لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل [email protected]





|[ فعاليات منتديات ليلاس]|

.:: الفعالية 1 ::.

.:: الفعالية 2 ::.

.:: الفعالية 3 ::.

.:: الفعالية 4 ::.

.:: الفعالية 5 ::.

.:: الفعالية 6 ::.



العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها


من غلاك أنسى الجروح المهلكه

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته صباح الجو ، صباحكم غيم و خير طبعاً أنا عضوة جديدة ، حبيت أشترك بهالمنتدى الرائع لأني لاحظت أنه

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-11-12, 07:31 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248153
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: al9'bi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
al9'bi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : الارشيف
افتراضي من غلاك أنسى الجروح المهلكه

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

صباح الجو ، صباحكم غيم و خير

طبعاً أنا عضوة جديدة ، حبيت أشترك بهالمنتدى الرائع لأني لاحظت أنه يهتم كثير بالكاتب و الروايات


أنا هنا سأنتقل من من قارءة فقط إلى كاتبة بإذن الله تستحق أن تأخذ مسمى كاتبة

هنا سأنقل لكم روايتي التي تعني لي الكثير

رواية تتحدث عن شيء من قصتي و قصة من حولي من أقارب عزيزين على قلبي

و سمحت لخيالي أيضاً أن ينتج لنقول ..أغلب الأحداث

هنا اتنمى ان انال الدعم الذي يجعلني استمر و انمي هذه المهاره

هنا اتمنى و الاهم أن انال النقد البناء لتعزيز أسلوبي الكتابي

روايتي رواية واقعيه بفكرتها خياليه بالكثير من أحداثها

أقدم لكم روايتي

( من غلاك أنسى الجروح المهلكة )


..
..
البارت الرابع
من غلاك أنسى الجروح المهلكه

البارت الخامس و السادس
من غلاك أنسى الجروح المهلكه

البارت السابع
من غلاك أنسى الجروح المهلكه


..
..



قراءة ممتعة

( سبحان الله و الحمدلله و لا إلاه إلّا الله و الله أكبر

من غلاك أنسى الجروح المهلكه

 
 

 

عرض البوم صور al9'bi  

قديم 24-11-12, 07:34 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248153
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: al9'bi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
al9'bi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : al9'bi المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: روايتي ( من غلاك أنسى الجروح المهلكه )

 

البـــارت الأول (1)




خذني من عيوني ل آخرة الدموع
مادامها من جرح ماهي من بطا


ستر وغطا؟ ياكثر ما الكلمه تروع
لاقالها واحد مهب ستر وغطا




مافي طريق الحق يالغالي رجوع
الم نعيش ب صح ونموت بخطا


انا معك ياصاحبي مثل الشموع
حتى طريقة موتها فيها عطا


[سعد علوش]




في غلفتها اللي كاسيها الظلام و البارد حد التجمد كانت نايمة على بطنها و مغطيه جسمها كله بالبطانيه مو مبين إلا شعرها الطويل اللي فاردته جنبها ع المخده ،، مو حاسه بشي مع ان امها و خواتها جو وعوها ع الصلوات اللي فاتتها بس هي ابداً م حست كانت ترد عليه بأنين و كلام مو مفهوم من شده التعب ،، طبعاً راح تتعب بعد يوم حافل مثل هاليوم و هي أساساً لها يومين م نامت يعني لها يومين على بعضها صاحيه كل هذا استعداد لهاليوم .. جوالها كان يدق باستمرار بس هي م حست الا بآخر دقه .. مدت يده من البطاني ع الطاوله اللي جنب سريرها و مسكت جوالها فتحت عبونها بكسل لشاشه جوالها " أووووف م كفاها انها اليوم م جات بعد م تخليني اتهنا بنومتي ! .. خل ارد عليها و افضي م في خاطري "
ردت : ووجع ووجع زين ي نويّر الزفت !! .. ي المزعجه ي اللي م تستحين ي الغبيـــة .. تدرين أني زعلانه وشهوله داقه .. لا م حلالك الا و انا راقده !!
نورة ضحكت ع صوتها المعصب اللي منبح من كثر النوم بس رجعت و كتمت ضحكتها خوفاً من كيس النوم الهايج .. و قالت : طيب آسفه و الله آسفه حقك علي .. عنادي أسمعيني .. قومي الحين توضي و صلي و انزلي لتفوون البيت عشان ادق عليك من تلفونا .. خبرك الرصيد ماش زين م ينقطع الحين علي ..
العنود سكتت تدري أنها عندها عذر قوي بس هي اساسا داقه بالوقت الغلط عشان كذا قالت هالكلام لها ..
العنود: طيب فارقي .. بشوف وش عذرتس انك م جيتي بأهم يوم لي .. و اقدر اقبله ولا لا .. و لو انه م ينغفر لك أنك مصحيتني من عز نومي !
نورة : أفا هذا جزاي أقومك للصلاعة
العنود توسعت عيونها : ليه الساعه كم ؟!
نورة : 9 الليل
العنود شهقت : استغفر الله و انا مايمه بعد الغدا راحت علي صلواتي ... باي باي اكلمك بعدين


سكرت جوالها و سيييده ع الحمام


_ _ _






خايفة من قسوة عتابي نضيع ؟
احصدي حبي ، بلا سقي وبذر /


ولا تحاتيني ترى صدري وسيع ،
دوّري زله .. وانا .. ادوّر عذر /






م.ن







سندت ظهرها لتاج سريرها و هي حاطه جوالها ع أذنها .. تنهدت و قالت : طيب م سمعت عن عفو جاي في الرمضان ؟
مسك راسه بيده الثانيه و تنهد تنهيده تعبر عن حزنه : لا ي عيوني م سمعت .. الله يعين
تمتمت بحزن : الله يفرجها عليك و يفك أسرك ..
قال بقهر : أنا مو قاهرني إلا أنها ظلم .. هالمره والله ظلم
---: زايد .. لا تقهر نفسك بهالكلام صل لربك و ادعه و لازم القرآن و إن شاء الله ربي بيفرجها عليك
زايد براحه من كلامها اللي : بس أبي افضفض لك ي قلبي أنتي .. أصلاً تدرين ؟! محد مصدقني غيرك انتي و أمي فديتها و بندر أخوي .. و لا ابوي و اخوي فيصل كلامهم جاف معي و حتى نظرتهم تحرقني ملومهم لي و كلها استحقار
ردت بتأنيب و صوت حازم : بعد أنت م قصرت فيهم من قبل .. ماضيك م يشفع لك !!
زايد بحزن : أدري آني مو مبيض وجيهم من قبل بس ليه م يصدقوني هالمره و هي ظلم .. خوي امحق خوي خش سلاحه في سيارتي و و انا م ادري والله ي أمل م كنت ادري ..
أمل : الله يعين
زايد بنبره كره : عاد خالتك موجوده مع ولدها العله ولا طسوا ؟!


أمل بتأفأف : أي م بغوا يروحون .. تو اصلا راحو اليوم الفجر
زايد : فتحت معك الموضوع بعد هالمره
أمل بقهر : بصراحه اي بس انا م اعطيتها وجه و قلت لها ولدها نصيبه مو معي يدور غيري ... و بعدها م صرت اطلع لها طول الوقت بغرفتي
زايد بعصبيهة: الحين ذولا م عندهم كرامه أنتي م رديتيهم مره و لا مرتين إلا 3 مرات و هم مستمرين للحين !!
أمل بثقه : خبلان م عليك منهم .. زايد انا م استنيتك كل هالفتره و رفضت كل من جا يخطبني و لا رسبت سنتين أيام الثنوي إلا عشانك .. تهقى بعد كل ذا باخذ ولد خالتي هيا ... مستحيل
زايد براحه من كلامها : ي جعلني فداك .. و خواتي الخبل يلوموني ليش أحبك .. هو فيه أحد مثلك .. ي لبى قلبتس أنا .. قسم بالله أحبــــــــك .أحبــــــــك
. أمل صار وجهها طماطه : حبتك العافيه
زايد بصدمه : بس !!
أمل باستغباء : أجل .. وش تبيني أقول ..
زايد بعناد : قولي انك تحبيني
أمل : تسمعها لا قدني في بيتك ان شاء الله
زايد بحزن : أفاا طيب صبريني فيها .. (بخبث) لأن في بيتي بتصير علوووم ثانيه
آمل وجهها صار مثل الم : انقلع زين !
و سكرت في وجهه و هو يضحك عليها


قامت من سريرها و شافت وجهها الأحمر في المراية " حمار م يستحي ع وجهه الغبي .. بس ي فديته هو ويا قلة أدبه .. ولا أنا أمل من يقول إني ممكن آحب .. ولا من زايد الخبل الداج الداشر .. م عرف يجيب راسي إلا هو !! "
طلعت من غرفتها تشوف شافت امها جنب مها أختها قاعدين يسولفون عن الكنبيه الطويله اللي جنب غرفتها .. اساسا هي مخليه مها تجلس هنا عشان تنبها إذا جا اخوها هادي ..
انسدحت و حطت راسها بحضن امها و مسكت يدها و باستها و قالت
أمل : شفيك يمه ؟ من مكدر خاطر ادوسه لك !!
أمها بعتب قالت : يرضيك أختي تروح ديرتها زعلانه مني
أمل بحنيه : يمه افهميني .. أختك تضغط علي بشكل يستفزني و أنا والله غصب ماسكه نفسي لا أغلط عليها عشان خاطرك والله
ام هادي قالت بتردد : طبب ما بغيتي تغيرينةرايك و توافقين ع ابراهيم ولدها ؟!
أمل بنبره فيها حزن : و انتي خلاص م عاد تبين ولد اخوك زايد لي ؟!
أم هادي بقله حياه : زايد غالي بس أنتي ي بنتي أغلى منه مليون مره .. بعد م يرضيني أنك توقفين نصيبك عشانه و هو م يندرى عنه بيطلع من الحبس هالسنه و لا بعدها ولا الي بعد بعدها !!
أمل باصرار : إن شاء الله العمر كله انتظره و لا أني أصير مره لغيره ..
أم هادي بقهر من بنتها : اجل عنسي عندي لا اوصيك !!
أمل قامت من حضن امها بقهر و دخلت غرفتها و سكرت الباب




-------




بعد م صلّت و كلت من العشا مع اهلها .. وشربت كم فنجال مع امها و اخوها تميم و خذتها السوالف معهم لين الساعه 12 الليل .. قامت لتلفون البيت و دقت ع نورة .. هذا وقتهم دايم آخر الليل يكلمون بعض يتخذون أخبار بعض و لأن حياتهم مليئه لالأكشنات فأكيد كل يوم عندهم خبر يبلغون بعض فيه ..
نوره و العنود صديقات من الطفوله مع بعض رغم أن بينهم حول ال5 سنين الا ان افكارهم متقاربه و كذلك شخصياتهم
نورة قبل حول 20 سنه نقلت مع اهلها و عمامها للامارات و سكنو في ابو ظبي و كان بوقتها سهل الخليجي ياخذ الجنسية الاماراتيه و خذوها و استقرّوا هناك
أما العنود فأبوها يشتغل في فرع من شركه سعوديه كبيره فبوظبي لهم أكثر من 17 سنه يعني من كان عمر العنود سنه


بعد كم دقه وصلها صوتها المرح : ي هلا ي هلا
العنود : هلا فيك أخبارك
نورة : تمام الحمدلله .. و أنتي ؟ أربك طخيتي و نسيتي الزعل
العنود بضحكه خفيفه : و أنا أقدر .. أزعل ع الدنيا كلها و لا أزعل عليك
نورة : لبى قلبك أنتي .. هاه كيف الحفل اليوم ؟
العنود بحماس : تجنن رقصت لين قلت بس ... بس أكثر شي ونسني نظره الفرح بعيون أمي فديتها
نورة : ي فديتها .. ذكرتيني بيوم تخرجي ي حلوه من يوم
العنود : من جد يوم مميز .. م علينا .. أخبارك أنتي صار شي جيد ؟
نورة تنهدت : اليوم كان عندنا عزيمه عشا ليه م جيتوا ؟
العنود : ابد انا تدرين راحت علي نومه .. و امي م قدرت تجي بدر عليه حراره اليوم
نورة : م يشوف شر .. طافك اليوم خنان جات العشا و قالت لنوف كلام صدمني صراحه
العنود : ليه شقالت !!
نوره بقهر : تخيلي تقولها أنها أصلاً م أبيكم لأخواني !!
العنود بصرخه : خيــــر !!
نوره : تخيلي !
العنود : أصلا المنة عليهم أن خذوكم .. اللي يشوفها تقول كذا يقول ذي اخوانها شيوخ
نوره بقهر : اللي قاهرني انها كانت تسعى آخذ أخوها فلاح عشان توصل لاخوي نواف و لما خذت نواف على طول قلبت علي
العنود : استغفر الله شهالتفكير الخايس !!
نورة : الله يعينها ع نفسها
العنود : حبيبتي لا تتضايقين من هالاشكال فلاح لو يبيك بياخذك حتى لو ابوه رافض يقدر عمك مسفر ولا اخوك سعيد يزوجكم ..غصب عن خشوم الكل
نورة بترددو: الله يكتب اللي فيه الخيره .. بس تهقين هو يتأثر بكلام حنان
العنودز: مدري كل شي يبان اذا جا من استراليا .. صدق هو متى بيجي ؟
نوره : ع هالاسبوع
العنودز: هانت كلها كم بوم .. يتوضح وضعك ان شاء الله
ابتسمت نورة بأمل و كلملو سوالفهم اللي تطول و تطول




------


وقفت و قالت : يلا خلاص انا بمشي دحوم اخوي برا بوصلني للبيت بسرعه قومي جيبي عبايتي من غرفتك نسيتها فيهاة
----: ي شينك ليه تروحين تو الناس و باقي الساعه 12 ... اليوم خميس
----: لاةبروح مو مستعده اخرب نومي هالفترة و خنا ع وجه اختبارات .. يلا عواطف هاتي عباتي
عواطف بتملل: صبوحه وخري من وجهي اقلقتيني مسلسلي هذا هو بدا .. و لا تخافين فيصل شفتيه يوم مر و راح مع ايمان غرفتهم و بندر اكيد سهران مع اخوياه برا


صباح بتردد :أكيد ؟!
عواطف بثقه: أكيدين


مشت لغرفه عواطف و خذت و جات بتطلع بس لفتها روج طايح ع الارض و مفتوح غطاه امسكته و اعجبها لونه [الله لونه يجنن هالجنيه عواطف مدري من وين تطيح ع هالارواج ] حطت عباتها ع التسريحه و مشت الروج ع شفايفها . كان لون الروج عنابي قاتم .. و لأنها حاطه كحل فوق جفنها و لابسه عدسات رمادية و ناثرة بلشر مشمشي ع خدودها و خصوصاً مع بشرتها البيضاء طلع شكلها مكتمل و جميل حررت شعرها الواصل لين نص ظهرها بشكل متساوي بلونه الاسود من الكلبسات اللي كانت عليه و حطت اغلبه ع جنب و قعدتي تتأمل شكلها و هي مستانسه فيه .. بس م كملت وناستها لان الخوف دب فقلبها لما سمعت صوت باب الحمام التابع للغرفه ينفتح التفتت بجسمها شافته واقف قدامها بشكله المحرج لابس بنطلون بجامته و صدره عاري يد فيه قميص بجامته و اليد الثانيه فيها فوطته ينشف شعره .. بالبدايه م كان منتبه لها بس لما شهقت رفع عينه الصغيره بصدمه و طاحت في عينها الخايفه .......




بين احتضار الصمت و مكابر البوح
راحت تسولف عن عيونك .. عيوني


ما كنت مخطي يوم خليتك تروح ؟
لين انتبهت .. إني بدونك .. بدوني !


م.ن




نهايه البارت


1) من اللي شافته صباح ؟
2) نوره ايش راح يتغير عليها بجيه فلاح هذي ؟
3 ) أمل .. وولد خالتها اللي مصر عليها هو وامه ..وش ناوين عليه ؟
4) العنود .. ايش دورها بالروايه ؟

(سبحان الله و بحمده ، سبحان الله العظيم )

 
 

 

عرض البوم صور al9'bi  
قديم 24-11-12, 07:37 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248153
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: al9'bi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
al9'bi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : al9'bi المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: روايتي ( من غلاك أنسى الجروح المهلكه )

 

البارت الثاني






ياخاطري وش تبي والناس منسيه
لاترجي الجــاي من وقفه ولا لفته


عمرك : بشاره وترحيبه ، ومـرثيه
واللي ، لغيرك لغيرك ، لو تلقفـته



م.ن




_______

تعلقت عيونه المصدومه بعيونها الخايفه كانت في كل مره يشوفها بالصدفه او يستقصد الصدف كانت تحلا بعينه زياده كان فيه كلام كثييييير يبي يقوله لها يبي يعبّر لها عن اللي فيه قرب منها خطوة و هي لاصقه بالكوميدينا يو شافته يقرب مدت يدها قدامه و قالت بقوه مصطنعه : لا تقرب
تصنم مكانه و اخيرا نزل عينه منها و قال : اسمحيلي صباح
هي م ردت عليه خذت عباتها و شنطنطتها و طلعت ... مرت ع عواطف بتهزئها اول م دخلت غرفه الجلوس
عواطف اطالعها بنص عين : ليه تحطين من روجي الجديد
صباح صرخت فيها و دمعه يتيمه نزلت من عينها : بندر سهران برا هاه !
عواطف تروعت و لصقت بالكنبه : بسم الله شفيك صبوحه
صباح تمسح دمعتها : روحي خلي الشيخ اخوك يعلمك وش فيني !!
طلعت منها و هي تلبس عباتها لاخوها اللي مستنيها عند الباب
عواطف بعد دقايق من الصدمه قررت تروح لاخوها تشوف وش سالفته دخلت غرفتها شافته بوضعه من غير قميص و قاعد ع السرير
عواطف شهقت : هيه انت وش مسوي لصباح
هو وقف بعصبيه من شكها : انتي اللي هيه لا تفهمين غلط كنت بحمامك اتسبح و طلعت و لقيتها بوجهي
عواطف منزله راسها مستحيه من شكل اخوها : طيب لو سمحت لا عاد تطلع الا وانت لابس عدل انا اختك استحيت شلون المسكينه اكيد تروعت .. ووش لون دخلت .. م شفناك ؟
بندر استحى و لبس بلوزته بسرعه : .. من باب المجلس ..انا جوعان قومي سويلي اكل
عواطف : اوك امش ساعدني حتى انا جوعانه بنت عمك الخبله ذي م تخلي الواحد ياكل ع راحته تقول " وهي تقلدها بطريقه مضحكه" خلاص لازم نهتم بانفسنا !!
بندر بطالعها بنص عين ؛ و هي صادقه عاجبنس شكلتس و انتي كذا " و يأشر عليها من فوق لتحت"
عواطف مدت بوزها : حرام عليكم تحطموني اصلا انا جسمي خوقاقي
بندر بحكمه : انا م اقول انك متينه بس انتبهي ترى وزنك زايد كثير و انتي بسن مراهقه الحين !
عواطف : اكرمنا بسكوتك بس ! تعال ساعدني نسوي اكل
بندر : لا خلاص بطلب تبين ؟
عواطف نقزت : اكيييييد




________


وصلت البيت قطيت عباتي بقوه ع الكنب و صرحت بلا شعور : سخيف
عبد الرحمن بصدمه : شيويت !!
لفيت عليه بعصبيه : جب انت م كلمتك
و ركضت غرفتي سكرت ع نفسي الباب و تسندت عليه مسكت قلبي يمه لو سوا لي شي هالغبي يستهبل طالع كذا و لا يبي كلمني ... يمه يمه يمه كان يبي يقرب مني م يخاف هذا ... آه ي بندر ادري ان موقفك هذا من زود حبك لي بس ليت قلبي ملكي كان عطيتك اياه من دون تفكير .. قلبي عنيد م يبي الا اللي باعه حبيب الطفوله و ليته يحس يراكض ورى بنت عمه اللي م تبيه ولا طقت له خبر .. آه ي عبدالله كم سنه م شفت حتى زولك .. شي بس يرد الروح فيني


_________
ليه أحس إني وأنا أشوفك حزين
قلبي الليلة بهمي ممتلي


كانها الفرقى / طلبتك حاجتين
[ لاتعلمني ولاتكذب عليّ ]




#بدر_بن_عبدالمحسن



بعد اسبوع




كنت قاعده في بيت عمي ابو فلاح امس فلاح وصل استنى احد يجي يقولي شي يعلمني صار شي او قال شي عني تعبت والله تعبت انتظره من سنين اسمي مرتبط باسمه مع انه م في شي رسمي بس ارتحت لما سمحت امه بدت تقول
ام فلاح : اليوم فلاح بيدخل على ابوه فالمجلس يستسمح منه
ام تميم : زين الحمدلله ، ان شاء الله عاد تصفى النفوس و يلتم شمل الابو وولده
ام فلاح : اللهم امين .. و الله المسكين تعبانه نفسيته مو هينه بعد 3 سنين و ابوه م يكلمه و يطرده من مجلسه
......... كنت اطالع امه منقهره الحين الحين تقولين هالكلام لما وصلتي ولدك لهالحال مع ابوه و خليتيه يطرده من مجلسه و يعتبره ميت حتى انا حرمه مني بحجه انه م يستاهلني !!
عنود اللي كانت جنبي همست لي : زين الحمدلله .. ي رب تضبط هالمره و يرضى عليه
طالعتها و تكلمت باستهزاء : اللي شوفك يقول ذي اول مره يجي يستسمح منه !!
عنود : خلي املك بربك كبير و ثقي فيه
ابتسمت و قلت : و النعم بالله سبحانه




______


كنت ادور في غرفتي انتظر اتصال جابر اخوي خايف من اللي بيصير في كل مره اجي اتأسف لابوي كان يطردني عاد قلت هالمره دامه مسوي عزيمه عشا ،، طبعاً مو عشان سلامتي من السفر لا عشان واحد من اهلنا فالسعوديه جاي ... أنا تعبت والله تعبت من النبذ ذا انا غلطت ايه غلطت و غلطي كبير في حق ابوي بس انا كانت دموع امي تهدني و انا اشوف القهر بعيونها و هي تشوف الانسان اللي حبها و حبته يعامل زوجته الثانيه باحسن منها و يفضلها عليها و لا بعد استغنى عن امي تماما حتى ما صار بدخل بيتنا ... انتبهت على نفسي من صوت التلفون ... شفت المتصل جابر رديت بسرعه : بشّر ؟
جابر : يلا انزل الوضع الحين تمام
قلت : علّمت عمي مسفر ؟
ابر : اي قلت له و هو اللي قالي اتصل عليك الحين تنزل
قلت : اوك يلا
نزلت بسرعة ، وصلت للباب اللي فاصل بيت امي عن بيت ابوي قريت آية الكرسي و قريت كم دعاء حافظه فتحت الباب شفت جابر و عمي مسفر واقفين عند باب المجلس و باين على وجوههم التوتر
عمي مسفر : اسمعني ي بوك تحمل ابوك مهما قال حتى لو ضربك يبقى ابوك لا .....
قاطعته انا بنبرة فيها ألم : والله لو يقطعني راضي بس يرضى علي
طالعني بأسى: بإذن الله بيرضى عليك امش و انا ابوك خل ندخل و طيح عند روجله و تأسف
تمتمت :ان شاء الله
دخلنا أول م شفت أبوي و هو يضحك مو منتبه لي قلبي عورني من زماااااان ي يبه عن شوفتك من زمان و عن ضحكتك ذي يبه فاقدك و الله فاقدك بدون شعور ركضت له و طحت عن رجيله ابكي
ظل كذا ثانيه م تحرك اكيد مصدوم و قعدت اقول : يبه تكفى ي يبه تكفى طلبتك ارضى علي يبه
... يبه 3 سنين و انا النوم م يهنا لي يبه.....
قاطعني و هو يدفعني بعيد عنه : اقطع و اخس ! انا مانيب قايل مجلسي يتعذر الرخوم اللي مثلك وشهوله جاي ؟
تدخل عمي مسفر : ي بو فلاح ارضى ع ولدك هذا هو جاي يتأسف منك قدام الوجيه الطيبه ذي كلها
ابوي عطى عمي مسفر نظره غضب : انا م اقول الا الشره عليك انت .. اللي جايب هالخمام لمجلسي .. انا ولدي مات مااااات فاليوم االلي دخل مع امه المحكمه يوقف ضدي .. من يوم اللي جرجروني للمحاكم و خلوني علك بحلوق الناس مرت ابو فلاح وولده يوقفون فالمحاكم ضدي عشان كم فللللس !!
عمي مسفر : بعد ذي امه ي اخوي !!
ابوي صرررخ بعالي الصوت و هو يرفسني بعيد عنه : فااااااارقني ي الضفعه .. مجلسي م يضم الضفوع مثلك !! مالك شي عندي حتى على قبري م ابيك توقف عليه و لا حتى عزاي م ابيك تاخذه و لا لك لا بنت عم عندنا و لا شي بنت اخوي اغلى من انها تاخذ واحد مثلك


بعد كلامه هذا وقفت خلاص ما عاد به كلام ينقال خطيت خطوه اتجاهه ببوس ايده و بطلع خلاص
بس وقفتني صرخته فيني : طسسسس من وجهي
وقف متصنم طالعه بألم و عقبه التفت و طلعت ...و لما طلعت من المجلس ، عمي مسفر جا وراي و ناداني و قالي : معليه ي بوك مرده بيرضى عليك ان شاء الله
ابتسمت له بوجع : معليه ي عمي مهما سوا فيني يمون ذا تاج راسي و انا اللي سويته فيه مو هين
و مشيت تاركه وراي ... ادري فيه ناس بالمجلس هناك شمتانين فيني .. و فيه اللي كاسر خاطره انا .. و فيه اللي ناقد علي و على ابوي بعد و تحمد ربه انه مو مثلنا ... انا مو بيدي اللي صار كنت اشوف امي مقهوره من معامله ابوي الجافه لها عقب ما كانو ثنين ينضرب فيهم المثل من كثر عشقهم لبعض فلحظه قررر ابوي يتزوج و خطب و تزوج وحده معجونه بالشر سحبت ابوي و علقته فيها لدرجه انه م صار حتى يطل علينا فالبيت صحيح هو ما كان يقصر علي من الناحيه الماديه علي و لا ع خواتي و لا من مؤنه البيت بس امي ما كان ابدا معبرها فبدايه زواجه كان عادل كان يعطي امي و مرته مثل الراتب الشهري نفس المبلغ بس بعدين ما عاد يعطيها شي ... و طرحت علي امي انها ترفع قضيه طلاق و بالفعل ساعدتها مع انها كانت تقدر تمشي امورها من دوني مع اخوانها بس انا كنت ابي احسسها ان لها ظهر قوي .. قلت ابوي بيزعل شوي بس م توقعت لهذي الدرجه مرت 3 سنين و هو صامل ع زعله ...
دخلت غرفتي قعدت ابكي كأني بزر في كل مره يصير مثل هالموقف تكون رده فعلي كذا .




_______


دخلت حنان علينا شفت وجهها المجهم و سألتها أمها : دخل ؟
حنان : اي يمه .. و باين عليه كان يبكي ..شكله مقهور اكيد رده
تنهدت ام فلاح باسى ..و انا نزلت راسي بحزن و همست لالعنود : يعني لين متى !!
العنود : ربك يعين عمك ذا شكل قلبه اسود
تنهدت بألم و سكت




______


مر اسبوع ع آخر مكالمه لي مع زايد فديته .. خلال هالاسبوع امي زلقت فالحمام و تعورت رجلها ودينها المستشفى و قالوا معها شعر فالعظم .. عاد خالتي ام ابراهيم م صدقت خبر جات طيران من قطر ساحبه معها ولدها .. انا هالمره م قدرت اتهرب منها لأن امي محتاجتني فلازم اقعد عندها خصوصاً ان مها تدرس و خالتي ابد م تفارق امي و هاك ي نغزات فيني إلا غصب تبيني آخذ ولدها .. و انا متحمله و ساكته و الله مو عشان خاطرها عشان خاطر امي فديتها .. عاد اليوم كنت قاعده اقهويهم تو قبل شوي طلعوا منا جيرانا جايين يسيرون ع امي و يتحمدون لها بالسلامة .. دخلت مها و قعدت جنبي جلسنا نسولف انا و امي و مها و نضحك .. لاحظت ان خالتي ما شاركتنا ابدا فسوالفنا بس اللي صدمني اكثر كلامها
ام تبراهيم : موزه
ام هادي : هلا
ام ابراهميم : ان كانك م تبين امل لابراهيم .. تراني ابي مها له !
كلنا توسعت عيونا مها شهقت شهقه قويه
امي قالت : انتي ما قلتي تبين مها لاحمد ؟!
ام ابراهيم بقوه عين : هذا الكلام قبل لا ترد بنتس امل ولدي .. عاد الحين وين بنلقى احسن من مها بدال امل
امي نزلت راسه وقالت بخوف : اسمحيلي ي اختي م اقدر بنتي توها صغيره حتى ثنويتها م كملتها
هنا عاد خالتي جلست تصارخ : توها صغيره هاااااه ليه كم عمرك و كم عمري يوم اعرسنا .. ولا ي اختي م تبين ولدي لبناتك .. يعني مو قد المقام .. ليه وش فيه ولدي دكتووووووووووور بيغرقها بالفلوس .. و اذا ع الدراسه تكمل محدن ماسكها بس ببيت رجلها .. بس انتي انتي ي اختي اللي ما تبينا ولا ذولي بزران محد ياخذ بكلامهم .. ليه ي اختي وش سويت لك هاه وش سويت لك


انا هنا وصلت معي شفت امي اللي تبكي مجروحه من كلام اختها المسموم ، التفت شفت مها مغطيه وجهها بيدها و تبكي ،، كل هذا مني كل هذا بسبتي انا اللي حطيتكم بهالموقف مع هالانسانه اللي تكره الرفض
صرررخت : خلصنااا .. تراك زودتيها .. انا اللي ما ابي ولدك و انا اللي رافضته وش دخل امي و اختي .. ي اختي انتي ليه مكبره الموضوع كذا عادي ترى كلن ينرفض م سوى اللي سويتيه انتي وش كثر البنات خذي لولدك غيرنا مسكت معنا يعني


صرخت فيني : ليه وش فيه ولدي ي الحيه انتي عشان ترفضونه حاصلكم هو اصلا


قلت بقوه : م نبيه مو غصب


قالت بقوه اكثر : انتي م تبينه .. اختك عاقل و بتاخذه و انتي خليك كذا موتي قهر


اخرسني صوت امي الضعيف و هي تحاول تسكيتي بقولها : خلاص ي اختي مها ان شاء الله موافقه و ما يصير خاطرك الا طيب
سمعت شهقهة مها و هي عادها مغطيه وجهها بيدها تبكي و صارت ترتجف من البكي.. خالتي راحت مستانسه باست راس امي و هي تبارك و تتفدى امي ..
سكتها لما قلت بصوت مخنوق : لا خلاص انا موافقه اخذ ابراهيم ...
_________


تو وصلنا من بيت خال ابوي " ابو فلاح" انقهرت اليوم على حال نوره قاهرني عمها ذا مدري ليه م يرضى ع ولده و يفكنا ... هو صح موقف ولده م يشفع له بس بعد الدم يحن و ذا ولده مهما كان .. و مهما كان م يحق له يحرمه من بنت عمه ولا عشانها يتيمه يحسب انه الوصي عليها .. اخوانها كبار و رياجيل و هم اللي لهم الحق بعدها اذا بيزوجونه اختهم ولا لا .. كذا اصلا حتى وقف نصيب البنت محد قادر يتقدم لها لانه معروف ان عايلتهم تزوج بناتهم لعيالهم .. و م قد طلع احد من بناتهم لغريب ...
بعد م لبست بجامتي و مسحت وجي من مكياجي رحت لجوالي اشوف اخبار البنات في السعوديه من زمان عنهم قعدت اراسل صباح بنت عمي هالبنت عندي بكفه و العالم ذولا كلهم بكفه وحده ... بعد م سألتها عن حالها و هي سألتني بدورها
قلت : صبوحه وين امل ارسلها م ترد علي و دقيت بعد م ترد
صباح : م ادري حتى انا لي ساعه ادق عليها م ترد و مها تعرفينها مو صوب جوالها دايم
قلت : عمتك عندهم اخاف غاثتها بكلامها
صباح : هي من ناحيه غاثتها فأكيد و من زمان بعد !! ،، المهم م قلت لك وش صار معي قبل اسبوع ؟!
قلت بحماس : شصار ؟
صباح قالت لالعنود اللي صار لها مع بندر
قللت : البايخ ، غبي ذا وش هالحركه الهبله
صباح : والله ي نوده بغيت اموت
قلت : هههههه غريبه م دختي ،،، يمه اتخيل شكله ،، شلون تحملتي !!
صباحو: اسكتي اصلا م عاد طبيت بيتهم ههه
قلت : هههههههه ، بس تبين الصدق الولد ذا خاق عليك بشكل مو طبيعي
صباح : آه أدري ، مير ذا ❤ وش اسوي فيه
قلت : ذا خبل مثل راعيه و لا احد يراكض ورا حب مبزره
صباح: قوليلي اخبار النوري
طبعاً م فاتني تغييرها للموضوع بس سلكت لها بمزاجي ،، لأني أدري أن الموضوع هذا م فيه مجال للتغير بالنسبه لصباح ...




_______




كنت جالس متممل من الموضوع اللي صاير هاليومين الموضوع المحبب لأمي و بحضور هيا أختي وااو كملت يعني زن ع أصوله
امي : طيب شرايك بصباح بنت عمك
فتحت عيوني مستحيل صباح والله بندر يذبحني ههههه طبعاً هذا سر محد يدري فيه غيري
قلت بعد م كحيت منحرج : غيرها !
امي بضيق : ليه عاد ي امك بنت عمك زين و اخلاق مو قاصرها شي و حبيبه و قايمه ببيت اهلهاقوم
قلت : يمه معليه قوليلي الاسماء اللي عندك و انا اشوف بعدها
تنهدت أمي ز قالت : طيب أمل بنت عمتك موزه
كنت اشرب شاهي شرقت فيه و قعدت اكح و اميىتروعت هي و هيا يسمون علي .. والله ان خذيت أمل ان يثّور فيني و فيها زايد بليله عرسنا هو استغفر الله شاق حلقه فعزا ولد عمها الوحيد قبل سنتين لانه افتك منه م غيرىيمشي و يعلن عن حبه لأمل عشان منا محد يقرب منها !!
قلت بعد م شرب كاس الماي : معليه عندك أحد ثاني
هيا قالت بلقافه :حمد !! انت شفيك !! محد عاجبك !!
طالعتها بنص عين و قلت : انا بس ابي اشوف من اللي امي مرشحتهم لي !!
امي بتفكير : مها صغيره ... ممم و عواطف بعد صغيره ... اي اي صح العنود بنت عمك هادي


ابتسمت ع الفكره المهم افتك من بندر المسكين و اخوه المجنون زايد
قلت : اوصفيلي اياها ، و اشوف .....
،،










السؤال .. اللي كسر خاطر ، حبيبك
من عقب ماكان عادي صار / غاية !!


لو عشقت إنسان ماهو من نصيبك
تتركه ولا تحبّه لـ ( النهاية ) !!






م،ن




















،،

نهايه البارت الثاني












(استغفر الله الذي لا إلاه إلّا هو و أتوب إليه)

 
 

 

عرض البوم صور al9'bi  
قديم 24-11-12, 07:39 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248153
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: al9'bi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
al9'bi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : al9'bi المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: روايتي ( من غلاك أنسى الجروح المهلكه )

 

البارت الثالث (3)


من فقدته صرت انا : مدري منو ،
وانت يا مدري سؤالي منْك إليك !


تدري : أصعب شي بالدنيا شنو ؟
الفراق / اللي يجي غصبٍ عليك !




م،ن


ابتسمت ع الفكره المهم افتك من بندر المسكين و اخوه المجنون زايد
قلت : اوصفيلي اياها ، و اشوف .....
م أن انهيت كلمتي قالت هيّا بعصبيه استغربتها
هيا : اعوذ بالله يمه ... العنود العوبا تبينها لولدك .. من زينها ولا من زين أخلاقها .. فكر بغيرها ي( حمد )م تصلح لك ... ذي عوبا قويه .. و سودا و شينه
أنا انصدمت صح ادري ان اختي لسانها يقطر سم دايم وتستفز الواحد انا اخوها م اقدر اتحملها .. و نادر اصلا م اسمعها تمدح احد دايم تحش بذا العالم .. بس صدمني انها تقول عنها شينا و سوداء!!
أمي ردت عليها بقوه ..أم حمود: لا وش سودا ووش شينه ،،، الا الملح كله .....
هيا قاطعتها : امحق ملح .. حمد انصحك م تاخذها ذي قوية بتكرهك بعيشتك
أم حمود ؛ لحول ولا قوة الا بالله ... أنتي وش فيك ع البنت .. ليه م تبينها لأخوك
هنا انا تكلمت بصراحه أدري أن هيا م قالت إلا الصورة العكسيه عن البنت .. بس بعد ماني مستعد أختي و مرتي يتناقرون و الله هيا تسود عيشتي معها !!
حمد : لا خلاص يمه .. دوريلي غيرها ... أساساً أنا مو ميت ع العرس .. شوفي اللي تعجبتس و قوليلي و أشوف ... بس هاه ابي عقل و ثقل و زييييين
أمي طالعت هيا بنظرة غاضبه بس هيا كانت مستانسه اني م وافقت ع العنود فما اهتمت لامي
ام حمود : يصير خير .. دوامك آخر ليل تبيني أسوي لك قهوة و شاهي ؟
قلت لها بابتسامه: أي فديتك .. أخوياي بالدوام م غير يهذرون بقهوتك
ابتسمت و قالت : اجل ابشر انت وياهم


--------






يغتالني حزني من أربع , جهاتي
و انا الوحيد الواقف ، بمنتصفها


حبيبي , يا أجمل مراحل حياتي
أنا وصلت لـ مرحله ما أعرفها




م،ن






دخلت غرفتي بعد م عطيت قراري اللي فرح خالتي كثير و كسرني أنا كثير ... أنا مستعده أضحي بنفسي و بزايد و حبنا ... بس م اشوف امي مكسوره .. و لا اروح مستقبل مها .. خالتي و عنادها اللي م تحب تنرفض .. وولدها اللي يحبني حبته القراده .. من عادنا صغار و هو ناشب لي المشكله اني م قد عطيته وجه .. بس الغبي غبي عاده متمسك فيني .. انسان م عنده شخصية .. يستفزني بغبائة ... أف أكرهه و الله أكرهه .. ي قلبي ي زايد وش بيصير فيك و أنت فالحبس لما تسمع الخبر ... يمه و الله ينجن ... م استغرب اذا هرب و جا ثوّر فالغبي ابراهيم .. أحس بقلبي يوجعني دموعي تنزل بانهمار ... والله م اقدر م اقدر .. م اتخيل نفسي عروس لغير زايد .. ولا لمثل انسان أكرهه أبراهيم !! انتحبت بشده صرت اهتز بالسرير شهقاتي آحس من قوتها توجعني .. بعد فترة من نوبة البكا هذي يمكن مرت 10 دقايق ... و انا عادني ع وضعي منسدحه ع ظهري ع السرير و مغطية وجهي بايدي .. ...دخلت علي مها بوجهها الأحمر و قالت بعتب
مها : ليش سويتي كذا .. وش بيصير فيك .. طيب م فكرتي بزايد ؟!
جلست و سندت ظهري لتاج السرير و مسحت دموعي بقوة و قلت
أمل : م علينا شر هذا نصيبنا .. مو مكتوبين لبعض .. أنتي و أمي أغلى عندي منه و من نفسي
مها و العبرة خانقتها و بصوت يكاد ينسمع : بس .... بس
م قدرت تكمل لأنها أنفجرت بكي و غطت وجهها بيدها سحبتها لحضني و ضميتها بقووه .. و قلت
أمل : لا تخافين علي ي قلبي أنا قدها ... و بعدين قوليلي أنتي وش ذنبك بهذا كله ... أنا اللي رفضت و عنّدت ع موقفي ... فمو عدل أنتي اللي تاخذينه !
أمي دخلت علينا بابتسامه باين انها غاصبه نفسها عليها ... ي قلبي شتسوي طاحت م بين زعل أختها و بيني أنا بنتها ... ... تركت مها و قعدت امسح دموحي و كذلك مها مسحت دموعها و امي قالت
أم هادي : الله يوفقك ي يمه و يسعدك ... صدقيني إن شااء الله ابراهيم بيحطك قوق راسه و لا تخافين خالتك تحبك مو مزعلتك في شي
ابتسمت بألم م ابي اوجع أمي أكثر .... قربت مني بتضمني بس أنا قمت من مكان بست راسها بسرعه و قعدت ... م أبي أضمها و الله إن ضميتها بنفجر بكي و بتنقهر علي زياده .. وقفت هي مصدومه من حركتي ، شكلها فهمت أني زعلانه عليها ، مشت بخطوات هاديه و طلعت من الغرفه و سكرت الباب ...
ألتفتت علي مها و قالت بعتب ، مها : أمل ليه سويتي كذا أمي ترى مسكينه مثلنا .. مالها ذنب !
أمل : لا تحسبيني زعلانة منها .. بس أنا أن ضميتها ببكي ، م أبي أعور قلبها علي ، و تشيل همي .. معليه بجيهالما أهدا بعد شوي و بسولف معها عادي .. يلا طفي الليت بنام ..
قامت و طفت الليت و اسدحت بسريرها ... ادري انها مثلي تماماً تبكي حزن علي .. و انا ابكي حزن ع نفسي و ع زايد اللي الله يستر من رده فعله كيف بتكون...


----------


كنت جالسة مع نوف أختي ... نسولف بمواضيع كثيرة و تطرقنا للموضوع اللي نوف مقهوره منه ع الآخر و هو الكلام اللي قالته حنان قبل فتره " أنها م تبينا لأخوانها " ... أساساً نوف م هي متعلقه بجابر .. تقول (هذا أنتي تعلقتي بفلاح ووش صار لك .. م ابي أعيد تجربتك )
و بصراحه تفكيرها جداً منقطي .. تصدمني أختي هذي بكبر عقلها و ثقلها ،،، مع أن اللي بعمرها مراهقين يتعلقون بسوالف الحب و بشده ...


قالت : استني ان م علمت منال عليها م اكون أنا نوف
فهاللحظه دخلت علينا منال ... أنا سكرت عيوني بقوه خايفه الموضوع يكبر .. صحيح شي يقهر بس أنا كذا أخاف أكبر المواضيع تكبر و تصير مشاكل مالها داعي !


منال و هي تجلس و بمرح قالت : أفا .. من اللي قاهره نوفه ... قوليلي و أنا أسنعها لك !
نوف : بصراحه ... حنان أختك !
منال بصدمه : حناان ؟! .. ليه وش سوت لك
نوف : تذكرين لمّا جات من الشارقه ذاك اليوم .. لما كنا مسوين عزيمه... الأسبوع اللي طاف !
منال : وش سوت؟
نوف ببساطه : أبد .. تقول أنها م تبيني اأنا و نوره لأخوانك !
منال توسعت عيونها من الصدمه و قالت بعصبيه : و من تكون عشان تقول هالكلام ؟! .. حاصلهم أخواني ياخذونكم ! .. م عليك منها أنا أوريك فيها
مسكت جوالها تدق عليها و طلعت من الصاله
نوف ابتسمت بانتصار و قالت : خليها الحين تشرشحها و تعلمها شغلها عدل !
ضحكت بخفه عليها و قلت : تخوفين !
غمزتلي و نفخت صدرها هههه
بعد دقايق رجعت منال و هي معصبه .. و مدت لنوف جوالها
نوف باستغراب : شفيك !
منال بعد م تنهدت : امسكي تبيك
خذت نوف الجوال و كلمتها قدامنا
نوف : ألو .. تمام بخير ... و انتي ؟ ... اي بصراحه قهرتيني ... ...... " ابتسمت نوف باستهزاء " ... اها اجل انا فهمت غلط !! .. بس طريقتك فالكلام م كانت ادل ع نيتك هذي ؟! ..... .... أوك فهمتك .... لا عادي م بينا زعل !! .... يلا مع السلامه ... سلمي ع نواف ..
و سكرت منها و التفتت علي
قالت بابتسامه سخريه : تقول أنها تقصد أن حنا نستاهل أحسن من أخوانها !
انا انصدمت من تبريرها الغبي اللي أكيد كذب ... و قلت : اها
منال و هي مستحيه : بنات لا تزعلون و تاخذون موقف .. هي اغلطت بالطريقه وصلت لكم الفكرة فيها .. و لا هي نيتها ثانيه
ابتسمت لها .. وقلت : لا شدعوه حنا خوات م بينا زعل .. م علينا .. شرايكم نقول نقول لسند و لا سعيد يودونا بكره المارينا من زمان م رحنا السوق
.. و و بكذا غيرت الموضوع و جلسنا نسولف مع منال و كأن شيئاً لم يكن ... م ابي احسس منال بزعلنا من أختها .. منال حبوبه و انسانه عاقله و مع الحق مهما كان .. عكس أختها تماماً


........




آبييڳ تآتي . . لو دقيقھة بوريڳ
وش آلسھر , سوى وسوى وسوى


لحظھة تشوف آلحزن بعيون مغليڳ
وتشوف جوفن من فرآقڳ تكوى
م،ن




اليوم أمي و مرت عمي ( أم فيصل ) و إيمان بنت عمتي ( إيمان زوجه فيصل) معزومين لعرس واحد يقرب لعايله ام فيصل ... كنت ابي اروح خصوصاً أني من النوع اللي يحب يحضر عروس و حفلات كذا .. بس ابوي الله يهداه عيّا يقول" ي زينك مترززه بعرس م يقربون لك" ... خصوصاً ان قبيله ام فيصل غير عن قبيلتنا ... و أبوي تفكيره تفكير شيبان ... و عواطف م كان لها خلق تروح تقول عرس م يقرب لامها واجد من عايلتها و بس .. فتقول ماله داعي
عاد قررنا أنا و عواطف نجتمع فبيتهم عشان نايف أخوي م ينشب لنا ... و بعد م رقصنا و تعبنا .. جعنا فدخلنا المطبخ ندور أكل
عواطف : ممم بنحمص توست و ندهنه بجبنه و لا لبنه شرايك ؟
صباح : أوك .. المهم أكل !
عواطف و هي تدور بعينها : استني ذي مدري وين حطت حماصة التوست ... غبيه هالخدامة دايم أقولها خليها ع الطاوله جنب الميكروويف عشان م اقعد أدورها ... و هي متنحه ،، هذي هي نامت و لا أدري وين حطتها !
قلت و انا افتح الدروج : تعالي دوريها معي اكيد بواحد من هالدروج
جلسنا ندور كم دقيقه عليها .. و بعدها لقيتها بواحد من الدروج اللي معلقه في الرف الأعلى
قلت بابتسامه : هذي هي
عواطف بقهر : حماره حاطتها هنا كيف نجيبها !!
قلت : عادي انا بجيبها
تعلقت ببيبان الدرجه الاثنينه و نقزت ع الطاوله .... بس صار اللي م توقعته .. سمعت صرخه عواطف .. و انا أطيح بقوه ع الارض ... حسيت بظهري و حوظي تكسرو ... جلست اتهأوه
عواطف بخوف : صبوحه ... حبيبتي يعورك شي ؟
قلت و أنا أبكي من الوجع : أي عواطف يعورني ظهري احسه انكسر
عواطف شهقت : لا ان شاء الله
صارت تبكي خايفه علي .. و بعدها سمعتها تكلم بجوالها
بس انا م كمت منتبه من تكلم ولا ووش تقول
انا كنت ابكي بكاء متقطع صرت أحس م اقدر اتنفس من قو الوجع .. بعد اكل من دقيقه حسيت بيد كبيره سمرا حاوطت جسمي و شلتني في الهواء
عواطف قالت : بندر شوي شوي لا تعورها
هو صرخ في عواطف : هاتي عباتها بسررررعه
و شوي و جت عواطف و اهو عاده شايلني انا م كنت احس بشي بس احس بروحي بتطلع من الوجع و لا كنت حاسه بنفسي و انا مستنده ع كتفه ابكي ... عواطف رمت العبايه علي و هو بطريقة سريعه ساعدها بلف العبايه حول جسمي و طلع ركض و دخلني سيارته في المقاعد الخلفيه و مشى بسرعه م انتظر حتى عواطف اللي قالت له يستناها تاخذ عباتها و تجي معنا ...


---------


ولا عليكم أمر أبي هدوء وقلم
عندي كلام ابقوله ما أبي أسمعه


(المؤلم) إني بتاتاً ما أحس بألم
من عنده إحساس مؤلم واتألم معه؟




م،ن


كنت جالسة بغرفتي اكلم شيخه صديقتي بالفون و انا منسدحة بظهري ع السرير أقولها موقف صارلي فاجأني اليوم بالمدرسه
شيخه : العنود انتبهي منها .. بصراحه شي غريب ... ليس تاخذ رقمج و هي اساساً م بينها و بينج شي ... جذي خبط لزق أبا رقمج .. شالمناسبه !!
قلت : حرام عليك شيخوه . .. البنت حبوبه .. و شكلها م يهئ أن براسها شي شين ... أنتي تشوفينها دايم تمشي مع سلامه الحبوبه اللي بصف حادي عشر هي معها بنفس الكلاس .. و سلامه م في احسن من اخلاقها .. و سألت سلامه عنها قالت أنها اقرب صديقه لها !
شيخه : أهااا ميثاااء اسمها ... لا لا ميثوه وايد حبوبه حتى أختها دلال صديقه علياء أختي ... كان قلتي لي من البدايه اسمها عشان م اخاف عليج ...
ضحكت و قلت : تدرين م طرالي أسألها شسمها ... حتى لقيت مكالمتين ع جوالي من رقم غريب اظنها هي بس كنت نايمه و م رديت
شيخه بعصبيهة: غبيه انتي ؟ حد ياخذ رقم حد و هو م يعرف اسمه !!
ضحكت بقوه و قلت : ي أخي م ادري من قد م فاجأني طلبها نسيت أسألها شسمها ... بس انا ملاحظه كل م مريت جنبها جات و سلمت علي و تسألني عن أحوالي .. حسيتها قريبه لقلبي بصراحه
شيخه : أيوا ... انزين درستي التاريخ
قلت بثقه : أصلا أنا دارسته من زمان ... بس باقي لي اخر درس اراجعه
شيخه بقهر : ي الحماره وين ياج وقت و درستيه ... هالمره م عطونا اجازه قبل الامتحانات النهائيه
ضحكت بصوت عالي عليها .. وقلت : قل أعوذ برب الفلق .. بتحسديني امحق صديقه ...
انتبهت ان فيه اتصال ثاني
شيخه : الوووو و .. وينج ؟!
قلت : شيخوه .. دقت دقت ميثوه باي برد عليها
شيخه : اوك باي ..
ضغطت زر الاتصال و رديت على ميثاء
العنود : ألو
ميثاء : هلا عنود أنا ميثوه
العنود : هلا والله ، كنت حاسه ، ،، أخبارك
ميثاء : يسرج حالي ... انتي شحالج ؟!
العنود : بخير الحمدلله
ميثاء : يعله دوم فديتج
العنود : وياك ي رب
ميثاء : هيه عاد أنا خلصت دراسه و قلت خل ادق عليج دامنيه فاضيه .. اربنيه م عطلتج عن دراستج ..
ابتسمت ع كلامها العسل و صوتها العذب المريح : لا عادي ... اصلا انا مخلصه دراسه من الاسبوع اللي طاف .. بس براجع آخر الليل
ميثاء : هوب زين الدراسه آخر الليل !
العنود : لا عادي .. متعوده أنا
ميثاء : برايج ... قبل شوي و أنا اشوف التلفزيون ... صار لي شيء يضحك ........
و صارت تسولف معي و آنا اضحك و هي تضحك صارت تقول مواقف تضحك لها و انا كذلك لا ارادياً اقولها كذا موقف صار لي يضحك ..، ابدا م توقعت اني اندمج مع احد بسرعه .. خصوصاً أني م احب أكوّن لي علاقات كثير ... بس ميثاء بصراحه اجذبتني باسلوبها المرح و روحها الخفيفه ...


--------
قمت اصلي الفجر فالصاله... راسي يعورني كثير ، ي شين النومه بعد ضيقه و بكي تقوم راسك يعورك .. بعد م صليت و خلصت و انا الف سجادتي دخل أبوي و هادي أخوي و سلمو علي .. بعدها هادي ع طول راح فوق غرفته يكمل نوم ..
قالي ابوي بخوف : وش فيك ي قلبي .. وش اللي مضايقك .. امس دخلت عليكم الغرفه ابي اقعد معكم لقيتس نايمه و دموعتس ع خدك .. قوليلي ي ابوك من اللي مضايقك و آخذ لك حقك من بين عيونه
عضيت شفايفي السفليه ،، حسيت فيه امس لما دخل بس غمضت عيوني بسرعه لما فتح النور و ما مداني امسح دموعي ..
قلت و انا حنكي يررتجف من العبرة اللي خانقتني : مـ...ا فـيـ...نـ...شي
م مداني أكمل حتى أطلقت شهقه قويه و صرت ابكي بعنف ... جرني لحظنه و صار يمسح ع ظهري بحنان و قال
أبو هادي : أفا. . أفا وش هالشي اللي يستاهل نتزل دموع أموله حبيبتي عليه
م رديت عليه لما ارتحت و هو سكت عني و خلاني مستكينه بحضنه ... بعدها بعدني عنه و مسك يدي و جلس و جلسني ع الكنبه جنبه
قال بجديه : شوفي ي عين أبوك أنتي ، والله م اتركك إلا لين أعرف اللي بخاطرك كله ...
قلت بصوت مبحوح من البكي : م فيني شي بس ضيقه كذا جاتني فجأة
قال : عز الله م صدقتي .. قوليلي وش فيك .. تراني حلفت !
قلت و انا ارجع ابكي من جديد : خالتي ..
قال ابوي بصدمه : شفيها خالتك ؟!
قلت لأبوي كل شي صار ..
بعدها قال و هو معصب : كيف محد ياخذ شوري بموضوع زي كذا .. و بعد من ؟! ولد الفراج!! .. والله م يتم ذا الموضوع أنا نسبي م يتدنس و بنسب ناس مثل الفراج
أنا أنصدمت بكلام ابوي لهالدرجه أبوي يكره عايله عيال خالتي ..
قلت بخوف : كيف يعني يبه
طالعني بحنيه : م عليك ي بوك ارقدي و آمني .. م يصير خاطرك إلا طيب ... الفراج لي مشاكل معهم واجد من زمان حتى على ايام م كان زوج خالتك عايش .. مستحيل أزوج بنتي لولدهم لو وش م يصير
ابتسمت براحه و تهلل وجهي و نقزت بحضت و صرت ابوس راسه و خده
و قلت : ي جعلني م أخلا منك فديتك ،، ريحتني يبه واااااااااجد
ابتسم لي و قال : لا تشيلين هم و راسي يشم الهوا .. أنا من عندي أغلا منكم
قلت له : الله يخليك لنا ي الغالي
قال لي : يلا روحي نامي انا بطلع للمزرعه الحين و ارتاحي
بست خده و قلت : الله يحفظك
و رحت لغرفتي .. شفت مها نايمه م قومتها للصلاه لانها أساساً م عليها صلاه .. ع طول مسكت جوالي أدق ع زايد فديته .. ابي اقوووله كلااام كثير .. أبي أقوله وش كثر أحبه ... أبي آزهقه بكلمه أحبك اللي يشحذها مني شحاذه و أنا مالت علي اسوي فيها ثقيله يعني .. الحين لا ابو الثقل .. ي الله لو صدق صار و رحت لغيره .. لا لا الله لا يقوله .. خلاص ابوي فديته عطاني كلمه .. يعني الموضوع انتهى ان شاء الله
صرت ادق عليه بس م رد اكيد الجو حوله م يهيأ يرد أو نايم ...
بعدها انسدحت و رحت في نووووم عمييييق ...


ما كنت مـتوقع (معاك / أتغير)
وأمارس احلامي ب نظرة عيونك !


أبي إجابة لـ : (السؤال المحير)
وشلون كنت أعيش وقتي بدونك


م، ن










ليش هيا تكره العنود لهالدرجه ؟
حنان وش ناويه عليه .. هل راح تكره فلاح بنورة ؟
ميثاء من ؟ ووش تبي من العنور معقوله تكون تبي توصل لشي معها ؟
صباح لما تعورت .. وش صار فيها ؟


أبي توقعات


نهاية البارت ..

( سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضى نفسه و زنة عرشه و مداد كلماته ) 3 مرات

 
 

 

عرض البوم صور al9'bi  
قديم 24-11-12, 07:46 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2012
العضوية: 248153
المشاركات: 33
الجنس أنثى
معدل التقييم: al9'bi عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 32

االدولة
البلدUnited Arab Emirates
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
al9'bi غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : al9'bi المنتدى : الارشيف
افتراضي رد: روايتي ( من غلاك أنسى الجروح المهلكه )

 

هذي 3 بارتات نزلتها
اتمنى تنال اعجابكم
و اتمنى القى ردود تسر خاطري
و انتقادات بناءة تساعدني على تطوير مهارتي فالكتابة
و توقعات ابي توقعااااات كثير قد م تقدرون حطوا كل م يخطر ع بالكم لا تخلون شي فخاطركم

الحين بحط لكم شخصيات الرواية
طبعاً مو كلهم أساسيين و الأبطال بخليهم من مهمتكم اكتشافهم في سير الاحداث


عايله ( النايف)


عايلة ابو فيصل ( عبد العزيز )
ام فيصل ( وضحى) ابنائهم
موضي 42سنه؛ متزوجه من واحد من عيال العايله اسمه ( فهد ) عيالهم
[ متعب 22 سنه
روان 18 سنه
سعود 12 سنه ]
احلام 40 سنه ؛ متزوجه واحد من برا العايله ( خالد)و عايشه معه فالرياض
عيالها [ علي 16 سنه ، ماجد 13سنه ، غاليه 7سنين]
فيصل 35 سنه متزوج بنت عمته إيمان عيالهم [ ميار 10 سنوات ، عبد العزيز 6سنوات ]
لولوه 29سنه متزوجه ايضاً من خارج العايله ولد جيرانهم [يوسف] و كل يوم تتردد عند اهلها و تنشر شوي من شرها في بيتهم عيالها [زينه 6 سنوات ، حلا 4 سنوات ]
زايد 25سنه
بندر 23 سنه
عواطف 16 سنه آخر العنقود


__________


عايله ابو حمود (فايز) ، ام حمود ( الجازي)
حمود 30 سنه متزوج بنت خالته ( امجاد ) عندهم بنتين [جازي ، اروى ]
هيا 26 سنه متزوجه ولد عمها ( نايف ) عندها ولد و بنت [ اريج 5سنه، سالم 3 سنوات ]
حمد 24 سنه
سلطان 18 سنه
__________






عايله او نايف ( سالم ) ، ام سالم ( ساره )
نايف 31 سنه متزوج هيا بنت عمه
سيف 25 سنه خاطب بنت خالته( ريما )
صباح 18 سنه
عبد الرحمن 12 سنه




______


عايله ابو تميم ( عبد الهادي ) ، ام تميم ( منيره ) أخت ام سالم (سارة)
العنود 18 سنه
تميم 17 سنه
فواز 13 سنه
بدر 6 سنوات


________


عايله العمه ام عبد الهادي ( موزه) متزوجه ولد عمها (سلمان ) اخو ام تميم و ام سالم


عيالها
ايمان 28 سنه متزوجه ولد خالها فيصل
عبدالهادي (ينادونه هادي) 25 سنه انسان جدا متعصب بس يحب جدا اخته امل متزوج بنت عمه سميره و عنده بنت ( موزه عمرها اسبوعين )
امل 20 سنه
مها 17 سنه


_________


عايله العمه هيا ( ام ابراهيم ) زوجها متوفي


ابراهيم 26 طبيب اسنان
احمد 20'سنه


________




عايله ابو تركي ( الوالدان متوفيان)
تركي 26 سنه متزوج بنت عمه نجلاء
عبد الله 24 سنه


_______


عايله ( السند )




عايله ابو سعيد ( متوفي) ام سعيد ( غزيّل )
سعيد 31 سنه متزوج بنت خالته خلود عنده ( نجود ، عزيّل)
سند 27 سنه متزوج منال بنت عمه
نواف 26متزوج بنت عمه حنان
نوره 23 سنه
نوف 15 سنه


_______


عايله ابو فلاح مطلق ام فلاح و متزوج وحده من برا العايله (حمده )


عيال ام فلاح ( سميه )


منال 27 سنه متزوجه سند واد عمها
فلاح 26 سنه
حنان 22 سنه متزوجه نواف ولد عمها
جابر 20 سنه





يلا أخليكم أنا مع الرواية
تمسون ع خير كلكم > احم للحين مواصله :)

لا تنسون الردود


( لا اله إلا الله ، محمد رسول الله )

ودي
الظبي

 
 

 

عرض البوم صور al9'bi  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة الظبي, ليلاس, أوصى, المهلكه, الجروح, الغبي, روايات اجتماعية رومنسيه, روايات خليجيه, روايات طويله, رواية من غلاك أنسى الجروح المهلكه, روايه اماراتيه, روايه سعوديه, غلاك, قصص من وحي قلم الاعضاء, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:55 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية