لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (4) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-08-12, 10:42 PM   المشاركة رقم: 571
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224672
المشاركات: 394
الجنس أنثى
معدل التقييم: سوزورا عضو له عدد لاباس به من النقاطسوزورا عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 124

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
سوزورا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حلمْ يُعآنقْ السمَآء المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام علكم ورحمه الله
حلومه كيفك يا قلبى

عساكى بخير ورضا من رب العالمين
حلومه ادااانة خيالية مذهلة رااائعة فنانة تخطف الأنفاس
لينا ياويل قليى عليكى وجعتينى ببكائك وحسرتك على سندك وعضيدك وعائلتك الوحيدة فى الدنيا
عمر أحمال كثيرة على كاهلك مسايرتك لرجوع جلنار إلى أهلها أرجو أن يعود بالفائدة ويفك أسر على
جلنار من أجل على ضحيت بعائلتك لا اعتقد ان والدك سيفتح لكى ذراعيه بعدعلمه انك تزوجت على وبموافقتك ولم تغصبى على شئ اخشى أن يتبرأ منكى
وكم أخشى أن يضع هشام لينا فى رأسه ويأذيها للثأر من كرامته وعرضه
تخجل كلمات المديح أمام سحر فلمك
أبداعك ليس له حدود ولا مثيل
أنتظرك بشوق دائمآ
دمتى بخير مبدعتى الغالية

 
 

 

عرض البوم صور سوزورا   رد مع اقتباس
قديم 27-08-12, 11:34 PM   المشاركة رقم: 572
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 8,068
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 11015

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حلمْ يُعآنقْ السمَآء المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سلمت أنامل رسمت لنا إبداع تخطى بروعته أحلامنا المزروعه في انفسنا

الإبداع في الكتابه هو المعايشه والتصور والتوقع والانسجام التخيل و و و و وحلم حققت ما نعرفه ومالا نعرفه من عبقريات الادب.
يكفيها فخر ان كاتبات ومشرفات وعضوات اتفقن على ان روايتها من ضمن افضل روايات ليلاسً
علي وجلنار الانتقام والحب. اي الكفتين ستغلب وهل الظروف ستسمح لهم بالعيش واللقاءً
او سيدفع عليً ثمن انتقامه غالياااا سواء على اخته او حبيبته وزوجته
لينا وعمر وضع لينا الحالي لا يسمح لعمر باي تحرك او تصرف. المصائب تجمع وتصفي النفوس
عمر لا تضيع احلى لحظاتك مع لينا حتى في الأحزان تكون الحاجه للحبيب اشد من ايام الفرح
أنسى الماضي وعش الحاضر لا تعلم ما سيحدث غدااا

ننتظر إبداع يعانق السماء *

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 04:20 PM   المشاركة رقم: 573
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
كونتيسة الأدب النتي


البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240233
المشاركات: 841
الجنس أنثى
معدل التقييم: حلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالق
نقاط التقييم: 3128

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حلمْ يُعآنقْ السمَآء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حلمْ يُعآنقْ السمَآء المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


بسم الله الرحمن ْ الرحيمْ

صلاتِكمْ أولا يـا أحباب حُلمْ
و من ثمْ كُونوا معي و معهمْ
في

الإدانة الخـامِسةْ





أبا الفراتينِ قد شلَّ الأسى رئتي
ومن سواك يحطم قيد أحزاني
أنا ذهلت لصمتك يا أبا قلمي
وأغنياتي وأشواقي وألحاني
لا شاطئاك كم كانا ولا شفة
باست جراحي ولا مشفاك أشفاني
صفعت وجهي أهذا يا زمان أنا
سلمت للريح ساقيتي وبستاني؟

كريم العراقي


؛




لك عندي كلمه
لم أقلها بعد،
فالظل على الشرفة يحتل القمر
و بلادي ملحمة
كنت فيها عازفا.. صرت وتر

لـ محمود درويش







لم تكـن ثورة طبيعية تلك التي ثارها وهو يتحرك سابقا خطوات عمه بعد أن أخبره بالأمر ، ليتبعه الأخر معصور القلب مسـود الوجه
كيف سيسمح لـ نفسه أن يراها بعد أن لوثها بـ قذارته ؟ أ سيمثل دور المغتال كرامة ؟
انفاسه تهدجت ، و إرتأى أن يتوارى خلف الـجدران ، فقط كي يسمع صوتها و يصدق وجودها حية !

و بالفعل ، أرهف السمع لبكاءها المقترن بعويل والدتها و نحيب اختيها ،، تمـزقت أغشية قلبه عند سماعها تسأل عنه متشـدقة ، ما الذي تريده من مجرم مثقل ظهره بـ أوزاره و أوزار كل من يعمل تحت إمرته ؟
أ تريد محاسبته على ظلم رد له عندما أحاق بها ؟

إرتفع صــوت هشام ليطغي فوق اصواتهم الحريمية ، صارخا بها بـ دم ثائر لا لومة لائم معه : ويييييييين جنننننتي ؟ بسررررعة احجـــي

ذهول فـ صمت كان تعبيرهن ،، ليعود فيهتف : جلنااااار جااوبي لا احرررق البيييت على راااسج ،، صاااارلج اساابيع مختفيـة وييين ؟؟ بليييلة العقد إختفيييتي و هسة من لزمنا الكلب ابن 16 كلب ترجعييين فهمينيييي هذاا شنووو يعنييي

تعالى بكاء صغيرته ، ليتوسله قلبه بالرفق ، فـ رفق ، ليظهر لهم من خلف احدى الابواب الرئاسية ، و انظاره تستحـي أن تبحث عن طفلته كي لا يرى أثار ايادي ذلك القذر موشومة فوق جسدها العفيف
هي ما إن رأت من عادت لتستجديه ، إنسلت من حضن والدتها لتستقيم ثم تركض نحوه بـ هلع ، تشعر بإن صدرها سينفجر بين الفينة و أختها
الترقب حلل لها خلايا المخ ، سامحا للـ جنون ان يسيرها ،، إرتمت فوق صدر والدها تبكي نفسها و تبكي علي !
تعلم إنها بعد قليل ستفقد هذا الرباط السميك الذي يربطها بهذا الرجل و قد تفقد معه حياتها ، و عزائها الوحيد إن ما حدث كان تحت إمرة الحلال ، و إن قتلوها ستكـون شهيدة بإذن الله !
فهي هنا لتدافع عن الحق ، تضحي بنفسها من اجل نجاته ، و من ثم عودته لأخته و جدته سالما ، أو شبه سالم !

والدها لم يستطع تقبل قربها هذا ،، بل يقسم إنه إستنشق بها رائحة ذلك القذر ، و كإن أنينها هذا يحكي له عذاب ليال قد مضت ، فتاته تدنست رئتيها بأنفاس حيوانية ، و تمزقت بشرتها بـ مخالب مفترس !
سيقطع له يديه بدلا من تقليم تلك المخالب ؛
حتما سيفعل

صـرخ بها هشام وهو يدنو ليسحبها من زندها فيهزها بـ غضب : جاوبيييني ، شـ صاااار بييينكم ؟

إذن لقد أخبرهم
و كإن رحم الاماني أجهض جنينه توا ، لتنازع ألما نفسيا حادا اثر فقده ،، آه ، لا تحتمل اوجاعا جديدة ، لم طعنتها يا علي و أنت تعلم بإنها تحمل بـ روحها جنينا لأمنية في ساعاتها الاولى ، حيث إنها تكونت بعد إتصاله الأخير
ليصـدم كل ما فيها عند صرخة والدها الموجهة نحو ساعده الايمن : هشاااام لو تحتررم نفسك لو تووولي بـرااا ، إنتتته تــدري بت عمك شريفة ، و اذاا صار بيها شي فهذا من الـ **** الي جــوة

تعالت الصرخات القادمة من اختيها و والدتها ، لم تفكر أي منهن بـ فاجعة كهذه ، رغم إمكانية حدوثها !
و إرتفع صوت هشام مجـددا ، ليستخدم سبابته في تهديدها : شوووفي ياا بت عمي ، والله اذا عــرفت انوو عندج غلطة صغيرة وصلتج لطيحااان الحظ هذا اذبحج بأيييدي سمعتتتي ؟

ليزمجر والدها فإرتعدت فرائص النسوة جمعا : هشااااام انجب و اطلـــع براااا ،، يااا ناااقص بت عمك اشررف من الشرررف ، بيك خير روح استرجل على الكلب ابن الكلب هذاااك ، هاهية روووح كتله يللا ، بتي و رجعت بعــد لاازم يصييير عبرة لكل حيوان مثلــه

لم يـخرج بل أضاف متحديا وهو يدفع بها بعيدا : لا والله ميموت قبل ليشووف حظ اخته طاايح و يذووق النار المشتعلة بـ صدري ، الااا اخليه يبوس رجلي حتى اعوفهاا الااا اخذهااا قدام عيووونه مثل ما لعب بشرفنااا

فهمت توا بإنه لم يخبرهم الحقيقة ، إحتمل طوفان غضبهم ليحميها من بطشهم ، أو ليتناول وجبة الثأر بـ أضافة منكهات لاسعة لحليمات اللسان ، لا يهم
المهم إنه أخفى حقيقة الامر ، ليوهمهما بـ نذالة بعيدة كل البعد عن شهامة تجري مختلطة بـ دماء عروقه !

لينقطع حبل التوازن
فيفيض الدلو بمياهه دفعة واحدة ،
و بـ صراخ لا يمت للعقلاء بشئ ، ركضت لتـرمي بنفسها تحت اقدام والدها ، منتظرة مصيرها الحتمي ، بعد جهادها هذا : لالالالا ، بااابااا لااااا ، ليناااا لاااا ،، علييي معليييه والله معليييه ، مســوواالي شيي والله مأذاااني ،، باابااا لتمووتووه ، والله مـ صاار الي قالكم عنه ، كذااااب ،، والله كذااااب ،، هـ ـ ـوة تـزوجني ، و مغصبني على شـ ـ ـي والله والله تزوووووجنننني

جثم صمـت ثقيل فوق صدور الجميع إلا إياها ،، فـ أكملت نشيجها و هي تنحني نحو أقدام والدها مكسوة بـ عارها فـ ما حدث تلحف بـ ورقة متهرءة ثتبت الزواج ، فيها زوجت نفسها بـ نفسها

تستحق أن يقام عليها الحد ، هي أكيدة !
بلحظة إستطاع المنطق أن يطرق نواقيسا بـ دماغها المرهق ليجعل الكلام ينهمر كـ سيل جارف منها ، عليهم أن يفهموا الآن كل شئ ، فهم لن يسمعوها مطلقا مستقبلا : باااباااا والله صدقنــي هووة معليييه ، هذاا عبد الملك الـ ... هووة خطفنيي والله هووة و جماااعته ، و جاااان نااوي يكتلننننني ، بس علــييي نقذني والله واخذنننني ببيتهم يم اختتته ، بااابااا والله هذا الي صااار والله والله آآآه

تأوهات حارة ،، و صراخات متآكلة نهاياتها أشعرتها بوجود تلك الساحرة الشريرة الساكنة مياه المحيط التي ساومت حورية البحر بـ صوتها مقابل إعطاءها قدمين ، تستطيع معهما الذهاب لـ أميرها الوسيم
نعم من الممكن جدا إنها قد حضرتهم الآن لتسـلب منها صوتها و لكن للأسف مقابل ' لا شئ ' ، و إنما عقاب على سمعة لطختها بلا إعتبار لـ لحظة كـهذه !
إختنق بعنقها الكلام بعد تلـك الهزات المسلطة من قبل ذراعين بشدة الصخـر و تماسكه لإبن عمها الثائر ،، يتحرك بـدنها الضئيل إثر أسابيع من الخوف و المرض مع حركات ذلك الـ هشام
فتارة يميل شمالا ، ليعود يمينا إثر صفعة تحط فوق بقاع مختلفة من الوجه ، مزمجرا بأبشع الكلمات الدنيئة ،، و راميا سمعتها بـ سهام حادة الرؤوس من الإتهامات الباطلة
شعرت بأذرع مختلفة تحاول تخليصها ، تتشابك عندها لـ تبتعد منفصلة ، فترتبط كل منها في جسد ما ، والدتها و شقيقتيها إستقتلن عبثا أن ينقذوا لها ما تبقـى ، و لكن يبدو إنهن أيضا حصلوا على نصيبا لا بأس به من تلك اللكمات
من أتعس تلـك الاحاديث التي مرت فوق اسماعها مرارا من صـوته الزاجر ، هو إنها ليست سوى رخيصة باعت شرفها منذ سنين ، و هذا ما جعلها تعلقه كـ قميص بطراز قديم متوارث في العائلة ، فلا حيلة لها على رميه ، و ليست أيضا بذلك الشرف الذي يؤهلها لـ إرتداءه !
و الآن و بعد إستسلامها ، عاد ذلك العابث بـ شرفهم ، ليأخذها مجددا ، و هذه المرة من دون نية في إرجاعها ، فهما إعتادا الإنغماس في وحل المنكر ، حتـى أصبحا يتلطخان به بـ نهم حيواني و عقول ضائعة !!
ظلم و إفترى و تجبر ، و ما كان منها إلا أن تحتمل وزر مصيبة إقترفتها يداها
ودت لو تقدم لها اناملها كي ينفذ القصاص بحقها ، فهي قد سرقت نفسها و سمعتها و أهدتها لـ ذلك الذي لم يهتم بكل ما فعلت .. أو ربما إهتم و لكنه بالتأكيد غير مدرك لمدى إستعار نيران هذا الجحيم الذي جرها نحوه بسلاسل قيدت جيدها كـ شاة يحضرونها للشـواء !
أوليس عقاب السارق القصاص ؟
إذن فـ ليقطـع لها يد كانت السبب بكل شئ ،
و إن إستطاع أن يحـطم جمجمتها بالدماغ فليفعل ، لإنها المدبر الأول ، و الجاني المستتر خلف ظهور الأخرين بجبن لا مثيل له !
إضطر أن يلجم لكمته الأخيرة ، فيـكور قبضته قرب جسده عندما إهتزت الجدران بصـدى صراخ عمه ، الغبي !!
نعم غبي و هو يدفعه للإبتعاد عن هذه الخطيئة .. من في مكانه عليه أن يغسل عاره و يطهره بـ دمها فقط ، و ما هذا الضرب سـوى تعذيب بسيط نهايته يجب أن تكون إزهاق روح ، و إستباحة دماء قذرة لوثت طهرهم

و كإن مصابهم هو الأول من نوعه !
أعرضهم وحـده ما يثقب القلوب و ينخر الاجساد ؟! فيستصعبون إنتهاكه ، و يستسهلون سفك الدماء ، و دق الاعناق لمن يعتقدون إنهم ممسحة لأقدامهم القذرة؟!
أي منطق هذا الذي يسلكون دروبه ؟
ما بالهم بني البشـر ؟
أ نسيوا أن هنالك جبار فوق كل متجبر ؟
ألم يسمعوا يوما عن دين ينعكس فوق جدران الحق ، ليرد في نحورهم ، فيسقطهم سقطـة نكراء
يظنون بإنهم الأوائل بكل شئ ، حتى بـ الظلم و القسوة ، و تناسوا رب الكون الاعلى ، الذي مهما علوا و تجبروا في الأرض سيـبعث لهم من يرمي بهم من فوق أهرامهم الحقيرة تلك ، فيتتابعوا بالإنحدار نحو ما تحت الأرض ،!

هنالك عدل إلهي حاشاه أن يبخس حق أحدهم يوما ، و إن أمهل القيوم الظالم ، لن يهمله ، ألم يتتبعوا حكايات تليت بـ قرآن مبارك نزل على صـدر الحبيب المصطفى ' عليه وعلى آله و صحبه أفضل الصلاة و السلام ' ؟
ألم يخشـوا يوما تشخص فيه أبصارهم كـ أقوام خلت من قبلهم اذاقهم الله شر ما عملوا ؟
أم يظنون إن إسلامهم سيشفع لهم ؟
تبرأ الإسلام منهم و من أفعالهم القذرة تلك !
تبا لـ عقول فارغة أقفلت عن فهم الحق و ابصار عميت عن اتباع نور الاسلام قلبا و ليس قالبا فقـط !
رسولا طيب الخلق حسن الأخلاق ، صادق أمين .. هو حبيبنا و شفيعنا ، أ لا يستحون ان يتبعوا طرقا نهـى عنها بأمر من رب البرايا ؟
أم هم مستعدون الآن لـ مقابلة الله و رسوله ؟
إن الموت على شفا حفرة فقـط ، و عنده تسقـط الالقاب ، و تنهار الأكوام المالية التي جمعوها بـ إجحاف ، فـ تلتف ساق بـ ساق ، و من ثم الى الرحمن هو المساق !!
عندها يستوي في حفرة ضيقة المتعالي بدنياه ، مع غيره ، لا فرق بينهم إلا بتقواهم ، و بخشية تنبت في صدور الخاشعين من رب السماوات و الأرض
و لكـن ، كثيرون من يسمعون ، و قلة من يتفكرون
فـ سحقا لـ عقولهم الرديئة التي إستحلت الفناء على البقاء الأزلي

كان هو أحد أولئك الجبابرة ،
سفك دماءا ، و إستسهل ظلما ، و أبتلع اموالا من مكسـب ملوث بالحرام
غير آبه بـ أنها ستصير نارا تأكل له أحشاءه يوم لا ينفعه فيه ماله و لا جاهه الذي تبطر به و جر ذيول ثوبه متبخترا بسببه في هذه الفانية !
لطالما تمتع بـ كونه المتسلط المتعال ، فـ ثار بـ عقل غائب حينما جاء أحدهم و تلاعب به ، و ليس بـ أي طريقه ، و إنما بتلويث الشرف
كم تمنى صمتا منذ الأمس أن يكون ذلك مجرد ذبابة مزعجة تنوي إثارة ضيقه بالطنين فـ لا أداة لسع تملكها ، حينها سيستسهل دعسها بـ حذاءه ، فيصمت صوتها لـ يهدأ بال شوشته !
لكن حديث إبنته و جنونها المتقد وهي تجابه الجميع بـ شجاعة متناهية الوصف ، لتعترف بـ جرم مشترك جنته مع تلك الحشرة أكدت له إنه لم يكن ذبابة مزعجة ، و إنما بعوضة نجحت في إمتصاص دمه ، ذلك المعتق في جسـده منذ سنين ، و للأسف تم الأمر بـ مساعدة فلذة القلب
هذه التي تحمل ذات الفصيلة الدموية ، و لا شك إنها الأخرى كانت مصدرا لـ غذاء تلك البعوضة !

أمر الجميع أن يخرجوا ، تاركيه بمفرده معها ،، حتى الآن عقله يأبى أن يصدق ترهات نطق بها لسانها ، أكيدا هو بـ أنها ليست بـ فتاته بعد الآن ، فـ جاء من إقتحم قلاعها بـ جواده القذرة حدواته !
لوثها ، !
و هاهي تغير إتجاه مقود مركبة العذابات لتستقبلها في طريقها بدلا من المضي في دربه ، و ذلك بقولها إنه تزوجها
و كيف يفعل ذلك ؟ و أي حق يملكه ليأهله لفعلها ؟
و أين موقفها هي من الوضع ؟!
كررت قسمها بإنه لم يجبرها على شئ ، بمعنى إنها إرتضت دق الخنجر في ظهره هو ،
قدمت رجلا حقيرا عليه ،
هو من اجهد في تربيتها و اختيها حتى شاب رأسه !!
إعترض الجميع على قراره ، فـ هشام يود أن يستلم وسام الشرف بعد أن يذبحها بيده ، و والدتها و أختيها مزقوا أنفسهم توسلا كي يسمع منها قولا قد ينقذها من بطشه !

والدتها التي إرتمت فوق جسد إبنتها و الإثنتان ما زالتا تقبعان قرب قدمي قاسم إحتضنت صغيرتها رافضـة أن تفقدها أمام عينيها و النحيب النسوي صدع الجدران بحدتـه !
صرخت بين شهقات تنفصل تارة لتتصل أختها : ماا اعوووفهااا ، والله روحي بروحها ، شتسـووي بيهااا سووي بية قبلهااا ، قاااسم بتتتي متااخذها قدام عيني ،، إسمعهاااا اووول شي ، شووف شسووا شبييهااا الظلااام

هاج بالعارم من الغضب و هو يركلهما سويـة : انععععل ابووج لااابوو حتى قاااسم الي معــررف يربي ، و لااا اني تااالي عمررري يجي واحد كلب ابن 16 كلب يلعب علييية
أكمل مشيرا لـ ذلك المستشاط غيظا : لو هذاا الاثوول يجي و يحجي هالحجي الجااايف ،، أنننني ينقااال لبتتي هيجي ؟!

أنفاسه على وشك ان تختفي ، و ألم حاد سطا على صـدره ليرتد نحو اظلاعه من الخلف ثم يمتد لشمال ذراعه ، عليه الهدوء ، فـ ليهدأ ، لا يريد الموت قبل ان ينهي هذه المهزلة ، قبل أن يري عبد الملك و أتباعه من هو قاسم الذي تطاولوا عليه للمرة الثانية

نفـخ هواء صدره رويدا ، ثم نطق بـ شتات متماسك : سوسن قومي لا أحرق البيت بيج و ببناتج قووومي

لتدس أخر العنقود جسدها في بطن والدتها أكثر ، غير مستوعبة حجم الألم الذي تسببه بضغطها هذا ، فـ رعبها هذه اللحظة لم يترك لها مجالا للتفكير ،، كل ما توده هو إختراق هذه الطبقات الجلدية الكثيفة لتصل ذلك الرحم و تختبئ به متكورة على نفسها بذنوب تراكمت كـ الزبد في صفيحتها !
لكنها تخشى ذلك الرحم أيضا ، فقد يرفضها ثم يجهضها حية على غير العادة !
فهو لم يعتد أن يحتضـن شئ مدنس بذنوب بني البشر مثلها ، كل من فيه اطهارا ، بيض الصحف !

زمجر بعنف وهو ينحني ليسحب زوجته بعيـدا بعد أن نجح في السيطرة على وضعه الصحي المتأرجح : سووسن قوومي

تقافز جسديهما معا إثر قوته التي سلطها بتحكم ، و لكن الطبيعة الأموية ، و الفطرة التي نشـأت بها حواء جعلتها تغرز فتاتها بها أكثر ، غير مهتمة بنفسها و إن كان هنا مصرعها
فـ لتنتهي فصـول حياتها قبل أن تعتب باب هذه الردهة من دون طفلتها الكبيرة !
صوتها الـرافض تعالى بـ : ما اقوووم ، ماا اعووفهاا ، بااقييية يمـكم ما ارووح

أما تلك ، فـ كم توسلت أن تفقد الوعي بهذه اللحظة ، ليكون بداية لغيبوبة طويلة الأمد ، و إن تكن لأعوام ،، او حتى طول الدهر .. حينما إرتـدت خوذة الشجاعة ، و حملت سيفها لتدخل حربا خاسرة قبل أن تبدأ ، لم يـمرها خيط شك بإنها ستتعذب ، لكنها لم تعتقد بأن رعب ما سيفـطر دماغها ، لتزداد تعرجات سطحه أكثر !

مرهقا ، و متعبا ، و فوقهم ينزف ظهره بطعنة لا أثر لها ، و بـدم لا وجود له أو لرائحته النتنة !
حررها بـ تهالك ليبتعد نحـو احد الأرائك فيجلس فوقها بـ ثقله ، و كم تمنـى لو ينكث ذرات فقط من كومة ذلك الهم الذي إستفحل بـ بيادقه الحربية صدرا يحمل بين جوانحه قلبا واحدا لا أكثر ،

تحدث هشام حينما فهم إستسلام عمه لبقاء زوجته : خااالة عوفيها الحيوااانة ، شمدريييكم يمكن هية متفقة وياااه يجي يخلصهااا من هشاام الأثوول الي انتظرها سنين لو حتى ينقذها من مصييبببة مسويها قبل ، مثل مهية جاية تنقذه لـ عنتتر إبن شدااد

صرخت به بكر والدها بـ جفاء و بكاءها اضاف حشرجة خفيفة لـ نبرتها : هشاااام ، لووو تصير محضر خيير لو رجااءاا لتتدخل ، نريدك عون تطلعلنا فرعون ؟

أسكتها بهمجيـة و هو يستخدم سبابته التي يقال إنها سميت بهذا الإسم لأهميتها الرفيعة في التهديد و التنبيه و أحيانا السباب ! : محد هنا لااازم يتدخل غيري اني .. نسيتووا انو هية انهزمت بيوووم مهرناا ، نسيتوواا ؟ و هسسة جااية تقول متزووجة ،، و الحيواان الي جوة متونس و مفتخر انوو طيح حظنا و نزل راسنا للقااع ، و الله لو بيدي اذبحهااا والله ،، و محــد يقدر يوقف بوجهي لو ردت هسة افرغ المسدس براسها

بـ زئير يصلب الاوعية بدماءها صرخ عمه ليصمته : هشااام ياااحيوااان .. قتلك إحترررم نفسك لا اطيح حظك هسـة

حكه لسانه ليزمجر هو الاخر : طييح حظهااا هييية ، مو اني الي سوودت وجهك بين الناااس لا و بكل وقاااحة و استهتاار تقول مغصبني ، ' و بإنفلات أعصاب إشتدت حتى دنت من الإنقطاع ' من دنعل أبوووج لاابووه الكلب إبن الكلب ، أحرررقه والله احررقه وهسة تشوفوون ، إذا مـ جبت اخته و بت هذاك الـ **** عبد الملك ما اصير هشاام


طرده عمه مجددا ، ليـخرج معبرا عن غضبه الكاسح بضربة عنيفة على خشب باب تـؤدي الى الرواق و من ثم إختفى خلف باب المكتب ، عائدا لذلك القبو
تبعت خطاه زينة و روشن في الاختفاء ، و لكنهما أختارتا الارتقاء الى الطابق الثاني ، حيث اطفالهما يتواجدون برفقة المربية !
خشيت كل منهما أن تكون رائحة المصيبة قد فاحت لتصل انفاس تستنشقها الخادمتين او المربية ،، لا يودون ذلك الوشم ان يوصم جبين اختهما ليحملها عارا طيلة ما تبقى من عمرها

ما إن فرغ المكان إلا منهم الثلاثة ، تحـدث بهدوء على غير ما توقعت منه الاثنتان اللتان تتمسكان ببعضهما كـ صغيرتين ، و لا كإن صغيرتهما تقف على اعتاب العقد الثالث : هسـة تحجيلي كلشي ، تعرفين شنو يعني كلشــي ؟؟ شنو صار من اخذوج ولد الكلب ذاك اليوم ؟

كان وجهها مغمورا حتى الآن في والدتها ، و بعد ذلك الأمر بالشرح .. إبتعدت قليلا فقـط لتجيب بنبرة مذيلة بالـ وجع المرتعدة فرائصه : بابـ ..!

رفض سماع ترهات لا أهمية لها ، و بالذات مع هذه الكلمة كـ مقدمة : إلغـي ' تكلمي ' بسـرررعة ، و بابا بعد لتقولين ،، أني بتي متكسر ظهري .. متكسررره سمعتي يابت امج ؟ من دنعل أبووج لابوو حتى أمممج
و بنبرة افزعتها مع والدتها : الغغغغي يلللاااا




أَنا من أُولئك: مِمَّنْ يَموتون حين يُحبون،،


مَحمود دَرويشِ♥



.
.
.






بالكـاد يستطيـع سماع ما يقوله هذا الهائج ،
بل هو لا يسـمع حتما !
كم دلو ماء صبه فوق رأسه لغرض إستفاقة ينتظرها و لم يعد الأمر عليه بـ فائدة تُرجى ،
فـ عقل هذا الرابض فوق مقعده ما زال يهيم بـ مقدار الوجـع الناخر لـ عظامه ، فـ تارة لكتفيه و أخرى لـ شمال حوضه ، و حـتى مرفقيه !
برغم إستطاعته الشعور في الغضب الـمستعر بـ نظرات من أمامه ، إلا إنه لم يحرك إصبعا واحدا ، كـان هادئا لـ درجة الإستفزاز ،

أجبر على الخروج من لعبة حرق الأعصاب تلك ، غير مهتم بوجعه بعد أن سمع السؤال الذي وجهه هشام له بـ صرامة جازمة : إنته تزووجتها ؟

رف جفنه و إمتلأت نظراته بالصدمة ، أمال رأسه قليلا و كإنه تلقى رصاصة كادت أن تخترقه ، فـ نجح في الخلاص ،
لكن المحاولة كررت ، إذا عاد هشام ليصرخ به : جاااوبني ، الحيوااانة تقوول انته تزوجتها .. صح لوو لأ ؟

و كإنه الآن شك بالأمر ، فـ رجل وضيع كهذا المقيد بإمكانه فعل أي شئ ، و لا يحتاج ورقة ما كي ينفذ ما برأسه من قذارات !
بينما هو فـ شعر فجأة بخدر بـ أجفانه ، و بعدها إنتقل لـ أرنبة أنفه و من ثم لـ شفتيه !
عمر و ألن
ويل لكما مما فعلتماه ،، سيقتلهما ،
فليدعيا الله أن يظل عالقا هنا او يموت ، فإن عاد سيــقضي عليهما لا محالة ،، كيـف جاءا بها لـ هنا ؟
تبا لهما ، تبــا !
و لها هي الأخرى ، مالذي أجبرها على الرمي بنفسها تحت اقدامهم ؟
الغبية .. ستموت ،، سيقتلها هذا الحيوان ، او والدها !
سحقا لهم جميعا
و كإن عاصفة تلك التي ثارت على اوراقه المنتظمة فوق ذلك المكتب ، فـ تطايرت بخفتها حاملة معها نقاط متتالية يمشي على أثرها كي يتلذذ بإنتقامه !
لم يتبق إنتقام بعد الآن ،
فصل جديـد إبتدأ ، صار فيه هو من يخشى على دمهم ،
لن يقتلاها .. لن يجرؤ اي منهما على ذلك ،!
بالتأكيد قاسم الكلب لن يفعلها ، علم إنها بالنسبة له فلذة الكبد و مهجة الروح ، كان سيموت بسبب ما قاله هو عنها بوقاحة إستسهلها !
لم يتبق سوى هذا الحيوان الذي بالتأكيد سيحاول جاهدا أن يأخذ بثأر خمس سنين إنتظار
و لكن قاسم لن يسمح له ، نعم .. عليه أن لا يفعل

ما الذي فعله بحق الله ؟
لقد ربطها فوق سكة حديد بسلاسل و اصفاد ، ثم سلمها المفتاح ليذهب فيركب قطاره .. ثم يتقدم نحوها ضاغطا على دواسة الوقود المتمثلة بـ غله ومديرا المقود وهو إنتقامه ، بينما هي فبحماقتها تركت المفتاح يسقط من بين يديها لتنتظر مصيرا ربطته به !

تقدم منه هشام ليلتقط عنقه .. كما اعتاد ، مهددا : تدري إذا متزوجها ، عذابك رح يقل .. لإن يتقسم على إثنين .. فـ بدل الموت .. يصير غير شي .. بس إذا لأ ،، رح تضطر تشوف بعينـك اني شناااوي ، و مثل ما اخذت بت عمــي بيوم عرسناا ، والله أردلكياااهاا " أردها لك "

نبضت عروق جسده ، و شعر بحرارته ترتفع ليحاول تلطيفها بـ طرد الهواء من جسده ، حتى إقترب مؤشر التنفس من الذروة ،!
هذا الحيوان لن يتركها !


مارس هشام هوايته الاحب في الضغط تحت تفاحة أدم المتوسطة عنق هذا الصامت ، و لم تلبث طويلا حتى برزت أكثر

إزرق وجهه و جاهد نفسه كيلا ينطق بشئ ، عليه لملمة تلك الاوراق اولا ،، عليه ذلك
و من ثم سيقرر مساومتهم ،
لربما بـ سمعة قد يلوثها ، بحقارة !
مقـابل ..... حياتها !!









.
.
.





كان ينوي إعادتها مع الجدة لمنزله ، و لكن بعنادها هي ، و إصرار الجدة وافق على إيصالهما لـ منزل الدكتور صفاء ' رحمه الله ' ، فـ به تستطيعان التعبير عن مشاعر الرعب التي تتمالك كلاهما من دون حرج او خجل !
و ها هو يقف خارجا برفقة ألن ، ينتظران أي إتصال قد يصلهما من إبنة قاسم التي وعدتهم جميعا بـ أنها ستكون مقابل علي و لو كلفها ذلك حياتها ، فـ هي لا يحتاجها احد كما تحتاجه النسوة الثلاثة !
رغم إن أكبرهم قد أوجعت لها قلبها المتدلي بشرايينه من احد الجانبين و أوردته من الأخر فوق نار إستوقدتها بلهيب شهيق تستنشقه .. و بوجود حطب من أجود الأنواع متمثلا بأظلاعها المرتخية !

لا شئ حتى الآن و الساعة تقترب من الـ تاسعة و النصف صباحا ، مرت ثلاث ساعات على عودتها لهم ، و لا نبأ طرق أبوابهم المنتظرة بحذر
سعل ألن بعد أن مرت قربهما إحدى نساء الحي ، التي إستغربت وقوفهما هنا منذ أن خرجت قبل قليل للتسوق ، و ها هي تعود و مازالا هنا ، رغم إن علي غير موجود !
تعرفهما بالطبع ، فـ رغم إن عمر و اهله قد غادروا المنطقة إلا إن الطيبين لا ينتسون ، كما هو الحال مع الخبثاء ؛

ما إن إبتعدت إستطرق ألن المستند بجذعه على مقدمة سيارة رفيقه : أقلك هسة العالم شتقول علينا إذا بقينا هنا ؟ بللا اني هسة رايح للدوام بس إنته باقي محد من المنطقة يدري انته خطبت لينا ، قول على الاقل للرياجيل حتى ميستغربون جيتك

أجابه وهو يحرك هاتفه بتفكير شارد دافعا به بـ أصابع يمينه ' المتوجعة ' فوق راحة شماله ، ليكرر الحركة مرة تلو الأخرى : ما ادري ، يمكن أجيب امي هسة يمهم ، حتى محد يحجي

بعقلانية علق : اذا طول غياب علي لااازم اهل المنطقة يدرون

هز برأسه موافقا : إي صح ، هية عود اخليها تمر لأي وحدة من الجوارين وتقلها و همه ينشروها من يمهم
ثم أضاف بتجهم و يده تثبت بالهاتف : بس اول و تالي مارح يبقون وحدهم هنا ، لازم يرجعون لبيتنا ، ألن علاوي تحارش بناس ميخافون ربهم ، و اني ترة خايف على لينا حيل

إستفسر : و تتوقع هية تقبل ؟ لو الحجية تقبل ؟ وحدة اعند من اللخ ما شاء الله محد يقدرلهم غير ابو حسين ، طيح الله حظه شسووه بنفسه ،؟ لك عمر رح اختنق والله

اضاف جملته الأخيرة وهو يعتدل واقفا ، ليقابله عمر بجمـود غريب ، ثم يستطرق بـ تماسك : ألن دخيل الله إسكت ،، والله لو اشوفه هسة اشبعه كتل ، الزمااال شقد قلنااله بلا هالشغلة الطاايح حظها بس راسه *** محد يقدر يغير الي بيه

هز الأخر رأسه شاعرا بالهواء الخارجي من حولهما غير نقي فجأة ، و كإن نسبة الأوكسجين التي يحتويها ضئيلة جدا ، بل تكاد تنعدم !
إستطرق عمر بعد برهة : قبل لتروح الدوام مر على مستشفى .... و هناك إسأل عن الصيدلانية رنا ، هية حتساعدك بالإجازة مال لينا ، ألن لو تحفر القاع لازم تجيب الإجازة لإن طلعتها من البيت هسة أكبر غلط

وافقه بـ هدوء : أدري ، بس هية رح تقتنع ؟

بـ جزم اجابه : ليش هوة بكيفها قابل ؟ ' إستطرد ' بس انته فهمها الوضع لـ رنا ، ترة اكيد لينا مقايلتلها شي

صمت قصير ، ليقطعه ألن : زين هية رنا شنو ؟ من أسأل غير افتهم على منو ،، قابل رنا وحدة بالمستشفى

رفع بكتفه قاصدا اللا معرفة ، فـ نطق الأخر بـ تفكير : شفت الضابط الـ**** ؟ يعني مو لازم هسة يخابر و يسألنا ليش كذبنا و قلناله مختفي من يومين ؟ غير المفروض يروحون يسألون عنه بمقر عمله و يعرفون انو جان موجود البارحة و يقولون ليش ميصير براااسنه خيير!

قابل إنفعال ألن بتنهيدة مؤيدا في نهايتها : أدري ، اصلا اني البارحة فكرت انو احنا غلطنا بهالكذبة ، لإن هسة بعد ميصدقونا بشي ، اذا مشـكوا بينا كمتهمين

ليسخر ألن بـ قوة: إي هية هاي العايزة !!

و فجأة رن الهاتف بيد عمر ، ليرفعه مسرعا و نبضاته أبت أن تتـضائل بعد أن رأى الرقم المجهول الملح بإتصاله !!
لهج دعاءه صمتا أن تكون هي ، لتخبرهم بسلامة رفيقهما الأحمق

دنا منه ألن و ود لو يسحب الهاتف من يديه بعجل ، إلا إنه طردها من رغبة خطرة لتفر بعيدا عنه ، فهو يثق برجاحة و ركادة عمر اكثر من تهوره هو ، لذا تولى عمـر المهمة راجيا أن يكون هنالك خبر ما ، يرتق لـ من في الداخل جرحهما الندي ، و يقلل نزيفا لم يفتأ أن يتزايد .. و كإن تناسبا طرديا بينه و بين الوقت الماضي قدما غير مهتم بـ أياد تتمسك بـأذياله ضعفا و تتوسله الرفق قليلا
لم يختار اسرع وسائل النقل لأكمال مسيرته ؟
ألا يستطيع السير برويــة خطوة فـ أخرى ؟
أم هو يستمتع بالدعس على تلك الأنامل المتشبثة به بقصد او بدونه ؟
لو كانوا يودون إنقضاءه سريعا لفعلها و إختار التمهل مشيا ، مضيفا لمسيرته الكثير من الإستراحات المجانية تحت اظلال شجرة التفاح ، فـ يوقظوه بعويلهم المتذلل ليتثاءب و يعود مكملا غفوته تلك !!

كان رجلا من تحدث ، ليتفاجئ به عمر لـ لويحظات ، حتى عرف نفسه بالضابط مصطفى !!
إذن لقد أكتشفت كذبتهم الملفقة بـ غباء و تسرع
طلب منه الحضور الى مقر المركز ، ليخبره عمر بـ صعوبة الموقف ، و إحتياج العائلة لتواجده في الأنحاء ، فـ إكتفى الضابط بـ الواح مليئة بعبارات اللوم قرأها فوق أسماع احد المذنبين ، لينهيها بـ : تدري لو الشغلة طالعة من إيدي جان حولوكم للتحقيق بتهمة التلاعب على رجال الشرطة ، و إحتمال اكبر يقول بتهمة خطف علي صفاء !!!

رفع حاجبيه متقبلا الأمر بـ رتابة ، مثبتا نظراته على حفرة متعرجة في الإسفلت لطالما أزعجت سياراتهم عند مرورهم من عليها ، حالما أغلق الخط بادره ألن : عرف ؟

بـ هزء من وضعهم همس : ربك ستر ،
ثم أردف جارا بحدقتيه لتتابعان حركة ألن و هو يخرج هاتفه من الجيب العلوي لـ قميصه : أقلك إحنه لاازم نتحرك ، خوما نبقى واقفين ننتظر تليفون

حملق به ألن لبرهة و يده التي إحتضنت الهاتف تصلبت قليلا ، ثم أضاف : قلي شنسوي ؟

لتتحاور نظراتهم بحديث لم تجرؤ على ذكره الشفاه ، ففهم أحدهما الأخر صمتا ، ليشق جيوبه عمر : بس مو مال نروح طرق روحنا وبدون منقول لأحد ، رح اخابر ابو محمد ..!

قاطعه ألن مستنفرا وهو يكشر ملامحه بإمتعاض : دخلي يوولي هذا الناقص ،، والله البارحة لو هادني عليه جان طيحت حظه ، بللا لو محمد الفاااهي ' البارد ' سوااها مو جان حفر القااع علموده ؟ بس لإن هذا ما عنده لا اب ولا اخ عباله رح نعووفه تايه

هدأ من نار أدت لـ غليان أمعاء هذا الغاضب : على كيفك ألن ، موو قصـدي يجي ، بس ننطيه خبر على الاقل احد يعرف وين رحنا

ليتحرك ألن بسرعة نحو السيارة مرجعا هاتفه لجيبه : ديللا لعد خل نتوكل

أوقفـه بهزة رأس خفيفة مشيرا نحو المنزل ، بل لمن فيه ، فـ إمتقع وجه ألن مزمجرا بعد أن إنعدمت حركته : دروح قلهم حتى نولي

أشار بهاتفه نحو رفيقه بـ رفض لذلك الإسلوب البارد الذي يتحدث به : من كل عقلك نرووح و نعوفهم ؟ يااااابة صدق مرات تصير زمال

قذف الهاتف بإتجاهه ليلتقطه ألن بعجل مرتبك خشية أن يقع ، فـ تلاه الأول بـ مفتاح السيارة مستطرقا : اروح اقلهم يجون لبيتنا ، على الاقل منخاف عليهم ، وخلي الموبايل يمك اخاف احد يخابر

لو أستبدل الوضع بأخر لما توانى وقتها ألن من إرسال عبارات السخرية الى رفيقه العاشق .. لكنه الآن تفهم خوفه ليضيف : بس بسرعة يمعود

؛




هلْ أنتِ حَقًّا تَفهمينَ الحُبْ ؟

فَرْضًا بأنَّكِ تَفهمينْ

لكنْ مُحالٌ ..

أنَّ حُبَّكِ مثلُ حُبِّي

هل أنتِ حقًّا تَملِكينَ القلبْ ؟

فرضًا بأنكِ تَملكينْ

لكنْ مُحالٌ ..

أنَّ قلبَكِ مثلُ قلبي

***

دومًا أحِسُّ بأنَّ حبَّكِ كالعواصِفِ

قد يُطيحُ ولا يُبالي

دومًا أحسُّ بأنَّ حبَّكِ

ليسَ حُبًّا

إنَّما نَسْجٌ غَريبٌ من خَيالي

***

قَلِقٌ أنا

وأُلِحُّ دومًا في سُؤالي

حُبِّي أنا

ماذا يُمَثِّلُ في حَياتِكْ ؟

ماذا أضافَ لِذكرَياتِكْ ؟

إنِّي أُقرِّرُ كُلَّ يومٍ

ثُمَّ يَخْذُلُني قراري

إنِّي أموتُ ولستُ أدري

أنَّ موتي ..

كانَ مِن مَحْضِ اختِياري


عبد العزيز جويدة






تسلل عمر الى الداخل خلسة و كإنه لص يستسهل التعدي على حرمات الغير ، أو كـ من يطعن ظهر أخيه في دروب الثقة المنارة !
داعيا بظهر الغيب ان لا يراه احد من الجيران ، حتى يصلهم خبر إقترانه بـ مدللة هذا المنزل ، إبنة السلطان ، و أخت عنتر زمانه !

عندما إقترب من المطبخ ، دق نحيبهما فوق طلبته دقا كاد معه أن يثقبها ،
إشتـدت أعصابه ، لينادي خطيبته من دون ان يخطو الى الداخل : ليناااااا

كرر النداء مرتين ، و لم تستجيب سوى بالثالثة حيث قطعت لفظه لإسمها : ليـــ . . !

ليعلق حرفان نطقهما بـ جدران قلبها الممزقة ، فيندسا بين تلك التشققات بـ ضعف ، تنفس ببطئ حينما شعر بـ قلبه ينعصـر فتراق دماه في بقاع الصدر ، حيث هناك يحدث الطوفان !
كم يود إزاحة ذلك الجبل الراكد فوق كتفيها ، حبيبته ،، إختفت مقلتيها فلم يعد يرى منهما سوى بريق أخضر ، ممتزج بشئ احمر ،، فالأجفان تورمت لدرجة مريعة ، !
عويل الجدة لم يكف عن نقر رجولته ، ليحاول عبثا أن يقلل من وطإة مصابهما : شنو هالبجي ؟ لين يمعودة قولي يا الله ، خلي أملج بـ الله قوي وسكتي بيبيتج يا عيني ، خليها تهدا مو تزيدين نارها

همسـت راجية و كإنها صماء قرب مواساته : مخابرت ؟

أطبق جفنيه نافيا ، لـ تجهش مجددا بنحيب مفضوح ، دنا منها ليستقبل حروفها الغير واعية : احتماااال كتلووه هاهية و متريد تقوللنا

رفع بيمينه بمحاولة لتثبيت رأسها عن الإهتزاز إلا إنها صدته وهي تعود خطوة نحو الخلف : أو يمكن انته هم تدري بس مدتقوول

إستغرب هذا القدر العالي من التشاؤم ، لم يعدها ' لينة ' هكذا ، فيراها سهلة الإنصار ، لتختفي كل ملامح تلك المتعجرفة ، ما حجم هذا الذي تحمله بقلبها نحوك يا علي ؟!
هنيئا لك يا رفيقي ،
بالفعل أهنئـك !
بل أغبطك على هذه المكانة التي تحتلها بصغيرها المتكبر ، ذاك الذي أشقاني اعواما من الدهر ، و دعاني لـ أظلم بغير نية ،
فقط من أجل أن لا أجعلها تبتعد عن مصير أشعر به مقترن بإسمها منذ الأزل !
عجبه عليها و على تركيبة شخصيتها المعقدة .. كانت على خلاف دائم مع ذلك الـ علي و لايذكر يوما إنه رآهما متفقين ولو على التافه من المواضيع ، و ها هي تنهزم بـ أول معركة بين الحنين الأخوي المشوه للكبرياء و تلك السخافات الغبية المزينة لها
لو فرضنا إن الأمر قد حدث له ، لا سامح الله .. فهو متقين حينها من إنهيار شقيقاته ، و ذلك امر غير مستبعد .. فـ علاقته معهم مخلدة ، لا تشوبها شائبة !
حتى خلافاتهم ،، فـ يكون سببها أغلب الأحيان خوف يتبادلونه فيما بينهم ،، و على بعضهم بعضا !
اما بخصوص أبني الدكتور صفاء ، فـ ليسوا كـ باقي الإخوة .. دوما ماكانا كـ قطبي مغناطيس متنافرين بشحنتيهما !
ويشعر بإنه كـ قطعة حديد واصلة بين طرفيهما بـكل مودة

لو أخبر مسبقا بإنه سـيرى هذا الحزن متجليا على وجه هذه الحبيبة من أجل علي لـ رفض تصديق الأمر ، فلو كانت درجة التحطم التي تعانيها أقل لربما عقلها !
نجح الخوف بـ كسر شموخها الزائف ، بل تفوق في ذلك

لا يعلم لم فكر لـ وهلة لو كان هو بدلا من علي ، مالذي ستفعله يا ترى ؟
هل ترى بذرة يعلم إنها بين جوانح صدرها قد نبتت لتزهر بـ وريدات ملونة فتندفع نحوه بمشاعر يتمناها إن علمت بـ إن فقدانه ممكن ؟!

إستغفر ربه صمتا ، فـ هذه الافكار لا مكان لها الآن ، اطرق رأسه للحظة ثم عاد ليتابع تفاصيل الحزن الموشومة فوق خديها المتورمين ، تحدث بـ هدوء محاولا أن يوهج لها سراج الأمل الذي اأطفأته بنفخات من يأس تنتفخ له رئتيها : باوعيني ، هالحجي بطلي منه .. علي ان شاء الله ميصيرله شي ، البنية راحت ذبت نفسها بالنار علموده و ان شاء الله تقدر تساعده

لتبتعد الجفون تاركة المجال لـ نظرات لبوة شرسة تظهر فجأة مستصرخة بها لـ قلبه : محـد قللها تقبل تتزوجه ، مثل مدخلته بهالمصيبة تطلعه اني معليييية

جحدها بنظرة غاضبة ليفلت منه كلاما دوما ما كان ينحصر بين طيات الخلق الطيب و القلب المشتعل حبا : ليناااا .. ليش اخووج مثل البشر ؟ تقدر تقله لأ ؟ و بعدين لييش اذا قبلت تاخذه يعني يطيح حظهااا ؟ لتصيرييين أنااانييية مثل أخوووج ، فكري بحالهاا شووية ، احتماال اهلها يكتلوها و السبب علي

تقوس فمها أسفلا ثم إهتز بـ شدة ، لم يتعاطف معها ' ظاهريا ' فبقت نظراته حادة بعض الشئ ، لتهمس وهي تمد يمينها نحو كتفه لتدفعه رغم إنه بعيدا عنها و لكنها فقدت عقلها بعد هذه الصدمة التي داهمها بها بكل وحشية : لتصيييح علييية ، أنييي ماا اتحممل ، عممر مو هالمرة إنته ، و هاهييية إحنة نااس انانيين ، ياللا عووفناا شتريييد منننا

و كإن ثورة النبضات إمتدت لـ تشمل مواقع أخرى تناوبت بين الشرايين و الاوردة و ملحقاتهما ، شعر على أثرها بنقير متوالي في عروق رأسه لتكفهر ملامحه !
إستدارت لـ تلج المطبخ مضيفة بوهن جسد و روح : يللا روح ، رووووح إذا ترييد ، اصلااا اذا بقيت حتبقى تحجي واني ماابية حيل نفسي

إستوقفها بـ هدوء بعد إستشعر حاجة في نفسها تأبى أن تنطق بها : لينا اوقفي

إهتز كتفيها لتستطرق مرتعشة و مازالت توليه ظهرها مائلة بقدها نحو الأمام : روح عمـ ـ ـر .. روووح ، عوفني بأنانيتي و ان شاء الله اموت و اخلص من هالحيااة القشرة ، كلكم متتحملوني و اني هم ما اتحملكــم ، و لااا اريدكم ،، و حتى صديقك ما ارييده بعد

أدارها نحوه عنوة ليستقبل لكماتها الكلامية التي دعته رغم أنف قلبه لـ مواساتها بنظرات متراخية : اصـ ـلا هـ ـوة مدايـ ـرلي بال ، لـ ـو فكر بيـ ـة شـ ـوية جان مدخـ ـل روحه بهالمعمعة ، و لاا عبااالك أنـ ـي أختـ ـه ، و اني الثـ ـووولة أبجـ ـي عليه
لتستدرك مسـرعة و هي تقابل عطفه بـ نفور : اننني أصلاا مدا ابجي عليييه ،، دا ابجي ارييد بابا و مصطفى .. اريدهم لإن بس همة يحبووني ، و يخافون علية ، عمرري مبجييت من جانوا وياية ، بس علي تعبنــي ، والله تعبنـ ـي

لم يهتم بـكون ألن ينتظره و لا بإن مجيئه كان لغرض اخر غير دفع الوجع عن صدرها لئلا تقترب رائحته من قلبها الحبيب ، مـد يمينه نحوها ليجر بجسدها قليلا قربه ، غطى بكفيه وجهها المنتحب قائلا بهمس متعاطف : لج كااافي ، كاافي حتموتين من البجي ، عيوني اششش ، باوعيني شوية

قالها حينما اغمضت عيناها بوهن كارهة ما تفعله ، إنها تختلف عن تلك العنيدة ، لا تعلم أين إختفت تلك ؟ و لم هذا الضعف و الحاجة تقلص روحها فقط عند وجود عمر ؟
تقســم بإنها باتت تكره ذاتها بقربه ، لا تريد أن يلتمس فضلا يغدقها به بـ وافر عطاء

ساعات فقـط ، تلك التي إنقضت ، و لا يعلم كم دقيقة منها كانت فيها هذه الـ لقمة بـ صحنه ليتمتع بالنظر لها رغم فقدان الشهية الحاد التي أجبره الظرف على الإصابة به !
مسـح لها سيولها الدمعية ، بكف حانية ليأتيها صوته هامسا بقلب رحوم : و لتقولين علي مدايرلج بال .. إنتي تعرفين طبعه ، بس هوة يحبج لينا ، و يخاف عليج من الهوا ، ولا ... مجان جبرج ... على الزواج ، لإن يدري هذا احسنلج من القعدة ببيت عمج

عضت شفتها السفلى بقهر حانق ، و كإن رفيقه عاد ليتلو صفحة انطوت من ذاكرتها ، فيـجعلها متيقنة من درجة الغباء التي خطت اعتابه ، لم تبكيه و هو حتى الزواج فرضه عليها فرضا ؟!
تبا له
عليها أن تفرح ، فـ هو الآن واقع بشـر أخلاقه الخبيثة ، و تصرفاته المقيتة !
نعم يا لينا ، استمتعي بـ أهازيج الإحتفالات ، فـ كل يشمئز منه و هو يستحق أن يعاقب ؛

: جبرني لإن راد يخلص مني ، مو لأن يخاف علية

رددت ما مر ببالها بشأن ذلك الزواج ' الإضحوكة ' الذي قد يكون نعمة في الوقت الحالي ، فـ لولا والدة هذا الرجل ، و هو .. بعد الله لا تدري ما كان سيحدث لها
لن تحتمل بقاءها في منزل عمها محاطة بـ دائرة واسعة من اللا مهتمين من الأقارب ، فقـط فضول يدفعهم للسؤال عما حدث ، و حقارة تستهويهم للنبش في تفاصيل تلك القصة المثيرة

كان رأسها المحاط بخمار كحلي اللون يهتز إثر عبرات من أنين تتوجع بها ، ليحاول هو جاهدا ان يثبته ، ناقلا بالأفكار الإيجابية من راحة يده ، لرأسها : هسة انتي معصبـة ، شوفي نفسج كل شوية تحجين على احد ، منو بقى ؟ ' بمزاح فاتر علق '

في ذروة البكاء ، سخرت بـ قول قد قاله مسبقا و ظن إنها قد صمت عن سماعه ، !
ليحز سكينه اولا ، ثم يوصم جراحا فوق رداءها الرث ، فيزيده منظرها فقيرا ، مثيرا للشفقة : تعرف ، أني صدق أنانية و ميعجبني أحد و لا يهمني اي شي تسووه علمودي ، فـ لا تتعب نفسك بالحجي

أفلتها حالما تنافرت شحنتا جسديهما ، ليتركها تبتعد خطوات نحو الخلف ، نطقت بـ هدوء ، و هي تستزف اموال مدخرة لـ إقتناء ثوب جديـد يستر عري ضعفها : احنة باقيين هنا ، إذا عرفتوا اي شي خابرني بلا زحمة عليك ، و غير هالشي ، شكرا منحتاج منك شي !

برسميـة جامدة جاء حديثها .. و كإنها لم تكن ستذوي منذ قليل بين كفيه ، و لم تصفعها رغبة حقيرة للإرتماء فوق كتفه الـممزق ، لتمزقه أكثر ، و تنبش به في اظافرها حتى تفوح رائحتها المعتقة بـ دماءه !

هو كاد أن يفلت ضحكة هازئة ، شامتة بـ قلبه !
أ بعد كل هذه البشاعة ما زالت رغبة تسكنه ليتذوقها ؟ قرأ الإرشادات المرفقة بـ نظراتها ، مشيرة الى كمية الـ ' سم ' الذي انعجنت به و ما زال رغم ذلك مصرا على تناولها بعناد شرقي الأصول !
أدرك حينها أمرا ، إنه قضى عمرا يعاني نوعا من الإدمان لشئ لم يقترب منه سابقا ، و الآن و بعـد ان إستمتع بـ إستنشاق رائحته الشهية ، و إعتاد الإقتراب المحظور منه و ملامسة الصحن الحاوي له فـ لا يظن بإن إستطبابا ما سينفعه و لو تدخل اعظم الأطباء في محاولة علاجه و الإقلاع عنه !

لم يتحدث لـ برهة .. فعضلاته اجمع ما زالت تعاني من انقباض ملحوظ ، و بالطبع عضلة لسانه على رأس القائمة ،

و كانت هي الأوقح حينها ، و كإنها أعلنت حربا ما ضد الجميع ، و ارادت ان تنفث بـ غضبها في مكان ما من المعمورة .. أي مكان !
ليأتيها قلب هذا العمر كـ الأمثل بقعة للرمي بتلك الاحقاد ، لن تنسى يوما إنه ليس سوى خائن أخر ،
إرتضـى أن يقترن بـ غيرها فقط لإغاظتها ، و تهشيم رأسها الكبير .. ظنا منه بإنها تهتم ، لا يعلم بإنه لا يهمها ، أبــدا
فـ سحقا له و لتلك الحاجة التي تتوسلها الرفق بـ نفسها قليلا و تذوق الهناء بـ قرب شخص أثبت لها أن إجتماع الرجولة بالحنان قد يكون ممكنا في مجتمعنا الذي يمجد خشونة الرجل ، و إستبداده ، لترزق بـهذه الخلطة النادرة محظوظة واحدة من بين العشرات ،، بل محظوظتين .. عليها أن لا تنسى ذلك

إستخرجت منها صوتا متمهلا ، قائلة : صدق لتخلي مصيبة أخوية الأناني تأثر على حياتك ، و أسفة إذا أخذنا من وكتك ، ادري انو انته عندك وحدة تنتظرك .. روحلها ترة هية مو انانية هه

لم يجيبها ، فـ يبدو أن النقاش قـد دنا من موقع القنبلة الذاتية التفجير ، واحدة تستشعر أي حرارة قريبة لـ يلتهمها فتيلها ثم تؤدي بحياة الكثير من النفوس البريئة ، لتشـوهها بلهب حارق !

أما هي فـ لم تهتم حقا بإنها سـ تكون السبب الأول بالإنفجار ، فـ أكملت سخريتها : ليش هيج تباوع علية ؟ عباالك علي راح يعني رح اصير ضعيفة و اخليك تسوي الي تريده ؟ لااء .. أصلا أني .. أكرهك إنته و علي ، أكرهكم حيييل ،، حييييييييل !!

جسدها كان يرسل إنتفاضات متتالية ، لتهتز أطرافها بقوة ، و كإن تلك القنبلة لم تجد لها مخبئا سوى صدرها لتدفن به ، و ها هو الفتيل القصيـر ينقضي أجله .. و فاحت رائحة البارود لتخترق الأنوف بإستهتار تام .. و وقاحة لا مثيل لها !

إبتسامة مليئة بالأمل الخائب .. رسمت على ثغر قلبه ، و نسي إنه منذ قليل حاول ان يشعل بها قبس الامل ، لتجرجر أمله منه بـ وضاعة يبدو إنه لم ينتهي منها حتى الآن
بالأمس فقـط طالبته بـ أن يقدم روحه فداءا لأخيها ، و حاول نسيان الأمر ، و تكبير عقل ' قلبه ' ، أما الآن فـ هي تقدمه مع أخيها فداءا لـ وجعها ،!
: روحي قولي للحجية خلي تجي ، يللا دناخذكم لبيتنا عدنه شغلة ضرورية

قالها بالهادئ من الصوت مشيرا نحو باب المطبخ بحركة من رأسه الشامخ فوق عنق حنطي طويل .. ليصدمها شر صدمة ، فـ ظنت معها إنه يعاني من مشكلة ما في السمع ،، لأنه من غير المعقول بتاتا أن يكون بهذا الهدوء بعد ذلك الدوي المزعج الذي أطلقته تلك القنبلة !

إكفهرت ملامحه لتعطيه شكلا غريبا ، لا يليق به البتة ، ليستطرد : رنا شسم ابوها ؟

: ماجد ، ليش ؟

أجابت فـ تساءلت بـ ذات الشرود ، لا تعلم لم شعرت بـ رائحة ما تخنقها ، أيعقل إنها رائحة الدم الذي تلطخت به أظافرها عند إجتثاث كتفه المريض ؟
لم أحست بالوهن فجأة وهي ترى منه هذا الوجه الغـير متناسب مع الاخر الذي كان هنا لـ برهة مضت

بـ أمر بارد ، نطق و بذات الوجه الكريه : دوام بعد ماكو منا لحدما يرجع أخوج و يخلصني ، سمعي الكلام و بلا عناد ، ترة ما بية حيل افوت بخطيتج !

ثم ، كما جاء فجأة مناديا لها ،
إبتعد و لكن بـ حال أخر .. أشعرها بالجزع ،
و كإنها فقدت في هذه اللحظة الكائن البشري الوحيد الذي بقيت تتفاخر بـ كونه لن يمل حماقات تتفوه بها !
كان كالخيط الرفيع الذي يربطها بـ هؤلاء الناس .. لتقطعه هي بـ شفرة حادة نهايتها !









آهٍ على قلبُ هواه محكمُ
فاض الجوى منه فظلماًً يكتم
ويحي أنا بحت لها بسره
أشكو لها قلبا بنارها مغرم
ولمحت من عينيها ناري وحرقتي
قالت على قلبي هواها محّرم
كانت حياتي فلما بانت بنأيها
صار الردى آهٍ عليّ أرحم




.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور حلمْ يُعآنقْ السمَآء   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 04:25 PM   المشاركة رقم: 574
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
كونتيسة الأدب النتي


البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240233
المشاركات: 841
الجنس أنثى
معدل التقييم: حلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالق
نقاط التقييم: 3128

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حلمْ يُعآنقْ السمَآء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حلمْ يُعآنقْ السمَآء المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




رغم إن الهاتفين معـه يجد نفسه منتظرا لخبر ما قـد يصله بـ أي وسيلة إتصال غير تلك التي تعتمد على الابراج الشاهقة ، و التي تتكور و تتشابك بها أسلاك غبية !
لها نفعها حين ، و مضارها أحيان !

فكما تنتقل خلالها الأخبار الجيدة .. هي أيضا الوسيلة الاولى لنقل المصائب ، و كذلك تعتبر الطريقة الامثل لـ إنحراف الزمرة الفاسدة من المجتمع ، إبتداءا بـ مراهقين يبحثون عن كتل وهمية من المشاعر تملأ لهم فراغ عاطفتهم
و إنتهاءا بـ أزواج يسمون بالخونة ، يهجرون زوجاتهم لـ إختلاس مكالمة محرمة مع من لا تحللن لهم !!

و بين هذا و ذاك ، يبقى الضمير هو الـ منبه الوحيد الذي يستفيق على أثر رنينه المقرف الكثيرون ،، البعض منهم يسخط منه و لكن يـنصت له بـ أذن مستترة خلف قبعة ضجرة !
و البعض الأخر يشكره لـ إهتمامه و إنقاذه من أن تتشابك مواعيد يومه ، ومن أن يخصم من مرتب يدخره ليوم لا ينفعه فيه حتى أثمن المعادن ، و لا حتى أفخم الحسابات في البنوك السويسرية !
فـ هناك .. مرتب واحد فقـط بإمكانه أن يقبل ،!
أما النوع الأخير ، فـ أولئك هم من يحافظون على غفوتهم بـذمة ، مهشمين رأس المنبه بمطرقة اللا تعقل .. و مكملين الغوص في بحورهم المعتمة


رفض حمام الزاجل وحتى الرياح وغيرهما من الوسائل التي أكل عليها الزمان و شرب أن ينفذوا طلبه ، بل تركوه مستندا بكسل على سيارة رفيقه مشدود الجسد بـ وتيرة من التوتر !
العصر الحديث لا يكتمل إلا بـ وسائل متحضرة .. فـ إن إنتظر عمرا تلك الوسائل الأثرية ، لن يملأ جعبته غير الفراغ !
رن احد الهاتفين على حين غفلة ، فـ إعتدل بلهفة قضت نحبها حالما قرأ إسم المتصل ، ' الوالدة ' !
تحرك قليلا من مكانه ، و بنيته مناداة ذلك الـ عمر الذي نسي نفسه في الداخل .. و لا يلمه على تأخيره ، بالتأكيد إن حروبا طاحنة تحدث معه ،، فلا واحدة منهما قنوعة ، كـ إبنة قاسم !
إلحاح ' الوالدة ' جعله يلامس الشاشة ، ليرفع الخط ، ثبت هاتف رفيقه على أذنه فوصله صوت فتي ، أبعد من أن يكون لـ والدة عمر !
كانت ' الو ' تلك التي طرقت اسماعه بـ أدب ، و ما إن سمح لها بالولوج ، دعت رفيقاتها من الجمل ، لتدخلن بتتابع عجول : هلوو عمور .. ها ماما تقول ويينكم شو تأخرتووا ؟ ألووو ؟ عمر ؟ الوووو ؟ عمـ..

بتر كلامها بـ لطافة هادئة : اني ألن ، منو انتي أية ؟


و كم رغب في أن يسمع الـ ' اي ' ، لكن رغبته لم تكن بشئ مهم امام رغبة الله ، فـ أتاه ذات الصوت بنبرة اكثر ركوزا : ها هلو الن ، لا أني ميس .... لعد وين عمر ؟


إنتقلت انظـاره نحو المنازل ليتابعها بـ ذهن غائب : هلو ميس ، يم بيت علي هسة احنة ، و عمر جوة وموبايله يمي ، محتاجيه ضروري ؟


سمعها تنقل الحديث بحذافيره لـ والدتها ، ثم عادت لـ تتلو عليه ما لقنتها به الاخيرة : لا لا .. بس دنشوف شصار ،، يعني لهسة مخااابروكم ؟


بزفرة تدل على صبر مفقود أجاب : لا و الله


و تكررت العملية السابقة .. لتقول له هذه المرة .. من على لسان والدتها : و لينااا و بيبيتها شلونهم ؟

رفع بكتفيه حائرا : ما ادري والله ، بس هسة جايبيهم إن شاء الله ، و شوفوهم


ردت بـ ثبات : اوكي .. شكرا ألن

تغضن جبينه بإبتسامة مستغربة ،، شعر و كإنه بطلا لأحد افلام الرسوم المتحركة و هنالك طفلة ما قدمت له تلك الجملة القصيرة ؛
أجابها بـ : العفو عيني .. تتدللون

لا يعلم لم تدغدغت أسماعه ، و كإن إبتسامته تلك ، نقلت كعدوى لمن هي على الطرف الاخر من المكالمة ، لتضيف بعجل : يللا باي

و أغلقته قبل أن يجيبها ،
تلك الشقية حسب قول أخيها .. تمتلك ذوقا عاليا مع الغرباء ،
و يكاد يجزم بإن عمر كاذب كبير و إنها تحمل خجلا في ثنايا شخصيتها و ربما شقيقها لم ير جوانبه حتى الآن




.
.
.


الحب في مدينتنا عورة يا عزيزتي
فإستري قلبك بـ فستان طويل

همسة أعجبتني !





بعد سرد تفاصيل القصة ، إنتهـى شئ ما بداخلها ، بل وكإنما إنمحى ماض يربطها بـ ذلك الرجل الذي لم يستخدم العنف في عقابها تقريبا ،، بل إكتفى بصفعات ثلاثة .. بعدد تلك الاسابيع التي غابتها !
أدركت من نبرته وهو يلومها على تلك الكارثة بإنه يتمزق وجعا ، كم أخبرها بإنه لن ينبذها لو كانت نهاية القصة ملفقة من وحي خيالها الراكض وراء فكرة الزواج ، و الـ ' ستر ' ، مؤكدا لها مرارا و تكرارا بإن لا شئ سيصيبها و هي في كنفه .. و لن يستطيع أحدهم مساسها بكلمة ، فقـط فـ لتقول له إن ذلك الحيوان أجبرها على ما لا تريد ، أجبرها على قهرهم !
و ياه على قهر الرجال
ويحها من قوة إكتسبتها في فترة وجيزة ، قوة جعلتها تعاديـه و لو من وراء ستار مثقب من كل جانب !
قبل إهداءها الصفعة الأولى هددها بـ إن لو كان الزواج حقيقيا سينتهي حينها مستقبلها في نظره ،، بل ستنتهي كلها من حياته !
و لـ غسل العار و من ثم الوضوء بـ دماءها هو النهاية المثلى لـ قصة تتناقلها الألسن
'' فتاة بلغت من العمر اعواما فوق الثلاثين ،، هربت في ليلة عرسها من إبن عمها مع عشيق سري ، تربطه معها علاقة محرمة منذ سنين ! '
سيناريو ممتاز لـ فلم مصري سبعيني الإنتاج ، التوابل الحارة من الـ إضافات كان لها الأثر الاكبر في نجاح الفلم و تسويقه !

كان والدها مصرا على إن تلك البعوضة التي إمتصت دمه و دمها تستحق العقاب ، برغم توسلاتها المجنونة لعدم قتله ، فهو قد أنقذها بدل الـ مرة ، مرات ؛

حبست بـ غرفة سفلى تقبع قرب غرفة والدها كـ عقاب مراهق بعد محاولة التسلل الاولى من المنزل بعد منتصف الليل لغرض نفث دخان سيجارة ، أيضا للمرة الأولى !
من وراء ذلك الحاجز الخشبي المسمى بـ باب ، كانت والدتها تجلس أرضا محاطة بـ شقيقتيها
يتراوح وجودهم بين الصمت فينة ، و اللوم أخرى ؛
أما هي فـ إكتفت بالأولى ، مع محسنات ' دمعية ' ، حتـى وصل من كانت تنتظره ، و من توسلتهم أن يأتي بسرعة ، أتاها صـوت روشن تتحدث هامسة بعجلة : جلنااار ، ويينج هيااته ' هذا هو ' عبد الله إجـا .. تعالي

كانت قد إتخذت السرير كمتنفس لأحزان ستلتصق بها كـ ظل في الشمس والفئ ،، حتى نهاية عمرها الذي أحرقته بيديها و لو قربت النهاية !
ما إن سمعت قول أختها .. غادرت السرير بـ سرعة لترمي بجسدها أرضا من خلف الباب ، فـ يخرج لهم صوتها بعويل هامس : عبــد الله دخيييل الله رووح شووفهم شسـووا بيه ، الله يخليييك ، روح لتخلييهم يكتلووه ، الله يخلييك

حاول زوج أختها تهدئتها بـ : يمعوودة جلنار على كييفج ، ميخاالف لتخافين ، هسة انزل احجي وياهم ، بس إنتي سكتي مرح يسوولج شي

لتصـرخ به إثر هلعا يأبى أن يفارقها : معلييك بية إن شاء الله امووت ، بس ارووحلك فدوووة سووي شـييي ، لتخلييهم يكتلووه .. إذا كتلووا اكتل رووحي والله !

كان تهـديدا مرعبا بالنسبة لهم ، فهم لم يعتادوا على هذه الفتاة .. إبنتهم بدلت ، أو غسل مخها بـ مادة ما جعلتها منتفضة طيلة الوقت ، قد يكون عقار سام عالي الجودة ذلك التي تناولته بغير عمد ،، و بجرعة زائدة !
فـ إنتشر بداخلها بسرعة لم تسمح لها بالتقيؤ للخلاص منه ، فوصل القلب و من ثم توزع الى كل أجزاءها حتى الدماغ ، فـ عطله ، و إتخـذه مقرا لممارسة جنونه
كررت بجديـة : عبد الله والله انتحرررر اذا سووله شي ، و رووح قوللهم هالحجيييي ، قللهم مـ رح تنتظركم تكتلووهاا هية تنتحر والله اذا أذوووه آآه !

ضربت الباب بـ صدغها ، مفلتة شهقات متفاوتة العبرة ، فـ واستها نبرة مضظربة لـ زينـة : جووجوو حبيبتي شنو عالحجي قولي يا الله حراام ، لتخافين ، عبد الله رااح ، و هسة يقللهم كل هالحجي ، إنتي بس إهـدي

فـ غضبت لتستنفر : لعــد الي ديسويه ابووج مو حراام ؟ يريـد يحررق قلب اخته و بيبيته بدم بااارد ؟ شوووكت رح يقوم يخااف الله ؟ مو كااافي كل الي صاار بية من ورة مصاايبه هوة و إبن أخوووه ، و بعدييين لييش متصدقوني والله تزووجني والله

هذت المرة والدتها من تحدثت بـ غصات ابت ان تخرج لتريحها : كااافي ماما ، إهـدي ، رجل اختج يخاف ربه و مرح يخليهم يسووله شي ، و احنة كل شوية نصيح ابوج و نحجي وياه ، لتخافين الله موجود ، إن شاء الله ميصيرلكم شي و ابوج يحبج ، مرح يأذيج ، لتصدقين من قلج يرجعلج ترة بس حتى تخافين .. إشششش كافي ماما سكتـ ـ

فقـدت أعصابها لـ تصرخ بإنهيار تام .. أكد لهم أن جسدها تشبع بذلك السم بل وفاض من فمها و أنفها وحتى أذنها ، فلم تعد فرق بين الصواب و الخطأ : و منوو قلكم اني خااايفة على نفسييي ؟ أني خاايفة عليييه هووة ، مستعـدة أموووت علمووده .. ماما .. و الله مخلاا أحـد يأذيني ، والله مخلااهم شلون اني اصير السبب بمووته ما أقـدر والله اموووت لو سووله شي

جمل تحوي ذات المعنى ، لكنها تختلف بـ إختلاف ما ترتديه من كلمات مختلفة ،
ستـجن .. وجودها هنا ، رغم علمها بإنه في الأسفل يعاني من ركلات و لكمات بسببها ، ولو بنسبة بسيطة كان بمثابة غرس مخيـط عملاق في صدرها ، و إخراجه من الخلف لتكرار الفعلة ، ثاقبا بطريقه كل ما يراه ، فتارة رئة .. و أخرى معدة ، و حتى القلب لم يسلم ،، بل لـ هشاشته كان الأكثر تأثرا ، فـ تفتت من ثقب واحد !

همسـت روشن بحرارة و إنفعال : اششش نصـيي صووتج ، ترة بس يسمعوج هسة يجيبون حراسة هنا وبعد منقدر نحجي ويااج

لتستطرق باكية و مثبتة لهم كونها لا تهتم بأي مصير تؤول له : إنتي خابرتيهم موو ؟ قلتيلهم هوة هنا ؟

أجابتها الاخرى بصبر ،، فقد تكون هذه المرة الثانية بعد العشرون التي سألتها : إيي خابرت عمر صديقه و قتله ،

لتستوقف استرسال شقيقتها بـ كثير من الرعب .. عندما شعرت بـ قبضة قوية تعتصر قلبها : عززززة ... عزززة كتلوووه . لج مااماا رووحي لحقييييه روووحي ابووس ايييدج ، او تعالووا كسـروا البااااب ، كسروه خلي ارووح انييي

نداءات هي ، و توسلات تعلم انها لن تجدي نفعا
فـ هذا المنزل ، يملكه رجل لا تثنى له كلمة ، و هي حطمته !
تنتـظر قصاصها ، على قدر يغلي ماؤه ، و لكنها لن ترتضي
أن يقتص ' زوجها ' على جرم ليس بجرم !

في خضم إرتفـاع نبضات القلوب ، و مشارفتها على تفجير تلك العضلة ، بـما تحويه من شخُـوص و دماء ، تعالت صـرخات من خلف بابها المُوصد
فـ إنتفض جسدها بـ وهن !
لقد إنتهى ،
علي قُتل ،
جرجرته لـ هنا حتى ثكلت له أمه !!
أطـالت النظر لـ أنـاملها ، و رغبة مجنـونة حتمـت عليها إقتلاعها من مكـانها ،
فتكتم بها صـراخها .. على رجُلها ،
و لـ تترمل بـ صمتها .. !
قبل أن تقدم على تنـاول وجعها ، سمعت نداءات خافتة بـ إسمها ، لتدعوها بـ دس إذنها بجانب فتحة المُفتاح ، فـ وصلها توتر رَوشن : لتخاااافييين ، ماما مابيها شي ، بس رح تسوي نفسهاا متـخربببطة ، جلنار .. تسمعيني ؟!

لم تفهـم أي شئ ، لتضيف أختها بـ عجل : عبد الله رح يبـقى يم علـ..ـي ، و إحنة نقول لازم ماما تروح المسـتشفى و نخليهاا تجلب بـ بابا ، يبقى هشااام نخلص منه و بعـــدين إنهزمه ، إفتهمتتتي ؟ رح عبد الله يهزززمه لـ علي !







.
.
.






يقف الجميـع بـ خطين متوازيين ، و متقابلين ..!
من يلمحهم يدرك إن لقاءهما يوما في نقطة هو لأمر مستحيل
أو ، فـ لنقل ممكن .. و لكـنهما سيشطران بعضهما البعض لا مُحالة ،
أول من قـطع صمـت توارى الجميع خلفه .. هُـو صـراخ صدرَ من أقدم الحناجر المتُـواجدة بينهم ، واحدة بـ جدران متهرئة ، لا تحمل هكذا مصـاب ،
حينما أخبراها بإنهما سيـأتيان لـ هذا الرجل ،. أصرت أن ترافقهما ، فـ ليست ممـن يصمتون منتـظرين فرج يأتيهم على حين غفلة ،
بل ممن يسعـون بشراسة .. متكلين على مالك المُلك !
جاء صُوتها مهتزا إثر إهتزاز تلـك الترددات فـوق الحبال المتراخية : مثل مـ ضيعتلي ابننني تررجعه ، عبد المـلك .. والله العلي العظييييم ، إذاا علي مــرجع لحظننني أرووح للشرطة و أشتكي علييك و على مرتك و على ولدك .. و دنعل أبووكم لاابوو اليخااااف عليكم

مسـك عضدها ، أحد سندي حبيبها المفقود ، لـ يتحدث الأخر بـ غضب وصلها فـ قشعر لها بدنا ضئيلا : محـــد جاااان يدري بيهااا يم علي غيييركم ، مثل مووصلتوا الخبر لأبوهااا ، لااااااازم ترجعوووه .. و لاا والله ننـفذ كلااام الحجـييية .. و شووف كم شااهد رح يشهد ضـدك .. وكتها قوول للكرسي مع السلامة .. لإن اذا انفتح ملفك رح يلقوون بلااوي

إنـدفع نجل المُخاطَب خطوة للأمـام مهددا : تااكلووون *** ، رووحووا سووا الي تريدوه ، أبوية اشررف منكم و من امثالكم يا **** ، و اذا محترموا نفسكم هســـة نجيبلكم الي يعلمكم الاحترام

ليتحـدث عُمر هذه المرة : الاحترااام نعرفه قبل لنشوف اشكااااالك .. و لتتوقع رح نصدق لعبتكم الـ **** هاي ، غصبااا ماعليكم هســــة تطلعوه من هالمصيبة مثل ما إنتو دخلتوه
: إنتووو شدتحجوون ؟ علي وين ليييش ؟ منوو ماااااخذه ؟؟

بتر الحـديث بـ كلام امه !
لـ تصرخ بها والدتها بـ جزع : الله لااا ينطييييج إن شاء الله .. حرقتييي قلبي بيييه ولج ، مقلتي هذااا إبن بطـــنج ، بدييتي عليه الغريييب من طاااح حظج على هالعملة ، طااح حظج و حظي على هالخلفــــة

أن تُسب إمراة على مشارف الخمسين أمـام هذا الحشد ، هو لأمر مُخزي ، فـ كيف الحال لو كانت تستحق ذلك السباب ؟!
تلكأت بـ كلمات مبعثرة و هي تلتفت نحو زوجهـا و إبنه : هاي شكو ؟ ليش علي ويين ؟ إبنـي ويييين ؟!

كان كـ عادته ، يـحب أن يتمادى مع من يراهم يستحقون : هسة تذكرتي إبنـج ؟ لو مو إنتي مجااان عرف هالشكولات النجسة

: ألــــــن !

نهره عمر ، لكنه تـابع بحدة : لو وقفتي وياااه من البداااية مجـاان وصلنا لهالحااال ، مجـااان هذااا النعاال و ابوه دقوا بيه النااقصة .. لإن يخاافون عليج . .بس إنتي طول عمرج مبينتلهم إنو همة أهم منه !!

من أين يعرف كل هذا ؟
وعلي لم ينـطق يوما بـ مشـاكل عائلته ، بل كان دوما ما يسخر ، و يسخر فقط !!
إستلت نفسهـا من صدمة أخرستها ، لـ تمسك كتف " إبنها " فـ تديره نحوها : سرررررمد .. علييي ويييين ؟؟ هذوولاا شديحجوون ؟

بـ وقاحة ، و نـشوة لا يعرف معناها غيره .. نطــق : قاسم لقاه و أخذه . و هسة ذولا مسوين روحهم سباع و جايين يتعاركون ، و إحنة شعلينااا بيه ؟

ليتدخل لأول مرة محدثا والدة زوجـته ، و مواريا توتر إشتد وقعه في دواخل العقل ، إن وصل قاسم لـ علي ، سيـصله قريبا بالتأكيد ، علي سيعترف و سـ يكـون هو القادم .. ستنهار مملكته العُظمى بلا شــك : أم سـلااام .. معلييج بحجي هالزعـااطيييط ، أني معلييية بيه ولا وصلت يمه ، هوة راد البنية و عفتلهياااه ، بعـد مشفته من يوومهااا !

علق عُمر بـ صُوت متغلظ : انتتته الي جبت البنية ، و إنته الي لااازم هسة بمكااانه .. ميهمنااا إن شاء الله تروح تسـلم نفسك إلهم للشرطة لأي مكااان ، معليناا المهم علي ميصير له شي !

بـدأ الخوف ينسج بخيـوطه الغليظة أكفانـا ملطخة بـ الدماء ، على عدد أفراد المنزل ، أصبح الجميع تحت التهديد ، و السبب تهور علي الأحمق و عدم تقدير خطورة الأمر حق قدره !
ما بينه و بين قاسم لم يهدأ يوما ، و لن يفعل !




.
.
.



أُسدلت الستـارة الألهية لـ تنجلي الشمس حاملة معها هموما ، و منفرجـة بمغادرتها كربا ، كل بأمر من الواحد القهار !

كـانت أنفاسها تتبعـثر في المكان .. شعرت إن الحجرة صغيرة جدا ، بل ضيقة !
لا تعلم أ الحجرة هي السبب .. أم إنها هي من إنتفـخت خوفا و ترقبا ؟!
و كإنها أرسلـت عدوى المُغامرة لكل من في المنزل ، فـ هاهم جميعا يـتكاتفون ، من أجل إتمـام مهمة علقوها على صـدورهم كـ واجب بحق ذاك الذي انقـذها لهم بعد إذن الله و رحمته
لم تتـوقع أن تفعلهـا أختاها يوما ، و تعاكسـان أمر أصدره والدهُنّ .. و لكنهمـا فعلتا ذلك بكامل من الـهمة !
رجت الله بـ جهر تارة .. و صمت أختها أن يـمرر كل شئ بـ سلام ، فقـط لو يخرج من سور هذا المنزل ، تستـطيع حينها أن تتقبل وجودها في هذه الغرفة الخانقة ، أو حتـى تحت الثرى ،!

دقات خفيفة على الباب ، دعتها للحركة مسـرعة نحوه ، فـ أتاها صُـوت زينة بـ توتر مستميــت : جلنـااار ، أقلج هذااا شنووو ؟! عزززة مينحمل

إبتسـمت بلا شعور وهي تدفع بـ دموعها من على خديها بـ رجفة : الحمدُ لله ياااربْ .. يعني شفتيه ؟ الله عليج شفتيه ؟ يعني عاااايش ؟

أجابتها الكبرى : إي عاااايش عايش ، و شفته .. و ياريت مشفته .. قلب الدنيا على راسنااا ، إحنة مصدقنا على الله هشاام و الحراس شـربوا الجاااي و ناموا .. وهوة بخبااله رح يقعدهم .. سمعيني المفتااح مال الغرفة يم بابا ، فشوفي.. هسة عبد الله رح يحطلج درج يوصل للشباك ، و إنتي طلعي منه ، لازم تنزليله بســررعة و تقنعيه يطلـع .. عباااااله بابا ديلعب وياه

همسـت بـ غير فهم : ليش ؟ هوة ميريـد يروح ؟

صمت قصير ، قـطعته زينة بـ تنهيدة : يقول ميروح بدونج !


؛





عيناك كنهري احزاني
نهري موسيقى حملاني
لوراء وراء الازماني
نهري موسيقى قد ضاعا
سيدتي ثم اضاعاني
الدمع الاسود فوقهما
يتساقط انغام بياني
عيناك وتبغي وكحولي
والقدح العاشر اعماني
وانا في المقعد محترق
نيراني تأكل نيراني

أأقول احبك يا قمري
آه لو كان بإمكاني
فأنا لااملك في الدنيا
إلا عينيك واحزاني
سفني في المرفأ باكية
تتمزق فوق الخلجان
ومصيري الاصفر حطمني
حطم في صدري ايماني
أأسافر دونك ليلكتي
يا ظل الله بأجفاني
يا صيفي الاخضر يا شمسي
يا اجمل اجمل الواني

هل ارحل عنك وقصتنا
احلى من عودة نيسان
احلى من زهرة غاردينا
في عتمة شعر اسباني
يا حبي االاوحد لا تبكي
فدموعك تحفر وجداني
إني لااملك في الدنيا
الا عينيك واحزاني

أأقول احبك يا قمري
آه لو كان بإمكاني
فأنا إنسان مفقود
لا اعرف في الارض مكاني
ضيعني دربي
ضيعني اسمي
ضيعني عنواني

تاريخي؟مالي تاريخ
اني نسيان النسيان
اني مرساة لا ترسو
جرح بملامح انسان
ماذا اعطيك اجيبيني
قلقي؟
إلحادي؟
غثياني؟
ماذا اعطيك سوى قدر
يرقص في كف الشيطان

انا ألف احبك فابتعدي
عني عن ناري ودخاني
فأنا لا املك في الدنيا
إلا عينيك واحزاني


نهر الاحزان
نزار قباني





المكان مُوحش جدا ،
تتبع روشن بخطـى ترتجف ، أبردا هُو و نـحن في بداية تمُوز ؟!
ما إن وصلتا العتبة ، إلتفتت لها شقيقتها هامسة : يللا عمري ، بسـرعة !

هزت بـ رأسها مرتبكـة ، ففسحت لها روشن الطريق ، لـ تدخل هي !
جـاءها صُـوت عبد الله على يمينهـا : هيااااتهااا جتـي !

لـ تلتفت مـسرعة نـاحية المصدر ، فـ فغـرت فاها صـدمة لما رأته ،
شعرت بـ قدميها تنصهران ، فـ لا تستطـيع حتى الوقوف ، مالذي فعلوه به ؟

كـان جالسـا أرضا بعد أن فك هذا الـ " عبد الله " قيد وثاقه ،
عرف نفسـه بـ " عديله " ، و هذا يعني إنهم إستسلموا لـ زواجه من بنتهم ، و كإن الأمر يشرفه !
و لكن أيـــن هي ؟ أ ما زالت حية ترزق ؟
لم يصـــدق ما تفوه به من ترهات تـخص إنقاذه ، و من يكون هو ليقدم له هذه الـخدمة الـمترفعة ؟!
يضحي بـ حياته و يهدد إستقرار حياته مع زوجته فقط من أجل غريب مضطهد ؟
لكن أختيها همـا من أقنعتاه بـ إنهم فعلا هنا ليسـاعدوه ، حاولوا ثنيه عن طلبه .. لـ رؤيتها ، لكنهم فشلوا
فـ هو لا يضمن بقاءها على قيد الحياة مع حثالات من المجتـمع ، على رأسهم هشـام !
كان يجفف وجهه بـ فوطة جـاء بها عديله ، بعد أن أحضر له دلوا من الماء ليغسل به جراحه ، و فجأة سمع كلامه الأخير ، لـ تتصلب يده بلا شعور و عينه تختفي خلف الـقماش الناعم ، ببطـئ أبعد المنشفة و كإنه يستشعـر مكيدة لـه ،
و لكن حـالما رآها شعـــر بتقلصات معـدته تتسـارع بـجنون ظن معه إنها سـتفلت من موقعها ، و قد تسـقط في مكان ما بين الأحشاء الأخرى !

تيبسـها لان شيئا فـ أخر ، لتتقـدم برتابة نـحوه ، و فجأة بـدأت تبكيـه ضُعفا و خوفا ،
ماذا سيــــحدث لو إستيقظ هشام أو عاد والدها ؟
حينها ستـحدث مجزرة بشرية لا مُحالة
غطت فمها بيمينهـا لتتـقدم أكثر ، و ما إن وصـلته تهاوت قربه بـ جزع ، لم يتــحدث .. و إتبعت خطاه !
و كلاهما لم يهتما بـ مغادرة عبد الله .. و تنبيهه الأخير بشـأن الوقت ،
كانت هي من بادرت بالحديــث بعد أن لمحت الدماء الملوثة قميصه ، بالإضافة لتـلك الخدوش الـمتعددة فوق وجهه : هـ..ــاي شسـ..ــووا بيييييك ؟!

تابع تلك الكــدمات حول عينها ، و عند الذقن ، من تجرأ و مد يده عليها ؟
تبا لهـــم .. نسيـوا إنهم هم السبب بما وصلته هي ، بل تناسوا ليعلقوا ذنبهم في رقبتها فيخنقوها به

صر على أسنانه .. فـ شعر بألم في عظام فكه ، لكنه تحامل على نفسه و عنفها : ليش جيييتي ؟؟ مو قلتلهم ليرجعووج ؟ زمااايل إنتوو ؟ جم مرررة قلت لعمممر ميجيييبج .. فهميني ليييش جييييتي ؟

فلت منها نحيب مرتفـع لـ تصرخ به و جسدها يقع أسيرا لرعشة مجنونة : لعــــــــد تريييدني أعوووفك تمووت ؟ إنتتته شنووو ؟ ماااعنــــــــــدك إحساااس ؟ إذااا إنتته ماا عندك فـ لينا و بيبيتك مو مثلك .. أني مو مثلك !

: بيبيتي عرفت ؟ الله ياااااخذكم منوو قللهاا ؟ لا صدق مطاااية " حمير " لكـــــم بيهااا ضغط و سكر .. تريدوها تمووت ؟

: علـ..ــي والله حرام عليـ..ــك

جر معصمها بقـوة ، فمالت نحوه لـيتدلى رأسها أسفلا ، و عويلها إرتفعت نبرته : سمعيني .. تقومين هسة .. و تروحين وية رجل أختج .. خلي يوديييج لأي مكـاان .. المهم لترجعييين هناا ، و إنسييي أهلج لإن مرح يعوفوج عايشة

ثبتت كفها أرضا لتسند جسدها ، ثم رفعت رأسها نحوه لـ تقابل أمره بـ لون مخطوف : و إنته ؟

: أني باااقي .. إذا أروح حيأذون لينا .. أني متأكــــــــد ، فلااازم أبقـ..ـ

لاا ، لاااااا .. إذاا تبقى يكتلووك .. والله هشااام يكتلــك .. همة قاالواا .. قالوولي إلي .. يكتلووك والله ، إنته رووح .. و أخذ لينااا و إنهزموووااا

الهيستيريا التي عانتها دفعته لـ خنق صـراخها بـكفه ، متابعا المكان حوله : إششش .. سكــــــتي .. نصي صووتج ليجي أحد

دموعها إنسابت لـ تغسل يديه ، و كإنها تطـهره من ذنب ظلمها ، لتـلبسه ذنب أخر ، حيث إرتعشت معدته ، و شعر بـ عصافير تزقزق بها ، ثم تبدأ بنقرها من كل جـانب ،
فتقرصه لتثير شئ ما كريه في جســده بأكمله ،
ليست المعـــدة من تضـخ دما ينتشر لباقي الخلايا .. إنه القلب !
تبا .. لا يعقل إنه يعاني من تقلصات بـ نابضه طيلة هذه الفترة بسبب هذه الإمرأة
أبعـدت يده لكي تتنـفس ، فالـبكاء لم يسمح لها بإستـخدام أنفها لـسحب الهواء ، ثم همسـت بعد أن شعرت بنظراته تختـرق جلدها .. ليتكدس تأثيرها هناك : علي الله يخليك روح ، أبوس إيـــدك رووح

لم تشعر إنها ما زالت تحتضن يده سوى الآن ، فـ نفذت ما توسلته به ، لـ ترفع كفه و تقبله بـ إنكسار نفخ قلبه بمشـاعر مجنونة : رووووووو...
إنكتـم صوتها عندمـا دفع بها لـ صدره ، ضاغطا عليها بـ قوة و فيض من المشاعر يعتمل به ، مشاعر لم يعتقد بإنه يحملها
العديد من القبلات أغدق بها فوق رأسهـا المغطى بخمار داكن اللون ، و كإنه هكذا سيمتص منها وجعا .. كان له يد في إشعاله !
همس قرب إذنها بـ جدية : إششش .. سمعيني ، إذا تريديني أروح ، تجين .. لإن إذا بقيتي يكتلوج إنتي هم

دسـت بـ رأسها فيه أكثر ، مختلسة قطرات فقط من جرة العشق التي ستـصوم عنه مستقبلا ، و لعجبها إنه لم يمنعها .. بل شد ذراعيه حولها متمتمـا بنبرة صلبت عمودها الفقري : جلنـ.ــ.ـ.ــار .. حرامات إنتي .. بت قاسم !!




.
.
.


نهايةْ الإدانَةْ الخَــآمِسةْ

حُلمْ

 
 

 

عرض البوم صور حلمْ يُعآنقْ السمَآء   رد مع اقتباس
قديم 28-08-12, 04:31 PM   المشاركة رقم: 575
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
كونتيسة الأدب النتي


البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240233
المشاركات: 841
الجنس أنثى
معدل التقييم: حلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالقحلمْ يُعآنقْ السمَآء عضو متالق
نقاط التقييم: 3128

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
حلمْ يُعآنقْ السمَآء غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : حلمْ يُعآنقْ السمَآء المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مسـآء الوووردْ

حبـآيبْي إنننني شلوونكمْ ؟
أكيييد تلوموني لإن تأخخرت 13 سـاعة عن الموعد المحدد !
و أعتذر والله ،
بس صدقوني مـ أتخرت إلآ لما شفت هذا بمصلحة الروآية و الأحداث
× و على فكرة .. أتمنى محد يتضاايق من التفصيييل .. و إنو مرور الوقت بطئ ،!
لإنوو هذا ترتيب بـ مخي ، و ما أقدر أغيره ، و يارب تكونون مثلي و تحبون كل الي أقدمه إلكم !

وإن شاء الله الأحداث الدسمة تخليكم تنسون التأخيير

عيوونـآتي الي ردوا بردوود تشرررح الصدر إلي إلكم رجعة بإذن واحد أحد
أحبببكم حييييييييل

حُلم

 
 

 

عرض البوم صور حلمْ يُعآنقْ السمَآء   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أبرياء حتى تثبت إدانتهم . للكاتبة حلم يعانق السماء, لحنا, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, اأبرياء, الشلام, العراق, تثبت, حلم, روايه عراقيه ., عمر, إدانتهم, قصص و روايات
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t174653.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
‫ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط© - ط£ط¨ط±ظٹط§ط، ط­طھظ‰ طھط«ط¨طھ ط§ط¯ط§ظ†طھظ‡ظ… ..‬‎ - YouTube This thread Refback 14-09-14 01:34 AM
ط±ظˆط§ظٹط© ط£ط¨ط±ظٹط§ ط­طھظ‰ طھط«ط¨طھ ط¥ط¯ط§ظ†طھظ‡ظ… ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† ظˆط­ظٹ ظ‚ظ„ظ… ط§ظ„ط§ط¹ط¶ط§ This thread Refback 17-08-14 02:24 AM
ط±ظˆط§ظٹط© ط£ط¨ط±ظٹط§ ط­طھظ‰ طھط«ط¨طھ ط¥ط¯ط§ظ†طھظ‡ظ… ط§ظ„طµظپط­ط© ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 10-08-14 11:27 AM
ط±ظˆط§ظٹط© ط£ط¨ط±ظٹط§ ط­طھظ‰ طھط«ط¨طھ ط¥ط¯ط§ظ†طھظ‡ظ… ط§ظ„طµظپط­ط© ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 03-08-14 11:52 AM


الساعة الآن 06:46 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية