لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-13, 06:45 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أما كلام يثلج الصدر ولا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك ، للكاتبة : أوجاع قلبي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
البارت الخامس عشر ..
لا اله الا الله محمد رسول الله ..
بعد مرور شهر ..

أبو فياض ..
الساعة 12 الظهر .. قدام وحده من مدارس العيال .. مثل العادة سالتهم ..
عن أسماهم .. و تأملت كل واحد حاولت ألقى شبيه لي أو لها ..
لكن بدون أي فائدة .. ركبت سيارتي متوجه للبيت ..

بهـ الشهر كنت أدور عليه و كأني أدور على أبره بكومة قش ..
ما لقيت أي اثر له ..
تنهدت بـ ألم عميق من جروحي ..
نزلت .. دخلت لبيتي .. و لا كان الشمس طالع البيت مظلم و كئيب ..
و لا كأن أحد قد سكن فيه ماله أي روح .. و لا صوت .. من بعد ما طلع فياض لشقته .. و أنا جالس بروحي بين أربع جدران ..

متعب طلب مني أني أطلق عمته شيخه لكني رفضت .. و طلعت قبل لا يكبر الجدال و أعصب و يصير شي ما بيه ..
كيف أطلقها و هي من ريحة الغالي ولدي وولدها .. ثمرة حبنا ..

كانت بالأربعين .. و طفلنا بـ المستشفى .. و بيوم من الأيام رحت أطلعه .. بروحي ..
نزلت لـ الصيدلية أجيب له أغراض ..

رجعت و الأغراض بيدي لكن صاحبهم مو موجود بـ السيارة و لا له أي أثر ..
دورت عليه مثل المجنون بين السيارات بلغت عنه لكن بدون أي فائدة
تذكر ..
و لحد اليوم أدور عليه و ما فقدت الأمل أن أحصله .. و أمتع ناظري فيه ..

×× ××

فياض ..
كل ما تذكرت وش سوت .. أتمنى موتها بين يدي .. بـ الشهر اللي راح .. تمنيت أني أقضي عليها ..

دخلت لـ الغرفة اللي هي موجودة فيها ..
حطيت صينية الأكل قدامها ..
سمعت صوت أنينها مالي أركان الغرفة .. الشبه خاليه من الأثاث ..
مسكتها من ذقنها .. قربت وجهها المنتفخ من أثار الضرب لـ وجهي ..
بكره .. / أكلي و ألا ودك تموتين !!

دموعها ما وقفت من النزول .. و لسانها ما نطق ألا .. و الله مظلومة ..
كل ما تذكرت السالفة أضربها أبي أشفي غليلي .. و الحرقة اللي بصدري ..
قربت الملعقة لـ فمها .. دخلت الأكل غصب عليها بـ فمها ..
تفلت الأكل بوجهي .. حمر وجهي بفعل الغضب ..

مسحت وجهي بطرف ثوبي ..
ناظرتها بغضب .. أرجعت لأخر الغرفة لين ألصقت بالجدار .. / أنتي قد الحركة ..
..
وعود ..
هجم عليّ بالضرب .. جسمي ذبحني من الضرب و الألم ..
.. خبيت وجهي بيدي قبل لا يجيه شي أكثر من اللي جاه بـ الأيام اللي راحت .. زادت دموعي .. صارخة بفعل الألم ..
ترجيته بضعف و انكسار أنه يرحمني .. لكن هو وين و الرحمة وين ..
..
شديت شعرها بقسوة .. : يوجع و ألا لا .. ناظرتها بنظرات قاتله ..
حسيتي بالنار اللي هنا .. ضربت صدري ..

تذكرت شي مهم ..
ابتسمت بخبث .. طلعت بره الغرفة .. دورت على الشي اللي بـ بالي ..
حصلته داخل دولاب غرفتي .. أخذته .. دخلت غرفتها ..
ضامه نفسها و دافنه رأسها بين رجولها .. كأنها تحمي نفسها مني ..

تقدمت لها .. جمعت شعرها بيدي .. حسية بـ ارتجاف جسمها الهزيل ..
..
رفعت رأسي .. بلعت ريقي من اللي متناثر بـ الأرض .. صرخت بخرعه .. / لااااا الله يخليك ..

لكن ما في رد منه .. و كأنه يتلذذ بتعذيبي ..
..
جلست جنبها .. بعد ما قضيت على شعرها الطويل ..
بهدوء غريب مني .. من جبتها عندي و الهدوء ما أعرفه .. / تعرفين اليوم وش ؟؟..
هزت رأسها بـ لا و الخوف باين بوجهها ..
بغضب منها .. / اليوم يا مدام زواجنـــا ..
..
بلعت غصتي بـ ألم .. من كلامه .. أي زواج هو خلا فيها زواج أصلن .. لحد الحين جسمي يرتجف من الخوف اللي سكن قلبي ..
..
مررت يدي على وجهها بقسوة و شعرها.. خصلات شعرها المقصوصة بين أصابع يدي .. قلت بسخريه .. / كل شي اوكيه .. ببرود و استغراب .. / ما ودك تشوفين شكلك ..
بدون لا أسمع جوابها ..
جبت لها .. مرايا من الغرفة .. حطيتها قدام وجهها ..
بسخريه .. / تصدقين ما قد سمعت بـ زوج سوا شعر زوجته و مكياجها بنفسه .. ببرود قاتل .. ماله داعي أقارنا بـ الناس .. بـ ألم و غبن .. لأن حنا غير صـــح ..
..
حط المرايا على وجهي .. شهقت من اللي شفته ..
وجهي مليان كدمات بالون مختلفه .. ملامحي ما تبان من الكدمات .. هذا المكياج اللي يقصده ..
شعري أطول خصلة لـ كتفي ..

بعد مده من الصمت .. ما في صوت ألا صوت دموعي الحزينة على حالي .. نظراته ترعبني حيــل .. سكن بـ قلبي الخوف منه ..

طلع و تركني بصمته .. بغير عاده العادة يسممني بكلامه القاسي ثم يطلع أو أنه من عند الباب يقط عليّ كم كلمه مثل الســـم ..
لكن اليوم طلوعه البارد يذبــــح ..

حسبي الله على اللي كان السبب باللي أنا فيه .. غطيت نفسي بالحاف أدور الأمان فيه بعد ما فقدته بـ قسوة ..

×× ××

تركي .. قبل شهر ..
أول يوم التقي معها بعد ما زعلت مني .. الحين بـ نكمل شهرين و هي زعلانة ..
لا أنا اللي راضي أوافق على شروطها .. و لا هي اللي راضيه تتقبل حياتي مثل ما هي ..

بعد السؤال عن الحال ..
خالتي شيخه .. / وين الغيبة !!..
..
بتلاء ..
جلست عند خالتي .. حطيت رجل على رجل .. الجو ما تكهرب بوجوده .. بـ استهزاء .. / غاط عند أحبابه الله لا يغير عليهم ..
..
تركي ..
رفعت حاجبي لها .. النبرة جديدة العادة تكتم و تخبيها بصدرها لكن شكله جاء وقت الانفجار ..
حياتي معها خاصة و لا كانت تحب أحد يعرف وش اللي يصير بيننا ..
لكن الدنيا تغير يا تركي ..
.. بـ أغاظه .. / ذكرتيني فيهم الله يذكرك بـ الشهادة ..
رفعت جوالي .. دقيت على واحد من الهنود اللي عندي أتطمئن عليهم ..
..
بتلاء ..
القهر ملا ملامحي .. ناظرته بقهر ..
ذابحه حبهم .. و أنا أخر همه .. / روح لهم لا يحسون ببعدك ..
..
وقفت عشان أقهرها .. / ومن قال أني بتركهم ..
بست خدها بخفه .. همست لها بـ صدق .. / تراك غالية يا بنت الغالي ..
بست رأس خالتي و استأذنت ..
ركبت سيارتي .. الابتسامة ما انمحت عن وجهي طول اليوم ..

×× ××

خوله ..
بقهر و غضب .. / نـــعــم تجيبها بالبيت ..
..
متعب ..
ببرود .. / أيه أذا ما كان عندك مانع .. بـ سخريه .. / على الأقل هي تحسسني أنها أنثى مو أنتي .. شوفي شكلك كيف صاير ..
عطيتها ظهري أنهي النقاش مثل العادة ..
مهمله شكلها .. الروج من مده ما شفته على شفايفها .. و الكحل بعد ..
تغيرت عن أول من قلت لها عن زواجي .. و هي مقلوبة فوق تحت ..
..
تنهدت بهدوء بدون لا أبين له أنه قهرني بكلامه .. التفت لـ المرايا ..
عيوني ذبلانه .. و تحتها هالات سوداء .. كريمات البهاق أهملتها و لا صرت أحطها .. شعري لامته بإهمال ..
لبسه بجامه عاديه ..

سحبت الحاف عنه ..
بجنون .. / هي أحلى مني .. برجفة سرت بجسمي كله .. مررت يدي على وجهي .. تذكرت البهاق حتى لو أنا أحلى منها الصورة ما فيها أي مقارنه .. ما سمعت منه جواب .. رد عليّ ..
مالي ثقة بنفسي دمنه معي كذا .. دايم يحاول أنه يشوه صورتي ..
و يكرهني بـ نفسي ..
..
متعب ..
تأففت بتعب .. جاي من الدوام أدور الراحة هنا لكن ويني و وين الراحة .. دامني ذكرت ورود عند خوله ..
يا رب الصبر .. أبي اقهرها قهرت نفسي و جبت الهم لـ نفسي ..
وقفت عندها .. أحاول اهديها من جنونها ..
..
جلست على الأرض .. أحاول اهدأ.. لكن جنوني زاد .. رفعت رأسي له .. ضمني له بهدوء .. قهرني هدوئه .. مفروض أنا اللي تكون أعصابي باردة مو هو ..
..
ضميتها لـ حضني أحاول أهديها .. صراخها فجر طبلت أذني ..
لا حول و لا قوة الا بالله .. الله يصبرني عليها .. و على لساني اللي مقدر أمسكه من أشوفها هاديه أحاول بأي طريقه أخليها تعصب ..
مصر على رأي و لأني مغيره عشانها .. مهما كان الثمن ..
ضربت صدري بيديها .. مسكت يديها أمنعها عن الحركة ..
بستها على شفايفها .. أبعدت عنها .. الهدوء مسيطر عليها ..
ابتسمت لو أني عارف أن هذا اللي بـ هديها كان من زمان سويته ..
..
بهـ لحظه صابني جمود شلني من الحركة ..
طلعت قبل لا يصير شي أنا ما بيه .. و يعلن انتصاره عليّ ..
تركت له الغرفة جلست بـ الصالة .. ابعد عنه و عن كلامه اللي مثل السكاكين بـ صدري ..

×× ××

عساف ..
بالأيام اللي راحت .. كانت عمتي تجي لنا و نودي رونق لـ الشيخ .. لكن حالتها مثل ما هي ما تغيرت ..
كل يوم جفاها يزيد و لا تبي قربي .. و أن سمعت مني كلمه قبة عليّ ..

رحنا لبيت أبوي عشان نسلم عليه و نطمئن على صحته ..

مدت فنجال القهوة لي جات بـ تروح .. مسكتها من يدها و جلستها جنبي ..
وجهها مكشر و بدون نفس تكلمني .. / وش تبغا !!
بتهديد متقن .. / أن ما هديتي و جلستي عاقله صدقيني راح أخليك تنسين ناصر ..

عكس لما مدته لـ الوالد .. وجهها مشرق بـ أحلى ابتسامه و كلامها مثل العسل .. انجنيت لي النفس الشينه و لغيري الكلام الطيب و الوجه الحسن
.. اللي جنني أكثر دخول محمد ..
..
محمد ..
دخلت البيت و نفسي بـ خشمي لكن من شفت زولها كل علومي انقلبت للأحسن .. سلمت و جلست قبالها ..
عساف مغطيها بظهره العريض و كأن السالفه عناد لي .. لكن كل شي يهون دمها معي بنفس المكان ..
ماسكه دلة القهوة و بيدها فناجيل .. قلت بأمر و ابتسامه على وجهي و موجه كلامي لها و نظراتي لـ عساف ..
لكن سرعان ما حوالتها لـ وجه رونق الجميل ..
/ ما ودك تقهويني ..
..
رونق ..
وقفت و كأني مو بوعي .. مليت الفنجال قهوة .. شدني بيده القوية و جلسني جنبه .. انتثرت القهوة الحارة على يدي .. كتمت ألمي من القهوة الحارة ..
جلست تمتمت بغباء .. و الضيقة مالي قلبي .. / يبي قهوة !! ..
..
عساف ..
شب النار بصدري ألا بركان تفجر بداخلي من حركتها ..
سحبتها تجلس عندي .. الأخت ناويه تقهويه بوجودي .. لا و الابتسامة شاقه وجهها ..

وجهها !!..
..
محمد ..
رافع حاجبي .. ناظرتها من فوق لـ تحت ..
كحلت عيوني فيها .. صحني من سرحاني .. صوت عساف الغاضب .. / غض نظرك يا مال العمى ..
..
عساف ..
وقفت بسرعة ما عليها لا جلال و لا عباءة تسترها عن عيونه .. عيونها بعيونه .. رميت شماغي الأحمر على رأسها يسترها ..
سحبتها معي .. كيف ما لحظت أنها بدون ستر جالسه و التـ..
موجود ..
..
رونق ..
الضيقة انتشرت بـ قلبي .. عيونه ما تبشر بالخير أبد ..
جاء اجلي .. يا رب عفوك و رحمتك ..
بلعت ريقي بصعوبة ..
..
عساف ..
بعد ما لبست عبايتها ..
سحبتها معي لبيتي .. خليت ناصر عند نجوى ..
مسكتها من رقبتها بقوه .. بصراخ .. / تخونيني عيني عينك ..
وجهها أنقلب لـ ألون الأحمر مثل لون شعرها .. غطت وجهها بحركة لا إرادية ..
مسكتها من زندها .. قربتها عندي .. / وش أنتي !! وجهك مغسول بمرق ..
ما سمعت منها ألا صراخ و ترجيها أني أتركها ..
أعصابي تحترق و هي ما همها شي ..
مسكت رأسي بيدي الثنتين .. الصداع ذبحني ..
..
رونق ..
أبد ما استوعبت اللي سويته ألا بعد ما نبهني عساف .. و الله ما حسيت بنفسي ..
تجمعت دموعي وسط عيوني .. ترجيته أن يسامحني و يسكت عن شتمي لكن لا مجيب ..
الضيقة مو راضيه تتركني أرتاح مثله ..
أحس بـ اختناق و تنفسي بداء يقل .. الدنيا من حولي بدت تدور ..
..
عساف ..
وقف لساني عن ذمها و سبها بعد ما شفتها على الأرض طايحة مثل الجثة اللي بدون روح ..
شلتها بين يدي .. على السرير .. رشيت عليها ماء بارد ..
بعد دقائق .. بالنسبة لي كأنها دهر ..
فتحت عيونها .. شربتها ماء تبل ريقها ..
طلعت من الغرفة بعد ما شفت نظرات الخوف ..
ما رحمها مني ألا تعبها و ألا وش اللي يفكها من بين يدي .. تناسيت وجع رأسي ..

توجهت لـ بيت الوالد .. و الشر بين عيوني ..
تضاربت مع محمد لين خليت الدم يطلع بوجهه ..
رونق خط أحمر و لا أبي أي كائن يأخذها مني أو يناظرها و هي ما تحل له ..

دخلت للبيت الهدوء مسيطر عليه ..
انسدحت على الكنبة .. بعد ما أخذت حبة بندول لـ رأسي .. و أعصابي أبد ما هدت ..

×× ××

دانه ..
بـ الأيام اللي كان يجي لي فيها صلاح كنت أتعب بعدها كثير لدرجه أني مقدر أقوم من السرير من التعب و الإرهاق ..
بس الحمد لله الحين حالتي بأحسن حال الحمد لله و الشكر له ..
كل ساعة يدق عليّ و كأنه يبغي يطمئن عليّ .. كنت أرد عليه بـ اختصار ..
لحد الحين ما فهم أن راحتي بـ بعده عني و عن حياته الكئيبة ..

رن جوالي .. تأففت من قلبي .. أنقطع الرنين و رجع يدق مره ثانيه ..
.. بـ زمجرة و كره .. / نعـــم ..!! ما قلت لك لا عاد تدق عليّ ..
..
صلاح ..
مشيت كلامها بمزاجي و يا ما مشيت كل شي عشان لا أخسرها ..

ببرود .. / هــلا و غــلا .. كيف حالك ؟! .. قلت أسال دامك ما سالتي عني ..
بنبرة شوق طالعه من قلبي .. اشتقت لك كــثير ..
.. دانه برسميه بحت .. و برود .. / تشتاق لك العافية .. شي ثاني !! ..
مشكله لصار حبيبك رسمي أو أنه ما يبدلك نفس الشعور .. بـ بحة صوت رزينة .. / أجل تشتاق لي العافية .. ما رديتي عليّ كيفك !؟..
دانه و كل مالها تزيد طعونها بصدري .. / كل ما كون بعيده عنك بكون بخير أن شاء الله ..
زاد هم قلبي عن أول بـ كثير .. و كأن هذا اللي هي تبغه .. بـ ألم مكتوم .. / آه يا جعل أيامك كلها سعيدة .. تجاهلت كلامها الجارح ..
منتي ناويه ترجعين لي !!
..
دانه ..
وجهي مليان دموع حاولت أنها ما تنزل لك بضعف مني نزلت .. أحمد الله أنه مو قدامي و ألا يمديني انفجرت قدامه ..
.. بـ رجاء .. / الله يخليك أرحمني .. لـ جيت عندك جروحي راح تنفتح من جديد .. و اللي يرحم والديك .. خلني ودي أعرف الراحة ..

من تزوجني نسيت معنى الراحة و الحياة الهادية ..
كان خوفه عليّ شي هو خائف منه .. و أنا اللي تحملت كل شي جاني منه .. عشان أصير الزوجة المطيعة لازم محد يعرف وش اللي يصير بيننا ..
لأكني تفاجات أن أمه و عمته يعرفون كل شي بيننا ألا سالفة الحريم اللي تهجموا عليّ ..
ما صار بينا أي شي خاص دامه يقول كل شي لـ أهله ..

وصلني صوته و كأنه يبغي يزيد جروحي بكلامه المؤلم .. / صدقيني ما لي غيرك .. و أنتي مالك غيري .. الشقة كئيبة بدون حسك و وجودك .. اللي يملا حياتي بـ الفرح .. ارجعي معي و الله أن تعبت من الوحدة ..

ارتجفت شفايفي بعنف .. حركت رأسي يمين و يسار أحاول أبعد كلامه و لا أثر فيه .. أي حب هذا دام أنه بس يبيني تحت رحمته .. و أكون فاضيه له بس ..

قلت بدون لا أفكر و أوزن كلامي .. / تزوج .. و راح ترتاح أن شاء الله ..
..
صلاح ..
أخذت نفس .. راق لي كلامها بعد ما قلبته بـ رأسي .. بعناد .. بـ ابتسامه جانبيه .. / تصدقين شورك و هداية الله ..
..
دانه ..
اصطنعت اللامبالاة غمضت عيوني ثم فتحتها بسرعة ما أبي أتخيل أن وحده تشاركني فيه .. وش تشاركك فيه بـ التعاسة !! .. بـ ألم .. / مبروك مقدما .. لكن قبل أي شي طلقني ..
..
بتلاعب بـ أعصابها .. و بحرق دمها .. / قلتي أطلقك هاه .. شفتي نجوم السماء أقرب لك من الطلاق .. يالله سلام .. بفكر مين أخطب لي .. دامك
عايفتني وش لي بوجع الرأس البنات ماليات البيوت و كلن يبي الستر ..
سكرت بدون لا أسمع جوابها .. ما غير أنفاسها السريعة ..
..
دانه ..
مسحت دموعي بغباء أبكي على واحد ما يستاهل .. دمعه وحده مني ما يستاهلها ..

يبغي يتزوج .. يبغي يقهرني حسبي الله عليه .. لا تنسين أن أنتي اللي دخلتي الفكرة بـ رأسه ..
ندمت على غبائي و تسرعي بالكلام ..
لو أنه يطلقني كأن هانت لو يأخذ بعدي أربع ما عليّ منه لكن أكون على ذمته و يتزوج عليّ هذا اللي ما أبيه يصير ..

×× ××

ورود ..
طلعت لـ المستشفى .. بعد ما استأذنت من متعب ما تعب نفسه و قال بوديك ..
الحرارة من أمس الليل ما نزلت .. أحس بخمول بكل جسمي ..
جلست على كراسي الانتظار .. انتظر دوري و شغالتي يمي جالسه ..

بعد ما طلعت من الدكتورة .. وقفت و خليت شغالتي تجيب الدواء من الصيدلية ..

سمعت صوت مو غريب عليّ .. رفعت عيوني .. أشوف صاحب الصوت الخشن بـ بحته المميزة ..
التقت عيوني بـ عيونه .. ابتسمت له ..
عطاني ظهره و مشى ما تجاهلني .. بلعت غصتي بـ ألم .. حزت بخاطري حركته ..
لكن ما لومه كيف بـ يعرفني و أنا ما غطيني السواد ..

أكيد عيوني خانتني .. هو بـ السجن ..
تعوذت من الشيطان .. أكيد هذا من الحرارة .. صحني صوت الشغالة .. مشينا متوجهين لـ السيارة ..
دعيت بصدق .. يا رب فك أسره و أسر كل سجين ..

الشغالة سبقتني لـ السيارة بعد ما أمرتها .. وقفت أشوف اللي قدامي ..

شفته واقف على جنب .. يسولف مع خويه .. أصواتهم واضحا ..
يا بنت يخلق من الشبه أربعين .. لكن الصــوت ..
قلت بدون تردد .. اقطع الشك باليقين ..

/ مسفر !!..


انتهـــى البارت .. سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-01-13, 06:46 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أما كلام يثلج الصدر ولا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك ، للكاتبة : أوجاع قلبي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
البارت السادس عشر ..


مسفر ..
التفت لـ صاحبة الصوت العذب .. أبد مو غريب عليّ صوتها .. و كأن بصوتها انفتحت جروحي و الذكريات القديمة ..
أبعدت عن تركي .. تقدمت كم خطوه لها ..

جات بـ بالي صورتها الجميلة .. كأن كل شي فيها حلو .. لكن الحين بـ جرأتها .. انمح كل شي ببالي لها ..
كررت أسمي من جديد .. بصوت يملاه الحان شوق ..

بـ جفاء .. / نعم ..
..
ورود ..
ابتسمت لما شفته يقرب عندي .. هو طلع.. متى طلع !!
ناديته مره ثانية .. أحاول استوعب كلمته لي ..
لكن سرعان ما انمحت الابتسامة من شفايفي .. ناظرت ملامحه ما عرفت أفسرها ..
كأني وحده غريبة ما يعرفها .. قلت بـ ابتسامة و وله .. / ما عرفتني أنا ورود ..
..
مسفر ..
قلبي أنجرح منها و من تصرفها .. بقهر مكتوم .. / البلاء أني عرفتك ..
ناظرتها من فوق لـ تحت .. السواد مغطيها و حتى ظفرها مو طالع ..
التفت قبل لا يطول حديثنا من بعض .. أحنا الحين مثل الإغراب ..
.. / ما عرفتك بهـ الجراءة و الو...
..
ورود ..
الندم و الخيبة هذا اللي حسية فيه من كلامه .. على تسرعي و تصرفي .. نسيت أنه طليقي و أني متزوجة ..
مشى عني ..
جلست بـ أقرب كرسي .. كلامه زاد تعبي كثير ..
ندمت على غباء ..
..
مسفر ..
طلعت من المستشفى مع تركي .. كنت جاء مع تركي يأخذ أبرت السكر ..
وش هـ الصدفة اللي خلتني التقي فيها بعد طول الغياب ..
..
تركي ..
استغربت من اللي كانت تناديه .. ما سلته و لا حبية أعرف مين هي ..
هـ الشي ما يخصني .. ركبنا السيارة ..

×× ××

متعب ..
نزلت لـ الصالة ..
جالسة مع أمي تسوالف .. و ضحكتها و أصله لـ مسامعي .. أول ما شافتني .. كشرت و لفت وجهها عني ..
جلست جنبها و حطيت ذراعي على أكتافها ..
أمي قامت تصلي الضحى ..
ما قد تركت أمي لحالها .. من تنام أمي تطلع خوله لـ جناحنا ..
و هذا اللي يعجبني فيها ..
همست لها بـ هدوء .. / زعلانه !! ..
..
خوله ..
صديت عنه .. يا بروده يسالني و هو عارف الجواب ..
مشكلتي أن تعودت على وجوده و لا أقدر على فراقه ..
.. همس لي بهدوء .. / أهتمي باللي ببطنك .. تراك تنسالين عنه يوم القيامة ..
وقفت بغضب .. هذا اللي همه ولده و بس و لا أنا بـ طقاق يطقني ..
.. قلت أرد كرامتي .. / مالي جلسه عندك ..
.. سحبني لـ حضنه .. و همس بعذوبة .. شلتني عن الحركة ..
..
متعب ..
لحظت عليها أنها ما تأكل كثير هـ الأيام .. و أنا ذبحني الخوف على اللي ببطنها ..
.. بهدوء و غموض .. ملامحي هادية .. و كل شي هادي فيني ألا قلبي ..
/ لا تمحين أخر الغلا .. تراك وسط القلب ..
بـ الأيام الأخير صرت أشوف ايجابيتها و تصرفتها مع أمي .. لكن معي ما تعطيني وجهه .. أو تنقلب شخص ثاني ..
..
وش هـ اللي قال .. أي غلا !! ..
.. بهدوء مماثل لـ هدوء .. ناظرت عيونه .. / أرحمني .. سكت ثم قلت .. أما كلام يثلج الصدر و لا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك !!..

تأملت ملامح وجهه ..
عيونه السود الوساع .. و لون سمر بشرته .. شامته اللي وسط خده الأيمن
و شعره اللي مثل سواد الليل بلونه .. و نعومته ..
طويل و عريض ..
..
ابتسمت على كلامها بحبث مكتوم .. / كلامي طيب لـ الطيبين أن شاء الله ..
انتبهت عليها أنها تتأملني .. / هاه عسى أعجبتك ..
ابتسمت لها .. اليوم مروق و أبيها تروق معي .. و بـ بالي شي ..
بست خده بعذوبة ..
..
خجلت على حالي ..
إذ كان هادي و مزاجه اوكي ..
يخليني عنده مثل الصنم يحركني مثل ما يبغي و على مزاجه ..
أكره ضعفي عنده ..

×× ××

صلاح ..
طلعت لـ بيت منصور ..
اليوم الوالد طلع من المستشفى و لله الحمد .. مسوي له منصور عزيمة ..

دخلت المجلس مع الضيوف .. مفروض أني أستقبل الضيوف مو أصير واحد منهم ..
لكن أوامره سمع و طاعة .. بعد ما سلمت عليه .. جلست جنبه .. ما عنه نهاني منصور .. لكني تجاهلته ..
لين متى الجفاء !! .. قلبي ما عاد يتحمل لا منه و لا من دانه ..
طيش شباب و راح ..
لكن نجوى لحد الحين من الماضي تعاني ..
قبل كم يوم سمعت أمي و عمتي يتكلمون عنها و عن حياتها الصعبة مع أخوانها ..
فتحوا أوراق الماضي المطوية ..
يقولون أنها مسكينة و مالها ذنب ..
قدامهم صرت المذنب .. يلوموني بشي هم اللي دفعوني له ..
رفعت رأسي .. يا رب عفوك و رحمتك ..
مسكت كف الوالد .. سحبها مني بجفاء ..
ابتسمت له ابتسامه صفره .. همست له بحب .. / جاملني يا الغالي قدامه الوجيه الطيبة .. لا تكبر الفجوة .. القلب فيه ما كفاه ..
ما سمعت منه كلمه ..
قمت و الألم ملا قلبي و كأنه أستوطن قلبي ..
سحبت دلة القهوة من يد نادر .. صبيت لـ الرجاجيل ..
يمكن أني أتنسى همي ..
بعد ما قهوتهم جلست جنب عمي أبو دانه ..
ابتسمت لـ ليث .. لبس ثوب و جالس عند أبوه .. أخذت و حطيته بحضني .. شميت ريحة عطرها فيه .. أخذته معي داخل البيت .. العزيمة عزيمة رجال ..
تنحنحت .. سمعت أمي تأمرني أدخل ..
ابتسمت لهم رغم الألم اللي وسط قلبي ..
سلمت على الموجودين بدون لا أرفع عيوني لهم ..
جلست عند أمي ..
حطيت ليث على فخذي ..
رفعت عيوني اللي يمد لي الفنجال ..
ابتسمت لها و كأن الفرح دخل قلبي بعد ما شفت أجمل و أزين وجه ..
بوله .. / دانه .. كيف حالك !! ..
..
دانه ..
ما توقعت وجوده أبد .. ما سلم عليّ و لا عبرني .. وقفت مجبورة لا أنفضح .. و يلاحظون أن بيننا شي .. تصنعت الابتسامة له ..
سلمت على خده ببرود ..
بهمس .. / قلت لك كم مره و أعيدها .. راحتي ببعدك عني ..
..
صلاح ..
طنشت كلامها .. و لا كأنها قالت لي شي .. نزلت ليث لـ أمه ..
طلعتها معي بره الصالة ..
دخلتها لـ أقرب غرفة ..
ضميتها بشوق.. أبعدت عني بجفاء .. تنهدت من الألم اللي مستوطنه قلبي
..
..
تأففت منه و بقرف .. وخرت عنه قبل لا يسيطر عليّ بـ حنانه .. بـ رجاء .. / صلاح بالله عليك ليه ما تحس فيني !! .. ما كفاك اللي جاني منك !! و ألا ناوي عليّ بعد !! ..

صلاح بألم .. أشر على قلبه .. / أنتي بقلبي و روحي ..
ارتجفت شفايفي .. / كذاب ..
..
صلاح ..
بحزن سيطر عليّ .. / محد دخل قلبي غيرك ..
..
دانه ..
حب !! .. أبد ما كان واضح عليه أنه يحبني ..
ألا أنه يلعب بمشاعري بكلامه المعسول ..
لما كنت عنده بـ بيته .. كنت أخدمه بعيوني و ألبي كل شي له ..
كنت مثل الجارية عنده اللي يبغي أسويه .. بدون تذمر لأنه ممنوع ..
متى يجيء الوقت اللي أرتاح فيه !! ..
..
صلاح ..
ارتحت لـ هدوها .. بست خدها .. / نروح لـ بيتنا ..
..
دانه ..
أنزلت دموعي .. أمس بكل غضب يقول بتزوج .. و اليوم بكل برود يبغي أروح معه ..
ليه يظن أني سهله .. على كيفه يبغيني أروح معه !!
.. / روحه معك ما أني ريحه ..
طلعت متجاهلته .. نظراته الحزينة اللي أدمت قلبي من الحزن ..
تنهدت أبعد الحزن ..
ما أبيه و لا أبي العيشة معه ..
دخلت لصالة و هو وري ..

×× ××

رونق ..
قمت و لا حصلت ناصر و حتى عساف مو موجود .. جلست بـ الصالة .. استناه ..
دخل حاولت أني ما أناظر وجهه ..
يترنح بمشيته .. شعره محيوس .. و ازرارات ثوبه متقطعة ..
و على وجهه بودرة و على شعره ..
و حالته حاله ..
ما إهتميت له .. جعله من هـ الحاله ورده .. بدون لا أناظر وجهه المخيف ..
طلبته يجيب لي ناصر .. لكنه و لا كأنه يسمع ..
نشف ريقي و بح صوتي و أنا اطلبه يجيب ولدي ..
دخلت و لبست عبايتي .. قلت له بتهديد .. / أن ما رحت تجيبه أنا اللي بجيبه ..
..
عساف ..
من دخلت البيت .. و هي تطلب مني أجيب لها ناصر .. قلت لها أني تعبان و أبي أرتاح و بعدين أجيبه ..
جلست مطنشها .. ودي لو أقوم و أضربها على حركتها اللي أمس ..
لحد الحين حركتها بـ بالي ..
كيف كانت تبتسم له و هو يأكلها بعيونه ..
و أنا زوجها حرمتني من حقوقي ..

وقفه و عباتها عليها ..
بحلقت عيوني فيها .. تعبت منها .. و من تصرفتها ..
قربت عندها مسكت يدها .. كنها لسعة كهرباء جاتها مني ..
أبعدت بسرعة .. خبت وجهها بيدها .. صرخت بـ لا ..
تنهدت .. أي زواج هذا اللي ما في يوم راح ..
ضميتها بين يدي .. بهدوء يخالطه الحزن .. / طيب اهدي ..
ما كني قلت لها شي .. ضربت صدري بقوه .. لين الدم طلع من جروحي ..
رونق ..
الدموع ملة خدودي .. و دمه بيدي .. صرخت بخوف من الدم ..
رجعت كم خطوه على وره .. حركت رأسي يمن و يسار .. ما كان قصدي أطلع دمه ..
..
مسكت صدري .. الألم ذبحني حيـــل .. جلست على الأرض ما أني قادر أصلب طولي ..
.. صرخت عليها .. / جيبي الإسعافات ..
..
ركضت أجيب له العلبة و كل جسمي يرتجف ..
رميت العلبة عليه و ركضت لـ غرفتي .. أبد ما أني متحملة ريحته الخايس ..
جلست بـ زاوية .. دموعي ما وقفت و كأنها تعاتبني على اللي سويته بـ عساف ..
..
عقمت جروحي .. من الصبح ما كلت شي .. دخلت للمطبخ ..
بليت ريقي بـ ماء .. أخذت لي تفاحه من الثلاجة تسد جوعي ..

طلعت اليوم الفجر ..
بـ عطي واحد كيس مخدرات .. لكني تفاجأت أن محمد هو وره السالفة ..
كانوا مجمع من رجاله ..
تضاربت معه ..
ما تركني ألا و أنا منهد حيلي .. و لا فيني قوة .. هذا و أنا أخوه يسوي لي كذا ..
الله يعيني عليه ..

×× ××

خوله ..
نفسيتي دمار من الحمل و من متعب اللي مو تركني أرتاح ..
نزلت تحت بعد ما عدلت لبسي و شكلي ..
الإهمال اللي كنت فيه مو مني من نفسيتي .. صرت حتى ما طيق أحط شي على وجهي ..

بعد ما كان هادي و معاملته معي طيبة و حنون ..
قلب علي بعد ما أخذ اللي يبغي مني .. هز أنوثتي و حطمني بالكامل من كلامه الجارح و تصرفه القاسي ..

قالي بكل قسوة
أنه بـ يجيب زوجته بس ما قالي متى بـ يجيبها ..
نزلت لـ المجلس بعد ما قالت لي الشغالة أن أبوي موجود ..
لي مده عنه ..
دخلت المجلس .. جالس و بيده فنجال القهوة .. الهم و الحزن باين بوجهه ..
سلمت عليه و حبية رأسه و جبهته بحب له و شوق ..
بعد ما خذنا أخبار بعض ..
قلت بـ انكسار و ضعف .. خفت انه يردني .. / يبه بروح معك ..
..
أبو فياض ..
الحزن بأن بصوتها .. ما حبية أردها .. / طيب يلا جهزي ..
الهم أكل قلبي .. لأني مريح اللي عندي و لأني مرتاح من اللي غائب عن عيوني سنين ..
هتفت بفرح بأن على وجهها و صوتها .. / تسلم يا تاج رأسي ..
طلعت بعد كلمتها لأخيرة ..

تنهدت .. ناظرت الساعة اللي بمعصم يدي .. الساعة 12:30 .. هذا وقت طلوع الطلاب العليا من جميع المدارس ..
ما قطعت الأمل لكني تعبت نفسيتي من هـ اللي أدوره أيام و سنين و لا حصلته ..
رفعت رأسي أداري دموعي لا تطيح .. تنهدت بـ ساء .. وقفت على صوت خوله تنبهني أنها خلصت ..
.. / يلا ..


×× ××

متعب ..
بعد ما تعشيت مع عمتي شيخه .. جلسنا عند التلفزيون ..
ابتسمت لها بـ الم على حالها ..
عمتي .. / وش فيك يا أمك كأنك ضايق ..
و أنتي عاد أحسن من حالي يالغالية ..
.. / الحمد لله ما فيني ألا العافية ..
عمتي .. / ليكون مرة أبوك مضايقتك بـشي ..
ابتسمت على ذكراها .. / أمي يا عمه مي مرت أبوي .. هي عيوني ..
ابتسمت بحب لي .. / الله يسعدك و يوفقك يا وليدي ..
.. قلت و أنا عارف أنها بـ تزعل عليّ .. / عجبك حالك ..!! لا أنيس و لا ونيس ..
عمتي عقدت حواجبها .. / و بتلاء وين راحت !!.. تركي كل بين فتره و فتره يجيني ..
.. بهدوء .. قلت ما عني خائف من جوابها .. / ما تبين ترجعين لـ أبو فياض ..
عمتي تجمعت الدموع بعيونها و بضيق بأن بكلامها .. / أرجع له و جروحي اللي راح تنفتح و هي بعدها ما برت ..

بـ ألم .. على الذكره اللي جات لي و كأنها تعطني المبرر .. الله يصبر قليبها على فراقه ..
قلت بجدية .. هي حرمة و تبي رجال بحياتها .. ما يصير تجلس وحيدة .. / لا أنتي مطلقه منه و لا أنتي تبين ترجعين له ..
عمتي .. / خلني كذا مرتاحة ..
سكتت الكلام راح يتعبها زيادة .. حبيت رأسها و استودعتها الله .. طلعت متوجه لـ ورود ..
من ساعة وهي بس تدق عليّ ..

×× ××

تركي ..
واحد من العيال اللي عندي جاه أبوه و خذاه .. أبوه كان مسافر و زوجته متوفيه .. هو خويي .. و خلاه عندي لين يجي ..
العيال مسؤولية و هم أمانه برقبتي لين يجي أبوي من السفر .. لأنه هو مسؤول عنهم ..
أشتغل بـ شركة أبوي و عندي مكتب لـ تاكسي .. و عمري 30 سنه .. متزوج بتلاء ..
سامي و عزام .. هم السبب بـ زعل بتلاء ..
أو بـ الأصح هي تبيها من الله ..
كانت تقول يا أنا يا العيال ..
التفت لـ مسفر اللي يناديني .. / لبيه ..
..
مسفر ..
الولد سرحان و لا هو يم الأخبار ..
.. / وين رحت !؟..
..
تركي ..
تنهدت براحه .. أحاول أزيح الهم عن قلبي .. / معك ..
..
مسفر ..
الحمد لله بفضل الله ثم تركي حصلت وظيفة بشركة أبوه ..
ابتسمت له هـ الرجال شهادتي فيه مجروحة .. نعم الأخ و نعم الصاحب ..
.. / وش فيك كأنك شايل هموم الدنيا على رأسك ..
..
ابتسمت ابتسامه صفراء .. كل ما تذكرتها ينقلب حالي و نفسيتي تصير صفر ..
بهدوء .. / ما فيني شي يا رجال ..
..
كلن و له همه .. تنهدت بـ ضيقه .. تعبت من الوحدة .. بهـ الأيام طيف ورود يلاحقني .. من بعد ما شفتها .. و هي بـ بالي ..
ابتسمت على ذكراها .. اشتقت لها ..
انمحت الابتسامة ..
استغفر الله وش جاري عليك يا مسفر البنت ما تحل لك .. قرصني قلبي ..
آه الله يوفقها ..
مدية فنجال القهوة له .. / سم ..
..
تركي ..
أخذته منه .. اليوم أبوي جاي من السفر .. لي أكثر من شهرين ما شفته بسبب أشغاله ..
وقفت على صوت الجوال .. / الو .. هلا .. وينك فيه !! جاي لك ..

طلعت بسرعة لـ سيارتي .. مطنش نداء مسفر لي ..

×× ××

ورود ..
من شفته بـ المستشفى .. و أنا ناويه على شي ..
حياتي من غير تعيسة .. اتصلت على متعب و خليته يجي ..
مصره على اللي بـ بالي و لا هو ردني شي أن شاء الله ..
.. / طلقني ..
..
متعب ..
التفت على كلمتها .. هذا زبدة الإزعاج اللي جاني منها ..
مسكت رأسي من صراخها اللي فقع طبلت أذني ..
ناظرتها .. / تبين الطلاق ..
هزت راسها بـ الأيجابه ..

أخذت نفس و بهدوء و بدون تردد .. /



أنتي طالق !! ..


انتهى البارت ..
.
سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-01-13, 06:50 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أما كلام يثلج الصدر ولا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك ، للكاتبة : أوجاع قلبي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
البارت السابع عشر ..

دانه ..
المغرب ..
الكل بـ لحظة تجمع حول عمي .. عياله و حريمه و حريم عياله .. ما عده هو جالس يستمع لا غير .. حتى عيونه ما رفعها لـ الموجودين عادي ..
بلعت ريقي من نظراته لي ..
عمي .. / مزعلك صلاح يا بنتي !!
نزلت رأسي بخجل محب أي احد يدخل بخصوصياتنا ..
كنت بارد عليه تحت نظرات صلاح المتفحصة .. لكن عمتي سبقتني ..
عمتي .. / ولدك الله يهديه مزعلها و لا هي راضية ترجع معه ..

الكل يناظرني .. صرنا مفضوحين و أنا اللي أحاول أستر علينا ..
أمه مرة كبيرة و عجوز ما ينشره عليها لكن هو !! ..
قالت عنه أنه يجي سكران لـ عندي ..
حريم أخوانه و الكل يسمع عنه كلام مو طيب ..
بلعت عبرتي .. ودي لو الأرض تنشق و تبلعني .. أبد ما ودي أسمع منها هـ الكلام ..
هو لا تكلم و لا برر لهم ..
لكن اللي صدمني و جمد حركتي ..
سالفة نجوى !!..
..
صلاح ..
تناظرني بصدمة من كلام أمي ..
وش له داعي ترجع الماضي !! ..
أخذتها معي بره عنهم .. أخذتها لـ المقلط ..
طلعت نقابها .. ملامحها جامدة .. نظراتها موجهتهم لي ..
سديت أذنيها .. / صح ما سمعتي شي !! ..
دموعها نزلت و كأنه تجاوبني ..
بألم عميق .. / ما كان بـ ختياري .. هم اللي ساقوني لـ الحرام ..
..
دانه ..
بألم مقهور ..
خلاص مو كافي اللي سمعت !! ..
.. بغضب .. / ألا سمعت زين !! .. طلقني ..
..
برفض قاطع .. / مستحيل ..
..
دانه ..
كل اللي سمعته من أمه جرح كرامتي و جرحني حيـــل ..
كل اللي صار و أنا على ذمته حتى مخجل على نفسه و قال ما بقى على زواجي شي ..
لبست نقابي .. وقلت بتحدي و إصرار .. / بـ طلقني ..
طلعت لـ عندهم ..
..
صلاح ..
مسكت رأسي من هول الصدمة .. أمي افضحتني قدامها و قدام الكل ..
يا رب رحمتك ..
لحقتها ..
..
دانه ..
وقفت قدام الكل ..
بقوة و لا هامني أي أحد من الموجودين .. دام الكل عرف سالفتنا ..
.. / عمي ..
رفع عيونه لي ..
.. / ما أني مثل بناتك !! ..
عمي .. / ألا بالله أن معزتك من معزتهم ..
ناظرت صلاح بتحدي و قهر ..
.. / أجل أنت ترضى على وحدة من بناتك أنها تجلس مع رجالها و هي مو طايقته ..
عمي .. / لا بالله ..
بلعت ريقي و قلت بـ إصرار .. / أبي صلاح يطلقني .. العيشة معه ما تنطاق ..
..
صلاح ..
تنهدت بهدوء مؤلم .. / يبه ما عليك منها ..
ناظرني .. / طلقها و لا و أنت ولدي و لأني أبوك ..
.. بقهر من كلامه مو كافي الجفاء اللي بيننا .. يبغي يزيده أكثر .. / زوجتي يالغالي ما لها عيش ألا معي ..
..
دانه ..
مو كيفه يقرر مصيري ..
.. / لا يا عم راحتي ببعده عني ..
..
صلاح ..
التفت لها .. بغضب .. / أسكتي ..
التفت لـ أبوي بهدوء .. ما بيه يرتفع ضغطه بسبتي .. كافي مرضه .. /
هي الحين معصبه .. و أن هدت تفهمنا ..
..
دانه ..
برفض ما أبيه يختلي فيني .. و يجبرني أغير رأي ..
.. برجاء .. / عمي الله يخليك ..
..
صلاح ..
الغضب سر بدمي ..
سحبتها لـي .. / مال أي احد علاقة بيننا .. تفهميني ..
منصور .. / تعوذ من الشيطان يا رجال ..
منصور أمر زوجته .. تأخذ دانه معها فوق .. الكل طلع ما عدة أخواني و أمي و عمتي ..
جلست بـ ساء على حالي ..
تفشلت قدامها و هيبتي طاحت ..
سمعت أبوي يأمرني .. / طلق دانه ..
وش هـ الحقد يبغون يحرموني من زوجتي .. آه يا الله رحمتك ..

قربت عنده .. حبية رأسه .. / من حقي أعيش حالي حال أخواني .. يا ليت محد يتدخل بيننا ..
طلعت لـ الصالة تنحنحت .. اللي تغطت و اللي طلعت من حريم أخواني ..
.. قلت بـ أمر .. / أمشي يالله ..
ضامه نفسها .. و دموعها تنزل على خدودها ..
بغضب .. / الحقيني لـ السيارة .. و ما له داعي تسوين ضجة .. لـ أسوي شي ما يعجبك ..
صوت شهقاتها خرم أذني ..
طلعت قبل لا اضعف و أضمها ..
..
لبست عبايتي بقهر .. أبوي و زوجته راحوا و تركوني هنا ..
طلعت قبل لا يصير شي بيننا قدامهم .. كافي اللي صار ..
..

×× ××

فياض ..
العرق صب بجسمي من الحر و أشعة الشمس .. بلعت ريقي الجاف ..
صدري يطلع و ينزل ..
سحبته لـ السيارة .. بعد ما ضربته ضرب لين حلف لي أنه ما مسكها و لا قرب عندها .. لكن اللي صدمني أكثر أنه يقول أن جابر وره السالفة كلها ..
ما أني مصدقة ..
ركبته حركت السيارة متوجه لـ جابر ..
..
رميته تحت رجول جابر ..
صرخت بقهر .. / صدق كلامه الـ ..
جابر رفع رأسه لي ببرود .. تجاهل سؤالي له .. / و أنت رجال مخليها على ذمتك لحد الحين ..
مسكته من ياقة ثوبه .. تمنيته يموت بين يدي .. بعد كلامه ..
.. / أحترم حالك ..
جابر بعد ما أفلته مني .. / لو أنك قد الشنب اللي بوجهك كأن طلقتها يوم شفتها مع ..
قاطعت كلامه .. حطيت فردي على رأسه .. بغضب و الشر مالي رأسي .. / بـ تتكلم و ألا لا ..
..
جابر ..
بخوف .. / تعوذ من الشيطان ..
فياض .. / ما وري شي اخسره .. المهم أن الحقيقة تبان بين عيوني ..
بخوف شديد .. / بنت و الله أنها بنت .. بس أتركني .. كل اللي سويته عشان تطلقها .. لكني شفتك متمسك فيها ..
..
فياض ..
كلامه الأخير صب الفرح بقلبي .. أقسم لي بالله أن السواق و هو ما شفوا من جسمها شي ..
ما تركته ألا و الدم ينزف منه .. و الغضب لحد الحين باين بملامحي ..
توجهت لـ الشقة ..
مسرع من أبي أشوفها و نفتح صفحه جديد ..
جاءت بوجهي سيارة قاطعه الإشارة .. حاولت أبتعد عنها لكـــــن ..

×× ××

بتلاء ..
دخلت عند عمي أبو تركي اللي جاء من المطار لبيت خالتي .. و وري خالتي ..
بعد ما سلمت عليه خالتي من بعيد ..

قربت اسلم عليه بخجل ..
عمي .. / كيفك يا أبوي .!!
.. / الحمد لله تمام جعلك سالم ..
نظراته ما بعدها عن خالتي .. و كأنه يبي يلمح أي شي منها .. لكنها متسترة عنه ..

رفع رأسه لي .. / يالله يا بنتي .. الجفاء طال .. و وليدي صبره نفذ .. دمني جئت وش له الجلسة بعيدة عنه ..
بخجل .. / لكن شروطي يا عم !!..
عمي .. / شروطك منفذه يا بنت ..
ابتسمت له لو مو مجيه عندي و اللي ما رجعت لـ تركي ..

من حقي أعيش حالي حال البنات ..
أنا و زوجي و بس و لا أحد يكون معنا ألا أطفالنا بـ المستقبل أن شاء الله ..
كنت مانعه أن العيال اللي عنده يجوني عندي بـ شقتي ..
مو أناني لكني غيـــورة مره ..
أغار من معاملته الحلو لهم و اهتمامه فيهم أبي أكون أنا بس شغله الشاغل ..
هذا من حقي كـ زوجة ..

رتبت أغراضي .. ورحت مع عمي .. بعد ما أقنعتني خالتي ..

×× ××

عساف ..
دائم اشغل سورة البقرة بـ بيتي ..
تقريباً كل يومين أوديها لـ الشيخ ..
تعبت منها و من تصرفتها .. وديتها لـ بيت أهلها .. بعد ما قطعت الأمل بشفائها ..
استغفر الله ..
تعبت كثيــر منها ..
أي شي أسوي لها تخلق منه مشكلة تافه و تكبرها ..

طلعت متوجه لـ ألديره .. بعد ما نزلتها و طلبت مني أني ما جيء لها ..

×× ××

متعب ..
نزلتها لبيت عمها .. بكره لها .. تنهدت هم و أنزاح عني .. الحمد لله أن الطلاق جاء منها ..
ما أني ندمان و لا تسرعت بطلاقها ..

استغربت أنها مو موجودة بـ البيت .. سالت الشغالة عنها .. و قالت أنها راحت مع أبوها ..
رجعت مكان ما جئت منه ..
الغضب مالي ملامحي .. كيف تطلع بدون شوري !! ..

×× ××

محمد ..
دقت عليّ عمتي .. و طلبت مني أني أجي لها ..
دخلت بيتها ..

جالسة و قدامها دلة القهوة و الشاي .. قربت بحب رأسها .. أبعدتني عنها .. قلت بـ استغراب .. / افا مزعلك بشي !! ..
عمتي ناظرتني بعصبية .. / وش بينك و بين رونق !! ..
و كأن أحد صب عليّ ماء بارد ..
بلعت ريقي .. / ما بينا شي ..

عمتي .. / و السحر !! ..
دقات قلبي سرعة .. وش اللي عرفها !! .. أكيد الـ ...
عمتي بغضب باين بصوتها .. / الشغالة قبل لا تسافر علمتني عنك .. بقهر .. حسبي الله عليك .. وش لك بالبنت دمها تزوجت !! ..

قلت بقهر و غبن .. / أحبها .. عساف كان يدري و أخذها مني بدون أي شعور ..
عمتي .. / البنت راحت بحال سبيلها .. وش هـ الحقد اللي بقلبك تعذبهم ..
بقهر ملا قلبي .. / مثل ما قهروني أبيهم يحسون بـ اللي فيني ..
عمتي .. / لا حول و لا قوة الا بالله .. حسبي الله عليك ..
بقهر و عصبيه .. / لا تتحسبين عليّ .. مثل ما خذها مني حبية أنه يعرف مو كل اللي يبغيا يجيه بـ الساهل ..

عمتي .. / البنت حالتها من أسوا لـ أسوا .. اللي بينك و بين أخوك هي ما لها علاقة فيه ..
دمك تبغي الزواج راح أخطب لك أحلى البنات .. بس أترك رونق و عساف بحالهم .. الله يهديك ..

أنسدحت على الكنبة .. بـ ألم بصدري ..
مين اللي ما سلم من شري .. رونق و عساف
و صلاح و زوجته ..
قلت بـ الم و بصوت خفيف .. / اللهم طهر قلبي من كل حقد و حسد و غل ..

×× ××

وعود ..
دقيت على جدتي .. من التلفون اللي مخبية عني بغرفته .. طلع و نسى يسكرها ..
رحت معها لبيتها ..

انسدحت على السرير ..
جسمي كله فيه كدمات من ضربه لي .. لساني و لسان جدتي ما وقف عن الدعاء عليه ..
ظلمني و لا فكر أني مظلومة ..
شوه شكلي .. شعري و جسمي و وجهي ..
ما خله صورة له حلوه أذكره فيها ..
كل شي فيني طعنه بقسوة و ظلم ..
حاولت أنام .. ما أبي اتعب نفسي بتفكير فيه ..
أبي أرتاح .. بعد ما شفت العذاب عنده ..

×× ××

خوله ..
بقهر .. / وش !! ..
قالت ببرود .. / أنا زوجت متعب .. بـ دلع يقهر قالت .. / زوجك فهمتي ..
ناظرتها من فوق لـ تحت .. ما فيها أي شي زود عني ..
لكن البلاء أنها بنت عمي ..
ما صدقتها .. / كذابة ..
..
ورود ..
من شفتها حطيت حرتي فيها .. و كل الماضي اللي كان السبب أبوها فيه .. و كأني أنتقم منه فيها ..

صارت أحلى بكثير عن قبل .. و بطنها البارز .. قهرني .. أنا حرمني و هي معطيها حقوقها ..
أشعلت الغيرة بقلبها ..
.. حطية رجل على رجل .. و ببرود .. / أيه حبيبتي زوجـــــتــه ..
..
خوله ..
حسبي الله عليه .. ناوي يجلطني .. بنت عمي .. ما لقا ألا هي ..

التفت على صوته الغاضب .. / طليقتي يا هانم ..

×× ××

بعد مرور أسبوع ..
رونق ..
منسدحة على السرير .. بعد ما جينا من المطوع .. أحس بخمول و تعب بكل جسمي ..
فرغت كل اللي ببطني .. و الألم اللي كنت أحس فيها .. الحمد لله .. اختفت تنهدت براحة ..
الراحة سرت بقلبي ..
دخلت اتروش .. و صليت ركعتين شكر لله ..
جلست مع ولد ..
لين ما غالبني النوم .. و بالي مشغول بـ عساف ..

×× ××

تركي ..
بـ السوبر ماركت .. السواق معه سامي و عزام .. رائح يشترون لهم أغراض .. شفت واحد ما سك يد سامي ولا هو راضي يتركه ..

تقدمت لهم و أنا معقد حواجبي الشخص مو غريب عليّ ..
استغرب .. / أبو فياض !! ..
..
أبو فياض ..
دخلت السوبر ماركت ..
من شفته مع الهندي و ولد بعمره .. كذبت عيوني لكن ملامح كلها تنطق فيني ..
أنزعج مني و طلب مني أني أتركه لكني رفضت و بقوة ..
كيف أتركه بعد هـ السنين ..

سلمت عليه و يدي ما تركت الصغير ..
..
تركي ..
استغربت أنه متمسك بـ سامي ..
سمعت منه كلمه شلت جسمي ..
.. / هذا ولدي ..!!



انتهى البارت ..
لقنا بـ البارت الأخير أن شاء الله ..

دعواتكم لـ أختي أن الله يثبت حملها
و يرزقها ذريه صالحه بـ كمل خلقة ..
لا حول و لا قوة الا بالله .. لا اله الا الله محمد رسول الله .. سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-01-13, 06:51 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أما كلام يثلج الصدر ولا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك ، للكاتبة : أوجاع قلبي

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..
البارت الثامن عشر و الأخير ..

أبو فياض ..
ماسك بيدي .. أنزعج مني .. لكني ما تركت لو لـ ثانيه ..
.. طلعت مع تركي بـ سيارتي .. و ولدي معي ..
دخلت شقة تركي .. سلمت على مسفر و تحمده له بالسلامة ..
استغربت من وجود شخص مختفي من اثنا عشر سنه ..

سلمت عليه ببرود .. جلست و بيدي يد ولدي ..
أبو تركي ببرود .. / يشبه ولدك الله يرحمه صح !! ..

ناظرته بقهر .. / و ليه ما تقول أنه هو !! ..
أبو تركي .. / هو مات من زمــان !!
وقفت بغضب .. كل شي فيه يدل أنه ولدي ..
عيونه مثل عيوني .. و لون شعره مثل لون شعر أمه .. وكل شي فيه ينطق فينا ..
أبو تركي بقهر و غضب .. / حسية بالقهر و الضيم .. و ألا بعدك .. حسية بفقد غالي على قلبك ..
رفعت رأسي له .. وش فائدة هـ الكلام !! ..
أبو تركي .. / مثل ما حرمتني من شيخه حرمتك من ولدك ..
بقهر مسكته من ياقة ثوبه .. أبعدوني تركي و مسفر ..
كل شي يدل أنه ولدي ..

أخذته معي لـ السيارة .. لحقني مسفر ..

دخلت المجلس ..
ما تركت لو لحظة .. سنين أدروه .. و هذا هو قدامي وبغاني أتركه !! ..

طلع ولدي ..
ظميت بين يدي .. نزلت دموعي من الفرح ..
هو جامد و لا تكلم .. و أن كلمته ما رد عليّ ..
بارك لي مسفر ..
..
سامي ..
انزعجت منه .. أبعدت عنه ..
تأملت وجهه بـ ألم ..
ودي القي أي شي يدل أنه مؤ أبوي ..
عيون السوداء .. بشرته السمراء .. شعر لحيته الأسود يتخالط شعرات بيضاء ..
تحت عيونه هالات سوداء ..
وقفت مخنوق من المكان ..
.. / وين يا بوك !! ..
أحس بكتمه فضيعه .. التفت له .. / أبي أمي وينها !! ..
..
أبو فياض ..
أصر عليّ أني أوديه لـ أمه ..
وديته بدون أي اعتراض مني ..

×× ××

عساف ..
الصبح اليوم طلعت لـ الدمام .. اشتقت لـ رونق ..
جالسه قدامي بتوتر بليغ واضح عليها تفرك أصابعها ..
أبعدت شعرها من على وجهها .. / عندك كلام ودك تقولينه لي ..
ارتعشت بوضوح .. أبعدت يدي عنها ..
الجفاء متى ينتهي !! ..
..
رونق ..
وقفت بسرعة بخجل و حياء .. مستحيه منه ..
.. / عساف أعذرني و اللـ..
..
عساف ..
بحزن على حالي .. حتى و هي متعافية ما تبغي قربي ..
صبرك يا الله ..
عطيتها ظهري .. قلت بعزة نفس .. / تبغين الطلاق !! تراني مستعد أطلقك ..
أبغي أرتاح من هـ الأنانية شوي .. قلبي أعتصر من الألم ..
..
رونق ..
تنفست بـ قهر من نفسي و تصرفاتي .. تقدمت له ..
ضميته بخجل من ظهره .. / لا تروح الله يخليك ..
..
عساف ..
التفت لها .. ابتسمت براحة و هدوء ..

×× ××

صلاح ..
جالسة بهدوء قدام التي في .. مطنشها ..
صراخها علا بـ الشقة .. التفت لها بغضب ..
.. وقفت لها .. مسكتها من معصمها .. / صبري نفذ يا دوينه ..
هزيتها بغضب ..
دموعها نزلت .. تركتها جلست على الكنبة .. حطيت يدي على رأسي ..
من وين القها من أهلي و ألا منها .. ما أني مرتاح أبد ..
..
دانه ..
ندمت على غبائي .. جالسه أحاسبه على ماضي فات ..
جالس و هموم الدنيا على رأسه ..
همست له بـ أسف .. / أسفه يا الغالي ..
مشيت وقفني بكلامه ..
.. / لو تبغين الطلاق .. جهزي أغراضك !!..
..
صلاح ..
عندها أغراض من أول بالغرفة .. لا هي اللي خذتهم و لا أنا اللي وديتهم لها ..
أبغي ريحتها بالبيت تبقى ..
يمكن أني أحس بالراحة لو حررتها مني .. أعتصر قلبي من كلامي ..
راحت بدون لا ترد عليّ .. سكرت على نفسها باب الغرفة ..
جلست على أعصابي ..
عيوني ما أنزلت من الباب .. خائف أنها تطلع و تقولي لي ما أبيك و بعدها وش يصير فيني بـ لياها !!..

×× ××

نجوى ..
مسكت يد أبوي برجاء .. / ما بيه .. لو أموت ما أخذ ..
محمد بعصبيه .. / أحمدي ربك أنه جاء لك .. البلاء أنه يعرف سواد وجهك ..
وقفت بقهر من كلامه ..
.. / مظلومة و الله العظيم ..
دموعي خطت على خدودي من القهر و الظلم ..
سديت أذني من كلامه القاسي ..
صدري يطلع و ينزل ..
صرخ فيني .. / يالله الشيخ يبغي موافقتك ..
ناظرت أبوي بعتب .. ليه ما يدافع عني !!
و ألا هو مثلهم يبغي الفكه مني ..
رحت وره مجبورة ..

بعد ما عطية الشيخ موافقتي .. دخلت غرفتي و دموعي لحد الحين تنزل ..
سمعت محمد يأمرني .. رتبت أغراضي بروح ..
قرصني قلبي من الخوف ..
رتبتها مجبورة ..

×× ××

بعد مرور سنه ..
مسفر ..
وقعت على عقد زواجي ..
كل اللي حولي باركوا لي ..
بعد نص ساعة ..
طلعت وره عمها .. أخذت نفس عميق ..
دخلت لـ غرفة الضيوف ..
طاحت عيوني عليها ..
تأملتها ..

عيونها لونها بني فاتح .. خشمها طويل .. لها غمازة بـ خدها الأيمن ..
و شعرها لتحت أكتافها بـ لونه الأشقر المصبوغ ..
بـ بياض بشرتها ..
ما تغيرت مثل ما هي ..
تركنا عمها ..
سلمت عليها بجفاء ..
جلست قدامها .. ما نسيت جرأتها لحد اليوم ..
عيونها ما رفعتها بوجودي ..
و لا كأني كنت زوجها !! ..
..
ورود ..
بـ السنة اللي راحت .. عشت مع عمي و زوجته شيخه ..

حز بخاطري أن عمي هو اللي طلب من مسفر أنه يتزوجني .. أرخصني ..
حابسة دموعي من الألم ..

يد باردة ألمست ذقني ..
بصوته الهادي .. مسح دموعي .. / ليه تبكين !! ..
ارتميت بحضنه أدور على الأمان من الدنيا و همومها ..
حاوطني بذراعيه .. شعرت بالحنان و الأمان اللي كنت أدور عليه ..
..
مسفر ..
من شفت دموعها تبخر كل شي مؤ زين عنها بذاكرتي ..
نأوي أفتح صفحة جديد معها و نعيش بسلام ..

×× ××

صلاح ..
شلت كتبي بين أذراعي .. / ما من مجلس عندك أنتي و بزرك ..
مشيت لـ غرفتي ..
..
دانه ..
من حولي العاب بنتي .. و هي بحضني تبكي ..
لحقته بقهر ..
فتحت الباب .. حطيت بنتي بحضنه اللي مليان كتب و أقلام ..
.. / مثل ما هي بنتي بنتك ..
طلعت و تركته ..
لميت أغراض بنتي من على الأرض ..
.. / دانه ..
بقهر و العبرة خانقتني .. / الحين أحط لك العشاء ..
..
صلاح ..
سحبتها لـ صدري .. تناثرت الألعاب حولنا ..
.. / من قال أبغي عشاء !!
.. / مؤ هذا شغلي !! أكنس و أنظف و أهتم بـ بنتي !!

.. / عشان كذا زعلانه !! خلاص أجهزي بروح نتعشى بره ..
..
دانه ..
أبعدت عنه .. ارتجف فكي ..
هذا هو يعوضني يوم و ينساني أسبوع ..
كل يوم يقول أنه بـ يتغير .. لكن ما من تغير ..
صح أنه مشغول بدراسته لكن من حقي أنه يعطيني شوي من اهتماماته ..
..
صلاح ..
بعد ما رضيتها .. و عدتها أن نسافر مع بعض بعد اختباراتي ..
ادرس أول ثانوي .. و أن شاء الله ناوي على جامعة البترول ..
أموري من أبوي زانت الحمد لله بعد زواج نجوى ..

×× ××

محمد ..
ناظرت السماء بفرح .. تنفس بهدوء ..
سجدت سجود الشكر ..
حطيت شنطتي على الأرض .. سلمت على عساف ..
ركبت معه .. وصلنا لـ بيته ..
تأملت الصالة .. صورته تتوسط الصالة ..
ابتسمت بحزن .. هتفت بـ ألم .. / جعله شافع لـ أبوه و لـ أمه ..
تنهدت أحاول أبعد الضيقة ..
دخلت أتسبح .. و أرتاح شوي ..
..
رونق ..
شلت بين يدي ولد نجوى ناصر ..
و بسته على خده ..
ابتسمت له ..
نجوى تزوجت ولد عمتي .. الحمد لله مرتاحة معه ..
جاء بـ بالي .. ابتسمت بحزن ..

حرمني من فلذت كبدي ..

مات قدام عيوني ..
تركت ولدها .. طلعت لـ غرفتي ..

جاء لي و ناصر بين يديه .. وجهه أنقلب لـ ألون الأزرق و شفايفة لونها بنفسجي ..
و على فمه بودرة بيضا !!
صرخت بـ عساف .. / وش صار له !! ..
تركه على الأرض ..
جلس جنبه .. مسح على شعره الناعم .. تمتم بكلام ما أني فاهمته ..
لبست جلالي .. شلته بين يدي ..
طلبت أنه يأخذ المستشفى لكن و لا كأنه يسمع ..
ركضت فيه لـ بيت محمد ..
أخذه للمستشفى و طلب مني عمي أني أجل عنده ..
جلست على جمره أكتوي من الخوف و الألم على ضناي ..
..
عساف ..
دخلت المخزن .. مظلم و الغبار منتشر فيه ..
لقيته طايح على الأرض ..
و حوله أكياس المخدرات .. و البودرة على وجهه و شعره ..
جلست عنده بخوف .. هزيته لكن ما جاني منه و لا صوت ..
بلعت غصتي بخوف ..
وقفت شلته بين يدي ..

تركته عند رونق ..
بعد ما طلعت فيه ..
ركضت لـ المخزن مثل المجنون .. نظفت المكان .. و تخلصت من المخدرات ..
و دموعي على وجهي .. تعاقبني على فعلتي بـ ولدي ..
ولدي !!
ما قد حسسته أني أبوه ..
فـ أي أب أنا !! ..
..
دخلت بهدوء عند رونق ..
بستها من خدها بحب .. ناظرت بطنها اللي بدء يكبر .. تحسسته بيدي ..
أبعدت يدي عن بطنها بجفاء حاد ..
رونق .. / ما أني مخليتك تحرمني منه ..
..
رونق ..
محمد تحمل القضية عن عساف ..
عساف بالفترة اللي راحت صار قليل الكلام ..
و أن تكلم أختصر .. و الكوابيس تطارده بنومه من تنيب الضمير ..
جلست عنده مجبورة لأنه ولد عمي و ولد ولدي ..
لكن حياتنا باردة مثل برود الجليد ..
كلن بحاله ..

×× ××

محمد ..
مررت يدي على لحيتي اللي بدية أربيعها ..
الحمد لله بفضل الله .. حفظت كم جزء من القرآن .. و كنت أمام مسجد السجن ..
يا جعل اللي صار تكفير عن ذنوبي ..
ناوي أكمل نص ديني ..

×× ××

وعود ..
دخلت غرفة و بيدي صيني الأكل ..
تقدمت ببرود يملاه الغرفة و صاحبها ..
حطيت الصينية على رجليه ..
أكل بدون لا يناظرني و لا يكلمني ..
ناظرت وجهه الحزين ..
نص خده الأيسر مشوه بفعل الحادث .. صار مشلول بلعت ريقي .. رجليه ما يحركهن ..
تكلم بصوت حزين .. / سامحتني !!
هـ الكلمة باليوم أسمعها بكثرة منه .. ناظرته بحزن و ضعف .. و قلت بغصة .. / مسامحتك ..
حطيت يدي على بطني .. ما بينا ألا اللي بـ بطني ..
عمري ما أنسى قسوته عليّ و ظلمه لي ..
لكني و الله سامحته ..
شكله يكسر الخاطر .. نظراته لي كلها أسف و ندم ..
مسحت على وجهه .. / مسموح ..
لكني اللي أنكسر وش يجبره !! ..

×× ××

متعب ..
جالسة تحبي على الأرض .. ابتسمت لها .. من جاءت جابت الفرحة لنا ..
من أخر موقف مع خوله و ورود .. أرفضت أنها تروح معي .. و ما جاءت لي ألا لما ولادة و جابت بنتنا ..
من يوم عمتي أرجعت لـ أبوها و حنا الحمد لله حياتنا ماشي طبيعيه ..
..
خوله ..
أخذت بنتي خزنه .. مرت أبوه أو مثل ما يحب يناديها أمه توفت الله يرحمها .. قبل لا أجيب خزنه بـ شهرين ..
عاش بحزن بوفاتها و فقدها كثير .. و هذا أحد الأسباب اللي خلتني أرجع معه ..
و السبب الثاني ما أبي بنتي تعيش بعيد عني أو عن أبوها ..
تشبهني بعيونها و كل شي فيها ..
الحمد لله البهاق اللي كان كابوس بحياتي عالجته .. و ارتحت نفسين و رجعت ثقتي بنفسي ..
التفت لـ متعب ..
ابتسمت له ..
ما قصر بعلاج فياض و الحمد لله كل ما لها و تتحسن حالته و نفسيته و حياته مع وعود ..
و لا مع أبوي لما جاء يرجع شيخه له .. و أقنع سامي مثل ما هو يحب نناديه أنه يسامح أبوي .. و لا يحمله ذنب هو ماله دخل فيه ..
بست خده بخجل .. / أحبك ..




النـــــهايـــة ..
تمت بحمد الله .. 10 / 11 / 1433هـ ..
أشكر كل من دعمني لـ أكمل روايتي المتواضعة ..


دمتم بـ حفظ الله و رعايته ..

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 09-01-13, 06:51 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,332
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13523

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ♫ معزوفة حنين ♫ المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: أما كلام يثلج الصدر ولا أصّ ترى كلامك يجرح الله يعافيك ، للكاتبة : أوجاع قلبي

 




تمـــــــــت ..


 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة, أوجاع, الله, الصدر, تحميل، رواية، كاملة، روايات، قصص،, يتلى, يدري, يعافيك, ][ روابط التحميل صـ 5 .. ][, قلبي, كلام, كلامك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:36 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية