاعضاء
قارئة مميزة


البيانات
التسجيل: Jul 2014
العضوية: 271387
المشاركات: 11,154
الجنس أنثى
معدل التقييم: bluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميعbluemay عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13814

االدولة
البلدJordan
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
bluemay غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر

 
دعوه لزيارة موضوعي

عدنااا


فصل راااائع


أتضحت لنا بعض معالم القصة الغامضة ..

قمر هي نورسين بلا شك ...

وهي ذات الفتاة التي ألتقاها عند مشرف المكتبة ..

ونظراتها له كانت تحمل تلك المعاني ﻷنها عرفته ولكنه ولسوء حظه لم يعرفها ..
أتوقع أنها تتبعت أخباره أو جمعتهما الصدف ولو من بعيد .


عودتنا لمفكراتها حملت لنا مأسي جديدة

كم أحزنني حبسها الدائم وحرمانها وكيف كانت ببراءتها تنظر لها بإيجابية
وكيف أن رائد ساعدها وفتح لها آفاق ما كانت تحلم بها .
أثر بي جدا إقتسامه للحلوى معها وكيف أنها كانت تظنه يأكل منها .

كرهت زوجة خالتها الفاسدة ... تحلق شعرها بسبب أنها مشطت شعرها بمشطها ؟!!!

أين كانت تلك العمة ؟!! فقد جاءت بعد أن إنطبعت المأساة بداخلها ولم يعد للفرح طعم بعدها.


أنا متشوقة جدا للقادم وأتمنى أن تنكشف المزيد من الحقائق وتظهر لنا تلك البائعة
التي أظنها قريبة قمر (إبنة عمتها) أو صديقتها المقربة جدا منها.

سلمت يداك على ما خطته من إبداع وروعة ..
أستمتعت بكل حرف وأخذني معه وسافرت عبر الخيال .

تقبلي مروري وخالص ودي





°•○اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي○•°

 
 

 

عرض البوم صور bluemay   رد مع اقتباس
قديم 19-01-15, 06:48 PM   المشاركة رقم: 45
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
اميرة القلم


البيانات
التسجيل: Aug 2014
العضوية: 273354
المشاركات: 4,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: برد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسيبرد المشاعر عضو ماسي
نقاط التقييم: 4345

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
برد المشاعر غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : برد المشاعر المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: منازل القمر

 




هلا بأحلى ميمي في الوجود

ردك أسعدني باحتضاته لكل الفصل جمييييييييل جدا


توقعاتك رائعة انتظري فيه خبايا أخرى من مفكرتها ومن البطلين


ماضيها مثل ما قلتي انغرس فيها والعمة بتفهمي وين كانت وليش تأخرت

رائد وماضيه معاها بيكون ليه دور كبير في الأجزاء


القادم أكثر فكوني في القرب دايما كعادتك إلي عودتيني عليها

 
 

 

عرض البوم صور برد المشاعر   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
منازل, منازل القمر, القمر, برد المشاعر, روايات, رواية, رواية للكاتبة برد المشاعر, رواية منازل القمر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:49 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية