لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

بسم الله الرحمن الرحيم .. ^ ** آسعد الله مساكم بكل خير ** آسعد ان اقدم لكم مولودتي الأولى ويسعدني ان اسطرهآ هنا ~ لا آبيح نقل

موضوع مغلق
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-08-13, 09:20 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 257196
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: مياس~ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 61

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مياس~ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
Jded روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

 


بسم الله الرحمن الرحيم .. ^

** آسعد الله مساكم بكل خير **

آسعد ان اقدم لكم مولودتي الأولى ويسعدني ان اسطرهآ هنا ~
لا آبيح نقل هذه الروايه دون ذكر اسمي مياس ~ ..

أبدى روايتي ب مقتطفات من الماضي .. أتمنى ان تحوز على رضاكم .. وأتمنى دعمكم لي .."



آلبآرت الأول .."

بسم الله الرحمن الرحيم ..*
اللهم صلي على محمد ..
استغفرالله واتوب اليه ..




" حياتنا سفينه وسط البحر.. أما ان نقاوم ونصل إلى ما نريده .او نستسلم ونترك الحياه تدفعنا إلى ماتريد"

تحديدا في الجنوب في ابهآ البهية ..
نظرت إلى السمآء التي تشير إلى نزول الأمطار .. والغيم يخيم على الجو ..،والساعة تشير إلى الثامنة صباحآ ..
وتبلغ عليهآ ملامح الكبر وظهور التجاعيد الغالبة على وجههآ .. ولاكن لا يخفي ملامحمها الحزن ..
سمعت صوت والتفتت ورآءت ابنتهآ .. ذآت جمآل الاخآذ وهي ملامحهآ جنوبيه بحته ..
: يمه الله يهديش وش مطلعش هنيآ .. لفت اليهآ بملامحهآ الحزينة وشفيك ي مهآ ..خليني هنيآ ..
يايمه خايفتن عليش من هالبرد اخاف يجيك شي صحتش ماهي بزوينه ..
:المرض هتك عظامي يأمها .. تنهدت بحزن ..ياميمتي انا راضيه باللي كاتبه ربي لي ، لاتشلين همي يالغاليه ..
نزلت دمعتهآ غصب عنهآ ومعروف ان دمعتهآ ماتنزل الا شين قوي ..الحمدالله يابنيتي الحمدالله راضيه ياعين أمش راضيه .. الله يهديهم ويصلحهم ويردهم لي ولك .. امسحت مها دمعتهآ اللي نزلت من دمعه امهآ ..
يالله ياميمتي هيا ندخل أمطرت ادخلي لا يلحقش برد .. وانا بروح يم أبوي اعاونه .. أمسكت يد أمها وصلتها داخل وجلستها وجابت لها ماء تبل ريقها .. الله يرضى عليش
الله يفرج همك ياعين أمك.. أمين يالغاليه خرجت من عندها وهي تتنهدت على حظ بنتها ..



.."

شافت أبوها عند الغنم .. قربت منه وهي تبتسم لعل أبوها مايلاحظ حزنهآ حبت راسه ..صبحك الله بالخير يالغالي .. صبحك بالنور والسرور ..وشلونك يالغاليه .. بخير دامنك انت واميمتي بخير ..
:هآه يابوي وشلونك مع الحمل ؟عساه مأهوب متعبك ؟
ابدن يالغالي هذا ضناي وتعبه مثل العسل على قلبي .. ردت وهو يرفع يده والتجاعيد فيها الله يحفظه لك الله يحفظه لك وتقومين بالسلامة ..ويقر عينك فيه ..ردت والابتسامة تشق وجهها وش لها بهموم مادام الجنتين راضين عنها ..أمين يالغالي .. هاه يابوك بنت عمك ماجت ..لا الله يالغالي اتحرها تعرف عيالها مشغلينها الله يصلحهم وتعبانه يابوي تعرف بشهرها الأخير الله يهون عليها .. رد وهو يقوم ابروح اتطمن عليها تعرفين يابوك المره بعدتها وإلا الود ودي اجيبها عندي اتطمن أكثر ..
:تطمن يالغالي انا بروح اسويلها مرقرق واوديه لها ..الله يرضى عليك ..

.... "





جالسه على إحدى الصخور وتتامل جمال الطبيعه .. القت نظرها إلى بطنها وتتخيل جنينها ..
بقي على خروجه لهذه الدنيا أربعه اشهر ويكون بحضنها .. نزلت دمعتهآ ..كيف تربي ابنها أو ابنتها في هذه الدنيا لوحدها ما تضمن حياه والديها ولمرض هتك اجسادهم .. وغير كذا مصاريف اللي بطنها هي يالله تكفيهم لقمه العيش .. غير ريم وعيالها ..
مرت بها الذكرى لهذاك اليوم العصيب ..


كانت بالمطبخ .. دخلت عليها أمها ..يمه مها ماخلصتي ..
: ياميمتي مابقى شي واخلص بس بجهز القهوه ..
عجلي ياعين أمك إخوك وزوجك مابقى شي على وصلهم ..نزلت دمعتهآ أخ بس سبع سنين دراسه بهالغربه الحمدالله اللي ردهم لي ..
:يمه الله يصلحش قبل ثلاث شهور كانو عندنا وين هالغربه يالغاليه الحمدالله أنهم ببلادنا بالرياض وش بعدها عنا .. اللي مريحني خلاص بيستقرون هنيا ..
:هاه بشري نواف انش حامل فرحي قليبه ..
:أكيد ياميمتي ماصبرني هالشهرين اني ماعلمه الا اني بشوف فرحته ..
:الله يهنيكم ياروح أمك ..ابتسمت بحيا وهي تخفي ملامح الشوق لزوجها ..
سمعت صوت أبوها يرحب ويهلي ..مشت لمرائيه تشوف شكلها ..تبي نواف يشوفها باحلى طله ..
دخلت وهي تشوف زوجها يسلم على أمها ..تكلم أبوها أقربي يأمها سلمي ع رجلك واخوك ابتسمت ..
قربت ومدت يدها بحيا لنواف :شلونك مها ..بخير ي ولد عمي وشخبارك ..الحمدالله ..
تكلم أبوها اقربوا علامك ي مساعد ..
:يبه قبل لاندخل فيه ضيوف غالين عليك ..
:آفا يامساعد ضيوفك ماتدخلهم ماهقيتها منك جهزي القهوه ي مره ..
مسك عصاته بيقوم تلاحقه نواف وجهه اسود :ارتاح يالغالي بيجونك هنيا ..
:يانواف بتدخل الرجال ع مرتك وأمك ..
سكت وأشر لمساعد انه يجيب ضيوفه على قولته ..اختفى مساعد دقايق ..
ورجع بيده أطفال ..
تغير وجه ابو مساعد :منهم عياله يامساعد ..
نزل راسه ..أقولك منهم عياله يامساعد ..
.. عيالي ،.رفع نظره بصدمه نوووووووووووووواف ..
نزل نظره وهو يمسك الولدين .. هذولا عيالي ..
صرخت بصدمه .. وهي منصدمه ودموعها تنزل بغزارة .. وذولا عيال مساعد
صرخ وشلون عيالكم :يبه انا ونواف تزوجنا قبل سبع سنين ..
قرب من نواف وهو يصرخ وملامح الغضب تكسو ملامحه :يعني قبل لاتزوج مها يالنذل ليه ماقلت لي
نواف نزل راسه ..يبه ..لاتقول يبه ي خساره تربيتي لك يانواااف انا اللي عديتك مثل ولدي هاذي سواتك فيني وش ناقصها مها ..تكلم وش ناقصها .. يبه ..صرخ لاتقول كذا يبه انت الثاني هاذي سواه فيني :يبه حنا تزوجنا بنات معزبنا اللي نشتغل عنده بنات قبائل وأهل شيمه وكرم .. صرخ وانا دافعن تكاليف وقروش عشان تدرسون وهاذي فعايلكم وتأخذون بنات ماهن من سلومنا .. للتفت لمها اللي جلست من البكي ..ورفع راسه لنواف ..
بنتي ما أرضى عليها المذله ومصيرها تلقى الرجال اللي يصونها ويقدرها ويرفع شانها طلقها
نزل راسه :عمي الله يرضالي عليك ..أقولك طلقها يا قليل الخاتمة ..رفع راسه لها وهو يشعر بتأنيب الضمير ..
وعارف عمه اللي رباه من وفاه أبوه كلمته مايتراجع فيها ..مها انت طالق ..
صرخت ام مساعد وهي تشوف مها مغمى عليه ..
صرخ ابو مساعد :براء مالكم مكان عندي ..اطلعو الله لايرضى عليكم اطلعوا ..
حاولوا فيه .. وطلعوا بلا فايده .. جلس وهو يقول حسبي الله فيكم حسبي الله فيكم ..،




دخلت عليها جارتها ام صالح .. وهي يالله تقوم من الحمل .. ياريم ريم ولدك وصله للمدرسه ابو صالح مع ولدي .. ردت وهي تبتسم بتعب .. جزاك الله خير يأم صالح انتي وأبو صالح والله مادري كيف ارد جميلكم ..
آفا عليك ياريم مابين الجيران شي لاتقولين هالكلام .. يمال العافيه يام صالح جعلك بالجنه ..
:الا بنت عمك مها وينها ..ردت بحزن مها الله يعافيها شايلتن البيت فوق رأسها وهي يالله تشيل نفسها ..
غير اللي بقلبها .. ردت بقهر وهو معروف الديرة صغيره والكل يعرف ..حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ..
قاطعتها بهم :لا تدعين يام صالح عليهم .. لاتنسين أنهم إخوي ولد عمي ..بعصبيه إخوك ولد عمك هاه اجالي إخوك قليل هالحياء هاذي سواه يسويه بعمه اللي رباه وإلا الثاني بابوه كيف هانوا عليهم عمك وخالتك هاه جعلهم مايربحون ... هذا جزء مها يسون فيها كذا ..





***


يتبع ..

 
 

 

عرض البوم صور مياس~  

قديم 22-08-13, 09:27 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 257196
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: مياس~ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 61

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مياس~ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مياس~ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

 


آلبآرت الثاني ..
غريبه هذي الحياه ؛ قد تملك في الحياة كل شيء ، إلا الشيء الذي تريده♩♡


الساعه ثانيه صباحا .. وأصوات الرعد وزخات المطر .. الكهرب طافي في ذالك الوقت .. الا من السراج اللي شغال ..
تتعالى صراختها مع كل صاعقة ..ودموعها تجري على وجناتها .. تتجرع الألم :يارب رحمتك اه يارب ارحم ضعفي وقلت حيلتي اه لااله الا الله .. يارب رحمتك ارحمني برحمتك ..يارب يارب نواف جيبو لي نواف أبي نواف يمه أبيه قولوا له مسامحتك ..يأمها يأمها الله يهديك ارحمي حالك اقري آيات واستغفري لعل الله يخفف عليك ويهونه ربك .. بألم وريقها جف ريم جيبي لي نواف أبيه ..مها تعوذي من إبليس ..اللي باعك بيعيه تحملي كلها ساعه وتجبين الولد اللي يبرك ويقوم فيك ..بعد دقائق عسيره على مها لانها تمر بمخاض الولاده .. مها بفرحه طقتها على خده بنت بنت ابشري بالبنت قمر لا اله الا الله الحمدالله الحمدالله ردي علي ي مها
طقتها بخفيف بدت ملامح وجهها تتغير لخوف مها فتحت عيونها والعرق مغطي ملامح وجهها بصوت متقطع ..حطيييها ع ل ى ص د ري ..حاطتها ريم باستها .. ريم بقولك شي بنتي ياريم بنتي وصيتي ..
قاطعتها ريم بزعل ..مهيه وش هالكلام الله يصلحك .. ريم خليني أكمل كلامي ..سكتت ريم ودموعها مغطيه وجهها .. حطيها بعيونك ي ريم عديها مثل عيالك اماتن معك ورضعيها مع سدل ..
علميها على الدين ..اذا أخطئت ياريم علميها على الطريق الصحيح ..قولي لها امك حلمها تكملين تعليمك .. اوصيك عليها سميها .... بلغيها سلامي يوم تخرجها وبيدها شهدتها الجامعية لاتزوجينها الا باكتمال تعليمها .. وقولي لزوجها حطها بعيونك ولا يكدر خاطرها شي ..وباركي نيابتن عني لا ولدت .. هاذي وصيتي ياريم ..

مرحله أخرى ..


يمه واللي يعافيك خذيلك غطه ريحي جسمك
بقلب محروق :خسرت كل شي ياريم بالاوليه خسرت مساعد ضناي اللي بدى المره على امه ونواف اللي عديته مثل ولدي ..ثمن جوفي مها وعمك من بقى لي ..
خنقتها العبره وهي تشوف أمها ب الشكل هذا : يالغاليه اتركي الماضي مها وأبوي جعلهم بالجنه .. ومساعد ونواف خسروا وخسارتهم كايده والدنيا بتردهم ويعرفون قيمتكم .. وبحنان يالغاليه انتي ربيتينا وقمتي بنا انا وأخوي وعدتينا مثل عيالك وخلتيني أشارك بنتك مها برضاعه والحين بنت مها بنتي لعلي ارد جميلك بنت مها الله يحفظها ..لاتضيقن صدرك ..
حاولت تغير الموضوع :يابنيتي الحال مأهوب مثل اول .. الديون كثرت علينا حتى ابو مشاري مبلشيني يطالب بحقه وابوك الله يصلحه راهن هالبيت ..
بوجع :يالغاليه وشرايك أبيع بيتي ونروح نشري لنا بيت بعسير قريب لمدارس العيال ..
:والله يابنيتي مدري .. تعبت من هالمكان كل شي فيه يذكرني بالغالي عسى الله يرحمه ..
:والله أحسن لنا حتى أدور لي وظيفه تساعد حالنا
:الله يسرها الله يسرها ..

حالتهم مؤلمه .. والحياه استصعبت عليهم .. وقاومت ريم الصعوبات ..بل تحدتها رغم من وجود الكثير من العثرات كونها تصرف على خمسه أشخاص .. لكن هل ريم س تصمد ؟


.."

سنوات طويله مرت والآن سوف أبحر ب الأحداث ..

مابي من الناس ..ناس .. ما علينا .. لو طربنا وانتشينا اه ما أرق (الرياض) تالي الليل .."



22 يونيو .. يوم الخميس ..


بطول فارغ .. وشخصيه ملفته .. ووسامه حد الثماله .. ألقى نظره ع الواقفين ب الاستقبال ..
ومشى ب اتجاههم .. سمع صوت ب سخريه ..
: أخيرا تنازلت عن عرشك الموقر وقفت معنا ماكن العروس أختك ..
ناظره بعبوس وملامح منزعجه .. تركي كل تبن مو رايق لك ..
تركي بملامح الاستهزاء : من متى روقت ..اصلا ي أخي ابتسم .. هاه شف ولد عمك شاق الابتسامة كنه المعرس
وأشر له وقرب منهم .. وشفيه ذا
تركي وهو يشر بيده :انا ادري كنه عروس وغاصبينه أهلها .. أقول بروح لسلطين .. وراح عنهم قرب منه ..
:أبي ادري وش تفكر فيه ..
يتنهد : ما افكر ب شيء .. إيه هين اقص ايدي اذا تفكر ب نفس السالفه ..
بان الانزعاج على ملامح وجهه .. مازن علي بالحرام ان أخلاقي مقفله ومالي خلق شي ..
مازن وهو حاس باللي فيه .. تنهد طيب ياخي ابتسم على الأقل .. زواج اختك ..
: عاد الله ب ها الزواج ..
مازن هز راسه ب قله حيله مابيده شي .. أقول انا بروح ل تركي وسلطان ومتى م روقت تعال ..
طنشه .. وألقى نظره ع زوج أخته اللي ناظره وابتسم بقرف .. ماهو متخيل البيت بدون دلوعته ..
أخته حبيبته .. شاف أبوه يقرب منه لابس البشت .. ناظر ولده اللي واقف وباله بعيد ..
:خالد يبه وينك ؟
ناظره وهو يتصنع الابتسامة : هلا هلا يبه سم .. انا هنا ..
رفع نظره له وهو يفكر : وين هنا الله يهديك .. لي ساعه وانا أشر لك .. وشفيك يابوك ..
ابتسم وبانت غميازته : أبد يبه بس افكر ب الشغل ..
مامشت عليه وعارف بحال ولده اللي منقلب من أسبوع : لا يابوك اليوم بعرس أختك لا تربط شغلك هنا يله ألحقني تعال .. ان شاء الله يالغالي روح وانا لاحقك .. بعد ماراح أبوه فتح جهازه وشاف ثلاثين مكالمه لم يرد عليها عقد حواجبه ب عبوس التفت عن يمينه وشماله وطلع برا واتصل وجاه صوت أنثوي : هلا خالد ..
انتبه لصوت : هلا وشفيكم ..
عبس وهو يسمع صوت الصراخ : الحقنا يا خالد عمي جاء وضربني وضرب امي وأخذ بطاقتي ..
عبس اكثر وهو يشد على يده : ال ...... وهو وينه الحين ..
جاه صوتها مرتجف وهي تبكي : مدري يا خالد بقريح بطاقتي هو أخذ عمر تكفى يا خالد فزعتك لي ..
حس بخنقه : وشوووووووووووووووو جآي جآي ..
طلع بسرعه وهو مو همه ركب سيارته يدعي ويسب ..







بمكان آخر ..
اصدر ضحكه من قلب على تركي وسلطان اللي يناظرون العريس ويضحكون ..
تركي .. ماتذكرون عرس مازن هههههههههههههههههههه مانمحى من ذاكرتي ..
سلطان يشاركه بالضحك .. ياخي اسكت ههههههههههههههههه لاتذكرني الله لايبلانا
مازن .. اهب عليكم تركوا على المعرس وجو عندي .. استح انت وياه ..
تركي وهو يكتم الضحكه .. مازن بالله ماشفت شكل خالد تراءه نفسك بيوم زواجك ..
سلطان يضحك .. ههههههههههههههههههههههه ياخي خالد ذا نفسيه من حقين القهوه الساخنه ..
مازن وهو يضحك .. يقلع ابليسك انت وياه
ماخليتوا احد بحاله حشى حريم .. أقوم أروح ل خالد والله انه ابرك منكم ..
تركي وهو مبتسم : ياخي ياحظ الحريم عرسهم حماس ماهو مثلنا تقول ب عزاء ..
سلطان : استح على وجهك وش هالفال ..
تركي رفع حاجبه : بالله .. ياخي من يشوف أختي سمر اليوم وحماسه من الظهر وهي فيها طيران وهي ترقص ابتسم على طاريها وراح باله عندها .. أخ ياسمر
تركي وهو يضرب برجله : هههههههههههههههه وشعندك ابتسمت هاه قول ..
سلطان وهو مبتسم : من قالك ان عندي شي لازم ..
تركي يبتسم بجاذبيته المعهودة : اخخخخ مو علي ياسلطان فاهمك فاهمك اذا تبيها اخطبها ترا من ملكت وعد
وهي تنخطب ..
سلطان بخوف : احلف .. لا تكفى تريك ظبط صديقك ولد خالتك ..
تركي بيقهره : والله اذا جاني رجال يستاهلها بزوجه ..
سلطان بقهر : اهب عليك هين ياتريك يجي لك يوم ..


....

بمكان بعيد جدا ..

جالسه ب الصاله هي وأمها اللي منسدحه على الراديو نايمه ماهي حاسه ب احد .. تسبح واستغفر هاذي عادتها من سنين ما تمنت شي الا تحقق كله بفضل الله ثم الاستغفار .. الهدوء يعم البيت .. حست بصوت ركض وشافت البنات يركضون وكل وحده تسبق الثانية .. عندهم شي واضح .. وبصراخ : يممممممممممه باركي حق .....
دفتها بنعومه : وجع وشدخلك انتي الخبر يخصني ..
لفت لها براءه : هيه هيه انتي انا وإياك واحد ..
قاطعتها : من متى مشاء الله ..
:هيه انتي وياها اخلصن علي .. قولن أعوذ بالله ..
بصوت واحد : يمممممممممه
حطت يدها على رأسها : يحسره قلبك ياريم .. سجى قولي ..
سجى ملامحها الجمالية اللي تاخذك ل ابعد أمد بفرحه: يمممه باركي لي تخخخخخخخخرت وأخيرا
حست نفسها ب حلم : يابنت انتي صادقه ..
سجى براءه : ايه يمه بنتك رفعت راسك وتخرجت بعد سبع سنين .. بممتاز ..
نزلت دمعتهآ وقربت منها وضمتها : كلوووووووووووويش الحمد الله الحمدالله الحمدالله يارب لك الحمد ..
وخرت ساجده .. وقامت وضمتها وجلست تبكي ..
سجى اه يايمه ضمتها له وبكت وبصوت عالي : اه يالغاليه هذا جزاك تستاهلين يايمه الحمدالله اللي حققت لك جزء من امنياتك ..
سدل خنقتها العبره وهي تشوف حال أمها وسجى سمعت أمها تمسح دمعتهآ : أمك يا سجى تبارك لك وصتني أبارك لك .. الحمدالله الحمدالله ..
: أوه وشعندكم قلبتوها فلم هندي .. قرب منها وباسها على خدها .. مبروك ي قلب إخوك مبروك ..
سجى وهي تضمه : الله يبارك فيك ياخوي ..
ابتسم وهي يحس بفخر بها : اطلبي اللي تبينه وانا إخوك والليله انا اللي بعشيكم ب المطعم اللي تبينه ..
سجى ببتسامه بانت غميزتها : لا ياخوي يكفي فرحتك بي وخل مصاريف العشاء راتبك شوفه عينك يالله مكفينا ..
: لا لا مو من حقي انتي أبي كل الناس تدري ان أختي دكتووه ..
ريم بفرحه : فراس ياقلب أمك ما عليك منها خلنا نلبس ونتجهز وانت رح شغل السياره ..
طلعت من عندهم سجى وهي تمسح دموعها .. لحقتها يوم شافت حالتها كذا : سجى ليه البكي الحين ..
مسحت دموعها اللي تنزل : تمنيت امي معي ..
قربت لها : آفا آفا تزعلينها كذا .. يالله سجوي قومي معي خلينا نتكشخ ب هالمناسبه الحلوة ..
ابتسمت : ابشري كم سدول عندي
سدل بصراخ : وه يخليها لي حلوتي ..
ضربتها سجى ومشت ..

..


مُسآؤكٌم .. لآ يَليقْ إلآ بِكٌم ,..

بسم الله الرحمن الرحيم .. ~
استغفرالله واتوب اليه ..




آلبآرت الثالث .. "


ببيتي من ضَوْء عَيْنَيْكِ ضوءٌ ,..
وبقايا من رائعاتٍ ثيابِكْ ,.
أنتِ لي رَحْمةٌ من الله بيضاءُ ,..
أُحِسُّ السلامَ في أعتابِكْ ..




دخل احد الحارات الضيقه .. وصل لها ب سرعه فائقه وهو حاط يده على قلبه ..
شافها هي وأمها وقفات على الباب ويصيحن ..
هي من شافته قربت له ونزلت تحت ب الأرض وأمسكت ثوبه : تكفى ياخالد طلبتك نخيتك ولدي ولدي .. اخذوه مني ...
خالد ناظرها بحزن وقومها : تطمني يانوره ولدك مثل ولدي واللي خلقني ما يصبح الصبح الا هو عندك ..
نوره وهي تقوم : أبي ولدي وحيدي مابي ب هالدنيا الا عمر ..
خالد بعبوس : قومي يانوره شوفي أمك شوفي جلستها .. ارحميها معها الظغط .. دخليها وسكروا عليكم الباب ولا تفتحين ل أين كان ..
نوره بحزن عميق : عمر أبي عمر .. ما قدر
خالد وهو يمسكها من يدها ويدخلها : اجلسي يانوره وعد مني لا اجيبه لك بحضنك الليله ..
قربت منه وهي ترتبك بقربه : خالد طلبتك خل جهازك مفتوح وطمني ..
خالد : ابشري يانوره بس انتي خليك مع عمتي وانا طالع ..
جلست على السرير .. وهي تشاهق دموعها ياحسره قلبي عليك ياولدي .. شافت أمها تشر لها ..
نوره بصوت مبحوح : هلا يمه .. شافت أمها تقرب لها وتمسح دمعتهآ وتشر لها ب إشارات فهمت من كلامها لا تخافين خالد شرطي ويقدر يجيبه ..
نوره بتنهيده : الله كريم الله كريم ..
أما خالد بعد ماسمع كلامها تطمن عليها .. وركب سيارته وهو متوعد ب عمها ..
مشى وهو يتنهد ويناظر الساعه 2 ونص يعني أخته انزفت وهو موجود اول خواته ماهو موجود معها حس بحسره بحاله لأكن سرعان ما انمحى كل شي وصار يفكر ب ولد نوره ..
كسرت قلبه .. مالها حيله .. ماعندها ب هالدنيا الا أمها ولدها وهو ..
شاف نفسه موقف سيارته عند بيت عمها الطماع .. نص الحلال اللي عايشن من حلاله عيال اخوه مايشره عليه وهو سكير .. لبس شماغه اللي زادته جاذبيه .. ونزل وطق الجرس ..
وفتح له ولد صغير ..
خالد بقرف : وين أبوك ..
: هنا
خالد بعبوس : خله يطلع بسرعه ..
راح الولد وبعد دقائق طلع رجال ملامحه جدا مرعبه واضح الاجرام على شكله شاف خالد وكشر : لا هلا
خالد بسخرية : لا هلا ولا سهلا ..
: نعم خير وشعندك جآي زواج وزوجناك .. من هال ....
انقرف خالد من السبه اللي قالها ماتحمل وصرخ ارعبت كل اللي حوله : ثمن كلامك ياصالح نوره اشرف منك ..بعدين وين عمر طلعه لي
صالح ضحك : عمر الا تعال وش صله القرابه بينك وبين عمر أبوه عمه خاله .. تراك زوج امه ..
خالد بعصبيه : اسمع كلامي ياصالح الولد يجيني الحين وكأنك رجال وتعرف بعلوم الرجال ماجيت تطلع قوتك على مره ..
صالح : مالك حق ياخالد الولد ولد ولدي والحق معي ..
قاطعه خالد بعصبيه : الحضانه ل امه وأبوه بنفسه موقع على ورقه .. تنازل ل امه ..
ضحك صالح بسخرية : وأبوه وينه ب السجن .. انا لي الحق فيه ..
خالد بقهر وهو يقرب منه : انا ماجيت أناقشك يا صالح .. انا لي سلطتي ونفوذي ب ثانيه تروح بخبر كان ولا تنسى ياصالح اللي ماسكك عليه ..
حس صالح بريقه جف وربكه : ططيب طيب الحين بجيبه ..
دخل وجاب معه عمر اللي عمره 4 سنين ورماه بقسوه على خالد اللي تلاحق وامسكه ..
خالد ضحك بسخرية : اسمع ياصالح كلامي ماينعاد نوره وأمها ابعد عن طريقهن هالمره بمشيها بمزاجي وانت عارف وش أسوي ..
بلع ريقه صالح بخوف ودخل وصك الباب ..
ضحك خالد عليه طول عمرك ياصالح رخمه .. ابتسم بحنان ل عمر اللي يناظره ويبتسم ..
شاله وهو يلاعبه ويضحك معه .. وركب سيارته ومشى وهو يلاعب عمر ومر السوبر ماركت وشراه له أغراض ..
ورجع للحاره ودخل وقف عند البيت وهو ماسك عمر بيده .. وفتح الباب ..
من شافته نوره بكت وضمته لصدرها .. : ياحبيبي ياقلب امه ..
ابتسم خالد وهو يشوفها فرحانه حس بأحد مسك يده .. وضمته نوره : الله يكتب أجرك ياخالد والله اني ادعيلك بصلاتي ..
خالد ب ابتسامه جذابه : آفا يانوره انتي زوجتي .. اتركي عنك الهرج وجيبي لي فراش ومخده ب المجلس بنام تعبان ..
حست بضيق بصدرها وهي تشوف خالد مايبي قربها .. ومبعد عنها من تزوجوا .. وشيبي فيك يانوره من هاالجمال عاد .. حست احد يهزها شافت خالد يناظرها بتفكير ..
خالد : وشفيك أكلمك بالك مو معي
رفعت نظرها له برتباك وهي تتصنع الابتسامة : هاه لا أبد معك طيب أبشر الحين بجيبهن ..


خالد مساعد 33 عام .. ظابط ..
نوره 36 عام ..

.....





حست ب المنبه .. يدق فتحت عيونها بتعب .. وضربتها وطفت .. وغمضت عيونها ..
تذكرت اليوم عندها موعد المقابلة فزت بقوه ركضت لدوره المياه الله يكرمكم .. وغسلت وجهها ..
فتحت الدولاب وطلعت لها تنوره سوداء وبلوزه رسميه .. لبست عباتها .. وأخذت جوالها وشنطتها ..
ونزلت تحت شافت جدتها وأمها .. تكلمت بصوت عالي : انا جييييييت صباح الخير مام صباح الخير تيته ..
ناظرتها ريم بفرحه : ويه سجوي وش مصحيك هالحين ..
سجى : آفا عليك يمه نسيتي ان اليوم موعد المقابلة ..
ام مساعد : ياويل قلبك يامنيره وش مقابلته ..
سجى وهي تحب رأسها : اليوم مقابله على وظيفتي ..
ام مساعد : وش لك بالشغل انتي ..
ريم وهي تلتفت ل سجى : وه علامك عليها يمه .. مستقبلها هذا سبع سنين وهي تراكض الجامعه ..
سجى وهي ترفع شعرها : سمعتي يمه .. أقول مام فراس صحى ..
ريم وهي قايمه : ياهقوتي انه قايم مريت عليه الصبح جالس يقول سجى قايله لي لا تنام ..
سجى وهي تلف طرحتها : أي والله تو جآي سهران وعلمته .. يله يمه دعواتك لا تخلين بنيتك ..
ريم وهي ترفع يديها : الله يوفقك ياعين امك .. اطلعي بنادي لك فراس ..
طلعت سجى وهي خايفه مايقبلونها .. لا ليه مايقبلوني تقديري ممتاز .. أخذتها الهواجيس ..
رفعت رأسها لسماء : يارب افتحي لي الخير ..
انتبهت على فراس جآي وحاط شماغه على كتفه واضح الأخلاق واصله .. ياعمري يا فراس طول عمرك شهم معنا .. الله يرزقك بالزوجه اللي تستهالك ..
رفع نظره لها شافها تطالعه ب ابتسامتها .. رد لها الابتسامة وهو يضغط على نفسه لا ينام ..
فراس : صباح الخير ..
سجى : ياصباح النور والسرور .. تكفى فروس اعجل علي تأخرت ..
فراس وهو يشغل السياره : يالله يالله ..
سجى ب ارتباك : خايفه يافراس ..
التفت لها فراس وحط عيونه ب عيونها : أنهم مايقبلونك على الوظيفة ..
سجى بارتباك وثقه : لا انا واثقه ب قبولي لا تنسى اني الأولى على دفعتي .. بس مدري ليه مرتبكه ..
فراس : عادي طبيعي .. ان شاء الله بيسرها .. توظفين وتتزوجين ..
سجى ب عبوس : تكفى يافراس لاتجيب طاري الزواج هالحين ..
رفع نظره لها : ليه سجى والله لا جاني رجال يستاهلك بإذن الله موافق عليه ..
دق يمكن يسويها :لا تكفى ياخوي لا تغلط مثل غلطتك على زواج سدل اللي ذاقت الويل منه وشف الحين اربع سنين معلقه لاهي متزوجه ولا مطلقه ..
فراس وهو يحس بالقهر : أخ يالقهر زوجها كان رجال تفز له المجالس اه ياسجى مدري وش اللي غيره ..
سجى بحزن على حال أختها : حسبالك ما ادري عنها ب الليل وهي تبكي وتون ..
فراس انكسر قلبه : سكري الموضوع لاتوجعين قلبي ..


فراس محمد 28 عام ..
سجى نواف 25 عام ..
..


في الرياض ..
في احد الفلل .. في احد الغرف .. نايم ولاهو حاس بشي سمع صوت جواله يدق .. قام بصعوبه ورد وهو مايشوف المتصل .. : الووو
سد أذنه من الزعيق : تريك يالهيس وينك ؟
تركي فز بقوه وناظر الجهاز شاف أبوه المتصل : هلا هلا يبه ..
ابو خالد : شف الساعه ماني قايلن لك انت والتبن الثاني سلطان 9 وانتم بالشركه ..
تركي ب ارتباك : طيب طيب جآي .. الو يبه ..
ناظر جهازه شاف أبوه مسكر بوجهه .. رمي الجهاز وناظر فراشه بحسره : حتى بالاجازه دوام ..
فز غسل وجهه ولبس ثوبه وتعطر ونزل شاف امه جالسه ب جلابيتها الفخمه .. وعندها إخوانه ..
مر من عند أخته وجر شعرها مثل عادته .. سمع صوتها : سوفاج ..
قرب وسلم على امه : صباح الخير يالغاليه ..
ام خالد وهي تناظر التفي بدون اهتمام : هلا ..
جلس على الكنب والتفت على أخته : شذى ..
شذى هي على البيبي : همممم
رفع حاجبه لها ويعصبيه : نزلي الجوال لاجيت اكلمك ..
خافت منه ونزلته : نعم ..
تركي بشك : من تكلمين .. ؟
شذى ب ارتباك : أكلم مع صديقتي ..
تأكدت شكوكه : عطيني الجهاز ..
شذى بخوف : لا
تركي رفع حاجبه دليل عصبيته : قلت عطيني أشوف ..
شذى ب ارتباك : يمه شوفيه ..
ام خالد : اترك أختك وبطل شكوك يالنفسيه ..
عادي عادي هذا طبع امه تجرح عادي ينجرح بس اهم شي خواته ب الدنيا .. : شذى جيبي الجهاز ..
عطته بخوف اخذه منها وناظر ب اللي تكلم : منو بوبي ..
شذى بخوف : بدور صديقتي ..
تركي رفع حاجبه : ليه سواليفها كذا ..
شذى بسرعه : عادي سواليف بنات ..
تركي وهو يعطيها جهازها : سواليفها مو بنت لبنت ..
شذى : أوه تركي كل شي تدقق عليه ..
ناظر ب عيونها فتره وقام وطلع من عندهم وركب سيارته وهو مايبي يظلم أخته .. بس لازم يحرص عليهن الأم والأبو شايلين يدينهم وخالد مدلعهن .. الله يستر على خواتي وبنات المسلمين ..

تركي مساعد 28 عام ..
شذى مساعد 18 عام ..

..



ناظر الساعه أوه تأخرت على الجامعه .. الساعه 7 .. دخل غرفته وارتدى ملابسه .. أخذ كتبه ..
ونزل ومر من عند محل كوفي أخذ قهوته .. وأشر لتاكسي وركب معه وهو طول الوقت يناظر الساعه محاظرته مابقى عليها شي وصل مقر الجامعه ورفع نظره لفوق السماء مغيمه يعني بتمطر اليوم ..
أشر على أصحابه السلام .. مشى بسرعه حس انه صدم احد رفع نظره شافها واقفه ناظرها باحتقار ومشى عنها لأكن حس بها تمسك يده وقربت منه وضمته بقوه : ثامر اشتقت لك ..
دفها ثامر عنه ب احتقار وصرخ : هيه انتي استحي على وجهك عمري ما التفت لك .. خافي ربك حرام عليك ..
نزلت دمعتهآ بحزن : ثامر انا احبك حرام عليك حس بي ..
قربت وأمسكت يده وحاطتها على قلبها .. : ثامر حس هذا ما ينبض الا لك ..
دفها عنه بقوه وراح وهو يسب ويلعن بها حيوانه ماتخاف ربها .. هاذي وين أهلها وين أهلها .. وقف عند باب القاعه .. حس مزاجه تعكر بعد هالموقف .. فكر انه يطلع من الجامعه بكبرها ..
اماهي جلست ب الأرض وتبكي وتندب حظها اللي خلها تحب وتتعلق بواحد اسمه ثامر ..
حست بأحد يقومها : سارا قومي قومي
قامت وضمتها : نجلا احبه ليه يبعد عني ..
حزنت على حال صديقتها : سارا أبعدي عن طريق ثامر خلاص انسيه ..
سارا بشهاق : ليه مايحبني هو قاسي قاسي ..
نجلا : صدقيني بيندم قومي امسحي دموعك يله تاخرنا ..
مشت معها بحزن على حالها وعلى حبها اللي من طرف واحد ..

ثامر محمد 27 عام .. طالب هندسه في لندن ..


..



صرخ ب أعلى صوته : انتي وبعدين معك ب الطبخ المعفن ذا ...
خافت منه : مازن وشفيك .. حلو طعمه
مازن بقرف وهو يقوم : انا بدري وش تعرفين من اخذتك وانتي رمه ماتعرفين تسوين شي ..
ارتجفت من صوته : خلاص بسويلك أكله خفيفه
صرخ وهو ياشر عليها : مابي شي منك .. رفله انتي انتي قومي تنظفي .. استحي على وجهك هذا شكل عند زوجك .. انتي شايفه شكلك ناظرتي المرايه قبل هاه ..
: اوه مازن يكفي انا قمت ياخي جامل ..
مازن بعصبيه : وش إجامل عليه يانوف جاملت وتحملت .. قومي شيليه تصرفي به ..
طلع ..
طلع من عندها واخلاقه مزفته .. وقابل امه وسلم عليها .. وطلع وركب سيارته وطلع لشركه ..

مازن نواف .. 32 عام

..

كانت محتاره ياربي اصحيه وإلا لا بس هو عنده استلام اليوم ودوامه .. مالي الا ادخل ..
سمت بالله ودخلت عليه بلعت ريقها وهي تشوفه جالس يلعب بجهازه .. رفع عيونه وشافها واقفه ..
خالد ب استغراب : فيه شي ؟..
نوره ب ارتباك : لا شفتك تأخرت ماقمت ..
خالد بدون اهتمام : إها .. عمر نائم ؟..
نوره بسرعه : لا نائم ...
سكت .. بعد فتره تكلمت : تبي غداء ..
خالد وهو يقوم : لا بتغداء عند أهلي .. قرب منها ومسكها بمعصمها وحط عينه بعينها
خالد : نوره فيك شي ..
تلاشت قواها وضاعت في بحر عيونه الواسعة العسليه .. كانت مبهوره بجماله وسامته الشرسه حست أنها انجرفت في عواطفها حاولت تجمع كلامتها بحزن طاعن : لا ياخالد مافيني شي ..
سرعان ما انمحى الأمان بعد ماتركها وطلع ..
جلست بمكانه تندب حضها وتلوم قلبها الي تعلق بخالد اللي من سابع المستحيلات ..
مشت اتجاه المرايه وهي تنظر لنفسها وتلمس بشرتها السمراء وين ينظر لي وانا شكلي كذا وغيرها فارق العمر
بيني وبينه .. ليتك ما دخلت بحياتك ياخالد ياليت ..


..

بعد مارجعت تطمنت من كلامهم بان قبولها مضمون ..
سدل اليوم ماشفتها اتجهت لغرفتها .. وفتحته انصقعت وهي تشوف سدل دافنه وجهها بالمخده ..
قربت لها .. سدل وشفيك سدل ؟
رفعت رأسها وجهها المغطى ب الدموع : يارب أموت يارب أموت وافتك ..
سجى بخوف وهي تشوفها منهاره : سدل قولي لي تكفين ..
سدل بحزن عميق : ليه انا كذا ؟ ابي أموت
سجى وهي تحضنها : هش لا تقولين كذا .. وشفيك
سدل بشهاق : هو هو ذبحني مابي جهاز مابي شي ابعدوه عني ..
أخذت جهازها وانصعقت لا لا ...











 
 

 

عرض البوم صور مياس~  
قديم 22-08-13, 09:30 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 257196
المشاركات: 16
الجنس أنثى
معدل التقييم: مياس~ عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 61

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مياس~ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مياس~ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

 


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته .."

آلبآرت الرابع .."



عيناك , آخر ما تبقّى من تراث العشق ،..
آخر ما تبقّى من مكاتيب الغرام ,..
ويداك آخر دفترين من الحرير عليهما سجّلت أحلى ما لديّ من الكلام ..


..


بعد مارجعت تطمنت من كلامهم بان قبولها مضمون ..
سدل اليوم ماشفتها اتجهت لغرفتها .. وفتحته انصقعت وهي تشوف سدل دافنه وجهها بالمخده ..
قربت لها .. سدل وشفيك سدل ؟
رفعت رأسها وجهها المغطى ب الدموع : يارب أموت يارب أموت وافتك ..
سجى بخوف وهي تشوفها منهاره : سدل قولي لي تكفين ..
سدل بحزن عميق : ليه انا كذا ؟ ابي أموت
سجى وهي تحضنها : هش لا تقولين كذا .. وشفيك
سدل بشهاق : هو هو ذبحني مابي جهاز مابي شي ابعدوه عني ..
أخذت جهازها وانصعقت لا لا ... حسبي الله عليك يافهد حسبي الله عليك ..
سدل بخوف : لا مابي أروح معه .. لا لا
سجى بسرعه قامت تدور : أهدي الحين خليني افكر ..
سدل ب ارتجاف : هو قال بيطردنا من البيت لو ما رديت له يوم الاثنين ..
سجى وهي بال بعيد : ياخوفي يسويها والله ..
سدل مسكت شعرها : ياحسره قلبي وين نروح فراس مايقدر على مصاريف الإيجار راتبه يالله مكفينا ..
سجى وهي تهديها : اجلسي عادي نطلع اهم شي راحتك بعدين راتبي كله على الإيجار ..
سدل بحزن : خلاص برد له مالي حل الا هذا ولاتنسين البيت لأبو فهد ويقدرون يطلعونا بأي وقت برجع له ياسجى ..
سجى ب استغراب : تردين له صاحيه انتي توك خايفه منه ..
سدل وهي تقوي نفسها : خلاص ياسجى مستحيل احطكم ب هالموقف برجع له ..
سجى تشد شعرها : مدري مدري خايفه عليك ..
سدل بعزيمه وصبر : لا تخافين طلبتك لا احد يدري ب الموضوع ..
سجى بتساوءل : طيب اذا اسألوا ليه رديتي له ..
سدل بحزن : بقول له تفاهمنا أدور أي تصريفه ..
ناظرتها سجى بحزن على حالها ..
سجى بقله حيله : سووي اللي يريحك قلبي معك ..
مسكت جهازها وأرسلت له < اذا تبيني من بكره وانا عندك >
بعد دقائق سمعت مسج افتحته شافته منه < عفيه على مرتي تسمع الكلام ههههههههههههه .. >>
شافت رده رمت الجهاز ودفنت حالها على السرير ..
ناظرتها سجى وجلست على السرير وهي تمسح على راسها : سدول لا أشوفك امي على الحال قومي ننزل تحت ..
سدل وهي تقوم وتمسح دموعها : يالله حتا أقولها مره وحده ..
قامت بصعوبه وغسلت وجهها وشافت سجى عند الباب ونزلن تحت شافن أمهن ترحب وتهلي .. تكلم بالجوال
سدل بتساوءل : من تكلم ؟
سجى ب ابتسامه : ماتشوفين فرحتها أكيد ثامر ..
سدل ب ابتسامه حزينه : ياعمري عليه اشتقت له
سجى قربت من ريم : يمه عطنياه مشتااقه له ..
ريم بفرحه : ثامر يمه خذ سجى بتكلمك ..
أخذت الجوال بسرعه : هلا هلا ارحبو باخوي ..
ثامر بفرحه : لا هلا ومسهلا باختي القاطعه ..
سجى بزعل : آفا ياذا العلم ليه ؟!!!!!!!!!
ثامر بزعل : كم لك شهر ما كلمتي هاه ؟! تخرجتي ما اتصلتي حتى تقولين لي ..
سجى : امممممممم
ثامر بشوق : لا تتعذرين الا وشلونك وآخر الأخبار ..
سجى بشوق مماثل : بخير ياخوي .. الأخبار على حالك ..
ثامر : وسدل ما حملت !! خليها تعجل ابي اصير خال ..
سجى رفعت نظرها ل سدل اللي سرحانه ابتسمت بحزن : الا انت عجل تزوج بصير عمه ..
ثامر ب حلم : بإذن الله أذا رجعت زوجتي على يدك ..
سجى بحماس : انت عجل علينا وتبشر ب المزيونه ..
ثامر : يله سجوي طولت سلمي على سدول مع السلامه ..
سكر منها وهو مشتاق ل أهله وأخواته وربعه وديرته .. لتفت على مذكراته وكتبه بكره عند اختبار ..
فتح الكتاب يذاكر كم كلمه .. حاول لأكن تجئ صوره سارا باله .. يبي يمحيها من ذاكرته .. يحتقر كل شي فيها تصرافتها قله أدبها .. يكرها كم مره حاولت تجي بطريقه ويصدها تجاهل تفكيره بها وناظر صديقه اللي مندمج مع المذاكره .. قام وشغل التفي لعله يشغله عنها بعد مرور الوقت سمع الجرس يدق .. تكلم صاحبه : انت عازم احد
ثامر بنفي : لا بقوم افتح الباب .. اتجه لباب وفتحه انصدم وهو يشوفها قدامه ..



..







بعد ماطلع من عندهم ركب سيارته لبس نظارته وأخذ بكت السيجاره وطلعها والتهمها بفمه .. وشغل المسجل لمطربه الفضل ابو نوره

ياليل خبرني عن أمر المعاناة
هي من صميم الذات ولا أجنبيه
هي هاجسٍ يسهرعيوني ولابات
او خفقةٍ تجمح بقلبي عصيه

انسجم معها يعشق هالاغنيه هاذي بالذات يمكن يحس بالمعاناة .. جت باله نوره مافاته نظراتها له .. تجاهل هالنظرات وحاول يصرف نفسه وطلع .. ماوده العلاقه اللي بينهم تتطور لان نوره ماكانت الزوجه المناسبة له اللي يقدر يكمل حياته معها .. ماعمره فكر ب الجمال لأنو مو من تفكيره هالايام الناس تركت الجمال وتدور على الأخلاق .. لكن شي يكره بنوره سلبيتها وضعفها ما يؤلمها طبيعه الأنثى ضعيفه .. اصلا اللي جاها مو قليل ..
وفارق العمر اللي بينه وبينها .. انتبه على نفسه وصل البيت نزل دخل ما شاف احد .. استغرب وين الناس ..
مشى لصاله شاف تركي منسدح ويلعب بجواله رمى نفسه بتعب على الكنبه
تركي استغرب : وين السلام ؟!. وشفيك ؟؟ لك يومين ماني شايفك
خالد تنهد بتعب : كان عندي قضيه اشتغل عليها ..
تركي بسخريه : تقولي عندك شغل وإلا عند نويره ..
خالد ناظره بعيونه : ايه كنت عندها ..
تركي ويرجع نظره لجواله : متى تطلقها ترا عروستك جاهزه ..
خالد باستغراب : ليكون مزوجني بعد من العروسه ..؟ من قالك اني بطلق نوره حط بالك بنات الناس ماهن لعبه أخذ ذي واطلق ذي ..
تركي : ناسي عبير ياخالد بنت عمي نواف اللي متكلم عليها والناس داريه ..
خالد ببلاهه : عبير !!!!!!!!!!!
تركي وهو يكمل : ايه عبير تراها تخرجت وأكيد أبوي بيكلمك عنها ..
خالد وهو يتذكر : عبيررررر!!! وين راحت عن بالي كل هالسنين تصدق نسيت اني متكلم عليها ..
تركي وهو بنزل جواله ويعدل جلسته : بذمتك ياخالد !! ناسي عبير .. تنهد بحزن : خالد ياخوك شغلك لا يأخذك عن حياتك تكفى ياخوي لا تحط البنت وعيالك بالمستقبل مثل أبوي وأمي شف كم لي يوم ماشفتهم وانا تعرفني اكثر وقتي بالبيت عشان سمر وشذى وعبدالله ..
خالد بحزن على حالهم : الا عبيد وينه ؟! تكفى ياتركي انتبه له هو بمرحله خطره وينه الحين ..؟!
تركي : طلع مع اخوياه بيحظرون مباراه ..
خالد بعصبيه : وانت كيف تخليه يطلع صاحي !!!!
تركي : طلعت معه وشفت اخوياه كلهم أعرفهم ..
خالد بتنهد : انت عارف وش يسون بعد كل مباراه تفحيط الله يستر بس .. طيب البنات ؟!
تركي : عند بنات عمي نواف ..
خالد بتنهد : كلن هايت على راسه .. قم رح جب خواتك




في بيت ابو مازن ( نواف )


جلسه ينطبع عليها الوناسه وجلسات البنات لا تخلو من العصائر والشبسات ..،
على يمين الجلسة كانن سمر وعبير على الايباد يشوفون عالم الفاشن .. والمكياج والأزياء
عبير وهي ترمي الايباد : أخ وجعني ظهري قومي نطلع بالحديقة ..
سمر بتردد : ودي طفشت وانا جالسه .. بس أخاف فيه احد من إخوانك !!!
عبير بسرعه وهي تقوم : لا قومي مازن ونوف طالعين وسلطان برا ..
سمر وهي تقوم تعدل لبسها جينز سكني وتيشرت سبورت : طيب ..
طلعن براء وجلسن على الجلسات ..
عبير : الا أخبار وعد !! من تزوجت مالها طاري ..
سمر بحزن : بخير ... الله يوقفها راحت وتركت مكانها فاضي .. فقدتها يا عبير
عبير بمزح : ياشيخه فليها .. بكره تلحقينها ان شاء الله ..
سمر بقرف : شنو انا أتزوج مسسسستحيل ..
عبير وهي تقلدها : انا أتزوج مستحيل .. وبصوتها : ليه ياماما الزواج حب واستقرار ..
سمر بتافف : سكري على الموضوع بس ..
عبير بتردد : طيب واخوانك !!
سمر باستغراب : وشفيهم إخواني !!!
عبير بخجل : اقصد خالد وشخباره ..
سمر بحزن على حال بنت عمها متعلقه بأخوها وهو مو داري عنه : بخير .. ( تغير الموضوع ) الا نوف مرت إخوك نككككككته ..
عبير بتساوءل : ليه وش مسويه بعد !!
سمر بضحك : ههههههههههه ياختي لا شفتها فله تموتني ضحك بحركاتها .. أقولك يوم زواج وعد جتني تقولي < تقلد صوتها > الحين وراءه شعرك حمر عطيني من الحنا اللي تستخدمينه ..
عبير : هههههههههههههههههههه ياحبي لها بتكشخ لمازن .. يوم الزواج قالها روحي المشغل سوي مثل البنات وانا ادفع لك تخيلي رفضت المكياج ماهو زين تلاصق بالوجه .. تحطم مازن وسكت ..
سمر : الله يعينه .. هي حبيبه وطيبه وعلى نياتها بس ناقصها تهتم بمظهرها الخارجي ..
عبير بحزن على أخوها : والله مازن ماهو مقصر معها بشي دلع ومدلعها لطلبت الحاجة لبى لها الله يهديها ..
سمعت صوت رنين جوال سمر الي ردت .. واضح تكلم واحد من إخوانها يا ترى خالد متى تحس فيني وحبي لك اربع اسنين اتحراك تجي وتقول بنتزوج ياترى انا احلم .. قطع سرحانها سمر وهي تكلمها : تركي اتصل علي وقال انا عند الباب بالله جيبي عباتي ونادي شذى ..
طلعت من عندها وجلست بمكانها لين تجي .. فجاءه سمعت باب الحوش ينفتح .. وشهقت وهي تشوف سلطان واقف قدامها .. ناظرت ب عيونه اللي ما نزلت عنها .. ماتدري وين تروح حست نفسها ضيعت الطريق ..
أما عند سلطان اللي جآي من دوامه وشاف تركي عند باب بيتهم وخبره ان خواته هنا .. ودخل على انه مستحيل احد يجلس بالحوش بالحر .. انصدم وبلم وهو يشوف بنت قدامه ركز ناظراته عليها وعرفها سمر أخ ياسمر وش الحلواه حزن على حالتها وهو يشوفها ضايعه ماتدري وين تروح .. والحمره اعتلت خدها .. ركز عليها وهو مبتسم وفجاءه طارت ركض لداخل .. لام نفسه استغفرالله انا كيف اناظرها كذا ماصديت نسيت نفسك ياسلطان أنبه ضميره ليه ماغضيت البصر وصديت بنت عمك هاذي خاف ربك استغفرالله يارب اغفر لي يارب اغفر لي ..
أما عند سمر اللي طارت لداخل وهي حاطه قلبها على يدها من الخوف .. وقح وقح كيف يناظرني كذا ..
طحت من عيني ياولد عمي ليه ماصديت .. مسحت خدها وهي تشوف عبير مقبله عليها ب ابتسامتها الجذابة .. أخذت عبايتها وطلعت ركبت السياره بصمت وهي تفكر بالموقف اللي صار ..

..

ثامر بصدمه : انتتتتتتتتي !!؟
سارا ب ابتسامه وهي تقرب منه : ايه حبيبي ثموري وشفيك ..
ثامر باحتقار : اخلصي علي يابنت الناس وشتبين ؟!!
سارا وهي تمد يدها على كابتشينو ودونات : حبيبي انا جبت لك هذا عارفه ان عندك اختبارات وعشان تركز اكثر ..
ثامر بقرف وهو ياخذهن وهي فرحت انه على الأقل أخذ اللي جايبته لأكن سرعان مانمحت ابتسامتها وهو تشوفه يرميهن ب ( الزبالة الله يكرم القارى ) ..
ثامر باحتقار وهو يقرب منها : شوفي يابنت الناس اعتقد وأضحت لك من قبل بس معليه أقوله مره ثانيه انا ماجيت من هالغربه والسفر وتركت أهلي وهم بالحاجة لي عشان أتفرغ لوحده مثلك وتفاهات الحب ..
اتقي الله وابعدي طول عمري صاين نفسي بالسعودية وهنا .. وإذا حبيت مستحيل ارتبط بوحده زيك أبعدي عني .. وهالحين لاشوفك تجين هنا .. دخل وسكر الباب وهو يلعن فيها ويتعوذ من إبليس ..
هي وقفت فتره طويله .. نزلت دمعتهآ جرحها كلامه ليه ماتفهم اني احبك مسحت دمعتهآ وبتصميم : بجيبك يا ثامر ..

..


: ايششششش بترجعين له بعد ماضربك واهانك بترجعين ..
سدل بقوه : مابي احد يتدخل فيني انا تفاهمت معه ولاتنسون انه زوجي ..
فراس وهو جآي ومنقهر من اخته اللي مازالت مصممه على رأيها بترجع لها ماله قدره عليها ..
فراس : سدل فهد جاء ..
حست برجفه ب قلبها فهد اللي ماشافته من سنين .. برتباك : طططيب
مشت وباست راس أمها وجدتها وحضنت سجى اللي بكت .. أخذت شنطتها وهي تحس أنها رايحه للموت برجولها .. طلعت وشافته ورفعت نظرها له ..! انصدمت فهد تغير وين فهد الوسيم صار جسمه هزيل ونحيف وشكله اسمر .. شافته يبتسم بخبث وهي تسمعه يقرب منها : هلا هلا بزوجتي اللي لي عنها سنين ..
قرب منها وباسها بطريقه مقززه جدا .. انقرفت وحست بالاشمزاز منه .. فتح لها الباب وركبت
معه وهو كل شوي يقط كلمه عليها سكتت عنه ..
وصلوا البيت ودخلت معه .. نزلت طرحتها .. حست بشي جرح خدها فهد عطاها كف ورفسها على بطنها
حست الدنيا تدور فيها .. بكت جسمها ضعيف أسمعت صوته بفحيح : هذا كف مجهزه لك من سنين عبالك بتحتمين بأهلك لا ياماما .. رجع مسك شعرها وضربها بعنف أقوى وهي تسمع صوته : تطلعين برا البيت
بنص الليل وتروحين لهلك ولا لك وجهه رافعه علي قضيه طلاق وخسرتيها بكل بساطه ..
جرها بيده ودخلها غرفه وقفل الباب ..
جلست تزحف على الأرض وهي تئن من الألم .. غير الدم اللي غطى شفتها .. والخدوش اللي بخدها ..
بدقيقه تحول لوحش حسبي الله عليك حسبي الله رددت هالكلام لين غابت عن الوعي وهي تحسب ..


..


حست بقلبها يوجعها .. يارب تحفظ سدل يارب احفظها بعينك التي لا تنام ..
فتحت الكبت حق ملابسها .. وأخذت تيشيرت لسدل وأخذته وشمت ريحته اه سدل مشت
لسرير سدل ونسدحت عليه كانن ب الوقت هذا يجلسن يسولفون لصبح وينزلون يفطرون ..
رغم انه بنفس الروتين ولا لهم علاقات وطلعات مثل الناس الا ان مايملن من بعض ..
بالعكس يشتاقن لبعض .. حست بنغمه بجهازها .. فتحته لقت مسج .. من المستشفى يخبرونها انه تم قبولها
ويستلزم حضورها بكره .. فرحت والله وبدى نص الحلم يتحقق ياسجى بقى الحلم الاصعب بحياتها .. ابتسمت بخبث جايتك يانواف جايتك .. بنتك جايه يانواف ..


..





: صدقني هو شاطر ماهي غايبه عنه هالاشياء ..
: انا محد موقف في طريقي الا هو أبيكم تتخلصون منه .. أبيكم تراقبونه وين يروح وين يجي .. ومع من ؟!!..
: حاضر طال عمرك هالانسان معقد بحياتي وانا اللي بجيب لكم راسه ..
بخبث : كفووووو مابي الحين بنعطيه فرصه أبيها تكون ب اقرب الناس على قلبه ..
: تبشر ياطويل العمر .. سكر منه وهو يضححححك نهايتك على يدي ..



..


نزل متضايق وأخلاقه واصله .. شاف امه وعبير يسولفون قرب وباس امه وجلس وهو ساكت ..
ناظرن بعض باستغراب وشفيه!! سمع صوت امه تقول : يمه مازن فيك شي ..
مازن بضيقه : لا
ام مازن : اجل وشفيك كذا !!!
مازن بتنهيده : لا يمه ... لتفت لعبير : عبير وانا اخوك جيبي لي ماء
عبير ب استغراب : تبشر ياخوي
بعد ما طلعت من عندهم .. تكلمت ام مازن : يمه لا تخبي علي .. انا داريه من السبب شينه الحلايا نوف صح
سكت عنها بحزن وهي عرفت : حسبي الله بس وش مهببه فيه بعد !!
مازن وهو يعدل جلسته بانفعال : مو هاذي بنت أختك اللي بلشتيني بها لا بنات خواتي مافي منهن خذ نوف يامازن نفس اطباعك شوفي وش سوت بولدك ..
سكتت وهي تلوم نفسها على هالزواج : وش مسويه !!!
مازن وهو يقوم : شي خاص بيني وبينها ..
قام وطلع وركب سيارته وشغل السيجاره .. وساق بسرعه ماحس بنفسه الا هو ماسك خط الشرقية تذكر وش صار بينهم
( قام حس نفسه مصدع جسمه مكسر .. لتفت لنوف اللي جالسه على التفي وفاتحه النور عليه انقهر منها
ماتحترمني لا صرت نائم .. ناداها : نوف نوف
لتفت له : نعم ورجعت ناظرت التفي .. صرخ فيها : نوف وجع لما أكلمك لا تعطيني ظهرك ..
لفت لها بتافف: نعم يامازن ..
مازن بعصبيه : قومي طفي التفي والنور بنام تو جآي من الدوام .. تعباااااان
نوف بعناد : لا مازن تكفى بشوف مسلسلي بيجي الحين ..
مازن بقهر : أقولك تعباااااان وانا مابي احب أنام والنور شغال .. ومسلسلك تابعيه ب الصاله عندك التفي قومي
نوف بعناد أقوى : لا مازن ابي أشوفه هنا عاجزه أروح الصاله ..
مازن بصراخ وهو يقوم ويأخذ سلك التفي ويفصله : ياليت الله اخذني قبل اخاذك .. ) أخ بس المشكله مقدر أطلقها بنت خالتي وش بقولون عنا الناس .. انا مأخذ عجوز طبخ ماتعرف لبس ماتعرف الا قمصان بيت
اهتمام ماعندها رمه شقتنا لازم الشغالة كل يوم هي ترتب أخ بس ..


..


قامت وهي تتفقد مكانها انا وين ؟؟!!!!!! تذكرت انها امس رجعت مع فهد .. حاولت تقوم ردت جلست
نزلت دموعها حاولت تقوم مره ثانيه قاومت الألم بصعوبه واتجهت إلى الباب مقينه ان الباب مقفل
لكن انفتح معها .. فتحت الباب وهي تتفقد المكان تدور دوره المياه ( الله يكرمكم )
لفت على يمينها وانصدمت وهي تشوف يتلذذ وفرحان بشكلها وبحالها .. صدت عنه ودخلت ..
وبعد دقائق طلعت وهي تشوفه بنفس مكانه ما تغير خاف لما شافته جآي لها ..
مسكها بقسوه : شفتي المكان هذا ابي نظيف وتلقين ب الثلاجة علب حطيهن .. وجهزيهن وانتي تعرفين ..
كيف ماتعرف يبي تجهز المشروب وكالعادة هو وخوياه وسهراتهم داخل الشقه ..
دق الرعب بقلبها .. انا بمكان صغير وكله شباب وهي البنت الوحيدة هنا ..
جلست تدور على جوالها بتطمن أمها وسجى أكيد حاسات فيها جاه صوته وهي يضحك : دورين على جوالك
وهو يطلعه قرب منها وشد شعرها بيده على وراء وبصوت فحيح كافحيح الثعبان عند استعداه للدغ : غبي انا عقلي برأسي أعطيك جوالك .. رماها على الأرض .. وطلع برا .. جلست بمكانها وهي تقوي نفسها تحملي يا سدل اصبري الله بيعوضك اذا ماهو بالدنيا ب الأخره (إنمايوفّى الصابرون أجرهم بغيرحساب)
مسحت دموعها وهي تدعي الله ان يفك كربتها ويفرج لها همها .. قامت تؤضت وصلت ركعتين وفتحت شنطتها
وطلعت مصحفها وهي تتلو آيات من الذكر وتصبر نفسها بالإيمان ان الله معها وتبث له همها وتدعي اللهم اني استودعتك نفس ف احفظها ..


..


دخل الحارات الضيقة .. بعد مأخذ من شغله اجازه يومين بيروح لمازن لشرقيه .. نزل من السياره وبيده أغراض ..
دخل يده النحيلة بجيبه يطلع المفتاح .. يوه الظاهر نسيته بغرفتي .. طق الباب .. وشاف نوره افتحت له ..
دخل وناظرها برفعه حاجب : كذا تفتحين الباب حتا ماسالتي من ؟!!..
نوره وهي منصدمه من جيته ناظرت شكلها قميص ابيض عادي وشعرها رافعته فوق .. بينما هو بكامل اناقته ..
بنطلون جنز .. قميص ابيض وفوقه جاكيت رسمي .. ورافع شعره .. حست روحها طارت فيه ..
و وسامته المتعبه بالنسبه لها حد الرمق ردت ببلاهه : نسيت ..
خالد باستغراب وقليل من العصبية : نسيتي !!!!!!!!! كيف اصرفها ذي اعتقد مو اول مره أقولك انتي حريم لحالكن كيف تفتحين الباب !!!!!
نوره حست روحها مثل الطفله تضيع بحضوره : مادري آخر مره ..
خالد وهو يناظرها ويجهل نظراتها الي ضايقته : خلاص خلاص .. خوذي الأغراض .. ناقصكم شي .. انا مسافر ..
نوره بسرعه وبفضول : وووووين بتسافر !!!!؟
خالد بتافف رفع حاجبه طريقته المعتادة اذا ما أعجبه الكلام : نوره اعتقد مو من حقك تساءلين وين بتسافر ..
نوره حست بطعنه بقلبها : بس انا زوجتك !!..
خالد بهدوء : نوره انتي فأهمه العلاقه اللي بيني وبينك .!!! لا تتجاوزين حدودك .. وأتكلم معك بصراحه .. مو انتي زوجتي اللي اطمح بها وأحلم فيها .. على ما اضن انتي عارفه حدود العلاقه اللي بيني وبينك .. اللي بينا ك اخت ل أخوها .. ما اعتبرك الا اختي .. على فكره زواجي عما قريب .. اعتقد فهمتك السبب أتمنى انك تتفهمينه ومع السلامه ..
طلع من عندها حست روحها بتطلع رمى سهمه عليها .. جلست على الأرض وهي تبكي .. درج درج انا اصلا هو مايبيني وش اللي خلاني أقول زوجتك .. بيتزوج بياخذ غيري .. وأحلى مني .. وأصغر مني بشابها ماهو انا شارفت على الأربعين كالعادة تلوم قلبها اللي حبه وتعلق فيه ...



..


طلع من القاعه وهو خائف ما يجيب درجات زينه .. قابل صديقه علي وتناقش معه عن الاختبار ..
اتجه للكفتريا يأخذ لي شي يريح راسه من المذاكره .. طلب له ورد جلس على الطاولة يناظر الي رايح واللي
جآي والماره .. لف على يمينه وشافها جالسه سرحانه مو يمه استغرب بالعاده من تشوفه تنشب فيه ..
جلس يطالعها فتره وهو كارها يحس هالبنت ورآها شي .. ياترى هي تحبني صدق !! وإلا بس تسليه ..
أكيد تسليه هي غنيه وبنت نعمه أكيد تتسلى .. يمكن عشان وسامتي أكيد هي ملاحقتني عشان كذا لو تدري اني حافي منتف مصروفي كله من المكافاءه اللي نصها ارسلها ل امي ..
شافها انتبهت له لما ابتسمت يوه وش يفكني منها الحين أكيد حسبالها اني سرحان فيها .. قام على طول
خاف تنشب له .. وطلع من الجامعه وهو يحسها تمشي وراءه ماله خلق يقابلها ويتكلم معها ..
سمعها تناديه ثامر ثامر .. قطع الطريق على رجوله بسرعه فائقه بيطلع لشارع الثاني رغم زحمته ب السيارات ..
فججججاءه ارتطام قوووووي منظر افجع الماره ..



انتهى آلبآرت الرابع .. أتمنى أشوف ردودكم .. استودعتكم الله .. مياس "




 
 

 

عرض البوم صور مياس~  
قديم 22-08-13, 02:17 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 152163
المشاركات: 6,760
الجنس أنثى
معدل التقييم: طيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسيطيف الأحباب عضو ماسي
نقاط التقييم: 3748

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طيف الأحباب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مياس~ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

 

حياك الله في الوحي

بدايه موفقه

إن شاء الله تلاقين كل تفاعل و التشجيع اللي تستحقينه

ونشوف الروايه بالمكتمله

 
 

 

عرض البوم صور طيف الأحباب  
قديم 22-08-13, 02:34 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2013
العضوية: 257182
المشاركات: 3
الجنس أنثى
معدل التقييم: هز الشوق عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12

االدولة
البلدLibya
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
هز الشوق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مياس~ المنتدى : ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
افتراضي رد: روايه ساكنات الغنج بقلمي مياس

 

ماشاء الله ^_^ بدايه جميله تنبيء بالابداع
بالتوفيق عزيزتي

 
 

 

عرض البوم صور هز الشوق  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مياس, الغنى, بقلمي, روايه, ساكنات
facebook



جديد مواضيع قسم ارشيف خاص بالقصص غير المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:53 PM.


مجلة الاميرات  | اية الكرسي mp3  | القران الكريم mp3  | الرقية الشرعية mp3  | شات جوال 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية